منتديات غرام

منتديات غرام (/)
-   أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها (https://forums.graaam.com/157/)
-   -   موعدنا على كف الأمل /بقلمي (https://forums.graaam.com/559629.html)

wala.a" 16-10-2013 04:57 PM

موعدنا على كف الأمل /بقلمي
 
السلام عليكم
صباح المساء والخير
هادي أول رواية ليا اتمنى تمتعكم و تفيدكم ..
عموماً هيا رواية فيها الاكشن والرومنسية والصداقة , اتمنى وبقوة تتفاعلو معايا واتمنى انو محد ينقل الرواية الا بذكر اسمي لانها متعوب عليها ..... كثير كتبت في السيارة والمدرسة وفكل مكان على امل انكم تتفاعلو معايا و كل يومين حأنزل بارت وبس محا اطول في المقدمة عشان لا ينسحب عليها .... :) انا دايماً اسحب ع المقدمات الطويلة المهم ... المهم have fun


بسم الله الرحمن الرحيم
موعدنا على كف الأمل








على بحر جدة تكسرت امواج الحكاوي وقت الغروب ذاك البحر اكبر سحر , شمس وغروب .... و حكاوينا تناديلك وتغني مواويلك انت تستنى تسمعها وهي تستنى تشكيلك وانا ياسيدي بحكيلك .... وحأحكيلك
حكاوي تسليك في ضوء المسا حكاوي تسمعها دخيلك
حتى الليالي تحلف لنا ماشافت يوم زينا ......

انكسرت على وجهها ابتسامة من رسالة: مسائك مسا يغني بلولا الملامة مسائك فنان بلوحة وإبتسامة
إلتفتت له وقالت: ومسائك ياعيني إبتسامة.... بس ليه الملامة
جاوبها وهو يوقف السيارة على رصيف البحر : الملامة هيا العتب
ضحكت وقالت: وليش العتب؟
جاوبها بمكر: ماضحكتي يانور عيني الا وانتي عارفة .... اجل منكدة ايامي على بحر لو قلتي تبي البحر
قالت: طيب انزل لا يفوتنا الغروب
قال بضيق: وايش الحلو في الغروب
قالت: الحلا تشوفو بعينك ماينحكي لك
قال وهو يتأمل عينها : صادقة
ابتسمت بخجل وفتحت باب السيارة و قالت: هيا لا تأخرنا
فتح بابه وهب النسيم وقف قدام السيارة وقال: وهذا يا ستي البحر
ارتاحت كفها فكفو وقالت: طيب مشينا
ابتسم وقال: مشينا
وعلى الرصيف وقت الغروب جنب البحر ماشين و فالسما ألوان السحر لوحة لها ألف معنى ومعنى لوحة يحتاج لها فنان
قالت بإبتسامة: تدري ليه اليوم بغيت البحر؟
جاوبها وهو يتأمل البحر: لا
قالت وهيا تحضن ذراعه بدلال: صار لنا ألف ليلة وليلة ... اليوم حتزيد ليلة
قال وهو يبعدها: ترانا في الشارع ياعيني .... ألف ليلة وليلة ايش؟
ابتسمت وقالت: ألف ليلة وليلة ... مبدعة و قصة جميلة
قال بتعجب: انتي متأكدة انك بخير
جاوبت بضحكة: الحمدلله بخير
قال : طيب انا بروح اصلي عند السيارة دقايق واجي لك .... هنا ألاقيك مو تضيعي
قالت : ابشر ع الرمش والعين
ابتسم وقال: يسلم الرمش والعين --- ورجع للسيارة
وقفت تتأمل .... صوت النسيم وقت الغروب وصوت بياع البليلة و اقترب وقت المسا ووقت اخر ليلة ... وضوت انوار الشوارع وانعكس ضوء المدينة ع البحر انعكس ضوء المدينة .... وع الرمل صغار يلاعبوه يحفروه وينثروه رمل البحر وقت السَحر ومن وراء الغيم طل القمر على اجمل ليلة طل البدر ضيف وانيق جنب الشفق اجمل سِحر , ياليل الحجاز مين يوصفك مين يلخصك مين يحاكي روعتك .
حضنت نفسها وعلى وجهها ابتسامة من المنظر ومن النسيم البارد دقايق وحست بدفى جكيتو إلتفت له وابتسمت وقالت: ترا لا بسة جكيت
قال بإبتسامة : ماتعبتي واقفة؟
قالت: سرقني المنظر
قال وهو ياخذ كفها بكفو: يسرقك مني؟ لا ما يصير
اخذها لكرسي من الكراسي ع الرصيف وجلسو والنسيم البارد يهب وصوت البحر يشاركه الهبوب والموج ليلتها كان عالي والبدر مميل عليه..... واضواء المدينة مطلة على البحر وانعكاسها يشارك ضوء القمر .... الليلة كانت جميلة وكل الأوصاف فيها قليلة
قالت بإبتسامة: الليلة بعد الألف
زفر بملل وقال: ايش قصتك والليلة
قالت بضحكة: حيرتك؟
استند على الكرسي بإرتياح وقال: دايماً تحيريني
قالت بضحكة : الهرجة ماتحير ياعيني كل الموضوع اني احسب ليالينا
قال بتعجب: تحسبي ليالينا سوا ؟
جاوبت: ايوة ليالينا سوا والليلة ياعمري الليلة بعد الألف يعني صار لنا ألف ليلة وليلة
ضحك وقال: نورعيني الفاضية
قالت بإبتسامة: تكفى ماحرك فيك شيء الليلة بعد الألف كأنها قصة واكتملت
إلتفت لها وقال : طيب نسينا صفحة
قالت: صفحة ؟!
قال: ايوة صفحة الماضي القديم
شهقت وقالت: منجد انا ماعرف ولا شيء عنك
ضحك وقال: ادري ما تعرفي .... وادري اني اعرف كل شيء عنك
قالت بتعجب: غريبة! ..... منجد ماعرف ولا شيء عن ماضيك يعني انا ما اعرفك الا من ألف ليلة وليلة ................ قهر
اخذ كفاها بين كفوفو وقال: الله يكفيك القهر .... بحكي لك مو انا قلت لك فيه صفحة ناقصة عشان احكي لك
ابتسمت وقالت: طيب انا اعرف انك كنت عايش مع ستك ..... وبس والله طلعت ما اعرف عنك شيء
ضحك وقال: ولا تزعلي .... حأ حكي لك
أتأملت بريق عينه من ضوء المدينة وقالت: احكي لي .... واسمع لك
" نصف القمر والليل وانفاس العمر وحلم صغير إني معك أقرأ عيونك واسمعك لين الفجر"
وإبتدت قصته بـ : يا أميرة الألف ليلة وليلة حأحكي لك عن صبي عاش ومات بعيد عنك وعن خيالك و مواصيلك عن موعد قطعناه وعشنا العمر نستناه عن ليالي الحجاز الطويلة عن شخص يبيع عينه و يشتري فرح عيني ,... عن (منة) ...... وحدة الله يسكنها الجنة .... علمتني الحياة يعني لما كل الدروس تتلخص فأنثى تشبه السما تشبه كفوف الأمل علمتني كيف اكون رجال كيف اكون انا ..... هيا بعد الله الي خلتني الشخص الي انتي شايفتو قدامك, كل الناس تعرف اني اتربيت عند ستي بس ماتعرف كيف ربتني ستي
وابتدت قصتي من يوم كئيب .... يوم انا أنولدت فيه كان يومها سيل في الحج مات فيه ناس كتير من ظمنهم ابويا غرق وهوا يحاول يوصل امي للمنقذين على ما قالو لي ... وبعدها خرجو امي وكان عندها الطلق دورو بين الحجاج داية تولدها لكن مالقوا اتعاونو الحريم على توليدها و هيا متعبها الألم , ألم فقد زوجها وألم ولدها ومن بين الصراخ والرعد والجو الفوضى الي في الخيمة طلع صوت بكايا بس وقتها سكت انين امي .... واتوفت
بعدها جو عماني وخيلاني يدوروا على اهلي وقالوا لهم انهم ماتو ومابقي الا الي ولدته الحرمة بدأو خيلاني وعماني كل مين يرميني ع التاني محد يبا مسؤولية قد دي ..... المهم وبعدها حطوني فدار الأيتام لأيام وأيام تقريباً إلين سار عمري خمس سنين ومحد دور عليا ووقتها اساساً ماكنت مستوعب ايش يعني يتيم ومستحيل ننجرح من شيء لسا مافهمناه .... وياليتنا عمرنا مافهمنا .. استغفر الله
المهم ياعيني و فيوم
كنت فرحان بالزيارة الي جاتنا من ثانوية البنات جابو معاهم هدايا و حلويات والعاب اشياء تسعد الأطفال كانو يبتسمو لنا يحنو علينا اكتر من الحاضنات الي هناك ... كان تعامل بعضهم معانا قاسي على ما اتذكر المفروض اليتيم يتعامل كطفل أسطورة كل الحنان الي في الأرض ينجمع له بس مين يسمع ... المهم و بعدها وهما خارجين نوقف صف ويمرو ويمسحو على رؤوسنا الى الان اعتقد ان دي الحركة مالها داعي الحنان مايجي بالتنظيم والصفوف كأنهم يوزعو الحنان بالغصيبة علينا فداك اليوم قبل لا أروح لمهجعي نادتني وحدة من الحاضنات وقالت لي اودع اصحابي عشان بكرة بروح عند اهلي فرحت يعني حيسير عندي ام لحالي مرت الليلة سريعة وجا الصباح ودعت الميتم بالي فيه ولما خرجت اخد بيدي رجال كبير حسبته ابويا وقتها بس هو كان زوج خالتي المهم ركبنا السيارة وهو باين من وجهو نفسو يرميني برا بس انا كنت فرحان أسئله كل الي يخطر على بالي ببراءة الين ما صرخ عليا وبعدها ما نطقت مسكنا طريق مكة لأن الميتم كان فجدة وانا نمت في الطريق وكأي طفل بللت نفسي
لكن عقابي ما كان كأي طفل صحيت على صفعة من زوج خالي ما استوعبت بعدها الا وانا طايح على الأرض اترفز ..... انقهر مني وصب كل القهر فيا سحبني بعدها وعيال الحارة يطالعو ودخلني لحوش بيت في الحارة الحوش كان كله حصى رمادية جرحت ركبي من قوة السحب وصلنا للباب وانا ابكي وجهي وخشمي واطرافي تنزف ... حالتي حالة المهم دق الباب بقوة وفتحت له حرمة رماني جوا البيت وقال: وصخ لي السيارة الله ياخد عمرو هادا هوا الا تبيه؟ هادا؟
قالت بحزم : يا ابو خليل لا تكتر الهرج على قلة فايدة روح نظف سيارتك وجزاك الله خير
سكت لدقايق وقال بقهر: طيب سلام عليكم
هي: وعليك السلام ياولدي – وسكت الباب
ومابقي غيري وغيرها هيا تطالعني وانا اطالعها قلت وانا امسح دموعي: ممكن اجلس؟
قالت بحزم: لا بعدين حتوصخ الزولية الي في الأرض تعال اغير لك حوايجك
مشيت وراها وطالعنا فوق دخلتني الحمام وحممتني وبعدها مالقيت لي لبس فقعدت بالمنشفة الين تغسل ثوبي القديم
جلست أتأمل الدور الفوقاني ممر صغير و طويل اخرو غرفة ومطبخ وفي اليمين غرفتين وقبالها حمام والأرضية مفروشة بزولية خضرة غامقة والجدران سكرية وفكل غرفة مروحة قمت من محلي بلقافة ورحت لغرفة من الغرفتين فتحت الباب و طالعت وكان فيها سرير ابيض واثاث ابيض والأرض مفروشة بزولية بنية وفي السقف مروحة و قريب الدولاب مكيف جنبو الشباك شكلها غرفتها لأن الراديو شغال على القران
فجاءة حسيت بضربة على قفايا ألتفت مفجوع قالت بحزم: وانت مين ازن لك تدخل البيبان انصنعت عشان ندقها يا قليل الخاتمة .... اطلع برا
طلعت برا برعب وجلست على الأرض قبال الحمام
بعد دقايق طلعت من غرفتها قالت لي: ايش عندك قبال الحمام ؟ تتشحت الشياطين؟
(استغفر الله )

طالعتها بضيق على كل شيء تنتقدني قمت مرة تانية و جلست بعيد عن الحمام
فتحت باب الغرفة الي جنب غرفتها وقالت: هنا غرفتك
مشيت لجهتها وطالعت كانت الغرفة جميلة اصغر من غرفتها واثاثها كله بني والزولية بنية مقلمة بألوان مفرش السرير عودي والجدران سكرية ماكان فيها غير سرير ودولاب وشباك ومكيف و كنبتين بنيتين و ع السقف اتعلقت مروحة
كنت واقف اطالع في الغرفة ألتفت لمحلها مالقيتها جلست على السرير بحزن وضيق وطاحت المنشفة سبتها طايحة وانا متضايق من اني لحالي مافي احد العب معاه اتمددت على السرير وغفيت
صحيت على لسعة حارة خلتني اوقف من الألم
كانت واقفة وفيدها الباكورة وانا اتلوى من الألم رمت عليا المنشفة وقالت بعصبية: نايم عريان زي الشوارعية ؟ نايم عريان؟
قلت وانا أتألم: طيب ماعندي ملابس
قالت بعدما لسعتني مرة تانية: والمنشفة ياولد الـلذين هاه؟
لحفت نفسي بالمنشفة وجلست على الأرض وانا خلاص منتهي من البكى قلت وانا ابكي: رجعوني عند اهلي مابا اقعد عندكم
مر سكون طويل رفعت راسي و مالقيتها
وخرجت صحيت الصبح وثوبي وملحقاته مرتاحة على الكنبة لبست ثوبي وخرجت من الغرفة ادور اكل
نادتني من غرفتها دخلت وهيا قاعدة على الأرض في الجلسة العربية الى على الأرض وقدامها تبسي الفطور وجنبها التكاية
جيت وجلست قدامها
قالت بعصبية: ياقليل الحيا لا سلام زي المسلمين ولا كلام زي الطيبين
انا بخوف : ايش سويت
قالت بهدوء وهي تبدأ الأكل: قول السلام عليكم وصباح الخير ياستي
وسمت بالله وبدأت تاكل
مديت يدي بأكل قالت بعصبية: يا واد سمي الله وكل باليمين
قلت لها بضيقه: اسمي أيمن
قالت: مدام اسمك ايمن ليش تاكل باليسار
انا ببحة بكا: ما اعرف فين اليمين
ابتسمت وكانت اول مرة اشوف ابتسامتها لو اقضي الليل اوصفها ما انصفتها ابتسامة صافية زي اهل اول كل الوجه يشرق بنور الطيبة و الأحساس
قالت: اليمين الي نسلم بيها
انا بهمس : طيب
كنت معصب.... لما تشوف تعامل الناس الحقير معاك حتعصب مهما كان عمرك وانا كان قاهرني تعامل زوج خالتي وستي كنت احسب اني حلاقي حظن دافي
مر وقت واحنا ناكل وانا اغصب نفسي على الأكل انكسر شيء فخاطري كل الي فهمتو وقتها ان مافي ام لحالي جابوني عشان يلطشوني طلعني من الي افكر فيه صوتها يقول : ايشبك يا ايمن زعلان ؟
سبت اكلي وسرت ابكي من قلب كأني كنت استنى احد يسألني داك السؤال الموضوع كبير على ان طفل يستوعبو ماعندي ام لحالي مافي احد يلعب معايا موضوع كبير افهمو
المهم مر داك اليوم وهيا تهديني وتعاملها لان معايا
يومتها خرجنا السوق بعد العشاء هي تمسك يدي بقوة خايفة تضيعني وانا ابغا اطير من الفرح نادراً مانطلع في الميتم كانت كل ما اعطاها البياع كيس ماتشيلوه تقول: ياواد شيل
واشيل عنها وهيا واقفة تكاسر مع بياع فدكانه سرحت في البعيد اتأمل شارع السوق وكل بياع مشرع شبابيكو وينادي .... وكل ماشي فحالة و ضوء المساء يزين الحارة من شارع لشارع
حسيت بلمة يدها ليدي رفعت راسي قالت لي : شفت عازة تباها ؟
قلت: لا
مشينا بعدها راجعين للبيت نمر بالحواري و كل من سلم سميتو جاري
واشترينا ملابس ليا و العاب و عوايز ومقاضي للبيت دخلت غرفتي وحطيت الملابس والألعاب ع السرير
بعد دقايق نادتني ستي رحت لها في المطبخ قالت: عندي ضيفة جهز القهوة
وجات طالعة قلت بسرعة: ما أعرف اسوي قهوة
عصبت وقالت: انتا مافي عازة تفيد فيها – وخرجت
ومن اليوم الي بعدو بدت تعلمني برتوكولات الحياة في البيت التصبيحة والسلام والقهوة لكل ضيف وشاهي العصرية و التعتيمة في الفجرية في البداية كان صعب على ولد الخمس سنين اسوي دا كلو بس مع الأيام اتعودت عليها وعلى خدمتها صحيح اسلوبها كان حازم معايا وعلى أي غلطة تطير فيا .... بس كتير كانت تحن عليا مرت سنة وسنتين ودخلت المدرسة كان معايا عمي (سراج) كان اكبر عني بسنة ساعدني كتير في المدرس رغم انو سيدي مايدري عني بس عرفنا لأن اسامينا نفسها ........ عرفنا اننا اقارب ومحد قلنا , كان سراج يتأكد من اني وصلت الفصل واني طلعت من المدرسة ورايا فكل شيء من جهة المدرسة
اذكر مرة ضربني استاذ لأني اتحرك كثير في الحصة ... ناهيك عن انو عارف انو ماورايا ظهر ضحكني سراج وهوا يتضارب مع الأستاذ بذيك اللهجة الطفولية لا واخرتها هوا كمان انضرب وياعين ماشفتي نور هههه
اهل ابويا واهل امي بينهم قرابة قوية ففي نهار العيد وقت التعتيمة (الفطور) بعد صلاة المشهد نروح لبيت سيدي و ستي ابو وام ابويا (وستي الي ربتني ام امي) هيا ماعندها ولا ولد كل خلفتها ثلاث بنات واخرهم امي يعني عندي خالاتين بس كلهم سكنتهم برا مكة
كان الفطور اول يوم فبيت سيدي ابو ابويا و تاني يوم فبيت ستي ام امي لأنهم اخوان ..... يعني ابويا يسير ولد خال امي هههه تحويس نسب المهم .... كان اول عيد ليا معاهم صعب ماخلو عيالهم يلعبو معايا وستي كانت مشغولة مع الحريم دخلت ادور عليها
قالت لي مرة عمي: انت ايش تسوي هنا؟ ولد مين؟
عمتي: هادا ولد اخويا عمار الله يرحمو
شهقت مرة عمي وقالت بصدمة وقرف: دا؟! استغفرالله ما اخد من جمال ابوه شيء
ضحكت عمتي وقالت: طالع لأمو
مرة عمي:هههه استغفري الحرمة ماتت الله يرحمها
عمتي بقهر: ريحت وارتاحت
انا ماكنت فاهم شيء من الكلام بس اطالع فيهم قلت في الأخير: فين ستي؟
قالت مرة عمي: دخلت جوا عند الحريم
مشيت عنهم ودخلت وكل ما رحت مكان سألوني نفس السؤال واجاوب نفس الجواب مالقيت ستي وانا ماشي دقيت فطاولة وانكب على توبي فنجان القهوة واترش شوية عل فستان الحرمة الي جالسة أتألمت و انحرقت الحرمة بدأت تخاصم وانا ما اسمعها القهوة كانت حامية
والحريم يرمو كلام
: بسم الله عليكي ماتشوفي شر دول البزارين موكانو برا ؟ مين دخلهم
: حسبي الله يا نورة تعالي طلعي البزورة برة
: اتعورتي يا هيفاء
: لالا بس انعدمت حوايجي
فجاءة وقفت وحدة بقهر وسحبتني من ياقة قميصي وصرخت: الله ياخد عينك ماتشوف .... ماشي وعينك في السما كأنك ولد وزير امشي قدامي حسبي الله عليك
: حرام يا فوزية هادا وهوا ولد اخوكي شوية شوية عليه
: بنت عمي تكفى لا تتدخلي دا الولد يبالو تربية من اول وجديد جايك من الدار و الشوارع ولا افكرك ؟ تبوه يجالس عيالكم ويعلمهم من البلا الي اتعلمو ؟ احنا ضامنين كيف ربوه هناك دحين الي طلعتو لنا بيه انا حـ
قاطعتها زوجة خالي بغضب : فوزية حرام عليكي الولد نشف من الخوف فيدك فكيه
عمتي الكبيرة فوز : لا صادقة الحمدلله الدار متكفلين بدي الأشكال نروح نجيب البلا بيدنا ليه ؟
زوجة عمي : والله الحق ينقال كم مرض وبلوى جات من تحت راس دي الأشكال الله يكفينا الشر اصلا شوفي كيف يطالعنا باين مو متربي
عمتي فوز بحسم: طلعيه عند الرجال يا فوزية
شدتني من ياقة ثوبي بقهر و سحبتني في ممرات بيت جدي وانا احاول اجري عشان الحق على خطواتها السريعة والعصبية فتحت باب الحوش الخلفي ورمتني رمية طحت على العتبة و انجرحت ذراعي بس التراب خفف الصدمة وقفت وانا انفض الغبار عن نفسي اتحسست ياقتي لقيتها مشقوقة والثوب جديد انقهرت على ثوبي وعلى الي صار سرت ابكي والقهر ياكلني اكل ماعرفت ايش اقول اول مرة اشوف شيء زي كدا اول مرة احصل الدقة القوية دي من الناس جلست على عتبات الباب و انا ابكي ومافي شيء غير مساحة الحوش الواسعة تونسني وانا من قلب ابكي مالقيت احد يناديني و يطيب خاطري ..... كسرو خاطري وبقوة وفيوم العيد
جلست وقت وشهقاتي هديت ودموعي سارت تنزل بسكات حسيت بظل انسان رفعت راسي وكانت ستي فزيت واقف وقلت بنحيب وشكوى: ستي
فتحت حضنها ليا وحضنتني حضن طويل وانا اشم ريحة البخور فمدورتها ( طرحتها) السودة ريحة تجبر الخاطر المكسور ريحة تقول اني بخير وان الدنيا يمكن يوم تدخلي بسرور
مسحت دموعي ومسكت يدي الصغيرة فيدها المجعدة من السنين وقالت: .... تعال
دخلت على مجلس الحريم وعلى دخلتها سكتو كلهم يطالعوها قالت بحزم: شايفين دا الي طردتوه وكسرتو خاطرو بكرة النهار حيسير رجال ... كل وحدة فيكم تعرض بناتها عليه .... تربية منة وولد منة .... وان شاء الله ياقادر ياكريم تشوف عيني هادا اليتيم رجال فوق رؤسكم
قالت عمتي فوز بغضب: يا عمة ولد الشوارع تبديه علينا؟
قالت ستي بغضب: وألف مرة ابديه ... يافوز انتي عندك عيالك ورجالك مين لهادا اليتيم غير اهلو والله منجد انكم نسوان بلا عقل ولا فيه حرمة عاقلة ترمي يتيم برا ايش يضمنك بكرة النهار مايسير ولدك مكانو لكن هيا كلمة وقلتها بكرة ازا سار رجال وتربية منة لحد يقول يا منة اباه لبنتي
قالت عمتي فوزية بوقاحة وسخرية : انت ماقد طلع من صلبك رجال ولا قد ربيتي رجال تربية البنت مو زي تربية الرجال يا عمة
قالت لها ستي: صادقة يافوزية تربية الحرمة مو زي تربية الرجال والله يقول ( وليس الذكر كالأنثى) بس انا اقولك واعطيك كلمة .... ان الله اداني عمر دا الولد حيسير سيد الرجال ماخلفت حرمة منكم زيو رجال وبكرة بيننا ... بكرة ربي يورينا
واخدت بيدي وطلعت من البيت زعلانة عليهم اول ماوصلنا البيت بدأ التلفون يتلاحق رنينو كلهم يحاولو يراضوها اول ماوصلنا البيت جلست على الدرجة ساكت ومكسور.... يومتها مرة كنت مكسور وانا طالع من صلاة المشهد اشوف كل ولد ومعاه ابوه و يعطوه العيدية لله ثم اما عشان يفرحوه او يكسبو رضى ابوه وانا محد داري عني طالع لحالي ورايح لحالي امشي ورا سراج من بعيد عشان عماني لا يخاصموه انو معايا لأنو اخوهم الصغير ويخافو اخرب افكارو و قتها كان عمري ستة سنين بس ودي المناظر كبيرة عليا بس فهمتها حسيت الدنيا كبرتني فوق عمري سنين رغم انو عمري بس ستة سنين
نادتني جدتي من فوق: ياواد يا يامن ... يا واد يا يامن
انا : نعم --- وطلعت لها كانت تنادي من غرفتها دخلت لها وهيا جالسة في الجلسة العربية الي على الأرض اشرت لي اجي اجلس جنبها
جلست بسكات
قالت: يامن .... الي سار اليوم عمرك لا تنساه ما أقولك صحي حقد فقلبك بس كل مرة تغفل او تجي تسوي شيء غلط حط ربي قدامك ثم ناس يستنوك توطي مقامك فهمتني؟
قلت وانا فاهم كلامها رغم ان عمري ستة سنين: ايوة
ستي: هما يستنو يشمتو فيك يا نور عيني .... انا يا يامن ماقد ربيت ولد بس من اليوم انا حأربي رجال يا أيمن .... رجال وسيد الرجال
دمعت عيني وقلت بهمس: ستي
قالت: يا ضوء عين ستك
انا بهمس باكي: انا فين ابويا فين امي ؟ وانتي فين رجالك؟ , ليش بس انا وانتي ؟ -- وبكيت
سكتت فترة وقالت بعدما حطت كفوفها على كتفي : ايمن يانور عيني ارفع راسك كلمني
اعتدلت فجلستي وطالعت فيها قالت بنبرة عزيزة: امك وابوك عند ربك ... يحبوك بس مو بيدهم اعمارهم وراحو عنك ... حتى الرسول صلى الله عليه وسلم كان زيك ماعندو ام وابو شفت قد ايش قدرك المفروض يكون كبير ... ورجالي؟ انت رجالي يا ايمن ازا تبا للست العجوزة رجال فأنت سندي ورجالي ... يانور عيني انا امك وابوك وكل الي يحبوك ... – ومسحت على شعري بحنان طالعت فشنطتها وطلعت منها تفاريق كتيرة حطتها فجيبي وقالت : هادي عيديتك العصر روح مع ولد الجيران البقالة
قلت بفرح: كلها ليا؟
ابتسمت وقالت: كلها ليك
وقفت بفرح وقلت: ابا اروح اعدها – وجيت رايح
قالت بحزم : ياواد تعال هنا
ضحكت وقربت منها بست راسها ويدها وقلت: يجزاك خير ياستي
مرت على وجهها الحازم بسمة وقالت: يرضى عليك
رحت عنها لغرفتي فرشت التفاريق ع السرير وقعدت اعدها عدي كان سيء كنت اعد الين عشرة بعدها حصلت عشرة عشرة مرات رحت لستي دقيت بابها واذنت لي دخلت وقلت: ستي عشرة عشرة مرات كم تسير
ستي وهيا تسمع للراديو : مية يا ولدي
رغم ان ستي أمية بس تعرف الحساب وتعرف تقرأ وتكتب وتعرف معلومات كتير بس ماتحب القراءة تحب تسمع اكتر بعدما دخلت المدرسة سارت كل يوم في الظهر تخليني اسمع لها القرآن واقرأ لها الجريدة هيا تختار المقال وانا اقراه وعلى قدام هذا الشيء فادني فمهارات الخطابة والإلقاء ناهيك عن انها اكسبتني ثقافة ومفردات لغوية
: و أوضح محلل سياسي أن تهديد العراق بشن حرب على الكويت يعتبر .... إ عــ إعـ تـ إعتداء يجب ان تعاقب عليه السلطات الدولية و أنه في حالة دخول القوات العراقية على الكويت يجب فرض عقوبات إقتصادية وسياسية - وسكتت وقلت – ستي انتي معايا؟
ستي: معاك والله ياولدي شكلها دي الحرب قايمة قايمة والله يستر
انا: طيب .... اصلاً ايش السبب؟
ستي: الشيطان ياولدي يوسوس بين المسلمين دحين داك العراقي يقول انهم بيسرقوا النفط حقو
انا بتعجب: كيف والنفط في الأرض ... يعني ارض الكويت
ستي: يقولو يحفر ميالي
ضحكت وقلت: كيف ميالي ماتجي ياستي
ستي: والله ياولدي ما ادري روح هات زنبيل البن من تحت وسوي لي قهوة
انا: ابشري
ستي: اقول يامن !
انا: هلا يا عيني
ستي: انتا سنة كم دحين
انا: رابع يا تاج الحريم
ضحكت ستي وقالت: انت ريقك المعسول ( كلامك المعسول) ما ادري فين يوديك .. من فين تجيب الكلام يا افصح المفاعيص ( الصغار)
ابتسمت وقلت: من ربي ثم منك يا احفص الحريم .... افـ افحص هههه تقيلة الكلمة
ضحكت وقالت: بدري عليك تقولها
ستي تناديني يامن او ياواد لأنها تستحي تناديني ايمن مدري الحريم الكبار دايماً يستحو ينادو عيالهم بأ سماءهم مدري ليه
بدأت حرب الكويت كانت مفاجأة قوية وانا وستي نقعد جنب الراديو بإنتباه كل يوم نسمع الأخبار وأقرأ لها الجرايد ...... تقريباً الدراسة اتوقفت لشهرين الي صاب الكويت كان مصيبة وقفت لها البلد ديك الحرب كسبتني خبرة سياسية من ستي الى يومك دا استخدمها ...... الأسلحة وانواع الكيماويات والحروب الي من زمان بس سبحان الله ربي كان حامي مكة من كل شر حتى القذايف ماكانت توصل لها والحمدلله عدت الأيام واشرقت شمس النهار والحمدلله انتهت الحرب
بعدها بسنة يعني خامس .......... صحتني ستي الصباح بدري وهو يقوم الصلاة وقالت: اليوم صار عمرك 11 سنة صرت رجال صلاتك لازم تكون في المسجد
انا بكسل: بس ياستي المسجد بعيد
جدتي بحزم: المسجد البعيد يقربك للجنة قوم فز للصلاة ياواد
انا بكسل: ابشري
اتروشت ولبست ثوبي وطلعت من البيت امشي فظلام الحي وخطوات رجال الجيران تونسني وقفت في الصف الأول وانا اصغر الواقفين بعد ما خلصت الصلاة إلتفت الإمام للصف الأول ووقف نظرو عليا وابتسم رديت له الإبتسامة بإبتسامة بعدها قمت ورجعت للبيت طالعت في الحوش الوصخ وعزمت اكنسو بعد المدرسة دخلت البيت اخدت حزمة كتبي وسلمت على ستي ورحت المدرسة
اليوم التاني اتكرر الموال بس قالت لي ستي : تقدر تخدع الحرمة العجوزة و تروح لمكان تاني غير المسجد بس رب الحرمة العجوزة يشوفك الصلاة الي بتصليها له مو ليا
انا: ياستي والله عارف بس عجزان
ستي بغضب: اخرس يا واد ... المنافقين الي يروحو الصلاة كسلانين
انا بنعاس: خلاص رايح يا ستي
ونفس الموال صليت في الصف الأول وبعد الصلاة ابتسم لي الإمام بس اليوم سلم عليا وسألني: انت ولد مين؟
انا: عمار محمد موسى
ابتسم وقال: ماشاء الله , الله يحفظك ... ان شاء الله نشوفك دايماً في كل الصلوات
انا بتفكير: افكر في الموضوع واشوف
ضحك وقال: طيب لا تنسى ترد لنا جواب يا سيدي
رجعت البيت وسألت ستي على الفطور قبل لا اروح المدرسة: بس صلاة الفجر الي لازم في المسجد؟
ستي: لا الرجال كل صلواتو في المسجد .... بس انا قلت أبدأ معاك بالهين عشانك صغير
قلت بسرعة: لالا انا مو صغير خلاص كلها بروح المسجد
ابتسمت وقالت: يرضى عليك ... بس مو يومين وتسيب هادي صلاتك
انا بثقة: لالا ماعليك كلها في المسجد
مر اسبوع ونص وبعدها سرت ابكي فصلاة العشاء ما ابا اروح
انا: يعني كل يوم نصلي يا ستي؟ .... انا تعبت
انفلتت تضحك وقالت: يا ولدي صلاتك هيا حياتك مافي احد يتعب من الصلاة وحتى الي يتعب يجاهد ... الجنة ماتجي بالهين
انا ببكى: بس خلاص تعبت
ضحكت جدتي وقالت: خلاص بكرة خد راحة صلي صلواتك في البيت
فرحت و قتها وحسيت بالحرية استغفرالله ... وفعلا اليوم الي بعده من الفجر للعشاء مارحت ولا صلاة وهيا ماكلمتني بس حسيت بإحساس النقص لما نداوم على شيء لدرجة اننا نرتب يومنا عليه نحس بالفراغ لما نفقده وكدا كانت روحة المسجد بالنسبة ليا من اليوم الي بعدو رحت بسكات لصلاة الفجر وهيا ماكلمتني ابداً
بعدما سلم الإمام رحت وسلمت عليه سألني: البارح ليه ماجيت
قلت له بصراحة: كنت اخد استراحة من الصلاة
ضحك عليا وقال: الله يحفظك وهاه استرحت؟
انا : لا ..... طفشت ما اشوف الناس بس لحالي اصلي
ابتسم وقال: الله يثبتك يا ولدي
انا ملفهمت بس قلت : امين ...
قال لي: وراك شيء يا ....
انا: ايمن
قال:ا لله يجعلنا من اهل اليمين
انا: امين
رجع قال: اذا ما وراك شيء يا ايمن تعال ساعدني
انا: ابشر
مشيت معاه وهوا يقول: بشروك بالجنة
رحت وساعدتو يطلع زنابيل وكراتين الجمعية لسيارته شكلو يروح يوزعها في الصباح الله يجزيه بالخير
بعدها رجعت البيت وكانت ستي تستناني على الفطور قالت بحزم: ايشبك أتأخرت ؟
انا: كنت اساعد الإمام يحط زنابيل في سيارتو
ستي: يحطها ليه ؟
انا: مدري يمكن بيوزعها على ناس ..... مكتوب عليها جمعية خيرية
ستي وفي عينها تدور صدقي : اكيد يا يامن؟ اكيد؟
انا بصدق : الله يا ستي شهيد
قالت برضى: ونعم بالله يالله كمل فطورك وروح مدرستك
انا : ابشري

تربية ستي مابانت معادنها الا لما سرت مراهق يعني لما دخلت الثانوي على الـ16 ....... وقتها هيا حست ان هادا منعطف قوي فحياة كل ولد واني دحين ممكن استوعب نصايحها ووقتها بديت افهم الحياة .... بديت افهمها على حقيقتها

ميميرورودودي 16-10-2013 09:22 PM

رد: موعدنا على كف الأمل ........ رواية حجازية
 
روآيه رآئعة ♥
مآشآء الله البآرت مشوق وممتع :)
واصلي ولا توقفي أبداً ~
تحيآتي , موفقة بإذن الله :")

wala.a" 17-10-2013 03:39 PM

رد: موعدنا على كف الأمل ........ رواية حجازية
 
ميميرورودودي شكرا لك من الصميم ... ماتدري قد ايش ردك شجعني وعنا لي .... امين وياك =)

wala.a" 17-10-2013 04:00 PM

رد: موعدنا على كف الأمل ........ رواية حجازية
 
تربية ستي مابانت معادنها الا لما سرت مراهق يعني لما دخلت الثانوي على الـ16 ....... وقتها هيا حست ان هادا منعطف قوي فحياة كل ولد واني دحين ممكن استوعب نصايحها ووقتها بديت افهم الحياة .... بديت افهمها على حقيقتها
يوم وانا اساعد العم بكر ( الإمام) كنت اطلع اخذ الكراتين من قدام باب بيته واحطها في السيارة ومن سنين وانا اساعدو فدا الشيء فصار يطول في المسجد يقرأ قرآن او يجاوب على أسئلة رجال الحارة عبال ما انا اخلص تحميل العوايز في السيارة المهم يومتها سمعت صوت رفعت راسي وكانت حرمة ماشاء الله فوق القمر متزينة والشعر حرير كانت تكلمني ارتعبت و مشيت اول مرة انحط فموقف زي دا سكيت سيارة الإمام ووديت له المفتاح ووجهي مخطوف بس كان مشغول مع واحد من رجال الحارة يكلموا فموضوع مهم سلمتو المفتاح ورجعت بيتنا وانا مابين وبين ..... انا رجال ووقتها كنت دوبي شباب ودي المناظر ودا الجمال ما اشوفو فحياتي وهيا كانت بكامل زينتها ما اعرف مين هيا ... لكنها كانت جميلة مشيت للبيت وانا استغفر وحاسس بالذنب من افكاري وحيران كيف بكرة اروح بيت الإمام وقلت يمكن اني اتخيل بس خيالي مايرسم شيء بدا الإتقان
دخلت البيت وانا وجهي مخطوف وحالتي حالة حتى اني ما انتبهت لستي وهيا تناديني جلست على السفرة ساكت إلين مانتبهت لنفسي ومديت يدي اكل
قالت ستي بفزع: يامن ايشبك؟
طالعتها بنظرة ضايعة وقلت: لا ولا شيء
طالعت فعيني بعدم تصديق وقالت: يا واد ماخبيت عني صغير بتخبي عني لما يطلع لك شنب؟!
انا بهمس: مافي شيء يا ستي
ستي: والله شاهد؟
رفعت راسي لها و بعدها رجعت اكل ومارديت
ستي: نظرتك يانور عيني فيها حرمة..... فين شفتها؟
رفعت لها راسي بصدمة وغصيت صرت اكح وهيا تضحك وتسمي شربت زمزم وبعدها سكتت اكمل اكلي
ستي: يامن.... اهرج كتمان الغلط احيان مايصلحو
قلت بسرعة: والله ماغلطت فشيء وربك شاهد
ستي: طيب .... لو غلطك او مو غلطك الستر احسن حل بس اسمعني ياولدي اقولك النظرة حسرة , تسمعني ولا لا ؟ لو حريم الأرض كلها قدام عينك ارخي عينك وامشي
انا بضيق: والله ياستي فاهم دايماً تقولي لي عينك وعينك
قالت بحزم: اقول بس هل انت تسمع؟ احنا لما نقول بنقول عشان تفعل بكرة النهار ان مديت عينك تجيني مرمي ومريض و يا ستي حبيت .... تحسبها هينة ؟ اصحى على نفسك قبل لا الدنيا تصحا لك
انا بضيق متنرفز من انها حسستني بذنب انا ماسويتو : ياستي ليه كل كلامك محاضرات ؟ ليه كل كلامك عتب؟
قالت وهيا تكمل فطورها: انا ما اعاتبك انا انصحك ... ولو ماسمعت النصيحة فموعدنا اننا نكيد كل الي خانوك ضاع
انا بفزع: افا لا والله مايضيع رجالهم ياستي ... ورجالك
ستي: مادامك رجالي فأسمعني
انا: بالعين والأدنين
ستي: الشبابيك اتشرعت عشان يدخل منها الهواء مو عينك والبيبان عشان يندر منها الأودام مو عوراتهم وزي ماب اقولك النظرة وراها حسرة
انا: ابشري
ستي: يالله فز على مدرستك
قمت وسلمت على راسها ويدها وقلت: السلام عليك و الرحمة يا ستي
ستي: يرضى عليك يا سيد الرجال

رحت المدرسة وعند الباب قابلت سراج الي هادي اخر سنة له , توجيهي .... هوا كان اكتر من اماشيه صحيح اكلم غيره وعادي لكن طبعي ميال للإنطوائية
سراج: فينك ياواد سلخني الحر استناك
انا: وتسناني ليه؟
سراج: قلنا نفطر معاك و ندلعك على اخر سنة بس منت وجه يالطيف
ضحكت وقلت: ياعمنا لسا السنة فأولها حأنقرف من وجهك
ضحك وقال: ماشي اجل وجهي يقرف يا يامن
ودخلنا المدرسة قلت له: خلاص موعدنا الفسحة تفطرني على حسابك
سراج: تميس بالجبنة ابو تلاتة ريال وكتير فحقك
انا: كويس طلع منك تميس
سراج وهوا ماشي لفصله: حتى تميس مستخسرو فيك بس ايش اسوي ولد اخويا والنصيب مكتوب
ضحكت ودخلت فصلي جلست فمحلي جنب خويي زياد
زياد: اما عاد اليوم الوجه منور
محمد: منجد شكلو شايف لك شوفة
كلمتو جات ع الجرح قلت بقرف: اسكت يرحم ابوك ولا اقولك لف وجهك انت تنكيد الصباح
محمد بصدمة: انا ؟!
زياد: وه اخيراً احد قلك الصراحة خفت اجرح احاسيسك
محمد بصدمة : ياعيال الـ
قاطعه دخول الأستاذ وسلم
كلنا لفينا وردينا السلام
في الفسحة طلعت انا و سراج نفطر في الكفتريا القريبة
انا بضحكة: لا اليوم اكيد عندك شيء مفطرني طعمية ورز بالحليب .... ياخي صدمت بطني بكرمك
سراج بضحكة: طلع .... طلع كل الي اكلتو ياضلالي يامفتري ... ضاع عمري وانا أأكلك يا صرمة
ابتسمت وقلت: صرمة تسلك حنكك – وكملت اكلي
سراج: اليوم منت على بعضك
جاوبت: لا والله ماني على بعضي البارح اسمع عمي حسن يبغاني اجي اتربى عندو وحتى عمي منير بيلمح مدري ايش الي فوقهم عليا دحين
سراج: الي فوقهم انك معد سرت مسؤولية ... كل واحد فيهم يبا ولد يعاونو فشغلو وحياتو وبشوفوك شاد حيلك مع إمام الحارة .. وهو طول الوقت يمدح فيك فكل واحد يقول انا أولى
زفرت بملل وقلت: مو فايق لهم
سراج: ياخوفي تطيح على راس ستي في الأخير
انا بتعجب: كيف؟
سراج: اخواني هما الي يصرفو على ستي ( منة ) لو يقولو لها تجيبي الولد ولا نقطع عنك المصاريف
انا بصدمة: تتوقع يسووها؟
سراج وهوا يطالع في البعيد: هادا لو ماسووها وخلاص ..... بعدين اخويا حسن ناقل الرياض و هوا الي ماسك اخويا منير عنك .... هوا حاقد مدري عتبان عليك يقول ما تسلم و يطلع عنك كلام مابا اقولو واضيق لك خاطرك بس ابا افتح عينك
زفرت وقلت: والله يا سراج تعبت ... ابغا يوم احط راسي على المخدة وافكر زي الي فسني ابا سيارة وابا اسافر وابا وابا ..... مو انام وانا خايف من كل الي ما اباه
سراج: وكيف ستك دحين؟
انا: رحنا الأسبوع الفايت الدكتور قال انها بخير وانو الي راح بس كان بوادر جلطة و قال انتبه لها من الصدمات
سراج: ماتدري ايش الي جبلها دا الشي؟
انا: لا.... كانت تكلم تلفون ماسمعت ولا فهمت شيء
سراج: الله يعين ياصاحبي
قرب لساني يزل واقول له عن الي صار اليوم الصبح بس مسكت لساني الحمدلله مو كل شيء ينقال والستر حلو ... قلت له: قوم الظاهر الفسحة غلقت
سراج: فين لسا باقي ربع ساعة
حطيت راسي على طاولة الكفتريا ضرب سراج راسي بخفة وقال: الله يوريني يوم تبسط فيه ياتنك
انا بهمس: يمكن وانا فكفني
سراج : يالطيف الله يكفينا.... ياخي انت ليه كدا يائس ومرة .... مو تمام
ضحكت وقلت: حلوة .... مرة مو تمام
رجعت البيت وكنست الحوش وبعدها دخلت سلمت على ستي
ستي: ايشبك اتأخرت ؟
انا: اكنس الحوش يانور عيني
ستي: شكلك تعبان روح ريح واصحيك العصر
انا: لا عادي..... ماتبي احط لك الغداء؟
ستي: لا انا اتغديت روح ارتاح و بعد العصر اتغدى
انا: طيب.... يجزيك بالخير
ستي: وإياك

مر اسبوع وانا اروح بيت الأمام واحس بزول البنت واقفة ع الشباك بس ما اطالع يوم الجمعة وانا راجع شفت عمي حسن جاي لبيتنا سلمت عليه وقلت: الله يحيك ياعمي
قال لي بغرور: عمتي جوا
انا: أيوة حياك
دخلته وطلعت انادي ستي من فوق نزلت له وانا رحت اسوي القهوة بطريقة روتينية خلصت القهوة وحطيتها في الترمسة وشلت تبسي الفناجيل دخلت وعمي يقول: انا رايح الرياض ياعمة وماعندي الا ولد واحد يعاوني في شغل المحل , وانت فايش تحتاجيه فيه ؟
ستي: الولد ماعاد صغير ياحسن عشان نوديه يمين ويسار , تراه سار رجال وأسئلة ازا وافق يروح معاك فيا بخت ماربيتي يامنة
صبيت القهوة وانا ساكت وقدمتها لعمي
عمي : ما ابا قهوتكم ...
انا: ابشر بالي يطيب خاطرك ياعم
عمي: الله يبشرك بالخير اقعد
اعطيت ستي الفنجال وجلست جنبه وقلت: يا هلا
ستي قامت وطلعت من الغرفة
عمي حسن: اسمعني يا ايمن انت سرت رجال ولازم تشوف مصلحتك والعجوزة زي منت شايف كبرت بكرة ولا اليوم بتسيبك ..... وهيا عندها بناتها يقومو بيها تعال معايا الرياض ادرسك فأحسن مدارس واجيب لك احسن السيارات بس تساعدني في المحلات الي ابا افتحها
انا: بس ياعمي
قاطعني: وازوجك وحدة من بناتي كمان كل الي تباه بس تعال معايا... صدقني العجوزة فعين اخويا منير وبناتها وهيا ترا محا تعتب عليك لأنها عارفة ان الدنيا مشاغل هاه ايش قلت ؟.... ولا اقولك لا ترد لي جواب دحين ... بكرة اجيكم ان شاء الله ... فكر في الموضوع كويس ياولدي يالله سلام عليكم
انا: وعليك السلام
وراح شلت ترمسة القهوة وطلعت بها المطبخ مريت من جنب غرفة ستي وشفت منظر خلى رجلي تلصق في الأرض .... كانت ماسكة طرحتها البيضة وحاطتها على عينها وانفاسها هادية... كأنها تبكي لما حسيت انها حترفعها رخيت عيني ومشيت للمطبخ غسلت الفنجال و طلعت الدجاج من الفريزة للغداء بعدها رحت لغرفتي وانا اصلا موضوع عمي ولا فكرت استخير فيه لأنو بالنسبة ليا منتهي ....
على الغدا سألتني ستي: كلمك حسن عن الهرجة الي كانت
انا بإختصار: ايوة
ستي: استخير .... واعرف اني ما ابا لك الا الخير
انا: عارف يا تاج الحريم
سكتت فترة طويلة بعدين قالت: الرياض بعيدة مرة
انا: ايوة بس بالطيارة ساعة و نص
كملت اكلها ساكتة
في المغربية طلعت من المسجد وركبت سيارة سراج
انا: طيب ايش عندك فجدة وتباني اخاويك
سراج: عندي رسلة من امي تباني اجيب لها اكياس من وحدة فجدة
انا: طيب يالله قدام
سراج: كلمت ستك؟
انا: ايوة قلت لها رايح جدة مع سراج يالله حرك يا ابويا عطلت الخط
حرك وقال: يالله بسم الله
مسكنا خط جدة الطويل كانت ديك اول مرة اروح فيها جدة .... وحبيتها وكانت جميلة و كل مافيها سحر مكة اجمل وجدة جميلة
وصلنا جدة ونزلت انا وسراج دقينا الجرس فتح الباب بنتين صغار وحدة كدا 10 والتانية 6 سنين ماشاء الله كل وحدة احلى من اختها
ابتسمت انا وسراج وقلت انا : السلام عليكم
البنت: وعليكم السلام
سراج: ابوكي فين؟
البنت: لسا في الشغل
سراج: طيب واخوكي
البنت: نايم
سراج بملل: ايش الورطة دي
انا: طيب مايجي تصحيه؟
ضحكت الصغيرة وقالت: صغير نونو
ضحكت انا وسراج على ضحكتها
قالت الكبيرة: طيب انتو ايش تبو؟
انا: نبا الزنابيل حقت ام حسن روحي قولي لأهلك كدا
طالعت فأختها الصغيرة وقالت: روحي قولي لهم وانا امسك الباب
ابتسمت على تفكيرها وراحت الصغيرة
طالعت في سراج وقالت: انت ايش اسمك؟
سراج: انا عمك سراج
رفعت حاجبي وقلت: عمها؟ عجبتك الشغلة
سراج: على زفت المفروض حتى انتا تناديني عمي
ضحكت وقلت: بس يا عم الجميع يا اخو ماما انيسة
طالعت فيا وقالت: وانتا؟
انا: انا خالتِك ايمن
ضحك سراج وقال : والله الناس مقامات
ضحكت البنت وقالت : منجد؟
قلت لها: منجد انا اسمي ايمن
قالت البنت بفرح: وانا اسمي ايمان
ابتسمت وقلت: شفتي كيف اسمائنا زي بعض
سراج: طيب يا ايمان روحي شوفي الأكياس فين
ايمان: ايش اكياس؟
انا: يعني زنابيل
ايمان: اها.... طيب دحين اروح
سراج: ماشاء الله تنقط عسل
انا بإستهبال: عسل ولا بصل
قال صوت من ورانا: السلام عليكم
لفينا عليه وردينا السلام وبعدها سلمنا
سراج: انا ولد ام حسن إلي من مكة وهادا ولد اخويا
قاطعه الرجال: ايوة عرفتك يا ألف اهلا ... ارحبو .. ارحبو ... وفتح الباب وقال: اتفضلو اليوم عشاكم عندنا
سراج بإحراج: لا تتعب نفسك ياعم
الرجال: لا والله لا تعب ولا شيء ادخل يا ولدي انتا وهوا
دخلنا وجلسنا في المجلس وهو يتبادل معانا الكلام قام وقال : دقايق واجيكم – وخرج
طلت ايمان هيا واختها من الباب ابتسمت انا وسراج وجات كل وحدة تسابق اختها جلست ايمان على عبي واختها على عب سراج
انا بضحكة: سنة كم يا ايمان؟
ايمان: سنة رابع
انا بتعجب: ماشاء الله وشاطرة في المدرسة ولا لا
قالت اختها: لا كسلانة ماما ضربتها
صرخت الثانية بقهر: لا كدابة ابرار انا شاطرة – ومدت يدها تحاول تضربها
مسكت يدها وانا اضحك وقلت : خلاص .... خلاص عارف انك شاطرة
ابرار قالت لسراج: ترا انا شاطرة الأبلة حطت لي نجمتين وكتبت ممتازة حتى كل البنات يبو دفتري بس انا ما اعطي احد بس الي تعطيني طوابع
سراج بملل : ماشاء الله .....- وطالعني وقال - ياخي والله البزارين قروشة
انا بضحكة: حرام عليك
سراج: ماتنلام تربية نسوان
انا بضحكة: وشرفي اني تربية نسوان
قالت ابرار: ايش يعني نسوان
قالت ايمان: يعني حريم يا غبية
ابرار بقهر: انا مو غبية
سراج: صح هيا مو غبية
طالعت فيا وقالت: عمو ايمن هيا غبية صح
نظراتها المترجية ماقدرت ارفضها حركت راسي بأيوة بسكات
ضحك سراج وقال: تعلمها الشر يا نذل
دخل ابوهم وابتسم وقال: ايمان وابرار روحو امكم تدوركم جوا , راحت ابرار جري
الأب: ايمان روحي
ايمان وهيا تلعب بياقة ثوبي: لا دحين تقول زاكري
انا بضحكة: مو اتفقنا انك شاطرة
زفرت بملل وقالت: ايوة شاطرة
سراج: طيب الشطار يحبو المزاكرة
ايمان بملل: طيب بس انتو لا تروحو اخلص واجيكم
ضحكت انا وسراج وقلنا: ابشري ياعمة
راحت وهيا تجر رجولها جر من الطفش
الأب: انا عمك قاسم ابو عبدالملك
انا: والنعم
عمي قاسم : ينعم عليك
أذن العشاء ورحنا صلينا في المسجد و احنا رجعين من المسجد سألني: انت ولد مين من عيال ام حسن ؟
انا: ولدها المتوفي عمار
لمع في عينه بريق اعجاب وقال: هو له ولد ؟
انا: ومعاك ولده ياعم
عم قاسم: والله ابوك كان سيد الرجال
سراج: الله يرحمو
عم قاسم: امين
واحنا راجعين للبيت جاتنا ايمان تجري قالت لأبوها: بابا ابا اروح البقالة تعال معايا
ابوها بإحراج : يابنت امشي عيب عليكي
ايمان ببكى: ابغا اروح البقالة خلصت واجباتي قبل ابرار ابا اروح
نقزت انا : ماعليك ياعم انا اوديها
قال لي: لاياولدي ماعليك بزر
قلت له: والله ياعم مافيها شيء
مسكت يدي بفرح وقالت: طيب يالله نروح
قلت له: يالله
واحنا ماشيين قالت لي : انت سنة كم
قلت لها: ثانية
ضحكت بفرح وقالت: يعني قد ابرار
قلت لها: لا انا ثانية ثانوي
قالت: يعني قد اماني و امل
قلت لها بإبتسامة: ايوة يمكن
قالت بإعجاب: ما شاء الله انت مرة كبير
قلت وانا ادخل البقالة بضحكة: الله يكبرني فعينك زيادة
اشترت الي تباه قلت لها: اشتريتي لابرار
هيا بلا مبالة: ايوة .... – طالعت فيا وقالت – وانت ماتبا شيء
انا بضحكة: لا انتي خلصي بس
حاسبت وخلصت بعدين قالت : خلاص خلصت
مسكت يدي مرة تانية وطلعنا وقفني واحد ينادي من ورايا: ايمان
كان ولد قدي او اكبر
لفينا له قالت ايمان بفرح: حمودي كيف حالك؟ ..... هادا اخويا بالرضاعة
قرب من عندنا .... سلمت و ابتسمت ومديت يدي اصافحو بأدب ما صافحني وقال: انت مين ؟ وايش تبا بها؟
رخيت يدي وقلت: السلام لله ياعمنا ....
قال بضحكة: والله شكلك مايقول تعرف الله
انا بلا مبالة: الله ينعرف بالعقل مو بالشكل – ومشينا
كان ماشي ورانا الين مادخلنا بيت ابوعبدالملك
دخلت المجلس وايمان قالت لأبوها: بابا شفنا حمودي في الطريق
عمي قاسم: ماشاء الله غريبة ماجا يسلم
انا بإبتسامة: شكلو كان مشغول
نطت ايمان وحضنتني بضحكة وقالت: شكراً ... ايمن حبيبي – بعدها نزلت وراحت تجري لبرا
تابعتها بنظري وابتسمت ... فيوم حتصير حرمة تلف عقول الرجال ألتفت للعم قاسم الي قال : انتم سنة كم؟
سراج: هوا ثانية وانا ثالث ثانوي
العم قاسم: ما شاء الله .... الله يوفقكم والله ونعم الرجال
بعدها حطو العشاء واخدنا الأمانة ومسكنا طريقنا لمكة دخلت البيت ودخلت أطمن على ستي
قالت لي بقلق: خوفتني عليك ايشبك اتأخرت
انا: الرجال لزم علينا نتعشى عندو ... جلست على طرف السرير جنبها
حطت مصحفها على جنب وقالت: رحتو عند مين ؟
انا : رجال طيب اسمو قاسم
سكتنا لفترة والجو بيننا مكهرب بسبب موضوع عمي حسن وقالت ستي: طيب روح ارقد بكرة دوام
انا: ان شاء الله .... يالله تصبحي على خير – سلمت على راسها ويدها ورحت انام
في صباح اليوم التاني رحت صلاة الفجر ومنها لبيت الإمام وبرضو زول البنت واقف على الشباك بس ما ألتفتت رجعت البيت وفطرت مع ستي وبعدها رحت دوامي رجعت الظهر تعبان من المدرسة وحر الشمس دخلت البيت وانا اتعوذ من جهنم ... شفت نور المجلس والع قلت يمكن ستي عندها احد حمحمت وقلت : ياواد طريق
ستي من المجلس: تعال يا يامن مافي غير عمك
دخلت وعلى وجهي ابتسامة : سلمت عليه
وستي قامت وطلعت
العم حسن: هاه ايش قولك ياسيد الرجال؟ تجي تساند عمك ؟
انا : لو ما سندت عمي مين يسندو؟
قال بفرح: والله رجال وماخاب ظني بيك .... رجال ولد رجال
انا: بس ياعمي قبلها اسمعني .... البارح قلت العجوزة كبرت وقلت عيالها واخوك حولينها
عمي حسن: قلت وماكدبت عليك ياولدي
انا: ان كان على بناتها واخوك فأحنا ماب بنشوفهم الا في الشهر مرة و ان كانك شفت العجوزة كبرت فهادا يقول انو جا دوري اشيلها بعد ما طولت وهيا شايلتني ...... ياعمي البارح انا ماكنت رجال كنت بزر فينك عني؟ والرجال ماينسى فضل احد عليه .... ستي ياعمي فعيني ماتحتاج احد من الخلق غيري
وقف معصب وقال: ياكلب .... هادا وانا مضحي بسمعتي عشان اشيلك معايا واعزك لكن ابد بعض الناس العز مايجي معاها
وقفت احترام له وقلت: جا الي منك وجزاك الله .... لا تضحي بسمعتك ولا شيء قلت لك ياعمي عز بعيد عن ستي مانباه
صرخ: خلي طوالة اللسان تنفعك لما منير وانا معد نوريك فلس انت وستك الهبلة دي وخلينا نشوف العز الي ماتباه والله لو ماخليتك تنرمي زي الكلب عند رجلي تدور الفلس ما اكون حسن
انا: ياعمي احترم عمتك زي ما انا محترمك .....
قاطعني بغضب: انت عمرك ماتنعدل عمرك ماتفهم انت عارف لو جيت معايا بكرة النهار تسير رئيس شركة ولا محلات كبيرة هادا جزايا بأرفعك لاني اعز ابوك يا قليل الخاتمة
انا بهدوء: على العين ياعم وجزاك الله خير , ماقصرت
العم حسن: بعد اسبوعين ان ماجيت معايا الرياض يا ايمن ورب البيت لا ماتشوف مني فلس اخضر واخليك تجري ورا منير زي الكلب تدور وراه .... والله خيبت ظني فيك كنت احسبك رجال وطلعت رخمة --- وخرج
قلت فنفسي لا والله كنت تحسبني رخمة وطلعت رجال

جلست مهدود حيلي دحين مصارفنا حتنحط على راسي كلها اصلاً كنت عارف لابد ويجي دا اليوم حسيت اني انا وستي فيوم حيرمونا ورا ظهورهم مستحيل انسان طماع يداوم طول عمرو وهوا يصرف على احد... حتى سيدي ماعاد يصرف على اختو بس الي يجمعنا فطور العيد غير كدا محد يعرف احد حتى سراج يكلمني من وراهم كأنوا بيسوي شيء حرام ....... صدع راسي منهم ومن مشاكلهم ليه الأقارب الي المفروض يكونو اقرب من لنا يصيرو اكبر اذى علينا .... ليه؟

ميميرورودودي 18-10-2013 12:24 AM

رد: موعدنا على كف الأمل ........ رواية حجازية
 
البآرت يجذب من جد ♥
يعني أحآول إني أقوم عن اللاب شوي أشرب مويى وكدآ ,
لكن مقدر عيني ماتتحرك لايمين ولاشمآل ^_^
مآشآء الله بآين إنك مبدعه :)
وآصلي ولاتوقفي أبداً :$
وأنا بإذن الله بتم معآكي لنهآية الروآيه -|-
تحيآتي لكي ♥

wala.a" 19-10-2013 09:53 PM

رد: موعدنا على كف الأمل /بقلمي
 
تسلمي الله يسعدك ..... كونك معايا شيء يدعمني ويشرفني ... ماتدري قد ايش محطمة من جهة التفاعل ... بس ماش مي مشكلة ويالله طولنا دا البارت لعيونك :)

wala.a" 19-10-2013 10:39 PM

رد: موعدنا على كف الأمل /بقلمي
 
جلست مهدود حيلي دحين مصارفنا حتنحط على راسي كلها اصلاً كنت عارف لابد ويجي دا اليوم حسيت اني انا وستي فيوم حيرمونا ورا ظهورهم مستحيل انسان طماع يداوم طول عمرو وهوا يصرف على احد... حتى سيدي ماعاد يصرف على اختو بس الي يجمعنا فطور العيد غير كدا محد يعرف احد حتى سراج يكلمني من وراهم كأنوا بيسوي شيء حرام ....... صدع راسي منهم ومن مشاكلهم ليه الأقارب الي المفروض يكونو اقرب من لنا يصيرو اكبر اذى علينا .... ليه؟
طلعت رايح لغرفتي اريح من دا الصداع الي سار يجيني على فترات
سمعت صوتها يناديني دخلت وقالت وهيا جالسة في الجلسة العربية تسبح بمسبحتها قالت: ايش رسيتو عليه؟
جلست جنبها وقلت وعيني تتأمل السما من الشباك : تراني عتبان عليكي ياستي
استغربت وقالت: وليه يا ولدي؟
انا: ..... لأنك شكيتي اني حسيبك
ستي : ياولدي ماكنت عأزعل عليك لو رحت هادي حياتك ومصلحتك
انا: انا مالي حياة غير معاكي
قالت بحزم: ايمن انت رجال الرجال يفكر بعقلو مو بقلبو
انا بقهر : يعني تبيني اسيبك ؟
ستي وهيا تسبح ببرود : لو ان مصلحتك هناك ايوة
وقفت بقهر وقلت: ياستي هادا جزايا؟ أبـ
قاطعتني: عمك حسن احسن من عمك منير لو قعدت هنا حيستفرد منير بيك ويذلك
انا بقهر: مذلة قربك ولا عز بعدك
قالت بحسرة: برضك تفكر بقلبك
رفعت يدي معصب وقلت: بس ياستي
قالت بصوت حازم: ارخي صوتك ياصبي
سكت وطلعت من عندها طلعت وقعدت على عتبة البيت وقبالي الشارع اتفرج في الرايح والجاي والي مر يرمي السلام وارد عليه .....
اليوم التاني رحت المسجد قابلني الشيخ بكر وقال: ايمن ايشبك اليوم متغير ياولدي
انا : مانمت البارح والله
الشيخ: وليه ؟ الله يبعد الشر عنك
انا: لا مو شيء بس النوم جافا عيني
الشيخ: الله ينوم عينك ويهدئ ليلك
انا بهمس: امين
الشيخ : يالله روح شغل المكرفون اكلم ابو حمزة واجيك
انا: ابشر
خلصنا صلاة الفجر وانتشرو الناس استنيت الشيخ بكر يخلص عشان اروح معاه اكيد البنت تخاف من ابوها ...
لكنه للأسف طالع فيا وقال: روح حمل العوايز فالسيارة ايشبك واقف
سويت اني صحيت من سرحاني وقلت: طيب ... طيب
رحت وكالعادة حاسس بظل البنت ع الشباك تستناني اطالع بس ماطالعت اخذت الأغراض وحملتها في السيارة قفلت سيارة الإمام واعطيتو المفتاح
على الفطور انا وستي ما أتكلمنا يعني اننا زعلانين من بعض مر الفطور بسكات و حتى الغداء وحتى العشاء يوم كامل مابيننا ولا كلمة انا اسوي الشغل الي اسويه كل يوم بسكات
الساعة تسعة طلعت الشارع ادور سراج اليوم ماجا المدرسة لقيتو واقف مع عيال الحارة جنب بياع السيريه سلمت عليهم وكل واحد يرمي كلمة
سعد : هلا بيامن
عبيد : اوه انت لسا عايش ترا مرة ماتنشاف
طارق : ماينلام تربية نسوان مايطلع من البيت
انا بضحكة: طيب ياتربية الرجال ليه ماب اشوفك في المسجد
الكل:اووووه ههههه
طارق : لا ياكلب والله اني اشوفك في المسجد بس تكون قدام
سراج بضحكة : ايوة..... ايوة تكون قدام وهوا مافيه يسلم عليك يوووه من الكدبات الرخيصة حقت طروق ماختموك يارجال
زاهر: لامن جد انت ليه ماتطلع الشارع زي العالم والناس حابس نفسك في البيت
انا: والله يا زاهر مايونس ستي غيري وانا الاقي ونستي معاها
شهق سراج بصدمة : افا يا عيال العجوزة تونسو اكتر مننا... اتبرقعو راحت الهيبة
الكل:ههههه
انا بضحكة: شفت كيف؟
طارق بقهر: طيب دحين ايش طلعك
ضحكت وقلت: ياعيني طروق حقد عليا .... والي طلعني ادور على سراج ماشفتو اليوم في المدرسة
سراج: ايوة والله طلعت جدة عند ابوكامل اجيب منو عوايز, حرمتو والوالدة بينهم بيزينس
سعد: حركات اطورت منفوحة وصرنا نقول بزنس
ضحكت وقلت: لا انت ركز ع الفيس وهوا يقولها – وقلدته – بيزينس
الكل: ههههه
طارق: محمد هات تلاتة صحن سيريه
زاهر بضحكة: عربيك ياسيئ تلاتة صحن؟ تلاتة صحن؟
طارق بضحكة: من جد زي اربعة ريال
زاهر: طيب دي صح يابقر
الكل: ههههه
وكملنا سوالفنا تحت ليل الحارة الأنيق ... بخار الشواء يزين ملامح الهواء و البيوت ملتفة حولنا تسمع سوالفنا وتضحك عليها وليلة كلها سمر ليلة مافيها قمر وضحكنا قمرها .... السالفة تجر سوالف والضحك شايل الحارة شيل وبين كل هرجة وهرجة مضاربة ومزحة و صراخ وواحد من الضحكة طاح سوالف عيال حارة .... وقلوب نوارة .....
ع الساعة 11 دخلت البيت كانت ستي نايمة طليت عليها اتطمن عليها ورجعت غرفتي ونمت صحيت الصباح و صباحي ما اتغير فيه شيء صلاة الفجر والبنت فبيت الأمام والفطور بدون كلام رحت دوامي وشفت زياد وسراج واقفين برا يهرجو جيتهم وقلت: يا صباح الورد
زياد بضحكة : ياخي خويك دا رومنسي ايش حاطين في العيلة
ضحك سراج وقال: العيلة كلها عندها تقشف عاطفي دا ما ادري من فين طلع طفرة جينية
انا وزياد: ياهوووه
انا: والله الرجال صار يجيب مصطلحات بيزينس و تقشف وطفرة جينية يا سراج ايش الهرجة يا سراج
زياد: لا والله من جد ودوبو يقول الأستاذ حمدان متزمت لا لا منجد ايش الهرجة
سراج بضحكة: صرت مثقف وكدا انت عارف انو لازم نتكلم ضمن البروتوكولات الثقافية لنحصل على المقومات الأساسية لـدخول الجامعة بما أن
قاطعه زياد: اقول امشي امشي ... صار يتفلسف كمان
انا: قلت لك لا تعطيه وجه
ومشينا عنو صرخ من ورانا : شف! مشيو عني البزارين
ضحكنا ورحنا لفصلنا
رجعت البيت وجلسنا على الغداء انا وستي ساكتين وعلى العشاء برضو صار البيت بدون صوتها يخنق طلعت وقعدت على عتبة الباب اطالع في الرايح والجاي ماكان في واحد من عيال الحارة الي اعرفهم موجودين
مرت حرمة جاية لجهتي لما قربت وقفت رايح مكان تاني قلت يمكن تبا تمر لجوا البيت
نادتني: يا ايمن ستك موجودة
انا: ايوة يا خالة موجودة الله يحيكي فأول غرفة يمينك
الحرمة: جزاك الله خير
دخلت ورجعت جلست على العتبة قلت تدخل الحرمة وبعدها ادخل انادي ستي و اسوي لهم القهوة دخلت حمحمت و قلت: ياواد
لما ماسمعت رد طلعت فوق ناديت ستي وبعدها رحت على المطبخ سويت القهوة ونزلتها عند باب غرفة الضيوف وبعدها طلعت لغرفتي
بعد وقت قصير طلعت ستي وقالت : روح شيل تبسي القهوة من تحت
نزلت وشلت التبسي كان مرتب بنفس ترتيبي ما اتحرك فيه شيء ..... استغربت ماضيفتها وديتو المطبخ وانا مستغرب بعدها استغربت اني ماسمعت صوت سكة الباب نزلت قلت يمكن نسيتو مفتوح بس كان مقفل طلعت وانا مشوش رحت لجدتي وسألتها: الحرمة ايشبها ما شربت القهوة
قالت بإبتسامة وهي تخيط بالمكينة : مانوينا نحن علينا
رحت لها وبست راسها وقلت: سامحينا
ستي: يا نور عيني انا ما ابا الا مصلحتك والا يريحك
انا: يريحني قربك ياستي
ستي: يرضى عليك
انا: ستي الحرمة ليش ماشربت القهوة
ضحكت وقالت: ماشاء الله محد يقدر يلف عليك
انا : وما سمعت سكة الباب
ستي: يمكن سكتو بشويش
انا: طيب والقهوة؟
ستي: ما تشرب قهوة
حسيت في الموضوع (إن) لانو العادة لو الحرمة ماتشرب قهوة ستي تناديني اجيب العصير و بيتنا لو سكيت الباب بشويش ماينقفل
انا بشك : يا ستي من بيت مين الحرمة؟
كملت شغلها ستي وقالت: لاتسألو عن اشياء إن تبدو لكم تسؤكم
انا: تكفى يا ستي من بيت مين
سكتت لفترة وقالت بعدها: من بيتكم
سكت بعدم استيعاب وقلت بعدها: يعني عمتي؟
قالت: لا مي من اهلك
سكت احاول استوعب وبعدها وقفت بخوف وقلت: بسم الله الرحمن الرحيم
رفعت راسها جدتي من نظارتها وقالت: ايشبك فزيت ياواد؟
انا بخوف: جنية؟ جنية ياستي انا كلمت جنية ....... ياربي
ستي بتعجب: طيب وجنيه؟! يعني كنت تحسب انك ساكن في البيت لحالك اقعد ياواد بلا بهللة
جلست خايف وقلت: ايش تبا طيب؟
ستي: وانت مالك والا تباه انا قلت جنية وزر عقلك لو اقولك الا تباه كان تنصرع ميت والله رجال اخر زمن
انا بخوف: ستي ..... طيب هيا ليه ماجات غرفتك ليه تكلمني؟
ستي: حتى الجن مسلمين ويعرفو الإستئذان
انا بخوف : خلاص بأروح الرياض
ضحكت وقالت: وحس بالك في الرياض مافي جن؟
انا بنحيب : انا بأبكي وانت تضحكي
رفعت باكورتها بغضب وقالت: لا ابكي عشان اليوم أسلخ جلدك بالباكورة ياقليل الخاتمة رجال بشنب تبكي؟ قوم عن وجهي قوم هناك
قلت برعب: والله ما اقوم اليوم قاعد عندك ما اتحرك .... لو تقلبيني سيريه
صارت جدتي تضحك وعيونها تدمع من الضحك منظرها كان كلو دفى وامل وحنان وجهها الي غفت فيه السنين ضاحك الين ماتختفي العينين
ليلتها نمت عندها من الخوف صحيت الصباح وكان صباحي عادي خفت حتى البنت الي فبيت الإمام تكون جنية عشان كدا سار عندي سبب اضافي اني ما اطالع فيها لا اروح ارفع راسي واشوف شيء يوقف قلبي
قالت لي ستي على الغداء: ياولدي الشيء الي ماتخاف منو محا يأذيك .... انت ليش خايف؟ وهما زيهم زيك خلق من خلق ربك اقرى وردك واذكارك و اعرف مافي شيء فالدنيا حيأذيك الا بأذن ربك
انا: بس ياستي صدمة
ستي: الي ينصدم مرة يتعود
انا: بس والله شيء يخوف
ستي: هما ايش يبو منك ؟ لا تأذيهم ومحا يأذوك الناس مي فاضية لبعض اجل الجن بتفضى للناس؟
انا: ستي انتي دايماً تشوفيهم؟
ستي: لا يا ولدي زمان كنت اسمعهم ينادو ابويا ويسلمو عليه لكن انا مو دايماً إن سلمو رديت والحمدلله المؤمن بالله مايخاف من شيء لانو يدري ياولدي انو مافي شيء بيضره الا بأذن الله والله رحيم محا يوريك او يسمعك شيء انت ماتقدر عليه وقلبك ما يقوى عليه
حسيت بسكينة وهدوء يغزيني وارتحت كملت اكلي وقريت لها الجريدة وسمع لها وردها ورحت غرفتي حليت واجباتي كل دا وانا الحمدلله مرتاح من كلام ستي الشيء الي ما اخاف منو محا يأذيني , الناس مي فاضية لبعض اجل الجن بتفضى للناس , ربك محا يوريك او يسمعك الشيء الي ماتقوى عليه ... كلها كلمات الى اخر يوم في حياتي تهديني وتسكني
بعدها بأسبوع خلصنا من صلاة الفجر كان قلبي ناغزني في شيء مو كويس حيسير اليوم ..... قعدت استغفر ورحت لبيت الشيخ في شيء كان يشدني ارجع البيت ... استغفرت ورحت لبيت الشيخ نزلت الكراتين ورجعت اخد الأكياس وانا
نازل انقفل باب الشارع بقوة فزيت وخفت وفتحت عيوني اطالع برعب كانت نفس البنت واقفة ووراها الباب ومتزينة زينة احلى بمية مرة من الي شفتها اول يوم لفيت وجهي وصرخت: انتي مجنونة ؟ انهبلتي ؟ فكي الباب وو خري
البنت: انت ليش ماتسمع؟
صرخت: وخري عن الباب حسبي الله عليكي ابوكي حيجي دحين
البنت: مو ابويا عمي
انا بغضب: وانا ايش دخلني يرحم لي اهلك وخري لا تفضحينا استري نفسك واستري ادمي يبا يسترك
البنت: طيب طالع فيا كل مرة اتزين لك ولا تطالع فيا – وصرخت بهستيرية – طالع فيا
انا اطرافي بردت من الخوف وانا معطيها ظهري : وخري عن الباب وعيني من الله خير واحلف لك لو وخرتي عن الباب حأجي بنفسي واخطبك من عمك بس تكفى وخري الجدران لها اداني
صرخت وهيا تبكي : ما ابغاك تخطبني ابغاك تشوفني خمس سنين وانا كل يوم اشوفك واتحسر بدل المرة ألف ... ليه انت ماتشوفني وتتحسر؟ ... ليه انا الي مكتوب عليا اشقى ذنبي اني حبيتك ؟ - وعلي صوتها – قولي ذنبي انا؟
انا من الصدمة سرت احس بشبه دوخة كأن الي بيصير حلم قلت لها : يابنت الناس ارخي صوتك واستري على نفسك خلاص والله معد تتحسري بالحلال حأجيك
صرخت: انا ما اباك بعد كل دي السنين بعد ما اندمرت ما ابغاك
صرخت بقهر: طيب اجل مستقعدة لي ليه
هي : ابغاك تطالع فيا .... طالع فيا .... مرت ايام وانت ما تطالع طالع فيا
قلت : عليا يابنت الناس.... وخري ولا تخربي سمعتي لا تشمي اعدائي بيا
البنت ببكى: والله اني حبيتك ....
قلت لها: الي يحب مايضر وانتي كدا بتضريني .... دخيلك ...دخيلك وخري وفكي الباب وانا اوعدك اجيكي بالحلال
فجاءة جانا صوت الدق وصوت الشيخ يقول: يابنت افتحي الباب .... افتحي
لا شعورياً ارتفع بصري لها
طالعت فيا بقهر وخيانة همست لها: تكفى .... تكفى لا
فكت الباب وقال الشيخ: الله يهديه ايمن نسي يرجع المفتاح
اتعلق بصره عليا بصدمة وقال: ايمن؟
وطالع البنت بعدم استيعاب ورجع طالعني دخل وسك الباب واستقبل البنت بكف حامي خلالها تطيح على الأرض وجاني وكف ثاني وبعدها طاح فيا ضرب احسه كان موجوع مني اكتر منها يضربني وانا اقول: ياشيخ لجل الله اسمعني.... ياشيخ لا تظلمني .... ياشيخ انا ولدك اسمعني
الشيخ: ولدي؟ ولدي؟ مايطعن شرفي حسبي الله عليك والله انك ابليس لا بس ادمي هادا وانا الي امدح فيك وشاد الظهر فيك و
قاطعته: اتزوجها لك الي تباه واتزوجها
صفعني كف ثاني وقال: تتزوجها؟ ياكلب هادي بنت الغالي تسواك وملايين زيك , لكن اخلي عمانك يربوك هم الي عارفين معدنك الوصخ .... اطلع برا
انا دموعي اتجمعت فعيني بقهر: طيب حاكمني او حكم عقلك انا ليا خمس او سبع سنين اشيل عوايزك من هنا هيا ايش جابها وهيا تدري اني
قاطعني بكف ثالث وقال: انت ماتفهم اطلع برا اقولك لسا ترمي بلاويك ع الناس استغفرالله صدق عمك بس انا الي ماسمعت انا الي احسب كل الناس نظيفة يا
رفعت يدي المرتجفة من القهر وقلت: جا منك الي جا وجزاك الله خير عن الي راح .... – ومشيت لبيتنا وانا احاول ما ادمع وارد السلام على كل مسلم كأن مافي شيء صار
اول ماوصلت البيت قفلت باب الحوش وجلست على الأرض مهدود حيلي ماعندي اخو ولا ابو يدافع عني يقول لا ولدي مايسوي كدا يقول لي ايش اسوي لو جا عمي يكمل عليا او يقول لي ايش اقول لستي لو حريم الحارة دقو عليها يقولو لها فين الرجال الي ربيتيه؟ فضيحة انا ما اطيقها , ظلم يكسر الظهر
غطيت وجهي بيدي وعيني ترمي دمع وتفلت دمعة قهرني الإمام الي البارح كنت اطلب نصايحو و استغرب من عقلو وحكمتو انقهرت انو حتى هوا اليوم كسر ظهري ليه فجاْة انسان كان معانا يصير علينا؟ .... ليه؟

سمعت صوت الباب ينفتح وبعدين دعسات ستي على الحجر جاتني خايفة وملهوفة تقول: ايشبك يانور عيني ؟ ايش صار ياسيد الرجال؟
سيد الرجال ؟ سيدهم وهما بكرة محا يعتبروني منهم
ستي: يامن كلمني ايشبك؟
مسحت دموعي وقلت : يا ستي راح وعدنا وعهدنا كلو راح
جدتي : لا إله الا الله ..... قوم ... قوم عن الأرض
وقفت ودخلنا البيت جلسنا في المجلس جيت احكيها ماقدرت صرت ساكت ويدي على عيني وابكي كل الناس تدور محل متعافي فيا عشان تنهشو كل مين يدور عليا الزلة
لما هديت قالت لي: ايش صار ياتاج راسي؟
انا بهمس: بنت اخو الشيخ بكر
ستي: هيا الي
قاطعتها: والله ياستي اني ليا ايام ماشفتها هيا مرتين وبعدها اصلا نسيت شكلها من كتر ما ارخي عيني والله شاهد ......... تكفى لا تكوني معاهم عليا
ستي بهداوة : اهدى .... اهدى انا معاك حكيني ايش صار ياولدي وانا اسمع لك
بديت احكيها وانا مقهور وقلبي محروق على الي صار
قالت بعدما خلصت قصتي: يا ولدي الشيخ بكر مصيرو يفكر فغلطو وهوا رجال عاقل مستحيل يقول لأحد بالي صار وانت كمان لاتقول لأحد خلو الهرجة تموت فمكانها
انا بألم: بس ياستي ايش يفيدني ازا عرف غلطو بعد ما كسر وجهي ضرب
ستي: يفيدو انو يعتزر وتكبر فعينو اكتر .... ياولدي الدنيا تجمعنا بالناس وفيوم تفرقنا اصحاب البارح ممكن يسيرو اعداء اليوم والعكس ... احنا ما نختار الناس الي نواجههم نختار كيف نتعامل معاهم والعاقل ياولدي مايحط قيمة للناس قد كدا ... اهم شيء ربك عارف بالي صار
انا بضيق: ياستي انا الا قيها من فين من عماني الي كسرو ظهري قهر ولا من الشيخ الي كان البارح الرجال الي اتسند عليه
ستي بحزم: اصحك!! يا يامن شوفني بأحزرك اصحك ..... تقول رجال استند عليه الرجال مايسندو غير ربو الرجال مالو سند غير الله ... تفهمني ولا لا كون انت الرجال الي تتمنى فيوم تستند عليه
# كون انت الرجال الي تتمنى يوم تستند عليه كلمة وقفت عودي فليالي علقم كتيرة
في وقت العشاء ناتدتني ستي اتعشى قلت لها: والله نفسي مصدودة
قالت بغضب: قوم بلا رخامة هادي اول ضربة من الدنيا وهدت حيلك
انا بتعب : ياستي انا تعبت ..... خلاص انتهيت زهقت من الناس ومن الفقر ومن الدنيا بكبرها
ستي بغضب : اخص عليك ..... ماربت منة رجال
انا بقهر: والرجال ما يتعب يا ستي ؟ ولا الدنيا تكويه وهوا زي الصنم .... هوا دا الي تبيني اسيرو ؟ ..... ياستي ينحرقو الناس عسى عمري ما سرت رجال فعينهم ... إن كانت المرجلة تنقاس بالناس ؟
قاطعتني ببرود: كترة الهم تودي العافية .... سيب الناس في حالها و أقرأ وردك وروح ارقد
انا بتعب: عساني ما اصحى
ستي: (يامن) ارقد وريح راسك بلا شقا – وقفلت الباب


wala.a" 19-10-2013 10:47 PM

رد: موعدنا على كف الأمل /بقلمي
 
في اليوم التاني من الصباح صحيت وحلقي ملتهب وزكام وسخونة وحالة فمارحت المسجد وصليت في البيت فتحت الدرج وبلعت حبتين بندول وشلت حزمة كتبي طالع ماينفع اغيب عن المدرسة يومين وراء بعض والبارح غبت من المناحة الي سويتها وفي الأخير زي ماقالت ستي كترة الهم تودي العافية
نزلت الفطور ودخلت على ستي جلست قدامها وانا احس الدنيا مغبشة من التعب
قالت: راحت عافيتك وارتحت ؟
انا بتعب: شمتانة ياستي؟
ضحكت وقالت : لا بس قلت يمكن المرض يهجدك ويخليك توعى وتفهم
انا: اوعى وافهم ايش؟
ستي: الدنيا على قولتك؟
انا: وايش الي ما فهمتو من الدنيا؟
قالت وهيا تسبح في مسبحتها : مافهمت من الدنيا شيء كل يا واد وروح مدرستك
انا: البارح سألتك سؤال ومارديتي عليا
ستي: يامن الظاهر معاك محا ناكل
انا: ياستي مارديتي ؟
ستي: لا ياولدي الناس مي مقياس؟ انا قلت لهم حأربي رجال ما قلت لهم انت حتشوفو انو رجال المرجلة تقيسها المصايب ... وتربيها ..... فطنت دحين ايش الي يقيس المرجلة ؟
انا بهمس: ايوة
فطرت ورحت مدرستي وانا هلكان واجر رجولي جر وصلت الفصل متأخر جلست فمكاني وقال زياد: سلامات ايش بك ؟
حطيت راسي ع الماصة وقلت : بيا الدنيا الله يكفيك شرها
في الصرفة شلت حزمة كتبي اول ماخطيت برا باب المدرسة وهب الهوا طحت من طولي وماشفت غير الظلام صحيت في غرفتي على منظر السقف والمروحة تتحرك بهدوء تعرف احساس التبلد والجمود مافي شيء يحرك احاسيسنا او يبدلها كأن الدنيا موقفه ..... ذاك الوقت بس نشوف الدنيا على حقيقتها ....... ما تسوى
فجاءة حسيت ببرود على جبهتي شهقت وجلست وكانت ستي قالت لي بحنان: ارجع ارتاح يا تاج راسي ... حصل خير
رجعت اتمددت وقلت بتعب وبصوت مبحوح : كم ليا نايم
ستي: بقي على العصر ربع ساعة
غمضت عيني بتعب والسخونة هادة حيلي ..... ليش احيان المرض و الهم يتكاتفو علينا باقي يومين ويروح العم حسن ويبدأ حصار العم منير علينا و ستي ادويتها لحالها يبالها ميزانية غير عن الفواتير اشياء كتيرة كانت فنفسي بس مسحتها ونسيتها وعرفت ان عمري محا اوصل لها من بعد بكرة بروح اشوف لي شغلة ولو حمال بس ما اقدر اقول لستي اخاف ينكسر خاطرها .... اليوم العيال في المدرسة سألو عني ليه ماجيت صلاة الفجر يعني الشيخ بكر ماقال عن الي سار بس مصيرو يهرج ..... لو أن عندي ابو ولا اخو اتقاسم معاه الهم .... استغفرالله
اتنهدت تنهيدة ألم طويلة
قالت ستي: البارح قلت لك الهم يجيب المرض ومرضت ... اخاف اقول لك المرض يودي العمر وتموت فعز شبابك....... ياولدي همومك خليها على ربك لو فكرت فيها محا يتغير شيء
انا بهمس وهذيان: ستي --- وبعدها ماشفت غير السواد
صحتني على صلاة العصر صليته ورجعت مرة تانية للسرير مهدود حيلي .... وانا احس بستي وهي تغير الكمادات وتقرأ عليا و ارجع انام صحيت ع الساعة اثنين الليل وانا احس اني احسن رحت لغرفة ستي دقيت الباب بس ما أذنت لي فقلت يمكن نايمة ورجعت غرفتي

بعد دقايق وانا متمدد أتأمل السقف وفخاطري ألف فكرة وفكرة اندق الباب أذنت لها ودخلت قالت بإرتياح: الحمدلله الظاهر احسن دحين
انا بصوت مبحوح : ايوة الحمدلله
جلست على طرف السرير وقالت: يستاهل الحمد
انا بألم : ستي انا سويت شيء غلط للشيخ ؟
ستي: يا ولدي ترا كلامي يضيع لو مامشيت عليه .... اقولك لا تفكر وتفكر .... اقولك لا تقول وتقول وبعدين ياولد منة
انا : بس ياستي
ستي : فكرتني بهرجة سارت في الحارة زمان ...... كان في صبي يشتغل عند حرمة العمدة وكان الصلاة على النبي جميل جمال يأخذ العقل والعين.... كانت حرمة العمدة كل صباح تزهمو للبيت الولد لما فطن وكبر ماصار يروح لها من الحشمة للعمدة والحيا من مرتو كانت تزهمو وترسل المراسيل ينادوه بس ماكان يجيها كانت الناس و قتها ماشية ع النية محد فكر فنية ديك البعيدة الله يعز السامعين المهم ياولدي وبعدها دي الحرمة فليلة شالت بعضها بالخفا والله ياولدي ما انسى صوت دعساتها وقتها البيوت عشة والصوت مايخفى على احد وراحت برا الحارة بعدها صار الولد مايوقف على طولو كل مامشي يطيح مهدود حيلو وفليلة صحيت الحارة على صوت نواح شايلها شيل كانت أم الصبي تبكي على ولدها الي مات وهوا مسلسل نفسو بالحدايد بس عشان لا يغلبو السحر ويروح لها ومات في مكانو
كنت اسمعها بأنصات هادي واتخيل احداث الحكاية وحتى انفاسي المتعبة تسمع لها انا بهمس : وايش صار على حرمة العمدة
ستي: يانوى عيني ربك مايضيع حق احد من بعدها الحرمة اتجننت و طلقها العمدة .... عودت لبيت اهلها بس عقلها مع الصبي .... دنيا ياولدي ولا حرمة العمدة يطيحها صبي
انا بهمس : زي ما بنت اخو الشيخ طيحها غبي
ضحكت وقالت: حاشاك يانور عيني ... بس انا قلتلك الهرجة عساس تعرف انو الي مايبا الحرام يبعد عنو بألف طريقة وطريقة وانت تعرف قصة يوسف عليه السلام فمايحتاج تشيل همك على كتفك وربك كافيك هوا
اخذت بيدي الحارة بين كفوفها المتحنية وقالت: الله يشفيك
انا بهمس: امين
في الصباح صحيت رايح المسجد اتوضيت وخرجت للصلاة دخلت كالعادة والمسجد فاضي لسا باقي دقيقة على الأذان كان الشيخ بكر يكلم المؤذن العم صالح بعدها اشر على الساعة فراح التاني يأذن للصلاة انا اخدت مصحف وجلست استنى الصلاة تقوم
جاني الشيخ بكر بوجه جامد وقال: فينك البارح؟
صرت اشتت بصري فكل مكان عشان ما اطالع فيه رغم اني ماسويت شيء متفشل منو : كنت مريض
حرك راسو وقال: سلامتك وكيفك دحين؟
انا: الله يسلمك ... الحمدلله احسن كتير
الشيخ بكر: قوم شغل المكرفون وشوف عمك صالح بلكي يباك تساعدو فشيء
فرحت انو الموضوع عدى وقفت بفرح وقلت : ابشر - مشيت خطوتين ورجعت بعدها سلمت على راسه ورحت للعم صالح
بعد الصلاة ناداني الشيخ واعطاني المفتاح وقال: شغل السيارة والعوايز عند الباب
انا : ان شاء الله
وانا خارج من المسجد كان عمي منير داخل اتبادلنا النظرات لوقت طويل قلت بعدها : السلام عليك ياعم
مر من جنبي ولا رد السلام طاح وجهي قدام الرجال الي طالعين من المسجد بلعت الموضوع ومشيت شلت الكاراتين من قدام الباب المسكوك وحطيتها في السيارة وشغلت السيارة عساس تسخن طالعت في المسجد وانا افكر فعمي منير استغربت ايش الي يجيبو بعد الصلاة؟! قلت بلكي كان مسافر ولا شيء ... اصلا عمري ماشفتو طب المسجد
سكيت السيارة ورجعت المسجد اعطي الشيخ بكر المفتاح وشفت العم منير واقف معاه وباين بينهم هرجة قوية لأن صوت العم منير بدأ يعلى سكتو لما شافوني جي
العم منير: هاه تبا تقلو ولا خليه على عماه اصـ
قاطعه الشيخ بكر بحدة: يكفينا شرك يا منير – طالع فيا وقال – فز على مدرستك لا تتأخر
انا : ان شاء الله يالله سلام عليكم
الشيخ : وعليك السلام

دخلت المدرسة و دخلت الحمام وانا طالع اغسل يدي من الحنفية قابلت سراج قلت بإبتسامة: سراج عيني يا مرحبن بك
سراج: ايمن خشمي اخبارك؟
انا بضحكة : الحمدلله كويس
سراج: البارح احنا والعيال كنا بنزورك نطمن عليك بس ستك قالت ماصحيت
انا: ايوة والله مافقت الا في الليل
سراج بصدمة: ومارحت المستوصف لو دقيت عليا
انا: طيب تعال نِنْدُر برا , عاجبك نهرج في الحمام امشي تعال
طلعنا في السيب وقلت : كيف حال ستي وسيدي ؟
سراج: كويسين دحين قول لي ليه مارحت المستشفى
انا بملل: مايحوج الموضوع كله سخونة
سراج بعصبية: سخونة من شيل الهم توجع راسك على الفاضي والمليان يامن ان كم مرة اقولك ؟
انا بضحكة : ياعيني شوفني قدامك متعافي الحمدلله واسقح
سراج بقهر: انت عافيتك حتروح من شيل الهم
قلت بإبتسامة: اهري الروح قبل ماتروح
طالعني بحقد ضحكت و قلت: طيب اخبارك واخبار العيال
سراج : سيبك من اخبار العيال وخليك فأخبار خويك بيملك بعد كم يوم وانت مو داري
انا بصدمة: مين زياد؟
سراج بضحكة: لا انا .... تستهبل اكيد زياد
انا بصدمة: ليه محد قلي؟!
سراج: انت تعرف زياد زيك فولة وانقسمت نصين كل مين هرجو فحلقو
انا : والله لا أوريه
سراج: ايوة لا تسيبو
انا بضحكة : فارق .... يالله ياقلبي سلام
سراج: سلام
دخلت الفصل متأخر ماكلمني الأستاذ فقعدت قال زياد بهمس : البارح خوفتني عليك كيفك دحين؟
ابتسمت على الأصحاب الي عندي صحيح الصداقة تعوضنا عن اشياء كثير و تشفي فينا وتنسينا اشياء كثير الصداقة كلمة صغيرة ومعنى كبير
انا بهمس: الحمدلله ازقح
زياد: لو غبت اليوم شكلك باين لسا مسخن
الأستاذ: زياد عاوز تطلع برا تكمل كلامك ؟
زياد: معليه يا استاد
كمل الدرس واحنا ساكتين في الفسحة كنا انا وزياد جالسين وسراج فقع من المدرسة اصلاً ما اذكر يوم دا الأدمي داوم فيه دوام كامل .... الا البارح على حظي
زياد: صلاة الفجر شفت عمك منير واقف مع الشيخ عسى خير؟
انا بتعب: والله مدري .... الا انت تعال يازفت اسمع العيال يهرجو فملكتك قريب ولا تقول لي والله ترا زعلان عليك
زياد بضحكة : والله مرة ماحطيت فبالي واصلا انت عارف بالهرجة قبل امس امي راحت خطبتها وحددو الملكة بعد سنتين او شيء وانا والله قلقان عليك شوفة عينك اول ما اقابلك امسكك استجواب مافي وقت اهرج عن مواضيع تافهة
انا بصدمة: يا وجه الصرمة الزواج تافه ؟ انت التافه يازفت حرام عليك البنت حتطلع من بيت اهلها و
قاطعني زياد : بعد سنتين وانت البارح طحت علينا والله وقفت قلبي وانا ادري ان الي فيك مو شوية بأقعد افكر في البنت وحالها انا يالله الخارج افكر بحالك
سكت لفترة بعدها قلت بضيق: زياد الله يهديك خربت فرحتك عليا ...... ياشيخ عيش سنك بلا فخلقة العدو حتى الهم تقط معايا فيه
ضحك وقال: اذا ماقطيت معاك في الهم مين يقط؟ بعدين ماعليك جاية الأيام الي تفرحنا ان شاء الله
انا : الله يسعدك معاها ويوفقكم .... سراج الوصخ يقول لي حددو الملكة قريب طلعت بعد سنتين
ضحك زياد وقال: اصلا قلي اروح املي إداني خويك عليك قلت لو روح مايضر الشمس نبح الكلاب
انا بضحكة: انت وهوا مدري متى تتفقو
زياد: والله ما اتخيل ... ياواد اجلس معاه فمكان واحد وما احركش فيه ما ارتاح احس في جزء من قلبي ناقص
ضحكت عليه بقوة وقلت : الله لا يشقينا
زياد: الا تعال شفت الجيران الي حينقلو قبالكم
انا بتعجب: لاو الله ماشفت شيء .... أي جيران ؟
زياد: اقولك العمارة الي قبالكم فاتحينها ايجار واحد صاحبي اشترى شقتين هناك وقال خلاص بدأو ينقلو العفش
انا: الظاهر يكدب عليك
زياد: والله مدري بس عموماً يمكن ينقلو الشهر الجاي
ان بضحكة: اقول زياد مو كأن هروجك سارت هروج حريم يا واد مالك ومال الناس اعقل بلا بهللة
زياد بضحكة: ياخي انت منعزل عن العالم قلت اجيب لك الأخبار
انا: حركات دحين انا الي منعزل عن العالم ؟ يا اجتماعي يا سفير النوايا الحسنة
زياد بضحكة: غصبن عنك مو برضاك..... هوا الحقيقة كلنا منعزلين عن العالم ياشيخ ماجا من وراء الناس غير الهم ..... الا تعال انت ليه ماتشتري لك جوال الواحد يدق عليك و يلاقيك؟
انا : والله لا انا الي احتاجو ولا انا الي اعرف لو ..... بس اشوف كل الشباب عندهم مابقي واحد ما اشتراه
زياد بحقد: الا انت الواحد الي بقي ما اشتراه
انا بضحكة : وانت ليش تباني اشتري جوال ياعيني
زياد: عشان اهرجك والا قيك جوالي مهجور لو كان عندك جوال كان كسرتو اتصال
انا بضحكة: اجل كويس ماعندي
زياد: اخرس بس مو منك
في الحصة الأخيرة رجعت لي السخونة بس على خفيف انصرفنا وقال زياد يوصلني بيتنا خايف اطيح في الطريق
واحنا ماشيين قلت له لهرجة عمي منير
زياد بقهر: حتى سلام الله مايرد ...... استغفرالله دا اشك انو إبليس على صورة أدمي
انا بتعب: بس انت عارف حاس فيه شيء مخبيه عليا هوا والشيخ يبالي ادور
زياد: لا يابن الناس لا تدور عمك يباك تعرف عشان يشقيك ويكسر ظهرك لا تساعدو وتكسر ظهرك بيدك ....
قلت: والله ياشيخ حالة ألا تعال قول لي البنت .. بنت مين
زياد: بنت المدرس الي عندنا سمير
ضحكت وقلت: اما عاد تشوف حماك في المدرسة والله قهر
زياد: منجد وربي كل مامشيت جنبو يبتسم لي وعاد يبدأ شغل السلتحة وأسلم عليه وكيفك ياعمي ..... والله زمان ازا مر من عندنا اقول جاكم المافي
ضحكت وقلت: آه والله دنيا
زياد: وربي احراج حتى في السيب ما اخد راحتي تقول مربط من بعد العلقة الي اكلتها مع خوينا عمرون تخيل يوم ما انت غايب قاعد استهبل في السيب معاه الا يطلع استاذ سمير ورايا اصلا صنمت بس قاعد اطالع المشكلة وقتها البارح كانت الخطبة
وقفت عن المشي من الضحك وقلت بشماتة: وووه زياد والله خصارة ماكنت فيه انت سرت مصخرة
زياد بضحكة : حكيت ابويا قصدي اضحكو فرشني قال فشلتنا
ضحكت مرة تانية وقلت : والله تستاهل .... تستاهل على تطيحة الوجه اصلا بركة مافسخ الخطبة
قال زياد واحنا نكمل مشي: ابويا يقول اتعلم المرجلة من خويك , عمري ماشفتو يسوي حركات نص كم زيك ..... قلت فنفسي مخدوعين فيه يحسبوه رزة
انا: رزة وغصبن عن الي مايبا يابو حركات نص كم ههههه الظاهر الرجال قال عوض ربي على بنتي
زياد: والله اني رزة جنب بنتو
انا بضحكة: اجل عوض ربي عليك ياعمي
ضحك زياد وقال: انا خويك المفروض معايا
انا : معاك ياعيني معاك
زياد: طيب يا خشمي مو كأن بيتكم بعد عن العادة
انا: لايتراوا لك
زياد: خلاص اجل اعود لبيتنا وكمل لحالك
انا: ايوا روح
زياد: منجد ؟! خلاص حاسس نفسك بخير
انا: ايوة والله جزاك الله خير
زياد: اوكيه يالله سلام
مشي عني زياد وصار الجو سكون وانا ماشي في الحارة لحالي ماسمع غير صوت دعساتي اتذكرت شيء صار زمان مدري ايش مرر دي الذكرى عليا فليلة رمضانية والجمعة فبيت ستي للسحور طلعت وجلست على عتبة الباب اهرب منهم ومن كلامهم الي يكوي الروح ويذبحها من بعيد سمعت
حسن: عمار محد كان يطيقوا برايك في احد بيطيق ولدو ان العجوز دي ماتت مايردو الا دار الأيتام
منير: هذا ازا كان ولد عمار اصلاً
حسن: كيف ؟!!!
منير بخبث: والله مرتو ماكانت نظيفة لديك الدرجة وانت عارف بنات عمتي كيف
حسن بغضب: بنات عمتك اشرف البنات يامنير حرام عليك احد يطعن شرفو بيدو
منير بعدم اهتمام : المهم ياحسن انا ماصرفت على اخويا ريال عشان اصرف على ولدو وانا لولا الناس كان مادفعت فيلو ريال انا بدفع عشان اسكتك واسكت الناس
حسن بغضب: الولد يتيم حرام عليك
منير: انت لو تسيبني اربي لك دا اليتيم والله يطلع من تحت راسو دهب
حسن بغضب: ياواد يامنير بلاش الأخلاق الملوية وصاختك وقرفك خليه لك الولد والله لا اقطع راسك لو تعتب لوه تفهم ولا لا
منير بقهر: هادا الي انت وابويا تهددوني بسبو الا ويجي يوم و اوريكم فيه
حسن: امشي مو حلوة هرجتنا في الشارع لايكون واحد من الجيران سمع
محد من الجيران سمع ..... انا بس الي سمعت ... وانكسرت
انتبهت لنفسي وانا واقف فوسط الشارع ما اتحرك وانفاسي سارت حارة كملت امشي و رفعت راسي وكانت الشمس قايلة حسيت حرارتها تصب في جسمي صب كأنها صارت بالضبط فوق راسي وقفت عن المشي وانا احس حلقي جاف حاولت اطلع موية من شنطتي بس احس قوتي خايرة طحت على ركبي بقوة طار منها التراب سمعت دعسات ورايا بس ماكان فيا حيل ألتفت حسيت بيدين تحوطني وتساعدني على الوقوف جاني صوت زياد يقول: اصلا اول ماوصلت حارتنا حسيت
انا بتعب: عطشان
جلسني في الظلة وقال بضحكة: هادا كلو عشان سبتك ياواد قول واحشينك محا نزعل عليك
فتح مويتو وشربني وغسل وجهي وقال: اجر وعافية ان شاء الله
وقفت وهوا ساندني ومشينا الين وصلنا لبيتنا كان الباب مفتوح استغربت وقلت: الله يجعلو خير
زياد: بلكي احد زاركم
انا: ما ادري والله
دخلنا البيت وقلت له: معليه تعبتك معايا يا عيني
قال بضحكة: ايوة والله مرة تعبتني كان مداني واصل البيت وراقد
انا بضحكة: غصبن عنك ........ يالله انقلع هناك
زياد: حأمرك المغرب انا وسراج اصحا لنا نوديك المستوصف والله تقول (لا) أصنك كف
انا بتعب: ان شاء الله
زياد: يالله سلام عليكم
انا: وعليك السلام
سكيت باب الحوش ودخلت البيت انا بصوت عالي: ياواد طريق
ستي : تعال ياواد مافي غير عمانك
دخلت غرفة الضيوف وكانو عمي حسن وعمي منير
قلت:يامرحبن بكم انستونا والله – وسلمت عليهم واحد واحد
العم حسن بحدة : مر اسبوعين ياولد عمار
اخدت ترمسة القهوة وقلت : الله ييسر الي فيه خير اتفضل —ومديت له الفنجال
عمي حسن: مابا قهوتكم
رحت لعمي منير ووجهه يتأملني بخبث ابتسم لي ورديت له الإبتسامة وبعدها صبيت لستي
عمي حسن: الرجال الي في الرياض محا يستنى اكتر وبكرا الصباح احنا ماشيين فقلت اقولك عشان تلحق تلم عوايزك
ستي: ياحسن الولد ماقلك رايح ولا قلك مو رايح
عمي حسن بعصبية: وانتي تبيه بس لكِ
ستي بحزم: وطي صوتك يا صبي
عمي حسن بضيق: ياعمة قلت لك قد ايش انا احتاجو وقد ايش هو يحتاجني صدقيني مو من مصلحتو يجلس هنا
عمي منير ببرود : وليه مو من مصلحتو انا حأكون معاه
عمي حسن بصراحة: مو هو دا البلا
عمي منير بعصبية: ياحسن ايش قصدك جايبني من بيتي عشان كدا
اتنهد عمي حسن وقال: معليه ... معليه حصل خير قول الي عندك
عمي منير: انا جيت ياعمة اطلب منك تجي تسكني معايا انا ومرتي ازا راح ولدك يامن
ستي بهدوء: جزاك الله خير ماتقصر .... بس ياولدي انا مايسرني غير بيتي ولو راح الولد كل كم يوم تعال زورني وماتقصر
عمي حسن: بس ياستي بني أدم ضعيف تسكني لحالك في دا البيت؟ و الواحد مايدري ايش يسير
ستي: مايسير الا المكتوب
عمي حسن: اجل توكلنا على الله
اخيراً اتكلمت : بس انا بعد إزنك ياعم .... مو رايح
عمي حسن بعصبية: الا غصبن عنك رايح تدري ايش يسير لك لو قعدت
طالعت فعمي منير لوقت طويل وقلت: ادري
بعدها رجعت طالعت فيه وقلت : وجزاك الله خير وماقصرت
عمي حسن بغضب: والله ما اسيب ولد عمار يتبهدل
انا: محا اتبهدل ياعم ..... وزي ماقالت ستي مايسير الا المكتوب
عمي حسن: انتا محا توعى إلين تشوف بعينك ..... وانا حا اخليك تشوف بس ترا محلك في الرياض يستناك فأي يوم بس ارفع سماعة ونجيبك
انا : ماتقصر ياعمي .... جزاك الله خير
ستي: الله يحفظكم وييسر لكم
بعد دقايق طلعو عماني جلست جنب ستي فغرفة الضيوف ساكتين مافي صوت غير صوت المروحة والهواء الي يهز الشبابيك واحنا نتأمل ساكتين خايفين من بكرة بس ثابتين

ميميرورودودي 20-10-2013 04:45 AM

رد: موعدنا على كف الأمل /بقلمي
 
حمآس مررررررررررررآ *.*
نفسي أدي العم منير كف على وجه عمى بشكله ينرفز!
البآرت طويييييل ويجنن ♥
شكراً شكراً شكراً :$
نتسنآكي ♥

wala.a" 21-10-2013 06:36 PM

رد: موعدنا على كف الأمل /بقلمي
 
يا عيني انا الي بشكرك على وقفتك الجميلة معايا =)


الساعة الآن +3: 06:17 PM.


موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


SEO by vBSEO 3.6.1