منتديات غرام روايات غرام أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها روايتي الثالثة , اقسم بأني أدمنتك مكرها كفقير يبغض التسول و ترغمه حاجته ."بقلمي"
عرض نتائج التصويت: رأيكم بصدق . ؟
جميلة , كملي "$
90.00%
9
عآدية , م تفرق :/
10.00%
1
سيئة , الافضل انك توقفي :(
0%
0
Darkness . . ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

بسم الله الرحمن الرحيم
كيفكم .. أخباركم !
صباح / مساء السعادة و السرور
بعد ما انهيت رواياتي الاولى و الثانية
http://forums.graaam.com/520137.html
http://forums.graaam.com/526402.html
حبيت اني اكتب حاجة تالتة يعني اشتقت للكتابة و صراحة كانت عندي افكار مرة كثير لكن اخيرا استقريت على فكرة
و بالفعل كتبت
هالرواية حتكون غير

" أقسم اني أدمنتك مكرها كفقير يبغض التسول و ترغمه حاجته "

هالمرة غيرت اسلوبي مره و طورتو عن روايتي الاولى و عن الثانية
و اتوقع انو صار احسن و افضل
طبعا
ارائكم تسعدني
توقعاتكم تحمسني
انتقاداتكم تساعدني
ردودكم تفرحني

اتقبل اي انتقادات بصدر رحب
و لكن آتمنى
* الرقي في الكلام*

مقتطفات "*

*: جهزي اغراضك بسرعه و بكرة راح اجي اخذك و نرجع للسعودية

* جاوبه بإرتباك : ابوي قلت يمكن انها تفيدنا هناك و كذا فوافقت و حجزت لها معانا

*: دا شي ما يخصني عموما لك اسبوع و بعدها ما عاد بشوف وجهك في هالبيت فاهمه



نبذة عنها "*


فقد , صدآقة , حب , حرمآن . حزن , سعادة .

تقريبا تجمع مشاعر كثير مع بعض

م حددت موعد لتنزيل البارتات لسى لكن من الان اعتبروه كل جمعة بآرت طويل يرضيكم ان شاءالله

اتمنى انها تنال اعجابكم

بس ابغى تفاعلكم معايا

و ابغاكم تعيشو مع بطلاتي زي ما انا عشت معاهم مواقفهم

احلى شي حبيتو في نفسي انو لاحظت اني لمن بدأت اكتب روايات شجعت كثير ناس على الكتابة ناس م اتوقعت انهم يكتبو نهائي
كتبتها في 11 / 12 / 1434 هـ
بدأت التزيل في 12 / 12 / 1434 هـ
و راح اكتب تاريخ الانتهاء منها ...

*تاريخ الكتابة يدل اني بداتها امس يعني دوبي في البارت الاول اللي حنزلو فأتمنى م تضغطو عليا كل جمعة راح ينزل بارت يرضيكم ان شاءالله *

أتمنى عند النقل م تحرموني من أبسط حقوقي , ذكر أسمي دآركنيس او Darkness
ان شاءالله تعجبكم
آنتظروني
..

Darkness . . ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

>بدآيتي<

سكوتنا على الظلم لا يعني الرضا
و لكن هناك حالات قد نكون مللنا فيها من الكلام


دخلت و جلست بكل انكسار على اقرب كنبة من الباب ما اتخيلت انو كل ذا ممكن في يوم يصير لها غطت وجهها بيدينها و و شعرها الاسود الطويل اتناثر حولينا طول الوقت متحملة طول هالاسابيع ماسكة نفسها صعب تفقد توأمها وامها و ابوها في يوم واحد ما نزلت ولا دمعة في هالاسابيع ما كانت متقبلة الواقع للحظة ما قدرت تمسك نفسها اكثر قامت و اتوجهت لغرفة امها و ابوها اتأملت المكان بتعب عيونها ذبلانةة و الهالات اتجمعت تحتها شفايفها الوردية نشفت و صارت متقطعة خشمها محمر و شعرها انعدم و جسمها ضعفان جلست على السرير و صرخت بألم طلعت منها آآآههه مكتومةة فقدتهم كلهم بيوم وآحد تركوها تركو الدنيا و خلوها بروحها
: بابا والله اشم ريحتك بابا ارجع الله يخليك بابا ليه تروح و تخليني الناس ما ترحم انت بنفسك قلت برا ذئاب و احنا في وسط الحضيرة انت قلت احنا ما نثق في الناس كيف خليتني لحالي بين اياديهم بابا الله يخليك ارجع ماما مين بيضمني و يخفف عني ماما من لي غيرك الله يخليك ارجعي انا اسسفه اسفه لو ضايقتك يالغالية اسفة والله بس لا تخلوني الله يخليكم آخخوي اخوي ي نظر عيني ي توأمي ي نصفي الثاني تروح و تخلي اختك الوحيده ترميها بين ايادي البشر تتراماها من ككل مكان ليه ي اخوي ليه تعذبها ليه تركتها للعذاب باشتاقلكك باشتاقلككك صرخخت بآه ألم ووجع و تعب ووحده مشاعر مختلطة مكتومة
بكيت بكيت بكيت الين ما نامت على سرير امها و ابوها و طيفهم يلاحقها
\
\
\
\
\
صباح اليوم الثاني
صحيت على اصوات الخدم و هم يتكلمو في الغرفة
طالعت فيهم نظرة غريبة و هم خافو منها وقفو تنظيف و نزلو روسهم
: انسة اليان بدك نحطلك الفطور ؟
اليان طنشتهم و راحت للحمام غسلت وجهها
طالعت في ملامح وجهها الكئيبة جمالها اختفى عيونها ذبلانة شفايفها ما عاد هي وردية شعرها انعدم
دخلت تتروش غسلت وجهها و شعرها و جسمها و خرجت و هي لافة المنشفة على جسمها
انصدمت بوجود عمها جالس في الغرفة يستناها ابتسم ابتسامة تدل على المكر و الشر
: جهزي اغراضك بسرعه و بكرة راح اجي اخذك و نرجع للسعودية
اليان نزلت راسها بانكسار
: ترا مو لسواد عيونك بس عشان ما يقولو ترك بنت اخوه في الغربة لحالها راح تعيشي عندي في السعودية بس طيارتنا مو اليوم بعد 3 ايام راح ارسلك كل يوم واحد يتفقدك عشان لا تموتي علينا
اليان همست : ان شاءالله
و راحت لغرفتها و هي تجهز اغراضها راضية بالامر الواقع لانو في نظرها هو كذا م يحتاج تناقش هو رجال و هي بنت م بيدها شي لازم ترضى لانو في النهاية رضيت او لا هي مجبورة
نزلت دمعه حارة على خدها حست بحرقآن شديد غمضت عيونها بقوة كأنها تواسي نفسها و تطمنها حطت اغلب الاغراض اللي تحتاجها و تركت بعض الاغراض متآملة انها راح ترجع للامارات مرة ثانية

\
\
\
\

في مكان ثاني في السعودية
جدة تحديدا
فيلة قمة في الضخامة تتكون من ثلاثة ادوار
بمجرد م فتحت باب غرفتي انتشر صوت الاغاني في البيت وقفت عند الدرج و صرخت بصوت عالي : ماما متى بابا راح يرجع
ردت ماما من دون م تطالع فيا : وطي الصوت شويا رحلتو بعد ثلاثة ايام
رجعت غرفتي و قفلت المسجل و رحت عندها : ماما طيب هو حيجيب معاه إليان ؟
سميرة اللي هي ماما : ايوا راح يجيبها
: طيب كيف مع راكان ؟ هو راح معاه مو صح ؟
سميرة بطفش : اووف إيثار منا لوقتها يحلها الحلال ارجعي غرفتك خليني اخلص شغلي
طلعت و انا اتحلطم الله يستر بس من اللي حيسير
\
\
\
\
\
فتحت عيوني صباح اليوم الثاني و انا في سرير توآمي
غمضت عيوني بحاول استوعب اللي صاير
اتذكرت كل شي نزلت دمعة يتيمة على خدي اليمين مسحتها بتعب و قمت بسرعه للحمام اخذت شور سريع و فرشت اسناني و بدلت ملابسي لبرمودا جنز ازرق غامق و تي شيرت رمآدي و سديري احمر رفعت شعري ذيل حصان و نزلت و انا في بالي اني لازم اغير الواقع
دخلت المطبخ و سلمت على الخدم كالعاده و لكن بعكس ابتسامتي اللي اول جلست على الطاولة و حطيت راسي عليها
حسيت فيها تمسح على شعري و تهمس : شو بدك تفطري حبيبتي ؟
طالعت فيها و ابتسمت ابتسامة مكسورة : ابي قهوة بس
ميشيل و هي تبتسم : تكرم عيونك حبيبتي
جلست انتظر القهوة وانا افكر
اممم خلوني اعرفكم ع نفسي عبال م تجهز القهوة
انا أسمي إليان انسانة قمة في النعومة و الجمال عمري 20 سنة شعري حرير اسود مزرق الين بداية فخذي بشرتي بيضا جميلة و خدودي موردة من ربي شفايفي صغيرة بس مليانة وردية عيوني واسعه لونها ازرق غامق رموشي كثيفة و حواجبي مرسومة بشكل جميل خشمي صغير نحيفة و جسمي مرة جميل اميل للقصر حساسة و شخصيتي مرة ضعيفه على طول ابكي ارضى بالامر الواقع ما اناقش في أي شي صوتي هادي مرة و م يطلع خوافة لأبعد الحدود صوتي جميل و انا اغني البس نظارات صغيرة مستطيلة امي من الولايات المتحدة الامريكية و ابوي سعودي و عايشين في الامارات من 10 سنين عشان شركة بابا
رفعت راسي ع صوت ميشيل : حبيبتي هيدي الاأهوة اللي طلبتيها بس بدي احكي معك بشي
طالعت فيها و على ملامحي ظواهر التركيز و الاهتمام
ميشيل ابتسمت و كملت : عمك راح يخدك معو وانا شو بدي اعمل هون انا بشتغل عندكو من 14 سنة جيت من السعودية ع هون معكون تعودت عليكون و انتي بتعرفي انا مالي حدا بلبنان *بان الضيق على وجهها* شو راح اعمل انا ؟
ابتسمت لها و قلت : ميشيل انا بكلم عمي انك تجي معانا و الباقين يرجعو لبلدهم
ميشيل ضمتني بقوا و باين على ملامحها الامتنان م استبعد لانو هي تشتغل عندنا من وانا صغيرة لمن دخلت الروضة كانت هي توديني و تجيبني تعودت عليها و على حسها احسها اختي اللي ما جابتها امس شربت قهوتي و طلعت لغرفتي و شيكت على كل اغراضي ابتسمت برضى بس حسيت في صوت في عقلي يمنعني كيف ابتسم و امي و ابوي و اخوي مو موجودين نزلت دموعي غصب مسحتها بسرعه و انسدحت ع السرير اكتب خوآطري اللي م عاد احد يحس فيني غيرها هي و دموعي"(

\
\
\
\
\
5:00
عدت الثلاثة ايام على خير و جا موعد سفرتي و عمي الكذاب قال بيرسل كل مرة احد يتطمن عليا و من جنبها بس يخوفني الله لايبلانا اشرد فين اروح المهم
نسيت اقولكم كلمت عمي على ميشيل و رضي بسرعه هالشي م اتوقعتو ابد اخذت شنطتي و لبست عبايتي و اتحجبت و نزلت تحت استنى عمي ما جا عمي جا شخص ثاني م عرفتو بسرعه بس لمن سمعت اسمو عرفت مين هو
همست بصوت شبه مسموع : راكان
التفت لي و انا درت وجهي بسرعه مو معقولة هذا راكان هذا حب الطفولة مو معقولة استغربت من شكلو تغير 180 درجة طول و و صار عنجو عضلات البدلة الرسمية مخليتو كشخة مرة شعرو الناعم و ذقنو فيه شعر بشكل جميل مرة رموشو كثيفة شي جميل بجد م اتوقعتو يصير كذا ابتسمت على تفكيري و صحيت ع نفسي على صوت ميشيل
ميشيل : يلا حبيبتي عم ينتضرونا بالسيارة
ابتسمت و رحت ركبت في الليموزين الكبير كان لونو اسود و الكراسي جلس اسود متقابلة انا و ميشيل جنب بعض و قدامي راكان اللي كان يتآمل في الشباك ابتسمت و انا اتأملو حسيتو طالع فيني وهو رافع حاجب انححرجت ححيل نزلت راسي بسرعه و حطيت يدي على ركبي و انا حاسة وجهي قلب الوان الطيف

اما راكان كنت اطالع في انعاكسها في الشباك و حاس انها تتأمل فيني ابتسمت على جنب مو معقولة هاذي اليان عشرة سنين م شفتها صارة جميلة عيونها ماشاءالله تذبح تخلي الواحد غصب يتأملها بياضها و خدودها الموردة جميلة بمعنى الكلمة مين كان يتصور انها إليان الي كنت ادافع عنها و انا صغير اللي بنيت امالي معاها ابتسمت على تفكيري الغبي و طالعت فيها و رفعت حاجب و انا مبتسم و انتبهت على خدودها اللي حمرت بقوا لمن نزلت راسها و حطت يدها على ركبها

بعد تقريبا ثلث ساعه وصلنا المطار نزل راكان و ميشيل و نزلو الشنط انا سميت بالله و نزلت معاهم و اتوجهنا لصالة الانتظار اللي قابلنا فيها عمي
عمي طالع فيني و في ميشيل
عمي سعود تكلم : مين ذي ي راكان ؟
راكان : ذي ميشيل مربية إليان
سعود بعصبية : و ليه جايبها
إليان : عمي انت وافقت
راكان بإرتباك : ابوي قلت يمكن انها تفيدنا هناك و كذا فوافقت و حجزت لها معانا
سعود وهو معصب : انت كل شي تسويه من راسك م تفكر في شي
إليان و عيونها مليانة دموع : عمي خلاص احنا في المطار
سعود اتنهد بعصبية
ميشيل و وجهها كلو دموع : مستر ازا م بدك ياني راح اروح
سعود : لا لا خليك قد حجزنا خلاص
قعدت افكر كيف وافقلي وهو دوبو معصب يقول مين ذي غريبة
راكان همس : ادري في ايش تفكري انا اللي وافقت مو ابوي
هزيت رآسي بقلة حيلة و اتنهدت جلست انا و جنبي ميشيل و الكراسي اللي قدامنا عمي سعود و جنبو راكان
خلوني آعرفكم على راكان و عمي سعود و ميشيل بعد عبال م تجي الرحلة اللي هي الساعه 7:00 راح تقلع
راكان ولد عمي سعود عمره 25 جميل بشكل مو طبيعي شعره اسود ناعم و طويل من فوق يعني نازل على وجهه مو من تحت من عند رقبته قصير ذقنو فيها شعر بشكل جميل مرة أبيض عيونه وساع سود فيها لمعه جميله رموشه كثيفة و حواجبه مرسومة بشكل حاد و جميل شفايفو عادية نحيف و طويل و جسمو معضل م اعرف عن شخصيتو شي لسى بس شكلو جدي في عملو مرة

اما عمي سعود م كان بيني و بينو أي اختلاطات بس هو نحيف و رسمي مرة و عصبي بشكل مو طبيعي عندو الشغل مرة مرة مهم شعرو اكتساه البياض و عيونو ناعسة بنية طويل و جسمو مشدود

ميشيل تشتغل عندنا من انا صغيرة هي مدبرة المنزل م يصير شي بدونها بيضها ماشاءالله و نحححيفة شعرها أشقر و عيونها واسعه و ناعسة لونها عسلي فيها لمعة جميلة خدودها موردة حلوة و شفايفها صغيرة وردية طويلة شويا جسمها زي عارضات الازياء لبنانية بس م عندها أي احد بلبنان م بقي لها الا احنا عمرها 27 سنة
بعد فترة من انتظارنا نادت الرحلة قام عمي و احنا لحقناه خلص الاجراءات و ركبنا الطيارة الترتيب كان انا عند الشباك بعدين ميشيل بعدين راكان و عمي سعود م ندري فين راح بالضبط فجأة اختفى
اقلعت الطيارة غمضت عيوني و انا اتأمل الطيارة تبتعد عن اراضي الامارات همست بتعب استودعتك الله يا ارض حضنت همومي و اوجاعي
\
\
\
\
\
6:30
في السعودية و تحديدا جدة
طالعت في نفسي لاخر مرة و ابتسمت برضى السكيني الجنز الازرق الغامق جاي حلو على جسمي و لبست تي شي اورانج فسفوري و عليه مربعات بالكحلي و الاحمر و الابيض و الاصفر و بلوفر حكلي تركت شعري زي م هو اصلا قصير م ينلم اتعطرت بعطري حق أمورة من مكياجي و ابتسمت تعجبني ريحته حيل احسها تخدر خرجت من جناحي و اتوجهت للصالة اشيك على الترتيبات الاخيرة و كل شي طلع تمام رحت للمطبخ و اتطمنت انو كل شي تمام و جلست في الصالة انتظر اخوي و ابوي و إليان اللي مشتاقه اشوفها ححيل
ابتسمت لأمي و هي جايه ناحيتي
سميرة : شهالكشخة كلها ؟
ابتسمت بحب : يعني م تدري انو راكان راجع "$ ؟
سميرة ضمتني بقوا : الله يديم هالحب بينكم
ابتسمت لها و رحت للمطبخ عشان اكلم الخدامات يبخرو البيت و ينظفوه عدل و يشيكو على جناح راكان

\
\
\
\
\
في الطيارة
ميشيل : لو سمحت استاز انا بدي اروح للحمام
راكان كنت نايم قمت و جلست مكان ميشيل عشان ميشيل تقعد بدون م تزعجني فجاة حسيت بأحد راسه على كتفي هزيت كتفي بإنزعاج بعدين اتذكرت و التفت لقيت إليان نايمة و عاقدة حواجبها بقوا علامة ضيق ميلت راسي و بستها بين حواجبها ادري غلط بس م قدرت امسك نفسي ابد ابتسمت م ادري هو رضا او نفور من فعلتي بس رجعت راسي و رجعت نمت

اما إليان كنت نايمة و ميلت راسي حسيت بكتف طويل مو زي كتف ميشيل طنشت و نمت فجأة حسيت احد يحرك كتفه انزعجت لكن سرعان م غطيت في النوم مرة ثانية

\
\
\
\
\
7:20
وصلنا جدة و اخيرا في المطار قابلنا عمي
راكان : والله درجة رجال الاعمال مو سيئة
سعود : عاد هو كرسي لقيناه و انا جلست فيه المرة الجاية كلنا
راكان ابتسم و راحو خلصو الاجراءات و ركبنا ليموزين كبير كان لونو ابيض و اطرافو مطليه بالذهبي عبارة عن درجات كأنها غرف الكنب جوا بالقطيفة الحمرآ كلو متقابل كانو كنب حق غرفة و على الجنب ثلاجة صغيرة لونها أبيض فيها كل انواع العصاير ذي كانت اكبر من اللي جينا فيها المطار بس م كان شيم بهرني لاني شفت اكثر من كذا
عمي ما كان معانا كان جالس في الدرجة الاولى لوحدو لانو عندو شغل
كنت انا جالسة في الطرف عن الشباك و ميشيل جنبي و راكان قدامي
راكان بإرتباك : تبي عصير ؟
إليان همست : امم فيه عصير خوخ ؟
راكان طالع : امم لا م في للاسف غريبة خوخ
إليان ابتسمت ابتسامة مكسورة ذابلة و نزلت دمعة مخذولة على خدي مسحتها بطرف اصبعي و همست : إلين كان يحبو "(
راكان همس باستغراب : الين ؟
رفعت راسي و اخدت نفس و اتنهدت : اخوي الله يرحمه
راكان ندمت اني فتحت الموضوع بس همسيت : الله يرحمه
و ارسلت رسالة للخدم في بيتنا انهم يملو الثلاجة عصير خوخ
\
\
\
\
\
الساعه 7:30
في مكان ثاني تمام بعيد عن جدة في مكة تحديدا
أتأملت في البيت نظرة اخيرة اودع كل ذكرياتي فيه من طفولتي عشت فيه ذكريات حلوة و مو حلوة بين اهلي و اقاربي بعد هالعمر انطرد من البيت بدون أي رحمة من عمي كان اقرب انسان لي و فجأة اتحول لشخص ثاني اتذكرت المحادثة اللي بينهم كيف قتلتهم هيا كيف يعني م عاد حاشوف اختي توأمي بنات خالي اقرب الناس لي جدتي اللي كانت زي امي راح افقدهم كلهم افقد النعمة اللي كنت عايشة فيها اتذكرت لحظات حياتي مع عمي الصغير كان اقرب واحد لها كل شي يقولو لي و كل شي اقولو له كنا زي الاخوان متعلقين ببعض بشكل مو طبيعي لدرجة ما كنت اقولو عمي اتذكرت اللي قالي هو
همست بصدمة : انا ؟
اختي كانت وراي و صدمتها ما كانت اقل مني
جاوبني بصراخ : ايوا انتي بس انتي ما تدري عن هالشي ولا اختك اللي زيكك يا قاتلة بيدينك قتلتيهم انهيتي عمرهم عيشتي نفسك و اختك في يتم لمدة 12 سنة
قربت اختي مني و ضمتني بقوا و همست : شادي خليك قوية الله يخليكك هو كذاب طالعت فيها و ما زالت الصدمة في ملامحي : يعني انا ليش طيب خالي جاوبني انا ليش قتلتهم بأيش ليش
عمر : قتلتيهم طعن يا ظالمة كانو نايمين و قتلتيهم
غمضت عيوني بتعب و دخت صحيت و انا في المستشفى و الكل حولي و علامات الخوف باينة على وجههم نطق عمي كلمة وحدة (ممكن) كل اللي في الغرفة خرجو ما بقي الا هو و انا
شادي : عمر انا ابي اعرف ليه دحين تعاملني كدا ليه مو من البداية
نزل راسو : لاني من البداية م كنت ادري هذا اول شي و ثاني شي انا اسمي عمي عمر مو عمر حاف فاهمه
دمعت عيني : طيب انا كنت طفلة
عمر : دا شي ما يخصني عموما لك اسبوع و بعدها ما عاد بشوف وجهك في هالبيت فاهمه
شادي بصدمة : عمر فين اروح منجدك تطردني
عمر بعصبية : قلتلك اسمي عمي عمر و ثانيا روحي محل ما تروحي مالي شغل
شادي : كيف يطاوعك قلبك تطردني انا و اختي من البيت
عمر : لا لا لا ي حلوة اختك لا م سوت شي انتي اللي حتخرجي زي ما ذوقتيني طعم حرمان الاخو بذوقك نفس الطعم
و خرج و تركني في حالة يرثى لها
رجعت للواقع و دمعي على خدي مشيت و انا ما ادري فين اروح لا اهل عندي ولا اقارب حتى صاحباتي ما ادري اذا عادي اقعد عندهم او لا
مشيت مشيت الين ما لقيت مسجد كبير مرة دخلت قسم النساء و جلست
فجأة دخلو عليا عمال انفجعت و قمت للحمامات مرة ثانية و لبست بنطلون واسع و جاكيت كبير لميت شعرها ببنس ( توكة ) و لبست كاب و رحت قسم الرجال لاني حسيت انو آمن لي و انسدحت فيه و نمت بدون م احس

\
\
\
\
\
الساعه 8:45
في جدة و اخيرا وصلو للقصر كان كبير بمعنى الكلمة يكتسيه اللون الذهبي من برا و داخل في العنابي و من جوا حديقة كبيرة يتوسطها نافورة ضخمه فيه حصان باللون الذهبي يخرج من فمو مويا و على اليمين مسابح كبيرة و على اليسار اشياء كثير تودي للحوش الخلفي اللي م ادري للان ايش فيه دخلت جوا و كان مدخل كبير باللون البيج و الذهبي يبين فخامة المكان و السجاد الاحمر في الارض مشيت و انا بعبايتي كان في ممر طويل و على اليمين في باب دخل منو عمي يودي على غرفة قمة في الضخامة و الفخامة جدار من جدرانها شفاف و جزئية فيها كنب باللون العودي من ثلاثة جهات و الجهة الرابعه شاشة بلازمة ضخمة و طاولة الطعام قريبة من الجدار الشفاف لونها بني غامق فيها لمعة جميلة مكونة من8 كرآسي فخمة و الدفاية الضخمة ماخذة جزء من الغرفة و قدامها كرسيين عليهم صوت ابيض و بينهم طاولة بنية بإختصار كأنها بيت في وسط غرفة لفتني وجود بنت صغيرة و حرمة كبيرة قعدت أتأملهم و انتبهت للسلام الحار بين البنت و راكان حسيت بغيرة لانو هوية هاذي البنت تخفى عليا بس ضحكت على نفسي و على افكاري خير اغار عليه على أي اساس انتبهت لنظرات حاقدة من الحرمة الكبيرة اللي كانت قاعدة و استنتجت انها امهم اما عمي فكان مبدي نظرات اللا مبالاة كلهم قعدو و م اعطوني أي اهتمام و انا وافقة مو عارفة ايش اسوي في النهاية ختمت الصمت بأني رحت سلمت على الحرمة الكبيرة و على يدها و راسها احتراما لها انصدمت من البنت تسحبني من يدي و اخذتني معاها و هي مبتسمة خرجنا مرة ثانية للممر و انا م اتكلمت طلعنا الدرج الضخم اللي منقسم الى درجين ضخمة في النص و يتوسط الجدار لوحة كبيرة فيها صورة رجل كبير في العمر مشيت مع البنت و باين على ملامحها السعاده اخذتني لغرفة في نهاية الممر و ابتسمت و قالت : إليان دي راح تكون غرفتك
طالعت فيها ببرود و ابتسمت ابتسامة باهتة : شكرا
طالعت فيني و ضحكت و قالت : ادري انك م سألتيني عموما انا إيثار أخت راكان عمري 17 سنة
طالعت فيها و ابتسمت ضحكت على تفكيري لمن غرت منها و رجعت ابتسمت : عشان كذا انا م اعرفك
إيثار طالعت فيني بإستغراب : كيف يعني؟
إليان : اقصد انو انتي كنتي صغيرة مرة لمن انا سافرت عشان كذا م اتذكرك
إيثار ابتسمت : اها طيب انا اتركك ترتاحي ولو تبي أي مساعدة الزر اللي جنب السرير ينادي الخدم و انا غرفتي نهاية الممر
ابتسمت لها بحب و هي خرجت من عندي انا قمت و دخلت الحمام اخذت شور دافي و خرجت لبست بجامة قطنيه طويلة و كمها طويل البلوزة لونها ابيض و عليها كب كيك وردي و تفاحي و كذا و البنطلون وردي و عليه كب كيك صغار كثير قسمت شعري قسمين و دهنتو بكريم و ضفرتو ضفيرتين حطيت كريم للوجه و غسول و نظفت اسناني و اتوضيت و صليت فصخت نظارتي و انسدحت بتعب و نمت
\
\
\
\
\

صباح اليوم الثاني الساعه 6:00
فتحت عيوني و على اثر الشمس و خفت لمن شفت رجال كثير في المسجد قمت و شلت اغراضي و خرجت بسرعه و انا م ادري فين اروح قررت اخيرا ادق على صديقة عمري اول رنة ثاني رنة وصلني صوتها الناعم احس الحماس في صوتها ذا دايما ابتسمت و قلت : ثورتي كيفك ؟
إيثار : الحمدلله بخخخير ءءءءء وحححشتني مرة
ابتسمت على كلامها : و انتي اكتر حبيبي
إيثار : بس غريبة ايشبك متضايقة من شي
شادي : إيثار اقدر اقابلك ؟
إيثار ابتسمت : شور متى ؟
شادي : اممم تقدري تجي تاخذيني دحين ؟
إيثار : دحين من جدو ؟
شادي انهارت بكا و هي من اول ماسكة نفسها
إيثار خافت عليها : طيب شويا و اكون عندك انتي بس اعطيني العنوان
شادي بين شهقاتها : دحين ارسلو لك
قفلت ايثار منها و راحت ركبت مع السواق و اتجهت لمكة بسرعه و قلبها بيطلع من خوفها على صاحبتها

\
\
\
\
\
بعد ساعه تقريبا وصلت للعنوان اللي وصفتو شادي ركبت شادي السيارة و هي ماسكة نفسها
إيثار : نطلع جدة ؟
شادي هزت راسها بالايجاب و كلمت السواق انو نرجع لجدة و انا فضلت اني اسكت عشان م اضايقها اكثر
\
\
\
\
\

9:00
فتحت عيوني و اتأملت سقف الغرفة لدقايق ابتسمت و قمت للحمام اخذت شور سريع و فرشت اسناني غسلت وجهي بالغسول و اتوضيت و خرجت لبست شرشف الصلاة و صليت الفجر و قمت لبست بنطلون برمودا جنز و قميص احمر و صندل احمر اتكحلت و حطيت قلوس احمر و اتعطرت و رحت لغرفة توأمي عشان اصحيها دقيت الباب م احد رد فتحت و كان المكيف مقفل استغربت دخلت الغرفة و كانت الصدمة انو الغرفة مرتبة مافيها احد و كل شي مرتب معقول شادي صحيت مستحيل تصحى انا اصحيها دايما نزلت تحت و انا مستغربة دخلت للمطبخ سويت حليب بالهيل و اخذت الكوب و خرجت للصالة لقيت عمي و جدتي جالسين ووجيههم م تطمن سلمت على راس جدتي و على خد عمي و جلست
قررت اكسر و الصمت و اتكلمت : اممم جدة في شادي
صرخ عمي في وجهي فجأة : م فيه وحده اسمها شادي ذي شادي انسيها
غمضت عيوني بحاول استوعب كلامو م رضي يدخل مخي كيف انسى توأمي كيف
عمي عمر : واللي خلقني لو اسم اسمها في البيت لا تلحقيها فاهممهه
هسمت :الحقها فين
عمر : لججهنم الحمرا
شال مفاتيحو و خرج من البيت و تركني في خيرة بين دموعي اللي م رضيت توقف تركت الحليب و طلعت غرفة شادي و رميت نفسي على السرير و قعدت ابكي
ابي اعرفكم على شادي و شادن و إيثار
شادي قمة في الجاذبية م تعتبر جميلة بس مملوحة عيونها واسعه لونها عسلي رموشها طويلة بشرتها برونزية خشمها واقف " حاد – سل السيف " و مركبة فيه زمام يعني خرص في خشمها المهم حواجبها جميلة و حادة نظرتها قوية مرة جسمها جميل مربرب مو نحيفة ولا دبا مو طويلة ولا قصير صوتها مبحوح فيه بحة جذابة لأبعد الحدود شفايفها متوسطة شعرها الين نهاية ظهرها لونو بني غامق ناعم و مجعد مرة جميل تلبس نظارة كبيرة تعشق تغني طول الوقت و هي تغني و تنطرب بسرعه تعشق اختها توأمها و ما تحب تفارقها ابد شخصيتها قوية ما احد قد شافها مكسورة او تبكي حتى اختها الا في حالات نادرة عمرها 17 امها و ابوها ماتو من هي صغيرة لسبب مجهول لغالبية العائلة

شادن توأم شادي اكبر منها بخمس دقايق عكس شادي تماما شخصيتها مرة ضعيفة و على نياتها طيبة لأبعد الحدود مواصفاتها نفس مواصفات شادي بس انو شادن انحف من شادي

إيثار عمرها 17 من عائلة غنية لأبعد الحدود من سكان جدة قصيرة و نحيفة عيونها واسعه و ناعسة لونها بني غامق بشرتها سمرا خشمها صغير و شفايفها صغيرة بس مليانة شعرها الين كتوفها اسود مجعد مو جميلة بس انها جذابة تجذب الواحد بشخصيها الطفولية تضحي بشكل كبير عندها اللي تحبهم هم اهم شي مستعدة تسوي أي شي عشان تساعدهم حبوبة مرة و تنحب تدخل القلب بسرعه اجتماعيه بشكل كبير بس م تحب احد يدعسلها على طرف تعصب بسرعه و تنفجر فيه ولا عليها في مين كان

\
\
\
\
\
هنآ آختم البارت الاول هو مجرد بداية تعريف بالشخصيات و تبسيط لبداية القصة
احتاج ارائكم طبعا و انتقداتكم اهم شي
طبعا هي روايتي و الثالثة ابا اعرف اذا كان فيها تحسن عن رواياتي الاولى
اتمنى تعجبكم و م تكون فكرتها مألوفه
و اتمنى الاقي التفاعل اللي انا متوقعتو
توقعاتكم الجميلة حول

إليان ,
راكان ,
إيثار ,
شادي ,
شادن ,
عمر ,
سميرة ,
سعود ,
ميشيل ,

و حول الرواية بشكل عام
"$

فرح شقدار ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

بداية موفقه كملي
امم بالنسبه لتوقعات حالياً عشان البدايه وتقرياً تعبتر تعريف بالشخصيات فما بيخطر
ببالي شيء ..
تقبلي مروري اختك : فرح شقدار

Darkness . . ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها فرح شقدار اقتباس :
بداية موفقه كملي
امم بالنسبه لتوقعات حالياً عشان البدايه وتقرياً تعبتر تعريف بالشخصيات فما بيخطر
ببالي شيء ..
تقبلي مروري اختك : فرح شقدار
تسلميلي مرورك اسعدني بشكل كبير
امممم ان شاءالله راح ينزل البارت الاول قريب قبل الدراسة ان شاءالله
منورة و ان شاءالله تتابعيني الين نهاية الرواية "$
نورتي

Darkness . . ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

أشهد ان لا اله الا الله و أن محمدا رسول الله ~

Darkness . . ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم ~

Darkness . . ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

>1<

تريد تبعد في أمان الله
خذ قلبك عني وروح
باب يجيك الهوا منه
سده وابعد تستريح
بانساك يا فلان بانساك
لا تشيل هم قلبي الجريح
مدام قلبك مايبيني
خلني ابعد واستريح
..


6:00 مساءا
فتحت عيوني و انا احس المكان غريب طالعت حولي و اتذكرت اللي صار انا في غرفة شادي دمعت عيوني مرة ثانية و خرجت بسرعه من الغرفة و اتوجهت للصالة درت بعيني بدور على جدتي عمي أي احد افهم منه السالفه استغربت انو ما فيه اثر في الغرفة اتذكر تشي م ادري ليه راح عن بالي جوالي اخذتو و دقيت على شادي اللي ردت بعد الرنة الثالثة تقريبا
شادي و نبرة الخوف باينة في كلامها : شادن حبيبتي شفيك عمر سوالك شي ؟
كلمتها و انا ابكي : شادي فين رحتي و خليتيني شادي حرام عليك انا ابيك كيف اعيش بدونك
شادي بنبرة انخذال واضحة : آآآههه بس صدقيني خليني أأمن نفسي و بجي اخذك م بخليكك لهم هم ذياب ما صانونا بعد موت اهلنا انا اوريهم
دمعت عيوني و ابتسمت : شادي انا راح اكون هنا و انتظرك
شادي : طيب انا متوقعة انو عمر ياخذ جوالك فاطلعي بسرعه اشتريلك جوال صغير ارخص جوال و شريحة وارسليلي الرقم عشان اقدر اتواصل معاك
ابتسمت على ذكاءها لو انا م فكرت فيها : اوك دحين بروح انتبهيلك صح انتي فينك ؟
شادي : انا في جدة في بيت صاحبتي
شادن ابتسمت : اوك يلا انا بقفل و اروح اشتري يلا سلام
شادي : سلام
قفلت منها رحت بسرعه لبست عبايتي و اتحجبت و خرجت للسواق و رحت معاه لأقرب محل جوالات اشتريت جوال بسيط مرة نوكيا سجلت فيه رقم شادي و اشتريت مجموعة كبيرة من بطايق الشحن احتياط اتصلت على شادي و خبرتها انو ذا رقمي و قفلت منها و رجعت البيت بسرعه و دفعت للسواق عشان م يقول اني خرجت مكان
\
\
\
\
\
في مكان ثاني في جدة
6:20
خرجت ايثار من عندي من نص ساعه تقريبا و قالت انها بتروح تقعد مع اخوها قبل م يروح العمل دوبي قفلت من شادن وحشتني مرة اتنهدت بتعب و انا اتامل الغرفة من كل النواحي الغرفة جميلة مرة ارضيتها خشبية و جدرانها باللون الاورانج اثاثها كلاسيكي أبيض متداخل معاه درجة الاورنج اللي تميل للحمار و الواضح انو فيها حمام لانو فيه باب في طرف الغرفة الكنب فيها جلد ابيض و الخداديات حمرا و اورانج من جهتين و جهة فيها مكتبة كبيرة و جهة فيها شاشة بلازما كبيرة الارضيه عليها فرشة فيها شعر لونها اورانج و احمر قررت ادخل الحمام اغير ملابسي لانو شكلي يشكك الواحد مرة اخذت لي برمودا بيضا و توب تفاحي و بلوفر احمر و رحت للحمام غيرت ملابسي و لبست فلات احمر و قعدت مرة ثانية استنى إيثار اللي نوعا ما اتاخرت
\
\
\
\
\
في نفس الوقت و المكان ولكن في الغرفة المقابلة
من يوم م صحيت م خرجت من الغرفة مدري هما نسيو وجودي او ايش بس م اقدر اخرج عشان راكان اخاف يكون موجود بس م اقدر اعيش حياتي كلها في غرفة قررت اسوي أي شي يضيع هالطفش اتأملت الغرفة كانت الارض مكسيه باللون الابيض و يعتليها فرشة باللون البنفسجي الغامق فيها فرو الجدران كانت اثنين بنفسجية و اثنين بيضا الجهة اللي يمين الباب فيها سرير كبير حق شخصين لونو ابيض و الشرشف و المخدات بيضا و يعتليها بطانية ناعمة باللون البنفسجي فوق السرير ثلاثة لوحات تكمل بعضها لونها ابيض و عليها وردة بنفسجية الجهة اللي فيها الباب فيها تسريحة و و دولاب صغير للجزم *اكرمكم الله * الجهة المقابلة فيها الدولاب الابيض الكبير خاص للملابس و مكتب الجهة الاخيرة فيها كنب بنفسجي فاتح و فيه خداديات بيضا و بنفسجي غامق من ثلاثة جهات و قبالها شاشة بلازما كبيرة و الباب اللي فيه الحمام في نفس الجهة السقف تنسدل منو ابجورة باللون الفضي معطية فخامة للغرفة
جلست على الكنب و فتحت التي في و قعدت اقلب في القنوات لعل و عسى الاقي شي يطلع الطفش اللي فيني
\
\
\
\
\
طلعت بسرعه من تحت و انا حاسة اني اتأخرت على شادي مرة كثير انبسطت انو ماما وافقت اني اخليها تبات عندي رغم اني م عرفت شادي الا من البيبي لكن حبيتها حيل و ارتحت لها انا و هي مع بعض من 4 سنين و انا في الدرج اتذكرت إليان رحت لغرفتها بسرعه و دقيت الباب المرة الاولى و الثانية جاني صوتها الهآمس
إليان : مين ؟
إيثار : ذا انا إيثار
إليان : ادخلي
فتحت الباب و دخلت و هي مبتسمة
إيثار : اليان صاحبتي هنا اباكي تتعرفي عليها
آبتسمتلي إليان و قالت : طيب انا بس اغير ملابسي و اجيك
ابتسمت لها و قلت : هي في الغرفة المقابلة
خرجت من عندها و رحت للغرفة اللي تركت فيها شادي فتحت الباب بهدوء و انا ناوية افجعها
لكن زاد استغرابي لمن شفتها جالسة على الكنب بس عيونها مغمضة و الواضح انها نايمة ابتسمت بحب أخوي و رحت عندها سدحتها مضبوط و غطيتها و بست خدها و سميت عليها و طلعت
رحت للمطبخ و كلمت الخدم يجهزو العشا و طلعت لإليان الغرفة و جلست معاها اتفرج تي في
\
\
\
\
\
في مكان ثاني في مكة
الساعه 9:00
كنت قاعده اكتب في غرفتي خواطر كعادتي بس فجعني صوت صرآخ تحت نزلت و طليت من الدرج انصدمت بصوت عمر يصرخ في البيت و يناديني بصوت عالي انا خفت مرة لمن انتبهت انو لمحني من تحت و طلع يجري انا دخلت غرفتي بسرعه و سحبت الكنبة حطيتها ورا الباب كنت بقفلو بس اتذكرت انو المفتاح مو عندي في غرفة جدتي بكيت بخوف و انا م ادري ايش اسوي سمعت صوت تخبيط الباب و احد بيدفو بقوا دخلت على حمامي بسرعه و قفلت الباب بالمفتاح و جلست في الزاوية ضامة ركبي و ابكي بحرارة و انا م ادري ليه معصب اندق باب الحمام عليا بقوا و انا صرت اصرخ بخوف
عمر بصراخ : فككككي الببببباب ولا والله لا اوريككك فكي
انا م رديت عليه مجرد صراخ و بكا و حاطة يدي على فمي و ضامة ركبي
\
\
\
\
\
في مكان ثاني في شمال جدة
دخلت تحت السرير بسرعه
دمعت عيني من خوفي من ابوي من صغري وهو م تركني فحالي تعبت تعبت مسحت دموعي بسرعه و انا احاول اكتم شهقآتي عشان م يطلع صوتها
نزلت رآسي بتعب لمن حسيت الهدوء في البيت اتأكدت انو ما عاد هو موجود
خرجت بهدوء من تحت السرير و انا بحاول م اطلع ادنى صوت لأنو اكيد دحين هو فقد وعيه طالعت في الصالة بخطوات خفيفه واضح منها خوفي الكبير لمحت راسه طايح ع الارض اتنهدت برآحة و رحت المكان الوحيد في بيتنا اللي على بابه مفتاح الحمام دخلت و قفلت الباب علي عشان م أأمن على نفسي رغم اني ادري انو ممكن في أي لحظة يكسر الباب و يدخل اتأملت الحمام مو كبير عادي متوسط باللون البيج و العودي جلست في مساحة صغيرة بين البانيو و الجدار ضميت ركبي لصدري و حطيت رآسي عليها و قعدت ابكي
\
\
\
\
\
نرجع لمكة
لمن حسيت البيت هدأ و اخيرا رحت لجهة الباب و فكيتو بسرعه و خرجت بهدوء انصدمت بأحد يمسكني من خصري و يحفر اصابعه ببطني بقوا شديدة من الالم صوتي مو راضي يطلع صرت بس أحاول ابعد يدينه القاسيه عني ما قدرت قرصتها و خربشتها بس بدون فايدة الين م فقدت وعيي من الوجع
م فقدتو تماما بس اني م عاد عندي قدرة للحركة رماني ع الارض عند رجله بدون رحمة
سمعت جدتي و هي تصرخ
مريم : لا بارك الله فيكك ايش م في قلبك رحمة بنات اخوك كنت تعزهم تسوي فيهم كذا حقير فين راحت تربيتي لكك فين
عمر : حرموكك من ولدك يمة حرموك منه و متساهله معاهم
مريم بصراخ : هو ولدي مو ولدك انت مالك دخل
عمر نزل راسه : هو ولدك و اخوي
و خرج بسرعه بدون أي كلمة
اما جدتي جات عندي و ضمتني لصدرها و قعدت تبكي و تسمي عليا و هي خايفه عليها ضميتها بقوا و قعدت ابكي
\
\
\
\
\
في جدة
الساعه 11:00
حسيت بملل شديد و ججوع مو طبيعي ايثار خرجت من عندي من ربع ساعه تقريبا قمت و لبست بنطلون سكيني جنز ازرق غامق و بدي احمر و بلوزة شفافه ليموني لميت شعري ذيل حصان و نزلت تحت بدلت ملابسي لاني حتى لو قابلت عمة سميرة م ابي اقابلها بالبجامة نزلت تحت استغربت من هدوء البيت دخلت المطبخ شربت مويا كل الخدم نايمين فتحت الثلاجة و قررت اسوي لنفسي اكل لاني بموت جوع بس لقيت في الثلاجة صينية بطاطس بالحضار و الكريمة و الواضح انو مأكول منها و ذا تقريبا شبه باقي فقلت اكيد م راح يحتاجوه رحت و طلعتها و حميتها في المايكرويف و طلعت ملعقة و قعدت اكل
حسيت بهمس من ورايا : إليان
في البداية خفت و طنشت
: إليان
التفت بسرعه و انصدمت من وجود راكان ورايا
طالعت فيه بخوف و انا م ادري ايش اسوي المخرج الوحيد هو الباب
اللي راكان واقف عندو
راكان : إليان اول مرة آحس بجمالك حسيت انك كبرتي بجد
إليان اعتلى وجهي اللون الاحمر نزلت رآسي بسرعه و خرجت من المطبخ لكن انصدمت باليد اللي سحبتني بقوا اصطدمت بشي قاسي اللي هو صدر راكان جيت ببعد لكن يدينه حاوطتني بقوا دمعت عيني بخوف و انا بححاول اقاومه على قد م اقدر ادفه بكل قوتي بس م فيه فايدة
همس عند اذني : لا تخافي
عضيت كتفو بقوا شديدة خلتو يبعد عني
تركني و انا وجهي احمر من البكا و الخوف و صدري يطلع و ينزل و شهقاتي مو راضيه توقف نظارتي طاحت و مو قادرة اشوف بس م ابي اذل نفسي و اطلبها مشيت و انا ما ادري فين اروح نظري مرة ضعيف
راكان . حسيت فيها شي غريب صح كرهت نفسي مليون مرة عشاني لمستها بس استغربت انها مو عارفة تمشي بإتزان انتبهت لنظارتها اللي على الارض مرمية شلتها بسرعه و رحت لها مسكت يدها قامت دفتني بقوا و قالت بخوف
إليان : لا تلمسني الله يخليك لا تلمسني حرام عليك
راكان حسيت بضعفها و قلت : بس خذي النظارة
مدت يدها و هي م تدري فين يدي اساسا قمت مسكت يدها و حطيت النظارة فيها و طلعت
\
\
\
\
\
صباح اليوم الثاني
في شمال جدة
في بيت متوسط عادي
حسيت بخبط قوي مرة على الباب خلاني اقوم مفزوعة انكسر الباب فجاة قمت رميت نفسي على الارض و سويت نفسي طايحة
دخل و طالع فيها بصدمة
: دنى ايش هذا الدم
رفعت نفسي بشكل عفوي
دنى : أي دم تقصد ؟
طالع فيني بعصبية : الدم هذا انتي جرحتي نفسك
طالعت بإستغراب كيف م حسيت هاذي اول مرة تجيني
سليم بعصبية : ايش ذا
دنى بخوف همست : الدورة
سليم ابتسم بمكر : كويس كبرتي يعني
ضحك ضحة خبيثة و خرج بسرعه
اما انا انهرت بكا على الارض
خلوني اعرفكم بنفسي
اسمي دنى عمري 11 سنة نحيفة و طولي متوسط شعري طويل الين نهاية ظهري كيرلي لونو بني غامق و فيه خصل ذهبية من ربي بشرتي بيضا و عيوني واسعه و عسلية فاتحة مرة رموشي كثيفة و شفايفي صغيرة و خشمي صغير خدودي موردة حوآجبي عادية بس تميل للكثافة امي ماتت بعد م ولدتني بسنتين كنا انا و بابا عايشين حياة مرة مرة جميلة لكن قبل كم سنة اتعرف على اصحاب سوء و صار كل يوم يجيني وهو شارب و موم عيشني براحة ابد و كان يتوعد فيني و يقول متى م تكبري و ارتاح منك م كنت افهم قصدو لكن دحين استوعبت
\
\
\
\
\
هنآ اختم البارت الاول
ادري انو تقريبا قصير
لكن هو مجرد بداية
احتاج توقعاتكم بشكل كبير
عن كل الشخصيات
إليان كيف راح تتعامل مع راكان ! راح تقول لأحد عن اللي صار او لا !
عمر ليش كان معصب من شادن !
شادي كيف راح تتأقلم مع الوضع ! اهل إيثار راح يتقبلوها !
سميرة كيف راح تتعامل مع إليان !
دنى ! وضعها مع ابوها ! ايش راح يسوي بعد م عرف انها بلغت !
علاقة دنى بشخصياتي الباقين !
و اخيرا رآيكم بشكل عام على البارت ! و أي انتقادات !

zozokamanozo ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

بارت حلو المهم الآن انك تنزلي بارتات وماتهتمي اذا كانت الردود قليلة وان شاء الله مع الوقت تلقين تفاعل .. بنتظار البارت القادم بفارغ الصبر .. بالتوفيق^^
لكـ ودي^^

كـذبـة ابـريــل ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

السلام عليكم ..
.
.
بداية جيده وحسيت الرواية حلوة ^^
لي عودة لقراءة البارت بتركيز اكثر << ماحبيت اطلع بدون رد ^^
يعطيـكِ العافيـة .. =)

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1