غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 20-10-2013, 06:32 PM
صورة آلام الفراق الرمزية
آلام الفراق آلام الفراق غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي مستودع القيود / بقلمي ، كاملة






روآية مستودع القيود ..
بقلم : آلام الفرآق .. sarah ahmed

شخـصٌ مآ .. لم يذق طعـمَ حنـآن .. فقد تُخُلّيَ عنهُ بسهولة ..
وشخصٌ آخر .. يشآبهه .. فلم يذق طعم الحـنآن من قبل .. ولكن قد يذوقهُـ كلآهمـآ فيمآ بعد ..
~.............~
شخـصٌ مّآ .. يُرى في الظآهرِ أنهُ ملَكَ العآلـم .. ولكنهـ في البـآطنِ .. ليس كذلكَ ..
وشخـصٌ آخر .. لبسَ القنـآع .. ليخفيَ حقيقتهُ .. فكلآهمآ .. متشآبهـآن ..
~............~
شخـصٌ مّآ .. ظنّ أنهُ قآدرٌ على فعـلِ أي شيءْ .. ولكنّهُ فشـلَ .. فقد خآلفَ طبيعتهَ ..
وشخصٌ آخر .. لم يستطـع النجآة من طمعهِ فـوقـع فريسـة نفسهِ وطمعهِ .. وظنّ أنهُ أفضلُ من غيرهِ .. فهو ومن سبقـه .. متشآبهـآن .. وإن كآنآ متضآدآن في الأصل ..
~...........~
فلسسفةُ مآ سبق .. هو مآ سنحكي عنهُ هنآ ..

أوه قبل كذا .. بقول لكم ملاحظة مهمة .. الكلام إللي بين هذي العلامتين "...." يعني حديث الشخصية لشخصية أخرى
والكلام إللي بين قوسين نصف دائرة (.....) حديث الشخصية في نفسها
والكلام إللي بين قوسين حاد الزاوتين [....] تعليق من كاتبة القصة
والكلام إللي يجي بعد هذا ......}~ الشخصية نفسها توصف الموقف
^
لسبب ما أحس كتب الرياضيات القديمة تشرح كذا في بدآية الكتآب خخخخخخ ..
ــــــــــــــــــ~ـــــــــــــــــ

كان جالس بالفصل وما يدري وش السالفة ..
المدرس يتكلم عن ايش او بالأصح يتكلم مع مين ؟؟!
كان يتثاوب بين الفترة والثانية ..
ويشوف البقية يضحكون مع بعضهم ما يدري ليه .!
~
صفرت الحصة أخيرا وصاروا الشباب يفقعون بلالين العلك اللي نفخوها طول الحصة ..
اخذ شنتطته ونسى في الدرج كُتب الحصص الأولى ..!
ونزل وطلع جواله ودق على السواق الخاص به عشان يوصله للفيلة .. لا القصر ..
~
وصل البيت ونزل وراح على طول لمائدة الطعام ..
قعد على الكرسي .. اخذ صحن الرز قريب منه وشاف الملعقة على جنب ..
ما فكر لحظه انه يمسكها .. بل ما تردد انه يغرس أصابعه - غير المغسولة - في الصحن ..
أكل لقمات اكبر من فمه وقام غسل يده وبدون تفكير توجه لغرفته ونام وعليه الثوب الأبيض !
هذا هو وليد .. ذو الـ 15 سنه .. يدرس في ثالث متوسط ..
إنسان مهمل وبإلقاء نظره عليه بينقال عنه فاشل بكل ما تحمله الكلمة من معنى ..
كل شهاداته توحي بالبؤس وبانخفاض الرأس وكل نسبه بحدود الـ 50 % ..
والـ 50 هذي ما يقدر يجيبها إلا بدفع الفلوس للمدرسة الأهلية ..
ما يملك إخوان وعنده أب وأم ما نقدر نسميهم أب وأم ..
آخر مره من شاف أمه كان قبل أسبوعين وثلاث أيام ..
أما أبوه فـ آخر مره شافه كانت قبل شهر و3 أسابيع وخمس أيام وأربع ساعات و30 دقيقة و45 ثانية ولحظتين ..!
خلونا نتكلم عن شكل وليد شوي ..
شعره اسود وعيون سودا وخشم متوسط ........ أو بالمختصر شخص عادي ..!
ما كان لا وسيم ولا قبيح .. وكان يهتم بمظهره بس ما يهتم بجسمه .. لكنه ما هو سمين ..
حياته يسودها ملل × كآبة .. معادله ما يقدر أي احد يعرفها نتاجها إلا الله ...
ما فيه أحداث صغيره تشد انتباهه .. كل اللي يشد انتباهه هو الأعياد اليهوديه باستثناء عيد الام والكريسماس ..
خلينا نترك لوليد الحرية في الحكي ..!
وليد ....}~
نمت من الساعة 1 ونص الظهر .. وكعادتي صحيت الساعة 8 العشاء ..
قمت وأنا ملان وجسمي مكسر وحالته حاله ..
قضيت الصلوات الفائتة بما فيها صلاة الظهر ..!!
قعدت على اللاب توب مدة 3 ساعات .. كلش العب بالألعاب الالكترونية .. حتى النت أحسه فارغ ..
الساعة 11 ونص قمت وطلعت كتبي من الشنطة لقيت كتاب العلوم والتاريخ مفقود ...!!!
تذكرت إني ما فتشت درجي اليوم وأنا طالع ..
طنشت وفتحت كتاب الرياضيات وتذكرت واحد من الفصل اليوم تحداني احل هذي المسألة وأجيب له بكرى محلوله صح ..
دخلت باقي المواد في الشنطة بدون ما أشوف فيه واجب ولا لا ..
وركزت على سؤال المعادلة في الرياضيات اللي كان ضمن المراجعة .. وكان س19 = 1584
أحس إني أخذت ذا الشيء من قبل ..!
لكن مدري كيف ينحل ...
مسكت القلم ودفتر الكشكول وصرت اكتب الأرقام السابقة وأكررها وارجع اكتبها لين خلصت الدفتر كامل بالشخبطه ولسه ما حليت المسألة ..
رفعت راسي ما دريت إلا والساعة 4 ونص ! أوف من متى وأنا أحاول احل ؟؟ أو بالأصح من متى وأنا اشخبط !
يا ويلي بخسر التحدي ... خليني اكتب أي شي ..
[ يا أخي من زود غبائك افتح ملخص أو النت فيه كتب محلوله .. الله يشفيك < تعليق من عندي ]
ــــــــــــــــــ~ـــــــــــــــــ
صحت الفجر على صوت المؤذن وقامت وصلت وقرت قرآن ..
طلعت بره وكانت الساعة 5 ولسه الشمس ما ضربت أشعتها بقوه ..
صارت تسوي رياضتها المعهودة .. [ تنفس ، شد عضلات ، مشي مدة 20 دقيقه ، نط على الحبل 150 مره ]
كانت تختصر عشان الوقت ..
خلصت في نص ساعة ودخلت وأخذت لها شوور دافئ ..
لين ...}~
بعد ما أخذت شوور طلعت ونشفت شعري وتوجهت غرفة ( بنت زوج أمي ! ) ..المسماة : حنان .. وهي بالصف 3 ثانوي ..
رحت لعندها وقلت لها : " حنان قومي الساعة خمس و50 دقيقة .. "
قالت " اامممم " ورجعت لوضعيتها ..
ما حسيت انه عندي وقت فصرخت في أذنها وقامت وهي منخرعة وصارت تتذمر مثل الشغالات المتذمرات وتكرم الشغالات ..
رحت لغرفه إخوان حنان وهم اثنين .. يوسف وهو في 2 متوسط .. بس عمره 17 !
عدّوا معي كم سنه ساقط ! .. أما الثاني فـ ياسر 4 ابتدائي .. وكل شهاداته بدل ما هي واحد واحد واحد ..
لا .. كلها ثلاث اثنين أربع .. ويحلم بالواحد ..
ما تعبت صوتي .. فتحت الستائر وطفيت المكيف ولحفلتهم زين وشغلت اللمبة وطلعت .. وسمعت سب وشتم كالعادة ..
رحت لغرفه أمي وزوجها .. ودقيت الباب ورحت .. مب احترام .. لا ..عشان أتجنب السخافات اللي اسمعها من زوج أمي " السيد السكير " وعشان اقدر امشي الصباح زي خلق الله ..
رحت لغرفتي وبديت اتجهز للمدرسة ..
انا لين عمري 15 وأنا في 3 متوسط ..
أتكلم لكم عن شكلي ..
بيضا وشعري اسود وطويل لتحت الظهر .. وناعم أشبه بالحرير ( طبيعيا ) .. عيوني بنية فاتحة جدا وكـحــيلــــة ..
خشم صغر يتوسط الوجه وشفايف زهرية مخملية ناعمة ..
والرشاقة والجسم الرياضي المشدود كافية إن اللي قدامي يطيح من طوله ..!
في المدرسة لي شعبيه كبيرة عشان جمالي .. لكنهم يحلمون بنظرة مني .. كنت متعودة نهاية الدوام إني ارمي في صندوق المهملات الكمّ الهائل من رسائل الإعجاب من الثانوي بدون ما أقراها طبعا ..
لكن رغم ذلك بتستغربون لو قلت انه كل نسبي لحد الحين كلها 98 أو 99 .. وهالترم ناوية على المية ..
وللمعلومية ما في احد يتجرا يتحداني بشي .. لأنه على أي حال راح تطيح وجيههم
[ هذا مختصر عن لين وان شاء الله تتعرفون عليها زيادة مع القصة ]
خلصت أتجهز وطلعت للصالة ولقيت أمي تحط الفطور طبعا في جلسة أرضية لأنه هالبيت على قد حاله شوي .. والسيد السكير ما يسكر إلا في الأسبوع مرة .. لقلة المال ..
ما مداني اتجه للسفرة إلا واسمع صوت أمي الحاد : " خذي صينيتكِ وروح كلي بغرفتكِ .. "
طالعتها ببرود وغيرت طريقي وشلت الصينية ورحت قعدت على الكنبات الموجودة بالصالة واللي كانت قبال السفرة .. وبديت آكل ..
امي : " أتوقع إني قايلة تروحين غرفتكِ ..؟! لا تعالي وشلون مصحية عيالي اليوم ؟ "
هه .. قال ايش قال عيالها .. تراهم عيال زوجكِ ..
" قفلت غرفتي .. واصلا بطلع مع الباب بعد شوي .. أما عيالكِ على قولتكِ فانا ما عندي وقت أتعامل برفق مع ناس أمثالهم .. "
أمي بحده : " احترمي نفسكِ وشكل ما عندكِ وقت إلا لتدليع شعركِ .. "
رجعت كفي اليسار ورى رقبتي ووخرت شعري بكل دلع وقلت " يا لطيـف حسد .. مشكلة اللي يغارون "
جت بترد بس نزلوا المطافيق الثلاث ( هذا لقب عيال زوج أمي ) توجهوا للسفرة وجلسوا وخلاص أمي ما تقدر ترفع صوتها قدامهم < يااي عشان ما يخافون ..
نزل ( السيد السكير ) وجلس على السفرة وبعد الفطور طلعنا للسيارة GMC اللي صار لها خدش وغبار وصارت قديمة وما من حد يغسلها أو يطور شكلها شوي .. < لقلة المال ..
أنا كنت اجلس في المرتبة الأخيرة لحالي لتجنب أي احتكاك مع المطافيق الثلاث والسيد السكير ..
وكان ينزلني أول شي للمدرسة عشان يتخلص مني بسرعة ..
رحت المدرسة وكالعادة ألقى ابتسامات ما أرد عليها .. عارفة إنهم كلهم طايحين على جمالي موب على شي ثاني ..
طول الصبح في الحصص اللي يكثر فيها التثاؤب أنا مركزة وما أضيع كلمة وحده وذاكرتي كفيلة إني أتذكر الكلمة ولا أنساها طول حياتي ..
في الفسحة يصير تجمع غبي حولي .. أنا الصراحة نفسي أسأل إذا هالبنات عندهن كرامة ولا لا .. طايحين على وحده ما تعطيهم وجه .. أصلا ليش تعطيهم وجه وهم عندهم وجيه اكبر من الساحة ..
على أي حال يخلص الدوام المدرسي وفي الطلعة بعد ما يفضى الفصل اطلع واجباتي وانهيها .. واحتاج ثانيتين لحل مسالة معقدة بالرياضيات .. أما باقي الواجبات أخلصهم في نصف ثانية (< كم لحظة ؟؟ ) وطبعا هذا دليل على ذكائي ..
وتراني ما اقلق على الوقت لان السيد السكير أصلا يتعمد يجيني متأخر ..
بعدما ارجع البيت اخذ دش بارد واطلع اخذ صينية الغداء وادخل الغرفة ..
على طاري الغرفة خلوني احكي لكم عنها ..
أنا غرفتي مستطيلة .. العرض منها مكون من 3 بلاطات فقط .. وهنا الباب وقباله على طول السرير .. وعلى الجدار من الجنب الأيمن فيه طاولة دراسة اللي احط عليها لابتوبي اللي شريته بفلوسي ..
والجانب الأيسر فيه دولاب صغير .. وبس ..
بعد ما آكل واصلي أنام قيلولة الظهر وأصحى مع آذان العصر ..
اصلي وامشي لنادي الكرواتية .. وعندي حزام اسود ..
ارجع المغرب وافتح اللاب وأشوف طلبات التصميم لأنه عندي شركة تصميم يطلبون مني تصميم استايلات او تواقيع ....... الخ
ربحي من هالشركة في الشهر يمكن 5000 ريال .. وكل هذا في حسابي بالبنك ولين الحين من 3 سنوات ما سحبته .. الله اعلم كم فيه ..
بعد صلاة العشاء أتسلى شوي باللاب في لعبة أو فيلم أو ..... ( سر )
والساعة 9 أتعشى وأنام بحلم يسبح في راسي ( إني ادرس في مدرسة بها سكن أو ادرس برى السعودية ومن ثمّ أصير دكتورة ) ..
ــــــــــــــــــــــــ~ـــــــــــــــــــــــ
الساعة 5 بالضبط صحت بقرصة على خدها ..
" اااووووو "
" هههههههه تستاهلين يكفيكِ نوم "
قامت وهي تحك خدها المقروص ببطن كفّها " الله يشفيكِ يا دوبا ... "
انهبلت على شكلها الحلو يوم تحك خدها ومغمضة عين وفاتحة ثاني وطبّت عليها وصارت تضمها وتقول " اوووه تزننننننننننين قطوتي الحبيبة "
دفتها " وخرررري عني غبيييييييييييييية " وصاروا يتقاتلوا على السرير .. هذا توخرها وهذي تبي تلزق فيها ..
وكانت المنتصرة اللي قدرت تدف الثانية من السرير وتطيحها ..
" آه أحلاموووو مالت عليك "
" تستاهلي ما جاكِ ههههه " وأخذت منشفتها ركض وراحت الحمام ( أكرمكم الله )
نور " لالاااا استني انا بتروش الحين " وتلحقها نور وهي تناديها بصوت يهدد وأول ما سكرت أحلام الباب جت نور وطقت الباب وصارت تتذمر وتتوعد ..
ضحكت أحلام من ورى الباب ودخلت تحت الدش ..
أحلام ...}~
ما أدري ليه أحس مر عليكم رقم 15 كم مرة ..
بس بقول لكمـ انه عمري 15 ..
ما أدري اش في تفكيركمـ عني أنا ونور بس إحنا خوات بالرضاعة .. ( أنا اللي رضعت معها ) ..
في الحقيقة .. الشخصية إللي شفتوهآ مني قبل شوي .. كآنت مصطنعـة .. أنـآ من يوم مآ ولدت كنت حـآدة وأنآنية .. لسآني كثير مآ يزبّد للنـآس ويطيّح وجههم ومن ثمّ يكرهوني ..
بس لمـآ كبرت وإستوعبت إني عآيشة في بيت خآلتي .. وأنـآ مُدينـة لأهل ذآ البيت .. إنتحلت شخصية طيوبة ومرحة .. ومع الوقت حبيتهم وبديت أعتبرهم خوآتي .. لكن شخصيتي مآ تـزآل موجودة .. حتى لو حآولت أحطهآ في الكتمـآن !
صراحة يقال عن أمنـآ إنها خالتي .. لكن أناديها أمي .. فهي اللي اعتنت فيني على أي حال ، فوق كذا رضعتني ..
أخواتي هم نور وأسماء وريم .. وباباي هو باباهم ..
كل سعادتي لما اضحك معهم وأنا بينهم ..
لكن فجأة يدور ظلام في ذهني يذكرني بذاك الشيء ..
وتزول السعادة ويحل غموض يسكن مشاعري .. وللحظـة أحس شخصيتي الحـآدة بدت بالسيطرة !
عشان اخلص هالعايلة من الظلم اللي عذبها !
رغم كذا إلا إن هالعايلة تبتسم .. كأنها اسعد ناس عاشوا في ذا الأرض .. فمو كل السعادة تُحسب بالفلوس ..
خلصت دشي ولبست ملابسي وطلعت ولقيت أسماء مقابلي طالعه من الحمام الثاني ..
قلت لها بابتسامة رسمتـهآ بكل دقـة وإتقـآن وأنآ شاقة الخشه " صباح الخير دودتي "
استنكرت هي في البداية بس بعدين عدلت وجهها بتنهيدة لأنها تعودت على لقبها اللي عطيتها إياه " صباح النور يالقطوة "
قلت بابتسامة شبه ساخرة " كم كتاب كليتي أمس ؟ "
قالت لي بابتسامة هاديه " ما راح تبطلي هالغباء ؟؟ "
ضحكت وضميتها بأقوى ما عندي قلت بمرح " لالااا كلش ولا زعل دودتي .. "
وخرتني وهي تقول " روحي الله يشفيكِ .." وراحت وضحكت أنا بصوت عالي ..
رجعت دخلت الغرفة وأنا متوقعة انه نور مجهزه لي كل أنواع الأسلحة لاني سبقتها للحمام ( أكرمكم الله )
بس استغربت ما لقيت احد .. وبعد ما دخلت سمعت الباب يتسكر من وراي ..
طالعت المرايا قدامي لقيت نور واقفة وراي بعيون كلاب الحراسة ومستعدة تهجم علي ..
بسرعة ركضت وصارت تركض وراي وأنا امثل الخوف أما هي تتكلم بصوت مرعب أشبه بأنه طالع من معدتها ..
ما لقيت ملجأ غير سريري انسدحت عليه وغطيت نفسي بالبطانية بس يا دوب كفتني بسرعة شالتها نور وفتحت فمها على أساس بتأكلني ..
صرت اصرخ بهبل وهي تقول بصوت مخيف : لذيييييييييييذ لحـــم القطووووووووة لذييييييييييذ ..
وفجاة تحول صراخي إلى ضحك لان نور صارت تدغدغني " ههههههههههههههههههههههههههههههه خلااااص ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. تـك .. ههههه .. في .. هههه .. ن "
وانهيت السالفة يوم قدرت اضربها برجلي وطيحتها من السرير المرة الثانية وقامت وهي متألمة ..
نور " اووووه اش الذل هذا ..؟ كلب حراسة يُهزم من قطوة ؟؟! "
" أقول يوم انك تمثلين دور كلب الحراسة في احد قبلكِ دخل الحمام .. "
قامت بسرعه " لاااا تقولين .. "
اخذت منشفتها وركض على الحمام خخخخ .. ( أكرمكم الله )
لبست وتجهزت للمدرسة ولما طلعت لقيت ريم في وجهي وهي ما غسلت وجهها وكشتها طايرة ..
" وه تراك تخوفين "
ريم وهي تحك عينها " وخلي عني تلاني أحلى منكِ " ( وخري عني تراني أحلى منكِ )
" ايه هين أنتِ تحلمين تصيرين حلوة مثلي عشان تصيرين أحلى مني "
ريم " غبية ما احبكِ " وراحت ..
قلت بصوت عاليي " هههههههههه فقاااااشة .. "
طلعت وسلمت على بابا وماما وجلست على الفطور مع الكل وصرنا ناكل مع بعض .. اااخ يالـ مع بعض .. دوام الحال من المحال .. طبيعة في الحياة !
نور " عدلي ذا الوجه حشى ما صارت .. مكشرة على الصبح "
بسرعة رسمت على وجهي ابتسامة غبية وقلت " هه ابتسمنا "
نور " مقدر اسمي ذي ابتسامة "
" أعوذ بالله ما يعجبكِ شيء .. "
بابا " يالله صباح خير .. يا رب تهدون "
سكتنا واستحينا على وجيهنا ..
رفعت راسي شفت ريم تضحك علي ..
عطيتها نظره خليتها تسكت خخخ ..
~
في المدرسة أول ما دخلنا أنا ونور إلا وتجينا صديقتنا فاتن " هلا بالقطوة الناعمة وكلب الحراسة .. "
طالعتها وأنا رافعه حاجب " ليش في كل مكان اسمي قطوة .. ؟"
جت ومسكت ذراعي وضمته وصارت تتمسح فيه وتقول " لأنك تجننين بلد "
دفيتها " قولي ما شاء الله يمه من عيونكِ شكلي بتشوه الحين .. "
نور " وأنا مسكينة والله كل من يشوفني يقول كلب حراسة .. لييييه طيب ؟؟ "
فاتن : " لان كلب الحراسة دايم يحاول يعتدي على القطـوة وكل الحلوين .. "
ضحكت أنا أما نور رسمت على وجهها حزن مدللع ..
قلت لها " ما يناسبكَ ذا الوجه هههههههههه "
نور وشوي وتبكي " خليني وورروووووحي "
لسبب ما اختفت الابتسامة من وجهي .. لكني بسرعة قدرت أستعيدها وقلت : " أمركِ طال عمركِ " ورحت اشتري مويه < نسيت اشرب بعد الفطور !
[ السبب في جمال أحلام هو خدودها الموردة ووسع عيونها العسلية وشعرها الأسود الحريري واللي كانت قاصته لربع الظهر تقريبا ومسوية له درجتين ]
ـــــــــــــــــــ~ـــــــــــــــــــــ
( 7:30 ) في اليابان - طوكيو ..
واقف قدام المراية ويعدل شعره ..
انفتح الباب وانفتح معاه الفم الكبير اللي وراه ..
نواف يوم ألقى نظرة بدون ما يلف وجهه على اللي دخل : " صباح الخير أبوي .. يفضل عند التثاؤب تصغير الفم قد ما تقدر "
أبوه " ياخي مانيب زيكَ مكبر المخدة من الساعة 10 .. ما مداني أنام إلا الساعة 2 .."
نواف " إيه بس قبل شوي فكرت انه راح يجيني عاصفة من الرائحة الكريهة بعد ما انفتح الباب "
ابوه :" معدووووم " وسكر الباب وراه بعصبيه .. [ معدوم : كان يقصد فيها معدوم من الأدب ]
ابتسم نواف وقال في نفسه .. ( عايش معي من 15 سنه في نفس الشقة ما عرف طباعي ! )
طلع وتوجه للمدرسة مشيا وهناك ينتظرونه كومه من البنات المعجبات في وسامته !!! [ مدارسهم مختلطة لحد ينسى ]
ــــــ~ــــــ
طلعت بعد ما اخذت دش دافي وشافت أمها جالسة في الأرض على الطاولة اليابانية القصيرة وعليها الفطور وأمها تستناها ...
شادن بابتسامه : " اوهاايووو اوكااتشاان " ( صباح الخير امي )
ابتسمت امها " اوهايو .. "
توجهت لها وقبل ما تجلس باست رأسها وقاست حرارتها لقتها متحسنة ابتسمت " كيف تحسين الحين ماما ؟ "
أمها " أحسن .. الحمد لله ..
جلست على الفطور وبدوا ثنينهم يفطرون ..
~
ودّعت أمها عند المدخل ووقفت قدام المرايا وتأكدت من ترتيب شعرها القصير [ بوي ] ومن الكرفته واللبس الرسمي المخصص للذكور وطلعت مع الباب ..
!
ـــــــــــــــ~ــــــــــــــ
لين .....}
وقفت في الفسحة وأنا مستنده على الجدار .. وأطالع في الجموع الماشية .. البعض يتألف من خمس والبعض الآخر من ثلاث والأغلب يتألف من اثنين ..
أما أنا فواقفة لحالي وكل من يمر يسلم أو يبتسم ويمشي !
تمنيت لو إني اتمشى مع وحده الحين أحسن من اني أطالع زي الغبية ..
لكن شكله ما في احد حظى إني امشي معه وأصادقه .. حتى الآن .. [ الاخت شايفة نفسها بزيادة هع ] ..
ـــــــــــــــ~ــــــــــــــ
الاول " هههههههههههه شفتوا ما قلت انه ما بيقدر يحلها .. "
الثاني " هههههههههههههه حرااام شوفوا كيف وجهه .. "
الثالث " طيب اذا ما عرفت هذي ردد لي تكفى جدول واحد هههههههههههههههه "
الاول " لالالا .. اتوقع انه ما تعلم الاعداد لين الحين ههههههه "
وبكذا كملوا سخريتهم ووليد واقف بكل عصبيه من تعليقاتهم وكل ما رمى واحد منهم كلمه يزيد نسبه غليان الدم عنده ..
ما كان يدري وش يرد عليهم .. لأنه يدري انه بييصير انفه بالتراب لأنه هذول أول ثلاث على الفصل ..
صوت جاييهم " هيييه انتوا عندكم مشكله مع وليد ؟؟؟ "
سكتوا ثلاثتهم لان اللي صرخ عليهم هو المفحط لهذا الأسبوع وهو أصلا واحد مشكلجي ومنحرف وهم ما يبون يخربون مزاجهم ..
يوم صفرت وأنقذت الثلاث وهربوا ..
وليد لف على المفحط يبي يشكره لكنه انصدم يوم شافه يطالعه نظرات شبه غرامية ..
ضغط على أسنانه بكل غضب ومشى والدم وصل حد التبخر من الغليان ..!!

نهاية الجزء ..!



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 20-10-2013, 06:37 PM
صورة آلام الفراق الرمزية
آلام الفراق آلام الفراق غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مستودع القيود / بقلمي






البارت الثاني
تَخَيّلَآتٌ غَرِيبَةٌ

قعد في الفصل وهو عاقد حواجبه أقوى شي .. وقابض كفينة بقوة
شوي ما لقى إلا ومدرّس العربي داخل الفصل ..
قال في نفسه ( الحين أنا فاضي لأمثال خشتكَ ؟ ) ..
اقرب حل مسك قلم الرصاص ورماه على الأستاذ وصدفةً وصلت له وضربت في رأسه ..
وليد نسى العصبية وانفجر ضحك مع باقي اللي في الفصل ..
لف عليهم المدرس وهو معصب وبدا هوشاته اللي كلكمـ تعرفونها ( ليييه الضحك ؟ مين الوقح اللي رمى هذا علي ؟ .... الخ )
طبعا محد يرد والكل كاتم ضحكات بتفجر بطونهم من كثرها ..
ــــــــ~ـــــــ
الساعة 7 المغرب ..
أحكمت قفل باب غرفتها ..
وجلست على الكمبيوتر المكتبي حقها هي ونور ..
وفتحت شركة الاستضافة حقتها ..
وبدت تشتغل ..
أحلام ...}
بتستغربون ليه قفلت الباب ..
بس سبق وشرحت انه هالعايلة بحاجة ماسة إلى من ينقذها ..
~
على الساعة 9 فتحت الباب وطلعت ..
نور : " ما صدقنا تطلعين أنتِ وياذا القفل .. "
"لا يكثر .. جوعانة وفيني نووووم "
ماما " شوفي حبيبتي فيه عشاكِ في المطبخ "
ابتسمت " اوكي "
نور بوجه إستهبـآلي ومقهـور :" حبــيـــبــــتي ؟ "
طآلعتهـآ وأنـآ أرفع حأجب وأنزله بإستمرآر ..:" مو عآجبكِ ؟؟ "
نور أشّرت فجأة بوجه جآدّ ومفاجئ على الجدآر إللى ورآي :" صرصووووووووووووووووووووووووووووور "
إنفجعت ونطّيت من مكآني ولفّيت على الجدآر مآ لقيت شي !
ولكثر خوفي من ذآ الحشرآت وسوست إنه جآ على شعري أو أي مكـآن في جسمي وبديت أحرّك شعري بأصآبعي بهستيرية ..
ومآ وقفت حركآتي إلين مآ سمعت ضحكـآت ومن ضمنهـآ ضحكة نور ..
لفيت عليهم لقيت كلهم يضحكـون .. إنقهرت بقوة .. إنقهرت جد .. وحسيت بحريقة تشتغل .. وإني بنفجر عليهم ..
للحظة ظهرت نظرآت الغضب في عيني بكل وضوح .. لو إنهم مـآ يضحكـون كآن شآفوهـآ وآضحة ..
تمآلكت نفسي في ذآ اللحظة .. مو وقتي أطلّع شخصيتي الحقيقية ..
ضغطت على أسنـآني بقهر وتصنّعت الإستهـبآل وقلت :" بـآيخـة .. "
وكملت طريقي للمطبخ وهم غآرقين في ضحكهم ..
~
بعد ما تعشيت طفيت كل شي ونـمت ...!
ــــــــ~ـــــــ
صحت ولقت نفسها مستلقية على رمل ابيض ..
ولابسة قميص نوم لنصف الفخذ وبرضو لونه ابيض .. وكان رجلينها حافية وشعرها مفرود ..
لمست الرمل وشالت كمية منة في يدها ..
وانتبهت انه ما هو رمل ..
كان حبات صغيرة جدا من لؤلؤ ..
كان المكان كبييير وكل أرضيته لؤلؤ ..
ويتوسط المكان قصر يلمع باللون الذهبي..
قامت ومشت له ولقت انه طوباته مصنوعة من سبائك الذهب الكبيرة ..
انفتح لها الباب ومشت ودخلت فيه ..
وأول ما دخلت لقت قدامها مرة ثانية حبات صغيرة وكأنها سجّاد ملكي يوصل للدرج ..
دخلت وجاها فضول تعرف ايش هذا اللي في الأرض ..
ولما نزلت شالته في يدها لقته هالمرة حبات من الألماس ..!!!
مشت بشويش لين وصلت قبل الدرج بشوي ..
لفّت يمينها لقت صورة جماعية ..
قربت شافت [ أبوها وجنبه أمها وقدامهم في الوسط ريم وعلى يمينهم نور وعلى يسارهم اسماء .. ]
طالعت في جوانب الصورة لقت إطارها لونه مو متناسق مع الجدار ..
نزلت للأرض وأخذت قدر من حبات الألماس وبدت تنشره على جوانب الإطار ..
ولما نشرته في أعلى الصورة انتثر جزء كبييير منها على الصورة ..
وغطّت وجيه كل من في الصورة ..
حزنت في البداية لكن كان في ثرية كبيرة فوق الدرج تولعت من نفسها وانجذب انتباهها لها ..
ونست الصورة وتوجهت للدرج ..
وطبيعيا بتدخل أول غرفة على يمينها ..
دخلتها واندهشت يوم شافت جدرانها طوبة من ذهب وطوبة من الماس ..
طالعت في السرير لقت في أربع زواياه أعمدة الماسية ومنهم منسدل قُماش شيفون ذهبي رائع ..
دخلت جوا القماش ولقيت سرير واسع نامت فيه وما فيه راحة تضاهي هالراحة ..
قامت وطلعت عشان تكمل مشوارها ..
تفقدت كل غرف البيت وكان كل الأثاث مصنوع من ذهب والماس وفضة ..
لقت قهوة ساخنة في المطبخ ..
أخذتها وجلست على وحدة من كنبات الصالة ..
رشفت رشفة وحدة وووو .. طاااااااااااااااحت ..
ــــــــ~ـــــــ
قامت من النوم بخرعة وهي لقت نفسها في الأرض والسرير فوقها فاضي ..
بسرعة جتها نور .. :" أحلام بسم الله عليكِ وش فيك ؟؟ "
قعدت تتنفس بصعووبة وهي تقول " اللللماسسس ، ذذههههببب ، فــضضة .. الــ .. .م ــ.اس "
خافت نور وبسرعة جابت موية وبدل ما تشرّبها صبتة عليها ..
غمضت أحلام عيونها وبعد شوي فتحتهم ..
شافت نور قدامها بنظرات قلقة ..
دمعت عيونها .. وهي تتذكر الصورة اللي هي غطتها بنفسها بالألماس ..
نور " أحلام قومي اقعدي على السرير .. "
مدت لها يدها بوهن .. لكن نور ما مسكت يدها لحالها شالتها بجسمها كله ونومتها على السرير ..
وصارت تهديها وتقرا عليها وتمسح رأسها ..
أحلام مع المسحات الدافئة .. نامت بهدوء ..
ــــــــ~ـــــــ
وليد ...}
اففففف وين المفر من الامتحانات النهائية ..؟
ما بقى إلا 3 أيام ويبدأ أسبوع المراجعة الممل ..
وععععع .. يا كرهي لذا الكتب اللي ما عاد صرت اسميها كتب ..
صرت اسميها تحف فنية من شخابيطي وتواقيعي اللي ما تخلص ..
حشى قاعد أوقع كأني مشهور والحبر اللي في الكتب معجبين فيني ويبون توقيعي ..
شوفوا المشكلة إني أسوي الشي وانتقد نفسي بنفسي ..
( الله اكبر ، الله اكبر ، الله اكبر ، الله اكبر ، اشهد أن لا اله إلا الله .... الخ )
اوه أذّن الفجر ..
بروح اصلي ..!!!
ــــــــ~ـــــــ
بعد الصلاة بنص ساعة قامت نور ولقت سرير أحلام فاضي ..
فركت عيونها وطلعت للصالة لقت أحلام قاعدة على الكنب مع أمها وتتقهوى !
نور " يؤ يؤ القطوة قامت قبلي وتروشت وخلصت وانا لسة نايمة ؟؟ "
أحلام بس سمعت صوت نور غصت بالقهوة وصارت تكح ..
ضربت أمها على ظهرها وهي تهاوش نور " كذا الناس يتكلمون فجأة هااه ؟؟ "
نور " لا اممم .. عادي .. مجرد شرق ، يصير ويروح .. "
أحلام راحت عنها الشرقة بس صارت تتظاهر إنها لسه باقية وكملت كح وقامت وبسرعة دخلت غرفتها وقفلت الباب واستندت علية .!!!
أحلام ...}
اووووه اشوه هربت بدون ما اكلمها ..
مدري ليه أحس بالذل يوم وريتهآ وجهي الخآيف أمس ..
وبعدين أخاف تستجوبني وأطيح في خمسين ورطة ..
وكمان بتقول عني ضعيفة ما تحملت كابوس عابر ..
وش هذا مو كابوس هذا حلم ؛ الأطفال ما يخافون منه ..
بس أنا ذعرت يوم طحت مغشي علي في الحلم ..
أوف .. غبية أنا اربط الواقع في الخيال ..
~
كنت لسه مستندة على الجدار وناسية وين أنا ..
ولا اسمع طق قوي على الباب شوي ويتكسر ..
وسمعت صوت نور من وراه " افتححححييي يا دووبااا ابي اخذ ملابسي .. "
بلعت ريقي وطالعت الساعة 5:30 اوووه لو ما دخلتها بنتأخر عن المدرسة ..
اممممم .. وش وش اسووووي .....؟
ايوه !!
قمت ولبست جلال الصلاة وفرشت المصلى قريب من الباب ..
وفتحت قفل الباب وبسرعة استويت على موضع أقدامي في المصلى وكبرت .!
دخلت نور وشافتني ( عاد أنا مدري إني اصلي .. كل تفكيري فيها ) ..
نور : " وش ذا ؟؟ متى مداها ؟؟ لا يكون فتحتي الباب وأنتِ تصلين ؟؟!!!! "
هزّت رأسها يمين ويسار وقالت " الله يشفيكِ .."
وأنا في الصلاة تنفست تنفس الصعداء .. و...........!!!
لحظة ؟؟! أنا اصلي .. !! ما قريت دعاء الاستفتاح !!!!! ..
ــــــــ~ـــــــ
أطلقت تنهيدة عمييييييقة بعد ما طلعت الأستاذة المملة اللي تجيب نوم ..
لففت يمينها لقت وحدة درجاتها زينة .. حاطة رأسها على الطاولة وعيونها يا دوب تفتح ..
لفت على الفصل لقت اغلبهم نفس الحالة ..
اللي جنبها : "لين .. أنتِ مذهلة أنتِ مو بشر .. كيف تماسكتي وما نمتي ؟؟ "
رفعت لها حاجب واحد باستهزاء :" مدري .. يمكن موهبة إلهية !!! "
اللي جنبها " اجل مو عجيب .. "
هزت رأسها من غباء هالعالم وفتحت الكتاب وصارت تحل الواجب ..
ــــــــ~ـــــــ
في العصر
ثنيتنهم في نفس الغرفة ..
نور ماسكة كتابها .. وأحلام على غير العادة ماسكة الكتاب ومغطية فيه وجهها < طبعا عشان تتخبى من نور ..
نور قامت وهي معقدة حاجبها .. " أحلام "
ارتعبت أحلام وبلعت ريقها ونزلت الكتاب " هـ هـ ـلا ؟ "
نور .. " اشرحي لي كيف انحلت هالمسألة كذا .. "
وجت وجلست معاها في السرير ... وحطت الكتاب وطالعت فيها تنتظرها تشرح لها ..
أحلام عشان ما تكشفها نور طالعت في الكتاب وبدون ما تشوف المسالة قالت " مـ ما أدري .. حتى أنا طمرت هالمسألة لاني مدري كيف انحلت .. الـ أ أهم الحين .. ما تحسين بالجوع ؟ "
نور نست المسالة وقالت " إلاااا عصافير بطني تغرد من فترة .. "
أحلام بسرعة قامت وحطت كتابها وقالت " الـ حين بـ روح اجيب لكِ شيئء "
وراحت بخطوات كبيرة وسكرت الباب وراها ..
استوعبت نور ان أحلام كأنها ما كانت تبي تحلها .. أصلا من سابع المستحيلات تكون أحلام مو فاهمة مسالة !!
آلاف من علامات التعجب والاستفهام انرسمت فوق راس نور .. ( ؟؟؟؟!!!؟؟؟!!!؟؟؟ )
فجأة تلاشت كل علامات الترقيم لما تذكرت وش صار أمس الليل ..
نور في نفسها ( لا يكون .. بس عشان كذا ؟؟؟ )
وقامت تجهز أسلحتها النووية عشان تعلّم أحلام درسا قاسيا ..
~
أحلام في المطبخ بعد ما خلصت تسوي الساندويتش نادت ريم عشان تودي الخبز لنور ..
أما هي ( أحلام ) هربت لغرفة نور وريم خخخخ ..
~
دقت ريم الباب ودخلت ..
نور استغربت يوم شافت ريم داخلة ومعها الساندويتش ..
نور " ريم ؟ .. وين أحلام ؟؟؟ "
ريم " ما أدري ! قالت لي أعطيك هذا "
نور اشتغلت الشياطين فوق رأسها ( لييييه مستحية مني .. مو أنا أختها .. اش الغباء هذا .. والله مصيركِ تطيحين في يدي احلامووو )
~
بعد آذان المغرب دخلت أحلام غرفتها عشان تأخذ جلالها وتطلع ..
تنهدت بارتياح يوم شافت الغرفة فاضية ..
أخذت الجلال ولفت تبي تطلع إلا تشوف نور في وجهها ..
احلام " ووووه " ورجعت على ورى ..
تقدمت نور وأحلام صارت ترجع ورى وتتقدم نور واحلام ترجع ورى حتى صقعت في السرير وقعدت عليه ..
نور .. " مين ايش خايف القطووو ؟؟ "
أحلام " هـ هـ اه ؟؟ أنا ؟؟ أنا مــو خايفـــة "
نور " اييييه واضح .. قولي لي أمس في الليل وش شفتي ؟ وليش خفتي لهالدرجة ؟؟ وايش سالفة الذهب والخرابيط ؟ "
أحلام بتوتر وبضحكة تصريفية " هه هه .. عن ايش تتكلمي .. شكلكِ كنتي تحلمين .. "
نور " أصلا كنت صاحية أذاكر مو زيك .. "
أحلام تبلع ريقها بضضحكة " ههه ايه صح نسيت انكِ تصيرين دودة أيام الامتحانات .. "
نور " حليمـــوو اياكِ تصرفي الموضوع "
أحلام هالمرة ضحكت من جد " نووور تقول إياك هههههههه متعوب عليها إياك .. "
عصبت منها نور وجت بترد عليها إلا وتدخل أم اسما الغرفة .. " وش بكِ نورووة خوفتي البنت .. "
نور وخرت عن أحلام وأحلام بتقوم وتسجد شكرا للة ..
نور : " مدري .. اسألي القطوة مدري هالمرة يحسبني كلب حراسة من جد "
أم أسماء " مو أنتِ كلب حراسة من جد ؟ "
أحلام إنفجرت ضحك ..
نور تفشلت .. " ايه بـس .. "
أم أسماء " بلا بسبسة بلا هم .. صلوا وذاكروا يلا "
ــــــــ~ـــــــ
لين ..}
أوف يا كرهني للفضاوة ..
خلصت شغلي على اللاب وختمت الكتاب حفظا في 15 دقيقة ..
مدري وش اسوي ..
خلني اطلع شوي برىا هالقوقعة ..
رحت المطبخ وسويت لي شاي ..
دخلت الصالة لقيت حنانوو قاعدة قدام التلفزيون ويا حرام لعدم وجود دش قعدت تتفرج على القناة الأولى ..
وكان ينعرض حلقة لمسلسل خليجي .. وأنا اكره المسلسلات الخليجية ..
قبل ما اجلس على الكنبة رحت للتلفزيون وغيّرت القناة للرياضية .. موب عشان شي .. عشان أغيض حنان ..
جيت وقعدت ورفعت رجل على رجل وصرت ارشف من القهوة بهدوء .. متجاهلة النظرات الحاقدة الموجهة لي ..
حنان .. " مين سمح لكِ تغيري القناة ؟"
أنا وأطالع التلفزيون " عادي .. شي ما عجبني قمت غيرته .. فيها شي ؟ "
حنان وهي ضاغطة على أعصابها " لااااا حبيبتي ما فية شي على ما أتوقع "
قلت انا وارشف من القهوة " اجل ليش مقهورة ؟ "
حنان انفجرت أعصابها " انتييي اييييييييش ؟ انتي فاكرة انكِ عايشة لحالك يااا ××××× "
قلت لها ببرود ( ردّ على السبّ ) : " الكلام صفة المتكلم "
ضربت على الأرض بعصبية وراحت جهة غرفة أمي
قلت بصوت عالي " اووة رايحة تنادين البودي قارد ؟ ما راح تجي إلا بكرى الصبح عشان تهاوشني .. فان رحتي الحين راح تتعبي نفسكِ ..! "
كملت طريقها لأنها عارفة انه كلامي صح وبيطيح وجهها لو حاولت ترد علي ..
ابتسمت .. لسببٍٍ ما .. مدري وش هو .. المهم ابتسمت !
ــــــــ~ـــــــ
نهاية الجزء





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 20-10-2013, 06:44 PM
صورة آلام الفراق الرمزية
آلام الفراق آلام الفراق غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مستودع القيود / بقلمي




البآرت الثآلث
بدآيآت الوآقع الغآمض



عصر اليوم التالي ..
نور وهي تأكل الفصفص [ حَب ] :" يا حبّكِ للجرايد .. ما في يوم تفوتينها .. "
أحلام بشهقة استنكار .. :" بلااا فقش في الأسبوع مرة وحده بس أشيلها ..
نور : " إيه صح صدّقنا .. "
أحلام : " لا يكثر " وكملت تصفّحها للجريدة ..
وقفت عند صفحه أنكتب فيها الإعلان بخط عريض وكبير واسود يعبر عن .........
قراته وكان ..
( التاجر الهامور : عبد الله الـ ... إلى رحمة الله )
انصدمت أحلام ورجعت وقرأت العبارة مرة ثانيه وثالثة وخامسة وعاشرة ..
نور تطالع في وجه أحلام المتغير باستغراب :" هيه وش فيكِ .. ؟ "
أحلام بلعت ريقها بعد ما استوعبت .. : " لا ولا شي .. "
نور :" إيه أيه صدقنا .. هاتي الجريدة .. "
أحلام سكرت الجريدة وعطتها < نذالة هع ..
نور وهي عاقدة حواجبها " ليه قفلتي الصفحه ذيك ..؟؟؟ "
أحلام تأكل من الحَبّ وهي تتظاهر البرود ..
نور عصبت وصارت تشوف الجريده صفحه صفحة .. وما لقت شي يثير اهتمامها ..!!
نور .. : " احلااااموو وش كنتي فاتحه .. ؟"
أحلام .. " لقاااااااااااااااااااااافه وش دخلكِ ..؟ "
نور .. : " اها وش دخلني هاه .. "
وحطت الجريدة على جنب واستعدت للهجوم ..
أحلام أول ما شافت وضعيه الاستعداد حطت رجلها وانحاشت لغرفتها وقفلت الباب ..
قعدت على الكمبيوتر بسرعة وصارت تتأكد من الخبر اللي من شوي شافته ..
وطلع صحيح .. ومو إشاعه .. وكانت موتته بسبب حادث شنيييع .. مات السائق وهو كمان ..
أحلام في نفسها .. ( الله يرحمه ويتغمده فسيح جناته )..
سكرت الخبر وبدت تشتغل وكان سرعة شغلها احتدت وزادت ..
فيه شي ما قلت لكمـ ايه .. وهو .. انه أحلام تشتغل في تداول الفوركس [ صراحة أنا مدري وش هو بس اللي اعرفه ان السالفة فيها تجاره وربح وخساره < بيت شعر ! ]
طفت الكمبيوتر وفتحت قفل باب غرفتها واستلقت على السرير .. ورجع في بالها صورة القصر المصنوع من ذهب ..
بسرعة هزت رأسها يمين ويسار بعصبيه ووقفت وطلعت في الحوش وركضت مده نص ساعة < تطلّع حرّتها هع ..
خلصت ورجعت وهي حرررررااانه ودخلت تحت دشش دافي ..
وبعد ما طلعت وهي مسترررخيه ..
قالت في نفسها ( الله .. يحليل هالشعور .. شكلي بسوي كذا دايم .. بس مو الحين .. )
ورجع صورة القصر في ذهنها .. مسكت قلم من نوع الضغاط وضربت فيه على رأسها بكل عصبيه وقالت .:" اطططططططططططلللللع من راااااااااااااااااااااااااسييييييييييييييي .. "
ــــــــ~ـــــــ
جت أيام الامتحانات ..
ومرّت طويلة على ناس .. وعادية على ناس ..
أما وليد فكان ينام بس 6 ساعات متقطعة في اليوم و 3 ساعات متقطعة دراسة والباقي انترنت ..
ولين سبق وان قلنا إنها تختم الكتاب الواحد في 15 دقيقة حفظا وفهما ..
فكانت تقضي معظم وقتها على الكمبيوتر ..
وأحلام كانت تذاكر بانتظام ومدة مذاكرتها كانت كل مادة 3 ساعات .. وكانت تأخذ استراحة بين كل نص ساعة ..
ونفس الحالة نور .. [ على فكرة نور وأحلام نفس الصف ] ..
انتهت فتره الامتحانات ..
يوم النتايج ..
لين ..}~
استلمت شهادتي وابتسمت من النسبة .. 100% زي ما هو متوقع مني ... يعني مو غريبه علي ..
جتني وحده من البنات وقالت لي إن المديرة تبغاني في مكتبها !
دخلت عند مكتب المديرة ..
أنا " السلام عليكم .. "
المديرة .. " وعليكمـ السلام .. تفضلي "
جيت وقعدت .. وانتظرت إنها تتكلم ..
المديرة بعد ما خلصت كم شغله : " ايوه يا لين خلينا ندخل في الموضوع .. بما انك في كل المتوسط جبتي نسبك 99 و 100 .. ومبارك عليك ولا هو غريب .. فكرنا نسوي لك منحه دراسية عشان شخص قدراته مثلك حسافة تدرس في مستوى اقل من المطلوب .. "
ابتسمت ..
كملت المديرة .. : " وفكرنا في مدرسة عالمية .. تدريسها ممتاز وكل شي ممتاز .. لكن المشكلة إنها بعيدة وقريبه من حدود الرياض .. بس فيها سكن .. "
طررررررررررررررررررررررررررت فررررح في هاللحظة . :" فيها سكــن ..؟ "
المديره بابتسامه .. :" ايوه حبيبتي والمدرسة هذي بتتكلف بسكنكِ - إذا تبغي - ومأكلك ومشربكِ ودراستكِ .. كله علينا .. "
لين بفرح .. : " ايه أكيد أستاذه بعيش هناك .. انا موافقه .. "
المديرة عطتها ورقه .. :" وابغى توقيع ولي الأمر هنا وتجي الورقة السبت إن قدرتي .. "
لين تغير وجهها .. : " ليه لازم توقيعه .. ؟ "
المديرة باستغراب .. : " من متى وإحنا نسوي للبنات أشياء من دون مواقفه أهاليهم .. ؟؟ "
لين دخلت في دوامة التفكير مدة دقيقه .. ( اممم كيف ؟؟ كيف اخلي واحد منهم يوقع .. أنا ما أقول إنهم ممكن ما يوافقون .. لا أنا متأكدة إنهم ما بيوافقون .. لحظة ..!!! بكرى خميس !!! ) وطلعت من دوامة التفكير لما استقرت على فكرة ..
ابتسمت لين .. : " اوكي إن شاء الله بكرى تجيكِ الورقة مع التوقيع "
سلّمت وطلعت .. ونست تماما التوقيع والورقة وبدت تخطط وش تسوي في الاجازه ..
ــــــــ~ـــــــ
طلعت نتيجة أحلام 98%
نتيجة نور 90 %
أما وليد ..
فكان قصة ثانية ..
وليد ..}~
رجعت بعد ما أخذت نتيجتي ودخلت البيت وأنا أتثاؤب ولقيت أمي وأبوي قاعدين في الصالة بصمت ..
حاولت أتخفي وأروح بدون ما يشوفون بس هيهات ..
أبوي .. : " تعال يا وليد .. المفروض اليوم تكون نتيجتكَ طلعت .. "
( اووه شكله مهتم الأخ .. بس بيوريني كذا في البداية .. وبعدين بيمشّي الحال ..)
أنا ..: " أول شي السلام عليكم .. .. " وعطيتهم ورقة النتيجة وجلست وصبيت من القهوة ..
اخذ أبوي الورقة .. طالعت في وجهه .. واستغربت يوم تغير تعابيره لصدمة ..
حط الورقة على جنب .. والتقطتها أمي .. وقام أبوي وشفت عيون النسر قدامي ..
اممم .. لحظة .. هو ليه يطالع كذا ؟؟ ليه معصب ؟؟ .. لا لا .. كم كانت نسبتي اصلا .. ما شفتها .. ما همّتني !!! ..
طالع فيني أبوي بكل غضب مكبوت .. :" مستانس .. ؟ "
بلعت ريقي .. وأموت واسأل كم نسبتي ..
أبوي ::" أنت تعرف كم نسبتك ..؟ " [وهنا انفجر غضب] " 13 يا ولد 13 ارحممممممممني 13 لالا ليييه ما جبت 10 ليييييه 13 هه .. ؟ الحين انا التاجر اللي ما ينخفض رأسه .. يسالوني عن ولدي اقول لهم مشغول في الدراسة آخر شي 10 % ... عشششششششششششششررررة عشششرة في الميييية .."
لحظة لحظة .. عطوني وقت شوي .. أبي استوعب .. من متى أصلا هو يهتم !! .. لا بعدين أنا جبت 13 ؟؟؟ وش 13 اول مرة اسمع بنسبه زي كذا ..
كانت عيوني في الأرض وكان أبوي يهزئ فيني ومو تارك أي سبّه ما قالها ..
أما آخر شي قاله فكان .. : " لا أنت ولدي من اليوم ولا نيب أبوك .. "
هنا انصدمت ورفعت راسي ونشبت غصة قوية في حلقي نقلت بصري ببطء لامي لقيتها رافعة رجل على رجل وتطالعني بازدراء .. قالت : " شوو ؟؟ انتا لي بتطالع هيكيي ؟؟ .. انتا تستحق هالشيي .. شوو بتنتزر مني ادافع عنـّك ؟؟ "
بدا العرق يتصبب شلال من جبيني وكمّل أبوي . :" لا أشوف رقعة وجهكَ في بيتي مرة ثانية .. وفلوسك في البنك لك .. لا تخاف ما نيب ساحبها "
ضغطت على أسناني بغيض وتركت كل شي وطلعت ..
امشي ..... بلا هدف ولسان حالي يقول ... " عشان نسبة .. عشان نسبة ..... عشان نسبة !! "
ــــــــ~ـــــــ
نور رجعت البيت .. وبعد ما قالت لهم نتيجتها ...
ام نور .. : " نور وين أحلام .. ؟ "
نور .. :" يمه وش فيك .. قالت لك أمس إنها بتروح مع فاتن عشان تتغدى .. "
عقدت نور حواجبها .. وفي نفسها .. [ لحظة .. أنا تركتها وما شفت فاتن .. وش السالفة ..؟ ]
بسرعة فكّت حواجبها يوم قالت أمها :" وليش حبيبتي ما شاركتيهم .. ؟ "
نور .. : " يمه فاتن عندها أسرار ترتاح تحكيها لأحلام أكثر مني .. ليش ارز خشمي بينهم .. "
في نفسها .. ( لحظة .. هم اصلا ما عزموني .. اصلا فاتن ما جابت طاري انها تعزم احلام ..!!!!! )
ــ~ــ
أحلام .. في الفندق الراقي واللي مفروض نسميه 5 نجوم ..
قدرت تخلص كل شي في وقت قياسي ..
وابتسمت بخبث وهي طالعة مع باب الفندق .. وهمست " ويبدأ الاكشن "
!!!!!!!!!!!!!!
ــــــــ~ـــــــ
في إحدى أيام الإجازة الصيفية ..
العصر ..
لين .. : " بروح السوق .. "
أمها ..:" روحي .. "
لين في نفسها ( ما كلفت نفسها تقول شي .. )
وطلعت ووقفت استني سيارة صديقتي مع سواقها ..
وتسوقت وخلصت ورجعت الساعة 10 ونص الليل ..
ما لقيت احد يستناني .. أصلا ما يهتموا بطلعاتي وجياتي ..
إيه .. صح ما قلت لكم عن التوقيع ..
ذاك اليوم يوم رجعت مع النتيجة كان يوم أربعاء .. وبعده كان الخميس .. يعني موعد السكر الأسبوعي .. للسيد السكير ..
واستغليت فرصة كونه سكران وأغريته بكلام كثير .. وقدرت أخليه يوقع .. وسلّمت الورقة السبت وطبعا توجهت بالليموزين للمدرسة ..
ومحد يعرف عنها .. السكير طبعا نسى .. لأنه وقتها غائب عقله عنه ..
ــــــــ~ـــــــ
نور دخلت الغرفة وشافت أحلام قاعدة على الكمبيوتر ..
نور بجدية .. :" من متى قاعدة .. ؟ "
أحلام اعجبتها جدية نور .. وهذا هو المطلوب .. :" ليه .. أظن 6 ساعات قليلة .. "
نور : " اها .. واضح .. ترى حتى احنا بشر ونملّ ونحتاج للكمبيوتر .. مو أنتِ لحالكِ .. "
أحلام .. :" ااووهوو .. توني ادري .. توقعت إن لعبة ( لودو ) تكفيكم .. "
نور ضغطت على أسنانها .. :" ممكن تقومين ؟؟ "
أحلام . : " لا آسفة لسه عندي شغل كثير لازم أخلصه .. واصلا متى دخلتي ؟ توقعت انه من الأدب انك تدقين الباب لما تدخلين .. "
نور .. :" للأسف هذي غرفتي وأنا حرة فيها .. "
أحلام .. : " غرفتكِ على عيني وراسي .. لكن الواحد لما يسكر الباب ويضيع المفتاح .. المهم انه لحاله ؛ وقتها حتى الغبي بيعرف انه هالإنسان له خصوصيته ولازم ما ندخل فيها "
نور انفجرت .. :" نعم يعني الحين اناا غبية ؟؟ "
أحلام .. :" لا .. خالص اعتذاري للغبي يوم نزّلته لمستواكِ .. "
وبدت أصواتهم تعلى وراحوا عندهم كل البيت وقدر أبوهم يفرّق بينهم بأنه يخلي كل وحدة تهجد في مكانها ..
ريم كانت تبكي وهي خايفة واسما كانت تحاول تستوعب الكلمات اللي رموها لبعضهم .. وحسّـت إنها المرة الأولى اللي يصير فيها هواش في ذا البيت ..
أحلام وقت الهواش صرّحت بكل علنيه إن نور ما هي أختها معناها ما لها أي علاقة أو أي دخل في خصوصياتها ..
في الليل ..
أحلام اللي كانت صاحية طول الوقت .. قعدت من السرير ومشت بكل هدوء وحطّت ورقة الظرف على طاولة الجانبية حقت نور ..
طالعت في وجه نور - الغارق في النوم - بكل حزن .. وقربت منها وهمست في أذنها .. " آسفة .. بس غصب عني .. "
طبعا نور ما قامت لأنها تعبانه من الهواش واصلا نومها ثقيل طبيعيا ..
خطت أحلام بخطوات خفيفة لغرفة أسماء وريم .. وحطت ظرفين على الطاولة الوحيدة الموجودة في الغرفة
توجهت لغرفة أبوها وأمها ووقفت قدام الباب .. ودخّلت الظرف تحت الباب ..
ورجعت لغرفتها ولبست العباية ..
وفتحت الباب على مهلها ..
وسكرته يوم ذرفت دمعة ..
ومشت شوي .. ومع كل خطوه كانت تمحي كل ذكرى .. وتمشي .. وبالأصح تمحي ..
الين ما وصلت للسيارة السوداء الفخمة اللي كانت واقفة تستناها على الشارع الثاني ..
ركبتها .. وسلّمت ..
سايقها الخاص .. : " وعليكم السلام " !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
ــــــــ~ـــــــ
نهاية الجزء




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 23-10-2013, 08:12 PM
صورة آلام الفراق الرمزية
آلام الفراق آلام الفراق غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مستودع القيود / بقلمي


مافيه ولا رد .. احم ..
بس عادي بنزل ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 23-10-2013, 08:15 PM
صورة آلام الفراق الرمزية
آلام الفراق آلام الفراق غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مستودع القيود / بقلمي







البآرت الرآبع
وضآع الملآك
كان الطريق 45 دقيقة إذا كانت السيارة تمشي 120 ..
طول ما كانت في السيارة كانت تتذكر الأشياء اللي حصلت لها من يوم صغرها الى هاليوم .. وتتوقف ذاكرتها من اليوم ورابح .. عن تسجيل ذكريات في هالبيت ..
تهاوشت مع نور عشان كانت تبي النهاية تكون خايسة .. ما تبي تعلّقهم فيها كثير ..
وصلت للفندق .. واستلمت المفاتيح ..
وقفت قدام المصعد وأخذت نفس ..
وتوجهت للشقة ..
وقفت على باب الشقة .. وصارت تسمّي .. وتقرا أذكار كثيرة ..
دخلت .. وشغّلت اللمبة .. وإنهلعت من حلاة المدخل ..
كان كله سراميك [ علما إنها كانت تعيش في بيت كله سجاد ] ..
وكان في إضائات ذهبية موزعة على الجدار ..
دخلت ولقت يمينها غرفتين ويسارها غرفة..وكانت في صالة واسعة ..
المطبخ كان بنظام مفتوح وكان على يمين الصالة شوي ..
وكنبات الصالة كانت في زاوية الغرفة مع تلفزيون بلازما
المطبخ كان لون أثاثه اسود لامع مع فضي ..
دخلت الغرفة اللي على اليمين ولقتها مجهزة زي ما طلبت ..
شاشات المراقبة كانت مالية جزء من الغرفة ..
دخلت في ذا الغرفة ودوّرت على الزجاجة .. ولقتها وبداخلها ذبابة الكترونية ..
ابتسمت .. " هذي هي الكاميرا "
طلعت من الغرفة وتوجهت لغرفة الثانية اللي على اليمين ..
فتحت الباب وكان عبارة عن مجلس .. كان فيه كنبتين متقابلتين يفصل بينهم طاولة زجاجية صغيرة ..
والغرفة كانت معلّقة بتحف .. وثريّة على شكل ورد كانت معلّقة فوق ..
طلعت من الغرفة وراحت للغرفة الأخيرة وكانت أوسع غرفة ..
وانصدمت أول ما فتحتها .. كانت ديكوراتها كلها زهري ورمادي .. ويتوسط الغرفة سرير فخم يوسع لشخص ونص ..
وكان من الموديل اللي له أربع أعمدة ينسدل منهم قماش شيفون رمادي .. وباقي السرير زهري باستثناء غطى المخدة رمادي ..
لفّت يمين لقت طاولة الكمبيوتر المكتبي وعليه الكمبيوتر .. لفّت يمينها لقت بابين ..
دخلت الأول وكان حمّام راقي بالفعل ( أكرمكم الله )
اما الباب الثاني فكان فيه دولاب ملابس ضخــــم .. وأشياء ُ ثانية توحي بأنها غرفة تبديل ..
فتحت دولاب الملابس وقلت كم لبس بس .. ابتسمت .. " بتصيرين مليانة .. "
شغلت الكمبيوتر عشان تتأكد من كل شي ..
وكان زي ما تبغى .. مركّب بـ ويندز 7 الهارديسك 1024 جيجا والرام 8 جيجا < [ مواصفات كمبيوتر الأحلام والأماني خخخ ] وأما النت فكان سرعته 4 ميغا ..
فرحت كثيييييييييير ووقفت وراحت للدريشة وفتحتها ومرّت نسمة هوا حرّكت ستارة في الغرفة ويظهر باب ثالث في الغرفة .. " حششى كم باب ؟ "
لكن هالباب كان زجاجي .. ما ترددت وفتحته ولقت نفسها في بكلونة مطلّة على حديقة الفندق ووسط الحديقة نافورة .. وعلى جو الفجر الساحر ..
هنا ما تحملت الفرح وصارت تدور على نفسها ..
" آه صح .. نسيت .. العباية علي لسه .. "
فصختها .. لقت البيجامة .. وتذكرت الـ كم لبس الموجود في الدولاب ..
فتحته ولبست تنورة بيضا قصيرة لفوق الركبة .. وبلوزة سودا بدون أكمام وفوقها جاكيت صغير بس طويل الأكمام ولونه ابيض ..
وقفت قدام المراية .. وشافت شعرها الطويل .. وشافت أطرافه لقتها متقصفة ..
ابتسمت .. " اليوم عندي أشغال كثييييرة .. "
ــــــــ~ـــــــ
نور ... تصرخ وتبكي بهستيرية ..
اسما ... ماسكة الورقة والدموع تنزل منها ..
أبوهم ... ساند رأسه على كفه بصدمة ..
أمهم ... ضاعت بين دموعها وصرخات نور ..
ريم ... تحاول تفهم الجو وتبكي .. لكثرة الغموض ..
الكل كان في رسالته كلام مؤثر طلعته أحلام من أعماق قلبها ..
ــــــــ~ـــــــ
بالفعل كان عند أحلام أشغال كثيرة .. أول شي بدت فيه كان .. أنها دوّرت على نادي رياضي بناتي عشان تكون فيه الصبح .. ونسّقت فيه وقت عشان تتعلم الكاراتيه ..
وكمان دوّرت لها معهد لغات .. كونها تحب تتعلم اللغات الثانية ..
وبعدين تسوقت من الساعة 8 الصبح لحتى الساعة 2 الظهر وتعبت وتغدت في يا مال الشام زي ما كانت تتمنى ..
العصر راحت لمشغل وقصّت شعرها وخلته لآخر كتفها .. وبعدين سوّت عليه درجتين ..
وطلع شكلها مثالي خاصة انها أول مرة تجرب الاستشوار .. لان البيت اللي عاشت فيه فقره ما كان يسمح انها تلمس الاستشوار طول حياتها ..
وبعد كذا في المغرب دوّرت في الجرايد على خادمة .. وعلى خبيرة كمبيوتر ..
ولقت ووصلتها خبيرة الكمبيوتر واللي كان جنسيتها يابانية .. ووكلت لها وظيفة كمبيوترات المراقبة .. أما الشغالة فقالوا لها بتجيها بكرى ..
نسقت كم شغلة على شركة صناعات يابانية وقدرت تشتري منهم غاز منوم ثقيل ..
في العشاء
قعدت تبدأ خطواتها الأولى عشان تبني اسم أحلام الـ .. في السوق وتبدأ تجارة في الأسهم ..!!
الساعة 2 الليل .. تجهزت بلبس ماكشن للغاية ...
لبست بذلة سودا جلدية ضيّقة على الجسم .. وحطت نظارة شمسية وشعرها جمّعته تحت كاب اسود ..
ولبست كوت جلدي اسود طويل يوصل للكعب ..
أخذت معاها الغاز المنوم وزجاجة الذبابة وليزر وركبت سيارتها وعلى محياها نظرة غريبة !
ــــــــ~ـــــــ
الساعة 9 الصبح ..
قامت أسماء وانصدمت يوم شافت الساعة ..
بسرعة راحت لغرفة نور ..
أسماء . :" نور نووور .. نور قومي .. صليتي ؟؟ "
نور وهي على وضعيتها .. :" هاا .. صلاة ايييش .. "
أسماء .. :" الفــــــــــــــجر "
نور في مكانها تحاول تتذكر صلت ولا لا ..
وقعدت فجأة .. : " كم الساعة ..؟ "
اسما .. :" تسسسسسسسسع .. بروح أشوف أمي .. "
راحت غرفة أمها وأبوها وقوّمتهم وشافت إنهم نفس الحالة ما صلوا ..
~
بعد ربع ساعة ..
طلع الكل من غرفته مصلي ..
واجتمعوا على سفرة الفطور الصغيرة ..
ريم بانزعاج .. :" وخررررري "
نور .. :" تكلمين من ؟؟ "
ريم .:" ذبابة مزعجة مدرري كيف صوتها غبي .. "
نور ركزت وشافت ذبابه بس مو نفس الذباب اللي هي تعودت عليه .. تحس انه ذا اكبر ..
اسماء :"نوووور .. وقفي تفحص وكملي أكلك بلاش قرف "
نور ما عطتها وجه وركزت على الذبابة يوم استقرت على الجدار ..
تركت الفطور وقامت ومشت له بس كان الذبابة حست فيها من بعد متر .. وطارت ..
نور .. :" أوف مجرد ذبابة انا ليش مهتمة ..؟ "
~
بعد الفطور ..
أبوهم .. :" وش صار اليوم ؟؟ ليش محد صلى الفجر ؟؟؟ "
أمهم .. :" والله مدري جاني نووم ثقيل احس إني مت .."
نور .. : " يمكن للذبابة علاقة ؟ "
دفتها أسماء في رأسها : " اهجدي "
أبوهم .. :" المهم ما نبي يتكرر هالشي مرة ثانية .. كل واحد يعدل المنبه في الساعة اللي في غرفته وفي الجوال .. "
اسما .. :" أنا قمت ولقيت جوالي يرن المنبه من الساعة 4 .. "
أبوهم .. :" يعني رن .. ومحد قام ..؟ "
سكتوا كلهم ..
أبوهم .. :" طيب .. لا يتكرر .. "
طالع في الساعة المعلقة على الجدار .. " بيخصم من راتبي كثيير .. "
[ أبوهم يشتغل سواق باص .. ]
نور دخلت في دوامة تفكير كبيرة عن احلام .. وينها الحين .. ليه ما نعلم الشرطة ؟ لا .. واضح من رسايلها أنها مأمنه لنفسها مكان .. طيب مع مين ..؟؟!!!
ــــــــ~ـــــــ
أحلام ..}
قمت الساعة 5 بالضبط مع إني مفروض أنام زيادة .. بس بتأخر على نادي الرياضة ..
بعد ما صليت قعدت أتذكر وش سويت أمس ساعة 2 ..
رحت لبيتي السابق .. وطلعت فوق سقفه ..
وخمّنت مكان الصالة .. ومن السطح .. استعملت الليزر عشان أسوي شق في السطح ..
حطيت مثبّت عليه قبل ما أسوي الليزر .. عشان ما يطيح ويصحون كلهم ..
وبعد كذا مشت لسطح غرفة نور ( غرفتي سابقا ) وسويت عليه ثقب نفس الشي وفي غرفة اسما وريم وأمي وأبوي ..
أخذت الغاز المنوم .. وعن طريق الشق اللي صنعته قدرت أطلق كمية صغيرة من الغاز المنوم .. عشان أتأكد غرقهم في نوم عميق .. احتمال إنهم ما يصلوا الفجر تحت تأثير المنوم ..
سويت نفس الحركة في كل الغرف ما عدا الصالة ..
أما الصالة ففتحت ثقبها وفتحت زجاجة الذبابة وأطلقتها ..
الذبابة كانت عبارة عن الكاميرا .. والكمبيوترات في شقتي هي كمبيوترات مراقبة لهذي الكاميرا ..
وبعد كذا رجعت لشقتي ..
~~~
استلقيت على السرير وانأ مو مصدقة إني قدرت أتأقلم في يوم واحد بس .. وبدون ما أجيب أي طاري لأهلي .. معقولة قدرت أنساهم من أول يوم ؟؟
غبية .. هذي نعمة إني قدرت انسى .. بس ..
وطالعت حوليني في الغرفة .. أحس أنها فارغة ..
كيف أعيش في غرفة تخلو من نور وأسماء وريم وماما وبابا ..
بدت الدموع تعاود تسلك مجراها في خديني ..
خليتها تنزل ما مسحتها .. خليها تنزل وينزل معاها ذكرياتي ..
بكيت لمدة 10 دقايق .. افرغ فيها ذكريات الـ 15 سنة ..
لكن في ذكرى وحدة سيئة ما بمحيها .. أو أصلا ما اقدر امحيها ..
كان عمري 9 سنوات وقتها ..
وكان أبوي جايب رجال وقاعد معاه في الصالة ..
وانأ كنت العب .. بس جا على بالي أروح عند بابا ..
توجهت للمجلس .. وقبل ما ادخل .. سمعت صوت حاد .. مختلف عن صوت أبوي ..
كان يقول الصوت الحاد .. :" قداااامك عشششر سنوااااات ان ما رجعت دِين الـ 640000 ( ست مية واربعين الف ) والله راح ارميك في السجن ومالي أي دخل في بناتك .. شوف الطيب .. كل هالمدة واعطيك 10 سنوات زيادة .. وأنت لسه ما دفعت لي 10 ريال منها .. "
من هذا المقطع .. سيطر علي الغموض من ذلك اليوم ..
إلى يوم قبل أمس قدرت أبدأ خطواتي .. أبي أنقذهم من هالشي ..
ما لي دخل أبوي ليه تدين 640000 .. أهم شي أنقذهم وبس ..
ما كان هذا هو الدين الوحيد لأبوي .. ديونه الباقية تساوي نفس هالعدد ( 640000) تقريبا !
~
صارت الساعة 5 : 30 وجاء وقت الروحة للنادي ..
طلعت ومشيت .. وبالفعل كان النادي فيه مجال واسع .. وكان فيه أجهزه رياضية شتّى ..
وكان فيه صالات للرياضيات المختلفة .. زي السباحة والكاراتيه وركوب الخيل وتعلم فنون السيف ..
لحظة .. فنون السيف .. ههههه ليه ما شفته من أول ..
دخلت الإدارة وسجلت في القسم .. صار الرسوم حقي 4000 قلت لهم بيجيهم بعد أسبوع بالضبط ..
2000 للتسجيل لحاله وألف للكاراتيه وألف لفنون السيف .. مدري جاييني نفس أتعلمه ..
الكاراتيه مهم لبنوتة حلوة مثلي تعيش لحالها .. ما توافقوني ؟؟ .. < [اوخص يالثقة .!]
كان الدوام من الساعة 5 ونص إلى الساعة 9 .. خاصة إني مسجله في قسمين ..
رجعت للشقة وانأ هلكانة .. وأخذت شوور واستلقيت في البانيو ...
طلعت منه ولبست بنطلون جينز _ أول مرة أجرب بنطلون جينز .. كل اللي كنت ألبسه كان تنانير سودا _
المهم .. بنطلون جينز وبلوزة حمرا مكتوب فيها بكريستالات صغيرة ( a )
طالعت في نفسي وأعجبت في شكلي وأرسلت بوسه لنفسي بالمراية < غبية صح ؟ ..
طلعت من غرفة التبديل .. وقعدت على الكمبيوتر أتفقد أسعار الذهب ..
لاني مو من البداية بيصير عندي سهم .. لازم أبدا بالذهب ..
~
بعد ما خلصت شغلي في الكمبيوتر .. مسكت ورقة وقلم ..
وقعدت ارتب روتيني .. الصبح إلى الساعة 9 في النادي ..
ارجع وأتجهز وأروح للشركة اللي بكون موظفة فيها بعد أسبوع إن شاء الله ..
اقعد فيها إلى الساعة 2 الظهر ..
وارجع اتغدى وبنام إلى آذان العصر .. بقوم وأروح لمعهد اللغات ..
برجع على آذان المغرب .. والمغرب بيكون وقت وناستي على النت ..
بنام من الساعة 9 بالضبط ..
وبكذا ترتّب يومي ..
أما ربحي ..
فيكون 50% منه للديون اللي برجعها واللي استلفها أبوي ..
ويكون 25% منه لأهلي .. مصاريفهم وحاجاتهم .. وطبعا تكون في تحكمهم ..
ويكون 15% منه لي ..
ويكون 10% منه للصدقات .. لاني شخص مقصر بحق ربي ..
وبكذا بكون شخص منظم يعرف أوقاته ويعرف كيف يصرف إرباحه
ــــــــ~ـــــــ
وتمر الأيام بحلوها ومرّها ..
أحلام بدت متاجرتها بالذهب ومن أول شهر جنَت إرباح حلوة ..
وسلّمت الجزء من الفلوس حق أهلها .. بغاز التنويم والثقب اللي صنعته في الأسقف ..
وبرضو صار نفس الحركة محد صلى الفجر وأبوهم عصب ووووو ... الخ ..
يوم لقوا الفلوس كان مكتوب على الظرف .. : " من أحلام "
وأخيرا بان لهم ليه أحلام هربت وليه تسوي كذا ..
جَن جنون أبوهم وصار يهاوش بكل صوته ..
ومن بعدها قعد يومين وعلامة × ما فارقت جبينه [ يعني عاقد حواجبه طول الوقت.. ]
ــــــــ~ـــــــ
وأخيرا تنتهي الإجازة الصيفية ويبدأ أول يوم من المدرسة ..
آه نسيت أقول .. أحلام نقلت من مدرستها .. عشان أكيد أهلها أول شي بيفكرون فيه للبحث عنها هو المدرسة ..!
لين ..}
يوم الأربعاء آخر يوم من الإجازة الصيفية ..
كنت واقفة قدام غرفة أمي وزوجها وماني عارفة وش أسوي ..
أمي كانت في المطبخ ..
دخلت الغرفة وقعدت عنده ..
لقيته يخربط في كمبيوتره المنتف !
صـــــ...ــــمـــ...ـــت
أنا .. : " احم .. "
ولا كأني موجودة ...!
أنا .. :" الـوووو .. "
( على فكرة ما عمري ناديته بأي اسم .. يمكن ألقبه بس ما أناديه بأي اسم )
هو ولسه مكمل في الكمبيوتر .. :" همم "
أنا .. :" بكرى لازم توصلني للمدرسة "
هو ...: "بكرى خميس .. "
أنا ..:" لااا .. أنا بروح في مدرسة سكن ..!"
هو وخّر عيونه من الكمبيوتر .. :" لا بالله ؟ .. مين سمح لكِ ؟"
أنا ..: "انت !"
هو ..:" وشلون .. ؟"
أنا ..:" مو ذنبي كنت سكران .. "
وبعد كذا شفت بخار العصبية يطلع من الإذنين وبدت الأصوات الجميلة تطلع من حنجرته النشازه ..
بس ما ينفع هالبخار يطلع الحين .. لأنه توقيع موافقته أخذته بالفعل ..
~
يوم الخميس ..
صحيته من الفجر غصب ..
وخليته يشيل شنطي الثقيلة ..
وكان يسوق السيارة شبه نايم .. لدرجة انه ما انتبه لطول المسافة ..
طبعا المدرسة على حدود الرياض ..
وصلنا أخيرا بعد نصف ساعة ..
نزل ووصل لي الشنط عند الباب ..
طالعت فيه .. : " كمّلوا عيشتكم بسلام "
طالعني وهو رافع حاجب واحد وقال .. :" ابشري .. "
ابتسمت بنشوة وتقدمت بصحبة الشنطتين الضخام < طبعا جرّيتهم جرّ بالكفرات ..
دخلت داخل فناء المدرسة وكان شي مذهل بالفعل ..
أول ما دخلت كان قدامي مبنى وواضح انه وراه واحد ثاني ..
ومن يمين المبنايين كان فيه مكان واااااااااااااسع نصفه كان للرياضة ونصفه الثاني مغطّى بحاجز ..
ومن يسار المبنايين كان فيه حديقة كلها خضرة وأشجار وكان فيه بنات كثير منتشرين في الفناء اغلبهم في يساره ..
دخلت من اليسار مع البنات وصرت امشي أطالع الأشجار اللي على جنب .. ما دريت إلا واصقع ظهر وحده
لفّت علي ..
انا .. : " سوري ما شفتكِ .. " وبغيت أكمل طريقي بس طالعت فيني .. استغربت واعرتها شوية اهتمام وطالعت فيها ..
ابتسمت .. :" اهلين .. أنا وجدان .. "
آلاف من علامات التعجب والاستفهام فوق راسي .. أنا اعرف هالبنت ..؟ أصلا ما عمري قابلت احد اسمه وجدان .. يلا خليني أجاريها ..
قلت لها .. : " اممم .. عاشت الأسامي .. "
وجدان .. :" عاشت أيامك .. وأنتِ .. ؟ "
أنا .. :" لين الاحـ........ "
وجدان : " اهااا أنتِ البنت اللي لها منحة مدرسية من الحكومة .. ؟ "
لين .. : " ها .. ايه .. كيف عرفتي ..؟
وجدان بابتسامة ..:" أمي المديرة هنا .. " مدّت يدها .. " تشرفنا .. "
ابتسمت لها .. :" الشرف لي .. "
وجدان .. :" وش رأيك نأخذ لنا جولة .. "
قلت .. :" اوكي .."
~
دخلنا المبنى اللي كان مظهره راقي من الداخل والخارج ..
وكان المدخل صغير ومفروش بسجاد احمر وذهبي وتملية التحف والورود ..
بعدين دخلنا وكان في صالة طعام وااااااااااااااااسعه ..
وأربع طاولات طويلة وفي جوانب كل طاولة كرسي طويل متناسب مع طول الطاولة ..
وقدام هالطاولات كان فيه بوفيه الطلبات وكانت جالسسة عندها الخالة وفوق البوفية كان معلّق لوحة تبيّن الأطباق .. وأنت تطلب منها ..
جنب البوفية كان فيه اصنصيرين ودرج ..
طلعنا بالاصنصير الدور اللي بعده ولقينا نفسنا في مكان واسع والأبواب تملاه ..
وجدان . :" هنا السكن حق أول ثانوي .. واللي فوقنا حق ثاني واللي فوقهم حق ثالث .. كل دور فيها 24 غرفة يعني 48 بنت في كل دور .. في كل غرفة بنتين .. طبعا الحين هالدور فاضي بيحددون لمين كل غرفة بعد شوي وبيوزعون المفاتيح .."
نزلنا مرة ثانية للصالة وشفنا باب مفتوح يؤدي للمبنى اللي وراه واللي هو حق الدراسة ..
رحنا له وكان راااقي جدا ومنظم وكان فيه في الدور اللي تحت 4 غرف معلمات وغرفة المديرة و6 قاعات لمواد مختلفة .. وغرفتين تبديل ..
وفوق كان الفصول ..
~
طلعنا من المباني وصرنا نتمشى في الحديقة ونسولف ونتعرف على بعضنا اكثر ..
وجدان .. :" كم معدلكِ في ثالث متوسط ..؟"
أنا .. :" 100% .. "
وجدان ..:" ما شاء الله .. اجل بتحقريني لاسمعتي 96% .. "
أنا ..: " لا .. مو سيئ أبدا .. "
وجدان .. :" ( مو سيئ ) صح .. بس برضو مو حلو .. "
أنا .. :" ليش قبل كذا جبتي أحسن يعني .. ؟ "
وجدان بفشلة .. :" لاا .. بس اتمنى أحسن .. "
رفعت حاجبي بس نزلته بسرعة .. يوم سمعت صوت يطلب اصطفاف البنات ..
في غضون دقيقتين كانت الزحمة اصطفت كل ثنتين ورى بعض .. عكس تماما المدرسة الحكومية .. تأخذ 15 دقيقة زيادة عشان تترتب الصفوف المختلفة ..
ألقت المديرة محاضرة مدة عشر دقايق وبدا توزيع المفاتيح .. كل وحدة شريكتها في السكن هي اللي صافة معها الحين ..
عشان كذا أنا ووجدان صرنا شريكات سكن ..
وكانت رقم مفاتيحنا هو [ 12 ]
بعد ما خلص كل شي ..
وراح الكل لغرفته ..
توجهنا أنا ووجدان للغرفة ومن الهبالة كل وحده فينا مدت مفتاحها .. ويوم كل وحدة شافت مفتاح الثانية ؛ رجّعت مفتاحها ..
وجدان .. :" هههه خلاص أنا بفتح .. "
وفتحت ودخلنا ..
وكانت غرفة أثاثها ذهبي وبني وعودي ..
والحمّام كان له مدخل فيه مراية كبيرة وطاولة فيها مغسلتين .. وحمامين ( أعزكم الله ) ..
وبكذا كملنا ترتيب دواليبنا بأطنان الملابس ورتبنا طاولة المغسلة ببعض الكريمات والعطور ... الخ ..
بعد ما كملنا ترتيب خلدنا للنوم ..

ــــــــ~ـــــــ
نهاية الجزء





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 23-10-2013, 08:18 PM
صورة آلام الفراق الرمزية
آلام الفراق آلام الفراق غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مستودع القيود / بقلمي







البآرت الخآمس
ترآكمُ الأفكآر

لين}~
في الظهر بعد ما صلينا ..
لبست اناا تنورة قصيرة طبقة حمرا وتحتها طبقة سودا .. وشرّاب طويل مخطط اسود واحمر بالعرض .. وبلوزة حمرا عليها دواير سودا وع الخصر حزام احمر ..
وشعري فردته بنعوومة وقسمته على اليمين وحطيت شباصة ع اليسار ..
لفيت ولقيت وجدان تو تطلع من الباث روم ( اعزكم الله ) ولابسة جينز وبلوزة ازرق فاااتح وفوقها جاكيت جينز قصير واكمامه طويله ..
ابتسمت لي وقالت ..: " تهبلين " ..
قلت في نفسيي ( ادري ) ..
وطلعنا ونزلنا تحت ..
وكان البوفيه عليه طوابير مرتبة يطلبون اكلهم .. والبعض اخذ اكله وقعد ..
~
وجدان ...}
لفّت علي لين وسالتني وش بطلب وطبعا فوق البوفيه كان فيه لوحة مكتوب فيها اصناف الاكل مقسمة مجموعات في كل مجموعة فيه طبق رئيسي وسلطة .وووو الخ وكل مجموعة عليها مسمى ( Aو Bو Cو D )..
قلت لها باخذ B .
قالت :" اوكي " وبغت تروح .. ناديتها وسالت :" وين رايحة .." قالت لي :" بروح اجيب الطلبات .. "
قلت ..:" لاا انا بجيب .. "
سكتتني نظرة منها ولفّت عني ومشت ..
حكيت راسي بقلة حيلة .. تو ماردت علي يوم مدحت شكلها والحين سكتتني نظرة .. احسها مغرورة بسسسسسس حلوة ماالت ..
صوت من وراي .. :" اوووه شوفوا المطووعة تطالع وشلون .. "
صوت ثاني .. :" يؤ يؤ هذي اللي تلقي محاظرات على البويات والمعجبات .. "
لفيت ورا وقلت لهم .. :" هذا سلامكم هاه ..؟ قاطعين طول الاجازه ما عطيتوني الووو ولا حتى كلفتوا انفسكم تردون على رسايلي .. والحين بدون سلام قاعدين تفرفرون على راسي .. "
فتون .. :" بل بل اكلتينا بقشوورنا .. رمضان والعيد كنا مسافرين .. "
فرح ..:" اقول لا تطيرين السالفة .. مين اللي انتي معجـــــــــــ..................... "
لين كانت جاية ومعاها صينيتين في يدينها ..
فرح وفتون فهّوا وفتحوا خششهم وعيونهم ع الاخر ..
اخذت وجدان صينيتها من لين ..
ولين ما اهتمت للاشكال المفهية ومشت ..
وجدان .. :" اا لين .. "
لين لفت :" هلا .. ؟"
وجدان .:" اعرّفكِ .. صديقاتي فتون وفرح .. امم بنات هذي شريكتي في السكن "
لين رفعت حاجب من اشكالهم .. :" تشرفنا .. انا لين .. "
فتون وفرح استوعبوا وبصوت واحد .. :" الشششرررف لنااااااا .. "
لين مشت عادي متعودة على هالاشكال ..
راحت سحبت كرسي من الكراسي وقعدت ..
ما درت الا والاثنين لازقين جنبينها ..
وجدان ..:" لا والله ؟ وانا وين اقعد . ؟"
فتون..:" انثبري هناك .. يكفي انها شريكتك في السكن شتبين فيها تلزقين طول الوقت .."
وجدان ما شافت خيار غير كذا وراحت مقابلهم في الطاولة وقعدت ..
ما صفى للين الاكل من النشبتين اللي جبنها ووجدان متفشلة منهم ...
حتى لماخلصوا لحقوها للمغاسل وراقبوا اتكيتها وطريقة غسلها ..
وما تركوها الين لما دخلت الغرفة وكانوا بيدخلون معها لولا انه وجدان قفلت الباب على وجيههم ..
وجدان بعد ما دخلت الغرفة .:" افففف نشبة .. "
لين ما ردت وفتحت لابتوبها وبدت شغلاتها في التصميم ..
وجدان في نفسها ( اففف اذا كذا لازم اقعد ساكتة طول الوقت ما اقول الا اشياء مهمة يعني .. ؟ )
راحت ورمت نفسها على السرير بملل ..
وجدان ..}
اتسائل وشلون البيت بدوني ..
هدى ( اختي الكبيرة ) اكيد مبسوطة اني مو موجودة ..
او اني انا اللي مبسوطة لاني بعيدة عنها ..
مادري ليييه احس اني اكرهها ..
احيان تكون متحكمة ومسيطرة وعصبية ... واحيان تكون حبوبة وتمزح ..
بسسس نوعا ما احسها ما تطيق جلوسي معها ..
او الاصح انا اللي ما اطيق .. فاشوف نفس عيوني فيها ..
يوووه .. وش يذكرني فيها الحين ..
خل اشوف وش تسوي لين ~
كانت لين قاعدة على كرسي الدراسة وعلى الطاولة لابتوبها ومعطيتيني ظهرها .. شكلها من النوع الصحي خخخخ يعني ما تقعد على السرير باللابتوب ..
رحت وراها وبما انها تسفه الاشياء الغير مهمة سكتتُّ .. واكيد هي حاسة بوجودي وراها ..
المهم شفتها فاتحة الايميل ..
بل بل .. وش ذا مو ايميل هذا تجمع ضخم من مديري مواقع ..
كل النكات كانت اسماء مواقع الكترونية ..
شفت لين تنتقل لبرنامج الفوتوشوب وتبدا عمل جديد وصارت تصمم ..
كنت طول الوقت واقفة وراها وانا اشوف سرعة يدها وذوقها في التصميم وصراحة ابهرني ..
كان استايل يجنن صممته في ربع ساعة بسسس ..
وشفتها ترسله بالايميل لاحد اصحاب المواقع وشفتها تكتب له رقم وحددت لهـ موعد ومدري وش ..
تقريبا فهمت انها تصمّم وتبيع !
لين ..}
من فترة وانا احسها تراقبني ..
حشى ما تعبت .؟ واقفة كل ذا الوقت ..
امممم .. بس انا احس اني ودي اصير صديقتها مع ذلك اليوم من بدايته طنشتها كم مرة ..
خلني اقول شي عشان ما تحسبني ثقيلة ..
فتحت وحدة من تصاميمي القديمة وكان ستايل فخم وراقي ..
سالتها وهي وراي ..:" وش رايك بالاستايل هذا ..؟ "
حسيتها طارت من الفرحة اني قلت شي اخيرا ..
ردّت بسرعة ..:" يجنن يجنن خاصة فكرة الهيدر تطير العقل .. "
ابتسمت لها ..:" على مهلك لا تطير سعابيلك .. "
وجدان بفشلة ..:" سوري .. "
ضحكت لانه التحول الغريب لوجهها من الفرح للفشلة كان مضحك من جد ..
ضحكَت هي معي بفهاوة لانها مادرت ليهـ اضحك بس عشان تجاريني ..
بعد الضحك قمت معها وسولفنا شوي وبدا النعاس يلعب في عيني وتثاوبت < تعرفون هذا وقت قييلولتي ..
وجدان باستغراب ...:" وش فيكِ ..؟ "
انا ..:" ابي انام .. "
وجدان ..:" لا بسس انا اللي اعرفه ان التثاوب ما يجي الا في الليل .. "
رفعت لها حاجب واحد ونزّلت الثاني ..:" وش ذي المعلومة اول مرة اسمع به .. وبعدين انا متعودة انام القيلولة هالوقت من 9 سنين " وتثاوبت مرة ثانية ..
ضحكت وجدان ..:" خلاص لاتجبرين نفسكِ زيادة .. "
ما كان عندي وقت اعارضها لاني ما صدقت وعلى طول نمت .. ZzZzZzZ
ـــــــــــ~ـــــــــــ
وليد ..}
بعد ما تمّ طردي من البيت ..
سحبت من حسابي كل فلوسي ..
وطرت على اقرب طيارة لليابان ..
واستاجرت لي شقة في فندق الين لما بدت الدراسة ..
وطبعا فترات الاجازة غير عن السـعودية ..
وانا سجلت في مدرسة فيها سكن ..
صح انه كان عندهم حرية تنام في السكن ولا في بيتكَ بس انا اخترت السكن ..
بعد ما يخلص دوام الدراسة كنت اضيع الملل في شغله اشتغلتها في مطعم بيتزا صغير ..
اااخ من ولد عز الى عامل في مطعم !!
بس طبعا لاني ما اجيد اي شغل في المطبخ اشتغلت توصيل الطلبات للبيوت ..
وووه .. مرة بغيت انفنش ..
عشاني تاخرت في توصيل الطلب .. اااخخخ .. اكلت تهزئتين وحدة من اللي وصلت له < عاد اشكر ربك وصلت لك مجانا بعد ..... والثانية من التشيف، يعني انوااع المذلة ..
الله يعينني، وفوق كيذا اني ما افتكيت من مشكلة الدفارة المتكبرين اللي شايفين انفسهم ..
لانه فيه واحد وسيم ومتكبر ودافور يتسمّى نواف دايم يرمي علي كلام يخلي الفصل ينفجر ضحك علي ..
عاد على الاقل اول عادي لما كنت غبي .. بس هنا مشكلة اذا كنت غبي .. لانه هنا انا بين اذكياء والوحيد الغبي انا ..
والاخص انه هذا اللي اسمه نوّاف يصير شريك معي في السكن .. يعني اهانات على الطالعة والنازلة ..
اااخ ياللمذلة .. كان يوم انطردت رحت لبلد غير ذا .. !
[.. وليد ...~ ليس وكانه نسي ان والداه متبران منه .. ولكن بالنسبة له .. لا يعني ذلكَ شي .. فهو ناشئ في احضان الخدم .. لا يرى وجه ابويه الا كل شهر .. حتى انه الان قد يكون نسي ملامح وجهيههما الان .. ]
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ~ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بدت الدراسة في السعودية ..
ولين كالعادة اثبتت وجودها وجديتها من اول ايام الدراسة ..
وجدان تحاول تتقرب منها ولين برضو احيان تحاول تسوي بينهم ميانة .. فصارت علاقتهم حلوة .. بس لين اغلب وقتها على اللاب توب ..
فصار اغلب ذا الوقت وجه وجدان في الكتب .. لانه طموحها المستقبلي تصير صيدلانية ..
احلام وما ادراك ما احلام .. ضاعت في متاهات سمّتها بنفسها انقاذ وفي نفس الوقت حرية ..
ما تدري اي نوع من الشباك ينتظر انه رجولها تعلق فيه ..
المهم انها تدرس وفي نفس الوقت تشتغل تجارة بالاسهم وفوق كذا الشركة اللي تشتغل فيها ..
~...
بعد 6 شهـــور ..
احلام كانت عاقدة حاجبينها بقوة لدرجة كانوا بيصقعوا في بعض .. ووجهها في اللاب توب وشوي وتدخل فيه ..
كانت تشتغل بكل حماس لانها في هالست شهور قدرت تكون من اعلى المراكز اللي في السوق ..
بس طول الوقت كان فيه احد منافس لها وكل مرة هزمته وتقدمته .. بس هالمرة المنافس كان ذكي مثلها ..
وهو تاجر مشهور من يوم ما هي في بيت اهلها وهي تشوف اسمه في النت ..
وكانت تسميه بلقبه ( ابو طلال ) بينما اسمه الحقيقي كان ( عبد الرحمن النـ... ) ..
~
خلصت شغلها وقامت واخذت المشط وصارت تسررح شعرها وهي عالتسريحة وتفكر في اهلها ..
واللي طبعا ما فوتت ترسل لهم الفلوس شهريا ...
فكرت كيف نور مع الدراسة ..
وكيف منى مع كتبها ..
وكيف ريم مع دلعها ..
وكيف ابوها مع شغله البسيط ..
وكيف امها مع الكـل ..
هذا هو وقت فراغ احلام .. كله تفكيييير ..
ـــــــــــ~ــــــــــ
اليوم اللي بعده الصبح ..
قامت احلام من النوم وتثاوبت ..
وكعادتها وقفت قدام المراية ..
بس هالمره توسعت عيونها من الصدمة ..
كانت شفايفها زرررقااا ومتشققة وحالتها حالة ..
جنّ جنونها ورفعت التلفون ودقت بسرعة على دكتورتها الخاصة فيها ..
الدكتورة : الو ..
احلام : الووووووووووووو دكتووورة بسررررعة تعاالي البيت بسررعة ..
خافت الدكتورة : وش صاير طيب طيب جاااية ..
[ الدكتورة فريي شوي مع احلام بما ان اعمارهم متقاربة .. ]
~
جت الدكتورة ولقت الشقة ماهي مقفولة .. عرفت انه احلام فتحتها لها ..
دخلت تنتظر في الصالة لانها سمعت صوت الدش يصب من الحمام ( اكرمكم الله ) ..
طلعت احلام وهي لافة الفوطة على جسمها وحست فيه خطوات في الصالة عرفت انها الدكتورة وانهبلت وفتحت باب غرفتها بجنون وقالت :" دكتــــــوووووووورررة " ..
الدكتورة ارتعبت لانه احلام فتحت الباب فجاه .. بس لما طاالعت احلام استحت ونزلت راسها ..
احلام استغربت بس لما نزلت راسها وشافت انها لابسة فوطة بس استحت وسكرت الباب بقوة وسحبت اي لبس من الدولاب وطلعت ..
الدكتورة .. : "السلام عليكم" ..
احلام بسرعة :" وعليكم السلام دكتورة شوفي شفايفي كيف شكلها .. ماني مصدقة والله لو رحت نادي الرياضة بهالشكل والله محد بيعرفني ............"
الدكتورة ..:" لحظة لحظة .. اوكي فهمنا شفايفكِ متشققة .. طيب وش يدريني وش فيكِ بالضبط .. "
احلام ..:" اوكي طيب .. "
الدكتورة بعد ما كشفت عليها ..
: ما عندكِ شي ..
احلام رفعت حاجب : ها ؟
الدكتورة تنهدت لانه ما يعجبها البنات اللي من اصغر شي يروحون يمرّضون انفسهم في كيفهم .. وتسميه دلـــع ..
الدكتورة : ابد بس حطي فازلين قبل ما تنامين ويصير زين ..
احلام .: طيب طيب لو داومت اليوم مين بيعرفني ؟ ..
الدكتورة في نفسها ( يا ليل ما اطولكِ .. ) : حطي قلوس وخلاص .. انتي منتيب في مدرسة حكوميهـ عشان تمنعين نفسكِ ..
احلام ..: اها طيب .. اوكي شُكرا .. والباب من هناك ..
الدكتورة بصدمة : تطرديييني ؟؟
احلام .. : هههههههههههههه وش اسوي اخرتيني عن النادي يلا باي ..
الدكتورة ابتسمت : اوكي .. مع السلامة ..
وودعتها عند الباب
ــــــــــــــــــــــــــــــ~ـــــــــــــــــــ ــــــــــــ
في المدرسة العالمية .. الساعة 8:00
قامت وجدان ومدّت يدينها بكسل ..
مالقت لين على السرير وابتسمت لان وجدان كالعادة هي المتاخرة في القعود من النوم ..
قامت واخذت المنشفة وتوجهت للحمام ( اكرمكم الله )..
وفي مدخل الحمام لقت لين قاعده قدام التسريحة وتعدل شعرها وهي لابسة اليوني فورم ..
وجدان : ولا يوم تفوتين الرياضة انتي ..
لين : اول شي صباح الخير ثانيا اهبل اللي يروح وقت الصباح في النوم ..
وجدان : تلمحين لشي مع وجهكِ ؟؟
لين : لالا ابد ابد ..
جدان : ايه زين .. ودخلت الحمام ..
ابتسمت ليـن .. وربطت شعرها كالعادة ذيل حصان وغرّتها منسدله من قدام ..
وطلعت ولانها ما تحب تطلع لحالها من يوم ما صارت علاقتها حلوة مع وجدان ..
جلست تتاكد من الجدول والكتب اللي حطتها < ما عندها شغل ثاني قايمة من بدري ومسوية كل شي ..
بعد فترة طلعت وجدان وهي مخلصة ومتجهزة .. بس كانت تشتغل بسرعة عشان ما تنتظر لين كثير فـ ..
لين ضحكت بشويش ..
وجدان عقدت حواجبها : وش فيه ؟
لين : لا ابد بس يلا نطلع ..
استغربت وجدان بس ما اهتمت وطلعوا مع بعض ..
وهم يمشون في السيب حست وجدان انه في ناس يتساسرون ويضحكون ..
لفت على لين : فيني شي غلط ؟؟
لين اخفت ابتسامتها : لا .. وانتي ليش تهتمي لضحكاتهم .. ثقي بنفسك وامشي ..
لين ما درت كيف قاالت هالكلمة وبسبب هالكلمة بغت تضحك لولا انها تماالكت نفسها وسكتت وقاالت : " انا بروح شوي للحمام " وراحت طيران عشان ما تنفضح ضحكتها
وجدان .: اوكي ..
وجت بتلف وجهها قدام عشان تكمل طريقها الا وتصقع في بنت ..
لفت عليها البنت : خييير انتي عمية ولا وشو ؟؟
وجدان اختبصت مالها في المشكلجيين .:" لا بس .. "
البنت الثانية الواقفة :" ما عليكِ شوق بالله هذا شكل تتهاوشين معه .. "
البنت الاولى ركزت على وش تقول صديقتها وابتسمت بسخرية لما شافته .. : "اها اجل فشله لي اتهاوش مع ناس مطيورة .. "
شوي وتجي بنت ثالثة :" بنااات وش فيه وش ماخركم .. "
وجدان اللي كانت ساكته رفعت راسها من الصوت المالوف وانصدمت من البنت اللي جاية ::: " ... هُـــ ـدى ؟ ؟؟؟ "
وقفت هدى باستغراب وشافت وجدان وبعدين قالت ..:" وجداااااان ليش انتي هنا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ "
وجدان اللي قبل شوي مربوط لسانها رفعت حاجب : "لا يا شيخة .. ع الاقل اعرفي وين ادرس .. " وتركتهم وراحت من جنبهم ..
شوق :" تعرفينها هدى ؟؟؟ .. "
هدى بهدوء " ايه .. اختي .. "
شوق ونوف طلعت عيونهم لانهم من زمان صديقات وولا مرة هدى قالت انه عندها اخت وفوق كيذا هدى ما تدري انه اختها معها في نفس المدرسة ..
شوق :" اهاا .. ما قلتي لنا من قبل ..... "
هدى :" المهم ليش كانت واقفة معكم ؟؟ "
شوق استحت لانه ما ودها تقول لها انها تو كبرت مشكلة صغيرة مع اختها ..
نوف : "لا بس مشت وصقعت فينا وبغت تعتذر بس انتي جيتي .. "
هدى :" اها .. طيب خل نروح "
~
عند وجدان ..
راحت لدورة المياه ( اكرمكم الله ) ووقفت قدام المراية وشافت الشي اللي مشت فيه من غرفتها الين مبنى الدراسة وكان وحدة من لفايف الشعر من الحجم الصغير حطته على جنب ونست تشيله ..
تذكرت يوم سالت لين فيها شي غلط ولين قالت لا .. انقهرت بس ابتسمت لانه اول مرة لين تمزح معها مع انها تكره هالنوع من المزح ..
بس اختفت الابتسامة من وجهها لما تذكرت ان اختها اللي اكبر منها ( هدى ) ما تعرف عنها شي حتى وين تدرس ..
تنهدت وشالت اللفايف واخذت شنطتها وكملت طريقها للفصل..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ~ــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نهاية الجزء






الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 23-10-2013, 08:22 PM
صورة آلام الفراق الرمزية
آلام الفراق آلام الفراق غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مستودع القيود / بقلمي







البآرت السآدس ..
صُدَفُ اللّقآءِتِ المُرِِيْبَةْ ..



احلام ...~ [ حطّت روج عشان تخفي التشققات ههه ]
كنت جالسة في مكتبي في الشركة ..
وتوني اخلص من اوراق جتني ..
استندت على الكرسي واخذت نفَس ..
ما صدقت ارتاح الا واندقّ الباب قلت :" تفضلي "
دخلت وحدة من الموظفات وبلغتني عن اجتماع بيعقد بكرى ..
ــــــــــــــــــــــــــــــــ~ـــــــــــــــــ ـــــــــــــــ
في المدرسة .. وقت الفسحة ..
وجدان ماسكة لين من اذنها وتشده .. :" ما في شي غلط فيني هاااه ؟؟ "
لين وهي متالمة في نفس الوقت تضحك ..:" يختي بالعكس ما كان يضحّك هههه .. كان مطلعكِ special عن الايام الباقية ههههههههه .. "
وجدان شدت اكثر :" سبشيل هاااه .. اوووررريك ... " وشدت اذنها وقدمته بحيث يتحرك كل جسمها ثم تركته ..
لين تضحك وتفرك اذنها :" وحشــــة .. ههه "
وجدان طاالعتها بقهر مازح .. وبعدين ابتسمت ..
اما لين فكانت مرررة سعيدة .. تعتبر هالمرة من اندر المرات اللي ضحكت فيها من قلب ..
كملوا سواالفهم ومن بعدها رجعوا للفصل ..
ــــــــــــــــــــــ~ـــــــــــــــــــــــــــ ــــ
اليوم التاالي ..
في الاجتماع اللي حضرته احلام ..
كان الاجتماع يدور حول صفقة مع احد الشركات لأ عاد لاحد يسالنيي وش دار بينهم ترى حتى انا مدري هع ... ]
احلام كانت سرحانة شوي وفجاه سمعتهم يقولون ( عبد الرحمن النـ ) ..
عطتهم كل انتباهها لانه هذا هو منافسها في السوق ..
اقترح احدهم انه تروح احد الموظفات الكبار وتقابله شخصيا .. وتمت الموافقة
واحلام بنفسها تطوعت لهالشي .. بما انها فضولية تعرف شخصية الشخص اللي ما قدرت تهزمه ..
وتقرر انها تروح له بكرىا الظهر في قصره ..
احلام ما عجبها تروح له الظهر لانه اكيد بيعزمها عالغدا .. بس وش تسوي . ما باليد حيلة .!!
~
ظُهُر اليوم اللي بعده ..
وصلت احلام لقصر التاجر ( عبد الرحمن ) ..
دخلت وانبهرت من الفخامة وكان فيه شخص يرشدها ..
دخلت لمجلس عشان تنتظر فيه وفي نفس الوقت كانت تنظر للوحات والتحف الفنية المنتشرة ..
وما حسّت بوجود شخص يراقبها .. !
بعد انتظار ما دام طويل .. تقابلت احلام مع عبد الرحمن واللي كان كبير في السن شوي وكان له هيبة في بداية دخوله خلتها تنزل رجولها اللي كانت رافعتهم فوق بعض ..
اتفقوا على بعض الاشياء اللي تخص الصفقة .. وزي ما توقعت احلام قالها ما تطلع لين ما تتغدا عنده ..
بعدها ااستاذن منها وراح عشان يشوف ترتبيات الغدا ..
بعد ما راح ابتسمت احلام ورفعت رجل على رجل .. واضح على الرجال انه طيب وهالناس زين اني اكون منافسته .. وطلعت الجوال تطقطق فيه
سمعت صوت شاب تنحنح وقال..:" السلام عليكم "
استغربت ورفعت راسها وشافت شاب عمره تقريبا في العشرينات ..
كان طويل .. وكان مرتب شواربه .. ولابس جينز وشيرت اسود واول زرين منه مفتوح ..
احلام ما عجبها انه فاتح الازرار وقالت في نفسها ( الاخ يبرز صدره الرجولي ولا كيف؟ )
ونزلت راسها للجواال وردت عليه ببرود : وعليكم السلام ..
استغربت منه لانه ما قعد بالعكس تقدم لها .. ورفعت راسها ولما استوعبت نظراته الخبيثة ويديه اللي يمدها لها .....................







ما حس الشاب الا وكعب جزمة احـــــلام على خــــــدّهـ الايمن ...!!!




بعد ما تلقى الضربة المبرحة ما ظهر على عيونه اي نظرات صدمة .. رغم الالم الشديد اللي حس فيه لدرجة انه حس انه فكّه انكسر مع الاضراس .. بس النظرات اللي اظهرها كانت نظرات تقول وراها ( زي ما توقعت .. )
احلام طالعته باحتقار من فوق لتحت وطبعا هي شاتته وهي قاعده ورجعت رجلها زي ما كانت فوق الرجل الثانية ..
صدمها انه ما قال في ذا الوقت الا ..:" اشـــوفـــكِ عــلــى خـــــيـــــر .. "
وعطاها ظهرهـ وراح ..
احلام ودها تلحقة وتفعصه وسط قبضتها بس المكان والزمان ما يسمحون لها تبرز مهاراتها في الكاراتيه (*_^)
عشان كذا تمالكت نفسها واخذت نفس عمـيق وزفرته ..
بعدها جا احد الخدم يناديها للغدا ..
ـــ~ـــ
عند الشاب اللي تركها وراح ..
رجع لغرفته وهو مبتسم اخيرا لقى الشي اللي يبيه ..
شخصية جديدة اعرفكم عليها ..
الاسم : طلال النـ ..
عمرهـ : 28 .. اعزب .. ويشتغل دكتور < على غفلة كل مرة طاردينه من مستشفى عشان سوء التعامل ..
حاليا يدرس تقنية ( النانـو .. ) ..
يموت في شي اسمه فلـــــوس .. والفلوس الكثيرة .. في عينه قليلة ..
وما يكفيـه انه ابن احد اكبر تجّار الرياض ..
وفوق كذا ما يهمهـ اذا بيموت شخص عشان هو يزيد فلوسه ..
وسبق وانطرد من مستشفى عشان تششخيصه الغلط للمريض وخلى المريض يشتري الادوية الغلط وهو اخذ الفلوس والمريض يوم عن يوم تدهورت حالته من الادوية اللى هو ما يحتاجها ..
لكن الدكاترة الباقين لاحظوا هالشي وخبّروا اهل المريض واهله رفعوا شكوى وانطرد الدكتـور المسمـــى ( طلال ) ..
ـــــــــــــــــــــــ~ــــــــــــــــــــــــــ ــ
رجعت احلام لفندقها وهي ناسية سالفة طلال < مين يلومها اكلت اكل ما قد حلمت انها تاكله وجلست في مايدة حسستها انها اميرة [ طبعا احلام تبالغ لانها عاشت في اسرة فقيرة .. حتى يوم هربت .. كانت في الشهر مرة تشتري من مطعم والباقي تطبخ في البيت او بالاصح تخلي الخادمة تطبخ ] ..
فتحت مذكراتها اليومية وكتبت اللي صار معها اليوم لانها دقيقة في هالشي وما تركت سالفة طلال ..
بس ما اعارتها انتباه كثير وكتبت سطور تتباهى بنفسها في التعامل مع ذا الموقف < ما دريتي ان .................................................. ......... [ اوه السالفة سر الحين *_^ ] ..!
~
بعد ما سكرت الدفتر ابتسمت له ..
وتذكرت يوم كانت في بيت اهلها مرتين كتبت مذكرات وفي كل المرتين نور لقت الدفتر وهي نايمة وقامت تفضح عند كل اهل البيت ..
ولما تقوم من النـوم تسمع ضحكاتهم وهو يعلقون على الكلام اللي كتبته وهي تنحرج مررررة ..
فعشان كذا هالمرة صار لها عُقدة فحتى وهي لحالها عايشة حطت الدفتر في مكان سري للغاية ...
تدرون وين ؟ *.*
حطته في درج فاضي وفوق الكتاب حطّت بلاكاش وفوق البلاكاش حطت المكـياج ..
مكان سري للغاية هع .. .
ــــــــــــــــــــــــــــ~ـــــــــــــــــــــ ـــــــ
في المدرسة العالمية .. الساعة 4:30 العصر ..
لين كالعادة تطقطق على اللاب اما وجدان اخذت كتاب رواية وطلعت من الغرفة تغير جو ..
نزلت تحت للحديقة وفي ذا الوقت الحديقة ما هي مليانة ولا هي فاضية ..
استندت لوحدة من الاشجار القليلة ومدت رجلينها وحطت عليهم الكتاب وقعدت تقرا ..
بعد شوي حست ان رقبتها توجعها فرفعتها وصدفة التقت عيونها بعيون هدى ..
وجدان عقدت حواجبها وعلى طول رجعت عينها للكتاب < يقال زعلانة !
هدى زفرت بمـلل .. ما هيب رايقة لدلع وجدان .. بس في نفس الوقت ما تبيها تزعل ..
راحت لعندها وقعدت جنبها .. وقالت .. :" وش تقرين ..؟ "
وجدان :" وعليكمـ السلام .. "
هدى :" اوكي سلام .. ما قلتي وش تقرين .."
وجدان وعيونها في الكتاب .. :" رواية .. يعني وش تشوفين؟ "
هدى جت بتتكلم بـس .. شوق جت ومعها الكتاب ..
شوق :" هُدى .. يلا جبت الكتاب تعالي اشرحي لي .. "
هدى قامت وقالت لوجدان .:" اوكي انا رايحة بكرى عندنا اختبار وهذي ما فهمت شي .. يلا شوق خل نروح .. "
وراحوا ..
وجدان بقلبها ..:( ايه هين .. انتي اصلا ما صدقتي انها نادتكِ عشان تفتكين )
[ هكذا هي وجدان .. تفسّر وتحكمُ كما تريد .. فهي تظنّ انها تبغض هُـدى .. فراتها تنظر اليها بذات العين .. ]
ــــــــــــــــــــــــ~ـــــــــــــــــــــــ
نهاية الجزء












الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 30-10-2013, 09:58 PM
صورة قلب لم يفهم الرمزية
قلب لم يفهم قلب لم يفهم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مستودع القيود / بقلمي


رواية روعة كتيرررر حلوة
ابعطيك راي بالشخصيات
لين ماحبيتها مغرورة
اما وجدان دخلت قلبي وودي اعرف قصتها هلي وهدى
ووليد لسى مافي فكرة واضحة عنه
ونواف وشادن وطلال لسى ماعرفت شي عنن
وملاحظة احلام عمرها 15 وتشتغل بشركة واسهم يعني ماتدخل العقل فاتمنى لو تحطي عمرها 20 هيك شي
كملي كتابة الرواية لانها رائعة
وشكرا جزيلا لانك اخترتي اعضاء غرام اول من يقرا روايتك
واتمنى تنزلي باقي البارتز باسرع وقت
انتظرك
تحياتي
قلب لم يفهم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 31-10-2013, 04:24 PM
صورة آلطيف الرمزية
آلطيف آلطيف غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: مستودع القيود / بقلمي


روووعةة روووعةة روووعة
تااابعي تااابعي تابعي
شفتي لو تسكرينها عشاان قلة النتابعين اكفخكك ههههههههههههههه
لالا وربي حلوة اممانه لا تقفليها
اممانه هااه
بقولك تتوقعاتي
وجدان
قههرني انه تتصرف على كيفها وتحكم على اللكل بكيفها بس نفسي اعرف قصتتها مع هدهد >>>اهههم شسء الدلع ههههههههههههههه
ليووون ... عجبني انها مع وجدان وحبت المدرسة وككذا واتمممنى اكون دافوره مثلها ههههههههه
اممممم ميين بعد ايهه
طلول احس راح يكون له موااااااااااقف مع حلوووم ويمكن زوااج او حب مستقبلا هههههههه
منن بعدد يا ميششوو مننن مننننن ايهههه تذكرررتت
ولووووود ... قهررروني امه وابوه لما طرردوه احسهم شايفين نفسهم ححححيل وحزنني موقفه
ححلوم ... قصته مع اهلها ولما تركتهم تححززن ححيل بس عجبني شغلها يعني اسهم وذهب وذبان الكتروني وبيت لحاله وكميرات مراقبه قسسسسسم فلللللله ليتني اعيش معها خخخخخخخخخخخ
اممم منووو كمممان ... اتوقع كذا بسسسس مافي احد ماتوقعت عنه واذا فيه ياليت تذكريني فديتكك واصححححك اصحححك هاا تقفلينها او تتراجعين عشان المتابعين ترا باذن الله مع الايام بيززيدون ولا يههمكك

وتحححياتي يااروووع كاتبهه
*قبله بحجم السماءلك*



تعديل آلطيف; بتاريخ 31-10-2013 الساعة 04:34 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 31-10-2013, 06:49 PM
صورة مشاعر غامضة الرمزية
مشاعر غامضة مشاعر غامضة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مستودع القيود / بقلمي


لم أقرأ الرواية

و لكن أعجبت إعجاب شديد بالعنوان الجميل
عنوان ملفت و أحسنتِ اختياره
بإذن الله لي عودة للقراءة و التعليق

الرد باقتباس
إضافة رد

مستودع القيود / بقلمي ، كاملة

الوسوم
رواية،اكشن،خيال،
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الأولى : أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل / كاملة ازهار الليل روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6833 11-01-2019 08:49 PM
حنيتك راحت لوين وشفيك ما تشتاق لي / بقلمي ، كاملة ملتفت صوبك لوعينك تهل دم روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 1733 04-09-2017 03:24 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ وردة الزيزفون روايات - طويلة 18339 04-08-2013 11:40 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ الزعيـ A.8K ـمه روايات - طويلة 2042 24-02-2010 04:37 AM

الساعة الآن +3: 03:24 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1