غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 23-11-2013, 04:24 AM
صورة lood22 الرمزية
lood22 lood22 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
01302798240 رواية ورود تفارق أرضها/بقلمي؛كاملة





السلام عليكم
ثاني رواية ليا ان شاء الله تعجبكم حبايبي وابا اشوووف ردود لاتنسوني





ورود تفارق ارضها

( البارت الاول )
كانت نايمه سمعت احد يدق باب غرفتها حطت المخده على وجهها وكملت نومها ولا كأنها سمعت شي
دخلت وفتحت ستاير الغرفه وطفت التي في اللي بنتها سايبتو شغال
: قومي يابنتي اتاخرتي ع المدرسه
: ماما بس شويا الله يخليكي مانومت امس بـ .... ورجعت نامت
: الله يهديكي بس هاذا نهاية السهر طو

طول الوقت جالسه ع الافلام لانوم تمام ولا اكل تمام
: طيب طيب والله خلاص حقوووم
: يلا لا ارجع والاقيكي نايمه
: طيب ..... رفعت راسها وجلست ع السرير 5 دقايق تستوعب انها بتروح المدرسه .. اخدت البي بي تشوووف مين كلمها طالعت في الساعه لقيتها 6 حطت البي بي واجلت قراية البي سيات
دخلت الحمام بتاخد شور ع السريع



في مكان ثاني
جالسه على طاوله الاكل وتاكل بسرعه ماتبى تتأخر على محاضرتها
ابو خالد : بشويش يابنتي
غروب : يابابا مابى اتاخر على المحاضره
جات ام خالد : يلا يابنتي السيارة تستناكي برا
غروب وقفت وبتاخد رشفه من الشاي : يلا خلصت
باست راس ابوها : يلا بابا تبى شي
ابو خالد : لا يابنتي انتبي على نفسك واتحصني
غروب اشرت على عيونها : من عيوني ياروحي
وباست خد امها : مع السلامه ماما
ام خالد : مع السلامه الله يحفظك يابنتي
خرجت وركبت السياره : يلا روح الجامعه
( غروب : شخصيه جدا مرحه طيبه وحنونه العمر 21 سنه تدرس محاسبه الكل يحبها وحيده امها وابوها هيا واخوها خالد اللي مسافر يكمل دراستو في بريطانيا ..... طويله نحيفه بيضه وشعرها اسود طويل عيونها واسعه خشمها صغير وفمها صغير ..... بااختصار جميله بما تعني الكلمه )
ابو خاالد ( رجل اعمال عندو شركه هوا واخوانه انسان طيب وحنون كل همو يسعد زوجته وبنتو وولدو )
ام خالد ( ربة منزل انسانه طيبه وحنونه تحب زوجها واولادها )
خالد ( شاب حيوي عمره 26 سنه يحب يقعد مع الاشخاص يتعرف على شخصياتهم درس علم نفس وسافر يحضر ماجيستر في علم النفس طويل جسمو رياضي ملامحو حاده بشرتو قمحي ... دلوعة قلبو اختو غروب مايسمع فيها وطلباتها اوامر راح تتعرفو عليه اكتر من خلال الروايه )




خرجت من الحمام ووقفت تطالع في المرايا ملامحها وعيونها وخشمها وفمها حواجبها وشعرها القصير صارت تكلم نفسها في المرايه : ياترا شبهي ولا كيف شكلك
غمضت عينها بقهر وخرجت روب المدرسه عشان تلبسوو لبست مريولها وجلست تفكر ايش تعمل في شعرها مسكت الجل وحطتو على شعرها ومشتطو كلو على ورا طالعت في شكلها وابتسمت ابتسامه دلاله على انها راضيه على شكلها لبست ساعتها الرجالي وشالت شنطتها ع الظهر وعبايتها في يدها ونزلت بكسل
إلانه ( شخصيه مزاجيه عصبيه عنيده ماتمشي غير اللي فراسها كل اوامرها مستجابه عمرها 19 سنه اخر سنة بالثانوي حركاتها زي الاولاد ستايلها اسلوبها بس قلبها طيب انسانه تحب الفله الكل يحسبها بوي او مسترجله زي ماهو منتشر كثير في مجتمعنا بس هيا كان لها اسبابها اول سبب راح تعرفوه من خلال الروايه وثاني سبب انها عايشه بين ثلاثه شباب اخوانها .... إلانه قمه في الجمال جدتها ام امها تكون روسيا ومتزوجه سعودي فطلعت شبه جدتها طويله طولها حلو نحيفه بشرتها برونزاج كانها عامله تان لكن طبيعي عيونها واسعه ولونها رمادي شعرها بني قصير لين اذنها عشان ستايلها خوشمها واقف سلة سيف فمها حلوو مناسب مع شكلها صوتها فيه بحة حلوه )
نزلت وهي تتثاوب مرت على المطبخ واخدت بايسن وراحت على غرفة الطعام وبصوت مرتفع : سلام ياشباب
ام ماجد : لاحول ولا قوة الا بالله
جلست وحطت البايسن قدامها وابتسمت ابتسامه حلوه
ابو ماجد : هلا هلا بعيون بابا
شافت اخوانها يضحكو عليها بوزت : بابا لاتدلعني انا مو دلوعه
ابو ماجد : من عيوني ياروحي انتي
سامي : هههههههههه والله وصرنا ندلع
طالعت فيه وادتو نظرة يعني اسكت
سامي باستهبال : اسف طال عمرك وحط يدو على فمو
ماجد : كيفك اليوم
ابتسمتلو بحب : تمام الحمدلله انت كيفك
ماجد قام من مكانو وباس جبينها : انا بخير دامك بخير ياعمري
إلانه : ربي مايحرمني منك
ريان : اشتغلو مسلسلات مصريه
ماجد : عيب عليك مالك دخل فينا ...... يلا انا رايح الشركه
ماجد ( شخص اخلاق يحب إلانه ويخاف عليها من اي شي خصوصا بعد اللي سارلها خلص دراسه ويشتغل مع ابوه عمرو 24 سنه اسمر مايشبه إلانه عيونه سوده شعرو اسود تقريبا يوصل لرقبته اطول من شعر إلانه جسمه مو مرا رياضي بس فيه بعض العضلات جسمه حلو )
خرج وركب سيارته و على الشركه
ريان : وانا كمان رايح الجامعه ..... مع السلامه
الكل : مع السلامه
ريان ( شخص عاقل طيب وحنون بس لمن يعصب مايعرف ايش يقول وممكن يجرح مشاعر الشخص اللي قدامو عمرو 22 سنه يدرس حقوق مربوع لاهو طويل ولاقصير يشبه ماجد عريض وجسمو رياضي )

إلانه : سامي انت اللي حتوصلني طبعن
سامي بااستهبال : اكيد طال عمرك يلا قومي لااتاخر ع الجامعه
إلانه ( ايوا صدقتك ) : طيب يلا تبو شي
ابو ماجد : يابنتي مااكلتي شي وبتشربي دا البسين مدري اش اسمو على لحم بطنك
إلانه : هههههههههه يابابا اسموو بايسن كم مرا اقولك ولا تخاف حاكل في المدرسه
ام ماجد : انتبي على نفسك يابنتي
إلانه : ان شاء الله تامرو بشي تاني
الام والابو : لا سلامتك يابنتي
إلانه بصوت مرفوع : يلا سلام
خرجت لقيت سامي يستناها في سيارتو موديل اودي لفت الطرحه اي كلام وركب السياره ورقعت الباب
سامي ضربها على جبتها بخفه : بشويش كسرتي الباب السيارة جديده
إلانه : اقول اسكت لو ماكلمت بابا كان ماجبلك هيا
سامي طالع فيها بنص عين ورفع صوت الاغاني اعلى شي وطار بسيارتو
سامي ( شخص مجنون مرح وفله هوا اقرب واحد لي إلانه يحب ينرفزها وفي نفس الوقت مايحب يزعلها فيه شوية غرور نسونجي درجه اولى مافي وحده ماخلاها ما تحبه وتتجنن فيه شبه إلانه بس عينه لونها اغمق وبشرتو نفس لون بشرتها وفيه ضربه في حاجبو اليسار محليتو اكثر بااختصار احلا واحد في اولاد العيلة ومافي بنت ماتتمناه جسمه مرا معضل رياضي يدرس طيران عمرو 23 سنه )
ابو ماجد (رجل اعمال عمره 52 اكبر اخوانه ابو خالد وابو سراب وام وليد عندهم شركه مع اخوانه بنتو إلانه كل شي في حياته مايحب احد يزعلها من بعد اللي سرلها وهو خايف تضيع منو )
ام ماجد ( شخصيه حنونه عمرها 48 سنه كانت مدرسه بس من بعد اللي صار استقالت وقررت انها تكرس حياتها لاولادها وبنتها إلانه اللي نفسيتها تعبت وهيا صغيره )




بالجامعه
كانت تمشي وهيا تتكلم بجوالها وتدور بعيونها : ايوا فينك مو شايفتك
غروب : ياعمية انا هنا اهوووو ....ووقفت عشان تشوفها ..... اهو ياغبيه
: هههههههههه خلاص خلاص فضحتينا شوفتك
غروب : يلا بسرعه وامشي عدل لاتتلكعي
زينه وصلت لعندها : ههههههههههه بالله اشبها مشيتي مو حلووووه ومدت بوزها
غروب وقفت وسبلت بعيونها : تجنن يااحلا بنت عمه...... وحضنتها
زينه: سبحان الله الشمس من فين طالعه اليوم
غروب : ياكلبه وربي وحشتيني دا وانا بيتي جنب بيتك ولا كانك تعرفيني
زينه: والله يارورو الاختبارات خلاص اليوم انا ونادين ولمار نجي عندكم وكلمي إلانه من زمان عنها
غروب وشويا تقوم ترقص من البسطه : يسسس خلاص انا اكلمها
زينه : اوك .... بس اخاف فجئة زي دايما مزاجها يقلب وربي تخوفني لمن تعمل كدا
غروب بحزن : هوا اللي هيا فيه شي سهل تفقدي شخص
زينه بحزن وعيونها دمعت : ايوا والله الله يصبرها
زينه ( شخصيه حساسه من اي كلمه تبكي رومانسيه خياليه اقرب وحده لها غروب بنت خالها ابو خالد عمرها 21 سنه تدرس محاسبه ابوها متوفي من وهيا صغيره ملامحها نعومه عينها لاهي صغيره ولا كبيره لونها بني شعرها بني طولو نص ظهرها تقريبا فمها صغير وخشمها صغير وبشرتها بيضه )
في المدرسه وقت الفسحه
كانت تمشي مع بنت عمها
إلانه : مافيا شي والله يالمار
لمار وهيا ماسكتها من يدها : افا تخبي عليا
إلانه : والله مااخبي بس طفشانه
لمار : طيب ...... وشمقت
إلانه ابتسمت على حركتها.... فجئة عبست بوجهها : استغفر الله
هبة : نونو حبيبي
لمار تطالع فيها بقرف : من دي
إلانه : وحده غبيه سيبيكي منها امشي بس
هبة مسكتها من يدها : حبيبي اناديك انا ...... طبعا تكلمها بصيغة المذكر
إلانه سحبت يدها بقرف : شيلي يدك عني
هبة والدموع في عينها : بيبي انا احبك ليش ماتباني
إلانه وهيا ماسكه اعصابها : اقوووول اتكلمي عدل معايا يامريضه
: هادي اللي سايبتني عشانها
بنات المدرسه اجتمعو يشوفو المضاربه اللي حتصير

إلانه لفت بتجاه الصوت وبدءت تعصب : اقووول حطي لسانك في حلقك واسكتي
لمار بخوف على بنت عمها من البنت اللي كانها رجال جنب إلانه ولا شي : إلانه خلينا نطلع الفصل خلاص
إلانه طالعت فيها وبنظره حاده وتخوف: روحي بعيد ولاتجي الا لمن اقولك
لمار وشويا تبكي : لا والله مااخليكي لوحدك
إلانه : لاتخافي روحي اوقفي بعيد بس
روى البويه : اقوووول اتكلمي معايا ياحنينه
لفت عليها إلانه وبنظره استفزازيه : خيرر
روى : ايش تبي في خويتي
ضحكت إلانه بصوتها الحلو اللي فيه البحه : ايش ابى فيها ماسالتيها انتي
روى واعصابها بدئت تتلف : اانا بسالك انتي
إلانه بنظره استحقار : والله وحده ماتباكي وبايعتك ليش راميه نفسك عليها
روى سحبت إلانه من روبها بعصبيه : انتي ايش قاعده تقولي
إلانه بعصبيه : شيلي يدك لااكسرها
روى : لا والله وحده مفعوصه زيك بتكسر يدي ههههههههههه خوفتيني ياماما
إلانه دفتها باقوه ماعندها وسحبتها من شعرها : لسا ماعرفتي انا مين
روى بتمسكها الا خمشتها في يدها
إلانه دفتها ع الارض ورفزتها برجلها كم رفزه ورا بعض وبعصبيه سارت تتكلم : مو انتي اللي تمدي يدك عليا فاهمة ولا لا
جات لمار تجري وهيا تبكي ومسكت إلانه من يدها : خلاص سيبيها الله يخليكي
إلانه كانت معصبه وبتخرج غضبها كلو في روى ماهي حاسه بشي كانت تعبانه وكانها ماصدقت
نزلت الاداريه اللي نادتها هبة وبصراخ : إلانه سيبي الطالبه
إلانه كانو احد فوقها طالعت في روى كيف مبهدلة .... ماتدري كيف ضربتها ..... شافت لمار اللي ماسكه في يدها وتبكي
الاداريه : قدامي ع الاداراه
طلعت إلانه ومعاها لمار وروى وهبة


في مكان تاني بعيد عن دي الاجواء في مدينه تانيه بعيده عن دي المدن في بريطانيا
كااان راكب في سيارتو ومعاه بنته وزوجته
: When my father would be our trip to Jeddah?
أبي متى ستكون رحلتنا إلى جدة ؟
:Will be three days later, little one?
ستكون بعد ثلاثة أيام يا صغيرتي ؟
سراب : How I'm happy to see my family
كم أنا سعيدة لرؤية عائلتي
ام سراب : اتكلم عربي انت وبنتك خلي لسانكم يتعدل ونرجع لكلامنا
ابو سراب وبنته : هههههههههههههههههههههههه
سراب : طيب ياماما .... وباستها في خدها
ام سراب بنظره حنان : الله يحفظك يابنتي
ابو سراب : افا نسيتيني
ام سراب : اكيد انت الكل في الكل
ابو سراب وهو يطالع في ام سراب : ربي يخليكم ليا انتو الاثنين
سراب بصراخ : بابا انتبه
فجئة ماحسو بشي

ابو سراب ( هو اصغر اخوانه عايش في بريطانيا عمرو 43 سنه اتزوج بنت عمو وسافر بريطانيا وعندهم شركه في بريطانيا هوا اشرف عليها يحب بنتو سراب دلوعتو ماعندو غيرها )
ام سراب ( تصير بنت عم ابو سراب عمرها 40 كانت عاشت احلا قصه حب معاه ونهايتها كانت زواج حياتها كانت كولها سعاده لاتخلو من بعض المشاكل البسيطه )
سراب ( بنت دلوعه جريئة حيويه اجتماعيه تحب كل الناس وتتمنى تشوف عايلتها اللي في جده عمرها 20 سنه حتكمل دراستها في الجامعه في جده لانو محا يرجعو يسافرو بيستقرو في جدة بشرتها بيضه بشكل بياضها يعقد شعرها اسود كيرلي لنهاية ظهرها جسمها يجنن كانها عارضه ازياء عيونها كبار وسوده سواد الليل خشمها واقف شفايفها حلوه تحب الداده حقتها جوليا من وهيا صغيره معاها وتعتبرها مامتها التانيه )
كانت الاسعافات في كل مكان وصوت صراخها المرعب وهي تبكي : لا بابا ماما لا تسيبوني الله يخليكم انا من دونكم ولا شي راحت تجري ع العربيتن اللي عليها شخصين ومغطين وجهوهم بغطى ابيض فيه بعض من الدم قربت وهي كولها خوف ورعب من اللي حتشوفو رفعت الغطى وسارت تصرخ بجنون لمن شافت ابوها : لالالالالالالالالالالالا بابا دا مو بابا جيبولي بابا فين وديتوه ...... وصارت تدف العربيه تباها تبعد عنها .... دا مو بابا فين راح ...... هوا وعدني مايخليني ليش يروح ..... سحبو العربيه عشان يدخلوها السياره ووراها عربية امها وقفت بوكى وسارت تتطالع في العربيه مسكتها بهدوء الغطى كان ابيض مافيه نقطه دم ...... قربت يدها وهيا ترجف من اللي حتشوفه رفعت الغطى اتفاجئت من اللي شافتو كانت كانها ملاك مافيها قطرة دم بعكس ابوها اللي كان الدم مغطيه ..... وجهها صافي ماكان موجود غير جرح صغير فراسها قربت سراب منها وببتسامه صارت تهمسلها : ماما حبيبي .... انتي نايمه صح ... يلا خلاص قومي لاتخليني لوحدي ..... اصحي خلاص انا عارفه انك تمزحي معايا ..... طالعت فيها وعيونها مليانه دموع ومسحت على شعرها ...... عارفه اول مرا اعرف انك حلوه كدا طلعت شبهك شكلك كانك ملاك ..... مامتي انا احبك لاتسيبيني انتي سامعتني صح ...... ماما وبدئت دموعها تنزل قومي خلاص وصارت تحركها بقوه مام....... بعدها ماحست بشي



في الاداره
الاداريه : انتو ايش مو بنات انتو اولاد صراحه ...... ممكن تفهموني اللي صار بسرعه
إلانه اللي كانت حاسه بالم في راسها وماهي متحمله احد يصرخ عليها قالتلها بعصبيه : لاتصرخي لو سمحتي انا راح اتكلم مالو داعي الصراخ وقالتلها اللي صار والكل شاهد ع اللي صار
الاداريه بعد تفكير : راح اخليكم تكتبو تعهد اللي صار اليوم معد يتكرر فاهمين
الكل : طيب
كتبتهم التعهد وخرجو اول ماخرجت إلانه ضربتها لما على كتفها وببكى : ياكلبه ياغبيه يامجنونه كونتي حتوقفي قلبي خوفتيني عليكي كم مرا اقولك لاتعملي مشاكل
إلانه : ههههههههههههههه بس بس خلاص اهدي ياهبله .... وحضنتها
لمار حضنتها وهيا تبكي : والله لااقول لخالووو ياحماره عشان تبطلي جنان
إلانه : طيب خلاص لاتبكي اهدي امسحي دموعك نكبتي الروب كاني متروشه
لمار : هههههههههههههه طيب ياغبيه
لمار ( بنت طيوبه حنونه تحب إلانه وتحسها اختها الرابعه اصغر منها بسنه يعني عمرها 18 طبعن اللي يشوفها مايقول بنت عمها لانو إلانه شكلها كانها اجنبيه اما لمار شعرها اسود وطويل لاهي بيضه ولاهي سمره عيونها بني شويا صغيره خشمها صغير وواقف وفمها صغير ورقيق وفيها غمازات في خدودها نعومه بما تعنيه الكلمه وماتعرف احد في المدرسه غير إلانه وتقعد معاها وتجي وكل يوم على دا الحال بس في مشكله اغلب بنات المدرسه يحسبوها خوية إلانه والبنات اللي مسترجلين كل وحده تتمناها تكون خويتها وهيا تخاف من اي احد عشان كدا دايما مع إلانه )

واقفه عند الباب وتستنى اخوها اللي من اول قلها اخرجي عند باب الجامعه مسكت جوالها : الوووو ايوا فينك وربي سحت من الشمس
: خلاص خلاص ثواني واكون عندك ياستي عندكم مزز ايش اعمل
نادين : طيب يارواد عند وليد
رواد بخوف : خلاص خلاص سكت يلا انا شايفك تعالي
نادين : اوووك وقفلت من غير ماتسمع ردو ...... هيا كدا دايما تقفل من غير ماتقول باي
رواد : انتي وبعدين معاكي ماتبطلي حركتك البايخه دي
نادين وهيا تشمق : لا ....... ويلا امشي وانت ساكت لايكتر كلامك
رواد : هههههههههههههههههههههههه مااسمها لايكتر اسمها لايكثرررر
نادين : مالك دخل فيا
رواد : طيب تبي اجبلك شي
نادين : ايوا ابى ايس موكا من بارنيز
رواد بنذاله : اصلا من قلك بجيب مامعايا فلوس
نادين بشويه عصبيه : طب قفل فمك وامشي يامليق
رواد طالع فيها بنص عين : كانو لسانك طال
نادين بخوف : لا امزززح معاك
رواد : ايوا ادب
نادين ( وحده مجنونه كلمة مجنونه قليل فيها تحب تعمل مقالب اي شي عندها عادي وفله حساسه بس ماتبين عمرها 22 تدرس احياء تحب تضارب مع رواد تحسو طايش على قولها شعرها عند كتفها قصة فيكتوريا لونو بني عينها لونها عسلي فيها شبه كبير من لمار بس هيا ماعندها غمازات )
رواد ( عندو توام راكان محد يقدر يفرق بينهم من كثر ماهم شبه بعض بس راكان عندو خال قريب من فمو بس اللي يشوفهم اول مرا مايعرفهم رواد نسونجي درجه اولى هوا وسامي مع بعض في كل وقت ويدرس زيو بعض طيران عمرو 23 طبعن حلووو طويل مرا شعرو اسود عيون لونها بني غامق لمن يضحك في غمازات ودقه في دقنو خشمو واقف سلة سيف جسمو رياضي )


في مكان تاني وع البحر تحديدا
جالس وكل تفكيرو في الانسانه اللي ملكت قلبو مو عارف كيف يخليها تحبو ( ايش عملتي فيا انا احبك ومجنون فيكي وانتي ولاتدري عني اااااهـ يإلانه ليتك تحسي بقلبي واللي فيه كان يتخيلها قدامو وابتسامتو على وجهو وغمازتو بانت من كثر ماهو مبتسم ....... قطع عليه تفكيرو صوت جواله
: هلا وليد
وليد : راكان فينك
راكان : انا دوبي خارج من الجامعه
وليد : طيب مر على الشركه اباك في شغله
راكان : اوك مسافه الطريقه
وليد : يلا سلام
راكان : سلام
ركب سيارتو وراح طيران لوليد
راكان ( انسان جدا هادي حب حياتو إلانه بس هيا ماتحبو تعتبرو زي اخوها ومع دا كلو يحبها ومو قادر يشيلها من بالو راكان عكس رواد في كل شي مع انو توامو طبعا زي ماقولت في البدايه محد يقدر يفرق بينو وبين رواد الطول والشكل والملامح كل شي نفسو ماعدا الخال اللي قريب من فمو وطبعا الهدوء اللي فيه عكس الجنون اللي في رواد يدرس دكتور )
ووصل الشركه وعلى طول مكتب وليد دق الباب ودخل : سلام
وليد : هلا راكان تعال اقعد اباك في موضوع
راكان وهو يجلس : خير
وليد الخير بوجهك : بس كنت بسالك على رواد حاله ابدا مو عاجبني
راكان بهدوء : والله انا كم مرا نصحته ياوليد بس هوا مايسمع كلامي في شي كل مااكلمو يقولي طيب ويطنشني
وليد : اجل قولو انا راح اتصرف معاه
راكان : ابشر خلاص راح اكلمو مرا ثانيه
وليد : وانت كيف الجامعه معاك
راكان ببتسامه حلوه : تمام الحمدلله
وليد : الله يوفقك يارب
راكان : امين يارب ..... وطالع في الساعه .... طيب انا بقوم امشي بروح انام ساعتين عشان اقوم اذاكر عندي اختبار بكرا
وليد ببتسامه حلوه : طيب انتبي على نفسك ولا تسرع اقابلك في البيت ان شاءالله
راكان : ان شاء الله يلا سلام
وليد : مع السلامه ...... رفع التلفون وضغط زر السكرتير ..... ياتركي خليهم يعملولي قهوه سادة بدون سكر
تركي : حاضر طال عمرك
وليد ( انسان جدي غالبا مايمزح مغرور بس طيب وحنون هو المسئول عن اهلو من بعد ماابوه اتوفى رضي في امه يحب اخواته ويخاف عليهم كولهم طويل شعرو اسود على بني غامق لون عينو عسلي اسمر البشره عريض جسمو رياضي عمرو 26 سنه يشتغل مع خيلانه في نفس الشركه يدير حصة امه )
ام وليد ( ربة منزل انسانه مثقفه دكتوره بالجامعه اتوفى زوجها وعمرها 30 سنه كانت صغيره بس مافكرت تتزوج اهتمت في اولادها وربتهم احسن تربيه وكبرتهم وعمرها دحين 45 )

في الليل البنات مجتمعين عند غروب
إلانه مسدوحه ع السرير وماسكه البي بي حقها وقاعده عليه تتكلم
غروب ماسكه لمار وقاعده تعمل شعرها مصره تعملها الفيونكه
لمار : غروب يازفت سيبي شعري وربي قطعتيه
غروب باستها على خدها : الله يخليكي بس شويا والله قربت اخلص ........ يووووه .... هيا شوفتي كدا خربتي ام الشغله .... قومي انقلعي
لمار : لاتدفي وجع لزوجك
غروب : اقول لاتسبي زوجي والله تتصفقي
لمار : مالت عليكي خليه يجي اول
غروب بضحكه : راح يجي راح يجي
لمار : صح ماقولتلكم المجنونه دي ايش عملت اليوم ...... وتأشر على إلانه
نادين : ايش عملت
لمار : اضاربت مع وحده بويه وربي كانت حتموتها في يدها
غروب باستغراب : ليش
لمار حكتهم اللي سار
زينه نطت جنب إلانه على السرير وباستها على خدها : ياقلبي انا ع المعصبين تعجبيني ياشيخه
نادين بحماس : ليش مادقيتي عليا كان جيت صفقتها معاكي
إلانه : احلفي بس ..... ايش قالولك عشني نحيفه محا اقدرلها
...... المهم انا جبت فلم رعب وببتسامه شريره حطوه خلينا نتفرجو
نادين : يلا ..... غروب انزلي اعملي الفشار
غروب : ها لا مابا اخاف اكيد الانوار مطفيه
نادين : هههههههههه ياخوافه قومي زينه اعمليه
زينه : مع نفسسسك عساني لااكلت
نادين طالعت في لمار
لمار بسرعه : انا بدخل الحمام
إلانه : خلاص انا حنزل اعملو ايش دا كلكم خوافين
نادين بحركات اولاد خبطتها على كتفها : تعجبيني يابنت الخال
إلانه : اقلبي وجهك يامصلحجيه
نادين : نعم نعم انا مصلحجيه
إلانه ببتسامه سخريه : يب
نادين : طيب ياروسيا لمن تتطلعي اوريكي كيف انتي وعينك دي ونظرتها المرعبه
إلانه : من جد مرعبه ...... وطالعت فيها
نادين بتوتر : إلانه لاتطالعي كدا
إلانه بنفس النظره : ليش
نادين : يازفت بتوترني كاني عامله مصيبه
إلانه : هههههههههه طيب طيب خلاص اهدي
نادين بنص عين : هبله
نزلت إلانه وهيا تشقح الدرجات بسرعه
دخلت المطبخ وخرجت الفشار وجالسه تعملو فجئة سرحت ....... مزاجها انقلب 170 درجه
طلعت وهيا قابضه حواجبها ادتهم الفشار وجلسو كولهم في الارض ماعدا هيا انسدحت على السرير وسارت تلعب في جوالها فتحت الصور وسارت تطالع في الصوره اللي تعشقها وبدئت عيونها تدمع قفلت الجوال وحطتو على صدرها وحاولت تنسى الموضوع وتتفرج الفيلم فجئة دخلت في النوم البنات لمن شافوها نامت سابوها لانو مانامت لمن رجعت من دوام المدرسه كانت نايمه بس فجئة صحيت على صوتهم وهما يصرخو صحيت وهيا مفجوعه
غروب رمت نادين بالمخده : ياكلبه ياحيوانه لعد تعملي كدا
نادين : ههههههههههههههه كونتي منسجمه مع الفيلم
إلانه وهيا وجهها نوم : ايش فيه
لمار : الغبيه دي فجعتنا
نادين فاطسه ضحك على اشكالهم وهما خايفين
إلانه والصداع نكبها قامت وشالت عبايتها : انا راجعه البيت
البنات : فين بدري
لمار : نونو اقعدي معانا
إلانه طالعت في ساعتها : ماما متقدر تنام وانا برا البيت خليني اروحلها لاتقلق
غروب : طيب
نادين باستهبال مدت بوزها : نونو هاتي بوسه
إلانه طالعت فيها : منتي صاحيه اليوم
زينه : خلاص سيبيها تروح يانادين حرام دحين خاله تقلق
إلانه قربت منها وباستها على جبينها زين انكسفت
البنات : هههههههههههههههههههههه
إلانه بطبيعتها حنونه فتعامل الكل كانهم اطفال وصغار بحنانها خصوصا بنات عمها وعمتها
إلانه : يلا باي
البنات : باااي
نزلت من الدرج ولبست عبايتها ولفت الطرحه اي كلام كعادتها ماتحب تغطي ومحد يقولها شي عشان دلوعة البيت
كان الهوا شويا بارد ...... كانت تمشي وتغني بصوتها المبحوح
: فقدتك يااعز الناس فقدت الحب والطيبه وانا من لي في هالدنيا سواك طالت الغيبه ..... كانت تغني هيا تتالم من الكلمات اللي بتقولها ........ فجئة سكتت حست في احد يمشي وراها وقفت مشي
وبعدها كملت مشي ..... كانت بيوتهم جنب بعض فلل كلها جنب بعض فعادي تروح وتجي لوحدها ....... رجعت سمعت صوت وقفت ولفت بسرعه تشوف مين لكن مالقيت احد رجعت تكمل طريقها : بسم الله الرحمن الرحيم ..... ياخي بشويش فجعتني
راكان : انا اسف ماكنت اقصد
إلانه : مصفوق استغفر الله طيب عند سامي يارواد
راكان : انا مو رواد انا راكان
إلانه خجلت من الكلام اللي قالتو : سوري ماكونت اقصد حسبتك الاهبل رواد
راكان ببتسامه هاديه : مو مشكله قوليلي كيفك اخبارك
إلانه ببتسامه : تمام انت كيفك يادكتور
راكان : الدكتور تمام دامك انتي تمام
إلانه ابتسمت : طيب ممكن تبعدلي بكمل طريقي للبيت
راكان : عادي اوصلك
إلانه : اوووك
كانو يمشووو والاثنين ساكتين وكل واحد يفكر في شي .........
إلانه بقبلها ( ليش تعلق نفسك فيا انا ماانفعلك انت تستاهلك وحده احسن مني )
راكان بقلبه ( والله احبها واعشقها ليتها تحس فيا )
إلأنه ( للاسف مو قادره احس فيك انت زي اخويا ياليت تنساني ياراكان )
راكان ( لو ايش يسير يإلانه عمري في يوم ماراح انساكي)
إلانه فوقتو من سرحانو : راكان راكان ياهوووو فين روحت
راكان ببتسامه : سوري سرحت شويا
إلانه ابتسمت : طيب انا وصلت خلاص شكرا ع التوصليه الليليه الحلوه دي
راكان : العفووو ماسويت شي
إلانه : يلا تصبح على خير وجات بتدخل بيتها
راكان بسرعه كان بيقولها شي مهم : إلانه
إلانه : هلا
راكان اتراجع : انتبي على نفسك
إلانه : من عيوني
راكان ابتسم بس بقلبه ( احبك يا إالانه كان نفسي اقولك احبك )
ورجع هوا كمان للبيت

( انتهى البارت )



راح انزل باقي البارتات بعد ماشوف ردودكم الحلوة وان شاء الله تعجبكم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 23-11-2013, 11:44 AM
صورة عِنان الغسق الرمزية
عِنان الغسق عِنان الغسق غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : ورود تفارق ارضها


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بداية حلوة وموفقة عندك اسلوب جميل وسلس فالوصف مع انك اكثرتي من الحوارات في اماكن كثيرة
حاولي تعيشينا جو الابطال مثل ما عملتي لما كانت سراب فصدمة من الحادث .
بالنسبة للحادث
مع انك عيشتينا جو الصدمة وصورتيلنا شكل والدها ووالدتها الا انك غفلتي عن شيء مهم وهو حالة سراب الجسمية
كيف خرجت من السيارة ؟ شو صار بالضبط ؟ ومعقولة ما فيها اي جرح او اي كسر .
كان لازم توصفيلنا حالتها قبل مجيء الاسعاف وقبل صدمتها وهي تشوف امها وابوها محمولين ومغطايين .

ملاحظة بسيطة ، ياليت تبتعدي عن مترجم قوقل او اي مترجم ثاني لان اللغة الانجليزية غير صحيحة
فاتمنى انك تكتبين اللغة الانجليزية على هيئة لغة عربية فصيحة افضل .




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 26-11-2013, 12:08 AM
صورة lood22 الرمزية
lood22 lood22 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : ورود تفارق ارضها




( البارت التاني )
دخلت البيت الانوار كانت مطفيه ماعدا نور الصاله كان مفتوح دخلت وهيا تمشي بشويش عارفه مين اللي صاحي لقي الشخص مديها ظهرو
:هههههههههه اموت فيكي والله
: ها لا ياروحي بس كنت امس مسخن حرارتي 40
إلانه فتحت عينها ع الكذب اللي بتسمعو
عمل نفسو يكح : لا ياعمري لاتخافي لو زادت راح اروح المستشفى
: المهم ماعلينا فين بوستي
قربت إلانه بشويش وخبطته على قفاه
سامي نقز من مكانو : اوك انا شويا اكلمك ..... باي
طالع في إلانه : اشبك
إلانه : يابكاش مو حرام عليك تسوي في البنت كدا
سامي : يعني ايش تبيني اسوي هيا ماتفهم
إلانه بشويه عصبيه : تقوم تكذب عليها
سامي : الزبده ايش تبي ....... بعدين طالع باستغراب انتي فين كنتي
إلانه : كونت عند غـ ........ فجئة دق تلفون البيت ...... غريبه مين يدق دحين يمكن نادين القلق
راحت ورفعت السماعه : الو
: مرحبا
إلانه بااستغراب : واحد يتكلم انقلش
سامي اخذ السماعه :
نعم
:هل هذا منزل السيد محمد ال.....؟
سامي :نعم
:هل يمكنني مكالمته ؟
سامي :نعم انتظر قليلا
حول المكالمه على مكتب ابوه اللي كان يشوف شوية اوراق حقت الشركه : الو
سامي : ايوا ياابويا في مكالمه اتوقع انها من بريطانيا
ابو ماجد : خير ان شاءالله
وقفل سامي عشان ابوه يتكلم ....... راحت إلانه ووراها سامي عند مكتب ابوهم يسمعو الهرجه
ابو ماجد بحزن: اوكي سوف نرى من يستطيع ان يستلم الجثة
سامي وإلانه فتحو عينهم من اللي سمعوه
قفل ابو ماجد ووجهه مليان دموع
دق سامي الباب بهدوء
ابو ماجد مسح دموعه : ادخل
سامي : خير ياابويا ايش كان يبى الرجال
ابو ماجد وعيونه حمرة : عمك ابو سراب اتوفى هوا وزوجته
إلانه شهقت من اللي سمعتو
سامي انصعق من الخبر اللي سمعو
ابو ماجد وقف : كلم ماجد وريان وانا راح اكلم العايله كولها راح نجتمع دحين واقولهم الخبر
سامي وعيونه مدمعه : طيب ..... وخرج بسرعه قبل لاتنزل دموعه
إلانه راحت لابوها وعيونها مليانه دموع كانت تحاول ماتبكي تحس انو ضعفها يبان ..... وبصوت يرجف : بابا
ابوها والدموع في عينه : ياعيون ابوكي ..... ومسح على راسها بحزن
إلانه وشويا تبكي خلاص ..... حاسه باابوها : يابابا لاتبكي
ابو ماجد ضمها عشان يهدي عليها لانو عارف انها محا تبكي : الله يرحمه ويغفرله يارب



الساعه 3 في الليل
الكل مجتمع في بيت ابو ماجد
ابو خالد ومرته وغروب
ام وليد ووليد ورواد وراكان ونادين وزينه ولمار
ابو ماجد ومرته وماجد وريان وسامي وإلانه
كانو الحريم في ناحيه والرجال في ناحيه ....... نزل ابو ماجد والحزن باين عليه : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
ابو خالد : خير ياابوماجد جايبنا في الليل كدا ليه
ابو ماجد سكت شويا وبعدين اتكلم : انتو ناس مؤمنين بالله ولازم تعرفو انو دا قضاء الله وقدره
ام وليد بخوف وقلق : ونعم بالله ايش فيه ياابو ماجد وقفت قلبي
ابوماجد ودموعه نزلت : ابو سراب عظم الله اجركم



حالة سكون وهدوء ودموع وانين الفراق الكل مو مصدق اللي سمعو
ابوماجد رجع اتكلم ودموعه تنزل ورى بعض : اتوفى اليوم في الصباح هوا ومرته وسراب متنومه في المستشفى وحالتها حاله بيحطولها مهدئات وتنام البنت محد معاها غير الداده حقتها والجثث لازم نستلمها بكرا عشان ندفنهم ولا راح تتصرف المستشفى فيها
ابو غروب حط يده على راسه من اللي قاعد يسمعه ...... ماهو مصدق اخوه من عشرين سنه ماشافه وكان راح يرجع بعد يومين ..... وكلمه امس وكان مبسوط بالخبر اللي سمعه
ام وليد حالتها حاله ماتقدر تتحمل اي شي لمن زوجها اتوفى تعبت نفسيتها وكانت تتعالج وماتتحمل اي صدمه وقفت : يعني ايش اخويا مات طب ليش يموت ويسيبنا انا كنت ابى اشوفه ..... ويوم مايرجع ميت وبصراخ هزت البيت .... ليش يروح ليش افقد الناس اللي احبهم ليش يخلوني
وقف وليد وحضنها ..... كان اقوى واحد فيهم متماسك : اهدي ياامي صلي على النبي ادعيلهم بالرحمه
ام وليد ببكى يقطع القلب : راح الغالي ياولدي راح اخويا يوم مايرجع يرجع ميت جسد بلا روح ...... مات ابوك ..... خلت بناتها بكاهم يزيد ...... واليوم عمك ...... ليش لـــ....... وطاحت في حضن ولدها
وليد بفزع : امي امي ...... قامو الشباب يشيلوها معاه
ابو ماجد : طلعوها فوق في الغرفه ...... وليد ماجد تعالو معايا المكتب وطالع في اخوه اللي يبكي ...... وانت كمان ياابو خالد
ابو خالد هز راسو بمعنى انو حيجي ...... وقام بتعب
دخلو المكتب يتناقشو في الموضوع ومين يجيب الجثث


في غرفه إلانه الكل مجتمع عند ام وليد اللي حالتها ماتسر
نادين جالسه جنبها وماسكه يدها وببكى : ماما ماما قومي حبيبي لاتروحي وتخلينا
غروب تبكي في حضن امها : كان نفسي اشوفه ياماما
ام خالد ببكى : الله يرحمه ويغفرله يابنتي لاتبكي ادعيله بالرحمه
إلانه تتأملهم بهدوء ومانزلت ولادمعه كانت تتأمل عمتها اللي مسدوحه على سريرها وتقوم تبكي وترجع تنام ...... ولمار اللي جالسه ع الكنبه وحاطه راسها على رجلها وتبكي باانين ...... وزينه اللي لها ساعه في الحمام تبكي وشهقاتها مسموعه ...... وامها اللي افتكرت اللي سار من 13 سنه وجرحها كل ماله يكبر لمن تفتكر ......عيونها كانت تلمع بشكل غريب بتتاملهم وماهي عارفه تواسي احد اصرت انها تكون اقوى وحده
ام ماجد طالعت في بنتها اللي عارفه انها بتموت الف مرة بس ماتبين راحت لعندها مسحت على ظهرها : يابنتي خرجي اللي فخاطرك ابكي البوكى يريحك لا تتعبي نفسك
لفت إلانه على امها وابتسمت ابتسامه تريحها شويا من اللي هيا فيه : مافي شي ياماما انا كويسه ..... وباست يدها
ام ماجد وبكاها زاد على بنتها اللي تكابر دايم
إلانه لفت عليها وحضنتها : لاتبكي ياماما دموعك غاليه مافي اغلى منها اهدي الله يخليكي
ام ماجد بتتعذب على حال بنتها وخايفه عليها : الله برضى عليكي يابنتي
إلانه باست راسها : لازم تكوني قويه عشان عماتي الباقين
ام ماجد : ان شاء الله
إلانه رفعت راس امها ومسحتلها دموعها ورجعت حضنتها

في المكتب
وليد : ياخالي مافي رحله لبريطانيا الا بعد بكرا
ابو ماجد : ماينفع كدا بكرا لازم الجثث تكون عندنا في السعوديه
ماجد : في عوده من بريطانيا الساعه 3 الظهر
ابو غروب بتفكير : ولدي خالد
الكل طالع فيه
ابو غروب كمل : ولدي خالد كان راح يرجع بعد 4 ايام ...... يقدر يستلم الجثث .... اعملو توكيل وخليه يستلم الجثث ..... ويجيب سراب
وليد : طيب مين راح يكلمه
ماجد طالع في ابوه
ابو ماجد : وليد انت كلمه
ماجد : حاضر ياخالي
مسك جواله ودق الرقم وهو متوتر من ردت فعل خالد

في بريطانيا
فتح بابا الشقه دخل وهوا يضحك : ههههههههههه ورمى نفسه ع الكنبه
: ايوا اضحك اضحك
: كمان انت تستاهل كم مرا اقولك مالك ومال الناس
زياد بقهر : طب قفل فمك
خالد : ههههههههههههههههههه ...... فجئة رن تلفون الشقه ...... مسك السماعه : مرحبا
وليد : هلا خالد
خالد ببتسامه حلوه : هلا والله كيفك ياولد العمه
وليد : تمام الحمدلله ...... انت كيفك
خالد : انا تمام التمام
وليد بتوتر : طيب كويس
خالد بااستغراب عرف من نبرة صوتو ( زي ماقولتلكم يدرس علم نفس يعني يعرف الشخص من اي رده فعل ) : خير وليد فيك شي
وليد وتوترو زاد : اممممم انت لازم بكرا ترجع السعوديه
خالد بخوف : امي فيها شي ابويا فيه شي
وليد ويمسح راسه من العرق من كثر ماهو متوتر : لا
خالد : طيب ايش فيه
وليد : عمي ابو سراب عطاك عمره
خالد جلس ع الكنبه : ايش قاعد تقول
وليد : اليوم اتوفى في حادث سيارة هوا ومرته ...... وسراب في المستشفى متنومه
خالد والدموع اتجمعت في عينه : ان لله وانا إليه راجعون
وليد : راح ارسلك توكيل بالفاكس
خالد ويمسح دموعه : توكيل ايش
وليد : توكيل من خالي ابو ماجد عشان تستلم الجثث وتجيب سراب معاك ..... واحنا راح نعمل الاوراق الباقيه جهز نفسك وروح لسراب دحين
خالد وهوا يبكي : على خير ان شاء الله
وليد : اي شي يصير معاك كلمني
خالد : طيب
وليد : مع السلامه
خالد : مع السلامه
قفل خالد وهوا يبكي
زياد بخوف : خالد ايش فيه
خالد : عمي اتوفى
زياد جلس جنبه : ان لله وانا إليه راجعون ..... عزم الله اجرك
خالد ببكى : جزاك الله خير
زياد حط يده على كتفه : لاتبكي ادعيله بالرحمه
خالد : الله يرحمه الله يرحمه
زياد : طيب راح ترجع اليوم
خالد : لا بكرا ..... سكت شويا وكمل ..... راح استلم جثة عمي ومرته ..... ومسح دموعه ...... بس لازم اشوف بنته متنومه في المستشفى ...... محد معاها
زياد بحزن على صاحبه اللي موقفه مرا صعب : الله يعينك قوم روح لبنت عمك وانا راح ارتبلك شنطتك
خالد حضنه : طيب
زياد : لازم تكون قوي عشان البنت تلاقيها مسكينه حالتها حاله
خالد بحزن : ان شاءالله
وقام لبس الجكت حقه وخرج من الشقه ...... كان طول الطريق وهو يفتكر عمه هوا اكتر واحد كان يشوفه بين فتره وفتره ....... كان يقابله ويقعد معاه بس عمرو ماشاف مرت عمه ولا سراب ..... ماهو عارف ايش حيقابلو من عقبات بس كان يعمل اللي وليد قلو هوا
وصل المستشفى ....... ودقات قلبه تزيد كل مايقرب من البوابه
سأل عن بنت عمه وقالوله مكان غرفتها ....... طلع الدور التاني ....... كان كل شي هاديء ....... ماكان غير يسمع صوت وحده تبكي وتصرخ والممرضات يجرو والوضع مكهرب ......كانو كلهم يتجهو ع الغرفه اللي فيها بنت عمه ....... كان يسمع صوتها تبكي ودقات قلبها كل مالها تزيد ..... كان يحسها وحيده ماهو عارف ايش حيشوف قدامه بس عارف انه شي مايسر من بكاها صوت صراخها ...... اخذ نفس ودخل لغرفه كانو ممرضتين ماسكينها يحاولو يهدو فيها ........ مو قادر يلمحها ...... جسمها صغير وشعرها الطويل الاسود كيريلي ..... ويدها المجبسة .. ...... كانت تحاول تدفهم ووتكلم وتبكي : سيبوني ابا بابا يااا بابا تعال خدني معاك ....... فين ماما
سيبيني ....... الممرضه كانت بتديها ابرة مهدئة عشان تنام بس ماكانت قادره لانو سراب منهاره وماهي في وعيها ....... قرب خالد وهوا خايف من ردت فعلها ...... اشر للممرضه تسيب يدها ...... عملت الممرضه زي ماقلها ...... قرب منها كان شعرها مغطي وجهها رفع شعرها بيده ..... انصدم من البنت اللي قدامه كانت ملاك بما تعنيه الكلمه ...... رغم الخدوش اللي بوجهها .... عينها متورمه من البوكى وحالتها حاله ...... مااتوقع انه بنت عمه بدا الجمال كان جسمها صغير كأنها طفله ..... قرب منها وحاول يهدي عليها
سراب بخوف دفت يده : انت مين بعد عني ابى بابا فين بابا فين ماما
خالد نزل لمستواها : راح اجبلك هما بس لاتبكي
سراب ببكى : انت مين ايش تبى مني
خالد بخوف عليها اللي قدامه : اووووش انا ولد عمك خالد ..... انا معاكي محا اسيبك
سراب مسكته من تيشيرته وببكى يقطع القلب : الله يخليك جبلي بابا وماما ..... الله يخليك
خالد مسكها من يدها بحنان : لاتبكي راح اجيبهم بس لاتبكي
سراب : اوعدني
خالد من غير مايتردد : وعد بس وقفي بوكى وخليهم يدوكي الابره
سراب حركة راسها بطيب ومدت يدها للممرضه ...... ضربتها الممرضه
خالد وقف عشان يبعد عنها
سراب بخوف : فين بتروح
خالد طالع فيها وقلبه يتقطع عليها
سراب : لاتسيبني انا خايفه
خالد سحب الكرسي وجلس قريب منها ....... مسكتو من يدو وكانت تطالع فيه كانها تترجاه ودموعها تنزل ...... قرب يدو ومسحلها دموعها ...... اوووش لاتخافي انا جنبك ...... سارت تفتح عينها وتغمضها بهدوء .....وبدء مفعول المهدء ونامت ..... اخذ نفس دي اول مرحله .... والله يستر من الجاي ....... جلس يتأمل ملامحها وعلامات الحزن على وجهها كان يشوفها تبكي فجئة وترجع تنام ..... بقلبه ( يالله دي سراب اللي عمي كان مايتخيل حياته بدونها كان كل حياته مرته وبنته ودحين البنت وحيده كيف حتكون حياتها ..... الله يصبرها ويصبر قلوبنا يارب )
قطع حبل افكارو صوت جواله ..... خرج الجوال وسحب يده بشويش عشان لاتصحى ....... ورد على المكالمه برا الغرفه : ايوا وليد
وليد : ها ايش عملت
خالد : انا عند سراب ...... البنت حالتها حاله ماتنام الا بمهدئات
وليد بحزن : الله يعين ..... انا ارسلتلك التوكيل ع الفاكس
خالد : خلاص دحين اروح اخذه يدوب عشان الحق الطياره
وليد : طيب يلا سلام
خالد : مع السلامه
قفل من وليد ....... وطالع النحية الثانيه كانت جيه حرمه كبيره في السن وكلها خوف وتوتر
وقفت عن خالد :مرحبا
خالد :مرحبا
جوليا :هل تعلم أين غرفة الانسه سراب أحمد الــ ........ ؟
خالد : نعم من أنتِ ؟
جوليا : أنا المربية جوليا أندراوس من أنت ؟
خالد : أنا خالد عبدالله ال..... أبن عم الانسه سراب , هل انت مربيتها ؟
جوليا بخوف :ماذا حصل للسيد أحمد ؟
خالد بحزن : لقد توفى هو وزوجته
جوليا ودموعها نزلت : ياإلهي
ودخلت تجري على غرفه سراب ..... ودموعها تسبقها
اتحرك خالد من مكانه عشان ياخذ التوكيل ويروح يستلم جثت عمه ومرته


في السعوديه وع البحر تحديدا كانت جالسه تتأمل الشروق اللي مالي السماء وكانت الابتسامه على وجهها ...... تعشق تجلس ع البحر كانت تغني بصوتها الناعم : شايف البحر شو كبيربكبر البحر بحبك
شايف السما شو بعيدة بعد السما بحبك بكبر البحر وبعد السما بحبك ياحبيبي ... يا حبيبي يا حبيبي بحبك
نزلت لمستواها وجلست تتأملها ع اللي هيا فيه برضها متفائلة ع الحزن اللي فيها بتقدر تضحك كيف تقدر
ريلاند : يلا ياقلبي ماطفشتي
لارا : هوا في احد يمل من دا المكان
ريلاند : لا مافي بس عشان ماما لاتقلق علينا
لارا ببتسامه حلوه : طيب يلا
لفت ريلاند ومسكت يد الكرسي ودفت اختها المقعده على كرسي من عمرها 5 سنين .... طاحت من دورين وحصلها شلل وعمليتها ماتنجح الا 10% ومن يومها هيا قطعت الامل وسارت عايشه على دا الكرسي
لارا ( انسانه حنونه وتحب تساعد الناس كل همها امها واختها مالها غيرهم عمرها 20 سنه بيضه شعرها لونه بني على اشقر كان طويل وثقيل في نفس الوقت عيونها كبار وسود خشمها واقف وفمها شويا مليان .... صح كانت مقعده وماتتحرك بس تجنن )
ريلاند ( شخصيه مو مهمه في الروايه )


في بريطانيا
دخل الغرفه اللي مليانه اموات كان خايف ويرجف ودقات قلبو كل مالها تزيد كل مايقرب من الثلاجه ....... كان قدامه الموظف يمشي قرب من الثلاجه وسحبها ..... كانت جثة مغطايه بغطى ابيض ...... خوفه بدء يزيد وهو يقرب من الجثه عشان يشوفها ويتعرف عليها ...... قرب يده وكان متردد ويده ترجف مسك الغطى حس ببروده تسري في جسمه ....... اخد نفس عشان يستعد للي حيشوفو ...... سحب الغطى بهدوووء
و ......


( انتهى البارت )


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 26-11-2013, 04:24 AM
صورة حَرفْ النّـآيْ !! الرمزية
حَرفْ النّـآيْ !! حَرفْ النّـآيْ !! غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ورود تفارق أرضها/بقلمي


والله روووووووووووعة روووووووووووووعة رووووووووووووعة ماشاء الله تبارك الله سجلي متابعتك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 26-11-2013, 09:58 PM
صورة lood22 الرمزية
lood22 lood22 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ورود تفارق أرضها/بقلمي



( البارت الثالث )

كانت تتأمل عمتها اللي تبكي بهدوء كانت مصرة انها ماتخليها لحالها ...... كانت تطالع فيها ودموعها في عيونها ماسكتها ماتبى تبكي
لفت ام وليد عليها وببكى فتحتلها يدها : تعالي ياروحي
قربت من عمتها بهدوء وحطت راسها على صدرها
ام وليد : تعبانه يابنتي
إلانه حركت راسها بمعنى لا
ام وليد مسحت على راسها : تبي تنامي
إلانه ماتبى تخوفها اكثر : ايوا
ام وليد حضنتها اكثر : غمضي عيونك وارتاحي
غمضت عينها إلانه يمكن ترتاح شويا بس كل شي يألمها كاتمه دموعها ماهي قادره تتحمل اي شي ..... غمضت عينها وحاولت تستسلم للنوم





اخد نفس عشان يستعد للي حيشوفو ...... سحب الغطى بهدوووء
اتجمعت في عيونه الدموع ماهو مصدق اللي شايفو دا عمه من الصدمه سار يردد : يارب ترحمه برحمتك يارب ترحمه برحمتك ......ونزلت دموعه ورا بعض ماقدر يمسك نفسه من المنظر ..... عمه حصلتلو اصابات كثير بس اكثر شي كان وجهه ...... وجهه من الجهة اليسار كان شبه مشيول وملامح الموت باينه على وجهه شفايفه زرقه وجسمه اصفر
الموظف :
هل تعرفت على جثة ؟
خالد ببكى وهو منهار :
نعم
الموظف :
تفضل معي لتكميل الاوراق وتستلمها
مسح دموعه بيدو وراح ورا الموظف



كانت نايمه بس حست اللي يمسحلها على راسها ويناديها عشان تصحى
: إلانه ...... ياروحي يلا قومي
فتحت عينها بهدوء :طيب
سامي ببتسامه حلوه : يلا حبيبي قومي كلي
إلانه عدلت نفسها وجلست : لا مابا
سامي بحنان : ليش ياقلبي ..... امس مااكلتي كمان اليوم ماتبي
إلانه بحزن باين في عينها : مالي نفس
سامي : اشبك
إلانه قامت من فوق السرير ووقفت عند الشباك وكتفت يدها :ولا شي
سامي طالع فيها بحزن : افتكرتيها
إلانه والدموع اتجمعت في عينها : لا
سامي : بس انا اعرفك
إلانه لفت عليه : اللي صار من 13 سنه خلاص الكل نسيه يمكن صعب انك تفقد شخص بس انا اتعودت
سامي : انا متأكد انك مااتعودتي
إلانه : ايش اللي يخليك متأكد
سامي : عيونك والحزن اللي فيها
إلانه لفت واعطته ظهرها :الحزن دا اكيد حيكون على عمي
وقف سامي لانه عارف انها ماراح تديه مجال اكثر : طيب انا نازل لعمي وابويا
إلانه دخلت الحمام من غير ماتطالع فيه : اوك
حرك راسه بأسف على حالة اخته وخرج
في الحمام كانت تتأمل ملامحها بحزن ( متى ارتاح ...... متى قلبي يرتاح) غمضت عينها بتعب وغسلت وجهها واتوضت عشان تصلي



في بريطانيا
كان واقف برا وعلى اعصابه يباها تخرج
جوليا بخوف: لا أعرف ماذا بها لقد دخلت دورة المياه من ساعة تقريبا ولاتريد الخروج
خالد بقلق عليها وقف عند باب الحمام : سراب .... دق الباب .... سراب ردي عليا فيكي شي ...... فجئة انفتح الباب
خالد واقف بذهول من اللي شايفه
سراب : نعم
خالد بدهش: انتي ايش عامله في نفسك
سراب بعدم مباله : ولا شي ...... وابتسمت ابتسامه سخريه ...... ايوا فين الجثث ...... لا نتأخر على رحلتنا
خالد مستغرب من البنت اللي اتحولت في يوم وليله 170 درجة ..... خرجت قدامه ...... وهوا مستغرب منها ..... بس عارف انه نفسيتها اكيد تعبت ودي كانت رده فعلها من الصدمه اللي شافتها
جوليا بخوف واستغراب من البنت اللي كأنها اول مرا تشوفها مو البنت اللي ربتها :
: ماذا بها ؟
خالد بهدوء :
انها في حالة صدمة فلا احد يستطيع تحمل فقد الاشخاص
ومشي ورى سراب يلحقها : سراب
سراب طالعة فيه باستحقار : نعم
خالد مطنش نظراتها : استني كيف حتعرفي السيارة
سراب شمقت : اوك

( خليني اوصفلكم سراب ايش عملت في نفسها ..... دخلت الحمام لانها طلبت من الممرضه تجبلها اغراض من الصيدليه ...... صبغت شعرها اسود .... مع انو لونه اسود لكن زادته سواد ...... طبعا نوعية شعرها زي مريام فارس بس شعرها اطول لنهاية ظهرها .....لبست ملابس سوده وحطت كحل اسود خلى لون عينها يبرز اكثررر )
مشي خالد ووراه سراب اللي اتغيرت ...... بس من داخلها كانت تموت مليون مرا
كانت السياره تستناهم وفيها زياد اللي حيوصلهم ع المطار اول ماشاف سراب طالعه فيها ببلاهة مو عارف ليش بس استغرب من شكلها ولا كأنو وحده باين عليها انو امها وابوها ميتين
زياد ( انسان عاقل بس مجنون يعني يعمل اي شي يخطر ع البال طيب حنون مايحب يجرح احد صديق خالد عمره 25 سنه طويل عيونه واسعه لونها بني شعرو اسود في بني اسمر جسمه رياضي يدرس زي خالد علم نفس )
ركب خالد وورا سراب والداده
خالد : يلا زياد
زياد طالع فيه واشرلو بعينه على سراب
خالد غمزله بعينه انو بعدين اقولك
زياد حرك بالسياره وطار ع المطار



في المطار زياد يودع خالد وجوليا تودع سراب ووعدتها انها راح تجي السعوديه تعيش معاها ماتقدر تخليها لحالها
خالد حاضن زياد : انتبي على نفسك
زياد : هانت ياصاحبي كولها يومين وراح الحقكك
خالد : ان شاءالله
زياد : وانتبه للبنت شكلها الصدمه مأثره فيها مرا
خالد : اكيد وانت عارف كثير اشخاص يسير معاهم كدا
زياد : الله يعينك
ويسمعو صوت الموظفه
( النداء الاخير للرحلة رقم 307)
خالد : يلا سراب
سراب مشيت قدامه بدون ولا كلمه
خالد زفر يحس انه وراه مشوار طويل مع دي البنت
شال شنطتو ومشي ...... عند الطياره ....... سراب وقفت في الدرج ماهي قادره تطلع
خالد باستغراب : اشبك
سراب بخوف والدموع في عينها : عندي فوبيا من الطياره ..... اخاف
خالد طالع فيها بسرحان : مامعاكي دوا اي شي
سراب هزت راسها ب لا
خالد مسح على راسها وبحنان : لاتخافي راح اكون معاكي
سراب هديت شويه : طيب
مسكها من يدها ودخل الطياره وجلس وجلست في الكرسي اللي جنبه
فجئة سحبت يدها منه وبشويه عصبيه : سيب يدي
خالد طالع فيها بااستغراب ( دوبك ماكان فيكي شي ...... يالله ياسراب يارب الطف فيها ) فجئة فاق من سرحانه على صوت الموظف

( الرجاء ربط حزام الامان )

ربط الحزام وهيا عملت زيه ....... فجئة اتحركت الطياره مسكت من التيشيرت بخوف ........طالع فيها بحنان : لاتخافي
سراب والدموع رجعت اتجمعت في عينها : طب لاتخليني لوحدي
خالد سحب يدها بهدوء من التيشيرت ومسكها : ماراح اخليكي لحظه
سراب حطت راسها بخوف على كتفه وغمضت عينها ....... فجئة يكلمها ماترد عليه ..... ميل راسه لقيها نامت ..... ابتسم على شكلها
( ااااهـ ياسراب دا اول يوم ومدري ليش مهتم فيكي لدي الدرجه عشنك بنت عمي اللي مات ولا عشان شفقان عليكي ماادري ........ بس اللي اعرفو اني ماراح اخليكي في يوم ) وغمض عينه ودخل في النوم


في غرفة إلانه كانت متوتره ...... راح يكونو في المطار بعد ساعه مدري كيف حيكون الوضع ...... قررت انها تروح مع وليد وماجد عشان سراب لاتكون لوحدها مع انه عمرها ماشافتها ...... سمعت دق ع الباب وقفت تعدل شعرها القصير : ادخل
دخل ريان بهدوء : إلانه
إلانه : هلا
ريان : ماجد يستناكي
إلانه ويدها ترجف من التوتر اخدت نفس: اوك
وشالت عبايتها وجات تخرج ...... مسكها من يدها ....... ازا ماتقدري لاتروحي
إلانه : لا ماعليك ..... يلا سلام






في مكان تاني بعيد عن دي الاجواء في حي من الاحياء القديمه في بيت من البيوت متوسطه المعيشه
جالسه على السرير وتتكلم بدلع : هههههههههه لالالالا مو كدا ..... مااقدر اليوم .... مامتي ماترضى ....... طيب خلاص اوك بكرا ...... باي حبي
رمت الجوال بطفش وانسدحت على السرير : اوووف يقهر يجيب المرض
....... الله يصبرني بس لين مااقدر اخد اللي اباه منك

جات بصراخ تقومها : هي انتي ايش قاعده تسوي
ملك : ايش فيه
ام محمد : يلا قومي ورانا شغل
ملك شمقت وقامت تطالع شكلها في المرايا وتاكل اللبانه : مو فاضيه اليوم
ام محمد حطت يدها في وسطها : وليش ان شاء الله ...... اليوم لازم تروحي تاقبلي احمد
ملك : اليوم عندي موعد مع حسام مااقدر لازم اقابله
ام محمد : ماني مسئوله انا لازم جيبي من عنده الفلوس
ملك بطفش : طيب متى موعده
ام محمد : الساعه 8
ملك : اوك اقابله وبعدها اروح لحسام
ام محمد : واخلصي بسرعه ....... وبصراخ لو ماخلصتي راح اقول لمحمد
ملك اللي الخوف باين في عينها : طيب
خرجت ام محمد
وملك خرجت ملابسها ودخلت تاخذ شور ع السريع
ملك ( انسانه جدا مزاجيه عصبيه عنيده عمرها 19 سنه ماكملت دراستها للمتوسطه وخرجتها ام محمد من الدراسه ماتفتكر شي في حياتها وهيا صغيره كل اللي تعرفه انها لقيطه لقيتها ام محمد عند الزباله واخدتها ربتها بس كانت تربيتها سيئة علمتها كل شي فاسد خلتها تكلم شباب وتاخد منهم فلوس وبعدها محد يشوف وجهها دخلتها الطريق دا وماراح تقدر تخرج منه ...... ام محمد انسانه كلها شر ماتخاف ربها تبيع اي شي حتى لو باعت نفسها ماعندها اي مشكله بس اهم شي عندها فلوس ولدها محمد يشاركها في كل شي كم مرا حاول يعتدي على ملك اللي تخاف منه ...... كل همه كيف يقدر عليها ....... ملك طويله طولها حلو نحيفه بشرتها برونزاج كانها عامله تان لكن طبيعي عيونها واسعه ولونها رمادي شعرها بني مو مرا طويل نص ظهرها صوتها فيه بحة )




في المطار إلانه واقفه جنب ماجد ووليد يستنو خالد اللي طيارتو وصلت العصر
ماجد بتوتر : الله يستر كيف حتكون البنت حالتها
وليد ساكت يفكر في اللي سار وكيف حيعدي اليوم على امه
إلانه : اهوو دا خالد ......واشرت بااصباعها على اتجاه نظرها
طالع ماجد وابتسم لمن شافه بس اختفت الابتسامه لمن شاف شكل سراب الملفت مرا
خالد حاول يخليها تلبس عباية اي شي بس مارضيت
قرب خالد منهم حضن وليد : عظم الله اجرك
وليد بحزن باين عليه : جزاك الله خير ...... كيفك انت
خالد بحزن : مو بخير والله
وليد : الله يعيننا ويصبر قلوبنا
خالد : امين يارب ........وراح حضن ماجد
ماجد : الحمدلله على سلامتكم
خالد : الله يسلمك
ولف وجهه على إلانه : كيفك إلانه
إلانه : تمام الحمدلله ...... الحمدلله على سلامتكم
خالد : الله يسلمك
طالع في سراب وقولهم : دي سراب بنت عمنا
وليد : كيفك سراب
سراب من غير ماتطالع فيه : الحمدلله
إلانه قربت منها تبا تسلم عليها ........ سراب بعدت بخوف : ايش تبي
إلانه بحنان : لاتخافي بس بسلم عليكي
سراب : مابا منك شي بعدي عني
إلانه رجعت على ورا ماتبا تخوفها اكثر
ماجد : عظم الله اجرك
سراب باانكسار : ليش مين مات
وليد طالع في خالد انه اشبها ....... خالد :بعدين افهمك
خالد : يلا سراب
سراب بخوف ومسكته من يدو ...... الكل اتفاجئ من حركتها
مشي خالد ووراه ماجد وإلانه وجنبه وليد اللي شكله خطير هيبة الرجوله كلها فيه طوله وجسمه العريض والثوب والشماغ مخليتو يجنن
خرجو وركب سيارته وراح على بيت الكل يستناهم في البيت ....... اما الجثث فوصلت من قبلهم ونزلوها مكه عشان يغسلوهم في مغسلة الاموات وسامي قاعد يستناهم عشان ينزلو الباقيين مكه
وصلو فلة ابو ماجد
سراب كانت تطالع بااستغراب اول مرا تجي السعوديه المكان كان غريب عليها ...... لمن وصلو البيت حست قلبها راح يوقف راح تشوف اهلها اهل ابوها اما امها كانت وحيده امها وابوها ماعندها اخوات ولا اخوان وامها وابوها اتوفو واليوم اهلها اتوفو فاقت من سرحانها على صوت خالد : سراب يلا انزلي
اخدت نفس ونزلت ....... طالعت في المكان قبل لاتدخل كانت فلل جنب بعض كانت اربعه فلل كل وحده لها سور لحالها بس كانت كولها جنب بعضها دخلو كولهم واخر شي سراب وكانت خايفه ومتوتره وكل تفكيرها انو امها وابوها سابوها لناس ماراح يرحموها ....... دخلت كانت تطالع في الفلة الفخمه او بمعنى اصح كأنها قصر كان البيت فاضي ومريح حست براحه اول مادخلتو كان عمها ابو ماجد يستناها في الغرفه الكبيره كانت تطالع فيه ..... طلع شبه ابوها مرا ..... راح خالد لعمه وسلم عليه : عظم الله اجرك ياعمي
ابو ماجد ماقدر يمسك دموعه خصوصا انه شايف سراب واقفه بعيد وباين عليها الخوف
خالد لف عليها : سراب تعالي دا عمي ابو ماجد لاتخافي
قربت سراب وهيا ترجف من الخوف وبصوت يرجف وهيا راخيه راسها في الارض : كيفك ياعمي
ابو ماجد قرب منها ومسكها من دقنها ورفعلها راسها : قد ايش طلعتي تشبهي امك
سراب وملامحها اتحولت للحزن ( محا ابكي محا ابكي ) كانت تقول في قلبها كدا
حضنها عمها وهيا ماصدقت حست براحه مابعدها راحه حست انها في وسط اهلها
ابو ماجد ببكى : انتي كويسه يابنتي
سراب هزت راسها انه ايوا
ابو ماجد رجع حضنها تاني يبى يحسسها انه زي ابوها اكثر
نزلت إلانه من الدرج عشان تديها لسراب : اتفضلي
سراب مسكت العبايه ولبستها كانت امها تعلمها كيف تلبسها ...... كانت تفتكر كيف كانت مع امها اتجمعت في عيونها الدموع ....... بس اتمالكت نفسها واخذت نفس تهدي نفسها
خرجو من بيت ابوماجد لانهم راح يروحو الحرم ومغسلة الاموات ونزلو مكه سراب وخالد وعمها ابو ماجد وماجد ووليد وإلانه وسامي ....... والباقين يستنوهم في الفندق
وصلو الفندق اللي عند الحرم شافت الحرم من بعيد حست براحه حست المكان يريح ماتحس انها بتبكي اتمنت انها تكون مع امها ابوها وهيا رايحه الحرم ..... ابتسمت ابتسامه حلوه اول مره تبتسم من بعد مااهلها اتوفو دخلت الفندق وهيا حاسه بخوف انها راح تشوف اهلها الباقيين طلعو في المصعد ........ كانت واقفه ورا خالد ....... وتفكر في اللي سرلها اهلها راحو بقيت لوحدها ( ياترى ايش حيكون مصيري ........ ماراح يرحموني ولا راح يحبوني واصير زي بنتهم ....... يارب ارحمني برحمتك يارب تكون معايا ) فاقت من سرحانها على صوت خالد : سراب يلا اخرجي
سراب : طيب
خالد : يلا
خرجت سراب وراه وهيا ترجف ....... انفتح بابا الجناح دخلو كولهم .... حاولت تهدا وتدخل اول مادخلت كان صوت حرمه تبكي وبكاها بحرقه وشافت البنات قاعدين يبكو كانت تحاول انها ماتبكي (يارب ساعدني )
ابو ماجد اشر عليها : هاذي سراب بنت احمد
ام وليد رفعت راسها وبكاها زاد فتحتلها يدها : تعالي يابنت الغالي
راحت سراب بهدوء عكس الاعصار اللي فقلبها الدموع اللي مخبيتها
حضنتها ام وليد وصارت تبكي

خالد يطالع في غروب اللي عارف انها بتنفجر بس ماسكه نفسها حاسه بصدمه ...... عيونها كانت تطالع في فراغ ...... كانت تشوف امها وابوها كانت تتخيلهم وقلبها بيموت الف مرة في يوم وليله اهلها اختفو عن نظرها كانت تتمنى اشياء كثير تعملها معاهم
دخلت عند البنات اللي طالعو في شكلها اللي غريب
نادين باستغراب قربت من إلانه وبهمس : هيا ايمو
إلانه : مدري والله بس مدري ليش ماتبكي
نادين ودموعها رجعت نزلت : الله يصبر قلوبنا
إلانه حضنتها بحنان : اووووش لاتبكي ادعيلهم بالرحمه
نادين ببكى : الله يرحمهم يارب
إلانه وماسكه دموعها : لاتبكي عشان عمتو لازم تكوني قويه يانادين
نادين مسحت دموعها : طيب
دق باب الغرفه سامي : يابنات البسو عبيكم ....... وسكت شويه راح ننزل نروح المغسله حقت الاموات عشان نشوف عمي ومرته
سراب ماكأنها سامعه كانت مسرحه وتفكر في كل اللي سرلها فجئة سارت بين ناس عمرها ماقابلتهم ..... ماتعرف غير خالد ....... ماتعرف شي عنهم ...... كانت ماهي مصدقه انو امها تموت مين راح ينومها في حضنه دحين ويقرا عليها المعوذات ويحصنها مين اللي حتستشيرو في حاجاتها ....... وابوها اللي كان يدلعها كانها عمرها 10 سنين كان يجلسها في حضنو ويلعب في شعرها ويبوس في خدودها ...... ( هما ماماتو محا يخلوني كيف يخلو بنتهم الوحيده ودلوعتهم طب انام في حضن مين ولا مين يدلعني انا متاكده انهم ماماتو وراح الايهم عاشيين ) فات من سرحانها على صوت إلانه اللي حطت يدها على كتفها بحنان : سراب ...... سراب
طالعت فيها سراب جلست تتامل ملامحها شعرها البني وعيونها الرمادي ولون بشرتها ...... عرفتها على طول ...... ابوها كان يحكيها على كل واحد من العيله وعرفت انها إلانه وانه سارتلها حادثه وهيا صغيره اثرت في نفسيتها ( ياترا بتتعذبي بتحسي باللي حاستو انا ولا خلاص نسيتي )
إلانه : يلا قومي البسي العبايه
حركت سراب راسها بمعنى طيب ...... ووقفت لفت الطرحه



في مكان تاني بعيد عن دي الاماكن
في كافيه من كفيهات جده جالس ويطالع ساعته وباين عليه انه يستنى احد ...... اول ماشافها وقف زي المهبول
جات وعلى وجهها ابتسامه حلوه ...... لابسه عبايه ماكأنها عبايه كأنها فستان وريحة عطرها اللي منتشر في المكان وجمالها البارز مع انها ماهي حاطه ميك اب بس جمالها طاغي على اي شي ....... وصلت لعندو وهيا مبتسمه : اتأخرت عليك
: اووووه ياربي بغيت اموت وانا استناكي
ملك بدلع : بعيد عنك حبيبي
حسام وهو هيمان فيها : ياعيون وياقلب وياروح حبيبك انتي
ملك بخجل مصطنع : احبك
حسام : امووووت فيكي وربي
ملك : اممممم طب انا محا اقدر اشوفك لمده شهر
حسام وبغي يموت : ليش حياتي
ملك : السواق راح يسافر بكرا وبابا ماعندو امكانيه يجيب سواق تاني
حسام وخرج دفتر شيكاته : افا عليكي ولا يهمك راح اعطيكي المبلغ دا وجيبي السواق وجيبي اللي تبي بس المهم اشوفك
ملك : لا حبيبي مايصير مو لازم خلاص
حسام : افا ترديني
ملك ببتسامه حلوه : لا
حسام : خلاص اجل ....... وكتب الشيك مبلغ 20 الف
ملك استحقرت نفسها واستغلالها للناس بس مابيدها شي ....... لو مامشيت في دا الطريق راح ترمي تحت رجل ام محمد وولدها المريض : يسلمو حياتي
حسام : ربي يسلمك ياعيوني ....... مسك المنيو اللي قدامه ...... يلا حياتي ايش تطلبي
ملك : امممممممم



في مكان تاني الوضع كان مكهرب كانو يستنو في الاستراحه حقت المغسله ........ الكل مو عارف راح يكون موقفه كيف ..... خرج ابو ماجد : يلا ياشباب ادخلو سلمو على عمكم عشان نوديه عند الحريم يشوفوه
دخلو الشباب ...... اول من دخل ماجد اللي كان يرجف هوا يفتكر عمه وهو صغير ماعمره نسيه الكل يحبه ...... اول ماشافه في الكفن الابيض ونحيه من وجهه مشوهة ....... دموعه نزلت لااراديا ...... ماهو مصدق اللي صار عمهم راح في يوم وليله ..... لكن هو مؤمن باانه قضاء الله وقدره ...... بعده على طول وليد ...... وليد شديد بشكل ماهزه اللي شافه مع انه هو الوحيد اللي يفتكر عمه تمام لانه عمره 6 سنين سافر عمه ..... يعني اكثر واحد عاش طفولته معاه ....... دخل سامي اللي كان ماهو مصدق يطالع بصدمه كأنه مو مسوعب اللي صار سافر مرا وحده وقابل عمه كانت احلى ايام لانه عمه كان كانه من سنهم شباب ....... دخل ريان اللي مايتحمل المواقف دي طالع للحظه فيه وكيف كان شكله كان يحس انه جلس معاه بس هوا لمن سافر كان صغير عمره سنتين
دخل راان ورواد الموقف كان بالنسبه لهم جدا مؤثر
راكان ماقدر صار يبكي ويشهق الشباب اول مرا يشوفوه كذا حضنه وليد وخرجه برا عشان لايزيد على خواله ..... دخل خالد اخر واحد ...... سار واقف فوق راسه ويطالع فيه قد ايش يحب عمه دموعه كانت تنزل غصبن عنه ( سراب راح تكون في عيوني ياعمي راح احافظ عليها ماراح اسمح لاحد ياذيها ) وسلم على راسه حس بالبروده اللي بجسم عمه ماقدر يتحمل اكثر خرج بسرعه برا
ابو ماجد ويمسح دموعه : انا راح اطلب منهم يدخلوه عند الحريم عشان تشوفه سراب هو وامها ...... واشر لوليد ...... وليد خذ معاك خالد وادخلو عند الحريم عشان امك وسراب ..... خالد اكيد يعرف حالة سراب
وليد بصوته الرجولي : حاضر ياخالي
وخرج يقول لخالد يجي معاه

عند الحريم الكل يبكي ...... إلانه الجو موترها ...... اما سراب فكأنو الموضوع مايهمها ...... نادتهم الحرمه عشان يدخلو يشوفو ام سراب وابو سراب ..... اول من دخل ام وليد اللي سارت تبكي : ااااااه ياقلبي ياليتني انا مكانه ...... راح الغالي وخلاني وعدني مايسيبني وراح يرجع يعيش معايا ...... ليش الناس اللي احبهم يروحو ...... دخل وليد بسرعه ويمسك امه لاتنهار اكثر
وليد بحزن على امها : قولي لا إله إلا الله ياامي لا تبكي بتعذبيه كدا
ام وليد ببكى يقطع القلب : ااااااااااااااااهــ لا إله إلا الله
وليد : لاتبكي ياامي والله بيتعذب كدا ادعيله بالرحمه
ام وليد : الله يرحمهم

في الاستراحه إلانه جالسه وجنبها امها
ام ماجد وتمسح على ظهر بنتها بحنان وببكى : ها ياماما تدخلي معايا
إلانه اللي كانت ترجف ....... هزت راسها بقوه انه لا
ام ماجد : اللي يريحك ...... وقامت دخلت وهيا كمان ماقدرت تتحمل جلست تبكي
لمار مارضيت تدخل نادين وزينه وغروب دخلو نادين ماقدرت تتحمل منظر عمها كان شكله متغير ....... خرجت بسرعه تستفرغ
إلانه كانت حاطه يدها على صدرها حاسه بكتمه ماهي طبيعيه تبى الوقت يعدي بسرعه ....... كان المكان مليان ريحة كافور كتمها اكثر لانه قوي

خالد وقف عند سراب اللي جالسه ع الكراسي ....... ونزل لمستواها : يلا سراب
سراب بخوف : فين
خالد : لاتخافي انا معاكي
وقفت سراب وهيا ترجف وخطواتها ثقيله ماهي قادره تتحرك وصلت لمكان الغسيل وقفت قدام الباب وتحس ماهي قادره تتنفس ...... فتح خالد الباب ...... صار يتحرك الباب بهدوء ....... كل شي وقف حولها صوت البكى ماكان في احد غيرها كانت عيونها متجهة نحية الجثتين اللي ملفوفين بالابيض ماهو باين غير وجههم كانت تمشي خطوه خطوه نسيت اللي حولها ماهي سامعه غير صوت انفاسها ضربات قلبها اللي كل مالها تزيد اكثر واكثر وقفت تطالع في الشخصين اللي قدامها شريط حياتها يمر قدام عينها كل لحظه عاشتها معاهم كانت تشوفها ...... كانت تحرك راسها تبى تنفي كل شي ماتبى تصدق اللي شايفته قدام عينها ( ماماتو ماراح يخلوني لازم ياخذوني معاهم ..... لالالالا ) رجعت على وراء بخوف بعدها وقفت وقدمت بهدوء كانت ضايعه ماهي عارفه ايش تعمل ...... قربت يدها لامها المكفنه كان مو باين شي منها غير وجهها من عند عيونها كانو حاطين قطن عند خشمها ...... كانت يدها ترجف بخوف لمست جبين امها كان بارد زي الثلج ..... وبصوت يرجف شبه همس : ماما ...... ماما الله يخليكي قومي انا خايفه لوحدي ...... طالعت في الكفن الثاني .... قربت كانت تشوف وجه ابوها المشوه كانت تطالع بصدمه ......كان شكله متغير لانه مااندفن وكان في الثلاجه تقريبا لمدة يوم ( يارب ياااااارب مين دول انا مااعرفهم فين ماما وبابا )...... فجئة حست الدنيا تلف بها ..... بعدها ماتشوف نور طاحت في الارض مغمى عليها ......
زينه اللي كانت واقفه معاها بصراخ وبكى : سراب سراب
سمع خالد صراخ زينه ودخل زي المجنون ....... لقيها طايحه في الارض
إلانه لمن سمعت الصراخ راحت تجري ماقدرت تتحمل تسيبهم ....... شافت خالد خارج وشايل سراب كانها ميته طالعت ناحيه الغرفه فجئة ماتشوف الا احد ساحبها في حضنه وغطى عيونها بيده ....... عشان لاتشوف المنظر لانه نفسيتها راح تتعب اتصلبت في مكانها خرجها برا عشان لاتشوف شي
نزل يده بهدوء : انتي كويسه
إلانه مصدومه : ايوا
راكان بحنان : طيب كويس
إلانه ماهي عارفه ايش تقول لفت طرحتها وخرجت ركبت سيارة سامي
خرج خالد وهو شايل سراب ...... خرجت إلانه بسرعه : خالد اشبها سراب
خالد بخوف : ماادري لازم اوديها المستشفى
إلانه : بروح معاك انا وغروب
خالد : بسرعه طيب
خرجت غروب بسرعه وركبت جنب خالد وإلانه ورا وفي حضنها سراب ....... كانت تمسح على راسها وتناديها بهدوء ........ بس سراب ماكانت ترد
دخلوها المستشفى طورائ
جلسو يستنو برا وخايفين عليها
خرج الدكتور ........ راح خالد للدكتور بسرعه
خالد : خير يادكتور
الدكتور : للاسف المريضه عندها صدمه نفسيه ...... لازم تعرضوها على دكتور نفساني في اقرب وقت
خالد بجزن : ان شاءالله خير ..... بس يادكتور بحولها على جده
الدكتور : اكيد ولازم تكون ثلاثه ايام تحت الملاحظة وتتنوم في المستشفى د
خالد : ان شاء الله
الدكتور : اتفضل كمل الاجراءات
راح خالد وكمل الاجراءات ........ دفنو ابو سراب ومرته ..... ورجعو جده ...... وقام العزاء 3 ايام .... وسراب في المستشفى ماتدري عن شي ....... بالنسبه لها تحس انها فقدت طعم الحياه راح ابوها وراحت امها اللي كانو مالين عليها حياتها سابوها وراحو ....... كانت جالسه وكالعاده لابسه اسود في اسود وعيونها مكحله من بعد ماماتو اهلها وهيا على دا الحال
دق الباب بهدوء ودخل راسه : اتاخرت عليكي
سراب هزت راسها لا
ابو ماجد مد يده لها : يلا يابنتي
قامت سراب ومشيت من جنبو وخلت يده ممدوده
خرج وراها بحزن ........ كانت طول الطريق ساكته
ابو ماجد قرر انه يعيشها معاها بالمرا عشان إلانه تواسيها ويكونو مع بعض على طول ....... كانت تطالع فيه تتأمل ملامح عمها ...... كان باين انه اكبر من ابوها ...... بس كان فيه شبه منه كثير ....... كانت تحس براحه وهيا جالسه جنبه ...... طالع فيها وابتسم : تبي شي يابنتي
سراب هزت راسها بـ لا
ابو ماجد : يلا وصلنا يابنتي
نزلت سراب ودخلت مع عمها الفيلا ....... اول مادخلت كانت مرت عمها عند الباب هلهلت فيها ورحبت وحضنتها ........ وسراب تطالع فيها كانها فراغ كانها ماهي شايفه شي ...
نزلت إلانه اللي كانت لابسه برموده رجالي بيج وتيشيرت اسود ابتسمت لمن شافت سراب قرب ومدت يدها لها : كيفك سراب الحمدلله على سلامتك
سراب طالعت فيها ورجعت رخت عينها ولا كأنها شايفتها ...... إلانه حكت راسها بتفكير .... سحبت الشنطه من يد ابوها : يلا تعالي اوريكي الغرفه حتنامي معايا
ابو ماجد مسكها بحنان : يلا قومي يابنتي
قامت مع إلانه اللي مسكتها من يدها وابتسمتلها : يلا تعالي راح اوريكي غرفتنا كيف حلوه وتجننن
ابو ماجد : بشويش يابنتي
إلانه لفت على ابوها وهيا في نص الدرج : افا يابابا ......... سراب في عيوني .... وكملت طلوع الدرج


( انتهى البارت )


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 28-11-2013, 08:59 PM
صورة lood22 الرمزية
lood22 lood22 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ورود تفارق أرضها/بقلمي


( البارت الرابع )
جالس على السياره قدام البحر ويفكر في البنت اللي اخذت عقلو ( قد ايش عيونها لون شعرها ملامحها لون بشرتها حنانها ...... اااااهـ يارب تكون من نصيبي ...... بس نادين تقول تعتبرني زي اخوها ...... افتكر قبل اسبوعين لمن حضنها يوم دفنت خاله ابو سراب ....... ابتسم ابتسامه بينت غمازته ...... ياالله ياإلانه قد ايش انا مجنون فيكي ) قام من على الكبوت ودخل سيارته ودق على زينه
زينه : ايوا راكان
راكان : ها ماخلصتي
زينه : الا دوبي خلصت من المحاضره ..... بس ممكن طلب
راكان : امري ياقلبي
زينه ببتسامه حلوه : ممكن اقعد شويا مع البنات ....... يعني اذا ممكن
راكان وجات فكره فباله : امممم اوك ...... انا راح امر اخذ لمار وبعدين اجي اخذك ...... كدا حلو
زينه : يب يب
راكان وابتسامته زادت : اوك يلا انتبي على نفسك
زينه : طيب
قفل منها راكان وهو مبسوط ....... راح يشوف إلانه اخيراً
حرك السياره بسرعه عشان لايتاخر عليهم .......وكلم السواق وقلو انه راح يجيب لمار


في المدرسه موعد خروج الطالبات إلانه ماشيه هيا ولمار وحاطه يدها على كتفها ....... ويتكلمو ويضحكو
وقفت قدام إلانه : نونو حبيبي
إلانه زفرت بقوه : خير
هبة : بالله مالقيتي تمشي غير مع لمار دي ....... الكل يتكلم عليكم
لمار بااستحقار : انتي وحده مريضه وتحسبي الناس كلهم زيك
هبة : والله هوا دا اللي باين انتي اصلا وحده محد عرف يربيكي ....... اوووه نسيت انك بدون ابو
لمار ماقدرت تتحمل اعطتها كف على وجهها ....... إلانه طالعت في لمار اللي متجمعه في عينها الدموع ...... سحبتها من يدها ووقفتها وراها
إلانه وتتكلم بعصبيه : هبة وربي لو عاد شوفتك تتكلمي عليها ثاني ماراح يحصلك خير انتي فاهمة ولا لا
هبة بحقد : وحده زيها تضربني
إلانه مسكتها من كتفها بقوووه : ان كان عجبك وانتي جبتيها على نفسك ...... انا بحذرك لا تقربي من لمار فاهمة ولا لا ...... ودفتها ...... ومسكت لمار ومشيت
هبة تطالع فيهم بحقد : ان ماوريتك يالمار مااكون انا هبة
لمار ببكى : الكل يعايرني عشان ماعندي ابو ....... طب انا اشلي ذنب ربنا اخذه مننا
إلانه : اووووش لاتبكي انتي عندك ابو وليد ابوكي الثاني ....... لاتبكي امسحي دموعك اشوف وعلى فكره اليوم السهرة عندي لازم نخرج سراب من جو الاكتئاب ....... ونفلها
لمار ابتسمت من بين دموعها : طيب
إلانه : ايوا كدا احلى ابتسامه وربي
لمار : طيب يلا لانتأخر ع السواق
إلانه : يلا
خرجو من البوابه لمار اتلثمت اما إلانه لفت طرحتها ولبست نظارتها ........ كان في الشارع يستناهم راكان اللي مافي بنت ماانهبلت عليه
لمار دقت إلانه واشرت على راكان : إلانه راكان هنا
إلانه بااستغراب : ايش جابو اليوم
لمار حركت كتوفها بمدري : امشي نروحله
إلانه : اوك
راحو لراكان اللي اول ماشاف إلانه ابتسم
لمار : راكان اشبك
راكان : لا مافي شي بس قلت اخذكم واجيب زينه من الجامعه
لمار : اوك
راكان لف على إلانه : كيفك إلانه
ألانه ببتسامه : تمام الحمدلله انت كيفك
راكان ابتسم : انا تمام التمام
لمار : طيب طيب يلا افتح السياره ....... ماصدق انفرط بالكلام
إلانه : هههههههههه
راكان طالع فيها بسرحان ونسي انه معاهم لمار ....... إلانه حست بنظراته لفت ع النحيه الثانيه اتوترت
لمار طالعت في اخوها اللي ماشال عينه من إلانه : راااااكان وجع افتح الباب
راكان فاق من سرحانه : ها ايوا صح
لمار طالعت فيه بشك : ايوا صح ..... افتح افتح الباب بس
طالعت في إلانه اللي راخيه راسها
لمار : نونه يلا
إلانه طالعت فيها وعدلت نظارتها : اوك
دخلت السيارة ركبت ورا لمار
راكان عدل المرايه عليها عشان يشوفها
إلانه ( ياربي ياراكان لازم يعني الاحراج والحركات اللي مالها داعي ) كتفت يدها وجلست تتطالع من الشباك حق السياره
راكان ( ياالله واخيراً ركبت سيارتي وربي عشقت السياره بطلت اغيرها ..... ابتسم على تفكيره )
لمار طالعت فيه باستغراب : راكان سلامات اشبك اليوم
راكان طالع فيها وابتسامته زادت : اشبي
لمار : بس تبتسم وتسرح ........ لا يكون وغمزتله
راكان بااستغراب : لايكون ايش
لمار وقصدت اللي بتقوله : لايكون تحب
راكان ابتسم وماقال شي ........ ورفع صوت المسجل اخر صوت عشان يسكت لمار ........ وعيونه على إلانه
إلانه رايحه عالم بعيد عن عالمهم ...... تفكر في اشياء كثير ماهي عارفه تلاقيلها حل
وصلو لزينه ........ وراحو ع البيت وقف راكان السياره عشان إلانه تنزل نزلت إلانه
إلانه : يلا بنات لاتنسو اليوم استناكم ....... لاتتأخرو
لمار تضحك على كلامها : اوك اوك
إلانه رفعت حاجب : اوك استني عليا بس تعالي اوريكي كيف تضحكي اخرجه من عيونك
لمار عملت نفسها خايفه : يماما ....... يلا اقول روحي خليني اروح انام
إلانه ضحكت : اوك ...... وارسلتلها بوسه ...... يلا سي يو
لمار وزينه : باي
طالعت في راكان : شكراً راكان تعبتك معايا
راكان ببتسامه : لا ح ........ كان بيغلط واخواته انتبهو للي كان بيقوله وحتى إلانه انحرجت ...... لا ماعليكي يلا مع السلامه
إلانه ابتسمت تخفف من التوتر : اوك يلا مع السلامه
ودخلت البيت ....... قفلت الباب واخذت نفس ...... اللي صارلها اليوم كثير خصوصا راكان نظراته توترها مع انه ماتعنيلها شي بس ماتبى تجرحه مع انه عارف انها تعتبره زي اخوها .......... سحبت طرحتها من على راسها ....... وشافت سراب جالسه في الصاله ....... راحت بشويش تمشي وحطت يدها على عيونها ....... قامت سراب بفجعه : مين
إلانه كاتمه ضحكتها
سراب : مين
إلانه رحمتها عشان عارفه انها تخاف نزلت يدها وابتسمت بمرح : انا
سراب طالعت فيها وابتسمتلها وجلست ........ علاقتها مع إلانه شويا احسن من اول بس لمن تروح المدرسه إلانه تطفش وتقعد تفتكر اهلها اللي ماقدرت تنساهم ...... جلست إلانه جنبها : ايوا ياعسوله اكلتي
سراب : لا
إلانه باستغراب : ليش
سراب وهيا محرجه : مااعرف اكل لوحدي
إلانه ابتسمت بحنان : خلاص ناكل سوا
سراب : طيب
إلانه : بس اغير واجيكي
ابتسمتلها سراب
قامت إلانه وشافت بستها تتمشى : توفي بس بس ....... ونزلت لمستواها ..... تعالي ...... وشالتها حضنتها وباستها ...... ولفت على سراب ..... ها برضك تخافي منها ...... وابتسمت ابتسامه شريرة
سراب وقفت ع الكنبه وبخوف : إلانه لا
إلانه بضحكت اشرار : ايش لا
سراب : لاتجيبيها
إلانه : هههههههههههههههه طيب حتقعدي اليوم معانا ولا اجبلك هيا
سراب : طيب طيب والله راح اقعد
إلانه غمزتلها : حلو
وطلعت مبتسمه ع سراب اللي علاقتها معاها صارت حلوه واحسن من اول ........ كانت ماشيه مرت من غرفه سابت كل ذكرياتها طالعت في الباب اللي كان قديم عكس باب الغرف وعليه صور ورود ....... غمضت عيونها بتعب ....... ودخلت غرفتها تغير ملابسها



كانت جالسه في المطعم مع اختها وكانت تضحك كانت جالسه ع الكرسي حق الطاوله وكرسيها المتحرك جنبها ...... وولد اختها الصغير جالس جنبها تأكله
ريلاند : خليه ياكل لوحده
لارا : مالك دخل انا ابى أأكله ........ وقرصته في خده ..... يناسو على ولد اختي
ريلاند : الله تدلعيه وانا طيب
لارا : ههههههههههه عندك ابو يوسف هوا يدلعك
ريلاند : ههههههه طيب


في نفس المطعم كان جالس يستنى صاحبه يجي ...... مسك جواله : الو يلا ياابو الشباب فينك ....... اوك نص ساعه لو زادت حاكل واسيبك ........ هههههههههه يلا سلام


قام يوسف من مكانه ودخل عند ريان اللي جالس النحيه الثانيه مايفصل بينهم غير برتشن كبير
ريان ابتسم للطفل اللي قدامه : تعال تعال
راح يوسف بهدوء ووقف قدامه
ريان باسه في خده : ايش اسمك
ابتسم يوسف : اثمي يوثف
ريان : هههههههههههههه ويقلد كلامه يوثف احلا اثم والله ...... ههههههههههه ....... فين ماما
يوسف اشر بيده على برا
ريان : طيب فين بابا
يوسف : بابا لووح
ريان وهو يقلده: فين يلووووح
يوسف : لوووح ثوريا
ريان ابتسم : امممممم طيب يلا روح لماما
يوسف : تيب
مسك ريان جوالها وجلس يلعب فيه ...... وماانتبه ليوسف راح ولا لا
يوسف شاف البرتشن حط يده وحركها شافه يتحرك يروح ويجي ........ عجبتو الحركه صار يحركه بقوووه فجئة مال البرتشن وطاح على طاوله ريلاند ولارا ........ ريان سمع صوت صراخ قام مفجوع يشوف ايش صار ....... خرج بسرعه ...... لقي العاملين يرفعو البرتشن ....... ولقي وحده طايحه في الارض قرب يساعدهم لايصير للبنت شي ...... ريلاند كانت تبكي ....... لانه لارا طاح عليها البرتشن طاحت في الارض وخبطت راسها في الكرسي المتحرك حقها ..... اغمى عليها
ريان : اهدي يااختي ان شاء الله مافيها شي
قرب من لارا اللي كانت الطرحه مغطيه وجهها رفع الطرحه بهدوء ....... طالع في الانسانه اللي طايحه ع الارض قد ايش هيا حلوه وكأنها ملاك وخصل من شعرها الاشقر باينه ...... فاق من سرحانه على صوت ريلاند : فيها شي
ريان حط يده على عند خشمها يشوفها تتنفس : لا الحمدلله بس اعطيني عطر ....... اعطته العطر بخ في يده وحطه عند خشمها ....... صارت تفتح عينها شويا شويا
ريلاند ببكى : لارا ياعمري ردي عليا حبيبي
لارا : همممم ..... فتحت عينها ااااااهـ ياراسي
ريان كلم العامل : لو سمحت مويا
راح العامل يجري بسرعه ...... يجيب المويا
ريان : يااختي انتي بخير
لارا استوعبت اللي صرلها : ايوا كويسه
ريان : تقدري توقفي
ريلاند بسرعه : ماتقدر تمشي
ريان بااستغراب : كيف ماتقدر
ريلاند رخت راسها على حال اختها
لارا ردت عليه بسرعه : انا مقعده ...... مشلوله مااقدر اتحرك
ريان انصدم الملاك دي مقعده سبحان الله مافي شي يكمل ...... كمل بسرعه : طيب اساعدك
لارا : طيب ......... دخلت شعرها بيدها وغطته تمام
قرب ريان وحط وحده من يده ورا ظهرها والثانيه تحت رجلها انو عند فخذها ...... وشالها بخفه
لارا وجهها حمر خصوصا انه قدام الناس ....... حطها على الكرسي
ونزل لمستواها : حاسه بدوخه اي شي
لارا حركت راسها بلا
ريان ابتسم : طيب كويس
ريلاند : شكراً يااخويا ...... تعبناك معانا
ريان : لا العفو لاشكر على واجب ...... وقرب من يوسف ..... بطل شقاوه وباسه في خده
لارا كانت تطالع فيه وابتسمت قليل نلاقي في دا الزمن اشخاص زي ريان
ريان : انا استأذن
لارا وريلاند : اذنك معاك
دخل يجلس مكانه ..... بس لارا ماراحت عن باله ...... استغفرربه لا مايصير يطالع في بنات الناس
ودق على صاحبه اللي اتاخر

عند لارا اتلثمت : يلا ريلاند خلينا نرجع
ريلاند : طيب حبيبي ونادت على يوسف ودفت الكرسي ...... وخرجو


عند إلانه نزلت بعد مااخذت شور : اتأخرت عليكي
سراب هزت راسها بلا
إلانه : يلا قدامي على المطبخ
سراب وقفت وهيا مبتسمه ....... دخلت المطبخ ووراها إلانه .... جلست على الكرسي وتتطالع في إلانه اللي تتكلم بسرعه مضحكه : ايش تبي تاكلي
سراب مبتسمه : اي شي
إلانه : بيتزا ولا مكرونه ولا بيض ولا ولا ولا
سراب واول مرا تضحك بصوت طبعا بعد مااتوفو امها وابوها : مدري
إلانه ابتسمت بتسامه حلوه انبسطت لمن شافتها ضحكت : خلاص بيتزا
وسخنت البيتزا في المكرويف وصبت العصير وجلست مواجهة لسراب : يلا كولي وخلصي صحنك كولو
جلسو ياكلو بهدوء قطع دا الهدوء صوت سراب : إلانه
رفعت إلانه عينها : هلا
سراب بهدوء اتعودت عليه إلانه : اممممم ماوحشتك
إلانه بااستغراب : قصدك مين
سراب بلعت ريقها خافت من ردة فعلها : الين
إلانه وعيونها لمعت من الاسم سكتت وحاولت تخفي توترها رخت عينها : مدري
سراب بحزن : كيف ماتدري ...... انا ماما وبابا وحشوني ومسكت دموعها
إلانه : طبيعي ..... لمن تفقدي شخص اكيد راح يوحشك
سراب : يعني هيا وحشتك ...... يعني ماقدرتي تنسيها
إلانه ودموعها اتجمعت : هوا في احد يقدر ينسى اخته
سراب ودموعها نزلت : طب مادورتو عليها
إلانه :سنين واحنا ندور بس مالقيناها ...... وقفت وكانت بتخرج من المطبخ
سراب : فين بتروحي
إلانه : تجي معايا
مسحت دموعها بسرعه : طيب ....... خرجت وراها
طلعت إلانه الدرج ووقفت قدام الغرفه اللي بابها قديم ومختلف عن اي باب ...... فتحت الباب بهدوء ...... وفتحت الانوار دخلت بهدوء ...... ووراها سراب اللي استغربت من الغرفه ....... كان لونها بنكي وتتكون من سريرين لون السرر بيضه وكانت مليانه دبادب وعرايس والعاب .....وتسريحه صغيره عليها اغراض ...... ومكتبه عليها كتب سنه اولى ابتدائي ...... الغرفه كانت مرتبه ...... جلست إلانه ع السرير ..... ودخلت سراب جلست قدامها على السرير الثاني ....وجلست تطالع فيها
إلانه مسكت دبدوب كبير وحضنتو : عارفه ...... افتكر دا اليوم كأنه صار امس ...... كان في يوم عيد ميلادنا صار عمرنا 6 سنوات ................ورجعت ذاكرتها لـ 13 سنه ورى
دخلت بشويش الغرفه كانت بارده حطت الدبدوب الكبير جنبها ....... وكانت تصحيها بهدوء : الين ...... الين ياكيس نوووم قومي
فتحت عين وحده : انا مو نايمه
إلانه : طب ليش تتطفشيني يلا قومي اليوم عيد ميلادنا
الين لفت ع النحيه التانيه لقيت الدبدوب الكبير عدلت نفسها بسرعه : وااااااه الدبدوب اللي كونت ابااه وحضنته
قربت إلانه منها وباستها في خدها : كل سنه وانتي توأمي واحلا اخت
حضنتها الين : وانتي طيبه ...... طب استني ..... وقامت تجيب هدية إلانه ....... جابتلها صندوق وعليه فيونكه فوشي ...... وادتها هوا ...... كل سنه وانتي طيبه ......اخذت الصندوق وفتحته
إلانه حضنتها : مو صدقه اخيرا عندي بسه ...... خرجت البسه اللي كانت مرا صغيره وباستها كان لونها رمادي في ابيض ومعلق في رقبتها تعليقه مكتوب بالانقلش عليها توفي ....... وكمان سميتيها
وحضنتها : احبك يااحلا واجمل اخت
الين : وانا كمان احبك
بعد صلاه العشاء خرجو مع ابوهم وامهم واخوانهم يحتفلو بعيد ميلادهم وداهم ابوهم الملاهي كانو شبه بعض محد يقدر يفرق بينهم في اي شي ....... طبعا كل راح في مكان ماعدا الين وإلانه ...... اللي كل مكان يروحوه مع بعض وقفو عند كشك الالعاب كان مرا زحمه عنده
الين : ابى لعبه
إلانه : كيف نجيب
الين بوزت : مالي دخل ابى لعبه
إلانه :طيب انا حدخل .... انتي خليكي هنا دحين اجي
إلين فرحت : طيب انا مرا احبك
إلانه دخلت 5 دقايق خرجت ومعاها عروسه : جبتلـــ ....... اختفت ابتسامتها ...... الين ...... صارت تطالع يمين وشمال تدور على اختها ..... لقيت سلسالها طايح في الارض ........ شالته دموعها نزلت واعلنت بكاها راحت تجري لامها وابوها وقالتلهم ايش صاار ..............

ورجعت للواقع كان وجهها مليان دموع مو حاسه بنفسها كانت تتكلم كأنها ماصدقت تخرج اللي فيها :ومن بعدها معد شفتها اخر كلمه قالتلي هيا انها مرا تحبني ....... ومن بين شهقاتها ...... دورنا في كل مكان ...... مستشفيات ...... اقسام شرطه ....... مالقيوها فقدو الامل انهم يلاقوها ....... سرت اكره يوم ميلادي عشان مااشوفها ولاتحتفل فيه معايا ...... مدري هيا عايشه ولا ميته ....... مدري كملت دراستها ولا فين وصلت مدري عن شي عايشه على امل اشوفها تاني ...... بس ماادري حشوفها قبل لااموت ولا لا ..... انا حاسه انها عايشه حاسه فيها مااحس انها ماتت بس الكل يقول انها ماتت خلاص ...... بس والله ماماتت والله حاسه فيها محد مصدقني ليش ..... ليش
سراب جلست جنبها ومسحت على ظهرها تحاول تخفف من اللي فيها وببكى : لاتبكي ياإلانه ........ وحضنتها وصارت تبكي معاها
إلانه بصوتها اللي بحتو زادت وببكى يقطع القلب : ااااااه ياقلبي راحت ومااخذتني معاها كان ضعنا الاثنين سوا يمكن ارتاح حتى لو ماتت راح امووت معاها ..... ياليتني ماسبتها لوحدها ذيك الليله ...... من ذيك الليله معد صرت اقدر انام في دي الغرفه سبت كل شي زي ماهوا ونقلت في غرفة ثانيه ....... انا تعبت ماعاد اقدر اتحمل بعدها عني 13 سنه وانا كل يوم اتأمل انها راح تجي بكرا ويوم عن يوم يعدي لين صارت 13 سنه
سراب ببكى: خلاص اووووش لاتبكي
إلانه : صرت اخاف اللي صرلها يصيرلي صرت البس ملابس شباب عشان احمي نفسي ...... وابعد عني اي شي ...... يمكن لو كانت معايا ماكان خلتني اعمل في نفسي دا كله
سراب ببكى : خلاص اهدي راح ترجعلك ان شاءالله
إلانه : متى ياسراب متى
سراب حضنتها اكثر تخفف عنها وتخفف اللي فقلبها : قومي نخرج من الغرفه ...... لاتجي عمه وتخاف عليكي
إلانه مسحت دموعها بيدها : طيب
وقفت ووقفت معاها سراب رتبت كل شي زي مكان وقفت عند الباب صارت تطالع في الغرفه تملي عينها فيها قفلت الانوار وقفلت الباب وراح على غرفتها ........ انسدحت على سريرها وسراب جلست تتامل ملامحها ...... طالعت في سراب ...... طبعا إلانه كانها مابكيت حاولت تنسى الموضوع وترجع لطبيعتها : اشبك
سراب ابتسمت : لا ولا شي
إلانه عدلت نفسها : لا بجد اشبك
سراب : سؤال اخير
إلانه ابتسمت : شوو
سراب : اشبك في الظهر دخلتي وانتي متوتره وبتاخذي نفس
إلانه ضحكت : ههههههههه
سراب : اشبك
إلانه : انا اقولك ياستي ...... دا راكان ولد عمه فاطمه ...... نكبني بنظراته
سراب : مافهمت
إلآنه : سراب بلا غباء افهميها
سراب : لا تقوليها واعملت بيدها قلب
إلانه ضحكت : يب يحبني ...... بس انا حاسه زي اخويا يعني عمري مافكرت احبه
سراب : وليش ماتحبي
إلانه بسرحان وبهمس ينسمع : قلبي مو معايا
سراب شهقت : اييييييش
إلانه : ها ولا شي ..... يلا بنام
سراب سحب الفراش : لالا حكيني مين
إلانه : ايش مين ...... مافي شي
سراب : كدابه
إلانه طالعت فيها بنص عين : والله مين الكداب فينا
سراب طالعت فيها وفتحت عينها : ايش قصدك
إلانه : اسألي نفسك
سراب : اقول خلينا ننام احسن ........ بعدي على هناك اخذه السرير كلو لكي
إلانه بعدتلها وانسدحت جنبها سراب ........ وقفلت النور ثواني : إالانه
إلانه اللي مغمضه عينها : همممم
سراب ودموعها نزلت : عادي اصير اختك ...... انا ماعندي اخوات ودحين صار ماعندي لاماما ولا بابا لفت إلانه عليها
وفتحتلها يدها بتحضنها : تعالي
سراب حضنتها ومسحت دموعها
إلانه وهيا حاضنتها : واحلا اخت وربي
سراب حضنتها اكثر وغمضت عينها عشان تنام
ونامت إلانه


في الليل البنات مجتمعين كولهم عند إلانه وسراب
نادين بصراخ وطالع عرق في راسها والبنات فاطسين على كلامها : والله مالي دخل ابى باسكن
إلانه : هههههههههه مافي خسي صرتي دوبه
نادين بعصبيه : إلانه اطلعي من راسي يا روسييا
غروب طالعت فيها بأسى : قسم انو مستقبلك ضايع
زينه : من جد وربي
نادين : بالله انا مستقبلي ضايع ولاانتي يادلوعة ماما ........ وقامت تقلدها ماما ...... ابى اروح مع خلووووود السوق
لمار : اقول على الاقل مو زيك عربجيه
نادين شهقت : انا
إلانه : ايوا صح مرا عربجيه مو صح سراب
سراب بس تطالع فيهم وتضحك مااتعودت عليهم لسا : لا تدخليني وبدلع رباني تخوف لمن تزعق
نادين طالع فيها وشمقت ووقفت قدام المرايه : بالله الجمال دا كله الله يحفضني وتحرك شعرها القصير بيدها ........ والدلع دا كله عربجيه
زينه : والله انك عربجيه
نادين طالعت فيهم : بتجيبو باسكن ولا اروح البيت
لمار : انقلعي مافي
نادين بوزت وخرجت ..... إلانه كانت بتناديها بس راحت : ياويلي ياويلي حتموتني دحين
البنات : ايش فيه
خرجت نادين وهيا مبوزه وهيا خارجه من الممر تخبط في شي يرجها رج كانها علبة عصير : اااااااه ......... وبصراخ ....... وجع ان شاء الله ياعميه يازفت ماتشوفي انتي كسرتيني انتي كانك دراكولا
خرجت إلانه والبنات وراها على صوت نادين اللي تهزء ........ وقفت إلانه بصدمه ...... وقفت صنم في مكانها
نادين تهزء وهيا متألمه : الله يحرقك قولي امين شغاله غبيه متخلفه ........ إلانه يازفت تعالي شوفي شغالتكم عورتني ........ الله يشيلها سمعت صوت خلا شعر جسمها يوقف ....... والبنات خايفين من ردت فعلها
: انتي الشغاله
فتحت عينها على كبرها تستوعب مين قدامها ( ياويلي ........ ااااااه يابطني مالقيت غير اخبط في السامج دا ...... مالقيت غير سامي )
سامي : ماتتكلمي وربي انك غبيه بعدي ياقزمه
نادين بعصبيه وشويا تبكي ونسيت انها ماهي لابسه عبايه : قزمه في عين مرتك ياروسي ...... اقلب وجهك عني
سامي بأستهبال وبرود اعصاب : شوف شوف لسانها اطول منها هههههههههههه ماني قالب وجهي ايش بتسوي ....... وطالع فيها بنفس نظره إلانه
نادين اتوترت : شيل عينك لاادخل اصباعي فيها
سامي : هههههههههههههههه قولي والله ....... ونزل نفسو لمستواها
نادين فرصعت عينها وشويا تنفجر من العصبيه : غبي غبي غبي ....... ورجعت لغرفه إلانه
إلانه اول ماشافتها راحت تجري ع الغرفه قبل لا تشوفها وتغسل شراعها
جلسو البنات زي ماكانو خايفين من نادين
دخلت نادين ورقعت الباب : وجع غبي
وجلست على السرير مكوره الكل يطالع فيها وساكتين
كسر الهدوء صوت إلانه : نادين
نادين بزعيق : خيرررررر
إلانه بهدوء خايفه لايجيها شي : اشبك
نادين انفرطت : روحي اسألي الغبي اخوكي
إلانه بتضحك على شكلها : ايت اخووو
نادين : مين في غيرو الطايش ........ وقفت قدام المرايا ...... عورني في يدي ....... لكن والله لااوريه
اخدت عبايتها ونزلت المطبخ بشويش ........ وشالت الكريمه المخفوقه الجاهزة وطلعت تاني ...... دخلت عند البنات وبعصبيه : إلانه
إلانه وهيا مفجوعه : ها
نادين : امشي وريني غرفة اخوكي الروسي
إلانه والبنات فتحو عينهم من الفجعه
نادين بشويه عصبيه : قومي بسرعه
إلانه قامت ووراحت ورتها الغرفه والبنات وراها ........ قربت نادين من السرير ....... ورفعت الفراش وسار تبخ الكريمه في السرير ...... البنات شهقو من اللي قاعده تعمله ........ خلصت العلبه كولها وجابت وحده غيرها ....... وببتسامه شريره تحط ....... إلانه حطت راسها خايفه من سامي اعند منه مافي رجعت حطت الفراش ورتبته ....... ولقيت الكميرا على المكتبه فتحتها وشبكتها في الفيش عشان شحنها لايخلص وصورت
خرجو من الغرفه وهيا مبسوطه من اللي سوته
جلست على سرير إلانه : يلا فين الايس كريم
ضحكو البنات على جنان دي البنت

في مكان تاني جالسه على سريرها وتتكلم بعصبيه : عندك اسبوعين اباك تجبلي خبرها اباك تضيعها مابا احد يطالع فيها
بندر : كم تديني
: اللي تباه بس اهم شي تسوي اللي قولتلك عليه
بندر بخبث : تامري امر
قفلت منه وهيا على وجهها ابتسامه نصر


دخل غرفته وهوا تعبان ..... دخل الحمام اخد شور ع السريع لبس بوكسره بدون تيشيرت وقفل الانوار ........ قرب من السرير رفع الفراش وانسدح براحه واتغطى ...... قلب نفسه على الجنب حس بشي لاصق في جسمه شي لاصق فيه ولزج فتح النور ورفع الفراش ........... فتح عينه على وسعها ......... ايش دا .......... لقي نفسه غرقان في الكريمه المخفوقه قام وهوا معصب ....... طيب والله لااجيب اللي عملها دخل الحمام وهوا معصب عشان يتحمم من اللي لاصق فيه



( انتهى البارت )


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 29-11-2013, 12:44 AM
صورة حَرفْ النّـآيْ !! الرمزية
حَرفْ النّـآيْ !! حَرفْ النّـآيْ !! غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ورود تفارق أرضها/بقلمي


رووووووووووووووووووووعة والله مررررررررررررررة لا تتأخري في البارت اللي بعدو بليييييييز

هبة التبنة تبغا تضيع شرف لمار المسكينة

مقلب نادين لسامي مرررررررررررررررة روووووووووووووووووووووعة ههههههههههههههههههههههههههههههههه


تعديل حَرفْ النّـآيْ !!; بتاريخ 29-11-2013 الساعة 02:03 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 30-11-2013, 06:26 PM
صورة lood22 الرمزية
lood22 lood22 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ورود تفارق أرضها/بقلمي


شكرا ليكي على متابعتك للرواية وان شاء الله راح انزل البارت بنص الاسبوع ماراح اطول

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 01-12-2013, 10:45 PM
صورة lood22 الرمزية
lood22 lood22 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ورود تفارق أرضها/بقلمي




( البارت الخامس )
خرج من الحمام وهو معصب بكرا عنده جامعه والساعه دحين 4 متى يلحق ينام طالع في سريره اللي معدوم بالكريمه وصار يكلم نفسه : مين اللي عمل كدا وطالع في الكاميرا الشغاله قام وقفها وعاد اللي اتسجل وشاف شكله كيف يضحك عصب ....... والله لااوريه مو معقوله احد من الشباب ........ مافي الا إلانه ....... هيا مزحها زي وجهها ....... وهو ناوي يزئها ع الحركه ....... وقف عند باب غرفتها ...... ودق الباب
خرجت إلانه وشعرها منكووووش ولابسه بوكسر عليه سبيدر مان وتيشيرت اسود : اش فيه
سامي سحبها من يدها : امشي معايا
إلانه سحبت يدها بتعب : سامي مافيا اتحرك اش تبى مني اخلص
سامي : تعالي بوريكي شي في غرفتي
إلانه بلعت ريقها خايفه منه : بكرا وريني
سامي بنظره تخوف : بقولك امشي
إلانه رخت عينها : طيب
دخلت غرفة سامي وهيا خايفه .......قربها من السرير ......: طالعي
إلانه : ايش
سامي رفع فراشه وبشوية عصبيه : شوفي الفراش مين عمل كدا انتي
إلانه بخوووف : لا والله مو انا ...... والله مو انا
سامي : اجل مين هاا ...... مين عمل كدا
إلانه :راح اقولك بس ماتسوي شي الله يخليك
سامي : طيب قولي
إلانه غمضت عينها من ردت فعله : نادين اللي عملت كدا ...... عشان هزئتها
سامي مافتح فمه بكلمه
إلانه بترجي : الله يخليك سامي لاتقول لوليد ولا رواد وراكان ....... الله يخليك
سامي بعد تفكير : اجل اسمعي ايش راح تسوي ...... راح اقرصها قرصه عشان تبطل تعمل كدا
إلانه بخوف لانها عارفه اخوها كيف عنيد : طيب
سامي : .................................................. ....................





كانت ماشيه وماده يدها تدور يد باب الغرفه فتحت باب الغرفه بهدوء ........ مشيت تدور شي ترتكز عليه عشان لاتخبط في شي ولاتطيح ........ خبطت رجلها في شي ....... حطت يدها على اذنها بسرعه عشان ماتسمع الصوت اللي راح يصدر : طااااااااااااخ
: بسم الله الرحمن الرحيم ...... صرلك شي
حركت راسها والدموع في عينها بلا
ماهر : انتي ايش خرجك من غرفتك انا ماقولت اي شي تبيه كلميني
ديم والدموع في عينها : يعني بالله كل مااابى شي اصحيك
ماهر مسح على راسها بحنان : مابا شي يضرك وبعدين لاتبكي
ديم مسحت دموعها : طيب الله لا يحرمني منك ياماهر
ماهر وهو شايل هم اخته باس جبينها : ولايحرمني منك يااحلا واجمل واحن اخت في الكون ..... ومسكها من يدها عشان يدخلها غرفتها ....... تعالي بشويش الباب قدامك ....... جلسها ع السرير ...... ايش كنتي تبي
ديم وهيا تطالع في الفراغ ماتدري فين تطالع : عطشانه بس
ماهر بحزن : طيب
قام جبلها المويا وشربت وبعدها سدحها وغطاها : تصبحي على خير
ديم : وانت من اهله


خرج من عند اخته وهو مهموم والدموع في عينه على حال اخته .......... خرج ابوه وبصراخ : خير ايش ذا الصوت
ماهر : ديم خرجت وطيحت المزهريه
ابو ماهر بعصبيه : الله ياخذها ويريحنا منها جابتلنا الكلام من الناس
ماهر بعصبيه : ابويا بنتك اشرف بنت على وجه الارض
ابو ماهر : لاياشيخ قولي فين كانت ذيك الليله فين راحت ومع مين كانت ماتقولي ولد مانعرفه ولايعرفنا
ماهر بحزن على حال ابوه اللي يكره اخته : لا حول ولا قوة إلا بالله
........ دخل غرفته ورمى جسمه على السرير ....... ويفكر في ديم واللي صرلها ............. رجعت فيه الذاكره لليوم المشئوم ........
البيت كله نايم الساعه 4 الفجر صحيو على صوت التلفون اللي ماوقف من كثر مايدق
خرج من الغرفه على صوت التفلوون : خير ان شاء الله مين يدق في دا الوقت
ابو ماهر : الو
الضابط : الو السلام عليكم
ابو ماهر : هلا وعليكم السلام
الضابط : انت سالم الـ...........
ابو ماهر : ايوا مين معايا
الضابط : معاك الضابط سلطان الـ.........
ابو ماهر بخوف ويطالع في ولده ماهر : خير ياحضرة الضابط
الضابط : بنتك ديم عملت حادث سياره مع شاب ........ لقينها على بعد كيلو مرميه ع الطريق ........ والشاب اللي معاها السياره انحرقت فيه وللان مجهول الهويه .
ابو ماهر كانو احد كب عليه مويا بارده : انت ايش قاعد تقول بنتي في غرفتها نايمه
الضابط : لقينا بطاقتها المدنيه في الشنطه حقتها ....... وهيا الان بمستشفى الــــ........... في غرفة العمليات ......
ابو ماهر ماهو مصدق اللي سمعه بنته نايمه في غرفتها ....... طاحت من يدو السماعه ودخل زي المجنون على غرفة ديم اللي كانت متغطيه كلها مو باين منها شي ........ فتح النور وقرب من السرير مد يده وهيا ترجف خايفه يكون الكلام صح وبنته ماهي في سريرها ....... مسك الفراش ورفعه عنها ......... ملامح وجهه اتجمدت ....... ماهر في نهاية الغرفه ماهو مصدق اللي عيونه شايفته ........ اخته ماهي في الغرفه وحاطه مخدات مكانها ....... يعني كلام الضابط صح ....... خرج ابو ماهر من الغرفه وعيونه محمرة وناوي يقضي عليها

في المستشفى واقف هو وماهر اللي مايدري اخته ليش عملت كذا
خرج الدكتور وراح ماهر له : ها يادكتور بشرني
الدكتور بااسف : حصلها كسر في الرجل وكسر في اليد ......... وسكت شويا بعدها كمل ...... وللاسف ديم ماعاد تقدر تشوف ...... صارت كفيفه ...... دخل في عيونا بعض من القزاز خلال الحادث اللي صرلها سببلها عمى
ماهر : طيب يادكتور مانقدر نسفرها برا يمكن يلاقو حل
الدكتور : تقدرو ........ بس العمليه تكلف اكثر 45 الف .... القرار في يدك نسبه نجاح العمليه 35 % ........ ادعولها انها تقوم بالسلامه لازم تكونو جنبها راح تكون في حاله صدمه لانها فقدت بصرها ....... انا استئذن

راح ماهر لابوه : ابويا احنا لازم نوديها برى عشان تعمل العمليه
ابو ماهر وعيونه راح تخرج من العصبيه : نجوم السماء اقربلك راح اعيشها عيشه سودة وطت راسنا في الارض
ماهر : ياابويا دي بنتك كيف تخليها كذا
ابو ماهر : دا جزاء اللي يعمل الفحشاء والمنكر
ماهر : لاحول ولاقوة الا بالله
ابو ماهر : انا رايح البيت
ماهر : ابويا كيف تخليها ديم محتاجتك وبعدين احنا ماسمعنا ايش اللي صار
ابو ماهر : انا ماعندي بنات ....... ومشي وساب ماهر في حيرة

دخل الغرفه اللي فيها ديم كانت نايمه ........... عيونها ملفوفه بشاش ويدها اليمين مجبسه ورجلها اليسار كمان مجبسه ........ قرب الكرسي وجلس يتامل جسمها الصغير ودموعه متجمعه في عينه و بصوت شبه مسموع : ديم ....... ومسح على راسها ..... ديم حبيبي تسمعيني
ديم : هممممم ..... وبصوت تعبان وبالقوه ينسمع ..... ماسويت شي والله
ماهر بخوف : اوووووش انا جنبك ماراح اسيبك
مسكت يده بخوف : ماهر انا والله ماعملت شي
ماهر بحنان " طيب اهدي
ديم : فين بابا
ماهر هنا سكت ماهو عارف ايش يقول
ديم : ماجاه معاك
ماهر : لا بعد اللي سمعو من الضابط رافض انه يشوفك ....... وقلي انا ماعندي بنات
ديم وبدئت تبكي : والله انا مظلومه
ماهر : ديم لاتبكي عشان عيونك ....... وسكت فجئة لعن غبائو كيف قال كدا
ديم حطت يدها اليسارعلى عينها المغطايه بالشاش : اشبها عيني
ماهر يحاول يهديها : مافي شي لاتخافي
ديم وخوفها زاد مسكت الشاش وصارت تحاول تفتحه
ماهر وقف يبى يمسك يدها : ديم اهدي
ديم دفت يده بقوه : بعد عني ........ وفتحت الشاش اللي على عينها
ماهر هنا وقف مكانه متجمد ....... ساد الهدوء في الغرفه مافي غير صوت انفاسهم اللي خايفه من اللي حيصير ....... مسكت القطنتين اللي على عينها وشالتها بهدوء ....... فتحت عينها بهدوء ....... فتحت عينها وبعدها رمشت ..... ورجعت غمضتها ورمشت ثاني وغمضت ثالث مرا وفتحتها ورمشت ....... دموعها بدئت بالنزول ..... وبصوت مخنوق ويرجف : ماهر ...... اف افتح النور ليش مقفله
ماهر وماقدر يتحمل شكل اخته اللي ضايعه دموعه نزلت : حبيبي اهدي
ديم وبكاها زاد : ماهر انا مو شايفه شي
ماهر مسكها من كتوفها : اهدي ياديم
ديم وصارت تصرخ وببكى يقطع القلب : ماهرررر انت ايش قاعد تقول انا مو شايفه شي ........ كيف اشوفكم ...... ماهر ايش صرلي ....... يعني انا دحين راح يقولولي عمية ومااشوف
ماهر مو قادر يرد عليها حضنها بااقوه ماعنده يحسسها بالامان ......يبى يشيلها من الضايع اللي دخلت فيه
ديم ببكى : ماهر رجعولي عيني والله معد اسوي شي واسمع الكلام ...... بس خلوني اشوفكم ...... الله يخليك


رجع للمكان اللي هو فيه غرفته فاق على صوت اذان الفجر ....... مسح دموعه بسرعه لا يشوفه ابوه ...... وقام دخل الحمام يتوضى ويصلي ...... ع السجاده بعد ماصلى الفجر رفع يده : يارب يااارب انت عالم بحال اختي وعارف انها مظلومه يارب ساعدها يارب ارحمها برحمتك ياارحم الراحمين ....... قام من على السجاده ....... وراح يصحي ديم عشان تقوم تصلي ......

ديم ( انسانه طيبه ووعلى نياتها تعشق ابوها واخوها هما كل شي في حياتها امها اتوفت كانت ملاك بما تعنيه الكلمه لاهي طوله ولا قصيره نحيفه مرا بيضه عيونها كبار لونها عسلي في اخضر خشمها صغير وفمها صغير شعرها اسود لنص ظهرها عمرها 20 سنه خلصت الثانوي وبعدها ماكملت دراسه بسبب اللي صرلها راح تعرفو مشكلتها وايش السبب اللي خرجها من البيت ........ من خلال الروايه )
ماهر ( شاب محترم واخلاق يحب يتفاهم ع المواضيع يعني عقلاني ...... عمره 25 خاطب بنت عمه ..... كل همه هوا ديم وكيف راح تعيش وبعد اللي صرلها ....... كل شي ضاع منها عيونها دراستها ضحكتها مايشوف غير الحزن والدموع ....... يشبه ديم بس عيونه لونها عسلي وخشمه وفمه اكبر يشتغل مع ابوه في الشركه حقت ابو ماجد )
ابو ماهر ( انسان بخيل ويحب الفلوس قد عينه كان يحب بنته ديم بس كرهها بعد اللي صار وماهو مصدقها في اي شي .....عمره 52 سنه )




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 01-12-2013, 10:47 PM
صورة lood22 الرمزية
lood22 lood22 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ورود تفارق أرضها/بقلمي



يتبع ...




في مكان ثاني
كانت تطالع فيها بحقد وتتامل شكلها وهيا تضحك كان كرهها كل ماله يزيد وكانت مستعده تعمل اي شي يهدم حياتها ...... ابتسمت ابتسامه شر : راح تشوفي كيف ابتسامتك راح تختفي راح تشوفي



دخلت بيت خالها وهيا متحمسه نفسها تعرف كيف شكله وهوا شايف الكريمه على السرير ....... راحت المطبخ لقيت مرت خالها في المطبخ تشرف على الطباخه
دخلت وهيا مبتسمه : كيف ياخاله
ام ماجد : هلا هلا والله بالعسوله ....... وباستها ...... كيفك حبيبتي
نادين : تمام الحمدلله انتي كيفك
ام ماجد : بخير الله يسلمك
نادين : سراب فينها
ام ماجد : فوق في الغرفه الله يهديها ماني عارفه ايش اعمل معاها البنت نفسيتها تعبانه
نادين : طيب ليش ماتودوها لدكتور نفساني
ام ماجد : ماهي راضيه
نادين بتفكير : طيب ايش رايكم في خالد ....... خليه يعالجها
ام ماجد : اممممممم والله اشوف خالك ايش يقول
نادين : اممم طيب انا بطلع اشوفها ساعه بالكثير وهيا عندك
ام ماجد ببتسامه : طيب ياقلبي
خرجت نادين من المطبخ وطلعت لسراب اللي جالسه على سرير إلانه ومسرحه : سلااام
سراب فاقت من سرحانها وبهدوء : هلا
نادين رمت نفسها على السرير : اخبار الابيضاني حقنا
سراب ابتسمت : تمام الحمدلله
نادين : ياخي ياليتني ولد
سراب فتحت عينها على جنان البنت دي : ليش
نادين باستهبال غمزتلها : عشان اتزوجك ...... هوا في احد يقدر يفوووت مززززا زيك
سراب : هههههههههه ولااحد يقدر يفوت مجنونه زيك
نادين طالعت في ملابس سراب السوده والكحل اللي في عيونها سرابوه ماطفشتي
سراب : من ايش
نادين : من السواد الكاحل دا
سراب وعيونها لمعت : لا
نادين حست انها مالها داعي : طيب وسكتت شويا ........ بعدها اتكلمت بحماس ...... صح
سراب : هممم
نادين : سامي فين وابتسمت ابتسامه شريره
سراب حركت كتوفها : مدري يمكن في الجامعه
نادين نقزت : قومي يلا
سراب : فين
نادين : امس حطيت الكاميرا خليتها شغاله عشان تصوره
سراب فتحت عينها على وسعها : انتي مجنونه
نادين سحبتها من يدها : امشي سريع
سراب بخوف : طيب
خرجو بشويش يمشو عشان لاتحس ام ماجد ........ وصلت لعند الغرفه ...... فتحت الباب بهدوء ولفت على سراب وحطت اصباعها على فمها : اوووووش
لقيت الانوار مقفله
نادين : تمام سامي ماهو في البيت
دخلت وفتحت الانوار
وسراب واقفه عند الباب خايفه ....... نادين ماحست باللي قاعد يصير كانت تدور تشوف الكاميرا
خرج من ورا الباب بهدوء ....... طالع في سراب اللي انفجعت وحط اصبعه على فمه : اوووووش
سراب حركت راسها وهيا خايفه طيب ........ مسك الباب وسكه وقفله بالمفتاح ........ واتكىء ع يد الباب ...... وهيا كانت تضحك وفاطسه ضحك على شكل سامي ...... سامي كان يتامل شكلها وضحكتها ...... كانت مجنونه زيها ....... فاق من سرحانه على صوتها تنادي سراب
نادين : سوسو تعالي شوفي شكله كيف هههههههههههههه اااااه يابطني ........قرب بهدوء .......

عند سراب كل ملامح وجهها اتجمدت لمن شافت سامي خرج من ورا الباب ....... ماهي عارفه ايش تعمل وكيف تخرج نادين ........ افتكرت انو إلانه اخذت جوالها معاها ودحين موعد انصرافها ...... راحت تجري بسرعه تجيب جوالها ....... مسكت الجوال ودقت ...... من اول رنه ردت إلانه : ايوا سراب
سراب بخوف : إلانه الحقيني بسرعه

.....( كانت لابسه سكيني اسود وبلوزه خضرة ولابسه طوق اسود وكعب اخضر بس مو مرا عالي ...... كانت حاطه بس مسكره وبلاشر خوخي وقولس )
.. قرب بهدوء ....... كانت مديته ظهرها ...... اول ماقرب ريحة عطرها حس انه دخل في رئته غمض عينه يستنشق الهواء اللي مليان بريحتها ....... فتح عينه وجلس يتأمل لون شعرها كيف يجنن فجئة فاق من اللي هو فيه على لفت نادين : سر....... وشهقت
سامي ابتسم ابتسامة مكر : اهلين نادين
نادين ماهي عارفه ايش تقول قلبها يدق بسرعه من الخوف
سامي قرب بهدوء وسحب الكاميرا : ماشاء الله كمان صورتيني
نادين : بعد عني بخرج
سامي : لالالالالالا دخول الحمام مو زي خروجه على قول اخواننا المصريين
نادين بخوف : سامي بلا جنان
سامي : والله محد بدء بالجنان الا انتي
نادين دفته ومشيت : بعد بقوووول
سامي بحركه سريعه سحبها من يدها : فين رايحه
نادين : احلف بس سامي سيب يدي خليني اخرج
سامي : محا تخرجي الا لمن ارجعلك اللي عملتيه
نادين بخوف : والمطلوب يعني
سامي طالع فيها وبتسبيله توتر : حضن
نادين فتحت عينها : نعم نعم ماسمعت اقين اقين ....... انت مو صاحي .... ايش تحسبني عندك
سامي ببتسامه تطيح الطير من السما : ولا شي بس حضن وراح تخرجي على طول
نادين : قسم انك واحد مجنون انقلع بالله وجات تخررج فتحت الباب مو راضي ينفتح ....... طالعت في سامي اللي مبتسم وماسك المفتاح في يده ....... سامي جيب المفتاح
سامي حرك اصباعه يعني لا : احضنك وبعدها كل واحد يروح في حاله
نادين بخوف وتوتر : سامي انت مستوعب ايش قاعد تقول ...... كيف تبى تعمل كدا
سامي : مالي دخل ...... تبي تخرجي ..... احضنك ...... وبعدين امي راح تطلعلي شويا عشان تصحيني ...... فلا تضيعي الوقت مو في صالحك
نادين اخدت نفس وبخوف : طيب
سامي قرب بهدوء اول مرا يحس بتوتر من قربه لبنت ...... ( انا كيف بحضنها ..... دي مهما كان بنت عمي مو اي بنت ....... في شي بيشدني لها ....... هوا جنانها ولا ايش مدري ...... فاق من سرحانه على صوت نادين
نادين وهيا مغمضه عيونها بخوف : يلا بسرعه
سامي ابتسم على شكلها ...... قرب يده بتردد ...... ومسح على خدها .... افتحي عيونك
نادين فتحتها وهيا مرعوبه : سامي خلاص اخر ياخي بعدين نزل يدك عيب والله
سامي ببتسامه حلوه : طيب ...... بس اخر مرا تعملي كدا
نادين اخدت نفس بعد مارعبها : والله اخر مرا
سامي مسكها من يدها يبعدها عن الباب ...... حست بكهرباء تسري في جسمها ...... يده كانت دافيه عكس يدها اللي ثلج من الخوف ..... ابتسمت تخفي التوتر اللي فيها ...... فتحلها الباب وخرجت ....... وهيا خارجه إلانه كانت في وجهها
إلانه بخوف : انتي كويسه
نادين : اهمممم ...... بروح غرفتك بسرعه
إلانه : طيب امشي
دخلو الغرفه ....... رمت نفسها على الكنبه ...
إلانه : اشبك عملك شي
نادين بسرحان : لا
إلانه : طب اشبك
نادين بتوتر : بس خوفني الغبي كان نفسي اصفقو
إلانه وسراب : ههههههههههههههههههههههه
نادين وتحاول تصرف الموضوع : طيب جيعانه
إلانه طالعت في الساعه : اووووف نسيت
سراب : اشبك
إلانه : بنروح اليوم المووول .... اوك
نادين بااستغراب : بروح اشتري ملابس جديدة
إلانه طنشتها عشان عارفه ايش تقولهم : خلاص اليوم جهزو نفسكم
نادين رمتها بالمخده : إلانه لاتطنشيني كم مرا اقولك
سراب ضحكت على شكل نادين وهيا معصبه
إلانه : يلا قومو نتغدا
نادين كتفت يدها وبوزت : انقلعو مابا
إلانه سحبتها من يدها : هيا قومي
نادين : طيب وجع استني اعدل شعر
إلانه بااستهبال : ايوا صح نسيت سامي فيه ودقت سراب عشان تشوف ردة فعل نادين
نادين لفت عليها وطالعت فيها بعصبيه : روقي احسلك والله حتتصفقي
إلانه رفعت حاجب : يلا اقول لا كف دحين
نادين : طيب
نزلووو من الدرج ........ انفتح باب الفيلا ودخلو لمار وزينه
نادين حطت يدها في وسطها : ايش جايبكم
لمار : وانتي ايش جابك
زينه بهدوء : احنا اتفقنا نروح مع بعض المول فقولنا نتغدا عندك ونخرج بعد صلاة العصر
إلانه : طيب وغروب فينها
لمار خبطت بخفه على جبينها : اوووه نسيت اناديها
نادين : والحل يعني
إلانه : انا اروح اناديها ...... طالعت في سراب ....... سوسو امشي معايا
سراب بتوتر خلا البنات يستغربو : لا روحي انتي
إلانه سحبتها من يدها : امشي اقول
لبست العبايه وخرجو ....... كانت تمشي وتحاول تلي إلانه ترجعها البيت
سراب بتوتر : إلانه رجعيني مابا اروح
إلانه طالعت فيها بنص عين : ليش خايفه
سراب بتوتر : مو خايفه
إلانه وقفت مشي : اجل
سراب : ولاشي خلاص .... واخذت نفس ...... يلا نمشي
إلانه : اوك
وكملو مشي ........ وصلو بيت عمهم ابو غروب
دقت الجرس إلانه مرة ومرتين بعدها انفتح الباب ....... دخلت إلانه ووراها سراب اللي ماسكه يد إلانه
: اهلين
إلانه ابتسمت : هلا والله بخلوووود ..... كيفك اخبارك
خالد : هههههههههههههه بشويش طيب محد يجري وراكي
إلانه : طيب كيفك
خالد ابتسم : تمام الحمدلله ..... انتي كيفك
إلانه : تمام التمام انا
لف خالد على سراب وابتسم براحه وعيونه لمعت : كيفك سراب
سراب اللي كانت ماسكه يد إلانه وكسرتها من كثر ماتضغط عليها وراخيه راسها : بخير
خالد ابتسم ماحب يحرجها اكثر : طيب اكيد تبو غروب
إلانه : عليك نور ..... فينها
خالد : في الصاله هيا وابويا وامي ...... انا خارج لصاحبي برا ..... توصي بشي
إلانه ابتسمت : لا سلامتك
خالد طالع في سراب : سراب توصي بشي
إلانه دقتها
سراب رفعت راسها وعيونها متحمع فيها الدموع : لا سلامتك
خالد لثانيه وهو يطالع في عيونها ( اشبك ياسراب ...... لدي الدرجة انتي تعبانه ومو قادره تقولي ...... واتنهد )
إلانه اللي حست الجو متوتر : يلا خلوووود روح لصاحبك
وسحبت سراب من يدها قربت منها وبهمس : دحين عرفت ليش ماتبي تجي ...... وضحكت على شكلها وهيا مكسوفه ..... ههههههههه اووف والله جايب اجلك ولد عمي
سراب وخدودها حمرت : اقوول امشي وانتي ساكته
إلانه : ههههههههههههه وسكتت لمن شافت عمها ...... ابتسمت ....ز هلا عمي وقربت منه وباست راسه
ابو خالد : هلا ببنتي الدلوعه
إلانه كتفت يدها وبوزت : ياعمي انا مو دلوعه
ابو خالد : ههههههههههه ومسح على راسها الله يحفظك يارب
قربت سراب بهدوء وهيا مبتسمه : كيفك ياعمي وباست يده وراسه
ابو خالد حضنها : كيفك يابنتي
سراب وتحس بحنان ابوها : الحمدلله
إلانه : عمي بناخذ غروب معانا البيت عشان بعد العصر بنروح المول
ابو خالد : طيب بس لاتتأخرو
إلانه : طيب
وراحو لغروب اللي جالسه وفاتحه شعرها وجايبته ع الجنب تلعب فيه
إلانه ببتسامه : سلام ...... ورمت نفسها ع الكنبه جنبها
غروب ابتسمت : هلا والله ....... ايش جايبكم عندنا
سراب ابتسمت : بناخذك عندنا
غروب : ليش
إلانه : بنروح المول بعد العصر مع البنات
غروب : ليش
إلانه : لاتسالي كثير قومي لانروح ونسيبك
غروب وقفت : وجع لاتدفي خلاص قايمه اجيب عبايتي
إلانه شمقت ..... ماهي راقيتلها
لبست العبايه وخرجو من الفيلا
غروب بتوتر : بنات
إلانه وسراب طالعو فيها : اش فيه
غروب : مابا اخرج
إلانه بااستغراب : اشبك
غروب : مابا وخلاص
سراب : فيكي شي حاسه بشي
غروب : لا بس مابا اخرج ....... وطالعت في السيارة اللي واقفه
إلانه طالعت مكان ماتطالع غروب وضحكت : هههههههههههه عشان كدا
غروب : إلانه مابا
إلانه مسكتها من يدها : ارخي راسك في الارض وسيبيكي منه ....... اثقلي اشوف
غروب اخذت نفس : طيب
سراب اتوترت هيا الثانيه ...... مسكت إلانه من الناحيه الثانيه
إلانه : ههههههههههههههههههههه وربي عليكم اشكال تفطس من الضحك
غروب : انطمي
إلانه ماسكه ضحكتها : اوك
ومشيو
غروب : إلانه جالس يطالع ولا
إلانه : لا
غروب : اووووف
إلانه ابتسمت على المجنونه دي : انا مدري كيف تحبيه كدا وكمان مايدري
غروب سكتت وجلست تفكر في كلام إلانه
وكملو طريقهم للبيت ........ دخلو البيت لقيوهم ع الطاوله يتغدو ...... جلست سراب وغروب ياكلو مع البنات
نادين : إلانه تعالي اتغدي
إلانه : لا مابا كلو انتو انا طالعه اغير التيشيرت دا مو عاجبني
لمار : طيب لاتتأخري
راحت إلانه المطبخ فتحت الثلاجه واخذت بايسن : اووك
زينه : إلانه انتي مجنونه
إلانه بأاستغرب : ليش
نادين : كمان ليش تبي تشربي بايسن وانتي مااكلتي شي
إلانه : عادي ....... وجات تطلع من الدرج ........
قامت زينه وبشوية عصبيه ....... هاتي البايسن دا
إلانه رفعت البايسن على فوق : مافي ابى اشرب
زينه : إلانه جيبي احسلك
إلانه اللي اخذت رشفه من البايسن : ماتقدري
في نفس الوقت انسحب البايسن ......
زينه اتجمدت مكانها .......
إلانه طالعت ....... وعيونها مفتوحه
وبعصبيه : انا كم مرا قولت بايسن ماتشربي ياألانه
إلانه رخت راسها : طيب احبه
ماجد مسكها من اذنها : إلانه لعد اشوفك تشربيه فاهمة ولا لا
إلانه بااستهبال : طيب مايجي كودرد
ماجد بحده وصوته عالي : إلانه
إلانه غمضت عينها بخوف : طيب طيب
ماجد لف على زينه اللي متجمده في مكانها كان يتامل شعرها اللي كان مغطي ملامح وجهها ...... حك راسه بخجل : امممم انا اسف ..... يا ...... وسكت ماهو عارف مين هيا ....... وطالع في إلانه
إلانه ابتسمت ببلاهة : زينه هاذي زينه
زينه رفعت شعرها وطالعت فيها تعطيها نظره تسكت
ماجد ( سبحان من خلقك هو انا عندي بنت حلوه زي كدا ........ ربي يحفظها ..... انا اشبي اطالع في البنت كدا رخى راسه بسرعه ......)
: انا اسفه ماكان قصدي بس إلانه تطلع الواحد من طورو احيان
إلانه طالعت فيه وفتحت عينها على وسعها : انا
طالع فيها واعطاها نظره يسكتها ....... ومشي بهدوء ...... بس في وجهه ابتسامه حلوه
زينه كانت مرعوبه منه عشان كان معصب ......فجئة ضحكت
إلانه مفجوعه : سلامات اتجننتي
زينه طالعت بنص عين : انقلعي
طلعت إلانه تلبس بسرعه عشان ...... دقات قلبها كانت تدق بسرعه حست بكتمه ..... تحس انها متوتره ماهي عارفه اشبها ..... دخلت الحمام وغسلت وجهها ...... وغيرت التيشيرت ..... ونزلت للبنات
إلانه : يلا ياحلوين
خرجو البنات الكل متلثم ماعدا إلانه اللي لافه بس الطرحه ولابسه نظارتها الريبان ..... كان شكلها ملفت ملامحها غريبه كأنها اجنبيه ..... مع انو لون عينها مغطيته النظارة بس مرا كان باين عليها ركبو السيارة
لفت ع البنات : ها فين نروح الردسي ولا مجمع العرب
غروب : انتي قولتي بتروحي تشتري ملابس
إلانه : صدقتي ياغبيه ...... دي بس حجه عشان نخرج من البيت
نادين : والله منتي هينه
إلانه غمزتلها : اعجبك
نادين بااستهبال : من ناحيه انك عاجبتني فأنتي مرا عاجبتني
إلانه بخبث : على فكره سامي شبهي
نادين بشويه عصبيه : انطمي ...... وكتفت يدها ولفت وجهها على شباك السيارة تتأمل اللي رايح واللي جاي
إلانه حكت راسها حست انها ضايقتها : نادين
نادين ماترد
إلانه : نونو ياحماره تزعلي مني
نادين طالعت فيها : لعد تجيبي سيرة سامي
إلانه ابتسمت : طيب ياستي لاتعصبي كدا انا مدري ايش عملك سامي
نادين طالعت فيها وشمقت
غروب بحماس : بنات حزرو شوفت مين اليوم
إلانه : ههههههههه لو تشوفو ايش عملت هيا وبعض الناس ........ وطالعت في سراب
غروب : وهيا تكمل شوفت زياد
نادين : احلفي
لمار : ها ماحس فيكي لسى
غروب بحزن بان عليها ودموعها اتجمعت : لا
زينه بحزن على بنت خالها : طيب ايش حتعملي
غروب مسحت دموعها : مدري
إلانه : مالك الا تقوليلو وتشوفي ايش يقول ....... شوفي كم سنه تحبيه وانتي اللي بتتعبي ........ ولا كمان فوق داه فيه عيوب يكلم بنات ومدري ايش
غروب : بس حيتغير يا إلانه ...... انا حاسه انه حيتغير
نادين : طيب ماينفع تقعدي كدا ...... انا صراحه مع إلانه
إلانه : ياغروب دي 4 سنين من عمرك وانتي تحبيه وبتوفيلو في كل شي ...... مو حرام بالله ...... انتي ماتدري كيف يفكر هوا .....ز انا بقولك تعملي كدا عشان تريحي نفسك ...... لايجي يوم وتنصدمي ياغروب
غروب ودموعها نزلت : طب ايش اعمل ...... انا خايفه
زينه اللي كانت جنبها حطت يدها على كتفها : لاتبكي حبيبتي
إلانه : تبيني اكلمه واقوله
غروب بخوف : لا
نادين بعد تفكير : اقولك ضيفيه ع البي بي وكلميه عادي ..... وبعدها نشوف ايش يصير
سراب ولاول مرا تتكلم : بس كدا راح يعرف انها كذابه
البنات كولهم طالعو فيها
نادين : طيب بس مافيدها حل ثاني ....... كيف تقوله
سراب : من غير ماتكذب تتكلم بكل صراحه ..... الصراحه مافي احسن من الصراحه الحب ماينبني ع الكذب
غروب : يعني اضيفه واكلمه
إلانه : بس راح تتحملي اي شي يقوله ماتدري كيف راح تكون ردة فعله ياغروب
غروب والخوف بان في عيونها : طيب
لمار : خلاص لاتبكي امسحي دموعك
غروب مسحت دموعها وابتسمت حست براحه لمن اتكلمت مع اخواتها
إلانه قربت من سراب وبهمس : طلعتي خبيره في الحب
سراب طالعت فيها بنظره اول مرا إلانه تشفها منها : اولنا انتي
إلانه اتوترت : طيب طيب المهم ورفعت صوتها فين بتروحو
نادين خلاص مجمع العرب
إلانه : اوك ....... وقالت للسواق يروح مجمع العرب



في مكان ثاني جالسه في غرفتها مسدوحه ....... وتفكر في حالها ( ياربي انا بنت مين يعني معقوله ماعندي اهل ..... معقوله انا لقيطه ...... بس ليش مو مصدقه ام محمد .....انا دايمن احلم في اشخاص كاني شوفتهم قبل كذا ...... بس هما فينهم فين راحو ....... معقوله تكون بس احلام ...... انا صرت اخاف من العيشه اللي عايشتها ...... كل اللي اعمله اخد فلوس من الشباب لو واحد لقيني ايش حيصير فيا ...... يارب رحمتك ...... يارب ابعد كل شر عني .) فاقت من سرحانها ع الشخص اللي كان يمرر يده على رجلها ....... قامت زي المجنونه وغطت رجلها : انت ايش مدخلك عندي
محمد بخبث : انا اباكي
ملك : محمد اطلع برى ياحقير
محمد قرب منها : ولو ماطلعت ايش حتسوي
ملك بخوف : محمد ابعد عني
محمد ويمسح على وجهها ...... وانفاسه الكريهة والحارة تلفح وجهها : ماراح ابعد
ملك مسكت الكاسه وكسرتها : لو مابعدت عني والله لااقتل نفسي
محمد بخوف : اوك اوك ..... اهدي راح اطلع
ملك بصراخ : بسرعه
محمد وطالع فيها بنظره : ماراح اسيبك ياملك غير لمن اخذ اللي اباه ..... وخرج وسابها في خوفها راحت تجري تقفل الباب على نفسها
قفلت الباب وارتكزت بظهرها عليه وصارت تبكي بتعب ...... عمرها كله وهيا تعبانه ..... ماهي عارفه تروح لمين او ايش تعمل ...... دخلت في نوبة بوكى لحد مانامت



في مجمع العرب
إلانه : بنات بشتري تيشيرت اول بعدين نروح نقعد مكان مانبى
البنات : اوك
وقفت إلانه قدام محل زارا : بنااات
نادين : اشبك
إلانه : شوفي دا التيشيرت
نادين طالعت فيها : فضحتينا وفي النهايه طلع تيشيرت رجالي
سحبتها من يدها:امشي بشتريه
سراب : إلانه المحلات مليانا ...... فيها تيشيرتات بنات
إلانه بعدم مباله : مااحب
نادين طالعت في سراب : من يوم ماعرفتها وهيا كدا عادي راح تتعودي
إلانه وهيا بتمسك التيشيرت : قفلي ف..... وسكتت لمن يدها صادفت شخص في نفس الوقت مسك التيشيرت
: Oooh I am so sorry
اووه انا اسف جدا
إلانه متجمده في مكانها ...... ( مافسخت النظارة )
مد لها التيشيرت : Go ahead
تفضلي
إلانه ماتدري كيف خرجت منها الكلمه وبصوت شبه مسموع : فارس ....وحطت يدها على فمها
: نعم
إلانه لفت على نادين وسراب اللي مستغربين من توترها : خلاص مابا اشتريه
نادين حست إلانه فيها شي : إلانه اشبك
فارس بأاستغراب قبض حواجبه ( إلانه )
إلانه بشوية عصبيه : قولت خلاص ابى اشتري ...... يلا
ومشيت قبلهم لحقوها بسرعه نادين تناديها : إلانه ....... إلانه وقفي شويا
إلانه بعصبيه : نعم
نادين خافت : اشبك
إلانه : مافيا شي
سراب مسكتها من يدها : نادين ..... روحي انتي عند البنات ...... واحنا راح نروح الحمام اخليها تغسل وجهها وتهدا وتجيكم
نادين : طيب
سحبت إلانه وراحو الحمامات
سراب : ممكن اعرف اشبك
إلانه زفرت : ولا شي
سراب سحبت النظاره : بلا كذب
إلانه وراخيه راسها في الارض : مافي شي ياسراب
سراب : اجل ايش اللي خلاكي تعصبي لمن شوفتي الشاب في المحل اتوترتي وخرجتي بسرعه ...... اشبك
إلانه وتعدل طرحتها : لمن نرجع البيت اقولك ....... يلا لانتأخر ع البنات سحبت نظارتها ن يد سراب وعلاقتها في عبايتها يعني مالبستها ....... وخرجت هيا وسراب
مسكت جوالها ودقت على لمار : ايوا لمار فينكم
لمار : في كريب كافي
إلانه : اوك باي
رفعت عينها وياليتها مارفعتها .......... كان واقف عند سنتر بوينت ..... ويطالع فيها ...... ابتسم ابتسامه ....... وترتها
إلانه لفت على سراب بتوتر : سراب قلبي يوجعني مو قادره اخذ نفس
سراب بخوف : إلانه اشبك
طالعت إلانه في الشخص اللي متجه نحيتها وشهقت : سراب ...... وصارت ترجف
سراب : اش فيه ...... انا بفهم مين دا
إلانه بصوت بالقوه يطلع : فارس
وصل لعندها : كيفك إلانه
إلانه تطالع فيه ماهي مصدقه كيف عرفها
فارس : ترا ماقدرت انسى دي العيون ..... من عيونك اعرفك
إلانه ببلاهة لبست نظارتها
فارس : هههههههههههه اشبك انا مااعرفك كدا
إلانه بخوف : انا مو إلانه
فارس : فيكي شبه كبير من سامي ...... ماتقدري تنكري
إلانه عدلت نظارتها ويدها كانت ترجف : طيب
فارس مد الكيس : اتفضلي
إلانه بتوتر واستغراب : ايش دا
فارس : التيشيرت اللي عجبك جبته لك وان شاءالله يطلع نفس مقاسك
إلانه : ماراح اخذه
فارس طالع فيها : ممكن يعني اعتبريه عربون صداقتنا زمان
إلانه سكتت شويا وبعد تفكير : طيب ..... اخذت الكيس .... شكرا
فارس ابتسم ابتسامه تذوب الصخر : العفو .......
إلانه : طيب انا لازم اروح
فارس : اوك اشوفك على خير
فارس ( شخص جدا طيب يحب الخير لغيره فله مرا كل شي عنده عادي ومافي فرق بين الحرمه والرجال ......طويل وعريض جسمه معضل مرا لاهو ابيض ولاهو اسمر عيونه سوده وكبار ورموشه طويله خشمه سلة سيف عنده غمازة في خده اليسار وعنده ضربه في جبهته صغيره محليته
جذاب بما تعنيه الكلمه عمره 25 سنه يشتغل مع ابوه في الشركه )







راحت إلانه من غير ماترد عليه ....... انفاسها كانت سريعه : سراب مو قادره اتنفس
سراب : اهدي لاتخافي خلاص انتهى كل شي
إلانه حطت يدها على قلبها اللي كان يدق بسرعه : اااااه ياقلبي
سراب بخوف : خلينا نرجع خلاص
إلانه : لا ....... يلا امشي حكون كويسه شويا
راحو للبنات بس إلانه كانت هاديه والكل كان مستغرب منها
في السياره
كانت مرجعه راسها على ورى وتفتكر اللي سار معاها ..... كانت ترجع الذكريات فيها لورى




انتهى البارت


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية ورود تفارق أرضها/بقلمي؛كاملة

الوسوم
جريئة , رومانسية , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية ومازلت أذكرها (1).. سلسلة طيور مهاجرة / للكاتبة :سلام12؛كاملة نبض الجنوب* روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 76 20-07-2016 10:33 PM
رواية / هناك , في المجهول ! أزل الخامس روايات - طويلة 7 13-10-2015 03:00 AM
رواية غابت شمسي وبدت رحلتي مع الظلام / للكاتبة : reem/كاملة عنوود الصيد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 32 13-10-2015 01:43 AM
رواية لو سموم الكون كلها ع شفاتك والله لا اذوق سمك لو ع شفتك موتي.. بنوته وشفايفي توتهه روايات - طويلة 74 29-03-2015 10:44 PM
رواية : بالحزن اعيش Norah_Gr روايات - طويلة 5 27-01-2015 11:24 PM

الساعة الآن +3: 10:55 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1