غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 07-12-2013, 09:35 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رواية أيامي /الكاتبة : ليل العشاق , كاملة


السلام عليكم


كيفكم يا حلووات


حابه اقدم لكم رواية كويتيه الكاتبة ليل العشاق


ان شاء الله تعجبكم


طبعاً التنزيل بيكون يومي 5 حلقات كل يوم بإذن الله


قراءة ممتعة


مع الحلقات الاولى

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 07-12-2013, 09:36 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أيامي الكاتبة / ليل العشاق



الحلقـــــــــــــــــــــة الأولـــــــــــــــــــــى
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــ

آآآآآآخ يا حلاة الطلعة من الدوام ...تريح وتنعش البني آدم ...طلعت من مكتبي وعلى طول على السيارة
بروح البيت... دخلت السيارة وشغلت التكييف ابعد الحر اللي حرق ويهي ..وتحركت ...سمعت صوت تلفوني ... وكان رقم ولدي مشعل... ابتسمت ...ورفعت التلفون لأذني ... وقلت ..
هيثم : هلا مشعل .
مشعل :هلا يبا ...اشلونك شخبارك ؟؟
هيثم : انا الحمدلله ...انتوا اشلونكم ؟؟ اشلون اخوانك ؟؟
مشعل : كلنا بخير والحمدلله ... بس ناقصتنا شوفتك ...
اها ...ردينا للموضوع القديم ...اختفت ابتسامتي تدريجيا ..وقلت وانا اوقف للأشارة..
هيثم : مشعل لا ترجع للموضوع هذا ...انتهينا منه خلاص ...
سكت شوي شكله زعل .. بس والله مو بإيدي انا ما اقدر ارد لأمهم مرة ثانية ...
تكلم هالمرة وقال مغير للموضوع وبإحباط ..
مشعل : اوكي ... يلا يبا مع السلامة ...
ضوت الإشارة وصارت خضرة ..حركت وانا اقول ..
هيثم : مشعل لا تزعل ..
قال وصوته يقول شي ثاني ..
مشعل : لا ما زعلت ..دير بالك على روحك يبا ..
هيثم : وانت بعد ..
وصكيت عنه ... افففففف لازم ينعاد هالموضوع علي اكثر من مليون مرة ...ماادري اشفيهم مو راضيين يتقبلون خلاص انا ونورة ما نصلح لبعض ...بعدين احنا مطلقين صارلنا 12 سنة ليش الحين مصرين هالشي ...
ادري دوختكم بدون ما اقولكم منوا انا وشنو سالفتي ...
انا هيثم ...عمري 46 سنة .. مطلق من 12 سنة ... مهندس معماري ..عندي اربع ..ولدين وبنتين .. اكبر عيالي اسمه فارس وبعده اللي دق علي قبل شوي مشعل وتيي وراه جمان ..وبعدها حبيبة قلبي فرح ..
فارس عمره 22 سنة ...من اول ما تطلقنا انا وامه ما اشوفه اللي لما ازورهم بالبيت .. ولما كبر ما قمت اشوفه إلا نادرا .. ادق عليه بعض المرات ..بس هو عمره ما دق علي ...حاقد علي ماادري ليش ..يشبه امه بالشكل وبالصفات ..ويموت على امه واااايد فوق ما تتصورون ..يدرس ادارة اعمال
اخوه مشعل عكسه تماما ..طيب وحبوب والضحكة ما تختفي من ويهه ... ودوم انا وهو مع بعض يزروني في البيت ويقعد معاي اغلب اوقاته ... عمره 20 سنة ... يدرس هندسة معمارية ..يعشقها بجنون ..ما شاء الله عليه شاطر من يوم هو صغير ومتفوق طول عمره ..
تيي بعده جمان ...وآآآآه من جمان ...اكثر وحدة مخوفتني ... ماادري عنها كلش ..شنو تحب شنو تكره ..مبتعدة عني واايد ..او انا مبتعد عنها ماادري بالضبط ...عمرها 19 سنة ..تدرس بكلية التربية ...سنة ثانية ..
وبعدهم آخر العنقود فرح حبيبتي ...عمرها 10 سنين ...الطفولة تتمثل فيها ...اعشقها بجنون ..لما تيي تزورني مع مشعل ...طول الوقت تكون قاعدة بحظني ...بس للاسف مع هالبراءة ما تتكلم ...مولودة وحاسة السمع مفقودة.. طبعا تعرف لغة الإشارة ونتفاهم معاها من خلالها ...
مع هالكلمات وصلت البيت ...صفت السيارة بالموقف ونزلت ... دق هني تلفوني ...طالعت الشاشة ولا زياد ...
هيثم : هلا زياد ..
زياد : اهلين ...وينك؟؟
هيثم : توني طالع واصل البيت ...راد من المكتب ...ليش ؟؟
زياد : لا ولا شي ...بس نلتقي الليلة ؟؟
قلت وانا ابطل باب الرئيسي ..
هيثم : اكيد كالعادة ...
زياد : اوكي ..يلا مع السلامة .
صكيت عنه .. زياد هذا رفيجي من ايام الجامعة ...ربع لأ مو ربع احنا اخوان واكثر بعد .. ومن حبي له عطيته اختي .. يعني الحين نسيبي ... متزوجين اكثر من 10 سنين ... وعندهم بنت بعد ما يأسوا ان ما اييبون يهال ...سبحان الله ... الله رزقهم في بنت بعد 9 سنين تعب ...اسمها شوق ...عمرها سنة ...تهبل ..إلا تينن ... تنسى روحك لما تمسكها ...
دخلت البيت وانا ابتسم على طاريها ...توجهت للصالة لقيت عبير بنت اخوي المتوفي الله يرحمه ..قاعدة تقرا كتاب ونظاراتها تزيدها حلاة فوق حلاها ..شعرها الأسود الناعم والفاحم يذكرني باخوي كل شي فيها يذكرني فيه ...
مات شهيد الله يرحمه ...مابي ارجع لهالذكريات لأني مااتحمل ...تقدمت وما انتبهت لي ..كنت امشي بشويش ابي اخرعها ... قلت بصوت عالي شوي ..
هيثم : شنو تسوين ؟؟
نقزت هي بمكانها ...والتفت لي ولما شافتني واستوعبت اني انا ...دزتني على الخفيف وقالت ..
عبير : عمي ...خرعتني ...
ضحكت انا على شكلها ...وقلت وانا اقعد يمها ..
هيثم : لا ؟؟؟ يا رقيقة ...
ردت مسكت الكتاب وقالت وهي تعدل نظارتها ..
عبير : اشحقة ياي مبجر ؟؟
بطلت عيوني على وسع وقلت ..
هيثم : انتي شكلج من كثر القراية ما حسيتي بالوقت ...
التفت لي هي هني وكملت وانا اطقها على راسها ..
هيثم : الساعة وحدة ونص الحين ...
وقمت من مكاني وقلت ..
هيثم : قولي لساندرا تحط الغدا ...حدي يوعان ...
ومشيت ...ياني صوتها وراي يقول ...
عبير : بقولها ...بس عمي ... عندي دوام الساعة اربع ...
وقفت بطريجي ..متأفف ...دومها تقولي بآخر لحظة .. رديت للصالة ...وقلت وانا احط ايدي على الطوفة ..
هيثم : لا ؟؟ حلفي انتي بس ؟؟ توج تقولين لي ؟؟
فصخت نظارتها ..وقالت ..
عبير : سشوي انا ما اشوفك إلا الصبح وحزة الغدا ...وباجي الوقت برة .. يعني اشلون اقولك ؟؟
صح ...صاجة انا كله برة ... تنهدت وقلت مقهور ..
هيثم : قعديني ثلاث ونص ..
وبغيت امشي بس وقفت والتفت لها وانا رافع صبعي اهددها ..
هيثم : هاذي آخر مرة تسوين فيني جذي ...
ضحكت هي ...على شكلي وطريقة كلامي ...هني يتني صورة اخوي لما كان يضحك ... ما قدرت وابتسمت ...
عبير : ان شاء الله ...
صعدت انا فوق وبدلت هدومي .. ونزلت تحت وتغديت معاها ... اكيد بتسألون شنو سالفة عبير ...
عبير الله يسلمكم مثل ما عرفتوا ابوها ميت ..وامها الله يسامحها هدتها وهي صغيرة علي انا وامي ..وتزوجت بعد ما مات اخوي .. من 17 سنة وانا متكفل فيها ..
وطبعا بتسالون بعد وينها امي .. امي ماتت من الحزن والهم اللي ياها بعد وفاة عبدالعزيز اخوي .. عقب ثلاث سنين من الغزو ماتت .. بسكتة قلبية ..
وانا الحين ظليت بروحي مع عبير في البيت ... شبح امي واخوي احس لسة موجود في هالبيت ...بعض المرات لما اقعد بالغرفة بروحي ..احس عبدالعزيز نايم وياي ...مثل قبل ..لما كنا صغار ..كان يخاف ينام بروحه .. ايي ويطق الباب علي ..وانا اعرفه بدون ما ابطل الباب ..
ماادري ليش هالأفكار محتلة مخي الحين ...تنهدت وانا اصك الباب ..باب غرفتي ..وانسدح على السرير ..
التفت ناحية مكتبي ...شفت صورته ...اقصد صورتنا واحنا بالشاليه ... انا وهو واقفين ...لامه بذراعي ..
غمضت عيوني والتفت عن الصورة ...مابي اتذكر شي ..رح اتعب جذي ... وعلى هالأفكار نمت ...
قمت على صوت الباب ...هاذي عبير اكيد .. قلت وانا ازيح البطانية عني ..
هيثم : قاعد عبير قاعد ..
ومسحت على ويهي بكسل ... فركت عيوني ورحت الحمام عزكم الله ..توضيت وصليت العصر .. وبدلت ووديت عبير الجامعة ...انا ماادري هالبنت ليش ما تسوق وتفكني ... تذكرت لما ردت على تساؤلي هذا ..قالت انها تخاف من السيارات ..والحوداث ...مع ان جمان بنتي بعمرها وتسوق ...
اذكر اني شريت لها هالسيارة يوم تفوقها باول سنة جامعة ... ابتسمت على هالذكرى ...
حياتي كلها ذكريات ..ماادري متى بتصير واقع ..
بعد ما وديت عبير ...ما ياه في بالي ارد البيت .. دقيت على مشعل ... ياني صوته النايم ..
هيثم : نايم ؟؟
مشعل : لا زين انك قعدتني .. هلا يبا ..
هيثم : هلا حبيبي ... فاضي ؟؟
مشعل : حتى لو مو فاضي افضى لك ..
ابتسمت وقلت ..
هيثم : ماله داعي ...شكلي بتعبك ...رد نام ..
مشعل : يبا ...شهالرسمية ؟؟ انا ولدك لو تبيني اييك المريخ ايي ... بعدين انا خلاص قعدت وانا مااحب ارد انام إذا احد قطع نومتي ...مثلك ..
وقالها بمزح ...ضحكت انا وقلت ..
هيثم : مشيعيل ..استح ...وتعالي يلا ..
ضحك هو بعد وقال ..
مشعل : ئي جذي ..هذا هيثم اللي اعرفه ..
صكيت عنه بعد ما علمته وين نلتقي .. اول ما شفته ياي وقفت وسلمته عليه ...تعانقنا ...وقال هو ..
مشعل : اشتقت لك وايد ..
هيثم : وانا اكثر ..
قعدنا ..وقال هو ..
مشعل : دومك تيي هني ؟؟؟ ما تمل من هالمكان ؟؟
هيثم : لا طبعا ...انا متعود على الناس هني .. اشتشرب ؟
مشعل : كالعادة ...مانجا ..
قلت اقلده ..
هيثم : ما مليت منها ؟؟
وضحكنا ...طلبت انا قهوتي ..وطلبت مانجا حقه ..
مشعل : ها يبا ..أشلونك ؟؟ شخبارك ؟؟ وشخبار عبير ؟؟
طالعته بخبث وقلت ..
هيثم : اها ...عبير ...قول جذي من الأول ..بلاها هاذي ال...
وقلدت صوته ..
هيثم : ها يبا ..اشلونك ؟؟ شخبارك ؟؟
مات من الضحك مشعل ... وقال ..
مشعل : يبا ...انا اسال عنها من باب القرابة بس ... مااكن لها اي مشاعر وانت تعرف ...
قلت وانا متأكد ..ان ما يكن لها اي مشاعر ..
هيثم : ئي ادري ...
قلت مغير الموضوع ..
هيثم : اشلون فارس ؟؟
هز راسه وشرب شوي من المانجا وقال ..
مشعل : ماشي حاله ... عدا العصبية اللي ما ادري من منو ماخذها ..
تنهدت من داخلي .. فارس ما كان جذي ..نهائيا .. اعرفه مثل ما اعرف اصابعي عدل .. بس من اول ما تطلقنا انا وامه وهو صاير عدائي .. مع ان تطلقنا وعمره 10 سنين ...
هيثم : ياخذ دواه ؟؟
مشعل : مرات ما ياخذ ..ويتعب ...بس امي تحن فوق راسه ..
نسيت اقولكم ان فارس مريض بالسكري ..
قلت وانا التفت للبحر ..
هيثم: هالولد ما ادري طالع على منو ؟؟
سمعت مشعل يقول ..
مشعل : بس مع ذلك .. طيب ..بس الله يهداه عصبي شوي ..
التفت انا وقلت ..
هيثم : للحين هو وجمان يتهاوشون ؟؟
مشعل : دايما .. آخر مرة قبل ما اييك ..
قلت باهتمام ..
هيثم : ليش بعد ؟؟
قال ببساطة ولا مبالاة ..
مشعل : لا بس ...جمان تبي تطلع مع رفيجاتها وفارس مو راضي ...
هيثم : ليش ؟؟
مشعل : لأن آخر مرة فارس سمح لها تطلع تأخرت ..
نزلت راسي اطالع اصابعي ...وقلت ..
هيثم : جمان هاذي سالفة ثانية ..
مشعل : يبا ..
رفعت راسي له ...وقال بجدية ..
مشعل : ترانا محتاجينك ..
طالعته مصدوم ...صج بعض المرات يلمح اني ارجع عندهم البيت .. بس اول مرة يقولها بويهي ..
تحركت ايدي ومسكت ايده وقلت ..
هيثم : انا معاكم دايما ..
سحب ايده وقال ولأول مرة اشوفه جذي ..
مشعل : لا مو معانا .. يبا ...
وسكت مو عارف شنو يقول ...فقلت اشجعه ..
هيثم : قول يبا ..
غمض عيونه ورد شعره ورا بارتباك وقال ..
مشعل : انسى الموضوع ... ما ..
ودق تلفونه .. كان يتكلم بضيق ... اعرفه مشعل لما يزعل ولا يتضايق .. صك التلفون وقال ..
مشعل : امي تبيني ...يلا يبا ...اشوفك على خير ..
سلم علي سلام بارد وراح .. طقيت الطاولة بقهر ..
هيثم : أففف ..أففف ...
وسندت ويهي على الطاولة .. ماادري شنو اسوي ... اشلون ارجع لنورة وانا اصلا ..ما ...عمري ما حبيتها ...
ئي ما حبيتها ...احترمها ئي ...بس احبها لأ ..
اذكر هوشتنا قبل ... على كل شي نتهاوش ... حتى لو كان هالشي سخيف وما يستحق الهوشة ..
اذكر لما كنت ابات عند امي ...كنت اخذ هدومي واروح انام عندها لين ما تهدا الأمور بينا ... وعيالي تعودوا على جذي ..
لين ما حل الطلاق بينا ...لاني ما قدرت اتحمل ... والحين انا بروحي من 12 سنة .. وبعد هالسنين اشلون تبوني ارجع ؟؟؟ انا ونورة ما نجتمع بمكان إلا نتهاوش ...حتى بعد الطلاق .. طلعت انا من البيت لان الشرع والقانون يوقف بصفها ..
ما كنت ايي اشوفهم لاني مو حلوة بحقها ..خلاص انا ما عدت زوجها .. هيفاء اختي كانت تمر عليهم وتييبهم عندي في البيت وترد تاخذهم ...وطبعا هالحجي لما كانوا صغار ..
رديت اخذت عبير من الجامعة .. وردينا البيت ..وانا مكتئب .. ونمت لين المغرب ...صليت فرضي .. وطلعت لزياد ..
مريته البيت ... شفت بنتهم برة قاعدة مع الخدامة ..طبعا ما عجبني هالشي .. مسكتها ..ودخلت فيها داخل البيت ...وقلت وانا ابتسم على شكل شوق و هي خايفة مني ..
هيثم : يا اهل البيت ...
وصكيت الباب ..طلعت لي هيفاء .. وقلت ..
هيثم : هيفاء ..جم مرة اقولج لا تخلين شوق مع الخدامة ؟
يت وسلمت علي وقالت ..
هيفاء : شسوي رحت انظف المطبخ ..وخليتها مع الخدامة لين ما اخلص ..
هيثم : وينه ريلج ؟؟
قالت وهي تاخذ شوق مني ..
هيفاء : نايم فوق ..
هيثم : نايم ؟؟ !!!
هزيت راسي وقلت ..
هيثم : بروح اقعده ...
وهذا احنا متواعدين ..صعدت فوق ودخلت الغرفة ..طبعا لقيت البطانية ملفوفة عليه الف مرة جنه صمونة ..هزيت راسي باستنكار .. دقيت راسه اصحيه ...
هيثم : زياد ..
ماكو رد ..
رديت طقيته بس هالمرة على جتفه ..
هيثم: زياد ..
ياني صوته من الأعماق السحيقة ...
زياد : امممم ..
قلت وانا احاول ابعد اللحاف عنه بس مثل ما قلت لكم ..لافه حوله الف مرة ..
هيثم : انت اشلون تنام جذي ؟؟ لاف البطانية خمسين مرة ..
مارد علي .. اففففففف ...قربت من اذنه وصرخت ..
هيثم : زيااااااااااااااااااااد
قام هو ..ومسك اذنه وقال ..
زياد : ويعة ..ويعة ..
ضحكت انا واما هو كان معصب طبعا ..دزني وقال ..
زياد : اطلع برة ...برة ..
مسكت ايده وقلت ايره ..
هيثم : قوم قوم .. متواعدين احنا ..
بعد الحاف وقام معاي وقال وهو يغمض عيونه بكسل ..
زياد : حرام عليك توني راد من المستشفى ..
يريته للحمام عزكم الله وقلت ..
هيثم : محد قالك تشتغل طبيب .. بعدين انت اللي داق علي.
ولما وصلنا للحمام دزيته داخل وقلت ..
هيثم : خلص بسرعة وصل لأن اذن من نص ساعة تقريبا ..
وصكيت الباب ..ونزلت تحت وقعدت اسولف مع هيفاء والعب مع شوق ...نزل الأمير تشارلز .. وطلعنا ..
وبالسيارة .. قال زياد وهو يتعبث بالراديو ..
زياد : شفت مشعل اليوم ؟؟
هيثم : ئي ... اشدراك ؟؟
طالعني وقال ..
زياد : انت قايلي امس ..
هيثم : هالأيام ماادري اشفيه يحن يبيني ارجع لأمه ..
زياد : ترجع تتزوجها يعني ؟؟
هزيت راسي بايجاب وقلت ..
هيثم : اليوم لما التقينا قال انهم محتاجيني ..
زياد : مع حق .. انت ابوهم اكيد بيحتاجونك ..
طالعت بملل وقلت ..
هيثم : زياد لا تبدأ ..
سكت وما رد بس قال وهو يطالع الدريشة ..
زياد : دومك جذي ..
طالعته وهو قالب ويهه عني ...
حتى انت !!! ..يا ناس يا عالم ...اشتبوني اسوي عشان تصدقون ان انا نورة ما ننفع حق بعض ... لازم يعني احط هوشتنا ومنازعاتنا مباشر على الهوا عشان تصدقون ؟؟؟
يا الله ...صج لين قالوا ..اللي ايده بالماي مو مثل اللي ايده بالنار ..
رديت البيت بعد ما خلصنا سوالف .. وكانت الساعة عشر ونص ... صوت التلفزيون كان اول شي سمعته لما بطلت الباب ...
طرشة هاذي ؟؟ اشحقة معلية على الصوت ؟؟
دخلت الصالة وقلت ..
هيثم : عبير ...الصوت ...
بعدها ما سمعت الصوت اصلا .. شكلها طفت التلفزيون ... شفتها جدامي بعدين .. تخصرت وقالت ..
عبير : تو الناس ...لا تأخر بعد ..
أحم ..بدينا ...قلت وانا اعديها ..
هيثم : سوري بس كنت مع عمج زياد ... في عشا ؟
والتفت لها ..هزت راسها بايجاب ..وصعدت انا فوق .. وبدلت هدومي ... بعد العشا قعدنا نطالع تلفزيون ..بس عبير قامت لأن وراها دوام ...ظليت بروحي ... اطالع فيلم اجنبي ...
خرعني صوت التلفون ... هديت جلاص الجاي اللي كنت اشربه ...وقمت وانا مالي خلق ...رفعت السماعة وقلت ..
هيثم : الو ..
" يبا .."
هذا صوت مشعل .. طالعت الساعة وكانت وحدة نص الليل ..اخترعت ...
هيثم : هلا مشعل ..
سكت وما قال شي ..قلت باستغراب وانا قلبي ناغزني ..
هيثم : مشعل ..في شي ؟؟
ياني صوته مخنوق ..
مشعل : امي ..
نورة !!
هيثم : اشفيها ؟؟
سكت ومارد ...
قلت ما نفد صبري ..
هيثم : اشفيها امك ؟؟
اخيرا رد ويا ليته ما رد ...
مشعل : ماتت .

يتبع


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 07-12-2013, 09:37 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أيامي الكاتبة / ليل العشاق


الحلقــــــــــــــــــــــة الثانيــــــــــــــــــــة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــ


ما صدقت اللي سمعته من مشعل.... بدلت هدومي على السريع وطلعت طيارة للمستشفى بعد ما خذيت العنوان ... مااصدق ..نورة !!!
وصلت ودخلت المشفى وانا مشي بسرعة ... وقفت وحدة من الممرضات وقلت ...
هيثم : لو سمحتي ... م..
" يبا "
التفت لقيت مشعل واقف عند الريشسبشن ... كان ويهه ما اقدر اعبر عنه الصراحة ... تجدمت منه وقلت ..
هيثم : مشعل ..صج اللي سمعته ؟؟
نزل راسه وبدت ايده ترجف ...عرفت من هني ان صج ... حط راسه على صدري وبدا يبجي .... اما انا ..واقف مثل الصنم ... ما قدرت اسوي شي إلا اني ارفع ايدي واحظنه ... ولسان حالي يقول ..لاحول ولا قوة إلا بالله ...
بعَد مشعل عني فقلت ..
هيثم: اشلون ماتت ؟؟
طالعني سيدة جنه كلمة ماتت قرصته ..او ما استوعب انها ماتت ... قال بمضض ..
مشعل : كانت هي وفرح رايحين حولي بارك تبي تلعبها ... بس ..
قاطعته انا بصدمة وقلت ..
هيثم: فرح كانت وياها ؟؟
نزلت هني دمعة ومسحها وقال ..
مشعل : لا تخاف ...مافيها شي ...طلعت منها صاغ سليم ..الحمدلله ...
تنهدت بارتياح ...بغى قلبي يوقف ... قلت ..
هيثم : وينها اختك ؟
مشعل : مع فارس جدام غرفة ...
واخذ نفس وقال ..
مشعل : غرفة امي ...
مشينا للغرفة ...لما وصلنا لقيت فارس قاعد ...تصدقون اشتقت له وايد ... من زمان ما شفته ... كان قاعد على الكراسي وفرح تبجي بحظنه ... يحاول يسكتها وهو اصلا يبي واحد يواسيه ... ما كان منتبه لي ...
فارس : بس فرح ...خلاص ...
وحط راسه براسها ونزلت دمعة منه ... آلمني هالمنظر ... انتبهت على فرح ومدت ايدها لي تبيني وهي بحظن فارس ...التفت فارس اخيرا ولما شافني ... انقلبت نظراته لحقد .. ماادري ليش يكرهني ... احس لما يشوفني جنه يشوف ابليس ...مسح دمعته ...وقال لمشعل وهو يعطيه فرح ..
فارس : هاك ...
ومشى عنا ... تنهدت بألم ...آآآخ يا قلبي ... اخذت فرح عن مشعل ..وقعدت اسكت فيها ...سالت مشعل عن جمان بس طلعت جدامي ..كانت بالغرفة عند امها ...اول ما شافتني يتني ...وبجت بحظني .. لميتها بذراعي وانا اقول ..
هيثم : بس بابا ...حبيبتي ادعي لها ...تراها محتاجة الدعاء ...
بعد ما تعبت وانا اسكت فيهم ...سمعت جمان تسأل مشعل عن فارس .. قامت هي وقالت ..
جمان : بروح اناديه ..
واختفت ... التفت انا لمشعل البائس ...اللي منزل راسه ..
هيثم : مشعل ..
طالعني ..فقلت ..
هيثم : قوموا روحوا البيت الوقت متأخر ..
انصدم وقال وعيونه مليانة مسبقا بالدموع ...
مشعل : حتى بهاذي بتخلينا ؟؟
انا الحين انصدمت ...كمل وقال ودمعة تنزل ..
مشعل : نروح البيت ..جذي ؟؟ امنا ماتت وانت تقول لنا روحوا البيت ؟؟؟
ما فهمت عليه فقلت ..
هيثم : وشنو تبيني اقولكم ؟؟
انصدم اكثر ... مسح دموعه واخذ مني فرح بدفاشة ... وقال ..
مشعل : ولا شي ..
وراح ... ظليت انا اطالع الفراغ مصدوم .. يعني شنو تبوني اسوي اكثر من جذي ؟؟
بس تصدقون احس اللي قاعد يصير حلم ...نورة اللي طول عمرها قوية لدرجة انها استحقت احترامي ..
ما اقول إلا الله يرحمها .. ويرحمنا برحمته .. قمت من مكاني وطلعت من المستشفى .. عند الباب الرئيسي التقينا انا وفارس .. اللي لما شافني نزل راسه وعداني ..بس انا قلت بسرعة قبل ما يروح ..
هيثم : فارس ..
وقف وما التفت لي .. تجدمت انا منه ووقفت جدامه وقلت ..
هيثم : ادري ان الوقت مو مناسب للكلام هذا ...ولا انا الشخص المناسب بعد .. بس ..
طالعت الفراغ اتهرب من نظراته الحادة .. وانا اصلا مو عارف شقول .. بس اخيرا يت الكلمات بس مخربطة .
هيثم : ااا ....دير بالك على اخوانك ..انت اخوهم العود .. وادري المسؤولية جبيرة بس ادري انك قدها ..
بغيت اضيف كلام بعد بس ويهه ما يساعد ابد ..فبلعت الكلمات وبغيت اغص فيهم ...
قال اخيرا ..
فارس : انا اصلا من زمان جذي ..
ومشى ...
مو قلت لكم ما يشجع احد ان يكلمه .. ولأني مابي اشوف ولا اسمع كلام يبط الجبد اكثر من هذا احترمت نفسي ورحت البيت ..تبون الحق على قولة اخوانا المصريين ... انا اخاف اتكلم معاه ... ئي والله ..شفتوا الدنيا ؟؟ اب يخاف يحاجي ولده ...
وصلت البيت ...ولأن الوقت كان متأخر ..ما علمت احد ..رحت نمت سيدة ... بس قبل ضبطت المنبه على صلاة الفير ..عشان اصلي واروح لهم ان شاء الله ...وفعلا نمت ...
تقلبت شوي وبطلت عيوني من الضوء اللي عمى عيوني ...
ضووووء !!!!!
قمت بسرعة وبطلت الدريشة ولا الشمس طالعة وخالصة ...التفت للساعة برعب ..وكانت عشر ونص
توضيت وصليت قضاء ..يا الله ما حسيت بالمنبه .. بدلت هدومي ونزلت تحت لقيت عبير قاعدة تريق ..
قلت لها وانا ادور على سويجي ..
هيثم : عبير ... قومي بدلي .. بنروح عزا مرت عمج ...
شلت المخدة ادور السويج ..بس مالقيته ..انتبهت اني ما سمعت رد ..التفت لقيتها تطالعني بصدمة ..
وقالت ..
عبير : اي مرت عم ؟
هديت المخدة ..وقلت ..
هيثم : طلقيتي ماتت امس بحادث ...
ازدات صدمتها ... ورمشت بسرعة بعيونها وقالت ..
عبير: انت توك دريت ؟؟
قلت اكمل بحثي ..
هيثم : لأ ..امس دريت ..
واخيرا لقيت السويج .. تحركت للباب وقلت ..
هيثم : عندج خمس دقايق ..بسرعة تجهزي ..
ومشينا انا وعبير ...لما وصلت نزلنا ..بس تفاجأت ان المكان للحريم .. عيل وين الرياييل ؟؟
طلعت لي جمان ..وويها خالي من التعبير ..وقالت ان مشعل وفارس بالمقبرة .. رحت هناك بسرعة ..على الأقل الحق على صلاة الجنازة ..وصلت المقبرة ..بس شفت الرياييل طالعين ....دخلت بسرعة ..ودورت على فارس ولا مشعل ..لقيت مشعل واقف جدام القبر وفارس قاعد جدامه ومثني ركبته .. انتبه لي مشعل ولما شافني لف ويهه عني ..تجدمت منهم ..وقلت والكلمات خارت وطلعت ضعيفة ..
هيثم : آسف ...تاخرت ..ضبـ...
قطعت كلامي لما شفت فارس واقف .. تحرك وعداني .. لف هني مشعل وتقرب مني وقال..
مشعل : لا زين انك ييت ..
وابتسم بسخرية وقهر ..ومشى عني ..
لأ إلا اله إلا الله ... الله ياخذ المنبه ... افففففف .. طلعت من المقبرة ..ومشيت ورا مشعل وفارس عشان مكان العزا ... طلع في بيتنا بالملحق ...بس بابنا يختلف عن باب الحريم ...
دخلت ...حسيت روحي غريب ... شفت مشعل وفارس واقفين يستقبلون المعزين المفروض اوقف وياهم صح ؟؟
تجدمت وقفت عند فارس ... وقف لي ..اعتبرني واحد من هالمعزين ... اما انا وقفت جدامه ما مديت ايدي ظليت اطالعه ..مشتاق له واااايد ...ودي اخذه بحظني الحين .. ظليت جذي سرحان فيه لين ما رفع راسه لي وطالعني ...يمكن تقولون الموقف اخذ ثواني بس انا اقولكم اخذ ساعات ايام ...هالموقف خلاني احس بغربة المشاعر اللي بينا ... بفارق المسافة اللي انحفرت 12 سنة ... ظل يطالعني كأنه يقولي " وبعدين ؟" ..انتبهت لنفسي ومديت ايدي ..تصافحنا ..لما لمست ايده ايدي .. تمسكت فيها بقوة .. لدرجة انه استغرب ..وقريت الأستغراب بعيونه ولو انه حاول يخفيه ...ابتسمت ...ئي ابتسمت ..خبل صح ؟؟ بس والله مشتاق له ... اما هو ظل يطالعني ببلاهة يقول" اشفيه هذا ين ؟ ".. حطيت ايدي الثانية وقلت وانا اخفي ابتسامتي غصب ... واتحول لريال حزين ..
هيثم : عظم الله اجرك ..
نزَل نظراته للارض وقال ..
فارس : اجرنا واجرك ...
وسحب ايده ..وانا اقول من داخلي ..." لااااا خلها " ..
انتقلت لمشعل ... ونفس الشي ..مديت ايدي بس هالمرة كان عادي لأني متعود على مشعل ... قربت من اذنه وقلت اساسره..
هيثم : آسف اني تأخرت ...مومني ..
طالعني بعدين هز راسه وعيونه للأرض .. جنه يقول " عادي ...مو اول مرة " ...
ادري اني مقصر بحقهم ...طلاقنا انا وامهم .. كان الحل الأمثل ...
تحركت وقعدت يمهم ..استقبل المعزين ..كانت يدور في عقلي هالسؤال ...بصفتي شنو استقبل المعزين ؟؟ انا مو ريلها ... بس ..انا ابوهم .. ولازم اوقف وياهم .. كان مشعل يعرفني على كل واحد ايي يعزي ...انا مستغرب الصراحة ..منو هذول ؟؟
ما اعتقد انهم ربع فارس ومشعل ..اعمارهم تقريبا قدي .. واكبر .. واللي لابس بشت جنه ياي عرس مو عزا ... واللي وراه بدي جارد ماله جنه داخل مؤتمر ..
قربت من مشعل وسالته ...
هيثم : منو هذول ؟؟
بغى يرد مشعل بس احد ناداه ..التفتنا انا وهو ..وطاحت عيني على اكثر شخص على وجه الخليقة اكره ..
احمد ...خال العيال واخو طليقتي ... انصدم لما شافني وانا انصدمت بعد بس تحولت نظراتي له لأحتقار وكره ..ما اقدر اخفي مشاعري لما اشوفه ... الحين ياني الجواب ..هذول ربعه ..واللي يشتغل معاهم ..
ما شاء الله ما خلى احد ما علمه عن العزا ...هو من كل شي حتى لو عائلي يخليه حدث عالمي ...
قمت انا لما شفته يقرب ... ورحت طلعت من الملحق بكبره ... هني دق تلفوني وكان زياد علمته على المكان ..
ظليت انطره برة مابي ادخل واشوف هالمخلوق .. رح اذبحه ونستقبل التعازي عليه هو واخته ... استغفر الله ياربي ..
انا هو متهاوشين من ايام الجامعة ..حتى من قبل ما اتزوج اخته .. بتسألون وتقولون اشحقة مناسبه ؟
بقولكم اني ما كنت ادري ان هاذي اخته .. لما خطبتها كان مسافر وتمت الملجة وبعدها انصدمت ان احمد اخوها ... خلاص طاح الفاس بالراس ...
لما اشوفه امشي من طريج ثاني جني شايف ابليس .. اكره واكره اشوف رقعة ويهه .. والسبب ولا شي .
بس جذي لا انا احبه ولا هو يحبني .. حاط دوبه من دوبي من ايام الجامعة ... طبعا ما كنت اسمح له ان يدخل بيتي ..وكان هذا نقطة جدالنا انا ونورة الله يرحمها ... وكنت اخليها تروح تزوره وتاخذ العيال معاها ..بس هو يطب بيتي فكرة من سابع المستحيلات تصير ... حتى بالأعياد لما اودي نورة تسلم على اهلها وتعيد عليهم كنت ادخل معاها وويانا اليهال اسلم واقعد مع عمي ومرته الله يرحمهم .. بس لما اشوفه اطلع .. ما اتحمله ..ما اتحمله ...
شفت زياد صافط السيارة ..نزل وياني وقال ..
زياد : اشحقة ما علمتني امس ؟؟
هيثم : ما كان في وقت ... كل شي صار بسرعة ..
قال باستغراب ..
زياد : انزين اشفيك واقف برة ؟؟
قلت بقرف ..
هيثم : هذاك داخل ..
زياد : منو ؟؟
قلت بملل وقرف اكثر ..
هيثم : منو يعني؟؟ .. شين الحلايا احمدوه ...
هز زياد راسه باستنكار..انا هني طالعته بنظرة ..وقلت ..
هيثم : شنو؟؟
زياد : انت لين الحين تكره ؟؟
هيثم : واكره المكان اللي هو فيه ..لو ما احترم عيالي والظرف اللي احنا فيه كنت طردته من بيتي ...
زياد : خلاص يبا لا تموت علينا ...انا بدخل بعزي ..بتنطر هني ؟؟
هزيت راسي بايجاب ...اما هو راح داخل .. دخلت داخل السيارة من الحر ... وشغلت التكييف .. ماادري ياه في بالي لما هيفاء علمتني ان نورة حامل .. بعد ما تطلقنا .. وكانت فرح .. سميتها فرح لاني كنت حزين من داخل يوم دريت انها ما تسمع ... اذكر يوم ولادتها ... اذكر يوم شلتها ...ابتسمت على هالشي ..
ما ...
اخترعت من صوت يطق الجام ..التفت وكان مشعل .. نزلت الدريشة .. قال وهو حاط ايده على عيونه من الشمس ..
مشعل : يبا ..خالي يبيك ..
ها ها ؟؟ نعم نعم ؟؟ منو يبيني ؟؟؟ ..
هيثم: وليش ان شاء الله ما اييني هو ولا خايف على بشرته من الشمس ؟؟
لعلم مشعل المسبق اني اكره خاله قلت هالكلام .. كملت وباصرار ...
هيثم: مارح اروح له ..هو يبيني خل ايي .. هذا اللي قاصر بعد ..
تنهد مشعل ..حسيته اني ثقلت عليه وهو مو ناقص .. راح وانا حسيت بالإحراج حسيت روحي غبي ..ريال شكبري تطلع مني هالكلمات .. يطلع مني هالشي وبمثل هالوقت العصيب ؟؟ بس قلت لكم من قبل انا ما اقدر اتحكم بمشاعري لما اسمع طاريه ..
نزلت من السيارة لما شفت زياد طالع ..
هيثم : رايح الحين ؟؟
طالع ساعته وقال ..
زياد : ئي عندي دوام ...
سكت شوي وطالعني حسيته بيقول شي ...وقال ..
زياد : عظم الله اجرك .
اول واحد يقولي هالجملة ... على الأقل حسسني اني واحد من العيلة ... تنهدت وقلت ..
هيثم: اجرنا واجرك ...
بغيت اضيف شي بس في صوت نشاز خرب علي ونساني اللي كنت ابي اقوله ...
" هيثم "
بدون ما التفت عرفت صاحب الصوت .. غمضت عيوني واخذت نفس امسك اعصابي لا اجرم فيه الحين .. التفت وقلت ..
هيثم : نعم ..
وصل لي احمد ..هني قال زياد ..
زياد : يلا عن اذنكم ..
مشى زياد وظلينا انا هو بروحنا ...الله يستر لا ارتكب جريمة اليوم .. قلت اطالع الفراغ مابي اشوف ويهه ..
هيثم: خير ؟؟
احمد : الخير بويهك .. بغيت اكلمك بموضوع عيال اختي ...
طالعته باستخفاف وقلت ..
هيثم : اشفيهم ؟؟
احمد : باخذهم عندي ..
بققت عيوني منصدم ... قلت وانا ابي اتاكد من اللي سمعته ..
هيثم: خير ؟؟؟ نعم ؟؟
نزل عيونه للسويج الي بين ايدينه وقال ..
احمد : العيال مو قادرين يتاقلمون في البيت بعد ما ماتت اختي ... انا باخذهم عندي على الأقل ينســ....
قاطعته وقلت وهاذي الفكرة وليدة اللحظة ..
هيثم: عيالي مارح يطلعون من بيتي ... وانا ابوهم بيظلون معاي ...
وطالعت ويهه اللي اشمئز منه طول عمري ..
هيثم: انا بييب اغراضي وبقعد عندهم ..
وبغيت امشي عنه بس قال ..
احمد : وعبير ؟؟
رديت التفت له ..شلي ياب طاري عبير؟ ... قلت ..
هيثم : شنو ؟
التفت لي هو هني وصرنا وجها لوجه ...وقال يأكد ..
واحمد : وعبير ؟؟ مارح ترتاح بقعدتها مع ناس غرب عنها ..اول مرة تقعد وياهم ..
تقربت منه وانا ودي اصكه بكس على تدخله المقيت ..
هيثم: عيال عمها مو غرب عنها ..بعدين اسمح لي ... انت مالك شغل اشلون رح ترتاح عبير في قعدتها مع عيالي ..
وتقربت اكثر وقلت جني اهدده ..
هيثم: انا وعيالي ...وعبير ..ننياز ان شاء الله البيت يحترق فينا لما نقعد مع بعض ..
والقيت عليه نظرة احتقار وقرف ومشيت عنه ...
اكرهك يا بني آدم ..اكرهك ...
رحت البيت وبطريجي دقيت على عبير وعلمتها تطلع لي عشان امرها ونروح انييب اغراضنا ..
ما قلت لأحد عن هالفكرة ...اصلا ما يت على بالي إلا لما قال شين الحلايا عن مخططه ... بفاجأهم ..طلعت لي عبير ورحنا البيت ..
عبير : بنقعد عندهم للابد ؟؟
طالعته وانا اسوق ..
هيثم: ئي ليش ؟؟ فيها شي ؟؟
شكتت شوي جنها ما توقعت اني اقولها مثل هالشي ... بعدين قالت ..
عبير : بنهد بيت ابوي ؟؟
بغيت انحرف عن الطريج .. ذكر اخوي كافي انه يخربطني ويربكني ... تصاعدت انفاسي ..والتفت لها ببطء ...لقيتها منزلة راسها ...ظليت اطالعها وانا مو منتبه للطريج ... ليما رفعت راسها وصرخت فجأة ..
عبير : عمي دير بالك ..
طالعت جدام ولفيت السكان بسرعة لا ندعم السيارة اللي جدامنا ..ووقفنا يم الرصيف ... قلت لكم لما اسمع طاريه اتيدوده ..انسى الدنيا كلها ...
بجت هني عبير ...ما اعتقد من الموقف اللي صار قبل شوي .. اعتقد من الصدمة اللي تلقتها من كلامي ..
من انتقالنا من بيت ابوها ...
ادري والله انج متعلقة فيه واايد ...وانا روحي فيه اصلا ..لميتها لي وانا اصلا امس الحاجة لايد تربت على جتفي ..
قلت ...
هيثم : عبير ..حبيبتي ... ادري انج ما تبين تنتقلين بس انا ما اقدر اهد عيالي بروحهم بدون احد معاهم ..
طالعتني هي هني جنها تترجاني اني اقول غير هالكلام ..كملت ..وانا ابتسم بويهها الرقيق ..
هيثم : صدقيني بييبج هني كل ما حسيتي انج محتاجة لابوج .. بس انتقالنا بيخلينا نعيش بعيد عن احزانا بننسى الألم شوي ...
كفكفت دموعها وهزت راسها شوي وقالت بصوت مخنوق ..
عبير : اللي تبيه ...
حسيتها لسة مو مقتنعة .. بس لازم نكمل ...وصلنا البيت ..ولمينا قشنا كله ..وطبعا ما نسيت صورة اخوي اللي على المكتب ...وصورة امي وابوي الله يرحمهم ... حطينا اغراضنا بالدبة وحركنا للمكان اللي طلعت منه من 12 سنة ولا طبيته من يومها ...
وصلت هناك وكانوا المعزين بدوا يخفون ..خليت عبير تروح للبيت وساعدتها بالجنط لين الباب لأن لسة في حريم موجودين ...بعدها رحت الملحق ... وشفت مشعل طالع ... ابتسمت بويهه وبغيت ابشره بس اختفت ابتسامتي لما شفت احمدوه طالع وراه ... ياني وقال ..
احمد : ما شاء الله بسرعة يبت اغراضك ...
مادريت عليه وطالعت مشعل وقلت ..
هيثم : اخوك داخل ؟؟
هز راسه بايجاب وهو مو فاهم شي ... بغيت اتحرك بس قال احمد ..
احمد : ما علمت عيالك انك بتعيش عندهم ؟؟
مالت عليك ..ودي احقق امنيتي واذبحك ...
طالعني هني مشعل وقال بصدمة ..
مشعل : بتعيش عندنا ؟؟
هزيت راسي بايجاب على مضض ...خرب علي الله ياخذه كنت ابي افاجأهم ...ابتسم مشعل مو مصدق ..
وقال ...
مشعل : اخيرا ...
قال هني احمد ..
احمد : اخذت رايهم ؟؟
قلت باشمئزاز ..
هيثم: راي منو ؟؟
قال وهو يأشر على فارس اللي طالع ومشعل ..
احمد : راي عيالك ..
هيثم: وليش اخذ رايهم ؟؟
احمد : يمكن ما ...يبونك تقعد عندهم ..
هني ما قدرت امسك اعصابي ...تقربت منه وقلت ..
هيثم: هم اللي ما يبوني وإلا انت ؟؟
مسكني مشعل لا تصير هوشة .. بس تمادى احمد وقال ..
احمد : انت ناسي ان هذا بيت اختي .. يعني مو من حقك تدخله ..
فلت من ايد مشعل وقلت ..
هيثم : لا ؟؟ احلف ؟؟ توني ادري تصدق ؟؟ وانت ناسي ان هالبيت ..
واشرت عليه بعصبية ..
هيثم: بيتي وانا كاتبه باسمها قبل ما نتطلق ؟؟ انا اللي بانيه ..
وقربت اكثر وقلت ..
هيثم: وهاذي آخر مرة اسمح لك تتدخل في شي انت مالك شغل فيه ...سامع ؟؟
قال مشعل ..
مشعل : يبا ...احنا في عزا..
بعدت عنهم ورحت لسيارتي .. كل هذا صار وفارس كان واقف يطالعنا ما تحرك ولا قال شي ...
سمعت احمدوه يهدد من بعيد ..
احمد : ما رح اسمح لك تقعد في هالبيت ...البيت بيت اختي ..
مارديت عليه وظليت ماشي لسيارتي ... قعدت فيها لين ما طلعوا كل المعزين .... ماادري اشلون فقدت اعصابي ..
وكان آخر واحد احمدوه ذالف بيتهم ... دفعة مردي ... طلعت من السيارة دقيت على عبير وسالتها إذا كل الحريم طلعوا ولا لأ ..والحمدلله راحوا ...دخلت البيت ..اول ما عتبت اول الباب .. تذكرت اليوم اللي طلعت فيه ...واذكر عيون عيالي البريئة اللي مو فاهمة شي ..ليش انا طالع وماخذ اغراضي معاي ..والحين سبحان الله ...راد واغراضي معاي بعد ...
بعد ثلاث ايام خلص العزا طبعا ... وإلا الآن ما احتكيت بفارس ولا جمان ... اللهم كنت اقعد مع فرح ومشعل ..اما فارس اغلب الوقت طالع وجمان حابسة روحها بالدار ..وعبير نفسها ...حسيتها مو متاقلمة هني ..
رحت داري بعد ما نومت فرح بدارها ... تصدقون كل ما ادخل هالدار هاذي اتذكر هوشتنا انا ونورة الله يرحمها .. اذكر لما كانت تاخذ البطانية وتروح تنام مع واحد من عيالها ...واغلب شي كانت تنام مع فارس ..عشان جذي طالع عليها ...
وقفت جدام الدريشة اطالع القمر اللي اكتمل ... تنهدت ..حياتي شكلها بتصير احلى بقعدتي مع عيالي .. والله احس اني مقصر بحقهم وايد .. وياه الوقت اللي انسهم هالشي .. انتبهت على فارس يصفط سيارته ..
طالعت الساعة ولا وحدة ... هو متعود يتأخر جذي ؟؟ ..طلعت من الغرفة ونزلت تحت ..استقبله ...
شفته داخل ...تفاجأ لما شافني بس بلعها .. صك الباب ومشى بهدوء من يمي .. دومه جذي لما يشوفني ما يكلمني ..بس انا بكلمه ..
هيثم: متعود دايما تتأخر جذي ؟؟
وقف هو هني وما رد علي .. التفت له وطالعته انطر الجواب .. وطال انتظاري ... فقلت .
هيثم: الساعة وحدة الحين ... كل يوم تيي بنفس هالوقت ؟؟
لف لي وطالعني وقال ..
فارس : ليش تسأل ؟؟
ما توقعت هالرد ..بس قلت ..
هيثم : ليش اسأل ؟؟ انت طالع من العصر وما رديت إلا الحين ..اكيد يهمني اعرف ..
قال وهو زهقان من هالتحقيق ..
فارس : كنت ع البحر ..
هيثم: كل هالوقت ؟؟
رفع راسه لي وهالمرة كانت نظراته تخرع ... حادة وثاقبة ..وقال ..
فارس : حلو عليك دور الأب ..تصدق ؟
وابتسم بطنازة ومشى ... ما قدرت ارد عليه ..بهالسهولة ...ما قدرت ارد عليه ... ماني عارف اشلون ابدأ معاه بداية ترجع علاقتنا مع بعض مرة ثانية ... صعب التعامل معاك يا فارس ...صعب ..
اليوم الثاني الصبح ... قعدت من النوم مبجر ...وفي بالي فكرة خططت لها من امس .. نزلت المطبخ وسويت لهم ريوق .. بيض ..جبن ..مربى .. زيتون ..طماط ..خيار .. شنو بعد ياكلونه الصبح ؟؟ ..اممم ..
بس بعد ...اكثر من جذي ؟؟
جهزت كل شي على الطاولة ورحت صعدت فوق اقعدهم .. دخلت غرفة عبير اول ..بعدين مشعل ...وفرح ..وجمان ... ووصلت لغرفة فارس ووقفت ...
" حلو عليك دور الأب ...تصدق ؟"
اكيد حلو ..لأني اب صج ... طقيت الباب اتحدى عمري ... وفتحت الباب ودخلت ...لقيتها فاضية ...اول مرة ادخل غرفته من 12 سنة ... تغيرت ...انا اعرفها بيجية .. الحين صارت بيضة ... اذكر اني انا اللي صابغها له ...
حسيت باحد وراي ..التفت ولا فارس ماسك فوطة يجفف ايدينه ويطالعني بنظرة ..نظرة صعب افسرها ..
ظل يطالعني جنه ينطر مني تفسير لوجودي هني ... بس قلت ..
هيثم: غرفتك كانت بيجية ...
علق الفوطة ..وقال ..
فارس : غيرت اللون ..فيها شي ؟؟
ادري غيره لأني انا اللي صابغه له ... قلت اغير الموضوع ..
هيثم : عبالي بلقاك نايم ؟؟
قال وهو يمسك قميصه ويلبسه ..
فارس : ما اطول بالنومة انا ..
ومسك بنطلون الجينز وقال ..
فارس : ممكن ابدل هدومي ؟؟
طردة غير مباشرة ... طلعت وانا محبط ..
هاذي البداية والله يستر تاليتها ...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 07-12-2013, 09:41 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أيامي الكاتبة / ليل العشاق


الحلقــــــــــــــــــــــــــــــة الثالثــــــــــــــــــــــة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

قعدت على الطاولة انطرهم ايون عشان يتريقون بعد ما طلعت من غرفة فارس ..شفت فرح تنزل بسرررعة وتركض وتصرخ بصرخات الأطفال اللي احبها .. يت تحتمي فيني من مشعل اللي ياي يركض وراها ... خصلات شعرها البني القصير لين اذنها ... تلعب بويهها .. فتحت ايديني اضمها .. واحميها منه ... هي تشبثت فيني بقوة ... وتخش ويهها بقميص نومي ... ويدلدغها شوي وهي تضحك بحظني ..انتقلت انظاري لمشعل اللي قاعد يضحك لفرح وحركاتها ...الحمدلله قدر يطلع ويتجاوز حالة البؤس اللي خيمت عليه هو واخوانه .. انتبهت عليه يصرخ ...
مشعل : ااي ...فرح هدي شعري ...
اشرلها تهد شعره بس ماكو فايدة .. ظلت تشد وبقوة ...ضحكت انا وبعدت ايدها ... وقلت اعاتبها طبعا ااشر لها ..
هيثم : فروووحة عيب ...هذا اخوج العود ..
قال مشعل وهو اير الكرسي ويقعد ..
مشعل : اي عود خلاص ...قمنا ننطق من يهالو...
واشرر لها بايدها يفهمها شنو قال ... لما فهمت نطت عليه تبي تطقه .. بس انا بعدتها ومشعل ..قال يسوي روحه خايف ..
مشعل : لا خلاص آخر مرة ..آخر مرة ..
هيثم : فرووحة ..من متى واحنا نطق اللي اكبر منا ؟؟
اشرت لي انها ما تحب احد يقول عنها ياهل .. التفت هني لمشعل بعد ما قعدت وحطيت فروحة بحظني ..
هيثم: والله قوية فرح ...
قال وهو يمسك المكان اللي شدته فرح ..
مشعل : عورتني ...
ابتسمت ..اما هي شدت قميصي واشرت لي ..شنو تقولون ؟؟ ...
مشعل : صح ..نسيت اقولك . تراها ما تحب احد يتكلم بدون ما تفهم ...
طالعتها واشرت لها ..
هيثم : تبين تعرفين شنو كنا نقول ؟؟
هزت راسها بايجاب ... قلت .
هيثم: فروووحة حلوة ...
ضحكت هي ضحكة ملت البيت ... ضميتها لي وقلت ..
هيثم: يا حياتي ...
طالعت الساعة لقيتها سبع وعشر ..والباجين ما نزلوا ... قلت وانا اقعد فروحة بالكرسي اللي يمي ..واقوم .
هيثم: بروح استعيلهم ...
وصعدت فوق ... اول غرفة كانت اقرب كانت غرفة جمان ..بطلت الباب ..لقيتها لسة نايمة ...قلت وانا اتجدم لها ..
هيثم: جمان ...اشحقة نايمة ؟؟
شالت البطانية من راسها وقالت ..
جمان : مابي ادوام ...
قعدت على طرف سريرها وقلت ..
هيثم : ليش ؟؟
حسيت بالكآبة في صوتها ... بس قالت .
جمان : مالي خلق ...
وتعدلت في قعدتها وبعدت شعرها عن ويهها ... وسندت على ظهر السرير ...تقربت منها وقعدت يمها بالضبط وقلت ..
هيثم: بابا ..حبيبتي ...ادري انج لسة زعلانة على امج ...
طالعتني هني جني اكتشفت سر كانت تحاول تخشه ... فكملت ..
هيثم: بس امج ما رح ترجع خلاص ...وانتي جبيرة وعاجل .. وتعرفين ان الموت حق ...
نزلت راسها هي ...
فقلت ..
هيثم: جمان ...الحياة بتستمر سواء امج موجودة ولا لأ ... صدقيني انتي بتتعبين بالنهاية ...
رفعت راسها لقيت دمعة نازلة .. قلت وانا امسحها وابتسم بويهها اشجعها ..
هيثم : مابي اشوفج زعلانة ..
بس اللي سوته بدت تبجي ...قلت وانا ارفع راسها ..
هيثم: ها ها.. شقلنا ؟؟
هزت راسها بايجاب وهي تمسح دموعها ...قلت امازحها ..
هيثم: لا تخليني اطقها بجوة معاج ...
ابتسمت هي من بين دموعها ...اخيرا ...قلت ..
هيثم: يلا غسلي ويهج وبدلي هدومج عشان تريقين ...وتروحين دوامج ...كافي الأيام اللي غبتيهم ...
جمان : ان شاء الله ...
طلعت من عندها ....ووقفت بنص الممر ... باجي المعضلة فارس ... بس تبطل الباب وطلع .. وكان مبدل هدومه وماسك كتبه ... ظلينا نطالع بعض لثواني .. صك الباب غرفته بهدوء ومشى ... تنهدت بضيق وملل من المواقف البايخة والباردة اللي تصير بينا ...قلت بسرعة قبل لا ينزل من السلم ويختفي ..
هيثم: بتتاخر اليوم ؟
التفت لي وطالعني باستغراب شوي ...جنه يقولي " ومن متى تسال ؟" او " مالك شغل " ...بس قال وهو يطلع سويج السيارة من جيبه ..
فارس : عندي محاضرة وحدة اليوم ...
ونزل ..هزيت راسي وانا مو عارف شسوي معاه .. رحت لعبير ...وطقيت الباب ودخلت .. لقيتها مبدلة وقاعدة على السرير جنها تنطر احد ..
استغربت وقلت ..
هيثم : اشفيج قاعدة جذي ؟؟
قالت ..
عبير : راحوا؟؟
هيثم : منو؟؟
قالت وهي تعدل شيلتها وتوقف ..
عبير : فارس ومشعل ...
ظليت اطالعها باستغراب وقلت ببطء ..
هيثم: انتي تنطرينهم يروحون؟؟
ويهها صار احمر من الأحراج ..نزلت راسها وقالت جنها مستحية ..
عبير: ئي ..
ظليت اطالعها وما قدرت امسك روحي قمت اضحك ... قالت هي ...
عبير : عمي ..لا تضحك علي ..
وقعدت وسوت روحها زعلانة ...اما انا مسكت روحي وقلت ..
هيثم: وااي بطني ...انتي ...من صجج ؟؟
ماردت علي ... قعدت يمها وانا ابتسم ... وقلت.
هيثم: عيال عمج هذول .. يعني بالله عليج بتظلين حابسة عمرج لين متى ؟؟
هني رفعت راسها وطالعتني وقالت ولسة ويهها احمر ..
عبير : ماادري ...ما اقدر يا عمي وانزل وهم تحت استحي منهم..
للمرة الثانية ضحكت بس كتمت الضحكة بسرعة ...سشوي ويهها يضحكني ... قالت هي لما حست اني كاتم ضحكتي ..
عبير : عمي ترى والله ما رح انزل ..
طقيتها على راسها ع الخفيف وقلت ..
هيثم: تهددين ويا ويهج ؟؟ قومي يلا ..
وقمت ..بس ما قامت هي ..قلت وانا ايرها وراي ...
هيثم: اتكلم عربي اخت عبير .. يلا امشي ..
وقفتني وقالت وهي تسحب ايدها مني ..
عبير : لحظة لحظة .. بنزل والله بنزل ... بس اسبقني وانا وراك ..
طالعتها بنص وقلت ..
هيثم: خلصي ..ترى ان ما يتي بييج صدقيني ...
هزت راسها تأكد لي ...ويهها يقول غير عن جذي ...بنشوف ....
نزلت تحت لقيتهم كلهم موجودين حتى فارس اللي كان مبطل واحد من كتبه وياكل ... قعدت براس الطاولة .. قال هني مشعل ..
مشعل : وين عبير ؟؟
طالعته بنص عين وقلت ..
هيثم: ياية ...
ضحك هو فاهم قصدي ...وقال ..
مشعل : لا لا هيثم ..متى بنعقل ؟؟
ضحكت انا وقلت ..
هيثم: اقلب ويهك ..
نزلت هني عبير .. ووقفت عند السلم ..انا اول واحد شافها ..شفتها بتلف وتركب الدري مرة ثانية بس جكيتها وقلت ..
هيثم : عبير ...
حسيتها بغت تطيح لما ناديتها ... لفت وقالت بصوت يالله ينسمع ..
عبير: نعم ؟؟
هيثم: تعالي قعدي ...ماتبين تريقين ؟؟
كانت طول الوقت منزلة راسها ..رفعت راسها ومشت وهي تاخذ نفس داشة حرب ... يرت كرسي يمي تبي تقعد بس قلت لها اقهرها واحرجها ...احبها لما تنحرج ..ويهها يصير احمررررر ...واقعد اضحك انا ..
تدرون ليش اسوي جذي ؟؟ تذكرني باخوي والله ...
هيثم: مكان جمان هذا ...
طالعتني متفاجأة ...وانا اكتم ضحكي وارد آكل ..ومطنشها ... تحركت وقعدت بالكرسي اللي يم مكان جمان ... يم فارس اللي قاعد على راس الطاولة من الناحية الثانية ..ويقرا من كتابه ... ولا مهتم ..
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

قعدت عبير وانا اطالع ابوي مستغرب ..اشفيه عليها ؟؟ ...حرام احرجها مبين عليها منحرجة ومستحية ..
طول الوقت تضبط الشيلة عليها ... تتأكد شعرها مو طالع ...طالعت فارس اللي ولا همه ...قبل ما تقعد عبير كان الكتاب ناحية الكرسي بس لما قعدت شال الكتاب وحطه بالناحية الثانية ناحيتي ... وويهه مركز على الكتاب ولا رفع راسه ولا شافها ..
طولت عليكم صح ؟؟؟ انا مشعل ... طالب سنة ثالثة هندسة معمارية ... كليت بسرعة لأن عندي محاضرة ثمان ونص ..
طالعت ابوي وقلت ..
مشعل : يبا ..بتودي فرح ولا انا اوديها ؟؟
كون فرح تدرس بمدرسة خاصة للصم ... بغى ابوي يرد علي بس ..
" انا بوديها "
التفت لفارس صاحب الصوت ..اخيرا نطق اللوح ... قلت وانا اخذ كتبي معاي ..
مشعل :يلا ..مع السلامة ..
قال ابوي قبل ما اطلع ..
ابوي : بتأخر اليوم ؟؟
قلت وانا ابطل الباب ..
مشعل : لا انا اخلص وحدة .. وبيي ان شاء الله على طول ..
شفت فارس قايم هو بعد وياي ...التفت لفرح واشر لها تخلص ...كلنا متعلمين لغة الأشارة عشان فرح ..
طلعنا مع بعض انا وفارس ..رحت لسيارتي ...بس سمعت فارس يقول ..
فارس : بتمر عليها الظهر تييبها معاك ؟؟
ولأني ما كنت مركز قلت ..
مشعل : منو؟؟
فارس : فرح ...
مشعل : اوكي مو مشكلة ...
لفيت عشان اركب السيارة بس شفت ابوي واقف عند الباب ...نزلت الجامة وفارس لسة ما ركب ... قال ابوي ..
ابوي: ترى عبير بتخلص 11 ...منو بييبها ؟؟
طالعت فارس اللي مارد وحط سويجه داخل السيارة ... دومه ابوي لما يتكلم فارس يطنش ولا جنه احد يكلمه ... ما يصير جذي ...قلت اوهقه ..
مشعل : فارس انت ييبها ...
طالعني فارس ببرود وقال ..
فارس : ماني فاضي ...
والتفت لابوي وقال ..
فارس : ليش ما تييبها انت ؟؟
هيثم: انا مارح اخلص إلا ثنتين عندي شغل لفوق راسي ..
قال بلا مبالاة ..
فارس : خل تيي مع جمان ...
وركب سيارته .. الله يهديه هذا .. قلت انا ...
مشعل : جمان متى بتخلص ؟؟
ابوي كان يطالع فارس اللي داخل السيارة ..وقال ..
ابوي : وحدة ونص ..
ورد طالعني ... زعل ... طالعت فارس .. والله انك خبل ... اشتسوى عليك تزعل ابوك ؟؟ ..
طلعت هني فرح وانا قلت ..
مشعل : اوكي خلاص انا بييبها ..بتنطرني ليما اخلص ؟؟
هز راسه بايجاب وقال ..
هيثم: مو مشكلة تنطر ..
مشعل :اوكي انا بييبها ...
شغلت السيارة تحركت للجامعة ... وصلت الحمدلله قبل المحاضرة بشوي ...ولأن زحمة .. قفلت السيارة ..
" اشحقة متأخر ؟؟"
التفت لصاحب الصوت ولا شوق وراي ... طالعتها بشوية غرابة وقلت ..
مشعل: ما تاخرت ...باجي وقت ..
دومها ملقوفة وتراقبني انا بالذات ...ادري ادري شبتقولون ...بس انا ما احبها ... ولا افكر فيها اصلا ..
كافي لبسها وتحررها الزيادة عن اللزوم ... ولا المشكلة ان اسمها على اسم بنت عمتي شوقاني فديتها ..
طالعت ساعتها وابتسمت لي بعذوبة وقالت ..
شوق : اشرايك نروح مع بعض المحاضرة ؟؟
قلت اعتذر لها ..
مشعل: لا انا رايح ...
ما كملت جملتي قامت تنطط تسوي روحها ياهل وقالت وهي تمسك ايدي وتيرني ...انا انصدمت طبعا ..
شوق : لا مشعل ..خل نروح ...رح نتاخر جذي ..
بعدت ايدي عنها بسرعة ودفاشة وهي حست وطالعتني باستغراب ...ثارت براكيني والعادة انا هادي بس تنرفزني هالحركات ..
شوق : اشفيك ؟؟
عدلت كتبي بايدي وقلت احاول اهدي عمري ..
مشعل: رجاءا اخت شوق ...بينا حدود لا تعدينها ...
والقيت عليها نظرة نارية ومشيت عنها ...طول عمري اكره البنات اللي عادي عندهم يحاجون شباب ولو من باب الصداقة ... حتى لو ما حاجوني اتنرفز واعصب واطلع حرتي بالجدامي ...
اذكر مرة شفت جمان تحاجي ولد جيران اللي يمنا كان يسال عن فارس ... اخت طولت عند الباب .. بغيت اذبحها والله مع ان ما قالها شي وانا ما اشك بجمان ..بس ما احب ...
وصلت القاعة وبدت المحاضرة ..وانا مندمج حدي ... واكتب وحالتي حالة ... حسيت بمحمد رفيجي يمي قاعد ينغزني بخصري ..التفت له بعصبية ..
مشعل : حمود ويعة اشتبي ؟؟
قال وهو يقربني منه ويساسرني ..
محمد : لا تصرخ فضحتنا ...هاك ..
عطاني ورقة وخلاني ..بطلت الورقة ولا مكتوب فيها ..
" مشعل انا آسفة ما كان قصدي بس لا تفهمني غلط رجاءا "
والله انج فاضية ... طالعتها وانا ادري انها قاعدة تطالعني ...هزيت راسي لها بتفهم ورديت طالعت المحاضر ... وطنشت ...
لما خلصت المحاضرة وطلعنا استلمني حمود ...
مشعل : حمود فكني ..ذبحتني تراك ..
محمد : ماراح اخليك لين تقولي سالفتك ويا شوق ...
مشعل: اففففففف ...انثبر اقعد ..
وقعدنا بالكافتيريا وقلت له السالفة لما خلصت .. طالعني بنص عين وبخبث والإبتسامة الماكرة شاقة حلجه قلت وانا مالي خلق احد ..
مشعل: بو جاسم .. لا تينني ... بروحي راسي مصدع من هالسالفة ...
وحطيت راسي على الطاولة ...قال هو
محمد : متأكد من مشاعرك ناحيتها ...
قلت وانا لسة قاعد على وضعيتي ...
one hundred percent مشعل:
ورفعت راسي وقلت ..
مشعل: اشحقة تسال هالسؤال ؟؟
رفع حاجبه اليمين وطالعني بمكر وخبث وانا اعرف لما يطالعني بخبث جذي ..
محمد : يعني تبي تقولي انك لسة تحب بنت عمك ؟؟
بققت عيوني عليه منصدم ..بغت عيوني تطلع من مكانها ..ظل يطالعني بهالنظرة ... قلت وانا اقوم عليه ابي اذبحه بس نحش ..قلت بصوت عالي ..
مشعل: وين بتروح براويك انا ...
انا الغبي اللي علمته على سري ...ئي انا احب عبير بس ما علمت احد ما عدا الخبل حمود كونه رفيج عمري ...
احب عبير من زمان بس مخبي عن ابوي وعن الكل ...مابي احد يعرف ...
لا تقولون لأحد ..
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

ظليت اطالع الرايح والراد انطر عمي اييني ... تاخر ..طالعت الساعة لقيتها 12 وربع ..وانا خالصة من 11 ...والله حالة هاذي ... مو احسن لي اتعلم السواقة وافتك ... بس اخاف ..والله ..اخاف ...اخترعت من صوت هرن ..التفت لقيت سيارة سودة واقفة قريبة مني ... نزَل الجام ..طلع مشعل ...
شهقت ..عمي مطرش لي مشعل ؟؟؟!!!!!! ..
لااااااااا .... ياحسرتي ..الحين انا بركب معاه ؟؟؟ ....اشر لي اركب ..بطلت الباب الوراني وركبت ... وانا كل شوي اخذ نفس ...
لف لي مشعل بس نزل عينه وقال ..
مشعل: اشلونج عبير ؟؟ شخبارج ؟؟
نزلت راسي ماادري ليه بس استحيت وقلت ..
عبير: زينة ..
مشعل: انزين اشفيج داخلة جذي لا سلام ولا اشلونك شخبارك ؟؟
تصاعد الدم لويهي وحسيت ان الجو حار ...وقلت بصوت بالغصب طلع ..
عبير: السلام عليكم ..اشلونك ؟؟ شخبارك ؟؟
هني ضحك مشعل ... اشفيه هذا ؟؟ في شي يضحك ؟؟
مشعل: سوري ..بس جنج مبرمجة ...اشفيج صايرة آلة ترددين الكلام بس ؟؟
ولف لي السكان وداز بنزين وتحرك ...وقال ..
مشعل: آسف تاخرت عليج .. الدكتور طول شوي بالمحاضرة ..
طالع ساعته فقلت انا مخترعة ..
عبير : مشعل طالع الطريج ..
رفع راسي يطالعني من الجامة عباله فيني شي .. وقال ..
مشعل :انا عيني على الشارع اصلا ...
حطيت ايدي على صدري اهدي نبضات قلبي ...سمعته يقول ..
مشعل :اشفيج عبير ؟؟
ولف لي ..فصرخت بسرعة وقلت ..
عبير: طالع الطريج لا تطالعني ..
صفط السيارة على جنب ..ولف لي هني كله وقال ..
مشعل : عبير ..صلي على النبي اشفيج ؟؟
تسارعت دموعي لعيني وبديت ابجي ... اخاف والله اخاف ... اخاف من السيارات .. اخاف من كل شي انا اصلا خوافة ...
كفكفت دموعي تحت نظرات مشعل مستغربة مندهشة بنفس الوقت .. وقلت انا اخش نظراني بالكلينكس اللي بايدي ..
عبير : آسفة ...ما كان قصدي ...
اما هو ظل يطالعني مو مستوعب ... وانا احترق من داخلي ...متحلفة على عمي ...
وصلنا البيت وبسرعة نزلت ..اول ما دخلت الصالة .. لقيت فرح بويهي ... ابتسمت لي بس انا كشرت بويهها المسكينة .. وكملت دربي ... بس دعمت شي ..
" ديري بالج "
رفعت عيوني لقيته فارس ... اشفيني انا اليوم ؟؟ طالعني بنظراته الغريبة بعدين مشى ...
هالبني آدم اشك عنده لسان ..ما اشوفه يتكلم ...كله حاكر عمره بداره او برة ...بس اشوفه على الوجبات بس ...
رحت داري ..وبدلت هدومي ..الحمدلله اني صليت بالجامعة .. قعدت على السرير وانا اتنهد ...انا شسويت ؟؟
والله اني خبلة ... الحين شبيقول عني ؟؟ مينونة عندنا بالبيت ... يا الله ..
رجعت شعري ورا واخذت شيلة ولبستها ... وطلعت من الغرفة عشان اتغدا ... لقيتهم كلهم موجودين عدا الصنم فارس ... طاحت عيني على فرح اللي طالعتني ببراءة جنها متوقعة اني اكشر بويهها مرة ثانية ..
رحت لها وانا ابتسم لها وابوسها ...طالعت جمان وقلت ..
عبير : جمان قولي لها اني آسفة ..
لاني ما اعرف لغة الأشارة .. طالعتني جمان باستغراب بس اشرت لها ..لما فهمت فرح .. ابتسمت لي واشرت لي ..بس ما فهمت ...طالعت جمان وقلت ..
عبير : اشقالت ؟؟
نط هني عمي وقال..
عمي : تقولج قلبي ويهج ..
هاها ..حلوة ...طالعته باستخفاف وقلت ..
عبير: لا تحاجيني ..انا ما اكلمك ..
قال هو ويحط لروحه اكل ..
هيثم: لا تكفين ...لا حاجيني ..ما اقدر تراني .. مالت عليج ..
ضحكت عليه عمي دومه جذي .. بس اختفت ابتسامتي لما شفت مشعل يطالعني وهو يبتسم ...حمدلله والشكر اشفيه هذا ؟ بس دفنت انظاري بالصحن ... هني ياه الصنم .. وقعد براس الطاولة نفس مكانه الصبح ... وما نطق ...
جمان : يبا ..
هيثم: هلا حبيبتي ..
قالت وهي تطالع فارس بنظرة جنه تحره ..
جمان : ابي اطلع مع رفيجاتي ...
طالعت فارس اللي طالع جمان بنظرة خالية من التعبير ..ورد كمل اكله ...
هيثم: وين رايحين ؟؟
جمان : البحر ..نتمشى ونرد ..
طالعها عمي وركز نظره عليها وقال ..
هيثم: إذا قال فارس ئي بخليج تروحين .
وطالع فارس .. اللي رفع راسه وطالع عمي وقال ولاول مرة اسمع صوته بوضوح ..
فارس : ما يهمني .. كيفها ..
ابتسمت هني جمان منتصرة .. على اساس عمي موجود فارس ماله كلمة .. بس قال وهو يطالعها ببرود وقال بوعيد .
فارس: بس إذا تاخرتي جمان ...
وهد القفشة وقام .. وكمل ..
فارس : تعرفين شنو بيصير لج ..
وراح .. صعد فوق ..واحنا ظلينا نطالعه لين اختفى ...دومه جذي يتوعد ؟؟
هني قالت جمان بعصبية ..
جمان : شفت ...شفت يبا ..وهذا انت موجود اشلون يتوعد فيني جدامك ...
ومسكت القفشة وطقتها بالصحن وقالت بحقد ..
جمان :اكرهه ..
قال عمي بعصبية ..
عمي: جمااان ..
طالعته جمان ..كمل عمي وقال ..
عمي : اخوج هذا ..اشلون تكرهينه ؟؟
قالت جمان بدفاع ..
جمان : لأنه دومه يتدخل بحياتي ... لاتسوين جذي ولا تروحين هناك ولا تطلعين ..لا تتاخرين ..حتى لما رديت لنا بعد يتامر ...انا ماادري اشحقة ما ذلف امريكا وفكنا ..
وقامت زعلانة ..انا الصراحة انصدمت شهالعيلة اللي قاعدة بينهم ؟؟ ..
شفت فرح تير ملابس مشعل وتاشر له ..قال وهو ياشر لها يرد عليها ..
مشعل: ولا شي حبيبتي .. بس جمان زعلانة ..كملي اكلج انتي ..
ولف يكمل اكله بلا مبالاة ..وقال ..
مشعل : والله ابتلشنا فيهم ... كل واحد يحر الثاني ..
لاحظت ان عمي ما ياكل ...وقف وراح صعد فوق هو بعد ..
والله عيلة مو صاحية ...
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
صعدت عند جمان لقيتها نايمة بسريرها ... ماادري متى بتعقل هالبنت .. كنت ابي احاجيها بس شكلها مالها خلق ... طلعت من عندها ورحت داري .. افكر بحل لهذول الأثنين .. بس ما لقيت .. ومن كثرة التفكير نمت ..
صحيت على صلاة العصر صليت بالمسيد انا ومشعل ..فارس كان معانا بس سبقنا بالمشي بامتار ... كل هذا لانه مايبي يحاجيني ولا يسمع صوتي .. لا حول ولا قوة إلا بالله ...
مشعل : يبا ..
طالعت مشعل بدون مااتكلم فقال ..
مشعل : صج بتخلي جمان تروح البحر مع رفيجاتها ؟
هيثم: ليش ؟؟ فيها شي ؟؟
مشعل : بنات بروحهم بالبحر ؟؟ الشباب كلهم هناك ..
تنهدت وقلت ..
هيثم :عيل نحبسها في البيت ؟؟
طالعني مشعل بصدمة وقال ..
مشعل : يعني انت كنت رح تخليها تروح؟؟
قلت ببساطة ..
هيثم: ئي اشفيها ؟؟
بقق عيونه علي ..قلت ..
هيثم : اشفيك تطالعني جذي ؟؟ انا اثق بجمان ..
مشعل : حتى انا اثق فيها بس مو معناه ان تروح البحر بروحها ..
هيثم: يعني اقولها لأ ؟
مشعل : وليش ما تقولها ؟؟؟ ..خلاص انا اقولك حل ..اخذها هي وعبير وفرح واقطهم بالبحر حلو ؟
طالعته بحيرة وانا اطالع بيتنا اللي وصلنا له ..
هيثم: اوكي ...قولها ..
ودخلت البيت .. قعد على القنفة ..ابرد شوي ..عليت على التكييف ... غمضت عيوني افكر بالكلام اللي قاله لي مشعل ...
انا اثق ببنتي واعرف اشلون تفكر ما تحتاج احد يراقبها ..ولو انا شوي مطفوقة ومطيورة .. بس مع ذلك تفكر الف مرة قبل ما تسوي شي خطأ ..
سمعت جرس الباب بعدها طق ...منو هذا المستعيل ؟؟؟ قمت ورحت فتحت الباب وانا منزعج من اللي يطق جذي ...طلعت لي بنت ...قد جمان تقريبا .. وقالت وهي تدخل بسرعة .. انا بعدت .. اشفيها هاذي ؟؟
اصلا منو هاذي ؟؟
قالت بسرعة ..
البنت : السلام عليكم ...جمان موجودة ؟
طالعته بهبل ..طبعا طالعت ويهها اللي ماخلت لون ما حطته .. بس قلت ...
هيثم: منو انتي ؟؟
قالت هي وتطالع الصالة جنها تتأكد ..
البنت : هذا مو بيت جمان هيثم ؟؟
قلت ..
هيثم: ئي بس انتي منو ؟؟
طالعتني من تحت لفوق وقالت ..
البنت : انت اللي منو ؟؟
طالعتها بصدمة واندهاش ... قلت ..
هيثم: انا اللي منو ولا انتي اللي منو ؟؟
تخصرت وقالت ..
البنت : والله إذا كنت صاحب البيت تعال كلمني ..وخر ..
وكملت طريجها لداخل ...بس قلت انا منغث من طريقة كلامها معاي ..
هيثم: انتي هييه ...وين داشة جبرة ولا سوق يمعة ..منو انتي ؟؟
لفت لي وقالت بامتعاض وتعلج ..
البنت : انا وعد رفيجة جمان ..ارتحت الحين؟ ...وينها هي ؟؟
قلت انا بعصبية ..
هيثم: بجيبي تعالي دوريها ... فوق ..
طالعتني باستخفاف وراحت فوق ...حمدلله والشكر شهالأشكال ؟؟ داخلة بيتي وتهيني ؟؟ .
دق هني تلفوني وكان زياد ... طلعت برة لأني متواعد معاه ...
تلقينا على الممشى اللي يطل ع البحر ..
هيثم: انت الحين شايف الجو ثلج عشان تطلعنا ع البحر ويا ويهك ؟؟
ضحك هو وقال ..
زياد : ئي تصدق .. الجو بارد نسيت جاكيتي بالبيت ..
طالعته باستخفاف وقلت ..
هيثم: هاهاها ..حلوة ...بس لا تعيدها ..
وطالعت البحر وقلت ..
هيثم: آآآخ ودي اسبح ..
زياد : روح ..الله وياك .. شيل دشداشتك واسبح ..
طالعته بملل وقلت ..
هيثم : انت شارب شي اليوم ؟
زياد : توني قبل ما اطلع هيفاء عطتني جاي ..مشكور مابي شي ..
واااي ...مو صاحي ..
ظلينا جذي لين اذن المغرب علينا .. صلينا ورحت البيت .. بطلت الباب ولا حسيت اني داعم شي ..ولا شينة الحلايا اللي شفتها قبل ما اطلع ..
وعد : اووه ..آسفة عمي ..ما كان قصدي ..
عمت عينج ...مادريت عليها ومشيت ...بس قالت هي ..
وعد : عمي .
التفت لها وانا مستعد تقول شي عشان اصكها باقرب وسيلة قتل يمي ..
وعد : آسفة اني طولت لساني عليك ما كنت ادري انك ابو جمان ..
لاا ؟؟ حلفي بس ؟؟
قلت اصرفها ..
هيثم: انزين ما صار شي ..
قلبي ويهج بس .. طالعتني بمياعة والكحل واصل لين اذنها وطلعت ..اشلون تشوف ؟؟
" لأ مشعل قلت لك لأ "
التفت ولا جمان ومشعل وراها يكلمها ...
مشعل :انزين اشحقة ؟؟
التفت له وقالت ..
جمان : انا بطلع بروحي ..وين بروح يعني ؟؟ كله البحر ... بعدين انتوا ما تثقون فيني ؟؟
مشعل : بلى اثق فيج ... بس طلعة بروحج لأ ..لا انا ولا ابوج ولا حتى فارس راضيين ..
بققت عيوني على مشعل ..جذااب انا قلت جذي ؟؟ بس سكت لا اجذبه جدام اخته اللي اصغر منه ..
طالعتني جمان وقالت ..
جمان : يبا ..
قلت مسوي روحي رافض نهائيا ..
هيثم: يا تطلعين مع اخوج يا ماكو طلعة نهائيا ..
طبعا قلبتها مناحة اخت جمان وقامت تعصب وتقول من الحجي اللي يصدع .. وطلعت فوق ... طالعت انا مشعل ..
هيثم: حرام عليك ...زعلت ..
قعد يمي وقال ..
مشعل: تطق راسها بالطوفة ... صاج فارس لما يقول عنها مدلعة ...
قلت هني انا ..
هيثم: مرة ثانية لا تقولني كلام ما قلته ...
ضحك هو ...هني شفت فارس نازل ومبدل هدومه .. حتى ما قال شي ..سيدة للباب ... تعودت على اسلوبه ..
التفت لمشعل وقلت ..
هيثم: ئي صج .. منو هاذي وعد ؟؟
مشعل : وعد ؟؟ وين شفتها ؟؟
هيثم :يت هني البيت ...
تنهد بضيق وقال ..
مشعل : رفيجة جمان .. وبنت الجيران ...
قلت بلوعة جبد ..
هيثم: وحدة خبلة ..
طالعني وقال ..
مشعل : حتى انت تقول جذي ؟؟
هيثم: ليش انت بعد ؟؟
مشعل : انا ما ادانيها ...والحمدلله تعرف ..بس امي الله يرحمها وجمان كانوا يدخلونها البيت ولا علي انا كنت شتها ..
ضحكت على آخر تعليق ... دق تلفونه هني مشعل وقام عني ... تذكرت ان تلفوني بالسيارة ... قمت اروح اييبها ..طلعت من البيت بروح الكراج ...تفاجات ان فارس واقف مع وعد ... يضحك معاها ...
انصدمت ...
فارس ووعد !!!!!!!!!!!!!


يبتع <<<


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 07-12-2013, 09:42 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أيامي الكاتبة / ليل العشاق


الحلقــــــــــــــــــــة الرابعــــــــــــــــــــــــــــة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــ


الحين ويانا مثل اللوح الخشب ما يتكلم ومعاها شينة الحلايا يضحك؟؟!!!!...
ظليت واقف اطالعهم وودي اعرف عن شنو يتكلمون ... ضحكتها العالية القاصي والداني يسمعها ...وشعرها اللي طالع من الشيلة ... خوش اختيار والله يا فارس ... تمنع جمان من الروحة والردة وتحاسبها على كل شي وانت نفسك واقف بالشارع مع وحدة مثل هاذي؟؟؟ ... صج اني ما اعرفها واول مرة اشوفها بس مبين ...الكتاب باين من عنوانه ...
عناد فيهم وقفت وما تحركت... انتبه لي فارس وطالعني ..أبتسمت انا له ابتسامة هبلة ... طبعا ما عرفت شنو التعابير اللي بويهه لأن ما شاء الله عليه فارس ما تعرف تقرا شي بويهه ابد ...بسرعة يخش مشاعره .. بس نظرته الخاصة فيني طالعني فيها ..وانتوا تعرفونها وقمت اميزها من بين نظراته الباجية .. لفت وعد لي لما شافت فارس طول وهو يطالعني .. لما شافتني ...ابتسمت لي جنها تعرفني من زمان ..وقالت ..
عبير : اشلونك عمي ؟؟
عمج دبب ..
قلت وانا اطالع فارس اللي تنهد بضيق ولف ويهه عني ..
عمي : هلا ..
والقيت عليه نظرة استنكار ..ومشيت ...
عاد وعد؟؟!! ...ما لقيت غير وعد!!! .. متأكد ان يحبها ...على الأقل عاجبته ...وفارس ما يعطي ويه حق احد إلا إذا كان مرتاح له او عاجبه ..
بطلت الكراج والسيارة بعد ..دورت على تلفوني .. لقيته اخيرا ..طلعت من السيارة وعيني على التلفون لأني لقيت مكالمات من المكتب طبعا ما رديت عليها .. صكيت الباب وبغيت امشي ..بس خرعني فارس لما لقيته واقف جدامي ..
سحبت نفس اهدي روحي ... قلت له ..
هيثم : خرعتني ..
مد لي ورقة وقال ..
فارس : طاحت منك ..
ومشى ... شفته يلف لسيارته شغلها ...وسمعت صوت تلفونه رد عليه ...وانا مشيت ..
فارس : هلا خالي ..
وقفت انا هني ...
احمدوه داق عليه ؟؟ وووع ..
فارس : بخير ..الحمدلله ..انت اشلونك ؟؟
بعد !!!! وانا ما يدري عني ... آآآخ يا القهر ... ولأني مابي اسمع شي يبط الجبد ..مشيت للبيت ... بغيت افتح الباب ..بس ..
" عمي ...عمي .."
التفت لقيتها وعد ...يوووه ...اشتبي هاذي ؟؟ نزلت راسي وانا العب بتلفوني وقلت ..
هيثم: نعم ؟؟
وقفت عندي وقالت بدلع ماصخ ..
وعد : اا... بغيت اقولك شي ..
طالعتها لقيتها شوي وتذوب علي ..لااا .يبا لا تموتين علينا بس ... طالعتها باستخفاف وقلت ..
هيثم : خير ؟؟
قربت مني ..وعطرها القوي دخت منه ... ظلت تطالعني بعيونها المكحلة .. جنها تبي تقول شي خطير .. قلت انا مو فاهم شي ..
هيثم: شنو تبين تقولين ؟
هني لفت هي والتفت انا لقيت سيارة فارس طالعة من الكراج ... بعدت عني وقالت جنها غيرت رايها ...
وعد : لا ..بس بغيت اسال جمان موجودة ؟؟
لاا ..حلفي بس؟ .. انتي مو كنتي عندها العصر ؟؟ حلاو هي ؟؟
قلت وانا ابطل الباب واطالعها بلوعة جبد ..
هيثم: داخل ... تقدرين تدقين عليها ..
المح لها ما تيي تدخل ... دخلت وخليتها واقفة ... شهالأشكال ؟؟ ..صعدت داري فوق ..هني اذن العشا..رديت نزلت وانا انادي على مشعل ...
مشعل: هلا يبا ..
قلت وانا واقف عند الباب ..
هيثم: اذن العشا ...ماتبي تصلي ؟؟
مشعل : ئي اكيد بس خل اتوضى واييب تلفوني ..
بطلت الباب وقلت ..
هيثم: مارح تلحق ..توضى هناك بس ييب تلفونك ...
قال وهو يصعد فوق ..
مشعل :ان شاء الله ..
طلعت انا ... والحمدلله ما كانت هذيج موجودة ... بس شفتها من بعيد تحاجي واحد ... هاذي ما شاء الله ..ما تخلي واحد ما تحاجيه ...كل شباب الفريج يعرفونها ... الله لا يبلانا ... لازم جمان تبعد عنها هاذي ...
مشعل : يلا يبا مشينا ؟؟
انتبهت لمشعل وقلت وانا ارد اطالع وعد واللي واقفة معاه ..بس شكلهم يتهاوشون ...
هيثم: يلا ..
انتبه شكله مشعل بعد عليهم وقال وهو يطالعهم ..
مشعل: دومهم جذي ..
التفت انا له وقلت ..
هيثم: منو ؟؟
قال وهو يربط جوتيه تكرمون ..
مشعل : وعد ووليد اخوها ... دومهم يتهاوشون ...
اخوها؟؟؟؟ هذا اخوها ؟؟؟
طالعته عدل ..لبسه مهبدل ... شعره حمدلله والشكر .. جنه قاطين عليه جراغي ... لبسه لبس شباب هالأيام اللي بناطيلهم ماادري بطيح منهم ولا مضيعين الحزام ...
مشينا انا ومشعل ... قلت ..
هيثم: الحين انتوا يا الشباب لما تلبسون اشحقة تلبسون جذي ..بناطليكم شوي وتطيح ؟؟
ابتسم مشعل وقال ..
مشعل: انت قلتها شباب .. بس انا الحمدلله لبسي محترم مو مثل هذول ..
طالعته بنص عين وقلت ..
هيثم: علينا ...مشيعيل ..
ضحك هو وقال ..
مشعل: لا يبا ..والله لبسي مافيه شي .. بعدين مرة شفتني البس جذي ؟؟
ابتسمت له وقلت وانا اطقه على راسه ع الخفيف امازحه .
هيثم: لأ ...
سكتنا ... وهني سمعنا اذان الأقامة ...
هيثم: تأخرنا ..يلا بسرعة .. متوضي ؟؟
مشعل : الحمدلله زين اني ما سمعت كلامك ... توض هناك ها ؟؟
وطالعني بنص عين ..قلت
هيثم: تسابق ؟؟
طالعني متفاجأ ...وقال ..
مشعل : ها ؟؟
هيثم : تسابق ؟؟
طالعنا بعض جنه الفكرة عجبتنا ..ركضنا فجأة ... وصلنا مع بعض .. ودخلنا والناس بدت تصف عشان تصلي ... واحنا نضحك ...كلهم التفتوا لنا ..فسكتنا انا ومشعل وكتمنا الضحكة .. دخلنا وقلت اساسره ..
هيثم: واحد صفر ..
صلينا والحمدلله .. قعدت استغفر بعد ما صليت الشفع والوتر ومشعل بدا يصلي السنة .. يا جدامي الموقف اللي شفته جدام بيتنا ... فارس ووعد ...شسالفتك وياها يا فارس ... يا خوفي تكون تحبها وانا متأكد من هالشي ... مستحيل تتزوجها .. مستحيل ... لو على قص رقبتي ... ما ياخذ وحدة مثل هاذي ...
طلعنا المسيد ..ورحنا البيت ...وبالطريج قال مشعل ..
مشعل : تسابق ؟؟
قلت بزهو ..
هيثم : لا تحاول مارح تغلبني ..
مشعل : احنا وصلنا مع بعض ...ما غلبتني ..
قلت اسوي روحي افكر ..
هيثم : امممممم... يلا حرام كسرت خاطري ..
بدينا ..وركضنا للبيت .. ومشعل غلبني ...وقال وهو يتنطط مستانس ..
مشعل: هاها ... انا الفايز ...
قلت استعبط ..
هيثم : انت مشعل مو فايز..
قال ..
مشعل : هاهاها .. حلوة ...عيدها عيدها تكفين ..
بققت عيوني عليه وانا اضحك ..
هيثم: صج ما تستحي ...ابوك انا مالت عليك ... واحد من ربعك تحاجيني جذي ..
مسك ايدي وقال وهو يعطيني كف ..وانا اطالعه ببلاهة ..
take it easy مشعل: هيثم ..لا تكبر عمرك الحياة حلوة..
شديت شعره وقلت ..
هيثم: لا احلف ..أنا اعلمك اشلون الحياة صايرة ..
وقمنا نتهاوش بالشارع ليما قدر ينحاش مني ...قلت وانا اركض وراه ..
هيثم: وين بتروح ..ياي وراك انا الحين ..
مشعل: حاول ما تقدر تصديني ..انا مـ.....
وقطع صوتنا صوت صراخ .. واعتقد هواش ..ركضنا انا ومشعل لمكان الصوت .. ولقينا هذا اللي شفته قبل صلاة العشا ...بس ما بين اللي جدامه ... ماسك واحد ..
وليد : صدقني ان ما بعدت عنها .. بذبحك بمكانك ..
الحين اللي جدامه بين وكان فارس ... انصدمت وبسرعة تحركنا انا ومشعل ... بعد فارس ايد وليد وقال بعصبية وقرب منه ليما صار بويهه..
فارس : حاول ...
هني دز وليد فارس بقوة ... والحمدلله اني وصلت بالوقت المناسب وبعدت فارس اللي بغى يهجم على وليد قلت ..
هيثم: هيه هيه ..انتوا الأثنين بس ..
بعد مشعل وليد ...بس ما قدر نط وليد علينا انا وفارس ..وبدت الأصوات ترتفع بالشارع ...دزيت انا وليد وقلت بعصبية ..
هيثم: هييه ..أنت .. وين قاعد ؟...
مارد علي بس كان يطالع فارس بحقد وعصبية ...وقال وهو يبعد عنا وبوعيد ..
وليد : مرودة يا فارس مردودة ..
بعد قمنا نهدد ..والله خوش ييران .. انتبهت ان وعد واقفة عند باب بيتهم ..وتطالعنا ...وشكلها خايفة ..
اكيد وليد كان يقصدها هي ...
التفت لفارس ...والحمدلله ان مافيه شي .. قلت ..
هيثم: شسالفته هذا ؟؟وليش يهددك؟؟
طالعني فارس وهو حاط ايده على شفاته اللي انجرحت .. جنه يقولي مو ناقصك ... بس قربت منه انا وقلت وانا امسك ايده ابي اشوف جرحه ..
هيثم: ورني ..خل اشـ....
قاطعني وبعد ايدي بدفاشة وعصبية وقال ..
فارس : بعَد ...
وطالعني بنظرة حقد ومشى ودخل البيت ... انصدمت انا ..وظليت واقف بمكاني ... غمضت عيوني وتنهدت
متى بيعقل هالولد ماادري ...
دخلت ورا مشعل البيت بغى يروح له فوق بس مسكته وقلت ..
هيثم: تعال اقعد ..
التفت لي باستغراب فكملت ..
هيثم: علمني عن وليد وسالفته مع اخوك ..
قعدنا ..وقال مشعل وهو يتنهد ويقول ..
مشعل : وليد واخته من زمان ييرانا ..من تقريبا سبع سنين .. كانوا فارس ووليد ربع حيل ..لدرجة ان وليد وفارس يتزاورون ...بس ..
وسكت جنه مايبي يقول ..فقلت باهتمام ..
هيثم: شنو ؟؟ كمل ...
طالعني شوي .. طالع حواليه وقال يساسرني ..
مشعل : اقولك بس ما تعلم احد ..
قربت منه اكثر وقلت ..
هيثم: مشيعيل تحج ...شصاير ؟؟
مشعل : وليد كاره فارس وحاقد عليه وحاطه في باله ..
هيثم: ليش ؟؟
نزل نظره لاصابعه اللي تلعب بالمخدة ..
مشعل : لأن فارس علم الشرطة على وليد مرة ..
شرطة ؟!!!!!
مشعل: وليد مدمن مخدرات ويبيع بعد ..
بققت عيوني على وسع منصدم ...الحين احنا ساكنين يم مدمنين مخدرات !!!!!!!!!!!
قلت بعدم تصديق ..
هيثم: انت من صجك ؟؟
هز راسه بايجاب متأكد ..
قلت انا .
هيثم: وماشي جذي بالشارع بدون احد ما يمسكه ؟؟؟ ..الشرطة وينهي عنه ؟؟
مشعل : قطوه مرة بالسجن وانحكم عليه سنتين لأن باق محل عشان يشتري مخدرات بس ما شرى فيها وما لحق .. وفارس هو اللي كان شاهد عليه ولما سألوه ما قدر يجذب وقال ان وليد هو اللي دخل المحل وباق ..ومن هني وليد حاقد على فارس وكارهه... فارس ما كان يقصد ان ياذي وليد وكان ينصحه يترك هالأشياء ... بس لاحياة لمن تنادي .. ليما صار اللي صار ...
هيثم: والمخدرات؟؟ الشرطة ما صادته عليها ؟؟
مشعل : مالقوا دليل واحد عليه ..طلع منها مثل الشعرة من العجين ..
قلت باهتمام اكبر ..
هيثم: اشلون ؟
لف لي وصدمني ..
مشعل : لأن يشتغل مع ناس تقدر تقول عصابة ..
قلت بصوت متفاجأ ..
هيثم: عصابة !!!!
مشعل : عصابة مخدرات ..
هيثم: ليش وين قاعدين ..شيكاغو ولا نيويورك ؟؟
تنهد ..
مشعل: والله هذا اللي صاير ..
يعني فارس ووليد كانوا ربع ... والحين اعداء ... ما اصدق ان كانوا ربع مو لايقين على بعض .. وليد البطالي اللي شكله ما يقول اصلا واحد محترم نهائيا ...
اشلون فارس كان مرافجه ؟؟؟ ...
صعدت داري عشان ابدل هدومي ... بس سمعت صوت فارس شكله يحاجي واحد ...قربت اكثر ..
فارس : انزين ذبحتني مشعل ..خلاص حفظت الإسطوانة ..
متى مشعل صعد له اصلا ؟؟
مشعل :عشان لما اقولك بعد عنه يعني تبعد عنه ...قلت لك وعد وليد ما وراهم غير المشاكل ..
فارس : وعد ما لها شغل ..
مشعل : وعد مالها شغل ؟؟ علينا فارس ؟؟..تلقاها هي اساس المشكلة ... ولا ليش قالك وليد بعد عنها ؟؟
فارس : اففففففف ..لا تسوي روحك كونان زمانك علي ... قلت لك وعد مالها شغل ..
مشعل : لا كونان ولا شارلوك هومز .. انا بس قاعد اقولك الصج ..بس تدري اشلون الشره مو عليك علي انا ...مالت عليك ..
فارس : ميشعل ويعة ..اشوف لسانك طال ..
مشعل : لا طال ولا قصر ..انا بروح انام وانت تحلم بحبيبة قلبك وعد ..
حبيبة قلبك وعد !!!!!!!!!!!!
فارس : اقلب ويهك ..انا بعد بنام ..
شفت الباب يتبطل فبعدت بسرعة ورحت داري لأنها قريبة لدار فارس ..دخلت وصكيت الباب بس خليت فتحة صغيرة .. شفت مشعل واقف عند الباب يحاجي فارس ..
مشعل : اخذت دواك ؟؟
فارس : لا بعدني ..باخذه الحين ..
صك الباب مشعل وراح داره .. يعني الحين السالفة عشان وعد ؟؟ صاج مشعل وليد كان يقصد اخته ...بس اللي مزعلني ان فارس يحب هاذي ويه العنز وعد ... هذا اللي قاصر اناسب مدمنين مخدرات ...الله لا يبلانا ..
طلعت من داري ابي اروح احاجي فارس بس ما اتوقع رح يتقبل مني اي شي .. عرجت على جمان اللي ما شفتها من ذيج السالفة ..
لما قربت على غرفتها سمعت صوت اغاني .. طقيت الباب ...وبطلته ..لقيتها قاعدة على اللاب توب وحاطة سماعات ...
انتبهت لي ولما شافتني ما اهتمت تنهدت وقلت ..
هيثم: جمان ..
ماردت علي ...قربت منها وقلت ..
هيثم: اكلمج انا ..
شالت السماعات وقالت بزعل ..
جمان : نعم ..
هيثم: نعم الله عليج ...تعشيتي ؟؟
لفت ويهها عني وقالت ..
جمان : لأ ..
زعلانة يعني ؟؟
قعدت يمها وقلت ..
هيثم: يصير اخليج تطلعين بروحج ومكان كله شباب ؟
طالعتني وقالت بعصبية ..
جمان : يعني انت يبا ما تثق فيني ؟
هيثم :بلى ..لو ما اثق فيج ما كنت خليتج تسوقين ولا تروحين الجامعة ولا تطلعين من البيت اصلا ..
جمان : عيل اشحقة رفضت اني اطلع ؟؟
قلدت صوتها الرقيق وقلت ..
هيثم: لان ما يصير ...المكان كله شباب وين تطلعين وانتوا بنات بروحكم ؟؟
تنهدت وقالت ..
جمان : انا ادري ان فارس هو محرظك علي ..
بققت عيوني عليها وقلت ...
هيثم: فارس ؟؟
قالت بحقد ..
جمان : هو دايما يكرهني دايما ما حاط دوبه دوبي .. محد يحبني في هالبيت ...
وبدت دموعها تنزل ...صج لين قال فارس ..دلوعة ..
هيثم: جمان ...انتي الحين مرة جبيرة وفاهمة ... بلاها حركات اليهال هاذي ...
طالعتني من بين دموعها وقالت ...
جمان : حرام عليكم اللي تسوونه فيني ...حابسيني في البيت جني قطو ..
افففففف ... وبعدين ؟؟ ...
طالعتها بملل وقلت ..
هيثم: جمان .. طلعة بدون رضا اخوانج ورضاي مافي ...
وقمت ..طلعت من عندها ..صراحة مصختها ... رحت نمت ...
اليوم الثاني .. قمت على صلاة الفير وانا حدي نعسان ...فيني النوم مو شايف جدامي .. قبل ما اطلع شفت عبير طالعة من غرفتها ...سبحان الله هالبنت تقوم بروحها ..منبه ذاتي عندها ..
ابتسمت لي وقالت ..
عبير: صباح الخير بو فارس ..
ولأنها تعرف اني ما احب يناديني جذي ..عشان تكبرني ..
هيثم: مارح ارد عليج ..
ضحكت هي .. اما انا نزلت تحت لصالة انطر مشعل وفارس ..حطيت راسي على الطاولة ..ابي اناااام ...
" يبا "
فزيت من الصوت ... لقيته فارس .. كان يطالعني بتفحص عباله ان فيني شي .. بس لما شافني اني طبيعي ..قال وهو يبطل الباب ..
فارس : اذن ترى يلا ..
ما صدقت ...صج اللي صار توا ؟؟ قولي لي الصج تكفون ؟؟ بغيت اقوم ارقص تصدقون ..استغفر الله ينيت انا ..
صلينا وردينا البيت وعلى طول على الفراش والحمدلله ان اليوم خميس ..صكيتها نومة .. بس ازعجني صوت التلفون .. رديت بدون ما اشوف الأسم ..
هيثم :الوووو..
زياد : هيثم .. نايم ؟؟
قلت استعبط عليه ..
هيثم: لا صاحي ...اشرايك ويا ويهك اكيد نايم ؟؟
زياد : ههههه.. انزين قوم ترى الساعة 12 الحين اذن الظهر قوم اخلص ..
غمضت عيوني مو مصدق واااو نمت وايد ...
هيثم: انزين بقوم ...بس تعال ...انت عندك دوام اليوم ؟؟
زياد : دوامي نص الليل ..
هيثم: حلو ... نتلاقى العصر ؟
زياد : اوكي ..يلا مع السلامة ..
صكيت عنه وقمت من السرير استغفر الله طافتني الصلاة جماعة .. توضيت وصليت ونزلت تحت .. لقيتهم قاعدين ...عبير ومشعل وجمان وفرح يطالعون تلفزيون .. وفارس قاعد ياكل ..شكله توه صحى ..
هيثم: اشحقة ما قعدتوني ؟؟
محد رد علي .. قلت بصوت اعلى ..
هيثم: يا اصنام مكة .. اشحقة ما قعدتوني ؟؟
طالعتني فرح وابتسمت لي واشرت لي انها قومتني بس انا ما قمت ... لهدرجة ما حسيت ؟؟ قعدت معاهم اشوفهم شنو مبحلقين عليه لدرجة انهم ماردوا علي ... لقيته فيلم اجنبي ...طالعت مشعل اللي طالعني وفهم علي وقال ..
مشعل : لا تخاف مافيه شي ..هالقناة تقطع ..
قلت وانا اقوم اروح المطبخ اللي مطل على الصالة ..
هيثم : جم مرة اقولك لا تطالع افلام ومسلسلات جدام فرح ؟؟
ياني صوته ..
مشعل : مافيها شي ..
مارديت عليه وسويت لي ريوق خفيف .. رحت الصالة وبايدي جلاص جاي وصمونة وقعدت اطالع معاهم ..
مشعل : يبا ..
قلت وعيني على الفيلم آكل ..
هيثم: هممم..
مشعل : خالي بيينا ..
فجأة غصيت ... وبديت اكح ... ذكره بس اييب لي الصرع ..ولا بيينا بعد ؟؟ يابت لي عبير جلاص ماي ..
عبير : اسم الله عليك ..عمي اشفيك ؟؟
قلت وانا احط الماي على الطاولة وبصوت مبحوح ...
هيثم: حسبي الله عليك من صبي ..مشيعيل تدري ما احب هالطاري ..
ابتسم علي وقال ..
مشعل: هو دق علي وقال بيي مع مرتي..اقوله لأ ؟؟
قلت وانا اقوم لابعة جبدي ..
هيثم: مالت عليه وعليك ..
وصعدت داري ..وانا متضايق ...اففففففف ..هذا اللي قاصر .. احمدوه بيينا ... انسدحت على السرير سمعت طق على الباب قلت ..
هيثم: ادخل ..
تبطل الباب وما شفت منو اللي دخل ..
مشعل: يبا ..
قلت وانا اغمض عيوني واقول ..
هيثم: دريت والله ..
مشعل : خالي ياي الحين ..
بطلت عيوني متفاجأ ..وقلت ..
هيثم: انت بس تييب الأخبار الشينة ..
ضحك علي وقال ..
مشعل : تراه تحت ..
هيثم: توك تقول ياي الحين ؟؟
مشعل : ئي كان عند الباب يوم ييتك بس الحين تلقاه دخل ..
تنهدت بضيق وقلت وانا اقوم ابي ابدل هدومي بطلع من هني انا ...الصراحة مارح اتحمل ...
طلع مشعل عني وخلاني ابدل ... نزلت تحت لما خلصت والحمدلله مالقيته بس مرة تحت واعتقد مرته كانت معطيتني ظهرها .. جلبت فيني هني فرح ..
اشرت لي ايي اسلم على المرة ...فقلت باحراج ..
هيثم: فروحة حبيبتي بعدين ...خليني اطلع ..
وقلت احاجي روحي ..قبل ما ايي خالج ...مابي اشوفه ..
بس اصرت فرح واشرت لي انها تحب هالمرة وتبيني اشوفها .... واااي فروحة مو وقتج ... قلت لها اساسرها ..
هيثم: فروحة عيب ما يصير ...
يتني هني عبير وقالت ..
عبير :عمي ماكملت جايك هاك ..
وعطتني استكانة صغيرة ...شربت ولسة فرح مصرة قلت لها وانا اشرب ..
هيثم: فروحة بعدين قلت لج ..
ابد ما هدتني ..هي إذا حبت شي توريه لنا كلنا ... اشرت لي فرح انها بتخلي المرة تيي قلت بسرعة ..
هيثم: لا فرح لاتــ...
بس راحت ... يت فرح وهي يارة المرة من ايديها فشلتنا ... نزلت عيني للإستكانة ...
مرت احمد : السلام عليكم ..
بدون مااطالع ولا ارفع عيني عرفت ...صوتها ..هي ... نبضات قلبي زادت ...رفعت راسي اتأكد ....
شهقت وطاح الجلاص مني ...
هي .... مستحيل ...
اميرة !!!!!!!!!!!!!!

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

ياني هيثم وهو حالته حالة ...ماادري مسبه ...سرحان ...
زياد : هيهه انت ..صارلي ساعة احاجيك ..
لف لي ويهه صاير غريب مو هيثم اللي اعرفه ...قلت بجدية ..
زياد : هيثم ..اشفيك ؟؟
قال وهو يتنفس بسرعة شوي ..
هيثم: شفتها ..
قلت باستغراب ...
زياد : منو ؟؟
طالعني بعيونه اللي ذبلت التعابير فيها ...
هيثم: اميرة ..
انصدمت ...اميرة ؟؟؟ مرة ثانية ؟ لا مستحيل ...
زياد : لحظة اميرة اللي خبرك ..
هز راسه بايجاب وبألم ...
هيثم: هي نفسها ...
طبعا تستغربون منو هاذي اميرة ... اميرة هاذي قلب هيثم ... بنت ييرانهم ... اذكر لما تقدم لها هيثم وابوه مارضا لأن من عيلة فقيرة ... لاتستغربون هيثم من عيلة فقيرة ..بس بعلمه اجتهد ووصل لهالمكانة ....
سافر هيثم يكمل دراسته برة ..ولما رد درى انها تزوجت وسافرت مع زوجها برة ...هني لو تشوفونه اشلون قلب الدنيا علينا ... بغى يذبح عمره ... اذكر اشلون كان يترجى امه عشان ترد تخطبها مرة ثانية ..مو مصدق انها تزوجت ...
بعد سنتين لما اقتنع اخيرا امه خطبت له نورة ...وللاسف ما تاقلم كان دوم يحكي لي عن مشاكله معاها ...
قطع تفكيري صوته ..
هيثم: للحين مو مصدق انها مرت هالنذل احمد ... هو كفو ياخذها ؟؟
قلت اهديه ..
زياد : هيثم ...الحين المرة متزوجة لا تفكر فيها خلاص ..
غمض عيونه بالم وحسرة ..
هيثم: لا إله إلا الله ... انت لو تشوف شنو كان رح يصير فيني لما شفتها ...بغى قلبي يوقف ...
رديت تذكرت الحالة اللي وصل لها من حبه لاميرة ..
زياد : هيثم رد البيت وارتاح وانسها خلاص ما يصير تفكر فيها ..
هز راسه بتفهم ...وركب سيارته وراح البيت ...
الله يستر وما يتهور هيثم ...اعرفه ..
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
دخل ابوي علينا ويهه متغير ... ابتسم خالي وقال ..
خالي : حياالله هيثم... اشلونك ؟
طالعه ابوي بحقد ومارد عليه وصعد فوق ... شكله زعلان من شي ...
احمد : اشفيه ابوك ؟؟
قلت وانا مو فاهم شي ..
مشعل : ماادري ...
بعد ساعة طلع خالي ... وانا طيران صعدت فوق ... حق ابوي طقيت الباب ياني صوته ..
هيثم: مابي اشوف احد ..
بس بطلت الباب وقلت ..
مشعل : ولا انا ؟؟
كان قاعد على السرير حتى مابدل هدومه ... لف لي وحزن الدنيا بعيونه ...قلت وانا ادخل واصك الباب ..
مشعل: يبا ...أشفيك ؟
غمض عيونه ..وقال ..
هيثم: راسي يعورني ..
قلت وانا ارد امسك الباب ..
مشعل : اييب لك بندول ؟؟
هيثم: لا ماله داعي ... بنام شوي وبصير احسن ان شاء الله ..
مشعل : ماتبي تغدا ؟؟
هز راسه بالنفي وهو يفج زراير الدشداشة ..
هيثم: ما اشتهي شي ..
خليته على راحته وطلعت .. ابصم بالعشرة ابوي متضايق من شي .. نزلت تحت لقيت عبير قاعدة تدرس ..وفرح يمها نايمة ..
قلت ..
مشعل: درسي بدارج احسن ..
وقعدت يم فرح ..
طالعتني بخجلها المعتاد وقالت ..
عبير : مليت من الغرفة ...
طالعت فرح وقلت وانا اتاملها ..
مشعل : ازعتج فرح ؟؟
عبير : لا حرام عليك ..عسل على قلبي حتى لو ازعجتني ..
طالعتها وانا ابتسم ماادري ليه ..فاستحت هي ...دومها جذي خجولة ... طالعت الكتاب اللي تدرس منه ..وقلت ..
مشعل : صعبة المادة ..
عبير : شوي ..
يا الله كلامها قليل .. شفت فارس نازل ...ومبدل هدومه ...
فارس : السلام عليكم ..
ردينا السلام .. طالعني فارس واشرلي يبيني ...استاذنت من عبير ورحت وراه ..
مشعل: خير ؟؟
فارس : عبير طالبة مني كتاب وما قدرت اييبه لها ..بس انا رحت المكتبة وحجزت الكتاب بس انت ييبه اوكي ؟؟
بققت عيوني منصدم ... طالبة من فارس ؟؟؟ وانا ؟؟؟
طالعني فارس باستغراب وقال ..
فارس : اشفيك تنحت ؟؟ ها بتروح ؟؟
قلت وانا ابلع ريجي ..
مشعل : متى طلبت من الكتاب ؟؟
فارس : قبل امس ... ها رايح ؟؟
رايح ؟؟ اكيد بروح ...بس زعلت من داخلي اشحقة طلبت من فارس وهي اللي تستحي من ظلها ....
قلت بدون ما افكر بعواقب السؤال ..
مشعل : واشحقة طلبت منك انت ؟
طالعني ببلاهة مو فاهم وقال ..
فارس :شنو ؟؟
سحبت سؤالي بسرعة لا يشك وقلت ..
مشعل :خلاص خلاص ..بروح ..
ودخلت داخل ... ماادري اشفيني ماقدرت امسك اعصابي ... طالعتها لسة بمكانها ...
مشعل : ناقصج كتاب عبير ؟؟
طالعتني مصدومة وقالت ..
عبير : اشدراك ؟؟ فارس قالك ؟؟
مشعل : ئي .. توه ...متى تبينه ؟؟
عبير : انت اللي بتييبه ؟
ليش ما اعجب ؟؟؟
قلت وانا اطالعها بنص عين ..
مشعل : ئي ..ولا تبين فارس اييبه ؟؟
قالت تبرر لي ..
عبير : لا عادي انت هو ...اللي يريحكم ..
وردت دفنت ويهها بالكتاب ...
هين يا عبير ..تقولين لفارس وانا لأ ها ؟؟؟
طيب كله بحسابه .....
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
اشفيه هذا متنح يطالعني طول ما انا ادرس يا اخي حل ... ما اهتميت له وظليت ادرس ... لين ما رفعت راسي فجأة لقيته نايم وهو قاعد ... بغيت اضحك على شكله ...ساند على القنفة وحاط راسه عليها ونايم ..
طالعت الساعة لقيتها خمس ونص ... قمت الم كتبي بوديهم فوق ...بس فجاة تبطل باب البيت ودخلت جمان ..تبجي ...ماادري اشفيها ...اصلا متى طلعت ؟؟ ما شفتها ..انا طول الوقت قاعدة هني ...
صعدت وراها بس قفلت الباب ...
اشفيها ؟؟؟ رديت نزلت تحت لقيت لسة مشعل نايم ويمه الناحية الثانية فرح ...قومت مشعل ..
عبير : مشعل ...
مارد علي ... قربت اكثر ..
عبير : مشعل ..
فز مخترع ..شكلي خرعته ...طالعني وقلت ..
عبير : ما تعبت من رقدة القنفة ؟
قام فرك عيونه ...قال..
مشعل: ما حسيت ...
يغى يروح بس وقفته وقلت ..
عبير: مشعل ..اا ...ممكن تروح تشوف جمان ؟؟
طالعني باستغراب وعيونه اللي لسة فيها النوم ..
مشعل : ليش اشفيها ؟؟
عبير : ماادري بس شكلها متضايق وايد ..
ما بغيت اقوله انها طلعت بدون ما احد يدري لا يهاوشها وهي مو ناقصة ..
ابتسم لي بكسل وقال ..
مشعل : ان شاء الله ..تامرين امر ..
طالعته باندهاش وتفاجأ ...بس قلت ..
عبير: ما يامر عليك عدو ولا ظالم ..
اشفيه هذا ين ؟؟
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
قمت على صلاة العشا ...شهقت وقمت صليتها والعصر والمغرب قضاء ...استغفر الله ..طافتني الصلاة ...
لاحول ولا قوة إلا بالله ... صفت السيادة هني سمعت صراخ ... اخترعت طلعت من الغرفة بسرعة .. لقيت مشعل صاعد وشكله كان يركب بسرعة ..سالته ..
هيثم : شصاير ؟؟
قال وهو اييني ..
مشعل : ماادري توني اسمع الصراخ ...
كان الصراخ ياي من غرفة جمان ...تحركت هناك بسرعة لقيت فارس ماسك شعر جمان ..ومعصب ويقول ..
فارس : انا جم مرة اقولج ما تحاجينه ولا تيين صوبه ؟؟
كانت جمان تصرخ بالم وفارس يصرخ معصب .. قلت بصوت عالي ..
هيثم: فااارس ..
لف لي فقلت بحزم ..
هيثم: هد اختك ...
بس ماهدها ...ظل يطالعني فكررت باصرار وعصبية ..
هيثم: هد اختك ..
تجدمت مني وبعدت ايده عنها وخليت جمان وراي ...وقلت وانا معصب ..
هيثم: انت مينون تمد ايدك على اختك ؟؟
رد علي بدفاع مستميت ..
فارس : دلعها ...بس هذا اللي انت فالح فيه ... كاهي خربت ... تدري انها طالعة بدون ما احد يدري ؟؟؟
طبعا لأ ... انت تدري عن شي اصلا ...
مسكته من دشداشته وقلت اطلع حرتي فيه ..
هيثم: احترم نفسك واعرف تحاجي منو ...ولا تبيني اعلمك ؟؟
وهزيته وقلت بوعيد ..
هيثم : هاذي آخر مرة اسمح لك تحاجيني جذي سامع ؟؟...
بعد ايديني بدفاشة وطالعني بحقد وانا بالمثل وطلع ... اما جمان كانت لسة تبجي ...انا هديتهم وطلعت ...مالي خلق احد اصلا ...والفجوة اللي بيني وبين فارس زادت وكبرت ...غبي انا غبي ...بدل ما احل الموضوع عقدته اكثر ...
من اول ما شفت اميرة وانا ماادري اشفيني ... شفت فارس قاعد تحت بالصالة ...وحاط راسه بين ايدينه ..
تقربت منه ..وهو حس فيني ..رفع راسه وطالعني ... لف ويهه عني وقام ..بس رد طاح على القنفة ..شكله دايخ ... قعدت يمه بسرعة وقلت ..
هيثم : فارس ...اشفيك ؟؟
مسك راسه ومارد علي ... وقام ...وهو يترنح يبي يصعد فوق ..لحقته ومسكته من ذراعه اسنده ..بس هو سحب ايده ...فقلت ..
هيثم: خلني اساعدك ..
فارس : مابي منك شي ...
وصعد فوق ... جرحتني كلمته ...بس ما يأست ...صعدت وراه داره طقيت الباب ودخلت ..لقيته قاعد ياكل دواه ...
هيثم: ماكليت دواك الصبح صح ؟؟
مارد علي ... عرفت انه مااكل ... عشان جذي داخ ..
قعدت وتنهدت ..وقلت ..
هيثم: فارس ..انا آسف ..ماكان قصدي اتنرفز عليك ...
انسدح على السرير ولا مهتم ...
ماكو فايدة ...طول عمره عنيد وراسه يابس ... طلعت من عنده وصداع راسي زاد علي ...
لين متى بنظل انا وهو في صراع دائم ؟؟
لين متى بتظل الفجوة كبيرة بينا ؟؟
انا اقرب خطوة يبعد خطوات ....
الله يهديك يا فارس يا ولدي ...
ويسامحك ...

يتبع <<<


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 07-12-2013, 09:44 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أيامي الكاتبة / ليل العشاق


الحلقــــــــــــــــة الخامســـــــــــــــــــة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ


ظلينا على هالحالة جم يوم لا انا اكلم فارس ولا فارس طبعا يتنازل ويحاجيني ...وجمان ما دوامت بعد هالسالفة ...
افففففف ... والله حالة ابتلشت ... ارضي منو ؟؟ ...
طلعت من داري وانا مجهز عمري بروح المكتب ... نزلت تحت لقيت بس مشعل وعبير وفرح قلت وانا اوقف عند الطاولة واطالع مكان جمان وفارس ..
هيثم: بعد ما يبون ياكلون ؟؟
قلتها بملل ...قال مشعل وهو يشرب العصير ..
مشعل : فارس طلع وجمان ما تبي تداوم ..
فارس طلع ؟؟؟ ..
هيثم : تريق ؟؟
هز راسه مشعل بالنفي وهو ياكل ... غمضت عيوني بطفش وتنهدت ..وقلت ..
هيثم: اشلون خليته يطلع بدون ريوق ؟؟
مشعل: انا ما شفته اصلا طلع قبل ما ايي اتريق ..الخدامة قالت لي انه ما يتريق ...
تريقت على السريع واخذت وياي فرح وعبير ووديتهم دواماتهم ...طول الطريج كنت افكر بفارس ...طلع مو متريق وصارله جم يوم ما ياكل رح يتعب جذي ..
فكرت بفكرة وانا ادري انها مارح تنجح بس احاول ... مسكت تلفوني ودقيت عليه ... نطرت بس ما رد ..
لا إله إلا الله ..ادري انه شايف رقمي بس ما يرد ... بغيت اطلع من السيارة .. وصلتني مسج بطلتها ...
" صباح الخير على احلى هيثم ... "
وكان رقم غريب ..بس ما حاولت افكر اصلا منو هذا ...صكيت التلفون ... وصعدت لمكتبي ... وبديت الشغل وانا كاره عمري ...
دق تلفوني وكان هم رقم غريب ... هديت الملف اللي بايدي ومسكت تلفوني ورديت ...
هيثم: الووو..
الطرف الثاني : صباح الخير ..
كان صوت انثوي ... استغربت وقلت ..
هيثم: صباح النور ..هلا اختي ..
عبالي مضعية الرقم ولا شي ...قالت وبمياعة ..
الطرف الثاني : انا مو اختك ... انا داقة عليك وحابة اقولك انك سكنت بقلبي من اول ما شفتك..
ها ؟؟؟ شنوووو؟ انا سامع غلط ولا من الحالة اللي انا فيها صرت اسمع غلط؟؟؟
ما قدرت ارد عليها وظليت مسبه احلل كلماتها ...هلحجي لي ولا غلطانة ؟؟؟
قلت ..
هيثم: اختي شكلج غلطانة ...
الطرف الثاني : لا موغلطانة ...انت هيثم ..وتشتغل مهندس معماري وعندك اربع ..بنتين وولدين ..تبيني اقولك جم عمرك بعد واي شهر مولود واي سنة ؟؟
بققت عيوني على وسع من الصدمة ...اشلون عرفت المعلومات هاذي كلها ؟؟
هيثم: انتي منو ؟؟
الطرف الثاني : هالسؤال لا تسالني اياه ... ولا تحاول تفكر ...ما رح ايي على بالك اصلا ...
خبلة هاذي ولا شنو ؟؟؟
كملت وقالت بصوت اميع من قبل ..
الطرف الثاني : بس ابي اقولك اني احبك موووووووووت ..
وصكت بويهي ...
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
شايفين هالعلامات ؟؟؟ كانت فوق راسي ... ما عرفت شنو اقول ولا اشلون افكر ولا .....بس اللي سويته ...
ضحكت ...ئي والله ضحكت .... هههههههههههههههههههههه .... والله حالة ... الحين ناس كارهيني وناس تحبني ...سبحانك يا رب ..
حمدلله والشكر ... هههههههههههههههههههههههه ...مو قادر امسك روحي ....
دخلت علي السكرتيرة ...وشافتني اضحك .. طالعتني باستغراب ..قلت لها وانا اشر تدخل ...
هيثم: دخلي ...دخلي ابتسام ...
ومسكت روحي بس ما قدرت ظليت ابتسم واتذكر كلماتها .... نديت لها ايدي وقلت ..
هيثم: عطيني الملف ....
هي بعد كانت تبتسم باستغراب وقالت ..
ابتسام : خير استاذ هيثم ؟؟ ان شاء الله دوم هالإبتسامة ...
بطلت الملف وقمت اقرا بس بالي مو معاي .... فجأة انفجرت اضحك مرة ثانية ...غطيت حلجي بايدي احاول اسكت عمري وقلت بين ضحكاتي ...
هيثم : آسف ...آسف ..
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههه...واااي قلبي ....
يمكن تشوفونها مصخت بس احلف بربي اني مو قادر اسكت ...تعرفون لما تكونون كارهين اعماركم وايي شي سخيف وبايخ وبنفس الوقت غريب يحول كآبتكم لضحك ...
سبحان الله ... فارس كارهني وهاذي اللي ماادري من وين حابتني ... صج لين قالوا الناس اذواق ...
مسحت دمعة على طرف عيني وانا ابتسم واسحب نفس لأنه قرب ينقطع من الضحك ...
مسكت القلم ووقعت وانا مو داري شنو مكتوب ...
ابتسام : استاذ ...
قلت وانا اضحك على الخفيف ..
هيثم: ها ..
ابتسام : تلفونك يدق ...
طالعتها وقلت ...
هيثم : شنو ؟؟
قالت وهي تأشر على تلفوني ..
ابتسام : تلفونك يدق ..
طالعت التلفون باستغراب بعدين طالعت ابتسام اللي ابتسمت بهبل ... لهدرجة ما سمعت تلفوني ؟؟؟
كانت عبير ..
هيثم: هلا عبير ...
عبير : عمي ..ترى خلصت ...وما عندي احد اييبني ...
طالعت الساعة ولقيتها 12 ونص ...مسرع ...
هيثم: دقي على مشعل ...
قالت بصوت جنها تساسرني ...
عبير : دقيت على فارس انا بس ما يرد ..
فارس ؟؟؟
هيثم: واشحقة على داقة فارس ؟؟
تلعثمت وغيرت الموضوع وقالت ..
عبير : يعني لو دقيت على مشعل يكون خالص الحين ؟؟
هيثم : ماادري ...شوفي ...
وصكيت ...
مسكت الملف اللي جدامي وردت لي كلماتها ...
" بس ابي اقولك اني احبك مووووووووووووووووت "
حبتج الجرادة ...منو هاذي ؟؟؟ صج قلة ادب ... بس ماادري ليش ضحكت ....
بعد نص ساعة دقيت على مشعل اشوفه راح لعبير ...
مشعل : هلا يبا ..
هيثم: مشعل يبت عبير ؟؟
قال باستغراب ..
مشعل : عبير ؟؟!!! لأ ...ما دقت علي ..
سكت .وينها ما دقت عيل ؟؟
مشعل :ليش ؟؟
هيثم: متأكد انها ما دقت عليك ؟؟
مشعل : ئي متأكد ..يمكن راحت مع وحدة من رفيجاتها توصلها ...
قلت وانا متأكد ..
هيثم: عبير تخاف من السيارات وهي معاي انا ..أشلون مع وحدة غريبة ...لا مستحيل ..
سكتنا اثنيناتنا نفكر ..بعدين قلت ..
هيثم: خلاص مشعل بدق عليها مرة ثانية وبشوف ...صكيت عنها ودق تلفوني انا هالمرة ..وكانت عبير ...
هيثم: عبير وينج ؟؟
عبير : انا بالطريج للبيت مع فارس ..
هالمرة صج شكيت ...شسالفتها كله فارس فارس ...قلت وانا افكر ..
هيثم: اوكي ..يلا مع السلامة ..
صكيت عنها وانا بدا الفار يلعب في عبي مثل ما يقولون اخوانا المصريين ...
ركبت سيارتي ومريت على فرح حبيبتي ... ماادري ليه نفسيتي تغيرت شوي ... ركبت فرح السيارة ابتسمت لها وقلت وانا ااشر ..
هيثم: ها حبيبة ابوها ...شسويتي اليوم بالمدرسة ؟
اشرت لي انها بدت تفهم الرياضيات ولو انه صعب عليها شوي ...وقامت تسولف لي طول الطريج عن مدرساتها وزميلاتها بالصف ...اضحك لما تقلد احد ... وابتسم لما تبتسم ... وصلنا البيت بطلت الباب فرح وكعادتها ركضت للباب ...قلت وانا اصك سيارتي ...
هيثم: فروحة ديري بالج ...
طالعتني فاشرت لها تدير بالها لا تطيح ...دخلت هي قبلي ومشيت انا للباب دق تلفوني هني وكان مشعل ..
هيثم: هلا مشعل ..
مشعل : ها عبير لقيتها ؟؟
شنو ضايعة هي ؟؟؟ وبعدين كان يقولها بخوف وبصوت عالي جنه يتكلم من المريخ ...
قلت ..
هيثم: اولا انا سامعك تحجى من الصين انت ؟؟ ثانيا ...اللي يسمعك يقول جنطة مضيعينها مو بني آدمة ..ثالثا عبير في البيت يت مع فارس ...
مارد علي وطول بالسكوت فقلت اتأكد انه على الخط..
هيثم: مشعل ...
مشعل : معاك ... ياي انا الحين ..
وصك عني ... دخلت البيت لقيت عبير قاعدة وفرح يمها قاعدة تلعبها ....قلت بصوت عالي تسمعني ..
هيثم: السلام عليكم ..
طالعتني وقالت ..
عبير : وعليكم السلام ...هلا عمي ..
طالعتها بنص عين وقلت ..
هيثم: هلا باللي مدوختنا ...
هني تبطل الباب بقوة ...التفت اخترعت من صوت الباب وكان مشعل جنه كان يركض ... كان يلهث .. كان ماسك الباب ..طالعني بعدين طالع عبير وطول وهو يطالعها ...وقال .
مشعل : انا مو قلت لج انا بييبج الصبح ؟؟
كان السؤال موجه لعبير ...قال وهي تعدل شيلتها بارتباك ..
عبير: ئي ..بس ما بغيت اتعبك ..
طالعها مشعل مو مصدقها وقال ..
مشعل : تعبيني ؟ صج والله ؟؟؟
انا مو فاهم شي ...واقف بينهم مثل المسبه ...بغيت اتكلم واسال ..بس قال مشعل ..
مشعل: مرة ثانية دقي قولي انج بتيين مع فارس ..
وقالها بطريقة غريبة ...بس كمل ..
مشعل : انا ما اشتغل سايق عندج ...
وطالعها بحقد ومشى ... صعد فوق ...انا بس ابي افهم شصاير واقف هني مثل الأهبل وهم يتهاوشون ...
لفيت لعبير اللي كانت تطالع السلم مكان ما مشعل مشى باستغراب ..طالعتني فقلت ..
هيثم: شصاير ؟؟
رفعت جتوفها دلالة انها ما تدري ... صعدت فوق قطيت جنطتي بالغرفة ورحت لدار مشعل ...طقيت الباب ودخلت ..لقيته يبلس فانيلته ... لف لي بعدين كمل لبسه وما قال شي ... تجدمت وصكيت الباب وقلت ..
هيثم: اشفيك معصب ؟؟
طالعني ومارد ...ورد مسك تلفونه يحطه بالخانة ...قلت ..
هيثم: لهدرجة معصب ؟؟؟
لف هني وقال وهو ما طايق نفسه ..
مشعل : يبا والله مالي خلق احد ...
وانسدح على السرير ... تجدمت وقلت ..
هيثم: كل هذا لأن عبير ما دقت عليك وما قالت لك انها ويا فارس ؟؟
قلتها ببراءة وانا ادري ان في شي غير سالفة انها ما دقت عليه ...
طالعني وقال بعصبية ..
مشعل : وانت شايف هالشي هين يبا ؟؟ اطق درب لكليتها وانطرها بالحر وادق عليها ما ترد ..واخرتها ياية مع فارس ؟؟ إذا ماتبيني اييبها اشحقة وافقت الصبح لما سألتها ؟؟؟
ولف ويهه عني ... معاه حق ...قعدت يمه وقلت ..
هيثم: معاك حق ..وعبير غلطانة ..بس انت الله يهداك شوي وتصكها على ويهها ؟؟
طالعني وبعد بعصبية قال ..
مشعل : بطت جبدي ...ببرود تقول ...
وقلد صوتها ..
مشعل: ما بغيت اتعبك ...
ابتسمت انا على تقليده ..وقلت ..
هيثم: انزين لا تعصب تعال تغدا يلا ...قوم ..
قال وهو يحط راسه على المخدة ..
مشعل: مابي ...
مسكت ايده وقلت ..
هيثم: عن الدلع ..قوم مو حلو عليك الزعل يلا ..
وشديته وقام ...نزلنا مع بعض ... انصدمت لما شفت فارس قاعد .... سبحان الله ... بس جمان لأ ...خل تولي انا بعد مو راضي عن اللي سوته ..ومن يومها انا معاقبها ما احاجيها ولا واحد فينا يحاجيها ... بس غريبة اخ فارس نازل ...شالطاري ؟؟
سويت روحي مو مهتم ..وقعدت .. قعدنا ناكل بهدوء وانا عيوني على فارس اتأكد هذا هو فارس ولا خياله ...
لما خلصنا قمت رحت داري ...وانسدحت على السرير افكر باللي كان يقصده فارس لما كان يهاوش جمان ..
ودي اروح اسالها بس ماح تقولي بعدين انا معاقبها ما تطلع من دارها ... ويت هني على بالي البنت اللي دقت علي ..ماادري رديت ابتسم بس بعدين اختفت ابتسامتي لما طلعت جدامي اميرة ...
" انا لك طول العمر مارح اتخلى عنك"
" انتي مو اميرة بنت خالد انتي اميرة هيثم ..اميرة قلبي "
تذكرت هالكلمات لما كنا نتلقى جدام البيت ... اميرة كانت وحيدة امها وابوها ... وابوها الله يسامحه ويرحمه كان شري ...وكان يحب الفلوس وايد ..وانا كنت على قد حالي ...يعني تقدرون تقولون إنا نعيش انا وامي واختي على الشؤؤون وعمي ما كان مقصر بس هو كان بعد نفس حالنا ...
آآآه الله يرحمك يا عمي ...
اذكر اشلون كان يعاملنا انا وعبدالعزيز هيفاء ...كان يعاملنا مثل عياله واكثر مع ان الله مارزقه بعيال ..
هو اللي اصر اني اقبل البعثة مع اني كنت رافض هالشي ..لاني ما اقدر اهد امي واخواني ..عبد العزيز كان صغير تقريبا كان 19 سنة ...وهيفاء بنت ما تقدر بروحها على البيت ... وانا اصلا تعود عليهم ما اقدر اهدهم احس اني ناقص ... وفوق كل هذا اشلون اهد اميرة قلبي ؟؟؟
بس عمي اقنعني ...وسافرت ... وسنة 90 رديت اجازة للديرة وكان شهر سبعة ...وما صدقت اني رديت لهم ولحياتي ولأميرتي ..
" هيثم ... ابوي بيزوجني لاول واحد يخطبني ...ترى طالت السالفة متى بتيي ؟"
كانت دايما تسالني متى اخطبها ...اشلون اخطبها وانا اصلا لسة طالب وما اشتغل ؟ .. كنت اقولها الصج وهي تتقبل بدون اقتناع ...بس والله ماكان بايدي ...
غير اني كنت احس ان عبدالعزيز متغير ..يعني يسهر برة وايد وحركاته غريبة ... سالت عمي وطلع هو بعد يشتكي منه ...ليما خلاص مصخها وبدينا كلنا نحس ...وفي يوم مسكته ..
"هيثم: انت ما تقولي لين متى بتظل على هالحالة ؟؟
التفت لي وقال وهو يطلع باكيت السيجاير ..انصدمت انا وقلت باندهاش ..
هيثم: وسجاير بعد !!!
ما اهتم وبغى يطلع من البيت ..ينيت انا هني ..مسكته وقعدنا نتهاوش ...
هيثم: انا ما هديتكم وسافرت ادرس عشان ارد والقاك بهالحالة ... انا رديت عشانكم ..عشان ابني معاكم المستقبل طابوقة طابوقة ...تييني الحين وبايدك سجاير ؟؟
قلت هالكلام وانا معصب وواصلة معاي لخشمي ...هني افلتت اعصابه وقال ..
عبدالعزيز : اي مستقبل ؟؟ انت والله واثق من عمرك زيادة عن اللزوم ... مستقبلنا مدفون بهالبيت الخرابة اللي ساكنين فيه ...مستقبلنا مدفون بنظرة المجتمع لنا ...احنا فقارى اعترف بجذي ... اعترف ...
احنا المفروض ننزل عينا بالأرض وما نرفعها ...انت ما تشوف الناس اشلون عايشة ؟؟ ما تشوف ؟؟ ما فكرت في يوم بهيفاء؟...منو بيخطبها ؟؟ هيفاء ما رح تتزوج والسبة حالتنا المادية اللي بالأرض ...وتقولي مستقبل .."
اذكر هني انه طلع وبالليل طبت علينا الشرطة تفتش البيت واخرتها طلع بدارعبدالعزيز مخدرات ... كان يبيع مخدرات ومحد فينا كان يدري .. صادوه واحكموا عليه 15 سنة ... وانا هني خلاص انهرت ... ماعرفت شنو اسوي ...انا وعمي طقتنا البوهة ..مصدومين باللي يصير ...
اشلون ما حسينا فيه ؟؟ اشلون ؟؟
بعدها بشهر ...صار الغزو ... وطبعا وبسبب الغزو اللي طلع من السجن واللي انحاش ..وكان منهم عبدالعزيز ... اذكر اني تفاجات لما شفته واقف عند باب البيت ..كنا نلم اغراضنا عشان نروح السعودية على الأقل عمي وامي وهيفاء ومرت عمي اغلبهم حريم وعمي عيوز فاضطرينا نروح ...
اذكر اني طلبت منه انه ايي معانا بس رفض .. وقال جملة عمري مارح انساها ..
عبدالعزيز : انا غلطت مرة ...وهالغلطة دمرتنا كلنا ...وياه الوقت اللي اصلح فيه غلطتي ..
بعدها اختفى .. رحنا السعودية وامي كل شوي تسالني عنه ..بس مااقدر ارد عليها شقولها ولدج مو راضي ايي ؟؟؟ ...لما تطمنت على امي رديت الديرة مرة ثانية ادور على اخوي ..بس للاسف ما لقيته ...
بس عرفت انه اشترك بالمقاومة ... وكان تييني اخباره من ربعه اللي معاه ... ليما ياني خبر هزني ..خبر استشهاده .. تذكرت هني اشلون كانت نظرته لي لما رفض ايي معانا ...كان يبينا نسامحه ...
واذكر اني دفنته وكانوا معاي افراد من المقاومة ... ماقدرت امسك روحي وبديت ابجي جني ياهل ...بعدها اكتشفت ان عبدالعزيز الله يرحمه كان متزوج بالسر وعنده بنت .. عشان جذي اصريت اني اخذها بعد ما امها هدتها ...
غمضت عيوني على هالذكريات اللي تراودني ومصاحبتني من 17 سنة ...وطالعت صورته اللي دوم احطها يم الأبجورة ...
مسامحك عبدالعزيز والله مسامحك ....
انتبهت على الساعة وكانت ثلاث ونص ...الحين بيأذن العصر ... وانا نازل شفت عبير يايتني واستاذنت مني انها تروح الكتبة تصور ...
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
طلعت مع الخدامة للمكتبة اصور ...وانا رايحة لمحت احد من ييرانا طالع ... ما اهتميت وكملت لين وصلت ... لما خلصت طلعت رادة البيت ... ونفس الريال واقف ...منو هذا ؟؟ ولا ويطالعني بعد ... اخترعت الصراحة ومشيت لين وصلت للشارع الفاصل بين بيتنا وبيتهم ...
" لو سمحت "
التفت وكان هو صاحب الصوت ..
عبير : هلا ..
تقرب مني وقال ..
الريال : فارس موجود ؟
قلت وانا انزل عيني للارض مخترعة من نظراته الثاقبة ...
عبير : ما اعتقد شكله راح المسيد ..
الريال : اوكي سلميلي عليه ..
رفعت عيني وطالعته لقيته يبتسم ابتسامة صفرا خبيثة ... ماارتحت له ..
قلت وانا اتحرك ..
عبير : يوصل .
الريال : إنت عبير بنت عمه صح ؟
انصدمت انا من وين عرف اسمي ...التفت له متفاجأة .. قال يبرر لي ..
الريال : وعد اختي قالت لي ...
اول ما قال وعد اختي عرفته ..وليد...مارديت عليه والتفت ابي امشي ... وللمرة الثانية وقفني وقال ..
الريال : اشلونها جمان ؟؟؟
هذا اشفيه ؟؟؟ شسالفته بالضبط ؟؟
بغيت التفت احاجيه بس اخترعت لما شفت ايد تمسكني وتبعدني خطوة ...وكان فارس ... وقف جدامي وقال لوليد ..
فارس : خير اشتبي ؟؟
استانست انا ...الله يحميني ...حسيت اني شي غالي عنده ...
قال وليد وهو لسة يبتسم ..
وليد : ولا شي .. مابي شي ...كنا ندردش انا وبنت عمك شوي ..
تقرب منه فارس انا هني اخترعت لاتصير هوشة ..
فارس : اخر مرة اسمح لك تحاجي وحدة من اهلي ..سامع؟
وليد: انا ما كلمتها هي اللي كلمتني ..
شهقت انا ...جذاب ....
تجدم فارس منه وايد وقال وهو يمسكه من تلابيب قميصه ..
فارس : صج انك نذل ...وتقولها بويهي بعد ..
انا هني تدخلت قبل ما يتهور فارس ...
عبير : فارس لا ...
قاطعني وقال بامر وعيونه على وليد ..
فارس : دشي داخل ...
اخترعت من نبرة صوته ... تحركت ودخلت داخل بسرعة ... قعدت على القنفة اللي قريبة من الباب ... شفته يدخل وقفت بلهفة ... كان يعدل دشداشته بعصبية ...قلت وانا خايفة لا يكون صاده شي ..
عبير : تعورت ؟؟
طالعني بنظرة الصراحة بغيت انحاش ماادري ليه ...عليه نظرات مثل الصقر ...قال وهو يمسح جم دشداشته ...
فارس : لأ .. اشحقة طلعتي ؟؟
ورفع عينه لما خلص جملته ...قلت وانا اضم الأوراق لصدري وانزل عيني ...ماادري ليه خايفة منه ..
قلت بتلعثم ..
عبير : كنت ابي اروح اصور اوراق مهمة ..
تجدم هني وانا رديت خطوة ورا ..يا ربي هذا مسبب لي رعب ..دفنت انظاري هالمرة لريولي ...وبلعت ريجي ..
قال ..
فارس : اذا شفتي هالنذل مرة ثانية لا تكلمينه ولا تردين عليه إذا كلمج ...
انا هني طالعته وكان واقف جدامي ...متى ياه هني ؟؟ لهدرجة ما حسيت ؟؟
قال بعذوبة بغيت اذوب انا هني ..
فارس : اوكي عبير ؟؟
واااي قلبي بيوقف ... مسكت نفسي وقلت وانا اهز راسي بارتباك ..
عبير : ان شاء الله ...
ابتسم هني وانا بققت عيوني ...يبتسم !!!!!!!!
فارس : ادري ضايقج النذل اللي برة ..بس لا تترددين إذا سوى لج شي ولا قال لج شي مو زين انج تعلميني ... اوكي ؟؟
ما ...ما عرفت شرد عليه ...وظليت اطالعه ...لدرجة انه استحى ونزل راسه ..انا هني حسيت على روحي ونزلت بعد راسي وقلت ..
عبير : ان شاء الله ... اللي تامر فيه ..
رفعنا رووسنا مع بعض وتناظرنا لثانية بعدين بعَد ويهه عني وقال وشكله مستحي ..
فارس : ما يامر عليج عدو يا بنت عمي ..
ومشى ..انا هني قعدت على القنفة وايدي على قلبي ... حاسين فيني ؟؟؟ وااي ...احس اني اغرق ...
ابتسمت ..
الله يعيني عليك يا فارس ..يا ولد عمي ..
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

اخيرا عدى الصيف وخلص ...خسنا حر ... الحين امي الله يرحمها صارلها ثلاث شهور من توفت ... وقفت جدام الدريشة اطالع المطر اللي صارله يومين ينزل ... دخلت ايديني بمخباة البيجامة ...
قمت افكر بحبي اللي خاشة بقلبي لعبير ... انا نفسي ما كنت احس اني احبها ... بس فجأة حسيتها عزيزة على قلبي ...ما اقدر ما انتبه لها لما تضحك ولا لما تتكلم ولا تعصب ...
مرت بينا مواقف كثيرة حاولت اني ابين لها انها شي غالي على قلبي بس ما اعرف ... على قولة محمد انا غشيم بالحب ... طالع لي فيها عبدالحليم الشيطان ...
ابتسمت على ذكراه ...
بعدت عن الدريشة ورديت لمكتبي ومسكت قلم الرصاص وبديت اكمل المخطط ... سمعت طق على الباب قلت وعيني على الأوراق اللي جدامي ...
مشعل : ادخل ...
حسيت اني في احد واقف عند الباب ...رفعت راسي ولا جمان ... كانت تطالعني بنظرات غريبة .. وويهها صاير اصفر وضعفانة ... من زمان وهي متغيرة ... هديت القلم وقلت وانا ااشر لها تدخل ...
مشعل: هلا جمان حياج ؟؟
دخلت بس خلت الباب مفتوح ووقفت عنده وقالت بارتباك وايدها كانت ترجف ...
جمان : انا مارح اعطلك بس ...
ونلت عيونها للأرض وكملت ..
جمان : بس كنت ابي منك ..
بعدين غيرت رايها وقالت ..
جمان : ولا اقولك خلا..خلاص ماله ..ماله داعي ..
كان ارتباك مبين عليها ..وقفت انا وقربت منها وقلت ..
مشعل: لا جمان قولي اللي تبينه ...شنو هو؟؟
طالعتني جنها خايفة اني اقولها لأ .. بلعت ريجها وبددت نظراتها عني وقالت ..
جمان : ااا ...بغيت فلوس ..
وطالعتني بنظرات بريئة ... ابتسمت عليها وقلت ببساطة وانا اروح لدرج مكتبي ..
مشعل :بس ؟؟ ولا يهمج ... اللي تبينه بعطيج اياه وزيادة بعد ..
لفيت لها وسألت سؤال عادي ..
مشعل :بس ما قلت لي تبينهم ضروري؟؟
هزت راسها بايجاب ...قربت منها ومديت ايدي لها وفيها خمسين دينار ..عشان تستانس فيهم ... خذتهم بايدها اللي ترجف وابتسمت لي وقالت ..
جمان : مشكور ..
قلت وانا اقلد صوتها ..
مشعل: العفو ..
وطلعت ... صكت الباب وانا رديت لكتبي ...بس والله مو قادر ادرس ..اصلا مالي خلق .. طلعت بعد ما طفيت الليتات ...ونزلت تحت ... لقيت فروحة وعبير قاعدين يطالعون رسوم ...عبير حرام كانت متوهقة مع فرح مو عارفة اشلون تشرح لها شنو يقولون ..
ابتسمت انا على شكلها .. لما شافتني استحت وعدلت من قعدتها ..وقالت وهي جنها ما صدقت لقت احد ..
عبير : زين انك ييت ...تعال فكني من اختك ..
ضحكت وقعدت يم فرح من الناحية الثانية ..
مشعل: اشفيكم ؟؟ اللي يشوفكم يقول تحلون قضية فلسطين مو تطالعون رسوم ...
وبديت اشرح لفرح كل شي ... والأخت مستانسة ... ليما نامت الأخت وكانت ساندة على ريلي ... قلت وانا اشيلها .
مشعل : دومج جذي فرح ..
قالت عبير تبي تساعدني ..
عبير : هاتها عنك ..انا باخذها فوق ..
قلت وانا ابتسم لها ..
مشعل: لا ماله داعي ..مابي اتعبج ..
وصعدنا فوق وانا وفرح وعبير ..طبعا ما صدقت انها بتيي وياي ... وديت فرح دارها .. وغطيتها عدل عن البرد ... لقيت عبير واقفة سرحانة برة غرفة فرح ...انتبهت علي وقالت ..
عبير: فارس ..اقصد عمي ...تأخر ..
اختفت ابتسامتي تدريجيا ... ماادري هالشكوك تراودني من زمان ...بس اجذبها دوم ... نزلت راسي وقلت ..
مشعل: عمي ولا فارس ؟
وطالعتها .. قالت وهي تأكد علي ان قصدها ..
عبير : لأ عمي ..
قلت وانا اعديها ..
مشعل: دقي عليه ..
وكان قصدي فارس ..بس هي فهمتها انه عمي ..ودخلت داري ..وصفقت الباب بقوة ..
لازم تحرق اعصابي لأخر لحظة ..
مالت عليج ...
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
تأخرت بالمكتب .. كان عندي شغل وايد ..ركبت سيارتي بسرعة عن المطر .. شغلت الردايو وحركت ... دخلت الفريج .... ووصلت البيت .. نزلت بايدي اوراق ومخططات ..مشيت شوي انتبهت ان في وحدة واقفة على الشارع الثاني جدام بيتي .. والله فاضية توقف جدام هالمطر .. ما اهتميت وكملت ... بس ..
" هيثم "
التفت لصاحبة الصوت وكانت اللي واقفة بالشارع الثاني تناديني ..استغربت طبعا ..وتعرف اسمي بعد ..منو هاذي ؟
تقربت منها وانا حاط الجنطة فوق راسي عن المطر .. وكنت ارجف من البرد ..أشلون هي ؟؟ كسرت خاطري والله ..
هيثم: هلا اختي ...تعرفيني ؟؟
قالت وياليتها ما قالت ..
" انا اميرة "
بغى قلبي يوقف ... حسيت ان الزمن توقف ومعاه كل شوي توقف ... انتوا سامعين شقالت ؟؟ اميرة ...اميرة واقفة جدامي ...
بققت عيوني عليها ..وانهارت ايدي اللي كانت فوق راسي شايلة الجنطة وبدت قطرات المطر تبللني .. وقفت مثل الأهبل اطالعها ... حتى ما نزلت عيوني ... بس انتبهت انها متنقبة ... متى تنقبت ؟؟ اخر مرة شفتها ما كانت لابسة نقاب ...
قالت وبصوت باكي ..
اميرة : انا مابي اييب لك الشبهة وانت واقف معاي الحين بس ..
قاطعتها وقلت ..
هيثم: لاتقولين شي ...امشي معاي داخل عن المطر ..
الصراحة هالفكرة وليدة اللحظة ماادري وين اوديها ادخلها عندي البيت عيالي بيشكون وفوق كل هذا مرت خالهم التعبان ...
دلخنا الباب الرئيسي وانتبهت للملحق ...التفت لها وقلت وانا اخليها تمشي جدامي ...
هيثم: تعالي مني ..
دخلنا الملحق والحمدلله كان اختياري صحيح لأن الملحق محد يدخلها ...من وفاة نورة وهو مهجور .. بس كان مرتب ..
خليت الباب مبطل ...ووقفت عنده ..وانا امسح على شعري المبلل ...رفعت راسي لقيتها كاشفة ويهها ...شهقت ...
كله كدمات ... عشان جذي كانت لابسة النقاب ؟؟ ...
انهارت هي هني .. وبدت تبجي ..
النذل ...كان يطقها ؟؟؟
ماعرفت شسوي ... ما عرفت شقول ... تخربطت ...
قلت وانا امد ايدي وارجع اسحبها ...
هيثم: اا .. اميرة ..اميرة لاتبجين ..
وهذا مازاد إلا من بجيها ...قعدت بعيد عنها ..وقلت ..
هيثم: اميرة ...انا اعرفج قوية ... هالأشياء ما تهزج ...
رفعت راسها لي الحين وقالت..
اميرة : تعبت ..كل يوم اقول بيتعدل بس كل يوم تزيد وحشيته ..
فهمت من كلامها ان مو اول مرة يطقها ... شنو توقعين من واحد خايش مثل هذا ؟؟ .. مو اقولكم اكرهه والحين اكرهه زود ..
وقفت وقلت ..
هيثم: انت الحين اهدي ..ومارح يصير إلا اللي تبينه .. صدقيني ..
طالعتني بنظرات اعرفها عدل ... دوم تشبكني بهالنظرات ...اميرة تكفين انا مو حمل هالنظرات ...حسيت روحي رح انهار جدامها ...
عشان جذي ..لفيت ويهي عنها وقلت ..
هيثم: خلج اليوم هني وباجر يحلها ربج ..
وطلعت وصكيت الباب ... وقفت عنده حاط ايدي على صدري اتحسس نبضات قلبي وكانت قوية .. استجمعت قواي الباجية كملت طريجي للبيت ..
هني دق تلفوني ..رديت بدون ما اشوف الرقم ...
الطرف الثاني : مساء الخير ..
وكانت هذيج ..افففففففف ...
هيثم: انتي بيي من وراج خير ... اشتبين داقة ؟؟
الطرف الثاني ( وبدلع ) : اشفيك معصب يا قلبي ...المفروض تتعود علي صارلنا ثلاث شهور مع بعض ..
قلت وانا امسح ويهي عن قطرات المطر ..
هيثم: شوفي انا ما اعرف منو انتي وما يهمني اصلا ..بس اقسم لو دقيتي مرة ثانية ..بــ..
قاطعتني وببرود ..
الطرف الثاني : هيثم ..انا داقة عشان شي واحد بس .. منو هاذي اللي دخلتها البيت عندك ؟؟
انصدمت ... من وين عرفت ؟؟
قلت بتشتت ..
هيثم: شنو ؟
الطرف الثاني ( وباصرار ) : منو هاذي اللي دخلتها عندك البيت ؟
ما عرفت شقول مو خوف منها لأ .. من الصدمة ..الأخت تراقبني بعد ... طالعت حوالي ...اقصد درت حوالين نفسي ..يمكن القاها ...قالت هي ..
الطرف الثاني : لا تحاول مارح تعرفني ... بس حبيت اقولك تراني اعرف الحين سرك ... ورح اكشفك جدام زوجها ..
وصكت بويهي ...
انا وقفت مثل الصنم ...
منو هاذي اللي اقتحمت حياتي بالغصب وتحاول تفرض نفسها علي ؟؟


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 08-12-2013, 10:16 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أيامي الكاتبة / ليل العشاق



لحلقـــــــــــــة السادســــــــــــة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ


دخلت البيت وانا حدي منقهر من الغبية اللي تدق علي ... بس لو اعرفها واشوفها جدامي كنت نتفتها ..
اففففففف شهالعالم اللزقة ...وهي شكو ؟؟ ...
مسحت على شعري المبلل كلي تبللت اصلا ...لقيت عبير قاعدة تطالع تلفزيون ... لما انتبهت علي التفت لي وابتسمت وقالت ..
عبير : ياي مشي عمي ؟؟
قالتها تتطنز فقلت وانا اصك الباب وزهقان من عمري ..
هيثم: خفة دمج خليها للصبح رجاءا ..مالي خلق احد ..
طالعتني باستغراب وانا مشيت عنها ...صج مالي خلق احد ...دخلت داري وانا ماادري خايف من هالخطوة الجريئة اللي اقدمت عليها ...
غمضت عيوني وسندت على الباب وقطرات الماي لسة تنزل على ويهي ...
ماادري شنو رح اسوي لو انكشفت ...بس والله ما قدرت اردها ..انستنجدت فيني ..اردها ؟؟ لأ مستحيل طبعا ...
هاذي اميرة قلبي ...اميرة هيثم اللي طول عمره يحبها ....
استغفر الله شقاعد اقول انا ..هي متزوجة ما يصير اقول هالكلام ....
اخذت الفطوة وملابسي ودخلت اتسبح يمكن اهدى شوي ... وقفت تحت الماي وانا اعصابي احسها بدت ترتخي .. آآآه لو ارجع 20 سنة ورا ...ما كان هذا حالي الحين ... كان عيالي الحين من اميرة ..ما كنت طلقت وعشت سنين بعيد عن عيالي ...وما كان هذا حالي مع فارس ...
لا إله إلا الله ...استغفرك يارب ...
قطع تفكيري صوت تلفوني ...منو هذا اللي يدق هالحزة ؟؟؟ طلعت من الحمام عزكم الله وانا لسة اصلا ما نشفت روحي بس حطيت الفوطة على شعري ولبست ملابسي بسرعة ... طلع نفس الرقم ...هذيج ويه العنز ...دمي غلى فجأة وحسيت اني بذبحها ...ضغطت على التلفون بغيت اكسره ...بطلته وقلت بقهر ..
هيثم: نعم ؟؟
الطرف الثاني : هلا والله ..حبيت اقولك تصبح على خير ..
من العصبية والقهر وسخافتها وتفاهتها بنظري ما قدرت ارد ....قلت ..
هيثم: انتي ...انتي ما تشوفين نفسج سخيفة ؟؟؟ ما تستحقرين روحج ؟؟
قالت بترجي حسيته بصوتها لأول مرة ..
الطرف الثاني: هيثم انا احبك ليش مو راضي تفهم ؟؟
صرخت هني وقلت باعلى صوتي ..
هيثم: مابــــي افهم ..مابــــي افهم ...شنو غصب ؟؟ غصب احبج ؟؟ انا اصلا ما اعرف منو انتي ... ومابي اعرف ...ولا تجبريني اني اسال عن رقمج لأني ورب الكعبة لو حطيت ايدي على اول خيط يدلني عليج رح اذبحج سامعتني ؟...
وكررت كلمتي بصوت اقوى من قبل وصراخ اعلى ..
هيثم : سامعتنــــــــي ؟؟
وصكيت بويهها ...وما اكتفيت بجذي ....حاس روحي مضغوط ...مسكت التلفون وحذفته بالطوفة مع صرخة عالية طلعت من اعماق قلبي ...
وهم ما كفاني ...قمت اطق الطاولة اللي فيها الأبجورة بقوة ليما فقدت الأحساس بايدي ...وبدت تحمر ..
بس مع ذلك عورتني ...
هيثم: آآآي ...
وانهرت عند السرير ...
وقلت وانا احاجي روحي ...
هيثم: الله ياخذج انتي واحمد في ساعة وحدة ....
وصرخت ..
هيثم: الله ياخذكـــــــم ...
هني تبطل الباب ..مااهتميت والتفت بس قلت بنرة آمرة ..اقصد زمجرت ..
هيثم: مابي اشوف احد ..
حسيت ان لسة في احد واقف ..التفت وانا فيني هوشة .. لقيت فرح واقفة تطالع بقايا التلفون المكسر على الأرض باستغراب ..ردت طالعتني الحين ..فاشرت لها بعصبية ما قدرت اخفيها ..
هيثم: طلعي برة ..
ماردت علي بس ظلت تطالعني باستغراب بعيونها البريئة ... قلت بصراخ وانا اشر لها ..
هيثم: طلعي برة فرح ..
هني تبطل الباب وكان مشعل وشكله سمع صراخي وياه وقف ورا فرح وطالعها باستغراب بعدين طالعني وقال ..
مشعل : اشفيكم ؟
قلت وانا اقعد على السرير ... وماسك ايدي اللي تعورني ..
هيثم: اخذ اختك وطلعوا ...
وغمضت عيوني اتأوه من ايدي ....بطلت عيوني لقيت مشعل واقف جدامي ...ويطالعني بخوف ...قلت .
هيثم: اشفيك تطالعني جذي ؟؟
مشعل : يبا ايدك ..
ومسك ايدي هني انتبهت انها مجروحة والدم طالع منها ... سحبت ايدي وقلت وانا اقوم ...واعصابي تلفانة حدها ..
هيثم: مافيني شي لاتخاف ..جرح بسيط .. انت روح نام وراك دوام واخذ فرح وياك ..
التفت لقيتهم يطالعوني لسة وبنفس النظرات وما تحركوا ..
قلت بعصبية ..
هيثم: تحركوا ..
بس قال مشعل بدل ما يروح ..
مشعل: يبا انت ...تعبان ؟؟
غمضت عيوني احاول اهدي عمري ..وقلت وانا امسح على جبيني بعصبية واضغط على اسناني ..
هيثم: مشعل لا تخليني اعيد كلامي ... اخذ اختك وطلعوا ..
بس قال وهو صج كان خايف علي ..
مشعل : انزين خلــ....
قاطعته بثورة ...
هيثم: مشـــــــــــــعـــل ..
بلع جملته وقال ..
مشعل : اوكي خلاص خلاص لا تعصب ...
والتفت لفرح وقال وهو يشيلها ..
مشعل : امشي فروحة ..
وطلعوا وصكوا الباب ..اففففففف ...
طالعت ايدي لقيت الجرح لسة ينزف ...موايدي اللي تنزف قلبي هو اللي ينزف ....
انسدحت على السرير وانا منهار وموطايق احد ..
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
ماادري اشفيه ابوي شاب ضو وصاير جبريت ... طول الليل افكر بحاله ... اشلون تعور اصلا ؟؟ ...
طلعت من غرفتي وانا شايل ملف اوراقي ومراجعاتي .. نزلت تحت لقيت فارس وعبير قاعدين وجمان ..
حمدلله بدت تاكل معانا مثل قبل ..بس احسها لسة ضعفانة وكل مالها وتضعف ... بس كرسي ابوي فاضي ..
قلت وانا احط اغراضي بالطاولة ..
مشعل : ابوي وينه ؟؟
قالت عبير وهذا آخر ما تمنيته ان اسمع صوتها ..
عبير : طقيت عليه الباب بس مايرد علي ..
اخترعت .. هديت اغراضي وقلت بخوف ..
مشعل: وما كلفتي على عمرج وبطلتي الباب ؟؟
طالعتني باستغراب نفس الشي جمان وفارس اللي قال ..
فارس : اشفيك من الصبح انت ؟؟
قلت بدفاع ..
مشعل : اشفيني من الصبح ؟؟ انا اقولك اشفيني.. ابوي امس رد وهو تعبان .. ما كلفتوا على اعماركم وطليتوا عليه ...
وقطيتهم عليهم نظرة غضب ومشيت فوق لابوي .. طقيت الباب بس محد رد علي ...زاد خزفي هني ..بطلت الباب ...ودخلت .. لقيته نايم ..انتبهت ان بقايا التلفون المكسور لسة على الأرض ... على الله يكون ضمد جرحه ... قعدت على السرير وقربت منه ..كان نايم على يمه اليمين ... شكله مو حاس باحد ..
حطيت ايدي على جتفه ..وقلت بهدوء ..
مشعل : يبا ..
مارد علي ولا حس ..
كررت ..
مشعل : يبا ..
واخيرا حسيت بحركة منه .. قال بدون ما يلتفت لي ..
هيثم: نعم ..
قالها بصوت كئيب .. ماادري شسالفته ...
مشعل: ما تبي تريق ؟
قام هني وانا بعدت عشان افسح المكان .. قعد وعطاني ظهره ...وقال ..
هيثم: مابي اتريق .. تريقوا انتوا عليكم بالعافية ...
طالعته باستغراب اول مرة اشوفه بهالحالة ...
مشعل: يبا ...
التفت لي وكان ويهه متغير ...
مشعل : اشفيك ؟؟
طالعني شوي بعدين راح وقف عند الدريشة وسند عليها وقال ..
هيثم: ولا شي ..
قمت انا ورحت وقفت جدامه ...يعني الدريشة بينا .. وقلت بحنان ..
مشعل: يبا انت من امس حالك مو طبيعي ...
ما طالعني ولا كلف على عمره اصلا ..بس تنهد وحسيتها طالعة من القلب ...
قلت احاول معاه ..
مشعل: انزين مو مشكلة ..بس تعال تريق معانا ...القعدة بدونك مو شي ..
هني طالعني وقال جنه يقولي لا تحاول تقص علي وقال ..
هيثم: ما انتوا تعودتوا على غيابي 12 سنة يت على هاذي ؟؟
وابتسم باستهزاء ..ورد طالع الدريشة ...تنهدت انا مو عارف شسوي معاه ...طالعت ايده لقيتها ملفوفة الحمدلله ضمدها ...
قلت ..
مشعل: تعورك؟؟
قال وهو لسة يطالع الدريشة ...
هيثم: لأ ..
هني تغيرت ملامحه بسرعة جنه مصدوم ..قلت بخوف ..
مشعل: يبا ..
قال وهو يطالع برة ..
هيثم: لأ ..
تحرك بسرعة وطلع من الغرفة وانا انادي عليه ..
مشعل : يبا ...يبا ..
ورحت وراه ...كان ينزل من السلم بسرعة وركض لين الباب الرئيسي وانا وراه ... مو عارف شنو في...
طلعنا للحوش ولف لفة الملحق ... وكان ينادي ..
هيثم: فارس ..
التفت فارس لابوي اللي وصل عنده وهو يلهث ... وقاله بصوت مبحوح من الركض ..
هيثم: اشتبي من الملحق ؟؟
طالعه فارس بتعجب وقال ..
فارس : شنو ؟؟
تجدم ابوي ووقف جدام الباب جنه يمنع اي احد يدخل الملحق ... وانا وفارس ظلينا نطالع ابوي باستغراب والسؤال المطروح هني ...ابوي اشفيه من امس ؟؟
التفت لي فارس وقال ..
فارس : شسالفة ؟؟
هزيت جتوفي دلالة اني ماادري عن شي ... قال ابوي هني وبتوتر واضح ..
هيثم: تبي شي ضروري من الملحق ؟؟
تجدم هني فارس وقال ..
فارس : ئي ..
ومد ايده يبي يبطل الباب وهو يقول ..
فارس : تسمح ؟؟
ومسك مقبض الباب بس ابوي حط ايده على ايد فارس وقال..
هيثم: اا ...انزين لحظة ...قولي شنو تبي وانا اييبه لك ..
وكان مرتبك ...انا نفسي استغربت ونفس الوقت زهقت ..شنو السالفة ؟؟
قلت وانا ابي انهي هالحوار الغريب ..
مشعل: اوكي ... يبا ... انت اشفيك من امس مو طبيعي ؟؟ ليش ماتبي فارس يدخل الملحق ..؟
قال وهو يسوي روحه جنه مو مسوي شي ..
هيثم: انا ؟؟
وطالع فارس بعدين طالعني وابتسم ابتسامة هبلة وبارتباك ...
هيثم: انت اكيد يوعان عشان جذي قلت هالكلام ... اا ...امشوا نتريق ..مشتهي اكل من زمان ما كليت ...
ههههه تصدق مشعل توني كنت ابي اقولك اني ابي انزل وياك اتريق بس اتغلى عليك ...
وبعد عن الباب ومسك ايدي واشر لفارس ايي بعد ...
لا ابوي مو صاحي ...ين ...فيه شي .. طالعنا انا وفارس بعض باندهاش ... قاله هني فارس ..
فارس : تريقت ...
وهالمرة دز الباب ... قال ابوي بخرعة ..
ابوي : فارس لاتدخـ...
بس دخل فارس قبل ما يكمل ابوي جملته ... لحقه ابوي ..وانا بعد .. مافي شي ..طالعت حوالي ابي اعرف شنو اللي خاشه ابوي وخايف منه .. بس ماكو شي ...دورت بعيوني عن شي مميز بس مافي ...
طالعت ابوي اللي كان شكله كان مو متوقع هالنتيجة ...شكله كان متوقع ان نعرف اللي خاشه ...
تنهد هو وحسيتها تنهيدة ارتياح ... حط ايده على صدره ينتفس او بمعنى اصح ينظم انفاسه ...
التفت فارس لابوي وقال ..
فارس : شلي كنت خايف نعرفه ؟؟
طالع ابوي فارس بصدمة وقال .
هيثم: ولا شي ...ما كنت خايف من شي .. اخذ اللي تبي عشان اقفل الملحق ..
وطلع وقف برة ... طالعه فارس وانا بعد لف لي هو وقال ..
فارس :اشفيه ؟؟
مشعل: ماادري ..من امس وحالته غريبة ..
مشيت انا وطلعت من الملحق ... ورديت للبيت ..
والله ابوي عجييييييب ...
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
بغيت اروح فيها والله العظيم ... حطيت ايدي على صدري اهدي روحي ... شكلها اميرة سمعت اصواتنا فانخشت ...الحمدلله ... والله جني عايش بفيلم رعب شنو هذا ؟؟
طلع فارس بعد ما اخذ اللي يبيه وكان اغراض الحداق ....بس !!!! عشان جذي !!! وانا بغيت اموت قبل شوي آخر شي طلع اغراض حداق !!!!...
قلت وهو يعديني ..
هيثم: رايح الحداق ؟؟
لفي لي وقال وجنه كان يطالعني بشك ماادري هذا اللي حسيته ..
فارس : لأ ... واحد من ربعي رايح ..وبعطيه هالأغراض ..
ومشى ...
هني حسيت بقطرات ماي ... اكيد مطرت ... لفيت ناحية الملحق ...والله لو عرفوا اني مخليج عندي يا اميرة بتوهق ..بس كله يهون عشانج ..
بغيت امشي بس انتبهت على مشعل واقف ويطالعني بنظرات غريبة ...قلت ..
هيثم : اشفيك تطالعني جذي ؟؟
ظل يطالعني شوي قبل ما يرد ويقول .
مشعل:مو هذا السؤال ... السؤال اللي مفروض اسألك اياه ...
وقرب مني ...وقال ونبرة صوته تتغير وتصير اهدى ..
مشعل: يبا انت من امس مو طبيعي فيك شي ...
المشكلة كان مركز عيونه بعيوني جنه يدور عن الإجابة فيهم .. وخفت لا يلقاها عشان جذي بعدت نظري عنه وقلت وانا احاول اخفي الأرتباك اللي بدا يسري بجسمي ..
هيثم: ولا ..ولاشي ..بس تعبان من الشغل ..
وهم ظل يطالعني بعيونه الشاكة قلت وانا متنرفز من نظراته ..
هيثم: مشيعيل لا تطالعني جذي ..
ومشيت عنه ... افففففف ...وصلت للباب ودق تلفوني .. وكان رقم غريب بس مو نفس رقم ويه العنز ..فرديت يمكن من المكتب ...
هيثم: الوو..
الطرف الثاني : هيثم راحوا عيالك ؟؟
كنت ماسك مقبض الباب ومشعل كان وراي بس لأني وقفت فجأة فدعمني مشعل من ورا ... كنت مصدوم هاذي اميرة !!!!!!!!!!
وقفت مثل اللعبة اللي خلصت بطاريتها ... نفس الصوت ما تغير ... اشلون انساه وهي كانت تدق على بيتنا تبي هيفاء وانا اللي كنت ارد وانا عارف ان هي اللي داقة ...
آآآه ...سحبت نفس اهدي عمري ..
" يبا مارح تدخل "
اوووووه هذا نسيته ... التفت له وقلت ..وانا ايره بسرعة لدرجة اني بغيت الزق ويهه بالباب ...
هيثم: دش دش ..
ودزيته داخل وصكيت الباب ... بعدت عن الباب شوي ..وقلت ارد عليها ..
هيثم: هلا ..هلا اميرة ..ئي ئي ..راحوا ..
ومسحت قطرات العرق اللي بدت تغزو يبهتي ...حسيت ان الجو حار مع ان مطر نازل ..والجو باااارد ..
قالت ..
اميرة : هيثم انا آسفة اني سببت لك اي ازعاج ...خلاص انا بلم اغراضي وبمشي عن المشاكل ..
ققلت بصوت عالي مرة وحدة ..
هيث: لأ ...
لدرجة هي اخترعت وقالت ..
اميرة : شنو ؟؟شصاير ؟؟
قلت وانا ارفع سبابتي جنها جدامي الحين ..ويا ليتها جذي ...
هيثم: ما تمشين اميرة ... البيت بيتج ..لو علي كنت خليتج تقعدين بالبيت وانا بالملحق
وتغيرت نبرة صوتي لضعف وقلة حيلة ...
هيثم : بس تعرفين انتي ..الظروف ..
الظروف اللي تجبرنا انا نظل بعيدين عن بعض 20 سنة ... الظروف اللي عمرها ما رحمت حبي الطاهر اللي قدمته لج بطبق من ذهب ...
غمضت عيوني اهدي عمري وكملت ..
هيثم: بيب لج الريوق بعد شوي ...مع السلامة ..
صكيت عنها وانا محطم ... من اول ما بينت وانا حاس روحي مخنوق بحبل الذكريات اللي لاف حوالين رقبتي ...
بطلت الباب وكان بويهي فارس ومعاه الأغراض ...عداني ولا قال مع السلامة ولا شي ... دومه جذي طالع على امه لما يزعل من احد ...
هني تذكرتها ..نورة ...اللي دوم تعصب على اتفه الأسباب ... حتى مرض فارس خلتني انا السبب فيه ..
استغفر الله ...
توجهت للمطبخ وقلت للخدامة تجهز صينية ...
هيثم: بس طرشيها للملحق اوكي ..
وقلتها بمساسر ...عشان محد يسمع ...طلعت من المطبخ بعد ما اكدت على الخدامة ... لقيت الصالة فاضية ..احسن ..اليوم خميس ومافي احد رايح دوام ..
قعدت على القنفة ... وبدت الأفكار تلعب براسي .. اميرة اشلون عرفت رقمي ؟؟؟..
سندت راسي على ظهر القنفة وغمضت عيوني ... اريحها ..امس ما نمت اصلا ...ماياني نوم ... وايدي اللي شابة علي ..
ماادري شلي ياني امس جنه يني ركبني وقمت اكسر كل شي جدامي ... زين اني مسكت اعصابي وما ذبحت مشعل وفرح ....
شفت الخدامة ماسكة الصينية وطالعة رايحة الملحق ..قمت انا وقلت ..
هيثم : هاتيها هاتيها ..انا بوديها ..
عطتني الصينة وانا طلعت بعد ما بطلت لي الخدامة الباب .. هني شفت المطر زاد شوي ... طلبت منها تييب لي غطا اغطي فيها الأكل ... بعدها طلعت ..توجهت للملحق ...طقيت الباب وقلت بصوت عالي شوي ..
هيثم: اميرة ...الريوق ..
ردت هي علي جنها كانت ورا الباب لأن صوتها كان واضح ..
اميرة : ان شاء الله ..
التفت انا ابي امشي بس وقفني صوتها ...
اميرة : هيثم ..
طالعت الباب جنها اتأمل اشوفها بس خابت ظنوني لما شفت الباب بدالها ..
هيثم : هلا ...
سكتت شوي جنها ترتب الكلام اللي تبي تقوله ...بس قالت بالأخير ..
اميرة : مشكور ..
ماتوقعت هالكلمة بس ابتسمت بالنهاية ...كل شي منها مقبول .. قلت وانا العب باصابعي ..
هيثم: العفو.. ماسوينا شي ..
وسكت .. ماادري شنو اللي موقفني ليش ما اتحرك .. جني انزرعت هني .. ريولي ما تحرك ... وحسيت بعد ان هي بعد ما تحركت من ورا الباب ... فقلت احاول اني اضغط على عمري وانهي الحوار ..
هيثم: اوكي ...مع السلامة ..
اميرة : مع السلامة ..
مو قلت لكم ما تحركت ؟؟
بغيت اتحرك ... بس انصدمت ... لدرجة اني شهقت ... بطلت عيوني جني شايف يني ...
كان احمد واقف جدامي ...
لا بالله رحنا فيها ... كان واقف عند الباب ... لما شافني تجدم لي وشكله ما يبشر بخير ابد ...
وقلت وانا اول مرة اكون لبق معاه العادة اعطيه كلمتين عدلين ولا اطنشه ...بس هالمرة غير طبعا وانتوا تعرفون ..
هيثم: هلا احمد ..
طبعا هو استغرب ... بس قال ..
احمد : هلا هيثم ... اشلون العيال ؟؟
مالت انا جدامك الحين ما تسال عني ؟؟؟ سيدة اشلون العيال ؟؟ طبعا قالوها قبل ... بو طبيع ما اييوز عن طبعه ..واحمد هذا ابد ما يتغير ...
قلت وانا خايف من المصيبة اللي رح تطيح على راسي ...
هيثم: حمدلله بخير ..
التفت ناحية البيت بعدين لف لي بس طالع وراي بس نظراته كانت تحت ... التفت انا وغمضت عيوني ورديت طالعته .... شاف الأكل ... قال هو ..
احمد : شنو في احد هني ؟؟
يا شينك يوم تليقف ...قلت ادزه يمشي معاي ..
هيثم : لا ربع فارس موجودين وصيت الخدامة تييب لهم اكل ..
طالعني ببلاهة وقال ..
احمد : انزين اشحقة ما تدخله لهم ؟؟
ولين ... اففف حنَان .. قلت وانا امسك ايده لاول مرة بحياتي واتمناها تكون الأخيرة ..
هيثم: هم بياخذونه ...حياك معاي البيت ..
هني سمعت صوت باب الملحق يتبطل ..وقفت مثل المكهرب ... التفت بسرعة ..وبنطة وحدة كنت واقف عنده ..مسكت المقبض بسرعة وصكيته بقوة لدرجة ان الصوت تردد بالهوا ..
طالعني احمد باندهاش وقال ..
احمد: اشفيك انت ؟؟
قلت وانا اسند ظهري للباب وباضطراب ..
هيثم: لا ابد ماكو شي ...
كانت نظراته ما تشجع ابد ..فابتسمت بويهه باستهبال وقلت ..
هيثم: سلامتك ...
فكملت بصوت عالي عشان اميرة تسمعني ...
هيثم: احمد اشرايك نتريق مع بعض تراني ما تريقت ؟؟
وكان ويهي للباب جني اكلم احد من غبائي هذا طبعا ...بس والله مو بايدي ...
قال احمد وبانزعاج ..
احمد : يمك انا اشحقة تصرخ؟؟
مارديت عليه ومسكته من ايده ويريته وراي .. دخلته البيت ... تنفست بعمق وبارتياح ..ماادري اشفيهم اليوم علي ..طالعت الملحق كنظرة اخيرة .. والله شكلي بروح فيها انا ...
ودخلت ورا احمدوووه .. طلبت من الخدامة تسوي ريوق لشين الحلايا اللي قاعد بالصالة ..وانا انسدت نفسي مادام هو موجود ...
طلعت من المطبخ ابي اروح داري بس قال هو ..
احمد : وين مارح تريق معاي ؟؟
طالعته باحتقار وطبعا رد الكره ...وقلت ..
هيثم: عليك بالعافية ..
سم ان شاء الله ... عساك ما تحدره ...
المشكلة ان يتصرف ولا كأنه متهاوش مع مرته ولا كأنه طاقها وغاسل شراعها امس ... حرام والله كسرت خاطري ..
قبل شوي كنت اشزيني معاه .. الحين ؟؟ ابي اكسر ويهه بس ...هذا مطلبي فهاللحظة ...
صعدت داري وقبل ما ادخلها مريت على مشعل وعلمته ان خاله تحت ... وهو يعرف اني ما احب اقعد معاه فنزل ...
مريت على عبير لقيتها قاعدة على النت شكلها تسوي مشروع ...طقيت الباب عشان تنتبه علي التفت لي ابتسمت وقالت ..
عبير : هلا عمي ..
دخلت وقلت وانا اقعد على سريرها وراسي يعورني لأني من امس مو ماكل شي ...
هيثم: هلا عبير ..
التفت لها لقيتها تطالعني باستغراب فقالت ..
عبير: عمي شكلك تعبان ...
هيثم: لا مو متريق بس ...
وقفت هي وقالت ..
عبير :تبيني اسويلك ؟
قلت وانا انسدح على سريرها ..
هيثم: ما عليج امر ..
وبغت تطلع ... بس وقفتها ..
هيثم: عبير ..
طالعتني فقلت ..
هيثم: لبسي شيلة خال العيال تحت ..
ورديت حطيت راسي على السرير ... تغطت ونزلت ...
تنهدت من الأحداث اللي صارت لي من امس لين الحين ...
بغيت انكشف فوق المرتين ...
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
نزلت تحت وكان مشعل قاعد يضحك ... ابتسمت عليه ضحكة تخلي الواحد يبتسم ... لقيت خال مشعل قاعد على الطاولة وهو ياكل ويسولف مع مشعل ...
انتبه علي مشعل ... وخاله بعد ...
مشعل: بغيتي شي عبير ؟؟
عبير: ئي بس بروح المطبخ ..
والتفت لخال مشعل استحيت ما اسلم عليه ...
عبير: اشلونك خالي ؟؟
اناديه جذيه لانه بمثابة خالي ..مادام هو خال عيال عمي فاعتبره خالي ..
ابتسم لي وقال ..
احمد : الحمدلله ...ماشاء الله ...كبرتي عبير ... صرتي عروس ..
ابتسمت له مجاملة .. بس كانت نظراته تخرع ماادري ليه حسيته مدقق بويهي .. بس تصدقون اول مرة اشوفه ...لا استغفر الله ثاني مرة ..مرة شفته لما ييت ازور عيال عمي مرة قبل ما توفى امهم الله يرحمها ..
احمد : انتي الحين بالكلية صح ؟؟
هزيت راسي وانا لسة ابتسم ...فقال ..
احمد : ماشاء الله ... ما شاء الله ...
وطالع مشعل اللي كان ياكل على الخفيف ..
احمد : عاد شد حيلك وتخرج ..لقينا لك وحدة كاملة والكامل الله ..مالك عذر ..
انصدمت انا ... طالعته ...بس قال مشعل ..
مشعل: خالي ..
قالها جنه يبيه يغير الموضوع ..بس خاله قال ببراءة ..
احمد : شنو خالي ؟؟ كاهي عبير بنت عمك حلوة ...
بققت عيوني عليه مصدومة هذا ين ؟؟
وكمل ولا جنه قايل شي غلط ...
احمد : وتقط الطير من السما ... اشتبي بعد ؟؟ عاد اذا في بالك وحدة ثانية هذا شي ثاني ..
هني انا قلت وانا خلاص واصلة معاي ...
عبير: عن اذنكم ..
ومشيت ...معاه حق عمي يكره ... مالت عليك ...والمشكلة اشكرة يقول هالحجي البايخ..سويت الريوق وانا قاطة اذني عندهم ..
مشعل: خالي مو لازم تقول هالحجي احرجت البنت واحرجتني ..
احمد : طاح حظك .. الحين البنت جدامك تلحلح واخطبها الحين ولما تخرج تزوجها ..
قال مشعل جنه يبي ينهي هالحوار ..
مشعل: خالي ... غير الموضوع احسن ..
قال خاله ..
احمد : مالت عليك ...قوم ييب لي ماي بروح انا ..
مشعل: وين تو الناس ..
احمد : لا عندي شغل ...
هني سمعت صوت الباب ...وصوته ...بغى يطيح مني الجلاص اللي كنت احط فيه الجاي ..
فارس : هلا خالي ..
فارس ..فارس ياه ..سويت كل شي بسرعة وشلت الصينية وبغيت اطلع بس دعمت شي وطاحت الصينية مع الأكل ومع الجاي ...
شهقت وحطيت ايدي على حلجي .. ومشعل كان يحاول انه يمسك اي شي بس مالحق ...طالعت مشعل اللي رفع راسه اخيرا بس شكله كان معصب ...لأن الجاي طاح عليه ...وطبعا احترق ..
قلت بسرعة ابرر موقفي ..
عبير: آسفة ..آسفة ..ما انتبهت والله ..
مارد علي ظل يطالعني بنظرات غريبة وكان معصب ..
قلت ..
عبير : آسفة والله ...ما ..ما .
ماعرفت شقول .. هني دخل فارس ووراه كان احمد خاله ... لما شافوا الوضع ... قال فارس وهو يتجدم وينزل للأرض يحاول يلم اللي طاح ..
فارس : سلامات ... سلامات ..
اما انا ظليت اطالع مشعل اللي ماادري اشفيه ظل يطالعني بهالنظرات ... نزلت عيني انا وحاسة بغصة ...والله ماكان قصدي والله ... سمعت احمد يقول لمشعل ..
احمد : تدمرت هدومك ...روح بدل مشعل ..
قال فارس ..
فارس : احترقت ؟؟
واخيرا شال عينه من علي وقال ..
مشعل : لأ ..
وطالعني مرة ثانية بحقد ومشى ... هني تجمعت دموع بعيوني ... والله ماادري اشفيه زعل ؟؟ ..
انتبهت ان فارس يكلمني ..
فارس : تعورتي عبير ؟؟
ما قدرت ارد عليه ...بس قلت بصوت باكي ودموعي تنزل ..
عبير : لأ ..
ومشيت بسرعة طلعت من المطبخ .. وهو يناديني ..
فارس :عبير ....عبير ..
بس انا مارديت عليه وصعدت فوق وانا ابجي ..ما اتحمل احد يسوي فيني جذي ... قلت مو قصدي ...ليش مو راضي يفهم ؟؟
دخلت غرفتي بسرعة وصكيت الباب بقوة ... هني فز عمي شكله كان نايم ... انهرت عند الباب وبديت ابجي ..
ياني هني عمي مخترع ...
هيثم: عبير ...اشفيج ؟؟
مارديت عليه وظليت ابجي ...دفنت ويهي بايديني ...
هيثم: اسم الله عليج عبير ...توج مافيج شي ...شسالفة ؟؟
بعدت ايديني ورفعت وقلت وانا اخذ نفس بين الكلمة والكلمة ودموعي مو راضية توقف ..
عبير : والله مو قصدي يا عمي ...والله ...
طالعني عمي باستغراب وقال ..
هيثم: مو قصدج بشنو ؟؟
عبير : كنت ...كنت بالمطبخ ...و..و..
وعمي ينطرني اكمل ومعاي كلمة بكلمة ..
هيثم: ئي ..
عبير : كنت اسويلك الريوق وطاح الجاي على مشعل ..وكل شي .. احترق ...
وهني بجيت زيادة وقلت وانا اغمض عيوني ..
عبير : احترق ... احترق ...
وغطيت ويهي بايديني مرة ثانية ...
اما عن عمي ما ادري عنه ... شكله مافهم شي .. لأنه مااعقب ...يحاول يربط بس ماكو فايدة .. هني سمعت طق على الباب وصوت فارس ..
فارس : عبير ...عبير بطلي الباب ..
وقفني عمي وبعدني عن الباب وبطله .. انا رحت وقعدت على السرير ...وامسح دموعي ..
هيثم: مافيها شي ...لا تخاف ..
وقف فارس عند الباب وقال يحاجيني ..
فارس : اشفيج عبير ؟؟ كل هذا عشان مشيعيل ما عليج منه خليه يولي ...
طالعته انا هني ونزلت نظراتي مفتشلة من الموقف اللي صار ومنحرجة ..
عبير: حرام تعور .. بس انا والله موقصدي ..
ابتسم لي بحنان وقال ..
فارس : لا تخافين عليه .. مافيه شي ان شاء الله .. انت بس لا تكدرين خاطرج عشان واحد مثل مشيعيل ..
ابتسمت له من بين دموعي ومستحية فقال هو ..
فارس :يعني ما زعلتي ؟؟
هزيت راسي بالنفي ...فقال هو وابتسامته وسعت ..
فارس : الحمدلله ... تعالي يلا نظفي اللي طاح ..
وقالها بهبل ...فضحكت ... وضحك وياي .. وااااااي لما اكلمه انسى الدنيا ...
قاطعنا عمي وقال ..
هيثم: خلصتوا الفيلم الهندي مالكم ؟؟
وطالعني وقال ..
هيثم : شصاير ؟؟
ابتسمت وقلت ..
عبير : لا ولا شي.. خلاف والحمدلله عدا ..
لف هني لفارس بس انصدم ..التفت انا اشوف يطالع منو وكان احمد ...هذا ين ايي هني ؟؟؟ تعدلت بقعدتي ...
قال عمي حق احمد .
هيثم : خير؟؟
احمد : لا بس ياي اتطمن ...
مسك عمي فارس وطلعوا وصكوا الباب ... هذا مو صاحي ...والله ....تأكدت اليوم ..
تذكرت هني مشعل .. قمت وعدلت عباتي علي وشيلتي ورحت له ...
تأكدت انهم نزلوا بعدين مشيت لين غرفته طقيت الباب سمعته صوته ..
مشعل: فروس مالي خلق احد ...
ترددت اني اطق الباب مرة ثانية بس لازم يعرف اني ماكنت اقصد ..طقيت مرة ثانية ..
مشعل: اففففف ... مزعج ...ادخل ..
الله يعيني .. بطلت الباب ولقيت الغرفة فاضية ...بسم الله ...توه كان يكلمني ... طلع من الحمام ...انصدم لما شافني ... ورد طالعني بحقد مرة ثانية ...ورد دخل الحمام ... بس قلت بسرعة ..
عبير: مشعل انت تدري اني ما كنت اقصد ..
لف لي قبل ما يدخل الحمام عزكم الله ...
مشعل: ادري ..
ورد دخل الحمام ...انزين اشفيه معصب ؟؟؟
تجرأت وقلت ..
عبير : انزين ممكن اكلمك دقيقة ؟؟
طلع من الحمام .. وكان ماسك فوطة يحطها تحت فنيلته ...شكله تعور بصدره .. قعدت على السرير ..
مشعل : خير ؟؟
سحبت نفس وقلت ..
عبير : انا آسفة ...
وسكت ...شنو بعد اقول ؟؟
طالعني شوي بعدين لف ويهه عني وقال وهو يضغط على المكان اللي يعوره بألم ..
مشعل: لا عادي ما صار شي ...
وطالعني وقال ...
مشعل : بس حرقتيني بصدري ...وسبحتيني بالجاي والجبن والمربى...
غمضت عيوني وانا مالة من هالسالفة ... اففففففف وبعدين يعني ؟؟
عبير : السالفة ما تسوى انك تزعل وتعصب ... خلاص قلت لك آسفة ..
وقف هو هني وقال بعصبية جنه ما صدق اني تكلمت بهالطريقة ..
مشعل : لا ؟؟ حلفي بس ... انتي ما كنت قاصدة صج ...وانا ما انكر هالشي ...بس ليش ما كنت قاصدة ؟؟
شنو ؟؟؟ مافهمت ..
قلت ..
عبير : اشلون يعني ؟؟
طالعني بنص عين وقال ..
مشعل : قصدي ليش كنت مستعيلة لدرجة انج ما شفتيني ؟
توسعت عيوني مصدومة ...شقصده ؟؟؟ لا يكون شافني وانا كنت مستانسة لما فارس ياه ...
رد قعد على السرير... وعطاني ظهره وقال ..
مشعل: في شي ثاني بعد ؟؟
الصراحة ...خبل ... الشرهه مو عليه علي انا اللي ياية اعتذر له ... المفروض اطنشه ... غبي ..
طلعت من الغرفة وتعمدت اني اصك الباب بقوة عشان ابين له اني معصبة ..
صج لين قالوا ...
اتقي شر من احسنت اليه ..
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
وصلت بيت هيثم صفت السيارة ونزلت ... اليوم انا متحلف فيه ...ان ما ذبحته ..متواعدين وانا صارلي ساعة انطره وهو الله بالخير كاشت فيني ...
دخلت الباب ودقيت عليه بس ما يرد ... افففففف مالت عليه انزين ... انا ابيه بموضوع اميرة ...
بغيت اروح اطق الباب بس سمعت صوت ناحية الملحق ... وعرفته صوت هيثموه ... ما صدقت عشان اطلع حرتي فيه ...
توجهت للملحق وبطلت ودزيت الباب اللي كان مفتوح شوي ..
زياد : هيثم ياللي ما تستــ.....
قطعت كلامي لأني انصدمت ... وقفت مثل الأهبل .... طالعتها نزلت راسها ...اما هو وقف وقال مصدوم ..
هيثم: هـ..هلا..هلا زياد ..
انا اصلا لين الحين مصدوم .... مو معقولة اللي قاعد اشوفه هذا ...مستحيل ..مو لهدرجة هيثم ينسى الأصول ....
تجدم لي جنه يبيني اطلع من الملحق بس قلت ..
زياد : شتسوي عندك ؟؟
مارد علي بس يرني وراه وانا طلعت ...بعدت ايده وقلت ..
زياد : هيثم اميرة شنو تسوي عندك ؟؟
صك الباب هو وقال بصوت واطي عشان لا تسمع ..
هيثم: قصر حسك ... رح تسمع ..
قلت وانا معصب وواصل حدي ..
زياد : هيثم ..آخر مرة اسال اميرة شنو تسوي عندك ؟؟
تنهد وقال ..
هيثم: هربت من زوجها ...
وسكت ..طالعته ابيه يكمل فقلت ..
زياد : فيت عندك ؟؟
هيثم: يعني اطردها ؟؟
رفع ضغطي فقلت بصراخ ..
زياد : مو احسن من ان يطب عليكم زوجها مع بعض مثل ما صارلي ؟؟
قال باستنكار ..
هيثم: زياد ..
قلت ..
زياد : تعور صح ؟؟ يت في الصميم ؟؟
قربت منه وكملت وانا مصدوم من تصرفه الأحمق ..
زياد : لهدرجة حبك لها اعماك ؟؟ لهدرجة مسحت كل القواعد والقوانين والقيم ؟؟ الحين ما خفت ان واحد من عيالك يكتشف ان اميرة عندك ؟؟
وضحكت باستهزاء ..
زياد : انا بغى يوقف قلبي اشلون فارس ولا مشعل ؟؟
وكملت بعصبية ..
زياد : انت استخفيت؟؟
قال وهو يبعدني عن الباب بس انا لازق مابي اتحرك ..
هيثم: زياد لا تكبر السالفة ... يت عندي هربانة من ريلها ...حرام اهدها ..
هذا بينني ... بيوقف قلبي من غباءه ...
صرخت ..
زياد : هيثم لا تستهبل ...
واخذت نفس وقلت ..
زياد : انت ...انت شنو ؟؟ مو معقولة اللي قاعد يصير ... اكيد في شي غلط ...
قال وهو ماسك ذراعي يهديني ..
هيثم: زياد اهدا لا يسمعون العيال ..
بعدت ايده ورفعت صوتي وقلت ..
زياد : لا ؟؟؟ الحين فكرت فيهم ؟؟
هيثم: صدقـ.....
صرخت بثورة منبطة جبدي منه ...
زياد : انا مارح اصدقك ...مارح اصدقك ..
ووطيت صوتي شوي وقربت منه وقلت بوعيد ...
زياد : هيثم ... والله لوما ردت اميرة لزوجها اليوم ...
وقربت لين صرت جدام ويهه بالضبط ..
زياد : بروح لأحمد واقوله ان اميرة عندك ...
طالعني مو مصدق ...فقلت ااكد له وباصرار ..
زياد : لا تطالعني جذي ..صدقني بسويها وانا قد كلمتي ...
وطالعته بنظرة بعدين مشيت ...
ابدا ما توقعته يسوي شي مثل هذا ..
ابدا ...

يتبع <<<


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 08-12-2013, 10:23 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أيامي الكاتبة / ليل العشاق


الحلقــــــــــــــــــــــة السابــــــــــــعــــــــــــة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــ

رديت البيت وانا حدي مفول والعفاريت تنطط بويهي ... انتبهت لهيفاء تناديني ... قلت وانا مالي خلق احد ..
زياد : اشتبين ؟؟
طالعتني باستغراب لما شافت حواجبي معقودة دلالة العصبية ..
هيفاء : اشفيك ؟؟
مديت ايدي لزراير دشداشتي ابطلهم حاس من كثر العصبية بنبط .. المنظر اللي شفته لسة جدامي جني شايفه الحين ...
قعدت وقلت وانا مغمض عيوني ..
زياد : هيفاء يبيلي ماي ما عليج امر ..
بطلت عيوني عبالي راحت بس تفاجأت انها لسة واقفة تطالعني ... قلت بملل ..
زياد : هيفاء مالي خلق احد ...
اشارة انها ما تسألني ..بس هيفاء ما تتوب ..قعدت يمي وقالت باهتمام وخوف ..
هيفاء : اشفيه ويهك ؟؟
طالعتها باستغراب وقلت ..
زياد : اشفيه ويهي ؟؟
تغيرت نظرتها جنها عرفت شي خطير ..
هيفاء: انت معصب صح ؟؟
بعض المرات احسها مثل اليهال مع انها صاكة 32 .. من بين كل اللي صار ...ومع اني معصب وصاكة فيني الدنيا ...بس تدرون ....
ضحكت ....
ضحكت على شكلها وهي تسأل ..جنها مكتشفة اكتشاف عظيم ... هالبني آدمة بتظل بنظري ياهل ما ادري ليه ..
ويهها الطفولي نساني اللي كنت افكر فيه توني ...
هزيت راسي وانا اضحك وقلت ..
زياد : اشلون عرفتي ؟؟
قالت جنها فاهمة كل شي ..
هيفاء : ويهك احمررر ...وحواجبك معقودة ..وما سلمت ولا ابتسمت لما دخلت والعادة تسوي جذي ...فعرفت انك معصب ...شفت مرتك تعرفك من اول نظرة ..
ابتسمت عليها وقلت وانا امد ايدي العب بقذلتها ...
زياد: ياعيني على الحب ....
طالعتني بخجل وقالت وهي تقوم ..
هيفاء : بروح اييب لك ماي ...
طالعتها لين ما دخلت المطبخ ... هني رد لي كل شي ... والله بغيت اذبحه اليوم هيثموه الزفت ...اثاري اميرة عنده.. يرجع ايام العصر الذهبي ماله ...ايام الحب والغرام وناسي انها متزوجة وزوجها التعبان يدور عليها ...
العادة لما تتهاوش اميرة مع زوجها تيي عندنا ...ادري ان احمد يطقها ويعذبها الظالم بس ما اتدخل ....ما دام ما طلبوا مساعدة ما اتدخل ...
هني دق تلفوني ...اوووووه مابي ارد ...بس صوته ازعجني ... رفعته وشفت ..
" هيثم يتصل بك "
هذا فيه عين يدق ؟؟ ..حذفت التلفون يمي ومارديت ... رديت حطيت راسي على القنفة وغمضت عيوني ...سمعت صوت مسج ..بطلتها ..وكانت ..
" زياد انا عند الباب "
وكانت من هيثم ... والله متعب عمره ... بغيت اقوم بس شفت هيفاء ياية ومعاها الماي ..
اشرت لها وقلت ..
زياد : هيفاء اخوج برة ..بطلي له الباب ..
واخذت منها الماي ... راحت هي وانا سويت روحي مو مهتم شربت الماي ...لما خلصت لقيته واقف جدامي ويطالعني بتفحص .. لفيت ويهي عنه مابي اشوفه ..
هيثم: قوم زياد ابي احاجيك ..
لفيت له وقلت وانا اطالعه من فوق لتحت ..
زياد : تحج احد قاضبك ؟؟
تنهد بتعب وقال ..
هيثم: زياد لا تخلينا نتهاوش والسبب تافه ..
انا هني قامت شياطيني فوقفت...واخته كانت واقفة وطبعا كانت مستغربة ...قالت هي ..
هيفاء : اشفيكم ؟؟ شسالفة ؟
انا طبعا طنشتها وقلت بعصبية ...
زياد : اذا كان سبب تافه مثل ما تقول اشحقة خاشها عن ريلها وعيالك ؟؟ اشحقة ما تقولهم ؟؟
ونظرته يتكلم ..وصج كان يبي يقول شي بس طالع هيفاء بعدين طالعني ومسك ايدي بس انا بعدتها بعصبية فقال ..
هيثم: زياد امش ابي اكلمك ..
قعدت بعناد وقلت ..
زياد: مابي اكلمك ومابي اروح معاك مكان ..
تأفف هيثم من عنادي وقال ..
هيثم: لا تصعبها علي كافي اللي فيني ... قوم يلا عاد ..
ويرني وقمت بطواعية لأني ابي اعرف مبرراته وادري بتكون تافهة بس عشان احطه جدام نفسه ..أبيه يعرف انه غلطان ..
طلعنا للديوانية ..دخلته وصكيت الباب بقوة وعصبية وقلت ..
زياد : اخلص قول اللي تبي ..
سحب نفس وقال ..
هيثم: انا ...
وسكت ما يعرف شنو يقول ..طالع حواليه جنه يجمع الكلمات ...سندت على الباب اطالعه شنو يبي يقول او بالأحرى انطره لين ما يتكلم ويرتب روحه بس طبعا كانت نظراته استهزاء ...لأنه بط جبدي الصراحة ..
بعد التشتت وعدم القدرة على التعبير قال ..
هيثم: انا خليت اميرة عندي لأنها استنجدت فيني وتبي احد يحميها من الوحش اللي عايشة معاه ... زياد انت تعرف احمد مالي داعي اقولك انه نذل وجبان ..
طالعته بملل لأني عارف هالإسطوانة ومليت منها ..
زياد: ادري بس هذا ما يبرر غلطتك .
هني بعدت عن الباب وقربت منه وانا متجتف وقلت ..
زياد : اعترف ...انت خليت اميرة عندك لأنك ما صدقت شفتها ..وتبي ترجع ايام الغرام والعشق ...صح ؟؟
طالعني مصدوم جني جكيته ...فكملت ..
زياد : ما خفت عيالك يعرفون ان اميرة عندك؟؟ ما فكرت ان ..ان اللي قاعد تسويه غلط ؟؟ ماخفت من رب العالمين لأنك مختلي معاه بدار وحدة ؟؟
هني بقق عيونه علي وقال بدفاع .
هيثم: لا تفهم قعدتنا انا واميرة مع بعض غلط .. بعدين ما اسمح لك تتكلم عني وعنها بهالطريقة ..
قلت وانا اتطنز عليه ..
زياد : عنك وعنها ؟؟ ولا عنها بس ؟؟
دزني هني هيثم بعصبية وقال بتهديد ..
هيثم: لا تستفزني زياد ..
مسكته انا من تلابيب دشداشته وقربته مني وقلت ..
زياد : وانت لا تلعب معاي ...
طالعنا بعض وتبادلنا النظرات الحاقدة ..رفع هيثم ايدينه وبعد ايديني بدفاشة وعيونه لسة علي .. اعتقد هالمشهد اخذ ثواني قبل ما يقول ..
هيثم : اعتقدت انك رفيجي بس خيبت ظني فيك ..
انصدمت من كلمته بس ما بينت له فرديتها له وقلت ..
زياد : انا ما ارافج مراهقين بيدخلون الخمسين بعد جم سنة ..
انصدم هو وظل يطالعني باندهاش .. بس تحولت ملامح ويهه لعصبية وقال وهو يهجم علي بثورة ..
هيثم: صج انك نذل ..
طحنا على الأرض وكان ماسك تلابيب قميصي وعطاني بكس ...حسيت ان فكي انكسر ... بس طبعا انا ما سكت دزيته عني وهو طاح الناحية الثانية ..وقفت ومسكته من طرف دشداشته ووقفته وعطيته على بطنه وانا اقول ..
زياد: عشان مرة ثانية ما تنسى نفسك ..
وتبعتها ببكس على ويهه جنها يت على عينه .. طبعا طاح على الأرض رحت له ومسكته من تلابيب دشداشته وقلت وانا اهزه بثورة ..
زياد : كل هذا عشان اميرة ؟؟؟ خلها تنفعك عيل ...
وانا ايره وراي وافتح الباب واقطه برة ...
زياد : مالت عليك وعليها ...
وصفقت الباب بقوة ... وانا اتنفس بقوة ... غير الدم اللي طالع مني من ضربة هيثم ... عافية ايد عنده ..
كسر فكي ...
بس ما كفاني والله بغيت ادفنه هني ...
بس الله فكه مني ...
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
بطلت عيوني وانا حاس روحي مكسر ماادري اشفيني ... وقفت حسيت بدوخة ... آآخ راسي يعورني ..
مع ان الصبح ما كان فيني شي .. لمست يبهتي حسيتها دافية ...شكلي محموم .. رديت حطيت راسي على المخدة وانا مغمض عيوني ...هني طق المنبه اللي كنت مضبطه .. حتى مو قادر ارفع ايدي اصك المنبه ..
بس بالغصب طفيته ... حده راسي يعورني .. غطيت روحي لأني حاس ببرد مع الجو دافي بالغرفة ...
غير المكان اللي طاح في الجاي يعورني .. حسبي الله عليج عبير ..حرقتيني ..بس حرقتي قلبي قبل جسمي ...
بطلت عيوني لقيت السقف جدامي طلعت لي هني صورتها وهي تبجي ...حراام قسيت عليها بس تستاهل رفعت ضغطي ...
رديت غمضت عيوني على صورتها وتذكرت كلام محمد هني ...
" مشعل ..."
بطلت عيوني بثقل ما وضحت الصورة في البداية ..بس بعدين عرفت منو جدامي ..
فارس: اشفيك نايم لين الحين ؟؟
بغيت اتعدل بنومتي لأني كنت نايم على بطني ... بعَد فارس البطانية عني يساعدني عشان اتعدل ...
بغيت اتكلم بس حسيت فجأة ان صوتي اختفى ... وبديت اكح ..كح مو طبيعي ...حسيت ان صدري كله يعورني ...
تعدلت اخيرا ورديت حطيت راسي على المخدة وانا اتنفس سريع لأني حاس ان الهوا ما يدخل ... غير خشمي المسدود ..
حط فارس ايده على يبهتي وقال بخوف ..
فارس : مشعل انت محموم ...
غمضت عيوني بتعب وانا لسة اتنفس بقوة ...
مسك ايدي فارس يحاول يقومني ..
فارس : قوم اوديك الطبيب حرارتك مرتفعة وايد ...
قعدت حسيت ان راسي ثقيل فحطيته على جتف على فارس اللي كان ينزل ريولي سندني ووقفنا ..
هني حسيت ان الدنيا تدور فيني ترنحت بس الحمدلله فارس مسكني بسرعة وقال ..
فارس : اسم الله عليك ... اقعد اقعد ..
وقعدني ...ردت لي الكحة مرة ثانية ... وهالمرة كانت قوية ...حسيت ان صدري بيطلع من مكانه ..
حطيت راسي على صدر فارس لأني ما اقدر اسنده حاسه ثقيل وايد ..واتنفس من القلب ...
حط فارس ايده على راسي ويسمي علي ..
فارس :بسم الله الشافي المعافي ...اسم الله عليك ..اسم الله عليك ..
حسيت بحب فارس هني وحنانه ...دومه جذي معانا ..احسه مو اخوي بس حتى لما اطيح بمصيبة يكون لي الأب ..
غمضت عيوني واستمتعت وانا حاط راسي على صدره بس المشكلة اني مريض ...
سمعت فارس يتحجى بالتلفون ..
فارس : جمان تعالي دار مشعل الحين ...
وصك التلفون ..ورد حط ايده على راسي وضمني ...خفت لا اعيده كافي المرض اللي فيه فقلت بصوت مبحوح ..
مشعل : فارس بعَد لا اعديك ..
والحمدلله انه سمعني لأني مافيني ارد اعيد كلامي ..فقال ..
فارس : مالك شغل انت بس ريَح ..
تبطل الباب وكانت جمان ..قالها فارس وهو يبعَد راسي عنه بشويش ..
فارس : تعالي مسكيه لين ما اسخن السيارة ..
قالت جمان باستغراب وخوف ..
جمان : ليش اشصاير ؟
قالها بسرعة ..
فارس :مو شايفته تعبان ؟؟ تعالي اسنديه ..
قعدت جمان بدل فارس ومسكت راسي وحطته على المخدة ... حطت ايدها على راسي وانا اتنفس بصعوبة ... اختفى فارس وظليت لدقايق احاول اضبط تنفسي بس مو قادر ... وبديت احس بغثيان ...
قلت بصوتي المريض ..
مشعل : جمان ..
قربت مني بسرعة وقالت بلهفة ..
جمان : آمر ..
مسكت ايدها وقلت ..
مشعل : ابي اروح الحمام .. اسنديني ...
اسندتني لين ما وصلنا الحمام تكرمون هني خلاااص حاس روحي برجع ...وقفت عند الحنفية وفرغت كل شي .. غير الكحة اللي ذبحتني .. لما خلصت سندت على الطوفة وجمان ماسكة ايدي بقوة عشان لا اطيح ..ونزلت شوي شوي لين ما وصلت للأرض وقعدت عليها لأني ما اقدر امشي ..
ضمتني جمان هني وحطت راسي على جتفها وانا لسة حاس بدوخة ... خافت جمان من حالتي المتدهورة وقالت ..
جمان : انت تعبان وايد ..بروح انادي فارس طول ..
سندت راسي على الطوفة وطلعت ... بعدها بأجزاء من الثانية حسيت بغثيان مرة ثانية .. سندت عمري عدل ووقفت وقمت ارجع ...بعد ما خلصت حصة التقيؤ انتبهت على عبير واقفة تطالعني باندهاش من حالتي ... ظلينا نطالع بعض لثواني قبل ما اترنح ... تجدمت هي بسرعة ومسكتني ..حسيت بحرارة فوق حرارتي من لمسة ايدها لي .. سندتي وقعدتني على الأرض مرة ثانية ..
هني وصل فارس وقومني مرة ثانية وسندني لين ما وصلنا السيارة ...بس حسيت ان في احد مهم مو موجود ..ابوي ...وينه ؟؟
بعدها ماحسيت بشي....
لأني غبت عن الدنيا ...
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
وصلت البيت وانا حالتي البلا ... عيني تعورني من ضربة زياد يعله ما يربح ...رحت الملحق لأميرة طقيت الباب محد يرد بطلته لقيت المكان فاضي ..ناديت ..
هيثم: اميرة ..
ماكو رد غير صدى صوتي ... اكيد زعلت وراحت ...افففففففففف ..طقيت الباب بريولي معصب ...انقهرت ..
سمعت مسج من تلفوني اليديد... رفعته وانا مالي خلق ..بطلت الرسالة وكانت ..
" لحق على ولدك مشعل ..."
وكانت من ويه العنز ...مااهتميت للرسالة.. انا وين وهي وين ... اكيد غشمرة بايخة منها ...رحت البيت وبطلت الباب لقيت عبير وجمان وفرح قاعدات ...صكيت الباب..
هيثم: السلام عليكم ..
يتني فرح تبجي ...استغربت ...اشرت لي ان مشعل تعبان ... انصدمت ...بققت عيوني تذكرت الرسالة اللي يتني ... كانت صاجة ...
التفت لعبير وجمان اللي توني انتبهت لأشكالهم الخايفة وقلت ..
هيثم: مشعل اشفيه ؟
طبعا قلتها بخوف ...وقفت جمان وقالت ..
جمان : مشعل تعب علينا ووداه فارس المستشفى ...
وكانت تتكلم وتاخذ نفس بين كلمة وكلمة ... وعبير كانت ساكتة منزلة راسها ماادري اشفيها ...انا هني اخترعت لا يكون صار له شي جايد ...قلت وانا اصرخ ..
هيثم : اشحقة ما دقيتوا علي ؟؟
اخترعت جمان من صوتي وقالت بارتباك ..
جمان : دقينا ...بس ما ترد ...
رفعت تلفوني وشفته على الصامت ... اوووووووه ..غبي ..انا غبي ...
بسرعة بطلت الباب وبجزء من الثانية كنت داخل السيارة اشغلها ... وطرت للمستشفى ... دقيت على فارس ..بس ما يرد ... يا الله ...لا يكون فيه شي جايد ... وصلت المستشفى اخيرا ...ودخلت ...عرفت ان مشعل بالملاحظة بعد ما سألت الإستعلامات ...تحركت بسرعة لهناك ... كانت زحمة ومكتظة بالزوار والمرضى ...
دورت عليهم بعيوني ..واخيرا لقيت فارس واقف عند الدريشة ...الحمدلله لقيتهم ...دخلت بين جموع الزوار ابي اعدي وبصعوبة قدرت ...وصلت عندهم اخيرا ...
هيثم : فارس ..
التفت لي وتفاجأ اني موجود ... مسكت الستارة وسحبتها وظلينا انا وفارس ومشعل بعزلة عن الناس ..
طالعت مشعل اللي موصله المغذي والكمام وجيس الثلج محطوط على راسه ..ونايم وويهه شاحب وااايد مثل الليمونة المعصورة ... بسم الله اليوم الصبح ما كان فيه شي ...
طالعت فارس وعيوني مخترعة وخايفة وقلت ...
هيثم: اشفيه ؟؟
تجتف فارس وقال وعيونه مركزة على عيوني ..
فارس : حرارته مرتفعة وعنده جفاف ...
قربت من مشعل ومسكت ايده جفلت من حرارتها ...حطيت ايدي الثانية على يبهته ومسحت عليها وبعدت شعره المبلل بقطرات العرق ... طالعت فارس وقلت ..
هيثم: ليش ما دقيت علي ؟
طالعني شوي بجمود وقال بجفاف ..
فارس : دقيت .. بس ما ترد ..
حسيت باحراج ليش اني مارديت ... حسيت عيون فارس تطالعني ...فقلت باضطراب ..
هيثم: من متى وانتوا هني ؟؟
فارس : ساعتين ..
بققت عيوني منصدم ...ساعتين !!!!!!!
ساعتين وانا ماادري عنهم ؟؟؟ يا الله انا حمار والله ...
حسيت علامات النصر بعيون فارس جنه يقولي واخيرا اثبت اهمالك جدامي وجدام نفسك ...
قطع علي صوت الستارة وهي تنزاح ويطلع من وراها زياد اللي ما انتبه لي ..
زياد : فارس ابـ....
الحين انتبه ...طالعني مصدوم ومتفاجأ ...بس لف ويهه عني وكمل كلامه لفارس ..
زياد : ابي بطاقة مشعل المدنية ..
فارس : ان شاء الله ...
بغى يطلع البطاقة بس قال زياد ..
زياد : تعال معاي احسن عشان نكمل اجراءات الدخول ...
حسيت هني اني ولا شي ... نكرة ...انا ابوه المفروض يقولي انا ...
بلعت الغصة اللي يتني .. بس لفيت لمشعل وقعدت يمه وانا ماسك ايده واقرا عليه .. حسيت ان اصابعه بدت تتحرك ... طالعتها وكانت تتحاول تضغط على ايدي ..استانست ...قربت منه وقلت بفرح ...
هيثم: حمدلله على السلامة حبيبي ...
ضغط على ايدي اكثر وبطل عيونه بثقل ..قربت منه وقعدت يمه بالسرير عند راسه بسته على يبهته الحارة وقلت ..
هيثم: سلامات ماتشوف شر ..
بلع ريجه وبغى يتكلم رفع ايده وشال الكمام وقال بصوت مبحوح وايد ..
مشعل : وينك يبا ؟؟
جنه ما صدق شافني ..قربت اكثر احسسه بوجودي ..
هيثم: انا هني كاني يمك حبيبي ..
غمض عيونه وقرب راسه لي وقال ..
مشعل : لا تروح ...
قلت اسايره ..
هيثم: كاني والله ما رح اروح مكان ..
بطل هني عيونه التعبانة وقال ..
مشعل : وينها امي ؟؟ قالت لي انها رح تودي فرح حولي بارك ...طولت ..
امي!!!!!!!
انصدمت انا ظليت اطالعه بخرعة ...اشفيه ؟؟ فقد الذاكرة ؟؟ ولا من الحرارة قام يهذي ؟؟ !!!


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 08-12-2013, 10:24 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أيامي الكاتبة / ليل العشاق


الحلقــــــــــــــــــــــة السابــــــــــــعــــــــــــة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــ

رديت البيت وانا حدي مفول والعفاريت تنطط بويهي ... انتبهت لهيفاء تناديني ... قلت وانا مالي خلق احد ..
زياد : اشتبين ؟؟
طالعتني باستغراب لما شافت حواجبي معقودة دلالة العصبية ..
هيفاء : اشفيك ؟؟
مديت ايدي لزراير دشداشتي ابطلهم حاس من كثر العصبية بنبط .. المنظر اللي شفته لسة جدامي جني شايفه الحين ...
قعدت وقلت وانا مغمض عيوني ..
زياد : هيفاء يبيلي ماي ما عليج امر ..
بطلت عيوني عبالي راحت بس تفاجأت انها لسة واقفة تطالعني ... قلت بملل ..
زياد : هيفاء مالي خلق احد ...
اشارة انها ما تسألني ..بس هيفاء ما تتوب ..قعدت يمي وقالت باهتمام وخوف ..
هيفاء : اشفيه ويهك ؟؟
طالعتها باستغراب وقلت ..
زياد : اشفيه ويهي ؟؟
تغيرت نظرتها جنها عرفت شي خطير ..
هيفاء: انت معصب صح ؟؟
بعض المرات احسها مثل اليهال مع انها صاكة 32 .. من بين كل اللي صار ...ومع اني معصب وصاكة فيني الدنيا ...بس تدرون ....
ضحكت ....
ضحكت على شكلها وهي تسأل ..جنها مكتشفة اكتشاف عظيم ... هالبني آدمة بتظل بنظري ياهل ما ادري ليه ..
ويهها الطفولي نساني اللي كنت افكر فيه توني ...
هزيت راسي وانا اضحك وقلت ..
زياد : اشلون عرفتي ؟؟
قالت جنها فاهمة كل شي ..
هيفاء : ويهك احمررر ...وحواجبك معقودة ..وما سلمت ولا ابتسمت لما دخلت والعادة تسوي جذي ...فعرفت انك معصب ...شفت مرتك تعرفك من اول نظرة ..
ابتسمت عليها وقلت وانا امد ايدي العب بقذلتها ...
زياد: ياعيني على الحب ....
طالعتني بخجل وقالت وهي تقوم ..
هيفاء : بروح اييب لك ماي ...
طالعتها لين ما دخلت المطبخ ... هني رد لي كل شي ... والله بغيت اذبحه اليوم هيثموه الزفت ...اثاري اميرة عنده.. يرجع ايام العصر الذهبي ماله ...ايام الحب والغرام وناسي انها متزوجة وزوجها التعبان يدور عليها ...
العادة لما تتهاوش اميرة مع زوجها تيي عندنا ...ادري ان احمد يطقها ويعذبها الظالم بس ما اتدخل ....ما دام ما طلبوا مساعدة ما اتدخل ...
هني دق تلفوني ...اوووووه مابي ارد ...بس صوته ازعجني ... رفعته وشفت ..
" هيثم يتصل بك "
هذا فيه عين يدق ؟؟ ..حذفت التلفون يمي ومارديت ... رديت حطيت راسي على القنفة وغمضت عيوني ...سمعت صوت مسج ..بطلتها ..وكانت ..
" زياد انا عند الباب "
وكانت من هيثم ... والله متعب عمره ... بغيت اقوم بس شفت هيفاء ياية ومعاها الماي ..
اشرت لها وقلت ..
زياد : هيفاء اخوج برة ..بطلي له الباب ..
واخذت منها الماي ... راحت هي وانا سويت روحي مو مهتم شربت الماي ...لما خلصت لقيته واقف جدامي ويطالعني بتفحص .. لفيت ويهي عنه مابي اشوفه ..
هيثم: قوم زياد ابي احاجيك ..
لفيت له وقلت وانا اطالعه من فوق لتحت ..
زياد : تحج احد قاضبك ؟؟
تنهد بتعب وقال ..
هيثم: زياد لا تخلينا نتهاوش والسبب تافه ..
انا هني قامت شياطيني فوقفت...واخته كانت واقفة وطبعا كانت مستغربة ...قالت هي ..
هيفاء : اشفيكم ؟؟ شسالفة ؟
انا طبعا طنشتها وقلت بعصبية ...
زياد : اذا كان سبب تافه مثل ما تقول اشحقة خاشها عن ريلها وعيالك ؟؟ اشحقة ما تقولهم ؟؟
ونظرته يتكلم ..وصج كان يبي يقول شي بس طالع هيفاء بعدين طالعني ومسك ايدي بس انا بعدتها بعصبية فقال ..
هيثم: زياد امش ابي اكلمك ..
قعدت بعناد وقلت ..
زياد: مابي اكلمك ومابي اروح معاك مكان ..
تأفف هيثم من عنادي وقال ..
هيثم: لا تصعبها علي كافي اللي فيني ... قوم يلا عاد ..
ويرني وقمت بطواعية لأني ابي اعرف مبرراته وادري بتكون تافهة بس عشان احطه جدام نفسه ..أبيه يعرف انه غلطان ..
طلعنا للديوانية ..دخلته وصكيت الباب بقوة وعصبية وقلت ..
زياد : اخلص قول اللي تبي ..
سحب نفس وقال ..
هيثم: انا ...
وسكت ما يعرف شنو يقول ..طالع حواليه جنه يجمع الكلمات ...سندت على الباب اطالعه شنو يبي يقول او بالأحرى انطره لين ما يتكلم ويرتب روحه بس طبعا كانت نظراته استهزاء ...لأنه بط جبدي الصراحة ..
بعد التشتت وعدم القدرة على التعبير قال ..
هيثم: انا خليت اميرة عندي لأنها استنجدت فيني وتبي احد يحميها من الوحش اللي عايشة معاه ... زياد انت تعرف احمد مالي داعي اقولك انه نذل وجبان ..
طالعته بملل لأني عارف هالإسطوانة ومليت منها ..
زياد: ادري بس هذا ما يبرر غلطتك .
هني بعدت عن الباب وقربت منه وانا متجتف وقلت ..
زياد : اعترف ...انت خليت اميرة عندك لأنك ما صدقت شفتها ..وتبي ترجع ايام الغرام والعشق ...صح ؟؟
طالعني مصدوم جني جكيته ...فكملت ..
زياد : ما خفت عيالك يعرفون ان اميرة عندك؟؟ ما فكرت ان ..ان اللي قاعد تسويه غلط ؟؟ ماخفت من رب العالمين لأنك مختلي معاه بدار وحدة ؟؟
هني بقق عيونه علي وقال بدفاع .
هيثم: لا تفهم قعدتنا انا واميرة مع بعض غلط .. بعدين ما اسمح لك تتكلم عني وعنها بهالطريقة ..
قلت وانا اتطنز عليه ..
زياد : عنك وعنها ؟؟ ولا عنها بس ؟؟
دزني هني هيثم بعصبية وقال بتهديد ..
هيثم: لا تستفزني زياد ..
مسكته انا من تلابيب دشداشته وقربته مني وقلت ..
زياد : وانت لا تلعب معاي ...
طالعنا بعض وتبادلنا النظرات الحاقدة ..رفع هيثم ايدينه وبعد ايديني بدفاشة وعيونه لسة علي .. اعتقد هالمشهد اخذ ثواني قبل ما يقول ..
هيثم : اعتقدت انك رفيجي بس خيبت ظني فيك ..
انصدمت من كلمته بس ما بينت له فرديتها له وقلت ..
زياد : انا ما ارافج مراهقين بيدخلون الخمسين بعد جم سنة ..
انصدم هو وظل يطالعني باندهاش .. بس تحولت ملامح ويهه لعصبية وقال وهو يهجم علي بثورة ..
هيثم: صج انك نذل ..
طحنا على الأرض وكان ماسك تلابيب قميصي وعطاني بكس ...حسيت ان فكي انكسر ... بس طبعا انا ما سكت دزيته عني وهو طاح الناحية الثانية ..وقفت ومسكته من طرف دشداشته ووقفته وعطيته على بطنه وانا اقول ..
زياد: عشان مرة ثانية ما تنسى نفسك ..
وتبعتها ببكس على ويهه جنها يت على عينه .. طبعا طاح على الأرض رحت له ومسكته من تلابيب دشداشته وقلت وانا اهزه بثورة ..
زياد : كل هذا عشان اميرة ؟؟؟ خلها تنفعك عيل ...
وانا ايره وراي وافتح الباب واقطه برة ...
زياد : مالت عليك وعليها ...
وصفقت الباب بقوة ... وانا اتنفس بقوة ... غير الدم اللي طالع مني من ضربة هيثم ... عافية ايد عنده ..
كسر فكي ...
بس ما كفاني والله بغيت ادفنه هني ...
بس الله فكه مني ...
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
بطلت عيوني وانا حاس روحي مكسر ماادري اشفيني ... وقفت حسيت بدوخة ... آآخ راسي يعورني ..
مع ان الصبح ما كان فيني شي .. لمست يبهتي حسيتها دافية ...شكلي محموم .. رديت حطيت راسي على المخدة وانا مغمض عيوني ...هني طق المنبه اللي كنت مضبطه .. حتى مو قادر ارفع ايدي اصك المنبه ..
بس بالغصب طفيته ... حده راسي يعورني .. غطيت روحي لأني حاس ببرد مع الجو دافي بالغرفة ...
غير المكان اللي طاح في الجاي يعورني .. حسبي الله عليج عبير ..حرقتيني ..بس حرقتي قلبي قبل جسمي ...
بطلت عيوني لقيت السقف جدامي طلعت لي هني صورتها وهي تبجي ...حراام قسيت عليها بس تستاهل رفعت ضغطي ...
رديت غمضت عيوني على صورتها وتذكرت كلام محمد هني ...
" مشعل ..."
بطلت عيوني بثقل ما وضحت الصورة في البداية ..بس بعدين عرفت منو جدامي ..
فارس: اشفيك نايم لين الحين ؟؟
بغيت اتعدل بنومتي لأني كنت نايم على بطني ... بعَد فارس البطانية عني يساعدني عشان اتعدل ...
بغيت اتكلم بس حسيت فجأة ان صوتي اختفى ... وبديت اكح ..كح مو طبيعي ...حسيت ان صدري كله يعورني ...
تعدلت اخيرا ورديت حطيت راسي على المخدة وانا اتنفس سريع لأني حاس ان الهوا ما يدخل ... غير خشمي المسدود ..
حط فارس ايده على يبهتي وقال بخوف ..
فارس : مشعل انت محموم ...
غمضت عيوني بتعب وانا لسة اتنفس بقوة ...
مسك ايدي فارس يحاول يقومني ..
فارس : قوم اوديك الطبيب حرارتك مرتفعة وايد ...
قعدت حسيت ان راسي ثقيل فحطيته على جتف على فارس اللي كان ينزل ريولي سندني ووقفنا ..
هني حسيت ان الدنيا تدور فيني ترنحت بس الحمدلله فارس مسكني بسرعة وقال ..
فارس : اسم الله عليك ... اقعد اقعد ..
وقعدني ...ردت لي الكحة مرة ثانية ... وهالمرة كانت قوية ...حسيت ان صدري بيطلع من مكانه ..
حطيت راسي على صدر فارس لأني ما اقدر اسنده حاسه ثقيل وايد ..واتنفس من القلب ...
حط فارس ايده على راسي ويسمي علي ..
فارس :بسم الله الشافي المعافي ...اسم الله عليك ..اسم الله عليك ..
حسيت بحب فارس هني وحنانه ...دومه جذي معانا ..احسه مو اخوي بس حتى لما اطيح بمصيبة يكون لي الأب ..
غمضت عيوني واستمتعت وانا حاط راسي على صدره بس المشكلة اني مريض ...
سمعت فارس يتحجى بالتلفون ..
فارس : جمان تعالي دار مشعل الحين ...
وصك التلفون ..ورد حط ايده على راسي وضمني ...خفت لا اعيده كافي المرض اللي فيه فقلت بصوت مبحوح ..
مشعل : فارس بعَد لا اعديك ..
والحمدلله انه سمعني لأني مافيني ارد اعيد كلامي ..فقال ..
فارس : مالك شغل انت بس ريَح ..
تبطل الباب وكانت جمان ..قالها فارس وهو يبعَد راسي عنه بشويش ..
فارس : تعالي مسكيه لين ما اسخن السيارة ..
قالت جمان باستغراب وخوف ..
جمان : ليش اشصاير ؟
قالها بسرعة ..
فارس :مو شايفته تعبان ؟؟ تعالي اسنديه ..
قعدت جمان بدل فارس ومسكت راسي وحطته على المخدة ... حطت ايدها على راسي وانا اتنفس بصعوبة ... اختفى فارس وظليت لدقايق احاول اضبط تنفسي بس مو قادر ... وبديت احس بغثيان ...
قلت بصوتي المريض ..
مشعل : جمان ..
قربت مني بسرعة وقالت بلهفة ..
جمان : آمر ..
مسكت ايدها وقلت ..
مشعل : ابي اروح الحمام .. اسنديني ...
اسندتني لين ما وصلنا الحمام تكرمون هني خلاااص حاس روحي برجع ...وقفت عند الحنفية وفرغت كل شي .. غير الكحة اللي ذبحتني .. لما خلصت سندت على الطوفة وجمان ماسكة ايدي بقوة عشان لا اطيح ..ونزلت شوي شوي لين ما وصلت للأرض وقعدت عليها لأني ما اقدر امشي ..
ضمتني جمان هني وحطت راسي على جتفها وانا لسة حاس بدوخة ... خافت جمان من حالتي المتدهورة وقالت ..
جمان : انت تعبان وايد ..بروح انادي فارس طول ..
سندت راسي على الطوفة وطلعت ... بعدها بأجزاء من الثانية حسيت بغثيان مرة ثانية .. سندت عمري عدل ووقفت وقمت ارجع ...بعد ما خلصت حصة التقيؤ انتبهت على عبير واقفة تطالعني باندهاش من حالتي ... ظلينا نطالع بعض لثواني قبل ما اترنح ... تجدمت هي بسرعة ومسكتني ..حسيت بحرارة فوق حرارتي من لمسة ايدها لي .. سندتي وقعدتني على الأرض مرة ثانية ..
هني وصل فارس وقومني مرة ثانية وسندني لين ما وصلنا السيارة ...بس حسيت ان في احد مهم مو موجود ..ابوي ...وينه ؟؟
بعدها ماحسيت بشي....
لأني غبت عن الدنيا ...
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
وصلت البيت وانا حالتي البلا ... عيني تعورني من ضربة زياد يعله ما يربح ...رحت الملحق لأميرة طقيت الباب محد يرد بطلته لقيت المكان فاضي ..ناديت ..
هيثم: اميرة ..
ماكو رد غير صدى صوتي ... اكيد زعلت وراحت ...افففففففففف ..طقيت الباب بريولي معصب ...انقهرت ..
سمعت مسج من تلفوني اليديد... رفعته وانا مالي خلق ..بطلت الرسالة وكانت ..
" لحق على ولدك مشعل ..."
وكانت من ويه العنز ...مااهتميت للرسالة.. انا وين وهي وين ... اكيد غشمرة بايخة منها ...رحت البيت وبطلت الباب لقيت عبير وجمان وفرح قاعدات ...صكيت الباب..
هيثم: السلام عليكم ..
يتني فرح تبجي ...استغربت ...اشرت لي ان مشعل تعبان ... انصدمت ...بققت عيوني تذكرت الرسالة اللي يتني ... كانت صاجة ...
التفت لعبير وجمان اللي توني انتبهت لأشكالهم الخايفة وقلت ..
هيثم: مشعل اشفيه ؟
طبعا قلتها بخوف ...وقفت جمان وقالت ..
جمان : مشعل تعب علينا ووداه فارس المستشفى ...
وكانت تتكلم وتاخذ نفس بين كلمة وكلمة ... وعبير كانت ساكتة منزلة راسها ماادري اشفيها ...انا هني اخترعت لا يكون صار له شي جايد ...قلت وانا اصرخ ..
هيثم : اشحقة ما دقيتوا علي ؟؟
اخترعت جمان من صوتي وقالت بارتباك ..
جمان : دقينا ...بس ما ترد ...
رفعت تلفوني وشفته على الصامت ... اوووووووه ..غبي ..انا غبي ...
بسرعة بطلت الباب وبجزء من الثانية كنت داخل السيارة اشغلها ... وطرت للمستشفى ... دقيت على فارس ..بس ما يرد ... يا الله ...لا يكون فيه شي جايد ... وصلت المستشفى اخيرا ...ودخلت ...عرفت ان مشعل بالملاحظة بعد ما سألت الإستعلامات ...تحركت بسرعة لهناك ... كانت زحمة ومكتظة بالزوار والمرضى ...
دورت عليهم بعيوني ..واخيرا لقيت فارس واقف عند الدريشة ...الحمدلله لقيتهم ...دخلت بين جموع الزوار ابي اعدي وبصعوبة قدرت ...وصلت عندهم اخيرا ...
هيثم : فارس ..
التفت لي وتفاجأ اني موجود ... مسكت الستارة وسحبتها وظلينا انا وفارس ومشعل بعزلة عن الناس ..
طالعت مشعل اللي موصله المغذي والكمام وجيس الثلج محطوط على راسه ..ونايم وويهه شاحب وااايد مثل الليمونة المعصورة ... بسم الله اليوم الصبح ما كان فيه شي ...
طالعت فارس وعيوني مخترعة وخايفة وقلت ...
هيثم: اشفيه ؟؟
تجتف فارس وقال وعيونه مركزة على عيوني ..
فارس : حرارته مرتفعة وعنده جفاف ...
قربت من مشعل ومسكت ايده جفلت من حرارتها ...حطيت ايدي الثانية على يبهته ومسحت عليها وبعدت شعره المبلل بقطرات العرق ... طالعت فارس وقلت ..
هيثم: ليش ما دقيت علي ؟
طالعني شوي بجمود وقال بجفاف ..
فارس : دقيت .. بس ما ترد ..
حسيت باحراج ليش اني مارديت ... حسيت عيون فارس تطالعني ...فقلت باضطراب ..
هيثم: من متى وانتوا هني ؟؟
فارس : ساعتين ..
بققت عيوني منصدم ...ساعتين !!!!!!!
ساعتين وانا ماادري عنهم ؟؟؟ يا الله انا حمار والله ...
حسيت علامات النصر بعيون فارس جنه يقولي واخيرا اثبت اهمالك جدامي وجدام نفسك ...
قطع علي صوت الستارة وهي تنزاح ويطلع من وراها زياد اللي ما انتبه لي ..
زياد : فارس ابـ....
الحين انتبه ...طالعني مصدوم ومتفاجأ ...بس لف ويهه عني وكمل كلامه لفارس ..
زياد : ابي بطاقة مشعل المدنية ..
فارس : ان شاء الله ...
بغى يطلع البطاقة بس قال زياد ..
زياد : تعال معاي احسن عشان نكمل اجراءات الدخول ...
حسيت هني اني ولا شي ... نكرة ...انا ابوه المفروض يقولي انا ...
بلعت الغصة اللي يتني .. بس لفيت لمشعل وقعدت يمه وانا ماسك ايده واقرا عليه .. حسيت ان اصابعه بدت تتحرك ... طالعتها وكانت تتحاول تضغط على ايدي ..استانست ...قربت منه وقلت بفرح ...
هيثم: حمدلله على السلامة حبيبي ...
ضغط على ايدي اكثر وبطل عيونه بثقل ..قربت منه وقعدت يمه بالسرير عند راسه بسته على يبهته الحارة وقلت ..
هيثم: سلامات ماتشوف شر ..
بلع ريجه وبغى يتكلم رفع ايده وشال الكمام وقال بصوت مبحوح وايد ..
مشعل : وينك يبا ؟؟
جنه ما صدق شافني ..قربت اكثر احسسه بوجودي ..
هيثم: انا هني كاني يمك حبيبي ..
غمض عيونه وقرب راسه لي وقال ..
مشعل : لا تروح ...
قلت اسايره ..
هيثم: كاني والله ما رح اروح مكان ..
بطل هني عيونه التعبانة وقال ..
مشعل : وينها امي ؟؟ قالت لي انها رح تودي فرح حولي بارك ...طولت ..
امي!!!!!!!
انصدمت انا ظليت اطالعه بخرعة ...اشفيه ؟؟ فقد الذاكرة ؟؟ ولا من الحرارة قام يهذي ؟؟ !!!


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 08-12-2013, 10:25 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أيامي الكاتبة / ليل العشاق


كمل علي وقال ..
مشعل : يبا دق عليها ابيها ..
وين ادق عليها ؟؟؟
اخترعت صج ...اسم الله عليه ...قربت اكثر وقمت اقرا عليه ..
طالعني مشعل بذهول وقال ..
مشعل : يبا اشفيك تطالعني جذي جنه فيني شي ؟؟
هني انزاحت الستارة وكان فارس ... قال مشعل لما شاف فارس وبلهفة ...
مشعل : فارس امي وينها ؟؟
اولا فارس كان متفاجأ ان مشعل صاحي بعدين تفاجأ اكثر لما سمع سؤاله ... قال مو فاهم اللي سمعه ..
فارس : شنو ؟؟
كرر مشعل سؤاله ..
مشعل : امي وينها ؟
سكت فارس مارد بس الذهول كان مبين عليه ... طالعنا بعض انا وفارس ..انا مخترع من حالة مشعل وفارس موفاهم شي ...
قعد فارس وقال ..
فارس :مشعل ..صل على النبي ...
وطالعني وقال يكلمني ..
فارس : اكيد من الحرارة قام يهذي ..
رفع مشعل جيس الثلج بس قال فارس وهو يقوم ويقرب منه ..
فارس : لاتشيله
بس عاند مشعل وقال ..
مشعل : انتوا اشحقة يايبيني هني انا مافيني شي ...أبي اروح البيت ..
وقط الجيس على الأرض .. انا قلت ..
هيثم : مشعل حبيبي ...لازم تتعالج انت مريض ..
قعد وقال ..
مشعل : انا مافيني شي اشحقة تمرضوني غصب ؟؟
وبعَد البطانية وبغى يقوم ..لا ين هذا خلاص ...قلت وانا امسك ذراعه اقعده ..
هيثم: لا تقوم مشعل ...
طالعني مو فاهم ..عباله انا احنا ميانين ...والعكس صحيح ... قال فارس هني ..
فارس : انا بروح انادي عمي زياد ..
واختفى بسرعة ...
اما مشعل ابتلشت معاه ...بعَد ايدي وقال ..
مشعل :يبا اشفيك ؟؟؟ انا بطلع من هني ..انا ماادري ليش تبوني اقعد ..انا مافيني شي ..
وشال المغذي ..انا هني قلت بخوف ..
هيثم: لأ ...لا تشيله ..
بس للأسف سبق السيف العذل ...
وقف هو وانا لفيت الناحية الثانية من السريرعشان اوصله .. مسكت اجتافه اقعده بس هو قعد يقول كلام غريب ..
مشعل : امي تنطرني بالبيت ...ليش ما تبيني اشوفها ؟؟
نرفزني فقلت ..
هيثم: مشعل امك ميتة ..
انصدم هو هني وطالعني بذهول ...
شسوي يعني ؟؟ ما قدرت اسكته إلا بهالطريقة ...
ظل يطالعني مبهوت لثواني ... فجأة ...
طاح مغمى عليه ...
مسكته بسرعة وانا اصرخ ..
هيثم: مشــــــعــــل ..
والحمدلله ان فارس كان ياي ومعاه زياد بالهحزة ... اخترع فارس لما مشعل طايح مثل الورقة بين ايديني ..
قلت ..
هيثم: بسرعة فارس تعال اسنده معاي نقعده على السرير ..
قال زياد وهو يمسك مشعل ويسنده عني ..
زياد : شلي صار ؟؟
قلت بتلعثم وخوف من حالة مشعل ..
هيثم: ما ادري ...كان يهذي ويقول ...ويقول كلام غريب ...ويبي امه ..
هني ياه فارس ومسك مشعل من ناحية مع زياد ونوموه على السرير ...
طالعني زياد بعصبية وقال ..
زياد : من اللي شال المغذي عنه ؟
كان يطالعني جني انا اللي شلته فقلت ..
هيثم: هو ...قلت لك كان مصر يطلع من المستشفى ..
طالعني بحقد ورد لمشعل يفحصه ...نادى ممرضة تساعده ..
فارس كان يطالعني طول الوقت جني انا اللي وصلته لهالحالة ...
لف لي زياد هني وقال بس يحاجي فارس ..
زياد : فارس فضوا المكان ...
ادري قصده علي ...
قال فارس بطواعية ..
فارس : ان شاء الله ..
وطلع ...اما انا ظليت بمكاني ... انتبه علي زياد فقال بعصبية ..
زياد : انت لسة هني ؟؟ اطلع ..
عشان مشعل ومابي اسوي مشاكل وانا اصلا ماني مهتم بشي غير مشعل ..طلعت مع ان اسلوبه كان مثل ويهه ...اتفاهم معاه بعدين ..
طلعت ووقفت برة مع فارس اللي كان ساند على الطوفة .. تنهدت بتعب ...
طالعت فارس اللي منزل نظره للأرض ... ومتجتف دايما هاذي حركته لما يفكر ... قلت وانا اطالع اللي رايح واللي راد ..
هيثم: فارس روح البيت خواتك وعبير بروحهم..
وطالعته ...بس ما تحرك ولا رفع راسه ...قال .
فارس : لأ ..
ما استغربت عناده فقلت ..
هيثم: فارس خواتك بروحهم ..
هني طالعني وقال بعناد ..
فارس : ماني رايح مكان ... خواتي وعبير كبار ما ينخاف عليهم ..وإذا خايف عليهم روح لهم انت ..
كان يكلمني بعصبية شوي ...وانا بهالحالة مالي خلق احد وعفاريتي طالعة ...فقلت ..
هيثم : انت عنيد ...
ولفيت عنه ...بط جبدي ..
مارد علي ...غمضت عيوني بتعب ...والله حالتي حالة ...القاها من مشعل ولازياد واميرة ....
تنهدت من اعماق قلبي ...وطالعت فوق ...افكر باللي وصلنا له .. طلع هني زياد وبسرعة وقفت ...كان مبين عليه معصب ...تصدقون مع انه رفيجي وانا اكثر واحد اعرفه اول مرة معصب جذي ...
وصلنا وقال وهو ماسك ملف اعتقد ملف مشعل ...
زياد : انت تبي تذبح ولدك ؟؟
تفاجأت ان الكلام موجه لي فقلت بخرعة واستغراب بنفس الوقت ..
هيثم: ليش ؟؟شصايـ...
قاطعني وقال وهو يقط الملف علي بطريقة ابدا مو زينة ...
زياد : هاك اقرى ...ولدك يا استاذ مريض حرارته اربعين وانت ييت وكملتها عليه ...
انصدمت ...حرارته اربعين ؟؟!!!!!
مسكت الملف وبطلته طبعا ما فهمت شي من المفردات الطبية ...بس قلت ..
هيثم: شنو سببها ؟؟
طالعني بحقد وكره عجيب وقال ..
زياد : البرد بعد شنو ؟؟ ...
وقرب مني وقال ..
زياد : انت شقلت له عشان يطيح جذي ؟؟
اضطربت وتلعثمت بس قلت ببساطة ..
هيثم:سألني عن امه فقلت ..
سكت ما عرفت شقول ....
كملها عني فارس وهو مذهول ..
فارس : وقلت له انها ماتت ...
طالعته بخوف ...طالعني هو مصدوم ومتفاجأ ... يعني بالله عليكم شسوي ؟؟
قال زياد ..
زياد : انا من زمان اقول انك مينون بس الحين تأكدت ..
هني انا عصبت وحذفت عليه الملف ..ماادري اشفيه حاط علي اليوم وحاقد من القلب من ناحيتي ...
هيثم: زيادوه ...احترم نفسك احسن لك ..
بس هذا مازاد إلا من ثورته فقال وهو ماسك الملف اللي قطته بويهه ..
زياد : انا محترم نفسي قبل ما اشوف ويهك ...بس انت ما ينفع معاك الإحترام ...في واحد متعلم وفاهم يسوي جذي ؟؟...بغيت تموت ولدك يا الذكي ...
قامت هني شياطيني ...وقلت ..
هيثم: مالك شغل ..ولدي وانا حر فيه ...اموته اعلقه فوق ان شاء الله ...انت مالك دخل ..
حذف الملف علي ...مسكين هالملف من كثر التحذف طاحت اوراقه ..وقال ..
زياد : عيل دور لك طبيب ثاني يعالج ولدك ....مالت عليك ..
ومشى عني ...
ظليت انا الهث من العصبية ...غمضت عيوني حيل ارتب افكاري ...بطلتهم لقيت فارس يطالعني مستغرب ..
الوحيد اللي ظل ضايع بالطوشة بينا انا وزياد لما كنا نتهاوش قبل شوي ..
تحركت انا ورحت لمشعل ...وقعدت يمه وانا حاس روحي بنفجر كنت اتنفس جني قاعد بسباق ...
دق هني تلفوني ...وكانت عبير ...رديت بنفس خايسة وقلت ..
هيثم: اشتبين ؟؟
انصدمت هي بس قالت ..
عبير : دقيت اتطمن على مشعل ...اشلونه الحين ؟
تنهدت وقلت وانا اطالعه وهو على السرير ..
هيثم: تدهورت حالته قبل شوي ..
شهقت هي وقالت ..
عبير: شنو ؟؟
قلت بسرعة وانا اساسرها ..
هيثم: لا تعلمين احد ..سامعتني ؟
سكتت شوي جنها تستوعب بعدين قالت ..
عبير: ان شاء الله ..
صكيت عنها بعد ما وصيتها على البيت وبالأخص فرح ...انتبهت ان فارس واقف برة يتحجى بالتلفون ..طالعت الساعة لقيتها تسع ونص بليل ... ولين الحين حالة مشعل مو ذاك الزود ...
قعدت على السرير يمه بالضبط وظليت امسح على راسه بحنان ...
بس تذكرت تصرف فارس لما قال انه دق علي ...يعني على الأقل يعتبرني شي مهم ..الحمدلله في تقدم ..
هذا اللي هداني من اللي صار كله ...السالفة كانت رح تعدي على خير لو ما عرف زياد .. اللي ماادري اشفيه تغير... صج كنا نتهاوش قبل وايد بس كنا نرد لبعض وتكون صداقتنا واخوتنا اكبر واعمق ..بس هالمرة احسه زعل مني جد ومن القلب ...
مسكت راسي اللي بدا يعورني ...ومسحت ويهي بتعب ... بس انتبهت لصوت نشاز طول عمري اكرهه ..رفعت راسي ولقيته يحاجي فارس اللي واقف برة ...اوووووه علينا هذا اشحقة ايي قلنا خال العيال بس مو بكل صغيرة وجبيرة يرز ويهه ..
لفيت ويهي الناحية الثانية مالي خلقه نهائيا ...
بس ماحسيت إلا انير من دشداشتي لبرة ..وكان منو ؟؟؟
ئي احمد ..
ماادري اشفيهم علي اليوم ...
احمد : يا النذل ...تخوني؟؟ ...تخوني مع مرتي ؟؟
انصدمت انا لما سمعت هالكلمات ... اشلون عرف ؟؟؟
مسكت ايده اللي كانت رح تنمد علي ...وقلت ..
هيثم: شيل ايدك لا اكسرها لك ...بعدين انا ما خنتك ...
تقرب مني وقال بعصبية وثورة..
احمد : والله لأخليك تندم على اللي سويته ... انا احمد فاضل ايي واحد مثلك ولد فقر يخوني مع مرتي ..
بطلت عيوني من وقع كلماته القوية علي ...وقلت وانا امسكه من دشداشته ..
هيثم : ولد الفقر هذا اللي تتحجى عنه احسن منك ومن عشرة امثالك ...واحترم نفسك ولد اختك موجود بينا ..
وكان قصدي على فارس اللي كان يحاول يمنع الهوشة ... بس كملت ..
هيثم : وللمرة الثانية اقول اني ما خنتك مع مرتك ... استح تراني ابو عيال اختك يا التعبان ..
ودزيته ...بس طبعا انا كنت احاجي لوح مو بني آدم ..
احمد : صدقني هيثم .. بردها لك ...وحبيبة قلبك هاذي اللي انت ميت عليها لين الحين ...ان ما قصصتها وقطعتها قطع صغيرة واهديتها لك بجيس زبالة مااكون ولد فاضل الفايز ...
قط علي تهديده ومشى ...
حسبي الله ونعم الوكيل ... كل هذا بس عشان خليت اميرة عندي ؟؟؟
انتبهت على فارس واقف يطالعني مذهول ... بس تحولت نظراته لأحتقار فقلت ابرر له ..
هيثم: فارس لا ...
بس قاطعني وقال وهو يبتعد عني جني مرض مقزز ..
فارس : انت خنت خالي ؟؟
وطبعا استنبطها من كلام الزفت احمد وتهديده .. فقلت بسرعة ..
هيثم: لأ طبعا ... انت شتقول ؟؟ اميرة ..
قاطعني للمرة الثانية وقال وهو يهز راسه باستنكار ولسة يبعد عني ..
فارس : اميرة كانت موجودة بالملحق..عشان جذي كنت مرتبك وخايف وما كنت تبيني ادخل الملحق ..صح ؟؟
سؤاله ياه بالصميم ... لما شافني طولت بالإجابة قال بصراخ وعصبية ..
فارس :صــح ؟
قربت منه بغيت امسكه عشان افهمه بس قال وهو يبعد ايده باشمئزاز ..
فارس : عشان جذي طلقت امي ؟؟ عشان جذي هديتنا ؟؟
قلت وانا احاول اهديه ..
هيثم: فارس لاتفهــ...
بس قال بثورة وصراخ اعلى من قبل ..
فارس :رد علي ...
سكت ومارديت ...ماادري شقول ...كل اللي قاله صح ... قال وهو يرد خطوة ورا وتتبعها خطوات ..
فارس : طول عمري اقول انك اناني ما تفكر إلا بنفسك وهالمرة اثبت وبجدارة ...
انصدمت من كلامه ... طالعني بعيونه اللي بدت تتجمع فيها الدموع ..ومشى ...
ناديته ..
هيثم: فارس ...
لف لي وقال وهو يمشي وبصراخ ..
فارس :لا تناديني مابي اسمع اسمي على لسانك ...اصلا مابي اشوفك ..
واختفى ...
يا الله ....كل شي طاح فوق راسي مرة وحدة ...
السر اللي كنت خاشه من عشرين سنة انكشف ... حسبي الله عليك يا احمد ...
والحين الكل بيعرف ..فارس ما يصدق يصيد علي خطأ ...
ربي اعني واسترها معاي ...
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
واقفة جدام الدريشة ..تاخروا وايد ...الساعة صارت 12 ونص ومحد بين ... الله يستر لا يكون تدهورت حالة مشعل بعد ... اليوم الصبح ما كان فيه شي ...
انتبهت على سيارة تدخل الحوش بعدين توقف جدام الكراج ...دققت وكانت سيارة فارس ..ابتسمت ...
اخيرا واحد منهم بيَن ...صكيت البردة وعدلت شيلتي واتجهت للباب ...بس تبطل قبل ما اوصله ...
طاحت عيوني بعيونه بس نزَل راسه وقال ..
فارس : السلام عليكم ..
اعتلت الحمرة خدي وقلت بخجل منه ..
عبير : وعليكم السلام ...
شكله غريب جنه كان معصب ولا شي ... قلت ..
عبير : اشلون مشعل ؟؟


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية أيامي /الكاتبة : ليل العشاق , كاملة

الوسوم
لحالي , العشاق , الكاتبة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ وردة الزيزفون روايات - طويلة 18339 04-08-2013 11:40 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2003 07-01-2012 08:52 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2006 23-11-2011 08:16 AM
روايتي الأولى : أنا بنتٍ فيني هبال و حلا و غرور لكن عربجية ® Sυρεя G!яL أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 1107 03-11-2010 10:43 PM
رواية يدري ان اسباب ضعفي نظرته يدري اني ماقاوم ضحكته عاشقة حب متيم ارشيف غرام 75 13-01-2010 08:33 PM

الساعة الآن +3: 12:44 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1