غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها
الإشعارات
 
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 19-12-2013, 07:14 PM
صورة s5s5 الرمزية
s5s5 s5s5 غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
11302798202 أحبك برغم تظاهري بأنك كأي أحد /بقلمي


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..

مساءكم / صباحكم

رضى الرحمن عز وجل ..



لم يشاء لي رب العالمين بالتكمله لأخري ما نبذه مني من كتابه ، لم اعترض بل استقبلت وبدات هنا ! حملت هذه الروائه المركز الحادي عشر بين ترتيب رواياتي .. بذاتها بفصحها ساكملها بالنثر العامي فهو أقرب إليكم ، لا أحب الإطاله فقط حقوقي ! لا اعبر عننقل روايتي الا بوضع اسمي فخرا لعائلتي فلا احل غير لك .. " سخاء عبدالرحيم الخطاابي " ، نوها ! فقط توجد في الأسفل خانه تسمى الرد ! القو بكلماتكم هنا انقدو النقد البناء فأنا احتاج لذلك ..
الروائه ستكون باللهجه الحجازيه بحت ..

العاشر من نوفمبر تبدأ أساطير رواية ' آحبك برغم تظاهري بإنك كـ آي احد ! '


روابط البارتات

الثغره الاولى + التاني _حكاية يتيمه
https://forums.graaam.com/563832.html
الثغره التالته_متدحرجه
https://forums.graaam.com/563832-2.html
الثغره الرابعه_انثى الرجل
https://forums.graaam.com/563832-5.html
الثغره الخامسه_ثرثرة محرمات
https://forums.graaam.com/563832-5.html
+
https://forums.graaam.com/563832-6.html
الثغره السادسه_حبر ورق
https://forums.graaam.com/563832-6.html
الثغره السابعه_يا بسمة الثغر الخجول
https://forums.graaam.com/563832-8.html
الثغره الثامنه_رفقا بخيالك
https://forums.graaam.com/563832-8.html

للتواصل مع الكاتبه
twitter

sosy_1420

instagram

s5a2_alk

KeeK

k.t.b.i

ask

s5a2

هاشتاق تويتر لللروايه

#رواية_احبك_برغم_تظاهري_بانك_كاي_احد_سخاء_الخطابي

الي يحبون يتوصلون معاي بين دي البرامج انا استقبال الكل ..



فَترةُ نقَاهة ؛
أغمِضُوا عينَيكُم وتخيّلوُا الأحَداثَ ، كَاللّوردَ الفَرنسِي الذّي يتَخيلُ عروستَه ، مدّوا يدَي العَونِ والدّعمُ ، وأنَا سأحَاولُ جاهِدَة بإذنَ مولايَ عزّ وجل أنَ أسعَدكُم فِي قاعِ بحرِيَ هذَا .
سَتعصِفُ بنَا السّفنُ ، وَتصارعُنا الرّياحُ إلا حيثُ لا نَعلمَ
فكُونوا حذرِين مِنَ أن تُثارَ الفتنَةُ فِي جدرَانُ روايتِي كمَا في بَعضِ الرّوايات ..

خمر

************************************************** *************************************************



تعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 25-03-2014 الساعة 12:36 AM. السبب: بطلب من الكاتبة
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 19-12-2013, 07:16 PM
صورة s5s5 الرمزية
s5s5 s5s5 غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: آحبك برغم تظاهري بأنك كـ آي أحد /بقلمي


" آلمملكه العربيه السعوديه .. "
" جـــده "


عند البحر ,, تقدمت تلات سيارات دخل القصر كل سياره كانت تعبر عن ترف العائله , اغلبها كانت رجال بس حرمه وحده الي تقدمت و دخلت قسم الحريم , ابتسمت وهي تشوف ترحيب جنات فيها و تدخلها لجوا تقدمت بهدوء وهي تتفحص المكان , اليوم جايه عشان تدور عروسه لولدها مالك لاعب في نادي الاتحاد ؟ كانت رغبتها تختار من بنات العيله او وحده من بنات صحبتها الي تقول للقمر قم وانا اقعد مكانك ,لكن رغبت ولدها مالك انه ياخذ يتيمه كانت اهم , ابتسمت بهدوء وهي تشوف البنات وقفين في الاستقبال و يبتسمون طلعت في عيونهم كل وحده كانت تحكي قصه ؟ كل وحده له شي تتميز فيها مو لزم الجمال هوا الي يميز ساعات اشياء تافهه تميزك عن كل الاشخاص , طلعت في البيت بتعجب الي سمعته ان البنات ايتام تحت ذمة حرمه اسمها جنات تبنتهم و صارت تربيهم من هما صغار يقولون عن جنات لقيطه ؟ ما اهتمت مو عيب لو كان الشخص يتيم او لقيط سمعت عن جنات اشياء كتير فعلا كل كلمه سمعتها حقيقه من ترف او اخلاق و جمال ؟ عقدت حواجبها وهي مصره تعرف ايش سبب غناء جنات رغم انها لقيطه لكنه تعتبر من سيدات الاعمال المحترمات ما تحتك بالشغل ابدا سملت كل شي تحت رجال هما يديرون كل شي عنها سمعتها في التجاره حتوصل على مستوى الخليج من الارباح الي توصلها , رغم كل هدا الا ا ن مو واضح عليها ابدا ولا تفشخرت ووقالت انا عندي و عندي مثل الباقين صحيح البيت الكبير او القصر يشهد على الترف الي هي فيه لكن لمن كلمتها كان عكس كل شي , لفت نظري البنات وهما يتقدمون بخجل ويسملون عليا كنت محتاره من هي العروسه الي دلوني عليه الناس رغم انه يتيمه , اصيرت وابا اعرف مين استقبال الرجال ؟ الي اعرفه ان جنات مو متزوجه لكن المسوؤله التانيه معها عنده عيال فاكيد هما الي استقبلو ابو مالكو مالك و عمانه و اخونه
جنات
كنت جالسه على الكنبه الموفيه بهدوء .. رفعت يدي إلبيضه و أنا اشرف من فنجان القهوه إلذي في يدها ..
أم مالك :و الله حبيبتي تبعرفين ولدي مالك لاعب و ماله وقت محدد يعني بيروح من مكان لمكان ..
ابتسمت جنات بحب :أيو أكيد هدا شيء معروف ..
ضحكت أم مالك : إلا عروستنا ما نشوفها
نظرت ساعتي إلي أخذتها من ألمانيا : خلاص شوي و تلقيهم عندك ..
أم مالك : صح هم أيتام
ابتسمت و أنا احط فنجان القهوه العربيه على الطاولهه الخشبيه
جنات : ألصراحه بعضهم من دار الرعائه .. بعضهم كانو عن ناس و اكتشفو أن مو أهلهم .. أنا مالي أحد قلت خليني أخذ ما عندي شيء
أم مالك : أنزين انتي أيش تشتغلين
ضحكت و أنا منزله رأسي رفعت رأسي و وجهت عيوني الزتيه لأم مالك
جنات : أنا عندي سلسلة مكاتب عقار استثمار لكن مو كلهها رجال يمسكوها
لاحظت تعجبها و ذكرها لاسم الله
أم مالك : مشاء الله .. أنزين حلوه الفكره و الله
سمعت أصوات البنات و هم داخلين ابتسمت بحب و أستأذنت من أم مالك أروح إشوفهم

جنات
سمعت صوت الباب يندق قلت كلمتي المعتاده تفضل ..
قلت بصوت مرتفع جدا و أنا أفرض طلبي على البنات ..
جنات : يلا من اليمين لليسار كل وحده تعرف باسمها و عمرها و نفسها ..
بدأت شموخ

أنا اسمي شموخ .. عمري 20 سنهه .. أدرس بالجامعه تخصص إدارة أعمال .. أنا ما همني شيء في ألحياه .. أحب أعيش حياتي .. لكن بحدود .. أحب اكتشف الأشياء و أتعمق في الأشخاص .. اجتماعيه مراا .. ما أحب حركات الدلع حقت البنات .. أفرض احترامي على الأشخاص ..

أم مناف تطالع في ملامح شموخ ..

.. بيضه جدا .. عيونها واسعه سوده رموشها الكثيفا معطيه عيونها جمال أكثر .. شعرها البني مرفوع ذيل حصان و واضح أنو كثيف ..

بدأت الثانيه رزار ..

.. أنا اسمي رزار .. عمري 21 و نص .. أدرس بجامعة عزوز علم اجتماع .. أنا ما أحب حركات البنات ،، و لا أحب المكياج .. و لا أحب الدلع .. شخصيتي قويه .. الكل يحترمني .. أحب الأزعاج .. ما أحب المذاكره .. أحب ألعب اكس بوكس .. أحب ألعب كوره ..


أم مناف ..

طالعت في ملامح رزار ..

شعرها قصير لعند رقبتها للنهائه أسود بحت .. و أضح أنو ناعم مرا .. بشترها بيضه مايله للاسمر .. وجها نحيف جدا و جميل علئ شعرها .. عيونها واسعه شوي عسليه .. أنفها صغير جدا و شفيفها تميل للون البيج .. جسمها مليان شوي .. شكلها أنوثي لكن رزار عندها عقده من أسباب كثير ..

تكلمت الثالثه وتين ..
أنا اسمي وتين .. عمري 20 سنهه .. أنا غامضه .. هادئه جدا .. ما أحب أحد يحلل شخصيتي .. ما أحب الاختلاط مرا .. اجتماعيه بس مو مرا ..مرات أحب أقعد لحالي .. واثقه بنفسي مرا .. مو يعني لأن مو اجتماعيه و ما أحب الاختلاط يعني نفسيه .. لا بس أنا كذا أحب ذا الشي .. أحب الكتابه .. و أحب اتفرج أفلام .. أحب أكون مثل الممحلله .. أحل مشاكل البنات .. طموحه جدا ..

أم مناف تطلع في ملامح وتين ..

جميله جمال شرقي غريب .. فتاة بشرتها متوسطه بين البروزنيه و حنطيه .. بوجها طويل نحيف عيونها الواسعهه العسليه معطيتها جمال أكثر .. رموشها و نظراتها نظرات طفلهه بريئة .. شافتها الصغيره التوتيه .. شعرها الأسود الطويل يغطي ظهرها مرفوع لفوق بطريقه حلوه .. جسمها الصغير النحيل حلو ..

تكلمت الرابعه أريام ..

أريام بدلع ..

أنا اسمي أريام عمري 20 سنهه و نص .. أنا دلوعه .. و ناعمه .. أحب الميك أب .. أحب الموضه .. عايشه حياتي .. أحب أسوي إلي برأسي .. أحب الخرجات .. أحب أروح الكفيهات و المطاعم .. أحب البحر .. أعشق الروايات الرومنسيهه ..


أم مناف طآلعت ملامح أريام ..

بشترها حنطيه متوسطه عيونها صغيرها سوده .. أنفها واقف حلوو .. شفاتها مليانه شوي .. شعرها صابغتو اشقر على بني فاتح .. طويل لعند نص ظهرها كيرلي ..

تكلمت الخامسه ترف


أنا اسمي ترف .. عمري 22 سنه و 5 شهور .. أنا أحب النت .. أعشق النت .. أحب اكتشف الأشياء .. أحب المذاكره .. احب الهدوء .. عندي طموح كبير .. أحب القراءه .. أحب علم النفس مرا .. أنا أخذت ألثالثه على مستوى جـده ..

أم مناف تطلع في ملامح ترف

بشرتها متوسطهه بيت البيض و السمرا .. تلبس نظارات عيونها صغيره عسليه شعرها لعند كتوفها أسود ناعم ..


..
..
..
..

في غرفة رخاء ..


رخاء ..

وقفت تتطلع في شكلها في المرايا ابتسمت بخجل و هي تشوف تغيرها الكبير .. كبرت و صار عمرها 20 و اليوم خطبتها .. كانت متردد في الموافقه .. لكن قدرو البنات يسعدونها بشت الطرق .. ركزت عيونها الزمرديه السوده على المرايا .. ممكن ما ينجح دا الزواج بسبب الماضي .. تمنت أمها و أبوها معها لكن خاب أملها .. فقدتهم و فقدت الذكره معهم ،، من يوم ما دخلت المتوسط و هي تسترجع الذكره .. الين ما وصلت لذيك الذكرى إلي خلتهها تشك في نفسها .. جمعت هواء الغرفه و زفرتو براحه .. حاولت تبعد الكتمان عن قلبها لكن ما قدرت .. وصلت لدرجه أن نفسيتها ممكن تتأزم في أي وقت بسبب الكتمان .. تتكلم مع نفسها عشان ترتاح .. واثقه أنها ادا قالت لنفسها ما بتقول لأحد ! شبه حاله نفسيه صح .. طالعت في فستانها العودي توب ضيق من فوق الين البطن يبداء يتوسع .. ارتفعت عيونها لشعرها الأسود يمكن فوق نص الظهر بشويتين لكن أسود و ناعم .. قطع عليها صوت ناعم مع كلمات غزل ..
رزار : له له له مقدر أنا آيش دي الحلاؤه ي بت ..
رخاء بخجل : زوز بالله عليك كيف شكلي أحسو أهبل ..
رزار تقدمت و وقفت رخاء قدام المرايا : إنتي طالعي .. شوفي نفسك إنتي حلوه و لا لا ! ..
دخلت جنات عليهم ..
جنات : يلا رورا *رخاء* تعالي وقعي عشان زوجك حيشوفك ..
وقفت تطالع في المرايا إلي تعكس شكل جنات إلي لابسه فستان أسود طويل ضيق على جسمها يليق لأم لأيتأم ..
رخاء بترردد : اءء زوزي يصير ما ادخل ..
ضحكو جنات و رزار على شكل رخاء المتردد ..
جنات : لا ما يصير بطلي دلع و يلا ..
تقدمت رخاء و معها رزار و خرجو من الغرفه شافو البنات وقفين عند باب المجلس ..
جنات : ووي ووي ي فضيحه تعالي هنا آيش بيقولو علينا الرجال ..
تماضر : زوزو خلينا نشوف زوج رورا آيش ورانا ..
أريام : أمماانهه رورا زوجكك ججمميل بشكل ..
وقفت رخاء و هي تطالع في طرف الباب المفتوح شافت الابتسامه الصغيره .. ابتسمت بخجل و هي تطالع في ملامح مالك ! بشرتو بروزنيه محمره عيونو صغيره بسبب الرموش الكثيفه لونها أسود شعرو مو واضح بسبب الغتره البيضه .. و كان لابس دقله سكريه ، سمعت صوتو و هو يقول مافي شروط ! لا كيف رخاء تبا شروط و أولها تكميل دراسته تبا تصير دكتورة علم نفس .. تبا تصير شيء كبير .. و بعدها يجئ أهم أهدافها في الحياه .. تبا تروح تواجه أهلها .. ممكن ما يصدقون أن رخاء تكون عايشه .. بس في كل الأحوال لازم يتقبلون .. مهم كان المفروض يدورون مو معقوله يتكرون بنت صغيره ضايعه ! .. خنقتها العبره و هي تتذكر الذكرى المزعجه .. غمضت عيونها و هي تحول تحبس دموعها .. بعدت عن الباب بهدوء حست بتوتر فضيع غير عن كل مرا .. ؤقفت تطالع في الكتاب إلي ماسكتو عزيزه و هي تبتسم .. انتبهت للأسم .. مالك سلطان النافي *عائله وهميه من عندي* و اسمها حاف برخاء .. سمت بالله و مسكت القلم وقعت و هي تحاول تقاوم دموعها .. تبا تعرف آيش مصير ذا الزواج آيش بيكون كيف بتكون ردت فعال مالك آيش بيقول ! ابتسمت بخجل و هي تسمع صرخات البنات و الدعوات من جنات
ملاك : و أخيير رخاء ببتزوج حماس بيصير عندنا زواج ..
بشائر : أيو صح جوجي متى الزواج ..
جنات : أم العريس قالت بعد تلات شهور ..
رزار : لا أجل أن شاء الله نقدر نجهز كل شيء ..

ابتسمت براحه و هي تفكر في مدة الملكه .. ماهي طويله و لا قصيره .. تقدر تقول كل شيء قبل الزواج .. قعدت تدعي ربها يقويها على إللي بتسويه .. قطع عليها صوت عزيزه ..
جنات : يلا رورا على المجلس زوجك بيدخل ..
أخذت نفس عميق و هي تسمي بالله تقدمت بخطوات واثقه و هي تغمض عيونها و تدعي ربها يسهلها .. فتحت عيونها و هي تشوف نفسها في المجلس .. لا هي ما كانت مغمضها عيونها .. تفكيرها و عقلها هو إلي كان مقفل يفكر باشياء تأنيه ..





مالك ..


من بعد ما قالي أبوي بزوجك ما رفضت بالعكس قلت أن استر نفسي .. كويس أن أمي ما فكرة ببنات العيله أو الجماعه لأني ما أحب إلي يتزوجو من العيله .. طرأ على بالي أخذ يتيمه من الدار ! أيوا ليه لاء .. مو إنسانه زينا تحس و تتزوج و بالعكس أنا في نظري اضمنها و أقدر أحطها في مملكتي و أحافظ عليها و ما بيكون في أشخاص يتدخلون في حياتنا .. رفعت رأسي على صوت حرمه كبيره عرفت أنها مسؤلة الدار .. نزلت عيوني و آنا آشوفها بالعبائه بس رجعت رفعت رأسي و آنا آشوف البنت إلي وراها تقدمت و وقفت جنبي و هي منزله رأسها .. ابتسمت و آنا آشوف توترها الواضح .. تذكرت أختي رزان و يوم ملكتها .. عضيت علي شفتي السفليه و آنا أتذكر مصير رزان ! أخذت نفس و آنا أبعد الأفكار من رأسي رجعت رفعت عيوني شفت أمي و إخواتي ريوف و روزان و هنوف ابتسمت و آنا أسمع تعلقيات روزان .. تقدمت لي هنوف و هي تمد لي الشبكه ! أخذتها و آنا ابتسم ..

أخذتها و آنا ابتسم .. لبستها الشبكه و الختام و هي نفس الشي .. تقدمت لي أمي و هي تدعي لي بست رأسها و آنا ابتسم لها رجعت تقدمت رخاء و هي تبوس رأس أمي ابتسمت بحب و آنا إشوفها تضحك مع أمي و إخواتي ..





رخاء ..


حسيت أني تجمدت مكاني من التوتر أول مرا .. بعدها قدرت أخذ على الوضع مع خالتي لالا ما بقولها خالتي بقولها مآما ! أحسن من خالتئ .. رفعت عيوني بخوف بشوف مالك .. ابتسمت على الخفيف و آنا إشوفو يضحك أن شاء الله يتفهم وضعي ..



************************************************** ************************************************** ************************************************** **



تعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 25-03-2014 الساعة 12:39 AM. السبب: بطلب من الكاتبة
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 19-12-2013, 07:17 PM
صورة s5s5 الرمزية
s5s5 s5s5 غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: آحبك برغم تظاهري بأنك كـ آي أحد /بقلمي


المملكه العربيه السعوديه



جدهه
اليوم التأني
ص 10:30
فتحت عيونها ألترمسيه بشويش أخذت نفس هي تطالع في الساعه شافت الساعه 10 فتحت عيونها بوسعها و هي مفجوعه بيروح عليه الموعد لو ما راحت دحين .. بعدت اللحاف عنها بسرعه أخذت روبها السكري. و دخلت التواليت أخذت شور سريع .. خرجت و راحت لدولابها و طلعت لقنز أسود و تيشرت عودي .. دخلت غرفة تبديل الملابس و غيرت ملابسها .. خرجت و هي ماسكه الاستشوار في يدها شغلتو و بدأت تشنف شعرها القصير على السريع خلصت و بدأت تمشطو بشويش اكتفت بأنها تحظ فرقه من النص و تمسك خلصت كل جنب بفيونكه لون عودي .. رسمت عيونها من فوق بكحل أسود ما حبت تحط مسكرا لأن رومشه كثيفه .. حطت برونز هادي و قلوس أحمر خفيف و أخير لبست فلتر عودي في أبيض و مسكت عبايتها و شنطه لكن نسيت تأخذ جوالها إلا ما تقدر تروح أي مكان بدونو !



و أخير


" نيهاد النافي ، عمرها 25 سنه انتهت من الجامعه بتخصص إدارة مستشفيات .. قريبه لريوف بنت عمها مرا .. ممكن تحسب نفسها مو جميلهه بقدر جمال بنات عمها لكن في الحقيقه هي أجمل .. مرات تفقد ثقة النفس و تمثل بالضعيفه ! لكن مرات تفجر و تثبت للكل مين هي ، تحب الخرجات كتير ما تحب تقعد في البيت أبدا ، نشيطه لأبعد حد ، جميلهه مو بقد جمال أخلاقها ، اجتماعيه لأبعد حد بس تتععددت الحدود بتروح فيها ! بشرتها حنطيه عيونها ترمسي فاتح صغيره لكن مرسومه بطريقه حلوه و حواجبها تساعد أنفها صغير و شفتها شويتن مليانه ! جسمها ريان ماهي نحيفه عظام و لا مليانه ! "

نيهاد ببستامه نزاله من الدرج : صصصصببااححوو
أبو نواف + أم نواف : صياح الخير ، صباح النور
تقدمت و بأست رأس كل واحد منهم سحبت لها كرسي و جلست ..
أبو نواف : ها بتروحين عند ريوف ..
نيهاد برتباك لأنها ما تعرف تكدب : اءءهه أيوا بروح عندها ..
أبو نواف : الله يحفظك بس انتبهي لنفسك زين ..
نيهاد بحب : من عيوني ي أبو نواف ..
ابتسم على هبل بنتو براحه حس أن قدر يطلعها من جوها الأيام إلي راحت ..


بوتيك الجافي ..


أبتسمت بخجل و هي تطالع في شكلها بالفستان ، ضيق على جسمها الين نص الساق و بعدها نفخه بسيطه لونو بنك على لحمي مديل بسيط اكتفت بقطعة منثور عليه كرستالأت فضيه ، سوت مرا وحده بروفت شعر و ميك أب للملكه ، حست أن الهم كل راح ما همها شيء إلا الملكه كيف بتكون و الزواج !

تماضر : لاللالا ولد عمي بيروح فيها ..
رخاء : هههههههههههههه تسلمي حبيبي ..
تماضر : كويس جيتي عندي البوتيك كلو حلالك ترا خذي للدبش كمان ..
رخاء : مشكوره حياأتي و أن شاء الله بجي بس خليني أخلص من الملكه أول ..
تماضر : أيوا هي في الهلتون يوم الجمعه صح !
رخاء : أيو الموعد قرب ميته خوف خايفه يصير شيء ..
تماضر : لا أن شاء الله ما بيصير شيء توكلي على الله ..
دخلت البوتيك و هي ماسكه جوالها و تكلم قفلت و عيونها تدور في البوتيك تدور على تماضر ..
ريوف : طمطم وينك ي بت !
تماضر : تعالي روفا أنا جوا ..
تقدمت ريوف و دخلت الغرفه وقفت متنحه تطالع في رخاء .. ضحكو رخاء و تماضر على شكل ريوف
أستوعبت ريوف و قالت : ي هلا بالحب .. له له له خخققيتت مقدر أنا على دي الحلاوهه ..
رخاء : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه خلاص ترا بروح فيها كفايه أنا متوترها ..
ريوف : إاففاا ي ذا العلم ! ترا إخويا ما يأكل
أبتسمت رخاء بخجل و هي تعض على شفتها السفليه ..




يوم الخميس قبل الموعد بيوم ..


في بيت أبو مالك ..

مالك و هو يضحك : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه لاء خلاص معد بتصل بس وحشني صوتك !
رخاء : لا مافئ بكرهه حتشوفني ..
مالك : لا ي شيخهه و آنا آيش مصبرني إلا بكرهه ..
رخاء : عادي أجلس مع ريوف ..
مالك و هو يطالع في ريوف إلي جالسه قدامو على الأب و مندمجه في فيلم و تأكل ليز و في يدها التاني هولستن ..
مالك : ريوف قاعده قدامي بس وجودها زي عدمها .. مدري آيش تشوف ..
ريوف و عيونها على الأب : ههيهه انت و هي تراني أسمع و إنت صاير لي عبدالحليم حافظ تقلد مالك ' وحشني صوتك '
رخاء تكلم مالك : كوكا شغل السبيكر ..
رخاء : روففاا مين عبدالحيلم حافظ ..
ريوف : الأهبل إلي قدامي ..
رخاء : إدأ هو أهبل أجل إنتي آيش تطلعي!
مالك ضحك : ههههههههههههههاااااااي وجهكك راح ..
ريوف : مقبوله منك ي مرت إخويا خلاص سامحتك ..
روزان و هي داخله و ماسكه كوب الأعشاب عشان الدايت
روزان تغني : سامحتك سامحتك من البي الكبير !
مالك : بسك عاد أنا كل ما شوفك أسمعك تغنين ..
ريوف : إلا يقول أن صوتها حلو ..
روزان تتخضر : لا بالله انت و هي .. إنتي هيه لقطينا بسكاتك و خليك في فلمك و انت رورا عندك مو اليوم في الغداء فضحتنا مع بيت عمي تقول وحشني صوتها ..
ريوف فطست ضحك : ههههههههههههههاااااااي والله ما أنسى شكلك كان متنح و يتكلم و يأكل حتى عمي ضحك عليك ..
مالك : له له له اتفقو عليا بنات سلطان ..
روزان : غريبه وين رخاء عنك
رخاء : أنااا هههون ..
روزان تشهق : ي فضحيه سمعتي كلامنا ..
رخاء تضحك : ههههههههههههههاااااااي أيو سمعت ..
ريوف : إنتي مسويه فيها برستيج ترا بتقعد عندنا بعد كم شهر ..
روزان : مدري ياخي ..
مالك : روزان قلبت أبو الشباب و ياخي ..
روزان بصوت خشن : انقلع بس آيش قالو لك ! بوويهه ..
ريوف : لا خويتها ..
ريوف و مالك و رخاء : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
مالك : الجبهه راحت خلاص ..
روزان : إصلن عادي بس خلو زوز توامي تجي و تشوفون


عض على شفتو بقهر و هو يطالع في روزان ، حس انهم متاملين علي الفاصي ، مصير رزان معروف و كيف بيكون ، محد قادر يستوعب أنها سافرة برا و محد يدري متى بترجع كل ما نساءلها تتهرب ، هو مالك مو قادر يواجها ألمشكلهه من أقرب أخت لو و أقرب شخص لها ، يمكن بسسب دا الشي صار بارد لأبعد حد ، ممكن يضحك و يستههبل عادي لكن في ألمشاكل بارد لأبعد حد ، رفعت ريوف عيونها العسليه و طالعت في مالك لاحظة أن رخاء تنادنيه و هو يطالع في الجوال سأكت ، رفعت حاجبها و هي تفكر هو بائش سرحان ! أبتسمت بخبث و هي تطالع في المويهه .. أخذت كاسة المويه و كبتها على مالك !
مالك يشهق : ؤووججججععععووو ررريئووف ي تبين ..
ريوف : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه تستأهل عشان ما تفكر في غير رورا ..
مالك : رورا شوفي ريوف الزفت كبت عليا المويهه ..
رخاء تكلم ريوف : لييهه تكبين المويهه !
ريوف : كدا قلت إلي أخذ عقلو بكب عليه مويه ..
مالك : أخذوك سبعع ججننونن أن شاء الله ..
روزان تضحك : ههههههههههههههاااااااي مالك قلب بدوي على الأصول ..
ريوف تغني : علوم الرجاجيل ..
هنوف و هي داخله تكمل : عندننا ..
ريوف تكمل : في صب الفناجيل ..
نيهاد و هي دخله و تكمل : عندنا .......سكتت وهي تشوف مالك ..
مالك و ريوف و روزان و هنوف ضحك
مالك : ههههههههههههههاااااااي تراني ما أكل ؤجع ليه الكل ! يخاف رخاء بهمس : آنا ما آخاف ..
ريوف : ئييجججععللنني للصوت الناعم ..
ضحكت رخاء بخجل و هي تسمع رد مالك ..
مالك يرفع حاجبو : نعم نعم نعم سمعيني ي عيون أمك ..
نيهاد : بدأت شرشحت الحضر ..
ريوف : نعم الله عليك تراها مرت إخويا ..
مالك : و تراها زوجتي ..
هنوف : ههههههههههههههاااااااي الجبهه أنحتت ..
مالك : آنا بقوم خلاص طفشت تجيبون الملل ..
روزان : لا خلينا نشوف وجهك مرا تأنيه .. مغير محمد مو معطيك وجهك ..
مالك : لا عاد أنا إلي ميت فيه دا البزر ..


************************************************** ************************************************** ********* ************************************************** ************************************************** ****************



تعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 25-03-2014 الساعة 12:40 AM. السبب: بطلب من الكاتبة
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 19-12-2013, 07:18 PM
صورة s5s5 الرمزية
s5s5 s5s5 غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: آحبك برغم تظاهري بأنك كـ آي أحد /بقلمي


السابع عشر من نوفمبر ..
الخامس عشر من محرم ..



ارتفعت الأصوات بالضحك و التعليقات ، صوت الأغاني يضج المكان بشكل فضيع يملي المكان ، فرحه مرسومه على الكل ، صح أن ملكه لكن إلي ما يعرف يقول زواج ، الساعه 12 بداو البيشي و بعدها الأغاني العاديه ، كانت فرحانه لأبعد حد لكن فرحتها ناقصه كل ما تتذكر الذكريات و هي صغيره ، بلعت ريقها و هي تشوف مالك واقف قدامها ، على قد ما هي متضايقه إلا أنها أبتسمت بخجل من نظرات مالك ..




#ابتسم مالك على شكل رخاء ، رغم جمالها العادي إلا أن هو الجمال إلي كان يتمناه ، تقدم لها و هي يطالعها من فوق لتحت بإعجاب ، ضحك على توترها الواضح ، هدي ملكه و سوت كدا أجل كيف الزواج ، تقدم و مسك يدينها البارده ، لا مثلجه مو بارده و مسك كتفها بيدو التانيه و تقدم و بأس جبينها ..

#حست بأنفاسو قريبه منها لأبعد حد ، صح أن ممالها أسبواع من يوم العقد إلا أن ارتاحة لو كتير ، قدرت تتعود عليه ، لكن ألمشكله إلي مخوفتها أنه بارد ، دائم تسمع من ريوف و روزان و هنوف أنو بارد في أي شيء ، ما يهتم أبدا مو عصبي ! ، أبتسمت بسخريه و هي تتذكر نفسها نفس الحاله ، لكن هي كتومه ، قطع عليها صوت مالك ..

مالك : آففاا ليهه الحلو سأكت ! ليه خائفه ..
رخاء بتوتر و بهمس : لا مو خائفه بس متوتره
مالك يمسك يدينها الثنتين : لا تتوترين خليك عادي ..
دخلت روزان بصراخ : ي هلا بالخفوق ..
مالك : ؤجع أن شاء الله وطي صوتك مزعجه ..
روزان : طالعه لك ي أخي العزيز .. تدرون آيش بسوي !
رخاء و مالك يطالعون في بعض و قالو مع بعض : آيش بتسوين ..
روزان : لالالا مافيش سبرائز !
مالك : لا تفشلين بس ..
روزان : ليه طايحه من عينيك !
مالك يضحك : هههههههههههههه آفاا أنا روز تطيح من عيني ! يلا قولي آيش بتسوي
روزان بحماس : بخالي الدقاقه تغني للاتحاد .. ' بعد ثواني من الأسيتعاب' ووججععوو مالك خليني أفضح المفاجأة..
انفجرو مالك و رخاء على شكل روزان المعصب ..
روزان و هي تأشر لمالك و تكلم رخاء : الله يكون بعونك على دا على سحب كلام فضيع ؤجع ..
رخاء : ووي لا مو فضيع الله يهنيني بس ..
روزان : أيو مو يقولو الطيور على أشكالها تقع ..
مالك : أقول ورينا عرض أكتافكك بس ..
روزان : طيب خلاص يلا كملو رومنسيه ..
ابتسم مالك و هو يشوف روزان تخرج و تقفل الباب لف على رخاء شافها تتطلع في الباب ..
مالك ببتسامه : يعني عاجبك الباب ..
لفت رخاء لمالك و طالعت فيه ، وقفت مالك يطلع في عيونها السوده واضح منها الخوف بشكل فضيع ، طيب ليه تخاف و آنا أمس مكلمها و مافيه شيء ، مدري إحس فيها شيء غريب مو طبيعي ،لساع ما لحقت أحبها من أول أسبوع بينا ي عيونها تفسر كلام تأنئ مو مفهوم ، عمري ما قلت إحسساسي و طلع غلط ، في شيء كبير صاير لها و آنا لازم اعرف ، لازم أعرف قريب ، شفتها و هي تبعد عيونها و واضح التوتر و القلق حبيت أخفف عنها مسكت يدينها و سحبتها لحضني ، ماقدرت تستحمل و استجابت لحضني و ثبتها في مكانه ، حسيتها خائفه لدرجة مو طبيعيه ، الكل يخاف بس مو لدي الدرجه ، ي ربي إشبي أنا أحلل على كيفي أكيد بتخاف ، بس الله يستر من الزواج لتطيح علينا من التوتر ..






المملكه العربيه السعوديه ..
محافظة أملوج ..
الساعه 1 صباح ..


التفت يمين و يسار تطالع تسمع صوت ، أصوات آيش ! ، إلا متأكده هي بنفسها سمعت صوت بس مافئ أحد في البيت ، حرامي ! لا لو حرامي كان شفتو دخل أنا أنام عند باب الشارع ! ي ربي سترك ، تجمدت مكانها و هي تسمع صوت الصراخ ، مرتفع جدا بعدين ينخفض و ينخفض و ينخفض و ينخفض الين ما يصير صوت بكاء طفل ، بلعت ريقها و هي تقراء المعوذات في قلبها ، حست بأحد وراها ، لفت على ورا ، شافت باب الشارع مفتوح ، و قدامها شيء صغير يطالع فيها و يضحك ، هو ولد ، هي بنت ، الله أعلم هي تشوف جسم إنسان صغير أبيض بياض مو طبيعي ، لو أبيض عيونو بيضه و البوبوه سوده تلمع ، السواد تحتت العيون و الضحكه إلي تبين الأسنان البيضه ، وقفت ترمش عيونها بعدم تصديق ، فجاءهه ، شافت شيء أسود يخرج من الإنسان و يجري لعندها بسرعه ، غمضت عيونها و فتحتهم بتعب شافت الإنسان مرمي على الأرض ، صارت تضحك بشكل هستري فضيع ، تضحك من قلبب ، آيش صار ، آيش إلي دخل ، ليه تضحك ، ليه طاح الولد ! مين يكون ! معقوله ! أيو ليه لاء ! جني ، دخل فيها جني ، بعد فتره فتحت عيونها و هي تشوف الشمس قدامها ، حولت تتذككر آيش صار لكن ماش ، أخذت نفس و هي تحاول تشد جسمها ، وقفت على حيلها و دخلت جوا ..



سيداتي أنسأتي إيه الحفل الكريم ..
لو تكرمتو دقائق بس ي عبر النسيم ..
و طلت في الجمال أتاءملت ..
قدرة الخلق في أجمل ما خلق ربي العظيم ..


#أخذت نفس عميق و زفرتو بقوه ، رسمت الابتسامه ع ثغرها الصغير .. ظلت تطالع لقدام بدون ما تلف خائفه يصير أي شيء ، رسمت أبتسامه و هي تشوف وتين ؤ أم مالك و عماتو و خالأتو من بعيد .. حست باليد إلي تشد ع يدي كأنها تقول تطمني أنا معك ، ما عدت دقيقه إلا نحن واقفين في دائره كبيرهه قدامها ممر و وراها ممر طولهم متوسط ، و قدامنا كيكه ع شكل مربع كبيره بيعدين متوسطه بعدئن صغيره ، مسكنا السيف مع بعض و آنا أحس أن كل شيء صار طبيعي ، أول ما قطعنا أول جزء بدأت نيران من حولنا ترتفع ، فكيت السيف و كان بيطيح من الخوف فجاءه كل شيء يتفحت لكن قدر مالك يمسك السيف و هو مبتسم ، حولت أوضح أني طبيعيه ، بعدو الكيكه عناا و رجعنا نمسك أيادي بعض ، تقدمنا و صرنا نمشي مع بعض ع الممر ع أغنية الجسمي أفرشي ي أرض ممشها حرير ، وصلنا للكوشه ؤ جلسنا ، جوا لعند أهل مالك إلي يكشون عليه إلي هم أخواتها و أمها و عماتها و خالاتها ، سلمت عليهم بخجل و هم يباركون لي و يدعون لنا ..


أم بسام عمت مالك : مشاء الله تبارك الله قمر ي ام عمار الله يحفضها لقطها كيف طحو فيها بيت إخوي مدري ..
أم عمار : مشاء الله تجنن حتى واضح أنها طيوبه لتفع لمالك ، بيني و بينك هم قالو لي من الدار ..
أم بسام : ووي متأكده ! كيف كدا ما قالو لنا ، مرا مو واضح عليه أنها من الدار ، و إلي يقولون عنهم أهل العروسه ..
أم عمار : هدولي يختي إلي معها في الدار المسولات صحباتها يعني ما تشوفين أعطت أم مالك كروت كتير .. حتى عزمة أمهات أصحاب مالك ..
أم بسام : إهاا مشاء الله ربي يسعدهم ..



يعد مرور شهرين ..
باقي على الزواج أسبوعين و نص !
جدهه ..
عند مالك و رخاء ..

مالك ببرود : اووهه أصدق يعني !
رخاء ببرود أكتر من مالك : ................. لا رد ..
مالك : أيو ما عندك رد أبدا ، معروف كذبات البنات دائم كدا ، و تبونا نصدقكم .. !!
رخاء بهدوء و برود يقتل : آيش حستفيد لمن أكدب !
مالك : ما عندك غيرها ! تغلطون و تكذبون و نصدق ! قالو لكم حمير ..

#أخذت نفس كبير جمعت الهوا كلو لرئتها ! عضت ع شفتها السفليه بقوى ما عندها ، بدأ صدرها يطلع و ينزل بسرعه ملحوظه ! هي دائم زي كدا ! لمن تزعل أو تتضائق ما تبكي ! مستحيل تبكي ، في قانونها لا للبكاء عندها ! لكن بدي الحركات أنها تعمض عيونها و تغض ع شفتها و طريقة تنفسها السريعه هي إلي تعبر بحزنها ، حست بأنها مكسورهه ! أيو معه حق ما يصدق ! آنا يتيمه و مالي أهل كيف بيصير كل دا و آنا صغيره ، مو ذنبي أبوي بعني ! ما ابا أظلم أبوي لكن ليهه يسوي فيني كدا ! حست بقلبها يعورها أكتر و هي تسمع كلام مالك ، هي كتومها بشكل ما يتصور ! مستحيل مستحيل مستحيل تتكلم ! دائم كتومه .. كتير يحسبوها دائم سعيدهه ، بس هي العكس تماما ، حتى محد يقدر يخمن آيش شعورها أو آيش تحس .. !


مالك ببرود : طيب و بعدئن ! آيش بتسوين بتقعدين كدا ! كيف تبيني أصدقك و إنتي ما عنذك أهل أصلا ..
رخاء ما حبت ترد فضلت السكوت لكن السكوت بيوديها في داهيه أكبر ..
مالك : أيو ما عندك رد !
رخاء : قلت لها إدأ أنا غلطت ع قولتك متعمده ليه بتزوج و بفرح و بسوي ملكه كبيره و آنا عارفه نهايتها كدا ! دائم أنا كدا مو لازم أفرح و مو لازم تتم فرحتي مو لازم يكون عندي أهل مو لازم أتزوج ! إدأ كدا سوا إلي تبا ، محد جابرك تظل معاي ، مدام انت مو مصدقني .. مالك ببرود أكتر : هههههههههههههه مستحيل أطلق ! عادي ترا بنكمل زواج و كل شيء تمام ، بس ما بيصير زي بينا ، ما ابا يقولون طلق للمرأ التالته ! كله لمن يقرب الزواج يروح كل شيء ! فجاءه كل شيء يتكنسل ، مستحيل أيش أقولهم أنها مو بنت ! افضحك ! مستحيل إسويها و آنا آخاف ربي و عندي أخوات .. إقولك هي ما بيصير شيء ، بعد الزواج يصير خير ..

#رفع رأسو يبا يشوف ردت فعلها، شافها سأكته بهدوء ، حتى دمووع ما نزلت ! أو تجمعت في عيونها ، واضح أنها كتومه ، لكن مو لدرجة تنحط في دأ الموقف و ما تدافع ! انتبه لها و هي تزيد ضغط ع شفتها ، و صدرها إلي يرتفع و ينزل بقوى ! دائم لمن يصير لها شيء مو حلو تسويه ، بس مو خطر عليها ، و بيتعب صدرها ! عادي لو بكيت ، هي أصلا كانت دائم تقولي أنا ما أبكي ، و أنا لي فترهه معها أبدا ما شفتها تبكي أو زعلانههاا ! آنا خائف عليها و ع قلبها ، و هي ما تستأهل ، بس راح أتمسك فيها زياده ، مستحيل أمشي كلمتها و اطلقها و يصيرون أهلي ع حديث الناس للمرأ الثالثه بسبب طلاقي و كمان ما بقى ع الزواج إلا أسبوعين و أهلي عزمو الكل ! الله يعين ..


مالك وقف : ممكن تشوفون لي الطريق بخرج ..
وقفت ببرد و هدوء يقتل : طيب ..
راحت و رجعت تواني : تفضل ..
تفدم لعندها و مرا من جانبها ، صار يمشي في الممر يدور طريق يخرج من المكان بسرعه ، مو قادر يستوعب كل شيء ، توقع أنها وراه شيء لكن ما توقع ذا !

خرج من البيت بسرعه تقدم للسيارهه و ركبها، شغلها و حرك بسرعه يحس أن في شيء ناقص في السالفه ، ممكن هي صادقه ، ممكن هو تسرع ، ممكن هو ظلمها ، بس كيف أظلمها و مالها أهل ، تلعب عليا دي ..!!



نهاية آلبارت الأول ..



تعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 25-03-2014 الساعة 12:42 AM. السبب: بطلب من الكاتبة
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 19-12-2013, 07:19 PM
صورة s5s5 الرمزية
s5s5 s5s5 غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: آحبك برغم تظاهري بأنك كـ آي أحد /بقلمي


الجزء التأني



أنها الحَمامة ..
ففي عينَيها وجَدتُ مسكنِي
وملجأي
ومَوضعِي
لكي أهرُب منكَ إليهِ وفيه
فلستَ بخاضَع نفسكَ لي
وبائِعٌ وجَديكِ لطيفَ الحمَامة
ورخاء عبقَ عيناي
فصلِّ على الرخاء صلاة الموتَ
وركز على أنّ " لا " تنتَقل بين حُجراتِ قلبها !!
أنا الحَمامة
التّي نالَت ما نالت من سياطِ قسوتَك
التّي توجعّت بآهاتِ مكتومة
رصّت على كوكبة منحَدرة من نعتِ فاهُك المُؤلم
أنا الحَمامة
الهاربةُ منكَ إليكَ !
أنا الحَمامة
التّي طارتَ طليقّة ترفُ بجناحُها إلى المجَهُول
تنتَظر إغماضًا مُؤبّدٌ بسلام !
أنا الحَمامة !
وانت الذّي توجّه بُندقيتُك لتصطَادنِي من بين موجُ الحمام ..
أنا الحمامة
وأنتَ صائِدُها !!


خمر ..

************************************************** ************************************************** ************************************************** ***
************************************************** ************************************************** ************************************************** ***



أفرشي ي أرض ممشاها حرير .. دام هذي الليله من أحلى الليلي .. منهو قدك شايله كل هل الجمال .. هذي ليله و مثله ما ظن يصير لافي واقع و لا حتى خيال .. القمر فيه ضوء وجه جديده .. و النجوم الليل تعلن احتفال .. مهم قال الشعر فيها مو كثير .. و أشهد أنه ما كذب يوم أنه قال من صفاها يستحي ماي الغدير .. من كثر ما فيه عذبها و اعتدال ..



#تقدمت ببرود و هي تمشي بهدوء .. رسمت الابتسامه على ثغرها بخجل ، الأنظار تطلعه من كل مكان بعجاب ، رغم جماله البسيط إلا أن كل بنت في يوم زواجها تتطلع إحلى من كل الأيام ، بدأت الضغط ع شفتها الصغيره و هي تتذكر آيش صار في التصوير ، ثواني إلا هي تتذكر كلام البنات بأنها تكون راقيه و إلا بيصير بلااوي ، كانت تمشي كأنها مخدرهه ، متدري آيش حيصير بعدها ، كيف بتعيش معه ! ممكن يتقبل كلامها ، لا لو تقبل كان قال ، له حق ما يصدق ، قصتها تضحك بمعنى الكلمه ! مستحيل إنسان عاقل يصدقه ، حست بقلبها يعورها زيدها ع آخر مكالمه بينهم ، لمن نهى كل شيء و كل المكالمات الين يوم الزواج ، و الله يستر آيش بيسوي اليوم ، ماهي مجبورهه ع الزواج و لا هو ، كلنا يمشي ع هواه في دي الدنيا ، محد يجبر أحد ، لكن في أشياء تجبرنا أن نخضع لها و نسويه و نقوله حتى لو تجرح ، أخذت نفس و هي تدعي ربها من الجائ ، محد مصدقه لكن هي متأكده أن ربها فوق و يعرف إلي في قلبها و يجئ يوم و تثبت للكل مين هي !!



#وقف بهيبه و شموخ قدام الباب ، أخذ نفس يحول يستوعب هو آيش بيسوي اليوم ، ما يعرف هو غلط ولا لاء ، حوال أن يصدقها لكن ما قدر ، كيف يتيمه و يصير فيه كدا ، بس مستحيل تسويها ! صح أني مغرف ماضيها لكن يبان لو كانت زي كدا ! ي رب ما أكون ظلمتها ، مستحيل ظلمتها قصتها ما تدخل المخ لو آيش ، بس حاس أن وراها سالفه أكبر ، برودها يقتل بشكل فضيع ، عرفت ناس باردين لكن مو زيها ، تنحط في موقف زي كدا و ما تبكي أو تسوي أي شيء ! مو معقوله غرور ، تذكر لمن قعدون عند البحر و هم يلعبون ، أخذ كل واحد ورقه و كتب أمنيته و حطها في علبه و أعط التأني ، كانت أمنيتها غريبه لكن تحزن ، مهم كان الشخص قاسي إلا أنه يعطف ع حاله ، افتكر كانت أمنيتها أبوها و أخوها يزفونها ع عريسه و هي فرحانه ، ما أنسى شعوري ذاك اليوم ، و كيف كانت تضحك و المفروض تبكي ، غريبه البنت مو طبيعيه ، و عاد الله يعينها أنا إبرد منهاا ، صحى ع الباب وهو ينفتح و أخواتو يقولون لو ادخل ، رسم أببتساامهه سريعه و تقدم ، صار يمشي و عيونه عليه و هي ع الكوشه جالسه عيونه في الأرض ، دعى ربها ما تجيها الحاله و تتعب ، قلبها ما يستحمل أي شيء ، من بعد ما طاحت قبل يومين من زواجها !!



#رفعت رأسي بهدوء و طلعت فيه ، كان لباس ثوب أبيض و غتره بيضه و فوقها بشت أسود ، ابتسمت و آنا إشوف جانبه اثنين أنا أحبهم و أعرفهم ، لكن هم ما يحبوني ؤلا يعرفوني ، راح و خالوني لحالي أتعب ، ثواني إلا استوعب أن مافئ أحد غير مالك جانبها و هي واقفه ، نزلت رأسه بسرعه و هي تعض ع شفتها بكامل قوه تبا تفرغ طاقتها ، حست بيد تمسك يدها و تضغط عليه بمعنى أهدي !



************************************************** ************************************************** ************************************************** ************************************************** ************************************************** ************************************************** ******



بعد مرور ساعه و نص من الزفه و الأحداث .. سمت بالله و دخل الجناح ، وقفت في النص و هي تحس بربكه ضعيه ، أخذت نفس و هي تتذكر كلام جنات ، فتحت عيونها لقيت مالك واقف عن باب الغرفه ..

مالك بتوتر واضح : هدي عرفتك أنا الغرفه إلي قدامك ، إاءءهه أيو إدأ تبئ شيء ناديني ..
رخاء بتعجب من توتر مالك : أن شاء الله ..
تقدمت رخاء و هو بعد قبل ما تدخل الجناح قطع عليه صوت مالك ..
مالك : أيو صح .. اءءهه بكرهه بنروح بيت أهلي بنسلم عليهم و نرجع ..
رخاء بهدوء : طيب ، مالك يصير نمر ع بيتنا ..
مالك ببرود : طيب ليهه لاء .. بكرهه من الصباح بنروح عن عماني كلهم بيكون هناك ..
طلع في عيونها إلا واضح منها الخوف ..
مالك ضحك يحول يوضح أن كل شيء طبيعي : هههههههههههههه لا تخافين أهل أبوي ما يكلون ..
ابتسمت بخجل و تقدمت دخلت عرفتها و قفلت الباب ..



************************************************** ************************************************** ************************************************** ***
************************************************** ************************************************** ************************************************** ***




اليوم التأني ..

الساعه 7:00 صباحا



رفعت عيونها السودهه للسقف ، تلات مرا تقوم من النوم فجاءهه ، ماهي خائفه ، ماهي متوترهه ، أعصابها عاديه جدا ، مسكت جوالها الإيفون ، شافت الساعهه 7 ، آيش يصيحها دا الوقت ، حطت في بالها أن مستحيل مالك يكون صأحي ، أخذت نفس سريع ، رجعت زفرتو ، قامت و عدلت جالسته بعدت اللحاف عنها و لباسة الشبشب مسكت المساكه و لمت شعرها و تقدمت للتواليت و هي تسحب الروب حقها ، أخذت لها شور سريع ينشطها ، خرجت و هي ترتجف من البرد خصوصا الشتاء ع االأبواب ، دخلت ع الغرفه الصغيرهه فتحت الدولاب ، طلعت لها لقنز أسود مع بلوزه شيفون واسعه مخطط أخضر و أسود ، لباستها و مسكت الاستشوار ، تقدمت للتسريحه و بدأت تنشف شعرها ، بعد معنى من التنشئف مسكتو و رفعتو كلو لفوق ، خالته ذيل طويل يوضح نعومة شعرها ، بدأت بوجها ، أخذت البرنز الخفيف بدأت تحط قليل ع أساس يبان طيبعي ، رسمت عيونه من فوق و جوا بالحكل الأسود رسمه بسيطه حطت مسكرهه تكثف رموشها بزياده ، رسمت جواحبها و حطت روج بنك خفيف ، تقدمت و لباسة كعب أسود طويل شوي ، لباسة اكسسورات سودهه و ساعة ماركة دكني بيضه ، أخذت شنطته و حطت فيها كل إشياءها الشخصيه ، جهزت كل شيء مسكت جوالها الإيفون و تقدمت بتفتح الباب ، نزلت رأسه رفعتو شافت مالك قدامها ، طلعو في بعض متنحين ..
مالك ببتسامه : صباح الخير ..
رخاء بخجل : صباح النور ..
مالك : كنت أحسبك نائمهه ..
رخاء : لا أنا صأحيه من زمان بس قاعده جوا ..
مالك : إاهاا طيب يلا إلباسي عبايتك بنروح نفطر و نروح ع بيت أهلي ..
رخاء ببتسامه : أن شاء الله ..


************************************************** ************************************************** ************************************************** ************************************************** ****

لحظه ما وصفت لكم رخاء !

رخاء : عمرها 20 بأاقي لها شهرين و تدخل 21 ، تفكيرها و أسلوبها غامضه لدرجه ما توصف ، نقدر نقول كتومه و بأأرددهه بشكل شنيع ، في أي موقف نكون بارده ، جمله لكن جمال شرقي خليجي ، بشرته بروزنيه محمرهه ، عيونها صغيره لكن رسمته حلوهه برموشه الكثيفه و رسمت حواجبها ، أنفسها صغير لكن طويله ، شفتها مليانه لكن لونه مائل للموف ، كتير يحسبوها تعسل أو تدخن من لون الشفائف ، شعرها طويل ناعم سائح لظهرها كلو ، لونه بني فاتح لكن خفيف جدا ! جسمها متوسط لأهو نحيف و لا مليان ، قصيره لكن مو مرا ! خلصت سنه تحضريه في جامعة الملك عبدالعزيز ، و قررت تدخل علم نفس ! تعلاج الناس لكن ما تعلج نفسها ..



مالك : عمرها 28 لاعب في نادي الاتحاد السعوي ، نقدر نقول ما يقل عن رخاء بالبرود ، يحب يوضح أنه سعيد ، ما يحب يكون ضعيف قدام أحد حتى قدام نفسه ، شخصيته جذابه بسلوبها ، يقدر يسحب الكلام منك بسهوله ، جماله عادي . لون بشرته حنطي ميل للأبيض عيونه ناعسه صغيره أنفه طويل لكن عريض جسمه رياضي بما أنه لاعب ..


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 19-12-2013, 07:20 PM
صورة s5s5 الرمزية
s5s5 s5s5 غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: آحبك برغم تظاهري بأنك كـ آي أحد /بقلمي


************************************************** ************************************************** ************************************************** *** ************************************************** ************************************************** **


دار الأيتام !
الساعه 10 الصباح ..

#توسعت عيونها بخوف من بعد كلام عزيزه ! هي بالذات مطلوبها ، آيش ممكن يصير عشان تخاف كل دا الخوف ، هي يتيمه مالها أحد آيش بتسوي يعني ! خست برجفها في أطراف جسمهاا ، أخذت نفس عميق و زفرتو ، رفعت راسه بهدوء و هي تسمع الكلام ..

جنات : رزار مدير قسم الأيتام طلبك إنتي بالاسم ..
رزار : وليه يعني أنا !
جنات : آيش درني ووي قومي إلباسي عباتك و أتغطي و تعالي المجلس ..
رزار بخوف واضح : تكفين زوز قولي له آيش يبا أنا والله ما سويت شيء غلط ..
سكت الكل بتعجب من خوف رزار ، الصدمه الدموعه إلي في عيونها ، نادرا ما تبكي ، معروف عنها ما تبكي إلا في الأشياء القويه ! آيش دا الشي إلي يخاليه تبكي !
جنات : حبيبي رزار مافئ إلا كل الخير ، قومي إلباسي عبايتك و تعالي ..
رزار بياءس : طيب ..

تقدمت رزار و خرجت من الصاله .. دخلت عرفتها و سكرت الباب ، نزلت دموعها بخوف ليكون انكشف سرها ! لو انكشفت بتروح في خبر كان !! .. أخذت نفس تقدمت للأدولاب لباسة عبائتها و لبافة الطرحه .. تقدمت و فتحت الباب شافت جنات قدامها .. شفت رجال قدامها لباس ثوب أبيض و غترها بيضه ، طويل أبيض عريض ، بلعت ريقها بخوف و هي ترتجف ، نظرات الرجال توصف مدى عصبيته ! ..

فيصل : إنتي رزار !
رزار متنحه تطالع فيه ..
فيصل : إنتي رزار ؤلا لاء ..
رزار بهمس واضح منه الخوف : أيو أنا رزار ..
لاحظ فيصل خوف و رجفت رزار من شكله ، ملامحها إلي توصف مدى خوفها ، ضحك بسخرها مو منها من أبوها إلي رماها ..
فيصل بصوت هادي يحول ما يخوف رزار : ممكن تتفضلين المجلس لحالك ..

#حست بعروق جسمها بتوقف ، أروح المجلس معه لحالنا ! ليهه بائعه عمري أنا ، آيش يبا فيني دا ، آنا ما سويت شيء غلط ، يعني معقوله عرف بالسالفه ! لا مستحيل يعرف ! إدأ البنات ما عرفوا دا إلي مالي خمس دقائق شفته يعرف ، قطع عليه صوت رجال تأنئ يدخل بينهم ..

مالك : ليه تبها لحالها !!!!!!!!!
لفئ الكل لمصدر الصوت شافو مالك و رخاء وقفين عند الباب توهم دخلين ..
فيصل ببرود : المسؤل عنها و أبها !
مالك: لا ي شيخه الحكومه قالت حتى لو مسؤل يختلي فيها !!
فيصل : بس بغرف مين انت غشان تقيمني !
مالك ياشر ع نفسه و يضحك : آنا ! هههههههههههههه أنا إنسان عادي ما فيني شيء بس ؤلا مرا شفت مسؤل يسوي كدا !
فيصل بستهزاء : لمن تكون وحده يتيمه متزوجه و مكذبه ع الكل أنها يتيمه و مكذبه في عمرها ما عنذك كلام لي ..


#لفت ع فيصل بصدمه كبيره ، متزوجه ، يتميه ، عمرها ، هدا يعرف كل شيء ، يعرف حقيقة تولين !!! ، إلي الكل ما خطر في باله أنها تكون متزوجه ! ، كانت هدي الصدمه إلي غيرت حال الكل من بعدها ، الكذب ؤلا الخوف إلي يجبر انك تكذب ع كل إلي حولك ! لفت ع مصدر صوت تأنئ ، شافته واقف يطالع فيه ببرود ، لباس قميص نيلي و تيشريت أبيض ، نفس الملامح نفس الهيبه ، نفس الوقفه ، نفس الصوت ، نفس كل شيء كانت تكرهو و هي صغيره ! لمن كان عمرها 9 سنوات ! لمن فقدت الكل و راحت للمجهول !


عمار بسخريه ياشر ع رزار : تولين فهد آل....... زوجتي من 12 سنه عمرها 27 تزوجتها و عمرها 9 سنوات ! لا أقصد أنرمت عليا و عمرها 9 سنوات !!
حست بغصها و هي تسمع كلمت أنرمت ! مو ذنبه أهله سوا فيها كذا ، تزوجة و عمرها 9 سنوات ! ما تعرف شيء ! أيو هي كذبت عمرها 27 و تزوجت عندها أهل ماهي يتيمه ! بدأت الدموع تنزل ، حست بأن قلبها بيقول من قوة الصدمه ، قدر يوصل لها ، وهي مزورها كل شيء باسمها و عمرها ، تذكرة كلام ولد عمها الكبير منها بكتير عمر وهو يقولها محد بيعرف مين إنتي ..


************************************************** ************************************************** ************************************************** ************************************************** ************************************************** ************************************************** ******

حياه جديده تضع بين ايديكم ..
جده - الساعه 10 صباحا

- أحد قصور عائله " آل نافي " ..
داخل أحد غرفة ذلك القصر ..

-فتاة في التاسع عشر من عمرها ..
وقفت على البلكونه و هي تشرف من كوب الموكا الذي بين يديها الناعمه ..

-ألقت نظرها لذلك الشاب الذي يقف أمام السياره الرماديه .. يرتدي ملابس الرياضه .. شاب ببشره بيضاء اللون .. بجسم رياضي قوي .. يرتدي نظارة ماركة قس ..


- نظرت إليها بنظرات حقد ..
أصبحت نظرات الحب تتحول إلى حقد .. بسبب إنسانه ليس لديها رحمه .. لم يخطر في أفكاره أنها قد تظلمها .. فاصحبت فكرة إلخيانه صوره مرسومه في مخالتها لذلك الشخص .. فأصحبت تكره جنس الذكر .. بسبب شخص وعدها بقربه لها .. و لم يفي بوعده .. لكن خانها بالقرب .. شردت في تفكير بعيد و هي تذكر أجمل أيامها .. أجمل لحظاتها .. لم تستطع التبرير له ..
ففوق الخاينه .. أعذار ليس لها معنى .. نظرت إلي كوب الموكا الذي بين بيدها البيضه .. أصبحت مثل الشمعه .. كانت تقف على رجليها و تحارب .. و لكن ذابت بنار الحب ..
و أصبحت مثل الرماد .. داعبها الهواء حتى أصبحت فراغ .. سقطت منها دمعه ساخنه .. تعبر عن النار الذي في داخلها .. أحست بشخص يلمس كتفها اليمين .. فقط ألفت إلا الورا و رأت أقرب شخص لها .. بدأت دموعها تسقط .. و هي تحتضن أقرب شخص لها
هنوف : خلاص ي قلبي هدي هدي
سولاف و هي تبكي : هنو خاني خاني ي هنو لعب بمشاعري
هنوف بعدت عن سولاف و مسكت رأسها بيدها الصغيره
هنوف : سولاف لا تبكين .. إانتي أسمعيني ترى أنا متأكده مالك يحبك و يعشقك و يموت فيك ما سوا شيء هو بس كان يسعدها هو حلف لي
سولاف : إلا خاني قتلني قتل مشاعري .. قتل روحي .. هنوف أنا أحبو و أعشقو لنا سنين نحب بعض يقوم يسوي كذا .. يطعني .. يعني لمن شفت البنت في رجلو و مسك يدها هذا أيش معناتو ..
راحت لها هنوف حضنتها و هي تطالع في أخوها إلي يطالعهم من تحت و واضح أنو متضايق .. مسكت هنوف سولاف و دخلتها الغرفه قعدت تواسيها الين ما دخلت سولاف في سوبات عميق ..
غطت هنوف سولاف و راحت غرفة تبديل الملابس .. طلعت لها برموده سكري و بلوزه شيفون عوديه .. خرجت من الغرفه و راحت للتسريحه ،، مسكت المشط و بدأت تمشط شعرها القصير بهدوء خلصت أخذت الكحل الأسود و رسمة عيونها رسمه بسيطه .. حطت لها قلوس خفيف .. مسكت عطرها المفضل سكادا .. بخت لها و مسكت جوالها و خرجت .. نزلت من الدرج .. و هي تشوف أخوها اليأس جالس مع أمو ..
هنوف : صصصصباااححوو
الياس & أم أمين : صباح الخير .. صباح الورد
أم أمين بدون نفس : وين سولاف
هنوف تنهدت : نايمه فوق تعبانه شوي
أم ايمن : ووي عشتو قال تعبانه إلا تبي تكسر خطركم
هنوف سكتت ما تبي ترد إلا اليأس استغرب
اليأس : يمه إذا هي تمثل علينا أيش بتستفيد .. أعطيني سبب واحد يخليها تمثل علينا ..
أم ايمن و هي تشرف من فنجان القهوه العربيه ، تنزل الفنجان : معرفها تبيكم تأخذونها .. تبي هتان يتزوجها لكن معوزه لو تنطبق السماء على الأرض ما تتزوجها ..
اليأس ضل يفكر .. ما توقع أن أمو تفكيرها رجعي لدي الدرجه صح على صوت هنوف ..
هنوف : يمه هي لو تبيه كان سوت إلي تقدر عليه و تخليه يتزوجها قبل ما يسافر .. هي من توفى عمي و جات عندنا ما تنزل إلا بالعبايه .. وين بيشوفها هتاان ..
اليأس : صادقه هنوو يمه .. البنت حتى ما نسمع حسها .. وين بنشوفها .. أصلن هي رافضه فكرة أنها تعيش عندنا هي و براء من بعد ماتوفى عمي لو أبوي ما أصر عليهم ما كان جاؤ
أم ايمن : أنتو كيف عيالي .. ي حظي عيالي على وجهم ما يعرفون شيء .. هي تبي تلعب عليكم من تحت لتحت .. على قولت أخوان الكويتين خاويني و أخاويك و أخذ حلالك و اخليك ..
اليأس تنح من المثل و هنوف تضحك على أمها ..
اليأس : أنزين يمه أنا بروح آلشرقيه
هنوف شهقت : ليه .. أيش صار ليه بتروح
أم ايمن : ول ول لحظه خلي يكمل ما كمل على طول تحقيق
هنوف نزلت رأسها و هي متفشله و اليأس يضحك عليها
أم ايمن : ليه بتروح
اليأس : العمل مرسال الفرقه للشرقيه تدريبات إلي يتم تثبيتنا
أم ايمن : ي ئمه ليه ما تشتغل في وحده من شركات أبوك شوفها عندك انت بس إشر ..
هنوف نطت : ايوو و إذا انت ما تحب نفسك ترى في ناس تحبك ..
ضحكت أم اليأس و اليأس على شكل هنوف المبوز ..
اليأس : ئمه أنتي تعرفين أنا طموحي أني أصير دكتور علم نفس لكن كل واحد و عقليتو هذا رغبتي
هنوف قامت معصبه و طلعت فوق و هي تفكر كيف تقدر تكمل حياتها بدون أغلى إنسان على قلبها ..
إم ايمن : براحتك يمه بس انت كلم أبوك ..
اليأس : كلمتو من أول هو قالي إلي تشوفه زين لك سوه ..
أم ايمن : خير أن شاء الله .. و متى بتسافر ..
اليأس : بإذن الله بعد أسبوع يعني يمكن مو ذا السبت إلي البعدو
أم ايمن : أنزين الحمد الله .. أجل أكيد أبوك بيسوي لك عشاء
اليأس : لا ئمه مابي عشاء و لا شيء
أم ايمن : مهو بكفيك انت بتروح و تتركنا كم شهر و تقول ما نسوي لك عشاء .. لا ما يصير لو أبوك يسمعك زعل منك
اليأس تنهد : إلي تشوفينه ..
دخل عليهم هتان
هتان : سلام عليكم
أم ايمن + اليأس : و عليكم السلام
راح هتان و جلس على الكنبه العوديه ..
هتان : ئمه وين عنود ..
أم ايمن تشمق : يؤوهه مدري عنها ..
اليأس : ئمه كيف ما تدرين عنها هدي بنتك كمان ..
أم ايمن : صح بنتي لكن الله بلاني فئها مشلوله ما تقدر تمشئ متعبتنا .. وين إخوك مالك من يوم ما تزوج مختي ..
هتان : ئمه مهما كان هذا ضناك زي هنوف
أم ايمن : هنوف ترفع رأسي .. أما هدي منزله رأسي ..
هتان : ذحين أنتو تعطونها الأكل تأخذ دواها لا تنسين هي معها سكر
أم إيمن : يؤوهه و الله مدري لي كم يوم مادخلت عليهآ
اليأس مصدوم
هتان وقف : شلون لك يومين ما دخلتي .. ئمه حرام عليك ذي بنتك
أم ايمن : بنتي بالكلام بس
و شمقت أم اليأس و قعدت تشرب القهوه ..
عصب هتان و راح لجناح عنود ..
فتح الباب .. هدوء تام جدا .. توجها لعند غرفة النوم .. فتح الباب .. لمح عنود مرميه في الأرض قريب من السرير .. راح لها يجري .. حطها على رجلو .. بعد شعرها البني من وجها .. وجها أصفر .. وجها آلشاحب و الهلات السوده تحت عيونها .. حاول يقومها لكن مافي فائده .. شالها على يدو بخفه و حطها على السرير .. جاب كلونيا *عطر* و حول يقومها .. فتحت عيونها السوده بتعب ..
هتان : عنود عنود قومي
عنود مو قادره تتكلم : هتا .. اءءه هتان بموت ..
هتان معرف أيش يسوي .. بعد عن السرير .. قام بسرعه و خرج من الغرفه .. راح للمطبخ .. فتح. الثلاجه و طلع قارورة مويه صغيره .. خرج من المطبخ بسرعه .. راح لجناح عنود و دخل غرفتها .. راح لعند .. رفعها تشرب مويه .. شربت المويه كلها ..
هتان : عنود لك كم يوم ما كلتي !!
عنود بتعب : أربع أيام ..
هتان انفجع : أريع أيام ما أكتلي .. ليه الخدم ما يبجون لك
عنود و دموعها في عيونها : لا محد يجيب لي شيء .. محد يعرف عني ..
هتان : ليه ما تنادين أحد طيب ..
عنود : أنا أناديكم لكن محد يسمع .. أبغى أروح لكم أبغى مويه مو قادره .. حاولت أمشي أنزل للباب بس ما قدرت ..
قعدت تبكي و هتان زعلآن عليها ..
راح لها هتان و حضنها
هتان : أنا اسف عنود لي كم يوم ما ساءلت عنك بس و الله انشغلت .. سامحيني
عنود ظلت تبكي : هتاان أوعدني ما تخليني .. أنا ما عندي أحد
هتان : وعد ما بخليك ..


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 19-12-2013, 07:27 PM
صورة s5s5 الرمزية
s5s5 s5s5 غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: آحبك برغم تظاهري بأنك كـ آي أحد /بقلمي


************************************************** ************************************************** ************************************************** ************************************************** ************************************************** *****

تعريف ب عائلة سلطان الناافي
أبو سلطان : لم يكمل الحياه فقط تغانت عنها الحياه الدنيا ..
أم سلطان : يقال انها شبه مخرفه .. مو ذاك إلي مرا مو لا إلا عادي .. لكن عليها اللسان مشاء الله ..

جاسم أبو محمد : مستثمر ذهب سعودي مشهور لكن مو بمستوى مرتفع .. نقدر نقول يحب التواضع الخفيف حنان شوي .. عندو ولد عمو الوحيد عايش راح نتعرف عليه أكثر
العمر ؛ 67
نرجاس أم محمد : شبه مغروره .. تحمل الكبرياء الخفيف لمستوى زوجها .. لكن تحمل حنان كبير جدا .. لكن تحمل الأشياء الرجعيه القديمه .. تحب تهتم بشكلها جدا جدا العمر : 62 .. زوجة أم محمد الثانيه من بعد وفاة الثانيه .. ربت عيال أم محمد " محمد ، جاسم " مثل عيالها ..

محمد : له عدت شركات خاصه فيها استثماره مع شغله مع أبوها لفتره .. متزوج من شروق عمرو .. عندو بنتيين شهد و رهام .. شهد 14 و رهام 15

جاسم : الولد الثاني شريك في أملاك كثير مع إخو محمد عمرو يتوصل 36 توأم محمد و هدي وراثه ظهرة في العائله .. عندو ولد و بنت توأم .. ندى ؤ خالد 16 سنه ..

اليأس : دكتور علم نفس .. خلص الماجستيرر من برا و جاه هنا .. عمرو يتوصل للــ 28 .. بشره بيضه طبعيه .. عيون سوده متوسط .. جسم هابط نوعا ما ..

هتان ، كنان : توام لكن جدا جدا جدا مختلفين .. هتان يشتغل مع أبو في الشركه .. عمالي جدا نظامي .. يحب كنان جدا .. يخاف عليه جدا جدا .. كنان .. يدرس في إيطاليا طب بشري .. يحب هتان و يخاف عليه تعود كل ويكند يتصل علئ أهلو .. يشبهون بعض شوي في العيون العسليه و البشره البرونزيه لكن كنان قصير جدا و هتان طويل .. عمرهم يوصل للــ 25

هنا : البنت الكبيره ،، متزوجه من " فهد " عمرها يتوصل للـ 23 عندها بنت " تولين " عمرها سنتين .. لها أكثر من 4 سنوات متزوج من يوم ما خلصت ثنؤي .. جميله جدا لكن جمالها في أخلاقها و طيبتها ..

عنود : شبه أنطوائيه بسبب مرضها المعقد .. مشلوله شلل دائم .. وحيده نوعا ما .. تحب الانعزال .. تحب تكون لحالها .. حست أنها عالأ علئ قلب أمها بسبب مرضها .. ما حست بالحنان إلا من إخوانها .. أمها شبه تحسس منها و من أفكارها .. تحسس من أفكار أمها و تفكير أمها الرجعي مما خل أم محمد تنعزل جدا جدا عن عنود
و تبعدها عن حياتها .. عمرها 20

هنوف : أصغر وحده في العائله .. إام لزم يكون في كل بيت شخص فرفوش ينعش البيت من الكائبه .. تحب الاستهبال المزح .. عيال إخونها قريبنا من عمرها جدا .. دلوعه جدا
.. لكن دلع مو طبيعي بياثر علئ شخصيته ،، قريب من وتين جدا جدا .. عمرها 18 ..

نهاية آلبارت إلتاني ..


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 19-12-2013, 07:47 PM
صورة s5s5 الرمزية
s5s5 s5s5 غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: آحبك برغم تظاهري بأنك كـ آي أحد /بقلمي


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..

مساء الكادي ..

حبيت اضيف كلام قبل ما استقبال الردود ..
تقريبا قدرت اخمن النقاد الي بيكون على روايتي .. حبيت اوضحه لكم بسلوبي ..

اول نقد في وصف بطال الروايه مالك بما انه لاعب في نادي الاتحاد السعودي ..
الصراحه انا حبيت اضيف دي الفكره حسيت انها جديده عليا ما حبيت اكتب رجال اعمال مثل باقي الروايه حبيت التميز لا حبيت اكتر متوسط لان اعرف ناس بتقول كيف متوسط و يكمل دي السياره و يملك قصير و و و و .. تقريبا اغلب احداث روايتي الجديها تعتمد ع وظايفة مالك بما انها لاعب .. الروايه انا اعترف قدامكم ممكن في البدايه تكون مشابهه لروايه لكن ابصم بالعشره البارتات من بعد خامس بارت راح يظهر كل شي ..

تاني نقد تصرفات ام امين و غرورها و عدم اهتمامه ببنتها عنود ..

حبيت احط دي الفكره لتعبير عن ذوي الاحتاجات الخاصه .. كتير بيقولون تصرفها خطا ما كانها حرمه كبير و كلنا نعرف ان كل شخص و له شخصيته في روايتي انا علقت كل شخص بشخص حقيقي في واقعي انا بمعنى ام امين تمثل شخص له دور بينا و عايش بينا لكن نحن ما بنحس ... و ارجع اقول نا تعمدت احطها في دئرة الخطا و بنعرف بعدين ليه ..

تالت شي المستوى لعائلة النافي ..

انا وضعت لكل شخص في العائله مهنه ما حسيت اني مجبوها احط رجال اعمال ..
اكتفيات بان الجد لها مكاتب عقار استثمار و الابناء لاعب و دكتور مدير اعمال و صاحب متجر و غير الاخوان ..
في نظري بكون انا حطيت الاعمال الي حولنا و كلنا نعرف ان الاعب و الدكتور و المدير لها مرتبه عاليه مثله مثل رجال الاعمال !
ان شاء الله فكرتي وصلت لكم ..

ارحب بكم كلكم في روايتي و اتقبل اي شي يجيني ..

سبحانك اللهم و بحمدك ..


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 21-12-2013, 02:43 PM
صورة $ غروري سر أنوثتي $ الرمزية
$ غروري سر أنوثتي $ $ غروري سر أنوثتي $ غير متصل
فَـ { يَآ ربْ } فّرج هُمَوماً آنتَ تَعلمُهَآ ♥:) !
 
الافتراضي رد: آحبك برغم تظاهري بأنك كـ آي أحد /بقلمي


هلا والله بــ سخاء
وحشتينا كثييييييييييير
بين فتره وفتره أروح أفتح روايتك أقول يمكن بتكملها
وفرحت كثيييير لمى شفت روايتك هذه
كلمة روعه قليله بحقها
بس خيتو إنتبهي للأخطاء الإملائيه
كثييير فيه أخطاء إملائيه بالبارتات
بس هذا إلي عندي
وأنا في إنتظار البارت الجاي بفارغ الصبر


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 21-12-2013, 03:13 PM
صورة s5s5 الرمزية
s5s5 s5s5 غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: آحبك برغم تظاهري بأنك كـ آي أحد /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها $ غروري سر أنوثتي $ مشاهدة المشاركة
هلا والله بــ سخاء
وحشتينا كثييييييييييير
بين فتره وفتره أروح أفتح روايتك أقول يمكن بتكملها
وفرحت كثيييير لمى شفت روايتك هذه
كلمة روعه قليله بحقها
بس خيتو إنتبهي للأخطاء الإملائيه
كثييير فيه أخطاء إملائيه بالبارتات
بس هذا إلي عندي
وأنا في إنتظار البارت الجاي بفارغ الصبر

ي هلا بالحب ..
والله العظيم اني حسيت انك اول وحدهه بتدرين ربي يسعدك ..
و انا اكتتر ي قلبي و اعتذر ما قدرت اكمل الروايات التانيه هدا الي كاتبو ربنا اللهم لا اعتراض ..
تسملي ي قلبي الله يوفقك و يسعدك دايم اشوفك معاي في كل روايه لله يرزقك ع قدد ما فرحتني ..
ان شاء الله من عيوني بنتبه المرا الجايه ..
البارت الجاي قيد التعديل ان شاء الله اليوم او بكره بينزل بس نقولون ان شاء الله نشوف تفعال مثل الرواياتي الي قبلها ..


أحبك برغم تظاهري بأنك كأي أحد /بقلمي

الوسوم
... ..
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية تعالو احكي روايتي وهبالي مع صديقاتي /بقلمي تورطنا بحبك روايات - طويلة 7 19-06-2014 12:47 AM
(( روايتي الاولى ايه مهبوله وجنونه وهباي وجنوني عاجبني /بقلمي)) دمي ولادمعه امي أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 13 17-01-2013 07:17 AM
رواية روحين بروح /بقلمي اتنفسه عشق أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 1 03-10-2012 12:24 AM
يوم شفت هاذيك العيون الآمرة الناهية /بقلمي شــموخــ كــبريائيــ أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 24-09-2011 05:50 PM
إن لم تشعري بالسعادة ........ تظاهري بها !!!! nancy0000 الحياة الزوجية - الحمل - مشاكل الزواج - خاص بالمتزوجين 11 23-03-2006 06:10 PM

الساعة الآن +3: 09:14 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1