منتديات غرام

منتديات غرام (/)
-   أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها (https://forums.graaam.com/157/)
-   -   Love of my life حب حيـاتي ~ (https://forums.graaam.com/563955.html)

LeePeach 21-12-2013 04:56 PM

Love of my life حب حيـاتي ~
 



https://up.graaam.com/img/460536d9daf...0cbd39162a.jpg



Love of my life ~

*- there’s only one thing to do, three words for you. . I love you ~




رواية خياليه ممزوجة بالواقع المر, فيها الألم والحب والغدر وصراع الخير والشر. . فيها من الألم المكبوت ولكن..
رواية بستخدم فيها العاميه والفصحى ولغات أخرى. . فيه تقنيات فاللغه نتعلمها لكتابه روايات او قصص, لاحظت الكثير مايطبقها !
روايتي بيغلب عليها تقنيه الاسترجاع ببدا من الحاضر للماضي ومن الماضي للحاضر وإلخ.. [ روايتي الأولى هذه فعذرا لو اخطات او ما عطيت الروايه والاحداث حقها , الروايه فيها أفكار وايده وتختلف ! أحاول قد ما اقدر اميزها عن الروايات والاحداث الروتينية,
وبضيف لها طابع خاص من كتاباتي , اكره الاقتباس ولكن : له دور فعّال !
بعدني في البدايه أجمع الافكار واكتب البارتات, كل اسبوع بنزل بارت أو بارتين ان شاء الله
وأي تاخير اتمنى انكم تعذروني



~

لمسة خيال" 21-12-2013 05:17 PM

رد: Love of my life حب حيـاتي ~
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهه :$~
.
.
منوره المنتدى بتواجدك ومنوره القسم بروايتك
الي جذبني عنوانها وكلامك عنها شدني أكثر لها
.
.
ولكن أتمنى تنزلين البارت الاول بأسرع وقت:)
وكبري الخطه أشوي ونزلي البارتات بألوان حلوه تفتح النفس للقراءه
.
.
و موفقه ي حلوه#~

$ شموخ السعوديه$

شهرزآد. 21-12-2013 05:24 PM

رد: Love of my life حب حيـاتي ~
 
كلآمك ف آلبدآيه ، حمسني وشوقني أني آقرأ روآيتك

الــsakura 21-12-2013 05:31 PM

رد: Love of my life حب حيـاتي ~
 
منورة حبيبتي واكيد انا من متابيعينك!

LeePeach 21-12-2013 07:38 PM

رد: Love of my life حب حيـاتي ~
 



{ Part One . . ~

https://up.graaam.com/img/1e7afafa880...1ecec64088.jpg


سوالفنإ عن الماضيّ غبينَہ ۈ شُوق ؛ ۈ سوالفنَا عن البَاكر أمل وَ أحلام ! نتُوه ، نضيع ۈنعيش ب صبر مشقوق ؟ ۈنضحك رغم خيبٺنا على الأيام. .


٭



ف احد ليالي الشتا البارده, كانت يالسه بعالمها الخاص المجرد من الحاضر, المليء بالذكريات الدفينة. . كانت يالسه بمرسمها او بالأحرى غرفتها الغالب عليها الهدوء والأضواء الخافته اللي تهيء شغفها وأفكارها , كان مطل ع البحر, كان المرسم بثلاث طوف والواجهة زجاجية اللي تغطيها الستاير البيضا وتتدلى منها نجوم مضيئه صغيره تنور عالمها الخاص. .
كانت يالسه عند الباب وتناظر البحر بشرود ع انغام اغنية توصف حالها, وصحاها من شرودها يد تربت ع كتفها. . بدون مَ تصد وكأنها تعرف من هي, حطت يدها فوق يد البنت
عهود بحب : ليش يالسه روحج؟ تعالي معانا كلنا متجمعين وبيشوون الجو جميل
-روزاليندا- والدموع مالية عيونها وتردد كلمات الاغنية : I never meant to start a war
عهود بحزن حضنتها : لازم تنسين, حياتج تغيرت, دينج رح يتغير وعاداتج ولبسج وكل شيء يخصج
-روزاليندا- بهدوء ومسحت دموعها : هيا لنذهب
عهود ابتسمت وحست انها ماتبي تخوض الموضوع : هيا
-روزاليندا- إبتسمت بخفة ومشت معاها.



# تعريف بسيط :
-روزاليندا *روزي- : بطله من نوع آخر, عمرها 21 ذات طابع أجنبي, العيون الوسيعه العربية واللون السماوي اللندني, وشعرها الكستنائي المتميز بكثافته وطوله اللا باس منه [ من تحت الكتف وفوق ظهرها بشوي ]. . وخشمها الصغير نسبيا وشفايفها الصغيره المليانه التوتيه, كانت عباره عن مزيج من الجمال الخليجي واللندني.. جسمها تناسب مع طولها [ 152 ] وملامح انوثتها ~

’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’ ’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’ ’’’’’’’’’’’’’’’’’’’


مشت مع عهود وشافتهم يالسين عند البحر وكلهم ملتمين ويضحكون ويسولفون, إبتسمت بألم وكنها تذكرت شيء من الماضي. .
الجد [ عبدالله ] بحب : تعالي جلسي عندي.
-روزاليندا- إبتسمت بخفة ويلست عنده والعيون كلها عليها.
الجد مسك الايبود الخاص فيه وشغل له أغاني من مطربته المفضلة *فيروز* , وروزي كانت يالسه وتسمع معاه اغنية [ شوه بيبقى من الرواية ]
-روزي- : من هذه؟
الجد : هاذي عصفورة الشرق, فيروز, حبيتي صوتها؟
-روزي- : نعم, ولكن هناك بعض الكلمات لم افهمها.
الجد ضحك بخفة وحاوط يده عليها : لهجة لبنانية, مو نحن نتكلم بلهجة تختلف عن الفصحى؟
-روزي- إبتسمت : نعم واحيانا اجد صعوبة بالفهم.
الجد : بتتعلمين مع الأيام.
-روزي- إختفت ابتسامتها وبنفسها : أيام؟ لا استطيع ان امضي يوما آخر هنا, وصدت ع الجد وقالت : هل لي بالذهاب إلى الفتيات؟
الجد بحب وهز راسه بالإيجاب : ايه روحي علشان تتعودين على جوهم.
إبتسمت روزي واللي فهمته انه مسموح لها, وقفتت ومشت لهم. . كانو متقسمين لقسمين
الشياب والكبار بجهة , والشباب [ بنات ] بجهة كانت تتميز جمعاتهم بالعفوية مَ يهمهم الإختلاط كانو أخوان واكثر من اخوان, كان الحب عندهم له طابع خاص بنظر روزي.. بدت تناظر شخص ورا شخص وإبتدت بـ
ساره ويارا التوأم, كانت تتمنا يكون لها توأم, أو آخ ع الأقل. . عمرهم 18 والشبه بينهم مب طبيعي, الإختلاف اللي كان بينهم شخصياتهم, كل وحده منهم افكارها ومعتقداتها كانت تنافي للثانية, وماكانو يتفقون ع شيء مسستحيل بس هالشيء مَ بعدهم عن بعض بالعكس كانو آكثر اثنين شايفتهم مع بعض والعلاقة قويه بينهم بحكم الاخوه, إبتسمت وهي تشوفهم يتناقرون وآخرتها قامت يارا متنرفزةة ومشتت عنهم ع طول البحر. واللي لفت نظرها [ حمد ] اللي قام ولحقها بدون مَ يحس احد. . إبتسمت وعرفت بانه يحبها.. وبعكس ساره كانت يارا الحساسه والضعيفه وهاذا اللي يخلي الكل يفرق بينهم. . لحقها حمد وروزي تتأمل طوله وهيبته, إبتسمت بخفه تحس بأشيا تفرق شباب هالديره عن اللي شافتهم وكانت معهم طول عمرها . .
مَ كملت تأملاتها بحيث شافت احد يكلمها ع البي بي آم. . إبتسمت بحب ~
Amanda : rouzy we r waiting for u, u r late !
Rouzy : Okk I’m comin :*
وقفت ومشت لغرفتها عشان تكلم أصحابها ع اسكايب, مستحيل يمر يوم وماتكلمهم وتاخذ اخبارهم. . متعلقه فيهم وبكل شيء يخصهم, إبتسمت ومسكت لابها ودخلت اسكايب وبدت تدردش وياهم كانو 3 بنات وولدين.. كان فيه أحد ناقص إبتسمت بألم.
Adele : Edward is not here.
Rouz : I’m not looking for him !
تنهدت بضيقةة, إشتاقت له واشتاقت لكل شيء يخصه.. كيف مَ بتشتاق وهو حب حياتها؟ كيف مَ بتشتاق وهي كانت تعتبره السبب فانها تتنفس الي الآن, صحت من ذكرياتها ع صوته.
*من هنا ببدا أكتب بالفصحى*
إدوارد بتردد : روزي
روزي غمضت عيونها وكنّه صوته صحى جروحها, تاهت بذكريات الماضي وبدايةه تعرفها به..
-قبل حوالي 5 سنوات-
وتحديدا بالمدرسةه كان عمرها 16 سنه وقتها, كانت تمشي مع [ أماندا, أديل, لوسي, توم ]
كان توم الشاب الوحيد بشلتهم. . كانو يالسين بمكانهم المعتاد ويخططون للويك إند.
توم بحماس : هناك حفلهه يقيمها الخريجين, ورقص ومشروبات وطعام مجاني
اديل حطت يدينها ع خدها وبحب : أتمنى رؤيته
روزي بملل : لن آتي
أماندا : لماذا ! روزي بليييز مللنا من هذا الروتين اليومي.
[ بكتب باللهجه العامية آحم بس يعني ينعرف آجانب ]
روزي : قلت لااه وما بغير رايي
توم بإبتسامه : انتي الخسرانه مابنفوت الحفله
روزي : . . . . . . . . . . .
-صحاها من ماضيها صوته للمره الثانية-
إدوارد : روزي أنا..
مَ قدر يكمل كلامه لأن روزي قطعت الإتصال.
روزي بندت اللاب وكل شيء وخبت نفسها تحت الفراش وبدت تصيح ع ماضيها وذكرياتها, بدت تصيح ع السعاده اللي فقدتها, بكتت إلين مَ جفت محاجرها.. قامت من مكانها وهي معزمة ع شيء واحد , واحد وبس ومستحيل تتردد عنه, وعرفت مالها غير عهود تساعدها.


-نروح لـ حمد و يارا ~
يارا دموعها تنزل بخفةة وتمشي بسرعه نسبيه وتتحلطم : يعني انا دوم اغلط وانا دوم مَ احس وانا دوم اللي اخرب واسوي بس مَ فيه حد غيري.
حمد كان وراها إبتسمت بخفهه وسرّع مشيه لحد ماوصل لها وسحبها من يدها.
يارا نزلت راسها وربعت يدها.
حمد : الله الله كل هذا عشان هالكلمتين اللي قالتهم ساره.
يارا مسحت دمعتها وبحزن : مو كلمتين, عندكم انتو كلمتين.. يعني مَ يصير يمر يوم بدون ماتسمعني هالكلام يعني وربي مَ تعرفون بشوه احس يعني يعني.
حمد حط صبعه ع شفايفها : آآآشش ليش تكبرين المواضيع.
يارا تنرفزت : إيه انا اكبر المواضيع الحين شتبي مني.
حمد ضحك وقرّب منها أكثر وهالشيء وترها : ماني ماكلج شفيج.
يارا سكتت
حمد : بلا حركات اليهال هاذي ماقالت شيء يزعل بالعكس تضحك وتسولف معاج
يارا ناظرته بغيض
حمد ضحك بصوت عالي
يارا عصبتت ومشتت عنه وردت لهم . . . .
حمد يحك راسه وبغباء : أحبهها الهبله
~


[ في مدينه وعالم آخر في نيو جيرسي بالتحديد ]
كان يالس بإحدى المطاعم واللي كان لها شيء يميزها بالنسبه له. . *إدوارد* كان يالس ويتذكر آيامه اللي قضاها معاها, إشتاق لضحكتها, سوالفها, هبالها, بكاها, زعلها. . إشتاق لكل جزءء فيها ! نزل راسه وغطا وجهه لدقايق, مَ يدري شالحل؟!, دفع اللي عليه وقام يمشي يحس نفسه تايه مَ يعرف لوين يروح, كانت هي الشيء الوحيد اللي مالي حياته بدا يمشي ووصل لبيته دخل وكل معاني الحزن كانت كاسيه وجهه
-روز- : ماماااا ادوارد فالبيت
إبتسم لها وشالها وقام يدور فيها
أم إدوارد [ كيت ] وهي تمشي ناحيتهم : رووز, اوه ادوارد ييت مبجر للبيت
إختفت ابتسامه ادوارد بمجرد سماعه للاسم : احس بالتعب قلت برد البيت اريح
كيت وحست بإنه فيه شيء : آها, روزي يلا تعالي موعد الحماام
روزي بإبتسامه عريضه : ااوككيييهه, وصدت ع ادوارد : ادواارد ابي اروح الألعاب, مثل آخر مره مع روزي
إدوارد بإبتسامه باهته : من عيوني
روزي نطت عليه وحضنته : أحببك
إدوارد بإبتسامه : وانا بعد احبج
ومشت روزي عنه وهو بالتالي مشا لغرفته ورما نفسه ع السرير مرت دقيقه, دقيقتين, ربع ساعه
قام من ع السرير ومسكك اللاب ودخل فلاش-love of my life-
كان هو وروزي عندهم نفس الفلاش وبنفس الاسم, كان الفلاش يحتضن كل ذكرياتهم مع بعض, ماضيهم وحاضرهم كل شيء.. وكانهم عرفو ضروره تسجيل هاللحظات للي يصير الحين..
قعد يشوف الصور والفيديوهات, ويعيدهم ويبكي مع نفسه ويلوم القدر وكنه هالقدر ظلم حبهم..

‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘ ‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘

نرد لروزي وجوها. .
بعد مَ خلصت من اللي عندها مشت لهم ويلست وهي تبتسم ع اللي في بالها..
تركي بفرح : روزي قاعده معانا شالطاري.
روزي إبتسمت مع انها مافهمت
عهود بجديه : تكلموا عدل معاها فيه مصطلحات ماتفهمها فاللي بتحصلونه منها انها تماشيكم ع هبالكم وهي ولا داريه باللي تقولونه
طلال بضحكه : وهذا عززز الطلب وغمز لها
عهود تجاهلته
رنيم بتفكير : ياخي كنت متحمسه اعرف قصتهاا وكيف عاشششت وشلون حياتها كانت, وش تحس فيه الحين ووو..
قاطعتها ريم : متا بتودرين لقافتج !, يَ الثوره تراها يالسه معانا
فارس بابتسامه : ريموه حبيبي فيه ثور وفيه بقره حددي موقفج
الكل ضحك عليها
ريم بتكشيره : هاهاها يَ ظرافتك
فارس إكتفى بابتسامه
روزي كانت تتأملهم وكيف يسولفون, وكأنها تتفحصهم.. لها خبره بمعرفه نوع العلاقات من النظرات والكلام والإبتسامات, كانت تتميز بمعرفتها الصدق من الجذب, كل اللي سوته تابعتهم بصمت وهي مو معهم أساسا ~
رائد : روزي
روزي إبتسمت له : نعم
رائد رد لها الابتسامه : سمعت انج فنانه وتحبين الرسم
روزي : أوه نعم ولكنّي لست بارعه لأكون فنانه
هند بحماس : خلينا نشوف ونحن نحكم فنانه ولاا وصدت ع [ اروى ] : صار لج منافسين
أروى مَ عبرتهم
روزي : آتجيد الرسم هي؟
هند تهز راسها بإيه وهي متحمسه : بس إسمعيها وش ترد عليج
آروى عطتها نظره : رسم قرافيتي, غير عن اللي تخربطون فيه الحين
روزي ضحكت بخفه لأنها مَ فهمت آخر كلامها
روزي بإبتسامه : آوه قرافيتي, يعجبني هذا الفن, ولكني آفضل الإكريليك..
آروى ناظرتها بنظره غريبه وبعدها إبتسمت : ابي اشوف رسمج
تركي : إيه أيه كلنا نبي نشوف
روزي إكتفت بابتسامه تبين موافقتها . .



#


نهآيه البارت الأول, آحم اعرف انه قصير بس آبي رايكم كبدايه. .
عشآن آعرف اكمل كتابه ولا؟!, لأني مابي اتعب وما ألقى متابعين وإلخ. .
وآلسموحه, ودي :graaam (276): ~





شهرزآد. 21-12-2013 08:14 PM

رد: Love of my life حب حيـاتي ~
 
آستمري وآبدععتي ، تقبلي مروري

LeePeach 21-12-2013 09:04 PM

رد: Love of my life حب حيـاتي ~
 


$شموخ السعوديه$

عليكم السلآم والرحمه..
نورج حبيبتي, وآن شاء الله مَ بتاخر فـ التنزيل وآحم لي آسلوبي الخاص حبيت آدخل صور وفيديوهات وخوآطر ومداخل تشد القرآء. .
وآن شاء الله تحبون طريقتي وإسلوبي بالكتآبه }


ايام الصبآ

يشرفني مرورج وردج, نورتي ]

الــsakura

ثآنكيو حبيبتي, وآن شاء الله دوم تكونين من المتابعين !

# ودي :graaam (276): ~



لمسة خيال" 22-12-2013 01:15 AM

رد: Love of my life حب حيـاتي ~
 
ي هلا:$~
ماقدر أحكم حاليا على الروايه
من أول بارت..لكني أتشوق للبارت القادم
وعندي طلب ياليت اذا بتكتبين شي ب الانجليزي
تكتبين الترجمه ب العربي :)
ويعطيك العافيه
وللمره لثانيه موفقه :$:$

.
.
$شموخ السعوديه $

LeePeach 22-12-2013 10:25 AM

رد: Love of my life حب حيـاتي ~
 


$شموخ السعوديه$

هلآ بج زود حبيبتي, ومتابعتج تشرفني..
بتجنب اكتب بالآنجليزي, اتوقع بتكون فيه صعوبه للبعض. .
بستخدم العاميه آن شاء الله آسهل وأمتع !
مرورج آسعدني :graaam (276): ~


LeePeach 25-12-2013 11:13 PM

رد: Love of my life حب حيـاتي ~
 


{ Part two . . ~

https://up.graaam.com/img/583581bb948...d4d7ee0af5.jpg

ماذا بعد الفقد؟ هو ان تصبح فارغا حتى من ذاتك ! , ان ٺرتجف أطرافك حنينا ويبكيك اي شيء. . ~

٭



ع أنغام الفرح والسوالف واللمه والجو العائلي, خيّم الهدوء المكان بطلب من [ طلال. .
الجد : تفضل تكلم ي طلال
طلال بتردد : دام فضلك, وسكت : الصراحه مَ اعرف كيف ابدا بس
رنيم بحماس : يلاا يلاا قول بسرعه حدي متحمسه
الكل عطا رنيم نظره
رنيم ضحكت بخفه : ههّه بسكت خلاص
طلال إبتسم : والله جمعتكم بس بغيت أقول يَ عمامي وخواني وجدي بإختصار يَ آعز ما املك عشان..


‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘ ‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘

نعود لـ نيو جيرسي . . ~

كانت تدور بالمحل وتنظم العمل بمشيتها المثاليه والثقه العاليه الغير متناهيةه, كانت تشوف نجاحها وإزدهار عملها اللي أعطاها جو من السعاده البسيط, كآن عباره عن محل أزياء الموجود من تصميمها وتصميم بنتها, كان المحل فسيح نسبيا وبالأخص كان متخصص للعرايس, -ريبالوش- آسم دار الأزياء المتواضع, كان المدخل عباره عن بوابه فخمه نسبيا وعند المدخل كشك صغير للزهور كان يقدم للزبائن وعلى حسب اذواقهم, كان مقسم بطريقه انيقه, جانب للاحذيه وحوله كم سوفـا باللون الأسود أو الآبيض الملكي, وتمشي شوي قسم الشنط وبنفس الترتيب للأزياء والإكسسوارات, كان الدار عباره عن اسطوره بالنسبه للمالكه, كان بيرفكت ومناسب لجميع الأذواق اضافه للاضاءه اللي عطت المكان والبضاعه جمال آكثر, كان التصميم جميل جدا مع الموسيقى الهاديه والجميله اللي تكون شغاله ع الدوام وتناسبت مع اللون الخشبي والبنفسجي الغامج الآنثوي للمحل. .
بعدها راحت ويلست بمكتبها بعد مَ تفقدت كل شيء وبدت ترد للتفكير وآرهاق نفسها بـ بنتها.. مسكت صوره كانت محطوطه ع المكتب الفخم, كانت صوره لها ولبنتها ولزوجها ! يلست تتأمل الصوره وخانتها دموعها وبدت تبكي ع الماضي الجميل, [ رين – أم روزي ] ~


× × × × × × × × × × × × × × ×

إدوارد بعد مَ خلص من ذكرياته غلبه النعاس ولكن, زياره مفاجئه من شخص غير متوقع آفسد كل مخططاته للنوم ~
كيت : إدوارد هيّ هنا
إدوارد بفرحه وعدم تصديق : ردت !!!
كيت عقدت حياتها [ حواجبها ] ومافهمت : اوه يس ردت
إدوارد قاام وتخطا امه بيشوفها ولكن. .
إدوارد بصدمه : إنتي شوه تسوين اهني !!
مولي : سبرااايزز
إدوارد ناظرها باستغراب
مولي : اوه ادوارد شوه فيك
إدوارد إبتسم بخفه : ماشي
مولي تقدمت له وباست خده : اااوف ماتعرف شقد مشتاقه لك
إدوارد : هه مي تو
مولي مسكت يده : يلا بنروح غرفتك
إدوارد مسكها بسرعه خوف انها تشوف خرابيطه : أأووه لااه شوه رايج نطلع ونتمشى واوصلج للبيت ترا تعرفين تأخر الوقت الحين 3 و 15 تقريبا
مولي إبتسمت بخفه [ مو هذا اللي كنت مخططه له آآف ] : ااوه اوكيه مَ عندي مشكله
إبتسم ادوارد ولبس جاكيته ومشا معاها
# نخليهم شوي ~


````````````
```````````

[ نرد لموقع بطلتنآ روزي ~

ساره بعدم إهتمام : مطول؟! خلصنا يَ خي نبغا ننننااااام
أم ساره : ساااره
ساره قامت : أأأأف مَ ابي اسمع له / وراحت عنهم
طلال : كيفها, المهم آنا كلل اللي ابي أقوله آنا ابي عهود زوجه لي ع سنه الله ورسوله
آلبنات : وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآو
عهود إنربط لسانها وويها قلب لألواان ضآعتت
روزي بعفويه : وآين الخاتم
الكل صد عليها
روزي خافت وناظرتهم بمعنى شوه !
رنيم ضحكت : ههههههههههههههههههههههههههههه خاااتم قالت حبيبتي عندنا غير انتو اللي [ ووقفت ] ويلست تمثل وإنحنت : عزيزتي عهود هل تقبلين الزواج بي
الكل ضحك
روزي إبتسمت وحكت راسها : إختلاف ثقافات
طلال بإحراج : نرد لموضوعنا, آبي القرب عمي [ محمد ] وصد ع عهود : وآنتي يالسه هني عطيني رايج بدون مَ حد يضغط عليج او يجبرج
عهود غطت ويهها بكتف روزي
روزي حطت يدها ع راس عهود وبحب : إنه لشيء عظيم ان يحبك شخص ويتقدم لك وآمام الجميع من اقربائك وأعز من لديك
عهود ببحه : آنا بس ابي..
رنيم تقاطعهم : لاب لاب لااب, ابي افكر وعطوني مهله ي انسانه فكينا الرجال متحرقص يبيج
الكل ضحك ع رنيم, إنسانه وايد تحب تقاطع الناس وتعلق ومَ يهمها حد
عهود آستحت : آنا موافقه
طلال بفرحه : آلحمدلله, وآنت يَ عمي
[ محمد – بو عهود ] : ع البركه وربي يتمم لكم ع خير, مَ دامها راضيه
عهود من الحيـآ قامتت ودخلت ومَ كملت معهم ~




[[ نروح لـ بآقي آصحابنا . . ~
اللي كانو متجمعين عند باب بيت [ آرثر وبالتحديد ع الدري –درج- ~

آماندا بضيجه : آخاف سوت بنفسها شيء
توم : هه مجنونه بحبه بتسو أي شيء مَ يهمها
أديل : احاتيها
آماندا : آرثر ليش مَ تشاركنا
آرثر مضيق عيونه : مب آدوارد هذا
الكل صد وشافو إدوارد
توم : ومنوه هاي اللي معاه
أديل بغيض : الـ***** كنت اعرف بتستغل الفرصه
توم وعلامه استفهام كبيره ع راسه ويطالعهم بغباء
آماندا : هه مولي
آرثر زفر بضيقه : ماعرفتها توم, هاي اللي حاولت تكسب آدوارد بكل الطرق وهي سبب اللي صار كله, وضرب يده ع الخشب –للدري- : بعد هاه كله كيف رضا يماشيها
الكل تم ساكت ويفكر بحآل روزي لو عرفت
توم : مسكينه يمكن تنجلط
الكل عرف انه يتكلم عن روزي
آماندا إبتسمت بإستهزاء : حقير قدر ينساها بهالسرعه, توها بتكمل أسبوعين
آديل بهدوء : خلوهم ولااه تدخلون, لو روزي كانت موجوده "وتجمعت دموعها" : مَ كانت بترضا لو تدخلنا أو قلنا او سوينا حتى أي شيء
الكل ناظرها وبعدها كل منهم قام وراح لبيته ..



| | | | | | | | | | | | | | | | | | | | | | | | | | |



إدوارد وبعد مَ وصلها
مولي بإبتسامه : ثانكس
ادوارد : ماله داعي
مولي تقدمت منه, وإدوارد حاول يتجنبها بس فيه شيء رده ! يمكن الفراغ اللي يحس فيه بعد مَ راحت روزي؟
مولي قربت وباست شفايفه بخفه : تصبح ع خير
إدوارد بإبتسامه : وانتي من هله / ومشـآ لبيتهه وهالمره نام ومحور تفكيره تغير من روزي لـ مولي, ولكن حب روزي كان طاغي واللي مَ خلاه يتنها بنومه إلا بعد ساعات من التفكير . .


، / ، / ، / ، / ، / ، / ، / ،

نعود ~

روزي, قامت تمشي لين وصلت لغرفتها, وبدت تغطي الواجهه بالستاير وبدلت ولبست لها قميص نوم ورمت نفسها ع السرير وهي تفكر بـ باجر, وبمصيرها مع إدوارد. [[ إدوارد. وفيه غير ادوارد يقدر يشغل بالها ]] ~





صبــآآح جديد. , وآشعه الشمس قدرت تخترق ستاير غرفه روزي وتخللت لعيونها, فتحت عيونها ببطء وإبتسمت لانه صباح مختلف, صبآح مشوقها. . صبآح تأمل يكون بالفعل غير !
قامت وخذت لها شآور, ولبست آسكيني آسود مع قميص آبيض, ودخلت القميص بالبنطلون ولبست فلات آسود مخمّلي يبين بياضها آلجميل, إبتسمت بخفه وسحت شعرها ورفعته بإهمال ونزلت كم خصله, بينت عفويتها.. مشت وجهزت آغراضها وشالت الجاكيت والشنطه
روزي بإبتسامه : آليوم غير / وطلعت ويلست صوب البحر وهي تنتظر
. .
آما هذا الصباح, كان بالفعل غير لـ عهود
قامت وإبتسمت بخجل : صبآحي طلال / وقامت تسبح وتغير.. لبست نفنوف آصفر بورود حمرا وصفرا, سحت شعرها اللي يوصل لكتفها وقاصته مدرججَ, وتتميز بكثافه شعرها الآسود اللي معطيها طابع من الجمآل لشده بياضها ~
وبعد مَ خلصت طلعت وشافت روزي
عهود بحب وبخجل : صبــآآآح الخير
روزي بإبتسامه : صباح الاوركيد
عهود يلست جنبها : آتنتظرين شيئاً؟
روزي إبتسمت وبتردد : عهود
عهود : عيونها
روزي : همممّ آريد مساعدتك
عهود إستغربت : في؟
روزي : توصيله
عهود إبتسمت : فقط؟!
روزي بتردد : ولكن, للمطار
عهود عقدت حياتها : المطار
روزي ناظرت البحر : نعم اريد العوده, ولن يساعدني احد غيرك, آرجوك لا تخذليني فأنا معتمده عليكِ, وأعلم لو آن جدي عرف سيؤلمه هذا الشيء, فدعيني ارحل بهدوءء.. رتبت اموري كلها !
عهود بتفكير : آآآآءءء ماعرف
روزي بترجي : آرجوكك عهود اريد العوده, آشتقت لآمي ولإصدقائي.. وإبتسمت ولآبي ايضاً
عهود تنهدت : اوكيهه
روزي إبتسمت وحضنتها : شكرا لكِ, لن آنسا معروفك معي
عهود بحب: ماله داعي..
روزي : حسنا هيآ, فـ ستقلع الطائره بعده ساعتان
عهود : اوكك / وقامت تجهز نفسها وخذت اغراضها عشان توصل روزي ~
بعد فتره من الزمن وصلت روزي لـ غايتها, وودعت عهود بحب ودموع
روزي : أتمنى لكِ السعاده مع طلال
عهود ضمتها : حبيبتي, بتحضرين حفل الزفاف صح؟
روزي ضمتها وبحب : شور, لا استطيع تفويت زفاف آعز صديقه وقريبه لي
عهود إبتسمت وودعت روزي !
هالاسبوعين كانو كافيين لعهود وروزي عشان يتعلقون ببعض, فـ كانت عهود هي الوحيده اللي إرتاحت لها وبدت تشاركها حياتها وبعض من اسرارها, . مشت بخطوات ثقيله للطياره فقرارها كان صادر من قلبها. . ومَ فكرت بأي شيء آخر وحطت رجلها ع الطايره مودعه آجمل عايله قد حظت بها ~


! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! !


[ مرت سآعهه, ساعتين. .
الكل كان صاحي وملتمين عشان الغدا, كانت الساعه 1 وكم دقيقه ~
الجد بحيره : وينها روزي مو كنّها تاخرت, العاده اول وحده صاحيه
عهود إرتبكت وفضلت الصمت ع آنها تتكلم
آم فيصل قامت : بروح آشوفها أخاف صار لها شيء
وقامت ومشت لغرفه روزي ولكن !!!
مشت بخوف ناحيتهم,
آم فيصل بخوف : مو موجوده بالغرفه ولقيت هاذي, وكان ورقه بيدها
الجد بهدوء غريب : آحد يقراها لي.
قام رائد ومسك الورقه وقام يقرا بصوت عالي. .
`
جدي, في هذه اللحظه التي ستعرف بعدم وجودي, وآختفائي ووصول رسالتي هذه لك.. سأكون آنا على متن طائرتي عائده للوطن.
لربما الخطأ يعتليني, وفقدت بعضاً من الحب عندك لفعلتي هذه.. ولكن وجودي معكم آشعرني بسعاده لا متناهيه, آحببتكم واحببت عفويتكم وطهركم ومعاملتكم معي
لست ذاهبه بسبب عدم تقبلي لكم آو شيء من هذا القبيل, ولكنّ ما فعلته بدافع اشتياقي لآمي وأبي واصدقائي.. حياتي القديمه باختصار..
جدي, آنت اجمل وآطهر شيء صادفته في حياتي.. سأبقى دائما على تواصل معكَ مهما خانتني الظروف وحدث مآ سيحدت !
سأسمع *فيروز* دائماً لأبرر اشتياقي لك, فـ لها شيء مميز عندي لانك من عشاقها..
أتمنى الا أكون خذلتك آو أحدثت خدشاً لحياتك بسبب رحيلي, ولكن أتمنى ان ابقى على تواصل معك ومع الجميع.. سأترك عنواني ورقم هاتفي عندكم, فمتى ما شئتم ستجدوني !
أحبكم
حفيدتك : روزاليندا –روزي- ~
رائد جسّف الورقه مره ثانيه وهو يناظرهم يبي يشوف رده فعلهم..
الجد بتنهيده : آآآه سوتها بنت يوسف
الهدوء كان سيد الموقف, محد علّق او تكلم..
قام الجد وترك السفره ومشا لغرفه روزي ~


‘ ‘ ‘ ‘ ‘ ‘ ‘ ‘ ‘ ‘ ‘ ‘ ‘ ‘ ‘ ‘ ‘ ‘ ‘ ‘ ‘ ‘ ‘ ‘ ‘ ‘ ‘ ‘ ‘ ‘ ‘ ‘ ‘ ‘ ‘ ‘ ‘ ‘


[ آصحابنا. .
كانو متجمعين كلهم عند البحر { آرثر, توم, آماندا, آديل, آدوارد ~
وتناسو سالفه مولي وماحبو يدّخلون
وصلت عندهم ‘ريجينا’
ريجينا : مرحححبااااا
الكل : اهلااا
ريجينا : ااوه اشتقت لكم, تعبت من الشغل كرفوني اف
آرثر إبتسم : لج وحشه
ريجينا ردت له الابتسامه : اامم مَ كلمتو روزي
الكل صد يشوف ردت فعل ادوارد اللي نزل راسه وحاول يلهي نفسه
آماندا بإبتسامه : كلمناها بس البارحه كنتي موجوده
ريجينا : اهاا, بتصل لهاا الحين اشتقت لها احس مقصره معاها ومَ قمت اسال
الكل اكتفى بابتسامه ومسكت ريجينا الفون علشان تتصل
ريجينا عقدت حياتها : مغلق
اديل : يمكن ما فيه جرج –شحن-
توم ضيق عيونه : لااه
الكل صد عليه
توم تدارك نفسه : ااوه لااه يمكن / وإبتسم بغباء
مَ اعطو توم أي اهتمام.. معروف بهباله وهو آقرب شخص لروزي فكآن أول صديق لها بعدها تكونت هالشله ~



/ / / / / / / / / / / / / / / / / / / / / / / / / / / /



مرت الساعات ببطء عند روزي. . كانت فالطياره تسمع أغاني وتفكر باللي راح يصير ! هو صح آختيارها؟ تغض الطرف؟ كل اللي تعرفه إنها تبي تحافظ ع هالعلاقه..
غمضت عيونها وتاهت بعالم آخر, عالم الذكريات.. الماضي اللي حاولت تتناساه، إبتسمت بخفه ودموعها نزلت شيء فـ شيء !
نعود للمآضي, المسا والليله راح تكون الحفله.. إندق باب بيتها طلعت وهي مالها خلقق آبد
روزي بملل : شتبون مارحتو
بعدوها عن دربهم ودخلو
توم : يلا ننتظرج
روزي فرت عمرها ع الكنبه : نو ويي ماراح ايي
آديل وشوي وتصيح : بلييييززز روزي حققي امنيتي
اماندا مسكتها وسحبتها لفوق تختار لها شيء تلبسه
اماندا : يلاا بسرعهه ماشي وقتت / وتشوف ساعتها
روزي بضجر : آآففف اوكيه بس انا اللي بختار سوري
اماندا : اوكيهه انتظرج تحت / ونزلتت
روزي مسكت الروب ودخلت الحمام تأخذ شآور سريعع لان الكسل غالب عليها طلعت بالروب شافتهم كلهم يالسين ينتظرون
اديل بعصبيه : رووووزززي ليش هالتاخير كله
روزي بلا مبالاه : تبوني آيي انتظروني والحين يلا آبي اتجهز
توم ضحك بخفه
اديل ناظرته بغيض, محد يلومها متحرقصه بتشوف حب حياتها هالليله اللي مخططه لها اكثر من أسبوع
اماندا : يلاا ومشت معاهم لبرعع
[ لين تجهز روزي بوصف لكم لبس كل منهم . .
آديل كانت لابسه شورت جينز وقميص كتت لونه آبيض وعليه خرابيط بكل الألوان ولابسه شوز سبورت آبيض واسود
وفاله شعرها اللي يوصل لآخر ظهرها [ شقرا ].
آماندا كانت لابسه بنطول جينز آسود وقميص ساده فوشي وفوقه جاكيت بني مع فلات فوشي وفاله شعرها البني [فاتح] اللي يوصل لكتفها.
توم كان لابس بنطلون جينز وقميص بني عليه رسومات بالاخضر والأصفر وفوقه جاكيت بني وشوز سبورت بني.
. .
كانت روزي تناظر اللبس اللي اختارته, صح مالها خلق بس بدت تعدل عمرهاا.. وعقب دقايق نزلتت
اديل مبوزه : تو الناس جان مانزلتي و... سكتت وهي تشوف روزي : يالخاينه لبسي شراتنا
روزي بعناد وضحكه : آحم احب الاختلاف
اماندا إبتسمت
كانت روزي لابسه فستان بسيط بدون اكمام ابيض وعليه ورود بنفسجيه.. ماسك وضيج للصدر وبعده منفوش ع الخفيف.. بحيث كان قطعه وحده ولابسه جاكيت خفيف أسود.. مع الكعب الأبيض, وكانت مسويه شعرها بف من يدام خفيف ولامته كله ع فوق وبعض الخصل نزلت ~
توم يناظر ساعته : يلاا بسرعه تاخرنا
ومشو كلهم متحمسين وركبو سياره توم . .
روزي كانت يالسه يدام, مسكت عده سيديات واستقرت ع سيدي وشغلت كم اغنيه
اماندا : يععع دكلن مالقيتي غيره
روزي بهيام : آآآحبه
آديل إبتسمت : صوته حلو
روزي إبتسمت : يسس هالخبله ماعندها ذوق
اماندا : هاهاها
توم يالس ويضحك بس
توم بغرور : تتناقرون عشان هذا, شوفوني آحلا واجمل وصوتي أروعع : وبدا يغني استهبال لانه يعرف انه صوته اابد مَ يساعد ويصرخ
الكل حاط صبعه باذنه ويصرخون عشان يسكت
وتوم يضحك بصوت عالي
وبعدها بدقايق وصلو لمكان الحفله ونزلو وهم متحمسين, حتا روزي اللي أبد مَ فكرت تحضر
بدو بالرقص وإختلطو وبعضهم بدا يتعرف ع الآخر..
ودعتهم آديل : ووواااااخيراا, تمنو لي الحظ
إبتسمو لها بحب : ققود لااك
`
قطع عليها صوت اللي يالس جنبها
الشخص : هاي انا فرانك
روزي ناظرته وإبتسمت : وانا روزاليندا
فرانك بإبتسامه غامضه ناظرها
دقيقه دقيقتين وهو بعده يناظرها وما شال عينه
روزي بخوف : ليش تطالعني جيه !
فرانك ضحك بغباء : اتاملج بس
[[ يوم اكتب بالعاميه فهم يتكلمون انجليزي بس حبيت مَ أطول السالفه اكتب بالانجليزي واترجم بالفصحى, قلت اكتب بالعاميه اسهل وآحلا.. والفصحى يوم جد يتكلمون عربي ]]
روزي إبتسمت بخفه وصدت وميلت راسها للصوب الثاني : بحاول انام
فرانك مَ خلاها وبدا يستهبل ويلعوزها وهي طفرانه بس آستانست ع الأقل تقضي هالـ 9 ساعات الباقيه بمرح . .
ومَ كانت ان القادم واللي ينتظرها بيسلب هالسعاده كلها منها


× × × × × × × × × × × × × × ×


فـ مكآن آآخخر, وعند شخص مو متوقع ع ّ أأبد ~
كانت قافله الباب ع نفسها, بحالتها هاي مستحيل تسمح لأي شخص يشوفها.. كانت يالسه ع الأرض والصور واوراق منثوره, وماسكه الفون ودموعها تنزل كانت تقرا الرساله وتعيد قرايتها مره بعد مرهه
مَ تحملت اللي قاعد يصير لها, بندت الفون بهدوء بعكس داخلها, مسحت دمعتها تقوي نفسها وقامت وقفت ولكن إلين متا واهي تقاوم؟ لين متا بتتحمل اللي ييها؟ مَ تقدر تقاوم اكثر انهارت للمره الثانيه ع الأرض بكت من قللب م تمالكت نفسها ونزلت راسها وإحتضنت الأرض وهي تردد : دنيــآآ دنِـــيهه , غمضت عيونها بقوه وهدت ووقفت دموعها لكن ش اللي يوجع آكثر من الشهقات بعد البكـآآ .!*
سحبت نفسها وطلعت لها ثياب ودخلت الحمام فتحت المآي, ولكِـن مع هالشتـآآآءء والبرد !!, خلته بببــآآرد وكنها تبي تطفي النار اللي شابه بقلبها
كل اللي سوته يلست تحت الماي وهي مَ تدري لين متا, بس كل اللي كانت تسويه تفكر وتفكر وتفكر. . . .
# رنيــممَ ~


` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` `


[ آرثر. .
بعيد عن عالم آصحابه اللي عايشين جو من المرح. . كآن يفكر بشيء, شيء واحد مآفيه غيره ! مو قادر يتحمل اكثر ضميره يأنبه, صحيح اللي صار كان بالنسبه له فرصه ولا يقدر يضيعها.. ولكن كـان هو آكثر شخص يتمنا لهم السعاده.!*
ريجينا حطت يدها ع كتفه وبهمس : لا ترهق نفسك بالتفكير, عيش حياتك ! لو شوه مايصير مستحيل تحظى بها مستحيل
آرثر إبتسم بخفه.. شكثر يحب كلامها مستحيل يلقى غيرها تهديه وتريحه ناظر فيها بشرود
ريجينا دقته وإبتسمت : لااه تحرجني بنظراتك
آرثر ضحك : ههههههههه, -وبجديه- : تعرفين..
ريجينا تحمست وهي تشوفه تنتظره يكمل كلامه
آرثر بهدوء غريب وفجآه صد عنها
ريجينا إستغربت منه ووقفت : ااوكيه, فكر بكلامي زين واعرف انه اللي تفكر فيه مستحيل.. وفيه خيانه لصاحبك ولها ولنفسك / ومشت عنه
آما ارثر ضاع بعالمه للمره الثانيه وهو يفكر بكلامها, لكنه مَ يدري بالفرصه اللي يايته ولكِـن فرصهه بتقلب حياته 180 درجه.


| | | | | | | | | | | | | | | | | | | | | | | | | | | | | | | | | |



مرت الساعات.. ووصلت روزي..
روزي إبتسمت لـ فرانك : بنبقى ع اتصال, تشرفني معرفتك
إبتسم لها فرانك وتقدم وحضنها : اشوفج بعدين
إبتسمت روزي : بآي ومشت عنه
إبتسم فرانك بغباء وحك راسه بعدها ومشـآآ لدربه
آما روزي فوصلت ع الساعه 10 المسـا تقريبا
كانت مستانسه بطريقه محد يقدر يتصورها, وبحالتها هاي مشتت للبيت وفرت شنطتها وغيرت وجهتها ع طول وبدون مَ تقابل آي حد ! كل اللي كانت تبيه تقابله مشت بسرعه وحستت انها بتمطر, إبتسمت وطلعت الجاكيت هاذي عادتها تحب تطلع تحت المطر بثياب خفيفه تحس بشعور جممّيل, حست بالفرحه الشديده شكثر تحب المطر. . وهالمره غير بعد أسبوعين بترد معه وتحت هالمطر
مشتت وهي تفكر باللي راح يصير وهي متأأملهه, وطبعـا لمنوه غيره بترد ! –إدوارد-
وصلت البيت ودقت الباب وفتحت لها [كيت]
روزي بإبتسامه سلمت عليها وحضنتها ودخلت وشافت روز الصغيره, ومَ حست الا فيها وهي ناطه عليها تحضنها.. إبتسمت بخفه إشتاقت لها ويلست تشوفها وكنها تشوف إدوارد, صدت ع كيت وبإبتسامه : إدوارد موجود؟
كيت إبتسمت : هيه موجود, بس..
روزي : فوق؟
كيت هزت راسها بمعنى إيه
إبتسمت روزي لها وصعدت ولكِـن ماكانت تدري باللي ينتظرها وهي تخطي هالخطوات لـ عند إدوارد !~
وصلت لفوق إبتسمت وهي تشجع نفسها دقت الباب بخفه وفتحته وهي متشوقه ومتولهه وكل مافيها مشتاق لهه #ولكـِـــن الصدمهه
كان إدوارد بوضع شنيع وقذر بالنسبه لها مع من؟! مع مولـي !!!! مَ صدقت عينها قامت ترد خطوه ورا خطوهه لورآ.. وإدوارد يناظرها بصدمه
إدوارد : روووووزي !
روزي بس سمعت اسمها صدتت بسرعه وركضت وطلعتت برع البيتت وبدت تبكي ودموعها تنزل.. وصدقت بحدسها طاح المطر, طآح المطر وكنّ السما تبكي ع حزنها ! وكل مَ اشتد بكاها إشتد المطر, آوجعها هالشيء بقوهه وآللي اوجعها اكثر عن هذا انغام اغنيه تتردد بالمكان كانت صادره من كشك بالشارع وصغير, ولكِن هالاغنيه !!
لااه إلا هالاغنيه ! , كآنت اغنيتها اللي دوم تسمعها وتوصف حالها بدت تمشي بجنون وهي تسمع الاغنيه
. .

Miley Cyrus - Wrecking Ball

كملت طريقها وهي تبكي غمضت عيونها وهي تردد هالكلمه اللي دوم كانت ترددها :
I Never Meant To Start A War !
I Just Wanted You To Let Me In !


وصلت للبيت ودخلت شافت أمها, كانت بحاله يرثى لها ! كانت مبلله وكل مافيها يرجفف والدموع مغطيه ويهها.. شافت أمها ركضت لها وحضنتها بآقوى ماعندها.
نزلت دموعها وهي تشوف بنتها بهالحاله, حضنتها بآقوى ماعندها ويلست تهديها
[ رين-أم روزي- ] : تعالي ادخلج الغرفه وتغيرين لين أجهز لج شيء دافي
روزي بهدوء مشت للغرفه وهي ساكته, دخلتت ولبست لها بجامه كحليه ومشت ادّور لها حبوب نوم.. تبي تريح نفسها وتنام بدون تفكير باللي صار وباللي مَ صار وبالذكريات.
خذت لها 3 حبات, وانسدحت وغطت نفسها كانت تحس بالبرد الشديد. . دقايق مرت وغطت بنوم عميقق ! دخلت عليها آمها شافتها نايمه إبتسمت بخفه وحبت راسها وبندت الليت وطلعت. .


× × × × × × × × ×


[ نروح لـ آصحابنا اللي كانو متجمعين عند ريجينا ويشوفون موفـي كوميدي وضحكهم واصل لآخر الحي.. ولكِـن قطع وخرب عليهم جوهم إدوارد لمّا دخخل
إدوارد بخوف : رووووزي
الكل صد عليه بخوف
إدوارد ودموعه تنزل : روزي ردتت, ردتت بسسس ! شافتني مع مولي شافتني . . ويلس يناظرهم وكمّل : شافتني وآنا باقذر واسوء حالاتي مع مووولللللـيييي وبدا يضرب راسه وآنهار
قام آرثر بسرعه ومسكه ويلس يهديه عشان يقولهم باللي صآر.. وبالفعل دقايق وهدا إدوارد وقالهم باللي صار , ولكِـن مَ حقدو ع إدوارد مهما صار يكون رفيجهم بس هالشيء آثر فيهم بسبب الألم الكبير اللي سببه لروزي وهي الثانيه رفيجتهم. . إحتارو ماعرفو شوه يسوون ولكن قررو يزورونها اليوم الثاني, لانها اكيد الحين راده من السفر وبعد اللي صار حالتها مَ بتسمح ومابترضا تشوف أي حد منهم.




/ صبـآآح جديد, سعيد للبعض وللبعض آخر من نوع عَ آآآآخر !!


كآنت روزي قاعده من النوم ولكِـن الدكتور كان عندها, بعد ليله البارحه تعبت وايد يتها حمى كفايه البرد والمطر وكانت تبكـي !!, وغير إهمالها لنفسها الفتره اللي طافت اهمالها النفسي ولاكلها ولنومها ولكل مسببآت الراحه, آبد مَ عطت نفسها حقها.. تراكمت هالاشيـا كلها وآذتها بشكل غير متوقعع ! هالآسبوعين كانو كفيلين لـ يحولونها ويخلونها بهالحاله.
خلص الدكتور من تشخيصها وكتب لها آدويه ويلس يكلم أمها وهي سرحانه بعالم آخر.. تقدمت منها آمها ومسحت ع راسها : ليش جيه يَ روزي ليش تهملين نفسج !, ماتعرفين شقد غاليه عندنا انتي؟ ماتعرفين مكانتج؟ ماتعرفين شوه ممكن يصير لي ولابوج بسبب آهمالج.. كنتي راح تقتلينا.. وبحزن : يَ روزي من لنا غيرج ! آنتي كل مَ نملكك آنتي السبب الوحيد اللي مخلينا عايشين, انتي سعادتنا وحياتنا ونبضنا, آنتي كل شيء.
روزي كانت دموعها تنزل بهدوءء ومَ علقت آبد ناظرت أمها بنظرات مَ قدرت تفسها رين !, عتآب آلم آنكسار رضوخ لمعاناتها؟!
تنهدت رين وطلعت تجهز لروزي الفطور ~





صباحها كان يشابه لصباح روزي, قامت من مكانها وهي تحاول ترد لطبيعتها.. ضحكت ع نفسها ! آي طبيعه هاي إذا كانت تتصنعها !!
طلعت برع الغرفهه ويلست تتريق مع عايلتها وهي تحاول تأخذ وتعطي معاهم وتغير جوها وتتجنب الحقيقه المره وكوابيس الألم اللي تلاحقها.
فارس وهو مستغرب : غريبه رنيم مَ نطقتي وغردتي بسخافاتج
ريم تأيده : آيه صح شفيجج
ضحكت رنيم : بريكك, غردو باللي عندكم اليوم راحه
فارس ناظرها بعدم تصديق يعرف حالتها من نبره صوته
حاولت رنيم تتجنب نظراته مَ تبي احد يحس ولا يعرف بحالتها
إبتسم فارس بخفه وإرتبكت رنيم : الحمدلله شبعت / وقامت
ولكِـن لحقها فارس..

. .



[ بمكـآن بعيد وعند آحدى الشخصيات..
فلوريدا بالتحديد ]

كان هناك بسبب ظروف العمل, كان من أحد افراد الشرطه المختصين بالجرايم.. كان يفكر ببنته وزوجته, تنهد بضيجه ولكِـن إبتسم الكريسمس قرّب وراح ييبهم عنده ! [ يوسف- أبو روزي- ] ع كثر اتصالاته الا انه مَ كان يعرف باللي يصير بحياه روزي, كانت تتكتم رين لين ايي الوقت المناسب اللي يقدرون يناقشون فيه آمور روزي وحياتها وكل آمر يتعلق فيها . .
قام يكمل شغله بعد مآوصلتهه قضيه يديده ~
لكنها آبد مَ كانت يديده وإنفتح ملف القضيه اللي سكروها من سنوات بسبب الآحداث اليديده اللي صارت.


@


آما بالنسبه للشلةهَ }

كلهم وبدون إستثناء وصلو لبيت روزي, دقو الباب وفتحت لهم رين بإبتسامه
الكل : مرححباا
رحبت فيهم رين, ودخلتهم لعند روزي
آول وحده طارت لها وسلمت كانت آديل, تعشقها بمعنى الكلمه.. حضنتها وبكت وسرعان ما مسحت دموعها ! إبتسمت روزي إبتسامه باهته وصفرا
وتقدموا كلهم يسلمون لكن آدوارد كان واقف بعيد, متردد يتقدم يسلم ولاا وناظرته روزي بنظرات ححزن وإنكسار وعتاب كنها تساله ليش؟!
بدو يتكلمون معها ولكن مَ لقو آي رد لهم من روزي. . من دخلو عندها م نطقت باي كلمه
تنهدت رين : هذا حالها من وصلتت
الكل صد ع إدوارد بلا شعور وكنهم يقولون انت السبب, بس هالشيء ماكان عن قصد
وهالشيء آثر ع إدوارد نزل راسه بإنكسار ومشا بهدوءء لبرع.
آما هم بدو يحاولون ومالقو أي تجاوب منها وقفو وسلمو عليها بيطلعون لكنها مسكت يد توم.. وكنها مَ تبيه يروحح.
إبتسم توم : روحو انتو انا بيلس وياها
الكل ناظرهم بإستغراب ولكن مشو بإبتسامه وطلعو
تقدم منها توم ويلس ع السرير, مَ منعت نفسها من انها تحط راسها ع صدره وتفضفض وإطّلع كل اللي بخاطرها.. فـ هذا توم ! توم غير عندها عن الكل. .
بدا توم يهديها ويكلمها إلين مَ رخا جفنها ونآمت بهدوءء وبراحه نسبيه بعد مَ فرغت قلبها من كل شيء بعد ما كانت اشياءها مكبوته .


. . . . . . . . . . . . .


آما عن إدوارد ! فكآن يمشي وهو مو عارف لوين رايح.. كان يمشي وفكره مو معه كان مثل الجسد بليا روح, ماكان حاس بعمره وولا بالناس اللي تشوفه باستغراب من بكيه وحركاته !
تذكر نظراتهم له, وبالأخص نظرتها هـي. . مَ يدري كيف وليش ومتا صار اللي صار وبعدها بدقايق مَ لقا نفسه الا يدام بيتها , ضرب راسهه وهو يقول : خلاص اطللللعي ااااطططططططططللللعععييي .


ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ


آما عند رنيم. .

كانت عند المغاسل خلصت وطلعت شافت فارس متكي ع اليدار ويلعب بتفاحه صغيره’ خافتت ولكنها م عطت الموضوع اهميه جت بتمشي ولكنه وقفها بكلمه صدمتهاا
فارس بغموض : وصلتج الرساله منه
صدت عليه بصدمه وكل معالم الدهشه بويهها : شششنننوو !!!
فارس قضم قضمه من التفاح وعطاها إياه : انا موجود اذا تبين مساعده, لكِن ماراح ادّخل بعدم رضاج / ومشـآآ عنها وتركها بحيرهه وهي تفكر شلللون وكيف عرّف .




‘ ’ ‘ ’ ‘ ’ ‘ ’ ‘ ’




نروح للقضيه اللي كان يحقق فيها ولا يزال يوسف. . مشـآآ لمسرح الجريمه وكان عباره عن بيت صغير ع البحر ولقا جثة لشاب عمره 26 كحد اقصى, ولكِـن الصدمه لما شافها , آهـي حيهه !! واللي صدمه اكثر انهم ماسكينها لاعترافها بالجريمه اللي ارتكبتها.
تقدم صوبها وهو مو مستوعب : جآنيت !!!!!
كانت بحاله يرثى لها وتقدمها بالسن والتجاعيد كانت واضحه بشده, مشا واشر ع الاثنين : كيفف !!
جانيت نزلت راسها وخذوها بدورهم الشرطه للمركز عشان التحقيق ولكِـن..
كانت القضيةه من أغرب القضايـآ. . والصعبه جداً
[ إيان مون ] كآن القاتل لكِـن بعد إستنتاجات وفك تشفير آسمه طلع
[ انا لا أحد ]
IAN MOONE = I AM NO ONE
مشـآ للمركز وطلع الملف وكرتون وكل الأدله والأشيـا اللي تخص هالقضيه, ولكنها مش قضيه
هي مجموعه قضايآ لمجرم واحد !
وكيف جانيت تكون القاتلهه, صحيح كلهم بنفس الطريقه ولكن مستحيل تكون إهـي.. لانها قِد تعرضت للاعتداء من قبل القاتل
ومالها علاقه باللي مآتو ! مسك راسه وحس بالصداعع.. هالقضيه صعبه حيل رغم نجاحه بهالمجال إلا انه ماقدر يحل هالقضيه بالذات.


#

قررت آنزل هالبارت, رغم اني مالقيت آي تفاعل. .
ولكِـن عشان ابين وأوضح بعض الآحداث !
يمكن مَ يكون البارت بالطول الكافي,
بس آتمنى يعيبكم `
ودي :graaam (276): ~




الساعة الآن +3: 03:56 AM.


موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


SEO by vBSEO 3.6.1