غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 51
قديم(ـة) 08-01-2014, 12:04 AM
صورة تفاصْيلَ سكوُن ~ الرمزية
تفاصْيلَ سكوُن ~ تفاصْيلَ سكوُن ~ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: وطن من طهر/بقلمي


رواية مميزة عزيزتي " شغف"
عنوان الرواية معناه كبير وأتوقع ماراح تخيبين ظني أنك راح توضحين العنوان بروايتك بكل مايحمله من معنى جميل ويليق بأناملك الذهبية , بس حبيت أوضح نقطة كيف مشاري حيرجع فرح وهو مطلقها طلاق بائن !! يعني ضروري فرح تتزوج غير مشاري ويكون برضاها وتطلق منه عشان تحل لمشاري ,
أتمنى تكوني فهمتي قصدي
ودي لكِ تفاصْيلَ سكوُن ~


تعديل تفاصْيلَ سكوُن ~; بتاريخ 08-01-2014 الساعة 12:06 AM. السبب: تغير اللون
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 52
قديم(ـة) 08-01-2014, 07:19 PM
شغغف شغغف غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: وطن من طهر/بقلمي


بسم الله الرحمن الرحيم







ثامر بعصبيه : دقي علي على سامر مؤ تركبين معه
كانت الدموع بعيونها وواصله حدها : ثاامر خلااص ترا واصله حدي
ثامر سكر الباب بقوه وقرب منهاا : مستانسه لأنك ركبتي معه ايه حبيب القلب مالوومك
عضت شفتها بقهر وقالت :ثااااااااممر احترم نفسسك والزم حدوودك
قال من بين أسنانه : مؤ أمثااالك يتكلمون عن الاحتراااام
دخل سامر واستغرب من شكل ثامر : ثاامر أشبك لي ساعه انتظرك وناظر أشكالهم أشبككم
ثامر قرب من سامر : بذبحها الأخت جايه مع رعد
سامر رفع حاجب : طيب
ثامر تافف بضيق وقال بصوت عالي : أقوولك جايه مع رعد وفوق دا عباية كتف
سامر مسك كتفه وعرف انه متأثر من اللي صار اليوم : ثامر تعال معي ثاامر خلاص أمش معي
ثامر مشى مع سامر وخرجو
وقفو بالممر وقال سامر لثامر : أشبك انت
ثامر حط يده على وجهه : ياارب سامر آنـا خائف عليها
سامر قال يهديه : أصابع يدك مؤ سوا واللي صار اليوم مايخليك تشك بأخواتك خلاص أمش معي نتغدى
نزلو ووجه ثامر مقلووب


قالها وهو يوقف : قلبي قومي بنروح بيت أهلي
علقت نظرها فيه وقالت بخوف : جاسسم أخاف مايحبووني
جاسم انحنى لها ووقفها معه : رحييل لاتقعدين تحطين توقعات من عقلك قومي البسي ولا تهتمين
هزت راسها وراحت لغرفتها لبست وخرجت مع زووجها
تنهدت بقوه وقالت له : جسوم ؤربي خايفه
مسك يدها وقال بحنان وهو يناظر فيها : رحييل من أيش تخافين أؤكي وإذا ماتقبلوك عادي أساسا بنرجع الشقه وثانيا احنا مابنسكن معهم يعني بيكون احتكاكك فيهم قليل
ارتاحت شوي من كلامه وارخت نفسها على الكرسي
وقفو عند البيت وهي ناظرته بعدين لفت لجاسم : ذا بيتكم
ابتسم وفتح بابه وهو يقول : يسس .. ليش مؤ عاجبك
نزلت وناظرته من فوق السياره الصغيره : شدعوه بالعكس وايد حلوو وكلاسيكي رغم انه صغيير
قال وهو يجي جنبها ويمسك يدها ويدخلون الحديقه المزروعه الصغيره : ايه لأننا مؤ كثار
عضت شفتها بخوف وهي تشوفهم وقفو على الباب وجاسم دق الباب
وبدون شعور حطت يدها على بطنها
تمتمت بدون ماتحس : يارب يارب
حاوطها بيده وقال بمزح :حبيبي أهلــي ما ياكلـ... وانقطع كلامه لما انفتح الباب وظهرت منه رنا
ابتسم لها وبعد يده عن كتف رحيل وقالها : كيفك رنو
كانت نظراتها على رحيل بس قالت ببرود : تمام أدخلوو
دخلو وسكرت الباب
حطت شيلتها على كتفها ونفضت شعرها البندقي
همس بإذنها وهو يشبك يده بيدها : ؤربي قمر
عضت شفتها بحيا وهي تناظر برنا إلي تناظرلهم ببرود
دخلو الصاله وهي شدت على يده بحيا منهم
قام أبوه مرحب فيهم وهالشي ماتوقعه جاسم : هلا والله نورتو
وقرب من رحيل وسلم على راسها وهي بتذوب من الحيا
بعد عنها وسأل باهتمام : كيفك يبه
قالت بهمس وهي تحط شعرها ورا أذنها : تمام عمي انت كيفك
جاوب وهو يبعد عنهم : الحمدلله
جاسم ناظر أمه وأخواته وهو رافع حاجبه
وقفت أمه وقربت منها رحيل وسلمت عليها بهدوء
ومن بعدها عنود إلي كانت باارده لحد كبيير
وصلت لآسييل إلي قالت ببتسامه : هلا حبيبتي
سلمت عليها ورجعت عند جاسم
فكت عبايتها وحطتها جنبها وجلست
سألها عمها وهو مبتسم : كيفك مع الحمل عسى مؤ متعبك
نظرات أهله كلها راحت لأبووه بتعجب
ردت بهدوء متجاهله نظراتهم :الحمدلله
سألت أم جاسم وهي تناظره ورافعه حاجب : زوجتك حامل
قال ببتسامه وهو يناظرها : ايه يمه
مرو بلحظات هدووء وترت رحيل
حس بتوترها وهمس لها : ريلاككس حبيبي
قالت له وهي تناظر اضافرها : شسوي الجو يوتر
قال بصوت متوسط يلطف الجو : ها بنات كيف دواماتكم اليوم
أسييل ابتسمت له وقالت : بالنسبه لي لسى ما بدأ دوامي الرسمي الاسبوع الجائ بداوم
ضحك بخفه بعدها قال : والله انك فالتها بالثانوي
دق جوالها وخرجته من الشنطه وصغرت عيونها وهي تناظر بالشاشه
حطته صامت وتركته جنبها
سألها باهتمام وصوت منخفض : مين
قالت وهي تشوف الشاشه : رقم
كانو الأخوات يتهامسون
عنود وهي تناظر رحيل : والله أخوكم مدللها بشكل مؤ صاحي شوفو جوالها ولا السلسال اللي لابسته
رنا بقهر منها وغيره : مرره حسبي الله فيها بتاخذ جسوم مني
أسييل استغربت منهم وقالت بنفس النبره : أشبكم زوجته طبيعي يدلعها ووشو تاخذه منك بطلو هباله
قال جاسم وهو يوقف ويوقف رحيل معه : بروح آنـا ورحيل بوريها غرفتي وشوي ونازلين
عدلت فستانها الليموني اللي يوصل لتحت الركبه
ومشت معه
خرجو وقال أبوهم بسرعه لبناته وزوجته : أشببكم انتو حتى البنت انحرجت وين سؤالفكم ما سألتوها ولا سووال
قالت رنا بتهور وسرعة: مااحبيتهااا
أبوها رفع حاجبه وقال بصوت متوسط: يااشيخه أصلا انتي سولفتي معها عشان تحبينها
أسييل وهي تقلب التلفزيون وبابتسامه جانبيه مايله : غيرانه يبه منها عشان أخذت جاسم على قولتها
قالت أمهم ببروود : حتى آنـا مارتحت لها

جلست تعصر مخها تفكر بكلام عمها
تحاول تلقى له تفسير بس عجزت
صحاها من تفكيرها دق الباب
قالت بهدوء وهي تتعدل بجلستها : أدخل
دخل ذياب وهو مبتسم وسكر الباب وراه
قرب منها وجلس على طرف السرير وهو يقول : ممكن أسولف معك
تنهدت وقالت وهي ترجع ظهرها لسرير: أكييد
ناظر بالغرفه المصبوغه باللون الكريمي الراييق
كانت مريححه وتساعد على الهدووء
لف لها وقال وهو يناظر بعيونها : أتوقع أو متأكد ان كلامي اليوم شاعل تفكيرك كثيير صح
ابتسمت له وقالت بصراحه : فووق ماتتصور
بادلها الابتسامه وقال وهو يتفحصها: أمم بتوول وليد يبيك
انتفض جسمها من اسمه وارتجف فكها وقالت بصعوبه : ولييد
هز راسه بايوه وهو يترقب ردة فعلها
قالت بهستيريا وهي تهز راسها: أكييد لا أكيد مؤ مواافقه ذياااب انت أكثر واحد فاهمني
مسكها من كتفها وقال يهديها : بتوووول بتووول أهدي ياقلبي
أسمعيني هو شاريك ويبيك
قالت والدموع تلمع بعيونها وبغصه : هو مايبيني عمي اللي مجبره تذكر أول ؤش سوى الله يخليكم لا تخلون ذيك المأساه تتكرر ترا الجرح الأول لسى ما برئ
حس بجرحهاا وقديش لسى مأثر فيهاا
شافها تغطي وجهها بكفوفها وصوت بكاها ارتفع
حضنها لصدره وهو يطبطب على ظهرها : خلااص بتوول أهدي فديتك
قالت من بين دموعها : بيغصبووني ياعمي والله بيغصبوني
قربهاا لصددره زياده وهو موجوع عليها : ياروح عمك انتي والله محد يغصبك على شيء وأنا حي
مسكت فيه بقووه: مووجوعه ياعممي من وين الاقيها من ويين
عض شفته ومسح على شعرها بحنان وهو يقول بنفسه ( ذنب البتول برقابكم من وين تلاقيها هالضعيفه من أبوها ولا من وليد وطيشه)



كانو متجمعين على الغدا كلهم
قال مشاري بعد مااكل من السلطه : يبه متى بنروح عند أهل فرح
أبوه رفع راسه وعدل النظاره الطبيه وقاله : هاليومين مشغول شوي انتظر بس خل أفضى
قال سامر وهو يناظر أبوه بتردد : يبــه
ناظر فيه وحس بالتردد بعيونه وقاله بحنان : أمر
حك رقبته بإحراج وقال بسسرعه : بخطب
كلهم سكتوو وناظروو فيه
قال ثامر بفهاووه وهو فاتح فمه : هاااا
انحرج من أخوه وقاله بهدووء : أشبك بخطب
ثامر بلع ريقه وترك ملعقته : من جدك
سامر ناظر بعيون ثامر المتسائله وهز راسه
قال أبوه وهو يناظر فيه بحنان يبغى يشجعه : مين تبغى تخطب يبه
عض شفته وقال بهدوء مصطنع : أخت صاحبي
ثامر ناظره وقال بدون شعور : مجنووون انت لا والله منت بصاحي
قال سامر بهمس ونبرة عتاب / ثااامر
ثامر وقف بقهر : والله ماتتزوجهااا إلا على جثتي يا سامر
وصعد الدرج بسسرعه تحت نظرات أهله المصدومه والمتعجبه
سامر حس بضيق من نظرات أهله المستفسره ووقف وقال بهمس : الحمدلله وصعد الدرج ورا أخوهه
دخل غرفتهم وتوجه للتسريحه وصار يقلب فيها بدون هدف
ناظره ثامر وعرف انه يبغى يتكلم معه بس مقهوور منه
قال بهدوء هو أبعد شيء عنه بهالوقت : اللي صار قبل شوي لمصلحتك
لف سامر عليه بعصبيه ووجه مشدود: لاا تقووول لمصلحتي
ثامر وقف وقرب منه :إلا لمصلحتك انت مافكرت قبل ماتقرر هالخطوه انت بتتزوجها شفقه وتستر عليها صح بس هذا اللي فكرت فيه مافكرت بعد سنين شلون بتكمل معها شلون بتجيبون عيال وأنت حتى ثقه ماتثق فيها انت تهوورت بهالخطوه كثيير وإصلا مدري أيش مخليك مصر على هالشي وأنت حتى عمرها أبسط شيء ماتعرفه سسامر هالتضحيه بيجي وراها مشاكل ياكثرها
سكت يفكر بكلام أخوه وحس انه تسرع فعلا ومافكر بولا شيء من ذي
ربت على كتفه وقال بحنان : سامر شيل هالموضوع من باالك
سامر مسح على وجهه وقال لثامر بضيق : لازم نرجع جده
ثامر قال بهدووء : خلااص إدا تبغى نمشي ماعندي مانع الملكه مؤ مهم نحضرها
هز راسه سامر وقال : ياليت نمشي أحس ماني قادر اقعد أكثر متضااايق وأنت تعرف أهلي
ثامر بعد عنه وقرب من الباب : أؤكي خلاص بنزل أكلم أهلي وبقول للشغاله تجي تساعدك ورتبو الملابس وأنا بحاول افهمهم
هز راسه وقال برجاء : تكفى لحد يجيني من أهلي أحس بنفجر صرفهم
ثامر غمز له وفتح الباب : آفااا عليك آنـا أعرفلهم
ونزل ومر على المطبخ وقال للشغاله تطلع تساعد سامر وراح الصاله وشاف أهله لسى جالسين على الطاوله
كلهم ناظرو له وهو قال وهو يحك وجهه : أمم بنسافر آنـا وسامر
أبوه وقف بسرعه وقال بتعجب : ليش مؤ قلتو مابتسافرون إلا بعد الملكه
نزل راسه يناظر برجله وهو يدور تصريفه : أمم خلاص بنسافر نرتاح قبل الدوام ورفع راسه ابتسم لهم
قال أبوه بشك وهو يناظر بعيون ثامر : ثاامر أخوك فيه شيء
عض شفته لأن أبوه عرف وقال بتوتر: لا يبه بس هو متضايق شوي ونسافر أحسن له ولكم
مامشت على أبوه وقال وهو يقرب من الدرج : بطلع عنده
ثامر مسك راسه بورطه وناظر بأخوانه بعدين قال لأبوه : يبه تكفى لا تطلع
أبوه لف له وقال بقلة صبر : انت وهو شسالفتكم
حك راسه وقال بإحراج : يبه هو مايبغى أحد يجي عنده
رفع حاجبه أبوه وصعد الدرج : وأنا مؤ أي أحد
اختفى أبوه عن نظره وهو لف على أخوانه وبقهر : ياااااااربي الواحد مايصير يقعد لوحده إذا تضايق
مشاري ناظره بصرامه : ذا أبووووي احترم نفسك
ناظرهم وصعد الدرج وهو يقول : ابوي على عيني وراسي بس سامر مؤ ناقص تحقيقات


وقف عند البيت ونزل مع أخته وقلبه يضرب بقوه
شافها تدق الباب وتناظر له
مسك يده بقوه يحاول يهدي من توتره
سمع صوت أبوه وانفتح الباب وعريب حضنت أبوها
تقدم كم خطوه وهو يسمع صوت أبوه : هلا برووح أبوهاا
توقفت أنظاره على تركي وبعد عن بنته وهو يبلع ريقه
تركي همس وهو يحس برجوله ماتشيله: يبه
فتح فمه بصدمه وناظر بعريب اللي الدموع بحر بعيونها وعلى شفائفها شبه ابتسامه
قرب من أبوه وجثى على ركبه وهو يسلم على يد أبوه ويقول بغصه: ساامحني يبه الله يخليك سامحني
نزل أبوه له ومسح على وجهه وهو يقول بحزن : تركي تغيرت كثيير يابوك
سحب يد أبوه وباسها والدموع بعيونها
أخذه لحضنه بقوه وهو مؤ مصدق ان ولده قدامها
كانت حاطه يدها على فمها تحاول تكتم شهقاتها من المنظر اللي قدامها
همست بدون شعور : الله لا يحرمني منكم
دخلو البيت وهي راحت بدلت ملابسها وجت جلست معهم


وصل لبيتها وهو كاره عمره بس مابيده حيله ولو رفض أمه بتشك
دق الجرس وهو يناظر برجوله وبدأ يحركها بتوتر
انفتح الباب وخرج عمر وماتت ابتسامته لما شافه
رفع حاجبه وهو مأخفي عليه ملامحه المتغيره
لكنه قال ببرود : السلام عليكم
عض شفته وهو ماوده يتكلم بس رد السلام واجب : وعليكم السلام نعم بغيت شيء
بالغصب مسك ابتسامة الاستهزاء على الاستقبال بس قال بجمود وهو يعطيه الكيس : ذا من أمــ.... انقطع كلامه لما سمع صوت رنيم وهي تقرب من الباب
رجع خطوتين وقال بلعثمه وهو يحس ان البرود والجمود المتسلح فيها تبعثثرت : من أمي لرنيم يلا آنـا رائح
وأسرع بخطواته ونبضاته تتسارع من نظرات عمر الناريه ومن صوتها
وقف على الرصيف ينتظر السيارات تخلص عشان يقطع الشارع ويوصل لسيارته
مشى بخطوات بطيئه وهو يحس بدوخه خفيفه دائم تجيه أول مايمشي
وقف بنص الطريق يحاول يخفف من الدوخه
سمع صرخات اللي حوله القويه والمختلفه
رفع راسه بتعجب وتحولت نظراته لصدمه ممزوجه بخوف وجمود لما شاف السياره اللي ماتفصل عنه بشيء
حتى الصرخات جمدت بحلقه ورجوله ماتشيله
وبثواني عجز عقله يترجمها
اصتمدت السياره بجسمه رغم أنها حاولت توقف بس المسافه القصيره ماسمحت له يوقف قبل مايصدمه
يتببع



تعديل شغغف; بتاريخ 08-01-2014 الساعة 07:25 PM.
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 53
قديم(ـة) 08-01-2014, 07:23 PM
شغغف شغغف غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: وطن من طهر/بقلمي


قالت بخوف وهي تخرج من الغرفه : عموور تسمع صوت الصراخ شسالفه
قال بتعجب واستعراب : ايه غريبه دائم هدووء
قربت من الشباك وبعدت الستاره الكحليه عنه
صغرت عيونها وهي تشوف الناس المتجمعين
بللت شفتها وقالت له بخوف : شكلو في حادث ولفت عليه وقالت برجاء عموور أنزل الله يخلييك شوف أيش فيه
ناظر فيها بتعب: ؤربي تعبااان
زادت برجاءها له لحدة ماقام ولبس ونزل وهو يمشي بخطوات متوسطه وهو يحاول يحمي عيونه من الشمس
قرب منهم وسأل باستغراب وهو يشوف الإسعاف قرب منهم :سلامااات أش في
قال بحزن وهو يناظر للزحمه : والله مدري كان طالع من العماره وأشر عليها وصار الحادث
بلع ريقه بخوووف وبعد الناس بسرعه وانحنى وقال بهمس لما توضحت له شخصية محمد: لا حول ولا قوة إلا بالله وصرخ بقوه أبعدووو الله يخلييكم
وقف الإسعاف عندهم ونزلو بسرعه المسعفين وبعدو الناس
وركبوه بالسرير ونقلوه لسيارة الإسعاف وانطلقو فيه
لثواني تفرق الناس وهو صعد العماره بسسرعه
ودخل البيت متجاهل تساؤلاتها وهو ياخذ مفتاحه
سألت وهي تحس أعصابها تلفت : أيش في
عض شفته ولف لها وقال بهدوء : محمد صار له حادث بسييط آنـا بروح المستشفى الحين
شهقت وحطت يدها على فمها وهو خرج من عندها بسرعه
تجمعت الدموع بعيونها وجلست على الكنبه بخوف : يااارب سترك يارب ومسحت دموعها اللي بدت تنزل بتمرد



كانت جالسه على سريره وتتأمل الغرفه ببتسامه
قالها وهو يجلس جنبها : ها كيف أهلي زي ماتوقعتيهم
ابتسمت له وقالت بصدق : شوف هم حلووين ماشاء الله وقطبت حواجبها وقالت بس مره مارتحت خل نرجع البيت
حس فيها وقال وهو يمسك يدها : أؤكي أعرف بس دوبنا جينا
قالت برجااء وهي تناظر عيونه : جسووم حبيبي الله يخليك خل نرجع البيت ماني متحمله نظراتهـ.. انقطع كلامها لما انفتح الباب وتصوبت نظراتهم له بتعجب
لكن وقفو لما شافو أمه اللي ناظرت رحيل بنظرات غريبه
قالت بهدوء : ماودكم تنزلوون
عضت شفتها رحيل وهي خايفه أنها تفكر بشي ثاني
مسكت يد جاسم اللي قال بحب لأمه : إلا الحين بننزل
لفت أمه وهم راحو وراها
قال لها بهمس : حبي بدخل المكتب باخذ شيء انتظريني هنا أو أدخلي عندهم
هزت راسها وهو دخل وهي ناظرت المطبخ اللي دخلته عمتها
ابتسمت لها وقالت بهدوء : أي مساعده
جاها صوت حاد ماطمنها: شكراا
بلعت ريقها وقالت بتوتر مخفي : أمم عمتـ...
قاطعتها بحده وهي تناظرها : مابغى منك شيء خلاص مؤ كافي ولدي وأخذتيه مني أيش تبين أكثر
رجعت خطوتين لورا بخنقه وصدمه
حست بالدموع تتجمع بعيونها والخوف يتملك قلبها
بالغصب جرت رجولها تخرج من المطبخ
وقفت لما شافت اسيل اللي قالت بمرح : لاحقه على المطبخ يابت
غصبت نفسها تبتسم رغم انه واضح ان وجهها مقلووب
قالت أسييل بعد ماناظرت أمها اللي تذوق من القدر : ماعليه لوضايقتك أكيد ماتقصد لسى مصدومه
اختنقت وحست أنها تبغى تبكي
حطت يدها على حلقها بعفويه وقالت بغصه: عاادي
قرب منهم جاسم وهو مثبت نظره على رحيل وماخفت عليه دموعها المتجمعه ووجهها الأحمر دليل أنها كاتمه البكى
قرب منها ومسك يدها عشان ترفع راسها له لكنها ظلت مثبته نظرها بالأرض


كان يسمع نقاش أبوه مع سامر لكنه ماتدخل وشال الشنط وحطها جنب الباب وتسند على الجدار يتأملهم
قال سامر برجااء واضح : يبه طلبتك لاتسال أكثر خلاص آنـا متضايق وودي أرجع جده أحس اني ملخبط
أبوه وقف وهو يرمي عليهم نظرات عدم رضا حاده وقال بشك : أحد منكم غلطان مع البنت اللي تبغى تتزوجها وأشر على سامر
سامر فتح عيونه بصدمه وناظر بثامر اللي حط يده على راسه
أبوهم رفع حاجب وقال بقوه : سااامر ثااامر تكلموو
بلع ريقه ثامر وقال بلعثمه : ها لا يبه الله يهديك ؤش هالكلام
ناظر بسامر اللي مثبت نظره بالأرض: شوفو أصلا آنـا غلطان ماخليتكم زي أخوانكم تحت نظري لكن لكم هالترم وبعدها تجون تكملون هنا عندي
قال سامر باعتراض وهو يوقف : لاااا يبه
ناظره بقوه وهو يقرب من الباب : تبوني أخليكم تلعبون هناك وتهيتون على كيفكم لا الظاهر ماعرفتوني وخرج من الغرفه وهم ناظرو بعض بصمت وأخذو باقي أغراضهم ونزلو
قابلتهم روح وشهقت وهي تسكر مجلتها : بتسافرون
ثامر قال بضيق وهو يتخطاها : شرايك يعني
تراجعت لورا بصمت لما التمست الضيق بصوته وملامحهم : أؤكي توصلون بالسلامه
قربو من أبوهم الجالس يناظرهم بعتاب وضيق
سلمو عليه بهدوء وخرجو من البيت وركبو سيارتهم
ثامر ناظر بسامر وحس انه ماينفع يسوق
قال بهدوء وهو يفتح بابه : آنـا بسسوق
نزل سامر بدون نقاش وتبادلو وانطلقو بهدوووء مربك
قال سامر بوجع وهو يناظر بالشباك : ابوي يشك فينا
ثامر كشر بضيق وقال وهو يفتح أزرار شيرته البني : تمنيت الموت ولا أشوف نظرات العتاب واحنا اغبياء تلعثمنا ليش مدري
سامر عض شفته وقال بكلام مبعثر : مدري ليش حسيت لساني انربط كاني غلطان ثامر آنـا خائف وناظر أخوه بضياع
ثامر بلع ريقه وناظر أخوه وقال برجاء : سامر لاتقول كدا تكفى مابي أشوف هالنظره كل شيء بيصير تمام ان شاء الله


كانو واقفين بالممر والتوتر ظاهر عليهم
قال ماجد وهو يضرب بقبضته الجدار : تأخرووو
أمه كانت جالسه وتدعي له بخوف من فقدانه قالت برجفه: هو متغير من فتره يارب أحفظه لي يارب
مسحت عيونه وناظر خوفهم عليه وكان متعجب ( يحبونه لهالحد اهه ماتذرون انه طاعنكم بشرفكم يااارب صبرك)
قال ماجد وهو يجلس جنب أبوه الجامد : يبه
رمش أكثر من مره بعدين حط راسه بين كفوفه وهو يقول بصوت مخنووق : ياااارب سترك يارب لاتفجعني فيه يارب
ماجد عض شفته وسند راسه وهو يحس بثقل وان عقله مؤ مستوعب
خرج الدكتور والتعب واضح على عيونه الذابله لكن حاول يخفيه عنهم ببتسامه هادئه بسيطه
قربو منه بصمت ينتظرونه يتكلم وعيونهم تترقب بخوف وتوتر
قال بهدوء : الحمدلله على كل حال أول شيء احنا سوينا اللي نقدر عليه لكن هو الحين دخل بغيبوبه وبصراحه ماندري متى يصحى منها قريب ولا لا
تمتم أبو ماجد بحسره : لا حول ولا قوة إلا بالله
أمهم شهقت وتمسكت بعمر الأقرب لها : يااارب يااارب
ماجد تراجع لورا وهو يشد شعره ويعض شفته بقلة حيله

خرج جواله ورد بهدوء : هلاا أمي
كانت مثبته نظراتها عليه وصوت داخلها يصرخ ( أبغى أكلمهاا ليش الدلال له وأنا لا ليش مؤ كلنا عيالها )
حست بيد أبوها فوق يدها وكأنه فهم أيش تفكر فيه
ابتسمت له من بين حزنهاا وهي تحمد ربها على هالاب
سكر تركي بضيق حاول يخفيه وقال لأبوه اللي التعب وااضح بوجهه : يبه قوم نااام وأنا بقعد معكم اليوم كله روح نام الله يخليك
رغم انه يحس بالتعب هاد حيله لكن قال : بس
قاطعه بهدووء : يبه روح ارتاح
وقف أبوه بهدوء ودخل غرفته وهو يحس انه يتعب بزياده هالايام
ناظر بعريب وقال لها بصدق : عمرك لاتفكرين تندمين على اختيارك لابوي تراك اخترتي سعادتك هنا الفلوس عمرها مابتكون سعاده دون اهتمام وحب والأهم كرامه
رفعت حاجبها وقالت وهي تضم رجولها لصدرها : يعني مالقيت هالاشياء
هز راسه بأسف : لا أمي أغرقتنا بفلوسها رغم الذل من زوجها بس نسيت تربينا بحنان وخوف واهتمام أشوف تالا تضيع وتغرق قدامي بس ماقدر أساعدها كل يوم تردد علينا أبغى أخوات أبغى اهتمام بس ماقدر
قالت بخوف على أختها : امك ماهتمت طيب انت ليش ماتتقرب منها
رفع كتفه بقلة حيله وضعف : فاقد الشي لايعطيه
هزت راسها بلا : هالمقوله خطأ بالعكس أكثر واحد يعطي المحروم لأنه مجرب ترا كلها أشياء بسيطه يعني مابتقدر تدخل عليها وتسولف معها تسالها عن دراستها تاخذها معك شوبر ماركت تتابعون فيلم مع بعض أشياء بسييطه بس ؤربي مؤثره ترا انت حارم نفسك لذة هالشي انت حارم نفسك إحساس الأخووه
ناظرها بهدووء وتمعن وقال بصدق : ؤربي أننا كلنا خسرنا ابوي تربيته عظيمه
قالت وهي مبتسمه بفخر : الحمد لله وترا لسى يمديكم تعوضووون


أخذها بعيد عن أهله وقالها وهو يرفع وجهها لعيونه: رحييل مين ضايقكك
أخذت نفس وهمست برجاء : جااسسم لا تسأل ؤخذني للبيت الله يخليك
حس فيها وبارتجاف أطرافها وهز راسها: خلااص قومي البسي عبايتك عشان نفسيتك وصحتك بمشيها لك ومابسال
قامت ولبست عبايتها بهدووء تحت سؤال عمها
جاء جاسم وقال لأبوه وهو يناظرها : معليه يبه هي تعبانه ولازم نرجع البيت ترتاح
قالت رنا وهي تناظرها من فوق لتحت : وااضح تعبها مره
صرخ فيها بقهرر : رنـــا زفففت
انتفضت من صرخته وسكتت وهي تناظر أخوها بصدمه
قالت له رحيل بعتاب وهمس : جااسم خف شوي
عض شفته وقرب منه أمه وسلم على راسها ومن بعده أبوه وخرج وهي معه
ركبو السياره وقال بقهر : رنا صح
أخذت نفس وقالت بهدوء تحاول تمتص غضبه : لا محد ضايقني بشكل صريح بس نظراتهم ماطمنتني
ناظرها وقال وهو يضرب الديركسون : أحاول أصدقك



إنسدح على سريره وهو يفكر بحيره
( لازم أنفذ خطتي بسسرعه بس كيف بنفذها برضاها مابتجي معي )
وقف وهو يمشي بالغرفه يحاول يلقى طريقه
وقف وعض شفته وفكره طرت على باله
نزل بخطوات حاول تكون طبيعيه
قرب من جنان وقال باعتياديه: جنوون من زمان محد جاك من صاحباتك
ناظرته باستنكار ورجعت للتلفزيون : ؤش الطاري
قال وهو ياخذ الايباد يشغل نظره : عاادي بس استغربت
قالت وهي تناظر فيه ببتسامه : أجل تدري بعزمهم والعشاء انت بتجيبه والوعد يوم الخميس
بالغصب كتم ابتسامته لكن قال وهو يناظرها من فوق لتحت : ياااشيخه سواااق آنـا
ضحكت وقالت وهي تقلب بالتلفزيون : انت ذكرتني
وقف وقال : من هنا لذاك اليوم يصير خير
وخرج وهو مبتسم
( خلاااص ياروح كلها أسبوع تهنئ بهالايام وبعدها بتعرفين منهو رعد )
وقف بنص الحووش لما حس بقبضه غريبه بقلبه
لكن هز راسه وكمل طريقه متجاهل


كتمت تاففها من الطفش اللي تحس فيه
ناظرت عزام اللي متمدد ويغني
عزام ناظرها ومسك ضحكته وقال بدندنه: مالوووو الحلووو مكشر
ناظرته وهي تتكي على يدها : والله توأم الشر لهم فقده
ابتسم على اللقب واعتدل بجلسته بشكل مفاجئ وبدأ يحسب على أصابعه
سألته باستغراب : عزااام أشبك
تعالت ضحكته بفرح وقال بحماس : رووح اليوم الوطني قرب يعني فـِـيْ أجازه
ابتسمت على هالخبر وقالت : حلوووو لأن السنه ذي باين بتكون ثقيله وع
دخلت الزين وهي مبتسمه : ترا كله يوم اللي داومتوه
قالت لها وهي تكشر : بس قرففف وأنتئ يالدب لا تكلميني
ضحكت وقالت وهي تاخذ الريموت : مالي ذنب آنـا جاني السواق وراح البيت مانطقت بشي
قالت وهي تتذكر شكل ثامر المعصب : ايه وطيحتيني بموقف أهبل
ووقفت وهي تناظر عزام : عزام خل نروح السووبر
ناظرها من فوق لتحت وقال بضحكة استخفاف: أسسري
تاففت وقالت وهي تقلده : أسسري. بالمره مؤ لائق الجدواي عليك
وصعدت غرفتها وهي تردد لحن أنشوده تحاول تتذكر كلماتها
رمت نفسها على السرير وفجاه قامت وهي تتذكر
سحبت جوالها بسرعه ودقت على تيلفون بيت عمتها
كانت تدعي ان رنا هي ترد
وماطولت يوم وصلها صوت رنا الطفولي : هلااا
قالت بعجله وفرحه : رنووو
ابتسمت رنا بسعادهه : هلا رووح
قالت بدون مقدمات : رنا أحد عندكك
رنا تلفتت حولها وقالت بحيره : لا ليش
حكت وجهها بألم من الحشره اللي قرصتها: عرفتي شيء جديد عن جاسم و أممم وحركاته
ضحكت ضحكه بارده مستهزءه : لا ريحي بااالك طلعنا احنا ظالمينه
احتارت وقالت بتفكير : شلووون
رنا رجعت ظهرها للكنب وهي تحط التيلفون بحضنها : ياطويلة العمر طلعنا ظالمينه الأخ متزوج بالسر وكملت باستهزاء شفتي كييف
شهقت بصدمه وقالت باستنكار : متزووج
رنا بضيق وهي تتذكر صرخته اليوم : ايه وحده أمراتيه وحامل بعد واختنق صوتها وهي تقول . صرخ علي لعيونها
روح حست أنها بدوامه مي قادره تفهم شيء
سولفت معها شوي وسكرت وهي محتاره
قالت بهمس وهي تلعب بشعرها : ماتوقعتها من جاسم هفف فيني فضول أشوفهاا


قال برجاء : عمتي تكفيين ماقدر أقولها
أخذت نفس وفالت : خلااص بس ترى بعدها بترجعني البيت انت شفت بنفسك حالة ماجد
هز راسه وخرجت معه
قالت بهمس : يارب تحفظه لي بعينك اللي ماتنام
ناظرها وقال بتوتر : أمين
قالت له بصوت مرتجف : أغلى من الكل عندي أحبه أكثر من رنيم وماجد حتى يطيعني بكل شيء حتى لو مؤ راضي وأقربها اليوم لو مؤ أصراري ماكان راح آنـا السبب وانخرطت تبكي
عض شفته وقال بهدوء : عمه أهدي هذا قضااء وقدر
قالت بانفاس متقطعه : لا إله إلا الله
وقف عند الشقه ولف لعمته : وصلنا
نزلت وهي تمشي بخطوات طبيعيه وهو جنبها
طلع الدور الثاني وفتح شقته بمفتاحه الخاص
قال لعمته ببتسامه خفيفه : هلا والله حياك أدخلي
دخلت وهي تسمي بالله
خرجت رنيم من الغرفه ووسعت عيونها وهي تقول : أمــي
فكت غطاها وابتسمت لبنتها اللي جت وحضنتها: وحشتيني ياامـي
حضنتها بهدوء وبعدت عنها وجلست على الكنب
انقلب وجهها لما تذكرت محمد وقالت بسرعه: كيفه محمـد
ناظرتها أمها وزفرت وأشرت لها تجي جنبها : ادعيله يمه
بلعت ريقها بخوف وقالت : أشبوو
قالت أمها وهي تمسح على وجهها : دخل بغيبوبه
شهقت وهي تحط يدها على فمها بخوف
قرب منها ومسح على ظهرها : ان شاء الله بخير ادعيله
رمت نفسها بحضن أمها وهي تحس بخنقه
تنهد من حالتهم اللي تبين قديش هو غالي عليهم
أستاذن منهم يبدل ملابسه ودخل غرفته



قال لأمه وهو يهمز لها رجولها: ها يمه كيفك الحين
قالت لها وهي تدخل شعرها الأحمر من الحنه تحت طرحتها: الحمدلله أحسن بس عظامي تعورني شوي
دق جواله ورفعه وهو يقول : موعدك بعد يومين ووقف وهو يقول بكلم واجيك
خرج من الصاله ووقف بالمدخل ورد ببرود : هلا والله
جاه صوت أخوه الكبير الحازم بطبيعته: هلا فيك كيفك ذياب وكيف أمي
جاوب باختصار وهو ينتظر الكلام المهم اللي بيقوله : كلنا بخير
قال بعد مااخذ نفس : ذياب كلمت بتول
بلل شفته وهو يناظر بالمدخل الفخم :كلمتها والبنت رافضه مثل ماقلت لكم وأنتو أصريتو أكلمها
قال بصوت حااد دليل على عصبيته : مؤ بكيفهااا يعني تروح للإغراب وولد عمها يبغاها
قال بهدوء يحاول يمتص غضبه : ياابو وليد الزواج قسمه ونصيب والبنت هي أدرى بمصلحتها
قال بحزم وانفاسه متسارعه دليل على غضبه : جايكم بعد المغرب
وسكر بوجه ذياب اللي انتفض وقال باستهزاء : هو آنـا ملطشه عندهم هف لازم اتصرف
ودخل عند أمه وقال بهدووء : يمه أبو وليد بيجينا اليوم
رفعت نظرها له وقالت تبيه يكمل : طييب
قال وهو يجلس بملل : يمه وليد يبغى بتول وقلت لها وهي صارت تصيح وتقول ماتبيه
سكتت لفتره طوويله وهي تفكر وفجاه قالت : هي ماتبيه
هز راسه بايوه وهو يتأمل ردة فعل أمه
قالت ببروود وهي تلوح بيدها : إذا ماتبيه محد يغصبها وأنا بنت ابوي
ابتسم براحه وهو عارف دام أمه بالموضوع يعني مابيصير إلا اللي يرضي بتول


ناظر بأخوه وقاله : وقف وقف آنـا بسووق انت خلاص مافيك حييل
ثامر مال بالسياره عشان يوقفها على جنب : الحمدلله حسيت على دمك
ضحك سامر وقال وهو يفتح بابه : جامممل طيب
بدلو أماكنهم وكملو طريقهم
قال سامر وهو ياخذ الموكا من ثامر : تدري عاد ندمت أننا سافرنا
ناظره ثامر ببلاههه وقال باستنكار : بالله . تستهبل حضرتك وأنا اليوم بغيت أمووت من الضيق عشان الفيلم اللي سويته لي حتى ابوي صرخت عليه بسببك
ضحك وقال بمرح عجيب : سوري سوري
ثامر شاف ساعته : خلاص قرب ياذن لازم تدور لنا على أي محطه
سامر تنحنح لأن صوته صار مبحوح : أؤكي في محطه مي مره بعيده ورجع يتنحنح
قال ثامر بضحكه وتهديد: أسمع لما نمشي بالليل ياويلكك تتكلم عن قصص الجن زي واحنا جايين ترا سببت لي عقد
ضحك سامر وهو يتذكر قصصهم: ههههههههههههه عاد انت فتحت السالفه ذيك المره ولاتنكر ان الوقت مر وماحسينا فيه كله عشان هالقصص
ثامر ببتسامه : ايه بس قصصك ذاك اليوم جابت لي رعب لدرجة اني صرت اتخيل واحد يجي معنا ورا أعوذ بالله
انفجر ضحك سامر وأخذ من البرينقلز حبه
ناظره ثامر باستنكار وقرف : الله يقرفكك موكا مع برينقلز أرحم بطنك ياابني
سامر رفع الموكا بتلذذ : والله حلو بعدين كلها تدخل البطن بس فتحة البرينقلز قاهرتني ماتدخل يدي
ثامر ضحك وقال : انت جسمك مايتغير على كثر ماتاكل
سامر شرق بالموكا وصار يكح وهو مؤ قادر يتحكم بالسياره
صرخ ثامر بخوف وهو يمسك الديركسون : يااامجنوووون
مسح سامر عيونه وهو يتنحنح ويثبت السياره
ثامر زفر براحه وناظر بوجهه سامر الأحمر وقال بضحكه : ماتوقعت ان عيني حاره
قال سامر بعد ما كح : أعووذ بالله منك بتعطي توأمك عين
ثامر انفجر ضحك وقال : ؤربي صادق انت نفس جسمي مع إنك ما شاء الله وركز قلت ما شاء الله تآكل كل شيء
ناظره بنص عين وقال وهو يمسح على شعره : حسبي الله عليك عدو مؤ توأم والله
قال ثامر فجاه وبدون مقدمات وهو متعود على الصراحه مع أخوه : ساممر اشتقت لامي
سامر ناظر بثامر بصدمه وشاف وجه ثامر اللي وضح الضيق فيه
عضه شفته وقال بصوت هادي : عند اللي أرحم مني ومنك ياثامر ادعيلها هذا اللي محتاجه
ناظر للشباك وقال بذهن شارد: الله يرحمهااا
سامر تنهد لأنه عارف انه مؤ قادر يتخطى صدمة وفاتها
لها سنتين متوفيه بس لسى مؤ راضي يستوعب
وهذا السبب الرئيسي اللي خلااهم ينقلوون جده
ناظره وقال بنفسه ( أعمارنا 22 وماقدرنا نتخطى الصدمه أجل عزام الله يعيين )

سكر من مكالمته وهو يتنهد
حط راسه على المكتب وهو يحس بثقل
دق الباب برباشه وعجله
رفع راسه وقال بصوت حاول يمحي آثار التعب منه: أدخل
فتحت الباب وابتسمت وهي تقول : ممكن أدخل
أشر لها تدخل بيده
سكرت الباب وفركت يدينها ببعض وقربت وجلست قدامه
قال لها بهدوء وهو يرجع ظهره للكرسي : أمري يبه شتبين
عضت شفتها ورفعت راسها له وقالت : ابوي انت لسى زعلاان مني
ناظر فيها بعمق وهو يشوفها تنتظر جواابه
هز راسه بلا وقال : لا يبه ماني زعلان خلاص الزواج قسمه ونصيب
زفرت براحه بعدها قالت بحماس : عندي لك خبر جدييد بس يااارب ماتكون تعرفه
ابتسم وهو يعرف أمنيتها تنقل له خبر ومايكون يعرفهه : اييش
قالت بحمااس وهي مي قادره تثبت نفسها على الكرسي : جاسم ولد عمتي تزووج
مسك ضحكته بجهد جهيد وقال بضحكه : دوبه عمك حمد مسكر وقالي
صرخت باستنكار ممزوج بقهر : لاااااااااااا
ضحك عليها وهي وقفت وهي مبوزه وقالت بدلع : يلا بابا بروح أدور لي خبر جديد وقربت منه وباست راسه وهي تقول فديتك والله وخرجت بمرح من الغرفه
ابتسم بعد ماخرجت وقال بصدق : الله لا يحرمني من شوفتك
ورجع تنهد لما اتذكر سامر وثامر
مسح وجهه وصوت داخله يصرخ ( يااارب سامحني على اللي سويته ياااااارب )
لكن في صوت أقوى يأنبه على اللي سواه من سنين


قال بانفعال ووجهه أحمر : ولدي ماينرفض
قالت أمه بهدوء : الزواااج قسمه ونصيب وبتول ماتبغاه
مسح وجهه وهو يحاول يضبط انفعالاته : يمه هو يبيها
قالت ببرود وهي ترجع ظهرها المنحني لورا : وهي ماتبيه
عض شفته وتمتم بهمس : لا إله إلا الله ورفع صوته وقال . طيب نادوها أبغى أكلمها
رفع ذياب حاجبه وقال بجمود : ناايمه
نقل نظراته بينهم وقال بقلة صبر : انتو متفقين علي ولا أيش
أمهم حست ان الجو احتد وقال بلطف : يا أبو وليد السالفه مؤ عناد بس البنت ماتبغى ومانقدر نجبرها وخلاص وليد يدور نصيبه الله يوفقه
قال بعد مااخذ نفس عميق : بس يمه مهما صار هي بنت عمه وماله غيرها
كتم ابتسامة الاستهزاء لكن ماقدر يخفيها من نبرته : وليش ماقلتو هالكلام قبل كم سنه ورضيتو تخلونه يحطمها
ناظر أخوه وقال وهو رافع حاجب : مانتهينا من هالسالفه
قال بقهر ممزوج باستحقار لولد أخوه : شلون تنتهي وأنتو حملتوها لقب مطلقه وعمرها لسى ماتعدى الـ17 سنه


قال للدكتور برجاء : طلبتك ياولدي خل أدخخل ومابطول أكثر من خمس دقائق
ناظره بحيره وهو مؤ قادر يرفض رجاءه : بس
زاد بنظرات الرجاء وقال : مابطوول
تنهد وقال بقلة حيله : أؤكي بس لاتطول
ابتسم براحه وقال بامتنان: جزاك الله خير
ومشى معه للمكان اللي يتمدد فيه محمد
بدون ولا حركه
الاجهزه بكل مكان حوله وريحة المعقمات تملأ الغرفه
قرب منه وحس بالدموع تتجمع بعيونه
الدمووع اللي مانزلت إلا على وفااة أمه وأبوه
قال بهمس حزين وهو يمسك يد محمد بحذر : بتتركني يا محمد ناووي على قلبي لازم تصير أقوى وتقووم كلنا بحاجتك كلنا نبغى محمد مستعد أبيعهم كلهم بس تبقى معي
غمض عيونه ورجع فتحها وقال بصوت متهدج : أسأل الله العظيم رب العرش العظيم ان يشفيك اللهم أشفه شفاء ليس بعد سقما أبدا الهي أرح جسده والبسه العافيه
ومسحد دمعه نزلت على وجهه وتنهد وهو يلقي عليه نظره أخيره وخرج من الغرفه وأنتبه لنظرات الدكتور المشفقه
قال بهمس : لا إله إلا الله سبحانك اني كنت من الظالمين
قال الدكتور بتساؤل: أبوه
هز راسه بايوه وأحساس الأبوه عنده طغى على إحساس انه أخوه
قال الدكتور وهو يربت على كتفه : الله يشفيه ويقومه بالسلامه لكم
قال برجاااء : ياااااارب
وأستاذن وخرج وهو كاره البيت لكن لازم يروحه


طارق بلع ريقه وقال : حتى انتي تعرفين
روح رفعت حاجبها وشوي وقالت باستنكار : كنت تعرف من أول
ابتسم وقال بهدوء : من كم يوم تقريبا
قالت بحماس ؛ نفسسي أشوفهاا
ضحك لحماسها وقال وهو يناظر بجواله : عاادي تراها آدميه عاديه
دخل فواز وقال باستغراب : مين هي وكمل باستهزاء لاايكون بتخطب
ضحكت وقالت بفرح أنها بتقول القصه لأحد : جاسم تزووج أو أووبس طلع متزووج
فواز رفع حاجبه وقال باستنكار : نعممممم
قالت بصرخة فرح وهي تقوم وتحضنه بشكل مفاجئ : وأخيرااااا قلت خبر جديد لأحد أحبك فوفو
بعدها عنه ومسكها من أذنها : نعم نعم مره ثانيه أسمعك تقولين هالدلع اذبحك والله حاله بنت آنـا وفك أذنها وهو يقول اهجدي وفهميني السالفه
حكت أذنها بوجع وقالت بألم : وججججع
فواز فتح عيونه على كبرها : ايييييش
حركت رموشها بدلع وقالت : سوري سوري فوفـ...
قاطعها صرخته القويه : رؤووووووووح رجعنا لفوفو
عضت شفتها وهي مغمضه عيونها بخرعه : أوبس أسفه نسيت
ناظر بطارق المستمتع بنقاشهم وقال بملل : أحد يفهمني سالفة جاسم
قالت بسسرعه وهي تجلس جنبه : آنـا أقولك
تافف وقال : تكلمي يامربووشه وكمل بتهديد وبلاااش هبالات أعطيني الزبده
قالت بهمس : هففف ماينمزح معه وقالت بصوت متوسط ياطويل العمر هذا جاسم طلع متزوج وحده أمراتيه وحامل بعد
رفع حاجبه فواز وقال بتعجب : حركااااات ماتوقعتها منه بس حلو حلو دخل أفراد جديده
قالت بتكشيره: أبغى أشوفها
فواز طنشها وقال لطارق : كلمتو سامر وثامر شفتو وين وصلو
طارق هز راسه بلا
فواز خرج جواله يدق عليهم
وروح وقفت بملل وناظرتهم وقالت بدون شعور : سخيفيين
ناظرها فواز وقال باستنكار : أيش شاربه انتي اليوم
قالت وهي خارجه : ملييت محد معطيني وجه جعلكم تتزوجون ويكرشونكم زوجاتكم واختفى صوتها
فواز ناظر بطارق اللي هز راسه من حالتها المستعصيه وهو ماسك ضحكته
قال بهمس وحط الجوال على أذنه: هبلــه ربي فك رعد منها
طارق ناظره باستنكار وقال بعصبيه : فواااااز
ابتسم وقال لما انفتح الخط : هلاااا




همسات من الماضي ~~~|
كان يشوفها تلفظ أنفاسها الأخيره
بس مابيده شيء
قالت بصوت متقطع وهامس : خالد قول لثامر وسامر يسامحوني
جاء بيقاطعها لكنها كملت بنفس النبره: خبرهم بالحقيقه كافي 20 سنه عاشوها بجهل
قال بهمس والدموع بعيونه: انتي مالك ذنب
قالت برجاء وصوت مبحووح : الله يخليك ريحني وقولي إنك بتقوولهم تكفى
قال بطمنها : خلاص بقولهم بس أهدي
غمضت عيونها براحه وهي تتشهد
وفاضت روحهاا الطاهره لربهاااا
وانتقلت لحياتها البرزخيــه
اللي كانت تبنيها طول الـسنين اللي قضتها على الدنيا



أتوقف هنا أحبتي
البارتات بتكون الثلاثاء والجمعه وطبعا الجمعه ذا مابيكون في بارت بس انتظروني الثلاثاء
وإذا ماتناسبكم الأيام خبروني
قراءه ممتعه


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 54
قديم(ـة) 08-01-2014, 09:20 PM
صورة تفاصْيلَ سكوُن ~ الرمزية
تفاصْيلَ سكوُن ~ تفاصْيلَ سكوُن ~ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: وطن من طهر/بقلمي


البارت جمييييييل جداً
واصلي إبداعك المتميز غاليتي
بس صدمتني بتول وكسرت خاطري بنفس الوقت مطلقة وبهالعمر الله يعينها
أممم جاسم ماتوقع راح يستمر في زواجة بسبب خلافاتهم العائلية
رووح الله يعينها على مابتلاها برعد

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 55
قديم(ـة) 08-01-2014, 09:22 PM
صورة $ غروري سر أنوثتي $ الرمزية
$ غروري سر أنوثتي $ $ غروري سر أنوثتي $ غير متصل
فَـ { يَآ ربْ } فّرج هُمَوماً آنتَ تَعلمُهَآ ♥:) !
 
الافتراضي رد: وطن من طهر/بقلمي


واااااو
بصراحه روايتك تجن تجن تجن
أمم أتوقع إنه السر إلي مخبيه عليهم إنه عندهم إخت توأم
ورعد أتوقع أتوقع إنه بيغتصب روووح وياااارب ما يكون صحيح
وأتمنى إنه تكون أمجاد طلعت من مخ سامر ما أبغاه يتزوجها
وبس هذا إلي عندي
وأنا في إنتظار البارت الجاي بفارغ الصبر


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 56
قديم(ـة) 10-01-2014, 01:04 AM
صورة هيون الدوسري الرمزية
هيون الدوسري هيون الدوسري غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: وطن من طهر/بقلمي


بانتظار مزيدا من الابداع والتالق^_^

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 57
قديم(ـة) 10-01-2014, 10:59 PM
شغغف شغغف غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: وطن من طهر/بقلمي


مسساء الخير
كل اللي ردو "" الله لا يحرمني منككم ""
بجد أسعدوتني رغم بساطتكم
انتظروني يوم الثلاثاء واحاول يكون قبل عشان الجمعه ماكان في بارت
استودعكم الله


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 58
قديم(ـة) 11-01-2014, 05:28 PM
صورة $ غروري سر أنوثتي $ الرمزية
$ غروري سر أنوثتي $ $ غروري سر أنوثتي $ غير متصل
فَـ { يَآ ربْ } فّرج هُمَوماً آنتَ تَعلمُهَآ ♥:) !
 
الافتراضي رد: وطن من طهر/بقلمي


أنا في إنتظارك خيتو

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 59
قديم(ـة) 11-01-2014, 06:13 PM
صورة فرحة لقى الرمزية
فرحة لقى فرحة لقى غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: وطن من طهر/بقلمي


مسسسساء الفل

بارتاااات روووعه وروايه اروع

تحمل الغموض والاسرار

ابدعتي عزيزتي

كل الود

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 60
قديم(ـة) 12-01-2014, 01:32 PM
صورة Soooomy الرمزية
Soooomy Soooomy غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: وطن من طهر/بقلمي


بانتظار البارت الجاي وابدعتي ^_^

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1