غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 23-01-2014, 04:42 PM
صورة أنا أميرة الرمزية
أنا أميرة أنا أميرة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ضمني بالحيل لصدرك أشتقت أتنفس هواك /بقلمي


لا اوعك تسكريها انا بتابعها بس نزلي البارت التلي بسرعه وياليت يكون طويل
تقبلي مروري

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 24-01-2014, 01:27 PM
صورة عبير المطر الرمزية
عبير المطر عبير المطر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ضمني بالحيل لصدرك أشتقت أتنفس هواك /بقلمي


روعة امس قرأتها تجنن حبيت سارة و زعلت عليها
يمكن عبدالله يتزوجها
وفهد حبيتو محمد الله يهدية
بس شكراا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 26-01-2014, 11:46 PM
ورد الروزة ورد الروزة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ضمني بالحيل لصدرك أشتقت أتنفس هواك /بقلمي


ضمني بالحيل لصدرك اشتقت اتنفس هواك ~
البارت السادس ..

أخذته بطفش وردت بنعومة كعادتها : ألو
: هلا والله باللي طول غيابه
استغربت من نبرة الصوت كأنها سمعتها من قبل : مين ؟
: افا عليك ما ذكرتيني ؟
ادركت بسرعة من يكون الشخص اللي ذلها وأهانها اللي خللاها طول الفترة اللي مضت خايفة من مستقبل مجهول ينتظرها , قلب موازيين حياتها اللي جبرها تسوي شيء عمرها ما اتوقعت انها تسويه
عاد الصداع من جديد يسيطر على راسها وتكلمت بعصبية مكتومة : هذا أنت !!!
تكلم بنبرة فخر : عبدالملك سعد الـ .......
انصدمت من اسمه ولقب عائلته يعتبر من اعلى وارقى العائلات بالبلد وكيف لا وهو ابن امير منطقة الـ ......
اكتفت بالسكوت وهي تجاهد نفسها انها ما تسوي شيء يدفعها الثمن غالي خاصة وهي تعرف ايش ممكن يسوي فيها : ..................
عبدالملك : اشبك انخرستي من بعد ما قلت لك من انا ؟ طبيعي مو مصدقة انه ولد الـ ... ( بنبرة فخر ) , يكلم وحدة اشكالك ( قالها بنبرة استفزاز )
لانا بعصبية مكتومة : وليش متصل ؟
عبدالملك : انا ما اخذت رقمك الا وابي اتصل عليك واعلمك من هو عبدالملك اللي استهونتي فيه يالغبية
لانا : ما الغبي غيرك
عبدالملك وهو ينفث سيجارته ببرود : اعطيتك وجه بزيادة ...
قاطعته ببرود مماثل : تعال خذ وجهك وش ابي فيه ؟
عبدالملك رفع حاجبه وبنبرة مستفزة وبقلبه مبسوط على الوضع : حلو , دعوة صريحة اني اجي عندك
لانا بخوف حاولت تخفيه : لا خير , لا تجيني ولا اجيك خللك بعيد أبرك
عبدالملك : افا بس , يهون عليك حبيبك ؟

لانا بصوت واطي لكن وصل لمسمع عبدالملك : حبك قرد
عبدالملك : على اعتبار انه إنتي القرد
اتفاجأت انه سمعها واللي فاجأها اكثر ردة فعله الباردة , حاولت تنهي المكالمة وقالت بعقلانيه : وش تبي مني ؟
عبدالملك وهو يغني : ما ابي شيء انا جدا قنوع ما ابي الا انت وكلك لو سمحت ~~
عجبها صوته وهو يغني هادي وجميل بمعنى الكلمة : ...............
عبدالملك : وش رايك بصوتي ؟
قالت باستنكار كاذب : مو حلو , يجيب الهم
عبدالملك بحدة : انا لو ابي الحين اوديك ورا الشمس ولا احد دري عنك , بس بصبر عليك , اتقي شري واتكلمي معاي بأدب مو عبدالملك اللي يتكلم معه بهالطريقة
لمست الحدة من صوته وخافت , نبرة صوته ما تبشر بخير ابد , لازم تنهي هالمهزلة وتنتبه لكل كلمة ممكن انها تقلب لها حياتها دعت في سرها عليه وعليها وعلى اليوم اللي قابلها فيه
: ومتى بتنتهي هاللعبة ؟ (وقالت باستخفاف ) , اقصد هالمهزلة
عبدالملك : متى ما انا اريد
لانا بهدوء وصوت واثق : انتظر على احر من الجمر , ولا تحسب اني خايفة منك , بس أبيك تتأكد من شيء واحد ان اللي بتسويه فيني تأكد انه بيرجع لك بأي طريقة كانت , ربك ما يضيع حق احد ..
وقفلت السماعة ...
عند عبدالملك كلماتها زلزلته عمره ما فكر بهالطريقة أبد هدوئها ونبرتها الواثقة هززت قلبه بدت تتضح له أمور كان غافل عنها , حركت فيه مشاعر ساكنه هو يجهل سببها
ما يقول أنه يحبها !! لأنه بنظره الحب ما يتولد بساعة , لكن يحب صوتها , حركاتها , نرفزتها وعصبيتها يتمنى يكون جنبها بكل مكان هي فيه بدأ يقنع بنفسه أنه اهتمام لا أكثر يقل مع مرور الأيام ..
, يبي يحس بنشوة الانتصار بهزيمتها , يبيها تجيه من نفسها وتعترف له بحبها ويكسرها , مثل باقي البنات اللي مروا عليه , ياخذ اللي يبيه وتالي يتركها !!
يبيها وبس !!....
ايقظه من غفلته صوت دق الباب
رفع نظره للباب : ادخل
دخل واحد من الاشخاص اللي يشتغلوا بشركته : طال عمرك هذه الاوراق اللي طلبتها

اخذ الملف منه ببرود , سحب سيجارة من درج المكتب وللعها ونفثها بوجه الموظف
بدأ يكح الموظف بتعب وهو يدعي على هذا المدير في سره لو بيده كان استقال لكن مو ضامن مدخل رزق حاليا
ضحك عبدالملك باستفزاز : تطمن ما احد يموت قبل يومه
كتم غيضه بنفسه وتكلم وهو يتصنع الابتسامة : تامر على شيء ثاني طال عمرك ؟
عبدالملك وهو يمد له السيجارة : جرب
الموظف بنفي : لا تسلم طال عمرك ما ابي
عبدالملك بضحكة سخرية : انا ما اخذ رايك , انا آمرك
الموظف ورجعت له نوبة الكحة من جديد وتكلم بصعوبة : بس انا معاي الربو , والدكتور محذرني من الدخان
عبدالملك بحدة وهو يمد السيجارة مررة ثانية : مرض يوم , ولا تعب سنين وانت تدور شغل , فكر فيها ..
اخذ السيجارة منه مكره وهو يتحسب عليه في سره اخذ رشفة من الدخان بصعوبة وبعدها رماها على الارض وبدأ يكح بشكل مرعب
عبدالملك ضحك باستخفاف : لا تلعب علي بهالتمثيلية , يلا توكل
ناظر له بنظرة استحقار لكن من حسن حظه انه عبدالملك ما انتبه له وطلع بسرعة من المكتب
اما عبدالملك سند ظهره على الكرسي بتعب والضحكة لا تزال مرسومة على شفاته , اخذ الملف من على المكتب وبدأ يقرأ فيه باهتمام
قبل كم يوم وكُل واحد من رجاله يجمع له معلومات عن لانا , وهذا هو الملف بين يده
اسمها لانا الـ........ , بنت رجل اعمال معروف و...
" هالعائلة مو غريبه عني أبد , اذكر انه قبل 4 سنين اتعاقدت مع شركتهم , والله وطلعت من طبقة راقية . لكن ما توصل لمستواي ابد "
قاطع افكاره صوت جواله
رفعه وهو يشوف اسم المتصل ورد بهدوء : الو
وصل له صوت انثوي ناعم : حبيب ألبي وينك انت ( لبنانية )
عبدالملك بجفاء : بالشغل
: تيب حبيبي تعال لي والله مشتائة لك ( طيب حبيبي تعال لي والله مشتاقة لك )
عبدالملك : مو فاضي لك الحين

: بليز حبيبي لا تكسر بخاطري
عبدالملك بحدة : ريتا !!
ريتا بزعل : خلاص سوري
ما رد عليها وسكر السماعة بوجهها
وبسرعة اتصل على رقم ثاني
وثواني وجاه الرد
: الو
عبدالملك : حبيبتي
: هلا عبدالملك , اتصلت عليك وكان الخط مشغول ( وبغيرة ) من كنت تكلم
عبدالملك بضحكته الجميلة : خويتي الثانية
تكلمت بعصبية : عبدالملك !!
عبدالملك : امزح عليك , جهزي نفسك بمر عليك ونروح نتعشا بمطعم
بزعل : لا ما ابي
عبدالملك : خلاص بكيفك بتصل على وحدة من خوياتي تروح معي ما وقفت عليك يعني
تكلمت بسرعة : لا لا خلاص , بروح معك
عبدالملك بحدة تصنعها وهو بقلبه يضحك على سذاجتها : ثواني واكون عندك , اذا تأخرتي بروح واسيبك
وقفل السماعة بوجهها .
قام من على كرسيه وطلع من المكتب
وهو يمشي بين ممرات الشركة لاحظ انه مكتب احد موظفيه فاضي
وقف وتكلم باستنكار : بدر وينه فواز ( الموظف اللي دخل مكتبه قبل شوي )
قام من على مكتبه احترام لمديره و تكلم بحزن على صديقه
بدر : والله طال عمرك جاته ازمة الربو واتعبته , فاستأذن وخرج
ضحك عبدالملك ما اتوقع انه السالفة جد لكن مع كذا ما اهتز فيه شيء او حرك ساكن
: طيب , يلا انتبه لشغلك ما ابي اغلاط
بدر باحترام وهو بنفسه استغرب عن سبب ضحكه : ابشر

مشى من عند بدر من دون ما يرد عليه وخرج بسرعة من الشركة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ
عند مدى ~
اتمددت على سريرها وهي تفكر بخطيبها فارس اللي ما كلمته من 5 أيام وخايفة عليه , ارهقت جوالها وهي تتصل عليه لكن من دون رد , واخذت عهد على نفسها انها ما تتصل عليه مررا ثانية هو اللي غلط ولا بد يتحمل , بس اللي شاغلها ومرهق تفكيرها وش السبب اللي ما خللاه يتصل عليها او يسأل هذا وهم بنفس المدينة
دق جوالها وردت بتملل من دون ما تنتبه للمتصل
: الو
فارس بحب وترحيب : هلا والله , هلا بزوجتي الحبيبة
كشرت من سمعت صوته وهي تسب بنفسها انها ردت بدون ما تنتبه للمتصل لأنه كان ببالها اذا اتصل تحقره وما ترد عليه : ............................
فارس : مدى حبيبتي وينك ؟
مدى بعصبية : بجهنم الحمرا
ضحك على عصبيتها وهو مشتاق حده لشوفتها : الحلو ليه معصب
مدى على نفس عصبيتها : لا يا شيخ , تستهبل حضرتك ؟
فارس : لا ما استهبل , وش بلاك معصبة
مدى وهي تهدي بنفسها تكلمت وهي ترص على اسنانها : وينك فيه , لي كم يوم وانا اتصل عليك وانت حاقرني , ممكن تفهمني السبب
فارس بهدوء : اشتقتي لي ؟
مدى بنفي : لا ابد
فارس بضحكة : احلفي
مدى بثقة : والله
فارس وهو يرفع حاجبه كأنها امامه : انه ؟
مدى بقلة حيلة : اني اشتقت لك وخفت عليك , ليش ما ترد ؟
فارس بمزح : كنت مع حبيبتي وتو فضيت
عصبت وسكرت السماعة بوجهها
حاول يعيد يتصل فيها لكن ما ترد

وبعد دقيقتين ارسل لها مقطع صوتي وهو يغني :
أبيك بجنبي الليلة ترا كل الجروح صغار
كبير الجرح في ظنك .. أنا في ظنّي أصغرها
خل اللي سمع يسمع .. أساساً ما بقى أسرار
غيابك كسّر سكاتي وكل أسراري أظهرها
غيابك علّم الدنيا تغيب وتذبل وتحتار
وعلمني عليك أبكي ألوم النفس وأقهرها
أبي ترجع تسولف لي تعلمني وش الأخبار
أنا أحب اختصر عمري في ليلة جنبك أسهرها
تعال ويكفي احراجي تعبت وما عرفت أختار
ترا ما بينك وبيني حلولي انت أكثرها
ولاني ناوي أحكي لك على اللي في غيابك صار
كفاك من الألم عيني ليمن شفت منظرها
وبعدها اتصل عليها وردت عليه وهي معصبة
: وش فيك تتصل ؟ روح عند حبيبتك غني لها
فارس بضحكة : كنت باخذ رأيك بصوتي عشان اذا حلو ارسل لها
مدى بعصبية بالغة وهي نفسها تموته : فارس !!!
فارس ببرود : عيون فارس
مدى وهي تبكي : انت تكذب علي صح ؟
فارس زعل وبنفس الوقت كان طاير من الفرح بأنها تغار عليه : تغارين ؟
مدى : أموت غيرة مو بس أغار
فارس بحنان : حبيبتي والله كنت أمزح معاك أنتي حبيبتي وقلبي وروحي وكل دنيتي انتي وبس !
مدى : فارس لا تكذب علي
فارس : يشهد الله علي اني ما اكذب عليك بولا شيء
مدى : طيب وليش طول الفترة اللي مضت ما تتصل ولا ترد على مكالماتي
فارس : اعذريني حبيبتي بس كنت تعبان
مدى بخوف : ليش ؟ فيك شيء ؟

فارس وهو مستمتع بخوفه عليها تكلم بصدق : طول هالأيام كنت بالمستشفى والجوال ما كان معي
مدى بخوف وعادت لها نوبة البكا من جديد :قول أنك تمزح
فارس بتعب : لا والله ما امزح , تعرضت لحادث بس الحمدلله جات سليمة
مدى وهي تمسح دموعها : وينك فيه ؟
فارس : في بيتي ليه ؟
مدى : دقايق واكون عندك
فارس وهو محتاج لشوفتها : جد ؟ بس ترا ما فيني شيء لا تخافي
مدى : من دون بس الحين بجيك
فارس : طيب حاولي تتاخري شوي
مدى باستغراب : ليه ؟
فارس بضحكة : الى ما حبيبتي تروح , ما ابيها تزعل ان شافتك
مدى ببرود عكس النيران اللي بقلبها وهي عارفة انه يكذب عليها , بس مجرد انها تتخيل فكرة انه فارس يعرف وحدة غيرها يقتلها : كل تبن دقيقتين وانا عندك
وقفلت السماعة بوجهه
وراحت تجهز نفسها وهي بقلبها خايفة عليه , وانه يكون به شيء ويكذب عليها
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يتبع ....

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 27-01-2014, 12:57 AM
ورد الروزة ورد الروزة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ضمني بالحيل لصدرك أشتقت أتنفس هواك /بقلمي


ــ تكملة البارت السادس ــ

تمددت على الارض , تحاول تزيح عنها الطفش و تتسللى بــ اللاب توب
اللي امامها وبغفلة منها طرا حبيبها على بالها , مو بس تحبه الا تعشقه تتمنى قربه وانه يكون من نصيبها ~ سعادة انت وكللك سعادة ~
كل ما تتذكره لا بد تمر هذه الجملة على بالها , لكن اكثر ما يقلقها انه ثقيل ما يعطيها او غيرها بال
تنهدت بتعب " وين بتروح مني يا عبدالله وراك وراك وبجيب راسك "
دخلت اختها ملاك الغرفة بطلتها البريئة وتكلمت
: بيسان كللمي صديقتك بالتليفون
بيسان باستغراب : مين ؟
ملاك : ما ادري بس تقول عطيني بيسان
بيسان : وليش ما تدق على جوالي
تذكرت انه جوالها مغلق وقامت من على الارض
بيسان : طيب يلا انقلعي الحين جاية
تنهدت ملاك بممل على معاملة اختها الجافة لها واللي ما تتغير وخرجت من الغرفة بسرعة ..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لا أعلم كيف أحميك من الأشياء التي تؤذيك
ولكني استودعك الله بكل حين وثانية ...

لانا وهي تتكلم بالجوال وتلعب بقلادتها : وبس هذا كل اللي صار
ريم : متأكدة
لانا بتأييد : ايوا والله بس هذا اللي صار
ريم تنتدت بملل : حسبي الله عليه , من وين طلع لنا هذا !!
لانا : والله ما ادري , الله يستر بس
ريم بعقلانية : لانا حبيبتي حاولي انك ما تحتكي فيه كثير , واذا اتصل عليك رددي لا تحقريه , ولا تجادليه في الكلام و ....
قاطعتها لانا بعصبية : احلفي بس , مو بعقلك والله
ريم بهدوء : لا بعقلي بس انتي اللي راكبك جنان , ترا اللي بقوله بمصلحتك انتي اكثر وحدة عارفة هو مين وايش ممكن يسوي

لانا ولأول مرة تحس بالعجز والضعف : بس ما اقدر امسك نفسي انتي اكثر وحدة عارفتني
ريم : ولأني عارفتك انا بنبهك , حاولي تجاريه بكلامه بس بحيث انك ما تبيني له ضعفك , ولا تعصبيه لانه وقتها بجد بنروح بداهية , دام هوا بيلعب انتي خللك اشطر منه والعبيها صح , اقلبيها بالمعنى الأصح

لانا بقلة حيلة : طيب
ريم : وخبريني عن كل شيء يصير , خلليني معاك خطوة بخطوة
لانا : اوكي
ريم وهي تضيع الموضوع : قللك ابوك عن الرحلة ؟
لانا باستغراب : أي رحلة ؟
ريم : الله يسلمك ابوي متفق مع عمي ابو محمد على طلعة بر بعد ملكة رغد
وخبر كل عماني
لانا باستغراب اكبر : رغد بتملك ؟؟
ريم باستغراب : ياهوووووه انتي وين عايشة ؟ انخطبت وملكتها مع كتب الكتاب بعد يومين بس يقولوا انها موب راضية على هالزواج بكبره
لانا : تصدقي اني ما ادري عن ولا شيء , بس اللي اعرفه انه رغد اكثر وحدة رافضة فكرة الزواج
ريم : ايوا , بس ابوها غاصبها يقول ان اللي متقدم لها رجال وما يتعوض
لانا : اهها , طيب وش سالفة طلعة البر
ريم : لا سالفة ولا شيء , طلعة عائلية لا اكثر
لانا : والمناسبة ؟
ريم : اجازة نص السنة كللها اسبوع خل نستانس فيها لاحقين على غثا المدرسة
لانا : وكل العيلة رايحة ؟
ريم : على حسب علمي ايه , يلا حبيبتي اكلمك بعدين
لانا : اوكي يلا سلام
ريم : مع السلامة

الا بدخلة ليان
لانا : هيييه هييه وين داخلة ؟
ليان بفزع وهي تحط يدها على قلبها : بسم الله الرحمن الرحيم وش فيك ؟
لانا : مدري عنك داخلة من دون حم ولا دستور , تقول مداهمة
ليان وهي تغمز لــ لانا : وش كنتي تسوي , اعترفي يلا
لانا باستخفاف : ابد , ازور فلوس وادخل شباب من الشباك

ليان بعصبية مصطنعة : بعلم امي عليك
لانا ببرود : ما تنعطي وجه يلا اطلعي برا
ليان : تطرديني ؟
لانا : ايوا
ليان وهي تمثل :سويتها يا الخاين وطلقتني , وبتطردني من بيتي طيب وعيالي ا....
لانا قامت وهي معصبة واتوجهت لها بسرعة لكن ليان كانت اسرع منها وخرجت بسرعة
لانا بقهر : غبية
دخلت غرفتها وسكرت الباب الا وتسمع دق
لانا بنرفزة :خير ؟؟
ليان بترجي :لانا افتحي الباب بقول لك شيء
لانا : لا
ليان : تكفين
لانا : لا
ليان : بلييييز لانا بليييييز
تقدمت للباب بهدوء وفتحته واستندت على الجدار : خير يا قلق وش تبين
ليان : عيب تكللمي اختك الكبيرة كذا
لانا بملل : بتقولي اللي عندك ولا ؟
ليان باستغراب : لانا حبيبتي اشبك من كم يوم وانا ملاحظتك مو على بعضك
لانا وهي تلعب بأظافرها وببرود : ما فيني شيء
ليان بحنان : حبيبتي انا اختك واعرفك اكثر من نفسك قولي لي اشبك ؟
لانا باستخفاف على كلام اختها : انا ما اعرف نفسي , انتي تعرفيني ؟
ليان فقدت الامل من أنها تتكلم : طيب المهم انا جيت اخبرك عن خطبة رغد
لانا : اعرف
ليان باستغراب :وكيف عرفتي , ما كنتي معانا اليوم على الفطور عشان تعرفي
لانا بطفش : يوووههه عرفت وخلاص فيه شيء ثاني ؟
ليان : طيب عندك فستان ولا ؟ عشان بروح السوق اليوم
لانا : عندي تطمني
ليان رفعت كتوفها وهي مستغربة تصرفات اختها : طيب
وراحت
امما ليان دخلت الغرفة وهي تحس انها شايلة هموم الدنيا كللها على راسها ..

يتبع ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 27-01-2014, 02:18 PM
ورد الروزة ورد الروزة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ضمني بالحيل لصدرك أشتقت أتنفس هواك /بقلمي


ــ تكملة البارت السادس ــ
دخلت الشقة بسرعة وهي خايفة على خطيبها وحبيبها فارس , نزلت عبايتها من عليها وهي تمشي بتوتر في الشقة
: فارس
وصلها صوته من وراها : عيون وروح وقلب وكيان وكل فارس انتي
دارت نفسها له بخجل : وحشتني
اول ما شافها فرح من كل قلبه وحشته بكل ما فيها , اكثر ما مر عليه بخياله لحظة الحادث طيفها , دعا الله انه يطول في عمره لاجل يعيش لها هي وبس
ما قدر يقاوم انها تكون امامه قرب منها وباس شفتها بشغف كأنه يعوض كل الدقايق اللي مرت قبل من دونها
وبعد حوالي خمس دقائق بعد عنها
كانت مغمضة عيونها بخجل ومافكرت تقاومه حتى , لانه هي بنفسها كانت تتمنى قربه
وبعدها فتحت عيونها بخجل وهي تشوفه قدامها بكل هيبته , نزلت راسها بخجل
فارس بضحكة وهو مستمتع بخجلها : ياويل حالي ارأفي فيني ما اقدر على خجلك انا , ترا ما خفي كان اعظم
اما هي ولعت خجل وتكلمت بصوت واطي يكاد ما يسمع : خلاص فارس
فارس رفع راسها له والتقت عيونها بعينه وتكلم بهمس يذوب : تدري أن هالعيون انا اعيش لأجلها وبس ؟ تدرين أني احبها ؟ وانها ياما حرمتني النوم
مدى ولعت خجل وما لقت أي رد على كلامه وحبها اللي تكنه له كل شوي بيزيد : ..........................................
فارس بحب : الله يحفظ لي هالعيون وراعيتها
مدى وهي تلعب بقلادتها بخجل : ويحفظك لي ~
وفجأة وكأنها تذكرت شيء صارت تدور بعيونها على كل تفاصيله وبخوف
: فارس انت ما فيك شيء صح ؟

فارس : فيني أنت
مدى بخوف : حبيبي فارس مو وقته الحين , يعني أنت طيب ما يعورك شيء
فارس بفرح على خوفها : لا
مدى : احلف
فارس : والله
مدى بتنهد : أنه ؟
فارس : انه انتي دنيتي كللها , واني ما احبك بعقل , احبك بجنون اهل الارض كللهم
مدى وهي تكتم فرحتها وتتصنع العصبية مسكته ومشته معاها الى ما وصلت للكنبة وخللته يجلس وقالت بنبرة تهديد كاذبة : خللك هنا ولا تتحرك , بروح اسوي لك شيء تاكله , شوف نفسك كيف نحفان
فارس وهو يكتم ضحكته عليها ويرفع يده باستسلام : امرك سيدتي
تكلمت وهي تناظر له بنص عين :تستهبل ؟
فارس ببرود : لا ابدا
خصرته وكانت تبي تمشي الا مسكها من يدها
رفعت حاجبها وتكلمت : خير ؟
فارس بحب : أبسألك نفسي بدونك من لها ؟
اقتربت منه بسرعة وهي تحمد ربها انه اعطاها نعمة مثل فارس , باسته على خده بهدوء واتوجهت للمطبخ تجهز الأكل
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ
: تن تن
تكلمت بصراخ من الدور العلوي : ميري افتحي الباب ما تسمعي
ميري بطفش : حاضر مدام
روان بغيض : مدام بعينك يالبقر
خصرتها ميري ولا ردت عليها وراحت فتحت الباب

: لي سنة وأنا ادق ما تسمعي حضرتك ؟
ميري : انا اسف بابا احمد
أحمد : خذي هذا الملف وأعطيه رتيل
ميري اخذته
: اوكي , تبغا شيء ثاني
احمد : ريقي ناشف جيبي لي مويا بسرعة , لا تلطعيني عند الباب اعرفك
ميري هزت راسها بانصياع : طيب
وراحت تجيب له مويا
بهذه الاثناء ......
اتوجهت لغرفتها وهي تغني لكن قاطعها صوت اختها : روان ميري فتحت الباب ؟
روان بطفش انها قطعت عليها جوها : ايوا
رتيل : مين ؟
روان بنرفزة : وانا ايش دراني
رتيل : وجع , هذا انتي واخلاقك عمرك ما بتتغيري
وراحت من عندها
وفجأة تذكرت انه رغد كانت بترسل لها ملف اتوقعت انه احمد اللي جا نادت ميري كذا مرة ولا ردت تبي تسألها اذا اعطاها الملف او لا
:" الله ياخذ شيطانك يا ميري "
ونزلت للدور الارضي وما كانت تدري عن وجود أحمد
............................................
............................................
..............................................



لم أحبك بعقل بل أحببتك بجنون أهل الأرض جميعا ~~~
بعد ما أخذت لها دوش تريح فيه جسمها خرجت من الحمام – الله يكرمكم –
دق الباب
: مين ؟
: انا يابوك فتحي الباب
لانا : طيب لحظة بس
لبست بسرعة ملابسها وفردت شعرها المبلول
واتوجهت بسرعة تفتح الباب لأبوها
لانا بابتسامة متعبة : حياك
ابو ليان : الله يحيك , وينك يا بنتي ما تنشافي ؟
لانا : حقك علي يا ابوي , بس تعب الاختبارات
ابو ليان : الله يوفقك يا بنتي , قالت لك أختك عن طلعة البر ؟
لانا : ايه
ابو ليان : بيوم الخميس ان شاء الله بنطلع خلليك جاهزة , الاجواء حلوة ونبي نكسبها
لانا : أمرك , ما يصير خاطرك الا طيب
ابو ليان : قالت لي اختك انك رفضتي تروحي السوق , روحي معاها تسللي ومنها تشتري لك شيء للملكة
لانا : ما تقصر , بس عندي اللي يكفيني وزيادة
ابو ليان : الله يكملك بعقلك , مو مثل هالمطفوقة اختك
دخلت ليان وهي تتصنع الزعل : افا عليك يبه , ما هقيتها منك
ابو ليان : كلام الحق ينقال
وتقدم لــ لانا وقبل راسها بحب : الله يسعدك وين ما كنتي , ويحقق لك ما تتمني
لانا بحب لأبوها وقبلت راسه بالمثل : امين وياك

ليان بزعل :وانا كالعادة مزهرية
لانا بضحك : احسن
اما ابو ليان بدوره ابتسم لهم ابتسامة أبوية وخرج ..
لانا وهي توجه نظرها لليان وساكتة
ليان : ماله داعي تتكلمي , بخرج
وخرجت بسرعة
اما لانا مشت وراها و اول ما طلعت قفلت الباب بالمفتاح
وشوي ودق جوالها , شافت المتصل وردت بشغف
: هلا مشعل
مشعل بحب : عيون مشعل , كيفك حبيبتي
لانا : بخير , وانت ؟
مشعل : من سمعت صوتك وانا بخير , يالله انك تحيي هالصوت اللي لعب بحسبة اشواقي
لانا بخجل : يا حبي لك
مشعل : يا عيونه عندي لك مفاجأة
لانا : ايش ؟
مشعل : بعد اسبوعين بالتمام بتصيرين حلالي , وبصير انا كللي لك وانت لي
لانا باستغراب : ما فهمت
مشعل : يعني الله يسلمك كلمت أبوي عن الخطبة ووافق وان شاءالله بنخطبك بعد ما يرجع من السفر
وكمل بتنهيدة : الله يصبرني بس
لانا بخجل : جد ؟
مشعل : ايه يابعد قلبي
لانا بجدية :بس انا ما بوافق الا بشرط


مشعل باستغراب : وشو ؟
لانا : انك تبعد عن التفحيط تماما * طبعا هو مشهور بالرياض بالتفحيط *
مشعل : ياربي منك يا لانا , انتي عارفة انه طلبك صعب
لانا بنفي : لا صعب ولا شيء , اذا انت ما تخاف على نفسك خاف علي انا وايش ممكن يصير لي اذا صار بك شيء لا سمح الله
مشعل بحب : ابشري يالغالية
لانا : بشروك بالجنة ونعيمها
مشعل : وش رايك أجي اخذك من بيتكم الحين ؟
لانا بضحكة أسرت قلب مشعل : اصبر كللها اسبوعين بس
مشعل بتنهيدة تعب : الله يصبرني
لانا : يلا حبيبي أكلمك بعدين
مشعل : طيب . وانتبهي لنفسك
لانا: اوكي يلا سلام
مشعل : بحفظ الرحمن
وسكر الخط
مشعل تنهد وهو يحط ايده على قلبه : ياناس احبها والله احبها
تكلم صديقه اللي كان جنبه من بداية المكالمة : اثقل يا رجل , الثقل زين
مشعل : هي خلت فيني ثقل , حبيتها بطيش وجنون
: الله يتمم لكم على خير
مشعل بصدق : امين
: بس ها تعزمني على الزواج
مشعل ابتسم : افا عليك اول الحاضرين


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ
نزل من الدرج وهو كاشخ وكان شكله جدا جميل
اتوجه للصالة اللي كان فيها ابوه واستغرب من وجوده
عبدالله : غريبة انك هنا
ابو عبدالله ناظر فيه لبرهة وبعدها رجع يتفرج على التلفزيون : ما الغريب الا الشيطان , على وين رايح ؟
عبدالله : الاستراحة مع الشباب
قفل التلفزيون من الريموت اللي معاه و وجه نظره لولده : انت عاجبك حالك ؟
عبدالله استغرب من كلام ابوه , وانه ياخذ ويعطي معه بالكلام : وش تقصد ؟
ابو عبدالله : لمتى وانت على هالوضع , موب ناوي تتزوج ؟
عبدالله ببرود : لا
ابو عبدالله : مو بكيفك
عبدالله : وجود ياء الملكية بــ حياتي كافية انك ما تتدخل فيها
ابو عبدالله بعصبية : لا بتتزوج وغصب عنك
عبدالله وهو يتوجه للباب : مو انا اللي انغصب على شيء , يلا سلام
ابو عبدالله وهو يرفع من مستوى صوته عشان يسمعه : والله لو ما طاوعتني يا عبدالله لانت ولدي ولا اعرفك
قفل باب البيت واتوجه للسيارة وهو سامع اللي قاله ابوه ابتسم بسخرية على كلامه * انت حسسني بالاول اني ولدك وبعدها هدد مثل ما تبي *
ركب سيارته وحرك بسرعة جنونية للاستراحة ~~

تم البارت
ارائكم وتوقعاتكم للبارت الجاي تهمني جدا $
بحفظ الله ..


تعديل ورد الروزة; بتاريخ 27-01-2014 الساعة 02:24 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 28-01-2014, 04:02 PM
صورة a.a.ma.t الرمزية
a.a.ma.t a.a.ma.t غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ضمني بالحيل لصدرك أشتقت أتنفس هواك /بقلمي


بارت جميييل تابعي حبيبتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 31-01-2014, 07:11 PM
ورد الروزة ورد الروزة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ضمني بالحيل لصدرك أشتقت أتنفس هواك /بقلمي




ضمني بالحيل لصدرك اشتقت اتنفس هواك
البارت السابع


وقف عند الباب يستنى الخدامة تجيب له مويا ترويه , وباله مشغول بأخر بنت سلب منها شرفها وكلماتها اللي الى الان ترن في باله , حسبي الله عليك . ضيعت مستقبلي الله يضيعك صدقني ذنبي وذنب اللي سويته في بنات الناس قبلي بيرجع لك وخللك واثق من كلامي , هذا غير المكالمات اللي توصلله بشكل شبه يومي من البنات وطلباتهم بأنهم يستر عليهم بعد ما أخذ منهم أعز ما يملكوا ~ الشرف ~
مل من حياته ومن اللي بيسويه هو مدرك أنه غلطان لكن مستمر في الغلط كل ما يقرر يتوب يستمر يوم ويخلف عشرة
هذا غير رتيل بنت عمه اللي من شافها قبل يومين في بيته وهي ماخذة عقله كبرت كثير عن أخر مرة شافها صارت جميلة وفاتنة والف من يتمناها ..
في لحظة طيش منه قرر يخطبها , خاف انه تطول مشاورته لنفسه وتروح البنت منه
فاق على نفسه وهو مقرر يكلم عمه ويخطبها منه , لكن صدمته بأنها هي بحد ذاتها كانت أمامه !!
نزلت من الدرج بـ رجتها المعهودة , تبي تاخذ الملف اللي لمحته بأنه كان بطاولة قريبة من الباب
وصدمها الشخص اللي امامها
هو نفسه اللي شافته من قبل كم يوم في بيت عمها , ولد عمها أحمد !!
ظللت تناظر فيه وهو بكامل شياكته
قميص ابيض ضيق وبنطلون جينز كفيلة بأن تجعله جميل
امما هو ذاب فيها وبــ شكلها الانثوي
كانت لابسة بيجامه برمودا زهرية فيها كتابات بالابيض وشعرها مرفوع بإهمال وكانت ملاك بشري
فاقت على نفسها وبعدت عن نظره وهي تجري في الدرج متوجها للطابق العلوي لكن شدته كلمته اللي قالها وهو يضحك : الله يحميك يا ملاكي

وصلت غرفتها وبسرعة اتوجهت للتسريحة
شافت منظرها ولبسها المهملين , ووجهها الاحمر , سببت نفسها وهي منحرجة منه
لكن سرعان ما تذكرت كلمته
ياترى وش كان يقصد فيها ؟ والله هذا الاحمد ما ينعرف له , راعي بنات وغزل الله يستر منه , ما يحترم اني بنت عمه , وجععع ؟
حاولت تتناسى اللي صار فتحت اللاب واتسدحت على السرير وقضضت ليلتها كللها تتابع افلام الاكشن اللي تستهويها
نرجع لأحمد اللي صار يتذكر الموقف في سيارته اللي يسوقها بسرعة جنونية لاستراحة الشباب , وعقله وقلبه منشغلين فيها وبشكلها الملائكي اللي شافها فيه
على كثر البنات اللي مرروا عليه لكن عمره ما مرت عليه بنت مثلها , سلبت عقله من اول مرة شافها فيه
قرر انه يكلم عمه بأسرع وقت ويخطبها منه
وفجأة تذكر (ميري ) الخدامة
ضحك بصوت عالي وهو يقول : والله انك ياميري خطيرة , كنت ناوي ازبط وضعي معك , لكن راح سوقك وش ابي بك وعندي اللي تسواك

وسرعان ما وصل الاستراحة وقف سيارته امامها بنفس الوقت اللي وصل فيه عبدالله
نزل من السيارة متوجه لولد عمه سللم عليه لكن لمح في وجهه الضيقة
احمد : فيك شيء ؟
عبدالله واللي كان متضايق باللي صار له اليوم مع ابوه : لا ما فيني شيء , يلا ندخل
وبسرعة اتوجهوا لداخل الاستراحة عند الشباب
بعد 30 دقيقة تقريبا .. عند الشبابا بالاستراحة
كان الجو مررة حلو الاضاءة خفيفة والمكان مقلوب وكل انواع المشروبات والاكل موجودة هذا غير الاغاني اللي تصدح بالمكان والسوالف ما تنتهي عندهم

عبدالله وهي قدر ينسى اللي صار تكلم وهو يضرب على كتف فارس من بعد ما قال لهم سالفة الحادث اللي تعرض له (خطيب مدى )
: ها بشر سرطان ولا ايدز
فارس : الله ياخذ شيطانك يا عبيد
عبدالله وهو يضحك : والله انك فاصل
فارس يقاطعه للمرة الثانية وباستخفاف : طيب شببكني
أحمد بفجيعة مصطنعه : اهه يالخاين والله لا اعلم عليك اختي , اخليها تخلعك
فارس بترجي وهو يعدل جلسته :وش فيك يا معود , والله انك فاهم غلط
قرب منه عبدالله وبهمس : خللي الهياط ينفعك
تكلم بهمس مماثل له وهو يرص على اسنانه :اسكت يا راس البلا
بعد عنه عبدالله وهو يضحك
احمد وهو ياكل حب (فصفص ) وببرود وهو يلعب باعصاب فارس : لا بعلمها عليك اول شيء تقوللي مين اللي بتشبكها
سليمان ( صديقهم ) : فارس ما انصحك تقول لانه احمد بياخذها منك
فارس وهو طفش منهم : والله انكم فاهمين غلط , مو مشبك ولا شيء
احمد وهو يدق فهد اللي كان سارح بــ ريناد اشتاق لها , له كثير ما شافها وبدأ يخاف عليها لا يكون صاير فيها شيء
انتبه لأحمد وقال ب ملل
: نعم ؟
احمد وهو يغمز له : اللي ما خذ عقلك
الكل :يتهنا به
احمد وهو يلتفت لهم بفجيعة : بل بل حشا مو أذان هذه , رادارات
عبدالله : اذكر ربك يالطعس
و رمى المخدة على احمد لكنه قدر يتداركها
: تستاهلو عشان تبطلوا تقططوا في السوالف

فهد وهو يقوم : بروح اجيب لي شيء اشربه
فارس : وش بلاك مطووخ اليوم ؟ وهذا اللي قدامك وشو ؟
انتبه فهد للمشروبات الكثيرة اللي قدامه وماكان منتبه لها بس تدراك وضعه : لا ابي شاهي , مين يبي
احمد وهو يقوم : استنى بجي معاك
سليمان : ابو جووك العليل يا شيخ
فهد وهو يحرك حواجبه باتقان : كيفي
عبدالله وهو يمييل لفارس وبهمس : خروف مدى ما تبي شاهي ؟
فارس انتبه لكلمته وقام بسرعة وركب فوق عبدالله وبعصبية مصطنعة : قول اسمها على لسانك وشوف وش يجيك
كللهم فهموا انه اتكلم عن مدى من كلام فارس وضحكوا
امما عبدالله بعد عنه فارس بقوة وقام وهو يضحك بهستيريه

عند احمد وفهد كانوا بمطبخ الاستراحة يسووا شاهي
احمد واللي كان ملاحظ سرحان فهد وحس انه به شيء لكن ما حب يتكلم قدام الشباب جاب يتكلم لكن قاطعه فهد وهو يقول
: احمد بقوللك شيء بس لا تعصب
احمد باستغراب : وشو ؟
فهد : انا دريت بملكة رغد اختك وعرفت انها موب راضية عن هالزواج صح ؟
احمد وهو يتذكر : ايه صح , بس مين قال لك ؟
فهد : مو مهم , طيب ما حاولت تكلم ابوك وتردده عن قراره
تكلم احمد بكذب وهو كان ناسي سالفة اخته مع انشغاله بالبنات والترقيم وغيره : ها . ايه كلمته لكن انت تعرف ابوي وطبعه لا قال كلمة ما يثنيها
فهد وهو مو حاب يتدخل اكثر : اهها . طيب


(ملاحظة : انه كل ما في الامر فهد دري من جده انه رغد مغصوبة على هالزواج و حز بنفسه حال بنت عمه , لكذا كللم احمد )
بعد ما خللص الشاي اخذه وراح عند الشباب
سليمان : اقول فهد
فهد وهو يجلس ومعه كاس الشاي : هلا
سليمان : وينه اخوك خالد ما نشوفه ؟
عبدالله التفت لفهد وباستفسار : ايه والله وينه ؟
فهد وهو يتذكر اخوه خالد وتقصيره معاه وانه له مدة طويلة ما كللمه او عرف اخباره : مسافر عنده اشغال
الكل : يوصل بالسلامة
فهد : امين
وبعدها كملوا سوالف وكل واحد متناسي همومه بــ هالجلسة الحلوة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نزلت من الدرج ومعاها ولدها سامي
اتوجهت للصالة وكانت موجودة امها تتفرج تلفزيون سلمت على راسها وجلست جنبها
ام نواف بحنان : ها يا بنتي كيفك الحين , بشريني عنك
سارة بابتسامة : دامك جنبي انا بخير يالغالية
ام نواف وهي تمسح على راس بنتها : عساه دوم يا بنيتي
وتكلمت وهي توجه نظرها لسامي :
وكيفه حبيب جدته
سارة وهي تلعبه بحضنها : يلا قول لـ ستو انك بخير
ناظر لأمه مدة وهو مبتسم ورجع يكمل لعب بلعبته الصغيرة
وفجأة قطع روقانهم صوت لطالما خافو منه

ابو نواف بروقان مما اثار استغراب ام نواف وسارة : سارة حبيبتي
ناظرت له سارة بعدم تصديق : نعم !!
ابو نواف : روحي جهزي لي قهوة من يدينك الحلوين
سارة وهي تناظر له ببلاهة وهو يجلس بكنبة جانب ام نواف : نعم !
ناظر لها باستغراب : وش فيك واقفة , تحركي
نزلت سامي من حضنها وراحت تسوي لابوها قهوة وعلامات الاستفهام فوق راسها
امما ام نواف كانت صدمتها لا تقل عن سارة بس سكتت وهي تدعي انه هالحال يدوم , وترتاح هي وبنتها من ظلمه


يتبع ....

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 02-02-2014, 12:02 AM
ورد الروزة ورد الروزة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ضمني بالحيل لصدرك أشتقت أتنفس هواك /بقلمي


( تكملة البـــــــــــارت الســــابع )

نزلت من الدرج ومعاها ولدها سامي
اتوجهت للصالة وكانت موجودة امها تتفرج تلفزيون سلمت على راسها وجلست جنبها
ام نواف بحنان : ها يا بنتي كيفك الحين , بشريني عنك
سارة بابتسامة : دامك جنبي انا بخير يالغالية
ام نواف وهي تمسح على راس بنتها : عساه دوم يا بنيتي
وتكلمت وهي توجه نظرها لسامي :
وكيفه حبيب جدته
سارة وهي تلعبه بحضنها : يلا قول لـ ستو انك بخير
ناظر لأمه مدة وهو مبتسم ورجع يكمل لعب بلعبته الصغيرة
وفجأة قطع روقانهم صوت لطالما خافو منه

ابو نواف بروقان مما اثار استغراب ام نواف وسارة : سارة حبيبتي
ناظرت له سارة بعدم تصديق : نعم !!
ابو نواف : روحي جهزي لي قهوة من يدينك الحلوين
سارة وهي تناظر له ببلاهة وهو يجلس بكنبة جانب ام نواف : نعم !
ناظر لها باستغراب : وش فيك واقفة , تحركي
نزلت سامي من حضنها وراحت تسوي لابوها قهوة وعلامات الاستفهام فوق راسها
امما ام نواف كانت صدمتها لا تقل عن سارة بس سكتت وهي تدعي انه هالحال يدوم , وترتاح هي وبنتها من ظلمه
امما عند سارة كانت الصدمة متملكتها من أسلوب ابوها لكن مع كذا ما سمحت للفرحة تدخل قلبها لاجل ما تنصدم من سر تصرفات ابوها معاها وهي بقلبها " الله يستر منك يا ابوي , مدري وش ناوي عليه

تنهدت بحزن على حالها " يارب انك تستر وتكون معانا "
وبسرعة حضرت القهوة اللي طلبها ابوها مننها وخرجت الصالة
تقدمت لابوها واعطته القهوة
اخذ منها الكوب وبابتسامة : مشكورة يا ابوك
سارة ابتسمت بدورها لابوها : عفوا
وقدمت قهوة لامها وجلست بجانبها
ناظرتها أمها باستغراب وهي تأشر لابو نواف من دون ما ينتبه وكأنها مستغربة تصرفاته
رفعت سارة كتوفها دلالة عدم المعرفة وسكتت
ابو نواف بعد ما شرب قهوته كاملة التفت لــ سارة : موب ناوية تروحين بيتك
سارة استغربت : أي بيت ؟
ابو نواف : بيتك انتي وراشد
قامت بسرعة وكأن احد قارصها وبدأت تتضح لها الامور تكلمت وهي تحاول تهدي نفسها وما تعصب وبنبرة قهر : الحين عرفت وش سر تعاملك معاي , هذا كلله عشان ارجع لراشد ؟
ام نواف بقهر على بنتها : حرام عليك يا رجال , بترجع بنتك للموت بيدك
ابو نواف باستغراب : بس انا ما قلت ترجعين لراشد !
سارة وامها التفتوا لبعض باستغراب
وبعدها اردفت سارة مباشرة : ما فهمت
ابو نواف وهو يقوم من مكانه ويتوجه ناحية سارة
وهو يقرب وهي تبعد خايفة منه
تنهد بملل وقال بحنية : خايفة مني يا سارة ؟ طيب قربي مني
سارة : لا , اول شيء تقول لي بترجعني لراشد ؟
ابو نواف : الله يهداك يا بنتي ما كملت كلامي وهببيتي فيني , انا كان قصدي تروحي تجيبي اغراضك انتي وولدك من بيتك
ناظرته سارة بتردد وكأنها خايفة يكون يكذب عليها : مو مصدقة
ابو نواف تنهد للمرة الثانية : والله ما اكذب عليك يا سارة , كل مافي الامر انه كنت ابيك تجيبين اغراضك من بيتك لان راشد بيسافر هو وزوجته واعطاني مفتاح البيت تخللصين اللي تبينه منه لانه بيقفله وياخذك معاه
سارة بدموع : قول والله انك ما تكذب علي !
ابو نواف : والله ما اكذب
ومد المفتاح لها
: هذا هو المفتاح خذيه ومتى ما نويتي تروحي اخذي السواق او نواف اخوك المهم تخلصين من البيت بخلال اليومين هذه
اقتربت من ابوها واخذت المفتاح منه بتردد
تكلمت وهي تنزل راسها ودموعها تنزل من جاب طاري انه بيسافر هو زوجته , مهما يكن هي كانت بيوم من الايام زوجته وتحبه وضايقتها فكرة انه يكون مع وحدة ثانية غيرها
: طيب يا ابوي
ابو نواف بحنان : الله يرضا عليك يا بنتي
مسح على شعرها لكن هي ابتعدت عنه
تركها بعد ما مل من تصرفاتها وما يلومها ابد
وطلع متوجه لغرفته يبي ينام وفي باله " هذه البداية لازم اكسبك يا سارة بأي طريقة كذا بتسهلي علي اني اوصل للي ابيه بسرعة "
امما عند سارة مسحت دموعها وهي تجلس بجانب امها
ام نواف وهي تحضن بنتها : خلاص يمه سارة هددي نفسك
شددت على حضن امها وبدت تبكي اكثر من قبل
ضمتها امها بدورها وهي تقرأ وتسممي عليها
بعد دقيقتين بعدت عن امها
ام نواف مسحت على شعرها بحنان : ها أحسن
سارة بابتسامة وصوت منخفض : ايوا الله لا يحرمني منك
وكملت : يممه انا بروح بيت راشد اليوم
ام نواف بخوف على بنتها : بس يا بنتي ا..
قاطعتها سارة : لا تخافي علي يمه
ام نواف بقلة حيله : سارة اذا ماكنتي تبين من البيت شيء ضروري بلاها هالروحة والملابس وغيرها تتعوض
سارة وهي بداخلها اشتاقت لبيتها وقالت بكذب : لا فيه شيء ضروري ابيه منه
ام نواف : طيب لا تروحي الا ونواف معك طيب ؟
سارة : طيب
وقامت وهي تكلم سامي اللي كان منهمك بألعابه ولا كأن احد حوله
: يلا حبيبي نروح ننام
التفتت لها ام نواف : خلليه عندي وانتي روحي نامي
تثاوبت سارة وتكلمت وهي فيها النوم : بس يممه اخاف يتعبك
ام نواف وهي تناظر سامي :لا فديته مؤدب ما يتعب جدته
قربت منها سارة وهي تبتسم لها بامتنان " الله لا يحرمني منك يالغالية والله ما ادري وش بيكون حالي وانتي مو معي " : تصبحي على خير يمه
ام نواف : وانتي من اهله
باست راسها وطلعت لغرفتها بسرعة
وسرعان ما وصلت لغرفتها رمت نفسها على السرير بتعب , وثواني الا وهي بسابع نومة !!..


تم البارت ..

أحمد ورتيل وش نهايتهم ؟
فارس ومدى هل بتستمر علاقتهم بهذا الحب ولا هذا فقط هدوء ما قبل العاصفة ؟
ابو نواف وتغير حاله المفاجئ مما اثار استغراب سارة وام نواف , هو فعلا يخطط لشيء لكن ما هو ؟ ( توقعاتكم )
بارت قصير لكن ان شاءالله البارتات الجاية بتكون طويلة ومشوقة
دمتم بحفظ الله ورعايته

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 02-02-2014, 02:54 PM
صورة عبير المطر الرمزية
عبير المطر عبير المطر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ضمني بالحيل لصدرك أشتقت أتنفس هواك /بقلمي


باااارت حلو
احمد ورتيل يمكن زواج
فارس ومدى بتستمر مع شوية صعوبة
ابو نواف اكيد يخطط على شيء
وبس شكراا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 02-02-2014, 08:56 PM
ورد الروزة ورد الروزة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ضمني بالحيل لصدرك أشتقت أتنفس هواك /بقلمي


وين الردود ؟؟

الرد باقتباس
إضافة رد

ضمني بالحيل لصدرك أشتقت أتنفس هواك /بقلمي

الوسوم
آتنفس , لصدرك , اشتقت , بالحيل , هناك , ضمني
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الأولى : تبين راحتي ضميني لصدرك يا فتنتي MEIM أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 10 18-11-2013 12:41 AM
ضميني حيل لصدرك علي الرهيب منقولات أدبية 26 16-04-2011 11:41 AM
بڪيٺـہِ , ذآ‘ڪ اللي بعٺّ فرحيْ و |شٺريٺهہْ صَمتْ الحَنِينْ « سكون الضجيج - مملكة العضو 688 04-12-2010 01:24 PM
غربة مشاعر / كاملة روح زايــــد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 133 19-11-2010 05:10 AM
وحشتني يامنتداي وحشتوني ياأحلى أعضاء ..أنا رجعت بعد غيبه طويله سعوديه وبنت الشرقيه سجل الأعضاء - للتواصل بين الأعضاء 15 16-01-2008 05:45 PM

الساعة الآن +3: 05:07 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1