غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 17-02-2014, 12:51 AM
صورة a.a.ma.t الرمزية
a.a.ma.t a.a.ma.t غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ضمني بالحيل لصدرك أشتقت أتنفس هواك /بقلمي


بارت جميل اتمنى تطولين البارت المره الجايه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 23-02-2014, 04:50 PM
ورد الروزة ورد الروزة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ضمني بالحيل لصدرك أشتقت أتنفس هواك /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها lamaa14 مشاهدة المشاركة
انتظر التكمله بفارغ الصبر
لعيونك تكملة البارت بتنزل اليوم يالغالية

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 23-02-2014, 04:51 PM
ورد الروزة ورد الروزة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ضمني بالحيل لصدرك أشتقت أتنفس هواك /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها نووجةو مشاهدة المشاركة
بانتظار التكملة على نار ﻻتتاخرى علينا يا قمر بليييييز.

الله يسعدك ويسعد هالمتابعة الحلوة منك واليوم بتنزل التكملة ان شاءالله
لعيون الغاليين

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 23-02-2014, 04:52 PM
ورد الروزة ورد الروزة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ضمني بالحيل لصدرك أشتقت أتنفس هواك /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بشائر الأمل مشاهدة المشاركة
شكرا على الإبداع
واكثر الشكر لك على هالمتابعة الحلوة منك
الله يسعدك يارب

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 23-02-2014, 04:53 PM
ورد الروزة ورد الروزة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ضمني بالحيل لصدرك أشتقت أتنفس هواك /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها a.a.ma.t مشاهدة المشاركة
بارت جميل اتمنى تطولين البارت المره الجايه
هذا جزء من البارت والتكملة بتكون اليوم ان شاءالله
ولعيونك البارتات الجاية بتكون طويلة وحلوة , رأيك ورأي كل المتابعين يهمني
يسعدك ويسعدكم جميعا يارب

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 23-02-2014, 06:01 PM
ورد الروزة ورد الروزة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ضمني بالحيل لصدرك أشتقت أتنفس هواك /بقلمي




روايتي الأولى : ضمني بالحيل لصدرك اشتقت اتنفس هواك
البـــــــــــــــــــــ الثــــامن ـــــــــــــــارت

حتى لو أنك عن نظر عيني بعيد .. أحس بك هنا في وريدي !!
جالسة على كرسيها أمام التسريحة , بيدها جوالها وبالها بعيد بالرقم الموجود على شاشتها
عبدالملك ..
شخص دخل فجأة على حياتها , قلب كيانها , عيشها برعب !!
صار متمللك كل تفكيرها , خايفة منه ومن مجهول ينتظرها هو يحدده
هذا عبدالملك !!
لا قال كلمة ما يثنيها , ما تنكر أنها اعجبت بشخصه لكن يفتقد اشياء كثير بنظرها
معاملته معاها جعلته شيء لا يذكر بقلبها وعقلها وكل ما فيها ..
لكن سرعان ما بترت ذكراه لما طرى مشعل على بالها
تنهدت بحب وهي تعد الدقايق والايام لموعد خطوبتها , واخيرا بتكون له وحلاله
اخيرا بــ يختموا قصة حبهم المجنونة بصك شرعي يبيحها له على سنة الله ورسوله ؟
فتحت جوالها بسرعة واتوجهت للرسائل ورسلت له رسالة كان محتوها ~
( واشغلت نبض العروق لو تدري ؟ )
وارسلتها ..
كلماتها ما تجاوزت العشر كلمات لكنها بعثرت كيان مشعل اللي اول ما قرأ محتوى الرسالة
ضم الجوال لصدره , يحبها بكل مافيها
بجنونها وطيشها
حركاتها وابتسامتها
يحبها لأنها حبيبته ؟ لانها لانا ..
ما وجد مخرج لبعثرة كلامه اللي بداخله , ولا الغزل اللي ما يوفيها حقها
سوى ( أحبك ) ....
قرأت رسالته وابتسمت وهي تتذكر موقف ما تنساه أبد
قبل سنة من الان ..
( في المدرسة بيوم النتائج ولما كانوا بثاني ثانوي )
لانا بفرحة وهي تضم سمر ( أخت مشعل ) : يالله مو مصدقة واخيرا نجحنا
سمر وهي تبادلها الحضن : أي والله الحمدلله , والنسبة كويسة هذا اهم شيء
لانا بعدت عنها وهي تلبس عبايتها : يلا نرجع البيت تأخرنا , و بــ أبشر اهلي
سمر بترجي : لانا تكفين تعالي معي اوصلك مع مشعل
لانا بخجل ووجهها قلب الوان من سمعت طاري مشعل : لا ما اقدر الحين بتصل على السواق يجيني
سمر وهي عارفة بالحب اللي بينهم : لا تكفين الله يسعدك , وبعدين مشعل ما بيرضى
لانا بقلة حيلة : طيب
سمر بفرح : الحين بتصل عليه اشوفه وينه
طلعت جوالها واتصلت , وخللته اسبيكر
سمر : الو
مشعل : هلا سمور
سمر : وينك ؟
مشعل : انا بررا يلا لا تتأخري
سمر : اوكي
وسكرت منه
التفتت لــ لانا اللي كانت ميته خجل وسرحانة بصوته ,ابتسمت داخلها وهي تدعي انه الله يجمع بينهم ولا يفرقهم
لبست عباتها والتفتت لــ لانا اللي كانت بنفس حالتها
مررت يدها امام عيونها ونادت : لانا
لكنها على حالها
قربت من أذنها وصرخت : لااااااااااااانااااااااااا
فززت بخوف من مكانها وهي تحط ايدها على قلبها : ووجع خوفتيني
سمر : مدري عنك لي ساعة اناديك ولا تردي
وبغمزة : من ماخذ عقلك ؟
لانا بعدت وجهها من سمر وهي عارفة انها كاشفتها
ضحكت سمر بنعومة وتكلمت بفزعة بعد ما انتبهت للوقت : يا ويلي من مشعل اكيد بيعصب علي لأني تأخرت
وبسرعة سحبت لانا من عبايتها اتلثموا وطلعوا
لانا وهي كل ما تقرب من السيارة نبضات قلبها تزيد مشتاقة له مووت
وقفت لانا ووقفت معاها سمر
التفتت لها باستغراب : وش فيك
لانا بتوتر : سمر واللي يعافيك بروح مع السواق ما له داعي اعطلكم
سمر : لا طبعا وامشي معي وانتي ساكته
ووصلوا للسيارة
مشعل واللي كان مشغول بجواله انتبه لدق زجاج السيارة , لانه الضمان مقفل
التفت وشاف اخته وبنت وعرف انها لانا
ابتسم بفرح وهو مشتاق لها وكأنه له سنين ما شافها
فتح زجاج السيارة من دون تضمين الابواب ومال ناحية اخته ولانا وكللمهم : ياهلا والله
لانا بخجل صدت عنه
سمر بعصبية : مشعل افتح الباب الشمس صدعتني , وترى بنوصل لانا بطريقنا
مشعل بابتسامة وهو يناظر لانا : طيب بس بشرط
سمر باستغراب : وشو ؟
مشعل :لانا تجلس بجنبي وانتي خللك ورا
سمر بصدمة : مو بعقلك اكيد استخفيت انت
مشعل : والله عاد هذا شرطي ها موافقة لننو ؟ ( دلع لانا وهو الوحيد اللي يدلعها وتعشق هالشيء منه )
لانا سكتت بصدمة من اول ما سمعت شرطه واكتفت بالسكوت
سمر بنرفزة وهي ميته حر : مشعل افتح الباب احسن لك , مو عيب عليك اللي تسويه والله لا اعلم امي عليك
مشعل اعتدل بجلسته : اجل خلاص خللكم برا
وكمل : ها تبون شيء ولا اقفل الشباك ؟
سمر تنهدت وهي تناظر لانا اللي كانت على حالها :لانا واللي يعافيك اجلسي قدام والله خست من هالحر
لانا شهقت بنعومة وتكلمت بهمس : لا طبعا
سمر بترجي : تكفين والله تعبانة
لانا بنفس الهمس : طيب خلاص
سمر التفتت لمشعل اللي كان يلعب بالجوال : خلاص افتح الباب ولانا بتجلس جنبك
مشعل وهو يناظر لانا اللي كانت تناظره بغيض : وعد ؟
سمر : ايه وعد
مشعل : انا ما كللمتك بكلم الحلوة اللي جنبك
لانا بغيض : وعد
مشعل يحاول يستفزها : مو تخلفين وعدك !
لانا بقهر منه : موب انا اللي اخلف وعودي
مشعل : طيب رحمتكم
وفتح الضمان وركبوا
لانا قدام جنبه وسمر ورا
اول ما ركبت سمر تكملت بعصبية : والله ما بتعدي على خير يامشعل وبعلم عليك امي
مشعل ببرود وهو يحرك السيارة : سووي ما بدا لك
والتفت لــ لانا اللي كانت تهز رجولها بقهر
" لو رحت مع السواق ابرك ولا هالمذلة , بس والله اشتقت له فديته بعد قلبي "
مشعل التفت لــ لانا وابتسامة حب : كيف نتيجتك ؟
لانا بابتسامة من ورا اللثمة : نتيجتي حلوة تطمن
مسك يدها وباسها : الله لا يحرمني منك
بعدت يدها عنه بتوتر وناظرت بــ سمرلقتها ساندة راسها على الباب وباين عليها انها غفت
رجعت ناظرت قدام وهي بتذوب من الخجل
مشعل : انا كم مرة اقول لك لا تلبسي هاللثمة والبسي نقاب
لانا بدلع عفوي : بس انا ما اعرف
مشعل بحب : لازم تتعودي وتغطي عيونك لاني ما ابي احد يشوفها غيري طيب لننو ؟
لانا ما ردت عليه وناظرت الطريق واستغربته ما هو طريق بيتها ولا بيت سمر
لانا باستفسار : وين بتروح ؟
مشعل : الحين تشوفي
سكتت
وبعد 4 دقايق وصلوا المكان المعهود وكانت ساحة فاضية خالية من كل شيء
لانا باستغراب : حنا وين ؟
مشعل ما رد عليها وبدأ يسرع بسرعة عجيبة ويفحط وكل انواع الحركات عملها بالسيارة
لانا اتمسكت بذراعه وهي خايفة : مشعل واللي يخلليك هددي
قامت سمر من نومها بفجعة وهي تصرخ بمشعل :انت بتموتنا وقف واللي يخلليك
مشعل بضحكة : هذه هدية بمناسبة نجاحكم وش رايكم
لانا بعصبية : امحق هدية مشعل واللي يسلم عمرك هددي
مشعل وهو يزيد السرعة ويفحط وكانت اجواء مخيفة حماسية وبنذالة : لا
سمر وهي تصرخ فيه : مششششششععععععععلللللللل
مشعل رحم حالهم لكن زاد السرعة : موب موقف قبل ما تقول لانا احبك مشعل
لانا بعصبية وهي ميته خوف : لا
سمر وهي تبكي : لانا الله يسعدك سووي لــ هالمجنون اللي يبيه
لانا بغيض ناظرت له : لا
مشعل : اوكي بكيفك
وزاد السرعة الى ما عدت الــ 250
لانا بقلة حيلة : أحببكككك مشعل
مشعل بنذالة : ما سمعت
لانا بصراخ : أحببببببببببببببكككك مشععل
مشعل رحمهم واخيرا وخفض السرعة الى الــ 50
سمر وهي تبكي : حيوان
مشعل ضحك والتفت لهم : ها وش رايكم ؟
لانا ناظرت له بقهر : مجنون
ضحك أكثر وخرج من المنطقة وبعدها فطروا بمكان حلو بعد ما أرضاهم واخيرا وصل لانا لبيتهم
ابتسمت لهذه الذكرى الحلوة بحياتها
وطبعا لهذا السبب اشترطت عليه يترك التفحيط تماما
تحبه وتعشقه حد الجنون وتخاف فقده , وهو كذلك ..


بيت أبو نواف ..
احببتك جدا .. وخذلتني جدا
لبست ملابسها بسرعة , ولمت شعرها باهمال ونزلت بسرعة ماشافت امها او ولدها
اتوجهت للمطبخ وشافت امها تاكل باست راسها وجلست بجنبها
: يمه انا بروح الحين
ام نواف باستغراب : على وين ؟
سارة : شكلك نسيتي بروح بيتي باخذ لي منه كم غرض
ام نواف وكأنها موب حابة روحتها : بس يا بنتي ا..
سارة وهي تقوم باستعجال : يمه واللي يعافيك بروح الحين عشان لا اتأخر
ام نواف : طيب بروح معك
سارة بكذب : لا لا ما يحتاج بروح مع نواف
ام نواف بشك : كلمتيه ؟
سارة بكذب متقن : ايه كللمته وكللها دقايق ويكون هنا
وباستغراب : الا يمه وين سامي ؟
ام نواف : الخدامة بتلعبه فوق بغرفته
سارة : اها
وبهالوقت وصلتها رسالة من صديقتها استغلت الفرصة وهي تلبس حجابها
سارة : يلا نواف جا بروح الحين
ام نواف بقلة حيلة : طيب ولا تتأخروا
سارة :اوكي
ومشت متوجهة للباب
لكن استوقفها صوت امها : قولي لنواف يدخل شوي
سارة بملل : يا يمه يا حبيبتي ما به وقت وحنا بنرجع بدري
ام نواف : طيب
فتحت الباب وطلعت متوجهة لبيتها مع السواق اللي خبرته من قبل انه يوصلها لأنه ما كانت تريد يكون نواف معاها وهي حابة بهالوقت تكون لوحدها
اما ام نواف تنهدت بتعب وهي تدعي لبنتها في سرها ..
نزلت من السيارة بخطوات ثقيلة ونفس مترددة .. كيف لا ؟ وهذا بيت عمرها شهدت فيه معنى الظلم والاهانة والتعب
وقللة ما عرفت فيه معنى الفرح
ضحكت باستخفاف على الكلام اللي يدور في بالها وقالت بصوت منخفض
"ويعني ؟ اصلا هنا وبيت ابوي واحد كانني لاقية راحتي هنا ولا هناك "
: مدام سارة
التفت للسواق وقالت بصوت مخنوق وفيه الصيحة : نعم ؟
السواق :مدام انتي كويس ؟
مسحت دموع نزلت دون انذار شققت طريق في خدها الناعم : لا ما فيني شيء
السواق : طيب اروح البيت ولا ؟
سارة : لا لا خللك هنا لا تتحرك انا شوي واجي طيب ؟
السواق هز راسه بنعم
تحركت من عنده لكن سرعان ما رجعت له
سارة وهي تتكلم بحزم : اذا ماما ولا بابا ولا حتى نواف اتصل عليك لا ترد اوكي ؟
السواق بخوف : بس يمكن في سووي مشكلة
سارة : لا لا ما في مشكلة انا بعدين بقوللهم اني انا قلت لك طيب ؟
السواق بقلة حيلة : اوكي
تحركت من عنده بشموخ وخوف حاولت انها تبدده داخلها فتحت باب القصر المصغر اللي كانت تسكنه واشبه ما يكون بقطعة فنيه كان تصميمه تحت ايدين اشهر وامهر مصممي الديكور
سرعان ما خارت كل قواها اول ما دخلت المنزل وبدأت تشوف كل زاوية بالبيت ودموعها تنزل كالسيل
فككت لثمتها بتعب واخذت تناظر الدرج الضخم اللي امامها المحفور على عتباته بكل دقة بلونه النحاسي بالذهبي
والكنب اللي كان باللون الاحمر بالذهبي اللي اضاف فخامة للمكان
والنافورة اللي كانت متواجدة بنص المكان بفخامة طاغية
وكيف انه المكان مرتب ونظيف لكن اللي استغربته انه ولا خدامة كانت موجودة بالبيت
تذكرت انه ابوها قال لها انه بيسافر , طبيعي انه بياخذ الخدم او يسفّرهم
تأملت المكان وهي في بالها اذا كان صحيح كلام ابوها او لا !!
اذا كانت فعلا بترجع اليوم لحضن امها وولدها ولا بيحتكرها ويتضح انه به مؤامرة بين ابوها وراشد
ما تستغرب أي شيء ,ابوها ممكن يسوي أي شيء ولا يلتفت لها ابد
صارت تناظر بصمت ودموعها ملئت وجهها لفت نظرها التحفة المكسورة اللي كانت موجودة بالزاوية وموضوعة بعناية خاصة
ورجعت لها ذكرى مؤلمة واحداث يوم سابق ..
نزلت بتعب وهي تنظف البيت مع الخدم وتحس حيلها مهدود , لكن ما تقدر تجلس ولا ترتاح لانه محذرها انها تشتغل في البيت حالها حال أي خادمة وخاصة انه موصّي وحدة من الخدم انها تخبره اذا ما اشتغلت معاهم ولا بتنفصل من عملها فهذا الشيء اللي حدّها انها تشتغل ولا تقطع برزق الخدامة
سارة لوحدة من الخادمات وهي تأشر نحو تحفة كانت موضوعة بزاوية خاصة
: وش هذه ؟
الخدامة تكلمت بلغة سعودية متقنه بعد عملها الطويل بالمملكة : هذه تحفه مهمة عند السيد راشد وارثها من ابوه
سارة : جد ؟ طيب كللها غبرة ليه ما تنظفونها ؟
الخدامة : سيد راشد محذر ما احد ينظفها او يقرب منها الا باشراف منه ما تعرفي هالتحفة غالية عنده قد ايش , مع انه حريص انه ينظفها اول باول بس اكيد انشغل
سارة وفي بالها انها تنظفها بعناية وتفرحه بأنها اشتغلت بجد وامانة , على الاقل يرحمها شوي : طيب انا بنظفها الحين
الخدامة بخوف : ما انصحك مدام سارة والله لو صار بها شيء بتروحين فيها
سارة بثقة : لا ما عليك
واقتربت من التحفة وشالتها صح انها كانت شوي ثقيلة لكن اصرت على اللي بتسويه
الخدامة بخوف وهي تراقبها عن بعد
جلست على اقرب كنبة وبدأت تمسحها وهي مبسوطة وتغني الى ما نضفت وصارت تلمع ومنظرها صار كأنها جديدة
: اوف ياربي
اقتربت منها الخدامة : وش فيك مدام سارة ؟
سارة بطفش : سائل المنظف انكب تعالي امسحيه لو سمحتي
الخدامة بابتسامة : على امرك بروح اجيب المسّاحة واجيك
سارة بابتسامة مماثلة : اوكي
وقفت من مكانها واخذت التحفة بيدها الا و تتزلق من السائل المنسكب على الارض وتنكسر التحفة اللي بيدها
صرخت بالم : اااي
على صوتها اقتربت الخدامة والخدم وكللهم وهم منفجعين وخايفين من امرين
انه يكون سارة بها شيء ؟ وأيش بتكون ردّة فعل راشد بعد ما يعرف انه التحفة انكسرت
ماطال تفكيرهم وهم يشوفوا راشد امامهم
شهقوا بصوت جماعي وهم يشوفوا ردّة فعله
صحت من هالذكرى المؤلمة وهي تحس بأن كل الالام النفسية والجسدية اللي سببه لها بهذاك اليوم رجعلت لها من جديد
تذكرت كيف انه ضربها وعذبها واهانها وكيف انه خللاها تنزف دم بشكل مخيف وحرمها من الاكل لأكثر من 3 ايام
بكت بشهقة وصرخة لعل وعسى تخفف عنها من اللي مكبوت جواتها
ماطال بكاها ولا لحقت ترتاح الا وسمعت صوت جدد فيها كل خلايا الرهبة والخوف داخلها صوت لطالما كرهته
تكلم بصوت مهيب :انتي هنا ؟


- التعريف بالشخصيات
الجد محمد متوفي من سنتين و ورث عياله امواله وكل شركاته
والجدة منيرة عمرها 60 سنة ساكنة في بيت لوحدها مع الخادمات ومربيات بعد ما رفضت انها تسكن عند احد من عيالها وعندها :
بيت أبو فهد
أبو فهد - متوفي له سنتين
أم فهد - امرأة حنونة وطيبة تحب عيالها ، وتحاول تعوضهم عن أبوهم وعندها:
فهد - دكتور جراحة قلب عمره 25 سنة جميل جدا طويل معضل عيونه عسليه واسعة ورموشه كثيفة ، برونزي ، وشعره إلى رقبته
خالد - توأم فهد ويشبه مرا إلا انه أقصر من فهد بقليل وعيونه سودا يشتغل مهندس معماري
بيسان - 22 سنة تدرس إدارة أعمال متكبرة وغيورة وحقودة اللي برأسها تسويه جميلة عيونها ناعسة شفايفها صغيرة وشعرها أسود قصير إلى كتفها
ملاك - عمرها 8 سنوات
عائلة أبو ليان
( الأخ الثاني لأبو فهد )
أبو ليان - رجل أعمال مشهور دائم مشغول بأعماله وما يقعد بالبيت أبد لكن مع كذا يحبهم ولا يزعلهم وطلباتهم أوامر
أم ليان - إنسانة حنونة وطيبة لأبعد الحدود وتحب عيالها جدا اجتماعية نادرا ما تجلس بالبيت وعندها بنتين ، وما عندها عيال
ليان - عمرها 21 سنة تدرس بالجامعة قسم رياضيات
جميلة وناعمة عيونها عسلي فاتح وشعرها قصير لرقبتها
وتحب أختها الوحيدة وتعتبرها كل شيء بالنسبة لها
لانا - عمرها 18 سنة بثالث ثانوي آدمية فللة ورجة ما يهمها شيء أبد وجميلة لأبعد الحدود شعرها كستنائي لنهاية ظهرها وعيونها عسلي مايل للأخضر وجسمها متناسق وحلو وشوي قصيرة تحب أختها ليان وبنت عمها ريم


بيت أبو أحمد
( الأخ الثالث لأبو فهد وأبو ليان )
أبو أحمد - أنسان جاد أكثر من اللازم مزاجي جدا يوم معك وعشر ضدك ما تعرف له أبد اللي برأسه يسويه مهما كانت النتائج يشتغل مع إخوانه بشركة العائلة و مع كذا إنسان طيب لكن ما يظهر هذه الطيبة
أم أحمد - طيبة جدا تحب عيالها وما تقوى على زعلهم
وعندها
أحمد - عمره 25 سنة بعمر فهد وحيل قريب منه يشتغل دكتور عظام بنفس المستشفى جميل جدا ورزة ودائم البنات عنده شعره سبايكي طويل ومعضل أبيض سوي وعيونه عسلي فاتح راعي بنااات وما يهمه شيء بالدنيا غير وناسته
مدى - عمرها 23 سنة بالجامعة قسم انجليزي ناعمة حيل وطيوبة تحب أختها رغد وتموت عليها مخطوبة من صاحب أخوها واسمه فارس وزواجهم بعد شهرين
رغد - 22 ثاني سنة لها بالجامعة عنيدة اللي برإسها تسويه ولو ايش ما كان دايم مناقر هي وأبوها وشايلة فكرة الزواج من رأسها نهائيا ناعمة وجميلة جدا وتحب أختها مدى وبنت عمها رتيل أكثر من روحها

عائلة أبو عبدالله
( الأخ الرابع لهم )
أبو عبدالله - إنسان جدي خارج عن المحدود مصلحته فوق كل شيء ويهتم للبزنس والاموال بكثرة لدرجة انه بالشهور أحيانا ما يشوف ولده الوحيد عبدالله لكن على الرغم من هذا يحبه بشعور مخفي ويخاف على مصلحته
أم عبدالله - متوفيه من 10 سنين
عبدالله - 26 سنة الولد الوحيد لأبو عبدالله جميل بمعنى الكلمة شعره طويل لرقبته اسمر وعيونه ناعسة بنيه أنفه سللة سيف طويل ومعضل . إنسان طيب بمعنى الكلمة لكن ما يحب يظهرها أبد عنيد واللي براسه يسويه فقد حنان الأم من وهو صغير لذلك بالوقت اللي احتاج فيه لأبوه ما كان جنبه دائم يفتقده وهذا الشيء يقلل المحبة يوم بعد يوم عصامي عنده شركة وبيت لحاله

بيت أبو محمد
( الأخ الخامس لهم )
أبو محمد : إنسان حبوب وطيب ويحب زوجته وعياله
أم محمد : طيبة تحب عيالها وزوجها جدا ويعتبروا من أولوياتها وعندها
رتيل : 19 سنة أولى جامعة جميلة لا بعد حد شعرها لكتفها لونه أسود وعيونها كحيلة بني ورموشها كثيفة جسمها حلو وناعمة حيل ، طيبة لأبعد الحدود
روان : 17 سنة ثاني ثانوي جميلة تاخذ من أختها لكن رتيل أحلى مغرورة و حقودة ما تحب الخير لغيرها أبد
محمد : 9 سنوات
بيت ابو عبدالعزيز ( الاخ السادس )
ابو عبدالعزيز : رجل عصامي وطيب ويحب عياله
ام عبدالعزيز : طيبة وحنونة وربّة منزل ناجحة
عبدالعزيز : بالجامعة قسم هندسة عمره 20 جميل جدا وحنون وطيب يحب خواته اكثر من نفسه
ريم :18 سنة جميلة وتجنن وحبوبة وتعشق بنت عمها لانا
نورة : 15 سنة بنت نعومة وجميلة بثالث متوسط

نكمل $$
في بيت الجد
دخل عبدالله بكل هيبته وسلّم على جدته وجلس بجنبها
الجدة بحب : الله يرضا عليك يا ولدي كيف حالك , وينك ما نشوفك ؟
عبدالله ابتسم لجدته بحب وكأنها تعوضه مكان حنان الأم
: بخير يالغالية , انتي بشريني عنك
الجدة وهي تمسك يده بضعف وهو احب احفادها على قلبها لانها تحس فيه ومدى النقص اللي يجتاحه وتدعي له دايم بالسعادة ولابوه بالهداية : بخير دام اني شفتك يالغالي
عبدالله : الله يحفظك لنا
الجدة : عبدالله ابوي انت موب ناوي تفرحني فيك وتتزوج
كشر من سمع هالسالفة : وين تو الناس يالغالية
الجدة : لا تو الناس ولا شيء , ابي اشوفك معرس وافرح فيك انت وعيالك قبل ما اموت
عبدالله اقترب منها وباسها : لا عاد تقولين هالكلام ولا ازعل منك
الجدة وهي تمسح دموعها : الموت حق يا عبدالله
تكلم وهو يمسح دموعها : جعل يومي قبل يومك يممه
الجدة : لا تقول كذا الله يهديك , واذا تبني ارتاح تزوج وفرحني فيك
عبدالله تكلم بكذب وهو كل هممه تهدى : ان شاء الله ما يصير خاطرك الا طيب بفكر بالموضوع
الجدة : ا...
قاطع عليهم دخول بيسان وهي بكامل اناقتها وتكلمت بمياعة : انت هنا
ناظر لها عبدالله باستحقار وهو عارف انها تحبه لكن هو عنده الموت ولا هي يكرهها ويكره كل شيء فيها نزل عيونه وقام
باس راس جدته : بروح الحين يالغالية تامريني على شيء
الجدة : سلامتك يبه
عبدالله : مع السلامه
الجدة : بحفظ الرحمان
وخرج ..
الجدة وهي تناظر بيسان بعتب : يممه بيسان ما يصح اللي انتي بتسويه عيب , مهما يكون يظل عبدالله غريب عنك وما يحل لك
بيسان ناظرتها باستحقار : بيكون حلالي قريب
الجدة باستغراب : ما فهمت
بيسان بطفش : يوووهه انتوا كذا يالعجايز ما ترتاحون الا لما تطفشوا الواحد
الجدة بعتب : عيب انا جدتك احترميني
بيسان : اصلا الشر موب عليك , علي انا اللي جاية اتطمن عليك
وخرجت وهي تتحلطم
الجدة زفرت بقللة حيلة : اقص يدي اذا كنتي جاية لي موب لعبدالله , الله يهديك ويحمي عبدالله وليدي من شررك
عند لانا ..
كانت تحاول انها تنام لكن بدون فايدة
اخذت جوالها بتعب وقامت من على السرير وفتحت باب غرفتها وخرجت وهي تحس انه من زمان ما شافت اهلها او قعدت معهم
كان البيت سكون وما به احد خافت تنزل الدور الارضي لوحدها واتوجهت لغرفة اختها
ودخلت من دون استئذان
ناظرتها ليان بغضب : فيه شيء اسمه استئذان يا هانم موب داخلة مداهمة انتي
لانا : طيب طيب انا طفشانة
ليان قفلت اللاب اللي كان بيدها : ويعني ؟
لانا : سلليني ياخي
ليان : اذا صرت ديزني لاند ذيك الساعة بسلليك
لانا بعصبية : ليان !!
ليان : مدري عنك
لانا وقفت : اصلا الشر موب عليك علي انا الغبية اللي جاية عندك
لينا كتمت ضحكتها على عصبيتها : طيب يلا توكلي
لانا : بروح بس باخذ منك كم فيلم اتسللى فيهم
ليان : اوكي
لانا وهي تدور بعيونها في الغرفة : وينهم فيه ؟
ليان وهي تأشر فوق واحد من الرفوف : هناك
توجهت لانا للرف واخذت مجموعة من الافلام بيدها وصارت تقللب فيهم باندماج
بعد اقل من دقيقة رن جوال لانا ينبهها عن وصول رسالة
اخذته ليان بلقافة وانصدمت بشدة لمما شافت اسم المرسل
رفعت عينها والصدمة تملى وجهها
ليان من دون استيعاب : لانا
التفتت لانا لها باستغراب ولفتها جوالها اللي كان بيدها
تقدمت لها وتكلمت : نعم
ليان – بلعت ريقها بصوبة وتكلمت بصوت مخنوق : ..................

بيت ابو عبدالعزيز
نورة : ريم
ريم اللي كانت تسوي لها كوفي ومحتاسة : نعم
نورة : بكرا خطبة رغد صح ؟
ريم : ايوا ليش ؟
نورة بحماس : ابد بس متحمسة لاني بخرج كذا يوم ورا بعض
وبدأت تعد بيدها : الخطبة وطلعة البر والبارتي اللي بنسويه انا وصحباتي
ريم ببرود : طيب ممكن تطلعي ابي اركز موب قادرة من هذرتك الزايدة
نورة باستخفاف : الله واكبر على انك بتخترعي يعني كللها كوب كوفي وشوفي كيف حستي الدنيا
ريم : وانتي وش يدريك هذه الاحترافية بالطبخ
نورة : أي طبخ الله يهديك , اصلا انا وش يقعدني معاك بطلع
ريم : ابركها من ساعة
طلعت نورة وخللت اختها محتاسة بالمطبخ
اتوجهت للدرج لكن استوقفها صوت اخوها
: نورة
التفتت له : هلا عبدالعزيز
عبدالعزيز : وين امي وابوي وريم
نورة : ابوي طلع وامي معزومة عن صديقاتها وريم بالمطبخ
عبدالعزيز ضحك : ريم بالمطبخ !!
نورة تضحك : الله لا يوريك حايسة المطبخ فوق تحت عشان تسوي كوب كوفي
عبدالعزيز : اكيد الله يعين الخدم بس , يلا انا بروح انام تصبحي على خير
نورة : وانت من اهله

تم البارت الثامن $
ارائكم وتوقعاتكم للبارت الجاي تهمني جدا
وش بيصير بالخطبة مع رفض رغد للزواج ؟
وغيره من الاسئلة والمجال مفتوح لتوقعاتكم
دمتم بحفظ الله ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 26-02-2014, 07:44 PM
صورة a.a.ma.t الرمزية
a.a.ma.t a.a.ma.t غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ضمني بالحيل لصدرك أشتقت أتنفس هواك /بقلمي


بارت روعه حبيبتي يسعدني اني اول من رد ننتظرك على احر من الجمر

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 28-02-2014, 06:29 PM
ورد الروزة ورد الروزة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ضمني بالحيل لصدرك أشتقت أتنفس هواك /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها a.a.ma.t مشاهدة المشاركة
بارت روعه حبيبتي يسعدني اني اول من رد ننتظرك على احر من الجمر
تسلمين ياقلبي والحين بينزل بارت لعيونك ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 28-02-2014, 06:32 PM
ورد الروزة ورد الروزة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ضمني بالحيل لصدرك أشتقت أتنفس هواك /بقلمي


روايتي الأولى : ضمني بالحيل لصدرك اشتقت اتنفس هواك
البـــــــــــــــــــــــ التاســـع ــــــــــــــــــــــــــارت

ماوحشتك ياحبيبي بعد هالغيبه الطويله ؟ ... ولا شايف هالليالي اللي بعدناها قليله؟ ماوحشتك يابعد كل الخطايا يا أعز انسان واقسى من عرفت .. ليتني ما قلت احبك واعترفت
..
: احبك ..
رفع نظره لها لمدة دقيقتين على الاكثر والجمود يعلو ملامحه وبعدها ..
: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه
استغربت من ردة فعله نزلت راسها وسكتت
تكلم وبسمة الاستهزاء تعلو وجهه : عيدي وش قلتي ؟؟
رفعت راسها على الخفيف وتكلمت بخجل :قلت أحبك
ما كملت كلمتها الا وهو ترحع له نوبة الضحك من جديد
حسست انه مصصخها وتكلمت بصوتها الناعم : وش فيك ؟؟
سكت مده وهو يناظرها ثم أردف : ابد سلامتك بس الكلمة تضجك
سارة : أحبك تضحك ؟
راشد : ايوا , اسمعي يابنت الناس انا لا احبك ولا تعني لي شيء وجودك بحياتي زيادة عدد لا أكثر وكمان عشان ولدنا
سارة الصدمة الجمتها على السكوت وهي تدعي على نفسها بسرها على تسرعها
راشد بجمود وهو يناظر سارة اللي منزلة راسها ودمعة فلتت من عيونها دون انذار
وكمل بقساوة : عشان كذا لا تتعلقي بأوهام وأمآل مستحيل انها تتحقق
واخيرا تكلمت بصوت مخنوق : طيب وليش تزوجتني ؟ ليش خلليتني احبك ليش ؟؟
اخذ كاسة الشاي اللي امامه شرب منها قليل ثم رجعها وتكلم وهو يسند راسه : كنتي صفقة ناجحة بيني وبين ابوك انا اخذتك حتى تتم صفقات كانت ممكن انها تنلغي لو ما ناسبت ابوك وضغطت عليه , ولمما جيت اطلقك اكتشفت انك حامل قلت اكسب فيك اجر واخلليك بذمتي
سارة انصدمت من كلامه ودموعها بللت وجهها وهي تناظر فيه بصدمة كبيرة " انت موب بشر ابدا " قامت من مكانها وتكلمت بصراخ : انت اكيد موب بشر ؟؟ مو حراام عليك اللي تسويه فيني انا احبك انت ما تحس ليش علقتني باوهام ليش تعمدت اني احبك واموت فيك ؟ هااا تكلم قول شيء , ليش اختلفت معاملتك لي عن بداية زواجنا ا..
قاطعها وهو يقوم من مكانه ويوقف امامها وما بينهم الا متر
راشد : قلت لك عشان كنت ابي الصفقة تمشي حسب ما انا اريد , وبعدين معاملتي لك في بداية زواجنا كانت كللها كذب بكذب موب ذنبي انك مخففة وتصدقين بسرعة
اقتربت منه وهي ما زالت على حالتها والدموع بلللت وجهها وصارت المسافة بينها وبينه قريبة جدا ركزت نظرها على عينه الحادة اللي تناظرها وهو في المقابل تاه في عينها وجمالها اللي اول مررة ينتبه لها ولفتنتها بعد 7 شهور من زواجهم
ظللوا على هالحال 5 دقايق وبعدها تكلمت بصوت مبحوح آسر
: مو ذنبك ها ؟ ذنبي اني احبك لو تموت الأعذار , وعذرك انك تحس وتدري اني ابيك
قالت هالكلام وبعدها ابتعدت عنه وطلعت بسرعة لغرفتها
رمت حالها على السرير وبدت تبكي بعنف وتشاهق
" قلبي ما يطاوعني ادعي عليك الله يسامحك ياراشد "

ذنبي اني احبك لو تموت الأعذار , وعذرك انك تحس وتدري اني ابيك
ذنبي اني احبك لو تموت الأعذار , وعذرك انك تحس وتدري اني ابيك

كانت هالكم كلمة تمر في باله من اول ما غابت عن عينه
وعيونها اللي تاه فيها لازالت ما تغيب عنه
حزّت بنفسه كلماتها ومنظرها اللي كان يحن له الصخر
خايف يحبها ؟ وهو يحب غيرها
خاف يظلمها اكثر .. وهو متعلق بغيرها حبيبته وكل عمره ( فاطمة )
نفض هالأفكار من راسه وخرج بسرعة من بيته للشغل اللي يحاول ينسى فيه اللي صار ..

نعود للواقع $$

بكت بشهقة وصرخة لعل وعسى تخفف عنها من اللي مكبوت جواتها
ماطال بكاها ولا لحقت ترتاح الا وسمعت صوت جدد فيها كل خلايا الرهبة والخوف داخلها صوت لطالما كرهته
تكلم بصوت مهيب :انتي هنا!!!
التفتت له وكل خلية خوف تتراقص داخلها
وصوته ما بين انها اشتاقت له وما بين انا تكرهه ولا تتمنى تسمعه مررة ثانية على كل الم سببه لها وجرحها
للحظة حسست انها نهايتها , للحظة حسست انها اذا التفتت بتشوف ابوها معاه ويسللمها له بيده وتطلع توقعاتها صحيحة وانها فعلا مؤامرة بينهم مثل ما زواجهم كان بمؤامرة , رجوعها له بعد طلاقها بتكون ايضا مؤامرة
التفتت الى مال التقت الاعين وبدأت لغتها ..
تم الصمت حوالي 5 دقائق قاطعها صوت يشب غيرهه وغضب
فاطمة : راشد وش بلاك ؟
ما التفت لها ولازالت عينه معللقة في سارة " الى الان عينيك تضج فتنه لا ترحم "
حسست سارة على نفسها وتلثمت بسرعة بعد ما كانت كاشفة وجهها
فاطمة بغيض : بعد ايش يا حسرة ؟ بعد ما الاخ المصون حفظ ملامحك اكثر من اول
واخيرا تكلم وبزمرة : فاطمة !!
فاطمة ببراءة : انا ما قلت شيء هذا الواقع
راشد التفت لسارة مررا ثانية : اخذتي اغراضك ؟ مثل ما انتي عارفة انا مسافر وابي كل مفاتيح البيت تكون معاي فإذا لازمك شيء خللصي بسرعة
سارة بصوت مخنوق وهي منزلة عيونها : ما في شيء يلزمني بهالبيت , هو شيء واحد كنت اتمناه وراح مني
,, ورفعت راسها له ,, والحمدلله انه راح
فهم مقصدها وانها تقصده تكلم بعد ما نزل عيونه هو الاخر من عليها : انسيه ترااه ماضي وراح , القدر ما شاء وجمعكم وهذا النصيب
سارة ابتسمت بسخرية من وراه لثامها : ما عليك قدرت احوله لماضي بعد ما كنت ابني فيه مستقبلي
فاطمة ببلاها : كلامكم كلله الغاز ما فهمت ولا شيء
سارة : موب لازم تفهمي كلام بيني وبينه
فاطمة بغيض : بس هو زوجي
سارة بابتسامة : تهنني فيه
راشد وهو يغير الموضوع وخاصة انه حاس انه الجو بدا يتكهرب : كيف سامي
سارة : بخير
راشد : انا مسافر بعد بكرا وقبلها بمر عليه واشوفه اشتقت له
سارة بهدوء : حققك
شالت شنطتها المرمية في الارض
: انا خارجة الحين وهذا المفتاح
واعطته فاطمة
فاطمة عجبها فعل سارة وانها ما اعطت المفتاح لراشد بنفسها
راشد وكأنها ما يبيها تروح : متأكدة انك ما تبين شيء
فاطمه بانزعاج : يوووه قالت لك ما تبي شيء خلصنا
راشد بانفعال ومن دون ما ينتبه : فاطمة لا تدّخلي بيني وبين زوجتي لو سمحتي
فاطمة بغضب وصراخ : لا تقول زوجتك هي موب زوجتك افهم
سارة رفعت عينها عليه وابتسمت ابتسامة الم وبنفسها " يوم كنت اتمنى تقولها لي ما قلتها وكنت تناديني بالخدامة والحين بعد ما افترقنا تقولها ؟؟ "
: طليقتك انا طليقتك
انتبه على نفسه وسكت امما هي خرجت بسرعة ووصلت للسيارة جات بتفتحها لكن استوقفها صوت
: سارة
التفتت لمصدر الصوت واستغربت : هلا فاطمة
اقتربت منها وتلفتت حولها وتكللمت بعد ما تأكدت انه راشد لسسا بالبيت وما بيسمع كلامها
: ترا انا فاهمة تصرفاتك , وعارفة انك تحبينه لكن هو اللي ما يحبك , فنصيحة مني بعدي عنه لأنه لي انا لوحدي طيب ؟
سارة اكتفت انها تناظرها : ...................
فاطمة : هو لو كان يبيك كان حافظ عليك وبادلك بمشاعره يوم انك كنتي له وحلاله و.......
قاطعتها ببرود : خللصتي ؟
فاطمة تنرفزت من برودها : واتمنى انك فهمتي
سارة بابتسامة : الواحد ما يحس بالنعمة الا اذا فقدها وهذه حالة راشد باختصار
فاطمة باستغراب : مافهمت
سارة : موب لازم
فاطمة بعد ما استوعبت تكلمت بحقد : فهمت , بس لا....
قاطعتها سارة : هي كلمة قلتها و وصلت وانتهينا يلا سلام
ركبت السيارة واتوجهت للبيت بسرعة ....
وسط نظرات فاطمة لها النارية وقهرها منها
طول الطريق وهي تبكي بصمت ودموعها ترفض الوقوف تذكرت كيف مقابلتها معاه وانها تحس بتغير ملحوظ بأسلوبه وفاطمة اللي تغيرت جدا عن ايام الثانوي وهي عارفة انه هذا موب كلامها ولا تصرفاتها بس اكيد هو اللي اجبرها ووقال لها كلام خللها بهذا السوء وانه داخلها ابد مو كذا ..
استغفرت ربها على ظن السوء اللي ظنته بابوها مهما يكن ظالم وقاسي معاهم لا بد في يوم يتوب وتغلب ابوته الحنونه القسوة والجبروت داخله
وصلت البيت وبهذا الوقت وصلت سيارة نواف اللي توقف فيها بسرعة وظهر صوت مرعب منها
التفتت لها بسرعة وهي تشوفه متقدم لها بغضب وكأنه ثور هايج فتح باب مقعدها وتكلم بصراخ : أنزلي
استغربت من ردة فعله بس نزلت بهدوء : وش فيك نواف
مسكها من زندها واتوجه فيها للبيت وصرخ بالسواق اللي كان شكله مرعوب: وانت حسابك معي بعدين
سارة وهي تحاول تبعد يده منها : هو ماله شغل انا قلت له لا يرد عليكم
ناظر لها بنظرة رعبتها
ودخلت البيت واول ما طاحت عينها عليه كانت امها اللي قاعدة بالصالة وتبكي والخدامة معاها سامي تلعبه و مرام ( زوجة نواف ) تناظرهم برعب
وقفها قباله وصرخ فيها : وين كنتتي ؟
انتفضت من الصوت هي وكل الموجودين اقتربت امها بسرعة لها وحضنتها : وين كنتي فيه يا بنيتي خوفتيني عليك , مو قلتي انك بتاخذين نواف معاك ؟
سارة بخوف داخلها لكن تصنعت البرود : كنت في بيتي وين بكون يعني ؟ وبعدين نواف ولا السواق ما تفرق
نواف اقترب منها : انتي ايشش ؟ ما تحسي ؟ امك كانت بتتجن بسببك ليش كذبتي عليها ها ؟ يعني لو دقيتي علي كان رحت معاك و ما مانعت
مرام وهي تحط يدها على كتف زوجها : نواف حبيبي هد شوي
نواف : كيف اهدى ها ؟؟ ما تشوفي عماليها كأنها بنت ابتدائي موب أم وبرقبتها ولد
وكمل وهو يوجه نظره لسارة : وابوك حضرته مقفل جواله خفت لا يكون عمل فيك شيء ورحت لبيتك لقيته مقفول وتوّني رجعت منه
ام نواف وهي تمسح دموعها بجلالها : هددي يا نواف الحمدلله البنت قدامك وما فيها شيء
نواف : هذه المرة ربي سللم لكن اذا استمرت على تصرفاتها الطفولية الله اعلم وش ممكن يصير موب كل مرة تسلم الجرة
وبهالوقت صرخ سامي وبدا يبكي من علو اصواتهم اقتربت منه سارة وشالته بحضنها ودمعة يتيمة فلتت منها وجهت نظرها لنواف وتكلمت : ها خلصت ياخوي العزيز ؟ كل هذا عشان رحت بيتي اخذ منه كم غرض صرت تافه وصغيرة وتصرفاتي طفولية ؟
اقتربت منها امها : ياحبيبتي هو ما كان يقصد كل الموضوع انه خاف عليك وخاصة انه ابوك ما يرد عالجوال خفنا لا يكون سووا بك شيء
سارة : ابوي موب وحش عشان نخاف منه هالكثر , وبعدين ترا نضل عياله مستحيل يسوي شيء يضرنا هالكثر لا بد يكون به غريزة ابوية يحب عياله وزوجته ويخاف عليهم
تركتهم وبعدها طلعت بسرعة لغرفتها مع سامي
مسحت دموعها وكأنها رافضة نزولها واخذت بنفسها عهد انه من اليوم ورايح ما تبكي ولا تضعف عشانها وعشان ولدها اللي وجوده يحتم عليها تكون قوية قادرة تتحمل كل الصعاب لأجلها ولأجل سامي
في الصالة $$
ام نواف بعتاب : انت زودتها عليها , حرام عليك هذا كلله
نواف : والله يا يمه مو بيدي , من خوفي عليها صدقيني
ام نواف بحنان : عارفة يمه بس لازم تخف عليها شوي اللي شافته من ابوها وزوجها موب قليل
نواف قبل راسها بحنان : ان شاءالله يالغالية
ام نواف : الله يرضا عليك يا بعد عيني انا بروح اسوي لك عصير ليمون تروّق فيهم
نواف : ماله داعي تتعبي عمرك
ام نواف : لا تعب ولا شيء وبعدين ابي اذوقك العصير من يدّي
نواف بابتسامة حب : عساني ما اخلا منها يممه
مرام قامت : بساعدك خالتي
ام نواف : حلفت عليك ما تتحركين انتي تعبانة الحين ولازمك الراحة
مرام : الله يسامحك ليش حلفتي ؟ ومنها اسووي كوب لسارة تهدّي فيهم
ام نواف : يعني ما تعرفين سارة ؟ لا زعلت على طول تنام وهذه من عوايدها وهي صغيرة لاقامت اسوي لها
مرام : يعطيك العافية
ام نواف : ويعافيك يارب , الا انتي بأي شهر ؟
مرام : السابع
ام نواف : الله يسههل عليك يارب وتشوفينه وتقر عينك فيه انتي وابوه
مرام من قلب هي ونواف : آآآآآمين
وراحت ام نواف ...
مسك يددها بحب وباسها : الله لا يحرمني منك ولا من هالحلو اللي منتظره على نار
مرام ابتسمت له ابتسامة تذوب الصخر : ولا منك حبيبي
اقترب منها وباس خدها
مرام ابتعدت عنه وبخجل : لا تدخل علينا خالتي وتشوفنا
نواف : واذا ؟ زوجتي وحلالي
مرام بدلع : حتى ولو , عيب
نواف ابتسم : انتي موب ناوية ترضي فضولي وتقولين لي وش جنس البيبي اذا كان ولد ولا بنت
مرام : خلليها مفاجأة احسن
نواف : نصبر ونشوف
مرام بتردد : حبيبي موب ناوي تتأسف من سارة
نواف : الا والله في بالي بس خللها وقت ثاني هي اكيد نايمة الحين ومابي ازعحها
مرام : اوكي
نواف بحب : الله لا يخليني منك
مرام : ولا منك ياعيونها

امما عند سارة اللي صدق حدس امها وكانت بسابع نومة
وكللها امل بغد احلى ~~
يتبع ....

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 28-02-2014, 06:34 PM
ورد الروزة ورد الروزة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ضمني بالحيل لصدرك أشتقت أتنفس هواك /بقلمي


اليوم الثاني (يوم الخطبة ) ...
في الصباح

بيت أبو فهد ..


فهد نزل بعجلة من الدرج وشاف امه بالصالة تتكلم بالتليفون
اشّر لهابأنه خارج لكن هي بعدت السماعة بسرعة عن اذنها وقالت
: استنى فهد
ورجعت تتكلم : خلاص جولي لا تنسي موعدنا اليوم طيب ؟ ................... مع السلامة
وسكرت
فهد باستغراب : جولي ؟؟
امه بضحكة : عجبك الاسم ,؟ هذه كوافيرة اليوم بتجي لنا عشان خطبة رغد
فهد : اها , طيب يمه انا خارج تامريني على شيء
ام فهد : على وين ليش مستعجل ؟
فهد: ابد تأخرت على المستشفى
ام فهد : طيب كان اخذت اجازة اليوم
فهد : لا موب لازم الاجازات احتاجها بيوم ثاني ما ابي اضيعها
ام فهد : الله يصلحك بس , طيب استنى اجهز لك الفطور ما يصير تروح على معدة فاضية
فهد اقترب منها وباس راسها : جعلني ما اخلا منك يمه بس مو مشتهي اذا جعت افطر بالمستشفى
ابتسمت له بحنية : الله يوفقك
و بـ هالأثناء دق جوال فهد
تكلم باهتمام: الو ................ طيب طيب............ لا موب متأخر ...... مع السلامة
: يلا يمه انا بروح عندي حالة طارئة
ام فهد : طيب استودعتك الله
: مع السلامة
: بحفظ الرحمن
وخرج بسرعة ....
بصراخ : يممممممممممممه
التفتت لها بفزعة : وصممة خير وش هالصراخ ؟
بيسان بزعل : مقبولة منك يممه
ام فهد : اخلصي وش تبين ؟
بيسان : كللمتي الكوافيرة ؟
ام فهد : ايه وبتجي حول ال 4 عصر
بيسان : بس يممه انا ما اعرف ولا قد جربت شغلها خايفة تكون سيئة
ام فهد : لا ما عليك كثير مدحوها لي
بيسان بغرور : خبرك لازم اكون اجمل وحدة بالحفلة واكسحهم كللهم
ام فهد واللي موع اجبها ابد تصرفات بنتها سايرتها : ايه طيب
بيسان بنفس غرورها الدائم : حتى كللمتني روان وقالت وش بتلبسي قلت لها بخلليها مفاجأة ما يصير اقللها وتقللدني اعرفها هي وغيرتها مني الله يصبرني بس
ام فهد " والله انا اللي الله يصبرني عليك " : طيب يلا فارقي صدعتي لي راسي
بيسان بطفش : هفف الواحد ما يقدر يقول كلمة في هالبيت ابد
وكملت : الا صح ما قلتوا لي متى بيجي خالد من السفر ؟
ام فهد : اليوم العصر
بيسان : يعني بيحضر الخطبة
ام فهد بملل : ايه
بيسان: انا بروح اكلم روان احسن لي
ام فهد : يكون احسن
تنهدت بطفش : هفف
وطلعت الدرج قاطعها صوت امها : لا تنسي تجهزي ملابس اختك ملاك بتروح معنا
بيسان بشهقة وتخصرت : وليه ان شاءالله ؟
ام فهد : خطبة بنت عمها لازم تروح وبلا هذرة زايدة لانها بتروح وغصب عنك
بيسان : يممممه بس هي لسسا بزرة
ام فهد : كلامي قلته وما بعيده ويلا فارقي
بيسان كملت طريقها لغرفتها وهي مقهورة من امها
اما ام فهد اللي ابد موب عاجبها احوال بنتها دعت لها بالهداية في سرّها ..

بيت أبو محمد ..
رتيل بضيقة على حال رغد اللي كللمتها اليوم وحالها لا يعجب عدو ولا صديق خاصة وهي رافضة هالزواج تماما , لكن ما باليد حيلة واكثر شيء مخوفها انه رغد متهورة ممكن انها تسووي أي شيء عشان ماتتم هالخطبة دعت انه الله يعدّي اليوم على خير
قاطع افكارها اختها روان : رتيل وين الاكسسوار الذهبي حقك ؟
رتيل بضيقة : أي واحد ؟
روان : اللي اشتريتيه قريب
رتيل : موب فاكرته روحي غرفتي وخذي اللي تبينه
روان : اوكي
ودق جوالها ....
رفعته وشافت اسم المتصل : هذه بيسان
رتيل : انا كم مرة قلت لك لا تكلميها ولا تحتكّي فيها كثير
روان تخصرت : وليه ان شاءالله ؟ تراها بنت عمنا
رتيل : ولو بس انتي اكثر وحدة تعرفيها وتعرفين اخلاقها وانها ا......
روان : كلامك احتفظي فيه لنفسك , الله من الغيرة اللي مقطعتكم !!
رتيل باستغراب : غيرهه !!
روان : ما ابي اضيع وقتي معاك انا مدري وش سويت عشان الله بلاني فيك وصرتي اختي
رتيل بزمرة غضب : روان !!
روان بطفش : انتي الكلام معاك ضايع , بروح اكلم بيسان اصرف لي
وراحت ...
على دخلة ام محمد
ام محمد باستغراب : وش فيك رتيل ؟ وجهك موب عاجبني
رتيل بابتسامة مزيفة : مافيني شيء
ام محمد : طيب ها جهزتي ملابسك
رتيل : ايوا
ام محمد : وروان ؟
رتيل بضحكة : مجهزتها من اسبوعين
ام محمد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههه الله يصلحها
رتيل : اميين
ام محمد قامت : انا بروح اخذ لي شاور
رتيل : اوكي
راحت ام محمد وتركت رتيل تفكر بــ رغد ورفضها لفكرة الزواج بأكمله
التفتت لفزعة لجوالها اللي دق بسرعة وانتشلها من افكارها
شافت الرقم وردت بسرعة
: ايوا مدى
مدى بتعب : رتيل تكفين تعالي البيت ضروري رغد قالبة البيت فوق تحت وابوي معصب حدّه , انا عارفة انها تحبك وتعزك وبتسمع كلامك تعالي كلميها يمكن تقتنع
رتيل : طيب مسافة الطريق
مدى : لا تتأخري
رتيل : اوكي
وقفلت السماعة واتوجهت لغرفة امها بسرعة
دقت الباب ودخلت
: يممه
ام محمد اللي كانت تجهز ملابسها : ايوا رتيل
رتيل : يممه انا بروح عن رغد الحين
ام محمد باستغراب : ليه ؟
رتيل ما حبت تقول لأمها انه رغد رافضة وخاصة انه الكل يحسب انها موافقة عن الزواج : لا ابد بس محتاجين مساعدة وانتي عارفة بيت عمي كيف كبير ومتعب وما يقدروا يجهزوه لوحدهم
ام محمد : طيب روحي هذا بيت عمك وملزومة توقفي معاهم
رتيل : يممه انا بجهز نفسي عندهم وانتي جاية جيبي معاك فستاني اوكي ؟ تلاقينه بغرفتي على السرير
ام محمد : طيب
رتيل : يلا سلام
ام محمد : بحفظ الله يا بنتي
لبست عباتها بسرعة واتوجهت لبيت عمها...

بيت أبو عبدالعزيز
في صالة البيت .


ابو عبدالعزيز : لا تنسوا تروحوا مبكّر بيت عمك تساعدوهم طيب ؟
الكل : طيب
ابو عبدالعزيز وهو يوجه كلامه لولده : عبدالعزيز انت ودّهم ياولدي
عبدالعزيز : امرك يبه
ام عبدالعزيز : وخالتي منيرة من بيودّيها بيت ابو أحمد ؟
ابو عبدالعزيز : هي من أمس عندهم ابو احمد اخذها
عبدالعزيز باستغراب : وين ريم ؟
نورة : بتاخذ لها شاور
ابو عبدالعزيز : موب رايح الجامعة اليوم ؟
عبدالعزيز : لا ما عندي شيء مهم
ابو عبدالعزيز: الله يوفقكم ياعيالي قولوا امين
الكل : امييين

بيت أبو ليان ..

تكلم باستغراب : وين أمك ؟؟
ليان : ماما راحت الصالون من بدري
ابو ليان وهو موب عاجبه حال ام ليان وانها نادرا ما تجلس بالبيت : طيب , وموب رايحين انتي واختك ؟
ليان : الا شوي ونروح بالسواق
ابو ليان : وين لانا ما اشوفها
ليان : بغرفتها
ابو ليان: انا بروح لها لي مدة ما جلست معاها
ليان :اوكي
وراح عنها
عند لانا &&
كان بالها بعيد .. تفتكر اللي صار امس بينها وبين اختها ..

كانت تحاول انها تنام لكن بدون فايدة
اخذت جوالها بتعب وقامت من على السرير وفتحت باب غرفتها وخرجت وهي تحس انه من زمان ما شافت اهلها او قعدت معهم
كان البيت سكون وما به احد خافت تنزل الدور الارضي لوحدها واتوجهت لغرفة اختها
ودخلت من دون استئذان
ناظرتها ليان بغضب : فيه شيء اسمه استئذان يا هانم موب داخلة مداهمة انتي
لانا : طيب طيب انا طفشانة
ليان قفلت اللاب اللي كان بيدها : ويعني ؟
لانا : سلليني ياخي
ليان : اذا صرت ديزني لاند ذيك الساعة بسلليك
لانا بعصبية : ليان !!
ليان : مدري عنك
لانا وقفت : اصلا الشر موب عليك علي انا الغبية اللي جاية عندك
لينا كتمت ضحكتها على عصبيتها : طيب يلا توكلي
لانا : بروح بس باخذ منك كم فيلم اتسللى فيهم
ليان : اوكي
لانا وهي تدور بعيونها في الغرفة : وينهم فيه ؟
ليان وهي تأشر فوق واحد من الرفوف : هناك
توجهت لانا للرف واخذت مجموعة من الافلام بيدها وصارت تقللب فيهم باندماج
بعد اقل من دقيقة رن جوال لانا ينبهها عن وصول رسالة
اخذته ليان بلقافة وانصدمت بشدة لمما شافت اسم المرسل
رفعت عينها والصدمة تملى وجهها
ليان من دون استيعاب : لانا
التفتت لانا لها باستغراب ولفتها جوالها اللي كان بيدها
تقدمت لها وتكلمت : نعم
ليان – بلعت ريقها بصوبة وتكلمت بصوت مخنوق : مشعل ؟
اخذت الجوال من يد اختها بعجلة ونزلت راسها وعيونها بالأرض : ................
ليان بعتب : مشعل ثاني يا لانا !!
لانا : انتي فاهمة الموضوع غلط انا ا.....
قاطعتها ليان بعصبية : لمتى واحنا على هالموال ؟؟ ها ؟ لانا انا عارفة انه مشعل يحبك ويبيك بس هذا ما يعني انك تكلميه بكل اريحية
لانا تصنعت البرود: طيب خلاص
ليان اللي تنرفزت من برود اختها :ايش طيب خلاص ؟ انتي عارفة انه بابا اذا عرف بتروحي في داهية
لانا قامت : ما حيعرف الا اذا انتي قلتي له
ليان : ا...
قاطعتها لانا :انا رايحة
طلعت من غرفة اختها وسكرت الباب بسرعة

افاقت من شرود ذهنها على يد ابوها اللي على كتفها
قامت من على الكرسي وباست راسه : هلا يبه
ابو ليان: هلا بك حبيبة ابوها , من ماخذ عقلك
لانا بضحكة : انت اكيد
ابو لانا جلس ومد يده لــ لانا وجلست معاه : وينك ما صرنا نشوفك ؟
لانا ابتسمت : ولا مكان هذاني موجودة
ابو ليان بجدية : يبه انا عندي موضوع وابي اكلمك فيه
لانا باستغراب وقلبها يدق بسرعة بخوف انه اختها قالت لابوها عن اللي صار امس وسالفة مشعل :وش فيه ؟
ابو ليان :انتي اسم الله عليك كبرتي وصرتي عروس وكللن يتمناك وصراحة به واحد اتقدم لك ..
لانا بصدمة : نعم !!
ابو ليان :ايه واللي خاطبك مشعل
انصدمت انه بهالسرعة خطبها واللي صدمها اكثر انه ابوها قال لها عكس كل مرا كان يتقدم لها ويرفض من غير ما يشاورها اخفت فرحتها وسكتت
: ...................
ابو ليان : انا ما اخفيك هو كم مرة خطبك وانا ما وافقت بحجة انه صغير وموب حمل مسؤلية لكن اللي شفته أكد لي اني غلطان وانها رجال ابن رجال يعتمد عليه , وحرصه انه يخطبك في كل مرة أكد لي انه يبيك
لانا على نفس حالتها : ...........
ابو ليان مسح على شعرها وكمل : انا واثق انك بتكوني معه بأمان وسعادة , وترا هو كان بيجي يخطبك مع الوالد بس انا عارضت قلت نشوف رأي البنت اول ثممن يصير خير . ها ش قلتي ؟
لانا بخجل : افككر
ابو ليان : اخذي راحتك يالغالية
وكمل وهو يقوم : يلا قومي شوفي اشغالك , ولا تتأخري على بيت عمك طيب ؟ اكيد يحتاجوا مساعدة
لانا : اوكي
اقترب منها وباسها على راسها : الله يوفقك يا بنيتي
وطلع بسرعة
امما هي رمت حالها على السرير وهي مو مستوعبة اللي صار , وفرحتها ابد ما تنوصف

يتبع ...





الرد باقتباس
إضافة رد

ضمني بالحيل لصدرك أشتقت أتنفس هواك /بقلمي

الوسوم
آتنفس , لصدرك , اشتقت , بالحيل , هناك , ضمني
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الأولى : تبين راحتي ضميني لصدرك يا فتنتي MEIM أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 10 18-11-2013 12:41 AM
ضميني حيل لصدرك علي الرهيب منقولات أدبية 26 16-04-2011 11:41 AM
بڪيٺـہِ , ذآ‘ڪ اللي بعٺّ فرحيْ و |شٺريٺهہْ صَمتْ الحَنِينْ « سكون الضجيج - مملكة العضو 688 04-12-2010 01:24 PM
غربة مشاعر / كاملة روح زايــــد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 133 19-11-2010 05:10 AM
وحشتني يامنتداي وحشتوني ياأحلى أعضاء ..أنا رجعت بعد غيبه طويله سعوديه وبنت الشرقيه سجل الأعضاء - للتواصل بين الأعضاء 15 16-01-2008 05:45 PM

الساعة الآن +3: 08:37 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1