منتديات غرام روايات غرام أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها رواية طموح عالية ودموع غالية /للكاتبة :فيض الابداع
هُـدوء ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

الفصل الخامس
سَلامٌ مِن صَبا بَرَدى أَرَقُّ وَدَمعٌ لا يُكَفكَفُ يا دِمَشقُ
وَمَعذِرَةُ اليَراعَةِ وَالقَوافي جَلالُ الرُزءِ عَن وَصفٍ يَدِقُّ
وَذِكرى عَن خَواطِرِها لِقَلبي إِلَيكِ تَلَفُّتٌ أَبَدًا وَخَفقُ
وَبي مِمّا رَمَتكِ بِهِ اللَيالي جِراحاتٌ لَها في القَلبِ عُمقُ
دَخَلتُكِ وَالأَصيلُ لَهُ اِئتِلاقٌ وَوَجهُكِ ضاحِكُ القَسَماتِ طَلقُ
وَتَحتَ جِنانِكِ الأَنهارُ تَجري وَمِلءُ رُباكِ أَوراقٌ وَوُرْقُ
وَحَولي فِتيَةٌ غُرٌّ صِباحٌ لَهُم في الفَضلِ غاياتٌ وَسَبقُ
عَلى لَهَواتِهِم شُعَراءُ لُسنٌ وَفي أَعطافِهِم خُطَباءُ شُدق

الام : الله يحمينا يارب
لين وهي خائفة: اهئ اهئ ماما انا خايفة
مجد: ما تخافي يا لين بس حدا يئرب منكم بموتوا
وفجأة دون سابق انذار اقتحم جيوش النظام القاتل الطغاة الذين لا يرحمون صغيرا او كبيرا بيتهم الصغير
الضابط : اقتحموا كل شي خربوا كل شي ما تخلوا شي منيح
الجنود : حاضرين سيدي
مجد بعصيبة : والله الي بئرب لا خليه يندم وبصراخ : مفهوم
الجندي بخبث وهو ينظر الى لين وامها : لك يا غبي بدك تحرمني من هالئمر
هنا مجد لم يتمالك نفسه وأشتعل كل غضب الدنيا فيه اقترب من الجندي كوحش كاسر وبدأ يضرب فيه دون وعي اما عن الجندي فلم يستطع تمالك نفسه من ضربات مجد المتتالية وسقط على الارض ككلب استحق عقابه
مجد بصراخ وهو يوجه كلامه للين : لين خذي امي وادخلي انت وياها للداخل بسرعععععععة
امتثلت لين لأوامر اخاها وأخذت امها ودخلت على الغرفة وأغلقت الباب باحكام وبدأت هي وامها بالاحتساب والحوقلة والدعاء لاخاها
في خارج الغرفة
الضابط بعصبية : افتحوا باب الغرفة افتحوه
مجد طار عقله عندما سمع الضابط يقول افتحوا الباب وركض كالوحش امام باب الغرفة ليمنع الاوغاد من الدخول .
الجندي : انت شو مفكرلي حالك هلأ برصاصة بموتك
مجد باستهزاء : اعمل الي بدك اياه الا باب الغرفة وبصراخ اخاف الجندي الجبان : اوعك تئرب منو مفهووووووم
الضابط بصراخ : افتحو الباب يا خوفين خايفين من هاد الحمار
اقترب الجندب من مجد وأطلق رصاصة لتخترق بطنه وجسده الصلب الكريم اما عن مجد فخر على الارض بتعب وباخر ما تبفى من قوته قال : لا تفتحو الباب
اقترب الجنود من مجد وبدأو بمشاور الضرب والشتم ودققوا على اصابته أما القسم الثاني فقد فتحوا باب الغرفة وكانت لين قد أرتدت نقابها رمز عزتها هي وأمها
خافتا وزاد خوفهما صوت تأوهات مجد
الضابط بخبث: روحو خلهون يخلعن نقابهن هههه
الجنود : حاضرين
اقتربوا الجنود من لين والام وبدأتا مشاورهما في المقاومة في الجهة الاخرى كان مجد يبكي قهرا وحزنا وهو يرى امه واخته في هذا الموضع الحرج وهو لا يستطع فعل اي شي (اواهن ما أقسى الوهن ) .



اي قلوب يملكون هؤلاء تناسوا ان الله اودعهم قلبا ليملئوه بالحب والمودة والرحمة .

أبكي على شام الهوى بعيون مظلومٍ مناظل
وأذوب في ساحاتها بين المساجد والمنازل

ربّاه سلّم أهلها وأحمي المخارج والمداخل
واحفظ بلاد المسلمين عن اليمائن والشمائل




مستضعفين فمن لهم ياربي غيرك في النوازل
مستمسكين بدينهم ودمائهم عطر الجنادل

رفعوا الأكف تضرعوا عند الشدائد والزلازل
يارب صن أعراضهم ونفوسهم من كل قاتل

وقفوا ذروعا حرة دون البنادق والقنابل
نامت عيون صغارهم واستيقظت نار المعاول

لا عاش قاتلهم ولاذا مثله يوم الانامل
وعليه أصبح حوبةً دمع الثكالى والارامل

لله رب المشكتى رب الأواخر والأوائل
والله فوق المعتدي فوق الأسنّة والسلاسل

وغداً يكون لامتي صرح تزينه المشاعل
وغداُ إذا الحق اعتلى حتماً سيُزهق كل باطل

شهرزآد. ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

كمممملي بليز وربي مرا انقهرت من الجنود
مممممسكين مجد
بليز مرا تحمممست

هُـدوء ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

طيب حبيبتي بس تنزل الكاتبة الفصول الباقية
نورتي الرواية ^^

هُـدوء ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

الفصل السادس ,,
فلسطين روحي
فلسطين روحي وريحانتي
فلسطين يا جنة المنعم

أما آن للظلم أن ينجلي
ويجلو الظلام عن المسلم

ونحيا بعز على أرضنا
ونبني منارًا إلى الأنجم

ويلتم شمل الصحاب على
دروب الجهاد وبذل الدم

فلا نَصْر إلا بقرآنـنا
ولا عون إلا من المسلم

فلا الغرب يُرجى لنا نفعه
ولسنا بقواته نحتمي

ولا الشرق يعطي لنا فضلة
أيرجى العطاء من المعدم؟!

ولا حق يعطى بغير الرصاص
ولا خزي يمحى بغير الدم

متى تشرق الشمس فوق الدنا
ويجرى الضياء على النوّم؟!

فما عاش في القدس من خانها
ولا حظ فيــها لمستسلم

تعلق قلبــي بأطلالها
فصـارت نشيدًا على مبسم

تنشقت ريح الهوى من شذاها
فأزهر في القلــب كالبرعم

ترابك كالتبـــر في أرضه
وماؤك أحلى من الزمـزم

وإني بشــوق إلى مرجها
ومسرى الحبيب أبي القاسم

وبيسان واللد في خافقي
وعكا وحيفا ويافا دمي

وإني لأشكو إليك الهوى
بحـبك يا غزة الهاشم

سقى الله أرضًا على شطها
يـثور الرضيع ولم يفطم

فمهما توالت عليها خطوب
مدى الدهر تبق هوى المسلم
في بيت ياسين وأمه
كانا يجلسان مقابل مائدة الافطار
قالت الام بحزن : ياسين يمه شو صار مع يزن صاحبك؟؟
ياسين باسى وحزن على رفيقه : مسكين الله يعينو من بعد خبر وفاة أمو وابوه وتشرد اخوته الصغار وهو هاكل همهم .
ام يس وهي تمسح دموعها المتساقطة : طيب كيف وصلوا الخبر
يس بحزن: اسمعي هاي هي القصة ... وبدأ بسرد الاحداث
كان يس ويزن يجلسان ويتسامران في حديقة الجامعة
يزن بحزن: تصدق اشتقت لأهلي
يس وهو يضع يده على كتفه ليطمئنه: الله يكون بعونك .. أصبر وأعلم ان الله معكم
قطع عليهما كلامهما صوت هاتف يزن الذي يعلن بوصول مكاملة جديدة
يزن وهو يمسك هاتفه : رقم غريب
رد يزن بتعجب وقال : السلام عليكم
المتصل : وعليكم السلام (وبسؤال ؟ يزن
يزن: ايه مين معي
المتصل : أنا لين اختك يا يزن
يزن وهو يقاوم دموعه بأن تهطل على وجنتيه : لين , ايه يا حبيبتي كيفك وكيف إمي وبي
لين ببكاء وشكوة: يزن , إمي ماتت الله يرحما وبي ماني عارفة عنو شي ومجد مصاوب وانا ماني عارفة شو بدي اعمل
يزن بصدمة ألجمت لسانه عن الكلام : نــــــــــــــــــــعم !!(يسمونة لازم هوني المد مشان نعبر عن الصدمة *.^
لين : ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ
يزن بنداء واستنجاد : لين لين
طووووووووووووووووووووووط (انقطع الاتصال )

نعود للواقع
ام يس بحزن : الله يكون بعونو
يس وهو يهم بالذهاب : طيب يمه يلا سلام انا بدي أطلع اليوم أسامة جاي للجامعة
ام يس : الله يوفقك حبيبي
خرج يس من منزله وعلى وجهه إمارات الحزن على مصاب صديقه والمسؤولية التي تقع على عاتقه
لكن يوجد بصيص أمل ينير دروب يس وهو اللقاء اليوم بأسامة بمن طَمِح بلقاءه .

وصل يس الى الجامعة ولم يكد يخطو خطوته الاولى حتى رمق صديقه يزن من بعيد أقصد بقايا يزن ركض يس الى يزن كالام التي فقدت إبنها وقال بصراخ : يــــــزن
ألتفت يزن الى يس وليته لم يلتفت لأنه قطّع قلب يس وهو ينظر اليه بنظرات الحزن والدمعة عالقة في عينه , تقطع قلب يس الف مرة على حالة صديقه التي يرثى لها وصل يس الى يزن وقال وهو يلهث وبالكاد يلتقط أنفاسه : وينك يا زلمة ؟ وين هالغيبة؟ من زمان عنك
يزن بفتور وحزن : والله اليوم وصلني خبر من مجد ... أكمل كلامه وهو يذرف الدمع بي مات واخوتي الصغار مشردين وشو بدك مني اعمل اضحك متلاً !!!!!
أقترب يس من يزن أكثر وضمه الى صدره بحنان أخوي أما عن يزن فقد زاد بكائه وشاركه يس في البكاء كان المنظر مؤثراً وكفيلاً بأن يُبكي كل من مر ورآهما

هذِهِ هي الصداقة الحقيقية ,,,
هي التي تطلب منك ان تشارك صديقك حتى في بكاءه .

وردة الزيزفون
✿ إدارة الإقسام ✿

3 / إغلاق المواضيع :
تُغلق الرواية في حال طلب صاحبـ / ـة الموضوع الأصلي ‘ تأخره ‘ توقفه ‘ تجاوزات في الردود
تُغلق الروايات حين تأخر الكاتبة لـ أكثر من 10 أيام و تُفتح في حال جاهزية الأجزاء و يتم مراسلة المُشرفة أو مراقبة القسم لـ ذلك

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1