غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 20-01-2014, 09:10 PM
براءة بنوووته براءة بنوووته غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
Uploadfef5c031fd روايتي الاولى: زوايا من عالم الظلام


بسم الله الرحمن الرحيم

روايتي الاولى: زوايا من عالم الظلام
هذه اول رواية اكتبها اتمنى انها تعجبكم اتقبل النقد والملاحظات
اتمنى تنشروها باسمي: براءة بنوووته

مقدمه
حكاية تكاد أن توصف بالمؤلمة عن طفلة بريئة لاذنب لها .أم هي مذنبة لأنها خرجت الى هذا العالم المتوحش ؟؟.لماذا تستغل براءة الأطفال لكسب المال؟أليس لهم قلب ينبض بالإحساس؟هذا حال الدنيا كل يسعى بكل ماأوتي من قوة من أجل المال دون الاكتراث بأولئك الاطفال المتشردين الا متى ستظل قلوبنا معلقة بالمال متى ستفيق من هذه الاوهام.

البارت الاول


انها احدى ضحايا العالم المتوحش طفلة تدعى غدير: جميلة بمعنى الكلمة بزرقة عينيها كزرقة مياه المحيط وبخصلات من حرير ذهبي يزين وجهها وبياض بشرتها اللامع الذي يعكس براءة قلبها الطاهر. عانت غدير منذ ولادتها فقد توفيت والدتها أثناء ولادتها خرجت وصدمت بإختفاء الصدر الحنون عنها عاشت أولى أيامها في أحضان ذلك المشفى الى ان تم تبنيها من قبل إمرأة تظهر عكس ما تبطن فيهي تظهر مدى طيبيتها وعفتها أمام الناس على عكس الخبث والحقد والكره الذي يبطن قلبها الاسود . اصطحبت غدير بعد ان اكملت ال3 سنين فقد مكثت مدة طويلة ف المشفى بسبب أزمات الربو الحادة التي لازمتها من الصغر .اصطحبتها تلك الامرأة التي تدعى ندى رفم ان معنى اسمها يعني الصفاء والمحبة فهي على عكسه فهي تكن حقد في قلبها لو وزع على الارض لأغرقها
حينما خرجتا أشارت ندى بيدها لتوقف احدى سيارة الأجرة المارة وقفت احدى سيارات الاجرة
وأرشدتها ندى الى المكان الذي تود ان تذهب إليه حينها كانت غدير تلتفت يمنة ويسرى وتبدوا على ملامحها علامات الدهشة والإعجاب بالعالم الخارجي أدركت بعد وهلة منظر الحي الفقير الذي وصلت اليه السيارة واذ بها تقف هنا وأخرجت ندى بعض النقود وأعطتها لسيارة الأجرة
وأمسكت بيد غدير وأصطحبتها الى منزلها الكائن في وسط الحي الفقير و عند دخولها الى المنزل دهشت من كثرة الأطفال الذين يعيشون فيه وإذ بفتاة يتراوح عمرها بين 11-12عام تخرج من احدى الغرب وقد بدت معالم الغضب ظاهرة على وجهها
اذ قالت: أصبح البيت كحضيرة للحيوانات كفي عن إحضار المزيد !
قالت ندى وهي غاضبة : هذا ليس من شأنك فحالك كانت مثل حالتهم وربما أرد منهم وخذي غدير الى احدها الغرف حتى ترتاح وتستعد للغد للعمل في الشوارع .
أخذتها عبير الى احدى الغرف ونامتها بعد أن أنهك التعب جسم غدير الصغير
في صباح اليوم التالي استيقظت غدير على صوت الشجار الاشبه باليومي الذي لم تعتد عليه بعد
خرجت لترى ماذا يخدث في الخارج عندها سمعت بعض كلمات ذاك الحوار الذي يقول"لايوجد طعام وأنتي تحظري المزيد الجميع يتضور جوعا يجب ان تجدي لنا حلا "وحينها لمعت في بال ندى فكرة لطالما راودتها واذ بها تدخل احدى الغرف وتخرج منها ملابس مهترأه تدل على مدى استخدامها ومقاسها مناسبا لي واذ بها تقول اذهبي واخلعي ملابسك هذه وارتدي هذه الان!
كانت الملابس عبارة عن بنطال ممزق وقميص مهترئ يبدوا على صاحبه الفقر الشديد خرجت غدير بعد أن ارتدت ملابسها هذه رغم أنه يبدو عليها الفقر لكن جمالها الأخاذ يأسر العيون ويخطف القلوب الرحيمة اصطحبتها عبير لإحدى الشوارع بعدما إرتدت ملابس ممزقة ومهترأة على عكس ملابسها العادية
وقالت لها حين وصلهما لإحدى الشوارع الرئيسة القريبة من ذلك الحي :راقبي ماذا سأفعل
حين ظهور الاشارة الحمراء ظلت غدير تقف في مكانها تترقب ما يحدث واذ بالاشارة تشع لونا أحمرا وتركض عبير مسرعة وتبدأ في البكاء والطرق على نافذة احدى السيارات سمعت بعض من الحوار الذي دار بين سائق السيارة وعبير "من فضلك اريد نقودا لي ولإخوتي ارجوگ ساعدني انا اتضور جوعا لم أذق طعاما منذ عدة أيام ولم تستطيع "الاكمال فهرعت بالبكاء المرير الذي اخترق قلب سائق السيارة الذي أخرج بعض من النقود من محفظته وأعطاها لعبير التي قالت شكرا لك لن انسى لك معروفك أنت رجل طيب وعادت الى غدير المندهشة من الذي حدث
وقالت يجب عليك تطبيق ما شاهدتيه الان على احدى هذه السيارات
ذهبت غدير لإحدى السيارات بعدما توقفت بسبب الاشارة الحمراء وطرقت الباب وبدأت بالتمثيل بإحتراف شديد اذ شكت عبير في مصداقية ما تراه مع علمها بأنه تمثيل
قالت غدير بنبرة إستعطاف وحزن شديد هل يمكنك مساعدتي أريد لقمة طعام لي ولامي المريضة التي تعاني من صرع الشديد ولإخوتي الذين لطالما ارتفعت اصوات بكائهم الذي فطر قلبي اريد القليل ولا اطمع في الكثير اعطي قدر استطاعتك فأنا لا أبخل بالمزيد واذ بها تتصنع الألم في قدمها ليسألها مستفسرا عما حدث
فقالت لقد ضربني احد الرجال المدمنين لدا حمايتي لأخوتي الصغار واذ بموعها تنهمر على وجنتيها لتوهمه بمدى شقائها ليخرج مبلغا ليس يسرا من محفظته التي يبدوا عليها ترف صاحبها ويعطيها في يديها وشكرته و عادت الى عبير التي لم تتحرك من أثر الصدمة فهي لم تتوقع ان غدير ماهرة في التمثيل وإستعطاف الناس هكذا


تعديل براءة بنوووته; بتاريخ 20-01-2014 الساعة 09:17 PM.
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 20-01-2014, 09:21 PM
صورة شتات الكون الرمزية
شتات الكون شتات الكون غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى: زوايا من عالم الظلام


يا هلا وغلا فيك بعالم الروايات




بداية موفقة



إن شاء الله


حاولي تكبري الخط والافضل قياس رقم 5


باعدي بين الاسطر حتى يساعد ذلك على القراءة



حاولي انك ما تستخدمين الحوار فقط


يعني اوصفي المكان ادمجي الوصف بالحوار !


اتمنى فهمتيني



سوري اذا اطلت عليك او زعلتك بكلامي


لكن ملحظاتي لك



لصاالحك



تحياتي



لك ودي^


غلا


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 21-01-2014, 09:34 AM
براءة بنوووته براءة بنوووته غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى: زوايا من عالم الظلام


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها غلا وكلي غلا مشاهدة المشاركة
يا هلا وغلا فيك بعالم الروايات




بداية موفقة



إن شاء الله


حاولي تكبري الخط والافضل قياس رقم 5


باعدي بين الاسطر حتى يساعد ذلك على القراءة



حاولي انك ما تستخدمين الحوار فقط


يعني اوصفي المكان ادمجي الوصف بالحوار !


اتمنى فهمتيني



سوري اذا اطلت عليك او زعلتك بكلامي


لكن ملحظاتي لك



لصاالحك



تحياتي



لك ودي^


غلا
أهلاً بكِ ،
سـ أُنفذ ماْ قلتِه ، شُكراً لكِ
أَسعدني مُروركْ


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 21-01-2014, 09:57 AM
صورة مشاعِر الرمزية
مشاعِر مشاعِر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى: زوايا من عالم الظلام


سلامٌ عليكِ بنوته

بصراحَة أنا لا أتوانى أبداً من الدخول و الرد على الروايَة التي تُلفِتني
أقرأ الكثير من الروايات ، لكن ردودي قليلة أو شبه معدومة حتى

بدايتُكِ جَميلَة ، ولُغتِكِ جيدَة
وشخوصُكِ يحملون شيئاً مُثيراً فيما هو آتٍ
فغدير بعد ان انتقلت لذلِكَ العالم لا ندري ما الذي سيحدُث لها
وندى و عبير والجميع
يبدوا انهم سيشكِلون أحداثاً مُشوِقّة

ركّزِ لما قالته غلا يا بنوته
فشكل البارت الخارِجي هو ما يَلفت القارِئ في البِدء
كذلِكَ الأخطاء الإملائِية ، هي ليس كثيرةً في الحقيقة
لكنها تُفسِد المعنى للقارِئ

بإنتِظارِكِ
باركَ الله فيكِ
ومدّكِ بنزفٍ يدوم


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 21-01-2014, 08:10 PM
براءة بنوووته براءة بنوووته غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى: زوايا من عالم الظلام


البارت الثاني


مرت الأيام وواصلتا عملهما كمتسولتين في شوارع المدينة وأخذتا تتدخرا المال لأنهما قررتا الدراسة، ليتعلما علوماً عدة ،تعود إليهما بالنفع والفائدة ،لأن التعلم سبيلٌ إلى الحصول على مستقبلٍ أفضل ،مستقبلٍ أجمل من كونهما متسولتين.

كانتا تتبادلان الحديث في هذا الشأن ،وقررتا الذهاب إلى المتجر في اليوم التالي لشراء المستلزمات الدراسية ،لأن المدارس شارفت على الافتتاح. برغم مصائبهما ،كانتا تتوقا إلى معرفة المفاجآت التي ستنتظراهما.

أعلنت أشعة الشمس التي اخترقت ذلك البيت الاشبه بكوخ من الخردة الصباح واخذت تتسلل لتداعب أشعته اهداب عينا الفتاتان البريئة وتستل النوم من الجفون ،استيقظت الفتاتان على تغريد العصافير ،بالقرب من النافذة. اتجهت غدير نحو النافذة ،أخذت شهيقاً طويلاً ،ثم تأملت ما حولها من جمال

لأنها تجزم بأن تأملها هذا، سيهبها تفاؤلاً يدوم طول اليوم ،نظرت باتجاه عبير -التي كانت مستغرقة في النوم همست في نفسها:"فتاة كسول ،لا تستيقظ بسرعة"-

ركضت باتجاه سرير عبير ووضعت وجهها بالقرب من أذن عبير ثم صرخت:" استيقظي أيتها الكسولة
وما كان للأخيرة إلا أن تستيقظ فزعة من ذلك الصراخ الذي كان أن يمزق طبلة أذنها، ضحكت غدير ،ثم قالت:" هذه الطريقة مجدية لإيقاظك بسرعة "
أمسكت عبير بأذن غدير وهمست:" إياكِ أن تفعلي هذا ثانيةً ،تذكري أنني أكبر منك سناً".

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 27-01-2014, 08:25 PM
براءة بنوووته براءة بنوووته غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى: زوايا من عالم الظلام


البارت الثالث



ذهبت عبير وغدير إلى عمليهما المعتاد ،أخذتا تعملان بِجدٍ وحَماس ؛لأنهما متحمستان ليوم الغَد حيثُ سيذهبن إلى المَدرسةِ لأول مرة
في حَياتِهما. رجِعتا إلى البيتِ وهماْ منهكتان مِن التعب ،كانَ يوماً شاقاً بالنسبةِ لهما نَظرًا لازدحامِ الشارع بالسيارات على غيرِ العادةْ ،
وفي المُقابل كَسِبتا مالاً كَثيرًا يساويْ عَناء يومين كاملين. فكرت غَدير في أن تُخبيء رُبع المبلغ وتتدخره ،لَربما ستحتاجه في المستقبل ،
ثم أخبرت عبير ،فوافقتها الأخيرة على ذلكْ. تَوجهتا إلى نَدى التي كانت في انتظارِهِما .
صَرخت في وَجهِما قائِلة: " لقد تأخرتما كثيراً اليوم ،أخبراني تفسير ذلكْ ".
جاوبتْ غَدير: " لقد كَان الشارعُ مزدحماً اليوم ،على غيرِ العادة ".
فَكرت نَدى وهَمست في نَفسها "إذا كانَ الشارع مزدحماً ،إذاً سيكون المبلغ أكبر من المعتاد!" ،بعدهاْ قالت: "هيّا ،ناوليني المَبلغ"
ناولتْها غَدير المبلغ ،فصاحت نَدى: "ثمانون ريالاً! ،أحسنتما عملاً هذا اليَوم ... آه صحيح ،اذهبا لتناول العَشاء ،ثم اخلدا إلى النَوم ،فالوقتُ
تأخر "
فَرحت الفتاتان كَثيراً ،لأنهما ستتناولان العشاءَ بعد الحرمان ليومين متتاليين ،أكلتا ثم ذهبتا إلى غُرفة النوم .
همست عبير لغدير :" رغم أنني مُنهكة ،إلا أنني لمْ أستطع النوم ،مُتحمسة للغد كثيراً !"
أجابتها غدير وهي على وَشكِ النوم :" أَرجوكِ ،نامي .. فأنتِ لا تستيقظي بِسرعة ،أَشكُّ إن استيقظتي وذهبتي إلى المدرسة"
صرخت عبير :" سأستيقظ بسرعةْ ،سترين" ،ثم فعلت حَركة مُضحكة لتغيظ غدير بها ،هي تعلم مَدى كُره عبير لهذه الحَركة ،حيثُ وضعت
اصبعُها السبابة أسفل عينها ،ثم مدت لسانها ،وَلكن غدير لم تكترث لها ،وغطتْ في نَومٍ عميق.

في صباح اليوم التالي ،بالتحديد في السّاعة السادسة ،استيقظت غَدير بعد أن أزعجها المنبه ،وَضعت يَدها في عينيها لتمسح آثار النوم
وانطلقت إلى سرير عبير لتوقظها ،تمتمت عبير: "ماذا بكْ ،دعيني .. أُريد أن أنام"
قالت عبير لها :" أيتها الذكية ،استيقظي ولئلا لن تذهبي إلى المدرسة"
ما إن سمعت عبير لفظة المدرسة ،إلا واستيقظت كأنها لم تَكن قبل ثانية نائمة ، ضحكت غدير في سرّها ثم قالت :" هيّا لنرتدي ملابسنا
الجديدة ،لنذهب إلى المدرسة مُبكراً ،لا تنسي أن المدرسة تَبعد 100 متر عن منزلنا ،ونحن سنذهب بأقدامنا ".
أخذت الدقيقة تمرُّ تلو الدقيقة ،والفتاتان لم تنتهيا من ارتداء ثوب المَدرسة ،بعد انتهائهما ،حملتا حقيبتيهما وانطلقتا مسرعتين ،ليصلا بسرعة
،أخذتا تجريان بأقصى سرعةٍ لهما.
وصلتا إلى المدرسة بعد أن أنهكهما الجري ،حيث أخذتا تلتقطا أنفاسيهما .. بعد ذلك ذهبتا إلى مَكتبِ المُديرة لترشدهما إلى فصليهما ،-رغم
أن عَبير أكبرُ سناً من غدير، إلا أنها ستكون فيْ نَفسِ فصل غدير ،لأنها لم تَدرسْ سابِقاً ،لأنها لم تَكن تَمتلك المال الكافي -، دخلتا إلى الفصلِ
وَكل الأنظار موجهةٌ إليهما ، حيثُ بدا عليهما القلق حيثُ أنها أول مَدرسة تدخلان إليها ،فهي بالنسبة إليهما كغرفة مُظلمة سَتسلطْ عليها


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 27-01-2014, 08:27 PM
براءة بنوووته براءة بنوووته غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى: زوايا من عالم الظلام


تابع البارت

الضوء حالما يَدخلان إليها ، جلستا في الطاولتان القابعتان في نهاية الفصل ،لأنه المكان الوحيد الشاغر في الفصل.
بدأت المعلمة تنادي على الأسماء ،لتتأكد من وجود جَميع الطُّالبات في الفصل ،بعد ذلك أخذت تُعرفهم على نفسها ،فذلكْ مُهمٍ حتى يعتدن
الطالبات عليها،بعد ذلكْ خرجت من الفصل لتترك للهن حُرية التعرف على بَعضِهن.
بدأت الأصوات ترتفع بِمجرد خروج المعلمة ،فمنهن مَن تتحدث عن أيام العطلة وكيف قضتها ،ومنهم من تحكي قصص حدثت لها في العطلة
بالرغم من نظرات الطالبات إليهما ،إلا أنهما لم تخافا كَثيراً ،حيث بدأ القلق والتوتر يختفي منهما شيئاً فشيئاً ،ثم بدأتا تنشئان جَدولاً لتنظيم
وقتهن بين العملِ في الشّارع ،والدراسة ،أثناء ذلك كانتا تحدثانِ وتضحكان ،انقطعت الأصوات من حولهما لكنهما لم ينقطعن من الحديث
حيث كانتا مندمجتان فيه ،ولم تنتبها لدخول المعلمة إلى الفصل ،إلا أنهما أدركتا ذلك بعد أن صرخت المعلمة موجهة اصبعا السبابة إليهما:
" أنتما لم تحترما وجودي؟ .. قفا في الخلف إلى نهاية الحصة ،عقاباً لفعلتكما هذه".
حاولت عبير أن توضح لها أنهما لم يكن منتبهتان لها ولكن المعلمة قاطعتا وهي تصرخ: " لا أريدُ أعذاراً ،هيّا قِفا"
تذمرت كُلاً من الفتاتين ووقفتا كما أمرت ،ثم همست غدير لعبير بتذمر: " ها نحن هنا نقف في أول يوم لنا ،ماذا عن اليوم الثاني ،أشكّ
في أننا سنطرد! " ،كتمت عبير ضحكتها كي لا تزيد المعلمة من عقابهمما.


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 28-01-2014, 12:13 PM
براءة بنوووته براءة بنوووته غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى: زوايا من عالم الظلام


تابع/ البارت الثالث ،*

أعلن الجرس نهاية عذاب غدير وَعبير ،فهما قد تعبتا من الوقوف لِحصةٍ كَاملة!
ولَكن ،بدأت الطالبات بالسخريةِ من عبير التي كَانت أطول وأكبر سناً منهنْ ،فقد وَصفنها
بالزرافة ،ولكن غدير هَدأت عبير التي كادت أَنْ تَبكي من سخريتهن لها ،حيث همست غدير لها :" لا تكترثي لهن ،على الأقل ستأخُذي حسناتهن ويأخذن سيئاتك!" ،كَلام غدير أراح قلبَ عَبير ،ووهبها الإطمئنان.

دَخلت معلمةٌ أُخرى إلى الفَصل ،بدأ الهدوء يعود إليه، دائماً ما تزيد الفوضى عند خروج المعلمة، ولكن ما أن تدخل حتى يَعود السّلام والهدوء إليه، دَخلت وَعرفت الطّالبات بنفسها ،وقَد راقَ أسلوبها للفتاتين عَبير وَغدير ،حَيثُ أحببنها بسبب أُسلوبها الرّاقي في التعامل معَهن ،توالت الحصص التعريفية حتى دقّ الجرس مُعلناً نهاية اليَوم الدراسي.

حَملت الفتاتين حقائبهما التي كانت ثَقيلة على جِسمهما النّحيل ،ما إن دخلتا المَنزل حتى رمتا الحقيبتين الثقيلتين على الأرض ،أخذتا تسترجعا أنفاسيهما التي انقطعت بسبب حمل الحقيبة لمسافة 100 متر. بعد ذلك تَناولتا رَغيفاً من الخُبز ،ثم خَلدتا إلى النومِ حتى يتمكنا من العملِ في العصر.

بدلتا ملابس المدرسة وارتدتا ملابس العمل ،حتى تبدوان كمتسولتين ،ذهبتا إلى الشوارع للتسول كالمعتاد ،جَمعتا مبلغاً يسيراً ،ولمْ يسلما من عِقاب ندى هذهِ المرة ،حيثُ حرمتهما من طَعامٍ يكتم صوت عصافير بطنهما المتصاعدْ.

استقيظتا على صوتِ المُنبه ،لبستا ملابس المَدرسة ووضعتا في حقيبتيهما بعض النقود حتى تتمكنا من شراء طعامٍ لهما ،بعد أن دعتا على ندى بالجوعِ القاتل ،توجهتا إلى المَدرسة وَدخلتا متأخرتين ،أخذت المعلمة تسدي لهما نصائح عن الالتزام بالوقت ،ولم تَكترثا لما حدثَ بعد أن طرقتا الباب.




  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 28-01-2015, 11:37 AM
صورة روح زايــــد الرمزية
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى: زوايا من عالم الظلام


.,






اقتباس:
3 / إغلاق المواضيع :
تُغلق الرواية في حال طلب صاحبـ / ـة الموضوع الأصلي ‘ تأخره ‘ توقفه ‘ تجاوزات في الردود
تُغلق الروايات حين تأخر الكاتبة لـ أكثر من 10 أيام و تُفتح في حال جاهزية الأجزاء و يتم مراسلة المُشرفة أو مراقبة القسم لـ ذلك




.,


روايتي الاولى: زوايا من عالم الظلام

الوسوم
رواية، اكشن
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الثانية : أسى الهجران / كاملة #أنفاس-قطر# روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 5688 09-02-2019 11:44 PM
روايتي الأولى : أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل / كاملة ازهار الليل روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6833 11-01-2019 08:49 PM
روايتي الأولى :الغرق في الظلام _h_ أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 15-08-2013 10:40 AM
قصة الغلام الذكي و الحجاج بن يوسف الثقفي شَغَفْ ! قصص - قصيرة 4 08-05-2011 02:49 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2001 06-01-2011 10:35 PM

الساعة الآن +3: 10:11 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1