غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 541
قديم(ـة) 21-09-2014, 08:30 PM
صورة جنون القدر الرمزية
جنون القدر جنون القدر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية:من ضحايا العشق عشنا والجديد هو الجروح/بقلمي


بارت يجنن

متى البارت الجاي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 542
قديم(ـة) 24-09-2014, 12:35 PM
صورة ~موسيقى إنتقام~ الرمزية
~موسيقى إنتقام~ ~موسيقى إنتقام~ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية:من ضحايا العشق عشنا والجديد هو الجروح/بقلمي


السلــأم عليكم..كيفكم إن شاءالله يارب بخير

ألي ســألوا عن البارت حبيت أقلكم،،والله ساير ضغط عليــأ مره كبير ويالله يالله أفتح اللاب

وأكتب مقاطع وكل مقطع أقعد أفكر فيه وأغير بـِ أحداث وأحــاول يكون لكل شخصية دور

فـَ أتمنى تعذروني



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 543
قديم(ـة) 25-09-2014, 09:22 PM
صورة ~موسيقى إنتقام~ الرمزية
~موسيقى إنتقام~ ~موسيقى إنتقام~ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية:من ضحايا العشق عشنا والجديد هو الجروح/بقلمي


البــأرت الثاني والعشرون

--

أحيانــا يكفينا من هذه الدنيـا شخص واحد
يحسسنــا أن وجوده بحياتنــا شي أســاســي
ومن المستحــيل نستطيع بيوم أن نتخلى عنه
ليس شرطـاً أن يكون هذأ الشخص-حبيب-


++

أخذ إجــازه لمدة شهر..شكله المدير بيطرده..إجازاته زايدة يذكر أيام ألمـانيـا ماياخذ إجازات إلا في السنة حسنة

حط يده على شعره ورجعه لورى وهو يطلق تنهيدة وتستقر بؤبؤة عينه عليها

وقف وتوجه لكرسي مستقر أمامها جلس عليه

وهو ينتظر أي ردة فعل منها..طول أيام العزاء والسكوت مخيم عليها ولا دمعه نزلت من عينها وكأن الدموع تعلن العصيان بهذه اللحظات القاسية..

نظرها متوجه لمكان واحد رافضه تاكل أو تتكلم

حط يده على كتفها:رؤى

هدوء عاد من جديد بعد ثلاث حروف نطقها

أحتار أي طريقة يتخذ في التعامل معها

رفع يده لـِ تستقر خلف رأسها ويقدمه ليستقر على صدره

وبهمس:رؤى..أبكي أتكلمي..لاتخوفينا عليكِ

أنتظر ردها لتقول بعد فترة قصيرة:طلـــقنـــي

وكأنهم تبادلوا الأدوار تلبس هو الصمت لتلقي هي بكلماتها البارده

رؤى وهي تكمل:تزوجنا لأساس وهو أمي الله أخذ أمانته وعلاقتنا لآزم تنتهي

أخذ نفس طويل:طيب بطلقك بس نستنه فترة..سمعتك مهمه والناس مابترحمك بكلامها

أبتسمت بسخرية وهي تبعد يده عنها:على أساس مهتم

سعود:رؤى

عادت تجاهلتها وطالعت للفراغ أبتسمت بهدوء وقالت بنبرة هادية أمتلت ذكريات:كان مايمر يوم إلا وهي ضامتني لصدرها ممطرتني بدعاويها ومغرقتني في بحر حنانها تسعدني بكلامها كانت كل ليلة أحس بيها وهي تدخل لغرفتي تسلم على جبيني و تدعي الله يحميني
-أنمحت أبتسامتها حتى تقول-دحين مين يعوضني بعيش وحيدة


جاء بيرد عليها بس قطع عليهم صوت الجرس

خرجت الخدامة من المطبخ بلبس الخدم الكحلي والأبيض وهي تجري للباب

فتحته ودخلت

أمه وهي تقرب:يالله الجوو نــار

أبتسم لها..ويحس أشياء كثيره تغيرت والموازين أنقلبت أنتشر خبر إنه أمه مازالت على قيد الحياه والله ممددها بعمر طويــل

:جلست بالصوفا القريبه:تؤتؤتؤ إيه الكئابة الي عايشين فيها

وقف وهو يسحب جاكته من على ظهر الكرسي ويلبسه:لا كـائبة ولا شي

طالعت فيه:ليكون خارج

أخذ جواله:إيوه عندي أشغال

وقفت وجلست مكانه:أقول أقعد جايه بقلكم بقرار مهم

جلس:ألي هو

حضنت أمه رؤى وهي تقول:بنحتفل ببنتي رؤى وعازمه الكل بكرا

دفتها رؤى بقوة عنها وقالت بنبرة جافه:لاتقــولي بنتـــي أنا بنت إنســانه وحده ومستحيل أكون بنت لشخص غيرها ..وحفلتك خليها لكِ لأنه طلاقي من ولدك قريب

وقفت وهي تتوجه للدرج صاعدته

طالع بأمه ألي نظره حزينة أمتلت عينها:تعرف ياسعود بعد ماصحيت بيومين جاني صاحبك وليد حكالي كل شي أنصدمت ذأ الإنسان زوج بنتي ألي كانت صغيره ألي لساتها ماتعرف الصصح عن الغلط ألي كنت ألبسها فستانها الأبيض عشان نروح لبيت عمك قلت كيف أتزوجت وهي صغيره بس لمن قلي كم سنة وأنا بغيبوبة بكييت..مو لأني نمت ذي السنين..بكييت رحمت الله فيني..طلب مني أحضر زواجك عشان أسعدك ماكنت أتوقع أن باليوم ألي بيعرف الناس أنِ مامت تموت أم زوجتك-أخذت نفس طويل-تعرف أمس كنت نازله بالصدفة للصاله سمعت وئام ووجدان وفهد يتناقشوا عن شي سار بالماضي..سعود إنت ولدي وأنا عارفتك أكثر من أي شي حتى لو ذي السنين ماكنت معك ... سعود ليه أخذت الفلوس من الخزنه وشردت لييه ياسعود لو أني ماأعرفك كان قلت إنك قاسي أو أناني وماهتميت غير بنفسك بس لأأ إنت فكرت بشي ثاني ياسعود وأنا متأكدة 100%

وقف:بروح أشــوف رؤى

قالت بسرعه:وأقدر أعــرف كيف تزوجت رؤى

عقد حواجبه:كيف أتزوجتها

هزت راسها بالإيجاب:البنت من يوم قالت إنكم بتطلقوا عرفت إن زواجكم في ثغرات

قرب وسلم على راسها:الله يهداك يمه ماسار لك أسبوعين قايمه وقاعده تحللي من عندك

وقفت ورفعت يدها ألي بيها تجاعيد بسيطة:الله يهداني هــآ...الغلط علي جاية لعندكم بلغ زوجتك الحفله ماراح تتأجل وبتجوا الإثنين ومو برضاكم ذا الموضوع بتجوا غصب سامع

وخرجت

ضحك وهو يحط يده ورى رقبته


*******

سكت الكتاب وهي تمدد يدها بالفرآغ

أخذت جوالها

ألــو راشد...إنت فين...طيب متى يخلص شغلك دأ....أوكيه..لا لاتشغل بالك..يلا باي

بعدت الجوال عن أذنها ووقفت لتخرج من الجنــاح تبعهم

سمعت صوت موسيقى منتشر بالأنحــاء وعامل ضوضــاء

نزلت للصاله والصوت كل مــاله يزيد

رفعت حاجبها وهي تشوف مها و لمار يرقصوا بالصاله وبالركن تجلس لارا بلبسها الأسود والسماعات تستقر داخل أذنها

حطت يدها داخل شعرها من ورى وهي تحركه لفوق وتحت وتطالع

بـِ لمار لابسه جنز مدي و بلوزة وردية و مها أسكيني وبلوزة فوق سرتها فضفاضة رمادية

وشعرها مرفوع لفوق بعشوائية

والإسكيني مبين تفاصيل جسمها وهي تتمايل وداخله جو مع الأغنية

طالعت في ألي لابسته جنز طويل وبلوزة بيضاء وشعرها رافعته بإهمال ماحطت غير مرطب شفايف

مها بيضا وعيونها وساع خشمها واقف شفايفها كبيره شوي ومليانه وعندها خدود وشعرها ناعم

أما هي سمراء عيون صغيره لوزية الشكل شفايف صغيرة وخشم صغير وشعرها كيرلي وتكرهه

زمت شفايفها وهي الميزه الوحيدة ألي تشوف إنها تملكه في جسمها طول ونحف جسمها متساوي فمعطيها جسم الكل يتمناه

كملت بخطواته ووصلت للمطبخ فتحت الثلاجة وأخذت قارورة مويا

جلست على الطاولة وأخذت كاسه وفرغت القارورة بداخل الكاسه

شربت نصها وقعدت تطالع بعيد وهي تفكر...راشــد...أي نوبة صراع تعيشها وتناقضات مابين وبين لأجلـــه

وقفت وخرجت من المطبخ وصوت الموسيقى أختفى جلست على الصوفا المقابلة للتلفزيون

ومالت براسها على ظهر الصوفا وهي تطالع mbc2

وهمس مها ولمار واصلهــا

شويــة قامت لمار وهي تقاوم إبتسامتها

مها وهي تطالع في رهام ببتسامة:كيفك رهــام

رهام عقدت حواجبها:بخيـــر

مها:ماشاء الله إنتي أنهيتي دراسه جامعة بـإمريكـا صح

رهام هزت راسها بالإيجاب وقلبها ناغزها

مها:أقدر أســألك سؤال

رهام:إيه تفضلي

مها:ذحين راشد أتزوجكي لأنه غلط معاكي وحب يصحح هالغلطة

رفعت حاجبها الأيسر بشراسه:نعـــــــم

مسكت خصله من شعرها الناعم:إيوه وكل العيلا عارفه كذأ راشد كان يحبني وِ أكيد ماتزوجكي إلا لسبب كبير والكل مستنتج ذا الشيء

رهام:حبيبتي عقولكم الخربانه دي يبالها إعادة صيانة

نزلت أم راشد بجلابيه بنفسجية:نعم نعم نعم مين ألي عقلو خربان في ذي العيلا غيرك

ضحكت رهام:قلت عقولكم خربانه إيش دخل عقلي كمان إيش تبيني أسوي لتفكيركم الغبي دأ

طالعتها أم راشد بإحتقار من فوق لتحت:إنتِ هي تحترمي نفسك وتحمدي ربك ضافينك في البيت وماطردناكِ

حطت يدها على وسطها ومالت بيه:والله يختي ذأ الشي مو برضاكم غصب عنكم هههههههههههههههههههههههه يووه يووه ذأ كلو غيره عشان رششودي ماأخذ شينة الحلايا مها

طالعت مها بجوالها ألي نور بإسم لمار

قالت بسرعه وهي متيقنه من إجابة خالتها:خالتي فين أهل رهــام

أم راشد:مدري تلقيها بنت حرام وماصدقوا أهلها يفتكوا منها

ضحكت بقوه وهي تقول:واااضح واااضح من بنت الحرام فينــ

قطع كلامها صرخــه عاليه تبعها شهقااات

كفه أثر على خده وهي ألحين مرفوعه بين الأرض ورجلها مسافه

رافعها من رقبتها..وجهه أحمر وعروق رقبته بارزه وعيونه محمره

خلت قلبهـــا يرجف وهي أول مره تشوف راشد بـ هالشكل

إمه تطالع فيه:شايف من أخذت وحده لاقدرت أمك ولا أحترمتها

ضغط على رقبتها بقووه..حست إنها ذي نهايتها على يد راشــد

تغير لون وجهها من قوة الضغط..حطت يدها فوق كفه تحاول تبعدها

بس وكنها بتحاول تبعد جبل من مكانه

وقفت لارا بسسرعه وقربت من راشد وهي تدفه ولأول مره ينسمع صوتها عالي:راشــــــــد يـــامجنــــــــــــون بتقتــــل البـــنــت بعد عنهـــا بــــــعــــــــد

دفها بيده الثانيه:كلمه زياده والله مصيرك نفس مصيرها

طالعت رهام بـِ لارا و أملهــا أنقطع من إنها تعيش

راشد وهو يرص على أسنانه:قبل لاتجي وتتكلمي على الناس روحي دوري على أمـــك ألي ماتدري عن هوا دارهــا روحي شوفي هي فين الغلــط علي أحتويتك يوم أبوك وكل أهلــك تبروا منـــك

دفها بقوه عنه وأنصدم ظهرها بطرف الطاولة
نزلت راسها وشعرها أنفتح مغطي وجهها
سارت تتنفس بسرعه ودموعها علقت بمحاجرها
أقتــلهــا يــاراشـــد أقتلـــهـــا
مهما مبتسمــة..تطالعها وهي مندسه خلف الدرج
رفعت رهام يدها لتستقر على قلبها
إعلان تبري أبوها منها قدامهم نزع روحهــا
ليسلمها لذاكــرة أمتلت ألآم
هي إيش ذنبها إذا أمها تخلت عنها من صغرها
وأبوها شافها ثقل عليه وماصدق يرتاح منه

قربت لارا لعند رهام وبهمس:رهــام

راشد وهو يطالعها:أخرجـــي بره هالبيت يتعذرك

رفعت راسها:بطلقنـــي

أبتســم:لأأ بخليكي معلقـــة

طالعته بنظرات حاده لتقول:طيب ياراشـــد ..لا أشــوفك يوم جايني وبترجعني معاك لبيت القرف دأ...لأنه مايشرفني أقعد فيـــه...

وقفت ومشيت للمدخل سحبت عبايتها بقوه وحطتها على جسمها ورمت الطرحه على شعرها بإهمال

وكملت كلامها:ومو إنتو شايفيني إنسانه جايه من حرام خلاص بروح أشتغل بشقة دعاره وأهيييت أحلى سمعة راشد وأنا أوري إثبات للكل بإني زوجته

راشد فتح عيونه على الأخيــر:والله يكون أخر يوم بحياتك

ضحكت بقوة:لاتخـــاف ماراح أهيت ترى تعلق قلبي بالله أقوى من أي شيء

لفت وخرجت ساكة الباب وراها وصوت الصدى أنتشر بالأرجــاء

طلع راشد لغرفته بخطوات سريعه

وقفت لارا وهي تشوف لمار تنزل مبتسمة وتوقف يمين أمها ومها على يسارها

صرخت لارا ودموعها تنزل:ليـــــــه سويتــوا كذا ليـــــه عشان راشــد ماأتزوج مهــا يالله قد إيـــه إنتوا تافهين خربتوا حياتهم عشان إنسانه زي مهـــا

ماكذبت رهام يوم قالت إن عقولكم خربانه..تحسبوني ماأدري بخطتكم
تراقب لمار من غرفتها إذا جاء راشد وتدي رنة مها و تبدأي تقولي الإجابة ألي متفقين عليها

ترا الدنيــا دواره والله يمهل ولايهمـــل ولاا يهمـــــــــــل
ودعوة المظلـــوم مستجـــابة ذي لو فرشت سجادتها بالليل ودعت ربها
فين بتروحوا من دعـــوتهـــا فيــــن

شهقت وهي تمشي لتلفون البيت وكانوا يطالعوها بصمت وأمها تجاهلتها رايحه للغرفة

:ألـــو..بـ ـ ـابـ ـ ــا...-شهقت حتى تقول-لا أنـــا لارا-سمعت صوت أبوها المفجوع سنين ماسمع بحة الصوت ذي-...بـــابــا الله يخليك تعال تعال بســـــرعه

سكت التلفون وجلست بالصوفا القريبه منه مسحت دموعها ألي مي راضيــه توقف

رفعت عينها لفوق وهي تحاول توقف شهقاتهـــا

وذكــريـــات تمر على بالها..
"حسبي الله عليكِ ياشهدعسى ربي يوريني فيكي يوم حسبي الله عليكِ حسبي الله"
دموعها بتلك اللحظة وقلبها يرجف نظرات الكل لهـــأ
أصعب مافي الحيـــآه الظلـــم

قامت طالعه لغرفتها بسرعه أخذت عبايتها وشنطتها

نزلت لقيت أبوها داخل ويتنفس بسرعه من الخوف

طالعها والصاله فاضية:إيش فيه

قربت منه دافنه نفسها بأحضانه وقصة دموع جديدة تنزل:الله يخليك بابا خرجني من هنا ماني قاعده فيه ثانيه زيادة ولا حنفجر الله يخليك بابا

حط يده على ظهرها:طيب إيش فيه

بعدت وجهها ألي أحمر:في السيارة أقلـك

هز راسه بالإيجاب وخرج معها للسيـــــــــاره،

****

جالسه بملل على كرسي قدامه طاولة زجاجيه و فازا أمتلت بورد طبيعي

شالت قلم كان يمين الفازا ورمته بقوه على الباب:يـــاربــــــي إيش دأ الطفــش

حطت يدها على شعرها مرجعته على ورى_ليه نجود سوت كذأ معقوله تكرهني-_
مي قادره تستوعب ألي ســار

تفكر تروح لـ فارس ذأ الإنسان ممتع والقعده معاه تنحب رغم إختلاف الأسلوب وأشياء ثانية

رفعت يدها ومسكت قلم ثاني وطالعت بسحر الي نازله ولابسه بلطلون أبيض وبلوزة حمراء وجسمها الملفوف باين بوضوح

رمت القلم وجاء على راس سحر..صرخت ليان بحماس:بينقــــــــــــوو

سحر تطالع فيها بغرور وهي تلعب بشعرها:إي البيئة ألي قاعده فيها

طالعت ليان بأكياس الشبس المرمية عند رجلها و علب البيره

أبتسمت:قلت بمثلكي ومالقيت إلا بقايا القمامه

سحر برفعة حاجب:مثلي نفسك أول

رفعت سبابتها للثريا وأبتسامة شقت فمها:مثلت وخلصت

سحر:وااااااي مره مصدقة نفسك شكلك لخبطتي بالمقامات

ليان بتفكير:إيه كلاامك صح حررام نظلم الزباله تكرم الزباله عنك يبالك شي كمان أقل

فتحت سحر عيونها:تستهبـــلي

وقفت ليان وهي تمشي وتسمع كلام سحر أنهت الكلام وهي تقول:نبح الكلاب مايوصل السحاب


وقف قدامها جسم أبوها بطوله وهي راسها يوصل تحت صدره

رفعت راسها:أهلاً أهلاً فين رايح سي السيد

سلطان:مسافرين

شهقت وهي عشقها السفر:من غيييري يالخووونـــــــة

سلطان:عقاب لك وعلى تصرفاتك

ليان:لالالالالا بلييييييز بروح

أشر سلطان على سحر:إذا وافقت

ليان وهي تبتسم بدلع:سوسو حيـــأتي دونت ساي نوو

سحر:الله أنا حياتك

ليان:يس يس وعمري كمان يلا وافقي

سحر بغرور:لأأ لازم تتعاقبي

ليان كشرت:تعرفي شي

سحر:إيش

ليان:لا أنتي حياتي ولا عمري..بس..إذا حاجتك عند الكلب قله ياسيدي..
وأتمنى لكم عودة بطلاق تعيس لاتخافوا بدعيلكم قصة طلاقكم تكون تاريخية مميزة من نوعها

ضحكت وهي تطلع


***

زم شفايفه بضيق وهو يرمي الجوال:لاحــــــول ولاقـوة إلا بالله

حط يده على راسه بقهر ذي المره المليون يتصل على هنوف ولاترد..ومختفيا البنت بشكل

كنه الأرض أنشقت وبلعتها فجأة لاحس ولاخبـــر

وقف متجه بخطوات هادية ويخرج للصاله

وبمكان ثاني...شخص مايبعد عن حال إيــاد كثير

وقف وهو يطالع بأخته:لقيتـــهـأ

مايا وهي طفشت من السالفه قلبت عيونها بملل:طيب إيش بتسوي

أبتسم فيصل وهو يهز راسه:بمسكها من نقطة ضعفها

صغرت عينها:إيوه كيف

فيصل:أنا خارج لمن أرجع بتعرفي

حركت يدها وهي فعلا مو مهتمه:طيب طيب

***

في غرفتها ألي أندمجت باللون السماوي والأبيض

حاطه السماعات بإذنها وتغني معــأه بصوتها

..

شوق قلبي كبير
عشق كثير
ماله اخير الشوق

هوااك احتاج له اتنفسه
انا اعشقه هوااك '

ما اقدر على بعدك
دقيقه ما اقدر انا مقدر

خيالي انت
وحقيقه والحب لك يكبر '

احبك ايه من غير كيف من غير ليه

احبك ايه غيرك ترا مهما جراء لا ما اره لا ما ابيه

حنان مدري وش بلاي
غارق تراي
لا مو بهواي

كلام يعجز يقول
يلقا حلول
مهما يطول
كلام

سكنت قلبي و وريده
و نبضه و الانفاس

الحب عسى الله يزيده
و الشوق و الاحساس

احبك ايه
من غير كيف
من غير ليه

احبك ايه
غيرك ترا
مهما جراء
لا مـ

قطع عليها الباب وهو ينفتح بقوة

رفعت راسها وعقدت حواجبها وهي تشوف رهام وجهها محمر وباين معصبه

خرجت السماعات وهي تستقر على رقبتها

:هلااا بـِ رهامم

رمت عبايتها بقوة:فـــــــــــارس أنا قررت أنتـــحــر

فتح فمه فارس وهو يطالع رهام وبعدها ضحك بصوت عاالي

فارس:ههههه لأ لأ مش معقوول إنتي رجعتي لعادتك

جلست رهام وتكتفت وبعصبيه:فارس أسسسكت لا منجد أسويها وأنتحر

فارس وهو يحاول يقاوم الضحكة:من عرفتك وإنتي كل مايسرلك شيء تقولي بروح أنتحر ولا تسويها

قامت رهام وفتحت درج التسريحة وخرجت علب أدوية

فتحتها كلها وهي تحطها بيدها بشكل سريع

قام فارس بسسرعه ومسك يدها قبل لاتحطها بفمها:هي إنتِ مجنونة عقلك طار

رهام وهي ترفع صوتها:فــــــارس سيب يـــدي سيبــــهـا

طالع فارس بعين رهام وهي تلمع حزن

جلس قدامها وهو يرخي يدها معاه وبنبرة هادية وحنونة:إيش سايرلك..

صدت بوجهها بعيد عنه

فارس بهدوء أكثر:رهــام أنا فارس ألي ماتخبي عليه شيء

بلعت غصتها بصعوبه وقالت بنبره أختلت من أي مشاعر:ماأدري يافـارس إيش أسوي ماأدري والله .. أدعي على أبوي ولا أحمد الله إنه سابني بعمر واعية فيه..ولا أدعي على أمي ألي ماأعرف أي شيء عنها..عمر عشته وحيدة..فارس أنا أشبه بـِ لقيطة لا أنا ماأشبه أنا لقيطة ماأدري عن أهلي أو شــيء
تجردت دمعه متسربة من عينها بـأمر من قلبها وعقلها...أتفقوا هل المره إن الحزن والدموع من حقوقها عجزوا يلقوا أعذار ويخترقوها ليقنعوها

مد يده فارس وحطها على كتف رهام وحضنها:إيش سايرلك ماأذكر كنتِ ضعيفه كذا

رهام دفنت وجهها بكتف فارس:خلأأص يافــارس ماعاد أنا رهام ألي تعرفها..ماعاد أنا هي...سرت كومة ألآم وأمنيات راحلــة بزمن أمتلى ذكريات..-شهقت-تـ تخيل راشـ ـ ــشد قال لــ ـي-شهقت مره ثانيه وهي تحاول تاخذ نفس-إنتِ بنت حـ
حست وكأن دبابيس تجمعت عند حبالها الصوتية معجزتها عن القول

بعد فارس بصدمه:هو قالك كذا

هزت راسها بالإيجاب:إيه والله..فارس ماعاد أحتمل أنا إنسان والله إنسان أحس ولي مشاعر أنجرح..-أخذت نفس وهي تبتسم بألم-قال للكل إنه أبوي تبرى مني..راشد قطع أخر الحبال بيننا...خلأأص خليه يطلقني دا أفضل حل لنـأ مستحيل نقدر نستمر وذا وضعنا مسستحييل

حطت يدها على السرير وألتقطت الجوال..ضغطت أرقام حافضتها بسرعه




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 544
قديم(ـة) 25-09-2014, 09:22 PM
صورة ~موسيقى إنتقام~ الرمزية
~موسيقى إنتقام~ ~موسيقى إنتقام~ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية:من ضحايا العشق عشنا والجديد هو الجروح/بقلمي



حطت الجوال على أذنها وغمضت عينها منتظره الرد

وصلها صوته:ألـــو

قالت بسرعه:هلا سعود

سعود عقد حواجبه:مين..رهام

رهام بلعت ريقها:بسألك عن عنوان بيتك الجديد

سعود أبتسم:ماكفاكي ألي سـار يوم الزواج يعني لو مو موتت أم رؤى ورجعت أمي كان أستلموني أسئلة عنك

ضمت شفايفها:أسمع

أخذ نفس وأبتسم:ســـامع

رهام:مره مو وقتك سعود أنا معصبه وإنت مروق..أرسل العنوان

سعود بسرعه:أستني بعطيكي عنوان شقتي القديمة

رهام:طيب أي شي أهم شي مكان أقعد فيه

وسكت الجوال بوجهه


******

خرجت من التواليت والروب على جسمها وشعرها نازل عليه

رفعت يدها ومسحت قطرة مويه جات على وجهها من شعرها

مشيت للتسريحة حتى تجلس عليها ألتقطت فرشاة الشعر وقسمت شعرها

نصين وبدأت تمشطه...أنتهت منه حتى ترفعه وتلفه وتمسكه ببنس

مسكت لوشن بـِ البطيخ..وخرجت رجلها من تحت الروب وبدأت تمرر اللوشن

على رجلها وكملت على باقي جسمها

وقفت وتوجهت لـش دولابها وخرجت لها شورت فوق الركبة أسود وتنتشر فيه ورود وردية و بدي وردي مخصر على جسمها..لبسته ورمت الروب ع السرير

تعيش هـــدوء وبــــــرود بحــياتها أعلنــت إستسلامها عن الدموع...وماعاد الحياه توسعها أو تسعف جروحها

مسكت بيد البــاب وفتحته..أرتكزت على الإطار وهي تشوف نواف متمدد على الكنبة

غمضت عينها وهي تذكر أول ماتزوجوا

أول ماقال لها نواف من سارت على ذمته"أوعــدك يـَ أرين أسير لك أي شيء تبيني أكونه بحياتك..الأب-الأم-الأخ-الأخت-الصديق-الزوج .. ألي تبيه بس لأسعدك وأشوفك مبتسمة....وبسير لك الصدر الحنون ألي تشكي له بأي وقت ويساعدك على نسيان أي جرح...وأوعدك ماأكون مع الحياه عليكي....أنا بحميكي يأأرين من كل شي..أنا بكون معاكِ دوووم..دوم يَ أرين...

وصلت لعند الكنبة ألي متمدد عليها بلونها الرمادي..جلست ع الأرض وحطت راسها على صدره

بتحس بالأمــان وبتحس بالحيــاه تنعاد لها

مفتقده أشيـــاء كثيره..ومتيقنه إنها مابتلقاها غير عند نواف..,

حست بيده على راسها..همست:هو إنت صاحي

نواف:إيه من أول...كيفك ذحين

أبتسمت أرين:الحمدلله أحسن

ضم راسها له:تبي تخرجي تغيري جو..نروح لجدة

أرين بتفكير:مدري نخليها الأسبوع الجي

جلس نواف:على راحتك ياقلبي

مدت يدها ولفتها حولين رقبته:ربي مايحرمني منك

شدها من خصرها له:ولا منك


*******


رجع وهو يمشي بسسرعه بسسيارته..طالع بـِ الولد وهو مندمج بالأيسكريم تبعو

وقف السياره عند البيت وشاله بسرعه ومشي للباب الخلفي

دخل وطلع بسرعه لغرفة أختــه دخل وقفل الباب وهو يتنفس بسرعه مو مصدق أنه تخطيطه نجح

طالعته مايا وهي فاتحه فمها.:من ذا

دفه فيصل على خفيف من ظهره:طالعي مزبوط دا ولد أخت ذكرى

فتحت عينها وضربت صدرها:يامجننوون كيف جبته

بلع ريقه:خطفـــتــه

مايا طالعته بصدمه:هـــا

حط يده على شعره ورجعه لورى:والله بديها درس قاعده تلعب على راسي

صفقت له مايا:لاماشاء الله عليك خطط جهنمية ناجحة أهنيك أهنيك ياأخوي

حط يده على وسطه:تتمسخري

أشرت على الولد ألي بدى يطالعهم بإستفهام:وذا إيش بتعمل فيه..والله لو ذكرى أشتكت عليك الشرطة .. لاأعرفك ولاتعرفني طيب


فيصل فتح الباب وخرج:إنتبي لوووو مايا

هزت راسها بعدم رضى وطالعت فيه وفتحت يدها له:إيش إسمك حبيبي

:إسمي عمر..فين ماما

مايا:ماما بالبيت خلينا نلعب سوا بعدين نروح لها طيب

هز راسه بالإيجاب:طيب


*****

حطت يدها على راسها ذا وقت رجوعه للبيت..فين راح

وقفت ولبست عباية الكتف بسرعه ورمت الطرحه بإهمال على شعرها

خرجت وبدت تنقل نظرها بين الأولاد تدور عنه

مسكت واحد منهم:مراد مراد

مراد:نعم

ذكرى:مراد حبيبي شفت عمر

مراد:إيوه راح مع رجال أعطالو كيس حلويات..-خرج ورقة ومده لها-وقال أعطو ذي لأم عمر

حطت يدها على صدرها..مين أخذه معقولة أهل أبووه..نفتهم وأنكرت وجودهم بس بالنهاية هم موجودين ويدوروا عن ولد ولده..بلعت غصتها وهي عارفه إن جيتها من البداية غلط

قالت بهمس:أوكيه شكرا مراد

فتحت الورقة"إن كنتِ تبي عمر فتعالـي لـذا العنوان____________"

سكتها ورمتها ومشيت وأخذت أول تكسي بدون أي تفكير..أهم ماعندها عمر

قطعة من أختها ومستحيل تضحي فيها


********


وبيـــومــ جديد


*******

كانوا مجتمعين بغرفه تتوسط المزرعـه الكبيــرة

"فهد..وئـام..وجدان..سعود..أم فهد"

كانت جالسه وظهرها مميلته لقدام:يلا كل واحد يطلع فضايحه إيش عمل بدي السنين

وجدان ضحكت:كل خيـــر،والله

صغرت عينها:إيه واضـــح

سعود وهو يحط يده على رقبته:في شــيء لأزم تعرفوه

كلهم طالعوا فيه،،فهد وهو رافع حاجبه اليمين:أمنيتي أدخل مخك أعرف كل شي وأخرج لازم تفاجئنا كل يوم

ضحك سعود:ماينفع أصدمكم مره وحدهه

وجدان:إيوه ياسيدي أتحفنا

سعود:اه والله ماني عارف كيف أبدألك الموضوع وبعطيكم الزبده منه يعني عندنا أخت بالرضاعه

وئام:مافهمت

أبتسم:ثواني وتوصل رسلت لها السواق

وبالفعل ثواني قليلة حتى تدخل بجنز وبلوزة بيضاء ماسكين على جسمها

وجهها خالي من أي ميك آب بإستثناء روج من النيون وعليه لمعة خفيفة..وشعرها عاملته ذيل حصان لفوق
وفلات أبيض-كان شكلها جدا هادي وعادي

ضمت يدها لبعض وببتسامة وصوت هادي:هــأي أنا رهـــام...وأمس أطلقت

كلهم بصدمة تنحوا فيها

سعود بعدم إستيعاب:أطلقتي

رهام:أدري كدا مالو داعي..بس يعني قلت أديكم خبر..كمان هو ماأطلقت أطلقت لأ بس أنا قررت إني بطلق وكدا...المهم أتشرفت بمعرفتكم

فهد طالع بسعود:متــأكد سعود دي تسير إختنا بالرضاعه

سعود طالع بأمه:إيش رايك ياأم فهد

ضحكت وهي ترجع ظهرها لورى:والله مفتكرة إني رضعت وحده مع سعود كنت خايفه الله مايرزقني ببنات

قربت منها وسلمت على راسها:كيفك ياماما..الحمدلله على سلامتك ولو إنها جات متأخرة

أم فهد:الله يسلمك...فين أمك

رهام جلست:قصدك أيت وحده..ع العموم الإتنين سارت مشاكل دنيا وماسار عندي أم...سبحانك ربي

وئام:تتكلمي ألغاز

ضحكت بصوت عالي:لأأ والله لاألغاز ولاشي..أمم وئام ووجدان شفتكم سعود أعرفه من زمان بقي دا-وأشرت على فهد-أكيد أكيد فهد شوف لو ماتزكرني بذبححك

فهد مو قادر يستوعب:هــآ

رمت الخدادية عليه:ركزز ركز،،،-طالعت بسعود-تعال بره بكلمك شوية

وقف:طيب يلا

وقفت ومسكت يده:يلا دقايق ونرجع لكم

خرجوا من الغرفه حتى تعانق أقدامهم العشب المنتثر بالمزرعه

تمسكت بذراعه وميلت عليه:الله يخليهم لك

حط يده على كتفها:ويخليكي لنــأ

رهام:يخليني لمين ياسعود لمين

سعود:حاسس الموضوع في راشد

جلست رهام على كرسي بقرب المسبح وحطت يدها على راسها:إيوه خلاص أنا بطلق منه

جلس يمينها:قد كذا الموضوع كبير

رهام:أكبر من ألي تتخيله

حط يده على كتفها:خليها على ربك

هزت راسها بالإيجاب:تعرف سعود ماأدري أحس فجـأة حبيت راشد ماني عارفه كيف أو ليه أو متى فجـأة أكتشفت ذا الشي وندمت عليه كرهت هالشعور الي يراودني كل ماشفته

سعود:حركــــاات تحبــي

رهام:للــأســـف..كنت بالثانوية أتمنى أجرب الحب السخيف وذا أنا ألحين حاوطني الحب من كل مكان مانعني الخروج من دائرته

سعود:راشد يدري

رهام:مو ناقصني شفقه منه خلأص أنا وهو أنتهينا وربي يعوض قلبي بشخص أفضل منه

سعود وهو يشوفها تطالع بموية المسبح بنظرات تايهة:رهام إيش كمان

لفت نظرها لــه ونزلت دموعها بخوف وألــم ورمت نفسها بحضنه:ســعــود أنــا حــامل حامــل ياسعود

حط يده على ظهرها وشدها له:طيب

قالت وهي تدفن وجهها بأحضانه:مابا راشــد يعرف مــابــا..سعود خايفة راشد يعرف يخليني أكمل حملي و يرجعني غصب وأسير جاريه عنده وأنا ماعد أبيه ماأبيـــه ولا أبي أي شي يربطني فيه

سعود بلل شفاته:وإنتِ على إيش ناويه

رفعت راسها وتحول وجهها للأحمر:بـَ أجهضه
عقد حواجبه:لأأ يــامجنــونـــة

لفت راسها بضيق:مو على كيفكم ألي أبــاه بسويــه

وقفت:يلا نرجع

جرها من يدها:وقفي،،منتي رايحه من هنا لين أعرف غبائك لوين وصل

جرت يدها:سعود لاتدخل بشي مالك فيه طييب

توجهت لتواليت وغسلت وجهها..طالعت بوجهها بالمريا..معقولة بيوم بتحمل طفل بين يدها ياخذ من ملامحها وراشد..كلا ماطالعت بشي من ملامحه بتذكر راشد..مسستحيل..هي ماتباه ومقتنعه بـِ ألي بتسويه

بعدت عن المرايا وهي تاخذ نفس وترجع لهم


وبعد العشـــاء

تملت المزرعـــه بأشخــاص كثيرين ومن طبقات مختلفة

وأكثرهم جو لخبــر إن أم فهد عايشه

كان المكان مليان حريم ومتوزعين بكل مكان

ندى طالعت بـِ رهام بفستانها الأبيض ماسك من عند الصدر ووسيع للركبة ساده بإستثناء بروش"مشبك"من الذهب على شكل فراشه يمين صدرها:ماني مصدقة ذي تطلع أختكم

وجدان:أحس إننا سايرين في صدق أو لا تصدق من يوم طلع سعود

وئام:إيه والله

مايا رخت راسها على يدها وهي تفكر بـِ أم مؤيد ألي جات اليوم وطلبت يدها لولدها مؤيد..تتزوج شخص زوجته متوفيه وعنده ولد..محتارة

تنهدت وهي ترفع وجهها وتراقب الأشخاص بصمت

أم فهد مشغوله بالكلام بين الأشخاص..رهام توزيع العصيرات ألي طلبت إنها تتكفل بيها

وئام ووجدان وندى وهديل يتكلموا

طالعت بالحرمه ألي دخلت..كانت لابسه جلابيه فخمه تحت الركبة على طول وكعب واطي وشعرها ملوره أطرافه وفاتحته وقصه خفيفه متناسبة مع الميك أب الخفيف

قربت من أم فهد وسلمت عليها وتحمد لها على السلامة وبعدها مشيت وجلست

سمعت البنت ألي جمبها:مو ذي زوجة أحمد

أمها:إيه والله..أقول قومي أفزعي ذي عندها ولد ششيء وماتزوج..

قامت البنت بفستانها القصير حتى تـأخذ تبسي العصير من رهام ببتسامة وتكمل عنها

رهام برفعة حاجب وبنفسها:خير إيشبها تستهبل

ماأهتمت وخرجت تشوف الخدامات

خرجوا البنات وجلسوا على فرشة محطوطة ع الأرض وسوا دائــرة

وقفت وئـام وهي تشوف رهام خارجه من المطبخ

وئام وهي ترفع:رهــام

وقفت ولفت لها:هلا

وئام وهي توقف جمبها:يختي خليكي من الشغل من يوم دخلوا الناس وإنتي شغاله تكرفي

رهام ضحكت:إيوهه وئــام كيف وليد معاكِ

وئام:الحمد لله،،إنتي تعرفيه

رهام:وكيف معرفه يالله كــانت أيام منجد أتمناها تنعاد

وئام:ليه

رهام:كنا أنا ووليد وسعود وقتها عايشين بـِ كندا..طبعا إذا عشتي في بيت مع رجال عازبين لازم تتحملي كامل المسؤولية..أصحى الصباح أسوي الفطور ونفطر سوى بعدها نخرج نتمشى شوية وأحيانا نفطر في مطعم كنا نروح مدينة الألعاب أو رحلات وإذا رجعنا البيت نعمل قهوة كان وليد يجيب البن والهيل معاه من السعودية ونعمل قهوة عربية وكيك ونجلس سوا يعني كان يومنا مليان وروتيننا كل يوم يختلف فكنا نحس بمتعه وتغير

وئام:إيوه وزوجك

رهام لفت لها:قصدك راشد

وئام هزت راسها بالإيجاب:ليه قررتي تنفصلي عنه..ماتحبيه

رهام:ليه قررت الإنفصال فذي قصه طويله..أمه بالنسبة لأني أحبه-تنهدت بألم-بقلك ياوئام وإنتي أحكمي بنفسك

وئام طالعت فيها وهي تنتظرها تكمل كلامها

وقفت رهام وطالعت للسماء:راشد كان دايم يسعدني بكلامه كنت ألقى صدره وطن لي لاحسيت بـألم من أشوفه أحس براحــه كبيره صوته يجلب لي السعاده مستعد يسوي أي شي ليفرحني يهتم فيني ويسأل عني دووم..يغار عليا من أي شي..كنت أصحى بالليل وأسمعه وهو يدعي لي بصلآتـه..يدعيلي من قلب وكل يوم..يحاول يبعد الضيقة عني..يبطل يسوي أشياء تزعلني..ذا كــأن قبل..قبل لا نجي للسعودية..قبل لايعصب..ويثور..وينهي بكلامه كل شي..قوليلي يستحق أحبه ولا لأأ

وئام:الله الحب حلوو

رهام:بس لا قرر القدر لنا نفترق بيكون أكبر الألام بحياتنا

وئام حطت يدها على كتف رهام:لو تقدري تصلحي الغلط ألي بينهي حبكم صلحيه بس لاتكسريه..يلا نرجع للبنـات

مشيت رهام ورى وئام وهي تفكر بكلامها-أصلح الغلط بدون ماأكسره-

مسكت جوالها وفتحت الواتس وعلى إسمه حتى تكتب

"يـاه..!
لو أنك قريب وأعانقك."

مسحت الحروف بسرعه حتى تكتب

"أنا حزينة جداً:
لأن يديكَ التي أُحبها تُلامس أولئك الذين
لاصلة لك بهم وأنا يعتكف بي البُعد و
المسافة الشيقة في أخر زاوية من العالم"

قريت الحروف،،ورجعت مسحتها،،رفعت عينها لإسمه ولقيته"متصل"

كتبت

"فاقدك ومامن حكي ينقال.."

وصلتها رساله منه.."ساعه وإنتِ جاري الكتابة إيش عندك"

آه ياراشد ماتعرف ليه الحروف تنمسح عند إسمك
ومي قادره توصل بالحروف الـ28 مشاعرها

كتبت رساله وهي عارفه قد إيه حروف هذي الرساله ماتوصف حالته
هزت راسها بالإيجاب وهي مقتنعه بالي رسلته

رجعت جلست مع البنات وهي ماهي متوقعه ردت فعله


وبالغرفـــــة

جلست أم فهد مع الحرمه ألي طلبت تقابلها

الحرمه بتوتر حطت يدها على يد أم فهد:طالبتك يا أم فهد

عقدت أم فهد حواجبها

كملت الحرمه:بنتي يا أم فهد...تعبت لي سنتين أدور عليها ولاني لاقيتها... وماعد بقي لي أمل بعد الله غيرك

أم فهد وهي ماهي قادره تستوعب:وإيش علاقتي ببنتك

حطت الحرمه يدها على صدرها:أنا ألي جيتك قبل سنننييين..وكان معي طفل باللفة كنت أخليها عندك بالساعات وكنتي ترضعيها مع ولــدك..-نزلت دموعها-البنت تركتها عند أبوها وقلت له وقتها إن أولاد بندر الهامي يكونوا أخوانها بالرضاعه..ومن بعده لادريت لا على البنت ولا الأبو رجعت لزوجي الأولي...أنا حاسه بالذنب وأبيها..بعوضها..بنومها بحضني وأبيها تحكيلي كل شي سار معاها...لمن سألت أبوها عنها قال إنه تبرى منها..ولا عاد يدري عنها-بكيت بحرقه-حسبي الله عليه حسبي الله

سكتت أم فهد وهي تطالع فيها ونظرة الإنكسار ألي شافتها بعينها اليوم تنعاد على بالها..قالت بصوت هادي وحزين:والله ماضنتي ياأوخيتي بترضى ترجع لك..بنتك أنجرحت كثير..وأعتقد صعب تبري جرحها بسهولة..أو تتقبلك

الحرمه بلهفة:طيب فينها بنتي فينها

أم فهد أخذت نفس طويل:معانا بنفس المزرعه بنفسها

وقفت الحرمه بسرعه:فينهــــأإــأ

*****

وبمكــأن ثــاني

جالسين بالصـالـه

لارا وأبوها على صوفا

راشد وأمه على صوفا

لمار و مها الي متحجبة على صوفا

والتوتر مــالــي الجو

أبوه بعصبية:إنت متأكد مالها في السعودية غير صاحباتها الإثنين

راشد:إيه يبه متأكد..ليزا سألتها وقالت ماتدري أي شي عنها من بعد ملكتها ماأتكلموا..والثانية كلمتها ماأخذت منها لا خير ولا شر.. وجوالها ماترد عليا..ماني عارف فين راحت

أبوه زفر هوا بقوة:لاحول ولاقوة إلا بالله

ألتفت راشد لجواله وهو معلن وصول رساله..رفع لقي الرساله منها

أبوه:ميين

راشد وعينه على الجوال قال بكلمات مختصرة:منها

بدأ يقرى الرساله

"مشكلة الكبرياء؟إنك لما تترك شخص
وتنتهي مشاعرك له يحسب انك باقي
تحبه بس تكابر،لا مو كذا أنته فاهم غلط"

نزل ولقي رساله تحتها أنرسلت بنفس الوقت

"هذي الأيام احتاج احد ياخذني لبعيد
لأني تقريبا صرت أتعب من كل شي
محتاجة كلمة-انا بنتبه لك،بدل
أنتبهي لنفسك"

أرسل لهــأـإ

"رهــام أرجعي لآزم نتكلم"

وأنتظر ردها وماوصل له شيء ومتجاهل أسئلة أهله


****


-تتوجع؟
-لا.
-وعيونك الشاحبه وصوتك المبحوح؟
-اشياء الماضي ألي جواتي قامت تنوح.

****

نهــاـايــة البـــارتت


توقعاتكمــ،،

*تدخل أم فهد بحيات،،رؤى×سعود..؟
*مين ممكن تكون الحرمه ألي تدور عن بنتها/ومين البنت..؟
*وليد وسعود إلى أي مجرى بتسير حياتهم.؟
*تعامل سعود ضد جمال وتشويشه لـِ جسار والبقيه؟
*مايا وخطبة أم مؤيد لها..بتستمر..؟

وأشوفكم على خير يارب

..،




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 545
قديم(ـة) 25-09-2014, 09:23 PM
صورة ~موسيقى إنتقام~ الرمزية
~موسيقى إنتقام~ ~موسيقى إنتقام~ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية:من ضحايا العشق عشنا والجديد هو الجروح/بقلمي


قـِــراءة ممتعــــهه حبايبي

والبـــآرت الجـأي لكم تطلبوا موعدوا إذا حبيتتوو



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 546
قديم(ـة) 26-09-2014, 02:18 PM
صورة Fafi Ali الرمزية
Fafi Ali Fafi Ali غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية:من ضحايا العشق عشنا والجديد هو الجروح/بقلمي


بارت رووووووعة يعطيك العافيه
أم فهد بيكون لها دور كبير في حياة سعود و رؤى ويمكن هي اللي تقربهم من بعض
.الحررمه ام رهام والبنت رهام
وليد وسعود مابعرف
مايا ومؤيد رح تستمر خطبتهم
وبسسسسس..
ياريت البارت يكون الأحد

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 547
قديم(ـة) 26-09-2014, 02:30 PM
صورة x_rofa الرمزية
x_rofa x_rofa غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية:من ضحايا العشق عشنا والجديد هو الجروح/بقلمي


بااااااااكككك

اوووهه زماان عنكممم لكم وحششهه

البارت ذا واللي قبلهه يخققققققققق

واسلوبكك خورافي

وبالنسبهه لتوقعات صراحه م عندي
م اعرف اتوقع

ي الله نستناكك ع احر من الجمممممممممر


تحياتي ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 548
قديم(ـة) 28-09-2014, 06:37 PM
صورة al-shammairy الرمزية
al-shammairy al-shammairy غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية:من ضحايا العشق عشنا والجديد هو الجروح/بقلمي


سلام

توقعاتي:
*تدخل أم فهد بحياة،،رؤى×سعود..؟
اكيد بتحاول تصلح حياتهم
*مين ممكن تكون الحرمه ألي تدور عن بنتها/ومين البنت..؟
أم رهام
رهام
*وليد وسعود إلى أي مجرى بتسير حياتهم.؟
تتعقد حياتهم اكثر
*تعامل سعود ضد جمال وتشويشه لـِ جسار والبقيه؟
ماراح تنتهي بسهولة بسممكن يخطفون رؤى
*مايا وخطبة أم مؤيد لها..بتستمر..؟
ايه اكيد


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 549
قديم(ـة) 28-09-2014, 11:23 PM
صورة ~موسيقى إنتقام~ الرمزية
~موسيقى إنتقام~ ~موسيقى إنتقام~ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية:من ضحايا العشق عشنا والجديد هو الجروح/بقلمي


كــنت بنزله البــارت بكره على بــالي أحــد..بس أنصدمت إنه اليوم
وعلى طلب الأخت"§libya moon§ "
بنزله ذحــيــن..رغــم قصره..ع العموم قراءة ممتعه



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 550
قديم(ـة) 28-09-2014, 11:27 PM
صورة ~موسيقى إنتقام~ الرمزية
~موسيقى إنتقام~ ~موسيقى إنتقام~ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية:من ضحايا العشق عشنا والجديد هو الجروح/بقلمي


البــارت الثــالث والعشريــن

~||
أنت أقوى مما تدعين ، أكثر صلابة مما تظهرين .. فبرغم نعومتك ورقتك وسهولة خدشك إلا أنك فتاة شامخة ..قوية..ذات جذور عميقة وعتيقة ، وفتاة أصيلة ،تزأر حينما تهان .. وتكبر حينما يحاول كائن من كان تحجميها أو تهميشها”

إقتباس من/فلتغفري..

||~


مشيت معاها بخطوات سريعه تقدمت عن أم فهد

أم فهد وقفتها:أستني هنا وأنا بروح أناديها لك

وقفت وهي تهز راسها بالإيجاب

شوية جات بنت تمشي ورى أم فهد وتضحك بهدوء

أبتسمت رهام وتقدمت:هلا خالتي أمي تقول تبيني بشيء

وقفت أم فهد قريب منهم وهي خايفة من ردة الفعل

رفعت الحرمه يدها حتى تستقر على خد رهام و لمعت عيونها بحب:أشتقتلك..تعبت وأنا أدورلك والله

رهام بإستغراب:خالتي أول مره أشوفك ملخبطة يمكن

هزت راسها بالنفي:إنتِ رهــام صح رهــام

هزت راسها بالإيجاب:إيــه بس مو الوحيدة رهــام

شهقت ودموعها نزلت:إنتِ رهام -رفعت يدها لوجهها وهي تتأمل ملامحها

رهام لفت لـ أم فهد:من ذي خالتي

أم فهد:قولي لها ياسوسن

سوسن"أم مشاري":أنـــا أمـــك يارهـــام أمـــك

رجعت خطوة لورى وهي ماهي مستوعبه:أمـــي

هزت راسها بالإيجاب:إيوه جايتك وطالبه منك يابنتي تسامحيني على كل ألي فات من سبتك عند أبوكي ألي ماخاف الله فيكي وتبرى منك

طالعت بأم فهد ألي تهز راسها مأكده الكلام..ضحكت وهي ترفع حواجبها:أســـامحك..تتكلمي منجدك أنتي-رفعت صوتها-تستهبلي عليـــــــا تبيني أســـامحك لســـاتي بعقلي..ماأتجننت عشان أســـامح وحده كل ألي واجهته من عــذاب وألام أسامحها ببرود...تحسبي لاجيتي وقلتي كلمتين برمي نفسي بحضنك..لأأ لأأ

أم مشاري وهي تبكي:رجيتك يارهام لاتزيديها علي لاتـ

قاطعتها بعصبية:مين ألي مايزيدها على مين ميـــن..أنا أزيدها عليكِ..ولا إنتِ لاتزيديها عليا بعد كل ألي سويتيه جايه بقواة عين تقولي أنا أمـــك..حبيبتي نجوم السماء أقرب لك من إني أرجعلك ســـامعه

أم فهد:رهام عيب تكلمي أمك كذا

صرخت عليهم:ذي ماهي أمــــي ماهـــي أمــ

أنبتر كلامها وجسدها يتهاوى ويتستقر بين العشب المبلل..

صرخت أم مشاري بخوف وهي تجلس عند بنتها:رهـــــــــــام رهــــــام

رفعت أم فهد جوالها وبسرعه أتصلت على فهد:ألـــو فهد..ألحق بسسرعه أختك طاحت علينا..لا لا رهـــام..بشفلك الطريق إنت بس تعال

مشيت بسرعه وهي تتأكد إنه مافي أي بنت ومن شافت ولدها دلته

وراحت تمشي بخطوات سريعه تجيب عبايتها..أخذتها من المدخل ورجعت حتى

تلبسها رهام بسرعه وشالها فهد


*****

جالسين على طاولــــة وهي مرتبكة إيش بيكون القرار النهائي بينهم

رنيم:هــآ سامي مره شهر وجــاء الوقت ألي تقول لي عن قرارك

سامي بهدوء:رنيــم ماأنكر إني عشت معاكي أوقـــات ماتتعوض

أنقبض قلبها من بداية كلامه

كمل بنفس الهدوء:بس ماأعتقد إنك تناسبي تكوني زوجتي المستقبلية

غصه علقت بحلقها مانعتها من الكلام

حتى يكمل سامي:كانت لعبتنا على أســاس الحب..وللأسف قلبي ما مال ولو شويــة لكِ وأتوقع إنتي نفس الشي كنا أصدقــاء أستمتعنا مع بعض..بس ماحبينا بعض..

رخت راسها وكلامه صح

سامي:رنيم قبل لاننهي كل شي بسألك سؤال

رفعت راسها له وهي تضغط على نفسها:إيش

سامي:لي طلبتي مني الزواج

لفت رنيم راسها للشارع والمطر مملي المكان:في شخص بيتزوجني بس أنا أهرب منه بسنين زورت إسمي عشان ماأتزوجه..لأنه شخص قذر..ولأني-قالت بهمس-أحتاج شخص يحتويني

سامي وهو يوقف:رنيم أنا وأنتي محنا مناسبين لبعض..أتمنى بيوم تلقي الشخص ألي يناسبك ويحتويكي-مد يده-سعدت بكل لحظة قضيتها معاكِ

أبتسمت وهي توقف وتصافحه:وأنــا أســعــد

أبتعدوا ومشي كل شخص بطريق أفترقوا وأعلنوا نهاية قصة دامت شهور قليلة


*****


جــالس بالبيت مع أبوه ألي يقرأ الجريدة

مشاري بطفش:أوووف طفشش

قلب أبوه صفحه الجريدة:طيب إيش أسويلك

طالع أبو مشاري بجواله ألي ع الطاولة يهتز لأنه ع الصامت

مد يده وأخــذه "الغــالية"يتصل بك

:هلا أم مشاري....إيش ساير....طيب بأي مستشفى....مسافة الطريق وأكون عندك

مشاري لف لأبوه مفجوع:إيشبها ماما...إيش وداها للمستشفى

حاط أبوه الجوال في جيبه من العجلة:إنت خلك هنــآ...لمن أوصل أطمنك

وقف مشاري:لا بجي معـــاك

أبوه بعصبية:بتجي إيش تسوي..هـــآ..

خرج بسسرعه وتارك مشاري خلفه

ركب سيـــارته ومشي بسسرعه للمستشفى ألي كانت قريبة شوية من بيتهم

طفى سيارته بعد ماوقفها بالمواقف ونزل بخطوات سريعه رفع جواله:سوسن فينك...طيب

وصل للدور الثاني...ومشي شاف..حرمه واقفه جمب زوجته ورجال واقف عند باب الغرفــه ويهز رجله بتوتر

قرب من زوجته وبهمس ناداها:سوسن

لفت وقربت منه وهي تبكي:بنتي ياأحمد بنتي

أحمد رمش بصدمه:لقيتيها

هزت راسها بالإيجاب:ماتباني...تكرهني..اه ياأحمد..طاحت علينا وجبناها هنا..كله بسببي بسببي

حط يده على كتفها وهو يهديها

جلسها على كراسي قريبة

..

مشيت أم فهد لسعود ألي أخذ مكان فهد:هدي مو ساير ألا الخير

سعود:أي خير..هي حــامل..وخايف تجهض أو يسير شي بالجنين

أم فهد بهدوء:لا تحكم من عندك خل الدكتور يخرج

رفع سعود عينه لـِ راشد ألي جاي يجري من بعيد

قال بسخرية:جاء زوجها الموقر

قرب راشد بسرعه من سعود..وبخوف أمتلى بصوته:فينها..إيش سار لها..

تكتف سعود وهو يطالع بالغرفه:ولاشي بس إحتمال تفقد الجنين

راشد بصدمه:هي حــامــل

لف راسه للي يناديه عقد حواجب..وهو يشوف زوج خالته وخالته

أحمد:راشد..إيش جايبك هنــأ...ليكون بس أحد ساير له شي

رفع يده وهو يرجع شعره لورى:لا بس زوجتي..تعبت وجابوها

أحمد وهو يطالع بسعود:تعرفه

طالع راشد بخالته ألي واقفه يمين أحمد وتبكي:لا بس يسير أخو زوجتي بالرضاعه..إيشبها خالتي

رفعت راسها ورمشت مرتين ورى بعض:راشد مين زوجتك ميين

عقد راشد حواجبه وهو يطالع خالته:رهــام ليه

حطت يدها على راسها وهي تجلس..مو معقول ألي يسير مو معقوول..بنتها متزوجة ولد أختها كانت قريبه منها وهي تدور عليها

راشد جلس قريب منها:خالتي

رفعت راسها له:رهــام بنتي

رفع حاجبه:هـــأ

كملت كلامها:إيــه بنتي ألي سار لي سنتين أدور عليها جبتها ورميتها على أبوهـــا بس ندمت دورت عليها كثيـــــر كثيـــــــر وطلعت عندك

رجع بظهره لورى..زوجته حامل وتسير بنت خالتــه

كيف عليه يستوعب ذي الجرعات الزايده

نزل يده على عينه وضغط عليها..لســا قبل كم يوم أمــه..كانت تقلها كلام ماينقال...وتطلع بنت أختها...مايذكر إن خالته قد جابت سيرة بنت..ألي نعرفه أنها تزوجت أحمد تطلقت منه وبعد ثلاث سنين رجعت له..

وقف بسرعه وهو يشوف الدكتور خارج:طمني دكتور

الدكتور شافه يجتمعوا حولينه:هي ألحين الحمدلله بحاله أفضل بس بنبهكم إن حملها لسع ماثبت وأي إنفعال منها بيـأثر عليها كثير طول فترة الحمــل..فـَ لازم تبعدوها عن أي شي يثير أعصابها

راشد:أقدر أشوفها

الدكتور:إحنا ذحين أعطيناها منوم حق ساعتين بس تصحى تقدروا تشوفوها

بعد الدكتور حتى يطالع سعود بـِ راشد

وبعصبية:طاردها قبل كم يوم..وجاي وقت مايقول الدكتور ماتتعرض لإنفعال...تقول بدخل..تستهبل..على بالك بترحب وتهلي بك..

راشد:زوجتي ومالك أي دخل فينا ســـامــع

شده سعود من ياقته:راشـــد...والله لـ

بعدهم أحمد قبل يكمل سعود حتى يقول:خلاص صلوا ع النبي ماسارت تضاربوا...البنت لمن تصحى وقبل لايدخل قولولها إذا رفضت بيفارق وإذا وافقت بيدخل لاتكبروها وهي صغيره

لف راشد:زوجتي ومحد مانعني عنها



*****


واقفه قدام البـــاب..رفعت يدها وضغطت على جرس البيت وصوته ألي أنطلق بدى يوصل لمسامعها

شوي وأنفتح الباب حتى يبان جسد الخدامة بلطلون نيلي واسع وبلوزة بأكمام طويلة نفس اللون

الخدامة:مين إنتا

دينا:مس ريم موجودة

الخدامة:يس..أقولها مين

دينا:قولي لها دينا

الخدامة:أوكيه مدام جست أمينت

ضمت أياديها لبعض وهي تشتت نظرها للأشياء ألي حولها...لفت بسرعه وهي تسمع صوت رجال يتنحنح وراها

دينا بعدت عن الباب

جات الخدامة:مس ريم يقول مايبا يشوف إنتا

عبدالعزيز عقد حواجبه:مين

دينا:أه معليش..أنا دينا..-لفت للخدامة-طيب أقدر أشوف مستر عبدالعزيز

رفعت الخدامة أصباعها:دأ هو

دينا تطالع فيه:إنت عبدالعزيز

حرك راسه بالإيجاب وهو يأشر لها للبيت:أتفضــلي..تقدري تطلعي لـِ ريم وتكلميها

أبتسمت له بإمتنان:شكرا

عبدالعزيز:العفـــو..

طلعت الدرجتين حتى تدخل للصاله طالعت في الصاله جهة اليمين شافت ريم جالسه

قربت لها بسرعه:ريـــم

لفت ريم وطالعت بالخدامة..وبعصبيه:مو قلت لك لاتدخل

عبدالعزيز:أنا قلت لها تدخل

زمت شفايفها لليمين:أوووووؤف

دينا حضنتها من ورى:ريــــم أشتقتلك

فكت ريم يدها بقوه:للأسـف شعور غير متبادل

جلست جمبها وهي تطالع فيها : ليه يـا ريم

تكتفت ريم:والله يختي روحي شوفي فعايلك إنتي وأخوكي فيا بعدها تعالي أتكلمي

دينا رخت نظرها بحزن:يعني ماسامحتينا

ريم:ومستحيل أسامحكم..يلا برهه

وقفت دينا وحطت ورقة ع الطاولة:ع العموم أنا جيت أطمن عليكي..وإذا أحتجتي شي فالورقة ذي فيها رقمي..بروح للإمارات وأتزوج هناك .. أتمنى أشوفك مره ثانيه

وخرجــت


******


وقفت وهي سار لها فوق الساعه مستنية تحس رجلها نـــامت من الوقفه

شافت سياره توقف وينزل منها واحد ماشافت وجهه لأنه بعيد

قرب منها شويــة...طالعت وفتحت عينها:فيـــصــل

ضحك وهو يشوف الصدمه عليها:إيوه فيصل ياذكرى

تاهت وهي تطالع فيه:إيش جابك هنا

فيصل بحده:مو فيصل ألي تضحكي عليه...تبي عمر

ذكرى رفع سبابتها بتهديد:والله لو ماترجع عمر لاأرفع عليك قضية

فيصل بإستخفاف:عندك دليل..تبي عمر..تعرفي طريق بيتنا تجي ونتفاهم بوجود مايا

رفع يده وهو يلف:يلا سلام


******


حاطه يدها بتوتر على صدرها..بتسافر هي وعمها لتعمل عمليه..وتسترجع صوتها

طالعت بالخدامة وهي تجر شطنتها ومشيت وراهـــا..وهي خـــايــفــه..توتر كبير يسكن داخلها

نزلت وركبت السياره جمب عمها

حط يده على يدها وبدأ يسوق باليد الثانيه للمـــاطـار

شجن مسكت ورقة وقلم"عمي خايفه من ذي الخطوة...وخايفه يزعل وليد لا عرف إني بسافر أسويها من غير ماأقول له"

عمها ببتسامة:لارجـعتي ورجع لك صوتك محد بيعاتبك من الفرحه

همست بقلبها:يـــارب


********


خرج وليد من المجلس ورفع جواله..:هــآ طمني ياتركي...لقيتـــوه...-فتح عينه بصدمة-في دآر أيتــــام..كيف كان بـِ ألمــانيــا إيش جابه للسعودية ومين وداه للدار..أسمع أبـــاك بكره تخرجه وتجيبه لبيتي...لا أنــا بوديه لــه...لالا بعدين نعمل تحليل الـdna .. يلا بمان الله

رفع يده وهو يرجع شعره لورى:يارب أكتب لنا ألي فيه الخيــر



~

نهــاية البـــأرت

..أرائــكــمــ..،




الرد باقتباس
إضافة رد

رواية:من ضحايا العشق عشنا والجديد هو الجروح/بقلمي

الوسوم
الجروح/بقلمي , العشق , رواية:من , عزنا , والجديد , ضحايا
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
العشق الشاعر جوهر الراوي خواطر - نثر - عذب الكلام 14 18-07-2010 11:24 AM
العشق ماهو مواعيد وتسللي العشق جمر على كبدي كواني frfoooorah منقولات أدبية 4 13-10-2008 09:06 PM
اسئلوا أهل العشق رهين الأحزان خواطر - نثر - عذب الكلام 8 16-08-2008 08:58 PM
اعتزلت العشق لانى أبو بحر خواطر - نثر - عذب الكلام 15 28-05-2007 12:28 PM
اضرار العشق ممتال مواضيع عامة - غرام 5 19-04-2007 01:34 PM

الساعة الآن +3: 05:35 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1