غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 08-02-2014, 01:41 PM
صورة متفيقه الرمزية
متفيقه متفيقه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي روايتي الاولي : جميعهم خونه فلا تنخدع بالاقنعه


بسم الله الرحمن الرحيم


. . السسلام عليكمم ورحمه الله وبركاته . .



حابه اطرح لكم اول روايه لي . .

وياليت الكل يبدي رايهه واتقبل اي نقد . . !

والسموحه ع القصصور ^^"








ليتَ الغَمَـامَ الـذي عندي صَواعِقـُهُ ... يزيلُهُـنَّ إلى مـن عنـده الدَّيَــــمُ

أرى النّـَّوَى تقتضينـي كـلَّ مَرْحلةٍ ... لا تستقِـلُ بهـا الوخـّادَة ُالرُّسـُــمُ

لئـن تركـنَ ضميـراً عـن ميامِنِنا ... ليَحْدثـنَّ لِمــنْ ودَّعتهـم نـَـــدَمُ

إذا ترحّلـتَ عـنْ قـومٍ و قـد قدَروا ... أن لا تفارِقهُـمْ فالراحلـون هـُـــمُ

شـرُّ البـلادِ مكـانٌ لا صديـقَ بـِهِ ... وشـَرُّ مـا يكسِـبُ الإنسانُ ما يَصِـمُ

وشـرُّ ما قنَصَتـْهُ راحتـي قنـَـصٌ ... شهْـبُ البُـزاةِ سـواءٌ فيـهِ والرَّخـمُ

بأيِّ لفـظٍ تقـولُ الشعـرَ زِعْـنِفَــة ٌ ... تجـوزُ عِنـْدكَ لاعُـرْبٌ و لا عَجَـمُ

هـذا عِتابُــكَ إلاّ أنـّهُ مِقـَـــة ٌ ... قـد ضُمِّـنَ الـدُّرَّ إلاّ أنـه كَـلِــمُ


* من اشعار : المتنبي





[ جميعهم خونه فلا تنخدع بالاقنعه ]






ها هو ممسك بشعرها والدماء في كل جزء من جسدها ويصرخ باعلى صوت: عمري ماتشرف بعمه مثلج ..
تشهق وهي تحاول التقاط أنفاسها مغمضه عينيها وتقول بصوتها الذي يكاد لا يسمع : يا ذياب انته تظلمني . .
شد على يده الممسكه بشعرها ورماها ارضن ووقعت وهي نصف ميته لا حياة بها وقال بصوت عالي اهتز به كل اركان القصر : ظلمتج ! وبعد لج عين تتكلمين عقب اللى شفته وسمعته يا*****
مسك راسه بحركه يحاول ان يهدا بها غضبه فهو حقا ليس بمستوعب ماحدث له منذ ساعات كم كرهها وكره انها عمته او له صله بها كان واقف امام الخزانه واذا به قد رماها على الأرض بكل ماوتي من قوه وكل الزجاج الذي بها قد تناثر في الغرفه وبعضه قد أصاب نوره واصابه ولكن لم يبالي بل ورجع اليها بخطوات سريعه كانه قد تذكر شيئا ما وشد على شعرها الذي قد تفتت بين يديه حقا لم يبقا بها أي ضلع تظن انه سالم فهو المها بحق ولم يرحم اهاتها التي تخرج منها من شدت الألم فهذا هو ذياب واعوذ من غضبه اذا غضب بدءت صرخات نوره تخرج منها وهي حقا تعلم . . انه لا مفر منه ولكن !
ربما تحصل معجزه وتستطيع الفرار من بين يديه او ممكن ان يرحمها . . فهو حقا مجنون اذا غضب كيف به ان يفعل بها هذا وهي عمته . . !
التي لطالما احبها واحبته هي لم تعامله في يوم كانه ابن اخيها بل هو اقرب من ذلك بكثير هو ذياب وانا نوره التي لطالما حضيت بكل الحنان والحب من هذا الذياب . . !
كيف وهو حتى لم يفهم او يحاول ان يقول لها . . ماذا حدث يانوره ؟
دخلت حمده مسرعتا الى الغرفه بعد سماعها لصراخ نوره فهي توقعت أي شي . . ولكن لم يخطر في بالها ان ترى ولدها يفعل مايفعله بعمته !
حاولت ان تنقذها من بين يديه فانها سوف تهلك بين يديه لا محاله اذا استمر على هذا الوضع فهي تعرف ذياب جيدا . . اذا غضب فمن المستحيل ان يهدا بسهوله : خلاص ارحم البنت بتموت بين يديك
وقفت امه بينه وبين عمته . .
: موتها صدقيني رحمه لها . .
وخرج من القصر فهو يعلم جيدا اذا جلس اكثر من ذلك فربما امه أيضا تتاذى فهو في اقصى درجات الغضب ولا يضمن نفسه وما سيفعله اذا ضل اكثر من ذلك . .
وأذا بهاتفه يرن نظر الى الهاتف المجهول الذي بدا يضايقه بحركاته الدنيئه : سمع انت . . ترا اختباءك هذا مابا يفيدك فانت تلعب مع الانسان الغلط . .
سمع ضحكته وهو يقول : شوف ياذياب ترا اللى شفته لين الحين ولا شي والله لانتقم منك ومن كل اللى له صله فيك . .
قال له وانفاسه بدأت تتعالى من شدت الغضب فها هو مرتا اخر يهدده : والله لوصل لك وبتندم ع كل لحظه فكرت فيها تهددني ..
واغلق الهاتف في وجهه
واذا به يتصل بأحد الأرقام المسجله في هاتفه : دقيقه واشوفك عندي في المكتبي . .
قاد السياره بسرعه جنونيه وهو يحاول استيعاب ماحدث له بداية بهذا الرقم الذي يتصل فيه بين الحين والأخر ويبدا في تهديداته المتعدده له هو لا يفهم ولا يعلم من هذا
نهايتنا بعمته والذي فعلته . . فهو لم يتخيل حتى باحلامه ان عمته تفعل به هذا . . !
لا يستطيع التفكير فكيف لعمته التى كان يراها اقرب اليه من أي شخص اخر . . ورنت في اذنه جملة ذلك المجهول [ وكل من له صله بك ]
ماذا يريد منه هذا الغريب المجهول . . ؟ في بداية الوضع لم يأخذ الموضوع بجديه فهو وعلى حسب عمله فانه قد اعتاد على هذي الاتصالات والتهديدات والكلام الكثير الذي لا يرى منه أي شي ولكن ! هذا الشخض قد بالغ في تهديداته واظن انه قد وصل لمراده . .
وها هو قد بدا في عمته ولكن . . !
لا ليس انا من يجلس مكتوف اليدين وانظر فقط لما يفعله هذا المجهول الذي اظن انه بدا في دفن قبره بيديه . .
أوقف سيارته بالمكان المخصص له . . خرج من سيارته بطوله الشامخخ وهو متجه الى الداخل
الذي يراه الان لا يقول بانه منذ قليل كان كتلة من الغضب . . كان يهم بالدخول وكل من هم متواجدين هناك يلقون عليه التحيه . . وهو على شفاته طرف ابتسامه كمجامله لهم ولا يرد بالكلام الكثير . .
ودخل مكتبه الذي وان غضب فهو ملاذه . .
يحب عمله فهو حلمه الذي حلم به منذ ان كان في الصغر . . وتحقق بعد جهد كبير منه . .
جلس على الكرسي الفخم الذي يقبع وراء مكتبه الكبير ركز ناظريه على اللوحه التي تتوسط مكتبه وهي تحمل بها اسمه [ ذياب ضاحي العزيز ]
سمع طرقات على الباب واذا برجل بادي عليه الخوف نوعا ما . . نظر الى وحه ذلك الرجل الذي يقبع ورا ذلك المكتب واذا به يزادا خوفا وخاصه بعد رؤيته لذلك الخدش الذي على خده من الواضح انه حديث . . فهو منذ ان هاتفه وقلبه ليس بمطمئن : امرك سيدي . .
نظر اليه ذياب . .
يخافه فعلا او بالأحرى يرعبه . . فمنذ ان عمل في هذا العمل وكل من هم متواجدين في هذا العمل يخافونه فهو في عمله لا يمزح وهذا ماجعله مخيف بنسبه لهم بل وان غضب ممكن ان يفعل مالا يمكن ان يتخيله احد منهم . .
مازال واقف بجانب الباب المفتوح يخاف ان يتوحد به وحده فهو بتاكيد يخاف على نفسه منه
: ادخل واغلق الباب
احس انه لن ينجو منه واذا به يغلق الباب ويقترب من المكتب ويرى ذياب وهو يتزحزح من كرسيه ويقترب منه ويقول : اجلس
جلس على الكرسي الذي بجانب مكتبه واذا بذياب يجلس بالكرسي المقابل له ونظر اليه بنظره انتفض بها كل جسده : اسمع يا عادل تشوف هالورقه [ اخرج من جيبه ورقه مسجل بها رقم ورماها على الطاوله ] أبا باجر الصبح كل المعلومات اللى تخص هالرقم ع مكتبي مفهمووم !
قال عادل بصوت حازم : حاظر سيدي
: والان اخرج
وخرج عادل بسرعه وهو يحاول التقاط أنفاسه
رجع ذياب الى الكرسي الذي يتوسط مكتبه وهو يغرق في تفكيره العميق الذي لا يعلم الى اين سوف يوصله ولكن لن يسكت عن هذه المهزله التي تحدث . .
فهذا الشخص على مايبدوا لا يعلم من هو [ ذياب العزيز . . !

***********************************

نبذه :


لقد أمر الله تعالى بأن يُعاشر النساء بالمعروف فقال جل ذكره: (وعاشروهن بالمعروف)، والمعروف كلمة جامعة لكل فعل وقول وخلق نبيل يقول الحافظ بن كثير رحمه الله في التفسير: أي طيبوا أقوالكم لهن وحسنوا أفعالكم وهيئاتكم بحسب قدرتكم كما تحب ذلك منها فافعل أنت بها مثله كما قال تعالى: ( ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي)، وكان من أخلاقه صلى الله عليه وسلم أنه جميل العشرة دائم البشر يداعب أهله ويتلطف بهم ويوسعهم نفقته ويضاحك نساءه''.

************************************




[ في مكان اخر بعيد كل البعد عن . . ذلك القصر ]

: خالتتتتتتتتي انا بموتت من ولدج هذا . . قوليله يبعد عني
واذا بها ترمي المخده بتجاهه وتركض بتجاه خالتها
: خالتي تشوفين ولدج السخيف . .
وتدخل المطبخ بسرعه وتقف خلف خالتها تماما . .
يدخل بعدها ذلك الشاب الذي يبلغ من العمر مايقارب ال27
: نعم . . ولدج ! ع فكره ترا لي اسم . .
من خلف خالتها تخرج لسانها دلالة المغايظه وتدس راسها خلف خالتها
: شفيكم بعد . . !
محمد: وانتي شايفه بنت اختج المصون . . وش تسوي تقول ياهللل . . شف اطلع لسانها . . أقول سكري ثمج لا ايج بوكس يرد ضروسج ورا
ساره وهي تمثل الخوف : اوه امي خوفتني يلا يلا مناك
وشبه ابتسامه على شفاهه : هيه خشي ورا امي وكثري من هالكلام وتمدحي ياقويه
خالتها : أقول طلعوا برا خلوني اخلص اللى بين يديه ولا ماتبون اكل
ساره : خالتي . . انا بطلع بس قوليله مايغايظني ملييييييييييييييق . .
ويسمعون صوت من خارج المطبخ : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . .
محمد بسرعه رتب ثوبه . . ومثل الاستقامه واشر لساره بان تصبر قليلا وسوف ترا فيما بعد . .
وخرج الى ابيه الذي هو عم ساره لان عمها متزوج خالتها . . فساره تعيش معهم بعد وفات والديها . . وزواج اخيها من ابنت خالتها رؤى . .
جلست مع خالتها ف المطبخ تجهز العشا فخالتها مع كثرت الخدم الذين يشتغلون في بيتها ولكن لا تحب ان يطبخ احد سواها . .
وبعد انتهاء العشاء ذهبا الى غرفة الطعام وليجهزا الطاوله وذهبت ساره لتنادي علي روى ويوسف ان كان موجودا
طرقت على الباب طرقات هادئه جدا . .
جاءها صوت من الداخل : تفضل
فتحت الباب وهمت بالدخول ورات روى تنشف شعرها ومن الواصح انها منذ قليل خارجه من الحمام
: نترياج تحت .. العشا جاهز
رؤى بتملل: مالي نفس
ساره وبنظرة خبث : لا يكون حاممل . . !
ضحكت رؤى : ممم ممم . . وانتي شخصجج ؟
تعمدت احراجها فهي تحب ايغاظت ساره فهي تغتاظ بسرعه وهذا ممتع بنسبه لرؤى : أصلا ماحد درابج . . لا انتي ولا ريلج . . أصلا مني يايه اخبرج . . اروح اترس كرشي ابركلي شبا فيكم . .
وطلعت . . على ضحكات رؤى التي خرجت بعد الجمله التي القتها ساره
خرجت ساره من غرفة رؤى وهي تتلعثم وتكلم نفسها واذا بها تصتدم بيوسف اخاها : اخت ساره . . ياليت تنتبهين
: هي حرمتك خلت فيني عقل ولا مخخ . . ف كل شي تقولي كيفي وتقول مايخصج . . كل كل شي
ضحك يوسف بصوت عالي على كلمات ساره التي من الواضح انها خارجه من قلبها : خلي حرمتي ف حالها .. وروحي تعشي لانه العشا تحت
نظظرت اليه نظره قهره : ماحصلت غيرك اشكيله . . أقول احسن لي اروح اتعشا أصلا شبا فيكم اخبركم

ونزلت . . وراتهم جمعيهم مجتمعين على طاولة الطعام
قربت من الطاوله وجلست بالقرب من خالتها هي تعودت على الاكل معهم صحيح انه محمد ليس بمحرم عليها ويجب ان تخجل منه ولا تجلس معهم ولكن خالتها وعمها هما من الذي لا يسمحان لها بالاكل الا معهم وأيضا هي لا ترى محمد الا اخ بنسبة لها . .
وبعد العشا جلسوا ف صالة الفله يتحدثون في أمور كثيره منها العمل وغيرها من أمور . .
اما ساره فستاذنت لتذهب الى النوم . .
ذهبت الى غرفتها واستلقت على سريرها . . تتذكر ماحدث لها . . فهي بعد موت أمها وابيها انقلبت حياتها راسا على عقب . .
ابيها الذي مات بسبب . . انا نفسي اجهله وامي التي عانت من اهل ابي من غير عمي عبدالرحمن طبعا فهو الوحيد الذي وقف معنا وحاول كثيرا في عمامي الاخرين . . اللذينا لم يتركونا في حالنا بعد وفاة ابي . . فكانوا يطالبونا بحلال ابي والمنزل الذي نسكنه . .
بعدها امي ماتت بفتره . . انا احمل عمامي كل ماحدث لامي . . فهم لم يجعلوها ترتاح يوم بعد وفاة ابي . . وخوفها علينا انا واخي وهموم كثيره كانت تشغلها ولم تهنا بحياتها بعد ممات ابي
وبالاخير ماتت . .
واخي تزوج بابنت عمي . .
عمي لم يرضا بان اجلس في البيت وحدي ولا اخي طبعا . . واتايت لاسكن معهم . . اما عمامي فقد اخذوا البيت وتقاسموه فيما بينهم . . كم اكرههم واكره طمعهم . . لم احس يوما بالضيق وانا في منزل عمي فهما لم يشعراني بالغربه ابدا . . ولكن لكم تمنين حضن امي وحنان ابي
ولكن !
****************

: يوسف . . قلتلك خلاص انا تعبت منك انته ماينفع معك أي شي . . طلقني !
قالت جملتها وابتعدت عنه وهي تحاول ان لا تنظر الى عينيه . . لا تريد ان ترا مااحدثت كلماتها الما له . .
: لهدرجه سهل عندج تقولين هالكلمه . .؟
ظل واقف بمكانه وينظر اليها وهي تحاول الابتعاد عنه . . انتظر بعض الوقت كانه يريد منها ان تجيب او ترد على كلامه . . ياس منها فرؤى من الواضح انها مجروحه منه ولن ترضا بسهوله ولكن الطلاق؟ هل هي مجنونه ام ماذا فانا من المستحيل ان أعيش بدونها . .
ذهب الى الحمام بعد ما اخذ ملابسه ومن الواضح انه يريد الاستحمام . .
خرجت رؤى من الغرفه وذهبت الى صالة جناحهم جلست على الاريكه . .
وبدات الأفكار تتزاحم في عقلها . . حقا قد بدات اتعب منه فهو قد بالغ في ما يفعله . . قد بلغت به الجراءه ان يحظر في اخر الليل وهو ليس بعقله بسبب ماقد شربه مع أصحابه الفاسدين ويهذي بكلمات غريبه ورائحته الكريهه . .
ولكن هذه المره قد عدت علي خير ولكن ان راه أحدا من عائلتي ماذا سوف يقول فانه بطبع لن يجعلها تمر على خير . .
انا تعبت منه فهذه ليس اول مره اعرف بها انه يشرب نعم هو قد شرح لي أسبابه وان ماحدث لعائلته هو ماجعله يلجا الى الشرب ولكن هذا ليس بسبب . .!
فيجب ان يحتسب ويصبر على ابتلاء ربه لا ان يلجا الى الحرام . .
لقد طلبت منه ان يطلقني ليس لانني لا اريده بل من اجل ان يعلم ان مايفعله غلط يجب ان افعل أي شي ولن اسكت على مايفعله ابدا . .




اذا شفت تفاعل وحبيتوا بدايتي . . بكملها
واذا ماعجبكم اسلوبي مارح اكملها . .^^"


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 08-02-2014, 02:21 PM
صورة Shai5aBM الرمزية
Shai5aBM Shai5aBM غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولي : [ جميعهم خونه فلا تنخدع بالاقنعه ]


بسم الله الرحمن الرحيم

اولا حبيت اقول ان روايتج حلوه ،ثانيا تعبيرج و اسلوبج اكثر من رائع ، وطريقة سردج للرواية يجنن ،استمري فالكتابة تراني من متابعيج

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 08-02-2014, 02:23 PM
صورة Shai5aBM الرمزية
Shai5aBM Shai5aBM غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولي : [ جميعهم خونه فلا تنخدع بالاقنعه ]


بسم الله الرحمن الرحيم

اولا حبيت اقول ان روايتج حلوه ،ثانيا تعبيرج و اسلوبج اكثر من رائع ، وطريقة سردج للرواية يجنن ،استمري فالكتابة تراني من متابعينج

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 08-02-2014, 02:57 PM
صورة متفيقه الرمزية
متفيقه متفيقه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولي : [ جميعهم خونه فلا تنخدع بالاقنعه ]


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها shai5abm مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم

اولا حبيت اقول ان روايتج حلوه ،ثانيا تعبيرج و اسلوبج اكثر من رائع ، وطريقة سردج للرواية يجنن ،استمري فالكتابة تراني من متابعيج
تسلمين حبيبتي . .

كلامج وايد رفع معنوياتي . . وهذا من ذوقج*

وتسلمين ع المتابعه . .^^*


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 11-02-2014, 01:09 PM
صورة متفيقه الرمزية
متفيقه متفيقه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولي : [ جميعهم خونه فلا تنخدع بالاقنعه ]


بسم الله الرحمن الرحيم





[ بوح المشاعر ]


[ الجزء الثاني ]




فديتش لا دعيتش ينتشي جاشـي علـى لبّـاش

تنعّشني سواليفـش وتنشـل م الحشـا جاشـي

و الى منش تفدّيتـي فـلا ردي : فـداش الاااش !

فداش اغلا خفوقٍ حبش ولا سمع بـش واشـي

شرى قربش وشافش كل شي بعيشته وأغلاش

نشا بأشواقه لشوفش تشـوّق مزنـش الناشـي

و غنّا لش و شل بشيلته مـن شعــره الشـوّاش

ودوّن لش من شعوره شعر ماهو على الماشـي

أحبش ايه أحبش كثر مـا هـذا الغــرور أعـمـاش

عسى قلبش يظلّي من ذنوبـه راجـي وخاشـي

دخيلش رشي وصـالش يكفيني ماغيـر إرشـاش

تشوا قـلـبـي و شاقـه علـى شوفـش تعطّاشـي

تعـالـي بـيـن جفنينـي لحـافـش ذا و ذاك إفـراش

أغمض بش و أصونش م القشر و أوّقف إرماشـي

و الى منش تحاشيتي وشمتي و الزمـان أغـراش

رشاش بضحكةٍ صفرا ..؟؟ بتفشل رشوة الراشي

يكشّر لش عن انيابه ويكشف لش من الغشّـاش

و تلفحش الهبايـب دون مـا ألحفـش بقـمـاشـي

و أخذتي ذنـب قلبٍ ما غفـر ذنبـش و لا بـرّاش

وشنتي في عيوني وأعتبرتـش حلـم متلاشـي


من اشعار : سعيد بن مانع . .





كانت ساره جالسه على الاريكه تشاهد احد مسلسلاتها المفضله وفي اشد اندماجها . . ودخلت خالتها ومن الواضح انها ليست بخير بل التعب واضح على وجهها
ساره بهتمام : خالتي . . وش فيج ؟
خالتها : ساره حبيبتي ممكن تيبين لي حبوب لراسي احس بصداع
: حاظر الحين بيبهن
لم يكن هذا سبب مرضها او تعبها " الصداع " كما قالت بل بها ماهو اكبر من ذلك . . هي كذبت على ساره لانها تعلم علم اليقين انه ساره لن تدعها لو علمت انه موضوعا اخر يضايقها الى ان تخبرها به ؟
اهه ماذا نفعل الان ؟
من هذا الشخص ؟
وماذا يريد منا ؟
اسئله كثيره تدور في عقلي ولا استطيع ان احصل علي جوابا لها
: خالتي هذي حبوبج تبين شي بعد . . ؟
ام محمد لم تنتبه على ساره عندما دخلت الى الصاله لان كل تفكيرها في مكان اخر . .
اخذت الادويه من ساره وقالت لها انها ذاهبه الى الغرفه لتنام قليلا لانها تشعر بتعب
اما ساره فجلست في الصاله تكمل مشاهدت مسلسلاتها العديده التي لا تنتهي
ولم تنتبه الى نفسها بانها قد نامت وهي تشاهد التلفاز وكانت تنام بعمقق شديد ربما لانه يومها كان شاق بنسبة لها

************************************************** *****
انتهى أخيرا من عمله في شركت ابيه لانه الولد الوحيد لابيه بين فتاتين . . انه يبذل قصار جهده لهذه الشركه لكي تكون الأفضل
دخل الى البيت ولكن مع دخوله سمع صوت التلفاز من الصاله .. من قد يكون لم ينم حتى الان ؟
دخل الصاله ولكن تفاجا بشكل ساره وهي نائمه على الاريكه كان شكلها بريئ بقوه . . كم يعشق هذا الوجهه
كان يتاملها من بعيد ييخاف ان يقترب وتحس به ويضيع منه تامل تفاصيل وجهها الجميل بنسبه له
صحيح انها تزعجه وتفعل أشياء تجعله على وشك الجنون ولكنه يحبها ويعشق وجودها
ولكم فرح عندما علم بقومها لتسكن معهم
هو الان ينتظر اخته ميره تنتهي من زواجها لاجل ان يقول لامه انه يريدها فهو لا يفكر بغيرها
اقترب قليل من التلفاز لاجل ان يغلقه لانه لا يريده ان يزعج نومها واقترب من وجهها .. كانت مستلقيه على الاريكه وحجابها على راسها وواضح عليها النوم بعمقق . . اهه ياساره لو تعلمين كم اعشقكي ؟
عندما راها هكذا مستلقيه ونائمه بعمق لم يطاوعه فلبه ان يوقضها بل ذهب لياتي بفراش ليدفئها به وخرج من الصاله لياخذ فراش من الغرفه المجاوره
عندما رجع الى الصاله راها جالسه على الاريكه وقد انتبهت اليه نظرت اليه ببرائه كم عشقها وانتبهت على الفراش الذي بين يديه وقالت : ليش يايب هالفراش؟
ابتسم قليلا وقال لها : هذا لحافي أبا اشله وياي لغرفتي
وقفت : الساعه كم؟
نظر الى الساعه المعلقه على معصمه ونظر اليها نظرة بخبث وعلي شفتاه نصف ابتسامه :مايخصج وبعدين من ولد امه على قولتج ؟
ضحكت ساره وانتبهت على نفسها وأغلقت فمها بيدها بسرعه لكي لا تضحك ونظرت اليه ثم اقتربت من جهة الباب وهي تظن ان محمد لم ينتبه على ماتفعله وانها تريد الفرار وقالت بمغايظه : تستاهلل [ لم تكمل جملتها لانه محمد رماها بوساده على وجهها واطلق ضحكاته على شكلها المنصدم لانها لم تتوقع الحركه منه ]
ونظرت اليه بقهر وهو يضحك : بخبر خالتي عليك بقولها كل يوم . . كل يوم يغايظني
ابتسم على جنب هذي حركته المعتاده قد اعتادتها منه : تبيني اززقرها لج بعد ؟
يارب يعرف يغايظني : اوكي محمدوه بتشوف
ضحك على كلمت [ محمدوه ] هي تحاول مغايظته بهذه الكلمه فهي تعلم انه لا يحب ان يناديه احد بهذا الاسم : اصغر عيالج تسميني محمدوه ؟
ضحكت بفرح كانها انتصرت عليه بالجدال فهي دائما ماتخسر امامه : شفيك ادلعك
عندما راء نظرت الفرح في عينيها اعجبه الموضوع وحاول ان يكمل الموضوع على هذا النحو انه خاسر امامها : ريال شكبري شعرضي تدلعيني ؟ لو سمحتي اسمي محمد
: من متى اونه لو سمحتي بليز حسيت اني ماعرفك
ضحك على جملتها كم يتسلى بالحديث معها منذ قليلا كان متعب من العمل ولكن الان يشعر بمتعه وكل التعب الذي كان به قد زال : هيه الاحترام مايب عندكم انتو لازم قلة ادب عشان تفهمون . . أقول انقلعي روحي رقدي
ضحكت ساره بصوت عالي على جملته : احم . . المهم أصلا انا ابوني أبا ارقد تصبح على خير
اقسم بانني اعشقها لو الموضوع بيدي لما جعلتها تخرج من هذا الباب ولكن قريبا قريبا جدا ستكونين لي
هذي هي ساره دائما مانراها تبتسم وتضحك وكل مانراه منها هذا الجانب . .
لم نرا ابدا حزينه او شيئا من هذه الأمور
لم تحسسنا يوما انها يتيمه وليس لها والدين بل تجعلنا نشعر انها اسعد فتاه قد نراها
وهذا أيضا ماجعلني متيمن بها

************************************************** *******
خرجت ساره من الصاله . . وهي ذاهبه الى غرفتها مرت بالقرب من غرفة ميره ..
هي فعلا لا تعرف لما ميره تكرهها ودائما ماتجرحها وتلقي عليها الكلام الجارح وكثيرا ماتتهمها بانها تغري محمد اخيها . . وكانت تنجرح كثيرا من كلامها عندما ميره تقول هذا الكلام الخارح وتخجل جدا هي تعلم انها لم تفعل أيا من ماتقوله ميره ولكن مع ذلك تخجل ربما لانها تحبه فعلا . . تحب محمدا
نعم انا احبه واقر بذلك ولكن لم افعل ماتقوله ميره عني بانني أقوم باغواءه فهذا قبل كل شي حرام وكم أخاف معصية ربي وغضبه فلما هي تتهمها بهذه الاتهامات الباطله وباي حق
هي تعلم ان ميره تكرهها ولكن لا تعرف لما ؟
دخلت الى غرفتها وغسلت وجهها
ووقفت امام المراءه تتذكر حركات محمد وابتساماته وافعاله . .
اه كم ابدو حمقاء امامه
فانني لا احسن التعامل معه
افعل أشياء غبيه . .
بتاكيد يراني حمقاء وكثيرا ماافعل به أشياء تغضبه ولكن مهلا ؟
فعلا لم أرى محمد في يوم غاضب مني فعلا
فكثيرا مايتصنع الغضب ويتبعها بضحكاته
كم اعشق تفاصيله
واحاول ان لا أوضح او ابين له ذلك
فانا لست كما قالت ميره عني ؟

*********************************************

نبده :



عن أبى هريرة رضي الله عنه قال : جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : من أحق الناس بحسن صحابتي قال : " أمك ". قال ثم من قال : " ثم أمك " . قال ثم من قال : " ثم أمك " . قال ثم من قال " ثم أبوك " .
متفق عليه .
قلت :
في هذا الحديث دليل على أن محبة الأم والشفقة عليها ينبغي أن تكون أكثر من الأب لأن النبي صلى الله عليه وسلم كرر الأم ثلاث مرات وذكر الأب مرة واحدة ، وذلك لما تتحمله الأم من صعوبة الحمل والرضاع وأيضاً لما تعانيه من مشقة التربية ، وإن كان الأب يشارك في التربية إلا أن الأم تتحمل أكثر منه في ذلك .
قال النووي رحمه الله تعالى :
" ونقل الحارث المحاسبي إجماع العلماء على أن الأم تفضل في البر على الأب ، و حكى القاضي عياض خلافاً في ذلك ، فقال الجمهور بتفضيلها ، وقال بعضهم : يكون برهما سواء . قال : ونسب بعضهم هذا إلى مالك ، والصواب الأول لصريح هذه الأحاديث في المعنى المذكور . والله أعلم . قال القاضي : وأجمعوا على أن الأم والأب آكد حرمة في البر ممن سواهما . قال : وتردد بعضهم بين الأجداد والإخوة لقوله صلى الله عليه وسلم : ثم أدناك أدناك قال أصحابنا : يستحب أن تقدم في البر الأم ، ثم الأب ، ثم الأولاد ، ثم الأجداد والجدات ، ثم الإخوة والأخوات ، ثم سائر المحارم من ذوي الأرحام كالأعمام والعمات ، والأخوال والخالات ، ويقدم الأقرب فالأقرب ، ويقدم من أدلى بأبوين على من أدلى بأحدهما ، ثم بذي الرحم غير المحرم كابن العم وبنته ، وأولاد الأخوال والخالات وغيرهم ، ثم بالمصاهرة ، ثم بالمولى من أعلى وأسفل ، ثم الجار ، ويقدم القريب البعيد الدار على الجار ، وكذا لو كان القريب في بلد آخر قدم على الجار الأجنبي ، وألحقوا الزوج والزوجة بالمحارم ، والله أعلم "([5]) .



**************************************************



: ياخي انقلع

وأغلقت الخط بوجهه . . لا اريده
فهل احد يستطيع ان يفهم ذلك فانا اراه اقل مني مستوى ولا يناسبني حتى
فانا اجمل وافضل منه بكثير
لما امي وابي ارغموني بزواج من رجل كهذا انه لا يليق بي فانا فريده وبكل تفاصيلي وهو رجل عادي وربما اقل من ذلك فهو ليس كما اريد
وليس برجل احلامي ولا مااتمناه
ابغظه لا اعرف كيف ساعيش مع انسان كهذا مابقي الا القليل على زواجي وانا حتى لم اهتم بشراء الأشياء الجميله والانيقه لاجلي . . فاني اراه لا يستحق فكثيرا عليه روايتي وأيضا يردون مني شراء ملابس واغراض كثيره لاجل ان ارتديها لاجله حقا سوف ينتظر كثيرا لاجل ان افعل له هذه الأشياء
حاولت اقناع والدتي بان تزوج هذا الرجل الذي يسما بزايد بهذه الساره ولكن امي رفضت وبشده ومن الواضح انها تريد ساره لمحمد
كم ابغظ هذه الفتاه القبيحه .. فهي كثيرة الكلام ومزعجه
كيف لاخي ان يستطيع استحمالها
انا متاكده انه بالاخير سوف يرميها فهي في نظري قمامه ومن الواضح ان اخي ليس بمعجبا بها . .
بل يراها عاديه كما اراها انا لانني كثيرا مااساله عن رايه بها وكانني أحببت اجابته وهو في كل مره يقول لي ماباها ماهو مميز انها فتاه عاديه كاي فتاه اريد ان ترحل عن بيتنا فهي منذ ان أتت الى منزلنا وانا لا اطيق منزلنا فهي حمقاء وكل ماهو قبيح في هذه الدنيا

*********************************************

دخل الى جناحه وهو يبحث عنها بعينيه
ودخل الى غرفة النوم الخاصه بهم فلم يجدها وذهب الى الحمام وأيضا لم يجدها اين ربما ان تكون في هذا الوقت اخذ جواله واتصل عليها واذا به يرن ويسمع رنينه بالجوار ودخل الى غرفة نومهم ولم يجدها وذهب الى غرفة المجاوره لغرفة نومهم ومن الواضح ان الرنين اتن من هناك
دخل الى الغرفه وراها . .
من هي غاليه على قلبه مستلقيه على السرير وغارقه بالنوم واقترب منها وجلس على السرير وامسك بيدها هي تعلم بانه يحبها اذا لم تفعل به ماتفعله الان فهي تقول انها تريد الطلاق هل هي مجنون كيف لهما ان يتطلقا
ولكن انا كثيرا ماوعدتها بانني سوف اتوب واترك مااشربه من الخمر ولكنني اعود اليه . .
فانني لا استطيع ان اقاوم رؤية أصدقائي وهم يشربون بل ارغب به واقول فقط كاس واحد ولن اثمل ولكن لا انتبه الى نفسي انني قد شربت حد الثماله الا عندما اصحي من نومي في صباح اليوم التالي وارى وجه رؤى الحزين والمهموم
كم اكرهه هذا الشعور عندما اراها هكذا وبسببي
رفع يدها ليقبلها
فتحت رؤى عينيها ببطئ وقالت : انته هنيه ؟ متى يت ؟
: ليش راقده هنيه ؟
حاولت ان تستعدل في جلستها لتجلس مقابلتن له وقالت بهدوء : انته تعرف السبب ماله داعي تخليني اكرر الموضوع كل مره
اقترب يوسف منها لطبع قبله على خدها لانه انتبه على وجهها الحزين ولم يستطيع ان يستحمل وهي هكذا فرغب بان يقبل خدها لعل وعسى ان يختفي هذا الحزن ولكن رؤي شاحت بوجهها كانها تقول له لا تقترب مني لا اريدك
:رؤى انا اسف مارح اعيدها
: انته كم مره قلت لي هالكللام وعدت وسويته حرام عليك هذا اللى تقوليه حرام
ونزلت دمعه من عينها ونزلت على خدها وكان يشاهدها وهي تنزل على خدها بتنزل لتقع على ملابسها
كم الم قلبه لانه انزل دمعه من عينيها التي يعشقهما
لم يستحمل ما يحدث فهو حقا لا يعرف ما يقول
بل وقف واعطاها ظهره وقال لها : رؤى استحمليني وانا اوعدج بحاول اتركه
اهه مرتا أخرى يطلب مني ان استحمله كيف افهمني يا يوسفي . . ؟
كيف وانته كل مره تقول هذا الكلام ولا تفعله وتركها وخرج من الغرفه وربما من الجناح بكامله
من المؤكد انه ذاهب الان الى أصحابه الفاسدين
لما يا يوسف لا تستطيع ان تفعل هذا من اجلي فقط . .
فاني حقا لا اريد ان اجرحك ولكنك ترغمني على فعل هذه الأمور
لا اريد ان استمر في فعل هذه الأمور أخاف ان افقدك حقا
رفعت يدها لتمسح الدمعه التي نزلت على خدها ولكن لم تستطيع المقاومه بل دخلت في دوامه من البكاء ووضعت كلتا يديها على وجهها واستمرت في البكاء لعلى هذا البكاء يخفف من الم قلبها قليلا
هي حقا لا تعرف ماذا تفعل؟ لا تريد ان تفقده !!!


***********************************************



اخذ نفسا طويلا من تلك التي بين يديه وابعدها من فمه ليخرج من بين شفتاه دخان كثيرا وضحك بصوت عالا ليقول :تههددني انا يا ولد سلمان ؟



**********************************


: انتي شوفي انا بحاول ارتب لج كل امورج لا تخافين
: والله احبه واباه دخيلج لاتخلينه لغيري
ضحكت بخبث : لا تخافين دام انا وياج






* ماذا سوف يحدث لميره ؟
* لما ميره تكرهه ساره ؟
* من يهدد ذياب وماذا يريد منه ؟





ياليت كل من يدخل يبدي رايه لانه اذا ماعجبتكم مارح اكملها . .^^"


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 11-02-2014, 06:32 PM
صورة متفيقه الرمزية
متفيقه متفيقه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولي : [ جميعهم خونه فلا تنخدع بالاقنعه ]


بسم الله الرحمن الرحيم





[ الصدمات المتتاليه ]



[ الجزء الثالث ]





متي تجيئين ؟ قولي
لموعدٍ مستحيل
الوقوع .. فوق الحصول
وأنت . لا شيء إلا
وأنت خيط سرابٍ
يموت قبل الوصول
في جبهة الإزميل ..
***
انزياح سترٍ صقيل
يلهو الشتاء بشعري
أشقى .. وأنت استليني
طيفٌ تثلج خلف
الزجاج .. هيا افتحي لي ..
من أنت ؟ وارتاع نهدٌ
طفلٌ .. كثير الفضول
تفتا القميص الكسول
أوجعت أكداس لوزٍ
أنا بقايا البقايا
من عهد جر الذيول
كصفحة الإنجيل
ومن طويلٍ .. طويل ..
وكنت أغمس وجهي
في شكل وجهك أقرا
شكل الإله الجميل ..
متى ؟ وردت صلاتي
مع انهماز السدول
أنا بقايا البقايا
من عهد جر الذيول
أهواك مذ كنت صغرى
كصفحة الإنجيل
ومن زمانٍ .. زمانٍ
ومن طويلٍ .. طويل ..
وكنت أغمس وجهي
في شعرك المجدول
في شكل وجهك أقرا
شكل الإله الجميل ..
***
متى ؟ وردت صلاتي
مع انهماز السدول


من اشعار : نزار القباني . .






جميع الرجال مجتمعين في تلك القاعه الخاصه بزفاف ميره ابنته . .
والجميع فرح بل وبعضهم يودي رقصات مختلفه وبعضهم يتكلم مع أصحابه . .
وانتبه على ذلك الرجل القادم من بعيد . .
رجل بطوله الشامخ وملامحه الحاد يقترب منه والواضح من شكله الثقه . .
اقترب منه والقا عليه التحيه ثم قال وبسخريه : مبروك زواج بنتك يا عبدالرحمن
لم تفت على عبدالرحمن نبرة السخريه الواضحه في صوته : الله يبارك فيك . . شحالك ولدي ؟
رفع ذلك الرجل حاجبه على كلمة [ ولدي ] التي من الواضح انها لم تعجبه ثم قال : وين ولد سلمان . . ؟
انتبه عبدالرحمن انه لم يجب على سواله عن حاله بل تجاهله . .
ماهذه الوقاحه ؟ ومن هذا الرجل ؟
: سمحلي . . بس ماعرفتك !
ابتسم ابتسامه استهزائيه ثم اجابه : افا ياعبدالرحمن نسيتني ؟ ولا يهمك اذكرك فيني . . انا ذياب ولد العزيز !
بداءت علامات الصدمه على وجه عبدالرحمن هل من المعقول انه هذا هو ذياب . .؟!!
ماذا يريد بعد كل هذه المده ؟
لم تفت على ذياب علامات الصدمه على وجه عبدالرحمن الذي من الصدمه لم يستطيع ان يرد عليه : اسمع يا عبدالرحمن . . انته وولد سلمان . . والله لندمكم على كل لحظه فكرتوا فيها انكم تلعبون معي . .
نظر ذياب الى وجه عبدالرحمن وانتظر منه جواب ولكن عبدالرحمن لم يرد عليه بل صمتت . . !
ابتعد ذياب عنه واختفى ف جمعت الناس . .
هل يعقل انه هذا هو ذياب كيف له ان يهددني بهذه الطريقه . . ولما يفعل ذلك ؟ مهلا !
قال ولد سلمان هل يقصد يوسف ؟
ماذا فعل يوسف وماذا يريد من ذياب هل جن ؟
لقد كان عبدالرحمن فرح بزفاف ابنته ولكن مجيئ هذا الشخص قد دمر فرحته . .
ماذا يحدث ياترى ؟ يجب ان أرى يوسف وافهم منه مايحدث . .
يجب !!


************************************************** ***

كانت ساره في طريقها الى زفاف ميره . . وكانت سارحه بفكرها ف مكانا اخر
كان المكان مزدحم بشده وهي تكره الأماكن المزدحمه او بالاصح الحوادث التي تحدث بسبب هده الازدحامات . .
سمعت هاتفها يرن اخذ هاتفها : الو . . هلا رؤى ؟
رؤى و من يبن شهقاتها : ساره لحقيني . . [ وتبكي بصوت مسموع ]
ساره بخوف : شفيج قولي ؟ شي مستوي ؟
: لحقيني ياساره الشرطه من شوي شلوا يوسف مدري ليش ؟
صدمت ساره . . ولما الشرطه تريد يوسف ربما هناك خطا : شوفي رؤى الحين انا يايتنج هدي بس انتي وين ؟
رؤى : ف البيت . .
أغلقت ساره الخط وقالت لسائق بان يرجع الى البيت وبسرعه . . وتناست خوفها من الازدحام وغيره
فما قالته رؤى عن يوسف اخافها وبشده كيف لهم ان يخذو من تبقا لي في هذه الحياه يجب ان افهم ماذا يريدون منه انا متاكده هناك خطا . .
وصلت ساره الى المنزل ونزلت من السياره بسرعه متجه الى ذلك المنزل ودخلت وكانت تبحث عن رؤى بعينيها ورائتها جالسه بالصاله وبفستانها حتى انها لم تغيره وتبكي بشده . .
اقتربت منها وقالت بصوت مترجف وهي تمسك يدان رؤى لتبعدها عن وجهها : ليش خذوه ؟
رؤى وهي تحاول ان تتكلم بين شهقاتها : مادري مادري
ساره وهي تحاول ان لا تبكي : وش قالولج؟
رؤى وتحاول تخف من بكائها : قالوا اذا تبون تعرفون تعالوا المركز وبتعرفون كل شي . .
اتبعدت ساره عن رؤى وجلست بالقرب من الاريكه التي تجلس بها رؤى
ماذا تفعل ؟ هل تتصل بعمها ولكن لا لا تريد ان تزعجه فاليوم زفاف ابنته . . ماذا افعل ؟ هل انتظر ؟
نعم سوف اتصل بمحمد ممكن ان يرد عليه . .
اخذت هاتفها بسرعه واتصلت على محمد . . وبعد رنات قليله رد عليها صوت رجولي خشن : هلا ساره . . امريني ؟
ساره وهي تحاول ان تخفي دموعها التي تنزل بدون أراده منها : محمد . . انته وين ؟
لم تخفي على محمد نبرة ساره المرتجفه وقال بخوف شديد عليها : شفيج ساره ؟ انا ف العرس انتي وين ؟
ساره : انا ف البيت . . ممكن تي أباك ف موضوع ؟
قال لها محمد بدون ادراك منه : من عيوني الحين خمس دقايق واكون ف البيت . .
واغلق الخط بدون ان يسمع ردها . . واسرع ليذهب الى البيت
اما ساره فكانت تحاول ان تهدا رؤى التي اخترب كل الميك اب الذي كان موضوع على وجهها . .
واتسخ فستانها الذي كانت ترتديه
اما ساره فكانت تمثل القوه لاجل ان تهدا من روع رؤى ولكن ف بعض المرات كانت تسقط دمعات يتيمه من عينيها ولكن كانت تمسحها بسرعه لكي لا تلاحظها رؤى . .
دخل محمد الى البيت ثم انتبهت ساره انها ترتدي فستانا ومتبرجه ولا تلبس مايغطيها اسرعت بسرعه الى غرفة المجاوره لصاله وكانت تبحث عن أي شي تتغطا به ثم اتصلت على الخادمه وقالت لها ان تاتي باي شي لاجل ان تتغطا . .
دخل محمد الى البيت ولكن لم يرا ساره استغرب ثم راى رؤى والواضح على شكلها انها ليست بخير ماذا يحدث ياترى ؟
اقترب منها وقال لها بصوت حنون : رؤى شفيج ؟
قامت رؤى بسرعه لترتمي بين احضانه وهي تبكي وتشد على ثيابه وتقول بصوتها الهالك من البكاء ودموعها التي تنزل على خدها : محمد . . شلوه شلو يوسف !
شد محمد على حضنها وكانه يطمئنها وقال لها وهو يحاول تهداءتها : خلاص اهدي يا رؤى وان شاء الله مايستوي غير اللى تبينه بس خلاص لاتصيحين
اما بنسبة للتي جالسه ف الغرفه المجاوره كانت تسمع الى حديثهم ووانتبهت على حنان محمد على اخواته . .
اين انته يا اخي . . لا اريدهم ان ياخذوك مني كما اخذوا امي وابي مني . . فانته الوحيد المتبقي لي في هذه الحياه ارجوك ارجع لاختك . . ونزلت دمعه يتيمه من عينها واسرعت لتمسحها وتغطت بالكامل وخرجت الى الصاله لتتحدث الى محمد . .
انتبه محمد على التي على مايظن انها ساره لانه كل مابها اسود ولا يوضح منها أي شي . .
ساره بنبره تحاول ان تكون هاديه وواثقه : محمد . . اسفه لاني ازعجتك !
نعم انها هي ساره وهل يخفى عليه صوتها الناعم . . لكن ولأول مره يلاحظ نبرة الحزن هذه التي في صوتها مابها ؟
محمد : لا ماعليه بس قوليلي وش مستوي ؟
ساره : من شوي يوا الشرطه وشلوا يوسف وماندري وش السبب قالوا انيهم المركز وبيخبرونا كل شي . .
وقف محمد وابعد رؤى عن حضنه واحتضن وجهها بين يديه وقال محدثا رؤى : الحين كل هالدموع حق السيد يوسف ؟ يلا رؤى اذا تبين اروح اشوف وش السالفه خليني اشوف ابتسامتج
حاولت رؤى الابتسامه ولكن لم تستطع تتذكر شكل الشرطه عندما اخذوا يوسف كيف لهم ان ياخذوه مني ؟
محمد : يعني مطوله ؟ ترا مابا اروح
مسكت رؤى ذراعه وقالت بصوت ضعيف جدا : لا روح دخيلك قولهم يرجعونه
وطبع محمد قبله خفيفه على راسها وقال : اوك الحين رايح . . بس خلاص لا تصيحين !
ونظر الى الواقفه وتنظر اليهم وليس واضح من وجهها شي لكي يفهم مابها
: خلاص ساره الحين رايح لهم انتن لا تخافن ولا تخبرن لا امي ولا ابويه يوم ارد انا بخبرهم بكل شي . . وشلي رؤى ودخليها الغرفه
لم ترد عليه وبما ترد عليه ؟ كيف لها ان تهدا رؤى وتحملها وهي أصلا ليست قادره على حمل نفسها ؟
خرج محمد من المنزل بأكمله واتجه نحو سيارته متجها الى المركز ليفهم الموضوع هل يعقل ان يوسف فعل شيئا ما ؟


*************************************************

نبذه :


أختي الحبيبه
صلاة الفجر تشكو من قلة المصلين فيها مع أنها صلاة مباركة مشهوده أقسم الله بوقتها فقال : ((والفجر وليال عشر))الفجر
وقال تعالى : ((أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق الليل وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهوداً ))الاسراء
أختي الحبيبه :
كم أجور ضيعتها يوم نمت عن صلاة الفجر كم حسنات ضيعتها يوم سهوت عن صلاة الفجر أو أخرتها كم من كنوز فقدتها يوم تكاسلت عن صلاة الفجر .

1- صلاة الفجر تعدل قيام ليلة كاملة.
يقظة من قيام + إجابة للأذان + صلاة مع أهل الإيمان = ثواب قيام ليلة.
قال صلى الله عليه وسلم ((من صلى العشاء في جماعة فكأنما قام نصف الليل ومن صلى الصبح في جماعة فكأنما قام الليل كله )). اخرجه مسلم

2 - الحفظ في ذمة الله لمن صلى الفجر .
فعن أبو ذر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((من صلى الصبح فهو في ذمة الله))رواه مسلم .
نعم إنها ذمة الله ليست ذمة ملك من ملوك الدنيا إنها ذمة ملك الملوك ورب الأرباب وخالق الأرض والسماوات ومن فيها ومن وصف نفسه فقال {وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ} [الزمر : 67]
ذمة الله التي تحيط بالمؤمن بالحماية له في نفسه وولده ودينه وسائر أمره فيحس بالطمأنينه في كنف الله وعهده وامانه في الدنيا والاخرة ويشعر أن عين الله ترعاه .
وإذا العناية لا حظتك عيونها *** نم فالمخاوف كلهن أمان
فاستمسك بحبل الله معتصما *** فإنه الركن إن خانتك أركان
اللهم احفظنا بحفظك ورعايتك وكن لنا معينا ومؤيدا وناصراً وكافيا
كن من رجال الفجر, وأهل صلاة الفجر, أولئك الذين ما إن سمعوا النداء يدوي, الله أكبر, الله أكبر, الصلاة خير من النوم, هبّوا وفزعوا وإن طاب المنام, وتركوا الفرش وإن كانت وثيرًا, ملبين النداء, فخرج الواحد منهم إلى بيت من بيوت الله تعالى وهو يقول: ((اللهم اجعل في قلبي نورًا, وفي لساني نورًا, واجعل في سمعي نورًا, واجعل في بصري نورًا, واجعل من خلفي نورًا, ومن أمامي نورًا, واجعل من فوقي نورًا)) فما ظنك بمن خرج لله في ذلك الوقت, لم تخرجه دنيا يصيبها, ولا أموال يقترفها, أليس هو أقرب إلى الإجابة, في السعادة يعيشها حين لا ينفك النور عنه طرفة عين.





**************************************************

في مكان اخر كانت ميره في اجمل طله لها كانت تمشي بثقه على زفه هادئه وجميله تشبهها تماما . .
وكانت أمها تنظر اليها بفرح فهاهي ابنتها الثانيه تتزوج . . وسوف تتركها
كل من ف القاعه ينظرون الى ميرره بنظرة اعجاب لانها كانت كالملاك بفستانها الأبيض
وجلست ميره على الكوشه المخصصه لها وكل من هم ف الصاله ينظرون اليها والى كل حركه تفعلها . . ثم بدا الرقص وكل الفتيات باجمل طله لهن يتوجهنا الى الكوشه امام ميره ويرقصون لها وميره توزع لهن ابتسامات متعدده كمجامله لهن
ثم اقتربت منها فتاه الواضح من شكلها انها بعمر ميره واقتربت من اذنها وهمست لها ببعض الكلمات . .
ومن الواضح انها ليست بكلمات مستحبه لميره لان من ان ابتعدت تلك الفتاه حتى تبدلت ملامح وجه ميره كانه ماء برد قد صب فوقها ولاحظت أمها هذه التغير فقتربت منها وقالت لها : وش فيج ميره ؟
ميره ولم تنتبه لما تقوله لها أمها بل كانت سارحه ف مكانا اخر : ميره ردي على وش فيج ؟
وانتبهت أخيرا ميره لامها وهي تناديها : هلا امي ؟
قال أمها وهي تشعر انها ليست بخير : وش فيج ؟
ميره وهي تجبر نفسها على الابتسامه مرتا أخرى : لا امي مافيني شي . . ليش؟
أمها وهي مدركه ان ميره تكذب عليها ولكن حاولت ان تتجاهل الموضوع لانه هذا الوقت ليس مناسبا ابدا
ومرت الساعات على الرقص وكل من في الصاله فرح ويرقص والمتعه واضحه على وجههم اما ميره فكانت تتصنع الابتسامه لانه مابها شيئا اخر . . ماذا تريد منها هذه الفتاه ؟
انا حقا هذه اول مره اراها بها ؟
ماذا تريد مني وماذا كانت تعني بكلامها ؟
لقد قالت كلام لم افهمه خاص بالمافيا وهذي الأمور ؟ وانا مادرني بهذه الأشياء؟
وسمعت من في القاعه يقولون بان العريس قد حظر . . لم تهتم كثيرا ولكن كان ينتابها الفضول بخضوض شكله . . كيف ياترى ممكن ان يكون شكله ؟
لكن مهلا !
اين رؤى وأين تلك المدعوه بساره؟
ماذا حدث وأين ربما ان يكونا ؟
كانت اسئله كثيره تدور في عقلها ولكن كلها تلاشت عندما رات ذلك الرجل يدخل من ذلك الباب. .
هو وابيها وأين محمد أيضا ماذا يحدث ؟
ورجعت بنظرها الى ذلك الرجل . . كان اسمر وطويل القامه وعريض الكتفان
لا اعلم ولكن اشعر بهاله من الغموض تحيط به واشعر انه غريبا نوعا ما فهو منذ ان دخل لم يلقي لا علي ولا على الحضور بنصف ابتسامه
بل كان واضح من شكله الجديه وكانه يؤدي عملا له او ماشابه . .
واقترب منها والدها أولا وقبل راسها وقال : مبروك يابنتي . .
وابتعد ابيها قليلا منها ليترك المجال لذلك الرجل بان يقول لها شيئا او يقترب منها . . وفعلا اقترب منها ليقول : مبروك يا ميره
شعرت بتوتر انا لم اراه من قبل لان الملكه كانت ف المحكمه لانها لاتريد حفله وغيرها من هذه الأمور وفي المحكمه صحيح انه راها ولكن هي لم تهتم لرؤيته بل صدت وجهها عنه وهو لمحها وبعدها ذهبا ..
صحيح انه في بعض المرات اتصل بها ولكن ف كل مره كانت تهزءه . . يالهي كيف لي ان اهزء رجل بهذه الهيبه لا اعرف لما انتابني الخوف ولكن حاولت ان تتجاهل هذه الشعور ياربي ماهذا اليوم من البدايه فتاه والان هو . .
ماذا افعل !


************************************************** **

: اخوي اسمحلي ولكن هذا الموضوع اكبر مني ومنك ولو كان بيدي لكان سويت اللى اقدر عليه . .
خرج محمد بعد هذه الجمله التي القاها عليه الضابط الذي وجده هناك في ذلك المركز
ماذا يفعل الان ؟
هل من المعقول ان يوسف يفعل ذلك ؟ ياكل المخدرات ؟
لما ياترى فعلها ؟
ماذا افعل الان . . ماذا أقول لابي او لرؤى بالتأكيد انها سوف تنهار او ماذا أقول لتلك المسكينه ساره؟
حاول ان يستجمع قواه وذهب الى المنزل . . يجب ان يخبر ابيه فمان المؤكد ان ابي لديه حل لهذه المشكله . .
وانطلق ليذهب الى منزله . . وكان الزفاف قد انتهى وميره قد ذهبت مع زوجها
دخل الى المنزل واتجه مباشرتا الى مكتب ابيه لانه قد اتصل به مسبقا وقال له ان يأتي الى مكتبه . .
دخل المكتب ليجد ابيه جالس بالاريكه الموضوع بالقرب من مكتبه واقترب منه محمد ليجلس مقابلا لابيه . .
: وين كنت ؟
محمد : كنت ف المركز
عبدالرحمن اغمض عينيه ليستعد لاستقبال الصدمه الجديده وقال : وش مستوي ياولدي ؟
محمد وقد خاف علي ابيه ان تتدهور صحته او يحدث به شيئ : ابويه . . متهمين يوسف بتهمة المخدرات وانا متاكد انه بريئ واكيد انهم بيطلعونه
يوسف ؟ اذا انته يا ذياب قد فعلتها ها انته تبدا بنتقامك . .
ولكن لما ماذا فعل ذلك الفتى ؟
: حط له افضل المحامين . . وانا عقب شوي بروح للمركز ورح أتكلم معه . .
محمد : لا ابويه انا بروح له ماله داعي اتعب عمرك
: لا يا محمد انا لازم اشوفه
محمد : حاظر يا ابويه الحين بتصل باحسن المحامين وبخليهم يتولون القضيه . .
ثم خرج من الغرفه متجه الى غرفته لا يريد ان يرى ساره او رؤى . . لانه لا يعرف ماذا قوله لهن
وأيضا متعب من هذه الاحداث المتتاليه بنسبه له
ودخل الى غرفته وغرق في نوما عميق . .

************************************************** **

: لو سمحت دكتور تغير شي بحالتها ؟
هز الدكتور راسه بياس : لا يا مدام حالتها الى الان غير معروفه . . نتامل انها تتغير مع الأيام
قالت بياس : تسلم يا دكتور

************************************************** ****

: شوفي . . ترا انا ماباج ولا مهتم فيج ابببد . . بنسبه لي انتي فتره عقب برميج مثل الزباله . .
التفت اليه بصدمه ماذا يقول هذا الرجل المجنون :

************************************************** ******





* ماذا سوف يفعل ذياب ؟
* وماذا فعل يوسف ؟
* ماذا سوف يحدث لساره ؟




هذا اخر بارت بنزله وعقبه اذا ماشفت تفاعل خلاص مابا انزل بارتات . .^^"


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 11-02-2014, 08:05 PM
Loral Loral غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولي : [ جميعهم خونه فلا تنخدع بالاقنعه ]


حبيت اسلوبك في الطرح على رغم من اني قريت المقدمة بس
لكن حبيتك ،، ذياب مره عصبي (~_~;) اكره الناس الي يتصرفوا قبل مايحكموا عقلهم ..
ع العموم انا من متابعينك وعلى رغم انه روايتك عجبني بس حيبيا اسلوبك والي اتمناه كمان انك تمري ع روايتي ،، اذا تبي طبعاً
ع العموم لا تنسي ترسليلي ع البايو تبعي ،، حبي ☻

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 13-02-2014, 11:54 AM
صورة متفيقه الرمزية
متفيقه متفيقه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولي : [ جميعهم خونه فلا تنخدع بالاقنعه ]


يعني افهم انه ماعيبتكم روايتي ؟ ﻻنه مافي ردود وﻻ تفاعل

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 06-07-2018, 01:26 AM
صورة وردة الزيزفون الرمزية
وردة الزيزفون وردة الزيزفون غير متصل
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: روايتي الاولي : [ جميعهم خونه فلا تنخدع بالاقنعه ]


3 / إغلاق المواضيع :
تُغلق الرواية في حال طلب صاحبـ / ـة الموضوع الأصلي ‘ تأخره ‘ توقفه ‘ تجاوزات في الردود
تُغلق الروايات حين تأخر الكاتبة لـ أكثر من 10 أيام و تُفتح في حال جاهزية الأجزاء و يتم مراسلة المُشرفة أو مراقبة القسم لـ ذلك

روايتي الاولي : جميعهم خونه فلا تنخدع بالاقنعه

الوسوم
الاولى , بالاقنعه , توديع , جميعهم , دونه , روايتي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الاولى/ الضياع ضائعه بين احرف روايتي روايات - طويلة 29 02-03-2017 03:47 PM
روايتي الاولى : سامحيني يا بنت الناس انا بالحيل عشقتك _SY12 روايات - طويلة 11 26-11-2016 06:22 PM
روايتي الاولى: ابي عطر من ريحتك 1nawal روايات - طويلة 53 26-11-2016 06:04 PM
روايتي الاولى: جرحت وحكمت بلا دليل وانا حبيتك بلا ضمير بنت شيوخ و كلي شموخ روايات - طويلة 6 29-04-2016 01:30 PM
روايتي الاولى/ خطفني وتزوجته عشقني و اموت لعشقه teewf روايات - طويلة 6 21-06-2015 11:19 PM

الساعة الآن +3: 09:28 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1