غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 22-02-2014, 03:00 PM
صورة صرخةة خرساء الرمزية
صرخةة خرساء صرخةة خرساء غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية خلف قضبان الحياة ،بقلمي




الجزء الثاني من رواية خلف قضبان الحياة




الساعة 8:40PM
الوقت تاخر فلن يسمح ايمانويل ذو 18 عاماً اخته الكبرى ذات 19عاماً انت تذهب لمحطة القطار في اواخر الليل لانها ليست في القرية انما هي في المدينه يخاف عليها من الذئاب البشريه ومن اخطار المدينه الا نهائيه فبقيت في شقته بدون ارادتها فهي لا تريد ان تبقى مع راين تحت سقفٍ واحد كانت الفتاتان جينفر واماندا في المطبخ يعدون طعام العشاء اماندا تسالت غياب جينفر عن المطعم اجابتها جينفر قائلة انا اخجل من راين كثيرا فقط هذا هو السبب ثم بدءو بسرد حكايتها لبعض نضج العشاء قاموا بتحضير الاكل ثم اقبل الباب يدق فتح ايمانويل الباب في اخر الردهه قائلاً«اهلاً صديقي كيف حالك لم اراك منذ فتره ،،،،،،انا ايضاً اشتقت لك،،،،،،حسناً انتظر دقيقه»
ثم اقبل ينادي اماااااانداااااا اماندا اسرعت اماندا ماذا هناك توقفت مكانها عندما رأها الضيف المجهول لا يصدق المجهول من يرى امامه هل هو في حلم ام هي حقيقه انعم عليه الله بحق كان ينظر اليها عادت الوغزة للمرة الثالثه الى قلبه المحطم لعلها تُصلحه بدء يحمد الله تعالى في نفسه لقد وجدها ،،،،،، نعم الضيف المجهول هو جون € اماندا بقيت واقفه لم يخطر على بالها سوى امتحانها لم تنتبه للصحن الذي يمسكه جون او بالثياب العاديه التي يرتديها شعر ايمانويل بانهم يعرفون بعضهم اسرعت اليه اماندا وهي تقول « هل ظهرت نتيجه الامتحان بهذه السرعه وهل تخبرون الطلاب نتائجهم في بيوتهم » تسرعت اماندا هذه المره ايضاً اما ايمانويل قال«مهلاً انا لم افهم شي اي امتحان تتحدثين عنه وما شأن جون بامتحانك» الكثير من علامات الاستفهام على رأس اماندا وايمانويل اما جون فهو الوحيد الذي فهم كل شئ اخذ يضحك نظر لايمانويل ثم قال«انا كنت في الشركه حيث تختبر اماندا وهناك تقابلنا» ثم نظر الى اماندا وقال«انا اكون صديق ايمانويل وراين احيانا ابيت عند اخي وصديقي تاك انه يسكن في هذا المبنى ايضاً في الشقه المجاوره » نظرت اماندا الى ايمانويل وتاك «اهاااا عذراً لقد تسرعت قليلاً » ثم اخذ الجميع بالضحك قالت اماندا«حقاً ان المدينه صغيره» قاطعها ايمانويل «ليس كما تظنين» جون:«كنت اريد سكر» اخذت اماندا الصحن الذي كان يمسكه قائلة «عذراً لم انتبه ساحضره حالاً»

كم كانت فرحت جون كبييره لقد عرف اسمها دون ان يسال وعرف اين تسكن دون ان يسال ولكن مهلاً هناك شئ مهم لم يسال عنه $من ايمانويل بالنسبة لها
احضرت اماندا الصحن ثم اعطته كان يريد السوال ولكن لم يشعر انه الوقت المناسب ايمانويل ليس موجود فقط هو واماندا بقي ينظر اليها ثم قال من دون ارادته ما هي قرابتكِ بايمانويل اجابت مبتسمه « اخي الاصغر » بالنسبه لجون كانها قالت انا احبك ،،،،نعم لقد كان فرحاً بهذا الخبر ثم قال اها حسنا وداعاً وذهب لشقة تاك اغلقت اماندا الباب وهي تفكر في نظراته لها منذ انا قابلته اخذت تفكر ويدها ما زالت على الباب تقول في نفسها هل ينظر للجميع هكذا ام انا فقط فجاءة سمعت صوت جينفر تناديها وانطلقت اليها






في غرفة الفتيات الساعة 12:31AM في منتصف الليل

اماندا على سريرها لم تنام وخصلات شعرها البني متناثره على وسادتها اخذت تفكر في جون وتقول في نفسها: انا كنت وقحه جداً عندما تكلمت عنه امام موظف الاستقبال هكذا ،، ان سمعت احدهم يتكلم عني هكذا ساغضب جداً عليه لكنه لم يغضب علي اهه انه حقاً جميل هل هو فارسي يا ترى الذي كنت انتظره منذ ان كنت طفله ¥ حول هذي الأفكار وحديث اماندا مع نفسها يقطع الحديث صوت جينفر المنخفض
جينفر: اماندا اماندا
اماندا: ماذا
جينفر :لو نبقى قليلا هنا لا آريد الذهاب الى القريه
اماندا : لا يا عزيزتي ماذا نفعل هنا
جينفر : اريد ان أتعرف على راين اكثر
اماندا : ما رايك ان تنامي وستبقين غداً هنا
جينفر : كيف
اماندا: انتي فقط نامي وانا ساحلها
جينفر: افففف حسنا
اماندا : هههههههههههه هيا نامي تصبحين على ما تحبين
جينفر: وانتي كذلك

*****************


ان فقدت شي ليس كأي شي انما هو قطعة منك فكانك فقدت نفسك تعيش وانت لا تعيش تماما كالحب من الطرف الواحد كالـ ((الموت الحي)) تعيش وانت مفقود لا ترى سوى رمال الحياة المتراكمه عليك تمنعك من الوقوف تحاول الوقف ولكنك لا تستطيع تحاول النظر ولكنك ما زلت ترى الرمال التي تراكمتك عليك ، تمد يدك لعل من عابر سبيل يمد لك يد العون وليس اي عابر انما هو الحب الذي سيخلصك من المك ، ليخفف عنك الالام وتخفف انت عنه الامه هذه هي حياة الحب $$


صباح يومٍ جديد الساعة 6:00AM منزل سان رومانيو
مثل كل صباح في بيتهم موريسيو يطرق الباب ليطلب ماله ولكن هذه المره دخل الى المنزل ليعرض عرضاً على سان استمع سان لعرضه موريسيو ذلك العجوز المتعجرف قال «اما ان تدفع نقودي جميعها عندما آتي اليوم في الليل او ان تزوجني اماندا » ، تَقْطِبَ وجه سان وشُدت يده رُسِمت عليه ملامح الغضب نعم لقد حرمَ ابنته من امها ولكنه ما زال يحبها انها ابنته،،،،،،ابنته الوحيده التي كبرت على يده انه لا يستطيع الموافقه على ذلك قال «موريسيو اخرج من منزلي حالاً» موريسيو:«سأخرج ولكن ان رفضت تزويجي ابنتك فستخرج من منزلي » ثم ابتسم بخبث وخرج



في شقة ايمانويل الساعة 6:30AM
كان الجميع على مائدة الطعام اماندا ما زالت على وعدها بان تبقى جينفر في المدينه قالت اماندا : «مع الأسف ساذهب لوحدي اليوم جينفر لديها امتحانات اخرى »
ايمانويل : لقد حجزت تذكرتين لماذا لا تخبريني من قبل
اماندا: لقد اخبروا جينفر متأخراً ،،، ما رايك ان تأتي وتلقي التحية على ابي وامي بدلا من ان تبقى التذكرة هكذا
ايمانويل اخبرها بان لديه دروس و لا يستطيع الذهاب معها راين رأى ابتسامتها لجينفر وفهم الامر اخذ حقيبته ومعطفه وغادر وهو يحمل بداخله غضب شديد فتح سيارته وهو يقول ما زالت تضحي من اجل اسعاد جينفر ما ذنبي انا ما ذنبي ثم وضع رأسه على مقبض القياده وهو غاضب ومنزعج فلربما يهدء





10:00AM
وصلت اماندا القرية وبالتحديد المنزل دخلت ولم تلقي التحيه كانت متعبه ومرهقه دخلت لغرفتها الضيقه وضعت رأسها على وسادتها وهي تقول اصبحت بعيده عن جون كثيرا اهه ثم غطت في نومٍ عميق وهي لا تعلم عن الهدوء الذي حل على اهلها ولا تعلم مالذي ينتظرها عندما تفتح عيناها
في غرفة المعيشه سان يحاول اخبار استفانيا المتعجرفة «استفانيا لقد آتى موريسيو من اجل نقوده وعرض علي عارضاً الاول اما ان ادفع النقود كامله مساء اليوم والعرض الثاني ان..........ازوجه ابنتي اماندا» في الحقيقه لم تندهش استفانيا بهذا الامر وبكل برود وبساطه قالت « الخيار الثاني بالطبع سنزوجه باماندا وهي تستقر ونحن يكون لنا المنزل ولا يزعجنا موريسيو بعد الان » وكأن تلك الكلمات خرجت من فمها ودخلت الى سان كالسكين الحاده «هل جنننت انها بعمر حفيدته لقد كبرت امام عينه ويريد الزواج بها سادمر مستقبل ابنتي»استفانيا:انا اسفه ولكن يجب عليها ان تضحي من اجلنا» ثم خرجت وكأن شئ لم يكن @ بقي سان لوحده في تلك الغرفه سقط على ركبتيه وبانين حاد « ماذا افعل » سان هو الرجل التي تاثر عليه النسوه حادات الطباع والمنافقات قال في نفسه «سازوجها بـ موريسيو»






في منزل برانون باڤون
عاد جون من عند تاك مازال عقله يفكر بـ تلك الفتاة اماندا
القى التحيه على الجميع
الجميع ينظر لـ جون بتعجب انه لم يبقى عند تاك كثيراً هكذا
صرخت ايميلي« ااااااااه لقد وجد اخي فتاة أخيرا»جون : «ايميلي كنت عند تاك لا اكثر»
ايملي : لا أصدقك
جون: لا تصدقي» نظرت اليهم نيتي و وضعت يدها على كتف براندون قائله «لا تغضبا من بعضكم حسنا يوم الخميس هو ذكرى زواجي انا و والدكم ابتسم جون وايميلي« حقاً » نيتي:نعم و من اللباقة ان ترافقك فتاة في الحفله يا جون»
جون : انا ابحث عن فتاة لحفلة الجامعه يوم الاربعاء وتخبريني بهذا ايضاً
ايميلي: اذهب مع اشلي صديقتي
جون : افففففففف لا لا أريدها
نيتي : انها فتاة جميلة جداً لو تذهب معها
جون: ماما قلت لا أريدها
ايميلي:اذاً هناك فتاه سرقت عقل اخي منه
نيتي :ههههههههههههههه ايميلي كوني مهذبة قليلاً
جون:ساذهب لغرفتي الان
بالطبع كان جون يفكر بـ شريكة الحفله ((اماندا)) ولكنها بعيدة جداً منه







كان ايمانويل يصعد الدرج المؤدي لشقته وجد تاك عند الباب قال ايمانويل«تاك هذا انت» تاك:« نعم اهلاً لو ندخل اريد ان احادثك في موضوع ايمانويل «حسنا تفضل» فتح ايمانويل انوار الشقه لم يكن احد موجوداً جلسوا في تلك الاريكة البسيطة اخذ تاك بالتحدث«ايمانويل انا اغلقت شقتي انها باهظه الثمن واريد ان اسكن معك ان لم يكن هناك تكلفه ونتعاون انا وانت وراين على دفع الايجار » ايمانويل :«بالطبع لا باس بذلك انت صديق واخ بالنسبه لنا هناك غرفه كبيرة فيها سريراً الاول لك والثاني للجون اذا اتى »
تاك:انك حقاً كريم شكراً
ايمانويل:لا شكر على واجب ،،، ما رائك ان تتصل بجون ونتناول طعام العشاء معا
تاك :حسنا لا بأس بذلك








9:00pm
فتحت استفانيا غرفة اماندا واماندا تغط في نومٍ عميق«اماندا اماندا استيقظِ » فتحت اماندا عيناها استفانيا: اماندا البسي وانزلي معي الى المطبخ هناك ضيوف
اماندا: اففففففف حسناً
استفانيا:هيا انزلي الان
استيقظت اماندا ثم ارتدت ملابسها http://img541.imageshack.us/img541/1985/l0z3.jp
تنزل اماندا الى المطبخ وتأخذ صحن العصير لتقدمه للضيف الذي لم تسال عنه وتدخل إذ هو موريسيو استغربت اماندا من كل هذا الاهتمام وكانه اميراً دخل بيته
اماندا : تفضل
موريسيو:شكرا يا جميلتي
اماندا تتعجب!!!
سان :شكرًا اماندا يمكنك الذهاب
تذهب اماندا وتقف عند الباب دون ان يراها احد لمعرفه ما يجري
سان: حسنا ستذهب الفتاة لديك الان لنتصل بكاتب الكتاب
موريسيو: هههههههههههههه زوجتي الاولى ههههههههههههه
سان بغضب: موريسيو نحن لا نلعب الزواج ليس لعبه
موريسيو: انا لا العب حسنا فقط سعيد لاني ساتزوج الفتاه التي كبرت امام عيني غريب صح

سقط الصحن من يد اماندا وصدر صوتاً مزعج ركض سان ليذهب خلف الباب و وجد اماندا وهي تبكي سان: اماندا !!!!!
اماندا وهي تبكي : قل لي ان كل ما سمعته غير صحيح انت لن تبيع ابنتك من اجل النقود ؟؟
سان:اماندااسمعي انت مخطئه
اماندا تصرخ :اصمممممممممت لا اريد سماع صوتك ثانيه اصمت ،،،،،، لا اصدق انك ابي لا اصدق

نهاية الجزء الثاني




تعديل روح زايــــد; بتاريخ 02-04-2014 الساعة 08:23 PM.
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 23-02-2014, 01:20 PM
نووجةو نووجةو غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية خلف قضبان الحياة ،بقلمي


احلى شخصية جون واماندا و ايمانويل بانتظار البارت الجديد على نار ﻻتتاخرى علينا يا قمر بليييييز .

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 28-02-2014, 06:20 PM
صورة صرخةة خرساء الرمزية
صرخةة خرساء صرخةة خرساء غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية خلف قضبان الحياة ،بقلمي


الجزء الثالث من رواية خلف قضبان الحياة



9:00pm
فتحت استفانيا غرفة اماندا واماندا تغط في نومٍ عميق«اماندا اماندا استيقظِ » فتحت اماندا عيناها استفانيا: اماندا البسي وانزلي معي الى المطبخ هناك ضيوف
اماندا: اففففففف حسناً
استفانيا:هيا انزلي الان
استيقظت اماندا ثم ارتدت ملابسها http://img541.imageshack.us/img541/1985/l0z3.jp
تنزل اماندا الى المطبخ وتأخذ صحن العصير لتقدمه للضيف الذي لم تسال عنه وتدخل إذ هو موريسيو استغربت اماندا من كل هذا الاهتمام وكانه اميراً دخل بيته
اماندا : تفضل
موريسيو:شكرا يا جميلتي
اماندا تتعجب!!!
سان :شكرًا اماندا يمكنك الذهاب
تذهب اماندا وتقف عند الباب دون ان يراها احد لمعرفه ما يجري
سان: حسنا ستذهب الفتاة لديك الان لنتصل بكاتب الكتاب
موريسيو: هههههههههههههه زوجتي الاولى ههههههههههههه
سان بغضب: موريسيو نحن لا نلعب الزواج ليس لعبه
موريسيو: انا لا العب حسنا فقط سعيد لاني ساتزوج الفتاه التي كبرت امام عيني غريب صح
سقط الصحن من يد اماندا وصدر صوتاً مزعج ركض سان ليذهب خلف الباب و وجد اماندا وهي تبكي سان: اماندا !!!!!
اماندا وهي تبكي : قل لي ان كل ما سمعته غير صحيح انت لن تبيع ابنتك من اجل النقود ؟؟
سان:اماندااسمعي انت مخطئه
اماندا تصرخ :اصمممممممممت لا اريد سماع صوتك ثانيه اصمت ،،،،،، لا اصدق انك ابي لا اصدق

ركضت اماندا لغرفتها اقفلت الباب سحبت مكتبها الصغير نحو الباب فتحت دولاب ملابسها واخذت حقيبتها هل ستكون غلطة عمرها ياترى لحق سان بها حاول فتح الباب نادا على اكسل المراهق ليساعده اما موريسيو خرج خارجا وكان شىء لم يكن فتحت اماندا نافذتها لقد كان البيت صغيراً فاستطاعت الهروب من خلال النافذه فتحت حقيبتها وجدت تذكرة جينفر التي لم تستخدمها فكرت بالذهاب لايمانويل فسارعت بالذهاب لمحطة القطار
سان و اكسل فتحوا الباب بعد محاولاتٍ فاشله وجدوا المكتب الذي كان يعيق فتح الباب لم يجيد سان اماندا في الغرفه ملابسها ليست موجوده نافذتها مفتوحه سقط جون على الارض وهو بكامل ندمه وبؤسه




وصلت اماندا للمدينه تحديداً شقة ايمانويل
ايمانويل كان في شقته ومعه راين و جينفر و عزم تاك و جون فجاءة يطرق الباب بقوة ذهبت جينفر لتفتح الباب رأت اماندا تبكي وتحتضنها بقوه شديده وهي تبكي انصدمت جينفر بما حدث ادخلتها الى الداخل
لم تكن اماندا قادرة على التحدث من شدة بكائها الجميع يقف متعجبا من مظهر اماندا المحزن ركض ايمانويل الى اماندا كانت تتكلم بكلام شبه مفهوم
اماندا : ايمانويل اريد البقاء هنا لا اريد العوده الى اهلي لا اريد ساتزوج من موريسيو القذر لا اريد ساعدني ايمانويل انت اخي لا تقل لي انك ستتركيني ساعدني
ايمانويل: اهدئي اهدئي انا هنا لا تخافي ساكون بجانبك دوما
جون العاشق احضر ماء لتشربه وتهداء وبعد ان هداءت قالت لهم كل شي بالتفصيل



ايمانويل: لا اصدق ان ابي وامي يفعلن هكذا
جينفر: ابيك يحبك كثيرا كيف له ان يفعلها
راين: من رائي ان تتزوجي بشخص ماء لكي لا يزعجك
جون:انا من رائي ان تقولي لا أريده والكاتب لن يزوجك بالغصب!!
تاك:أوافق رائي جون
ايمانويل:حبيبيتي اذهبي وارتاحي قليلاً هيا جينفر خذيها الى الغرفة
جينفر:حسنا










7:00AM
في صباح يوماً جديد
خرج ايمانويل مبكرا وبينما الجميع يفطر (اماندا جينفر راين تاك جون)
سال راين جينفر «هل ستعودين للقرية» تمنى ان تكون اجابتها نعم ولكنها قالت «لا سابقى هنا من اجل اماندا» طرق الباب بقوة اسرعت اماندا بفتحه قائله «ربما نسي ايمانويل شي ما»عندما فتحت الباب
اماندا: ابي ، موريسيو !!
سان:« نعم هل تفاجاتي » دخل الى الداخل بدون اذن راءى رجالاً لا يعرفهم سال اماندا «من الرجال الذين يملؤون المكان »اماندا: ليس كما تفكر انت
سان بعصبيه: اذا لماذا لا تقبلين موريسو زوج لك
اماندا: لانه رجل عجوز هل تفهم انا اريد من في سني من يفهمني تقول لي تزوجي موريسيو
موريسو: من هؤلاء الرجال
اماندا: لا دخل لك » كان سان يمسك في يده ورقة ،،،،،،،، ورقة زواجهما ولن تتم الا بتوقيع اماندا كانه يريد التبرئ منها حقا،،،،، اقترب منها ثم قال «اماندا وقعي هنا لننهي هذا الامر» اماندا : لا لن أوقع
مسك سان شعر اماندا بقوه قائلاً وقعي هيااا ولكن جون العاشق تدخل سريعا وضع يده على يد سان ليبعدها ثم اخذ اماندا خلفه وقال «الا تسمع اي نوع من الاباء انت قالت لا تريدالزواج بهذا الاحمق وانت تجبرها انه قرار مهم في حياتها وانت تفعل هذا من اجل النقود فحسب الا تملك ذرةً ابويه ؟؟» كلام جون اثر في نفس سان توجه سان لتلك الردهه خرج الى الخارج بدون ان يتفوه بكلمه لحق به موريسيو ولكن سان ما زال على وعده لن يرتاح له بال الا وهي زوجة لموريسيو





كانت اماندا منحرجه عن ما صدر من ابيها فقالت«اسفة بشأن ما حدث» ولكن الجميع كان متفهم لوضع اماندا فلم تكن لديهم اية مشكله خرج راين للجامعه وجينفر كانت تريد الذهاب للتسوق مع اماندا «اماندا هيا ارجوك لنذهب لللتسوق وترفهين عن حالك قليلاً هيا» اماندا تلك الفتاة الجميلة لم تكن تريد ان تحزن بسبب موريسيو
اجابتها«حسنا لنذهب» نزلوا الفتاتان وهم في قمة السعاده وبالاخص جينفر وصلوا الى سيارة جينفر القديمةِ جداً داست على الكابح ولكنها لا تعمل نزلت وفتحت (الطبلون) لترى ما المشكله اما اماندا وضعت رأسها على حائط مبنى الفندق تنتظر من جينفر ان تنهي الامر في هذا الوقت نزل جون وتاك
جينفر:تبا على هذه السياره لا تعمل
تاك:ماذا بكم يا فتيات
أماندا :لا......
تقطع جينفر حديثها: ان السيارة لا تعمل
جون:تعالا معنا اذا
جينفر بسعاده: حسنا
دخلت اماندا وجينفر السيارة وجينفر تنظر اليها وكانها اول مره تركب سياره كانت من افخم انواع الجلد ورائحتها رائحه عطرٍ قويه زجاج السياره كان خالياً من اي خدش بينما اماندا لم تنتبه على هذا كله وضعت يدها على خديها واخذت تنظر من نافذة السياره
تاك: اين تريدون الذهاب
جينفر: الى المحلات القريبة من هنا
جون: حسناً
الهدوء يملاء السيارة فجاءة رأى تاك جينفر التي يعشقها
تاك:جون قف قف قف رايت اشلي انتظر هنا قليلا
جون:ههههههههه حسنا




كانت اشلي تمشي مع ايميلي نزل تاك من السياره مسرعاً اليهم
تاك:مرحبا
ايميلي و اشلي : اهلا
تاك: يوم الاربعا حفلة الجامعه كنت اريدك اشلي ان تذهبي معي
اشلي: لا شكرا ساذهب مع جون
تشأم تاك وبدون تفكير قال: جون اختار الفتاه التي ستذهب معه
اشلي و ايميلي بدهشه:مااااذا
ايميلي: من هي
لم يكن لدى تاك سوى حلاً واحد فقال بتردد«ءءءءءءءء اانها في السياره»
فرحت ايميلي كثيرا لان اخيها وجد الفتاة المناسبه له اخيرا اسرعت الى السيارة وطلت من النافذة الاماميه وهي تقول« اين هي » نظر تاك الى جون بشفقه وقال « سيذهب مع اماندا انها في الخلف »
اماندا وبصدمه : انا ماذا
تاك:ستذهبين مع جون في الحفلة
جون و اماندا: ماذا تقول ؟؟
تاك بصوتٍ منخفض : اسف ولكن اشلي كانت تريد ان تذهب معك لم اعرف ما اقول
جون وهو في قمة سعادته :حسنا اماندا هل انتي موافقه
اماندا كانت مترددة لم تحضر حفلة اغنياء في حياتها ابدا ولكن صديقتها العزيزة جينفر جاوبت بدلا عنها قائلة «نعم نعم انها موافقه»


كانت سعادة جون العاشق كبيررة جدا لانه سيقترب من اماندا اكثر فاكثر وتاك ايضاً الذي رفضته اشلي عدة مرات ما زال قلبه ينبض حباً لها مازال يزرع الامل بانها ستحبه وان لم يكن اليوم سيكون غداً

نهاية الجزء الثالث



تعديل روح زايــــد; بتاريخ 02-04-2014 الساعة 08:24 PM.
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 01-03-2014, 06:07 PM
صورة صرخةة خرساء الرمزية
صرخةة خرساء صرخةة خرساء غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية خلف قضبان الحياة ،بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها نووجةو مشاهدة المشاركة
احلى شخصية جون واماندا و ايمانويل بانتظار البارت الجديد على نار ﻻتتاخرى علينا يا قمر بليييييز .
اسفة على التاخير يا عسل

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 12-04-2014, 08:34 PM
صورة صرخةة خرساء الرمزية
صرخةة خرساء صرخةة خرساء غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية خلف قضبان الحياة /بقلمي


الجزء الرابع من رواية خلف قضبان الحياة 



كانت اشلي تمشي مع ايميلي نزل تاك من السياره مسرعاً اليهم
تاك:مرحبا
ايميلي و اشلي : اهلا
تاك: يوم الاربعا حفلة الجامعه كنت اريدك اشلي ان تذهبي معي
اشلي: لا شكرا ساذهب مع جون
تشأم تاك وبدون تفكير قال: جون اختار الفتاه التي ستذهب معه
اشلي و ايميلي بدهشه:مااااذا
ايميلي: من هي 
لم يكن لدى تاك سوى حلاً واحد فقال بتردد«ءءءءءءءء اانها في السياره»
فرحت ايميلي كثيرا لان اخيها وجد الفتاة المناسبه له اخيرا اسرعت الى السيارة وطلت من النافذة الاماميه وهي تقول« اين هي » نظر تاك الى جون بشفقه وقال « سيذهب مع اماندا انها في الخلف »
اماندا وبصدمه : انا ماذا
تاك:ستذهبين مع جون في الحفلة 
جون و اماندا: ماذا تقول ؟؟
تاك بصوتٍ منخفض : اسف ولكن اشلي كانت تريد ان تذهب معك لم اعرف ما اقول 
جون وهو في قمة سعادته :حسنا  اماندا هل انتي موافقه
اماندا كانت مترددة لم تحضر حفلة  اغنياء في حياتها ابدا ولكن صديقتها العزيزة جينفر جاوبت بدلا عنها قائلة «نعم نعم انها موافقه» 
جون:حسنا ما رائك ان تشتري فساتين الحفلة الان 
اماندا بتوتر:اءءءءء حـ...حـ...حسناً



تلك هي بداية زهرة و بذرةٍ جديدة وهاهي تتاقلم مع بيئتها الجديدةِ ايضاً¥فـ وغزة الحب حين تتكرر مرة بعد مرة تولدُ قصة حبٍ جديدة¥




عند دخولهم المتجر الكبيير حدقت الفتاتان اليه باعجاب لانها اول مره في حياتهم يرون تلك الاسواق ربما كانو ينظرون اليها في المجلات و التلفاز ولكن هذه المره شعورهم مختلف ولا سيما جينفر حدق اليهم جون ثم قال يا فتيات هيا ما بكم تعالا مشت نحو تاك وجون واماندا وما زالت عيناها تتامل ذلك المتجر الضخم عند دخولهم نظروا تلك الاسعار على قطعة بسيطة كيف لهذه القطعه البسيطة ان تباع بهذا السسعر!! 
اماندا:جون ، تاك  انتم اذهبوا الى اعمالكم نحن سنشتري ثم سنعود
جون:ليس لدي اي عمل سابقى هنا
تاك:ولا انا 
ذهبت الفتاتان الى الداخل بينما جون ينظر الى اماندا من بعييد دون انتباهها اخذت اماندا فستاناً اعجبها وذهبت لتجربة
 ثم خرجت وجينفر تنظر اليها قائله:وووااااو لقد اصبحتِ جميلةً جداً
جون ما زال يحدق 
اماندا نظرت الى سعر الفستان ثم عبس وجهها ثم عادت ولم تشتري ذلك الفستان الذي اعجبها بشددة♥
جينفر تحاول اقناع اماندا بان تطلب المال من جون واماندا بالطبع رفضت خرجت من المتجر هي وجينفر وذهبت لجون لتخبره انها لن تذهب للحفلة لديها بعض الاشغال ثم صعدت الى السيارة هي وجينفر وما زال تاك وجون في الخارج
جون:تااك اذهب انت مع الفتاتان و اوصلهم الى المنزل انا لدي عمل 
تاك:حسناً 
بعد ان ركب تاك السيارة ظنت اماندا ان جون غضب منها كانت مستأه ولكن هذا افضل بالنسبة لها من اخذ النقود من جون 






الساعة 4:00 عصراً 

في شقة ايمانويل 
كانت اماندا و جينفر في الغرفة 
اماندا:اشعر ان جون غاضب مني 
جينفر :من ماذا سيغضب 
اماندا : لاني اعتذت عن الذهاب فجاءة 
جينفر:لا يا عزيزتي ستذهبين 
اماندا :جينفر ارجوكِ لا تطيلي
جينفر:البسي من فساتينكِ القديمه لا باس بها 
اماندا لكـ....... لم تكمل حديثها الا و ايمانويل ينادي«اماااندا» خرجت اماندا من غرفتها 
اماندا :جووون!!!
جون: نعم هل ادخل 
اماندا: طبعا تفضلل
دخل الى غرفتها
جون: هذه الهديه لكِ لانك وافقتي الذهاب معي اعلم انك غيرت رايكِ لكن ربما ارد جميلكِ لي
اماندا شعرت بالفرح ثم قالت«شكراً لم يكن لها داعي» 
جون: «اعلم انك لا تريدين الذهاب من اجل الفستان»  نظرت اماندا للاسفل اكمل جون حديثة«ارجوك تعالي»
اماندا بخجل:حسنا 
جون: يوم الخميس ذكرى زواج ابي وامي والاربعاء حفلة الجامعه ستاتين اليس كذلك
اماندا:حسناً 
جون:ساخرج الان 
 










بعد ان خرج ظلت اماندا تنظر الى الباب وهي مبتسمه فجاءه صوت جينفر «هيا اماندا افتحي الهديه هيا »
اماندا: حسنا 
فتحت اماندا العلبه الحمراء وهي تقول«وااااو ما اجمله انه رائع جدا »
 جينفر:حقاً ان ذوقه راقي ،،،،،،،،،،هيا البسيه لنرى 
اماندا: حسناً 
وهكذا بقيوا الفتاتان يتحدثون الى ان حان وقت العشاٰء 








الجميع على المائده 

جون: غدا حفلة  الجامعه
راين: نعم ولكني لن أذهب معكم 
جون:لماذا
راين:اماندا ستذهب معك وانا......
جون قاطعه:مع جينفر؟؟
راين نظر الى جينفر «انت موافقه»
جينفر:ءءءءءءءءءءءءءءء حسناً ساذهب 









@@@@@@@@@@@@@
حفلة الجامعه:

جون مع اماندا
تاك مع اشلي
راين مع جينفر
براندون مع نيتي





نهاية الجزء الرابع


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 15-07-2019, 11:58 PM
صورة وردة الزيزفون الرمزية
وردة الزيزفون وردة الزيزفون غير متصل
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: رواية خلف قضبان الحياة /بقلمي


3 / إغلاق المواضيع :
تُغلق الرواية في حال طلب صاحبـ / ـة الموضوع الأصلي ‘ تأخره ‘ توقفه ‘ تجاوزات في الردود
تُغلق الروايات حين تأخر الكاتبة لـ أكثر من 10 أيام و تُفتح في حال جاهزية الأجزاء و يتم مراسلة المُشرفة أو مراقبة القسم لـ ذلك

رواية خلف قضبان الحياة /بقلمي

الوسوم
رواية , رواية بنات , رواية حب , رواية شباب
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 33931 اليوم 10:20 PM
علمتني الحياة ان الحب نسيت انساكـ. مواضيع عامة - غرام 46 23-12-2011 05:52 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2006 23-11-2011 08:16 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2048 11-03-2011 01:54 PM
مني لكم وبدون استثناء!حلوة حلوة حلوة اللي بيطنش خسران بمعنى الكلمة ؟ aa3 مواضيع عامة - غرام 69 04-11-2008 09:44 PM

الساعة الآن +3: 11:25 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1