غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 23-02-2014, 07:54 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: بلا منطق الكاتبة : جرة


عمو سعود حيروي دا المقطع...
جو العزيمة حلو..أهلنا و أهل أحمد كلهم موجودين..حتى علي اندمج مع الشباب رغم
إنو في بداية العزيمة كان متحفظ و زام فمو..احم أعترف..كرهي لدا الشخص..أقصُد
علي..خف..أو خليني أقول سرت مطمن على جود معاه..مني قادر أفهمو..كيف شخص كان
بذيكَ الدرجة من التفاهة يتحول لأب..حتى جود لمن أكلمها تقولي:"علي
اتغير"..كنت أعتقد إنها اتعلقت فيه أو حبتو لكن يوم بعد يوم أقتنع أكتر إنو
اتغير..و بعد ما ولدت جود تغيرو بدأ يزداد و كأنو شي رباني نزل عليه خلاه
يعقل..معقول الأبوة تعقل لدي الدرجة...!،كل هذا مو مهم..المهم..جود و سعادتها
و راحة بالها...!
فجأة جا على بالي شي..أنا كلمت سعيد إنو جود ولدت و قلتلو إنها سمت حفيدو
سعود..قال بهدوء و عمق:"عليك؟!..اتوترت و أنا أقول:"ايوة"...لكن ما شافو..لا
إلا شاف صورتو في جوالي لكنو ما اهتم..وريت عبدالإله كابر و قال بهمجية:"و
أنا مالي؟!"قهرني...!،وريت عبدالرحمن قال:"أووه ما شاء الله...!"،و سعود
ينحب..حليوة اسم الله عليه..جات في بالي فكرة صغيرة..قمت و خرجت..وقفت عند
مغاسل المجلس و اتصلت على جود...!
ردت:نعم...
ابتسمت:هلا حبيبي..كيفك؟!
-الحمدلله..يو؟؟؟
-نحمدالله بخيرٍ و عافية...!
ضحكت جود:ليش كده تتكلم؟!
-مادري..المهم جيبي سعود...!
-ايييييش...؟!
-أبغى سعود..هاتيه...
-ليه؟!
-أبغاه..مشتاقلو...!
-بس...
قاطعتها:ما عليكي من الحريم..مري من عندهم و لا كأنو شي...!
متأكد إنها حابسة نفسها في الغرفة...!
-طيب بس هوا نايم...!
-صحصحيه...!
اتنهدت:طيب بحاول...!
بعد عشرة دقائق جاتني لين عند المغاسل،بالتالي لا الرجال كانو يقدروا يشوفوها
و لا الحريم...!
أخذت سعود منها..سلمت عليه..كان شكلو يجنن الله يحفظو..نوااااام الولد..قالت
جود:عمو حرام يبغى ينام...!
-ما عليكي..لو مرة ما صحصـ
قطعت كلامي و أنا أتنبه لسعود إلي مبحلق فيا،قلت:حبيب عمو
إنتا..شوفي..صحصح...!
رفعت جود نفسها:"حبييييبيييي"،و مسحت على راسو،بعدها شالتو مني و هيا
تقول:"هاتو عمو..."،بلبلت ايدها بموية بعدها مسحت على وجهو،رتبت شعرو،و
أخيراً أعطتني هوا و طلعت من جيبها علبة صغيرة،قلت:ايش دا؟؟؟
-عطر أطفال...!
عطرت سعود،باستو،و قالت:انتبه لو...!
ابتسمت:ولو..ولدي زي ما هوا ولدك...!
ابتسمت جود و راحت...!
رجعت المجلس،أول ما دخلت حسيت بالعين عليا أو خليني أقول على سعود
الصغير..جلست في مكاني..أحمد كان جالس جمبي،مال عليا و قال بابتسامة
واسعة:سَعُّودي..كيف حالك؟!
و شالو مني،قلت:هييي..هاتو...!
قال أحمد بمبالغة:الله..أنا ما أشوفو إلا في السنة حسنة...!
-طالع...!،أصلاً ما مر عليه سنة من يوم ما انولد...!
اتأفف أحمد و أنا أشيل منو سعود،قال:يا أناني...!
هنا اتكلم علي:هيييي..لا تتضاربو على ولدي..أصلاً ليه جبتوه؟!
قلت و أنا أحتضن سعود:وحشني...!
اتثاءب سعود،قلت و أنا أغطي فمو:أعوذ بالله من الشيطان الرجيم...!
قال أخوية سعد (يسير عم جود يعني):هاته شوية...!
أحمد كان أقرب لسعد،بالتالي أعطيتو لأحمد و أحمد وصلو لسعد..زوجين من الأعين
كانت تراقب إلي يسير..علي و سعيد...!
سعود الصغير كان يحرك ايدو بعشوائية..لاحظت عليه إنو أول ما يصحى من النوم
يكون فايق و يلعب..سعد كان يسمي عليه قبل ما يقول:يا ولد..سيب لحيتي...!
مسك سعود لحية سعد و قعد يلعب بها..أغلب إلي في المجلس ضحكو..هنا علي قام و
شال ولدو..سعد كان يرتب لحيتو إلي خربها سعود الصغير،علي كان حيجلس لولا سعيد
إلي قال:جيبه هنا...!
طالع علي في سعيد لثواني قبل ما يروح لو..و لشدة دهشتي حط سعود في حضن
سعيد..سعيد انصدم،التفت لسعد،ابتسم ليا..رجعت أطالع في سعيد إلي كان يتأمل
سعود بهدوووووء و علي _الخالي وجهو من أي تعبير_ كان متكتف فوق راسو و عينو
على ولدو..دقني أحمد و همس:تلاقي عواطفه اتحركت...!
نظرة سعيد كانت غريبة،بعد مدة لا بأس بها من التأمل مد سعود لعلي،علي شالو و
رجع جلس مكانو...!
أما عبدالرحمن فبطبيعتو المسترخية كان مبتسم بس عبدالإله كان ما يطالع رغم
إني حسيت بفضولو لمن لمحتو يسترق النظر...!
لكن المهم سعيد..نظرتو كانت غريبة..هل فعلا اتحركت عواطفو زي ما يقول
أحمد...؟!،أحمد من قبل قلي إنو سعود الصغير حيسوي تغيير و وجودو حيأثر..يا
ليت لو يكون كلام أحمد صح..يا ليت...!
********************
جود تعود للروي،،،
و في السيارة كنا راجعين للبيت،قال علي:نايم...؟!
طالعت في سعود:ايوة...
-كيف؟!
قلت باستغراب:نايم..مغمض عيونو...!
-يا هبلة أقصد الـ...يعني فوق كيف أهلي و كذة؟!
-آها..لا عادي انبسطوا الحمدلله...!
-و إنتي...؟!
-آز أولويز حبست نفسي في الغرفة بس المرة دي مع صفاء...!
-ليييييييييييييه؟!
-مطنشيني طول الوقت..بعدين كنت أبا أنوم سعود...!
لأنهم بعد مدة رجعوه ليا...!
اتنهد علي و قال:لازم تدخلي نفسك فيهم..بعدين إنتي دحين خلاص متزوجة..يعني ما
تسببي لهم خطر...!
قلت بعجب محاولة تغيير الموضوع:قلت دحين مو ذحين...!
استجاب علي لتغييري الموضوع:أوه من جد...؟!
-والله...!
أغبى شي لمن اتنين كل واحد عارف في ايش يفكر التاني لكن يتظاهروا إنهم ما
يعرفوا و الاتنين يستجيبوا لهذا التظاهر...!
****************************
كنت جالسة و فوقي سعود و علي ماسك كاميرتي و يصور سعود فيديو..السبب إنو سعود
كان يبربر (يعني يطلع أصوات)،كان مبوز و يبربر كأنو يعترض على شي و احنا
فاطسين ضحك،دنقت:سعدي حبيبي ليه زعلان...؟!
سعود كان يحرك ايدو و رجلو و لمن قرب علي مننا و حط الكاميرا قدام سعود
مباشرة ضربها سعود،ضحك علي:خلاص حقفل بس سوي باي للكاميرا...!
مسكت يد سعود و سويت بها باي و أنا أقول:بي باي كام..بي باااااي...!
و هنا سعود شكلو وصل حدُّو؛لإنو بكي بزعل،حضنتو:ليه حبيب ماما..ليييييييه...؟!
كان علي حيوقف تصوير لكني قلت:لا علي كمل كمل...!
سعود كان يبكي و أنا أحاول أهديه..ما رضي لا بالرضاعة و لا بصدري و لا
بالدغدغة و لا بأي شي،قلت يمكن يحتاج تغيير و متضايق لكن ما كان فيه شي،حضنتو
أكتر:حبيبي..ليه زعلان..قولي ايش تبغى...؟!
طالع سعود في علي _إلي ماسك الكاميرا_ و بعدها طالع فيا و قعد
يتشكوى،قلت:علي..جيب الكاميرا الهبلة قليلة الأدب هنا...!
جا علي و جلس جمبي و مد الكاميرا لسعود،ضربها سعود و رجع يبربر،قلت:كأنو
يسبها..بس ليش زعلان منها...؟!
طالع علي فيا بنظرة:لا يا شيخة...؟!،قال ليش زعلان منها قال..لاااا و ماخذة
الموضوع بجدية...!
-والله من جد ليش زعلان منها...؟!
قفل علي الكاميرا و حطها على جمب و قال و هوا يشيل سعود مني:ولد علي..لازم
تكون عليه طلعات و هفات زي أبوه...!
انحنيت أنا على سعود إلي فوق علي:واللهِ تفسير منطقي.."رفعت نظري لعلي"..تصدق
أبوه عليه حركات بلللللللللللهة..و كما يقول المثل:من شابه أباه فما ظلم...!
علي قعد يطالع فيا،ابتسمت لو بهبل:هيهيهيييييييييه...!
-لو مو سعود في يدِّي كان وريتك...!
وقفت و ابتعدت عنهم و قلت و أنا أأشر على فرشة سعود على الأرض:كداااااااب..لو
من جد تبغى توريني كان ببساطة حطيت سعود و قمت وريتني...!
وقف علي و قال و هوا يحط سعود على الأرض:ساعات أدور أعذار عشان ما أقوم عليكي
بس ايش أسوي لمن إنتي مصرة تخليني أوريك شغلك...؟!
و اتقدم..قلت:هيييييي..أنا وحدة مشغولة و مني فاضيتلك و بعدين تارك الولد على
الأرض ليه..لو مو قد مسؤولية إنك تنتبه لو ليش تشيلو مني...؟!
و شردت و جلست عالأرض و حطيت سعود فوقي:لو سمحت علي بنوم الولد...!
وقف علي فوق راسي:و أنا بستنى لين ما تنومي الولد..تعرفي أنا أهم شي عندي ما
أعطلك...!
قال علي الكلام إلي قالو قبل شوية بعزيمة و إصرار..يوووووووووه علي لمن يحط
في راسو شي يعند و ما يهجد إلا لمن يسويه...؟!
قلت:هييي إنتا ليه ما تسير حبوب و تتيسر تنام و أنا ألحقك بعد ما أنوم
سعود...؟!
طالع فيا ببرود،صرخت بقهر:ليه يهناك تطفشني و "توريني شغلي"...؟!
جلس على الكنبة و حط رجل على رجل:لإني أحبك و الواحد لمن يحب وحدة يهناه _على
قولك_ يطفشها و أنا مو بس يهناني إلا أحس بنقص لو مر يوم و ما ضايقتك فيه...!
مديت لساني لعلي و رجعت أعطيه ظهري،دقني برجلو دقة خفيفة:تعرفي رح أمسك لسانك
الطويل دا و أقطعو...!
التفت بحماس لعلي:قلت دا...!
حك راسو:مو مني منك إنتي و كلامك الماصخ...!
قلت:قلتلي نفس الجملة في صباحيتنا...!
انحنى لجهتي و هوا جالس و ابتسم:جننتيني في صباحيتنا...!
-حرام عليك..والله كنت ساكتة و ما سويت فيك شي...!
-أول شي ما صحيتي بعدي إلا بمدري كم و لمن صحيتي قفلتي الباب و لمن اتكرمتي و
خرجتي قعدتي سااااااااااكتة و لمن اتكلمتي قعدتي تعطيني محاضرات..عيب و كيف
تقول كده قدامي و إنتا ما تستحي على وشك و مادري ايش هوا و طلعتي لي
قرون..حسيت دمي يغلي...!
-يا سلام..إنتا غلطت..أنا ما أحب دي الألفاظ القذرة و بعدين لا تنسى إنو
حضرتك كنت عريس يعني المفروض توريني أحسن ما عندك مو تسب قدامي...!
أسند ظهرو على الكنبة و اتكتف:لكنك لمن بطلت أسب و حاولت أبطل أقول الألفاظ
إلي ما تعجبك ما مدحتي..فالحة بس تعترضين...!
انحرجت أنا هنا و قلت أكابر:ما..ما..طب يعني المفروض إنو..إنو الواحد لمن ما
يسب ما تكون ميزة..و...
قاطعني علي لمن وقف و انحنى عليا و باسني و باس سعود و قال بهدوء:نومي سعود و
تعالي..أستناكي...!
و راح،طالعت في وجه سعود:في رأيك لازم أتعود أقول كلام حلو...؟!
سعود كان يطالع فيا ببراءة،ابتسمت،حضنتو و قلت بحب:عشانك و عشاني ححاول أغير
من نفسي...!
كنت حقول:"و عشان خاطر علي"،لكني سمعت صوت خطوات،رفعت راسي و كان ظل يختفي تدريجياً عند باب الصالة...!
ابتسمت..علاقتنا غريبة و الظروف إلي جمعتنا أغرب...!
علي يحبني و ما زال يحبني و متمسك فيا رغم علمو بإني ما أحبو..أنا واجبي
كزوجة و أم جديدة يخليني أصبر..أعتقد عشان كده مستمرين بهدوء و سلام..طبعاً
بغض النظر عن المشاكل اليومية الزوجية السخيفة إلي مي سبب مقنع لإنهاء علاقة
عقلاء...!
*************************************


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 23-02-2014, 07:56 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: بلا منطق الكاتبة : جرة


الفصل الثاني
الجزء الأول
(لقد..كبرنا)
أهلاً و مرحباً بكم في الفصل التاني من حياتي،فكرة تقسيم حياتي لفصلين ما
جاتني إلا قريب و سببها هوا التغير الجذري إلي سار في حياتي،أفكاري،شخصيتي و
كل شي...!
في السنتين إلي مرت كبر سعود،كبرت أنا،كبر علي،فكرت ما أنط كم سنة لكن حسيت
إنو مالو داعي أطول عليكم و إنتو كنتو حتملو خاصة مع الروتين القاتل،صح نخرج
و نروح و نجي و نزعل و نضحك لكن مافي تغيير كبير،التغيير الصح سار بهدوء و
حبة حبة و ما ظهر أثرو إلا دحين..و أنا فكرت فيها كمان من ناحية إني قاعدة
أحكي لكم قصة حياتي و الإنسان ما يحكِّي قصة حياتو إلا لو كان فيها شي مهم أو
مفيد و ممكن الناس تستفيد منو و لمن يسيرو الشرطين دولا يحكي بس ما يطول
عليهم..يعطيهم الخلاصة و يمشي...!
و شي أكيد سنتين مو قليل عشان أنطها ببساطة كده لكن من جد ما كان فيه أي حدث
مهم بالنسبة لشخصيات القصة بس أنا اتغيرت و علي تغير..للأحسن طبعاً..كل واحد
فينا أخد من طباع التاني..أنا سرت اجتماعية و علي سار أعقل بكتير..سار يقرأ
لكنو ما يعرف إني أعرف دا الشي و يحاول قد ما يقدر ما يبين تغيرو..يحاول يرجع
لعلي زمان لكن معد يقدر..أكتر شي يضحكني هوا إني لمن أدخل عليه الغرفة و يكون
ماسك كتاب من كتبي يرميه و يقول:"القراءة تقصر العمر"،أما عن سعود إلي سار
عمرو سنتين فمافي أحلى منو..شخصيتو غريبة..هوا هادي و ما يسوي رجة و جلبة رغم
كده يسوي كل إلي في راسو،و كل يوم يطلع لي بمنكر جديد..و يتكلم ما يستحي لو
أحد ضايقو أو قل أدبو عليه،أما عن جدة فحابة سعود بشكل،لمن أروح لها من غيرو
تقول:"عوِّدي بيتك"، بس عمو..و آآه يا عمو..حالتو زي ما هيا..عارفين يفكرني
بمين..يفكرني بالعقاد الله يرحمو..كان عاقل و عبقري و ما اتزوج..بصراحة بدأت
أفهم ليش جدة قلبها يعورها على عمو؛لأني دحين ما أقدر أتخيل حياتي من غير
علي..صعب مرة...ساعات يكون في الشغل و أنا في الجامعة أحس إني مشتاقة لو
بالمرة و إني أحتاجو..ساعات محد يفهمني غيرو .. و على فكرة تراني أستلطفهُ و
أتقبل أي شي منو و...وي لا يكون حبيتو...؟!،شكلي حبيتو..ههه تخيلوا أحب
علي..واااااه مرة لأ...!

**************************************************

اليوم الربوع يعني لازم نروح لبيت أهل علي بما إننا كل ربوع عند أهلو و كل
خميس عند أهلي..المهم صليت العصر و رحت أدور على سعود..مالو حس..أصلاً دايماً
مالو حس...!
رحت لغرفتو..ما كان موجود..غريبة..بالعادة ما يطلع منها..فين راح؟!،..ناديت
بقلق:"سعود..سعووووود"،أعوذ بالله من الشيطان الرجيم..وينو..؟!..دورت و
دورت..في النهاية رجعت لغرفتو،و لمن دخلتها و لفيت فيها لقيتو عند السرير من
الجهة التانية و حالتو غريبة،مفسخ البنطلون و ماسك لون فلوماستر أسود و يرسم
خطوط على رجلو و منغمس لدرجة ما حس فيا،قلت بصدمة:سعود...!
فز سعود و طالع فيا بتوتر و هوا يقول:وا سي...(ولا شي)
نزلت لمستواه و مسكت رجلو و قلت:ولا شي يعني شي..ايش هدا؟!
-بابا لَزولو...(بابا رجولو)
-ايشبها؟
-أثودة...(أسودة)
شلت سعود و أنا أقول:حبيبي بابا رجال كبير..إنتا لمن تكبر تسير زيو...!
سعود كان مبررطم و زعلان..أنا يبغالي أهزأ علي عشان ما يلبس قصير مرة
تانية،قلت:يلا حبيبي أروشك قبل ما يجي بابا...!
بيني و بينكم نفسي أصور رجل سعود؛منظرها كان يفطس ضحك لكنو بكده ما حيحس
بالغلط و حيعيدو...!
عاد دحين الله يعيني أدعك و أغسل و يا ماما عيني و يا ماما فمي دخل فيه
الصابون و موال يبدأ من أول خطوة تخطوها رجلنا في الحمام لين آخر خطوة...!
دق جرس البيت و أنا ما حوقف تلبيس سعود عشان خاطر علي ما يبغى يفتح الباب
بالمفتاح..و بالفعل فتح علي الباب و جاني معصب:يعني كم مرة أقول أول ما
تسمعين الجرس افتحي الباب...؟!
-ليش ما تستخدم مفتاحك؟!
-و ليش أستخدمه و فيه أحد في البيت؟!
-و ليش أوقف شغلي عشان حضرتك ما فيك تطلع المفتاح من جيبك و تفتح الباب؟!
-الله و الشغل عاد...
كنت حأرد لولا سعود إلي قال بهدوء و برود:ماما..بابا..خلاس..نَلوحَ عندَا
ناث...!..(نروح عند ناس)
التفتنا أنا و علي،قال علي:أية ناس؟!
رفع سعود أكتافو:مدلي..(مدري)
قلت:لا يا شيخ..أنا بروح ألبس و إنتا قول لبابا ليش لونت رجولك...!
و بينما كنت ألبس سمعت علي"أنا ما قلت لك تكبر و تسير أسودة..إنتا صغير
ذحين...!"
ابتسمت و أنا أمشط شعري،حلو يكون عندك طفل رغم إنها مسؤولية كبيرة من ناحية
الدين و الأخلاق و كيف إني لازم أغرس فيه الإسلام...!
أكتر شي يثيرني في سعود هوا الكلام..كل مالو يتحسن و الحمدلله و السبب إننا
أنا و علي ما نكلمو بنفس الطريقة عكس الكل..الصراحة أنقهر..يعني كده حيصعب
عليه يتحسن..صح أنا و علي نحب لدغات سعود لكن ما نظهر دا الشي قدامو،لكن بيني
و بينو في الغرفة نتكلم بنفس الطريقة..سعود..اتجه تفكيري لأثر وجودو في
حياتي..سعود هوا أعمق و أحلى نقطة نلتقي فيها أنا و علي..و هوا إلي يصبر كل
واحد فينا على سلبيات التاني...!
في بيت أهل علي كنا أنا و هوا طالعين في الدرج عشان نسلم على عمي أبو علي
المشغول في مكتبو،في نهاية الدرج استغربت وقوف ولد عمرو ما بين الـ12 و الـ14
يكلم لينا،التفت لنا و ركز عينو عليا و هوا يقول بدهشة:والله و طحت واقف يا
علي...!
علي بشدة:ولد...!
قلت باستنكار:مين إنتا؟!
قلد الولد طريقة كلامي و هوا يقول:"مين أنا...؟!"،تابع:واااااااي
عالرقة..عندك أخت؟!
ما كانت ثواني إلا و بعلي ضاربو على راسو ضربة محترمة،شهقت و قلت و أنا أفرك
راس الولد:علي كيف تضربو كده؟!،اتعورت حبيبي؟!
اتنهد الولد و قال بحالمية:ايدك ناعمة...!
هنا حسيت بالقرف و بإنو الولد دا مو بريء أبداً،قطبت حواجبي و ابتعدت متوجهة
لمكتب عمي و أنا أسمع علي يهزئ الولد تهزيئة تلصق الجبهة بالأرض...!
رسمت أحلى ابتسامة و أنا أدخل على عمي إلي ما أشوفو كتير..عمي إنسان مثقف له
هيبة،النقيض لعلي،أتمنى أتقرب منو في يوم..بعد ما سلم عليا سأل:ليش صوت علي
طالع؟!
-مادري..شكلو اتضارب مع الولد إلي برا..إلا مين داك الولد؟!
-هذا أخوي...!
-ها...؟!
اتداركت نفسي و أنا أقول:عمو ممكن أتفرج عالكتب؟!
-اتفضلي...
و رجع لأوراقو أما أنا فأخذت لفة عالمكتبة و حسيت بالإحباط،قلت:عمو إنتا قرأت
كل دي الكتب؟!
طالعني بنظرة متفحصة:نعم...!
-ما شااااااااااااء الله..و أنا كنت أحسب نفسي مثقفة،طلعت ولا شي قدامك...!
ابتسم:يا بنتي إنتي باقي صغيرة،مو عشان متزوجة و عندك ولد خلاص...!
شهقت و أنا أطالع في واحد من الكتب:عقودتي حبيبتي..من زمان أدور على دا
الكتاب..أبغاه عمو أبغاااااااااه....!
ترك عمي أوراقو و فسخ نظارتو و قال:يبغالي أقعدلك قعدة..وش قلتي قبل شوي؟!
حسيت بإحراج و أنا أقول:عقودتي...
رفع حاجبو:حبيبتي...؟!
طلعت لساني بحرج،قال:أي كتاب...؟!
-إلي اسمو (أنا)..زمان قرأت منو مقاطع و كان مقطع فتركتو..كنت صغيرة..دحين
أدور عليه..ما لقيتو..لا في بيتنا و لا في المكاتب..مادري ليه...!
-غريب..رغم أنه كتاب مشهور له..هو أول كتاب قرأتهُ للعقاد...!
-أووه طب أبغاه...!
-أنا أسمحُ للناس بأن تستعير الكتب مني لكن ليس قبل أن أريهم شيئاً...!
يووووه يخلط عربي فصحى كتير...!
راح لمكتبو،فتح الدرج و طلع كتاب ممزق و حالتو حالة،قلت:وي ايش دا؟!
قرب مني الكتاب و قال و أنا أتصفحو:هذا علي و هو طفل أبدع فيه..إلي حصل إني
ضربته ضرب إلى يومك هذا ما ينساه،سويت فيه إلي سويته و هو ولدي..أجل كيف
إنتي؟!
طالعت فيه بصدمة،فقال:أنا ما أهددك لكن خدش واحد عالكتاب يفقدني صوابي...!
حسيت بالغيض..الموضوع و ما فيه إنو دا الكتاب مو عندي و من زمان أدور
عليه..مااااااالت،قلت:آها..عموماً أنا لن آخذه فسعود و علي و الجامعة يملؤون
وقتي...لهذا لا أملك الوقت الكافي لقراءة كتاب...!
طالع فيا لثواني،بعدها قال:حقاً...؟!،على كلٍ عليك أن تعتادي علي فأنا من
ناحية الكتب فظ..بشكلٍ آخر أقدسها...!
-أووووه..أنا أيضاً أقدسها..لكن ألم تفكر بأنني أستطيع شراء هذا الكتاب بنفسي
و مكتبتك هذه تخدمني بلفت نظري إلى ما لا أملك من كتب..غير هذا و ذاك أنا
حينما أقرأ كتاباً أحب أن أتملكه فأكتب عيه اسمي و أسجل تاريخ شراءه و أوقع
عليه و لن أستطيع بالتأكيد فعل هذا في كتب غيري...!
ضحك عمي،طالع في ساعتو:طب يلا ننزل عشان نتعشى...!
-مابغا...
ضحك مرة تانية:لا تزعلين..لغتك حلوة بأعطيك الكتاب بس تعالي نتعشى...!
اتكتفت و اتجهت للباب:مااااابا...
قال و هوا يتبعني لتحت:أبغاك بعدين تشرحين لي شغلة الاسم و التوقيع لأني ما
فهمتها...!
قلت بسخرية:أولا يفقدك الخدش الواحد صوابك؟!
-قلت خدش لا حرف...!
-أعتقد بأننا نخدش الكتاب إذا ما كتبنا عليه...!
-تعتقدين أما أنا فلا...!
مشيت متجهة للصالة عند الناس المتجمعة هناك..لكن من جد حركتو تقهر..ولا
يوريني الكتاب و يهددني فيه..مااااااااااااالت...!

*************************************

اليوم الخميس..أول ما وصلنا بيتنا...
فتح عمو الباب بابتسامة،فتح يدينو لسعود:حبيبي وحشتني...
سلم عليه سعود بهدوء،بعدها و لدهشتنا راح يجري لجدة و نط عليها و جلس في
حضنها:زدة زدة...(جدة جدة)...!
علي:بشويييييش لا تعور جدتك...!
جدة:خليه عساني فداه...!
قلت بعد ما سلمنا و جلسنا:يا حسرة..ما قد اتفديتيني..ايش معنى سعود؟!
جدة بغضب:الله و أكبر عليكي...
قاطعتها:على ابليسي...
كملت:فيه وحدة تحسد ولدها؟؟؟!!!
علي:اتخيلي يا جدة..تقولي "تابع بصوت نسائي" إنتا من يوم جا سعود مطنشني...!
شهقت:والله ما أقول كده..ماااااالت..بعدين أنا أطنش ما أتطنش...!
قال سعود إلي في حضن جدة:عمو سَعود أبـ...
قاطعتو بحماس:قال سعود...!
نطيت عند سعود و قلت:حبيبي قول سييين...
-ثييين...
-سييييييييييييييين...
-ثييييييييييييييييين...
-إنا لله...
و قمت بطفش،قال عمو:ها حبيبي ايش تبغى...؟!
-مدلي نسيت...!
كنت حأصرخ بحماس لكن عمو وقفني:لو نطقها غلط صححي له..لو نطق صح لا تظهري أي
تأثر...!
-أوكييييييييييييييه...!

****************************************

صحيت من رن جوال علي المتكرر،رفعت راسي بكسل و دققت النظر في الساعة و بسبب
الظلام ما قدرت أحدد الوقت بالضبط لكن تقريباً حوالي التلاتة:"اللهم اجعلو
خير"،دقيت علي:علي..علي قوم جوالك يدق...
أفففف ليش ما قفلو..؟!،وقف رنين الجوال لكن رجع يدق،ازداد قلقي،"مين ممكن يدق
في دا الوقت؟!"،شديت على علي إلي قام بطفش:هاااااااه...
-جوالك له ساعة يدق...!
-بسم الله..!،مين؟!
-مادري...
فتح علي الأبجورة و رفع الجوال لوجهو،رد بعدها بسرعة و القلق باين في
صوتو:سعد..ايش فيك؟؟؟
قال علي باستغراب:"ها...؟!"،تابع بعدها بصدمة و غضب:نعم...!
قام بعد كده و خرج من الغرفة،أنا طار النوم من عيني من الفجعة،فقمت و وقفت
ورا باب غرفتنا،كان علي واقف آخر السيب،و كان باين في صوتو القهر و هوا
يقول:تعرف يا سعد إني إنسان متزوج...!
-حتى لو صاحبك و حبيبك ما تتصل علي آخر الليل..أقلقتني...!
-سعد ما أمزح...!
-وش إلي آخر الصحبة؟!،يا سعد أقلقتني أنا و أهلي..الساعة ثلاث الليل..تعرف
ايش يعني ثلاث الليل؟!
سكت علي لثواني بعدها قال بهدوء:إنتا شخص قليل أدب...!
و قفل الجوال..و لمن دخل الغرفة قدرت أشوف تعابير وجهو المستاءة،قلت:خير
علي..ايش ساير...؟!
رمى الجوال عالسرير:ولا شي...
و راح انسدح معطيني ظهرو،جلست على السرير و اتكيت بدقني عليه:حبيبي ايشبك؟!
وصلتني تنهيدة،قلت:صاحبك فيه شي؟!
-يا ليت..والله أهون عليا...!
-أوف..للدرقادي...!
جلس علي و اعتدلت أنا بجلستي و ابتسمت بهدوء،قال علي بعدما اتنهد:أصحابي
غريبين..يعاملوني كأني واحد أعزب..هذا متصل علَي يقول طفشان أبي
أسولف..خوفني..و لمن حاولت أفهمه و قلت له أقلقتني أنا و الأهل قال خربت عليك
الجو...؟!،و ضحك...!
حطيت ايدي على فخدو و قلت:هدا إنسان سخيف و مو غلط لو قطعت علاقتك بشخص لو
حسيت إنو تافه...!
-المشكلة يا جود كلهم كذا..ذحين بس عرفت ليش فيصل تركنا بعد ما اتزوج،أنا كنت زيهم...!
حط يدو على راسو:كنت إنسان تافه..أنا تعبت منهم..هم ما يحترمون تغيري..ما يحترموني...!


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 23-02-2014, 07:58 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: بلا منطق الكاتبة : جرة


قلت و أنا أمسح على راس علي:إنتا اتغيرت و هدا شي طيب..أما عن الشباب دولا
فاسحب عليهم زي ما تقولوا..ما دام هما تافهين و سخيفين لدي الدرجة...!
-لكن يا جود ما عندي غيرهم...!
قلت بدلع:أنا ما أكفي...؟!
ابتسم بحزن:إنتي زوجتي و حبيبتي..أنا أبغا صاحب..صاحب ما يربطني فيه
دم..علاقتي به مبنية عالود و الاحترام..مو دشرة و صياعة...!
قلت بمزاح:أوووووه..أنا ما يربطني فيك دم بس..أنا يربطني فيك بلااااااااوي...!
-بلاوي...؟!
قلت و أنا أوسع عيني:حيوانات منوية مثلاً...!
قال بتفكير:أذكر درسنا عن ذي الحيوانات..كان درس ممتع..ما ذاكرته و عرفت أحل أسألته...!
-يا منحرفففف...!
-أنا زوووووجك...!
الحمدلله بشوية مزاح و ضحك و مداعبة اتخطينا مشكلة أصحابو لكني عارفة إنو علي
ما رح يترك الوضع مسالم معاهم..لمن يروق و يهدى حأكلمو بجدية في الموضوع...!

***********************************************

كنت قاعدة أتفرج عالسعودية الأولى..الصراحة قناة هبلااااا لكن الحلو فيها
إنها تنقل الصلوات من الحرم..إلي يخليني أقابلها هوا رمضان،اليوم 29 شعبان
فرمضان ممكن يكون بكرة...!
و من يوم ما جا داك المذيع حق رمضان و العيد و سمعتو يقول نهنئ قلبت و بدأت
أشوف كل دولة متى حتصوم و هاتك يا برامج و نقاشات..والله حالة..دحين ربنا
يبغا يجمعنا في شي يقوموا دول يفرقونا..والله مخبل..من جد..أحس خلاص ما دام
أم القرى صامت العالم كلها تصوم و متى ما فطرت فطرنا،ليش لازم
نتخاصم..؟!،الله يعين زوجات الفلكيين و الناس دولا إلي قاعدين يتخاصمو...!
فجأة اتذكرت شي،نطيت من على الكنبة،طالعت في الساعة..بقي وقت..علي راح لصلاة
المغرب و أخد معاه سعود عشان يعودوا عالصلاة و كمان عشان إمام المسجد إلي
جمبنا مسوي محاضرة للأطفال إلي مرة صغار عن الرسول _عليه و على آله الصلاة و
السلام_ و عن أخلاقو و سيرتو...!
رحت و شبكت النت..أووووه دانة مو أون لاين..مو مشكلة،أكلمها و لما تدخل
تشوف،كتبت:هاي دانة..كيفك؟!
و بدأت أكتب رسالتي و لمن كنت أكتبها سمعت صوت،رفعت
راسي،لقيت:هااايااااااااااااااااااات...!
-أوه إنتي أون لاين...!
-نعم نعم أنا أون لاين...!
-هههه...كل عام و إنتي بخير...!
-و إنتي من أهله..بس أنا فاطرة باجر..اهئ اهئ...!
-يا شيخة..أول رمضان ولا آخرو..أقلها تلحقي العشرة الأواخر...!
-بلاااااااااج ما دريتي...هاي دورة شعبان و رمضان ياية في الطريق...كم بقضي
أنا...؟!
-إيييييييه..الله يعينك...!
-دورتي الخبلة مرة أول الشهر و مرة آخره...!
-هدا لأنو أكلك مو منظم..يعني صح أنا تجيني مو نفس اليوم لكن عالأقل أعرفها
في العشرينيات..أخت زوجي ما شاء الله في نفس اليوم تجيها أو قبل أو بعد بيوم
بس...!
-أوف..الله يعين..اللحين غيري السالفة..والله لو هكر يتجسس علينا بيروح
فيها...!
مداخلة:واحد من أحلام دانة:عشقها الهكرز..تموت فيهم..لكن ما عندها ولا هرجة
في التهكير...!>>>زي حالتي يعني...!
-ههههه..إنتي و الهكرز حقونك في زحمة..إلا ما قلتلك...!
-خير...؟!
-سعود اليوم وداه أبوه لمحاضرة للأطفال عن الرسول _عليه و على آله الصلاة و
السلام_...!
-مو جنه (كنه) صغير عالمحاضرات...؟!
-فكرت كده في البداية بس علي اتأكد إنو ما فيها قصص التعذيب و كده..و إنها
خصيصاً للصغار تحت السابعة..يعني يوعوهم بس إنو فيه شي اسمو محمد _عليه و على
آله الصلاة و السلام_ و إنو هوا رسولنا و لازم نحبو و كده يعني...!
-يلا إن شاء الله يستفيد...!
سكتنا لحوالي دقيقة بعدها قالت دانة:أووووه تذكرت...!
-ايش؟!
-انخطبت...!
-من جد..ميييييييييين؟!
-ولد عمي...!
-طيب كيف؟!
-رفظته...!
حزنت و كتبت بزعل:لييييييش؟!
-أولاً سخيف و رجعي جداً،ثانياً يقول:أبيها بيظا...!
-وجعععععع...المتخلفين دولا في كل مكان...!
-شي يبط..لا و بعد كم يوم قال:بس عشانها بنت عمي بستر عليها..خل نعقد...!
كتبت بقهر:خليه يولي..مين مفكر نفسو؟!
والله من جد شي يقهر..الشباب دي الأيام أغبياء..دانة حلوة ما شاء الله..يعني
هيا فتاة جميلة..عشانها سمرا..أصلاً سمارها لحالو يجنن ما شاء
الله..برونزي..مو العالم تتشمس عشان دا اللون و هما ما يبغوه...!
كتبت:و إنتي أهم شي مو زعلانة؟!
-نعممممم..زعلانة طل..ما بقى إلا هو أزعل عليه...!
-من جد ما يستاهل حتى تفكري فيه>>>حاااااقدة>>>قاطة معاكم...!
-هههه..قطي قطي براحتج...!
-هيهي..أوكي يلا باي عشان بروح أجهز للعشا...!
-عشا في المغرب...!
-قلت قصدي كتبت أجهز،يعني أقطع خضار السلطة و أبشر و أقطع للكشنة،و علي يقول
نفسو في حلى و أغسل الدجاجة مدري اللحمة مادري ايش حسوي و...سلامتك...!
-الله...!،أشوه ما عرست...!
-هههه..إنتي و وجهك..يلا باي...!
-باي..اشتغلي زين و ظبطي الطبخة...!
-طااالع من يتكلم..تلايطي بس...!
-أتخيلج تقولين تلايطي...!
-ارحميييييينييييي...يلا بااااااااااااااي...!
-سلام...!
و قفلت النت...!
ولمن وصل علي للبيت مع سعود فتحت يديني لسعود مرحبة،شلتو و قلت و أنا
أحضنو:كيف المحاضرة؟!
علي:صدع لي راسي فيها..أنا داخل أنام صحيني للعِشا...!
نزلت سعود و قلت بدلع خفيف:مافي كل عام و إنتي بخير...؟!
أكيد وصلو خبر من أي مكان...!
قال:فيه فيه بس حالياً مالي مزاج،بعدين إن شاء الله أهنيك صح...!
ضحكت:ادخل ارتاح حبيبي و بعدين أنا حأصحيك للعِشا و العَشا...!
و دخل علي من هنا و رحت أنا أكمل شغلي في المطبخ و على طاولة المطبخ جلس سعود
يتكلم بحماس عن المحاضرة و يعيد و يزيد في الكلام _الغير واضح_ و يا جود سوي
نفسك ما تعرفي و تتفاجئي...!
المشكلة لمن يحكي زي كده:قال الشيخ.......،و بعد ما قال الشيخ:"يعيد نفس
الكلام"،قال:..........!
و على دي الحال و أسوء..لكن ايش أسوي لازم أشجعو...!

************************************************** *

رمضان السنة دي غير،أحلى رمضان مر عليا من يوم ما اتزوجت علي...ببساطة علي
غير،أعقل،متفهم،أول رمضان لنا مع بعض ما قدرت أتعبد زي الناس..كان يجي آخر
الليل و يا جود اسهري معايا..كنت أحاول أفهمو إنو أبغا أصلي،أقرأ قرآن لكن لا
حياة لمن تنادي،كان يقولي بكل وقاحة:"ما عندي وقت إلا الليل"..لكن و كما
أسلفت من بعد ما جا سعود اتحسن الوضع..كل رمضان يكون أحسن من إلي قبلو بس
رمضان دي السنة غير،يا حليلو علي..شكلي حبيتو أنا و وجهي..هدا الطبيعي و
الدليل إني أشتاق لو و أفتقدو أحياناً و أقلق عليه لكن ماني حاسة بالحب..يعني
ما أحس تجاه علي نفس الإحساس إلي أحسو تجاه عمو و سعود..تعرفوا..أحس علي عندي
زي جدة..أحبها لكن مو زي عمو..أعرف مافي مجال للمقارنة فجدة ماما و عمو بابا
و سعود ولدي و علي زوجي لكن في شي غريب ماني قادرة أفهمو...!
"جووووووووودييييييييييييي...!"
رفعت راسي:"ها...؟!"،كان علي،عدلت جلستي عالكنبة الموجودة في غرفتنا و أنا
أقول:متى جيت؟!
-دوبي...
جلس جمبي:في مين كنتي تفكري يا خاينة...؟!
ابتسمت:في ولد الجيران...!
-نعم...؟!
عصب علي فقلت:بالله يعني..أولاد الجيران أكبرهم متوسط...!
-خفت يكون عندك حالة مراهقة متأخرة...!
-لا يا شيخ...المهم..ايش سويت اليوم؟!
-صحيت في الصباح و رحت الشغل،لا لا أول وصلتك إنتي و سعود الجامعة بعدين رحت
الشغل،بعدين رجعت و قبل شوية صحيت للعصر و...
قاطعتو:قصدي شي مثير أو موقف غبي أو أي شي غير...!
-آها..ايه يا طويلة العمر..اليووووووم صار لي موقف حلووووو مع موظفة
حلللللللللللوة في الشركة...
هنا عرفت إنو يبغا يثير غيرتي..كنت أستمع لموقفو الحلووووو و أنا أهز
راسي،بعد ماخلص قلت:خلصت...؟!
ابتسم:ايوة...!
-اللهم إني صائمة..أشوف السمبوسة أبرك لي....!
و قمت،مسك ايدي:تعالي تعالي زعلتي...؟!
قلت بعدم اهتمام:لأ..بعدين أنا قلت اللهم إني صائمة..يعني الذنب
عليك..أحسن...!
-جوجو..حرام عليكي أنا زوجك...!
-والله لو فاضيتلك كان بكيت و استغليت الوضع لكن ورايا سمبوسة بتنحرق...!
أفففف...الرجال الأغبيا..ايش يفكروا نفسهم؟!،الواحد فيهم محسب زوجتو ميتة
عليه...!
أووووه ايشبي أنا غرت؟!...هههه...والله إني حرمة...!

**********************************************

أووووووه رمضان مر بسرعة أحس لسه أمس أول ليلة...!
العشرة الأواخر...هادي الأيام تثيرني بشكل..أحس فيها براحة غريبة..بس دي
المرة غير..حأسوي شي غير..حأسجل كل شي طلبتو من ربي و كل شي حأطلبو عشان لمن
يتحقق أتزكر إني دعيت ربي و استجاب ليا،مرة واحد من الدعاة قال بأنو من
أساليب الشيطان إنو لمن يسير إلي تبغاه ينسيك إنك دعيت فما تتذكر إنو هادا
لطف من ربنا و رحمة منو و يقل حماسك للدعاء إلي قال عنو الرسول عليه و على
آله الصلاة و السلام إنو هوا العبادة...!
صحيت من سرحاني و أفكاري على صوت علي،قلت:نعم...!
قال و هوا يقرب كاسة الموية من فمو:نعم الله عليكي..أذن...!
-أوووه..طيب...!
و بدأنا فطور،بعد مدة وقف علي:الحمدلله..سعود يلا صلاة...
طالع سعود إلي معلق في فمو سمبوسة في علي بنظرة طفولية ما تحمل معنى...!
ابتسمت،اقتربت من سعود عشان أمسح بقايا الطعام على وجهو و من شعرو:دحين
لأ..بس حيروح معاك العشا..صح سعود...؟!
طالع سعود فيا،بعدين في علي،بعدين فيا و هز راسو بايوة...!
علي:بس بعد العشا تراويح..حيتعب...!
-عادي ما فيها شي سعود بطل...!
طالع علي فينا بحيرة بعدها راح للمغرب...!
وقفت:سعود يلا نصلي مع بعض...!
هز راسو و وقف،قلت:روح اتوضى و غسل فمك و يلا...!
اكتشفت إنو سعود ما نام إلا متأخر مرة لأنو قعد يلعب بالجيم بوي تبعو و نسي
نفسو،خاصمتو و دحين أبغاه يصلي و ينام...!
و لمن كنت أصلي كان سعود واقف جمبي،تعرفوا كيف صلاة الصغار،ساعات أرفع من
السجود ألاقيه راح لكنو يرجع بعدين،فكرتي هيا إنو يتعود على وقت الصلاة و إنو
يسيب أي شي في يدو و يقوم و كمان عشان يتعود عالوضوء...!
لكن المرة دي غير..رفعت من السجود لقيتو ساجد،قلت يمكن يلعب في خيوط السجادة
و لا شي و استمريت في صلاتي بقلق،أنهيتها بعجل،سلمت و قلبتو على
طول..كان...نايم،قلت أذكاري،حصنتو و شلتو لين سريرو،دورت الجيم بوي و
أخدتو..رح أستحدث نظام جديد بالنسبة للجيم بوي..قبل ما أنام يدخل غرفتي...!
رحت بابتسامة للسفرة عشان أرفعها...!

***************************************

اتجهت للتلفون و أنا أسمعو يرن،رفعت السماعة:نعم...!
-السلام عليكم...
-وعليكم السلام..مين؟!
-رجلك موجود...؟!
قطبت حواجبي و أنا أقول:دقيقة أناديه لك...!
رحت لعلي:واحد يبغاك...!
-مين...؟!
قلت بانزعاج:واحد يقول.."قلدت طريقة كلام الرجال" رجلك موجود...؟!
فز علي و راح للتلفون:ألو...!
-هلا هلا بهالصوت...!
بعد علي السماعة عن أُدنو بعدين رجعها:لا هو..ايوة..طيـ..إن شاء الله..صار
صار..مع السلامة..الله يحفظك...!
بعد ما قفل قلت:مين دا؟!
-ايش قلتيلو إنتي...؟!
-ما قلتلو شي،بس هوا يصرخ...!
قال بهدوء:لهجتك ما عجبتو...!
-مين هواااااا؟!
صرخ علي:جدي...!
-جدك...!؟
-أبو أبوية...!
-آآه..طب ليه كده يتكلم؟!
-هذا يعيش في مكان نائي..الكهربا ما وصلت لهم إلا قبل كم سنة...!
-أمَّا...و ايش يبغى؟!
-مو هاذي المشكلة...!
-خير إن شاء الله...!
جلس علي و جلست جمبو،قال:يقول ما شافني بعد زواجي و ما شاف ولدي و يقول لازم
نعيد عندو...!
-نعم نعم نعم...!
طالع علي فيا بنظرة غريبة،قلت:شوف علي..أول يوم بالمشمش..تاني يوم من
عيوني...!
-لكن هذول أهلي...!
-هادولا مو أهلك..هادولا جماعتك إلي ما شفتهم من سنين..حتقضي أول يوم العيد
عندهم...؟!،صعبة...!،بعدين عمو ما يروح لهم...؟!
-إلا بس ثالث يوم العيد...!
-هاااا...قلتها ولدو يروح لو تالت يوم العيد تقوم تروح لو إنتا أول يوم...!
-ما سمعتيه يصرخ...؟!
-إلا..قولو أي شي..زوجتي تبا تشوف أهلها مثلاً...!
-هاهاها..يا ماما لو قلت له كذا يقول علي مب رجال حرمتك تقودك...!
-ليه..سيارة؟!،بعدين إنتا ليه ما قد اتكلمت عنو؟!
-لأني ما أحبه...!
-لا وي جدك..المهم..كلمو و زبط الموضوع معاه..تاني يوم من عيوني نروح...!
-يصير خير..يصير خير...!
أحس علي يبغا يقول شي لكن ساكت..والله عاد بكيفو..السنة دي دوري نعيد أول يوم
عند أهلي بما إننا سنة عند أهلو و سنة عند أهلي...!


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 23-02-2014, 08:01 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: بلا منطق الكاتبة : جرة


الجزء الثاني
"اكرهني..لكن لا تكره ليَ السلامة"

-علي يعني و بعدين معاك...؟!
-ايش تبغيني أسوي..؟!،محروم...!
كنت قاعدة أحاول أتميكج لكن علي مجنن أهلي،قلت باستنكار:محرووووووم...؟!،والله حتى الرجال سارو كافرين عشير...!
-أقوووول بلا كافرين بلا مسلمين..أعطيني الفرشة...!
قلت برجاء:علي خلااااص...!
-طيب إنتي ايش حيضرك..أعطيني الفرشة لو مازبطت امسحيه...!
كنت _بالضبط_ أبغا أحط الظل لكن علي يقول إنو هوا فنان و يبغا يحطو
ليا..قلت:علي حنتأخر...!
-عادي...!
-عليييييييييييييي...!
سحب الفرشة و بدأ يحطلي..و هوا يحطلي اتذكرت إنو اليوم عيد و إني ما قلتلكم
كل عام و إنتو بخير..بالتالي...كل عام و إنتو بألف خير..و بسبب علي حنتأخر..ايوا هوا رجال ايش عليه..صلى و رجع اتروش و لبس الثوب و الشماغ واتعطر و يلا..مو أنا إلي من أول أرتب سعود و دحين جاي علي بكل بساطة يستهبل ويلعب أففففففففففف...!
-خلصت...!
طالعت في المراية و...!
صرخت و أنا أوقف و أجري عالحمام:حسبي الله على ابليسك...!
-اييييييييش...؟!،حلو و الله...!
-وع وع وع...!
-والله حلو...!
قلت بعصبية:جيبلي منديل المكياج...!
-حـ...
-أقولك جيبلي المنديل...!
جابلي علي المنديل و هوا يضحك،سحبت منديلة و مسحت بها الظل،طالع علي في ساعتو
و قال بجدية:والله تأخرنا...!
لو كانت النظرة تقتل كان علي ميت من زمان،ضحك:فديت العيون أنا...!
-طير..طير من قدامي...!
-ما هندي أجنحة...!
قلت:خير كلجت...؟!،ايش إلي ما هندي أجنحة...؟!
طالع علي فوق و قال باستعباط : جرة غلطت..مو مني...!
قلت و أنا أحاول أتذكر:ايوااااا..صح..العين جمب الهاء...!
طنشت بعدها علي و اتجهت للباب،ناديت سعود إلي كان يستنى في الصالة،لابس و
متشيك و شكلو قمر..كان يلعب بالجيم بوي،قلت:سعووووووووود..تعال حبيبي...!
جا سعود:نعم...!
-بابا يقول يبغا يلعب بالجيم بوي..ممكن تعطيه يلعب شوية...!
فرح سعود..و راح بحماس لعلي إلي قعد يبربر و يعترض،حطيت الظل و كملت مكياجي
بسلام و اتجهنا لبيت أهلي...!
في البيت ما كنا أول الواصلين، "أسرتي" الموقرة كانت واصلة،عمو فتح من باب
المجلس،سلمت عليه،سلم على علي،و شال سعود و حط في يدو عيدية،سعود مدها ليا
علطول،حطيتها في شنطتي،قال علي:يا مفترية..فلوس الولد...!
-هوا أعطاني..بعدين عمو..ترى اتزوجت مو يعني معد تعطيني عيدية...!
ضحك عمو:إنتي دحين المفروض تعطيني عيدية...!
قلت و أنا أدخل من باب الحريم:مابغا...!
رجعت:ولدي...!
احتضن عمو سعود _إلي يلعب بالجيم بوي _ و ما عليه من أحد:أبغاه معايا...!
ابتسمت:أوكي انتبه لو...!
و دخلت عالبيت..هناك سلمت على جدة و خبيت في ايدها عيدية..لها و
لعمو..الصراحة أستحي أحط فلوس في ايد عمو..أحس أنا آخد عادي لكن أعطي
لأ...!،و كمان عيدت منورة و انبسطت كتيييير...!،و على كل حال تظل العيدية شي
من ألطف الأشياء الاجتماعية عندنا..لكنها مو عند كل الناس..أعرف ناس ما عندهم
اعتراف بها أصلاً...!>>>أشوة..احنا عندنا عيدية..ترى والله تفك زنقات...!
على الظهر رجعنا البيت ونمنا لين المغرب..صحينا..لبسنا و رحنا لبيت أهل علي،
و بعد ما أكلنا عشا مغربي (نسبة إلي صلاة المغرب و ليس لدولة المغرب)كنا
قاعدين مع بعض..إلي ريحني إنو أحمد و زوجتو عند أهلها..يعني مافي أحد أغطي
عليه...!
قال عمي:سعود تعال...!
راح سعود لعمي:نعم أبوية...!
حط عمي في ايد سعود خمسين،قعد سعود يطالع فيها بعدين دخلها في جيب
عمي:مابغا...!
طالعنا في سعود مستغربين،قال عمي و هوا يرجع يطلعها:ليه حبيبي...؟!
-أنا ماما تعتيني (تعطيني) مو إنتا...!
قال علي بانفعال و هوا يمد ايدو:عساك العافية..أبوية هات أنا أبغاها...!
عمي:رجال وش طولك و ش عرضك تطلب عيدية..إنت عيدني...!
شهق علي:والله عيدت.."التفت ليا"..جود أنا ما أعطيتك و قلتلك أعطي أمي و
أبوية و أخواتي...!
قلت و أنا أحط ايدي على خدي:يوووووه نسيت أقولهم إنك معايا...!
طالع علي في عمي:سااااامع..سامعييييين.."طالع فيا"..يا صررررراقة يا
حرررراااامية...!
-ياخي نسيت ياخي..خلاص وي...!
التفت لعمي:هات عمو عيدية سعود..عشان أحفظها لمستقبلو...!
قال علي و هوا يشوفني آخد عيدية سعود:أحفظها لمستقبلو هاه.."ضربني على
كتفي"..بعدين إنتي مجمعة أكثر مني..أعطيني هيا...!
-هيييي...شايفين ولدكم المتوحش يضربني...!
قالت عمتي بابتسامة:و إنتو تتضاربون عشان فلوس...!
-شفتي كيف يا عمتي..أيام زمان كانو الأزواج متحابين..دحين يتضاربو عشان
فلووووووووس...والله الفلوس تغير النفوس...!
علي:والله يا أمي هيا مجمعة أكثر مني..اتفقنا ففتي ففتي عيدية سعود بس
الخاااااينة ما التزمت بالاتفاق...!
طالعت عمتي في سعود:تعال حبيبي تعال...!
راح سعود لعمتي و جلس في حضنها و كمل لعبو و هوا يوريها و يحكيها عن مراحل
اللعبة و هيا تسمع،قالت صفاء:يا مفتريين عيدية الولد...!
أحلام:أشوة ماما و بابا ما كانو ياخذوها مننا و احنا صغار...!
قلت:لالا..مين قالك..أنا حشتريلو إلي يبغاه و أمشيه فيها و الباقي حآخدو...!
وقف عمي و قال و هوا يمسح على وجهو:إنتو إلي يقعد معكم يصدع..أنا طالع
فوق..أم أحمد صحيني للعِشا...!
عمتي:إن شاء الله...!
التفت لعلي:إنتا ليه ما تهجد...؟!،تعبت أبوك..صدعتلو راسو...!
-يا هبلة يتكلم عنك...!
-وي..طالع..حبيبي أنا قمة في الرقة..أنا أصلاً أهمس ما أتكلم...!
قال علي بسخرية:تهمسي..يا أمي إنتي في المطبخ و أنا في الغرفة يوصلني
صوتك..قال تهمس قال...!
عمي:أتكلم عنكم الاثنين..بعدين متى حتعقلون...؟!،بداية ما شفتك يا أم سعود
ظنيتك عاقلة بتعقلين هالخبل ولدي بس طلعتي ألعن منه...!
-حرام اللعن عمو حرااام...!
طالع عمي فيني بنظرة خلتني أقول و أنا ألف وجهي عن عمو:وي بسم الله...!
و طلع عمي،التفت لعلي:أقول بعلي..مو كأننا اتهزئنا...!
-إنتي إلي يقعد معاكي لازم يتهزئ يا طويلة اللسان...!
-أنا لساني طويل..ياخي لماذا تتهمني دائماً بما ليس فيّ...؟!
و انطلقنا في جدال تاني..الجو المرح هدا بيضيف عليا راحة كبيرة..إدعائي و
أخدي لكل شي بالمزح ينسيني توتري و قلقي و تصرفي هدا هوا إلي خلى أهل علي
يرتاحو ليا و ما يحسو إني ضيفة أو شي لمن أجيهم..يعني أنا يعاملوني كأني
بنتهم..أخوات علي يسبوني و أسبهم..عمتي تخاصمني و عمي ساعات يهزئني..يعني مو
زي زوجة أحمد..هيا مي شريرة..لأ..هيا بس محترمة و تستحي مو زيي..أنا صح مني
اجتماعية بس لمن تحطوني مع ناس أتعود عليهم بسرعة..هدا الشي اكتشفتو بعد ما
اتزوجت و سرت أنعزم لحالي،أول الناس تعزم "أسرتي" و أنا ما أروح،دحين عشني
متزوجة اتغير الوضع..بالفعل الزواجة دي فيها حسنات..و حسنات كتير..و لو عدينا
تطلع أكتر من السلبيات...!

************************************************** *****

خايفة..خايفة من روحة الديرة دي..أول مرة أسافر..أنا ما قد رحت لمكان بعيد زي
كده..الطريق لين ديرة علي حيطول و أنا وحدة أبوية مو راضي عني..تخيلوا يسير
شي لا سمح الله..كيف أقابل ربنا؟!..يا بنت ايش التفكير المتشائم دا؟!..."لن
يصيبنا إلا ما كتب الله لنا"...بس..بس أخاف...!
مافي إلا حل واحد..مسكت جوالي..بلعت ريقي بخوف..دورت في الأسماء و اتصلت على
بابا..وصلني صوت واحد يبغى يخلص:نعم...!
-السلام عليكم...
-و عليكم..خير...؟!
استهديت بالله في نفسي و قلت:كل عام و إنتا بخير..بابا...!
-متصلة عشان كذة...؟!
بما إنو قاعد يهينني ما رح أجامل،قلت بتردد و شجاعة مفقودة:كنت أبغا أعطيك
خبر إنو أنا و علي و سعود حنروح بكرة الصباح لديرة علي..الطريق طويل و وعر و
أنا ما حبيت أروح قبل ما أسلم عليك..و..أتأكد إنك مو غضبان عليا أو شي...!
حل الصمت لحوالي الدقيقتين،بعدها صرخ بابا صرخة خلتني أغمض عيوني:روحي الله
لا يردك بالسلامة...!
قلت بخنقة:طب ليه؟!
-متصلة علي يوم العيد أحسب عندك شي مهم..آخرتها تقولي لي وين بتروحون..روحوا
جهنم أنا مالي فيكم...!
و فصل..مسحت دموعي..بايش يحس دحين...؟!،نفسي أعرف...!
اتجهت لدولاب الملابس و بدأت أدور على شي مناسب..أنا و علي اتفقنا نسهر اليوم
مع بعض..من حقو يجي يلاقي وجه مبتسم و أنا ما حأحرمو من أبسط حقوقو بس لأنو
بابا صرخ عليا..و بعدبن أنا متعودة على دعاويه...!
فجأة جاتني فكرة غريبة..بابا دحين مع أخواني و أخواتي كأب حنون مهتم
بأولادو..اتعوذت من ابليس:"خلاص الله يهنيهم"،أنا عندي علي يحبني و عمو أبو
حنون و جدة مي مقصرة و سعود الله يحفظو ضحكتو تنسيني هموم الدنيا
كلها..الحمدلله...!
الحمدلله..الحمدلله...!

************************************************** *******


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 23-02-2014, 08:06 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: بلا منطق الكاتبة : جرة


كنا في الطريق الطويييييييل الممل..سعود كان نايم في حضني..اتعمدت أمس ما
أنومو بدري عشان ينام في الطريق لأنو لو ما نام حيصرع أهلنا...!
وصلني صوت علي:ايش فيكي؟!..أحس إنك مو على بعضك...!
-ها...!
كنت بالفعل مو على بعضي..كنت خايفة من الطريق الخالي من أي شي إلا الشاحنات والجمال...!
قلت:علي متى حنوصل...؟!
-ممم..بعد ساعتين..تقريباً...!
-يووووووه...!
-نامي لو طفشانة...!
-لا لا و أخليك..أقعد صاحية أحسن...!
ابتسم علي ابتسامة خفيفة:اش عندك؟!
-ما عندي إلا العافية...!
طبعاً مستحيل أقلو:قلقانة عشان أبو زوجتك المصون داعي بإنها ما ترجع بالسلامة...!
فاجأني علي بسؤالو:جود كلمتي أبوك...؟!
-ها...؟!
-كلمتيه...؟!
-كيف..متى...؟!
-قصدي عشان العيد و كذة...!
-آه..ايوة...!
-آها...!
-ايييييش؟!
-و ايش قالك؟!
-عادي ما..ما قلي شي..إنو بس سلمت عليه و قلت كل عام و إنتا بخير و فصلت...!
-يعني ما قالك شي...؟!
-لا لا ما قالي...!
-طب ما دعالنا دعوة حلوة كذة و لا كذة...؟!
انصدمت أنا:هااااا..لأ لأ ما دعالنا و لا دعوة وحدة...!
هز علي راسو..يا ربيييييييييييييييه..ليش سأل...؟!
طالعت في سعود..عدلتو و شكلي ضايقتو لأنو بدأ يتحرك...!
قام سعود و اتلفت بعدين رجع حط راسو على صدري و لف يدينو عليا و قعد يحرك
راسو بدلع و أنا ما قصرت..أبوس و أتفدى،حسيت بنظرات علي الناقمة؛يقولي مدلع و
مو رجال..أنا أحس أهم شي دحين الأخلاق حتى الدين ما أركز عليه معاه..يعني بس
الله و الرسول _صلى الله عليه و على آله و سلم_ و أتعمد أحط الحرم وقت الصلاة
و بس فكيف يعني لسه أنبه عالرجولة و ما رجولة..شفتوه كيف راح يرسم على
رجلو..كلو من علي..لكن كويس يسير الولد بعدين متوازن من ناحية الأخلاق و
الدين & الاجتماعيات و العادات...!
غير كل دا أنـ..."شهقت" شديت ايدي على سعود إلي قام مفزوع من الفرملة
القوية،التفت لعلي إلي كان مضطرب،قلت:ايشبك...؟!
قال بنفس مقطوع و هوا يسند راسو عالدركسون:طلع لي جمل فجأة بعدين اختفى...!
-علي اسم الله عليك مافي جمال..شوفهم بعيدين عننا...!
قال بانفعال:داري..لكنه فجأة طلع قدامي..كان قريب عشان كذة فرملت بقوة...!
قلت و أنا أمسح على ظهرو:حبيبي يمكن تعبان..لو تعبان نوقف نرتاح بعدين
نكمل...!
قال بتعب واضح:مني تعبان لكنّ..أعوذ بالله من الشيطان الرجيم و بس...!
و شغل على إذاعة القرآن..يا رب تعدي دي الرحلة على خير..ولا من وين طلع
الجمل..مافي جمال حولنا..من جد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم...!
كمل علي الطريق و أنا أحاول أنوم سعود إلي خاف و أهديه و بداخلي أدعي إنو كل
شي يمشي تمام...!

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

لمن وصلنا لديرة علي حسيت بالراحة لإننا وصلنا سالمين لكن إحساسي بالتعب
نساني كل شي إلا التفكير في السرير...!
نزلنا من السيارة و لمن شفت علي رايح للشنطة قلت:الله يخليك خلي الأشياء
بعدين..سعود حبيبي يلا صحصح...!
علي:خليه خليه..أنا بشيله...!
و جا و شالو،قلت من قلب:الله يسعدك...!
ابتسم علي بتعب واضح و اتقدمني،لحقتو،دق علي جرس البيت الحديث الملون بألوان
شعبية و انفتح الباب،فتحت الباب شغالة،قال علي:السلام عليكم..كيفك رمسة...؟!
-الحمدلله...!
استنكرت لهجة الشغالة..كانت مكسرة لكن واضح فيها التأثر بلهجة إلي
حولها..مديت ايدي:كيفك؟!
-الحمدلله ماما...!
علي:وين جدي و جدتي...؟!
-فَوْق...!
طلع علي بتعب و هوا شايل سعود..الله يعينو..طلعت وراه و أنا أتأمل المكان
بعيون ناعسة و منهكة...!
و دخلنا غرفة الجد و الجدة..كانت simply تراثية و كانت مثيرة و روعة..السرر
قديمة،المكيف الصحراوي الح!طوط في زاوية من الغرفة،المباخر و التحف،الـ...
الـ... الـ...،كل شي فيها تراثي...!
أعطاني علي سعود و راح يسلم،رحت أنا أسلم كمان..مادري ليه حسيت الجد يطالع
فيا باحتقار..لكن الجدة كانت تطالع بابتسامة مريحة..أعتقد..أعتقد و الله أعلم
إنها هيا نفسها إلي جات لمن جو أهل علي يخطبوا رسمي...!
سمعت صرخة أفزعتني،طالعت في صاحبها _الجد_ إلي قال بعنف:هات الوَلْد...!
رحت عندو..أوكي ولد حفيدو لكن لا يصرخ،سحب الجد سعود بجفاصة قلك يبغى يشيلو
مني..صحي سعود و بكي بخوف،شهقت:هييي إنتا...!
وقف علي بعد ما أعطاني نظرة و راح لجدو:شوي شوي عالولد راقد تريه...!
قال الجد باستنكار:وش هالوَلْد...؟!
-ما عليه يا جدي ما عليه هُو لا كان راقد ما يحتمل..إلا وين غرفتنا...؟!
دلونا على غرفتنا و أول ما دخلنا نط علي عالسرير:ذكريني أقولك شي لمن
أصحى...!
حطيت سعود جمب علي و انسدحت جمبهم...!
سأل سعود و هوا على وشك يبكي:ماما مين داك...؟!
قلت بهمس و أنا أمسح على وجهو:هدا جد بابا..دحين خلاص نام من غير صوت عشان
بابا تعبان...!
عساها بقلبي...!،أكيد مفزوع من القومة المتخلفة إلي قامها بسبب الجد قبل شوية
و أكيد مستنكر المكان...!

****************************************

صحيت من النوم و أنا مني مرتاحة...!،يا ربيييييييييه لسه ألبس و أتشيك و أروح
أقابل الخليقة إلي برا..أصلاً أصواتهم واصلتنا..كلامهم صعب...!
طالعت في سعود..كان نايم و باين عليه الزعل..شكلو استنكر المكان..أما علي
فكان شكلو تحفة..سادح لي سدحة متخلفة و يشخر..كلو من النومة الغلط إلي
نايمها...!
عدلت الاتنين و غطيت رجولهم بس بما إنو المكيف ما يبرد...!
هيا دحين كيف أروح عالحمام و هدولا برا...؟!،مالي إلا حل واحد،اتصلت على
صفاء،ردت:هلع هلع واللله...!
-صفاؤوووووه دوبي صاحية و متصلة عليكي أسألك وين الحمام...؟!
-يا سااااترررر..قولي كيفك طيب...!
-مابغا..وين الحمام...؟!
-يا كثر الحمامات...أية واحد تبغي...؟!
-في واحد قريب بس المشكلة هما برا ما أقدر أخرج لهم بكعشتي و لبسي حالتو
حالة...!
-هيييي هييي هيييييييييه..لو تتمنطري ما يتحركوا..لسه ما عرفتيهم...!
-أقولك هيا أصوات بنات..أصحي علي يفجعهم عشان يروحوا...؟!...!
-عشان يرملك جدي...!
-وي اسم الله عليا..خلاص باي..بدبر حالي...!
-ايش حتسوي...؟!
-يا أمي خلاااص..باي...!
-باي...!
عاد والله ينقلعوا..بخرج و إلي يسير يسير...سحبت فرشتي و المعجون و
خرجت،الأصوات اختفت و ما حسيت إلا بالنظرات تلسعني من كل جانب،دخلت الحمام
_أكرمكم الله_،قضيت حوائجي و خرجت راجعة للغرفة وسط نفس النظرات...!
في الغرفة استقبلني علي بهجوم مباغت:خرجتي بذا المنظر...؟!
طالعت في نفسي:ايوة...!
حط يدينو على راسو:لاااااا لااا يا ربي لااااا...!
قلت بسخرية:قدر الله و ما شاء فعل...!
طالع فيا بنظرة،قلت:اييييييييه...؟!
-خارجة قدامهم ببرمودا و تيشيرت و تقولي ايه...؟!
-كل إلي برة بنات زيي...!
و رحت لشنطتي،دخلت فرشتي و خرجت تبع علي،رحت أعطيتها لو مع المعجون:خد حبيبي
عشان تصلي و تلبس و ننزل نسلم...!
رحت أصحي سعود و أنا أسمع علي يقول بصوت عالي مضخم:أنا علي بن سلطان آبي
أمر..!
انحنيت على سعود و قلت و أنا أبوسو:يلا حبيب ماما تقوم...؟!،علي بليز قفل
الباب معاك...!
خرج علي بعد ما انصرفوا البنات و قفل الباب وراه...!
صحي سعود و أنا علبال ما يخرج علي قعدت أغدق سعود بالحنان..الولد دا مدلع
بشكل..الكل يقول كده لكنهم ما يعرفوا إنو لمن يغلط نشد عليه و نخاصمو لكن مو
قدام الناس عشان نفسيتو وشخصيتو ما ينهزوا...!

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

كنت جالسة في غرفة الجد و الجدة،جمبي علي،سعود كان يلعب برة مع الأطفال،في
الغرفة معانا كان فيه الجد و الجدة _طبعاً_ و عمات علي،كانو كتيرين ما شاء
الله...!
فجأة جات على وجه علي مخدة،نزلت على حضنو،شهقت مستنكرة أما علي فبكل بساطة مد
المخد ليا و قال:هلا...!
قال الجد بغضب:قول..قول وش تزيد فيه هاذي عن بنات عمامك...؟!..قول يا ناكر
العيش،،لمن تخلي بنات عمامك..للغريب...؟!
انصدمت..كيف يقول كده قدامي...؟!،الجدة و العمات كانو ساكتين،ابتسم علي
مجاملة:ما صار نصيب...!
-وش إلي ما صار نصيب..منت رجال محللن لك أربع...؟!
هنا علي انصدم،أنا شهقت:أربعة في عينك...!
علي:جود...!
كنت حأسكت لكن الجد قال:ليه مب رجال هو...؟!،متزوجن واحدة مب شايفتن فيك
رجال..علي رجال و يقدر...!
انفعلت:أوكي الشرع شرط المقدرة لكن لم يقصد المقدرة الجسدية و حسب..غير إنو
مو من حقك أبداً تقول هدا الكلام لواحد دوبو متزوج..دوبو بدأ يبني حياتو...!
-وش بلاها هاذي...؟!
كانت طريقة كلامو مستفزة بشكل..!
قال:لالا..لازمك وحدة...!
قال علي:جدي...وش هالكلام...؟!،جود مافي منها...!
-وش إلي مافي منها و أمها و أبوها راميينها..!
هتف علي باستنكار:جدي...!...؟!
أعتقد إني في هدي اللحظة فقدت السيطرة على نفسي و قلت بانفعال:رموني...؟!،صح
رموني لكن رموني عند ناس ربتني صح...!
علي كان يحاول يهديني و يهدي جدو إلي قال بسخرية:بنت واحدتن نجسة...!
قلت:أوكي..بنت النجسة حتربي ناس من صلبك..يكون أحسن لو ما تهينها في بيتك و
هيا ضيفتك...!
و خرجت من الغرفة و رحت لغرفتنا...!

***************************


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 23-02-2014, 08:12 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: بلا منطق الكاتبة : جرة


كنت قاعدة أتفرج على فلم على اللاب حقي في الوقت إلي دخل فيه علي،كنت عارفة
إننا حنتكلم في الموضوع،عشان كده حطيت اللاب على جمب و اعتدلت في جلستي،كان
علي حيقول شي لكني قلت بسرعة:ذاتس واي قلتلك من قبل ما نتزوج إنك بزواجك مني
تعرض نفسك للمشاكل،شوفها المشاكل جات بعد سنتين من زواجنا...!
-لكنك غلطتي لمن اتطاولتي عليه...!
قلت بقهر:علي أنا ما اتطاولت عليه..هوا إلي اتجاوز حدودو؛كيف يعرض عليك
الزواج قدامي،كيف يقول إني بنت وحدة نجسة..كيف يتجرأ...؟!
جلس علي جمبي:أوكي..انسي إلي صار و مرة ثانية لمن يكلمك أحد من أهلي اسكتي و
خليني أنا أرد...!
-طيب بس هدا الإنسان أنا معد أبغا أشوفو...!
قال بعتاب:جود هذا جدي...!
قلت و دموعي تهدد بالنزول:و أنا زوجتك...!
بعدها ما قدرت أتحمل،أكره أحد يتطرق لداك الموضوع،التميت على نفسي و بكيت...!
-يا الله يا جود..ذحين ليش تبكين...؟!
قلت و أنا أشهق:لو بنت نجسة ليش يرضى لحفيدو يتزوجها...؟!
قال علي و هوا يحاول يرفع راسي:جود جدي كبير سن...!
قلت بقهر و أنا أحرك ايدي بانفعال:كبير سن مو قليل أدب...!
انصدم علي من كلمتي،أما أنا فلفيت وجهي بعيد...!
وصلني بعد شوية همس:حتى أبوية يقول أخلاقه ضيقة و لسانه شوي طويل...!
التفت مستغربة،قال و هوا يرفع أكتافه:ما نسبه..هذي صفة فيه و عالعموم كنت
عارف إنه ما حيسيبك في حالك...!
ما كنت أبغا أزعل علي مني عشان عجوز قروي متخلف قليل أدب،عشان كده قلت:علي
حبيبي لا تزعل مني..أنا انفعلت عارفة لكني ما أحب أحد يكلمني بدي الطريقة أو
ينوه لداك الموضوع...!
-بيني و بينك لو كنت مكانك كان سويت أكثر لكن خلاص..و ذحين انزلي و لا كأن
صار شي...!
-لالا علي ما أقدر...!
-جود أنا مابغا الناس يتكلمون عنك..انزلي عشان أنا بروح مع الشباب...!
-ياااااااي حتى هنا في شباب و حركتات...!
-ههههه فيه فيه،أدشر واحد يرجع البيت الساعة ثمنية...!
-وي استغفر الله..روح طيب و ادشر معاهم...!
-بروح بروح..بروح أقززززززز...!
-بتروح ايييييييه...؟!
-أقز...!
وقام،لحقتو:علييييي...!
-انزلي لهم...!
و خرج من الغرفة..يووووووه أحس الكلمة مألوفة..مألوفة بالمرة...!

************************************************

كنت قاعدة مع بنات أعمام و عمات علي و مع عمة علي الصغيرة إلي ما تتجاوز
الخمسطعش سنة..طبعاً جابها الجد من زوجة صغيرة غير الجدة..زوجة قد
حفيداتو...أفففف،المهم..كلهم طلعوا ما يعيشوا هنا،متوزعين في المدن على حسب
ظروف أعمال أبهاتهم..ناس في الشرقية و ناس في الشمال،ناس في الوسط،ناس في
الجنوب،ناس عندنا في الغربية..أكتر شي مسلي كان اختلاف لهجاتهم رغم إني أكره
اللهجات التقيلة و أتضايق منها لكن برضو حسيت بمتعة و اكتشفت إنو كلمة أقز
معناها أبصبص في البنات و رح أسوي حرب مع علي عليها بعدين...!
كنت مندمجة أسمع حكاية في الوقت إلي سمعت فيه صوت بكا سعود و:ماما...!
التفت،كان سعود إلي جري لحضني و قعد يبكي..خفت و الكل خاف و اتوتر،قلت:سعود
حبيبي ايشبك...؟!
-دلبوني..(ضربوني).. و أخدو فَلوسي...!
شهقت:مين ضربك...؟!
-ديبان...!
-من هدا..؟!
-مدلي..(مدري)...!
وقفت:وريني هوا...!
قالت وحدة:يووووه..لا يكون ذيبان...!
قالت تانية:أكيد..جود روحي و صفقيه الحيوان...!
اتخصرت بنت الجد "عمة علي":لاوالله..أُخوي هذا...!
التفت لها:معليش..حق ولدي لازم يرجع..حتزعلي لو رديت الضربة...؟!
ابتسمت:لا حبيبتي خذي رااااحتك...!
رحت و طلعت للحوش،كانو الأولاد يلعبو قدام الباب..طالعو كلهم فيا..قلت و أنا
متخصرة:وين ديبان دا...؟!
الكل طالع في ولد مفعوص..شكلو كان وععععععع،قلت:إنتا إلي ضربت ولدي...؟!
اتقدم الولد و وقف قدامي بكل ثقة:ايه أنا...!
انحنيت:بأسألك يا بابا..إنتا كم عمرك...؟!
-وش دَخْلِك...؟!
ابتسمت:اتكلم بأدب و احترم إلي أكبر منَّك..و لا تخليني أفقد أعصابي...!
-وريني وش بتسوين...!
قلت بانفعال:ما حسوي شي بس ولدي لا تمد ايدك عليه و رجع فلوسو...!
نط الولد و صفق سعود كف،سعود انصدم و ما سوى شي..هوا مهو متعود عالضرب...مسكت
الولد من ياقة ثوبو الأصفر و قلت و أنا أهزو:ما قلت لا تمد ايدك...؟!
شوية إلا بالولد يحاول يديني كف و كأنو الحركة عجبتو..كنت مقررة أعتبر
الموضوع سخافات صغار و أكبر عقلي لكن دحين...مسكت يدُّو و دفيتو،كان نحيف و
قِلَيل فطاح..وقف و نط عليا بهمجية،دفيتو بعيد،الولد دا لازم يتربى و قدام كل
الأولاد إلي أكيد متفرعن عليهم و ما حيربيه إلا أنا...!
صرخ الولد:يا الكلبة يا الحيوانة يا الـ******* يالـ*******
و بدأ يسب سبات قذرة،سكت،وبعد ما خلص صفعتو كف قوي..كف خلاه يطيح على الأرض و
يطالع فيا بصدمة،قام:يا بنت الـ******،والله لأكلم أبوي والله لأخلي رجلك
يطلقك..!
مسكتو من ياقة ثوبو:كم عمرك عشان تقول دا الكلام يا قليل الأدب..طالع في كل
إلي حولك..تحسب واحد فيهم يحبك..كلهم يكرهونك..كلهم لمن ما تكون موجود يقولو
الحمدلله ديبان مو موجود..طالع..طالع فيهم و شوف...!
كنت عارفة إنو في كلامي قسوة و إنو الأطفال لمن يسمعوا كلام قاسي ينهدو لكن
أحد أكتر الأشياء إلي تستفزني هوا الطفل قليل الأدب...!
الولد كان مفجوع و مصدوم من الكلام..قلت:رجع فلوس ولدي...!
قال الولد و هوا يبكي:بعدي يدك..والله لأعلم أبوي...!
ابتسمت:تبغى تعلم أبوك علمو..لكن حط في بالك إنك حتكبر بدا الدلع و دي
الشخصية..و إذا أهلك استحملوك دحين فبكرة الناس ما حتتحملك..حتكبر و حيكبروا
الأولاد و حيكبر كرههم لك..الكل..الكل يا "بسخرية" ذيبان حيكرهك..و الكف إلي
أعطيتو لولدي حيكبر..حيكبر مرة...!
ايش أقصد بجملتي الأخيرة...؟!،مادري..لكني قلتها بأسلوب مرعب و أنا أبتسم..بس
عشان السخيف عديم التربية يلزم حدودو...!
ابتعدت عنو،التفت لسعود،كان يطالع فيا مشدووووه،قلت:ايشبك حبيبي...؟!
قال و هوا في عالم تاني:ماما...غلط...!
-ايش...؟!
-مـ..ما ينفع تدلبي الولد..حرام...!
-يعني أنا غلطت يا سعود...؟!
طالع فيا بثبات وليد اللحظة و قال:ايوة...!
-طب ايش أسوي عشان أصحح غلطي...؟!
-قولي آسفة...!
ابتسمت،التفت للولد:تعال...!
طالع الولد فيا بحقد،قلت بصوت جهوري:كلكم تعالو أبغا أكلمكم...!
اتجمعوا الأولاد حولي،اتربعت،التفت لسعود:روح جيب شنطتي...!
-وينها؟!
-في الغرفة إلي جيتني فيها...!
الكل كان حولي و يطالع فيا بفضول ما عدا "ذيبان" إلي كان واقف متكتف بعيد و
يحدّجني بنظرات حادة..لمن ركزت في ملامح الولد لقيت إنو جميل،عينو ما شاء
الله مكحلة و واسعة و أنفو واقف..تعرفو كيف أولاد القرى لمن يجوا
حلوين...؟!،و قلت أول عنو وع لأنو بالفعل وع..ثوبو مصفر،شبشبو مقطع و حالتو
حالة و أنا عارفة و متأكدة إنو مو بسبب شي مادي زي نقص فلوس مثلاً..كل مافي
الموضوع إنو أم دا الولد عمرها ما اتجاوز التلاتين و متزوجة عجوز مكحكح
أحفادو أكبر منها...!
قلت لأقرب ولد مني:كم عمر ديبان؟!
-ست...!
-أوه ما شاء الله...!
ستة سنوات...!،جاب سعود الشنطة،عديت الأولاد بشكل سريع..كانو 12
تقريباً..يوووه اسم اللله عليهم..!،فتحت شنطتي و شفت فيها ريالات..ريالات من
عيدية سعود إلي ألقطها وراه...!
طلعتها و أنا أقول:حعطي كل واحد ريالين...!
وزعت عليهم الريالين و أنا أدعي ما يشوفوه شي قليل...!،حسيت نفسي رهيبة و أنا
أشوف على وجوههم السعادة،وقفت،رحت لـ"ذيبان"،ابتسمت و مديت يدِّي:أنا
آسفة..أنا غلطت في حقك بس ايش أسوي..سعود جاني يبكي فسرت ما أفكر...!
دف يدي،شديت يدو و حطيت الريالين فيها،نزلت و بستو..إلي فطسني ضحك كان خجلو و
تحرجو من بوستي...الله يخلف..الأولاد عندنا يطقوا العشرة و الـ12 و احنا لسه
نبوس فيهم...!
قلت:سعود اطلع عشان تغير ملابسك بعدين انزل العب معاهم...!
و دخلت للبيت و طلعت فوق لغرفتنا و سعود ورايا،و لمن كنت ألبسو قلت:سعود
حبيبي صح الضرب غلط لكن لمن أحد يضربك لا تجي تقولي..خد حقك بيدك...!
-ماما إنتي قلتي غلط نضلب(نضرب)...!
-صح غلط نضرب..الضرب آخر شي الواحد يسويه لكن ايش يسوي الواحد لمن أحد ياخد
فلوسو و يضربو و يهينو قدام الكل...!
برطم سعود:ماما فَلوسي...!
-حبيبي خلاص لمن نروح جدة حجيبلك إلي تبغاه و هنا لو كنت تبغى تروح البقالة
مع بابا ولا شي قلي و أنا أعطيك...!
-لأ ماما..إنتي أعتيتيهم (أعطيتيهم) من فَلوسي كمان...!
ضحكت و حضنتو:والله ما كان عندي ريالات غيرها..خلاص وعد أرجعها لك...!
-وعد...؟!
-وعد...!
-مـ...
قاطعتو:الله يا سعود..خلاص وعدتك أنا...!
قال بإذعان:تيب...!
ابتسمت:يلا بابا انزل و العب معاهم بس انتبه لا تطلع في الشارع...!
و لمن خرجت من الغرفة اتفاجأت بولد قدامي..يوووه هوا نفسو داك قليل الأدب أخو
أبو علي إلي شفتو في بيت أهل علي بس الفرق إنو كبر شوية،ابتسم:هلاااااااا
والله..زمان عنك...!
و مد يدو،صافحتو و ابتسمت مجاملة:كيفك...؟!
-بخير...!
حسيت إنو شاد على يدِّي و ما بيسيبها،قلت بتهديد و ملامحي تتغير لملامح
غاضبة:والله..والله يا إنتا يا إلي مدري ايش اسمك..والله لو ما تفك يدِّي و
تقصر الشر لأرزعك بكف زي إلي رزعتبو أخوك...!
ساب يدِّي:أووووووه..أثرك متوحشة...!
شمقت و مشيت مطنشتو...!
هدي فايدة الزواج المتأخر..الأب ما يدري عن شي و الأم مشغولة بشبابها إلي
حيضيع على عجوز
مكحكح و الأولاد ما يتربو عدل..أفففففف الله يعين على القرف إلي عايشين
فيه...!

*********************************************

في الصباح كنا جالسين جلسة حلوة،جلسة حريمية و بناتية..قهوة و شاهي و
موالح،كنت متحمسة أتناقش مع مجموعة من الموجودين عن الأقسام الموجودة في
الجامعة و عن الفرق بين الجامعة و الكلية،سمعت:"آآبة..تشرب
قهوة...؟!"،للتوضيح:آبة تعني أبي و إلي اتكلمت وحدة من عمات علي،آآآه يا عمة
أبوكي مو حاسس نفسو غلط في الجلسة النسائية دي...؟!،أحلى شي في الموضوع كلو
الجدة،إنسانة مسالمة كافية خيرها شرها غير عن ضرتها إلي ما نشوفها...!
فجأة جات مخدة على وجهي،كان مصدرها الجد،مسكت أعصابي و أنا أوجه نظرات باردة
لو،حرب العيون يعني،بعد شوية بعدت المخدة عني،والتفت للي كنت أكلمهم و كملت
هَروجي...!
سمعت صوت أعلى من الهمس:أم سعود...
التفت،كانت وحدة من عمات علي،ابتسمت:هلا...
-آآبي يبغاك...!
التفت للجد:نعم...
-آذيتك يا بنتي...؟!
-لأ...
قال و هوا يهز راسو:أنا بغيت أناديك يا بنتي أناديك...!
-تبغى تناديني ناديني جود..مرة مرة ما تبغى تنطق اسمي قولي أم سعود...!
-والله لو ما أعدك بنتي ما كان شلت الكلافة...!
-لالا..الكلافة حلوة...!
و برضو التفت أكمل هَروجي...!
اليوم آخر يوم و أبغا أستمتع باختلاف الثقافات إلي أثارني هنا..أووووه
صح..بكرة الفجر حنحرك..و أخيراً حنروح جدة..ياااااااهوووووووووووووو...!

*********************************************

هدا الموقف رح ترويه جرة بنفسها عشان شي حتكتشفوه دحين...!
قال علي:جوووووووود...
أجابت و هي منشغلة بسعود النائم في حضنها:ياااااا نعم...!
-نعم الله عليكي يختي..إنتي ايش قايلة لجدي...؟!
أرمشت بعينيها:ولا شي...!
-ولا شي ها...؟!،جدي يوصيني عليكي...!
-ههههه عشان...
وحكت له ما جرى لكنها فجأة صرخت بأعلى صوتها و هي تشد يديها حول سعود:علي
الجمل انتبه...!

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

في السيارة التي تعلوها ضحكات الشباب و تعليقاتهم الجريئة قال عمر:يا الله
إنك تجيرنا..طالعو طالعو...!
التفت الجميع حيث يشير عمر الذي شهق فجأة:عبود وقف وقف...!
قال "عبود" بملل:هااااااا
-وقف أقولك...!
توقف "عبود" المتملل من لا شيء،فخرج عمر من السيارة مسرعاً..جثى و تحسس القدم
التي رآها تتحرك،نظر لأعلى الجسد،كانت امرأة،تقدم و وضع رأسه على صدرها ثم
قفز و ضرخ:"حية حية"،نزل الشباب الواحد تلو الآخر،حمل أحدهم الطفل إلى
السيارة و تعاون البقية على الرجل أما عمر فوقف حائراً متردداً،صاح به
صديقه:عمر يلا...
-تحس..رافضة...!
قال "عبود" بلا تفكير و بسرعة:"ارمي عليها الشماغ و يلا"،نفذ عمر و حمل
المرأة إلى السيارة ليعودوا أدراجهم للمدينة (جدة..!

*********************************************


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 23-02-2014, 08:14 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: بلا منطق الكاتبة : جرة


الجزء الثالث
(ما بعد الحادث)

بعد العصر...!
سعود يروي...
وصلت المستشفى و رجولي ما تشيلني،رحت للمكان إلي وصفو ليا أحمد و لقيتو
هناك،ناديت:أحمد...!
جاني بسرعة و ملامحو ما كانت تبشر بخير،قلت:أحمد ايش فييييه...؟!
قال بعجل:مادري..الشباب إلي هناك اتصلو علي و قالو رجال و حرمة و ولد سارلهم
حادث...!
صرخت:يعني ايه سارلهم حادث...؟!
مسكني أحمد من أكتافي:اهدى يا رجال..اذكر ربك...!
انفعلت:أهدى..بنتي بتموت و إنتا تقولي أهدى...؟!
هزني أحمد بقوة و قال بشدة:سعود...!
قلت بألم و ضعف:أحمد...
حضني أحمد،بكيت بضعف:يا أحمد ما عندي غير جود..محد يحبني زي ما هيا
تحبني..قولهم يعالجوها..جود يا أحمد جود...!
أحمد كان متماسك،قال بثقة:بإذن الله سالمين...!
ابتعدت عن أحمد:كيف سار الحادث...؟!
اتنهد أحمد:هذا مو مهم ذحين..المهم يبشرونا عنهم...!
قعدت رايح جاي راح جاي..يارب تطلعها ليا سالمة..هيا و سعود و أبوه..يا رب
بأحسن عمل سويتو أنجيهم..ياااااا رب...!
من باب معين خرجوا مجموعة من الدكاترة،قال واحد فيهم:"وين أهل
الحادث؟!"،فزينا أنا و أحمد،اتجه لنا:الحمدلله على سلامتهم...!
قلت بلهفة:سلموا...؟!
-الرجال سلم ما فيه شي الحمدلله "اتنهد أحمد براحة" مجرد جروح و رضوض
بسيطة،الولد الصغير بسبب كمية الغبار و الأتربة إلي دخلت صدره أُصيب بحساسية
صدر و...
قاطعتو:كيف يعني...؟!
أرسلي الدكتور نظرة متعالية منقرفة:ما صار عليه شي...سلم...!
قلت بلهفة:و جود...؟!
طالع الدكتور مستغرب،قال أحمد:الحرمة..الحرمة...!
هز الدكتور راسو و هوا يقول:سقطت و رجلها اليسرى انكسرت فجبسناها لها..لكن
الحمد لله الركبة ما جاها شي...!
قلت بصدمة:ايييييييييش...؟!
مسكني أحمد و قال:أهم شي هي بخير...؟!
تابع الدكتور ببساطة:عمر الجنين كان شهر و نص..أعتقد ما كانت حاسة فيه...!
استندت على الجدار:حسبيَ الله و نعم الوكيل...!
قال أحمد بصوت واطي:هل فيه تشوه...؟!
وقفت أنا:تشوه ايه...؟!
طالع فيا أحمد منصدم و قال:أسأل أسأل...!
قال الدكتور بطفش:لأ..قلنا سلموا...!
راح الدكتور،قال أحمد:سعود اذكر ربك..الحمدلله سلموا...!
قلت بانفعال:سلموا ايييييييييه..سقطت و انكسرت رجلها و اتشوهت...!
عصب أحمد:سعود مافي تشوه ما سمعت الدكتور بعدين أنا كنت أتكلم عن علي..يا
سعود جود الحمدلله سلمت...؟!
سكت أنا..و سكت أحمد لكنو قال بعدها بهدوء:سعود..إنتا اللحين منفعل..اهدى و
بعدها نتكلم في الموضوع...!

*********************************************

أيضاً سعود يروي،،،
في الليل بعد الساعة عشرة قالولنا إننا نقدر ندخل على علي و سعود لكن جود
لأ..ايا رب قومها بالسلامة...!
أنا حالياً عند سعود لأنو علي أهلو عندو،بعد ما يخرجوا أدخل أنا...!
كان سعود قاعد يحكيني عن إلي سار و يوريني الجروح و الخدوش إلي اكتشفها في
جسمو،ابتسمت و أنا أتلمس وجهو الصغير..حتى هوا أحس بالأبوة تجاهو..يا ترى هل
من الممكن يكون عندي ولد حليوة زيو في يوم من الأيام...؟!...!
فجأة اندق الباب،اتوقعت أحمد ياخد سعود عشان أهلو يشوفوه لكني اتفاجأت بخمسة
شباب،قال واحد بصوت فخم:احنا إلي شفنا الحادث...!
-آآآه أهلاً...!
ما عرفت ايش يبغوا أو ايش يفترض بيا أسوي...!
نط واحد و قال:جايين نتحمد لكم بالسلامة...!
و دخل و دخلوا البقية وراه،قفلت الباب و دخلت،سعود كان يطالع فيهم و
مستنكر،التفوا حول السرير،لاحظت الخوف على وجه سعود،رحت و جلست جمبو:حبيبي
هدولا إلي شالوك من الصحرا و جابوك هنا...!
-ليه سالوني...؟!
و قرب مني أكتر،رفعت سعود و جلستو فوقي:عشان كان عندك دودو في كل مكان،كان
لازم يجيبوك المستشفى...!
بكي سعود و دفن وجهو فيا:مابغا..ماما..ماما...!
حضنتو:سعود إنتا بطل و تبكي...!،ما يسير كده...!
رفعت راسي للشباب:معليش بس دوبو صاحي و ما شاف أمو...!
قال واحد:لالا عادي..معاك حمادة،سعود..اسمك سعود ها...؟!..اسمع يا سعود..ماما
تعبانة عشان كذة لاز...
قاطعو سعود بقهر:مو تبعانة...!
قال واحد:سعودوه..أمك تعبانة..لا تقعد تقول مو تبعانة مو تبعانة هبالة
هيا...؟!،تبغى تشوف أمك اصبر لين تصحى و صدقني ما حيدخلون بزر بكاي زيك...!
قال "حمادة" بانفعال:"عبود الولد صغير حرام عليك"،الكل اتوقع بكا سعود لكنو
سأل و هوا يمسح دموعو:يعني هيا نايمة...؟!
قلت بحنان و أنا أمسح على راسو:ايوة حبيبي تصحى و نروح عندها...!
طالع سعود في "عبود" و قال و هوا مبوز:ماما مو تبعانة...!
قال "عبود" و هوا يعلق على حرف اللام:إللللللا...!
صرخ سعود بانفعال:مو تبعانة أقولك..ماما نايمة بس...!
كان "عبود" حيرد لولا "حمادة" إلي قال:بس خلاص..خلونا نتعرف على بعض..أنا
حمادة "أشر على عبود" هذا التعيس عبود "أشر على صاحب الصوت الفخم" هذا محمد
نقوله أبو الهول..و هذا صاحب الصوت الذهبي اسمو يوسف..هذا يا سعود إلي شالك...
طالع سعود في يوسف إلي ابتسم بلطف،بعدين قال و هوا يأشر على واحد مالو حس:مين
دا...؟!
طالع حمادة و قال:هذا عمر..هي إنتا الولد يكلمك...!
ابتسم عمر بتوتر لسعود بعدها طالع فيا:إنتا ايش تقربلو...؟!
-أنا..أنا عم أمو...!
اتقلب وجه عمر،الكل ضحك و ما وقف ضحكهم إلا سعود يسأل:إنتو كلكم سلتونا...؟!
حمادة:ايوا...!
طالع سعود في "عبود" و قال:إنتا ما سلتنا...!
عبود:أوووووه كرهني الولد "رفع صوتو" إلا شلتك و ركبتك في سيارتي و جبتك هنا...!
صرخ سعود:لا ما سلتني...!
صرخ "عبود":صح ما شلتك لكن شلت أبوك و كسر لي كتفي...!
قال سعود"عمو..بابا ما يكسل (يكسر)"،التفت لعبود:إنتا قليل أدب..بابا ما
يكسل..بابا ساتل (ِشاطر)...!
-مالت عليك...!
قلت:ما يسير يا عمو..عيب ترفع صوتك..قولهم شكراً هما ساعدوك...!
قال يوسف:والله تعجبني..من يوم ما شلتك حسيت بشي غريب..حبيتك
حبييييييييييييتك "أشر على فخدو" تعال اجلس هنا الله يخليك...!
طالع سعود فيا بتردد،ابتسمت،شلتو و حطيتو على فخد يوسف،أول ما حطيتو انكمش
على نفسو و وجهو حمممممممممر..ضحك يوسف:يا نااااااااااسو..يستحي...!
احتضنو:صغير..صغير مرة...!
سعود كان رايح فيها من الخجل،ضحكت و أنا أسمع حمادة يقول:أعطيني أجرب...!
شد يوسف على سعود و قال بتملك:لأ حقي..أنا أنقذته...!
طالع فيا سعود برجاء،مديت ايدي و علطول نط،قلت و أنا أمسح على شعرو:خلاص..فاض
به الكيل..ما يقدر يتحمل أكتر...!
كان سعود دافن وجهو في صدري و لاف يدينو عليا،ابتسمت و أنا أحس إنو يدينو
الاتنين ما تكمل لفة حولي..فكرت فيها..سنتين و نص..سعود صغير..صغير بالمرة...!
محمد:وين أبو سعود...؟!
كنت حجاوب لولا الباب إلي اندق بعدها انفتح،كان أحمد،طالع مستغرب لثواني
بعدها قال:أووه أهلاً...!
سلم عالكل مصافحة و مد ايدو لسعود فراح معاه و هوا يقول:عمو..ماما...!
قال أحمد و هوا يرتب شعرو:ذحين نروح لبابا و بعدين نروح لماما...!
قلت:أهلك لسه موجودين...؟!
-هممم ايوة لكن ذحين بقولهم يروحون مع أبوية عشان الشباب يدخلو...!
قال محمد:لالا احنا ما جينا إلا عشان نسلم..أصلاً غلطنا يوم جينا بلا موعد...!
ابتسم أحمد:كذة و لا كذة بيروحون عشان سعود يدخل...!
استنكرو فقلت:أنا سعود...!
اتقرب مني أحمد و قال بصوت واطي شوية:سعود دقايق و تعال عشان أهلي يشوفون
سعود و يسلمون عليه...!
هزيت راسي،خرج أحمد و رجع بعد دقايق _بالفعل_ لكن من غير سعود،قال:يلا...!
و مشي و مشينا وراه،و لمن دخلنا عند علي لاحظت التعب عليه،كان سعود جالس فوقو
و يكلمو...سلمت عليه:الحمدلله على السلامة...!
ابتسم:الله يسلمك...!
التفت للشباب و قال بابتسامة واهنة:شكرا...!
قال حمادة:عفواً عفواً..ممكن نجلس...؟!،ايوة ممكن صرنا من الأهل..صح...؟!
و ابتسم و دخل،مسكو محمد و شدو عليه:من آداب زيارة المريض عدم
الإطالة..امشي...!
و رجعو على ورا،و قال بأدب:احنا مو جايين نسولف و ننبسط احنا جايين نطمن و
نقول الحمدلله عالسلامة و الله يعوضكم في إلي راح...!
قطب علي حواجبو:و ايش إلي راح...؟!
نط يوسف و قال و هوا يعدد على يدو:سيارة،جوالين،لابتوب،جيم بوي...و ايش
كمان؟!،مادري نسيت...!
برطم سعود،قال علي:عادي حبيبي نجيبلك واحد ثاني...!
قال سعود بحماس:أحمرة...!
-أحمرة حق بنات...!
اعترض سعود:بابا بلوزة أحمرة عندك...!
ضحكنا،انحرج علي و ضرب سعود بالخفيف على راسو:طيب بأشتريلك أحمرة...!
حضن سعود علي بقوة،اتألم علي بسبب جسمو المنهك رغم كده قعد يطبطب على
ولدو...أثر فيا المنظر..أثر فيا مرة...!
محمد:يلا مع السلامة...!
علي:لالا خليكم "طالع في حمادة" صرتوا من الأهل...حكوني...كيف لقيتونا و
نقلتونا هنا...كلموني عن الحادث يعني...!
اتحمسوا الشباب و دخلوا واحد ورا التاني و اتوزعوا في الغرفة...!

*********************************************

علي،،،
هذي أول مرة أروي..أعرف..و حستمر معكم كم مقطع،قولو ليييييش..عشان في شي
حسويه بالسر،إنتوا لازم تعرفونه عكس شخصيات القصة إلي ما حتعرف عنه شي،أوكي
ما علينا..اسمحولي ماني مسلم عليكم و لا شي..تعبان حدي و مشغول و متحمس أسمع
لتفاصيل الحادث...!
قلت:أولاً عرفونا عليكم...!
بَدَو يقولون أسمائهم:"محمد،حمادة،يوسف،عبود،عمر"،لاحظت على عمر نظرة
غريبة،حاولت أتجاهلها و أنا أقول:كيف نقلتونا...؟!
نط يوسف:أنا شلت ولدك..يجنن حبيته أبغالي واحد زيه...!
لفيت سعود بايدي و أنا أقول بابتسامة:الله يرزقك..و أنا من شالني...؟!
قال "عبود" :أنا..و كسرت كتفي حسبنا الله و نعم الوكيل...!
فجأة فز سعود و صرخ:بابا ما يكسل...!
عبود:اسكت إنت اسكت..يا رب..أكره صوته يا ناس..إلا كسر كتفي و هشمه...!
التفت لي سعود و قال بزعل:بابا كسلت كِفو(كتفو)...؟!
-حبيبي أنا ما كسرت كتفه لكن عورته لإني كنت ثقيل عليه...!
التفت سعود لعبود:بابا مو كسل كِفك...!
-انطقها عِدل أول...!
يوسف:عبودوه..و بعدين معاك..سيب الولد في حاله...!
عبود:شوف يا علي..والله إني آسف لكن ولدك ذا ماني مستسيغه..من يوم ما شفته
قهرني...!
قال سعود بابتسامة:مَثَثِيغو..حولة الكملة(مستسيغو..حلوة الكلمة) يعني
ايس...؟!
ابتسمت على نطقه،قلت و أنا ألمس حلقه:يعني يبلعه...!
أحمد:يبلعه في عينك..حبيبي يعني يستحمله...!
حضني سعود:بابا صح...!
قلت و أنا ألف ايدي حوله:بابا صح..يقولك سعود بابا صح يعني بابا صح...!
التفت:والبقية ايش سويتو...!
حمادة ببساطة شديدة:يوسف قلك شال سعود،أنا و محمد و عبود شلناك و عمر شال
زوجتك...!
طالعت في عمر إلي صرخ بانفعال:آسف..والله إني آسف..لكن لقيتهم كلهم في
السيارة و لقيت نفسي قدام زوجتك..اضطريت إني أشيلها..والله إني
آآآآآآآآآآآآآآآآآسف...!
و نزل راسه..أنا فكرت فيها من قبل..أكيد واحد فيهم شال جود و استفزتني الفكرة
لكن لو ما سوا إلي سواه كان فقدتها _لا سمح الله_،يعني لازم أشكره،قلت
بصدق:فكرة إن واحد يشيل زوجتك فكرة تـ..تقتل من القهر لكن لازم أشكرك إنت في
النهاية أنقذتها..ماله داعي تبوس الأرض...!
رفع راسه:والله...؟!
ابتسمت:والله...!
قلت:و كيف وصلتو الخبر لأهلي...؟!
أحمد:اتصلو علي...!
-طيب اتصلو عليك بس كيف عرفو رقمك...؟!
حمادة:أول شي احنا ما انتبهنا لذي الشغلة إلا بعدين..و لقينا في جيبك جوال بس
كان..كان خلاص..خلاص ميت...
قلت باستغراب:ميت...؟!
قال إلي اسمه محمد بصوت قوي و "كشخة":الجوال إلي في جيبك كان خربان خلاص فما
لقينا إلا بطاقة سلمناها للمستشفى..البطاقة حقت شغلك فاتصوا المستشفى على
شغلك و اسمك كان شوية واضح فعرفنا رقم بيتك و رقم أخوك...!
يوسف:و أنا بفني و رهابتي اقترحت إنو نتصل على أخوك عشان بالعادة الأهل يقعدو
ايييييش...؟!،يقعدوا يولولو و يلطمو و ولدنا و مدري ايش شكلو..فاتصلنا على
أخوك بس طلع رهيف و قلبو ضعيف بس بعد ما سحب عبود السماعة و قعد يهزأه عشان
يجي بسرعة هدي...!
سعود _عم جود_:أجل ما كنت هادي و ثابت لإنك قوي..هااااا...؟!
رغم تعبي لقيت إن الكلام إلي انقال أقدر أمسكه على أحمد،قلت:أحمدوه...!
طالع فيا أحمد،قلت:أحمد..تخاف عليا..تحبني...؟!
أحمد أداني نظرة..على أساس أخاف و أنكتم لكني ابتسمت و قلت عشان أستفزه:فديت
أخوي إلي يحبني...!
صح كنت تعبان لكني أحاول أتناسى تعبي بالتركيز على إحساسي بإني منجذب للشباب
ذول...!
غصباً عني كنت منجذب لهم..حسيت إنهم اللايف سيفيرز لي و لعائلتي...!،آآآآه يا
عائلتي..عائلتي الصغيرة ما تسوى شي بدونها..يا رب تقومها لي بالسلامة..قالولي
اتجبست رجلها اليسار لين أسفل ركبتها و الحمدلله ما جا ركبتها شي و قالولي
كمان إنها كانت..آآه يا ربي..كانت حامل و سقطت...!
طالعت في سعود المبسوط يتكلم،لمن سألت عنه قالولي بسبب كمية الأتربة الكبيرة
جاته حساسية صدر...!،الله يشفيهم...!

*********************************************

علي أيضاً،،،
يا ربي..مو حالة هذي..مر يومين من صار الحادث و جود على نفس الحالة،تصحى
دقايق و ترجع تنام،و لمن تصحى تبكي،أحاول أنا بدوري أهديها لين ما تنام و أنا
حاس إنها هيا تجبر نفسها عالنوم...!
الدكتور يقول مافيها شي..طيب لو ما فيها شي من جد هل حتكون هذي حالتها...؟!
اتلمست الجبس إلي على رجلها،أحس بالخنقة كل ما طالعت فيها و في ملامح
وجهها،السواد تحت عيونها،اصفرار وجهها،الخدوش و الأسوأ من هذا كله الحزن و
التعب الواضح عليها...!
حطيت ايدي على بطنها و شديت شوية:جود..جود قومي ما يصير كذة..أهون
عليكي...؟!،و لو مو عشاني عشان سعود..كل يوم يسألني عنك..قومي يا
جود..قومي...!
حسيت بحركة بطنها،رفعت راسي و اتفاجأت بها تبكي،فزيت من
كرسي،جلستها:جود..جود..لا ترجعي تنامي..جود...!
كانت تبكي و من قلب:بـ..بـ...
-جوووووووووووود...!
اتمسكت فيا:بابا..بابا...!
-يا جود سيبينا من أبوكي..خليكي في نفسك..اتماسكي و لا ترجعي تنامي...!
اتفاجأت بها تنتصب في قعدتها و لا كأنها وحدة مي قادرة تصحى من يومين...!
قالت بضعف و هيا تمسح دموعها:أنا إلي كنت أغصب نفسي أنام..أنا صحيت يا علي
خلاص بس لمن صحيت كل شي رجع ليا..من طفولتي إلمن دحين بابا كان بيظلمني...!
قلت و أنا أحاول أمسك أعصابي:جود قلت سيبينا من أبوكي...!
تابعت جود و دموعها تنزل غزيرة:كنت صغيرة..عشرة سنين كان عمري..رحت أبغا أسلم
عليه..في العيد..بعدني عنو..و سلم على كل الأطفال إلي كانو موجودين و عيدهم و
قعد يلعب معاهم و ما عبرني..خرب عيدي زي ما خربوا دحين...!،عمو لحظتها ما كان
موجود عشان كده أنا دحين أخاف بابا يكون موجود و عمو مو حولي...!
قطبت حواجبي..مجرد تافه و مجنون..أبو جود ثور و غبي..من يوم ما وافق علي و
أنا بذيك العقلية و من غير ما يسأل عني أكيد مجنون...!
مسحت على ظهرها:حبيبتي لـ...
طالعت فيا و قالت بقهر:كنت شبه ناسية..ليش بعد دا الحادث اتذكرت كل شي..ليا
يومين أغصب نفسي أنام..كل ما أنام أحلم بالحادث و لا بأي شي تاني سواه ليا
بابا و أنا صغيرة..ليش كل شي رجع لذاكرتي فجأة..ليييييييش...؟!،ليه كل دا
سار...؟!،عشان أسير أكرهو من جد...؟!
-جود تعرفين إن لو ربنا ما كان كاتب يصير الحادث ما كان صار..إنتي إلي كنتي
ماشية على هذي الفكرة و نقلتيها لي..ذحين وش الفرق...؟!
طالعت جود فيا و قالت:ربنا كاتب صح..لكن هوا دعا و دعوة الوالدين مستجابة..يا
علي كل إلي سويتو هوا إني قلتلو كل عام و إنتا بخير احنا مسافرين لا تكون مو
راضي عني..في ايش غلطت..في ايش...؟!
-غلطتي في إنك اتصلتي..كان المفروض تتركينه ياكل تبن..تعاملينه كأب ليش..اش
سوا عشان تحسنين له...؟!
أخفضت جود راسها و رجعت دموعها للنزول:كل شي سيء في حياتي كان لبابا دور
فيه..ياما و ياما رمى دعاوي عليا و كلها تتحقق..مادري أنا غلطت في شي فدعاويه
تتحقق و لا ربي يبتليني عشان يشوف قد ايش أستحمل..ماني عارفة لكني كل شوية
أتذكر شي سيء سواه بابا ليا..إحساسي بالنقص و أنا صغيرة..كره الكل ليا بسبب
غلط ارتبكو بابا..زواجي منك و تعبي معاك أول أيامنا..سعود القاصر و ولادتي
الصعبة لو و الحادث.."طالعت فيا و تابعت" قالي الله لا يردكم سالمين..قال
روحوا جهنم..يبغانا نروح جهنم يا علي..مو خايف عليا..مو خايف على بنتو...!
نطقت آخر الجمل بصعوبة،قلت:خلاص يا جود..الحمدلله سلمنا احنا الثلاثة...!
-سلمنا...؟!،يمكن..بس البيبي راح و رجلي و الجروح في كل مكان و سعود و إنتا
كمان..سعود يا علي سعود..سعود حتى لمن يكبر حيتعب..سعود ما حيكون عندو خالات
و أخوال..ما حيكون عندو أهل أم..أنا مابغا سعود يكبر بنفس الطريقة إلي أنا
كبرت بها..مابغا سعود يحس بالظلم زي ما أنا حسيت...!
لفيت ايدي حولها:البيبي و الله بيعوضنا..رجلك حتتحسن و إذا عن الجروح فكلنا
في الهوا سوا و أنا و سعود بخير بس ناقصنا إنتي تنورين بيتك...!
قالت بترجي حزين:علي أنا اتعقدت من بابا..خلاص معد أبغا أشوفو؛كل إلي قاعد
يسويه هوا إنو يدمر ليا حياتي..علي الله يخليك معد أبغا أشوفو...!
بعدتها عني و مسكت وجهها بيديني:اسمه معد رح تسمعينه..إنتي بس إِأْمُري...!
ابتسمت لها،فهمست بوجع:"علي"،هزيت راسي _بابتسامة حنونة_ بتساؤل..جود كانت
تحرك شفايفها و كأنها تبغى تقول شي لكن صوتها مو راضي يطلع،حطيت ايدي على
ظهرها أشجعها،فاتقربت مني و رفعت يدينها و لفتهم حول عنقي،قالت و دموعها تبلل
رقبتي بوجع و ضعف شديد:علي..أنا مرةأحـــــــــــبــــــــــــــــك...!
ارتعشت و حسيت بصدمة كبيرة قبل ما أسترخي و أطوقها بذراعي بشدة...!

*********************************************


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 24-02-2014, 10:57 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: بلا منطق الكاتبة : جرة


الجزء الرابع
(عمَّق جراحي ففقدت الأمل تُجاهه)
علي أيضاً،،،
طالعت في جود بسعادة و أنا أهزها:هيييييي إنتي...يا إلي تحبيني...!
-همممممممم
كانت دوبها صاحية،قامت بتعب:بعد عنيييييي...!
ضحكت و أنا أمد لها العكاز،أخذته و حاولت تنزل من السرير،نهرتها:جود...!
و رحت أساعدها،و عند باب الحمام قالت:طير...!
-ما عندي أجنحة...!
تابعت و أنا أمشيها لجوة الحمام:"يلا يلا قدامي"...!
قالت برجاء:والله ما أحتاج مساعدة...!
قلت بحماس:فلة..أدخلك الحمام و أروشك و أغسلِّك و...
صرخت:علييييييييييييي
-خلاص خلاص ما بدخل بس لا تقفلين الباب و إذا احتجتي شي ناديني...!
-اوعدني ما تدخل...!
ابتسمت:وعد ما أدخل...!
-احلف...
-والله...
-والله ايه...؟!
-وعد و والله ما أدخل إلا إذا ناديتيني...!
بعد ما وعدت و حلفت اطمنت و دخلت و أنا على كل حال كنت أمزح بس...!
آآآآآآه يا ربي..مين كان يتوقع..جود تحبني..أحسها فكرة مستحيلة؛يعني كانت قبل
تستحقرني و كنت حاس إنها حتى إعجاب مو معجبة فيا..بالنسبة لها كنت مجرد زوج
في أشياء لازم تسويها لي و أشياء لازم ما تسويها لكن ذحين كل شي اتغير أو
حيتغير...!
قطع تفكيري خروج جود من الحمام،ابتسمت:هلا والله بإلي تحبني...!
طنشتني جود و مشيت:مين قال إني ما أحبك...؟!
عضيت شفتي على فلتة لسانها عشان أكتم ضحكتي،قلت و أنا أساعدها في الطلوع
للسرير و الجلوس عليه:أنا..كنت أظن إنك ما تحبيني لكن اكتشفت إنك تموتين على
أرضي...!
-لا يا شيخ...؟!
فجأة جود صرخت:وجع..غلطت..كنت بقول مين قال إني أحبك...هييي إنتا لا تحسب إنو
هدا اللاوعي حقي قال الحقيقة ترى بس غلطت...!
-أقووووول لا تطفشيني باللاوعي ذا..ترى ما أفهمه...!
كانت حتبدأ تتفلسف لكني سكتها بـ:أحبك و تحبيني و قفلي هذا الموضوع
نهائياً...!
-غصب هوا...؟!
-ايوة غصب و ذحين مع السلامة عندي مشوار مهم...!
-وين...؟!
و لإني عارف إنها ما حتخليني قبل ما تعرف قلت:واحد صاحبي تعبان بروح
أزوره،زيارة بسيطة و راجعلك...!
-و تخليني لحالي...؟!

مسحت على شعرها و أنا أقول:حبيبي أهلي ذحين جايين في الطريق قربوا...!
-و سعود..كيفو و وينو و مع مين قاعد و...
قاطعتها:بس يا ساتر..سعود ما فيه إلا العافية و جاي مع أهلي...!
قالت بلهفة:والله...؟!
ابتسمت:والله...!
و شكلها كذة رضيت و وجهها نور...آآآه يا ذا الوجه،إن ما وريتك يا سعيد..نروح
لجهنم ها...؟!،أنا إلي بوديك جهنم...!
أووووووه أعوذ بالله من الشيطان الرجيم..علي..إنتا منت رايح للمشاكل..بتتكلم
بهدوء و بتخرج..بالهدوووووووء...!
و رحت لبيت عمي الثور سعيد و يوم وصلت فتح لي عبدالإله الباب باستغراب..يحق
له؛هاذي ثاني مرة أجي فيها ذا البيت،الأولى لمن طلبت من عمي جود و ياااااا
كرهي لنفسي ذيك الأيام و الثانية هاذي هيا..قلت:السلام عليكم...!
-وعليكم السلام..هلا...!
-كيفك...؟!
-الحمدلله..كيفك إنتا...؟!
-بخير..أبوك وين...؟!
-آآآآه..روح عالمجلس و أنا بناديه...!
-محد في طريقي...؟!
-لالا...!
رحت عالمجلس إلي أشر لي عليه..نفس ذاك المجلس إلي قعدت فيه أول لكن أول جيت
عشان مصلحتي و مضرة وحدة إلي هي جود..مصلحتي لإني حبيت جود و مضرة لإني عرفت
إنها تكرهني و ما تبغاني..لكني كنت أناني و مو عقلاني..طايش و أهبل..لكن ذحين
كل شي متغير..جيت عشان مصلحة جـ..أو خليني أقول مصلحتي إلي ما بتسير إلا إذا
جود ارتاحت و صدقوني ما أبالغ..أنا شاك في إن ربي رجع لجود حقها مني بالتعلق
الشديد إلي صاير فيا تجاهها و في حبي إلي يخليني أتقبل كل كل كل شي منها...!
جا عمي،وقفت له،سلمت عليه،و لمن طلب الشاهي قلت:أنا ماني جاي أشرب شاهي يا
عمي..أنا جايك في موضوع...!
-خير..محتاج شي...؟!
كان عمي بارد بشكل كريه..قلت:لا..تسلم ما تقصر لكن...
سكت لثواني بعدها قلت:إنت أكيد سمعت بالحادث و بإلي سار...؟!
سكت عمي لمدة مو قصيرة بعدها قال بانزعاج بان في ملامحه:ايوة سمعت...!
-و سمعت إن جود "غمضت عيني وبلعت ريقي" جود يا عمي كانت..كانت حامل و..
قطعت كلامي لمن طالع فيا لثواني مصدوم بعدها قال بسرعة و هو مقطب حواجبه:الله
يعوضكم...!
سحبت نفس:أنا..جسمي أحسه مكسر و ولدي سعود جاته حساسية صدر من الغازات و
الأتربة و الأشياء ذي..و حط في بالك إن عمره سنتين و نص...!
قال بهدوء:قلت جايني في موضوع..هذا الموضوع...؟!
سحبت نفس أبغى أمسك أعصابي إلي شكلها بتنفلت،قلت مباشرة و في الوجه:دعاوي على
جود..وقف...!
قطب عمي حواجبه،قلت:اتصلت عليك تقول كل عام و إنت بخير تقوم تدعي
عليها...!،أنا ما أطلب منك تعاملها كبنتك..كل إلي أبغاه منك توقف تدعي
عليها...!
قال عبدالإله باحتقار:و هاذي ما تخلي شي في فمها...؟!
طالعت فيه،أكرهه..طبيعته و حركاته مستفزة،قلت:لم نفسك عاد..أنا ماني جاي
للمشاكل...!
قال عمي:في بيتي و تهدد ولدي...؟!
-أنا ما أهد...
قاطعني عبدالإله:ايش تتوقع من واحد قبل يتزوج وحدة زي جود...؟!،أصلاً ما قبل
بها إلا وهوا زيها...!
أنا هنا أعصابي ثارت،وقفت و مسكت عبدالإله من ياقة ثوبه و وقفته:جود أحسن منك
يا.."بسخرية"..ولد الرجال...!
وقف عمي بسرعة عشان يباعد مابينا:بس إنت وياه..اذكرو ربكم...!
تركت عبدالإله بعنف و صرخت على عمي:لو تعرف ربك ما كان هاذي حالة بنتك...!
المفاجأة كانت عبدالإله يدفني من كتفي:هييي إنتا لا ترفع صوتك على أبوية...!
من ضربته عرفت إن ماله بالضرب،قلت بتهديد:عبدوووووه..ابعد عني..ترى بتندم...!
قال بتحدي:وريني ايش بتسوي...؟!
تعرفوا الشباب الصغار لمن يسووا نفسهم أقويا و يتفرعنوا...؟!
-أوريك...؟!
التفت لعمي و قلت بابتسامة مرعبة واسعة:ولدك بدأ يستفزني...!
قال عبدالإله بصوت عالي:طبعاً استفزيتك..أبوية..زوجت جود الخربانة لولد
شوارع..ايش راح يخلفو ذول...؟!،والله بتخرب البلد...!
سحبت نفس و رفعت أكمامي و قلت ببرود:بوريك أولاد الشوارع ايش ممكن يسووا...!
و خلال ثواني كنت منهال على عبدالإله بالضرب..أحكيلكم إلي سار بغليل
مشفي..مشفي جداً...!
أخخخخخ..يا حسيت بلذة بعد ما ضربته..لذة عجيبة..رغم إني خرجت من بيتهم على
صراخ عمي و شتم عبدالإله المصقع..طبعاً خرجت مطرود و لا يغركم طريقة الروي
الهادية..ترى الوضع كان مرة توتر و حساس لكن البركة في هانم جرة –الهبلة -
البارعة جداً في وصف المشاعر الثائرة..يعني أنا كنت معصب و زعلان لكن زي ما
قلت..البركة في جرة...!

*******************************************

تستأنف جود الروي،،،
السلام عليكم..انقطعت عنكم كتيييير..صح...؟!،لكن والله غصباً عني غير تعبي
الجسدي تعبي النفسي..الله يسامحك يا بابا الله يسامحك..خلاص..ايشبي...؟!،هدا
قدر ربنا...!
اندق الباب،رفعت الطرحة على راسي خوفاً من إنو يكون الدكتور أو الممرضة،لكنهم
كانوا أهل علي و معاهم..سعود...!
قلت بلهفة:سعود حبيبي سعود...!
سلموا عليا،كلهم كانوا فيه حتى زوجة أحمد..قربت أحلام مني و هيا شايلة
سعود:أحطه فوقك عادي...؟!
-ايوة ايوة...!
حطت سعود فوقي..حضنتو بقوة:حبيب ماما إنتا...!
سعود كان متمسك فيا،اتكيت على ظهر السرير و سعود كان حاط راسو على صدري و
مسترخييييييي..حبيبي..تعرفوا متى يسوي دي الحركة..يسويها لمن يكون مشتاق
ليا...!
شوية إلا لينا تنطنط عند عمتي..شالتها عمتي و سوتلها نفس الحركة إلي أنا
مسويتها لسعود،ضحكت أنا..بعدها جات في بالي فكرة حلوة،قلت:لينا...!
طالعت فيا:نعم...!
-عندي فكرة..ايش رايك تكتبي عالجبس...؟!
طالعت في مامتها بعدين فيا:ليش...؟!
-عشااااان..بس أبغاكي تكتبي عالجبس...!
نزلتها عمتي:يلا روحي اكتبي...!
-ما عندي ألوان...!
قال عمي:ما شاء الله..ناوية تبدع...!
قلت:لينا حبيبي قلت تكتبي..خدي القلم إلي في جيب بابا...!
طالع عمي في جيبو العلوي:هذا ناشف...!
ضحكوا صفاء و أحلام..قلت:يقولك أغلب الرجال كده..يحطوا في جيوبهم أقلام ما
تكتب ...!
دورت عمتي في شنطتها:أنا عندي قلم...!
أخدتو لينا بحماس و نطت فوق السرير،قالت عمتي بشدة:بشويش يا لينا...!
قلت ورا عمتي زي الهبلة:بشويش يا لينا و لا تبغي تكسريني أكتر...!
قالت لينا و هيا مبوزة:أنا نتيت (نطيت) بشويش...!
-يلا يلا طيب..اكتبي...!
-ايش أكتب...؟!
-اكتبي أي شي...!
نطت صفاء و قالت بطفولية:أنا أبغا أكتبلك كمان...!
قلت:ايوة اكتبيلي عالجمب:أكتب لك على الجوانب لأنك أحلى من الأجانب بعدين
تمني ليَ العيش في ظل والدي الكرام...!
ضحكوا،قالت صفاء:انقلعي بطلت دي الحركات من يوم المتوسط...!
أحلام:لاااا أنا الحمدلله ما وصلت سادس إلا و أنا مبطلتها...!
التفت صفاء لأحلام بقهر:يعني زيي...!
-لا والله..حبيبتي إنتي لين ثالث متوسط و إنتي في أوتجرافاتك...!
قال عمي بتفكير و هوا يهز راسو:اييييييييه أتذكر..جاتني صفاء و لقيتك يا أم
أحمد كاتبة لها قلت أنا و أمك واحد فزعلت مني...!
قلت:يا سخيييييييييييفاااااااا....!
ضربت صفاء برجلها الأرض:ليش قاعدين تطلعوا فضايحي...؟!
قلت:هوا كده..بين فترة و التانية لازم نمسك أحد و نشرشحو و لو كنت عايشة
معاكي ديك الفترة كان ما خليت شي..بس للأسف...!
قالت لينا:إنتي ايش حرفك...؟!
-الجيم...!
-إلي أمو ضربتو في راصو..(راسو)...؟!
-أووووووه هيا دي القصة لسه عايشة...؟!،لأ أنا إلي أمو ضربتو في بطنو...!
كتبت لينا شي بعدها قالت:إنتي أمك ضربتك في بطنك...؟!
-لأ..بس أنا ماما هيا جدة و جدة كانت دايماً تضربني في رجلي...!
يااااااه يا جدة..والله اشتقت لها...!
-ليش...؟!
-مادري..لمن تشوفيها اسأليها...!
رفعت لينا ايدها و قالت بفخر:خلصت...!
و طالعت فيا،رفعت نفسي أحاول أشوف..بشكل عام كانت مسوية شخبطة،قلت:واااااااو
ما شاء الله...!
التفت لصفاء:الله يسعدك تعالي شوفيلي ايش كاتبة...!
جات صفاء و قالت و هيا تسحب القلم:قلب و سهم و جيم و لام...!
-آه طيب...!
ناديت لينا فجات و انضمت مع سعود الشبه نايم لحضني،تكلمو و هوا
مطنشهااااااا...قالت صفاء ببوز:حكتبلك...!
بعدت بعد شوية:"خلصت"،التفت لعمو وعمة وقلت بتردد :آآآآه .. ينفع إنتو كمان
تكتبولي...!
ضحكوا و قامو و كتبو من جد..وي ايشبي...؟!،فرحت..والله أتاريني هبلة أفرح من
أي شي...قامت بعدها أحلام و كتبت و بعدين رجعو القلم لعمتي...!
فجأة و دون سابق إنذار انفتح الباب،التفتنا مفجوعين،كان علي و حسيت إنو مسك
صرخة كان حيصرخها في آخر لحظة لمن شاف أهلو...!
سلم عليهم و جا و شال لينا و سعود بعفاشة شوية:يعني منتو شايفين رجلها
مكسورة...؟!
وجعععععع..ليش يشيل ولدي كده..والله لو مو أهلو موجودين كان صرخت عليه لكن
أخاف يفشلني و يهزأني..تعرفوا..الرجال هبل لمن يكونوا معصبين...؟!
قال عمي بشدة معهودة مع علي:وش فيك...؟!
-تعبان يا أبوية..أبغا أنام...!
و راح و انسدح على سرير المرافق و أعطانا ظهرو..أففففففف..أكره علي لمن يكون
كده..يعصب فينكد عالكل..يعتقد إنو طفشو و تململو سبب مقنع عشان يصرخ و يهزأ
كل إلي حولو...!>>>الوحدة لمن تعيش مع واحد تكتشف كل عيوبو...!
قعدوا أهل علي شوية بعدها راحوا و تركو سعود عندي و علي موجود فعادي...!
طالع سعود في علي و سأل بهمس:نايم...؟!
سألت بنفس الهمس:ليش تسأل...؟!
-عسان..(عشان)..أزلس..(أجلس)..فوقك...!
ابتسمت:عادي حبيبي بس اطلع بشويش...!
طلع سعود و قال و هوا يوريني يدو:ماما سوفي...!
-ايش حبيبي...؟!
-دودو...!
مسحت عالجرح:معليه حبيبي إن شاء الله يروح...!
أشر على وجهو:دود ودودو دودو..مو حَلولو...!
قلت و أنا أبوس الجروح على وجهو:إلا حلولو و ستين حلولو..بعدين حبيبي هدي
خدوش صغيرة..تروح بعد مدة...!
حسينا بعدها بحركة علي،قلت بصوت واطي:يلا يلا انزل بسرعة...!
نزل سعود من فوقي،و راح و جلس عالكنبة بصمت و هوا مخفي ابتسامتو..كان
متحمس..يتحمس سعود لمن نسوي أنا و هوا شي من ورا علي...!
جلس علي..نقل بصرو بيني و بين سعود بعدها قال:فينهم...؟!
-راحو...!
-ليش...؟!
طالعت في علي و أنا أفكر في إجابة للسؤال الغبي إلي سألو...!،صرخ علي
فجأة:أهلك ما جو...؟!
بسم الله الرحمن الرحيم..ايشبو دا يصرخ...؟!،قلت:والله ما كلموني..كلموك
إنتا...؟!
وقف:ايوة كلموني..عندك مانع...؟!
-لأ..بس ايش قالولك...؟!،حيجوا...؟!
صرخ:ايوة حيجوا..ولا ما تبغيهم كمان...؟!
و راح للحمام الموجود في الغرفة..لااااا إله إلا الله..بالله عليكم ايش سويت
دحين عشان يصرخ فيا...؟!،غبي...!
-ماما...!
التفت لسعود،قلت:نعم حبيب ماما...!
قال سعود بتفكير و هوا رافع سبابتو:بابا..يسلخ..(يصرخ).. علشان هوا.."سحب نفس
و بلع ريقو"..هوا ما..ما يعلف..(يعرف)..مسكين ما يعلف...!
-ما يعرف ايه حبيبي...؟!
قال سعود بقلة صبر و كأني أنا الهبلة إلي ما أفهم:هوا ما يعلف..خلاااااااس ما
يعلف و بس...!
-طيب خلاص ما يعرف و بس...!
خرج علي من الحمام،قال و هوا رافع حاجبو:سمعت اسمي...!
ابتسمت:سعود كان قاعد يقول إنو هوا مرررررة اشتاق لك..صح سعود...؟!
هز سعود راسو بايوة..ههههه..يعجبني في سعود إنو نبيه..مستحيل يفضحني قدام علي
في حالات زي كده...!
راح علي لسعود،شالو و جلس عالكنبة و جلسو فوقو:طيب يا سعود أنا بقولك شي...!
طالع سعود في علي فقال الأخير:شايف رجل ماما مجبسة صح...؟!
-ايس يعني...؟!
رفعت البطانية عني و قلت:هادا الشي الأبيض إلي لينا كتبت عليه اسمو جبس...!
قال علي:ايييييييييوة..معد أبغا أشوفك تجلس على رجل ماما لييييييييييين ما
نشيل الجبس إن شاء الله...!
قلت:علي...هوا يجلس على فخدي و التجبيس من تحت...!
-ولو..خلاص قلت معد يجلس يعني معد يجلس...!
آآآآه آه يا ربي..يا ناس صفقوووووووه..ايش إلي ولو..الرجال عليهم طلعات
أحياناً...!
قال سعود بتكبير عقل:تيب...!
قلت:علي أهلي متى حيجوا...؟!
-بكرة...!
-آها...!
و الصراخ داك كلو و آخرتها بكرة..والله على بالي حيجوا دحين فعصب من إنو
الوقت متأخر...!
قلت:علي ايش رايك إنتا و سعود تكتبولي عالجبس...؟!
اتحمس سعود للفكرة أما علي فسوى نفسو ما يبغى..الغبي؛أنا عارفة إنو رومانسي و
يحب دي الحركات القرعة..لكن يسوي نفسو مو مهتم...!

*******************************************


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 24-02-2014, 10:59 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: بلا منطق الكاتبة : جرة



الحمدلله..حالي أحسن..يعني..سواءً جسمي ولا نفسي و بكرة الصباح قالولي
حخرج،يااااا الله اشتقت لنفسي في بيتي مع زوجي و ولدي...!
كنت جالسة عالسرير،فوقي سعود _و على فكرة عمو هزأ علي و خلى سعود يجلس
فوقي_،عمو و علي عالكراسي،جدة كانت فيه بس راحت قبل شوية لأنها ما تقدر تسهر
و كده و يا ناااااسو عليها أول ما شافتني بكيت و سوت مناحة و زعلت من علي
لأنو وداني الديرة حقتو و علي قعد طوووووول القعدة يتأسف منها..و الله جدة
حبيبتي تحبني بس تسوي نفسها ما تهتم...!
فجأة اندق الباب،قلت باستغراب:فيه أحد حيجي...؟!
ما كملت جملتي إلا و بالباب ينفتح،و للمفاجأة كان بابا...!
انصدمت..ايش يبغى دا...؟!،ليش جا...؟!،آخر شخص أتمنى أشوفو هوا
بابا...!،اعتدلت في جلستي و أنا أسمعو يقول:"السلام عليكم"،علي و عمو وقفو و
هما يردوا السلام عليه...!
علي كان متحفظ و التوتر باين عليه..ليه ما أدري...!،أما عمو فكان وجهو..وجهو
كان متهلل...!
ازدادت نبضات قلبي و أنا أشوف بابا متجه ليا،قال:الحمدلله عالسلامة...!
-آآ..احم..الله يسلمك...!
قال بهدوء و عمق:كيفك...؟!
قلت و أنا أرجع قصة وهمية ورا أدني:الحمدلله...!
قال بابا و هوا يمسح على شعري:كل عام و إنتي بخير...!
أنا من غير ما أحس بعدت ايدو بعنف،انتبهت للي سويتو لمن شفت الصدمة و الحرج
على وجه بابا،قلت أدارك الوضع:و إنتا بخير...!
طالعت في عمو أبغى تفسير للي قاعد يسير فابتسم بتشجيع،قطبت حواجبي،قال
سعود:ماما مين دا...؟!
حطيت راس سعود على صدري و قلت من غير ما أحس:مـَ..مادري...!
وقف عمو و جا لين عندي:ما تدري...؟!،حبيبي هذا جدو...!
قال سعود باعتراض و هوا يرفع راسو عن صدري:ما عندي زدو..أنا عندي أبوية...!
شال عمو سعود و اتوجه لبابا و هوا يقول:عادي..يسير عندك أبوية و جدو...!
-لأ مو عادي..أنا ما أحبو...!
طالعنا كلنا في سعود مصدومين،أحرج بابا،لكنو ابتسم بمجاملة:ليش ما تحبني...!
نزل عمو سعود بعد ما انتبه لمحاولتو النزول للأرض،قال سعود و هوا يطالع في
بابا:عسان إنتا ما تحبني..أنا ما أحبك...!
حط بابا ايدو على راس سعود:إلا أحبك و أموت فيك...!
قال سعود و هوا يبعد ايد بابا بطفولية:سييييل يدك..لا تمسك سعلي (شعري)..إنتا
ما تحبني لا تقعد تكدب...!
خفت يكون مسوي شي لسعود،قلت:سعود حبيبي ليه تقول كده...؟!
التفت ليا سعود و قال بانفعال و هوا يحرك يدو:ما يلضى..(يرضى).. يسلم
عليا..يسلم على كل الناس ما يسلم عليا...!
-معليه حبيبي معليه..تعال...!
جاني سعود،اتسلق السرير و جلس في حضني،قلت:حبيبي أنا كم مرة أقولك لا تكلم
أحد ما تعرفو..و لا تروح تسلم على ناس ما تعرفهم...!
كان سعود حيتكلم لولا علي إلي وقف و قال بانفعال:طفل..طفل ماله دخل بسخافاتك
و مشاكلكم...!
اتجه علي ليا،و شال سعود و خرج من الغرفة،وقف بابا بعد ثواني من تنكيسو
لراسو:أنا أستأذن...!
و خرج..وتر الجو و خرج...!
حطيت راسي بين يديني لثواني بعدها رفعتو و طالعت في عمو،جلس عالكرسي:كلمني
سعيد على كل إلي سار...!
-ايش إلي سار...؟!
-مكالمتك له،روحة علي و المضاربة إلي سارت...!
-مضاربة...؟!
قال عمو بدهشة:ما تعرفي...؟!
-عمو ايش فييييييه....؟!
اتنهد عمو:علي راح و كلم أبوكي في بيتو فانفعلو و اتضارب علي مع عبدالإله...!
انصدمت:علي في ايش كلم بابا...؟!
-قالو لعد يدعي عليكي و قالو مو لازم تعاملها كويس أهم شي تبطل تدعي
عليها..إلي سار إنو عبدالإله اتطاول شوية فانفعل علي و ضربو...!
قلت بقهر:أحسن...!
عبدالإله ينرفزني..ينرفزني أكتر من بابا،قال عمو:لكن يا جود علي بالغ في
ضربو..أنا شفت عبدالإله..ضربو بقوة...!
-أحسن يستاهل..عبدالإله من يومو قليل أدب و ما يحترم أحد...!
سكتنا..إلي قطع الصمت كان أنا..قلت و عيني على حضني:تعرف عمو..بعد إلي سار
قررت أبطل أحاول أسترضي بابا..خلاص هوا يكرهني..معد حذل نفسي و ما رح أسمح له
يحتل و لا ثانية من تفكيري...!
فز عمو:جود لا تقولي كده...!
قلت و دموعي تنزل على خدي:في قلبي شي عليه يا عمو..إحساس يخنق ما قد حسيتو
تجاه أي شخص في حياتي كلها...!
-جود سعيد اتأثر..الحادث خلاه يلين...!
قلت و أنا أحس دموعي وقفت:نعم...؟!،و إذا اتأثر يعني...؟!
قال عمو بحنان و هوا يمسح على ظهري:خلاص يا جود خلاص..كل شي حيتصلح..سعيد مصر
يستسمح منك و يعتذر...!
-عمو..مو..خلاص..أنا تعبت معد أبغا أشوفو...!
سكت عمو رغم رغبتو الواضحة في الكلام..و سكت أنا كمان...!

*******************************************

قلت بقلة صبر:علي لو سمحت اطلع برة...!
كنت قاعدة أغسل في المطبخ و علي صارع أهلي..ضحك و هوا يلف ايدو على خصري:حرام
عليكي..فرحان بخرجتك من المستشفى...!
-قلتهاااااا..خارجة من المستشفى يعني تعبانة و حالتي حالة و بالغصب أسوي شغل
البيت..لا تجي و تزعجني إنتا كمان...!
همس علي:والله مشتاق لك...!
قلت و أنا على وشك أبكي:والله هلكانة...!
آآآه يا ربي لو سعود كان صاحي كان تركني في حالي و ما اتجرأ يزعجني في
المطبخ...!
-و أنا قلت لك اشتغلي...!
-أسيب البيت مقرف يعني...؟!
-لا..لا تسيبيه مقرف بس كمان لا ترهقي نفسك..اسمعي..أنا بساعدك...!
-والله...؟!
قلتها بلهفة و سعادة،قال:بس على شرط...!
-إنتا تأمر أمر حبيبي...!
-نروح ننام بعد ما نخلص شغل...!
-بس كده..نروح ننام ليه ما ننام...؟!
و ابتسمت ابتسامة بلهة،قال:جووووووووود...
-طيب طيب إلي تبغاه حيسير بس تعال ساعدني...!
و بدأ علي يساعدني..صح تعبت و أنا أقولو كيف يسوي دا و وين يحط داك بس اسمها
في أحد يساعدني...!

*******************************************

كنت جالسة عالسرير و جمبي عكازي و أقرأ في الوقت إلي رن فيه جوالي،رفعتو
مستغربة،الرقم كان غريب،ما رديت لأنو علي مو موجود بالتالي لو كان أحد يستهبل
ما حقدر أنفك منو بإعطاء الجوال لعلي...!
رجع الجوال يرن مرة تانية،طنشت..لسبب أو لآخر اتذكرت أيام علي كان
يزعجني،ركزت عالمقطع إلي أقرأو:"مابغا أتذكر مابغا..علي زوجي و أبو ولدي..أما
داك فمجرد شاب صايع"،أحياناً أحس إنو الشيطان يذكرنا بأشياء سيئة عن أشخاص
علاقتنا بهم حلوة و مستقرة..يعني أنا عندكم كمثال..علي أحياناً يقول كلمات أو
يسوي حركات تخليني أتذكر أيام قبل ما نتزوج و أول أيامنا مع بعض..الشي إلي
يخليني أتضايق لكن أحاول جاهدة أتناسى الموضوع خوفاً من إنو تتأثر علاقتي
بعلي..و بعدين علي صح اتغير لكن طباعو و طريقة كلامو ما اتغيرت...!
رن جوالي للمرة التالتة برنة الرسالة،و كانت من نفس الرقم،كان محتواها:"ردي
يا جود..أنا عبد الرحمن"...!
عبدالرحمن...؟!،مين عبدالرحمن...؟!،لحظة لحظة كأنو عندي أخ بدا الاسم...!
رن الجوال فرديت:نعم...!
-أيوة..السلام عليكم...!
-هلا و عليكم السلام...!
-جود..أنا عبدالرحمن أخوكي...!
-أهلاً...
-كيفك و كيف صحتك و سعود كيفو و أبو سعود...؟!
كنت حجاوب لكنو قال بحماسة:تصدقي أول مرة أسألك كيفك...!
طنشت الجملة التانية و قلت:الحمدلله إنتا كيفك و كيف أهلك...؟!
-تمام الحمدلله...!
سكت لثواني بعدها قال ببساطة و حسيتو يبتسم:الحمدلله عالسلامة و الله
يعوضكم...!
مادري ليه حسيت صوتو و طريقة كلامو أجبروني عالابتسام:الله يسلمك و يكفيك
الشر...!
-مممممم..جود..حاب أعرف لو أقدر أزورك بعد كم يوم...!
انصدمت و ما رديت،قال بسرعة:لو مشغولة أو تعبانة عادي...!
قلت بصراحة:والله يا عبدالرحمن فاجئتني..أنا أصلاً استغربت اتصالك...!
اتنهد بعدها قال بمرح مناقض لتنهيدتو:أنا رجال متزوج و مخلف و مستقل..مالي
دخل بمشاكلك مع أبوية..ولا إنتي شايفة غير كذة...؟!
-أوكي الله يحييك...!
-حطي في بالك ما حجي لحالي...!
قلت من غير قصد:ليه...؟!،ناوي تجيب القبيلة كلها...؟!
انتبهت للي قلتو و انحرجت لكن عبدالرحمن ضحك:لا بس أنا و زوجتي و بنوتتيني و
وحدة تزن على راسي من يوم الحادث:أبغى أشوفها أبغى أشوفها...!
قلت باستغراب:مين...؟!
-خذي كلميها...!
وصلني صوت بعدها:جود حبيبتي كيفك...؟!
-الحمدلله..مين..سارة...؟!
-ايوة..جود أبغى أجي عندك...!
ضحكت على أسلوبها:الله يحيكي حبيبي تعالي...!
-طب..طب متى أجي...؟!
-إنتي متى تبغي تجي...؟!
-أبغاااا..أبغى أجي بكرة يا جود..أبغى أجي بكرة...!
-طيب بكرة بكرة..و دحين أعطيني بكلم عبدالرحمن...!
سبحان الله رغم إنو الفرق بيننا سنتين إلا إني أجسها صغيرة مرة و أعاملها على
كده...!
عبدالرحمن:ايوة...!
ضحكت:خلاص بكرة تعالو بس بما إنكم ما أعطيتوني خبر من قبل فحتكون زيارة
بسيطة...!
-بالله يعني..ايش كنتي بتسوي لو معطينك خبر...؟!
حسيت بالفرق ما بين أسلوب عبدالإله الساخر و ما بين أسلوب عبدالرحمن
الساخر...!،قلت و أنا ما أحس بالكلفة:كنت حجهز عشا لكن دحين والله ساندويتشات
و يخب...!
-ايواااااا طلعي المستخبي..ساندويتشات ها...؟!
قلت بصدق:والله عشان تعبانة ما يمديني أطبخ فـ...
كمل عبدالرحمن:فمالو داعي تبرري..احنا جايين نسلم و كمان جايين عشان نسكت
الهبلة سارة..طفشتنا بكي..خالاتي يقولو ساحرتها...!
ضحكت:سواءً كنت تمزح ولا لأ قولهم إنو حتى هيا ساحرتني...!
-و أنا ماني ساحرك...؟!
-لأ..المهم..خلاص بكرة حتجوا إن شاء الله...؟!
-ايوة بإذن الله بعد صلاة المغرب...!
-خلاص أستناكم...!
-أوكي يلا ببااااي...!
-مع السلامة...!
طالعت في الجوال و ما حسيت بنفسي إلا و أنا مسجلة رقمو بـ"عبدالرحمن"...!
اتنهدت..أنا ما أعرف من أخواني و أخواتي إلا سارة و عبدالرحمن و عبدالإله..و
اتنين من إلي أعرفهم كويسين معايا و طيبين..يعني...؟!،يعني بلاش هبل و مو
عشان بابا ما يعاملني كويس أقوم أحط اكس على أسرة بكاملها و مو عشان عبدالإله
غبي و ضايقني كم مرة أقوم آخد موقف من أخواتي و أخواني..الواحد لازم يكون
متزن و متعقل...!

*******************************************

اليوم إلي بعدو بعد المغرب...!
علي قال يبغا يخرج لأنو مالو مزاج يقابل أحد لكني عارفة و متأكدة إنو يتهرب
عشان المشكلة إلي سارت..أكيد عبدالرحمن و سارة عرفوا عنها..معقول ما
اتحسسوا...؟!،سارة و طيبة لكن عبدالرحمن...؟!،أقدر أعرف من تصرفو إنو آدمي
شاري راحتو و ما عليه من أحد..شكلو عبدالرحمن من داك النوع من الناس..إلي لو
فجرتوا قنبلة جمبهم يقولو بابتسامة:"وي..ايش إلي سار...؟!"...!،أوووووه أنا و
وجهي ايش التمثيل الغبي دا...؟!،الخلاااااااصة..سارة و عبدالرحمن داخلين
مزاجي...!
اندق الجرس،مسكت عكازي و قمت،رفعت نفسي بصعوبة عشان أشوف و كانو هما،فتحت
الباب فهجمت عليا سارة:جود يا دبة فجعتيني عليكي...!
-سارة بس حطيحيني...!
بعدت عني:سوري..ما انتبهت..المهم كيفك..إنتي كويسة...؟!
ابتسمت:الحمدلله..."رفعت بصري للبقية"...اتفضلو و.."برجاء"..قفلوا الباب
وراكم بالله...!
دخل عبدالرحمن و أهلو (زوجتو و بنتينو) و قفل الباب وراه و هوا يقول:أبو سعود
موجود...؟!
-لأ..اتفضلو...!
سلمو عليا،بعدها أنا رحت للبنتين الصغار،ابتسمت و سلمت عليهم..شكلهم كانو
مستنكرين،قال عبدالرحمن بعد ما جلسنا:هذي عمتكم اسمها جود...!
قالت زوجة عبدالرحمن:هما عارفينك بس مو عارفين ايش علاقتك بهم...!
ابتسمت و أنا ألتفت لسعود:حتى هوا..حبيبي سعود هدا خالو عبدالرحمن و هادي
خالة...
ورطت..ما عرفت ايش اسمها،قالت زوجة عبدالرحمن:خالة حليمة...!
ابتسمت:طيب..هادي خالة حليمة و هدولا الحلوتين بنات خالك.."التفت
لعبدالرحمن"..كم أعمارهم و ايش أسماءهم...؟!
عبدالرحمن:مممممم..يعني احنا جايين نتحمد عالسلامة و نتعارف كمان...!
قلت:شفت كيف...؟!
قال و هوا يأشر:هذي شهد خمسة سنين و هذي رغد سنتين...!
التفت لسعود:ها بابا خلاص عرفتهم...؟!
قال سعود بتعالي:أنا سعود...!
قال عبدالرحمن بقهر:طب ايش نسويلك...؟!
ضحكت:حبيبي خدهم معاك الغرفة و العب معاهم...!
لصق فيا سعود:مابغا...!
عبدالرحمن:بناتي ما يخوفوا..ما ياكلو أحد...!
فاجأتنا شهد بوقفتها،اتوجهت لسعود،شدتو من ايدو:عمة وين نروح؟!
ابتسمت:أول غرفة عاليمين...!
قامت رغد و مشيت ورا أختها إلي تشد سعود المفجوع،غطى عبدالرحمن فمو بيد و أشر
على سعود باليد التانية:كاكاكاكاكاكاااااا..روح لمصيرك...!
التفت عبدالرحمن لزوجتو بابتسامة واسعة:والله مخلفين رجالة...!
قلت:سعود خواف و ما يحب إلي ما يعرفهم...!
ابتسمت حليمة و هيا تهز راسها،يا ناسو عليهم..مادري ليه حسيت عبدالرحمن و
حليمة (كوبل) مرة حلو..الله يخليهم لبعض...!،أقولكم..تتوقعوا أنا و علي كده
زيهم ثنائي حلو و كتكوت و يا ناااااااسو علينا...؟!...!
شهقت و أنا أتذكر:يوه ما ضيفتكم...!
يييييييييي الله لا يفضحنا و لا عصير و لا كيك و لا شي...!
اتلفتت حليمة حولها،قال عبدالرحمن:يوووووه و الله جبنا حلى و كيك و معجنات بس
نسيناها في السيارة...!
طالعت فيه:هيا انزل جيبها...!
طالع فيا مستغرب،قلت:عشان أنا بس أجيب العصير و القهوة و المادري ايش..ما فيا
حيل...!
قال عبدالرحمن و هوا يهز راسو:لاوالله و نعم المضيفة...!
بعدها خرج..ابتسمت و أنا أمسك عكازي و أقوم و أتجه للمطبخ،رجعت على ورا:سارة
تعالي ساعديني...!
اتكتفت سارة و قالت بزعل:دحين اتذكرتيني..من أول مطنشتني و أنا إلي رتبت لهذي
الزيارة...!
-والله حبيبي انشغلت..يعني تعرفي أول مرة أشوف عبدالرحمن أو خليني أقول أكلمو
و أقعد مع أهلو...!
-ما..ما..مالي دخل..ايش دا..تطنشيني و ما تعطيني وجه...؟!
-سااااااارة...!
قالت حليمة:سارة وي..عيب..قومي ساعدي أختك...!
قلت:حليمة ترى البيت بيتك..تقدري تدخلي المطبخ و تساعدي...!
و ابتسمت ببلاهة...قامت حليمة بابتسامة و قومت سارة "الزعلانة" معاها و بعد
ما خلصنا تجهيز العصير و القهوة و الشاهي قالت حليمة:خلاص...؟!
-ايوة شكراً عالمساعدة ضيوفي...!
قالت حليمة بصراحة:حسبت عندك شي متعب تبغينا نساعدك فيه...!
-احم..لو سمحتي لا تحرجيني..قولي عفوا و خلاص...!
ابتسمت:عفواً...!
طالعت في سارة المبوزة،مشيت للتقويم الموجود في المطبخ،سحبت ورقة من الشهور
إلي فاتت و مسكت قلم كان محطوط بإهمال جمب التقويم،كتبت عالورقة ايميلي و رقم
جوالي و كتبت:"I miss you all the time..that’s why you gotta call me
whenever you can..I love you my little cute sis..Jood"مشيت لها و أعطيتها
الورقة:عشان تعرفي إنك مو أي شي عندي..هبلة...!
طالعت سارة في الورقة بعدها حضنتي و باستني،اتكتفت حليمة:يعني دحين كل
الاهتمام وجهتيه لها...؟!
طالعت في حليمة بدونية،دقيت سارة:أقولك هدي زوجة أخونا...؟!
ابتسمت سارة:ايوة...!
-مممممم..مادري على ايش عاجبتو..والله لو مو خوفي من زعلو كان وريتها
أففففففف...!
طالعت في حليمة المستنكرة ببراءة:والله مو مني..أمس شفت مسلسل زي كده..وقعدت
أتضارب مع علي بسببو..هواااا مع أهل الرجال الأشرار و أنا كنت مع الحرمة
فقاعدة دحين أقلد أخوات الرجال..تعرفي كنت أمس أقول:مستحيل أنحط في وضع زي
كده بس أهو أنا قاعدة مع أختي و معانا زوجة أخونا الحلوة إلي له حق تعجبو
إلي.."حكيت راسي"..أنا كمان معجبة فيها...!
و طلعت لساني بحرج،ضحكت حليمة:إنتي مجنونة...!
فجأة طب علينا عبدالرحمن و صرخ باستعباط:تفتري في أخواتي و أنا مني موجود...؟!
حليمة:لااااا مو معقول كل واحد يمثل عليا من جهة....!

^^^^^^^^^^^^^^^^

بعد ما راحو _و بعد ما اتصلت على علي الأهبل و قلتلو إنهم راحو_ فكرت بإلي
حصل اليوم و لقيت إنو الزيارة كانت زيارة حلوة..و لأول مرة أتصرف بعفوية مع
ناس لأول مرة أشوفهم و أقعد معاهم..حسيت معاهم بالحميمية و الألفة..شي غريب
اتسلل لقلبي و شدني لهم..شي غريب بس حلو...!
و في النهاية جا سعود و وقف قدامي،قلت:ها كيف حبيبي انبسطت مع البنات...؟!
نزل سعود راسو بتفكير:همممممممممم...!
هزيت راسي بابتسامة:همممممم...؟!
رفع سعود راسو أخيراً و قال:شهد..غبية بـ...
قاطعتو:وي حبيبي ليش غبية...؟!
رفع سعود سبابتو:ماما..هيا غبية خلاس...!
-طب ليييييه...؟!
-علشاااااااااااااااان...
-ايوااااااااااااااااا
قال بسرعة:تطفشنيييييييي..سوي كده..لا لا تسوي كده..ألعابي يا ماما ألعااااابي...!
آهاااااا..أصلاً كان باين عليها من يوم ما شدتو إنها قوية و متسلطة..قلت:طيب رغد...؟!
ابتسم سعود ابتسامة عريضة:رغد حولة ماما...!
وسعت عيوني:حولة...؟!،عجبتك سعود...؟!
قال بتأكيد:اييييوة..بس ساكتة و كده تسوي..."رمش سعود بعيونو"...!
هزيت راسي:ما شاء الله ما شاء الله...!
أقولكم كم عمر سعود...؟!،حوالي التلاتة..طيب رغد..سنتين صح...؟!،ينفع ينفع...!
بس ما أقول إلا الله يخلف..و أنا قدهم حدي كابتن ماجد أحبو و يخب عليا كمان...!

*******************************************


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 24-02-2014, 11:05 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: بلا منطق الكاتبة : جرة



الجزء الخامس
(بعد ماذا...؟!،،لم أعد أحتاجك)

مادري ليه جا على بالي أروح مكة و أسوي عمرة...!
و عشان كده نطيت عند علي في الليل قبل ما ننام لإنو في هدا الوقت يكون علي
راااااايق و مسترخي فيلبي لي طلباتي...!
طالع فيا:ياااااا هلا...!
-أمممممم علي حبيبي ايش رايك لو نروح ناخد عمرة...؟!
-واللهِ فكرة جيدة لكن يا جود الحجاج بدأو يجون و إنتي شايفة كيف جدة صارت
فكيف مكة...؟!
-علي الله يخليك كم لنا منها...؟!،بعدين ما فيها شي احنا كبار....!
-طيب احنا كبار و سعود...؟!
-سعود يقعد عند أهلك ما فيها شي...!
-لكن...
قاطعتو و أنا أنقز:الله يخليك الله يخليك.."مسكت دقنو"..فديت هدي
اللحية..الله يخليك...!
قال و هوا يمسح على لحيتو الصغيرة:هدي اللحية بتنشال قريب إن شاء الله...!
قلت بحماس:طب يلا قبل ما نحرم عشان المُحرم ما ينفع يشيل شي من شعرو...!
طالع:كني قلت أوكيه خلاص...!
حضنتو:الله يخليك..ترا أحبك...!
دفني:العبي غيرها..حبك و اعترفتيلي به..خلاص يا ماما خلاص...!
ابتسمت لو في الوقت إلي كنت قاعدة أفكر فيه بكل إلي قلتلو..داك اليوم كنت
واعبة بدليل إني ما قلت لو عن أصلي و لمن قلتلو أحبك كنت حاسة بضعف شديد و
كانت حالتي صعبة و كنت حاسة إني محتاجة علي و لقيتو قدامي أول ما فتحت عيني
فقلتها و من قلب..أنا دحين ما أدري هل قلتها بسبب الحاجة و لا هيا كانت
موجودة من أول و طلعت مع كل إلي سار...!

**************************************

-ماما..تزيبيلي هدية...؟!
كان سعود يتكلم،كنا في بيت أهل علي عند الباب عشان نودعهم و نحط سعود
عندهم،كنت شبه جالسة عالأرض عشان أكلم سعود،قلت:ايوة حبيبي بس خليك عاقل لا
تتعب أمي و أبوية طيب...؟!
قال و هوا على وشك يبكي:ماما زيبيلي هدية...!
ضحكت:طيب حبيبي..وي وعدتك أنا...!
برطم سعود..أنا والله عشان زحمة الحجاج و الأمراض و كده و لا كان أخدتو
معايا..لكن أخاف عليه خاصة مع حساسية الصدر إلي جاتو...!
فتحت يدِّيني:ما حتحضن ماما...؟!
اتعلق فيا سعود،شلتو و أنا أقوم:أوبااااا...!
رحت بو لعند علي إلي سلم عليه،قال سعود:بابا..إنتا تزيبلي هدية...!

حط علي يدو على راس سعود:ايوة بس لو ما أزعجت عماتك و أبوية و أمي...!
سأل سعود ببراءة:يعني عادي لو أزعزت (أزعجت) عمو أحمد...؟!
ضحكنا كلنا،قال علي بلؤم:ايوة عادي...!
حضنت سعود بالقوة و بستو و رحت لعند عمة إلي شالتو،ودعنا الكل و خرجنا..و
انطلقنا في الطريق...!>>>انطلقنا...؟!،ليش حسيت نفسي كأني غرندايزر...؟!
قلت و أنا أطالع في علي المركز عالطريق:ما حلقت لحيتك...؟!
-بعد ما نحلل إن شاء الله...!
-ههههههههههههه...!
قال باستغراب:ايش بك...؟!
-هههه..مادري..حسيت إني أبغا أضحك فضحكت...!
-دوم مو يوم يا رب...!
ابتسمت و سكت لثواني قبل ما تبدأ المواضيع و الهرجات تنفتح وحدة ورا التانية
لييييييين ما وصلنا مكة و لو إنو الطريق مو طويل بس عشان الزحمة و الأشياء
الهبلة التانية زاد الوقت شوية،المهم إننا وصلنا الحمدلله و رحنا
عالحرم...ياااااااااه وحشني بشكل...!
في كل خطوة من خطوات العمرة حسيت بمتعة خاصة و إلي مفرحني إنو العمرة كانت مع
علي و مو أي علي..علي الجديد،حسيتو خاشع..هدي تاني عمرة ليا معاه لكنها
غير...!
في الفندق حضنتو: I’m so proud of you
قال و هوا يحك راسو:آآه...
قاطعتو قبل ما يكمل:فخور...!
قال بقهر:أعرف انجليزي...!
ضحكت:و أحد قال غير كده...؟!
-لا بس والله تخلف..أنا ماني محتاج الانجليزي إلا في المطاعم و الأشياء
ذي..بالله عليكي بأستخدم كلمة براود و أنا أطلب شي...!
ضحكت لكن دي المرة بغرور:احمد ربك ما دقيتك بكم كلمة فرنسي...!
-أفففف أكره جامعتك...!
-هدا و أنا أداوم يومين بس في الأسبوع...!
-إن شاء الله ساعة..برضو أكرهها..القهر وافقت على تعليمك...!
ضحكت:طيب ياخي أنا بتصل أطمن عمو و أشوف سعود...!
قال و هوا يرتمي عالسرير:قوليلهم تعبان لو سألو عني...!
-عمو و أهلك عادي لكن سعود ضروري تكلمو...!
-أففففففف...!
-و أنا حتصل على صفصف عشان أقل أدبي براحتي...!
اتصلت على صفاء،ردت:ألو...!
-السلام عليكم...!
-و عليكم السلااااااام..كيفك جود و كيف العمرة...؟!
-مالك دخل..أعطيني سعود...!
-جود يا حيوانة...!
-اللهم إني معتمرة...!
صرخت بانفعال:هيييييي لا تقعدي تخرفي أدعية..وجع...!
قلت برجاء:صفاء حبيبي و الله هلكانة بكلم سعود و أنام...!
-الله يهلك شيطانك..قولي آمين...!
-شيطاني و شيطانك ياااا رب...!
-دقيقة...!
بعد ثواني كان سعود يتكلم،قلت و أنا أحس بنشاط مفاجئ:حبيب ماما..كيفك...؟!
-تيب...!
-وحشتني..أنا وحشتك...؟!
-ايوا قد البحل...!
-حبيبي..إن شاء الله بعد بكرة أجي..أنا دحين تعبانة،كلم بابا و لا تطول
عليه،حتى هوا تعبان...!
-تيب...!
مديت الجوال لعلي،أخدو مني من غير ما يقوم..قال:ايوا حبيبي...!
ضحك علي بتعب:و إنتا وحشتني أكبر من السماء...!
-إن شاء الله يا بابا إن شاء الله..حاااااضر...!
-يلا مع السلامة...!
و حط الجوال على الكوميدينة جمبو،قلت بغيرة طفولية:ليش إنتا وحشتو قد السماء
و أنا قد البحر...؟!
علي الهلكان ما رد عليا و لا حتى بنظرة،رسلت رسالة لعمر أطمنو فيها و أقولو
إني حكلمو بعدين بسبب تعبي بعدها قعدت واقفة لثواني متنحة،اتجهت بعد كده
للسرير و أول ما لمس راسي المخدة عرفت علي ليه ما رد عليا..نمت بعمق و أنا
مرتاحة...!

**************************************

أنا دحين في الحرم..في المحل حق النساء،كنا واقفين نستعد لصلاة الفجر لكن حصل
موقف غريب جمبي،كانت على جمبي اليمين وحدة أجنبية بعدها فراغ بعدها و حدة
سعودية و من اليسار جدر،كنت أبغا أنبه الأجنبية دي إنو لازم ما نترك بينا
فراغ و احنا نصلي لكن السعودية جذبتها بطريقة غير لائقة و مزعجة،سمعت تمتمة
من الأجنبية،كنت حأتكلم لكن الإمام كبر...!
صلينا و بعد ما خلصنا حطيت يدي على كتف الأجنبية،التفت لي و فاجأني إنها
كبيرة سن و نظرتها دلتني إنها متضايقة،أكيد أثر
عليها تصرف الحرمة إلي راحت و لا دريت عنها..الله يهديها،قلت: Excuse me..can
you speak Arabic…?!
هزت راسها بحزن بـ"لا"،ابتسمت: you are mad at that woman..right…?!
هزت راسها بايوة..حسيتها مي قادرة تفهمني تمام فاتكلمت ببطئ شديد كمحاولة
للشرح:
she did what she did because we should leave no spaces between us while
praying together…!
تابعت بابتسامة: Got it…?!
ابتسمت الحرمة بسعادةYes .Thank you..I didn’t know that..I’m having
difficulties..I don’t : know that much about Islam and don’t know where or
from whom can I find more information …!
-well..you don’t really need other’s help..read Qur’an and search for the
books talking about Islam at the bookstores and you’ll know everything you
want to know…!
اتلفت حولي و رحت لجهة المصاحف،دورت على إلي باللغة الانجليزية و سحبتو،رحت
للحرمة و مديتو لها:
Here.read it and you’ll be fine…and now bye cause I have to go…!
و رحت للمكان إلي متفقين أنا و علي نتقابل فيه بعد الصلاة و أنا أفكر:"كيف
قدرت أتكلم بطلاقة...؟!،بالعادة أتوتر...!"...!
هل عشان النية الطيبة...؟!،هل هوا شي من ربنا...؟!،كل شي جايز...!

**************************************

كنا قدام بيت أهل علي عشان يطلعو لنا سعود،ما كنا حندخل لأننا تعبانبين،كنت
غايصة في الكرسي بس لمن شفت أحمد متجه لنا اعتدلت في جلستي،كانت ايد سعود في
يد أحمد،ياااا الله أستحي منو..أحسو يعرفني و يعرف كل هبلي و فضايحي و الأسوأ
من هدا كلو إنو ما زال يعاملني كطفلة...!،من جهة علي ركب أحمد سعود،فتح علي
الشباك،قال أحمد:تقبل الله...!
-منا و منكم...!
-كيفك...؟!
-بخير...!
ضحك أحمد:صوتك يقول انقلع ماني فايق لك...!
-طيب ما دام عارف انقلع...!
ضحك أحمد و قال بـ"أبوية":كيفك جودة بابا و كيف العمرة...؟!
صرخ علي في الوقت إلي قلت فيه بهدوء:الحمدلله..شكراً عمو...!
انفعل علي:جودة اييييييييه و إنتي ليش تردين عليه...؟!
صرخ أحمد كمان:إنتا إلي ايه..بنتي هذي مربيها...!
كانو يتضاربو و أنا أفكر:"صح والله هوا و عمو و جدة إلي
مربيني...!"،ابتسمت..ساعات أتمنى ما يكون فيه غطا لكن..في الجنة بإذن الله...!
قال علي بانفعال:يلا طيب..يلا روح..هلكان أنا...!
قال أحمد بقهر:وجع..مافي أحد إلا و هزأني عليها..يا عالم زي بنتي زي بنتيييييي...!
ابتسمت و أنا أسمع علي يقول:قال بنتي قال..بنتك ما تعدى عمرها خمسة سنين...!
ضحك أحمد:يلا يلا..الله معاكم...!
و راح دخل البيت...!،ناديت سعود و خليتو يجلس في حضني،كنت أبوسو و أمسح عليه
في الوقت إلي كان علي فيه يتكلم و يعطيني تعليمات للمستقبل حول الطريقة إلي
لازم أتعامل فيها مع أخوانو..إلي يسمعو يقول عندو درزن أخوان..هوا واحد و
راجني به..أخواني و أخواني..يا شيخ طير...!

**************************************

حالياً أنا في الجامعة و عندي بريك طويل..ساعتين،و أنا في كل بريكاتي أروح
أقعد مع سعود في الحضانة..يعني..تعرفوا أنا أداوم يومين في الجامعة بس و
اليومين دي مهي مرة مليانة،أنا ماشية بالهداوة،مني مرة مهتمة بالتخرج،صح
مهتمة بالدراسة لكن مابغا أقصر في حق بيتي و زوجي و أهم شي سعود،أنا أحس
الدراسة مهمة عشان تشغل وقتي و عشان أضمن لي مستقبل؛لو أي شي سار _لا سمح
الله_ أكون قادرة أعتمد على نفسي و ما أحتاج لأحد...!
المهم..رحت متجهة للحضانة،دخلت،سلمت عالمسؤولة هناك و رحت أدور على سعود و
لمن لقيتو ناديتو،التفت ليا و ترك اللعبة إلي في يدِّو و جاني يجري،شلتو و
خرجت و أنا ماشية كنت شايلتو و أكلمو:كيفو حبيبي اليوم...؟!
-تيب...!
-مبسوط...؟!
-إِوَّا...!
ضحكت على طرقة نطقو لكلمة "ايوة"،ابتسمت:طب يلا نفطر...؟!
دخلت أقرب كافتيريا و أنا أتمنى الشؤون ما يكلموني على سعود؛هوا قلي يبغا
يشوف الجامعة و أنا وعدتو اليوم بما إننا على آخر الترم..إن شاء الله
يتجاوزو...!
رحت لطاولة فاضية،جلَّست سعود و جلست جمبو،حطيت شنطتي عالطاولة و خرجت منها
نص سندويتش و واحد تاني كامل و خرجت عصيرين،أعطيت النص لسعود و فتحت لو
العصير و قلت:يلا حبيبي بسم الله و كل...!
قلت و أنا أفتح عصيري:بشويش بابا..بشويش حبيبي...!
حبيبي عساها بقلبي،شكلو جيعان...!
بعد دقائق قليلة جات وحدة معايا في الكلاس إلي قبل شوية:السلام عليكم...!
رفعت راسي:وعليكم السلام..هلا...!
-ممكن أجلس...؟!
-اتفضلي...!
جلست البنت و قالت بابتسامة:هذا ولدك...؟!
طالعت في سعود إلي مو عامل لها بال:ايوة...!
-اسم الله عليه يجنن..كيف حالك...؟!
طالع فيها سعود لثواني بعدها رجع ياكل،ضحكت:يعني لا سلام على طعام...!
قلت و أنا أمسح على راسو:لا حبيبي ما اتغدى أمس و نام قبل العشا...!
-آآآه طيب جود ممكن دفترك..أبغا أنقل ملخص محاضرة اليوم...!
أففففف..أنا دي الحركات ما تعجبني..يغيبوا و بعدين يجوا ينقلو بالساهل...!
قلت:إنتي ليه ما حضرتي...؟!
-ها..ظروف طارئة..المهم بتعطيني و لا لأ...؟!
شايفين كيف تتكلم..و كأنو حق من حقوقها إني أعطيها دفتري،قلت:بعطيكي لكن ما
تاخديه معاكي..انقلي هنا عندي،أنا بريكي ساعتين يمديكي تنقلي...!
-أنا برجعه...!
-معليه أنا ما حجي إلا التلوت ما أقدر أخليه عندك لين داك الوقت...!
-طيب أنا أوصلك هوا لبيتك...!
-لا معليش تبغي تنقلي انقلي هنا...!
قامت بزعل:شكراً ما تقصري...!
و راحت..وجع..قلعة..حركات بلهة؛الترم على آخرو..أكيد تاخد الدفتر و لعد
توريني وشها...!
قال سعود:ليه لاحت..(راحت)...؟!
-مادري عنها..حبيبي كمل فطورو...؟!
هز سعودر اسو و هوا يقول بطريقة أهل السودان:آآآآآآي...!
طالعت فيه مستغربة و أنا أضحك غصباً عني،قلت:سعود..من وين متعلم دي
الكلمة...؟!
قال ببساطة و هوا يرفع أكتافو:بابا قلي...!
ما شاء الله عليه علي..أنا أناحل في سعود عشان الأدعية اليومية و هوا يتسلى
عليه..و على سيرة يتسلى..فكرت قبل كم يوم..هل لو جبت بنت حتسلى عليها و
ألعبها زي ما علي يلعب بسعود؛يلبسو ثوب و شماغ و يصورو،يصورو بعد ما
أروشو..بعدين يهناه يصور سعود و هوا لابس بس شورت..لا و يحط صور سعود و هوا
عريان في جوالو و يستخدمها كـ"وول بيبر"...!
أكلتلي كم لقمة و أنا أجاوب على أسئلة سعود إلي ما تنتهي...!
بعد حوالي عشرة دقائق رن جوالي،كان عمو،رديت:نعم...!
-جود...!
كان صوت عمو متغير و غريب الشي إلي خلاني أقول بلا مقدمات:عمو ايشبك...؟!
-سعيد يا جود..سعيد أبوكي...!
-ايشبو...؟!
-تعبان..تعبان...!
-اييييش...؟!
قال بصوت متحشرج:الله يخليكي يا جود..يبغا يشوفك..يبغا يشوفك...!
-نعم...؟!
-جود انسي كل شي و تعالي..الرجال لا ياكل لا يشرب لا ينام..السكر و الضغط
عندو نازل..جود هوا في المستشفى لكن إلي فيه نفسي...!
-نفسي...؟!
سكت لثواني بعدها قلت:الله يشفيه و يعافيه...!
قال عمو باستنكار:جود...!؟
-عمو ايش تبغاني أقول...؟!
-تزوريه...!
-أزورو...؟!
-ايوة..ردي له زيارتو..زي ما زارك أول زوريه دحين...!
سكت شوية و أنا أسمع عمو يتكلم،بعدها قلت:يسير خير إن شاء الله..حكلم علي و
أشوف...!
قال عمو برجاء:جود الله يرضى عليكي تعالي..أبوكي يبغا يشوفك...!
-خلاص عمو خلاص..اهدى إنتا..كل شي حيكون كويس إن شاء الله...!
-حتجي...؟!
-بإذن الله...!
اتنهد عمو:هيا مع السلامة...!
قلت:"مع السلامة"،و قفلت...!
بابا تعبان..تعبان و يبغا يشوفني...!!!،أنا في مسلسل و لا ايه...؟!،الشرير
يمرض في النهاية و يطلب يشوف الإنسان إلي ظلمو...!
مادري ليه ابتسمت بسخرية و أنا أقول في نفسي:"بابا يبغى يشوفني"،لسبب أو لآخر
اتعوذت من ابليس..خلاص..أروح أزورو و طهور إن شاء الله و أمشي...!

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^


الرد باقتباس
إضافة رد

بلا منطق /الكاتبة : جرة؛كاملة

الوسوم
أنطق , الكاتبة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
أحبك ذاتي /الكاتبة : ارادة الحياة ؛كاملة اسطوره ! روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 52 22-03-2017 07:02 AM

الساعة الآن +3: 05:12 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1