غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 23-02-2014, 03:34 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي بلا منطق /الكاتبة : جرة؛كاملة



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيفكم غراميات

رواية قديمة اقدر اقول من نقلي وان شاء الله تعجبكم

انا عجبتني بدايتها لما قريت منها

وحبيت انقلها لكم

تفضلوا الاجزاء الاولى

قراءة ممتعة


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 23-02-2014, 03:36 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: بلا منطق الكاتبة : جرة


هنا..سأضع قصة...ربما تعجبكم..ربما تضايقكم...ربما و ربما و ربما...>>>إلخ...!

قبل وضعها أود أن أوضح بعض النقاط ...

رغم كرهي للنقد إلا أني سأتقبله إن كان بناء..أما الغير الهادف فأنا
سأتجاهله..و أرجوكم ساعدوني فأنا مشروع كاتبة...>>>يقولو بأني مشروع كاتبة...


لن أسامح من ينسب القصة لنفسه أو ينقلها حتى و إن كتب بأنها منقولة..طبعاً لن
أستطيع أن أمس من هذا الشخص شعرة لكن بيني و بين ربي أنا لن أسامحه...!

و...ماذا أيضاً...؟!

آه نعم..حينما يتم ذكر دولة خليجية فأنا لا أقصد الدولة نفسها..أنا أقصد دولة
خليجية بشكل عام..حيمنا يتم ذكر دولة عربية فأنا لا أقصد الدولة بحد
ذاتها..أنا أقصد أي دولة عربية بشكل عام..و هكذا...!

آراء شخصيات القصص لا تدل على شيء..فإن كانت لهم بعض الآراء العنصرية أو
الخاطئة أو المجحفة بحق شيء فهذا لا يعني رأيي أبداً..و حينما وضعت هذا الرأي
وضعته نتيجة توقع بأن شخصية كهذه لو كانت على أرض الواقع لكان هذا رأيها...!

هذا ما لدي و سأبدأ بوضع القصة الآن بإذن الله...!

هذه الصورة تعبر و بشكل كبير عن قصتي...قصتي عن فتاة طبيعية من جميع النواحي
لكن ماضيها و حقيقتها تخنقها و تقف حجراً أصم تتعثر به في كل خطوة..لكنَّ
حبها البريء لعمها الـ(جنتل مان) كان جرافة أبعدت بها هدا الماضي...قصتي ليست
بتعيسة، و لكنها غير منطقية بالنسبة لبطلتها..و..ربما بالنسبة لكم
_أيضاً_...!أمنياتي بأن تنال إعجابكم...قراءة ممتعة..^_^


الجزء الأول


"حياتي عجيبة"

مرحباً بجميع المتسللين لعقلي و قلبي عشان يقرؤا أفكاري و يعيشوا معايا حياتي
العجيبة الخالية من أي منطق...!

معاكم جو...أوووه لحظة أول شي:"بسم الله الرحمن الرحيم"، يعني عشان تحفنا
البركة _إن شاء الله_، و "السلام عليكم و رحمة الله و بركاته"، عشانها تحية
المسلمين، و دحين خليني أكمل:

صباح/مساء الخير، كيفكم؟!، إن شاء الله بصحة و عافية، معاكم الراوية و بطلة
القصة جود في الصف الثاني ثانوي عمري 16 سنة و كم شهر، قريب _إن شاء الله_
بأكمل 17، أعيش مع جدة _ جدتي_ الأرملة من زمااااااان من قبل ما أجي حتى، و
مع عمو _إلي حيشارك في رواية ربع القصة_ الأعزب 29 سنة مادري ليش مو متزوج
رغم إنو شاب موظف مستقيم لا يمين و لا شمال مو زي الأغبياء الصايعيين إلي
يجيبوا لي العمى في الأسواق و الأماكن العامة...!

مادري ليش أعيش عندهم رغم إنو عندي أم و أب و أخوان و أخوات يجوا كل أسبوع،
كنت في البداية أسأل جدة و عمو:"ليش ما أعيش عند ماما و بابا؟!"، و ردة الفعل
تكون نفسها:"التهرب"، لكن لمن لاحظت نظرات الاحتقار و الاشمئزاز من بابا و
ماما و أخواني و أخواتي صرت أصر لمن تتهرب جدة و عمو من الإجابة، بس ردة
الفعل تختلف؛ جدة تخاصمني أما عمو يقول:"والله اليوم في الشغل..." أو "واحد
من الشباب..."، دحين أنا استسلمت و معد أسأل بس عشان أتحاشى نظرات أسرتي
المرعبة أحبس نفسي في الغرفة لمن يجوا، حتى باقي أعمامي و عماتي _رغم إنو ما
لهم دور كبير في أحداث القصة_، جدتي و عمو سعود هما الوحيدين إلي يعاملوني
عادي...

"مفتوح"، قلت لمن سمعت دق على الباب.

-يلا جود حبيبتي الغدا.

-طيب دحين جاية.

هدا عمو سعود، ضحكت و أنا أقارن بين جدة و عمو، جدة تقتحم الغرفة و إزا كان
الباب مقفول تدق بعصايتها دق يصحي العمارة كلها...!، أما عمو يدق بكل رقة و
ما يدخل إلا لمن أقوله..ههه _استغفر الله_، خليني أروح أتغدى بس...

و أنا رايحة للباب وقفت عند التسريحة، اتأملت و جهي، شعري، جسمي..ايش فيني شي
حلو؟!، كثير بنات في المدرسة يقولوا لي:"ما شاء الله!،إنتي حلوة مرررة"، هل
أنا فعلاً حلوة؟!، أنا أشوف إني عادية، أصلاً أحس إنو كل البنات حلوين لو
اهتموا بنفسهم...

إلي يخليني أذكر دا الشي هوا موقف سار لي اليوم في المدرسة، بعدين تعرفوه لمن
أناقش عمو فيه لأني الصراحة ماني عارفة كيف أتصرف مع البنت المجنونة إلي
جاتني...!

رحت لغرفة الجلوس و أول ما دخلت مسكتني جدة:"وينك؟!،ساعة نستنى!،أصلاً
المفروض إنتي إلي تجهزي لنا الغدا،ايش بتسوي لمن تروحي لبيت
زوجك؟!،ها...!">>>إلخ

يااااااا رب رحمتك!،طفشتني جدة ببيت الزوج دا،إلا إني قلت بعد ما سمعت عمو
يدافع عني:آآآآآآآآسفة"حطيت يدي على راسي" و لكي عليا أرفع الغدا و أغسل
المواعين.

و جلست آكل و أنا أفكر:"الله يعين!،دحين لازم أغسل الصحون
أففففففف...!"،بالله يعني..ايش ورايا أنا؟!...

بعد ما خلصت أكل رحت غرفتي،قرأت مقطع من الكتاب إلي أقرأُو دي الفترة،بعدين
رسلت مسج لعمو عشان يجيني الغرفة أبا أكلمو في شي، أكيد خلص غدا،أصلاً أنا
قرأت مقطع قبل شوية عشان أستناه يخلص،دقيقة تقريباً مرت قبل ما يجي عمو و فوق
راسه علامة"؟"،جا و جلس جنبي على السرير:"خير جود،ايش فيه؟!"

-ولا شي،بس في بنت في المدرسة مضايقتني و ماني عارفة كيف أتعامل معاها.

لمحت شبح ابتسامة على وجه عمو،ينبسط لمن أكلمو و لا أستشيرو في
خصوصياتي،قال:كيف؟

-في حركة طالعين فيها البنات و إلي هيا الإعجاب،وحدة تعجب في التانية،تقوم
تسوي لها كل شي و تخدمها،و تلاقيهم في الساحة يسووا حركات مش مزبوطة!
الصراحة فشلة،هدا موضوع حساس،لكن لازم أكمل: هما ما يقتصروا على الرسائل
الغرامية ، هما..يعني.. They also touch each other

يا سلاااااام عليا قدرت أطلعها بالانجليزي،أعتقد لأني مع أصحابي الأجانب في
المسن نتكلم عن دي الأشياء كتييييير،عمو هز راسو و هوا يقول:طيب،و إنتي ايش
دخلك فيهم؟!

-مو هنا المشكلة،في وحدة تتلصق فيا و تقولي أحبك و إنتي حلوة و مادري ايش،شي
يفقع القلب،نفسي أشوتها بس...

قال عمو بعد تفكير:ممممممم طنشيها و لا تعطيها وجه.

-يعني أنا ما طنشتها تتوقع؟!

-جود ترى حرام!

-أدري،هما ما يعرفوا إنو هدا شذوذ،هما يفكروا الصداقة كدة...!

عمو بانفعال:يا سلام،ما أحلاها من صداقة والله!...

قلت بتردد:عمو أنا حلوة..؟

-طبعاً،إنتي قمر...

-عمو من جد قولي، لأنو هدي مو أول وحدة...

قال عمو بهدوء:إنتي كيوت و فيكي شي يشد بس ايش مادري...

-أفففف مجانين"سكت ثواني و قلت"عمو تعرف بأي طريقة يفهموا؟!وسع عمو عينو:بأية
طريقة؟قلت بسخرية:آخدها على جنب و أقولها:"أنا بأنهي علاقتي بيكي"،بعدين تسير
تكرهني و تطالعني باحتقار و تمر من جنبي و تدقني و تقول:"أوووه سوري"...

ضحك عمو و عينه تقول:"سخافات بنات"،و من جد سخافات بنات،أفف...حط عمو ايدو
على كتفي و قال:طنشي جوووود طنشي و لا تحاولي تكلميها و لا شي،شوية شوية
حتبتعد هيا عنك.

-و إزا ما ابتعدت؟!

-والله عاد هدي مشكلتها؛لأنو بكذة يكون ما عندها عزة نفس و احترام للذات.

-ممممم بحاول و أشوف.

-يالله الله يحميكي منهم،أهم شي ما تسمحي لأحد يخدعك.

لسبب أو لآخر حسيت إنو عمو خايف عليا حتى لو ما بان هدا الشي في صوته...!

-أعجبك أنا،لا تخاف...!

قال عمو بابتسامة:أي مشكلة ثانية؟

-هههه لأ سلامتك.

قال عمو و هوا يمثل الدهشة:سلامتي مشكلة...؟!!!!

-ممممممم ايوة.

-يا بنت! "حضني و قعد يدغدغني" اسحبي كلمتك.

أنا قاعدة أضحك و أحاول أفلت منو:خـ ـ ـ ـ ـلا صصصصصص خلااااااااااصصصصصص.

-قولي توبة.

-مو توبة...

عمو بتهديد:جووووووود!

-خلص خلص توبة...

تركني و هوا يقول:أنا ما عندي لعب...

-و هدا ايش تسميه؟!

-إذا ما تعرفي ترا بعض المجرمين يستخدموا الدغدغة عشان يعذبوا ضحاياهم.

-والله عاد،المهم اليوم أربعاء أحد جاي؟

-لاء بس ممكن أبوكي يجي...

أكيد تقولوا:"أخيراً جات سيرته" بس لا تستعجلوا لأني حأتكلم عنو كثير
مستقبلاً،قلت:مممم أحسن برضو...

هز عمو راسه كأنو مو لاقي شي يقولو،اغتنمتها فرصة،و قلت:عمو أنا كبيرة
كفاية،قولي ليش أعيش عندكم؟

طالع عمو فيني لثواني و كأنه يفحصني و بعدين قال:مو عاجبتك العيشة عندنا؟!

يحاول يغير الموضوع لكن:إلا عاجبتني،و أحبك أكتر من أي أحد،حتى أكثر من
بابا،أصلاً إنتا بابا"لانت ملامح عمو"بس أبغا أعرف،من حقي...

اتنهد،وقف و قال:"الجهل أحياناً نعمة،و تراني ما أعرف شي"و خرج

.يكذب،أنا عارفة إنو يكذب،عارفة و متأكدة إنو يعرف،يحق لي أسمي القصة:"بلا
منطق" صح؟!،تسير في حياتي أشياء كثيرة مالها أسباب،والله حالة...

و عشان ما أستسلم للأفكار الشيطانية إلي تراودني لمن أفكر بحياتي الغريبة
أشغلت نفسي لين أدان العصر،على النت طبعاً،في موقع فنان،تحدد لنفسك شخصية و
تختار ملامحها بعدين تبدأ تعيش،عندي فيه أم و أب و أخوان و أصحاب و كل كل
شي،بس عشان الصلاة سجلت خروجي،و أنا أصلي سمعت الجرس يدق،أنهيت صلاتي،استغفرت
شوية بعدين فتحت باب غرفتي بمقدار يسمح ليا أشوف إلي برا بس ما يسمح لهم
يشوفوني،و طفيت النور،شفت بابا و جدة و عمو،بابا هوا الوحيد إلي أموت و أعرف
ليه يطالعني باحتقار،لأنو نظراتو ليا غريبة،يطالعني كدة كأني حشرة أو شي مقزز
مثير للاشمئزاز...و صح أنا ما أحبو و لا أهتم فيه إلا إنو في شي في داخلي
يدفعني لمراقبتهم (ماما،بابا،أخواني،أخواتي)،كنت أسمع كلامهم لأنهم يتكلموا
بصوت عالي عشان جدة تسمع و كان كلامهم عادي جداً،بابا كيوت نوعاً ما و كايند
بس لين عندي ينقلب180ْ، تقولون ماكلة حلال أبوه ، دقايق بعدها عمو قرب من
الغرفة ، خليت الباب مطرف،ولعت النور،و قعدت على السجادة،فتح عمو الباب و
قال:آآآآه جود...

-نعم...

بتردد قال:أبوكي يبغا يشوفك.

فرحت،هدا معناته إنو يهتم فيا و لو بمقدار 1%...!قمت بجماس،رتبت شعري
شوية،اتعطرت و قلت:طيب دحين جاية.

راح عمو،لمحت حزن مشفق في عينو،ما اهتميت،و خرجت مبتسمة،بابا يبغى
يشوفني..مين قدي؟!...وصلت الصالة،سلمت عليه،صح ما حسيت بالعاطفة إلي أحس بها
لمن يسلم عليا عمو لكن مو مهم...،بعد ما سألني عن حالي _لمجرد السؤال_
قال:والله و كبرتي يا جود...!

ابتسمت و أنا أقول في نفسي:"أكيد بأكبر،أستناك يعني؟!"،تابع بابا بسخرية:"يا
حظ إلي بياخذك...!"،نزلت راسي،أكره لهجة السخرية دي،تحسسني إني رخيصة،الله
يصبرني بس،و عشان ما أبين له تأثري قلت:أوكي أستأذن،عندي أشغال...

و رحت على غرفتي،اتمالكت أعصابي،بعدين فتحت الباب،ما شفت أحد في الصالة،خرجت
مستغربة،سألت الشغالة قالت لي إنو عمو و بابا في المجلس و جدة في
غرفتها...رحت أنا بدوري المجلس و جثيت عند الباب،أحب أسمع كلامهم،مو حباً في
التجسس بس لأنهم ما يكلموني صرت أنا أحب أسمع كلامهم و حكاياتهم...

سمعت عمو يقول:يا أخوية ما عاد يصير البنت قاعدة تكبر...!

بابا بسخرية:عاجز عنها...؟!،ترى عادي بأرسلك مصروفها إذا تبغى...!

عمو بقهر:لأ ماني عاجز عنها،لكن صار لازم تضمها لبيتك،جود كبرت و صارت تسأل و
أنا ما أقدر أصرفها بكلمتين زي أيام و هيا صغيرة...

بديت هنا أركز أكتر،يمكن أعرف الحقيقة...

-تبغاني أدخل حشرة بيتي؟!

عمو بعصبية:إنتا الغلطان أعتقد،هيا مالها أي ذنب...!

ايش حشرة؟!،و ايش غلطان؟!،الموضوع فيه إنَّ،لازم أعرف...
-يا سعود أنا كل ما أشوفها أتذكر فعلتي،زوجتي كل ما تشوفها ينكسر قلبها و
تتذكر،أولادي يقل احترامهم ليا كل ما شافوها"كمل ببساطة"و بعدين تشبه أمها
مرة فأتذكر ذيك الحقيرة...

-والله الحقيرة ذي غلطت معاها برضاك و شي طبيعي تطلع تشبههـ...

شهقت أنا بقوة بعد ما استوعبت الكلام إلي انقال،التفت عمو بسرعة و جا يجري
على الباب في الوقت إلي جريت فيه أنا لغرفتي و قفلت الباب على نفسي،أنـــا
بـــنـــت حـــراااااااااااام...!

دق عمو الباب بقوة و قعد يترجاني أفتح و أنا أبكي،بعد شوية سمعت صراخ عمو و
هوا يطرد بابا و جدة تخاصم بكلام ما فهمته و لا أهتم أفهمه،و سمعت آخر جملة
من بابا يومها:"كل دا عشانها...؟!"،اتحطم قلبي،...كل شي بان دحين،كل شي سار
بمنطق،أنا أعيش هنا لأنو بابا غلط مع وحدة،نظرات الكره و الاشمئزاز الموجهة
ليا سار لها تفسير دحين...

أبكي و أنا مرتمية على السرير،أحس قلبي ينزف بداخلي،أحس بالاختناق...

أنا شي ربنا مو راضي عنو...!

*************************************


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 23-02-2014, 03:38 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: بلا منطق الكاتبة : جرة


الجزء الثاني

"الجهل أحيانًا نعمة،،،صدقتَ عمي"

اليوم الخميس،صليت الفجر و رجعت ألتم على نفسي..الجو كان هادي و مرعب؛لأني
مطفية الأنوار و الغرفة ثلج و مافي نور من الشمس إلي ما أشرقت و ما أعتقد
إنها حتشرق مرة ثانية عليا...
ضغطت على جسمي أكثر و حشرت راسي بين صدري و رجلي؛حاسة بالقرف،ماني قادرة
أطالع نفسي في المراية،و صورة بابا و ماما_الخيالية إلي رسمتها لنفسي من
زمان_ ما تفارق عيني،مو بس صورتهم كمان شكلهم لمن غلطوا مع بعض،لا تقولوا
ممجنونة و كيف تفكر...أنا حاسة بأني أحقر من أحقر حشرة...
بدأت الشمس تشرق و بدأ صوت مخنوق يتسلل أذني،صوت دق على الباب،متأكدة إنو
عمو،قمت فتحت لأني بديت أحس إنو ماله ذنب،أمس طول اليوم يدق و أنا مطنشة،يتصل
على جوالي يرسل رسايل برضو مطنشة،رجعت أتجه لسريري إلا إن عمو مسكني بيد و
باليد الثانية قفل الباب و بالمفتاح كمان،حسيته يتقرب مني،ما مرت ثواني إلا و
أنا في حضنه:"بس يا جود بس يا عمو،والله ما يستاهل دموعك"،قال عمو كدة بصوت
حزيييييين،أما عني فما قدرت أقاوم،زاد بكائي خاصة إني فحضن الإنسان الوحيد
إلي أحس بالحنان و العاطفة عندو ،هوا ملاذي،سحبني لين السرير،جلسني و جلس
جنبي و حضني بقوة و أنا أبكي و أبكي...
مادري كم مر من الوقت لين ما هديت بسبب حركة يده على ظهري و شعري ، و بسبب
تقبيله لراسي بصدق...ابتعدت عنه و قلت بصوت متقطع مخنوق:أنا..أنـ..أنا شي
ربنا موه مو راضي عنوووو...
-لا ياجود لا تقولي كذة،إنتي مالك ذنب،إنتي..إنتي...
قاطعتو :أنا وحدة حقيرة بنت حرمة شوارع،أنا..أنا و لا شي...
عمو بانفعال:جود إنتي أشرف منهم و من إلي جابهم...
-هدا الكلام إلي لازم الناس تقوله في دي الأوضاع.
"جووووووود"،تابع عمو بيأس:إنتي بنت أبوكي،يعني كان ممكن يجيبك من زوجتو بس
عشانه...جود أنا طردتو من البيت و بعمل جهدي عشان معد تشوفي وجهو، و بعدين
لازم ما تنكدي على نفسك، لازم تعيشي حياتك طبيعي،و...و...
-كيف يا عمو؟،كييييييييييف؟!،كيف و أنا أعرف إني..."استصعبت أقولها"
كمل عمو:إنك جود، و بعدين احمدي ربك إنو في أوراق رسمية تثبت إنك بنته...!
اتذكرت النسخ من أوراقي الرسمية إلي عندي، و قلت:بس أنا مسجل إنو ماما هيا
ماما...قصدي زوجة بابا...!
-ايوا، أنا لمن عرفت اتضاربت مع أبوكي و رفضت أعتني بكي من غير أوراق
رسمية...!
-يعني حتى إنتا..؟!
عمو يفسر بسرعة:لا يا جود مو عشان شي، بس لمن أشوفك كذة بلا أوراق ما تقدري
تدخلي جامعة و لا مدرسة و لا شي...لو صارلك كذة يا جود أجن، جود إنتي بنتي،
أنا ربيتك...ربيتك...!
ما اتحملت أكثر عشان كذة قلت ببكى:عمو احكي لي القصة من البداية...
اتنهد عمو و قال:زمااااااااااااااان قبل 16 ،17 سنة دخل علينا أبوكي بـبيبي
عمره أيام،كان هذا البيبي إنتي، أنا و جدتك من الصدمة ما قدرنا نتكلم...
قاطعته:كم كان عمرك وقتها؟!
-مممم ما بين الـ12 و الـ14 ، يكن تقولي صغير و تستغربي بس أنا كنت رجال
البيت و كنت واعي و فاهم...
كنت قد ما أقدر أحاول أكون حيادية عشان أفهم الموضوع بعقلي مو
بقلبي،قلت:وبعدين عمو ايش سار؟!
أخذ نفس عميق بعدين قال:سألناه، فقال:"خذوها و اتصرفوا فيها،هذي ثمرة حرام" و
بعدين اتبرى...
سكت عمو خوفاً من إنو يجرحني فقلت:اتبرى مني و بعدين...؟!
-جود يمكن...
-أنا أبغى أعرف التفاصيل، عادي كمل...
-جدة طردته من البيت و عصبت و غضبت عليه، أما أنا فما لقيت إلا إني أشيلك و
أدخلك الغرفة، بعدها قعدت جدة تولول و تبكي..."اتنهد"إنتي مع الصوت العالي
بكيتي،رحت أحاول أسكتك"ابتسم"و علطوووول دفنت راسك الصغير في صدري...
دمعت عيني و حضنت عمو،لفيت يدي حول رقبته و قعدت أبكي و دفنت راسي في صدره،
هوا لف يده حولي كمان و قال:من يومها و إنتي بنتي..."ضحك بخفة" تصدقي حتى
البامبرز كنت أغيره لكي...!
استمريت بالبكاء..بصراحة كنت مستمتعة بالإحساس بالحب و الأمان، و الله
الاثنين دولا نعمة...!
بعد مدة قال عمو:جوووود ورايا دوام...!
ابتعدت عنه و أنا أقول بابتسامة بسيطة:اليوم خميس...!
-وي..ايوا الله...!،أقول جود ايش رايك نفطر برة؟!
-مابا.
-لأ تبي،بس قولي يا رب ما تكون جدة صاحية.
-يا رب تكون صاحية.
عمو بعتاب:جوووووووووود...!
-مابا أخرج عمو،مالي مزاج...!
-أنا أبغاكي تمارسي حياتك طبيعي، و دحين حنخرج،دقايق و أشوفك جاهزة و لا
والله ألبسك أنا...!
طالعت فيه بفجعة، فقال بطريقة شبابية مزعجة:عادي كنت ألبسك و أروشك و أدخلك
الحمام كمان.
اتفشلت فضحك و قال:يلا يلا...
خرج و قفل الباب وراه،طالعت في الباب لدقايق،فجأة قلت:"ما يستاهلوا دموعي،صح
كلامك يا عمو صح،و عشانك بس حأمارس حياتي طبيعي"...
أعرف صعبة لكن حأحاول رغم إني متأكدة إني حتغير للأسوء طبعاً،اتنهدت...الله
يعين...
وعشان عمو الحبيب لبست و خرجت بهدوء عشان ما تصحى جدة؛لأنها مستحيل تخلينا
نخرج دحين...
لقيت عمو في الصالة لابس جينز و تيشيرت عادي، ابتسمت و رحت فتحت الباب و
تبعني هوا، أول ما قفلنا الباب اتخصرت و قلت بسخرية:ليه ما جيت لبستني؟!
و احنا ننزل الدرج قال:عشان أبغاكي تخرجي باقتناع.
-طيب ليه ما تلبس ثوب؟!
بانزعاج:يوووووووووه كيفي...!
-طيب طيب لا تعصب،بس عشان شكلك أحلى "كملت بتفكير" مادري ليه الشباب يكرهوا
الثوب و الشماغ مع إنو يطلعهم أكشخ و أحلى...؟!
-لأنو متعب و ثقيل.
-ممممم يمكن.
و صلنا السيارة و انطلقنا إلى...مادري وين بس أكيد I’ll have a lot of fun بما إني مع عمو الحبيب...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 23-02-2014, 03:39 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: بلا منطق الكاتبة : جرة


الجزء الثالث
"منذ الآن،،،أنا ابنة الآن،،،وداعاً أيها الماضي"
أفففف...اليوم خميس و حتتجمع العائلة و أكيد الزفـ...أوووه استغفر الله ما
يسير أشتمه ولا بعدين يسير عقوق...!،أكيد بابا حيجي و باقي أفراد العائلة
الكريمة...بس ماني خارجة لهم و الله لأقعد أكلم أصحابي الرهيبيييييييييييين
على المسن...
************************************
بعد صلاة المغرب جهزت اللاب و العدة تبعو،جلست و حطيته فوقي ،طبعاً كان فيه
مخدة على رجولي لأني سمعت قبل إنو يسبب عقم...!،المهم شبكت السماعات و رتبت
لستة من الأغاني و لا أحلى _منوعة_ :"فيروز،بعض أغاني تامر،لنكن
بارك،بلو،ايفانسينس...إلخ"،الموهيييييييييم دخلت المسن و لقيت جوسيف
داخل،جوسيف ولد من أمريكا فرفوشي و يجنن، دخلت
عليه...أنا:"جووودة"،هوا:"جوس">>>طبعاً المحادثة كانت بالعنقلييييييزي...
جووودة:جووووووووووووووس!
جوس:نعم؟!
جوووودة:أنت مشغول؟!
جوس:"أنت مشغول؟!"،أما زلت تستخدمين الانجليزية الرسمية؟! (وجه ساخر)
انقهرت...دايماً يقولي إنو كلامي مؤدب و إني لو جيت أمريكا حسير مسخرة...
جووودة:هذا ما علمونا إياه في المدرسة (وجه معصب)
جوس:قلت لي مسبقاً أنك حسنتِ لغتك بالقراءة و التحدث مع الأجانب ، لا في
المدرسة...!
جووودة:ليس هناك من يستهزأ بلهجتي كما تفعل (وجه زعلان)
جوس:أوووه لا، أنا فقط أمزح، و أنا متفرغ،ماذا تريدين؟!
جووودة:لاشيء فقط أشعر بالملل...!
اختفى دقائق،بعدين رجع:أووووه جود أنا مضطر للذهاب الآن لكن...
رسل لي رابط و قال:فلم رائع استمتعي به إلى أن أعود...
جووودة:أوكي...
جوس:آسف جود أنا مضطر...!
-لا بأس...إن شاء الله تسير الأمور بخير...سلام
جوس:شكراً...سلام...!
دخلت على الرابط و حملت الفلم و علبال ما الفلم يتحمل قعدت أدعي إنو جوسيف
يكون كويس،جوسيف هوا الوحيد إلي أقدر أقول معاه:"إن شاء
الله،الحمدلله،سلام،شكراً...إلخ"،أقدر أقول معاه كلمات عربية و إسلامية و هوا
يستخدمها لأنو و ببساطة فري و مو معقد،شوية شوية انتقل تفكيري لبابا،كيف حيجي
و عمو طردو؟!،كيف حيجي مع التتش إلي سار الأسبوع إلي فات؟!
اتنهدت..صح عجبني موقف عمو و كيف إنو حسسني إني مو أي شي عندو لكن أنا ما
أبغى تسير مشاكل بسببي...!
الأفكار تروح و تجي في بالي و ما وقفها إلا صوت طلع من اللاب لأنو التحميل
خلص،فتحت الفلم و اتفرجته من غير ما أشوف المقدمة لأني أثق بذوق "جوس..."...!
************************************************** ************
آآآآآه يا ربي الفلم فظيييييييع،نكتة...!
رسلت رسالة لجوسيف معلقة فيها على الفلم إلي خرجني من مزاجي الخربان...بعد ما
أرسلت الرسالة سمعت دق على الباب:"اتفضل"،كنت متوقعة عمو لكني اتفاجئت ببنتين
صغار..!،كدة أعمارهم ما بين الـ12و الـ14،عليهم ابتسامة خجولة،طالعت فيهم
مستغربة:"ايش يبغوا؟!"،هما من العائلة لكن بنات عمـ/ـتـ/ـي أو أخواتي...مادري
الصراحة...!
قلت بابتسامة:"هلا" ، ايش أقول بالله؟!،نعم أو ايش تبغوا..قليلة أدب شوية...!
قالت وحدة فيهم:ممكن ندخل...؟!
-اتفضلوا...!
دخلوا ببطء و جلسوا على السرير،قمت من مكتبي و سحبت كرسي المكتب و جلست
قدامهم،و قلت:ايوا...
-آآآآ نبغا نتعرف عليكي.
-مممممممممم.
-أنا علا بنت عمك 13 سنة،و هاذي سارة"بلعت ريقها"أختك 15 سنة...!
طالعت في سارة،اتوترت هيا،لكني ابتسمت:"ياااااه،أتعرف على أختي...!"،قلت:و
أنا جود 17 سنة،اتشرفنا...!
علا:و احنا كمان...
مرت لحظات صامتة، فقلت:إنتوا حتبدؤوا بالكلام لأنو إنتوا إلي تبغوا تتعرفوا...
قالت سارة بتوتر:آآآ ايش هواياتك؟!
ضحكت و قلت:الانترنت و القراءة،يو؟!
-أحب الرسم و الكتابة...
-أوه ما شاء الله ، و إنتي علا؟!
-والله مادري بس أحب الرقص و الأغاني و الوناسة...!
عرفت هما من أية نوع من البنات، لكن المثير إنو سارة أختي..."دق الباب قطع
عليا تفكيري" مفتوووووووح...!
دخل عمو بابتسامة حلوة اختفت أول ما طاحت عينو على سارة و علا،قال:جود تعالي
شوية أباكي...
سارة:لا خلاص خارجين...
عمي:لا حبيبي اقعدوا عادي...
لكنهم خرجوا على أي حال بعد ما حسوا نفسهم غلط،دخل عمي رافع حاجبه
باستفسار،قلت:علا بنت عمي و سارة أختي يبغوا يتعرفوا عليا.
باستنكار:تطور واضح...!
اتنهدت و قلت:ايش بغيت؟!
-ايش تبغي عشا؟
-مممممم
-بسرعة الله يرضى عليكي...
-ليه إنتوا مو مسوين عشا؟!
-إلا بس تبي تخرجي؟!
قلت بسرعة:لا لا و ما أبغا شي...مني جيعانة...!
-كيف يعني ما تبي تتعشي؟!
-بعدين أسوي أي شي.
-جوووود....
-والله مو جيعانة،إنتا روح اتعشى معاهم و بعدين فكرني أقولك على شي.
-شي...؟!
-عن سارة و بابا و علا...
-طيب...
وخرج...بعد شوية سمعت صوت حرمة تخاصم و تقول:"كيف تروحوا عندها؟!"،"والله
العظيم لو شفتكم تهوبوا ناحية غرفتها ما يسير لكم طيب"،قدرت أستنتج إنو سارة
و علا هما إلي قاعدين يتهزؤوا،ضحكت غصباً عني، و قلت:"أنا سالي و سارة و علا
هما آرمنغارد و لوتي و الحرمة إلي تصرخ الآنسة منشن و غرفتي هيا العلية"،ضحكت
بقوة..أنا الفتاة المنبوذة ها ها ها...
لكن يا ترى هل ضحكتي كانت طالعة من قلب...؟!
************************************************** *****************
بعد ما راحوا دخل عليا عمي و قال بابتسامة بسيطة:خير؟!
-الخير بويهك...
رفع حاجبه و قال:كويتية؟!...
-خليجية...
-يعني تتكلمي بلهجة ستة مادري سبعة دول؟!
-همممممم،ايوا عادي،المهم كنت بأسألك بابا جا؟!
عمي بانزعاج:ايوا ليه؟!
-أبغاك تتأسف منو...
-نعم...!
خفت من انفعال عمو،قلت بسرعة:أنا مابغا أكون سبب لمشاكل بينكم...
-طول عمرك سبب لمشاكل بيني و بين أبوكي...!
انطعنت...قليلة بإحساسي وقتها،قلت:طيب ليه متكفل بيا؟!
صرخ عمي:لأني إنسان، لأني أخاف ربي، لأني ما أسوي إلي فراسي و أرميه عالناس،
لأني "كمل بمرارة" أحبك، لأنك بنتي، تحت عيوني كبرتي...16 سنة و لسه
تسألي...!،دوبك تفكري...
بكيت و قلت:طب ليه؟!، ليه غلطان و يعاملني كدة؟!، ليه يحسسني إني حشرة؟!،
ليييييييييه؟!
عمو بحقد:لأنو حقير و مو رجال...
قاطعته و أنا أمسح دموعي:حقير و مو رجال أتفق معاك لكن يظل أخوك الكبير، اتصل
عليه و قولو إنك آسف حتى لو ما كنت آسف...
-جود ما أقدر، ما...
قاطعتو:كرامتك ما تسمح لك، أعرف، بس ايش الفايدة من إنك تقعد مقاطعو؟!، أنا
عن نفسي حعاملو زي ما كنت أعامله قبل أسبوع...
طالع عمو فيني بنظرة غريبة، فقلت:ايه؟!
جلس عمو عالسرير و قال:الصراحة جود إنتي غريبة، يعني وحدة وضعها زي وضعك يكون
تفكيرها كذة...!، ماني قادر أفهم...
قلت بابتسامة:أنا ما عرفت إلا بعد 16 سنة...
-حتى لو...إنك تكوني عايشة بعيد عن أمك و أبوكي، و إنك تكوني منبوذة شي
المفروض يخليكي مهزوزة و تحسي بالنقص...!
اتنهدت و قلت:ما أقولك إني ما أحس بالنقص بس أنا ماني فاقدة لحنان الوالدين
"كملت بإحراج" إنتا بابا و جدة ماما...
ابتسم عمو و فتح لي ذراعيه،رحت أنا بخجل بسبب نظرته اللعوبة الضاحكة، حضني
بقوة و قال:الله يرزقني بزوجة زيك...!
قلت أنا بمزاح:وي ليه؟!، أنا موجودة...!
دفني بعيد عنو:بنت...!
ضحكت بعدين قلت:عمو احكي لي عن سارة و علا...
-هذولا البنتين أميرات، كل بنات العائلة يقهروني ماعدا علا و سارة، هما صحبات
بالمرة و 24 ساعة عالتلفون و علاقتهم مرة حلوة ما شاء الله...
-الله يديم عليهم، المهم دحين أبغاك تتصل على بابا و تحل الموضوع...
اتنهد عمي:طيب يسير خير، و الأهم إنك إنتي تشيلي ذا الـ"بابا..." من بالك و
تعيشي عادي، صح صعبة بس لازم نكمل حياتنا و قولي لأي أحد يضايقك و لو بنظرة
"غنى عمو" تفو تفو عليك، تفو تفو عليك، تفو تفو عليك و عاللي عرفني عليك...!
-يا سلااااام...عبد الحليم حافظ قدامي...
-ايوا ترى الشباب يقولوا إني صاحب صوت ذهبي...
-ايوا ايوا و الله إنك من جمبها...!
-والله إني أنا معطيكي وجه، و لا في وحدة تقول لعمها من جمبها
-ايوا أنا...
-يا ربيييييييي، يلا أقول تصبحي على خير...
-و إنتا من أهلو...
و خرج عمو، و مع كل خرجة و دخلة له يزيد إصراري بإني أقول لبابا و لكل
إنسان:"تفو تفو عليك...الأغنية"، و أعيش حياتي عادي...!
*****************************************


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 23-02-2014, 03:41 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: بلا منطق الكاتبة : جرة


الجزء الرابع
"موقف محرج سخيف مضحك،،،لكن من يعي أثره؟؟؟ "
آآآه و أخيراً إجازة الصيف جات، السنة الجاية تالت سانوي و بعدها جامعة، كشخة
الجامعة مو...؟!
كنت فرحانة مرة بالإجازة لكن إلي نغص عليا هوا إنو عمو عازم أصحابو، يعني هوا
ما نغص عليا مرة بس إنو عمو طلب مني أسوي حلى و مكرونة بالباشمل و هوا حيجيب
فطاير و ساندويتشات من برة و أشياء زي كدة، و صح إني ما أعرف أطبخ إلا إني
خبيرة شوييييييية في الحلى _بما إني أعشق شي اسمو سكر_ و أعرف أسوي كم طبق
أحبهم أما الأشياء إلي ما تعجبني فما أعرف حتى اسمها>>>بكاااااااااااشة ^^
و دحين العصر و هما حيجوا بعد صلاة العشاء و أنا دحين في المطبخ،
صرخت:عموووووووووووووووووووووووووووووووووووو....!
"نعاااااااااااااااااااااااام"،قلد صرختي و هوا يدخل المطبخ، قلت:كم واحد حيجي؟!
قال بغلاسة:مالك دخل.
رجعت لشغلي في الحلى:أوكي إزا انحطيت في موقف محرج عشان الأكل قليل أنا مالي دخل...!
-أووووه، لا خلاص، لحضة هممم..واحد، آمم 5...ايوا معايا نسير سبعة...
-يعني حيجوا ستة...
-احلفي إنتي و وجهك...
-مالت عليك، و دحين يلا أشوف حط يدك.
-ليش إن شاء الله؟!
اتخصرت:حلوة دي، أنا أكرف و إنتوا تاكلوا...!
كان عمو حيرد لولا صوت جدة:"سعووود، يا سعوود"
عمو:ايوا يا امي...
-ايش تسوي في المطبخ؟!
طالع عمو فيني بنظرة بعدين قال:أبغى موية.
صرخت جدة بعصبية:لا بغيت شي قول لجود.
-إن شاء الله "قال لي" سامعة..؟!،مو مني...!
-أففففف
و رجعت أكمل شغلي، شوية مادري إلا بعمو يبوسني:تسلم يدك يا عسل...
و خرج...طبعاً كل كلامي لو قبل شوية كان مزح...بصراحة أنا أبغى أوري أصحابو و
الناس إنو كون أمو كبيرة و ما تقدري تسوي شي و كونو مو متزوج ما يعني إنو
مافي وحدة تسوي له شغلو، أنا موجودة و أنا حأطبخ لو، مو دايماً يقولو:"ما شاء
الله طبخ زوجتو يجنن"، أنا بأقلب دا القول لـ:"ما شاء الله طبخ بنت أخوه
يجنن"، أوه لحظة..ليه بنت أخوه؟!...إلا بنته...^_^...!
**********************************************
آآآآه، الطبق الأخير جهز، عمو قاعد يستلم مني الأطباق و يوديها، شلت آخر صحن
و خرجت من المطبخ، كنت منغمسة في الشغل لدرجة إني رفعت الأكمام و البنطلون،
كنت لابسة بجامة رياضية، و مع رفعة البنطلون لين قبل ركبي و الأكمام لكوعي
طالع شكلي...نو كومنت زي ما يقولو...!
المهم جا عمو بابتسامة، و قبل ما يشيل الصحن قال:تسلم يدك...
-الله يسلمك بس لين متى حأقعد شايلة الصـ...
فجأة خرج شاب طوييييييييل، شهقت من الخوف و كنت حأفلت الصحن لولا إنو عمو
مسكو و قال و هوا يطالع جهة ما أطالع:بسم الله عليك...
مسكني بسرعة و دخلني المطبخ،سمعت صوت:آسف والله ما كنت أدري...
عمو:حصل خير حصل خير...
و الكلام إلي منو، حطيت ايدي على قلبي:"وجع هوا و وجهو ما شال عينو"، قعد
يطالع فاتح فمو، شكلو ما شاف خير، ما عندو أخوات دا...؟!
قطع عليا سلسلة شتائمي عمو و هوا يدخل و شكلو كده مو عاجبو الوضع:خلاص ما سار
شي...!
و شال الصحن و مشي..أوكي أنا ايش دخلني؟‍!...يعني أنا ناديتو مثلاً...؟!
"أوووووه"، رحت غرفتي و مسكت كتاب و قعدت أقرأ...شباب
أغبياااااااااااء،عمى...!>>>حقدت لوووول

آآآآه، بدأت أنعس، حطيت الكتاب على الكوميدينة جنب السرير و رحت الحمام،
بعدين حطيت راسي على المخدة و أول ما حطيت راسي اتذكرت الموقف، و لقيت إنو
يضحك، زي في قصص الحب في الانترنت، زي المواقف في ديك القصص بالضبط...!



رافعة أكمامها و بنطلونها و خصلات من شعرها اتمردت و داعبت ملامحها، و خدودها
المتوردة من حرارة المطبخ زادتها أنوثة و جمال)
ههههههههه، بس الفرق بيني و بين بنات القصص إني ماني شايلة شعر ايدي و
رجولي...ههههههه...يا فلّة...!
و نمت و أنا مبتسمة من هدا الموقف السخيف...!
************************************************** ********
وااااااااااه الساعة 7، اتأخرت، لحظة لحظة..ليه ما أغيب؟!...بس غريبة عمو ما
صحاني، يمكن اليوم خميس...يووووووه إجازة نسيت...ههه...!
لحظة مو كأنو بدري أقوم؟، إجازة ماني قايمة قبل 10 من غير شر يعني...دفست
نفسي، لكن ما قدرت ،أنا ببساطة الأفكار تجيبني و توديني، وصلت بتفكيري للصين
و البوذيين...إنا لله...و الله إني درنك، خليني أقوم أحسن...!
كالعادة بعد ما صليت على النت، و يا فرحتي، لقيت صحبتي الكويتية "دانة..."
أون لاين، الآدمية دي مجنونة، نكتة، و دمها خفيف بشكل...!
و الله أنا كنت محسبة الكويتيين و الخليجيين _بشكل عام_ زي في المسلسلات
سخيفين و سطحيين لكن هيا ورتني العكس و خلتني أحرم أحكم على بلد أو شعب من
مسلسل ما يعرض إلا أسوء شي في المجتمع هدا إزا ما كانت الفئة إلي يتكلم عنها
تشكل 1% يمكن و أعتقد الكل يعرف أي نوع من المسلسلات العربية أقصد...!
_نرجع لدانة_ ، دخلت عليها:هاااااي...!
-هلا و الله بالسعودية و أهلها...!
كنت قاعدة أكتب رد إلا إنها سبقتني:بدت عندكم العطلة ها...؟!
-يعني ما بدأت عندكم؟!
-كم يوم و تبدا...!
حلو تصاحب أحد من برة بلدك، تعرف أخبار و أشياء...
قلت:أجل يلا أشوف..انقلعي ذاكري بلا درجات تسود الوجه...
-تشب، أنا ما أخلص من أمي و أبوي تطلعين لي إنتي...!
-هههههههههه....!
-اييييه يا الدنيا، صدج يومٌ لك و يومٌ عليك، و الله لو إنج معي اللحين كان
طقيتج طقاق معتبر...!
-أتغمشر وياك هو...!
رسلت لي صورة واحد يضحك و يطيح من الضحك، ضحكت و قلت _قصدي كتبت_ :خير...؟
-أتغشمر يالدلخة أتغشمر...!
انقهرت، أنا أعرف إنها "أتغشمر" بس غلطت في الكتابة...
-أعرف إنها "أتغشمر" بس غلطت في الكتابة...
-ايه ايه تعرفين، اللحين إنتي و يا ويهك مرافجتني من كم سنة و ما تعرفين
هالكلمة...!
-يوووووووه أقولك أعرف بس غلطت...!
-صدقتج خلص، بس و الله لأنشر هالنكتة في الفريج كله...ههههه
-انقلعي إنتي و فريجك...مااااالت...!
-هههههه، انزين جود برب و بأرجع لج بعد شوي.
-أوكي تيت...
(احم احم يا قراء...هذا الكلام من جرة،تقول:إزا فيه أي خطأ في اللهجة
الكويتية فسامحوها لقلة الخبرة و المعرفة...)
استنيت شوية و طلع لي صوت،رفعت المحادثة، لقيت مكتوب:باااااااك....!
-ولكم باك...!
-شنو "أتغمشر"؟!، و الله إنج "وجه واحد مدروخ"
كدا حسيت إنو إلي قاعد يكلمني مو دانة، كتبت:دانة...؟!
-لا بانة...ها ها ها...!
يا ربي على البياخة، كتبت:لا من جد، مين معايا؟!
-أنا السيد أخو دانة.
-آآآه طيب وين دانة؟
-أوووووه كاهي يت، ادعي لي، بتذبحني...!
استنيت ثواني و بعدين:"أوووووه سوري جود، هذا الحمار أخوي...!"، مر وقت أفكر
فيه برد بس دانة قالت:أووووه قالج إني قلت إنج تقولين "أتغمشر"...
-ههههه، حلوة "قالج إني قلت إنج تقولين أتغمشر"، يا شيخة ايشبك مسوية من
الحبة قبة؟!، عاااادي، و سلمي لي عليه كمان...
-لااااا، هاي مغازلجي ما ينعطى ويه...!
-حتى احنا عندنا مغازلجيين في السعودية...!
-في كل مكان تلاقينهم، المهم اللحين إنك ما زعلتي...
-لا ما زعلت، عادي و الله عادي، حتى أنا أحكي لعمو عن هبالاتك...!
-بس والله وريتج فيه، طقيته...!
-ههههههه، أولااااااااااد...
-صدقتي أولاد...
-إلا على سيرة الأولاد عندي لج حجاية بمليون دينار...
-عندج لي شنو؟؟؟؟
-يعني قصدي أقول ستوري بس زيكم...
-أقول جود حبيبتي، لا ييتي (جيتي) الكويت لا تحجين كويتي انزين...؟، تحجي
سعودي عادي...
-يوووووه، خليني أقولك القصة دحين...!
-قوليها، منو مقضبج؟!
حكيت لها عن موقف أمس، و كان الرد: WoOoOoOoW
-ايشبك؟!...ههههه
-جوووووووووووود....!
-ها...
-بتعرسين قبلي يو آند يور فييس؟!...
ضحكت، دانة دايماً تترجم تعابير عربية، و قصدها _للي ما استنتج_:"إنتي و
وجهك"...!
-الله...زواج مرة وحدة...
-ايه، و بتعطيني موجز مفصل عن كل شي...!
-كيف موجز و مفصل يا دماغ؟!...خخخخخ
-عاااااد...!
و بعدها قعدنا نتكلم في أمور عادية، صحبات و يتكلموا تقدروا تتوقعوا ايش
يقولوا...صح؟!

بعد مدة طالعت في ساعة اللاب توب و لقيتها 11...!، ياااااه مر الوقت
بسرعة...!، و عشان كدة خرجت بسرعة يمكن جدة تكون صحيت و محتاجة شي...!
خرجت و لقيتها نايمة و عمو في الصالة ياكل و يتفرج مسلسل مادري
برنامج...اتذكرت أنا ما فطرت...سويت لي فطور و رحت جلست في الصالة مع عمو إلي
قال:يا قلووووووووودة...!
-ايش؟!
-ليش تسوي فطور زيي؟!
و رفع حاجبه، قلت:صاحية من 7 الصباح و ما أكلت شي...!
-والله محد مسكك...!
إنا لله، شكل عمو له مزاج يستهبل...بس تصدقوا الرجال أغبياء ما يعرفوا الوقت
المناسب للمزاح، و على كل حال ضحكت، يعني ايش أسوي بالله؟!...
بعد شوية رن جوال عمو و طلب مني أجيبه، أففف هذي مشكلة الكبار، بس يطلبوا من
إلي أصغر منهم يسووا لهم أشياءهم و يجيبوها لهم، مادري ايش حيضرهم لو قاموا
بنفسهم...و مع المساحة إلي شغلتها لكم في الصفحة قمت و جبت الجوال، و كان
المتصل "أحمد"، أعطيت عمو الجوال و رحت لغرفتي عشان أعطيهم الحرية في
الكلام...تصدقون أحمد دا أحبو، هوا صاحب عمو من زماااااان، مررررة طيب و
حبوب، أتذكر و أنا صغيرة كان يلعبني دايماً و نخرج مع بعض أنا و هوا و عمو و
كان يجيب لي حلويات و هدايا و حركات زي كدة، دحين لأني كبيرة و بالغة أغطي
عنو، بس في التلفون لمن أرد عليه أتفشل لأنو يقول:"هلا جود حبيبي كيفك؟!" و
يسأل و كدة، _طبعاً_ هوا ما قصدو شي و كمان يشوفني صغيرة بس أنا أستحي...!
الموهيييييييييم إني دحين لازم أدور على شي يشغلني...النت و لفيته، و الكتب
إلي عندي كلها قرأتها...أفففف، و الله حالة...!
آخر شي رحت و وقفت قدام المراية و كالعادة سألت نفسي:"ايش الحلو فيني؟!"،
خلينا نبدأ بالترتيب...عيني مو واسعة و لا مكحلة و رموشي عادية مو كثيفة،
خشمي مو "دلة سيف" زي ما يقولوا و لا طويل، عاااااااادي مرررررة، شفايفي مو
توتية بس دايماً لونها حلو عشاني ما أخليها من غير مرطب بما إني ما أحب لونها
الطبيعي، جسمي عادي ماني دبة و لا نحيفة، شعري آآآآه يا شعري، الكل يحسدني
عليه لكنو متعبني، كل إلي أقدر أقوله عنو إنو (طاااااااااايح) و طوييييل لين
نص فخذي _تقريباً_ ، يفقع القلب..أوكي الحمدلله ناعم لكن مو لدي الدرجة...!،
و بعدين خفيف،لقمة، عارفة ما حتصدقوا لو شفتوني بس هدا مفعول القص...يعني لو
ماني قاصتو مدرج كان شفتو قد ايش هوا لقمة و نتفة...!، و مع ها كلو تجيني
مضايقات كثير في المولات و الأماكن العامة و في المدرسة بما إنو البنات عندنا
سايرين مو بنات...!
عمو يقول إني كيوت بس أنا ما أشوف هذا الشي في نفسي....أوووووووه لحظة، هل
أنا أعرف مقاييس الجمال؟!، لا...هل مرة قلت عن وحدة حلوة و لا وحشة؟!،
لا...أجل خليني ساكتة و أصلاً ايش حارق رزي في إنو الناس يشوفوني حلوة ما دام
ما حتفرق معايا؟!، يعني بالله عليكم ايش بسوي بجمالي عند بنت، و لا عمو ، و
لا جدة؟!
الجمال هدا _يعني لو كنت جميلة_ ما حأستفيد منو إلا لمن أتزوج، صح؟!
فجأة انفتح الباب بقوة،التفت مستغربة:"ايش قلة الأدب دي؟!"، لكن صدمني منظر
عمو المتحمس المبتسم:جوووود أحمد أحمد...
-ايه؟!
-أحمد يا جود أحمد...
-ايش بو؟!
-أحمد زواجه بعد أسبوع.
-نعممممم....؟!
اتنفس عمو بقوة بعدين قال:أحمد صاحبي زواجه بعد أسبوع.
-آآآه الله يوفقه...
طالع عمو فيني بنظرة...قلت:ايش تبغاني أقول؟!
-ولا شي...
ضحكت:الله يهنيه و يوفقه...
و زغرطت، قال:أووووش جدة نايمة...
-مو تبغاني أتحمس...أهوه اتحمست...
-طيب مو كدة...المهم أبغاكي تجي معايا...
-وت؟!
-وت الله عليكي يختي...أبغاكي تجي معايا...
-ليه ايش دخلني أنا؟!
قال عمو برجاء:جود أبغا أحد من طرفي في قاعة الحريم...
-همممم...
-جود بليييييييييز...!
-و الله يا عمو تعرف إني ما أحب الزواجات، غير إني أحس إني حأكون غلط...
-لا مو غلط، حتى أحمد بنفسو قالي يبغاكي تجي، و لو مو العيب كان خلاكي
تزفيه...
رفعت حاجبي لاستحالة قول واحد لصاحبه دا الكلام عن بنت أخوه...!
قال عمو:نسيتي "أهمت" يختي، نسيتي إلي كنتي حتموتي عليه...
للتوضيح:"أهمت" يعني أحمد، و أنا صغيرة كنت أقول كدة...
-لا ما نسيت بس برضو أحس إنو مالو داعي غير إني ما أعرف شي عن الزواجات...
-أحمد قال حيوصي وحدة من أخواته عليكي...
-يا سلاااااام، يعني حأكون سبشل ون...!
-شوووووور يا قلبي...!
-طيب بأشوف...
-ايش إلي تشوفي...؟!، الأسبوع بعد زواج..يبغالك فستان...
ضحكت:الأسبوع بعد زواج...لا الصراحة لازم أروح ما يسير...!
ضحك عمو:يوووه غلطة غلطة، المهم حتروحي يعني حتروحي...!
-إن شاء الله يسير خير...!
-"يسير خير"، كلام المامات هذا...!
-هههه...!
ضحك عمو و خرج، أما عني فقعدت أفكر، أنا مرة وحدة حضرت زواج مع جدة مع تهزيئة
منها بإنو الناس ما شافوني...أحس جدة همها الوحيد زواجي، أففففف، محتارة..أنا
ما أبغا أروح لأني أكره العزايم و الزحام و ما أبغا أكسف عمو، هوا يبغا أحد
من طرفو في قاعة النساء، اتنهدت، الحيرة، الحيرة، لمن الواحد يحتار في
الإسلام يستخير صح؟!، حأستخير...^_^...!

********************************



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 23-02-2014, 03:43 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: بلا منطق الكاتبة : جرة


الجزء الخامس
"حصاد ما زرعته الصدفة"

صفر عمو، ابتسمت وقلت: I feel like I’m a girly girl
-والله إنتي Girly girl
-لااااااا وع...!
-ليه إن شاء الله؟!، إنتي مرررة كيوت...!
كنت لابسة فستان أخضر من ذوق عمو، كيوووت مرررة، حاسة نفسي فيه غلط، يغطي لين
بعد الركب بشوية، و بلا أكمام، مفتوح من عند الصدر فتحة كبيرة شويتين، بس أنا
لبست داخلي مناسب، عييييب و حرام...!
لبست كمان جزمة خضرا و شراب بلون الداخلي، كان كدة شكلي...مممم تعرفوا كيف
أجسام البيبي فيس؟!
أنا زيهم دحين و هدا شي ما يعجبني أبداً لأني أحسهم حقيرات و مو بريئات زي
أشكالهم...!
قال عمو:بس ناقص تفتحي شعرك...!
فتحت شعري، و طالعت في عمو إلي قال بصوت واطي:أضمن لك تنخطبي...
ضحكت:والله فاضي، دحين متى ماشيين؟!
-إنتي خلصتي؟!
-ايوا...
-ما حتحطي مكياج؟!
-لا طبعاً...!
-غريبة إنتي...!
-كترة المكياج تخرب البشرة غير إنو يخفي الجمال الطبيعي للمرأة غير إني أؤمن
بإنو ربنا خلق لكل وحدة واحد يحب ملامحها زي ما هيا، حتى لو كانت دوبها صاحية
من النوم...!
-يا فتاية...امشي امشي بس...!
-أقولك جدة ليش ما تجي؟!
-ما تبغا...
-آها...
-يلا...
خرج عمو، لبست العباية و شلت شنطة بناتية بايخة أجبرني عمو أشتريها و رفض
رفضاً قاطعاً إني آخذ وحدة من شنطي العملية السبورت...!
و لمن وصلنا سمعت أصوات و ربشة، قلت:يوووووه ما كان نمت في البيت أحسن لي...!
عمو بعتاب:جوووووود...!
-أوكي خلاص...
-يلا انزلي...
-عمو وين أروح؟!
-شايفة البنت الصغيرة هناك...
-ايوا...
-قولي لها أنا جود و بس...
قلت و أنا أضحك:حركات أفلام و ربي...!
-جود انزلي...
-طيب طيب متى حنرجع البيت؟!
-لمن أتصل عليكي...
-أوكي باي...
-باي...
نزلت و رحت للبنت الصغيرة:هاااااي...!
-باي...
وي..!،أقولها هاي تقولي باي...!، قلت:أنا جود
-آآآآه إنتي زود...
مسكت يدي و دخلتني لجوة، و صرخت عند حرمة:ماما ماما...زود زود...!
التفت الحرمة بابتسامة لبنتها بعدين اتغيرت ابتسامتها لابتسامة مجاملة:هلا و
الله بجود.
مدت يدها، سلمت عليها بتوتر،قالت:ايش فيكي خايفة؟!،تعالي...
يا إحرااااااااج، هين يا عمو والله لأوريك، نادت الحرمة بنت كدة تقدروا
تقولوا عمرها 16 سنة..يعني شي زي كدة...قالت الحرمة:هادي جود...
-يا ناسو..تعالي تعالي...أوووه لحظة ليه ما فصختي عبايتك؟!
-آآآآ مادري...
فتحت البنت عبايتي، و كلمت وحدة من العاملات و أعطتها العباية، و
قالت:لااااااا، كدة تغطي عليا...!
استحيت فقالت:يا ربييييييه تستحي، تعالي حينبسطوا بيكي البنات...
و جرجرتني معاها لطاولة عليها بنات كتير، قالت:هييييييييي شوفو جود...!
كلهم طالعوا فيا، بغيت أبكي من الخجل، كل وحدة قالت شي:
وحدة قالت:يختي عليكي...!
-يا ناسوا...!
-so cute…!
-حرام البنت رايحة فيها، فشلتوها...
جلستني البنت إلي جرجرتني، و جلست جنبي و قالت:أنا صفاء أخت أحمد، و هادي
"أشرت على البنت إلي قالت(حرام البنت...)" أختي الكبيرة أحلام و البقية
صحباتي مو مهمين،هههههه
اعترضوا باقي البنات و سبوا دي الـ "صفاء..." و بعدين قالوا أسماءهم، قلت:و
أنا جود...
أحلام:عارفين،هههههه
شوفوا الحيوانة، يعني لازم تفشلني، أنا بالغصيبة أتكلم و هادي تتريق...!
وحدة من صحبات صفاء قالوا:أوكي يا جود سنة كم؟
-طالعة ثالث ثانوي.
-لااااا...!
قالت تانية:واااااو..!، والله أحسبك متوسط...!
أحلام:أحسن..بعدين تكبري و تحملي و تتخني و لا عاد تقدري ترجعي زي أول...!
قلت:ليه يعني...؟!
-صعب..شوفي أختنا كانت عمود كهربا، لمن اتزوجت تخنت.
قلت:لازم تتخن، أصلاً الرجال العرب يحبوا المرأة الدبدوبة...!
قالت صفاء بانفعال:هذا زمان يا قلبي زمااااان...!
تصدقوا.. راح الإحراج...قلت:الرجال كدابين..والله لو ايش ما يقولوا ما يبغوا
إلا وحدة مربربة، و أكترهم يطلبوا من زوجاتهم يتخنوا...!
قالت وحدة من صحبات صفاء:ايش دراكي؟!
-قرأت كتاب عن الرجل العربي.
قالت وحدة تانية:يا حماااااااس، ايش اسمو؟!
-مادري والله ما أتزكر، بس هوا مو كتاب كتاب، هوا جزء أو فصل كتاب
كبييييير...!
صفاء:تحبي تقرأي؟!
-شوووووور...!
و على كده جلسنا نتكلم، و أنا شوية شوية أفلها معاهم أكتر، بس الشي الوحيد
إلي ضايقني هوا إنو الجلسة كانت جلسة بنات سو متش...!
*************************************************
بعد مدة دق عمو، قلت:أمممم صفاء وين عبايتي؟!
-ليه؟!
-عشان بروح...
-لاااا بعد شوية العشا...!
ابتسمت:طيب، عمو اتصل...
-ما عليكي منو، بعدين لو عرف أحمد والله يوريه شغلو...
كنت حأتكلم بس الجوال رن، رديت:جووووود بسررررعة....!
-طيب طيب ليه مستعجل...
-أبغى أنام...
ضحكت:أحسن، المهم خلاص دحين جاية...!
-يلا بسرعة...
قفلت عن عمو، و قلت:أعتقد وصلك صوتو...!
صفاء بشفاه ممطوطة:من حكايات أحمد عنو حسبته حبوب...!
-لا حرام عمو حبوب بس يبغى ينام..يلا وين عبايتي لا ياكلني...؟!
-إنتي استني عند الباب و أنا أجيبها لكي...!
-أوكي...
ودعت البنات و رحت أستنى عند الباب، فجأة طلع لي واحد قدامي، واحد
طويييييييييييييل، شهقت و التفت بسرعة أدخل إلا إنو مسك يدي، حاولت
أسحبها:فكني...
ابتسم بغرابة و كان بيقول شي بس أنا شهقت:إنتا...!
نفس الولد إلي شفتو بالغلط لمن أصحاب عمو جو..هز راسه:ايوا أنا و الصراحة
عجبتيني من يوم ما شفتك و حابب...
قاطعتو بإني أحاولت أسحب يدي بقوة لكني كنت أضعف منو بكتيييييير، قال:لا
تخافي ما حأسوي لكي شي بس خذي...
حط في يدي بطاقة، رفعتها و راح هوا، و تخيلوا ايش كان فيها...؟!
(أحبك...*********0505)، وجع، الحيوان و كمان ايش لابسة أنا، الله يهديكي يا
صفاء وينك؟!، شققت الورقة و رميتها على الأرض، بعدها علطول جات صفاء، خفت
تكون شافت شي لكن ملامح وجهها كانت عادية، أعطتني العباية و هيا تقول:جود
أبغا أعطيكي رقمي عشان نتواصل...!
ابتسمت و قلت و أنا ألبس العباية:تصدقي ما عندي صحبات...
-لييييه؟!، إنتي سكرة...!
ضحكت و قلت:و إنتي عسل بس أنا ما عندي صحبات من المدرسة، كلهم في الانترنت.
-لا كده مو حلو...!
-عادي متعودة...!
-طيب سجلي عندك..*********0505، و ايميلي ــــــــ@ــــــ
-همممممم، خلاص حفظتهم...ايش تبغيني أسميكي؟!
-ممممممم، دلعي صفصف بس علي أخوية مسجلني صفصوفة.
-اخلي صفصوفة الفيرست نيم و فصفوصة اللاست نيم، ايش رايك؟!
ضحكت:حلووووو
ضحكت:يلا باي دحين...
حضنتني، استغربت بس ايش أسوي، باستني على خدي و قالت:باااي...
-باي
و دخلت لجوة أما أنا مشيت للباب و قبل ما أخرج من باب القاعة انمسكت
ايدي..التفت و كان نفس الآدمي إلي أعطاني البطاقة، قال:ليش قطعتي الورقة؟!
خفت و سرت أسحب يدي:ايش تبغا إنتا؟!..اتركني...!
-شكلك سويتي علاقة جيدة مع أختي "كمل بسخرية" صفصوفة فصفوصة...
-مالك دخل، اتركني...
و سحبت يدي بعنف و خرجت، دورت على سيارة عمو، و ركبتها، و أول ما ركبتها حسيت
بالأمان، اتنفست بقوة، قال عمو باستنكار:خير...؟!
اتوترت:ها..لا و لا شي بس أحس يعني مرة خنقة و زحمة و كده يعني...!
-آآآ يعني ما كان حلو؟!، ما انبسطتي...؟!
-إلا قابلت بنت مرة كتكوتة، تسير أخت أحمد...
-أية وحدة؟!
-صفاء "رفعت حاجبي" تعرفها؟!
-يحكي عنها أحياناً، المهم إنك انبسطتي...
-ايوة الحمدلله، كيف كان أحمد؟!
-مفجوووووع...!
-ههه ليه؟!
-كل شوية يتلفت يمين و شمال و أول ما شافني:سعووووود وينك؟!، كيف شكلي؟!، ايش
لازم أسوي دحين؟!، أقولك خايف..أقولك مادري ايش...
-ههه، حرام مسكين Nervous
-يختي...!

وصلنا البيت و كل واحد على غرفته، و لمن حطيت راسي على المخدة بدأت أفكر بداك
الشاب و اتزكرت آخر شي قالو:"شكلك سويتي علاقة جيدة مع أختي..."، يعني صفاء
أختو و صفاء أخت أحمد معناها هوا أخو أحمد...
لاااااااا...!، أنا كنت مخططة أقول لعمو لو زودها بس كيف؟!، كده حتسير
مشاكل..يا ربي، يا ربي ألهمني ايش أسوي؟!...
فجأة رن جوالي بصوت رسالة، فتحتها و كان محتواها:"تصبحي على خير حلوتي
المغرورة"، من دا؟!، لا يكون..لا لا أكيد واحد لعاب، بس كيف عرف إنو هادا
جوال بنت؟!، يمكن يجرب حظو...!، أقووووول ما تحسوا إنو شباب دي الأيام
سطحيين، و ما أقصد بالشباب الأولاد بس..لا حتى البنات...أوووووف، الله
يعين...!
************************************************
صحيت و اتمنيت يكون اليوم عادي و هادي؛ لأني أول ما صحيت اتزكرت داك الشاب،
يمكن تقولوا سخيفة بس أنا بديت أحس بالخوف و..."أووووه من دا إلي راسل رسالة
من صباح الله خير؟!"، قمت أشوف جوالي، نفس رقم أمس، أوووووه دا مستقصدني،
فتحت الرسالة و كانت:"الحمدلله الذي أحيانا بعدما أماتنا و إليه
النشور...قولي هذا الدعاء عشان يسير صباحك عسل يا عسل"، يستهبل دا؟!، فكرت
أرسلّو أسأله لو كان هوا نفسو بس فكرت إنو حينبسط كده، فأرجحت إني
أطنش..."طنش تعش تنتعش تفرفش تنفرش"،هههه...
قلت الدعاء، زكرني فيه، هههه فيه خير الولد...!

بعد ما غسلت و صليت و كده خرجت لبرة، كان عمو صاحي، استغربت؛ عمو حتى لو صحي
بدري يقعد في غرفتو وقت _بالعادة_، رحت جلست جنبو:صباح الخير...
-ظهر النور...!
-وي "طالعت في الساعة و كانت 12:30"، وااااا أدن الظهر يعني...!
-ايوا...
-عمو ايش مصحيك؟!
مد لي جواله، أخدته و قرأت الرسالة المفتوحة:"سعود ماني عارف أتصرف...!"، قلت
بتلقائية:يعتمد إزا كان دخل عليها و لا لأ...
بعدين انتبهت للي قلته و اتوترت، عمو طالع فيني بنظرة، قلت:بقوم أسوي فطور...
و رحت للمطبخ و بدأت أسوي فطور، قلت بصوت عالي:"عمو أحسبك...؟!"، و صلني
صوته:"ايوة يا فهّيمة"، يخرب...أما دقة...!
حسبت حساب عمو معايا و رحت للصالة، شغلنا التلفزيون و أكلنا عادي و بعدين كل
واحد راح على غرفتو، دق جوالي، نفس الرقم، رديت بصوت ثابت و ثقيل:نعم...
-نعم الله عليكي...
-علينا و عليك، مين معايا؟!
-معاكي الميتم في هواك...
ضحكت و قلت بعفوية:المتيم المتيم...
قال بغيض:تستخفي دمك...؟!
خفت و قلت:مين إنتا؟!
-مين يعني؟!، أنا إلي أعطيتك البطاقة...
-ايش تبغى؟!
-أبغاكي...
فصلت في وجهو، رجع اتصل، سويت الجوال صامت و أشغلت نفسي بأمور تانية...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 23-02-2014, 03:44 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: بلا منطق الكاتبة : جرة


الجزء السادس
"اعتراف،مواجهة...كم أحب عمي...!"

آآآآه الإجازة قربت تخلص...تصدقوا...؟!، طول الإجازة توصلني رسايل من الآدمي
داك و اتصالات و مقاطع فيديو و شي حركات...!، صح أزعجني بس أخاف لو قلت لعمو
تسير مشاكل بينو و بين أحمد...
صداقة طولها بعمري و أكتر كمان حرام تخرب عشان إنسان سخيف زي دا غير إني حأحس
بالذنب...!، أحمد _ما شاء الله_ صاحب عمو من أيام المتوسط...!، و أنا على كل
حال ما أرد عليه فأكيد حيجيه يوم و يطفش...!
أوووه اتذكرت شي، أنا رايحة تالت سانوي يعني خلاص بأخلص من
المدرسة،ياهوووووو....!، أنا تخصصي علمي و الصراحة دخلت علمي عشان في الجامعة
يسير يمديني أدخل علمي أو أدبي غير إني أبغا شي يشغل وقتي أكتر، يعني أنا
_الحمدلله_ المواد الأدبي ما تاخد مني وقت كبير لأني أحبها و أحب أتعمق في
اللغات لكن المواد العلمية هيا إلي أحتاج فيها أجتهد و أنا لا صحبات و لا
أخوات و لا شي...يعني ما أشغل وقتي بشي...
وااااو...مر الوقت بسرعة، الساعة 10:30 ليلاً، خليني أقرأ أي كتاب و أنام...
انسدحت و فتحت الكتاب و أول ما بدأت أندمج دق الجوال بنغمة رسالة، إنا لله و
إنا إليه راجعون...أكيد إنو الزفت أبو البطاقة، فتحت الرسالة و يا ليتني ما
فتحتها، كان محتواها:"حبيبتي جود بنت سعيد الـ********، إما تعطيني و جه و
نتواصل و لا حتلاقي صورك الفاتنة بالفستان الأخضر في التواقيع و الصور
الرمزية،،،علي"...
في البداية تنحت..لكن بعد دقيقة كاملة استوعبت الوضع...!
يا ويلي، يا ويلي، ايش أسوي؟!، أنا غبية ليه خرجت عند الباب من غير عباية؟!،
بس والله ما كان فيه أحد، والله...!
نزلت دموعي غصبن عني، خايفة، أنا ناقصة ! فوق ما إني بنت حرام و العائلة كلها
تدري يجي هادا ينشر صوري...!، محد حيوقف معايا، محد حيصدق إني مظلومة، آآآآه
يا ربي ساعدني، يا ربي لا تتركني...!
"لأ..ايوا لأ"، قلتها و مسحت دموعي، حأعلم عمو، لازم، لازم...!
خرجت من الرسالة و طفيت الجوال و حطيت الكتاب على جمب و نمت أو غمضت عيني
مدعية النوم...!
**********************************************
صحيت الساعة 7 الصباح، صليت الفجر، و دعيت ربي يوقف معايا، اليوم حأكلم عمو،
و يا رب ما يخيب ظني فيه...!
سويت لي فطور بسيط، أكلته بسرعة و قعدت أستنى...
الساعة 9 الصباح صحي عمو، جاني في الصالة و قال:صباخ الخير.
قالها بابتسامة حلوة، شكلو رايق، قلت:صباح النور.
-من متى صاحية؟!
-من 7
-ليه ما صحتيني؟!
-ما قلت لي...!
-أصلاً ليش أبغا أصحى؟!، وي، هههههههههه شكلي مسطل...
ضحكت بلا طعم، دخل عمو المطبخ و سوا له فطور، شغل التلفزيون و جلس ياكل، و
أنا أستناه يخلص فطوره...
-جود فيكي شي؟!
سألني عمو بقلق، ابتسمت ابتسامة واهية و قلت:لا، لا ما فيني شي...
كمل عمو فطورو و لمن جا يقوم و قفت معاه و قلت:عمو أبغا أكلمك في موضوع...
-موضوع...؟!
-ايوا..بس تعال الغرفة.
و مشيت و مشي ورايا، دخلنا غرفتي و رديت الباب، جلست على السرير، جلس عمو
قدامي و قال:خير..شكلك مو عاجبني...!
-آآآآ عمو أبغاك ما تفهمني غلط و تثق فيا عشان أنا لسه زي ما تعرفني و زي ما
إنتا ربيتني...
قطب عمو حواجبو و قال بجدية:جود..ايش فيكي؟!
-حأحكي لك حكاية...
سكت ثواني بعدين كملت:في زواج أحمد لمن اتصلت عليا وقلت يلا اخرجي قلت لصفاء
أخت أحمد تجيب عبايتي لأنها هيا شالتها فقالت لي أستنى عند الباب...
سكت فقال عمو باستنكار غاضب:في الشارع من غير عباية...!
-لا لا، باب يخرج على ساحة أو حوش بعدين باب للشارع...
-ايوا و بعدين...
-أنا كنت قاعدة أستنى صفاء و فجأة طلع لي واحد قدامي...
عصب عمو وكان حيتكلم بس قاطعته:اسمعني و لا تتسرع...جيت بأدخل إلا إنو "بلعت
ريقي" مسكني من يدي و...
صرخ عمو:اش قلة الأدب دي؟!
دمعت عيني:حاولت أفك يدي بس هوا كان ماسكها بقوة و حط فيها بطاقة عليها رقمو
و راح...
طالع عمو فيني بنظرة، بعدين قال:وينها؟!
-ايش هيا؟!
-البطاقة...
-أنا من قهري شققتها و رميتها على الأرض، بعدين جابت صفاء العباية و راحت...
-طيب...
-الموضوع ما انتهى بكده، أنا لمن جيت بخرج للشارع وقفني و قال:"ليه قطعتي
البطاقة؟!"، أنا شديت يدي و خرجت و نسيت الموضوع، بس سارت تجيني رسايل على
الجوال، حسبتها إزعاج بعدين دق الرقم، رديت و سألت مين قال إنو هوا نفسو...
قال عمو بقهر:جيبي جوالك...
خفت:بس...
-أقولك جيبي جوالك...
بكيت و قلت:رسل لي أمس رسالة قالي فيها إنو يعرف اسمي الثلاثي و عندو ليا صور
هددني بيها...!
مسكني عمو و هزني بعنف:كيييييف صورك؟!
-مادري مادري...
صرخ عمو بهستيريا:قومي جيبي جوالك بسرعة...
قلت:فيه شي لسة...
صاح عمو:ايش كمان؟!
-بس أبغاك تهدا و ما تفقد أعصابك...
قال بقلة صبر غاضبة:جود مو وقتك، اتكلمي...
-إلي أعطاني البطاقة هوا نفسو إلي شفتو بالغلط لمن عزمت أصحابك...
انصدم عمو و قال بصوت مخنوق:ايه؟!
بلعت ريقي و قلت:هادا الشي إلي خلاني أسكت عن الإزعاجات بس لمن وصل الموضوع
لكده قلت أقولك عشان تتصرف...
-ليه ما اتكلمتي من البداية؟!
-خفت تسير مشاكل بينك و بين أحمد و...
قاطعني:أصلاً كيف عرفتي إنو أخو أحمد؟!
-عند الباب لمن مسكني قال شكلك سويتي علاقة جيدة مع أختي صفاء، فاستنتجت إنو
أخو أحمد...
-لا حول و لا قوة إلا بالله...خلاص أعطيني جوالك و أنا أتصرف...
أعطيته جوالي و قلت:عمو لا تسوي مشكلة بينك و بين أحمد هوا مالو دخل...!
-أنا أعرف أتصرف...
و خرج من الغرفة، خفت بس خلاص..أصلاً أحمد لو وصلو خبر أتوقع ما يسلم دا
الغبي منو حتى لو كان أخوه...و أهم شي إنو عمو في صفي..أهم شي...!
*************************************************
بعد المغرب اندق باب غرفتي و كان عمو، دخل و قفل الباب، خفت، جا جلس جنبي على
السرير، أعطاني جوالي:اتصلي عليه...
-نعم...؟!
-أقولك اتصلي عليه و قولي له يجي بكرة هنا...
-ماني فاهمة...!
-اسمعيني جود، أبغاكي تتصلي عليه و تقولي له يجي بكرة على أساس إني ماني
موجود و إنو جدة نايمة ما تدري عن شي، إنتي تستقبليه و بعدين أنا أتصرف...
-لا عمو ما أقدر، أخاف...
-من ايش تخافي؟!، أنا معاكي، يلا دحين اتصلي...
مسكت الجوال و دقيت عليه رغم عدم اقتناعي لكن نظرات عمو تقول:"كلمة زيادة ما
أسمع"، رد و بغيت أموت من الرعب، همس عمو في أدني:"أنا معاكي"، و لف يدو حول
أكتافي، ابتسمت بأمان و قلت:السلام عليكم...
-و عليكم السلااااااام..يا هلا...!
-آآآه ممكن لو سمحت تجي بكرة البيت عندي لأنو عمو ما حيكون موجود...
قال "علي" باستكار:"وشو...؟!"،سكت لما يقارب الدقيقة بعدها قال بنبرة ما عرفت
أفسرها:و جدتك؟!
-حتكون نايمة ما تدري عن شي...
-وعمك وين حيكون؟!
-عمو حيخرج مع أصحابو مستحيل يرجع قبل 12 الليل...
قال بتذاكي:لو عمك خارج أكيد أحمد خارج معاه و أحمد ما تكلم...!
-أحمد عريس أكيد ما حيخرج معاهم...
ضحك بخفة:طيب..متى تبيني أجي؟!
-ممم بعد صلاة العشا كويس...؟
-إلي يريحك يا عمري...!
حسيت بنبضات قلبي تتسارع و أنا أقول:طيب..مع السلامة...!
قفلت الجوال و اتنفست بقوة، قال عمو:خلاص بكرة بعد صلاة العشا علطول أبغاكي
تكوني لابسة تنورة طويلة و بلوزة واسعة
شهقت:من غير عباية...!
-يا جود عندو صورك و متأمل فيكي لين قال بس....!
نزلت راسي و برطمت، قال عمو:جود أنا عصبت و صرخت عليكي أول لأني أحبك، يعني
لو ما أحبك و أغار عليكي ما كان خاصمتك صح؟!
غطيت وجهي بيديني و قلت:بابا لو عرف حيقتلني...!
حضني عمو و قال بحنان:و عمو سعود وين راح؟!، أنا أعرف إنك أشرف من الشرف
جودة...!
بعد ثواني ضحك عمو:أشرف من الشرف، والله كأننا مسلسل...!
بعدت عنو و قلت و أنا أمسح دموعي:أصلاً حياتي كلها مسلسل...!
-من جييييييد، إنتي البطلة و "بغرور" أنا الشخصية الطيوبة المحبوبة من الكل و
سعيد الشرير إلي الكل يسب فيه و علي الشاب القذر إلي يزيد الطين بلة...!
-استغفر الله...
-استغفر الله، يلا دحين ارتاحي بكرة ورانا عملية خطيرة...
-ايوا ميشن (مهمة) زي في ألعاب البلاي ستيشن...
-خخخ، طيب تصبحي على خير...
-و إنتا من أهلو...
خرج عمو و ابتسمت بسعادة، رغم الهبل إلي حأسويه بكرة إلا إني مبسوطة بإنو عمو
حبيبي معايا...!
************************************************** ******
في اليوم الموعود بعد صلاة العشا دق قلبي ما رضي يوقف، عمو صلى في البيت
خوفاً من إنو يجي على وقت الصلاة، صليت و لبست تنورة طويلة واسعة وجاكيت ما
يفصّل جسمي، حاولت قد ما أقدر أخفي أي شي ممكن يجدب فيا، شعري لفيته ورا
(كعكة) و ما نزلت ولا خصلة على وجهي، صح طلع شكلي مو حلو_بس هادا إلي أبغاه و
أكيد تعرفوا قد ايش تأثر القصة على ملامح الوجه و تحليها...!
"أقول عمو ايش رايك نبطل؟!"، قلت بتوتر، قال بصرامة:لأ...
دق الجرس، قلت برعب:عمو ايش بتسوي؟!
بتهديد قال:جووووود...

دخلت للمجلس و كان فيه باب تاني للرجال عشان يدخلوا على المجلس طوالي..عمو
وقف في مكان يقدر يشوف منو إلي في المجلس بس إلي في المجلس ما يقدروا يشوفوه،
نفس المكان إلي وقفت فيه لمن عرفت حقيقتي، تتزكروا...؟!
سميت بالله و فتحت الباب، دخل بابتسامة واسعة و كبيرة بانت منها ضروسه...!
أنا نزلت راسي، أحس بطني مخربط و أطرافي ترتجف، قفل الباب وراه و بعدين مد
يدو بباقة ورد أحمر:الورد للورد...
اتراجعت على ورا، مسك يدي: عى وين؟!
قلت بصوت مرتجف:بأتصل على عمو أشوف متى حيرجع...
رفع حاجبه:مو قلتي ما حيرجع قبل 12
-أتأكد أتأكد
حسيته مو ناوي يتركني فقلت:الله يخليك والله لو عرف يقتلني...
تركني و هربت ورحت لعمو إلي قالي أدخل الغرفة و دخل، طبعا ما دخلت و وقفت
مكانو...
دخل عمو بهدوء و نظرات ثابتة، انصدم أخو أحمد، و وقف من المفاجأة، قال
عمو:اجلس يا علي اجلس...
انتبهت لشي..اسمو علي،يااااااه اسمو حلو حرام عليه...
جلس علي و على وجهو ملامح المفاجأة، سكتوا لثواني بعدين قال عمو:خير؟..ايش
ساير بالدنيا؟!
-سلامتك.
-الله يسلمك.
اتغيرت ملامح وجه "علي" و هوا يقول:هذي ما تبلع لسانها؟!،تقولك على كل شي...!
-يا علي الزم حدودك و أدبك، أنا ما أبغا مشاكل و ماني مستعد أخسر أحمد عشان
خاطر واحد زيك...
-لااااا، حبيبي أقدر أخسرك أحمد في ثواني.
-طيب يا علي أنا معتبرك رجال كبير و محترم، مابغا أضارب، أبغا أتفاهم معاك
بهدوء لين نوصل لنقطة تلاقي...!
رفع علي حواجبو و قال بسخرية:ليه؟..عاد نفسك رجال؟!
هنا كشر عمو و كمل علي:يا بابا لو رجال، لو عندك نخوة ما كان خليتها تتطلع و
تستقبلني...!
-قلت إنك متأمل فيها كفاية، و بعدين هذا اللقاء كان طعم لك، و جود سكتت خوفا
من إنو تسير بيني و بين أحمد مشاكل لكن لمن اتعدى الموضوع الرسايل و
الاتصالات قالت لي...
علي ببجاحة:قلت لك لو أبغى أفرق بينك و بين أحمد فرقت فلو تبغى تتمرجل و
تضارب عادي..أنا أصلاً ما كنت أبغا الموضوع يوصل لكذة..صح هددتها لكن بس عشان
تخاف و تصير ترد علي..هيا السبب في أي مشكلة حتصير...!
قال عمو بهدوء _استغربت إنو ما زال محافظ عليه_:شوف..ما حأطلب منك الصور
مقابل أي شي لأنك أكيد مو غبي لدرجة تعطيني هيا من غير ما تحتفظ بأي نسخ،
لكن..تبغى انشر انشر و أنا لو أسافر لآخر العالم عشان جود و سمعتها على قلبي
زي العسل...تسمعني؟!
أنا ما اتحملت و بكيت...أنا عندي أم و أب و أخ و أخت و صديقة و عندي الدنيا
كلها في عمو...
و قف علي و قال بقهر:إنتا ما فيك رجولة؟!، ما فيك حمية، غيرة؟!
قال عمو و هوا يصر بأسنانو:أنا رجال أحسن منك يا بزر...
و مسكو عمو و فتح الباب و دفو بهمجية _ما اتوقعتها من عمو_ و قال:ما أشوفك
تعتب عند بابنا، فاهم؟!
و قفل الباب، و مشي و لمن مر من جمب الورد طالع فيه بكره و حقد و قهر و كمل
طريقو للباب، لمن شافني، مسكني و مشاني معاه لين غرفتي، و أول ما دخلنا حط
يدو على جبهتي و هوا يقول:مسخنة..كنت متوقع،من صغرك إذا زعلتي تسخني، حبيبي
صلى العشا...؟!
هزيت راسي، فقال:كويس، انسدحي لين أجيب الفيفادول...!
سحبت نفس بعدين رحت و اتمددت على سريري أستنى عمو و أنا أفكر:"أحبك يا عمو
أحبك"، رجع عمو، شربت الفيفادول و انسدحت، فجأة حسيت بعمو يدخل معايا تحت
البطانية، استغربت فقال:زمان كنتي تصحي و تجيني تبكي:"حلمت حلم يخوف"، أضطر
أجي و أنام مع حضرتك، و دحين ما تبيني؟!
قلت بخجل:لا مو عن كده بس...
قاطعني:أقول نامي نامي...
شوية شوية بدأت أحس بالأمان و السكينة الشي إلي خلاني أدفن وجهي في صدر عمو،
ضحك"يا بيبي"، ما اهتميت، أهم شي أداوي الجروح إلي بداخلي، يمكن تقولوا مصابة
بفراغ عاطفي لكنكم ما تعرفوا ايش يعني أب متخلي عنك و أم مجهولة بتاريخ
أسود...!
******************************************


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 23-02-2014, 03:45 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: بلا منطق الكاتبة : جرة


الجزء السابع
(خربشات جود لسنتها المدرسية الأخيرة)

انتهت الإجازة و بدأت المدرسة،فصلي مليااااااان بنات شطار بس الشطار إلي
يسووا أي شي عشان الدرجات،و كمان عندهم واسطة عند الأبلات،إلي أمها في
المدرسة و إلي أبوها لو قدم شكوى قامت الدنيا و لا قعدت و إلي حلوة،بعض
الأبلات يحبوا البنات الحلوات و إلي و إلي...إلخ...!
و على فكرة..تراهم عادي يغشوا،من الآخر كده شطارة من غير أخلاق..ما يعجبوني و
هما ما أعتقد يحبوني لأنهم حاولوا مرة يدخلوني معاهم لكني رفضت...!، صح أتعب
لمن أغيب لأنو ما عندي أحد أسألوا عن الواجبات لكن أمشي حالي...!
بس في شي..أنا ثالث...!،تعرفوا ايش يعني ثالث؟!،يعني فرييييييييييييي
فريييييي...!،أبلاتنا لا بأس بهم و لو إنو بعضهم يحبوا البنت إلي تروح و تجي
عندها و تستشيرها في كل شي...مادري على ايش؟..يعني من حلاتهم؟!،ولاعشان العقل
إلي قد اللوزة؟!...!
بس الصراحة ماني عارفة ايش أدخل في الجامعة،يعني دحين يمديني أدخل شي أدبي أو
علمي،الصراحة متحسفة على تعبي تاني ثانوي و تعبي الجاي في تالث،يعني أنا
مستحيل أتحمل أدخل مادة علمية و أتعمق فيها،لا تقولوا كان من البداية دخلتي
أدبي..لأني حأزعل منكم؛مو شرحت لكم سبب دخولي العلمي قبل؟!..أني وي حأرجع و
أقولكم أبغا أشغل وقتي مو إنو المواد الأدبية سهلة،لا بالعكس،بس أنا أغلب
الأشياء في الأدبي أعرفها من قبل ما ندرسها يعني الأدب مثلاً أغلب النصوص إلي
فيه أعرفها من قبل و أعرف شرحها و تحليلها و قصص مؤلفيها فما أتعب فيه و
النحو أمشي فيه بالفطرة بس المواد العلمية ما أجيب فيها إلا لو ذاكرت من جد و
أنا أبغى أبسط عمو..أبسطو بدرجاتي الحلوة يعني...!
************************************************** *
أفففففف،طفشانة من فصلي،بينفقع قلبي...!،البنت منهم لو نقصت ربع درجة تسوي
دراما في الفصل لا و إلي يجنني إنو البنات يلتفوا حولها و يواسوها و يخففوا
عنها مستصابها،تقولو أحد ماكل حلال أبوها...!
إلي يخليني أذكر لكم دا الشي هوا المحاضرة السخيفة إلي أكلتها من أبلة
الرياضيات..طلبتني في بداية الفسحة و ما تركتني إلا على نهايتها و هيا
تقول:"خلاص عندك حصة ذحين،بينا كلام في وقت لاحق _إن شاء الله_"،يعني كان لسه
عندها كلام...!،ولاااااااا،محتوى المحاضرة شي تاني،تقول:"إنتي شاطرة لكنك
مهملة ما تهتمي بدرجاتك،شوفي كيف "أبرار" و صحباتها يبكوا عالربع و النص و
إنتي جايبتلي 9 و نص و رافضة تعيدي..."عادوا راسها..عمى!،ايش إلي أعيد..9 ونص
من 10 و أعيد،بعدين أبرار و صحباتها إلي طايرة فيهم ما عندهم ما عند
جدة...!،ماااااااااااااالت...!
******************************************
أوهوووووووووووه...!،قال ايه:"خلي الحريم يشوفونك"،الله يهديكي يا جدة ايش
إلي يشوفوني ما يشوفوني...!،اضطريت ألبس تنورة طويلة جينز و بلوزة بمبية
بنوتية عالآخر...!
المهم خرجت و سلمت عالخمسة عجايز و كل ما سلمت على وحدة:"باسم الله لا إله
إلا الله"،"ذكر الله عليكي"،"الله يخليكي ذخر لوالديكي"،ههههه والديني ما
دروا عن هوا داري على قول دانة...و وحدة قالت مع كل بوسة:"ما شاء الله"،و
الأخيرة كنت بديها بوكس عشان تشوف عدل،تخيلوا تبوسني في أدني و ما فيها ضعف
نظر،أصلا بعض الكبار كده يبوسوا في الأدن..قرففففف....!
جلست بهدوء بعيد عنهم،شوية و قالت جدة:"قومي ذوقيهم قهوتك"،مسكت القهوة و
صبيتها بالطريقة إلي علمتني عليها جدة،أمسك كل الفناجين باليمين و أصب
باليسار،و والله وزعت عليهم القهوة و جاني مديييييح عليها،بغيت أموت ضحك على
حركات جدة..."والله لو يدروا إني ما أعرف القشر من الهيل من البن"،ما أعرف
أصلاً كيف تتسوى القهوة...!
طبعاً قلت لكم هدا الموقف عشان أفسر لكم سبب خطبتي،انخطبت و عمو رفض من غير
ما يقولي حتى،جدة حاولت تلعب آخر ورقة رابحة بنظرها ألا و هي إنو القرار
قراري،قال عمو:"طيب"،و سألني و رفضت،و جدة دحين زعلانة مني،بس عادي ياما زعلت
مني و رجعت رضيت...!
تصدقوا لمن ناقشت عمو في موضوع زعل جدة قال:"والله لو خليتها على راحتها كان
إنتي مخلفة 3 بالقليل"،انصدمت لكني أرجعت الأمر لزواج جدة إلي سار و عمرها 15
مادري14 سنة...!
و أرجعت الأمر لشي تاني كمان و إلي هوا فكرة جدة بإنو لو اتزوجت رح أنستر..ما
أقدر ألومها و أنا واثقة من إنها خايفة عليا..صح أتضايق و أزعل لمن تلمح
للموضوع لكن أياً كان هدي جدتي و أمي..ياما و ياما صبرت عليا و على تصرفاتي
إلي ما تروق لها و ما تعجبها و تشوف إنها حركات بنات "هدا الزمان"...!
عالعموم حطوا في بالكم إني أحبها و ممكن أتحمل منها أي شي و متأكدة من إنو
لازم أبرها زي ما لازم أي وحدة تبر أمها..و لو في يوم ما سمعت كلامها أكيد
حيُعتبر عقوق...!
************************************************** **
خلص التيرم الأول على خير،نسبتي 99,98% و ترتيبي الثانية على دفعتي الأولى
على فصلي..الحمدلله،لكن في شي و إلي هوا حقد أبرار عليا،جات تقولي مرة:"دحين
إنتي إلي غلبتيني"،تنحت فيها الخبلة...!،الأولى بنت في الفصل التاني،شاطرة و
مجتهدة جداً،يعني..يطلعوها مثالية و متميزة،أما أنا فلا دا و لا دا لأني
أخالف في الشعر و الجزمة و المرطب...إلخ و في الفصل مالي حس،محد
يعرفني...!،أصلاً ما أهتم بكل هدا..نسبتي حلوة..خلاص الحمدلله و يوم التكريم
غبت لأنو ما يعطونا حصص كتير...!
و عمو وداني محل جوالات و خلاني أشتري هدية نجاح جوال،اخترت جوال حلو
عجبني،لا تسألو عن اسمو،ترى ما أدري،بس أعتقد إنو غالي شوية..بس عادي؛ما يغلا
عليا شي...!
و بعدين رحنا و اتعشينا في مطعم،والله فلة،عمو على قد ماهوا عاقل فري و على
قد ماهوا متحفظ عفوي _معايا_...!
*****************************************
"عمو أبغا أروح السوق"،قلت لعمو بعد الغدا،قال:إن شاء الله يوم الثلاثاء
الجاي...!
-لا عمو،اليوم عشان في أشياء ضرورية أبغاها...!
-زي...
-زي ملابس خارجية و داخلية و أبغى عطر و أبغى ساعة طفشت من إلي عندي و سماعات
للآي بود وّ...
علقت على حرف الواو،قلدني عمو:وّ...
قلت بانفعال و سرعة:عمو يعني ايش هدا؟!ليش لازم أشتري أشيائي وحدة وحدة،هيا
قولي بالله كيف أستغني عن العطر أو الملابس..كلها أشياء ضرورية أبغاها دحين
بعدين إنتا منتا مشغول في العصر و كمان منتا...
قاطعني و هوا مدووش:بس بس خلاص..بأوديكي اليوم بعد العصر...!
-من جد...؟!،ثاااااانك يووووووو....!
-والله منتي ريلي ولكم بس ايش أسوي؟!،عندك قدرة عجيبة عالزن.."كمل بتهديد"
بعد العصر علطول..!
-عطول عطول عطول...!
-عطول و لا عرض؟!،ها ها ها...!
-هههه بايخة...!
-أجل ليش ضحكتي؟!
-بس...
و قمت و رحت أتجهز للسوق لأنو ما بقي شي عالعصر...!
رحنا السوقو كان هادي و حلو و مافي زحمة،قعدت أتسوق لين المغرب لكن بنتيجة
لأني عارفة إني ممكن ما أروح السوق لشهر أو شهر و نص...!،صلينا المغرب بعدين
قال عمو إنو يبغا أشياء،لمن جينا بندخل المحل كان مليان شباب..عشان كده وداني
عمو للطاولات و اشترالي عصير فرولة طعممممممممممم،حط الأكياس عندي و راح
للمحل...!
بعد شوية بدأ السوق يتملى،أففففف بروح البيت...!،وهـ طالعوني..والله إني
حيوانة لمن خلصت أشيائي سار السوق ممل،من جد إني بنت...!
بعد دقائق جات شلة شباب يمكن 6،7 أنفار>>>ولا كأنهم رز بخاري أنا و وجهي قال
أنفار قال...!
المهم جلسوا على طاولة قريبة شوية مني،طاولتهم كانت جنب الطاولة إلي
قدامي،أنا كنت أشرب العصير بالتالي كاشفة،كنت ما أسوي شي ملفت،أشرب و عيني
عالعصير،متنحة يعني...!
فجأة سمعت واحد من الشباب يغني:أحلى من القمر هيا..أحلى يمكن شوية..أحلى من
العسل كلمة..قالتها بحنية...
قاطعو واحد و هوا يقلد صوت بنت:أنا لسه ما اعترفتلك...!
-يا حبيبتي إنتي تبغي تعترفي بس مستحية،عساني فدا لهالخدود المتوردة...!
وجع إن شاء الله،من جد قلة أدب،بس ما أبغا أعطيهم نظرة،يمكن مو عليا و فشلة
لو طالعت فيهم باحتقار و هما ما يقصدوني...!
قال واحد غير الاتنين إلي اتكلموا:يا فرولة جدة...
-ايش فرولة إنتا التاااااااانييييييي اسمها ستروبييييييرييييييييي....!
قال ستروبيري بدلع و مطها،انقهرت أنا،عرفت إنهم يقصدوني،طنشتهم لكن حواسي ما
طنشتهم،قال واحد:ايش ذا الثقل؟!،يا ربيييييييه...!
قال واحد بلعانة_دوبي أسمع صوتو_:"ما أقول إلا يا ليتني مكان
المصاصة...!"،أنا هنا شرقت و بعدت عن العصير و قعدت أكح و أكح و أنا أطالع
فيهم بحقد،هما بكل لؤم قعدوا يضحكوا أول ما بديت أكح،بعد ما وقفت الكحة غطيت
وجهي،قال واحد فيهم:لاااااااا،ولعوا النور...!
-الدنيا ظلمت...!
و تعليقات سخيفة تانية،الله يهديك يا عمو وينـ...قطع تفكيري رنة جوالي،شفت
المتصل،كان عمو،رديت:نعم...!
-ايوة جود أنا في المحل..تقدري تجيني؟!
-ايوة بس ليه ساير شي...؟!
"الله..جواااااااالي كشخة..شوفوا"،أعطيتهم نظرة من تحت الغطا و أنا أسمع عمو
يقول:لا بس ما معايا صرف...!
-صرف ريالات؟!
-ايوة...
-آها طيب دحين جاية...!
قمت و شلت الأكياس،كانوا أربعة،كل اتنين في يد،و العصير ما بقي فيه إلا نقطة
فرميتو في الزبالة القريبة و مشيت متجهة للمحل إلي فيه عمو،ما كان بعيد،فجأة
حسيت بأنفاس عند رقبتي،التفت مستغربة،و ما أدري إلا بواحد من ديك الشلة
يقول:"أساعدك...؟!"،مصداقيتي كراوية للقصة ما تسمح ليا أخبي عنكم إنو قلب
ادردب لين رجلي،من هناك شفت الشلة متجهة نحوي،قلت:"لالا شكراً"،و مشيت
بسرعة:"و ربي غزال"،"والله لأجيب راسها"،و غيرو،لمن وصلت للمحل ما كان فيه
ناس كتير_الحمدلله_،دخلت لقيت عمو عند الكاشير،حطيت الأكياس و طلعت محفظتي و
تخيلوا كم كان يبغى؟!،كان محتاج تلاتة ريال بس...!
الحساب كلو 303 و عمو ما عندو إلا 50 و ما يبغا يصرفها عشان تلاتة ريال،يعني
صح أحيانا كده يسير لي و ما أحب إني أصرف لكن لمن تفكروا إنو الموقف السخيف
إلي سارلي قبل شوية كان عشان تلاتة ريال تـ...>>>أترك لكم الوصف...!
خرجنا أنا و عمو و شال عني بعض الأكياس،مرينا من عند شلة الحمير إلي ما
يتسمو،و ما رموا عليا ولا كلمة،شي حركات لمن يكون ورا الوحدة رجال...!
رجعنا البيت،بست عمو عشان الروحة،و دخلت غرفتي أجرب أشيائي و كل شوية أنط عند
عمو أو هوا يجيني ناخد رأي بعض في مشترواتنا...!
************************************************** **
كنت قاعدة عالنت..فاتحة الماسنجر..أكلم دانة..أنا و هيا فاضيين..و قاعدين
نقول لبعض نكت..نكت بايخة..حرام مو كلها بايخة..بس برضو..كلامنا كلو سخيف...!
دانة:أقول جود..وش رايك نشغل المايك؟!
-اقلبي وجهك..أكلمك بالكتابة و يخب عليكي...!
-تلايطي بس..حتى أنا مابي أحاجيك بالمايك..أخاف تطلعين ريال...!
-دانة..دانة..تخيلي أطلع رجال...؟!
-هههههه...خبلة...!
كنت حأرد لكنها سبقتني و رسلت:تخيلي نطلع أنا و إنتي رياييل...؟!
-الله...حماااااس...!
-جود يا خبلة...!
-أقول دانة اسمعي دي النكتة..يقولك واحد غلس طاح قال أحسن...!
-ههههههههههههههههههههههههههه...طب خذي هذي..واحد سأل أبوه..وش أفيد الشمس و
لا القمر..قال أبوه:القمر لأن الشمس غبية تطلع في النهار...!
قعدت أطاااالع مدة و عدت قراءة النكتة،بعدها كتبت:بس القمر يستمد نورو من
الشمس...!
-وشلوووووووووون؟؟؟!!!
-الأب غبي لو مافي شمس حيكون مافي نور القمر...!
-جود يا خبلة يا غبية يا بايخة...!
-وجع وجع وجع..ليش تسبي؟!
-شو أسوي..الله مبتليني بج...!
-دانوووووه...!
و رسلت لها وجه معصب...!
رسلت ليا وجه يضحك..أفففف ايش فييييييييييييييييييييييييييه؟؟؟!!!
بعدها كتبت:ما عليج خلاص..اسمعي هذي..يقولج في بقرة ياها جفاف نزلت نيدو...!
-ههههههههههههه...حللللللللللللللووووووة....!
-طبعا حلوة مو دانة الحلوة قالتها...!
-مشكلة الواثقين...!
فجأة جاتني إضافة من ايميل مألوف..الايميل فيه "سرو" و بعدها
رقم..استغربت..الفضول خلاني أقبل الإضافة و أنا أقول لدانة إني مضطرة أخرج..و
سويت لها بلوك و قبلت الإضافة...!
علطول جاني:السلام عليكم
رديت:و عليكم السلام..مين؟!
-جود...؟!
استغربت..راودتني بعض الشكوك بس ما حبيت أتسرع،كتبت:ميييييييين؟!
-جاوبيني جود و لا لأ...!
-إنتي إلي أضفتيني..قولي مين و بعدين أجاوبك...!
-أوكي..أنا سارة..جاوبيني جود و لا لأ...؟!
ما انصدمت لأني كنت متوقعة و كمان هدا الايميل أشوفو فوق في الرسايل إلي
يرسلها عمو...!
-قلت:أكيد أخدتي ايميلي من رسالة رسلها عمو لكي...!
-ايوة..أنا أكلمك من غير محد يدري..أنا نفسي أتعرف عليكي..و..يعني إنو نسير
أخوات من جد...!
راودني شعور غريب..غمضت عيني و أنا أدخل كمية كبيرة من الهواء لصدري و
أخرجها...فتحت عيني و رسلت:"سارة حبيبتي"،بعدها كتبت:ساعات نحس إنو الكبار
يسووا شي غلط و إنو ما بيدنا حيلة و الموضوع يكون حساس لدرجة ما نقدر حتى
نفكر مجرد تفكير إننا ننقاشهم أو نقولهم على رأينا...!
-بس يا جود أنا أحس إنو إلي يسير مو غلط بس..أنا أحس إنو حرااااااام و ربنا
حيعاقبنا...!
-سارة أنا كل إلي أقدر أسويه إني أشكرك على إنك حسيتي بيا و أنا عارفة إنك
تبذلي جهدك و أنا عارفة كمان إنك تتعرضي للتهزيـئ و الخصام بسببي..بس يا سارة
إلي إنتي تسويه غلط..إنتي قاعدة تسوي شي ما يرضي لا أمك و لا أبوكي..و إلي
ساعدك على إنك تسوي دا الشي هوا ثقتهم..أقصد إنهم أعطوكي الثقة و خلوكي تجلسي
عالنت لحالك..لو كانوا من النوع إلي يراقب بناتهم و يقعدوا معاهم عالنت ما
كان قدرتي تضيفيني و تكلميني..صح و لا لأ...؟!
-صح بس هما كمان غلطانين..ماما يمكن يحق لها عشان يمكن هيا حست بالخيانة بس
بابا..بكامل رغبتو اتزوج أمك و جابك..مو من حقو يرميكي...مو من حقو ما يعترف
بكي..حرام..إنتي مالك ذنب...!
غصباً عني دموعي نزلت،كتبت:الله يسامحك يا سارة..بكيتيني...!
-جود حتى أنا..قاعدة أبكي...!
ابتسمت بحزن و أنا أكتبلها عشان أنهي هدي المحادثة:أوكي سارة..احنا دحين مافي
في يدنا شي..ايش رايك لمن نكبر بعدين و نسير نسوي إلي نبغاه نسير من جد
أخوات..نتقابل و نروح و نجي مع بعض و هدي المحادثة نخليها سر صغير بيني و
بينك..و لمن نكبر نتذكر و نقعد نضحك على تصرفاتنا و محاولاتنا و احنا
صغار..بس دحين انسي موضوعي..ركزي على نفسك و دراستك زي ما أنا حسوي..و لمن
نكبر حيسير إن شاء الله إلي نبغاه...!
-طيب...!
-يلا باي حبيبي..الله يحفظك...^_^
-باي...
و خرجت و حذفتها...!
بعد مرور بعض الوقت..حسيت بسعادة..ما أعرف كيف أشرح لكني حسيت بسعادة و نمت و
أنا مبتسمة و في داخلي أدعي لسارة..أدعي لها من قلب..و عرفت ليش أجر إلي يسعد
مؤمن كبير...!
*************************


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 23-02-2014, 03:49 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: بلا منطق الكاتبة : جرة


الجزء الثامن
"ابنتي ما عادت طفلة"
(فترة الإجازة الصيفية قبل الجامعة)

الساعة 8:30 صباحاً، أنا دحين في المدرسة عشان أستلم شهادتي و ملفي، خلااااص
معد فيه مدرسة، اللاااااااه بروح الجامعة...مادري ليه أحسها كشخة...!، أعرف
إنو الجامعيين حيقولوا عني سخيفة بس ما يقدروا ينكروا إنهم حسوا بالإثارة
تجاه الجامعة في يوم من الأيام...!
أففففف،قال ايه قال..بعد عشرة دقايق، لنا نص ساعة ملطوعين و لسه ما أعطونا
الشهادات،دق جوالي ينغمة رسالة، كانت من عمو، فتحتها:"هاه جود بشري"،رسلت لو
رسالة:"بأنام و هما لسه يقولوا بعد عشرة دقايق...!"، رفعت راسي على صوت
عالي:"جوااااالي،أهوه معاها"، كانت أبرار، اتقدمت مني و هيا تقول:"جوالي،
إنتي سرقتي جوالي...!"
البنات بكل لقافة التفو حولنا، صح اتوترت بس ما بينت لهم و قلت
بابتسامة:آها..يعني إنتي ضيعتي جوالك...؟!
رفعت حواجبها و اتكتفت:قصدك سرقتيه مني...!
يووووه على حركات بنات المدارس،قلت:هممممممم، من متى؟!
قالت بتذاكي:من آخر يوم في الاختبارات النهائية.
قلت باستنكار مفتعل:متأكدة...؟!
طالعتني باحتقار و قالت:ايوة..ليش أكذب؟!، إنتي إلي ما حيفيد معاكي الكذب...!
-همممممممم، بس فيه رسايل و مكالمات من تاريخ...
قطع كلامي رنة جوال، كان الصوت طالع من جيب أبرار...!
البنات ماتوا ضحك، كزبتها بانت، طالعت فيا بحقد، قلت بصوت عالي عشان أسلم
شرها:وااااااا هدا مو جوالي...
طالع الكل فيا مستغرب، أنا ضحكت و قلت:"شفتو جنبي و فكرتو جوالي، دوبي اتزكرت
إني نسيتو في الشاحن"، طالعت في أبرار:"سوري والله سوري،الغلط غلطي"
"يلا بنات،تعالوا عشان تاخذون شهايدكم"،كل البنات راحوا لعند الأبلة إلي
نادت، ما بقي إلا أنا و أبرار، ما كلمتها و لا حأكلمها و بدأت أرسل رسالة
لعمو أخبرو فيها إنو النتايج طلعت، رسلتها و رفعت راسي عشان أرد على
سؤالها:"ليه؟!"، اتنهدت و قلت:عشان لمن كنا أولى ثانوي آذوني بنات سنة تاني
بتريقتهم عليا بإني بائعة الكبريت الفقيرة الوحيدة، جيتي إنتي و قلتي إنك
صحبتي و صرفتيهم عني، عشان موقفك دا ما كرهتك و لا حأكرهك لأني أعرف إنك في
يوم من الأيام حتكبري و تتزكري هبالتـ...قصدي تصرفاتك دي، بعدين بصراحة
الموضوع كله سخافات بنات"
خرجت جوالها و قالت بسخرية:أصلاً جوالي ما يجي جنب جوالك شي...!
جوالها كان حلو و مرتب لكن ايش أقول عن تخلف البنات و فراغ عقولهم...؟!
-مو مهم..لو يرسل و يستقبل مو مهم...!
-مادام مو مهم بادليني...
انصدمت و قلت:سوري ما أقدر...!
-مو دوبك تقولي...
قاطعتها:لأنو هدية و أحبو...
جلست جنبي و قالت:"اللااااااااه في أحد يهديكي..."، فجأة وقفت و صرخت:مرة
ثانية فتحي عينك كويس...!
ومشيت، بعد شوية اكتشفت إنو البنات طلعوا من جوة...يااااارب رحماك إن شاء
الله ما يكون في الجامعة زي دي الأشكال، و بعدين _زي ما أسلفت_ جوالها مرتب و
ما فيه شي...و يالله خليني أروح أجيب شهادتي، أكيد خفت الزحمة...!
رسلت رسالة لعمو عشان يجيني و ما طول لأنو كان متعمد يسجلني في مدرسة قريبة
من شغلو، أول ما دخلت السيارة قلت:ما شفتها لسه...
-ليه؟!
-بس كده، نعسانة و أبغى أنام، بعد ما أصحى أشوفها...!
-الله يخلف، أنا أول ما أخذت الشهادة بغيت أمووووت رعب و إنتي ولا على
بالك...!
-بأحطها عالتسريحة و لمن ترجع من شغلك شوفها، كمان عشان تكون ردة فعلك
معتدلة...!
-أعوذُ بالله..ايش ذا التشاؤم؟!
ضحكت ضحكة واثقة:قصدي أخاف من الفرحة تاكلني...هههه...!
طالع عمو فيني بطرف عينو:الغرض يعني...؟!، تبيني أضحك...؟!
-هههههههههههه...ما طلبت منك تضحك...هههههههههههههههههههههه...!
-انزلي انزلي بس...!
-هههه..وين أنزل...؟!
طالعت من الشباك:وي وصلنا...!
نزلت و أنا أقول:أقول عمو ايش رايك تنزل معايا...؟!
قال عمو بنفاد صبر:برجع شغلي...!
سبلت بعيني و قلت بدلع مصطنع:مين أهم أنا و لا شغلك؟!
-زوجك بيرجعك من تاني يوم بس ابعدي عن السيارة...!
-ههههههه...بايخة...!
رسل لي عمو نظرة آباء حمراء خوفتني و خلتني أبتعد عن السيارة و أنا مبرطمة، و
طلعت فوق و أول ما وصلت شقتنا رسلت لعمو رنة على أساس وصلت الشقة و جيت بأدق
الجرس لكن استوقفني صوت:"لو سمحتي أختي..."،التفت:نعم...
كان شاب في أواخر العشرين مع وحدة، قال:تعرفي وين شقة الأستاذ/سعود
الـ*****...؟!
-هادي هيا بس هوا مو موجود..خير..؟!
قال و هوا يأشر عالشقة الفاضية قبال شقتنا : لا بس أنا حبيت أشوف الشقة لأنو
بأستأجرها...
-آآآه طيب لحظة...
دقيت على عمو مستغربة:"العادة ما يدي موعد إلا و هوا فاضي"،ما رد، دقيت جرس
الشقة، فتحت لي الشغالة، قفلت الباب ورايا، بس قعدت أطالع من العين السحرية و
أنا أعاود الاتصال، فصلت و أنا أشوف شي مرعب، "الوحدة" رفعت غطوتها و تطلع
ملامحها ملامح "وحد" مو وحدة، و تكلم الوحد بصوت رجال:ليش خليتها تدخل..؟!
-وش عليك..؟، مافي رجال في البيت...!
يميييييييييي، قفلت الباب بالزرفونة و دفيت عليه كنبة و طلعت فوقها أراقب،
قربوا من الباب، دقوا الجرس، طبعاً طنشت، لكن لمن لاحظت إصرار
قلت:مييييييييييييييييين...؟!
-المستأجرين...!
-آآه طيب لحظة بنادي أخوية...
و قعدت أراقب أستنى ردة فعل، اتكلموا، ما سمعت لأنهم ما كانوا يتكلموا بصوت
عالي زي قبل شوية،عمى...، فجأة حط واحد عينو على العين السحرية، أنا بكل غباء
صرخت و طحت على ورا من الخوف، سمعت صراخهم و عصبيتهم، تدروا ايش سويت؟!، رحت
المطبخ و أخدت سكينة و سحبت الشغالة معايا و رحنا لغرفة جدة، و هناك قلت لها
الموضوع و كانت ردة فعلها:"أوووووه مشكلة كلام بابا سَأُود (سعود)"
-لا ما فيه مشكلة إن شاء الله يروحوا...!
-تعال نشوف...!
-لاااااااا، اقعدي هنا معايا، و بعدين كيف نخلي جدة لحالها؟!
-طيب قدا (غدا)...؟!
قلت بصوت واطي بانفعال _عشان جدة ما تصحى_:الله لا يردو الغدا...!
ما عجبها الموضوع لكن كيفها، والله ما أخليها تروح، هادي إنسانة أمانة
برقبتنا، بعد مرور ساعة إلا ربع رحت بحذر أنا و الشغالة ،لكن كل شي كان تمام
و يدل عالهدوء، قربت من الباب و أنا أشجع نفسي بإني حصنت نفسي بأذكار
الصباح...!، طالعت من العين السحرية،ما كان فيه أحد، و مع شدة الخوف وسوست و
فكرت إنهم ممكن يكونوا في المجلس – مدري كيف يعني ! - فرحت المجلس برضو ما
كان فيه أحد، خرجت بسرعة منو خوفاً من إنهم يكونوا في حمام الضيوف لكن آنستنا
الكريمة دقت على باب الحمام بكل قوة و صرخت بغضب:هرامي...مين؟؟؟...إلخ
شديتها بسرعة و رحنا لغرفة جدة لكنها أبت إلا أن تسوي الغدا و طنشتني و
راحت...!
أما أنا و بعد مرور ربع ساعة رحت لغرفتي و حطيت جوالي _إلي سرقتو_ في الشاحن
و الشهادة ما قدرت أقاوم و فتحتها و كانت نسبتي...ماني قايلة لكم اعرفوها لمن
يجي عمو...حطيت الشهادة عالتسريحة و نمت...!

************************************************** **

صحيت و طالعت في الساعة كالعادة...أووووه 9 الليل، لا ظهر و لا عصر و لا
مغرب...دخلت الحمام،خرجت..صليت صلاة الله يخلف عليها_استغفر الله_، قلت أذكار
المساء...أذكار المساء و 9 الليل..وضع غلط...!،استغفرت شوية بعدين لميت
سجادتي و شرشفي و أنا أطالع في التسريحة..غريبة ما شافها،فتحتها أراجع درجاتي
لكنها ما كانت الشهادة، كانت: (احنا المستأجرين الجداد، لو تبغي عمك تعالي
بكل هدوء للمجلس)، ضحكت، يعني عمو يغبى يسوي مقلب و شكل الشغالة قالت لو
فاستغل الشي دا...المصيبة خطو...والله عمو مو وجه مقالب...!
كنت بروح المجلس لكني أرجحت إني أصلي العشا، أخاف أنشغل مع عمو و أنساها،
صليت و قرأت شوية قرآن، بعدين رحت للمجلس و أول ما دخلت انمسكت من ورى زي في
الأفلام،قال:جيتي للموت برجلك، نياهاهاهاها...!
ضحكت و فلت يدي منو و قلت:كاتبلي بخط يدك رسالة استدراج...!
قال بسخرية:والله إنتي إلي دخلتي الدور؛ايش رسالة استدراج...؟!
-رقِّع رقِّع...!
ضحك و قال:تعالي شوفي...
في الجزء التاني من المجلس كان فيه طاولة طعام عليها علبة كيكة،ابتسمت،أحب
الحلويات...!، و جنبها كان فيه هدية مغلفة،رحت و مديت ايدي لكن عمو
وقفني:لحظة لحظة..."طلع جواله"نزلي شعرك على وجهك عشان ما تباني...!
-كمان أبا أصور الكيكة...
عمو بتلقائية:بنصورها بالكاميرا إلي...
سكت و بان عليه القهر من زلة لسانو، ضحكت و قلت:لسانك حصانك إن صنتو صانك و
إن خنتو خانك...!
-افتحي الهدية أقول...
ضحكت و أنا أنزل شعري و بدأت أفتح الهدية إلي أعرفها، لكن حسيت بسعادة كبيرة
لمن لقيت إنو الكاميرا هيا نفسها إلي أبغاها و قلت لعمو عليها،نطيت عليه و
حضنتو:مرررررررة شكراً...!
و بستو مرة تانية بقوة، قال بعدما نزلني على الأرض لأني كنت متعلقة
فيه:خنقتيني...!
-مااااالت...!
شغلت كاميرتي الجديدة على الفيديو، أعرف أتعامل معاها لأني قرأت عنها كتييير،
وجهتها لعمو و قلت:هدا عمو سعود يا كاميرا..هوا إلي جابك ليا و هوا أول واحد
لازم تدخل صورتو الميموري حقتك"لفيتها عليا"و أنا جود صاحبتك و هادي"وجهتها
للكيكة"كيكة نجاحي،هيا عمو افتحها...
-لا إنتي افتحيها...
-طيب خد صور...
أعطيتو الكاميرا و فتحت الكيكة بعدين قلت:قفل أبغا أستمتع بالأكل...!
ضحك عمو و قفل الكاميرا بعدها قال بصوت عالي:ياااااه،جوالي...!
ضحكت لأننا نسينا كاميرتو مفتوحة،قلت:ولاَّ زمانك...
-هيييي حبيبي دا ما أسمح لك...!

أكلنا من الكيكة و احنا نتفرج على مسرحية (لولاكي 1) مسرحة كويتية قديمة و
بعدها طلبنا عشا و لمن كنت أدور على شي حلو نتفرجو و احنا ناكل تخيلوا ايش
لقيت...؟!...لقيت مسرحية (مدرسة المشاغبين)مسرحية مصرية قديمة...اللاااااه
العرب زمان كانوا فنانين...!
اليوم حسيت إنو الدنيا مو سايعتني و إني أملك كنز ثميييين...!
أووووووووه مو كأني ما قلت لكم نسبتي...خلينا نعذبكم شوية>>>الأخت واثقة إنكم
مهتمين...!

**********************************************

الساعة 12 الظهر،أمس كان يوم رائع_الحمدلله_،طالعت في كاميرتي الجديدة،أحس كل
شي يستاهل التصوير...لمبة غرفتي،شرابي،سلة الغسيل،كرسي الحمام_الله
يكرمكم_،طرحة جدة الملونة،كل شي كلللللل شي...و عمو الكريم ماخدني مسخرة لكن
عادي؛أنا عارفة إنها مجرد نشوة،يعني أول ما اشتريت الجوال كنت كل شوية أغير
النغمة و لا الوول بيبر و كمان الآي بود كنت كل شوية أغير محتوياتو وكده...!
مع سعادتي بتخرجي و بنسبتي إلي ما تعرفوها _حررررة_ و بكاميرتي و بكل شي حولي
طفشانة،ليييييش؟!،علشان جدة اليوم حتاخدني معاها لبيت وحدة من صحباتها مسوين
جمعة أما عن محلي من الإعراب بينهم فما أدري...آآآآآه وت ايفير لأني أبغى و
لا ما أبغى أروح نفس الشي،أنا ممكن أتحمل جمعات العجايز لأني متعودة عليها و
أعرف أتعامل معاهم لكن إلي قاهرني إنو جدة ماخدتني عشان العجايز (جدات
الرجال) يشوفوني،تبغى تزوجني بأي طريقة وكأني حمل تقيل و تبا تتخلص منو و أنا
هدا الشي ما يعجبني خاصة مع تلميح جدة بإنو قطار الزواج حيفوتني كأني
أربعينية دحين،أفففف..لكن لمن أفكر بجدية في الموضوع _بعيد عن أحاسيسي و
تأثري_ ألاحظ إنها خايفة عليا تبغا تزوجني و تستر عليا قبل ما يسير لي شي
بسبب حقيقتي،على كل حال أنا لمن أوافق على أحد _مبدئياً_ حأقولو على أصلي قبل
ما نعقد،هذا قرار اتخذتو لمن انخطبت أول،صح ما كنت موافقة بس خفت أنغصب،طبعاً
محد منكم _قرائي الأعزاء_ يوافقني لكني مقتنعة و بقوة..تخيلوا يكتشف زوجي
المستقبلي الحقيقة بعد ما نخلف لنا 4 ولا 5،طبعاً مستحيل يقبل يكمل معايا و
أنا و بزورتي بعدها فين نروح.._الله لا يقدر يعني_ بس أنا أقول...!
إلي يخليني أفتح دا الموضوع هوا شي سار اليوم الصباح بدري،شي زعلني
كتييييير،لكني اتخطيتو لمن شفت الكاميرا و اتفرجت على فيديو الحفلة البسيطة
أمس و هدا الشي هوا:
(رحت بعد ما صليت الفجر لجدة و قلت:جدة نجحت...!
-مبروك...!
-الله يبارك فيكي..تخيلي كم نسبتي جدة تخيلي...؟!
-كم...؟!
-100% جدة،100%...!
-الله يوفقك يا بنتي و يستر عليكي...!
-جدة منتي مبسوطة...؟!
سألتها بإحباط،قالت:أكيد بس بأسعد أكثر لا شفتك في بيت زوجك وسط أولادك..و
اليوم بتجين معي...)
مداخلة من الكاتبة:"جود يا غبية قلتي لهم على نسبتك"
وااااااااه زل لساني كلو منك يا كاتبة ليه ما ذكرتيني...أففففف منك...!
مداخلة أخرى:"أقووووووووووول...احترمي نفسك لا أقلب حياتك نكد و أخلي نهايتك
وحشة"
أووووه،خلاص يا قراء بالعافية عليكم الخبر هدا،أنا ما أقدر أعترض أخاف
"مُعَزِبتنا" تزعل...نرجع للجد...
صليت الظهر ... رجعت للاب توبي حبيبي و قعدت أفكر في إلي حسويه دي الإجازة،ما
أبغا أضيعها زي الإجازة إلي فاتت في قراءة الكتب و الهجولة في الانترنت..أبغى
أسوي شي مفيد،مممممممممم فكروا معايا ايش أسوي؟!،ايش
أسوي؟!،اييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييش؟ !...!
بسسسسسسسسس لقيتها،حأتعلم فرنسي،بالله مو فنانة؟!،يعني أنا انجليزيتي جيدة
جداً _الحمدلله_،لكن الفرنسي أعرف فيه 3 كلمات:"ميغسي،مادموزيل،ايكسيوزموا"،و
ماني متأكدة من النطق كمان...!
و لو اتعلمت لا تتوقعوا مني أفلت كلمات فرنسية لأنو "مُعَزِبتنا" ما عندها
هرجة في الفغنسي احم احم قصدي الفرنسي،نسيت إنكم جاهلين سامحوني>>>أعلم أني
شطحت...!
بس جد هيا قالت لي أقولكم كده>>>تستحي تعترف بجهلها>>>جوووووودوووووه>>>خلاص
خلاص...!

************************************************** *********

"نجحتي يا جود؟!"،سألتني وحدة من العجايز صحبات جدة،قلت لها:ايوا
الحمدلله...!
-كم نسبتك؟!
أفففففف،ايش دخلها؟!،مناشيف دولا...!
للتوضيح:"مناشيف" تعني..ناس مو شايفين خير يعني عينهم حارة...!
قلت باستهبال:ليش الإحراج؟!
قالت وحدة:الله يا بنتي،عيب ذا الكلام محدن غريب هنا...!
غربلوا راسك _على قول دانة_،عمى،ما أبغى أقول..وي...!
ضحكت ضحكة مصطنعة:اطمني نجحت و هدا هوا المهم...!
فجأة قالت جدة:مية...!
طالعت في جدة مصدومة،ليه كدة يا جدة؟!،لييييييييه؟!،الله يهديكي...!،صح قالوا
ما شاء الله ودعوا لي بس برضو مالو داعي...!
قالت وحدة:بناتنا في الثمانين و السبعين و إنتي مية وحدة مرة...!
شفتوا...؟!،عشان كدة..الله يسامحك يا جدة...!
بعد دا الحوار اتعكر مزاجي و اضطريت أجاوب على أسئلتهم إلي تبين قد ايش هما
حريم فاضيات ما عندهم شغلة إلا الناس و الزواج...!

************************************************** *******


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 23-02-2014, 03:50 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: بلا منطق الكاتبة : جرة


في شي مزعلني و إلي هوا إني ما حأقدر أروح حفل تكريم الأوائل على جدة،يعني
أنا جبت الأولى _الحمدلله_ ،وكنت متحمسة أروح بس ما أقدر،ليه...؟!،عشان خاطر
العائلة الكريمة بتتجمع اليوم احتفالاً بالمتخرجين من الأولاد و البنات،و إلي
فاقع قلبي هوا إني ما حأخرج و أنبسط معاهم لأنهم _وبكل بساطة_ مو معترفين
بيا،أفففففف...كلو من جدة،الله يهديها أحيانا تجيها طلعات عجيبة..قال ايه
قال:"أهلك بيجون و إنتي في ذا الحفلات و الهبل"،الحفلات و الهبل مهتمين بيا
أكتر من أولادك و أحفادك الكرام...!،عمو ما يدري بالموضوع و لا كان سوا شنة و
رنة على جدة و كان وداني،آآآآه يا ليتو يدري،بمووووووت قهر،نفسي أروح،بتقولوا
لي قولي لعمك،أقولكم:طيب بس أنا ما أحب أسوي مشاكل كفاية المشكلة الأساسية
إلي أنا سببها _بالأصح_ نتاجها و سببها سي السيد بابا _استغفر الله_،الله
يسامحو بس...!
سمعت دق على باب غرفتي،قلت بدون نفس:"ادخل..."
دخل عمو و قال:إنتي لسه ما جهزتي؟!
-لا تتوقع مني أطلع لهم...!
-شي طبيعي ما تطلعي،أصلاً أنا ما بخليكي،قصدي لحفل التكريم...!
-ها...!
-مو اليوم مسوين في كلية ***** حفل لتكريم الأوائل على جدة؟!
-إلا...!
-طيب...؟!
يا سلااااااااام،والله يا عمو إنك خطنطييييييييييير،بس مين قالو؟!
-جدة تقول لأ عشان اليوم العائلة الكريمة حيحتفلوا بـ...
قاطعني بعصبية:كم مرة أقولك تكلميني أنا قبل ما تكلمي جدتك؟!
-طيب يا عمو ايش أسوي؟!،يعني ما أبغاكم تتضاربوا...
-مو عشاننا حيوانات احنا نتضارب...!
-يوووووه يا عمو خلااااص...!
-خلاص...؟!،إذا خلاص قومي بسرررررعة والبسي عشان أوديكي قبل ما يجوا...!
ابتسمت:حااااااضر...!
-يلا بسرعة...!
وخرج،لمحت ابتسامة خفيفة على وجهو،يضحك عمو لمن يسوي نفسو عصبي و حازم؛لأنو
بطبيعتو مو كدة و تحسونو يبا يضحك بس كاتمها...!
لبست و أنا أتساءل:"ايش حيسوي بابا لو عرف؟!"،هل حيرجع يعترف بيا متفاخر و لا
حيطنش لأني ببساطة شخص غير مهم بالنسبة لو...؟!،في كل الأحوال أنا ما أتساءل
حباً فيه...المسألة مسألة فضول...!
لبست فستان بسيط جداً و فتحت شعري و لبست عليه طوق بلون الفستان و لبست حلق و
سلسلة و صندل فقط لا غير...!
لبست العباية و حطيت الروب إلي أعطوني إياه في كيس لأنو تقيل،لمن أوصل
حألبسو،خرجت لعمو و قلت:يلا جهزت...!
طالع عمو في الساعة:باقي وقت ايش رايك نتصور؟!
-فكرة...!
-يلا جيبي الكاميرا...!
رحت و جبت الكاميرا حقتي ،مالتي،مالي،بتاعتي و ماين>>>مو كأنو مالي حقت
أولاد>>>وت ايفير... و قعدنا نتصور بسعادة بعدين وصلني عمو و قلي أتصل عليه
لمن أخلص،صح حسيت بغرابة لأني لحالي و كل وحدة معاها أمها،أختها،خالتها أو أي
أحد لكني و بكل خيالية حسيت عمو معايا،ابتسمت رغم إحساس مؤلم بالنقص،لبست
روبي،و بدأت مراسيم الحفل،و إذا عن إلي صار في بيتنا فعمو حيسير راوي مؤقت
إلين أرجع...!>>>بس شوية شوية عليه،تراه مو خبير...!

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

أمممممممم أنا سعود عم جود و الآنسة الكاتبة طلبت مني أحكِّيكم إلي سار في
بيتنا عشان جود مو موجودة،أتمنى تعجبكم طريقة روايتي للأحداث...!
في المجلس عند الرجال_و أنا ما أقدر أحكي لكم إلي سار عند الحريم_ كان الوضع
ربشة و بسطة و تهريج...فجأة قال سعيد _أبو جود_ و هوا متوقع الإجابة:نجحت جود
يا سعود...؟!
-ايوا الحمدلله...!
حسيت الأنظار كلها متوجهة ليا؛جود مرتبطة عندهم بسعود،دايماً...!
قال سعيد باستنكار:لاااا و كم جابت...؟!
ما عجبتني لهجة الاستخفاف في كلامو،قلت بطفولية عشان أغيضو:جابت 100% و هيا
دحين في حفل التكريم الله يحفظها من كل عين و يسلمها من كل شر...!

كل إلي في المجلس قالو بتلقائية:"ما شاء الله"،ما عدا سعيد:أوووووه ممتازة
البنت...!
"البنت"...؟!، و لا كأنها من صلبو،سكت و ما قلت شي،الصراحة ندمت إني قلت
نسبتها،أخاف عليها،بس ايش أسوي...؟!،أبغى أوريهم إنو ذولا الفرحانين فيهم ما
يجوا ولا شي قدام جود..يعني ولا واحد فيهم اتعدى الـ97%...!،خلاص لمن تجي
أقرأ عليها...!
بعد شوية حطوا العشا،أكلت شوية لإن جود قالت لي إنو نفسها في بيزا هت و أنا
أبغى آكل معاها،بس يتيسروا السادة إلي هنا أروح أجيب العشا و أجيب جودة
قلبي...!
بعد العشا و قبل ما أروح للمجلس:"خالي سعود"،التفت و كان عبدالله ولد أختي
_يعني_ ولد عمة جود...!
_آمممممم ممكن أسألك سؤال...؟!
-اتفضل...
-أبغا أكلمك في غرفتك من غير محد يسمعنا...!
رفعت حاجبي و قلت:تعال...
و أخذتو لغرفتي،دخلنا و قلت:خير...؟!
-يعني هوا شوية ممكن تتضايق بس إذا ما تبغى تجاوب قولي و انسى إني سألتك...
-عبدالله ايش عندك...؟!
-هيا جود غلطت بشي و لا بس خالي سعيد يكرهها كذة...؟!
احتد صوتي:ليه تسأل...؟!
-بصراحة يا خالي..أنا..يعني أنا "بعثر نظراتو في الغرفة" يعني جود أنا..هوا
أنا أحـبـ...
استنتجت إلي يبغى يقولو،قاطعتو بحدة:لأ..لأ يا عبدالله لأ...!
طالع فيني عبدالله مستغرب و كملت أنا كلامي:جود ما سوت شي و لا حتسوي إن شاء
الله،بس إنتا شيلها من راسك...!
-ليه...؟!
-لأنو ما ينفع،ما ينفع...
قال و هوا على وشك يبكي:ليييييييه...؟!،ليه...؟!،و هيا مالها ذنب إن أبوها
غلط،مالها ذنب...!
استغربت كيف إنو رجال ممكن يبكي و يقول إنو يحب بدي الطريقة،قلت:و من متى إن
شاء الله...؟!
-من زمان،من أيام الثانوي،لمن كلمت أمي في الموضوع هدت و رعدت،مادري
ليه...؟!،جود أتذكرها كانت قمة في الأدب بس...
كملت:بس محد حيوقف معاك،تخسر رضا أمك و أبوك عشان وحدة ما تدري حترتاح معاها
و لا لأ...؟!،و بعدين إذا تحبها من جد انساها،تدري ليه...؟!،لأنها مو ناقصة
كلام،كفاية المنشور عنها...!
-يا خالي أنا ما أهتم...!
اتنهدت و أنا ألاحظ الصدق في عيونو،قلت بحزم:غسل وجهك و الحقني،و جود شيلها
من راسك و لا تحاول تكلمها من ورايا...!
و خرجت..."الله يا الدنيا"،البنت إلي كارهينها و متقززين منَّها ولدهم ميت
عليها،و يمكن كمان بعد كم يوم يطلعلي كم واحد صريع غرام جود...اللهم لا
شماتة...!

*******************************************

صباح الخير و الإحساس و الطيبة،مروقة تراني اليوم...!
والله أمس انبسطت و قابلت بنات كتاكيت و قابلت بنات من أيام المتوسط و
الابتدائي...شي حركات...!
بس دحين أموووووت و أعرف ايش سار أمس في بيتنا،فيني فضووووووول..ولا بابا كيف
كانت ردة فعلو...!
أفففففففف،ايش معنى إنتوا تعرفوا و أنا ما أعرف...؟!،سألت عمو ما قالي شي
مثير،و لمن خصصت السؤال عن بابا قال:"استغرب شوية بس بعدين عادي"،يعني
عرف..آآآآآآه يا ربي أحس إنو فيه شي،حتى عمو لمن سألتو لو أحد قالو شي عني
اتهرب من الإجابة،يوووووووه و أنا مالي...؟!،يعني لو أحد بيقولو شي أكيد
حيكون يزعلني فليش أحووووووس و أدورررر على شي حيضايقني...؟!
المووووهيييييييم دحين إني خلاص قررت ايش حدخل،و استخرت و حسيت
براحة_الحمدلله_،قررت أدخل فرنسي،يعني أنا من زمااااان نفسي أتعلم هدي اللغة
و ما دام موجود تخصص في الجامعة و ما دام ما عندي شي معين أبغاه فليه ما
أدخل...؟!،و أنا على كل حال نزلت دروس مرة مفيدة و اتعلمت الحروف و الأرقام
من 1-10…!،و سويت علاقة مع كم فرنسي و فرنسية،طبعاً أكلمهم انجلش بس أنا أطلب
منهم يفلتو كلمات فرنسي و أحياناً أسألهم عن معاني كلمات معينة أو أطلب منهم
يعطوني مقابل أي كلمة انجليزية كلمة فرنسية و هدا شي مررررة مفيد يزيد من
حصيلتي اللغوية الفرنسية الغير موجودة و كمان يعطيني فرصة أطفش عمو و أسبو
سبات ما يفهمها...خخخخخ...!
طبعاً أنا و بمساعدة من عمو بدأت أسوي شغلات التسجيل في الجامعة و لا تقولوا
لي اختبار قدرات،اعتبروا إنو القصة انكتبت من قبل كم سنة..أوكي...؟!
و _الحمدلله_أموري ماشية و _بإذن واحد أحد_ حأتقبل لأنهم طلبوني أسوي بطاقة
دخول الجامعة...!
بعد كم يوم رحت الاستديو أتصور و طلعت صورتي عدمممممم...!
مقرفة تجيب الاكتئاب،سألت عمو قال:"حتى أنا لمن اتصورت للرخصة ما كانت صورتي
حلوة"،يعني وحشة بس ما يبا يقول...!
وريت جدة،فقالت باستنكار:"أعووووذ بالله..من ذي...؟!"،كنت حأبكي و أنا
أقول:جدة هذي أناااااااا...!
خاصمتني جدة:إني قلت لك لا تصورين لكن ما تسمعين،حراااام بيدخلون فيها
الجُن"،آآآآآه يا جدة...الجِن ما بيدخلوها من الخرعة...استغفر الله بس...!

************************************

آآآآآآه أحس نفسي نعسانة و أنا مالي نص ساعة صاحية من نومة استمرت 12
ساعة...أففففففف بدأ كسل الإجازة،و لا الدروس أنا و وجهي ليا كم يوم مطنشة
دروس الفرنسي،أنا لو داخلة معهد كان انغصبت أروح لكن ايش أقول...؟!،البركة في
جدة إلي ما تخليني أسوي شي إلا بطلعة الرووووح...!،تخيلوا حتى شعري ما تخليني
أقصو،بس سمحت لي أدرجو،دحين طولو لآخر ظهري...!
سيبونا من شعري دحين و خلونا في اكتشافي الجديد..اكتشفت إنو داك الولد _أخو
أحمد_ اسمو علي،و أنا أفتح الرسايل إلي جاتني منو _من الفضاوة عدتها_ لقيت في
وحدة من الرسايل اسمو،والله اسم علي حلو ما يستاهلو،بعدين أنا إلي أعرفو إنو
لكل واحد نصيب من اسمو،هوا و وجهوا ايش نصيبو من اسمو..يعني...لو كان اتسمى
على علي _رضي الله عنه_ ...؟!،أووووووه لحظة..أنا ايش نصيبي من
اسمي...؟!،يعني أنا مني كريمة مررررة...يا سلااااام يعني لازم أكون كريمة
مادياً...؟!،أنا كريمة معنوياً...>>>ترقع...!
أووووووه اتذكرت..اسمعوا الخبر الصاعقة...حنروح بكرة المزرعة..مزرعة
العائلة..والله و طلع عندنا مزرعة،تصدقوا ما كنت أدري...!
وت ايفير..أنا متحمسة مررررة،عمو يقول فيها خيول..احم احم..مو خيول خيول..هما
بس 4،هما عائلة،رجال و حرمتو و أولادهم>>>أتكلم عن الخيول...!
إلي سويتو هوا إني جهزت شنطتي،حطيت فيها العدة:آي بودي،لاب توبي،شاحن اللاب و
الآي بود..لا لا مالو داعي أشحنو باللاب،بس للاحتياط،كتب...!
و بكده انتهى يوم من أيام الإجازة..انتهى زي أي يوم تاني،انتهى من غير ما
أنجز فيه أو أسوي أي شي لمستقبلي و ديني...لكن الفرق اليوم إني حطيت راسي و
أنا أفكر و أخطط لرحلة الغد،أتمنى بابا ما ينكد عليا،ما سار بينا أي احتكاك
من عرفت حقيقتي...الله يكمل فرحتي و حماسي بس...!

*********************************


الرد باقتباس
إضافة رد

بلا منطق /الكاتبة : جرة؛كاملة

الوسوم
أنطق , الكاتبة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
أحبك ذاتي /الكاتبة : ارادة الحياة ؛كاملة اسطوره ! روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 52 22-03-2017 07:02 AM

الساعة الآن +3: 08:51 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1