غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 28-02-2014, 09:29 PM
صورة pretty_sho.sho الرمزية
pretty_sho.sho pretty_sho.sho غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
B9 أميــر الــظــلآم / للكاتبة Anģεlά


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


نقدم لكم رواية
أميــر الــظــلآم
للكاتبة / Anģεlά



  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 28-02-2014, 09:38 PM
صورة pretty_sho.sho الرمزية
pretty_sho.sho pretty_sho.sho غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: أميــر الــظــلآم / للكاتبة Anģεlά



السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ~
كيف احووالكم جميعا....!
المهم ,,
هذه قصتي الجديدة..

[IMG]C:\Users\TOSHIBA\Pictures\iG534880.gif[/IMG]

أمير الظلام ~
.. الجزء الأول [ القــلادة ! ]



خرجتُ من المحل مرهقة جداً و الوقت متأخر للغاية كانت الساعة العاشرة و النصف ليلا , لم يكن بالسماء قمر ,
لقد غطته الغيوم , نظرت الى الباب الزجاجي للمحل , و رأيت كم وجهي مرهق و شعري البني غير مرتب
و عيناي العسليتان خبا بريقهما , عدلت من وضع ثيابي التنورة القصيرة السوداء الى ركبتي و قميصي الأبيض من فوقه
جاكت بني جلدي , كانت الليلة باردة قليلا , تأبطت حقيبتي و سرت بالشارع الخالي .
بالرغم من أنني دوما أخرج بمثل هذا الوقت إلا أنني بهذه الليلة بالذات سرت بجسدي رعشة مفزعة.. ففكرت أن أركض بسرعة الى
شقتي التي نهاية الشارع ..
سرت بسرعة و أنا من ثانية و أخرى أتلفت حولي , شاعرة بأن هناك من يراقبني ! , لكني و بسبب تشتت عقلي و توهمي
تعثرت بشيء ما وسقطت أرضا على الإسفلت الخشن متألمة , نهضت بألم و أنا أقول : ما هذا ؟! .
رأيت تلك القلادة اللامعة الفضية سلسلتها هي سبب سقوطي , حدقت حولي , لعل أرى مالكها أو أي أحد..
لكنني لم أجد شخصا واحداً , عندما نظرت الى القلادة , ألتمعت بشكل غريب مغري..
أمسكتها بين يدي ,و أنا أتأملها , كانت بسلسلة فضية وهي حلقة تتدلى منها , تبدو كخاتم فضي بنقوش غريبة !
حملتها معي الى شقتي..
:
دخلت الى شقتي البسيطة , عبارة عن غرفة نومي , حمامي الخاص , المطبخ و الصالة فقط..
أخذت حماما سريعا كي انتعش و اهدأ من روعي قبل قليل , لففت المنشفة حول جسدي و خرجت الى غرفتي..
جلست أمام المرآة و أنا أسرح شعري المبلل , و أتأمل وجهي , قلت بنفسي دون شعور ..
( أنني بجمال لا بأس به , لم يتخلى عني كريس ؟! )
شيئا فشيئا راقبت عيناي بعدما تذكرته و هما تلمعان ثم تتدفق الدموع , فتحول لونهما العسلي الى ذهبي لامع جداً ..
رسمت دمعة حارة على خدي المورد خطا لامعا أيضا , فعضضت على شفتي المنتفختين و ..
سالت الدموع واحدة تلو الأخرى..
و أخذت أشهق و أبكي و أنا أردد :
( كريس , أنظر الى حالي.. أنني ضعيفة جداً , لماذا ألقيت بي بكل هذه البساطة ؟! تبا لك أنني أبكي لأجلك..! مع أنك حقير..! )
بعد دقيقة .. مسحت وجهي بمنشفتي , و لممت شعري الذي لا يزال مبللا برباط ..
لفتت بصري القلادة الغريبة مجددا و هي تلمع في هذا الضوء الخافت بشكل مثير , ابتسمت بوهن و أمسكتها ..
ثم وضعتها حول عنقي و أنا أهمس : لم يهدني شيئا أبدا , وأنا أهديته الكثير لعلي أؤثـر عليه ..لكن..
كنت أنظر لها وهي تلمع بجمال , كانت تناسبني بطريقة غريبة , فهي تماما على منطقة جيدي "منطقة أسفل الترقوة على ما اعتقد" !
لبست ثياب النوم , و ارتميت على سريري .. لم ألبث ثانية إلا غططت بنوم عميق ~

[IMG]C:\Users\TOSHIBA\Pictures\iG534880.gif[/IMG]

حلمت حلما غريبا و كأن هناك من ينادي باسمي..
لقد سمعت أسمي حقا .. هل هو كريس ؟! عاد إلي..!!
لكن الصوت عميق و جميل ..
كان يناديني : فلور .... فلـــور ~ حتما ليس هو.. !
و كأنه يريد أن يوقظني بشكل لطيف.. شعرت بشيء ناعم يمسح على خدي.. ثم مرة أخرى..
فتحت عيني ببطء و همست بصوت نعس و دون أن أشعر : كريس...!!
لكن صعقت و أنا أرى ..
قطة بيضاء جميلة جداً كندف الثــلج تجلس الى جانبي و عيناها زرقاوان بشكل جميل..
نهضت و أنا أحدق بها بتعجب شديد : مالذي أحضرك يا صغيرة ؟!
هرت القصة بصوت خفيض و هي تحدق بعينيها نحوي.. !
تعجبت و أنا أتلفت حولي : كيف دخلت الى هنا , أنني بالطابق الثالث..و كل شيء مغلق !
أمسكت بها بين يدي.. همم , تبدو ملكا لأحدهم , حول عنقها سوار فضي لكن لم يكن مكتوب عليه شيء !
ولها رائحة عطرة جملية , و هي ناصعة البيضاء و شعرها مرتب !
حقا من أين جاءت !!
لمست عنقي دون أن أشعر و.. لم أجد القلادة , بحثت بفراشي لعلها سقطت مني , لكنني لم أجدها !
حقا أين اختفت هي !!

[IMG]C:\Users\TOSHIBA\Pictures\iG534880.gif[/IMG]


...


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 28-02-2014, 09:55 PM
صورة شهد الراشدي الرمزية
شهد الراشدي شهد الراشدي غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أميــر الــظــلآم / للكاتبة Anģεlά


لللي رد بعد القرااءة

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 28-02-2014, 11:31 PM
صورة pretty_sho.sho الرمزية
pretty_sho.sho pretty_sho.sho غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: أميــر الــظــلآم / للكاتبة Anģεlά


الجزء ( 2 )
[ الظلال لها عيون ]



وضعتُ للقطة الغريبة بعض الحليب و صنعت لنفسي فطيرة بالجبن و كأس من القهوة بالحليب الساخنة , لقد أيقظتني باكراً..
أو كان الصوت الغريب بالحلم هو من أيقـظني ..!
ممم ..لا أظنني حلمت بشيء كهذا من قبل ,, ربما هو ذنب أخذ القلادة , المشكلة أنني أضعتها ,,
اوه.. من يهتم بقلادة فضية قد تكون مزورة !! .. لدي ما يكفيني من المشاكل..!
قضمت لقمتي و قلت بقلق بتأنيب ضمير متجدد : لقد أضعتها , اوه.. ماذا لو سأل أحدهم عنها..!
فجأة حدقت بالقطة التي أنهت الطبق و قلت لها ببلاهة : أنتِ يا صغيرة , هل رأيت قلادة ما ؟! .
طرفت القطة بعينيها الزرقاوين ,, أنها لم تبال لي..!!
قلت لها و أنا أسكب لها القليل من الحليب : اسمعي علي بالذهاب للعمل الساعة الثامنة , أي بعد ساعتين..أين ستذهبين , ممم..
نهضت و غادرت الى غرفتي كي أبدل ملابس نومي.. و أنا أنظر الى السرير فكرت أن أنام قليلا فقط.. لكنني هززت رأسي كي
أغير الفكرة .. فإّذا وضعت رأسي لن أنهض إلا بعد خمس ساعات على الأقل !!
الساعة الثامنة إلا عشرة دقائق..
ارتديت بنطال جينز أسود و قميص قصير الأكمام أزرق داكن و من فوقه جاكت الأمس البني..!
فتحت الباب للقطة و قلت لها : عودي من حيث أتيتِ .. هيا أذهبي..
قاطعني صوت رنين الهاتف.. فرددت بسرعة إلا بصوت أمي..
تقول بحنان : حبيبتي فلور ,صباح الخير.. كيف حالك..؟!
ابتسمت بسعادة و أنا أجيبها : أمي ! أنني بخير ..
_ لقد اشتقت إليك , متى ستسافرين إلي..؟! أريدك أن تحضري مناسبة زواج ابن صديقتي المقربة.. لقد اشتريت لك فستانا أيضا..
قلت بتردد : عملي.. آ.. لا يمكنني أخذ أجازة خلال هذا الأسبوع..! أنني أتمنى الحضور.. لكن...
قاطعتني أمي : حبيبتي , أنني لم أرك منذ مدة طويلة.. تعالي أرجوك..
شعرت بالأسى تجاه أمي فقلت مباشرة : سأحاول نعم.. سأحضر أمي..
فكرت بداخلي.. على كلٍ العمل بالمحل التجاري لم يعجبني والتعرض لمضايقات كل يوم بعد انفصال كريس عني..
قالت أمي فجأة و كأنها تعلم ما يدور بعقلي : كيف حال كريس معك..؟!
بالرغم من هذا صعقت و قلت بصوت خفيض : آ.. لا بأس..
_ أنتما تتشاجران مجددا صحيح ؟! , لا عليك حبيبتي سوف يقدرك حتما و يعود بسرعة , كوني حذرة..
قلت بسرعة قبل أن تنهال أمي علي بالنصائح : أجل أمي أنني أعتني بنفسي منذ سنتين .. سأبلغ العشرون قريبا.. مابك..!
ضحكت أمي و قالت : حبيتي الصغيرة تكبر بسرعة , ذكرتني لأجهز لك هدية ميلاد.. الى اللقاء..
ابتسمت و أنا أقول : إلى اللقاء أمي..
لعبت بشعري و أنا شاردة و مبتسمة , حدقت بالقطة التي تقف أمامي و قلت : ألم تذهبي !.. عودي لصاحبك يا صغيرة..
لكن القطة لم تتحرك من مكانها.. بقيت تحدق بعينيها الزرقاوين..
تنهدت بملل و قلت : لا يمكنك أن تأتي معي الى العمل , أبقي هنا إذن , ربما ألتقط لك صورة لاحقا و أنشرها كي يأتي صاحبك..!

كنت في المحل أعمل محاسبة.. و كان العمل ممل هذا اليوم بشكل غريب..
لم يكن هناك الكثير من الزبائن و زميلتي استأذنت للذهاب بسبب اتصال يزف لها خبرا حزينا , و بقيت وحدي مع المدير
الغاضب الذي يدور بداخل المحل هنا و هناك مع أوراقه..
نحن نقفل بالعادة عند فترة الظهر لمدة نصف ساعة استراحة .. لكن المدير قال لي : لن نقفل هذه المرة.. قد يأتون زبائن..
قلت بتعب : لكن.. أنني واقفة هنا منذ الصباح.. و علي أن أعود لشقتي..
تذكرت القطة و شعرت بالقلق.. قال المدير بغضب : كلا مع الأسف يا عزيزتي.. أنا سأغادر قليلا.. و أنتِ ابقي هنا..
زفرت الهواء بغضب و المدير يخرج.. بقيت نصف ساعة لم يأتي سوى طفل صغير و أمة و اشتروا بعض الحلوى..
مرت نصف ساعة أخرى و لم يأتي زبون , فجأة سمعت صوت سيارة مسرعة و صراخ أحدهم في الشارع ..!
خرجت فزعة و رأيت القطة البيضاء .. تركض نحوي و السيارة تكاد تدهسها..!!!
ركضت نحوها و هي تقفز بحجري المسكينة فزعة.. و السيارة تبتعد و صاحبها يصرخ : قطة مزعجة..
مسحت عليها كي أهدأ روعها , و أخذتها الى الداخل ,وضعتها تحت الطاولة (الكاونتر) عندي قدمي و قلت : لو يعلم المدير سوف يطردني مباشرة و دون أي كلمة أخرى..
هرت القطة و دارت حول ساقي , ضحكت بخفه و قلت : حسنا لن يفعل.. مهلا.. كيف لحقت بي..؟! ألم أغلق الباب جيد..!
ظلت تنظر نحوي بعينيها الغامضتين ,, قلت بنفسي : مؤكد هي مملوكة لأحد.. ! تبدو مدربة ..
رفعت رأسي و وجدت وجه المدير المحمر من شدة انزعاجه لهذا اليوم..
قال بغضب : مالذي تحدثينه بالأسفل , هاه ؟!
قلت بارتعاب : لا شي..
لكن دار و أتى من جانبي وهو يحدق بالأسفل .. و لم يجد شيئا , خفت و قلت بنفسي : أين ذهبت..؟!!
قال المدير بعد أن زفر الهواء : يمكنك الذهاب لمنزلك..
بسرعة لممت حاجياتي و خرجت غير مصدقه ,و بقي المدير يريد عمل شيئا ما..
عدت لشقتي و فكرت بأن أنام قليلا..
لكنني لم أجد القطة , قلقت عليها في الحقيقة , فهي صغيرة.. أين يمكن أن تذهب..؟!
جلست قليلا على التلفاز و أنا أشرب عصير جلبته معي إلا بهاتفي الخاص يرن , رددت بهدوء : نعم..
_ فلورانس صغيرتي , كيف حالك ؟!
قلت بسعادة شديدة : أبي.. !
قال : كيف حالك حبيبتي..؟! هل كل شيء على ما يرام ؟!
قلت بسرعة و أنا أهز رأسي : أجل , أبي لقد اشتقت إليك ..
ضحك و هو يقول : ابنتي الصغيرة , و أنا أيضا , ماذا حدث بالجامعة..!
قلت ببرود : أبي أننا في أجازة ..!!
ضحك مجددا و قال : لقد نسيت.. إّذن كيف العمل..؟!
كذبت و أنا أقول : جيد جدا , كل شيء يسير على ما يرام..
قال : أنني فقط اشتقت إليك , أريدك أن تزورينني في وقت قريب , تعرفين عنواني صحيح ؟!.
ابتسمت لسماع نبرة والدي الحنونة و قلت بحب : مؤكد أبي , سأفعل قريبا جداً..
_ جيد حبيبتي , اعتني بنفسك.. إلى اللقاء..
أغلقت الهاتف و أنا أقول بتعجب : غريب أمر والداي , يتصلان بي في يوم واحد.. أشعر بأنهما قلقان علي.. يجب أن أزورهما قريبا لأطمئنهما..
والداي منفصلان عن بعضهما منذ أن كنت في الصف العاشر, أمي في فرنسا و والدي في انجلترا.. مسقط رأس كلا منهما.. فشلت في محاولات أرجاعهما لبعضهما , لكنني لا زلت أؤمن بأنهما يحبان بعضهما , فوالدي لم يتزوج بالرغم من وسامته و تقرب النساء منه , و كذلك أمي.. ليتني أرى اليوم الذي فيه يجتمعان معا يضحكان..~

كان الظلام قد حل و أنا غفوت قليلا أمام التلفاز , , فتحت عيناي بشكل مفاجئ.. دون أن يوقظني شيء..
تذكرت !!
يجب أن أشتري بعض الأطعمة , فلا يوجد شيء في الثلاجة... ارتديت معطفي و خرجت وقد وضعت قليل من النقود معي.. سرت حتى المحل القريب , لكنه مغلق , فذهب لأخر بعيد قليلا , و وجدته مغلق أيضا..!!
سرت بسرعة نحو محل آخر مضاء و دخلت , لم يكن به أحد سوى رجل غريب , يحدق بي بشكل يجعل شعري يقف..
فخرجت بسرعة دون أن أشتري شيئا و أنا أسب نفسي كثيرة النسيان..!
ربما سأنام الليلة بدون عشاء...!
و أنا غارقة بالتفكير.. وجدت نفسي في شارع طويل مظلم.. بمنتصفه ..!صدمت , كيف وصلت الى هنا..!!
التفت و قلت : سأعود بسرعة.. مشيت بخطوات طويلة و أنا لا أريد أن أصدر أي صوت , لا يبدو أنه خالي تماماً!!
لكن , حدث ما يُخشى..
ظهرت أمامي ثلاث من الظلال.. أشخاص.. مخيفون !!
سادين الطريق أمامي.. شهقت و التفت بسرعة كي أذهب من الجهة الأخرى.. لكنني اصطدمت بأحدهم كان خلفي..
تجمعوا حولي و أحدهم اقترب كثيرا مني.. فصرخت بغضب و رعب : لا تلمسني..!!
تراجعت حتى اصطدمت بالجدار المظلم.. وهم يحاصرونني..
شعرت بأنني سأموت هنا.. فصرخت بقوة : ابتعدوو... !!
ضحكوا علي و قال احدهم : اصرخي حتى الغد , لن يسمعك أحد بهذا الصوت الناعم..!!
ضممت نفسي و عيناي زائغة ,, تمنيت لو كان معي ذلك السكين حتى اقطعهم , لكنني خرجت بدون أي سلاح.. أو حماية..!
تخيلت والداي يبكيانني و أنني مت .. و بطريقة بشعة غير أنسانية..! لكن السبب الرئيسي هو غبائي !!
مد أحدهم يديه نحوي و كاد أن يلمسني لولا .. أنني غرقت فجأة وسط الحائط.. شعرت بأن أحدهم سحبني من الخلف..!!
لكن.. خلفي جدار.. !!
دخلت الى مكان مظلم بشكل مفاجئ و غريب و شعرت بشيء ما مر من جانبي خارجاُ..
ثم بالرغم من الظلام.. عاد الشيء ليقف أمامي و يمسكني من يدي.. ليخرجني الى النور..
نور الليل العادي.. من الجهة الأخرى.. رأيت مبنى شقتي..
و حدقت بالشخص الواقف أمامي.. شاب .. طويل ممشوق , كل لبسه أسود , و شعره كذلك..
أما عيناه فعندما نظرت إليهما و رأيت لونهما الغريب..الفضي !!
دارت بي الأرض و سقطت مغشيا علي..!!!
....
_ فلور..
الصوت الغريب مجددا , لكنني رددت على الصوت و دموعي تسيل بحرارة : كريس...!!
شهقت بسبب بكائي و أنا أحلم , فناداني الصوت مجددا : افتحي عينيكِ..
فتحتهما بضعف و صعوبة بسبب دموعي.. كانت صورة مشوشة في البداية , لكنني رأيت..
ذلك الشاب الغريب يجلس على طرف سرير وهو ينظر نحوي و قد أمال جسده قليلا , لقد كان هو من يوقظني..!!
بقيت جامدة أبادله النظرات.. كان وسيما جدا .. شعره أسود طويل لكنه يبدو كحلي اللون أكثر.. بدرجة غامقة جدا..!
بشرته بيضاء ناصعة , شفتيه دقيقين محمرين , عيناه ذات نظر غريبة عميقة لكن لونهما حيرني بشدة..
لونهما أزرق داكن ممزوج بالرمادي , هل يوجد لون عينين هكذا ؟!!
لم أعرف كم مر من الوقت لكن همس الشاب بهدوء : هل أنتِ بخير ؟! .
لم أحرك ساكنا.. أغمضت عيناي مجددا لعلي أحلم.. ثم فتحتهما و رأيته لم يتغير شيء..!!
أنه حقيقي !
قال بهدوء و برود غريب : هذا ليس حلماً.. !
كأنه يعلم ما أفكر فيه... اتسعت عيناي و أنا أرى القطة البيضاء تجلس الى جانبه من الجهة الأخرى لساقيَّ..!!
نظرت نحوها و ابتسمت.. فهرت بصوت رقيق..
تحركت و نهضت ببطء و أنا لا أزال تحت تأثير صدمة غريبة لكن الغريب هو هدوئي..!
شاب غريب في غرفتي و لم أصرخ..!!
وقفت أحدق بالمرآة و صورة انعكاس الشاب من خلفي , كان يرتدي الأسود , و كأنه ملاك حزين..!
نهض و همس بصوت خفيف : فلــور..
اتسعت عيناي و لفتت أحدق به , قبل أن ينطق هو شيئا قلت بهدوء : من أنت؟! .
قال الشاب وهو يحرك رأسه كي يبعد خصلة سوداء متمردة : أتسألينني عن أسمي..؟!
قطبت جبيني و قلت بتعب : شكرا لك , لقد ساعدتني ,بالرغم من أنني لا أعرف كيف لكـ...
قاطعني بلهجة جدية حادة و مفاجئة : القلادة من فضلك..!
صدمت مجددا منه و عقلي المرهق يحاول أن يستوعب , رأيته يمد يده اليمنى نحوي.. منتظراً..
قلت بتردد و قلبي يدق بسرعة : أي قلادة ؟! .
قال ببرود وهو يقطب جبينه مستنكراً : القلادة الفضية..!
تذكرتها الآن , آوه كلا... لقد أضعتها.. ~~" !!
قلت بخوف : آ.. آسفة لقد ضاعت.. يمكنني أن أدفع ثمنها..!
أّخذت أراقب تعابير وجهه , كانت جامدة ثم.. قال مجددا بهدوء : القلادة من فضلك.. !
ظننت أنه لم يسمعني قبل قليل لذا قلت بتوتر أشد : لقد.. ضاعت مني.. آسفة للغاية ~~،
ظل يحدق بي لثوان , قلت بنفسي بتوتر , سينفجر غاضبا الآن .. لكن الهرة أخذت تمؤ بشكل غريب و هادئ ..
و الشاب ينظر نحوها.. ثم سكتت , بعدها التفت يحدق بي بعينين واسعتين و قال بتعجب شديد :
_ هل ... أرتديتها ؟!!.
ازداد توتري و قلت بقلق : آ.. نعم في الواقع , لكن عندما استيقظت..
قاطعني بصوت كالحالم : لم تجديها !.. أليس كذلك ؟! .
أومأت برأسي بقلق بالغ بسبب تغيره المفاجئ , و ما زاد رعبي و جعلي أضع يدي أمام وجهي هو صراخه وهو يقول بغضب
: بالطبع لم تجديها لأنها بداخلك الآن , كيف سأستعيدها بحق الجحيم !! >< ؟! كيف ترتدين شيئا ليس لك.. هل أنت متسولة ؟!!
قلت بغضب أنا الأخرى : عماذا تتحدث ؟! , ثم من الذي أخبرك بأنني لبستها !! , و لا تنعتي بمثل هذه الصفات لو سمحت!!
زفر الشاب الهواء بشدة و غادر الغرفة تحت تعجبي الشديد , و القطة تلحق به..
بقيت مصدومة قليلا مما يحدث و أحاول تجميع أفكاري.. فجأة سمعت صوت ضجيج في الغرفة المطبخ..
ركضت الى هناك , و وجدته الشاب الغريب يحدث القطة الصغيرة التي تقف أمامه وهو واقف على الكرسي !!
قلت بسرعة : ماذا تفعل ؟! , و من أنت على كل حال ؟! .
قفز من الكرسي و قال بغضب وهو يتقدم مني : أنت الآن تملكين شيء يخصني ! قلادتي أصبحت ملكك بالرغم من أنني أحتاجها..
قلت فورا و أنا أتراجع و أرفع يدي أمامه : انتظر , أنا أضعت القلادة , و قد بحثت عنها حقا لكننـ...
قاطعني ببرود : كلا , أنها بحوزتك لقد اخبرني بها نايت !.
قلت بقلق : من يكو..
قاطعني مجددا بغضب : يبدو أن علي توضيح الأمور بشكل مفصل.. القلادة التي وجدتها هي ملكي , و عندما ارتديتها دخلت في قلبك الآن .. و قد أرسلك نايت ليساعدني في البحث عنها لأن بدونها لن أقدر على العودة الى عالم ظلمتي ..!
حدقت به ببلاهة و قلت : المعذرة...!!
شعرت بأن كل شيء حلم ,, أو كابوس من نوع غريب ,, و أن هذا الشاب يقص علي قصة ما قبل الاستيقاظ !!
رأت القطة و قد قفزت على الطاولة و هي تنظر نحو بعمق , قلت بخفوت : هل هذه قطتك..؟!
التفت الشاب لينظر نحوها , ثم نظر نحوي و قال ببرود : أنه قط.. و اسمه نايت..!
قلت بهدوء و أنا أحاول التنفس : سأعطيك نقودا عوضا عنها.. كم.. ثمنها بالتحديد..؟!
نظر نحوي ببلادة و قال ببرود : ثمنها لا يقدر.. لكنني اقدر على استعادتها منك..
قلت بنفسي ( هذا الشاب معتوة !! لكنني سأصبر عليه لأنه أنقذ حياتي... )
قال بهدوء مقاطعا أفكاري : عليك أن تقتنعي أن هناك قلادة بداخلك و بما أنك لست منا , فهذا شيء يعتمد على المعتقدات , أخراجها بالطريقة الصعبة يجب أن تفعليها بنفسك..
حدقت به ( أنه يقول قصة غريبة ! , احداثها تدور حولي ..!! ).
قلت له قبل أن يكمل : اسمع , هناك طريقة أجمل لنذهب للسوق غدا و سأشتري لك عوضا عنها..
وضع يده على جبينه وهو يصرخ : آه هذه الفتاة لا تفهم أبداً... !!><
شعرت بالغضب ( هو الذي لا يفهم )
أكمل بسرعة قبل أن أنطق وهو يضغط على يديه : اسمعي جداً , هناك طريقة أسهل و أٍسرع و أفضل من التي قلتها...
قلت بسرعة : ما هي...؟!
( و أنا بداخلي موقنة بشدة بأنه يسحبني للجنون معه ,, لكنه يبدو شابا بخيال خصب ~ فلـأرى نهاية قصته ^^ ).
سحب سيفا لامعا من لا مكان أمام عيني و أنا صدمت بشدة لدرجة أن لساني عقد عن الكلام..
أكمل بابتسامه خبيثة : يبدو أنك متلهفة لموتك.. و بعدها ستظهر القلادة منك.. ^^ ما رأيك بطريقتي , جيدة صحيح..؟!
صرخت بوجهه بقوة جعلته يغمض عينيه , و هربت راكضة الى غرفتي.. !!
أقفلت الباب و أنا فزعة مما رأيته.. لا شك بأنه كابوس.. لأتصل بالشرطة سريعا..
لكن أتاني صوته من خلفي مفزعا أياي : لا يمكنك الأتصال بأي أحد.. استعدي للموت...
ركضت نحو النافذة و فتحتها على مصراعيها و صرخت : النجدااااة .. هناك مجنون يحاول قتلي..!
قال من خلفي ببرود : مجنون !! هذه أهانه شديدة..!!
كانت أنفاسه الباردة على رقبتي من الخلف ! , لذا قفزت دون أي وعي من النافذة علي أفلت منه.. أنه كالشبح ~!
رأت الأرض تقترب مني بسرعة شديدة , أو أنا من يقترب بالأحرى , شيء مفزع بحق قبل الموت..
أغمضت عيناي بقوة و لكنني ...لم أِشعر بالارتطام

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 01-03-2014, 01:47 AM
صورة شهد الراشدي الرمزية
شهد الراشدي شهد الراشدي غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أميــر الــظــلآم / للكاتبة Anģεlά


هههههههههههههههههههههههههههههههههههههاااي اجل تبي تنتحر الحبيبه بااااارت جمييييل والله هههههههههههههههههههههههههههااااي
والله حركتااااات روااااايتك جميييله احس اني اشووف فلم والله مررره جميله اتوووقع ان الخبله ذي بيمسكها الوووولد ..
اممممممم وبيتفقوون هو وياهااا بس اعجبتني يوووم نططت ههههههههههههههههههههاااي اعجبني الوووصف حق الوووولد اممم ويوم قااال اهانه شديده ههههههههههههههههههه


تسلم الاياااادي والله المهم ﻻ تشليين هم الردووود بشتهررر ﻻ تتحطيييمن استمري نزززلي انا البدااايه كذاااااا تحطييم وصلت 600 ومحد رد علي الحييين وللالاف ولله الحمد وعندي مشااهدييين ومتاابعيين استمررري رواايتك جميلة
متى موعد البارت الثااني

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 01-03-2014, 07:12 PM
صورة pretty_sho.sho الرمزية
pretty_sho.sho pretty_sho.sho غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: أميــر الــظــلآم / للكاتبة Anģεlά


--- (الجزء الثالــث )--- . !
(( أمير الظلام "آرثــر" ))


فتحتهما ببطء و وجدت نفسي بين ذراعيه , هذا الشبح المجنون .. أخذت أحدق به عن قرب.. بينما هو صامت مغمض عينيه..
أنزلني على الأرض و قال ببرود : أي نوع من الأشخاص أنتِ , فلور؟! .
ثم صرخ بوجهي بقوة : أعيدي لي قلادتي حالا ليس لدي وقت..
قلت ببرود : أنظر بعينيك هل تراها معي.. ؟!
أخذ يحدق بي , ثم أخفض بصره وهو ينظر الى مكان قلبي , شعرت بالإحراج و صرخت به : وقح إلا ما تنظر !!
قال ببرود : أنتِ من قال أنظر.. و أنا أرآها , أنها في داخل قلبك تماما..
قلت له ببرود أشد : أنت لا تزال مجنونا بنظري..
رد بغضب : مرحبا !! لقد أنقذت حياتك للتو..!!
خجلت و أنا أقول : صحيح..!! ~~ , لكن..
أدار ظهره لي وهو يقول : لا فائدة.. سأذهب..
لاحظت القطة تنظر نحوي و تمؤ بصوت خفيض , و أنا أراه يبتعد في الظلام و قد لحقت به القطة..
قلت بتعجب و أنا أصعد لغرفتي : أمره غريب.. ما عساي أفعل..؟! سأشتري له غدا قلادة أخرى.. ليس هناك داعٍ لكل الصراخ و الغضب.. !

كانت الوقت منتصف الليل حاولت النوم لكنني لم أقدر.. لذا نهضت و صنعت لي شرابا دافئا..
كان ذلك الشاب لا تغيب صورته عن ذهني..
قلت ببرود : و ما عساي أن أفعل , القلادة مختفية بغض النظر عن مكان وجودها.. هه في قلبي قال !!
فتحت الثلاجة لأن معدتي الخاوية تؤلمني , و لم أجد بها شيئا واحدا يصلح للأكل..
شعرت بإحباط شديد للغاية و قلت بحزن : لا أريد أن أموت جوعاً , أهئ , أريد رؤية أحفادي و أبناءهم أيضا ~~..
لا شيء سيبهجني و يبعد عني الجوع سوى حمام دافئ فأنا أشعر بضيق شديد..
جلست بالمغطس الدافئ طويلا و أنا أغني مع نفسي و ألعب بالفقاعات..
وقفت أمام المرآة و نظرت الى مكان قلبي مستهزئة بنفسي مما قاله ذلك الشاب الغريب..
لكني...
صعقت بما رأيت !! , لقد رأيتها القلادة ,, وهي شفافة خفية , رأيت انعكاسها على المرآة , بمكان قلبي..
قلت برعب : ما هذا .. ؟! .
حاولت أن ألمسها لكن.. !!
قلت بقلق شديد : لقد.. لقد كان محقاً .. !!
ظللت مستيقظة طوال الليل لم يأتي النوم جفني أبداً.. حتى ظهرت الشمس..
في عملي صباحا ..
بقيت وحدي بالمحل مع المدير فقط ,, و هو يساعدني بالعمل ..لم تأتي زميلتي بسب وفاة قريبة لها..
أما أنا فكنت مرهقة للغاية و لم أتناول شيئا منذ الأمس..
طلب مني المدير تنظيف المحل قبل خروجي.. بعض الأمور فقط..
ثم قال بهدوء قبل أن يخرج من المحل : إن فعلت هذا سأعطيك علاوة , فلور..
قلت له و أنا أحاول أن أبدو منتعشة : اوه , أجل سيد رول..
خرج المدير و أقفلت المحل من خلفه , كانت الساعة التاسعة مساءا..
بدأت بالتنظيف ,و مسح الأرضية و الأرفف , كنت غارقة بالأتربة و العرق .. و فكرت كثيرا بالحمام الدافئ الذي ينتظرني.. و مكافئة االمدير.. لكنني لا أزال متعبة و لم اتناول شيئا..
قلت بنفسي ( واو لم أعلم بأنني قوية الى هذه الدرجة ! , و لدي قدرة عالية على التحمل.. !)
ما أن رفعت رأسي عن الكنس حتى رأيت شخصين ملثمين يقفان أمامي , مرتدين الأسود و أولهم يمسك بمسدس قد صوب الى جبيني..!!!
تراجعت بخوف و قلبي قفز بضرباته عاليا..
قال اللص بصوت مخيف : لم نتوقع أن نجد أحدا , لكن جيد.. افتحي الخزانة و أخرجي جميع الأموال..
ارتجفت بشدة و تراجعت حتى وصلت الى الخزينة , و بيدين مرتجفتين فتحتها ,
و أنا أشعر بأن اللصين يقفان خلفي تماما..
سمعت الأخر يهمس بأذن زميلة شيئا ما.. لم اشعر بالآرتياح..
لكنني صعقت عندما رأيت الخزينة فارغة..
فكرت .. قد يكون المدير أخذ المال معه لهذا الأسبوع ~~"..
أنني في عداد الموتى الآن..
قلت بقلق شديد : أن.. الخزينة فارغة..!!
قال الأول الذي يحمل مسدسا بغضب : كيف هذا ؟! لقد قتلنا صاحب المحل هناك.. ليس معه شيء...
اتسعت عينان من هول الفاجعة ... قتلوا المدير.. !!
تجهز اللص المخيف لضغط الزناد و هو يقول : أنتِ كاذبة لا شك بأن هناك خزينة آخرى..!
قلت برعب : لا.. لا أدري..
قال لصديقه بغضب : فتش المكان..
هب صديقه و أخذ يفتش الأدراج و يرمي بكل شيء خارجا , ثم ذهب الى رفوف الأدوات و أخذ يلقي بها و يثير الفوضى وهو يبحث عن أي شيء..
أنا كنت على وشك البكاء , هذان اللصان ليس بقلبهما رحمة .. لقد قتلا المدير و سوف يقتلانني بسهولة..!
أتى صاحبه من نهاية المحل المظلمة و هو يمسك بصندوق صغير ,
شعرت به يبتسم وهو يقول من خلف لثامه : هيه لقد وجدت هذا خلف الرف الأخير..
ألقى اللص صاحب السلاح نظرة مرعبة نحوي , و مد يده ليأخذ الصندوق من الأخير..
شعرت بأني سأموت بسبب سكته قلبية قبل أن يقتلانني..
خلعا قفل الصندوق و وجدا به المال..!
اتسعت عينان برعب ..و صاحب السلاح يلتفت نحوي..
قال : كنت ستموتين على كل حال..
فأطلق الرصاصة وأنا أغمض عيناي بخوف مميت...
لم أشعر بشيء..!! هل الموت غير مؤلم و سريع هكذا ؟!

فتحت عيناي شيئا فشيئا , لأجد.. ذلك الشاب يقف أمامي قد حجب كل شيء عني..!
صرخ اللص قائلا : ماهذا ؟! من أين ظهرت ؟!!
مشى الشاب بعيدا عني و اللصان يحدقان به .. كأن حوله هالة غريبة من ضوء بنفسجي..!!
شعرت بالدهشة شديدة و أنا أرى عيناه يلمعان بالضوء البنفسجي غريب..
صرخ أحدهما : من أنتْ..؟!
قال ببرود : أنا أمير الظلام ..
أطلق اللص النار عليه بصوت مدوي متتالي..
كانت الرصاصات تصطدم بحاجز خفي يحيطه و تتفتت !!!
و أنا فغرت فاهي .. لا أصدق ما أرى !! من شدة الخوف لم أقدر على إغماض عيني..!
بسرعة خاطفة أنقض عليهما و مرق من جانبهما ليسقطا أرضا بلا حراك..!!
مشى بينهما و أمسك بكل منهما من قميصه , ثم اختفى في الظلام نهاية الممر..
بقيت متجمدة مكاني .. وقد تملكتني رغبة شديدة بالبكاء..
فجأة ظهر أمامي و قال بهدوء : هل أنت بخير,فلور ؟!
سالت دموعي و أنا أقول بصوت يرتجف : هل أنت شبح ؟!
ابتسم نصف ابتسامه لكن قال ببرود : أن مُتِ قتلا بيد شخص آخر , لن استعيد القلادة و سأبقى عالقا هنا..
جلست على الأرض لأنني لم أقدر على الوقوف أكثر, و أخذ أبكي على ركبتي..
بقي هو واقفا . سمعته يقول باستغراب : لم البكاء ؟! أنتِ بأمان الآن..!
نهضت بسرعة واقفة أمامه تماما صرخت بوجهه : عن أي أمان تتحدث ..أنني سأموت قتلا على أية حال.. تستطيع قتلي الآن بكل سهولة و تأخذ ما تريد.. أنني أصدقك لأنني رأيتها حقا بقلبي..!
كنت أحدق به و دموعي تسيل , قلت و أنا أغض على شفتي المنتفختين
_ أرجوك أريد فقط أن أكتب لوالدي رسالة قبل أن أموت..!! أرجوك..
أمسكت بقميصه و أنا أبكي أرتجيه : أريد وداع والديَّ.. أنه خطأي في البداية أخذت قلادتك و لبستها وهي ليست ملكي..
أخذ يحدق بي بتعجب شديد ثم أنهرت عند قدميه , لم أعرف بأن حياتي ستنتهي قبل أن أبلغ العشرين بيومين..
شعرت به يجلس أمامي و يمسك بذراعي.. أوقفني و اتسعت عيناي وهو يضمني الى صدره ,
قال مهدأ : اسمعي , هناك حل آخر.. كنت أفكر به..
شعرت بالدوار بين ذارعيه و لم أقدر على الحركة.. قال هامسا بهدوء : سأخذك الى المنزل الآن بسرعة..
أتجه نحو الظلام و دخلنا به ,
ثم رأيت نفسي بشقتي الصغيرة.. في غرفة الجلوس المظلمة..
أجلسني على الأريكة و قال سأحضر لك شرابا ساخن..
اختفى بالظلام و ظهر بعد ثانيتين ممسكا بكوب ساخن من الشوكولا..
أشعلت الضوء الخفيف بجانبي و تلحفت بالبطانية التي تركتها هنا..
شربت قليلا وأنا أحدق به , ظل واقفا ينظر نحوي بهدوء..
أنزلت الشراب و بقيت صامتة , جلس مقابلا لي و قال : هل هدأنا الآن..؟!
قلت بهدوء دون أن أنظر نحوه : أمير الظلام...!
ابتسم بخفه و قال : هل تحبين أن تتعرفي أكثر عني...؟!
نظرت نحوه كم ابتسامته تسحر أيا كان.. فقلت بهدوء : أن أحببت القول فأنا منصته..!
قال بهدوء : فلور, أنت تجذبين الموت لك بكل هذه السهولة..ألم تتساءلي بشأن هذا ؟!
حدقت به وقلت : أجذب الموت..؟!
قال بجدية و عيناه تلمعان : أجل , بسبب قلادة أمير الظلمة التي ترتدينها , أنها تريد قتلك لأنك لست سيدها..!
اتسعت عيناي و قلت برعب : أنزعها مني أذن..!
قال ببرود :عليك أن تصبري.. ثم مهلا..
حدق بي و قال : هل صدقتني حقا ؟!.
قلت بلا تفكير : أنني أصدقك . لقد أخافي كل ما يحدث حولي.. إن كان لا بد.. فقتلني أنت بسرعة قبل أن أموت بحادث.. حتى تستعيد ما تملكه..
نهض و اقترب مني وهو يجلس على الطاولة أمامي تماما قال :
_ هل تريدينني أن أقتلك لكي أسترجع حقي.. ؟!
قلت له و عيناي تدمعان : نعم , فأنا حياتي قد ساءت كثيرا مؤخراً , وأنا أخطأت بأخذ قلادتك كما قلت لك من قبل..
قال بابتسامه : كم هذا مثير..
مسحت دموعي قبل سقوطها و قلت له و أنا أنهض : أرجوك , سأكتب شيئا لوالدي قبل قتلي..
نهض بسرعة و أمسك بذارعي وهو يلفني نحوه : مهلا .. لقد قلت لك هناك حل ما..
حدقت به و أنا غير مصدقة.. شعرت بقلبي ينبض بشكل مريب تجاهه ..
عيناه و ابتسامته تسحرانني , ترك ذارعي و أكمل :
_ لكن علينا الانتظار الى وقت معين..
قلت له : و ..ما الحل..؟!
قال ببرود : يفتح مدخل الى عالمي مرة كل عدة أشهر عندما يصبح كوكبة المريخ خلف القمر المكتمل..
تعجبت و قلت : حقا ؟! , و بعد..
تنهد و أكمل : عندها سندخل معا و عند جدتي سوف تفتح قلبك و تأخذ القلادة..
قلت برعب : ماذا ؟!!
قال بسرعة كي لا أًصرخ : لا أعني المعنى الحرفي.. بل هي من صنعت لي هذه القلادة يوم ولادتي.. و هي تعرف كيف تتعامل معها , و لأنني كنت طوال عمري شخصا فضوليا كما تنبأت جدتي فوضعت لي قدرة التنقل.. و قالت بأنني سأجد...
ثم صمت و قد تغير وجهه ,
قلت بلهفة : حقا ؟! كم هذا رائع.. لم تخبرني بعد ماذا قالت لك..
قال بسرعة : لم تقل شيئا .. المهم.. الآن هذا هو الحل..!
قلت بخجل : المعذرة.. لكنني .. لم أعرف اسمك بعد..!
نظر نحوي بعينيه و قال : اسمي آرثــر..
كم اسمه جميل , تذكرت القطة فقلت بسرعة : ماذا عن القطة الصغيرة..؟! أين هي..؟!
قال بسرعة : أنه ذكر !!! , و اسمه نايت.. لقد طلبت منه العودة لأنهاء شيئا ما..
فجأة قاطع الصمت صوت زقزقة معدتي الخالية..~~" يالا الأحراج..!!!
نظر نحوي و قال بابتسامه خفيفة : هل أنتِ جائعة ؟! هل ترغبين بتناول الطعام بباريس , روما , أي مكان..؟!
قلت بتعجب : كيـف ؟!!
قبل أن أكمل سؤالي قاطعني بغرور : ألم تري قدرتي المذهلة قبل قليل.. آه صحيح , مديرك لم يمت , لقد نقلته الى المستشفى بسرعة الظلام.. و ليس الضوء..!!
ظللت أحدق به متعجبة بشدة , أيوجد مخلوق بمثل هذه الروعة..؟!!
قاطعني بغضب : و الآن أمسكي بيدي.. حتى أخذك لمكان ترتدين به شيئا أفضل من هذا..!!
لاحظت أن ملابسي متربة و حالي سيئة للغاية ~~"..
أمسكت بيده و أنا أشعر بخجل مميت.. قال ببرود وهو يأخذني نحو المطبخ المظلم..
_ أنني فضولي بطبعي , و أريد أن أسألك بعض الأمور , لا تظني أنني سآخذك لأنني مهتم لأمرك..!
أحمر وجهي بسرعة و قلت له : أنا أعرف تماما مالذي يجعلك قريبا مني..
نظر نحوي و همس : كلا أنتِ لا تعرفين..
قلت ببرود : بلى القلادة.. بعدما أنهيت جملتي شعرت به يشد على يدي..
وهو يهمس بخفوت : حتى لا تفلتي و تضيعي بعالم لن تعيشي به..!
شعرت بالظلام يضرب على عيني و رياح باردة , فتشبثت بذراعه بقوة..
شعرت به يتقبلني و لم يبعدني عنه.. أمان غريب يحيطني به ~ هذا الـ آرثــر ~ !


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 01-03-2014, 07:13 PM
صورة Mnoosh 21 الرمزية
Mnoosh 21 Mnoosh 21 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أميــر الــظــلآم / للكاتبة Anģεlά


روووووعه كملي حب ننتظرك
mnoosh

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 01-03-2014, 07:29 PM
صورة A L I C E الرمزية
A L I C E A L I C E غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: أميــر الــظــلآم / للكاتبة Anģεlά


[b]
موفقة باختيارك لسوء الحظ
قرأتها مسبقاً جدا رائعة|~[/
b]

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 01-03-2014, 08:13 PM
صورة شهد الراشدي الرمزية
شهد الراشدي شهد الراشدي غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أميــر الــظــلآم / للكاتبة Anģεlά


ابوووك ي الحماااااااااس استمررررررررري
سؤال بس انتي الكاااتبه من كلام البنت الي قبلي شكلك نسختيها وﻻ شساالفه

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 01-03-2014, 10:03 PM
صورة pretty_sho.sho الرمزية
pretty_sho.sho pretty_sho.sho غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: أميــر الــظــلآم / للكاتبة Anģεlά


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها شهد123 مشاهدة المشاركة
ابوووك ي الحماااااااااس استمررررررررري
سؤال بس انتي الكاااتبه من كلام البنت الي قبلي شكلك نسختيها وﻻ شساالفه
تسلمين فديتج
انا قريتها مره وحبيت انقلها ع هالمنتدى وتتحمسون مثل ما تحمست والصراحة الرواية جدا روووعه وخيالي

أميــر الــظــلآم / للكاتبة Anģεlά

الوسوم
أميــر , للكاتبة , anģεlά , الــظــلآم
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 33497 اليوم 11:53 AM
رواية أنثى العنكبوت / للكاتبة قماشة العليان ,كامله بنـ آلسلطنہ ــوتہ روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 34 06-09-2013 12:08 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ وردة الزيزفون روايات - طويلة 18339 04-08-2013 11:40 AM
ليه يا بعد هالدنيا للكاتبة / اسيرة الماضى عاصفة الجمر أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 5 25-10-2009 11:54 PM
ياما حاولت / للكاتبة : فراولة وردية آحسآس صآمت أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 320 20-01-2009 04:20 PM

الساعة الآن +3: 03:27 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1