غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 14-03-2014, 06:20 PM
صورة حفيدة عبدالعزيز الرمزية
حفيدة عبدالعزيز حفيدة عبدالعزيز غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أبعتذر عن كل شيء إلا الهوى ما للهوى عندي عذر/بقلمي


تؤ للحين الاحداث غامضه :(

يعطيس العافيه يابعدي ♡

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 14-03-2014, 06:32 PM
صورة رِيفُ السّعُود ! الرمزية
رِيفُ السّعُود ! رِيفُ السّعُود ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أبعتذر عن كل شيء إلا الهوى ما للهوى عندي عذر/بقلمي


يهمني جدا كأي كاتبة .. تفاعل القراء معها لتستطيع إكمال روايتها .. رجاء تفاعلوا معي و لا تحرموني من ارآءكم الي تهمني !

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 15-03-2014, 08:45 PM
صورة ضي الدار الرمزية
ضي الدار ضي الدار غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أبعتذر عن كل شيء إلا الهوى ما للهوى عندي عذر/بقلمي


بارت جميل ونسبين هادي بالمره

بس متوقعه البارتات الجايات فيها الكثير من شد الاعصاب للجميع
واولهم انفال الي شكلها بمصيبه كبيره والي اتوقعها له علاقه بالورث وسوالف قديمه راح نفهمها فيمابعد

حبيبتي يعطيك العافيه واذا فيه مجال نبي بارتات اطووول شوي وشكراً

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 18-03-2014, 04:59 PM
صورة رِيفُ السّعُود ! الرمزية
رِيفُ السّعُود ! رِيفُ السّعُود ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أبعتذر عن كل شيء إلا الهوى ما للهوى عندي عذر/بقلمي


عذبيه.. إسعديه..

داوي قلبي واجرحيه ..

واللي ما مثله ابد .. مثلي ما حبك احد

ولو رضي قلبي بغيرك..

ما أبيه .. ما أبيه

تملكيني لوبـ غيتي .. تملكيني لو رفضتي

تسحريني لو حكيتي .. تسحريني لو سكتي

أنا نجمه في مدار ك ..

ضي عيني من نهارك ..

وانتي قلبي واللي فيه

لو رضي قلبي بغيرك ما أبيه..

انتي اغلى من هجرني .. وانتي اجمل من يغيب ..

والله لو بعدك قهرني .. ما أبي غيرك حبيب ..

سافري والقلب دارك ..

راضي بـ ثلجك ونارك ..

حبي قلبي واكرهيه ..

لو رضي قلبي بغيرك.. ما أبيه

أنا أحبك لا تخافي .. الا قلبك لو هواني ..

هذا ضعفي واعترافي .. بس ما ارضى هواني ..

ابعدي هذا قرارك ...

ماني سجنك أو حصارك ...

روحي سوِّى اللي تبيه ...

لو رضي قلبي بغيرك .. ما أبيه

واللي ما مثله أبد .. مثلي ماحبك احد

البدر بن عبدالمحسن ..
_________
الجُزء الخَامس !
ألمانيا ٤ أكتوبر !
_________
تَسمَع صَوت طَرق عَلى البَاب .. أجاَبت وَ عَينيها لا تَزال عَلى الأورَاق التي بيدِها : تفضل !
دَخل سِكرتيرَتها وَ هِي تَقول : آنسة أنفال هذا الظرف لك !
أنفال أخذته وَ هِي تَأمرُها بَالإنصِراف فَتحته وَ هِي تقرَأ : " السلام عليكم ورحمة الله و بركاته .. السيدة أنفال !
انتي تعلمين بأن المُهمة اقتربت كثيرا و ليس لدينا وقت كافي للإجتماع معك .. يجب أن تُبعدي أبنتك ! أبعديها الآن و بِأسرع وقت !!
رَمتها وَ هِي تهمس " ي رب كون ف عوني "
_________
أتَاه بِبذلتِه السَودَاء مُرتَديا نَظارة بِنفس اللون وَ سمَاعتِه اللاسلكية كَذلك : الحمدلله ع السلامة ي طويل العمر !
بَدر : الله يسلمك .. أكمل طريقه إلى السَيارة مُغادِر "مَطار برلين" !!
يُكلمه السائق : تحب نمر ع مكان طال عمرك ولا على طول الفندق ؟
بدر وَ هُو يُعطيه العِنوان : لا .. روح لهالعنوان !
__________
دَخلت عَليها وَ هِي تَضع التذكِرة بجانِبها : رحلتك الليل الساعة ٨
شَادن بِفرح : للسعودية ؟
أنفال بهدوء : لا ! ع لندن
شادن عقدت حاجبيها : لندن ؟ بس انا مابي اسافر لند.....
أنفال : جهزي شنطك .. إحتمال تطولين هناك !
غادرت الجَناح قَبل أن تَسمع ردُها
_________
أدخَلهُ وَ هُو يُرحِب فِيه ..
بدر: الله يسلمك يابو حمد..
سَلطان : ليه م رحت الفندق ترتاح شوي وبعدين جيت ؟
بدر : م جيتك من الرياض لبرلين الا عشان الموضوع الي قلت لي عنه .. الراحة لاحق عليها !
سلطان بحرج : هههه .. اعذرني والله لو كلفت عليك بس هالموضوع غير !
بدر بابتسامه : لا والله م كلفت .. -عقد حاجبيه بعدم فهم- كيف غير ؟
سَلطان : هالموضوع موضوع حياة أو موت !
بدر مَازال لم يفهم : طيب انا وش دخلني ؟
سلطان وَ هُو يُعطيه الأوراق : هالاوراق ف منتهى السرية ! اقرأها و راح تفهم !
بدر بدأ بالقِراءة ... قرأ إسم والِده ضِمن الأسماء .. رَفع رأسه بِصدمه : وش دخل ابوي ؟
سَلطان بِهدوء : أبوك قبل سنتين كان مشتبه فيه .. و تمت مُراقبته حتى تأكدنا بأنه عضو من أعضاء المنظمة.
بدر : ولحد الحين مافهمت وش المطلوب مني !
سلطان : عندك اختيارين .. الاول انك تسرب لنا معلومات عنه و عن اجتماعاته ..
بدر : و الثاني ؟
سَلطان بِغمُوض : الخطف !!
_________
فِي إحدى القُصور الفَخمة فِي إلمانيا يَحتفِلون التُجار .. أتاه رَجُلاً يَهمِس فِي إذنيه .. استأذن لدقَائق .. دَخل مَكتبه وَ هُو يقول : ادخله !
دَخل الرجُل الآخر : كيف حالك سيد مايكل !
مَايكل : ماذا لديك برَاندون ؟
براندون : هُناك تغيير فِي الخطة. !
مايكل : تغيير ؟
براندون بِغموض : أجل .. تغيير للأفضل و من خلاله سنستعيد السيد آندرييه !
مَايكل وَقف بِسرعة : تَحدث !
برَاندون بَعد الإنتهاء من الحَديث و الشَرح سَمع مَايكل يَقول : لا نستطيع إعطاءه ثِقتنا بكُل سهوله !
براندون : بل نستطيع !! و ستفعل أنت عندما تعلم بأنه يقول بأن الرجُل الجَالس بالأسفل معك قبل قليل .. رجُل إستخبَارات !
مَايكل بِهدوء : اعلم ذلك !
_________
فِي مَكان آخر !!
الرِياض ..
نَزل بِسُرعة وَ سَمعها تَقول : مممعاااذوووه لححظظظه
مُعاذ ضَربها ع رأسها بِخفة : كم مره قلت لك تنطقين اسمي زين ؟
ليان وَ هِي تَمسح ع رَأسِها : آخخ و الله عورتني ي حيوانن .. الزبدة معاذذ تكفى طلعني معاك تككفى الله يخليك و الله جالسة لحالي كل شوي و انت طالع و ماما م تخلص حفلاتها و بابا كل شو....
قَاطعها وَ هُو يَضع يَديه عَلى أُذنيه بإنزِعاج : خلاااصص ي اززعااجج -رَفع يده لِينظُر إلى سَاعته وَ هُو يقُول : معاك خمس دقايق م جيتي مشيت
ليان وَ هِي تركُض وَ تصرُخ : ارربعع دققاايق و اناا عندكك
ضَحك علَى شكَلها وَ هُو طالع !
_________
ألمَانيا ..
(Hotel Adlon Kempinski Berlin)
( فندق آدلون كمبينسكي - برلين )
-
دخل جناحه تعباان و مُهلك .. انسدح ع السرير و هو يفكر ف الي بيصير مُستقبلًا .. بعد تَفكير طويل ؟ دخل في سبات عميق !!
_________
: عزيزتي يجب ان تذهبي الى المطار الآن ..
شادن بِضيق : إلى اللقاء هيرموني.
هيرموني : رافقتك السلامة ي صغيرتي !
نَزلت مُتوجِه للمَطار .. بَحثت عنْ وَالِدتُها لتُودعها لَكن لم تجِدها .. تَضايقت كَثيرًا وَ لكن اكملت طَريقُها مُغادرة إلى لندن !
__________
جهز نفسه بيطلع برا الفندق .. يبي يغير جو .. الخبر الي قرأه اليوم كان كفيل بانه يغير مزاجه .. مرت ساعة وُ هو يمشي و ما يدري متى بيوقف !
_________
بَصوت يرجف : تكفى ! والله تعبت .. على هالحال ٦ سنين !! خلاااص تعبت ادفع ثمن خطأ مجهول !!
أجابها بِصوت هادِي لعله يُأثر عليها و تهدأ هي بدُورها : أنفال الصبر مفتاح الفرج .. و انتي عارفة ان كلنا جنبك و اوعدك انها هذي اخر سنة ان شاءلله .. و صدقيني راح يدفعوا ثمن كل شيء سووه فيك !
أنفال بنفس الرجفة : مابي شيء غير ان بنتي تكون بخير !
و لا يزال هو ايضاً بنفس الهدوء : صدقيني راح تكون بخير
__________
بَعد مُرور أسبوع
الأحد ١١ أكتوبر !
! London
___________
فِي إحدى أجنحة فُندق ( الريتز ) تَجلِس مُمسكة رواية لاغاثا كريستي سَمِعت صُوت هاتِفها رَفعته و هِي تجيب : الو ؟
أجاب صوت حنون : شادن
شادن بِشك : ماما ؟
أنفال : ايه حبيبتي .. شادن ماما انا وصلت لندن
شادن قامت من مكانها اثر الحماس و الفرح : ججدد ؟؟
أنفال بابتسامة : ايه حبيبتي جد .. انا رايحة للهوتيل ارتاح .. اكلمك لما اصحى
شادن : خلاص حبيبتي انتي ارتاحي الحين .. ان شاءلله .. فمان الله
أنفال بِحُب : بحفظ الرحمن !
-
فِي نَفس الفُندق و لكن جناح مُختلف ..
طلع و هو لاف المنشفة ع خصره و ينشف شعره الطويل و الكثيف .. رمى المنشفة ع السرير و قبل يلف لم الخزانة شاف كرت أنيق بمظهره ،اخذه و هو معقد حواجبه باستغراب فتحه و هُو يقرأ ( شرف لشركاتنا انها تتعامل معكم و تستفيد من خبرات شركاتكم في مجال التسويق ،
ندعُوكم لحضور حفل عشاء غدًا في فندق (The Lanesborough)
Miss: Anfal Elhami )
رمى الكرت و كمل خطواته للخزانة !
_________
الساعة ٦ مساء
لُندن
-
تَجلس بِرفقة إبنتها تُنسق للحفل .. وزعت الأسماء على الطاولات .. ثَواني لِتقول بِسرعة : لا لا لا .. هذا الأسم ضعيه في نفس طاولتي .. كَملوا تنسيق و الحمدلله انتهوا .. سمعت ابنتها تسأل بملل : متى نرجع الفندق ؟ ححيل تعبت
أنفال : الحين .. يلا قومي !
خَرجوا مُتوجهِين إلى السيَارة التي تنتظِرهُم !
_________
الآثنين ١٢ أكتوبر !
الساعة ٤ عصرًا
__________
دَخل عَليه وَ هُو يقوُل : تفضل طال عمرك
بَدر : نَزلها عالسرير
طَلع بَعد م نفذ أمر بدر ألي رأسه بينفجر من الصداع !
__________
دَخلت عليها وَ هِي ترى أنَامِلهُا تُضيف لَمسَات جَمال عَلى وجهُها الفَاتِن ، تَأملتها ثَواني وَ بهمس : الله يحفظك !
أنفال خرجت لِتبقى شَادن تُكمل م بَدأته !
__________
الساعة ٨
___
الجَميع كان مُتواجِد .. أنفال تَجلس وَ بجانِبُها أُنثى فاتِنه بِكُل مَ تحَمِلهُ الكلمة مِن معنى !
-
تَجلس بجانب والدتُها بِملل انزلت عَينيها على مِعصمُها وَ هِي تتأمل Diamond bracelet التي زادت يدها جمال رَفعت عَينيها بِعشوائية لِتثَبت على ذَلك الرَجُل القَادِم إليهم بَخطوات واثِقة انبَهرت بوَسامته ! سَمارهُ ، عيَنَيه السَوداء الوَاسعة و الحَادة ، دِقنُه المَرسُوم باتقَان ، شَعره الأسود الكَثيف ، أنفه الحاد و المُستقيم!
أبعَدت عَينَيها عِندما أقتَرب مِنهم .. سَمعت وَالدتها تَقول بَأبتسامه : اهلاً سيد بدر !
بَدر بصُوت مبحوح فخم : أهلاً فيك ..
أنفال وَ هِي تُقدِم شَادن لِبدر : أبنتي .. شادن
بَدر رَفع يَده لِيُصافح شادن ، شادن رَفعت يدها بِخجل و هِي تُقربها مِن يدِه بِرجفة لَا تعلَم سبَبُها !!
هو الوحيد ألي لاحظ رجفتها ! ابتسم بِخفة ع جنب .. جلس وهو يشوفها تفرك يدها ابتسم اكثر .. يدري ان نظراته وترتها .. رَفع عينه عن يدها لتتقابل مع عيونها الرمادية الغامقة .. عيونها جذبته بلونها الغريب .. صد عنها بِهدوء وَ هُو يسمع المُوسيقى الهَادية وَ يشُوف الكُل بدأ بِالرقص !
تَشعُر بَأن صُوت دَقات قَلبها أعلَى مِنْ المُوسيقى !! غَريب هذا الرَجُل ! اغَلقت عَينَيها بِهدوء لَعل تَوتُرها يَخُف !
بَدر قام و مد يده لأنفال :?can you dance with me
أنفال بِضحكة مَدت يدِها : OK
تَوجه مَعها لَمُنتصف القَاعة وَ هُو يَضع يَده عَلى خِصرُها ، وَضعت يَدها على كَتفِه العَريض و أخرى فِي يدِه .. كَانا يَرقُصان بِمهَاره .. دَقائِق لِيسمَعُها تَقول : خلاص تعبت
بَدر إبتَعد عَنها وَ هُو لا يَزال مَاسِكٌ يَدِها لِيتوَجه بِها إلى الطَاولة ..
-
مَ هي قادرة تتحمل وجوده ابد .. شَادن بِهمس لِوالدتُها الجَالِسة بِجانِبها : ماما ..
أنفال لَفت عَليها و هِي تُجيب : هلا
شَادن بِهدوء : أبي ارجع الفندق .. تعبانه شوي
أنفال بِقلق : ليه حبيبتي وش فيك ؟
شادن : لا بس م نمت زين و ابي ارجع !
أنفال بِشك : اككيد؟
شَادن بابتسامة : اي اكيد
أنفال بِحُب : روحي حبيبتي و انتبهي لنفسك !
وَقفت لِيبين فُستانُها الأسود المخَصر على جِسمُها الرَشيق ، تَأملها بِنظَرات وَقِحة نَرفزتُها وَ زادت مِنْ تُوترها ، مَشت مُغادِرة بِخطوَات رَاقية وَ واثِقة ، تَتبَعُها نَظرَات عَينَين سوَداوتين !
_
رَكِبت السَيارة لِتزفُر بِقوة وَ بِقهر .. تَوقفت السَيارة دَليل عَلى وُصولها إلى الفُندق فُتِح لها البَاب لِتنزل وَ تدخل إلى الَداخل !
__________
ينتهي الجُزء !
عُذراً مرة أخرى لِعدم إلتزامي بموعد تنزيل الأجزاء !
و لكن ظروفي لن تسمح لي بالتواجد يوم الخميس لذلك ...
أعتذر مرة أخرى و اتمنى من جميع القراء التفاعل معي بالتعليقات و توقعاتكم التي تسعدني و تزيد حماسي ف الكتابة اكثر .. قِراءة مُمتعة !

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 20-03-2014, 04:51 AM
صورة ضي الدار الرمزية
ضي الدار ضي الدار غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أبعتذر عن كل شيء إلا الهوى ما للهوى عندي عذر/بقلمي


الروايه مره جميله والبارتات كمان

بس من قصر البارت موقادره اخش جو فيها يعني يادوب استوعب الكلام ولا منتهي البارت

والأحداث مره قليله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 21-03-2014, 07:11 PM
صورة رِيفُ السّعُود ! الرمزية
رِيفُ السّعُود ! رِيفُ السّعُود ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أبعتذر عن كل شيء إلا الهوى ما للهوى عندي عذر/بقلمي


تعبت اناظر فوق ..

واتعلق بشوفي ..

تحتي الثرى مشقوق ..

وهمك على كتوفي ..

ولاتناظرين بعيد ..

وبلادي في عيونك

توي قطعت البيد ..

لرضاك .. وبدونك ..

ماعاد فيني اعروق ..

ودمي على سيوفي ..

لاتمطريني ورد ..

مشقوقه كفوفي ..

مثل الثرى .. والقلب ..

قمح ونخل محروق ..

وجدراني حروفي ..

تعبت اناظر فوق ..

تحتي الثرى مشقوق ..

قمح ونخل محروق ..

ماعاد فيني عروق ..

ماتنزلي لخوفي ..؟

البدر بن عبدالمحسن !
_________
London..
١٣ أكتوبر !
_________

يَجلِس مُتابِعاً للتِلفاز بإهتِمام .. سَمع صُوت طرق عَلى الباب ، دَخل أحد رِجاله وَ هُو يَقول : طال عمرك تفضل !
رَفع عَينيه بِهدوء للهَدِية المُغلفة بِرُقي ثُم أعاد نَظره مَره أخرى للِتلفاز : نزلها ع الطاولة !
فَعل كَما طُلِب مِنه ، نَهض مِن مَكانه لِخزانته وَ هُو يُبدل مَلابسه يَستعِد للخُروج !

__________

تَرتَدي فُستَان باللون السُكرِي الحَرير يَتوسطَهُ حِزام عريض باللَون الأسود المُخمل ، شَعرها المُلتم بِطريقة أنيقة ! كاَنت جَميلة رُغم سِنها الكَبير !
تَجلِس مُنتظِرة قدُومِه ، رَفعت مِعصمُها المُلتف حوله سَاعة مِن "cartier" زادتها أناقه ، رَفعَت عَينَيها عِندمَا سَمعت صوَته : مساء الخير
إبتَسمَت وَ هِي تَراه يُقدِم لَها هِدية رَاقية كَشخصِه: شُكرا لك ، تفضل !
سَحب كُرسِي وَ هُو يَقول : عسى م تأخرت عليك ؟
أجابت بِسُرعة : لا لا والله م تأخرت ولا شيء ..
مَرت سَاعتَين وَ هُم يَتحدثُون مَع بَعضِهم ، كِلاهُما أغلق فَمِه وَ هُو يستَمِع للمُوسِيقى الكَلاسِيكية ، قَطع أنغَام المُوسيقى صَوته المبحُوح وَ هُو يقُول : أنفال .. أيش الموضوع ألي بغيتيني فيه ؟
أجَابت بِغمُوض : بعقد معك صفقة .. بس هالصفقة غيرر!
رَفع حَاجِبه بَعدم فِهم وَ هُو ينتَظرها تُكمِل !
_________
تَسِير وَ هِي مُرتدية "بِنطال باللون الأسود ، جَاكِيت و حِذاء باللون البُني من LOUIS VUITTON " نَحُو إحدى الفَتيَات التِي تَقُوم بالعَزف عَلى أرصِفة الشَارِع ، أكَملت سَيرُ خَطُواتِها وَ هِي تَضع سَماعات الرَأس لِتستَمِع إلى adel ...
_________
قَال لَها بَعد تَفكِير : مقابل ؟
أجَابت بِهدوء : اتنازل لك عن جميع شركاتي !
ليردُف : انا مُوافق .. و بدُون مقابل !
أنصَدمت دقائِق ، لِتقول : ماني عَارفه السبب ألي خلاني اثق فيك بهالشكل و بهالمُدة القصيرة ! عمُوما شكرا لك و صدقني م راح انسى لك هالشيء ابد !
إكتفى بإبتِسامه ، سمَعها تقُول : متى الزواج ؟
بدر بهدوء : بكرا كل شيء راح يتم.
أنفال : ان شاءلله
بَدر : عندي شرط واحد !
أنفال بإستِغراب : شرط ؟
بدر : أيه شرط .. الزواج هذا محد يدري عنه .. بعد فتره لما تزين الأمور انا راح اعلن عن زواجي !
أنفال : تزين الامور ؟ اي امو...
قَاطعها وَ هُو يقول : رجاء !
إلتَزمَت الصَمت دَليلَاً على مُوافقَتِها !
_________
الرياض .
-
يَجلِس فِي حَديقة مَنزِله رَاسِما فِي عقلِه ذِكرَيات مَحتهَا الأيَام .. رَفِع اطرَاف اصَابعِه وَ هُو يَمسح دَمعه مُتمرِدة " لا تبكي .. هو غلط الله يرحمه و ذنبه راح يبقى ف رقبتك .. بس انت مالك ذنب ! الا لك ذنب .. ذنبك انك تؤامه .. صلح الخَطأ إلي سواه اخوك وريح ضميرك ! "
أتَاه صُوتها مِن الخَلف : ممعاذ وش قاعد تسوي عندك ؟
تَجاهلَها وَ هو يدخُل إلى الدَاخِل !!
__________
مَسحت عَلى رأسِها بِحنية وَ هِي تَقُول : هند حبيبتي .. هذا رابع واحد يجيك و ترفضينه .. فيه سبب ؟ قوليلي .
هَند بَرجفة : قلت لكم من قبل انا مو ف وضع زواج الحين .. اشغالي م تسمح لي افضى ثانيا و هو الاهم اني استخرت و..
قَاطعتهَا والِدتُها : خلاص .. الله يوفقك ي امي ويكتب لك الي فيه الخير ..
أبتَسمت لِحنِية وَالِدتُها .. بَعد مَا غادَرت وَ اغلقَت بَاب جنَاحِها انهَارت بُكاء " ككيف اتزوج ؟ كيف و انا ححقيرة و انا مو***** بس والله مالي ذنب .. والله مالي ذننب الله لايسامححه الححقير الله لا يسامححهه "
__________
صَحى من النُوم وَ هُو يَسمع رَنين هاتِفه : الو
اتاه صُوت صَديقه المُقرب : ياخي م تعرف تتصل انت ؟ م تعرف تسأل ؟ ولا تزوجت لك من هالشقر الي عندك و نسيتنا ؟
ضَحك وَ هُو يقول : هلاا والله معااذ .. كيف الححال ؟
مُعاذ بشُوق : والله تمام .. انت كيفك ؟ عساك. تمام والله مشتاق لك ي ككلب
بدر بابتسامة : ياخوي كمل جميلك فهالكلام الزين و لا تسب
بَعد مُرور عِدة دقائِق .. قَال له بِعدم تَصديق : من جدك انت ولا تستهبل ؟
مُعاذ بجديه : لا والله من جدي و اليوم رايح لهم ..
بدر بنرفزه : ياخي انت من وين تفكر ؟ كيف تتزوج وحده مو شريف....
معاذ بسرعة و قهر : اناا سلبت شرفها و برده لها .. و لو اني م راح اقدر اصلح الي انكسر !
بدر : انا و انت عارفين ان انت مالك دخل بالموضوع هذا كله ، معاذ انت وش الي يدور ف بالك ؟
معاذ بهّم : قمت اشوف دعواتها ذاك اليوم تستجاب ي بدر !! والله ان ربي استجاب دعواتها كلها من موت اخوي لين الحادث الي كنت بسويه امس لو ما ربك ستر !
بدر : والله مدري وش اقولك ..
معاذ بِمزح : مبروك ياخي ولا م تعرف تقولها ؟
بدر بضحكة : مبروك يالعريس .. الله يوفقك وانا اخوك
معاذ : اللهم امين .. يلا بدر انا لازم اطلع للشركة الحين .. عاد لا تقطع ياخي
بدر : ان شاءلله .. يلا مع السلامة
معاذ : فمان الله !
__________

لإوَل مَره إرتدت عبَائتُها وَ غَطت شَعرُها بحجَابها بإهمَال .. نَزلت وَ هِي ترى سَيارتُه .. رَسمت إبتسَامه علَى شِفتيها وَ هِي تمضَي مُتوجِهه إلى سَيارته .. رَكبت وَ ألقت عليه السَلام .. سَمعت السائِق يسأله : إلى أين ؟
أجاب بِهدوء : السفارة .
إلتَفتت نحُو نَافِذة السَيارة وَ هِي ترى قَطرات المَطر ، إبتَسمت بِهدوء !
مَشاعِر السَيد بَدر مَجَهُولة فِي هَذِه اللحَظة " زوجتك !! ايه زوجتك .. كيف بتقدر تتحكم في تمرُدها الي آسرك ؟ " أطَلق تَنهِيده طَوويله وَ هُو يَفكر فِي المُستقبل ....
__________
رَفعت عَينيها المُحاطة بِ التجاعِيد دَليلا عَلى كبر سِنها وَ هِي تنظُر إلى إبنها كان وسيم جِداً .. قالت لَه بِحنية وَ هِي مُمسِكة بالبخور لِتنثُره حَوله : الله يوفقك يمه
مُعاذ بِحب : آمين ي الغالية
قَبل رأسهَا وَ هُو مُغادِر مع وَالِده ، خَرج وَ هُو يَسمع صَوتها الحَانِي يَدعِي لهُ .. رَكِب السَيارة لِتتحَرك إلى مَنزل فهد الزامل !
___________
أجَابت بِسُرعة وَ هِي تَسمع نِداءه لها : هلاا .. سم
قال لها بِلهجة آمر : اجلسِي بَكلمك في موضوع
فَعلت كَما طَلب مِنها : وش فيك ي فهد ؟
فهد : اسمعيني للأخير و لا تقاطعيني .. لين متى بنتك بترد نصيبها ؟ وبدون سبب مقنع ؟ اليوم راح يجي واحد من التجار الكبار هو وولده .. بلغي بنتك من الحين انها بتوافق غصب عنها -بعصبية- سمعتي ؟
اجابت بِسرعة : بس ي فهد البنت م.....
قَاطعها بِعصبية : ي مره اسمعي الكلام و لا تناقشين و ألي قلت لك عليه سويه , والحين كلمي الخدم يجهزون البيت .. وبنتك بعد !
غَادرت الجَناح بِقلة حِيلة .. تَشعُر بِقلق عَلى إبنَتِها وَ رد فِعلها لو عَلِمت .. اطلقت تَنهِيدة طَوويلة وَ هِي تَضع يِدُها عَلى مِقبض بَابها فَتحتَه وَ هِي تَقول : هند يمه ابي اتكلم معاك شوي .
هَند تَعدلت بِجلستِها وَ هِي تَقول : تفضلي يمه ..
جَلست والدتهُا وَ الأرتِباك وَاضح عَليها ، هِند بِقلق : يمه فيه شيء ؟ احكي
أم هند بهدوء : يمه هند لازم تفهمي الكلام الي بقولك عليه الحين .. انتي لين متى بتظلي ترفضي الي يجوك ؟ ي يمه والله الناس و ككلامها م يرحم .. اليوم راح يجوا تجار من الي يعرفهم ابوك و نسبهم يشرف......
هند بِعصبية : و انا لين متى بابقى اقولكم اني مو في وقت زواج الححين ؟ آخر شيء ممكن افكر فيه و يهمني هو كلام الناس و....
سَمعت صُوته الغَاضب : اسمعيني زين ي هند .. معك ساعة وحده تجهزي نفسك و غصب عليك توافقي و الله لو سويتي شيء غير الي قلت لك عليه لتندمي -بصراخ- فاااهمهه ؟
خَرج بَدون أن يَسمع رأيُها حتى .. لا تَستطيع الوَقوُف عَلى رَجليهَا لإنَها لا تَشعُر بِها اصلا .. نَزلت دُموعِها بِإلم وَ هِي تَشعر بِوالِدتُها تَحتضِنها " ليتك قتلتني !! لييتكك قتلتنني ي حققيرر!!"
أم هند بحزن : هند يمه قومي غسلي وجهك عشان يمديك تجهزي .. و لا تعاندي لانك تعرفي ابوك
هند نهضت بِهدوء و استسلام !
___________
بريطانيا
-
خَرجوا مِن السَفارة ..
أنفال : الف مبروك بدر !
اجاب بهدوء : يبارك فيك !
رَكِبا السيَارة سمعها تأمر السائق بالذهاب إلى الفندق الذي تنزِل فيه .. قطع كلامها و هو يقول : لا .. بنمر عليها اول !
ضحكت انفال : مستعجل ! بس هي مو جاهزه و لا درت اصلا !
بدر بِهدوء : و انا م ابيها تدري ، خلاص انا راح اروح لجناحي و لما تخلصي كلميني ..
انفال بعدم فهم : نفسي افهم ليه م تبي احد يدري عن هالزواج ؟
تَوقفت السَيارة دَليل على وصُولهم للفندق : لا تنسي تتصلي علي !
نزلت أنفال وَ هِي تصعد إلى الأعلى !
__________
فهد بفرح : على بركة الله ..
سَلم عليهم وَ هُو يدعُوهم لتنَاول العَشاء لكِن اعتذرَوا للظَروف خاصة !
غادر القصر وَ هُو يشعُر بِراحة ! " ي رب اقدر اجبر الي انكسر !! "
-
دَخلت وَ هِي تقول بِعتب : مبسوط الحين ؟
فهد بِهدوء : اكيد مبسوط ! هذا معاذ العبدالله الكل يشرفه نسبه .. و قولي لبنتك بكره الخطبة !
ام هند بفجعة : بكرره ؟ مجنوون انت ؟ م يمديها تسوي شيء البنت.
فَهد بِعدم اهتِمام : دبروا عمركم !
ام هند بقهرر : الله يسامحك ي فهد !
هَند كَما نَقول "حالتها حاااله"
_____________
اغلق هَاتِفه وَ هُو يمُسِك بِباقة الوَرد الرَاقية .. غادر جَناحَهُ مُتوجِه لَجناحِها رأى أنفال مُقبِلة نَاحِيته لِتقول : انتبه لها ! تراها امانه برقبتك ي بدر !
اكمَل سَير خَطوَاتِه .. تَوقف قَليلا وَ هُو يأخُذ نَفس عمميق !! دَخل لتُكتَم أنفاَسُه الأُنثى الوَاقفة امَامهُ !! اغلق البَاب وَ هُو يتَقدم نَحوها ، ابتَسم بِخفة وَ هُو يَرى عَينَيها الفَاتِنه مفتُوحة بِفجَعة أنزَل بَاقَة الوَرد عَلى الطَاوِلة وَ هُو يراها لاَ تَزال بِنفس وَضعِيتها اقتَرب مِنها كَثيرًا مَسك يَدِها وَ هُو يقبِلها وَ بِهمس : Bonsoir "مساء الخير"
شَادن بِرجفة : ببد.. در !!
أغَلق عَينَيه وَ هُو يستَمِع لِرقة حَروف أسمَهُ عَلى لِسانها !
بَدر بِهدوء : ايه .. بدر !
شَادن بِنرفزه : انت كيف تعطي لنفسك الحق بانك تد...
اغلقت شِفتيها بِخجل وَ هِي تَراه يتأملَها بِوقَاحة ! بِسرعة غاضبة قالت : هييه اننت !! بعد عيونكك عنيي و اطللعع برراا
إقتَرب مِنها أكثَر وَ هُو يقُول بِبرود : و اذا ما طلعت ؟
شَادن زَاد غَضبها وَ هِي تُبعده بِقوة بِيديها الصغيرة : غصب عنكك تطلع لان مالك حقق تدخ.... !!
إبتعد عنها وَ هو يهمس : صوتك لا عاد يرتفع !
ادَار لها ظهرُه خَارجاً وَ هُو يمسح شِفتيه بِلسانه دليلاً على توتره!!
-
فَتحت عَينيها بِهدوء !! تُحاوِل استِيعاب مَ حصل قَبل قلَيل ! رَفعت اطرَاف اصابِعُها لِشفتيها ، نَزلت دمَوع قهَر مِن عينَيها " ححقيرر !! الله لايوفقكك" لا شُعوريًا اخَذت بَاقة الورد وَ هِي تَرمِيها بِكره وَ بصرخة : تااااافهه !!
_________
التَكمِلة سأنزلِها ربما الساعة ٢ فجراً او غداً بإذن الله !

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 21-03-2014, 11:56 PM
صورة رِيفُ السّعُود ! الرمزية
رِيفُ السّعُود ! رِيفُ السّعُود ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أبعتذر عن كل شيء إلا الهوى ما للهوى عندي عذر/بقلمي


دخل جناحه و على طول جلس ! مو قادر يستوعب الي سواه !! رفع عينه و هو يشوف ع الطاولة الي قدامه فازا ورد بدون شعور رماها بكل قوه و قهر ! شاف الحرس دخلو بسرعة خوف يكون صار له شيء .. صرخ عليهم : بررااا بببرااااا !!
أسند رأسه على الصوفا و هو يلمس شفايفه و يغمض عيونه " غبيي .. غببي !!" بعد يده و شد ع عيونه الي ما زالت مغلقة و هو يتذكر شكلها كيف كانت فااتنة بشكل اضعفه قدامها ! ابتسم بسخرية و هو يدري ان الي سواه زاد كرهها له هه ! و كأن مشاعرها تهمه ؟
__________
١٤ اكتوبر !
في السفارة !
__________
قال بهدوء : سلطان .. عيد الخطة بشكل سرريع !
سلطان : راح تسلم انفال cd راح يطلع لهم معلومات مبدئيا عشان يضمنون مصداقيتنا و يعطونا المصل المضاد للسم الي حقنوها فيه و بعده نفجر اجهزتهم بالرقاقة الموجودة في cd.. بعد م يحقنوها و نتأكد من انه المصل الصحيح يتدخل الانتربول و ننهي هالمأساة !
قال بِهدوء : المافيا منظمة ذكية جدًا و لازم مانضمنها بهالسهوله .. لو تغيرت الخطة ؟
سلطان بسرعة : كلامك صحيح .. و حنا اتجهزنا لكل الاحتمالات لو تغير شيء من الخطة الي اتفقنا عليها راح تُخطف انفال من قبل احد رجالنا !
قال بقلق : و المصل المضاد للسم الي حقنت فيه ؟
سعُود -دكتور- : السم المحقونه فيه انفال جداً قوي و يتلف خلايا الانسجة ببطئ و الفحص الي نجريه كل ثلاث شهور لها يوضح انه حياتها في خطر !! لازم تجيبوا المصل !!
سلطان بيأس : نقدر نقول بان حياتها راح تنتهي لو تغيرت الخطة !
قال بسرعة : لااا .. احنا راح ننقذها .. صدقوني راح نقدر ننهي كل شيء !
___________
الرياض !
الساعة : ٦ المغرب !
_
جَالس متوتر و هو ينتظرها تدخل .. سمع صوت الباب يفتح لدقائق ثم اغلق مره اخرى ! رفع عيونه العسلية بهدوء و هو يشوف انثى رقيقة بملامح ناعِمة !
اقترب مِنها وَ هُو يراها مُنزله عينيها إلى الأسفل بِخجل ، قال بِهمس : ارفعي عيونك !
لم تَستجيب لِهمسه ، رَفع بَإطراف اصَابعه ذِقنها لتَلتقي عينَيه بَعينَيها السَوداء المفتُوحة على وِسعُها بِصدمة !! مسَك خِصرها بِسرعة وَ هُو يرَاها تَنهار .. أيلُومُها ؟ لاَ يستَطيع .. قَتلتهُ دمُوعِها التِي تمَردت عَلى خِديها المتُوردين ، إحتَضنَها بِهدوء وَ هُو يشعُر بِرجفتِها ، إبتَعد وَ هُو يُقرب شِفتيه مِن أُذنيَها لِيهمس : لا تتمرد ذاكرتك و ترجع بك الزمن ورا ، خلينا ف اليوم ي عفيفة !
اقتربت منه بِسرعة وَ هِي تقبِل شفتيه لتُسكته .. ابتعدت وَ هي تقول بِسخرية : لا تقول عفيفة !
صَمت لِثوانِي تأثيِر الصدمة ! رَفع يَده لتسقُط بِقوة على خَدها !!
مُعاذ و الغضب مسيطر عليه : قلت لك لا يرجع بك الزمن وراا -مسك كتفها و هو يهزها بقهر- انتي زوججتي و شرريفهه !! انتي حلاالي ي ههندد !!
هَند بِكسر لا يُجبر : كيف م يرجع بي ؟ هو انا حياتي تقدمت بعد الي سويته فيني ؟ من ذاك اليوم و انا اعيش الي صاار .. صرت استحي احط عيني بعين ابوي .. صرتت استححي اصلي لربي !! ممدري ب أي وجه اقابله ف صلاتي ، كل ما وضيت احس اني نجسة و صلاتي م تقبل .. انت لوثتني !!!
أدَارت ظَهرها له وَ هِي مُغادِرة !
________
ينتهي الجُزء .. جدًا اعتذر لقصره و لكن الظروف تملُك اغلب وقتي بدلا مِن رِوايتي !

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 22-03-2014, 02:28 AM
صورة حفيدة عبدالعزيز الرمزية
حفيدة عبدالعزيز حفيدة عبدالعزيز غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أبعتذر عن كل شيء إلا الهوى ما للهوى عندي عذر/بقلمي


الحين فهمت الروايه ومجراها
لكن الشخصيات ماعرفتها ولابينت صلة القرابه او المعرفه
ابو بدر واللي معه اهم اللي يحاولون يأذون انفال
وبدر اعتقد في الشرطه السريه او شي زي كذا
وقرار انفال في زواج بدر من شادن عشان يحميها من ابوه


لكن عندي انتقاد
مهما كانت الروايه خياليه تبقى العادات الاسلامية
مثل انها تحضر الحفلات المختلطه بكامل زينتها وترقص مع شاب
شي يرفضه عقلي في التخيل !!


يعطيس العافيه على البارت ♡ :)

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 22-03-2014, 03:37 AM
صورة رِيفُ السّعُود ! الرمزية
رِيفُ السّعُود ! رِيفُ السّعُود ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أبعتذر عن كل شيء إلا الهوى ما للهوى عندي عذر/بقلمي


اهلا بِ عزيزتي "حفيدة عبدالعزيز"
لم استطع اقتباس ردك لخلل في الموقع !
ع العموم ي عزيزتي انا بنيت هالموقف "رقص انفال مع بدر" بحكم انها عاشت طول عمرها في بلد لايمانع الاختلاط اولا .. ثانيا الطبقة او المجتمع المحيط بانفال من احتفالات و مؤتمرات بحكم انها تاجره كبيرة اجبرها على الاعتياد و الرقص بهالطريقة !

- كوني بالقُرب !

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 22-03-2014, 04:46 PM
صورة رِيفُ السّعُود ! الرمزية
رِيفُ السّعُود ! رِيفُ السّعُود ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أبعتذر عن كل شيء إلا الهوى ما للهوى عندي عذر/بقلمي


عوّد الليل .. اوقد سراجك

واحبس الليل .. واطلق حجاجك ..

احبس هموم الغرام ..

واطلق البسمة .. سلام ..

إن شكى العاشق يلام ..

رحت يابدر التمام ..

عوّد الليل

فـ الضحى .. شدوا الركاب ..

وابحروا .. يم السراب ..

كانت عيونه حبيبي .. شمس .. وعيوني سحاب

وآه يا سهيل اليماني .. شدوا البدو بأماني

ليتهم ردوا الركايب .. وربعوا بين المحاني

أوقدوا فـ النار .. نار

ما ورا ليلي .. نهار

من خذا فجرك حبيبي ..

ومن ترك لي .. الانتظار

آه يا رمل وهبايب ..

تدفن جروح الحبايب

يا ترى لو مر عام

يرجع الفجر اللي غايب

احبس هموم الغرام ..

اطلق البسمة سلام ..

إن شكى العاشق يلام ..

رحت يابدر التمام ..

وعوّد الليل !

البدر بن عبدالمحسن !
_________
١٥ أكتوبر !
London !
_________

تَجلس خَلف مَكتبها وَ هِي تقرأ أخبَار الأسَهم .. دَخلت سكرتيرتها لِتقطع عليها قِرأتها وَ هِي تضع هَدية مُغلفة بِشكل غريب لكن جميل .. أمرتها بالإنِصراف وَ هِي تفتحُها لِتجد وَرقة فقط كُتب فيها : في صندوق سيارتك هاتف صغير سيأتيك إتصال بعد ٤ دقائق ، الأفضل لك ان تجيبي و بدون ان يشعر احد بك ! "
تَشعُر بالرُعب الذي سَيطر عليَها فِي وقت قِياسيِ بَسرعة نَهضت وَ هِي تركض لكن ! تَوقفت وَ مشت بِهدوء تذكرت مَ كُتِب "الأفضَل ان لايشعر بك احد" مشت بِهدوء عَكس مَ تشُعر به .. وصلت لسيارتِها رَكبت وَ هِي تأمره بِمغادرة الشركة بِسرعة .. بقيت دقيقة صرخت عليه : تووقف !
فعل كما طلبت منه نزلت بسرعة و هي تفتح الصندوق لترى الهاتف يرن .. اخذته وهي تجيب و تركب السيارة مرة اخرى .. سمعت صوت لطالما اثار الرعب في قلبها .. شخص يتحكم في حياتها منذ ٦ سنين !
مايكل : اهلا انسة انفال .. اشتقت لك !
انفال بِثقة تغلف الرعب و التوتر الذي تشعر به : ماذا تريد ؟
مَايكل بِهدوء : نحن نعلم بامر الانتربول .. و ايضا نعلم بامر مراقبتكم للاتصالات التي تجري بيننا ! اتعلمين ما عقاب التلاعب بنا ؟
انفال بعصبية : سبق لك و ان عاقبتني ماايكل !! مااذا ترريد ؟
مايكل بهدوء : لا لا .. لم تفهمي م اقصد ي عزيزتي .. ليست انتي من سيعاقب .. لا نريد CD. !
انفال برجفة : اذا ماذا تريد ؟
مايكل : سلطان الفيصل !
انفال شهقت بررعب و هي تسمع ما قال !!
مايكل : اسمعيني جيدا .. لديك ٢٤ ساعة لتحضريه في ****** ان لم يكن موجوداً و انت برفقته ستدفع الثمن ابنتك !! صدقيني سنجعلها تعيش ما عشتيه طوال. هذه السنين .. كوني ذكية احضري السيد سلطان و مقابله حريتك و سلامة ابنتك و ايضا المصل المضاد !! ٢٤ ساعة ي انفال لا تتلاعبي بنا
انفال بِبكاء : ارجووك مايكل لا تفع.....
قُطع الاتِصال بِينهُم !
رمت الهاتف بقوه و هي تصرخ !
__________
سمع صوت الجرس .. قام و فتحه و هو يشوف شكل انفال المخيف كان واضح انها مرعوبه ، عيونها المليانة دموع اثارت قلقه : انفال وش فيك ؟
انفال بسرعة و رعب : ارجوكك رووح اخذ شادن و روحوا لابعد مكان ارجججوك ي بدرر بسسرعة
بدر و هو مو فاهم شيء : طيب انتي اهدي الحين !
انفال و هي تشهق : قلت لك بعدهاا تككفى ي بدرر الله يخخليكك بنتي اماانه في رقببتكك !
ما امداه يسألها لانها طلعت بسرعة .. و بنفس سرعتها اخذ جواله و هو ينزل تحت و ينزل السواق و يركب بداله و يتبع انفال !
شافها وصلت لمكان غرريب وَ كله مكسر و مهدم .. شاف سيارة جايه من بعيد و عرف انه سلطان .. نزل و هو يسلم عليها .. استغرب لقائهم الغريب و استغرب توترها و رجفتها الي م اخفت عليه لا هو ولا سلطان الي يسألها : انفال وش فيك ؟
انفال برجفه : سلطان .. سامحني !
سلطان باستغراب : اسامحك ؟ على اي....
مَ كمل كلمته و هُو يحس بالشَيء الي اخترق فخذه و ألمه بشكل فضيع .. سقط مغشي عليه بَعد مَا سمع صراخ بدر
-
مايدري وش يقولوا لبعضهم بعد عينه بعشوائية لتسقط على طيف الرجل المستلقي فوق العمارة المقابله لهم مُمسك بِبندقيته بسرعة عجيبه لف عيونه لسلطان و فهم السالفة و هو ينزل ويصرخ : سسسللططاانن !
شَافه يوم طاح اثر اصابته ركض لمه و هو يطيح على ركبه و يمسكه و بصراخ : سللطاانن ققوومم
بسرعه لف وجهه لفخذه المصاب بسهم غريب شكله مد يده بيسحبه و حس باللي واقف فوق راسه و مصوب شيء عليه و اجزم بانه سلاح : ابعد يديك !
بدر بقوة : و ان لم افعل ؟
غمض عيونه بقوة و هو يسمع صوت اطلاق النار ف السماء !
اتاه صوت الرجل مره اخرى : ابعد يديك !
بعد يده بدر و هو يعض ع شفايفه بقهر و الرجل ما زال مصوب المسدس نحو راس بدر الي بعد عن سلطان و هو يشوفهم يشيلوه و يركبوه بسيارة سوداء .. الرجل دف بدر ع انفال الي واقفه و هي مو مستوعبه لحد الحين : بعد ما ننتهي من السيد سلطان سيتم حقنك ! غادر ليبقى بدر و انفال لوحدهم !
يناظر فيها بقهر قرب منها و هو يناظر بعيونها المدمعه ، مرت دقائق و ما زالا على حالهم و الصمت شقه صوت الكف إلي انطبع ع خد انفال بكل قوه !
جاها صوته : م للخاين مكان بيننا ! من اليوم ورايح احمي نفسك بنفسك لانك ما تستاهلي الي سواه عشانك ! وصدقيني مستعدين الحين نسلمك لهم مقابل سلطان !
ادار ظهره و هو يعود لسيارته و يحركها بِسرعة تدُل على غضبه !
سَقطت عَلى ركبتَيها وَ هِي تبكي بِألم : سااامححوونييي اااننااا مماااليي ذذننبب ! سسسلطططاااننن بببدددددرررر ااارروججععوواا مماالليي غغيررككمم ! اااهه يياا رربيي !
__________
التكملة انزلها لاحقاً !


تعديل رِيفُ السّعُود !; بتاريخ 22-03-2014 الساعة 04:52 PM.
الرد باقتباس
إضافة رد

رواية أبعتذر عن كل شيء إلا الهوى ما للهوى عندي عذر/بقلمي،كاملة

الوسوم
روايات 2014
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 34273 اليوم 03:48 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-07-2011 03:02 PM
ابي فزعتكم رائد الغريب سجل الأعضاء - للتواصل بين الأعضاء 7 22-05-2011 09:38 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-05-2011 10:18 PM
الهند حمودالشمري سياحة ـ سفر 50 15-05-2011 06:18 PM

الساعة الآن +3: 04:03 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1