غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 06-03-2014, 07:50 PM
صورة فلسطين حرة... الرمزية
فلسطين حرة... فلسطين حرة... غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ملامح أنهكتها متاعب الحياة/بقلمي


رواية بتجنن اندمجت معاها ... عقبال البارت الي بعدا ^_^ يعطيك العافية حبيبتي

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 06-03-2014, 08:33 PM
"نبض" "نبض" غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ملامح أنهكتها متاعب الحياة/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الهرة مشاهدة المشاركة
هلاوغلا بنبض شحالج الغالية
بداية موفقة ياحلوة
سعود لماكان يوصي هتاف توقعت يصير له حادث بس ماتوقعت أنه العايلة كلها تموت الله يرحمهم برحمته
هتاف وعبدالرحمن الله يصبرهم مصابهم جلل ومهما عبرنا ماراح نقدر نواسيهم
بنتظار البارت القادم
هلا الساع (: " صح كذا "
سلمك ربي
صحيح كلامك
اشكرك

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها فلسطين حرة مشاهدة المشاركة
رواية بتجنن اندمجت معاها ... عقبال البارت الي بعدا ^_^ يعطيك العافية حبيبتي
شكرا يالبي
الله يعافيك

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 06-03-2014, 08:36 PM
"نبض" "نبض" غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ملامح أنهكتها متاعب الحياة/بقلمي


اهلا اعزائي
كيف حالكم
بما اني وعدتكم تكون الروايه كل خميس
فانا اتمنى اكون عند وعدي
والان بنزل ثاني بارت من رواية " ملامح انهكتها متاعب الحياه "
شاكره لكم


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 06-03-2014, 08:38 PM
"نبض" "نبض" غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ملامح أنهكتها متاعب الحياة/بقلمي


البارت الثاني



" لن احني ظهري احتراما لك "


ما زلت أبحث في وجوه الناس عن بعض الرجال .....

عن عصبة .. يقفون في الأزمات كالشــم الجبــال ....

فإذا تكلمـت الشـفـاه سـمـعـتَ ميـــزان المقــــــال ....

وإذا تحركت الرجــال ... رأيــت أفـــعــال الـــرجــال ...

*المتنبي


**** ****
لم ارد الذهاب للمشفى لهذا اليوم ولكن السبب الحقيقي لذهابي اريد ان اصدق انهم ذهبوا نهائيا
اريد ان ارى امي وابي وشهد وسعود
القيت نظره وياليتني لم القي رايت امي وجلدها متحول للون الاسود وملامحها عبسه
اه يامي اين انتي
للان انا في حالة صدمه وللان انا اشعر انهم سيرجعون
بعد اصرار الممرضه التي لم تلقي لحالتي بالا اعطيتها اسماء من عرفتهم والبعض لم اعرفهن وخرجت
وجدته واقف ينتظرني عندما راني مشى متوجه للخارج
صعدت السياره وانا في خاطري سوال واحد تشجعت ومسحت دموعي وخرج صوتي باهتا ومتحشرجا : عبدالرحمن
لم يرد علي اظن انه يسرح في خياله ناديته مره اخرى وحرك راسه وكانه يبعد فكره عن مخيلته ثم رد علي اخيرا : هلا هتاف صمت وبدات ابكي سمعت تنهيدته وصوت قصير يكلم نفسه : لاحول ولاقوه الا بالله هذي طول الوقت تبكي
علمت الان انك وقح ياعبدالرحمن وايقنت بهذا مسحت دمعتي : عبدالرحمن شفت ابوي و و
لم استطع الاكمال ولكنه اكمل عني : ايه شفته ياهتاف شفته هو وسعود خلاص هتاف ماتوا ماتوا
بدات بالنحيب وبقوه سمعت صوته مره اخرى : الميت يعذب ببكاء اهله عليه الميت بعذب ببكاء اهله عليه
لم اتذكر هذا الحديث الا متاخرا بدات ابكي بدون نحيب سوا دمعات بسيطه بدات تخرج من عينيي يجب ان تكوني قويه ياهتاف ولكن كيف وانا لوحدي كيف
كان الطريق خالي الا من بعض السيارات كنت اتامل احدى السيارات تذكرني بسياره سعود لكزز وبيضاء اه ياسعود اه ياسعود ، خلال الفتره التي كنت اتذكر فيها سعود توقفت السياره التفت لارى عبدالرحمن ينزل مسرعا من السياره ويرجع وعلى ملامحه تكشيره وغضب ركب في مقعده وارتخى عليه لاحظت على عبدالرحمن شي غريب انه يكلم نفسه بصوت مرتفع وجدا ايضا : اش ذا الحظ الكفر بنشر ومافيه تكاسي هنا والمشكله معي هالنشبه ياربي

انا " نشبه " غضبت ولكن حزني على اهلي اكمد غضبي رايته يضغط ارقاما كثيره ورفع هاتفه : هلا ياسر
-الحمدالله تمام
- الله يجزاك خير ياسر تقدر تخدمني
-الله يسلمك
- لا بس اذا تقدر تمرني انا عند الدائري الشرقي
- ايه بالانتظار حاول تجي لحالك لايجي معك احد من الشباب
-اذا جيت تعرف

اغلق هاتفه وانا مستمعه لحديثه

**** **** ****
دقايق ووصل ياسر صديقي الصدوق
نزلت اليه سلمت عليه وواساني بكلمات اعلم انها لاتخرج الا من اخ
فاجاني بسواله الذي لم اتوقعه : مين اللي معك بالسياره
ابتسمت وضحكت : المدام
فتح عينيه منصدم : ز ز زوجتك
كشرت وهممت بالجلوس على " الكبوت " : لا لا بنت عمي ياخي مادري بس
ابتسم لي وغمز بمحاوله لتلطيف الجو واتت بمفعول جيد : لايكون طحت بحبها
ابتسمت بهدوء : لا بس انت ماتدري
بانت على ملامحه الاستغراب : وش
صمت ثم نظرت اليه وبصوت مفخم : احم انا اصير ولي امرها
انصدم وجال بنظره الى السياره ثم التفت لي : وكيف
جاوبته بكل هدوء : ماعندها خوال ولاعمان رحت ادور بالناجين عن احد خوالي او عماني او خوالها بس كان الناجين ١٥ اصدقاء لسعود وخمسه حريم ماينتسبون لنا وانا الحين ولي امرها وهذي مشكله ماني فاضي لمره انتبه لها وكذا ليه ياخي ليه
توجه ياسر لسيارته لااعلم سبب تجاهله لكلامي الاخير لربما لم يعجبه : يالله نادها وتعالوا

توجهت الى السياره جلست على مقعدي واطفات السياره واخذت المفتاح ووضعته بجيبي
سالتني بخوف : وين بنروح
لااعلم لماذا تخاف هكذا هل تخاف من هه ولي امرها ام تخاف ان احب فتاه مثلها يالله ياهتاف تفكيرك سطحي جدا اجبتها بحزم : بسرعه انزلي الرجال ينتظرنا لاتتاخرين
نزلت دون ان اسمع جوابها او سوالها وتوجهت الى سياره ياسر جلست بجانبه التفت عليه وجدته يحاول ترتيب الركام الموجود في الخلف ضحكت اعلم انكم ستقولون تضحك وروحك توفت لن تعلموا شعوري فشدة حزني شدتني الى الضحك التفت لياسر : عسى ماشر
لم يلتفت لي واصبح يرمي علي الاغراض الموجوده في الخلف : وجع ماتعرف البنات مرتبات و
لااريده ان يكمل حديثه : البنت مب يمك البنت طول الوقت تشاهق اجلس اجلس بس
اخيرا استمع لحديثي وجلس
اتت هتاف وجلست بهدوء تام سالتها : هتاف تبين امررك على بيتك ولا بيتنا
سالتني بلهفه : من بيغسل امي وشهد
انا كما يقولون " في وادي وانت في وادي " : اذا تبين انتي بس ماجاوبتي علي
اجابتني : لا ابي بيتنا
ردت علي باختصار لاجيب بدور بتفصيل اكثر : خلاص على الساعه ثنتين الظهر تكونين جاهزه ولاتتاخرين
التفت لي ياسر وهمس : وين بيتها
اغمضت عيني : وقف السياره وانا بوصلها
توقف ياسر على جانب الطريق ونزلت ونزل لنتبادل المقاعد
توجهت لبيت هتاف نزَلت بلا اي كلمه وهذا افضل
****
دخلت البيت بدأت بالنظر الى المكان
جلست على الاريكة التي يحب سعود الجلوس عليها وبدات بالبكاء لمست يدي الطاوله التي بجانب الاريكة شي مستطيل الشكل ثقيل سحبت هذا الشي عندما رايته حضنته هذا قران امي
كانها رساله من خالقي الا ابكي
فتحت المصحف وبدات قراءة القران بصوت متقطع اتعبته الحياه


" 10] قُلْ يَتَوَفَّاكُمْ مَلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ [. 11] وَلَوْ تَرَىٰ إِذِ الْمُجْرِمُونَ نَاكِسُو رُءُوسِهِمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ رَبَّنَا أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا فَارْجِعْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا إِنَّا مُوقِنُونَ [12] وَلَوْ شِئْنَا لَآتَيْنَا كُلَّ نَفْسٍ هُدَاهَا وَلَٰكِنْ حَقَّ الْقَوْلُ مِنِّي لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ [13] فَذُوقُوا بِمَا نَسِيتُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَٰذَا إِنَّا نَسِينَاكُمْ ۖ وَذُوقُوا عَذَابَ الْخُلْدِ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ [14] إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّدًا وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ ۩ [15] تَتَجَافَىٰ جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ [16] فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [17] أَفَمَنْ كَانَ مُؤْمِنًا كَمَنْ كَانَ فَاسِقًا ۚ لَا يَسْتَوُونَ [18] أَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ جَنَّاتُ الْمَأْوَىٰ نُزُلًا بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [19] وَأَمَّا الَّذِينَ فَسَقُوا فَمَأْوَاهُمُ النَّارُ ۖ كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا أُعِيدُوا فِيهَا وَقِيلَ لَهُمْ ذُوقُوا عَذَابَ النَّارِ الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ [20] وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذَابِ الْأَدْنَىٰ دُونَ الْعَذَابِ الْأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ [21 "

يالهي هل اسرتي من المجموعة الاولى " المشركين "
ام الثانيه " المومنين "
يارب اجعلهم ممن تتنور وجوههم يوم القيامه يارب لاتذقهم عذابا يارب ارحم كل نفس امنت بك

بدأت بالبكاء ياهتاف هم عند من ارحم منك ياهتاف بدات ابكي حتى غافاني النوم وكأنه شخص يمد لي حبوبا لانسى هما
**** ****
لم انم ولم اتحرك متمدد على سريري اراقب الحائط وكأنني في شاطئ ينقصني فقط زوجة حسناء بجانبي واب وام يرعيانني
تذكرت كلام ياسر وبين احزاني ضحكت انا اتزوج هذه المسميه هتاف
اسمها فقط يشير لي بحالة استنفار
ماذا سافعل بهذه الشمطاء لست بقادر على تحمل مسؤليتها اصلا ساسافر في اقرب رحلت تكون بعد ايام العزاء
لابتعد عن الذكريات المؤلمة ولابتعد عن هذه الدوله فلا مكان لي بعدهم
تفقدت الساعه وجدتها الساعه الواحد والنصف ظهرا توقفت على مهل لم انزل ثوبي نزلت للمطبخ اخذت سريعا موزة وجدتها في بداية المطبخ وخرجت سريعا ودخلت سيارة ياسر التي اعطانياها لفتره حتى تخرج سيارتي من محل الصيانه
وصلت لبيتها لم تتاخر كتلك المره
خرجت لي سريعا وصلنا للمسجد الذي ستقام فيه الصلاه وكان يرفق المسجد مكان لغسيل الموتى دخلت لغسيل موتى الرجال ولااعلم هل عرفت هتاف المكان ام لا
بدات بتغسيل ابي وكان معي احد المشايخ حفظه ربي ساعدني وعلمني الطريقه الصحيحه وضعت على جسد ابي شي لااعلم ماهو اخبرني الشيخ باسمه ولكنني نسيت اتوقع كارفور او كلور لااعلم مااسمه وغير مهم المهم انني وضعته على جسد ابي وانتهينا
بدات اغسل بعض اقاربي منهم عمي محسن وسعود وغيرهم الكثير وبعدها شعرت بالانهاك فتوقفت وكان هناك شباب متطوعين ياتون ليغسلوا الاموات اتو وواضح انهم يعلمون ماذا يفعلون
بدانا بالصلاه عليهم وتوجهنا بهم للقبر
كنت انا حامل ابي وصلنا للمكان الذي سيدفن به ابي بدانا بانزال ابي بكيت ومسحت دمعتي جلست بجانب قبر ابي بعدما دفن تماما ولم يبقى سوى حجره كبيره تدل على انه قبر : اه يايبه رحت رحت يبه ارجع واوعدك مااغثك ارجع يبه واوعدك اني ادور وظيفه ارجع يبه ارجع داري يبه ماتسمعني بس انا اشتقت لك " وضعت ذراعي على عيناي وبكيت ابعدت ذراعي لارى اقدام مزدوجه رفعت عيني لارى الرجال اللذين يريدون ان يعزوني لااريد رؤية احد فاعطيتهم ظهري بحيث ان قبر ابي امامي والناس خلفي : اه يايبه لو تعرف اني مشتاق ومشتاق لك حيل اه يايبه
وقفت واقتربت قليلا وجدت قبر سامي جلست بجانبه وبدات يداي ترجفان : اه ياسامي الطيب يروح والخبيث يقعد الطيب يروح ربي يريحه من هالدنيا والعاصي ربي يشقيه بهالدنيا سامي اشتقت لنصايحك لي لما اسمع اغاني اشتقت لك لما تقول لي بحنيه " عبدالرحمن يابوي الصلاه بتفوتك قم صل " ارجع واوعدك مااسفهك ولااسلك لك ارجع سامي
**** ****
دخلت المسجد لاجد امراه ليست بالكبيره ولا بالصغيره ولكن بنيتها كابنة الثمانية عشر سنه واظن انها اكبر من ذلك بكثير دخلت معي للمغسله طرقت كم قميصي لاقوم بغسل بعض الاموات وفي المقدمه امي وشهد وبدات اغسلهن بكيت وانا اراهن وبكيت حتى وضعت الامراه يدها على ظهري مناجية : ادعي لهم ادعلي لهم مسحت ادمعي بمرفقي فامسح دمعه لتنزل اخرى غسلت امي واختي شهد لاول مره اغسل احدا ولاول مره ارى اموات خلافا عن المره السابقه اه لم تكف ادمعي عن التوقف رفعت يدي لاكبر مع الامام كبر الاربع تكبيرات ليسلم انقبض صدري مع تسليمته لم استطيع الوقوف فجلست ثم وقفت احتراما لم اتاني من فتيات ونساء ليعزوني عزيتهن خرج كل من في المسجد وانا واقفه في انتظار عبدالرحمن اخيرا سمعت رنة الهاتف خرجت وجدت السياره التي اتا بها الصباح واقفه عرفت انه هو وصلت وفتحت الباب الخلفي
لم ارفع عيني له كنت مخفضة الراس لن اخفي عليكم بان لعبدالرحمن هيبته
فعرض اكتافه وجسمه الضخم يوحي للشخص بوقاره
اوصلني للبيت وقبل ان اهم بالنزول وصلتني نبرته المفخمه : هتاف ترا العزا ببيتكم
اطرقت راسي ونزلت
بدا الناس بالدخول للتعزيه من بين الحضور التفت لصديقتي التي حضرت للتو وقفت لها وحضنتها وبدات ابكي في حضنها
بدات تمسح ظهري من الاسفل الى الاعلى : هتاف انتي مؤمنه اصبري اصبري
اشتد احتضاني لها : راحوا يارسن راحوا رسن
احتضنتي واجلستني ابتعدت المراه العجوز التي كانت بجانبي وجلست بجانبي رسن
اتت الساعه العاشره والناس لم يتوقفوا بعد وصديقتي رسن والفتيات اللاتي يسكن معها في سكن الطالبات موجودات معها توقف الناس عن الحضور اخذتني رسن واوصلتني لغرفتي شكرتها من كل قلبي واستلقيت على ظهري لانام
**** ****
انتهت ايام العزا ولا شي يذكر فرجال داخلون خارجون وانا واقف طيلة اليوم لاستقبال التعازي
رجعت لبيتي وكان اخر ايام العزاء رايت رجلا مسننا واقف عند الباب لم اكن في مزاج جيد لادخله بيتي ولكنني اجبرت من باب الكرم فتحت له الباب واجلسته في المجلس الخارجي اما انا فاخذت طريقي للمطبخ دخلته بدات ابحث عن الدله لم اجدها بدات بالبحث عن الهيل والزعفران ومحتويات القهوه لاصنع قهوة " يمخمخ " عليها مزاجي ومزاج المسن في المجلس ولله الحمد اعرف طريقة القهوه ومن الجيد ان من اداب الضيافه وضع قهوه وشاي
فانا لست جيدا بالطبخ ولست بالسيء باستطاعتكم القول انني لااعرف طبخ الا " الشكشوكه " اخذت القهوه والشاي وتوجهت بها الى العجوز الطاعن بالسن جلست بجانبه ليبدا هو بالحديث : الله يعين على هالدنيا كلنا رايحين ياولدي كلنا رايحين
لم احبذ ان اتحدث واتكلم في هذا الموضوع فحياتي يجب ان تتغير من الان فظللت صامت ليكمل هو الحديث : وراك ماتفكر تتزوج ياولدي
رفعت راسي لتطرا بمخيلتي فكره جهنميه : خلني على جنب انت ياعم ماودك ترجع شبابك وتتزوج
ابتسم وكانه يتخيل او يكذب او حتى انه بهم : ودي ودي بس من بترضى بواحد مثلي
ابتسمت ثم غمزت له : عندي لك بنت بنت مب متزوجه ولا شي والبنت حلوه بعد
رفع راسه لي كانه مقروص : صادق انت تاخذني انا
ابتسمت نصف ابتسامه بكلام مجاري لحديثه : لا اذا ماتبيها فيه رجال شارينها البنت تنشرا شرا
سالني فانصفع وجهي : طيب اخطبها من مين
جاوبته سريعا : انت بس تبيها
هز راسه : ايه نعم وراك لايكون ماتشوفني اصلح لها
غمزت مره اخرى له وضربته مع كتفه على الخفيف : لا اجل بترجع شبابك قريب هاه
ورد وجهه وكانه خجل : الله يكتب اللي لنا فيه خير
وقف لاقف خلفه : خلاص اقول للبنت واشوف متى الملكه
ابتسم لي وخرج ركبت سيارتي لاشغل احدى الاغاني المفضلة لدي وارقص وابي لم يجف تراب قبره حتى الان
لن تعلموا شعوري الان ان تكون هناك فتاه مسؤول عنها لاتحبها ولا تريد ان تعرفها اصلا وتجد من سيتزوجها هذا شي من ضرب الخيال السياره كانت كانها برق خاطف اتوقع ان " ساهر " قام بتصويري ثلاث مرات وصلت لبيت عمي محسن
ومن المستغرب ان هناك سياره تقف بجانب البيت طللت براسي اذ هو رجل وافد يعمل كسائق طرقت النافذه مرتين والثالثه انتبه لي التفت علي فسالته : وش تبي
فاجاب علي وكانه مستغرب : هدا فيه مادام انا في وصلي بيت هذا بئدين رجئي بيت هو " عمتي انا وصلتها هنا وبعدين برجعها لبيتها "
سالته : وين بيتكم
اجابني وكان سيتلو قصة حياته لو لم اسكته : بيت هو في حق جامئه انا في استغل عند هدي عشان بيبي
اطرقت راسي وتوجهت للباب حتى لم اسمع حديث السائق كله فمزاجي يجب اللا يتعكر رننت الجرس فلم اجد رد رننت للمره الثانيه ايضا لم اجد اي رد رننت للمره الرابعه واخيرا سمعت صوت فتاه بنبره رقيقه تختلف عن نبره هتاف نوعا ما رجعت للصوت الناعم : نعم
رددت بصوتي الجهوري الذي يختلف تماما عنها : هتاف ؟
: لا نعم اخوي اقدر اخدمك
قلت في نفسي " بزوجك ههههههه " : ابي هتاف
: طيب دقايق
وقفت بجانب الباب حتى فُتِح لي دخلت وجلست بالمجلس حتى اتتني هتاف صحيح اني لاارى منها سوا السواد فيها حياء كثير اتذكر سعود كان يقول لي انها متدينه احسد محمد " العجوز " فاتوقع ان هتاف سترضيه انا لااريد الزواج منها لسبب لااعلم ماهو ولكنني لااحبها و كما قال المتنبي
ومن عرف الأيام معرفتي بها .....وبالناسِ روى رمحه غير راحم
لا يخدعنّك من عدوٍ دمعــــــة ..... وارحـــم شبابك من عدوٍ ترحم
لربما هتاف لااعرفها جيدا ولكنني لن انخدع بالظاهر فانا اريد فتاه اقتنع بها وليست الظروف التي تجبرني عليها
كانت واقفه بقرب الباب امرتها بالجلوس فجلست بجانب الباب كأنها خائفه مني : هتاف ترا بكره ملكتك
سمعت شهقتها ممزوجه ببحه : اي ملكه مين ليه متى
اجبتها : ملكتك ليه لاني ماني متحمل مسؤوليه اني اكون ولي امرك ومين واحد اسمه محمد عبدالله ****
اجابتني وبكل ثقه : ماني محتاجتك لاانت ولا غيرك واللي جايبه حنا عايفينه
ابتسمت وضحكت بكل غرور : يعني متحمله تسكنين بالسعوديه لحالك
اجابتني بصمود انثوي يحمل بين طياته بحة وجع : ايه
وقفت لتبتعد عن الباب : اجل لااعرفك ولاتعرفيني انا بكره سفرتي لامريكا ومااتوقع تشوفيني ابد وحتى لو جيت ماراح اجيك اش لي بك
وقفت مبتعده عني : الله يستر عليك
خرجت متوجها لسيارتي وانا اشتم الهتاف هذه
**** ****
عندما اخبرني عبدالرحمن بقراره الجديد اصابتني الرجفه والصدمه اهلي لم يكتمل شهر على وفاتهم وهذا سيزوجني ممن لاارضى وممن لااريد
خرج وتوجهت لمدخل البيت لاجد رسن الحضن الدافئ لاحضنها وابكي في حجرها : بسم الله عليك هتاف اش فيك
اصبحت أُتاتئ بالكلام : ه هذا ال الملعون يبي يزوجني هذا اهلي امي من
متاكده ان رسن لم تفهم مااقول ولكنها بدات تواسيني : بسم الله عليك اول شي لاتلعنينه ماعليك منه ذا لاتخسرين حسنات عشانه ويزوجك باي حق هو صح ولي امرك بس مايقدر يزوجك اذا مانتي راضيه ولا له حق اصلا
كلامها هداني اشتد امساكي بها واشتد بكائي وانا اتذكر سعود وهو بحجر امي ويقبل يدها اشتقت لشهد اشتقت لابي والان اصبحت اواجه الحياه وحيده لو كان ابي موجود هل سيسمح بهذا ان يزوجني لو كان سعود ماذا سيقول لرفيق عمره عبدالرحمن لو كانت شهد بمكاني ماذا كانت ياترا ستصنع هل ستوافق على رجل لاتريده لربما لما لا فشهد شخصية ترضى بالواقع ياليتني اكتسبت شيئا ولو باليسير منها
مسحت رسن على ظهري واخذت الريموت كنترول وشغلت التلفاز كانت محاضره دينيه عن الديون كنت في حضن رسن لااسمع شيئا حتى وصل الشيخ لجزئيه جعلتني اعتدل بجلستي واسمتع جيدا : اما من له اب او ام او اخ او مالى ذلك متوفي وعليه دين فيجب ان يسدده عنه لقول الرسول "نفس المومن معلقه بدينه حتى يقضيه " قوله : ( نفس المؤمن معلقة ) قال السيوطي أي : محبوسة عن مقامها الكريم ، وقال العراقي أي : أمرها موقوف لا حكم لها بنجاة ، ولا هلاك حتى ينظر هل يقضى ما عليها من الدين أم لا .
وقفت وبدات اصعد الدرج الكلاسيكي درابزينه باللون الاسود الغامق محفور بوسطه نقوشات كلاسيكيه امي كانت تحبها التفت للغرفه التي لم ادخلها بعد وفاتهم ابدا بدات امشي الخطوه تتلوها الخطوه وقلبي يرتجف فتحت باب الغرفه لاستنشق رائحة العود التي بخرتها امي قبل وفاتها وكانها تودعها دخلت الغرفه توجهت لخزانه ابي بدات بمحاوله تذكر الرقم السري للخزانه جربت ٩٩٩ ولم تفلح جربت٩٨٧ ولم تفلح ايضا بدات افكر بثلاث ارقام يحبها ابي اه كيف نسيت هذا الرقم المميز ١١٩ هذا رقم مولد امي ١/١/١٣٨٩ حب ابي لامي لايوصف ولن استطيع اصلا ان اصفه ولكن منيتي ان اجد رجلا مثل ابي يستحويني عند المي ويمسح دمعي بكفه ويقبل خدي ليقول " ماارضى اشوف دمع الغاليه " ابتسمت وانا اتخيل هذا الزوج المحب رجعت لواقعي المر فتحت الخزانه لارى مبلغا ليس بالكثير اقدر انه ٨٠ الف ولكنها الان لاتكفي لمعيشتي
رايت فوق المبلغ دفتر هذا مااحتاجه منذ ان كنت صغيره كنت ارى هذا الدفتر بحوزة ابي وكان يضع به حسابات وديون لم يقضيها الى الان فتحت هذا الدفتر المهتري تكاد صفحاته تتمزق فتحت الصفحات الاولى وجدت بها ارقام وواضح ان الارقام جديده لان الحبر لونه لم يجف مثل الاوراق المتبقيه كانت ارقام كثيره " ابو احمد - خالد التاجر- فيصل البقال " واسماء لم اقراها بعد فتحت الصفحات لاجد هذه الورقه التي ابحث عنها وابحث عنها بشد فتحتها لاجد اناسا كثيره مدينه لابي بعضها مشخوط عليها ومكتوب " تم " وهناك اربع او خمس اشخاص لم يشخط على اسمهم وانا في وسط تفكيري وتحليلي
: محتاجه مساعده

**** **** **** ****

انتهى


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 06-03-2014, 08:40 PM
صورة كبريائي سر سعادتي الرمزية
كبريائي سر سعادتي كبريائي سر سعادتي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ملامح أنهكتها متاعب الحياة/بقلمي


لي رد بعد القراءة


تعديل كبريائي سر سعادتي; بتاريخ 06-03-2014 الساعة 08:54 PM. السبب: بس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 06-03-2014, 08:58 PM
صورة ضَجِيجُ الاِشْتِيَاق الرمزية
ضَجِيجُ الاِشْتِيَاق ضَجِيجُ الاِشْتِيَاق غير متصل
زلّة لسَان ♪ .
 
الافتراضي رد: رواية ملامح أنهكتها متاعب الحياة/بقلمي


..*






و حجز المكآآآان الاول و طلعت دآانية ثآآنيه الله يذكرها بالخير ههههههههه ..
بآآرت رآآآآئع ..
و الاحدآآث متعدده و جد منسجمه ..
كعآآدتك مبدعتي ..
روآيآتك مختلفه ، تعمل على تجسيد الوآاقع اكثر من الخيآآل ..
صدمني عبد الرحمن ..
يعني هو كآآن يعتب الصديق المفضل لسعود ..
كيف يسوي باخته كده ..
و لآآ يبغى يزوجهآا عشان يفتك منهآا ..
اعتقد انه الصدمه لسه ماثره عليه ..
صدمة موت عيلته مأثره ع مخه ..
امممم ، آنآآ اتوقع انه بيندم او شي زي كده ..
بس مو الحين ..
و يمكن هتآاف تضطر تشتغل اذآا كآان ديون ع اهلهآا ..
بس ذكرت هي بالاول انهم اغنيآآء ..
ف يآا ريت تستفيد من هذا الشي ..
امآآ عبد الرحمن ، فمثل مآا قلت يمكن يندم بعدين ..
حتى لو سآافر اقصد ، بيتم بآآله مشغول عليهآ و كده ..
و بيلقى نفسه بدون مآآ يحس كل تفكيره ببنت عمه و كيف عآايشه و كده << خيآالي واسع مو ؟ ><" ..
ع العموم ، البآآارت جمييييييييييييل جمييييييييييييييييل ..
مره متحمسه للبآآارت الجآآاي ي الغلآا ..
بانتظآآآاره ..


..


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 06-03-2014, 09:29 PM
صورة كبريائي سر سعادتي الرمزية
كبريائي سر سعادتي كبريائي سر سعادتي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ملامح أنهكتها متاعب الحياة/بقلمي


تسلمييييييين حبيبتي على هالمجهود اولا
ثانية و الله البارت اكثر من رائع


مسكينة هتااااف من مصيبة لمصيبة اكبر يعني الحين هي كيف رح تواجه المجتمع وحيدة مالها حد ابن عم خائن مو قد المسؤولية قلبه مادري من وش مصنوع الله يعينها و يكون معاها

يعني انتي متأكدة انو عبد الرحمان يعتبر من البشر يقص و يغني و ابوه وعشيرته لسى ترابهم ما جفة
اي رجل هدا تخلى عن اول مسؤولية او اول مهمة توكل اليه كيف رح يتعامل مع المسؤوليات الاخرى
روح الله لايردك قال رايح لامريكا قال قهرني صراحة و الله انصدمة

روايتك فريدة من نوعها صدقا متشوقة لمعرفة مصير هتاف و كيف رح تواجع مجتمع الذئاب

في انتظارك يوم الخميس القادم




نبوضة حبيبتي ماعليك امر بس ودي اطلب طلب


اذا ممكن تخلي بارتين بالاسبوع يعني حتى ولو مو الحين بس يعني ترى رح ننسى الاحداث لوول

اعيد و اكرر البارت راااااااائع متشوقة لقراءة المزيد
استودعك الله


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 07-03-2014, 04:27 AM
نووجةو نووجةو غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ملامح أنهكتها متاعب الحياة/بقلمي


روايتك رائعة خطيرة رهيبة جديدة فى اﻻحداث بانتظار البارت الجديد على نار ﻻتتاخرى علينا بلييييز .

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 08-03-2014, 04:34 PM
صورة فلسطين حرة... الرمزية
فلسطين حرة... فلسطين حرة... غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ملامح أنهكتها متاعب الحياة/بقلمي


... عبد الرحمن بقهر شخصيتة متناقضة لما راح عشان يدفنوهم كان يحكي لسامي ارجع وانه راح يرد عليه ويقوم ويصلي الصلاة بوقتها .. وبعدها بحط وبسمع ااغاني بس بتوقع مش لهدرجة يكون مستهتر يمكن لسا مصدوم ومش صاحي واكبر دليل اننه كان بدا يزوج هتاف ... اما هتاف بتوقع بتصير اقوى وبتواجه كل اشي وبتحاول تفكر بطريقة تسدد ديون اابوها .. وما بتحتاج مساعدة من ابن هالعم هو وعدمة واحد .. بس بتوقع انه ممكن يصحا ع حاله قبل ما يسافر انداري ...... سوري طولت بس تحمست البارت كتير حلو .. يعطيك العافية حبيبتي ^___^

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 10-03-2014, 02:26 PM
"نبض" "نبض" غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ملامح أنهكتها متاعب الحياة/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ضَجِيجُ الاِشْتِيَاق مشاهدة المشاركة
..*






و حجز المكآآآان الاول و طلعت دآانية ثآآنيه الله يذكرها بالخير ههههههههه ..
بآآرت رآآآآئع ..
و الاحدآآث متعدده و جد منسجمه ..
كعآآدتك مبدعتي ..
روآيآتك مختلفه ، تعمل على تجسيد الوآاقع اكثر من الخيآآل ..
صدمني عبد الرحمن ..
يعني هو كآآن يعتب الصديق المفضل لسعود ..
كيف يسوي باخته كده ..
و لآآ يبغى يزوجهآا عشان يفتك منهآا ..
اعتقد انه الصدمه لسه ماثره عليه ..
صدمة موت عيلته مأثره ع مخه ..
امممم ، آنآآ اتوقع انه بيندم او شي زي كده ..
بس مو الحين ..
و يمكن هتآاف تضطر تشتغل اذآا كآان ديون ع اهلهآا ..
بس ذكرت هي بالاول انهم اغنيآآء ..
ف يآا ريت تستفيد من هذا الشي ..
امآآ عبد الرحمن ، فمثل مآا قلت يمكن يندم بعدين ..
حتى لو سآافر اقصد ، بيتم بآآله مشغول عليهآ و كده ..
و بيلقى نفسه بدون مآآ يحس كل تفكيره ببنت عمه و كيف عآايشه و كده << خيآالي واسع مو ؟ ><" ..
ع العموم ، البآآارت جمييييييييييييل جمييييييييييييييييل ..
مره متحمسه للبآآارت الجآآاي ي الغلآا ..
بانتظآآآاره ..


..
..

ايه تسلم عليك دانيا(:
ياحبيبتي
ىالله ياضجيج بقول وبعيده لي الشرف بقرائتك لروايتي
ايه عبدالرحمن يعتبر من اصدقاء سعود المقربين
الحين بينزل الاحداث ونشوف
اشكرك جدا جدا على ردك

رواية ملامح أنهكتها متاعب الحياة/بقلمي

الوسوم
ملامح , متاعب , الحياة , انهكتها , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 33506 الأمس 02:21 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2003 07-01-2012 08:52 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 1999 25-08-2011 01:29 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-05-2011 10:18 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM

الساعة الآن +3: 03:11 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1