غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 05-03-2014, 02:02 PM
"نبض" "نبض" غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رواية ملامح أنهكتها متاعب الحياة/بقلمي


" ملامح انهكتها متاعب الحياه "



السلام عليكم
كيف حالكم اعزائي اتمنى ان تكونون بخير
روايتي لها فكره
ليست روايات " احبها فاحببته "
لربما اضيف بعضا من الحب او اجعل احد الشخصيات يحب
ولكن لكل شخصيه قصه
مأساه يعانيها المجتمع
لم اكتب هذه الروايه من اجل المتعه
لا انما هي قصه لكل شخصيه مأساه
ان اضفت لاحد الشخصيات انه احبها " حراما " فاتمنى ان تنتظروا النهايه
اي شخصيه كانت تفعل شي يخل بالدين او العقيده سيصحح بالنهايه
لذلك لاتحكم ا على روايتي بانها " تافهه " او " جريئه "
الا في النهايه
اتمنى ان لاتكون روايتي جريئه لاني لااحب هذه النوعيه
ولكن ساضيف بعضا من الحركات لاوصل لكم الفكره
ولن اكتب مايخل بالادب
لارجع واقول اي موقف كان به بضعٌ من الجرأه انتظروا هذه الشخصيه للنهايه
ايا كانت

اتمنى ان تنسب روايتي للروايات المحترمه وهذا ماامله


البارت الاول
" انضمامهم لمن في القبور "

كفى بك داء أن ترى الموتَ شافيًا ...... وحسبُ المنايا أن يكنّ أمانيا

*المتنبي


****
اليوم اشعر اني اتراقص فرحا فاخي الوحيد اليوم ستكون ليلة دخلته احسد عروسته التي ستكون من حظه
خرجت من غرفتي متوجهه للجمع الغفير من اخواتي وخالاتي دخلت فوجدت الجميع يرقصون ويتراقصون واخي الوحيد بينهم والابتسامه لاتفارقه
كنت مستندة على الباب وانا اترقب اختي التي ترقص واخي " سعود " الذي وقف ليمسك بيدي امي ويوقفها ويراقصها التفت لي سعود وترك يد امي والابتسامه لاتفراقه وتوجه الي : الحلوه هتاف ماتبي ترقص مع اخوها
ابتسمت له وكل ملامحي اصبحت مزيجا من اللون الاحمر والابيض مددت يدي ليرقص اخي معي ويبتسم لي وكانه يقول " هتاف اخوك يحبك مهما حدث "
سعود دائما يفضلني على اخوتي دائما هو من يسعدنا ويفرح قلوبنا الرقيقه
جلس اخي بين خالاتي ووضع راسه في حجر امي ومدد رجلاه نظر للساعه وامسك بيد امي وقبلها : يمه انا من امس مواصل اذا جت الساعه10 قوميني
ووقف ونفض ثوبه وتوجه ناحية الباب ابتعدت عنه قليلا ولكنه امسك بيدي وسحبني خلفه
دخلت غرفته جلس على سريره الممتزج باللونين الاسود والابيض ليُكسر باللون الازرق واشار لي بمكان خاوي بجواره : تعالي هتاف ابيك شوي
لااعلم مالذي يريده سعود مني ولكن ملابسه غُسلت وكل شي جاهز اتضح على ملامحي الاستغراب
جلست بجانب سعود ليضع يده خلف ظهري واليد الاخري ممسكة بيدي : هتاف
التفت له وابتسمت : هلا سعود
ابتسم لي ثم اتضح عليه الحزن : ابيك تنتبهين لامي وابوي تعرفين مها رافضة تبي بيت لحالها وهذا حقها بس لاتنسين هتاف ابرة الضغط حقت ابوي وقيسي السكر بعد كل اكل ولا اوصيك على امي
اعلم لو تركت سعود يتحدث لما انتهى ابدا فخوفه وبره بابي وامي فائق جدا : خلاص سعود ماعليك انا وشهد موجودات ولاتشيل هم اهم شي استانس انت ومها
ابتسم لي سعود واحتضنني بقوه كأنه يريد ان يدخلني بجوفه ابتعد عني قليلا ليستلقي على ظهره وقفت للخروج اطفات النور واغلقت خلفي الباب وخرجت

خرجت من الغرفه وانا اشعر بالم بطني يمغصني استندت على الجدار ورجعت الى حيثما يكون الاجتماع " في الصاله "
اتت مصففة الشعر وبدات بامي اعلم بان دوري سيحين بعد فتره ليست بالقصيره لذلك وقفت بجانب اختي " شهد " وهمست لها : احس بتعب شهد اذا جاء دوري قوميني
خرجت دون ان اسمع ردها حتى
**** ****
الساعه الحادية عشرة ظهرا
: هتاف هتاف يالله الحرمه تنتظرك
قفزت من السرير وكأن عقربا لدغني : شهد ماتروشت باخذ لي شور واجي
اعطتني شهد نظره خفت منها ولاول مرت ثم اعطتني ظهرها وحركت راسها نافيه قابلت امي عند ممر غرفتي وانا اراهما واستمع لحديثهما ولم اتحرك من مكاني
اتت امي لتستعجلني فالتفتت لشهد : ماقومتيها
رمقتني شهد بنظرة ثم التفتت لامي : يمه هتاف لامباليه ماعندها لو ذرة اهتمام لسا ماتروشت ولا شي
لااريد سماع شي اخر توجهت للحمام لكي اأخذ حماما دافئا راسي يكاد ينفجر
****

اليوم يوم جميل بالنسبه لي فاليوم سوف ازف على حبيبتي وزوجتي
الوقت بطي لهذا اليوم التفت لابن عمي الذي وصل لتو : هلا بو حميد وينك تاخرت
اخفض عبدالرحمن راسه ووضع يديه على ركبتيه واخذ يلهث ثم رفع راسه : تو قايم حتى ماغسلت وجهي وجيتك ركض احس كذا صدري بينفجر
جلس بجانبي ووضع يده على ركبتي قائلا باستهزاء : ماشاء الله بتتزوج وش رايك تظبط لنا اخت العروس
التفت له وظللت انظر اليه ثم سرح خيالي حيث نسيت اين انا
وضع عبدالرحمن يده امام عيني : وين وصلت
وقفت التفت له وابتسمت : لا مانقدر نظبطك نخاف البنت ترجع لاهلها من اول ليله
استاذنت وخرجت فامامي اعمال كثيره يجب انا ذهب للحلاق ليحلق " دقني " ويجب ان ارجع للبيت مبكرا حتى يكون باستطاعتي ان " اتروش "
خرجت على عجاله واخذت سيارتي لامشي باقصى سرعه سنحت لي

****
الساعه الثامنه مساء " قاعة الفرح "
ذهبنا مبكرا لقاعة الافراح التي ستقام فيه الحفله
مضى وقت قليل حتى امتلات القاعه الجميع اتى ليهنئ
لم يبقى احد فهذه ام محمد وام فهد هه وحتى ليلى خطيبة سعود السابقه حضرت
القاعه ممتلئه البعض اعرفهم والبعض لا
التفت لارى اختي وامي طلتهن مختلفه نعم فهن اخوات وام المعرس ابتسمت لهن ورجعت لالقي نظره على الحضور هذه فتاة بالجامعة معي كيف اتت هنا هل تصبح من اقاربنا لااعلم وغير مهم حتى زوجة الدكتور وبناتها حضرن الجميع اتا حتى اللاتي لاياتين للاعراس دائما اتين نعم فهذا رجل الاعمال سعود بن محسن حضور الجميع ليس فقط لانه رجل الاعمال
انا اعلم لماذا الجميع اتى فالبعض اتى لقدره ومرتبته العظيمه وهؤلاء ممن احب ان اسميهم " ماديين "
اما البعض الاخر فأتى لان سعود لاينساهم فهو اول المعايدين لكبار السن هو من يشتري الهدايا كل عيد للاطفال وهو من يقف مع الجميع بالفرح والحزن نعم هذا سعود

رجعت لامي وخالاتي اللاتي ملأن القاعة فرحا ورقصا
بدأت ارقص نعم فهذا الحبيب سارقص حتى اتعب

توقفت " الطقاقه " لااتوقف انا بدوري واصطف بجانب امي واختي شهد وخالاتي " هند منى ليلى امل "
بدا الجميع يرقص اما انا فأحببت ان اتوقف واصفق

نزلت لاذهب للحمامات بطني بدا يؤلمني اشعر بانني سارجع كل مااكلت
حاولت " الاستفراغ " فلم استطع

توجهت لامي والالم يزداد لااريد ان اخرب هذا اليوم يجب ان اخرج واستريح في البيت

وجدت امي تأمر الخادمات التفتت لي امي وكانت ستامرني ولكنها اقتربت مني ووضعت باطن كفها على وجهي واردفت : بسم الله عليك هتاف وش فيه وجهك لونه متغير
لونه ماذا اظن انني سامرض : يمه احس بتعب من الصباح مااقدر اتحمل بروح انام بالبيت واذا حسيت بنشاطي رجع بارجع
بدا على امي عدم الرضى : لا روحي نامي فوق بجناح العروس
يالهي لااستطيع ان اتحدث اكثر : يمه مها فوق ولا ابي احرجها انتوا بس صوروا لي زفة سعود هذا يسعدني يالله يمه بمشي

لااستطيع ان انتظر موافقة امي انتظرت عند الباب واتصلت على السائق
رأيت سيارة غريبه بدأت تضرب " البوري " دققت في السياره " سياره ابوي "
توجهت اليها ودخلتها
لم البث ان جلست حتى ادخل ابي يده ووضعها على جبيني : بسم الله عليك هتاف يمه تعبانه
نظرت الى ابي وحركت راسي بالايجاب لااستطيع التحدث اكثر حتى لم اسال ابي لماذا اتى

شعرت باليد الحانيه تضع يدها على كتفي : يمه يالله وصلنا البيت انزلي
نزلت دخلت المنزل قفزت على الاريكة ونمت فيها
تعبي لن يسنح لي حتى ان اغير ردائي

**** ****
وقفت بين الجميع وبدأت المصوره تصورني
التفت بحثت بين امي وخالاتي لم اجدها التفتت : شهد وين هتاف
شهد استغربت مثلي والتفتت تبحث عنها : يمكن داخل
قاطعتنا امي قائلة : ياولدي هتاف شوي تعبانه وراحت للبيت
حزنت حزنا ممزوجا بالم اريدها ان تكون بجانبي فهي اختي ومن تفهمني : طيب لحظه لاتزفوني بدق على هتاف بعدها يصير خير
حاولت امي قائله : العروس بتنرف الحين
لم اهتم ابتعدت قلبلا واتصلت اتاني صوتها الحاني بعد فترة : هلا
تغيرت ملامحي للطمانينه : هلا هتاف عمري
واضح انها متعبه لم تستطع الحديث جدا : هلا سعود اسفه ماقدر اجي تعبانه والله حاولت بس حتى مااقدر امشي
ابتسمت ووقفت امام المراه اعدل " نسفة الشماغ " : لاعادي هتوف وش دعوه يالله حبيبتي فمان الله
اتاني صوتها قبل ان اغلق السماعه : مبروك ياغالي احبك
ابتسمت واغلقت الهاتف توجهت لامي رأيت ان ابي حضر دخلنا للقاعه
وقفت انتظر ملاكي نزلت كحورية
نعم انها الجميله والباقي قبيحات
نعم انها على الصحيح والباقي مخطئين
نعم انها لسعود وسعود لها
نعم اني سافي لها بقية العمر وهي ستقف معي في كل حين
نزلت مها وملامحها خجله امسكت بيدها لاقبلها وامضي بها " للكوشه "
كانت اجمل من خلق ربي
الجميع يرقص فهذه امي وشهد وخالتي هند وامل ومنى وليلى
لم الحظ خروج ابي للرجال

التفت لملاكي ولم البث حتى سمعت صراخ ،، الجميع يصرخ التفت لارى الجميع يريد الخروج مالقصه
التفت لمها لاجدها تبكي ومتشبثه بي حضنتها وصمت

**** ****
اليوم ساسافر ل " امريكا "
ساكمل بعثتي
خرجت من قاعة الافراح قبل اربع ساعات ربي هنئ سعود فهو يستحق كل الخير

تم النداء لطيارتي
توقفت رن هاتفي ابتسمت قلت : اكيد امي بتودعني عاد اليوم ماشفتها ولاقدرت
فتحت هاتفي لاجده رقم غريب لم ارد الرد عليه ولكن قلبي امرني
فتحت الهاتف لارد : نعم
اتاني صوت غريب : عبدالرحمن
تنحنحت وقلت : ايه امرني اخوي
صمت الرجل حتى سمعت صوته : ياليت تراجعنا بمستشفى ****
توقفت رجلاي عن الحراك مالقصه وماذا حدث : ليه انا بسافر
رد الرجل : اذا انت بالرياض ياليت تجي اخوي محتاجينك
حركت راسي وقلت : دقايق وانا عندكم
اغلقت الهاتف والتفت لبوابة الدخول والاقلاع اخفضت راسي " يالله ياعبدالرحمن مره ثانيه "
التفت وكأني اودع الطائره ورجعت ادراجي وقفت ولم البث حتى رأيت سيارة " تاكسي " تقف بجانبي فتح لي النافذه ادخلت رأسي : اخوي تقدر توصلني
ابتسم لي الفتى " سعودي " الجنسيه : ايه تفضل اخوي
فتحت الباب الخلفي وضعت حقائبي واغلقت الباب وجلست بجانب الرجل
تحركت السيارة ليبتسم الرجل : وين بتروح
التفت له ووجهي ضاق : مستشفى ****
التفت لي وكأنه سمع خبرا مرعبا : عسى ماشر
كنت احتاج ان افضفض لاحد فبدات بالحديث معه : مادري مادري
التفت لي وكأنه يشعر بي : توك جاي من السفر
حركت راسي بلا واخفضت رأسي لاكمل : كنت بسافر اكمل دراستي وقبل لاادخل جاني هالاتصال
وضع الرجل يده بيدي ووجهه ينظر للطريق : يمكن خيره وانا اخوك يمكن خيره
هززت رأسي والتفت له : ماتعرفنا
التفت لي الشاب : معك هشام عبدالله ****
ابتسمت له : معك عبدالرحمن فيصل ****
وصلت للمشفى اخذت رقم هشام واخذت حقائبي ونزلت من السياره مستعجلا

وصلت للاستقبال وكل ملامحي تعلن حالة استنفار رآني رجل الاستقبال وتوجه لي : امرني اخوي
قلت باسمي مستعجلا : انا عبدالرحمن فيصل اتصلتوا علي
التفت رجل الاستقبال لرجل اخر معه وكأنه يقول انقذني
وقف الرجل وتوجه لي ومد لي يده : تعال عبدالرحمن بتمشى معاك في الحديقه
اعصابي كانت متلفه ولكن لن ارفض هذا الطلب مددت له يدي وانا صامت
وصلنا للحديقه جلسنا على احد الكراسي التفت لي وقال : مادري شالسبب اللي خلاني اخذك بس انت تعرف ياعبدالرحمن ان ربي كاتب الموت علينا كلنا
سكت لم استطع الحراك من مات امي طيب ابي موجود وهو من سيتصل بي لم اكمل تفكيري حتى اخفضت راسي ووضع رجل الاستقبال يده على كتفي رفعت راسي : مين توفى
اخفض راسه وقال : اممم مادري كيف ببدا بس فيصل بنقولك شصار
التفت له بدات بالاشتعال واحاول السيطره على نبره صوتي الني بدات تشتد : بسرعه بدون مقدمات لوسمحت
صمت الرجل ثم اردف : اليوم على الساعه10بالليل فيه احد القصور بالرياض صار فيها خلل بالكهرب واشتعلت نار و و والاطفاء جاء متاخر وماقدروا ينقذون اللي بالقصر
صمت نزلت دمعه من عيني لم اصدق امسكت راسي بيدي وكأني اعصره اريد ان انسى اريد ان اكذب لاطبعا هذه مزحه ولكنها ثقيله التفت لرجل وعيناي تحاول ان تمنع الدموع ولكن صوتي بدا يتحدرج : فيه احد نجى
اخفض الرجل رأسه : ماقدروا ينقذون الا 20 شخص
بدأت الاسئلة تمتزج هل امي من ضمن الاحياء هل ابي هل اخواتي سعود : وكم عدد اللي توفوا
قبضة الرجل لي اصبحت اقوى : 80 ماقدروا يسعفونهم وبسبب الزحمة على الباب توفوا عظم الله اجرك
التفت للرجل والاسئله تدور في مخيلتي : كيف جبتوا رقم جوالي
وقف الرجل ووقفت معه : احد الناجين كان جواله سليم ولقينا اخر اتصال كان معك فاتصلنا على امل انك مانت موجود في القصر واصلا اتصلنا على كم رقم ولكن كلهم كانوا
لا اريد سماع المزيد توجهت للمشفى دخلته وجدت المدير ورجل الاستقبال يشير الي توجه نحوي المدير : انت من اهل المتوفين اشرت برأسي مجيبا
رد علي المدير : طيب نبيك تدخل تشوف اللي توفوا من الحاضرين عشان نسوي لهم شهادة وفاة
لااستطيع الان نعم لااستطيع فمزاجي لايسمح لي لماذا الارض لاتبتلع الاشخاص اريدها ان تبلعني التفت للشخص الذي يكنى مدير : اخوي اليوم مااقدر تعبان بكره الصباح اجيكم
لم يحترم المدير ضيقتي ولم يحترم كون اهلي جميعهم اصبح تصنيفهم من ضمن الاموات واردف بكل حزم وعدم اهتمام : كيف يعني خلاص بكره الساعه8 الصباح تجي واذا تعرف حرمه تجي تشوف الحريم اللي توفوا يكون افضل
اطرقت رأسي ومضيت

هل تعلم ذاك الشعور
حبيبك يموت
نعم هذا مااشعر به

خرجت من المشفى وقفت على الطريق العام لم تقف لي اي سياره ماهذا الحظ التعيس
تذكرت رقم هشام الذي اعطانيه اخرجت هاتفي واتصلت عليه
اتاني صوته المفخم الغريب : هلا عبدالرحمن؟ ولا؟
صمت ثم خرجت مني تنهيده : ايه هشام فاضي
رد علي والخوف واضح من نبرة صوته ياله من رجل شهم : امرني عبدالرحمن ايه فاضي
وصله صوتي الذي انهكته الظروف والحياة : تقدر تجيني انا بنفس المستشفى
قاطعني : يالله جاي جاي

رجعت للمشفى وارتخيت على الكرسي اغمضت عيناي لاغفو قليلا ولم اصحو الا على صوت همس قريب من اذني
فتحت عيناي والتفت لصاحب الصوت : هشام
وضع هشام يده على جبيني : تعبان؟ لان لي نص ساعه واقف جنبك وانت نايم
استندت على هشام وطلبت منه ايصالي لسيارته
احترم هشام رغبتي بالسكوت ولم يسالني احببت هشام لربما البعض لايؤمن بنوعية بداية الصداقات هذه ولكني اؤمن بها فأقرب اصدقائي ياسر بدأت صداقتنا ب " هوشه " شجار
التفت على هشام : اه ياهشام
التفت لي هشام وكأنه يقول انا اسمعك : متضايق؟
اشرت برأسي احتاج ان اخبر احد احتاج ان اخرج النار المكتومه بداخلي : ماتوفت امي ولا توفى ابوي
التفت علي وهو يبتسم : طيب حلو وشي جميل ليه متضايق
اغمضت عيني اريد ان يتوقف الزمن نعم اريد توقفه : هه وش الحلو بالموضوع مب امي وابوي هم اللي توفوا بس لا كل جماعتي كل سندي ياهشام ماتوا ماعاد عندي عيال عم ولا عيال خاله حتى انحرمت من اخواني اه ياهشام نار بصدري نار
وضع هشام يده على كتفي نزلت معها دمعه يتيمه هه حتى دمعتي تم تصنيفها من قائمة الايتام
طلبت من هشام ان يوصلني للبيت وصفت له عنوان البيت

دخلت منزلنا
كبير كبير جدا لي لااعلم كيف ساقطن فيه لوحدي
اين نوارة البيت امي
اين حبيب البيت ابي
اين مطوع البيت اخي سامي
اين مطربتنا اختي هند

هم ياقلبي اعطوك عمرا جديدا
اعطوك عمرا لتعيش به وحدك

وجدت مفتاح سيارتي اخذته وذهبت

ساذهب للبر فهناك اقضي ضيقتي لوحدي

وصلت لشي يسمى " الثمامه " هدوء نسبي يعم المكان

اخذت لي مكانا وسط االمسمى " الثمامه " واشعلت نارا واخذت اسرح

تذكرت كلام مدير المستشفى يريد امراه امراه

اصلا هل هناك امراه

صحيح هتاف نعم هتاف
رايت عمي قبل الحادث خارج من القصر توجهت اليه وسالته اخبرني ان ابنته هتاف متعبه وسيوصلها للبيت
من هتاف هل هي الكبيره لااعلم وهذا غير مهم ابدا غير مهم

غدا الصباح ساذهب لها واخبرها

**** **** ****
استيقظت الان
توجهت الى هاتفي لارى كم الساعه
الساعه3 فجرا
ضحكت بشده الان انا متاكده ان سعود مع زوجته ومنحرج اخي شخصية خجله
ولكن من المستَغرب ان عائلتي تاخروا في الرجوع
ذهبت لمشاهدة فلم كانت قصته تتحدث عن طفل يحب حوتا وماشابه
مرت الساعه ومع مشاهدتي للفلم سقطت منهكه ورجعت للخلود للنوم

استيظت على صوت جرس المنزل
ذهبت مسرعه للجرس ورفعته وانا صوتي لايزال به بحة النائم : مين
اتاني صوت رجولي مخيف لااعلم لماذا : هتاف
انقبض صدري من هذا الرجل اين ابي ساناديه : تبي ابوي لحظه بناديه
رجع لي صوته وهذه المره ارتعدت : انا ماني جاي لبوك جاي لك بسرعه البسي عباتك وافتحي الباب
تجردت من حيائي فمن هذا الوقح الذي يتفوه بهذه الكلمات : ماني فاتحه الباب واعلم مابخيلك اركبه
واضح ان الرجل غضبان : هتاف افتحي انا ولد عمك فيصل
حل الصمت من الطرفين ،،، ولد عمي فيصل اذا هو ياعبدالرحمن ياسامي
ولكن ماذا يريد
فتحت له الباب عبر " الانترفون " : طيب ياولد العم انتظر شوي بلبس عباتي وبجي
لم اسمع رده توجهت لغرفتي سريعا والافكار تدور بي مالذي يريده هل نيته غير صافيه
بحثت عن عبائتي لم اجدها نزلت سريعا للصاله وجدت عبائتي ونقابي لبستهما على عجل وتوجهت الى المجلس الخارجي رأيت نعليه انتفضت لاادري شعرت بخوف طرقت الباب رفع رأسه نحوي
شكله مخيف هذا عبدالرحمن منذ زمن لم اره
كان يطوق راسه بيديه الاثنتين وعندما علم بحضوري رفع راسه صدمت اكثر تحت عينيه لون اسود وعيناه محمرتان وكأنه باكي للتو

وصلني صوته بعد تنهيده : اجلسي هتاف اجلسي

جلست ولم انطق حرفا اما عبدالرحمن فكان ينظر للارض ولم يرفع راسه لي

ماذا يريد ولماذا اتى فيه هذه الساعه

لم اكثر تساؤلا حتى اتاني صوته مره اخرى : هتاف عظم الله اجرك بوفاة اهلك وجماعتك

لم اسمع شي اخر بعدها

وفاة من من توفى ابي وامي واختي وسعود

رفعت راسي مكذبه وكلي صدمه : مين توفى

لم يرفع راسه لي وبدات رجله بالتحرك : هتاف استعدي بنروح المستشفى الصلاه عليهم اليوم العصر

بدات استوعب الان اصبحت يتيمه بدات البكاء بهستريا وضممت رجلاي : يمه،،،،،، يبه لاتخلوني لاتخلوني محتاجتكم سعود سعووود اسمعوني ابيكم لاتتركوني

سمعته ولكن لم اهتم به وكأنه غير موجود : هتاف الميت يعذب ببكاء اهله عليه ياهتاف اذا تحبينهم ابكي عليهم بس مو كذا واذا تبين اليوم نروح نبني لهم مسجد تبشرين بس لا تبكين كذا

هممت بالخروج سمعت صوته مره اخرى كم كرهت صوتك ياعبدالرحمن : هتاف الموتى بالمستشفى ابيك تروحين تشوفين الحريم وتعرفين مين هم يالله هتاف انتظرك بالسياره لا تتاخرين

**** ****
في الساعه الخامسه رجعت للرياض وتوجهت لبيتي لاخذ حماما دافئا وبعدها توجهت لبيت عمي محسن
طرقت الباب واتاني صوت فتاه علمت وايقنت انها هتاف
تحادثت معها
انصدمت الفتاه تبكي امامي وتكاد تنهار لربما اسلوبي اخافها لا اعلم وهذا غير مهم المهم انها علمت انها اصبحت بلا اب يحميها وبلا ام ترعاها
خرجت لسيارتي التي ركنتها خارجا

وضعت راسي على " الدركسون " ياله من عبئ ثقيل ثقيل جدا اليوم اخبرت الجميع بوفاة جماعتي والصلاه العصر
لم البث قليلا حتى فتح الباب الخلفي للسياره القيت نظره من المراه الاماميه عرفت انها هتاف وبكاؤها لم ينته بعد
لن الومها فانا الرجل لم اتحمل مثل هذا
حركت السياره لاصل للمستشفى نزلت لتنزل خلفي وصلنا لقسم الاستقبال
اتانا احد الموظفين وادخلنا على ثلاجة الاموات بدات اسمع اصوات الشهيق والزفير العالي وصوت شهقات
كانت الثلاجة بارده عكس مشاعري تماما
دخلت هتاف لتلقي نظره مع احد الممرضات السعوديات وذهبت انا لارى اول شخص : ابي ضممته وبدات اقبل يده وراسه وابكي على صدره كانت يديه محترقه ورجليه وحتى نصف جهه محترق ولكنه ابي واعلم ذلك

ثم القيت نظره على باقي المتوفين واعطيتهم اسماءهم كامله والبعض لم اعرفهم ابدا فاجسامهم متشوهه بالكامل ووجههم ملي بالإسوداد خرجت في انتظار هتاف لتخرج
خرجت هتاف بعد نصف ساعه وانا اسمع بكاءها وشهقاتها

**** **** **** **** **** **** **** **** **** **** **** **** **** ****


انتهى



تعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 04-04-2014 الساعة 12:12 AM. السبب: بطلب من الكاتبة
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 05-03-2014, 04:43 PM
صورة ياضحكتي وبكاي الرمزية
ياضحكتي وبكاي ياضحكتي وبكاي غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ملامح انهكتها متاعب الحياة


بدايه موقفه
روايه جدا حزينه
استمري موقفه حبيبتي
بسائل مواعيد البارتات متى

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 05-03-2014, 04:45 PM
"نبض" "نبض" غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ملامح انهكتها متاعب الحياة


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ياضحكتي وبكاي مشاهدة المشاركة
بدايه موقفه
روايه جدا حزينه
استمري موقفه حبيبتي
بسائل مواعيد البارتات متى
كل خميس باذن الله ،،،، اذا ماصارت لي ظروف نكون على هالموعد

شاكره لك ردك

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 05-03-2014, 08:10 PM
صورة ضَجِيجُ الاِشْتِيَاق الرمزية
ضَجِيجُ الاِشْتِيَاق ضَجِيجُ الاِشْتِيَاق غير متصل
زلّة لسَان ♪ .
 
الافتراضي رد: رواية ملامح انهكتها متاعب الحياة


..*





السلآآم عليكم و رحمة الله تعآآلى و بركآاته ..
نبوووضه ، رجعت و جبتي معك كتلة من الجمآال و الابدآآع ..
ايش كل هالابدآآآآآآآآآآع يآا غاليه ..
و ربي ان القصه تجنن ، و محور الروآايه ..
مع انهآا في بدآايته ، الآا انه مره رآآق لي ..
مآا شاء الله تبآارك الرحمن ..
الله يحفظك لنآآ ..
كنت و لآآ زلت " مبدعتي " ..
بآآرت رآآآآآآآآآئع ..
مرررره اندمجت و الله ..
و جدآآا احزني موت عيلة هتآف ..
يختي مآا لحقنآا نتعرف عليهم :'( ..
بس في شي صغنون لفت انتبآآهي ..
عبد الرحمن لمآا كان مع هشآام ، قآاله ان ابوي و امي مآا ماتوا ..
و بالاخير هو يقول :
ابي ضممته وبدات اقبل يده وراسه وابكي على صدره كانت يديه محترقه ورجليه وحتى نصف جهه محترق ولكنه ابي واعلم ذلك
يعني ابوه مآات و مآ كان عارف ؟ :/
انآا اعتقد انه بين عبد الرحمن و هتآاف يمكن يكون شي بالمستقبل .. << ابتدت تهذر البنت ههههه ..
يالله عآاد استحمليني كمآان هالمره هههههه ..
الروآايه لسه فبديآآتهآا ..
فاستني مني التوقعآآت بالبارتات الجآايه باذن الله ..
و مره متحمسه للبآآارت الثآآاني ..
بالتوفيق نبوووضة ..






  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 05-03-2014, 08:11 PM
صورة ضَجِيجُ الاِشْتِيَاق الرمزية
ضَجِيجُ الاِشْتِيَاق ضَجِيجُ الاِشْتِيَاق غير متصل
زلّة لسَان ♪ .
 
الافتراضي رد: رواية ملامح انهكتها متاعب الحياة


..*





السلآآم عليكم و رحمة الله تعآآلى و بركآاته ..
نبوووضه ، رجعت و جبتي معك كتلة من الجمآال و الابدآآع ..
ايش كل هالابدآآآآآآآآآآع يآا غاليه ..
و ربي ان القصه تجنن ، و محور الروآايه ..
مع انهآا في بدآايته ، الآا انه مره رآآق لي ..
مآا شاء الله تبآارك الرحمن ..
الله يحفظك لنآآ ..
كنت و لآآ زلت " مبدعتي " ..
بآآرت رآآآآآآآآآئع ..
مرررره اندمجت و الله ..
و جدآآا احزني موت عيلة هتآف ..
يختي مآا لحقنآا نتعرف عليهم :'( ..
بس في شي صغنون لفت انتبآآهي ..
عبد الرحمن لمآا كان مع هشآام ، قآاله ان ابوي و امي مآا ماتوا ..
و بالاخير هو يقول :
ابي ضممته وبدات اقبل يده وراسه وابكي على صدره كانت يديه محترقه ورجليه وحتى نصف جهه محترق ولكنه ابي واعلم ذلك
يعني ابوه مآات و مآ كان عارف ؟ :/
انآا اعتقد انه بين عبد الرحمن و هتآاف يمكن يكون شي بالمستقبل .. << ابتدت تهذر البنت ههههه ..
يالله عآاد استحمليني كمآان هالمره هههههه ..
الروآايه لسه فبديآآتهآا ..
فاستني مني التوقعآآت بالبارتات الجآايه باذن الله ..
و مره متحمسه للبآآارت الثآآاني ..
بالتوفيق نبوووضة ..






  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 05-03-2014, 10:35 PM
صورة كبريائي سر سعادتي الرمزية
كبريائي سر سعادتي كبريائي سر سعادتي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ملامح انهكتها متاعب الحياة


السلام عليكم و رحمة الله

واو واو واو مع انه الرواية لسى ببدايتها الا انني اندمجت وعشت و تعلقت بها

بداية موفقة بانتظارك يوم غد على احر من الجمر

اثرت في قصة هتاف وعبد الرحمان يعني بين يوم وليلة تصبح بلا اهل 80 شخصا لقي حتفه

طيب مين ال20 يلي ماماتو ياترى باقي منهم اخوات عبد الرحمان و هتاف

اتوقع انو عبد الرحمان رح ياخد هتاف بحكم ماظل لها شخص يحميها

ياا بانتضارك


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 06-03-2014, 02:58 AM
نووجةو نووجةو غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ملامح انهكتها متاعب الحياة


رائعة خطيرة رهيبة ابدات مؤثرة جدا بانتظار البارت الجديد على نار ﻻتتاخرى علينا بلييييز .

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 06-03-2014, 07:09 PM
"نبض" "نبض" غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ملامح انهكتها متاعب الحياة


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ضَجِيجُ الاِشْتِيَاق مشاهدة المشاركة
..*





السلآآم عليكم و رحمة الله تعآآلى و بركآاته ..
نبوووضه ، رجعت و جبتي معك كتلة من الجمآال و الابدآآع ..
ايش كل هالابدآآآآآآآآآآع يآا غاليه ..
و ربي ان القصه تجنن ، و محور الروآايه ..
مع انهآا في بدآايته ، الآا انه مره رآآق لي ..
مآا شاء الله تبآارك الرحمن ..
الله يحفظك لنآآ ..
كنت و لآآ زلت " مبدعتي " ..
بآآرت رآآآآآآآآآئع ..
مرررره اندمجت و الله ..
و جدآآا احزني موت عيلة هتآف ..
يختي مآا لحقنآا نتعرف عليهم :'( ..
بس في شي صغنون لفت انتبآآهي ..
عبد الرحمن لمآا كان مع هشآام ، قآاله ان ابوي و امي مآا ماتوا ..
و بالاخير هو يقول :
ابي ضممته وبدات اقبل يده وراسه وابكي على صدره كانت يديه محترقه ورجليه وحتى نصف جهه محترق ولكنه ابي واعلم ذلك
يعني ابوه مآات و مآ كان عارف ؟ :/
انآا اعتقد انه بين عبد الرحمن و هتآاف يمكن يكون شي بالمستقبل .. << ابتدت تهذر البنت ههههه ..
يالله عآاد استحمليني كمآان هالمره هههههه ..
الروآايه لسه فبديآآتهآا ..
فاستني مني التوقعآآت بالبارتات الجآايه باذن الله ..
و مره متحمسه للبآآارت الثآآاني ..
بالتوفيق نبوووضة ..



اهلا حبيبتي
رجعت بمحاوله للابداع لاغير
لي الشرف انه اعجبك والله
بالنسبه لملاحظتك هو قال " عبدالرحمن " ان مو بس امي وابوي ماتوا ثم بعدها اكملها بجملته الثانيه موبس امي وابوي ماتوا لا كل جماعتي ماتت

فمعنى كلامه ان ابوي وامي ماتوا بس مو هم لوحدهم لا كل جماعتي ماتتت




هذا ردا على استفتائك شاكره لك

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 06-03-2014, 07:15 PM
"نبض" "نبض" غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ملامح انهكتها متاعب الحياة


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها كبريائي سر سعادتي مشاهدة المشاركة
السلام عليكم و رحمة الله

واو واو واو مع انه الرواية لسى ببدايتها الا انني اندمجت وعشت و تعلقت بها

بداية موفقة بانتظارك يوم غد على احر من الجمر

اثرت في قصة هتاف وعبد الرحمان يعني بين يوم وليلة تصبح بلا اهل 80 شخصا لقي حتفه

طيب مين ال20 يلي ماماتو ياترى باقي منهم اخوات عبد الرحمان و هتاف

اتوقع انو عبد الرحمان رح ياخد هتاف بحكم ماظل لها شخص يحميها

ياا بانتضارك


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اشكرك على هذا الاطراء
مع ان صعب انزل اليوم بارت بحكم اني نزلت امس ولكنني بحاولي قدر الامكان انزل اليوم
الرد على توقعك بتلقينه بالبارت الجاي
اما زواج عبدالرحمن من هتاف ماادري عنه(:
كل شي من توقعاتكم بيبان خلال الخمس بارتات الاولى
شاكره لك ردك


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها نووجةو مشاهدة المشاركة
رائعة خطيرة رهيبة ابدات مؤثرة جدا بانتظار البارت الجديد على نار ﻻتتاخرى علينا بلييييز .
ههههههه كل هالكلمات لروايتي " خطيره رهيبه موثره "
شاكره لك بحاول انزلها اليوم بالليل او بكره

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 06-03-2014, 07:33 PM
الهرة الهرة غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ملامح أنهكتها متاعب الحياة/بقلمي


هلاوغلا بنبض شحالج الغالية
بداية موفقة ياحلوة
سعود لماكان يوصي هتاف توقعت يصير له حادث بس ماتوقعت أنه العايلة كلها تموت الله يرحمهم برحمته
هتاف وعبدالرحمن الله يصبرهم مصابهم جلل ومهما عبرنا ماراح نقدر نواسيهم
بنتظار البارت القادم

رواية ملامح أنهكتها متاعب الحياة/بقلمي

الوسوم
ملامح , متاعب , الحياة , انهكتها , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 33506 اليوم 02:21 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2003 07-01-2012 08:52 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 1999 25-08-2011 01:29 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-05-2011 10:18 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM

الساعة الآن +3: 03:30 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1