غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 12-03-2020, 02:23 PM
صورة hayo0nsh الرمزية
hayo0nsh hayo0nsh غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة صيف رومنسيه/بقلمي


الساعه 9:30 كانت ليلى تتعشى ويا امها وشيخه وحمدان...
حمدان: اليوم رمست ابويه وقلت له اني ابى مدرس ييني البيت..
ليلى: وشو قال.؟
حمدان: وافق على طول وعطاني البيزات وخلاص باقي اتصل به واخبره...
ليلى مبتسمه: شي طيب والله...
ام راشد: شوفي البنيه يالسه تتعبث بالاكل رمسيها...
كانت شيخه ماسكه اللبن وتصبه فوق البيض وتحركه باصبوعها...
ليلى لفت صوبها وسحبت الصحن وكوب اللبن عنها...
ليلى بضيج: شيخه ليش تسوين جي..عيب انتي ما تعرفين ان هذا غلط...؟
شيخه كانت ساكته ومنزله راسها..اصلا مبين من الصبح انها ضايجه ومالها خاطر تسوي شي...ونشت من مكانها وسارت حجرة شرملى ويلست عندها...
بس ليلى ما انتبهت لها ونشت تساعد البشكاره وتشل الصحون وحمدان سلم على يدته وسار فلتهم بيرقد....وام راشد سارت حجرتها ...
طلعت ليلى فوق ودقت لحصه...
حصه: هلا ليلى..
ليلى: اهلين..
حصه: شو بلاه حسج..؟
ليلى: ما شي طفرانه ومالي بارض اسوي شي ومالي بارض اداوم باجر..
حصه: بسم الله شو مستوي عليج..؟
ليلى: ما شي بس ضيج غريب...اليوم يت فاطمه بنت هادف تزور شواخي..
حصه: اها عشان جي الاخت متأزمه..
ليلى: والله مدري ليش صرت احس برعب مجرد محد يطري لي سيرتهم احس عمري اتنافض..
حصه: عادي وحياتج محد يروم يسوي شي..اصلا مالهم ويه يرمسون عقب سنتين وعقب ما كبرت البنت ييون ياخذونها بارده مبرده ليش..؟
ليلى بضيج: والله ما اعرف..
حصه: وشيخه شو سوت يوم يت خالتها اكيد جلبت الدنيا صياح...
ليلى توها انتبهت: حصه بخليج عقب بسوي لج تلفون...
حصه: شو ياج..؟
ليلى: اقولج بعدين الحين الله وياج..
حصه مستغربه: يالله باي...
نزلت ليلى تحت تدور شيخه ولقت باب الصاله مبند والليتات مبنده ومبين ان محد في الصاله..وسارت المطبخ التحضيري وما لقت حد وبطلت حجرة الضيوف بس بعد ما لقتها وسارت صوب حجرة الخدامه..واول ما بطلتها شافت شرملى يالسه تتمسح بفازلين في ريولها وشيخه طايحه على الارض وراقده...
انقبض قلب ليلى وشلتها بشوي شوي وصكت الباب وطلعت بها فوق وحطتها على شبريتها...ورقدت حذالها وهي تحس قلبها مقبوض..وبضيج فضيع في صدرها بس رقدت من التعب وما دقت لحصه...
.............
في حجرتها الساعه 10:45كانت طايره من الفرحه..وقلبها يدق بسرعه وببراءه طفوليه تحملها في نظرة عيونها..وابتسامة عذبه تحلي محياها..كانت اروى جدام المنظره تطالع خدودها اللي استون ورد جوري من الخجل والفرح وحاسه قلبها الليله يدق بسرعه غير عن كل ليله..حطت ايدها على قلبها وابتسمت بعذوبه ووبراءه...
"فديتك هدي شوي ..ارحم نفسك.."
كانت اروى ترمس قلبها...اللي فضحها الليله وهي يالسه مع ناصر ولد خالها وامه...بطلت شعرها ولبست بيجامتها الورديه ويلست تسحي شعرها القصير وتطالع المنظره ودارت على عمرها...تذكرت ناصر اللي تحبه موت..وما قدرت تتخيل انها يلست قريبه منه اليوم وكلمها وسألها عن دراستها...وقالها انها كبرت وتغيرت وايد..
مسكت خدودها وصرخت من الفرح...
"فديته يا ربي"...
اروى بنت عمة ناصر عمرها 19 سنه...مب جميله بس هي الجمال نفسه..اللي يشوفها بدون ما يرمسها يحبها على طول..طيبه ورقيقه وناعمه لابعد الحدود...تحب ناصر وتموت فيه من يوم عرفت شو يعني الحب...وناصر يدري بهالشي بس ما يتكلم ولا يفتح لها أي مجال ومخلنها على هواها لان عمره ما حسسها بهالشي بالعكس كان مرات يحاول يلمح وهم يالسين ويا اهله واهلها انه ما بيتزوج الا ليلى واذا ما خذها مستحيل يعرس لو شو ماصار....
بس وين اروى فيها طفوله نادره ما تنوجد في انسان في عالمنا وفي نظرتها ابتسامة عذبه تقطع قلب اللي يشوفها...ولحضورها سحر خاص..انوثتها فضيعه..ولها ابتسامه تخلي الانسان وهو في اشد حالاته يبتسم غصبا عنه...كانت ابدا ما تفهم تنغيزات ناصر ابد..كل همها وهو يالس انها تنزل راسها وتسمعه وهو يتكلم..واذا رمس امها تكون فرصتها الوحيده انها ترفع راسها وتطالعه...
ناصر كان يعرف ان اروى جميله ويشوف بعينه جمال رباني مرسوم فيها..بدق وعنايه..تنم عن قدرة الله عز وجل..كان يعرف ان اروى اجمل من ليلى بمليون مره..بس عمر هالشي ما شده ولا لفت انتباهه..مب انه ما يهتم بالجمال ولكن احاسيسه غلبته....هو يدري بمشاعرها..انسان كبير وفي مثل سنه صارت ابسط حركه تخليه يفهم كل دواخل اللي جدامه...فما باله بمشاعر جارفه من بنت عمته اللي اصغر عنه بعشر سنين...
حطت اروى راسها على المخده وهي مبتسمه بفرح...وقلبها بعده يدق بقو..ورقدت بس بوقت متأخر من كثر ما يلست تفكر في ناصر اللي شافته اليوم..
.................
حمد الساعه 11:00 طلع من البيت وركب الموتر وسار الشقه...اول ما بطلها لقى الدنيا معتفسه وانقهر..لان اكيد واحد من ربعه يا وعفس المكان وروح...بعد ما قضى وقته اكيد ولعب على هواه وراح...
يلس يرتب وهو مقهور...وعقب نش واتسبح...عشان يرقد...وعقب ما خلص يلس على الشبريه يفكر..شو يسوي...وفي شي في باله مصر انه ينفذه بس مب قادر يلاقي طريقه يديده..محد يكشفه فيها....حط راسه بيرقد...بس حس بصداع فضيع وما قدر يرقد ابد...تم يتجلب ونش يسوي له كوب شاي...بس بدون فايده....
تلبس ونزل بيسير اقرب صيدليه مب قادر يركز وهو يسوق...ومب قادر يشوف جدامه...يحس بدوخه..ووقف على ينب الشارع..وتسند على الكرسي...
اول مره يحس بهالشعور...شو اللي استوى عليه...؟؟..حمد رغم ان عنده ربع..بس كانت بدريه اول انسان يخطر على باله في مثل هالوقت...ما يثق الا فيها وما يحب يتنازل عن جبروته ويلغي انسانيته الا وياها...بدريه الوحيده القريبه من حمد رغم انها ما تقدر تغيره بس على الاقل كان وياها شوي مختلف...ولو انه قاسي بس ما يفكر يوم تشد الازمات قبضتها عليه الا فيها...
اتصل في بدريه على طول...
حمد بصوت تعبان: بدريه
بدريه: اخويه بسم الله عليك شو بلاه صوتك...
حمد: بدريه خلي عبدالله ييني هب قادر اشوف يدامي...بدريه قولي لعبدالله اني واقف في الشارع تحت جسر الدفاع...
بدريه بخوف: اخويه فديتك لا تتحرك وعبدالله ياينك الحين...
عق حمد التلفون حتى ما صك عن بدريه وجسمه يتنافض..ويعرق وهو مب قادر يتنفس...
دقت بدريه لعبدالله يسير لاخوها بسرعه..وعبدالله كان عند الشباب اول ما دقت له بدريه طار طيران لين جسر الدفاع...وبطل باب الموتر وحمد كان رايح فيها...وعلى طول سحبه لين الكرسي اللي حذاله وركب عبدالله سيارة حمد...ويلس مكانه بعد ما وقف موتره قريب من الجسر...وعلى طول وداه مستشفى خليفه...
دخلوه الحجره ودخل عليه الدكتور..وفتح عقم كندورته عشان يتنفس بسهوله..
وعبدالله وقف يتريا برا وبدريه حارقه التلفون اتصال...
عبدالله بهمس: يا بدريه استهدي بالله مافيه شي..
بدريه وهي تصيح: عيل ليش ما يروم يسوق شو استوى عليه يا عبدالله خبرني..
عبدالله: وانا اشعرفني بدريه بس عاد ماروم ارمس انا في المستشفى والناس كلها حواليه..والله مدري شو فيه داخل عند الدكتور..
بدريه: زين احلف انه مب حادث..
عبدالله متنرفز مب عارف كيف يهدي بدريه ولا يهدي عمره: والله مب حادث يالله ببند هكوه الدكتور طلع بسير انشده وبسوي لج تلفون..
بدريه: يالله مع السلامه...بس لا تتصل في اهلي دخيلك ماباهم يستهمون...
بند عبدالله من عندها والدكتور بعده ما طلع بس كانت حجه عشان يبند عن بدريه اللي توتره اكثر....
سار عبدالله الاستقبال ويلس يتريا الدكتور يزقره يوم يخلص...وفي غرفة حمد كان الدكتور يساعده عشان يتنفس وكانت النيرس حذاله تساعده...ويوم حس انه هدا عطاه مهدي وخلاه يستريح...وطلع صوب عبدالله اللي اول ما شافه نش على طول...
عبدالله: هاه دكتور بشر..عسى ما شر...؟
الدكتور: ما شر ان شاء الله..اطمن اخويه بس كان عنده هبوط في الضغط وشكله يرهق عمره وايد...
عبدالله: الله يهديه بس...زين دكتور خلصتوا منه يعني نروم نروح..؟
الدكتور: هيه تقدر تاخذه عقب ساعه والحمدلله على سلامته...بس نصيحتي يبطل تفكير وسهر ويريح جسمه شوي..انا عطيته اجازه يومين..الصراحه الهبوط كان عنده شوي مرتفع...
عبدالله: ان شاء الله دكتور..
وسار عبدالله ودخل عند حمد واول ما شافه حمد طالعه وابتسم...
حمد: مشكور ريل اختي..
عبدالله: هههه مسود الويه ونك ريل اختي.؟؟..خلك شرير ما ينفع عليك دور سنو وايت...
حمد: اقول ياريال ييت في سيارتي ولا سيارتك...
عبدالله تذكر: الله يغربلك سيارتي ودرتها في الشارع بسير اييبها وبييك ..
حمد وهو ينش: لا لاء بسير وياك..
عبدالله محرج: استريح الله يخس عدوك...عقب ساعه اذن الخروج لا تسوي لنا فضيحه..واتصل في اختك حرقت تلفوني تتحراك مسوي حادث...
حمد بهمس عشان ما يسمعه عبدالله: فديت روحها...
طلع عبدالله وهو مبتسم لانه سمع حمد بس ما رمس يدري بحمد يحاول يبين عمره قوي وما يحتاي حد وانه مهما قست الايام يتم قاسي ولا تهزه الازمات...بس كل هذا ينتهي بلمح البصر في وجود بدريه...اخته حبيبته...
اتصل حمد فيها وحصل تلفونها مغلق...ودق على بيت عمه...
حمد: السلام عليكم..
سمر: هلا وعليكم السلام..
حمد: انتي شو تسوين للحين ما رقدتي ما وراج مدرسه...مسودة الويه...
سمر: ما يخصك...انت مب اخويه ولا ابويه...
حصه: منو ترمسين...؟
وشلت عنها التلفون...
حصه: منو.؟
حمد: وين اختي..؟
حصه انتفضت: حمد..؟
حمد: لا خياله..يالله ازقري بدريه...
حصه: شو بلاه حسك...؟ تعبان ولد عمي.؟
حمد: لحوول ما فيني شي ليش تفاولين علي وين اختي لا تأخريني...
وسارت حصه حجرة بدريه بسرعه وشافت عيونها منفخات وحمر وعرفت انها تصيح...وقالت لها ان حمد على التلفون ونزلت له ركض...بس حصه ردت حجرتها وما حبت تتدخل وتحرت انه واجعها كالعاده...
بدريه: هلا حمد...طمني عليك...
حمد: بخير ما فيني شي..ارتحتي...
بدريه: فديت روحك اخوي خطاك الشر..شو ياك شو يعورك..؟
حمد: ما شي يعورني يالله لا تدقين حق اهلي مافيني شي بظهر الحين تامريني بشي...؟
بدريه: سلامتك يا حمد الله الله بعمرك...
حمد: في وداعة الله...
وتم يتريا ربع ساعه ودخل عبدالله...ويلس عنده يسولف له وعقب نش..
عبدالله: يالله يا ريال انت الليله خسرتني وايد وما بنساها لك...
حمد: في شو خسرتك موديني مستشفى حكومي وقاص علي والبترول من سيارتي ..خسرتك في شو.؟
عبدالله: الليله اخر ليله في بوظبي وبرد باجر دبي وخربت علي سهرتي ويا الشباب..وثاني شي سيارتي لقيت عليها مخالفه اني مبركننها في مكان مب مسموح به...وثالث شي تعبتني وايد وياك...وانت مقرف صراحه..
حمد وهو يصك عقم كندورته:اجلب ويهك محد طلب منك شي يا راعي الفزعات انا اروم اسوي كل شي بروحي...
عبدالله يضحك: يالله قمنا بسير ارقد وراي نشه...تعال بنرد البيت...
حمد: لاء انا بسوق وبسير شقتي ماريد اسير البيت..
عبدالله: على هواك بس انا بسوق وبوصلك الشقه وبرد لسيارتي عقب...
حمد: على راحتك...
وطلعوا ورد حمد الشقه ورقد على طول من التعب اللي فيه...وعبدالله رد البيت وما سار عند الشباب عقبها...
.................
كان المكان مظلم وشيخه يالسه على الارض تصيح وفي ايد ضخمه من بعيد تحاول تشلها بس ما قدرت..وليلى واقفه وكل ما يت بتوصل لها تطيح وما تقدر توصل لها..كانت ليلى تبكي من قلبها وهي تشوف شيخه تتعذب ومب قادره تيود دموعها ولا قادره تتنفس...وشيخه ما تشوف ليلى وتدور بعيونها في المكان..والايد الضخمه تقرب من شيخه كل شوي..واخر شي نشت ليلى بسرعه تتحسس وين شيخه وشغلت ليت الابجوره وشافتها راقده بهدوء وقبضت قلبها وعرفت انها كانت تحلم...وحمدت ربها مليون مره...بس غصبا عنها ارتجفت..وتمت تصيح وحطت ايديها على ويهها..ومثل اليهال يلست تبكي وتبكي لين ماقالت بس...وتتنافض...وهي تشوف شيخه وكابوس رحيلها ما يفارقها مول...اليوم تحس انه كان حلو من الصبح..لين ما اتصلت خالة شيخه وزارتهم وهي مب طبيعيه...
قلب ليلى محترق احساسها مثل احساس انسان انه يبدا ينعد له عد تنازلي وبيخسر كل شي...نشت بسرعه تدور تلفونها وصبوعها يرتجفن اتصلت في حصه بدون ما تشوف الوقت...بس محد يرد وتمت تدق ومحد يرد...
ليلى وهي تصيح من الخاطر..
" ارجوج ردي علي احتاجج"
عقت ليلىتلفونها على الشبريه....ودق على طول..
حصه: مراااحب انسه ليلى توج تذكرتي تدقين...
انفجرت ليلى صياح وما عرفت ترمس بس تمت تشهق من الغصه والتعب اللي فيها...
حصه مبهته: ليلى شو فيج ..؟ قولي لي شو صاير انتي مب على بعضج من المغرب...
ليلى تصيح وما عرفت ترد...
حصه: لحوول شو سوت هذي مسودة الويه فطوم...
ليلى وهي تصيح وبصوت متقطع: ماادري يا حصه ما سوت شي..
حصه: زين حياتي ارمسي قولي اللي بخاطرج...قولي أي شي ارمسي ارتاحي بس ارمسي...
ليلى وبعدها تصيح: حصه ابى اموت يا رب اموت اليوم...ليش يستوي فيني جي..شو سويت من ذنب في حياتي...؟
حصه بعصبيه: سود الله ويهج قولي عوذ بالله من الشيطان..ليلى استهدي بالله قولي لا اله الا الله...
ليلى وهي تصيح: لا اله الا الله..
حصه: نشي الحين تيددي وصلي ركعتين استغفري الله وبتصل فيج عقب خمس دقايق..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 12-03-2020, 02:24 PM
صورة hayo0nsh الرمزية
hayo0nsh hayo0nsh غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة صيف رومنسيه/بقلمي


ليلى: ما اقدر والله ما اقدر اتحرك احس جسمي متخدر...حصه تعالي الحين بيتنا صدق اباج والله محتاجه وجودج...
حصه بأسى: يا ليت لو بإيدي فديتج شوفي الساعه كم..لو العصر يمكن كنت اقدر..ليلى خافي الله في نفسج نشي صلي..ولا اقول شو رايج توعين خالتي غاليه ويلسي وياها بتهدين..
ليلى: لا يا حصه ماباها تستهم علي...
حصه : سمعي شوري ونشي صلي وانا بتصل لج...
ليلى: ان شاء الله...
ونشت ليلى وتمسحت وصلت ركعتين وحست عمرها هدت شوي ودقت لحصه...
حصه: هلا عمري..
ليلى: اهلين...
حصه: مابا مابا..قولي هلا حياتي هلا حبيبتي ..ما ريد اهلين..
ليلى تبتسم بمراره: متفيجه...
حصه: يالله ارمسي فديتج شوفيج قولي غناتي..
ليلى ردت تصيح: يا حصه انا تعبت من هالدنيا كلما قلت هانت تنسد في ويهي..يا حصه شوفي العمر راح واللي مثلي كل وحده عندها اربعه واكثر..ليش انا بالذات...وهالبنت اللي وياي ضحيت بدنياي عشانها مدري محد معاي اقدر اشد فيه ظهري..يا حصه البنت بتروح مني وانا لروحي انا محتايه انسان يوقف معاي واشد ظهري فيه...محتايه ريال اسند عليه ظهري لا سودت ايامي...
وصاحت ليلى ما قدرت تكمل..
حصه انصدمت توها تنتبه لهالشي رغم انها دوم تفكر فيه...وصلنا وقربنا من الثلاثين والعمر راح...هذي سته وعشرين سنه مرت بدون هدف ولا معنى..مرت بدون كلمه حبيبتي من ريال تقدر تعتبره ريلها..مرت بدون شقا وتعب ولا يهال ولا بيبي كل يوم يقول ماما...ويملى عليها البيت زعيجه...توها انتبهت ان الزمن يركض ويركض..وهي واقفه مكانها متمسكه بسراب اسمه حمد...بس انقطع عليها حبل افكارها بدمعه انسابت على خدها كاويه حرقت لها احساسها....
حصه وهي تمثل القوه: لحوول يا ليلى شو هالتفكير الحين..انتي ليش منغصه على عمرج مب مهم اللي تترينه اهم شي انج ترضين باللي الله كاتبنه..مب يعني عشان ما عرسنا فينا عيب..سبحان الله يمكن كل تأخيره وفيها خيره...
ليلى: خلي العرس على صوب...شيخه شو اسوي بها اهلها بدوا يتحركون انا لروحي يا حصه اخواني ما فيهم خير لو يي حد من اهل شيخه ويطالب به بيفرونها عليهم..وامي روحها متضيجه من وجودها في البيت وكل شوي تتذكر فيها المرحوم تبين الصدق احس امي ما تحب شيخه...
حصه: شو هالرمسه المخبقه اللي تقولينها..الحمدلله والشكر...بعدين خلي اخوانج يولوون انتي عن 100 ريال...وما يقدرون هل شويخ يسوون شي البنت منسوبه لاهل ابوها مب لاهل امها...
ليلى: بس من حقهم ياخذونها غصب طيب...
حصه: وانتي ليش تفكرين قبل يصير شي..لا صار شي فكري وعقب صيحي مب تصيحين قبل يموت الميت....
ليلى تتنهد: مااعرف شو ارد عليج بس هلكت ذبحني التفكير والله...
حصه: الحين استهدي بالله وارقدي وان شاء الله ما يصير الا كل خير وفطوم الغلسه هذي ما عليج منها...
ليلى مبتسمه: والله انها طيبه وايد بس اخاف من زياراتها احسها تبى تقولي تبى شيخه عندها شوي..غمضتني وهي في الميلس كانن عيونها حمر شكلها صاحت...
حصه: انتي الحين خايفه ولا بتسوين لي فلم هندي...؟
ليلى تبتسم: زين روحي الحين ارتحت وخذت لي مسكن عقب ما رمستج..سيري ارقدي...
حصه: وانتي ارقدي عدل وشلي الافكار السودا من راسج...
ليلى: ان شاء الله...
وبندت ليلى عنها وتمت تفكر شوي وعقب رقدت..
.......................
في فلة راشد دخل راشد حجرته مع خلود...وحمدان رقد على طول...وسلامه يالسه في حجرتها تقرا في المجلات...يوم استوت الساعه 12:00 نزلت الصاله اللي تحت...وتأكدت ان الكل رقود...خذت التلفون وسارت الحجره اللي دوم ترمس فيها...
دقت بهدوء الرقم وكانن الليتات كلهن مبندات وحتى ما تشوف الارقام بس يلست تتحسسهن بس اكيد حفظت اماكنهن على كثر ما تيي كل ليله مثل هالوقت...
سلامه بهمس من ورا الكنبه في الحجره: السلام عليكم....
عبدالرحمن: هلا غناتي...
سلامه: تأخرت..؟
عبدالرحمن: يعني شوي...بس تولهت عليج...
سلامه قلبها يدق بسرعه مب قادره تتخيل اللي تسمعه..وما نطقت بحرف وتغير لونها وحست بحرارة الدم تجرف اوصالها...
عبدالرحمن: وين سرتي..؟
سلامه بهمس: هني وين بروح..؟
عبدالرحمن: اليوم شفتج تتريني صوب ملعب المدرسه...بس ما رمت اييج كان بعض عيال الصف وياي...
سلامه: انا ضجت في البدايه بس عقب يوم شفتك ابطيت قلت اكيد حد ياك..
عبدالرحمن:سوري حبيبتي والله غصب عني...زين شو مسويه ..؟
سلامه: ولا شي اليوم كانت مس فتحيه غايبه وافتكينا...
عبدالرحمن: وليش ما تغيب هذي يوم تكون علينا..؟
سلامه : نحاسه فيكم...
عبدالرحمن: سلامي..
سلامه: هلا..
عبدالرحمن: انتي صدق تحبيني..؟
سلامه بدت تتنافض وحست شعرها كله وقف وقشعريره فضيعه وقلبها حست بيطلع من صدرها من قوة الدق...خلاص ما فيها حيل ابد..وحست بحرارة جسمها ترتفع اكثر وتتنفس بسرعه وتنافخ وما قدرت ترد عليه..
عبدالرحمن:ليش صاخه ردي..ولا اكيد مستحيه تقولين لاء...
سلامه بخجل فضيع: لا مب جي بس انت تعرف شو الجواب حق شو الاحراج..
وسمعت صوت حد نازل الصاله...وبغت تموت من الرعب..
سلامه: عبادي اذا قلت لك ريماني ورمستك على اساس انك ربيعتي على طول اعرف ان حد ياني...
عبدالرحمن: اقولج بندي الحين ماريد حد يمشكلج..يالله حياتي بشوفج باجر..
سلامه: اوكي خلاص باي...
وبندت سلامه وقامت توايج صوب الباب ويوم ما شافت حد نشت بسرعه وردت التلفون مكانه وهي تمشي بسرعه تعثرت في الواير وطاح التلفون على الارض وطلع صوت..وهي خلاص كانت بتموت الليله من الخوف...وفجأة وهي تنش تبطلت ليتات الصاله...ماقدرت سلامه ترفع راسها...وتمت طايحه حذال الكنبه وهي لاويه علىالتلفون...وقلبها يدق بسرعه من الخوف..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 12-03-2020, 02:25 PM
صورة hayo0nsh الرمزية
hayo0nsh hayo0nsh غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة صيف رومنسيه/بقلمي


الحلقه الثامنه

تشغلن ليتات الصاله...وكان حد ياي يمشي صوب الكنبه والتلفون اللي طاح وسلامه مغمضه عيونها بقوه ما تبى تشوف اللي دخل بس كانت ميته من الخوف...وما قدرت ترفع راسها...وقلبها يدق بسرعه..خلاص تحس الاوكسجين انعدم...
ميرنا: انتي شو سوي هنا..؟
سلامه بعد ما تنهدت من الخاطر: ما يسوي شي...انتي شو تبين..؟
ميرنا: انا يخبر ماما خلود..انتي كلم تلفون في الليل هدا عيب..
سلامه ما تحب تذلل لاي حد بس هالمره اضطرت: خلاص اسكتي وبعطيج 200 درهم..هذي صديقتي يريد شي مال مدرسه انتي شو تفكرين...
ابتسمت البشكاره: زين خلاص مافي مشكله روحي نامي يالله...
وهدت سلامه التلفون وطلعت بسرعه فوق وهي طايره من الفرحه..على الاقل قدرت تسمع صوته حتى لو ثواني...
وعلى طول غيرت ثيابها ومشطت شعرها ورقدت وكتبها في زاويه الغرفه ما دقتهن من اول ما ردت من المدرسه...
.................
نشت حصه الصبح الساعه 7:00 وشافت سمر تدرس وشكلها مستهمه...وهي توها تبطل عيونها..
حصه بكسل: شو تسوين..؟
سمر وشكلها خايفه: ادرس...
حصه ردت تتلحف...
سمر: ما بتسيرين الدوام...؟
حصه من تحت اللحاف: مالي بارض ليلى ما بتسير ليش اسير..؟
سمر: وانتي تداومين عشان ليلى بس..؟
حصه: انتي متى بتروحين المدرسه..؟
سمر: الحين بخلي الدريول يوصلني ويرد لج على طول...
ويلست حصه تتحسس التلفون وينه ويوم لقته..دقت على ليلى...
ليلى: هلا حبيبتي صباح الخير..
حصه: صباح الورد ما شاء الله نشيتي..؟
ليلى: ليكون انتي راقده..؟
حصه: مب قلتي ما بتسيرين وقلت انا ما بسير بعد..
ليلى: يالله نشي ليش ما نسير خلنا نسير قومي البسي..
حصه: اوووه وانا قلت اجازه...يالله برايج بسير اتسبح..
ليلى: برايج..
ونشت حصه وتلبست وخلصت وهي طالعه من الحجره..شافت ذياب يصك باب الحجره...
حصه: ذياب..
طلع راسه شوي: خير في شي..؟
حصه: توك راد..؟
ذياب: هيه في شي بعد ما ناقصني الا انتي تحاسبيني..
حصه: كلمني بأدب انا اكبر عنك..مسود الويه انت وين لين الصبح..؟
ذياب صك الباب ولا رد عليها وانقهرت منه...بس نزلت تحت وشافت بدريه يالسه ويا عبدالله وميتين ضحك...
حصه: عوذ بالله ليش ناشين من وقت..؟
عبدالله: يمدحونه السلام...
بدريه تضحك...
حصه: صباح الجوري اخويه فديتك...وصباح الورد والياسمين حرمة اخويه...
عبدالله وبدريه: صباح النور..
حصه: ليش ناشين من وقت...؟
بدريه: بس جي بنرد دبي وقلنا نشم هواكم الصبح...
حصه مبطله عيونها: حرام لا تسيرون الله يخليكم...
عبدالله: تحبينا هالكثر..؟
بدريه: شفت عاد ربك...
حصه وهي تفتح باب الصاله: يالله يالكناري بباي وراي دوام..
عبدالله وبدريه: الله وياج....
وطلعت حصه وسارت بيت ليلى وخذتها وسارن الدوام..
.................
الساعه 10:00 كانت ليلى يالسه ما تسوي شي..وحصه بعدها تكتب تقرير امس اللي ما سلمته...وشوي وتدخل مشاعل...وتسلم عليهن وتيلس وياهن...
مشاعل: اليوم حمد ما داوم...
حصه اللي انصدمت انها ما تعرف...طالعت ليلى...وتذكرت امس...وتمت صاخه..
ليلى: وليش مب مداوم احيده راعي شغل ما يغيب الا من شي جايد...
مشاعل: والله ما عندي خبر بس مريت على مكتبه بسلمه تقريري وما شفته..
حصه تمت تكتب وطنشت اونها مب مهتمه...
ليلى تغير الموضوع: يا هلا والله بمشاعل...قولي لي شخبار اخوج وشو مسوي في شغله...
مشاعل: الحمدلله ماشي عدل..
ليلى تطالع حصه وشكلها مب على بعضها وكانت تسولف لمشاعل تبى تلهيها عن شوفة حصه بس مشاعل ما كانت غبيه وتعرف كل شي بس تمت مبتسمه واحترمت اسرارهن ..ولكن كل شي كان مبين...
مشاعل وهي تنش: عيل اخليكن هديت شغلي عشان اسلم عليكن وراجعه له الحين...
ليلى نشت: بسير وياج لين المكتب ابى امشي ريولي تخدرن...
وطلعت ليلى ومشاعل..وحصه اتصلت في البيت على طول..وردت عليها الخدامه...
جينا: نعم..
حصه: نعامه ترفسج..سيري ازقري لي بدريه...
جينا: ماما بدريه روح دبي خلاص...
حصه: الله لا يبشرج بالخير...زين وين امايه مع اني ادري انها ما بتفيدني..
وسارت البشكاره وخبرت ام خليفه اللي يت للتلفون على طول...
حصه: امايه..فديتج ابى خدمه جليله منج..
ام خليفه: هاه ياام الخدمات شو تبين .؟
حصه: شوفي حد دق على البيت اليوم..؟
ام خليفه: محد دق مول انتي اول وحده تتصلين علينا..شو فيج مسويه شي..؟
حصه: لحوول يمه يعني ما بتصل الا اذا مسويه بلوه...؟
ام خليفه: عوايدج..يالله انا مشغوله شو تبين..؟
حصه: ركزي معاي في اللي بقوله..
ام خليفه: قولي..
حصه: شوفي الكاشف جدامج تحت شاشة الارقام في دائره مجسومه نصين..يعني بينهن خط..
ام خليفه: صبري ما لقيتها...
حصه: من صغرها؟؟ جدام عيونج اول ما تطالعين الكاشف في النص...
ام خليفه: هيه شفتها شو اسوي بها...
حصه: هوسي على الفص اللي فوق..تمي هوسي شوي شوي بنشدج عن شي...
وسمعت حصه صوت الكاشف وامها تمرر الارقام بسرعه ..
حصه محرجه: وقفي امايه انا قلت لج شوي شوي..لحوول طار الرقم...
ام خليفه: انتي شو تبين ؟ شو من رقم تبينه..بنهم لج البشكاره تظهره..
حصه: كثر خيرج امايه بخليج عندي شغل....
ام خليفه: برايج..
وبندت حصه وهي محرجه من امها اللي ما فهمتها شو تبى...
...............
كانت خلود فوق في حجرة حمدان تشوف كناديره وتاخذ اللي ما يباه بتتبرع به..ويوم تعبت زقرت البشكاره تساعدها..
ميرنا: ماما روح غرفة سلامه انا يخلص غرفة حمدان..عشان ماما سلامه يقول ما يدخل غرفتي...
خلود: ما عليج منها بتدخلين غصبا عنها..
ميرنا: لا ماما ما يقدر احسن شي انتي روحي..انا هني خلص شغل في غرفة حمدان...
تنهدت ام حمدان وسارت حجرة سلامه وشافتها مرتبه كالعاده ..بطلت الكبت ونزلت الملابس الجديمه.. ويلست ترتبها عشان تاخذ منها شوي للتبرعات شرات كنادير حمدان...
نشت ام حمدان وسارت صوب المكتب وشافت صور سلامه مع عمتها واخوها وابتسمت...ويلست تطالع بس لان كل شي كان مرتب بعنايه ودقه تتميز فيها سلامه رغم طيشها.... وبطبيعة الانسان الفضوليه بكل عفويه شافت كوب زجاجي على الطاوله عليه رسمات بالشمع دقيقه وعيبها وايد..رغم ان هالشي حركات طفوليه..بس شد انتباهها الرسم الدقيق عليه بالشمع..وتمت تطالعه وشافت داخله وردة مصنوعه من الورق بشكل شديد الدقه وعليه ورقه صغيره من اوراق الديستروفيشن القويه مقصصه بشكل مثلثات من الاطراف وكان مكتوب عليها...
" تخيل قمت اهوجس بك بعد ما وزعوا الاوراق...وانا ادري من يجي طيفك يلخبط لي امتحاناتي..كتبت اسمك على الورقه بدل مااكتب اجاباتي..احب اذكرك وانسى الكل ..تصور موقفي المحرج"
وكانت قصيده فكاهيه طويله وايد حلوه مكتوبه بس ام حمدان ما كملتها وبتلقائيه جلبت الورقه وكان مرسوم فيها قلب وفيه حرف ال a.s وتحته قوسين مكتوب بينهن...
" الحب الابدي"
ابتسمت ام حمدان على حركات بنتها الطفوليه وردت الكوب الزجاجي مكانه وبعدها تطالعه بكل انبهار من دقة الرسم اللي عليه.....وما تدري شو اللي قاعد يصير من وراها وبسبب غفلتها....كل اللي شدها في السالفه مظهر الكوب من برا ونست الجوهر وكانت سالفة الكوب نفس سالفة سلامه اللي حياتها من الخارج هبل وضحك وغرور ودلع وثقاله...ومن داخل قلب مراهقه محتاجه ام وحنان وحد يسمعها...وام حمدان نفس الشي شدها الكوب بمظهره الخارجي ونست مضمونه وما فكرت لثانيه وحده ولا شغلت بالها باللي مكتوب وبطبيعتها خذت الحياة بعفويه اكبر مما تستحق...
وطلعت بعد ما خذت اللي تبى وسارت ترتب باقي الثياب للجميعات الخيريه...
..............
في الشقه نش حمد وطالع الساعه وشافها 11:45 ونش بسرعه من على الشبريه وتذكر الدوام ويوم انتبه على الدوا اللي على المكتب تنهد..
" لحوول والله ناسي سالفة هالاجازه..بسير الدوام واللي فيها فيها"
..ما يتخيل انه ما بيداوم اليوم..حس بصداع خفيف وخذ الحبوب وشرب ماي..وسبح وتسفر ونزل وفي الموتر...شغل اغنيته المفضله..
وجدمها على البارت اللي يموت عليه ويعيش في عالم ثاني من الحرمان وهو يسمعه..عالم ما يعرفه الا هو ولا يسكنه الا هو ...يعيش فيه مع ذاته ويسكنه بكيانه...
" سولفي للناس عني ...قولي اني ما عرفت اختار من قلبي يحبه ..سولفي للناس اني ما عرفت اقرا وجوه الحاضرين من الاحبه...اعترفلك اني فعلا ما عرفتك...ما قدرت اوصل مع قلبي لحل وما فهمتك..تجمعين الضد في كل الامور راغبه مره ومره مثل نور..تشبهين ايام اوراق الخريف..تمطرين احيان احساسك زهور..صدقيني صرت من بعدك اخاف واعترف ان الخلاف واسع طريقه...واننا ما نلتقي في أي شي... فينا اختلاف للاسف هذي الحقيقه...يا رضاها وقف وناظر شوي شف غلاها كيف سوا بشخص حي..."
لف بالموتر وسار الجمعيه بيشتري له كم شغله وبيرد الدوام...وهو هناك سار صوب الحلويات بياخذ له اشياء وبيطلع...شاف بنت صغيره تفتح الحلويات وتاكل ومحد قريب منها..وتتطعم وتفر القراطيس والحلويات على الارض..وتتذوق من كل شي وتعقه...وغصبا عنه ابتسم...وضحك عقب من قلبه...
قرب منها ويوم شافته وقفت وهي كانت يالسه... توها باديه بتفتح وحده من الحلويات...يوم قرب منها اكثر طالعته بعفويه..
البنت وفي عيونها نظره مرتبكه وهي تمد ايدها بحلاوة: تبى منها ..؟؟
حمد للحظه ابتسم وطالعها بحنان: ليش تسوين جي..السكيورتي اذا شافج عادي يخبر عليج الشرطه..
البنت وهي ميته زيغه: انا مب اللي سويت جي..
حمد في داخله" عيل يدتي اللي سوت جي"
حمد: زين انتي شو تبين من حلويات..؟
البنت: ماريد شي خلاص..
حمد بينه وبين نفسه"ادري والله ما تبين شي ..كل شي تطعمتيه ما بقى وسع في بطنج"
حمد: لا لا خذي اللي تبينه...
البنت وهي تروح: بس انا ما عندي فلوس...
حمد مبتسم بحنان فضيع: انا بعزمج..
البنت بفرحه: احلف.؟
حمد: شلي اللي تبين يالله ..
وردت البنيه الصغيره تشل اللي تبى وما خلت في خاطرها شي وحمد يطالعها وما رمس بس ياه واحد من السكيورتي عقب ما شاف كل شي بالكاميرا من غرفة المراقبه فوق...كان حمد مبتسم وهو يطالعها وسرحان لين ما انتبه لوجود الريال...
تغيرت ابتسامة حمد فجأه ورد لشكله الطبيعي من التجهم والغموض في الملامح...
السكيورتي: بنتك هذي.؟
حمد: لاء..
البنت عقت اللي في ايدها من الخوف...
حمد: شفتها في كل اللي سوت انت بس خبرني كم الحساب وانا بدفع...
وسار عنه وزقر اللي على الكاشير وحسبته ودفع كل شي والبنت واقفه حذاله حط ايده على راسها يمسح على شعرها وفجأة دخل ولد كبير تقريبا من شكله عمره 19 سنه...اول ما شاف البنت مسك الكيس اللي في ايدها وفره على مكينة الحساب وسحبها من شعرها وطلعها برا وحمد واقف مستغرب من كل اللي يشوفه جدامه...
وطلع ولا رمس مول وخلى الاغراض في الجمعيه مع انه دفع..وسار موتره وهز راسه...وابتسم بسخريه..
"صج انك ثور حد يمد ايده على ياهل ما تفهم شي"
وسار الدوام بعد هالفلم اللي شافه على الصبح...

في الدوام ليلى يالسه تشتغل وحصه سرحانه تفكر ليش حمد غايب ويتها فكره شيطانيه من افكارها...
حصه: ليلى...
ليلى: هاه...
حصه: شو رايج نسير مكتب حمد..؟
ليلى: شو نسوي مثلا..نبكي على الاطلال...؟؟
حصه: افففففف مثقل دمج يالله نشي...
ليلى: زين شو نسوي هناك...؟
حصه وهي تغمز لها: انتي نشي ويوم نوصل يصير خير..
ونشت ليلى وياها وطلعن فوق..كانت حصه مبتسمه وليلى بعد وتسولف لها بس قلب ليلى كان يدق بسرعه لان هالطابق هو اللي فيه مكتب ناصر..
حصه مبتسمه: تشمين ريحة ناس..؟
ليلى بعفويه: أي ناس..؟
حصه تغمز: يقولون مكتب يدتي هني...
ضحكت ليلى بس للحين ما فهمت شي: زين شو فيج ولله انج خبله..
حصه تضحك: ونج ما فهمتي..؟
ليلى وهي تبطل باب مكتب حمد: دشي صيحي على الاطلال وألفي لنا معلقه شرات امرؤ القيس..
حصه تتمصخر: قلبي اخ..ما روم..
ليلى: شو ياج...؟
حصه: ليش غايب مسود الويه...؟
ونشت حصه ويلست على كرسي حمد وتدور به..وتتعبث باللي على الطاوله...
ليلى: يالله يا حصه ما فينا علىالمشاكل نشي بنرد...
حصه وهي تفتح الدرج: بس الله يخليج...حمد محد ومحد يروم يتدخل فينا انا بنت عمه عادي...
يلست ليلى على الكرسي اللي حذال الباب: يا حصه نشي والله ان قلبي يدق بسرعه...
حصه وهي تتعبث باللي في الادراج: خففي سرعته...
حصه كانت تطالع اللي في الادراج وشافت شي وطلعته شافت بطايق مكتوب عليهن- روتانا-الهيلتون-الانتر-....بطلت عيونها وطالعت ليلى ..وتأكدت مليون بالميه ان هالفنادق اكيد حمد سوا فيهن العجايب..ومستحيل يسيرهن مني والدرب...
ليلى: شو بلاج شو شفتي لحوول شو تسوين انتي ليش ويهج جي...؟
حصه ويهها استوى احمر من القهر والغيض..وحست بالدم يحترق داخلها...وردت كل شي بسرعه مكانه...وهي ترجع البطايق شافت ظرف صغير بني..وبعد دافع الفضول فتحته وشافت عجايب من صور البنات اللي بشيله واللي اجنبيه والشاميه ومن كل بقعه وعلى طول ردته مكانه وهي ترتجف...وطاحت شيلتها على كتوفها من القهر..وما عدلتها...
ليلى وهي تقرب منها: شو فيج ..؟ شو شفتي ابى اشوف..
بس حصه ما رمست..وانترسن عيونها بالدموع...وفجأه وهن يرمسن ضربه قويه على الباب..خلت ليلى تطير من مكانها من الخوف وحصه بدون ما تشوف الباب قلبها طاح تحت ريولها...
ناصر مبتسم: شو تسوون هني.؟
ليلى احترقت من الخجل وحصه تنهدت وارتاحت شوي انه مب حمد...
ليلى وهي تتلعثم: ولا شي بس جي..لانه هذاك..
ناصر مبتسم: شو فيج ليش مرتبكه ومنو هذاك..وليش لانه...؟
حصه ابتسمت غصبا عنها: لا ولا شي يينا نسلم لحمد تقرير امس..
ناصر يقلب نظراته فوق تحت: احيد ليلى سلمت امس..وانتي المسؤول عنج دانيال...
حصه وهي مرتبكه اكثر: هذا تقرير مشاعل..
ناصر ابتسم: اسف اني ييت فجأه بس اللي اعرفه ان حمد مريض (حصه مبطله عيونها من الصدمه)وماخذ اجازه ويوم سمعت حشره في مكتبه قلت اكيد انه وصل..فييت اسلم عليه...على العموم سوري يا صبايا والله بس كنت اسولف وياكن...
ليلى ولا نطقت بحرف..ما كانت تبى ناصر يدش وهي في هالمكتب ولا تسوي اللي تسويه...كان ودها حمد يدخل يشرشحهن ولا تشوف ناصر بهالشكل ابدا...وطلعت هي وحصه ..وهن يمشن في الممر نازلات تحت..ابتسمت حصه..
حصه: يودي عباتج ليلووه..
ليلى بعصبيه وهي محمره من الخجل: شو بلاها وليش ايودها..؟
حصه مبتسمه: العباه تنتفض من دقات قلبج اخاف تنطر من جهة اليسار..
ليلى: والله انج متفيجه دوم توهقيني..
حصه: احمدي ربج وهبتج فرصه تشوفينه..
ليلى: أي فرصه وانا مثل الحراميه...
تنهدت حصه..ونزلت من على الدري هي وليلى ومن المبنى الزجاجي للشركه..شافت ليلى حمد يبركن السياره في مكانها ونازل منها...
ليلى: مب جنه هذي سيارة حمد..؟
حصه: وين.؟
وبعد ما انتبهت حصه وهي مبتسمه: يالله الشرده مكتبنا قبل يي ونحن هني..
ليلى وهي تنزل: حشى قطو بسبع ارواح..مب توهم يقولون انه مريض..
حصه: عشان جي بدريه البارحه كانت تصيح...
ونزلن بسرعه وسارن مكتبهن...

الساعه 1:30 في المدرسه كانت عفرا في الاداره بروحها مع المديره...والطلاب كلهم في الصفوف...
المديره: تفضلي حبيبتي..
عفرا وهي تيلس: مشكوره..
المديره: عفرا في رسالة وصلتنا من الوزاره عشان المتفوقين وانتي ما شاء الله نسبتج تأهلج لهالشي..يعني في اوراق بعثات لو الاهل بيوافقون...لامريكا واستراليا وبريطانيا..اذا حبيتي تكملين دراستج...
عفرا بنظره بارده: يعني اقدر اخذ نسخه منها عشان يشوفها ابويه..؟
المديره بحماس: اكيد حبيبتي..
ونشت المديره وصورت لعفرا رسالة البعثه..من زود فرحتها لان هالشي اكيد لصالح سمعة المدرسه كثر ما هو لصالح عفرا...
وعطتها اياها..
المديره مبتسمه: زين عفرا رمسي اهلج وعقب عطيني خبر...
عفرا وهي تنش: ان شاء الله...
وطلعت عفرا وهي ماشيه في ممرات المدرسه تسولف في خاطرها..
" وهذي شو اللي مفرحنها هالكثر ..انا اللي بسير البعثه ولا هي..؟ زين اكيد ابويه بيستانس علي يا ربي بسير امريكا..لا لا شو امريكا احسن شي بسير استراليا الطبيعه فيها وايد روعه..والمكان هادي وما فيها عرب كثر امريكا..لااا انا سمعت عمتي شمسه تقول عربها اكثر من هل البلاد...يالله بشاور امايه..وو منو بعد هيه اول ما رد بسير لعمتي بدريه اكيد بتستانس علي.."
وشافت ساعتها ولاحظت ان الوقت تأخر ومشت بسرعه.
"لحوول شو هالمديره اخرتني عن الحصه اكيد فاتتني اشياء وايده"
وعقب وصلت الكلاس ودشت بس ما قالت لها المس شي..في المدرسه عفرا لو تحرقها محد بيقول لها شي..هذي عبقريتهم ومحد يقدر على زعلها...
.
.
هناك في صفوف الثاني ثانوي...كانت سلامه في الكلاس وحذالها غيداء..والمس تشرح ويوم قرب الوقت يخلص...يلست وعطتهم كم مسأله في الفيزياء عشان يخلصونها في البيت ...
غيداء تهمس لسلامه: متى بتوزع الاوراق...؟
سلامه: سكتي بطني يعورني والله مدري شو مسويه في هالامتحان..؟
غيداء: تعرفين ان اذا رسبنا يعني ما نحضر امتحانات اخر السنه الا بعذر رسمي..؟
سلامه خايفه: قولي والله...اخخ يا قلبي والله مت من الزيغه...
المس: سلامه ووغيداء خلصتوا اللي في ايديكم من مسائل...؟
غيداء: يالسين نتناقش...
المس: باقي على الحصه خمس دقايق..حوزع الاوراااء دلوأتي وعايزه كل وحده تراجع نفسها وتشوف الدرجات يمكن انا ملخبطه في الحساب..وبسرعه دلوأتي لاني عايزه اسلم الدرجات يوم الاربعاء...
ووزعت الاوراق ...وكل حد تغيرت ملامحه طبعا الامتحان كان في مستوى الطالب المتوسط..في ويووه ابتسمت وفي وناس تنهدت وارتاحت لو انها على الحافه..وفي ناس صاحت من الرسوب وفي ناس انصدمت من التدني وفي ناس صرخت من الفرح..وفي ناس دمعت من الغيره ..وفي ناس حطوا الورق على ويووهم من الصدمه وتنهدوا بخوف والم...وطبعا هذي سلامه...
غيداء: سلامي كم؟؟؟ شو بشري..؟
سلامه: راسبه..
غيداء: انا الحمدلله مب شي درجتي بس على الحافه ونجحت...
سلامه تتنهد: زين شو اسوي لج...
وخلصت الحصه وطلعت المس...وسلامه على طول راحت المبنى اللي فيه كلاسات حمده...وشافتها حمده ويتها تربع ...
حمده: سلامي شو فيج..؟
سلامه وهي تبلع ريجها: رسبت..
حمده مبطله عيونها: لاااا حرام هالامتحانات وايد مهمه لتحديد المصير...شو بتسوين..؟
سلامه: مدري..
حمده: شورايج ترمسين المس تعيده لج وقولي عندي ظروف في البيت ما رمت ادرس..

سلامه: هه تبين هذي تطيع..والله لو الموت في عيوني والروح تنزع ما ترضى...
حمده: يا ويلج من عمي راشد بيجتلج والله...
سلامه: بس اسكتي لا تزيديني...
حمده: عاد الله يستر من نتايجي انا...
سلامه: متى انتوا..؟
حمده: هالحصه اللي الحين...
ولفت حمده وشافت الاستاذ يدخل...
حمده: يالله برايج انا بسير ادعيلي....
وسارت حمده الكلاس ...وسلامه ردت وما لقت بنات كلاسها...وعرفت انهم ساروا المختبر...وشلت كتابها ولحقتهن..
.................
في المكتب الساعه 1:50 مشاعل مرت على حمد المكتب تسلمه التقرير عقب ما عرفت انه رد يداوم اليوم...واول ما دقت الباب نش حمد وابتسم لها..وهي ردت الابتسامه...
مشاعل: الحمدلله على السلامه استاذ حمد...
حمد وهو يأشر لها تيلس: الله يسلمج اخت مشاعل..ما فيني شي بس هالدكاتره يجربون فينا ع كيفهم..
مشاعل مبتسمه: التقرير اول شي اسفه انه متأخر بس مو بإيدي تعرف لازم شويه نكون متأخرين لان بعض الحسابات ماعرفناها الا اليوم الصبح يوم ياك المندوب البارحه..
حمد: لا عادي في أي وقت...
مشاعل: خلاص هذا الملف انت استلمته..والحين انا طالعه بسير ..اخويه ينتظرني تحت...
حمد: اوكي الله يحفظج...
طلعت مشاعل مبتسمه ما تدري ليش بس اتانست ان حمد داوم..رغم انه ما في شي خاطرها بس ما تحب حد يغيب وتحب الربشه والمكان الممزور عرب..وتعيبها اللمات...
وحمد يلس يطالع التقرير ويراجعه عشان يرفعه للميزانيه فوق..وعقب ربع ساعه الكل ظهر وردوا بيوتهم عقب ما خلص الدوام...

العصر ليلى كانت راقده..وشيخه راقده بعد حذالها...وسمعت ليلى صوت دق على الباب ونشت تبطله وشافت سلامه بعدها بلبس المدرسه..
ليلى وهي بالغصب مبطله عيونها: هلا سلامي متى ييتي..؟
سلامه بضيج: عمتي ابى ايلس عندج...
ليلى تبطل الباب اكثر: يالله ادخلي..
ودخلت سلامه ويلست على الكرسي..
ليلى سارت الحمام تغسل ويهها وصلت العصر ويلست على الشبريه...
ليلى: زين قومي غيري ثيابج ورمسيني..
سلامه بكآبه: ما عندي شي هني كلهن في بيتنا...
ليلى مبتسمه: زين البسي من عندي...
ونشت سلامه وغيرت من عند عمتها ويلست على الشبريه...وحست بضيج والكون اسود في عيونها كانت تبى تخبر ليلى كل شي تبى تقول لها احس عمري ضايعه ..تبى ترمسها وتخبرها كل شي من دراستها وربعها وحتى قررت تخاطر وتقولها عن عبدالرحمن واللي فيها فيها...
ليلى: شو سويتي اليوم في المدرسه..؟
سلامه وهي تبلع ريجها: ولا شي...
انترسن عيونها دموع وحست بعبره تخنقها وما قدرت ترمس...وليلى توها انتبهت ان سلامه فيها شي وحطت ايدها على كتفها...
ليلى(عاقده حياتها): شو فيج؟
سلامه ودموعها تطيح بصمت: عمتي انا.....والله كنت ابى اقولج بس..
ليلى بخوف: شو مستوي ارمسي..اكيد عن دراستج.؟
سلامه صاحت: هيه..
ليلى بعصبيه شوي: لا تقولين لي رسبتي.؟
سلامه هزت راسها انه هيه..
ليلى ونشت من مكانها وبعصبيه اكثر: انا قلت لج كم مره ادرسي وانا مب مسؤوله عن اخطاءج في الدراسه..سلامه انتي بنت لعابه ومفروض تعرفين تدبرين نفسج عمرج 16 سنه يعني عاقله وتفهمين..شو وراج قولي لي شو تسوين شو حياتج...كمبيوتر وتلفون وبنات وميك اب وقصات شعر وطلعات والله العالم شو بعد....يا سلامه خلاص هالمره طفح الكيل تصرفي ويا راشد بنفسج واعفيني من مهمة الكذب اللي تعودتي عليها...تفاهمي ويا ابوج لين متى بتم لج ستر وغطا...
واستمرت ليلى تواجعها وسلامه انهارت اكثر...وتبخرت احلامها انها تخبر ليلى كل شي وقالت في خاطرها وهي تصيح..
"اذا جي على الدراسه لو اخبرها عن عبدالرحمن شو بتسوي..؟؟"
ويلست سلامه تصيح بس ما طلعت تدري لو واجعتها ليلى للصبح الرمسه منها ما تجرحها كثر لو يسمعها ابوها هزبه محترمه...ولو ان ليلى هالمره كانت قاسيه عليها لابعد الحدود وصاحت منها سلامه بس ليلى ما اهتمت وشافت ان هذا هو الحل المناسب..وفي هالوقت دخل حمدان...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 12-03-2020, 02:26 PM
صورة hayo0nsh الرمزية
hayo0nsh hayo0nsh غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة صيف رومنسيه/بقلمي


حمدان مبتسم: مراحب عمتي...
ليلى بضيج: اهلين انت الثاني شو مسوي بعد.؟
حمدان: شو مسوي ؟ ولا شي ياي اسولف وياج واخبرج شي..
ليلى بضيج: راسب ؟ ولا شارد من الصف وتباني ايي بدل ولي امرك..ولا رايح لي ويا شلة صيع يغازلون بنات الثانويه...؟ ولا اكيد تدخن لي في حمامات المدرسه..ولا ضارب لي استاذ..؟ ارمس شو مسوي..؟
حمدان: عمتي بلاج محرجه...(وانتبه ان سلامه تصيح)..
ليلى: شو تبى يا حمدان ما يكفينا اللي فينا شو تبى تقول...؟
حمدان بضيج: مشكوره يا عمتي الطيبه انا بطلع شكلي غثيتج..بس حبيت اقولج اني نجحت في كل المواد وبدخل Final Exams ومعدلي في هالامتحان كان 78% بس شكله مب هامنج الموضوع...وييت اقولج اني وفيت بوعدي لج...
وطلع حمدان وصك الباب..وغصبا عنها ليلى ابتسمت رغم الضيج...وطالعت سلامه وشافت ان شيخه نشت على هالزعيج..وصاحت اول ما بطلت عيونها...وسارت لها ليلى وشلتها وهدت شوي..وخلت سلامه في الحجره ونزلت بتسير لحمدان اللي ما وسعتها الدنيا عقب ما سمعت منه هالخبر..
......................
الساعه 5:30 على الدجه في حوش البيت..حطت البشكاره دلال الشاي والقهوه وسارت ويلس ناصر ويا فهد ..
ناصر يطالع بعيد: تعرف يا فهد ...
فهد وهو يصب لروحه شاي: شو.؟
ناصر: مرات نفكر في اشياء وهي مستحيله بس عقب فتره من الزمن نكتشف انها كانت وايد سهله وقريبه..ولو اننا فكرنا فيها بشوية هدوء جان وصلنا لها...
فهد: زين .؟
ناصر: انت بليد ولا اهبل..ارمسك تقول لي زين..؟
فهد مبتسم: مللت بي اعرف بعد هالمقدمه الافلاطونيه بتقول لي كيف اخذ ليلى واقنع ابويه..خلاص يا ولد الناس فهمتك من متى وانت تغني لي هالموال وتعيده علي...
ناصر مبتسم: عوذ بالله منك ساحر انت...
فهد يضحك: خلاص فاهمنك...بس انسى واقطع الرجى مثل ما انا قطعته وشفني عايش ولا جنه شي صار...
ناصر: بس بس الله يخليك والله اللي يسمعك يقول فقدت جولييت...اسمعني يا بابا اللي كنت تسويه انت شي من الاحلام وضروب الخيال...
فهد: هذي هي معرسه وعايشه ويا ريلها ولا افتكرت فيني...ولا كأني كنت يوم من الايام في نظرها انسان تراعي مشاعره ولا تقوله كلمه طيبه..والله يا ناصر مرات احس عمري احقد عليها من الخاطر..
ناصر: اسكت بس لا تفضحنا عن شو ترمس انت..؟ما تستحي تفكر ببنت اكبر منك بأربع سنين..تخبلت انت...؟
فهد: برايها خلنا نصك هالسيره الكئيبه...
ناصر يغمز: قصدك سيرة الحب...
فهد يغني: لا انا أد الشوق و ليالي الشوق...
ناصر يضحك: لو تسمعك ام كلثوم عادي تطلع من القبر تكفخك وترد..
فهد: ودها تسمع صوتي بتقول لي بنفسها ارجوك يا فهد ممكن تعيد احياء كل اللي غنيته...
ناصر: اييه صح ...
وشوي وتيهم ام ناصر وتيلس وياهم...
ناصر: يا هلا والله بالشوق كله..هلا بأمي اللي ما شي شراتها...
فهد وحط راسه على ريولها: يا حياتي انتي ولهت عليج ...
ام ناصر محرجه وترفع راس فهد عنها: نش عني يالله مثقلك يا فهد..ما حب هالتلزق بعد عني يالله...
ناصر: وييييو راغوه...
فهد: ما عليه يا ام ناصر ..باجر يوم اموت بتحسين بجيمتي..الحين روغيني واجرحي احساسي المرهف على كيفج...
ناصر يسوي عمره يصيح: الله يرحمك يا خويه..
ام ناصر مبطله عيونها:عوذ بالله من فالكم..شو هالرمسه المخبقه اللي تقولونها...
ويت بتنش ونها حرجت: مب منكم من اللي ييلس وياكم...
قبضها فهد من ايدها: خلاص والله توبه بنرمس في أي شي ثاني بس يلسي..
ويلست ام ناصر..وناصر يصب لها قهوه...
ناصر يمد لها القهوه: هاه تقهوي يا شيخة القبيله...
فهد يضحك..
ام ناصر: سمعتكم ترمسون عن شي جديم قبل شوي..يوم مريت من الصاله..
ناصر: عن شو.؟
فهد: كيف سمعتي ونحن هني..
ام ناصر: باب الصاله مفتوح..وسمعت بعض الرمسه..مب جنه حد ياب طاري عويش بنت ناصر..
ناصر يطالع فهد وهو مبتسم: حرام يمه..خلوه يستعيد الذكريات...
ام ناصر: ما تستحي انت وهو بنت خالكم معرسه وتطرون خرابيطكم عنها الحين..
فهد يتنهد: اسفين...
ام ناصر: بس الحين الله يشفي اخوك من اللي فيه..
ناصر: انا مب مريض بالعكس اللي حواليه مرضى..وانتي محشومه يالغاليه...
فهد: بس بس والله ما تاخذ ليلى لو تموت مثل ما احترق فوادي على عويش احترق انت بعد..مب احسن عني انت..ولا يابتك امي على قولتهم وفي فمك ملعقه من ذهب...
ناصر يضحك: جان شوري ولا شورها على ايدك امنعنا...
ام ناصر وهي ما تعرف بشو ترد...بس غيرت الموضوع..
ام ناصر: لا والله فديته ولدي بيسمع شوري ما يبى غير بنت عمته بنوته صغيره وبعدها في عز شبابها..ومسنعه ومزيونه...وماشي شراتها..
ناصر: وفهد الفقير منو بياخذ..؟
ام ناصر: عرس انت الاول وعقب يصير خير...
ناصر وهو ينش: امايه فديت روحج انا ظاهر ويا الربع تبين شي اتصلي وبكون عندج على طول..واروى خليها للي من عمرها تبيني اخذ بنيه اربيها ولا اعلمها اصول الحياه..انسي الموضوع ولا تغثين قلبي يكفيه اللي فيه منكم..
سكتت ام ناصر وما ردت على ولدها..ونش فهد وحبها على راسها وسار ويا اخوه...وهي تمت بروحها ما تدري شو هالحظ العاثر اللي مسوي فيها جي...هي تحب ليلى وايد وفوق ما تتصور وما تبغي ناصر ياخذ الا هي..وتفكر ان بنت اخوها كبرت ومحد بيستر عليها ويداريها الا ولد عمتها...بس الظروف وكل شي حواليها اقوى منها..ومالها أي سلطه ولا كلمه قويه ممكن تأثر على حد..في وجود بو ناصر...
...................
في فلتهم يلست بدريه في الصاله وكانت طفرانه من الخاطر...ونزل عبدالله متسفر بيطلع...
بدريه: على وين يالاخ..؟
عبدالله مبتسم: بيلس هني وين بسير يعني..انا اقدر اخلي عصفورتي بروحها...
بدريه: والله شكلك يقول طالع وانا ما بقبضك بس ابى اقولك شي ..
عبدالله ويلس عدالها: قولي وتدللي يا ملاكي..
بدريه: انا وايد ملانه وانت ما تقر وبصراحه يا عبدالله طلعاتك كثرت..وانا بروحي في البيت شو هالحال ما تفكر فيني مول..
عبدالله تنهد ونزل غترته: هذا انا يالس وما بطلع..ما روم اخليج وانتي ملانه بيلس عندج...
بدريه ضاجت وحست عبدالله يتمصخر:ما قلت لك ايلس في البيت ..اظهر على كيفك بس انا ملانه وابى اوصل لشي..
عبدالله: شو؟
بدريه بتردد: ابى اشتغل..
عبدالله مبطل عيونه: شو..؟ وشاللي قاصر علينا تشتغلين..؟؟
بدريه: مب شرط شي يكون قاصر..انا ودي اشغل عمري بشي...
عبدالله: لا ماله داعي...
بدريه: ايوه يوم يكون شي ابى اسويه لعمري انت ترفض..ويوم هو لنفسك عادي..انت اناني..
عبدالله نش من مكانه مبتسم وشل غترته وتسفر حذال المنظره اللي عدال باب الصاله وهو يفتح الباب: مشكوره بدوور حبيبتي..
اول ما صك باب الصاله وطلع..تأففت بدريه من اللي صار...وسارت للتلفون واتصلت في سلمى اخت عبدالله..
بدريه: سلامي..
سلمى: خير انتي شو تبين؟
بدريه: ولا شي ملانه تعالي يلسي عندي...
سلمى: لا غناتي توبه اسير بوظبي وايلس بدون ريلي يومين ما روم..
بدريه: غربلج الله انا في دبي خلاص تعالي يالله...
سلمى: اخيرا...اكيد غاديه سودا من جو بوظبي..
بدريه تتمصخر: بس الله يخليج يا اميرة الثلج..اول ما وصلت دبي شفت الثلج مغطي البقعه...يالله يالله لا تمصخينها تعالي..
سلمى: شو عندج من اكل...؟؟
بدريه: ولا شي ...بس عندي كيكة برتقال وفطاير بالتفاح تبينها تعالي مسوتنها من ساعه..ومحد ذاقها..
سلمى: من كثركم محد ذاقها...الا اقول وين المحروس ريلج..؟
بدريه بضيج: مدري..طلع..
سلمى: زين بتصل في حامد وبقوله اني سايره بيتكم وبييج عقب خمس دقايق..بس لين ماالبس عباتي..
بدريه: اترياج..تراني بنفجر من الملل...
وبندت عنها سلمى وسارت بدريه تغير ثيابها لان بيت سلمى مب بعيد عنهم وعادي تقدر تييها مشي...على الاقل سلمى فيها الخير كل يوم تيي العصر عند بدريه تونسها اذا حست بالملل...

سارت ليلى فلة خليفه ووياها شيخه بس ما لقت حمدان وردت تحت وشافت خلود تساعد البشكاره وهي تغير اماكن الاثاث وتعيد ترتيبه...
ليلى: شحالج مرة اخويه..؟
خلود: الله يسلمج..من وين يايه..؟
ليلى: بغيت حمدان مدري وينه...
خلود: والله ولا انا ما شفته هو وسلامه اليوم مول...
ليلى وهي سايره
"قلبج قوي والله مب شايفه عيالها من امس؟؟؟..والله انج صدج قويه"...
وبطلت ليلى باب الصاله..وكان الحمام فوق العشب في حديقة البيت..وكانت شاله شيخه فوقها...
شيخه تبى تنزل: نذليني...نذليني..
ليلى تنزلها: يالله بشوفج يالقويه اول ما توصلين صوبهم بتشردين...
شيخه راحت تركض ورا الحمام...اللي اول ما وصلتهم طاروا على طول..
شيخه تنط: تأاالي تأاالي...
ليلى: هه ..تراهم يسمعونج...اونه تعالوا...؟
شيخه يت عند ليلى وتشكي لها: عثفوله لاحت حلاث مافي..
ليلى بخبث: هي راحت خلاص سارت عند امها..... بتتسبح... وتنام...
شيخه بخوف: لاء مافي ثبح..
ليلى: زين مافي ثبح مستويه لي هنديه اونه مافي ثبح...والله كل شي تسوينه بيطيح فوق راسي وبيقولون تربية ليلى...
شيخه: ثليني ثليني..
ليلى: عن الدلع انتي تعرفين تمشين حق شو اشلج...يالله حبيبتي امشي انتي قويه صح.؟
شيخه بعصبيه: ماليد اتي ثليني..
وشلتها ليلى وسارت بها في الزراعه اللي برا...ويلسن هناك لين ما أذن المغرب وعقبها دشت هي وياها داخل ويلست في الصاله تتريا حمدان متى يرد...وتذكرت ان سلامه فوق من العصر وخلت شيخه تشوف سبيس تون وطلعت فوق واول ما بطلت باب الحجره لقتها منسدحه على الشبريه ومبطله شعرها وراقده..
غمضت ليلى سلامه..ويلست عدالها واول ما حست بها سلامه نشت ويلست عدل تحاول تربط شعرها اللي زين اذا رامت تمسكه ..
ليلى مبتسمه: من طوله تبين تربطينه روحه شبر ونص..
ابتسمت سلامه بس بألم بعدها متأثره: وين ابويه وامي..
ليلى: امج في بيتكم تنظف ويا البشاكير مسويه جرد لكل شي..
انصدمت سلامه ونشت: زين عمتي انا بروح..
ليلى: ليش شو مستوي..؟
سلامه وهي تلبس شنطتها: ماشي عمتي بس بسير بيتنا مدري شو بسوي بس لازم اسير هناك..
وطلعت سلامه بسرعه وعمتها تمت تطالع بغرابه ما تدري شو وراها هالبنت...
..
..
ما وصلت سلامه الفله وشافت امها في الصاله..وقفت وطالعت البشكاره...
سلامه بضيج: انتي ايييه ..؟
ميرنا وهي تنزل من على السلم اللي كانت تنظف من فوقه الثريات: شو يريد..؟
سلامه: دشيتي حجرتي اليوم ولا لاء..؟
خلود: سلامه عيب شو تقولين..؟
سلامه:كم مره منبهه عليها ما تدش حجرتي..
طالعت ميرنا سلامه بنظره تذكرها باللي شافته امس...خلت سلامه تحترق وتموت من القهر...
خلود: انا دخلت حجرتج وشليت بعض الثياب الجديمه...وعيبني كوب عليه رسم بالشمع وايد...
انتفضت سلامه وبارتباك: زين امايه هذا ربيعتي عطتني اياه يوم عيد ميلادي..
خلود: وايد روعه..من وين اشترته..شكله محل راقي..؟
سلامه: لاء هي مسوتنه امايه هذا شغل يدوي...
خلود: هيه حبيبتي بنحط العشا بعد شوي اذا تبين انزلي واذا ما تبين خلاص ارقدي..
سلامه تنهدت: لا ماريد..
وطلعت بسرعه فوق وشافت حجرتها وتفقدت الاشياء المهم ولقت كل شي مكانه وبعدما ارتاحت..عقت عمرها على الشبريه ..ويوم بغت تبتسم ..تذكرت اللي صار الصبح وغيرت ابتسامتها لوجه عابس كئيب

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 12-03-2020, 02:26 PM
صورة hayo0nsh الرمزية
hayo0nsh hayo0nsh غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة صيف رومنسيه/بقلمي


الحلقه التاسعه
اليوم الثاني في العصر وعقب ما نشت ليلى من الرقاد سارت فلة اخوها تبى تشوف حمدان وتتطمن على سلامه..وهي نازله من فوق في بيتهم شافت خلود وسلمت عليها وعلى امها وسارت الفله الثانيه..واول ما بطلت الباب شافت البشكاره تطالع التلفزيون...
ليلى: ميرنا وين اليهال..؟
ميرنا: حمدان فوق ما يعرف شو يسوي..وسلامه ما يعرف وين..
سارت عنها ليلى فوق صوب غرفة حمدان ودقت الباب..اول ما شافته ابتسمت ولوت عليه..وهو نفسه ابتسم وحبها على راسها..
ليلى تشهق:لااا شو تحبني على راسي عيوز انا..؟ لا تسويها مره ثانيه..انا ابى انسى عمري وانت تذكرني فيه...
حمدان يضحك: شحالج عمتي...؟
ليلى وهي تصك الباب وتدخل: بخير فديت روحك ...(وبتردد وهي مستحيه بعد اللي صار امس) مبروك والله انك ريال وقد كلمتك وهذا العشم فيك...
حمدان مبتسم: وعدتج بس ما صدقتيني..
ليلى: لا بس الحين مصدقتنك وانت قدها وقدود...
حمدان: خلاص ما بقى شي على النهائي وهذا بيحسم كل شي والله اني ميت من الخوف..
ليلى: توكل على الله وكل شي بيكون بخير..
حمدان: عمتي ابى اقولج شي وايد شاغلني..
ليلى: خير شو..؟
حمدان: سلامي اختي..شو بنسوي بها..حالتها مترديه..قلت لامايه انها تعبانه خلج شوي وياها قالت لي ان اكيد هي جي طبيعي من ضفط الامتحانات..
ليلى تتنهد: بشوفها وبرد لك ..
ونشت ليلى وسارت حجرة سلامه..بس لقت الباب مبطل وهي محد...ودورتها في باقي الحجر وما لقتها ونزلت تحت..ودورتها وما لقتها..واخر شي سمعت حسها في حجره في اخر الصاله...دخلت عليها وهي ترمس..
سلامه وهي ترفع راسها: هلا عمتي...(ونزلت السماعه)..
ليلى: حبيبتي شو تسوين؟
سلامه: ارمس ربيعتي تنشدني عن شي ما تعرفه...
ليلى مبتسمه ومبطله عيونها بتعجب: وانتي اللي تعرفينه...؟
سلامه ترمس بالتلفون: ريماني بعدين برمسج عمووه تباني..
عبدالرحمن : لحوول شو تبى هذي..؟
سلامه: شوي برمسها وبرد لج عقب شوي...
ليلى مول ما حست بشي لان سلامه كانت اكثر عن طبيعيه وما في شي يدل في ملامحها انها ترمس ولد...وسارن فوق ..بس ليلى لاحظت ان سلامه صدج متغيره وملامحها صارت اهدا شوي..والبنت خفت شطانتها..وما قامت تتحرش في شيخه وحمدان..بس عمرها ما فكرت ان الحب اللي تحبه سلامه ممكن يخلي من شخصيتها انسانه هاديه او انه يتحكم في تصرفاتها..كانت ليلى واثقه اشد الثقه من سلامه ومستحيل تفكر عنها أي شي..ليلى اللي عمرها ما قصرت ويا سلامه بأي شي وكانت لها البديل عن الام والابو...صح انها ما تعوض مكانهم بس على الاقل وجودها احسن من عدمه..
يلست ليلى ويا سلامه تدرسها وتساعدها بس سلامه كانت لاهيه تفكر متى بتطلع عمتها عشان تسوي اللي في بالها وتسير للتلفون كالعاده...
................
في بيت خليفه دقت عفرا باب حجرة ابوها برقه واستأذنت ودشت عنده وهي بعدها من امس ما قالت له عن البعثه..وسلمت عليه وقال لها تيلس حذاله على الشبريه بس هي يلست على الكنب مجابلتنه...
عفرا وهي ماسكه اوراق البعثه :ابويه شحالك..؟
خليفه: الحمدلله في هالشغل اللي ما يخلص..انتي بشريني شو مسويه في المدرسه ..ولو انه ما ينخاف عليج..
عفرا مبتسمه: للحين انا ضامنه ال 99% ...بس عقب الامتحانات ما ادري..
خليفه مبطل عيونه: شو 99%..؟ هذي انا ما اباها خلها حق حمدووه..انتي ابى منج 100%...
عفرا: لا ابويه هاي مستحيله...محد سواها..
خليفه:زين وانا ما اريد من عفاري الا اشياء غير متوقعه...
عفرا: ان شاء الله ابويه ببيض ويهك..(وبتردد)..ابويه...انا يايبه لك شي ويايه وقبل اقولك عنه...اريدك لا تستعيل علي بردك وتفكر اني بنت وتستعيل بقرارك علي..ودي شوي تفكر على مهلك..
خليفه مبتسم: امري غناتي...
عفرا: ابويه انا الدوله بعثتني ادرس برا عشان معدلي...في استراليا او بريطانيا او امريكا..مدري ليش ما قدرت افرح وحسيت انك ما بترضى..بس ودي شوي تبعد عن بالك فكرة اني بنت وان هالشي ممكن يأثر على طموحاتي..
خليفه ابتسم وفي عيونه نظرة فخر بهالرائعه اللي تيلس جدامه...وحمد ربه بقلبه مليون مره ان هالدره كانت بنته..وشكر ربه على النعمه اللي ما يقدر يرد لربي جزاه وبيتم يحمده العمر كله عليها...
خليفه: تعالي عندي...
وقربت عفرا مبتسمه من ابوها ولوى عليها وحبها على يبهتها..
خليفه: مبروك يا غناتي الحين انا مرتاح اني ما قصرت في تربيتي...واوراقج بقراها بتأني وما بسوي اللي قلتيه وبحط في بالي انج بنت ومن حقج اللي ممكن يكون من حق الولد...بس لا تستعيلين علي بالقرار بعدني بشاور امي وابويه وساروونه...ورمسج عقب..
عفرا وهي تبوس ابوها على راسه: فديت روحك ابويه خلاص اتريا ردك في اقرب وقت..بسير الحين بيت يدي...
ونشت عفرا وسارت فلة يدها مبارك...
.
.
هناك في غرفتها كانت حمده تنبش تحت الشبريه وتدور شي مب لاقتنه...يلست متأففه على الارض..
حمده: اففف وين حطيته..؟ شو هالحاله....
كانت حجرة حمده مقبره ومستحيل اذا فكرت تدور شي ما تعيد بناء الانقاض في حجرتها..وترد تجلبها فوق تحت..والبشاكير كلهن يشتكن منها ومن سوء ترتيبها....
كانت يالسه على الارض وتتنهد..وشافت شي تحت الكتب والدفاتر ونشت وسحبته...وطاح كل شي على الارض..بس ابتسمت انه اخيرا شافته..وبعد ما لقته الحين عليها ترد تدور ورقة الامتحان اللي كانت راسبه فيه بجداره...ويايبه اقل من نص الدرجه...وكان اللي تدور عليه الاخت حمده من الصبح هو ماسح للحبر السائل..ومن حسن حظها ان الورقه مب مصححه بالكمبيوتر ومب بقلم جاف..ويلست تمسح وتعدل على كيفها..وعقب ما خلصت حطت الورقه جدام عيونها تقلد ابوها يوم يقرا...كانت يايبه 14 /70 بس بالعربي مكتوبه..وكل اللي غيرته انها حطت خط حذال رقم واحد فتحول من واحد الى سته..وصارت درجتها المزوره 64/70.....
حمده مبتسمه وترمس عمرها: فديت روحي والله ما يبين أي شي...يالله نشي حمدووه يا عمري بنسير بيت يدي نغلس عليهم شوي..ونضحك على الاوائل اللي يكرفون وما ييبون اللي يبون ونحن الكسالى نحصل كل اللي نبيه...
ونشت بسرعه وخلت الورقه على الطاوله ولبست لها وقايه من الشمس وسارت بيت يدها ولحقت امها واختها...
.................
في بيت بو ناصر كانت ام ناصر يالسه ويا ريلها..ويسولفون عن اخت بو ناصر لين ما وصلوا عند اروى...
بو ناصر: اول ما تبند المدارس رمسيها وقولي لها ان نبى اروى لناصر...
ام ناصر: بس الولد ما يبغيها ليش نغصبه..؟
بو ناصر: لا تمين تعيدين لي نفس الموال..تراه لو يموت ما ياخذ بنت غاليه لو شو ما صار..
ام ناصر بضيج: والله البنت منسوبه لابوها هب لامها..واللي اعرفه انها ليلى ناصر مب ليلى غاليه..
بو ناصر: شو ما تكون تلتعن هي واهلها..
ام ناصر: وانت ليش كارهنهم هالكثر خاف ربكم ادعوا بالرحمه لموتاكم..
بو ناصر: زين فكينا من هالرمسه..ورمسي امها بالموضوع واخطبي اروى لناصر..وعقبها يصير خير..لو يبى يحط الثانيه خله يخطب بنت خاله العيوز..
ام ناصر محرجه بس كتمت غيضها ..وانقهرت منه وطلعت...وفي الصاله شافت ناصر يالس ويا فهد يشوفون التلفزيون ويتقهوون...
ناصر يلس عدل وابتسم: هلا والله عد ما هلت المزون..
فهد: من كثر المزون عندنا..
ونش فهد من مكانه وانحنى ومد ايده يستهبل ويرمس امه: تفضلي يا مولاتي..
ام ناصر متضايجه: مب متفيجه لخبالكم..
فهد: كلا امي يبدو عليها الغضب الشديد...هيا يا ناصر ارنا مهاراتك..واضحكها..
ناصر يضحك: احيدك انت مهرج البيت مب انا..نش يالله استهبل وهي بتضحك..
وطلع بو ناصر من حجرته متسفر بيطلع ..
فهد: ابويه وين ساير.؟
بو ناصر: بسير عند اخوانك وين بسير يعني..ولا مالي بيت وحرمه ثانيه لازم اشوفها...
ناصر محرج بس ما رمس...
تنهدت ام ناصر وتمت صاخه..وتذكرت ان اليوم بوناصر لازم يكون في بيته الثاني..ويجابل عيالها وعورها قلبها انها غثته بالرمسه ولو انه قاسي..وفي خاطرها..
" لحوول يا ربي شو المصايب اللي تتحذف على راسي..الحين بيسير لحرمته وهو محرج بتقول ان مافيني خير واني غاثه ريلي ومب مستهمه فيه.."
فهد: ما عليج منه امايه..ابويه جي..
ناصر: شو مسوي بج انا براويه..
ام ناصر تطالعه باشفاق: مب مسوي شي..انت اسمع رمستي من دون زعيج..
ناصر مرتبك: خير ان شاء الله..
فهد ينش : انا بطلع شكلكم ناويين على شي شين وانا اعرفه واشم ريحته...
ناصر: ايلس يا فهد لا تطلع..اباك تسمع وياي رمسة امي..
ام ناصر: لا يا فهد اطلع..ابى ارمس اخوك..
فهد مبتسم: يعني لازم يحترق ويهي..كنت طالع بكرامتي..بس انت لازم تييب لي الهم ..
طلع فهد ويلس في موتره يتسمع اغاني يعرف امه شو تبى من ناصر لان ابوه خبره من قبل كل شي..
وفي صالة البيت من داخل...
ام ناصر: اسمع يا ناصر يا ولدي ما اريد اطول بالرمسه وياك..انا قلت لابوك اللي في خاطري وانت عليك تسمع رمسته مني..هو مغيض عليك وما يبى يقولك بنفسه..وانت الزم ما عليك رضى ابوك..فاهمني ولا لاء..
ناصر: باختصار شو الموضوع..؟
ام ناصر: انت تبىالرمسه بس ما تبى تسوي شي...
ناصر: اعرف شو تبين تقولين..اكيد اروى..صح ولا انا غلطان...؟
ام ناصر: زين هي شو فيها.؟ شو بلاها البنت..؟
ناصر: افا يا ام ناصر مدري من اللي كان حالف ما ياخذ ليلى غير ناصر..افا يمه وين راحت الرمسه..ولا خلاص..مات خالي ناصر يعني تتبخر الرمسه..ليش يمه..؟ مب حرام عليكم..البنت وصلت الثلاثين تترياني وتتريا وعد عمتها لها..وتيين وتهدمين كل شي بإيديج..ليش يمه..؟
ام ناصر بضيج من اتهام ناصر لها: ليش يا ناصر وانا من متى شوري بإيدي ..؟ انت ما تعرف اللي يصير..ابوك ما يبا شي من ريحة المرحوم خالك في بيتنا..لين متى بنتم على هالخلاف...
ناصر: عياله وايدين ليش ما ييوز فهد لاروى..وليش ما ياخذ واحد من اخواني من حرمته الثانيه اروى...ليش انا بالذات..؟؟ ممكن تفهميني شو اسلوب العناد اللي فيه هذا...؟
ام ناصر تتنهد: يا ناصر يا ولدي ليلى شلها من بالك..لا هي قادره تاخذ اللي تبى ولا ابوك راضي بهم..توكل على ربك وانسى..خلاص ..يا ولدي رضى الوالدين ما شي منه...ورضاهم من رضى الله..
ناصر: شوفي لو خلصن البنات مب ماخذها ..مب ماخذها يعني مب ماخذها..انسوا السالفه..انا مب لعبه...ويلعن يومه من ميراث اللي مسوي فينا جي..من قل فلوسنا ميتين على كم الف..يمه رفجه عليج روفي بحالي..انتي تبين تهدمين حياتي بايديج انتي وابويه...
دمعة ام ناصر وظهر وخلاها وهو متغصص ويحس بقهر..وركب موتره ..وقرر يروح لمكان يعرف انه بيرتاح لو سار له...
..................
في المول..اثنين شباب يالسين يلحقون بنات من مكان لين مكان..ومب مخلينهن في حالهن..
خالد: يلعنها نعامه من سرعتها...
ذياب: يالرومانسي شو هالتشبيه البليغ..اول مره اسمع حد يشبه بنيه بالنعامه...
خالد: بس كيفي غصب..لازم تاخذ الرقم....
ذياب: ودرها الله ياخذها في غيرها مليون..
خالد: لا انا ابى هذي..كيفي ..مصر اييب راسها..
ذياب: برايك تعبت من كثر ما اراكض احس عمري جلب وراهن..
خالد يتمصخر: بس يا راعي المبادئ..لا تجرحني..
ذياب: انا بسير للكمبيوترات ..واحد من الربع معطيني كم بروكسي اروم افج بهن أي سايت اباه..
خالد: بس والله انك ياهل..شو تبى باللي في النت..شوف وحرق يوف...تعال هني ع الطبيعه احسن لك..
ذياب: لا لا الطبيعه تييب المشاكل..بعدني ما تطورت ..خلني على الكمبيوتر اهون لي..عن تزخني الشرطه وايلس لك في السجن اكل عدس..
خالد: ومن قالك الشرطه ما تزخ راعيين سوالفك في النت..؟ والله وتتطبق عليهم دعاوي ومحاكم شرات المغازلجيه..
ذياب: يوم انك تدري ليش ما تسوي اللي اقولك عليه وتفتك...؟
خالد: برايك سير مب ناقصني يهال انا بسير وراها يوم تخلص من كمبيوترك اتريا تلفونك بنسير ناكل شي...
ذياب وهو يودر خالد: زين خلاص بينا تلفون خلاف...
وسار خالد ربيع ذياب ورا البنتين...وذياب سار للانترنت كافيه اللي فيه الكمبيوترات...ويلس وطلع ورقته...وحط البروكسيات ع كيفه..ويلس في زاويه محد يشوف شو يسوي...وهو في عالم ثاني..يوم تأكد ان البروكسيات تشتغل واتصالات مب كاشفتنهن وانه بيروم بيطلهن في البيت..نش من مكانه بيروح ولقى في ويهه ريال واقف..
الريال مبتسم: شو تسوي..؟
ذياب بغرابه: وانت شعليك.؟
الريال: لا بس جي شفتك تعابل في Enternet Option وقلت اكيد عندك بروكسيات..
ذياب مبتسم من ذكاء الريال: لا ما عندي انت عندك...؟
الريال: اكيد ..تبى شي منهن...؟
ذياب مبتسم: اوكي نتبادل ..بس بشرط اتأكد انهن شغالات ما بعطيك شي مضمون وتقص علي..
الريال: اكيد... مب طبعي اني اتعامل بالغش..انا من فتره اشوفك هني وعرفت من شكلك انك راعي سوالف مثلنا كلنا في الهوى سوا..وبين فتره وفتره كنت اتردد اني ارمسك..بس من حسن حظي انك واقف اليوم بدون ربيعك..
ذياب: هيه هذا ربيعي خلوود...
الريال: شو اسمك..؟
ذياب: انا ذياب..وانت...؟
الريال: فيصل..
وتعرف ذياب على فيصل على اساس انهم يتبادلون المنفعه في هالاشياء اللي يعتقدون انها المتعه كلها...وشوي ويروح فيصل ويدق تلفون ذياب..ويطلع خالد...وخبره عن مكانه عشان يسيرون يشترون لهم شي ياكلونه..
.................

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 12-03-2020, 02:27 PM
صورة hayo0nsh الرمزية
hayo0nsh hayo0nsh غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة صيف رومنسيه/بقلمي


عقب صلاة المغرب نش حمد من الرقاد وسار...تسبح ولبس وتسفر..ودق تلفونه..وطلع ربيعه سالم بس ما رد عليه...
" متفيج لك انا."
ويلس في الصاله يطالع التلفزيون...ونش يدور شي في الدرج اللي تحت التلفزيون..وعقب ما لقاه نش بيشغله كان فلم اجنبي مأجرنه ويلس يطالعه..وشوي و رن جرس الشقه..ووقف الفلم لين ما يشوف..وسار للباب...واول ما بطله..انصدم من اللي شاف..وحس قلبه يدق بسرعه من الخوف...
نوال مبتسمه: شو بلاك ما بتقولي دخلي...
سحبها حمد بقوه من ايدها وصك الباب بسرعه ورمسها وهو صاك على ضروسه بقو لا يطلع صوته: انتي شو يايبنج هني..؟ تخيلي شافج حارس العماره..تبين توهقيني..؟
نوال: شفيك قلت بسلم عليك ليش متضايج...؟
حمد: ليش ما دقيتي وقلتي لي..؟
نوال: حبيت افاجأك...
حمد وهو يهزها بقوه وضاغط على كتوفها بعنف: صبري ثواني بشوف لج الدرب خالي من الناس..العماره متروسه عوايل لا تفشلينا..وردي من مكان ما ييتي عسى الرحمن لا يردج...
نوال وعقت شيلتها والعباه ويلست على الكنبه وتغيرت ملامحها للجديه: اسمع حبيبي انا مب أي وحده من الشارع لاقطني..تاخذ اللي تباه مني وعقب تفرني..لا بابا..انا غير ومثل ما خليتني احبك وقصيت علي انك تحبني..دور لنفسك صرفه..وصدقني ما بخليك في حالك وبطلعك لو وين ما شردت...
حمد مبطل عيونه على الاخير: وليش ما يبتي المطوع وياج بالمره عشان نملج...انا مب مسؤول عن صياعتج والضياع اللي انتي فيه..ترا لو انتي اخر بنت مستحيل اخذج انا ما اخذ شي سبيل..وكل الناس مستخدمتنه..
ابتسمت نوال: عادي ما تهمني رمستك..مب شرط تاخذني المهم اني اخذ اللي ابى..
حمد: كم تبين..؟
نوال: مابا فلوس انت تعرف شو ابى...
حمد وهو يمشي صوب الطاوله وشل التلفون: اشبعي بالشقه لج انتي ماباها يلسي فيها لروحج...
وفر المفتاح عند ريولها وطلع...بس قبل يصك الباب..
حمد: على فكره انا نازل اقول لبواب العماره كل شي..بخلي الشرطه شوي تتصرف وياج..دخلتي بدون وجه حق بيت انسان يالس في حاله..
نوال: عادي وانت خذيت شي بغير وجه حق يوم شبعت فريته بالزباله...
حمد: انتي قذره من يومج وكانت غلطه يوم نزلت مستواي وعرفتج...
نوال: اوكي اجلب ويهك اتريا البواب يي...
صك حمد الباب ونزل بس يلس في موتر عقب ما بعده شوي من العماره...وعرف انها بتمل وبتظهر..شرات أي بنت دخلت هالشقه وطلعت...وعقب ساعه وهو محترق يتريا ظهرت نوال من شقته..ووقفت تاكسي وراحت..وهو طلع فوق مرتاح وقرر انه من باجر يغير مكان سكنه...
.................
في البيت وبالتحديد في حجرتها يالسه ترتب ثيابها...ومن الملل طلعتهن وتشوف شو تبى وشو اللي جديم وما تباه..وكانت ملانه على الاخير..ودقت على حصه...وعقب ما سولفت وياها شوي..ونشدتها عن احوالها..
بدريه: حصووه ملانه وايد شو اسوي...؟
حصه: بقولج شي بس لا تزعلين..
بدريه: شو.؟
حصه: انتي متضاربه ويا عبدالله..؟
بدريه: هيه ..
حصه تضحك: والله اني عرفت..
بدريه:شو عرفتي يالخبله..؟
حصه: انتي ما تملين مول واذا مليتي اعرف انج وياه متضاربين...
بدريه: هو سخيف...
حصه: شو مسوي.؟
وخبرتها بدريه بالسالفه..
حصه: ما ترزا والله انكم يهال...الا تعالي بتخبرج ياللي ما تستحين...ليش ما قلتي لي انه حمد مريض...؟
بدريه: اشدراني هو ما يبا حد يعرف من قالج انتي.؟
حصه: يا خبر اليوم بفلوس باجر ببلاش...
بدريه: مب جي المثل...
حصه: عيل شو؟
بدريه: نسيت بس مب جي...المهم بخليج اسمع حسه شكله ياي وهو يرمس بالتلفون..
حصه: سلمي عليه..
بدريه: يوصل يالله باي..
ودش عبدالله عليها..وهم من امس ما يرمسون..ويا بعض عسب الموقف اللي استوا امس العصر...وشل سفرته ويلس على الكنب في الحجره وشغل التلفزيون...ولا رمس وياها مول...وهي بعد ما اهتمت وتمت تعدل في ثيابها ولا سوت له سالفه..بس هي منقهره ومحترقه من داخل..وكل شوي ترفع راسها وتطالعه ..ما تنكر انها ما اشتاقت لحشرته وسوالفه..وضحكته وخفة دمه...بس تمت صاخه وكابرت..اخر شي قررت تفتح موضوع..
بدريه: تعشيت ولا احط لك العشا..؟
عبدالله وهو يطالع التلفزيون : من متى اتعشى برا البيت..عمري تعشيت في مكان انتي مب فيه؟؟..انا ما ادري من وين تييبين هالافكار..
ابتسمت وحست عمرها بتتقطع...بس حافظت على ثقلها..
" لا خلني اسوي نفسي عاديه عن يكبر راسه علي..وان هالرمسه مول ما اثرت فيني..فديتني من يومي ثقيله امي جي تقول عني"..
بدريه: شو تبى تتعشى..؟
عبدالله: أي شي تسوينه يعيبني..
ونشت بدريه وهي تحس عمرها دايخه من الوناسه بس ما بينت مول وقدرت تحكم سيطرتها على ابتسامتها..وخلت ملامحها طبيعيه..وهي طالعه من الحجره..
عبدالله: بدريه..
ردت وفتحت الباب: هلا..
عبدالله مبتسم: تبين أي مساعده..؟
بدريه ابتسمت وهالمره صدق من قلبها: ماريد أي مساعده مشكور بس تعال وياي ..
وبند التلفزيون وطلع وياها ونزلوا تحت وحطوا العشا وتعشت وياه وتموا يسولفون بوناسه..
عبدالله: جني مب مرمسنج من مليون سنه..
بدريه: تراك ياهل ومن كل شي تزعل..
عبدالله: لا والله انا ياهل..وانتي شو تطلعين..؟
بدريه: كبيره وعاقله..
عبدالله: اها قلتيها..كبيره وعاقله..كبيره اعترفتي..يعني من حقي احط وحده ثانيه..لانج كبرتي..
بدريه وهي قربت تحط الاكل في حلجها وردت تحطه على الطاوله: ودك والله لقص ريولها..
عبدالله يضحك: اذا يت السالفه على قص الريول عادي بس اخافها تستوي جريمة قتل...
بدريه: زين يالله تعشى وانت ساكت..يالزعال..
عبدالله: ان شاء الله عمتي..اوامر ثانيه...
بدريه تبتسم: انا شبعت الحمدلله ..
ونشت وهو نش ونادت البشكاره تيي تشل السفره ويلست على الكنبه تطالع التلفزيون..وسار عبدالله يرمس تلفون في الممر..ورد داخل وانسدح على الكنبه وحط راسه على ريولها...وهو يرمس...
عبدالله(يرمس ربيعه): لا لا مب ياي انا وراي دوام باجر والحين ابى ارتاح شوي..
ابتسمت بدريه وبينها وبين نفسها
"فديت روحك يا ربي"
وبند عبدالله عن ربيعه..
عبدالله وهو يعدل راسه فوق ريولها: ارتحتي الحين..
ابتسمت بدريه بخجل: الله لا يحرمني منك..
عبدالله: وجان استانس ..ولا منج غناتي..
ويلسوا يطالعون التلفزيون وسهرانين عليه..
.................
الساعه 8:45 العشاء يالسه ليلى في الصاله ويا امها..ويابن طاري بيت اهل المرحومه سعاد...
ام راشد:سمعت ان خال شيخه رد من امريكا..
ليلى بارتباك: زين شو اسوي له..؟
ام راشد: الريال ما يا البلاد من قبل تتوفى اخته..والحين تحملي اللي ييج منهم..وراهم ريال بيشدون فيه الظهر..قبل انتي بس مستقويه على فطيم وامها..والحين الريال ياي واكيد بيشل بنت اخته..
ليلى بخوف بس حاولت تتداركه: برايه يحترق..ان رام ياخذها..
ام راشد: انا غاسله ايدي من السالفه..وانتي وراشد اخوج تفاهموا..
ليلى: والله راشد مابيسوي لي شي..انا برمس مبارك وبخليه يي اذا فكر ييي اخوها صوبنا...
ام راشد: والله برايج سوي اللي تبين..وانتي شفيج خلي البنت تعرف اهلها..وتيلس عندج شوي وشوي عندهم..
ليلى: ماريد ما نشدوا عنها يوم ماتت امها..ويوم كبرت يبونها جاهزه..
ام راشد: والله ما علي منج انتي تفاهمي ويا العرب..انا لا شورج بايدي ولا تطيعين لي راي..
ليلى: لا اله الا الله..انتي شفيج ما تبين البنيه تتم ويانا ودي افهم...
ام راشد: وليش هذيلاك مب اهلها..؟ مالهم حق فيها..؟ ولا ليكون بس البنت قطعتي نسبها في اهل امها...؟
ليلى: انتي شفيج تحبينهم هالكثر ما بيشوفونها لو يموتون...اذا يحبونها بيتنا مرحب بهم يزورونا في أي وقت هم احرار...
ام راشد: والله هالولد من رد البلاد وانا احس انه بيجلب الدنيا مشاكل...
ليلى طنشت الرمسه: شوااخي تعالي..
نشت شيخه بسرعه من حذال التلفزيون..ونطت فوق ليلى..
ليلى وهي تحبها على خدها: روحي حبي يدووه وقولي لها انتي حبيبتي...
ونشت شيخه ولوت على يدتها وحبتها بقو على خدها: اتي حبيتي..
ابتسمت ام راشد ولوت عليها ورقدتها على ريولها...ويلست تلاعبها وتضحكها...
شيخه وهي ميته ضحك: بث بث خلاص..عولتيني..
وليلى تضحك..تدري امها ما تقاوم ابتسامة شيخه اللي تجنن...
سوت ليلى عمرها تصيح: انا محد يحبني..بروح عند سلامه..(وسوت عمرها بتنش)..
وانتبهت شيخه لرمسة عمتها..وحاولت تنش من فوق يدتها بس ما قدرت لانها كانت قابضتنها...
شيخه: حليني حلاث بلوح..امي ماليد..يالله ماليد..
ام راشد: ماشي روحه تمي هني عندي ماريد اتم بروحي..
شيخه: طفثه وثعي وثعي اليد امي...
ليلى مستحيه وعضت على شفايفها: شواخي عيب هذي يدوه..لا تقولين طفسه...
شيخه وبعدها تحاول تطلع من بين ايدين يدتها وتصارخ: اليد امي ..ما تلوحين عند ثلامه..
ام راشد: يالله يالله يالغيره..ما تباج تسيرين لسلامه...
ليلى: امايه خليها تيي والله قطعت قلبي..
وهدتها ام راشد وسارت ونطت فوق ليلى ولوت عليها وهي معصبه..وطالعت يدتها بنظرة تحدي...ومدت بوزها بعصبيه..وكانت لاويه على ليلى بكل قوتها وما تبى تهدها..
شيخه: هذي مالي انا....
ام راشد تبى تغايضها: هذي بنتي انا مب مالج..
شيخه: لا لاء هذي مالي انا امي حبيتي(وحبت ليلى على خدها)..
وحطت راسها في حضن ليلى..وتمت تطالع يدتها بنظره حاده...
ليلى:وبعدج تبينها تسير عندهم.؟؟.اذا ما والفتج انتي ..وانتي وياها في البيت اربع وعشرين ساعه..تبينها توالف ناس بحياتها ما شافتهم..والله امايه ما ادري كيف تفكرين..
ام راشد: ما روم للسانج انا..بس ان شاء الله تعرسين وافتك من حنتج هذي...
ونشت ام راشد وسارت بتصلي العشاء...
تمت ليلى يالسه تفكر في اخر جمله قالتها ام راشد..وضاق صدرها وما عرفت شو تسوي..حست انها نغزه ونغزه قويه بعد..
بس تمت ساهيه ولا لقت جواب مقنع لرمسة امها...ويلست شيخه ترمسها وما ردت ليلى لانها كانت في عالم ثاني..
شيخه: ماما ثوفيني..
ليلى بضيج: اففف منج انا هني وين بروح يعني اشوفج..شو تبين..؟
طالعتها شيخه بنظره حزينه ليش تحرج عليها: ماليد خلاث..
ليلى وهي تصد بويهها: احسن ماريد اسمع منج شي..كل مشاكلي من تحت راسج..
شيخه حست ان ليلى تواجعها وانها اكيد ضايجه ومدت بوزها: ماليد خاثه اتي..
ليلى: من الحين انا خايسه باجر لا كبرتي بتودريني وتسيرين عند اهلج..
صاحت شيخه استكثرت من ليلى كل كلمه ولو انها مب فاهمه شي بس ما قدرت تتحمل...وليلى حست بضيج..كيف تتصرف ويا ياهل بهالطريقه..شكلها فجت حرتها من امها في شيخه...ولوت عليها وتمت ساعه تراضيها لين ما هدت دلوعتها شيخه..وعقب سارت المطبخ تشوف شو مسوين عشاء عسب تتعشى وترقد...
................
الساعه 9:30 يالسه سلامه في حجرتها منسدحه على الشبريه تلعب بخصلات شعرها..ما تدري شو تسوي..ونشت بسرعه ونزلت الصاله اللي تحت وشافت ابوها...وتمت تطالعه بنظره كلها خوف وضياع..كلها عباره عن متاهه تنتهي وترد بنفس المكان..متاهه يمكن لها مدخل بس استحاله الخروج منها....
راشد ابتسم: وين رايحه..؟
سلامه: هني ما بسير أي مكان..
راشد: وهو يطلع الدري: ما قلتي لي شو النتايج..
صفعه قويه كان سؤال راشد لسلامه اللي بسرعه ردت: بعدنا..
راشد وهو يبتعد اكثر صوته: مادري لين متى هالبعدين...؟
سلامه: اففف ما بغيت افتك من هالسؤال..الله يعيني على اخر السنه..
وسارت للتلفون..وودته الحجره اللي في اخر الصاله..ويلست على الكنب واتصلت..
سلامه بهمس: مراحب..
عبدالرحمن: اهلين..شحالج..
سلامه: بخير والله انت شحالك..؟
عبدالرحمن: بخير الحمدلله..شو تسوين..؟
سلامه: ماشي ملانه افف والله ما اعرف شو اسوي..
عبدالرحمن:درستي لامتحان باجر..؟
سلامه: عمتي درستني العصر شوي..بس ما رمت اكمل..
عبدالرحمن: سمعت انج رسبتي في امتحان الفيزيا...
سلامه بخجل: من خبرك..؟
عبدالرحمن: ربيعي حمود...
سلامه: منو هذا..؟
عبدالرحمن: محمد ربيعي..اللي تحبه حمده ربيعتج..
سلامه: هيه ..عرفته...وكيف عرف..؟
عبدالرحمن: ما يباله بعد حمدوه خبرته..
سلامه: غبيه هذي ما تسكت..
عبدالرحمن: عادي ونه يعني ما بنعرف..الا بنعرف ونص..بنشوفج السنه اليايه في ثاني ثانوي..
سلامه بقهر: وليش تفاول علي...يمكن انجح..
عبدالرحمن: انسي من سابع المستحيلات دام ما نجحتي الحين ماشي فرصه ثانيه..
سلامه محرجه: وانت ليش حاقد علي..؟
عبدالرحمن: شو بلاج عصبتي بس حبيت اقهرج شوي..
سلامه بضيج: زين برايك بسير ادرس...
عبدالرحمن: مع السلامه...
وبندت عنه سلامه وهي محرجه منه..وسارت حجرتها تبى ترقد بس ما قدرت..ونزلت تحت ببجامتها وسارت بيت يدها...واول ما دشت الصاله ..شافتها مظلمه وعرفت ان الكل في حجرهم..وسارت فوق وشافت من بين فتحات الباب ان ليلى بعد الحجره مضويه عليها يعني للحين ناشه..
دقت الباب..ونشت ليلى تفتحه..كانت سلامه ضايجه حدها خلاص تحس بضياع فضيع..تحس الدنيا ضيجه والكل بعيد عنها...اول ما تبطل الباب ..وشافت ليلى تغير كل شي وحست عمرها بخير وانتهى الضياع اللي تحسه...وبدون شعور وبتلقائيه فضيعه عقت عمرها في حضنها وصاحت على طول...
ليلى روحها كانت منهاره وضايجه وشيخه مب طايعه ترقد..بس من شافت سلامه قلبها تقطع..بنت اخوها وايد تغيرت..ومحتاجه امها اكثر من أي وقت فات..وليلى تحس بعمرها مستحيل تعوضها وجودها ابدا...
ومن دون لا تسألها ليلى شو فيها لوت عليها بقو...سلامه كبرت وصارت مراهقه وفي مرحله خطيره واخطر من الخطر نفسه..سلامه مب محتاجه حد يعلمها كيف تلبس ولا محتاجه حد يعلمها كيف ترسم بقلم التحديد على شفايفها...ولا محتاجه هدية عيد ميلادها افخم زجاجة عطر..
هي محتاجه ام وابو وحنان الكون فيهم..محتاجه حد يسمعها ويوجهها....
ليلى كانت للحين لاويه عليها بقوه..بس قوه خارجيه وضعف داخلي قوي..وشيخه تطالعهم بغرابه من اللي يصير..
وسعت سلامه راسها وطالعت ليلى وفي نظرة عيونها الف قصه حزينه..
سلامه وهي تصيح: عمتي والله احتاجج..خلج وياي..
ليلى انهارت عقب ما سمعت هالرمسه..اول مره تحس ليلى ان سلامه القويه تتذلل لانسان...هزت ليلى راسها بأسى وحطت مخده ثانيه على الشبريه ..
ليلى مبتسمه بحنان تخفي فيه جروحها: ارقدي وياي..
سلامه على طول انسدحت وحطت راسها ورقدت من الارهاق والتعب النفسي اللي تحسه...ليلى ما قالت لها ترمس ولا طلبت تعرف اللي فيها..بس حست ان سلامه محتاجه لها وهي موجوده..ووفرت لها الحنان لليله وحده...
يا ترى هل بيستمر للابد ولا سلامه كل ما احتاجته بتسير بيت يدها تاخذه كمسكن وعقب ترد بيتهم قويه..لين ما تهزها ازمه ثانيه وعلى نفس الموال..؟؟
.......................
الساعه 11:30 سمر دشت الحجره وشغلت الليت...ويلست تدرس..وشوي وتدش حصه..اللي كان مزاجها رايق على الاخر..
حصه: ابى ارقد ادرسي في الصاله وشلي لحافج والمخده لاني بصكر الباب وماريد أي ازعاج...
سمر: يا سلام ليش ارقد في الصاله..بنت الشغاله وانا مدري..
حصه: يا ترقدين الحين يا ما شي رقاد عقب هني..
سمر: ابى ادرس حرام عليج...
حصه: وين تدرسين الحين يالله ارقدي والله ما تفهمين شي باجر لو تميتي سهرانه..بيطير كل اللي درستيه...
سمر: انزين شو تقولين..احسن شي ارقد.؟
حصه: هيه اكيد ارقدي وان شاء الله باجر تدرسين اول ماتنشين...الا ما قلتي لي شو سويتي في امتحان اليوم..؟
سمر: زين الحمدلله (وابتسمت)ما يابوا لنا الرسمه اللي قلتي لي امس..
حصه وهي تتلحف: قلت لج مب حفظ ..يوم اقولج شي سمعي رمستي محد بيفيدج الا انا...
سمر: الحين صبري دقايق بحط كتب باجر في الشنطه..وببند الليت..
حصه: زين بسرعه انا مصدعه..
وخلصت سمر وبندت الليت وتلحفت...
سمر: حصه..
حصه: هاه..شكلنا ما بنرقد اليوم..
سمر تضحك: من زمان ما قلت لج نكته..
حصه: افتكيت لي يومين والظاهر رد لج الفايروس..
سمر: سمعي بخبرج نكته والله انها فنانه..
حصه: انتي كل شي تقولين فنان..انتي بس قولي لي شو النكته اللي ما قلتي انها فنانه..
سمر تضحك: زين بقولج النكته خبرتني فيها ربيعتي..
حصه: يالله اتريا...
سمر: مره قطوه دشت عند الحلاق ليش..؟
حصه: ليش.؟
سمر: لقت الباب مفتوح..
حصه ابتسمت: الحمدلله والشكر..صدج سخيفه..
سمر: والله انها فنانه..نحن في الصف متنا من الضحك..
حصه: اشك ان المس يتها جلطه وغسلت ايدها منج انتي وربعج..
سمر: زين بقولج..وحده ثانيه..
حصه: سمر باجر خلاص ورانا دوامات خلينا نرقد..
ورقدت حصه وسمر رقدت وراها على طول..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 12-03-2020, 02:28 PM
صورة hayo0nsh الرمزية
hayo0nsh hayo0nsh غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة صيف رومنسيه/بقلمي


الحلقة العاشره

حست سلامه بحد يهزها بحنان وبكل صعوبه بطلت عيونها...ما قدرت تميز الملامح..وردت غمضت عيونها...بس ردت الايد الحنونه تهزها..وهالمره بطلت عيونها...
سلامه بصوت ثجيل وكله رقاد: شو تبين عمووه..؟
ليلى: حياتي نشي بنصلي الفير..صدقيني بتحسين براحه فضيعه..
سلامه وهي تغطي ويهها باللحاف: يوم بنش الصبح للمدرسه بصلي ما روم انش الحين..
ليلى بهمس:زين زين نشي يالله جدامي اشوف..ادري بج بتنشين الصبح والله ما بتدرين أي صلاه بتصلين..
وما طاعت سلامه...وسارت ليلى للدريشه وبطلتها وعلى صوت المأذن العذب يتغلغل في اركان الحجره..وتنهدت ليلى وفي هوا بارد على الفير يدخل الحجره على هالصوت اللي تقشعر له الابدان...بس سلامه ما طاعت تنش وليلى ما تبى شيخه تحس..وسحبت سلامه من ايدها..
ليلى بحزم: يالله نشي صلي شو بتقولين لله يوم يتخبرج..بتقولين له الحصه كانت بتبدا عني وما رمت اصلي...
سلامه وهي تنش: ما روم لج انا...
وسارت تتوضى ويلسن يقرن قرآن لين ما تقام الصلاه..وعقبن صلن...ويلست ليلى تقرا قرآن عقب الصلاه وسلامه وياها...
حست سلامه براحه فضيعه وما تدري ليش اول شي فكرت فيه هاللحظه هو اليوم اللي بتموت فيه...وتخيلت شكل القبر والموت والظلمه..
بس كل هذا فوق طاقتها..يلست تبكي..وليلى حست بها وعرفت انها تصيح بس ما حاولت ترمسها..لان هاي كانت غاية ليلى ومرادها انها تقرب سلامه من ربها ما في غيره اللي مستحيل يتخلى عن عباده...مب البشر اللي في أي لحظه ممكن يخذلونا...ويلست سلامه تصيح من خاطرها وغطت ويهها بشيلة الصلاه..وزاد صياحها..مب عشان أي شي بس كانت فرصه انها تفرغ اللي بخاطرها...
ليلى قلبها تقطع بس قاومت..ما تقدر تشوفها منهاره بس هالحل الوحيد ولازم تصبر...نشت من مكانها وبندت الليت وتلحفت وغمضت عيونها بقو وحاولت ما تسمع صياح سلامه...اللي صدق تعبت ونشت بسرعه وشلت الشيله ورتبت السجاده وحطتها مكانها...ويلست تتحسس البقعه لين ما وصلت الشبريه..ورفعت اللحاف وغمضت عيونها ورقدت على طول من التعب اللي تحسه...
ليلى في هالوقت كانت تفكر تخلي سلامه تغيب باجر لانها خلاص منتهيه واذا سارت ما بتفهم شي ..بس ردت تفكر ان هاي مب بنتها وعندها ام وابو مسؤولين عنها ومن حقهم هم يصدرون القرارات في حق بنتهم...وغفت ليلى وهي تفكر شو بتسوي باجر...
.....................
الساعه 7:30 نشت حصه بصعوبه..وشافت سمر بعدها راقده..ونشت توعيها...لان الوقت كان وايد متأخر على مدرستها...
ونشت سمر بسرعه وسارت تتلبس..ويوم خلصن كل شي..
حصه وهي تعدل وقايتها بتنزل: الحين دامج متأخره..اول شي بخلي الدريول يوصلني الدوام وتسيرين المدرسه عقبي..
سمر وهي تلف شعرها الطويل بسرعه ومب عارفه كيف: زين الله يخليج لفيه لي والله اني ما اقدر اسوي به شي احس عمري مخنوقه..
حصه تضحك: تعالي بربطه لج..
ولفته لها حصه بسرعه وعدلته لها من جدام..ولبست سمر شنطتها ونزلت بسرعه وركبت الموتر..ويتها حصه وركبت حذالها...وساروا ويا الدريول..وفي الدرب....
حصه: مره ثانيه ارقدي من وقت عشان تنشين..
سمر: لا والبارحه بعد كنت بسهر ازيد عن الساعه 11:00
حصه: انتي لو تسمعين رمستي والله ما بتندمين...
سمر: بجرب..بس انتي خفي ارهاب شوي..
حصه: وهي تطالع الشارع من الجامه: ان شاءالله...
سمر مندهشه: الدريول سار مدرستي..خليه يوديج الدوام...
حصه: برايه انا بعدني بمر على ليلوه...
ووصلت سمر المدرسه وويوم بطلت الباب بتنزل...ونزلت صرخت بصوت عالي..خلى حصه تنتفض مكانها...
حصه مصدومه: شو بلاج؟؟
سمر ردت تركب السياره بسرعه وعيونها انترسن دموع: حصه...!!!!
حصه: شو..؟؟؟ ليش تصارخين في الشارع..؟ شو مستوي؟
سمر والعبر خانقتنها: نسيت البس نعالي...
حصه هني ودها حد ييمعها..ماتت حست عمرها مجتوله من الضحك...وسمر ضحكت بعد مع انها كانت بتصيح...
حصه وهي تضحك: والله يا سمر ما يحتاي تقولين نكت..انا اللي من اليوم بنكت للناس...
سمر: سخيفه يالله بنرد البيت...
حصه: وانتي كيف حسيتي..؟
سمر: نزلت وانا مدري اول ما لمسن ريولي التراب اخترشت...
حصه تضحك...وتمش دموعها من الضحك...
سمر: ما يضحك يالله نواب بسرعه وصلنا البيت...
وردن البيت عقب سارن المدرسه وفي الدرب..اتصلت ليلى في حصه تتخبرها ليش متحيره..وقالت لها انها في الدرب..وسارن كلهن الدوام..
...................
الساعه 9:45 يالسه مشاعل في المكتب تشتغل كالعاده..ودخلت عندها ليلى...وعطتها بعض الاوراق..
ليلى: فديتج غناتي خلصيهن لي بسير اكمل الباقي الملف الرئيسي بعدني ما بديت فيه..
مشاعل: خلاص خليه وانا اشوفه لج..
ليلى وهي تطلع: تسلمين حبوبه...
واول ما سارت ليلى المكتب نشت مشاعل وسارت مكتب حمد..وسلمته بعض الاوارق ويلست في المكتب عشان يعلمها باقي الشغلات في الملف الرئيسي للشركه...
حمد: اول ما تبدين تكتبين عن احصائية واردات الشركه..حطي مقدمه او نبذه صغيره عن كيفية العمل وطبيعة العمال..
مشاعل: ضروري..؟؟
حمد: اكيد لان نحن مرات ننزل كتيبات ونحط فيها شوي من تقاريركم وتتوزع على الشركات الثانيه وعلى الخريجين عشان الوظايف اليديده..
مشاعل: خلاص حمد..شو البند الثاني..؟
حمد: عقب ما تخلصين كل شي تكتبين فترات شغلج وتشرحين ببساطه كم مره تواجدتي في بعض اماكن الصادرات والواردات وكم مره سرتي للماليه..تعرفين كل هذا من صالحج لانه النظام يمكن يتغير عقب للساعات..
مشاعل وهي مندمجه:فهمت ..يعني ابدا الحين...
حمد: صبري باقي كم شغله بخبرج فيها...بس شو رايج نشرب شي...
مشاعل مبتسمه: اوكي
حمد: تشربين شو؟
مشاعل:ما عليك امر اريد عصير برتقال..
حمد: ان شاء الله ثواني بس..
ويلست تكمل الشغل وياه...وهو يعلمها ويساعدها في بعض الشغلات اللي ما تروم لها...
.
.
في مكتبهن يالسات ولا وحده ترمس..مشغولات والميزانيه لازم تقاريرها تتسلم يوم الاربعاء الظهر...
تتنهد ليلى: لحوول باقي لي وايد...وانتي.؟
حصه وهي تطبع علىالكمبيوتر: والله ما اعرف شو اسوي..والله ما يندرى بي ..اخاف الا اكون خلصت وانا مدري..
ليلى: وين وصلتي..؟
حصه: تقرير شركة ايرباك ما بديت فيه...
ليلى: انا احسن عنج خلصت اللي عقبه بعد...
حصه: زين تعالي خلصيه وياي...
وردت ليلى تكتب وحصه بعد...وشوي ويدق تلفون مكتب ليلى..
ليلى: مرحبا
ناصر: السلام عليكم..
ليلى: اهلين استاذ وعليكم السلام...
ناصر: تعالي المكتب ..
ليلى: الحين؟
ناصر: هيه..
ونشت ليلى سايره مكتب ناصر...
حصه: وين رايحه...؟
ليلى: برد الحين...دقايق بس..
وسارت فوق ما تدري شو يباها ناصر...بس الاكيد انه ما يبى يرمس عن الشركه..من حسه واضح انه يبى يقول لها شي ثاني..والدليل انه ما طرا لها ملفات ولا اوراق ولا حسابات...وصلت لباب المكتب وقلبها يتنافض مب من شي بس شعور دوم تحسه يوم تسير فوق ..
ناصر: ادخلي ..
ودخلت ليلى ويلست مجابلتنه ...
ناصر: شحالج..
ليلى: بخير الله يسلمك...وانت؟
ناصر: مثل ما تشوفين...خلصتي شغلج؟
ليلى: باقي لي وايد..
ناصر:اها..اوكي..
ليلى: شو تباني..
ناصر: بغيت ارمسج عن...عن اشياء وايده لازم تتعدل...
ليلى بارتباك: مثل شو.؟
ناصر: وايد اشياء..
ليلى: ومنها؟
ناصر: حياتنا..علاقة امي فيكم..علاقة ابويه...سالفة راشد ومبارك..وو...
ليلى: وشو.؟
ناصر: ونحن..
ليلى: شو بلانا..؟
ناصر: ماشي بس يعني وايد اشياء لازم تتعدل..
ليلى بسخريه: بلاك مب على بعضك ارمس شو في خاطرك..؟
ناصر: والله اني ما اعرف بس وايد اشياء لازم نسويها...
ليلى بنظره حاده :هيه وشو المطلوب مني..؟
ناصر: سمعي اباج ترمسين راشد...عن المي.........
قاطعته ليلى وهي تنش: شبعت من هالموضوع..اذا بتم تقارن كل شي من بينا بفلوس خياليه احب اقولك ان راشد اخويه ما عنده شي..بس هاللي حبيت اوصله لك وتقدر توصله لابوك يا ناصر...مب هالعشم فيك..
وطلعت ليلى وخلته في المكتب بروحه...بس هو حس بالمهانه..وحس ان اسلوبه كان وايد غبي..وما عرف يتصرف..كان يعاتب ليلى على غلط اخوها..ويطلب منها شي فوق طاقتها..في لحظه يحس عمره لازم يتصرف كريال..ويمشي كل شي على كيفه...و للحظه حس بضعف وغباء..كيف يستعين ببنيه...وهو الريال...؟ ضرب بإيده على الطاوله منقهر من سرعة تفكيره...
في الجهه الثانيه ليلى بتنفجر من القهر والغيض...حست لاول مره بسطحية ناصر...هي طول عمرها تعرف انه ضعيف جدام اهله وخصوصا ابوه...يلست مكانها وغمضت عيونها وقررت بعد برهه تكمل شغلها...حست بقهر فضيع وصداع عنيف...
" يا ليت ناصر احتفظ بغباءه لنفسه...ليش يشاركني فيه..كم مره فهمته ان ما عندنا له شي لا هو ولا امه...وليش انا يرمسني...ليكون بس يمهد لشي..ويبى يحطني في الواجهه...؟ اكيد هو يبى يقنعني ان ما في بينا شي بيتم متواصل الا اذا انهينا هالمشكله...ويوم يدري انها مب بايدي يبى يحدد علاقتنا فيها..."
حصه: ليلى شو صار..؟ وين كنتي..؟
ليلى: لا ترمسين بليز ابى اخلص شغلي..ممكن..؟
حصه: اوكي..
..................

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 12-03-2020, 02:29 PM
صورة hayo0nsh الرمزية
hayo0nsh hayo0nsh غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة صيف رومنسيه/بقلمي


مرت الساعات بسرعه وخلص اول وثاني وثالث كلاس...وعقبه البريك الجماعي...وطلعوا الطلاب يتريقون...بس حمدان كان في الصف وما طلع..
ويلس يكتب واجب الكيمياء..
تريقت عفرا وردت للكلاس بتقرا شوي عشان الامتحان اللي في الدرس اللي طاف...وشافت حمدان في الصف وما رمسته حتى هو ما انتبه لها اصلا..
مر الوقت شوي وقررت تكسره عفرا....
عفرا: حمدان ليش ما تسير تتريق..؟
حمدان رفع راسه ما انتبه انها هني: لا عندي شوي شغل بخلصه وبسير.
عفرا: تحل واجب الكيميا؟
حمدان مفتشل: هيه..
عفرا: اها..
وسكتت وهو سكت ودخلوا بعض الاولاد والبنات عشان يكملون اللي بقى وينسخون الكتاب في الطاوله... وينقلون من بعض واجباتهم..ونشت عفرا بتسير لسلامه وحمده...
اول ما طلعت عفرا نش طارق حذال الباب...
طارق يهمس: طلعيه من شنطتها..وانا بتم واقف هني اذا غنيت بصوت عالي ردووه بسرعه..
ريهام: وين ننقله؟
طارق: في دفترج...وانا عقب باخذه منج...يالله بسرعه قبل ترد..
وطلعت ريهام دفتر عفرا من شنطتها ونقلت واجب الكيمياء كامل...وبسرعه..نقلت كل الحلول...
طارق: بعدها ما يت شقي الورقه...خلي الاستاذ ينصدم فيها اليوم..
ريهام: بسم الله منك..شو هالحقاره..مستحيل اسويها...!!!!
وردت الدفتر مكانه بسرعه...وساروا ينقلون الواجب...وكل هذا استوى بس حمدان ما انتبه ابداً..لانه روحه كان مشغول في اللي عنده..

في المبنى الثاني كانت حمده واقفه في الممر توايج على ملعب الاولاد...بروحها..وشوي وتييها عفرا اختها...
عفرا: حمدووه..
حمده ارتبكت: هاه انتي ليش ييتي هني..
عفرا: تريقتي.؟
حمده بارتباك: هيه..لاء ليش؟
عفرا حست ان في شي: شو فيج؟
حمده: ولاشي..ليش ييتي؟
عفرا: احيد المدرسه مب مال ابويه..ييت اشوفج انتي وسلامي وايلس وياكن...الا اقول شو تطالعين..؟
وقربت عفرا من السور وبكل براءه حطت ايدينها على خدودها وتسندت ويلست تطالع...
عفرا: تشوفين الاولاد يلعبون كوره..
حمده بخوف فضيع: هيه وناسه..اشجع الفريق الاحمر..وانتي؟
عفرا تبتسم بسخريه: ما اشجع حد لاني ما اعرف شي عنهم...
وانتبهت عفرا وهي تقلب نظراتها في كل مكان لشي قبض قلبها..وما قدرت تتخيل شو اللي تشوفه..حست بقلبها ينقبض ويزيد النبض فيه..وخافت وبنفس الوقت طالعت حمده اللي صدق كانت متغيره ..
حمده هاللحظه حست ان عفرا فهمت كل شي وانكشف المستور...بس عفرا كانت اذكى من حركات حمده وخبالها...عفرا للحظه ما تتحكم فيها العواطف وما تحكم شي اكثر من عقلها...تماسكت وسوت عمرها ما شافت شي..وحولت غضبها ورعبها من اللي شافت لابتسامه ذكيه..
عفرا: حمدووه بسير عنج الحين تذكرت عندي امتحان كيمياء ولمحت الاستاذ يمر في المبنى الثاني وزغت..
ارتاحت حمده وحست حمل كبير نزل من على قلبها وابتسمت بخوف..وعفرا سارت...اما حمده كانت حالتها حاله مب مصدقه كل اللي صار وما عرفت كيف تتصرف..بس اول شي سوته انها نزلت بسرعه لملعب الاولاد وزقرت سلامه اللي يتها ركض..
سلامه: شو فيج.؟
حمده بخوف: عفاري كانت هني في المبنى تفاجأت بها..وشافتج..
سلامه بخوف: قولي والله؟
حمده: مادري بس هي لاحظت شي وويهها تغير وقلت يمكن شافتج بس عقب قالت انها تذكرت امتحانها...
سلامه: الحين شافت ولا ما شافت..؟
حمده: ما شافت..
سلامه تتنهد: افففف الحمدلله موتيني من الرعب...
حمده: شو سويتي..؟
سلامه مبتسمه: ولا شي عادي كنا يالسين جدام المبنى العود نسولف...ما سوينا شي..
حمده تضحك: يعني لازم تسوون شي..؟
سلامه: مب قصدي بس اقول ما سوينا شي..عشان نزيغ هالكثر...
حمده: يعني عادي لو شافتج عفاري..؟
سلامه تضحك: طبعا لاء..
وسارن مبناهن وطلعن فوق كل وحده في صفها وعند ربعها...والاكيد اللي ما يعرفنه ان عفرا عرفت كل شي اليوم والله العالم شو بيكون تصرفها...!!!!
................


عقب ما ردوا الكل من دواماتهم...كانت ام راشد يالسه في الصاله تتريا راشد يرد البيت ..وحدرت ليلى وسلمت وسارت فوق...وشافت شيخه راقده..وغيرت ثيابها ونزلت لامها...
ليلى:امايه تغديتي...؟
ام راشد: لاء ما تغديت اتريا راشد ابغيه بسالفه...
ليلى: شو من سالفه..عادي اعرف؟
ام راشد: الكلام فيج ما ييب فايده..تبين توطين راسي التراب..
ليلى مستغربه: شو مستوي بج..؟
ام راشد: مالي رمسه وياج..راشد بيي وسمعي كل شي...
ليلى: امايه شو مستوي...؟
وما ردت ام راشد عليها..ويلست ليلى ساكته هي وامها..محد فيهن رمست..لين ما وصل راشد..اللي دخل ويا خلود...وتغدوا بس ليلى ما ذاقت شي وقالت بتتريا سلامه وحمدان....عقب ما خلصوا الباقين الغدا نشت خلود وسارت بيتهم...
راشد: هاه امايه عسى ما شر متصله بي للدوام ..صاير شي؟؟
ام راشد بجديه فضيعه: الا صايره اشياء مب شي...والسبه مشيتنا على شور الحريم..مخلين اختك ممشيه شورها علينا..وفاضحتنا بين خلق الله..
عصب راشد وطالع ليلى اللي ما كانت معصبه اقل عنه...
ليلى بضيج: انتي عن شو ترمسين؟
راشد: قصري حسج..هذي امج..
ليلى وقربت تصيح: انا شو سويت بكم عشان جي تسوون فيني..لهالدرجه وجودي في حياتكم مضيج بكم..يعني اطلع اقتل نفسي..ادور لي ام ثانيه..ولا اهج دبي واعيش عند مبارك..وين اسير وين.؟
وصاحت ليلى..
راشد: امايه شو مستوي؟
ام راشد: خلي هالبزا عنج...وانت اسمع...اليوم احمد بن سعيد خال شيخه متصل فينا..ورمسني بكل هداوه..وقال انه بلى فضايح ولا محاكم..وبدون قسمه تحرمكم من البنت..يبا يتفاهم وياك..ويقول خير الامور الوسط..
راشد: شو يبغي..؟
ام راشد: يقول البنت تكون عندكم الاربعاء والخميس واليمعه..وباقي ايام الاسبوع عندهم..
ليلى تصارخ: في الاحلام والله لو على قص رقبتي ما يسوونها...
راشد: لا امايه اسمحيلي في هاي عاد..خليه اذا يبى محاكم يسير بيبانها مشرعه...شو اربعاء وخميس..البنت مب لقيطه ..مربينها وتعبانين فيها ..ياخذها بارده مبرده ليش.؟
ام راشد: والحل وشو الراي وشو تشوفون..اسمع يا راشد يا ولدي...البنت لها اهل من حقها تتربى بينهم..وتعرف اهل امها..ولها يده وخاله وخال..من حقهم يشوفون بنت بنتهم..ويتعرفون عليها..ولا تبى البنيه تكبر عايشه على عايله مب عايلتها..
راشد: نحن اهل شيخه ومالها اهل غيرنا...ولو يبى احمد القسمه يسمع قسمتي انا...
ام راشد: قول..
راشد: البنت تسير لهم في اخر الاسبوع...وتتم عندنا باقي الايام..
ليلى وهي تصيح: والله لا هذي ولا هذيك...راشد ماريد والله ما ياخذونها...راشد دخيلك يا خويه لا تحرق فوادي..
راشد بجديه: ما حيدج انتي اللي يبتيها...
ونش من مكانه وسار عنهم..وهو عند باب الصاله...
راشد: امايه انا اليوم بسير لهم وبرمسهم بالموضوع...
ام راشد: الله يوفقك يا ولدي..
وتمسكت ام راشد في المخدات ونشت بصعوبه وسارت دون ما ترمس مع ليلى لحجرتها...
..................
العصر الساعه 5:30 ركب حمد موتره وروح دبي...وفي الدرب شغل اغنيه عشان يتسلى فيها...لين ما يوصل..وجدمها على البارت اللي يحب..وهي اغنية اعترفلك...
يلس حمد يدندن في موتره وهو ساير دبي..متوله على حبيبة القلب...وعلى طول اتصل بها...
حمد: السلام عليكم..
بدريه: يا هلا والله باخويه حبيبي..
حمد: شحالج.؟
بدريه: متولهه على بوظبي..حمد تعالي خذني...
حمد: شو ابا بج..لو بييب حد جان يبت حصيص وياي...
بدريه مبتسمه: نعم...!!!
حمد: هيه اللي سمعتي...
بدريه: اقولها..؟؟
حمد: بقص راسج...
بدريه: اهون عليك..
حمد: للضروره احكام..
بدريه: وينج يا حصه يا بنت عمي والله لتتخبلين لو تسمعين هالرمسه..
حمد مبتسم: ما قلت شي..بس ما ابى حد الا حصه تيي وياي..
بدريه: حمود ليش ما ترمسها وتيلس وياها حرام عليك ذال البنيه..
حمد: انا مرتاح جي...
بدريه: تخيل حد خذها عنك...البنت كبرت واهلها يبونها تعرس..
حمد: ليش طايحه بجبودهم..؟
بدريه: لاء بس تعرف البنت كبرت ومحتايه ريال وعيال ...
حمد: محد بياخذها وحمد عايش بس خليني شوي اتلذذ بتعذيبها..والله يا بدريه ما تعرفين كيف احس الدنيا مب واسعتني وانا اعذبها...
بدريه: حرام عليك...يا حمد والله..انت عذبها مب مشكله بس خبرها انك شاريها..لا تعافك البنت وتسير بعيونها لحد غيرك..
حمد: والله ريولها لحشهن حش..وراسها بقصه واقطعها الف قطعه...اصلا بعدني ما تفيجت لها ولا الشركه هذي براويج لها..اصلا لازم تيلس في البيت..
بدريه: ليكون انت ولي امرها ولا اخوها وانا مدري...اللي اعرفه انك ولد عمها بس...
حمد: ولد عمها تاج راسها اسنعها على كيفي..
بدريه: وهي مب مسنعه؟
حمد: امبلى بس كيفي تعرفيني احب افرض سيطرتي على الكل...
بدريه: الله يعينا عليك يا حمد يا ولد امي وابوي...
حمد: زين يالله بخليج ربيعتي على الخط الثاني..
بدريه: والله ان ويهك لوح...
حمد: والله ربيعتي على الخط والله العظيم..
بدريه: ليش تحلف والله اصدقك ..اصدق لو قلت لي انك متعرف على 12 الف بنيه...
حمد: بل عليهن شو اسوي بهن هذيل..
بدريه: شو بتسوي بهن..اكيد بتذلهن...ونك تعرف تحب وانت تتبلى على بنات خلق الله..
حمد: هن يركضن وراي ويرقمني انا ما يخصني ..شو ذنبي اني من اجمل ما خلق الله...
بدريه: ارجوك يالمتأثر...!!!
حمد: بندت البنيه ما عليه اصلا هي من قوم بو رنه ما تدق مول..فقرني الله يفقرهن بنات الفقر..

بدريه: الله يهديك..يالله برايك..
حمد: جهزي لي القهوه وسوي لي شي حلو من ايدينج نص ساعه وانا عندج..
بدريه: انت شو تخرف..
حمد: والله ارمس جد...
بغت بدريه تموت من الفرحه وما صدقت اللي سمعت وبندت عنه وسارت تسوي له كيكه وشاي وقهوه وتجهز له الصاله وبخرت البيت مستانسه اخوها حبيبها بيي من بوظبي عشان يزورها...
................
الصاله اللي فوق مظلمه وباب الحجره مبند وليلى تصيح داخل وقلبها محترق مب مستوعبه أي شي..بس ما رامت تسكت وحست الدنيا متحلفه لها..
" ليش ليش..؟ ابى افهم ليش انا يعني..ما في حد ثاني يصيح...لازم اعيش برعب وخوف..لازم ابكي..واتم طول العمر اعيش في كابوس..؟لازم كل شي احبه ياخذونه..لازم كل شي ارتاح له يختفي .؟ ليش يالدنيا..؟ ما يكفيج اخويه خذتيه وابويه حرمتيني منه..؟ وما يكفيج ولد عمتي حرقتي فوادي عليه..خلاص انا ماريد ولا واحد منهم..بس تتم شيخه وياي..يا ربيييه ارجوك لا ياخذونها...يا ربي ارجوك ارجوك...بسوي أي شي بس خلها يا ربي تتم وياي..يا رب انا ما اعرف انت شو كاتب لي في اقداري..بس رجيتك لا ياخذونها ارجوك..."
وتمت تصيح وتشهق مب مصدقه اللي بيصير...تتخيل هالبيت بدون ضحكات شيخه وشطانتها وعفويتها ورمستها الحلوه...بدون ابتسامتها اللي تقطع القلب..خلاص ليلى تحس ان العد التنازلي لحياتها بدا...تحس بلوعه والم...
دقت البشكاره الباب ودخلت شيخه..اللي دخلت وجسمها وثيابها كلها ماي وشعرها مبلل...مسحت ليلى دموعها واطالعت بنت اخوها بنظره بعيده وشيخه بكل عفويه يت تركض عندها..
شيخه: ماما ماما..انا ثبحت ..
شرملى: هذي بنت روح زراعه ويصب ماي مال زرع فوق راسها..
ليلى: زين شرملى خلاص سيري انا بشوفها..
شيخه: ماما انا ثبحت ثوفي ثعري..
ليلى وهي تنش بتغير لها: تعالي الحين بسبحج عدل...
شيخه: خلاث خلاث مافي ثبح ..
ليلى: بكيفج هو..؟
شيخه: والله انا ماليد ثبح..
وسارت تركض صوب الكبت وطلعت لها بدله وقميص..وردت عند ليلى..
شيخه: انا اليد هذا..
ليلى: زين انتي متسبحه بماي خايس لازم اسبحج مره ثانيه..
شيخه بعصبيه: ماليد اتي ثبحي..
ليلى: زين يالله انا وانتي..
وشلتها ليلى بالغصب وسبحتها..وغيرت لها وقررت انها ما تنزل تحت لو شو ما صار على الاقل حجرتها ارحم من مجابل ناس بيحرقون فوادها...
بس شيخه تمت مأذيتنها تبى تنزل...
ليلى: شواخي وبعدين وياج اذا ما سكتي بوديج عند الوحش...
شيخه تطالعها من طرف عينها: مافي وحث..خلاث مالد وثوثني لوح بيتهم..
ليلى: لا ما سار بيتهم هذو هني بزقره ...
شيخه:عادي..
ليلى: بياكلج.؟
شيخه:اتي ياكلج..
ليلى: يلسي اللي ما يسمع كلام ماما ياكله الوحش..
شيخه وهي تنش وتطالع وراها تتأكد ان ما في حد:ثوفي مافي وحث..اتي نونو ثغيره..تحافي من وحث..
ليلى مبتسمه: الحين انا نونو وانتي يالعيوز شو؟
شيخه حطت شيلة ليلى على ويهها وغطته وسارت عند ليلى وبطلت ايديها ومشت ببطء..
شيخه: اووووه انا وحث...
ليلى: والله انج متفيجه شواخي ردي وقايتي مكانها..
ونشت لها ليلى ويلستها على الشبريه وعطتها ورقه وقلم وخلتها تشخبط وترسم...
شيخه رسمت شخابيط ما يعلم بها الا رب العباد..
شيخه: ثوفيني...
ليلى: الله شو هذا...؟
شيخه: انا ثويته..
وسحبت ليلى منها القلم ورسمت لها بنيه طويله وحذالها وحده قصيره...
ليلى: هذي انا وانتي هذي.
شيخه ابتسمت بفرح وسحبت القلم من ليلى:انا اليد اثوي..
ويلست تشخبط وترسم ما تدري شو تسوي..
شيخه:ماما ثوفي..
ليلى: الله منو هذيل...؟؟
شيخه مستحيه وتأشر بدلع:هذي انا ..واتي هذي..هذا امداني(حمداني)..وثلامه..ودده(يدوه)..
ليلى:ليش ما رسمتي بابا..
طالعتها شيخه بغرابه وبطلت عيونها على الاخير..
نشت ليلى ويابت صورة سيف وحطتها جدام شيخه..
ليلى: يالله ارسميه هذا بابا..
شيخه شلت الصوره وتطالعها بإستغراب: هذا بابا..؟
ليلى:هيه هذا بابا...يالله قولي بابا سيف..
شيخه:بابا ثيف..

لوت عليها ليلى بقوه ما عرفت شو تسوي بس اكيد ان هالمفروض شيخه تبدا تتعرف على كل شي حواليها..افضل من انها تسير تعيش ببيت خالها ويخبرونها بكل شي وتطلع ليلى الجذابه في عين شيخه واللي قصت عليها طول هالسنين..فحبت تبدا من اليوم تعرفها بكل شي عشان تنغرس في بالها افكار عن العالم اللي تعيش فيه..
...............
كان احمد هالوقت وعقب ما اذن المغرب وصلوا يالس ويا اخته فاطمه في حجرتها..يتناقشون شو بيسوون بسالفة شيخه..ويرمسون بعد عن دراسة احمد ووين بيشتغل عقب ما رد البلاد..
..وشوي ويدق تلفون احمد..
احمد: مرحبا وعليكم السلام..
راشد: حيا الله بو شهاب..الحمدلله على السلامه..شحالك يا ريال؟
احمد:الله يسلمك يا بو حمدان..شحالك عساك بخير..
راشد: الله يسلمك والله عايشين..هاه خلاص خلصت دراسه..؟
احمد:هيه الحمدلله خلاص افتكيت بيلس بالبلاد الحين واشوف الشغل..
راشد:الله يوفقك اذا محتاي شي رقبتي سداده ما يردك الا لسانك..
احمد: دومك اصيل وهالعشم فيك..
راشد:زين يا بو شهاب...بغيتك في موضوع صغيروني..وانا في الدرب الحين ياينك اتقهوى واسولف وياك...
احمد:يالله حيهم فالك طيب يا بو حمدان..
وبند عنه وسار للميلس ونشت فاطمه تسوي القهوه والشاي وتقرب الفواله...
.
.
بعد نص ساعه وصل راشد..وسلم على احمد ويلس يسولف وياه ويضحكون ويتذكرون المرحوم سيف وحرمته..وسوالف الشياب لين ما وصلوا عند سالفة بنتهم شيخه...
احمد:اللي تشوفه يا راشد شو تبغينا نسوي بنسوي بس البنت من حقنا انها تيينا..
راشد: وانا وياك بهالشي..بس البنت ربت في بيت اهل ابوها وبس للعلم انها ما توالف حد للحين يعني بصراحه بتواجهون صعوبات لين ما تتقبلكم البنت..وانت من اولها تبى تفرض ان الاسبوع كامل جداكم واخره تيينا..وانا ما اشوف فيها عدل السالفه..
احمد: يعني كيف بتوالفنا ولا بتعرفنا وهي ما بتيينا الا اخر الاسبوع..البنت يبالها يا بو حمدان يلسه طويله عندنا..
راشد: انا معاك بس اصبر علينا شوي لين ما تكبر البنت ويشتد عودها وتقرب تسير المدرسه ويصير لين ذاك اليوم كلام ثاني..
احمد فكر شوي..
احمد: خلاص يا بو حمدان اللي تشوفه..اربعاء وخميس ويمعه...وانا بقول للوالده..
راشد: ما بنوصيكم عليها...
احمد: افا عليك ما يبا لها هذي بعد...
ونش راشد واستأذن عقب ما تفاهم ويا احمد..واتفقوا على مهله بسيطه عقب ما ترتب عمتها اشياءها وتحاول تفهمها تتقبل الموضوع..والاربعاء الياي موعدهم.
...............
في بيت بو ناصر..كان فهد نازل من فوق متسفر بيطلع..وامه يالسه في الصاله ويا ابوه...
بو ناصر: على وين؟
فهد: بسير عند الشباب..
ام ناصر: وين اخوك؟
فهد: مدري وينه من يوم رد من الدوام ما شفته...
وطلع فهد..ونشت ام ناصر بتسير فوق تشوف ناصر وينه..وطلعتله حجرته وشافته متلحف ومنسدح على الشبريه...واول ما حدرت نش من مكانه ويلسها على الشبريه...
ام ناصر بحنان:شو فيك يا ولدي يا ناصر..؟
ناصر يتنهد: ولا شي...
ام ناصر: انت مهموم يا ولدي ..خل الهم لغيرك ولا تشغل بالك ..خل الهم للايام اليايه..
ناصر: مب بإيدي يمه غصبا عني والله...امايه لو اتم اشرح لج اللي في خاطري بتتحرين ولدج ضاع منه العقل..
ام ناصر: لا والله ما اقول بس انت لا شكيت خاف اللي فقلبك يهدا..
ناصر: مستحيل..مستحيل يمه...
ام ناصر : ارمس..
ناصر: امايه مدري ليش احس بعمري ضايع بدون هدف..كل يوم يمر من عمري بدون قيمه...احس مرات مالي كلمه ولا اروم اتصرف بحريتي..وقبل اسوي أي شي احسب له الف حساب..تصدقين مرات احس عمري مب انا واحس في حد مسيرني..وغصبا عني امشي لاماكن ما ريد اروحها..واماكن تناديني وما اقدر اسير لها...
ام ناصر: وشهو له حارق فوادك يا ولدي..هذي الدنيا وهذا حالنا..مهوب كل شي نبغيه نوصل له...
ناصر: بس انا ريال يمه مفروض لي كلمه ولي وجود والي في خاطري اسويه..انا مب بنيه اتقيد برمسة اهلي..صح من واجبي طاعتكم بس مب على حساب نفسي...
ام ناصر: يا ولدي لو تسمع شوري وتعرس وتخليني اخطب لك اروى..والله انها نعم البنيه بتداريك وتعيشك بخير وتييب لك العيال يملون عليك حياتك..
ناصر سكت ولا تكلم ..
ام ناصر: هاه شو قلت يا ولدي...؟
ناصر: لاء ماريدها..خلاص انسي اني بعرس..وسمعي يا امايه اخر مره تييبين لي هالسالفه تراني كرهت عمري..وهالسالفه تراها اكثر شي عقب ليلى بنت خالي مضيجه بي..
ام ناصر: ليلى شلها من بالك يا ولدي..مب ماخذنها لا تيلس تحرق لي فوادك وانت في عز شبابك..
ناصر: خلاص الايام بتخلينا نشوف كل شي..بصبر ما وراي غير الصبر..هذو انا صابر اكثر من تسع سنين..يعني ما روم اصبر اكثر.؟
ام ناصر: بس العمر يسير بدون ما نحس به..وانا اريد اشوف عيالك مالين عليه البيت..ولا تبى تحرمني منهم..؟
ناصر: الله يطول بعمرج يالغاليه..بس عندج فهد شوفي عياله تراهم شرا عيالي..يوم انج تحبينه زوجيه اروى...
ام ناصر: اخوك خبله ما عليك منه...ولا تقول واحد عنده عقل يحب بنيه اكبر عنه..؟
ناصر مبتسم...
ام ناصر: شفيكم يا عيالي تخبلتوا وعايفين العرس..؟ وعلى من ؟ على بنات خوالكم..الله يهديكم بس..واحد يبى وحده اكبر منه باربع سنين ومن يوم عرست عاف البنات..والثاني مرابط لي على اختها والموت اقرب لها منه...
ناصر: بسم الله عليها يمه يعل عمري قبل عمرها...
ابتسمت ام ناصر وتيمعن دموعها في عيونها: الله يرحمك يا بو راشد والله لو انك عايش جان انا وانت شفنا عيالهم...(وتنهدت) بس الدنيا ما نروم نمشيها على كيفنا....
ناصر: امايه اذن العشا انا بسير المسيد اصلي وانتي نشي صلي فديتج...
ام ناصر تنش من على الشبريه: الله يوفقك ويهدي سرك ويفتح عليك فتوح العارفين يا ولدي..وينولك اللي في بالك...
ناصر وهو ساير يتمسح: ان شاء الله يمه...
وطلعت عنه امه وسارت تصلي وهو تمسح ونزل المسيد...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 12-03-2020, 02:30 PM
صورة hayo0nsh الرمزية
hayo0nsh hayo0nsh غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة صيف رومنسيه/بقلمي


الحلقه الحاديه عشر
باجر هو الثلاثاء...وليلى بعدها للحين ما عرفت شي عن اتفاق احمد وراشد...بس الشي الوحيد اللي تحسبه ان في مؤامره تدور من وراها..
عقب الساعه 10:30 رد راشد البيت وسار وغير ثيابه ورد بيت امه وخبرها كل شي صار وطلبت منه يسير لليلى ويخبرها بنفسه كل شي لانها مستحيل تتقبل الرمسه من امها...وطلع لها راشد ودق الباب وبطلته بس انصدمت يوم شافته ما توقعت انه ييها لين الحجره...دخلته..وكانت شيخه تارسه حوض صغير بالماي وتغطس فيه العرايس والالعاب البلاستيكيه..واول ما شافت راشد زاغت كالعاده وشردت تتقبض في ثياب ليلى..وغطت ويهها...
يلس راشد على الكرسي مجابل ليلى اللي تمت واقفه وشيخه مغطيه ويهها..يوم انها ما تشوف راشد تتحراه بعد ما يشوفها...
راشد: يسلي اباج في موضوع مهم..
يلست ليلى: هاه..؟
راشد: جهزي لبس البنيه في شنطه صغيره..خالها يوم الاربعاء بيي يشلها...وما في داعي للحركات اللي مالها معنى...
ليلى بقهر فضيع: راشد ترا......
قاطعها: قصري حسج مالي رمسه ثانيه وياج واللي سمعتيه يتنفذ انا تعبت من بزاج وقلةادبج..ليلى خلج عاقله وسمعي الرمسه لاني ماريد اكررها..ومافي داعي تترسين راس الياهل افكار...
ليلى تبى ترمس بس ما قدرت وتمت عاضه على شفايفها بقوه لين ما سال الدم منها...حست عمرها ترتجف من القهر..والغيض والتعب...تبى تصرخ بس حتى حرية الكلام هي ممنوعه منها...
راشد وهو يطلع: يوم الاربعاء الصبح بيمرها خالها خليه في بالج هالشي..يعني لا تسيرين الدوام...
وطلع راشد وصك الباب وليلى يلست علىالارض تبى تصيح بس مب قادره..كانت من كثر ماهي تعبانه وخاطرها ضايج ونفسيتها متدمره مب قادره حتى تعبر عن مشاعرها...
يوم حست شيخه ان صوت راشد انعدم في الحجره..هدت ليلى وسارت تكمل لعبها...ما تدري شو تخبي لها الايام..
بس ليلى حست عمرها تنتهي وانها تكبر كل يوم عشر سنين..حست انها انتهت خلاص وما بقى منها شي..كل شي تحبه انتهى وكل شي قريب منها يبعد..وكل شي تتمناه يروح بلى رجعه..
تبى تصيح بس من فضاعة الصدمه جف الدمع....حست بقهر فضيع ..بضياع بانهيار ..بس وين اللي يسمع ؟ وين اللي يحس..؟ وين اللي يقدر..؟
مب كل شي نتمناه نوصله...وما في اصعب علينا من انا نكافح في الحياه وتاخذ الناس منا شقا كفاحنا...!!!
بس وين المفر من الاقدار..
..................
في البيت يالسين في الصاله حصه وامها وابوها وسمر..وعفرا وحمده وساره وخليفه...
بو خليفه: وينهم قوم عبدالله محد شافهم من فتره...؟
حصه: ما صار لهم اسبوع من يوم ساروا...مسرع ابويه تولهت عليهم..
ام خليفه: فديتهم والله...بدريه علني افدا ويهها ما تخليني لحالي والحين من تظهرون اتم لروحي...
ساره: وانا يا عمتي وين سرت..؟
خليفه: شو تبين بأمي اهم شي انا ارتاح وانتي وياي...
حمده: يا عيني على الحركات المكشوفه...
حصه: لحوول يا ام لسان والله يبى له قص..
سمر طالعت حصه بنظره...
حصه ترمس سمر: خير في شي؟
سمر: حد كلمج.؟
حصه: اتحرا بعد تراني واصله حدي وعادي اسوي فيج أي شي...
سمر: ابويه يالس وعادي اقوله...
حصه: لا ارجوج زغت...اصلا انا ابى ارمس ابويه...في موضوع...بس مب الحين عنج انتي ببرد فوادي فيج...
سمر: ما سويت شي واثقه من عمري...
حصه انقهرت من ثقتها: زين يالحافيه اسكتي...
سمر مستحيه ومعصبه بنفس الوقت: والله يا ويلج ان خبرتي حد..حصووه حرام عليج...
حصه مستانسه: يالله اسكتي ولا بخبرهم كلهم..
سمر: خلاص بسكت بس لا تخبرين حد...
ام خليفه: انتن تتساسرن في شو؟
حصه: لا بس اتخبرها عن امتحانها...
وتمت حصه وسمر يتلاسنن من تحت لتحت عشان ابوهن ما يسمع....
كانت عفرا كالعاده ساكته ...بس هالمره سكوتها فضيع تحس انها ساكته على جرم فضيع...بس كيف ترمس وتقول لمن..تعبت من كثر ما تفكر وطلعت عنهم..وسارت بيتهم...وسحبت التلفون حجرتها...تمت تفكر شوي..وبعد تردد قصير دقت الرقم لا شعوريا...كانت لاول مره محتاجه ترمس تبى تعرف كيف تتصرف..
"مستحيل اخبر عمتي حصه...هذي ما تيود الرمسه...وامايه بتجتل حمدوه اختي...وانا ماريد افرق بينها هي وسلامه..ويدوه شلها بهالسوالف...يعني يا ربي اخبر من والله اني محتاره...؟؟؟"
والتلفون بعده يدق ومحد رد عليه...بندت وردت تدق مره ثانيه...اخر شي شلته الجهه الثانيه...
عفرا بنعومه فضيعه: الوو..
بدريه: مرحبا..
عفرا: وين بدريه؟
بدريه: انا ليش منو انتي؟
عفرا: انا عفرا بنت خليفه...
بدريه ابتسمت: يا هلا والله غناتي فديت حسج والله اني ولهت عليج...
وبعد السوالف والسؤال عن الحال...قررت عفرا انها ما تخبر عمتها بدريه أي شي...
بدريه: غريبه متصله؟
عفرا: لا بس حبيت اسلم عليج وببند الحين لان امايه تبغيني...
بدريه مستغربه: على راحتج فديتج..
وبندت عنها ..بس الاكيد ان عفرا ما كانت مقرره تخبر بدريه..واللي في خاطرها انها تحبها وتموت عليها بعد...ما تدري كيف سمحت لعواطفها تنجذب لبدريه بهالسهوله...بس الاكيد انها تكن لها حب كبير...
...............
في دبي رد حمد من عند بدريه...وهو في الدرب مسرع على الاخير يبى يوصل بوظبي يسابق الوقت وما يدري شو الدنيا مخبيتنله...ناسي العالم كله ومحد يدري ولا ممكن يعرف حمد يفكر في شو...سار اليوم دبي متوله على بدريه ويبى يسلم عليها..بس ما يعرف شو بعد بدريه..!!!
حط شريط قصايد ل بن رحيمه وحط قصيده يموت فيها وتجلب بقلبه مواجع كبيره...
" لا ما عرفتي الحب لا ما تحسين .. وغدرج تعدى غدرذيب الفلاتي الذيب يعوي قبل يغدر بمسكين .. و انتي غدرتي خافقي في سباتي وانتِ السبب سقتِ على القلب جرحين .. غدر الغرام و وجع الذكرياتي وانتي السبب واليوم لا لا تلومين .. و ان ياج باجر شوفي شلون ياتي والله لكتب و أفضحج في دواوين .. و أرزف وأغني يوم خبر الوفاتي و أرسم لأهل العشق قلب و سهمين .. و قصة خيانة ما روتها الرواتي و يمين لنشر فوق إسمج عناوين .. و أشهرج من قاصي اليمن للفراتي و من غرب هالدنيا إلى قاصي الصين .. ديوان غدر فيه كل اللغاتي و البادي أظلم سنة العين بالعين .. و لاَّ فهذي لا عادتي ولا صفاتي "
تنهد وزاد على السرعه رايح وين ما يعرف..كل اللي في قلبه جروح لا لها اول ولا تالي..ما يدري يدوايها من من ولا من..قلبه مثخن جراح..
ويلاقي متعته في تعذيب غيره...ابتسم بسخريه من اللي يصير بس كمل طريقه وهو في الدرب انتبه للتلفون اللي كان يدق من الصبح ولا حس به..بس شاف فيه ثلاث مكالمات لم يرد عليها...وكلهن من رقم يعتقد انه يعرفه وعلى طول اتصل به...
حمد: السلام عليكم
عبدالله: وعليكم السلام شو هالحركات يا ريال..؟
حمد: شو؟
عبدالله: كيف تروح بدون تشوفني ولا تسلم ولا هذي سنتكم يا هل بوظبي..
حمد: لا تضحكني ارجوك..ولا يالاخ انت من وين؟
عبدالله: انا صرت من دبي بحكم شغلي ولا عقب اخر الاسبوع استوي ظبياني...لا لا صدج ليش روحت؟
حمد: شو بعد الساعه 11:00 متى تباني اوصل...وراي دوام باجر.
عبدالله: مب مشكله اشوفك الاربعاء ان شاء الله في ميلس عمي ...
حمد: على خير ان شاء الله ولو اني ما احب هالتجمعات..
وبند عنه عبدالله وحمد كمل دربه ساير بوظبي..
.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 12-03-2020, 02:31 PM
صورة hayo0nsh الرمزية
hayo0nsh hayo0nsh غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة صيف رومنسيه/بقلمي


في دبي وفي بيتهم بالتحديد عبدالله يبند ليتات الصاله..وطلع فوق وهو على الدري يسمع صوت التلفون يدق في الصاله..بس طنشه وراح..ودخل الحجره وشاف بدريه تفرد اللحاف على الشبريه..
عبدالله: كان تلفون الصاله يدق بس ما رديت..
بدريه: برايه من يبانا الحين اكيد حد مغلط..
عبدالله: يا كثرهم هالمغلطين غثونا...
بدريه: اقول..هالويكند بنسير بوظبي ولا لاء..؟
عبدالله وهو ييلس على طرف الشبريه: اللي تبينه..
بدريه:هيه اكيد ابى اشوف امايه ولهت عليها..
ويدق تلفون عبدالله ونش له بسرعه....
عبدالله: مرحبا..
سلمى وهي تصيح: عبدالله وينك تعال...
عبدالله بخوف: شو فيج سلامي...؟
سلمى وهي تصيح من الخاطر: تعال الحين يالله يا عبدالله ...
عبدالله: اوكي ثواني وانا عندج..
بدريه بخوف: شو فيها..؟
عبدالله وهو يلبس بسرعه: مادري تصيح من الخاطر الله يستر بس..
بدريه: بيي وياك وين بتحدر ميلسهم هالحزه...
عبدالله: ماله داعي..
بدريه: ارجوك عبادي خذني وياك..
ولبست بدريه وشلت تلفونها ولقت فيها اكثر عن 11 مكالمه من سلمى..وهي نازله شافت الكاشف رقم سلمى ويلست تواجع عبدالله اللي ما رد على التلفون...وهم في الدرب...
بدريه: شو تتوقع مستوي؟
عبدالله: اشدراني عاد سلامي سمن على عسل ويا ريلها ما توقع شي يستوي...
بدريه: يا ربييه شو مستوي بها والله زيغتني...
وصل عبدالله ووقف موتره ونزل ويا بدريه ودقوا الجرس ونزلت سلمى لابسه عباتها وطاحت في حضن بدريه ويلست تصيح...
عبدالله بضيج: سلامي شو صاير...؟
سلمى تصيح: يالله طلعني من هني ما ريد اتم ولا لحظه...
بدريه: استهدي بالله يالله ندش...
سلمى: ما بدش والله نظهر الحين يالله...ولا والله اذا ما طلعتوني بدق على ابويه الحين ييني دبي...
عبدالله: بس فضيحه ناخذج من بيت ريلج بدون شوره..يا سلمى يا حبيبتي استهدي بالله..
سلمى تصيح: ماريد يالله ابى اطلع الحين..
واشرت بدريه لعبدالله انه خلاص يالله يروحون...وخذوها وردوا بيتهم...وطلعوا فوق ...عبدالله سار حجرته ودخلت بدريه سلمى حجرة نوم فاضيه فوق..ونزلت تسوي لها عصير ليمون عشان تهدا شوي...ولحقها عبدالله...يبى يعرف الاخبار ويستهبل شوي...
بدريه وهي تعصر الليمون: طلع الخبز من الثلاجه بسوي لها أي شي خفيف تاكله...
عبدالله: ما تبى شي وهي تصيح..الا اقول حق منو هالعصير..؟
بدريه: لسلامي...
عبدالله: انا ابى بعد..
بدريه: تراني مب متفيجه لك..
عبدالله ونه زعل: بس شوي والله خاطري فيه..
ابتسمت بدريه: اشرب هاللي سويته وبسوي لها واحد ثاني...
وطلعت هي وياه فوق...ويلسوا وياها شوي وكانت منهاره..وتصيح وما طاعت تسكت ..بدريه لاحظت شي بس سكتت ما تبى ترمس جدام عبدالله...
بدريه: يالله عبادي سير ارقد ..
عبدالله: وانتي؟
بدريه: انا برقد عن سلامي..
طالعها عبدالله بنظره متألمه انه ما يبى..وهي ردت له نظره جاده...ونش وطلع يرقد..وهي تمت عند سلمى اللي ما هدت مول...
بس بدريه كانت يالسه حذالها تقرا عليها وتهديها وما سألتها أي شي لين ما تهدا..وعقب ساعه رقدت سلمى...ونشت بدريه بتغير ثيابها وترقد..بس بتمر على عبدالله شوي..وسارت وبطلت الباب شوي وشافته راقد..ومب متلحف..ولحفته...وطالعته بحنان وابتسمت...وغيرت ثيابها...وسحت شعرها..
عبدالله: ليش ما رقدتي..؟
بدريه انتفضت زايغه: بسم الله منك انت ناش للحين..؟
عبدالله يلس: ما ياني رقاد خايف...اليوم خليتيني ورحتي..
ضحكت بدريه ومسكت دبدوب وفرته عليه: رقده حذالك لين باجر..
عبدالله ماد بوزه: مابا مابا...شو هاه يا سلام انا ارقد بروحي وانتي ترقدين ويا سلامي..بيي عندكم..
بدريه: اشهد انك استخفيت وقعدت...
عبدالله: شو اسوي والله ما فيني رقاد...تعالي بنتمشى في الحديقه شوي..
بدريه: الله يكملك بالعقل وين نتمشى الساعه 1:00 نص الليل...
وسارت لين حذاله..وردته يرقد على الشبريه ولحفته...وحبته على يبهته....
بدريه: يالله حبيبي ارقد عشان باجر تنش للدوام...
عبدالله مبتسم: ان شاء الله ابله...
ضحكت بدريه وطلعت عنه...وسارت ترقد عند سلمى وهو رقد من بعدها..
......................
اليوم الثاني الصبح يلست ليلى وحست حيلها مهدود من الصياح اللي البارحه..وتلبست ونزلت تحت تتريا حصه..بس ما يلست في الصاله لانها ما كانت تبى تشوف امها...ويلست في الحوي تتريا لين ما حصه توصل...
ومرت ام راشد في الصاله وشافت ليلى من الجامه يالسه في الحوي وغمضتها وتقبضت في الباب وعلى عكازها نزلت للحوش وما انتبهت لها ليلى..
وتمشي ام راشد ببطء مثل بطء السنين في رسم الافراح في عيون اليتامى..ما وصلت ام راشد الا وليلى طلعت من الباب وسارت ويا حصه وما انتبهت لامها اللي كانت يايه حذالها..وما زقرتها تدري انها ضايجه منها...بس ليلى لازم تعرف الواجب وان الحق حق...
.
.
في الدوام سارت ليلى مكتبها على طول ولاحظت حصه انها ضايجه..بس ما حبت تتدخل..دام انها يايه من البيت يعني امور عائليه فما حبت تتدخل مول...
يلست ليلى وبدت تشتغل وهي ساكته بس عيونها منفخات من الصياح..وخدودها حمر من التعب...
حصه ما قدرت تصبر و نشت وسارت تيلس حذالها...
حصه: شوفيج عسى ماشر.؟
ليلى: ماشي بس تعبانه شوي..
حصه: واللي تعبان يصيح؟
ليلى تبلع ريجها وفي عبره خانقتنها: ضايجه...
حصه: عادي اعرف؟
ليلى:يوم احس اني بخير بخبرج الحين ما روم ارمس...
حصه: تبين شي بارد عشان ترتاحين؟
ليلى بصوت مخنوق: مالي خاطر في أي شي...
حصه وهي متألمه لحالها: زين انا هني لو تبين شي...
ونشت حصه تشتغل...ومرت ساعه ....وياهن حمد دق الباب ودخل...
حمد: ليلى اذا فضيتي مري علي المكتب ...
ليلى رفعت راسها ترمسه: في شي ضروري...؟؟
حمد انصدم من شكلها بس حافظ على هدوء ملامحه:لاء بس بغيتج تسوين وياي بعض اوراق التأمين وتراجعين الملفات لاني ما اعرف لهن وايد وهاي شغلتج...اذا فضيتي.؟
ليلى: اوكي خلاص بييك الساعه 1:30 زين جي؟
حمد: اوكي خلاص...
وقبل يطلع طالع حصه بنظره متسآءله..خلت حصه تتلخبط فيها كل الاحاسيس ..علىالاقل نظرة الهدوء اللي في عيون حمد تموّت مليون مره اكثر من نظرة الغرور والذل..هزت حصه راسها انها ما تعرف شي ..رد حمد وعطاها نظره بما معناها ان ما فيها فايده...وظهر..
ابتسمت حصه على الاقل ابتسامة الرضا منه كم تسوى...ولو ان نظرة اليأس اللي شافتها في عينه سببت لها احباط رغم وناستها...
...............
انفتح باب الحجره الساعه 10:15 ودخلت وهي ماسكه صينية الريوق...ومبتسمه ابتسامتها المشرقه اللي تفتح نفس كل من يطالع فيها..
بدريه: صباح الخير يا عيوني...
سلمى مبتسمه بس عليها اثار الالم: صباح النور..
بدريه: شو اخبارها الحلوه اليوم..؟
سلمى بتعب: زينه..
انتبهت بدريه لشي ثاني موجود في ويه سلمى من الجهه اليسرى بس ما قدرت تمسك عمرها اكثر عن جي..
بدريه: شو فيه ويهج..انتي متعوره..؟
سلمى بصوت مخنوق: لاء..
نشت بدريه حذالها تشوف عدل ورفعت شعرها شوي وشافت خليط من الالوان وكدمات خفيفه...
بدريه: شو فيج سلامي قولي والله ما اخبر حد..
سلمى تصيح: ضربني..
بدريه منصدمه: حامد..؟
سلمى: هيه..
بدريه: ليش شو السبب قولي لي شو اللي يخلي حامد يفكر يمد ايده عليج.؟
سلمى ما رمست وصاحت على طول...
بدريه تتنهد: خلاص طبيه ماريد اعرف..برايج انتي وريلج..بس لا تسكتين له..وخلي عمي يعرف بكل شي..
سلمى: ابى تلفونج شوي .
بدريه: لا تتصلين على عمي وتتعبينه.... البارحه عبادي قال بيوديج باجر بيت عمي...وبياخذ اجازه من الدوام...
سلمى: اوكي خلاص...
ونشت عنها بدريه عشان تتريق..وسارت حجرتها ترتبها بعد ما سار ريلها دوامه...ودقت له اكيد من حجرتها...
عبدالله: يا صباح الورد والجوري لاروع انسانه في الكون والمجره ودرب التبانه كله..يا هلا بكل احساسي وذاتي..
بدريه مستحيه: صباحك ورد يا عمري...شحالك..
عبدالله: مب بخير ملتعن من صباح الله خير في الدوام...وما شفتج اليوم الصبح...جان ييني صياح..
بدريه: عادي طلع البوك وشف الصوره وانتهى الموضوع..
عبدالله: ما يسدني..لازم اشوف غناتي ع الطبيعه بكشتها..اووه سوري اقصد بشعرها الحريري المنسدل على كتفيها وابتسامتها الحلوه وريوقها اللي يفتح النفس..
بدريه تضحك: كشتها في عينك ودك بشعره من راسي..وبعدين ارمس من البدايه انك متضيج عشان الريوق مب عشاني..
عبدالله: افففف متى بتيي الساعه 2:00 وارد البيت...
بدريه: يوم ترد بخبرك شي...
عبدالله: عن سلامي..؟
بدريه: يوم ترد بقولك...الحين بسير بنجب الغدا انا والبشكاره....
عبدالله: شو مسوووين؟
بدريه: برياني دياي..
عبدالله: يم يم خاطري فيه الحين..ما يخصني..
بدريه: لحوول يالله عطلتني باي ..
عبدالله ونه زعلان: اوكي امايه..
بدريه تضحك: يالله غناتي باي..
وبندت عنه وسارت تجابل شغلها وعقب طلعت فوق ويلست ويا سلمى تسولف لها وتحاول تطلع منها الرمسه..
........................
الساعه 1:30 بدا كلاس الكيمياء..وكان الاستاذ البارحه ميمع دفاتر الواجب..واليوم عقب ما صلحهن ياي يوزعهن...وزعهن كلهن عدا دفاتر 6 طلاب منهم عفرا...
الاستاذ: اللي ماخدش الكراس بتاعو يجيني هنا أصاد الباب..
عفرا مبطله عيونها على الاخير مب مستوعبه شي..معقوله مسويه شي وهي مب حاسه..ونشوا اكسل خمس طلاب في الصف...ريهام وطارق واثنين ثانيين وياهم...ووقفوا حذال بعض والاكيد ان عفرا الوحيده اللي كان شكلها غلط من بينهم...ولاول مره توقف في هالمكان....ريهام و طارق كانوا فاهمين السالفه وميتين خوف بس ما في حل الا الانكار...حمدان كان يطالع عفرا مستغرب من اللي يشوفه..ويت عينها في عينه..واستحت بس ردت تطالع في الاستاذ بكل ثقه رغم ارتباكها....
الاستاذ: عايز اعرف دلوأتي ازاي الحل بتاعكوا نفسه...ونفس الاخطاء ونفس التنظيم...
طارق: انا ما غشيت من حد...سرت عند اخويه وشرح لي كل شي..
ريهام: انا والله يلست احل وهاللي طلع معاي بصراحه انت تعرفني استاذ ما اغش..
والباقين دافعوا عن اعمارهم الا عفرا ساكته ما رمست....
الاستاذ: وانتي يا عفرا..؟
عفرا طالعته بنظره حقيره: استاذ انت تعرف ان الغش مب شغلتي..وبحياتي ما سويتها...تخبرهم من اللي ناقل من الثاني..ما احب احط عمري بمواقف محرجه فما بالك اغش من غيري..وبعدين انت تعرف زين يوم احتاي شي وما اعرفه..انا ادل المكتب مالك..
الاستاذ مبتسم: ايوه الكلام ده كله سليم..وانا عارف كل ده..بس عايز تفسير للحل والمشكله دي..
عفرا بثقه رغم انها محترقه من داخل: استاذ مجرد انك موقفني هني..يعني تحاسبني على غش غيري...ممكن ارد مكاني.؟
الاستاذ: ارجعي مكانك ياعفرا...
وردت عفرا بكل ثقه مكانها والباقين تموا واقفين يتريا الاستاذ حد فيهم يعترف بس ما طاعوا...وطرشهم كلهم للمشرفه الاجتماعيه تتفاهم وياهم...
ورد يشرح الدرس...
عفرا كانت هاديه وواثقه من نفسها...بس في داخلها نار محترقه مب مصدقه اللي صار..وحاسه بطعن في كرامتها...كيف يسمح لنفسه انه يشك ولو للحظه في نزاهتها وعبقريتها..كان الاستاذ يشرح وهي في عالم ثاني لاول مره...وتحس الكل يطالعها وينتظرها تسوي شي..وقف الاستاذ شرح وعطاهم مثال عشان يحلونه..وخلصت اول وحده رغم انها ما كانت منتبهه للشرح بس من تحضيرها البارحه كانت فاهمه كل شي..
ومر الاستاذ يشوف حلولهم بس كلهم مخبصين بإستثناء منال اللي حلت الطريقه لين نصها صح..والناتج شوي فيه اخطاء..ومر على عفرا ويلس يرمسها بصوت واطي..
الاستاذ: انا عارف كل حاجه بس عاوز اشوف الولاد دول حيفضلوا كده لحد امتى..
حقرته عفرا وما ردت عليه...بس الاكيد ان الود ودها تعطيه كف يطير ويهه..وسار عنها يشوف باقي الاولاد والبنات..
.....................
كان هالوقت ناصر يالس في مكتبه يشتغل ما يدري ليلى شو تعاني ولا شو تحس..ولا يعرف انها في هاللحظه تذبل، تضعف، تنتهي،الكون يسير عكس مشيتها،العالم يتحالف كله ضدها..كان يفكر في شغله وتمر على باله..فقرر ينهي صراعه مع ذاته..وينزل لها تحت على الاقل يطيب خاطرها بكلمتين ويشوف شو اخبارها..ويعتذر على اللي صار امس...ويبتسم لها ابتسامه من خاطره تدفعها للفرح طول اليوم..
بس وين؟ كان اللي في خاطر ليلى اكبر من مجرد ألم،هم،تعب ،ضيج،انهيار...ليلى اللي في هالوقت كانت تمشي ثقيلة الخطى لمكتب حمد وهي في الدرب شافتها مشاعل..
مشاعل: ليلووه..
ليلى: هلا مشاعل..
مشاعل: شو فيها عيونج محمره..ليكون بكيتي؟
ليلى: لاء ..
مشاعل مستحيه: سوري اذا ضايقتج بسؤالي..
ليلى مبتسمه: لا عادي..
مشاعل: وين رايحه؟
ليلى: عند حمد يباني اساعده شوي..
مشاعل: ايي وياج ولا ماله داعي..؟
ليلى: ع راحتج انا ما بطول عنده بس شوي وبسير..تعالي اذا تبين.؟
مشاعل وهي رايحه: لا حبيبتي انا عندي شغل ما خلصته اشوفج بعدين..
وسارت ليلى لحمد ودقت الباب..ونش لها ويلسوا على المكتب تخبره شو يسوي ما يسوي..وتعدل معاه وتكتب له اهم النقاط..
.
.
هاللحظه ناصر وصل مكتب ليلى ودق الباب وعدلت حصه وقايتها بسرعه وهدت اللي في ايدها..
حصه: تفضل..
ناصر واقف حذال الباب ويطالع مكان ليلى الفاضي: السلام عليكم..
حصه: وعليكم السلام ..
ناصر سكت الحين ما يعرف شو يقول...وحصه طالعته بغرابه وعقب استوعبت ...
حصه: تامر بشي.؟
ناصر: لاء ..بس..
حصه حبت تنقذه وتنهي غرقه وتجاوبه على السؤال وتبعد عنه احراج طرحه: ليلى سارت مكتب حمد يراجعون اوراق التأمين...
ناصر: اها اوكي...
وطلع ناصر من عندها ورد مكتبه فوق..يجر اذيال الخيبه..للاسف في اللحظه الي كان يباها تشوفه يعتذر لها او يطيب خاطرها..ما كانت موجوده...طلع مكتبه...وهو فوق شافها طالعه من مكتب حمد بس ما انتبهت له..وهي عند الدري رمسها..
ناصر: ليلى..
لفت له ببرود: اهلين..
انصعق من شكل عيونها وذبولها: شوفيج؟
ليلى خلاص انتهت هاللحظه..اللي يسألها هو ناصر..هو عيونها ..وقلبها ..الانسان الوحيد اللي تبى تشكي له ضعفها..بس وين..البارحه ناصر جرحها بسؤاله السخيف..واللي زادها هم سالفة شيخه في البيت...
ليلى بصوت قد ما تقدر يكون عادي: ماشي بس تعبانه من الشغل..
ونزلت قبل يرمس وعيونها انترسن دموع ولين ما وصلت المكتب قدرت تتمالك نفسها ومسحت دموعها...
ناصر بعده واقف مكانه مصدوم متعجب..
"معقوله ليلى متضايجه مني على سالفة امس..؟ مستحيل مب ليلى اللي تهزها وتضعفها هالكلمات البسيطه انا اعرفها زين.."
ودخل مكتبه مستغرب ومتضايق بنفس الوقت...
ليلى جهزت عمرها ورتبت اوراقها...لان الدوام انتهى خلاص الساعه 2:10 الحين..
حصه: على فكره ناصر مر هني..
ليلى: شفته فوق..
حصه: خلصتي شغلج ويا حمد..؟
ليلى: هيه بقى شوي وقال لي انه بيخلصه بروحه..
وسارن السياره بس بعد ما تجرأت حصه تنشدها عن شي وانتظرت لين ما تحس انها فعلا محتاجه لها وهي بترمس في الوقت اللي يريحها..
...............
المغرب الساعه 7:15 صلت المغرب ونزلت بتسير بيت يدها عقب ما تلبست وغيرت ثيابها عشان ترد بدري وتدرس شوي...وفي الصاله شافت ابوها وسلمت عليه..
خليفه: شحالج اليوم غناتي.؟
عفرا: بخير فديت روحك انت شو صحتك..؟
خليفه: هلكان من دوامي خلاص ابوج غادي شيبه...
تبتسم عفرا: فديت روحك...
خليفه: بنتي عفاري تعالي بغيتج في كلمتين..
عفرا: اكيد ابويه ...
ويلس على الكنب في الصاله ويلست حذاله..وطالعها بفخر..
خليفه: منو خبرتي ان المدرسه باعثتنج.؟
عفرا: ما قلت حق أي حد الا انت وبس..
خليفه مبتسم بارتياح: زين جي..
عفرا: ليش ابويه في شي استوى...؟
خليفه: غناتي يدج مب راضي تسيرين...ويقول كملي دراستج في أي جامعه في البلاد..
عفرا انصعقت..كل احلامها تبخرت..كل شي ضاع..كل شي انتهى...تبى تحافظ على هدوءها جدام ابوها...
خليفه: بنتي وعسى ان تكرهوا شيئاً وهو خير لكم..ويمكن الله مب رايد لج تسيرين..
عفرا بإبتسامه باهته: اللي تشوفه يا بويه...
خليفه: مب ضايجه.؟
عفرا: يعني شوي بس اهم شي رضاكم..
خليفه: بارك الله فيج يالغاليه..وحبها على راسها...
ونش ساير بيت اهله...وعفرا تمت واقفه في الصاله ..نست وين بتروح وشو بتسوي..كل الوجود انتهى في نظرها الحين..وطلعت فوق بكل هدوء..وغيرت ثيابها ولبست بيجاما للنوم..وسحت شعرها ولفته بشكل مب مرتب مول..ويلست وبطلت كتابها تبى تلهي عمرها..تبى تكافح هاللحظه عشان شي واحد بس...وهو التغلب على دموع متيمعه في عيونها..وخنقتها العبره بس تمت صاخه...
ويلست تقرا وتحل واجبتها وتحضر لباجر...وطردت شبح البعثه من راسها وحاولت تنسى للحظه انه انرفض هالطلب...
وشوي وتييها حمده وتدق الباب وتدخل..
حمده: عفاري...
عفرا رفعت راسها تطالعها: شو.؟
حمده: شو فيج خدودج حمر شو مستوي؟
عفرا متماسكه:ولا شي تبين شي ضروري ولا اذا تكرمتي طلعي وراي دراسه..
حمده: بس كنت بقولج تعالي بنسير بيت يدي ...
عفرا: عندي امتحان قولي لهم ما تروم تيي...
حمده: اوكي...
وطلعت عنها حمده وهي نشت تصك الباب بالمفتاح..عشان ترتاح وتفتك من الحشره...
.
.
في البيت العود يالسه ساره ويا عمتها ام خليفه وحمده وبو خليفه وخليفه....يسولفون ويتقهوون عقب المغرب..ونش عنهم خليفه بيسير للشباب..
وكانوا ما يعرفون شي للحين عن سلمى بنتهم لان عبدالله طلب منها ما ترمس لين يوم الاربعاء يوم بيسيرون بوظبي...
طلعت سمر عنهم وسارت فوق تدرس..اول ما وصلت الحجره لقتها مبنده...
سمر: حصووه بطلي الباب..
حصه من داخل: عندي شغل تعالي بعدين..
سمر: ابى ادرس بطلي الباب...
حصه: عشر دقايق وتعالي..
سمر: انتي شو تسوين.؟
حصه: ما يخصج تعالي بعدين..
ويلست سمر في الصاله اللي فوق تتريا وحصه داخل منسدحه على الشبريه بس متعايزه تبطل الباب...كانت تحاتي ليلى وتفكر شو فيها ؟؟وشو اللي ممكن يخلي ليلى القويه تهتز بهالسهوله..وتضعف لدرجة الصياح...؟؟.وشو اللي ممكن يخلي ناصر ينطرا جدامها ولا تبتسم ولا يتغير ويهها لورد جوري من المستحى....؟؟
كل هذي اسئله دارت في بال حصه ما تعرف لها اجابه والكارثه انها ما تروم تدق لها لانها تترياها هي تدق..وتعرف ليلى ما بترمس الا يوم تحتاي انها تقول اللي في خاطرها...وقبل تكمل تساؤلاتها وافكارها ياها صوت مول ما تحبه..
سمر: يالله بطلي الباب...اففف منج..
حصه وهي تنش: لحوول محد يعرف يرتاح في بيته...
سمر تضحك من برا..بس بصوت خفيف عشان ما تتوحش عليها حصه..
بطلت حصه الباب وركضت سمر داخل ونطت على الشبريه وانسدحت ولوت على مخدتها...وحصه مبطله عيونها على الاخير تطالعها بغرابه...وتشوف كل هالخبال اللي في اختها....
حصه: الحمدلله والشكر...شي يعورج..؟ انتي بخير.؟؟
سمر ميته ضحك: هيه مادري بلاني بس تولهت على حبيبتي..
حصه: منو هذي؟
سمر: شبريتي..
حصه تصك الباب: اص ولا كلمه انا ابى استرخي وماريد حد يزعجني..
سمر : ان شاء الله اختي..
حصه انصدمت من ادب سمر اليوم بس طنشت..وسمر نشت لين عند حصه وهي منسدحه...
سمر: اختي تبين اييب لج ماي انا نازله تحت..
حصه متعجبه: لاء مشكوره...بس قربي مني شوي بتحسس راسج يمكن فيج حراره...
سمر: لا اختي مافيني شي بس انا قررت اكون مؤدبه مع اختي الكبيره..
حصه مبتسمه بتعجب: ان شاء الله دوم..بس على الله ما يكون وراج شي..
سمر: انا نازله وبييب لي ماي وبسوي لج عصير...
حصه: كثر خيرج اقول تعالي تعالي..بنزل وياج لازم نسير الطواري انتي فيج شي اكيد...
سمر: اووه اختي ...اقصد حصه عزيزتي لا تتعبين نفسج ما فيني شي...
وطلعت سمر بسرعه...وحصه بعدها تحت تأثير الصدمه...وردت بعد شوي...ياييبه وياها عصير برتقال وعصير ليمون..
سمر: اختاري اللي يعيبج ما اعرف شو مشتهيه هالوقت..
حصه منصدمه: مشكوره مابا شي..هه شو اللي يضمني ما تكون نهايتي في هالكوب..
ويلست سمر على الشبريه تقرا في كتابها....وتطالع حصه من ورا الكتاب بشوي شوي دون ما تشوفها..
سمر: اختي اذا انا مضايقتنج بوجودي بطلع..
حصه: لا والله شكلي انا اللي بطلع من الخوف..بس اقولج ارمسي شو مستوي بج..
سمر: اممم ابى شي..
حصه: قولي من البدايه كل هالتمثيليه وراها طلبه محترمه..بسرعه شو تبين...؟
سمر بتردد: زين حصه ابى فلوس..
حصه: ما حيدني ابوج..
سمر: الله يخليج والله يوم اكبر بردهن لج...
حصه: شو تبينهن..؟
سمر: ابى اشتري حق المس هديه..
حصه: شو المناسبه...
سمر: وااايد احبها...
حصه: انزين انتي تحبينها..انا ليش اشتري لها هديه...
سمر: الله يخليج حصووه الله يخليج..بسوي لج أي شي تبينه..اطلب وتمنى من عندي..
حصه: ماريد شي منج..
سمر: امم أي شي بس روحي اشتري لي شي حلو..
حصه: شو سوت بج تحبينها هالكثر..ولا راسبه وتبين تدهنين سيرها عشان تنجحين...
سمر: لا لا انا ما ارسب ..شو قالوا لج حمده..يالله حصيص فديتج..
حصه: ماريد..ماريد..
سمر: رفجه..
حصه: اوكي بشرط..
سمر: أي شي بسويه شو شرطج.؟
حصه: اذا يوا عندنا قوم عبدالله باجر بشتري لج واذا ما يونا خلاص انسي..
سمر: اوكي...
ونشت عنها سمر تدرس وتتريا باجر يوونها قوم عبدالله...واللي ما تعرفه حصه انهم اكيد بيكونون باجر في البيت والاخت شكلها ناسيه ان باجر الاربعاء...
...................
في الكوفي كان ذياب يالس ويا خالد ربيعه يسولفون ومرت بنيه حذالهم ...بس ذياب ما تحرك من مكانه ....رغم صياعته بس يزيغ يرقم البنات..يحب يطالعهن يين صوبه ..بس هو يسير لهن ما يروم..يخاف من شو ما يدري بس ما عنده جرأه يرقم أي بنت ولا جد سواها في حياته...
خالد: تينن صح...؟
ذياب: وايد...شوف وحرق يوف...
خالد: هيه والله..شورايك ننش لها...؟
ذياب: نش بروحك ..انا بطني يعورني..
خالد: ايوه يالبنيه ما تروم..وين المريله نش وخلك ذيب..
ذياب: لا والله..افضل اني اكون ديايه ولا يتفرجون على رقعة ويهي باجر في الجرايد...ما احب الشهره عن هالطريق..
خالد: يا ريال منو متفيج لك...هذي الصور اللي في الجرايد صور هنود يدفعون لهم ويسموونهم ويقولون هذيل مغازلجيه..
ذياب: بس بس اسكت والله محد بيوهقنا الا انت...
خالد: استريح وانا بسير وراها...
ذياب: ياخي البنت توها حادره ويا اهلها خلها تاخذ راحتها...وعقب يوم تخلص سو اللي تبغيه..
خالد: خير البر عاجله..
ذياب: ان شاء الله يطلع لك حد من اهلها ويسنعك ويخليني اشوف فيك يوم اسود..
خالد وهو ينش: فال الله ولا فالك..
وسار عنه خالد وذياب يالس ما تحرك بس يطالع من بعيد لبعيد...ما يشغل حدود تفكيره اكثر من يومه..ولا يفكر مول شوي جدام...
ما يحدر البيت الا الفير او الصبح لا شغل ولا مشغله...مب راضي يشتغل في أي مكان..او بالاحرى مافي أي جهه وظفته مب عشان أي عيوب فيه..
بس البطاله تفشت بين الشباب واغلبهم سلكوا مسلك الحريم..يالسين في البيوت بدون هدف الا في هالمقاهي والمولات وورا البنات وما خفي كان اعظم....
................
كان باب البيت الخارجي مشرع على الاخير كالعاده في كل البيوت...والشغاله كانت نازله الحوش تساعد الحرمه اللي دخلت البيت بالسياره ويا ريلها وتنزل الشنط معاها...محد كان يدري انها يت الا البشكاره اللي شافتها صدفه في الحوي...وسارت تساعدها عقب ما زقرتها...وشلت وياها اغراضها...ودعت الحرمه ريلها اللي ما طاع يدش وسارت تسولف ويا البشكاره...
انسانه حنونه بمعنى الكلمه وطيبه ومتواضعه لابعد الحدود هاديه بشكل فضيع وما تحدر بوظبي الا في السنه مره بحكم شغل ريلها...
دخلت البيت وكان هادي كالعاده ...من فتره طويله ما يت هني..تقريبا من عيد الاضحى...يلست تطالع كل شي ..البيت مثل ما هو ما تغير ومحد حرك فيه شي..هذا اثاث الصاله من يوم مات ابوها...وهناك في اخر زاويه صورتها هي وناصر وراشد ومبارك وليلى.....وبنظره خجوله ومبتسمه شافت فهد...فهد اللي ياما تحتفظ في بالها وياه عن اروع واعذب ذكرياتها...ذكريات رغم مرارتها ورغم انها صارت محرمه بس تحسها مثل سحابة الصيف ترطب عليها الجو وتخطف عنها بكل سرعه......وقفت عايشه بنت ناصر تطالع زوايا البيت وعمق السنين وطولها....قبل 12 سنه كانت في هالبيت مراهقه تلعب وتسرح وتمرح...كان عمرها 20 سنه...تحب وتهوى ولو انها حبت حب مراهقات...وخجلت من هالحب وكان في نظرها حب مستحيل ...بس رغم طول السنين ورغم ان هالحب اندثر...بس بعدها تكن له كل احترام وتحسب له الف حساب ويعتبر في بالها من اروع الايام اللي مرت بها...رغم كل الصعوبات...
فهد كان صغير ومراهق عمره 16 سنه..بس كان يموت فيها بدرجه فضيعه..وكانت تضحك عليه وتضحك على تصرفاته...بس عقب اقتنعت بحبه لها وحبته اكثر مما يحبها...وتولع فوادها به..محد كان يعرف انها تحبه غيره هو...تستحي تفصح عن هالحب..تخاف حد يجرح مشاعرها ويقول لها انها ساذجه....بس وين؟؟؟ مستحيل كان هالحب ينجح...ومستحيل الايام تجمعهم...
اليوم عايشه واقفه في صالة بيتهم تسترجع ذكرياتها وتبتسم ...هي اليوم ام لثلاث اولاد اكبر واحد فيهم مطرعمره 11سنه وهزاع 9سنين وحبيب قلبها ودلوعها فهد عمره 8 سنين ...وريلها ماخذ منصب تحسده الناس عليه...
كل اللي عليها الحين انها تحمد الله وتشكره....انه عوضها بريل يموت فيها وعيال تشد فيهم الظهر...وهذا كان كل مبتغاها ورضت باللي الله قسمه...ومب كل شي تتمناه النفس توصل له....
جرت خطاها تبى تشوف جنتها وحياتها..اللي ولهت عليها...بسرعه هناك بتسير لحجرة امها الحبيبه.....
................

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية سحابة صيف رومنسيه/بقلمي

الوسوم
رومنسيه/بقلمي , روايه , صاحبه
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 34473 الأمس 10:31 PM
رواية من تحت سقف الشقى أخذتني / الكاتبة : نرجسيه؛كاملة فتون الوررد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 2350 29-05-2019 09:51 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ وردة الزيزفون روايات - طويلة 18339 04-08-2013 11:40 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2003 07-01-2012 08:52 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-05-2011 10:18 PM

الساعة الآن +3: 09:48 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1