غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 12-03-2020, 02:32 PM
صورة hayo0nsh الرمزية
hayo0nsh hayo0nsh غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة صيف رومنسيه/بقلمي


الحلقه الثانيه عشر ( حلقه طوووووويله وروعه )

كانت الساعه 9:00 الليل قربت عايشه اكثر من حجرة امها...ولقت الباب مبطل ودخلت عقب ما دقته عشان تنبهها...
عايشه شافت امها ودمعت عينها: السلام عليج امايه..
ام راشد مب مصدقه تبى تنش: وعليكم السلام يا هلا غناتي هلا فديت عمرج ...
قبضتها عايشه عشان ما تنش: فديت روحج استريحي امايه ...
وحبتها ولوت عليها....
عايشه: شحالج امايه ..؟
ام راشد: بخير ربي يسلمج متى وصلتي..؟
عايشه: توني داخله...
ام راشد: والله انيه مب مصدقه..عايشه بنتي من متى ما شفتج....
ابتسمت عايشه: فديت قلبج غناة روحي...
ام راشد: وين ريلج.؟
عايشه بخجل فضيع: سار امايه وايد مشغول ..
ام راشد: خلاص فديتج ادري به مشغول ما ينلام..زين منه يابج...
ويلست تسولف ويا امها وتتخبرها عن احوالها..واحوال البيت والشركه والاهل..وكل شي...
عايشه وفي عيونها نظره بريئه: امايه ما تسيرون على بيت عمتي ؟
ام راشد: لا والله يا بنتي ما نشوفهم ابد...هذي الدنيا محد عاد يدري عن اهله..الا اقول ليش ما يبتي اليهال...وباجر اخر يوم في الاسبوع وعقبه اجازه يومين...
عايشه: والله يا امايه ما طاعوا قلت لهم بنسير بيت يدتكم قالوا بيتمون في العين مب راضيين ييون صوب بوظبي..يقولون رطوبه..وابوهم واعدنهم يسيرون دبي هالخميس...
ام راشد: على هواهم غناتي ...
عايشه: زين امايه وين ليلى...ولهت عليها موت..
ام راشد وتغير شكلها: ما شفتها اليوم مول وما يت ولا سلمت علي...
عايشه: افا يمه عسى ما شر..؟
ام راشد:ما شي يا بنتي سيري لها فوق ..مب طايعه تظهر من حجرتها..حتى عيال اخوج راشد ما شفناهم مول..
عايشه: ليش امايه شو اللي مستوي؟
ام راشد: ما يوون هني الا عسب عمتهم..والحين مب طايعه تظهر لحد ..عقب بتخبرج هي..نشي لها بنتي شوفيها..
ونشت عايشه وهي طالعه فوق..خطفت على حجرة سيف وبطلت الباب بس كان مقفل..وتحسست المفتاح من فوق ولقته وفتحت الحجره..ودخلت داخل...تنهدت من قلبها....ريحة سيف كانت مسك يفوح في اركان الغرفه...كل شي كان مكانه ما تحرك...وشبريته مرتبه نفس ماهي..اثاث حجرته لو ينطق بكى حزن على فراقه...سيف اللي بحياته ما زعل حد..سيف اللي بكته كل الناس وكل العيون ..واحترقت كل القلوب لفراقه....وكان طول عمره الطيب اللي يصلح من بين الناس..كل شي في هالبيت يذكرهم فيه...كل الاثاث اللي في الحجر هو اللي مشترنه اول ما توظف وكان هديه للبيت بعد بمناسبة زواجه من سعاد...
سعاد الملاك الطيبه اللي فعلا محد يستحق سيف الا هي..بنت الناس الطيبين والمعروفين بكرمهم وطيب اخلاقهم....ودارت الذكريات في راس عايشه وجمعتها المواقف مع سيف ....اللي كان نصير البنات في البيت ..يوم راشد ومبارك يأذونهن....وتذكرت واحد من مواقفها وياه...
سيف: يالله نلعب انا وعايشه وليلى...
مبارك: اوكي وانا وراشد بروحنا...اكيد بنغلبكم...
عايشه: بنشوف نحن اللي بنغلبكم..
ليلى: البناااات هيه..
سيف: حووه انا ولد لا تنسين..
تضحك عايشه وليلى...ولعبوا كوره وكان راشد يلعب بعنف..وما يرحم البنات...وكل شوي سيف يوقف اللعب..
سيف: يا ريال شو هالحركات ما تستحي ع ويهك هذيل بنات رقيقات ما يتحملن..
راشد: محد قالهن يلعبن ويانا...
مبارك: سير ازقر فهد وناصر عشان نلعب وياهم..
وتزعل عايشه وتمد بوزها شبرين..اما ليلى ما تسكت مول عن حقها..
ليلى: اذا زقرتوا قوم عمتي بخبر ابويه عليكم وبقوله من اللي مشرد الخيول من العزبه....
سيف يضحك: والله هزأتهم البنيه...
راشد بخوف من ابوه: اوكي ليلوه تلعب بس عويش لاء..
سيف: انا احتج اذا عايشه ما لعبت انا ما العب...
انقطع حبل ذكريات عايشه قبل تكمل شو اللي صار ويا سيف..يوم سمعت حس شيخه تلعب وتصارخ في الحجره اللي حذال حجرة سيف..ونشت بعد ما انتفض قلبها..ودقت باب حجرة ليلى بس ما رمست..وليلى ما سألت من اللي حذال الباب...ويتها شيخه بس من داخل..
شيخه: اتي من.؟
ابتسمت عايشه ودقت الباب...
شيخه: اتي من مافي متاح(مفتاح)..لوحي لوحي بيتكم...
ضحكت عايشه من قلبها: ليلوتي بطلي الباب...انا عويش..
ليلى اول ما سمعت حسها ابتسمت من قلبها ونشت بسرعه وبطلت الباب ولوت عليها...مب مصدقه انها تشوفها..ودخلت عايشه ويلست وياها تتخبرها عن احوالها و تحاول تلاعب شيخه اللي ما طاعت تيلس عندها مول..وكانت دافنه عمرها في حضن ليلى...
عايشه مبتسمه: خلاص كبرت نزليها من فوقج مب زين البزا...
ليلى: خليها تتدلع ما بقى لها شي وبتروح الله العالم شو بيصير فيها..
طالعتها عايشه بغرابه: وين بتروح؟
انترسن عيون ليلى بالدموع وسكتت..وعقب ما مسكت عمرها شوي خبرت عايشه اختها بكل شي...
عايشه: ليلوتي غناتي..حطي نفسج مكانهم وان شويخ عندهم...بذمتج ما بتولهين عليها..؟ ما بتفكرين فيها؟ ما تبين تشوفينها؟على الاقل لو يومين في الاسبوع...صح كلامي..؟
سكتت ليلى..وطالعت شيخه اللي مندمجه في عالمها..ونشت بسرعه صوب عرايسها...
عايشه نشت لها وسارت صوب شيخه...واول ما رفعت شيخه راسها طالعت عايشه وبطلت عيونها على الاخير..
مدت عايشه ايديها عشان تشلها: يالله حياتي..
نشت شيخه بصعوبه عشان تشرد..بس مسكتها عايشه ويلست تلاعبها وتضحكها ورغم ان شيخه مب راضيه على اللي يصير فيها من تعذيب بس انفجرت ضحك..وجارت عايشه ويلست تلعب وياها وما استحت هالمره منها..وعايشه تلاعبها وتتحرش فيها...وليلى تطالعهن ومبتسمه...
وردت عايشه عند ليلى تسولف لها...وما حست الا وحد يسحب ايدها..
شيخه:تألي بنثبح علوثه...
عايشه: فديت قلبج يا عسل انتي..شو تقولين والله اني مب فاهمه شي..
ليلىمبتسمه: تقولج نشي بتسبح عروستها...
عايشه:الحين عمتج عيوز وصلت الاربعين وتبينها تسبح العرايس..منقود يا بنيه...
شيخه: يالله تألي ثوفيها تثيح..بث ما ثويت فيها ثابون..
ليلى: شو اربعين انتي بعد..اذا وصلتي الاربعين يعني انا بكون في الثلاثين..بسم الله من فالج عويش..الحين انتي 32 وانا 26 ..ابييه والله اني يالسه اكبر ويطوف عمري بدون ما احس...
عايشه مبتسمه بحنان: عادي ما بنعيش الا مره وحده..خلينا قد ما نقدر نبتسم ونضحك..ونفرح اللي حوالينا..ونشكر الله على كل شي..صح؟
ابتسمت ليلى: صح...
عايشه: اممم ممكن ننش انا وانتي بنسير مكان...
ليلى: وين؟
عايشه: عند امايه.؟ ولا ما تبين؟
ابتسمت ليلى: ولهت عليها موت..يالله ننزل لها...
ونزلن البنات وتراضت ليلى وام راشد وردت طلعت فوق ويا عايشه اللي ما سارت بيت راشد بتتريا تسير لهم باجر..وتشوف اخوها وحرمته وعياله...ورقدت بحجرتها...مع ان ليلى يلست تقنعها ساعه ترقد عندها....
.................
اذن الفير الساعه 4:25 ونشت ليلى بصعوبه وقبل تصلي طلعت توعي عايشه للصلاه..بس شافتها يالسه على الشبريه ماسكه المصحف وتقرا فيه..وابتسمت وسارت تيلس حذالها..
عايشه وهي تبند المصحف: صدق الله العظيم..
ابتسمت ليلى..
عايشه: متى نشيتي؟
ليلى: توني ناشه وانتي..؟
عايشه: من نص ساعه احب اتعبد هالوقت والكل رقود..احس اني وايد قريبه من ربي...ليلى لا تضيعين هالاوقات وكوني فيها اقرب لله..صدقيني محد بينفعج الا هو...
ليلى: والله اني اسوي اللي اقدر عليه وانش كل يوم الفير...واصلي.
عايشه: لنفسج مب لي..لا تقولين ولا تضيعين اجرج...تعرفين اني اعاني ويا مطر وهزاعي وما ينشون الا عقب ما يطلعون روحي..بس فهد فديت روحه..والله يا ليلى اني اذا ما نشيت هو يوعيني انا وابوه للصلاه..علني افدا روحه تولهت عليه..تعرفين ليلوتي صج تولهت عليه..خصوصا يوم يتيدد فديت قلبه ييني يركض قبل يروح المسيد ويلوي علي وهو ميت برد ...واتخبره شوفيك..يقول لي اخذ شويه من دفاج قبل اسير...فديته عمري والله..
ليلى مبتسمه: ربج بعد..اسمه فهد لازم يكون كريم الطبايع بعينج..
عايشه مبتسمه بخجل: خافي ربج..والله ما طرا لي في بال..يالله نشي خربتي علي لحظاتي الروحانيه...بسوالفج الماصخه..
ليلى: عويش بذمتج شو تحسين يوم تتذكرينه...؟
عايشه: اضحك على عمري واستحي..يا ربييه كيف كنت مراهقه والله اني اضحك ضحك على نفسي..فهد ما يعني لي اكثر من اخو وولد عمه..وما يزيد حبه في قلبي عن حبي لراشد ومبارك وسوافي وناصر اخوه....
نشت ليلى مبتسمه: انا بصلي وبرد ارقد..انتي ارقدي بعد...
عايشه: ان شاء الله بس روحي وصكي الباب...
طلعت ليلى وصلت وكانت تفكر اكيد انها مب سايره الدوام..وشنطة شيخه كانت مرتبه وحاطتنها في طرف الحجره...ونشت بصعوبه وانسدحت على الشبريه وشافت شيخه راقده بهدوء ما تدري شو اللي يالس يصير حواليها..
.
.
مر الوقت ووصلت الساعه 8 الصبح..واتصلت ليلى بحصه وقالت لها ما تمر عليها...
حصه محرجه:وليش ما قلتي لي من امس..؟
ليلى: ما قدرت اتصل يتنا عويش ونسيت ادق لج..
حصه: مب عذر والله...برايج..
ليلى: ليش محرجه؟
حصه: ولا شي يالله برايج بسير الدوام..
ليلى: باي..
وبندت عنها ليلى اللي كان مودها معتفس على اخر درجه...ومب ناقصه تتضارب ويا حصه..يكفي ناصر وشيخه مب ناقصنها وذا حصه...ونزلت تحت وشافت امها في الحوي ويا عايشه وخلود...سلمت عليهن ويلسن يسولفن ويت شرملى تقولهن ان في موتر واقف برا فيه واحد يتريا ..ليلى هاللحظه قلبها انتفض وحست بشي غريب ..خافت وتغير شكلها..وبلعت ريجها بصعوبه..
شرملى: سياره لون ابيض..
ام راشد: شو يبغي.؟
عايشه: يمكن اهل شواخي..
خلود: يالله ننش داخل خافه يبا يدخل الموتر الحين داخل الحوي..
ونشن بسرعه داخل وياهن ليلى اللي تمت توايج من جامات الصاله...بس الريال ما نزل ونزلت حرمه منقبه اول ما شافتها ليلى عرفت انها فاطمه من مشيتها..ودخلتها شرملى الصاله وسلمت عليهن ويلست وياهن دقايق بس..ليلى فيها كانت تنتهي تنعدم تتنافض تموت كل ثانيه...
فاطمه بخجل: خالتي ام راشد..اخويه مستعيل فديتج ماروم اطول وين شيخه...؟
طالعت عايشه في ليلى اللي صاخه من اول ما يلسن وقلبها عورها عليها...
عايشه: بسير اييبها لج الحين...
ام راشد: بسرعه يا عايشه الريال بيتوحش على اخته...
خلود ما حبت تطول في القعده وعشان ما تشوف اللي تخاف منه نشت للمطبخ تتعلث بالقهوه والشاي...
سارت عايشه فوق وشافت شيخه راقده حبتها على خدها...وشلتها بهدوء وشلت شنطتها ونزلت بشوي شوي تحت عشان ما تنش...
ليلى اول ما شافتها ضغطت على عمرها اكبر عشان ما تصيح بس دموعها كانت اقوى منها...وبكل حراره انسابت دمعاتها حاره تكوي القلب...ما قدرت تتحمل ولا تقاوم هاللي ياخذونها جزء ما يتجزأ من عالمها..هذي اللي بقى لها من الدنيا وهذي فرحتها وهمها...ما قدرت ليلى تقرب ونشت امها ويلست حذالها وتمت ميوده ايدها....
شلت فاطمه شيخه بهدوء عشان ما تنش وابتسمت وسلمت عليهم وخلت شرملى تشل شنطتها.....
ام راشد: ما وصيج عليها يا بنتي...
فاطمه: لا تشغلين بالج يا خالتي بحطها في عيوني...
عايشه مبتسمه: وهالعشم فيكم غناتي..سلمي على الوالده...
فاطمه وهي تنزل نقابها : الله يسلمج الغاليه والله بعد هي تنشد عنكم...
وطلعت فاطمه..وعايشه ردت الصاله ويلست حذال ليلى من الجهه الثانيه..ولوت عليها...وانفجرت ليلى صياح ما قدرت تتحمل..وصيحتهم كلهم عليها مب على شيخه...وانفجرت شرملى صياح وام راشد تمت تصيح بنت ولدها وحال بنتها...اللي قطعت فوادها بالصياح...
كانت عايشه لاويه عليها من الخاطر وتمسح على شعرها وهي تشهق منتهيه من الصياح..قلبها متقطع...تحس بعمرها مختنقه..وكل شي حواليها غادي اسود..بس وين اللي يسمعها..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 12-03-2020, 02:33 PM
صورة hayo0nsh الرمزية
hayo0nsh hayo0nsh غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة صيف رومنسيه/بقلمي


يلست عايشه تهديها بس ماشي فايده كانت محترقه من الصياح وترتجف من التعب والضيج..وسارت شرملى تييب لها ماي بس بعد ما هدت مول وام راشد تحاول فيها بس ما قدرت..ويتهن خلود ويلست وياهن ..وعايشه عقب نشت وخذت ليلى فوق حجرتها وخلود يابت الريوق وتريقت ويا ام راشد..
.....................
الساعه 9:30 كانت حصه متملله في المكتب وضايجه ومعصبه بعد..تبى تنزل عند مشاعل بس خايفه يشوفها حمد لانه منعها تسير لها..ويلست مكانها منقهره...
" يا ربي وين اسير الحين..الشيخ حمد مانعنا لا نسير على مشاعل ..والاخت ليلى محد ..وين اسير يعني..اروح للعاملات تحت احلى شي اسولف وياهن...ياهي حاله هذي...؟..زين ليش حمد يوم ما يباني ارمس حد ما يي يسولف عندي"
وابتسمت تضحك على عمرها بشو تفكر بس الحمدلله انها يالسه تفكر لروحها بدون محد يسمعها ولا جان راحت فيها....يلست متأففه ولا دقت شي ولا اشتغلت من الصبح وحست بضيج وملل فضيع...
"لحوول هذي مشاعل يوم حد يباها تييه ما تيي..وين منخشه هذي...؟"
رفعت سماعة المكتب ودقت عليها...
مشاعل: مرحبا..
حصه: وايد مصدقه عمرج اونه مرحبا...
مشاعل تضحك: بسم الله منج خرعتيني...
حصه: شحالج يا كتكوته..؟
مشاعل: بخير فديت عمرج ..(وتضحك)
حصه: اشوفج علقتي على الكلمه...
مشاعل: عاجبتني...
حصه: شو تسوين.؟
مشاعل: ولا شي انا خلصت من زمان بس باقي لي كم شغله خفيفه اخليها لبعدين..تامريني على شي؟
حصه: ملانه شو رايج تيين عندي؟
مشاعل: متهاوشه ويا ليلى ؟
حصه: ليلى غايبه تعالي واقولج كل شي...
بندت مشاعل عن حصه وسارت لها المكتب..
.
.
في مكتبه كان يالس يغني لروحه...ويخلص شغله وموده رايق على الاخر...يود تلفونه ودق الرقم وابتسم...
حمد: صباح الخير...
مهره: صباح الجوري..
حمد: شحالج؟
مهره: بخير وانتي شخبارج.؟
حمد: جييه حد قالج اني بنيه.....
مهره: اممم وشو بعد...
حمد: هيه يعني حد حذالج انا فاهم بس قصدي العوزج شوي....
مهره: انتي وين الحين ما بتيين الجامعه..؟
حمد:في الدوام...شو هالحشره اللي حذالج..؟
مهره: توه مخلص البريك ورادين الكلاس بسرعه ...
حمد: متى عندج بريك ثاني..؟
مهره: الساعه 12:25 البريك الجماعي...بتدقين؟
حمد: اوكي برايج الحين انتبهي عدل للاستاذ...
مهره: ان شاء الله...
بند حمد من عند هالبنت ورد يكمل شغله...حمد ضايع في داخله شي قوي يجبره يسوي اللي يسويه...هالبنت اللي اسمها مهره مب حبيبته ولا غناة الروح..وهي تعرف هالشي...مهره وحده من عشر يقضي حمد فيهن وقت فراغه..هي راضيه وهو راضي...على قولتها كل ما رمسها قالت له
"انت بس صديق لا اكثر.."
خلص حمد وحس بيوع ونش بيطلب له شي ياكله..وهو نازل خطف مكتب مشاعل بس ما لقاها..وعرف اكيد انها عند قوم ليلى وحصه..وسار بس ما دخل ودق الباب..
حصه: ادخل...
حمد: السلام عليكم..
حصه بإبتسامه كل فرح الكون فيها: وعليكم السلام..
حمد: شحالج حصه؟
حصه: بخير وانت؟
حمد: زين..
مشاعل: شلونك حمد؟
حمد: حنطاوي وانتي؟
تضحك مشاعل: يا خفة دمك...
حمد مبتسم: مب من شوي ترا ويانا كويتيه في الشركه لازم خفة الدم كلها هني...
مشاعل بخجل: الله يسلمك ما تقصر اخوي حمد...
كانت حصه تغلي تحترق تموت منقهره...في عيونها نظرة غضب تخلي حمد يتقطع يبتسم من الفرحه...يحس عمره طاووس...يطالعها بطرف عينه..وهي منقهره من الغزل الصريح بين مشاعل وحمد...
حمد: شو تسوين هني؟
مشاعل: اسولف ويا حصوه...
حمد: هيه ترا الشركه غاديه ميلس من سوالفكن...
مشاعل مبتسمه: ونحن نقول ديوانيه مو ميلس...
حمد: محد نشدج ندري من قبل تشوفين الدنيا...
ضحكت مشاعل...كان حتى لقسوة حمد نكهه ثانيه مستساغه عند كل البنات...رغم كل شي بس محد يروم يكرهه...حصه رغم كل الوان العذاب المباشره وغير المباشره بس ما تروم له....لكنه بجد اليوم حرق لها قلبها بسوالفه ويا مشاعل...طلع حمد وحصه هاللحظه حست عمرها خلاص مب متحمله مشاعل وخاطرها تصفعها لين ما تقول بس مع ان مالها خص في أي شي....بس الظاهر ان مشاعل كانت الطعم اللي حمد يصيد فيه افراحه من تعذيب حصه...نشت مشاعل واستأذنت بتروح تكمل شغلها...وتمت حصه في المكتب بتنفجر من القهر اللي فيها...
"شو هالحركات البايخه والله يا حمد بنشوف..."
وتمت مغيضه وما عرفت شو تسوي...ويلست مكانها وقررت تدق لليلى وتشوف شو فيها على الاقل ليلى بتفهمها ما بتحرق لها فوادها...
واتصلت بس كان تلفون ليلى مغلق..واستغربت منها هي ما تغلقه مول حتى الفير يكون مفتوح شو اللي مخليها تغلقه الحين الصبح..الا اكيد شي جايد وهو بعد اللي مخلنها تغيب وتتضيج البارحه...فكرت حصه شو ممكن يضيج بليلى غير ناصر وشيخه بس ما لقت شي لان ناصر يوم ياهن امس المكتب ما شاف ليلى مول وهي متضيجه من الصبح....بس ردت صورة مشاعل في عيون حصه...وخلتها تحرج وتكره عمرها...ونشت بتطلب لها شي تشربه....
......................
في دبي الساعه 11:00الضحى بدريه تحط شنطهم واغراضهم في السياره ويا البشكاره وتساعدها..وسلمى نزلت بدون أي شي الا لابسه عباتها ويلست في الصاله...وعبدالله يساعد بدريه وييب الاغراض من فوق...
عبدالله وهو نازل من الدري: سلامي غناتي اركبي السياره بنسير الحين...
نشت سلمى وركبت ورا...وعبدالله رد فوق ييب اللي باقي من اغراضه...وطلعت وراه بدريه...تييب تلفونها...
عبدالله: ما نسينا شي..؟؟
تضحك بدريه...
عبدالله: ليش تضحكين..؟
بدريه مبتسمه: ما بقينا شي في الفله (وردت تضحك)..واحنا رادين يوم اليمعه البيت حق شو كل هالعفسه...؟
عبدالله: نسيتي شو استوى بنا اخر مره رحنا..؟ رقدنا على الارض ولبست بيجاما من حجرة ذيابووه معفنه الله العالم من متى مب غاسلينها...ولا نسيتي يوم نشيت الصبح وما لقيت شي اغير فيه ثيابي...احسن شي نأمن يلستنا من الحين...
بدريه: لو سمحت لا تم تعايب..هذاك اليوم محد تفيج لنا كلهم كانوا تعبانين من العزيمه ومحد رتب لنا شي والصبح ما نشوا من وقت خل عنك البزا..
اصلا اهلك ما يقصرون كل مره ويانا وعشان قصروا وياك مره وحده بتاكلهم...؟
عبدالله: زين زين يالله تأخرنا انزلي...
ونزلوا كلهم الاثنين على الدري...
بدريه تضحك: اتخيل شكل عمي يوم يشوفنا حادرين البيت بمخداتنا ولحافاتنا وثيابنا والله بيتخبل..
عبدالله: عادي بقوله بدريه راغتني من البيت وييت عندكم..
بدريه تضحك من خاطرها: الحين قمت انا اللي اروغ؟ احيدكم اللي تروغونا هب نحن نروغكم...
ابتسم عبدالله: بدريه...
بدريه وهي تصك ليتات الصاله طالعين خلاص: هاه حبيبي..
عبدالله: فديت حسج بتوله عليج...
بدريه: ليش الاخ وين رايح...؟
عبدالله وهو طالع وياها ويصك باب الفله: يعني تعرفين يوم نسير بوظبي ما شوفج على راحتي واتم ويا الشباب..
بدريه تطالعه بطرف عينها: هيه هذي طريقة غير مباشره تخبرني فيها انك ما بتقر في البيت...
عبدالله ينزل من الدري صوب الموتر: تقريبا....
ركبت بدريه ورا حذال سلمى ما تبى تيلس جدام احتراما لها رغم ان بدريه الاكبر بس شافت انه من الذوق ما تخليها ورا بروحها...
عبدالله: ما شاء الله وانا الهندي مالكن يالس جدام بروحي...هيه تراني دريول..امحق سنه..
ضحكت سلمى..
بدريه: محد بياكلك بيلس عند سلامي...
عبدالله بصوت واطي ما تسمعه الا بدريه وسلمى: الحين بوقف وبيلس البشكاره حذالي..
بدريه: ودك عشان اطلعك انت وياها من السياره وارد انا وسلامي بوظبي لروحنا..
عبدالله يضحك: ان شاء الله هذا ويهي لو وصلتي قبل اسبوع...
بدريه: تعيبك سواقتي اشدراك انت...
عبدالله: هيه مبين..اللي تخاف تنزل في بيتها لتحت بروحها تروم تسوق ...لا تضحكيني..
بدريه مبتسمه: زين اخ عبدالله واللي يزعل عشان......ولا خلنا ساكتين احسن...
كان عبدالله وبدريه متعمدين يتحرشون في بعض عشان يغيرون مود سلمى اللي اكيد غصبا عنها بتضحك من سوالفهم واستهبالهم هم الاثنين...
ويلسوا يسولفون ويضحكون على سوالف عبدالله...كانت بدريه مسويه شندويتشات جبن ويايبه دلة شاي وياها...واكواب بلاستيكيه للدرب..
بدريه بحنان وهي تلف ورا: اندوج حبيبتي دونا كلي ما شفتج تريقتي...
وعطتها كوب شاي وسندويتشه....
سلمى مبتسمه: انتي الكل حبيبج حتى البشاكير..
بدريه: يا ويلج من الله مسكينه وحدانيه مالها حد الا الله واجب علينا نروف بحالها...
عبدالله: فديت الحنونه يا ربي اللي تتخبر عن البشاكير قبل ريلها...
بدريه: يالله يالبزا اللي فيك هي اول وانت وسلامي عقب مسكينه...
عبدالله: انا بفتح لي مشروع في دبي عباره عن تجميع وتلقيط كل المساكين وتكونين مديره عليه شو رايج..؟؟
بدريه:عن الطنازه...
عبدالله يطالع من الجامه: دونا...
دونا: نعم بابا..
عبدالله: انتهبي وانتي تاكلين لا تخيسين السيتات ولا تصبين الشاي عليهن..ويوم تخلصين حطيه في كيس فاضي..
دونا:ان شاء الله...
عبدالله يرمس بدريه: شو هالحرمه وين رايحين احنا يايبه كل هالمؤونه وياج..اللي يسمع بيقول سايرين السلع هب الا بوظبي ساعه ونص ونحن هناك ما فيج صبر..لازم تبرعاتج هذي واكلاتج اللي ما تخلص...يعني بيت اهلي ما فيه اكل...لازم تخيسون السياره..؟
سكتت بدريه وصبت شاي لسلمى وما ردت على عبدالله...اللي شغل الاف ام يتسمعون في برنامج حاطينه الضحى كل يوم....
....................
في مكتبه نش ناصر بيشوف ليلى هالمره وبيعتذر لها لو جدام حصه خلاص طفح الكيل وشوقه لعبه وعذبه والله ابتلاه فيه...ما يروم يوقف كل هالشوق اللي بخاطره واحسن شي يسويه انه يرضي قلبه لو على حساب عقله ونش من مكانه ونزل تحت...وتحمحم عسب ينتبهن...
حصه: ادخل..
ناصر: هلا حصه..
حصه: مرحبا استاذ..
ناصر وهو يطالع مكان ليلى: وين سارت ليلى..؟
حصه: ما داومت تعبانه...مدري شو فيها حتى مب طايعه ترمس...
اتفاجأ ناصر من رمسة حصه: ما قالت امس بتغيب..
حصه: والله انا بعد ما عرفت الا اليوم الصبح دقت وقالت لي لا امر لها...
ناصر: خير ان شاء الله مشكوره حصه..
حصه: العفو..

وطلع يجر اذيال الخيبه متضايق متكدر وصدره من الهم ممتلي...مب عارف وين يروح...حتى من لذيذ النوم محروم..وقرر بإيده ينهي حرمانه بس ما لقى اللي على ايدها نهاية كل الاوجاع...ورد مكتبه وكل هموم الكون على راسه....وسحب ورقه من على الطاوله وخربش بعض اللي في قلبه...

" لاتخفي الود في قلبك وتتبعني*** ولاتحرم العين من شوفك وابتسامتك*** زعلان ارضيك اعذرني وعاتبني*** قصرت اوفيك انا كلي لرضاتك*** طول غيابك وهجرانك يعذبني*** ياشين دنيا احرمتني من ملاقاتك*** شوف الوله من لذيذ النوم يسلبني*** ويحط لي في سكون الليل رسماتك*** "

ماقدر يكمل وقطع الورقه وفرها تحت المكتب ويلس يفكر ليش ما يت اليوم اكيد شي صار بهم...تم يفكر ويفكر واخيرا قرر..بعد طول صراع مع نفسه انه يمر عليهم اليوم ولو ان هالقرار كان شديد الصعوبه بالنسبه له بس بيسويه وعادي ابوه ما بيعرف ولو عرف ما يهمه اهم شي عنده راحة نفسه...
ابتسم ناصر ابتسامة رضا على قراره القوي في نظره ولكن الخطوه اليايه عليه هو هل يقدر يكمل ولا ما يقدر...؟؟.
......................
في فلة المرحوم بو راشد هدت ليلى شوي بس عيونها كانن منفخات من الصياح وجفونها متورمه..وخدودها متيمع فيهن كل الدم...منسدحه على شبريتها تطالع السقف بتعب...وعايشه حذالها تمسح على شعرها...ويوم حست انها هدت ظهرت عنها بتسير لامها شوي...
كانت ليلى بتموت من التعب وتحس قلبها محترق على اللي صار...هالبنت شو بيستوي بها؟ معقوله تين من كثر ما هي تصيح؟ كيف بتتقبل حد غير ليلى يهتم بها.؟
ملايين الاسئله كانت تدرو في راسها ومب قادره تركز في أي سؤال ولا تلاقي أي اجابه...صدق تعبانه من خاطرها...وحتى من تعبها مب رايمه تبطل عيونها ولا تشوف الضو في الحجره ..قلبها يدق بسرعه بسرعه..وانفاسها متلخبطه..وتفكيرها يوديها وييبها...من وين تبتدي في هالضياع اللي هي فيه..؟؟
نشت بصعوبه من مكانها ويلست على الشبريه وحست عمرها دايخه من الصداع العنيف اللي فيها....وردت تنسدح..مب رايمه تفتح عيونها مول..تحس بفوادها محترق وصداع ما يخليها حتى تتنفس عدل...وضحكات شيخه تتردد في بالها وصوتها ورمستها..وعيونها البريئه وكل شي فيها...
.
.
في الصاله اللي تحت كانت ام راشد يالسه ويا عايشه وخلود يسولفن..وعقب نشت خلود عنهن..
خلود: انا بسير البيت اشوف البشكاره شو مسويه من غدا وبييكن العصر...
عايشه: الله وياج ام حمدان..
ام راشد: مع السلامه بنتي..
وطلعت عنهن وام راشد تكلم عايشه..
ام راشد: شحالها الحين.؟
عايشه: الحمدلله سكتت بس مدري احس بها ضايجه وايد...ما كان له داعي ياخذونها هالفتره لو صبروا شوي لين ما تسير المدرسه..
سكتت ام راشد ونشت بصعوبه وسارت حجرتها وخلت عايشه في الصاله...ودقت لريلها ورمسته وتخبرته عن اليهال وعقب بندت..
كانت متملله مب عارفه شو تسوي..حست انها نحسه من اول ما يت والبيت كله مشاكل..تتحرا انها فال شر عليهم...وسارت تتمشى في الصاله والحجر وخطفت على كل الصور المعلقه وشافت صورهم وخبالهم وهم يهال...وابتسمت ويتها فكره جنونيه رغم هدوءها واتزانها بس فكرت شوي وسارت على طول صوب التلفون...واتصلت...تم يدق شوي بس محد رد..وبندت وردت تدق...
عايشه بهمس: السلام عليكم..
ام ناصر: وعليكم السلام...
عايشه: عمووه.؟
ام ناصر مستغربه: منو انت.؟
عايشه: امممم خمني..
ام ناصر: وشهو؟
عايشه تضحك: شحالج عمتي حبيبتي...؟
ام ناصر: بخير وسهاله من انتي؟
عايشه: بنت واحد يقولون انه اخوج...الله يرحمه توفى وكان عنده بنتين وثلاث اولاد واحد منهم خذ الله روحه قبل ابوه...
ام ناصر مبتسمه وتيمعن الدموع في عيونها: فديت روحج يا غناتي..فديت اهلج كلهم..شحالج وشحال الوالده واخوانج وليلى...
عايشه وقلبها يدق بسرعه: بخير وسهاله يا عيون عايشه...افا يا عمتي ايي بوظبي ولا تدرين عني...؟
ام ناصر وهي تمسح دموعها: فديتج يالغاليه وانا وش اللي بيعرفني..؟ شحاله بو هزاع واليهال ..؟
عايشه: بخير والله ..طمنيني عليج وعلى فهودي ونصور...
تضحك ام ناصر: هذاك اول نصور وفهود..الحين لو يسمعونج بيحرجون عليج...
عايشه: ما عليج منهم كلهم يهال...
ام ناصر: بخير يسرج حالهم علني افداج يا بنتي...والله ردت لي الروح من سمعت حسج...
عايشه: ولو عمتي تؤبري ألبي..ما عندنا الا عمه وحده تدلل كيف ما بدا...
ام ناصر عاقده حياتها: والله ما فهمت شي شو تقولين.؟
عايشه مبتسمه: لا غناتي بس كنت ارمسج لبناني..
ام ناصر: والله انا ما افهم شي غير رمستنا اما رمسة البي سي ما اعرفلها..
عايشه: عشتوا وتعرفين ال بي سي بعد...ثرج مب هينه...وبعدين اسمها ال بي سي..هب البي سي..شو بي سي انتي بعد...؟
ام ناصر: وانتي ما تيوزين عن خبالج..قلنا عرست وبتعقل..ثرج مثل ما انتي ما تتغيرين...على حطة غطاج...
عايشه: تراني اصيله ما تغير مول...
وتمت عايشه تسولف ويا عمتها شوي وعقب بندت عنها لان الظهر اذن وكان لازم تسير تصلي...
....................
عقب الساعه 2:00 يلست عفرا في الكلاس ما تحركت كانت وايد ضايجه ومب عارفه تشتكي همها لمن..تتمنى لو كانت عندها ربيعه تروم تثق فيها..بس مشكلتها انها تفكر الكل مب من مستواها وما تحب تدخل في أي تجربه ويا أي انسانه لانها تخاف من الفشل...
كل الطلاب طلعوا شوي برا الكلاس لين ما توصل المس وتأخرت وايد عليهم...طلعت عفرا كتابها ويلست تجلب فيه واخر شي نشت ووقفت حذال الباب...وتطالع برا بصمت وقلبها محترق...خلاص راحت وقالت للاداره انها ما تبى البعثه وما خبرتهم ان اهلها رفضوا عشان تبين ان عقليتهم مختلفه ولا تبى تحط اهلها ونفسها في موقف محرج..ولها اسباب ما حبت تذكر للاداره في الاخير ان اهلها لهم باع وذراع في اللي صار....
حمدان يقطع الصمت مبتسم: شو فيج؟
عفرا وهي تجمع شتات افكارها بعد ما بعثرها حمدان مثل اللي يبعثر قطع الدراهم في مكان هادي وينتبه له كل الموجودين بعدما يحدث الضجيج..
او مثل اللي يلمس ورق الورد وهو مبتل بالندى ويتبعثر من عليه...
عفرا: ولا شي...ليش تسأل؟
حمدان : ولا شي بس شكلج ضايجه وحبيت اسألج لو عادي...
عفرا بنظره بارده: اكيد مب عادي...
حمدان وهو يطالع المبنى الثاني: عيل سوري...
عفرا: اوكي قبلت اعتذارك..
حمدان مبتسم: ما بقى شي على الامتحانات غير اسبوعين...
عفرا بثقه: نحن لها...
حمدان مستغرب: نحن؟؟ انتي بس انا مب لها ..هي علي...
عفرا وهي حاطه ايديها ورا ظهرها ومتسنده على اليدار: ما بتنجح لو تميت جي..كن قد التحدي...واقبله..انت ريال مفروض كل الصعاب تذوب جدام قوة تحديك...
على طول بدون تفكير مر هالكلام مثل نسمة هوا بارده في جو حارق ..مثل كفوف بارده تنحط على خد دافي..او بالاحرى مثل سحابة صيف مرت وبردت المكان في صيف حار......
ابتسم حمدان لحظتها ويت مريامي بنت عمه على باله...وتذكر رمستها في العزبه...
عفرا وهي ما تطالعه وتشوف اللي في الساحه: هاه شو قلت..؟
حمدان بثقه: اوكي انا لها...
عفرا بثقه اكبر: كلنا لها مب انته بس لا تنسى..
ابتسم حمدان على عفوية عفرا: زين عفرا اقول..؟
عفرا: شو..؟
وقبل يرمس حمدان كان طارق ياي من بعيد يركض...ودخل الكلاس بسرعه...ودخلت عفرا خايفه هي وحمدان مع انهم ما يدرون شو السالفه..
طارق وهو يتنفس بصعوبه: اخ كنت بموت....
حمدان: شو مستوي بك.؟
طارق ينافخ ومب قادر يجمع انفاسه: سرت مبنى بنات اول ثانوي وكانت بتزخني المشرفه وييت اركض وهي تلحقني..بس زين ما شافت ويهي...
ضحك حمدان: دواك ياللي ما تستحي...
احتقرت عفرا طارق وطالعته بنظره من فوق لتحت....وهو انقهر من نظراتها بس طنش يدري بها ما تداني حد...ويلسوا في الكلاس كلهم يستهبلون ويدرسون ومحد ياهم والظاهر ان المس نست سالفة الكلاس...
عفرا من عقب الملل نشت..ومحد يدري وين سارت..وهم كلهم يسولفون واللي يقول نكت واللي يسب في الاساتذه واللي ما يعرف شو يسوي...واللي مازر السبوره شخابيط...وشوي وتدخل عليهم المس وهي تنافخ شكلها يايه تركض..
طارق: الله يخسها هذي شو يايبنها.؟ تحريتها نست...
وفي هاللحظه دشت عفرا وما قالت لها المس شي لانها تأخرت او دخلت بعدها....
ويلسوا كلهم...
المس محرجه:
Why didn’t u tell me that u had a class at 2:00.? did u forget that this is your last year and all u need is more time to study and work, what did u get when u wasted ur time?
ريهام تتحرطم: هاللي ناقص بعد نقولج تعالي درسينا..ما صدقنا افتكينا منج...وشفنا حصة فراغ ..تبينا نقولج بعد..
طارق: هيه والله هاللي ناقص...
حمدان ساكت ما رمس..وعفرا تطالع المس وهي ساكته بعد...

المس: anyways thank you Afra for comming to my office and telling me about the class timing, you are the only student who really cares about her studies.
. الكل في هاللحظه طالعوا عفرا بحقد...لانها سارت تزقر المس للكلاس ونها ملت من اليلسه بدون دراسه وسارت لها عشان ما تضيع وقتها على الفاضي...
ريهام بهمس: بل عليج من بنيه...صج اكلة كتب..!!!
طارق بقهر: والله لو ما السنه مخلصه ولا جان قلت حق ابويه ينقلني من هالكلاس...اففف من بعض الاوادم...
طنشت عفرا وبطلت كتابها وتابعوا كلهم غصب ويا المس اللي بدت تشرح على اخر الوقت...
.....................

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 12-03-2020, 02:34 PM
صورة hayo0nsh الرمزية
hayo0nsh hayo0nsh غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة صيف رومنسيه/بقلمي


بطلت عيونها الوساع بكسل وتثاوبت ببراءه..وتحسست حذالها ويلست على الشبريه...وشافت شي غريب..مكان مب مكانها وبقعه مب بقعتها..وشبريه مب شبريتها..وغرفه مختلفه تماما عن اللي تنش كل يوم فيها...طالعت بغرابه..وبطلت عيونها على الاخير بحركتها المعتاده..وبدت تعصب ومدت بوزها وانترسن عيونها دموع...وفجأه بعد هالمقدمه الاستكشافيه يوم نشت..انطلق صوتها مدوي كالمدفعيه في الحجره...والبيت واركانه كلها...
بيت سعيد بن مطر اللي ينسمع فيه دبيب النمل من هدوءه ..فجرت سكونه شيخه بصراخها...وما طاعت تسكت مول...
وتبطل باب الحجره ودشت فاطمه اللي اول ما شافتها شلتها ولوت عليها...بس شيخه يتها الصدمه الثانيه...منو هذي اللي تتجرأ وتشلني غير امي وانا اصيح؟وين انا..؟ وهذا بيت منو؟ وين امي؟ وشرملى..؟ وشبريتي ؟ وحجرتنا انا وماما.؟وين عرايسي ومسبحهم؟ هذا مب شكل حجرتنا؟
كل هذي اسئله لو كانت شيخه ترمس كانت بتقولها...بس استمر صياحها...ونش احمد من رقاده ودخل الحجره..
احمد: بل عليها خبقت طبلة اذني..حتى الناس اللي كنت اشوفهم في الحلم زاغوا وشردوا من حسها...

فاطمه: يا هالوهقه شو بيسكتها هذي....؟
احمد: نزليها عند امي..
فاطمه: هيه بالمره عشان تفرها في الحوي..امي ما تتحمل أي ازعاج...
وشيخه تصيح وتصيح وتصارخ ولفت ويهها وهي فوق فاطمه واول ما شافت احمد زاد صياحها...ما تتحمل مول تشوف رياييل.... تكرههم كره العمى من كثر ما تكره عمها راشد ما تطيق تشوف أي ذكر...وترافس وفاطمه شالتنها وتصيح وتتحرطم...
احمد وهو حاط ايديه على اذنيه ويصارخ: سكتيها شو هالونّان...بوديها وياي الملعب تصارخ وتشجع ...هذي تتحدى كل الجماهير العيناويه بصوتها...
فاطمه: والله انك متفيج...احمد ساعدني شو اسوي...(وصرخت فاطمه)..
لان شيخه سحبت شعرها..وتمت تصيح بصوت اكبر واعلى .....
احمد قرب منها: حياتي تعالي بنروح نشتري حلاوه...
شيخه: ماليدث ماليدث..
ابتسم احمد بفرح: الله رمستني يا سلام والله ان هالبنت تحفه..بس شو قالت..؟
فاطمه وهي تعطيها احمد: اندوك تفاهم وياها...بسير اسوي لها شي تاكله...
احمد يلس على الارض ويا شيخه اللي ما رضت تسكت...وحاول فيها وما طاعت مول..وطيحت عمرها وهي يالسه على راسها بالعمد وضرب بقوه في الارضيه وبطلت عيونها على الاخير وسكتت بعد الضربه القويه على راسها...ثواني وانفجرت صياح توها انتبهت انه يعور..وصاحت بقوه وبصوت اعلى...
شيخه: وين ماما...اليد امي...
احمد: يعني شو اسوي اسير اطلعها من القبر مثلاً؟
شيخه: اليد...اليد...اليد..
احمد يقرب ويهه منها: شو تريدين.؟
شيخه تصارخ وتمد ايدها بتضربه على ويهه: اليد اليد..
احمد يبعد شوي عنها: اوكي تريدين..شو هو اللي تريدينه.؟
شيخه بصوت اعلى وصياح اقوى: اليد اليد..
احمد بضيج: بتنفجر مرارتي ارمسي شو تريدين بسويه...اسوي لج ملاهي..ولا اصنع لج مركبه فضائيه...شو اللي تبينه بسويه بس اسكتي وقصري حسج..والله ان صراخج بييب لي مرض خبيث في راسي...
شيخه تضرب بريولها على الارض وتتجلب يمين ويسار: اليد اليد...
احمد بعصبيه: زين يالدبه شو تبين..طفرتي اهلي تراج...
شيخه بصراخ: اليد اليد...اليد....اليد..
احمد ماسك راسه: شو اللي تريدينه بسويه..شو اليد هذي بعد....
شيخه وهي تتنفس وتشهق بصعوبه: اليد اليد...
احمد وهو يطلع: يلعن يومه اللي ييلس وياج..
ويوم كان احمد طالع شيخه انصدمت انها في الحجره بتم لروحها..ونشت بصعوبه وركضت ورا احمد وتعلقت في ريوله...
احمد هالمره تخدر وحس انه بيموت من الفرح..وتيمع كل حنان الكون فيه..وكسرت خاطره هاليتيمه اللي محد لها الا ربها في هالكون...
وشلها بسرعه ولوى عليها..وباسها على خدها وسكتت..وسار حجرته...ويلس على الشبريه..وهي يالسه فوق ريوله..وحاطه راسها على كتفه وتشاهق عقب الصياح...
احمد: خلاص يا عيوني يا عمري بس فديت روحج...
شيخه ساكته بس تشهق وتيمع انفاسها....وشوي وتدخل فاطمه مصدومه من اللي تشوفه..
فاطمه ماسكه حليب شيخه: شو سويت فيها؟ وشو هاللي اشوفه.؟
احمد وهو ينفخ نفسه ويطالع بفخر: قلت لج بروضها وروضتها.
فاطمه: وليش وين نحن في السيرك؟
احمد: لا نحن في البيت..الا شو رايج فيني؟
فاطمه: تعالي حياتي عندي...
شيخه: لوحي ماليدث..لوحي.
احمد: ويييييو راغوها..يالله لوحي يا لوح نحن ما نليدث...صح شواخي...
شيخه ساكته ولاويه على احمد بقوه...
فاطمه تغريها: تعالي بعطيج الحليب...
احمد: ييبي انا بعطيها...
وعطته فاطمه الحليب وطلعت وسدحها على ريوله وعطاها حليبها وتمت تطالعه وهو يشوف خدودها مثل بقعه كلها دم من احمرارها وعيونها منترسه دموع..ورموشها مبتله منها...وفي عيونها نظرة حزن فضيعه...كان يطالعها بحنان ويمسح على شعرها...ويشوف فيها سعاد..اللي هي امها ما خلت شي منها ما شابهتها فيه...
شيخه بعد ما خلصت حليبها مدت ايدها لاحمد يشل مرضاعتها: الحم الله..(الحمدلله)..
كانت ليلى معلمه شيخه اذا خلصت اكلها تقول الحمدلله...
ابتسم احمد ويلسها ولوى عليها: فديت روحج..والله يبارك في اللي علمج...
شيخه ماده بوزها: وين ماما؟
احمد يغير السالفه: نروح الدكان نييب حلاوه كبيره( ويفتح ايدينه على اخر شي)..كبيره هالكثر حقج انتي بروحج...؟
شيخه ابتسمت اخيرا: مالي انا بث.؟
احمد: هيه انتي بث...
شيخه: اتي مالوحين.؟
احمد ما يدري شو تقول بس فهم انها قالت انتي: زين حياتي مادري شو تقولين بس انا ريال مب بنيه تقولين لي انتي...
شيخه: اتي ما لوحين.؟
احمد: والله ما اعرف شو تقولين...بس بقولج لا لا انا مالوحين...شو هالكلمه يا ربي...
شيخه عصبت: ليث اتي مالوحين..ليث...
احمد : لا لا خلاص انا ايوه بسوي اللي تبين بس الله يخليج لا تبدين لي شغل المطافي...يالله نشي يا دبووه بنسير...
ونش احمد يتلبس مع ان الساعه 3:30 الظهر...وركبها وياه الموتر وساروا الجمعيه اللي قريب من بيتهم...وخلاها تشتري كل اللي في خاطرها وشكلها ما خلت شي ما خذته...وما زعلت عمرها مول....بس شكلها بدت تتعود عليه...!!! من يدري.؟
......................
الساعه خمس العصر كانوا كلهم ناشين من الرقاد...ويالسين في الصاله..عبدالله وحصه وسلمى وخليفه وساره..ويتناقشون في سالفة سلمى اللي مب طايعه ترمس...
خليفه: ولين متى بتمين صاخه ولا ترمسين..؟
ساره: حبيبتي سلامي قولي شو فيج يمكن حد من اخوانج يروم يساعدج.
سلمى تتنهد: ما برمس لين ما اشوف ابويه...
خليفه: ابويه ما بيرد الا يوم اليمعه ..سار المزرعه هو وامي...وتدرين به ما يرضى ييلس اقل من يومين...
عبدالله: خلاص سلامي تقبلي الوضع انج نحسه وارمسي ويانا عادي ما بنخبر حد..ولو تبيني اطلع بدريه الفتانه بطلعها..
بدريه: فتانه في عينك..
خليفه يرمس عبدالله وبدريه: زين يهالوه سكتوا شوي بنرمس الحرمه شو فيها...
عبدالله: والله اهانوني...افا ما يطيع زينك يا بو عفرا...
بدريه: تستاهل..
سلمى: غيروا السالفه بصراحه انا مليت..
ساره: خلوها ع راحتها بترمس يوم تحس عمرها محتايه ترمس...
ونش خليفه: انا طالع ميلس بن حميد..بتيي وياي عبدالله..
عبدالله يتأفف: لا لا ما حبه سير انت بروحك...
ابتسمت بدريه وفي خاطرها"الحمدلله ما راح"..
ساره: عيل انا بخليكم بسير اشوف بناتي ردن من المدرسه ولا بجهز لهن شي ياكلنه...
بدريه: ايي اساعدج..؟
عبدالله بهمس: بدينا..؟
ساره: لا فديتج ماله داعي..
وطلعت ساره وسلمى سارت فوق..
بدريه:انت ما تعرف تسكت.؟
عبدالله: والله انا حابس عمري هني عشانج وانتي تبين تسيرين فلتهم..
بدريه: وشو فيها يعني..تولهت على بنات خليفه...
عبدالله: ايوه..شي طيب..انتي تولهي على البنات واعطفي على البشاكير وحلي مشاكل الحريم الزوجيه..وانا بكون اخر اهتماماتج..دومج جي تخليني اخر شي..
بدريه مبتسمه: والله اللي اذكره من تاريخ بيت عمي العريق..ان سمر وذياب اخر العنقود ..من وين يايب انت هالبزا مادري..ماحيد عمي مدلعنك..
عبدالله: تراني فاقد حنان...
بدريه: زين شسوي لك..؟
عبدالله: والله انج تغيرتي وايد..لسانج طول..وانا مب مرتاح جي..
بدريه مستغربه من جدية عبدالله:شفيك انت؟
عبدالله: مدري اللي سمعتيه..
نشت بدريه ويلست حذاله وحطت راسها على كتفه: حياتي شو تقول انت؟تعرف ان مالي غيرك وما روم على زعلك..حد يزعل من قلبه وروحه..اذا لقيت حد يزعل من قلبه انا بعد ما بزعل منك...
عبدالله: هيه ادهني سيري بكلمتين...
بدريه: افا ومن متى وهاه اسلوبي.؟
عبدالله: امزح يا عمري خلاص..بس ابى شي.؟
بدريه: شو ؟
عبدالله: ابى اسهر عند الشباب اليوم..عادي ولا عندج مانع؟
بدريه مبتسمه: اسهر عندهم...ما بترياك وبرقد..بس رد قبل الساعه 2:00 اوكي.؟
عبدالله وهو ينش: ان شاء الله بحاول...
بدريه: اصبر شوي بدخنك..عشان ما يقولون ياي من دبي ومب متدخن..ولا حرمتك ما فيها خير..
عبدالله: هه خلي حد يرمس والله لا امشي عليه بالسياره عشر مرات واخليه يغدي تراب...
بدريه:فديت اللي يدافع عني...
ويابت الدخون ويلست تدخنه...وطلع عنها وسار ويا ربعه اللي في بوظبي..

في الحجره اللي فوق كانن سمر وحصه راقدات...مرت عليهن سلمى بتبطل الباب بس لقته مبند..وسارت حجرتها...وفي حجرتهن حست سمر ان حد بطل الباب وطلع..ونشت من مكانها ويلست على الشبريه...وشغلت الليت وسارت صوب حصه...
سمر وهي تهزها: حصه نشي يالله...
حصه بكسل: كم الساعه؟
سمر: مادري يمكن 5:00
حصه يلست: شو تسوين انتي هني؟
سمر: توني ناشه يالله قومي بننزل...
حصه: ليش ننزل اهلي محد انا بتم هني...
سمر مبتسمه وبدلع: لاء قوم عبدالله خويه هني...وسلامي ختيه بعد..
حصه نشت بسرعه من على الشبريه:قولي والله..
سمر: والله العظيم...
بدلت حصه بسرعه وسحت شعرها...وفتحت الباب...
سمر: ما صليتي العصر...!!!
ردت حصه مستحيه : اووه نسيت والله..
سمر: زين انا ذكرتج بالصلاه..لا تنسين اللي وعدتيني..
حصه: شو؟
سمر: الهديه..هذول قوم عبادي يوا..يعني بتشترين اللي قلتي لي حق المس..
حصه مبتسمه: ان شاء الله بنروح باجر العصر انا وانتي كارفور واشتري اللي تبين..
سمر: تعيش اروع اخت في البشريه..
ضحكت حصه ودخلت تتيدد عشان تصلي...وبعد ما طلعت دشت سمر وصلن العصر مع بعض...ونزلن تحت بس ما لقن حد في الصاله..
حصه: تقصين علي حضرتج؟
سمر: والله العظيم ان جينا قالت لي..
حصه: جينا هذي ما فيها مخ شراتج...والله يا سمر اذا محد طلع هني انا اللي بخلي المس تشتري لج هديه في المستشفى وانتي متكسره من الضرب...
سمر تضحك: والله انهم هني...
حصه: عيل كيف اختفوا ممكن تفسريلي..؟
سمر: بقولج نكته لين ما نلاقيهم..
حصه: جب مب متفيجه لشي ممكن تسكتين..
سمر: بقولج نكته والله انها فنانه...احلى نكته سمعتها..
حصه: لحوول كل شي فنان ما شي عندج نكته بايخه..
سمر: سمعي واحكمي بنفسج...
حصه: قولي..
سمر: ولد راح مع ابوه البخيل الدكان قال: ابويه انا احب الكت كات...قاله ابوه: زين يا ولدي حبه ورجعه مكانه..

حصه ببرود:زين وين بدريه؟
سمر: شو ما عيبتج؟
حصه: وينهم وينهم لا تطفريني..
وركضت سمر لجامات الصاله توايج من ورا الستاير تشوف اذا حد في حديقة البيت...
سمر: هذي بدريه توقعت انها تكون ويا البشاكير ...يالسه وياهن في الحديقه..
ابتسمت حصه وراحن لها كلهن يسلمن عليها...ويلسن وياها في الزراعه..
..................
الساعه 6:00 المغرب..كان حمدان منسدح على الشبريه في حجرته توه راد ويا اخته من نص ساعه...يفكر في اشياء وايده صارت اليوم وتصير بين فتره وفتره....ودقت سلامه الباب...
حمدان: تعالي سلامي..
سلامه: كيف عرفت انه انا...؟
حمدان يبتسم بسخريه: وليش منو بيدق علي..اصلا محد يسكن في هالبيت الا انا وانتي..
سلامه تستهبل: وامي وابويه؟
حمدان: قولي والله عندج ام وابو؟
سلامه تمت تستهبل: هيه يرقدون في الحجر ويانا فوق بس ما نشوفهم...
حمدان: الله اكيد لابسين طاقية الاخفاء...
سلامه: يمكن..
حمدان: ويمكن نحن نشوفهم بس هم ما يشوفونا..
سلامه: جي بنطلع نحن اللي لابسين الطاقيه مب هم...
حمدان يلس: يكفي استهبال..شو تبين؟
سلامه: ولا شي ملانه طفرانه..احس بتعب ابى اروح المدرسه..ماريد الاجازه تبدا..
حمدان: ليش.؟ من متى هالحب..ولا يكون وراج شي.
سلامه بثقه: مثل شو يعني...تتحراني عاشقه لي واحد واسير له كل يوم..
حمدان: ودج عشان اقطعج مليون قطعه...
سلامه: ضحكتني انا سلامه بنت راشد مب مال هالحركات..محشومه طال عمرك..
حمدان: زين تعالي نروح بيت يدي..
سلامه: لا استريح ما نبى نسير...عندهم عزا..
بطل حمدان عيونه: عزا شو؟
سلامه: محد مات بس عمتي ليلى..مب في وضع طبيعي.
حمدان : انتي شو تخرفين.؟
سلامه: شواخي الدبه خذوها قوم سعيد بن مطر..
حمدان: حرام لا تقولين...
سلامه: يالمتأثر شو ياك..؟
حمدان: ما احاتي شواخي..عمتي فديت روحها اكيد ميته من الضيج...
ونش حمدان وتلبس وبيطلع..
سلامه: وين رايح..؟
حمدان: اكيد بسير لها...طول عمرها تضحي عشاني بكل شي..وهي امي وابوي ما تبيني اسير لها وقت ضيجها...مب سنه هذي..ولا هو بمذهبي...
سلامه ابتسمت: انا بعد بيي وياك...
حمدان: يالله نسير لها...
ونزلوا تحت كلهم وساروا فلة يدهم راشد...وشافوا عمتهم عايشه في الصاله ويا امهم ويدتهم...وسلموا عليهن كلهن...واضطروا ييلسون في الصاله عشان عايشه...
حمدان ضايج: وين عمتي..؟
سلامه تأشر له ان عيب لازم ييلس..
عايشه تسولف: افا وانا مالي جيمه...
ام حمدان: ما عليج منهم اليهال جي..اصلا نحن ما ينشدون عنا كثر ما ينشدون عن عمتهم ليلى...
سلامه في خاطرها"عدال انتي اللي مقطعه عمرج بالسؤال"
سلامه: امايه قوم عمي مبارك ما بيوون اليوم.؟
خلود: لا والله ما بيوون دقت لي عمتج شمسه وقالت ما بيوون هني قبل ما تخلص الامتحانات عليكم..وعلى حمدان...
سلامه: احسن...
عايشه مستغربه: ليش احسن..؟
نش حمدان لانه مب متفيج لسوالفهن...ولحقته سلامه على طول قبل ترد على عمتها....
دقوا عليها الباب بس ما رضت تبطله ...
حمدان: عمتي بطلي الباب انا حمدان برمسج شوي وبظهر والله ..
سلامه: ما بنغثج بس دقايق ارجوج عمتي...
حمدان: اذا ما تبين سلامه تدش عادي بس انا شوي وبظهر..
سلامه: يا سلام ع كيفك هو..عمتي انا بنت افتحي الباب وهو ولد ما يدش..
حمدان: كانت فكرتي نيي هني انتي ما طعتي..
سلامه: تراها عمتي بعد مب بس انت...
حمدان: عمتي فديتج بطلي الباب...
ونشت ليلى من داخل وبطلته وابتسمت يوم شافتهم....سلموا عليها..وسلامه تمت لاويه عليها بقوه وما طاعت تخليها...
سلامه: عمتي ولهت عليج..
حمدان: زين ممكن تخلينها شوي تيلس بنسولف لها...
ليلى مبتسمه وعيونها متورمه من الصياح: سلامي خليني بيلس يالدلوعه...
ويلسوا كلهم على شبريتها...وسلامه حطت راسها على ريول ليلى بدلع..ويلست ليلى تتعبث بشعرها..
حمدان متأفف: طلعيها الله يخليج تييب لي المرض..
ليلى: حرام عليك ياهل...
حمدان: شو ياهل..باقي سنه وتكمل دراستها وتكون جامعيه..
سلامه: لين ما تيي السنه بعدني طفله..ابى استمتع بطفولتي...
ليلى: شخباركم وشو مسوين.؟ حمداني اخبار الدراسه.؟
حمدان: للحين اوكي بس الاهم اللي عقب اسبوعين..
ليلى: يالله شد حيلك انت لها...
ابتسم حمدان: كلنا لها..مب بس انا...
يت عفرا على بال حمدان..وابتسم من خاطره..نفس الجمله اللي قالتها عمته كان سامعنها اليوم من عفرا..ويلسوا ويا ليلى يسولفون ويضحكون..وغيروا لها شوي مزاجها من عقب الضيج اللي كان مسيطر عليها...


الساعه 7:15 متعطر ومتبخر ومتلبس ونازل تحت ويلس في الصاله...وشاف اخوه يالس يطالع التلفزيون...ويا امه..
ناصر: على وين اخ فهد؟
فهد: ولا أي مكان بيلس هني..
ناصر: وليش كل هالكشخه...؟
فهد: شباب لازم اكشخ..احب نفسي ياخي شو اسوي؟
ام ناصر: والله لا كشخه ع قولتك ولا شي..هذي الا بطره فيك..
ناصر: سمعت اللي انا سمعته...
طالعت ام ناصر ولدها بنظره مستغربه..شو اللي ممكن يكون سمعه..
فهد ييلس على الكنبه: شو سمعت؟ انا ما سمعت شي؟
ام ناصر: وشهو اللي سمعت يا ناصر.؟
ناصر: في ناس اليوم في بوظبي واتصلوا علينا وفي واحد هني ويانا في الحجره رمسهم بس ما خبرنا...
فهد: منو ياي بوظبي؟
ام ناصر: صج انك ما تستحي ولا تخيل..عيب عليك هالرمسه يا ناصر.
ناصر: وشو قلت انا الحين...اخبره ..
فهد: لعوزتوني شو مستوي؟
ناصر: الحب الجديم في بوظبي..
فهد ابتسم ابتسامه عريضه من قلبه: والله...!!!!!
ام ناصر: وليش مستانس شو بتسوي ان شاء الله...يا فهد استح على ويهك..
فهد: بعدني يالس عندج ما سويت شي.
ناصر: وليش شو ناوي تسوي؟
فهد: ازور بيت خالي حبيبي الله يرحمه واشوف بناته واسلم عليهم..وعياله بعد..صلة الرحم وصانا عليها الرسول..
ناصر: هيه ما تذكر غير هذي من وصايا الرسول..والباقي ناسنه..
ام ناصر: والله يا فهد ان سرت هناك لا انت ولدي ولا اعرفك....
فهد محرج: شو فيج انتي...ليش جي عقليتكم...ابويه ما بيعرف عند حرمته الثانيه ما يدري بشي عنكم..خلونا في حالنا ما صارت حاله هذي...
ونش فهد محرج وطلع عنهم...وناصر تم يالس ويا امه عقب استأذن منها وتلبس وسار عند ربعه...
.
.
وحده ورا الثانيه يتدافعون بقوه..الاقوى فيهم اللي تضرب اقوى..واللي ترتفع اكثر...كان صوتهم مرتفع وهم يتبادلون الادوار...والظلام مخيم على المكان..وتلاطمهن يشق سكون الليل...وكان يالس هناك عندهن يفكر في اللي ابعد من مدى نظره..وهو يشوفهن يتصارعن جدامه يكسرن صخور الشاطئ..تنهد فهد من قلبه وهو يشوف الامواج كل موجه تدفع الثانيه نحو الصخور..بشكل عنيف..ويطالع لبعيد بدون هدف...
نش بهدوء وركب سيارته ومشى على غير هدى...وما حس بعمره الا واقف جدام بيت خاله المرحوم ناصر...
ابتسم من قلبه...يا كم لعب في هالشارع..وكم طاح وتعثر وابتسم وركض ..وعاش حياته كلها قريب من هالبيت وفي ربوعه..
واللي خلى ابتسامته تنفرج عنها زاويه اكبر...يوم تذكر لعبه ويا الاولاد كوره في هالشارع..قبل 13 سنه وعمره 15 كان عقب صلاة المغرب يدخل بيت خاله بسرعه ويلاقي عايشه يايبه له كوب ماي تستقبله فيه...رغم انه صغير بس يحبها..وهي تنظر له نظره طفوليه تقهره...يندس في الزراعه عشان خاله ما يضربه ويا راشد ومبارك وسيف يوم ما يسيرون يصلون وهم صغار في المسيد..وكانت عايشه تشرده من ورا وتشهد وياه انها شافته يصلي بس عشان لا ينضرب..
كان فهد يفسر تصرفاتها على انها حب...بس عايشه كانت تتصرف بعفويه وما يهون عليها تشوفه ينضرب ولو ان ضرب ابوها كان خفيف وتأديبي...
ابتسم بعدها فهد وتنهد..وشاف عمره واقف وطول وقوفه..ونزل ودق الجرس...وتريا..ويت البشكاره تبطل له الباب..
تاما: من يريد.؟
فهد: ماما عايشه هني.؟
تاما: ايوه في موجود..تريد اناديها..؟
فهد: هيه يالله..
تاما: من انته؟
فهد: قولي لها تعالي وبس..هي تعرف..
وسارت البشكاره..وابطت شوي عايشه داخل..وفهد حس باحراج ورد بسرعه موتره وروح....
طلعت عايشه بس ما حصلت حد ..واستغربت...وعقب تفكير طويل ما شكت للحظه يكون اللي برا غير فهد..وابتسمت منه وعليه..
مول ما يتخلى عن مراهقته..وحركاته الشيطانيه...ضحكت وردت على طول داخل وهي مبتسمه..بس ما قالت لحد أي شي..
كان راقد وتلفونه يدق ويدق وهو مطنش..يدوره يمين ويسار بس ما لقاه..واخر شي مسكه ورد عليه بكسل وضيج..
حمد: الوو..
بدريه: صح النوم يا كسول..وينك ؟
حمد: بدريه الحشره شو تبين..؟
بدريه: تعال عندنا..
حمد: متفيج لج انا..
بدريه: الله يخليك..
حمد: امس كنت عندج شو تبين تتحريني فاضي لج اربع وعشرين ساعه..؟
بدريه: انا في بوظبي يالله تعال بيت عمك..
حمد: والله!!!!
بدريه: والله تعال..انا في البيت بروحي ويا حصه وسمر بس..
حمد: وخير يعني..اذا انتوا بروحكم شو اسوي يعني؟
بدريه تضحك: ولا شي..بس تعال بنتعشى ويا بعض...
حمد: فاضيه انتي والله..عندي مشاغل ثانيه غيرج...
بدريه: ايه اكيد مواعد لك وحده وعازمتنك على العشا...
حمد: لا طال عمرج مب نحن نمد ايدينا على بيزات البنات..الغاليه نحن نأكلهن ونأكل اهلهن ...
بدريه: ارجوك يا حفيد بيل جيتس..
حمد: ما اعرفه بس سلمي عليه..
بدريه: هاه شو قلت..
حمد: بسبح وبيي اسلم عليج وعلى البنات..بس لا تقولين للي عندج..
بدريه مبتسمه: اوكي حبيبي...
وبندت عنه بدريه وسار يسبح ولبس وطلع على طول...وسار بيت عمه...
.
.
في بيت بو خليفه كانت حصه وبدريه وساره يسولفن ويتذكرن ويستهبلن ويتهن حمده اللي عرفت ان عمتها بدريه يت هي وسلمى..ونزلت سلمى وسمر عندهن واحلوت القعده ضحك وسوالف..وما خبرت بدريه حد ان حمد ياي..وشوي وتيي عفرا لابسه مخور عنابي كان يجنن عليها ومكحله عيونها..وكانت صدق مختلفه ..بس اللي صدمها انها ما تعرف ان بدريه موجوده...اول ما شافتها ابتسمت من قلبها وحست قلبها يدق بسرعه..
ونشت لها بدريه ولوت عليها...
بدريه: فديت روحج غناتي شو هالحلى كله..ما حيدني احلويت يوم قربت امتحانات الثانويه العامه..الا انخسفت خسفه...
عفرا مبتسمه ببراءه ابتسامه نادراً ما يحصل لهم الشرف يشوفونها: الحلوه عيونج عمتي...
ويلست وياها وحصه مبطله عيونها على الاخير..وساره تطالع عفرا مبتسمه..وحمده تسولف ويا سلمى مب مهتمه...
عفرا: عمتي ولهت عليج...
بدريه: تولهت عليج العافيه..
حصه: عفاري فيج شي..؟
بدريه: حصوه ما تعرفين تسكتين؟
طنشت عفرا عمتها...ونشت المطبخ التحضيري وردت..يايبه وياها كيك وعصير لكل الموجودين..اللي بالنسبه لهم ما تغير شي في اليلسه لانهم متأكدين ان عفرا مستحيل ترمس مع أي حد فيهم..ولو انها يلست حذال بدريه..وتسولف لها...
بدريه:بقى اسبوعين..شدي حيلج ابى اشوف اعلى نسبه في العايله كلها..
عفرا وابتسامتها ما فارقت ويهها: انتي عمتي كم يبتي؟
بدريه: نسبتي مب شي..يالله شدي حيلج انتي اول حفيده بتتخرج من العايله...وعشان ما تم في خاطرج انا كنت يايبه 81%..مب شي..
عفرا: وما كملتي عشان تعرسين صح؟
بدريه: كنت احب عمج وماريد اضيع وقت اكثر وخفت يمل ويعرس ترا اول يتحرون الحرمه تنشغل بالدراسه اكثر عن الريل..
عفرا: ما فكرتي تكملين؟
بدريه: يحاول معاي عبادي بس ما رضيت..ما احب التزم بشي..ابا اعيش حياتي بدون قيود..
عفرا مبتسمه: بالعكس الكتب مب قيود...الكتب متعه ومتعه كبيره بعد..هي اكبر حريه في العالم..مستحيل حد يضايقج منها او تزعلين منه..ومتى ما تبينها سيري لها بدون عتب ولوم..
بدريه: بالعكس الناس هم الحياه والحياه هي الناس..نحن في العالم ما لنا غنى عن بعض..والكتب لها فايده وتونس صح بس ما تغني عن البشر..انتي ممكن تستغنين عن صديقه عشان كتاب؟؟
عفرا وهي منتبهه انها مرت عليها 12 سنه في المدرسه وبرا المدرسه وهي بدون صديقه مقربه منها..كانت تحس انها مب في حاجه للصديقات..وان مافي أي انسانه ممكن تفهمها وتتقبل عقليتها..
بدريه: شو قلتي؟
عفرا: ما اعرف.
وتمت بدريه تسولف وياها وعقب قربت اكثر من الحريم وسولفوا ويا بعض طبعا عدا عفرا اللي ساكته وما ترمس الا اذا حد رمسها...بس الاكيد من رمسة بدريه انها ناويه تقضي على احساس عفرا بالوحده قد ما تقدر...صح يبا لها وقت بس هي قد التحدي...وهي لها...
.
.
مرت نص ساعه ودق الجرس..وطلعت له جينا ودخل سيارته ونزل..وشاف بدريه يايه من بعيد.رحبت به ووايهته...
بدريه: فديت روحك يا ربي..
حمد: وين الشعب.؟
بدريه: كلنا داخل تعال...
حمد: كلكن حريم صح؟
بدريه: هيه..مافي ولا ريال الا انت...
حمد: يالله سرنا..
وقبل يدش الصاله دخلت بدريه..
بدريه: حمد اخويه بيدخل يسلم..عدلن شيلكن..
وتحجبن كلهن..وحمده سارت فوق على طول لانها ما كانت لابسه وقايتها...ودخل حمد..وحصه حست بعمرها اخف عن الريشه..وقلبها يتنافض بسرعه...ومب رايمه انها تخفي ابتسامتها رغم كل المكابره الي في عيون حمد...سلم عليهن كلهن...
وهو اول ما يت عينها في عينه..ابتسم من قلبه..ما قدر انه ما يبتسم..وما عرف شو اللي خلاه يبتسم..ويلس قريب منها شوي..على الكنبه اللي مجابلتنها...
حصه تحس قلبها يدق ويدق ويدق..مب رايمه تتحكم في انفاسها..تحس انها تبا تضحك بصوت عالي..وتحس انها بعد تبا تصيح..يلست سمر عدالها..
وساره طلعت..وبقت عفرا وسلمى وبدريه وحصه...
حمد: لو ادري ان هالذيبه هني ما ييت..
سلمى: مالي بارض ارد عليك..خلك بعيد عني...
حمد: اووه في تطور هاديه اليوم...
وبدريه تأشر له من بعيد يسكت انها ضايجه ومب وقته يتحرش فيها...
ونشت سلمى فوق وخلتهم..بس حمد انتبه على عفرا وبهره جمالها وسكونها..انبهر اكثر من نظرة الغموض في عيونها...وهي اول ما حست انه يطالع فيها..عطته نظره حاده غريبه..وحس بقشعريره في جسمه لاول مره من نظرة بنيه...
تنهدت عفرا وانتبهت حصه انه يطالعها...ونشت ..
بدريه: عفاري على وين؟
عفرا: بسير البيت ادرس..
حمد: بل عليج ويك اند ذابحه عمرج ليش..
حصه وبعدما انتهى الصمت بالنسبه لها:هي دوم جي ما تفج الكتاب..
حمد في خاطره"اخيرا قررتي تتكلمين"
سمر: حمد انت ليش ما تيي عندنا دوم..؟
حمد بإستخفاف: مره ثانيه ان شاء الله...
سمر: متى يعني؟
حمد: يوم اعرس كل يوم بيي عندكم...
سمر: الله بتعيش ويانا..
حمد: هيه تراكم لاقطيني من الشارع ايي اعيش عندكم...
بدريه: حمودي بس عاد ياهل هاي شو تحط راسك براسها...
كانت سمر متسنده بإيديها على ريول حصه اللي مول ما حست بها...حصه كانت ضايعه في عالم ثاني وسمر ماخذه راحتها..حتى حصه ما علقت على سمر انها تسولف ويا حمد..بالعكس استانست على الاقل بيرمس بيسولف..احسن من نظرة الاحتقار والصمت القاتل...
حمد: حصه ليش ساكته..
حصه مب قادره تركب جمله وحده على بعضها: انتوا ترمسون..
حمد كان يدري بكل اللي في قلبها..وابتسم: زين سولفي ويانا...
حصه مستحيه: زين ..
بدريه ابتسمت وعيبها الوضع...وسمر ببلاده علقت على حصه..
سمر: ونها اختي مؤدبه شياج اليوم..
حصه انتبهت ان اللي ترمس سمر بس ما ردت عليها..لازم ما تشل قناع الادب لين ما يطلع حمد...
تم وياهم حمد شوي وطلع ووصلته بدريه لين سيارته..وردت الفله..
بدريه: حصوه اباج عقب شوي تعالي يوم تصلين العشا...
حصه ما ردت..
سمر: اختي انتي فيج شي..
حصه منتبهه ان حمد راح وسمر متسنده عليها..وبعدتها عنها...
حصه: ذلفي من ويهي شو متسدحه علي قالولج شبريه ولا شبريه..
سمر: لا الشبريه الثانيه...
حصه: سمر اسكتي..
ابتسمت حصه بهدوء كانت الليله تعني لها الكثير..يمكن تكون نقله ويمكن تكون فتره وتزول..ويمكن تكون سحابة صيف تروح وما ترد...
بس الاكيد انها مهما قصرت يتم لها طابعها الخاص في قلب حصه...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 12-03-2020, 02:35 PM
صورة hayo0nsh الرمزية
hayo0nsh hayo0nsh غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة صيف رومنسيه/بقلمي


الحلقه الثالثه عشر
الصبح كان منسدح على شبريته..ويتحرك يمين ويسار يباها تنش..ويتحسس بإيده وينها..ومتعمد يسوي ازعاج عشان هي تنش..ما يروم يصبر عنها..
ويتجلب في كل جهه..وابتسم يوم شافها تحركت..ونش بسرعه وحط ويهه جدامها..وهي تبطل عيونها بكسل..
احمد: الله نشيتي اخيراً...
تثاوبت شيخه بكسل..وحاولت تبطل عيونها بس كان فيها رقاد..وردت تغمض..وحرج احمد..ما يباها ترقد يبى ييلس وياها شوي..
شيخه رقدت عنده البارحه وما طاعت ترقد غير في حضنه...وما رضت ابد تيلس ثانيه عند فاطمه...وحتى انها رقدت وهي متعلقه في رقبته...
تضايج احمد..كان يباها تنش بس ما طاعت وانجلبت على الجهه الثانيه وردت ترقد...ونش الحين بيتعامل معاها بإسلوب مباشر..وهزها شوي..
احمد بهمس: شواخي الدبه...نشي يالله...
شيخه تطلع اصوات وكنها تتوجع..تبى ترقد بس وين الشرده من هالمغثه...
احمد بدا بإسلوب الاغراء: بنروح الجمعيه...
ابتسمت شيخه وردت تطالعه وبكسل: نلوح دمعيه...
احمد مبتسم بفرح: يا ويل حالي على الدمعيه انا..ما نروم لج...مصطلحات عجيبه..
شيخه: نلوح دمعيه..
احمد يضحك: دمعيه..هه..دمعيه..وين تبين ؟؟؟
شيخه وهي بالغصب تبطل عيونها وتمسك بدلتها: انا ماليد هذا...ابى فتان تاني...
احمد مستغرب: بل علينا منو الفتّان..؟
وبعد ساعه من المحاولات انه يفهمها....فهم انها تبى فستان عشان تروح الجمعيه وان اللبس مب عايبنها...ونش من مكانه وغسل ويهها وبطل شنطتها...
احمد: يالله اختاري اللي تبين..
ويلست شيخه تنبش وطلعت فستان ابيض بدون كم: اليد..
احمد مسك راسه: ردينا لكلمة اليد..المهم البسي اللي تبينه بس فكينا من كلمة اليد..كلما اذكرها تييني قشعريره..
شيخه تطالعه مبتسمه...وشلها والساعه بعدها 8:30 الصبح..بس كان يحس بنشاط فضيع..وعالمه هالمره في مغامرات واستكشافات..ولازم يقضي كل لحظه ويستمتع بشيخه قد ما يقدر....وفي السياره طلعوا الاثنين ويلسها جدام...
احمد: بنشتري حلاوى كبيره وايد مثل السياره...
شيخه بفرح: انا اليد كندل..
احمد: حبيبي على المتطوره اللي تبى كيندر..يا عيني وا علينا نحن..كان حدنا لبان بو نص درهم...الا اقول شواخي كم تبين تشترين حلاوه..؟
شيخه وهي تفتح ايدينها وتأشر بأربع اصابع : بث هذا... ( وردت تبطل ايدها الثانيه واستون ثمان اصابع وهي ثانيه السبابتين ونها بتنقص العدد)
احمد: عاشوا ونج الحين ما بتشترين وايد..؟
شيخه تحاول تبطل الخيط اللي في نعالها ويوم بطلته رفعت ريلها وهي بعدها فاتحه ايديها على ثمان اصابع..وجدمت ريلها جدام..
شيخه: بث هذا...
احمد مبطل عيونه على الاخير: بل عليج..حتى صبوع ريولج بتحسبينهن..؟؟؟ والله انج مب هينه....
شيخه تفتح ايدها:لي انا بث...
احمد يغمز لها: وانا وياج لا تنسيني..انا صديقج الطيب..
شيخه عاقده حياتها: لا انت مافي..
احمد: هه بدينا بالخيانات...احيد هاي سيارتي وانا اللي مودنج..على الاقل حشمي..وجامليني..
شيخه تضحك مع انها ما تدري شو يقول خالها..بس تعابير ويهه المرحه كانت تضحكها...اللي مستانس ويستهبل وياها على راحته...
شيخه تلوي على علبة الكلينكس: مالي...
احمد مستغرب: مالج!!!! مالج مالج ولا تزعلين...
ومسكت الاشرطه وحطتهن في حضنها: مالي...
طالعها بغرابه احمد: شكلي ببركن السياره على ينب..اخاف الا تطلع هي الثانيه مالج بعد...!!!
وتمت شيخه تدور شي بعيونها في انحاء السياره عشان تتملكه...وحاولت توقف بس يودها احمد...
احمد وهو متلعوز بالسواقه: يا بنت الناس يلسي لا توهقينا خليني اشوف دربي...
شيخه: ماليد...
احمد: حبيبي...!!! ماليد..والله ما ادري منو معلمنج هالطلاسم الفرعونيه...!!!..شكلج مب راكبه سياره من قرن..والله مب شايفه خير ..
شيخه: اتي طفثه..
احمد مبتسم بتعب وهو هلكان من حركات شيخه: ايوه..بدينا..لاحظي انج اللي بديتي بالسب مب انا..
شيخه وهي تيلس على السيت وماده بوزها: ماليد...
احمد: شو اللي شفتيه ورا وتبينه..قولي لي وانا بييبه...
وردت شيخه بتنش...
احمد: شكلها نهايتي على ايدج..انا شو اللي خلاني اوعيج..شو تبين يلسي..انا بييبه...
شيخه: هذا هذا...
احمد وهو يلف ورا وييب الكوره: هذي؟
تبتسم شيخه: ايوه...
احمد: هاه مسكي وفكينا من حشرتج...
لوت شيخه عليها: مالي..
احمد مبتسم : مالج..بس فكينا من حشرتج...كل شي استوى مالج...اخاف الا يوم تكبرين تقولين اني عبد اشتغل عندج..
شيخه مب مهتمه...
احمد يستهبل ويأشر على واحد من البيوت في اطراف الشوارع: شواخي شوفي هالبيت مال منوه..؟
شيخه تضحك: مالي انا...
احمد: ايوه...وهذي السياره اللي جدامنا مال منوه؟
شيخه بفرح: انا...
احمد يأشر على عمره: وانا مال منوه...
نشت شيخه تبى تلوي عليه: مالي انا..( ويلست في حضنه)..
ابتسم من قلبه وهو واقف للاشاره ولوى عليها وقطعها بوس...
احمد: يلسي على السيت ولا تتحركين...روحج بتفلسيني الحين في الجمعيه..تبين بعد تدفعيني غرامة مخالفه وانتي يالسه جدام...
كان لاوي عليها من قلبه وهي طايحه في حضنه وراسها على كتفه..
شيخه: حبيتي اتي...
احمد يهز راسه ونه فاهم شي: صح...
وردها مكانها وعقب وصلوا الجمعيه ونزلها تشتري اللي تباه..
..........................
الساعه كانت 9:00 وليلى نشت من وقت وسارت تيلس في الحديقه...وياها دفتر وقلم...هالوقت محتاجه تكتب لها كم كلمه..كانت سلامه البارحه راقده عندها...وحمدان رقد في الحجره الثانيه لانه عمته عايشه موجوده فما قدر يرقد في حجرتها...
يلست ليلى على الكرسي في الحديقه...وغمضت عيونها واسترخت تستعيد في بالها الف ذكرى وذكرى...نست ان ناصر ما يا على بالها هاليومين من عقب اللي استوى ويا شيخه...حست بعمرها ضايجه...وايد مقصره في حقه..حتى التفكير حرمت نفسها منه...ناصر اكيد زعلان منها عشان ودرته ذاك اليوم وهو يرمس...ما تدري انه متضايج والدنيا مب شاله همه من كثر ما يحاتيها ويدري انها اكيد زعلانه...والمصيبه في الموضوع انهم الاثنين يدارون على بعض وكل واحد فيهم يتحرى الثاني هو اللي زعلان منه...
يلست عدل وبطلت دفترها وخربشت بعض اللي في خاطرها...وهي ضايجه حدها..تحزن بحزن عميق في نفسها بس مب قادره انها تبعده..ولو انها تكابر تبى تبتسم...

" في غيابك ...اشتعل خافقي نار...والحزن سكن فيني...وبشراييني دار...اااه يا حبيبي وش جرى مني..وش بعد صار ؟؟ ...في غيابك ...ضاقت علي الوسيعه..وادع القلب فيني موسم ربيعه..ليه تهجر الروح فيني...قلبي اللي حبك..ليه بس تبيعه ؟؟ ...في غيابك ...امتليت أنا حسره...ورافقني الهم ..قلبي وشيجبر اليوم كسره؟؟غدا من همه عدم ...في غيابك ...تناثر الياس على أضلاعي...منتى شاريه حبي ولنت له راعي...مزوده ضيق قلبي .. مزوده التياعي ...في غيابك ...عافني الحرف وعافته أوراقي... وضاع قلبي بزحمة الآمه...تاه عني ...وين أنا قلبي ألاقي ؟؟ ..."

وصكت الدفتر قبل تكمل...لانها سمعت صوت سياره وقفت برا وردت داخل ونادت وحده من البشاكير تشوف من اللي عند الباب...ويلست في الصاله...وطلعت امها وسلمت عليها ويلست وياها...
ام راشد: منو اللي ياي الحين؟
ليلى: والله ما ادري خليت البشكاره تسير تشوفه..
ام راشد: خافهم الا هل سعاد ردوا شيخه..
ابتسمت ليلى: وين يردونها كانوا يبونها اسبوع تبينهم يردونها في يوم وليله...
ام راشد: البارحه ما رقدت عدل من ريولي تعبانه ودي نسير العياده..
ليلى: تبينا نسير العصر بنسير...
ام راشد: بنشوف..خلي راشد يي اول اباه هو اللي يوديني..
ما اهتمت ليلى ويلست ساكته..والبشكاره دخلت...
تاما: ماما في ريال برا يريد انتي..
ليلى: انا.؟
تاما: لاء ماما كبيره..
ابتسمت ليلى وهي تطالع امها: سيري يبونج انتي..
ام راشد وهي تنش بالغصب: لا اله الا الله..
ليلى تحاول تساعدها: يالله يمه ما فيج الا العافيه..نشي بسرعه..انتي غزال اصلاً..
ام راشد: أي غزال الله يخليج..الا قولي عيوز ما بقى فيها حيل..
ليلى: تاما خليه يدخل الميلس الداخلي امي ما تروم تظهر له..
ام راشد وقفت شوي: الا اقول منو هاه.؟ وشو يبى.؟
ليلى: يمكن حد من اهلج...من يدري..
وطلعت ام راشد للميلس الداخلي..وليلى ردت داخل بتسوي شي للريال يشربه....
اول ما دخلت ام راشد الميلس انصدمت من اللي شافته..
ام راشد مصدومه: يا حيا الله من يانا اتفضل اقرب يا ولدي...
ناصر: حيا الله المهلي ...دام فضلج..
ام راشد وهي تيلس: شحالك يا ولدي وشحال هلك وعربكم كلهم...
ناصر ييلس: الحمدلله بخير وسهاله يسرج الحال..شحالج خالتي عساج بخير..؟
ام راشد: والله بخير يا ولدي دامنك بخير..وامك شحالها.؟
ناصر: امي كبرت وتعبانه والله يكون في عونها...
ام راشد: ايه والله يا ولدي كبرنا..من متى ونحن تعبانين والعمر يمر..ولدي راشد غادي شيبه..وانا خلاص يالله بحسن الختام..
ناصر مبتسم: فديتج يا خالتي والله يعطيج العافيه وطولة العمر..
ام راشد: اجمعين يا ولدي على غير مضره..
ناصر سكت وما عرف شو بيقول....!!!.وام راشد تمت صاخه بعد...من يقطع الصمت...؟؟
ناصر متردد: خالتي..!!
ام راشد: يا عونك..
ناصر: عانج الله..(وبتردد كبير)..وين البنات بغيت اسلم عليهن..؟؟
عرفت ام راشد انه اكيد ياي يسلم على ليلى وان هالزياره بس اكيد عشان سواد عيونها..ولا ناصر ولد ابوه ما يطب بيتهم لو شو ما صار..وفي نظر الكل انه ضعيف وممكن أي حد يسيره على الشكل اللي يبى..وناصر عكس كل هذا تماما..لانه مب ضعف اللي فيه بقدر ما هو مراعاه لمشاعر اهله...
ام راشد: اصبر يا ولدي بشوف لك ليلى..لان عايشه للحين ما بينت..خاف انها راقده...!!
ناصر: اللي تشوفينه يا خالتي..
وطلعت ام راشد متسنده على عصاها وتتقبض في اليدار لين ما تمشي...وناصر تم في الميلس..وهي سارت داخل البيت..وتمت تنادي ليلى..
ليلى وهي ماسكه دلال القهوه والشاي: هاه يمه..
ام راشد بنظره بارده: سيري الميلس ولد عمتج ياي يسلم عليكن..
ليلى بردت اطرافها من الرهبه: منو عمتي؟
ام راشد: هي الا وحده..ناصر في الميلس...سيري شوفي اختج نشت ولا سيري سلمي عليه والبسي لج وقايه..
كانت ليلى واقفه والعالم من حواليها يدور..وقلبها تمرد عليها..وحست انه ينبض فوق الطبيعي..وانه يعاند يبى يطلع من صدرها ويعيش بحريه اكبر..حست ان قلبها يبى يتمرد على قفصها الصدري ويعيش طليق مثل طير في السما..
كان يرفرف في صدرها ويدق وهي تطالع امها...وبصعوبه تبى تضغط على عمرها عسب ما تبتسم..بس كان شعورها اكبر من انها تكتم ابتسامتها..اللي ارتسمت على ويهها بعفويه...وحطت كل شي على الطاوله وطلعت فوق تغير ..ولبست مخور عيناوي..لازم انها تلبس عيناوي عشان تغايض ناصر اللي طول عمره وحداوي..وحبت تستفزه شوي...يعيب ليلى انها تستفزه وتخليه يحرج..رغم انه ما يبين بعض الاحيان..عكس حصه اللي كانت صاغره طول الوقت لعواطفها... وكحلت عيونها اللي هن اصلا اول شي يلفت النظر فيها...رغم جمالها البسيط والعادي لكن لعيونها طابعها الخاص..ومرت على غرفة عايشه ولقتها راقده...
نزلت الصاله وشافت امها...وشلت دلال القهوه والشاي ويت بتظهر..
ام راشد: تعالي وين تبين؟
ليلى مستغربه: الميلس...
ام راشد بضيج: وليش كل هاه؟ وين سايره انتي؟
ليلى: شو اللي هاه؟
ام راشد: سيري مشي الجحال من عيونج..وين تبين انتي..؟
طالعت ليلى امها بغرابه: شو فيها امايه عادي.؟
ام راشد: امسحيه ولا يلسي هني...
ردت ليلى بضيج فوق وحاولت قد ما تقدر ما يتم له اثر في عيونها..لين ما طلعته كامل...ونزلت تحت وسارت للميلس الداخلي...واول ما وصلت للباب كان جسمها يتنافض وصوت فنايين القهوه يعطي اشاره للي في الميلس ان حد ياي..كان ناصر يالس ما تحرك من مكانه...يتريا حد يدش..واول ما دخلت ليلى..انصدم...بس حافظ على شعوره...وهي كانت ناويه عليه اصلا..مجهزه له كلام تعاتبه فيه..غير النغزات اللي بيسمعها عشان هالزياره...
ليلى: السلام عليكم.
ناصر وهو يشل الصينيه عنها: وعليكم السلام يا حيا وسهلا..
ليلى: لا هان المرحب..
ويلست وهو يلس..
ناصر بعده مبتسم: شحالج؟
ليلى وبدت ترتبك: الحمدلله شحالك انت.؟
ناصر والابتسامه ما فارقته: مثل ما تشوفين...
ليلى ابتسمت...
ناصر: يعني لازم تلبسين عيناوي..ما عندج شي عنابي..
ليلى تحاول تمسك نفسها لا تضحك: والله عايبني اللون..لو العنابي عايبنك جان لبست عنابي..
ناصر: اها زين والله..من متى وانتي عيناويه..احيدج عنابيه..
ليلى: عنابيه عيناويه كلهن في الاخير اماراتيه..
ناصر: عاد هذي صدقتي فيها..الفرد للجماعه والجماعه للفرد..
ليلى: الحين شو يخص هالحكمه..
ناصر: اسكتي وني اعرف اشياء وايده ومثقف..يا خي لا تخربين علينا خلني اصدق عمري شوي...
ليلى تبتسم....
ليلى: غريبه ياي بيتنا...
ناصر: ربج بعد..اسباب داخليه يابتني..
احمرت خدود ليلى بس حافظت على وقارها ولو ان في ابتسامه خانتها: زين..
ناصر: ليش ما ييتي امس..؟ افتقدناج..
ليلى خلاص تحس جسمها ارتفعت حرارته ولو انها كانت من برا عاديه ولا يبين عليها أي تأثر: شوية ظروف...
ناصر: زين ليلووه..
ابتسمت ليلى غصبا عنها هالمره ابتسامه عريضه: ليلوه!!!! ..ع كيفك تقول ليلوه..اسمي ليلى..ومب ياهل عشان تقولي ليلوه.
ناصر مبتسم: يعني كيفج انتي..!! ليلوه هني وليلى في الشركه..
ليلى: زين شو؟
ناصر: ولاشي بس محترق من يوم الاثنين وضايج صدري مب هاني في عيشه..ومتكدر..ومالي بارض اشوف حد..وكل هم الكون ع راسي..
ليلى مبطله عيونها: ليش شو مستوي عليك.؟
ناصر: اسف على اللي صار قبل ثلاث ايام في المكتب... مع ان السالفه مب محتايه اعتذار..بس ما حب يتم شي في خاطرج من صوبي...
ليلى وهي بتموت من الخجل: لا عادي انا نسيت الموضوع..
ناصر: زين الحمدلله..اول مره تسامحين بسهوله..
ليلى مبتسمه: ما برد عليك..بس احلف انك ياي عشان هالسالفه.؟
ناصر: والله عسب هالموضوع..ليش انتي تشوفين عمرج شويه..اذا انا ما راضيتج انتي وحسبت لج الف حساب..منو اللي تبيني اراضيه مثلاً..خدامتنا..؟؟
ليلى خلاص انتهت وما تقدر تكابر وتخفي ابتسامتها اكثر عن جي: زين مشكور ...
ناصر: ما يخصج مول..خلج عاديه..عافانا الله ما تتخلين عن كبرياءج ابد...
وقبل ترمس ليلى..تدخل عايشه وتسلم وتيلس...وبعد السلام والسؤال عن الاحوال...
عايشه(ترمس جد) : وليش ما يبت فهود وياك...؟
ناصر يضحك: ليش هو ما ياكم البارحه...؟
طالعت ليلى عايشه اللي قدرت تسيطر على ملامح ويهها بس ما قدرت تخفي الحمره اللي بينت على خدودها..
عايشه بتردد: ليش هو يانا..؟
ناصر: قال لي سرت بيت خالي ناصر..مدري به الهرم يمكن يكذب علي..
عايشه: زين شحالك نصور عساك بخير..؟
ناصر مبطل عيونه وليلى تضحك...
ناصر: شو نصور انتي بعد..ياهل انا تقولين نصور..؟
عايشه: انتوا يهال عادي الا نزقركم بالدلع..ونك كبير الحين..
ناصر: ما تشوفيني غادي شيبه..
عايشه: وليش ما تعرس للحين يعني.؟ ولا تتريا لين ما تكبر العروس..؟
ليلى سكتت..وناصر ابتسم: والله نتريا موافقتج يالاخت وبعدين بنعرس..
عايشه: وانا شو يخصني.؟
ناصر: اخت العروس..
ليلى انحرجت واحمر ويهها وحست بضيج وما تقدر تتنفس...اول مره يكون ناصر جرئ بهالشكل..وعمره ما سمح لنفسه يرمس وياها في هالموضوع..واصلا عايشه حبت تستفزه عشان يرمس ولا يقول أي شي..وتكون رايته بيضا جدام ليلى...والظاهر ان اسلوبها ياب نتيجه...
ابتسمت عايشه..وليلى حست انها تبى تطلع بس ما تبى ناصر يفهم شي..وتمت شوي وعقب استأذنت وظهرت..وعايشه تمت ويا ناصر في الميلس..
.
بعدما طلعت ليلى فوق تمت تطالع المنظره وتحط كفوفها البارده على خدودها المحترقه..وتبردهن..كانت خدودها تشتعل من المستحى واللي يشوفها يقول ما بقت قطرة دم في جسمها ما تيمعت في خدودها...كانت لاول مره تحس ان مشاعرها حطب ورمسة ناصر كانت نار يشتعل هشيمها في اطرافها و احاسيسها...ما قدرت تيلس وتمت تمشي وتروح يمين وشمال في الحجره..حست عمرها ما تروم تقر في مكان..وكل الحجره باللي فيها مب واسعتنها...وهي تحس بدوخه وبنفس الوقت تحس عمرها خفيفه وتبى تطير..ما تدري كيف سمحت لنفسها تذوب في حبه حد الانصهار...
يت على بالها ابتسامته العذبه ونظرته الحنونه..وشكله الجذاب..قلبها كان يسابق نفسه عسب يدق اسرع كل ثانيه من اللي قبلها...
...............
الساعه 12:00 الظهر وصل بو خليفه وحرمته البيت..وسلموا على الكل عدا حصه وسمر اللي كانن رقود...وعلى حظ سلمى انهم هالمره ما تموا في العزبه لين اخر الويك اند..دخلت ام خليفه عشان تلحق تتوضى وتصلي الظهر وبو خليفه بعد...كانن عفرا وحمده في يدهن من الصبح..بدريه ويا عفرا وسلمى ويا حمده..
بعد ما صلى بو خليفه رد الصاله بييلس ويا بناته...لين الغدا...واول ما دخل نشت عفرا وسلمت عليه وطلعت..كانت بعدها شايله في خاطرها عليه..ولو انها ما تبين بس ما تحب تيلس وياه شرات قبل...وقبل ييلس نشت له سلمى وقالت انها تبى ترمسه قبل الغدا بروحه...ودخلها حجرته وسارت هي وياه داخل....يلس هو على الشبريه وهي يلست على الكرسي اللي مجابلنه....
بو خليفه: هاه بنتي عسى ما شر..
سلمى وملامح ويهها تغيرت: لا بويه ما شر..بس حامد..
بو خليفه : عسى ماشر عليه؟
سلمى: ابويه ابى ارمسك ويا ليت تسمعني للاخير فديت روحك..
بو خليفه: ارمسي يا بنتي..
سلمى والعبره خانقتنها: طول عمري يا بويه وانا احب حامد واداري عليه..وعمري ما ذكرته بشينه جدامكم..ويبت له العيال وكبروا والحين كل واحد منهم يدرس في بقعه وانت ادرى الناس بهالشي..بس حامد بطران متعبث عكس اللي كنت ابينه...ما كنت اريد اضيج عليك وما اريد اعور لك قلبك..يكفيك اللي فيك من ذياب اخوي..نيي نحن البنات نزعلك ليش...والله يا بويه بحياتي ما قصرت بحقه..وكنت طول عمري قايمه بالواجب واكثر..(دمعت عيونها)بس حامد طماع ما يترس عينه شي..طول عمري وياه ما خذت الا اللي يسدني للشهر..وراتبي كله بين ايديه ما شوف منه فلس احمر..ما كنت اقولكم وين يروح راتبي وانتوا ما تدرون انه ياخذه مني كله...والحين بعد هالعمر كله..بغيت اخذ راتبي هالشهر..وانجلب حسه وقال اني بنت فقر ومب شايفه خير وانه اللي تم يراكض لي في الوزارات عشان اتوظف وكل شي..ومب بس هذا..ترا بعد...
قاطعها بو خليفه: هو وين يودي البيزات.؟
سلمى: مب بس هذا يا بويه انت ما تدري انه بعد اكثر الليالي ما يباتهن في البيت...وانا ما قلت هالشي عشان ما اشمت خلق الله فيني...ويقولون هذي اللي ميته على ريلها شوفوا شو استوا بها....؟ المهم اني تجادلت وياه اخر ليله..(وبعد صمت قصير)..ضربني عشان الفلوس والله العالم وين يوديها ...والحين انا عندك وطالبتنك محد يعرف بالسالفه..ولا اريد حد من اخواني يدري..وخلها من بينا حتى امايه ماباها تعرف..
بو خليفه بضيج: ان شاء الله يا بنتي..انتي الحين تمي عندنا في البيت وانا بتصل فيه وبتفاهم وياه..
سلمى: اللي تشوفه ابويه..وان شاء الله ما ضيج عليكم..
بو خليفه بتعب: لا يا بنتي شو هالرمسه المخبقه..اذا ما شلناج نحن منوه تبين يهتم فيج.؟
سلمى وهي تهوي على راس ابوها وتحبه: فديت روحك يالغالي...
وطلعت من عنده....وردت لهم في الصاله بس ما لقت حد والظاهر ان بدريه طلعت تصلي وبنات اخوها ردن بيتهم...
وهي طلعت توعي حصه وسمر عشان الصلاه...
.
.
وفي حجرتهن فوق...
سلمى: يالله يا بنات نشن..الساعه 1:00 ما تبن تصلن؟
سمر وهي تنش بصعوبه: اووه شو هاه محد يعرف يرتاح في بيته...(وردت تتلحف)
سلمى: حصوه نشي صلاه خافي ربج...
حصه ما تحركت ابد...وطنشت سلمى الله تمت تباغم عليهن...ويوم ملت طلعت عنهن..
سمر نشت ودخلت تتيدد..وحصه ما نشت..ويوم صلت سمر وعت اختها...
سمر وهي تسحب اللحاف: نشي يالله..
حصه: سمر حلي عن سماي لا اقوم اكسر الشبريه فوق راسج..
سمر تضحك: زين يالله ما ولهتي على ابويه وامي...
حصه: يوم يردون بشوفهم..
سمر: سلامي قالت انهم تحت يالله نشي بنسلم عليهم..
حصه وهي تنش: حسبي الله عليكم..محد يدري متى بيفتك منكم ويعيش حياته مرتاح..حتى الرقاد محد يهنى فيه..شو من بيت هذا..؟
سمر وهي تطلع: صلي وتعالي..
حصه وهي تفرها بالمخده: ذلفي من ويهي مب ناقصني غيرج يامر علي..اعرف صلاتي قبل لا تنخلقين...
صلت حصه ولحقت اختها ونزلت عند اهلها وسلمت على ابوها وامها...وكانوا كلهم في الصاله..خليفه وساره وبناتهم عفرا وحمده..وسلمى وبدريه وعبدالله..
بو خليفه بضيج: محد شاف ذياب.؟
خليفه: راقد في بيتنا..
ساره طالعت خليفه مستغربه كيف ما تعرف ان حد راقد في البيت...بس الظاهر ان خليفه ما يبى يغث ابوه..وقاله انه راقد في بيته...مع ان ذياب مب موجود في البيت اصلاً...
حمده: ما بتطلعونا مكان قبل السجن المؤبد...؟
بدريه: أي سجن؟
عبدالله: قصدها الخبيص ..يعني الامتحانات...
سلمى: بنشوف عاد..هذا اول ثانوي مب اعداديه... ترومين تنجحين فيه..؟؟
حمده بثقه: بنشوف عموه..يا ثقتي يا استفزازكم...
خليفه: خلصت السوالف ماشي الا حمده ترمسون عنها...
حمده: افا يا بويه ما هقيتها منك..يعني شو حلاة الرمسه بدون ذكري...
خليفه: حلوه الرمسه وانتي في الطاري..بس تحلو اكثر يوم يطرون بعض الناس...
ابتسمت ساره بخجل...
خليفه: وين تبين سارونه..لا تصدقين انا اقصد عفاري..
انصدمت ساره منه: والله انك ما تستحي..
ضحك بو خليفه وامهم عليهم وعلى سوالف خليفه....
عبدالله: الله يعينكم بوظبي ممله...
بدريه: هاي نغزه عشان نرد ولا شو السالفه...
خليفه: ايوه بدوا اليهال بالضرابه..
عبدالله: خلووف اصطلب شو يهال صدق بحرج والله..
خليفه ملاحظ ان عبدالله مب في مزاج يسمح له بالسوالف: اوكي اسف..
بدريه بعد انتبهت بس قررت ترمسه عقب الغدا...وتموا يسولفون لين ما رفعوا الغدا المطبخ اللي برا وعقب نص ساعه يابوا شاي وبعد ما شربوا كل حد فيهم سار حجرته....
.
.
في حجرة عبدالله..وهو ينزل كندورته بيرقد...بدريه كانت يالسه على الشبريه..
بدريه: عبادي ..
عبدالله بضيج:هاه..
بدريه: شوفيك غناتي..؟
عبدالله: تعبان برقد..
وانسدح على الشبريه وتلحف ولف الجهه الثانيه وعطى بدريه ظهره...وهي نشت له وسارت للجهه اللي مجابل ويهه...
بدريه بحنان: ما بتقولي شو فيك حبيبي..؟
عبدالله: يا بدريه ممكن تخليني ارتاح.؟ يعني ممكن ارقد وتفكيني من حشرتج؟
بدريه مستغربه: زين انا سويت شي؟
عبدالله: لا لا بس سيري عني ضايج والله ما ريد ارمس حد؟
بدريه: شو مستوي عليك..زين خبرني يمكن ترتاح..
عبدالله: اوهوووه علينا شكلنا ما بنفتك من صدعتج...؟
بدريه بضيج: ليش ترمسني جي؟ انا شو سويت لك؟
عبدالله وهو ينش: انا لله وانا اليه راجعون..احسن لي اطلع وارتاح وبخلي الحجره لج اشبعي بها...
ولبس كندورته وطلع عنها وهي مبطله عيونها على الاخير شو فيه عبدالله ؟؟ شو اللي مضيج به...؟ وليش جي يتصرف وياها بهالقسوه.؟
طلع عبدالله وسار يرقد في الميلس...وهو ضايج..كان متواجع ويا الشباب البارحه وبعده شال في خاطره وهو اصلا مزاجه معتفس من يوم سلمى ولو انه ما بين...بس الظاهر ان بدريه هي كانت محطة التفريغ للي في قلبه...
..................
العصر الساعه 5:30 نزل حمد من شقته كان ساير ويا ربعه المول...واتصل بهم بس ما رد عليه غير سالم ربيعه..وتواعدوا هناك....مر حمد عليه البيت وخذاه وياه...وساروا...ويلسوا في الكوفي اللي هناك....
ومع السوالف والضحك والتطنز على خلق الله...لمح حمد ذياب في الانترنت كافيه..وسار له على طول ..وبعد ما توايهوا..
حمد: شعندك بو الشباب هني؟
ذياب: شغل.؟
حمد: شو تسوي من شغل.؟
ذياب: يالله ياللقافه اللي فيك شغل وبس..ليش راز بويهك..؟
حمد معصب: تكلم وياي بأدب يا اخ ذياب..
ذياب: حمود احسن شي تسويه انك ترد مكان ما ييت مب متفيج للسوالف ويا اليهال...
حمد: مب مشكله يا ذياب..كنا في مكان عام ولا بعرف اتصرف وياك...
ذياب يتمصخر: ارجوك لا تضربني ..يالله رد لربعك..عوذ بالله منك منبوذ وياي تفج عقدك فيني...
حمد عوره قلبه من الكلمه بس ودر ذياب ورد عن الشباب...
ذياب رد يكمل شغله..واتصل بفيصل اللي استوى ربيعه الروح بالروح بعد سالفة البروكسيات...وحتى ان علاقته في خالد صابها فتور فضيع..لان خالد ما كان يداني فيصل ومب مرتاح له مول...وعقب ما وصل فيصل يلس يعابل ويا ذياب..ويسوي اللي عليه..
وكانوا داشين مواقع اتصالات حاظرتنها...ولو انها مب شي قذر بس انهم داشين على مواقع توزع البروكسيات اللي للحين محد كنسل شغلها...
وبعد ما خلصوا اذن المغرب وظهروا يتمشون صوب البحر....
.
.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 12-03-2020, 02:36 PM
صورة hayo0nsh الرمزية
hayo0nsh hayo0nsh غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة صيف رومنسيه/بقلمي


وكانوا داشين مواقع اتصالات حاظرتنها...ولو انها مب شي قذر بس انهم داشين على مواقع توزع البروكسيات اللي للحين محد كنسل شغلها...
وبعد ما خلصوا اذن المغرب وظهروا يتمشون صوب البحر....
.
.
حمد رد الشقه...وكان خلاص واصل حده من الضيج..ومب عارف ليش ضاج من رمسة ذياب مع انها واقعيه...
"صدج انا منبوذ؟؟ صج محد يدانيني.؟؟"
نش للادراج وطلع منها البومات الصور..ورسايل ما تنعد ولا تحصى...وكتب اشعار..ودفاتر مكتوبه بخط ايده...وغير الاوراق اللي مطبوعه من الهوت ميل..ورسايل لا لها اول ولا تالي..كل تعابير الغرام مدفونه فيها..وطالعها بكل أسى..وفتح وحده من الاوراق بعشوائيه..وكانت قصيده كاتبنها قبل تسع سنوات وعمره يومها 19 سنه...وكان عنوان القصيده..
"ضحكة شفاتك"..

" كل حروف المعاني وعبارات الغرام..فيك صارت ماتساوي ضحكة شفاتك دلع..يوم تضحك بين ربعك ألف عين ماتنام...وألف خافق فيك يرسم سواليف الولع...يوم تمشي وانت ترسل تحيات وسلام..كن نورك من بهاتك البدر لي من طلع...يوم تسال وش علومك مدعي الاهتمام..ألف نبته فالخوافق أهتمامك بي زرع..يوم تبعد لو دقايق في نظر عيني اعوام..يحترق قلب حمد ويذوب صبري كالشمع...ذي حقايق قلب مغرم بك..هايم بك هيام...قلب بك لغير قلبه في حياته ما ســمــع...لا عذول ولا وشاة من بني خال وعمام..غيروني في غرامك لان قدرك مرتفع....في صفاتك زدت عنهم ولفتت الاهتمام...لين صار القول قولك وانا عليه السمع...لي تشوفه من عيوني ورايك دايم تمام...ما يعيبك غير طيبك جان ماهوب م السنع...وانت كلك من راسك لين موطاة الاجدام...حايز اعجاب حمد بطرح والا الجمع...قلتها لك بالصراحه...كيف ارموشي تنام...والغلالك من عرفتك في حشايه منزرع...كل حروف المعاني وعبارات الغرام...فيك صارت ماتساوي ضحكة شفاتك دلع"


وغمض عيونه بمراره..وغصباً عنه..غصباً عنه وعن قسوته..غصباً عن جبروته..وغصباً عن تحديه وعنفه...انترسن عيونه دموع..وعوره قلبه وكن حد يطعنه بسيوف..ويغرس الف شوكه في فواده....ويدمي جراحه اللي عمرها ما بتبرى....حس بالالم الفضيع يتغلغل في خلايا جسده...ياما حرم نفسه يمر على هالدرج..وياما حاول يفني اللي فيه..بس قلبه ما يطاوعه..وين يطاوعه..وحياته كلها كانت في هالدرج..وسنين عمره اللي راحت كلها فيه....حس بأنفاسه حاره تنساب من رئتييه..وتندفع بقوه لصدره..وتمر بكل خليه فيه....ورد كل شي مكانه وحتى ما تجرأ يفتح الالبوم...ونش من مكانه....
تنهد من خاطره وانسدح على شبريته...وتحسس تلفونه..ودق على بدريه...
بدريه: هلا حمد..
حمد: شو بلاه حسج؟
بدريه: ضايجه شوي..
حمد يتنهد: منو اللي مرتاح..؟
بدريه: شو فيك اخويه..صوتك ضايج..
حمد: بدريه وين عبدالله.؟
بدريه بضيج: وانا شدراني.؟
حمد: اوكي عادي اييج البيت.؟
بدريه: لا تعال خذني احسن...
حمد: اوكي دقي لعبدالله وخبريه اني في الدرب ياي اشلج بس مب بيتنا..بوديج وياي الشقه..
بدريه مبتسمه: خلاص دقايق وبقوله...
بندت بدريه عن حمد واتصلت في عبدالله...اللي ما رد عليها..وطرشت له مسج..
"حمد ياي ياخذني وياه البيت..بسير اسلم على اهلي وبرد الساعه 10:00 "
رد عبدالله يتصل...
بدريه: اشوفك ما ترد..؟
عبدالله: مشغول عند الشباب..وين تبين انتي؟
بدريه: بسير لاهلي فيها شي هذي؟
عبدالله: ردي بسرعه لا تتأخرين..
بدريه: ان شاء الله..شي ثاني.؟
عبدالله: لاء ما في شي..
وبندوا عن بعض واتصلت لحمد تقول له ييها...وعقب ربع ساعه كانت جاهزه ويالسه في الصاله...
دخلت عفرا ويلست وياها...
عفرا: عمتي وين تبين ليكون راده دبي؟
بدريه: لا بسير بيت اهلي بسلم على امي واخوي..
عفرا: الله يخليج عموه لا تباتين عندهم..
بدريه مبتسمه: لا ما ببات عندهم ما روم اخلي عبادي بروحه...
عفرا مبتسمه: الله يخليكم لبعض..زين عمتي انا بس ييت اشوفج شوي..وبسير ادرس..فديت روحج ادعيلي...

كانت ساره واقفه عند باب المطبخ التحضيري وسمعت كلام عفرا وعمتها بدريه..ودمعت عينها...عفرا طول عمرها وحيده وطول عمرها هاديه..عمره انسان ما حاول يخترق وحدتها ويبني له عالم في عالمها..الكل يشوفها مريضه نفسياً..ومنعزله ومغروره..حتى هي ساره نفسها تتضايج من عمرها انها بنتها وما تقدر تسوي لها شي...بس الحين هي مرتاحه على الاقل بنتها بدت توالف بدريه وتقرب منها..وساره تعرف ان بدريه هي الشخص المناسب..وعمرها ما بتندم ان بنتها تعلقت فيها...يمكن من يدري ..تتخلص عفرا من عزلتها على يد بدريه..كانت ساره واثقه من هالشي وتعرف ان بدريه قدها وقدود...بس ما تدري ليش وايد أثر فيها الموقف..خصوصا يوم سمعت عفرا تتفدا بدريه..وهي اللي عمرها ما تفدت حد غير ابوها وبس...
دخلت ساره..وعفرا تحب بدريه على خدها..وابتسمت..ويوم انتبهت عفرا ان امها موجوده سارت ولوت عليها...وحست ساره بدفاها ولاول مره تحس ان عفرا قريبه منها لو انها ما رمست...
عفرا: امايه محتايه دعاءج...
ساره: الرب عالم شو في نياتي يا بنتي..والله اني مالي طاري غيرج انتي واختج..عسى ربي يسهل عليكن...
وطلعت عفرا...ويلست ساره ويا بدريه شوي...وعقبها وصل حمد وخذ اخته....وساره ردت بيتها...
........................
الساعه 7:00 يالسه في الصاله ملانه ما تعرف شو تسوي..ودخلت عليها سلامه وسلمت عليها ويلست حذالها..
سلامه بدلع: عمووه ملانه شو اسوي.؟
ليلى: لو ادري بحل مشكلة عمري اول..والله من الملل محد عارف شو يسوي...
سلامه وهي تلعب بشعرها: عمتي شو رايج نسير الصالون.؟
ليلى: ليش؟
سلامه: بصبغ شعري..
ليلى: ماله داعي لونه حلو حق شو تصبغينه...
سلامه: تغيير...
ليلى: انتي خبرتي ابوج عن النتايج..؟
سلامه: لاء ..بشوف لين اخر يوم في المدرسه..يمكن انجح من يدري؟
ليلى: والله اتمنى هالشي رغم انه شي شكله مستبعد على وحده لعابه...
سلامه: حرام عليج والله اني ادرس..
ليلى: وايد فديت روحج..الكتاب يشتكي من زود ما تقبضينه...
سلامه تبتسم...
ويدخل حمدان وراشد...
راشد: السلام عليكم..
ليلى وسلامه: وعليكم السلام..
راشد: شحالج ليلى..؟
ليلى: بخير فديت روحك..شحالك بو حمدان.؟
راشد: بخير ..بس وين امي وعايشه؟
ليلى: في بيت ام حميد..
راشد طلع من البيت وخلاهم..وحمدان سار يسلم على عمته...
حمدان: انا بس ييت اشوفج..وبسير الحين ادرس ما اقدر اضيع ثانيه...
ليلى مبتسمه براحه: علني افدا روحك..يالله سير ادرس ربي يوفقك..
سلامه حست بالغيره: وانا بسير ادرس بعد...
ليلى: يالله فديتكم سيروا ادرسوا واذا في أي شي صعب عليكم بس ازقروني وانا بييكم اسرع من البرق..
سلامه وحمدان طلعوا وخلوا ليلى بروحها في الصاله..حست بحنين فضيع لشيخه..وحست به اكثر يوم دخلت عليها شرملى...وكانت ملانه..
شرملى مبتسمه: ما يعرف شو يسوي..يدور يدور..ما في شغل..
ليلى مبتسمه: اصبري بس باجر وبتييج شواخي..
شرملى: حبيبتي هدي بنت..انا حبها كتير..
ليلى تتنهد: عيل شقول انا..؟
شرملى: من هدي حرمه يجي يشلها؟
ليلى: اخت امها...
شرملى: عوز بالله منها انا ما يحبها..
ليلى: عيل ما بترقد الليل لو درت انج ما تحبينها...
شرملى ما فهمت: ايوه ماما انا يروح الحين عند تاما يمكن يريد يسوي شي..
ليلى تتنهد: روحي...
وراحت شرملى وليلى مسكت تلفونها ودقت لحصه..صج ولهت عليها من قلبها واكثر ولهت على سوالفها وحنتها..وعلى شطانتها..تحس عمرها من زمان ما رمستها...ودق التلفون شوي وردت عليها..
ليلى: السلام عليكم
حصه: يا هلا والله وعليكم السلام..
ليلى: قبل انشدج عن احوالج..تراني ولهت عليج موت..
حصه: تولهت عليج العافيه..شحالج.؟
ليلى حست ببرود حصه: الحمدلله اخبارج انتي..؟
حصه: عايشين..شو تسوين؟
ليلى:ماشي ملانه ما اعرف شو اسوي؟
حصه: الجو يجنن برا ليش ما تروحين الحديقه ويا شواخي.؟
ليلى غمضت عيونها: هي محد..
حصه مستغربه: وينها.؟
ليلى: عند اخوالها...
حصه عورها قلبها وعرفت شو اللي صاير من اول امس لليوم..
حصه: فديتج وانتي كاتمه بقلبج ليش ما تقولين لي..مخلتني مثل اللوح ما اعرف شي..
ليلى تتنهد: خلاص انتهى الموضوع..(وردت ترمس بفرح) قولي من يانا اليوم.؟
حصه: منوه؟
ليلى: والله ما تتوقعين..
حصه: قولي عاد..
ليلى: خمني؟
حصه: عايشه...
ليلى: عايشه عندنا من يوم الثلاثاء..
حصه: عيل منوه ما فيني افكر قولي..
ليلى: ناصر..
حصه منصدمه: شووووووو؟
ليلى مبتسمه: اللي سمعتيه..
وخبرتها ليلى كل شي من اول كلمه لين اخر حرف..وحصه منصدمه مب مصدقه اللي تسمعه..وتمت تسولف وياها وعقب بندت عنها لان امها وعايشه وصلن وتبى تيلس ويا عايشه لانها بتروح عنهم باجر...
..................
الصاله كانت ازعاج لا يطاق..والضحكات واصله لين اخر البيت...والركض وصوت الحشره مب مخلي حد يسوي شي ولا يركز في أي شي...والكوره رايحه راده في ارجاء البيت...واخر شي الصوت اللي هز الصاله هز..هو صوت المزهريه يوم طاحت من فوق الطاوله في زاوية الصاله..بعدها دقيقة صمت..ارتعب فيها احمد...وشل شيخه وهي ميته ضحك وركض بها فوق ووقف على بداية الدرج من فوق وشاف فاطمه تدخل الصاله من المطبخ يايه...
فاطمه: احمد...
بس ما رد عليها..وكان ماسك شيخه وهي ميته ضحك..
احمد بهمس: اسكتي ولا بتضربنا فطوم...
شيخه بصوت عالي ومبطله عيونها على الاخير:انا ما ثويته انته كثرتها...
احمد: اخ منج ..فتّانه درجه اولى..وانا تحريت عمري بلصق التهمه فيج...ثرج مب هينه...
فاطمه تطلع فوق وشافته..وهو انفجر ضحك..
فاطمه معصبه: والله انك ما تستحي...يا احمد استح ع ويهك الصاله مب ملعب عيل نحن مسوين الحوش زينه..؟
فاطمه: الحين اطبخ ولا انظف الصاله واخم اللي كسرتوه..(ما عندهم خدامه بيتهم صغير وحالتهم الماديه مب لين هناك)....
احمد: اسف والله اخر مره...
فاطمه: اطلع وخل البنت في البيت لا تطلعها وياك...
احمد: ليش.؟
فاطمه: والله ودي تيلس وياي منقهره بصراحه منك..
احمد: يا بوج ناس عن ناس تفرق...
فاطمه: زين عطني اياها..
شيخه: ماليدث..
وتمت فاطمه تحاول فيها بس ما طاعت ولا رضت لها..وسمعت صوت امها تزقرها ونزلت لها...كانت ام احمد مشلوله..وعلى كرسي متحرك..وما تسوي شي بدون مساعدة بنتها فاطمه...وكانت ام احمد تزقرها تباها توصلها المغسله عشان تيدد وتصلي العشاء....وطلع احمد حجرته وشل شيخه وياه...اللي بدت تتثاوب تبى ترقد بعد نشة اليوم الصبح....ودق تلفونه...
احمد: يا مرحبا والله ومليون هلا سهلا...
الريال: حياالله بو الشباب..احيد انك رديت البلاد..هالكثر متوله على البيت ما تبى تطلع..
احمد مبتسم: يا بوك التزامات وتعرف اليهال وحشرتهم..
الريال: افا يا بو شهاب..تعرس ولا تعزمنا..؟؟
احمد: لا الغالي بعيد الشر بس بنت المرحومه ويانا في البيت ومنشغلين فيها نعودها على الجو...
الريال: الله يكون فعونكم...
وتم يسولف وياه وشيخه جدامه تتثاوب وهو يحط ايده على حلجها..واخر شي بند من عند الريال..ويلس على الارض جدامها...
شيخه: اتي ثو اثمث..؟
احمد: هاه؟
شيخه:من اثمث..؟
احمد ما فهم شي بس انتبه انها تسأل فقرر يعيد عليها نفس اللي تسأل ويشوف شو تجاوب..وبيفهم بهالطريقه شو تبى...
احمد: اتي ثو اثمث...؟
شيخه بدلع: ثواخي...
احمد عرف الحين انها تتخبره شو اسمه...
احمد: انا اسمي احمد...قولي خالي احمد..
شيخه: اهمد...
احمد: خالي احمد..
شيخه: حالي اهمد...
احمد يالس يطالعها وهي تبطل عيونها وتغمضهن تبى ترقد...وكسرت خاطره ورقدها على الشبريه...واول ما سدحها..ولحفها..نش بيطلع...يوم تأكد انها رقدت..
شيخه بصوت متقطع: تأاالي..
رد احمد..وانسدح على ينبه..لين ما رقدت...وعقب طلع عنها ونزل عند امه اللي من قلبه وله عليها وما صار يشوفها من كثر ما ييلس ويا شيخه..
....................

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 12-03-2020, 02:36 PM
صورة hayo0nsh الرمزية
hayo0nsh hayo0nsh غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة صيف رومنسيه/بقلمي


الحلقه الرابعه عشر


في الليل الساعه 10:30 كان يالس في حجرته يعابل في تلفونه يدور على الرقم بس ناسي بأي اسم مخزننه..ونش صوب الليت يبى يشوف الارقام عدل..بس بعده ما لقى الاسم اللي يبى...كان شبه مغمض عيونه ناسي بأي اسم حاطنه وعقب تعب طويل لقاه..
بو خليفه: هالريال عثره حتى اسمه مب لاقنه...
ام خليفه: منوه هذا..؟
بو خليفه: حامد..
ام خليفه: شو تبى به...
بو خليفه: لا ماشي بس ابغيه في سالفه عن الشركه..
ام خليفه وهي تتلحف: والله انكم ما تملون من هالسوالف...
بو خليفه: لو ملينا ما عشنا..من وين ناكل ونعيش لو ما انشغلنا بحلالنا..
ام خليفه: برايك يا مبارك سو اللي براسك انا مصدعه وبرقد..
بو خليفه: رقاد العافيه...
وطلع عنها غرفه صغيره مثل الملحق بس في حجرتهم..وصك الباب عشان ما تسمعه واتصل بحامد..بس ما رد عليه...
بو خليفه: وليش ما يرد مسود الويه...؟
وتم يدق عليه بس مارد..واخر شي مل بو خليفه ورد بيرقد..ويوم حط راسه على المخده..اتصل به حامد..ونش له بسرعه عشان ام خليفه ما تنش..وسار الحجره الصغيره في حجرتهم..وتم يسولف وياه ويتخبره عن احواله..ودخل له عقب بالموضوع..
بو خليفه: شوف يا حامد يا ولدي..جان حرمتك مقصره بحقك الله علي شاهد انها بتذوق العصا في ظهرها..بس انك تتبلى عليها تراك لا تعرفنا ولا نعرفك...
حامد: والله يا عمي مدري شو اقولك..ترا مهما سوت ومهما قصرت كله علي انا وانا ما برمس واشتكي لحد...بس انت تعرفني يا عمي عدل..ولا ما يوزتني بنتك....
بو خليفه: بارك الله فيك يا ولدي انا ما بلومك من الحين لاني سمعت الحرمه شو قالت ومب ماخذ على شور الحريم..وابى اسمع منك انت بعد عشان ما حط بذمتي واظلم حد...
حامد: عين العقل يا عمي ادري بك ما بتقصر ولا بتظلم...انت تشوف اللي سوته صح ولا لاء؟
بو خليفه: شو سوت؟
حامد: عمي مهما صار بيني وبينها ما يحق لها تطلع من بيتي بدون شوري..حتى لو ويا اخوها...مهما كان واستوى لو شربتها دمها...ما يحق لها انصاص الليالي تظهر من البيت..شو بيرمسون عنا العرب اللي حوالين بيوتنا...اللي ما شاف عبدالله بيقول وين طالعه حرمته نص الليل...؟ انا بسكت على كل شي الا السمعه انا مب ماشي ضدها اسمحلي يا عمي..
بو خليفه مفتشل وما عرف يرد: والله يا ولدي هي ما ذكرت لي الحزه اللي ظهرت فيها...
حامد مستغل الموقف: عاد انت وشورك جان يرضيك الناس ترمس في بنتك وريلها الشي راجع لك..
بو خليفه والنار تاكل قلبه: خلاص يا ولدي انا بتفاهم وياها وان شاء الله كل شي يرد مثل قبل واحسن...
حامد: على خير يا عمي...
بند بو خليفه من عند حامد اللي عرف من وين يلوي ذراع عمه..وكانن الكلمتين اللي قالهن مثل السم الزعاف على قلب بو خليفه...اللي افتشل من بنته...وصار موضوع طلعتها في الليل هو اللي شغل باله..ونساه ان بنته انضربت وان حقها ياخذه ريلها بارد وجاهز من دون لا تاخذ منه شي...نسى بو خليفه كل هذا وحط في باله الفضيحه اللي سببتها بنته بطلعتها ويا عبدالله اخوها في الليل....
استغفر ربه وطلع وسار بيرقد..هذا ان ياه رقاد وعزم بالباجر يرمس ويا سلمى ويتفاهم وياها على كل شي...
.......................
في نفس الوقت كانت في الصاله يالسه تشرب عصير..وتطالع التلفزيون...وتجلب مجله في ايدها يمين ويسار وملت منها...وشوي ويدش حمد من باب الشقه....هم في حقيقة الامر ما رمسوا عن شي بس من شافها يلسوا يستهبلون ولا ياب طاري أي شي في خاطره..حمد حس ان شكواه انكسار وضعف..وما حب يضعف لاحاسيسه لو لمره وحده ففضل الصمت.....
حمد: سوري غناتي..تأخرت عليج.؟
بدريه: والله بيت عمي ملل بشكل فضيع...عاد انت بيتك العن واشد...
حمد: سكتي لا افر الاكل فوق راسج...الملل ما يي بيتي ولا يدله...
بدريه: زين ايلس..
حمد يبطل الاكياس: اول مره بتعشى وياج من فتره ما تعشينا ويا بعض...
بدريه: الاسبوع اللي طاف كنت عندنا متعشي..يا حبك للخريط...
حمد يطالعها بنص عين ويحط لها الاكل جدامها...
بدريه: ما باكل وايد لازم ارد البيت قبل ال....(وطالعت ساعتها وشهقت)
حمد ونزل اللقمه اللي كان بياكلها: شو فيج؟
بدريه وهي تنش: حمود فديتك انا قلت لعبدالله اني برد عشر فديت روحك يالله رجعني والله ما فيني على الحشره روحنا متضاربين..
حمد مبطل عيونه على الاخير: يلسي لا اقوم لج الحين..وانا مب مازر عينج مب ريال تعتمدين علي..مخوفنج هاللي ما يتسمى..
بدريه: نش يالله فديتك... بعدين استعرض علي عضلاتك...
حمد: عيل والله ما تردين لين ما تتعشين وانا حلفت...ولا يمين ما ردج البيت وخلني اشوف شو يسوي عبود مالج هذا..وبغلق تلفوني وتلفونج..وبيسير بيت اهلي وما بيلاقيج وخلني اشوف لو قدر يمس شعره وحده من راسج..
بدريه زايغه ويلست بتتعشى: لا كثر الله خيرك..خلاص يلسنا بناكل..واحنا نقدر لتحديات حمد..خلنا جي فقارى..لان من تتفرعن علينا لازم نستسلم...
حمد: ايوه جي اباج ما تخافين وحمد موجود...
ويلست تتعشى بعباتها وهو يضحك عليها كيف زايغه...و بعد ما تعشوا ما طاع يوديها...
حمد: مب ساير من هني..
بدريه: ليش هذي انا تعشيت شو تبى بعد؟
حمد: بصلي العشا والله نسيت من سوالفج...
بدريه: يوم ترد صلي في البيت بروحك..
حمد: اسف الحين طرت على بالي الصلاة تبيني بعد أأجلها ليش؟ ناقص ذنوب انا...؟
بدريه وهي تتأفف وتيلس على الكنب: لا اله الا الله..
حمد مبتسم بخبث: والله بشوف شو تسوين..؟
بدريه: زين يا حمود اللي تييك مره ثانيه...والله ان ييتك مره ثانيه اطردني برا البيت ولا عطني كف..
حمد: محشومه طال عمرج ...مب اختي اللي تنضرب اقص ايده اللي يفكر ييها لو كان ابويه...
بدريه مبتسمه: فديتك ادري بك ريال وينشد فيك الظهر بس نش وصلني.؟
حمد وهو ساير صوب الحمام: تريي لين ما خلص صلاتي..هندي انا تقصين علي وتقولين لي كلمتين حلوات وتدهنين سيري عشان اوصلج..ماريد..
بدريه: ياهالنشبه..والله اني ندمت اني ييتك..يا حظي العاثر...
ورد حمد من مكانه اللي بيسير له...قبل يسير يتيدد..
حمد ضحك: فديت روحج يالغاليه اللي محد يسوى مواطيج..نشي بنسير والله ما تهونين علي...انا صليت في وقتي...يوم سرت برا من ساعه...بس حبيت اشوفج شو بتسوين...
بدريه مبتسمه: يا ثقل دمك يا حمد يالله بنسير...
وطلعت هي وياه وركبوا السياره وردوا بيت عمها....
.....................
نزلت بخطوات خفيفه للصاله تحت..تمشي على اطراف اصابعها مثل طفل يتعلم المشي..خفتها وسرعتها تمنع أي احساس يتكون في بال أي انسان..انه ممكن يكون حد متواجد في الصاله...شافت ليتات الجامات اللي على جهة الصاله مشغله..وعرفت ان امها بعدها في بيت يدها...وربعت للتلفون في الحجره المعهوده....حمدان يدرس فوق وهذي فرصتها وابوها بعده ما رد ....
دخلت الحجره ويلست على الكنبه مجابل الباب..عشان اول ما يتبطل باب الصاله تشوفه..مكانها استراتيجي..حتى تروم تشوف اللي ياي من فوق..لانه بيمر من الممر اللي فوق وبتشوفه وهو حادر تحت....دقت الرقم وتم يدق...واول ما رد..ابتسمت..
سلامه: يااااي والله استانست تحريتك ما بترد...
عبدالرحمن: وليش ما برد...بالعكس اترياج انا..اعرف ان امج هالحزه في بيت يدتج غاليه...
سلامه مبتسمه: هيه والله...
وتمت تسولف وياه...عن المدرسه والبنات والاولاد...
عبدالرحمن: يالله سلامي شدي حيلج..لازم تنجحين..
سلامه: وايد صعب المنهج شو اسوي.؟
عبدالرحمن: هاي فرصتج الاخيره...
سلامه بحزن: اذا ما نجحت ما روم اكون بصفك السنه اليايه...
عبدالرحمن: عشان جي لازم تشدين حيلج اكثر..ما بقى لنا غير هالسنه..وبعدها كل حد بيسير بدرب ثاني...
سلامه بحزم: والله بشد حيلي قد ما اقدر...
عبدالرحمن: هيه غناتي من متى نحلم ندش ثانويه عامه عشان نكون بنفس الكلاس..لا تخربين علينا...
سلامه بفرح وقلبها يدق بسرعه: اكيد والله بدرس من قلبي...
ومن كثر ماهي مندمجه بالرمسه..ما حست الا وحد واقف حذال الباب يطالعها.... وهي وقفت مكانها مبهته..لانها مبنده الليت...وما تبينت ملامح اللي واقف..بس جسم حرمه مب ريال...نزلت السماعه وشغلت الليت...
سلامه بقلة ادب: انتي شو تبين تتجسسين علي...؟ منو مطرشنج صوبي؟
ميرنا بإحتقار: بنت خايس...
سلامه ارتفع ضغطها: يا قليلة الادب والله انج ...(وعضت على شفايفها عشان ما تسب)..شو تقولين انتي؟
ميرنا مبتسمه ببرود: روح روح كلم ويا ولد..بنت مافي ادب...
سلامه ما تروم ترد عليها وبندت الباب في ويهها بقوه وردت ترمس عبدالرحمن وهي ميته من الغيض...
سلامه: والله بتشوف..
عبدالرحمن: طبيها شو تبين بها...الا هي بشكاره حبيبتي ما تنزل مستواها لهالاشكال..صح؟
سلامه مبتسمه وقلبها يدق بسرعه: اكيد...
عبدالرحمن: شو كنتي تسوين اليوم صوب كلاساتنا.؟
سلامه وتوها منبتهه: اووه عبادي بقولك شي...
عبدالرحمن: شو؟
سلامه: بسير ادرس الحين..وانت سير صوب كتابك العربي واقرا شي مكتوب ورا في اخر صفحه...
عبدالرحمن مبتسم: اوكي حبيبتي..يالله باي...
سلامه: باي عبادي...
وبندت عنه وهي مبتسمه..وطلعت فوق...وبطلت كتابها...كانت كاتبه فيه قصيده وبنفس الوقت نسختها لعبدالرحمن في كتابه..عشان يتذكرها كل ما بطل الكتاب.....وكان عنوانها...." تخّيل"


"تخّيل قمت اهوجس بك..وقت ما وزعوا الاوراق...وانا ادري من يجي طيفك يلخبط لي امتحاناتي...كتبت اسمك على الورقه..بدل ما اكتب اجاباتي..احب اذكرك وانسى الكل..تصوّر موقفي المحرج..!!!!...انسى المسأله والحل...مسكينه خويه لي..وعدت اني اغششها..عطتني اوراقها بسرعه...بشعري قمت اخربشها..قصايد حب لعيونك اطرشها...في الاحياء شفت سؤال عن الصرصور وتشريحه...كتبت الله ثم الله..لن ارضى بتجريحه..دخيل الله يا ابله..تخلي نفسه مريحه..دخيلج لا تهينونه...تخيلته يحب مثلي...خبله مدري مينونه...حتى اني دعيت الله..يرده للّ يحبونه...شفت اشلون يا خلي..خذاني الحب وجنونه..الا يا ساكن فوادي...انا اشهد امتحاني بوادي..وعقلي وفكري بوادي...بس عاد لو تييني كعكه حمرا في الشهاده..عندي الكعك الاحمر صار شي عادي

صكت سلامه كتابها وهي تتخيل شكل عبدالرحمن وهو يقرا اللي كتبته له..وايد مستانسه انها كتبت لها بيتين مركبين على بعض...وقدرت تكون شويعره..بس الاكيد ان مشاعرها تجاه عبدالرحمن كانت يوم عن يوم تزيد....
....................
في الليل الساعه 12:30 كانت بدريه تغير ثيابها بترقد..وتبى تصك الباب..بس تتريا عبادي..اللي ما رد للحين وهي تبى تدق له بس كبرياءها منعها..لانها زعلانه عقب الهزبه اللي سمعتها الظهر بدون سبب...وقررت تترياها بس بتسوي روحها راقده...وفعلا انسدحت...وتلحفت عسب اذا دش ما يحس انها للحين ما رقدت.....
.
.
في الصاله كانت حصه وسمر وسلمى يالسات يشوفن فلم اجنبي لقنه في غرفة ذياب ..بس كان عادي...وكل ما يت لقطه تصارخ حصه على سمر..
وسمر كانت اصلا كل ما يت لقطه مب زينه تحط ايدينها على عيونها...
حصه بعصبيه: سمر نشي ارقدي شو من بنت انتي نقولج عيب...
سمر: انا ما اشوف ما اشوف شو فيج؟
سلمى: يالله سمر اطلعي فوق..
سمر: ماريد اسير الحجره بروحي..
سلمى: ياهي مغثه هالبنت...
ويت لقطه واول ما شافنها..سمر حطت ايدينها على ويهها عسب ما تشوف...ونشت حصه معصبه..وسحبت الواير...
حصه: يالله جدامي يالعله يالله فقدت ويهج...
سلمى: متى بيي عبدالله والله بخبره عليها..
سمر ببرود: خبري..
حصه تذكرت: والله لو تموتين ما وديتج تشترين شي للمس اللي خبرتيني عنها..
سمر شهقت ونشت بسرعه: حصوه والله برقد خلاص والله..
وسارت تركض صوب الدري...وطلعت فوق..وحصه ردت تشغل التلفزيون...
سلمى: دواها..
حصه تعابل في التلفزيون: بنات ما يووون الا بالابتزاز...
ودخل عبدالله..وطالع في الصاله يدورها بعيونه بس ما شافها...
عبدالله: ليش ما رقدتن.؟
سلمى: ماشي رقاد...
عبدالله: وين بدوور..؟
حصه: مالها بارض تسهر ويانا وسارت ترقد...
وتمت حصه تحاول تشغل التلفزيون بس ما قدرت...
عبدالله: شو تسوين؟
سلمى: لا بس التلفزيون كان مبند ونبى نشغله...
وسلمى ترمس فجأه ظلم البيت وانطفت الكهرباء...بعد ما يلست حصه تتعبث في واير التلفزيون...
عبدالله: دواج خلي ابويه يخيس من الحر ويظهر لج الحين..
سلمى: بسم الله عبدالله ما نشوف شي سير شغلها...
عبدالله: حصوه سيري فوق اكيد اختج ميته من الخوف...
حصه بضيج: الله لا يبارك فيها كله بسببها هي...
سلمى: حصوه تصبحين على خير انا بطلع ارقد..حشى ما يسوى علينا نيلس نشوف مقاطع من الفلم..
حصه: اخوي عبدالله تصبح على خير...
وطلعن فوق..وعبدالله يحاول يشوف دربه يبى يسير يشوف عداد الكهرباء ويشغلها..وهو يتقبض في الكنب...طلعت بدريه حذال باب حجرتهم...
بدريه: عبادي اسمع حسك في الصاله...بعدك هني...؟
عبدالله مبتسم وتنهد: هيه انا هني وينج..؟
بدريه: وين بعد هني عند باب حجرتنا...ظلمه ما شوف شي..
عبدالله: تعالي..
بدريه: احلف؟ لا والله انا مادري كيف وصلت للباب بعدك تباني ايي للصاله عشان ما خلي شي ما ادعم فيه واكسره...
كانت بدريه ترمس وما حست الا وعبدالله واقف حذالها لاوي ايده على كتفها من ورا....
بدريه: بسم الله والله شعر ينبي وقف من الزيغه..
عبدالله مبتسم: فديتج هاي مب زيغه كثر ماهي شوق ووله..
بدريه تذكرت انها زعلانه: الحين انا بكون راضيه عليك لين ما تشتغل الكهرباء وعقب لنا حساب ثاني..
عبدالله (يحبها على خدها): اسف حياتي..
تخدرت بدريه واحمرت صدق: خلاص سامحتك..
عبدالله انفجر ضحك: فديتج يا اطيب قلب في العالم..
بدريه: مب اني سامحتك بالشكل اللي تبى..لكن عفوت عنك لطيب اصلي وكرمي..وانك وحيدي في الدنيا اللي ما روم ازعل منه..وما بعيش واشوفه الا مره وحده عسب جي بطنش بمزاجي..لا تتحراني ياهل وينقص علي...ولا ان كلماتك الحلوه ممكن تغير اللي في بالي..زعلانه يعني زعلانه...
عبدالله: اوكي حياتي اسف والله..
بدريه : زين سامحتك..يالله ندخل نرقد..
عبدالله: بسير اشغل الكهرباء وبرد..
بدريه: بسير وياك..
عبدالله: اوكي حبيبي..
وطلعوا مع بعض ورا الفله وشغلوها وردوا البيت ..ولا حسوا ان شي صار من بينهم..وتموا يسولفون شوي في الحجره..عقبها رقدوا علىطول..
....................

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 12-03-2020, 02:37 PM
صورة hayo0nsh الرمزية
hayo0nsh hayo0nsh غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة صيف رومنسيه/بقلمي


اليوم الثاني الفير ع الساعه 5:30 كان جرس البيت يدق...بس محد انتبه..يدق ويدق بس محد نش..رغم ان في ناس رقود تحت...بس ما سمعوا..
كانت جينا ناشه من الرقاد بتسير لباقي البشاكير توعيهن..لانهن اليوم بينظفن صوب الميلس مثل ما طلبت منهن ام خليفه..عشان ريلها عازم رياييل يايين من قطر يوم الاثنين وتباهن ينظفن الثريات والارضيات في الميالس...
في هالوقت ناتالي سارت المطبخ التحضيري بتسوي لها كوب شاي عشان يعدل مزاجها وتشتغل عقب..وسمعت صوت الجرس..واستغربت من الوقت وتحرته واحد من العيال رد من المسيد وتبند الباب عليه..او انه اكيد ذياب رد من برا.....و سارت بسرعه للباب...
ناتالي: من ؟
الريال: بيت مبارك بن خليفه؟
ناتالي: ايوه من يريد؟
الريال: بطلي الباب..
وبطلته البشكاره..وكان شرطي واقف عند الباب..
ناتالي: صبر دقيقه ينادي بابا..كلهم في نوم..
الشرطي: اوكي بسرعه...
وسارت البشكاره وهي زايغه..وفي الصاله شافت عبدالله لابس كندورته بيسير يصلي الفير...
عبدالله: شو فيج؟
ناتالي: في ريال برا يريد بابا مبارك..
عبدالله عاقد حياته: الحين؟
ناتالي:ايوه هو من ساعه يدق الجرس بس مافي حد بطل الباب..
عبدالله وهو يطلع: بسم الله الرحمن الرحيم...عوذ بالله..الاخبار الشينه ما تيي الا اخر الليل...والله ان السالفه جايده..
كان يرمس روحه لين ما وصل لباب البيت..ويوم شاف الشرطي غمض عيونه...وعرف ان السالفه اكيد فيها ذياب اخوه مسود الويه...
الشرطي: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
عبدالله: وعليكم السلام والرحمه..
الشرطي: انت مبارك بن خليفه؟
عبدالله: لاء ولده ..ليش في شي؟
الشرطي: وينه هو؟
عبدالله: شو مستوي .؟ الوالد راقد وتعبان اللي تباه خبرني انا..
الشرطي: ممكن تتفضل ويانا لو سمحت..
عبدالله: خير ان شاء الله شو مستوي؟
الشرطي: ما اقدر اعطيك تفاصيل..انا ياييني امر لبيت مبارك..مب اعطي تفاصيل طال عمرك..
عبدالله تنهد: دقايق بشغل الموتر وبلحقك..
الشرطي: اوكي تعال قسم الشرطه في منطقة......
عبدالله: ان شاء الله..
ودخل عبدالله داخل البيت وتسفر ...ويلس حذال بدريه...ونشت...
بدريه بكسل: هاه عبادي رديت من المسيد.؟
عبدالله: بدريه انا بسير المركز ..
بدريه: أي مركز الساعه 5:00 الفير.؟
عبدالله: مركز ابويه...أي مركز الله يهديج..بسير مركز الشرطه..
ويلست بدريه ميته من الزيغه: شو مستوي؟
عبدالله: حبيبتي ما اوصيج على ابوي ما فيني ينجلط ولا يوقف قلبه..لو نش الصبح قولي عبدالله سار ويا واحد من ربعه مصفح عشان سياييرهم ..
بدريه تمسكت في ايدينه: والله ما تروح لين ما تقولي شو السالفه..
وخبرها عبدالله كل اللي صار...وتأكدت هي ان ذياب ورا الموضوع..ودعت لريلها الله يوفقه ويحميه من كل مكروه..وعقب يلست في حجرتها ماياها رقاد..وعبدالله سار المركز اللي نعته له الشرطي....
وصل عبدالله المركز..ومثل ما توقع شاف ذياب هناك..وبعد الاستجواب والتحقيق والاسئله...ارتفعت اوراق اثنين من ربعه للمحكمه...وهو تم على ذمة التحقيق لين التأكيد على الجرم المتهم به....
عبدالله: زين هو شو مسوي؟
الضابط: والله يا خوي مدري شو اقولك..الشباب ضاعوا وبيضيعون البلاد وياهم...
عبدالله: هو هذا اخويه شو مسوي؟
الضابط: حد يمتشى اخر الليل ..؟؟ بصراحه في دوريات مسكتهم نص الليل يتمشون واشتبهت بهم..وتمت تراقبهم..وللاسف صار اللي صار..
عبدالله منقهر: بس عشان يتمشون؟
الضابط بحزم: وكاسرين جامات سياره ومستولين على اللي فيها...بيزات وبطايق البنك..
عبدالله انصدم..وطلب انه يشوف اخوه...يدري مهما وصلت نذالة ذياب مستحيل يمد ايده على فلوس حد او انه يفكر مجرد التفكير انه يسرق..ذياب عنده كل شي وابوه ما يقصر عليه مستحيل يسرق والسالفه فيها ان...وعقب ما يابه الضابط طلب عبدالله منهم انه ينفرد ويا اخوه...
عبدالله منقهر وخاطره يصفعه: ذيابوه شو مستوي؟
ذياب منقهر اكثر: عبدالله والله ما يخصني والله...هم اللي سووا كل شي وحذرتهم بس ما سمعوا رمستي..
عبدالله مستغرب: ذياب..انت تمد ايدك..شي قاصر عليك..؟ ليش ما تخبرنا..
ذياب يطالع في عبدالله بتوسل: عبدالله دخيلك طلعني من هني ورفجة ابويه ما سويت شي..بس عشان كنت وياهم شلوني..والله ما سويت شي..
عبدالله: لا يا ذياب مب الشرطه اللي مني والدرب تظلم حد...انت شوهت سمعتنا..ويبتنا المراكز ونحن ما نعرفها...بس قلبي ما يعورني عليك...تدري ليش؟؟
ذياب من قهره يتأفف: ياربي بغيتك عون طلعت لي فرعون...
عبدالله بتحسر: يا خوفي عليك يا بويه..بس والله يا ذياب لو استوى في ابوي ولا امي شي والله..اسمعني وانا احلف...لا اخليهم يحبسوني انا بدالك هني..بتهمة جتلك...
ذياب: عبدالله الله يخليك افهمني والله مالي خص...
عبدالله: تستاهل ما ياك..ياما قلنا لك ابعد عنهم..يا ذياب الرسول قالها قبل..."المرء على دين خليله فلينظر احدكم من يخالل" وقالوها في الامثال"الصاحب ساحب"..اللي تشوفه الحين من فعايل ايديك..وهذا اللي زرعته احصده..الله يهنيك في حياتك..والله ما شغل بالي غير ابويه..وين بيودي ويهه من الناس..
ذياب بعصبيه: عبدالله والله ما يخصني والله..شو فيك..من متى انا امد ايدي على بيزات حد...؟
عبدالله: ما ينفع الندم..خلاص ماياك اتحمله..حتى لوانت ما سويتها..ولو انا صدقتك الناس ما بتصدقك...تراك من يومك عاصي وقليل طاعه..شو تبى ربي يوفقك..؟؟ اكيد لاء..احصد ما زرعت...
ذياب وعيونه تدمع: دخيلك اخوي ظهرني..والله مابا اسهر برا البيت مره ثانيه..واحرموني من مصروفي..وشل الكمبيوتر من حجرتي..واقطع عني النت..واحبسني في البيت...والله ما بزعجكم بس طلعني من هني...
عبدالله: ما يفيد ما يفيد...خلاص طاح الفاس بالراس.. الحين عاد يوم يفوت الفوت .. ما ينفع الصوت
دموع ذياب تيمعن في عيونه...ودخل الضابط وطلع عبدالله من عنده..وخبره وقت المحاكمه..وقال له ان ولي امره لازم يكون موجود....وردوا ذياب السجن وبيتم على ذمة التحقيق 12 يوم..وبعدها ترفع اوراقه للمحكمه..

الصبح نشت وسارت للحوي ويلست على الزرع متملله..ما تعرف شو تسوي...وبطلت باب البيت وطلعت في الزراعه الخارجيه ويلست تطالع الشارع..ويتها تينا ووقفت حذالها...
تينا: شو يسوي؟
شرملى بحزن: مافي شغل..ما يعرف شو يسوي؟
تينا: تعالي يسير بيت بابا راشد..يشوف ميرنا..
شرملى بعصبيه: انتي روح بيت بابا راشد شوف ميرنا..انا مايريد..انت وهي سيم سيم بلاد..انا مسكين ما يعرف انتوا شو يقول...
تينا: خلاص ما يروح..انا بروح الحين ينظف الصاله...
ودخلت وياها شرملى وشافت ام راشد في الصاله تتعبث بالريموت تدور قناة المجد بس مب عارفه وينها...
ام راشد: شرمله
ضحكت تينا وسارت المطبخ وشرملى سارت لام راشد وهي مبتسمه..
شرملى: ماما انا اسمي شرملى مش شرملة..
ام راشد: عاد من زينه الحين بتعلميني شو هو..تعالي سوي لي قناة مدري وش اسمها..بس فيها قراءن..
شرملى تعابل في الجهاز: ما يعرف ماما انا ما يشوف تلفزيون...
ونزلت عايشه من فوق وسلمت على امها وحطت لها قناة المجد...ويلست وياها في الصاله لين ما يحطون لهن الريوق...
ام راشد: ما نزلت ليلى؟
عايشه: لا امايه شكلها ما رقدت امس..
ام راشد: ما اتصل لج ريلج؟
عايشه: توه متصل من ساعه يقول انه واصل بوظبي قبل الظهر ..
ام راشد: بتروحين؟
عايشه: هيه امايه لازم اسير عيالي وراهم مدارس باجر..وابى اشوف بيتي..
ام راشد: الله وياج غناتي..ولو ان ما شبعنا منج..
عايشه: ان شاء الله اييكم جريب...
ام راشد: على الله يا بنتي...
.
.
وفي حجرتها نشت ليلى بكسل..وتحسست حذالها..بس نست للحظه ان شيخه مب في البيت..وقبل تبطل عيونها عدل اختفت ابتسامه عذبه ارتسمت على شفايفها لمدة ثواني..وتمت منسدحه على الشبريه وغمضت عيونها..بس ما رقدت وتمت تفكر..باجر بتروح الدوام..وبتشوف ناصر..
"ناصر فديته..والله اشتقت له موت..مب مصدقه اني شفته امس..كان مثل الحلم..."
ابتسمت وردت تفكر بكل شي صار وتستعيده من يوم يتها ام راشد وقالت لها ولد عمتج في الميلس..لين الكلمه الفاصله..
"اخت العروس"
احمرت خدودها وهي تتذكر وابتسمت وقلبها يدق بسرعه..بسرعه..ما قدرت تتمالك نفسها..ولوت على مخدتها بقوه..وهي مبتسمه من الخاطر..ونشت..بتسير تيلس ويا عايشه قبل تسير ..تعرف انها اكيد بترد اليوم العين..وقبل تنزل سارت لمكتبها..وشافت اوراقها متبعثره يمين ويسار..وابتسمت وهي تيمعهن على بعض..ويت في بالها حصه..بعدت وايد عنها هاليومين ..وكثير ناس تحبهم بعدوا عنها...
"يعني ناصر يقرب مني..وفي ناس وايده تبعد..حصه وشيخه وعايشه اختي وسلامي وحمدان..والعكس يوم ناصر يبعد يكونون كل هذيل حواليه...ما شاء الله عليك يا ناصر يا ولد عمتي..مبدأك خالف تعرف..مدري والله خافك الا نحس علي وانا مدري"
ضحكت وهي تتخيل شكله لو يسمع هالرمسه..اكيد بيحرج عليها...وقبل تبطل باب الحجره انتبهت على ثوبها العيناوي اللي معلق ورا الباب..وابتسمت من خاطرها....وهي تتذكر ناصر يوم يطالعها بنص عين..يوم لبسته...ونزلت تحت بتيلس ويا امها وعايشه...
الساعه 9:30 اتصل في اخوه عشان يلاقيه في الوكاله..يبى يشتري له سياره يديده...
فهد: ناصر اقولك لا تيي من صوب الجسر الاخير..
ناصر: عيل من وين ايي؟
فهد: لا تيي من صوب منطقة ساس النخيل...تعال من ورا الوكالات...
ناصر: وليش اتعب عمري والف كل هاللفه..بيي من صوب بقعه ساس النخيل..
فهد: يا ولد الناس بلى معاند شفيك على الصبح عله على القلب...الشوارع كلها مبنده..في ناقلة نفط منجلبه على جسر ام النار..والشوارع زحمه وللحين ما خمدت النار..
ناصر: اوكي بييك من ورا وكالة بن بروك...
فهد: لاء...تعال من شارع ادنوك...
ناصر: والعثره..مب ياي من هناك..
فهد: ياخي احترق يبت لي المرض تعال من أي درب..
ناصر: اوهووه الحين من وين ايي انا عند منطقه ساس النخيل والشوارع مبنده..
فهد: تستاهل قلت لك تعال من شارع ادنوك..
ناصر: اوكي خلاص...
فهد: بتتأخر.؟
ناصر: ربع ساعه وانا عندك..انت من متى هناك..؟
فهد: من عشر دقايق...
ناصر: خلاص شوي وانا عندك..
وبند فهد من عند ناصر ويلس في موتره يتريا اخوه يي...ويت في باله عايشه....
"معقوله بعدها للحين في بوظبي؟؟"
وشغل الاف إم وكانوا حاطين اغنيه تلوع بالجبد..وبندها ويلس يعابل في الاشرطه يدور على شي يسمعه بروحه....
وحط شريط جديم وجديم وايد...عبدالمجيد عود بعد...واستطرب الاخ وهو يسمعها..كانت هاديه بدرجة الهدوء الخارجي اللي يعيشه فهد..
حارقه بدرجة الشوق اللي في دواخل نفسه..كلماتها وايد قويه..ودقة العود عنيف وقعها على مسامعه..تتخلل مسامات وخلايا قلبه....وتلامس واقعه..وتشابه ظروفه....اتسند على السيت وغمض عيونه..ويلس يسمعها بكل هدوء...
"إستكثرك وقتي علي وغدا بك...عادة زماني كل ما طاب هوّن...ليت الذي وداك يا زين جابك تشوف عقبك كيف الايام سوّن..شرق مشيت وغرب وقتي مشى بك..والقلب ماله لايم فيك لوّن..طويتني طي الورق في كتابك ..حتى معاليق الحشى لك تطوّن...اشتقت لايام الهوى في جنابك..يوم الشموع بليل الاحباب ضوّن..واشتقت اقول لهاتفك مرحبا بك..واشتقت لغيوم الصحاري تكوّن...عوّد ترا داعي الهوى عند بابك..واروي القلوب اللي بعد ما تروّن...غنيت لك عمري ولا جا جوابك..واسمي مع مجنون ليلى تدوّن..."


خلصت الاغنيه..وابتسم فهد وتم يعيد فيها ويتسمع في مقاطع بسيارته لين ما دق له ناصر..وقال له انه واقف وراه وانه يباه ينزل وياه الوكاله..ونزل ناصر وشاف اخوه وساروا عشان فهد يشتري له السياره اللي يبى...وبعد ما خلصوا شغلهم طلعوا رباعه...وساروا بيتريقون من فطاير الخليج...
وعقب ما تريقوا ردوا البيت كلهم مع بعض..ونزلوا من سياييرهم..وساروا على طول غرفة ناصر..يالسين هناك...
ناصر: انت ما سرت امس بيت خالي؟
فهد: امبلى ما قلت لك؟
ناصر: خل عنك الخريط وارمس جد...واحد من اثنين يا انك جذاب يا عايشه بنت خالي جذابه..
فهد: وانت وين شفت عايشه..؟
ناصر مبتسم: امس رحت بيتهم..
انفجر فهد ضحك...
ناصر يطالعه بنص عين: ما عليه اضحك..عيل والله سرت والله...
فهد: زين زين اسكت الله يخليك..ونه راح..
ناصر: برايك والله ويلست ويا البنات كشخه ردينا لسوالف اول..
فهد: وين راشد؟
ناصر: مادري به بس ما شفته...
فهد بدا يصدقه: زين متى سرت.؟
ناصر: الصبح وابويه راقد..
فهد: مقواك..
ناصر: وانت سرت قبلي بس ليش ما نزلت..؟
فهد مبتسم: شو رايك نروح اليوم؟
ناصر: يالله اطلع برا خلني ارد اكمل رقادي لين صلاة الظهر..ونه قالي بنسير اليوم..انا ما ادري كيف سرت هناك..بعدني مب مصدق اني سويتها..
فهد: ما عليه يا نصوور..
ناصر يضحك: على فكره عايشه امس تقولي ليش ما يبتوا فهوود.؟
ضحك فهد: بعدها على فهود ونصور.؟
ناصر يتلحف: هيه ..بند الليت وصك الباب..
فهد: بترد ترقد..والله انك متفيج..
ناصر: زين اطلع..
وطلع فهد عن ناصر اللي رد يكمل رقاده...وفهد سار حجرته بييلس شوي وعقب بيسير يسبح عشان صلاة الجمعه..
.................
الضحى نش وطلع الصاله يشوف امه واخته وييلس وياهن شوي...وكانوا كلهم في الصاله...
فاطمه: احمد بنسير الجمعيه شو رايك؟
احمد مبتسم: عدتج بنت اختج؟
فاطمه: لا صدق..بنسير ماشي اغراض في البيت..
احمد: من وين اييب فلوس...
فاطمه: ما عليك عندي...
احمد: من وين.؟
فاطمه: من معاش ابوي..
احمد: اها..
ام احمد: ما لقيت لك شغل يا ولدي..
احمد: لا امايه والله للحين ماشي..بس ان شاء الله الاقي..
فاطمه مبتسمه بحنان: ان شاء الله يا احمد بتلاقي قريب والله بيفرجها..
ام احمد: الا وين شيخه؟
فاطمه: البنت ما تبى غير احمد ولدج ونحن عايفتنا...
احمد مبتسم: فديتها يا امايه والله خبلت بي...
ام احمد: عرس وبتييب وحده لك محد ينافسك فيها وجان تبى الله بيعطيك اكثر عن العشر..
احمد: لا وين اعرس الحين الله يهداج يمه..منو بترضى بريال بدون شغل..فقير حافي منتف شراتي..
تضحك فاطمه...
ام احمد: الرياييل مخابر يا ولدي هب مناظر..
احمد: صح كلامج بس بعد الحياة الزوجيه مهي بذيك السهوله اللي تخليني اتحمل تكاليف العرس وتكاليف اسره يديده..
فاطمه : يوم تشتغل ان شاء الله بتحصل الحرمه الزينه...
ام احمد: خلاص يا احمد توكل على الله ودور لك شغل..والحرمه خلها علي انا مختاره لك وحده بتعيبك ان شاء الله...
احمد مبتسم: قولي جي..انج مختاره من اول..
ام احمد: لاوالله يا ولدي بس طاحت عيني عليها وقلت يستاهلها احمد..بنت ناس وعرب حشام..
احمد: منو؟
فاطمه: افا امايه نحن ربع ولا تخبريني.
ام احمد: لا يا احمد هب قايلتنلك الا يوم تلاقي لك وظيفه..
احمد: على خير ان شاء الله وانا واثق في ذوق امايه...مع اني وحيدج وما جد خطبتي لحد بس بعد ادري انج ذويقه...
ام احمد: نشي فاطمه يا بنتي وهاتي لنا الريوق...
فاطمه تنش: ان شاء الله يمه..وانت يا احمد سير شيك على حبيبة القلب شفها نشت ولا بعدها...
احمد مبتسم: امايه بسير شوي فوق اشوفها نشت شواخي ولا لاء...
وطلع احمد فوق وتمت ام احمد في الصاله بروحها...ويوم وصل فوق سمع صياح شيخه شال الطابق الثاني كامل...
ودخل الحجره واول ما شافها لقاها يالسه على الشبريه تصيح..وعيونها منترسات دموع...
احمد يشلها: حبيبة قلبي فديتج..
شيخه: اليد اليد..
احمد بطل عيونه: اشهد ان لا اله الا الله..
شيخه: اليد ماما..
احمد ابتسم: فديت روحج يالله تعالي نروح عند يدووه...
شيخه تصيح: ماليد..اليد امي..
احمد: زين شواخي بنروح الجمعيه..اقصد الدمعيه..
شيخه: مابا اليد ماما...(وصاحت بصوت اعلى)..
احمد: لا الظاهر الموضوع خارج نطاق السيطره...تبى امها ومعزمه البنت..لا دمعيه ولا غيرها بيثنيها عن الموضوع...
شيخه تصيح وما طاعت تسكت...وحاول فيها احمد ونزلها تحت وتمت ضايجه وكل شوي تسكت وترد تصيح..
ام احمد:تعالي يا بنتي تعالي عندي..
شيخه: ماليدث..

ام احمد بحنان: تعالي شوفي ريلي تعورني ما روم انش لج..
احمد يهمس لشيخه: روحي عند يدوه..شوفي ريلها تعورها..قولي لها من عورج؟
طالعتهم شيخه وهي مبطله عيونها على الاخر ومن بين الدموع: عولث؟(يعورج)
ام احمد: هيه يعورني تعالي شوفيه؟
نشت شيخه وحطت ايدينها على ريول يدتها: هني؟
ام احمد: هيه..
شيخه وعيونها مبطله على الاخر: من عولث؟
ام احمد: كنت وايد اصيح وما اسمع الرمسه وعورتني ريولي..
احمد مبتسم..
شيخه: في وحث عندكم..عولث..
احمد انفجر ضحك: اميه تقول ان في وحش عور ريولج..
ام احمد مبتسمه: تعالي يلسي عندي هني..
ويت شيخه ويلست حذال يدتها اللي ماده ريولها..وما تروم تمشي...وقعدت تطالعها وهي مندهشه...تبى تلمس بس زايغه...
شيخه تبطل ايدينها على اخر شي: في بيتنا وحث كبيل..
ام احمد يلست تسولف لها وتحكي لها حكايه من حكايات اول..وتمت شيخه تطالع يدتها بغرابه..وانها ما تروم تمشي بس تعرف تتكلم..الحين شيخه جدام مخلوق يديد بدا يدخل حياتها بس بطريقة مختلفه عن الكل...
وبعد فتره قصيره دخلت عليهم فاطمه يايبه الريوق وياها وتريقوا كلهم ويا بعض بدون ما تزيغ شيخه من حد..بس بعدها للحين ما والفت خالتها فاطمه...
.......................
رد عبدالله البيت مثقل بالهموم ...رغم انه ما رمس ويا حد حتى موبايله اغلقه من حرقة قلبه على ابوه..اللي بيروح فيها لو درا بالخبر...واول ما حدر البيت شاف خليفه يشغل الموتر بس شكله ما بيظهر من البيت...ولا سلم عليه ودخل الصاله على طول..ولحقه خليفه ودخل وراه..
خليفه: بو حميد..
عبدالله: يا عونك..
خليفه: عانك الله..شو فيك؟
عبدالله تنهد: ماشي يا خليفه..تعال شوي الحجره ابغيك...
خليفه: أي حجره؟
عبدالله: حجرة الطعام...
وساروا ورا بعض...بس شافوا البنات كلهن هناك عشان جي ظهروا قبل يشوفنهم...وركبوا موتر خليفه ويلسوا فيه...
خليفه: ارمس شو فيك..
عبدالله: ابويه مدري شو اقوله؟
خليفه: شو مستوي؟
وخبره عبدالله كل السالفه..وانصدم خليفه صدق محد كان يتوقع ابداً...وتناقشوا بالموضوع وفعلا صعب عليهم الموقف وكيف بيخبرون بو خليفه وحالته الصحيه مب لين هناك لا هو ولا الوالده..وكانوا متأكدين مليون بالميه انه واحد فيهم لازم يستوي عليه شي يالوالد يالوالده..وتوكلوا على الله وقرروا يفتحون السيره ويا بو خليفه عقب العصر.....ونزل عبدالله ورد البيت كان صدق تعبان ومرهق وراسه بينفجر من الصداع...ودخل حجرتهم وسبح وسار ينسدح على الشبريه..بس ما رقد لانه حط في باله صلاة الجمعه....

دخلن البنات الصاله سمر وسلمى وبدريه وحصه وام خليفه وحمده وساره..ويلسن يسولفن وعقب نشت عنهن ساره بتسير تساعد وتشرف على الغدا...
وحمده تمت عندهن...
سمر: وين ابويه؟
ام خليفه : سار الزرع خاري شو تبينه؟
سمر: ولا شي بس نبى نيلس وياه شوي؟
سلمى: ولهتي عليه؟
سمر: هيه ولا حرام بعد..
سلمى: هيه بس انا ترومين تردين علي..بعض الناس يقطعونج ما ترومين تبطلين حلجج..
سمر: كيفي.
حصه: ناس عن ناس تفرق يا شيختنا سلامي...
حمده: عمتي سلمى ما خبرتج..
وقربت سلمى من حمده ويلسن يسولفن كانت سلمى قريبه وايد من حمده وتحبها لان حمده ربشه وسوالف..شرات عمتها...وبدريه كانت ساكته ما ترمس على غير عوايدها...تدري بكل شي بس كاتمه في قلبها..تخاف وتفكر شو بتكون ردة فعل بو خليفه وام خليفه عقب ما يدرون اللي صار على ولدهم...وهي في غمرة سرحانها دش خليفه...
خليفه: حمده وين امج؟
حمده: سارت المطبخ اللي برا بتشوف الغدا...
خليفه: نشي ردي البيت..ما وراج السبت الياي امتحانات...
حمده: ابويه.....
خليفه: ارمس مره وحده ردي البيت حمدوه..
حمده: ان شاء الله ابويه..
الكل لاحظ انفعال خليفه بس محد رام يتدخل..بنته وهو حر فيها.....
خليفه: بدريه وين عبدالله..
ارتبكت بدريه: ما شفته من الصبح قال بيسير مصفح ويا ربيعه سيارته مادري بلاها..
خليفه لاحظ ويه بدريه المرتبك: زين خلاص..بس موتره هني..
نشت بدريه وسارت حجرتها على طول وخليفه طلع ساير فلتهم...واول ما بطلت الباب شافت ريلها منسدح ومغمض عيونه...وقفلت الباب بالمفتاح..وسارت بسرعه يلست حذاله..وما رمست تتحراه راقد..وغصباً عنها دمعت عيونها...ومسحت على شعره..وهو بطل عيونه...
بدريه تمش دموعها: سوري حبيبي وعيتك...
عبدالله بتعب: لا فديتج مب راقد وراي صلاه..بس مسترخي راسي مصدع...
بدريه تهمز له راسه: فديت راسك حبيبي ليت الويع فيني ولا فيك..
عبدالله مبتسم بحنان: في العدو ان شاء الله..
وردت بدريه تدمع ودموعها تطيح على خدودها....
عبدالله بتعب: فديتج بدريه ليش هالدرر يطيحن مافي شي يستاهل..ان شاء الله الموضوع يعدي على خير...
بدريه تصيح: خايفه على عمي وعمتي...
عبدالله يبلع ريجه بخوف: الله يكون في عوننا...
بدريه بحزن: ليش لازم نتكدر ويينا الضيج..
عبدالله تنهد: اختبار يا غناتي واصبري لين ما الله يفرجها..
بدريه: ليش هالعيال ما يحسبون حساب اهلهم قبل يسوون أي شي..؟ ليش ما يفكرون بوالديهم لا تحترق قلوبهم عليهم...ما يفكرون كم لحظه تعبوا وكم لحظه شقوا في حياتهم..الحين هذا الجميل اللي يردونه..؟
عبدالله تنهد: ما عليه الله كريم..زين حبيبي بقولج شي...
بدريه: هلا غناتي ..
عبدالله: ولهت على سوالفج وعليج اكثر..
بدريه مبتسمه بخجل من بين الدموع: متفيج والله...
عبدالله مبتسم: يالله متى نرد دبي..ونيلس في بيتنا انا وانتي بروحنا..بدون مشاكل ولا صدعه ولا تفكير..بس انا وانتي ...
بدريه: لا حياتي بنيلس عند اعمامي شوي اخاف شي يصير ولازم نتم عندهم هالفتره..
عبدالله: اللي تشوفينه حبيبتي...
ونشت بدريه تجهز الحمام لريلها عشان يسبح..ويلست تجهز له ثيابه وتدخنها ...عشان الصلاه....
...................
العصر وعقب ما نشوا كلهم من رقاد الظهر..يلس عبدالله ويا خليفه واتفقوا يرمسون ابوهم هاللحظه ويتوكلون على رب العالمين واللي مكتوب في كتاب ابوهم ما بيقدرون يردونه....وساروا له حجرته ويلسوا وياه شوي...يسولفون ويضحكون...
بو خليفه بتعب: بغيت ارمس اختكم سلمى نش يا عبدالله ازقرها لي...
عبدالله في خاطره"من وين ولا وين بتلاقيها يا بوخليفه"
خليفه: لا ابويه خلنا من سلمى الحين بغينا نرمسك في سالفه شوي اهم..
بو خليفه يحاول ينسدح على الشبريه بس مب رايم خلاص ريال كبير وتعبان والله يكون بعونه..
بوخليفه: ارمس يا ولدي..
ونش عبدالله يعدل له المخدات حذال ظهره وعلى ينبه..ويعدل مكانه...
بو خليفه: بارك الله فيك يا ولدي..
خليفه: ابويه بغينا نرمسك عن ذياب..
بو خليفه قلبه عوره شوي: خله ذياب انا لا راضي عليه لا دنيا ولا اخره وما بيشوف خير طول ما هو على هالحال..
عبدالله: لا يا بويه ذياب صغير ومالنا غير رضاك لا تدخل سخط الله البيت...
بو خليفه: عيل في ولد ما يي يشوف ابوه ولا يسلم عليه ولا يدل بيته..شو بتقول عنا الناس...
خليفه: يا بويه الله يهديك ذياب حاله من حال هالشباب الطايشين ما يعرفون كيف يتصرفون...
بو خليفه منفعل: لا بارك الله فيه وانا مب راضي عليه لين ما تقوم الساعه...
عبدالله يهمس: عيل كيف لو عرف..
خليفه: الحين السالفه تعقدت..
عبدالله يتنهد: ارمس يا خليفه..
خليفه: ابويه ذياب اخوي من الفير في المركز..
بو خليفه: طول عمره يالس في هالمراكز ما يظهر منها..ما ادري وش يعطونهم هناك..ما يفارجون البقعه..
خليفه قلبه عوره على عفوية ابوه: ابويه مب مركز التسوق..ذياب مسجون في مركز الشرطه...
بو خليفه انصدم وما عرف بشو يرد وحاول ييلس وما قدر ونش له عبدالله يساعده: ابويه استهدي بالله وكل شي بيعدي على خير...
بو خليفه: مركز الشرطه؟؟ أي خير يا بو حميد..أي خير.؟
عبدالله: صحتك يا بويه الزم ما عليك..لا تيهد عمرك وان شاء الله خليفه بيقوم باللازم...
خليفه: ابويه خلها علي وانا ان شاء الله بطلعه اليوم ولا باجر...
عبدالله: ما عليك ابويه اهم شي انك ما تيهد عمرك وذياب بيطلع ولا حد بيدري...
بو خليفه تم ساكت وما قال ولا كلمه....ونش عبدالله وخليفه واحترموا صمته وطلعوا برا...وام خليفه اول ما شافت اشكالهم متضايجه وهم طالعين دشت عند ريلها بتشوف شو فيه.....

كانت بدريه تطالع عبدالله اللي ما انتبه لها ووقف متسند حذال وحده من الدرايش..وخليفه يلس على الكنب..ومحد كان في الصاله الا حصه تشوف التلفزيون..وعقب طلعت فوق...وسارت حجرتهن...وشافت سمر ترسم في دفتر الفن...
حصه: سمر نشي لو تبينا نسير كارفور..
سمر عقت الاقلام: قولي والله؟
حصه: والله يالله نشي البسي..
وقامت سمر ولبست بعد ما خبرت حصه امها وخذت الاذن...وهن نازلات في الصاله..شافهن خليفه..
خليفه: على وين؟
سمر: كارفور..
حصه: مستأذنات من امي..فيها شي بعد..
عبدالله:دشن داخل مب وقت حواطه عندنا من المشاكل اللي يمنعكن تظهرن السوق..
حصه: يا سلام وانا شدخلني في مشاكلكم حلوها بروحكم..
سمر: هيه والله انتوا سووا المصايب ونحن نتحمل العقوبات...
نش لهن خليفه محرج..وشردن كلهن فوق الدري...
سمر: والله عبادي خلنا نروح شي ضروري..
خليفه: خلني اشوف وحده فيكن شبرت برا البيت...
حصه: شو هالظلم عافانا الله...مستأذنين من امايه شو خصكم انتوا؟
خليفه: يوم تذلفين بيت ريلج ارمسي..ما دمتي هني تمشين كيف ما نباج تمشين..
عبدالله يكلم خواته بهدوء: سيرن فوق فديتكن عندنا كم شغله مهمه وان شاء الله باجر انا بوديكن..
سمر: فديتك اخوي الله لا يحرمني منك...
حصه:ايوه سيلانيات يقصون علينا بكلمتين حلوات...
وطلعن فوق محرجات ويتحرطمن على اخوانهن الشباب....
وشوي ويسمعون بو خليفه يزقر عبدالله ودخل بسرعه عند ابوه اللي كان ضايج وكل حزن الكون في عيونه...
بو خليفه مب رايم ينش من على الشبريه: شوف امك يا عبدالله تعبت عقب ما خبرتها السالفه...
عبدالله لف صوب امه وكانت تتنفس بصعوبه وشكلها دايخه..ودمعت عينه وقرب منها...
عبدالله: امايا فديتج لا تشغلين بالج..قريب وبيطلع الا هو اشتباه مب جرم مؤكد..
خليفه حس بضو داخل قلبه وقرب من امه بس ما رام يرمس..
ام خليفه: يا فضيحتج يا عايشه بين الناس..وين بودي ويهي من خلق الله اللي بتاكل فيه..ليش يا ذياب يا ولدي ليش..؟
عبدالله: امايا خلي الناس تولي شو نبى بهم..نحن واثقين من ولدنا انه مب مسوي شي...
ام خليفه بتعب: ودني العياده يا ولدي احس بضيج في صدري....
وشلها ودخل يساعده خليفه اما بو خليفه من تعبه ما رام ينش...بس تقبض في الشبريه وقام ببطء بس ما لحقهم....وركبوا امهم في السياره..وفي الدرب اتصل عبدالله ببدريه اللي كانت تصيح...
عبدالله: يا بدريه الله يهديج ما صار الا كل خير..
بدريه: زين شو تباني الحين..عمتي شحالها..؟
عبدالله: يوم نوصل المستشفى بسوي لج تلفون..خلي بالج من ابويه يالس بروحه اخاف يتعب ومحد عنده...
بدريه تصيح: ان شاء الله عبادي..
وبندت عنه وسارت لبو خليفه اللي شافته على شبريته يالس وماد ريوله..وعور لها قلبها ودقت عليه الباب ودشت تيلس عنده...وشوي وتنزل سلمى ودخلت عليها ولا حد يدري ان ام خليفه سارت المستشفى مول..وعقب ما خبرها ابوها تمت تصيح..وما طاعت تسكت وطلبت من ابوها يخلي الدريول يوصلها...بس قال لها ان اخوانها بيحرجون عليها لو شافوها هناك...
.
.
في المستشفى وعقب فحص طال وقته...ظهرت لهم الدكتوره...تطالعهم بنظره بارده...وهم يتريونها تنطق تقول شي...
خليفه: ان شاء الله خير؟
الدكتوره: خير ان شاء الله...المدام شويه تعبانه وهي عندها من أبل كده ضغط..يعني ممكن تجنبوها الازمات..لان دا حاجه صعبه على ألبها..وممكن يعرضها لجلطه في أي وقت...
عبدالله تنهد وغمض عيونه: استغفر الله ..
خليفه: ان شاء الله دكتوره..في شي ثاني بعد ولا ناخذها..
الدكتوره: لاء مافيش..بس ماتنساش تمر الصيدليه تاخذ لها دوا..
عبدالله: على خير ان شاء الله...
وشلوا امهم وما طلعوا من المستشفى الا يوم اذن المغرب...ورد عبدالله امه البيت..وخليفه سار لاخوه المركز..
.................
الساعه 8:30 العشا..يلست ليلى في الصاله..مع امها بعدما روحت عايشه عنهم...يسولفن ويطالعن التلفزيون...ودخلت سلامه عليهم..
ماسكه كتبها تبى ليلى تدرسها...بس اول ما شافت يدتها فرت الكتب على الطاوله وسارت تيلس عندها...وتسولف لها..
ليلى: سلامه وين حمدان؟
سلامه: ما ادري يمكن في حجرته يدرس...
ليلى: اها..
ام راشد: وانتي ليش ما تدرسين.؟
ليلى تتمصخر: لاء هي خليها تلعب ترا ابوها وزير التربيه تروم تنجح أي وقت..
سلامه مبتسمه: لا تتطنزين..
ام راشد: أي وزير فديتك يا ولدي (وابتسمت) لو وزير جان زين..
ليلى: الحمدلله على اللي عندنا بعد نفكر في وزير..قولوا الحمدلله..
ام راشد: الحمدلله على كل حال...
وطلعت عنهن ليلى فوق بترتب حجرتها...وتحت في الصاله في سياره من الصبح تهرن برا...طلعت لها شرملى..وشافت احمد ياييب شيخه وياه..وبغت تتخبل وسارت تبطل لهم الباب ودخل السياره داخل...وفي السياره قبل تنزل شيخه وهي تشوف بيتهم من الجامات وتتنطط...
احمد: هالكثر مستانسه بتردين بيتهم..؟
شيخه بفرح: اليد امي..
احمد: انزلي عندها..انا زعلان...خلاص ما حبج..
عقدت حياتها وطالعته بغضب: ماليدث اليد امي..
وبطلت البشكاره الباب..وقبل تشلها..مسكها احمد وهي تصارخ بس ماتصيح..وحبها وبعدين شلتها شرملى..وتمت لاويه عليها وهي تضحك وفرحانه..
شيخه: اليد ماما..
شرملى: ماما فوق صبر انا يصكر الباب حبيبتي وبعدين يروح عندها..
شيخه ما انتظرت شرملى وسارت صوب البيت تركض بفرح وعفويه...ويوم دخلت الصاله وشافتها ام راشد انقبض فوادها ودمعت..
ام راشد: هلا والله بغناتي هلا بالغاليه بنت الغالي...تعالي فديت روحج منو يايبنج..؟
شيخه مبتسمه وخدودها حمر: وين امي.؟
سلامه: شواخي حبيبتي ما ولهتي علينا..؟
شيخه راحت بتطلع الدري..وشلتها شرملى وطلعتها فوق..الاكيد ان ليلى بتتخبل لو عرفت انها وصلت...
شرملى: اصص عشان ماما ما يسمع..
شيخه تهمس وتقلد شرملى: اتي وحث..
ودقت شرملى الباب ونزلت شيخه...وشيخه ما صبرت..
شيخه: ماما افتحي...
للحظه حست ليلى ان قلبها ما نبض ولا نبضه..وبدون احساس بطلت الباب ولوت عليها..وهي ميته من الوناسه..
ليلى: حياتي فديت قلبج وحياتج وعمرج..فديتج والله...
شيخه تلوي على ليلى بقوه: امي حبيتي...
ويلست ساعه لاويه عليها مب مصدقه انها وياها الحين...لين الاربعاء الياي...
ليلى: حبيبتي كلتي شي؟
شيخه: ايوه ..ددوه عطتني اكل...
ليلى ابتسمت: فديت هالويه...
شيخه بطلت عيونها على الاخير: هي ريلها عولها..عثان تثيح وايد والوحث ضربها...(وبدت بالبنت بالتأليف),,
ابتسمت ليلى وهي تشوف شيخه تسولف بعفويه عن بيت يدتها..وتخبرها كل شي مع الزيادات من افكار شيخه الطفوليه...والاكيد في الموضوع ان ليلى اليوم بتطير من الفرحه عشان حبيبة قلبها ردت لها...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 12-03-2020, 02:38 PM
صورة hayo0nsh الرمزية
hayo0nsh hayo0nsh غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة صيف رومنسيه/بقلمي


الحلقه الخامسه عشر
الساعه6:30 الصبح نشت وهي شبه مفتحه عيونها..ويوم شافت شكل الحجره ابتسمت ابتسامه عذبه..وحطت راسها على المخده وهي مبتسمه تبا ترقد..بس حبت تتلذذ شوي وتستمتع باللي حواليها..وما حبت تحرم نفسها من شي..ونشت وبخطواتها المتعثره والمتردده والمليئه بالشطانه..تحاول تتجاوز المخدات واللحاف..ابتسمت اخيرا ابتسامة نصر انها وصلت ورفعت اللحاف وانخشت في حضن ليلى وحاولت قد ما تقدر تدفن نفسها وهي تثبت لقلبها انها موجوده وان امها قريبه منها لدرجة الانصهار..ولوت عليها بقوه وهي مغمضه عيونها وتعلقت فيها اكثر لين ما نشت ليلى وشافتها تجاهد تبا تخفي نفسها غصب في احضانها وابتسمت..وهي تحس ايدينها الصغيره لاويه عليها بكل قوه تحس اصابعها الصغيره ملتصقه برقبتها لحد التشبث...ليلى طبعا ما حبت تحرمها من متعتها فلوت عليها اكثر وحبتها على خدها ..الشي اللي خلى شواخي تضحك وهي شبه راقده...
شيخه: امي حبيتي..
ليلى بهمس: ارقدي يا حياتي..
شيخه بكسل: اتي القدي..
ليلى مبتسمه: حبيبة امج انتي..
شيخه بدلع: ماما..
ليلى: عيونها وقلبها..
شيخه: بنلوح عند وحث..؟
ليلى مبتسمه اكثر: شو تبين بالوحش؟ بياكلج..
شيخه تدافع عن الوحش: لا ما ياكلني وحث حلو...
ليلى: زين ردي ارقدي انا برقد..
شيخه تمسك ويه ليلى: ماما ما تنامي ..
ليلى مغمضه: امبلى ابا انام ممكن نرقد حبيبتي..
شيخه تبطل عيون ليلى: لا لا يالله ما في نوم...
ليلى بكسل:هه مافي نوم..؟ والله انتي مشكوك في اصلج...مافي نوم؟ وين تبين.؟
شيخه: امي ما في نوم...
ليلى بتعب: بنام حياتي انا تعبانه...
شيخه: اتي تعبانه..؟ لا لاء..
ليلى ونها بتصيح: خلاص ما حبج..
شيخه تتعلق بليلى اكثر وتحبها على خدها: لا لا خلاث..
لوت عليها ليلى: يالله نرد نرقد زين؟
شيخه: ذين...
وردت ليلى تغمض عيونها بترقد..بس شيخه خلاص تعودت هاليومين في بيت خالها احمد تنش من وقت...
شيخه: ماما..
ليلى بتعب:هاه..
شيخه: امي اليد الوح..
ليلى: وين يا حافظ..
شيخه: دمعيه...
ليلى: اقول ردي ارقدي متفيجه اوديج الجمعيه هالوقت ماشي شغله..
شيخه بتصيح: اليد اليد..
ليلى بتعب: شيخه مافي جمعيه في الليل ...الصبح بوديج..
شيخه: ماليد ثوفي الثمث...
ليلى: أي شمس واي خرابيط الحين الفير..رقدي شواخي حبيبتي..حرام عليج وراي دوام..
شيخه: امي ما نلوح دمعيه..؟
ليلى بكسل وهي مغمضه: منو معلمنج تروحين الجمعيه..؟
شيخه: اليد..
ليلى: ماشي جمعيه انتي دبه..اذا كلتي حلويات وايده خلاص بتصيرين نفس الديناصور بارني دبه وكبيره..وما بتدخلين من الباب وبنرقدج في الصاله لان باب الحجره ما بيوسعج عقب....وبعدين بشتري لج ثياب مب حلوه لانج دبه..والثياب الحلوه بس تيي على البنات الحلوات الضعاف..
شيخه بخوف: اتي ما تثتري لي فتان..؟
ليلى: ما بشتري لج فستان لانه بس للبنات الضعاف البنت الدبه تلبس ثوب مب حلو..
شيخه وهي تدفن نفسها في حضن ليلى: خلاث انا ماليد الوح الدمعيه..انا مث دبه..
ليلى: لا يا حافظ مب دبه..عيل امي الدبه..؟
انفجرت شيخه ضحك: لا ددوه مث دبه..
ليلى مبتسمه: فديت روحج هلكتيني ردي ارقدي..
شيخه: ذين...
ليلى: بنشوف هالذين سمعناها وايد..يالله ارقدي...
وردت ليلى ترقد شوي لين ما تنش للدوام...بس شيخه تمت ناشه تتعبث بشعر عمتها..لين ما رقدت هي الثانيه..وهي في حضنها..
....................
نش عبدالله وخليفه وساروا المركز على طول بيشوفون اخوهم ويتابعون اجراءاته وعقب ما وصلوا هناك..كان خليفه يحاول قد ما يقدر محد يشوفه من الناس ولا فضيحته فضيحه لو شافوه..مركز راقي واسم عايله معروف في كل البلاد..وسلطه ونفوذ قوي...بس للاسف ما نجى منها وشافه واحد يعرفه كان وياهم ايام ما ساروا يدرسون في امريكا...وعقب ما وايه الريال وهو متوهق...
شهاب: هاه خليفه عسى ما شر شو ياييبنك المركز..
خليفه ما بينفع معاه في مثل هالوقت غير الكذب:لا لا خير ان شاء الله بس امور بعض العمال..
شهاب: شو من عمال في المركز اللي يهديك..؟
خليفه منقهر ومب متفيج وعبدالله سار عنه داخل: لا بس عندنا عامل مختلس شوية اموال من الخزينه ونتابع اجراءاته..
شهاب: عيل وين عمالك و عملاءك ما ييون بدالك ويخلونك في شغلك..
خليفه" اسميها وهقه": والله يا شهاب كل حد لاهي في حاله مب شرط كل شي يسوونه بأرواحهم يعني لازم نساعد شوي..
شهاب: الله يعين..
خليفه: اترخص منك الحين بغينا نشوف الضابط قبل يفوتنا الموعد..
شهاب: على خير ان شاء الله فرصه سعيده شفناك ..
خليفه: ان شاء الله تتكرر يا بو ناصر..
شهاب: على خير ..
وسار عنه وخليفه يتحرطم ويقول في خاطره..
" تتكرر بس مب هني ...ناقصين فضايح نحن..؟!!!"
ودخل خليفه وشاف عبدالله واقف يتريا حذال غرفة الضابط اللي اول ما شاف خليفه دخله حجرة راهيه للكباريه ويلسه فيها..وياب له الشاي والقهوه والعصير..وعبدالله يلس حذال اخوه...
عبدالله: شو يسوون هذيل..؟ نحن مب يايين نتقهوى..
خليفه: والله يا عبدالله الهيبه مالها جيمه في مثل هالبقعه..
عبدالله: ما نبى حد يسوي لنا سالفه يدخلونا أي مكان المهم نطلع من هالمستنقع..الله يهديك يا ذياب اخوي زين جي سويت فينا..؟
خليفه: بس عاد خلاص ان شاء الله بيطلع وبنفتك من هالوذا اللي نحن فيه..
عبدالله: ان شاء الله بس وعقبها بشله وياي دبي وبشغله هناك وان شاء الله ما بيرد لهالشله الفاسده..
خليفه يتنهد: خله يطلع اول...الا اقول انت خبرت حد السالفه..؟
عبدالله: لا بس بدريه..
خليفه: انا ما قلت لاي حد حتى ام عفرا..
عبدالله: احسن خلها تعدي على خير لا من شاف ولا من درى..
وهم يرمسون دخل عليهم الضابط وسلم وعقب طلبوا مقابلة اخوهم ذياب اللي حدر عليهم على طول رغم ان الوقت مب وقت زيارة بس ناس تفرق عن ناس حتى في السجون...
يلسوا وياه شوي وتفهموا موقفه صدق اول مره يحسونه منهار وتعبان وضيج الكون فيه..وبالاخص يوم خبروه عن حالة امه وابوه..صاح من قلبه يوم عرف..
ذياب مدمع: كله بسببي انا يا رب اموت اليوم..
عبدالله بضيج: ودر شغل الصياعه وبتفكنا من هالمواقف المحرجه..
ذياب: خليفه اخوي ارجوك طلعني من هني مب قادر اتخيل كل هاه يصير فيني..
خليفه بعصبيه: مب قادر انا اتفاهم وياك ما ينفع لك غير هالمكان يربيك..وطيت رووسنا التراب...
ذياب: خليفه ارجوك حاول وفي البيت أي شي تباه بسويه وانا خبرت عبدالله قبل...
خليفه: الحين شو قالوا لك ما زقروك ولا رمسوا وياك...
ذياب: قالوا مستحيل أي شي يلغي القضيه الا اذا قالوا الشباب اللي وياي انه مالي خص..
خليفه: وانت تتوقع انهم يبدونك على اعمارهم..مستحيل اصلا هم وراهم سمعه مثلك ..تتوقع انهم بيفضلونك على ارواحهم..انسى يا بابا..
عبدالله: منو وياك من الشباب...؟
ذياب: محمد ولد سعيد بن ناصر...وفيصل ..
عبدالله: محمد اللي ساكن ورا مسجد خليفه..؟
ذياب: هيه..
عبدالله: ومنو فيصل؟
ذياب: ما اعرف شي عنه توني من كم يوم عارفنه...
خليفه: عيل وين خالد عنك..؟
ذياب: ما طاع يي ويانا قال انه بيسهر ويا شباب ثانيين مب متفيج لنا..والله وطلع منها...
عبدالله: تستاهل...
خليفه: يالله بنسير بس حبينا نمرك نشوف شو الموضوع واخر التطورات وان شاء الله كل شي بينحل حط في بالك ان ما بنخليك بس اثقل وخلك ريال...
ذياب يحب راس خليفه: ان شاء الله..
وطلعوا عنه ورد عبدالله البيت وخليفه سار دوامه...
.........................
في الدوام يلست مشاعل في مكتبها ضايجه وما تبى ترمس حد ولا تبى تطلع...ومحد اصلا مر عليها الكل كان مشغول واليوم الميزانيه لازم يسلمون تقاريرها..وكل شي يخص خزينة الشركه...بس ع الساعه 11:30 نزل حمد يخلص بعض شغله وكان اصلا طالع من الشركه بيروح البنك وعقب بيرد الشركه مره ثانيه....وخطف على مشاعل...
حمد: صباح الخير..
مشاعل مبتسمه بحزن: اهلين حمد شلونك..؟
حمد حس: فيج شي؟
مشاعل بضيج: لا ماكو شي..
حمد: لا والله في شي شكلج وايد ضايجه..
مشاعل: ما له داعي تزعج نفسك ما فيني شي ..
حمد: اوكي اسمحيلي على التطفل ..
وسار عنها..وهي تمت متلومه فيه..اللي الكل يجهله ان مشاعل تموت في تراب حمد..بس حبها صامت ومستحيل تعبر عنه ومستحيل حتى حصه تحس به او يثير غيرتها...بالرغم من الاحترام المتبادل بينها وبين حمد..الا انها عمرها ما بينت له بأي شي ممكن يحسسه بهالحب...كان حمد يعني لها الكثير..الكثير..اكثر ما حبت فيه غموضه وكبرياءه وعنفه..تحب حمد ولكنها مسكينه ما تدري ان حمد يدري بكل خوالج نفسها...يعرفها حمد من مجرد ما تلقتي عينه في عينها حتى لو كانت نظره عمليه..بس كان يحس بحب جارف يتدفق مثل شلال من عيونها ومن نظراتها..كان يبتسم من قلبه وهو يشوفها تضحك على أي شي يعلق عليه مهما كان سخيف..وكان يضحك بكبرياء داخله يوم يشوفها تكتب كل شي في وقته يحس فيها براءه وطفوله ..يحس بعنفوان حبها له..بس للاسف ما يقدر يحبها...كان حمد يرحمها وما تهون عليه يأذييها شرات باقي البنات رغم انه مرت عليه الف بنت بريئه ومشاعرها صادقه بس مشاعل الوحيده اللي قلبه ما طاوعه يكسر بخاطرها...والسبب كان متعلق بشخصية حمد وتركيبته واللي منعه اكثر هو غربة مشاعل عن بلادها وبعدها عن امها وابوها وكل هذا كان له رابط بمرحله عمريه مرت على حمد خلته يفكر في مشاعر مشاعل مليون مره قبل يجرحها...والسبب الثاني يمكن لانه يوم من الايام صرح لها ان حصه تحبه..عسب هالشي آثرت الصمت واعدم في قلبها الفرصه الاخيره انها تصارحه بحبها..وحطت في بالها
" انا الغريبه وهي القريبه واولى مني فيه"..
حزنت مشاعل وضاق صدرها بس للاسف رغم كل هذا كان شعور الحب في داخلها مب قطعة معجون بإمكانها تشكلها كيفما شاءت..للاسف مشاعرها كانت صراع داخلي عنيف خارج نطاق سيطرتها...
وحمد يوم حس بهالشي قال لها بكل عفويه ان حصه بنت عمه تحبه ولو انه ما قال لمشاعل انه يحب بنت عمه ولكنها احترمت هالنغزه وهو احترم وقارها وصمتها وعسب جي حاول قد ما يقدر يمنع أي حساسيات تصير بينها وبين حصه..وشاف من الانسب ان حصه ماترمس مشاعل لانهن بنات وبيفهمن بعض..وما كان يرضى على مشاعل تنجرح مشاعرها ولا على بنت عمه ولو انها كان يستمتع بتعذيبها.....في الاخير كانت ملايين الافكار تدور وتدور في راس مشاعل بس انتبهت انها لازم تخلص شغلها قبل يرد حمد من البنك عسب تسلمه التقرير..وغير هذا ضيجتها اليوم كلها ان امها دقت لها وقالت ان ابوها تعبان وتباها ترد عسب تيلس وياه لانه هو اللي طلب هالشي وطلبوا منها تقديم اجازه عشان ترد الكويت ويا اخوها على الاقل اسبوعين....
.
.
في مكتبهن يلسن يسولفن وودرن الشغل...
ليلى: افف مليت والله...
حصه: مب قلتي بنقدم على اجازه يالله متى.؟
ليلى: متى نقدم ..؟ شو رايج يوم يخلصون اليهال المدرسه.؟
حصه: وليش يعني.؟
ليلى: اصلا ما بقى شي هن الا اسبوعين وبيخلصون...
حصه: يالله نقدم على اجازه كل شهر سته ...
ليلى: لا يا ذكيه...شهر سبعه كله...
حصه: ان شاء الله بنشوف اذا وافقوا..
ليلى: غصبا عنهم اصلا هاي اجازتنا السنويه لازم ناخذها غصب طيب..
حصه: ننزل نتريق ولا شو رايج.؟
ليلى: يالله نروح...
ونزلن تحت يتريقن وطبعا مرن على مشاعل اللي ما طاعت تروح وقالت انها بتكمل شغلها وما تقدر تسير...
..................
الظهر حمدان سار بيت يده حوالي الساعه 3:00..طبعا ما عندهم مدرسه هالاسبوع لانه اللي يسبق الامتحانات..ويلس في الصاله بس محد كان موجود وطلع فوق عند عمته وسمعها تسولف وتضحك..في الحجره..استغرب وقال اكيد انها ترمس في التلفون....دق الباب وسمعها ترمسه..
ليلى: حمدان تعال الباب مفتوح..
ودخل ويلس عندها شوي وشاف شيخه يالسه في طرف الحجره متربعه وماده بوزها وزعلانه...وسار لها...
حمدان : شوفيج شواخي..؟
شيخه: ماليد..؟
حمدان: شو اللي ماليد؟
شيخه: امي..
حمدان: شو سوت؟
شيخه: اليد الوح الدمعيه ما توديني.
حمدان ابتسم: اوديج؟
شيخه مبتسمه: اوه..
حمدان: شو اوه بعد..يقولون هيه..
شيخه: هيه..
حمدان: بس بوديج جمعيه صغيره مب كبيره..
شيخه: فيها حواوا...؟
حمدان: اكيد كبيره بعد..
ومد ايده بيشلها وهي تعلقت فيه واشر لعمته انه بيروح يلاعبها وبيرد..وهي ابتسمت انه احسن..روحها يابت لها المرض من كثر ما ترمس عن الجمعيه...
طلع حمدان وودا شيخه الدكان اللي حذال بيتهم...واشترت اللي تبى وردها بيتهم مب بيت يده وطلعها فوق ويلسها في حجرته...وخلاها تتعبث على كيفها في اللي تبى..وهو يلس يلاعبها شوي عقب لهى عنها بالدراسه..وهي يلست تخرب على كيفها..ونشت صوب الكبت..وتمت تلعب وتدور..ولقت علبه زجاجيه مدوره فيها ماي وداخلها كور صغيره حمرا..كانت منال اللي في صف حمدان مشتريتنها له في عيد ميلاده يوم كان اول هالسنه..المهم يلست تلعب بها شيخه وظهرت وما حس بها حمدان...وشلت الكوره الزجاجيه وياها...وهي واقفه في بداية الدرج طبعاً ما تقدر تنزل..وتمت تطالع وهي لاهيه طاحت الكوره من ايدها وانكسرت على رخام الصاله تحت وطارت الكور وتبعثر الماي في الارضيه...وطبعا شيخه من الصدمه تعلقت في اطراف الدري ونزلت تحت وكانت هذي اول مره تنزل شيخه من فوق لوحدها ومب في بيتهم بعد..في بيت عمها راشد...
اول ما وصلت تحت يلست على الارض وابتسمت وهي تشوف الكور الحمر والزرق متبعثرات..وطبعا دخلت نصهن في حلجها..والباقي تمت تتعبث به..وتطالع..وتتفحص الباقي..وشلت وحده منهن وبكل شطانه دخلتها في وحده من فتحات خشمها...ويوم حست انها ما تروم تظهرها رجعت كل الكور اللي في حلجها على الارض..وتمت تصارخ وتصيح..ويتها ميرنا تشوف شو فيها..وهي تصارخ بصوت عالي..
ميرنا: شوفيج حبيبي...؟
شيخه تصارخ وما طاعت تسكت..وظهرت لها ام حمدان وركضت بها بيت يدتها غاليه وكانوا محتشرين ونزلت ليلى من فوق ويوم شافت ويه شيخه احمر من الصياح لوت عليها وحاولت تفهم شو فيها بس شيخه صدق تعبت وما رامت ترمس...واخر شي هدت شوي واشرت لليلى على المكان وتحسسته بصبوعها ويوم حست بجسم غريب في خشمها انصدمت وعلى طول سارت ويا الدريول والبشكاره العياده القريبه منهم...ويوم وصلت هناك دخلوها طواري...
الدكتوره وهي تكشف عليها: بعيد جداً..ما أدرش اطلعوا...
ليلى وهي مدمعه: وشو الحل..؟ منو بيطلعه يعني..؟
الدكتوره: انتي ازاي تسيبيها تلعب في الادوات الخطيره دي؟
ليلى بضيج: يا دكتوره دخيلج خلصينا متى بيظهر منها وشو الحل..
الدكتوره: للاسف معندناش ملقاط نلقط فيه الجسم من انفها...
ليلى: مستشفى هالكبر ما فيه ملقاط..حشى ما يسوى علينا...
وشلت شيخه وودتها على طول مستشفى خليفه اللي عذبوها تعذيب لين ما طلعوه وشيخه تصيح..وطبعا طلعوا ليلى برا عشان ما تنهار لو تشوف شو يسوون فيها...المهم انهم ما طولوا ثواني وطلعوه وطبعا نزفت من خشمها يوم طلعوه لان الملقط مر على طرفه وجرحها شوي....
ردت ليلى البيت وهي منهاره وتعبانه ...صدق ندمت انها خلت شيخه تروح ويا حمدان لو تدري كل هاه بيصير جان رقدتها من زمان...بس وين شيخه صدق تعبت وكانت خايفه وايد..وتمت متلصقه في ليلى طول الوقت...وسارن الحجره فوق عقب ما وصلوا...وكانت شيخه راقده على ريول ليلى..وهي تطلع اصوات متعبه قلب ليلى لانها تدل على المها...
ليلى: فديت روحج يا عمري ليته في عيوني ولا فيج..
شيخه وتسوي عمرها تصيح: امي عولني..
ليلى: شو اللي وداج بيت راشد..يعني من زود اللي بيهتمون فيج الحين.؟
شيخه تدمع وبصوت متقطع: مافي دم..
ليلى تمسح دموعها: لا حياتي مافي دم خلاص راح...
ونشت ليلى تييب لها شي تاكله وعقب رقدتها..طبعا حمدان كان في حجرته ولا يدري بأي شي من هالمهزله اللي صارت بسبب اهماله غير المقصود...وعقب نزلت ليلى وياهم عشان تتغدا هي وامها وسلامه اللي يتهم عقب الظهر...
......................
العصر في بيت ام ناصر..كانوا يالسين في الصاله كالمعتاد بو ناصر وام ناصر وناصر وفهد...
بو ناصر: يالله يا ناصر خبرنا متى تبغي العرس..
ناصر: أي عرس..؟
بو ناصر: عرسك على بنت عمتك ولا ناسي؟
ناصر: ماابغي اعرس الحين ..
بو ناصر: عيل تتريا شو؟؟ عمرك 30 سنه وما عرست للحين..متى تبى تعرس ان شاء الله..ولا ما تبانا نشوف عيالك..؟
ناصر: بتشوفهم ابويه يوم ييون بس انا ما ابغي اروى..
ام ناصر ساكته ولا تكلمت وفهد يجلب القنوات مب مهتم يعرف هالنقاش شبه اليومي شو اخرته...
ناصر: ابويه هذا عرس مب سياره أي حد يتنقاها لي..ماريد اروى..
بو ناصر: عيل بغيت بنت خالك هذي العيوز المركونه اللي محد يباها..خاست في بيت ابوها..
حرج ناصر بس تم ساكت واحترم ابوه....
ام ناصر: ليلى مب عيوز يا بو ناصر..والف من يتمناها بس البنت ما بغت غير ولد عمتها...
بو ناصر: وولد عمتها ما يبغيها ..
ناصر: امبلى وهي اللي بخاطري وبقولكم من الحين جان اروى بتستوي حرمتي والله لاخذ ليلى عليها الثانيه...
بو ناصر: مب مشكله انت خذ اروى وعقب يصير خير..انا قلت لك قبل عرس بأروى وخذ ليلى الثانيه...
فهد وهو يطالع التلفزيون: ماحيد ليلى بنت خالي رخيصه لهالدرجه ومحد يبغيها عشان تعق عمرها عليك يا ناصر وترضى تكون الثانيه...
بو ناصر: محد طلب شورك انت...
ام ناصر ابتسمت من رمسة فهد...
ناصر يتنهد: زين ابويه اروى وايد صغيره وانا ريال عود شو ابا بها شيبه انا...
بو ناصر يضحك: سلط الله على ابليسك يا ولدي... شيبه..؟ عيل انا شو؟
فهد بهمس: رايح فيها...
ناصر سمع فهد وضحك بس عقب خزه بنظره ما يرضى على ابوه مهما سوا بعد يتم ابوه وله واجب الاحترام...
ام ناصر: شو قلت يا ناصر...؟
ناصر: خلاص انا اقترحت عليكم باخذ اروى وليلى بحطها حرمه ثانيه..البنت في خاطري وما بضيعها...
فهد: جان رضت بك...
بو ناصر: بترضى به اصلا هي تتمنى حد يي ياخذها...قبل تروح فيها...
فهد وهو ينش: بنت خالي اعرفها زين عشرة عمر مب من يوم ولا يومين...هذي ليلى بنت ناصر شعارها في الحياه...في كل شي في كل شي ..ماحب انا الحل الوسط..إما اكون او لا اكون..حطوا على الحرف النقط...
ابتسم ناصر بفخر: صح لسانك يالشاعر...
فهد يطلع الدري: والقايل بعد..بس هب انا اللي مألفنها..هذي سلطانه عبدالعزيز السديري من السعوديه...
وطلع فهد فوق...
ام ناصر عاقده حياتها: منهي هذي سلطانه؟
ناصر: شاعره يعني من بتكون مثلا..؟
ام ناصر: ربك بعد خافها الا وحده يعرفها وهي اللي صارفتنه عن العرس..
بو ناصر: خلي هالخرافات يا ام ناصر...قومي سوي لي كوب شاي...
وتنش ام ناصر بصعوبه: ان شاء الله...
وييلس ناصر يكمل سوالفه ويا ابوه...طبعاً خذت ام ناصر موافقه مبدأيه على خطبة اروى..واكيد انها الخميس الياي رايحه تخطبها لناصر....
......................
طلع عبدالله من المسيد عقب صلاة المغرب وسار البيت على طول...وسمع موبايله يدق وطلعه يرد عليه....
عبدالله: وعليكم السلام..
الضابط: عبدالله مبارك...
عبدالله: هيه نعم منو وياي؟
الضابط: معاك الضابط عبيد خلفان سعيد..
عبدالله: مرحبا اخوي خير اقدر اخدمك بشي؟
الضابط: اخوي بس حبيت اقولك ان الحكم يوم السبت في موضوع ذياب اخوك..وبنفس الوقت اذا طلعت اوراقه المحكمه بتعرفون عسب جي حبينا نذكركم..
عبدالله ببرود:اوكي على خير ان شاء الله..
بند الضابط واغلق عبدالله تلفونه..وفكر في الموضوع...ورد البيت وقال بيشاور خليفه لان في باله الف فكره وفكره...
اول ما حدر البيت شاف سمر منسدحه في الصاله مبعثره كتبها في كل بقعه واونها تدرس ما خلت ورقه ما قطعتها ولا كتاب ما خربشت فيه...
عبدالله: سمر...
بس ما ردت عليه ويوم سار لها لقاها راقده وهزها شوي عشان تنش...
سمر: حصوه خليني ارقد..وراي امتحانات...
عبدالله: مبين عشان جي راقده في الصاله..والطاولات تدرس عنج...سمر نشي..
سمر بطلت عيونها: وين كتبي..؟
عبدالله: يالله نشي ارقدي فوق وين راقده في الصاله...
سمر وهي تيلس وتربط شعرها الطويل بصعوبه: حصوه ما خلتني ادخل الحجره لاني اسمع لعمري بصوت عالي...
عبدالله: زين روحي ادرسي فوق مب زين الصاله جي غاديه روضه من الاوراق اللي فيها...
ونشت سمر تيمع كتبها وبتطلع فوق...وعبدالله نش بيسير عنها وشاف امه طالعه من حجرتها وابتسم لها بحنان..وسار يلوي عليها ويحبها على راسها..وايدينها ويتفداها ساعه وهي مبتسمه وتدعي له...
عبدالله: هاه يالغلا شو صحتج الحينه..؟
ام خليفه: الله يسلمك يالغالي..انت ليش ما رديت دبي ما وراك شغل...؟
عبدالله: وين اروم ارد دبي واودر جنتي في بوظبي..ما يستوي يا شيخة هل البلاد كلهم..
ام خليفه: لا مب شيخه ولاشي خلني ام خليفه ابرك لي...
عبدالله يتنهد: تعالي فديتج بنيلس في الصاله والله اني متوله على سوالفج...
ام خليفه: وين حرمتك عنك؟
عبدالله: ما ادري بها وين سارت توني ياي من المسيد..ما شفتها..
ام خليفه: شو سويتوا يا ولدي في موضوع اخوك..؟
عبدالله اتذكر بس رمس: ماشي بنشوف الحكم النهائي فيه يوم السبت...
ام خليفه: قلهم شو يبغون بنعطيهم بس يطلعونه...
عبدالله: امايه هم الحين يالسين يحققون..ومافي أي اثبات... اذا ربعه قالوا ان ماله خص بالموضوع بيطلعونه بس ربعه مصرين انه كان وياهم..
ام خليفه: وابوي عليهم..شو من اوادم هاييل..سير لاهلهم قلهم شو يبون بنعطيهم بس يطلعون ولدنا ويكلمون عيالهم...
عبدالله: امايه ترا حالهم مب احسن من حالنا..هم صدر في عيالهم سجن سنه وثمان شهور..على الاقل ذياب احتمال يطلع براءه...
ام خليفه مدمعه: الله يكون بعونهم ويسهل عليك يا ولدي يا ذياب...
وهني دخلت سلمى من برا وهي لابسه عباتها ...وسلمت وعبدالله مبطل عيونه ويطالعها...
عبدالله مستغرب:من وين يايه؟
سلمى : من المول كنت ويا ربيعاتي...
عبدالله: من منو مستأذنه وويا منو سايره؟
سلمى تطالعه مستغربه من استجوابه: شو هالاسلوب اليديد..؟
عبدالله تنهد بضيج وسار حجرته كان يعرف انه محرج وبيعصب عليها فتمالك نفسه عشان ما يفج ضيجه فيها...وهي طالعته وهزت كتوفها باستغراب وسلمت على امها وطلعت فوق تغير....
دخل عبدالله حجرته وشاف بدريه ترتب اغراضهم وتعطر ثيابه...وتحطهن فوق الكبت...
ونزل كندورته وانسدح على الشبريه...وهي طالعته مبتسمه...
بدريه: صليت؟
عبدالله بضيج: الحمدلله...
يت بدريه ويلست عنده على طرف الشبريه وابتسمت له بحنان: يا عمري مافي شي يسوى كل هالضيج هذي ازمه وبتعدي ان شاء الله..خل ثقتك بالله كبيره...
عبدالله بضيج اكثر: مب مبين انها بتعدي..نحن انشغلنا بذياب ونسينا سلمى...
تنهدت بدريه: كل شي بوقته حلو انتوا الحين حلوا مشكلة ذياب..اما سلمى هني في البيت معززه مكرمه ما عليها قاصر..انت اشغل نفسك بذياب وسلمى يصير خير فيها..وعمي هو اللي بيرمسها هب نحن...
عبدالله بضيج: بدريه انتي ما تشوفين كيف ماخذه راحتها ولا هامنها اللي يصير داخله طالعه..بدون حسيب ولا رقيب حرمه عمرها 31 سنه وين تبى..ونه سايره ويا ربيعاتها..من متى هاه شورنا ولا مذهبنا...
بدريه مرتبكه: زين حبيبي هي ضايجه و يالسه تنفس عن روحها خلها لين ما ترد بيت ريلها وعقب يصير خير..
عبدالله: شو تنفس عن روحها...اخوها مسجون بفضيحه وامها بتموت مهدده بجلطه في وقت بدل ما تقول بيلس اشوف اهلي واخفف عنهم يالسه تهيت في المولات ومحد يدري عنها...
بدريه: هاي اختك يا عبدالله انت مب واثق من تربيتكم فيها..؟
عبدالله: امبلى واثق والله بس بعد الحشمه مطلوبه..بدريه( ويجمع كفوفه في بعض) بوظبي هالكبر وكل عربنا متقاربين فيها يعني ما في شي يندس.ورمسة الناس تعور وايد...ما فينا على سلمى يكفينا اللي فينا من ذياب...
بدريه: شو بتقول الناس خل الناس تولي...
عبدالله: وابوي انا ردينا لسالفة خل الناس تولي...اخوج حمد يوم كان في لندن شو كانت الناس ترمس عنكم..ومقطعه بيت عمي تقطيع..ولا نسيتي...؟..اذا ناسيه سالفة دبي والرده كل اسبوعين من لندن انا بعدني ما نسيت..
بدريه: يا عبدالله حمد ريال مب بنيه...واختك ما سوت شي..وبعدين حمد تغير ومب شرات قبل..
عبدالله: هيه وايد تغير اسأليني انا عنه..
بدريه تبتسم: خلك من حمد اخوي..وخبرني شو تباني اسوي لك تشربه انت مزاجك تعبان وايد ويبا لك شي يعدله..
عبدالله غمض عيونه وبضيج: أي شي من ايدينج احبه ..
بدريه مبتسمه بحنان: فديت روحك حبيبي..
ونشت بتسوي له كوب نسكافيه بس قبل تنش مسك ايدها...وطالعته مبتسمه ويلست..
بدريه: هاه غناتي؟
عبدالله: بدريه اعذريني لو كنت جاف شوي هالفتره وياج او ضايقتج برمستي..بس صدقيني ظروفي والضغط اللي حواليه عافس لي حياتي..
بدريه وهي تحب كفه: يا عيوني مستحيل ازعل عليك انا ومقدره كل اللي تمر فيه وانا بعد سامحني جان قصرت بحقك لاني بكون منشغله بعمي وعمتي تراهم اقرب لي من امي وابوي ..لازم اهتم بهم واراعيهم..
عبدالله يتنهد ويقرب ايدها من ويهه ويحبها: روحي علني فدا ترابج..ياللي قلبي ما بيرضى على حد كثر ماهو راضي عليج..
ابتسمت بدريه ونشت تسوي له اللي طلب...
............
من الاحد لين الخميس مرت الايام سريعه في بيت ليلى مع شيخه اللي يا خالها وشلها يوم الاربعاء الصبح...وثقيله في بيت بو خليفه اللي يتريون يوم السبت على احر من الجمر...غير انه مر مختلف وبلون ثاني في بيت بو ناصر اللي سارت ام ناصر فيه بيت عمته وخطبت لها اروى..اروى اللي ما وسعتها المجره كلها عشان تعبر فيها عن فرحتها..اللي ما رقدت ليلة الجمعه من فرحها..ما بغت ام ناصر ما تيي تخطبها لحبيب القلب والروح...
اروى كان يوم الخميس يوم ما ينتسى في كل حياتها ...اليوم كان ليله ولا اروع ما جد تخيلتها ولا سمحت لنفسها ترمس عنها غير بينها وبين احلامها...ما قدرت تسيطر على دموعها ان افراحها تتحقق في ليله وحده...
اروى كانت فراشه حالمه تحلم بأمير على حصان ابيض هالامير كان ناصر...بس للاسف اروى ما تدري ان ناصر اذا خذها بياخذها جسد بلا روح.. بلا قلب..بلا اهم شي في انسان عشان يعيش ويا انسان..اروى محتاجه بشده للي في قفص ناصر الصدري..بس ما تدري انه من يوم عمره 13 سنه وقلبه في بيت خاله...ما فكرت اروى للحظه في مشاعر ناصر وكل اللي هامنها انها تحبه وانه خلاص صار لها وصارت له....
هذي كانت احلام طفله صغيره اسمها اروى تحققت بلمح البصر بدون سهر ولا جهاد ولا تعب....بس اكيد الايام بيكون لها وقفه ثانيه...
........................
يوم الجمعه المغرب كان احمد رايح بيت بو راشد عشان يرد شيخه وهو في الدرب...كانت شيخه راقده ..كان طول الوقت يفكر في الحال اللي يعيشون فيه..وكيف ممكن يتغير للافضل..خصوصا ان امه بدت تحن بسالفة عرسه وهو بعده حتى ما لقى الشغل....ووهو في غمره افكاره يفكر يا ترى منهي هالبنت اللي امه حاطه العين عليها وهالكثر متشبثه انه يباها...ما حس بعمره الا واقف جدام البيت وهرن بس محد ظهر له مع ان الباب مفتوح بس ما حب يدخل لين ما يظهر له حد من اهل البيت...تم واقف يمكن خمس دقايق وهو يتريا شاف وحده نازله من دري الصاله بس مبين انها بنيه مب خدامه كان الجو شبه مظلم وكان وقت مغيب وهي تنزل كانن خصلات شعرها القصار يتطايرن من بعيد فوق كتوفها ..كانت بعد لابسه بيجاما قصيره شوي...وتركض صوب الباب...ووقفت حذال الزراعه ووايجت براسها واشرت بإيدها لراعي السياره انه يدش وما خلتها يشوفها او هي حتى ما شافته.....كانت سلامه تعرف انه خال شيخه يايبنها...لان شرملى كانت تصلي وما بتقطع الصلاه عشان تفج الباب..وسلامه اللي لا صلاه ولا دين سارت للباب بس ما شافها احمد ابدا غير وهي نازله من باب الصاله من بعيد حتى ماشاف منها شي غير شكل انسانه يايه من هناك...
وقف احمد الموتر وسلامه تمت في الزراعه ما ظهرت له تتحرا فاطمه بتنزل وبتعطيها شيخه...بس للاسف احمد تم يتريا يتحراها بنت صغيره عندهم ولا بشكاره..واخر شي هرن مره ثانيه وطلعت له تينا اللي شلت شيخه وهي راقده بشوي شوي..وهو رد السياره على ورا عسب يظهر وشاف سلامه وهي تطلع من الزراعه وتسير صوب البيت وهالمره شاف ويهها واستغرب..
" منو عندهم في البيت هالكبر..ما حيد عندهم بنات صغار من وين طلعت هذي.؟"
ابتسم وتذكر عمره
" ما شاء الله اذا هاي بنت راشد عيل حمدان اكيد ريال الحين...من متى مب شايفنه...والله محد تم ما عرس ما بقى غيري يالله ان شاء الله احصل الشغل..وتخطب لي امي هالاميره اللي ما خلت شي من مواصفات الجمال على قولتها...ياي والله اني متشوق اعرف منهي"
احمد عمره ما فكر بالحب وكان تارك مهمة زواجه على امه ومب مهتم لاي شعور يسميه الناس الحب..وكان من افكاره ان الحب ما يي الا عقب الزواج..كان مستقيم لابعد الحدود مع نفسه قبل يكون مستقيم مع الناس...الكل كان يحترمه عشان اخلاقياته...واسلوبه الراقي في التعامل مع الناس...هذا احمد اخو المرحومه سعاد اللي عمرها ما تركت في قلب أي انسان غير الذكرى الطيبه والدعاء بالرحمه لها ولريلها الطيب سيف....
.
.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 12-03-2020, 02:39 PM
صورة hayo0nsh الرمزية
hayo0nsh hayo0nsh غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة صيف رومنسيه/بقلمي


في بيت ليلى ودت تينا شيخه فوق عند ليلى اللي تخبلت يوم شافتها بس بعد حزنت انها راقده ..كانت تبى تفرح يوم تشوفها وهي تشوف امها...بس خلتها ليلى فوق ونزلت الصاله بسرعه بتسير بيت راشد عشان حمدان متصل يباها تفهمه كمن شي لان باجر السبت اول يوم امتحانات وحالة الطوارئ بدت في بيت بو راشد وراشد....اما سلامه فكانت مثل المثل اللي يقول" على حل شعرها" ولا تدري هي وين...كل اللي تعرفه انها لازم تنجح ولا بتكون حياتها ملتعنه بعد ما هددها ابوها انه بيطلعها من المدرسه وييلسها في البيت اذا ما نجحت....
..............
يوم السبت الصبح سار عبدالله وخليفه المركز يعرفون شو اخرة الصبر ...يلسوا يتريون حوالي الربع ساعه لين ما وصل الضابط المسؤول اللي حسوا من علامات ويهه انه ما يبشر بالخير...
عبدالله: هاه حضرة الضابط بشر خير ان شاء الله...
الضابط: اخوي التهمه ثابته ما باقي غير حكم المحكمه...
انصدم خليفه وشل عمره وطلع وعبدالله تم مكانه تيبس ما عرف يرمس ولا يقول شي جنه حد وقف له قلبه ومنعه لا ينبض...
هز راسه وما طلب يشوف اخوه ...
عبدالله: سؤال اخير.. متى وقت المحاكمه..
الضابط: اليوم الساعه 11 الضحى...
عبدالله: حكم نهائي.؟
الضابط: هيه..
طلع عبدالله وشاف خليفه روح وهو ركب موتره وسار على غير هدى ما يدري وين بيودي ويهه من ابوه وهو وعده ان كل شي يتم على خير...وقلب امه يا ويل حاله على قلب امه..اللي اكيد اني بيوقف والجلطه بتنهيها من الحياه.....
.
.
في الصاله كان بو خليفه في الزراعه يعابل فيها ويشغل عمره قبل يوون عياله... وام خليفه في الصاله تتريا كلهم كانوا على اعصابهم يتريون حد من عيالهم...خليفه ولا عبدالله يي ويعطيهم الخبر اليقين...بس ما يدرون شو من صدمه تترياهم وان عيالهم اصلا كل واحد شارد عن البيت ما يقدرون وما يعرفون بأي طريقه بيواجهون اهلهم...
الساعه 10:30 الصبح ردت سمر من الامتحان وويهها احمر وترتجف ودموعها تارسه عيونها...ويوم شافها بو خليفه في الحديقه داخله البيت نش لها واستغرب منها....
بو خليفه: هاه بنتي عسى ماشر؟
سمر بصوت متقطع: ابويه مريضه بموت...
تحسس بو خليفه راس بنته وشاف الحمى ذابحتنها...ودخلها داخل ويت ام خليفه تربع صوب بنتها ويابت لها كمادات وكانت زايغه عليها...بدريه اول ما حدرت الصاله وشافت سمر سارت تسوي لها شي دافي وتجهز حجرتها بتطلعها فوق عشان ترقد...وعقب ما خذتها بدريه حجرتها لحفتها ويلست تكلمها شوي...
بدريه: شو سويتي حبيبتي في امتحانج...؟
سمر بتصيح: ما سويت شي..كان جدام عيوني ضباب..وودوني لجنه خاصه...
بدريه: شو يعني؟
سمر: ما ادري يمكن يراعوني بس انا برسب ما حليت شي والله..
بدريه: لا تفاولين على عمرج انتي شطوره ومابترسبين...
سمر تصيح: بس انا ما حليت شي نصه فاضي وبعضه ما ذكرته كانن عيوني حمر واحس بحراره وما شوف عدل في عيوني ضباب...
بدريه: حبيبتي عادي بتسيرين العياده اليوم وبتخفين ان شاء الله عقب ما تاخذين الدوا الحين بتصل في عبادي يي يوديج...
سمر : وامتحان اليوم شو بيصير فيه...؟
بدريه: لا تفاولين بالشر تفاءلي بالخير ما تدرين الله شو كاتب لج....
وصاحت سمر ويلست بدريه تهديها...ونشت تتصل في عبدالله يوديها المستشفى عشان تخف على الليل وتدرس شوي لامتحان باجر...بس عبدالله للاسف كان غالق تلفونه...وهي استغربت بعد منه...
...................
في المدرسه كانوا الاولاد والبنات يالسين كل حد يسوي شي..اللي يراجع شو سوا في الامتحان واللي يقرا شو حل وفي حد يصيح واللي يفر كتابه ويقطعه.....وكل على ليلاه يغني...
عفرا وسلامه وحمده وحمدان كان مخلصين الامتحان وواقفين برا يتريون حد يي ياخذهم...
حمده: الله يستر بس...
حمدان: عفرا شو سويتي؟
عفرا مبتسمه براحه: احاتي باجر اليوم اكيد عندي غلطه..
فتحت سلامه حلجها: وايد عليج..
حمده مبتسمه: اختي شو رايج تمتحنين بدالي...؟
عفرا: متفيجه ما عندي شغل..
حمدان: انا خبصت شوي في بعض المسائل الله يستر بس...
سلامه: انتي عندج غلطه..عيل انا عندي سؤال واحد صح...
ضحكوا كلهم وتموا يسولفون شوي ويووهم بعض الطلاب يسولفون وياهم ويتخبرونهم عن الامتحان شو مسوين فيه....
ووصل دريول حمدان وسلامه وسلموا على عفرا وحمده وراحوا على طول....
.
.
اول ما وصل حمدان راح بيتهم وتسبح ولبس ورقد على طول وسلامه عرفت ان امها مسيره على جيرانها ونزلت للتلفون تحت...ما تدري بتدق لمن ولا شو تسوي المهم انها تضيع وقتها...وعقب يوم تمت تتعبث ومحد متفيج يسولف لها نشت وسارت بيت يدتها اللي اكيد محد يحبها بعد ليلى كثرها...
................
على الساعه 12 كانت ليلى في المكتب تسولف لحصه اللي كانت منشغله على الاخير وليلى مخلصه كل شي..طبعا ليلى ما تعرف شي عن خطبة ناصر...ولا سمعت بالموضوع مول...
ليلى: الله يكون بعونهم الحين اكيد طلعوا من اللجان..
حصه: متفيجه تحاتينهم شو تبين بهم...
ليلى: عيال اخوي بعد شو ابى بهم...اذا ما نشدت عنهم بنشد عن منو؟
حصه: زين شفتي مشاعل صار لها اسبوع ضايجه وسمعت بعض الموظفين يقولون انها بتقدم على اجازه...
ليلى: شو رايج نسير لها يمكن مستوي بحد من اهلها شي...؟
حصه: اوكي روحي انتي..
ليلى: وانتي؟
حصه بتردد: انا عندي شغل...
ليلى تطالعها بطرف عينها: أي شغل..ولا ما تعصين اوامر الحكومه..مالت عليج...
ونشت ليلى وسارت لمشاعل وحصه تمت في مكتبها ما تحركت..اكيد طبعا ما تروم تقول لحمد في أي شي لاء..اصلا هي تباها من الله وحمد عادي عندها يتحكم فيها بس المهم انها ترمسه وتقدر تتواصل وياه....
سارت ليلى مكتب مشاعل ومثل ما قالت حصه كانت ضايجه وهم الكون على راسها..يلست ليلى حذالها وابتسمت لها..
ليلى: حبيبتي شو فيج؟
مشاعل وعيونها ذابله من التعب: ماكو شي..
ليلى: علي انا؟
مشاعل: ضايج خلقي..
ليلى: من شو؟ اذا ممكن اعرف..وما فيها احراج..
مشاعل حست في ليلى شخص كتوم ومناسب بس بعد ما حبت تفصح عن اللي بقلبها: ابوي مريض ويبوني ارد الكويت هالويك اند..
ليلى شهقت: بسم الله عليه شو مستوي به؟
مشاعل: شوي تعبان تعرفين ابوي ريال عود بالسن وعنده السكري..
ليلى متأسفه: الله يكون بعونه...
وتموا شوي ساكتين بس ليلى حبت تغير جوها..
ليلى مبتسمه: شو رايج نسير نشرب شي؟
مشاعل: مالي خلق..اسوي أي شي..
ليلى: حرام ترديني بزعل..
مشاعل: والله مالي خلق اسوي أي شغله..
ليلى: امم انا اريد اشرب شي علىحسابج يالله نشي اعزميني..
مشاعل مبتسمه: يعني الحين انتي تقنعيني غصب اطلع..؟
ليلى مبتسمه: بتردين في عزيمتج ؟؟...لا لا ما هقيتها منج بصراحه...
مشاعل: اوكي موافقه...
ليلى ابتسامة نصر: قلت لج ما ترومين لي..
مشاعل نشت ويا ليلى ونزلن تحت بيشربن لهن شي...
.
.
في مكان ثاني حمد عرف ان ناصر خطب وسار وسلم عليه وبارك له على كل شي وطالعه بنظرات خبيثه لانه يعرف عن سالفة بنت خاله ليلى..بس ما تجرأ يرمسه ..ولو ان حمد في قلبه كان يفكر في ليلى شو ممكن يصير بها لو درت ..اصلا حمد كان وايد يحب مسحة الحزن في نظرات ليلى..واكثر شي يشده فيها عيونها اللي تحكي روايات الحزن كلها....بس عقب هالتفكير نزل حمد تحت ومر على مكتب حصه وليلى..بس شاف حصه بروحها..
حمد: صباح الخير..
حصه مبتسمه: صباح النور والسرور يا هلا...
حمد بويه معتفس: هاي مصدقه عمرها وكل يوم غايبه...؟
حصه: لا سارت عند مشاعل...
حمد: اها اوكي..
حصه: في شي.؟
حمد: ليلى ما قالت لج شي اليوم...؟
حصه: عن شو مثلاً؟
حمد: أي شي.
حصه: لا والله..
حمد: هي ضايجه اليوم ولا عاديه.؟
حصه: عاديه..بس ليش كل هالاسئله..؟
حمد مبتسم: لا ماشي..خلي بالج من شغلج..
نشت حصه: حمد والله تقول شو صاير...
حمد: يا ويلج جان قلتي لحد...
حصه: وراس امي وابوي ما خبر حد...
حمد: ناصر خطب بنت عمته...
شهقت حصه وحطت ايدها على قلبها: حمد شو تقول؟
حمد: اص لا تفضحينا يا ويلج ان رمستي بالموضوع...
حصه ودمعت: ليلى..فديتها..بتموت بتنجلط..
حمد: وليش يستوي فيها كل هذا؟؟ عشان واحد ما يعرف يحب..عشان واحد ما يستحق الحب..ناصر مب ريال لين هناك..شخصيته وايد مهزوزه...ماله راي ولا كلمه..ابوه يسيره على كيفه والكل يدري بهالشي...وليلى وايد قويه وشخصيتها وايد فذه..تستحق واحد ما يكون اقل عنها..
حصه يلست على الكرسي وحست الكون يدور على راسها: فديتج يا ليلى والله مدري شو بيستوي بج..
حمد مبتسم: خلاص لهالدرجه تهمج؟
حصه بحزن: اكيد بتنهار والله...
حمد وهو يطلع برا المكتب: خلاص باخذها انا يمكن تنسى...
وطلع حمد اللي كان يتطنز على حصه وهي اشتعلت نيران الغيره في قلبها حتى لو تدري ان حمد يمزح..وهي تعرف ان لو كان اخر ريال في الكره الارضيه مستحيل تاخذه ليلى لو شو ماصار...رغم ان حمد رمس ويا حصه وابتسم لها ووثق فيها وخبرها عن ليلى..بس ما قدرت للحظه انها تبتسم او تفرح...حست بنار تاكل قلبها وحياتها..حبيبتها واختها الغاليه بتدمر..
" فديت قلبج يا ليلى وين بتروحين عقب هالخبر..ما يكفيج اللي فيج من شيخه واخوالها..بعد يي ناصر النذل ويسويها..والله اني تحريته ريال..كيف هانت عليه هذيج الايام صدق ان الرياييل مالهم امان...فديتك يا حمد يا ولد عمي.ما بتكون شراتهم..والله مب مفروض اني اثق كل هالثقه..اخاف الا باجر يي حد من الموظفين ويقول لليلى ان حمد خطب له وحده وانا اخر من يعلم...لا لا بسم الله علينا..اما انا اقرب وسيلة انتحار بسويها...بسم الله على عمري..ان شاء الله يصير كل خير..واعليه عليج يا ليلوه من وين ولا ين بتلاقينها...؟؟"
ويلست تحاول تشتغل بس وين تروم تركز في شي عقب الخبر الصاعق اللي سمعته من حمد...
........................
على الساعه 1:00 الظهر كان عبدالله وخليفه رادين من المحكمه وبعيد عن كل التفاصيل صدر القرار... بعد ثبوت الدعوى على ذياب وعدم تنازل ربعه عن التهم الموجهه له....وتقرر القرار النهائي لها اللي صدر بموجبه الحكم على ذياب بالسجن سنه وثمان شهور بتهمة التعدي على ممتلكات الغير واتلافها...وقرر خليفه يرمس ابوه وامه اول ما يوصل..وطبعا نزلوا البيت وقرروا يخلون كل شي على الله..ودخلوا الصاله ونشت لهم ام خليفه تطالع وراهم تتريا ولدها ييها ولا يكون برا بس ابطى ما دش عليهم...
ام خليفه بخوف: وينه ليكون بس صار به شي وما يا وياكم...
بو خليفه يوم شافهم لرواحهم فهم الموضوع من نظراتهم وشل عمره وطلع من الصاله لحجرته...
ام خليفه مدمعه: خليفه ارمس...
ودشت بدريه وسلمى الصاله وكانت ساره وياهن هي وحمده بس عفرا كانت في بيتهم...
عبدالله طالع كل اللي في الصاله وفهمت بدريه كل شي ونزلن دموعها غصباً عنها من الحزن والخوف بعد...
يلس خليفه حذال امه وهو يطالعها بنظره تعبانه..وساره مشفقه على ريلها وعلى امه من الحال اللي هم فيه...بعد ما عرفت وانتشر الخبر في البيت كله......
ام خليفه تصيح: ارمس يا خليفه حرقت فوادي...
خبرها خليفه كل شي بهدوء بس كان لهدوءه شكل ثاني ما قدر يسيطر فيه على كل احاسيسه...وما قدرت فيه ام خليفه تتحكم ولو للحظه في تعبها وانهارت طايحه عندهم على ارضية الصاله.....
شلوها المستشفى على طول وسط الخوف والدموع وكل احزانهم اللي ملت عليهم البيت ضيج وتعب...طبعا بدون مقدمات على اثر هالموضوع انهارت ام خليفه ودخلت المستشفى وساءت حالتها الصحيه وانجلب في هالوقت بيت بو خليفه فوق تحت من المشاكل والعبث وويع الراس....
وامرها الدكتور تم مرقده بالمستشفى لين ما تتحسن حالتها ويشوفون لها صرفه عسب ما تييها الجلطه...
..................
مرت ثلاث ايام على كل شي وفي امتحانات البنات والاولاد...وليلى بعدها للحين ما تعرف شي عن سالفة ناصر..وحصه كاتمة الموضوع..
وام خليفه بعدها في المستشفى...طبعا حصه مرضت بعد ما عادتها سمر وغابت عن الدوام يومين جلبت فيهن البيت فوق تحت...
حصه وصوتها ثجيل من الزجام: سمر طلعي برا بجلتج يا سخيفه يبتي لي المرض...
سمر بعدما خفت تضحك: وين اسير.؟ الحين انا اللي بشرد منج عشان ما تعاديني...
حصه وهي منسدحه: مب مشكله يالسخيفه والله براويج..اسمعي صوتي كيف غادي...
سمر: من يومه يخرع توج الا تدرين..؟
ونشت حصه بتلحق سمر ولو ان ما فيها حيل بس نشت لها وسمر شردت تحت وشافت بدريه لابسه عباتها...
سمر: وين بتروحين؟
بدريه: بسير عند امج بتيين وياي.؟
سمر: اكيد..
ساره: لاء سمر ما بتروح وراها امتحانات..
بدريه: اووه والله اني ناسيه يالله ردي ادرسي ماشي سيره..
ساره:الا كيف اختج الحين خفت حصوه..
سمر وهي تطلع فوق: مادري بها تعالن شوفنها مب بشكارتكن انا...
ابتسمت بدريه وساره لبست عباتها وسارن هن وسلمى عند ام خليفه المستشفى...
..................
في حجرته وفي عالم ثاني وفي لبس لبسه من يوم الجمعه اسمه الحب.... وخيال عايش به ما تنازل ولا لحظه عنه...كان هايم من راسه لين ريوله...غرقان في هواجسه وافكاره وحبه وهيامه..كان يشوف الدنيا بطعم ثاني وبلون ثاني...ولاول مره يذوق حلاوة الحب وتعذيب الشوق...اااه من الشوق...
متغير هالفتره وايد من يوم الجمعه وهو مب طبيعي..سرحان وتفكير..كل ما حاول يشل الصوره من باله مب رايم ولا في استطاعته يوصل لها...حاول قد ما يقدر يضحك على عمره ويبعدها عنه بس كان وجود هالصوره في عيونه غصبا عنه...صار كل ليله يحلم فيها ويتخيل كيف تبتسم وكيف تسولف وكيف تحركاتها...مب قادر للحظه انه يبعدها عن خياله...التفت على يمين وشاف دفتر صغير غلافه اسود..فتحها وانسدح على بطنه ويلس يشخبط فيه...

"ثلاث ايام مرن في حياتي غير....ثلاث ايام عشت الحب واغليتك...ثلاث ايام واتهجى كلام الطير...كلام اعذب من اعذب من تفديتك...رسالة حب شاهدها غلا وتعمير...على فوادي تربع واسكن ف بيتك...اقول اش قد انا عطشان وانت البير...دلو فكري نضح من كلمتي ليتك...اقول ال (مايصير) لعينك انت يصير..ولو حتى بثريا الكون حطيتك...حبيبي والغلا صوره بلا تصوير...صورها بكل رمشة عين انا ريتك...حبيبي والعطا يحتاج للتقدير...اذا صرحت انا اللي حيك وميتك...ثلاث ايام مرن في حياتي غير...ثلاث ايام عشت الحب واغليتك...ثلاث ايام لكن ما ادري وش التفسير...بس..ادري من ثلاث ايام حبيتك"

صك احمد الدفتر ورد ينسدح عدل وابتسم من قلبه وهو يفكر في سلامه اللي ما فارقت خياله ثانيه وحده..وشكل خصلات شعرها وهي تطير بالهوا ما اختفت عن عينه ولاثانيه وحده...ابتسم من قلبه ابتسامه عريضه..وانسدح وحط راسه على المخده...لانه بيحاول يفكر فيها بأكبر حجم يقدر له عسب يحلم فيها...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 12-03-2020, 02:41 PM
صورة hayo0nsh الرمزية
hayo0nsh hayo0nsh غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة صيف رومنسيه/بقلمي


الحلقه السادسه عشر

الصبح الساعه 7:30 نزلت ليلى متلبسه وشكلها مستانسه اليوم غير عن كل يوم...لبست قميص عنابي وتنوره بيضا..ويلست في الصاله..وشافت امها يايه من صوب الزرع وداخله من باب الصاله....ونشت لها تسلم عليها...

ليلى تيلس على الكرسي: ش اصبحتي اليوم يالغاليه.؟

ام راشد: والله يا بنتي ظهري يعورني..يعورني وايد...

ليلى: فديتج والله..اليوم من ارد من الدوام بهمز لج وبحط لج فازلين...

ام راشد: ما منه فايده كل يوم نغطس اعمارنا فيه..ما ييب العافيه الا الله...

ليلى: امايه فديتج لازم تتعالجين علاج طبيعي..مب زين تمين جي..

ام راشد: على الله..خليها على الله..

ليلى: سمعي حبيبتي انا باخذ اجازه وبيلس وياج شهر كامل كل يومين في الاسبوع بنسير المستشفى تاخذين العلاج..

ام راشد: ان شاء الله خير يا بنتي..

ودق تلفون ليلى....

ليلى: هلا حصوه..

حصه بحزن وصوتها ثجيل: صباح الخير حبيبتي...

ليلى: صباح الورد والجوري...فديت هالحس الغاوي...

حصه: جب عن الطنازه ..من زين صوتج..انا الحين مريضه ومب متبرضتلج...

ليلى تضحك: زين شطوره...

حصه وقلبها يعورها اكثر: ما شاء الله مستانسه..

ليلى تضحك: مادري بلاني اليوم احس بفرحه غريبه..براويج يوم تيين شو لابسه..

طالعت ام راشد بنتها تبى تشوف شو لابسه...بس ما انتبهت...

حصه وضيج الكون فيها: خلاص حبيبتي الحين بشوف اظهري انا برا...

ليلى مستغربه: شوفيج غاديه اليوم مؤدبه..حبيبتي وحبيبتي ..على العاده تزفيني اذا ابطيت..ليكون فيج شي..؟

حصه تحاول تخلي عمرها عاديه: لا مافي شي اظهري اتأخرنا وايد..يعني ما تيين الا بالزف..خلاص تعودتي..

ضحكت ليلى وبندت عن حصه..وسلمت على امها..

ام راشد بعفويه: شو لابسه..؟

استغربت ليلى بس ابتسمت وبطلت عباتها: قميص عنابي..

ام راشد: وشو يعني اذا مدري وشهو؟

ليلى مبتسمه: ولا شي بس حصه تحب هاللون...

ابتسمت ام راشد ويلست تضغط على ركبها المتألمه...وليلى طلعت عنها...وركبت ويا حصه وعقب ما سلمت..

ليلى: شو فيه ويهج ؟

حصه اللي صدق شكلها كئيب: ماشي ليش فيني شي؟

ليلى: صدق والله شكلج وايد تعبانه...

حصه: مزجمه وحالتي حاله....

ليلى تطالعها بنظره غريبه: بس..!!!؟؟؟

حصه تغير الموضوع وترمس الدريول: كريم حط الاف ام...

حط الدريول الاف ام وكانوا حاطين هند ....وعلى انغامها كانن البنات متغشيات وحصه تطالع من الجامه على برا..وليلى لفت نظرها البنات اللي واقفات على اطراف الشوارع يترين الباصات عسب الامتحانات وتشوف في عيونهن لهفه متى يي اخر يوم ويفتكن......

كانت هند تصدح بصوتها العذب في اركان السياره وحصه سرحانه وياها....تتأمل بألم كلماتها..وتحس بشعرها واقف من الخوف والرهبه والحزن على ربيعتها اللي فشلت في قصة حب دامت على مر السنين..



"انا ما كنت ابي اكثر من اللي فيك لاقيته ..حنان ورقة وطيبه وقلب يا كبر بيته..تسكني وسط صدرك..بإدينيك جرح داويته..كفايه بسمتك هذي تنسيني اللي عانيته....كفايه طلتك تملى حياتي ياللي حبيتك..بعدما جيتني بحبك بعد كل اللي سويته..بيبقى حبي لك وحدك..وغيرك رحت وخليته..انا طوعك تحت امرك مادامك قدري عليته.."



ليلى تقطع الصمت: حصوه فيج شي والله فيج شي..

حصه انتبهت وعيونها مدمعه من تحت الغشوه: هاه لا والله بس ضايج صدري خايفه على امي في المستشفى..وراسي مصدع بعدها الحمى ما خازت عني...

حطت ليلى ايدها من ورا الغشوه على يبهة حصه: فديتج والله وايد محمومه..ليش داومتي..

حصه والعبره خانقتنها: غبت ثلاث ايام غير الويكند بس يكفي ابى اداوم...

ليلى: خلاص اليوم تردين بدري تفهمين...

حصه: ما اقدر ابى اتم وياج..

ليلى انصدمت: انتي شو فيج والله تصرفاتج ترعبني احس فيج شي..حد من اهلكم استوى عليه شي؟ عمتي عايشه شي صار بها..؟

حصه: لا تحاتين امي بخير وذياب قال خليفه بيسير اليوم يقدم استئناف مادري شو في المحكمه عشان يظهرونه...

ليلى: زين ليش ضايجه..

حصه تتنهد: بطلي الباب وصلنا...

ونزلت ليلى هي وحصه وسارن الدوام...
...................

اليوم هو الثلاثاء يعني رابع يوم يكون فيه ذياب في السجن...بس خليفه كان مصر انه يتعامل بمبدأ الواسطه فوق ال "........." ويستخدم كل الطرق الملتويه عشان يطلع اخوه بأي وسيله...كان وايد خايف على امه وابوه واكثر من جي خايف على مركزه وسمعته..خايف على مكانته ونفوذه..عسب جي قرر يكدس وقته ويكرسه ويطلع ذياب من الوهقه اللي هو فيها..ومب بس جي خليفه كان طموحه اكبر من هالشي..وقرر الف قرار في نفسه...قرارت خلت اخوه عبدالله يسحب نفسه من الموضوع..لانه ما يحب يحط نفسه في مثل هالمواقف..خليفه كان مب بس يفكر يطلع ذياب..كانت افكاره تروح وتيي انه يطلعه براءه بعد ويخليه برئ براءة الذيب من دم يوسف...ويثبت للكل ان مب هذي تربيتهم لعيالهم..ويخلي الكل يعطيهم نظرة الاحترام والهيبه...وان الاسم والمنصب يلعبون اكبر دور في تربية الابناء..وان أي عايله واسم كبير لازم عيالهم يكونون قدوه ومثال...هذي للاسف كانت نظرة خليفه...

في هالفتره اهمل شغله وبيته وكرس نفسه لقضية ذياب ومعزم هالمره يطلع وبيطلعه بإيده بدون محامين....



في بيت بو خليفه الساعه 10:30 واقفه البشكاره وماسكه باب الصاله الزجاجي..وبدريه يايه من بعيد من صوب المطبخ التحضيري يايبه وياها دلتين شاي وقهوه..وماسكه صينيه ثانيه مغطيتنها بقصدير بشكل عدل....

بدريه مبتسمه: ناتالي مسكي وياي لين ما اتغشى..

مسكت ناتالي الاكل ونزلت وياها وشافت ساره يايه من بعيد لابسه عباتها بيروحن عند عمتهن...وماسكه دلتين هي الثانيه...

بدريه مبتسمه: ليش سويتي مب قلت لج امس انا بسويه ليش عبلتي على عمرج..؟

ساره: مب مشكله شلي اللي سويتيه..وانا بحطهن في صالة بيت عمي مبارك الحين بترد سمر وخليفه وبناتي وبيشربون الشاي...

بدريه: انا بترياج هني عبدالله في السياره..

ساره وهي تروح: ما بنسير ويا الدريول.؟

بدريه: لا عبدالله قال يبى يسير ويانا بعد...بسرعه اترياج..

وسارت ساره وفي نص الحوش يتها البشكاره وخذت عنها الدلال...وهي راده لبدريه...شلت عنها الاكل وبدريه تمت شاله الدلال..

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية سحابة صيف رومنسيه/بقلمي

الوسوم
رومنسيه/بقلمي , روايه , صاحبه
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 34473 الأمس 10:31 PM
رواية من تحت سقف الشقى أخذتني / الكاتبة : نرجسيه؛كاملة فتون الوررد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 2350 29-05-2019 09:51 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ وردة الزيزفون روايات - طويلة 18339 04-08-2013 11:40 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2003 07-01-2012 08:52 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-05-2011 10:18 PM

الساعة الآن +3: 10:03 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1