غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 51
قديم(ـة) 12-03-2020, 03:00 PM
صورة hayo0nsh الرمزية
hayo0nsh hayo0nsh غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة صيف رومنسيه/بقلمي


الحلقه التاسعه عشر
ضرب راس عفرا على الارضيه بقوه وشهقت ام خليفه ونش ذياب بسرعه وشل بنت اخوه وحطها على ريوله والبشكاره راحت المطبخ ركض تييب ماي..وحمده دخلت الصاله تصيح وهي تشوف البيت انجلب مناحه والكل يصيح...
ذياب: شو اسوي بها كيف بتنش..؟
حمده تصيح: اختي شو صار بها؟
ونشت ام خليفه لهم ويحاولون يوعونها بس ما نشت عفرا وسارت حمده هي ووحده من البشاكير ركض بيت خليفه وخبرنه وهو ما صدقهن وسار البيت بسرعه يشوف بنته اللي ما طاعت تنش..وركبها على طول السياره ووصلها المستشفى اللي فيه بدريه الله يرحمها..
واول ما دخلوها على الدكتوره تمت تحاول فيها لين ما تبطلن عيونها بصعوبه...ودمع خليفه وهو يشوف بنته تنهار جدامه...
خليفه يمسح على شعرها:عفرا فديتج الحمدلله على السلامه..
عفرا وعيونها منترسه دموع: ابويه انت ما تجذب..صدق عمتي ماتت؟
خليفه:بنتي انتبهي لصحتج وان شاء الله خير..
عفرا: بدريه شي يعورها..وايد تعورت؟
خليفه ودموعه تطيح:والله انها مرتاحه راحه ما بعدها راحه..ادعيلها يا عفرا..
حطت عفرا كفوفها على ويهها وتمت تصيح..وفي قلبها...
"معقوله عمتي تموت..؟معقوله.!! صدق يعني ما بشوفها بعد اليوم.؟ يعني خلاص ابدياًًًً"
خليفه: عفرا لا تعذبين روحج كلنا ذايقين الموت..
عفرا تحاول تيلس: ابويه ابغي منك شي..
خليفه: تامرين امر يالغاليه..
عفرا وويهها خرسان دموع:خلني اشوفها ارجوك ارجوك لا تردني..
انتفض قلب خليفه..مستحيل ييب لبنته الهم ويخليها تشوفها..لو شو ما سوت..مستحيل لو شو ما صار يخليها تشوف عمتها اللي تحبها وهي ميته...يدري ببنته حساسه وفوق الاحساس عادي تموت لو شافتها وعادي تنجلط...
بس عفرا ما خلته في حاله لين ما خذها غرفة بدريه..وهناك شاف شي مستحيل يتصوره تفكيره وخانته في هالموقف رجولته وانصدم بعمره وهو يصيح من قلبه..وهو يشوف ولد عمه حمد حاط راسه على الشبريه وطايح على ركبه في الارض ويصيح مثل الياهل...وبو خليفه يالس على كرسي قريب منه...واول ما سمع حمد حس حد في الحجره رفع راسه..وشافهم ورد يعدل يلسته...وبو خليفه انصدم يوم شاف عفرا..وطالع خليفه بس خليفه اشر له ان ما عليه...
خليفه مد ايده لولد عمه بيشد على كتفه ويهون عليه مصيبته:عظم الله اجرك يا حمد..
حمد ويهه معتفس وهم الكون فيه: اجرنا واجركم..
بو خليفه: خبرت اللي في البيت...؟
خليفه: كلهم يدرون...
وبو خليفه صد يطالع عفرا اللي واقفه ماتسوي شي بس تطالعها وهي ممده على الشبريه ومغطينها بشرشف ابيض..ما عندها جرأه ترفعه ابداً..ونش لها خليفه ووقف حذالها..
خليفه: يالله نروح حبيبتي..
عفرا بصوت مخنوق: ابا اشوفها..
خليفه زاغ: لا ما يستوي بتخافين والله..
عفرا ودموعها تطيح:لا ما بخاف...ارجوك نظره اخيره..
وزقر خليفه حمد يشل عن اخته الشرشف وهو بيسير شوي بعيد لين ما تشوف عفرا عمتها..
حمد بحزن: بتخافين مب لازم..
عفرا تصيح: ارجوك ارفع بسرعه...
حمد رفع عنها الشرشف ودمعت عيونه ولف يطالع عمه وهو يمسح دموعه في غترته..وخليفه دمع وبو خليفه قلبه محترق على ولده يوم بيدري..
عفرا اول ما شافتها تمت صاخه دقيقه تطالع ويهها...ويت بتحط كفها على خدها بس ما قدرت..ورفعت ايد بدريه وحبتها وحطتها على ويهها...وبصوت مرتفع..
عفرا من بين العبرات والدموع: ليش تروحين.؟ ليش انتي تروحين ليش؟ اشمعنى انتي يعني..؟
ولفت تطالع حمد بحقد ونظرات اتهام خلته يتنتفض مكانه...
خليفه زاغ على بنته وقرب منها يسحبها: يالله يا عفرا استغفري ربج..قولي استغفر الله..مب زينه هالرمسه اللي تقولينها..
طالعته عفرا بنظره بارده ولفت تطالع ويه حمد وويه يدها..وتشوف كل شي دبل..تحس عيونها ما تشوف وضباب جدامها..ما حست بعمرها من بين ايدين ابوها وانسابت بسهوله غشيانه مره ثانيه...
بو خليفه حرج على خليفه ليش يايبنها المستشفى ما يدري شو سالفتها هي الثانيه ولا هم ناقصين هم ثاني..ووصلها للمرضات يشوفن شو فيها ويتابعنها....
..................
في الدرب لين بوظبي كان عبدالله يرتجف من الخوف بس مول ما حط في باله انها تموت يعني تخيلها وهي متعوره والجبس مغطي ايدينها...ودق على رقمها وهو مسرع يسابق نفسه والزمن..بس لقاه مغلق واتصل على حمد ولقاه مغلق بعد..وقرر يتصل بأبوه...بس بو خليفه يوم شاف رقمه ما رد عليه...
كان متوتر ويحس بشي غريب في نفسه...ويتمنى كل شي يعدي على خير...واول ما وصل المستشفى اتصل بأبوه...ورد بو خليفه..
عبدالله: ابويه الله يهداك حرقت قلبي وينك من الصبح ادق وما ترد..
بو خليفه احترق قلبه اكثر: انت وين الحين؟
عبدالله: تحت انت وينكم كم رقم حجرة بدريه ان شاء الله الاصابات مب خطيره..
بو خليفه خلاص يحس عمره يموت كلما رمس عبدالله: لا خير ان شاء الله الحين اخوك يايينك..
ونزل خليفه وحمد نزل وياه تحت عسب يوصلون عبدالله الحجره...عبدالله اول ماشاف حمد ارتاح وهدت نفسه ولوى عليه وحبه..
عبدالله: ما تشوف شر ولد عمي خطاك السو..طهور ان شاء الله...
حمد منزل راسه: الشر ماييك...
خليفه: لا ماعليك منه حمد ان شاء الله بخير..
عبدالله بلهفه: يالله يا ويلك جان استوى في بدريه شي بذبحك..يا ويلك ان شوهتها هي روحها ما تشاهد بعد تشوها انا بدور لي حرمه ثانيه...
كان عبدالله يستهبل يبى ينسي عمره ان شي جايد مستوي...
حمد سكت وما رد عليه وقلبه يتنافض..
خليفه بارتباك: اطلع فوق ويانا...
وطلعوا كلهم فوق ودخلوا الحجره وكان بو خليفه واقف عند الباب متسند بعصاه..ويوم شاف ولده عوره قلبه..وعبدالله تم يطالع يمين ويسار وينها وين بتكون...ولف يشوف ويه خليفه وحمد اللي كانوا يطالعون الارض...
بو خليفه وايه ولده وحط ايده على كتفه وشد عليها بقوه وبحنان فضيع:العمر لك يا بو حميد...
ابتسم عبدالله ببلاده ونزل ايد ابوه من علىكتفه..وسار للسرير وغمض عيونه..وتمنى للمره المليون تكون راقده وما نشت من تأثير البنج...رفع الشرشف وبعده مغمض ويوم بطل عيونه بشوي شوي..شهق..وضرب بكفه بقوه على يبهته....
عبدالله بصوت عالي: لاء..لاء...
حط ايده على ويهها وشل الشرشف كامل لين تحت صدرها..وشاف كل شي من التشوهات لمكان حدايد السياره والشارع كيف انغرست في صدرها..وشاف ويهها الصادق الحنون ومسحة الحب كلها فيه...بطل عيونه على الاخير وحط صبوعه على عيونها يبى يبطلهن...
صاح عبدالله: بدريه..ارجوج....
مسح على شعرها..وهو يصيح بحرقه مثل الياهل...
خليفه بخوف: استهدي بالله اخوي..
بو خليفه: خاف الله في نفسك يا ولدي..
لف لهم عبدالله بعصبيه وطالعهم بنظره حاقده...استغربوا منها كلهم ..كان ينقل نظراته بينهم من ابوه مرورا بحمد لين خليفه...
عبدالله بعصبيه وهو يصيح: برا..طلعوا برا..ماريد اشوفكم طلعوا برا...
طلعوا كلهم من عنده ومحد ممكن يلومه...اللي فقده مب شويه...
عبدالله مب مستوعب شي: شو يا بدريه..قولي والله خليتيني..حلفي بس...قولي كلمه وحده..انطقي..صدق ما بتردين..؟؟
ورد يصيح: الحين صدق ما بشوفج ابد...ما بتكونين وياي..حرام عليج والله حرام...(وتم يهز راسه بأسى)شو قلتي لي امس ونحن سايرين بوظبي...؟ مب قلتي لي والله ما اخليك العمر كله..افا يا بدريه تروحين واهون عليج اتم بروحي..
حبها على يبهتها وما رفع راسه وتم يصيح ودموعه بللت ويهها...ونزل راسه وبكى على صدرها لين ما بغت روحه تطلع..
تم يصيح وحس بشي في ويهه ويوم رفعه وتحسس بإيديه شاف شوية دم من صدرها على ويهه..وشهق وتم يصيح وما قدر ييود عمره وهو خلاص يحس بعمره منتهي...
عبدالله بهدوء: بدريه زين جي..كل يوم بتم بروحي...خلاص محد يحبني ومحد بيهتم فيني..خلاص يعني قررتي ما تردين..رحتي هناك ما تبين شي مني..هنت عليج تخليني بروحي..صدق الحين كل يوم برقد لروحي وانش لروحي..محد بيحن علي يبغي يسير بوظبي..صدق يا بدريه..خلاص افقد الامل..
كان يتكلم بهدوء فضيع ودموعه مخيسه ويهه وقلبه خلاص انكوى واحترق عليها...ودخل عليه الدكتور ويلس يهدي فيه..وقالهم متى وقت غسل الحرمه..وانه اكرم للميت دفنه عشان ترتاح نفسه..نش عبدالله وحبها على يبهتها ولوى عليها بقوه ويرها صوب صدره وهو قابضنها بقوه ويصيح وتخسيت كندورته شوي من الدم اللي فيها.. وعقبها نش وغطاها بالشرشف الابيض..ووقف يرمس الدكتور ويخبره عن باقي اجراءات المستشفى لين ما يي وقت الدفن..وطلب من الدكتور انه يتم عندها لين صلاة العصر وانه محتاج يقضي معاها اخر اللحظات قبل ما يودعها ابدياً....بس الدكتور طلب منه ما يطول بس يتم شوي ويظهر لانه مب زين وممنوع بعد..وتقبل عبدالله الامر..
.
.
كانت الساعه 1:30 طلع عبدالله وابوه وخليفه وولد عمه حمد وساروا بيت بو خليفه كلهم على اساس ان الدفن يكون الساعه 4:00 عقب صلاة العصر...
واول ماظهروا كانت عفرا وخليفه وبو خليفه في سياره وحمد في سيارته وعبدالله في سيارته سايرين البيت العود بيت بو خليفه...
يوم وصلوا كان الكل متيمعين في الصاله سمر وحصه وذياب وام خليفه وساره وحمده والبشاكير وكل حد...يوم دخلوا نشت ام خليفه تشوفهم وساره ركضت صوب بنتها اللي تمت تطالع الكل بحقد وكراهيه ونظره تعبانه اكثر...
ام خليفه تدور بعيونها على ولدها على عبدالله اللي طالعهم وطالع في ويووهم كلهم..وهو يقول في خاطره ليتكم كلكم متوا ولا راحت بدريه..كان كاره الكل هاللحظه وما يبى حد يعزيه ولا حد يشفق عليه..شافهم ووزع نظراته بينهم...كانوا زايغين عليه يوم شافوا كندورته مخيسه بالدم...
ام خليفه تصيح: عبدالله..
عبدالله بعصبيه وير كندورته يراويهم ويصيح: هاه شوفوا...هذا دمها..دمها...صدق ماتت..ماتت..مب دمي هذا يا ليته دمي ولا دمها..يا ليتني انا اللي رحت وهي اللي تمت...يا ليت..
ام خليفه تصيح بحرقه: عبدالله...
بس ما رد وسار الحجره اللي تحت دوم كان يوم يي يرقد فيها هو وبدريه...صك الباب بقوه..وقفله بالمفتاح..وعق غترته وعقاله..وغمض عيونه وتخيل لو يبطلهن ويشوفها يالسه ترتب ثيابهم وتحطها في الشنطه عشان يردون دبي...ودمعن عيونه وانسدح على الشبريه وتم يصيح بصمت بينه وبين نفسه..
"ردي والله ما أأذيج..خلاص ما بعق ثيابي يوم ارد من الدوام على الارض..خلاص والله كل ما تبين تسيرين بوظبي بوديج وعادي خل ابويه يقبضني شغله مب مشكله عشان تستانسين هني..(يبتسم بمراره)..ردي والله ما اسرع وانا اسوق وما بشوح بالسياره ولا بلعوزج ...خلاص والله يوم تطبخين ما بزيغج في المطبخ على غفله..انتي بس ردي ولج مني كلمة ريال اتغير واعقل وماعاد اضايقج مول..بس لا تخليني اتم لروحي وحيد.."
مسح دموعه وتنهد واستغفر ربه..وسار الحمام يتمسح ويلس يصلي وتم يصيح في صلاته..ويوم خلص يلس على السجاده..
"اغفر لها يارب..ارحمها برحمتك..ولا تعذبها يا ربي..كانت طيبه وما جرحت حد..وما شفت منها الا كل خير..يا رب والله اني راضي عليها دنيا واخره..ورجيتك يا رب لا تعذبني وقرب يوم لقاي فيها..يا رب"
ومسح بكفوفه على ويهه ورد ينسدح على الشبريه...
.................
الساعه 1:50 طلع ناصر من مكتبه ولا يدري شو صار في الدنيا الشركه فاضيه مافيها حد..مر على المكاتب اللي في الدور الثاني وشاف مكتب البنات مشرع على الاخر والكمبيوترات مفتوحه بس محد فيها...دخل مكتبهن وشاف مكان ليلى فاضي وحصه مكانها فاضي بعد...تم يطالع ويتلفت بعشوائيه وشاف ورقة دفتر على طاولة ليلى وشلها وشاف اول شي مكتوب فيها...
" خذ راحتك صبري على بعدك كبير...لا تنزعج مني ابد دنياك عاشرها وسير...لا تتعب افكارك معاي وانا مجرد ذكريات........"
ما كمل الباقي بس عوره قلبه وحط الورقه في الفايل اللي وياه وطلع...وهو نازل الاستقبال تحت...شاف الموظفين طالعين...
حبيب: بابا ناصر..
ناصر وهو ينزل الدري اللي جدام الباب الرئيسي:نعم..
حبيب:بابا حمد سوي حادث..
انفجع ناصر واستغرب من اللي سمعه وتنشد حبيب عن كل شي وخبره وعلى طول اتصل بحمد بس لقى تلفونه مغلق...ودق على شقته بس ما لقاه...وحاول يهدي عمره وان الموضوع كله سوء فهم او التباس على الهندي اللي ما يفهم شي وقرر يرد البيت والعصر ان شاء الله يمر على ناصر الشقه او البيت...ويتطمن علىالخبر اللي سمعه....
.
.
ردت ليلى البيت ويا دريول قوم حصه..ودخلت الصاله وشافت امها يالسه تشوف التلفزيون على قناة السعوديه وحاطين فتاوى وهي يالسه تتسمع وشيخه طايحه عندها تلعب في عرايسها...اول ما دخلت ليلى سلمت وويهها معتفس ونطت شيخه ..
شيخه تتعلق في ريولها: امي...
شلتها ليلى ويلست على الارض مجابل امها: شحالج امايه.؟
ام راشد: بخير فديتج بلاه ويهج جي؟
ليلى تبلع ريجها: امايه..بخبرج شي..
ام راشد خافت: شو؟
ليلى: عبدالله ولد عمتي عايشه..
ام راشد: شو بلاه؟
ليلى: حرمته توفت اليوم بحادث..
شهقت ام راشد: لا اله الا الله..انا لله وانا اليه راجعون..يا حرة فوادج يا ام خليفه..ولا ريلها واعليه عليه...
وصاحت ام راشد وليلى يلست تهدي فيها...
ام راشد: فديتها والله بنت ناس وعرب طيبه واهلها من خيرة خلق الله ...
ليلى بحزن: يالله يمه عاد هاللي صار ومحد بيرد قضاء الله...
ام راشد: عيل انا بسير لهم العصر...
ليلى: مب جنه وقت يمه بعدهم للحين ما دفنوها..
ام راشد تصيح:انا ما بسير الدفن وين تبين انتي انا قلت بسير عند ام خليفه واعليه عليها...
ليلى تنش: يا فرحه ما تمت..ما فرحت بطلعة ولدها ماتت حرمة الثاني..
شيخه تطالع يدتها: امي ليث ددوه تثيح..؟
ليلى: اسنانها تعورها..
وشلتها ليلى فوق وما تغدت طبعا اللي فيها مكفيها...ومسكت تلفونها واتصلت بعايشه...
عايشه: يا هلا والله بالقاطعين...
ليلى: اهلين شحالج عويش.؟
عايشه: بخير الحمدلله شحالج انتي...شو بلاه حسج.؟
ليلى: بخير مافينا شي...بس اقولج بغيت اخبرج ان حرمة عبدالله ولد عموه عايشه توفت ...يا ليت تضغطين على ريلج شوي وتردين بوظبي..
عايشه شهقت: لا حول ولا قوة الا بالله..
ليلى: عزا عاد ما يصير ما تكونين هني...خبريه لازم تردين بوظبي..
عايشه: هيه اكيد ما يبالها هذي لازم ارد...
ويلست ترمسها شوي وعقب استأذنت منها ليلى وخلتها بتحاول تحط راسها شوي وبترقد...
.
.
تحت في الصاله تمت ام راشد ضايجه وتصيح من قلبها على الحرمه المسكينه اللي توفت...ودخل راشد عليها وانصعق يوم شافها تصيح..وعقب ما خبرته انصدم ونش من مكانه يتصل بأخوه مبارك يخبره يرد بوظبي ضروري عسب العزا في بيت عمتهم عايشه....وطبعا راشد طلع من البيت هالحزه وسار للقصابين عسب الذبايح واتصل في بو خليفه اللي كان في همه وخبره ان العشا عليه في اول ليله من ليالي العزا.....
....................
في حجرة الضيوف صوب الميلس كان حمد منسدح ويصيح مثل الياهل ومبند على روحه الباب...وجسمه يرتعش من الضعف والالم...وخليفه وذياب كل شوي ييون عنده يحاولون فيه بس مب طايع يفج الباب...ولا راضي ياكل لقمه ولا يشرب شي...ورغم الهم اللي فيهم سارت له ام خليفه بكبرها..ودقت الباب بس ما بطله ويوم سمع حسها هي وعمه وياها بطل لهم الباب..وهو منزل راسه وعيونه وارمه صياح...
دخل بو خليفه وحرمته ويلسوا عنده..
ام خليفه وعيونها منترسه دموع: خاف الله في نفسك يا ولدي...
بو خليفه: عيب عليك انت ريال والرياييل ما تسوي جي..
ام خليفه: يا ولدي احتسبها لله...
بو خليفه:الدنيا ما تدوم لحد...
كان حمد منزل راسه وعيونه شبه مفتوحه ما يدري شو يسمع من اعمامه..والدنيا دايره فيه ترفعه وتشله...راسه بينفجر من الصداع وقلبه بينفطر من الهم..وماسك عمره بالقو عسب ما يصيح جدامهم ولا يبين ضعفه ابد...
ام خليفه: نش يا ولدي فديتك..وتمسح وصلي ركعتين..ان شاء الله تهدا نفسك..
بو خليفه: خبري البشاكير يحطن له شي ياكله..
ام خليفه: لا انا بنش اسوي له شي ياكله وما اظني بيردني...
حمد منزل راسه وما رد..مب وقت اكل ولا وقت شرب ولا حياه..ما اصعب عليه يتنفس الحين عاد ياكل هذي مستحيله...
بو خليفه يشد على ايد حمد: نش وانا ابوك خفف على عمرك وادعي الله يغفر لها...شوف ولد عمك ما يندرى شو بيصير به عقب حرمته..
حمد رفع راسه وتوه يتذكر عبدالله:وين عبدالله؟
بو خليفه بحزن: ما شفته صاك على عمره الباب ما يندرى شو مستوي به..
ام خليفه تصيح: واعليه على ولدي اخاف يستوي به شي..ثيابه مخيسه بدم حرمته وقلبه محترق عليها..
تذكر حمد شكل الحادث ودم بدريه ويوم الشرطه والاسعاف تسحبهم من داخل وعقبها ما يذكر شي مول..غير ممرضه تحاول تربط جروحه...يتخيل شكل بدريه وهي تعض على شفايفها تباه يسكت وهو يرمس حصه...تذكر حصه واشتعل قلبه حقد...وطالع عمه بنظره غريبه...عقبها بو خليفه وحرمته نشوا لانه اللي ظهر لهم ان حمد خلاص عقله بيروح على اخته وحالته حاله...
.
.
الساعه 3:00 الظهر بطل عيونه وحس بصداع قوي براسه...ناسي ان شي مستوي..ويلس على الشبريه وتنهد...ولف على يمينه...بيسأل بدريه اذا الصلاه قامت ولا بس اللي يسمعه آذان... اصلا ما اذن بس هو يتهيأله انه يسمع اذان... وزقر بصوت واطي "بدريه"......وتذكر اللي صار ونزل راسه بين كفوفه وتم يصيح....وما نش ويلس على الشبريه...بعد شوي بيطلع غصبا عنه وبيودعها الوادع الاخير وحتى عمره عقب اليوم ما بيشوفها وهي ميته...غمض عيونه وسحب مخدتها اللي ترقد عليها وقربها من ويهه وشم ريحتها وانقبض قلبه...الحين لازم ينش عسب ييبونها البيت يغسلونها الحريم وعقبها يشلونها يصلون عليها ويودعها الوداع اللي ما عقبه شوفه...
عيونه مغمضه واستجمع قوته يتذكر شي....
عبدالله: وين نرقد الحجر ممزوره عرب...
بدريه: لا في حجر فاضيه شو قالوا لك ساكنين خرابه فيها حجرتين..يالله تعال بنرقد..
عبدالله: وين..؟
بدريه وهي تأشر على اخر حجره في الصاله: هناك...
عبدالله: فاضيه..؟
بدريه: هيه يالله وفرشت وكل شي خلاص..
عبدالله: اكيد على الارض..؟
بدريه: ارجوك يا ولي العهد اللي متعود على ريش النعام..
عبدالله: ظهري يعورني ما روم ارقد على الارض وانتي تدرين بهالشي..
بدريه: وكيف انسى ؟ وليش كم عندي عبادي انا ..
عبدالله: عشان جي تبين ترقديني على الارض وتفتكين مني...
بدريه: امنت لك اللي تبى وفرشت لك فراش طبي كان عمي مبارك يرقد عليه... احسن عن ا لشبريه مليون مره..
عبدالله: بعد عمري والله ..كل حريم الارض ما يسونج يا بدريه...
بدريه: كل هاه عشان فراش..يالله يالله نسير..
عبدالله: يالله نسير..
دمعت عيون عبدالله وهو يتذكر الوحيده اللي كانت تراعيه وتحبه وتوفر له كل شي..بكى من قلبه وهو عارف ان هالدقايق مهما طالت مصير بدريه تنحط تحت التراب وما عاد بيشوفها للابد...بدريه انتهت من الدنيا ومستحيل ترد لعبدالله لو شو ما سوا...حس بشي في جسمه وبقوه مب طبيعيه تذكر بدريه وحبها القوي ومشاعرها الفيّاضه..بدريه كانت طول عمرها تموت فيه لين اخر لحظه وهي تنطق بإسمه...ماتت وهي تزقره...عبدالله فقدها للابد..فقد ابتسامتها وضحكاتها وحسها الغاوي وعيونها العذبه ونظرتها الحنونه وكفوفها الغاليه وحضنها الدافي وكلامها الحلو..فقد كل شي لكنه ما خسر محبة بدريه...انخلقت وهي تحبه وماتت وهي تحبه...حرمته الدنيا والاقدار من كل حياته وحبه الوحيد لكنها ما تقدر تحرمه من ذكرياتها من حبها...
حب بدريه بيتم طاقه كبيره داخل عبدالله اللي طول عمره ما بينساها...
ابتسم من بين دموعه وهو يتخيل بدريه تيره من ايده ...
بدريه: يالله عاد متى بتنش تصلي ...؟
عبدالله بكسل: صلي انتي عني..
بدريه: استغفر ربك مسود الويه يالله نش وصلي...
ونش عبدالله وعرف ان الله ما يحاسب على الاحلام ولا الخيال..حب بدريه اقوى من انه يخلي عبدالله يضعف واكيد انه بيتماسك دام الانسانه اللي حبته ماتت من الدنيا وفي عيون الناس ولكن بعدها عايشه في قلبه...دخل يتمسح عسب يظهر يصلون جماعه مع صلاة العصر مع صلاة الجنازه في المسيد على روح الغاليه...صح انه صاحها وهو يصلي الظهر ويسجد بس بعد احتسبها عند رب العالمين...وعرف ان هذا قضاء الله وقدره....
يوم خلص لبس كندورته وسفرته...وطالع ويهه بالمنظره وشاف جفونه ورامه بس استغفر ربه ودعاه ان يلهمه الصبر والسلوان جدام الناس على الاقل...
طلع من الحجره وشاف امه وذياب وساره وحصه في الصاله...ونشت امه يوم شافته..ولوت عليه وتمت تصيح وحصه نشت له..وذياب...وعزوه في حرمته وهو ساكت متماسك جدامهم بس منزل راسه ومبين الحزن فيه...
ام خليفه تمش دموعها: الله يصبرك يا ولدي ويخفف عليك...
حصه ودموعها تنزل: احتسبها لله يا عبدالله...
ذياب: عظم الله اجرك اخوي..
عبدالله انتبه ان ذياب موجود وابتسم له بحنان ولوى عليه: الحمدلله على السلامه..
هني انفجرت حصه صياح ومارامت تيود عمرها...وهم واقفين انفتح باب الصاله ودخل بو خليفه..
بو خليفه يلوي على ولده: الله يصبرك يا ولدي...
عبدالله: اجمعين ان شاء الله..
بو خليفه: يالله اظهروا اخوك في الموتر يالله يا ذياب...
وطلعوا الرياييل بيسيرون ييبون بدريه من المستشفى عسب يغسلنها الحريم ويكفنوها..
وفي نفس الوقت اللي طلع فيه عبدالله كانن ثلاث سيايير داخلات البيت سيارة سلمى وريلها ونوره وهل بيتها وسيارة قوم ليلى...
وعلى طول البشاكير كانن مجهزات الصاله وغرف الضيافه عسب من يوصلون الحريم والمعزين يكون كل شي زاهب لخلق الله...
طبعا الميالس كانت زاهبه..وحمد ظهر ويا الرياييل عقب ما تيدد ولبس وسار ويا عبدالله في سيارته..
وما مرت شوي من الوقت الا والبيت انمزر من اوله لين اخره بالناس من كل بقعه ووصلت ام بدريه اللي ما كان حزنها اقل من حزن غيرها...وعلى كبر الصاله اللي فيها الضيوف والمعزين قسموا الحريم قسمين..البنات في صوب والحريم الكبار في صوب ثاني...
طلعت ليلى فوق عند حصه اللي كانت تموت وتنتهي وقلبها متقطع من الحزن...تحاول تهدي فيها وتذكرها بربها...ليلى صدق كانت حزينه من خاطرها وهالمشهد شافته وتكرر قبل سنتين يوم توفى ابوها الله يرحمه...فكانت حاسه بإحساس حصه واهلها كلهم....وفي حجرة حصه...
ليلى تشد على كفوفها: حصه الله يخليج روفي بحالج..
حصه تصيح: ما اقدر والله ما اقدر...
ليلى: والله بتتعبين والله..شوفي ويهج كيف غادي..
حصه:عادي خلني اموت احسن افتك ارتاح..
ليلى تشهق: بسم الله عليج عن الخبال..قومي صلي والله ماشي يهدي النفس شرات الصلاه...
حصه: ماروم اسوي شي ماروم اتحرك كل اللي احسبه اني ابى اموت الحين وافتك من كل شي حواليه...
ليلى بحزن: يا عمري يا حصه خافي الله في نفسج...ترا الصياح ما بيرد ميت ولا جان كل انسان صاح اللي يحب العمر كله..
حصه تصيح: انتي ما تعرفين شو في بالي ما تعرفين اني دقيت لها وهي في الدرب ويا حمد وكنت لو ما اتصلت جان.....
تقطاعها ليلى بعصبيه: أي انتي شو تخرفين شو تقولين..انتي وحده مافي قلبج ذرة ايمان ولا عندج ثقه في قضاء الله وقدره...شقايل ترمسين عن عمرج جي..انتي ناسيه ان الله موجود وهو اللي كاتب في كتابها هالشي..انتي تعرفين انج يالسه تعترضين على القدر وثاني شي انج يالسه تقولين بشكل غير مباشر انج السبب ويعني هذا ان الله ما كان بيموت بدريه لولاج...شو من منطق تفكرين به...حصه اعقلي وخلي ثقتج بالله كبيره..قومي جابلي امج ولا ولد عمج ولا اخوج شوفي بيتكم ممزور عرب انزلي تحت وقفي ويا اهلج في محنتهم...
حصه تصيح اكثر: ليلى والله ما اقدر اسوي شي تعبانه والله والله...
ليلى تقرب منها: يا حصه الله يهديج قومي صلي وانا بصلي وياج ركعتين للراحه بعد شوي بيوصلون اهلج وبييبون حرمة اخوج تسلمون عليها قبل يدفنونها....
حصه زاغت اول مره تعرف هالشي: بشوف بدريه مره ثانيه.؟
ليلى: هيه لازم بعد...
حصه تصيح: اه يا قلبي عليك يا خويه ما شفتي كيف ويهه يوم شافها...عاد اخوها حمد شو بيسوي وكيف بيعيش...
حرجت ليلى: انتي ما عندج كبرياء ولا كرامه كل اللي سمعج اياه وتفكرين فيه..يا حصه اثقلي هذا افه على المجتمع وجوده مثل السم في الدم..
حصه رفعت راسها بحزن: بس هذي اخته ومن حقه اللي قاله كان منهار..
ليلى بعصبيه: بس بعد ما يحق له شو يتحرا عمره...يقولج انه يكرهج وما ادري شو ويا ليتج بدالها ويباج تموتين..شو تبين به خايس ودريه عنج...
حصه تصيح: ما تعرفين ولد عمي يحب اخته فوق ما تتصورين والله ما تعرفين حزنه اكيد بيموته علي..
ليلى: ما تعرفين تفكرين مول ما يكفي ان هو السبب باللي صار...متهور والله يعلم شو كان يسوي بالموتر لين ما انجلبت بهم السياره..
حصه بثقه: ليلى توج تقولين ان ما عندي ايمان ولا ثقه في قضاء ربي..كيف تتهمين حمد بموت بدريه..صدقيني يا ليلى لولا انج اقرب الناس لي بعد حمد كنت ما فكرت اني اتم وياج ثانيه وحده بعد اليوم...
ليلى بضيج: هو السبب من اهماله وطيشه..
حصه: مب هو السبب مثل ما قلتي كل شي كان قضاء وقدر وان كان لاي انسان دخل في موتها فهو انا...بس كل شي كان بيد رب العالمين...
ليلى مسكت ايدها: يالله نشي بننزل تحت نشوف الحريم وامهاتنا جان يبن شي نساعدهن فيه....
.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 52
قديم(ـة) 12-03-2020, 03:00 PM
صورة hayo0nsh الرمزية
hayo0nsh hayo0nsh غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة صيف رومنسيه/بقلمي


الساعه 3:30 دخلت السيايير البيت ووصل عبدالله وحمد في سياره وحده ووياهم بدريه...وسيارة بو خليفه وخليفه ونزل عبدالله وحمد...وبطلوا حجره قريبه من صالة البيت بس بابها على خاري..وين خالاتها وحريم اخوالها يغسلونها قبل يأذن العصر ويشلونها المسيد عسب يصلون عليها ويتممون اجراءات الدفن..
طبعا اول ما دخلوها الحجره اللي قريبه من الصاله كان المكان هادي ومأساوي بس ام خليفه شوي كانت تصيح وما رامت تيود عمرها..وساره وياهم وسلمى.....ودخلت نوره على الحريم في الحجره وقربن يغسلنها بالسدر ويحطون عليها الحنوط اللي متكون من دهن الورد ودهن العود والكافور والياس والصندل ...وانترست الحجره من هالريحه الطيبه مختلطه بعبرات وحزن الناس واخر شي دخنوا الكفن بالعود ..ام راشد كانت واقفه هي وام خليفه على ينب تتذكر في هالموته ريلها بو راشد يوم توفى..ويوم خلصن غسيلها سلمت ام خليفه عليها قبل يكفنونها هي وام راشد وعايشه اخت ليلى وحرمة خليفه ساره..مع سلمى و نوره بس حصه ما طاعت تنزل ابدا وخافت من هالموقف وما قدرت تشل عمرها وتتخيل انها ممكن تسلم على ميت..... في الاخير طلعت ام راشد وام خليفه اللي ما تحملت..وسارن الصاله بيجابلن الحريم اللي مازرات البيت...
ساره طردت حمده ..كانت زايغه على بنتها تشوف هالمشاهد ومناظر الغسل والتكفين وصياح الحريم.. وقالت لها ما تيي البيت وتم عند اختها تشوف شو تبى واذا صار عليها شي تزقر حد منهم لانها في حاله ما تحسد عليها..وعقب ما خلصن الحريم وغسلنها كان عبدالله واقف حذال موتره ساكت وحمد قريب منه بس منزل راسه..صدق كان جو البيت كئيب وحر فضيع بس مب احر من جو الحزن اللي كانوا عايشين فيه...
زقرت خالتها على ريلها جان يبى يسلم عليها قبل يكفنونها لانه ما يجوز يفج الكفن عقب ما تتكفن..وطلعوا الحريم من الحجره ودخل عليها عبدالله وخلى حمد في الموتر لانه ماطاع يي وعرف عمره بيصيح زود جدام الخلق...
عبدالله اول مادش سمى بالله وسلم عليها..وحبها على راسها...وعيونه دمعت فوق ويهها..
عبدالله حط ويهه على يبهتها وويهها وتم شوي يصيح عقب تنهد واستغفر ربه...وطلع وزقر عمته وخالاتها يكفننها بيشلها يصلون عليها...
طلعوا الحريم بدريه وهي مكفنه ومخلصه وكل شي ويا حمد وعبدالله بيشلونها السياره عسب يلحقون الصلاه..حمد انهار وهو شالنها وتم يصيح وما رام يقبض عمره وعبدالله متماسك لابعد الحدود وقابض عبره خانقتنه بس يوم دخلها الموتر وشاف ولد عمه متحطم ويموت من الصياح عوره قلبه وما قدر يقبض نفسه ودمعن عيونه...بس ركب الموتر ولا حتى قال لحمد يركب وياه وتم واقف يترياه لين ما ركب جدام عنده وعقبها سارت سيايير الرياييل كلهم عبدالله وابوه واخوانه خليفه وذياب ورياييل البنات نوره وسلمى...وساروا المسيد يصلون على روحها الغاليه ويودعونها الوداع الاخير...
.
.
في البيت الداخلي يلست سلمى ونوره حذال بعض سلمى صدق تعبت ومنهاره وفوق الانهيار..بدريه وايد قريبه منها وايد..ساكنه وياها في نفس المنطقه وبنت عمها وحرمة اخوها وما تنسى موقفها وياها ايام سالفتها ويا ريلها...
سلمى تصيح...
نوره بحزن: بس يا سلمى خافي الله في نفسج..راحت الحرمه صياحج ما بيردها..
سلمى تصيح: شو اسوي يا سلمى خلاص احس حيلي مهدود نحن من وين تتحذف علينا هالمصايب...؟
نوره دمعت: يا سلمى حرام والله اللي تقولينه شو من تفكير اللي تفكرين به..كوني قويه وقت اختبار الله لج..
سلمى تصيح اكثر: ما اقدر والله...
يتهن ام راشد ويلست عندهن ونشن يسلمن عليها ...
ام راشد وعيونها منترسه دموع: يالله يا بناتي كلنا بنذوق الموت مهما ابطينا في هالدنيا الزايله...(وتشد على ايد سلمى) الله يطول بعمرج يا بنتي وعمر اهلج ويخلي لج اليهال وابوهم...قوي ايمانج بالله وخلج واثقه من قدرة رب العالمين...ومشي دموعج وسيرن جابلن امكن تراها في حال اشد من اللي انتن فيه...
نوره تصيح يوم سمعت كلام ام ليلى: ان شاء الله يا خالتي...
سلمى تصيح اكثر: انا مب قادره اشوف حد احس بعمري كل ما شفت الناس اختنق اكثر...
ام راشد ودموعها تطيح: لين متى يا ام منصور..لين متى بتمين منخشه عن خلق الله...نشي وشوفي امج وساندنها امكن حرمه كبيره وتبى تفرح وهي تشوف بناتها غدن حريم تعتمد عليهن قومن الله يرضى عليكن ويوفقكن يالله نشن وامنن بالله وبقضاه..وكل وحده تجابل العرب منكن..ترا مب زين بترمس عنكن الناس مودرات امكن وهي حرمه كبيره بروحها ويا الحريم...
نوره تنش: ان شاء الله خالتي غاليه...
ونشت ام راشد بصعوبه: يالله فديتكن وعسى ربي ما يذوقكن الحزن في غالي...
ونشت سلمى ونوره وطلعن ويا خالتهن ام راشد وسارن صالة الضيافه يجابلن الحريم ويا امهن...
.
.
الساعه 5:00 خلصوا كل شي وكان عبدالله راد البيت وفي سيارته حمد وبقايا من ريحة المرحومه..وصمت قاتل..والم في القلوب عنيف...
صدق رغم حزن عبدالله بس ما كان كثر حزن حمد وانهياره.لدرجة ان عبدالله وهو في قمة تعبه والمه كسر خاطره ولد عمه....
عبدالله بحزن:حمد مب زين اللي تسويه بعمرك...
حمد صاخ وما رمس كانت عيونه ذابله تعب وحزن ومنزل راسه وعايش في دوامه الم وتعب..مقهور وكل قهره حوله لاحقاد للي حواليه...
عبدالله بنبره حنونه: حمد كلنا نحب بدريه بس هي الله اختارها تروح له..انت مب عايبنك اللي الله يباه..
حمد: استغفر الله..
عبدالله يوقف سيارته بينزل: يالله قوي عزومك على الاقل جدام الرياييل..واطلب ربك يلهمنا الصبر ويقوي قلوبنا على طاعته..
على كبر فجيعة حمد بس ما توقع للحظه ان عبدالله ممكن يتماسك هالكثر صدق صدمه...بس بعد ما اهتم ونزلوا للميالس اللي اكيد ممزوره من اولها لاخرها بالمعزين....
في الميلس انترس المكان بالرياييل وكان راشد واخوه اخوان ليلى هناك وشافوا ريل عمتهم بو ناصر وعياله فهد وناصر مع الناس ونسوا خلافهم وسلموا على بعض وتبادلوا التعازي في غمرة الحزن ينسى الانسان خلافاته مع غيره...وكان عبدالله يالس شوي جريب من الباب وحمد حذاله وقريب منهم بو خليفه وخليفه...صدق حالة حزن عنيفه كانت تعم ارجاء البيت...
الناس كانت وايد اللي يايه يعرفونهم ومايعرفونهم واللي بس ياي يعزي عسب حرمة اخو خليفه بن مبارك توفت..ومن هالسوالف...
حمد كان يموت كل لحظه ويشوف الناس ومختنق وده الليل يي والناس تروح وهو يختلي بنفسه...يحس انه مب رايم ييود عمره من التعب يبى يصيح يحس انه ما شبع صياح عليها...على عكس عبدالله اللي الله منور له قلبه وهادنه ومسكن نفسه...كان ويهه رغم التعب والالم والمعاناه يشع بقوة ايمانه...وصبره واحتسابه غناته لرب العالمين...بس مع هذا كان وده يروحون الناس ويسير حجرته ويرقد شوي لان راسه كان بينفجر من الصداع...
.
.
مرت لحظات العزا ببطء والبيت كله مشتل حزن فوق وتحت طبعا سمر كانت في اسوأ حالات حياتها وبغت تموت ام خليفه من الزيغه عليها..البنت كانت حالتها مب طبيعيه ومنهاره ويتها حمى قويه من الخوف والتعب..مناظر قويه مب مألوفه لبنت في عمر سمر..موت وصياح وجو كئيب ورحيل فرد من افراد الاسره بشكل فجائي...
وفي حجرتها كانت ليلى عندها بعدما عيزت فيها حصه وامها وهي مب راضيه تسكت من الصياح جالبه حجرتها فوق تحت..
ليلى تمسح على شعرها: سمر حبيبتي تعرفين ان بدريه الحين يالسه تتعذب من هاللي تسوينه...ومب زين حد يصيح هالكثر على الميت..لازم لو تحبينها تمين تدعين لها عشان الله يخفف عليها الحساب..
سمر تصيح وجالبه ويهها الصوب الثاني..
ليلى بحنان: تعرفين سمر..بخبرج شي ما قلته حق حد مول..
ما لفت سمر وتمت تشهق وهي تصيح...
ليلى تبلع ريجها: بدريه حرمة اخوج وبنت عمج من حقج تصيحينها...بس بعد لازم تشكرين الله وتحمدينه على النعم اللي عندج..ترا الله كريم عمره ماياخذ شي بدون ما يعطي..يعني الله خذ بدريه وعطاج شي ثاني...ادري انج مب متفيجه لي ولا لسوالفي..بس قولي الحمدلله على نعمة العافيه وعلى ان اهلج وياج..غيرج يموت امه وابوه وكل اهله ويتم وحيد العمر كله...ومع هذا يعيش ويصبر والله يعوضه عن كل شي...
سمر هدت شوي...
ليلى ابتسمت وفيها حزن: تعرفين يوم كنتي صف ثالث ابتدائي وبعدج نونو صغيره...انا كنت في الشغل ويا اختج حصه..واتصل بي راشد ابو سلامي..زين تعرفين شو قالي...؟
سمر تتنهد وهي بعدها تدمع: لاء...
ليلى بحزن: قال لي اني ارد البيت ضروري في شي جايد مستوي...ورديت بسرعه وانا خايفه على شيخه تعرفينها بنت اخوي اللي مات...وسرت البيت وقولي شو لقيت.؟
سمر: شو؟
ليلى: ابوي ميت..خلاص تخيلي يا سمر يعني امس كنت راده من الدوام وما شفته الا الظهر...ورقدت ونشيت اليوم الثاني وما شفته الصبح وماعاد شفته للابد لانه مات....وهو ابوي..تصدقين..وهذي انا عايشه ما صار فيني شي رغم انه ابوي..ترا الحياه حبيبتي عادي تمشي حتى لو فقدنا اللي نحب...
سمر بحزن: انا ما كنت اعرف ان ابوج ميت..
ليلى مبتسمه: خالج يا الدبه وما تعرفين انه ميت..
سمر: محد خبرني..
ليلى ميوده ايدين سمر وتلعب في صبوعها: ومب بس هذا.. تعرفين شيخه الصغيرونه اللي عندنا..
سمر: هيه..
ليلى: ما عندها ام ولا ابو..
سمر باندهاش: مب انتي امها؟
ليلى: من وين امها يا حظي وانا مب معرسه...هذي بنت اخوي..تعرفين اخوي وحرمته ماتوا في يوم واحد ..حزنا عليهم وصحنا لين ما قلنا بس..وهذي الحياه بعدها ماشيه رغم انهم محد..
سمر بتصيح: بس بدريه ما بترد واخوي عبدالله بيتم بروحه...
ليلى وقلبها يعورها: عبدالله الله يقويه ويخفف حزنه..ترا الله بيلهمه الصبر لو دعيتي له..واذا تميتي تصيحين تعذبينه اكثر وتعذبين امج وخواتج..بدل ما تكونين انتي كبيره وعاقل والكل يحترمج انج صبوره وما تصيحين...
سمر: صدق والله.؟
ليلى: هيه والله حياتي..قومي غسلي ويهج وصلي العصر انتي ما صليتي..وادعي ربج باي شي في خاطرج...وسيري فلة خليفه ويلسي ويا حمده وعفرا...
سمر: اوييه عفرا..اكيد صار بها شي هي اكثر وحده تحب بدريه...؟
ليلى: هيه وانتي بعد بس انتي اقوى منهن وبتسيرين تخففين على بنت اخوج لانج كبيره وعاقل وربي بيقويج وما بتصيحين عسب ما تضيجين بحد..صح؟
سمر ببراءه: زين بحاول بس بعد شوي بصيح..قلبي والله يعورني..
لوت عليها ليلى:حبيبتي والله...
ونشت سمر تصلي وليلى طلعت عنها تشوف اذا حد يبغي شي تحت وتساعد البنات وتخفف على حصه اللي حالتها حاله..
..................
في فلة راشد بعد ما اذن المغرب وصلى في المسيد...كان حمدان في حجرته يالس يدرس لاخر امتحان...اللي باجر...ويفكر يا ترا كم بييب وشو بيسوي لو خذلته الامتحانات وزفت...ويلس يفكر في عفرا اكيد قابضه الكتاب الحين وتاكله اكل...مسكين ما يدري شو مستوي....ودخلت عليه سلامه..
سلامه: حمدان ملانه قوم نطلع..
حمدان: وين؟
سلامه: يكفي دراسه والله يكفي...
حمدان: يا سلام عشان خلصتي اطنش اخر يوم عندي..
سلامه: لا تعب عمرك ما بتييب شي..يالله نش..
حمدان: ماريد طلعي برا بدرس..
سلامه: البيت فاضي محد هني ولا في البيت العود..
حمدان: وينهم؟
سلامه: اووه ما خبرتك..حرمة عم عفرا وحمدووه توفت...
حمدان شهق: قولي والله؟
سلامه: هيه امي خبرتني يوم كانت طالعه...
نش حمدان وهو مصدوم وخايف على عفرا شو بتسوي باجر وكيف بتمتحن..وقرر انه يتلبس ويسير ويا الرياييل ميلس بو خليفه..مب اقل من هاللي فيه..ولازم يثبت رجولته في هالمواقف من الحين..وتحسر وايد انه ما حضر وقت الدفن والصلاه..
سلامه: وين رايح؟
حمدان:وين بعد اكيد العزا..
سلامه شهقت: وانا بتم لمنو؟
حمدان: ميرنا وشرملى وتاما عندج شبعي بهن..
سلامه: اخ عليك..
طنش حمدان سلامه وطلع على طول...طبعا سلامه كانت تقص على حمدان وما تبى تظهر بالعكس تبغي تفتك من ويهه وتيلس على التلفون لين ما تقول بس...وهاي فرصتها والاكيد انها راحت تدق لعبدالرحمن اللي ما بتشوفه لين السنه اليايه ما تبدا...
................
في الليل الساعه 9:30 كانت سلمى ونوره وساره في الصاله الثانيه بعيد عن الحريم الكبار وحصه وليلى وياهن وكم حرمه من الصغار وياهن...وسمعن صوت حشره برا ونشت ساره بسرعه تشوف...وردت لهن اسرع..
ساره : اختكن شمسه يت..
ونشن كلهن وراها...طبعا كانت وراها كل الشله الملكيه من بناتها هنادي وافنان وريم ومها...وسلمت على امها والحريم اللي في البيت وشكلها معتفس وصدق ضايجه ومبين انها صاحت وايد...طبعا ساره مسكت بناتها وطرشتهن ويا البشكاره فلتهم..ما كانت تبى البنات ييلسن ميلس العزا مول...ويلست شمسه ويا امها تخفف عنها عقبها دشت الصاله اللي فيها ساره والباقيات...
شمسه:الله يكون بعونك يا خوي..
نوره: هيه والله صدقج يا ام سعود...
حصه صاخه ما رمست...
سلمى بضيج: متى بتروح الناس نبى نيلس ويا اخوي شوي ونخفف عليه تلاقين ضاكينه ضكه في الميلس..
شمسه عطت سلمى نظره انه عيب...
ساره : منو مخبرنكم.؟
شمسه: اتصل خليفه بسالم وهم بعدهم في المستشفى وعلى طول اقرب طياره للبلاد يينا..
ليلى: حليلكم والله تعب بصراحه وانتي اول امس راده..
حصه: امس ردت مب اول امس..
شمسه:كيف صار وشو استوى حد عندها فكره..
سلمى بقهر: مسود الويه الله لا يبارك فيه..هو كان وياها..؟
شمسه بغرابه: منو؟
سلمى: منو غيره ويه النحس حمد ولد عمج...
نوره: خلاص سلامي بس عاد ما يسوى عليج..
شمسه: شو استوى وكيف صار؟ انا قلبي قابضني حسيت انه ما يكون حمد لو ما يكون له خص بالموضوع...
نوره: ماشي قضاء الله وقدره بس هو تلاقينه مسوي شي..حمد مودنها دبي ودعموا وصار اللي صار..
شمسه بقهر اكثر: الله يغربله..لو ربي خذاه هو وفكنا من ويهه ابرك من انه ياخذ هالفقيره المسكينه..
ليلى: استغفر الله..
سلمى:هو السبب والله صدقوني..هو السبب ماله ويه يواجه الناس..
شمسه: الله يقطع ابليسه قطو بسبعة ارواح..طلع منها مافيه شي..
حصه نشت بعصبيه: بس بس انتي وياها...شو تقولون؟ حمد ما يخصه في أي شي...شو هو اللي جتلها..اييه انتي وهي ما تخافن ربكن..ما بتستغرب لو قلتن أي شي..الحين ربي ما عنده قدره يصرف الناس ويموتهم شرات ما يبى..حمد شو ذنبه..حرام عليكم اخته الوحيده يجتلها ليش...ليش..؟
شمسه بعصبيه: اسكتي الله يخليج مب ناقصين تفاهاتج..نحن ما قلنا متعمد..على الاقل بيكون تهور وضاعت بسببه..
سلمى: والله لو انها ما سارت وياه جان بعدها ويانا...
ليلى: بس يا جماعه هدوا هذا قضاء وقدر...يمكن يكون حمد طايش بس بعد ما يحق لنا نلومه ترا هو بشر مثلنا يخطي ومب معقوله يتعمد يموت اخته..
نوره: ليلى حبيبتي نحن ما قلنا متعمد...
حصه: بس بس حرام عليكم ولد عمكن خافن الله فيه..تبونه يموت ويكون بدالها..شو من تفكير تفكرنه خافن الله في امه واهله وناس تبغيه...
شمسه: منو يبغيه الا انتي وبس..
حصه تهز راسها: حمد ما سوا شي وحمد اكبر من تفكير اليهال اللي تفكرن فيه..الله يعينكن صدق على تفكيركن انا مالي يلسه وياكن وهذا اللي تفكرن به...
ونشت عنهن وسارت حجرتها فوق مودره الناس وخلق الله وتفاهات خواتها وهي في قلبها الحب الكبير اللي ما يتغير ومستعده تبيع كل الناس وتدافع عن حمد اللي خسر بدريه...ولا يهمها اذا كرهها ولا لاء...اهم شي انها تحميه من اللي حواليه ومن كلام الناس....
.
.
في فلة خليفه انصدمت حمده يوم شافت بنات عمتها شمسه في البيت...ويلستهن في الصاله وكان حوارهن بارد لان حمده كانت تحاتي اختها اللي فوق وكل شوي تستأذن منهن وتسير تشيك عليها جان تبى شي ما شيات...طبعا في حجرة عفرا كانت الكآبه عنوان كل شي نظراتها ودموعها والسواد اللي غلف قلبها الرقيق...حتى كتابها ما دقته والاكيد انها مستحيل تسير باجر المدرسه لانها ماتروم تشرب الماي..فكيف تدرس وتقبض قلم وتكتب كان شي مستحيل رغم حبها وشغفها بالعلم بس انتهى الامر وكان من ظروفها الصحيه وظروف البيت انها ما تسير وهي بهالحاله...دخلت عليها حمده تشوفها ويلست على طرف شبريتها..
حمده: عفاري حبيبتي تبين شي؟
عفرا ساكته...
حمده: سمعي بسير اييب لج شي تاكلين مب زين تمين جي بتموتين..
ما ردت عليها عفرا...بس حمده نشت المطبخ وسوت لها كورن فلكس وهذا اللي قدرت عليه وكوب حليب...ودخلت عليها...
حمده: يبت لج شي لذيذ صح انه للريوق بس عادي مستعدين عشانج نجلب ليلنا نهار..
عفرا صدت الصوب الثاني..
حمده: ما بزعل انج لابتسني بس نشي عفاري ارجوج انتي اختي الوحيده وما اريد اخسرج نشي يالله..
عفرا: ماريد شي طلعي برقد..
حمده: والله ما ارقد ولا اسوي شي لين ما تاكلين..
عفرا بتصيح: والله ماريد..
حمده: عشان خاطري وغلاة امي وغلاة ابويه نشي بس لقمتين واشربي كوب الحليب وعقبها والله بودرج ولابأذيج..
عفرا بحزن: حمده نفسي ما تبى شي عايفه كل شي..طلعي مني الله يخليج..
ويلست تصيح..
حمده مسكينه من اول ما ردوا عفرا من المستشفى وهي تحاول فيها ماظهرت من عندها مول غير يوم دقت لها امها تقولها تشوف بنات عمتها وتيلسهن في البيت وتيلس وياهن....
حمده حاطه ايدها على راس عفرا: عفرا ارجوج قومي عشاني...تتوقعين الله يوم يشوفج جي تصيحين بيرد عمتي ..؟ مستحيل..
عفرا تصيح: بس بس اسكتي لا تييبن لي طاريها ما روم اتذكر شي عنها..والله حمده ابى اموت..
حمده شهقت: بسم الله عليج..هي اخت وحده عندي تخليني واروح لمنو؟
عفرا: مثل عمتي ما خلت عمي وراحت...
حمده: وييه هذيل غير ونحن غير..اذا متي انتي عادي ارمي نفسي في الشارع العام وانتحر..
عفرا ضحكت وهي تصيح..
حمده: الحين تصيحين ولا تضحكين قولي..
عفرا تمش دموعها: زين طلعي ارجوج ابى ارقد..
حمده: زين لقمتين عشان خاطري...لا ترديني...
عفرا :زين..
قربت حمده الصينيه على ريول عفرا وقعدتها عدل ودخلت ايدها ورا راس عفرا..واكلتها بنفسها...
عفرا تصد بويهها: بس يكفي..
حمده: شو يكفي احمدي ربج هالعرض ساري المفعول لفتره قصيره جداً..
عفرا: انزين بس يكفي ..
حمده: اوكي اخر لقمه والله..
عفرا: اووه حمده راسي مصدع طلعي..
حمده: خلاص بس والله بطلع بس شربي الحليب كامل...
عفرا تيره وتشربه كامل ..طالعتها حمده وابتسمت..
حمده: فديتج اختي الله لا يحرمني منج...
عفرا دمعن عيونها لاول مره تكون قريبه حد التنفس من اختها...
عفرا تصيح: مشكوره حمده...
يرتها حمده بقوه ولوت عليها وتمن كلهن يصيحن...حمده وايد كانت خايفه على اختها الوحيده وعفرا كانت تحس بوحده شنيعه يوم بدريه توفت وما قدر حد يغير مزاجها..حتى حمده للحين بس سيطرت على احساس الحزن فيها لثواني معدوده...ويمكن تنتكس عفرا اكثر من قبل....
.................
روحت الناس على الساعه 11:30 وما تم حد غير ام راشد وليلى اللي كانت في الصاله ويا خوات حصه وامها...وعقبها نشت ام راشد..
ام راشد تسلم على ام خليفه: السموحه جان قصرنا وياكم ونترخص الحين بنسير البيت..
ام خليفه: فديتج والله ما قصرتي يا غاليه ما يي القصور منج..تعبناج ويانا..
ام راشد: لا تعب ولاشي ان شاء الله باجر بييج من الصبح...
ام خليفه: لا تعبلين على عمرج وانتي تعبانه...
ام راشد: لا عبال ولا شي يالله ليلى نشي بنسير...
ونشت ليلى وسلمن عليهم وروحن البيت ...
عقب ما روحن دخل بو خليفه الصاله ووراه ذياب وعبدالله...يتعكز ويتسند باليدار وشكله هلكان على الاخر وحيله مهدود...
ونشت له شمسه ونوره وسلمى اللي ماشافنه من يوم وصلن وسلمن عليه...كانن خايفات يشوفن عبدالله وما يعرفن كيف بيقبضن عمارهن يوم بيسلمن عليه...بس عبدالله تجدمهن وسار يلوي على امه ويحب راسها وهي انهارت تصيح ولدها ما قدرت...
ام خليفه: فديتك فديت روحك ولدي حبيبي..
عبدالله وعيونه منترسه دموع: فديتج الغاليه شكلج تعبانه..سيري ارتاحي...
ولف على خواته وشاف شمسه وسار مبتسم يسلم عليها وهي صاحت يوم شافته مول ما رامن يوودن عمارهن عن الصياح وحالة عبدالله حاله وهو يشوف هالمناحه جدامه...وسلم على سلمى ونوره واستأذن منهم وسار حجرته...
بو خليفه سار الحجره ويا حرمته والبنات سلمن على ذياب اللي شكله كان وايد مستحي من شمسه يدري بها ما تداني حركاته..ويلسن في الصاله وياه وساره استأذنت وروحت لبيتها وخليفه تم ويا خواته..ونزلت حصه من فوق ويلست وياهم عقب ما سارت تشوف سمر رقدت ولا بعدها في الحال اللي فيه...
.
.
في حجرته نزل سفرته وعق الكندوره على الشبريه وانسدح وتنهد من قلبه وهو مبند الليتات ومغمض عيونه...هني يقدر يصيح ويفرغ دون محد يشوفه..هذي الليله الاولى مرت اصعب من الصعوبه بطيئه ثقيله على القلب..عيل كيف بتمر الليالي الباقيه...؟؟
مغمض عيونه ويحاول يفكر بأي شي غير صورة الكفن الابيض وهو مغطنها...بس مب راضيه تخوز عنه..يحاول يتذكر أي شي بس صورة الكفن وهي فيه ماطاعت تسير عنه لحظه...ومن بين دموعه يسمع حسها وكلامها وكل شي من بينهم...واخر شي تذكر موقف السياره اللي من بينهم وهم سايرين بوظبي اول امس...
بدريه: زين انا بحط لك اغنيه..
عبدالله: اوكي اتريا بس ان ما عيبتني بعق عمري من الدريشه..
بدريه وهي تدور الشريط: بسم الله على عمرك..ان شاء الله انا ولا انت..
عبدالله: فديت عمرج لا انا ولا انتي..بعدين اذا صار بج شي لا سمح الله..انا بتخليني لمنو؟
بدريه: فديتك والله ما بخليك لحد لان عمري ما بخليك...
عبدالله: لا بصراحه وين بعيش وانا اسمع كل هالحب..لازم هذي يبا لها دعمه...
بدريه: تعوذ بالله من ابليس شو دعمه انت الثاني بعد...
عبدالله: ما حصلتي اللي تبين...
بدريه: اشوف شو عندك وعقبها بختار وبحط لك اغنيه حلوه...
عبدالله: وانا اتريا...
بدريه: الله لقيت شي حلو...اسمع بحطه لك بس مب اغنيه هي قصيده بس وايد روعه...
عبدالله: يالله حطيه..والله انتي تحفه تهديني اغاني من سيارتي..
صاح عبدالله لين ما قال بس..ولو نطقن ضلوعه اشتكن وقالن بسك صياح وعذاب..حس انه مخنوق وبينفجر من ضيجه..والحزن اللي فيه...
خلاص لازم يقنع نفسه بعيد عن الكل انه بيعيش وحيد ومهما كابر لازم يثبت للناس انه بدون بدريه ولا شي ولكن الحب اللي كان ولازال من بينهم بيعطيه قوه ابديه ما تخليه للحظه يضعف...
.
.
في الصاله..بعدهم يالسين كلهم ويا ذياب سلمى وشمسه اللي ين بناتها وطلعتهن فوق وريلها ما طاع يرقد في بيت ابوها وسار حجز له غرفه في فندق ببوظبي وكان بياخذ العيال وياه بس ما رضى يسير وياه غير يوسف..اما بطي وبدر يلسوا ويا شمسه ببيت يدهم...طبعا بدر رقد في الميلس من التعب ويابنه البشاكير وودنه حجرة ذياب والبنات رقدن في حجرة امهن فوق...اما بطي اللي كانت حالته حاله لا هو بقادر يصيح ولا هو قادر يشوف خلق الله..كان بيرقد في الميلس بس كان حمد راقد هناك...وحاول يقول لخاله عبدالله يرقد وياه بس استحى وحس انه يمكن يبغي يتم بروحه فدخل الصاله على خالاته ويلس وياهم بويه يقطع القلب...
شمسه بحزن: تعال بطاي فديت ويهك...
بطي بحزن: لا عادي امي بيلس هني..
سلمى: ذياب كيف كان عبدالله جدام الرياييل...؟
نوره: هيه ذياب خبرنا..
حصه تطالع تتريا ذياب يرمس..
ذياب: شو بعد عادي كيف كان يعني..؟ ما صاح ولا شي كان وايد قوي ومتماسك...اللي صدق يكسر الخاطر حمد ولد عمي صدق لاول مره اشفق عليه لو تشوفنه كل شوي يكح وجنه روحه بتطلع وينش الحمام كلما رمسوه وشافه بدر ولد شمسه وهو يصيح ومتسند على يدار حجرة الضيافه..
حصه تقطع قلبها وما قدرت تتحمل كل هاللي تسمعه...ودمعن عيونها جدامهم وصاحت شوي...
سلمى: عوذ بالله منه..ربي يجازيه في اخته على اللي يسويه...
شمسه: غربل الله ابليس الحين بيعقل هذا ولا ناوي يجتل حد فينا وتهتز نفسه..
حصه بصوت مخنوق: لو الله يجازيه على اللي يسويه وخذ عنه اخته عسب يكون وحيد..شو ذنب عبدالله اخوي؟ الله لو يبى يعاقب حمد ما بيرمي بذنوبه على غيره..ربي ماعنده لف ودوران وما يحاسبنا على اخطاء غيرنا...
نوره تهز راسها بأسى..وبطي تعب من هالحشره ..
بطي: خالي ذياب تعال بنسير نرقد..
ذياب ينش: شمسه ليش ما يبتوا سعود..
شمسه: واعليه عليه ولدي عليه امتحانات الفاينل بالجامعه مب فاضي..
سلمى: وييه محد شاف عفاري شو مسويه...
بطي: ما دقت الكتب...
شمسه: شدراك؟
بطي رحنا فلة خليفه انا ويوسف وبدر نشوف البنات ونسلم على حمده وعفرا..بس قالت حمده انها راقده وما تبى تشوف حد...وابوها قال ماتروم تسير باجر خايف عليها وبيسير المدرسه يقدم لهم عذر ان عمتها متوفيه وبتقدم دور ثاني في مادة باجر..
نوره شهقت: مسكين عفرا والله بتخسر كل شي دراستها وعمتها اللي تحب الله يعوضنا ويعوضها كل خير ان شاء الله...
شمسه: يالله نشوا خلنا نسير نرقد باجر ورانا نشه من فير الله...الناس ما بتخلينا لين ماتمر ثلاث ايام على العزا..
وهم ناشين دخل خليفه وويه معتفس يتحرا حرمته في البيت...
خليفه يطالع عقب ما سلم: وين ساره؟
شمسه: سارت البيت...بلاه ويهك جي...
خليفه بصوت مخنوق: ولد عمج الله يهديه...
حصه بخوف: شو فيه؟
خليفه: منهار وحالته حاله..والله اني خايف يستوي عليه شي..صدق متحطم...
نوره دمعت: الله يكون بعونه..
شمسه: الله يهديه ان شاء الله انت شو سويت له.؟
خليفه: حاولت وياه بس صدق منهار وحالته تعبانه ويكح بقوه اخاف الا ييه ضيج وما يروم يتنفس...
شمسه: بطاي فديتك سير ارقد عنده..
بطي : ان شاء الله..
خليفه: لا بطي خله لروحه هو يبا جي..انا قلت له بتم عندك بس ما طاع...تصدقين ان ما ذاق شي ولا كل ابد...على لحم بطنه للحين..غير يوم ابويه رفج عليه العشا يشرب كوب شاي يهدي ويع راسه...
حصه تصيح وما قدرت تتحمل وكل هاه ينقال جدامها...وسلمى طلعت فوق...وعقبها خليفه روح عنهن بيته....
ونشوا كلهم طبعا حصه راحت حجرتها وهي منهاره تفكر في ولد عمها المسكين اللي اكيد قلبه متقطع وبيموت من الهم..ويلست في الحجره ماياها رقاد وقضت الليل بطوله في الصياح....وتلوم عمرها وتتذكر بقايا رمسته في المستشفى وحالتها وحالته لله...
...................
اليوم الثاني عقب ما نشن البشاكير الصبح يرتبن البيت عقب العفسه اللي صارت امس..رتبن صالات البيت الاماميه وصالة الضيوف...ورتبن المصاحف مكانها عسب العصر يوم يين الحريم يقرن منها...الساعه كانت 7:30 الصبح وكلهم رقود ومحد سار دوامه...لا الرياييل ولا عفرا اللي ودرت امتحان اليوم...حصه نشت من وقت ونزلت الصاله ومحد كان ناش هالحزه الا هي والبشاكير وهالشي ريحها اكثر...
طبعا ما رامت تقبض عمرها عقب كل اللي سمعته امس واللي حمد عايش به...وسارت ويا البشاكير بحجة انها بترتب وياهن الميالس قبل يوون الرياييل...واول ما وصلت هناك كانت ميته من الزيغه لا يي حد من اخوانها ويشوفها...بس تشجعت ووايجت وشافة حمد يالس لروحه متسند بظهره على الكنب وسرحان وعيونه في عالم ثاني من الالم والتعب والحرمان...ضايج وحالته حاله...تنهدت وهي تتمنى انها ما تسمع شي يسم البدن منه...واستجمعت قوتها ودخلت بتسلم عليه وما تقدر انها ما تعزيه في اخته الغاليه اللي راحت عنه...كان قلبها يرجف لانها دخلت وهو ما التفت...صدق حسته ميت ووقف مكانها من الزيغه ..وهي تشوف عيونه ذابله وشكله مول طول الليله ما رقد وهي ما تدري انه رقد شوي ويوم اذن الفير صلى في البيت وما رقد عقب الصلاه للحين....
دخلت وسلمت ويلست على الطاوله اللي مجابلتنه ناسيه العالم والناس....
حصه بتردد: عظم الله اجرك حمد..
وهو ما رد لانه بعده حاقد عليها من كثر ماهو حاقد على نفسه حول حقده على حصه..ومن كثر ما حسس عمره بالذنب يشوف في حصه الذنب كله....
حصه وهي تطالعه بلعت ريجها من شكله اللي غادي يزيغ من العذاب اللي معذب نفسه...
حصه وهي تستجمع شجاعتها: ادري انه محد يعوضك بدرية ... وان محد يحبها كثر انت ما تحبها ... وانك تلوم نفسك على اللي صار ... بس اللي تسويه ما بيردها ... بدرية كل من عرفها حبها ... بس هذا قدرها ... انها تخلينا وتروح ... وتعذيبك لنفسك يعذبها ... لانك اكثر واحد تحبه في هالدنيا وانت تدري هالشي....
ما رد عليها حمد وصد بويهه عنها صدق كان اكثر شي مزيغنه لا تطيح منه دمعه وتخونه وينكسر جدام حد..ومنو هالحد حصه....
حصه وهي تحس عمرها مخنوقه: كنت اظن انك اقوى من جيه ... كنت اتوقع ان عبدالله اللي ينهار يموت بعد بدريه ... بس عبدالله احتسبها عند الله
وهي حرمته والوحيده اللي له بس مع هذا صبر وانت منهار..انا كنت افكرك اقوى عن جي...
حمد كان يغلي ومحترق ويحس دموعه بيطيحن وده ينش يسوي أي شي في حصه يذبحها يقطعها يدعمها بس لا ترمس جدامه ما يبى يسمع شي..روحه مب مصدق كيف خلق الله روحت من عندهم امس واختلى بنفسه شوي...
حصه بحزن: وباللي تسويه تعذب عبدالله يا حمد ما يكفيه ان بدريه راحت عنه للابد وخلته وهو اللي ما يروم يصبر عنها ... ارجوك يا حمد عشان عبدالله وبدريه وعشانك بعد...
حصه تمت تطالعه وتشوف سكونه اللي يقهر...وهو صاد بويهه عنها ويشوف فيها كل الذنب...
حصه وعيونها كلها دموع: تريد تلومني ... اوكي حمد لومني ... اذا هالشي يريحك انا ما عندي مانع ... على الاقل اذا ما اسوي هالشي عشانك فأنا اسويه عشان بدريه ... عشان الانسان الي حبته بدريه وخلتنا نحبه وياها .. لا تخلي الناس تصدق انك سبب موت بدرية لا تعطيهم مجال يلومونك...
عيونها كانت منترسه دموع بس كابرت وحمد كان نفس الشي بس مسك عمره جدامها ما يبغي يصيح...
ونشت من عنده بتسير بسرعه قبل لا يوون اخوانها ويكسرون راسها ولا حد يرتكب منهم فيها جريمة قتل لو يشوفونها في الميلس وهي تخاطر هالمخاطره..ويوم ظهرت عند الباب وقف شعرها كله وحست بقشعريره في كل انحاء جسمها...وقلبها انتفض بقوه وهي تسمعه يزقرها..
حمد وهو ياي صوبها: حصه وقفي شوي...
وهي ردت تتأكد انه صدق زقرها..ولفت وراها وشافته ويهه بويهها وعيونه بعيونها...شافت عيونه تغرق بالدموع...وهي نفس الشي...
حمد بحزن فضيع: حصه انا اسف ما كنت اقصد أي كلمه قلتها بالمستشفى..صدقيني والله...وصدقيني لو ما كنتي قريبه مني ما قلت لج هالكلام..وانا ادري انه عقب المرحومه محد ممكن يتحملني غيرج...اسف واقولها لج للمره الثانيه...ما كنت اقصد أي كلمه وكنت في لحظة غضب...
طبعا حصه عقب ما سمعت هالرمسه ما ردت عليه بكلمه وطلعت وهي تصيح سايره البيت وهو رد الميلس لاحزانه بس بعد حس عمره ارتاح يوم اعتذر لحصه...وحس انه صدق ظلمها وياه...
"مالها ذنب في أي شي صدق اني ظلمتها...محد ممكن يتحملني ويتحمل تصرفاتي غيرها..والله يا حصه اني متلوم فيج فوق ما يمكن لخيالج انه يتصور.."
ورد ييلس مكانه وقبض المصحف بيقرا له شوي لين ما يوصلون الرياييل...
...............

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 53
قديم(ـة) 12-03-2020, 03:03 PM
صورة hayo0nsh الرمزية
hayo0nsh hayo0nsh غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة صيف رومنسيه/بقلمي


بكمل لكم لافضيت انشاءالله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 54
قديم(ـة) 23-03-2020, 08:58 PM
صورة hayo0nsh الرمزية
hayo0nsh hayo0nsh غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة صيف رومنسيه/بقلمي


الحلقه العشرون

كان اليوم اخر ايام العزا..الكل يحاول يتأقلم مع الوضع رغم ان اكثر شي كان مسبب لهم الخوف هو ثلاث حالات هي عفرا وعبدالله وحمد..بس اللي مطمننهم في الموضوع ان عبدالله كان قوي الايمان متماسك وكان يحاول بعد يطلع حمد من عزلته وينهي خوفه والمه..رغم ان هالشي كان صعب وصعب جداً...والعصر البيت كان منترس بالحريم بعده للحين..وليلى وامها وحريم اخوانها راشد ومبارك وياهم في العزا من اول يوم...وعند المطبخ كانت ليلى واقفه هي وحصه..

حصه:شفتي منو يا؟

ليلى: لا منو؟

حصه: خالتي ام ناصر..

ليلى: قولي والله..

حصه: هيه بعد ما تبينها تيي ليش؟

ليلى تبتسم: ما قلت شي..

حصه: وفي حد ثاني بعد...

ليلى: منو بعد.

حصه: خطيبة ناصر وامها..

ليلى شي عور قلبها بس ابتسمت: برايهن..

حصه: بتسلمين.؟

ليلى: لاء..يالله تعالي نسير نشوف خواتج..

حصه: يالله..

وطلعن الصاله بس غصب عنها ليلى كان لازم تسلم...ومرت على الحريم وسلمت على عمتها ام ناصر اللي تمت تطالع بنت اخوها وقلبها يعورها عليها وبعد تحس بشعور غريب صوبها وجنها مفتشله منها...

ام ناصر تير ليلى تيلس حذالها: شحالج بنتي..عساج بخير..يالله يا ليلى من متى ما شفتج؟

ليلى بقهر: هيه والله يا عمتي محد منعج لا تيين تسلمين على عيال اخوج..

ام ناصر منحرجه: الله يكون بالعون يا بنتي..

ليلى: شحاله خالي بو ناصر وشحال فهد..؟

ام ناصر: بخير كلهم بخير فديتج...

ليلى بثقه: هيه ولو ان الوقت مب مناسب بس مبروك خطبة ناصر وعقبال فهد ان شاء الله..

ام ناصر حست ان ليلى تنغزها بالرمسه: الله يبارك فيج عقبالج بنتي..

ليلى: ان شاء الله قريب عمتي قريب..

ام ناصر تبتسم: هاه بشري شي في الطريج ولا بس رمسه..

ليلى بغرور: عمتي انا مب شينه محد يبغيني..ولا اتم محيره لحد..عمتي ما ابغي اعرس انا امي كبيره وتحتايني اكون حذالها..

ام ناصر مستغربه من اسلوب ليلى الجاف وياها: الله يعطيها العافيه..

ليلى تنش وهي تهمس لعمتها: نحن في عزا هب وقت سوالف العرس...

وسارت عن عمتها وهي تحترق من داخل..كيف يقدرون يتصرفون ببلاده وبرود وانهم مب مسوين شي...ومشت بتسير الصاله الثانيه وعلى الطرف شافت امها يالسه حذال ام اروى واروى حذال امها...

ام راشد تزقر بنتها: ليلى تعالي..

ليلى في خاطرها"هذا وقته يمه" وتقرب من امها..

ام راشد: سلمي على خالتج ام اروى...

وتسلم ليلى عليها...

ام راشد تأشر على اروى:هذي اروى بنتها ..خطيبة ولد عمتج ناصر..

ليلى منقهره من امها وتسلم على اروى: اهلين اروى شحالج.؟

اروى مبتسمه: الحمدلله شخبارج انتي..؟

ليلى: بخير..

اروى مبتسمه: ليلى اخت عايشه صح؟

ليلى:هيه..

وتمشي ليلى بتسير عنهم: امايه بسير داخل عند البنات...

ام راشد: برايج غناتي...

اروى بعفويه: ليلى الله يخليج طلعيني من ميلس الحريم بموت بيقطعوني بنظراتهم..

ليلى بقهر: وين تبين تسيرين؟

اروى: وياج أي مكان..عادي اسير داخل ويا البنات..؟

ليلى: اوكي تعالي...

اروى كانت بعفويه ترمس ليلى اللي ما كانت طايقه تشوف ويهها...اروى ما تدري بشي ولا تعرف ان هاللي وياها هي ليلى اللي خذت منها اروع حلم عاشت به في حياتها..ما تدري اروى انها بلحظه سريعه هدمت بمعول براءتها كل احلام ليلى وقلاع الحب اللي بنتها طول 13 سنه...

اروى بخجل: ليلى انتي تعرفين ناصر عدل..؟

ليلى خلاص بتنفجر: ولد عمتي ليش ما اعرفه.؟

اروى: زين يي بيتكم..؟

ليلى: لاء..

اروى: اقول وين بنسير...؟

ليلى منقهره: بوديج عند البنات..تيلسين وياهن..

اروى: لا الله يخليج ما اعرف حد خلج وياي لا تسيرين..فضيحه..انا قلت لامي مابا ايي بس هي لزمت علي وقالت قريب بتغدين حرمه تبا تعودني على مخالط الحريم..

ليلى طفح الكيل عندها: بس انا مشغوله وربيعتي ضايجه لازم ايلس وياها..البنات هني طيبات سولفي وياهن وبيسولفن لج..

اروى بخجل: والله استحي..

ليلى تنهدت: اوكي بوديج وياي ويلسي وياي انا وحصه..

اروى بفرح: مشكوره ليلى والله انج طيبه..الا ناصر عمره ما خبرني عنج..

حست ليلى قلبها يتنافض من القهر..ودها تصفعها تراها مب متفيجه لخبال هالياهل...شو يبا بها ناصر كيف فكر يبديني عليها...؟

ليلى تعرف ان اروى احلى منها بمليون مره وان ملامحها طفوليه وبريئه الشي اللي ممكن يحبب أي انسان فيها حتى لو كان يكرهها..على عكس ليلى اللي كانت ملامحها بسيطه وعاديه بس بنفس الوقت فيها جاذبيه قويه والاكثر ملامح ليلى الطيبه والحنيه اللي في نظراتها تخلي أي حد يحبها على طول...

الف سؤال دار في راس ليلى وهي تمشي ويا اروى لين ما وصلت الصاله الثانيه الي فيها شمسه وحصه وخواتهن..حصه يوم شافت ليلى بطلت حلجها وتمت تطالع ليلى وهي خلاص مب رايمه تيود لسانها ما تتخبر شو الي صار في الدنيا بس ليلى من القهر طنشتها ويلست وياهن...

شمسه تطالع ليلى ان منو هذي..؟

ليلى مبتسمه: هذي اروى بنت هزيم بن سالم..

نوره: اهلين حبيبتي شحالج..

اروى متقطعه من المستحى: بخير..

سلمى منبره من جمال اروى: ماشاء الله عليها...

شمسه: ماشاء الله كبرت والله اخر مره شفتها فيها كان عمرها 4 سنين بل عمر ما نتشاوف نحن واهلنا..

اروى: انتوا تعرفونا.؟

شمسه: هيه امي كانت تزوركم ترا خالج بو ناصر يستوي ريل خالتي..

اروى: هيه..

حصه تطالعها: انتي خطيبة ناصر صح؟

اروى مستحيه: هيه...

شمسه بطلت عيونها على الاخر هي ونوره وسلمى..صدق انصدمن من الخبر..ما توقعن مول ان ناصر يخطب حد غير ليلى..لو انهن ما يدرن انه يحبها بس الكل يعرف انه هو اللي بياخذها طالت المده ولا قصرت...

شمسه مصدومه: والله؟؟

اروى: هيه...

نوره بعفويه: احيد ليلوه خطيبته مسرع غيّر..

حصه تتدارك الامر: لاء ما خطب ليلى بس جي ....

حصه ضيعت ما تعرف شو تقول....

اروى ببراءه: لا انا اللي خطبني مب ليلى..يمكن اختلط عليكن الموضوع...

ليلى انفجعت من هالرمسه...ودها الارض تبلعها ولا تسمع اللي سمعته..ليش يخبرونها هي ما يخصها..

سلمى وهي تنش بتييب ماي: عادي الرياييل يسوونها مب مشكله اليوم يحبون فلانه وباجر يعرسون بعلانه..

اروى ما تعرف شو يقولن هذيل بس كل اللي سمعته ان ناصر خاطب ليلى والي فكرت به بسرعه انها بنت خاله اكيد..انحرجت اروى وما عرفت شو تسوي وما حبت تنش عسب ما يحسن بشي..بس الاكيد انها تمت تحترق من داخل..
"معقوله ناصر يقص علي وما يحبني..اصلا هو ماقال يحبني ليش خطبني دامه يبغي بنت خاله ليش؟"

كانت عبرة ظلم خانقتنها وما تعرف شو تسوي وتتريا متى تيي امها تزقرها عسب تروح عن هالناس اللي جرحوا احساسها المرهف...

ليلى وايد افتشلت من كلام نوره وحست بقهر..وحصه بعد حست في ليلى اللي غيرت الجو على طول..ليلى غمضتها اروى رغم انها تشوف فيها عدوه..بس بعد كسرت خاطرها مالها ذنب هي الثانيه يحطمون احلامها اذا ما كانت تعرف شي...

ليلى: اروى انتي مخلصه دراسه صح.؟

اروى بحزن: هيه..

ليلى: ليش ما كملتي دراسه عليا...؟

اروى: حبيت ايلس في البيت اعرف ابويه ما بيخليني اشتغل عسب جي قلت اوقف ولا اتعب عمري..

ليلى مبتسمه: لو درستي احسن محد يضمن الدنيا...

اروى: مابغي ادرس خلاص شهر تسعه بعرس وريلي بيقوم بالواجب..

ليلى انقهرت منها: اها اوكي الله يتمم بخير..

ليلى في خاطرها ..

" مسكين حالج بتاخذين واحد هانت عليه 13 سنه حب..كيف بتضمنينه من يوم ولا يومين.."

وتمن يسولفن لين ما زقروا على اروى وروحن البيت هي وامها..وليلى تمت في بيت بو خليفه هي وامها لليل مثل كل يوم..وطبعا هاي كانت اخر ليله في العزا ومن باجر بتخف الزيارات...
................

الساعه 11:30 الليل كان يالس يرتب ثيابه في الاكياس اللي كانن فيهن...خلاص الحين بيرد شقته ما يبغي ييلس هني حس عمره ثجيل والمفروض يرد بيته...وعبدالله يحاول يقنعه يتم بس ما رضى..

عبدالله: يعني مصمم على رايك..؟

حمد: خلاص عبدالله ابغي ارد الشقه ودوامي مودرنه من متى..

عبدالله: الله يهديك يا حمد قول امين..

حمد: امين..الا انت ما بترد دبي..؟

عبدالله بحزن: باجر الصبح بتحرك من هني..

حمد حاط ايده على كتف ولد عمه بقوه: قوي عزومك الله يوفقك..

عبدالله: يميع ان شاء الله...

ونزل عبدالله ويا حمد وسار وياه لين موتره...

حمد: عبدالله بغيتك في شي؟

عبدالله: امر ..

حمد: ازقر البنات بسلم عليهن..

عبدالله مبتسم: لاء ما بزقرهن..(ويره من ايده) تعال سلم عليهن كلهن داخل..

حمد حط اكياسه داخل السياره وسار ويا ولد عمه البيت العود ودخلوا الصاله وكانت فاضيه محد فيها...ويلس حمد على الكنب اللي مجابل الباب..وظهرت له ام خليفه ويلست تسولف له شوي عقبها خلته ودخلت ترقد..وعبدالله طلع فوق يزقر شموس والباقيات..ونزلن بسرعه يسلمن على ولد عمهن الوحيد..وييلسن وياه..كلهن نزلن شمسه ونوره وسلمى وحصه وسمر..

وعقب ما سولفوا شوي ..

شمسه مبتسمه بحنان: الحين بتودرنا وبترد شقتك هاه..ما عيبتك اليلسه هني..

نوره:هيه ما يبغينا مب من مستواه..

شمسه: ونه عاد حمد ما يحب الاالمستويات الراقيه..

كانت شمسه ونوره يحاولن يغيرن مود حمد شوي ويستفزنه عسب يسولف..صدق ما عيبهن الانكسار اللي في نظراته..مب متعودات منه غير القوه والعنفوان..ومب مرتاحات لضعفه مول..صح يكرهن تصرفاته بس بعد ولد عمهن لازم يحبنه ويكسر خاطرهن....اما حصه كانت تغرق في بحر حزنه وتطالع ويهه الحزين بس ما ترمس..

سمر: حمد تم ويانا الله يخليك..عقب ذياب اخوي بيحس بالوحده..

حمد: اشتغل عندكم انا بيبي سيتر..هاللي ناقص بعد...!!!

هني سلمى انفجرت ضحك مارامت تيود عمرها: عمرك ما تتغير لو شو ما يستوي فيك..

عبدالله ابتسم وسار عنهم داخل..

حصه: عيل مرنا يوم تفضى وسلم...

حمد بحنان على حصه فضيع: بتداومين باجر؟

حصه: ان شاء الله وانت؟

حمد هز راسه انه هيه: عيل اشوفج باجر في الشركه..

نوره ابتسمت..وشمسه تطالع حمد..ودخل بطي الصاله ووايه خاله حمد وخالاته ويلس وياهن..هو وبدر الصغير..

بطي: وين خالي عبدالله؟

شمسه: دخل يرقد...

بدر: شو هاه من يوم يينا ما ذقنا شي من الحلويات مب حاله هذي؟

شمسه مبطله عيونها من هالملسون:بدر مافيك صبر..خلاص الخميس بنسافر شوتبغي من حلويات هني..هناك احلى واشيك..

حمد يطالع بدر بحنان: تعال وياي بوصلك الجمعيه...

بدر: احلف..؟

حمد: والله..

بدر: الله بسير الجمعيه...!!!

سمر: وانا بعد..

طالعت حصه سمر وكانت بتاكلها بعيونها: ايه وين تبين الساعه 12 ويا الريال...؟

حمد ابتسم: بس بشل بدر وياي..

ونش وسلم على البنات ووصل بدر الجمعيه وتشرا اللي يبى وعقب رده البيت وهو روح شقته على طول وراه باجر دوام...


في حجرته كان منسدح وراسه بينفجر من الصداع..وفي شي خانقنه ما يعرف شو هو..مب قادر يركز في شي..ولا يفهم شي..قلبه يعوره..رغم انه كان شوي يحس بالقوه والثقه وضامن اللي يبغي بس بعد كلما شاف اللي جدامه..يحس بهوان وضعف وانهيار وكل شي يخطط له يحس انه بيتبخر بلمح البصر...كانت الكلمات تتراقص جدام عيونه وهو يتابعها بأسى...

"خذ راحتك عيش الهنا عيش الوفا مع من تريد..عسى الليالي تسعدك وتهنى مع الجو الجديد...وغلاك عندي ما حسدك ما دامك انته المستفيد.."

وفي نفسه.

"صدق عادي عندها...تباني اعيش مع اللي ابغي او قصدي اللي يبغون..؟ صدق ليلى عادي اهون عليج..ما يهمج اكون مع اللي اكون ولا لاء..؟تهون عليج كل الايام اللي طافت وتتبخر بكل هالسهوله..بعد تبيني اخذ راحتي..؟ أي راحه يا ليلى بعيد عنج...صدق والله مالي راحه غير بوجودج..."

ورد يكمل قرايه...

" لكن ما خبي عليك ما عود لك مهما يصير اسلوبي وطبعي معاك من ما عرفتك ما خفا...اعاند القلب العنيد واوفي مع اللي هو وفا...اصفي مع القلب الصدوق لو في غيابي ما صفا"

ورجع يكلم نفسه مره ثانيه..

"عادي ما ترجعين لي مره ثانيه؟ مب كيفج اصلا ما تردين لي..ادري بي جرحتج بس مب للدرجه اللي تخليج تودريني..ليلوتي صدق والله عادي عندج تعاندين وتسوين اللي تسوين بس عسب تحرقين قلبي؟؟ والله صدق بعدني للحين مب مستوعب أي شي من الي مكتوب مب انتي ليلى اللي احبها والله اكيد حد مغير مشاعرج من صوبي.."

"..مبداي في الدنيا يقول الله على الظالم كبير...لي ما عرف معنى الهوى ولا ذاق تلويع الغرام...خلك قوي العاطفه صادق مع نفسك وضوح...ارحل مع جو الامل مالك في تعذيب الجروح..الله معك الله معك...من وين ما تمشي وتروح...لك قلتها خذ راحتك...دنياك عاشرها وسير.."

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 55
قديم(ـة) 23-03-2020, 08:59 PM
صورة hayo0nsh الرمزية
hayo0nsh hayo0nsh غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة صيف رومنسيه/بقلمي


عوره قلبه وهو يقرا الابيات الاخيره..
" افا يا ليلى وانا اللي اعدج الغلا ومحد يسواج..تقولين اني ظالم وما اعرف تلويع الغرام..؟ عيل من متى عرفتيه انتي.؟ مب الا يوم من حبيتيني؟اه يا ليلى ليتني اروم ايلس وياج بس لين ما اقول كل اللي بخاطري وعقبها والله اني متأكد ما تخليني لو شو ما صار...وشو من وضوح تبيني اقوله لج..يعني شو اقول اكثر من اللي عطيت...حبيتج من كل قلبي..واخرتها ظروفي جرحتج غصبا عني...وتكتبين فيني كلام قوي يقطع القلب وانا كل ذنبي محبتج؟ ليش يا ليلى..الحين هذي اخرة الحب..يا خساره والله..صدق ما هقيت تنتهي مشاعرنا بهالسهوله..انا صدق يبالي وقفه مع نفسي اراجع فيها نفسي واشوف شو اللي ابغي وشو اللي ما ابغيه وعلى الله اقدر اجمع نفسي بموقف وياج ويكون للزمن وقفه من بينا.."

تلحف ناصر عدل وحط الورقه تحت المخده..صار له ثلاث ايام وهو يقرا فيها..وكل ليله يعيد نفس الرمسه..ومايدري شو يسوي وشو اخرتها ويا نفسه اللي صدق عذبته....
...............

الساعه 12:00 الليل كان الوقت يمر بطئ بشكل مزعج...ماعاد يهمها شي غير الحزن اللي طوت نفسها فيه..خسرت كل شي حلمها الوردي بالتخرج..ونسبه خياليه..خسرت الانسانه الوحيده اللي حبتها..المره الوحيده اللي قررت تثق في انسان خسرته قبل تنهي بناء علاقتها فيه...

بدريه راحت وعفرا انتهت من الوجود...والكل يطلب الله ويرتجيه ان البنت ما يصيبها شي ولا تين عليهم....وفي الصاله اللي تحت في فلتهم..

خليفه يتنهد: خايف عليها والله..

ساره بخوف: شو نسوي يا خليفه والله البنت حالتها تزيد كل يوم اكثر عن اللي قبله..ما تطيع ترمس وان رمست صاحت..

خليفه: لا والالعن من كل هاه انها ما تبا تاكل وما تفكر تفج الكتاب مول..مب جنه عندها دور ثاني قريب...

ساره: شو رايك نسافر عسب تغير نفسها شوي..؟

خليفه: ما اقدر والله عندي التزامات وايده..

ساره: بس هذي بنتك..

خليفه: سافروا ويا ابويه وذياب..

ساره: محد بيسافر الناس محزنين..وانت بتسافر خلها تسافر ويا اختها.

خليفه: لروحهن؟

ساره: شو بعد لروحهن..خلهن يسافرن ويا عمتهن الخميس..

خليفه ينش: لا ماله داعي شو يعبلن على عمتهن ليش...؟

ساره: خليفه حرام عليك بنتك بتموت وانت مب هامنك..

نش خليفه وطلع فوق حجرة عفرا..ودق الباب بس محد رد وطلعت حمده من حجرتها وسلمت على ابوها..

خليفه: وينها؟

حمده مبتسمه: ابويه ادخل الباب مبطل..بس ما بترد عليك..

خليفه يلوي على كتف حمده:تعالي وياي..

حمده تضحك: اوكي..

ودخلوا على عفرا اللي كانت منسدحه ومتلحفه ولا ترد على حد...

خليفه يلس حذالها: عفاري..

عفرا لفت صوبه وطالعته: اهلين ابويه..

حبها على يبهتها: شو ما ولهتي علي..؟ ما تبين تشوفيني؟ كم يوم ما يلستي وياي..ولا كلمتيني..خلاص انا زعلان؟

عفرا تحاول تيلس: اسفه ابويه والله راسي مصدع ماروم اطلع من الحجره احس بضيج..

حمده: انا بخليكم وبسير حجرتي..عفاري من تبين شي خبريني..

عفرا تطالع حمده: لاء حمده تمي هني..

ابتسمت ويلست وياهم..

خليفه: عفرا تبين تسافرين؟

عفرا: لاء..

حمده: شو لاء كيفج هو..انا ما اقدر ما اسافر...

خليفه: عوقج هالسفر بتموتين ان ما سافرتي..غيرج ما شبر بحياته برا بوظبي...

حمده: والله مب ذنبي اذا الناس على قد حالها..الحين تباهم يقولون حمده بنت خليفه ما تسافر..بصراحه كبيره بحقي..وانت ما ترضى علي..

خليفه يضحك: الله يقطع ابليسج من بنت..ماشي سفر الا اذا عفرا تبغي تسافر..

عفرا: لا ابويه لا تربطهم فيني ان يبون يسافرون سفرهم بس انا بتم بيت يدي عند عمتي حصه..

خليفه: واهون عليج اسافر بدونج..

حمده: والله شكلي بسير الديوان ولا المستشفى اتأكد انا بنتكم ولا لاء..كل شي عفرا عفرا..وانا من الشارع لاقطيني..حشا محد مسون لي سالفه..

عفرا ابتسمت لاول مره من خاطرها من يوم توفت بدريه:فديتج اختي انتي شيختنا كلنا...

ابتسم خليفه صدق من قلبه وهو يسمع عفرا وحمده..

اما حمده راحت صوب الدريشه وفتحت الستاير وبطلت الجامه وتسوي روحها بتنتحر..

حمده مبتسمه: بصراحه انا ما اقدر اعيش اكثر من جي..عذاب عذاب يا ناس اذوب والله شو اسوي بحالي رومانسيه ما اتحمل...

خليفه يضحك ويغايض حمده: لا تعالي وين تروحين بعدين عفاري تم بروحها ليش..

حمده: ردينا لعفاري..يعني مب هامنك اموت بس اهم شي عفرا ما تم بروحها..

عفرا مبتسمه: لا اختي بعد ما استغني عنها..يكفينا موت وحزن ما اريد احزن مره ثانيه..

خليفه يتنهد: الله يجعلها خاتمة الاحزان يا بنتي..

حمده تبى ترد جو المرح: ابويه متى بتييب شهادتي؟

خليفه: شو متوقعه حمدوه قولي الصدق..معقوله تفشلينا وترسبين..

حمده بدلع: ابويه اذا يبت دور ثاني بنسافر هديتي اوكي..لان الدور الثاني في اول ثانوي انجاز بالنسبه لي..وان رسبت رسوب كلي وعدت اول ثانوي مره ثانيه..عقابي ما بنسافر هالسنه برا..بس بنسير نخيم أي بقعه...

خليفه: ما شاء الله يعني من الحين مجهزه هدايا الرسوب...عيل اذا نجحتي شو تبغين؟

حمده: اووه هاي يبالها سالفه..من الحين جهز عمرك عسب تقترض من البنك..بس لانك ابوي حبيبي ماريد اخسرك فقررت ما انجح هالسنه واوفر عليك...

عفرا: ان شاء الله بتنجحين..

خليفه: وانتي متى بتدرسين؟

عفرا: يوم احس نفسيتي اوكي بدرس..الحين ما اقدر...

خليفه: اوكي حبيبتي بس لا تنسين الماده مب بذيج الصعوبه الا هي احياء..شدي حيلج وان شاء الله على فبراير بتسجلين في الجامعه...

عفرا: ماروم من الكورس الاول؟

خليفه: تبين الكورس الاول بنخليه لعيونج من الكورس الاول...

عفرا: ابويه ابى ادرس الكورس الياي اللي بيبدا في سبتمبر اريد اشغل نفسي...

خليفه: ولا يهمج انتي تامرين...بس وين تبين جامعة زايد ولا الامارات.؟

عفرا: بفكر وبشوف بسأل شو الاحسن واللي شهادتها اكبر وبسجل..

خليفه ينش ويحبها على يبهتها: انتبهي لعمرج انا بسير ارقد وراي شغل وعفسه ماريد اسمع انج ما تاكلين واباج باجر تنزلين تسلمين على عمج العصر وتعزينه...تراها حرمته بعد لانه بيرد دبي اليوم ومب حلوه بحقج ما تسلمين عليه..وتسيرين عند يدج ويدتج بعد..مستهمين منج..

عفرا تتنهد: ان شاء الله ابويه..

وطلع خليفه وعفرا تمت ويا حمده تسولف لها حمده وتغير مزاجها....
....................

اول ما وصلن البنات الدوام خطفن على مكتب مشاعل بيشوفن وصلت ولا لاء..بس ما شافنها واللي صدمهن اكثر ان باب المكتب مفتوح والحجره جاهزه وفي حد بيوصل لها...

ليلى وهي تمشي مع حصه: تعتقدين بتوصل اليوم..؟

حصه تنزل نظارتها الشمسيه: ما اظن ..

ليلى بعد ما دخلت المكتب:ولهت على الدوام..

حصه تيلس: مب وايد والله الرقاد احلى...

ليلى: عبدالله رد دبي..

حصه: اليوم العصر بيروح..

ليلى: مفتشله من اروى والله..

حصه: ياخي بلى خبال قالت لي اروى..خليها تولي صح اني افتضحت من نوره بس عقب قلت خلها تعرف بتعاشر منو..

ليلى: بس بعد هي ما يخصها ومب مفروض نحاسبها على اخطاء ناصر..."ولا تزر وازرة وزر اخرى"...

حصه: من هالناحيه صح..ما عندي اعتراض بس من حقها تعرف ان ريلها كان يحب وانه ماشي ورا اهله..

ليلى مستغربه:وانتي شدراج انه مغصوب..؟

حصه: لا والله كل هالحب من يوم انخلقتي انتي وهو واخر شي تتوقعين ناصر يخون..انا حمد ما اصدق انه يخون..تبيني اصدق في ناصر..اللي بعده ما طلع من البيضه..ناصر البرئ الطيب المحترم اللي ما يغازل (وتغمز لها) ..

ليلى مبتسمه: اووه بعد تعرفين كل شي عنه..

حصه: لازم بعد... امه بنت عم امي...

ليلى: زين تتوقعين حمد داوم...؟

حصه تتذكر اللي صار بالميلس وتبتسم غصبا عنها:قال لي امس بيداوم..

ليلى: وين شفتيه؟

حصه: يلس ويانا البارحه بالليل قبل يسير شقته...

ليلى: شو صار وليش مبتسمه..؟

حصه تبى تحتفظ بتفاصيل اجمل لحظه في اصعب وقت لنفسها: ولاشي يالله نكمل الشغل..

ليلى: لا ما بكمل ابا اعرف شو اللي يخليج جي مستانسه.هاه بشري في شي..

حصه تبطل الملف: الله يهديج شو يستوي وبعدنا في العزا..

ليلى: امم زين..

ويرن تلفون المكتب وترد عليه حصه...

حصه تطالع ليلى: هيه موجوده اخليها تييك.؟..اها اوكي خلاص بحولك عليها انت رمسها بنفسك..

وحولت التلفون على ليلى...

ليلى: الو..

ناصر: السلام عليكم ..

ليلى انقبضت: اهلين وعليكم السلام..

ناصر: شحالج؟

ليلى: بخير وانت؟

ناصر: الحمدلله....ليلى..؟؟

ليلى: خير في شي.؟

ناصر: تعالي المكتب وما عليج امر ابغيج شوي..

ليلى بحزم:عن الشغل.؟

ناصر انصدم من سؤالها: هيه..

وبندت ليلى ونشت بتطلع..

حصه: شو يبغي..؟

ليلى بضيج: ما ادري...

حصه: كنتي وايد جافه والله..

ليلى: لا ما ناقص الا اخذه بالحضن واقوله شو تبغي يا حبيبي..برايه والله شوي اللي بيشوفه مني...

حصه: ايوه تعجبيني يا قويه انتي..

ليلى تبتسم: حشا حلبة مصارعه..

حصه تضحك: يالله سيري وابا اعرف ييبي معاج تقرير مفصل شو صار ما صار...

ليلى: ان شاء الله...

طلعت ليلى وهي تفكر شو يبغي وشو ممكن تقوله وشو ممكن يقولها..وكيف بترد عليه..وكيف بيقابلها...وكيف اصلا عنده جرأه يزقرها..شوي يبغي منها..بتقدر تجرحه..ما بتقدر..تقدر تقوله لو قال لها شي انه خاين وغلطانه في العمر اللي ضاع هدر وهي تترياه فيه...

تنهدت من قلبها وهي واقفه جبال باب مكتبه..وقالت في نفسها..
"بمر اشوف حمد هني ولا لاء"

وطلت براسها بس كان المكتب فاضي وهو محد...تنهدت ليلى من الخاطر..
"حليلك يا حمد والله رغم كل شي تكسر خاطري"


دقت باب مكتب ناصر وتحجبت عدل وترست نفسها غرور وثقة بالذات واستجمعت شجاعتها وخلت الوقار لها عنوان في دخلتها مكتبه..

ليلى: السلام عليكم.
ناصر نش: وعليكم السلام.

ليلى: هاه خير في شي ناصر..؟

ناصر يطالعها بنظره حنونه: يلسي ليلى برمسج..

طالعته بنظره بارده ويلست مجابل مكتبه: تفضل..
ناصر: ابغي ارمسج بشي مهم وسمعيني رجاء للاخر.
ليلى حست انه ما بيرمس عن الشغل: عن الشغل.

ناصر بقهر: مب عن الشغل عن شي ثاني..

ليلى تحاول تكون عاديه وما تنفعل مشاعرها: مثل شو يعني؟

ناصر: انتي وانا؟

ليلى مصدومه: شو بلانا؟

ناصر: ليش زغتي ماشي...بس ابغيج بكلمتين في خاطري...(ويتنهد)..

ليلى: ما عندي وقت..

ناصر: دقيتين بس...

ليلى: تفضل وراي شغل مب متفيجه اسمع أي شي...

ناصر: ما روم ارمس وانتي جي محرجه..

ليلى منقهره من بروده: اقولك مب فاضيه شو تبغي بسرعه عندي الف شغله...

ناصر بحنان: ليلى ارجوج اسمعيني...خلج هاديه الموضوع يحتاج الهدوء...

ليلى: تفضل يا ناصر تفضل.

ناصر: مشكوره بنت خالي..

ليلى تبتسم بسخريه....وهو طالعها بأسف.

ناصر بتردد: ليلى انتي تعرفين اللي صار..(يتنهد) ما اعرف كيف ممكن اخليج تصدقيني او كيف اقدر اخلي ثقتج فيني ترد...اصعب شي يوم نفقد ثقتنا في حد ونحاول نردها مره ثانيه...

ليلى تمت تطالعه بقهر...بس ما ردت عليه بتشوف شو اخرة الفلسفه...وهو تم يتعبث في الورق على المكتب..ما يعرف بشو بيكمل وهي هالشكل...بس حاول انه يقول اللي بخاطره عسب يرتاح..

ناصر: ادري كلامي ماله داعي الحين..بس والله ليلى انتي ما تعرفين انتي شو بالنسبه لي..والله يا ليلى محد يسواج عندي..ادري بتقولين جذاب وخاين وما عندي سالفه..بس والله ثم الله الظروف وكل شي اقوى مني..

ليلى طالعته بنظره كلها لوم وضحكت بسخريه: هه..

ناصر: مستحيل تصدقين ادري..بس انا لا ليلي ليل ولا نهاري نهار..ما اعرف كيف ممكن اصلح غلطتي ولا كيف بسوي ولا كيف ممكن ارد ثقتج فيني..بحاول بأي طريقه بس انتي ترضين....

ليلى بحزم تقطع رمسته: اقولك ناصر موضوعك ما عاد له في قلبي وجود..انا نسيته مثل ما انت بعت اللي كان...

ونشت من مكانها وكملت: نحن في شركه مب في ميلس ابوي الله يرحمه ترمسني في هالبقعه...اسمع يا ناصر لا تحاتي ما بدعي و ما بحقد عليك صدقني بالاخير مهما سويت تتم ولد عمتي حسبة....(وسكتت..بس ردت تكمل) وحسبة اخوي راشد ومبارك..ولا تتخيل اني ممكن اتمنى لك الشر في يوم...بس ابغيك تعرف شي واحد... ترا جرحك في خاطري ما بيبرى طول ما انا عايشه في الدنيا.. اللي سويته يا ناصر مب شويه...وانا مب طيبه هالكثر اني اسامحك..صدقني تهون علي كل الجراح..واقدر اسامحك على كل شي واي شي..بس الخيانه صعبه..والله صعبه يا ناصر..

ناصر: واللي كان من بينا مستحيل يغفر غلطه مالي ذنب فيها؟

ليلى خلاص ما تروم تواجهه ولا تقابل نظرة الضعف في عيونه اكثر:ناصر صدقني انا بعيش بك ولا بدونك كله عندي واحد...

كانت هذي الضربه القاصمه في قلب ناصر...والجرح اللي شكله ما بيبرا العمر كله...وفكر يكلمها عن سالفة انها تكون ثانيه ولو ان الجو المشحون ما يساعد.

ناصر بلع ريجه بألم: ليلى ابى اخبرج شي غير كل هاه.

ليلى تمشي بتطلع ومعطيتنه ظهرها وعيونها انترست دموع: ناصر انا عندي شغل.

وطلعت وصكت الباب قبل لا يشوف دمعه ممكن تكسر كبرياءها جدامه...وهو بدل ما يطيب جروحها زادهن اكثر واكثر...كانت كلمتها مثل السم الزعاف في قلبه ترنّ بقوه...تهز نفسه وكيانه...تتردد في روحه واركانه وضلوعه وحنايا قلبه..
" ناصر صدقني انا بعيش بك ولا بدونك كله عندي واحد..."



في حجرتها يالسه تسحي شعرها بسرعه بسرعه..وتلفه وهي مرتبكه وتسمع حد يزقرها من برا ...

سلامه: انزييين بيي الحين شو فيكم...

حمدان من برا يزاعج: والله بسير عنج...

سلامه: زين هذي انا طلعت..

وطلعت ويا حمدان وركبوا ويا الدريول خبر خير محد يدري وين سايرين الاخوان...

حمدان: بطني يعورني...

سلامه: انا ميته من الزيغه خلاص..

حمدان: شو تتوقعين راسب ولا ناجح..؟

سلامه: انت اذا رسبت انا بجتل نفسي معقوله كل هالدراسه وترسب انا الي بنتحر..زين شو تتوقع عني انا..؟

حمدان يبلع ريجه: ما ادري يمكن ناجحه..يا رب تنجحين سلامي..

سلامه: فديتك اخوي مستوي طيب..

وصلوا المدرسه وتلفون السياره ما وقف من الاتصال وليلى مب مخلتنهم في حالهم وكل شوي تدق لين ما وصلوا المدرسه..حمدان يالس يرمسها في التلفون...

حمدان بإرتباك: يا عمتي دخيلج خليني بنزل الحين وبشوف شو السالفه..انتي ادعي لي..

ليلى : ارجوك طمني عليكم اول ما تشوف الشهاده..

حمدان: اوكي ان شاء الله...

دخلوا المدرسه وشافت سلامه عبدالرحمن وسارت وين ما يشوفها حمدان ووقفت ترمسه...

وحمدان دخل يطالع نتيجته وهو يدور على الاساتذه كان المكان حشره واللي يرتجف واللي حالته حاله ميتين من الزياغ وهو في كل هالزحمه عينه تدورها بس وين يلقاها..مستحيل تكون موجوده ولو انه تم متعلق بخيط امل رفيع ان عفرا تكون بين هالجموع..ولكنه لمح حمده ويته على طول..

حمده: حمداني بطني والله بموت من الزيغه..

حمدان: اسكتي انا مب راقد من عقب الصلاه..

حمده: يا حيك انا والله ما سويت شي بس ارتجف..

حمدان مبتسم:هيه ترانا ما نحس بشي الا يوم النتايج..

حمده: الله يستر بس...

حمدان: وين عفرا..؟

حمده: الله يهديك شو تبا بعفرا...عفرا وين ونحن وين..عندها دور ثاني...

حمدان: ادري بس ليش مايت..؟

حمده: دخليك اسكت زين منها تنش تصلي وتاكل بالدز...لا حياتها حياه ولا دنياها دنيا...

حمدان عوره قلبه: الله يكون بعونها..

حمده: الا وين المس ما شفتها اكيد انا راسبه والله..وين سلامي..؟

حمدان: يمكن ويا بنات كلاسها انا ما شفتها من يوم دخلنا..

حمده: تعال وياي بنشوف المس مالتي وشو النتيجه..

حمدان: ماريد عقب يوم ترسبين تقولين ويهي نحس..

حمده مبتسمه وهي ترتجف من الزيغه: غبي والله ما بقول تعال...

حمدان يضحك: اوكي..

وساروا للمس اللي تدرس حمده وابتسمت يوم شافتها...

حمده: هالابتسامه وراها مليون كيكه حمرا ادريبج يا عيوز النحس مستانسه فيني..

حمدان ميت ضحك والمس تطالع مب فاهمه شي..وتدور شهادة حمده وطلعتها...

المس مبتسمه على الاخر وبلهجه مكسره: مبروووك همده u passed ...

شهقت حمده وحطت كفوفها على ويهها: مستحيل مستحيل اصدق والله مستحيل...

حمدان يضحك: مبروك حمده تستاهلين...

المس: really Hamdah u passed!!!

حمده دمعت: يااااااي والله بطير بطير ...خلاص مب رايمه ايود عمري..

وتمت تمسح دموعها وحمدان يطالعها مبتسم..ومشى عنها بيسير يشوف هو الثاني شو مخبص..بس هي يوم شافته سار لحقته على طول ما بتطلع لين ما تشوف نتيجته...

حمده: والله مب مصدقه شو مره وحده ناجحه يا ربي الحمدلله والشكر..زين وين سلامي الا اقول انت طلعت النتيجه..حمدان شو تتوقع تييب؟

حمدان يضحك: بلاج ما تيمعين..حشا ما بقى شي ما تخبرتي عنه..صبري وبشوف...

وساروا ويا بعض حجرة استاذ حمدان وشافوه يرمس واحد من الطلاب قبله فتم يتريا لين ما لف الولد وطلع طارق واقف وعيونه مدمعه طلع عنده دور ثاني وخلاص حالته حاله وهو كان حلمه يدخل الشرطه بس تبخر كل شي بلمح البصر...وسار حمدان للاستاذ وحمده تمت تترياه عند الباب..

حمدان: هاه استاذ بشر..؟

الاستاذ: انت في بالك ايه..ايه اللي ممكن تقيبوا...دا انت ما تعرفش الكتاب من اصلوا ولا بتعرفش حاجه وطول الفصل وانت نايم على الكراس..عاوز تنجح ازاي يا ابني...؟

حمدان تذكر كل لحظه لعب فيها وكل لحظه رقد وما اهتم لكتبه وعوره قلبه يوم يا وقت الندم متأخر وحتى تعبه في اخر اللحظات ودراسته في الوقت بدل الضايع ما يابت نتيجه وعرف ان كل شي يي بسرعه يروح بسرعه...تم ساكت وما رد على الاستاذ...

الاستاذ: معليش يا ابني ان شاء الله السنه الجايه حتعوضها..دا درس ليك عشن تاخذ بالك من وأتك..ولا ما بتعرفش ان الوقت كالسيف ان لم تقطعه قطعك...

حمدان مصدوم: يعني راسب نهائياً..ما عندي دور ثاني..يعني اعيد السنه...؟

الاستاذ بحزن: ايوه يا ابني هو انته تلعب طول الفصل وعاوز تنجح في يوم واحد..لاء دا ما بيصحش...

حمدان قلبه عوره وهو يتذكر تعبه في اخر الايام وكلام عمته وكيف خذل الجميع...

الاستاذ: امال البنت عفرا ما تعرفش ليه ما جاتش.؟

حمدان بحزن شديد على هالخبر النحس: عمتها توفت..

الاستاذ: ربنا يرحمها برحمته...دي علاماتها كانت حاجه خياليه والله العزيم...دي كانت حتبأ من اوائل الدوله بس ربنا وما يشاء..

حمدان: زين خلص هذربان شو اسوي الحين..

الاستاذ يطلع ورقه من ملفه: تاخذ الورقه دي وتديها لولي امرك يدبح لك فيها الليله قعود ومتنساش تعزمنا على الكيك والحلو..دا كان لينا فضل باللي وصلتلوا..

حمدان يطالع الورقه بسرعه ويشوف اسمه عليها من فوق حمدان راشد ناصر ..النسبه/ 80% انصدم وهو يطالع الاستاذ اللي كان ميت ضحك على ملامحه...ابتسم عقبها حمدان وصرخ بصوت عالي: ايييه الحمدلله الحمدلله...

ويلس يحب الشهاده وطلع عن الاستاذ وهو بيطير من الفرحه والدنيا مب واسعتنه....

حمده تنط: ياي حمدان مبروك مبروك والله تستاهل...

حمدان بفرح ما ينوصف: والله مب مصدق قلبي بيوقف...تصدقين الغبي تم ساعه يعزيني في شهادتي والحين اطلع ناجح اسميه واحد ما عنده سالفه...

حمده تضحك: غبي ما عليك منه...المهم اختك وين خلنا نشوف شو اخرتها...

حمدان: حرام يا رب تكون ناجحه انا ما بتكتمل فرحتي غير يوم افرح بأختي..

حمده: يا عيني على الحب..

وساروا يدورون سلامه وشافتهم ويت بسرعه وباركت لحمدان وحمده وهي ميته من الخوفسلامه: ما لقيتها للحين..

حمدان: انتي دورتي وينها..؟

سلامه: هيه توها ربيعتي يايه وما لقتها...

حمدان: يالله بنسير المسرح يمكن تكون هناك.

وساروا كلهم مع بعض...لين ما وصلوا عند المس اللي تدرس سلامه..اللي كانت ترتجف وميته من الخوف..

وشافت عبدالرحمن طالع وهو منزل راسه ويطالع الشهاده يقرا علاماته..كان ودها تروح تتخبره وتشوف شو ياب..بس للاسف حمدان كان واقف لها ما تقدر تطلع بدونه..وحمده حست شو تبغي سلامه بس ما خلتها ..شكل حمده تغيرت وايد من يوم توفت عمتها وما عاد يهمها الموضوع..ولا هالسوالف..

حمدان: سلامه روحي يالله...

سلامه: اوكي..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 56
قديم(ـة) 23-03-2020, 09:00 PM
صورة hayo0nsh الرمزية
hayo0nsh hayo0nsh غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة صيف رومنسيه/بقلمي


وسارت عنهم سلامه وحمدان تم واقف ويا حمده اللي يتها وحده من ربعها تخبرها شو استوى ومن نجح ومن رسب..

حمده: حلفي؟

ديما: هيه والله رسبوا

حمده: وحليلهم والله.

ديما: محمد راسب بالكامل ما عنده دور ثاني..
حمده: وعبدالرحمن.؟

ديما: عنده دور ثاني في الانجليزي...

حمده: الله يكون بعونهم..

ديما وتلفونها يرن: اوكي حبيبتي اشوفج السنه اليايه...

حمده: يالله باي...
وتسير عنها وترد حمده عند حمدان..

وتييهم سلامه مبتسمه..

حمدان: شو بشري؟

سلامه مبتسمه: شو تتوقعون؟

حمده: وين الشهاده اصلا؟

حمدان بخوف: ليكون راسبه بجتلج والله.

سلامه: تقول المس شهادتي للحين في الاداره ما اعرف ليش؟

حمدان: واشمعنى انتي يعني؟

سلامه: ما اعرف..

حمده: سلامي عن الجذب ارمسي..

سلامه تضحك وتصارخ: ياااااي فديتني نجحت نجحت هيييه بس كل علاماتي على الحفه....

حمدان يضحك: مبروك فديتج اختي الحمدلله بنفرح قد ما نقدر الحمدلله يا رب يالله نتصل بعمتي..
سلامه: فديتها اكيد تحاتيني..

حمده: اسمع انتوا..اتصل بأمك وابوك عقب عمتك شو تبغي بها..

سلامه: انتي ما تعرفين شي..

حمدان يرها عسب تسكت: يالله الدريول يتريانا..

حمده: حتى انا.
حمدان وسلامه : سلمي على عفاري..

حمده تطلع وتركب سيارتهم: يوصل يالله خلونا نشوفكم في الصيف..

سلامه: اكيد

وطلعوا ويا بعض وسارت سلامه وحمدان البيت واتصلوا بعمتهم اللي بغت تتخبل من الفرحه وما صدقت على الله خبر يرد للبيت الحياه والروح...فرحت لحمدان بس مب كثر ما فرحت لسلامه...اللي كانت ميته عليها من الخوف....بس الحمدلله كل شي عدا على خير....

في بيت بو خليفه..كان خليفه في الدوام بعده ما يا وبو خليفه واقف في الزراعه وام خليفه عنده...دخل الدريول ووياه حمده..

ونزلت على طول عند يدها تخبره وتلوي عليه من الفرحه..

حمده: يدي نجحت والله مب مصدقه...

بو خليفه مبتسم: مبروك مبروك بنتي...

ام خليفه: تستاهلين يا بنت خليفه يالله يفرحنا في اختج..

حمده تركض بهبل في الحوي: بسير انشر الخبر...يا فرحتي..مسكين حالك يا خليفه ولد مبارك...

بو خليفه: ليش مسكين؟

ام خليفه: مب جنه ابوج؟

حمده: ترا قال اذا نجحت بياخذ قرض من البنك اهداء لي..

بو خليفه: ما يسدج اللي عنده تبين من البنك بعد..

حمده: هيه بعد شو هو اللي قال وهو اللي يتحمل...

وسارت عنهم تتصل في ابوها مب مصدقه...وتمت تدق عليه لين ما رد عليها..

حمده: ابويه خمن...

خليفه: سلمي عوذ بالله من هالحس...

حمده تضحك: مب وقته..خمن..

خليفه: اخمن شو؟

حمده: يبت الشهاده ونك الحين ما تعرف شو اليوم.؟

خليفه يضحك: دور ثاني...

حمده: لا شي ثاني..
خليفه: عيل راسبه...

حمده تضحك من قلبها: الحين بذمتك برسب وبتصل ابشرك..

خليفه: ارمسي حمدوه شو يالله قولي..لا دور ثاني ولا راسبه..اذا ناجحه اسمحيلي ما صدق..

حمده: اقول ابوي انا بقول لامي من الحين تجهز شنطتها وتاخذ بس اهم الاشياء عندها والباقي تخليه للبيت..

خليفه: يعني بنسافر والسفر كان ضمن الدور الثاني يعني عندج دور ثاني...تحلمين اسفرج..مسودة الويه..

حمده: ودك تسفرني ..ابويه الحين بتقول لي حمدوه وين تبين اسفرج بسفرج بس انا ما ابغي اسافر الحين..

خليفه: وليش تبين امج تحول ثيابها واغراضها..؟

حمده: بنفلس ولازم نسير بيت يدي مبارك نعيش وياهم...من القرض اللي بتاخذ لي اياه..

خليفه يضحك: يا بنت الناس ارمسي عندي شغل هب فاضي لخبالج..شو يبتي.؟

حمده: ايه لو انا عفرا بتم تسولف لي لين باجر وما بتمل...

خليفه يغايض: عفرا غير وانتي غير..غير يوم وحده تكون نسبتها 99 والثانيه ما تنجح حتى..

حمده ميته ضحك: اولا عفرا نسبتها مب 99 لانها للحين ما قدمت وثانيا ودك اني ما انجح عسب تفرح لكن وغلاتك يا بويه اني ناجحه وبسير ثاني ثانوي..

خليفه خلاص ميت ضحك عليها: مبروك فديت ويهج حبيبتي ..تستاهلين اكبر هديه بيب لج كيكه وياي..

حمده: شو كيكه بعد والله ما ارضى ..اريد شي تم خلق الله ترمس عنه..

خليفه: اقولج باي جلبي ويهج مب فايج لج..

حمده: انزين ماعليه بترد البيت..

خليفه يغايض:انزين سلمي على عفرا..

حمده تضحك: ان شاء الله باي...

وبندت عن ابوها وسارت تخبر امها ووتتصل في ربعها تتنشدهم وتفاجأهم بخبر نجاحها الباهر...
..................

العصر الساعه 4:00 عقب ما صلوا العصر..نش عبدالله حجرته بيتلبس وبيظهر...رغم ان ابوه ما كان يبغيه يرد دبي اليوم...وعقب ما لبس طلع الصاله بيسلم عليهم كلهم..وعقب ما حب امه على راسها ..

ام خليفه وعبره خانقتنها: بتم لروحك يا ولدي هناك..

عبدالله يبلع ريجه بصعوبه: افا عليج الغاليه الله الحارس انا مب لروحي..

ام خليفه: بس بتم مستهمه عليك خلك ويانا..

بو خليفه: لو صبرت شوي وعقبها تروح مب الحين..

عبدالله مبتسم: لا ابويه ماروم والله عندي اشياء وايده لازم اسويها..

ام خليفه: استريح يا عبدالله لاحق على اشغالك..

عبدالله يتنهد: يا امايه خلص الوقت اللي احزن فيه وحزني ما بيرد غالييّ...المفروض اجابل شغلي واشغل نفسي بدل ما ادفن عمري بالحزن..

شمسه تسلم عليه وتحبه على كتفه:فديتك يا خويه الله يقويك ان شاء الله...

سلمى تسلم عليه: الله يحفظك عبادي..

نوره وهي تحبه: الله الله بنفسك من تبغي شي رد بوظبي ولا تنسى توكل على الله بيخفف همومك..

يته حصه تسلم عليه: عبادي الله الله بنفسك عاد وتعال بوظبي مب تم في دبي ترانا نتوله عليك ..

سمر يته تلوي عليه: اخويه حبيبي بوله عليك والله...

عبدالله مبتسم من سمر: والله انا اكثر...

وانفج باب الصاله بقوه ويت تركض بخبال: عمي عبدالله حرام لا تروح وتخلينا بتوله عليك والله..

عبدالله يحب حمده: هلا والله كان ودي اعرف نتيجتج قبل اسير بس يالله اكيد راسبه الله يعوض على اخوي..

شهقت حمده: انتوا ما خبرتوووه؟

كلهم مع بعض: شو؟

حمده: يدوه ما قلتي له عن الشهاده؟ افا يا عمي تسوي روحك ما تدري على العموم انت مسامح في الهديه ما ابغي شي منك..

شمسه: شو تخربطين انتي؟

نوره: خرفت...

حمده: انا نجحت والله..ما تعرفون..تعرفون ابويه ما رد للحين من الدوام يالس يعابل بالبنك ييب لي منه القرض بمناسبة نجاحي..

ولاول مره من صارت حادثة بدريه المشؤومه انفجر عبدالله وضحك من خاطره ضحك على حمده بنت اخوه صدق فطستهم من الضحك..

ام خليفه: اييه والله اني نسيت صدقها اليوم قالوا لي نجحت..

حمده: شو قالوا لج يدوه والله انا اللي خبرتج...

يلسوا يباركوا لحمده وعبدالله تم يسولف وياهن شوي وهم واقفين وعقبها استأذن بيروح...بس حمده تذكرت عفرا..

حمده: عمي اصبر شوي بعطيك شي قبل تروح...

عبدالله مستغرب: شو؟

حمده: دقايق..

وراحت تركض البيت ودخلت حجرة عفرا اللي كانت منسدحه وشبه غافيه...

حمده تيرها: عفاري نشي الامر عاجل..

عفرا بخوف: شو مستوي؟

حمده: بسرعه نشي نشي يالله الله يخليج..

عفرا تيلس: شو مستوي...؟

حمده: عمي عبدالله بيروح دبي يالله نشي سلمي عليه..

عفرا قلبها عورها: ما اقدر..بصيح ان شفته...

حمده: ياخي بلى افلام هنديه نشي بسرعه الامر مستعجل...

عفرا ردت تنسدح: ما ابغي..

حمده: عشان خاطري عاد..انا حمدووه اختج اللي ما فشلتج ونجحت..

عفرا تبتسم: قولي والله؟؟

حمده: هيه والله ييت بخبرج الضحى بس كنتي راقده...

عفرا: مبروك حبيبتي...

حمده: يالله نشي..

ونشت عفرا بسرعه ببجامتها القصيره وشعرها المفرود على كتوفها...وحمده تيرها تنزل ركض من على الدري..

عفرا تضحك: حمده شوي شوي كسرتيني..

حمده: اقولج عاجل انزلي..

وتمت حمده تسحب عفرا من ايدها وتركض بها في الحوش لين ما وصلت الفله...

حمده تدخل عفرا: المفاجأه...!!!!

كلهم طالعوا عفرا ونقلوا النظرات فيها ما شافوها من يوم الحادث...حتى يدتها وكل حد...عبدالله يوم شافها تم مبهت وحس بسكين تطعن قلبه...وهي يوم شافته بطلت عيونها وتمت تطالعه...كلهم يطالعون شكلها الذابل وعيونها التعبانه...بس عبدالله تذكر في قسمات ويه عفرا بدريه..وضحكاتها ودلعها وابتسامتها...

عبدالله يقرب من عفرا: هلا فديت هالويه شو هالمفاجأه الحلوه...!!

عفرا تسلم عليه: اهلين عمي شحالك...؟

عبدالله مبتسم: بخير وسهاله افا يالس كل هالوقت في بوظبي ما شفتج الا الحين.؟

عفرا بعبره خانقتنها: بس جي...تعبانه...

عبدالله حس ان نبرة صوتها تغيرت: ما عليه حبيبتي كل شي راح الله بيعوضه...

عفرا: ان شاء الله عمي..خلنا نشوفك...

عبدالله: اكيد ..

وحبها على راسها...وسار عنهم...هذي كانت بدريه تموت فيها...وتسولف له دايما عنها...لو كان عندهم ولد بيخطبون عفرا له...بدريه ما تبدي على عفرا حد..شيخة البنات دوم تسميها...

لف عبدالله على عفرا وهو طالع: شيخة البنات عفاري اتريا النتيجه واعرف انج بتبدعين ولج مني وعد انا اللي بخلص لج اوراقج وبتدخلين من اول كورس....

ابتسمت عفرا وعيونها منترسه دموع: ان شاء الله عمي...

روح عبدالله وكلهم يلسوا في الصاله يسولفون مع البنات وحمده جلبت لهم البيت ضحك واستهبال عاد محد يعرف يغير الجو غيرها...وعفرا على طول من طلع عبدالله سلمت على يدتها والبنات وردت البيت...وشافت امها في الدرب وابتسمت لها وردت بيتهم وساره راحت فلة عمها بو خليفه....

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 57
قديم(ـة) 23-03-2020, 09:01 PM
صورة hayo0nsh الرمزية
hayo0nsh hayo0nsh غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة صيف رومنسيه/بقلمي


ولكم مني الجزء الــ 21 والسموحه عالتأخير

العصر نشت ليلى من الرقاد على طول شلت شيخه وغيرت ثيابها ومشطت شعرها القصير ونزلن تحت...وشافت امها وسلمت عليها..طبعا ام راشد الدنيا ما كانت واسعتنها من الوناسه..
ويلست ليلى قريب منها...
ليلى: قلبي بيوقف والله مب مصدقه..
ام راشد: فديتهم والله بغوا يتخبلون الصبح قبل يسيرون كل حد فيهم زايغ من صوب..
ليلى: امي انا بسير بيت راشد وبشوفهم مب رايمه اتريا لين ما يون..
تضحك ام راشد: سيري وخلي شيخه عندي..
شيخه كانت معصبه وما تبى ترمس حد: ماليدث..
ليلى: اوكي تعالي وياي..
ام راشد: بسم الله شو ياها...؟
ليلى تشل شيخه: ما ادري بها...
طلعت ليلى وهي شاله شيخه وياها بس شيخه كانت وايد ضايجه ومبين من ملامحها..
ليلى: شو فيج حبيبتي ليش زعلانه؟
شيخه:ماليد..
ليلى: منو مزعلنج؟
شيخه: اتي ما تلعبيني..
ليلى ابتسمت: ادري حبيبتي اني ما لعبتج من زمان بس اليوم بنلعب زين..
شيخه: بنلوح اث..؟
ليلى: تضحك هيه بنروح تويز ار اص باجر..
شيخه ابتسمت: بلوحنا..
ليلى: هيه يالانانيه بروحنا...
ودخلت بيت راشد وكان هدوء فضيع في الصاله..والليتات مبنده بس في ضو خفيف من الدرايش من ضو الشمس مضوي الصاله...اول ما دخلت انصدمت يوم شافت راشد واقف حذال ميلس الحريم ويأشر لها انها تم ساكته وما ترمس وتطلع برا...تمت تطالعه وهو يأشر لها بإيده انها تظهر عسب شيخه ما ترمس..طبعا ليلى طلعت برا وخلت شيخه في الحوش ودخلت عند راشد اللي يأشر لها ما تتكلم...وقفت حذاله وقلبها يدق بقوه مب قادره ترمس ولا تتنفس ما تدري شو يسوي اخوها...كان شكله محرج وويهه احمر من الغضب اللي هو فيه...وليلى وقفت تسمع وياه شو يستوي...
سلامه من داخل الحجره: انزين شو فيها حبيبي الا هو دور ثاني عادي تقدر تنجح...مب نهاية العالم..
هني انصعقت ليلى وحست بشلل في اطرافها وانها مب رايمه توقف اكثر عن جي..وراشد يأشر لها ما تنطق مول لين ما تخلص سلامه...
سلامه: انزين اقولك عندي فكره شو رايك تمر بيتنا وانا بحط لك الكتب في الزراعه وخذهن ادرس منهن....
وتسكت بس ترد تكمل: لا عادي بشوف لك يوم محد يكون في البيت او احسن شي في الليل يوم الكل يرقدون بنزلهن لك..
هني طفح الكيل براشد..ما قدر يمسك عمره..خصوصا يوم سمع حمدان نازل متلبس ومتسفر يدندن...فرحان..
راشد دخل الحجره ومسك سلامه ويعطيها كف يسنعها فيه بكل قوته وكانت اول مره يمد ايده على حد من عياله...طبعا سلامه انصدمت بهم كلهم حمدان وليلى وراشد...وطاحت السماعه وشلها راشد وسحب الواير وفر التلفون في الطوفه عسب ينكسر...
راشد قابضنها من ايدها بقوه: مسودة الويه تبين تحطين راسي في التراب...
سلامه ساكته ما قدرت ترمس وليلى مصدومه صدمه ما بعدها صدمه وحاطه ايدها على قلبها مستحيل تصدق ان هذي سلامه ابداً...
راشد يرها من شعرها صوبه: قليلة الادب مب منج من اللي مخلنج على هواج...وين تبين انتي.!! تشوفينه بالبيت ما سدج التلفون بتنزلين راسي الارض..لا بارك الله في يوم شفت ويهج فيه...
كان راشد ير شعر سلامه بقوه وهني صاحت ما رامت تيود عمرها..وحمدان مصدوم من ابوه بس ليلى ما قدرت تتحمل وسارت تحاول تير اخوها من بنته شوي..
ليلى تصيح: اخوي الله يخليك استهدي بالله وفج ايديك عنها دخيلك راشد..
راشد ينافخ وهو صدق شكله تعب: مسودة الويه ما تشوفين شو بتسوي فيني.؟
ليلى ودموعها تطيح وتير سلامه صوبها: ارجوك راشد خلها علي دخيلك اخوي عشاني هالمره..
بس راشد كان مب قادر يركز في شي وير سلامه وفرها بكل قوته صوب الدري...وسارت لها ليلى وسحبتها قبل يجتلها ابوها ضرب..
ليلى تصيح: بس يا راشد دخيلك خلها ارجوك بتموت والله...
راشد: خليها تموت فكه من ويهها احسن...موتها فيه ستر لها...
ليلى وهي تغطي على سلامه بجسمها عسب ما يضربها راشد..وراشد مب محشم ويحاول يسحب سلامه منها...
راشد يصارخ: ليلى بعدي عنها لا تتدخلين فيني انا وعيالي..
بس ليلى ما اهتمت له ويرت سلامه بعيد عنه: راشد استهدي بالله وكل شي بيعدي على خير..
راشد يزاعج: بجتلها الخايسه والله بجتلها...
ليلى تصيح: راشد ورحمة ابويه تخليها عشاني ارجوك...
راشد بعصبيه: طلعي فوق الله لا يبارك فيج دنيا ولا اخره ماريد اشوف ويهج..
سلامه مب قادره تشوف شي من الصياح ونشت تلوي على عمتها وتمت هي وياها يصيحن صدق من الخااطر...
راشد: والله يا سلامه ان شفتج جدامي بعد اليوم لا اقص راسج واخليج تندمين علىاليوم اللي تفكرين فيه تنزلين راسي الارض..
طلع راشد من البيت محرج وحمدان مثل الاهبل واقف ما يعرف شو مستوي ولاشي..
سلامه لاويه على ليلى بقوه وتصيح..
ليلى تصيح وتبعد سلامه عنها: سلامه روحي فوق..
سلامه ترتجف:عمتي خلج وياي ارجوج والله ما اقصد..
ليلى من بين دموعها: سلامه روحي فوق ما ابغي اشوفج..(وطالعت حمدان) حمدان سير الحق ابوك شوف وين بيسير لا يستوي به شي..
حمدان بعده مصدوم: اوكي ..
وطلع حمدان وليلى مسكت سلامه وطلعت فوق وياها ووصلتها الحجره ومسكتها من كتفها ودزتها بقوه داخل وصكت الباب وراحت عنها..كانت ليلى صدق منقهره من سلامه وما تعرف كيف ممكن تتعامل معاها بعد اللي صار..ردت ليلى البيت وهي مثقله بالهموم وشاله في قلبها احزان الكون بعدما راحت تفرح وياهم ويا فرحه ما تمت..كانت تمشي من بيت راشد لبيتهم وعيونها ما وقف نزيف الدمع منها...تمشي وهي تشوف حظها ينتحس كل يوم اكثر عن اللي قبله...
يتها شيخه تركض من وراها بتعثر: امي تعالي وين تلوحين..؟
ليلى بحزن تمش دموعها: تعالي انتي الثانيه..
وشلت شيخه ودخلت البيت وشافت امها يالسه ويا خلود..بس ليلى ما تحملت وعطت خلود نظره حاده حقرتها فيها خلت خلود تنصدم منها وما تتوقع هالنظره منها ابد...
ام راشد: وين اليهال.؟
ليلى ما ردت على امها وطلعت فوق منقهره من كل حواليها..ودها تموت هاللحظه ولا تسمع ولا تشوف اللي شافته....
...............
وصل عبدالله دبي ونزل ونزلت البشكاره اللي وياه تبطل له الباب..ودخل السياره البيت وحس بشي يقبض قلبه بس استهدى بالله وقوى قلبه ونزل...فتح باب الصاله والبشكاره سارت حجرتها بتغير وبتسير تنظف البيت..
طلع عبدالله فوق على طول..حس بشي غريب وهو يمشي في الطابق الثاني..يوم وصل حجرته...عوره قلبه وايد وحس بثقل في ايديه وانه ما بيروم يبطل الباب..بس تشجع وبلع ريجه وحس بألم فضيع في صدره...انفتح الباب وفاح عبير بدريه من الحجره وترست ريحتها خلايا جسمه...وغصبا عن اللي ما يحس نزلن دموعه بحراره..ودخل وصك الباب وهو يطالع كل شي في الحجره مرتب ومعدل مكانه الا شبريته معفتسه لانه اخر ليله كان في دبي بروحه وما رقدت وياه عسب تنش الصبح وترتب الحجره...
مشى ببطء وفتح الكبت وشاف ثيابها وانعصر قلبه الم وهو ينزلهن من فوق ويلوي عليهن بقوه..ويصيح من خاطره..هني بيته ذكرياته...
كل لحظه حلوه عاشها ويا بدريه..عاشوها في هالبيت..هني اول مره ضحكوا وفرحوا وابتسموا وكل شي كل شي كان في هالبيت..
هني عبدالله يروم يصيحها دون ما يخاف من ان حد يشفق عليه ولا يسمع صياحه ويقطع قلبه..هني يروم يصيح دون ما يخاف انه يراعي مشاعر حد..يقدر يصيح بدريه ومحد بيحس ولا بيدري...
"خليتيني ورحتي!!! ابد ما توقعت هالشي..ما توقعته...ليش نهون على بعض ليش؟؟ ليش لازم واحد فينا يخلي الثاني...ليش انتي بالذات..بعضي اللي ما اعيش بدونه...ليش يا كلي ليش.؟..!!!"ويتنهد من قلبه"استغفر الله"....
نش ويلس على الشبريه وشاف صورتها حذال الابجوره..وخذها يلوي عليها وتم ساعه يصيح مب رايم ييود عمره ابداً..كان انهياره غصبا عنه..وتعبه وكل شي يستوي به غصباً عنه..تذكر مواقفه وياها...تذكر يوم يتهم سلمى نص الليل ورقدت عندهم وبدريه سارت ترقد وياها وما رقدت عنده...
عبدالله يلس: ما ياني رقاد خايف...اليوم خليتيني ورحتي..
ضحكت بدريه ومسكت دبدوب وفرته عليه: رقده حذالك لين باجر..
عبدالله ماد بوزه: مابا مابا...شو هاه يا سلام انا ارقد بروحي وانتي ترقدين ويا سلامي..بيي عندكم..
بدريه: اشهد انك استخفيت وقعدت...
عبدالله: شو اسوي والله ما فيني رقاد...تعالي بنتمشى في الحديقه شوي..
بدريه: الله يكملك بالعقل وين نتمشى الساعه 1:00 نص الليل...
وسارت لين حذاله..وردته يرقد على الشبريه ولحفته...وحبته على يبهته....
بدريه: يالله حبيبي ارقد عشان باجر تنش للدوام...
عبدالله مبتسم: ان شاء الله ابله...
ضحكت بدريه وطلعت عنه...وسارت ترقد عند سلمى وهو رقد من بعدها..
حط عبدالله راسه على المخده وتم يصيح ويحس راسه بدا يصدع وبينفجر من الصداع...خلاص مب رايم يتحكم في مشاعره اكثر من جي...ونش للكبت يعذب روحه اكثر..وشاف اوراق واشياء جديمه من اشياءات بدريه..بطل وحده من الاوراق وابتسم يوم شاف الورقه وتفداها مليون مره بس بعد شو ..بعد ما فدته هي بالعمر كله...شاف ورقه كان مطرشنها على ايميل حصه وهو مسافر استراليا...وبدريه تمت في بيت اهله وتذكر شي من بينهم..
عبدالله: بدريه خلي حصه تفتح ايميلها بس حلفيها بالله ما تقرا شي وانتي اقري الايميل واتصلي فيني عسب اعلمج كيف تمسحينه..
بدريه: ليش شو مطرش شي خايس؟
عبدالله : متفيجه اونه شي خايس يا ماما شي حلو بس ماروم اطرشه بالتلفون..
بدريه: حصه تعالي يقول عبادي بطلي ايميلج مطرش شي بس حاطنها بذمتج ما تشوفينه..
حصه: اااه الممنوع مرغوب ابى اشوف..
وبعد نقاش طويل اقتنعت حصه وحلفت ما تشوفه...
عبدالله تذكر هالموقف وابتسم من قلبه وهو يقرا الايميل اللي بعده للحين مطبوع ومحتفظه فيه حبيبته بدريه...كان مطرش لها قصيده وهو في استراليا...وخلتها عندها للحين..
"سلامي من سما برزبن الى اجمل بنات الكون...الىالغالي وشفا حالي ولي ماله مثيل ولون...ياللي منهم يغار الروز..ولجله كل شي يهون...ولي شوفه شروق الشمس ولي فيهم انا المفتون...فريد الحسن في طبعه ابد ماله مثيل يكون...هيامي وغاية احلامي ولو تحت الثرى مدفون...جماله زاد وتعدى...وفاق الوصف لو تدرون...فلا حور من الفردوس ولا نور ولا مزيون....ولا نجلى كحيلة طرف...حوت حسن العذارى بلون...مرادي الزين بو شامه..هذاك اللي بهم مجنون...يلي بوصفه عجز حرفي..يهون الكل وهو ما ايهون...فدته الروح من الخاطر...وعمر قد غدا مرهون...ومنايه فيك يا دنيا تزفين اللقا بالعون..ترديني الى الغالي وتدعيها سحب لظنون"
ابتسم من قلبه وهو يذكرها وهي ساعه تتفداه..يوم قرت هالقصيده وضحك عليها يوم سوت عمرها مستحيه..كانت هذيك الايام اول ايام زواجهم وكان ساير دوره 6 شهور وبيرد ويوم وله عليها طرش لها هالقصيده...دمعن عيونه ومسح دمعته وهو يسمع المؤذن لصلاة المغرب ونش بيتيدد ويصلي...
......................
دق موبايلها وهي يالسه تشيك ايميلها وتطالع اخر ايميلات القروبات اللي مشتركه بهن..بس ما ردت عليه وهي تعرف ان هالنغمه نغمة سلمى اختها...ورد يدق ونشت له سمر من على شبريتها..
سمر: ارد عليه...
حصه وهي مندمجه: شكرا ما نريد خدماتج..
سمر: ابى ارد..
حصه: ردي وقولي لها شو تبغي؟
سمر: منو؟
حصه: ردي وانتي ساكته..
سمر: كيف ارد وانا ساكته..
لفت حصه بسرعه وفرت الدفتر اللي على الطاوله على سمر..حصه ابد ما تتحمل شي منها مهما كان..وسمر ودمها الثقيل اللي ما يستحمل ابدا..تمصخها وترفع ضغط حصه..
سمر: منو؟
سلمى: وين حصه؟
سمر: مشغوله شو تبينها؟
سلمى: قولي لها تنزل قوم شماسي بيسافرون خلها تنزل تسلم مسودة الويه..
سمر: انزين..
بندت سمر بس ما خبرت حصه شو قالت لها سلمى...
حصه: شو تبغي؟
سمر: بس تتخبرنا نحن وين..
حصه: اها اوكي..
سمر: ارجوج بقول لج نكته..الله يخليج حصه ارجوج..
حصه: حشا كيف تذلين عمرج..قولي ما يسوى عليج..
سمر بفرح: الله اول مره توافقين بسهوله...
حصه: انزين قولي..
سمر: في الغابه كل يوم النمر يصفع الثعلب ويقوله ليش مب لابس قحفيه...وكل يوم على هالحال..والثعلب ساكت مسكين ما يروم يرمس...والنمر كل يوم يقول له ليش مب لابس قحفيه...اخر شي عصب الثعلب وراح عند الاسد وقاله منو ملك الغابه.؟ قال الاسد انا..قال الثعلب اشك في هالشي وانت ما تروم توفر لنا الامان وحرية الراي..قال الاسد ليش شو مستوي..وخبره الثعلب ان النمر كل يوم يصفعه ويقول له ليش مب لابس قحفيه..وزقر الاسد على النمر يوم راح الثعلب وتخبره عن كل شي..وقال النمر..ارجوك يا حضرة الملك ما يخصك في هالامور خلنا حبايب ولا ترز ويهك بشي ما يخصك..قال الاسد: بس انا مفتشل شو تباني اقوله وهو مشتكي عليك..انت اصلا ليش كل يوم تصفعه..قال النمر: ياخي كيفي ما احبه ما اواطنه بعيشة الله..قال الاسد اوكي اضربه بسبب قله مثلاً ييب لي تفاحه واذا ياب لك حمرا اصفعه وقله ابغي صفرا او خضرا..قال النمر والله فكره....اليوم الثاني شاف النمر الثعلب وقاله ابغي تفاحه..قال الثعلب شو تبغيها حمرا ولا صفرا ولا خضرا...عصب النمر وصفع الثلعب وقاله ليش مب لابس قحفيه..!!!!
حصه: والعثره كل هذي نكته..؟؟!!!
سمر ميته ضحك: هيه نكته بس طويله شوي..
حصه: زين طلعي برا..
سمر: عوذ بالله منج انتي كل شي عندج تروغين خلق الله برا..
حصه: انتي مب من خلق الله..
سمر: انزين انزلي تحت شمسه بتروح يبغونج تسلمين عليها..
حصه تلف: منو قال؟
سمر: سلامي توها..
نزلت سمر ويا حصه تحت وشافن الكل متزهبين قوم شمسه كلهم..وعيالها في الصاله بطي ويوسف وبدر..والبنات كلهن..
ام خليفه: بيفضى علينا البيت...
سلمى: هيه والله..
شمسه: بس عاد اللي يسمع انا ايلس في بوظبي وايد..سلامي انتي باجر او اليوم بتردين لريلج وامايه انتي عندج سارونه وبناتها وسمر وحصه..
ام خليفه: بس انتي بعد غير..
حصه: وايد غير..بالويه امي تقول ما عندها تفاهم..
وتي سمر وتعق عمرها بقوه في حضن امها..
ام خليفه تدزها: نشي من فوقي مثقلج غاديه متينه ..
حصه: وييييو راغوها..
سمر تنش: عادي عادي..
سلمى: بطاي شو مب ناوي تم في البلاد..احيدك تبغي تم بيت خالك عبدالله..
شمسه: قلنا له لو يبغي يتم هني ويكمل من بيت خاله بدبي ما عندنا مانع...
بطي مبتسم: متردد بفكر شوي وعقبها بقول..
شمسه مبتسمه: بشو تفكر حبيبي باجر بنسافر..
بطي: اليوم بنتم في دبي لين باجر يعني عندي مهله افكر..
شمسه: ع راحتك اللي تبغيه..وجان تبغي تسافر ويانا الحين وقرب المدارس ترد البلاد برايك..
بطي: اوكي امايه الحين بسافر وعقبها بفكر ويا سعود وابويه...
سلمى: فديته سعود من متى ما شفته...
ودخلت حمده الصاله مبتسمه..وكانت شيلتها على كتفوها ويوم شافت بطي تغير لون ويهها ورفعتها على راسها وسلمت عليهم كلهم..وهي مبتسمه بخجل...وسارت تيلس حذال بنات شمسه...
شمسه: هاه حمدووه ما شفنا شي من الكيك اللي بييبه ابوج..؟
حمده مبتسمه: ابويه للحين ما وصل..
سلمى: عدال يالخجل..ونج الحين مستحيه..؟
حصه حست في بنت اخوها مستحيه من بطي..بس بطي ما اهتم لخجلها مول...
بطي يغايض: لو السبب في مستحى بنت خالي انا اسمحولي ما بطلع..
ضحكت شمسه: ويهك لوح..
حمده بخجل: والله مب مستحيه..
حصه: وابويه انا حمدوه انتي في ويهج دم..حشا غاديه طماطه كل هاه خجل..!!!!
سمر مبتسمه..
ام خليفه: يوزن عن البنيه خلنها الله لا يقطع الحيا...
وتدش ساره الصاله...وياييبه وياها صينيه ووحده من البشاكير وراها وياها كرتونه كبيره...
بدر نط من مكانه: يااااااي خالوه شو ياييبه..؟
شمسه مفتشله: بدر!!!
بدر: حلويات اشم ريحة حلويات...
ضحكوا كلهم على بدر..وحطت ساره الصينيه والكرتونه على الطاوله ويتها سمر..
سمر: شو داخله..؟
ساره:سيري ساعدي خليفه يايب اغراض وياه..
سمر طلعت هي وبدر على طول الحوي وردوا ويا خليفه محملين بالاغراض..
خليفه دخل يسلم..ويلس وياهم..
ام خليفه: حق شو هالعبال كله..؟
خليفه: على شرف حمدووه بنتي حبيبتي...
حمده هني ما بقى لون من الوان المجره ما ارتسم في ويهها...
بطي: اووه محد يخبرنا عشان نبين مب راعين واجب..؟
شمسه : شو تبغي تسوي؟
بطي: على الاقل بنت خالي نجحت اشتري لها هديه بهالمناسبه مب جي نبين بدون ذوق...بس ما عليج يا بنت خالي لج مني كلمه اطرش لج هديتج من ايطاليا مخصوص..
خليفه يطالع ردة فعل حمده وما عيبه مول اسلوب بطي...بس تم ساكت...
حمده نشت تيلس حذال ابوها: فديتك ابويه ما تقصر...
ساره: ازقرن البشاكير ييبن الصحون والعصير...
ام خليفه: وين لو يشوفكم بو خليفه بيحتشر وبيقول ناس في عزا وانتوا مسوين حفل وخرابيط..
خليفه: مب حفله امايه بس شي خفيف عشان حمدوه..
المهم يلسوا كلهم يسولفون وطنشوا نظرات ام خليفه اللي كلها لوم وعتب لحركاتهم المراهقه...وشوي يرن تلفون سلمى...وطلع ريلها يترياها برا ونشت تسلم عليهم كلهم وروحت وياه دبي...اما نوره فكانت مروحه من العصر يوم روح عبدالله..وما بقى في البيت غير شمسه اللي بتروح بعد شوي وعقبها بيرد البيت شرات ما هو هادي ما فيه حد...
.......................
حطت فاطمه العشا الساعه 9:00 في بيت ام احمد..بس احمد كان ضايج ما يعرف من شو بس شكله صدق كان ضايج..
ام احمد حستبه بس ما رمست..
فاطمه: احمد ليش ما رحت تييب شيخه اليوم؟
احمد: مب لازم مالي بارض اسير هناك..
ام احمد: ليش يا احمد شي مضيج بك؟
احمد بضيج:مافيني شي امايه..
ام احمد: زين اقرب تعشى برمسك عقب العشا..
فاطمه : شو بتقولين له؟
ام احمد: وابويه عليج انا شو اللي ما تبغين تعرفينه؟
احمد ابتسم..
وتعشوا وعقبها نشت فاطمه المطبخ تغسل صحون العشا واحمد مشى كرسي امها حجرتها ودخل هو وياها...
ام احمد: كنت ابغي ارمسك بموضوع بس دامك جي ضايج بلاه لين ما تهدا نفسك...
احمد: لا فديتج قولي اللي تبغين..
ام احمد: مب زين اقولك الحين وتتوحش علي وانت ضايج ..
احمد: افا عليج يالغاليه ما عاش اللي ما تعيبه رمستج..
ام احمد: بعد ما ابغي ارمسك الحين..
احمد مبتسم: ارمسي يمه ارمسي..والله شوقتيني...
ام احمد ابتسمت: الحين انت مرتاح في شغلك؟
احمد: الحمدلله والله مستانس..
ام احمد: خلاص وظيفتك ثابته..؟
احمد: هيه ان شاء الله..
ام احمد: وتقدر تدبر امورك لروحك..؟
احمد فهم وابتسم: هيه ليش؟
ام احمد ابتسمت: خلاص تقدر تمشي بيت وحرمه وعيال؟
احمد ابتسم: ليش في عروس؟
ام احمد: قلت لك من قبل..موجوده بس نتشاور فيها الاول..يمكن اهلها ما يعيبونك..
احمد فكر في بنت راشد:واذا ما ابغيها عادي تخطبين لي اللي ابغي؟
ام احمد تطالعه بنظره غريبه: ليش حد في بالك؟
احمد: لاء بس اقول..يعني اذا ما عيبتني اللي تبينها بقولج من الناس اللي ابغي من عندهم..
ام احمد: خلاص انت قول من تبغي وانا عقب بقولك من اللي ابغي..
احمد انحرج: يا امايه فديتج قولي السالفه مب ضحك انا محد في بالي معين قولي من تبغين بشوف منو..
ام احمد: زين بقولك البنيه مزيونه وما عليها قاصر..ما خلى الجمال منها شي واهلها ناس معروفين وما شاء الله عليهم ينضرب بأخلاقهم المثل..انا اخر مره شفت البنت قبل سنتين وهي صغيره..ظني الحين كبرت وغدت جميله اكثر عن قبل...
احمد: بنت منو؟
ام احمد: بنت راشد بن ناصر اخو ريل اختك الله يرحمها...
هني صدق انفجع احمد يوم عرف وحس بشعر ينبه وقف من الصدمه..وتم مبهت يطالع امه..وهي استغربت من صدمة ولدها اللي ما رام يبلع ريجه من قوة نزول الخبر على مسمعه...
ام احمد: بلاك؟
احمد وارتسمت ابتسامه عريضه على ويهه ما قدر يخفيها: راشد عم شيخه؟
ام احمد: هيه نعم..!!
احمد وقلبه يدق بقوه بدون هدوء ابداً:والله اللي تشوفينه دامه اختيارج اكيد انه لا يعلى عليه...
ام احمد متردده: واللي في بالك..؟
احمد: منو في بالي امايه كنت اسولف وياج بس..انا مب راعي هالخرابيط...
ونش يحبها على راسها: زين متى نروح؟
ابتسمت ام احمد: الوقت اللي تبغي روح متى ما تبغي تسير لهم سير..
احمد بفرح: نسير باجر...خميس؟
ام احمد: زين بعد سيرلهم وايلس ويا ابوها شوي وفاتحه بالموضوع وبالمره هات شيخه وياك..
احمد: خلاص ادعيلي...
ام احمد: الله اللي بيوفقك ان شاء الله...
ام احمد يلست في حجرتها واحمد اللي كان ضايج عادي الحين من زود فرحته يوزع افراحه على سكان الارض وييه فائض من الفرحه اللي عايش بها..كان قلبه يدق ويتمرد على ضلوعه يبغي يطلع ويطير مب رايم يتحمل الحبس في قفصه الصدري...ماياه رقاد هالليله وين بييه وهو بين ليله وضحاها يتعلق قلبه وتخطب له امه اللي في باله...شو من مصادفه ممكن يتوقعها الانسان تصير له احلى من هذي....اكيد ان احمد بيتم يتريا باجر على اعصابه لين ما تغيب الشمس ويقابل بو حمدان...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 58
قديم(ـة) 23-03-2020, 09:04 PM
صورة hayo0nsh الرمزية
hayo0nsh hayo0nsh غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة صيف رومنسيه/بقلمي


الليل كانت سلامه ميته صياح في حجرتها ..مب قادره تصدق انها انكشفت وصار كل شي واضح ..الحين الكل اكيد بيحتقرها..كل شي يهون عليها يهون عليها تموت ويحقرونها كل شي يهون الا شي واحد...سلامه ما كانت ابدا مستوعبه انها خسرت عمتها للابد...أي شي ممكن يتصلح الا ثقة عمتها فيها...
كانت تصيح الضرب اللي انضربته وقهرها من كل شي بس ما تصيح شي كثر ما تصيح ليلى..اللي بتخسرها للابد..عاد كل شي ولا عمتها..ودها الكل يشوفها وعي تغلط الا ليلى..اذا خسرت ليلى منو بيبقى لها...ما سكتت ابد من العصر وهي تصيح لين الحين نص الليل..ما ذاقت شي ولا شربت ولا حد كلف على نفسه يدق الباب يشوفها حتى امها للحين ما باركت لها على النجاح...وابوها بعده ما عرف كان ودها تقوله عقب ما ترمس عبدالرحمن ولكن الوقت ما كان في صالحها...
حتى الرقاد ما قدرت ترقد ابداً..خايفه في أي لحظه ينكسر الباب ويجتلها ابوها او حمدان يعرف ويكسر راسها...بس كانت توقعاتها خايبه كلها...كانت من داخل كلها امل تيي ليلى وتيلس وياها مثل كل مره تتفاهم وياها وتتخبرها شو صار وكيف صار...تعاتبها بحنيه بأمومه مثل دايماً..بس الظاهر صدمة عمتها فيها اقوى من انها ممكن ترحمها ولا تروف بحالها...
وهي في قمة الحزن والالم تخيلت الباب يدق بس ما رفعت راسها عن الشبريه بس رد يدق مره ثانيه لين ما تأكدت ان في حد...ارتجفت من الخوف ما عرفت كيف ممكن تتصرف ولا منو اللي بيكون موجود الحين...
رد يدق بس سوت روحها راقده ما تبغي ترد تخاف الا ابوها اللي عند الباب وتفتحه ويذبحها...
حمدان: سلامه افتحي انا حمدان...
يوم سمعت سلامه حسه صاحت اكثر عن قبل...وبغت تفتح الباب بس ما قدرت خافت يكون عرف شو السالفه اللي العصر وهو الثاني ياي يضربها بعد...
حمدان: سلامي بطلي الباب الله يخليج...
يوم سمعت في حسه ترجي وتوسل نشت تبطل الباب..وشافته واقف جدامه وفي عيونه حنان وشفقة الكون عليها...وماسك صينيه..
حمدان يدخل: ما رقدتي للحين..
سلامه كانت دموعها تطيح ما قدرت ترمس...
حمدان يحط الصينيه على الطاوله ويقرب من اخته وهو مبتسم ويمسك ايدها ويرها وخلاها تيلس على الكنبه مجابلتنه..ونش يصك الباب بالمفتاح..
حمدان: تعالي كلي...خليت شرملى خدامة بيت قوم امي غاليه تسوي لج اكل ..ابوي قال حق ميرنا ماتسوي لج اكل..
سلامه نزلت راسها وتمت تصيح...اصلا ما وقفت صياح من العصر..
حمدان: نشي يالله مافي شي يستاهل انج تصيحين عشانه..
سلامه ما ردت عليه..
بس حمدان نش ييب لها العصير والسندويتشات...
حمدان يمد ايده : يالله كلي اباج تاكلين وعقبها ابى اعرف شو مستوي بالتفصيل...
سلامه ما طاعت ترد عليه ولا تاخذ عنه شي..حاول وياها بس بدون فايده...
سلامه: وين ابويه؟
حمدان نزل راسه: في حجرته..
سلامه تمش دموعها: احلف..
حمدان: والله بس شوي تعبان...
سلامه تصيح: مني انا؟
حمدان: لا هو شوي ضايج ما ادري به...
مرت دقيقة صمت محد رمس فيهم...بس انقطع صوت الصمت..
حمدان: سلامه شو مسويه هالكثر يحرج ابويه؟
سلامه صدت بويهها: حمدان ارجوك لا تسألني بس اطلع عني ابى اتم بروحي...
حمدان: بس انا ابغي اعرف..
سلامه: اسأل عمتي او أي حد انا مستحيل اقولك...
حمدان ينش: اوكي..تصبحين على خير..
سلامه: خذ الاكل ما ابغيه...
حمدان: كليه وحطي الصينيه تحت الشبريه عسب الشغاله ما تشوفها باجر وتخبر ابوي..
سلامه ردت تصيح: صك الباب..
طلع حمدان ونشت سلامه تصك الباب بالمفتاح..وتلحفت ورقدت على طول وتم الاكل على الطاوله ما قربته ولا ذاقت شي منه....
...................
الصبح من نشت وهي يالسه في حجرتها ما طلعت ما تبغي تشوف امها ولا تبغي تشوف عيال اخوها اللي ما ييها منهم الا ويع الراس..ونشت شيخه وياها...وهي للحين مستغربه كيف خالها ما يا يشلها مع ان امس كان الاربعاء...وقالت اكيد انه انشغل وبيخليها هالاسبوع هني..
شيخه تبطل عيونها بصعوبه: امي انتي وين؟
ليلى تطالعها مبتسمه: واللي جدامج منو؟
شيخه تضحك..
كانت ليلى منسدحه على الشبريه على ظهرها ويوم نشت شيخه قامت بكسل وانسدحت فوق امها وردت ترقد ..
ليلى: قومي يا دبوووه..يالله حبيبتي..
شيخه بكسل: ماليد..
ليلى: اذا ما نشيتي ما بوديج تويز ار اص..
نشت شيخه ببطء: بنلوح اليوم..؟
ليلى مبتسمه:هيه يالله انزلي من فوقي كسرتيني...
شيخه تضحك: انا مث دبه..
ليلى مبتسمه: لا ما شاء الله عليج عمتي اللي دبه...
شيخه انسدحت حذال ليلى وليلى طالعتها وابتسمت وهي تلاعبها وشيخه تضحك...
ليلى: تعالي بسبحج والبسج ثوب يديد..
شيخه: ما نثوي ثامبو وما نثوي ثابون..
ليلى: ان شاء الله انتي تتشرطين على خدامتج بس... تعالي بشل ثيابج..
وشلتها ليلى وسبحتها وغيرت ثيابها...ونشفت شعرها ويلست وياها في الحجره..
شيخه حاطه راسها على ريول ليلى..وليلى تلعب بشعرها...
شيخه: ما بنلوح عند ددوه..
ليلى: لاء ما بنروح..قومي هاتي القلم والورقه بعلمج تكتبين شيخه..
شيخه: ماليد..
ليلى: قومي بنرسم بابا وماما...
شيخه ابتسمت: بنرسم بابا...؟
ليلى: هيه وماما بعد..
نطت شيخه بسرعه وسارت تييب دفترها اللي تحت ملابسها واقلامها ويت عند ليلى ويلست على الشبريه.وليلى قامت تييب صورة سيف من البوم الصور....
شيخه: وين بابا؟
مدت ليلى ايدها بالصوره:يالله ارسميه..
شيخه تفكر وتحاول تتذكر بس ما قدرت..
ليلى: شو تبين؟
شيخه: من اثمه..؟
ليلى: سيف..بابا سيف..
شيخه ابتسمت: بابا ثيف..هذا ابويه..
ويرت الصوره صوب صدرها ولوت عليها: هذا مالي انا هذا ابويه...
ليلى طالعتها وبلعت ريجها وحست بشي في قلبها نفس الالم الفضيع اللي ماله مسكن...
ليلى: هيه يالله ارسميه..
شيخه تخربش ورفعت راسها وبكل عفويه: ماما وين راح بابا.؟
ليلى بحزن: سافر..سافر بعيد ما نقدر نشوفه ..
شيخه: ثافر بعيد عند الوحث.؟
ليلى ابتسمت: لاء هناك مافي وحش..سيف راح فوق عند الله..
بطلت عيونها شيخه على الاخير: من وداه؟
ليلى حست انه مب وقت مناسب تسولف بهالسوالف لشيخه: زين شواخي رسمتي بابا..؟
شيخه نست الموضوع: هيه ثوفيه...
ليلى طلعت صوره ثانيه: شيخه شوفي هذي؟
يرتها شيخه: من هذي؟
ليلى: هذي ماما..
ضحكت شيخه وعقت الصوره على الشبريه: لاء انتي ماما هذي مث انتي..
ليلى ابتسمت: امبلى هذي ماما...عيب شيخه ييبي الصوره وحبيها هذي ماما..
عصبت شيخه: مث امي مث امي اتي امي..
ليلى تتنهد: اوكي انا امج..خلاص يالله ارسميني..
شيخه تشل صورة سعاد بتقصها: هذي يع مث امي..
ليلى نشت بسرعه قبل تقطعها شيخه:لا لا هاتيها حرام هذي امي انا...
ضحكت شيخه: انتي مث امث هذي..
ليلى تحط الصوره في الالبوم ويا صورة سيف..
شيخه: امي انا بلثمج..
ليلى تضحك: اوكي الثميني..
يلست شيخه ترسم وليلى تشوف المهمه بدت تصعب والاكيد ان الاصعب كيف شيخه يوم من الايام ممكن تتقبل ان ليلى ما تكون امها..وليلى كانت خايفه كيف بتقدر تقنع هالبنت ان لا لها ام ولا ابو...تنهدت من قلبها..
"الله يعيني على الايام اليايه.."
........................
في حديقة البيت العوده الفخمه كانوا اليهال يلعبون كوره والجو الصبح كان شوي حلو رغم انه حوالي الساعه 11:00 بيبدا يحر ومحد يروم ييلس برا..كانت يايه من المطبخ التحضيري وياييبه وياها الريوق والشاي عسب تتريق هي وريلها في حديقة البيت..خلاص علاقتهم شبه ردة طبيعيه رغم ان فيها شوية فتور طبعا غير قبل.. وكل هاه بس عشان خاطر اليهال...وعشان خاطر الخبر الحلو اللي يايبتنه اليوم لريلها...وبعد ما سولفوا شوي...
سلمى تصب الشاي: حامد..
حامد يقرا الجريده: نعم..
سلمى: يمكن اني حامل..
نزل حامد الجريده: شو؟
سلمى: اللي سمعته..
حامد مبطل عيونه: من متى.؟
سلمى: مادري والله بس انامتأكده واليوم بخلي الشغاله تييب لي الفحص وعقبها بتأكد في العياده..
حامد: ليش؟ ومتى صار كل هاه؟ مب انتي تاخذين موانع؟
سلمى انصدمت: لاء انا ما اخذ وبعدين شو جنه مب عايبنك..
حامد عق الجريده معصب: هالياهل لازم تنزلينه...مفروض ما تحملين وانتي تعرفين هالشي...
سلمى انصدمت اكثر: انزله؟ انت متأكد من اللي تقوله؟
حامد: نزليه يا سلمى نحن ما نبي يهال...هالياهل لازم ما يعيش..انا ما اريد اييب ياهل ثاني واظلمه معاي..
سلمى بعصبيه: انت شو تخرف؟
حامد نش معصب اكثر:نزليه يا سلمى اقولج نزليه ما ابغيه يعيش بدون اب.؟
سلمى مبطله عيونها: شو تقول انت؟
حامد محرج على الاخير: يا سلمى انا ما صدقت اليهال يكبرون ويفهمون تييبين لي ياهل زياده ليش؟اظن الحمل يي باختيار الطرفين..
سلمى: وشو يعني اذا العيال كبروا وصاروا يفهمون..وليش ما بيتربى ويا ابوه.؟ انت وين بتروح؟
حامد بتردد: نزليه يا سلمى قبل يكمل اربعين يوم وتستوي نفسه..خافي الله في عيالج..
سلمى: والله لو تموت ما انزله واقتل نفس شو قالوا لك اجتل؟ واجتل منو عيالي؟!! اشهد انك استخفيت..
حامد يأَشر عليها بعصبيه: تراني بعرس ولازم تتطلقين عسب اعرس...
سلمى مبطله عيونها مصدومه كل شي توقعته الا الطلاق: شو تقول انته؟ تطلقني..؟ عشان تعرس؟
حامد يتأفف: شوفي اللي باخذها ما بتوافق علي لين ما اطلق حرمتي القبليه..وانا مب مستعد اجابلها واجابل ياهل له مسؤوليات علي..
سلمى بقهر منه: وتهون عليك العشره؟
حامد: خلاص يا سلمى نحن ما نروم نفهم بعض اللي بينا لازم ينتهي..
سلمى: بعد كل هالعمر تونا ما فهمنا بعض؟ والسنين اللي طافت كيف فهمنا بعض فيها..؟ كيف قدرنا نعيش ونييب عيال..؟
حامد: غلطه وندمت عليها..ما حسيت الا الحين..انا وانتي ما ناسب بعض وما نقدر نتفق..
سلمى تصيح: عشان جلبه شايفنها في الشارع.؟ تبيع عيالك وحرمتك وسنين عمرك..تبيع الغالي للرخيص..والله هقيت منك كل شي الا هالشي..
حامد مب مهتم: لا تحاولين ابد تكسرين خاطري..القرار من زمان..
سلمى: وفلوسي وفلوسك وين كانت تروح.؟ لا تقولي ...........؟
حامد بلع ريجه: انا يالس ابني فله في الممزر..لي انا وحرمتي..ما تبغي تعيش في البيت عقبج..هالبيت بيتم لج انتي واليهال..
سلمى صدق تصيح من قلبها: واليهال خلاص ما تبغيهم..من الحين فكرت في حياتهم..بيعورون قلبك وبيغثون حياتك...
حامد: خلاص عاد القلب وما يبغي..
سلمى: قلبك ما يعرف الا التراب والشوارع..صدقني انا اللي ما ابغيك الحين..لو ان هالشي يريحك بس صدق انا ما ابغيك..مب انا اللي بوطي لك الراس واذله مب جي رباني ابوي...
حامد: روحي يالله مب فايج لج انا...
دخلت سلمى البيت تصيح وهي تدعي عليه من خاطرها..طول وقتها ان الله لا يوفقه دنيا ولا اخره...ويلست في حجرتها تصيح...وتصيح لين ما بغت روحها تطلع...وتذكرت بدريه وتمت تصيح اكثر واكثر...وفكرت في خليفه وعبدالله وابوها وهالمره قرارها بيكون حاسم ونهائي وما يخص حد فيه مول..بس محد يدري بشوف بتفكر سلمى لين ما تتصل في حد يي ياخذها بوظبي بيت ابوها...
........................

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية سحابة صيف رومنسيه/بقلمي

الوسوم
رومنسيه/بقلمي , روايه , صاحبه
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 34473 الأمس 10:31 PM
رواية من تحت سقف الشقى أخذتني / الكاتبة : نرجسيه؛كاملة فتون الوررد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 2350 29-05-2019 09:51 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ وردة الزيزفون روايات - طويلة 18339 04-08-2013 11:40 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2003 07-01-2012 08:52 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-05-2011 10:18 PM

الساعة الآن +3: 09:08 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1