غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 26-03-2014, 05:07 PM
صورة ألم الشتاء الرمزية
ألم الشتاء ألم الشتاء غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي روايتي الأولى : سبع ليال الحزن


السلام عليكم بنات
في البداية احببت ان انشر روايتي الأولى واتمنى ان تنال رضاكم وتعجبكم ولو بنسبة 1% بالمية
سأحاول ان اجدد يدي واجعلها تكتب وتستمر الا ان اصل الى حد البراعة ربما اظــن بأنني فاشلة بالكتابة!
ولكــن سأحاول بأن اصل فوق الفشل ولو بقليل صحيح بأنني ترددت كثيرا بأن انشر روايتي ولكــن سأحاول وسأبدأ بكلمة بسم الله الرحمن الرحيم
(( رواية سبع ليال الحزن بقلمي \ كاملة))
,,,
,,
..
بنزلها بعد شوي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 26-03-2014, 06:23 PM
صورة ألم الشتاء الرمزية
ألم الشتاء ألم الشتاء غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : سبع ليال الحزن


ا...
,
,,
تمددت على السرير وهي تشعر بالرهق الذي يخلخل عظامها ويتعب جسمها الصغيربرغم عمرها ال25
حتى تحسست ملامحها التي تلمح الحزن والبرود
نادت بصوت منخفض وهي تغمض عينيها : سيتي (اسم الخادمه او العاملة)
حتى تذكرت وهي تهدئ غبائها الزائد بحده كيف لـالعاملة ان تسمعها وهي تنادي
بهذا الصوت المنخفض
ناظرت جناحها الفخم ومزخرف بنقوشاته الذهبية حتى نزلت من الدور الثالث
حتى ركبت المصعد وضغطت علــى (1) معلنة النزول
نادت بنفس الصوت المنخفض : سيتي هايدي جودي كوني تتين
من حسن حظها مرت كوني ذات الجنسية الفلبينيه : yes madam
ملوك بصوتها الكاسي لل الحزن : give me sum water and bring the lunch inside my room
كوني بأبتسامة : okay
ملك وهي تصعد الى الدور ال3 بالنسبة لقصر كبير وصوت مشيتها يظهر يظهر صدى مع ان مشيتها كانت خفيفة كثيرا
قابلت والدها وبأبتسامة بارده رغم انها تحب والدها ولكن حزنها يسيطر على عقلها ويبرمج بأن الأبتسامة ممنوع
ابو ناصر بأبتسامة واضحه : هلا والله ببنيتي هلا والله بغاليتي ــ ضمها وهو يشعر بحب عاطفي نحو ابنته ــ
ملك تحاول ان تظهر ابتسامه مصطنعه ولكــن ابتسامتها كان الواضح انها بارده بل ثلج : اهلين يبه
ابو ناصر بحنان لنحو ابنته من زوجته المتوفاه رحمها الله : اخبارك يا بنيتي
ملك : الحمدالله
ابو ناصر بأبتسامه وضيقة الصدر من حال ابنته يخنقة : واخبار الشغل
ملك : الحمدالله
ابو ناصر و يحاول ان يغير الجو الكئيب هذه هي عادته صحيح بأنه بعمر ال45 ولكن ابتسامته لا تهئ بأنه صاحب عمر ال45 : ما شاء الله واضح والدليل اليوم موب مداومه
ملك اخرجت ضحكة ورائها كئابة : ههه
ابو ناصر وهو يقبل راس ابنته : انا صاعد فوق تبين شي
ملك : سلامتك يبة
لمح ابو ناصر عيناها الغريبة التي تجتمع بالبني والأخضر تماماً مثل عيناه
ابو ناصر ابتسم وصعد لل الأعلى حتى قابل مرتيه الأثنتان
وكالعاده الشراسه الواضحه من اعينهم تبرر شدة غيرتهما
ام ناصر : قلها يابو ناصر لا تقرب من عيالي
ابو ناصر يظهر تنهيدته ووهو يمر من بينما حتى سمع صوت
ام ناصر بشراسه : ايه ماعندك كلام كله علشان العقربه لا تزعل وام عيالك خلها تولي
هند تناظر ام ناصر بأستفزاز وصوت عالي مستفز : ايه اكيد انا حبيبته وزوجته مو حيا الله
(هند زوجته حاليا لم تنجب له اي طفل)
ابو ناصر وهو يكمل طريقة من الرهق من زوجتيه الأثنتين
هند : حبيبي بتروح تنام؟
شعرت بالغيض وهي تراه يقفل باب جناحة ولم يرد لها بأي كلمة ...
************************************************** ********************************
بقصر اخر
ولأغنياء اخرين
ولمن حصلو مالهم بالحلال

جدتها تراضيها بكل حنان وقلبها يعشق حفيدتها لامست شعر حفيدتها او ابنتها الذي يتميز باللون البني الفاتح حتى مسحت دموع حفيدتها وهي تناظر عيناها العسليتان الصغيرتان بدأت ترتب على ظهرها : يا يمة ابوك الله يرحمة مازوجك لسالم الى لمصلحتك صحيح انه ب45 سنه لكن الواحد يشكر ربة الله اعطاك واحد راعي دين واخلاق اهون من واحد سكير مايخاف ربة
ريم بأستهزاء وسط دموعها : مايخاف ربة ؟ وتاركني سنتين كايده وهو حضراته لا سائل عني
ام عبد الرحمن : الغايب عنده عذره وغسلي وجهك يا يمة الدموع ماهي بنافعتك
ريم وهي تقبل راس ويد جدتها : الله يحفظك لي يا يمة
ام عبد الرحمن ابتسمت وهي تناظر ابنتها واكتفت بتلك الأبتسامة
************************************************** *******************
لوجين ناظرت والدتها حتى انقلت نظرها لوالدها حتى نزلت دمعتين منها وتردد
بمسامعها
انتي مو بنتي انتي بنت شوارع لقطناك من الشارع
ترددت عليها كلمة من الشارع
حتى مسكت اذنها وصعدت لجناحها والدموع تنهمر بخدها بسهوله
تمددت على سريرها وهي لا تستوعب مايقوله والدها او الرجل الذي تبناها
الأن فقط عرفت سبب القسوه
سبب الظلم
سبب الكره
اعتصرت بنفسها لوجين الفتاة الحماسية ينقلب حالها بخبر قاسي مثل هذا !!
رغم انها تعرف بذلك من تلكالليله التي قال لها ذلك من ليلة عمر ال22
سنتين وهي تعتصر كلما تذكرت سبب القسوه والحرمان
مرت سنتان واصبحت بسن الاربعة وعشين ولكن عقلها يذكرها بمن هي؟
تحسست حواجبها المرسومه ورموشها الطويلة بحدها تحسست وجهها الأبيض بشده
حتى كرهته ناظرت انفها الصغير وكرهته ايضا
كل شي فيها تكرهه
رغم انها اية في الجمال


انتهى الجزء البسيط (تعارف فقط)

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 26-03-2014, 08:17 PM
صورة kirome12 الرمزية
kirome12 kirome12 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : سبع ليال الحزن


بداية موفقة كمليييييييييي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 26-03-2014, 11:50 PM
صورة وردة الزيزفون الرمزية
وردة الزيزفون وردة الزيزفون غير متصل
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : سبع ليال الحزن


صباح الخير .. ياهلا فيك بغرام .. موفقة بطرحك .. عندي ملاحظات على الرواية عندك خلط بين الفصحى والعامية .. وبما انو اغلب روايتك عامية لاتستخدمي الفصحى لانك ماتستخدميها بالشكل الصحيح وهالشي مخرب على اسلوبك في الكتابة

حاول تكثفي بالسرد وتستخدمي الوصف لمكان الحدث وللشخصيات ... وتعمقي بوصف المشاعر وردات الفعل .. وكبري الخط شوي

القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 27-03-2014, 09:44 AM
صورة ألم الشتاء الرمزية
ألم الشتاء ألم الشتاء غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : سبع ليال الحزن


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها وردة الزيزفون مشاهدة المشاركة
صباح الخير .. ياهلا فيك بغرام .. موفقة بطرحك .. عندي ملاحظات على الرواية عندك خلط بين الفصحى والعامية .. وبما انو اغلب روايتك عامية لاتستخدمي الفصحى لانك ماتستخدميها بالشكل الصحيح وهالشي مخرب على اسلوبك في الكتابة

حاول تكثفي بالسرد وتستخدمي الوصف لمكان الحدث وللشخصيات ... وتعمقي بوصف المشاعر وردات الفعل .. وكبري الخط شوي

القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه


قضايا



صباح النور
عالعموم مشكووره على ملاحضتك الحلوه
وبأطبقها ان شاء الله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 27-03-2014, 09:45 AM
صورة ألم الشتاء الرمزية
ألم الشتاء ألم الشتاء غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : سبع ليال الحزن


قضايا [/QUOTE]

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها kirome12 مشاهدة المشاركة
بداية موفقة كمليييييييييي

هههه تم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 27-03-2014, 09:29 PM
صورة ألم الشتاء الرمزية
ألم الشتاء ألم الشتاء غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : سبع ليال الحزن



في يوم جديد
في السعوديه
في الرياض
في احد القصور الفخمه
سامي يناظر والدته الي تبكي وبشده
ودموعها اسرع من كلماتها
حط ايده على شعره الكثيف الأسود
واغمض عينه السوداء وهي يتذكر خالته الله يرحمها
وكل ما يتذكر كيف توفت خالته
يزيد حزنه
مر على وفاة خالته اكثر من 15 سنة
لكن خالته كانت مثل امه
كانت تعطيه حنان يساوي حنان امه
فتح عينيه السوداء
ناظر امه الي دموعها تسبق كلامها
ام سامي صبوره
وقوية الأيمان
ولكن بالنهايه
هي إمرأه
يعني مثل الزجاج الشفاف
اذا خدشته شوي
وضح الخدش
واذا وقع من ايدينك
انكسر بسهوله
سامي بحـزن لحال والدته : يمه خالتي توفت من 15 سنة وبكذا تعذبينها فقبرها
بدال ماتدعينلها ــ فضل السكوت وهو يناظر امه وهي تنزل راسها وتمسح اخر دمعة ـ
قاطع عليه سرحانه
صوت صدى لكعب اخته (عبير)
سامي رفع حاجبه : على وين ؟
عبير ناظرت صالة القصر الفخمة وبلا مبالاة : اذا صرت ابوي اسأل !
ام سامي تناظر عبير وهي تتنهد : عبـــــــــــــير احترمي اخوك
سامي ضغط ايده بعصبيه وبغيض : يعني نص عبايتك طالعة والأصباغ
والخرابيط الي حاطتينها بوجهك ولا متغطيه ــ وهو يقلدها ـ وتقولين
لا صرت ابوي اسأل ــ صمت وبعد ثواني وبصوت عالي ــ ش تبغين
الناس تقول عنا ؟ مامربين بنتهم
قاطعته ام سامي بهدوء : عبير وين رايحه ؟
عبير بملل : بيت عمتي
سامي وبدأ يهدأ
ام سامي : بحفظ الرحمن وديري بالك يا يمة
عبير ورغم غرورها ولكن مستحيل تخلي غرورها حاجز بينها وبين امها
قبلت جبينها ويدها : مع السلامه يا ــ وبغيض من سامي ـ يمه
حتى بدأ صوت الكعب ينخفض
الا ان اختفى الصوت كامل
واغلقت الباب برقتها
سامي بعد ماعرف انها خرجت : ما ضيعها غير الدلع الزايد
ام سامي : خلها تستانس تراها ما بـ بيت غريب بـ بيت عمتها
سامي يكتم عصبيته : بس بيت عمتي في 3 رجاجيل !
ام سامي تصرف الموضوع : ووين ماجد
سامي ماجد ؟؟؟
ماجد ؟ احيان اشك انه مو من اهل البيت
احيان اشك اه من الجن
يسهر الى الصباح
وينام الظهر
ويقوم بليل او الفجر احيان
وبايع الدنيا
ضايع صايع
البنات عنده جنــة
تزوج انتقام منا
مع اننا اولى بمصلحته
بي يتزوج بنت عمتي الي بصراحه
اسوأ منه
خطب من 5اشهر وما قال لنا الا قبل شهرين
بصراحه انصدمنا صدمه كبيره
حتى الوالده صارت بارده وجافه معه
وبهد اقناع مني
حاولت تغير اسلوبها معه
: الله يهديك
انزلت ام سامي راسها بأسف من حال ماجد
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
في احياء فقيره
وفي بيت اقل من متواضع
من الخشب
من صالة و وغرفه وحمام
وبالصاله تحديدا
متمددة على ارض الخشب
وتناظر السقف الي
بعض خشبه يتأرجح ويترنح
وبعض من الخشب متماسك تحت ضغوطات
وبعضه أكله الزمن
تحسست شعرها الأسود الي يوصل الى ظهرها
وبشرتها البرونزيه متناسقه مع شعرها الأسود
وحواجبها المرسومه رغم انها خفيفة شوي
ورموشها الطوييله تفتن نصف بشر العالم
قطع على سرحانها
دخول امها الي تشبهها مره
بس الفرق الحواجب
عدلت جلستها و
فجر بأبتسامة هادئه : هلا يمة
ام فجر : اهلين ـ بعد ثواني من الصمت ـ وشلونك يمه
فجر : الحمدالله
ام فجر : وشلونه زوجك
فجر اختفت ابتسامته وحست بالأنزعاج من هالسيرة
ام فجر بحزم : مايصير يا يمه امنعي الحواجز الي بينكم لمتى ؟ لمتى بتظلين على
هالحال ؟ زواجك ما بقى عليه شي !!
فجر تقاطع امها الي كل يوم تعيد وتزيد من سالفة الخطيب : يمه يصير خير
ام فجر تنهدت بلاحول ولا قوة الا بالله
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
بأحد المسشفيات الأهلية
عفوا اشهر المستشفيات الأهلية
لجين وي تمر من جانبهم بعد ما انهت شغله بسيطة لجين كعادتها حماسها يخفي حزنها
: صباااااااح الخييييييييييييييير
ريم بأبتسامة : صــــــباااااااااااااااااااااااح النووور
لجين بأبتسامه حماسية : اخباركم يا قمرااات
ريم : قمرات ! ههه الحمدالله
ملك ببساطه : نشكر الله وانتي؟
لجين : بخير الحمدالله
اخذتهم سوالف لدقائق معدودة وبعدها
لجين وهي تناظر ساعتها : انا عندي شغله ضرورية
ريم رفعت حاجبها : احمد
لجين بأبتسامة هزت راسها بأيه
ريم ابتسمت من طيبه وحنان لجين الزائد عن حده
لجين ناظرت ساعتها لـ المرة الثانيه و: يله مع السلامه
ملك ناظرت ريم : امووت بطيبة لجين
ريم ابتسمت : نعرفها اكثر من 6 سنوات وحافظين طيبتها الزايده
(احمد مصاب بمرض السرطان عمره 10 سنوات)
ملك : الله يحفظها لنا
ريم : امييييييييييييييييييييين

بقسم الأورام السرطانيه
واقفه عند جناح الغرفة
ومتردده انها تدخلها
اغمضت عينها بتردد
اخذت نفس قوي
ناظرت الورده الحمراء الي بأيدها شمـــتها الا ان حست بأن الريحه الورده
اختفت ....
دقت 4 دقات ل الباب
حتى سمعت صوته الهادئ والطفولي : ادخلي
دخلت بأبتسامة عريضة : هلا حمود
ابتسم : اهلين
حطت الورده الحمراء بالقزاز : اخبارك
احمد : بخير
لجين بأبتسامة تخفي توترها : دوم ان شاء الله
بدأت تقيس ضغطه ودقات قلبه الي كانت منتظمه
اخذت سجل الملاحضات وبدأت تكتب ملاحضاتها الي كانت اغلبها سلبيه لحالة احمد
احمد يناظرها وهي تكتب الملاحضات : يمة \ يناديها يمة من حبه لها
لجين وهي مشغوله بالكتابه : هلا ؟
احمد : فهـــد
لجين طاح القلم من ايدها
وهي تحس بكره لهذا المخلوق
المغرور
ومتكبر
وكل الصفات الشنيعة او السلبيه فيه
ايييي ياكرهي له
كل اقتراح اقوله
يعارض فيه
صار ابو احمد
من وفاة ابوه الي كان مصاب بمرض السرطان
ووالدته توفت من كان عمر احمد اشهر
يالله كيف متكبر
احيان احسه اصغر مني من تصرفاته المستفزه
احسه مو قد المسؤلية
يعني مايقدر يتحمل مسؤلية احمد
لجين ناظرته يعني كمل ؟
احمد بتردد وهو يشابك اصابعه : وافق !!
لجين بأستغراب : وافق بشنو ؟
احمد بطفولية : وافق انو نسافر اللمانيا
لجين مو مستوعبه الي قاله احمد
واخير وافق
لي شهر وانا اقنعه
ان حالة احمد كل شي تصير لـ الأسوأ
وتحاول ما تبين لـ أحمد ان حالة صارت اسوأ
ابتسمت وعانقت دمعتها خدها
صفه جديده ل لجين (حساسة شوي)
قطع سرحانها 3 طرقات باب حافظه صاحبها وتكره صاحبها
عدلت حجابها وبصوت منخفض قريب لـ الهمس : ادخل
دخل وغروره يسبقه
وتكبره واضح من ملامحه

ناظرته وهو يصافح احمد
ويقبل خده وجبينه
وكأنه يعطيه حنانه الناقص من امه الي توفت وابوه الي توفى من سنتين
حست ان موقعها غلط
رغم انها دكتورة
بس موقعها غلط
قررت تطلع بتردد
فتحت البـاب وهي بتطلع
سمعت صوته الجهوري والي فيه بحة : لا تنسي تجهزين طياره خاصة
ولا اوه انتي بنت ف
قاطعته بأنتصار : لا تخاف انا لجين عبدالله المسعد
بلا مبالاه لف لجهة احمد : الي يكون المهم جهزي اي طياره خاصة ـ
سكت هي يسمع
الباب الي تسكر ابتسم ولا ضحك
احمد بضيق يناظر عمه او ابوه الي حب يستفز لجين او امه
فهد ناظر انزعاجه وقرر يكتم ضحكته جلس بالكنبة ورما شماغه وعقاله بـ جنبه
وحط ايده بجبينه الي يتميز بـ بشره قريبة لـ البياض وعيونه العسلية تزيده وسامه
لامس شعره
البني وابتسم
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
ريــم بصدمة
صدمه
وبعدها صدمه
ما مستوعبه الي تقوله مَلَك
هزتها : انتي انـــــــــــــتتي ش شـ شــتقووو قووووووووووولين
ملك ناظرت صدمتها حطت ايدها بــفم ريم وهي تناظر الناس الي يناظرونهم
مستغربين وبعض الدكاترة استغرابهم لا يقل من الناس : اشش الناس تناظرنا
ريم بعدها مو مستوعبه : انا اعرفك اكثر من خمس سنوات ولا قلتي لي
ان ان سامي المطلق يكوووون ولد ولد خالتتتتتتتك
يعنــي ــ ناظرت مَلَكْ بأنصدام ـ مَلَكْ ــ حطت ايدها بجبينها ـ ما مستوووعبة
مَلَكْ وهي تاخذ الكوفي وببرودها : مع اني احسه خبر عادي
ناظرتها ريم وفضلت السكوت مَلَكْ ماتعرف الصدمات
يمكـن بعض الصدماااااات القوووووووووووووووويه مره
ناظرت لجين الي تمشي بحلطمه وعصبيه
انقلب حالها !
.
...
,,,,
بعد اربع ساعات
لجين وهي تناظر الساعة الي كانت على خمس ااااااااااااااااااااه انا اليوم مناوبة
ريم تمسك فونها : الله يعينك
لجين بسؤال : غريبة وين مَلَكْ ؟؟؟
ريم لوحت بأيدها لـ لجين : راحت من نص ساعة وينك انتي؟
لجين بحلطمه وعصبية : كنت بالمطار
ريم تكتم ضحكتها من لجين : ليـه شفيك معصبه؟
لجين : السيد فهــد
ريم فهمت سالفة من قالت فهد وضحكت ضحكة بسيطة : يعني وافق
لجين بأبتسامه فرح : واخييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييييرا
ريم : هه
ناظرت فونها الي كانت جدتها تصل فيها
ردت : الســلام عليكم
ام عبد الرحمن بحنان : وعليكم السلام
ريم بأبتسامة حب لجدتها او والدتها : اخبارك يمــــــــــة
ام عبد الرحمن : الحمدالله وانتي يمه
ريم : الحمدالله
ام عبد الرحمن : يمة ريم السايق سيارته عطلانة وخبرت طلال يجيك اذا تأخر ردي علي
ريم بربكه هزت رجلها وهي جالسه على الكرسي : طـ طــيب
ام عبد الرحمن لاحظت ربكة ريم : مع السلامة وديري بالك يا يمة
ريــم ومازالت بربكتها : مع السلامه
بعد ماغلقت الفون
ناظرت لجين الي شدها ربكة ريم
لجين ناظرت ريم وهي تهز رجلها وربكتها الواضحه منها : وش فيك مرتبكة
ريــم مازالت بربــكتها : طــ طــلال
لجين ناظرتها بمعني كمملي ؟
ريم بربكه تحس النطق صعب : هـــــو بيــ بيـــوصـــلني
لجين ناظرتها ورحمت ركبتها وخوفها الا مبرر له وبسؤال :وســالم ؟؟
ريم بتوترها هزت رجلها اكثر : ســالــم ؟؟ سالم مسافر
لجين :اهـا طيب ريم شوي شوي عل رجليك
ريم وهي توقف : ااه انا بوقف برا لأن ماعندي رقمه
ضبطت حجابها لـ المره الألف ورتبت عبايتها اكثر
وخرجت
لجين شابكت اصابعها وهي راحمه حال رفيقتها وربكتها
متزوجه من واحد كبره كبر ابوي
ضحت بأستهزاء هذاك موب ابوي
عانقت دمعتين منها
تحس الخبر الي سمعته قاسي
حسـت بأن كان نفســة يرميها نفس المكان الي حصلها فيــه
بـس القدر يمنـــعة
شـ بيقولوا عنــه الناس
رامي بنته
بس هي تقدر تتحمل مسؤليتها
تشتغل
وبعمر ال25 سنة
وحفظت القسوه من مرت عبدالله
وتعرف الجفا من عبدالله
الي كانت تعتقد انه ابوها
ومرت عبدالله امها
بـس قبل سنتين انصدمت صدمه ما تقدر تستحملها بنت حساسة


ريم تنتظره تنتظر ولد خالتها الي عمره 28 سنة
ناظرت شخص يخرج من سيارة فيراري
مع ان الي تتذكره كانت معه سيارة زوندا
انتــهى الجزء

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 28-03-2014, 12:57 AM
صورة kirome12 الرمزية
kirome12 kirome12 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : سبع ليال الحزن


في الانتظاارر الرواية حمااااااااااااس كمليييي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 28-03-2014, 06:08 PM
صورة ألم الشتاء الرمزية
ألم الشتاء ألم الشتاء غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : سبع ليال الحزن


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها kirome12 مشاهدة المشاركة
في الانتظاارر الرواية حمااااااااااااس كمليييي
راح اكمل بس
ابي تفاعل وردود
حتى ولو شوي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 29-03-2014, 04:01 PM
صورة ألم الشتاء الرمزية
ألم الشتاء ألم الشتاء غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : سبع ليال الحزن


[size="6"][/size

الجزء الثاني \ وردة سوداء
ريم تنتظره تنتظر ولد خالتها الي عمره 28 سنة
ناظرت شخص يخرج من سيارة فيراري
مع ان الي تتذكره كانت معه سيارة زوندا
ناظرت ايدها الي ترتجف
صكت برجلينها وهي تحاول
تخفف ربكتها الزايدة عن حدها
لا ياريم الي تسوينه غلط
ربكتك مفروض تنمحي
لأني ببساطه بذمه رجال ثاني
مفروض افكر فيه هو وبس
حتى ولو كبره كبر جدتي
مفروض تفكيري ناحيته هو !
صح انه تاركني سنين كايده بـ بيت جدتي
بــس ولو ما أخونه بتفكيري
قلـبي وعقلي مفروض كلــه يكون ناحيته
بــس ماقدر اوقف تفكيري فيـ طلال
قلــبي هو الي يفز لمن اشوفه
وربكتي هي الي تطلع لمن اشوفة
وعقلي هــو الي يســرح فيــة
توقفت من تفكيرها
وهي تناظر طلال واقف ويأشر لها من بعيد لبعيد
مشــت وهي تبطئ نفسها
وتصك نفسها
حتــى وصلــت عند باب السياره
ناظرته وهو يناظرها بنظرات مستغربة
حســت انها نست كيف يفتحون البـاب
وسط نظراته المستغربه
بعد ثــواني فتحــت البــاب
والي كأنهم كانوا سنين
من ربكتــها الا مبرره
ناظرها وهي تجلس
وبعد ثواني من نظراته
وارتباكها
حرك السيــارة
طـلال بهدوء : شــلونك !
ريــم وتكلمت بعد ثواني : بخــ الحمدالله
رجــعو ل الصمت لـ المره الثانيه
وبعد دقائق معدودة
طـلال بأبتسامة بدون مايناظرها : شرايك بسـيارتي الجديده
لفت نظراتها ل الخلف ول سقف السياره وهي تتلامس موعلشان
تقوله رايها لا ومليون لا كانت ماتبي تشوف نظراته لها
وتخفف ارتباكها من نظراته
اختصرت بكـلمة : حلـوة
طلال بتفتح عنده عادي يتكلم عند بنات خالاته : عيونك الحلوه
ريم الي تضايقت من هالكلمة كانت تحسها صعبة لبــنت متزوجة
سكتت وماردت
طلال ناظر ملامحها الي كانت تلمح الأنزعاج
فضل السكوت عن يزعجها بكلامة مره 2
وبعد دقايق وصل ل قصر جدته
الي تسكن فية ريم حاليا
الا ان يوصل السيد سالم من بريطانيا
وقبل عن تطلع
وتاخذ شنطتها الصغيره
سمعته وهو يقول : ديري بالك على نفسك وسلمي على ام عبد الرحمن
ريم اختصرت ب : ان شاء الله
صكت الباب
وهي تمشي وتمسك دموعها
لا لا ياريم امسكي دموعك
الي قاعده اسويه خطاء والف خطاء
تفكيري اذا راح لغير زوجي يعتبر غلط
استغفر الله بس
دخلت القصر
وناظرت جدتها
الجالسه بالصاله
وتسبح ب كلمات مثل
استغفر الله
سبحان الله
الله اكبر
قبلت راسها وايدها وجبينها
وابتسمت من الخاطر مع انها هلكانة وهي تشوف جدتها
كأنها ماشافتها قرن
ام عبد الرحمن بقلق : ويـنك تأخرتــي يمــة
ريم تناظر اي شي غير جدتها : لا يمــة بس تدرين الشغل والا ان يجي طلال
ام عبد الرحمن هزت رأسها : اقول لهم يحطون لك الغدا ؟
ريم بأبتسامة هالكة : لا يمة تعبانه وبأروح انام
ام عبد الرحمن بسؤال : ما أتصل زوجك ؟
ريم ناظرت الصالة الفخـــمة رغم الي فيه بس ريـم و ام عبد الرحمن وخالها
وببطئ شديد : لا ما اتصل
ام عبد الرحمن بأسف: الله يهديه


في مكان اخـــــر
في نفس السياره الي ركبتها ريم
حط ايدينه الأثنتين في وجهه البيضاوي
الي بشرته وسط بين السمار والبياض
نزع نظارته الشمسيه
الي تغطي عيونه
الأية من الجمال
وكل الي يشوفه ييظن انه من الجنس الثالث
عيونه الوسيعه الي تتميز برموش كثيفة
مع حواجبه المرسومه الخفيفه
دايما
عين تمنع ان نعطيه بعض من الرجوله
والهيبة
بدأ يناظر القصر
الي كل جمــعة يتجمعون فيــة
ريــم نادرا ما تكون موجوده يوم الجمعة
في المستشفى لأن اجازاتها بأختصار يوم السبت
وترجع عل حدود العصر احيان
وبعض الأحيان بالليل لما تكون مناوبة
مايدري ليه تب تشتغل
وهم عايشين بعز
حرك سيارته وهو يشعر بالهم
كل ما يتذكر انها متزوجة يزيد همه همين

بالمصعد
تنتظر توصل الدور الثالث بفارغ الصبر
والتعب يلتهمها لهم
غمضت عينها على بال ما توصل
واستغربت لما شافت المصعد وقف على الدور الثاني وانفتح
بس تلاشت ملامحها المستغربه
وهي تشوف مهـا اختها من ام
الي نادر ماشتوفها
دايم تستغرب من ابوها
الي مسكن حرمتين بـ قصر واحد
رغم انها غنـــــــي
بس كل وحده بدورها
يعني انا وهند الي اكرهها كره العمي بدور ال3
و ام ناصر الدور الرابع لها هي وعيالها
ناصر ومها
والدور الثاني فيه مكتب ابوي
ومكان خاص لـ ابوي
والدور الأول كله صاله ومجلسين ل الرجال والنساء
والدور ال تحت الأرض فيه مطبخ كبير مع غرف الخدم
وبرع القصر يعني حوش القصر
غرفه لـ السواقين (2) مع الحارس
ناظرت مها الي تناظرني بنظرات غير مفهومه
غير ان الحقد واضح منها
مهـا اطول مني بشوي
وبشرتها افتح مني بشوي
وعيونها اللصغـيره مع شفايفه الصغيره
يوضح من انـها جميله
تشبـه لـ عدوتي الثانية
ام ناصر
وتجي بعدها العدوة الثالثه
هــند
مهــا تماما عكس ناصر
ناصر حبوب
يدخل القلب بسهوله
مرح
يستهبل
والغرور مايعرفه
مادري على شنو الناس تتكبر
ترا بالنهاية كلنا من نطفة ماي قذرة
بس ناصر المشكلة ان يعانيي من مرض
انــفـصــــــام الشخــصيه
فطول الأيام يكون بعيد عنا
بعـــض الأيام الي اعدها بالأصابع يكون فيها
حتى العيد الماضي ما كان معنــا
احتسبت العيد الماضي كابوس
هذاك العيد ال30 الي ماحتفل فيه مع اهل امــي
الي افتقدتهم مراا
خاصة عبير
اخاف انها تغيرت
وصارت تكرهنـي
مادري ليش شعوري كذا
انها تغيرت من وفاة امي مع ان موتها كان مو بيدي ومو بسببي
بديت اتذكر سامي
الي كنت اغار منه
اذا امي تقربت منه
كان اكبر مني بسنتين
يعني عمره 27
ابتعدت من تفكيري
وانا اشوف ان مها طالعة من زماان
و المصعد متسكر
ضغطت مره ثانيه على 3 ومشا ل الدور ال3

لجين وهي تكتـب اخر ملاحضه لـ احمد الي كان نـايم
ناظرت ساعتها الي كانت على حدود 11
خرجت من الغرفة ومن القسم بملل
كان المستشفى بغاية الهدوء
كل المرضى بقسمهم
بس قطع الهدوء وهي
تسمع انفــتاح البـاب بدفعه قــوية
ناظرت الدكاتره الي حاملين شـاب مغطيه الدم من اعلى قطبه الى اسفل مهده
خــافـت من حالته الي تقول من المحال انه ينجو ..
مع انها دكتوره بس خافت ومن المفروض انها تكون تعودت
ناظرت الحديده الي انغرزت برجلة
شكلهم مـا قدروا يطلعونها من عمقها
شافتهم وهم يدخلون لغرفة العمليات
ورجــال و


بالليل
على حدود الساعة ال4 فجـر
بـ احد الأستراحات
وكأنه جني الليل
كان سكـران
ويرقص مع بنـت كانت سكرانة مثله بالضبط
والبعض يشجعون
وأغلبيتهم سكرانين
وصـوت الأغاني عـــالي
يرقص وبأيده اليسار الواين (احد انواع الخمور)
وشـرب وشرب وشرب وشرب
وهو مو حاس باللي حوله
ابتسم للي ترقص وياه وقبـل رقبتــها بطـريقة كــريهة وقذرة
خلصــت الأغنية
وخلصـت الرقصة
قعــد يهلوس مع البنت الي كانت ترقص معاه
وهي تهلوس مثله ..
صـرخ ب : اكــرهك يا فجـــــر
مع ان البنت الي جنبه كانت بأسم دلال
يعنـي كان يقصد بنت ثانية !!

************************************************** ****************
اليــوم الثاني
لشمس مشرقة بالرياض
ولـيوم جديد ل ابطالنا
بعضه اسود
وبعضه ابيض
خالي من اي نقطة سوداء
يزينه البياض
ســامي وهو يناظر ساعته بأستعجال
شرب شوي من الشاهي
وهو مستعجل !
ام سامي بحنانها وهداوتها : انا مادري على شنو مستعجل
سـامي ولـ المره الثانية يناظر ساعته : يمـة ربيعي في المستشفى
ام سامي رفعت نظرها ل سامي وبعطف : سـلامات ـ ناظرت ل الفطور ـ الله يشفيه ان شاء الله
سامي وهو يخرج من القصر بعجله : اميـييين

نـاظرت عبير الي كانت مشغوله كالعاده على الفون تنهدت من ابنتها
الي طول اليوم
بالفون
او طالعة
او بغرفتها
************************************************** ************
ملـك وهي بالمشفى على حدود الساعة 7
اتصلت بلجين
الي بعـدها ما واصلة
اتصلت وأيدها ترتجف
ردت لجين بعد وقت
لجين : الو
ملك بشدة صوتها البارد : لجين !! شـ صاير ــ قعدت تتحرك وتدور ـ
سمعـت بأن امس صار له حادث ! ويقولون انه يحتاج عمليه وانا
قاطعتها لجين : أي ــ وبرحمه لذلك الشخص ـ أي امس امس صار على حدود الساعه 11
ملك : وليش ماقلتي لي عل الأقل اجي واساعدهم بالعمليه مو الحين
يجون ويقولون لي يحتاج عمليه وفاقد دم كثير
لجين بوهقه : أي امس كان في رجال واحد متعين لـ العمليات
وحسوا كأنه مبتداء مادري في لخطبه في المشفى
من المفروض انهم يحطون مناوب عنده ترقيه
ملك : طيب طيب مع السلامة
اغلقته
وهي تتقدم لـ قسم العمليات
بس تفاجئت وهي تشوف شاب
واقف وحاط ايده بوجهه
بغيت ادخل لـ قسم العمليات بس تذكرت وين ولي امر الشاب
ناظرت على ورا وانا محتاره شـ اسوي
شفت الشاب وهو يوقف تقربتعلى اساس اني بسأله
شفـته وهو يتقرب والرجفة فيني
انــتهى الجزء

الرد باقتباس
إضافة رد

روايتي الأولى : سبع ليال الحزن

الوسوم
أيام , الأولى , الحزن , روايتي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الأولى : رواية دامك على بالي ما همني الناس أصلاً بدونك الدنيا ما تسوى فديت شماغة وعقالة أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 121 02-08-2013 01:56 AM
روايتي الأولى : عنيدة لو قلبي من الحزن مجروح ليندآ..؛ أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 17 22-06-2011 02:14 AM
روايتي الأولى : عنيدة لو قلبي من الحزن مجروح ليندآ..؛ ارشيف غرام 9 15-06-2011 01:43 AM
الحزن ليلة الميلاد ارشيف غرام 4 26-06-2010 06:49 PM
رابطة أولمبياد بكين 2008 , أخبار , نتائج ... إلخ سفير السعادة رياضة متنوعة - سباحة - كرة تنس - كرة سله - مصارعة 67 16-12-2008 12:49 AM

الساعة الآن +3: 09:31 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1