غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 28-03-2014, 05:03 PM
صورة أنيس00 الرمزية
أنيس00 أنيس00 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
B6 الحلم /بقلمي


هذه أول رواية أقوم بكتابتها أرجوا أن تنال أعجابكم ولا تبخلوا علي بنصائحكم و ملاحظاتكم



في مكان لا توجد فيه الكهرباء مكان خالي من التعقيدات يسوده الهدوء والسكينة ليس كالمدينة الصاخبة إنه الريف الجميل حيث جمال الطبيعة و الهدوء الذي يساعد على الاسترخاء
في هذا الريف الجميل يعيش فتى أسمه جون مع والديه و كلبه الكبير في نظرنا أن هذا الفتى وحيد بئس لا يجد ما يفعله ليس لديه أصدقاء يمرح معهم ولا العاب يلهو بها ولكن كان عكس ذلك أنه فتى سعيد يمرح كل يوم في الغابة ويساعد ولده في أعماله نعم إنه يعيش بسعادة
يذهب جون إلى المدرسة كل يوم ويحض بشعبية كبيرة في المدرسة لأنه فتى مرح ويحب الضحك كثير لم يكن يهتم بدروسه كثير لكنه كان ذكي جدا لذلك لم يكن يحتاج لبذل جهد كبير لتحقيق درجات ممتازة
كانا والديه سعيدين كذا كانا يرينا في جون الأمل و أن كل أحلمهم تحققت ولدة جون تدعى سارة في الأربعينات من عمرها كانت مرحة وسعيدة ولكنها كانت تقلق كثير على جون لأنها تحبه تزوجت والد جون عندما أحبته كان زواج بسيط جدا بدون حفل صاخب
مايكل هو والد جون في الأربعينات من عمره ايضا كان مرح جدا ويحب الضحك يرى في جون جزء منه
في الماضي قبل ان يرى جون هذا العالم كان مايكل ما يزال شاباً تغمره الأحلام و يرى ان المستقبل سيصبح مشرقاً كان لديه الثقة و الإمكانيات الازمة

في المدرسة الثانوية كان مايكل متوفقاً جداً وليس هذا فقط بل كان يحظى بشعبية كبيرة لدى اصدقائه لأنه مرح و اجتماعي جدا عند خروجه من مكتب المدرسين حيث كان المدرسين يعتمدون عليه في بعض الأمور رأى ابنت عمه سارة كانت جميلة جدا كان مايكل دائما يذهب إلى عالم أخر عند رأيتها
سارة: هيا أفق هل نسيت غدائك اليوم أيضا ؟
مايكل وهو يبتسم ويقترب منها : نعم أنتي منقذتي
سارة : لقد أعتدت على ذلك أنا لست أمك لأحضر لك الغداء
مايكل: أنتي تعلم أنني أتمنى أن يكون لي أم مثلك
سارة بغضب: أنا ما زلت شابة لتقول لي أمي
مايكل: حسنا لا تغضبي يا أمي
سارة بغيض : انا لست أمك .. وتذهب عنه
مايكل : أنتظري يا أمي أنا جائع
كانت سارة بنسه لمايكل حلم يريد تحقيقه لهذا هو يجتهد في دراسته كي يصبح طبيب ويوفر لها و له الحياة التي تمنها ويحلم بها هكذا فكر بأنه سيعش سعيدا سيغير حياته السيئة والمقززة ويوفر الحياة المناسبة له ليتزوج بسارة التي يحبها
يعيش مايكل مع أبيه في بيت ردئ جداً عند عوده من المدرسة فتح الباب ليجد أبيه السكر مرمياً على الأرض و فتاة شابة شبه عارية تحته تحاول الهرب منه وهي تبكي
أنذهل مايكل لما رائه لم يصدق عينه بداء في عينيه الغضب على والده لم يكترث للفتاة بل ما فعله والده كان خزي عليه ذهب باتجاه والده ليسدد ركلة قوية لم يفق ولده ابدا ظل يركل ويركل وهو يسب ويلعن هرب الفتاة ومازال مايكل يركل ابيه ويلعنه لم يفق ربما بسبب ان والده كان ضخما جدا او انه ميت لم يهتم ذهب لغرفته المغلقة بقفل كي لا يعبث بها والده كانت مرتبة ونظيفة لا يوجد بها الكثير من الأشياء لكن كانت مكان مناسبا للمذاكرة أنغمس مايكل في دراسة وبعد مدة سمع طرق الباب ذهب لفتحه لقد كانوا الشرطة
:أين هو والدك ؟!
مايكل ببردة : إنه هنا تفضلا ... هذا هو
:هل هو بخير ؟
مايكل : نعم إنه نائم فقط .. يمكنكم أخذه الآن
لقد تفاجوا ببرودة أعصابه مايكل : سأذهب لأحضر كأس ماء لإيقاظه
رش الماء على وجه ابيه بشكل عنيف و قال : أستيقظ
أستيقظ والوالد وهو لا يدرك موقفه أبدا نهضا وبسرعة كبيرة ليوجه لكمة قوية في وجه مايكل امسكوه الشرطة وهو في غضب شديد يريد أن يقتل مايكل الآن قما الشرطيين بتثبيته قبل ان يفعل ذلك
: حسنا هذا يكفي ستأتي معنا
مايكل : يمكنكم أعدمه بسرعة
والد : ايها اللعين قمت بأبلغ الشرطة عني سأقتل
احد الشرطين بغضب : أن ولدك محق سوف نعدمك قريب هيا تحرك بسرعة
: هل أنت بخير ؟
مايكل : نعم لا تقلق إنني بخير
:حسنا إذاً هل لديك أقارب ليهتموا بك ؟
مايكل : نعم إنها عمتي قريبة من هنا
: حسنا وداعا
عندما ذهب الشرطيين مع والده مسح الدم من فمه ثم عاد إلى غرفته ليكمل دروسه لم يتأثر من رحيل ابيه مثل رحيل امه قبل سنة في تلك السنة بكى كثير كره والده بسبب رحيل امه التى احبها كثير بينما كان يقوم بواجباته أحس بوحدة موحشة قرر أن يذهب لعمته ليخبرها بما حدث
عند شارع جميل وهداء يقف مايكل بتأمل في بيت عمته قاطعت تأمله سارة: ما الذي تفعله هنا ؟
مايكل مع ابتسامة : لقد اتيت لرأيتك
سارة : أنت مزعج لقد كانا معا في الصباح
مايكل : حقا ؟ ظنت أنني لم أرك منذأ سنوات
سارة : تظن أنك ذكي ولكنك أحمق
مايكل : إن علاماتي احسن من علاماتك
سارة : ليس الذكاء بالعلامات
مايكل : حقا ؟ إذا بماذا
سارة : بطريقة تفكيرك
مايكل : وماهي طريقة تفكيرك أيتها العبقرية ؟
سارة : أنت ممل دعنا نذهب لنتمشى قليل
مايكل : أنتي تتهربين من الجواب
سارة : إن العبقري لا يثبت عبقرتيه بالكلام
مايكل : حقا ؟ إذا بماذا يثبت عبقرتيه
سارة : أنت مزعج حقا لماذا دعوتك لتمشي معي
مايكل : لأنك عبقرية
سارة : لا لأني غبية
وعند غروب الشمس عداء لبيت عمته ميرايندا كانت عمته ذو شخصية صارمة جداً لا يحبها كثيراً لأنه يظن أنها معقد
عندما دخلا ميرايندا : أين كنتي ؟
سارة : ذهبنا لمشي
ميرايندا : لم تقومي بحل واجباتك بعد صحيح ؟
سارة : لا لم أقم بها بعد
ميرايندا تنظر لمايكل وتقول : حسنا العشاء جاهز الجلساء
مايكل لم يتكلم أبدا فهو لا يريد أن يفسد العلاقة بينه و بين عمته فهو يعلم أن عمته حساسة ولا تقبل المزاح ابدا
بعد الانتهاء من العشاء قال مايكل : عمتي لقد أمسكت الشرطة بابي
ميرايندا بغضب : ولماذا ؟
مايكل لا يريد أن يقول لعمته ما راه : لا اعلم
ميرايندا بغضب : كيف لا تعلم إنه أبيك عليك أن لا تسمح بأخذه هكذا
مايكل : أنا متأكد إن الشرطة لديها سبب
ميرايندا : لا اصدق لا أصدق ... علي ان اذهب بنفس لمركز الشرطة غدا
مايكل : حسنا شكرا على العشاء سأذهب الأن
سارة : حسنا وادعا
خرج و كانت الظلمة محيطة بالمكان بالكاد يرى شيء يمشى وهو نظر إلى مكان مشيئ و يفكر في مستقبله ما الذي سيفعله رحيل ابيه لم يأثر أبدا على مخططاته يفكر بأن يتخرج ويدخل كلية الطب فكر بشأن نفقة دراسته كيف سيحصل عليها عند انتهاء التفكير ابتسم ابتسمت نصر كانت ابتسمت ثقة
و في السنة الأخير في الثانوية كانت مخططات مايكل مكتملة في داخله : لقد خطط لهذا منذ فترة قمت بحسابة كل الاحتمالات لا مجال للخطأ قد أكون مجنون لقوم بهذا لا لست مجنون أنا عبقري نعم يمكني فعلها
وفي أحد الشوارع الضيقة يمشى مايكل بكل ثقة ويلتقى بشخص بداء مايكل لشخص الأخر أنه خبير بعمله ويمكن الثقة به مايكل : حسنا ما الذي يمكن فعله ؟
الشخص : أيها الفتى أنت متأكد أنك تستطيع فعل ذلك ؟
مايكل : نعم يمكنني
الشخص : حسنا أريدك أن تسلم البضاعة في الوقت المناسب
مايكل : حسنا اين هي البضاعة ؟
الشخص وهو يمد له البضاعة : خذ إياك أن تضيع منك
اخذ مايكل البضاعة وذهب
وفي مكان قريب ينتظره شخص أخر: هل أحظرتها ؟
مايكل :نعم أي هي النقود
: أنها هنا
مايكل : ارني
أخذ مايكل المال وذهب و فرح ويضحك وفي نفسه لقد نجحت نعم نجحت الآن يمكنني أن أذهب لكلية الطب
و في يوم التخرج سارة : أخير انتهينا من الدراسة
مايكل : نعم
سارة : دعنا نحتفل بذلك
مايكل : حسنا ولكن ما الذي ستفعلينه الأن ؟
سارة : ما الذي تقصده ؟
مايكل : لا شيء دعينا نحتفل الآن .

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 28-03-2014, 05:42 PM
نفسيات نفسيات غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: الحلم /روايتي الاولى


الروااااااااااااااايه شكلها حماااس بالله كملي وطولي البارت ولا تبخلي
وبإنتظارك

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 07-01-2019, 07:35 PM
صورة وردة الزيزفون الرمزية
وردة الزيزفون وردة الزيزفون غير متصل
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: الحلم /روايتي الاولى


3 / إغلاق المواضيع :
تُغلق الرواية في حال طلب صاحبـ / ـة الموضوع الأصلي ‘ تأخره ‘ توقفه ‘ تجاوزات في الردود
تُغلق الروايات حين تأخر الكاتبة لـ أكثر من 10 أيام و تُفتح في حال جاهزية الأجزاء و يتم مراسلة المُشرفة أو مراقبة القسم لـ ذلك

الحلم /بقلمي

الوسوم
بقلمي , روايات , رواية , قصة طويل
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
داء القطط خطر على سن الحمل والإنجاب ابو شروووق صحة - طب بديل - تغذية - أعشاب - ريجيم 7 25-07-2016 05:21 PM
اعشاب تمنع الحمل ام جنى الشمري صحة - طب بديل - تغذية - أعشاب - ريجيم 1 17-10-2015 03:08 PM

الساعة الآن +3: 08:02 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1