غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 141
قديم(ـة) 14-06-2014, 09:13 AM
صورة موناري الرمزية
موناري موناري غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى :من أشوفك تقلب الدنيا فهاوة وأنهبل ويضيع الثقل


يسلم اللي يدلعني موني << فيس مستحي
عاد تصدقين هذا دلعي باسمي الحقيقي
اممممم عندي لك شي يا صن فيير
{ موناري} هو اسمي الكتابي
ابيكي تخمنين اسمي { الحقيقي } وبيكون لك بارت اهداء لعيونك
خاص مخصوص
بس هالفترة قلت لكم اعذروني لاني بحوسة امتحانات نهائية
ودعواتكم يالغوالي
اول يوم اخلص الامتحان على طوووول اكمل الجزئية الاخيرة من البارت
ورح يكون الاهداء لعيونك لو خمنتي اسمي صح

وقبل ماانسى ارسلي التخمينات برسائل الزوار مو هنا >> فيس رافع حاجب
لك 3 تخمينات فقط >> عجبتها اللعبة

يلا سي يؤ ياحبيباتي بعد الفاينال الله يعديه على خير

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 142
قديم(ـة) 18-06-2014, 02:12 AM
صورة (امووولة) الرمزية
(امووولة) (امووولة) غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى :من أشوفك تقلب الدنيا فهاوة وأنهبل ويضيع الثقل


وينك كملي حبيبتي روايتك روعه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 143
قديم(ـة) 28-06-2014, 05:15 PM
صورة Sun Fair الرمزية
Sun Fair Sun Fair غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى :من أشوفك تقلب الدنيا فهاوة وأنهبل ويضيع الثقل







هههههههههههههههههههههههههه الله يسعدك
ههه المهم ارسلت توقعاتي
ان شاء الله تطلع صح

ننتظرك باحر من الجمر




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 144
قديم(ـة) 30-06-2014, 05:13 AM
صورة موناري الرمزية
موناري موناري غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى :من أشوفك تقلب الدنيا فهاوة وأنهبل ويضيع الثقل


الســـــــــــــــــــــــــــــــلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله الذي بلغنا هذا الشهر الفضيل
اعاننا الله واياكم على صيامه وقيامه ايمانا واحتسابنا
وجعلنا الله واياكم ممن اعتق الله رقابهم من النار

فلك الحمد ربي .. الحمــــــــد لله



ثاني شي ... اشتقت لكم بحجم الحب القابع بين ثنايا قلبي الصغير الذي لايتحمل
اشـــــــتقت لــــــكم شوق يفوق تصوركم ... واشتقت لاحرف تكتبنها لتذكروا بها رواية موناري المتواضعة
اشتقت لكل وحدة فيكم وان كان البعض يحتل اسمى واول قائمة الشوق <<< ان شاء الله يعرفون نفسهم
اشتقت لـــــــــكم كــــــثـــــــــــــــيــــــــــــــــــــــــــ ر .... كثير.. كثير ...
وبحجم ذلك الشوق فانا احمل اكبر قدر من الاعتذار لكم ... اعتذر لتقصيري القسري .. غصب عني والله
فانا اعتذر لكم عن انقطاعي طول هالشهر تقريبا لانو كان امتحانات نهائية ... بس اكتشفت اني احتاج علاج لان فيني مرض الدخول والتشييك كل دقيقتين ... اشوف احد سال او احد هنا او احد ذكر او كذا ....
والحمد لله تشجيعكم بعد فضل الله تعالى .. ووقفتكم مع بداية هالرواية كانت هي الدوافع الكبرى لتحريكي نحو تقديم الافضل والافضل ....
اشكركم كلكم .. واعتذر لكم كلكم ... فانا الان الحمد لله خلصت الامتحانات وكملت الجزئية الناقصة في البارت التاسع وبينزل اليوم ان شاء الله

ايه وشسمه قبل ماانسى ... يا Sun Fair
ترى توقعاتك طلعت غلط والثالث ماقلتيلي عنه ....
شكلو مافي اهداء هالبارت <<<<< ههههههههههههه وحدة تحب تنرفز

هذا هو البارت استمتعوا فيه وبنهايته رح انزل موعد البارت القادم باذن الله

وكل عام وانتم بخير يا رب


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 145
قديم(ـة) 30-06-2014, 05:22 AM
صورة Sun Fair الرمزية
Sun Fair Sun Fair غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى :من أشوفك تقلب الدنيا فهاوة وأنهبل ويضيع الثقل







هلا ..

الحمدلله ع السلامة
وان شاء الله تجيبي درجات ترفع الرأس

انتظرك بفارغ الصبر ..





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 146
قديم(ـة) 30-06-2014, 08:32 AM
صورة رهوووفا الرمزية
رهوووفا رهوووفا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى :من أشوفك تقلب الدنيا فهاوة وأنهبل ويضيع الثقل


عسى المانع خير

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 147
قديم(ـة) 30-06-2014, 08:34 AM
صورة رهوووفا الرمزية
رهوووفا رهوووفا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى :من أشوفك تقلب الدنيا فهاوة وأنهبل ويضيع الثقل


وانتي بصحه وسلامه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 148
قديم(ـة) 30-06-2014, 11:33 AM
صورة موناري الرمزية
موناري موناري غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى :من أشوفك تقلب الدنيا فهاوة وأنهبل ويضيع الثقل


:::: من اشوفك تقلب الدنيا فهاوة وانهبل ويضيع الثقل ::::::


:::::: البارت التاسع :::::



<<<<< اهـــــــــــــداء لاجلك Sun Fair ... من اعماق قلبي ... احبك في الله اوخيتي >>>>>



تتضارب الهواجس بداخلها , قلبها مقبوض وابد مو مرتاحة...
عقدة الحواجب خلفت خطوط بينهما ونظرة جامدة في الفراغ المحيط حولها ...

سعود : انتي وبعدين معك ؟ ماسمعتيه يقول نايمة؟؟
سندس : لا يا سعود والله قلبي قابضني احس شي مو طبيعي
سعود بضيق : انا ماادري ليه هالوساوس اللي تجيك ... ترى مررره تهوجسين
سندس برجاء : تكفى سعود اتصل عليه قلبي مو مرتاح
سعود حواجبه طايره : سندس وش فيكي اليوم ؟؟؟ مو سمعتيه باذنك يقول انها نايمة وبعدين ترى عيب نتصل عليهم بهالوقت انا مدري كيف طاوعتك واتصلت
سندس : سعود انت ماتحس باللي فيني ترى والله احس شي مو طبيعي
سعود يلف يواجهها : حبيبتي سندس مايصير اللي تسوينه .. خلاص اهي رح تتصل عليك بنفسها
سندس قلقانة : طيب ليش انا كذا قمت اوسوس؟؟
سعود : هههههههههههههه والله مو اول مرة .... تذكرين ايام ملكتنا ؟؟
سندس غمضت عيونها : بالله وش جاب هالطاري الحين ؟؟؟
سعود ماقدر يمسك نفسه : ههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههه
والله ماتروح من بالي ذيك الايام .. لما اشوف شكلك تنتفضين من الخوف يا خوافة وقسم مااقدر امسك الضحك ههههههههههه ههههههههههههههههههههه
سندس بغيض : مستانس ابو الشباب؟.. كل شي بسبتك .... وبعد تضحك علي!!
سعود : هههههههههههههههههه ياعمري والله مااقدر اصبر عنك يوم واحد
سندس ابتسمت على ذكرى الايام الفائتة : عاد كله كوم وجواد قاعد لك بالمرصاد كوم ثاني
سعود بقهر : اخوك هذا طلع الشيب براسي ... لو بيدي كنت بكست وجهه يوم يمنعني اقابلك
سندس : ههههههههههههههههههههههه اخوي ما عنده هالسوالف ...
البنات مايقابلون ازواجهم الا بعد العرس
سعود : اسكتي واللي يرحم والديك .. انا اللي قاهرني انه يرحب في عامر ويخليه يشوف زوجته .. ويوم اني اجي ازوركم يرفض وقسم للحين مو ناسي حركته
سندس : .............................
سعود استقام يعدل بلوزته البيضاء : بس بردها له ولو بعد حين
سندس بدون نفس : وانت بعد ماقصرت مايمر يوم الا وانت راز الفيس قدامي
سعود بفخر : من حقي اشوف هالعذب اللي ملكت كل شي فيني..
سعود تذكر وفقع ضحك : ههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههه
ههههههههههههههههههههههههههههههههه
سندس تتكتف : خير وش اللي يضحك؟؟
سعود : هههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههه
سندس ابتسمت من ضحكه العالي : ...................
سعود : ابد بس تذكرت يوم انك تنافضين قدامي لما اقابلك ... وقسم للحين صوتك باذني
(وقام يقلدها ) لا لا تكفى سعود روح جواد بيشوفك
سندس بحماس : هههههههههههههه يرحم امك مايمديني عالتقليد ...
والظاهر انك ناسي يوم انكمشنا كذا مره ....
سعود : ايه والله للحين بقلبي .. للحين مو مصدق هالفصعونة تهددنا وتخسرني ذيك الحسبة بالمول
سندس تعدل شعرها من قدام : ههههههههههههههههههه ايه اشهد انها ميب بهينة رنيم
سعود بضيق : انا اصلا الغلطان اللي ارد عليها
سندس بغرور : لا والله انا اللي ارتحت من شوفتك اسبوع قبل العرس
التفت سعود بعصبية : ..............................( وش قلتي؟؟ )
سندس بدلع ترقع : اشبك حبيبي ترى امزح معك
سعود : انا طالع ساعة وبرجع
سندس تمسكت بذراعه : بتخليني لحالي؟؟؟ موب صويح
سعود بطرف عينه : قلت ابخليكي ترتاحين من خشتي ساعة ... مارح اطول
سندس : والله ماتروح رجلي على رجلك ... وماصارت زلة علينا
سعود يبعد عنها بهدوء : قلت لك مارح اطول يالخوافة
سندس وشوي بتبكي : لا عاد انا حلفت مااتروح الا رجلي على رجلك
سعود يعرفها خوافة : لا حوووووول ... معك دقيقتين لا غير تلبسين عبايتك بالهدوم اللي فيك



طـــآآاآآآرت من قدامه عالكبت تلبس عبايتها , ابتسم عليها من خاطره ,...
وهو بعد ماكان ناوي يتركها بلحالها بس علشان يادبها على حركتها من الصباح معه ...
وبنفس الوقت يتسآءل وش وساوسها اللي صايرة كثيرة اخر الايام .,,

تجهزت سندس ولفت الشيلة والنقاب على وجهها ,,....
وطلعوا من الفندق متوجهين لاشهر محل مجوهرات ... بس هي ماتعرف لوين او ايش رح يسوون











:::::×××××:::::::





:::: في رياض السعودية ::::



بسيارة ابو سعود العائلية الفخمة ( شيفرولي سوبربان ) البيضاء
يمشون بالخط العام متوجهين لبيت الجد , ابو سعود يسوق وجنبه زوجته
وبالمرتبة الثانية طلال اللي منشغل بالمسجات في جواله
والعنود اللي جالسة هادية ... جود جالسة بالوسط بينهم تكمل مونكير الاظافر
يسودهم الصمت من غير صوت رسائل التنبيه اللي توصل لجوال طلال
رسالة تلو الاخرى مخلفة ازعاج وتبديد للهدوء السائد ....
بس طلال كان عايش الجو ومافكر باللي حوله
اعلن الجهاز عن وصول رسالة للمرة المليون , هالشي اللي ضايق العنود وجود
جود بنفسها : ياصبر ايوب ... مااقوم اتوطى ببطنه الحين

العنود بان عليها الضيق لكن سرحت بعالم ثاني , عالم حيث لا يوجد الا احلامها البريئة , ,,,..
عالمها الخاص باللون الوردي ورومانسية تعطر الفضاء ....
العنود يغلب على طبعها التحفظ .. تتهور لكن بعد ماتحسب الف حساب ...
تحلم بعالمها الخاص ان يكون لها تلك الروح الجرئية ..
وان يكون لها تلك اللاعقلانية في التفكير... كأي فتاة ناعمة هي تحلم بان يكون لها
قصة حب وزواج سعيد ... فقط في عالمها الخاص هي تتعدى الحدود وترسم اللا حدود للمعقول ...
تسافر عبر بلدان وتخوض اقوى المغامرات وتعيش اجمل اللحظات ...
فقط هناك حيث يسكن ماوراء العنود لايعرفه غيرها
لذالك تفضل الهدوء والسكون في لحظاتها مع نفسها ..,,

واستمر ازعاج الرسائل مع جوال طلال والابتسامة شاقة الوجه ,
ضاق الكل من ازعاجه واول من انفجر جود

جود بعصبية : بـــــــــــــــــس ... سكر هالزفت احسن ماتوطى ببطنك الحين
طلال منخرع من صوتها : وانتي وش دخلك ..؟؟
جود بعصبية اكبر : ترى الي اخترع الجوال حط فيه ميزه اسمها صامت ,
ورى ماتتعلم زي خلق الله ياغبي
طلال عصب : وش قالولك جاهل والا ماعمري مسكت جوال .. !!
وبعدين ترى صوتك اللي مزعج مو جوالي يا غبية
جود لفت تناظره بعيون نارية .. تاخذ نفس ( استغفر الله )
جود : بابا ترى طولت بالي عليه كثير هالغبي , لو مايحترم والله رح اتصرف معاه بطريقتي
ابو سعود يناظرهم من المراية : ..................................
طلال ظن ان ابوه بصفه ,,, وماحسبها صح
طلال باستهزاء : اتصرف معاه بطريقتي ... يلا وريني ياجون سينا وش بتسوين ؟؟
جود : ايه بسوي وبسوي وانت رح تشوف بعينك .. اخلص علينا الحين واتعلم تسويه صامت
طلال : كـــــيــــــــــفــــي جوالي وبكيــــفــي .. انتي اللي اتعلمي ماتناطحين يوم انك بلا قرون
العنود بصوت واطي وعيون ناعسة : خلاص طلول اقصر الشر ترى صوته مزعج
جود تتخصر : لا والله !! يوم انك مصدع روسنا تقول بكيفي؟؟ غصب عنك تحترم اللي حولك مو بكيفك
طلال بتحدي : انتي اسكتي قبل ماارميك من الشباك يالدجاجة
جود ضربت بكوعها في جنبه : لو بسكت ايديني مارح تسكت لك
ارتد متكور على جنبه من الالم لدرجة صوته ماطلع بوضوح : ............... آآآه

ام سعود : وجع للعدو جويّـــــد .. وش مسويه باخوك
ابو سعود مقطب حواجبه بعصبية : وبعدين معاك انت وياها؟؟ بزران انتم؟؟
طلال بصوت متالم : ..................... يــــــــمه
العنود بخوف تمسك ايدينه اللي على جنبه : يمه طلال يتوجع
ام سعود : حسبي الله على الشيطان .. حسبي الله عليه
جود : احسن خليه يستاهل
ابو سعود بصراخ : جــــــــــــــــود ... اعطيكي سكين تخلصين عليه مره وحدة ؟؟؟


نزلت راسها وبلعت ريقها من عصبية ابوها اللي هدء من سرعة السيارة ووقف على جنب,,..
نزل بهيبته واطراف شماغه مرمية على كتفه , لف حول السيارة وفتح الباب من طرف طلال ,,..
وصعب عليه شكله اللي يتألم بقوة ومتكور على جنبه , الواضح ان كوع جود انغرس بقوة على جنبه,,..
مكان حساس للالم مكان الكلية , الالم مو بسيط والدليل
طلال اللي متوجع ومتكور على نفسه بالم ,,ي وكان شاحنة ضربت هالمكان ,,
واختبطت معدته من الوجع يحس ان بيرجع حتى صوته مايطلع وكان انفاسه توقفت مع شهقة الالم ...

ابو سعود : طلال يبه ... تسمعني؟؟
طلال يهز راسه ويصر على ضروسه من الام : ....................... ( ايه )
ام سعود بخوف : عبد الرحمن خلنا ناخذه المستشفى شف كيف يتوجع الولد
ابو سعود : لاحول ولاقوة الا بالله .. يبه توجعك وايد ؟؟ نوديك المستشفى؟؟
طلال يجاهد يعتدل بجلسته وصوت يالله يطلع : لا يبه ماله داعي
العنود : مو رادين عليك شف كيف تتوجع .. تكفى يبه نوديه نطمن عليه
جود مبوزة وهي تشوف الاهتمام كله له ,
ثابتة على وضعيتها بس تسرق النظر له بطرف عينها اليمين

طلال : لا يبه ماله داعي شوي ويروح الالم
ورجع على وراء واسند راسه للمسند مغمض عيونه
ابو سعود : يبه متأكد انك بخير ؟؟ اخاف بعدين كليتك توجعك
طلال : ...................................... ( هز راسه لا )
ابو سعود : على راحتك ياولدي بس اذا حسيت بشي خبرني وانا ابوك
طلال : ................................ ( هز راسه ايه )
ولف ابو سعود حول السيارة لجهة السايق وركب وهو يستغفر
( ـ ـ ـ استغفر الله العظيم )
ام سعود والعنود اعتدلوا بالكرسي وقلوبهم مقبوضة على طلال ,, ...
من يوم كبر وهو مايشكي المه لأحد ... غير عن يوم كان صغير ( ابو جرح ...... ^ـــ^ )
ابو سعود بضيق : وانتي بعد اعقلي واتركي عنك المزح الماصخ
جود بنفسها : وشدعوة كان مزح ... الا قاصدتها يوم انه يقهرني هالغبي
وكملوا طريقهم متوجهين لبيت الجد ورجع الصمت يسود المكان مع الآم طلال بينه وبين نفسه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 149
قديم(ـة) 30-06-2014, 11:41 AM
صورة موناري الرمزية
موناري موناري غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى :من أشوفك تقلب الدنيا فهاوة وأنهبل ويضيع الثقل






::::::::::: في حديقة بيت الجد ::::::::



وصلت سيارة ابو عامر( هوندا سي آر ) اللي كانت فيها
رنيم ,,....
ورغد ,,,....
وامهم ,,,...
ويسوقها ابو عامر

بنفس الوقت اللي وصلت فيه سيارة مروان ويسوقها مروان بنفسه وبجنبه امه
وبالمرتبة الثانية روان ....,,,

نزل مروان من السيارة وهو يشوف عمه ( عبد العزيز ) ينزل من باب السايق
تقدم مروان بابتسامة شوق لعمه وسلم عليه
مروان بابتسامة : السلام عليكم .. شخبارك عمي
ابو عامر بحفاوة : وعليكم السلام .. هلا ياوليدي بخير سلمك الله
مروان : الله يسلمك ويطول لنا بعمرك
سلم على خالته ام عامر (( مريم)) ( اخت امه ) وحب على راسها
ام عامر بحنان : هلا حبيبي .. طمني عنك
مروان : بخير الحمد لله .. انتم طمنوني عساكم بخير
ام عامر : بخير الحمد لله .. الا امك وينها ماشوفها ؟؟
مروان : تونا قبل شوي واصلين اكيد جوا
ابو عامر بفخر : شخبار الشغل معاك؟؟ عسى تعودت عليه وانا ابوك
مروان بثقة : للحين ماشي وكل شي تمام ...
ابو عامر : ايه وانا ابوك ترانا نشد فيك الظهر .. ونبيك تبض الوجه مو مثل اخوك هالاربد
عامر بابتسامة : انتوا الخير والبركة ياعمي ...
وسكت مروان يطالع رنيم اللي طلعت من سيارة ابوها ...
ابو عامر متوجه لداخل لكن وقف : انت اللي جايب الاهل ؟؟ اجل وين ابوك؟؟
التفت مروان لعمه : الوالد يخلص كم شغله وعدة اوراق بيقابلنا في المسجد ياعمي
مشى ابو عامر متوجه للبيت وتلحقه زوجتة مريم ( ام عامر )




وطبعا داخل السيارة قلبها يرقص طبول من كشخته بالثوب والشماغ الاحمر ...
واطرافه مثنية على الكتف ... تترد على ثغرها ابتسامة خجل وهي تتأمل ملامحه الوسيمة ,,...
وهدوءه في الكلام مع ابوها... ماكانت تسمع وش يقولون لكن يكفيها هذا التأمل والغوص في تفاصيله
بدون مايربكها بنظراته... وعت على صوت روان العالي تخانق رنيم جوا السيارة,,...
وزاد استغرابها اكثر لما شافت روان محشورة بالوسط بينها وبين رنيم
( هاذي كيف وصلت هنا ؟؟ ) .. وصرآآخ عالي من رنيم تهزأها...


رغد لروان : بسم الله انتي متى وصلتي هنا؟؟
روان مطنشتها وصوت عالي : اقولك وقسم انا مالي دخل مو فكرتي ... بعدي عنـــي
رنيم بعصبية : اجل فكرة ميـــن ؟؟ .. مافي غيرك ياآآ أم عقل بايخ
الحين ابيتس تعترفين فكرة مين كانت؟؟؟
روان تتضارب : .............( وقسم ماغيرك انتي اللي بايخة ) آآآآآآآآه
صرخت بقهر من اسنان رنيم اللي انغرزت بكتفها
روان : بـــعـــدي عنــــي ... ترى والله بعلمها الحين
رنيم بقهر وتشد عباية روان من كتفها : يالمخبولة اسكتي لاتخربين كل شي
روان بعربجه : يـــــــــــــــــــــــــوووه ... تراكي بهذلتيني يالغبية راحت كل كشختي
رنيم : امحق كشخة .. اللي يشوفك يحسبك طرارة من سوق ابو ريالين
روان انعكست فوق رنيم واستلمتها ضرب : انا طرارة ؟؟؟ يالشحرورة
وربي انتفك اليوم
رغد ومو فاههمة سبب الخناق اللي بينهم ,, ( بسم الله وش صاير عليهم ؟؟)
والضرب اللي ينال كل وحدة منهم واصواتهم العالية .. تهز اركان السيارة من كل شباك
رغد تحاول تفكهم : عيـــب استحوا اصواتكم توصل لداخل البيت ..
اخاف يسمعكم جدي
وش صاير فيكم ؟؟؟


ولا احد رد عليها والضرب يوصلها من كل مكان,,..
رنيم بصرآخ تستنجد : مـــــــــــــروآآآآن ...
روان : اسكتي احسن لك محد بيفكك مني ( .... وضرب وعض )
رغد مو متحملة الزحمة اللي مسوياتها والضرب في بعض,
ولفت الشيلة حول راسها عدل ونزلت من السيارة
انفتح الباب اللي من جهة رنيم وروان وهم يتضاربون
مروان بعصبية معقد حواجبه : خـــــيـــر وش فيك انتي وياها؟؟؟ وش صاير؟؟
روان ورنيم : ................................... ( لا رد ولازال الضرب قائم )
غمض عيونه بقلة صبر ومد ايدينه سحب كل وحده من كتفها لبرع السيارة
والمصيبة ان كل وحدة فيهن لازالت تحاول تنال الثانية ومروان مبعدهم عن بعض
بقبضة ايده المحكة ...
مروان : قلت اهجدي انتي واياها قبل اشوتكم عند جدي يعلمكم السنع
هدءت روان ورنيم وانفاسهم تطلع وتنزل .. وعصبية مروان خلفت جو توتر بالمكان
(... الاّ مروآآان اذا عصب ... مايعرف عدوه من صديقه ... الاّ مــــــروآآن ..... )



ناظر لرغد بعيونه اللي ارتبكت من نظرته وكانه يسألها وش صاير بينهن؟؟
رغد وحرف الراء مرقق طبيعة فيها : ماادري لقيتهم جوا السيار يتخانقون
روان باندفاع وصوتها عالي : وربي هي اللي بدت وسحبتني داخل السيارة وقامت تهزأني بعد
تصدق مروان هالخبلة تقول اني طرارة من سوق ابو ريالين و ....
هزها مروان بيده وسكتت ......
رنيم باندفاع اكبر : الخبلة انتي يوم ان افكارك الغبية رح تجلطني
لا وتقول عني شحرورة بعد
طارت عيون رغد ومروان ومافهموا أي شي بس اللي مااستوعبوه الكلمة الاخيرة
( ..... شــــحــــرورة ؟؟؟؟ ..... )
مروان ببلاهة : وش يعني شحرورة ؟؟؟؟
رنيم : لا والله ؟؟ بدل ماتعلم اختك الكلام السنع جاي تسألني ؟؟ وش يدريني انا ؟؟
روان بقهر : انتي اسكتي احسن مااتوطى فيك بارضك الحين
وسط مشادة روان ورنيم بالكلام وعدم استيعاب مروان لأي شي انفقعت ضحكة
تملأها الانوثة وصاحبتها جرى الدمع بعيونها من كثرة الضحك
مروان نسى نفسه وارتخت قبضته من روان ورنيم وصار يتابعها بعيونه مصغرها
رغد : حسبي الله على ابليسك انتي واياها..
ولفت حول السيارة لين قربت منهم
رغد بعفوية : تدري وش يقصدون بالشحرورة ؟؟؟
مروان : لا ماادري
رغد : ههههههههههههههههههه هههههههههه قصدها تقول الشرشوحة
مروان يناظر رنيم وروان : حمد لله والشكر
مروان بنفسه : (( ترى يطلع منهم هالخبلات يناطحون عالفاضي
حتى الكلام مايعرفون يتكلمون , صدق حمد لله والشكر))
نطت عروق رنيم من مكانها وبصرآخ : انـــأ ؟؟ انــــا الشرشوحة يالحمارة؟؟؟
روان : بعـــــدي عنــــــي .... يـــمــــة خربتي الشياكة
وكل وحدة تحاول تضرب الثانية لولا قبضت مروان من كتوفهن
وصرخة وحدة ارعبتهم بمكانهم ....
مروان بعصبية : قلت اهجدي انتي واياها
خــــلاص صار وانتهى ولاعاد اشوفكم تتناطحون لآسنعكم بالعصا على اصول
كل وحدة بعلت العافية من شكله المخيف
مروان بتهديد : وصوتك لايطلع انتي واياها لااقص لسانك
فاهمات؟؟؟؟
رغد مرتبكة من عصبيته والخوف عليها مبين من احرفها :... تشوفهم متخانقين
بس بعد شوي يتراضون
مروان رمقها بنظرة : وليش خايفة انتي بعد؟؟
رغد نزلت راسها من الخوف والارتباك , ماتوقعت هالهجوم منه ,
ماتوقعت هالسؤال بهالموقف منه ,, زيادة على ارتباكها من هالقرب ووقوفها قدامه
كان يهاجمها بالسؤال هذا ( وانتي ليش خايفة ...؟؟!! )

دايما هي مكشوفة بمشاعرها .. دايما تفضحها نظراتها بكل شي..
تسألني ليش خايفة ؟؟ .. ماتدري ان عصبيتك هي اللي رح توقف قلبي بيوم من الايام
مااقدر اسيطر على نفسي بقربك فكيف لما تعصب ويظهر وجهك الناري
من وراء البرود والهدوء الغالب
ماعرفت وش ترد .. بس اللي تحسه بهاللحظة اكبر
من ان تترجمه احرف وترد على سؤاله,,....
هذا هو مروان ماتغير ولا رح يتغير .. هدوء ظاهري وبرود يغلب على طبعه
لكن اول مايعصب يصير صعب الترويض,,..
الكل يحسب له حساب والكل يحترمه ,, اعمامه يعتمدون عليه بكل شي,,
ذكاء وتحكم في الامور جعلت منه شخص قاسي ظاهريا ,,..
هو الوحيد من احفاد جده اللي تشبعت عروقه باصول العرب والبداوة
نزعة التسلط تسري بشرايينه سريان الدم بالعروق,,..
والتصرف بحكمة تلقاه بكل الافعال ,,..
توقع ردة فعل رغد من سؤاله وما كان منتظر جواب يدري ليه مرتبكة ,, ...
حتى سؤاله ما كان الا علشان يوصلها مسج
( .... الا انتي لا تخافين لما اعصب .....)


مشى من جنبهم متوجه للبيت ويهز راسه بيأس لو تم واقف اكثر يمكن تضيع
ابراجه من رنيم وروان



رغد تتنفس بأرتياح وبصوت هامس : الحمد لــــلـــه
والتفتت لرنيم وروان : بالله ماتعلموني وش صاير بينكم ؟؟
رنيم : .......... ( مبوزة )
روان : ................. ( مبوزة )
رغد : ناس بلا قرون ويموتون عالمناطحة ... تستاهلون ماجاكم
ومشت وتركتهن بحيرتهن
رنيم تعدل عبايتها بعربجة : مو كأننا تهزأنا ؟؟؟
روان تمسك ضحكتها : قولتك صدقونا؟؟
رنيم بخبث : اكيييد صدقوا .. ماشفتي عصبية مروان كيف , والا عيون رغد المرعوبة
روان : الله يستر من خططك تودينا بداهية رنيـموووه
رنيم تلوي فمها : رنيموووه بعينك ماتعرفين تدلعين اسمي ؟؟
وبعدين لا تخافين كل شي مخططة له وبالدقة يعني مارح نطيح
روان تمسك كتفها : وجع يالحمارة وربي عضتك توجع
رنيم تضغط على يدها : وانتي بعد ضربتك وقفت قلبي
روان : هههههههههههههههههههه من حر مافيني يوم انك تفكرين بافكار غبية
رنيم : يلا تعالي نكمل المسرحية قبل يحسون بالكذبة
روان تتبعها : يلا ....


ودخلت رنيم وروان مبوزات وكل وحدة صادة عن الثانية





.:::::..:::::...:::::....:::::::..




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 150
قديم(ـة) 30-06-2014, 11:59 AM
صورة موناري الرمزية
موناري موناري غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى :من أشوفك تقلب الدنيا فهاوة وأنهبل ويضيع الثقل


.:::::..:::::...:::::....:::::::..



بنفس الوقت وبمكان مو بعيد من بيت الجد ,,....
يبعده مسافة لاباس بها .. ومن بيوت الطبقة الراقية ,,,....
حرارة شمس الرياض مركزة على راسه على اثرها ,,,...
يتصبب عرقه من كل مكان بجسمه انفاس الجهد تبدد سكون المكان ,,,,....
مع صوت المحرث اللي يضرب طينة الحديقة المليئة بشتلات الورود ,,,...
يتحرك شعره الاسود الكثيف ليغطي وجهه ويرتد ...
الحالة اللي هو فيها والتعب المتمكن من كل خلايا جسمه .....
لم يجعله يتوقف عن ضرب الطينة .. وبعض الضربات كانت كفيلة لتنثر
حبات الرمل الى الاعلى وتحط حبات الرمل هذه على عضلات يده البادية في البروز
والتشكل بوضوح ... ساعدها في ذلك العرق المغطي كتفه بالكامل
على الرغم ان عمره 19 سنه الا انه عانى من الشقى وذاق من التعب
مايكفي لتصنع ملامح رجولة بتصرفاته ,,,,,...
رجولة أبكر من وقتها بكثير .. ومسؤلية اكبر من سنه بكثير ...
صابر ودايما يقول( عـــــــونــــــك يـــا رب )


سلمان ولازال منغمس بتركيز في ضرب الطينة ...
تقدم منه سائق العائلة اللي يشتغل عنده سلمان ...
ومن قوة سطوع الشمس كان راجو السواق مغطي جبهته بيديه ومصغر عيونه
بحركة تلقائية
سلمان ما كان يشوفه بس يسمع حركة اقدام تقترب منه بعجله ...
راجو يناديه : سلمان ... سلمان ....
سلمان كالعادة مايرد من اول نداء وبطبعه الغامض مستمر بحرث الطينة
وفوقه حرارة الشمس اللي ماترحم ... ,,,

راجو قريب منه : سلمان .... انت في يتأب كثير .., تأآل ياكل شوي
خفت ضربات سلمان عن الطينة واستقام بخفة ,,..
يحرك رجليه بعبث وكأنه يطرد الطين العالق في البوت المخصص للبستانيين ,,,...
راجو للحين واقف علشان يدخل معه سلمان يعرفه زين انه لو راح راجو
مارح يدخل سلمان وبيرجع يكمل شغل لانه مايرحم نفسه ....
راجو : ... يلا تجلّــــي تجلّــــــي ( بسرعه ) انت لازم يوقف تأب ( تعب )

ترك سلمان المحرث يطيح من ايده غير مبالي مكان سقوطه ,,,...
كان ممكن يسقط على رجله لكنه غير مبالي .. صحيح مايحب يريح نفسه اذا يشتغل ,
لكن التعب متمكن منه هالمرة وضروري يرتاح شوي ..
ثلاث ساعات متواصلة من الحرث والتشتيل انهكت جسمه ومحتاج يرتاح
واللي اسمه راجو هذا مابيخليه يشتغل اكثر من كذا لانه بيجلس بيحن فوق راسه
كالعاده حتى لو بكلام فاضي ... ارتفع ظهر يده اليمين لتمسح العرق الغزير من جبهته ,,..
وشعره للحين قدام وجهه ومغطي عيونه ... التفت على راجو يأشر على الفله
سلمان واخيرا نطق بهدوء : بابا طلع ؟؟؟
راجو : لا بابا مافي طلأ ... انت تأآآل ياكل ويوقف تأب شويا .. يلا يلا تجلّـــــي
راح راجوا من قدامه وكل شوي يناظر وراه على سلمان يأشر له يجي
تنفس سلمان بتعب وتحركت ايده تفك البلوزة على خصره ,....
رماها على ظهره بعبث لتغطي عظلات اكتافه من الفانيله الكت اللي لابسها,,
ومشى بخطوات ثابته متوجه لوراء الفلة جهة ملحق الخدم ....




على احد غرف هذه الفلة ,... واقفة وبيدها المبخرة تبخر ابوها من تحت الشماع
وبطولها المناسب كانت توصل المبخرة اعلى راس ابوها وبشكل دائري ,
نورا : خلاص يبه كذا كويس ؟؟؟
ابو نورا : أيــــه وانا ابوك ... خلاص كذا كويس
ابو نورا يعدل اطراف شماغه الابيض الناصع على وراء قدام المراية ويتعطر
ابو نورا بصوت فخم : هاه يبه للحين ماخلصتي ؟؟
ريم اللي جالسه تمسح حذاء ابوها وشاده حيلها : خلاص يبه شوي وبخلص
ابو نورا يناظرها : يلا يا بنتي استعجلي ماابي تفوتني خطبة الجمعة
ريم جاية ركض : وهـــــــآذا انا خلصت ... تفضل يبه
ابو نورا : شوي شوي على هونك يابنتي ....
ولبس حذاءه وهو يشوفهن سود بلمعه بارزة .. ....
ماقصرت فيهن ريم حطت كل همتها ولمعتهن عدل ...
ابتسم يناظر بناته : هاه تبون شي اجيبه لكم ؟؟
تقدمت نورا الكبيرة وشعرها الناعم الكيرلي مثل مريام فارس لكن مو نفس الكثافة ,,,,
وكانت رابطته بخصله على وراء , في حين خصلات من قدام طايحه بحرية
على ملامح وجهها الهادئ .. مايعبر عن جمال بارز يخطف الابصار
لكن ملامح عادية وابتسامة هادئة سموحه على ثغرها
نورا : يلا يبه ماتقصر مانبي شي ... سلامتك
التفت حولها ذراع ابوها ليحضنها لصدرها ويبوس جبهتها بحنان تستحقه
وهي اللي قايمة بدور الام برعاية اختها وابوها وان كان البيت مليان خدم
لكنها مستمتعه بخدمة ابوها وبأدق الاشياء بعد ,,
بعيد عنهم بكم خطوات برميل مشحون بتيارات الغيرة على وش الانفجار
ابو نورا باستنكار : وش فيه وجهك منعفس؟؟
ريم باندفاع : الحب كله شايلته نورا وانا وين ... لي الله يابو نورا.. لي الله
ابو نورا بضحكة غليظة : ههههههههههههههههههههههههههههه تعالي باقي لك حضن كبير
اندفعت ريم لحضن ابوها تزاحم نورا علشان تبعد
ابو نورا : ههههههههههههههههههههههههههههىههههههههه
هههههههههههههههههههههههههههه
وهاذي لك بعد ( وباس جبينها بحنان )
ريم وكأنها تكلم واحد من الربع : أيــــــــــــــــــــــــه كذا تعجبني .. خلاص تراني راضية عنك
نورا : يا شين الغيرة ياناس ... الا يحبونها بالغصب ايش هذا ؟؟
ريم : اقول يالبطة تراه ابوي مثل ماهو ابوك فلا يكثر ... صح بابا تحبني ؟؟
نورا تناظرها باستخفاف على رجة عقلها : .........................
ابو نورا : يا بنات ترى احبكم كلكم ... ولا وحده بزود عن الثانية ..
وانا من لي غيركم ... اطالع الله ثم اطالعكم .. عسى يومي قبل يومكم
نورا بسرعة : بعيد الشر عنك يبه .... احنا اللي مانعيش من دونك
ريم : ليه تقول كذا بابا ؟؟ مو كافي يتيمين عن الام .. فما لنا غيرك بهالدنيا
كل وحدة ارتفعت على اصابعها لتبوس راس ابوها من جهة ,,
وماكان منه غير انه يضمهم لصدره اكثر وهو مبتسم ....
ابو نورا : الله يحفظكم ولايحرمني منكم يا رب ... يالله في امان الله
نورا + ريم : ولايحرمنا منك يالغالي .. مع السلامه

مشى من بينهم بعرض جسمه متوجه لباب الغرفة وقابل الخدامة واقفة ,
انحنت على طول له
ابو نورا : روحي قولي لراجو يجهز السيارة على الباب
الخدامة : اوكـــــــــــــــى ( وانحنت ماشية )

نزلت الخدامة على الدرج باستقامة وقطعت الصالة باثاثها الغريب الراقي
والسكون يعم المكان
الصالة واسعة وكبيرة , التحف واللوائح تملئ جدرانها ,
وصلت للصالة الفرعية المتوسطة القريبة من المطبخ ..
مشت لناحية المطبخ متوجهه للهاتف الداخلي المعلق على الجدار
رفعت السماعة وضغطت على رقم معين ليرن الهاتف الداخلي بالملحق ..
ثواني وصلها صوت راجو السائق ...
راجو : الــــــــووو
الخدامة بعربية مكسرة : مستر ابو نورا يريد السيارة جاهز قريب باب
راجو : اوكى اوكى .. انا الحين في يجي

وحط السماعه وقام ينفض يده من باقي فتات البسكوت اللي كان يأكله مع سلمان
تحرك بربشة لعلاقة المفاتيح واخذ مفاتيح السيارة بسرعة
راجو يكلم سلمان اللي يشرب العصير بصمت : هازا بابا في يطلأ .. انا شوي ويجي

وطلع راجو مستعجل وعيون سلمان الصامته تناظر ظله ويقول بنفسه : واضح من ربشتك
كمّـــل شرب عصيره بهدوء ويتابع التلفزيون قدامه على فلم هندي ,,,...
راجو يحن للهند وكل يوم مشغل قناة هندية بدون ترجمة او دبلجة ,,..
كان سلمان يتابع وعقله سرحان بأخته والمكان اللي هي فيه ,,....
دايما يتخيلها مثل الغزالة بغابة الوحش , بس ماكان بيده يعمل شي ..
ماغير دعوات تصعد من حنايا قلبه لرب الكون بأن يحميها ويحفظها لما يكون بعيد عنها ...
دقايق ورجع له راجو يخلع حذاءه على عتبة الباب جنب بوت سلمان
وتقدم لداخل الصالة وجلس على اريكة شمال اللي جالس عليها سلمان ,,,..

وبدأ كالعادة يثرثر لسلمان ويسرد اللي وصاه عليه ابو نورا
راجو : بابا يقول هو يروه مسجد يصلي جمأه (جمعه ) ,
سلمان : ................................ ( غير مبالي )
راجو : سلمان ؟؟ انت ليه ما يأآكل هازا بسكوت واجد زين
سلمان رفه شعر راسه بيده : ...........................
راجو : طيب انت يآآكل شي تاني ؟؟؟
سلمان وللحين عيونه عالشاشة ومالتفت لراجوا ولا مرة : ..................... ( هز راسه لا )
راجو : انت كيف مدرسة ؟؟؟ كويس ؟؟؟
تحركت عيون سلمان على شماله مع ابتسامة لاتكاد تذكر ,
وبنفسه : ياذا الهندي وقسم مصدع راسي بقرقرته .. حتى سوالفه مدري من وين ينبشها
راجو هذا يحب يثرثر على أي شي يموت لو جلس نص دقيقة مايتكلم ..
ينبش ام سالفه من لاشي , بس طيب وعلى نياته
وبالمقابل راجوا حافظ تفاصيل سلمان وصمته معظم الاوقات كونه يشتغل عندهم من نصف سنه
مو كل يوم يجي لكن فقط بالمناسبات ونهار كل جمعة لما يطلبه ابو نورا
ومع كذا يعرف يتعامل مع سلمان ومحترم صمته وسكوته الغالب بكل وقت
مارد سلمان على سؤال راجو , وكمل يشرب عصيره بنفس الصمت
بعد دقائق مرت وراجو السواق يحوس بالبسكوت والشاي ( اكلته المفضلة ) ,,,..
تذكر انه ماقال الوصية كاملة لسلمان والتفت بحماس كانه تذكر شي
راجو : بابا يقول انت مافيه يروح اليوم ... زين ؟؟ ( ويهز راسه )
التفت سلمان بقوة لجهة راجوا الي انخرع وماتوقع حركة سلمان
سلمان بقوة : أيــــــش؟؟
راجو منخرع : بابا يقول انت مافيه يروح ( ويهز بخوف )
سلمان الي عيونه لمعت حده ونظرات تتطاير منها الشرر : متى قالك ؟؟ ووش يبي ؟؟
راجو : انا مايدري هو بابا يقول
صد عنه سلمان وضغط على حواجبه بقوة , وش يبي هذا بعد ,
هاذي مو اول مره يقولي اجلس وماتروح ,, قد صارت قبل هالمرة مرتين وكانت النتيجة
هي ان اخته اللي بتروح فيها لولا ستر الله , والمشكلة ان ابو نورا طلع
والا كان بيتفاهم معاه انه مايقدر يغيب عن البيت
الا الساعات النهار المعدودة اللي متفقين عليها من بداية شغله هنا
سلمان بقهر : استغفر الله العظيم
راجو كمل بخوف : هو بابا يقول سلمان يصلي في مسجد ويجي هنا مايروه بيت انت

قام سلمان بعصبية وحط الكاس على الطاولة قدامه وطلع من الملحق
وضيق الكون يكتم على انفاسه .. ماكان يلاقي غير باقي شغله يكمله
وزود عليه كمان يمكن يطفي شوي من قهره والخنقة اللي يحس فيها
وافكاره السوداء تتراء قدامه , يا ربي وش اسوي .. وش يبي هذا بعد مني ؟؟؟
فلوس زايدة ... ماابي منه شي , واخاف عمتي ماترجع البيت الا متاخرة
وذاك الكلب الخسيس يلاقيها فرصة قدامه ويــــ........ ,
لأ ... لأ ... وربي اشرب من دمه لو يقرب شبر منها .. وربي اشرب من دمه
ومن دمك يا ابو نورا لو صار باختي شي
مسك المحراث بيده وصار يصرب الطينة بحرقة وقهر وحرارة الشمس الساطعة
لاتساوي شي من حرارة جوفه والنار اللي يقلبه من الافكار المتضاربة براسه
ومن كثر ضرباته المتتالية وعدم تركيزة بهاللحظة فقد السيطرة على مسار الضرب
وتوجه المحراث بقوة من يده لرجله القابعة خلف الطين واانغرز طرفه الحاد برجله
بين الاصبع الكبير واللي جنبه , صرخ من الم الضربة بقوة رجت الاصداء الساكنة

سلمان بالم يحاول يكتمه : آآآآآآآه ... آآآآآآآآآآآآآآآه .... آآآخ
ترك المحراث ويده تلقايا ضغط بها على اصابع رجله , توه متذكر
انه طلع بدون مايلبس البوت للحماية ,, لكن الجرح كان غائر,,..
والدم يفيض من بين اصابعه ويغرق الطينة
وماحوله راجو ولا احد ... لوحده يصارع الالم والنزيف بكميات سطحية ..
وفوق كل هذا حرارة الشمس وقوتها اللي ماترحم .....
دارت عيونه مصغرها بضيق على مساحة الحديقة الواسعة لعلّــــه يلمح راجو او احد من الخدم .. وعوار رجله يصل الى اعماق قلبه .. لتختلط الآلآم وتعصر قلب ذلك اليتيم بلا رحمة ....






انتــــــــــــــــــــــــــــــــــــهى
البارت التاسع


حبايبي عسى هالبارت يعوض عن غيابي كل هالمدة عليكم
ولاتنسون بهذا الشهر الفضيل الدعاء والقيام والذكر والتسبيح وماتلهيكم الرواية عن ذكر الله
ربي يرحمنا ويبارك لنا فيه ويجعلنا ممن يغفر لهم ويرحمهم ويعتق رقابنا من النار
صلي على حبيبي وحبيبك المصطفى محمد ابن عبد الله


الرد باقتباس
إضافة رد

روايتي الاولى :من أشوفك تقلب الدنيا فهاوة وأنهبل ويضيع الثقل

الوسوم
انت بداخلي رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الثانية : يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة على شاطئ النسيان روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 5425 10-09-2019 09:48 PM
روايتي الثانية : أسى الهجران / كاملة #أنفاس-قطر# روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 5692 03-05-2019 04:13 AM
الدنيا مزرعة الاخرة غايتي رضى الرحمن مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 21 08-10-2011 10:12 PM
روايتي الأولى : حلمت بلقياك بعد ماطال الغياب / كاملة »حبـورَ آلــزمنَ روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 518 08-03-2011 08:05 AM
قائمه لافضل الانمي الرومنسي بالتفصيل بنت حساسة مثل الألماسة افلام انمي - افلام كرتون 22 18-09-2010 09:13 PM

الساعة الآن +3: 06:11 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1