عاشقه الغزاليي ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

بسم الله الرحمان الرحيم
" انتي الي تغزل فيك نزار و غنالك كاظم "
................
راحت لغرفة امها و هي تدور بين الاوراق عن جواز ابوها ، وكانت امها جنبها تقرى مجلة ، لقت الملف الصحي لامها ، شي له علاقة بالصحة.... الطب !! هذا شغفها ، قرت الورقة الاولى ، الثانية ، الثالثة ، وتشخصت عينها ، ايش هذا ؟ كان مكتوب بالورقة انه امها ما ولدت الا 3 مرات بس !!
وين اسمها ؟ اسم احمد موجود ، ايمن موجود ، ميساء موجود و هي ؟ هي ....
ابتسمت لامها وقالت بعفوية : ماما ، اممم وين اسمي شوفي اسمي مو موجود :/
امها و ظهرت انها ارتبكت : اهه لا هذي الورقة مسحوبة قبل ما تولدي
ـ بس ماما شوفي التاريخ هي مسحوبة لما نا عمري امم ...... تقريبا سنة و شوي
ـ اوووف خلاص عاد هيدا جواز ابوكي يلا فلي من هون
استغربت ، اول مرة امها تكلمها كذا ، راحت لابوها و عطته جوازه
ـ شفيها الحلوة ؟
ـ ها ... لا ولاشي بابا
ـ sure ؟
ابتسمت ابتسامة صفراء : yeah sure
ابتسم ابوها و راح وضلت هي تفكر يا ترى شفيها امها ؟ وليش بالورقة هي مو كان اسمها موجود بينهم
، قطع تفكيرها صوت امها
ـ حبيبتي انا رايحة تاشتري هدية لبنت خالتك تجي معي ؟
ـ لا ماما تعبانة شوي
ـ اوكي براحتك انتبهي عحالك

طلت من فوق وشافت سيارة امها خارجة من البوابة وعلى طول راحت لغرفتها ، دورت بين الاوراق ما لقت الملف ، راحت لدرج امها ودورت لقت الملف ، ابتسمت ، هذي هي امها ما تغير عوايدها
اخذت الملف وتوجهت لغرفتها ، فتحته ومع تقليبها لكل ورقة كانت نبضات قلبها تزيد، لقت صورة خالتها وهي حامل ومتصورة مع امها ، شافت التاريخ الي مسجل من ورى ، غريبة ، هذي حتى قبل ما تتزوج خالتها !! كملت تتامل ، شافت صورة قديمة لخالتها ومعها رجال ، مستحيييل !!!! هذا ... هذا الي يشتغل ابوها بشركته ، ايش هذي الصورة ؟ كانت تدل على انهم متزوجين وهي حامل و حاضنها ، لقت لهم كثير صور ، و امها محتفظة فيهم !! غريبة ! لاول مرة تنتبه لملامحه ، كان يشبهها كثير
لقت رسائل كثيرة منه لابوها وامها ، كانت كلها عنها ، عنها " هي "
لقت 19 رسالة ، كلها يهنيها فيها فعيد ميلادها ، كان يقول لابوها انه يوصل سلامه " لبنته " ، انه يتمنالها حياة سعيدة ، انه يذكرها تدرس ، يتطمن عليها ......... لا لا لا ، في شي غلط بالموضوع !! جلست تدور الافكار براسها !!
سمعت صوت امها و هي تحكي مع الشغالة ، راحت تجري بسرعة و رجعت الملف لمكانه و نزلت لقت امها
ـ ماما انا بطلع ادرس شوي
ـ طيب حبيبتي بخلي jane تعملك hot chocolate وتطلعلك ياه


راحت لغرفتها مستغربة ، مين هذا الي يقول انه ابوها ؟ ناظرت وين ما كانت حاطة هداياه ، عقدت حواجبها و نزلت راسها
اخذت كتبها تدرس تنسى شوي حتى تقدر تلقى الجواب لكل اسئلتها ، بس ما قدرت ، كان في شي اقوى منها ، نزلت دمعة من خدها ، معقوله ؟ معقولة انا ما كون
بنتن ؟ لا لا طردت هالافكار بسرعة من راسها على دخلت جاين
؟MRS ARE YOU OK ? WHY ARE CRYING ?
........ : I'M OK , I JUST HAVE A HEADACHE
JANE : DO YOU WANT PANADOL ?
....... : NO THANK YOU , I TAKE IT !
Jane : OK ... MRS HALA AND MR YASSER ASKS YOU TO JOIN THEM AT THE SEETING ROOM
....... : OK I'M COMING
مسحت دموعها ونزلت ، رسمت ابتسامة صفراء على وجهها ودخلت
...... : السلام عليكم
ابو احمد : و عليكم السلام حبيبتي
ام احمد : بدك عصير ؟
..... لا شكرا
دخلت ميساء : تا تا تا تآآا ! كانت حاملة بايدها تشير كايك مساويته هي
حطته عالطاولة وحطت لكل واحد قطعة كانو ياخلون الا هي ، كانت بس تحرك شوكتها بشكل دائري على الصحن
ام امحمد : حبيبتي ليش ما ....
قاطعتها وقالت : انا بنتكن ؟
انصدم ابو احمد : هالة شفيها بنتك ؟
قامت و على خدها دموعها : جاوبوني ، مسكت يد ابوها ، بابا الله يخليك قلي ،انا بنتك ؟ هي ماما ؟ بابا هدول اخواني ؟ بابا قلي
كانو خايفين عليها اكثر شي من نوبة مرضها ، الله سترهم انها خفت هالمدة ، ليش تتحير الجروح بس
ابو احمد : طيب حبيبتي انتي اهدي الحين
...... : بابا قلي ، ماما جاوبيني حرام عليكم
حضنها ابوها : يا بابا يا حبيبي اهدي ، شوفي كيف ترفين
.......... : جاوبني و بهدى ، جاوبني وبتطفى النار الي جواتي ... قلولي انا بنتكم
ام احمد ونزلت دمعة من عينها ، جا اليوم الي كانت خايفة منه ، اليوم الي تنكشف فيه الحقيقة : لا انتي مو بنتي
ناظرتها بصدمة و ماكانت صدمة احمد وايمن و ميساء اقل منها
ام احمد :انا عندي بس احمد وايمن و ميساء ، انا مو امك و هذا مو ابوكي و همو مو اخوانك
تحجرت الدمعة بعيونها و نزلت بعدها وحرقت حرارتها خدها
صدمة
صدمة
صدمة
مستحيل ، لا ايش قاعدة تقول هذي ، لا اكيد يمزحون ، بس الاوراق الي شفتها مو مزحه
جلست منهارة عالكنبة
كملت ام احمد كلامها : انتي مو بنتي بس الله يشهد اني حبيتك اكثر حتى من اولادي و انتي بتعرفي هالشي ، انا بكون خالتك ، امك هي
سحر ... صدمة ثانية .... وابوكي هو يوسف الصانع ، صاحب الشركات ، مدير ابوكي و .... رفيقه من الثانوية ..... صدمة اخرى
ابوكي تزوج امك وطبعا تعرفي انه انا وهي كنا مسيحيين ، تزوجت انا و تزوجت هي ، اسلمت انا والحمد لله بس هي ضلت متمسكة بديانتها
طبعا عيلة ابوكي ما قبلو بهالشي ، رفضوها و هي مثلك ، عنيدة ، ما قبلت ، اجبرو ابوك يطلقها و يتزوج وحدة ثانية ، اوهمهم ابوكي انه طلقها
وجابها هنا ، عاشو سنين و كان اغلب وقته هنا ويتحجج بشغل الشركة ، وتارك زوجته الثانية هناك ، بعدها عيلة ابوكي عرفت انه ما طلق امك
و الي زاد الطين بلة انها حامل منه ، ظلت امك عنا لحتى ما ولدتي وابوكي رجع لبلده وقال انه امك سقطتك ، طبعا هي اوهمته بهالشي ، بس تفاجا بعد اشهر
انها تخبره انها جابتك انتي ، وجيتي وردة عهالدنيا ، طبعا عيلة ابوك لو عرفو بهالشي كانو قتلو امك وقتلوكي ، ابوكي خبى عن الكل ان له بنت ثانية
و تبنيناكي وصرتي فرد من عيلتنا ، امك بعدها راحت وتزوجت وللحين ببيروت و ابوكي دايم يسال عنك ويتطمن ، بس انتي بتضلي بنتنا الحبيبة ...
............ : بس !!!
وطلت لغرفتها تجري ، جت ميساء بتلحقها بس وقفها ابوها : خليها ، محتاجة تقعد شوي بروحها
.................
دخلت وعلى طول ارتمت على فرشها تبكي ، يعني كل الي عاشته 19 سنة كان كذب فكذب والعيلة الي كانت عايشة فيها والكنية الي كانت تناديهم فيها
لذب ، ليش يا ربي ليييييييييييش شو عملت انا ؟ حست بنفسها بدى يضيق عليها ، دورت على بخاخها بس الدنيا كانت تدور فيها وحستانر رجولها مو قادرة تشيلها
والاوجع بدى يمتد بكامل جسمها ، وقلبها تزايدت نبضاته ، صرخت باعلى صوتها من الالم : بابآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآا
سمعو صرختها فوق وراحو كلهم يجرون لها ، لقوها عالارض تنتفض وهي مو قادرة تتنفس ، كانت تتحرك كثير و جسمها كله ينتفض بقوة وحتى من راسها يضرب عالارض
جرو اخوانها بسرعة وحملوها وحطوها عالتخت وميساء دورت على ماسك الاكسيجي وحطته لها
احمد : يبة لازم ناخذها عالمستشفى ، نوبتها هالمرة قوية ما اظنها بتتحمل
ايمن : يلا احمد شيل معي مقدر وحدي شوف كيف تنتفض ممكن تطيح مني
حملوها ونزلوها و طول عالمستشفى
كانت ميساء مع امها وراهم بسيارتها
امها: انا السبب انا السبب انا بضيعها ، حسبي الله
ميساء : خلص ماما خلص كافي بكاء الله يسلمك بتقوم بالسلامة ان شاء الله ، مو اول مرة

حطولها ابرة مهدئة نامت بعدها على طول
اب احمد : انا رايح مشوار و انتو ارجعو البيت و ميساء بتبقى معاها ، بمر عليهم بكرة وآخذهم
طلع ابو احمد وما خلالهم فرصة يتكلمو ، كن ناوي يروح ويقرر مصير هالبنت البريئة الي مالها دخل بالي قافع يصير حوالينها

عاشقه الغزاليي ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

*******************************
كان طالع ووراه الخدم
جته وهي لابسة ثوب نوم احمر ، يكشف اكثر مالي يستر ، قالت بدلع : حبيبي انت بترجع للسعودية ؟
قال وهو يشدها من خصرها : اي عاد خلصت اشغالي هنا
قالت و هي تتصنع الدلع : امم بتوحشني حبيبي
ابتسم بخبث ( بوحشها والا بتوحشها الفلوس ) : لا تخافي ابيجي باي وقت لعندك وترى حولتلك فلوس بحسابك
لمعت عينيها بفرحة: جد ؟
قالها وهو يبوسها : اي ، يلا مع السلامة حبيبي
خرج من الفيلة الكبيرة وتوجه مع حرسه للمطار حتى ياخذ طيارته الخاصة ويرجع لاهله و بلده
*******************************
............ : شتقول انت ؟
ياسر: هذا الي صار
.............. : ما حذرتك ؟ ما قتلك هالسر لازم يكون ببير
ياسر.: بس البير ما كان واسع ، الماء فاضت و السر انكشف
..........: هي فين الحين ؟
ياسر : بمستشفى ************
**********************************************

وصل وكان اخوه تركي بانتظاره ، سلم عليه وتوجهو للقصر الكبير ، قصر الجد مع حراسه الي كانو يرافقونه
تركي : شخبارك
عبد العزيز : الحمد لله على كل حال
تركي : وشخبار زوجتك ههه
عبد العزيز : بخير ، الفلوس موجودة عندها ، قالها وهو يبتسم
ـ يا اخي ما تبغى تتزوج زواج عادي وتفكك من هالمسيار دامك تعرف انهم بس يبونك علشان الفلوس
تنهد وقال : ادري انهم كلهم يبون الفلوس ، بس .....
ـ لا بس ولا شي ، اصلا يمة من الحين تدورلك عروسة وغمزله
ـ ههههههههههههه يا حليلها ..... الا شخبار نورة ؟
ـ ولدت الاسبوع الي طاف ..... جابت ولد سمته سامي
ـ ما شاء الله
ـ شد حيلك يمة سوت عزيمة عاد ما صدقت رجعتك
ـ يووووه من الحين ؟ لاحقين على عوار الراس
ـ لا تخاف بس عماني و عماتي
ـ الله يعين
ـ يلا وصلنا
ـ نزلو من السيارة يتبعونهم الحرس ، دخلو عالقصر الفخم ، كان الكل ينتظرونه
دخل للمجلس ، لقاهم مجتمعين ، باس راس جده وجدته اول و بعدها امه وابوه وعمانه وعماته ، سلم على البنات والعيال وجلس والكل يتحمدله بالسلامة
( ملاحظة : عيلتهم البنات بس يتحجبون قدام العيال و يقعدون معاهم و يسولفون عادي )
كانت مرام تناظره بشوق ولهفة وهي تتامل كل تفاصيله ، صغيرها و كبيرها ، صوته الرجولي ، اناقته و الكلاس ، ريحة عطره الفايحة ، ضحكته و ابتسامته
ضربتها رنا بخفيف : هييه من صباح ربنا و انتي تقزين بالولد
مرام : يا اخي شذنبي احبه والله احبه !!
قطع عالكل صوت عمهم يوسف : اسمحولي يا جماعة الخير بس بقاطعكم شوي وياريت تسمعوني للاخر و ما تقاطعوني ، ادري ان الي باقوله الحين ممكن يعجب البعض و ممكن في مين ما يعجبه ، بس هذي الحقيقة و الكل لازم نرضى فيها ، ممكن ما تدرون بس انا قبل ما اتزوج عايشة كنت متزوج وحدة مسيحية ، و جدكم و عمامكم عاد ما قبلو فيها ، ما نطول صارت ظروف و جابت بنت بعد ما تزوجت عايشة ب 9 سنين ، و الظروف بعد اجبرتنا انه احنا الاثنين نترك بنتنا ، لحمنا ودمنا وروحنا ، البنت تربت عند خالتها و عند ياسر ، مدير فرعنا بلندن ، والتفت على عبد العزيز ، واظن انك تعرفه زين يا عبد العزيز ..... كمل كلامه ..... اعتنى فيها هو و مرته الي بتكون خالتها ، وكبروها و اعتبروها بمقام عيالهم و ممكن حتى اكثر لمدة 19 سنة .. كنت اتذكرها و ما كانت تغيب عن عيني ولا دقيقة ، حتى عينت حراس يراقبونها و يتطمنون عليها هناك بدون محد يدري او يحس بوجودهم ... بس عاد ايش نسوي القدر خلاها تكتشف حقيقتها واصلها ، وانا بعد ما عرفت اصلها مقدر اخليها هناك .. باجيب بنتي و تعيش معاي ، والله تعبت وانا اخبي هالسر بقلبي ،ا بغى اقولها اني انا ابوها ، ابغاها تناديني ابوي ، ابغى اخذها بحضني ، كنت احس بسكين بقلبي كل ما اشوفها تحضن ياسر و تناديه " بابا "
كان الكل متاثر ، نزلت دموع البنات على صوت عمهم الي اختنق و كان وده يبكي ، بس كان شي يشده ، الشي الي يشد كل رجال و شباب عيلتهم ، كبرياء عيال عيلة الباقي ، مثل ما كانو الاولاد منزلين ريوسهم
الجدة ودموعها على خدها : يوسف ابغى حفيدتي ، ابغى اشوفها
يوسف ( ابو سعود ) : ان شاء الله يمة ، قريب ان شاء الله بتشوفونها و بجيبها تعيش معانا هنا ، بين اهلها واخوانها ...
راح لها وهو يمسح دموعها : يلا عاد ، واخذ صورة من جيبه واعطاها صورة ... شوفي يمة عاد هذي بنت ولدك .. مزيونة ما شاء الله طالعه على ابوها ها ؟
الجدة : لا والله طالعة علي انا ... ما شاء الله تبارك الله .... منيرة شوفي بنت اخوك
منيرة : قل هو الله احد ما شاء الله عروس
اخذتها ريم من عند امها و راحو البنات يتناقلوها فيما بينهم و بين العمات و زوجات العم و الكل كانو يسمون بالله عليها
خطف رائد الصورة من عند اخته وصفر : مزززززززززة بنت اللذين
يوسف ( ابو سعود ) : عالاقل احترم اللذين الي بينك
رائد :سوري عمي بس ترى اقولك من الحين انا بخطبها منك من الحين
جاء مؤيد : وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآو يا اخي ما ادري انه لنا بنت عم مزة ... قالها و هو يحاول يغيض بنات عمه ..... عاد تدري عمي هي ماراح تقبل اكيد برائد يعني من الحين انا بتزوجها
يوسف : لا والله !!! اقول اذلف انت و هو !
الجد بلغة صارمة : لا والله ما عاد اشوف ان لي كلمة بهالبيت ! وقام من مكانه
قامو الكل معاه من وقفته ، راح و اخذ الصورة من ايد مؤيد و شافها و توجه ليوسف : هذي يا يوسف ؟ هذيييييي ؟ لانت ملامحه و ابتسم ... هذي لرائد و مؤيد ؟ هذي ما بتكون الا لعيالي ، فيصل ،عبد العزيز ، جابر ، ماجد ، نواف ، تركي .... بس هالمهبل لا ....
رائد : افا يا جدي ... عاد انا وهي بنساهم في تحسين نسل العيلة ... مزيون ومزيونة
الجد : ما اشوف مزيون قدامي
رائد : تقصدني يا خطير ؟
الجد : والله الي على راسه بطحة يتحسسها ...... الا يا يوسف متى بتجيب البنت ؟
يوسف و بعد ما نزل راسه : بعد ما تخرج من المستشفى ... و بعد ما ناخذ رايي ام سعود طبعا
ام سعود : شفيها البنت ؟ تكلم يا ابو سعود
يوسف ( ابو سعود ) : بصراحة هي عندها مشكلة صحية و باجيب معاها هنا للقصر ممرضتها الخاصة ، عندها مشكلة لما يصير لها اي شي و تتاثر تصير عندها نوبات تصير تنتفض و يضيق عليها النفس و بعدين مفعول الدواء كبير عليها تفقد الوعي بس طبعا مع حالتها النفسية ، بعد ما تجي لهنا ما حد بيعزلها و يضايقها او يجرحها حتى بكلمة صغيرة فاهمين وما تحسسوها انها مو منكم ... بنبرة جادة و هو يتوجه لعياله و هيال اخوانه و اخواته ، مفهوم ؟
هز الكل براسهم بالموافقة و كملو سواليفهم عادي و كل واحد كان يفكر ببنت العم ...
***********************
خرجت من المستشفى وكانت طول الطريق ساكتة ، احترمو سكوتها و ما غاب عنهم تضايق ابوهم بس ولا حد فيهم تكلم ، وصلو للفيلة حقتهم ، نزلت هي اول وحدة ودخلت ، استقبلتها جاين بابتسامتها المعهودة بس لاول مرة ترد عليها بجفاء ، جت بتطلع على طول على غرفتها وقف صوت ابوها : ميس !
وقفت مكانها و هي عاطيته ظهره
ياسر : بعد بكرة تحظرين حالك بيجي ابوك ياخذك ، يلا اطلعي على غرفتك
راحت تجري لغرفتها تجري و لحقتها ميساء : ميس هدي حبيبي هدي ، والله بابا ما بئصد هالشي !!
ـ لكان شو بيئصد ها ؟ فهميني ؟ انه انا خلاص ما عاد بنته ؟ ما عاد عندي الحق تناديه بابا ؟ ما بتكون هي غرفتي ؟ كانت ميساء تبكي بحرقة على اختها و كان قلب ياسر يبكي دم و هو يسمع كلام بناته من تحت
ياسر : ما قدرت احافظ على بنتي يا هالة ، دلوعتي ، صغيرة البيت ، نوره ، ما قدرت احافظ عليها
هالة و هي تبكي : ياسر خلاص هيدا الادر
ياسر : لا تقولي قدر و ما قدر ، انا الي اخترت بايدي امسك الجمر ، آآآه ا ربي
هالة : استهدي بالله ا ياسر ، استهدي بالله
ياسر : لا اله الا الله وانهمرت دموعه تحرق خده

dhai1110222 ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

روايه رائعه ..
كبري الخط شوي ..
وطولي البارت ..
اتركي مساحات بين الكلام ..

بانتظارك ..


عاشقه الغزاليي ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

كان خارج من الحمام و المنشفة ملفوفة على خصره والثانية ينشف فيها راسه ، شافها واقفة ومتوجة له
قالت بدلع : عبد العزيز ما تبغى ....
قاطعها و هو يصرخ : اطلعي برى
مرام وهي تتقرب منه اكثر : بس
عبد العزيز شدها من يدها وطلعها برى : لو تقربين مني كل شي بيوصل لاخوانك وابوك فاهمة ؟؟
و دفها و سكر باب جناحه ، بهالوقت كانت العنود طالعة و شافت الي صار ابتسمت بداخلها لتصرف اخوها و استحقرت مرام اكثر و اكثر و اكثر راح داخل ولبس ثيابه ، لبس سروال
جنز غامق و شيرت ازرق غامق بعد و ضيق مبين عضلات جسمه لبس جزمته السودة ( الله يكرمكم ) و ساعة يده و حط من عطره المفضل و اخذ جواله و بوكه و نزل
عبد العزيز : هلا يمة يبة وينه ؟
ام عبد لعزيز : والله راح هو وعمك يجيبون بنت عمك
عبد العزيز : زين !
وراح للمجلس لعند الشباب
رائد و مؤيد كانو يلعبو عالبلايستايشن و الشباب يسولفون عن الشغل
دخل بهيبته الي يفرضها عالكل : السلام عليكم
الكل : و عليكم السلام
التفت على رائد ومؤيد و سافهم متحمسين ابتسم و جلس جنب سعود يسولفون
*****************************










كانت حاضنة امها ودموعها تنهمر على خدها بس الي كان مطمن قلبها انه ميساء بتروح معاها ، ودعتهم بسرعة ، ما تبغى تضعف قدامهم و تنهار و طلعت هي و ميساء مع " ابوها " و
عمها ، توجهو بالليموزين الفخمة للمطار على طول اخذو الطيارة الخاصة بعيلة الباقي الي كانت تنتظرهم و توجهو للاراضي المملكة .
كانت جالسة بالطيارة و جنبها ميساء تحاول تسليها و تنسيها ، بس كانت طول الطريق و دموعها على خدها مثل المطر ، كان يشوفها ويتمنى يقوم يمسح دموعها بايديه بس
كان محترم شعورها و خايف لا تنفجر بوجهه وخصوصا انها حاسة انه هو السبب بفراقها عن عيلتها وكان مستني حتى تتعود عليه حتى يحاول يتقرب منها
اعلن الربان انهم قربو يوصلو ، قامت للحمام عدلت ثيابها و مكياجها و تخفي اثار دموعها
ابتسمت لها ميساء : اي هي ميس الي بعرفها
بادلتها ميس ابتسامتها و سكتت ، كان يشوف كيف بسرعة تبدل مزاجها ، مزاجية ، الله يعين عليها وعالايام الي جاية ...........
وصلو بعد نص ساعة لقصر الجد وين ماكان الكل مجتمعين ينتظرون ميس
دخلو لقصر الجد ودخلها ابوها اول عند الجدة و الحريم والبنات دخل ابو سعود ووراه ميس و ميساء
ابو سعود : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
ميساء بهمس : السلام عليكم ... همزت ميس بكتفها وقالت ميس : السلام عليكم
الجدة بابتسامة : هلا وغلا ببنت ولدي هلا
ابتسمت ميس و راحت سلمت عليهم هي وميساء و راح ابو سعود لعند لرجال
جلست ميس بينهم و هي حاسة انه مكانها غلط بينهم حبت العنود و امل و غادة انهم يكسرون الصمت راحو لميس
العنود : انا العنود و تاشر عالبنات هذي امل و هذي غادة و هذي امي الي بتكون زوجة عمك و هذي وهذي وهذي ............. بس ما عرفتينا عالحلوة هذي =)
قلت ميس و هي تشد على ايد ميساء : هي ميساء ... وقالت بصوت اعلى شوي " اختي "
ابتسمت لها ميساء
امل : الا ما قلتيلنا كم عمرك ؟
ميس : 19 سنة
ريم : وانتي يا ميساء ؟
ميساء : 21
غادة : اكيد تعبانين من السفر شرايكم تروحون شوي لحتى يجون ابوي و اعمامي من الشركة
هزت ميس اي براسها
العنود : يلا بوريكم جناحكم و طلعو معاها لفوق
مرام : بصراحة ما طقتهم وخصوصا هذي ميس ولا على بالها بيتها جايبة معاها اختها هذي بنات الفقر
ام سعود بحدة : مرام !!! عالاقل اذا ما احترمتيهم احترمي وجودي بينكم و تراها بنت زوجي يعني بمقام بنتي لا تعيدي هالكلام ابدا
كانو البنات ساكتين احتراما لزوجة عمهم و امل وغادة مستانسين لانها فشلتعا قدام الكل
.........................................






العنود بابتسامة : ابترركم تنامو شوي واذا احتجرو اي شي الشغالات موجودين واحنا بعد هنا
بادلتها ميساء الابتاسامة : ان شاء الله
العنود : ول البنت نامت
ميساء : ههههههههههههه
ونزلت العنود لعند الحريم و تركتهم ، راحت ميساء لاختها مسحت على راسها و باستها و غطتها و تمددتها بفرشها ، كانت عيونها تناظر السقف ما قدرت تنام بس ما قدرت تنزل
ما تعرف حد منهم ، هذي اول مقابلة بينهم ، تقلبت كثير تحاول تنام بس ما قدرت، راحت تتامل الجناح و جماله و العز الي هم فيه ، صحيح كانو عايشين بفيلا بس ما كانت
بفخامة هالقصر ، و بعدها قعدت و مسكت كتاب لاحلام مستغانمي و جلست تقراه
***************************************
كانو الكل بمكتب الجد مجتمعين
الجد : ما قصرت يا عبد العزيز و الا ما كان حد بيكسر راس هالاجانب غيرك
ابتسم بغرورلجه وقال : واجبنا !
كانت عيون الوليد بتاكله بالحقد و الكره
قطع عليهم صوت ابو سعود : السلام عليكم
الكل :و عليكم السلام
الجد : ها بشر جبتها ؟
ابو سعود والفرحة مو سايعته : اي هي بالبيت
رائد : يووووه المزة جت ؟
تركي بحدة : رائد !!
رائد : شفيك انت ما ينمزح معك
ابو عبد العزيز : اقول يلا خلصتو شغل ، نقدر نروح للبيت الحين ؟
الكل : ايه ..... يلا
رائد و مؤيد حكو تهامسو شوي و بعدين قالو : احنا مشغولين شوي نص ساعة ونلحقكم
نواف كان مستغرب منهم : زين بس لا تتاخرون !!
توجهو الكل للقصر الكبير ، طابور سيارات دخل للقصر الكبير و دخلو العيال للمجلس
سلمو و جلسو
ابو سعود : ريم يا يبة روحي نادي البنات
ابو تركي : مين البنات ليكونو بنتين بس
ابو عبد العزيز : هههههه لا لا لا تخاف ، البنت الثانية اختها ... بنت ياسر
ريم : ان شاء الله
طلعت ريم و دقت على باب الجناح ودخلت
ابتسمت ميساء وحطت الكتاب على جنب : تفضلي
ريم : ابوي يناديكي انتي و ميس ، بعدها نايمة ؟
ميساء : والله عادن انها كيس نوم يا حبها للنوم
ريم : هههههه روحي انتي بدلي وانا بصحيها
راحت ميساء تروشت و بعدها خرجت لبست فستان طويل ابيض بيج و لبست عليه جاكيت رسمية بنية و ازرارها و كمامها بيضة و خلت شعرها عادي على ظهرها و عملت مكياج خفيف
وكعب بس مو عالي مرة بيج و بني وحطت اكسسواراتها و رشت عطرها ، خرجت و شافت ميس توها قايمة و تبغى ترجع تنام ، اخذتها من ايدها و دخلتها للحمام : احنا بننزل
وانتي بدلي و الحقي
ميس :افف طيب اوكي !
نزلو البنات : السلام عليكم
دخلت ميساء و كانت خجلانة خصوصا قدام الشباب ، عرفها عليهم ابو سعود و جلست جنب ريم
ابو سعود : امم وينها ميس ؟
ريم : الحين بتلبس و بتجي


عاشقه الغزاليي ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©


خرجت من الحمام بسرعة و لبست جنز غامق و مريول شفاف و اكمامه لتحت الكوع لونه ازرق غامق و مخطط بخطوط خفيفة سودة و لبست converse اسود و فيها شخبطات
بالازرق و لمت شعرها كعكة بطريقة مهملة و ملفتة فنفس الوقت و حطت كحل ازرق بين جمال عيونها الزرقة و ماسكارا و قلوس لحمي و تعطرت من عطر نينا ريشي و نزلت
و هي في نفسها تتحلطم
دخلت و تفاجئت بعدد افراد العيلة الكبير : اهلا
تقدم منها ابو سعود و البسمة على فمه : هلا ببنيتي هلا
مسكها من ايدها وشاف منها الصد بس هي ما حبت تحرجه قدامهم و مسكت ايده ، عرفها على عمامها و الجد و الشباب اول ما شافوها قامو وسلمو عليها بردود مختلفة : الحمد لله
عالسلامة ... هلا ببنت العم ... حي الله من جانا ، بس ما عجبها تصرف عبد العزيز الي ناظرها من فوق لتحت كانه محتقرها و مدلها يده و ما قال شي
غادة : بنات شرايكم نروح للمجلس الثاني مليييييييييييييييييييت
امل : اي والله يرحم امك
بس قاطعهم دخول رائد ومؤيد ، ضحكو البنات من الي شافوه ، كان مؤيد حامل بايده كيس و بوكيه ورد احمر و رائد كان حامل كيس فيه علبة من باتشي و كيس ثاني
جوو لميس و كل واحد يحاول يسبق الثاني
راحو وسلمو عليها هي و ميساء و عطوها الهدايا ، وقفتهم نظرة جابر الحادة وصوته : شباب يلا نروح نقعد برى
راحو الشباب و البنات بعد قعدو بالمجلس الثاني
امل : بنات شرايكم بكرة نروح للسوق يشترون ميس وميساء عبايات و بعدين تجهز للروحة و التفتت على ميس و ميساء و كانها تذكرت شي : ايييي على فكرة ترى احنا بعد بكرة الصبح نتوجه للمزرعة
اريج : ويي يا اخي قد ايش اشتقت للمزرعة
ما تكلمت ميس و ضلت ساكتة كانها ما سمعت شي اما ميساء فابتسمت و قالت : ان شاء الله
ضلو البنات يسولفون و ميس ما غير تطقطق بجوالها
مرام و هي تهمس لرنا : وعع مدري هذي على ايش شايفة حالها
رنا : اي والله كلنا من تراب
مرام : لا وشفتي كيف قليلة الادب كيف طالعة للشباب بدون حتى غطى و هي اول مرة تشوفهم
رنا : اي ما سمعتي عاد امها مسيحية ما تستغربين عاد يوم تلاقينها يوم مع عبد العزيز تراها حية مثل امها ممكن تتلهوث عاي واحد
مرام : تخسى الا هي يناظر فيها عزوووزي ... قالت كلمتها الاخيرة بدلع ...
رنا : تخسى الا هي
و ما غاب عن ميس نظرات مرام و رنا لها و هم واضح انهم يحشون فيها ، ابتسمت تتمسخر
كانت العنود ملاحظة انه ميس مو منسجمة مع البنات على عكس ميساء الي دخلت تسولف معاهم عادي
العنود : : ميس تجين معاي برة ؟
لقتها ميس فرصة وعلى طول قالت : اي
راحو البنات وجلسو قريب من المسبح على المرجيحة
العنود : ما اظن انك تتذكري اسامي الكل صح يح ؟
ميس : اي والله
العنود : زين يلا فتحي اذانيك و اسمعيني
عندك يا اختي جدي : هذا دايما معانا احنا البنات مدلعنا لابعد حد و جدتي بعد بس عاد تقلب علينا اذا حد يقول اي كلمة صغيرة فعبد العزيز او فيصل خصوصي هذول الاثنين
و العم الكبير الي هو ابوي آانا وهو الي الكل يسمع كلمته بعد جدي وامي بعد دايما جدية و لها كلمة بالبيت ، عندهم جهاد عمره 30 و متزوج اختك المصون منال ،
و اختي نورة عمرها 24 بعده و متزوجة من اخوك
سعود و عندهم ولد عمره اسبوع و اسمه عبد الرحمان ، و عبد العزيز عمره 28 كل حياته بالشغل و حتى الشباب يخافون منه شوي و حنون بس ما يبين و لما يعصب ما يفهم شي ،
و بعده تركي عمره 25، تركي بعد كثير جدي بس برى الشركة يقلب مجنونن شوي و بعده رنا عمرها 22 هذي عاد ما افهم كيف اختي كل حياتها طلعات هي و مرام و حش ، وبعدها احم
احم " انا "
عاد ما احتاج مدح انا ، قالتها و هي ترمش بعيونها بسرعة
قالت ميس و هي منسجمة معاها : اي كملي
العنود : زين ، وبعده عمتي ام نواف ، عندها نواف عمره 28 نسخة مصغرة من شخصية عبد العزيز بس حنووووون زيادة و الحيوان الوليد وععع يا اخي يا كرهي لهالنسان اخلاقه زفت
واحذرك ها اوعك تقربي منه و ما تعطينه وجه ، عمره 25 و رائد المجنون الي عطاك الهدية عاد هذا كل حياته مزح ما يعرف شي اسمه جد عمره 23 واخته مرام 22 سنة ، هي بعد
مثل الوليد مغرورة وشايفة حالها و رشا 20 سنة حبوبة و حسآآآآآآآآآآاسة لابعد حد و عمتي مطلقة تركها زوجها من عمايلها و احذرك لازم كل كلمة تتكلمينها
قدامها توزنيها ، و عمي ابو فيصل ، يا اخي يا حبي له كانه شباب و متفهم لابعد حد ، عنده فيصل و هو بعد من طينة عبد العزيز و نواف عمره 28 و خالد عمره 24 ويدرس بلندن خجول
و طيب كثير
و عاقل و حنان ، شخصيتها غامضة ما تخرج من كتبها عمرها 23 سنة مخطوبة لنواف و و بعدها مؤيد عمره 22 سنة ، عاد هذا توام رائد بكل شي احيانا حتى باللبس يخرجون
مثل بعض ، وامل 20 سنة خبلة بقووووة و جريئة و الي عندها تقوله و بعده عمي ابو سعود الي هو ابوكي ، و عنده يا ستي سعود 29 سنة الروح بالروح هو و جهاد و حنون كثير
و فهد بعد بس عصبي زيادة يا اخي ما يعرف امه من ابوه لما يعصب و عمره 26 سنة و نايف عمره 24 سنة و مدري ليش احسه مغرور شوي و اخواتك منال
عمرها 23 سنة و اكثر وحدة طيبة و حنونة
و ريم مجنووووووووونة بقوة و رفيقتي عمرها 21 سنة و ابوك صديقنا احنا الشباب والله دايم اي مشكلة يحلها لنا و نفضفض له و اخيرا عمتي ام جابر ارملة
و حبووووووووبة بقوة و حنونة عندها جابر 28 سنة و هو بعد مثل عبد العزيز و نواف و فيصل احسهم شلة مدري ليش ، يفرضون وجودهم عالكل ، و ماجد و عمره 26 سنة و طيب
وعلى نياته ، و اخواته حنين 23 سنة و نور عمرها 21 سنة هذي كل همها المكياج واللبس و آخر وحدة غاده عمرها 20 و عربجية عربجية يا اخي عكس
شكلها و بسسس توتة توتة و خلصت الحدوتة و انتي عرفيني عليكم
ميس : احنا ما نجي و لا شي قدامكم بس بابا و ماما و احمد الكبير فينا عمره 27 و كتيييير حنون دايما معي و ايمن 24 سنة دايما انا وهو نتخانق و مشآآآغب لابعد حد و ميساء
طبعا تعرفيها ، و اخذت جوالها و حطت على صورتهم ، شوفي ، هذا بابا و هي ماما و هيدا احمد و هيدا ايمن
العنود : واو كتيييييييييييير حلوة الصورة تجننوا
وكانت الصورة فعلا روعة ، كان ياسر لابس بذلة لونها اسود و ام احمد لابسة لباس رسمي بالابيض وواقفة جنب ابو ياسر ويناظرون بعض وعاليمين احمد وميساء ، احمد لابس
بذلة سودة بس بدون جاكت و كرافات و معاه ميساء بفستان طويل حلو ابيض وهو حاضنها وعاليسار ايمن و ميس ، ايمن كان لابس جنز و شيرت اسود و ميس لابسة فستان قصير لونه ابيض
و مو لابسة اي حذاء وواقفة فوق رجلين ايمن ومطلعين لسانهم ويضحكو
تذكرت ميس ايامهم الحلوة و خانتها دمعة و نزلت ، ووراها الثانية و الثالثة
العنود فهمت عليها وحطت ايدها على كتفها خلاص عاد لا تكسرين لي قلبي و صدقيني عمي بيخليكي تروحين لهم وقت ما تبين و ما راح يمنعك ابدا ، والله ما تدرين حتى هو شكثر متعذب


عاشقه الغزاليي ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

يلا نروح للبنات








****************************************
عند الشباب
رائد : يمة ايشهاذا ايش هالجمال
فهد : هي عاد تراها اختي وقالها وهو يحرك حواجبه
مايد : يا عمي طييييييييير بس
الوليد : اي والله صاروخ اختك فهد
عصب سعود : بسكم عاد سكرو عن الموضوع
حسو الكل بتعصيب سعود واحترموه و سكتو
حب فيصل يغير الموضوع : الا خالد اتصل وقال انه هو بعد بيرجع و على طول بعد بيلحقنا للمزرعة
الكل : الله يوصله بالسلامة
قام الوليد : عن اذنكم
نواف : وين رايح ؟
الوليد : للاستراحة ، خير في شي ؟
نواف ما عجبته نبرة الوليد : هههه يلا عاد وما اوصيك مثل اخر مرة ( يقصد لما الوليد رجع سكران )
راح الوليد للاستراحة
عبد العزيز : فيصل لازم نلقى حل كثير مزايدات و صفقات نخسرها هالايام ، اظن في حد بيسرب معلومات الشركة
نواف : ايش ؟
عبد العزيز و هو يناظر جابر ؛ اي ، انا وجابر لما جينا نشوف لقينا انه شركة الحيوان بسام هي الوحيدة الي تاخذ منا بعض المشاريع بمبلغ صغير و مستحيل تكون مصادفة
كل مرة !!
جابر : ممكن يكون حد من اعضاء مجلس الادارة
سعود : شقاعد تقول انت لا تنسى انه بس احنا من المجلس !!
قام عبد العزيز : وهذا الي صاير !
جهاد : عبد العزيز !! لا تنسى انه احنا كلنا اخوان و عيال عم والشركة خسارتها من خسارتنا كلنا
عبد العزيز بحزم : قلتلكم واحد منا احنا قاعد يسرب منا المعلومات !! و بثبت لكم عن قريب وابتسم ابتسامته الي تقهر الكل و تشبع غرورة جلس و هو يتبادل نظرات مع جابر وضحكو
لبعضهم
يا ترى ايش سر هالبتاسامة ؟؟



**************************************
من بكرة باجتماع مجلس الادارة : حط سكرتير الجد الملفات على طاولة الاجتماع وخرج
عبد العزيز : جدي انت تثق في ولو ماكنت تثق في ما كنت سلمتني هالمساولية صح ؟
الجد : اي بس .....
عبد العزيز : لا بس ولا شي يا جدي ، خليني هالمرة بس
الجد : زين لي تبيه
ابتسم عبد العزيز وقال : صدقني يا جدي انه هو المسال عن كل شي و اذا ما ربحنا هالصفقة بعد انا مستعد اتنازل عن منصبي له
و بعد دقائق دخل الكل : السلام عليكم
الجد و عبد العزيز : و عليكم السلام
و جلسو يتناقشو عن الصفقة و بعدها طلع الوليد من مكتبه واتصل على بسام
بسام : ها بشر !!
الوليد : طالبين مليون و اربعمائة الف الف ريال
بسام : ههههههه ابقدم مليون و ثلاث ميةو ثمانين الف ريال
الوليد : ولا تنسى حصتي عاد
بسام: اكيد يا ابو الشباب اكيد لا تخاف ، يلا مع السلامة



.....................
ضل بمكتب الجد بس فيصل و عبد العزيز و جابر و نواف وجهاد و سعود و طلع الكل على مكاتبهم
ضلو كلهم ساكتين و جاء اتصال لعبد العزيز
............: .........................
عبد العزيز : يعطيك العافية ! ما قصرت بتتحولك الفلوس على حسابك ان شاء الله يلا فامان الله
والتفت عليهم وقال : بنقدم فالصفقة مليون و ثلاث مية و خمس و سبعين الف !
نواف : بس احنا اتفقنا على مليون واربع مية !!
عبد العزيز قال باسف لانه ما يبي يخسر صديقه بسبب غباء اخوه : كل شي بوقته حلو ، يال نرجع البيت ونرتاح ما تنسون انه ورانا سفر وطريق طويلة بكرة للمزرعة
ولما نرجع ونقدم، الملف لصاحب المشروع بتفهمون
الجد : يلا على خير قومو
قام الكل و توجهو لقصر الجد الكبير ،ما صارت احداث الكل بس تعشو و نامو
قامو من بكرة الصبح و تجهزو علشان يروحون للمزرعة
كان ترتيبهم بالسيارات
1 ـالجد و الجدة مع السواق
2 ـ ابو جهاد و ام جهاد و ام جابر مع السواق
3 ـ ابو سعود و ام سعود و ام نواف مع السواق
4 ـ ابو فيصل و ام فيصل مع السواق
5 ـ جهاد و جنبه سعود ومعاهم نورة ومنال و عبد الرحمان الصغير
6 ـ الوليد يسوق و معاه مرام و رشا
7 ـ تركي يسوق و جنبه نايف و معاهم رنا و حنان
8 ـ نواف يسوق و جنبه ماجد و وراهم نور وحنين
9 ـ جابر و فهد يسوق و معاه امل و ميساء و ريم
10 ـ رائد ومايد الفاصلين
11 ـ عبد العزيز يسوق و معاه فيصل و العنود و ميس و غادة



بسيارة ابو جهاد قالت ام جابر: ما شاء الله عليها بنت يوسف تاخذ العقل
ام جهاد : اي والله ملاك على هيئة بشر و حتى اختها ما شاء الله عليها تشبهها كثير
ام جابر : اي لا تنسين انهم بنات خالات
ام جهاد : بصراحة عجبتني ميس بقوة ما شاء الله عليها تضرفاتها ما تقول انها اصغر من العنود
ام جابر بسرعة : والا غادة
ام جهاد : هههههههه ، بس صدق ما شاء الله عليهم الاثنين




بسيارة ابو سعود ، ام نواف : شفيها بنتك كذا يا اخوي ؟ ليش متكبرة
ام سعود : الله يهديك يا اختي ايش مغرورة بس البنت ما مي متعودة علينا و بس
ام نواف بحدة : ما اظن اني اخذت رايك انا اكلم اخوي عن بنت الكافرة
ابو سعود و هو متضايق من الي قالته اخته و قال بحدة : منيرة !! لا تنسين انك تكلمين زوجتي ام عيالي و تتكلمين عن بنتي و الكافرة الي تتكلمين عنها
ممكن بسبب هالكلمة تدخلين النار


عاشقه الغزاليي ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©


بسيارة ابو فيصل ،ام فيصل : تدري عاد يا ابو فيصل والله اشتقت لخالد
ابو فيصل مبتسم و ما يبي يقول لزوجته عن المفاجاة : ان شاء الله قريب تكحلين عينك بشوفته
ام فيصل : ان شاء الله




بسيارة جهاد كانو نورة و منال يلاعبون عبد الرحمان مرة و مرة يسكتونه
منال : جهاد وقف شوي
جهاد بخوف : ليش شفيكي صاير شي ؟
منال : لا بس حاسة بدوخة خفيفة وراسي يوجع
نورة : استني بعطيكي بنادول ومدتلها ، وقفو شوي تقريبا 5 دقائق
جهاد بابتسامة : مشينا
منال هزت براسها اي ولحقو البقية بس ما كانت تحس انها بخير بس كانت متماسكة حتى ما تخرب عليهم فرحتهم




بسيارة الوليد كان حاط اغنية اكنبية و كلامها و محتواها وسخ
رشا : الوليد حرام عليك عالاقل احترم انا معك
مرام : اووووووف يا شيخة انطمي بس
وكانو الوليد و مرام مندمجين بقوة مع كلمات الاغنية و رشا تدعيلهم بالهداية




بسيارة تركي كان الوضع هادي ، تركي و نايف يسولفون عن الكورة و الشغل و رنا حاطة الايبود باذانيها و متجاهلة حنان الي تضايقت كثير و اخذت كتاب " في عقيدة الحب
كلنا يهود " وضلت تقرى فيه




بسيارة ماجد و نواف كانو ماجد و نواف طول الوقت يسولفون عن المناقصات و الشركات و نور و حنين عن الجامعة
نور : افف يا اخي باقي شهر و نص لا تجيبي طاري الجامعة
حنين : هههههه لهالدرجة عايفتها
نور : اي والله يا رب اتزوج و افتك بس
حنين : بنت استحي !
نور : والله عاد ما قلت شي آخرتي ماكلة تبن بهالشهادة و جالسة بالبيت مقابلة بزران




بسيارة جابر : كان جابر و فهد يتهاوشون ، جابر يقصر الصوت و فهد يزيد و امل و ميساء و ريم و يحاولون يتقربون اكثر من ميساء لانهم حسوها حبوبة و كانت ميساء تتلعثم
بسبب نظرات جابر لها الي ما خفيت عنها
جابر : بنات ما تبون شي ؟
ريم : لا اصلا قالو بنوقف بعد شوي الكل ناخذ لنا شي
جابر : اها ... وهو بس كان يبغى يسمع كلمة من فم ميساء





بسيارة رائد و مايد كانو عايشين جو و مرة يسرعو و مرة يخفضو سرعة لما يتصل عليهم جهاد يوكلهم كم كلمة يبهذلهم و حاطين اغنية happy و ماهمهم فحد


بسيارة عبد العزيز طفشو البنات و عبد العزيز وفيصل ما غير يسولفون عن الشغل شغل ، شغل ، شغل .......
العنود : شباب شرايكم تحطون لنا اغنية
عبد العزيز لا حياة لمن تنادي
غادة : هييي انت ترى نكلمك
فيصل : تكلميني ؟
غادة : لا الجدار الي جنبك
ضحك فيصل و عبد العزيز طنشهم
غادة و هي تضرب كتف فيصل و العنود تضرب كتف عبد العزيز : هييييه ترى طفشنا لو رحنا مع المهبل مايد و رائد كان احسن يا اخي سولفو ويانا
فيصل : اقول اسكتي انتي ..... ميس شفيكي ساكتة ؟
ابتسمت ميس ابتسامة مجاملة : لا سلامتك ما في شي
كان عبد العزيز يناظر عيونها من المراية وحس بالحزن الي بعيونها
عبد العزيز : الحين بنوقف تبون شي بنات ؟
العنود : امم جيبلنا 3 كابوتشينو و ماكارون
كانو عبد العزيز بينزلو بس وقفهم صوت ميس : عزيز !
ابتسم فيصل و عبد العزيز على كلمة عزيز !
عبد العزيز : آمري !
ميس : ممكن تفتحلي صندوق السيارة بآخذ دواي ؟!
عبد العزيز : ان شاء الله
نزلت معاهم و فتح لها عبد العزيز و اخذت دواها و رجعت و بهالوقت راحو عبد العزيز و فيصل و لحقو الشباب






فيصل و هو يقلد صوت ميس : عزيييز الشباب هناك
ضربه عبد العزيز بخفة و قاله : اسكت عاد لا تفشلنا قدام خلق الله
رائد : اوف اوف اوف كذا تخليه يضربك يا فيصل
عبد العزيز وهو يجلس : اقول اسكت يا فتيلة انت
جابر : الا جد ليش
فيصل قاللهم السالفة و هو يضحك
الشباب : ههههههههههه
عبد العزيز : اقول اسكتو بس خذو طلبياتكم و يلا الطريق بعدها طويلة
اخذو الطلبيات و رجعو لسياراتهم و عبد العزيز كان يبتسم فداخله على كلمتها وعجبته ، اول مرة حد يناديه عزيز !!










يا ترى ايش الاحداث الجديدة الي بتصير في المزرعة ؟
و ايش بيصير بالصفقة و الخطة الي عملها عبد العزيز وجابر ؟


فدا لعيونه أحدهم كسرني ليُقيم اعوجاجي
✿ إدارة الإقسام ✿

بداية موفقة غاليتي و البارت طول مشبع بصراحة
امم مرام ما حبيت شخصيتها و انتي ما وضحتي شو تقرب لـ عبدالعزيز غير انها واحدة
من بنات عمه فـ كيف تتصرف معه كذا

قوانين القسم :- https://forums.graaam.com/458176.html

و اطلعي على هذا الموضوع :- https://forums.graaam.com/420685.html

موفقة بإذن الله


المتني يازماني ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

واو حلوة الرواية كثير كثير
والبارتات روعة تبشر بخير
العنوان كثير عجبني
وعزيز فديته يجنن هالمغرور الواثق بنفسه
سجليني من متابعينك

سما غياب ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©



بداية جميلة ورائعة لكن حاولي أنك تكثفي الوصف وما تخلي الحوار يسيطر على الرواية كمان لاحظت عندك أخطاء أملائية كثيرة أتمنى انك تتفاديها وقبل لا أتنزلي الجزء تدققي
فيه لأنه كثرة الأخطاء بتشعر القارىء بالملل والتشتت الأحداث وتسلسها جداً رائع ..
وطول الجزء مناسب .. ان شاء الله بتكون من الروايات المميزة .. وفقك الله ويعطيك العافيه



أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1