منتديات غرام روايات غرام أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها روايتي الاولى : حين تدق في القلب أجراس الكرامة كل المشاعر مجبورة أن تموت
همس آلآحساس ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

بسم الله الرحمن الرحيم
..
..
..
روايتي الاولى : حين تدق في القلب "أجراس الكرامه" كل المشاعر مجبوره أن تموت ..
روايتي تحكي قصه من الخيال للواقع ..
تحكي عن آمــآل وآحلام بعض الفتيات .. وندم آلاخريات ..
ربما تصنع البعض آمـالاً غير حقيقيه .. وربما هذا هو القدر !!
وايضاً يمكن ان يكون الحب إما ثغره كبيره أو حيآه جميله

أدعموني ^^

البارت الاول ..


كانو البنات متجمعين ببيت صاحبتهم "نوف" وجالسين بالحديقه ومدمجين مع الرقص والضحك والهباله ..
كانت واقفه على الكرسي وتضحك وتغني وترقص
انتبهت له من بعيد
ابتسم لها وابتسمت له
انتبهت لها نوف وعلى طول ضحكت : ههههه ريوما تبتسمي لمين
استحت راما وكانت تبي تنزل من الكرسي ولكن طاحت
قام الضحك والصراخ خخخ ؛ اما هو مششى عشان ماتصيده اخته
مشاعل : ريوما توجعتي هههههه ؟
راما : أخ والله اوريك يانوف ؛ ليش تكلميني ؟!
نوف تتكلم بكلام غير مفهوم : خخخ اوريه انا بس خليني امسكه
طبعا محد فاهم الا نوف وراما
ريماس وكأنها فهمت : اوووه ليكون .......
وعلى طول راما مسكتها عشان تسكت
ريماس : خلاص والله بسكت
ريم : خليكم من حبيبتي ريوما لحد يزعجها ( ريم وراما قريبين من بعض كثير .. وطبعا فاهمه كل شي )

اعرفكم على البنات ...
راما : بنت حبوبه وططيبه حيل ؛ لكن ظروفها والحياه الي تعيشها احيانا تغيرها ..
ماتحب تبين لصاحباتها انها ضعيفه .. ولا تحب تنزل دموعها قدام احد ..
ولا تحط ببالها احيانا .. تتفهم الكل وخصوصا صاحباتها ؛ قريبه منهم
ولكن مشكلتها انها ماتحب تكون صداقات جديده .. عمرها 19 سنه ؛ شعرها بني وطويل ؛ بيضاء وعيونها عسليه؛ ملاحمها طفوليه

ريم : شخصيتها مثل راما .. بنت لطيفه بمعنى الكلمه وتدخل القلب .. ماتحب تشوف صاحباتها واهلها متضايقين
وطبعا هي دلوعه اخوها خالد ^^ بعدين تتعرفو عليه .. عمرها 19 سنه .. شعرها لنص ظهرها وصابغته اشقر ..
تحب المكياج والحركات الجديده عشقها xD .. دايما تغير من ستايلها

نوف : بنت دلوعه ولكن دلعها لايق عليها .. الي يناظرها يعطيها اصغر من عمرها .. دايما تمثل عند اهلها انها هي المسكينه
وتحصل الي تبيه هههه .. عندها شخصيه قويه ومؤثره .. تحب ترسم ودايما تطلع كل شي بالرسم ..
طبعا ماعندها خوات .. بس اخوها سليمان
عمرها 19 سنه وشعرها لاخر ظهرها واسود .. ملامحها طفوليه ايضا .. عيونها بنيه ..

مشاعل : البنت الفله الي دايما محبوبه بين الكل .. الحياه عندها فري .. ومحد يزعل عليها ..
دايما تحب تكون علاقات وصداقات جديده .. ولكن صاحبتاها هذول علاقتها بهم قويه .. طبعا هالبنت قويه ومايهزها ريح ..
لكن عندها ذكريات الماضي هي الي تأثر فيها .. ماتحب تبين لصاحباتها انه ياثر عليها .. عمرها 19 سنه
قاصه شعرها قصيير .. واشقر .. عيونها لونها اخضر .. جميله وطويله ورشيقه .. وحيدة امها وابوها .. حتى انها قريبه من امها .. تحسها صاحبتها وامها واختها ..

نرجع لقصتنا
مشاعل : افف والله طفشانه ودي اجرب مغامره
نوف : اسكتي بس انتي ماوراك الا المصايب
ريم : مشاعل شرايك نقص شعر نوف ؟ عشان هالمره لاتتدلع دلعها الماسخ وتلعب فيه
مشاعل : والله فكره حلوه هاتي مقص
نوف خافت على نفسها لانهم دايما كذا يستهبلون .. لكن بالاخير مايزعلون من بعض : والله ماتلمسينه .. لو تلمسيه اكسر يدك
راما : ايوه تكسرين ايدها ههههههه .. ماعرفتك نوف
ريم : اقول بس خلكم من هالسالفه .. اوافق ولا لا ؟!
نوف بهباله : اكيد توافقي عليه عشان تفكينا من شرك
ريم تتكلم بجد : نوف بلا خباله اتكلم جد .. اخاف اوافق واندم ( متقدم لها شخص )
راما : شوفي انتي محد بيجبرك على شي اذا مرتاحه وافقي
مشاعل تبي تغير جو : اذا ماتبيه اعطيني اياه .. اهم شي يكون فلاوي ومرح
ريم بطفش : افف ليه انا اعرفه ولا كلمته ؟ بس ترى والله خقققاق يهبل .. امه اعطتنا صورته
راما : اجل وافقي ههه .. تصحين كل يوم على وجه يفتح النفس
ريم : هممم والله مدري .. الا اقول متى بترجعين ؟
راما : مدري بس خذيني معك .. بابا نايم الحين ( ماعندها اخوان )
ريم : اوك بس اصبري اخوي يقول 5د تلاقينها ساعه
مشاعل باسلوب راقي مو من عادتها : انا استأذن الحين .. بروح انام
نوف بضحكه : ههههه مشاعل وش هالكلام الائق .. غريبه ( ورن جوالها بوصول رساله جديده )
طلت وشافت الرساله من مجهول
....: ( اشتقت لك .. ودي انام مرتاح وانا اناظر فيك )
.. ازعجها كثير .. تبي تعرف مين هو !
دايما يرسل لها رسائل حب وغزل
تأففت مشاعل : افف المره الجايه اقرا الرساله لاتحذفينها
نوف تسوي حركات بمعنى تحلمين : لو تموتين ماتركتها
وطلعت مشاعل
نوف بضيقه : افف والله هذا مزعجني ! لو يبيني يتقدم لي
راما : ماعليك منه بس لاتردين عليه
ريم : يب تلاقينه بس يتسلى

بآلاخير الكل انصرف لبيته
...........
بصباح يوم ثاني صحت راما وتوجهت لغرفه اختها ( ريناد )
فتحت الباب وصحت ريناد لانو نومها خفيف
انفجعت راما من شكلها : يممممه اعوذ بالله وش مسويه لنفسك !!
ريناد تتلفت يمين ويسار: ليه شفيه ؟!
راما ضربتها بشويش على راسها : وش مسويه بشعرك
كانت قاصه بوي
ريناد : ايوه حلو صح ؟
راما : يا خبله ليه مسويه كذا بنفسك ؟؟ مين قال حلو
ريناد : عادي انا عاجبني
اعرفكم على ريناد : بنت صارت لها اشياء ومشاكل خلتها تتغير .. بعدين بنتعرف عليها اكثر .. اختفت ابتسامتها الحقيقه ..
دايما ساكته وسرحانه .. قصت شعرها بوي .. يعني شكلها خرب كل انوثتها .. تشبه كثير لراما .. وطبعا بسبب ابوها دايما ظالمها
عمرها 17 سنه ..
راما : حبيبتي ريناد يعني بهالشكل وهالشعر واللبس تحسبين نفسك ونفسيتك بتكون افضل ؟
ريناد بطفش : معليش ريوما مو من اول الصباح تقلبين نفسيتي .. انا هالشي عاجبني ؛ لو حبيت اشكي لك بجي بنفسي
راما مو عارفه كيف تتصرف مع اختها ... : طيب براحتك .. بس ابيك تعرفين اني موجوده ولا بتخلى عنك ..
وحضنتها ....
ريناد تقول بنفسها ( الحمدلله الله اعطاني اخت مثل هذي .. عوضتني عن امي الي فقدتها .. وابوي الي كل يوم يتغير علينا )
ابتسمت ابتسامه مكسوره بداخلها .. ولكنها لها معنى كبير فيها

.........................................
بمكان مختلف .. وشخصيه جديده .. من الداخل يختلف عن الخارج
رمى الملف بوجهه وقال: انت مدري كيف تفهم !! انا مابي اعقد الصفقه مع هالشركه .. لو سمحت اطلع من غير مطرود
طبعا الكل عارفه لما يعصب كيف .. ولكنه حنون من داخله
طلع من الشركه وهو معصب مثل دايما ..
وهو بالسياره .. مر على مكان يذكره باشياء كثير .. يحمل معاه الآم وجروح .. كره هالمكان من الحادث الي صار جوا
( دخل المطعم هوا واصحابه وكان مبسوط .. لكن الي خرب فرحته انه شاف زوجته مع شخص مجهول ..
ماحس بنفسه الا وهو يضربه بقوه .. سحب زوجته واعطاها كف
..........: انتي كيف تسمحين لنفسك تخونيني ؟؟؟! مين هذا ! يعني انا مقصر معك بشي .. والله انك تافهه ماتسوين كل الي سويته عشانك
اما هي من الخوف كانت تبي وتنكر .. صحيح انها ماتحبه ولكنها كانت مغروره فيه .. دايما تحكي للبنات انه اختارها لجمالها
وانها ماخذه واحد غني ويحبها .. وجماله يسحر الكل
لكنها ماحبته رغم كل الي يسويه لها ....
اخذها لبيت اهلها : خليني اشوفك جايه بيتنا او امك اتصلت لامي والله لاذبحك لو تفكرين تردين لي .. انتي طالق
ورماها من السياره )
كان يحبها ويموت فيها ؛ لكنها ماقدرت النعمه الي هي فيها
تحرك بصمت .. صحيح اشتاق لها .. لكنه يبي ينساها ومو عارف
وصل للبيت وحاول يهدي اعصابه ..
لما دخل ماحصل احد
راح لغرفة اخته وحبيبته ريم .. اول مادخل شافها لاعبه بنفسها لعب
لابسه فستان وحاطه مكياج .. ومساكه استشوار الشعر ومسويه تغني وهي ترقص
ابتسم بداخله على خبالتها .. يحبها كثيييير .. ولكن حب يقهرها : الحمدلله على نعمة العقل
ريم مسويه معصبه : اوووه اطلع برى خربت علي الجو ! بس والله مو حلوه كذا ؟ ( وقامت تدور حول نفسها )
هنا ماقدر يمسك ضحكته : هههههههههه والله حلوه وتهبلين بس ليه مسويه كذا
ريم : هممم والله طفشانه شرايك تستهبل معاي ؟
.........: ايه آخر عمري اسوي كذا معك شايفتني اهبل
ريم : افففف خلودي طيب انا طفشانه وش الحل
خالد باستعباط : موتي وترتاحين
ريم ضربته بشويش على كتفه : بدل ماتقول اطلع مع اختي حبيبتي نتونس :(
خالد : خلاص لك الي تبينه وين ودك تروحين ؟
ريم بصراخ ومو مصدقه : اماا خلود من جدك ؟؟ ما اصدق
خالد : ايوه من جدي ؛ اذا ماتقولين بسرعه ترى اغير رايي
ريم : الا ابي اطلع بروح السوق لحضه اكلم ريوما
خالد تأفف : وانتي دايما مع هالريوما
ريم بصراخ : حدك بس الا صاحبتي ماتغلط عليها ( واتصلت عليها )
خالد : طيب خلاص والله ما اتكلم
ريم : هلااا ريوما شرايك تروحين معي السوق ؟
راما بأسف : لو اقدر والله رحت معك بس شسوي تعرفين البابا
ريم : اففف وش ذا الطفش ؛ مدري كيف تقدري تعيشين كذا
راما : شسوي بعد حكم ربك لا اعتراض عليه .. تصدقين عندي سوالف اقولها لك .. خلصي السوق وكلميني
ريم : ههه حمستيني .. ( خالد بعصبيه : يلا اذا ماتخلصين ترى بروح عندك ) كملت كلامها : ططيب يلا باي خالد بيغير رايه
راما : هههه باي
خالد : اعوذ بالله بس اختك ماسويتي لها هالكثر
ريم : وانت شدخلك صديقتي واحبها ! ليكون تغار ؟!
خالد ابتسم : اغار على ايش هههه .. بكره اتزوج وادلع زوجتي وانتي الي بتغارين
ريم : اتحدى تدلعها كثري
وطلعو ........

.................................................. ...............
بمكان اخر .... بقصر جديد ... حياه مليئه بالترفيه .. مثل مايقولون اصحاب البيت.. الدنيا ماتمشي الا بفلوس
هذا القصر يوجد به انفس نقيه .. وانفس خبيثه .. يضنون بكلامهم مع الناس انهم لائقين او صالحين .. ولكن كلٌ يرى الناس بعين طبعه

كانت جالسه وحدها تفطر .. والطاوله موجود بها كل اصناف الطعام ..
ولكن بغرورها وتكبرها مافي شي يعجبها ..
رمت الملعقه من ايدها وبصراخ : وش هالبيت ووش هالخدم ! ماتعرفو تطبخون مثل الخلق والعالم .. ندفع لكم عشان تجلسون كذا ؟؟ ابعدوه مابي شي
دخلت عليها امها : شفيك حبيبتي وش الي مضايقك ؟
..........: يمه وش هالخدم الي تجيبينهم ! انتي جربي ذوقي الاكل والله لترمينه بوجوههم
...........: خلاص لك الي تبينه حبيبتي الحين افنشهم كلهم
ابتسمت وناظرت فيهم بتكبر .. قامت وتوجهت لغرفتها الكبيره ...
اخذت جوالها واتصلت عليه .. غيرت نبرتها وتكلمت بدلع : هلآ حبيبي شخبارك ؟ آشتقت لك بقوه
يمممموت على دلعها ويحبها بصدق .. رد عليها : بخيير ياقلبي بعد ماسمعت صوتك .. وانا اشتقت لك اكثر واكثر .. ليه تحرميني من صوتك كل هالمده
...........: شسوي حبيبي مو مني ! والله اختي داخله طالعه عندي ..
رد عليها : خلاص حبيبتي اصبري شوي وانا ادق باب بيتكم وبعدين محد يزعجك
تضايقت من هالسيره دايما يوعدها بالزواج ولكنها تظن انه مثل الي قبله .. طمعانين بفلوسها ... : وانا انتظر هاللحظه ( وكانت تبي تقفل ) معليه حبيبي امي تبيني اكلمك بعدين
وسكرت بوجهه .. صحيح انه تضايق من هالحركه لكنه يحبها كثييير .. وكان يمنع نفسه انه يشوفها او يطلع معها .. وينتظر اللحضه الي يخلصون منها ويكون معها حقيقه
كانت تكلم نفسها : افف مدري كيف ذا مايستحي عللى وجهه .. دايما يقول بتزوجك واتزوجك .. من حلاوة وجهه عاد
دخلت عليها اختها المتزوجه ( زوجها مسافر للشغل وهي ببيت اهلها ) وكانت حامل وبطنها كبير ..
............: شههد شفيكي تكلمين نفسك .. ( ومسكت بطنها ) افف والله البيبي متعبني
شهد بضحك : محد قالك تتزوجين .. الا صحيح متى يرجع زوجك النحس
ردت بغضب : ما اسمح لك تقولين عن زوجي كذا .. والله اني احبه ويحبني ومبسوطين مع بعض
شهد : من حلاته عاد ! مدري كيف وافقتي عليه
ردت بغضب اكبر : انتي مدري كيف ماتحترميني ! عيب عليكي يابنت انا اكبر منك .. وبعدين الناس تاخذ عشان الاخلاق الشكل مو مهم ... الله يعين الي بياخذك
شهد تبي تقهرها : الي بياخذني اصلا بيموت فيني مو مثلك كل يوم مسافر وراجع
ماحبت تتناقش معها بهالشي اكثر .. تنهدت وقالت : اقول قومي بس نجلس مع ماما
ونزلو تحت
.................................................
بالمكان الي دايما يتهاوشون فيه
مسكها من اذنها ويسوي نفسه معصب : مو انا قايل لك لاتلبسين قصير كذا ! عيب عليكي تجلسي كذا قدام اخوانك
...............: طيب مشعل خلاص بس اترك اذني
مشعل : كل مره تعيدين نفس الكلام وترري نفس الغلط ! روحي غيري ملابسك
هربت منه وراحت على طول تشتكي لامها : يممه شوفيه يسحبني من اذني تقولين تيس ! شفيه لبسي وهو شدخله ؟
الام ( ام مشعل ) : مشيعل ليش تسوي لريماس كذا ؟ هي حره بهالشي وثانيا انت اخوها مو احد غريب !
مشعل : شفييك يمه عيب تلبس قصير قدامي حتى لو انا اخوها .. لو طلعت للحريم كذا وش بيقولون عنها ؟؟
ريماس بعصبيه : اقولك انت شدخلك طلعت للحريم ولا جلست كذا ..
مشعل : تسكتين ولا اسحبك من اذنك مره ثانيه
ريماس :يمممه شوفيه :(
ام مشعل : خلاص انت وهي ؛ اطفال انتم تسوون هالحركات ؟؟ شوفو كل واحد وش كبره وتتصرفون كانكم جهال ! خلاص انت ماعليك منها وانتي احترمي اخوكي الكبير
اعرفكم على عائله ام مشعل ...
ام مشعل : ام حنونه كثثثثير وتخاف على اولادها اكثر من نفسها .. صحيح انها احيانا تعصب عليهم لكنها تظل تحبهم .. رغم عمرها الكبير الا انها محافظه على شكلها
ابو مشعل : الاب الحنون مثل زوجته .. مايحب يظهر حنيته على اولاده مثل امهم لايتمادون .. ولكنه عصبي .. واحيانا يتكلم برسميه مع اولاده ..
مشعل : ولدهم الاول والكبير عمره 29 سنه .. مو متزوج .. كان يفكر انه يخطب بنت خالته حب الطفوله ولكنها تزوجت وغير رايه ..
على انه كبير لكن كثير يتهاوش مع ريماس .. بس يحبها كثير .. علاقته بريماس افضل من ريم
رجل وسييم ومهتم بشكله كثير
خالد : عمره 26 سنه ماخذ صفات كثيره من امه ولكنه عصبي مثل ابوه .. يحب خواته ويعزهم معزه خاصه .. خصوصا ريم .. مرح وطيوب ولكن اذا عصب يتغير
طبعا مثل مشعل وسيم ومهتم بشكله
ريماس : عمرها 25 سنه دايما تتصرف بطفوليه .. تحب تقهر مشعل ولا تسمع كلامه ..قريبه كثييير من ريم ودايما تفضفض لها .. شخصيتها مثل ريم
ولكنها سمرا .. سمرا جمال رباني ×.× شعرها طويل وعيونها واسعه وحلوه كثير
(ريم سبق وتعرفنا عليها )

..................................................
بغرفتها الواسعه .. رغم انها تشعر بالوحده .. محتاجه احد يكون معها
كانت ترسم وهي سرحانه .. انقطع سرحانها بوصول رساله جديده
قبل ماتشوفها توقعت انه هو .. وتوقعها كان صحيح
ارسل لها ...( أحبك يعني ..مابيك تتضايق ، مابيك تكتم بقلبك ، مابيك تبكي لحالك ، مابيك تشكي لنفسك ، أحبك يعني اي شئ يضايقك يضايقني يسعدك يسعدني ~ )
احتارحت مع هالشخص تبي تعرف مين هو ؟ ولا تبي تشوف شكله ! تبي ترد عليه وماتبي ترد .. حطت ببالها انه واحد اكيد يتسلى مثل ماقالو صاحباتها
دخل عليها اخوها سليمان ....
انقطع تفكيرها وتركت جوالها ..: هلا والله تو مانورت غرفتي بوجودك
سليمان استغرب : غريبه وش هالكلام الحلو !!
نوف بخبث : هاا تحسبني مدري ولا ماشفتك
استحى ولا حب يبين لها .. هو اصلا كان يبيها تفتح السالفه : ليه وين شفتيني ؟
نوف لسه بخبث : الححب ! شفت الحب ها
حك راسه مسوي مو فاهم : اي حب ؟
نوف : بلا خباله لاتسوي نفسك .. لو تبيها اخطبها
سليمان انبسط : اخطبها ؟ طيب ماتحسي انه مبكر شوي او لسه صغير ؟
نوف : اي مبكر انت واي صغير .. الي يشوفك يقول معمر ماشاء الله
سليمان : تف تف عن الحسد ! طيب كلمي ابوي
نوف بعدم مبالاه : كلمه انت شدخلني انا
سليمان : شنو شدخلك هذي صاحبتك !! وانا اخوك الوحيد
نوف : اخوي الوحيد لكن وش مستفيده منك غير تزعجني ؟؟ طيب بعدين اكلمه
عائله ابو سليمان ..
ابو سليمان : زوجته متوفيه .. يحس بالوحده بدونها ولا يبي يتزوج .. مدلع اولاده كثير .. مايبيهم يحسو انهم فقدو احد .. ولكنه وقت الجد جد
سليمان : عمره 22 سنه .. يحب راما من وهم صغار .. كان دايما يسترق النظر لها .. ينتظر اللحضه الي تكون له
نوف سبق وتعرفنا عليها .....
..................................................
ببيت الشخصه الي طفشت من الوحده .. ماعندها لا اخ ولا اخت ولا احد يونسها غير امها ..
كانت تتمشى بالبيت وهي تتأفف وتتكلم بكلام غير مفهوم .. رغم انها كذا .. الا انها تظل مرحه
راحت لغرفة الخدم من الطفش وهم يشتغلون وينظفون ..
كانت حاطه ايدها على خدها وتناظرهم : سويا انتي ماتشتاقين لاهلك واولادك ؟
سويا تعرف طبع مشاعل وانها مرحه مع الكل ولا تفرق بين الناس : اكيد بس وش يسوي لازم شغل عشان فلوس
مشاعل لسه على نفس وضعها : طيب ماودك تكلمينهم ؟
سويا : لا مدام مافي مقصر كل شهر لازم كلام مع اهل .. مدام كتير طيب
قامت مشاعل وصفقت : واو ماما رائعه
سويا : ايوه كتير .. وانا يريد يجلس هنا اكتر
جلست شوي وبعدها راحت لامها ..
عند امها
دخلت بازعاج : يمممه انا طفشانه اجلسي معي
ام مشاعل : بسم الله خوفتيني وش هالصوت ..
مشاعل : يممه طفشانه شسوي
ام مشاعل : تعالي يمه ابيك بسالفه
مشاعل : ايش في ؟
ام مشاعل : حبيبتي انتي كبرتي وابي اشوفك عروسه .. وابي اشوف احفادي
مشاعل قاطعتها : خلاص يمه سكري هالسالفه انا مابي اتزوج
ام مشاعل : طيب ليه ماتحبي تسمعي هالسيره ؟ لمتى بتظلين كذا يخطبوك الناس وترفضين ! والله انه ولد مافي احسن منه
مشاعل : يمه انا مابي اتزوج ابي اظل معك
ام مشاعل : اجل ليه تقولين طفشانه ومحد معك
مشاعل سكتت لانو كلام امها صحيح بعد تفكير ردت : صاحباتي معي
.................................................
بيوم آخر وسآعه آخري وظروف آخرى .. نبدأ بصراع الالم ..
بعد النقاش الطويل والرد المحزن .. خاف انها تضيع من يده بعد كلام ابوه
نوف : يبه حرام عليك هو يبيها وهي صاحبتي واعرفها
ابو سليمان : قلت لا يعني لا ؛ لاتعصبيني .. خليه يكبر كم سنه ويصير رجال ينشد فيه الظهر عشان يقدر يتحمل مسؤوليه كبيره
سليمان : يبه يعني انا مابطير ولا بكون ببيت وحدي .. انا بسكن معكم هنا وشغلي ووظيفتي كويسين بس انت الله يهديك مو موافق
ابو سليمان : وظيفتك الي وصلت لها كلها مني لانك ولدي .. ولا انت ماتعبت بشي عشان توصل لهالمستوى
نوف : وش هالكلام يبه انت شدراك يمكن ياخذها ويعيشها احسن عيشه
ابو سليمان : تتكلمون كان البنت موافقه ولا اخذتو رأيها .. المهم كلامي مابغيره انتظر كم سنه وبعدها انا اروح واكلم ابوها
طبعا الكل يعرف حال سليمان الحين .. مقهور ومعصب ومو عارف وش يسوي .. طلع من البيت وهو معصب وكانت نوف تلحقه تبي تهديه ..
نوف : سليمان لحضه بس والله ابوي يقول هالكلام من خوفه عليك ولا يبي يظلمك او يظلمها .. اصبر بس سنتين وتصير لك
سليمان وهو معصب دفع اخته وطاحت بالارض ..: اتركيني وروحي هذا لا خوف ولا شي .. اكيد يبي ياخذ لي وحده من بنات اخوانه التافهات..
ومشى ؛ اما نوف قامت ودخلت جوه .. مو عارفه وش تسوي .. تخاف على اخوها يصير له شي
.................................................
بالفيلا الي محد يسمع فيه لا ضحكه ولا صوت .. وحيدين ويحسون انهم غريبين بهالبيت
نزلتو تحت عشان يتغذون مع ابوهم .. نزلو بصمت .. مو حابين يسمعو شي جديد
جلسو جنب بعض بالطاوله الكبيره المليئه بجميع الاصناف ... رغم ان حياتهم وقصرهم الكل يتمنى مثله .. لكن الي يدخله ويعيش فيه يحس ان القصر ميت
اول ماجلس بدأ ياكل بصمت .. انتبه لبنته ريناد وتكلم : ريناد وش مسويه بنفسك ؟
ريناد تكره طريقة ابوها بالكلام معها .. من ردوده ترد بنفس طريقته .. ويعصب : ليه شفيني ؟
ضرب بيده على الطاوله : مين سمح لك تطلعين وتسوي بنفسك الي سويتيه ؟؟
ريناد تسوي نفسها تفكر : ممممم والله السواق برى ورحت الكوافير .. حلو صح ؟
راما همست لها : ريناد خلاص والله مالي خلق يعصب
ابو راما بعصبيه : روحي انقلعي على غرفتك مابي اشوف وجهك .. قليلة ادب والله ماتدري تتكلم مع مين
كانت تبي ترد لكن راما مسكتها وراحت معها لغرفتها
ريناد بقهر : اتركيني والله هذا مايستاهل اقول عنه ابوي .. قال ايش قليلة ادب ؛ خله يعرف مقدار تربيته واهتمامه وش صار فيني
راما : خلااص ريناد انتي كبيره وش هالكلام .. وبعدين هذا ابوك مو على كيفك
ريناد لسه بنفس القهر : انتي ماتحسين .. ولا صار لك الي صار فيني .. ولا عمرك بتقدري تتحملي الي تحملته ...
دخلت ريناد الغرفه وقفلت عليها الباب .. ماتحب تحسس احد بضعفها .. ولا تبي احد يشوف دموعها .. نزلت دموعها بصمت وهي تتذكر الي صار
^
انتهى البارت


وردة الزيزفون
✿ إدارة الإقسام ✿

مساء الخير .. ياهلا فيك بغرام .. موفقة بطرحك ... بداية جيدة لكن حاولي تكثفي بالسرد وتزيدي بالوصف لمكان الحدث وللشخصيات ووضعيتهم في الحدث

وياليت تبتعدي عن العلاقات المحرمة .. يعني زي سالفة سليمان وراما مايجوز الي صار كيف يسمح لنفسه يناظر بنات ماهم محارمه وماخذ راحته اذا كان عادي عنده انو الرجال يشوفو اخته بدون وجه حق غيره مايرضى مو كل الرجال غيرتهم معدومة على محارمهم والبنت الي ترضى وتسمح لرجال غريب يناظرها بدون ستر بنت ماينوثق فيها ابد مثل ماسمحت له وابتسمت راح تسمح لغيره ..

انتي اعطيتينا انطباعات موحلوة عن ابطالك وتهاونهم وانعدام خوفهم من رب العباد .. وياليت مايكون بروايتك شخصية بويات لانها مخالفة لقوانين القسم يعني ريناد اتمنى ماتصير بالاخير بوية

القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا

همس آلآحساس ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البارت الثاني

وتمر السآعات كآنها ايام ..
بدأت تتعلق بالشخص المجهول !! لاتعلم ماذا تفعل
تقول دائما بنفسها هل هذه حقيقه ام مجرد لعبه ~
بدأت تتصفح الرسائل واحده تلو الاخرى .. والابتسامه على وجهها
وكانت الاخيره قبل ساعه ..
أحبَبْتك بْششكل مُفآجئ ؛ يثِير قَلقْ تَخيلآاتي ~
مازالت مبتسمه رغم انها لاتعرفه !
تقول بنفسها هل هذا مايسمى بالحب ؟
اختفت ابتسامتها فجأه بعد تفكير عميق !!
قالت بنفسها ( ما ابي افكر بهالتفكير او احس بهالشعور ؛ مابي اخطآ وبعدها اندم )
حذفت كل الرسائل الي يرسلها ..
تنهدت وتذكرت اخوها الي خرج ولا جا ..
دقت عليه اكثر من مره .. ولكن لا مجيب .. خافت عليه اكثر
معقوله صار له شي ؟!
راحت لابوها ودموعها بعيونها ..
نوف : يبه وينه آخوي .. صار الليل ولسه ما جا ! ليكون صار فيه شي ؟؟
ابو سليمان مايبي يخوف نفسه او بنته .. تكلم ببرود : ماصار فيه شي بس اكيد مقهور
نوف بقهر : تتكلم وكأنه مايهمك هالشي ؛ بكره لا سمعت عنه خبر بتندم على كلامك .. وصعدت لغرفتها
تنهد بضيق .. مو عارف وش يسوي
.................................................. ....
بزاويه اخرى .. محد عاجبها وحاسه انها طفشانه .. يمكن عشان خالد لسه ماجا عشان تطفشه .. او اختها الي حابسه نفسها بالغرفه
اتصلت على صديقتها الي معها دايما .. حبت تفضفض لها ..
ريم : ريومه ابيك تعالي لي :\
راما بقلق : يمه شفيه صوتك ؟؟
ريم بتنهيده : اقولك تعالي لي ابيك
راما : طيب 10د وانا عندك
سكرت منها ورمت نفسها على سريرها وحضنت وسادتها .. حست نفسها تسرعت .. او كلام امها خلاها تتسرع بقرارها ..
بعد ربع ساعه وصلت راما لريم .. اول ماشافتها انفجعت
راما : شفيك ريم ليه وجهك متغير ؟؟
ريم : اففف والله مدري محتاره احس اني تسرعت
راما : ليه تسرعتي بأيش ؟
ريم ودمعتها على الابواب : وافقت عليه !
راما من الفرحه حضنتها : كللللللللوش مبروك ياعمري اخيراً بنشوفك عروس !
ريم انبسطت من حركتها ولكن ظل شي بداخلها : طيب مو على كذا ؛ انا قلت مابي فرحتي تكون قبل ريماس .. اففف ليش وافقت
راما : حبيبتي ريم هذا نصيبك بكره يجي لها نصيبها .. انا لو تتزوج قبلي ريناد والله افرح ..
ريم : الا صحيح شخبارها من زمان عنها
راما بتنهد : تعرفين من هذاك اليوم للحين وهي بنفس الحال .. حاولت اخليها تتكلم معي وتفضفض لي لكن ماتبي
ريم : صار على هالشي سنه .. حاولي تنسينها او تطلعينها
راما مقهوره عليها : هوا بابا مخليها ؟ من صار هالشي وهو متغير عليها .. ما احسه مثل قبل معها .. اقولك خلاص انا ابي اغير نفسيتي مابي اتذكر شي مو حلو
ريم بابتسامه : ممممم طيب لحضه بجيب لنا شبسات وخلنا نشاهد افلام ونسولف ..
وراحت .....
راما فتحت جوالها وجلست تلعب ومندمجه ... سمعت صوت الباب انفتح
راما : ريم جربي هاللعبه والله تونس بدل ماتجلسين فاضيه
طالعت بالباب وانصدمت .. تجمدت ماعرفت تتحرك
طبعا الشخص الي كان داخل هو خالد ^^
ارتبك ولا عرفت وش تسوي .. بعد ماحس على نفسه طلع
اما هي مازالت تطالع بنفس المكان يغ
بعد 5د دخلت ريم وحست ان صار شي
ريم : ليه خالد كان طالع من هنا ؟
راما : ها ! لا ليه ؟
ريم بشك : اجل صار شي هههه قولي الجد
راما بارتباك : ها لا ماصار شي
ريم بضحكه : ههههههه على كيفك بس بعرف بعدين
...................................
بالنسبه له طلع وهو يفكر مين هذي ؟!
بعدها حاول يشتت تفكيره لانه بس الي ماخذه عقليه زوجته القديمه "بعدين تعرفوها"
...................................
يتذكر كلام ابوه القاسي .. يقول بنفسه جميله وكل جمال العالم فيها .. وش يخليها تظل سنين عشاني !
اكيد بتروح من ايدي ...
كان سرحان وشايل هموم الدنيا فيه .. كل شوي يجي كلام ابوه براسه
قطع سرحانه صاحبه ...: العاشق الولهان وين وصل
سليمان بنفس شينه : ياظرافتك ي تركي .. ابعد والله مالي خلق احد
تركي يبي يغير عليه الجو : هه يتهنى الي تفكر فيه
ضربه سليمان بشويش : اقول انت مامنك فايده بالحياه .. نصيحه مني روح موت
تركي : افاا بس وانا اقول ابي اغير جوك شوي .. تراك حسبة اخوي .. ماتوقعتها منك
سليمان : طيب خلاص انا طفشان ومابي ارجع البيت
تركي باستهبال : عشان الحب هناك ! ههه خلاص عرفت
للمره الثانيه سليمان ضربه بشويش : اقول والله صدق مامنك فايده بشي .. ارجع البيت احسن من مقابل وجهك الشين
تركي حط ايده على ذقنه : انا شين يالشين ؛ مدري كيف زوجتك بتتصبح كل يوم بوجهك .. اعوذ بالله بس
مشى عنه ماكان يبي يسمع حكي اكثر .. وصل البيت وتمنى انه مايشوف احد ..
دخل البيت وارتاح لانه ماشاف ابوه .. ولكن اخته كانت تنتظره .. ماحب يقول لها شي يزعل
كان يمشي وهي تتكلم .. وصل للغرفه ودخل وقفل على نفسه
....................................
بعد انتظار دام ل9 اشهر .. رزقت بأول مولوده لها .. ظنت من الممكن ان يغير هذا الشئ اختها شهد ..
اعرفكم على عائلة شهد ..
ابو حسام : رجل يدير شركات كثيره وله منصاب اكثر .. مدلع بناته واولاده على الاخر .. يضن ان هالشي يفرحهم .. ولكنهم وصلو لدرجه مختلفه
ام حسام : .. فيها غرور وواثقه من نفسها كثير .. تحب دايما تكون بأفضل مظهر واحسن صوره ..
حسام : عمره 27 سنه .. اسمر وحلو ؛ كان عكس امه متواضع ويحب الكل ؛ صحيح انه واثق من نفسه لكن ماوصل لدرجة الغرور .. شخص فلاوي ويحب الكل
شذى : عمرها 25 سنه .. متزوجه من ولد عمها .. زرقت بأول مولوده لها اسمها ( ياسمين ) .. طيبه وحبوبه وعكس اختها شهد
شهد : عمرها 22 سنه .. مغروره ومتكبره جداً .. واثقه من نفسها لدرجه كبيره .. تحب تسلي نفسها بأي طريقه حتى لو مو كويسه ..

نرجع لقصتنا ....
ام حسام : مبروووك حبيبتي تتربى بعزك والله فرحت كثير
شهد وحسام يلعبون بالطفله
شهد : شوفها حسام صغيره كثير
حسام : هاتيها خلاص انا ابيها
شذى : خلاص اتركو بنتي تراها مو لعبه
ابو حسام : هاتوها ابي اشوف حفيدتي
كانت البسمه على وجوه الكل .... تمنت يكون هذا الشي للأفضل ودايماً .. يمكن يغير من اهلها
....................................
بالبيت الكئيب بالنسبه لمشاعل .. كانت تقرأ قصة رعب ومندمجه بقوه ..
فتحت امها الباب .. فزت مشاعل وصرخت
ام مشاعل : بسم الله الرحمن الرحيم .. اعوذ بالله من الشيطان الرجيم .. انتي كل ما اروح لك او تجين لي لازم تخوفيني
مشاعل : والله خوفتيني يمه ترى اقرأ قصة رعب .. وي بسم الله
ام مشاعل : ماتعقلين .. الا بقولك .. وحده من الجارات بنتها ولدت .. شرايك تروحين معي نزورهم بكره او بعد يومين ؟؟
مشاعل بتأفف : افف يمه انتي دايماً تبيني اروح معك لصاحباتك
ام مشاعل : طيب شفيها عندها بنات بعمرك اجلسي معهم مافيها شي ترى
مشاعل : هممم طيب يمكن اتونس شوي
ابتسمت ام مشاعل وطلعت من عندها .... اما مشاعل بدات تكمل القصه
....................................
بدأت اجواء الفرح تملأ البيت .. الام بعد ماخلصت من مكالمتها قامت والفرحه تبين من وجهها ..
حضنت بنتها الي تبتسم بخجل .. : مبروووك حبيبتي اخيرا بشوفك عروسه .. ترى حددنا موعد الملكه
ريماس بوناسه : رييم اخيراً بيصير عندنا اطفال بالبيت
ريم ضربتها بشويش على كتفها : الي يسمعك الحين يقول متزوجه وحامل !
ريماس : والله مبسوطه شسوي .. اقولك يلا تعالي نجهزك ونشتري لك فستان ..
وطلعو للسوق بعد ماخبرت صاحباتها
.....................................
رجع من شغله وهو تعبان وطفشان .. شاف بنته جايه له والبسمه على وجهها
راما : يبه صاحبتي ريم بعد كم يوم ملكتها .. ابي اروح السوق ممكن ؟
ابو راما : عقبالك يبه .. طيب كلمي السواق ياخذك انتي واختك واشترو كل شي خاطركم فيه
استغربت من مزاجه المتقلب .. مره حنون ومره عصبي .. قالت بنفسها ( اذا هو قال كذا خلني استغل هالشي وانبسط مع ريناد )
صعدت لغرفة ريناد .. : رنوده يلا قومي بنروح السوق .. صاحبتي ريم ملكتها قريبه بنشتري لنا لبس
ريناد بعدم مبالاه : روحي وحدك انا مابي اروح السوق
راما بقهر : انتي غبيه ولا كيف ! شنو يعني ماتروحين ملكة صاحبتي ؟
ريناد : راما لاتزعجيني مابروح
راما : لا حبيبتي بتروحي وتشترين فستان حالك حال البنات
ريناد بصوت عالي : قلت لك مابروح ولا ابي اروح ملكة صاحبتك اصلا
راما : خلاص على راحتك بس بتندمي بعدين
اتصلت لمشاعل ونوف وقالت لهم يجون لها عشان يتسوقون مع بعض
بعد فتره وصلو البيت .
ريناد بعصبيه : قلت مابروح يعني مابروح لاتحاولون
مشاعل تبي تضحكها : وش ذا ريناد ترديني تراني احبك واعزك .. بلا هباله وقومي نتونس بسوي معك فعايل
ريناد ( صحيح انا ابي اروح واعيش حياتي مثل ماكنت قبل .. لكن ما اقدر ) : لاتحاولين مابروح

...
...
...
بالسوق ..
كانو يتسوقون ..
مشاعل بصوت عالي: نووووف هذا الفستان احسه يناسبك كثييير
نوف : اصص فضحتينا وش هالصوت
مشاعل : عالي ولا لا روحي جربيه احسه يناسبك مممره
راما : نوف شرايك اخذ لي هالفستان ؟
نوف : وع مو حلو لاتاخذيه .. شوفي هذاك الاحمر احسه احلا !
اخذو لهم عدة فساتين وراحو يجربونا .. وكل وحده قررت على واحد
مشاعل : اقول راما شرايك تاخذين هالفستان احسك بتكوني حلوه فيه
نوف بغباء : يعني الفستان حلو اما هي لا ؟
مشاعل : افف منك انتي شفيك اليوم اخلاقك زفته
وصلو لبيت راما وكلهم متحمسين .. ضبطو نفسهم بكل شي ..
وراحت راما لغرفة اختها ريناد
راما بأبتسامه : رنوده شرايك تجربي هالفستان ؟
نوف بحماس : يب يب من واحنا بالسوق وانا متحمسه اشوفه عليك
انبسطت من داخلها على كلامهم وحبت تغير وراحت تجربه .. ناظرت شكلها بالمرآيه وحبت يكون شكلها دايماً كذا ..
تبي ترجع لانوثتها وحياتها الطبيعيه .. لكن ماتقدر
..............................................
رجع من شغله هو ومشعل تعبانين .. رموا نفسهم على الكنب
الا ريماس وريم جايين لهم
ريم : خلود وين احلا هذا ولا هذا ؟ ( كانت ماسكه فستانين )
خالد حب يزعجها شوي : ممممم الاثنين وع
ريم بتافف : افف مالت بس .. مشيعل وين احلا ؟؟
مشعل : ممممم احس هذا آحلا ( آختار اليمين )
ريم باسته بخده : والله انك احسن اخ بالدنيا اجل الي جنبك !
ريماس : هيه انتي ابعدي عن مشيعل ! قول لي انا وين احلا ؟؟
خالد : هذا احلا ( اختار واحد منهم )
مشعل : لا احس الثاني احلا
ريماس : هممم انا باخذ رأي مشعل
ريم : هههه محد يبي رأيك ياخالد
خالد حاول يلحقها لكنها صعدت لغرفتها وقفلت الباب
..............................................
بيوم جديد حآفل ..
لبست وتأنقت ..
خرجت مع امها وهي كارهه هالمشوار .. بس كانت تبي تغير جو يمكن تتسلى شوي
وصلو لبيت أم حسام ..
استقبلتهم استقبال راقي .. اخذتهم لبنتها شذى ..
سلمو عليها وباركو لها على ما جا لها ..
وجلسو وبدأت السوالف .. ام حسام دخلت قلبها مشاعل .. حستها مختلفه عن بناتها ..
ام حسام : مشاعل انتي كم عمرك ؟
مشاعل بابتسامه : 19 سنه
شذى مبسوطه : ممره ارتحت لك مشاعل .. لو ممكن تعطيني رقمك ؟
مشاعل بضحكه : هههه لك الي تبين خذيه (.................)
شهد مقهوره منها .. عندها هي الاحلى ومحد وصل جمالها ..
شهد بغرور : انا استأذن .. ( ووقفت وهي تتحرك بدلع )
ام مشاعل : يلا نستاذن ام حسام لازم نقوم ..
ام حسام : لا وش تقومين وانتي نص ساعه ماجلستيها .. خلكم هنا شوي ( وابتسمت لمشاعل )
رن جوال مشاعل وكان المتصل ابوها .. انبسطت كثيير لهالاتصال : عن اذنكم لحضه ثواني وبجي
وطلعت للحديقه تكلم ابوها ..
مشاعل : هلا والله بالغالي اشتقت لك حيييل
ابو مشاعل : وانا اشتقت لك اكثر واكثر ودي اشوفكم
مشاعل : طيب ليه ماترجع اشتقت لك والله
ابو مشاعل : اجل ليه انا متصل ! انتظروني يومين وجاي .. لكن لاتخبرين الوالده لازم اسوي مفاجأه
مشاعل بضحكه : ههههه ماتغير من هالحركات .. انتظرك على احر من الجمر .. آحبك
ابو مشاعل : وانا كمان احبك .. يلا باي
..
سمع صوت انوثي جميل .. وقف مكانه وكان يبي يرجع من المكان الي جا منه .. عشان مايشوفها
استرق السمع بالغلط وانفجع ! يقول بنفسه وش قلة الادب هذي تكلم شخص بهالطريقه وكمان ببيتنا ..!
كان وده يروح يكسر راسها على هالطريقه .. مشى لداخل البيت وراح لغرفته ..
بعد فتره خرجت هي وامها وكانت ام حسام مبسوطه من مشاعل .. وطبعا شذى ارتاحت للبنت .. اما شهد مايعجبها شي وكانت تضن انها هي الاجمل والافضل
........................................
كانت تشاهد فيلم رومانسي ودموعها بخدودها ..
دخل عليها سليمان وشاف شكلها .. ماقدر يمسك نفسه وانفجر ضحك : هههههههههههههههه من جدك انتي تبكين على اشياء مو حقيقيه ؟
نوف ولسه تبكي : والله تعال شوف وربي يحزن ..
سليمان قرصها بخدها : ماتعقلين انتي .. مممم يمكن الاحساس عندك زايد لاني ما اشوف شي يحزن
نوف عصبت منه وصفقته على وجهه : خلاص ازعجتني وخربت علي الفلم .. يلا برآ
سليمان على انها صفقته الا انه لسى يضحك : أخ مره توجع ههههه ( وقام )
رمت عليه المخده الي عندها ولكن للأسف خرج قبل ماتصيده
رن جوالها بوصول رساله جديده وكانت من نفس المجهول ..
( آشتقت لأن آرى وجهكِ مره آخرى )
انفجعت وقالت بنفسها ( بسسم الله هذا وين يشوفني ؟! يمكن شبح ×.× )
راحت تطل من النافذه ولكن ماحصلت احد .. بعد تفكير طويل قررت انها ترد عليه
ردت بـ ( انت شبح ؟ )
بعد فتره رد عليها ( ههه والله انك حلوه )
ردت عليه ( وش تبي ؟ )
رد عليها ( أبيكِ ! )
قالت له ( تبيني تعال لي ؛ انا ماعندي هالاشياء )
رد عليها وهو مبتسم ( خلآص لكِ الي تبين :) )
.......................................
بعد يوم شآق .. بدأ الصرآع .. كانت خائفه من تجربتها الجديده ..
كانت تناظر نفسها بالمرايه .. امها سمت عليها من العين ..
طبعا كانت حفله عائليه بسيطه .. ماحبت تسوي ازعاج
كانو صاحباتها مبسوطين وانواع الرقص والهباله كلها طلعت بهالمكان ..
راما وهي ترقص : وناسسه ريم بتتزوج
مشاعل : شوفيها مسويه مستحيه هههههههه
نوف : هههه والله شكلها تحفه !
مشاعل بضحكه : ههه .. احم عقبالنا
راما : اقول خلنا ننبسط قبل مانتزوج
دخلت ام مشعل وريماس وكانو مبسوطين : بناتي لاتتركون ريم وحدها خليكم معها
مشاعل : ابشششري لك الي تبين ..
ام مشعل بهمس لهم : شوي وجاي زوجها يشوفها لاتخلونها تتوتر
نوف : ودي اشوف اشكالهم وهم مع بعض هههه
بعد فتره دخلت امها واختها ريماس ..
ام مشعل : يلا ريم زوجك يبي يشوفك .. تعالي معي
ريم بخوف : لالا خلاص انا غيرت رايي مابيه
مشاعل بهباله تسحبها : لا حبيبتي يلا برا مانبيكِ معنا
راما : أخ بس لو نقدر نشوف اشكالكم مع بعض
ريماس : ريم يلا لاتخلينا نطول .. لاتخافي بس وكل شي بيكون كويس
وبعد عدة محاولات دخلت له وهي ترجف من الخوف ..
كانت منزله راسها وتناظر بالارض
كانت امه معه .. جلست شوي وبعدها ترتكتهم وحدهم
استغربت من الصمت .. كانت تبي ترفع راسها وتشوفه لكن استحت
بعد فتره من الصمت ..: وش اسمك ؟
انفجعت لانه حتى مايعرف اسمها ! كيف يعني اخواته وامه ماقالو له ؟ : ريم .. وانت
هو ..: انا رعد .. تشرفنا
كانت تقول بنفسها وش هالرسميه : الشرف لي
رفعت راسها تبي تشوفه .. خقت معه .. كان وسيم بمعنى الكلمه .. جسمه وشكله وكل شي فيه حلو
نزلت راسها بسرعه عشان لايشوفها .. ابتسمت بداخلها على هبالتها
بعد فتره من الصمت خرج ولكن كان متضايق .. والسبب بنعرفه بعدين :)
^
انتهى البارت


همس آلآحساس ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

ليش مافي ردود -.-
يعني مافي متابعين :( ؟!


عليااء ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

روايتككك روعهههه بس أبطالها احسهممم كثيرينننن
أستمري


افترقتو~ ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

لا بالله كملي جنان روايتتتككك

همس آلآحساس ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البارت الثالث

بعد ماخلص كل شي توجهت ريماس لغرفتها ..
تذكرت اصعب فراق صار لها بحياتها .. اشتآقت له
فتحت دفترها وكانت تكتب وتكتب !

: آشتقت لك إلى حد الهذيآن .. آشتقت لصوتك آلحنون .. آلذي آسمععه كل ليله قبل أن آنآإم ..
آشتقت الى كلماتك آلجميله .. وضحكتك آلهادئيه ..
لماذا تركتني وحيده بين آلبشر .. لماذا هجرتني ؟!
آلآ تععلم آن قلبي كل يوم يتألم بششده .. فآنا آتآإلم وحدي دون آن يسمعني آحد ..
آعتدت آن آنثر كل مابقلبي عندما آنظر لعينيك آلسآحرتين .. وآنسى حزني ..
ولكن من لي آلآن من بعدك ؟
تركتني وحيده لكي آتحمل الالم لوحدي .. وسأضل آقول لك قلبي لآيستطيع العيش بدونك
آموت بالثانيه ألف مره لهجرانك لي .. حيآإتي الجميله معك .. آصبحت فقط ذكرى للآلآم ..
كلما نظرت لزاويه من هذه الدنيا .. تبدأ آوجاعي وجروحي بالنزف من جديد ..
فككل مكآإن يذكرني بك ..!
لماذا آخذك الموت مني ؟
وماذنب قلبي آلذي اصصبح جرحه لآ يختفي .. من شدة ألمه ..
عندما اتذكر لحضاتنا الجميله معاً .. تسيل دموعي المتتاليه على خدي .. وآحآإول ان آكذب فكرت موتك .. لكنهآ‘ حقيقه !
لماذا آلححياه قاسسيه هكذا .. تبعد عني آحبآإبي ..
هل هنآإك مكان آخر يضمني وينسيني حزني ؟
آم آجععل آلموت يآخذني لآضل بجانبك ؟
فـ ألموت آرحم من تركك لي وحيده ..
[ آريد ان آكون بجانبك دائماً وآبداً ]

نزلت دموعها وهي تتذكر الحادث الي صار .. واخذ منها حبيبها وقلبها "فهد"
اهلها يشوفونها انها بخير .. لكن كل يوم قبل ماتنام .. تنام ودمعتها على خدها .. كانت تقول تمنيت كنت معك ..
.................................................
بعد يوم شآق وحآفل بدأ صباح جديد يحمل معه آحداث جديده .. تمنت ان تكون بينهم او معهم .. ولكن هذا هو المسمى بـ"القدر"
تمنت أن تعيش حيآه سعيده في شبابها .. ولكن للحضه آختفى كل شئ
كانت جالسه قدآم النآفذه وتنآظر الرايح وآلجاي ..
دخلت عليها اختها .. شافتها سرحانه ..
حبت تغير عليها جوها وحضنتها
انقطع سرحانها وانبسطت من جواتها .. عوضتها عن امها وكل الي فقدتهم من بعد الحادثه !
راما بحنيه : ريناد احكي لي .. انا جنبك مارحت
بعد صمت طويل بدأت ريناد بكلام متقاطع .. تمنت هاللحضه صارت من زمان .. ودها تحكي وتحكي ! ولكن ظلت خايفه من الي بيصير
ريناد والدموع بعيونها : راما والله انا تعبت .. تعبت حيييل ؛ ابي ارجع لحياتي القديمه ؛ صرت وحيده ؛ من هذاك اليوم وانا على هالحال ؛ ساعديني تكفييين
ابي اعيش حياتي مثل ماكانت ؛ وش ذنبي اني احمل غلط غيري .. حتى صاحباتي تركوني "سكتت فجأه وبدأت تبكي"
راما احتضنتها اكثر : معليه حبيبتي انا بساعدك .. حاولي تكوني معي مابتركك مثل الي تركوكِ .. انسي او تناسي الي صار .. اذا ضليتي على هالحال والله مو كويس
ريناد بصوت مختفي من البكاء : راما والله يوجع ! والله هالشي يوجع ؛ انا وش ذنبي ؟؟ ليه يصير لي كذا .. انا ماغلطت بشي والله
( الي صار قبل سنه كانت ريناد طالعه ومبسوطه من نسبتها بالمدرسه .. انتظرت السواق ولا جا .. انتظرت وانتظرت ؛ لكن الي صار جا لها مجموعه من الاشخاص
وانخطفت "بعدين تعرفون من مين"
حاولت انها تهرب وتصرخ .. لكن مافي فايده ؛ غلط هو وهي تتحمل مسؤوليه الغلط ؛ ابوها كرهها وصاحباتها تركوها .. وظلت على هالحال للحين .. تغيرت شخصيتها
وتغير كل شي فيها .. كرهت نفسها ؛ تمنت تموت بعد هالشي ؛ صارت تخاف من اي شي )
...............................................
بالفله الكبيره والراقيه .. تحمل انفس متغيره ! نعم ؛ ولكن ماهو هذا التغيير او من المتغير ؟!
كانو متجمعين بالصاله ويضحكون ويسولفون ..
بدات أم حسام بالموضوع الي كانت تبي تقول عنه قبل فتره
ام حسام بابتسامه : يمه حسام انت كبرت وانا ابي اشوف احفادي ..
حسام فهم الموضوع طبعا وكان بيعارض ولكن قاطعه ابوه : وانا بعد والله ابي اشوف احفادي قبل ما اموت
حسام : بسم الله عليك يبه ان شاء الله لك طولة العمر ..
ام حسام : ها يمه انا شايفه لك بنت وش زينها ووش حلاوتها .. والله خايفه تضيع من ايدنا !
حسام : تو الناس يمه
ام حسام : وش تو الناس تراك كبرت ولا تحسب نفسك صغير ؟؟
ابو حسام : انت بس اعطينا موافقتك وان شاء الله تعجبك البنت
ام حسام : والله انها تهببل وش زينها ؛ جمال واخلاق ..
حسام : خلاص على كيفك يمه
ام حسام من الفرحه قامت وحضنته : كلللللللوش والله فرحت ياولدي ان شاء الله نسمع خبر الموافقه يارب
صحيح ان حسام معارض على هالشي ؛ بس تمنى يكون فيه خير
.............................................
كانو ياكلون الغذاء وانواع السوالف والروقان موجوده ..
كل شوي خالد ومشعل يقولون كلام لريم يخلونها تخجل ..
ام مشعل : خلاص انتو اتركو اختكم بحالها ؛ والله صدق انكم جهال
خالد بحماس : ريييم اول ولد بتجيبينه اكيد بتسميه خالد صح ؟
ريم بطفش : يا الله الي يسمعك الحين انا متزوجه وحامل ! خلاص مابي اسمع شي
مششعل باستهبال : بياخذك منا هذا الي اسمه رعد
ام مشعل : خلااااص اجل تبيها تجلس عندنا ؟؟
ريم طفشت وصعدت غرفتها ؛ صحيح انه حلو هالشي لكن اخوانها يطفشون
شوي الا جوالها يرن وكان المتصل نوف ..
ريم : هلا والله بنوف وينك غايبه مانشوفك ..
نوف بضحكه : هههه والله لو وحشتك ليش ما اتصلتي لي ؟
ريم : احم مافي وقت
نوف : اكيد 24ساعه تكلمين هذا الي مدري شسمه
ريم : خخخ تدرين انه سالني عن اسمي بس ؟
نوف باستغراب : امممما ولا قالك شي ابد ؟ ولا كلمك الحين ؟
ريم : لا !
نوف بتفكير : يمكن مستحي ههه
ريم : ههه يمكن !
نوف بحماس : الا اقولك متى عرسك ؟
ريم بخجل : والله مدري للحين ماحددو
نوف حبت تحرجها : واو على طاريه اشوف حتى الصوت تغير
ريم : لاتخليني اقفل
نوف : لالا خلاص والله ما اتكلم عنه ؛ الا بقولك شفتي هذا الي كل يوم يرسل لي رسائل ؟ تخيلي رديت عليه
ريم بانفعال : اممممممما احلفي وش قلتي له ؟؟
نوف : مدري نسيت بس والله كانه شبح يقول انه اشتاق لوجهي ! وين يشوفني ذا ؟
ريم لسه بنفس النبره : هههههه تلاقينه اخوكِ سليمان يستهبل عليك
نوف بقلق : بسم الله لو اخوي سليمان عشان يذبحني !
ريم : اقولك يلا طيري بروح اشاهد فيلم ..
نوف : ماتتركين هالافلام انتي ؛ طيب يلا بآي
ريم : بآآي
..................................................
كانت تجري بالحديقه والسماعات باذنها .. صار لها ساعه ونص على هالحال .. حبت تحافظ على جسمها :)
شافت امها تكلمها من بعيد وراحت لها
ام مشاعل : مشاعل ام حسام جايه لنا بعد شوي روحي تجهزي واكشخي
مشاعل بطفش : الي يسمعك انها جايه لي مو لك !
ام مشاعل : عن الهدره الفاضيه وروحي
وراحت واستحمت ولبست لها سروال اسود سكيني وبلوزه بيضا .. استشورت شعرها وتركته مفتوح .. حطت بعيونها كحل اسود يبرز جمالها تعطرت ونزلت لامها ..
بعد فتره وصلو بيت ام حسام .. طبعا شهد ماجت بس ام حسام وشذى ..
جلسو وبعد السوالف والكلام ..
ام حسام حبت تمهد للموضوع : ماشاء الله يامشاعل كل يوم تصيري احلا عن قبل
مشاعل بضحكه : تسلميين والله
ام حسام : معليه حبيبتي تقدرين تجيبين لي كاس مويه ؟
مشاعل : حآضضر
اول ماراحت مشاعل تكلمت ام حسام بالموضوع : والله يا ام مشاعل انا جايه اطلب القرب منكم .. ابي بنتكم مشاعل لولدي حسام
ام مشاعل : والله الشرف لنا .. بس لازم اشاور ابو مشاعل ومشاعل عشان هالشي
ام حسام : خذو راحتكم وان شاء الله نسمع اخبار حلوه .. يلا نستأذن
ام مشاعل : وش تقومين خلك جالسه شوي
ام حسام : لا والله تاخرنا يلا قومي ياشذى ..
رجعت مشاعل وشافتهم قايمين .. سلمت على شذى وام حسام .. شوي الا جا لهم حسام ياخذهم
شذذى بالسياره : اخ بس لو قدرت تطل وتشوفها ؛ والله تجنن
ام حسام : وش يطل انتي بعد للحين ماصارت حرمته
اما حسام كان يسمع وساكت
.................................................. .
بعد الكلام الي كان مدفون بالقلب ؛ والخوف الي حاولت تتغلب عليه .. خرجت مع اختها راما .. وتحاول ان تكوّن محاوله جديده وشجاعه
توجهوا للسوق .. كانت ساكته وتفكر ؛ بتجتاز هذا الشي ولا لا ؟
لما وصلو بدأو يتسوقو ؛ اشتاقت لهالشي ؛ كانت محبوسه بالبيت لمدة سنه ! قالت بنفسها اكيد هالشي بيغيرني
انبسطت وحاولت تضحك ..
راما : ريناد لحضه انا بروح للحمام "اكرمكم الله" وانتي انتظريني هنا
ريناد حست بالخوف شوي .. ولكن بالنهايه وافقت : طيب بس لاتطولين
جلست بكوفي وكانت تناظر للارض وكل شوي تشوف الساعه .. تقول بنفسها "هي طولت ولا انا احس الوقت يمشي كذا؟"
سمعت اصوات جايه من خلفها .. اصوات شبابيه ؛ خافت وارتبكت
كانت تسمع كلام مو حلو " ياحلوه ؛ اعطينا الرقم ؛ طيب طالعي فينا "
خافت لما قربو منها اكثر .. جا واحد منهم ومسك ايدها وهنا حست ان الي صار حيصير مره ثانيه .. نزلت دموعها وبدات تبكي وتحاول تقوم
كانت بس تنادي على اسم اختها راما ..
شافت شخص جاي من بعيد وحاول يوقفهم .. هربت وجلست بزاويه وبدات تبكي .. بعد صراخ وهواش اخذو الشباب ..
راح هالشخص لريناد الي كانت تبكي
..............: اختي فيكِ شي ؟ اذوكِ ؟
ريناد وهي تبكي وتشاهق : ابعد عني .. مابي اسمع صوت احد
.............: طيب انا مابسوي لك شي بس في احد معك ؟
ريناد شافت راما جايه من بعيد ركضت لها وحضنتها ..
.............: معليه يا اختي المفروض ماتتركينها وحدها عشان مايتحرشون فيها ..
راما بقلق : معليه شكراً اذا حاولت تساعد
رجعو البيت وعلى طول ريناد صعدت لغرفتها وقفلت الباب وقامت تبكي
..................................................
بعد انتظار وقلق .. قالت بنفسها ليه ماكلمني او قال شي ؟ معقوله مايبيني ؟؟
انتظرت شوي وسمعت صوت رساله جديده " انا جاي لك اليوم "
ارتبكت ولا عرفت وش تسوي .. كانت تقول بنفسها وش بلبس ؟ كيف بتكلم معه !
حست هالشي جديد بالنسبه لها ..
..................................................
"صرآع الحب"
كانت ماسكه جوالها وتنتظر رساله او اي شي
تقول بنفسها معقوله رديت وسكت عني ؟!
بدات تفكر وتفكر
بعد فتره وصلتها رساله وفتحت الجوال مثل المخبوله
لا تتَسرع في أختيار [حبيب] لـتسْد حآجَتك مِن [الفرآغ] الذي يَملَأإ قَلبك حَتى لآ تَعيْش في وْهم
تفيق منهُ على [جــرح] أصعب مِن [الفرآغغ] الذي كُنتْ تَعِيشُه..
لكنني آخترتك منذ الطفوله =)
وبنيت آحلآإمي معكِ ..!
قالت بنفسها يعني هذا يعرفني ؟! .. خلاص ما ابغا افكر فيه
وراحت تلون رسمتها الي رسمتها قبل فتره
وكانت عباره عن بحر وفيه قارب .. والقارب فيه شخصين جالسين والرجال يحتضن المرأه .. وكتبت تعليق فوقها [ هذآ هو آلحب ]
.................................................
بعد مافاقت من سرحانها تأكدت ان حياتها بتنتهي هنا ..!
كان ابوها جاي لها وهو معصب .. سحبها من شعرها وبصراخ : مين سمح لك تطلعين ؟؟ مو انا قايل لك ما اشوفك برى البيت ؟ تبي تفضحيني انتي
تألمت من كلام ابوها هذا .. كانت تبي تنكر ؛ تبي تقول انا ماسويت شي ؛ هذا مو ذنبي .. حاولت تدفه وتبعد عنه لكن ماقدرت
وقفت دموعها بعد ماحصلت كف
دخلت اختها راما ومسكت ابوها ..
وبدأ صراع آخر لأبطال روايتي
ابو راما : انتي ابعدي والله لاذبحك ليش تطلعينها بدون اذني
راما بخوف : يبه اتركها انا الي طلعتها مو هي الي قالت
سحب راما معه لبرى وقفل عليها باب الغرفه ..
جلست على الارض وهي تبكي وتبكي .. كل شي يجي براسها ؛ كل شي صار قبل سنه يتكرر قدامها ؛ كانت بس تصرخ وتقول وش ذنبي انا ؟؟
اما راما مسكت ابوها وتحاول تكلمه : بابا اتركها هي ماغلطت ولا شي
ابو راما يتكلم وهو يصرخ : خلها تتأدب هالحيوانه تبي تفضحني ذي .. والله لاعلمها الادب
دفع راما الي كانت ماسكه ايده .. مو عارفه وش تسوي ؛ تبكي على حالها او على حال اختها ؛ ليش هذا ابوها ؟ ليش مايقتنع انها مظلومه
راحت تبي تسمع صوت اختها .. لكن للأسف ماسمعت شي .. تأكدت بعد هالشي مستحيل ريناد تتغير .. مستحيل تصير طبيعيه وهذا ابوها
جلست على الارض وهي حاضنه نفسها .. ماتعرف وش تسوي
................................................
بعد ما انهت المكالمه انبسطت كثير ..
قالت لامها تنتظرها بالحديقه ..
ام مشاعل جلست على الكرسي وهي تنتظر وتفكر
فجأه حست بأحد حط ايده البارده على عيونها .. فكرت للحضه ان هذي الايد مو مثل ايد مشاعل
فزت وانبسطت : ابو مشاعل !! وينك غايب هذا كله
ابو مشاعل : اشتقتي لي صح ؟
جت مشاعل من بعيد : أحم "وحضنت ابوها" يببه وحشتني كثيييير ؛ لاتخلي الشغل يلهيك عننا
ابو مشاعل حضن بنته اكثر : لا ان شاء الله المره الجايه ما اسافر !
ام مشاعل : اوعدني يالغالي ماتتركنا مره ثانيه
ابو مشاعل : والله ما ادري بس ان شاء الله بعد زواج مشاعل اقدر اخذك معي
مشاعل بضحكه : يعني انا العائق الوحيد ؟ تبي اتزوج وترتاح مني ؟؟
ام مشاعل حبت تفتح الموضوع : مشاعل تراهم تقدمو لك اليوم .. مابي اسمع رفضك بعد موافقة ابوك
ابو مشاعل : ماشاء الله كبرت بنتي وبتصير عروس ؛ بس مين الي تقدم لها
ام مشاعل وهي مبسوطه : بيت ابو حسام
مشاعل صحيح كانت مستحيه لكن طبعها الكل يعرفه : اهااا اصلا توقعت من زمان انهم يبوني
ابو مشاعل قرص خد بنته : ههههه والله انتي مدري كيف ؛ خليكِ عاقله ومثل البنات استحي واصعدي لغرفتك
مشاعل حطت ايدها على خدها وتغمض عيونها اكثر من مره بمعنى استحيت ..
ام مشاعل : يلا ادخل جوا عشان ترتاح
................................................
بعد انتظار طويل .. وبعد ماقلبت الغرفه عشان تختار لبسها .. قررت على شي معين ..
لبست لها سروال ابيض سكيني مع بلوزه حرير سوداء .. تعدلت بشي ناعم جدا .. بس كحل وقلوس وردي .. بهذا الشكل اعجبت نفسها
طبعا تركت شعرها مفتوح .. ناظرت نفسها بالمرايه لاخر مره .. وبوست لنفسها بوسه من بعيد وراحت لامها
ريم بابتسامه : يمه اليوم رعد بيجي لي
ام مشعل تناظر بنتها : وش هالزين وش هالحلاوه .. خليكِ كذا على طول
ريم : احم دائماً وابداً انا حلوه
اتصل عليها رعد وردت بسرعه
رعد بنفس خايسه : انا على الباب
ريم استغربت من طريقته .. : طيب ثواني وجايه
دخل واستقبلته ..
رعد لسه بنفس الطريقه : شوفي بدون مقدمات زواجنا بيكون بعد شهر ! مابي تغيري شي لاني مالي نفس
ريم انفجعت وطار عرق الخجل منها وردت : نعم نعم ايش ماسمعت ؛ لا حبيبي تزوج لحالك بعد شهر .. انا اول ...
قطع كلامها ومسك ايدها : بعد شهر وخلاص
ريم حاولت تسحب ايدها منه : انا مابي بعد شهر اصلا ما اقدر اجهز شي عشان تقول شهر
رعد : البيت جاهز وكامل تعالي بملابسك وخلاص مو لازم عرس
ريم عصبت : اذا ماتبي تتزوجني تراك مو مجبور
رعد بصوت عالي : لاترفعي صوتك علي ؛ وثانياً تجهزين ايش ؟؟ انا مابي شي منك ترى ؛ زواجنا بيكون بس بالاسم
وقفت ريم وكانت تبي تقوم بس مسكها : اسمعي انتي لو طلع كلامنا لآحد والله اذبحك ؛ ليش وافقتي اذا مو عاجبتك شروطي ؟
ريم وهي معصبه : اتركني انت اصلا واحد تبي تتسلى بس ابعد عني انا ما ابيك
رعد بضحكه استهزاء : مو على كيفك تبيني او لا ؛ ولو شكيتي لاهلك عن شي صدقيني تندمين
تركها وراح وهي مفجوعه من الي صار
الي كان يجي براسها "اذا مايبيني ليه يتقدم لي .. انا تسرعت ؟"


هواجس الماضي ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

روعهه استمري

ريناد ياقلبي والله حزنت عليها وهذا ابوها حرام اللي يسويه فيهاا
مشاعل هالبنت فله واتوقع توافق على حسام
ريم مسكينه الله يعينها على رعد
رعد هالانساان ماحبيته اتوقع عندهه سر
ريماس اتوقع انها بتنسى فهد وتعيش حياتهاا

انتظر البارت الجاي ^-

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع و منتديات غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1