غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 08-04-2014, 03:06 PM
صورة صمت.! الرمزية
صمت.! صمت.! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
11302798202 رواية ارض السحر


آلسلام عليكم





اليوم رح انزل لكم روايه بقلمي واتمنى انها تنال اعجابكم
الرواية اجنبيه وهي تحكى على لسان البطلين

ان شاءالله البارتات رح انزلهم كل ( ثلاثاء )

احترم النقد والتشجيع


ملاحظه: الي حاب ينقل لا ينسى ذكر اسمي
*.رنيم.*


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 08-04-2014, 03:08 PM
صورة صمت.! الرمزية
صمت.! صمت.! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ارض السحر


**. ارض السحر .**








الجزء الاول








خرجت من منزلي الصغير وانا اجر اقدامي فوق الثلج المتراكم وابعد خصلاتي شعري التي حركها الهواء عن وجهي 'الجو باردُُ جداً' همست بجملتي وانا اضم يداي لصدري احاول تدفأتهم
وصلت الرصيف واسرعت في مشيتي وانا اعبر طريق المشات لكي اصله الى المقهى الذي اعمل به
دخلت المقهى الذي كان فارغاً من الزبائن ولم يكن هنالك سوه 'مي' التي كانت تمسح الطولات وابسمت لي عندما دخلت
: مرحباً
مي : اهلاً اشلي لقد طرقت عليكِ باب المنزل قبل ان اتي لاكن لم تجيبي
اجبتها وانا اخلع معطفي وارتدي المريله الخاصه بالعمل: لقد كنت في الحمام عندما اتيتي لهذا لم استطع ان افتح لكي الباب
مي وهي تعود لعملها: حسناً ابدأي العمل
زفرت انفاسي وانا امسك بالمكنسه وابدأ عملي المعتاد انا ومي صديقتي الحميمه التي تسكن معي في نفس الحي
دخل 'مارك' وهو يلقي التحية واجابته 'مي' بيتسامتها الجميله
مارك انني لا اطيق هذا الشاب المعتوه الذي اوقع ايمي في حبه دون قصداً منه
قطع افكاري صوت مارك: ماذا بك اشلي!!
التفت اليهي ونظرت اليه بحده: ماذا تريد؟؟
ابتسم المعتوه لي واجاب: لا شي لاكن اظن انكي ستبقينه ممسكه المكنسه طوال اليوم وانتي تحدقينه بالارض دون حراك
فهمت مايقصده هذا المعتوه فأنا عندما افكر بشيءً ما اتوقف عن الحركه
وضعت المكنسه جانبن وانا اخذ قائمة المشروبات واتوجه لزبون الاول ببتسامه رقيقه: صباح الخير سيدي
وضعت القائمة امامه وبدأ الرجل الذي عمره حوالي 31 سنه يقرأ الذي بها بعد ثوان تحدثه وهو ينظر للقائمة وانا مستعده للكتابه: اكتفي بالقهوة
اجبته ببتسامه: حسناً
توجهت لطاولة الطلبات وقلت للمزعج مارك الذي كان يبتسم لي: قهوة
اجابت مي التي كانت تقف بجانبه: حاضر
اخذت القهوة لرجل الذي يبدو انه رجل اعمال من ثيابه الرسميه وحقيبته الانيقة وهذه ليست المره الاولى التي يأتي فيها بالصباح ويشرب القهوة وينصرف لعمله
وضعت القهوة على الطاولة وكأس الماء وانصرفت بهدوء وانا اخذ القائمة لطاولة يجلس عليها شابان وسيماً جداً اول مرتاً ارهم هنا
تحدثت ببتسامه وانا اضع القائمة امامهم: صباح الخير
اجابني واحد منهم بهدوء وهو يأخذ القائمة: صباح الخير
اثار فضولي تصرف الشاب الاخر الذي كان عاقداً حاجبيه وعندما تحدثت ابعد وجهه لناحيتي الاخره
هل هو متضايق من شيءً ما ام صديقه هو من ازعجه الواضح انه منزعجُُ من شيءً ما
افاقني صوت الشاب الذي كنت احدق به وهو ينظر الي بستغراب: هل هنالك شيءُُ ما في وجهي
احمره خداي خجلاً لا اعرف متى سأترك هذه العاده السيئه
سمعت صوت الشاب الاخر وهو يتحدث بهدوء والابتسامه على شفتيه كم كانت جميله تلك الابتسامه: لقد قلت لكي ماطلبنا لما مازلتي واقفه
شعرت بحرارة جسمي ترتفع من الخجل وكنت سأذهب لاكني تذكرت شيءً وعدت: اوه ماذا كان طلبكم
تحدث الشاب المتضايق: هل انتي صماء ام ماذا
حدثه الشاب الاخر بالهدوء الذي لم يفارق حديثه: رين لا داعي لهذا الحديث
ثم نظر الي ليتكلم لاكن قطعت حديثه وانا اتحدث بنفعال: انا لست صماء لكني لم انتبه لا داعي لهذه الالفاض
اجابني رين بستهزاء: لم اكن اعرف ان وجهي للهذه الدرجه جذاب لقد نسيتي نفسك وانتي تنظرينا اليه ولم تسمعي مايقال لكي
اثار اعصابي بكلماتهِ الغبيه: بل اخافتني بشاعة وجهك الغبي فلم اسمع مايقال لي
رأيت الغضب بعيناه لكني لم اهتم له وكنت سأذهب لاكن امسك معصمي بقبضته ووقف بوجهي وهو يقول بغضب: انتي فتاة وقحه تحتاج لتأديب
دفعته للخلف وانا احاول انا ابعد يده النتنه عن معصمي: اتركني اليه المعتوه الغبي ابعد يدك القذره عني
وقف صاحبه وامسك يده وابعده عني وهو يقول: رين يكفي
رين اقترب مني وهو يقول لي بهدوء مخيف: ستندمين
وخرج بسرعه من المكان نظر الي صديقه بحده وخرجه خلفه
امسكت يدي وانا انظر لمكان قبظته التي احمرت وسمعت صوت مارك من خلفي يقول: هل جننتي؟؟
التفت اليهي وانا اقول؛ لا يهم لم يحصل شي
توجهت ل مي الوقفه من بعد وامسكت بيدي وقالت بخوف: هل تأذيتي
زفرت انفاسي وانا احاول تعدئته اعصابي: انا بخير












صعدت سيارتي وانا في قمة غضبي وسمعت كلماتي 'ارثر' وهو يحاول تهدأتي: رين الامر لا يستحق كل هذا الغضب منك اعرف انك متضايق من قصتي جولي لاكن النادله ماشأنها بالامر
اجبته بغضب: لا تذكر اسمها امامي
ارثر بهدوئه الجليدي: رين انت متعب دعنا نعود للمنزل لكي ترتاح قليلاً
اشعلت سيارتي وانا احاول ضبطه اعصابي متوجهاً بها للمنزل الذي كرهته بسبب جوليانه الخائنه التي امسكت بها البارحه مع عدوي في النادي يرقصان لم اعي ماحصل الا عندما رأيتها وقع على الارض ويدها تلامس خده المحمر بسبب الصفعه القويه التي صدرت مني لها...انها تستحق اكثر من ذاك
وصلنا للمنزل نزلت من سيارتي ودخلت بسرعه للمنزل وصعدت مباشرتاً لغرفتي لا اريد ان اره احد












اغمضت عينايه وانا اسمع توبيخ المدير صاحب المقهى: انتي تجلبينه السمعه السيئة لهذا المقهى وتتشاجرين كثيراً مع الزبائن
تحدثت بصوتاً منخفض: لست انا هو من........
قطع كلامي بصرخته: انتي مطروده
خرجت من مكتبه وانا احاول انا اتماسك
امسكت بي مي: ماذا حدث اشلي؟؟
ابعدتها عني وانا اخذ معطفي: لقد طردت
مارك بغضب: لما يفعل المدير ذالك هو يعرف انك محتاجه لهذا العمل بشده
اجبته بهدوء وانا ارتدي المعطف: لا بأس مارك سأحاول ان احبث عن عملاً جيد
خرجت من المقهى وانا اسير بهدوء وافكر مالذي سيحصل لي الان
انا اسكن بمنزل به غرفه واحده وقديمُُ جداً وبالكادي ادفع اجرته والان بعد ان طردت من عملي ف كيف سأدفع الاجره
جلست على كرسي وانا انظر لناس وافكر اين سأعمل الان لا يجب ان استسلم
وقفت على قدماي وتوجهت للمتجر الصغير دخلت وسألت البائع العجوز: هل لديك عملاً لي؟؟
اجابني العجوز: اهلاً اشلي ماذا حصل لعملك؟؟
اجبته بحزن: لقد طردت منه
نظر الي العجوز بحزن واجابني: سأبحث لكي عن عمل عودي غداً
ابتسمت بفرح وانا اشكره وخرجت من المتجر ان هذا العجوز هو دوماً من يساعدوني ويجد لي العمل انا مدينه له حقاً
كنت سأعبر الشارع لاكن اوقفني صوته وهو ينادي بأسمي: اشلي اشلي تعالي هنا
عدت بسرعه لمتجر العجوز: ماذا ياعم جو
اجابني العم جو: لقد اتت اليوم الصباح سيده سكنت حديثاً في الحي وقالت انها تحتاج مساعده في ترتيب اغراض منزلها
قلت بسعاده: اجل اجل سأساعدها
اخرج العم جو ورقه واعطاني اياها: هذا عنون السيدة اذهبي لها اليوم وعودي لي غداً وسأحاول ان اجد لك عمل
خرجت بسعاده من المتجر وذبهت بسرعه لمنزل السيده قبل ان يسبقني احدهم فأنا حق بحاجتي النقود
وصلت للعنوان وانا ارى منزلاً كبير ذو طابقين
رننت جرس الباب وبعد ثوان فتح الباب صبي في 10 من عمره
ابتسمت له وسألته: هل السيدة هنا
اجابني الصبي: اجل انتظري هنا
دخل الصبي لداخل وبعدها خرج ومعه سيدة في الاربعون من عمرها: اهلاً
ابتسمت لها: اهلاً بك سيدتي لقد اخبرني السيد جو انك تحتاجين مساعده أتيت لكي اساعدك
ابتسمت السيده لي وادخلتني لداخل
كان حديقة منزلهم جميله جداً و ادخلتني لداخل وهي تقول: حسناً عزيزتي انا السيدة جودي
اجبتها: وانا اشلي سيدتي
جودي: حسناً يا اشلي اريد منكي ان ترتبي الاغراض التي بهاذه الصناديق في الغرف في الطابق العلوي احمليهم واصعديهم
خلعت معطفي و بدأت بأصعاد الصناديق كانت ثقيله لاكن احتملت واصعدت ثلاثه ووقفت اعد الباقي : واحد اثنان ثلاثه اربعه خمسه ست......
قطع عدي صوت شاب دخل الى المنزل وهو ينادي: امي امي
وتوقف عندما رأني وهو ينطر الي بستغراب
حدثته وانا احمل الصندوق: السيدة جودي في الاعلى
اجابني الشاب: هل انتي الخادمه الجديده
اجبته وانا اصعد السلم: لا
سمعت السيدة جودي وهي تحدثه: اتيت ماكس
ماكس: اجل امي هل تحتاجينه مساعده
السيدة جودي وهي تنظر الي: ساعد اشلي في اصعد الصناديق للاعلى
ماكس بهدوء: حاضر
بدأ ماكس يصعد معي الصناديق وهو يسألني: اذا لم تكوني الخادمه الجديده ف لم تعملينه هنا؟؟
اجبته ببرود فأنا لا احب محادثته الاولاد فكلهم معتوهون وحمقه: انا فقط اتيت للمساعده فوالدتك طلبت ذالك
ابتسم ماكس الذي لا انكر انه وسيم وابتسامته رائعه: حقاً شيء رائع انك تحبين مساعدة الاخرين
ابتسمت له بهدوء وانا اضع اخر صندوق على الارض وانظر لسيدة جودي التي صعدت السلم خلفنا وبدأت تفتح الصناديق













فتحت عيني على صوت الخدمه وهي توقضني من سباتي الذي اهدأ اعصابي التي كادت ان تتفجر
الخادمه: انه وقت العشاء ياسيدي لقد طلبت مني والدتك السيدة لوسي ان اجهز لك الحمام استحمه قبل النزول
اجبت الخادمه ب'حسنا' وانا اتوجه للحمام واسترخي غي حماماً دافئ يريح الاعصاب وانا افكر ماذا سأفعل مع جوليانه الخائنه يجب ان اعلن انفصالي منها الليله امام الجميع
خرجت من الحمام المريح وانا اجفف شعري ورأيت امي تجلس على سريري وبيدها كنزتي الحمراء
حدثتها بهدوء وانا اخذ الكنزه من يدها: اهلاً امي
لوسي ببتسامه جميله: كيف حال رين الجميل الان
وقفت امام المرأة بعد ماارتديت ثيابي وانا انظر اليها: قال لك ارثر عن شيءً ما؟؟
اجابت امي ببتسامتها المشعه: اجل قال لي عن كل شيء
زفرت انفاسي بضيق وانا اسرح شعري: حسناً ومامشكلتك الان؟؟
لوسي: هل ستترك جولي؟؟
اجبتها وانا ارش من عطري المفضل: اجل
لوسي رفعت حاجبيها: رين هل تظن ان جدك سيتفهم الامر
ابتعدت عن المرأة وانا اتجه ناحيته الباب: امي لاتستبقي الاحداث
خرجت خلفي امي ذات المظهر الانيق الذي يعطيها عمر 29 او 30 سنه وليس واضح ان ابنها بعمر ال24
نزلت السلم وانا اجر قدماي لغرفة الطعام دخلتها بهدوء وجلست بجانب ارثر
همس في اذني: هل هدأت اعصابك؟؟
اجبته: اجل لا تقلق
ارثر ببرود: هل فكرته بما حصل؟؟
اغمضت عيناي واتحدثته بمثلي هدوئه: اجل فكرت جيداً
ارثر امال رأسه ناحيتي وهو يهمس: مهما حصل لا تفقد اعصابك
لم اجبه وانا انظر للطاوله التي امتلأت بالجميع ولم يبدأ احد بالاكل فهم ينتظرون صاحب المنزل جدي المحترم السيد 'كاي' صاحب اكبر مجموعة شركات 'فلاردو' وصاحب اكير دماغاً صلب يحب ان تسير الامور كما يخطط هو لا كما يخطط لها الاخرون
دخل الى غرفة الطعام وخلفه مستشاره الخاص 'تومي' وقف الجميع وانتظرنا جلوسه حتى اذن لنا بالجلوس وجلسنا
لم نكن كثاره في جدي لديه ثلاث ابناء وابنه واحده
ابنه الاول هو عمي 'جورج' ولديه ثلاث ابناء جاك وجوليانه وجيسكا
والابن الثاني هو عمي 'توم' ولديه ابنان ارثر وايمي
والابن الثالث هو ابي هيري وليس لديه ابناء غيري
ولابنه الرابعه هي عمتي 'لور' وليس لديها ابناء
حركت ملعقتي بتوتر في الطعام وعقلي مشغول بتفكير في ما حدث اليوم
لقد اخطأت بحق تلك الفتاة التي في المقهى يجب ان اذهب غداً للاعتذار منها فلم يكن لها ذنب فيما حصل انا من كانت اعصابه متعبه ويتفوه بأشياءٍ غبيه
رفعت عيناي عن صحني ورأيت جولي القذره تنظر الي بنظرات توسل 'لن اغفر لكي مهما حصله جوليانه' هذا كان ردي على نظرتها بنظره حارقه
ابعدت نظري عنها واتجهت به لجدي الذي لايحب الخطء واملي معه ضعيف
همس لي ارثر: انت تعرف ان الاموره صعبه
نظرت اليه ولم اجب فأكمل ببرود: جولي ستنكر الامر
اجبته بهدوء: لا يهم فأنا لن اقول اني رأيتها مع ابن عائلة 'سانجي' فهو يحبهم كثيراً ولن يصدق ذالك
ارثر: حسناً ها هو جدي قد انتهى سنرى ماستفعله رين
وضعت ملعقتي ولحقت بجدي الذي جلس في غرفة المعيشه وبجانبه عمي جورج وعمتي لور
جلست على الكرسي المقابل لجدي وانا التقط انفاسي









ابتسمت لسيدة جودي وقد احببتها كثيراً وهي كذالك
قلت انها كانت تتمنا ان يكون لها ابنه لاكنها لم ترزق سوى وب ماكس وركس وقد اصبحت الان ابنتها الثالثه
انها سيدة ثريه لاكنها متواضعه كثيراً وهاهي الان جالسه امامي وهي تحكي لي بعض حكاياتها ويجلس بجانبها ابنها الصغير ركس وبجانبي ماكس الذي عرفت انه لطيف كثيراً
جودي وهي متجها للمطبخ: سأعد لكم شوكولا ساخنه
وقفت بسرعه للحاق بها لاكن امس بيدي ماكس: الى اين؟؟
اجبته انا اسحب يدي واتجه للمطبخ: سأساعدها
اوقفتني كلمته: ستطردك
التفت له وانا عاقد حاجباي: ولما ستفعل ذالك؟؟
ماكس: لا اعرف لاكنها ستفعل ذالك
لم اهتم لما قاله ماكس ودخلت للمطبخ ببتسامه: سأساعدك
التفتت عليه السيدة جودي بنظره حاده ارعبتني وسرعان ما ابتسمت وقالت وهي تدفعني للخرج: لا ياعزيزتي اجلسي هناك وانا سأعد كل شيء بنفسي
عدت مكاني وانا متعجبه من تصرفها يبدو ان لديها عقده في المطبخ
ماكس: قولت لكي
زفرت انفاسي وانا اجيبه: امك غريبة اطوار
ضحك ماكس بهدوء وهو يرى امه اتيه ناحيتنا
اخذت كوب الشوكولا الساخنه وشربت منه قليلاً وانا استمع لحديثهم
جودي: هل ستحظر معي حفله العشاءالذي سيقيمه السيد كاي فلاردو؟؟
ماكس بضجر: لم اجد من يرافقني للحفل بعد
جودي: اسرع فلم يبقى سوى يومان على الحفل
صمت ماكس لثوان ثم التفت ناحيتي وهو يبتسم وانا كالبلهاء بادلته الابتسامه
ماكس: ماذا لديكي بعد يومان؟؟
رفعت حاجباي بتعجب وانا اضع الكوب على الطاوله: لا اعرف فأنا ابحث عن عمل!! لاكن لما؟؟
ماكس وهو يصلح من جلسته: هل ترافقيني للحفل
ابتسمت بفرح وصرخة: حقاااااًًًًًً
ضحك ماكس وهو يجيبني: ان اردت ذالك
جودي ببتسامه: انها فكرة رائعه
قلت بحماااس: مانوع الحفل؟؟
ماكس: انه حفل عشاء رسمي وسيكون هنالك بعض الرقص
اختفت ابتسامتي: لاكن انا ليس لديه شيء ارتديها فأنا لم احضر من قبل مثل هذه الحفلات
جودي: غداً نذهب لسوق معاً ونشتري
عادت لوجهي الابتسامه: حسناً انا موافقه
نظرت لساعه المعلقه على الحائط ووقفت بسرعه وانا اخذ معطفي: لقد تأخرت










انزلت عيناي للارض بعد ان اخبرتهم عن قراري بترك جوليانه
والمخيف بالامر ان المكان اصبح هادئ بعد كلمتي وكأني اخبرتهم بموت احداً ما
تحدث بعد ثوان طويله جدي بهدوء: ولما؟؟
اجبته بهدوء يشبه هدوء ارثر: لم نتفق معاً فقررنا ان ننفصل
عمي جورج: لاكن جولي لم تخبرني بذالك
حولت نظرتي لجوليانه التي كانت عيناها حمراوتان وتنفسها سريع يبدو انها لم تتوقع ذالك مني: لقد اتفقنا انا وجوليانه على ان افاتحكم انا بالامر
جدي كاي: وهل والداك يعرفان بالامر
نظرت لامي التي كانت مجرد مستمعه: امي تعرف وابي كنت سأقول له اذا عاد من السفر
عمي توم بغضب: ومن متى قررتم ذالك؟؟
اجبته بعد تفكير: لقد اتفقنا على هذا القرار البارحه
جدي كاي ونظراته مصوبه على جوليانه: جولي مارأيك بالامر
جولي وانزلق دمعه من عينها اخفضت رأسها بسرعه وانزلقت خصل شعرها لتغطي وجهها المحمر: لا اعرف
شعرت بالغيض من ردها الغبي ونظرت اليها بنظرات حاده
جدي كاي: رين من قرر ان تتزوج جولي؟؟
نظرت اليه ولم افهم ماقصده من هذا السؤال لكن اجبت: انت من طلبت مني ذالك
جدي كاي ببتسامه: اذاً انا من قرره ارتباطكم ببعض وانا من يقرر انفصالكم اليس كذالك رين؟؟
اشعر بأني يأنفجر غيضاً اجبته بحده: انا وافقت ببالبدايه لاكني الان لا اريد هذا الارتباط
اجابني جدي ببرود: ليس مهم فأنا قلت لكم من قبل جولي ل رين و ايمي ل جاك وانتهى الامر وارثر سأبحث له عن عروس جيده















ابتسمت مي بفرح: انه امراً رائع
زفرت انفاسي وانا ابتسم: اجل انا متحمسه كثيييييراً لحظور الحفل
مي: حسناً ستحكين لي كل ماتشاهدينه هناك
ضحكت وانا اقف: حسناً يجب ان اذهب لنوم الان
مي وقفت معي: هل وجدتي عمل؟؟
اجبتها. لا ليس بعد لانك انتي لديك عمل من الصباح لا اريدك ان تتأخري على موعد نومك
مي وهي تفتح لي الباب: حسناً اشلي اراكي غداً
لوحت لها بيدي وانا اخرج من منزلها الصغير الذي تسكن فيه مع جدتها المريضه وذهبت لمنزلي الذي يبعد عنها ببعض السانتي مترات
دخلت للمنزل وخلعت معطفي واستلقيت على فراشي وانا اخذ هاتفي وانظر الى رقم السيدة جودي ورقم ماكس
ضممت الهاتف وانا سعيده كثيراً اغمضت عيناي المليأتاتي بالنعاس
فتحت عيناي وانا اسمع صوت الهاتف الذي يرن بحثت عنه حتى وجدته تحت الغطاء
انها السيدة جودي لما تتصل الان نظرت لساعه وفوجأت ضننت اني نمت ساعه او ساعتان لان الساعه 11 صباحاً
اجبتها بسرعه: اهلاً سيدة جودي
جودي: صباح الخير اشلي هل انتي جاهزه
وقفت بسرعه من مكاني: حسناً بعد نصف ساعه سأكون لديكي
جودي: حسناً عزيزتي انا انتظرك
اغلقت الهاتف وذهبت بسرعه للحمام لكي استحم وخرجت وانا اجفف شعري وارتدي ثيابي بسرعه
وضعت يدي على معدتي وانا اتضور جوعاً
ليس لديه مأكله









ابتسم لي ارثر بهدوء: حسناً!!
اجبته بضيق: يجب ان اعتذر منها
ارثر: هل انت هادئ الان
ابتسمت له: اجل
ارثر وهو يصعد سيارته: كنت اعرف انك ستشعر بتصرفك الخاطء
صعدت بسيارته وانا اجيبه: انت تعرف ان اعصابي كانت متعبه
ارثر: والان ماذا ستفعل مع جولي؟؟
اجبته بهدوء: لا شي لاكن سأكون باارداً معها
ضحك ارثر بهدوء
نظرت اليها: ماالذي يضحكك؟؟
ارثر: لا شيء فقط كنت اتخيل عروستي
ابتسمت: لو ان جيسكا اكبر من ذالك لكانت زوجتك المستقبليه
ارثر: انا شاكرُُ لعمي انه انجبها متأخر
توقفنا امام المقهى ونزل ارثر ونزلت خلفه
دخلنا وجلسنا على احدا الطاولات
تلفت ابحث عنها لان رأيت فتاة اخرى اتت لتأخذ طلبنا
مي وضعت القائمه فوق الطاوله ببتسامه
تحدث ارثر بهدوء: نريد ان نرى النادله التي البارحه
مي: هل تقصد اشلي؟؟
اجبتها: الفتاة البيضاء ذات الشعر البني
مي: اجل انها اشلي لقد طرده المدير من العمل
ارثر ببرود: لما !!
مي وهي تنظر لنا بتركيز واضح: بعد ان تشاجرت معكم اتى المدير وطردها
نظر لي ارثر: لقد تسببت بطرد الفتاة يارين
لم اجبه لاكن حقاً اشعر بالذنب
مي: هل ستطلبون شيءً اخر؟؟
اجابها ارثر: اريد ان احدث المدير
وقفت وامسكت يد ارثر لكي اصمته: هل تعرفين الفتاة جيداً؟؟
مي: اجل انها جارتي وصديقتي
ابتسمت: حسناً نحن سنأتي غداً بهاذا الوقت ونريد رأيتها ورأيت المدير
مي بستغراب: حسناً يأقول لها
ابتسمت لها: اشكرك
وخرجت من المقهى وخلفي ارثر الذي لما يتحدث فهو يفهمني جيداً من دون حديث
















اكاد لا اصديق ان هذا الفستان الاحمر الذي اشترته السيدة جدي سيكون لي انا وحدي
اشعر بتوتر لا اعرف لما هذي المرة الاولى التي ارتدي فيها فستان قصير بهاذا اللون الرائع ومجوهرات ثمينه وكعباً عالاً كم حلمت ان افعل ذالك من قبل
وهذي ايضاً المره الاولى التي اقف امام المرأة واشعر اني فاتنه بحق فمساحيق التجميل التي وضعتها لي تلك السيدة التي فعلت شعري مموجاً بطريق جميله وضعت لي مساحيق التجميل اكاد لا اعرف نفسي
دخلت السيدة جودي وهي بكامل اناقتها ونظرت الي وهي تقوول؛ واااو كم انتي جميله يا عزيزتي سيسعد ماكس اذا رأاكي
انزلت رأسي بخجل وانا امسك بالحقيبة الحمراء والمعطف الابيض الذي اشترتهم لي السيدة جودي والحق بها للدور الارضي
كان ماكس جالساً على الاريكه بهدوء وكان في غاية الاناقه والوسامه وبيده هاتفه يبدو انه يراسل احداً ما فهو لم ينتبه لنا
التفت لسيدة جودي وانا اسألها: الن يذهب معنا ركس؟؟؟
اجابتني وهي تخرج مفاتيح سيارتها: لا فهو لا يحب هذا النوع من الحفلات
حولت نظراتي لماكس الذي كان يحدق بي بأعجاب واضح تجاهلت نظراته وانا اسمع كلمات السيدة جودي: انا سأذهب بسيارتي لكي اصتحب معي صديقتي وانت ياماكس اذهب مع اشلي بسيارتك
خرجت السيدة جودي وتركتنا
زفرت انفاسي وانا اجلس على الاريكه امام ماكس الذي فاجأني بقوله: لم اتصور انك بهاذا الجمال
شعرت بحمرار خداي وانا ابتسم له: اشكرك حتى انت تبدو وسيم جداً
وقف ماكس واخذ مفاتح سيارته من فوق الطاوله التي امام: هي بنا نذهب لا نريد ان نتأخر
وقفت وارتديت المعطف واذت حقيبتي وانا اسير خلفه ببطء فأنا لست معتاده على ارتداء كعباً عالاً
صعدنا سيارته وكان هادئً جداً
هذا الهدوء اشعرني بالتوتر تنفست بصوتاً مسموع والتفتت لي ماكس وهو يبتسم: هل انتي مرتبكه؟؟
ابتسمت له: لا لم سأرتبك
ضحك ماكس بهدوء: لا اعرف
دخلنا الى قصراً كبير وتوقف في مكان مخصص لسيارات ونزلنا
مشينا في حديقة جميله جداً ثم دخلنا الى القاعه المخصص للحفلات كانت كبيره وجميله وممتلأة بأناساً كثاره













رششت من عطري ووضعته على الطاوله وانا ارى ارثر من مرأتي غرفتي يعبث بالدب الموضوع فوق سريري: اذا انتهيت منه ارمه في القمامه
ابتسم ارثر: اهو من جولي؟؟
اقتربت منه واخذته من يده: اجل لهذا سأرميه
رميته على الاريكه وانا اخرج من الغرفه تبعني ارثر وهو يحدثني ببرود: رين انا لستو مرتاحاً لبتسامتك هذه
ضحكت وانا انزل السلم: ولما؟؟
ارثر: هل تود ان تغضب جدي ام جولي
اشرت له بأصبعي السبابه والوسطى: الاثنان
خرجت للحديقه ودخلت قاعة الحفلات وانا ابتسم لما يدور برأسي لكن اختفت ابتسامتي عندما رأيت عدوي اللدود هنا وجوليانه متجها له








  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 09-04-2014, 02:43 PM
صورة صمت.! الرمزية
صمت.! صمت.! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ارض السحر













عرفني ماكس على بعض من اصدقائه وكانو لطفاء نوعاً ما وانا تعبت من توزيعي للابتسامات
رأيت فتاة بغايتي الجمال بفستان اسود وشعر ذهبي اللون تقترب منه وعلى وجهها شبه ابتسامه
جولي: مرحباً
ماكس ببتسامه: اهلاً جولي كيف حالك؟
جولي: انا بخير
نظرت الي وابتسمت لها وتحدثه ماكس بسرعه: هذه اشلي كلاك صديقه جديده
جولي: تشرفت بمعرفتك
ماكس وهو يحدثني: هذه جوليانه فلاردو حفيدة السيد كاي صاحب الحفل
ابتسمت: سرورة بلقائك
ابتسمت وحولت نظراتها لماكس: ماكس هنالك امرُُ مهم يجب ان احدثك به
لقد فهمت الامر مباشرةً وابتعدت عنهم وانا اسير ولا اعرف اين سأذهب اصتدمت بشخصاً الواضح انه كان غاضب لاني وقعت مباشرةً على الارض بسبب حذائي العالي الذي افقدني التوازن















اشعر بغضباً يشتعل داخل صدري بعد كل الذي حصل وهاهي عادت لتحدث ماكس مجدداً
تلفتت ابحث بعيناي عن ارثر ورأيته يقف مع جاك
مشيت بغضب ناحيته واصتدمت بفتاة لم انتبه لها ووقعت على الارض
انحنيت بسرعه وساعدتها على الوقوف وانا اعتذر: انا اسف لم انتبه لك
رفعت رأسها ونظرت الي وكانت ستتحدث لاكن نظرتها تحولت لصدمه جعلتها تتراجع للخلف وهي تبتعد عني وهي تتفوه بكلمات لم افهمها: انت .. لا اصدق ... انت ذاك الشاب
لم اقهم ماتقصده من كلمانها لاكنها مألوفه حتى صوتها مألوف لاكن لا اتذكر اين رأيتها
رفعت حاجبي الايسرى: هل تعرفيني ياأنسه
اجابت وهي تنظر الي بنظرة شك: انت مالذي احضرك الى هنا؟؟
ضحكت رغماً عني فسؤالها غبي مالذي احضرني الى منزلي: لم هل تعرفينه من انا لكي تسألي هذا السؤال
اشلي: انت الشاب المعتوه الذي تسبب في طردي من عملي
الان تذكرت اين رأيتها: اجل اجل تذكرتك انتي اشلي تلك النادله لقد ذهبت اليوم الى المقهى لكي احدثك للكن قالت صديقتك انك طردتي من عمل
اشلي بنظره حاده: ولم تقول لك انك السبب في طردي
اجبتها ببتسامه: بلى لاكن كنت سأذهب غداً لمقابلتك انتي ومديرك بالعمل لكي اعيدك لوضيفتك
اشلي بعدم تصديق: انت!!! لم تخبرني مالذي احضرك الى هنا
ابتسمت وانا اجيبها على سؤالها: انا من اصحاب الحفل
اشلي: انت من ابنائي فلاردو... ذكرني بأسمك
اجبتها: رين فلاردو
تلفتت وهي تبحث عن احداً ما ثم اشارت لارثر وهي تقول: وذاك صديقك مااسمه
ابتسمت وانا ارى ارثر ينطر الي: هذا ابن عمي ارثر
ابتسمت اشلي وكأنها تذكرت شيءً ما: اذاً ماذا كنت تريد مني اليوم؟؟
زفرت انفاسي: لقد كنت اريد الاعتذار منك لاني البارحه كنت فاقداً لاعصابي وكنت فضاً معك
ابتسمت: حسناً انا اقبل اعتذارك
ابتسمت وانا اصافحها: رائع
سمعت صوت جولي من خلفي وهي تتحدث: هل تعرف الانسه اشلي رين؟؟
التفت اليه وتغيرت ملامح وجهي الي الضيق عندما رأيت ماكس معها: اجل انها صديقتي
نظرت الي اشلي بدهشه لاكني تحدثت لاكي لادعا لها مجالاً للحديث: اركي انتي ماكس اصبحتم صديقين حميمين
ماكس بضيق: رين اريدك ان تفهم امراً ما انا وجولي لس.....
قطعت كلامه وانا احدث الجدي الذي وصل لنا: اهلاً جدي
ماكس ببتسامه: كيف حالك سيد كاي
كاي بهدوء: انا بخير ياماكس
نقل نظره بيننا جميعاً ووصل الى اشلي التي تحدثت مباشرةً: مرحبا سيد فلادو
كاي: اهلاً بك ياأنسه
ماكس ببتسامه: لقد كنت اقول لرين اني سأذهب الى رحله بسفينتي واريده ان يرافقني هو واحفادك البقيه
نظره جدي لي وهو يبتسم: وبتأكيد رين لن يعارض ذالك
جدي يعرف ان علاقتي ب ماكس سيئه لهاذا قال ذالك
ابسمت لجدي: بطبع جدي
ابتسمت جولي بفرح: رائع متى ستكون الرحله؟؟
ماكس: متى اردتم
جولي بتفكير: اممممم اذاً غدا ليلاً لكي نجهز انفسنا وستكون اجواء البحر اجمل باليل...اليس كذالك رين
تراجعت للخلف: انا سأذهب لمحادثتي ارثر











صعدت السيارة وبقيت انتظره وانا اراه يتحدث مع جولي التي كانت الدموع بعيناها
ياترى ماقصتهم؟؟؟ هل هي متورطه بشيءً ما ام ماذا!!
رأيت ماكس يودعها بعد ان احتضنها لتهدأتها وصعد السيارة وهو يبتسم لي
سألته مباشرةً: هل جولي عشيقتك
شعرت بصدمه ترتسم على ملامحه لاكنه تحدثه بسرعه: لا.. لم تسألين هذا السؤال الغريب !!
فرت انفاسي: مابك لم اقول شيءً سيء فقط شعرت بذالك
اجابني بسرعه وبضيق: لا فهي مرتبطه ب رين
اجبته بستغراب: مرتبطه به!!
ماكس: اجل هم مخطوباني لبعض وهي تحبه كثيراً
صمت قليلاً افكر ثم قلت ماخطر بعقلي: وانت تحبها
ماكس ضحك بصدمه: لم تصورتي ذالك؟؟
نظرت اليه: واضح حبك لها لاكنها تحب غيرك
ماكس والحزن بعيناه: اجل انا احبها وهي تحب رين
لم يخب ضني: حسناً هل هي تعرف انك تحبها؟؟
ماكس: اجل لقد كانت عشيقتي بالسابق ورين صديقي
قلت بصدمه: وهل سرق عشيقتك؟؟
ماكس: لا لم يكن يعرف بحبي لها لم اقل له لاكن قلت لها اني احبها لاكن صدمة بخبر خطبتهم لم اعي مأفعل بدأت اتصل ب جولي دائماً واقول لها ان تتركه واني احبها بشده وبدأت ارسل لها رسائل واهددها اني سأقول لرين انها خدعتني بحبها لي
قلت بتشويق: حسناً ثم ماذا حصل؟؟
ماكس: خافت ان افسد بينها وبين رين فأتت لي وخدعتني بكلماتها الجميله واخذت هاتفي وارسلت رسائل لهاتفها بأني اعترف لها اني اخدع رين بصداقتي له وانني استغله واحتمله فقط من اجل مصالحي ... ثم ارته الرسائل وصدقها واصبحنا اعداء..... ومن يومان قابلتها واخبرتها ان تعيد لي صديقي بأي طريقه واني لن افسد حياتها ورأنا رين معنا فغضب وسأت الامور اكثر... ولان هو يريد الانفصال عنها
اشعر بالدور من هذه القصه الغريبه لم افهم من الظالم ومن المظلوم فبقيت صامته لم اعرف مأقوله
ماكس: لان نحن سنذهب هذه الرحله لكي نصلح الامور ونفهم رين اننا اجتمعنا من اجله ليس ضده
نظرت اليه وابتسمت: اتمنى ان يصدقكم وان تعودا صديقين
ماكس ببتسامه: اتمنى... حسناً استعدي لرحله
نظرت اليه بصدمه: لرحله!! لم هل سأذهب معكم؟؟
ماكس وهو يوقف السيارة: بالتأكيد... لاكن دعي الامور سراً بيننا
زفرت انفاسي وانا انظر للمنزل: حسناً.. لاكن اعدني الان لمنزلي
ماكس وهو يطفاء سيارته: لا ستبقينا لدينا الليله
اجبته بسرعه: لا لا استطيع ذ.....
قاطعني بنزوله من السيارة نزلت بسرعه خلفه ولحقته للمنزل
ماكس: امي قالت ان اخذكي لغرفة الضيوف
جلست على الاريكه: لا ماكس اريد ان اعود الى منزلي
امسك بيدي وجرني لاقف واصعدني السلم وفتح باب الغرفة التي جلست بها قبل ذهابي للحفل: لن تعودي لمنزلك الا بعد العوده من الرحله
دخلت الى الغرفه وانا اجيبه: لاكن يجب ان اذهب لاحضار اغراضي من اجل الرحله
ماكس ببتسامه: سأحدث امي بالامر ليله سعيده
اجبته بهدوء: ليله سعيده










صحيت من النوم على صوت هاتفي
'من هذا المزعج'
امسكت هاتفي ورأيت اسمه ' جوليانه ' اعدت الهاتف لمكانه بعد ان انقطع الاتصال واتجهت للحمام لكي استحم فاليوم سكون يوماً سيء سأقابل فيه جوليانه وماكس كم الامر مزعج بالنسبة الي
خرج وانا اجفف شعري الاسود المبلل
تحولت ملامح الراحه التي على وجهي الى ملامح ضيق وانا ارى جوليانه وقفه بغرفتي وتعبث بخزانتي
التفتت الي ببتسامه: صباح الخير
اجبتها ببرود: ماذا تفعلين هنا؟؟
جوليانه وهي تعبث بثيابي التي في الخزانه: لقد اتصلت بهاتفك ولم تجب فأتيت لايقاضك وطلبت من الخادمه ان تأتي لكي تجهز حقيبتك لرحلتي اليوم
ابعدتها عن الخزانه وان اخذ كنزه سوداء وبنطال ازرق: ولما مستعجله
ضحكت الحمقاء وهي تجيبني: من قال اني مستعجله فالساعه الان الخامسه والنصف الواضح انك لم تنم مبكر رين
اخذت العطر ورشتت على ثيابي وانا اراها تقترب مني وتضمني من الخلف
وضعت العطر على الطاوله وابعدت يداها والتفتت ناحيتها: حسناً اين الخادمه الان؟؟
جولي: الان ستأتي
امسكت بيدي لاكني ابعدت يدها وانا اتجه للباب وافتحه للخادمه التي طرقته
دخلت الخادمه وبدأت بوضع اغراضي بالحقيبه وجوليانه الغبيه لاتزال جالسه ولم تخرج
دخل ارثر لينقذني منها: رين هل انتهيت؟؟
وقفت وانا اخذ الحقيبه من الخادمه: اجل
جولي وهي تخرج من الغرفه: سأدهب لاحضار اغراضي
زفرت انفاسي بضيق وانا احدث ارثر: لم احبب فكرت هذه الرحله
ارثر تجاهل كلامي: لقد حدثت ماكس لأسأله عن نوع الرحاله فقال انها رحلة استكشاف
رفعت حاجبي: استكشاف!!!
ارثر: اجل سنذهب لجزيرة ونستكشف مابها
وقفت وانا اضع بعض الاغراض في الحقيبه ممكن ان احتاجها في هذه الرحله الغبيه










ان الامر مذهل لقد وصلنا للمركب وانه اروع مماتصورت
وانا اول من صعد به من ماكس ودخلت لداخل لارى المركب بأكملها لقد اعجبني كثيراً
وصلت لغرفة القبطان ودخلتها لارى رجل بالاربعون من عمره بثياب القبطان ابتسمت وانا القي التحية: مرحباً
اجبني القبطان ببتسامه مشابها: اهلاً بكي ايتها الصغيره
رفعت حاجبي والابتسامه ماتزلال على وجهي صغيره!! انا بالعشرون من عمري لاكن ممكن لاني قصيره قليلاً ونحيفه ظن اني صغيره
سمعت اصوت بالخارج وخرجت لارى احفاده 'فلاردو' قد وصلو
اقتربت وانا اقف بجانب ماكس: مرحباً
اجابتني جولي ببتسامه: اهلاً اشلي
اقترب جاك وايمي اللذان ممسكن بأيدي بعض وتحدثت ايمي: اهذه صديقتك ماكس؟؟
اجابه ماكس وهو يضع يده خلف ظهري: اجل انها اشلي
ايمي ببتسامه: انا ايمي وهذا جاك
جاك: مرحباً
اجبته: اهلاً
جولي: جاك هو اخي وهو وايمي مخطوبان لبعض
اجبت ببتسامه: حقاً انه امرُُ رائع
رأيت رين وارثر يقفاني بعيداً عنه وهم يتحدثون
اوه كيف فاتني هذا ان عينا رين مثل عينا الذئب القطبي الابيض بلونهم الغريب وشكلهم الحاد
نظر الي رين وايتسم وعاد يحدث ارثر
شعرت بالاحراج متى سأترك هذه العاده السيئه التي تحرجني
شعرت بالمركب يتحرك... انه امر مخيف ابتعدت عنهم لاجلس على كرسي قريب فأنا اشعر بالدوار وخفقان قلبي بدأ بالاضطراب
تأملت البحر وانا افكر لو قفزت ماذا سيحصل لي.... اوه ماذا بي هل جننت نظرت لسماء ورأيت النجوم تتلألأ همست: انه منظر جميل
سمعت صوتاً اجابني: يبدو اجمل بعد الثانية عشر
التفت لارى رين صاحب الصوت وكان بيده عصير ليمون
رين ببتسامه: هل ازعجتك؟؟
هززت رأسي بلا وانا انظر للبحر لاكن فاجأني بأنه مد لي كأس العصير
نظرت لوجهه وهو يبتسم واخذت العصير من يده: اشكرك
ابتسم وابتعد عني وهو يدخل لداخل









جلست على الاريكه التي بغرفتي وابتسمت من جملة ارثر المليأة بالشك: هل تستغل اشلي؟؟
نظرت اليه: ولما تفكر هكذا؟؟
ارثر وهو يجلس على السرير: انت لا تتصرف مع الفتيات بهذا اللطف الا اذا اردت منهم شيء
صمت قليلاً لتفكير ثم اجبته: معك حق.... لاكن ماكس من بدأ
ارثر: ولما انت متأكد ان ماكس يحبها؟؟
صمت لم اجد اجابه لاكن ان لم يكن يحبها فلما احضرها الى هنا؟؟
ارثر وهو ينظر الي بتركيز: لم تجد اجابه
زفرت انفاسي وانا احيبه: ان لم يكن يحبها فلن اخسر شيء من الامر
ارثر: لاكنك لاتحب جولي فليست مشكل انه اقترب منها
اجبته بحده: لانك جوليانه تهمني مرتبطه بي هذا سبب كافاً يمنعه من الاقتراب منها
وقف ارثر واتجها للباب: رين انا لا اريدك ان تندم
خرج ارثر وبقيت افكر بكلامه اتجهت لسرير وانا استلقي فوقه وافكر لما ياترى سأندم وعلى ماذا سأندم مالذي يقصده ارثر
اغمضت عيناي وانا اغط في نوماً عميق








وقفت امام المرأة ارى شكلي بعد ان انتهيت وارتديت قبعة لتحمي عيناي من الشمس وخرجت لظهر المركب فوجأت وانا ارى الجميع مجتمعون على الطاولة يتناولون الافطار
ابتسمت وشعرت بيد شخصاً على ظهري يدفعني للامام
ايمي: هي بنا الا تريدين ان تتناولي الافطار
مشيت معها وجلست على كرسي بجانبها وبجانبي الاخر رين الذي حدثني وهو يسكب لي العصير: ارأيتي الجزيرة
نظرت اليه وانا ابتسم: اية جزيرة؟؟
اشاره للجاهة اليمنى وهو يقول: سنصل اليها بعد ربع ساعه
نظرت للمكان الذي اشاره اليه و ارتعشه جسدي برعب من منظر تلك الجزيره تبدو مخيفه
سمعت صوت جولي من خلفي وهي تحدثني ضاحكه: لقد سرقتي مكاني اشلي
التفت اليها بسرعه وكنت سأقف لاكن قاطعني ماكس: هههه اشلي لم تكن تعرف تعالي واجلسي بجانبي
ابتسمت جولي وذهبت للكرسي الذي بجانب ماكس وجلست
حولت نظراتي لرين فرأيته ينظر الى ماكس بحده وماكس يتجاهل نظراته
امسكت العصير وبدأت بالشرب حدثني جاك ببتسامه: اشلي كم عمرك
وضعت كأس العصير على الطاوله: عشرون سنه
ايمي بمرح: انك بعمري كم هو شيءُُ رائع
جولي: اذاً انتي بالجامعه اليس كذالك؟؟
اجبتها بحزن: لا لم استطع دخول الجامعه
رين: لم لا !!
نظرت لطبق بحزن : لقد توفي ابي بالسنة الماضي وهو من كان يتكلف بمصاريف دراستي
ماكس يحاول تلطيف الاجواء وهو يقف: حسناً يارفق لقد وصلنا للجزيرة كل شخصاً يذهب لغرفته ويحضر اغراضه
وقفت واتجهت لغرفتي واخذت حقيبتي بعد ان تأكدت اني لم انسى شيء وخرجت لسطح المركب وانا ابتسم ل ارثر الذي كان يسير معاي لاكن فاجأني ببتسامه ساخره وهو ينزل من المركب
وقفت امام السلم وانا افكر ماقصده بهاذه الابتسامه هل هو يسخر مني لشيء فعلته او ان شكلي به شيء
رين من خلفي: لما واقفه هكذا؟؟
التفت اليه بسرعه ورأيت جولي واقفه خلفه وتنظر الي
تحدثت بسرعه: لا شيء
نزلت من المركب ونزلو خلفي رين وجولي التي سمعتها تحدث رين: رين احمل حقيبتي انها ثقيله
رين بضجر: لا شأنه لي بك من قال لكم تحضرين معك اغراضاً كثيره
جولي برجاء: ارجوك رين انها ثقيله حقاً
رأيت رين وهو يسير بسرعه واصبح امامي
ضحكت بخفوت انه يتهرب منها









واخيراً انتهينا من نصب هتان الخيمتان المزعجتان ان الامر شاقُُ بالفعل
وضعت اغراضي بخيمتنا المخصصه لشبان وخرجت وانا احمل حقيبتي الصغيره على كتفي اخرجت ألة التصورير وبدأت بتصوير اي شيء يعجبني
اشلي بهدوء: هل انت مصور؟؟
اجبتها وانا انظر من عدست الة التصوير: لا انها هواية
دخلت بين الاشجار وهي تسبر خلفي فاجأتني بحديثها: لم تكره ماكس؟؟
نظرت اليها وابتسمت: لم هو قال لكي اني اكرهه
اشلي: لا لاكني شعرت بذالك.... لاكن انت مخطء ف ماكس يريد ان تود صديقه
كم اكره الحديث بهذا الامر: اتني لما تتدخلين بهذه الاشياء
اشلي: انا فقط اقدم لك نصيحه ان تعود صديقاً لماكس فأنت لا تعرفه جيداً ان قلبه طيب كثيراً
اجبتها بغضب: بل انتي من لا يعرفه انه شخص مخادع وكاذب كبير
صرخت بوجهي: وماذا فعل لك لتقول عنه ذالك
صرخت بغضب اكبر: انتي لا تعرفين شيء انتي تدافعين عنه فقط لانه صديقك
اشلي بغضب: واليس صديقك انت ايضاً لم لا تدافع عنه؟؟
اجبتها بحده وانا اقترب منها: هذا الشخص المعتوه ليس صديقاً لي
تراجعت للخلف واصتدمت بالشجره التي خلفها وصقطه شيء فوق رأسها وصرخت بألم: اوووه رأسي ماهذا
انحنت واتقطت الشيء الذي صقط كانت قلاده ذهبي بها حجر ابيض
اقتربت منها: ماهذا... من اين اتت؟؟
اشلي وعينها على القلاده: انها رائعة
تحدثت بضيق: هل ستأخذين شيء ليس لك؟؟
اشلي وهي تضع القلاده حول عنقها: لو كان صاحبها يريدها لما رماها
نظرت اليها بستغراب وهي تسير عائدة: دعنا نعد افضل من ان نتشاجر مره اخره


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 09-04-2014, 06:34 PM
صورة dhai1110222 الرمزية
dhai1110222 dhai1110222 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ارض السحر


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ..
روايه رائعه ..
في انتظار جديدك ..


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 09-04-2014, 06:37 PM
صورة محمود الزهراني الرمزية
محمود الزهراني محمود الزهراني غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ارض السحر


بدايه جميله ورائعه بصراحه

طرح في قمة الروعه

يعطيك العافيه وما قصرتي

أشكرك على هذا الطرح الجميل

راح أكون متابعك الدائم طبعاً بعد أذنك

تقبلي مروري / محمود

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 09-04-2014, 06:54 PM
صورة صمت.! الرمزية
صمت.! صمت.! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ارض السحر


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها dhai1110222 مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ..
روايه رائعه ..
في انتظار جديدك ..

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

مرووك اروع

ان شاءالله اكون عند حسن ضنك

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 09-04-2014, 06:57 PM
صورة صمت.! الرمزية
صمت.! صمت.! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ارض السحر


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها محمود الزهراني مشاهدة المشاركة
بدايه جميله ورائعه بصراحه

طرح في قمة الروعه

يعطيك العافيه وما قصرتي

أشكرك على هذا الطرح الجميل

راح أكون متابعك الدائم طبعاً بعد أذنك

تقبلي مروري / محمود



الله يعافيك

وثنكيو على الكلمات الجميله ^_^

تسعدني متابعتك

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 15-04-2014, 08:54 PM
صورة صمت.! الرمزية
صمت.! صمت.! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ارض السحر



الجزء الثاني








استندت على احد الاشجار بتعب: لقد تعبت دعونا نجلس قليلاً
ايمي وهي تجلس على احدى الصخور: حتى انا تعبت نحن نسير من ساعه كامله ولم نرى شيء
ابتسم رين بسخريه وهو ويجه الكلام لماكس: رحلة استكشف..ههه.. انها جزيرة فارغة ليس بها شيء جيد
ماكس نظر اليه بحده وهو يفتح قارورة المياه ويشرب منها: هل تقصد ان الجزيرة لم تعجبك
رين: انها تافهة مثل الذي احضرنا اليها
جولي وهي تمسك ذراعه رين: رين لا داعي لهذا....
قاطعها ماكس: انا لم ارغم احداً على المجيأ
رين ابعد يد جولي عن ذراعه وتحدثه بعصبيه: اتظن انني احمق انت دعوتني امام جدي لكي لا ارفض
ماكس بسخريه: لم اكن اعلم انك تخاف من جدك
اتسعت عيناي وانا ارى رين يلكم ماكس الذي اصتدم بالشجرة بقوه
صرخت جولي وهي تقف بينهم: رين توقف هل جننت
رين صرخ بوجهها: انتي اصمتي كل هذه المشاكل تحصل بسببك انتي
ارثر ببرود وهو مستند على صخره كبيره: يكفي يارفاق
جاك امسك ب رين: ماذا بك؟؟
دفعه رين وابتعد عنه وركله الشجره التي امامه بقوه
شعرت بقشعريره تجري في جسدي وانا ارى الشجرة تهتز بقوه وتتحرك اغصانها بعنف
تراجع رين بذهول لاكن امتده احد الاغصان ليمسك بقدمه ويسحبه
صرخ ارثر: ررررين
اخرج رين سكينن من جيبه وبدأ بضرب غصن الشجره به
اسرع ماكس وارثر وبدأو يساعدونه بقطع الغصن بالسكاكين
انه منظر مرعب امسكت القلاده التي بعنقي وانا ارتعش خوفاً شعرت بها تهتز
افاقني صوت ماكس: تعالو وساعدونا
رين وارثر وماكس يحاولون قطع الغصن لاكنه كان اقوى منهم ويحاول ان يسحب رين
التفتت بسرعه لارى جولي المرعوبه تبكي وايمي ممسك برين مع جاك ويحاولون سحبه
اقتربت بسرعه وامسكت ساق رين سحبتها ب كل ماأوتيت من قوى
رأيت الغصن يبتعد بسرعه عن ساق رين ويعود الى وضعه الطبيعي
اصبح المكان هادئ
استلقى رين على الارض وهو يلتقط انفاسه
ماكس: ماخطب هذه الشجره!!!
ارثر: يبدو ان هذه الجزيرة ليست عاديه
جولي وهي تقترب بحذر: دعونا نعود
وقف ماكس وهو يعيد السكين لحقيبته: حسناً سنعود
كنت سأقف لاكن شعرت بيد رين التي امسكت بيدي
نظرت اليه ورأيته مغمضاً عيناه: ساعديني على الوقوف
امسكته جيداً وحاولت مساعدته لاكن ارثر اقترب وامسكه من الجه الاخرى و اوقفه
ارثر: هل انت بخير؟؟
رين: اجل انا بخير
مشينا بالطريق المعاكس لنعود للمخيم الذي نصبناه
جاك وهو ينظر لسماء: بدأت الشمس بالمغيب
ارثر ببرود: ماكس مأسم هذه الجزيرة؟؟
ماكس الذي كان امامنا: الجزيرة الساحرة او ارض السحر
جولي بخوف: ماذا تعني هذه الاسماء!!
ماكس وهو يلتفتت لينظر اليها: كنت اظن انها تعني الجمال
ارثر ببرود مخيف: الواضح انها تعني السحر
رين بستهزاء: ههه سحر هل تضن الذي حصل من فعل السحر انه من فعل الشياطين هذه الجزيرة مهجوره منذو سنوات ولا احد يزوروها
ايمي بخوف: دعونا نغادر قبل ان يحصل اي شي اخر
وصلنا الى مخيمنا وفي هذه اللحظه ارتسمت الصدمه على وجوهنا
ماكس بصدمه: اين ذهبت الخيمة؟؟
جولي وهي تمسك بالاغراض التي على الارض: لقد اختفت الخيمه وبقيت اغراضنا
تحدثت بخوف: هل هذه سرقه ام ماذا
ارثر وهو يحمل حقيبته: دعونا نعود للمركب قبل ان يظلم المكان










كم الامر مزعج هل كان ماكس يحاول قتلنا ام ماذا عندما احضرنا الى هذه الجزيرة
اليوم اتينا وهانحن في طريقنا للمركب سنعود من حيث اتينا
رأيت ماكس الذي كان يسير امامنا يخفف من سرعة خطواتها وهاهو الان خلفنا هو وجوليانه ويتحدثاني بصوتاً منخفض
كم الامر مزعج ان ترى الخيانه امامك وبكل وقاحه
اسرعة بخطواتي وانا ابعد الاشجار الحمقاء عن طريقي لكي اصل الى السفينه
لكن صدمة عندما وصلت الى البحر ولم ارى السفينه كل الشاطىء فارغ
اشلي: اين هي!!
توجهت جميع الانظار الى ماكس الذي كان عيناه متسعه: كانت هنا انا متأكد
جاك: هل يعقل ان القبطان هرب وتركنا
جولي: ولما سيفعل ذالك
ايمي وهي على وشك البكاء: يا أللهي ماذا سنفعل الان
جلست على الرمال وانا اضع حقيبتي امامي واوجه كلامي لماكس: هل كنت تنوي قتلنا ام ماذا
ماكس بغضب: لا تنسى اني معكم في كل الذي يحصل
جولي وهي تجلس بجانب رين والدموع في عيناها: هل سنموت هنا
التفتت اليها وحدثتها بغضب: انتي اخرسي كل الذي يحصل هنا بسببك انتي
شعرت بأحد امسكني من ثيابي واجبرني على والقوف ورأيت عينه المحمراوتان من الغضب: حسابك معي انا ليس مع جولي
دفعت ماكس عني بقوه: انا اعرف انك انت وجوليانه تحباني بعض ياصديقي القديم
ماكس ضحك: ههههههه اجل نحن نحب بعض وانت من يفسد كل شيء
صرخت جولي: ماكس يكفي
تراجعت للخلف وانا ابتسم وخلعت الخاتم من اصبعي ورميته على ماكس: خذها انها لك
وحملت حقيبتي وسرت مبتعده عنهم
صرخت جولي: رين لاااا
كانت ستلحق بي لاكن امسك بها ماكس
دخلت بين الاشجار وانا ابتعد عنهم اذا كنت سأموت هنا فالافضل ان اموت وحدي وليس مع امثال ماكس وجوليانه
شعرت بأحد يمسك ذراعي التفت بسرعه ورأيت اشلي التي كانت تلهث يبدو انها كانت تجري خلفي ولم اشعر بها
حدثتها ببرود: ماذا تريدين
اشلي بغضب: هل انت عديم الاحساس ام ماذا؟؟
لقد فوجأت بجملتها هذه فلم استطع الرد عليها
صرخت اشلي: انت جرحت كرمت جولي امام الجميع انها ليست ملكاً لك لتقول شيءً كهذا عنها
اجبتها بحده و انا امسك ذراعها واجرها نحوي: انت لما تتدخلين في شؤوني دائماً انها حياتي انا
اشلي بثقه: حياتك خاطئة وانا اريد اصلاحها لك
شعرت بأشلي تجر من بين اصابعي ورأيت جوليانه ممسكه بها بقوه وهي تدفعها لشجره حتى اصتدم ظهرها وصرخت بألم
جولي: لقد شعرت من البدايه انك تريدنا سرقته مني
اشلي وهي تحاول ابعاد جوليانه التي امسكت بها من عنقها تحاول خنقها: ابتعدي عني
جولي وهي تبكي: لن ابتعد سأقتلك مثل ما قتلتي حلم حياتي
كنت سأقترب لاكن فوجأت وانا ارى عيناه اشلي تتحول الى اللون الاحمر مثل لون القلاده التي بعنفها وتدفع جوليانه عنها لتطير بقوه وتصتدم بالشجرة
صرخه ماكس الذي وصل لتو: ماذا فعلتي ب جولي ايتها المجنونه
التفتت اشلي الى ماكس وتعابر الغضب بوجهها
لقد رأيت ماكس وهو يتراجع للخلف من منظرها المرعب هل تحولت لوحش
عادت انظارها لجوليانه التي تحاول الوقوف
هل تريد قتلها
تشجعت ووقفت امامها وانا اتحدث بسرعه خوفاً من ان تقتلني انا الاخر: اشلي اهدأي
نظرت الي لحظات ثم تراجعت للخلف وهي تمسك برأسها
اشلي: ماالذي حصل
صرخ ماكس: كدتي ان تقتلي جولي وتسألين مالذي حصل
اشلي بصدمه: انا!!
ماكس وهو يساعد جولي: اجل انتي
شعرت بالغيض فأمسكت بيد اشلي وسرت بعيداً عن ماكس وجوليانه













لا اعرف مالذي حصل لي وما هذه القوة التي تملكتني وجعلتني افعل كل هذا
لاكن انا حقاً سعيده بالذي حصل فلو اني لم افعل مافعلته لاكنت الان في عداد الموته على يد جولي التي لا اعرف ماذا فهمت من وقوفي مع رين
اوه رين ماخطب هذا الساذج الذي جرني معه وهاهو الان قد اضاع الطريق ولا يعرف اين سيذهب
تحدثت بضجر وانا مستنده على شجره صغيره: حسناً والان اين سنذهب؟؟
رين وهو ينصت لشيءً ما: انتظري هنالك صوت
اجبته بخوف: صوت ماذا
امسك بيدي وجرني خلفه وهو يتبع صوتاً ما
خرجنا من بين الاشجار ورأيت منظراً لم ارى مثله من قبل انه شلال يبدو رائعاً جداً والنجوم تتلألأ في مياهه
رين وهو يقترب من الشلال: لقد وجدنا مكاناً جداً للمبيت
نظرت اليه بستغراب: كيف سنبيت بجانب الشلال انه مزعج
رين: اليس افضل من المبيت وسطى الاشجار
جلست على العشب وانا اضع حقيبتي وانظر للقمر: مالذي حصل لي
رين وهو يجلس امامي: انها القلادة
وضعت يدي على القلادة التي حول عنقي: القلادة!! وماشأنها؟؟
رين: حجر القلادة ابيض لاكن عندما غضبتي تحول الحجر وعيناكي للون الاحمر
اجبته بعدم تصديق: عيناي!!
رين ببرود: يبدو ان القلادة بها قوة او شيء كهذا
صمت قليلاً وانا افكر ثم نظرت اليه: انت لم اخذتني معك
رين بهدوء: لاني اعرف انك تريدين ذالك
احمر وجهي بغضب: انا!! ومن قال ذالك
رين: انت لحقتي بي لذالك
اجبته بنفعال: انا لحقت بك لاعيدك ليس لاذهب معك
رين بهدوء: لا فرق في كلا الحالتين سنكون معاً
عضضت شفتي السفله من هذا الشاب الاحمق الذي يفسر التصرفات كما يريد هو ان تكون: احمق ليس كذالك
ابتسم رين ابتسامه جميله وعينه التي تشبه عينا الذئب تتلألأ بسبب النجوم: اين كان المهم انك سعيده انني اخذتك
ابتسمت بمكر وانا اجيبه: بل انت خائف لهذا اخذتني معك اليس كذالك
ضحك رين بصوتاً عالاً وهو يقف ويبتعد عني: انصحك بمساعدتي في احضار الاخشاب فالليله ستكون ليلتاً بارده
زفرت انفاسي وانا اتبعه وضوء القمر ينير لنا الطريق
جمعنا بعض الاخشاب واشعلنا ناراً صغيره
ترى ماذا فعل الاخرون الان
رأيت رين يضع رأسه على حقيبته ويغمض عيناه لينام
وضعت حقيبتي وفعلت مثله واغمضت عيناي انا حقاً متعبه كثيراً من هذا اليوم المشؤوم

فتحت عيناي وانا مستأة من ضوء الشمس
اوه اشعر بأن ظهري قد انكسر
وقفت وانا ابحث عن رين الذي وقعت عيني عليه وهو تحت الشلال
ابتسمت وانا اخلع كنزتي وبنطالي وارتدي ثياباً لسباحه
كنت اضن انن سنسبح في البحر لاكن حسناً حتى النهر جميل
ركضت لنهر وانا اخلع حذائي وقفزت فيه
سمعت ضحكت رين: ماهذا النشاط يأشلي لقد ضننت ان قنبلتاً وقعت في النهر
ابتسمت وانا اقترب منه: لما لم تصحني
رين وهو يجلس على صخره بجانب الماء: لقد رأيتك متعمقه في النوم فقلت لن ازعجك
نظرت لشلال وانا اقترب منه: ألن يحصل شيء لرأسي اذا وضعته تحته
رين: اممم جربي
اقتربت ووضعت يدي: انه مألم قليلاً
نظرت لرين لاكن استغربت نظرته الموجها لشلال بتركيز وحاجباه مععقودان ماخطبه
اقترب وهو يهمس: ماهذا؟؟
نظرت اليه: ماذا!!
خرج من وصط المياه وذهب خلف الشلال
لحقته وفوجأت: انه نفق










ارتديت ثيابي واحملت حقيبتي وسرت امام اشلي متوجهاً لنفق وانا اسمع كلماتها الخائفه: انا خائفه من الدخول
اجبتها بهدوء وانا اتابع سيري وعلى وجهي شبه ابتسامه: عودي اذاً
اشلي وهي تقف امامي: ممكن يكون منزل احدى الوحوش المفترسه
ابعدتها عن طريقي واكملت سير: لا تحاولي منعي
زفرت انفاسها وتبعتني ودخل النفق
اخرجت مصباح من حقيبتي واشعلته
اشلي وهي تمسك ذراعي: المكان مظلم
لم اجبها ماذا كانت تتوقع من نفق وسطى غابه
وصلنا الى طريقان متقابلان
قلت بحيره: امممم ايهم نسلك
اشارت اشلي للجه اليمنى: هذه
اكملنا سير ووصلنا الى طريق مسدود بجداراً صخري
اشلي: ارأيت ليس هنالك شيء
وضعت يدي على الجدار اتحسسه ورفعت المصباح اتفقد الجدار الذي بجانبه
التفتت لاشلي وانا اعطيها المصباح: امسكي هذا
اشلي: ماذا ستفعل؟؟
اخرجت اعراد ثقاب من حقيبتي واشعلت المشاعل التي بجانب الجدار الصخري وبانت الرسومات التي على الجدار
اشلي وهي تطفئ المصباح: ماهذه الخربشات
وضعت يدي على الدائرة التي في الوسطى ونظرت للقلادة التي بعنق اشلي: انها المفتاح
اشلي وهي تمسك بالقلادة: مفتاح ماذا
اخذت القلادة من عنقها ووضعتها في الدائرة التي في الجدار وابعدتها بسرعه عندما شعرت بالجدار يتحرك ويفتح
ابتسمت وانا انظر لاشلي المذهوله: ارأيتي ماحصل
اشلي وهي تأخذ القلادة من يدي وترتديها: لا يهم ماذا الان؟؟
امسكت احد المشاعل بيدي: سندخل
لم اسمع ماهو ردها دخلت مباشرة ولحقت بي
سرنا بهدوء وبحذر وانا اشعر بأن شخصاً ما يراقبنا
وصلنا الى باب خشبي فتحته ودخلنا
انها غرفة كبيرة تشبه غرف الاميرات القدماء
اشلي وهي تقترب من السرير: ان المكان نظيف هذا يعني
اكمت وانا انقل عيناي على المشاعل المضائه بالغرفة: هذا يعني ان هنالك احد يسكن هذه الغرفة
اقتربت اشلي من المرأة وهي تنظر لنفسها بذهول
اقتربت لارى مالذي يرسم هذه النظره على وجهها لكن فوجأت
اشلي التي بالمرأة تبدو مختلفه بفستان طويل مثل فساتين الاميرات والتاج الذهبي الذي فوق رأسها وشعرها الذي يبدو اطول من ذي قبل
نقلت نظري لها وسمعت كلماتها: هذه ليست انا
ابعدتها ووقفت امامها ونظرت الى نفسي وضحكت: انظري الى في المرأة ابدو كالاثرياء القدماء
اشلي وهي تقف بجانبي وتمد يدها لتلامس المرأة وتتحول ثيابها وشكلها بالكامل لتصبح كالتي بالمرأة
لم اتمالك نفسي فضحكت بقوة من تعابير وجههاوهي تصرخ
غضبت اشلي: لا تضحك
اجبتها وانا احاول ان اصمت: هههه انك هههه
امسكت بيدي لتضعها على المرأة واصبحت انا الاخر كالابله الذي ذاهب الى حفل تنكري
نظرت لاشلي بحده وهي تبتسم بمكر: تستحق
للتوي انتبه لما حصل: هل هذا سحر ام ماذا؟؟
اشلي وهي تجلس على الكرسي الذي امام المرأة: لا اعلم لاكن لم اعد اتفاجئ بما يحصل
طرق باب الغرفه الخشبي الكبير
نظرت لاشلي التي وقفت بسرعه: من الذي يطرق الباب
اجبتها: مأدراني انا
دفعتني اشلي: اذهب وانظر الست انت من احظرنا الى هنا
جمعت شجاعتي وانا اقترب من الباب وافتحه بهدوء
فوجأت بفتاة ترتدي زي الخادمه امامي تبتسم نظرت خلفها ورأيت ممر كممراتي القصور ليس النفق الذي اتينا منه
الخادمه وهي تنظر لاشلي: سيدتي لقد حان موعد تجهيزك للحفل
اشلي بستغراب: حفل!!
دخلو مجموعه من الخادمات يحملنا قطع قماش وفاساتين
من هؤلاء ومالذي يحصل هنا؟؟
شعرت بأحداً ما يمسك يدي التفت لارى فتاة ترتدي فستان يشبه الفستان الذي ترتديه اشلي: رين كنت ابحث عنك
اجبتها وانا اشير لنفسي: تبحثينا عني انا
الفتاة: اجل ان بيتر يبحث عنك في كل مكان
سحبتني للخارج: اذهب له وانا سأساعد الانسه اشلي واذا انتهت سأخبرك لكي تصتحبها للحفل
دخلت الفتاة الغرفة واغلقت الباب وبقيت افكر مالذي يحصل هنا
شعرت بأحداً يضع يده على كتفي نظرت اليه
انه شاب يرتدي ثياباً تشبه ثيابي
بيتر: اين كنت؟؟
نظرت اليه وانا افكر يبدو اننا دخلنا الى عالم ليس عالمنا
زفرت انفاسي وانا اجيبه: كنت مع اشلي
امسكني من يدي وهو يجرني: حسناً يجب ان نستعد للحفل فلم يبقى وقت طويل













وقفت امام المرأة وانا منبهره من جمالي
هل ازددت جمالاً ام ان الفستان فعل بي ذالك
نظرت للفتاة الجميله التي تساعدني بكل شيء افعله من هذه لقد سمعتهم ينادونها كاترن وهي تناديني انسه اشلي كيف عرفت اسمي
اوووه اشعر بالدوار من التفكير كل هذا بسبب المعتوه ريناين ذهب ياترى
امسكت رأسي وانا اجلس على الكرسي
كاترن: اعرف انك متعبه لكن السيد سيغضب كثيراً ان لم تحضري الحفل
عقدت حاجباي: السيد!!
كاترن: اجل والدك السيد جوي
ابعدت خصلاتي شعري وانا ابتسم من الجنون الذي اسمعه
وضعت يدي على القلاده كل هذا يحصل بسببها انا البلهاء التي ارتديتها
كاترن: الان سيأتي رين ويصتحبك
نظرت اليها: ولما رين؟؟
كاترن: هل نسيتي ان رين هو حارسك الشخصي الذي يتوجب عليه حمايتك
ضحكت بصوتاً عالاً وانا احدث نفسي: لقد انقلبت الادوار يارين واصبحت انا الاميرة وانا تعمل لدي
كاترن بستغراب: ماذا قلتي انستي
قطع حديثها طرق الباب الذي انقذني
اقتربت كاترن من الباب وفتحته
لقد رأيت الطارق انه رين لاكن يبدو مختلف يبدو في غاية الوسامه
دخل الى الغرفة وهو يبتسم ويقترب مني
مد يده لي وهو يبتسم وضعت يدي في يده ووقفت وانا اسمع همسه في اذني: فعلو منك فتاة جميله
اجبته بثقه: حتى انت فعلو منك شاباً يفي بالغرض
خرجنا من الغرفة ويدانا مازالتا بأيدي بعض وكاترن تسير خلفنا
سألت رين: هل تعرف مكان الحفل؟؟
ضحك رين بهدوء: لا
التفت الى كاترن: اين سيقام الحفل الليله؟؟
كاترن: في قاعة الحفلات انستي
عدت ونظرت الى رين الذي سألني: وهل تعرفين مكانها؟؟
نظرت الى كاترن مره اخرى: حسناً لما تسيرينا خلفنا
كاترن: اااا لاني سأرافقكم للحفل لكي اساعدكي لو احتجتي شيء
ابتسمت: حسناً كوني امامي
تقدمت كاترن واصبحت امامنا
رين: فكرة جيده
نظرت اليه بحده ولم اجب
وصلنا الى باب قاعة الحفلات واوقفنا صوت شاب يحدث رين: رين هل جننت
رين بهدوء: لما ماذا فعلت؟؟
اقترب الشاب وهو يبتسم لي: ليس هكذا تمسك الانسه
ترك رين يدي وامسكني بطريقة الحفلات: جيد بيتر
بيتر وهو يتقدم بالدخول: اجل
دخلنا وكان المكان مزدحم لاكن بسرعه فعلو لنا طريق على السجادة الحمراء
سرنا انا ورين وانا اشعر انني عروس حتى احمرت وجنتاي
وصلنا الى كرسيان جلست انا على الصغير لان الكبير كان يجلس عليه رجل يبدو انه الحاكم او ماشابه
وقف رين بجانبي الايمن وكاترن الايسر
كم الامر رائع ان تشعري بشعور الاميرات
شعرت بقلادتي تهتز ووضعت يدي عليها
انحنا رين ليحدثني: يبدو ان هنالك سحره قريبون
نظرت اليه: سحره!!
رين: انتي الاميرة وتملكينا قوة سحر هائلة ورثتها من والدتك اميرة السحرة
اشعر بالدوار يبدو ان رين قد عاش الدور بالفعل او اصبح منهم: رين رين انا لا افهم شيء
رين هذا الذي جالس على الكرسي انه والد الحاكم وقد تزوج بأميرة من مملكة شريرة وهذه المملكة هي الغابة انها غابة سحرة وبعد ان تزوجها انجبت ابنه وماتت بعدها بأيام وقد ورثة الطفلة قوة السحرة من والدتها
والان السحرة يحاولون استعادة الاميرة التي هي انتي
اجبته: وكيف اصبحت الاميرة
رين: لقد رأيت كتاياً كتبت به الاميرة كل شي حصل اذا انتهى الحفل سأقول لك كل شيء
تلفت لارى المدعوه والدي يحدث اناس ويشرب العصير
اذاً حتى انا سأتجول واستمتع
وقفت فأمسك بذراعي رين: الى اين؟؟
ابعدت يده: سأشرب بعض العصير
توجهت لطاولة العصير و رين خلفي اخذت كأس وبدأت اشرب
رين: لا تكثري
نظرت اليه: ولما لا !!
رين بهدوء: به نسبة من الكحول
لم اجبه فهذه المرة الاول التي اجرب اشرب فيه شيء كحولي اريد ان اجرب شعوره الذين يكثرون
قطع افكاري صوت مألوف لشاب
التفت لابتسمه بفرح: ماكس
ماكس ببتسامه: لقد تعبنا ونحن نبحث عنكم
ابتسمت وانا انظر لرين الذي تركنا وذهب لارثر
سألته: كيف وصلتم الى هنا؟؟
ماكس: اليوم الصباح كنا نبحث عنكم ووجدنا لكم اثر بجانب الشلال وتبعنا اثركم حتى دخلنا الى النفق ووجدنا انفسنا في وسط المدينه
اجبته بستغراب: مدينه!!
ماكس وهو يسمك بي لنخرج للحديقة التي اراها للمرة الاولى ورأيت هناك ايمي وجاك وجولي وارثر ورين
وصلت اليهم وانا انظر لثيابهم
ارثر: لم نتوقع ان اذا تبعناكم نصل الى هذا المكان
رين: كيف عرفتم بوجودنا في القصر
ايمي: سألنا في المدينه عنكم فقالو ان ليس هنالك اثنان بهذا الاسم الا الميرة اشلي وحارسها الشخصي رين فأتينا
ضحكت وانا اشير لنفسي: لم اعرف اني مشهورة
جولي وعيناها تدور في الحديقة: مأكد انها فكرتك المجيئ لمكان كهذا
اجبتها بهدوء: لقد اصر رين على مجيئنا الى هنا
رين وهو يتجاهل كلام جولي: الان يجب ان ننفذ شرط الاميرة لنعود من هنا ونستطيع الخروج من الجزيرة
ماكس: وماهذا الشرط؟؟
جلس رين على طرف نافورت المياه التي كانت خلفي وهو ينظر الي: ان الاميرة ساحرة قوية تسكن في مملكة والدها الذي انجبها من اميرة السحرة التي ورثتها كل قوتها قبل موتها وعندما كبرت الاميرة كثر خطر اختطافها
ايمي: ومن الذي يريد اختطاف الاميرة؟؟
رين: سكان الغابة الذين هم السحرة ويريدون استعادت اميرتهم التي هزبت مع من تحب وتزوجته
ماكس: لاكن اميرتهم قد ماتت
رين وهو يكمل: هم يعرفون ذالك لاكن الاميرة ورثت عرش والدتها بأرض السحر
تحدثت بخوف: حسناً اكمل
رين: بعد ان رأه والدها ان السحرة مصرون على اختطاف ابنته احضر لها اقوى شاب في المدينه والمدن المجاوره لحمايتها وقد اغرمت الاميرة بحارسها وعندما علم قائد السحرة الذي كان واقع في حبها منذو سنوات غضب وذهب لقتله وعندما بدأت الحرب تقتل الساحر مع حارسها وهي كانت مقيده بالحديد امامهم ووصل الامر نالى موقف صعب فطلب الحارس من الاميرة ان تطلق طاقتها لتقتلهما هما الاثنان ام ستتدمر المملكة بمن فيها فرفضت الاميرة فعل ذالك
وعندما رأت ان حبيبها سيقتل صرخت وجمعت كامل قوتها واعتدت بها الزمن للايام الاولى التي عمل به حرسها لديها اي قبل ان تحبه واوقفت الزمن عند ذالك اليوم ورمت قلادتها بالغابه واختفت هي وحبيبها
ومن يجد القلادة ويرتديها يعيش حياة الاميرة وستقوده اقداره الى هذا المكان ولن يخرج من حياتها ومن جزرتها الا اذا وجد حل لحياتها واصلحها
وقفت امام رين انا مصدومه: هل تعني اني سأعيش كل هذه الاشياء التي عاشتها الاميرة
رين بهدوء: وانا معك
وضعت يدي على رأسي: يالهي مااذا سأفعل لقد ضاعت حياتي
قطع علينا صوت كاترن: انستي انتي هنا
نظرت اليها وانا انزل يدي من فوق رأسي: ماذا هنالك ياكاترن؟؟
كاترن: انه موعد الرقص
كنت سأتحدث لاكن قاطعني رين الذي امسك يدي وجرني معه وهو يجيب على كاترن: حسناً الان سنذهب
سرت مع رين: ماذا ستفعل
ابتسم لي رين: يجب ان لا نشعر احداً انن لسنا منهم
دخلنا الى القاعة وكانت هادئة وقفنا بالوسطى وبدأت الموسيقى وبدأنا بالرقص
حدثت رين: انا لا ارف الرقص
رين وعلامة الصدمه بانت على ملامحه: حقاً
وضعت رأسي على كتفه وانا افعل مثل الافلم التي اراها بالتلفاز: سأحاول ان لا افسد الامر
رين بهدوء: اتمنى
اغمضت عيناي وانا اشعر بأن هذه الاميرة قد رمت حملاً كبيراً علي
يبدو ان حياتها ستتعبني كثيراً
كم الامر مريح يبدو ان الرقص ليس بهذا السوء
انتهت الرقصة واقتربت كاترن وهمسة في اذن رين وذهبت
امسك رين بي وخرجنا من قاعة الحفلات وبدأنا بصعود السلم
اسندت رأسي على ذراعه بتعب
رين: سيري جيداً
لم اعطه اي اهتمام فكنت اترنح في مشيتي وانا مغمضه عيناي
شعرت به يحملني ويسير متجهاً لغرفتي
يبدو اني اعيش كل ماحصل للاميرة رغماً عني فمأكد ان حارسها قد حملها ليوصلها لغرفتها بعد رقصت معه لاكن الفرق محور الحديث الذي يدور بيننا والذي كان يدور بينهم
















صحيت مبكر وارتديت من الثياب التي وجدتها بالخزانه التي بغرفتي واخذت معي السيف واتجهت لغرفة السحر كما قالت لي كاترن انها الغرفة التي تتدرب بها اشلي
دخلت وفوجأت بأشلي تضحك ومعلمة السحر التي معها غاضبه
تحدثت بستغراب مع اشلي التي لم ارى وجهها بعد: ماذا هنالك
التفتت اشلي بسرعه لي وهي تتحدث بحماس: لم ترى ماذا فعلت لتوي
اقتربت منها وانا اسألها: ماذا فعلتي
اشلي بحماس: لقد حطمت الاشياء بمجر النظر اليها
المعلمة وهي مستأة: ليس هذا درسنا يأنستي المفترض ان تتعلمي كيف تصيطرين على طاقتك ليس كيف تدفعينها لانك لو تعلمتي كيف تصيطري عليها ستستطيعين التحكم بها
اشلي وهي تجلس على الكرسي: حسناً حسناً اعيد ماذا قلتي لي ان افعل
وضعت المعلمه زجاجات فارغه فوق الطاولة التي امام اشلي
المعلمة: حسناً الان يجب عليك ان تضربي الزجاجات لاكن لا تكسريها فقط اعلي بعض الشقوق بها
رقبت اشلي وهي ترفع يدها وتشير على احدى الزجاجات وتناثرت الجزازجة الى اشلاء
اشلي وهي تضرب رأسها: اوه ليس هكذا
ابتسمت وانا اجلس في الكرسي الذي بجانبها: حسناً حاولي بهدوء اكثر
رفعت اشلي يدها لاكني امسكت يدها فنظرت الي ابتسمت انا اخرج اصبعاً واحد من اصابعها واغلق البقيه: جربي هكذا
حركت اشلي اصبعها امام احدى الزجاجات وانكسرت الى نصفان
المعلمة بسعادة: رائع هذا تقدم كبير لم اكن اعرف ان رين سيأثر عليك كل هذا التأثير فنحن من ثلاث ايام ونحن نحاول ان نتقدم ولو قليلاً
نظرت اشلي الي ببتسامه جميل
هل اشلي ازدادت جملاً ام انا اتخيل فمنذو اتينا الى هنا وهي تبدو اجمل بكثير
ايقضني من افكاري صوت اشلي تصرخ بسعادة وتقفز لتضمني بفرح: لقد نجحت نجحت
نظرت لزجاجات ووجدت انها قد فعلتها ابتسمت لها بفرح
المعلمة بسعادة: اذاً غداً ستتعلمينا شيءً مهماً جداً
اشلي بحماس: ماهو؟؟ فأنا متحمسه جداً لفعله
المعلمة: ستتعلمين كيف تنقلينا طاقتك لعلاج شخصاً ما
اشلي بملل: اوه كنت اضن شيء به متفجرات او شيء كهذا
خرجت المعلمة وهي تهز رأسها بأسف بسبب طيش تلميذتها
هل اشلي حقاً بهذه الشخصيه ام انها اصبحت هكذا بعد ان اخذت دورالاميرة
اشلي وهي تنظر الي وتبتسم: مارأيك ان نتبارز
نظرت اليه بستغراب: ومن قال انني اعرف المبارزة
اشلي وهي تقف وتفتح النافذه: اقترب
اقتربت لارى ماذا ستريني لاكن تفاجأت حين امسكت بي وضمتني وقفزت بي من النافذة وهبطنا على الارض بهدوء
حدثتها بذهول: كيف تعلمتي ذالك!!
ضحكت وهي تتحدث: لا شأن لك دعنا نتبارز فنحن الان في مكان مناسب
رفعت يدها للاعلى ورأيت السيف الذي كان موضوع على بعد امتار يطير وينزل ليدها
اخرجت سيفي وانا اخبرها: اشلي انا لا اعرف المبارزة
اشلي وهي توجه لي ضربه بالسيف انا نفسي لا اعرف كيف تفاديتها: انت امهر مبارزة في المملكة كلها
اغمضت عيناي وانا ازفر انفاسي بهدوء وابدأ بالمبارزة الحقيقية لا اعرف متى تعلمت هذه الحركات المذهلة التي اعرفها واستطعت بها ان اهزم اشلي
ضحكت اشلي: انا لست ماهرة في المبارزة بالسيف
جلست على الكرسي الذي كان قريباً منه: حسناً والان اريني ماتعلمته
اشلي وهي تقترب مني بسرعه لم الحظها بعيني
ضحكت: وااو هذا رائع
اشلي وهي تجلس بجانبي وتبتسم
انا متأكد ان الاميرة تأثر على تصرفاتها فاليوم ابتسامتها وافعالها وحتى شكلها مختلف كل شيء مختلف ليست كعادتها يجب ان اعرف مالخطب
اشلي: مارأيك ان نهرب
التفت اليه بسرعه: نهرب!!
اشلي: اجل الست الاميرة ومأكد ان خروجي ممنوع بسبب الاخطار التي ستصيبني ان خرجت ف ليس هنالك حل غير العروب بعض الوقت والاستمتاع
اعجبتني فكرتها لان الجلوس طول الوقت في هذا القصر سيصيبني بالضجر: حسناً انا موافق
قفزت بسرعه وجرتني لاقف معها
اشلي: الان يجب ان نغير ثيابنا
اجبتها: حسناً سأذهب لغرفتي ل...
قاطعت حديثي : الست ساحره سأجرب ان افعلها بنفسي
وضعت يدها على ثيابي وحولتهم لثيابي شاب فقير
واغمضت عيناها وحولت فستانها الى فستان مهترأ وفوقه ردأ يغطي رأسها وشعرها
اشلي: هكذا جيد لا احد سيعرفنا
نظرت الي واشارت لشعري لتظهر قبعه فوقه واشارت لسيفي ليتحول الى سكين صغيره
ضحكت: ان هذا رائع اي شيء اتخيله يصبح حقيقة
ابتسمت وانا اسألها: حسناً الان كيف سنخرج؟؟
امسكت بيدي وشعرت اني ارتفع عن الارض وعبرنا الحاجر ثم هبطنا على الارض وبدأنا بالسير لكي نصل الى المدينه
اشلي: يبدو ان الطريقة طويل دعنا نختصره
عقدت حاجباي ولاكن لم تعطيني فرصه اتحدث اغمضت عيناي وفتحتهم رأيت المدينه امامي
ضحكت رغماً عني فأشلي سعيدة جداً بقدراتها الجديدة


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 15-04-2014, 08:56 PM
صورة صمت.! الرمزية
صمت.! صمت.! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ارض السحر


وعذراً اذا في اخطاء لاني مارجعت

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 16-04-2014, 01:44 PM
صورة محمود الزهراني الرمزية
محمود الزهراني محمود الزهراني غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ارض السحر


بصراحه مبدعه

طرح في قمة الروعه

يعطيك العافيه وما قصرتي

أشكرك

بارت جميل ورائع وذوق

عندك أسلوب جميل

أهنيك عليه

وسجليني متابع دائم عندك إذا ممكن ؟

تقبلي مروري / محمود

رواية ارض السحر

الوسوم
الصدر , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2006 23-11-2011 08:16 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ على شاطئ النسيان روايات - طويلة 2004 09-10-2011 04:55 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-07-2011 03:02 PM
جواز حل السحر بالسحر ben ebdi 050 مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 10 10-04-2009 06:45 PM
هل يجوز حل السحر بسحر مثله ؟؟ طريد بلاد الحنان مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 17 09-11-2007 03:00 PM

الساعة الآن +3: 01:47 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1