بنــت فلسطيــن وَكانَت تَفـوح مِنهـا رائِحـةُ الحُــب
مشـ© الإستشارات ©ـرفة










مرحبا كيفكم ؟؟

اليوم موعدنا بالجزء الجديد من رواية ( لكل منا حكاية )

ان شاء الله بكون جزء مميز و يختلف عن الاجزاء السابقة ويحمل احداث جديدة ومشوقة

وتنكشف اوراق مجهولة في روايتنا

ونقدر نعرف الشخص يلي براقب سمر و سحر و الشخص يلي راح ينتقم من شادن

و الشخص يلي كان ماسك الورقة وشو مكتوب بالورقة و غيرها من الامور يلي بتمنى تنكشف اليوم

و تكون اجابة كل اسئلتكم موجودة فيه

لهيك انتظروا الجزء

وراح ينزل الجزء بالليل

( بنت فلسطين )


















إِذا ذَكَـرتـني ادعُ لِـي
وَ إن ذكرتُـك دعوت لـك
فَـ إن لم نلتقي فَـ كأننا قـد التقينا
فَذلِـك أروعُ اللِقـاء..!







elizabithbenet ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

منتظرينك يا عسل بكل شوق ان شاء الله الموفقية

elizabithbenet ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

وعلى فكرة اللهجة في الرواية عاجبتني كثير وردت اسال سوال صغنون هي اللهجة فلسطينية ولا اردنية اصلها قريبة للاردني اكثر

قلب جريح :$ ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

بانتظار البارت متحمسسسسسسسسسسة كثير باي وقت ينزل
اعطيني خبر وابعثيلي الرابط

بنــت فلسطيــن وَكانَت تَفـوح مِنهـا رائِحـةُ الحُــب
مشـ© الإستشارات ©ـرفة










المشاركة الأساسية كتبها elizabithbenet اقتباس :
منتظرينك يا عسل بكل شوق ان شاء الله الموفقية
المشاركة الأساسية كتبها elizabithbenet اقتباس :
وعلى فكرة اللهجة في الرواية عاجبتني كثير وردت اسال سوال صغنون هي اللهجة فلسطينية ولا اردنية اصلها قريبة للاردني اكثر

حبيبتي ان شاء الله يكون الجزء يليق فيكِ

و اللهجة هي فلسطينية

يمكن يكون بالحقيقة اللهجة الفلسطينية قريبة من الاردنية بس لا في اختلاف وانا لهجتي فلسطينية



المشاركة الأساسية كتبها قاب جريح اقتباس :
بانتظار البارت متحمسسسسسسسسسسة كثير باي وقت ينزل
اعطيني خبر وابعثيلي الرابط

ان شاء الله


















إِذا ذَكَـرتـني ادعُ لِـي
وَ إن ذكرتُـك دعوت لـك
فَـ إن لم نلتقي فَـ كأننا قـد التقينا
فَذلِـك أروعُ اللِقـاء..!







بنــت فلسطيــن وَكانَت تَفـوح مِنهـا رائِحـةُ الحُــب
مشـ© الإستشارات ©ـرفة










( الجزء التاسع عشر )











I











( روايتي الصغيرة أنتِ التي تحمل عني مشاعري و أحاسيسي

روايتي قد تكون تشبه غيرها من الروايات لكن دائماً أشعر أن روايتي تحتوي على رونقها على ميزتها الخاصة التي تتميز بها عن غيرها من الروايات فأنا أجمع الحكايات أجمع مختلف المشاعر لأصُفَها هنا في هذه السطور و أحبرها في هذه الحروفي فروايتي تحمل عنوان ( لكل منا حكاية ) هكذا هي روايتي فهل من محب لها ؟؟؟ )













***********************













( عندما يتعلق قلبنا بشيء ما يصبح من الصعب أن نتركه أو نبتعد عنه فنحن كالدمية التي لا تستطيع ان تتحكم بحركتها او افعالها او مشاعرها فيتحكم بها أحد غيرنا فنحن بالحقيقة كهذا يتحكم بنا قلبنا يحركنا بالاتجاه الذي يريده

لكن هل اتجاه القلب افضل من اتجاه العقل ؟؟ أو العكس ؟؟ )











كان يجلس في حديقة المنزل وقد خرج من غرفته و توجه الى كرسيه الخشبي و جلس عليه و امسك هاتفه و هو يردد : اتصل ؟؟؟ بس انا ما بقدر اسكت ؟؟؟ لازم احكيلها بس كيف ؟؟؟



بعد تفكير وضع ارقام على هاتفه تختلف عن الارقام التي اراد ان يضعها لكن يحتاج الى من يستمع لكلامته و لمشاعره شخص يحاول ان يفهم تصرفاته فهو يشعر بأنه يقوم بأفعال متناقضة و كأنه يريدها و لا يريدها ماذا يحدث بقلبه وماذا يريد عقله هذا الامر الذي يحاول ان يتوصل اليه .
امسك بهاتفه ووضع ارقامه و بدأ حديثه


...... : الو
صوت ذكوري يخرج من الهاتف : أهلين كيفك ؟؟ زمان ما سمعت صوتك يا زلمة
.... ( بألم وصوت متعب ) : انا تعبان حاسس قلبي عكس الحياة و عكس الدنيا ما نفسي يصير الواقع ونفسي تتغير الحياة بس ما بقدر ما بقدر
( على الهاتف يجيب بخوف ) : ليش شو في ؟
..... : مش عارف احبها او اكرها اتمسك فيها و لا ابعد عنها يمكن لو تركتها انا يلي اتعذب و يمكن لو ضليت معها اتعذب برضو يعني شو اعمل مش عارف
( بنصيحة و صوت فيه ما يشبه نبرة الأب الحنون ) : صح انا ما بعرف شو مشكلتك وشو صاير بس جملة وحدة بحكيلك اياها دائما طريق القلب هو الصح حتى لو اتعذبنا او اتعبنا بس عمره طريق العقل ما كان نهايته حلوة صح مممكن يكون رااحة بس هو بالحقيقة بداية لعذاب راح اتعيشه بالمستقبل
..... : يعني قلبي هو الصح ؟؟؟
( بتأكيد و اصرار ) : اكيد
..... : اااخ و الله انا حاسس اني تايه بين طريقيين كل واحد بشبه التاني بس في اختلاف بسيط ما بقدر اوصل له او اعرفه
: بــس لو ركزت منيح اكيد راح توصل للاختلاف لانو مستحيل يكون في اشي بالدنيا بدون حل او معقد لهذه الدرجة
..... : خلص انا اخترت طريق قلبي وراح اغير كل حياتي
: بس ما تنسى انه الدنيا بدها اصرار و ما تتنازل عن أي اشي
...... : لا مستحيل اتنازل عنها او اتركها
: الله يعينها عليك
.... : ليش ؟؟
: لانك كل يوم بعقل و كل يوم بمشاعر جديدة
.... : بس اليوم مشاعري راح تستقر و مش راح تتغير
: متأكد ؟؟ حتى لو هي رفضتها وعرفت المشاعر القديمة
.... : راح اتمسك فيها لاخر نفس في حياتي
: ان شاء الله




أغلق الهاتف وهو يفكر في الكلام الذي استمع اليه و العبارات التي نصحها له ، و بعد هذا المكالمة ستتغير حياته أو هو يعتقد انها ستتغير للأفضل لكن هل الحياة و القدر سيغيرها للأفضل أم الأسوء ؟؟






هكذا هي حكاياتنا نتوقع نهاياتها لكن لا نصيب دائما










*******************











( هل الرسائل و الحروف تحمل المشاعر الحقيقية التي بداخلنا ؟؟ ام هل الحروف كذابة و تنقل كلمات لا مشاعر و احاسيس ؟؟ )







بعد ان انهت مكالمتها مع جمال و توجهت الى سريرها لكي يحتضن مشاعرها لكي تبتعد عن تفكيرها وعن حب جمال لها ، حاولت كثيراً ان تنام لكن لا تستطيع افكارها كثيرة و مشاعرها متضاربة تريد حب جمال لكن خائفة جداً من هذه المشاعر التي ظهرت في هذا الوقت و بعد ان لم يتبقى لزفافها سوى يوم



هي خائفة ان تقع في مصيدة الخيانة مرة أخرى و ان تعيش جو الحزن و التعاسة مرة أخرى لكن جمال يحبها جمال صديقها الذي لم يخدعها ابداً عاشت معه الطفولة و الصبا و المراهقة و الشباب و لم يخدعها او يكذب عليها بل كان يساعدها و يقف بجانبها دائما و يقدم يد العون لها لا تستطيع ان تختار هل الحب ام الراحة ؟؟



قطع تفكيرها رنة من هاتفها تعلن عن وصول رسالة نصية لها ، امسكت الهاتف و فتحت الرسالة قرأت حروفها وخلال قراءة هذه الحروف شعرت بانفجار بداخل جسدها و بدموع تتراكم على عينيها


بدأت دموعها تسقط اصبحت عيونها كالشلال الذي يذرف دموعها مالحة تغطي وجهها الأبيض الصغير ، كأن قلبها يطعن بالسكاكين و يعتصر ويخرج ما بداخله من دماء


انهت القراءة و تمنت لو انها لم تفتحها او تقرأ ما تحتويه شعرت بافكار كثيرة تحيطها و براكين من المشاعر تنفجر بداخلها ، وضعت الهاتف بجانبها و بدأ ببكاء ونحيب شديد يخرج من حلقها ، اوتارها الصوتية تحولت الى طبل مزعج ينتقل صداه الى كل مكان




لماذا تبكي وما هو السبب ؟؟ ما الشيء الذي تحتويه الرسالة ؟؟









*********************










( دائما تكون محاسبة النفس بعد ان نقترف الأخطاء بعد أن نقع في الحفرة الخطأ لا نتذكر اننا نرتكب الاخطاء او اننا سنرتكبها الى بعد ان نصبح على يقين بالخطأ الذي ارتكبناه
دائما محاولة التراجع تكون فاشلة ومتأخرة لا نختار الوقت الصحيح او اننا نحاول تأجيل الندم لفترة متأخرة . )



هل هذا خطأنا ام خطأ الحياة؟؟









جلس بغرفته مختلي بنفسه أمام المراة بالتحديد ينظر الى وجهه الى شكله الذي لا يتذكر تعابيره كيف كانت بالماضي ، يشعر أن مشاعره باكملها اختفت وبدأ يضع مشاعر جديدة بدلا منها لكن اليوم وهو بالقرب منها شعر بشعور جديد لم يحتله من بعد ان فقد الذاكرة شعور يحمل رائحة من الماضي لكن ما هو السبب لماذا تحتلني هذه الصور الغير واضحة و يخترق جسدي مشاعر تسيطر على تصرفاتي ، لماذا تصرفت مع مريم بهذه الطريقة ؟؟

لكن

لا استطيع ان اقترب منها مجرد اقترابها مني شعرت بماضي يقتلني و مشاعر تحطمني لكن هي كيف تتصرف بهذه الجرأة و بكل هذه الشجاعة لتقبلني من هي لتقوم بهذه التصرفات ؟؟؟ هي على يقين باني لا احبها ولن احبها لكن لماذا تتصرف بهذه الطريقة ؟؟؟

أعتقد أن تصرفي هذا سيوصل لها جزء من كراهيتي لكن انا لا اكرهها و لا احبها لا استطيع ان احدد مشاعري



نفض رأسه ليطرد هذه الأفكار و نظر الى نفسه في المراة وقام بتعديل ملابسه وخرج من غرفته متوجها الى مطبخ منزله لكي يرى مريم ،دخل مطبخه الذي كان خالي لا يوجد فيه أي شخص خالي من أي انسان حتى الطعام ليس له أي أثر



مصطفى : وينها ؟؟ وين رااحت ؟؟؟ معقول رووحت لالالالا مستحيل بـــس انا حركتي كان مبالغ فيها يعني اكيد بدها تزعل مش معقول تسكت و اضل هون




توجه نحو نافذة المطبخ لكي ينظر الى الخارج قد تقف بالخارج تنتظر سيارة لتقلها الى المنزل ، لكن لا احد لا يوجد أي احد هل استطاعت و بهذه الفترة القصيرة ان تخرج و تستقل سيارة الى منزلها



مصطفى : ما بعتقد في سيارة بهذا الوقت لازم اشوفها وين راحت ؟؟؟ لازم اطلع اشوفها



خرج من المطبخ وتوجه لغرفته لكي يرتدي ستره و يخرج ليبحث عنها ، اخرج سترته ليرتديها



مصطفى : صح معها تلفون برن اشوفها



عندما وصل باب غرفته اختار من قائمة الاسماء اسمها وبدأ يرن عليها و بعد دقائق وجد صوت نغمات هاتف ترتفع بالمنزل صوت اغنية اكثر من رائعة اغنية تجمع ما بين الرومنسية و الحب بين كلماتها يرتفع اسم مصطفى كانت اغنية تصف حبها لمصطفى فأي شخص يسمع هذه الاغنية يتأكد من أن المتصل هو زوجها او حبيبها فلا احد يضع نغمه كهذه الى لحبيبه الذي يتصل عليه


مصطفى : معقول نسيت تلفونها هون مستحيل هي اصلا ما حكت مع حد منه يعني رااح يكون بشنتتها بس كيف بدها تنسى شنتتها لازم ادور على الشنتة الله يستر


بدأ يبحث عن حقيبتها و بعد عناء شديد وجدها قد وضعت بالقرب من الكنباية التي كانت تجلس عليها وعندما امسك حقيبتها إذا بصوت انثوي يقترب منه



مريم : الأكل جااهز



مصطفى استغرب بشكل كبير من صوتها الاكثر من عاادي و كيف تتصرف بهذه الطريقة العادية و الطبيعية نظر اليها و الى عيونها التي كانت أشبه بالمرتاحة و التي لم ينذرف من عينيها أي دمعة هل هذه طبيعية ام انها لا تشعر ؟؟


مصطفى ( باستغراب ) : مريم
مريم : اه يلا المعكرونة جاهزة مش جعان ؟؟
مصطفى : يلا


توجهوا نحو غرفة المعيشة التي كان يتوسطها طاولة كبيرة ومزينة بالاطباق كان عليها طبقين من المعكرونة التي زينت بالصلصة الحمراء و بجانبها وضع العصير و أيضاً كان هناك طبق للخضراوات و نوعين من السلطات المختلفة


مصطفى ( بصدمة كبيرة ) : واااااااااااو شو هذا ؟؟ انتي لحقتي تعملي كل هذا ؟
مريم : بتقدري تحكي اه


جلسوا على الطاولة و بدأت مريم تضع الطعام لمصطفى لكن مصطفى ينظر اليها بنظرات غريبة فكيف اعدت الطعام و بعد هذه الحركة السخيفة هل هي تحاول ان تتجاوز هذه الحركة لكي لا تبتعد عني او لتقنع نفسها بأني احبها و هذه الحركة عبارة عن حركة عابرة



مصطفى ( في نفسه ) : لا استطيع فهم تصرفاتها و الامور التي تفكر بها كيف تستطيع ان تتقمص هذا الدور ؟؟؟


مريم : اتفضل



أكملوا تناول الطعام وكان الهدوء يحتل المائدة و لا يتعالى صوت سوى صوت المعالق و الصحون
كان كل منهما يفكر بشيء يختلف عن الاخر و كل شخص يفسر تصرف الاخر بالطريقة التي يريدها و يتمنى ان تكون حقيقية يقنع نفسه بها حتى يواصل حياته لكن هل هذا دائما يفيدنا و يجعلنا نواصل الحياة مع من نحب ؟؟









********************









الجميع يحتاج الى نصفه الاخر يحتاج الى النصف الذي يكمله و يكمل النقص في حياته هكذا هم مشاعل ومحمد كل منهما يكمل الاخر فهما نصفان لم يكتملان بدون بعضهما ، نصفان يحبان بعض حاربا الكون ليستمر الحب الذي يجمعهما هكذا هو حبهم ينتشر فيه الصفاء و النقاء مثال للحب الذي يتمناه الجميع لكن لا يستطيعون الحصول عليه







كانت تستلقي على سريرها و تتحدث مع حبيبها على الهاتف كان صوتها الانثوي الناعم يخترق المكان كانت تجلس في بيتها لوحدها لا أحد سواها في المنزل لكن صوت محمد الذي يتسلل الى اذنها عبر الهاتف يشعرها بأن المنزل مليء بالأشخاص و الحياة أحياناً تشعر أنه كلما يتركها و يخرج الى منزله وكأنها تعيش بوحدة كبيرة لكن تستعيد حيويتها بعد ان تتحدث معه على الهاتف
مشاعل : محمد
محمد : عيونه ؟؟
مشاعل ( بحزن ) : حاسه انو مش راح نتزوج غير بعد 10 سنين
محمد : وليش ؟؟
مشاعل : كل ما نحدد موعد العرس بصير اشي وبنلغي
محمد : ما تخافي انا جمبك حتى لو بعد 100 سنة
مشاعل : و لمياء شو راح يصير معها ؟؟
محمد : ان شاء الله راح تصحى
مشاعل : انا ما رحت عندها شو رأيك بكرا نروح
محمد : متل ما بدك
مشاعل : وبحكي لشادن كماان









*******************









الاصرار كطرف الخيط الذي إذا لم نتمسك به جيداً سقطنا أرضاً فلا يوجد شيء سواه يرفعنا الى الأعلى و أيضاً هو الوحيد الذي يجعلنا نصل الى الهاوية ، نحن مجتمع يفضل ان يبقى بالهاوية بين التراب و على أرض الواقع على أن يرتفع الى الأعلى لمجرد وجود نسبة قد تكون كبيرة لسقوطهم وتحطهمو عودتهم الى الهاوية يفضلون عدم ارهاق نفسهم بشيء قد يكون السعي من أجله فاشل ، نحن أشخاص ننظر الى الأرقام و النسب و الحسابات و نختارها و نترك مشاعرنا وحياتنا ومصيرنا لكن هل الأرقام تحمل مشاعر ؟؟ هل النسب و التوقعات تحمل احاسيس و دقات ؟؟ هل لها قلب ؟؟
لا لذلك لنمشي خلف شيء يحمل مشاعر لا ارقام كتبت على أوراق باردة خالية من الروح








تمسك بخيطه وكان يشد على همته و قوته لكي يصل الى هدفه لكي يخرج من الهاوية التي يقع فيها ، أدرك أهمية السعي و العمل من أجل الوصول الى الغاية كان على يقين أن حبيبته و زوجته لن تستيقظ الى بمجهود يبذله ويخرجه ، توجه بسرعته نحو منزله الذي أصبح خالي من الروح و الحيوية و النشاط يحتله الظلام و التعاسة كانت لمياء روح هذا المنزل تنيره بحركاتها و تعطره برائحتها الجميلة ، دخل متوجه نحو غرفته الكبيرة الواسعة ذات الطراز الجميل و الراقي و بالتحديد نحو خزانة لمياء ، كان يفكر كيف يمكن أن يجعلها تستيقظ أو ما هو الأمر الذي سيؤثر بها بشدة ؟؟ ما هو الشيء المتعلقة به ؟؟




بعد تفكير عميق و شديد أدرك أحمد أن محبوبته و أميرتك النائمة لت تستيقظ الى بقبلة من المعلومات و الذكريات التي اثرت بها لذلك إأخرج العديد من الكتب التي تحتفظ بها و التي كانت موجودة في درجها الخاص و أيضاً وجد الفيديو الخاص بحفل زفافهم وبعض ألبومات الصور التي تحمل صور زفافهم و خطوبتهم و صور لطفلهم الصغير علي ، حمل هذه الأغرض و انتقل بسرعة كبيرة للمستشفى فهو لا يريد أن يترك لمياء وحيدة بدون أي شخص يرافقها




وصل غرفتها الخالية التي لا يزينها سوى السرير و جسم الأميرة النائمة ، جلس بجانبها على السرير بعد أن خلع خذائه و سترته و بدأ يبحر في عالمه الخاص و بكلماته الكثيرة التي بدأ أن يلقيها عليها



أحمد : لمياء حبيبتي اسف اتأخرت بس كان لازم أروح بتعرفي شو جبت اشي رااح يعجبك و راح تنبسطي لما اتشوفيه ، أنا جبت كتبك يلي بتقرأيها ولك لمياء انتِ كيف بتقدري تركزي و تقرأي كل هاي الكتب أنا بس حملتهم وجبتهم هون اتكسرت كيف مخك بحمل كل هاي المعلومات بس انا اتأكدت انه انتِ اذكى شخص بالجامعة و بالشغل يلا شو رأيك نختار كتاب و نبدأ نقرأ بس اسمعي الأشياء يلي ما بفهمها بدك انتِ اتفهميني اياها ماشي





توجه نحو مجموعة الكتب التي وضعها على الطاولة بجانب السرير كانت كتب كثيرة تصل الى 20 كتاب منها الثقافي ومنها الترفيهي ومنها ما يتعلق بالجامعة و بعملها لكن أحمد شد انتباهه تاب يختلف عن جميع الكتب يتميز بلونه و رائحته و غلافه كان كتب يحمل اللون الأحمر و كان متوسط الحجم و رائحته تشبه رائحة لمياء و بشدة لذلك قرر أن يختاره و يبدأ يقرأ ما بداخله ويتعرف على الشيء الذي ميزه عن غيره ،





سحب الكتاب و توجه نحو السرير وجلس بجانب لمياء و بوضع أشبه بالاستلقاء و بدأ يتأمل الكتاب الذي كتب على غلافه ( فنجان قهوتي ) وقد رسم فنجان من القهوة السوداء عليه ، شعر أحمد أن هذا الكتاب مميز و يحمل شيء يختلف عن باقي الكتب لذلك أسرع ليبحر في كلماته ، فتح الصفحة الأولى و التي حملت عنوان اخر وهو ( الفنجان الأول الذي احتسيه معه ) القهوة هي مشروبي المفضل أشعر عندما احتسيها براحة بأني احلق عالياً هي التي تشجعني على الدراسة هي التي تدخلني عالمي الخاص بمرارتها تعلمت الكثير و بلونها ادركت الأكثر دائما كنت احتسي القهوة مع نفسي فقط لم اكن افضل ان احتسيها مع احد لاني اشعر بأن القهوة هي طقوس من طفوسي الخاصة التي لا احب ان يشاركني بها احد فهي خاصة بلمياء لكن اليوم اصبحت طقوسي تفتقد لصفة الخصوصية فأنا لأول مرة في حياتي اشارك طقوسي مع شخص اخر ، جلس معي وعلى مائدتي الخاصة وطلبفنجانين من القهوة الحلوة لي و له و بكل طلاقة و شيء اعتقدته في تلك اللحظة بأنه وقاحة لا ادري قد يكون شيء غير الوقاحة لكن لأنه تجاوز مائدتي و طقوسي اعتقدت انه وقاحة ، كانت نصف ساعة لكن شعرت بأنها ساعتين او أكثر بجانبه و بالقرب منه لم أكن من الأشخاص الذين يتعرفون على غيرهم بهذه الطريقة لم اكن افضل علاقة سواء صداقة او غير ذلك تجمعني بشخص عن طريق مائدة وفنجان قهوة لكن هو من كسر معتقداتي ومن غير تفكير واتلف كل مبادئي ، وسامته و جماله و رائحته وطوله و ملابسه سيطرت علي و على مشاعري أنا التي لم تعجب بأي شخص في الجامعة او في المدرسة او حتى في العمل اعجب بشخص في مطعم صغير و على مائدة بيضاء يتوسطها زهور حمراء ، لمياء هل هذا الشخص اتلف كيانك ؟؟ هل سيطر على قلبك ؟؟ هل ايقنتي بمقولة الحب من أول نظرة ؟؟ لكن حبي به كان من أول فنجان قهوة احتسيه معه القهوة التي افضلها أصبحت تنساب على شفتيه أمامي ، ينظر الي و يرى تطبيقي لطقوسي من أنت الذي كسر كل جسوري و أسواري من أنت وماذا تريد مني ؟؟؟




قهوتي العزيزة أعتذر منك فاليوم شاركني بك شخص جديد لم تعودي طقوسي الخاصة او مازلتي لكن لستي خاصة بي بل به أيضاً






كانت الصفحة الأولى من الكتاب تحمل هذه الكلمات كان أحمد يقرأها و هو ينظر الى لمياء التي اكتشف اليوم و لأول مرة ان القهوة طقوسها الخاصة و أنه هو من شاركها هذه الطقوس مازال يذكر الطريقة التي اخترق بها عالمها كانت تجلس وتقرأ كتابها بانسجام كبير شده لها ثقتها و جمالها و نظراتها للكتاب و كيف كانت تحلق في عالم هذا الكتاب ، شعر بسعادة كبيرة أنه هو من اخترق عادتها و طقوسها كان السر الأول الذي انكشف له اليوم عن لمياء عن الانسانة التي اصبح على يقين أنه يجهل عنها كل شيء لا يدرك أصغر وأقل التفاصيل عنها




أحمد ( بألم ) : كيف هي حبيبتي و زوجتي وانا ما بعرف عنها اشي





وضع الكتاب بجانبه و وضع قبلته على جبينها و استلقى لكي يذهب معها الى عالم الأحلام لعلها تستيقظ غداً معه من هذا العالم
لكن ما هي الأسرار الأخرى التي يحملها أيضاً هذا الكتاب ؟؟









**********************















تحلق كلمات الرواية عالياً تجوب الدنيا بخفتها و لطافتها تحمل من كل منطقة حكاية ومن كل عالم عادة و تجمعها بين هذه السطور وفي هذه الصفحات و بعد يوم طويل قضته محلقة عادت الى كتابها الى حبرها لكي تجدد لونها الزاهي لكي تستعيد طاقتها و تنهي هذا اليوم الطويل الذي حمل الكثير من الأحداث و الحكايات و هكذا هم أبطال روايتنا ذهبوا الى سريرهم لكي يجددوا الطاقة التي يحملها جسدهم لكي يعيدوا لهم ما تم استنزافه في هذا اليوم منهم من ذهب لعالم احلامه بسرعة ومنهم من لم يدخله بسرعة فلمياء التي اعتادت ان تقيم بهذا العالم و أحمد الذي بدأ ينتشلها منه أما مشاعل التي انتقلت الى عالم الأحلام على نغمات صوت حبيبها وكذلك محمد أما سمر التي يحتمل ان لا تدخل هذا العالم بسبب بكائها الشديد و قلبها الذي انفجر أما شادن التي انتقلت وهي على أمل ان الله يساعدها و يحمي لها طفلتها الصغيرة هكذا انتقل ابطال الرواية و كانت نهاية يومهم و يف سننهي نحن يومنا هل بسعادة أم حزن ؟؟










******************












بعد ساعات طويلة قضتها في عالم احلامها استيقذت لتجدد يومها و تبدأ مغامرة ورحلة جديدة ، قامت بشد جسدها واستعدت لكي تنتقل الى منزلها وتترك هذا المكان الذي يشعرها بالخوف الشديد و الرعب كأنها في مدينة الرعب التي كانت تراها في أفلام الأكشن لذلك استعدت و بكل عزيمة توجهت الى المرحاض لتستحم و تبدل ملابسها و طلبت طعام الافطار لها و لطفلتها و بعد دقائق طرقات الباب ارتفعت و اصبحت عالية




شادن : مين
...... : خدمة الغرف




شادن فتحت باب الغرفة و سمحت لهذا الشخص بأن يدخل وهو يجر بعربته متوجه الى وسط الغرفة لم تغلق شادن الباب حتى يخرج لكن الشيء الذي لم تكن تتوقع أو لم يخطر ببالها أن ذلك الشخص سيظهر في هذه اللحظات و بهذه الطريقة، نظر اليها بنظرات مخيفة و اقترب منها و بخطوات ثابتة و سريعة مسك ذراعها اليمنى و سحبها باتجاهه و أغلق بقدمه باب الغرفة



....... : مش حكيت راح ارجعلك و مش راح اتركك
شادن ( بخوف ) : ازا ما تركتني واطلعت راح اصيح
...... : ههههههههه لا ضحكتيني حبيبتي احنا هون ما حد بسمع حد
شادن : من شان الله ابعد من شان الله
..... : انا بقول ما تتعبي حالك لانه راح اعمل يلي براسي وما حد رااح يمنعني
شادن : انا شو اعملتلك ؟؟
...... : لا و لا اشي بس كسرتي قلبي وحبيتي غيري
شادن : رووووووووووووووح هلاء بتصحى فرح حراام عليك حراام
..... : شو يعني خليها تعرف امها على حقيقتها هذا إذا كنتي امها
شادن ( ما قدرت تتحمل هذه الكلمة و كيف هو بتهمها بالخيانة و خيانة مين عمر حبيبها يلي لهلاء ما بتقدر تحب غيره و بعد ما مات كيف راح تحب غيره وهو عايش ) : انت مجنون شو قصدك
..... : و الله فهمك كاافي و انا متأكد انه هاي البنت مش بنت عمر
شادن : اخرس بصفتك مين بتحكي هذا الكلام
...... : يعني صح
شادن : ما دخلك صح أو خطأ انت دخلك تنقلع من هون لانه ازا ما رحت راح افضحك
...... : يعني بدك اتكزيني متل امبارح مش رااح تقدري
شادن ( بنظرة حقد و كراهية لهذا المخلوق ) : لا اشي تااني
...... : ههههه و الله شاطرة و بنت رجال



شادن اتزكرت عمر و الحركة يلي علمها اياها خلال فترة الخطوبة ، كانت شادن وعمر بالمزرعة يلي كان اهل عمر بملكوها كانت مزرعة فوق الخيال تنتشر الخضرة فيها و الأزهار بكل أرجائها و كانت شادن وعمر يجلسون على الكرسي الخشبي في الحديقة كل منهما مندمج في عالمه و يفكر في العديد من الأمور و قطع تفكيرهم
شادن : عمر
عمر ( بحنان ): قلبه
شادن : أنت راح تكون دائما جمبي وتحميني صح
عمر : أكيـــــــــد
شادن : ومش راح تتركني ؟؟
عمر : اه
شادن : طيب إذا حد حاول بالشارع يضربني
عمر : بقتله انو يضربك و انا موجود
شادن : طيب ما كنت معي انا شو أعمل
عمر : ممم اضربيه
شادن ( بعد ان جلست بطريقة اخرى ونظرت له ) : شايفني رجال ؟؟
عمر : هههههه لا أحلى مرأة
شادن ( عادت الى جلستتها السابقة وهي تضع رأسها على كتف عمر ) : اه شو اعمل ؟؟
عمر : قومي أعلمك حركات بتفيدك كتير بس ما بتوقع تعتازيها وانا موجود


وقضى كل من عمر و شادن يومهم وهم يقومون بحركات دفاع عن النفس


كانت شادن تتذكر هذه الحركات التي لم تقم بها منذ أن تعلمتها لكن اليوم أصبح الوقت المناسب لكي تستفيد منها لذلك شادن و بكل سرعة قامت بتهشيم قدمه و من ثم ضربه شديدة وجهتها نحو رأسه لم تكن تستطيع مواجهته و الابتعاد عنه كان قوي لكن هذه الحركة البسيطة ابعدته عنها



شادن ( حملت كأس زجاجي كان على الطاولة ) : إذا ما طلعت هلاء راح اضربك بهاي يلا بسرعة اطلع برا بسرعة
..... : ههههههه لا و الله متعلمة حركات وماحد قدك
( وضع يده الضخمة على ذقنها ) : يا بطة ما تعتمدي على الهبل هذا كلمة وحدة بدي أحكيلك اياها انا اليوم راح أروح لمحمد صاحب زوجك و راح احكيله انه فرح مش بنته هي بنتي والتحاليل حبيبتي بتثبت انها بنتي
شادن ( وابعدت يده عنها ) : انت مجنون وعايش جو المسلسلات القديمة انا بقترح احضر فيلم هندي احلى
..... : لا اتمسخري اتمسخري بس هاي المسلسلات هي يلي رااح تخليكي تصيري زوجتي و تصيري بحضني انا لحالي
شادن ( بنظرة خفة و استحقار ) : لا شااطر انا مستحيل اتزوجك
...... ( بثقة ) : ماشي متل ما بدك بس اليوم راح يجي محمد على دارك العصر و انا بنفس الوقت راح اجي عندك و رااح احكيله كل اشي
شادن : انقلع برا الغرفة بسرعة
..... ( ارسل قبلة بين يديه ) : باااي يا حلو ومبروك علي أنك راح اتصيري اليوم احلى عروس
شادن ( بصراخ ) : انقــــــــــــــــــــلع





خرج من الغرفة و أغلقت شادن باب الغرفة و بكل شدة و قوة و هي تصرخ : شو عملت يا رب هذا مجنون و شو راح يعمل و الله إذا عرف محمد و مشاعل راح يصدقوا يااااااااااااارب









*************************







هنا ينتهي جزء هذا اليوم هكذا كتب القدر في هذا اليوم الحكاية لأبطالنا و هكذا كانت نهاية يومنا وماذا سيحدث غدا لهم وماذا سيحمل لهم من حكايات و أسئلة كثيرة تطرح في مخيلتنا

من هذا الشخص الذي يلاحق شادن و سيتزوجها ؟؟؟؟ وماذا ستفعل شادن ؟؟؟

ماذا تحمل الرسالة التي وصلت لسمر ؟؟؟ ومن الذي أرسلها ؟؟؟

أما كتاب لمياء ماذا يحمل من أسرار ؟؟ وهل ستؤثر هذه الأسرار على أحمد و تغير من حبه لها ؟؟؟

من هذا الشخص الذي كان يتحدث في الهاتف ؟؟؟ ما هو الشيء الذي يعرقل حياته ؟؟

ماذا سيحدث لمشاعل ومحمد ؟؟ هل ستغير زيارة مشاعل للمستشفى حياة أحد من أبطالنا ؟؟ و كيف ستغيرها ؟؟

و مريم ما هو الشيء الذي تفكر به ؟؟ هل تصرفها صحيح أما انها وقاحة ؟؟؟ هل سيستطيع مصطفى أن يتحملها و يتحمل ردود أفعالها أكثر ؟؟؟ ما هي المشاعر التي تزوره من الماضي و كيف ستؤثر على ذاكرته ؟؟


هكذا كان جزء هذا اليوم كيف سيكون الجزء القادم و ما هو الجديد الذي سيحمله

انتظروني في الجزء القادم و في حكايات جديدة سأرويها عليكم

( بنت فلسطين )


















إِذا ذَكَـرتـني ادعُ لِـي
وَ إن ذكرتُـك دعوت لـك
فَـ إن لم نلتقي فَـ كأننا قـد التقينا
فَذلِـك أروعُ اللِقـاء..!







$ غروري سر أنوثتي $ فَـ { يَآ ربْ } فّرج هُمَوماً آنتَ تَعلمُهَآ ♥:) !

إنتظري ردي

المتني يازماني ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

البارت يجنن تسلم ايدك مع انه كثير من الغموض فيه بس حلو كثييييير
الشخص الي يهدد شادن
ما اعرف ماعندي توقعات اله غير انه يمكن كان يحبها قبل لاتتزوج عمر اتمنى مايأذيها وماينفذ تهديده
الرسالة الي وصلت لسمر
اتوقع من مشعل او فيها شي يخص مشعل
زيارة شادن ومشاعل ومحمد للمستشفى اتوقع تغير من حياتهم لانه احتمال يلتقون بعمر ( مصطفى)
تصرف مريم كان قمة الوقاحة كيف تسوي مثل هذه التصرفات اولا حرام وثانيا هي تعرف انه هو مايحبها
اه ونسيت كتاب لمياء اكيد راح يأثر ويكتشف احمد مقدار حب لمياء اله
الله يوفقك ويساعدك لحتى تنزليلنه بارت باسرع وقت
دمتي على الود

assyirt alhorrya ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

في هون نقض للوعد

انت حكيتي رح نعرف مين هو اللي بطاردها بس ما حكيتي

البارت الجاي لازم نعرف قصة مشعل لانك حكتيلي بعد بارتين وهيو صارلنا بارتين

حبيبتي اذا بتقدري نزليلنا بارت قبل الجمعة بليزلانورح كون مشغولة الجمعة والسبت بعرس اخي

يمكن الرسالة من مشعل وبدو يحكيلها عن الحقيقة ويمكن تركها بالرسالة يعني بعتلها الطلاق ههههههههههههه

كتابها رح تحكي فيه عن تفاصيل حياتها واللي رح يأثر بأحمد مشاعرها اللي رح تفصح عنها بعد تغيير أحمد واسلوبه الجديد معها وهاد الشي رح يعرف أحمد لاي درجة كان غلطان

مصطفى
ما عندي غيره
بس معقول يكون مشعل
بس مشعل محددومقرر مصيرة

نفسي اعرف شو مخبية لمشاعل ومحمد
عندي احساس بيحكيلي عرسهم ما رح يتم

مريم بتدافع عن حبها وبتحاول تكسب قلب
وبالحب والحرب كلشي مسموح
بس كمان في حد لكل شي

توقعاتي المرة باااااااايخة وخيبة للامال لو ضليت ساكتة احسنلي هههههههههه

بانتظارك بفارغ الصبر


بنــت فلسطيــن وَكانَت تَفـوح مِنهـا رائِحـةُ الحُــب
مشـ© الإستشارات ©ـرفة










المشاركة الأساسية كتبها $ غروري سر أنوثتي $ اقتباس :
إنتظري ردي
و أنا بالانتظار


المشاركة الأساسية كتبها المتني يازماني اقتباس :
البارت يجنن تسلم ايدك مع انه كثير من الغموض فيه بس حلو كثييييير
الشخص الي يهدد شادن
ما اعرف ماعندي توقعات اله غير انه يمكن كان يحبها قبل لاتتزوج عمر اتمنى مايأذيها وماينفذ تهديده
الرسالة الي وصلت لسمر
اتوقع من مشعل او فيها شي يخص مشعل
زيارة شادن ومشاعل ومحمد للمستشفى اتوقع تغير من حياتهم لانه احتمال يلتقون بعمر ( مصطفى)
تصرف مريم كان قمة الوقاحة كيف تسوي مثل هذه التصرفات اولا حرام وثانيا هي تعرف انه هو مايحبها
اه ونسيت كتاب لمياء اكيد راح يأثر ويكتشف احمد مقدار حب لمياء اله
الله يوفقك ويساعدك لحتى تنزليلنه بارت باسرع وقت
دمتي على الود
هلا نورت الجزء الجديد
و تسلم :)
و بخصوص التوقعات ان شاء الله بتكون صح
انتظر للاجزاء القادمة
و اسعدني مرورك


المشاركة الأساسية كتبها assyirt alhorrya اقتباس :
في هون نقض للوعد

انت حكيتي رح نعرف مين هو اللي بطاردها بس ما حكيتي

البارت الجاي لازم نعرف قصة مشعل لانك حكتيلي بعد بارتين وهيو صارلنا بارتين

حبيبتي اذا بتقدري نزليلنا بارت قبل الجمعة بليزلانورح كون مشغولة الجمعة والسبت بعرس اخي

يمكن الرسالة من مشعل وبدو يحكيلها عن الحقيقة ويمكن تركها بالرسالة يعني بعتلها الطلاق ههههههههههههه

كتابها رح تحكي فيه عن تفاصيل حياتها واللي رح يأثر بأحمد مشاعرها اللي رح تفصح عنها بعد تغيير أحمد واسلوبه الجديد معها وهاد الشي رح يعرف أحمد لاي درجة كان غلطان

مصطفى
ما عندي غيره
بس معقول يكون مشعل
بس مشعل محددومقرر مصيرة

نفسي اعرف شو مخبية لمشاعل ومحمد
عندي احساس بيحكيلي عرسهم ما رح يتم

مريم بتدافع عن حبها وبتحاول تكسب قلب
وبالحب والحرب كلشي مسموح
بس كمان في حد لكل شي

توقعاتي المرة باااااااايخة وخيبة للامال لو ضليت ساكتة احسنلي هههههههههه

بانتظارك بفارغ الصبر

ههههه حبيبتي انا لما احكيلك الجزء القادم ببين صح بكون بدي اكتب بالجزء بس زي ما تقولي في أحداث أهم من أحداث

لهيك الله بعين بدك تستني و ما تستعجلي كتير لحتى تعرفي قصة مشعل و مين يلي بهدد شادن

الاجزاء الجاي ( ومش الجزء الجاي ركزي الأجزاء ) راح تكون كلها عنهم يعني راح تزهقي قصصهم

و عشان التوقعات ان ئاء الله بتكون صح و توقعاتك مش باايخة عاادية

و الجزء الجديد بحاول ينزل قبل السبت قد ما بقدر

اسعدني مرورك

( بنت فلسطين )


















إِذا ذَكَـرتـني ادعُ لِـي
وَ إن ذكرتُـك دعوت لـك
فَـ إن لم نلتقي فَـ كأننا قـد التقينا
فَذلِـك أروعُ اللِقـاء..!







أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1