*أحساسي غير* ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

روايتك رائعة
و
اتمنى لك تقدم دائما.


بنــت فلسطيــن وَكانَت تَفـوح مِنهـا رائِحـةُ الحُــب
مشـ© الإستشارات ©ـرفة










المشاركة الأساسية كتبها *أحساسي غير* اقتباس :
روايتك رائعة
و
اتمنى لك تقدم دائما.
شكراً كتيييير


















إِذا ذَكَـرتـني ادعُ لِـي
وَ إن ذكرتُـك دعوت لـك
فَـ إن لم نلتقي فَـ كأننا قـد التقينا
فَذلِـك أروعُ اللِقـاء..!







بنــت فلسطيــن وَكانَت تَفـوح مِنهـا رائِحـةُ الحُــب
مشـ© الإستشارات ©ـرفة










( الجزء الثاني و العشرون )












[I











( حكايتي أصل اليوم أنا و أنتِ الى الجزء رقم اثنان و عشرون وهذه الأجزاء التي قطعناها انا و انتِ ونحن نسرد حكاية لأبطال رسمناهم في خيالنا عشنا جزء من حكايتهم و الجزء الأخر الذي سنكمله معها حكايتي كوني دائماً الرفيقة التي تنقل مشاعري بأجمل الحروف و الكلمات المجسدة بحكايات الاخرين و سأضع اليوم جزئي هذا و اتمنى ان ينال اعجابكم )














**************************************















( في بعض الأوقات سرعتنا تجعلنا نخسر الكثير من الأمور و نفقد الكثير من الحقائق او اننا لا نستطيع ان نصل لها بسرعة كالسرعة التي نمتاز بها لذلك لنحاول ان نعتدل في سرعتنا )










خرج بسرعة كبيرة و هو يتوجه الى منزله و بالتحديد غرفته ، كان يشعر بالغضب و الحزن و الفرح و الخوف و الكثير من المشاعر المتداخلة ، فتح باب غرفته وهو ينظر حوله نظرة يحاول من خلالها أن يجد الشيء الذي ذكرته لمياء في كتابها عاد بذاكرته الى الكلمات التي كتبتها و الحروف التي خطتها شعر أن هذا الدفتر سيكشف الكثير من الحقائق و الأسرار التي كانت تخفيها لمياء ، سار بخطوات غير متزنه وهو يتوجه الى خزانة صغيرة بجانب سريرهم و التي هي خزانة لمياء الخاصة التي تحتفظ بكل ما يتعلق بعملها و دراستها فيها ، اقترب منها وهو يحاول ان يفتحها لكن كانت مقفلة حاول كثيراً لكن لم يستطيع فتحها بدأ يبحث بالغرفة عن مفتاح هذه الخزانة



أحمد : و ين يعني بدها تحطه وين ؟؟



حاول كثيرا و بعد بحث طال و جد المفتاح قد وضِع في حقيبة يدها و عاد الى الخزانة لكي يفتحها وبعد ان فتحت و جد الكثير من الأوراق و الصور و الأمور التي تحتفظ بها لمياء لم يعتقد او يفكر أحمد يوماً ان لمياء لديها اسرار التي تخفيها عنه او تغلق عليها بمفتاح و تحمله معها اينما ذهبت هذا الامر الذي زاد من فضوله لينظر الى الأوراق و يتفحصها ، كانت كثيرة لكن هناك بعض الرسائل التي تتميز عنها اخذ احمد يمسكها و يفتحها واحدة تلو الأخرى كانت أغلبها من صديقاتها المسافرات حيث انها قديمة جداً و ظهرت عليها علامات من القدم و الانهاك والاصفرار لم تكن هذه الرسائل بتلك الاهمية التي تجعلها مخفية و بعيدة عن انظار الجميع بحث كثيراً عن شيء او لغز تحمله و بعد تدقيق وجد بعض الرسائل التي اخفيت بين الكتب الكثيرة رسائل ليست بقديمة تمتاز بحروف ذات خط جميل كتبت على غلافها ، كانت أغلب هذه الرسائل تحمل نفس الكلمات على غلافها و التي هي ( الى الغالية لمياء ) فتح أحمد الرسالة الأولى و التي كتب فيها

( استيقظت هذا الصباح يا غاليتي و انا اشتم رائحتك حولي و اتخيل صورتك أمامي حاولت ان اعانقها ان اقترب منها لكن لم استطيع ، احتسيت قهوتي كعادتي التي تعلمتها منك عندما اقترب من القهوة او اشتم رائحتها الجميلة اتذكرك اتذكر طقوسك وعاداتك لم أتوقع ان تتركيني من أجل طقوس لكن ارسلت لكِ هذه الرسالة على أمل ان تحاولي ان تتذكريني عند ممارسة طقوسك
لمياء كوني بخير )


قرأ أحمد هذه الكلمات وهو يشعر بقلبه يعتصر وانفاسه متقطعه عقله غير قادر على استيعاب هذه الكلمات وهذه الرسالة و بيد ترتجف فتح الرسالة التي تليها وكانت تحمل

( صباحك غاليتي مسك وعنبر و جوري كالذي تفضليه و تعشقيه ، امس وعندما كنت بالقرب من متجر الزهور تذكرتك و تذكرت عشقك للجوري اردت ان اشتري الاف الباقات و ارسلها لكِ لكي تشتمي عبقها الجميل لكن تذكرت ان هذا العشق اختفى انا اشعر بتعاسة كبيرة لانك فقدتي عشقك لشيء تميزتي به وهذا بسببي

لمياء أتمنى ان تعذريني و ان تسامحيني وعودي للجوري فقد افتقدك كما افتقدتك )


هذه الرسالة حطمت قلب أحمد و بشدة فهو يقرأ كلمات كتبها رجل لا يدري من هو لزوجته و يتغزل بها و بحبها للجوري الذي ايقنت كرهها له و كره رائحته ، شعر أحمد بأن الكثير من الألغاز تكشف أمامه و الكثير من الاسرار اليوم وصل لها

كان دائماً يتساءل عن سبب كرهها للجوري الذي تفضله معظم الناس لكن يضع لها اسبابها و يقول بأنها مختلفه ولها طقوسها لكن طقوسها التي اعتقد بأن لا احد يدركها غيره هناك شخص يدركها و يحاول تغييرها حاول ان يفتح الرسالة التالية و بعد اصرار فتحها و هو يقنع نفسه بأنها اخر رسالة سيفتحها لا يريد ان يحطم قلبه لا يريد ان يكسر هذا الحب

( لمياء و لأول مرة لا أبدأ رسالتي بغاليتي فأنتي في هذا اليوم ابتعدتي عني اصبحتي شيء ليس له أي صلة بالثمن الغالي اقنعت نفسي انك لا تستحقين لقب غاليتي لكن لمياء أنت غاليتي انت حياتي و أنت روحي لا استطيع ان اكمل حياتي بدونك
احياناً اتمنى لو أن هذا اليوم يحذف من أيام السنة ان لا يكون يوم و بهذا التاريخ لا اريد ان اعيش ذكرى فراقك و بعدك عني تدري بأن هذا اليوم يقتلني ليس لأنه فقط يوم فراقنا بل أيضاً لان القدر يحاول قتلي ففيه كان يوم زفافك هل انتِ تعيدين الكرة لتقتليني و لتدمري قلبي لكن غاليتي سأحتفل بذكرى حبنا حتى لو اتمت الألف فأنتِ حبي و عشق حياتي )


قتِل أحمد و بهذه الكلمات تقتع اربا ارب لا يستطيع ان يقتنع بأن هذه الكلمات كتبت لزوجته للمياء التي و خلال سنوات معرفتهم لبعض لم تذكر له و لو لمرة واحدة بأنها كانت تحب شخص او انها تعلقت به لكن لماذا ما هو السبب ؟؟


أحمد : هي الان لا تحبه تحبني و لو انها تحبه لما تركته و تزوجتني لما عاشت معي لكن لماذا مازالت تحتفظ بهذه الرسائل لماذا ؟ لماذا يا لمياء ؟؟


لولا دفتر مذكراتها لما اكتشف هذه الحقيقة لما وصل لهذه الرسائل فهي كتبت و بدفتر مذكراتها و في الصفحة الثانية التي تلي الصفحة التي بدأت كتابتها وهي تصف اعجابها بي كتبت هذه الكلمات

( قهوتي العزيزة أريد أن أخبرك اليوم بسر جديد بسر حاولت أن اتخلص منه مراراً لكن يطاردني و يلاحقني قهوتي اتذكرين الشخص الذي اخترق عالمي وكشف طقوسي بأكملها و أولها انتِ عاد لي مرة اخرى و بعد أن افترقنا عاد وهو يطلب مني ان اسامحه يطلب أن أعود له لكن يا قهوتي لا استطيع اشعر وكلما اتذكره بأني كالفتاة العارية التي كشفت امامه و هو كشفني و شاهد كل مفاتني و سيئاتي معرفته الشديدة لي و لأدق تفاصيلي تقتلني انا لا أفضل ان يشاركني أحد اسراري او طقوسي لكن هذا يقوم بها امامي و اولها طقوس رسائلي التي افضل ان اتلقاها فقط من الشخص الذي احبه لا ادري كيف كشف سري رغم عدم وصول الرسائل لي كنت دائما على اصرار بأن اول رسالة مخطوطة باليد ستصلني من حبيبي الذي سيصبح زوجي لكن هو كان اول من أرسل لي الرسائل بالرغم من أني على يقين بأننا لن نصبح أزواج يوماً من الأيام

قهوتي لا ادري هل رسائله جعلتني اضعف لكن لا اريد ان اضعف أريد ان ابتعد عنه ان ابقى قوية ولكن بالرغم من ذلك قهوتي سري هو ان رسائله مازالت عندي مازلت محتفظه بها و بخزانتي الصغيرة لا استطيع الاستغناء عنها لا ادري لماذا لكن أدري بأني احتاج لهذه الرسائل التي لم تصلني سوى منه )




أحمد : يا ريت ما فتحت دفترها يا ريت ما قرأت مذكراتها لمياء انت بتقتليني بكلامك بتقتليني بحبك انتِ بتقتليني









*********************************











( قرب الأحبة لنا يجعلنا نتمسك بالحياة لا نريد ان نتركها لانهم بجانبنا لانهم دائما يساعدوننا و لا يتركونا حتى لو كنا في أصعب حالاتنا و أسوء مشاكلنا هم دائما بالقرب )










بعد ما يقارب ساعة من دخولها الى غرفة الأشعة خرج الطبيب من الغرفة و هو ينظر الى مجموعة من التقارير بين يديه ، توجه محمد بسرعة كبيرة باتجاهه


محمد ( بقلق ) : شو صار يا دكتور شو فيها ؟؟
الدكتور : ممم ممكن نروح على المكتب و بعدين بشرح وضعها




توجه كل من محمد و الطبيب نحو غرفته




محمد : شو يا دكتور ؟
الدكتور : ممم هلاء احنا اعملنا كل الفحوصات و صور الأشعة لحتى نتأكد من الحالة
محمد : اه وشو طلع معكم ؟
الدكتور : جسدياً هي سليمة يعني ما صار أي ضربة او أي اشي بعيونها لحتى تصاب بالعمى
محمد : طيب ليش هي ما بتشوف
الدكتور : احنا سألناها بعض الاسئلة و استنتجنا انه يلي معها حالة نفسية نتيجة البكاء و الصدمة يلي عاشتها قبل ما تنام بالمستشفى
محمد : يعني راح اتشوف ؟
الدكتور : أكيد بس يمكن راح تتأخر لحد ما ترجع لطبيعتها
محمد ( بخوف شديد ): ليش ؟
الدكتور : هلاء مش شرط لانه بعتمد على حالتها النفسية يعني لازم نحولها للطبيب نفسي و لازم ما تعيش أي وكسة تانية وما تنتكس لانه ممكن تفقد بصرها و بشكل دائم إذا تعرضت لصدمة أكبر من هاي
محمد : الحمد لله و اكيد مش راح تتعرض
الدكتور : ان شاء الله
محمد : طيب بقدر اشوفها ؟؟
الدكتور : أكيد ولازم ما تزعلها
محمد : شكرا يا دكتور شكرا شكرا



خرج محمد من الغرفة بسرعة وهو يتوجه الى غرفة مشاعل لينقل لها هذا الخبر ، فتح الباب و توجه نحوها لكن صدمته الكبرى أنها كانت تجلس على سريرها و هي متجهة بجسدها نحو النافذة لا يدري هل هي تنظر او لا



محمد ( بفرح و بصوت قريب من الصراخ ) : مشاعل مشاعل انتِ منيحة ما فيكي أي اشي
لم تجب مشاعل كانت صامته
محمد ( اقترب منها وجلس بجانبها على السرير ) : مشاعل ردي علي
مشاعل ( بصوت هادىء ): محمد اطلع برا
محمد ( وهو يشعر بصدمة كبيرة ): مشاعل فيكي اشي ليش اطلع شو صار
مشاعل ( وهي تحاول ان تضبط تصرفاتها ) : انا بسببك مش راح اشوف
محمد : مجنونة انت انا شو دخلني
مشاعل ( بصراخ و هي تغمض عينيها وبقوة ) : انا لاني بحبك لاني بخاف عليك صار فيني هيك انت اعملت فيني هيك
محمد ( يمسك يدها و يقترب منها ): شو عملت حرام عليك و الله ما عملت اشي
مشاعل ( ابتعدت و بسرعة كبيرة عنه وهي تحاول ان تدفعه ) : ما تحلف ما تحلف انا بسببك ما بشوف و مش راح اشوف
محمد : مشاعل انــ اا
مشاعل ( قطعت كلامه ) : اطلع برا ما بدي حد هون اطلع
محمد ( باستغراب كبير من ردة فعلها ) : مشاعل
مشاعل ( بصراخ ): براااااااااااا



طلع محمد من الغرفة وهو بصدمة كبيرة من ردة فعلها من تصرفها و من تفكيرها



محمد :أنا شو دخلني أنا ما عملت اشي و مستحيل أعمل أي اشي لمشاعل بس ليش هي بتفكر هيك



بعد دقائق و عندما كان محمد يجلس بجانب باب غرفة مشاعل التي تجلس بمفردها كان يشعر بخوف شديد لأنها بمفردها وهي بوضع لا يسمح لها ان تبقى لوحدها فكر كثيراً كيف يمكن ان يساعدها و وجد بأن يتصل على شادن و يخبرها بكل ما حدث


محمد : الو شادن
شادن التي كانت في نوبة من البكاء الشديد استيقظت على صوت نغمات هاتفها ، مسحت دموعها و استنشقت بعد من نسمات الهواء واجابت على الهاتف : الو
محمد : شادن بدي احكيلك شغلة
شادن : شو صار شو في ؟
محمد ( بتوتر شديد ): شادن لازم تجي على المستشفى هلاء
شادن ( بقلق ) : محمد احكيلي مشاعل فيها اشي
محمد : لا بس تعبانة تعالي شوفيها
شادن : طيب طيب شوي و بجي



خرجت شادن من غرفتها وهي تفكر بأختها طلبت من طفلتها ان ترتدي ملابسها لكي يتوجهوا الى المستشفى و بعد نصف ساعة تقريباً وصلت المستشفى ووجدت محمد يجلس على كرسي و دموعه تسقط على عينيه


شادن : محمد محمد
محمد ( مسح دموعه بسرعة ) : شادن الحمدلله اجيتي
شادن : وين مشاعل شو صار
محمد : في الغرفة مش راضية ادخل عندها
شادن : ليش ؟
محمد : مشاعل اجت الصبح على المستشفى وضلت تعيط و تحكيلهم بدها محمد لحد ما اغمى عليها و انا اجيت على المستشفى و هي صحيت و لما صحيت ما كانت قادرة تشوف
شادن ( بصدمة ) : اختي بطلت اتشوف
محمد : لا لا هي حاليا بس ما بتشوف و الدكتور قال راح اتشوف بس بدها ترتاح و لانه هذا الوضع سببه حالة نفسية


شادن تركت محمد وطفلتها بالخارج ودخلت غرفة مشاعل


شادن : مشاعل انت منيحة ؟؟
مشاعل يلي كانت نايمة على سريرها او بتحاول انها تنام بس مش قادرة سمعت صوت اختها وهي تكلمها وصارت دموعها تنزل
مشاعل : شادن انا ما بشوف ومش راح اشوف
شادن ( جلست على السرير وهي تتحسس ظهرها ): لا حبيبتي محمد حكالي انه هاي حالة نفسية و راح اتشوفي
مشاعل ( شعرت بغضب شديد ) : محمد هون خليه يروح
شادن : ليش ؟؟
مشاعل ( بصراخ ) : هو سبب كل هذا هو خليه يرووووح ما بدي اياه
شادن : ليش شو صار ؟
مشاعل : ما بدي احكي أي اشي بدي انام بس انام اتركوني



شادن طلعت من غرفة مشاعل وهي حزينة على اختها وعلى الوضع يلي وصلته و كيف انه اختها ما بتستاهل كل هذا وكل يلي بصير فيها و بدأت دموعها تسقط و تحاول ان تتماسك أمام طفلتها لكن لا تستطيع هذه اختها الوحيدة كيف لها ان تراها بهذا الوضع لكن تحاول تقنع نفسها بأنها ستسترد بصرها


محمد : ليش طلعتي ؟
شادن ( تمسح دموعها ) : بدها تنام
محمد : كيف وضعها مرتاحة ولا شو ؟
شادن : ما بعرف ما بعرف بس انت شو اعملتلها ؟
محمد : و الله ولا اشي والله ما بعرف شو صار فيها انا اتصلوا علي بالشغل و بحكولي مشاعل بالمستشفى و بس و اجيت وهي نايمة و لما صحيت اعملنالها فحوصات و بعدين صارت اتصيح وما بدها اتشوفني وانا والله ما عملت أي اشي
شادن : ليش هي بتصيح ؟
محمد : ما بعرف بس انا حكيت للدكتور يلي صار و حكالي حالة نفسية و لازم ننقلها على دكتور نفسي
شادن : الله يهديها يا رب












*****************************











كانت في غرفتها تجلس على سريرها و هي تنظر الى الفستان الأبيض الطويل الذي أرسله مشعل هذا الصباح و هي تفكر في أمور كثيرة تحتلها و تسيطر على تفكيرها و قطع تفكيرها طرقات باب غرفتها


سمر : اتفضل


فتح الباب و إذا بسحر تدخل على الغرفة متوجهة نحو سريرها وقفزت بجانبها و هي تحتضنها


سحر : و الله كبرتي وصرتي عروسة و بدنا انشوفك بالفستان الأبيض
سمر ( وهي تبعدها عنها ) : ممكن تسكتي انو عرس و اني عروس و لك انا مش متخيلة حالي بالفستان الابيض
سحر : لا اتخيلي شو ناقصك
سمر : طيب طيب امشي بدي اروح على السوق اشتري اغراض
سحر ( بطفش ) : أي ازهئت السوق و انتِ لهلاء ما زهئتيه
سمر : أي يلا بلبس و بنروح
سحر : الله بعيني موافقة يلا


دخلت سمر على غرفة تغيير الملابس و قامت بتبديل ملابسها و تركت سحر تعبث بأغراضها و فستان زفافها الأبيض و وضعته على جسدها وهي تنظر أمام المراة الى شدة جماله


سحر : أي مش معقول يكون مشعل مش منيح يعني لو مش منيح ما جابلها فستان متل هذا
بس و الله اني بجنن و الله القالب غالب


عندما كانت منشغلة بالفستان اخترق عالمها صوت ذكوري


...... : صح القالب غالب
سحر ( بصدمة ): شــااادي
شادي : اه وين سمر ؟؟
سحر : بغرفة الغيار بتغير اواعيها
شادي : اه و انتِ كيفك ؟
سحر : الحمدلله انت كيفك ؟
شادي : و الله مبسوط بشوفتك
سحر ( وضعت فستان سمر على سريرها ) : انت كيف بتدخل الغرفة بدون ما اتخبط ؟؟
شادي : غرفة اختي شو دخلك ؟
سحر : و يمكن فيها حد غريب
شادي : لما يكون فيها حد غريب بخبط هلاء فش فيها حد غريب
سحر ( بنظرة استفهام ) : و انا شو ؟
شادي : مش حد غريب يلي بتدخل على الغرفة و بتكب مي بدون ما تخبط هاي مش غريبة
سحر ( وهي تحاول ان لا تتذكر هذا الحدث ) : بتعرف انك بايخ
شادي : سمــــــــــــــر تعالي صاحبيتك بتحكي عني بايخ
خرجت سمر من الغرفة : اه وشو الغلط بالموضوع
شادي : ولك شو قصدك انا بايخ
سمر : هيك اشي و يلا هلاء اطلع من هون بدنا نروح
شادي : و بتقلعني كمان انا اصلا كنت بدي احكيلك اشي مهم بس خلص غيرت رأيي
سمر ( وهي ترتدي ساعتها وتمسك حقيبتها ) : طيب يلا اطلع
شادي : يعني ما بدك تعرفي ؟
سمر : اه و اطلع
شادي : بلاش و سلام يا سحر
سحر : مع السلامة


خرج شادي من الغرفة و تبعته كل من سحر و سمر متوجهين نحو السوق










**************************










( بينما يحمل لنا القدر الكثير من الأمور منها السيء ومنها الجيد يقف قلبنا أمامها ليعاكس الطريق و يسير الى طريق هو اراده و يحتاجه )









في مكتبه الذي اشتاق الى وجودها فيه و الى رائحتها الجميلة التي تنتشر في زواياه يجلس على كرسيه المتحرك الجلدي و يستند بجسده عليه و هو ينظر الى النافذه و يفكر في ما سيخفيه القدر لكن يعتقد بان اختياراته صائبه يتمنى ان لا يقف القدر بطريقه يريد أن يستغل كل الطرق و الوسائل ليسعدها يريد و بشدة أن تراه كما يجب و ليس كما يراه الاخرين فهو يستحق حبها و يستحق المسامحة لمرة واحدة و تبادل المشاعر يعتقد أن القدر في البداية اختار طريق سيء لكن هذا طريق جعله يتعرف على أجمل مخلوقة على فتاة أثارت بداخله براكين من الحب و العشق و الهيام هي من نقلته الى عالم جديد بعيد عن اليأس و الحزن الذي عاشه و بعيد عن الحقد و الكراهية وجد فيها الأمان و التفاهم و الحب و الطيبة و القلب الذي لا يعرف معنى للكره و الانتقام
ينتظر الغد بكل شوق فغداً يوم زفافه اليوم الذي سيجمعه مع سمر فقد طال انتظاره و اشتاق لرؤيتها و لحديثها و لتصرفاتها الطفولية الجميلة شعر بأن هذا الاسبوع الذي كان فيه بعيد عنها اسبوع وكأنه سنين حاول أن يغير تفكيره أن يجمع طاقته و يستجمع شجاعته ليقوم بهذه الخطوة ليقول كلمة نعم أمام الجميع ليحصل على دفتر العائلة الخاص به و بسمر ليقبلها القبلة الأولى و يرفع طرحتها البيضاء و يمسك ذراعها متقدماً نحو كاتب العدل و أمام أنظار الجميع و بالتحديد عائلته التي طال انتظارها لترى ابنها الوحيد زوج يرتدي البدلة السوداء و يقف بجانب زوجته التي سعد لانها نالت اعجابهم ، غداً هو اليوم المزعوم غداً يا سمر سأثبت حبي لكِ




بعد دقائق وعندما كان ينظر الى النافذة إذا بأحد من خلفه يعانقه و يضع قبله على وجهه هذه الحركة التي أخرجت مشعل من تفكيره و جعله يلتفت و بصدمة الى هذه المخلوقة التي عانقته فتاة جميلة جداً و كأنها كالقمر تمتاز بشعرها الأشقر الطويل و وجهها الأنثوي و جسدها الجميل و كانت ترتدي فستان قصير باللون البني و يتوسطه شبره من اللون الزهري البارد و تمسك حقيبة يد صغيرة باللون الزهري اما بقدميها فترتدي حذاء بكعب طويل يظهر طولها جميلة جداً عيناها واسعات باللون الأزرق السماوي تحتضن مشعل من خلفه و تنظر اليه بعينيها الجميلات بعد ان وضعت قبلتها الحمراء على خده



مشعل ( بصدمة ) : انتي ؟؟
..... : ما اشتقتلي ؟؟
مشعل ( التف بمقعده المتحرك ) : انت ليش هون و كيف اجتك الجرأة تجي لعندي على الشغل
.... : ليش من مين أخاف اشتقت لحبيبي و اجيت
مشعل : مين حبيبك ؟؟
..... : مشعولتي مين يعني
مشعل ( استقام و أظهر طوله وامسكها من ذراعها وهو يحاول أن يبعدها عنه وعن مكتبه ) : حلي عني مش اعملت يلي بدك اياه
..... ( وهي تضع يدها على وجهه و تحتسه ) : مممم ما بعتقد اعملت كل اشي لسا هاي خطوة من طريق طويل يا حلو
مشعل ( يبعدها عنه ) : داليـــــا
داليا ( جلست على المقعد المقابل له ووضعت قدم على الأخرى ) : عيونها
مشعل : مش اعملت يلي بدك اياه خلص لهون و بكفي
داليا : حبيبي مش أنت يلي بتقرر و بتحكيلي هون بكفي او لا انا و على خاطري انا
مشعل : شو بدك ليش جاي اليوم ؟؟
داليا : مم الصراحة ولا اشي بس قلت يمكن بدك مساعدة قبل العرس و اه بدي أشرب قهوة معك
مشعل : اشربي بدارك فش قهوة عنا و ما بدي مساعدة
داليا : مشعل بدي قهوة وهون واذا مش عاجبك راح يصير اشي ما يعجبك على المزبوط
مشعل ( مسك الهاتف الخاص بالشركة ) : لو سمحتوا بدنا فنجانيين قهوة
داليا : شاطر هيك بدي اياك



دقائق و تم احضار القهوة



داليا : شكراً
مشعل : اشربي و روحي بدي أطلع
داليا : على وين ؟؟
مشعل : ما دخلك احنا اتفاقنا ما بخص حياتي الشخصية و الاماكن يلي بروحها
داليا ( مسكت حقيبتها و توجهت نحو باب المكتبة و قبل ان تفتح الباب التفتت الى مشعل و هي تقول : ااه صح مبروك عليك سمر بس انسيت احكيلك انا شفتها قبل فترة و حكيت معها و يلا سلام يا حلو



خرجت داليا من المكتب وهي تسمح لبركان داخل مشعل أن ينفجر



لكن ما سببه ؟؟









*****************************




هنا ينتهي هذا الجزء قد تكون أحداثه قليلة لكنه كشف أسرار كثيرة تتعلق بأبطالنا و صنعت الكثير من الأسئلة في داخلنا

من هو الشخص الذي يرسل الرسائل الى لمياء ؟؟؟ هل سيزداد حب أحمد أم سيقل ؟؟؟ كيف ستكون ردة فعله هل سيواصل مساعدته للمياء ام سيتركها نائمة ؟؟

اما مشاعل ما سبب تصرفها الجنوني و صراخها الشديد ؟؟ هل ستستعيد بصرها ام ان وضعها النفسي سيفقدها اياه ؟؟؟ وما هو سبب الوضع الذي تعيشه ؟؟

شادن التي تحاول ان تكون قوية و متماسكة كيف ستكمل حياتها ؟؟ وما يخفي القدر لها ؟؟

من هي داليا ؟؟ وما هي الخطط التي تضعها لمشعل لكي ينفذها ؟؟؟ و ما سبب البركان الذي ثار في داخله ؟؟

عروسة روايتنا و صديقتها ماذا يخفون ليوم زفافها ؟؟؟ و كيف سيكون ؟؟


أما بطلينا مصطفى و مريم هل اختفائهم اليوم في هذا الجزء يمهد لحكاية كبيرة سيواجهوها في الغد ؟؟ و كيف سيواجه مصطفى الذكريات التي تسيطر على دماغه ؟؟ و مريم التي تحاول ان تبقى باردة امام تصرفات مصطفى هل سيسقط قناع البرود ؟؟؟


اجابة هذه الاسئلة ستكون بالاجزاء القادمة


انتظروني


( بنت فلسطين )




















إِذا ذَكَـرتـني ادعُ لِـي
وَ إن ذكرتُـك دعوت لـك
فَـ إن لم نلتقي فَـ كأننا قـد التقينا
فَذلِـك أروعُ اللِقـاء..!







*أحساسي غير* ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

سلام البارت رااااائع جدا
مشاعل فتره وبترجع تتحسف على الي قالته حق محمد
مصطفى رح يحاول يرجع ذاكتره
مريم راح يسقط قناع البرود اكيد
احمد مسحيل يتخلا عن لمياء بساعده قد مايقدر .
وبث:
وننتظرك في بارت جديد

محمود الزهراني ©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©

بارت جميل ورائع

طرح في قمة الروعه

يعطيك العافيه وما قصرتي

أشكرك

أسلوبك بطرح البارت مره جميل وأنيق

يعجبني دائماً طرحك

وهذي توقعاتي مثل أحساسي غير

مشاعل فتره وبترجع تتحسف على الي قالته حق محمد
مصطفى رح يحاول يرجع ذاكتره
مريم راح يسقط قناع البرود اكيد
احمد مسحيل يتخلا عن لمياء بساعده قد مايقدر .

تقبلي مروري / محمود

كيمو الحربي ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

واااااااااااااااااااااااااااااو البارت مررررررررررررررررره جميــــــــــــــــــــــــــــــــل
ورائـــــــــــــــــــع الصراحـــــــــــــــــــــــه ماحـــــــــــــــــــــــب اكتــــــــــــــب
توقعــــــــــــــــأت وننتــــــــــــــــــــظرك في البارت القــــــــــــــادم
وتســــــــــــــــــــــــلم ايــــــــــــــــــــدك


Sun Fair ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©





ليه وقفتي في جزء حماسي؟
البارت هذا من جد روعة

بس كان لازم تسوي نذالة وتزيدي المشاكل؟

الحين احمد بيشك في لمياء
وهذا ابدا م رح يحل مشاكلهم
المفروض احمد م يتلقف ويفتح مذكراتها .. لان ذا الشيء يظل من خصوصياتها
م استفاد شيء غير انه زعل نفسه .. وكان سبب في حطام قلبه بنفسه
ومثل م قال المثل "من تلقف في م لا يعنيه لقي م لا يرضيه"
الافضل انه لو صحت لمياء يصارحها بذا الشيء
بس عندي احساس يقول لي ان فهمه للموضوع خطأ
ممكن تكون هذي الرسائل من محمد اخوها او اي احد .. بس لو كان صح .. كان م كتبها لها انه يموت في كل دقيقة تبعد عنه
يعني هذا اكيد واحد يحبها .. بس عندي احساس او تخمين يقول ان احمد فهم غلط

لمياء ..
م اعرف وش اقول لك .. غير الله يقومك بالسلامة
وثاني مرة حافظي ع اسرارك بشكل افضل وقفلي عليها
ولو م قدرتي من الاخر لا تكتبي
الحين بس تصحي تتراكم عليك المصائب

مشعل ..
حب لسمر حب حقيقي
واتوقع ان وراه قصة هو وداليا
ممكن هو متزوجها بالسر مسيار .. وفيه قصة طويلة بينهم
اكيد الحين عرف انها كلمت سمر بموضوعه
وممكن يفكر ان سمر بتلغي الزواج
بس بعدين بيقول لا .. لان سمر م لغت الزواج
بس هو م يعرف باللي تخطط له سمر

سمر ..
لسى بتسوي الخطة ولا هونتي؟
الله يهديك .. كان فسختي الخطبة وحبيتي جمال
وكملتي حياتك بهدوء .. من دون انتقام ولا شيء

شادي ..
بيحاول يحرج سحر .. احس بدا يميل لسحر
مدري جاني احساس ان الكلام اللي كان بيقوله لسمر له علاقة بمشعل

سحر ..
اتوقع تبطل تسوي حركاتها اللي م لها داعي

مشاعل ..
مجرد اضطرابات وان شاء الله تتعالج وتكمل حياتها
ممكن هي ع بالها ان هذي خدعة من محمد
لا تلوموها .. الحالة اللي هي فيها خلتها تفكر كدا

محمد ..
م اعرف وش بيسوي
شعور قاسي لمن اللي تحبه م يبغاك
حزني .. اكيد بيسوي شيء يساعد مشاعل ورح يوقف معها حتى يرجع لها بصرهاح

اتوقع ان مشاعل تتعالج وتستعيد بصرها

شادن ..
الله يعينك .. اكيد بتخافي
مشاعل هي الوحيدة اللي بقيت لك من اهلك

مريم ومصطفى . والرجال الغريب اللي يلحق شادن
م جبتيهم

وبث



سلام



بنــت فلسطيــن وَكانَت تَفـوح مِنهـا رائِحـةُ الحُــب
مشـ© الإستشارات ©ـرفة










المشاركة الأساسية كتبها *أحساسي غير* اقتباس :
سلام البارت رااااائع جدا
مشاعل فتره وبترجع تتحسف على الي قالته حق محمد
مصطفى رح يحاول يرجع ذاكتره
مريم راح يسقط قناع البرود اكيد
احمد مسحيل يتخلا عن لمياء بساعده قد مايقدر .
وبث:
وننتظرك في بارت جديد


هلا حبيبتي

مرورك الأروع و الأجمل

و انتظري للأجزاء القادمة لحتى تشوفي اذا توقعاتك صح أو خطأ

و موعدنا كالعادة كل سبت





المشاركة الأساسية كتبها محمود الزهراني اقتباس :
بارت جميل ورائع

طرح في قمة الروعه

يعطيك العافيه وما قصرتي

أشكرك

أسلوبك بطرح البارت مره جميل وأنيق

يعجبني دائماً طرحك

وهذي توقعاتي مثل أحساسي غير

مشاعل فتره وبترجع تتحسف على الي قالته حق محمد
مصطفى رح يحاول يرجع ذاكتره
مريم راح يسقط قناع البرود اكيد
احمد مسحيل يتخلا عن لمياء بساعده قد مايقدر .

تقبلي مروري / محمود


هلا فيك

انرتي صفحتي و روايتي بمرورك الجميل

و أشكرك على المرور و على المدح

و اعدك بأن القادم أجمل و أروع

و بالتأكيد بتقبل مرورك و بكل ود



المشاركة الأساسية كتبها درهـ فضيه اقتباس :
واااااااااااااااااااااااااااااو البارت مررررررررررررررررره جميــــــــــــــــــــــــــــــــل
ورائـــــــــــــــــــع الصراحـــــــــــــــــــــــه ماحـــــــــــــــــــــــب اكتــــــــــــــب
توقعــــــــــــــــأت وننتــــــــــــــــــــظرك في البارت القــــــــــــــادم
وتســــــــــــــــــــــــلم ايــــــــــــــــــــدك


هلا حبيبتي

نورتيني بمرورك الجميل و الرائع

و أشكرك كتيييييييييير

و عادي ما بدي توقعات المهم الأجزاء تعجبكم




المشاركة الأساسية كتبها sun fair اقتباس :




ليه وقفتي في جزء حماسي؟
البارت هذا من جد روعة

بس كان لازم تسوي نذالة وتزيدي المشاكل؟

الحين احمد بيشك في لمياء
وهذا ابدا م رح يحل مشاكلهم
المفروض احمد م يتلقف ويفتح مذكراتها .. لان ذا الشيء يظل من خصوصياتها
م استفاد شيء غير انه زعل نفسه .. وكان سبب في حطام قلبه بنفسه
ومثل م قال المثل "من تلقف في م لا يعنيه لقي م لا يرضيه"
الافضل انه لو صحت لمياء يصارحها بذا الشيء
بس عندي احساس يقول لي ان فهمه للموضوع خطأ
ممكن تكون هذي الرسائل من محمد اخوها او اي احد .. بس لو كان صح .. كان م كتبها لها انه يموت في كل دقيقة تبعد عنه
يعني هذا اكيد واحد يحبها .. بس عندي احساس او تخمين يقول ان احمد فهم غلط

لمياء ..
م اعرف وش اقول لك .. غير الله يقومك بالسلامة
وثاني مرة حافظي ع اسرارك بشكل افضل وقفلي عليها
ولو م قدرتي من الاخر لا تكتبي
الحين بس تصحي تتراكم عليك المصائب

مشعل ..
حب لسمر حب حقيقي
واتوقع ان وراه قصة هو وداليا
ممكن هو متزوجها بالسر مسيار .. وفيه قصة طويلة بينهم
اكيد الحين عرف انها كلمت سمر بموضوعه
وممكن يفكر ان سمر بتلغي الزواج
بس بعدين بيقول لا .. لان سمر م لغت الزواج
بس هو م يعرف باللي تخطط له سمر

سمر ..
لسى بتسوي الخطة ولا هونتي؟
الله يهديك .. كان فسختي الخطبة وحبيتي جمال
وكملتي حياتك بهدوء .. من دون انتقام ولا شيء

شادي ..
بيحاول يحرج سحر .. احس بدا يميل لسحر
مدري جاني احساس ان الكلام اللي كان بيقوله لسمر له علاقة بمشعل

سحر ..
اتوقع تبطل تسوي حركاتها اللي م لها داعي

مشاعل ..
مجرد اضطرابات وان شاء الله تتعالج وتكمل حياتها
ممكن هي ع بالها ان هذي خدعة من محمد
لا تلوموها .. الحالة اللي هي فيها خلتها تفكر كدا

محمد ..
م اعرف وش بيسوي
شعور قاسي لمن اللي تحبه م يبغاك
حزني .. اكيد بيسوي شيء يساعد مشاعل ورح يوقف معها حتى يرجع لها بصرهاح

اتوقع ان مشاعل تتعالج وتستعيد بصرها

شادن ..
الله يعينك .. اكيد بتخافي
مشاعل هي الوحيدة اللي بقيت لك من اهلك

مريم ومصطفى . والرجال الغريب اللي يلحق شادن
م جبتيهم

وبث



سلام



هلا فيك حبيبتي

أسعدني مرورك و بشدة و ردك أكثر من راائع

و انا كتير مبسوطة لأنه هذا الجزء كان الحماس و التشويق سيده

و كتيييييير عجبتني توقعاتك و تعليقاتك على كل بطل من أبطال روايتي

و بخصوص مصطفى و مريم ان شاء الله الجزء الجاي أكيد راح اذكرهم و يكونوا موجودين و ياخدوا حقهم بالذكر

وعشان الندالة و الله بحزن على الأبطال لهيك ما بزودها كتير معهم

و مرة تانية شكراً على الرد الرائع


















إِذا ذَكَـرتـني ادعُ لِـي
وَ إن ذكرتُـك دعوت لـك
فَـ إن لم نلتقي فَـ كأننا قـد التقينا
فَذلِـك أروعُ اللِقـاء..!







Sun Fair ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©






بانتظارك بشوق ..


بنــت فلسطيــن وَكانَت تَفـوح مِنهـا رائِحـةُ الحُــب
مشـ© الإستشارات ©ـرفة










المشاركة الأساسية كتبها sun fair اقتباس :





بانتظارك بشوق ..

و ان شاء الله الجزء يستحق هذا الانتظار و يكون جميل


















إِذا ذَكَـرتـني ادعُ لِـي
وَ إن ذكرتُـك دعوت لـك
فَـ إن لم نلتقي فَـ كأننا قـد التقينا
فَذلِـك أروعُ اللِقـاء..!







أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1