assyirt alhorrya ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

الله الله الله ايه الحلاوة دي يا بت؟؟

بارت حلو وجميل وممتع وشيق ومثير جدا

هلأ ثبتت الرؤية مصطفى هو عمر

بس ما تحكيلي انو العم بزوج مريم لمصطفى ؟؟ ما برضى فيها

حتى مصطفى رح يرفض لانو فاقد للذاكرة وما بدو يظلمها ويمكن متزوج ويظلم ثنيتن وحتى لو الو فترة طويلة فاقدها الا ترجعله بالاخر

أحمد هاد مجنون وبغار شكلو كثييييييييير ع لمياء بس شغلها ودراستها ليه يوقف بوجهها؟؟

اما داليا هاي فاحتمال تكون خطيبته بس بصورة غير مباشرة

يعني مثلا تكون محيرة اله من مصغرهم وهوما بدة وبخطبها

بس اشمعنه هلأ فطنت تطلع الاخت ؟؟ كان استنت بعد يخلفوا هههههههههههههههههه

شكلكمش ناوية تعديها على خير للكل ههههههههههههه

اولها مات عمر

هلأ طلع عمر

بعدها رح يتزوج عمر غير شادن

لمياء زوجها رفض تكمل دراستها

هلأ دور الشراكة والتدخل بشغلها

داليا ومشعل وسمر ههههههههههههه

وهلأ بسألي عن محمد ومشاعل ؟؟ لا عمرت ههههههههههههههههه


بارت حلو وممتع وشيبق

بانتظارك


نمارز ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

بارت روعهه~
ابدعتي فيه
ننتظركك

بنــت فلسطيــن وَكانَت تَفـوح مِنهـا رائِحـةُ الحُــب
مشـ© الإستشارات ©ـرفة










المشاركة الأساسية كتبها السوسنه السوداء اقتباس :
رواية جميلة

وباكورة عمل اتمنى لها التوفيق

استمري لك مني اجمل امنيات التوفيق
اشكر مرورك الجميل

و عيونك الحلوة

( بنت فلسطين )


















إِذا ذَكَـرتـني ادعُ لِـي
وَ إن ذكرتُـك دعوت لـك
فَـ إن لم نلتقي فَـ كأننا قـد التقينا
فَذلِـك أروعُ اللِقـاء..!







بنــت فلسطيــن وَكانَت تَفـوح مِنهـا رائِحـةُ الحُــب
مشـ© الإستشارات ©ـرفة










المشاركة الأساسية كتبها شموع فلسطين اقتباس :
جميلة
بتوقع مصطفى هو نفسه عمر

في انتظار البارت القادم
يعطيك العافيه ياا قمر
يا هلا فيكي

و الله يعافيك يا رب

و الجزء الجديد ان شاء الله راح ينزل بالليل

( بنت فلسطين )


















إِذا ذَكَـرتـني ادعُ لِـي
وَ إن ذكرتُـك دعوت لـك
فَـ إن لم نلتقي فَـ كأننا قـد التقينا
فَذلِـك أروعُ اللِقـاء..!







بنــت فلسطيــن وَكانَت تَفـوح مِنهـا رائِحـةُ الحُــب
مشـ© الإستشارات ©ـرفة










المشاركة الأساسية كتبها assyirt alhorrya اقتباس :
الله الله الله ايه الحلاوة دي يا بت؟؟

بارت حلو وجميل وممتع وشيق ومثير جدا

هلأ ثبتت الرؤية مصطفى هو عمر

بس ما تحكيلي انو العم بزوج مريم لمصطفى ؟؟ ما برضى فيها

حتى مصطفى رح يرفض لانو فاقد للذاكرة وما بدو يظلمها ويمكن متزوج ويظلم ثنيتن وحتى لو الو فترة طويلة فاقدها الا ترجعله بالاخر

أحمد هاد مجنون وبغار شكلو كثييييييييير ع لمياء بس شغلها ودراستها ليه يوقف بوجهها؟؟

اما داليا هاي فاحتمال تكون خطيبته بس بصورة غير مباشرة

يعني مثلا تكون محيرة اله من مصغرهم وهوما بدة وبخطبها

بس اشمعنه هلأ فطنت تطلع الاخت ؟؟ كان استنت بعد يخلفوا هههههههههههههههههه

شكلكمش ناوية تعديها على خير للكل ههههههههههههه

اولها مات عمر

هلأ طلع عمر

بعدها رح يتزوج عمر غير شادن

لمياء زوجها رفض تكمل دراستها

هلأ دور الشراكة والتدخل بشغلها

داليا ومشعل وسمر ههههههههههههه

وهلأ بسألي عن محمد ومشاعل ؟؟ لا عمرت ههههههههههههههههه


بارت حلو وممتع وشيبق

بانتظارك
حبيبتي أنت الأحلى

و بحب أحكيلك الأجزاء الجاي راح يصير فيها أحداث أكتر يعني هذا الجزء لسا ولا اشي

يعني الله يعينكم على القصص يلي راح تصير لقدام

و توقعاتك فيها أشياء حلوة و أحمد ما تظلميه و الله حرام

بس بتعرفي لقدام راح تشوفي أنه كتييييييير منيح

هلاء أنا حابة أحكيلك توقعاتك صح أو خطأ بس ما بدي يخرب التشويق و الانتظار

و الجزء الجديد اليوم راح ينزل و بنتظر أنك تقرأيه وتحكيلي توقعاتك يا قمر

( بنت فلسطين )


















إِذا ذَكَـرتـني ادعُ لِـي
وَ إن ذكرتُـك دعوت لـك
فَـ إن لم نلتقي فَـ كأننا قـد التقينا
فَذلِـك أروعُ اللِقـاء..!







بنــت فلسطيــن وَكانَت تَفـوح مِنهـا رائِحـةُ الحُــب
مشـ© الإستشارات ©ـرفة










المشاركة الأساسية كتبها نمارز اقتباس :
بارت روعهه~
ابدعتي فيه
ننتظركك

يسلمو كتير و أنت الأروع

و مش راح تنتظروا كتير الجزء راح ينزل بالليل ان شاء الله

( بنت فلسطين )


















إِذا ذَكَـرتـني ادعُ لِـي
وَ إن ذكرتُـك دعوت لـك
فَـ إن لم نلتقي فَـ كأننا قـد التقينا
فَذلِـك أروعُ اللِقـاء..!







نمارز ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

متحمسه$

$ غروري سر أنوثتي $ فَـ { يَآ ربْ } فّرج هُمَوماً آنتَ تَعلمُهَآ ♥:) !

أنا جيت يا دودو
ههههههههههههههههه
وااااااااااو إيش هذا يا بنت فلسطين عن جد إنك مبدعه
أول ما شفت إسمك قلت أكيد الروايه حلوه
وما شاء الله عليكم شكلو بنات فلسطين مشهورين بكتابت الروايات
وطبعا إعتبريني من متابعينك
وأنا في إنتظار البارت الجاي بفارغ الصبر


بنــت فلسطيــن وَكانَت تَفـوح مِنهـا رائِحـةُ الحُــب
مشـ© الإستشارات ©ـرفة










المشاركة الأساسية كتبها $ غروري سر أنوثتي $ اقتباس :
أنا جيت يا دودو
ههههههههههههههههه
وااااااااااو إيش هذا يا بنت فلسطين عن جد إنك مبدعه
أول ما شفت إسمك قلت أكيد الروايه حلوه
وما شاء الله عليكم شكلو بنات فلسطين مشهورين بكتابت الروايات
وطبعا إعتبريني من متابعينك
وأنا في إنتظار البارت الجاي بفارغ الصبر

يا هلا فيكي

يسلمو كتير هذا من زوقك

و نورتي الرواية و انا سعيدة أنه راح تصيري من متابعيني

( بنت فلسطين )


















إِذا ذَكَـرتـني ادعُ لِـي
وَ إن ذكرتُـك دعوت لـك
فَـ إن لم نلتقي فَـ كأننا قـد التقينا
فَذلِـك أروعُ اللِقـاء..!







بنــت فلسطيــن وَكانَت تَفـوح مِنهـا رائِحـةُ الحُــب
مشـ© الإستشارات ©ـرفة










( الجزء الثامن )



بين الفساتين و ملابس الأطفال كانت تقف شادن و فرح و يختارون فساتين جديدة لأميرة القصر فرح
و بعد عناء طويل تم اختيار الفساتين وخرجت فرح و شادن من المتجر وتوجهوا للسير في شوارع المدينة وعندما كانت كل منهما مستمتعة بالجو الجميل إذا بفرح تصرخ

فرح : ماما ماما هي بابا واقف هناك .

شادن تفاجأت من صراخ ابنتها لكن ما فاجأها أكثر هو سبب صراخها ، نظرت حولها و لم تجد الشخص المقصود

شادن وهي تلتفت حولها و تمسك بطفلتها : وين يا ماما فش حد ؟
فرح و قد كانت تشير بأصابعها الى مكان ما بين المحلات و عند عدد كبير من الأشخاص : راح من هون أنا متأكدة
شادن : حبيبتي يمكن حد غيره ، بابا بالسماء
فرح و بدأت بالبكاء والصراخ : لا بابا أجا يشوف فساتيني لأنه اشتاق لي وينك يا بابا ؟

شادن بدأت تشعر أن قلبها ينتزع منها عندما رأت ابنتها تصرخ بهذا الشكل لأن فرح قليلاً ما تصبح بهذه الحالة

شادن وهي تمسح عيني طفلتها و تنحني بالقرب منها : حبيبتي خلص هلاء بنروح و نشوف وين راح بابا يمكن بدور علينا

توجهت كل من شادن و فرح نحو رجل يقف بعيداً ينظر إلى الملابس لكن لسوء الحظ لم تكن سرعتهم مناسبة فهذا الرجل أخذ سيارة و ذهب بعيداً ، اختفى و لم تستطيع شادن الاقتراب و التأكد من أن هذا الرجل هو عمر أو شخص اخر ، كانت فقط تريد أن تتأكد من أن شعورها لا يخذلها أن عمر موجود وقريب منها لكن ذهاب هذا الرجل جعل من صبرها ينفذ و من قدرتها على التحمل ، كانت دائماً تقوي نفسها تزيد من شجاعتها لكن و بعد عامين و نصف من البحث و العناء و الاشتياق قلبها غير قادر على التحمل لأن صدمة أخرى تفقدها صوابها

شادن وهي تقول في نفسها : وينك يا عمر ؟؟ انا اتعبت و الله اتعبت مش قادرة ، يا رب قويني ما تخليني اضعف .

بدأت فرح بالبكاء مرة أخرى وهي تقول بعض الكلمات خلال بكائها

فرح : بدي بابا ، ماما و ين راح بابا تركني وما راح يشوف فستاني
شادن وهي تحاول اسكاتها : حبيبتي هذا مش بابا ، بابا بالسماء
فرح : لا هذا بابا أنا متأكدة شفته و هو رااح و ما شافني
شادن : يمكن بابا بس هو ما رااح هو ما شافنا ودور علينا كتير يمكن تعب و راح يرتاح شوي
فرح ( ببكاء شديد و قد أصبحت عينيها ذات لون أحمر ) : بدي بابا تعال يا بابا


واستمر بكاؤها فترة طويلة و كانت شادن تحاول أن تقنعها بأن هذا الرجل ليس والدها لكن فرح ترفض و بشدة .

وبعد وصولهم إلى المنزل و توجهت كل منهما الى غرفة فرح و قد كانت شادن تحمل بين ذراعيها هذه الطفلة الصغيرة التي أوشكت على النوم من شدة تعبها فهي كانت تبكي و بشكل هستيري و هذا البكاء جعلها تشعر بالتعب و النعاس ، وضعت شادن طفلتها فرح على سريرها و قامت بنزع حذائها الصغير من قدميها و نزع فستانها الذي كانت ترتديه و البستها ملابس نومها .

شادن ( و هي تقبل طفلتها الصغيرة ) : فرح حبيبة ماما شو رأيك نغمض عيونا هلاء ونشوف بابا يمكن هو كان بدو يشوفنا بس لأنه إحنا اتأخرنا هو ما قدر يستنا كثير .
فرح ( وكان صوتها أشبه بصوت ناي حزينة تخرج سمفونية حزينة ذات صوت ناعم ) : ماما ليش راح ؟؟
شادن وقد جلست بجانب فرح التي استلقت على سريرها : يمكن تعبان و راح ينام و يرتاح و ماقدر يشوفنا
فرح : بابا ما بحبني لأنه تركني وراح و كمان ولا مرة أجا عندي و أنا دائماً بعطيه ورد وأنا و أنتي بنحكي معه بالليل و بنتفرج على صوره بس هو ما بحبنا تركنا وراح .

شادن ( شعرت بأن قلبها يتمزق من كلمات طفلتها التي لا تفهم ما يدور حولها من أمور ، دماغها الصغير لا يستطيع أن يفهم أمور تتعلق بالموت و الفراق انها طفلة خلقت لتلعب و تمرح ليس لتحزن و تشتاق و تنتظر قدوم شخص لم تكلمه أو تراه أمامها يوماً ما ) : حبيبتي ما تحكي هيك بابا راح يجي ما تخافي

لكن شادن لم تستطيع أن تتمالك نفسها و بدأت بالبكاء مع طفلتها الصغيرة فعمر حقاً تركها ولكن لم يكن هذا الأمر بيده

شادن ( بصوت يحمل نغمة حزن ) : لا بابا بحبنا كثير بس هيك صار ما بقدر يعمل اشي
فرح : ماما أنا زعلانة من بابا كثير وما بدي أعطيه ورد
شادن : لا يا حبيبتي إحنا لازم نعطي بابا ورد ونحبه حتى لو هو ما بحبنا إحنا ما بنقدر نزعل منه و الله راح يساعدنا ويخلينا نشوف بابا عن قريب
فرح ( وشعرت ببعض الراحة لما قالته امها ) : عنجد يا ماما خلص أنا بدي أعطي بابا ورد و أحكي لله أنه يساعدنا
شادن: شطورة يا حبيبتي

شادن ابتسمت من تفكير ابنتها و بدأت كعادتها اليومية أن تصف لابنتها جمال والدها وأهم المواقف التي عاشتها معه و فرح تستمع وهي ترسم بذاكرتها أجمل المواصفات لهذا الرجل الذي لم ترى منه سوى الصور و الأمور التي ذكرتها شادن لها .



******************



هل الكذب نجاة للمشاكل ؟ أم هل هو المشاكل بحد ذاتها ؟ هل يكون الكذب لدوافع ؟ يوجد كذب أبيض أم أن الكذب له لون واحد فقط ؟

أسئلة كثيرة ومختلفة طرحتها سمر على نفسها لكن لم تجد الجواب المقنع لها
هل مشعل خدعني ؟ كان فرحي بأكمله كذب ؟ لا يوجد فرح لا يوجد صدق بيننا ؟ لماذا فعل هذا بي ؟

سمر و التي كان هاتفها طوال الوقت يرن بنغماته العالية إلى أنها لم تكن جاهزة لتواجه أحد بهذه الصدمة بهذا الشكل الذي هي عليه ، كانت حمقاء عندما صدقته رغم الوقت الطويل الذي قضياه معاً خدعها و بسهولة
ومازال هاتفها يرن وهي على السرير تبكي و تصرخ

سمر : ليش يا مشعل أنا شو غلطت و شو عملت لتعمل فيني هيك و الله أنك ما بتستاهل كل دقيقة كنت فيها معك

و بعد بكاء طويل قررت سمر كيف يمكن أن تعاقب مشعل على هذه الكذبة لكن قبل ذلك تريد أن تتأكد من الموضوع ومن ثم تنفذ قرارها وعقابها

و بعد دقائق التقطت هاتفها ووضعت بعض الأرقام

سمر : الو جمال معك سمر
جمال : يا هلا بالغالية زمان عنك ، شو اخبارك ؟
سمر : الحمدلله عايشة و الله اشتقتلك و اشتقت لقصصك
جمال : و أنا أكثر ، ( بلهجة شبه حزينة ) :اسمعت أنه عرسك قريب
سمر : اه و أنا اتصلت عليك بخصوص هذا الموضوع و ما في حد يساعدني غيرك
جمال ( باستغراب شديد ) : أنا ؟؟؟
سمر : اه و بترجاك ما تفشلني
جمال : أكيد راح أساعدك
سمر : هلاء أنت عندك علاقات مع أشخاص كثير و لهيك بدي تشوف إذا هذا الشخص مرتبط أو في أي زواج قديم و سابق في حياته
جمال : ما تحكيلي أنك مش واثقة بزوجك
سمر ( بحزن وهي تمسح أثر دموعها ) : للأسف الشديد اه
جمال : أنا ما بدي أعرف السبب بس راح أشوف و بحكيلك إذا صار معي اشي
سمر : شكراً كتييييييييييييييير
جمال : ما تشكريني ألف طلب و أنا لعيونك بعملهم
سمر : تسلم عيونك


( جمال هو صديق سمر و سحر منذ الطفولة شاب وسيم و يمتاز بصفات عديدة جعلت جميع الفتيات تقع في حبه باستثناء سمر يلي كانت تعتبر جمال هو صديق مقرب و بس ، لكن بالنسبة لجمال كان العكس فقد كانت سمر كل اشي بحياته و كان يعشقها بشكل كبير لكن بحياته ما حكالها عن هذا الحب أو أظهر لها أي اشي )



***************************



انتهى هذا اليوم و قد كان يوم طويل لشادن و فرح حيث كانت بدايته سعيدة جداً لكن انتهى ببكاء وحزن و ذكريات أليمة .

أما سمر التي كان نهارها بأكمله حزين فقد كانت تفكر كثيراً كانت تريد من جمال المساعدة و تنتظر اتصاله لكي يخبرها بما تريد أن تسمعه .

و لمياء التي بدأت مشاريع جديدة في شركتها و تنتظر أن يوافق أحمد على دراستها .




****************************



( يوم جديد )



في الحديقة الخضراء و بين الأزهار و الأشجار كانت لمياء تجلس على الارجوحة القماشية و ترتدي شورت قصير باللون الزهري و بلوزة باللون الأبيض ذات نقاط زهرية اللون أما شعرها فقد كانت ترفعه بتسريحة ذيل الحصان التي كانت تظهر جمال عنقها و كانت تقرأ في كتاب يتعلق بجامعتها فهي مازالت حتى هذه اللحظة تريد اكمال دراستها ، كانت تشعر بسعادة كبيرة بالمعلومات التي تقرأها فهي منذ الطفولة تعشق كل ما يتعلق بادارة الأعمال و الشركات و المحاسبة وهذه الأمور العديدة التي كانت تشعرها دائما بالراحة و كأنها تنتقل فيها الى عالم اخر بعيد عن ضوضاء الحياة .

و خلال قرأتها كان يتقدم نحوها رجل طويل و قد انتشرت رائحة عطره في جميع أرجاء الحديقة لكن لمياء هذه الرائحة لم تخرجها من عالمها .

تقدم أحمد نحوها و هو ينظر الى هذه الجميلة التي تجلس أمام ناظريه ، اقترب منها و توقف أمامها و يفصله عنها بعض الخطوات لكن ما صدمه أنها لم تكلمه أو حتى تنظر اليه .

أحمد وهو يقول في نفسه و قد تحولت السعادة التي كانت في داخله الى غضب و ألم شديد : هل حبها الكبير للدراسة جعلها لا تريد النظر الي أو أن تستقبلني بعد عودتي ؟؟ ماذا حدث لكِ يا لمياء ؟؟

كان قلب أحمد يتمزق غضباً و حزن يريد أن يعلم هل دراسة لمياء أهم منه و من حياته ، يقف و كأن اعصار يدور في داخله و في دماغه و في قلبه لا يدري ماذا يفعل وماذا يجب أن تكون ردة فعله هل يغادر و يتركها أم يصرخ عليها ؟؟ ماذا يفعل وهي تعامله بهذه الطريقة ؟

شعر بغضب شديد أصبح له دقائق عديدة و هو يقف أمامها و ينظر اليها
لكن لا تهتم لأمره و لا تبادله النظر و ما كان من أحمد سوى أن يسحب منها الكتاب الذي تقرأه و يلقيه بعيداً نحو الأشجار .

شعرت لمياء بصدمة كبيرة فهي كانت في اندماج كبير كانت في عالم اخر لكن تصرف أحمد جعلها تشعر بالخوف و الصدمة و الغضب أيضا

لمياء ( بغضب شديد و بصراخ ) : أنت ليش أعملت هيك ؟؟
أحمد : أنا و لا أنتِ ؟
لمياء : شو عملت انت يلي مش طايق تشوفني ماسكة ورقة أو كتاب، شغل حتى ما بدك اشتغل و هلاء صارت القراءة ممنوعة و المشكلة الأكبر أنه حتى كلمة وحدة ما حكى معي دخل الدار شافني بقرأ و على طول سحب الكتاب و رماه .
أحمد ( وهو يشعر بحرارة كبيرة تخرج من داخله ) : أنا صارلي 5 دقائق واقف قدام حضرتك و أنتِ ولا هامك و كل هذا عشان رفضت تكملي دراسة
لمياء ( وهي تضع يديها على أذنيها و تصرخ ) : خلـــــــــــــــــــــص ما بدي أسمع اشي انا اتعبت منك ومن تفكيرك و قراراتك يلي لحد هلاء ما فهمت سببها طول عمري بعمل يلي بدك اياها وما بحكيلك لا بس لهون وخلص بكفي أنا اتعبت و ازهقت .


لمياء أخرجت هذه الكلمات من داخلها وتوجهت بكل ما في داخلها من سرعة الى غرفتها الى منزلها لكي تبتعد عن أحمد الذي أصبح شخص اخر يختلف عن الذي كانت تحبه ، شخص يريد فقط أن اكون بجانبه فقط و أهتم بطفله لا يدري أني بدون دراسة و عمل أصبح بائسة أفقد أنوثتي و كيااني .

توجهت نحو غرفتها و أغلقت الباب بقوة خلفها و قامت بقفله بالمفتاح لا تريد أن يكلمها أو أن يقنعها بأسبابه أو أن يفرض رأيه عليها و بطريقته الخاصة ، جلست على سريرها وهي تقول
لمياء : أنا قوية مش راح أبكي ، لمياء أنتِ قوية مش لازم تسكتي و تضعفي ، أنا قوية

و بالرغم من محاولاتها الا أنها بدأت بالبكاء وهي تضع وجهها الأبيض الجميل على الوسادة التي تبللت من الدموع الغزيرة .


أما أحمد الذي ما زال يقف في مكانه و هو يشعر بالغضب ليس من لمياء التي تجاهلته لكن من تصرفه الغبي و حماقته .

كيف ألقيت كتابها أرضاً كيف قلت لها هذه الكلمات هي لا تستحق مني كل هذا لكن كانت تتجاهلني لم تنظر الى عيني أو تكلمني

أحمد : ليش يا لمياء أنا مش فاهم ليش بتعملي هيك ليش لهذه الدرجة دراستك أهم من حياتنا أهم من طفلك و زوجك

*************************

هنا ينتهي جزء هذا اليوم عند أحمد و لمياء يلي الغضب و الصراخ انتشر بينهم و أصبح طير يحلق بينهم
هل ستحل المشاكل بينهم ؟؟؟ هل ستزيد المشاكل و ستكون ردة فعل لمياء قوية وغير متوقعة ؟؟
وماذا ستكون ردة فعل لمياء ؟؟

أما شادن هل ستكون قادرة على تحمل كل هذا الضغط و الحزن و التعب الذي تعانيه في كل دقيقة في حياتها ؟؟؟
وماذا ستفعل شادن لتنهي هذا الوضع ؟؟

أما سمر كيف سيكون انتقامها ؟؟؟ و هل سيساعدها جمال ؟؟؟ هل من المتوقع أن يغير جمال في حياة سمر ؟؟

ستكون اجابة هذه الاسئلة في الأجزاء القادمة ، انتظرونا

( بنت فلسطين )


















إِذا ذَكَـرتـني ادعُ لِـي
وَ إن ذكرتُـك دعوت لـك
فَـ إن لم نلتقي فَـ كأننا قـد التقينا
فَذلِـك أروعُ اللِقـاء..!







أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1