غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 08-04-2014, 07:59 PM
صورة بنــت فلسطيــن الرمزية
بنــت فلسطيــن بنــت فلسطيــن متصل الآن
ياسَميــنة..!!
 
Uploadfef5c031fd رواية لكل منا حكاية/بقلمي؛كاملة











بسم الله الرحمن الرحيم

بحبر قلمي و عطره الذي يفوح بين السطور أخط لكم كلمات و حروف كتبتها و رواية رسمتها بألوان مشاعري ، رواية بعنوان ( لكل منا حكاية ) و هي أولى تجاربي في عالم الروايات الطويلة :)

[centerhttps://forums.graaam.com/571870.html]( لكل منا حكاية ) [/center]
هي رواية تذكر بعض الحكايات التي قد تواجهنا خلال حياتنا والمشاكل التي نتعرض لها ، فحكاياتنا كثيرة منها الحزين ومنها السعيد و أيضاً تجمع ما بين الخيال و الواقع تمزج الحب مع العقلانية و غيرها من الأمور التي ستتعرفون عليها من خلال القراءة و لتكن رحلة القراءة شيقة و ممتعة و تنال أعجابكم.




* لكل منا حكاية الجزء الأول الثاني و الثالث
https://forums.graaam.com/571870.html

* لكل منا حكاية الجزء الرابع و الخامس
https://forums.graaam.com/571870-2.html

* لكل منا حكاية الجزء السادس
https://forums.graaam.com/571870-3.html

* لكل منا حكاية الجزء السابع
https://forums.graaam.com/571870-4.html

* لكل منا حكاية الجزء الثامن
https://forums.graaam.com/571870-5.html

* لكل منا حكاية الجزء التاسع
https://forums.graaam.com/571870-6.html


* لكل منل حكاية الجزء العاشر
https://forums.graaam.com/571870-7.html

* لكل منا حكاية الجزء الحادي عشر
https://forums.graaam.com/571870-8.html

* لكل منا حكاية الجزء الثاني عشر
https://forums.graaam.com/571870-9.html

* لكل منلا حكاية الجزء الثالث عشر
https://forums.graaam.com/571870-10.html

* لكل منا حكاية الجزء الرابع عشر
https://forums.graaam.com/571870-15.html

* لكل منا حكاية الجزء الخامس عشر
https://forums.graaam.com/571870-17.html

* لكل منا حكاية الجزء السادس عشر
https://forums.graaam.com/571870-20.html

* لكل منا حكاية الجزء السابع عشر
https://forums.graaam.com/571870-23.html


* لكل منا حكاية الجزء الثامن عشر
https://forums.graaam.com/571870-25.html

* لكل منا حكاية الجزء التاسع عشر
https://forums.graaam.com/571870-28.html

* لكل منا حكاية الجزء العشرون
https://forums.graaam.com/571870-30.html


لكل منا حكاية الجزء الواحد و العشرون
https://forums.graaam.com/571870-33.html

لكل منا حكاية الجزء الثاني و العشرون
https://forums.graaam.com/571870-35.html

لكل منا حكاية الجزء الثالث و العشرون
https://forums.graaam.com/571870-36.html


لكل منا حكاية الجزء الرابع و العشرون
https://forums.graaam.com/571870-38.html

لكل منا حكاية الجزء الخامس و العشرون
https://forums.graaam.com/571870-39.html#post25630261

لكل منا حكاية الجزء السادس و العشرون
https://forums.graaam.com/571870-41.html

لكل منا حكاية الجزء السابع و العشرون
https://forums.graaam.com/571870-43.html


لكل منا حكاية الجزء الثامن و العشرون
https://forums.graaam.com/571870-44.html

لكل منا حكاية الجزء التاسع و العشرون
https://forums.graaam.com/571870-47.html#post25747605


لكل منا حكاية الجزء الثلاثون
https://forums.graaam.com/571870-48.html#post25786408


















إِذا ذَكَـرتـني ادعُ لِـي
وَ إن ذكرتُـك دعوت لـك
فَـ إن لم نلتقي فَـ كأننا قـد التقينا
فَذلِـك أروعُ اللِقـاء..!





تعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 17-08-2014 الساعة 01:17 AM. السبب: اضافة الروابط
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 08-04-2014, 08:28 PM
صورة بنــت فلسطيــن الرمزية
بنــت فلسطيــن بنــت فلسطيــن متصل الآن
ياسَميــنة..!!
 
الافتراضي رد: لكـل منا حكاية,بقلمي











( الجزء الأول )


في ساحات مدينة دبي وعندما كانت الشمس تخترق بنورها نوافذ البيوت أيقظت بأشعتها سمر التي كانت غارقة بأحلامها بعد أن زارها النوم على الساعة الواحدة بعد منتصف الليل لأن القلق كان يسيطر عليها و خوفها من أول مقابلة عمل بعد فترة طويلة من الدراسة و الجد و المثابرة منعها من النوم .
(سمر فتاة في عمر 23 سنة فتاة جميلة ذات شعر طويل و الشيء الذي كان يميزها هو عينيها الواسعة الخضراء)

استيقظت سمر على صوت هاتفها الذي يرن بأغنيتها المفضلة وبعد عدة رنات فتحت هاتفها ،
سمر : صباح الخير يا حلوة أنا لازم كل يوم أصحا على صوتك .
سحر : صباح الورد ، ليش شو ماله صوتي و الله أحلى من صوت نانسي و هيفاء .
سمر : يجنن صوتك خلص اسكتي أنا شكلي راحت على نومه و ما حسيت على حالي بدي أروح اخذ دش و ألبس و أنتي كوني جاهزة على الساعة 9 على باب المؤسسة .

(سحر هي صديقة سمر منذ الطفولة و دايماً مع بعض وكثير بشبهوا بعض لدرجة انو يلي ما بعرفهم بخربش فيهم ومن كثر حبهم لبعض قرروا يدرسوا علم نفس مثل بعض )

*****************

في إحدى البيوت وفي حديقة واسعة و أكثر من رائعة كانت لمياء تقطف الأزهر و تسير بين الأشجار تفكر بموعد زفافها و أحمد خطيبها الذي سيعود من أمريكا بعد يومين .

(لمياء فتاة أشبه بالقمر من حيث الجمال ، تعيش في عائلة ثرية ذات أموال كثيرة تبلغ من العمر 25 سنة و تعمل في شركة تابعة لأهلها لأن بالحقيقة لمياء حلمها أن تكون مديرة أعمال لها شركتها الخاصة )

( أما أحمد هو شب وسيم ذو بشرة قمحية وشعر أسود وعيون بنيه و ذو قامة طويلة ويعمل في شركة أجنبية ذات فروع في مدينة دبي)

أخرج لمياء من تفكيرها صوت الخادمة : المدام تريدك في الصالة .

ذهبت لمياء إلى أمها ميادة ( التي تتصف بالجمال الذي نقلته إلى ابنتها ، ميادة امرأة مثقفة تعمل طبيبة في أكبر مستشفيات دبي ، لديها من الأبناء محمد صاحب 27 سنة مهندس و يفكر بالزواج ، وزينة آخر العنقود التي تشبه والدها سعيد من حيث الصفات وطريقة التعامل ومثالها الأكبر والدها و طموحها أن تصبح محامية )

لمياء : نعم مامي قالت لي روز انك ناديتيني
ميادة(أمها) : حبيبتي بدي اياكي تروحي مع زينة وتختاري هدية لأحمد لأنه بعد يومين راح يرجع و أنا مش حابه انك تنسي .
لمياء : إن شاء الله و أكيد مش راح أنساه أحمد .


********************

(أمام مؤسسة لمعالجة المشاكل الاجتماعية)
سحر كالعادة بتستنى سمر يلي دايماً تتأخر
سحر : أوووف منك يا سمر لازم نتأخر اليوم .
وصلت سمر يلي كانت لابسة جاكيت أسود يحمل بعض الخيوط الحمراء وقميص ابيض مع بنطلون أسود طويل )
سمر : سحورتي آسفة كثير بس بابا اتأخر الصبح .
سحر : آخ منك شو بدي أحكيلك امشي قدامي بسرعة .

دخلت سمر وسحر المقابلة و الحمد لله كانت أكثر من رائعة لأنه سمر وسحر ما في حد اشطر منهم بالمناقشة والحكي الكثير .


**********************

في بيت متواضع يحمل بداخله شادن و زوجها عمر (شادن عمرها 26 سنة فتاة متوسطة الطول تحمل من الجمال النسبة المتوسطة لكن زوجها عمر جماله يفوق جمال شادن حبيبته منذ الطفولة ورغم المشاكل التي واجهتهم لحتى أهل شادن يوافقوا بعمر قدروا إنهم يتزوجوا ويكملوا أحلى قصة حب ، عمر يشتغل في مكتب للتجارة و يمتاز بخبرته العالية رغم قلة سنين عمله أما شادن درست بالجامعة لغات لكن لحد الآن ترفض فكرة الشغل)
عمر : شدونتي لسا ما اقتنعتي بفكرة الشغل ؟
شادن : أنا ما راح أغير قراري أنا هاي الفترة ما بدي اشتغل و اخلي الشغل يأخذني من داري وحياتي .
عمر : مثل ما بدك و الشغل موجود وقت ما بتغيري رأيك بتحكيلي .


*********************

في منزل سمر يلي كانت مع أهلها على طاولة الطعام و كانت تحكيلهم عن مغامراتها اليوم مع سمر بالمؤسسة
سمر : أنا كثير مبسوطة لأنه ولأول مرة بحس تعب الجامعة ما راح خسارة .
أمها : أكيد مش راح يروح خسارة بس أنتي شدي همتك و اشتغلي منيح ، شادي شو صار معك بقصة المول يلي قررت تفتحه ؟
شادي : الحمد لله بدينا تصليح بالمجمع و بعد 3 شهور راح يكون جاهز .
(شادي هو رجال بكل ما للكلمة من معنى قدر خلال فترة قصيرة يبدأ مشروعه يلي كان يحلم فيه ، طويل أسمر عمره 30 سنة ولكن لا يعترف بعمره الحقيقي)

*********************

في المجمع وبين المحلات كانت لمياء وزينة يختارون هدية لأحمد يلي راح يوصل مدينة دبي غداً الساعة 3 عصراً .
لمياء : زنزونتي بدي تساعديني بفكر أعمل لأحمد حفلة خاصة و بدي تشتري معي هدية غير تبعت مامي وتختاري لي مطعم حلو يزبط لهيك أشياء .
زينة : يا عمي نيالك يا أحمد ، وينك يا زوجي المستقبلي تعملي هيك ؟ ! يا حسرة راحت علي .
لمياء : خلصيني أنا فاضية لأحلامك و لزوجك .
زينة : خلص بساعدك بشرط تشتري لي بوظة .
لمياء : اوك موافقة .
زينة : أنا بقول أحلى هدية هي علبة عطر و وردة حمراء أما المطعم في بعرف واحد كثير حلو .
لمياء : والله جبتيها يا آخر العنقود أنتي يلا نروح نشتريهم .
بعد ساعات من اللف بين الأسواق اختاروا المطعم و اشترت لمياء فستان واشترت البوظة لزينة .


********************

أمام مجموعة من العمارات كان يقف محمد بطوله وهيبته يتفقد المشاريع ، رن تلفونه باسم أعز أصحابه عمر
محمد : هلا بالغالي ، و الله شادن أخدتك منا .
عمر : هلا ، حرام عليك والله شادن ما دخلها أصلاً هي ما بتشوفني غير بالليل هادا الشغل يلي ماخد كل وقتي .
محمد : الله بعين العمر بخلص و الشغل ما بخلص .
عمر : هلاء شو بدك فيني أنا اتصلت عليك بدي إياك بموضوع مهم شو رأيك نتقابل بكرا ؟؟
محمد : موضوع مهم ومعي أنا !! طيب ماشي بكرا و أنا عازمك .
عمر : ماشي يلا بدي اسكر عندي ناس مهمين يلا سلام .


*******************

أشرقت شمس نهار يوم جديد و الانتظار يدق قلوب أبطال روايتنا : لمياء تنتظر خطيبها الذي أطال الغياب ، شادن تنتظر عمر لتخبره بأجمل خبر قد يغير حياته ، سحر و سمر تنتظران أول لقاء لهم مع أول زائرين لمؤسستهم .

ماذا سيحدث مع أبطال الرواية وما هي حكاياتهم الجديدة ؟ ؟ ! !
لنكن معاً لمسات و عيون تبحر في هذه الحكايات و تستمتع بها
انتظر ارائكم و تعليقاتكم

( بنت فلسطين )



















إِذا ذَكَـرتـني ادعُ لِـي
وَ إن ذكرتُـك دعوت لـك
فَـ إن لم نلتقي فَـ كأننا قـد التقينا
فَذلِـك أروعُ اللِقـاء..!




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 08-04-2014, 10:36 PM
صورة وردة الزيزفون الرمزية
وردة الزيزفون وردة الزيزفون متصل الآن
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: لكـل منا حكاية/بقلمي


مساء الخير .. ياهلا فيك بغرام ... موفقة بطرحك ... بداية جيدة ولو تزيدي بالوصف لمكان الحدث ولوضعية الشخصيات في الحدث راح تكون اجمل

حاولي تحطي احداث قوية تلفت انتباه القارئ حتى يتفاعل معاك

القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 09-04-2014, 03:32 PM
صورة بنــت فلسطيــن الرمزية
بنــت فلسطيــن بنــت فلسطيــن متصل الآن
ياسَميــنة..!!
 
الافتراضي رد: لكـل منا حكاية/بقلمي











وردة الزيزفون -> شكراً لمرورك و أكيد هذا لسا أول جزء و احنا بالبداية و ان شاء الله بالاجزاء الجاي راح تكون الأحداث أجمل و أكثر لفت للانتباه و شكرا لمساعدتك


















إِذا ذَكَـرتـني ادعُ لِـي
وَ إن ذكرتُـك دعوت لـك
فَـ إن لم نلتقي فَـ كأننا قـد التقينا
فَذلِـك أروعُ اللِقـاء..!




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 09-04-2014, 07:12 PM
صورة بنــت فلسطيــن الرمزية
بنــت فلسطيــن بنــت فلسطيــن متصل الآن
ياسَميــنة..!!
 
الافتراضي رد: لكـل منا حكاية/بقلمي











( الجزء الثاني )


أشرقت شمس نهار يوم جديد و الانتظار يدق قلوب أبطال روايتنا : لمياء تنتظر خطيبها الذي أطال الغياب ، شادن تنتظر عمر لتخبره بأجمل خبر قد يغير حياته ، سحر و سمر ينتظران أول لقاء لهم مع أول زائرين لمؤسستهم .

داخل أبواب المؤسسة التي تختص بحل القضايا و المشاكل الأسرية المختلفة و تمتاز بعراقتها و شهرتها و التي كان يرتادها عدد كبير من الناس و بالتحديد عند سمر و سحر يلي كانوا مستمتعين بمحاضرات المؤسسة و نشاطاتها دخل عليهم مجموعة من الأفراد
( كانت سمر ترتدي بنطلون بني اللون و يزينه جاكيت قصير باللون الزهري البارد ، أما سحر فقد كانت ملكة الأسود فملابسها كانت باللون الأسود الراقي و كان يزين شعرها شريط أسود بنقاط بيضاء )
سمر : أهلاً و سهلاً فيكم بالمؤسسة معكم سمر من قسم علم النفس .
رئيس المجموعة : أهلاً فيكي تشرفنا ، إحنا مجموعة من شركة صانعي الغد و أنا مشعل رئيس قسم العلاقات العامة في هذه الشركة .
سمر : يا هلا بشو بتحبوا أساعدكم ؟
مشعل : حابين نتعرف أكثر على المؤسسة ونعمل جولة فيها .
سمر : نورتوا مؤسستنا بكل أقسامها تفضلوا معي .

وبدأت جولة سمر و سحر مع أفراد الشركة

******************

في غرفة دكتورة النساء كانت شادن تجلس على الكرسي المقابل للدكتورة و قد كانت تقوم بتعديل ملابسها بعد أن قامت بعمل فحص طبي و قد كانت ترتدي قميص طويل أزرق اللون بأزهار وردية اللون .
شادن ( وتشعر ببعض القلق و الاستغراب ): دكتورة أنتي متأكدة من الموضوع .
الدكتورة : أكيد و هذا الموضوع فيه مزح
شادن : شكراً دكتورة وآسفة على الإزعاج .
خرجت شادن من عند الدكتورة و ما كانت عارفة شو تعمل تنبسط أو تزعل طول الطريق و شادن بتقول ممكن أصير أم ، طيب عمر راح يقبل هاي الفكرة ، إذا صار عنا ولد كيف ممكن راح نصرف عليه أنا ما بشتغل وعمر شغله منيح انه بكفينا يا رب شو أعمل ؟؟
وصلت شادن البيت وهي محتارة لكن رغم كل هذا حضرت حالها لحتى تخبر عمر خبر مش عارفة هو منيح أو لا بالنسبة اله
قطع تفكيرها رنة التلفون يلي بتحمل أغنية مروان خوري بعشق روحك
ردت شادن : الو عمر كيفك ؟
عمر : هلا أنا تمام أنتي كيفك ؟
شادن (بصوت يحتله الضعف و التعب) : الحمد لله ، عمر : فيكي شي حد زعلك صوتك مش طبيعي ؟
شادن : لا لا أنا منيحة أنت بدك شي مش من عادتك تتصل بهيك وقت ؟
عمر( وهو يبتسم ) : اشتقت لأميرتي فيها مشكلة ؟ ، شادن : أكيد لا
عمر : و بدي كمان شغله أنا اليوم راح اتأخر ما تستنيني نامي أنتي
شادن( وقد شعرت بالحزن ) : ليش شو عندك ؟ ، عمر : بكرا بحكيلك كل شي هلاء ما في وقت بدي اسكر و ديري بالك على حالك .
شادن : ماشي سلام .
شادن بتفكر ( طيب أنا كيف بدي أحكيلك و أنت مش فاضيلي )

********************

عند أحدى القلوب التي تنبض فرحاً لحبيب وصل بعد غياب عند لمياء التي كانت من شدة الفرح تشعر بأنها ستطير لرؤيتها أحمد و بعد حوار طويل بينهم و في داخل السيارة الكبيرة السوداء تجلس لمياء بكامل أناقتها و جمالها بجانب خطيبها الذي كان يرتدي ملابس قريبة من الملابس الرياضية .
لمياء : أنا اليوم عازمتك على المطعم أنت هلاء ارتاح بالدار و نام و بالليل بنروح .
أحمد : أنا كثير اشتقتلك و أنا من هلاء جاهز لحتى نروح .
لمياء : لا لا روح على الدار و بالليل .


بالليل لبست لمياء فستانها الأحمر الطويل و كان شعرها الحريري يظلل ظهرها و كان يميزها أن فستانها باللون الأحمر الزاهي أظهر جمالها ، كان فستانها طويل يمتاز بفتحة تصل الى ركبتها تظهر من خلالها أحد أقدامها و من الخلف كان يحيطه ربطة حمراء تحوصر خاصرتها وكان يزين عنقها عقد من الذهب الأبيض الجميل .

وصلت سيارة أحمد أمام بيت لمياء الذي كان أشبه بالقصر من حيث الفخامة و الجمال كانت انواره كثيرة و الأزهار تحيط المدخل بجميع جوانبه ، توقفت سيارة أحمد و أرسل رسالة إلى لمياء لكي تنزل إلى السيارة .
انتظر أحمد دقائق حتى فتح باب الفيلا و خرج منه ملاك أحمر ، كانت صدمة أحمد كبيرة فهو لم يتخيل أن تكون لمياء قد جهزت نفسها بهذا الشكل الكبير ، خرج أحمد من السيارة وفتح باب المقعد المجاور له
أحمد ( بكل لباقة ) : تفضلي يا أميرتي .
لمياء ووجهها أصبح أحمر اللون : شكراً كثير يا أمير قلبي .
انطلقت السيارة
أحمد : يا نياله أحمد بهيك قمر معقول غبت فترة ورجعت وشفتك متغيرة 180 درجة .
لمياء : على فكرة أنا طول عمري حلوة بس حضرتك مش شايف .
أحمد : والله شكلي كنت أعمى وما بشوف بس جد طالعة كثير حلوة إذا هلاء هيك كيف بعد أسبوعين بيوم عرسنا ؟
لمياء : من هلاء بحكيلك أكيد راح تنصدم لهيك جهز حالك من هلاء .
أحمد : و أنا بالانتظار .


**************************

في إحدى غرف المؤسسة سمر و سحر كانوا يحكوا بخصوص شركة صانعوا الغد
سمر( وقد كانت تقف بالقرب من النافذة و تقوم بتنسيق شعرها الطويل الجميل ) : بتعرفي الأستاذ مشعل أكثر من رائع و لو تشوفي كيف بتعامل
سحر : و لك خفي على الرجال من الصبح و أنتي تحكي عنه والله ازهقت .
سمر : اسكتي لو حكيت من هون لبكرا مش راح أزهق ، يا نيال يلي راح تاخده
وفجأة رن تلفون سمر
سمر : الو مرحبا
..... : هلا معك مشعل
سمر : يا هلا كيفك ؟ ، مشعل : تمام بسماع صوتك .
مشعل : آسف إذا أزعجتك باتصالي
سمر : لا عادي بتقدر تتصل بأي وقت أنا موجودة بالخدمة دائماً .
مشعل : شكراً أنا بدي أطلب منك طلب و إذا ما بدك عادي مش مشكلة
سمر : تفضل و أكيد إذا بقدر أساعدك مش راح أقصر .
مشعل : أنا حابب انه أعزمك اليوم على العشاء ممكن ؟
سمر : على العشاء !! و أنا
مشعل : إذا ما بدك عادي مش ضروري و كأني ما سألتك .
سمر : لا عادي و أنا موافقة اليوم إن شاء الله بشوفك على العشاء .
مشعل ( والفرحة مسيطرة عليه ) : إن شاء الله و ببعتلك مسج بمكان المطعم
سمر : أوك إن شاء الله .

أغلق مشعل هاتفه و هو يردد في داخله ( يارب اقدر أحكيلها يارب يارب )

****************

في أحد المطاعم و بالأخص طاولة يجلس عليها كل من محمد ( أخو لمياء ) و عمر ( زوج شادن ) .

محمد و بعد أن و ضع ملعقة الطعام جانبا : ساعة و إحنا هون و أنت لهلاء ما حكيت لي شو بدك يا رجال خاف ربك انا عندي شغل بكرا .
عمر : خلص هلاء بحكيلك ، هلاء أنت بتعرف انه شادن أبوها توفي قبل سنة تقريباً و هلاء ما ضل حد مسؤول عليهم و أنا كثير خايف على أختها لشادن انه تكون لحالها بالبيت مع أمها ومثل ما بتعرف أخوها لشادن عنده شغله و عيلته و ما بقدر يضل معهم على طول .
محمد(باستغراب) : آه و أنا شو دخلني .
عمر : مهي القصة هون أنا بقترح انه أنت تتزوج أختها لشادن اسمها مشاعل و هي بنت كتير حلوة و بتدرس بالجامعة حاليا و أنت من أول بدك عروس شو رأيك ؟؟
محمد ( و قد تفاجىء ) : ما بعرف أنت فاجأتني بس ...

******************

في مطعم آخر و بين الطاولات العديدة و في أجواء أخرى تحت ضوء القمر و على صوت موسيقى كلاسيكية كانت سمر مستمتعة بهذا اللقاء يلي جمعها مع مشعل و اللقاء الأول في مكان خارج المؤسسة ، كانت سمر ترتدي فستان أسود طويل يميل الى الفساتين الرسمية أما مشعل فكان يرتدي بدلة رجالية رسمية باللون الأسود و يزينها قميص أبيض .

سمر ( بفرح و ابتسامة صغيرة و قد انتهت من تناول الطعام ) : المطعم و الأكل كثير لذيذ و أنا كثير انبسطت تسلم على العزومه يلي لهلاء ما عرفت سببها
مشعل : صحة يا رب ، الصراحة ما في سبب أنا حبيت انه أعزمك .
سمر : آه يسلمو و أنا المرة الجاي بكون دوري لحتى أعزمك .
مشعل : ليش هي الشغلة بالدور ؟؟
سمر : بتقدر تقول هيك
مشعل ( بجدية و حزم ) : أكيد لا، كل عزومة راح تكون على حسابي
سمر : لا إذا من أولها هيك خلص مش ضروري نطلع يا كل مرة على حساب حد يا مش ضروري أصلا نطلع .
مشغل ( و قد شعر بالاستسلام ) : خلص خلص أنا موافق و يلا خلينا نروح لأنه كثير اتأخرنا و بكرا في شغل عنا
سمر : ماشي يلا و مرة ثانية شكرا كثير .

*******************

كان يوم طويل حمل بداخله مواقف كثيرة بين أبطال روايتنا :
لمياء يلي كملت يومها بفستانها الأحمر و مع خطيبها أحمد ، أما شادن يلي كانت أعصابها مثل فستان لمياء حمراء و على وشك الانفجار وخوفها من المستقبل و ما يخفيه ، و سمر يلي ممكن اليوم تبدأ أول نقطة في بداية رسم مستقبلها مع مشعل مين بيعرف يمكن مشعل يعمل خطوة جديدة بالمرة الجاي .

غداً سيكون يوم جديد لجميع أبطالنا سيحمل أمور عديدة و حكايات جديدة قد تكون جيدة و قد تكون سيئة
لكن ماذا سيحدث مع شادن و هل سيعلم عمر بموضوع حملها ؟؟
هل سيوافق محمد على اقتراح عمر أو يرفض و لسبب مجهول ؟؟
من الممكن أن يستمر فرح لمياء و أحمد لفترة طويلة و هل ستكون حياتهم بيضاء صافية ؟؟
ستكون اجابات هذه الأسئلة في الجزء القادم و انتظروا حكايات روايتنا

( بنت فلسطين )


















إِذا ذَكَـرتـني ادعُ لِـي
وَ إن ذكرتُـك دعوت لـك
فَـ إن لم نلتقي فَـ كأننا قـد التقينا
فَذلِـك أروعُ اللِقـاء..!




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 11-04-2014, 11:36 AM
صورة بنــت فلسطيــن الرمزية
بنــت فلسطيــن بنــت فلسطيــن متصل الآن
ياسَميــنة..!!
 
الافتراضي رد: لكـل منا حكاية/بقلمي











( الجزء الثالث )

كان يوم طويل حمل بداخله مواقف كثيرة بين أبطال روايتنا :
لمياء يلي كملت يومها بفستانها الأحمر و مع خطيبها أحمد ، أما شادن يلي كانت أعصابها مثل فستان لمياء حمراء و على وشك الانفجار وخوفها من المستقبل و ما يخفيه ، و سمر يلي ممكن اليوم تبدأ أول نقطة في بداية رسم مستقبلها مع مشعل مين بيعرف يمكن مشعل يعمل خطوة جديدة بالمرة الجاي .

في منزل شادن و عمر

وصل عمر البيت و يشعر بتعب شديد و النوم يسيطر عليه بشكل كبير وقد كانت شادن بسابع نومه و كان الأكل يلي جهزنه للغداء على حاله ما حد أكل منه عمر ما أنصدم من الموضوع لأنه تعود على شادن يلي ما بتآكل لما تكون لحالها بس ما كان يخطر على باله انه سبب هذا التصرف هو حملها ،
غير عمر ملابسه و راح ينام لأنه بكرا عنده يوم طويل و شغل كثير .

*******************

أشرقت الشمس و ما تزال عدسة كمرتنا على منزل عمر و شادن تلتقط لحظات الصباح من نافذة شباك غرفتهم الذي يطل على حديقة متوسطة الحجم يزينها أزهار النرجس التي تحبها شادن
لكن ما لم تلتقطه العدسة هو حركة شادن بالغرفة لأن من العادة أن تستيقظ مبكرة لتجهز الإفطار لعمر لكن اليوم مازالت نائمة
عمر : شدونتي والله شكلك سهرانة و أنا مش عارف ليش صايرة تنامي كثير ؟؟ ، حرام شكلها تعبانه خليها نايمة و أنا راح أتأخر خليني ألبس و أروح

لبس عمر ملابس العمل المعتادة يلي هي عبارة عن بدلة رجالية رسمية و توجه الى العمل

***************

بين لحظات جميلة تجمع بين التعب و الفرح ، العمل و الراحة ، كانت سمر و سحر يتجولوا بين الغرف في المؤسسة و يتفقدون أوضاع المؤسسة

سحر (بمزح) : و الله ما أنتي قليلة يا بنت
سمر : و ليش يا روح سمر ؟
سحر : بتروحي على مطاعم و بتتعشي و ما بتحكيلي و قال شو بدهم يحكوا بموضوع شغل .
سمر : صدقي كان عشاء عادي وما حكينا غير بالشغل أنا توقعت في شي كبير بس هو ما حكا أي شي .
سحر : يلا الأيام جاي و بتعرفي .

*************

في موقع تنفيذ المشروع و أمام العمارات الشاهقة و المباني الجميلة يقف محمد بهيبته و وسامته يشرف على التنفيذ و يراقب العمل.
محمد يلي طول الوقت بفكر بالموضوع يلي حكا عنه عمر ، رن تلفونه

محمد : الو ، لسا ما لحقت اشتاق لك امبارح شفتك .
عمر : أنا الحق علي يلي بدي مصلحتك و بحكي معك عشان حياتك مش حياتي .
محمد : الله يكثر خيرك ، و بخصوص أخت شادن أنا موافق بس بشرط ما تحكي لحد هاي الفترة لأنه هلاء مشغول بعرس أختي أجلها لبعد أسبوع أو اثنين .
عمر : وأخيراً لقينا بنت الحلال يلي تحمل اسمك خلص ماشي ولا حد راح يعرف
محمد : آه شاطر هيك بدي إياك بتسمع الكلام ، صح أنت و شادن معزومين على عرس لمياء أختي لازم تجي
عمر : أكيد راح أجي هذا عرس لمياء مديرة الأعمال و أحمد إن شاء الله و شادن راح تجي
محمد : أهلا و سهلا
عمر : عقبالك و احضر عرسك
محمد : إن شاء الله

*******************

أمام مجمع ضخم الألوان الراقية تميزه عن غيره و التصميم الرائع الذي جعله محط أنظار الجميع كان شادي ( أخو سمر ) يقف و هو يرى أن حلمه على وشك الاكتمال و مجمعه الضخم لم يتبقى له الكثير و يصبح جاهز لاستقبال الزبائن ، رن هاتفه

شادي ( و الابتسامة تزين وجهه ) : هلا بالموظفة يلي مؤسستها أخذتها منا
سمر : يا حرامك أنا كل يوم بالدار أنت بالمجمع تبعك ما بتبين و الله شكلي راح أشوفك بعد افتتاح المجمع و بعد ما يصير سنة على افتتاحه
شادي : وين رحتي لبعيد هلاء راح تشوفيني
سمر : وكيف يا روح أختك ؟
شادي : صح أنتي بالمؤسسة هلاء بدي أجي أخدك أنتي و سحر و أخدك على الملاهي شو رأيك ؟
سمر : يا سلام أنا موافقة و هيني بستناك

( سمر رغم سنها الكبير إلا انه بتعشق أشي اسمه ملاهي و نفس الموضوع سحر ، بنقدر نحكي عنهم فوله وتقسمت نصين )

**********************

مرت الأيام يوم بعد يوم وكل من أبطال الرواية على وضعهم السابق :
لمياء و أحمد اللذان انشغلا بزفافهم وتحضيرات هذا اليوم كانت الفرحة تحلق بهم عالياً ينتظرون هذا اليوم بفارغ الصبر .
شادن التي ما زالت تحضر نفسها لتخبر عمر لأنه انشغال عمر ما خلاها تقدر تحكي معه ونومها الكثير يلي أخذها من حياتها وقلل من حركتها و نشاطها .
أما سحر و سمر يلي عاشوا أجمل يوم بالملاهي مع شادي و سمر يلي مازالت هي ومشعل يوم العزومة على هذا و اليوم الثاني العكس وصار النقاش بينهم اكبر من أول .

*******************
(قبل زفاف لمياء و أحمد بساعات)

أمام مرآة كبيرة تقف فتاة جميلة بفستان اسود طويل و شعر بني يلتف على ظهرها يزين عنقها عقد من اللؤلؤ الثمين إنها شادن التي كانت تحضر نفسها لحفل زفاف أقارب صديق عمر ، دخل الغرفة عمر بالبدلة السوداء التي كان يرتديها و شعره الذي قام بترتيبه بطريقة جميلة كان كل من عمر و شادن مثال للأناقة و الجمال .
عمر : حرام عليكي راح تغطي على لمياء
شادن : شو أعمل إذا أنا جمالي خارج عن المألوف
عمر : يختي أزكاها الواثقة من حالها ، يلا خلينا نروح هلاء بنتأخر
شادن : يلا

******************

في حديقة كبيرة كانت الأشجار تنتشر فيها و الورود الحمراء و البيضاء تنتشر في كل مكان و البالونات معلقة على كل أرجاء المكان كان لمياء تقف بفستانها الأبيض الثلجي الذي بطوله يغطي المكان و بتاجها الملكي على رأسها الذي يكمل من جمال تسريحتها و الماكياج الذي يزين عينيها ووجهها الأبيض الجميل ، تحمل بين يديها باقة ورد تجمع بين اللون الأبيض و الأحمر و يقف بجانبها أحمد بزيه الأسود و قميصه الأبيض الجميل كان كل منهما يكمل الآخر جمالهما زين المكان رائحة عطرهما تصل إلى آخر مكان ، كان كل منهما يلتقط الصور المختلفة قبل بدء حفلة الزفاف و حضور الضيوف و المعازيم
لمياء : أنا كثير مبسوطة .
أحمد : إن شاء الله على طول و يا رب تكمل فرحتنا
لمياء : إن شاء الله

******************

على باب المؤسسة كانت تقف سمر تنتظر خروج سحر و في هذا الوقت خرج مشعل من المؤسسة و كان يريد أن يغادر إلى منزله .
مشعل : ليش واقفة هون بتستني حد ؟
سمر : آه بستنا سحر طولت كثير مش عارفة حكت انه عندها شغله مهمة بتعملها و بعدين بتطلع .
مشعل : آه ..... سمر
سمر : نعم
مشعل : لا خلص و لا شي
سمر : هي سحر خلصت و أخيراً يلا مشعل سلام بكرا بشوفك .
سمر و سحر راحوا و مشعل يقف حائراً يفكر بأمور عديدة قطع تفكيره و ذهب إلى سيارته و انطلق إلى منزله .

****************

على باب منزل شادن و عمر خرج كل منهما و الأناقة كانت تزينهما
عمر : بتعرفي شكلنا راح نتأخر لأنه هلاء كثير عجقة سيارات .
شادن : لا بتوقع راح نوصل ما تخاف .
عمر : آه يلا امشي لحتى نوصل
شادن : عمر عمر استناني دقيقة انسيت تلفوني في الغرفة بطلع بسرعة بجيبه و بنزل مش راح أتأخر
عمر : ماشي بطلع السيارة من الكراج و أنتي بتكوني خلصتي و صح فقدي حالك لحتى ما تكوني نسيتي شي ثاني .
طلعت شادن على الغرفة و توجه عمر على السيارة .

عمر بالسيارة صار 5 دقائق و هو مازال ينتظر شادن لكن لم تظهر بعد أصبح القلق يسيطر على عمر و خوفه بدأ يزيد خرج من السيارة و توجه إلى المنزل ، فتح باب المنزل و دخل لكن الأمر الذي أثار خوفه هو ..........

************************

في حفل الزفاف
بدأت حفلة الزفاف و جميع الأنظار تتجه نحو كل من لمياء و أحمد كان الجميع منبهر من جمالهم و حفل الزفاف الذي طال انتظاره كان عدد المعازيم كبير جداً من أقارب و أصدقاء و جيران الكل يتجمع في هذه الساحة الكبيرة ليحتفل بحفل جمع بين لمياء و أحمد كان الجميع يشعر بالسعادة باستثناء محمد الذي بدأ يشعر بالخوف .
محمد : يا الله ليش تأخر عمر هيك
زينة : عمر صاحبك صح
محمد : آه الصبح اتصلت عليه و أكد انه راح يجي بس لهلاء ما بين وما اتصل لحتى يحكي انه راح يتأخر.
زينة : هلاء بوصل أكيد عجقة الطريق أنت ما بتعرف شوارع دبي يعني .
محمد : الله يستر
زينة : آه ما تخاف هلاء بوصل و بتحكي زينة حكت
محمد : خلص أنتي شوفي لمياء و اسكتي .
زينة : ماشي سكت

*******************

بين شوارع دبي و على صوت سيارة الإسعاف التي كانت تعلن عن حالة طارئة و تحمل بداخلها شادن التي كان فستانها الأسود قد أصبح يحمل اللون الأحمر و عمر الذي كان قميصه ملطخ بالدم و يداه و كانت صرخاته تعلو شيئا فشيء
عمر : شادن أنتي قوية مش راح تنهزمي بسرعة .
شادن : عـــــــــمــــــــر ســــــااااامـــــــــــحــــــــنــــــــي .

( بنت فلسطين )

انتظر تعليقاتكم على أحر من الجمر


















إِذا ذَكَـرتـني ادعُ لِـي
وَ إن ذكرتُـك دعوت لـك
فَـ إن لم نلتقي فَـ كأننا قـد التقينا
فَذلِـك أروعُ اللِقـاء..!




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 11-04-2014, 08:19 PM
صورة بنــت فلسطيــن الرمزية
بنــت فلسطيــن بنــت فلسطيــن متصل الآن
ياسَميــنة..!!
 
الافتراضي رد: لكـل منا حكاية/بقلمي











انتظر ارائكم و تعليقاتكم


















إِذا ذَكَـرتـني ادعُ لِـي
وَ إن ذكرتُـك دعوت لـك
فَـ إن لم نلتقي فَـ كأننا قـد التقينا
فَذلِـك أروعُ اللِقـاء..!




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 11-04-2014, 08:41 PM
صورة شتات الكون الرمزية
شتات الكون شتات الكون غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لكـل منا حكاية/بقلمي


موفقة عزيزتي بطرحك

للرواية ويا هلا ويا غلا فيك

بـ عالم الخيال والواقع

من الروايات

استمري
وإن شاء الله راح تشوفي تفاعل



وتكون روايتك من الروايات المتميزة




غلا زينب*

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 11-04-2014, 10:19 PM
صورة بنــت فلسطيــن الرمزية
بنــت فلسطيــن بنــت فلسطيــن متصل الآن
ياسَميــنة..!!
 
الافتراضي رد: لكـل منا حكاية/بقلمي











اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها غلا وكلي غلا مشاهدة المشاركة
موفقة عزيزتي بطرحك

للرواية ويا هلا ويا غلا فيك

بـ عالم الخيال والواقع

من الروايات

استمري
وإن شاء الله راح تشوفي تفاعل



وتكون روايتك من الروايات المتميزة




غلا زينب*
شكراً لمرورك

و ان شاء الله بتعجبكم الرواية و بتكون متميزة و أكيد تفاعلكم يزيد من جمالها

( بنت فلسطين )


















إِذا ذَكَـرتـني ادعُ لِـي
وَ إن ذكرتُـك دعوت لـك
فَـ إن لم نلتقي فَـ كأننا قـد التقينا
فَذلِـك أروعُ اللِقـاء..!




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 12-04-2014, 12:15 AM
صورة assyirt alhorrya الرمزية
assyirt alhorrya assyirt alhorrya غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: لكـل منا حكاية/بقلمي


هااااااي بنت بلادي

روايتك حلوة وأحلى ما فيها اللكنة الفلسطينية

موفقة بالطرح

ورح كون من متابعينك وزهقك بتعليقاتي بس لنبلش بالرواية اكثر وتزيد الاحداث

حبيبتي اذا بدك روايتك تنشهر انشريها

بانتظارك

في موعد محدد لنزول البارتات ولا باي وقت


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية لكل منا حكاية/بقلمي؛كاملة

الوسوم
لكـم , بقلمي , حكاية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 33397 اليوم 01:52 PM
رواية من تحت سقف الشقى أخذتني / الكاتبة : نرجسيه؛كاملة فتون الوررد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 2347 02-10-2016 04:11 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ وردة الزيزفون روايات - طويلة 18339 04-08-2013 11:40 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2003 07-01-2012 08:52 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-05-2011 10:18 PM

الساعة الآن +3: 09:17 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1