غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 11-04-2014, 12:29 AM
صورة مشاعري تتحدث بصمت‏ الرمزية
مشاعري تتحدث بصمت‏ مشاعري تتحدث بصمت‏ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي ما بين نارين/ بقلمي


السـلام عليكم ورحمه الله وبركاته

مرحبـــا آل غـــرام




لا اجيـد المقدمــــات ولكن ...
جئت اليكم لأضع بين يديكم روايتي الاولى . ترددت في ان انزل رواية بالنت فهنا الكثير من المبدعات والتنافس احببت ان احاول واقدم ايضا ووضعتها حتى اضغط على نفسي لاكمل الرواية للاخر و لا اعلم ادا ماكان ستعجبكم ولكن كلي امل في ان تنال على استحسانكم وانتظر انتقادكم البناء فأنا مازلت هاوية احببت ان أكتب وأنا ادا اخطأت في شي فأعدروني فأنا لست سوى بشر ولي الحق أن اخطـااأ
روايتي السـرد بالفصحى والحوار بالعامية ولا احب ان احدد مكان الرواية بالضبط ..





بسم الله الرحمن الرحيم




المقدمـــة



تحركت عيناه تدرس تفاصيل الغرفة التي تحيط به غرفة اقل ما يقال عنها جميلة و فخمة..فأصغر الأشياء فيها تمثل ثروة ...فقط عليه بالصبر بقى القليل ليصل لذلك المستوى من الثراء استقرت عيناه لتحدق بالرجل الذي يجلس خلف المكتب الفخم والدي هو احد تلك الأشياء الثمينة.. كــان الهدوء والصمت يسيطر على المكـان .. الأفكار تتضارب في رأسـه ..ما الذي يريده منه فتلك النظرات الغريبة التي يرمقه بها توتره وتخيفه..!
للان لم يتحدث إليه مند أن وصل حول ما يقارب نحو ربع ساعة لم يكن لديه أدنى فكرة عن سبب استدعاءه ولكن حتما ليس بسبب العمل لان لو كان كذلك لدخل بالموضوع بسرعة بدل ان يوجه له تلك النظرات التي تنبئه بان هنالك شـي ما وقد يكون خطرا..

قطع حالـه الصمت الصوت الجهوري والقوي الذي صدر من دلك الرجل القابع خلف المكتب وقد بدأ الشيب يغزو شعره :
مبروك عال طفل إلي جاك
جاءت هده الكلمات وكأن احد وجه إليه صفعه قوية هل يمكن أنه قد علم لا يمكن دلك لقد كان متحذرا للغاية لكنه أخفى صدمته بضحكه أتقن تمثيلها :
عم شالي تقوله سمر توها ما ولدت موعدها باقي له أسبوع مثل ما قالت الدكتورة
لكن ما نطقه دلك الأخر قد الجم لسانه وشل حركته من الصدمة
أنا ما قصدت بنتي قصدت حرمتك الثانية ايوة ايش كان اسمها أميرة
قال أخر كلماته بطريقة ظهر فيها الاستهزاء
لم ينطق بشي...
عندما رأى تصلب وجهه والصدمة البادية عليه عندها أكمل: إيش فيك يازوج ابنتي أنصد مت ليكون كنت تفكر انك تخفي عني هالشي لأنك إذا فكرت فخيبت ظني فيك كنت اظنك عرفت الضفدع بعد ما اشتغلت معه
الضفدع .. ومن لايعرفه وهو اخطـأ حينما فكر في خداعه
نطق بهدوء ظاهري مناقض للصراع الداخلي : ايش المطلوب


فجـأة قست ملاحمه ليقول بقسوة : تطلقها يا صالح وتـأخد بنتك
قاطعه بتعجب : كيف تبغاني افرق بين ام وبنتها
عقد حاجباه با ستغراب : وش فيك صرت حساس انت تدري عشان الشغل تسوي الي عمرك مافكرت تلقيه وبعدين البنت الي خترتها لها اهل وراح تكون نقطة ضعف كبيرة عكسك لما اخترتك كنت مقطوع من الشجرة

مقطوع من شجرة .. كم مرة سيدكره بدلك رغم انها كانت تسبب له ألم الا انها اعتاد على سماعها .. .تجاهل كلمتـه...و نطق بتردد وهو يعلم عاقبه ماسينطق به : بس ااانا مااابببي اططلقها

الصدمة ظهرت على وجه الاخر لثواني ما أن استوعب عقله ماقاله حتى اخفاها تحت قناع القسوة ليقول بغضب والشرر يتطاير من عينيه: ايش تعارض كلامي ياصالح انت نسيت انه انا من وصلتك للي عمرك ماحلمت فيه
صالح: ادا طلاقي هو المقابل للي وصلت فيه فأنا مابغى كل هذا

ضحكات ساخرة ترددت في الغرفة اطلقها الاخر : انت تحسب انك متى ما مليت من الشغل تتركه لا دخول الحماام مو زي خروجه ..وبعدين لاتنسى انك صرت مشهور يا نجم البحر يعني كل العيون راصدتك الحين ..و حتى لو فكرت تترك الشغل ماتقدر انت ماتشتغل لوحدك انت تشتغل مع جماعة كاملة يعني لا عشرة ولا عشرين والبنت الي تزوجتها راح تسحبها لعالمك وراح تظلمها معك يعني راح تعيش في خوف

ظل صامت لدقائق يفكر فيما قاله اغلب كلامه صحيح كيف لم يفطن لدلك ربما لانه اناني او لان الحب يجعل الانسان مجنون ..نعم الحب جنون

هو الان مابين نارين نار الحب ونار الواقع ... لابمكن ان يكون انااني هكدا سيطلق حريتها لتعيش مع اخر يوفر لها الامان عند تلك الفكره بأنها بعد ان تتطلق ستعيش مع اخر جعلت النار تشتعل في صدرة

: طيب راح اطلقها بس راح اخلي البنت عندها تعيش مابغى احرمها من بنتها ولا البنت من حنان امها

: بس لازم تأخدها لانها ادا بتعيش عند امها اكيد بتنسب لك وبكدا مازال الخطر موجود .. فالافضل بتأخدها عندك او

: او ؟؟ قالها يحثه على اكمال حديثه

: ترميها

توسعت عينا صالح بصدمة وقف من على كرسيه وهو يشد بقبضته محاولا تماسك اعصابه وهو يقول : انا راح اطلق وبأخد بنتي بربيها تحرك بعصبية خارجا من الغرفة .. بل مغادرا المـكان بأكملة

صعد سيارته وهو يغلق بابها بقوة تعكس مزاجه السئ انطلق بسرعة تتجاوز المائة متجهه للمكان الدي قد يخفف عنه الم الواقع ..اوقف السيارة امام البحر كان المكان خالي من الناس فقط هو والبحر يحتاج لأن يختلي بنفسه قليلا فتح درج السيارة وهو يبحث عن سيجارته ورفيقته في حالاته السيئة وجد بكت السجائر واخرج منها واحدة لتبدأ بالاشتعال ليشتعل معها صدرة وهو يتذكر ما حدت انطفأت السيجارة ليأخد اخرى وهكدا لا يعلم كم مر من الوقت وهو على هدا الوضع دقائق ..ساعات .. لا علم لديه الى ان قطع عليه خلوته رنين جواله التقطة بيده بخفه وهو يرى اسم اعز صيق له يظهر على شاشته ضغط الزر الاخضر
الو
ليجيب الصوت الرجولي من الجهه الاخرى :وينك يا رجال اختفيت كده زوجتك في المستشفى ونت جالس لاهي حين نطق بـ زوجتك شعر بكمته و غصة في حلقه وضع يده على صدره وبلع ريقه محاولا ان يجعل صوته طبيعي : انا عند البحر

رد صديقه بتعجب :بالبحر ؟
نطق ببرود ; ايوة انا بالبحر تعال الحين ابيك
: طيب انت بأي بحــر
: اي بحر عاد الي نروح له
:اوك دقائق وانا عندك
: منتظرك ..
وبالفعل لم تمر دقائق حتى توقفت سيارة سودا بجانب سيارته ليخرج منها رجل دي قامة طويل و بنبة عريضة واسمر البشرة وعينان بنية اقترب من سيارته وهو يدق على زجاج النافدة ويشير له بالخروج خرج ليقف بجانبه ليتكلم بقلق وهو يرأى عينا صديقة الحمراء : وش فيه ليه حالك كده


همس صالح بضعف : درى بزواجي

اول مرة من عرف فيها صالح يراه بهذا الضعف لطالما كان قوي وكم كان يحسده لامتلاكه تلك القوة .. ولكنه الان يرى انسانا اخر وكأن الذي امامه ليس صالح ..!! لكن من الذي علم ..!!؟

ردد بغباء : درى بزواجك

بعصبية رد صالح : لا زواج ولد الجيران وش فيك فهد افهم صحصح معي

فهد باستغراب من عصبية صالح الغير مبررة : اوف اوف وش فيك اخلاقك مقفلة اليوم ..هدي هدي تعال معي وفهمني من الي درى بزواجك

مسك ساعده وهويجره معه ليجلسا على صخرة كبيـرة نظر فهد الى صالح وتحدث بجدية : الحين قولي وش فيك
رفع صالح عينيه لينظر الى وجهه صديقة حدق به لثواني ليقول بارتباك : محفوظ .. آآه اقصد عمي محفوظ
فهد بدهشــة : درى منجد بس كييف من وين وو ااايش الي قالهه
قال صالح واجما : يبيني اطلقها
فهد وبدهشة اكبر من سابقها: ايشششششش وانتي وش راح تسسوي ليكون بتطلقها
نطق والالم يعصر قلبه :ايوة بطلقها
انصـدم لم يتوقع ان يطلقها وهو الدي خاطر من اجل هدا الزواج .. ثم انه يحب زوجته لايعقل ان يتخل عنها لان والد زوجته الاولى قد طلب منه تطليقها
التفت بالكامل الى صديقة وضع يديه على كتفي صديقة وهو يهزه بقوة : صاااالح منت صاحي كيف بتطلقها وانت خاطرت عشان تتزوجها صالح انت تحبها كييف بتطلقها وش فيها لو تزوجت اثنتين الشرع حلله ليهه ماتوقعتك بهذا الضعف انت منت صالح الي اعرفه وين صالح الي مايهاب شي الي يوقف قبال الاعضار ولا يهزه
توقف محاولا اخد انفاسه .. بعد ان انتظم تنفسه .. نظر لصديقة وهو يقول بانزعاج : ووش فيك ساكت قل شي تكلم
ابتسم صالح .. نعم ابتسم لكن كانت ابتسامة الم ووجع : ايش اقول ياخوي الزمن يحدك تسوي حاجات ما فكرت تسويها انا احبها مو بس احبها هي حياتي هي الي خلت هالحياة حلوة وما ودي اطلقها بس على شانها هي وبس راح اسوي كدا

قطب فهد حاجباه جراء مايسمع من صديقة ليقول بعصبية : وش تقول انت عشانها بتطلقها وبتتركها ولا ياريت الناس تدري بزواجكم انت تدري ان زواجكم بسر لو انا مداري انك راح تطلقها بعد ما يعرف عمك كان ما خليتك تتزوجها
صرخ صالح بصوت عالي : انت تحسب اني بطلقها عشاني خايف من محفوظ . لا مو انا الي اخاف من حد انا بسوي كل ده عشانها هي انت منت فاهم شي

نظر فهد لصديقة لقد علم من البداية إن صالح لا يمكن ان يكون قد خاف من عمه لكن هناك سبب اخر وسبب قوي للغاية
فهد بهدوء : طيب طلقها بس لازم تدري اني مو موافق على الي راح تسوي بس انا اعرف انه عندك عدرك واكيد عدر قوي
نهض من الصخرة وهو يقفز منها مترجلا نحو سيارته لكن اوقف سيرة صوت صديقة الدي ناداه التفت له نظر له وهو يراه واقف فوق الصخرة

تكلم صالح بتردد : فهد انا بطلب منك طلب وياريت ماتردني بتمنى ماتخدلني انا طالبك وو .. ؛ سكت نظر لفهد الدي هو الاخر نظر لصالح بنظرات تساؤل وفضول وودهشة..!
..": ابيــــــك تتزوج أميرة بعد ما اطلقها ............................................!!!!



انتهـــــــــــــــــــــــــــــى ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 11-04-2014, 01:40 AM
صورة وردة الزيزفون الرمزية
وردة الزيزفون وردة الزيزفون غير متصل
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: ما بين نارين/ بقلمي


صباح الخير ... ياهلا فيك بغرام ... موفقة بطرحك ... بداية حلوة واسلوب جميل من ناحية السرد بس من الافضل توضيح مكان الحدث وتوقيته .. دام الرواية مافيها احداث غير مقنعة مااعتقد انو ذكر مكان الحدث بيأثر عكس اذا صار مبهم راح يكون في نقص بالرواية
وياليت توصفي مكان الحدث ووضعية الشخص داخل الحدث ... اشوف الاسباب الي ذكرها محفوظ للطلاق وحرمان بنت من حضن امها وحرق قلب ام على بنتها نفسها تنطبق على بنته لانه مثل ماصالح مايقدر يمنع قضاء رب العالمين عن اميرة نفس الشئ ينطبق على سمر غير كذا هو مايضمن ماتموت بنته وهي تولد وبكذا ماراح يكون صالح نسيبه ....

الاسباب ضعيفة جدا لانها كلها بيد رب العالمين .... وصالح اذا يعرف الحب مثل ماقال ماراح يظلم انسانة ماضرته وماله حق يفرض على صديقه او على اميرة الزواج دام هو طلع موقد المسؤلية وجبان عند محفوظ ومايستحق من يوثق فيه والغلط من الاول على اميرة لانها ارخصت عمرها يوم قبلت تتزوج بالسر وماحطت اعتبار للاولاد الي بتجيبهم من صالح واعتقد بعد هالضربة بتتعلم الدرس بس مااتمنى فهد يتزوجها

القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 12-04-2014, 12:06 AM
صورة مشاعري تتحدث بصمت‏ الرمزية
مشاعري تتحدث بصمت‏ مشاعري تتحدث بصمت‏ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما بين نارين/ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها وردة الزيزفون مشاهدة المشاركة
صباح الخير ... ياهلا فيك بغرام ... موفقة بطرحك ... بداية حلوة واسلوب جميل من ناحية السرد بس من الافضل توضيح مكان الحدث وتوقيته .. دام الرواية مافيها احداث غير مقنعة مااعتقد انو ذكر مكان الحدث بيأثر عكس اذا صار مبهم راح يكون في نقص بالرواية
وياليت توصفي مكان الحدث ووضعية الشخص داخل الحدث ... اشوف الاسباب الي ذكرها محفوظ للطلاق وحرمان بنت من حضن امها وحرق قلب ام على بنتها نفسها تنطبق على بنته لانه مثل ماصالح مايقدر يمنع قضاء رب العالمين عن اميرة نفس الشئ ينطبق على سمر غير كذا هو مايضمن ماتموت بنته وهي تولد وبكذا ماراح يكون صالح نسيبه ....

الاسباب ضعيفة جدا لانها كلها بيد رب العالمين .... وصالح اذا يعرف الحب مثل ماقال ماراح يظلم انسانة ماضرته وماله حق يفرض على صديقه او على اميرة الزواج دام هو طلع موقد المسؤلية وجبان عند محفوظ ومايستحق من يوثق فيه والغلط من الاول على اميرة لانها ارخصت عمرها يوم قبلت تتزوج بالسر وماحطت اعتبار للاولاد الي بتجيبهم من صالح واعتقد بعد هالضربة بتتعلم الدرس بس مااتمنى فهد يتزوجها

القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا


مشكورة على مرورك الرائع ..


كلامك صح الي قلتية من ناحية بس ابغى ادكرك ان الابطال روايتي ليسوا مثاليين
وزي ماقلتي انه قضاء وقدر هو صح انه قضاء وقدر بس انه نحن لابد نأخد بالاسباب
فمثلا لو انا مادرست ورسبت بقول وقضاء وقدر لا لازم اخد بالاسباب وهي المداكرة
وأنا في البداية ما تعمقت في الشخصيات يعني صالح مهو معقولة يرضخ لمحفوظ كدا
او زواج صالح من أميرة وظروفة .. او صالح مع سمر
وانتي قلتي انه صالح ادا يعرف الحب مابيسوي كدا بس يمكن هو من ناحيته يشوفه صح او انه هو غلط
شوفي انا مثلك ادا اخدت الشكل الظاهري بشوف انه صالح الغلطان بس لو تعمقنا هل راح نغير رأينا او بيبقى هو الغلطـان

والرواية حبيت المقدمة تكون شوي موجزة ووالفصول القادمة راح توضح كل شي بأدن الله
والله يوفق..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 19-04-2014, 06:50 PM
صورة مشاعري تتحدث بصمت‏ الرمزية
مشاعري تتحدث بصمت‏ مشاعري تتحدث بصمت‏ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما بين نارين/ بقلمي



البارت الاول


بـــــعـــــــــد ثمـــانيـة عـــشـ 18 ـــــــــــــر عاما


ليلا .. الساعة الثانية و عشرون دقيقة

دخل البيت والارهاق هالكة ...لايرأى امامه سوى السرير .. يشعر بألم حاد في راسه ... سيأخد بنادول لعلها تخفف من المة وثم سيناام ...نادئ للخادمة لكن لم يجيب احد ..
_اوفف اكيد نايمة الساعة اثنين
نظر للظلمة التي تطغى على البيت ... هادئ وساكن ...تدكر اولاده ذهبوا مع امهم لبيت جدهم
ابتسم بحب: وحشوني ..بكرة بجيبهم
فرك جبهته بتعب سينام وسيدهب كل هدا الام ...صعد الدرج بتثاقل ..اتجه لغرفة نومة ...دخل اليها اتجه للسرير من دون ان يفتح الضوء...لكنه توقف عندما لمح ظل رجل واقف عند النافدة ..للحظة ظن ان عقله من التعب صور له هده الصورة اغمض عينينه ليستعيد تركيزة لكن ما إن فتحهم حتى رأى فتحة المسدس موجهة نحو رأسة
تكلم الرجل الحامل السلاح :هذه نتيجة خيانتك
وقبل ان يبدي اي حركة دفاعية كانت الرصاصة قد اخترقت رأسة ليسقط جثة هامدة ..تأكد انه قد مات ثم خرج بهدوء كما دخل بهدوء........






.
.
.
.
.
.









مستلقية على السرير الذي يتوسط الغرفة ذات الرفاهية وطابع الانثوي ...غارقة في بحر احلامها مثل الاميرة النائمة التي تنتظر قبلة اميرها لتستيقظ من سباتها ...فتح باب الغرفة لتدخل منه الخادمة متوجهة نحو النافدة الكبيرة لتزيح عنها الستائر المخططة بالونين الاحمر والأبيض ... لتتسلل اشعة الشمس الذهبية لتداعب وجهها الجميل ...لتعلن نهاية ابحارها في عالم الاحلام..
ـــ "ماما نسرين كومي ماهد
فتحت عيناها ببطء وكسل لتقابلها اشعة الشمس القوية لتغلقهم بسرعة وهي تقول بانزعاج : اوف وش هذا مين فتح هالخلفة (النافدة)
جاءها صوت الخادمة بلغة عربية مكسرة : ماما كومي ماهد

رفعت عيناها لتنظر للخامة الواقفة مقابلها وهي تزفر بضجر : طيب روحي الحين بقوم
الخادمة : بس ... قاطعتها نسرين بغضب : اقول روحي الحين بقوم
الخادمة بخوف : طيب .. ثم خرجت من الغرفة بخطوات متعثرة ..
نهضت من السرير وهي تفرك عيناها الناعستان محاولة ازالـة اثار النوم
فجأة توقفت عن الفرك لتقفز بحماس وكـأنها تبحث عن شي مـا... بدت كطفلة تبحث عن لعبتها الضائعة .. اخيرا وجدت ضالتها التقطت جوالها والسعادة تقفز من عينيها اخيرا حصلت على رقمه بعد جهـد ....ضغطت زر الاتصال وهي تسمع رنين الهاتف بحماس وبشغف ..!
جاءها صوت رجولي من الجهة الاخرى وهو يقول : الو
ابتسمت وهي تسمع لصوته اول مرة لكنها آثرت الصمت ولم ترد
اردف : من معي
تكلمت بدون شعور بحالمية وجرئه : ما كنت ادري ان صوتك حلو مثل شكلك
سمعت تأفف من الجهة الاخرى ثم اغلق الخط
نظرت بتفاجئ للجوال ثم تحول الى ابتسامة ماكرة وهي تقول : راح اخليك تحبني زي ما أنا احبك وهذا وعد مني ...







.
.
.
.
.
.




نازلة من الدرج بخطوات بطيئة كلها غنج ودلال ...بملابسها الانيقة ومن اغلى الماركات ..بنطلون اسود طويل يغطي ساقيها الرشيقتين و من فوقة قميص واسع قصير الاكمام ملائم لها ...وشعررها الكثيف الاسود كسواد الليل الحالك مرفوع للاعلى ... وعبايتها واضعتها على كتفها وحامله بأحد يديها حقيبتها الملونة ..وقفت في الصالة بدهشة وهي تنظر لابيها الجالس على الكرسي الهزاز والمفضل لديه يقرأ جريدة اليوم .. الدي رفع بصره عندما شعر بخطوات ناعمة ...ووالدتها جالسة بالكرسي الموجود بجانبة
قالت بهدوء : صباح الخير
ردوا بنفس الهدوء:صباح الخير
نرمين ببرود : جيتوا من السفر ؟
ردت عليها أمها باستهزاء : لا انا مسافرة بس نسيت صوتي هنا
_ سمـر ..! قالها الوالد (صالح )بتحدير
سمر تجاهلته وهي تقول بجفاء : ماراح تسلمين على امك
تقدمت نرمين وهي تسـلم على أمها ووالدهـا بهدوء ! ثم ابتعدت لتقف بعيدا عنهم وهي ترمق والديها بنظرات عتاب و حزن
" مادري ليه أمي تعاملنا كده ..ابي اعرف احنا وش سوينا عشان تقابلنا بهدي المعاملة .. وهي وابوي يسافروا ويروحوا وكأننا مو عيالهم .. مو عارفين حتى شو نسوي في هالحياة " هدا ما كان يجول في خاطر نرمين


_ نرمين وين اختك نسرين
اجفلت من صوت ابوها الدي قطع عليها تفكيرها نظرت له ثم رفعت كتفيها وهي تقول بعدم اكثرات : مادري تلقاها توها تفكر ايش تلبس اليوم

_ كأني سمعت اسمي

الجميع نظر لنسرين الواقفة في اخر الدرجات الدرج وهي لابسة عبايتها وجاهزة والشال موضوع على شعرها باهمال وبعض خصلات من شعرها خارجة .. سارت نحو والديها لتسلم عليهم بهدوء كأختها ...وكـاأنهم لم يرو بعضهم مند اسبوع ..؟؟!
_ ماراح تبطلين عاداتك السيئة تأخرتوا على المعهد
نسرين بارتباك : ها .. الحين راح نروح باقي وقت
نرمين وهي تلبس عبايتها : يلا انا بخرج سابقتك الحقيني
_ بس لسة مافطرتوا
نظرت لأبوها وهي توضع الشال على شعرها باهمال وشعرها من الامام غيرمغطئ
نرمين : اتفقت وانا ونور بنفطر بالمطعم الي بجانب المعهد

ثم امسكت حقيبتها وهي تهم بالخروج : يلآ انا خارجة
نسرين : خلاص انا جاية معك
تكلم صالح بحزم : لحظة انتي وياها
التفتت كلا من نرمين ونسرمين لوالدهم والتعجب والقلق مرتسم على ملامحهم من نبرة صوت والدهم الحازمة..

_ ظبطوا الشيلة الي على راسكم

نرمين ونسرين بغباء : هـاااا .؟؟!
صالح بحزم : اقول الشيلة ضبطوها ماتشوفوا كيف شعركم نصه طالع وش له الشييلة اجل ؟

كانت نرمين بتتكلم لكن نسرين ضربتها بكتفها
نسرين بانصياع وهي تضبط الشال ليغطي شعرها بأكملة : اوك بابا راح نسوي الي تبيه
نرمين بتلثعم وهي تضبط شالها : اوو..وو..ك .. اوك
ثم خرجن معا متوجهات للسيارة المنتظرة وصولهن لتقلهم للمعهد

فجأة توقف نرمين وهي تقول : لحظة نسيت حاجة
رفعت نسرين حاجبها وهي تنظر لآختها بأستنكار : نسيتي حاجة
نرمين نظرت لأختها باستغراب من نظراتها : ايوة نسيت ..الانسان ماينسى ..وبعدين ليه تناظريني كدا
نسرين : تحسبيني مادري انك ودك تروحي عشان تشوفي العم محمد
نرمين بدهشة من معرفتها لكنها اثرت الصمت وثم واصلت السير للسيارة
نسرين وهي تسير بجانبها : نرمين العم محمد وهو يشتغل عندنا وهو رجال كبير مثل ابوك وانتبهي .. قاطعتها نرمين بغضب محاولة لاخفاء توترها : شنو قصدك .. حتى لو اروح لعند العم محمد هو رجال كبير واعتبره مثل ابوي لا اقل ولا اكثر
نظرت لها نسرين مطولا وهي تقول في سرها " أتمنـى دلك "




.
.
.
.
.
.




يسير بخطوات غاضبة ...يعلو ملامحة السمراء غضبا ظاهرا...و حاجبـاه المعقودان ..فوق عيناه البنية الداكنة تشتعلان نارا ..ينبئان عن قدوم عاصفة ...وشعره الاسود القصير الدي لا يكاد ان يتعدى بداية عنقة يتحرك معه وكأنه هو الاخر يعبر عن غضبه...طوله الفارع وجسمه الرياضي الدي يدل على ان صاحبه ملما بالرياضة على الرغم من عمرة الاربعيني...هيئته تفرض احتراما وخاصا ببدلة العميد التي يلبسها اضافت وقارا ...فما ان يمر بأحدهم حتى يقف باحترام وما ان يلقي التحية حتى يبتعد خوفا من غضبه الدي ما ان يثور حتى ينفجر كالبركان مدمرا لما حوله ويقع مصيبة على غيرة ... نادى بصوت هجوري عربي محاولا كتم غضبه الا انه خرج غاضبا:ياشرطي
تقدم رجلا شابا بدى في اواخر العشرينات بوجل وخوفا من ان يصب جاام غضبه عليه .القى التحية باحترام قبل ان يتحدت بارتباك واضح :نعم سيدي
تحدت بأمر لا اعتراض فيه :روح نادي لي الضباط هادي ' ناصر
:حاضر ثم ابتعد بسرعة ...وهو توجهه نحو مكتبه ..ادلف اليه واغلق الباب خلفه جلس على الكرسي بعصبية مما جعل الكرسي يهتز وكأنه هو الاخر خائف من غضبة ... بعد لحظـات سمع صوت طرقات الباب أدن للطارق بدخول ليدخل بعدهارجلان واحدا تلو الاخر وكلا له هيبة خاصة فيه... جلسوا وهم يدركون مقدار غضبة
بغضب ضرب سطح الطاولة بقبضته وقال
والغضب يتملكة: قتلوه ... عرفوا انه بيتعامل معنا ..انا متعجب كيف عرفوا كنا نتعامل معه مع اننا نتعامل معه بسرية تامة
الضابط ناصر بتفكير: اعتقد انه كانوا يراقبونه
الضابط هادي:مايفوتهم شي كل شي يدرسونة بأدق تفاصيلة
العميد فهد بعد أن هدأ تحدث بعملية : ماعرفنا منه الا شي واحد .. انه كان الي يتشغل معهم مايعرف هويتهم يتعامل مع ناس ثانيين و كانوا حلقة وصل بينه وبين الي يشتغل معهم يعني نستنتج انهم عبارة عن جماعات متفرعة ...ومن بين الي يتعامل معهم دكر اسم رامي عاددل الـ.. ؛
نصار ابيك تبحث عنه وتجيب لي كل كبيرة وصغيرة عنه وهادي انت روح موقع الجريمة امسك هده العملية يمكن تلقى دليل يوصلنا للقاتل
أوما كلا من الرجلين بأأيجاب
_ فيكم تنصرفوا وتشوفوا شغلكم
خرجوا اما هو جلس يفكر بما قالة الرجل عندما قابلة قبل ان يموت

فهد : قلت انك ماتدري من هم الاساس للجماعة الي تشتغل معهم
نائف : ايوة بس انا اتعامل مع شخصين الاول رامي عادل الـ .. و صالح نسيب التاجر محفوظ عبد القادر الـ..
صعق من الاسم الاخر صالح منهم يكاد لا يصدق هذا ..صديقة منهم ؟ لم يراه مند 18 عاما يتدكر اخر لقاء بينهم بأدق تفاصيلة
حين طلب منه دلك الطلب الدي قلب حياتة رأسا على عقب ...



.
.
.
.
.
.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 19-04-2014, 09:43 PM
صورة آميرةة آلعششآق ! الرمزية
آميرةة آلعششآق ! آميرةة آلعششآق ! غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما بين نارين/ بقلمي


اهللن . . شكرا على الدعوة . . وان شاء الله اكون متواجدة دايما

بانتظار القاددم.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 20-04-2014, 12:48 AM
صورة احساس ثاني14 الرمزية
احساس ثاني14 احساس ثاني14 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما بين نارين/ بقلمي


نرييييييييييد المزيد

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 20-04-2014, 09:36 PM
صورة مشاعري تتحدث بصمت‏ الرمزية
مشاعري تتحدث بصمت‏ مشاعري تتحدث بصمت‏ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما بين نارين/ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها آميرةة آلعششآق ! مشاهدة المشاركة
اهللن . . شكرا على الدعوة . . وان شاء الله اكون متواجدة دايما

بانتظار القاددم.

منورة بتواجدك

وشكرا على المرور

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 20-04-2014, 09:37 PM
صورة مشاعري تتحدث بصمت‏ الرمزية
مشاعري تتحدث بصمت‏ مشاعري تتحدث بصمت‏ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما بين نارين/ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها احساس ثاني14 مشاهدة المشاركة
نرييييييييييد المزيد
تسلمي

نورتي ومشكورة على مرورك ا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 05-06-2014, 02:54 AM
صورة shahad305 الرمزية
shahad305 shahad305 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما بين نارين/ بقلمي


بدايه موفقه حبيبتي
ان شاء الله اكون من متابعينج
تقبلي مروري

الرد باقتباس
إضافة رد

ما بين نارين/ بقلمي

الوسوم
بقلمي , نارين/
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
حنيتك راحت لوين وشفيك ما تشتاق لي / بقلمي ، كاملة ملتفت صوبك لوعينك تهل دم روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 1735 03-04-2019 02:16 PM
رغم ظلم الحياه إلا ان الاْلم هو أصل مواجهة الأيام..بقلمي ملكة قرطبه أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 48 08-09-2013 05:42 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ وردة الزيزفون روايات - طويلة 18339 04-08-2013 11:40 AM
رواية كل ما قرب مني أنا بعدت و كل ما قربت منه هو بعد ما أدري هي رعشة خوف و إلا جنون الشوق / بقلمي ||~ فخآمة كبريآء ~|| أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 22 16-03-2013 02:44 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM

الساعة الآن +3: 11:33 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1