اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 18-04-2014, 10:46 AM
صورة رهام الحربي الرمزية
رهام الحربي رهام الحربي متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


حلوه الرواية اكشن
اللحين محمد اخوهم الكبير او لا (=
هيونه الغايه تبرر الوسيله متأخذه هالمبدأ بحايتهااا
التؤوم اعجبوني اكشن
ساره تصرفاتها اكبر من عمرها (:



ماعليش بس بسألك سؤال
اللحين انتي عاشقة ديرتها كاتبة رواية بلا رقيب ؟؟؟؟؟؟؟
لأن ماشاء الله نفس الأسلوب (=


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 18-04-2014, 04:40 PM
نووجةو نووجةو غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


رائعة خطيرة إبداع خاطفة للإنفاس من شدة الروعة بانتظار البارت الجديد على نار لا تتاخرى علينا بليييييييييييز يا قمر بليييييييييييز .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 18-04-2014, 11:56 PM
عاشقـة ديرتها عاشقـة ديرتها غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها حكايا شجن مشاهدة المشاركة
جميلة ياجميلة ننتظر القادم
تواجد هو الأجمل حكايا شكراً على كونك هنا


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 18-04-2014, 11:59 PM
عاشقـة ديرتها عاشقـة ديرتها غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها رهام الحربي مشاهدة المشاركة
حلوه الرواية اكشن
اللحين محمد اخوهم الكبير او لا (=
هيونه الغايه تبرر الوسيله متأخذه هالمبدأ بحايتهااا
التؤوم اعجبوني اكشن
ساره تصرفاتها اكبر من عمرها (:



ماعليش بس بسألك سؤال
اللحين انتي عاشقة ديرتها كاتبة رواية بلا رقيب ؟؟؟؟؟؟؟
لأن ماشاء الله نفس الأسلوب (=
الحلو هو تواجدك يارهام ..
أجل محمد الأخ الأكبر ...
كماأعتقد هذا مبدأها ..
نعم أنا عاشقة ديرتها وروايتي السابقة بلارقيب ..
ولكن أنا الآن فقط مستفزهـ لاغير ..
شكراً لكونك هنا ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 19-04-2014, 12:01 AM
عاشقـة ديرتها عاشقـة ديرتها غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها نووجةو مشاهدة المشاركة
رائعة خطيرة إبداع خاطفة للإنفاس من شدة الروعة بانتظار البارت الجديد على نار لا تتاخرى علينا بليييييييييييز يا قمر بليييييييييييز .
الرائع هو تواجدك نووجة كوني بالأنتظار سيكون قريباً هنا ...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 19-04-2014, 12:53 AM
صورة رهام الحربي الرمزية
رهام الحربي رهام الحربي متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها مستفزهـ مشاهدة المشاركة
الحلو هو تواجدك يارهام ..
أجل محمد الأخ الأكبر ...
كماأعتقد هذا مبدأها ..
نعم أنا عاشقة ديرتها وروايتي السابقة بلارقيب ..
ولكن أنا الآن فقط مستفزهـ لاغير ..
شكراً لكونك هنا ...


يعني انتي عاااااااااااااااااااااااااااااااااااااشقه
والله مو مصدقه ماتوقعتت تيقني يطلع صححح
اخيراً رجعــــــــــــــــــــــتتييييييي لناااااااااااا
مبسووووووووووووطه كثير والله
منووووووووووووووره المنتدى والله
وان شاء الله تكون روايتك روعه مثل عادتك ^_^

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 19-04-2014, 04:43 AM
عاشقـة ديرتها عاشقـة ديرتها غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


الجزء الرابع ..

في أحد الأيام الذي يصادف كونه يوم السبت فترة الظهيرة ...الأجواء طبيعية جداً والأحداث تسير بروتين المعتاد ..هناك خلل بسيط كنت لتكتشفة لو كنت من تلك العائلة ...
والعجوز صلاح الذي اكتشف الأمر للتو يسأل سارة :وش فيهم أخوانك مايتكلمون مع بعض ..
سارة :حازم وهيونة متخاصمين أنت توك تدري ..
صلاح :ليش وش صار من الغلطان ..
سارة :لو تبغى أحلل لك الوضع بأنصاف الخطأ خطأ معتز ...
معتز المستلقي على الأرض وأمامة كتاب الرياضيات لصف الأول متوسط :ليش وش دخلني ...
سارة بفلسفة :ياحبيبي نرجع سوى ليوم الخميس التاسعه ونصف مساءً
معتز :أيوة ياعيوني وش سويت أنا ..
صلاح يظرب الأثنان بعصاءة :جالسين تتغزلون ببعض قولوا السالفة بدون خرابيطكم هذي ..
سارة تتأوة من ظربته :أنت ليه عنيف ..اسمع كلامي للأخر على ايش مستعجل ..
معتز:أنا وش سويت يوم الخميس
سارة :أقترحت نلعب أونوو ولما لعبنا التوأم تهاوشوا ...
معتز :أنا وش دخل أمي بالسالفة هم الحمير الغلطانين ..
سارة :وخطأك الثاني أقترحت أتصل على محمد وهذا اللي جنن هيونة لما عرفت أن محمد هو اللي فرقهم ...
معتز بصوت منخفض :اصلاً هيونة ساايكووو
سارة بنفس درجة الصوت :مو بس هي كل هالعايلة سايكوووو ..أنا وأنت بس اللي طلعنا منها ...
صلاح :انت وش عندكم توشون كملوا وش فيهم خوانكم ..
معتز :أقولك هيونة عصبت عشان التوأم تهاوشوا وجاء محمد وفرقهم وحبسهم .. بعدين حازم جاء من برى ويده مجروحة
شفتها أنت للحين ملفوفة ..
صلاح :ايه ال**** سألته وش فيك وسافهني ..
سارة :جت هيونة علمناها بالسالفة حطت حرتها بحازم أن هو السبب ليش يطلع ويخلينااا
معتز :هزأته تهزيء بس هو مارد عليهاا ..
سارة :ومن يومها مايكلمهااا ..
صلاح :أختكم هذي يبيلها قص لسان قليلة الحياء العاقة ..ياحلالاه من جلدها بالهعصا لين تعض الأرض ...
معتز بلؤم :عمي يومك قوي كذا ليش ماتقول هالكلام قدامها ...
صلاح :أيه خلها بس تجي وين هي ..
معتز :نايمة بغرفتها ..
صلاح :أذا قامت نادها لي ..
سارة :لاعادي أنا اروح أصحيها أقول عموو صلاح بيقولك شي
صلاح الذي تورط :لا خليها على راحتها أذا قامت قلنا لها ..
سارة :نوو نوو ايزي ماعندها شغله بس عشان طفشانه نومت مروان ونامت معاه ...خللني اروح اصحيها ..
صلاح بغضب :أذا صحيتيها كسرت هذي على ظهرك ..
معتز :يعني ماتقدر تقولها هالكلام أعترف أنك ماتقواها ..
صلاح بعجز :أكيد ماأقواها إذا أخوك المتعافي ماقدر لها أنا بقدر ...
يرن الهاتف يتسابق الثنائي المشاكس لرد عليه ...سارة التي وصلت أولاً ترد عليه تضع السماعة جانباً بعد كلمات قليلة مع

المتصل :عموو هذا واحد يبغاك ..
سارة :صوته مرررا غريب كأن وسط فمه شي وهو يتكلم ..
صلاح يقف بصعوبه وهو يتكأ على عصاءة :من بيتصل في ..
معتز :أكيد ديانة ..صرفيه ياخبلة ..
صلاح المرتاب من الأتصال الخاص :هاتيه خليني اشوف من هو ..ألوو ..هلا فهيدان وش فيك ..ليش وش صارلك ...الله

يكسر عظامة من هو ..ايه طيب ..زين أنك مامت ..
يقفل السماعة ويعود لمكانة ...
سارة :هذا بابا ..غريبة ماعرفت صوته ..
معتز :ايش فيه بابا يعزمك على زواجه ..
صلاح :أبوكم ياحظي متسكر بالمستشفى ماعاد فيه زواج ...
سارة :ليييش أنا أبيه يتزوج
صلاح :ظربوه أحفاد العجيز ماخلو فيه عظم صاحي ..
معتز:يارربي وش هالنحس وأنا اللي قلت بنصير أغنياء
صلاح :أنا اشهد ان أبوكم منحووس ماحصل إلا تكسير العظام والسنون ..
سارة :لاا بابا طاحت أسنانة يعني خلاص تشووه وراحت وسامته ..
معتز :اللحين وش بنسوي الزواجة تفركشت وبابا وتكسر يعني بيرجع عندنا بالبيت ..أنا لازم أخبر هيونة بالمستجدات ..
سارة :أنا بروح أعلم حاازم ..
تدخل عليه بغرفته الجديدة التي انتقل لها حديثاً بعدما كان يشارك معتزومروان غرفتهم ..تجلس أمامه على مكتبه الرث الذي

انتقل معه ..ينظر إليها يزيح نظارته الطبية ..
حازم :وش فيك ..
سارة :أخبار سيئة ..بابا تكنسلت زواجته ظربوه أحفاد العجوز اللي كان بيتزوجها وأكيد بيرجع عندنا للبيت ...
حينما لم تجد أجابة منه ووجدته يحدق بعيداً ..نقرت بأصبعها على المكتب ..
سارة :ماراح تقول شي ..
يعاود أرتداء نظارته الطبية يطلب منها الخروج ..وبعدما خارجت يناديها ..
حازم :سارة ..
سارة بتهلف :نعم ..
حازم ببرود :قصي أظافرك ..
يستمر بتحريك قلمة على الورق أمامه بخط مستقيم يكبر ويكبر حتى شعر بالألم بيده ..يقذف بالقلم من يده ليرتطم بالجدار

ويسقط على الأرض ...لقد تأذت يدة المصابة لماذا ضغط عليها بهذة القوة ..يزيل الشاش من يده حتى يصل للضمادة يفتحها
وينظر للجرحة الذي عاد لنزف ..لقد سبب لنفسه هذا الجرح ... هذا مايفعله دائماً يؤذي نفسه حتى لايتأذى من حوله ..
تراوده نفسه كثيراً لترك هذا المنزل بمن فيه .. ولكن هي فقط سبب بقائه هنا لن تستطيع الأحتمال وحدها ..
تتظاهر بالقوة أمامه ولكن بدونه هو متأكد أنها ستصاب بالجنون وتحرق هذا المنزل على رؤوس ساكنيه ...
,,,,,,
يجلس معهم على نفس السفرة يتظاهر بمشاركتهم الطعام ..لأن أي طعام مهما كان جيد الطعم سيتحول لعلقم بفمه وهو يسمع

حديثهم الجاري وهو حديث شبة يومي يدور خلال وجبة الغداء ...ليس واثق أذا كان يدور أيضاً خلال الوجبات الأخرى أو

فقط هذه الوجبة لأنه يشاركهم بها ...ربما يكون حلم كل شاب هو الزواج والحصول على شريكة حياة ولكن ليس هو بالطبع

هذا ليس حلم بالنسبة له لأنه كابوس دخل حياته وحولها لجحيم ..أن يتعرض لرفض لمرة أو أثنتين هذا أمر طبيعي قد يتعرض

له أي شاب ولكن أن يرفض ست مرات ومن بنات عائلته هذا أمر لايحتمل وقد تسبب له بعقدة شديدة أتجاه الزواج ..
ولكن كيف عساه أن يرفض طلبات والدية الملحة والمستمرة لتزويجة ..
يخرجة من عالمة الخاص أخته الصغرى التي تنادية من المطبخ :زاهد تعال أبيك شوي ..
أم زاهد بعصبية :وش تبغين بأخوك خليه يكمل أكله ..
زاهد :لا الحمدلله أنا خلصت ..تسلم الأيادي ياست الكل ...
زينب :اللحين من صدقهم ذولي بيخطبون لك ميساء ...
زاهد بضجر :ماأدري عنهم
زينب :ياأخي ارفض تكلم قول ولا ماعندك لسان .. البنت عمرها 16 سنة أهلها حتى لو انظربوا على روسهم ماراح يرضون

فيك ..
صفية التي تعد الشاي :زيزو عدلي أسلوبك تراه أخوك الكبير ...
زينب بنرفزه :أنا خلاص بنجلط ياعالم ودي أفهم أهلي مايفكرون أنرفضوا من عائلتهم مية مرة ويعيدون ويزيدون يخطبون

منهم يعني خلصوا البنات من البيوت ..
صفية ترتب بيالة الشاي :عاد ذول أهلك وهذا تفكيرهم ...يخطبون لولدهم من العيلة عشان ماينسحب على بناتهم ..
زينب :مو كأنه أنسحب وخلاص ..
صفية بصوت عالي :بنت
زينب :ليش خواتك العانس والمطلقه مو مسحوب عليهم ..
صفية :أنتي انطمي ليسمعك أبوي بتفضحينا فيه ..
زينب :وش قلت قايله شي حرام ..
يجلس يستمع لأختيه بذهن شارد ..زينب الصغيرة التي لم تتجاوز العشرين محقة بكل ماتقوله ..والدهم هو من أوصلهم لهذا

المصير .. أصر على أن لايزوج بناته إلا من أقاربائهن وهذا ماحدث أحداهن مطلقة من أبن عمها والأخرى عانس تجاوزت

34 .. هو بالثامنة والعشرين ويبدو أن مصيرة كأختيه ..صفية المسكينة 24 مازال الطريق أمامها سالكاً ولكن أصرار والدها

على مبادئة بالتأكيد سيقف بطريقها لأن الناس لم يعادوا طرق بابه فهم يعلمون جيداً أنه لن يزوج بناته إلا من أقربائهن ..
صوت زينب ينتشله من عالمة مرة أخرى ..
زاهد :وش تقولين ماسمعتك
زينب :أقول لو أني ولد كان رحت تزوجت من وراهم وحطيتهم قدام الأمر الواقع ...
صفية :أنتي يامجنونة أوووص ..زاهد تكفى لاتسمع كلامها ...
زاهد يضحك على قلق صفية وكأنه سيركض حالاً ليعقد زواجة من أي فتاة فقط لأن زينب الشقية أقترحت ذالك :ياحليلك

ياصفية وش شايفتني أمعة أسمع كلام هالخبلة وش هالزواج اللي بيخلني أغضب والديي عشانه والله مايسوى ...
زينب بسخرية :أيوة خلك كذا لمين يطيح الفأس بالرأس وأجلس ابكي على اللبن المسكوب ..
صفية:أنتي وش فيك علينا اليوم طايرة جنونك بعدين وش فيك خربطتي الأمثال مع بعض ..
زينب :كذا كيييفي عندك مشكلة ولاهذا حرام بعد ..
زاهد :هالبنت ماعندها..يرقق صوته ليقلد صوتها: ولا هذا حرام بعد ...
صفية :دوم الرواقة يارب ..
زينب :ياحظك لك نفس تضحك أن من أدخل مع هالباب أكره حتى الضحك ...
زاهد :زيزو خلاص عاد أنتي جالسه تتكلمين بأبوك وأمك ..
صفية :تكفى علمها شوي صايرة ماتحترم أبد ..
زاهد :عندك شي روحي قوليه لهم
زينب :أذا أنت الولد أبو ثلاثين سنه ماتقدر تقولهم شي أنا تبيني أعارضهم ..
صفية بمصخرة :ايه بنخليك أنتحارية ...
زاهد :اللحين ليش مكبرتني سنتين ..
زينب :أنت فوق الخمسة وعشرين يعني ثلاثيني بقاموسي ...
أنتهى حوارهم بنداء من والدهم يطلب الشاي ..
,,,,
تستلقي على سريرها تقرأ الرسالة التي وصلتها قبل قليل عدة مرات ..تشعر بالسرور لقد تم قبولها بالوظيفة التي قدمت عليها

مع هيونة عليها أن تباشر العمل من يوم الغد ... تشعر بالكسل منذ الآن لقد توقفت عن الدراسة منذ أربع سنوات ومن ذالك

اللحين وهي تعيش حياة غاية بالكسل فهي تنام 12 ساعة باليوم والباقي تقضية مستلقية تراسل صديقاتها بالواتس اب
او تتابع الأفلام ...النشاط الوحيد الذي تقوم بها هي الحفلات التي تشاركه بها مع والدتها في نهاية الأسبوع أو عندما تذهب

للزيارة والذي عادة ماتكون للهيونة أو قريباتها ..
ترسلة لهيونة عالواتس أب
بشورة :جتني رسالة يقولون أداوم بكرة ماأرسلوا لك ..
ترد بعدها بدقائق ..
هيونة :ايوة توني شفتها أنا بعد اداوم بكرة الله يعين ..
بشورة :ترسل وجوة تبكي
بشورة :مافيني حيل أداوم
هيونة :والله أنك عجازة ماشبعتي من جلست البيت ..
بشورة :كنت عايشة بنعيم بس اللي مهون علي أنا بنكون مع بعض وبنجلس نسولف بنرجع للأيام الخوالي ..
هيونة :صادقة والله هذا أحلى مافي الموضوع
بشورة :طيب عن أذنك بروح أقول لأمي أرسلت لها بالواتس وماصدقتني من اليوم تناديني بتتأكد
هيونة :ترسل وجوة ضاحكة
هيونة :روحي لها حرام عليك ماصدقت أنك بتطلعين من البيت
بشورة :طيب يالله باي ..
تنهض من سريرها بتكاسل وتذهب للصالة حيث تجلس والدتها على كرسي فخم أمام شاشة التلفاز تشاهد أحدى الدرامات

المعروضة وبيدها صحن مكسرات تتسلى بها ...
تركض لتجلس بحضنها ...
بشورة تحدق بوجهه والدتها شديد السمار :مامتي توظفت ..
أم بشورة تشدها مع أنفها النحيل :مابغيتي يالدب القطبي بس نايمة ..
بشورة بفرحة وهي تتلمس أنفه :هيونه معايه ..
أم بشورة :يالله يارب أنك توفقها هالهيونة وترزقها ولد الحلال سوت فيني خير
بشورة بزعل طفولي:مامتي وأنا طيب أدعيلي أتزوج مو بس هي
أم بشورة تضمها لها :والله ماجابته أمة اللي بيسرق بنيتي مني ..
بشورة :وين أبوية يسمعك ويدافع عن حقي ..
أم بشورة :أبوك هو اللي مايبغاك تتزوجين ...
بشورة :أتفتقوا علي ياوحشين ..خلاص أمري لله سأبقى عانس ماحييت ..
قفزت من حضن أمها لتعود لغرفتها ..وهي تفكر بعائلتها الغريبة وقصتهم التي تشبة فصل من رواية ..
والدها أبيض البشرة من مجهولي النسب .. ووالدتها سمراء البشرة .. لقد وقعوا في الحب ...
لم يكن لهم أمل ليتزوجوا حتى أنتحر خالها بسبب الحب فتحطم قلب جدها لوالدتها على أكبر أبنائة وبعدها لم يعد يهتم
بأي ألوان أو أصول وأحساب ...
دوماً تسأل نفسها عندما تبحر بالذكريات القديمة هل يستحق الحب من يقتله نفسه من أجله يال بؤسه من قتل نفسه من أجل

الحب ...
الحب مركب غريب بالنسبة لها هل الحب جالب لسعادة أو الألم .. حينما تنظر لوالديها ترى أن الحب سبب لسكينة وطمأنينة

والبهجة الأبدية ..فوالدها منذ كانت طفلة حتى اليوم يحب والدتها بنفس الطريقة هو عاشق لأبعد الحدود كان ومازال

يعتبروالدتها الشخص الوحيد في حياته رغم وجودها هي ابنته التي يتحتم أن تكون الأقرب لقلبة ..وهذا ماأثار غيرتها

وشكوكها أنها ليس أبنتهم ولكن والدتها تدحر شكوكها بقولها كلك طالعة لأبوك ... أجل هي كذالك شديدة الشبه به لاتستطيع

أنكار ذالك لقد ورثها كل مالديه فقط لون البشرة التي لم تستطيع الحصول عليها فبشرتها السمراء الفاتحه بالتأكيد ورثتها عن

والدتها ...ولكن ماذا عن خالها الذي انتحر بسبب الحب بالتأكيد أنتحاره كان بسبب ألمة الشديد الذي أنهاه وفتح بقلوب محبية

ألم لن ينتهي ...
,,,,,
يومها الذي على وشك الأنتهاء كان مرهق للغاية ابتداءً بالأعمال المنزلية ومرور بمساعدة التوأم على الدراسه والآن هي تعد

الحلويات التي طلبتها الأستاذه جارتهم البعيدة ...يبدون أن غداً الأفطار عليها وستجلب هذه الحلويات للتفاخر أمام زميلاتها

بأنها صنعتهايالها من شريرة كاذبة ولكن ماشأنها هي بما تفعل تلك الأستاذه بحلوياتها ...تباً المطبخ في غاية الفوضى عليها

أن تعيد تنظيفة ماأن تنهي صنع هذه الحلويات ..
يدخل عليها حازم يشرب الماء البارد يخرج بدون أن يتحدث معها ..ذلك الوغد هو لم يتحدث معها من 48 ساعة او أكثر ...
هل يعتقد أنها ستتنازل للتحدث معه أولاً سيكون أحمق لوأعتقد ذالك ...ليصمت حتى الموت هي لن تهتم ...
مستهتر غبي لايعرف كيف يدير المنزل بدونهاا بعقله الصغير هذا كيف يخرج ويترك أطفال لوحدهم .. هل سيكون الأمر

أفضل بالنسبة له لو عاد ليجد أحدهم قد قتل الأخر أو تسبب له بعاهة مستديمة ..حينما تنظر للجرح فوق عين عيد والذي

يبدون متورماً يكاد يغطي عينة ...تريد أن تصفع ذالك الأحمق وتخبره أن هو سبب هذا ...
أنجزت عملها ثلاث صواني من الحلى المطلوبة ...الآن ستطلب من التوأم أو معتز أرسالها ..
تخرج لسارة التي تلاعب مروان بالصالة وتطلي أظافرة بالمناكير وكأنها ليست قلقة من كونة يظن نفسه فتاة ...
هيونة :أمسحي القرف هذا ...وين أخوانك ..
سارة التي تعض على لسانها بتركيز شديد على عملها ..تتوقف لحضة لتخبرها:كلهم ناموا ..
هيونة بصدمة :اييشش كيف والطلب من بيوصلة
سارة تعود لعملها وهي تخبر مروان ان يتوقف عن التنفس حتى ..
تصفع يديها ببعض ماذا ستفعل الآن .. لايوجد مخرج من هذة الورطة إلا أن توصل الطلب بنفسها لأن الزبونة المتزمتة

رفضت أن تأتي لأخذ طلبها متعللة أن الأتفاق كان أن ترسل هي المقادير وهيونة هي من توصل الحلى جاهزاً ..
سترى تلك الحرباء لو قبلت لها طلب بعد الآن .. جهزت صواني الحلى وضعتها بالسلة الخاصه بها ..خرجت وهي توصي

سارة أن تنتظرها لاتنام حتى تعود ..
تسير وهي تتصبب عرقاً بارداً من شدة الخوف يال غبائها كيف تقبل طلبات من المراءة التي تسكن بأخر الحي يال الأطفال

المساكين الذين أعتادوا قطع هذا الطريق في الليل المظلم ...
وصلت بعد أن انقطعت أنفاسها رنت الجرس وبعد أنتظار طال لعدة دقائق خرجت الخادمة لتأخذ الطلب وتعطيها مالها ..
كالت كل الشتائم لتلك الزبونة وكادت أن تبصق على مالها حتى ولكن تذكرت أن المال نعمة لايجوز أهانته ..
أسرعت بطريق العودة المظلم وهي تتخيل بأن هناك من يلاحقها ... مخيلتها قد تجاوزت الحدود هي حقاً عليها أن لاتتابع تلك

الأفلام المرعبة حتى لاتخاف كالأطفال بمثل هذه المواقف..نباح الكلاب التي اجتمعت على بقايا طعام وليمة ملقى بالقمامة

يزيد من مخاوفها ..تزيد من سرعت خطواتها وصوت خلفها يقترب ..بالتأكيد هذه ليست تخيلات هناك شخص يحااول اللحاق

بها ...وهذا الكلب اللعين الذي يحاول الآن أعتراض طريقها تقسم أنها ستعود له صباحاً وتقضي على حياته ...حاولت أن

تبعده عن طريقها بزجرة ولكن لاانتيجة ...
صاحت به :وخررر يابن الكلب ..
صوت من خلفها بنرة ساخرة:يعني سبيتيه اللحين ..
صاحت برعت وأطلقت العنان لساقيها ...هل هو سارق أم خاطف مالذي يحاوله باللحاق به تظاربت الأفكار برأسها وهي

تركض بكل ماتملك من طاقة وذلك السافل يلحق بها تستطيع أن تعرف أنه لايبذل كل جهده باللحاق بها ...والكلب اللعين ايضاً

يجاريها بالركض ...ستقتله لامحالة من يظن نفس هل هو كلب حراسة ...
شعرت بيد تقبض على معصمها وهي تصرخ بكل قوتها :لااااااااااااااااااااااااااااااا ..
تحاول أن تخلص يدها من قبضته وتستمر بصراخها ربما يسمعها أحد بهذا الليل الساكن ويجري لمساعدتها ..
ولكن لماذا هذا الأحمق يضحك ويطلب منها أن تتوقف عن الصراخ لماذا لايحاول كتم صوتها بيده لماذا لايسحبها ويقيدها
هدأت قليلاً وهي تسمعه يقول: وقفي يامجنونة قصري صوتك فضحتينا أنا حازم الله ياأخذك ...
لفت عليه بعدم تصديق هو حقاً حازم ..كيف وجدها لماذا يلاحقها ...
هيونة بغضب بعد أن كادت تفقد أنفاسها من الرعب:ياغبي يا*** وقفت قلبي أنت مجنون مختل ليه تلاحقني ...
الكلب يقف يراقبهما وهو مستمر بالنباح ...
حازم الذي مازال يضحك:ماكنت ألاحقك بس كنت بطمن عليك من بعيد بس يوم تحرشتي بالكلب خفت أنه يهاجمك وأنت

خوافة...
هيونة :ليش تراقبني أصلاً شكراً ماأبغى لك مساعدة ...
حازم وهي يمسك يدها التي ترتعش بقوة :وش فيه ترتجفين هييي بنت لايوقف قلبك ..
هيونة تنفض يديها عنها بغضب:أكيد بيوقف قلبي والبركة فيك وبالكلب أبن الكلاب هذا ...أنا حالف أني أذبحة ..
حازم :طيب أذا حققت حلفك بتسامحيني على تخويفك ..
هيونة بقلق:وش بتسوي ..
يلتقط قطعة خشب متوسطة الطول بطرفها مسماركبير ملقاة وسط بقايا بنيان بجوار أحد المباني يتأكد من قوتها بين يديه

ويتوجه للكلب الذي عاد للخلف ونباحة يزداد يباغته بظربة قوية على رأسة يلحقها بظربات لانهاية لها حتى يخر الكلب

صريعاً على الأرض ودماء تتفجر من رأسه ...هيونة التي شاهدت أكثر المواقف دموية بحياتها لم تستطع أن تستوعب

ماحدث أمامها حتى سحبها من يدها وركض بها للمنزل فهو يخشى أن تهاجمة الكلاب الأخرى أنتقامً لصاحبهم الميت ...
حازم بأنفاس متقطعة:وش رايك فيني ماهان علي تصومين ثلاث أيام ...
رأيها يتلخص بكلمتين عنف وحشي .. هذا بالتأكيد ليس حازم الذي عرفته لعشرين سنه والذي لايؤذي حتى باعوضة ..
لقد أجهز على حياة كائن بدون أن يرف له جفن ...سحبت يدها من يدة وتوقفت لتلتقط أنفاسها لقد وصلوا للمنزل دخلت أولاً
وأرتمت على أول كرسي واجهها رأسها يغلي من الحرارة وطنين لانهاية لها يسد أذنيها ...وأمام عينيها لاترى سوى الكلب
القتيل ...
دخل للمطبخ وأرتشف عدة كؤوس من الماء بارد ...عاد لها بكأس أخذته منه بسرعة وسكبته بجوفها ...
حازم المستلقي بتعب :أشربيه على ثلاث جرعات بيذبحك كذا ..
هيونة :ليش ذبحته ..
حازم :أنتي تبغين أذبحة ..
هيونة بدهشة من تفسيرة:وكل شي نقوله يتنفذ هذي مجرد أمنيات ..
حازم بثقة مثير للخوف :بس أنا قادر أحقق هالأمنية ليش ماأسويها ..
هيونة :يعني أنت بس ذبحته عشان قلت أذبحة ...
حازم بسخرية من عدم أقتناعها بسببه:أيوة هذا السبب ليه متوقعه أن بينا ثأر قديم ..
هيونة :حازم رجاء لاعاد تسوي هالحركة هذا عنف وأنا ماأحبه أنا مستحيل أوخر هالمشهد من رأسي ...
حازم بنظرة لعوبة:اوكي أمرك ياريس ..
ألتقطت هاتفها وسارت لتصعد السلم وهي تعاود النظر للخلف لتجدها ينظر إليها بأبتسامة شريرة ..
هيونة :وجععععع
حازم بلؤم:خوووافه بكرة بذبح بسة وأحطها بغرفتك...
هيونة بعصبية :والله تسويها لأذبحك يامجرم ياوحشييي يامتخلف ..
أكملت طريقها بعصبية وهي تسمع ضحكتة الفخورة ..هل يعتقد نفسه أن انتصر عليها بأخافتها سترية كيف ستنتقم منه شر

أنتقام ...


نتوقف هنا





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 20-04-2014, 02:42 AM
عاشقـة ديرتها عاشقـة ديرتها غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


الجزء الخامس ..

ذات يوم الذي يصادفة كونه يوم الأحد فترة الصباح ...
أنها بداية الأسبوع التي تشعر الطلاب والموظفين على حد السواء بالكسل ...
في منزل عائلتنا المفضلة ... الأطفال على سفرة الأفطار بعيون ناعسة .. العم صلاح قد أدار التلفاز وهو يشاهد الأخبار ..
هيونة :عمي يعني من جد هذا وقته أخبار لازم تنكد علينا يومنا من بدايته ..
العم صلاح :بنشوف وش صاير بالعالم وش أخبار المسلمين ...
معتز الناعس :دماء المسملين بكل أرض تراق رخيصة وتضيع هدرا ..هذا ملخص أخبارنا ...
عيد لاشهية له للأفطار:هيونة ممكن تجيبين زبدة فول أذا تقضيتي للمطبخ أنا ماأحب الجبنة والمربى ..
زيد بفم ممتلئ:أنا أطالب أن يكون الفطور كل يوم بيض ..ليش بس يومين بالأسبوع بيض والباقي نقضية جبنة ..
سارة :أنا أقترح تسويلنا بان كيك عالفطور ..
هيونة :لا ماشاءالله وش رايكم بعد نطلع نفطر بمطعم كذا شيك وحركات ,,,
زيد الذي يعلم أنها تسخر منه :اوووووووف كل شي بهالبيت مستحيل ..
حازم يرتشف نسكافية سوداء خاليه من الأضافات:اللي مو مشتهي يفطر يطلع يبدل ملابسة وعالمدرسة ..
صلاح :العصر بنطلع أبوك من المستشفى ..
حازم يلتقط كتبه ونظارته الشمسية :أنا اليوم محاضراتي لين سبعة المساء ..سلااام ..
صلاح بتساؤل :يعني من بيجيبة معي ..
هيونة :كلم محمد أنا بعد اليوم دوامي لين 11 مساء ..
صلاح بدهشة :أنتي توظفتي
هيونة :أيوة ...
صلاح :ومن بيوديك
هيونة :كلمنا سواق مشاوير أنا وبشورة بنروح معه ..
صلاح :ايه زين الله يوفقك ..
,,,,,,,
يجلس بسيارته ينتظر خروج أخواته ليقلهن للجامعة فوالدة لايحبذ ركوبهن الباص .. لقد هرب بينما كان يحتسي قهوة الصباح مع والده حينما بدأت أمة تكيل له الدعاوي بالزواج وبنت الحلال ..
يشاهد خروج أبناء فهد الصباحي ثلاثة صبية وفتاة صغيرة يتسابقون للمدارسهم بشقاوة .. ويلحق بهم حازم أجل هذا أسمة كما تسعفه ذاكرته هذا الشخص الذي أعتقد حتى ليلة أمس أنه شخص مسالم ناضج لايشبة والدة وأخيه الأحمقين والذي يمقتهم والدة بشدة ... ولكن مابدر منه أمس أمر غير معقول ..كان يجلس بسيارته هروباً من مقابلة والدته حتى لاتفاتحه بموضوع زواجة ورأى ذالك المشهد أمام عينية حازم وشقيقته هيونة كما تشتهر بالحارة يركضان وخلفهما كلب ...ذلك الكلب المسكين
كيف أوقعه حظه العاثر بين يدي أبناء فهد لقد قتله ذالك المختل ظربه حتى الموت ...وغادر المكان ضاحكاً وهو يجر أخته خلفه وكأنه مشهد من فيلم ..
ركوب صفية للمقعد المجاور له يخرج من أفكاره :سلام يازيزو صباح الخير
زاهد :وعليكم سلاام لاتقولين زيزو هذا لقب أختك الدباا .. قالها ليغيض زينب التي تجلس بالمقعد الخلفي صامته ...
صفية :أسكت عنها توها سامعه محاظرة من أبوي ..
زاهد يحرك السيارة :لييش
صفية:لأنها ماتفهم عبايتها مفتوحه من تحت ومو لابسه شراب وساقها كله طالع ...
زاهد :ليش يازيزو مالبستي شراب ..
زينب بغضب :كذا كيفي بستعرض عندكم مشكلة ...
صفية :كان قلتي لأبوي هالكلام عشان يقص لسانك
زينب :ابشري المرة الثانية بقولة ..
زاهد :وخروا عنها عصبت ...
صفية :ياشيخ هالبنت مرا منهبلة مخربينها بنات الحارة ..
زاهد :حرام عليك لاتتهمين بنات الناس أختك عوبا من يومها ...
صفية :ليه هو بقى فيه ناس بذا الحارة ..الناس تركوها من زمان ...
زينب :ايه انتم ماتشوفون أحد شي ..أكيد بنظركم أهل الحارة مو ناس ..
زاهد :أفا صفية هذا وأنتي عاقلة صايرة تتكلمين بعنصرية ...
صفية :أنا ماأتكلم عن الأصل والفصل أنا أتكلم عن الأخلاق ..
زينب :أنتي مصدقة أن التزمت اللي عايشته يسمى أخلاق ..
زاهد :زيزووو ..
صفية :خلها تقول اللي تبي كل يوم أنا وهي نتناقر على ذا السالفة ..
زاهد :سبحان اللي خلقكم وحدة شمال ووحدة جنوب ...
لقد نطق عبارته الأخيرة بتلقائية ولكنها لامست أعماق تفكيرة ..أين هو من الشمال والجنوب أين أستوطن .. ألم يحن له بعد أن يستقر ...ويجد له وطن ويزرع جذورة فيه ...
,,,
تشعر بتحفز لاتستطيع النوم متى يأتي العصر لتذهب ليومها الأول بالعمل ..ستراسل بشورة لترى ماشعورها آخر ظهور لها بالواتس هو منتصف الليل هي بالتأكيد نائمة ..
تستلقي على الأريكة وتدير التلفاز ستتابعة قليلاً ربما يجلب النعاس لعينيها ...
ينزل مروان الناعس ويسحب خلفة بطانيته الصغيرة التي يمتلكها منذ كان بالثانية ولايستطيع النوم بدونها:هيونة أبي أنام عندك ...
هيونة توسع له ليأتي ويلتصق بها ويغمض عينية مباشرة :طيب أذا مرة كذا مطفي ليش صحيت ..
مروان بأنزعاج من أسألتها:صحيت خايف ماكان فيه أحد بالغرفة ..
تضحك على عصبية الصغير وتكتم صوت التلفاز وتشاهد الصورة فقط ...
لاتعلم كيف سرقها النوم إلا عالمة ..تصحو على صوت والدها ومحمد ..ماذا والدها خرج من المستشفى هل وصل العصر بسرعة ..جلست بمكانها بسرعه حتى أنها كاد تسقط مروان ..
بتخبط تبحث عن هاتفها لتنظر لساعه :الساعه كم ياويلي الدوام ..
محمد ووالدها الواقفان على الباب يشاهدانها بأستغراب :وش فيك انهبلتي ...
هذا ماقاله محمد وهو يساعد فهد الذي عاد بقدم مجبرة ووجه ملي بالخدوش وعدة أسنان مفقودة ...
هيونة :أنت مو فاهم شي كيف جاء العصر بسرعة توي نمت ..
محمد :اي عصر الساعه توها 11 ..
كانت قد عثرت على هاتفها أخيراً وفعلاً كانت الساعة الحادية عشر ...ألقت برأسها للوراء وهي تشعر بصداع ودوار بسبب
جلوسها المفاجيء وحركتها السريعة في اللحضات السابقة ...
هيونة :ليه طلعت قبل العصر ...
فهد الذي يجلس بمساعدة محمد على كرسي العم صلاح المفضل:طقت كبدي من المستشفى ماأشوف إلا الممرضات الناس ماتنقطع عنهم الزيارة وأنا لي ثلاث أيام ماشفت أحد فيكم ...
هيونة :قلت لك أمس يوم أكلمك ماأقدر أجيك ..
فهد :وأخوانك السلق محد جاني منهم ...
محمد :أنا طلعتك من المستشفى ...
فهد :والله أنكم عاقيين مافيكم خيرر...
محمد :البركة فيك أكلتنا الحرام طول عمرنا لين صرنا كذا ...
هيونة :اللحين هم وش ظربوك فيه عشان تنعدم كذا ...
فهد :حسبي الله عليهم كان يجيني الظرب من كل جهة ماأدري وش يظربوني فيه عيوني ماتشوف إلا الظلام ...
محمد :لازم تشتكي عليهم ...
فهد :هددوني لو أشتكيت بيحرقوني بيتي ..
هيونة برعب :ايييش لاتكفى لاتشتكي وين بنجلس بالشارع بعدين هذا مو بيتك أنا اللي أدفع الأيجار ...أنا بحط لوحة عند الباب فيها أسمي ...
محمد :مايهمهم بيحرقونة أنتي بنته ..
فهد :خلاص انتهى الموضوع ماني مشتكيهم ..
هيونة :والعجوز والفلوس بتتخلى عنها ...
محمد:وأنتي فرحانة بالعجوز ..
هيونة :ايوة ياعيني ليه ماأفرح هذي فلووس ..
محمد :وتقولين أني طالع على أبوي إلا أنتي اللي طالعه عليه ...طماعين حياتكم كلها فلوس ...
فهد يتنهد :الفلووس وصخ دنيا ...
هيونة ومحمد بصوت واحد :اييييش ..
محمد :ماشاءالله متى تغيرت قناعاتك ياوالدي العزيز ..
هيونة بسخرية :يمكن وهو جالس يأكل ظرب من أحفاد العجوز
فهد بعصبية ألمتة:يالعاااقة شمتانه فينني ...
هيونة :اعوذ بالله من شماتة بس يعني هذي أقوى علقه أخذتها بحياتك قلت يمكن توبتك ..
محمد يتثاؤب :يالله قااايز أنا بروح أنووم ..
هيونة :وين وين ياعيني ...
محمد :اوووه علينا والله مانمت من 36 ساعة ..
هيونة :بتنااام روح لمجلس الرجال غرفتك نظفتها لفهوود ..
فهد يتحسس رقبتة المطوقة:ليه وأنا غرفتي وش فيها..
هيونة :غرفتك تكنسلت عليك أخذها حاززم بعد حركتك الأخيرة ..وترى مالك ملابس هنا حرقتها كلهااا ...
فهد بنرفزة :يالسلقة يالعاقة ..
هيونة تندفع بالتبريرات :ايييه عصبت وش أسوي أنت بعد حركتك مالها داعي ..
محمد بضعف :أحمد ربك باقي عندك غرفة أنا أنطردت نهائياً ..
هيونة :أنت ماأحرقت ملابسك بس حطيتها بأكياس زبالة تلقاها بمجلس رجال أصلاً ماله داعي خله لك غرفة مايجونا ضيوف ..
محمد يتوجة بأنكسار للمجلس الرجال المغلق منذ دهور ...
هيونة بصوت مرتفع ليسمعها من مكانة:ترى ملينا غبار خذ معك المكنسة نظفة ...
أردفت بصوت أعلى :حط عند الباب مية ريال حق أكلك وغسل الملابس ..
فهد :خذي عليه أكثر ترى طايح له بشغله تكسبة هاليومين ..
هيونة :وأنت ليه ماتدفع
فهد بعجز:أنا أبوك ومكسر وعندي صك أعسار وتدورين عندي فلووس ..
هيونة :يعني بتفهمني الفترة اللي فاتت ماطلعت لك قرشين ...
فهد :من وين ياحسرة ماعاد أحد يثق فيني حتى الهنود بالشارع يدرون أني نصاب ..
هيونة :من يوم بديت تقول عن نفسك نصاب طاح سوقك ..
فهد :خلاص وصلت لمرحلة التقاعد ...
هيونة :مصدق يعني أن النصب مهنة ...
فهد :عممي وينه ..
هيونة :بعد الفطور طلع يقول بيشرب قهوة الضحى ماأدري عند مين ..
فهد :وأنتي بتجلسين مقابلتني ..
هيونة :ليش تصرفني ..
فهد :بتابع مسلسل وأنتي بتجلسين تنقدين على راسي ...
هيونة :أكيد بنقد يعني تبيني أشوف الحرام وسكت ..
فهد :اللحين أنا درستك عشان تعلميني الحلال والحرام ..
هيونة :ماأدري عنك ..
فهد :أنتي متى تعرسين وأفتك منك ...
هيونة :أنا كيف بعرس وأنت أبوي ..
فهد :لا هين لاتخافين بضبطك ..
هيونة :صدق بس لايكون شايب
فهد :يالخبلة أجل تبين شاب كحيان الشيبان هم اللي عندهم الدراهم ..
هيونة :أذا عنده دراهم تسد الشمس ماعندي مشكلة ...
فهد :والله لزوجك واحدن بطران يكح فلوس بس أصبري علي أنتي هيوونة بنت فهد ولد ماجد ماأنتي بسيطة ..
هيونة :كني أسمع أهل الحارة يقولون والخيبة ...
فهد :ماعليك منهم ذولي بكرة يجون خدام عندك تدعسين عليهم بجزمتك بس صبرك علي ...
يدخل العم صلاح الذي أستمع لحديثهم الأخير بأكملة :والله والخيبة فيك وفي بنتك ماعندكم إلا الهروج ..
هذا هرجكم من عمرها تسع سنين ولاهي أعرست ولاشفنا دراهم ...
فهد :بكرة أنا وبنتي هذي بنبني لك مسجد بأسمك كبر هالحارة ...
صلاح :الله لايحوجني لكم .. مسجدي أنا اللي ببنيه على حياتي ...
أجتمع أكبر حالمين بالمملكة أبيها وعمها لأبيها ..هي تعلم أن ثرثراتهم اليومية هي حبيسة مخيالاتهم لاتتحقق أبداً على أرض الواقع أكتشفت هذا منذ كان طفلة تركض خلف أبيها أينما ذهب ..تشاركة زياراته أعماله وأي مكان يذهب إلية رأته يكذب يحتال ويحلم ... وأصبحت تفرق بين كل هذه الصفات بغاية السهولة ...بهذا العمر أصبحت تجارية بثرثراته فقط للمتعة لاغير
هي لاتنتظر منه أي أفعال على أرض الواقع ...تحمل مروان النائم لتصعد به لغرفتها تاركة الحالمين يستمران بثرثراتهم التي لن تنتهي حتى تدخل صلاة الظهر لتفرقهم ...
,,,,,,
لقد بدأتا العمل للتو بمحل التجميل بعد توقيع العقد ستبقيان أسبوعين تحت التدريب ...
هيونة لبشورة :أووف بدينا بالكرف ماأفهم شي بالتجميل ...
بشورة التي ترتدي أجمل عباءة لديها وقد أرتدت النقاب بسبب شروط العمل :يالله وش ورانا نتعلم ..
هيونة بعدم رضا:أنتي وش تحسين فيه لابسة هالعباية ..
بشورة تتأمل أكمام عبايتها :أمي أصرت علي ألبسها ذوقها وتبيني أكشخ أول يوم ..
هيونة :طقاقة مكشووف أمرك ..
بشورة بسخرية :أيوة يالأستاذة خلينا نشوف هالسوري وش عنده من علم بيعلمناه ..
هيونة :والله مو عاجبني أحسه مو مضبوط ...
بشورة :والله أني خايفه عليه منك ..
هيونة :أنتي علاقتك دايم مع السوارية متوترة ..
بشورة :خلينا من السوري ذاك السعودي اللي على الكاشير ماهو غريب علي أحس شايفته من قبل ..
هيونة :أي واحد فيهم
بشورة :يعني مين أكيد المززز ..
هيونة بعد أن تأملته قليلاً أكتشفت هويته :معقولة ماعرفتيه ..
بشورة :ليه تعرفينه
هيونة :حتى أنتي تعرفينه ..كل من هالعدسات ماأنتي شايفه شي ..
بشورة :أي والله أشوف الأشياء البعيدة مغبشة ..
هيونة :هذا زاهد ..
بشورة بصدمة :ولد الأمام ..
هيونة :أيوة ولد حارتنا ياسعد حظنا مو مولات الرياض كلها طحنا بالمحل اللي يشتغل فيه هو ...
بعد ساعتين من العمل ..خرج العاملين الذكور للصلاة والفتيات أقفل عليهن المحل ...
هيونة تجلس بعد وقوف أستمر لساعات:أوووف أحس بضغط ..
بشورة تتنهد بتعب وتنزع نقابها:مرة ماتعودت أحتك كذا بالرجال ماأعتقد بنقدر نستمر ..
هيونة تبحث عن أمل ترتكز عليه:اللحين عشان نتدرب هذا معنا بعدين خلاص بنقدر نشتغل بأنفسنا ..
بشورة :أوف ووجود زاهد مصيبة لحالها ...
هيونة :أنتي لاتفكرين كثير ماعلينا منه..
تخرج قارورة ماء من حقيبتها لتتشاركها مع بشورة ...
بشورة :مرا ماأحس براحة بوجودة ..
هيونة :هو للحين ماأنتبه لنا ..
بشورة :والله مابينتهي اليوم إلا وهو عارفنا..
هيونة :يعني مافيه هيا وبشاير بالعالم إلا حنا..
بشورة :بس وش هالصدفة أنا مع بعض ..
هيونة :بعدين أنتي ليه متوقعه أن عارفنا يعني مو عشان ولد حارتنا بيعرفنا
بشورة :أنا كل الحارة تعرفني عشان أبوي يتسمى في وأنتي الحواري المجاورة يعرفونك ..
هيونة تحاول تقنع نفسها:بس ترى عائلة الأمام مو مرة يحتكون بباقي أهل الحارة ..
بشورة :ميرر أمي كل يومين محضرة عندهم ..
هيونة تتنهد :خلاص بقعلة وادرين وش يعني عرفنااا ..
,,,,,,
بعد يوم مرهق والوقف لنصف ساعة لأيقاف سيارة هاهو يسير على قدمية لربع ساعة على الأقل حتى يصل المنزل بعد أن أنزلة الشخص الذي أقله على الشارع العام هو شاكر له فهو الوحيد الذي توقف له بعد أن فقد الأمل ..
يحمل كتبه بيد شماغة ملقاة بأهمال على كتفه .. هل سيستطع الأستمرار أكثر بدون سيارة ..علية أن يجد حل سريع لمشكلة المواصلات .. يشاهد رجل من بعيد يقف على بابهم يرن الجرس ويبدو أنه لم يجد من يجيبة ... بالتأكيد أبيه قد خرج من المستشفى وهو بالداخل الآن وقد طلب من الصغار الرد وتضليل هذا الرجل ..
يقترب أكثر وأكثر وهذا الرجل لم يتزحزح الآن يستطيع أن يراه جيداً رجل صالح بأخر الخمسينات على الأقل ..مالذي يوجد بين هذا الشخص ورجل كوالدة ..
حازم :السلام عليكم ..
الشخص الغريب :وعليكم السلام ..
يتجاوزة ليفتح الباب ..
الشخص الغريب :انت من أهل البيت ...
مظهر هذا الرجل يحتم عليه أن يكون مؤدب عليه ..غير أنه يبدو بغاية الحزن فلم يستطع تجاهله ...
حازم :أيوة من بغيت ..
الشخص الغريب :فهد ماجد ..
حازم :فهد أنتقل مو هنا وش بغيت منه ..
الشخص الغريب ينظر للأسفل ثم يرفع عينية بنظرة غاضبة:أنا عارف أن فهد يتخفى مني بس أبيك توصل له كلمة وحدة الأمانة ..
حازم :أمانة ..
الشخص الغريب :اية قله الأمانة لازم ترجعها لأصحابها ..
حازم :بس من أقولك من أنت ..
الشخص الغريب :هو بيعرفني بس قله هالكلمتين وجزاك الله خير يالله السلام عليكم ...
يقف ليشاهد ذالك الشخص يركب سيارته ويغادر المكان ..
يدخل وهو يفكر بكلمته لايعلم لماذا اهتز قلبه من منظر ذالك الرجل وأي أمانة يبحث عنها عند فهد ... يبدو عاقل ولكن بماأنه قد وضع أمانه عند فهد وعاد ليبحث عنها فهو بالتأكيد أحمق ...
بالصالة والدة العم صلاح معتز وعيد يشربون شاي المساء ..
حازم :سلام عليكم ...
فهد الذي يجلس على الأريكة ويضع تحت قدمة كرسي عليه وسادة صغيرة:هلا أنت جيت ..
حازم :كان فيه رجال برى يبيك ..
يجلس ويسكب لنفسه من الشاي ..
فهد :ماقالك من هو الورعان صرفوة قبل يسألون عن أسمه ..
حازم :ماقال أسمه بس يقول الأمانة رجعها لأصحابها ...
بتلك اللحضة فهد يختنق بالشاي ويبصقه من فمة ليدخل في نوبة كحة طويله ...
العم صلاح :ألحقوا أبوكم مات ..
معتز يظرب والدة على ظهرة بقوة وكأنه سينقذه بهذا ...
عيد بسخرية :بتكون نهاية مزرية تطلع من المستشفى وتموت بسبب شرقة ...
حازم بغضب :استغفر حرام تقول كذا مافيه سخرية بألأقدار
عيد :استغفرالله وأتوب إلية ...
فهد يشرب من كأس الماء الذي جلبة معتز :ووش قالك بعد بس كذا ..
حازم بهدؤ :كان شكله يعطية أنه معصب .. بس ماقال شي ثاني ..
صلاح :أنت عرفت من هو وش سارق منه ..
فهد يحدق بعيداً :ماله شي عندي .. الناس ماهم لعبة بيدة ...
صلاح :أنت وش تخربط ...
فهد :أسمع اذا شفت هالرجال مرة ثانية لاتأخذ ولاتعطي معه وأذا سألكم عن شي قولوا ماندري ...هذا بيخرب بيتنا ..
حازم يحاول أن يكتشف الموضوع :شكل الموضوع كااييد
فهد :أسمعوا أنا صح دايم الغلطان وأنتم عارفيني أني نصاب وألعب على الناس بس هالرجال الله الشاهد أني مالعبت عليه
وهو اللي ورطني معه واللحين بيورطني زيادة ويبي شي ماهو منه حقة وهو تنازل عنه من مبطي ...
معتز:بابا أول مرة أشوفك تتكلم بطريقة مقنعة ..أنا الصراحة أقتنعت ..
عيد :أنا باقي عندي شك أكيد أنك نصبت عليه..
صلاح :والله أنك تسذاب مقطع أربع لوتقولي الشمس صفراء ماصدقتك...
عيد يغشى عليه من الضحك فقد أعجبتة عبارة العجوز الأخيرة ...يرفع يده ليظربها بيد العجوز ...
عيد :والله أنك ياعمي ذكي طالع علي ماينلعب علينا ...
فهد :أنقعلوا ماعلي منكم أهم شي ولدي معتز مصدقني ...
حازم :أسمع أبوي بقولها لك صريحة نصبت على الرجل سرقت فلوسه بيعته بيته مالي شغل بكل هذا اهم شي نصباتك ذي ماتأثر على أخواني وخواتي ولاعلى البيت واللي غيرة يصطفل ..
يقف ليغادر المكان بعد أن حمل كتبة غترته ونظارته الشمسية ..
صلاح بتبرم :إلا ياقليل الخاتمة ماذكرتني ولا أنا ماهميتك ...
تدخل عليهم سارة وهي تغني وتتمايل على الأنغام :ططططط طفشانه
عيد يشاركها الرقص:زززز زهقانه ..زهقااانه ...
سارة :ملانه ملانه أناا مليت أبي هيووونة ..
عيد :اعجبتني على السجع ...
زيد يخرج من المطبخ وبيده تفاحة يأكلها :بابا ابي أسكريم ..
فهد :ياشين أزعاج البزران كنت مرتاح منه
صلاح :لو متزوج وجايب لهم أم
زيد :أبي أسكريم ..
عيد :بابا عندنا ولد أسمه أنس جدته عايشة معهم يعني ماعندها زوج ليه ماتتزوجها ..
زيد يسقط التفاحة من يده :أنا شفت جدة أنس تشبة العجوز اللي بكليب ديانا ياعيبووو ..
فهد :أخص يالورع حتى أنت تعرف ديانا ...
زيد :لاتتزوج جدة أنس مو حلوة عمو صلاح أحلى منها ..
عيد بسخرية :يعني يتزوج عمو صلاح أحسن له ...
العم صلاح يستشيظ عضباً ويلوح بعصاءة :أيااا قليل الخاتمة يالووووصخ يالعاق ...
فهد بغضب مشابه :انقلع عن وجهي يالسلقي هذا كلام تقول لأبوك وعمك ...
عيد الذي أبتعد ليجلس على السلم :ترى أعلم هيونة ...
فهد يحذفه ببيالة الشاي التي ترتطم بباب المطبخ وتسقط متحطمة:شف سلقي ولد ***** يهددني بأخته...
صلاح :عيالك عااااقيين مافيهم خير طالعيين عليك ..
فهد :عمممي ..
صلاح :أنا صادق ماكان فيك خير لا لأبوك ولاجدتك ولا لي ...
فهد بتفاجىء:أنا وش سويت ..
صلاح :وش ماسويت ..ناسي ذهب جدتك اللي سرقته ..
فهد الذي تذكر مصيبته للتو :كنت طايش ..
صلاح :وأبوك شايب طايح يترجاك تحججة مات وهو ماحج ..
فهد :حججت واحد عنه
صلاح :تسذوووب مقطع أربع ..
فهد :أنت ليه ماتصدقني ..
عيد يقلد العم صلاح :لأنك تسذوب ..
فهد :لعنة الله عليك يا**** الوالدين ...قسم بالله لو ماني متكسر لأقوم وأجلدك ..
معتز:علم عليه هيونة تظربة ..
سارة :هيونة بس فالحة تظربني بس التوأم ماتقولهم شــي ...
زيد :حتى انا تعاقبني تحرمني من الأكل ...
العم :ولانسيت يومك صغير أذا ظربك أبوك قمت تقول عنه بالحارة أنه يشرب خمرة ..
زيد بصدمة :تقول عن أبوك سكررران
سارة بحزن :مسكين جدي ..
معتز :بابا أنا تعديت حقوق المعقول بتعذيب جدي ...
عيد :أنا أحس أني طالع عليك ...
فهد :تخسى تطلع علي يالعاق ...
عيد :قلت لك طالع عليك ....
فهد :أنقلع عن وجهي لأفجر فيك ..
معتز :بابا حرام
فهد :حرمت عليك عشيتك أنقلعوا عن وجهي ...
العم صلاح :قلت لك تزوج ماسمعتني ...
فهد :ذولي سلق ماتنفع فيهم التربية ..
العم صلاح :الأم غير ..
فهد بضجر من فكرة الزواج:أمهم ماربتهم ..
العم صلاح :الله يرحمها مسكينة بكماء كيف بتربيهم ..
سارة تغادر المكان وهي تبكي بعد سماعها حديثهم الجارح هي لاتعرف أمها إلا من صور ولكن لاتحب أي حديث سيء عنها ...يلحق بها زيد بعيون باكية ..
صلاح :هذي وش فيها فتحت فمها ..
معتزقالها غاضباً وهو يغادر المكان :ليتك أنت صكيت فمك ..
عيد بألم:مايخلي أحد من لسانه لاحي ولاميت ...
العجوزان مصدومين من غضب الأطفال المفاجيء
فهد:حنا وش قلنا عنها
صلاح :والله عيالك ممسوسين ماهم صاحين ...
فهد :فكه من وجيهم خلهم يزعلون زعل جدي ..
صلاح :لاتتكلم عن أبوي ..
فهد بدهشة :وش قلت أنا ...
صلاح :أنطم صادقين عيالك محد يرتاح من لسانك لاحي ولاميت ...
غادر العجوز لغرفته وفهد يصفق كف بكف لايعلم لما الجميع غضبوا منه ...
,,,,,,,
يصحي على رائحة عطرها وشعرها يداعب وجهه وصوتها المزعج يطرق طبلة أذنة ..كانت منحنية عليه تهز كتفه لتوقظه أجبارياً..
حازم بغضب :وش فيك الله ينكد عليك ..
هيونة تجلس بجوارة على السرير:أصحى بكلمك ..
يجلس بعينية المغلقة وصدر عاري :وش فيه خير ..
هيونة :أفتح عيونك بكلمك
حازم :ياشيخة انقلعي بتطيرين نومي ...
هيونة تصرخ به :أفتح عيونك ...
حازم يفتح عيونه بغضب :وش تبين
هيونة :بقولك عن دوامي بعدين ليه نايم بدري ..
حازم :أول مرة أدري أن ساعة وحدة بدري ..
هيونة تصمت لاعذر لديها هي لم تهتم بالوقت ..
حازم يتأفف :وش فيه دوامك ..
هيونة :هذا ولد الأمام معنا بالمحل..
حازم :من هوو
هيونة :زاهد ..
حازم :الله يقلعه ضاقت إلا بنفس المحل ..
هيونة :أنا ماهمنني بس بشورة تقول بكرة بيطلع علينا كلام
حازم :أحسب عندك سالفة خليه يفتح فمه عشان أقطع له لسانه وأعلقه برقبته ..
هيونة تنفجع من مجرد تخيل حدوث ذالك :أنت كيف بتصير دكتور وأنت عنيف كذا ..
يتلحف غطاءة ويعطيها ظهره :أنقلعي بناام ..
هيونة تظربة على ظهره:طيب نام يالدب القطبي ...وبعدين ألبس فانيلة وش عندك بس متفصخ ...
حازم :أنا شكلي بصير أنام عريان كلش عشان ماتدخلين علي تصحيني من النوم ..
هيونة بصدمة :ياووووصخ يامنحللل هذا كلام تقوله لأختك ...
حازم :بررررررررى ..
تخرج وتغلق الباب خلفها ..تقطع منتصف الطريق تعود لتفتح باب الغرفة والأضاءة وتفر هاربة ...

نتوقف هنا


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 20-04-2014, 02:44 AM
عاشقـة ديرتها عاشقـة ديرتها غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله
رغم عدم رضاي على عدم وجود ردود على الجزء السابق ولكني طرحت جزء جديد ولست واثقة بأني سأكرر هذا مرة أخرى ....


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 20-04-2014, 04:57 PM
قلب مربع قلب مربع غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


روايتك الاولى ممتعه وحلوه
ان شاء الله تكون هذي احلى واحلى
بس حبيبتي كثري الوصف او تعابير الموقف
مثل / حازم بصرخه : < كذا ><"

ننتظرك بالبارت الجاي
متى مواعيد البارتات ؟
تسلم يدينك

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي

الوسوم
حب لايغتفر , رواية عائلية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
أول خطيئة في التاريخ أسداوي مواضيع عامة - غرام 2 24-02-2013 11:03 PM
متى يكون النجاح خطيئة ؟ ابو عبدالملك222 مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 8 18-10-2011 10:19 AM
خطيئة الحنين ! تركتك وخاطري فيْك قصص - قصيرة 4 25-02-2011 06:07 PM
خطيئة قلب عظمى خطيئة جاهلية خواطر - نثر - عذب الكلام 29 12-06-2009 05:34 AM
خطيئة النسيان الاحـــــ طائر ـــــزان شعر - قصائد - قصايد - همس القوافي 29 25-07-2007 03:58 AM

الساعة الآن +3: 05:50 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1