اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 221
قديم(ـة) 12-08-2017, 10:26 PM
عاشقـة ديرتها عاشقـة ديرتها غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها انثى كلاسيكيه مشاهدة المشاركة
السلام عليكم و رحمة الله .. الروايه رائعه و افكارها غريبه جدا ..
حازم شخصيه تقهر و حبه لهيا عجزت ابلعه ياخي كيف يحب وحده تربى معها معليش شي مقزز

اما هيا فهي شخصيه مستفزه لابعد حد و مافيها و لا ايجابيه الا خوفها على اخوانها و احتوائها لهم

عالعموم لا فائده من التعليق و الكاتبه على مايبدو غاضبه 😂💔
انا قارئه جديده، قرات الروايه اول نزولها قبل فتره طويله و توي امس رجعت اقرا التكمله و اتذكر الشخصيات
وتوي انهي الاجزاء

يعني ياعزيزتي كل واحد و عذره في ناس توها باديه تقراها و لا انهتها مو مثل الناس الماشين معك اول ب اول

عالعموم براحتك نزلتي الباقي او مانزلتيه هذا شيء يرجع لك ومانقدر نفرض عليك شي ..لكن بصراحه شي يقهر للي مثلي جدد لسه بادين فيها

لو اني داريه ماقعدت من امس اقرا و اتحمس عالفاضي .. في ناس تقرا لكن ماعندها اسلوب التعبير او النقاش و فيه ناس ماسجلت بالمنتدى اساسا
عمر الردود ماكانت مقياس لنجاح الروايه .. بالتوفيق للجميع
ماراح أعلق على ردك بس بماأنك جديدة عطيني أكاونتك أضيفك لو كنتي متابعة معي عرفتي سبب غضبي شهــرين نزلت فيها 16 بارت ألتزام مستمــــــر والردود أشحذها شحذة ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 222
قديم(ـة) 12-08-2017, 10:28 PM
عاشقـة ديرتها عاشقـة ديرتها غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها rickytoka مشاهدة المشاركة
السلام عليكم كيفك عشووقه حبيبه قلبي بالعكس روايتك من اجمل الروايات اللي مرت علي بس وربي ذي الفتره ضغط مو طبيعي بجدولي
غير كذا صراحه صرت اخااااف اتعلق بالروايه والكاتبه تنقطع وغير هذا كلو المنتدى اكتر من مره اكتب الرد ينمسح
اللي عاجبني بالروايه بتناقش قضايا كتير مثل التفكك الاسري... العنصريه... حاجات كتيره ولاتخلو من الحبكه الدراميه اتعودت بحياتي كل مااقرا شي اطلع العبره منو
روايتك جميله لانها حققت هالنقطه عن نفسي استمتع وانا اقرا وربي انو مسطله وتعبانه بس زعلني زعلك
وماحبيت اتجاهل هالشي لان حقك انو حد يقدر تعبك ليا تعليق بالشخصيات باذن الله
انت مبدعه استمري وماعليكي من قلة الردود صدقيني اكتر البنات صارو يخافو من عدم اكمال الروايه
انت عسل وكاتبه محترفه احنا معاكي للاخير محبتك واختك في الله ريكي
أترددت أضيفك أولااا بس عشان أثبت لك قد ايش أنا احترم اللي يردون علي ويعطــوني من وقتهم أرسلي أكاونتك على الخاص وأضيفك ماعندك أرسلي أيميلك ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 223
قديم(ـة) 12-08-2017, 10:29 PM
عاشقـة ديرتها عاشقـة ديرتها غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


تسجيــــــل خروج ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 224
قديم(ـة) 12-08-2017, 11:13 PM
Rickytoka Rickytoka غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها عاشقـة ديرتها مشاهدة المشاركة
أترددت أضيفك أولااا بس عشان أثبت لك قد ايش أنا احترم اللي يردون علي ويعطــوني من وقتهم أرسلي أكاونتك على الخاص وأضيفك ماعندك أرسلي أيميلك ...

احترم رأيك انك ترددتي او لا بس انا بريحك يسعدني ان كنت متابعه حتى لو بصمت وحطيت بصمتي
بالرواية واعتبري ردي تقدير لجهدك مو مشكله مو لازم اكمل قرائتها انا اعفيك من ارسالها ليا .. بالنهاية الرواية روايتك دمتي بخير ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 225
قديم(ـة) 13-08-2017, 12:25 AM
صورة المها النجديه الرمزية
المها النجديه المها النجديه غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


السلام عليكم
أنا ترددت قبل ماانزل الرد لأني وبكل صراحه قارئه غير منتظمة بالقراءة يعني اقراء البارت بعد نزوله بأسبوع أو أسبوعين أويعني بارتين أو ثلاث مع بعض حسب الفضاوه أو المزاج ومستحيل انزل رد الا يليق بالكاتبة أو ماانزل خير شر أنا نزلت الرد عشانك وتقدير لك

وأتقبل وجهه نظرك وعتبك على قل الردود وعدم تقدير جهدك وبالنهاية هذا قرارك بالتوفيق لك عزيزتي
بس حابه أقول ان روايتك جميله جدا وناجحه و وحتى لو قل عدد القرّاء والردود لان وبكل صراحه اغلب الروايات اللي مشاهدتها عاليه وردود كثيره للأسف قمه في التفاهه واغلب القرّاء مبزره ومراهقين
يعني لاتزعلين على روايتك يكفي بس انك تنازلين شي جميل وراقي ولاتزعلين على قراء مثل هذولاء بالنهايه مايصح الا الصحيح والزين بيثبت نفسه

وارجع وأقول هذا قرارك بالتوفيق لك عزيزتي
ودي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 226
قديم(ـة) 13-08-2017, 03:35 AM
aloo aloo غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


والله رويتتتك تجنن وقمه في الابداع والله اني احبك مره وحب رويتتك وانا متابعاك من خلف الكواليس والله يوفقك ياقلبي وارجعي لان والله نحبك ❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 227
قديم(ـة) 15-08-2017, 01:27 AM
SA.M SA.M غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


عزيزتي عاشقه ديرتها

انا عضوه جديده ف المنتدى لكن  متابعه لج من البدايه 
" و في ناس كثير مثلي تتابع عن بعد🙂 "

 أحب اهنيج على الموهبه اللي عندج
روايتج مميزة جدا و غربيه فنفس الوقت😍
التجديد هذا اللي ندور عليه هالوقت👏🏻👌🏻 لأن للأسف اغلب الروايات صارت تتشابه نفس النمط نفس الفكره لدرجه مملة جدا☹
صار الكل يكتب لمجرد انه اراد الكتابه😕
نادرا ما القى روايه تعجبني و تجبرني ان استمر ف متابعتها و اتحمس لها
لقيت هالشي فروايتج صرت انتظرها على نار 🔥😍
 كل مره اتخيل شبيصير اتفاجأ بأحداث م خطرت عبالي و هالشي يعجبني 😍

أتمنى آنج تستمري ولا تسمحي لأي شي يأثر عليج🙏🏻
ادري ان هالشي صعب عليج
انا واثقة أنه كثير ناس تتابع روايتج بس كل شخص بطريقته 💁🏻
حرام هالابداع ينحصر على ناس معينه فالانستقرام أو الايميل بهالشكل انتي تظلمي نفسج🤦🏻‍♀
وانا ضد انج تختصريها بتكوني هضمتي حقها و حق شخصياتها😓

في كثير كاتبات أو كتاب بشكل عام صار لهم هالشي اللي صار معج تدريجيا راح يزيد التفاعل أن شاء الله و في روايات بعد م تكتمل تنال إعجاب كبير جدا😇  
القراء هالفتره لاحظت انهم يفضلون الاتجاه لقسم الروايات المكتملة  تجنب للأحباط😣
بسبب زياده الروايات الموجوده  فقسم الرويات المغلقه لعدم اكتمالها
صراحه انا جربت هالشعور كثير و هالشي يقهر☹😫
في روايات وجودها هناك ظلم كبير 💔
بعضها لأسباب سخيفه 😤و البعض لأسباب مجهولة😪


أتمنى تفكري مره ثانيه و تتحدي نفسج و تكمليها مثل م بديتيها  و بنفس الأسلوب الرائع🙏🏻😣
عشانج❤ و عالاقل عشان الأشخاص اللي تتابع من البدايه و متحمسة لتكملة 🙂💔
 
وانا شبهه واثقة انج بتلقين الناس اللي تقدر هالفن 💕  

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 228
قديم(ـة) 15-08-2017, 05:21 PM
عاشقـة ديرتها عاشقـة ديرتها غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يسعد مسائكم .. عودنا بعد عتب بسيط ..وبعد ماحصلت على وعود كثير بالردود والمتابعة أتمنى تكــون حقيقية ...
شاكرة لكل اللي تفاعلوا معــي وراسلــوني وسعيدة جداً بكل القراء الجدد اللي خرجوا من خلف الكواليس ...
نــزل البارت الواحد الأربعون قبـــل يومين عالأنستقرام وبضيفه هنا ...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 229
قديم(ـة) 15-08-2017, 05:22 PM
عاشقـة ديرتها عاشقـة ديرتها غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


الحادي والأربعون ...
توقفت عن ماتفعله وهو تصفيف شعــر أحد الزبونات تعمل هنا من ثلاثة أيام أخبرتها نور أن مكان عملها يحــتاج لعاملات متدربات خلال فترة الذروة المقبلة ولم تتوانى عن الألتحاق به بماأن لها خبرة سابقة بالعمل بالمشـاغل النسائية ...أعادت أدخال تي شـيرت المحل الأسود والذي يحمـل أسمه داخل بنطالها الجينز ...
الزبونة بتبرم :وش فيك وقفتي كملي شغلك بطلع ...
هيونة بأنزعاج :طيب لحضة خلي شعرك يبرد شـوية حشى كأنه أسلاك كهرباء صلخ لي يدي من حرارته ...
الزبونة :اقول خلصيني ولانادي لي المديـــــرة ...
هيـونة وهي تتذكر المديرة التي أكتشفت لسوء حظها حين أتصالها بفجر لتخبرها أن تأتي لمحل عملها وتقوم ببعض الخدمات لتخبرها أنها ليست حمقاء لتأتي لصالون سلفتها أي زوجة فيصل شعرت وقتها أنها مطاردة من عائلة بدر :طيب يالله الله يعيني على هالأشكال ...
الزبونة ترتخي بجلستها :أيه ماتجون إلا بالعين الحمــراء ...
هيـونة تهمس لنفسها :العين الحمراء اللي تحرقك أن شاءالله ...
رن هاتفها تلك اللحضة لتتوقف عن عملها وتبتعد للرد عليه تحت نظرات الزبونة الغاضبة ...
هيا ترد على المتصل المزعج والذي لم يتوقف رقمه عن الظهور على شاشة هاتفها منذ مغرب هذا اليوم:أستاذ بدر لـوسمحت أنت جالسة تضايقني بالتـلفون رسمياً وأقدر أشتكيك .....
بدر بحلم لاحدود له :إذا مابغيتي تنرفع عليك قضية قذف لهيام وبشهــود فجـر زوجة ولدي وأختها تجينــي اليوم ..
هيونة التي حل على سمعها كلامة كصاعقــة ,, تباً فجر الواشية مالذي فعلته بهـا لقد دمرتها للأبد ... هل سيبتزها بدر الآن ولكن مالذي يريده منها ؟؟؟
كلا ليس ذالك !!! ..هل سيجبرها على الزواج من حازم الآن تباً للسانها لقد أخبرتها بشـورة أنها بالأخير هي من ستدفع ثمن تهورها وسيكون ثمن كبير جداً ...
صعدت الدرج وهي تطلب منه أن يبقى معها على الخط وقفت أمام باب أحد الغرف وطرقته ودخلت إلية مباشرة ...
جوانا التي تعمل على أحد الزبونات الخاصات :العمى شو قلة الزوق هيدي ,,بنتي شوبيك داخله علي هيك ...
هيونة تمد لها هاتفها مباشرة :أمسك مرة ولدك خلها تسمح لي أطلع وتوعدني ماتطردني ...أمسكـي كلمي دكتور بدر ..
جوانا بعدم فهم :شو بدر مين ,,,العمى شو بتحكــي أنتي وألتقطت الهاتف منها :أهلين عمـي لك تؤبرني منيحـة كيفك أنتا ,,طيب من عيــوني هلى ببعثها مع سـواقي ... مع السلامة ..
جوانا تعيد لها هاتفها :وش علاقتك أنتي بحماي ...
هيـونة بلؤوم :ماتدرين يعني بصير عمتك الجديدة ..ولا أنتي وش عرفك بكلامنا أقصد بصير مرات عمك ...
جوانا بتجاهل لكافة حديثها :أطلعي سواقي حينتظرك برى ...
هيـونة تبتعد بتوتر تذهب لغرفة أنتظار العاملات وتلتقط عبائتها وحقيبتها وتمر قبل خروجها على نور التي تحضر معها كل يوم وتغادر معها لتخبرها أنها ستخرج الآن ...

***
من جهـة أخرى أنتظر لثلاثة أيام حتى يتدارك نفسه ويهدي أعصـابة منذ علم بفعلتها قبل ثلاثة أيام كان ذالك الفجــر صاخب للغاية بداية بحديثة مع هيام الذي بتره دخول فيصل وخالد الغـاضبين والسبب زواج شهاب والذي وشت خبره لهم لبنى المتلصصة على الأحاديث من خلف الأبواب ...
كان فيصل أعتراضة على الزواج جملة ً وتفصيلاً كانت من تكون العروس ..خالد يعترض على هيا بذاتها وأخبرهم بفجاجة أنها قد قذفت هيــام على مسمع من زوجته وأختها وصديقاتهم وفعلت ذالك من قبل أمام نايف ووالدته وزوجته ...
لقد وقع عليه الخبر كصاعقة وشعر أن الأرض تميد به ..ولكن هيام سارعت لتسندة وهي تخبـره أنها تعلم ولاأعتراض لديها بل عليهم أن يستغلوا الأمر ليضغطوا عليها فيـــه ولكنه يعلم أنها صدمت بالخبـر مثله لقد درس وجهها جيداً لأنها كانت مقابلة له ... ولكنها لم ترد أن يكون بمحل ضغط ومفاضلة بينها وبين شهــاب ...ولأنه طلب منها من قبل أن تقف معه بهذا الموضوع حتى دون أقتناعها فقد أستمــرت بعمل ماأراده منها لا ماأرادته هي ....وباليومين الماضيين أستمـرت بالضغط عليه لمقابلة هيا وتهديدها وكأنها تريد الأنتهاء من هذا الموضوع الذي أرهقها أما هو فالأرهاق قليل على مامر به كيف يقبل فتاة تلك كزوج لأبنه ماذا لو قـرر شهاب لاحقاً الأستمــرار معها ,, كيف ستكـون تلك أم لأحفـادة ,, هيام أخبرته ان بأستطاعتهم تربيتها من جديد وتهذيب أخلاقها السيئة ولكن كل هذا لم يساعد على تقبله للأمر ...
أنفتح باب مكتبة بعد عدة طرقات على بابة لتدخل هيـام وتلك خلفها متبرمة :كيف تجيبوني لبيتكم أنا متهاوشة مع حازم تبغون يشوفني جاية لبيته الجديد ...
بدر بحزم :هيا ماأبغى أسمع صوتك لو سمحتي شغل الغباء والكوميديا اللي شغالة فيه مالي خلق أسمعه اليــوم ...
هيا التي تفاجئت ببدر الغاضب جلست حيث أشارت لها هيام ولم تفتح فمها بحرف لأنها كانت خائفة حقاً ..
بدر يرفع أصبعية السبابة والوسطى :ماعندي أي خيار ثالث أختاري بين ثنين تتزوجين شهاب ولا تدخلين السجن ...
هيا تفتح فمها لتتحدث ولكن هيام تقاطعها :العروض مثل ماقلنا لك قبل بيت وراتب وسيـارة وشي أضافي جديد صح شهـاب ماراح يكون هنا بس حنا بنبـقى هنا فوق راسك ..يعني تحترمين كونك زوجة ولدنا خبالك والغباء اللي ماشية فيه مانبغى يستمــر بعدين ...وأسمعك فاتحة فمك بكلام عن أي وحدة أعرفها ولاماأعرفها ماراح أتوانى عن شكــوتك صدق ....
هيـونة بقلق من هجومهم لم يكـونوا هكذا بالمرة الأولى كان بأمكانها الأخذ والرد عليهم ولكن هذه المرة يبدون مخيفين وحازمين بأرائهم ومن يومين فقط أكتشفت عدة مصائب فهد بسجن ومحمد مختفـي منذ 15 رمضـــــان وأخبرتها سـولاف بأتصـال أن أخيها ذهب لتبليغ عنه مما أثار الرعب بقلبها ...
هي الآن وحدها حقاً بدون رجال ...
هيونة بمحاولة لتملص وربما هم من يتراجعون لو علموا بالأمـر :طيب أبوي بسجــن عليه ديــون ...
بدر يسترخي بمكانه هذه أشارة مبطنة للموافقة يبدو أن هيام محقة حين يضغطوا عليها بقضية القذف ستخاف وستقبل لامخرج آخر لديها :عندي خبــر فهد تحت عيـوني من زمان بخيره بين ديـونة وتزويجك لشهاب ومتأكد بيخـتار ديونة عليك ...
كان غاضب منها جداً لذالك أراد أن يؤذيها بحديثه هذا ...
هيا من جهتها فهمت أنه يريد أن يزعجها ولأنها خائفة من بطشة صمتت ولم ترد عليه ..
هيام حين أستشفت الموافقة من صمتها :حلو أتفقنا كذا أبوي بيخلص الأمور مع أبوك ووقتها نقــول مبـروك ...
بدر يتلاعب بقلم بيده :قبل العيد أن شاءالله بتكــونون عاقدين وأموركم بسليم ...
هيونة بأندفاع :بس مثل ماأتفقنا ماأبغى أشوف وجهه ..واللحين طلعــوني هنا مثل مادخلتوني بدون ماأشوفة أيوة وصح وعقد البيت اللي بيكون بأسمـي أبغاه قبل العيـد ...
بدر بأريحية وأخيراً سيرتاح قليلاً من جهة شهاب:البيت تم شراءة وبكرة بيتفرغ صكة بالسجل العــقاري ...راح تستلمينة بعد مايتم عقدكم ...
وأشار لها بيده لتخــرج ..
خرجت غاضبة لاتكاد ترى أمامها لقد حفرت قبرها بنفسـها ...شتان بين أول مرة طرحوا لها المـوضوع وكيف بدر كان يحاول بشتى الطرق أن يكسب رضاها ويحصل على موافقتها واليـوم يعاملها كنكرة وكأنه يتفضل عليها ...
هيونة لهيام :ماأبغى أرجع بسيارة مرة ولدكم عطوني سيارة ثانية ..
هيام التي لاتعلم عن أي سيارة تتحدث :أنتي جاية بسيارة فجر !! ..طيب اللحين أرسلك بسيارة من البيت ...
هيونة بأنزعاج وهي تعيد ترتيب نقابها على أحد مرايا المدخل :لا ياحظي سيارة جوووانا وسيئة الذكر الخاينة لاعاد تذكرينها لي ...
هيام بأندهاش :وأنت وش جمعك بجوانا ...
هيونة بعدم أهتمام :سالفة طويلة بس أنا اشتغل معها بالصالون ..
هيام التي أنتبهت لكلمة معها وليس عندها ضحكت بسرها على تباهيها الأحمق وكأنها لاتعرفها جيداً :سؤال واحد بـــس
ليش أنا ..؟؟!
هيونة بقلق وندم :هيام حلفتك بالله تسامحيني أنا والله ماأدري كيف لساني زل ذيك الزلة وبنفس الوقت أدري كنت بنتقم من نايف وأشوه سمعته ولأني ماأعرف عنه شيء سيء كذبت ذيك الكذبة ... والله أنا عارفة أني جبت العيد وقذفتك وأنتي غافلة وزاهد زوج بشورة قالها أن عقابي عند الله كبير لو ماتبت وسامحتيني بس والله شيطاني وزني ذيك الساعة أنتي ماتدرين كيف حياتي أنا وأبوي وكيف أنصدمت بجدتي وعماني منها وحياتهم اللي ماهي بعيدة عن حياتكم وحنا نأكل الخبز الناشف يعني لاتلوميني كثير ترى نص اللوم على الحياة اللي سوت فيني كذا ...
هيام التي أصيب بالصداع من تنقلها السريع من موضوع للأخر رغم أن قلبها الخائن قد دق حين ذكرت أسمه أذاً كان عمها لقد أستغربت اخر مرة حين رأتهم معاً ولكن لم تتسائل حتى بينها وبين نفسها عن مايحدث بينهم لأنها أصبحت تجاهد نفسها حتى لاتفكر فيه أبداً بعد ماحصل معها ,,خالد أيضاً قد قال ذالك حين كان يشرح لأبيهم ملابسة الأمور :والله ياحبيبتي ماراح أسامحك لين تحققين شروطنا ولين أشوف منك ندم صادق على ســواتك ...
قاطعهم دخـول طراد من الباب الذي كان يقفون قربه ..
هيونة التي فزعت :بسم الله..الحمدلله حسبته حازم ...
بسرعة هيوم وين السيارة التي بتوديني ....
وخرجت قبلها ..
طراد متكتف لهيام :يعني سويتو اللي بروسكم ...
هيام ترفع يديها علامة الأستسلام :والله هذي رغبة الطرفين أنت طلع نفسك منها ولاتخاف ماراح نلومك بعدين أنك ماأنقذتنا من سوء أختيارنا ..
زفر وأبتعد من أمامها لقد حذرهم لم يكن صاخب كفيصل ولا ذو حجة كخالد الذي كان محمل بالدلائل والبراهين أنها لاتنفع لتكون زوجة لأبنهم ..رغم أن بدر قد أخبرهم أن حتى زوجاتهم لايرتقين للمستوى المطلوب بزوجات أبنائة وهذا ماحول وجوههم لحمراء مسودة من شدة القهر والغيض الذي شعروا به لمجرد المقارنة ..هو أيضاً يشارك أبيه نفس الرأي .. لايمكنهم منع شهاب من فعل مافعلاه هو أيضاً له الحق بأختيار زوجته ...
طرق على باب غرفة والدته ودخــل كانت جالسه بسريرها كالعادة ولكن هذه المرة بيدها كتاب تقرأه ...
طراد يطبع على رأسها قبلة ويجلس جوارها :كيف القمر اليوم ؟؟!
أم فيصل بضحكة ضعيفة :قمر الله يرحم القمر وانا أمك اللي أنا بصير مثلة ...تصمت قليلاً لتردف :شفت أبوك وش بيسوي ..!!!
طراد يتردد قليلاً لايعلم عن أي خبر ستتحدث فهي أحيان ستذكر خبر قبل عشرين عام كخبر يحدث اليوم:لا يمة وش سوى ...
أم فيصل تمسح دمعة شقت طريقها بين تجاعيد وجهها :بيسفر ولدي برى أنا توني لقيته وهو بيحرمني منه مرة ثانية ...
طراد يحتضن كتفها ويطبع قبلة جديدة على رأسها :بيسافر يدرس يايمة وأنتي بوديك له متى مابغيتية ...
أم فيصل بحزن:قصدك كل ماتذكــرته .. وهو مايبغاني أمس أرسلت له عشر مرات ماجابه لي إلا بدر وشكل ساحبة بالغصب ..
طراد يلعن بنفسه ذالك المراهق المزعج المعتد بنفسه ويلفق كذبة جديدة :لايمة هالكلام مو صحيح شهاب يحبك لأن ماعنده أم غيرك أنتي الوحيدة اللي يحبها حتى أنا مايحبني عشان أوسم منه بس أنتي يحبك وكل يوم يجيك وأنتي نايمة بس هو مايعرف يعبر عن مشاعرة ..
أم فيصل ترفع يدها لتتلمس عارضية أبنها الصغير قد شب أصبحا رجلاً في غفلة منها لقد كان طفلها الجميل المشاكس كان متعب شقي متى أصبح رجلاً ياءالله كم مضى من السنين وهي بغفلة عن حاضرها توقفت عن ماتفعل وعادت لكاتبها ...ليجلس طراد يتأملها عدت دقائق قبل أن ينصـــــرف ...
أغلقت الكتاب وبدأت تحدق بالفراغ لاجدوى من عيشها هي محرومة حتى من العبادة لاتستطيع الصيام وتفوتها الكثير من الصلوات بسبب تأثير أدويتها ليتها تنام نومتها الأبدية لترتاح وتريح أبنائها وزوجها الذي قضى نصف حياته في تعب وهم بسببها لاتستطيع أن تلومه حتى على ماقرر لشهاب هو بالتأكيد أدرى بمصلحته من أم لاتعرف أيام الأسبوع من بعضها ولاتفرق ساعات النهار من الليل ..
أغلقت عينيها وذهبت بنومه تمنتها أبدية ....
***
ألصقت الملاحظة التي تطلب فيها منه أن يقلها لصديقتها على ثلاجة المطبخ كما أعتادت في اليومين الماضيين ..
زاهد من جهته يلتطق الملاحظة ليرفع صوته لها وهي تخرج مسرعة من المطبخ :ماراح أوديك مكان قري في بيتك وشوفي أشغالك وصــلي لك كم ركعة أحسنلك من الهذرة مع هيا والغيبة والنميمة اللي بتطلع منها ..
تعود له لتقف متكتفة منزعجة ..
زاهد يتعداها بعد أن نقر على جبهتها :أزعلي لين بكرة فستان مشخلع مو واضح راسة من رجلة ماراح تلبسينة بعرسك ولابجنازتك ...
بشورة تركل الأرض بقهر :أنت لئيم مزعج أناني كل شي ممنوع صديقتي ممنوع أروح لها ملابس ممنوع أختارها على ذوقي صرت سبية مو زوجة ...
زاهد الذي أخذ مكانة بالصالة وفتح هاتفه ليعبث فيه :فكري فيها مثل ماتبغين مو بطريقة هذا تحصلين على اللي تبغينه آسف لأني مو ديوث يرضى لزوجته تستعرض بجسمها قدام اللي يسوى ومايسوى ...
بشورة بقهر :قدام حريم أنا بتزوج مرة وحدة بعمري نفسي ألبس فستان على ميزاجي ...
زاهد :قلنا لاا لتعبين نفسك معي الفتسان اللي حاطة عينك عليه لاا أطلبي أي واحد ثاني لو بعشرة آلاف بأخذة لك هذا لاا ...
بشورة تتركة وتذهب للغرفة النوم التي أصبحت مشتركة بينهما وتغلق على نفسها زفرت بحنق ماذا تفعل لتقنعه أن رغبتها بهذا الفستان جنونية ولاترى نفسها إلا فيه ..تذكرت أقتراح هيونة أن تطرح مشكلتها على أحد المعرفات على الأنستقرام المختصة بالمشاكل والحكايا والأسرار النسائية ,,وأخبرتها أنها تحل المشاكل التي تطرح بمثل هذه المعرفات وتساعد النساء المسكينات بمشاكلهن مع الرجال الظالمين ,,,
وحينها أخذت قرارها أن لاتراسل تلك المعرفات أبداً فأي مساعدة ستجدها من أشخاص وهميين يختبئون خلف المجهــول وهيونة خير مثال على أن لافائدة منهم فهي لاتستطيع أن تدير حياتها بشكل صحيح حتى تساعد الآخرين بمشاكلهم ....
توقف عن تظاهره وترك هاتفه بعد دخولها للغرفة والأغلاق على نفسها ,,تنهد بتعب لايريد أن يحاصرها ويعقدها وهم في بداية حياتهم ولكن فستان الزفاف لايمكن يخرج من جسدها الكثير حتى أن الجزء الأسفل من بطنها وسرتها يظهرهما ولايعلم مالحكمة من ذالك .. أما الشيء الأخر صديقتها هيا فأي عاقل سيسمح لزوجتة بأبقاء علاقة بينها وبين صديقة كتلك وخصوصاً بعد الخبر الأخير الذي زفته له
هيا ستتزوج من أخيها الســـــابق ...هل جن البشــر وأصبحوا يعشـقون مخالفة الفطـرة والحياة الطبيعية ....
لاشأن له بهم ليفعلــوا مايشاؤن ولكن زوجته لايستطيع أن يتركها بعلاقة مع فتاة كتلك ...

***
بعد عدة أيام ليلة العيــد تحديداً خرج من دوامة متأخراً وتذكر زكاة الفطر التي عليه أن يخــرجها قبل الفجـر وهو بتلك الأفكار تذكـر أبناء أخية وكاد يوقف سيارته بشكل مفاجئ ويتسبب بعرقلة السير وهو يتذكر أنه لم يشتـري لهم كسوة العيــد كما خطط ياءالله كيف نسـاهم وسط ضغط عمله ..شعر بوجع وألم حقيقي بقلبة المساكين كم أراد أسعادهم بتلك الكسـوة ,,زفر بضيق ربما خيرة لهم ..رفع هاتفه مباشرة ليتصـل بهيونة ويصله صوتها الباكي :نايف أنا مشغولة بعدين أكلمك ..
نايف يقاطعها :ليش تبكين خير وش فيه ؟؟؟؟
هيـونة تنفجر بالبكاء :عمي بالمستشفى وأنا رايحة له اللحيــــن ...
نايف بأنزعاج من بكائها :أي عم ووين رايحة هالوقت الساعة 12 ..
هيـونة من بين شهقاتها :عمي صلاح خلاص أنا بالطريق اللحين ...
نايف يتلفت حوله للبحث عن مخرج يعيدة لطريقة الذي خرج منه :بأي مستــشفى ...
هيـونة تعطية أسم المستشفى ليغلق هاتفه ويحـول طريقة إليها ...
***
كان تركض بين ممرات المستشفـى الحكــومي حتى وصلت له يقف أمام أحد الأبــواب ...
هيـونة برعب حقيقي :وش فيه عمــي وش صار تكفى لاتقول مااات ...
أحمد يهدأها :لامافيه إلا الخير جلطة بالراس بس مرت الحمدلله ماعليه طيب بس شوي لسانة ثقيل كم أسبوع وبيرجع طبيبعي مثل قبل ...
هيونة تتكأ على الجدار خلفها وتجهش بالبكاء كادت تفقد عقلها حين وردها أتصـال غريب من أحمد ليخبرها أن عمها صلاح بالمستشــفى ياءالله لقد ذعرت بل أشد من ذالك شعـرت بشيء بارد يمشـي بعروقها وأقشعر جسدها ودارت الأرض بها لاتريدة أن يمــوت لاتريد أن تفقده صحيح أنه لم يكن مفيد لهم من قبل ولكن تريدة أن يبقى بجميع الأحــوال ....
أحمد من جهته لم يكن يريد أن يتصـل عليها ولكن صلاح أسر عليه فهو منذ استيقظ لم يفتأ يذكر له أن شاهد أخية ماجد وكان سيذهب إلية ولكن ماجد أخبرة أن يعـود للبيت فخلفة أطفال صغار بحاجة إلية وأن وقت رحيلة لم يحن بعد .. وأصر أن هذه وصية من ماجد وعليه أن ينفذها ...
هيونة تتدارك نفسها وتغالب شهقاتها :طيب بدخل أشوفه ...
أحمد :هو توه نام وبكرة العصر بطلعه ...
هيونة تمسح دموعها :بكرة عيد ليش مانطلعة اللحين ...أنت تشتغل هنا طلعة تكفــى ...
أحمد :محتاج يبقى تحت الملاحظة ماأقدر أطلعة وأجازف فيه ...
وتوقف عن الحديث وهو يشاهد رجل ثلاثيني شبة ملتحي قادم من بعيد وينادي على هيــا :من هذا ..لايكون هذا زوجك ..؟؟!!
نايف الذي وصل على الكلمة الأخيرة :ومن أنت ؟؟؟
أحمد يمد يده له وبسخرية :أنا عمها ..
نايف يبادلة المصافحة رغم عدم أعجابة بسخرية :وأنا عمها بعد ...
أحمد الذي فهم بثواني من يكون أخ فهد من والدته :هلا حياك الله ماعرفتك ..
نايف بتساؤل :كيف عمك اللحين ..
هيونة ومازالت شهقاتها مصاحبة لها :عمي أحمد يقول جلطة وبيطلع بكرة ..كيف بيجلس يوم العيد بالمستشفى أكيد بيعصب ويتعب أكثر أنا أبغى أطلعة ...
أحمد بأنزعاج من أصرارها :يابنت الحلال قلت لك لايمكن اليوم أنا بكرة العصر أطلعة ...
نايف :خلاص يالله ياهيا دامك تطمنتي على عمك بوصلك البيت ...
هيا تهز رأسها بأستسلام ولكن قبل أن تغادر فاجئها أحمد :مبروك الزواج معليش جت بهالظروف ..
نايف بأندهاش :متى تزوجتي ...
هيونة تتحسب بداخلها على أحمد الذي لاتعلم كيف يعرف ربما عن طريق فهد الذي مازال في السجن ولم يخرج بعد أو ربما عن طريق العم صلاح ولكنه على يبدو لايعرف من هو العريس وإلا لم يتحذلق هكذا ولأنها لم تعرف ماتقول :الله يبارك فيك مع السلامة ..
وأسرعت بالهروب وخلفها نايف وبهدؤ :مين تزوجتي ...؟! وأخوانك وين خليتيهم ..
هيونة بأرتباك :بس عقدت ماتزوجت ...
نايف الذي فهم تهربها من أخباره عن هوية العريس :مين تزوجتي .؟؟!!
هيونة تقف فجأة :شهاب ولد بدر ..
نايف بعدم فهم :شهاب بدر !!! ماأعرف أحد بهالأسم ...
هيونة تعود للأسراع بمشيتها وتخرج من بوابة المستشفى ...
نايف يشير لها بأتجاه المواقف حيث سيارته ويقلب الأسم برأسة لم يستطيع أن يجد وجه لهذا الأسم ..
كان تدور برأسه ثلاث وجية فيصل بدر ,,خالد بدر ,,طراد بدر ..من هو شهاب بدر ولما بدر سيزوج أبنه لفتــاة مثل هيا ..ربما لايكون بدر الذي يعرفة بالتأكيد ليس هو لم أعتقد أنه بدر مشعل المقصــود ...
يفتح السيارة من بعيد ويقترب بهدؤ ومازال يفكر بالأسم وبعد أن أستقرا بمقاعدهم :مين الرجال ماعرفته ..
هيونة بضحكة سخيفة :شفت ماتعرفه وأصلاً ماراح تقدر تتعرف عليه الليحن لأنه بيسافر برى يدرس ...
نايف مستغرب كيف شخص لديه مستقبل جيد ويكمل دراسته بالخارج يتزوج من هيا ربما خدعت ويكون شخص مدلل من عائلة تغطي على أخطأ أبنها بتزويجة من فتاة لايوجد شخص راشد خلفها ليسألها بعصبية :خلصيني من الرجال يعني تزوجتي واحد والسلام بدون ماتعرفين عنه شي واحد بيسافر برى يدرس ليش بيتزوجك أنتي ..
هيونة بتوتر :وأنا أقدر أزوج نفسي أبوي اللي زوجني وش فيك معصب وهو يعرفه زين ...
نايف بزفرة:ليش متوترة هيا لاتعصبيني حنا ليلة عيد قولي مصيبتك وخلصيني ..
هيونة بأستسلام :تزوجت حازم اللي كان أخوي وصار شهاب ولد بدر ....
نايف بصرخة غضب :وش تقولين أنتي أنجنيتي أبوك هذا أنخبل أستخف ماعاد فيه عقل وصلت فيه الخساسة لدرجة هذي ..
هيونة بعصبية :مو أخوي ترى ماسويت شي حرام ...
نايف يفرغ غضبة على مقود السيارة كيف لايصدق وبدر أي جنون أصابة ليزوج أبنة من الفتاة التي كانت شقيقته لعمر كامل :ليش فهميني ليش أنتو بتجننوني بدر كيف يسمح بشي زي كذا ...
هيونة بغيض وهي تتذكر ملابسات زواجها وكيف أجبرت عليه :بدر هو السبب هو وهيام أنا رفضت مستحيل أتزوجه وهو كان أخوي بس هم ضغطو علي بسبب الكلام اللي قلته فجر الكلبة وصلته لهم فجر صديقتي زوجة خالد علمتهم أني تكلمت عن هيــــام ....
نايف وغضبة يتضاعف :كيف عرفوا يعني ماأرتحتي لين فضحتينا تستاهلين والله تستاهلين اللي يصير معك يالغبية ...
ياسواد وجهي قدام بدر وين أودي وجهي منه كله منك حسبي الله على أبليسك لسانك هذا يبغى له قــــــص ...
هيونة تعدل جلستها بمقعدها :خلاص تراك أزعجتني يكفيني اللي أنا فيه ...
تصمت قليلاً وهي تراه يكاد يغلي من الغضب :تصدق تجنن وأنت معصب أتوقع هيام تتمنى تكون مكاني ...
عند هذه اللحضة فكر لو قتلها لن يلومه أحد كل ماعليه فعله أن يفتح بابها ويلقيها من السيارة وهو يسير بهذة السرعة لتتحول لكومة من اللحم والعظام المحطمة ...
أستغفرالله بصوت عالي من أفكارة ...
هيونة بميزاج رائق بعد أن تطمنت على عمها صلاح عاد لها ميزاجها الرائع بسبب ليلة العيد :عمي خليك ريلاكس شوف أنت مالك ذنب بالموضوع يعني وش ذنبك عشان يلومك بدر أن وضحت لهيام كل شي وقلت أن مالك شغل ...
نايف يتلقى منها صدمة أخرى :تكلمتي مع هيام عني ..حسبي الله على أبليسك وش قلتي ...
هيونة بخوف :والله ماقلت شي خطأ أنا مو خبلة بس قلت لها أني غرت منكم لأن عندكم فلوس ومرتاحين بحياتكم وأبغى أخرب عليكم بس والله ماقلت شي غير كذا ....
نايف يزفر :ووش قالت ..
هيونة أرتاحت حين لم يوبخها وبأسهاب:قالت ماراح تسامحني لين تصدق أني تبت صدق وندمانة على اللي قلت وأنها بتراقبني عاد اللحين صرت مرة أخوها وبتجيني كل شوي وبتمسك على أخطائي ....والله بدر هددني ماأشوه سمعتهم مالت عليهم مصدقين أنفسهم من زين حريم عيالهم الثانيات استغفرالله كأني ماأعرف ماضي فجر الأسود ..
نايف يضغط بيدية على المقود بقوة حتى لايمد يدة عليها:هيا لمي لسانك ترى النفس ماهي زينة عليك ولاأسمعك جايبة طرف سالفة فيها أحد من عائلة بدر ولاغيرها ...
صمتا قليلاً ليتوقف أمام أحد المحلات التي مازالت فاتحة وستستمر حتى الفجــر وكان للملابس الرجالية :أنزلي بنأخذ ثياب لأخوانك ...
هيونة تنزل من السيارة بسرعة غير مصدقة وتسابقة للمحل هل حقاً سيشتري ملابس لأخوتها المساكين والتي لم تستطيع أن تشتري لهم شيء ....
بدأت تشاهد معه الثياب المعروضة وأخبرته أن يختار هو لأنها لاتعرف مايناسبهم ولكنها اخبرته بمقاساتهم وأن التوأمين يلبسان مقاس أكبر من معتز رغم أنه يكبرهم بعامين ...
خرجا من ذاك المحل لسيارة وبعدها بشارع وجدا محل للملابس الأطفال بنات وأولاد ليشتريا منه لسارا ومروان رغم أنها أخبرته أن والدة مروان اللئيمة أشترت له مع أنها أخبرتها أن لاتشتري له والبقية لايملكون ملابس جديدة ...
نايف بأستياء حقيقي ويتمنى لو يجد مايعاقبها فيه دون قسوة لأنه لدية فتيات ولم يعتد التعامل معهن بقسوة :أنتي عقابً لك ماراح أشتري لك ولاشي ...
هيونة بوقاحة:ماأبغى عندي فستان شوفتي ماكنت بلبسة عشان الصغار ماعندهم بس اللحين بلبسه عادي هذي بس ثالث مرة ألبسه فيها ...
يتوقف أمام محل للملابس النسائية ولم يطلب منها النزول ليختار لها شيء سريع ويعــود عليه أن يوصلها لمنزلها ويذهب للأخراج زكاته التي بمؤخرة سيارته ...
أوقف أخيراً سيارته أمام عمارتهم لتنزل وتحمل أكياس ملابس أخوتها وتترك كيستها خلفها ..
نايف يناديها بعد أن أنتبه لها :تعالي وحين أقتربت مد لها الكيس من نافذته :هذا لك ...
هيونة بكبرياء :قلت لك ماأبغى ...
نايف يهز يديه :بسرعة خذية وراي مشــاوير كثير وتأخرت على أهلي ...
هيـونة :طيب وهمست بشكر بصوت منخفض قبل أن تندفع للعمـــــارة ...
وبالأعلى وجدت الصغار قد ناموا جميعاً على غير عادتهم كانت الساعة الثانية صباحاً تبقى على الفجــــر ساعة فقط ..
حسناً ستفاجئهم فيها صباحاً ... أخذت كيسها وفتشته لتنظر للفستان الذي أبتاعه لها ...
ماهذا فستان قصير ألم يرفض آخر مرة أن يشتري لها هذا النوع من الفساتين نظرت للأسفل الكيس لتجد لقينز بنفس لون الفستان كم يفتقر للذوق لونه غير متناسق مع اللبس وبجميع الأحوال لن ترتدية معه ... التقطت فستانها وذهبت للحمام الرجال حيث المرآة سترتدية وترى نفسها فيه ...
فكت شعرها الذي جمعته أعلى رأسها لينسدل على كتفيها وظهــرها ...كم تبدو جميلة بهذة الفستــان لونه النبيذي أنعكس على بشرتها بطريقة رائعة ...
خرجت من الحمام والأبتسامة على وجهها كانت أضاءة الممـر معطلة فهي تشتغل لحضة وتنطفأ أخرى فتبدو مرعبة كأضاءة أفلام الرعب عند تلك الفكرة لاحظت وجوده يستند على حائط الممر ويسند قدمة عليه لتشهــق برعب :وش تسوي هنا كيف دخلت من سمح لك ...أطلع برى ...
كان ينظر إليها بطريقة مخيفة وهمس لها بصوت منخفض :اششش الصغار بيسمعونك ويصحــون ...
هيونة التي كانت ترتجف من شدة رعبها :حازم أطلع برى حنا بينا أتفاق وأنا ماأبغى أشوفك أحترم رغبتي ...كفاية اللي تسوونه فيني أنت وأهلك حرام عليكم ...
شهـاب بهمس مخيف وهو يقترب منها ويحني قامته إليها :شهاب تعلمي تنطقين اسمي كذا ..وجيت أبارك لك بالعيد وأتمنى لك أعياد سعيدة بعيد عني ...
هيونة تتراجع حتى أصطدمت بباب الحمام خلفها :طيب اطلع حنا متفقين ماتجي بيتنا وأنت بتسافر لو سمحت لاتخوفني بتصرفاتك هذي ...
ألتقط كفها اليمــين وأخرج شي من جيبه ووضعه بأصبعها الثاني قبل أن يرفع كفها لفمه ويطبع عليه قبلة ويلحق رسغها حيث الأوردة بقبلة أطـــول ..قبلات أشعرت القشعريرة بجسدها ...
حاولت تسحب يدها وهي تشعر أنها أضعف من أن تفعل ذالك ونطقت أسمه أخيراً بصوت جاف من شدة الخوف :شهاب خلاص روح ...
شهاب يلف ذراعه من خلفها ويرتكي بذراعة الأخرى على الجدار ليحاصرها ويهمس قرب أذنها :ياروووووحه أمري وش بغيتي ...
هيونة التي بدأ عقلها يصاب بالخدر ولم تعد تستطيع التفكير كيف ستنجو منه :أطلع ..أطلع برى ...
شهاب يقربها أكثر حتى أصبحت تشعر بصلابة صدره أمام ليونة صدرها :ماأقدر كيف أطلع وأنا وعدت نفسي ماأطلع من هنا إلا وأنا مثبت لك أني ماعدت أخوك ...لازم قبل ماأسافر أترك لك ذكرى تمسح كل ذكريات الأخوة بينا ...
بعد كلمته هذه عقلها أخبرها أن تدفعه وتهرب لغرفة الأطفال لن يلحقها هناك ولكن كان يعي نيتها جيداً ... حاصرها بين ذراعية ودفعها للمجلس الرجال حيث لايوجد أحد ...
هيونة تحاول التملص منه وتستخدم كل قوتها لنجاة منه :شهاب أتركني أروح الله يخليك وش اللي بتســــوية تكفى لاتنسى شهاب كنت أختك حرام عليك ...
شهــاب يحاصرها على أحد الجداران ويثبت جسدها بالقوة بجسدة يحتضن وجهها ويهمس قربة :كيف تبغيني أترك وأنتي تناديني شهـــــاب ... ماأقدر ياهيا ماأقدر خلاااااص ...أبيك هاللحضة هاليوم هنا بنمحي قصة حازم وهيا الأخوان للأبد ونكتب قصة جديدة أبطالها شهاب وهيــا ...
هيا بشهقة رعب :حااااااااااازم ...
بتلك اللحضة طرقات على باب المجلس تفزع الأثنين ...
شهاب يشير لها أن تصمـــت واضعاً أصبعة على أنفه ...
صوت من الخارج :هيونة وش تسوين أفتحيلي ...؟؟؟
يلتقط أنفاسه حين أدرك أن الصوت لسارا يربت على خدها لترد وبعينية تهديد ...
هيونة تبتلع ريقها لتحصل على صوت طبيعي نوعاً ما :سارا روحي أنا مشغولة أرجعي نامي ...
سارا بألحاح :طيب وش تسوين ؟..
هيونة تغمض عينيها لايجب أن تشعر سارا بشـيء وحركاته لاتساعدها للحديث بطريقة عادية فهاهو يداعب شفتها بأبهامة ويضغط بسبابته أسفل ذقنها:أشيل حلاوة روحي نامي ولاترى مافيه عيد بكرا...
أختفى صوت سارا يبدو أنها غادرت المكان ...
شعرت بيده الحرة على ظهرها تفتح سحاب فستانها لتصيح برعب :حازم وش تسوي .....
شهاب يثبتها بساقة بقوةويضغط شفتها وذقنها بقسـوة حتى شعرت بطعم الدم بفمها :اشششش شهاب شهاب لو سمعت أسم حازم منك مرة ثانية لاتلومين إلا نفسك ...ودفع ذقنها بقسوة ..
هيونة تترجاه للمرة المليون :تكفى شهاب تكفى فكني لوجه الله حرام عليك الله تسوية أنت جالس تعذبني ...
شهاب الذي أزاح فستانها قليلاً عن كتفها اليمين وأنحنى يطبع قبلات صغيرة عليه وبأنفاس متلاحقة :ليه حرااام تحرمين اللي أحله الله أنتي زوجتي ولانسيتي ... ورفع كفها التي تحتوي على الدبلة الماسية التي وضعها قبل قليل ورفع كفه بدبلة من الفضة :مافيه شي حرام بيننا كل شي حلااال ..واصص لايسمعك الصغار بدون صياح لأنه ماراح ينفعك ...
هيونة تنفجر بالبكاء أرادت أن تخلص نفسها منه بالعقل لأنه لايمكن أن تزيحة بالجسد ولكن لاأمل مازال مصر على مايفكر فيه ..
كان يقبل وجنتيها متحسساً دموعها :اششش ليه تبكين اللحين يعني بتخليني أستسلم كذا ..هيونة لاتعبين نفسك ماراح يفكك مني شي الليلة ونظر لساعة يده قبل أن يقول لها وهو يلفها بين يديه ليفتح سحاب فستانها بالكامل:ضيعنا وقت كثير بممانعتك للأسف وقتي محددود ووراي طيارة ألحقـــها ...




نتوقف هنا ...



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 230
قديم(ـة) 15-08-2017, 08:36 PM
سارونة بنت خالد سارونة بنت خالد غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


عن جدا أنت عسل وأحلى من العسل , يا شيخة روحي الله يسعدك , بس ثاني مره لا تسوين فينا كذا لأننا والله نحبك ونحب روايتك, ولو كان بيدنا كان خلينا كل الناس يقرونها وأنا سجلت والله مخصوص في المنتدى بس علشان أشكرك على الروايه, بس أول ما قلت أنك ما راح تكملين أنا اللي جاني أحباط وكرهت الكتابة مع أني عاشقة للقلم من وأنا في المتوسط, بس مهما يكون لا تخلين أحد يحطمك أو يقلل من قيمتك طالما ربي معك ومن ثم أحنا, وأحنا فخورين فيك وحتى لو روايتك مو حلوه, فما بالك لو كانت مثل روايتك, هذا وأرجع أشكرك من أعماق قلبي يا حياتي وعودا حميدا يا رب

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي

الوسوم
حب لايغتفر , رواية عائلية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
أول خطيئة في التاريخ أسداوي مواضيع عامة - غرام 2 24-02-2013 11:03 PM
متى يكون النجاح خطيئة ؟ ابو عبدالملك222 مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 8 18-10-2011 10:19 AM
خطيئة الحنين ! تركتك وخاطري فيْك قصص - قصيرة 4 25-02-2011 06:07 PM
خطيئة قلب عظمى خطيئة جاهلية خواطر - نثر - عذب الكلام 29 12-06-2009 05:34 AM
خطيئة النسيان الاحـــــ طائر ـــــزان شعر - قصائد - قصايد - همس القوافي 29 25-07-2007 03:58 AM

الساعة الآن +3: 01:49 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1