اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 21-04-2014, 10:59 PM
عاشقـة ديرتها عاشقـة ديرتها غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها قلب مربع مشاهدة المشاركة
روايتك الاولى ممتعه وحلوه
ان شاء الله تكون هذي احلى واحلى
بس حبيبتي كثري الوصف او تعابير الموقف
مثل / حازم بصرخه : < كذا ><"

ننتظرك بالبارت الجاي
متى مواعيد البارتات ؟
تسلم يدينك
أهلين حياك
أنتي الأحلى ياقلب ..
طلبات أوامر ..
أنا أنزل أكثر من جزء بالأسبوع لكن ليس بأيام محددة ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 24-04-2014, 06:02 AM
عاشقـة ديرتها عاشقـة ديرتها غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي



الجزء السادس



ذات يوم الذي يصادف كونة يوم الأربعاء فترة الظهيرة ..يجلس بسيارته أمام منزله لقد أنفجر بطريقة مفزعة حتى لنفسه

رفضة للمرة السابعة كان أشبة بشرارة التي تحدث بقرب برميل نفط ...صاح بوالدية وأسمع جميع من بالحي صوته العالي

..لايتذكر ماذا قال كل مايتذكرة صدى صوته العالي برأسه والألم الذي يشعر به بحنجرته يثبت أنه تحدث بطريقة لم يتحدث

بها من قبل ...رغم سوء مافعله بوالدية ولكن يشعر براحة من أعماقة بعد الآن لن يسير خلفهم أبداً هو لن يتزوج سيبقى

عااازب للأبد ...حسناً بهذة اللحضة يتذكر بعض ماقاله لوالدية هل أخبرهم أنه حتى لو أراد الزواج لن يتزوج من سعودية ..

هو لم يفكر أبداً بهذا من قبل كيف بدرت منه بذالك الموقف ...
يحرك سيارته سيذهب ليجلس بقسم مطاعم المول حتى يحين موعد عمله ..
بعد نصف ساعة يتناول طعامة بشهية مفتوحة يرن هاتفه صفية المتصلة يقلب الهاتف على الطاولة حتى يصمت الجوال ..
ويكمل غداءة ..
تتكرر الأتصالات من صفية وزينب تارة ومن هاتف المنزل حتى ..يقرر أخيراً الرد على صفية ..
زاهد :وعليكم السلام ..نعم ..
صفية :وش فيك سلامات كل هذا ماترد ..
زاهد :كنت أتغدى ودي مرة كذا أكل بدون مايتعكر مزاجي منكم
صفية بحزن :اللحين صرت أعكر مزاجك الله يصلحك بس خذ أمي تبي تكلمك
زاهد بغضب :ماأبي أكلم أحد وقولي لها دامها ماعندها سالفة إلا السالفة الزفت لاتنتظرني أرجع البيت ..
صفية تبتعد عن والدتها :زاااههد وش هالكلام حرام عليك أمي ضغطها مرتفع وحالتها سيئة جداً ..
زاهد :أسمعي وصلي لها هالكلام وغيرة ماأبي البيت أرجع له أذا أقتنعوا أني ببقى بدون زواج للأبد غيرة ماعندي يالله سلام

..
أنهى المكالمة وأغلق هاتفه ... هذا الرقم لن يستخدمة لبعض الوقت لأنه يعلم أنه أهله لين يتوقفوا عن الأتصال ...

,,,,,
لايستطيع أن يجلس هاديءمنذ أخبرة معتز أن هناك رجل يراقب منزلهم من سيارته هذا الصباح ...
لم يتوقف بين فترة وأخرى عن الذهاب للنافذة بالطابق الثاني وإلقاء نظرة على شارع ...
صلاح :يا أبن الحلال أجلس دوختنا معك ..
فهد :ذبحني برجعته الله لايوفقة ..
صلاح :أنت وش فيك تدعي على الرجال ماخليته كلمة ماهي زينه ماقلتها عنه ...
معتز :أروح أحذف حصى عليه ...
فهد بصرخة :لااا لاتروح له ولاتقرب منه ..
معتز بخوف:خلاص مانيب رايح له ..
فهد :أسمعوا كلكم الرجال لحد يقرب منه ولاتسمعون منه شي ...
صلاح :والله أن وراك بلى ..
فهد يحدث نفسه بصوت عالي :وش رجعه ذا وش رجعه ...
هيونة العائدة للتو من نشر الملابس :وش السالفة من هو اللي يراقبك ..؟!
عيد يلعب بحاجبية:يمكن المباحث
زيد بنظرة مكتشف:ممكن الأستخبارات ...
معتز بسخرية :أو الجوازات ..
هيونة بعصبية :أنتو أوووص لاأسمع لكم صوت ساعتين أغسل بملابسكم يالوصخين ..
معتز :لاتسبين
هيونة :أنت أنطم فيه أحد يغير ثلاث مرات باليوم مجنون أنت ...
عيد :مهوووس بالأناقة ..
زيد ويده تربت على معدته: اللحين متى بنتغدى ترى ذبحني الجوع ...
هيونة تجلس وتضع قدم على أخرى :ماسويت غداء خلو فهوود يغديكم ..
فهد الواقف خلف النافذة يراقب:مجنونة أنتي أنا ماأقدر أطلع من البيت ماتشوفين هاللي يراقبني ..
هيونة :عادي أرسل الصغار يجيبون ..
فهد بنظرة سريعه يلقيها عليها ويعاود النظر للخارج:طيب عطيهم فلوس يجيبون وأنا أسددك ...
هيونة :شايفني مغفلة ...
صلاح :أنت ومالك لأبيك ..
هيونة :أبوي المسئول عن النفقة مو أنا هو اللي ملزوم فينا ترى أنا بنت وذولا صغار ...
زيد يمرر لسانه على شفتيه ويقول:أبي دجاج على الفحم ..
معتزشعوره بالجوع يتزايد :يالله خلصووونا
فهد :وش فيكم أنتم ماتفهمون ماأٌقدر أطلع ومامعي فلوس أذبح نفسي عشان تاأكلوني ...
يترك الستارة من يدة ...
فهد :واحد منكم يطلع فوق يشوف السيارة تحركت أو لا من هنا ماأشوف ...
معتز غاضب :والله فاااايق ...
زيد يكاد يبكي :أنا بمووت جوع ...
عيد بحنق:أنا ماراح أنفذ أي أمر لك وأنا بطني خالي من الطعام ...
يصعد للأعلى ليتأكد بنفسه...
هيونة :طيب خلوني أسويلكم تونة بماأنه مافية غداء ...
تذهب للمطبخ وتتركهم خلفها يبكون ويعترضون ...
تحدث نفسها :الله يسمعهم يقول ميت عندنا أحد ..يعني لازم دجاج ورز عشان يصير غداء مدلعين ماشافوا قبل كيف كان

ذابحنا فهوود بالجووع ...تمر أيام حتى الخبزة مانلقاها ..
تدخل عليها سارة التي كان نائمة منذ عودتها من المدرسة :ليش يبكون ..
هيونة :نفسيات ..
سارة :متى نتغدى
هيونة :اللحين جالسه أجهزة ..
سارة :وناسة تونة ..
هيونة :أييه عاد أنتي عشق متأكدة أنك مو قطوة ..
سارة تلوي فمها :نص ونص ...مروان لقيتهم معبي البانيو مويا وشامبو ..
هيونة تلقي السكين التي تقطع فيها الخضار من يدها :لااا ليش ماأخذتيه منه يخلصه علينا ...
سارة :رفعته بأعلى مكان أوصله ..
هيونة :زييين ..
سارة :بس لو مالقيته كان غرق ومات وأنتو تسولفون تحت ...
هيونة تعود لأستكمال تقطيع الخضار:كيفك بالمدرسة ..
سارة :يعني مو مرة بس فيه أبلة جديدة أحبها ...
هيونة :تشوفين بانة ..
سارة :أيوة بس اذا شافتني تهرب ماتتكلم معااي ..
بالطابق الثاني يقف خلف النافذة يراقب ..مروان يسحب ثوبة من الأسفل ..
مروان المبلل:بابا أبي أشوف ...
فهد :وش تشوووف كلها شارع وسيارات ..
مراون يرمي بنفسة على الأرض ويبكي :أببييييييي أشووووووف
فهد :صك فمك أزعجتني ...
يخرج من غرفته على أصوات الأزعاج الجارية ...يصعد للطابق الثاني يجد مروان المستلقى على الأرض ببكااء مستمر ..
يرفعه ويلاعبة ..
فهد الذي ينظر للخارج بتركيز :أيه خذه معك أزعجني ...
يلتف لينظر للشخص الصامت :بسم الله الرحمن الرحيم ....صاح بها وهو يضع يدة على قلبه ..
حازم بدهشة :وش فيك
فهد بصوت مرتجف :بسم الله الرحمن الرحيم أنت من وين طلعت الله **** والديك ....
حازم ينزع ملابس مروان المبلله ويتركه بلباسة الداخلي:كنت نايم تو صحيت ..
فهد مازال يرتجف :الله يقلعك وش مجلسك ماداومت ...
حازم يدخل للحمام الملاصق لهم ليحضر منشفة لمروان :وش فيك عللي اللحين بروح أداوم ...
فهد :اللحين فيه دوام ..
حازم ينظر للساعته :أيه محاضرتي ثلاثة ..
فهد :طيب وش تحتري يالله روح ...
حازم بأستغراب :بروح بدون ماتقولي ...
يعود للنظر من النافذة ..وبعد دقائق من تجميعه للأفكارة ...يصيح بنفسه :وووش سويت ...
يسارع للأسفل بقدمة المجبرة ..
ينادي بفزع :حازم ..حازم ..
يخرج حازم وهو يغلق أزارير ثوبه :وش فيك
فهد :وين بتروح
حازم :يالللليل قلنا لك بروح الجامعة ..
فهد :لاااتروح ماله داعي
حازم يعود للغرفة ليأخذ شماغة :وش اللي ماله داعي اللحين صرت أستاذي ..
فهد :أنت جالس لهالحزة وبعدين جاك السنع وبتروح ..
حازم :وأنت طول عمرك ماأهتميت بدراستي واليوم جاك السنع وتقولي لاتروح ...
فهد بصرخة :لاااتررروح لاتطللع ..
حازم :لاحول ولاقوة إلا بالله ...
يجلس بجوار معتز الباكي :أنت وش فيك اليوم علي
فهد يتكأ على الجدار بألم :بس أبيك بموضوع العصر ...
حازم :أنت ودك تضيعني أنا ماني جالس ألعب اللي أدرسة طب ...
فهد :خلاص خلصنا اليوم مافيه أحد منكم بيطلع ..
تخرج من المطبخ بعد ماسمعت الجدل الحادث بين حازم ووالدها ...
هيونة :أنت وش فيك عليه خله يروح يشوف دراسته ...
فهد :اللحين أنا أبوة ولاأنتي
هيونة :أنت تجي يومين بالسنه وتبي تلعب فيه دور أبونا وتخرب علينا حياتنا ...
فهد بصرخة :بسسس خلاص ولاكلمة ...
تعود للمطبخ وتصفع الباب الفاصل بينهم ...
صلاح :وجععع قليلة الحيا ...
حازم :طيب إلا متى هالحجز الأجباري ...
فهد :لمين الله يفكنا من شره ..
حازم :من هو ..
فهد :خلاص بس جالس تحقق معي أنت ..
وعاد للطابق الثاني للمراقبة ..
حازم أستغل الفرصة وخرج ...
يراه من الطابق الثاني وهو يسير بالشارع كادت تأتية نوبة قلبية ... لم يستطيع التنفس حتى شاهدة يبتعد دون أن يتحدث مع

صاحب السيارة ...
لايستطيع البقاء بالمنزل أكثر عليه أن يغادر هذة الليلة لأنه بموقف حرج جداً ... لن يحتمل لبقاء بهذا الوضع كقط على صفيح

ساخن ..قلقً من أنكشاف سرة لو تحدث صاحب السيارة أو بالأحرى خال أبنائة مع أحدهم ..هو لم يأتي إلا من أجل الأمانة ..
لو يعود به الزمن للوراء لتخلص من تلك الأمانة بالقمامة ولم يحتفظ فيها حتى تجر عليه كل هذة الويلات ...

...
,,,,
تقف على سريرها ترتدي أجمل فستان تملكة تضع الكثير من الزينة ..عينيها تبدو بغاية الجمال بعدما زينتها بالكحل الفاتح

داخل العين وحددتها من الخارج بالأسود .. بعد أن رضت عن نفسها أخذت ترقص على أنغام الموسيقى الخارج من جهازها

المحمول ...رنين هاتفها ينتشلها من عالم المرح الذي تعيشة ..
بشورة بأحباط :أووووه دوام ... ترد بسرعة على السائق:طيب اللحين بطلع لك ..
تسرع لتبديل فستانها بجينز وتشيرت ..تتكاسل عن مسح زينتها ترتدي العباءة وتخرج ..
بالسيارة هيونة تخبر بشاير عن شكوكها بوالدها الذي يتصرف بطريقة مريبة ..
بشاير :يابنت الحلال أكيد ديانة
هيونة :والله قلبي أكلني مو طبيعي أبداً والمشكلة ماأقدر أحشرة وأعرف كل شي البزران لاصقين فيه طول اليوم ...
بشاير :أنتي وش متوقعة
هيونة :مصيبة بس وش ماأدري أسلوبة أبداً مو بريء متخيلة أنتي أنه مسك حازم مايبغاه يطلع
بشاير بأستغراب :ليه
هيونة:عشان مايشوفه صاحب السيارة ويتكلم معه
بشاير :يعني هو خايف من حازم يعلم عليه
هيونة :حازم كذا مرة يعلم أنه بالبيت بس هالمرة ماحسيته خايف من هالنقطة
بشاير :أجل من وش خايف
هيونة :أقولك مسوي مصيبة ومايبغانا نعرف ..
بشاير :ياأختي فريتي مخي
هيونة :فهوود ماتأتمنينه على الكحل اللي بعينك ..
بشاير :بيتكم وأيجار وش بيبيع يعني
هيونة :ياشيخية يبيع كبودنا وكلاانا لو بغى ...
بشاير برعب :ياووويلي
هيونة :أنا ماقلت لك يوم بغى يبيع كلية محمد بس كشفه وتلاحق عمرة ...
بشاير :أنتي صادقه
هيونة :تراه أبوي ماراح أفتري عليه ..
بشاير بتقزز :أمحق أبوووو الله لايبتلينا ...
بعد صمت عدة دقائق وصلوا للمول ...
في طريقهن لمحل الذي يعملن به ..
هيونة :أنتي متعطرة
بشورة :لااا
هيونة :في ريحة عطر
بشورة :طيب حبيبتي يمكن من المحلات
هيونة :لا هذا شميته من السيارة
بشورة :آآه صح لما كنت لابسه الفستان رشيت عطر ..
هيونة :ليش لابسة فستان
بشورة :كنت ملانة وحبيت أسويلي جووو..
هيونة :عطرك مرا قوي ...
كان يقف في مكانة خلف مكتب المحاسبة قرب الباب حين دخلت الفتاتان وفاحت رائحة العطر ...
التف للجهة الأخرى وكأنه سيمنع بذالك الرائحة من الوصول إلية ولكنه قد فات الأوان والرائحة يشعر بها في أعماقة ...
يعمل بالمحل أربع فتيات ولكن لايعلم لماذا يشعر بأن أحداهن مألوفة للغاية كان ذالك الشعور يرافقة حين يسمع أسمها
ولكن ذالك لم يذكر بحاجة حتى تحدث معها لأول مرة أثناء العمل لقد عرفها ...أنها بشاير بنت الطقاقة لماذا لم يتعرف عليها

أسرع من ذالك والأخرى هيا فهد لايمكن أن تكون إلى هيونة ... يال مساويء الصدف ...
أنه يجتمع مع هذا النوع من الفتيات بعمله هو من سوء حظة ...هذا كان حكمة الأول ..
ولكن بعد مرور عشرة أيام على العمل معاً الأمر لم يكن بذالك السوء ..
حسناً ليكن منصف هم أفضل بكثير من الفتاة الثالثة التي تحاول أغتنام الفرصة للحديث معه ..الفتاة الرابعة كان متزوجة وفي

الثلاثينات من عمرها لذلك كانت في غاية الأحترام ومن المريح حقاً العمل معها ...
لقد لاحظ أن بشاير كانت تتحين الفرص لكشف وجهها لأنها كما يبدو لم تتعود على النقاب ..
وذالك كان يلفت أنتباه أحد الشباب معهم بالعمل ظن منه أنها تستعرض نفسها ...
هو ينتظر أنفجار قريب من فتاة حارته مسكين ذالك الأحمق لقد حاول أصطياد الفريسة الخطأ ...

,,,
بمنتصف الليل قبل أن يضع رأسه وينام تذكر الباقي من مكافئته التي صرفها اليوم ليضيفه لمال الأيجار ...
يذهب للمخبأ السري بالمطبخ الذي لايعرفه سوى هو وهيونة والتي أخبرته أن حتى شياطين الجن لن تصله في كيس الطحين

الكبير يدخل يدة لأعمق الكيس حتى يخرج علبة الحلوى ينفض الطحين من عليها يفتحها ليصاب بالذهول حينما لايجد من

المال سوى عدة أوراق من فئة العشرة ... يصيح بأعلى صوته بعد أن أستوعب ماحدث لقد سرق المال والسارق معروف :

حيوووووووووووووووووووووووان ...
يجتمع عليه النائمون الذي استيقضوا بفزع على صوته ...
الأسئلة تأتيه من كل أتجاه ..يلقي بعلبة الحلوى التي كانت تحتوي مال الأيجار ..ويندفع لهيونة ليقبض عليها مع كتفيها

ويهزها كورقة بين يدية :ايش قلتي شياطين الجن ماتدل طريقه ..بش شيطان الأنس لقاه ...سرقناااا الحقيررررررررر
وصاح ببقية الأطفال :أبووووكم سرق فلووووس الأيجار يبغاكم تباتووون بالشارع أبوووكم غطى على أبليس بلعانته ...
هيونة تسقط على الأرض بعد أن أستوعبت الوضع وتبكي بحرقة تبكي تعب عدة شهور بدون لذة الراحة ولذة الطعام لقد

عاشوا بحرمان لتجميع مال الأيجار :أربع شهور أربع شهور وأنا أركض يمين وشمال حتى اجمع 5000 هذي وهو أخذها

كذا بس بكل سهولة مد يدة وأخذها ,,,أنا ماأنام والله ماأنام عشان أجيب فلوس الأيجار ..وهو بس كذا ببساطة سرقها ...
الصغار من حولها يشاركونها البكاء بحرقة ...
حازم الغاضب بكائهم يزيدة جنووون فقط لو يعلم أين يكون لذهب وقتله ليشعر بالراحة حتى لو جلس بالسجن للأبد أو حتى لو

قطعوا عنقة ...
يصرخ بألم قلة الحيلة صرخة تخرج من أعمق أعماقة :آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآه ...
يلكم الحائط بيدة المرة تلو الأخرى حتى شعر بتخدر يده ...ليست كأنه المرة الأولى التي يخذلهم فيها لقد فعلها بهم كثيراً حتى

جردهم من أي مشاعر عطف أو حب اتجاهه لقد شعروا دوماً أنه عدوهم وليس والدهم منذ كان طفل بالسادسة من عمرة

توقف عن مناداته والدي وبدأ بمناداته بأسمة الأول وفعلت مثل هيونة ومحمد كأول تمرد وأحتجاج على تصرفاته اللأبوية ..
ولكن هذا الموقف لن ينساة أبد الدهر ...بفعلته هذه قطع أخر رابط بينهم ..هو لن يعتبر والده أبداً بعد اليوم ...
بالجانب الأخر هيونة الباكية تعود بذاكرتها للخلف لأبشع مواقف والدها معها ومع أخوتها حينما سرق مال علاج والدتها

المال الذي حصلوا عليه كصدقات من الجيران ...
لقد كانت زوجته بأخر مراحل مرضها متعبه مرهقة توشك على الموت ولكن كل ذالك لم يلين قبله القاسي الظالم وسرق مال

دواءة الذي لايساعد حتى بتكسين أوجاعها ...يومها أقسمت أن لن يتكرر ذالك الموقف لن تحتاجة ولن تعطية الفرصة

ليستغلهم أو يخذلهم ولكنه كررها كثيراً وكل مرة تخبر نفسها أنها أخرة مرة تتألم فيها بسببة ..
كانت تسمع سارة الباكية تردد أنها تكرهه تمنت لو بأمكانها أن تحمل مشاعر مسالمة له حتى تقول أنها تكرهه ولكن

مشاعرها أتجاهه تجاوزت الكره بكثير ... في هذه اللحضة هي حقاً تتمنى موته حتى تنتهي معاناتهم معه ...
معتز بهستريا يكرر الكلام نفسه منذ أكتشف المصيبة:كان يقول محتاج فلوس بيصلح أسنانة وأنا اغايضة ان ماعندنا شي يبيع

مادريت انه ناوي على فلوس الأيجار كيففف عرف مكانها كييف...

,,,,,,,
باليوم التالي لحادثة السرقة أختلفت ردات الأفعال ... هيونة مازالت تحت تأثير الصدمة وفضلت الهروب من الواقع بالنوم ...
حازم قرر البحث عن فهد لعل وعسى أن يجدة قبل أن يصرف المال ...
الصغار كانت أفعالهم أقل تأثر ... التوأم وسارة يلهوان وكأن ماحدث بالأمس لم يحدث ... معتز ربما هو أكثرهم تأثر بعد أن

عاد من المدرسة ألقى بحقيبتة وخرج للمنزل فادي بينهما أتفاق سابق على اللقاء في منزله لينفذ الخطة التي بدأ يحيك خيوطها

في رأسه وستساعدة شقيقة فادي الكبرى المتخرجة من كلية الحاسب لأن فادي لايستطيع التعامل مع الحاسوب ...
رحيل شقيقة فادي الكبرى :أيوة يامسيو معتز وش طلبت ...
معتز يبوح لها بما أراد ... رحيل تقهقه ضاحكة ويديها تعزف على لوحة المفاتيح ... تدير لها الشاشة :مثل كذا يعني ..
معتز يهز رأسه بنعم :أكتبي فوق الصورة مجرم خطير الرجاء الحذر منه ..وتحت أكتبي مطلوب بسبب النصب والسرقة

والأحتيال ..
رحيل تكمل المطلوب وهي تقهقة يروقها هذا الصبي كثيراً :طيب هو ايش سوى عشان نعمل فيه كذا ...
معتز :سرق فلوس أيجارنا ..
رحيل :مو هو اللي يدفع الأيجار
معتز :مايدفع أختي اللي تدفع وسرق الفلوس اللي جمعتهااا ...
رحيل تهز رأسها بتفهم ولكنها بالحقيقة لم تفهم أي شي هل يوجد أب بالواقع يسرق مال أبنائه ..ربما الصبي يبالغ ..
طبعت له مئة ورقة لو طبعها بأحد المكتبات لكلفت علية الكثير ولكنها فعلتها له كعمل خير كما تعتقد ...
يخرج معتز وعلى محياة فرحة النصر ...
فادي الذي يحمل بين يدية شريط لاصق ومقص :اللحين ايش بنسوي ..
معتز :عشر دقايق وتقيم الصلاة الغالب بيدخلون للمسجد بيخفون الناس بنبدأ نلصق ونحط على السيارات ...
فادي يشعر بالأثارة :أوكي ...
ما أن خف المارة بدأ الصبيان بالمهمة يلصقون المنشور على جدران المحلات وعلى السيارات المتوقفة وبعضها يلقونها على

الرصيف ومن تحت أبواب المنازل ...
فادي المنهك :خلااص طلعوا خلنا نبتعد ...
معتز :بنروح للحارة الثانية ..
فادي راكع ويدية على ركبتيه يلتقط أنفاسه :تمام ...
بعد ذالك بنصف ساعه الخارجون من الصلاة و البعض الأخر من منازلهم يلتقطون الأوراق من على الجدران ومقدمات

سياراتهم ليقرأوها بأستنكار .. القليل الذين لم يتعرفوا على صورة فهد وبالتأكيد هم من العابرين أستغربوا محتوى

المنشوروأستنكروة ...
أما من يعرف فهد فلم يبدو عليهم أي دهشة فقط الألقاء بالورقة بعد تجعيدها أو دهسها بأقدامهم ...
البعض فكر لماذا لم يقوموا بمثل هذا الأعلان منذ وقت طويل قبل أن يتعرض لنصب من قبله ...
ربما يكون جميع من بالحارة أطلع على الأعلان ولكن لم يعلم أحد من ناشرة ..
معتز كان ينتقل من حارة لأخرى مسرور بفعلته التي تزيل القليل من البوؤس الذي يشعر فيه بعد خيانة والده لهم ...
لقد كان مسرور بوجود والده شعر للحضة أن بأمكانة أن يعيش حياة شبة طبيعية ومستقرة في كنف أب ...لذلك كانت الصدمة

عظيمة والجرح عميق ...
أحد المارة الذي يصدف أن يكون معلم معتز يلتقط الورقة من على الأرض ينظر إليها قليلاً ويمزقها وهو يفكر لماذا معتز

يوزع هذا المنشور من أمرة بذالك ينوي ان يسأله عن ذالك غداً بالمدرسة ...
شخص اخر وجد المنشور على سيارته التي كانت متوقفة أمام السوبر ماركت لدقائق ...
يحدق بغموض بصورة فهد ..أنه لم يتغير كثيراً لم يراه منذ خمسة عشرة ولكن فهد مازال وسيم لاتظهر عليه علامات التقدم

بالسن والأهم مازال محتال من الجيد أنه قطع علاقته فيه للأبد ...ولكن من حظة السيء أن أول يوم له بالرياض بعد

سنوات من البعد يتذكر ماضية البائس بهذة الطريقة الرخيصة ...يجعد الورقة ويلقي بها في حاوية النفايات ...
فهد والماضي وعائلته أشياء رخيصة لايجب أن تأخذ من تفكيره أكثر من هذه الدقائق ...

,,,,

من الجيد أن اليوم يصادف أجازتها الأسبوعية لاقوة لديها لتذهب للعمل ... لقد ضلت طريحة الفراش طوال اليوم .. نامت

قليلاً وبقيت الوقت قضته بالتفكير كيف حدث هذا لقد تمنت كثيراً لو لم يعد بكل غبائها أستقبلته ...هي تعلم أين الخطأ أنه

الطمع لقد ظنت أن فهد بأمكانة الأحتيال على العجوز والحصول على ملايينها وعندها أرادت أن تكون علاقتها فيه جيدة لتنال

من ماله ولكن الذي حدث أنه عادل ليحتال عليهم هم ...
الشيء الوحيد الذي لم تستوعبة كيف توصل للمخبأ المال هي متأكدة أن ذالك المكان لم يراه أحد من قبل سواها وحازم ...
وفهد لم يقضي بالمنزل ذالك الوقت الطويل الذي يجعله يلاحظ ..
لابد أن هناك شريك متواطيء معه ..وهذا الشريك شخص من اثنين محمد أو صلاح وبماأن محمد لم يعد إلا عدة ساعات

ليختفي بعدها أذاً الشك يتجاوزه ...غادرت فراشها بسرعة بعد أن توصلت لهذة النتيجة ...
تجلس على السلم وتسأل للتوأم :وين عمي صلاح ..
زيد :أمس العصر طلع ومارجع
عيد :قال بيبات في البر مع رجال ...
هيونة :أنا شاكة فيه ليه اختفى بهالوقت
زيد :لاهو طلع قبل بابا بكثير
هيونة بسخرية :ياحبيبي ذولي خبرة بالأحتيال أكيد مضبط أمورة أنه يختفي قبله
عيد يهز رأسه بنفي :لا ماأعتقد ماكان مثير للشك
هيونة :ليش فهوود كان مثير للشك
عيد :جداً نسيتي أمس وش كان يسوي ...
زيد :كان واضح أنه بيهرب بس السرقة لااا
عيد :المفروض نشك فيه ماراح يهرب قبل ماياخذ له شي من البيت ...
هيونة :ماكان عندنا شي غالي نخاف عليه والفلوس على أساس مخبينهااا ..
سحبت شعرها وصرخت بقهر :آآآآآآآآآآآآه
تزفر بقوه :ماراح أمشيها له لابد أنتقهم ...
عيد :أنا ماأبغاه يرجع أبد ...
زيد :ولا أنا مليت منه ..
تعود بها أفكارها لشيء الذي لاترغب بتذكرة ماذا عن الأيجار اللذي سيحين سدادة بعد أسبوعين من أين ستحصل على سبعة

آلاف ريال وهو أيجار المنزل لست أشهر ...تشعر بالأختناق من هذة اللحضة حين يأتي موعد السداد وهي لاتملك المال هذه

هي الفرصة الثاني التي يمهلها لهم كان عليهم السداد قبل شهرين ...ولأنهم لم يوفروا المبلغ المطلوب أمهلم شهر ولم

يستطيعوا السداد فأمهلهم شهر أخر مضى منها أسبوعين ....
كم سيصبر أكثر من ذالك ..ربما عليهم الأنتقال أن يصروا على البقاء بهذا المنزل الغير قادرين على سداد أيجارة هو ترف
لايجب عليهم أن يتحلوا به ...حان وقت التنازل ..عليهم أن يبحثوا في أقرب فرصة عن شقة صغيرة بحي أرخص بكثير من

هذا ويستأجروها ...
طرحت أفكارها على التوأمين وسارة التي ظهرت للتو بعد أن أنجزت واجباتها المدرسية :بننتقل من هالبيت ..
زيد :لاااااااا
عيد :حراام كل هالسنوات حافظنا عليه ...
سارة :وين بنروح ..
هيونة لاتعلم تقنع نفسها أو تقنعهم:أنا ماعندي قوة أكثر من كذا أنا مو المرأة الحديدية ..
زيد:كيف تتنازلين كذا بهالسهولة
عيد :أنتي دايم تقولين نمووت ولانتخلى عن بيتنا ...
سارة :ومروان ...
هيونة :وش فيه مروان
سارة :أنتي عارفة بيضيع لو أخذناه معنا بينتهي أمله أنه يلقى أهله ...
هيونة بعصبية :حنا أهله وخلصنا من هالموضوع ...
سارة :أنتي أنانية ..
هيونة بغضب تغادرهم :أنا الغلطانة اللي أعلمكم بقراري ....
أولئك الأوغاد هم بالتأكيد أبناء فهد ...لايهم ماتفعل من أجلهم ولاكيف تفعله ...يريدون فقط أن تسير حياتهم كما أعتادوا ...
عليها أن تفكر بجدية بمستقبلها بعيد عنهم فكرة الزواج ليست سيئة لو جاء شخص أحمق بما فيه الكفاية ليفكر بزواج بها هي لن ترفضة أبداً وعندها ستبتعد للأبد عن فهد وأبنائة ..وياحبذا لو يأخذها ذلك الشخص لأبعد نقطة في العالم عنهم ...



نتوقف هنا ...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 24-04-2014, 06:03 AM
عاشقـة ديرتها عاشقـة ديرتها غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله
صباح الخير ..أتمنى حضور أكثر حتى أتأكد أني لاأكتب لنفسي ..
وشاكرة لكم قراءة حروفي ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 24-04-2014, 09:20 AM
قلب مربع قلب مربع غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


بارت حلووو وجميل
فهههد ابد ماتوقعته كذا حسبي الله عليه
اما معتز هههههههههههههههه برد اللي بقلبه 😹
هيونه وحازم الله يعينهم على الاجار
اتوقع ان خالهم راح يقرا الاعلان ويروح لهم

كبري الخط مره ثانيه لاهنتي
وبالانتظار 🌺

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 25-04-2014, 12:24 PM
عاشقـة ديرتها عاشقـة ديرتها غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها قلب مربع مشاهدة المشاركة
بارت حلووو وجميل
فهههد ابد ماتوقعته كذا حسبي الله عليه
اما معتز هههههههههههههههه برد اللي بقلبه 😹
هيونه وحازم الله يعينهم على الاجار
اتوقع ان خالهم راح يقرا الاعلان ويروح لهم

كبري الخط مره ثانيه لاهنتي
وبالانتظار 🌺
الأجمل تواجدك ياقلب .. فهد توقعي منه الغير متوقع ..
الخط بسبب المتصفح الذي أدخل منه أحياناً لأستطيع التحكم بالحجم ..
سأحاول تغيير المتصفح ..شاكرة لك وجودك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 25-04-2014, 12:25 PM
عاشقـة ديرتها عاشقـة ديرتها غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


مساء الخير إذا وجدت تفاعل أكثر سأنزل الجزء السابع هذا المساء وهو يحوي تحول كبير في حياة أبطالنا ...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 25-04-2014, 11:21 PM
قلب مربع قلب مربع غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


نززززليه عششاني :$
مره متحمسه !

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 26-04-2014, 12:56 AM
عاشقـة ديرتها عاشقـة ديرتها غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها قلب مربع مشاهدة المشاركة
نززززليه عششاني :$
مره متحمسه !
أوكي لعيونك ياحلوة ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 26-04-2014, 12:58 AM
عاشقـة ديرتها عاشقـة ديرتها غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


الجزء السابع

ذات يوم الذي يصادف كونه يوم الأربعاء فترة المسـاء .. بعد صلاة العشاء ..كان الجميع بحالة عمل دأوب
لتجميع مايمكنهم تجميعه من أغراض قبل أنتقالهم غداً فالمالك أعطاهم فرصة لنهاية الأسبوع حتى يخلو المنزل..
هيونة مشغولة للغاية بالمطبخ لترتيب الأواني بكراتين تساعدها أحيان سارة ...فهد لم يعود ولامحمد الذي ربما لايعرف عن

ماحدث حتى ...العم صلاح حين علم بأمر انتقالهم غادر المنزل لوجهه غير معلومة ...
هيونة تنادي :حااازم ..حازم ...
حازم يرتب كتبة في صندوق ..يضع الكتاب من يدة ويلبي نداءة ..
حازم :ايوة خير ان شاءالله
هيونة تشير للأعلي الدولاب :نزلي الكرتون هذا وانتبه تراه ثقيل شيلة لاتسحبه
حازم يسحب كرسي ليصعد عليه :وانتي ماشاءالله ليش مانزلتيه بنفسك
هيونة :يااخي قلت لك ثقيل اوووف من النفسية ذي ..
يرمي الصندوق عند قدميها :أمسكي وبلاهرج فاضي ...
سارة :ليش تاخذي صواني الحلى حينا الجديد مافيه أحد يعرفك عشان يطلبون منك ...
هيونة :أدبر نفسي أنتي خلصي
اللي بيدك لك ساعتين عالكاسات ..
سارة ترمي ورقة الصحيفة التي تغلف بها الكاسات من يدها :ترى مو جالسه ألعب أن اشتغل معك ...
معتز :هيونة أنا خلصت شغلي ملابسي أنا ومروان حطيتها بأكياس الزبالة ..
سارة :الناس تحط بشنط وحنا شحادين بأكياس زبالة
معتز :اللحين ايش أسوي ...
هيونة :نزل هالتلفزيون وحطه بكرتون مع باقي أغراضة ..
تكمل عملها بصف طقم الصين الذي ورثوه عن أمهم .. هم حتى لايستخدمونه كثيراً ..
ربما تتغير الأوضاع وتأتي مناسبات يستخدموه فيها ...
هيونة :روحي شوفي التوأم وش يسون ..
سارة تغلق الكرتون الذي أخيراً انتهت من ترتيب الكاسات فيه:اوووف أنا متى برتاح ...
هيونة :ترتاحين بالجنة ...الدنيا مافيها إلا الشقى ...شوفيني من طلعت على هالدنيا وأنا تعبانة ماعمري نمت مرتاحة
ودايم والهموم تلاحقني وكل ماقلت فرجت رجععت تضيق من جديد ...
في منتصف محاضرتها الصغيرة عن الدنيا أكتشفت أنها تتحدث لنفسهااا..
هيونة :وجع هذي تطلع بدون ماتقول ..
شعرت أن هناك شخص صامت يقف على الباب ...
أزاحت الشعر المتساقط على عينيها لتنظر للأعلى قليلاً
هيونة :وصلت أخيراً شوفت عينك أبوك تحقق مناه وشردنا من البيت اللي ساترنا ...
صمتت قليلاً لم يرد ربما ليجد جواب لهذا الموقف
هيونة :للأسف مالك مكان معنا لأن وجودك يذكرنا بوجوده .. إلا اذا عندك نية تدفع ثلث الأيجار ...طبعاً لا أجل فااارق

وأنسانا ...
محمد بتردد :هيونة ..
هيونة تغلق الكرتون بالشريط اللاصق :أنا مشغولة مو فايقة لك ..خذ أغراضك وتوكل بكرة بنسلم البيت ...
محمد :هياا اسمعيني أنا بورطة ..
هيونة بسخرية :أنت بورطة ياقلبي ياأنت حنا أبد فاضيين ماعندنا أي مشاكل ...
محمد بترجي :تكفين اسمعيني ..
هيونة تحاول الخروج من المطبخ ولكنه يسد الباب :أنقلع من وجهي ...
حين لم يجد أي تفهم منها أبتعد قليلاً ليظهر الشخص الواقف خلفه ...لتتراجع هيونة بصدمة ...
هيونة :وش هذا
محمد بصوت متألم :زوجتي
هيونة بعدم تصديق :أنت خبل سفيية من زووجك الله لايوفقه
محمد:والله غصبوني أتزوجهاا أنا مااأبي زواج ...
تصمت قليلاً تحاول تجميع أفكارها ...
هيونة :كيف وليه غصبوك ..
محمد :كنت أكلمها بالببي ماأدري من هي عندي ألف بنت باللسته ..
هيونة :وش الغباء هذا كيف زوجوك عشان تكلمها بالببي
محمد :واعدتني بعد ماتطلع من المدرسة ...
هيونة تظربة على كتفه:يا*** ياغبي ليش تطلع معها ..
محمد يحاول تفادي ظربتها :ماطلعت كان كمين من أهلها ...
هيونة:وبس يعني مالقووو غيرك يلصقونه ببنتهم ..
محمد بتردد :طلعت أخت متعب صديقي
هيونة بصرخة :ايييييش
محمد بسرعة :والله ماكنت أدري والله ... هي لعبت علي عارفة كل شي هذي خطتها أنا مالي شغل ... بس متعب
يوم لقاني عندها يحسب أني عارف أنها أخته وورطوني ببنتهم غصبوني أتزوجها وهددوني بيذبحوني ...
شوووفي حتى خنقوني لين بغيت أموت والسلاح حطينه براسي ..
كانت تحدق بعنقة الذي يحتوي على خط أحمر وبارز جداً على بشرته البيضاء ...
هيونة تحدق بالفتاةالتي تستمع للحاديث الجاري بينهم ومن خلفها الصغار يحدقون بدهشة ...
هيونة :كم عمرها هذي
محمد على وشك البكاء :ثلاث طعش ..
هوشة بصرخة هزت المنزل :ايييييييييش ...ياويلي ياويلي يامصيبتي مصيبتاه حسبنا الله ونعم الوكيل فيك
وانهالت عليه بالظرب بيديها ...
محمد يحاول الأبتعاد عن قبضتها بتراجع للخلف :أظربيها هي ليش تظربيني هي اللي ورطتني حسبي الله عليها
هيونة :***** يافاسد تكلم بزر تسوي علاقة مع طفلة يامتخلف يامنحرف
وقعت عينها على المكنسة خطفت بسرعها وبدأت بظربه فيها
محمد يهرب بسرعة ويختبأ خلف الصغار :والله قالت عمره ثمن طعش هي الكذابة
هيونة تلاحقة :كذابه هاه كذبت عليك صح يا**** يامررريض بزر تلعب عليك ...
حازم الذي نزل للتو بعد سماع أصواتهم العالية ... يمسك بهيونة ويسحب العصا من يدها ..
هيونة بقهر :خلني عليه بذبحة هذا حيووووان
حازم :وش فيكم
محمد :ألحقني تكفى ..
هيونة تشير للفتاة الواقفة بالزاوية البعيدة :تسأل وش فيه شف سواد أخواك
حازم ينظر للفتاة بعبائتها كاشفة الوجه :وش هذي ..
هيونة بقهر :زوووجة أخواك ..
حازم :انت يومك متزوج وش جايبك عندنا
محمد :بتتخلون عني أنا أخوكم شقيقكم ..
حازم :أنت تزوجت من ورانا وش تبي نسوي فيك
محمد :أنت ليه ماتفهمون أنا خبل أتزوج بكيفي والله أنغصبت ..
معتزالذي حظر القصة من أولها :أهلها هددوه يتزوجها
عيد يتفاخر بمعرفته:لأنه طلع معها
زيد مندهش :عمرها ثلاث طعش
سارة :أكبر مني بخمس سنوات
هيونة :الفاسد المنحلل هذي عقوبته
محمد :والله أني مظلوم
حازم :يعني خلاص تزوجتها
هيونة :عطني أشوف عقد الزواج يمكنك مهربها من عند أهلها ...
محمد بقهر :أنتي خبلة وش أبي فيها عشان اهربها ...
هيونة بتشفي:لأنك مريض ...
سارة التي قامت بدراسة الفتاة من جميع النواحي :هي أحلى من متعب...
زيد ببلاهه:وش أسمها
محمد :تكفين هيونة ساعديني وش أسوي فيها
هيونة بواقعية:وش أسوي فيك خلاص صارت زوجتك يعني أنت مسئوول عنها اهلها تخلو عنها وحطوها بذمتك ..
محمد : بس أنا ماأعرف اصير مسئوول
هيونة :أحسن تستاهل عقوبة وياليت أهلها يبهذلونك ...
محمد :حرام عليك أنا أخوك
هيونة :خوت عينك وش نفعتني فيه واللحين جايب له هالمصيبة
حازم :أنت شايف حالنا كيف مالك مكان عندنا
محمد يكاد يمزق ملابسة من الضيق :وين أروح حرام عليكم مالي غيركم
حازم الجالس على السلم وبجوارة سارة :دبر نفسك روح أستأجر
محمد بتوسل :تكفون خلوني معكم والله لأدفع لكم الأيجار
هيونة تستغل الموقف:ثلث الأيجار ..وأغراض البيت شهر لنا وشهرلك ..
هنا يجري حديث أقتصادي ومساومات مالية ...
في زاوية الصالة يجري حديث من نوع أخر ...
عيد يحدث الفتاة :أنتي أي صف ..
زيد يجاوبة :شكلها أول متوسط
عيد يجلس على الكنبة بالمقلوب ويديه ترتكي على خديه وكأنه يشاهد شاشة التلفاز :غبية ليه تزوجتي محمد تراه خبل ويعرف

بنات كثير ...
زيد الذي يشاركه نفس الجلسة:أهلك وين عايشين مايدرون أن الواحد من شباب عنده باللسته ألف بنت كيف بيتزوجهن كلهن

...
عيد :أهل متعب أغبياء متخلفين ...
زيد :حرام لاتجرح مشاعرها ..
سارة من مكانها جوار حازم :هيووونة شوفيهم أحرجووا البنت ..
هيونة وسط مشادتها مع محمد :ببسسس أنتم ..
وتعود لحديثها :أسمع ماعندك فلوس هذي مشكلتك دبر نفسك قدم على وظيفة
حازم :أنت خلاص تزوجت يعني لازم تستقر وتفكر بعقلانية ..
محمد المرهق من كل مامر به طول اليوم حتى هذة اللحضة :خلاص بسوي اللي تبوون بس أرحموني اليوم ..
هيونة :أوكي أتفقنا واللحين نشوف توزيع الغرف طبعاً ماعندنا غرفة لك لحالك لذلك أنت بتشارك التوأم غرفته
وو البنت معاي أنا وسارونة ..
سارة :المتزوجين ينامون بغرفة وحدة ..
هيونة بعصبية :أنتي أنطمي
حازم :شوف هذا حل مؤقت اذا لقيت لك وظيفة تقدر تسكن لحالك ..
هيونة :واللحين وش أسم زوجتك ..
محمد بملل :سولاف ..
هيونة تتوجة للفتاة :تشرفنا فيك ياسولاف تفضلي معاي بيجري بينا نقاش بسيط ...
وتسحب الفتاة للغرفة حازم وهي أقرب غرفة للصالة وتقفل الباب خلفها بوجة سارة التي حاولت اللحاق بها ..
حازم :اللحين وش بنسوي
محمد المستلقي على الأرض بعد أن فقد كل طاقته بهذا النقاش :وش بعد ..
حازم :زوجتك حنا مو محارم لها ..
محمد :تراها بزر
حازم :انتي غبي أو تستغبي الحلال والحرام مافيه لعب
محمد :خلاص ياأخي أعتبرها مثل أختك كلها كم شهر ويحلها ربك ..
حازم بغضب:أقسم بالله أنك مورجال ...
وغادر المكان بعصبية ...
معتز :زوجتك كبري
محمد بعدم أهتمام:طيب وش أسويلك ..
معتز:عادي أسولف معها
محمد يحاول تشغل هاتفه المحطم:سوو اللي تبي...
بداخل الغرفة هيونة تجلس على السرير وطلبت من الفتاة الجلوس على كرسي المكتب ..
هيونة :مقتنعه باللي صار ..
سولاف الخائفه تفكر أصابعها ببعض :........
هيونة :ترى خلاص صرتي متزوجة شي وانكتب واذا انفصلتوا بتصيرين مطلقة .. خربتي حياتك من بدري ..
سولاف الطفلة التي أكتشفت أن عبثها ثمنه كبير جداً باليومين السابقين توبيخ هيونة لها أنزل دموعها ..
هيونة :شوفي أنا أنسانة حياتي ماتأهلني أكون طيبة مع أحد .. أنتي جيتي من بيتك من أم وأب وأخوان وخوات كبار حياتك

طبيعية جداً وهذا الشيء اللي فقدناه من طلعنا على الدنيا ...عمرنا ماكنا عائلة طبيعية ...عشان كذا حنان عطف شفقة

لاتفكرين تجدينه عندنا هالمشاعر تركتيها وراك يوم سويتي سواتك .. محمد أكثر شخص جاف ومايملك أي عواطف وأنتي

شايف كيف تعامله معك واللي بيستمر طول ماأنتي عايشة معاه ...
تصمت قليلاً لاتتحمل صوت شهقات الفتاة الباكية ..
هيونة تستمر :أنا بعاملك بما يرضي الله بما أني أكبر شخص بالبيت يعني ممكن أعاملك كاأخت صغيرة .. اللي عندي كلهم

عيال أعتبريهم أخوانك .. والوضع هذا ماراح يطول كثير ..
الفتاة التي هدأت قليلاً بصوت مهتز:شكراً
هيونة :عطيني رقم أمك ...
سولاف بألم :أمي ماتبيني خلاص تقول لاعاد أشوفك
هيونة :طيب خلاص خليها لين تهدأ أكيد مصدومة الله يلوم اللي يلومها ..طيب عندك أخت أكبر منك أكلمها
سولاف :عندي خمسة ثلاث متزوجات وثنتين بالبيت ..المتزوجات مايعرفون ..واللي بالبيت أبوي أخذ جوالاتهم وكسرها ..
هيونة :أنتي أصغر أخوانك
سولاف :ايوة أنا اصغر شي ..
هيونة :متعب أخبر أخوانك
سولاف :لا متعب أكبر واحد مو متزوج ..عندي أكبر منه اثنين متزوجين ..
هيونة بأستغراب من هيئة الفتاة التي لاتبدو عليها أي أصابات ولاحتى خدش :شكل أهلك ماظربوك صح ..
سولاف :أبوي بس عطاني كف وظرب أمي وخواتي ..
هيونة بقهر :وأخوي المسكين مصفقينه مو كأنك السبب ..
سولاف أنرعبت من نظرت هيونة الغاضبة :آسفة
هيونة تداركت نفسها هي تعلم أن عينيها مخيفة جداً حين تغضب :خليني أحط لك شي تاأكلينه واعذرينا على القصور شايفه

وضعنا بننقل بكرة ..
تركتها خلفها وطلبت من سارة الجلوس معها ...
جهزت لها عشاء خفيف بماتسمح به ثلاجتهم ..
وعادت لأعمالها المستعجلة ...غداً لاتستطيع الذهاب للعمل لأنهم سينتقلون فترة العصر ... بشورة التي غداً أجازتها
أخبرتها أنها ستأتي لتعاونها بالأنتقال وأعتذرت كثير أنها لاتستطيع مساعدتها اليوم ...
بشورة هي حقاً أجمل ماوهبتها الحياة الصديقة الوفية... لو لم يتزوج محمد لكانت تمنتها زوجة له ..
هل حقاً محمد تزوج لما عقلها لايستطيع أستيعاب هذا الموقف .. أنها تراة كمزحة غبية أكثر من كونه حقيقة ..
حتى أنها لم تفقد الوعي عندما سمعت الخبر .. ربما هي لاتهتم بمحمد كم تعتقد .. لقد تحطم مستقبلة للأبد
وهي تتعامل مع الأمر كأنه يخص شخص غريب.. أوربما هي نضجت دون أدراك منها وتوقفت عن أفتعال المشاهد الدرامية

...حتى أنها أصبحت تدرك أن الأمور تجري هكذا ماحدث حدث وانتهى لن تستطيع أعادة عقارب الساعة للوراء وتغيير

المجريات لصالحها ... هكذا تمضي الحياة والأبحار مع التيار أفضل بكثير من الوقوف عكسة ...
صوت حازم انتشلها من أفكارها :بقى شي أساعدك فيه ...
هيونة :لا بس هذا بخلص بيدي وأروح أنام ..
حازم يجلس على أحد مقاعد طاولة الطعام بالمقلوب:مو بتروحين لبشاير ..
هيونة :وين أروح وزوجة أخوك أخليها لحالها
حازم :أشوفك ريلاكس مرة
هيونة :توي أفكر بهالموضوع
حازم :ولا ايش توصلتي
هيونة :أني عقلت
حازم :ياسلام كذا بين ليلة وضحاها ..
هيونة :هذا اللي توصلت لله وفيه أحتمال ثاني أني للحين ماأستوعبت الموضوع وبكرة لما أستوعب الوضع زين وأصحى

على أمل أنه كابوس ويطلع حقيقة عاد وقتها ماأضمن أني ماأرتكب جريمة بالأثنين ..
حازم بضحكة :آآه كذا هياا اللي أعرفها ..
هيونة :مبسوط يعني
حازم :تعجبني لما تتصرفين بجنوون وهستريا
هيونة :لا ياشيخ
حازم :تذكرين لما تدخلين بيت زميل محمد وتغسلين شراعهم لأن الولد أتهم محمد بالغش ...
هيونة :ايوة اذكر ولد ***** ذاك عمري ماأنساة وش دخله يغش ولايسرق دامه مو منه ياأكل تبن المفروض ومايفتح فمة

وأخوك الغبي الدجاجة مايعرف يتصرف كل ماتورط جاني يبكي ...
حازم :أمة وأبوه وأخوانه كلهم ماقدروا يسكتونك يردون بكلمة تعطينهم عشر لاويوم قال أبوة وش اللي يرضيك وتفارقينا

قلتي عطني ألف تعويض لنفسية أخوي اللي تأثرت ...
هيونة بضحكة :كان عندهم خطبة بنتهم ..
حازم :والله يوم دخلتي عليهم بالمجس كأنك أعصار
هيونة تمسح دموعها التي نزلت من شدة الضحك:شكل البنت دعت علي خربت خطبتها ..ولا أخوهم ذاك اللي سحبني
وأنت كسرت يدة والله يومها أكتشفت ان وراي رجال
حازم :يال**** طول عمري وأنا وراك ..
هيونة :بس ذاك اليوم صدق أثبت لي أن ينشد فيك الظهر مع أنك تصفقت بعدين بس ماقصرت فيهم ...
حازم يبتسم لتلك الذكرى :بعدها وشكر لك صار لقبي الرسمي بالحارة الثور...
هيونةتقف بعد أن أغلقت أخر صندوق:وهذا حنا بنفارق هالحارة بخيرها وشرها لو أن شرها أكثر من خيرها ...
حازم :واخيراً عمري كله ماتمنيت شي كثر أني أطلع منها
هيونة :أنا بعيد تمنيت أني أطلع منها ومن الرياض بكبرها لعل وعسى نبدأ بداية جديدة بدون طارية
حازم :المصيبة لو رجع لنا من جديد وش نسوي فيه
هيونة :عساه مايدل لنا طريق ....
حازم:هذا اللي أتمناه
صمت قليلاً :أنا بروح أنام ..
هيونة :تصبح على خيرر ..
حازم :وأنتي من أهله .. لاتفكرين كثير نامي ...
جلست لدقائق أرسلت فيها لبشورة على الواتس اب أنها لاتستطيع المجيء لها بسبب أمور أستجدت ستخبرها فيها غداً ...

ولأن بشورة لم تكن متصلة لم يجري بينهم أي حوار ..لذلك أغلقت هاتفها ونامت ..
,,,,,
تفتح عينيها بتردد لتسترق النظر لصغيرة النائمة جوارها ..تبدو مستسلمة لنوم بالكامل لايوجد مايزعجها ولاحتى كوابيس كما

يرى الأطفال الذين لايملكون أمهات .. هذا ماتظنة من يملك أم كما تفعل لايرى الكوابيس أبداً ولايوجد مايفزعة .. ولكنها

فقدت أمها للأبد بعد ماحدث هي الآن لاتملك سوى زوجها ذلك الشخص الذي عشقته بجنون لوسامتة الشديدة الآن أصبح لها

للأبد ..
من كان يعتقد أن الأمر سيكون بهذة البساطة والسرعة لقد أعتقدت أنها ستتعذب كثيراً قبل أن تحصل على مبتغاها ..ولكن

الحياة لعبت معها بأنصاف ... هي أحبته بشدة وحصلت عليه ..حتى لو كان يعني ذالك أن تفارق والديها بهذة السن الصغيرة

..الحب يستحق أن تضحي من أجلة ...
حتى لوكان زوجها مستاء من أرتباطه بها قريباً سيعلم أن ماحدث هو مصيرهم المحتم ...
هي سعيدة بالنهاية التي وصلت إليها قصة حبها ..لكن مابال النوم لايريد معانقة عينيها ..هل هذا خوف أم قلق أو ربما بسبب

تغير المحيط التي تعيش فيه ..لقد أعتادت النوم في منزل يضم والديها وأخوتها والآن هي تعيش وسط أشخاص غرباء ..
بالتأكيد هي لن تستطيع النوم بسهولة ..بالحديث عن الغرابة هذة العائلة أغرب مارأت في الحياة ... أي عائلة هذة التي

لاتمتلك أبوين ... لقد شعرت دوماً أن هناك شيء حول شخصية محمد يجذبها إليه ومع الوقت أكتشفت أن الذي يجذبها نحوة

بالأضافة لشكلة الخارجي هو أنه شخص غير عادي هو لايشبة أي أحد تعرفه ...ولكن حين تعرفت اليوم على عائلته أتضح

لها أن محمد طبيعي جداً بالمقارنة بهم ... كل شيء فيهم غير أعتيادي أبتداء من طريقتهم بالبس وأنتهاء بأحاديثهم ..
لقد كان التوأم يرتدون قمصان نسائية ..."تلك القمصان القصيرة التي ترتديها النساء بالمنزل أو كما يطلق عليها بالعامية

روب "...لقد كانت أشكالهم لأول وهلة مثيرة جداً للضحك ...هي لاتعلم كيف قاومت ضحكتها بالتأكيد لقد بذلت الكثير من

الجهد في ذالك ..الأمر الأدهى أن سارة الفتاة ترتدي ثوب نوم رجالي... لقد اعتقدت أنهم كانوا يلعبون لم تشك أبداً ان هذا

شيء أعتيادي لديهم ...ولكن حين سألت سارة لمن هذا الثوب وأخبرتها أنه ملكها وقد أخذته من معتز ..أدركت أن كل

خبراتها السابقة عن الحياة ضيقة جداً ...
فهناك عائلات تعطي الحق لأبنائها أرتداء مايودون دون قيود ... هيونة التي تبدو أكثرهم واقعية باللبس هي أكثر شخص

غريب بالكلام فهي كما يبدو تتحدث بكل مايدور بعقلها لايوجد لديها أي تحفظ ولاتفرق بين ذكر أو أنثى حتى أنها تنادي

والدها بأسمة الأول ... وهذا ماعرفته من سارة أيضاً حين سألتها هل فهد هو شقيقكم..
تصل بأفكارها لحازم الشاب الرجولي لو لم يكن محمد نوعها المفضل لوقعت بالتأكيد بغرام حازم ... هو يبدو كأبطال الأفلام
يملك جسد رجولي للغاية ووجه جذاب جداً وصوته في غاية الفخامة كل هذا يجتمع بشخص واحد ..
ولكن هذا الشخص الذي يبدو طبيعي لأول وهلة هو يملك من الغرابة الكثير .. فأي شاب يمتلك كل هذة الكاريزما
ويحمل أخية الصغير كما لو كان أبنة ويقوم بأعمال المنزل ويحترم أخته لحد التقديس ... الطفل تجزم أن والدته آسيوية هو

بالتأكيد ليس شقيق لهم .. أخرهم معتز الذي يقاربها بالعمر هي تعرف سره لقد رأته وهو يوزع المنشور الذي فيه صورة
والده وقد كتب عنه محتال ...لقد أبحرت كثيراً في أفكارها عن غرابة عائلتها الجديدة حتى سرقها النوم وحملها لأعماقة بدون

حولاً لها ولاقوة ...
’’’’’
وأخيراً أنه موعد الأنتقال .. جميع الأثاث المتهالك قد نقل ..تركوا فقط مالايحتاجونة ...والآن حان وقت مغادرتهم ..ركبت

هيونة مع حازم ومعهم معتز ومروان في سيارة أجرة .. في سيارة محمد سولاف وسارة والتوأم ...منزلهم الجديد عبارة عن

شقة في عمارة من سبعة طوابق .. وهم بالطابق الثالث ... لذلك وصولهم كان مزعج ومثير للأنتباه بدون قصد ..الشقة كانت

بحاجة للكثير من الأصلاحات لكن بماأنهم لايملكون المال تركوها كما هي ...
بدأو بتنظيف الشامل وبعدها قاموا بترتيب الأثاث حازم قام ببعض أعمال السباكة و الكهرباء .. في منتصف عملهم تفاجئوا

بحضور العم صلاح ...
العجوز يدخل وهو يحمل حقيبته التي من حقبة ماقبل الألفية :ماشاءالله تبارك الله منزل مبارك ...
هيونة التي تلف رأسها بمنشفة :كيف عرفت عنوانا
العجوز يتكأ بحذر خشية الأنزلاق على الأرض الرطبة :دقيت على محمد وعلمني ...
يجلس على أقرب مقعد وجدة ..
هيونة تستمر بعملها :أنت تدري أن كل شي تغير وحنا بعد تغيرنا ..يعني ياتدفع وتساهم يامالك مكان وسطناااا ..
صلاح :أنتي يالعاقة ماتغيرين خليني اتنفس شوي بعدين مدي لسانك علي ..
هيونة :عمي أنا أحترمت كثير مع أن مافيه شي من جهتك يعطيني دافع أني أبرك
صلاح بوجه متألم فهو لايحب أن ينفق ماله ويشعر بالمرض من ذالك :خلاص بدفع تكفيكم 300 بشهر
هيونة :حلوو أنجاز أخيراً ضميرك صحى ...
سولاف تخرج من الحمام التي أنهت تنظيفه :خلصت وش أسوي ...
صلاح بدهشة :من هذي جبتوو خدامة ...
هيونة تعيد النظر بسولاف تبحث عن السبب الذي جعلها خادمة بنظر العجوز .. هي تبدو خادمة أكثر منها :يعني محمد قالك

وين نقلنا وماقال لك مصيبته
صلاح لايعلم مالرابط بين الأمرين :وش مصيبته
هيونة :بارك له ولد أخوك تزوج وهذي زوجته ..
صلاح :ماشاءالله مبروك ماعزمني السلقي
كم تمنت أن تملك صفة اللامبالاة التي عند العجوز :ماسوى عرس أهلها زوجوها ورموها بوجهه
صلاح :عوذى وش فيهم الناس خربوا صاروا يرمون بناتهم رجعوا للجاهلية يوم يدفنونهن..
هيونة :والله أنك ياعمي ماأنت داري عن شي ..
توجهه حديثها للسولاف الواقفة بأدوات التنظيف تتنتظر التوجيه :هذا عمي أخو جدي يعني عم زوجك من أبوة ...
عيد من داخل الغرفة يرتب الملابس بالدواليب :يعني ياخال أبوي حك ظهري ...
سارة من غرفة الفتيات :هيووونة مراون جنني ...
هيونة :خلاص سولاف روحي رتبي أغراضنا عن سارة وخليها تمسك مروان ...
صلاح :وأنتي طايحة تأمر على هالضعيفة ماكفتس سارة ...
هيونة :والله مافيه ضعيفة بهالعائلة غيري ..
يدخل محمد وحازم الصالة بعد تركيب الصخان في الحمام الخاص بالرجال ..
محمد :والله ودليت..
صلاح :مبروك يقولون أعرست
محمد يتأفف ويذهب للمطبخ ..
حازم : أتوقع أنا خلاص كذا بطلع أدرس ...
هيونة :وين بتروح ..
حازم :بروح لأي مكان أدرس فيه لأني لو حاولت هنا أكيد بستخف ..
هيونة :أوكي بالتوفيق ..
حازم :سلااام ..
محمد يخرج من المطبخ بكأس ماء يشربه:الثلاجة فاضية وش بنتعشى ..
هيونة أنجزت عملها تنزع المنشفة من على راسها وتنفض شعرها :أكيد فاضية ببننقل ثلاجة مليانه يعني ..
صلاح :من عرفتكم وثلاجتكم فاضية ..
هيونة تعيد ربط شعرها وبسخرية :كان تصدقت علينا تجوز علينا الصدقة ..
محمد :وش بنتعشى
هيونة تجلس أخيراً:بشاير بتجيب لنا عشاء ..
محمد يصفر ويرمي بنفسه على الكنبة:بشاير وصلت لحد هنا حركات ...
صلاح :والله أني بفقد أبو بشاير
محمد: وأنت الصادق بتفقد غداه ...
معتز يخرج من غرفتهم التي بالقسم الأخر المفترض أنه قسم الرجال أو الضيوف ويحتوي بالعادة على غرفتين أحدهما

مجلس والأخر غرفة طعام وبماأنهم لايستقبلون ضيوف جعلوا أحد الغرفتين غرفة نوم لمعتز وحازم ومروان والأخرى غرفة

جلوس ... يتفاجأ بوجود العجوز ..
ليزفر بأستياء:ياءالله يعني نفس بيتنا القديم ماتغير شي ..
صلاح :ماتبيني يالسلقي
معتز :اوووف باقي بس فهود وتكمل عيلة سبعة نجوم ..
محمد بدهشة :كيف تعرف عيلة سبع نجوم ..
معتز بأنكار :كيف أعرفهم لاتشكك بأخلاقي أنا سمعت الأستاذ يقولها ولقطتها منه ...
هيونة :أعجبتني لاتشكك بأخلاقي بس لاتعيدها
معتز يغمزلها :أمرك ياريس ..
محمد :عيب تغمز لأختك ..
معتز بخبث:صح بس أغمز للمزز بالشارع
هيونة لمحمد : هاه أنبسط طالع عليك بس أنه أذكى منك شوي...
محمد ببرود:يعني أنا غبي
عيد الذي خرج للتو من الغرفة متوجه للمطبخ :هذا شي أثبته بالأدلة والبراهين ..
معتز :وخير براهن زواجك ..
محمد :أنتم يبغالكم مدت يد عشان تتربون ..
عيد بخوف :لا شكراً أنا بصير مؤدب كفاية علي ذيك العلقة
معتز بثقة:حاول تلمسني بأتصل على حقوق الطفل واخبرهم أنك متزوج طفلة ...
هيونة تتصنع الحلم :معتز أنقلع عن وجهي دام النفس طيبة عليك ...
معتز الذي يخاف تقلبات ميزاج هيونة يضع يدية على فمة علامة ً على الصمت ...
يرن هاتف هيونة أنها بشاير لقد وصلت هي بالأسفل تنتظر..
هيونة :معتز أنزل للبشورة ساعدها ..وأنتم يارجال للقسم الثاني ..
محمد :وش نسوي هناك مافيه تلفزيون حتى ...
صلاح :التلفزيون حطوه بقسمنا ...
هيونة :والله هذا تلفزيون صغار أنتو جيبو لكم تلفزيون وضبطوا غرفة الجلوس اللي أصلاً هي بتكون غرفة نوم عمي ...
صلاح بأستياء :بعد مالي غرفة لحالي وشهولة أدفع أيجار
هيونة بتهديد :ترى للحين مادفعت شي مو عاجبك الله يسهل دربك ...
محمد :ههي أنتي أحترمي عمي ...
هيونة :يالله البنت بتدخل رحوا لهناك ...
بدأت ترتب من هيئتها قبل دخول معتز حامل حافظة كبيرة وخلفة بشورة تحمل بعض الأكياس ..
بشورة :سلااام عليكم منزل مبارك
هيونة :وعليكم السلام الله يبارك فيك ياعمري زارتنا البركة ...
يتصافحن ويتبادلن القبل الترحيبية ...
معتزبسخرية :مو كأنكم كل يوم تقابلون بالدوام ..
بشورة :والله وحشتني وش علومك
هيونة:بخير عساك بخير ...ارتاحي ياعمري ...
بشورة تجلس :حلوة شقتكم ومرتب الحي
هيونة :والله ماندري للين الحي الله يكتب لنا الخير ...
بشورة :وين سوير
معتز :سارونه نامت هي ومروان وهم يلعبون
هيونة :صدق ياحياتي والله شكلهم تعبوا ...
بشورة :خلينا نحط العشاء وانتي تكي وأنا برتبلك المطبخ
هيونة :ياعمري والله جزاك الله خير صدق مافيني حيل
بشورة :لا أبد أزهيلة وترى أمي موصتني عليك بعد ...
سارت الخطة كما أعدن لها بعد العشاء نام جميع من في المنزل
فقط هيونة وبشاير بالمطبخ ...
هيونة تقص حكاية زواج محمد وبشاير لاتصدق ماتسمع أذنيها ...
بشاير الواقفة على كرسي لترتب الأطباق في الرفوف العليا :يعني بس كذا خبط لزق مسكوهم يكلمون بعض زوجوهم
هيونة :على ماقال أنهم حطوا المسدس براسه
بشاير :وجع وش هالهمجية دام ماسوى في بنتهم شي كان ظربوة وتركوة ليه يغصبونهم على الزواج
هيونة :والله ماأدري وش هالجهل ياليتك شفتيها بزر قسم بزر ...
بشاير:على حظي ياشيخة نامت ...
هيونة :شكلها مدلعة وأنا كرفتها المشكلة ماتقول لا كأنها جاية خدامة ...
بشاير :ياحبيبتي لاتلومينها خايفه منكم ...
هيونة :ماأقول إلا الله يعيني ياخوفي بكرة هذا يختفي ويخليها عندي ...
بشاير تنزل لتحمل المزيد من الأطباق :أذا سواها رجعيها لأهلها ...
هيونة :عشان يدورون عليه ويذبحونه
بشاير :يابنتي أذكري الله وش هالتشؤم
هيونة :لااله الا الله ...لاتلوميني حياتي كلها مصايب...
تصمت قليلاً
هيونة :وش أخبار الدوام
بشاير التي تصف الأطباق ترتجف يدها ويسقط طبق ليتحطم ...
هيونة تقفز بفزع :بسم الله وش فيك بشورة
تسرع لستاعدها بالنزول ... بطريقة مفاجئة لها تنفجر بشاير بالبكاء ...
هيونة تقف أمامها مصدومة تمسك يديها تحاول أن تفهم ماحدث :وش فيك بشوورة بسم الله عليك ...
تجلس على أحد مقاعد المطبخ وتكمل بكائها :آآآآه ياهياا ماتصدقين وش صار لي ...
هيونة :بنت وش صار فجعتيني
وسط بكائها ترفع يدها المرتجفة :تشوفين يدي والله من أمس ماوقفت رجفة كل ماتذكرت الموقف
هيونة التي قلقها جعلها تفكر بأسواء الأمور :وش صار الله يقلعك خلصيني
بشاير لاتستطيع أيقاف بكائها :أمس لما خلص دوامي السايق تأخر علي دقيت مغلق ...صبرت شوي قلت يمكن بيجي ماجاء

دقيت على مازن كان برى الرياض ...قفلت الدنيا بوجهي ماأدري وش أسوي وصعبة أروح مع ليموزين أنتي عارفة البلاوي

اللي تصير كل يوم ...
توقفت لتعاود البكاء بطريقة هسترية ...
هيونة تجلب لها الماء وتحتضنها لتهدأتها ...
بعد عدة دقائق أستطاعت فيها التغلب على هستريتها ..تمسح أنفها السائل وتكمل حديثها بصوت مبحوح :شفته بصدفة وأنا

بحيرة من أمري قلت خلاص هو الحل ..قلت هو ولد حارتنا وطريقي طريقة بترجااه ويمكن يساعدني على الأقل بثق فيه أكثر

من الغريب ...
تصمت قليلاً وزفراتها تخرج من أعماقها :وياليتني ماشفته ولا فكرت فيه ...
هيونة برعب :ليش وش سوي
بشورة بألم :تحرش فيني تخيلي هيونة شخص غريب لمسني تحسس جسمي حاول تقبيلي ولما ماجيت على هواه نزلي

بالشارع بأخر الليل لحالي ...
تعاود البكاء بصوت عالي
هيونة بصدمة :الحقير الواطي بشوورة لازم تبلغين عنه لاتسكتين عنه خلينا نشتكي عند الشرطة أنا أروح معك
بشورة لاتستطيع الحديث من شدة بكائها ولكنها تهز رأسها برفض ....
هيونة بعدم تصديق :زاهد مستحيل كيف يسوي كذا والله لعلم أبوة قسم لأفضحة ....
بشورة تمسك يدها وتهز رأسها بـ لا لأنها غير قادرة على الكلام من شدة الألم ..
هيونة بأستياء :كيف تسكتين عنه أنتي غبية على الأقل نعلم أهله نفضحة عندهم ...
بشورة بعد عدة محاولات تستطيع الكلام :مو زاهد ..
هيونة :ايش
بشورة بصوت لايشبه أبداً:مو زاهد اللي تحرش فيني سلطااان ...
هيونة بعد تفكير بسيط :اللي معنا بالمحل
بشورة تهز رأسها بنعم :أنا طلبت من زاهد يوصلني بس رفض وسمعني سلطان وعرض علي يوصلني ماتوقعت ولا واحد

بالمية أن نيته شينه كان مؤدب مرة ...
هيونة التي لاتستطيع فهم الموقف :ليش رحتي معه غبية انتي
بشورة تصفع نفسها :أدري أني غبية بس وقتها ماعرفت أفكر كنت أبغى أرجع البيت وبس ...
هيونة التي تشعر بأنها قست على بشاير تحتضنها :خلاص حبيبتي أنسي هالمشكلة وبنلقى لها حل ...
بشاير بألم شديد :ماني قادرة أنسى وش سوى فيني مستحيل أنشى الموقف البشع اللي حطيت نفسي فيه ...



هنا نتوقف
شكراً لتواجدكم ..عاشقة ديرتها ...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 26-04-2014, 11:09 AM
قلب مربع قلب مربع غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


بارت طويل واحداثه حلوه
محمد الله لايوفق عدوك
وسولاف الوصخه باين ان ماهمها الموضوع البزره
عمهم ياليت من يذبحه
ومبروك بيتهم الجديد

ننتظرك بالبارت الججاي :)

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي

الوسوم
حب لايغتفر , رواية عائلية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
أول خطيئة في التاريخ أسداوي مواضيع عامة - غرام 2 24-02-2013 11:03 PM
متى يكون النجاح خطيئة ؟ ابو عبدالملك222 مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 8 18-10-2011 10:19 AM
خطيئة الحنين ! تركتك وخاطري فيْك قصص - قصيرة 4 25-02-2011 06:07 PM
خطيئة قلب عظمى خطيئة جاهلية خواطر - نثر - عذب الكلام 29 12-06-2009 05:34 AM
خطيئة النسيان الاحـــــ طائر ـــــزان شعر - قصائد - قصايد - همس القوافي 29 25-07-2007 03:58 AM

الساعة الآن +3: 05:49 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1