اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 26-04-2014, 07:57 PM
عاشقـة ديرتها عاشقـة ديرتها غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها قلب مربع مشاهدة المشاركة
بارت طويل واحداثه حلوه
محمد الله لايوفق عدوك
وسولاف الوصخه باين ان ماهمها الموضوع البزره
عمهم ياليت من يذبحه
ومبروك بيتهم الجديد

ننتظرك بالبارت الججاي :)
أهلاً حياك ياجميلة
شكراً على المرور

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 26-04-2014, 07:59 PM
عاشقـة ديرتها عاشقـة ديرتها غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


مساء الخير ..
تابعوني على مدونتي راح أضيف فيها بعض الأمور المتعلقة بالرواية وبعض الأيضاحات
واليوم وضحت لكم طريقة لبس التوأم وسارة بالصور
lily valley

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 27-04-2014, 11:12 PM
عاشقـة ديرتها عاشقـة ديرتها غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
مساء الخير ...
طرحت سبعة أجزاء ومازالت ردود على الرواية ضعيفة جداً هنالك مشاهدات بدون ردود هل يعني هذا أن الرواية لم تحز على الأعجاب ..
اذا كان الأمر هكذا أذاً علي التوقف حتى لاأهدر وقتي أم لو كانت الرواية جيدة ولو بنظر البعض أنا بحاجة لردود وأراء حتى أستمر ...
أنا سأتوقف عند هذا الجزء لن أكمل حتى أجد مايرضيني ..
شاكرة لكم تواجدكم ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 05-05-2014, 03:29 AM
صورة رهام الحربي الرمزية
رهام الحربي رهام الحربي متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


لالالالالالالالالالالا

كملي بلييييييييييييز

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 05-05-2014, 07:31 AM
صورة رهام الحربي الرمزية
رهام الحربي رهام الحربي متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


كمللللللللللللللللللللللللللللللللللللللي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 05-05-2014, 04:35 PM
وردةشقى وردةشقى غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي




مساء النوير ،،


حازم و رعب فهد من الريال الغريب
اعتقد لان المقصود من الموضوع حازم نفسه
و شكله مو ولد فهد و هو الأمانة ،،

و المره المريضه و ريلها اتوقع لها دخل
بحازم ،،

الماضي يشبك العايلتين ،،




موفقه




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 05-05-2014, 11:06 PM
صورة رهام الحربي الرمزية
رهام الحربي رهام الحربي متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


وينك عاشقه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 27-06-2014, 04:00 AM
صورة حياةة الرمزية
حياةة حياةة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


راح تكملين الروايه ؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 27-06-2014, 01:20 PM
صورة حياةة الرمزية
حياةة حياةة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


سلام


انا من القراء اللي يقرون بصمتت

وراح انبهك بحاجه انتي لسا ببدايتك واول روايه تكتبينه فلا تتوقعين ردود كثير او متابعين
ويمكن الاغلبيه يقرون بصمت ويفضلون وانا من هم فلا تتحبطين كملي روايتك زي ماانتي مرتبتها لاتنتظرين دافع او تشجيع وانتي لسا بالبدايه كملي للنهايه واكتبي غيرها حتى لو مالقيتي تشجيع انتي كتبتي الروايه كاحب منك مب عشان تلقين تقبل من الغير كثفي البارتات زي ماتعطيني راح تاخذين
اذا بتنتظري احد يرد او شي وبانيه روايتك ع هالاساس ماراح تنجحين كثيرمايعطي دافع ورغبه للمتابعه اذا انتي تكتبين عشان يكون لك قراء كثير او تلقين تشجيع بالعكس انايوم فهمت انك يا تردو علي وتشجعوني او اوقف تراجعت اكمل القرايه قلت ذي باي سبب بتوقف كتابه وانا ماعندي استعداد اقرا ثم تتقفل ويكفيك الا ردو عليك حتى لو قليل عمرك ماراح تنجحين اذا هذا مبدئك بالكتابه مب حب

كاتبات كبار تنزل لها روايه جديد ماتلقى له قراء مع انها ناجحه يكثر قراءها امكن ع نهاية البارتات وشفت كثير وتعجبني كملت للنهايه لحبها للكتابه ولما كثرو قراءها ع النهايه كانت تبذل مجهود اكبر وهي مب محتاجه عالمجهود لانها كبيره وناجحه


وبسس ياليتت نلقى جهد اكبر للروايه
وطموح اعلى '

وموفقه $

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 16-08-2014, 07:04 AM
عاشقـة ديرتها عاشقـة ديرتها غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


الجزء الثامن

في أحد الأيام الذي يصادف كونة يوم الجمعة ... أول المستيقظين حازم ذهب لشراء الأفطار من الخارج .. لأنهم لم يمونوا

المنزل بعد ...... هيونة أستيقظت وأعدت قهوتها وجلست تفكر بما ينقصهم من حاجيات .. عاد حازم وهي بذالك الحال ...
حازم وهو يضع أكياس الطعام على الطاولة :صباح الخير ..
هيونة :صباح النور ...
حازم :وش الأخبارر
هيونة :عاال ..انت وش سويت أمس بدراستك ...
حازم يبدأ بأخراج المعلبات من الأكياس :يعني ماشي حالهااا دقرت كثير الظروف اللي مرينا فيها شتتني...ماراح تصحينهم ..
هيونة تلعب بشعرها:خلهم نايمين مصدعه مافيني على أصواتهم ...
يجلس بالكرسي المقابل لها ويبدأ تناول أفطاره :اللحين وش صار على المدارس ..
هيونة :الأحد بروح مدرسة سارة ومحمد بخليه يروح مدارس العيال ...
حازم :يعني مصرة تنقلينهم خليهم بمدارسهم أحس ...النقل بنص الفصل صعب خلي النقل بين الفصلين ..
هيونة بعدم أقتناع :مين بيوصلهم ..
حازم بنبرة خبيثه :محمد ..لاتنسين صار مجبر على البقاء يعني ضمنا سواق ..
هيونة بتفكير :والله معك حق ..
حازم يرتشف من القهوة التي قدمتها له هيونة :طول عمرة يتهرب من المسئولية ولما طاح بمصيبة جانا عشان نساعدة

بورطته وتبغينا نمشيها بسلام ...
هيونة على نفس الخط بالتفكير :مافيه شي لله ...
حازم :ماسوى شي يشفع له ..
هيونة :يبغى يستغلنا ..
حازم :بس حنا اللي بنستغلة لازم يدفع ثمن تجاهله لنا ...
محمد الذي أستمع للحديثهم الخاص به :يهووووود ...
هيونة بسخرية :لأن أخوانك
محمد يشارك حازم أفطاره :حشاني أكون مثلكم ...
حازم :عامل الناس كما تحب أن يعاملوك ..
هيونة:طول عمرك تمص دمناا ..
حازم :طفيلي تعيش على حساب غيرك ...
محمد:والله كأنكم ناسين أني أكبر منكم ...
هيونة :مافيه عائد من أحترامك ...
حازم :عشان كذا بطلناه من زمان ...
محمد بأستسخاف لمبدأهم :ليه فيه أحد ياأخذ فلوس على الأحترام ...
حازم بفلسفته الخاصة :بشكل غير مباشر ... أقدر أقولك نعم .. حنا دايم نحترم اللي نتوقع منه مكسب ...واللي يملك أكثر

منااا ..سوى علم دين فلوس ذكاء ...
محمد :وأول شي عمرر ..
حازم :هذي بنتركها لك ...
هيونة :ياامحترم ...
محمد :تتريقين علي اللحين ...
هيونة :لااحشاك يازوج سولاف..
محمد ينزل لقمة كان قد رفعها لفمه :سديتو نفسي ..
يزيح الطبق من أمامه أشبعوا فيه ..
حازم :لازم توسع بالك وتتقبل وجهات نظر الأخرين ...
محمد :أنا أنسان واقعي ماأحب أفكاركم الغبية واللي جالسين تزرعونها بالصغار ...
هيونة تصفر :وااااو وأخيراً لعب دور الأخ الكبير ..
حازم بسخرية :للأسف وصلت متأخر ... وأفكارنا الغريبة المنحرفة الشاذة الخيالية زرعناها بأخوانك وخلصنا ...
هيونة على نفس الموجة :وسنعود قريباً لكوكبنا الأم ...
محمد يزيح الكرسي ويقف :أنا لو جلست أكثر معاكم بينلحس مخي ..
هيونة :حلوو شغل السيارة وأنا جايتك ..
محمد بنرفزة :ليش سواقك ..
هيونة تقف مواجهه له وتشير بأصبعها على منتصف صدرة:بالضبط هذا دورك بهذا البيت سواقننااا ...تمام ياحلو ...
محمد يرفع رأسه بيأس :ياارررب صبرني ...
هيونة :بلبس عباتي ونطلع خلصنا يوم جمعة ..
محمد بعصبية :طيب قولي وين بنروح
هيونة :بنروح بندة نقضي يالله أخلص علي ....
بعد مغادرتهم ضل لوحدة يتناول فنجان أخر من القهوة ...
حينها دخلت سولاف التي استيقضت للتو...وماأن أكتشفت وجودة حتى خرجت بسرعة
ليناديها بدوره :هيي بنت تعال أفطري ماراح أكلك ...
ولكنها لم تعود ..بعد عدة دقائق ..
معتز بنشاط :قوود مورنينق ..
حازم :قود مورنينق ..
معتز يشرب ماء :وش الفطور ..
حازم يشير لعلب الجبنة والعسل والزيتون المفتوحة على الطاولة :شوفت عينك ..
معتزبتريقة :يال الفخامة فعلاً فطور ترحيبي رائع ...أشعر بالغبطة ..
حازم :قول الحمدلله ..
معتز الذي جلس وبدأ بتناول أفطارة :الحمدلله ... وين محمد .؟!
حازم :والله وصار ينسأل عنه
معتز يهز رأسه بـ لا :فهمتني خطأ ليس أهتمامً به والعياذ بالله .. بس عشان زوجته جالسه بالصالة بطريقة تفطر القلب ..
حازم :يعني خايفه مني اللحين ..
معتز :ماألومها أنت بعبع ...
يكمل ثرثرته :الشايب غريبة ماصحى ...
حازم :حتى منبهه ماله صوت ..
معتز:لاشكل فيه تغيرات بالبيت الجديد ..لم ينهي جملته بعد حين رن المنبة الخاص بالعجوز الذي لايضبطه إلا يوم الجمعة

من أجل الصلاة ...
حازم يرفع يديه على رأسه :حسبنا الله ونعم الوكيل ...
معتز الذي يغلق أذنية بأصابعه :والله كل العمارة اليوم بيصلون الجمعة وشكر له ...
كان منبة العجوز بصوت عالي جداً مزعج وكأنه جرس أنذار ...
حازم يسرع لأغلاقة :أنا بقفل الغرفة أدرس أبن أمة يقرب عندي ....
معتزيناديه بعد خروجه :طيب صحي مروان وطلعه ...
ماأن خرج حتى دخلت سولاف وتوجهت مباشرة لشرب الماء ..
معتز :تفضلي فطور فخم ...
بعد تردد قليل جلست لتصنع لها ساندويش ...
معتز :وش رايك بجرس الحرب اللي تو ...
سولاف صامته ...
معتز يثرثر:هذا منبة العجوز مايضبطه إلا يوم الجمعة ...توقعت بيبطل هالعادة بالبيت الجديد بس أتوقع بيأخذها معه لقبرة ...
ويستمر الأمر على هذا النحو بينهما معتز يثرثر وسولاف صامته ..
على الجانب الآخر التوأم قد صحوا بنشاط وحماس وبدأو بأثارة الضجة والأزعاج أزعجوا كل من يقطن في العمارة حتى

الجدران بدورها أشتكت منهم ..
كان يلهوان على السلالم ... ويتناقشان بمصيرهم الدراسي الجديد لأنهم لم يعلموا بعد بأخر المستجدات ..
عيد :زيوود تخيلل مايلقون أبداً وكلياً مدرسة تقبلنا ..
زيد المتعلق بالدرابزين :أوووف اوم الفلة ...
عيد :نجلس بالبيت طول اليوم وش نسوي
زيد :عادي نجلس على التلفزيون ونلعب
عيد :تصدق غيرت رايي أبغى المدرسة ..
زيد :عشان تتمصخر على الطلاب والمعلمين
عيد :ايوووة هذي هوايتي
زيد :أنا هوايتي الأكل ومتابعة الكرتون وأفلام الرعب ...
مروان الذي وجد الباب مفتوح وخرج بادرهم قبل أن يوبخوة :ابغى العب ...
عيد الذي يتهرب من المسئولية:ياغبي ارجع هذا مو بيتنا لو طلعت بتضيع ...
زيد كان على وشك الحديث ولكن مارأه جعله يشهق ويكاد يسقط من الدرابزين لأسفل السلم لولا أن حافظ على توازنه بأخر

لحضة ...
صبي جميل يقف أعلى السلم :مرحبا يارفاق ..أنها المرة الأولى التي اراكم بها هل أنتقلتوا إلى هنا حديثاً ..
مروان بأنبهار:واوووو أنمي
صبي :شكراً ياصغير لاأعتقداك اني جميل ...
زيد يسارع لمصافحته :أنا زيد فهد وش اسمك
عيد يدفع زيد ليصافحه هو :أنا عيد فهد ...
الصبي :أنا خلف خلف ...
مروان يحشر نفسه بين التوأم ليحظى بشرف مصافحة خلف الأشبة بالأنمي بعينية ...
عيد :أنت سعودي ...
خلف :أجل أنا سعودي ..
زيد يظرب عيد مع بطنة :أنت وش فيك خبل أكيد سعودي أحرجت الولد
خلف :كلا لابأس أنا معتاد على هذا النوع من الأسئلة ...
عيد :طيب ليش عيونك زرقاء
خلف يجلس على السلم :أعتقد أني علي الجلوس لأنها قصة طويلة ...
مروان يجلس بجوارة والتوأم بأسفل منهم بدرجة ...
زيد :وش القصة ...
عيد :وليش تتكلم فصحى ..
خلف :أوووه لديكم الكثير من الأسئلة يارفااق لأستطيع الأجابة عليها مرة واحدة ...
زيد :عادي خذ راحتك ..
خلف : أود ذالك كثيراً ولكن اليوم الجمعة وسنجتمع في منزل خالاتي ..والدتي تنتظرني سنغادر قريباً ..لقد جذبتني أصواتكم

وخرجت لأرى من أنتم ...
زيد :طيب متى بنعرف قصتك
خلف :لما لاتحاول البحث عنها بالأنترنت
عيد :قصتك بالنت يعني أنت مشهور ...
خلف يمسح على شعرة الرمادي :لست كذالك والديي هم المشهوريين ..
يقف بعد أن جاءة نداء والدته من الداخل :حسناً يارفاق دعونا نلتقي كثير ...ولقد أعجبتني أزيائكم ..
عيد بعد مغادرة خلف :ول عليه مممزز
زيد :كنت تحسب نفسك أحلى واحد ...هاه شف الحلويين صدق..
مروان مازال في حالة أنبهار:أنمي حلوو مرة
عيد يظرب مروان على رأسة :ياأهبل هذا أنسان ...
زيد :اسمع أنت خلك محترم قدامة ولابعدين أهله مايخلونه يلعب معنااا .
عيد :لا لتخاف أنت بس ضبط نفسك ...
يتوقفان عن الحديث حين نزلت عليهم هيونة فجأة :وش جالسين تسووون يااهمج أدخلووو بسرعة ...
بعد أن أدخلتهم الشقة نزعت ماتلبس بقدمها وبدأت بظربهم فيه :متخلفييين وش مجلسكم على السلم بلبس النوووم بتفضحونا

بالخلق ...
محمد بعصبية يسقط الأكياس التي كان يحملها :اذا شفتكم طالعين من هالباب ياويلكم ...
هيونة :السلم مو مكان لعب هذا طريق ماتجلس فيه أنت وياه ..
زيد يمسح على مكان الظربه :محد يطلع مع السلم الناس تستخدم المصعد ...
هيونة تعاود ظربة :أنا قلت شي تقول حاضر وعلى أمرك ولاتبغى تجلس اليوم بدون أكل
زيد برعب من العقاب التعسفي :لااا والله خلاااص ماأقول شي بس لاتحرميني من الأكل ...
هيونة :وش اتفقنا عليه ماقلنا حركات الفقر نتركها ببيتنا ذاك ...
عيد :والله قررنا نتغير أنا وزيد بس مافيه شي يجي مرة وحدة ..وشوفي مانزلنا الشارع بس كنا بسلم ..
زيد :ماعندنا حوش وين نلعب ...
محمد :ألعبوا بغرفتكم ...ولا ترى والله والله لأرميكم بدار الأيتام ...
زيد بعجرفة :ترى مو بزران تلعب علينااا ..
عيد بتأييد لتوأمة:قال دار أيتام قال أبونا عايش وبيحطنا بدار أيتام ..
محمد :وأبوكم وين اللحين بح مو فية ...
هيونة :هي خلاص لاتخوفهم ...
سارة التي استيقظت للتو :أووف حسبت كل هذا حلم وأنا مانقلنا ...
هيونة بحيرة :وين معتز ..
عيد :بغرفتنا يذاكر المصري ..
محمد بعدم تصديق:معتز صار يذاكر
زيد بسخرية :يااقدمك .. من دخل المتوسط طاحت على الدفارة ...
محمد :مستحيل حازم ماكان يذاكر بالمتوسط ..
عيد :لاا وين حازم مايجي شي عنده هذا دافور العايلة الجديد ...
هيونة :خلاص أذكروا الله لاتحسدونة ..
زيد :يال الغباء أتخيل نفسي أحسد أحد على الدراسة ...
عيد يزفر :والله بتصير الدنيا مافيه خير ...
صلاح المضطجع على جنبة ويشاهد التلفاز :بسس وجع رجيتو راسي ...
محمد :شكلك كبرت ياعم قبل ماتشتكي من السواليف ..
صلاح :هالبيت صغير وصوت فيه يلج (يتكرر)..
هيونة :والله اللي يلج صوت تلفزيونك ..
سارة تتحدث وعينيها مغلقة :متى أروح المدرسة الجديدة ...
عيد :اوووف يانكدية لاتتكلمين عن المدرسة يوم الجمعة ...
زيد :ماتعرفها لازم تذكرنا بالنكد ...
هيونة :مافيه مدرسة جديدة ..
عيد بصدمة :ليييه ...
زيد بدأ اليأس على وجهه :لاااااا..حنا خربناها مع المدير نحسب بننقل ..
عيد :اللحين وش بنسوي أكيد بيظربنا
محمد :أحسن ياليته يجلدكم ماراح نقوله شي ...
هيونة :وش مسويين يالكسلانين ..
زيد :بس تلفظنا عليه
محمد :والله من قلة الحيا..
عيد :كنا نحسب بننقل ...اللحين وش بنسوي ...
سارة بتشفي:تستاهل يافااااشل ...
زيد :وش دخل الفشل بموضوعنااا ...
عيد :والله أني أشطر منك ..
سارة :أنتو كلكم فاشلين أنا مو لازم اصير ناجحة أنا بنت يكفي أصير حلوة وأتزوج ...
عيد :أنتي غبية أصلاً من بيتزوجك أنتي وكشتك ...
هيونة بغضب :عيد وقص لسااان أنطم عن أختك
عيد :تدافعين عنها عشانها مثلك ...
زيد لسارة:بتطلعين مثلها لكبرتي عااانس ...
محمد المعجب بمشاكسة التوأم لسارة وهيونة ينفجر بالضحك ...
هيونة :أنا عانس ياأبو كرشة
عيد :شوفي سولاف عمرها 13 وتزوجت وانتي عشرين وماتزوجتي يعني أنتي عااانس ...
سارة على وشك البكاء :هيونة صدق أنتي عانس ...
محمد المعجب جداً بما يحدث :أيوة عاانس يعني ياسوير ضاع مستقبلك من بيتزوجك لازم تلاحقين على عمرك وتسوين

عملية تجميلل ...
زيد :خلاص لاتبكين حازم بيصير دكتور ويسوي لك عملية تجميل ...
عيد بستاؤل :حازم بيصير دكتور تجميل ..
زيد بصوت هامس :ياغبي اكذب عليها عشان ماتبكي ...
سارة :الله ياخذكم ان شاءالله تتشوهوون وماتتزوجون وتصيرون عوانس ...
معتز الذي دخل الصالة للتو وهو يحمل مروان معه :آآآمييين يارب عساكم تعنسووون ..
عيد :غبي الرجال مايعنسون ...
معتز :مين الولد الأنمي مروان يبية ..
زيد بحماس :هذا الولد اللي بالشقة اللي فووووقناا
عيد :صاارووووخ ..
محمد بصدمة من حديثهم:انتو منحرفين ..
زيد :والله أنه حلووووو ...
عيد بأنفعال يصفة:عيونة زرق ..وشعرة أسود فيه خصل رماادي ...
زيد :كله على بعضه حلوووو..ويتكلم فصحى
هيونة بضحكة :كيف يتكلم فصحى
زيد :مرحبا يارفاق ...
عيد :هل انتقلتوا إلى هنا حديثاً ..كل كلامه كذا ..
مروان :أبغى الولد الأنمي ...
هيونة :مرمر حبيبي هذا ولد الناس مو لعبة نجيبة لك
مروان :ابغى العب معه
زيد :هو خلاص راح لخالته ..
عيد :تدرون وش أسمه ..
زيد بخيبة :خللف
سارة بقهر :وعععع
معتز :لا أنا لازم أشوفة ...
هيونة :حتى أنا أبي اشوفة اذا طلع نادوني ...
محمد :اللحين مسوية فيها عاقله وهذي أخرتهااا
هيونة :ياخي وش فيك ابي اشوف الولد الأنمي ...
محمد يقف ليغادر بسرعة:المهم أنا بطلع تبون شي ..
هيونة تلحق به لتوقفه قبل خروجة :تعال وين على الله
محمد :عندي مشوار ضروري ..
هيونة تكتف يديها على صدرها :وش يضمن لي ياحبيبي أنك بترجع ...
محمد :يعني انا بمعتقل هنااا ..
هيونة تسحبه مع يدة للقسم الأخر وتوصد الباب خلفهم :تعال نتكلم على جنب ...
معتز بصوت عالي:وش ماتبونا نسمع
سارة :الفضول قتل القطة ...
صلاح :أنتم وش فيكم ادخوتوني ..
معتز :والله هذا بيتنا ونتكلم ميزاجنااا
سارة توشوش معتز الجالس جوارها:ياغبي صار يدفع أيجار ...
صلاح بغضب :أنا دافع ثلاثمية ..
معتز :والله كنها ثلاثة آلاف ...
صلاح يقوم بصعوبة :أنا بروح المسجد أحد بيجي معي ...
معتز :الجامع بعيد ماراح أمشي بالحر ...
صلاح :مافيكم خير طالعين على أبوكم ....
بالقسم الأخر هيونة توبخ محمد بسبب معاملته لزوجته ...
محمد :ترى أهلها اللي أجبروني عليهااا
هيونة :أنتي ليش ماترضا بالواقع خلاص صارت زوجتك ..وش بتخسر لوأهتميت فيها اسألها وش تبي ..عبرها لو شوي ..
محمد :ترى ماكملنا يومين متزوجين لحقت تشتكي ...
هيونة :يااغبي هي ماأشتكت الموضوع واضح تراكم عايشين وسطنااا ...
محمد :انتي قلتي عاملها مثل أختك واللحين تقولين زوجتك ..
هيونة :أنت غبي ولاتستغبي
محمد بنرفزة :ايه أستغبي أنا مالي شغل فيهااا شفقانة عليها اهتمي أنتي فيها ...
يزيح هيونة بالقوة عن الباب ويخرج ..
هو غاضب بشدة كل شيء بهذا الزواج يثير غضبة ...ورؤية تلك الطفلة التي أصبحت زوجته
يذكره كما كان مغفل لقد تلاعبت فيه فتاة بلغت الثالثة عشر للتو ... مجرد التفكير بماكان بينهم يشعر
بالغثيان والرغبة بالتقيؤ كيف لطفلة أن تفعل كل هذا فيه ..لقد كان أحمق بالكامل لمدة ست أشهر تلاعبت فيه ...
أكثر مايغضبة ويثير جنونه أنها كان تعرف هويته هي من خططت للأيقاعه بفخها ...لم يصدقه أحد .. من سيصدق أن الحمل

الوديع خطط لألتهام الذئب ... السنن الكونية وقوانين الحياة تقول أن الحيوانات المفترسة تأكل الحيوانات العاشبة لايحدث

عكس ذالك ... هي ليست طفلة أنها ثعلبة ..
وهو الوحيد الذي يعرف ماهيتها ..لوأخبر أي أحد عن ماكان يدور بينهم سينعته بالجنون ... فتلك الأرنب المذعورة كما يبدو

مظهرها الخارجي لايمكن أن يصدر هذا منهااا ...ولكن هو يعرف وهذا يكفي ...سيأخذ حذره منها لايمكن أن يقع في حبال

خداعها مرة أخرى ...
,,,,
نائمة بوجه مقبوض وتهذي بكلمات متفرقة .... ترى نفسها قد أنهت دوامها للتو تحدق بهاتفها بقلق السائق لايرد عليها ومازن

خارج الرياض تنظر لقائمة أرقامها بمن ستستنجد .. لاتعرف أحد بأمكانة مساعدتها ... حتى رأته ذهبت تسير بخطوات غير

واثقة ..هي قلقة مترددة تتصبب عرقاً كيف ستطلب من شخص غريب أن يعيدها لمنزلها كيف ستثق به لتتيح له الفرصة

للأنفراد بها بمكان ضيق مغلق كسيارة ..ولكن هو بالتأكيد سيكون أفضل من سائق أجرة لاتعرفه ..لقد وضعت كل ثقته به
وأجبرت نفسها على فعل شيء لم تتعود فعله ولكن هو ماذا فعل ..لقد رفض أخبرها أنه لن يقل فتاة ليست بمحرم له تربيته

لاتسمح له بذالك ... لقد صعقت هي من كانت قلقة خائفة مرعوبة لتطلب منه ذالك ...ولكن هو من يرفض...إلا يعلم أنها

ظرروفها من أجبرتها أن تفعل ذالك ..هل يعتقد أنها تطلب ذالك لتسلية والمرح إلا يستطيع الشعور بورطتها .. أبتعدت عنه

وهمومها تزداد برفضة المذل والمحرج ..ولكن سلطان زميلهم بالعمل الذي كان يجلس معه أخبرها بأنه على أستعداد أن يقلها

للمنزل ...ترددت قليلاً لم تعطي نفسها الفرصة لتفكر ..وكأن رفض الأول دفعها لتصرف بحماقة ...فقط لتزيح ذكرى الموقف

المحرج ..أجابته بسرعة أنها شاكرة له ذالك ... وذهبت معه بكل بساطة وبدون أدني خوف أو قلق ...كانت ستجلس
بالمقعد الخلفي ولكنه أخبرها أن تصرفها كان مصدر شك ....
جلست بالمقعد المجاور لة وكل مخاوفها تنحصر بأن تقبض عليهم الهيئة هذا كل ماكانت تفكر به ...
لقد اعتقدت أن ثرثرة سلطان وأرتباكة لأنه يحمل نفسه مخاوفها لم تعلم بما في نيته ...
ولكن حين توقف بعد دقائق قليلة على طريق جانبي مظلم ومد يد لها شعرت بأن كل حياتها أنتهت كان يتحس جسدها بيدة

القذرة وبيدة الأخرى يكتم فمهااا
صاحت وسط نومهاا :لااا أتركني لاااااا ...ماأبي لااااااا ...
جلست بسريرها فزعة وصدرها يعلو ويهبط بسرعة شديدة وكأنها خرجت من سباق مارثون لقد كان كابوس .. النوم بدون

كوابيس أصبح مستحيل ...تلك الذكرى المقيتة لاتفارقها نائمة أم صاحية ..عليها فقط أن تغلق عينيها وترى كل ماحدث

كشريط فيديو أمام عينيها ... ...
..أغمضت عينيها وعادت بها ذاكرتها للموقف ...
كانت مذعورة لأبعد حد لم تجرب موقف مرعب مخيف كهذا الموقف حاولت مقاومته ولكنه أقوى منها بكثير ...
. لم يتركها حتى كادت تقتلع عينة بأصبعها ...
أبعدها عنه وهو ينعتها بـ أبشع الألفاظ ... كانت تعتقد أنها نجت حاولت فتح الباب ولكنه أغلقة بسرعة ...سارع لتقييد يديها
وبدأ هذة المرة بتقبيلهااا ... كانت تحاول الفرار من قيودة بركلة من قدمها وقد نجحت ..
بصق عليها بعد أن باءت محاولاته بالفشل :مسوية فيها شريفة أجل ليش تستعرضين وتفتنين الناس فيك ...
لاتستطيع الحديث هي فقط تريد الخروج منه لاتريد سماع صوته البشع ...
سلطان يفتح الباب :انقلعي يالله وخليني أشوفك متكلمة باللي صار تراها فضيحة عليك قبلـــي ...
نزلت بسرعة بقدمين ضعيفتين ألقى عليها حقيبتهااا التي تركتها خلفها وأبتعد بسيارته ....
وقفت ترتجف تريد أمها وأبيها تريد منزلها الأماااان ...تنظر حولها هناك المول تستطيع العودة له ولكن قدميها لاتستطيع

حملها له ..صاحت وسط شهقاتها الفزعة رررربي نجنــي ... أتوسلك يامنجني يونس نجني ياحافظ أبراهيم أحفظنــي ...
أهتز هاتفها الجوال وسط حقيبتها فأسرعت للأخراجة ...حين رأت رقمة على الشاشة أنكبت تشكر الله على فرجه ...
حتى كاد ينقطع الأتصال وهي لم ترد عليه ....أنه السائق الذي يوصلهم أخبرها أنه خارج المول ..
سارعت تخبره بمكانها دون تفسير لسبب خروجها كانت قريبة من المول ...ذالك الفاسد المنحل لم يبتعد كثير بالتأكيد
شهوته الحيوانية أفقدته صوابه لو فكر بعقل لأبتعد فيها قليلاً ...
وهنا تتوقف ذاكرتها عن السرد لتبدأ بتقريع نفسها لماذا فعلتي ذالك أين كان عقلك ...لماذا ركبتي معه ... كل هذا خطأك

لماذا لم تنتظري السائق حتى النهاية... حماقتك تسببت لك بهذا من هو زاهد بالنسبة لك حتى تطلبي منه أن يقلك ..
هو لم يخطأ أنتي المخطأة حتى سلطان الفاسد لم يكن خطأه أنك سهلة جداً ...
شدة شعرها وصاحت :بس بس خلاااص انسي انسي ... يارب ساعدني أنسى يااارب ....
التقطت هاتفها وأتصلت على هيونة يجب أن تساعدها ستفقد عقلها لو أستمرت بهذا الوضع أكثر ....
هيونة :هلاا بشورة ..
بشورة بصوت باكي :وش أسوي بنجن والله بنجن كل ماغمضت عيوني رجعت لي الذكرى ...
هيونة تصمت قليلاً وتبتعد عن أخوتها للمطبخ وتقفل الباب عليها :أهدي ياقلبي لاتسوين بنفسك كذا .. مو غلطك اللي صار
والكلب والله لندفعه الثمن ..أنتي تحسبين بسكت له والله مايهدأ لي بال لين أخذ حقك منه ...
بشورة وسط شهقاتها :كيف بهدأ قوليلي كيف كل شي أتذكرة أنفاسه القذرة للحين أحس فيها بس أغمض عيوني أحسه هنا

بالبيت بغرفتي بأماني أحس فيه جنبي ينتظرعيني تغفى عشان يهاجمني ...
هيونة تزفر بألم :والله حاسة فيك والله ... بس اللي تسوينه بنفسك حرام لتعذبين نفسك أشكري الله أنها انتهت كذا ...
وعشان تهدين شغلي قراءن مافيه شي بيهديك كثرة ...
بشورة وكأنها تماسكت نفسها قليلاً :كيف بداوم بكرة أحس أني ماأقدر ...خلاص ماني رايحة الدوام ..
هيونة بأستياء :لااا الدوام ماراح تتركينة غصبً عليك بتروحين معي ماتشوفين وش بنسوي له ...
بشورة :هياا تكفين لاتورطين نفسك معي ..
هيونة بقلب صادق :أني أساعدك ماهي ورطة بالنسبة لي بشاير أنتي مو عارفة قدرك عندي ..قسم بالله أنك تهمين أكثر من

اللي أشاركهم نفس الدم ...
بشورة تعاود البكاء كلمات هيونة بالنسبة لها كماء بارد ينسكب على قلبها المحترق فيطفء نارة ويسكن إلتهابة ....
,,,,
كانت بالمطبخ تعد الحلوى التي ستوزعها على الجيران .. سيكون الأمر بهذا الشكل من الخارج هي تتعامل بكرم وحسن

أخلاق مع جيرانها .. وفي الحقيقة هي تقوم بدعاية لنفسها لأن وضعت ملصق صغير على الصحون البلاستيكية يحمل أسمها

ورقمها .... في الآونة الأخيرة أصبحت مكاسبها قليلة بسبب توقفها عن الحفلات لتظاربها مع وقت دوامها وكان مصدر

كسبها الوحيد هي صنع الحلويات والآن هي تتوقف عنها بسبب الأنتقال وستأخذ بعض الوقت حتى تصنع لها أسم وسمعة في

هذا المكان ...مع كل هذا هي فخورة بنفسها لأنها تتعايش مع ظروفها وتتخطى العقبات ولو بصعوبة لكنها لم تتوقف ..
لذا ضميرها على الأقل مرتاح هي عملت ومازالت تعمل كل ماتستطيع لتضمن حياة جيدة لأخوتهااا ...
أكثر مايقلقها الآن ويحتل مساحة كثيرة من تفكيرها بشورة التي وقعت بموقف مؤلم ...لقد قضت معها وقت طويل أمس
لتقنعها أن تبلغ عليه ولكنها رفضت ذالك أطلاقاً لاترد لأهلها أن يعلموا عن ماحدث لهااا ..
بتلك الحال لن تستطيع أن تستعيد حقها لن تطفأ النار التي أشعلت في قلبها ولن تعود لها طمأنينتها التي سلبت منهااا ...
هي بحاجة لشخص يقف بجوارها يعيد لها حقها المسلوب ويزرع الطمأنينة بقلبها مرة أخرى ....
وهذا الشخص لايمكن أن يكون إلا أنا هذا ماهمست به هيونة لنفسهااا ...
يدخل عليها معتز مقاطعاً خلوتها بنفسها:أنا خلاص تعبت يدي أنكسرت وأنا أمشط شعرك أختك الشوشة هذا ...
هيونة تغسل يدها من بقايا الشيره :سويته بالأستشوار ...
معتز يلوح بمشط الشعر :مو راضي يتحرك الأستشوار بيحترق وهي تبكي والشعر متشابك ببعض ...
هيونة :روح جيبها أشوف
يختفي لثواني ويعود وبصحبته سار بشعرها الفوضوي ووجهها الباكي :شوفي كشتها كيف مافيه أي تحسن ...
هيونة تتنهد بتعب :وش أسوي فيك أنتي
سارة تبكي :قصية ماأبيه خلاص بتخلص منه ...
هيونة :أصبري علي شوي أوديك المشغل يفردونه بس اللحين مشغوله ...
سارة :ماأبغى أفرده أبغى أقصة ...
هيونة :روحي لسولاف خليها تحط زيته وتمشطه ..
سارة :أحط زيت توي تروشت ...
هيونة :أحسن تستاهلين ليش تتروشين بدون ماتزيتينه ...
وصاحت بها قبل أن تجادل أكثر :يالله بسرعة ... وأنت تعال غلف الصحون هذي ...
معتز :ليش كثير كذا ...
هيونة :بوزع على العمارات الثانية ...
معتز :والله انتي أنهبلتي الرغبة بكسب المال أفقدتك صوابك
هيونة :أقول بلا فلسفة خلصني يالله عشان ألحق أوزعه قبل ماأروح الدوام ....
معتز يغلف الصحن الأول ويضعه بثلاجة :هذا بودية لشقة الولد الأنمي أذا جو عشان أشوفه ...
بعد ذلك بدقائق الأثنين أمام أحدى الشقق يظربان الجرس ...
مدة قصيرة قبل أن تفتح الباب أمرأة شابة ببطن منتفخ ..تعرف هيونة عن نفسها ...ترحب بها الفتاة وتدعيها للدخول ترفض

هيونة وتعطيها طبق الحلوى وتودعها على أمل لقاء اخر ...
ويتكرر الأمر هذا مع بقية الشقق .. حتى أخر شقة التي قبل أن تظرب الجرس يخرج صاحب الشقة رجل ثلاثيني يمر

بجوارهم بدون أن يلتفت حتى ..
هيونة بأستياء من تجاهلها:قليل الذوق ...
معتز :لو نظر قلتي يبصبص ولو مانظر صار قليل ذوق ...
تظربه على رأسه بيد وبالأخرى تظرب الجرس ...
تفتح الخادمة الباب تعطيها هيونة طبق الحلوى مع رسالة شفوية للمدام ..
معتز يثرثر وهم بطريقهم للعمارة المجاورة :شفتي الرجال اللي تو محمد يقول أنه غني بس فلس وصار يسكن بشقة ...
هيونة بسخرية:ومحمد من وين يعرف الأغنياء
معتز يهز كتفية :ماأدري بس يعرف حتى أسمه ..
لم يجد رد من هيونة التي يلهج لسانها بدعاء الله أن يوفقها بعملها وأن تجني ثمار تعبها ....
معتز :أسمه يااسر الـ ...
ويكمل ثرثرته:أنا لو غني بعدين أفلس بنهبل هم كيف يعيشون كذا ... تخيلي سيارتي أفخم شي وبيتي قصر وعندي سواق

وبالأخير أصير بشقة وسيارتي خردة وأنا اسوق بنفسي ..ياحياة الشقى ...
وكأنك أيها الصغير قد جربت هذا النعيم من قبل كل خيالاتك لن توصلك لذالك الشعور ...
,,,,,
هاهو من ذاق طعم النعيم وعاش صباه وشبابه يتنعم فيه حتى وصل لأعتاب الكبر يجلس في سيارته الفارهه التي يقودها

السائق عيناه على كمبيوتره اللوحي يقرأ بريدة الألكتروني.. و على محياة العبوس وهي سمة لاتفارقة .. يحدق السائق بمرآة

السيارة الأمامية ليراة على ذالك الحال ... يخبره أنه وصل لوجهته مستشفاه الخاص ...
يعيد الكمبيوتر لمكانة الخاص ينزع نظارة القراءة ويرتدي النظارة الشمسية ويترجل من السيارة ....
يغادر السائق بسيارة ليركنها بالمواقف الخاص ...
يتوجة لقسم الشخصيات المهمة حيت تتنوم زوجته هنااك بعد غيبوبة سكر ..
تغادر الممرضة الغرفة مباشرة عند دخوله يجلس على المقعد المجاور لسرير ....
يجلس لدقائق يتأمل وجهها المتعب التي ملأته التجاعيد لتزيدها عمراً ضعف سنوات عمرها ...يضع يدها على جبينها ويبدأ

بقراءة آيات الرقية عليها .. ختمها بنفث عليها ...
من المخجل أن لاتستطيع العائلة الطبية أن تعتني بمريضتها ...
مع وجود ذالك الكم من الأطباء حولها وكل أنواع العناية الصحية والمراقبة التي تحظى بها ولكن حالتها تسوء ولاتتحسن ...
لأن مرضها بروحها وليس بجسدها أي طبيب مهما وصلت مهاراته وأجاد كل أسرار مهنته لن يستطيع مداوة الأرواح المتعبة

...
اليأس قد عاث فسادً بجسدها حتى أصبحت الحياة عذاب بالنسبه لها لايوجد مايساعدها على التشبث بالحياة ...
لقد أصبحت بالأونة الأخيرة وكأنه تعيش بعالم أخر غير عالمهم ....
يصله صوت الصغيرة هامساً من خلفه :باباا ...
يلتفت بأبتسامة جافة لأبنته ذات السبعة عشر ربيعاً أصغر أبنائة وأكثرهم شقاءً :هلا يا رفل...مين جابك ...
تجلس قرب أقدام والدتها :جيت مع طراد ...
يزفر بتعب :ليش جيتي ماراح تصحي فيك ...
رفل تضغط على أقدام والدتها بحنان:بحكيها عن زواج خالد ..
يتألم بصمت على حال الصغيرة التي يجزم بمعرفتها أن والدتها لم تعد تهتم بماحدث وماسيحدث فهي أنهت كل حسابتها مع

سكان هذا الكون ...
رفل بتساؤل:هيام ماكانت هناا ..
ينفي ذالك ويقوم بتثاقل :إذا بترجعين خليك مع أختك او أحد أخوانك أو انتظريني بعد العشاء برجع البيت ...
رفل :طيب بنتظرك أنا بجلس مع ماما ماعندي شي أسويه ...
يخرج لتجلس رفل بمكانة وتبدأ تقص على والدتها الغائبة عن الوعي أحداث زفاف شقيقها ...تذكر كل شيء بماذالك التفاصيل

الصغيرة حتى أنها ذكرت تعثرها بفستانها الذي كاد أن يوقعها بأحراج كبير لولا أنها تداركت نفسها بلحضة الأخيرة ...
من يستمع إليها سيعتقد أنه هناك شخص واعي يسمع أحاديثها ...وصلت للعروسة لتقول بأستياء:والله ياماما مو غيرانه منها

بس صدق هذي فجر مو حلوة حتى كل صاحباتي أنصدموا فيهاا...
يعني كيف واحد مثل خالد أستاذ بالجامعة ويتزوجهاا والله قلت له من أول ماشفتها ياخالد مو حلوة بس ماأهتم ماأدري وين

عايش يعني كيف الجمال مايهمه ليش يصمو ويفطر على بصله ماأدري ثومة ...كلهم ياماما ماأهتموا أحرقت دمي وأنا أحاول

أغير رايهم بس محد أهتم مرام هيام ولبنى حتى فاتن أتصلت عليها وهي ببريطانيا ومحد فهمني ...اللحين خلاص لازم

نتقبلها عشان خلودي بس ..
صوت رجولي فخم :خلاص عورتي راس أمي بهذرتك ...
تلف بسرعة ويدها على قلبها :فصولي ليش كذا فزعتني ...
رجل بأخر الثلاثينات يلتفت لصبية تقف بجواره :سمعتي عمتك وش تقول فصولي أذبحها هذي ولاوش أسوي فيها ...
ينحني عليها ليقرص خدها بقوة :من هو فصولك ياروح أمك هاه ...
تمد شفتها السفلى بزعل مصطنع :متووحش ...
الصبية بسخرية :بشري تيته ردت عليك ...
رفل بأستياء :أنتي وش جايبك مو كفاية أمس حومتي كبدي بحركاتك ...
فيصل يقترب من والدته يقبل جبينهاا يجلس بجوارها يحتضن يدها ويتحدث معها بصوت هامس ...
مارية تقبل جبين جدتها تطلب من والدها السماح لها بالخروج ..
فيصل :أجلسي محلك شوي وطالعين ... رفل تجين معنا ..
رفل :بجلس عند ماما وبعدها برجع مع البابا ..
فيصل لأبنته الواقفة بأستياء بالجهه المقابلة من السرير :أنتي أجلسي مع عمتك ..
مارية بعصبية :والله ماطرى عليه أجلس طول يومي بالمستشفى اليوم جمعة بخرج أشم هواء مو كفاية مارحت بيت جدتي ...
رفل :وي وش مانعك ياأختي ليتك روحتي ريحتينا من شوفتك ..
مارية :قولي لأخوك ...
فيصل بعصبية :صكي فمك أنزلي أنتظريني بسيارة ...
مارية تتأفف وتخرج غاضبة ...
رفل :وجع وش فيها ذي أنهبلت ...
فيصل :فوفو حبيبتي تعالي معنا ..
رفل :ماأبي بجلس مع ماما ..
فيصل يمسك يدها بحنان:ياقلبي أمي مو حاسة فيك لتعورين قلبك أطلعي معنا بنتمشى بعدين بنروح المطعم ...
رفل بعناد شديد :لاتعور راسك معي مو رايحة مكان ...
تضع رأسها بجوار رأس أمها وتغمض عينيها ...
يشعر بغصة بحلقة يداري دموعة ويبتلع كلماته ويخرج من الغرفة ...
وهي ضلت على هذة الحالة حتى أنهاء والدها عمله وأخذها وغادروا إلى المنزل ...


هنا نتوقف


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي

الوسوم
حب لايغتفر , رواية عائلية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
أول خطيئة في التاريخ أسداوي مواضيع عامة - غرام 2 24-02-2013 11:03 PM
متى يكون النجاح خطيئة ؟ ابو عبدالملك222 مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 8 18-10-2011 10:19 AM
خطيئة الحنين ! تركتك وخاطري فيْك قصص - قصيرة 4 25-02-2011 06:07 PM
خطيئة قلب عظمى خطيئة جاهلية خواطر - نثر - عذب الكلام 29 12-06-2009 05:34 AM
خطيئة النسيان الاحـــــ طائر ـــــزان شعر - قصائد - قصايد - همس القوافي 29 25-07-2007 03:58 AM

الساعة الآن +3: 05:49 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1