اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 14-04-2014, 10:12 PM
عاشقـة ديرتها عاشقـة ديرتها غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
Upload1120a2f436 حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي



السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
يسعدني أن أطرح روايتي بينكم أتمنى أن تحوز على أعجابكم ...



الجزء الأول

صراع الأجيال ...تحيا الديمقراطية وتسقط كل الأحكام الأخرى ..

في أحد الأيام الذي يصادف كونه يوم الخميس فترة الظهيرة ..هيونة تعود للمنزل بعد أن قامت بتأجيل هذا الفصل من الكلية ...
تدخل المنزل متجاهلة السلام على رجال العائلة الذين استيقظو للتو وعيونهم مازالت نصف مفتوحة ..
يستلقون على كنبات الصالة التي في طريقها للأهتراء ويشاهدون كليب غنائي هابط ..
بصوت عالي تنادي على أخوتها مادون سن العشرين :سارة حازم عيد وزيد ومعتز بسرعة للمطبخ ...
قبل أن يفيق الرجال الثلاثة من سكرة مايشاهدون ..
كان الباب قد أو صد عنهم بالمفتاح والكرسي التي تجلس عليه هيونة ...
مادون العشرين بداخل المطبخ يتناول الطعام ..
في الخارج الرجال الثلاثة يطرقون الباب ويرفسونه بغضب ..
صلاح :ياقليلين الحياا تحرمونا من العيشة ..
فهد بغضب :هيا يالحية أنا أبوك تقفلين الباب بوجهــي ..
محمد :سم هاااري يارب يالفقراوية ...
هيونة من داخل المطبخ :بكيفي انا حرة الأكل اللي أشترية بفلوسي يحرم عليكم تذوقونه اعطيه الكلاب ولايطب بطونكم
الجوعان يروح يشتري ومطرح مايسري يهري ...
فهد :الله لايربحكم من عيال عاقين ..
هيونه لأخوتها الأصغر سناً:أي واحد فاشل زيادة عالة مامنه منفعه بيكون هذا مصيرة اللي يبغى يجلس معنا على الأكل
لازم يكون له فايدة ولابيكون مع بقية الفاشلين اللي ورى هالباب ..
حازم :أمرك ياريس ..
معتز يشير بعلامة لايك :اوكي ..
زيد بفم ممتليء بطعام :تبغي انسم كفاراتهم اكسر قزاز بس لاتحرميني من الأكل ..
مرون ذو الخمس سنوات :أفقع وجيهمم ..
هيونه تحمله لتضعه في حجرها :يالبي القوي وه فديتك ...
حازم وهو يسكب المشروب الغازي بالكؤوس :وش مخططنا اليوم ..
معتز :لسى جاري البحث عن سخانة ..
هيونه :برافو عليك سخانة اهم شي خلو كل بحثكم مسلط عليها
عيد :أعرف بيت يغيرون أثاثهم ..
زيد :ماغيروا سخانات أن مراقبهم كل اللي رموه غبي مايفيدنا
سارة بتررد :عندي أقتراح ..
هيونه :اللي هو ..
سارة :وأنا راجعة من المدرسة شفت بيت بحوشهم سخانات مو جديدة بس مارموها ممكن بيرجعون يركبونها ..4 سخانات ..
زيد بصدمة:نسررررق..
حازم :الموضوع يحتاج تفكير
معتز:لنا شهر نبحث مالقينا سخانة ولاحتى خربانة ..
هيونة :الشتاء على وشك بنموت برد ..
حازم :قضي الأمر نأخذ سخانة وحدة عندهم ثلاث غيرها ...
زيد :السررقة حررام ..
هيونة :أحنا محتاجين لو ماأخذناها من وين بنحصل سخانة ...
عيد بحيرة:يعني مافيها شي ...
معتز:الفقراء مالهم الا هالطريقة هم يقدرون يشترون وسخانهم مستخدم بس احنا من وين لنا ...
رأي الكاتبة [السرقة حرام
قال الرسول صلى الله عليه وسلم :((إنما هلك الذين من قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد، وأيم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها ))
والفقر ليس عذر لأرتكاب ماحرم الله ]
توقف هنا النقاش ربما أتفقوا في ظاهر الأمر ولكن في دواخلهم هناك الكثير من الصراعات وتردد حول مايجوز ولايجوز
حول هل يحق لهم السرقة تحت غطاء الفقر...
في خارج المطبخ ..
صلاح الستيني المستلقى على ظهرة يرفس محمد :قم جبلنا غداء ..
محمد ابن العشرينات يتصفح هاتفه :هات فلووس
صلاح :فهد عط ولدك فلوس يجيب لنا غداء ...
محمد بضحكة :فهد لو عنده قرش بيجي البيت ..
وقف غضبان :الله لايبارك فيك ولابعيالك ذبحتوني جوع ...يالعاقيين ..
فهد الذي عاد للأرض الواقع للتو بعد أن كان يتأمل مذيعة الأخبار الجميلة :يالعم ابو ماجد على وين ...
محمد :راح يلحق غداء ابو بشاير ..
يقفز فهد ملتقطَ شماغة ليلحق هو ايضاً غداء أبو بشاير وهو أحد الجيران المقربين منهم الذي لاينحرجون من فرض أنفسهم
عليه لتناول الوجبات وبشكل متكرر ..
فهد بسخرية :صدق فقراوية مايستحون ..
على شاشة هاتفه جاري الأتصال بال الخوي :الووو وينك يالحبيب ..تغديت ..حلو طيب انا مسافة الطريق وجايك ..ثلاث دقايق انتظرني ...
ثواني وصفعة الباب خلفه تدوي بالبيت ..
حاازم بصفير النصر :تفرقة قطاوة الحارة ..
معتز يتخطاه للخارج:انا بطلع عندنا مباراة تكسير رووس برجع نص العصر لاترسلون أحد وراي ..
زيد يرمي مابيدة ليلحق به:أنا بروح معاك..
سارة بنبرة خبث :عيد يومك بالمواعيين ..
عيد ينظر بصدمة للمجلى حيث تكومت المواعين من الليلة الماضية ..ويبرز أول وأخر أسلحتة للتهرب من المهمة المرهقة :لا أنا ولد الأولاد مايشتغلون بأشغال البيت هذي للبنات ..
حازم من مقعدة بصالة وهو يلاعب مروان :أخطأت الخيار .. في هذا البيت القوة للنساء والهيمنة للأقلية ..كونك ولد شيء لايدعي للفخر...
عيد :ماراح اغسل المواعين أنا مو بنت ...
هيونة بسخرية :تغسل المواعين او المنفى .. اعيد وازيد وأقول أنا ماني مجبرة أطعم أحد يعصيني ويخالفني الرأي ...
عيد بإستسلام :الله على الظالم يجيكم يوم ..
سارة بتشفي :أنت قبلنا ياعيد سعيد ...
غادر المطبخ تاركة الأثنان يتجادلات إلا مالانهاية ..
استلقت على سريرها واجابة على هاتفها :أيوة بشورة ..
بشاير :ردي عالواتس بسرعة ماعندي رصيد ..
واتس اب
هيونة :هلا
بشاير:اليوم عندنا حفلة تطلعين معنا يمكن يطلع لك 300
هيونة :حلو مرا محتاجة من معنا
بشاير :أمي والبنات اللي تعرفين ...
هيونة :الأستراحة بعيدة ...
بشاير:مشوار ساعة حفلة نجاح الله يكثر هالحفلات ولا مالنا سوق..
هيونه :كم ساعة..
بشاير:ثلاث ساعات ..
هيونة :طيب انا اخليك اللحين بنام لي ساعتين امس مانمت ..
,,,,,,,

في الصالة سارة تحل واجباتها مروان يلعب ,,حازم على الكمبيوتر المكتبي يطبع بحوث ويبيعها على زملائة ..وعيد
مازال في المطبخ في معركة مع المواعين ...
يرجع صلاح من الخارج ..
ويستقبلة مروان بتأففه من رائحتة السيئة :وعع مو حلوة ريحتك ..
يدفعه بعصاة التي يتكيء عليها ...قبل أن يجلس على أحدى الكنبات ويختطف جهاز التحكم من يد الصغير اللي يلعب به كسيارة .. ويدير التلفاز عن قناة الأناشيد التي كان يستمع إليها ...
مرون ببكاء :لااا رجعة ابي قناتي ...حازمم شوفه ...
حازم بدون أن يلتفت عن شاشة كمبيوترة :عمي رجعه مروان مايبصك فمة لين ترجع له قناته .
العجوز بعدم أهتمام :عمرة ماصك فمه ولد فهد والسمع ماأسمع زين ...
حاز بتأفف وهو يزيح سماعات الكمبيوتر :وبعدين يعني التلفزيون لنااا والرسيفر لنا ليش ماتجيب لك تلفزيون خاص فيك
وتشوف فيه اللي تبغاة ... بعدين مع احترامي لك انت رجل هنا ورجل بالقبر ومازالت تتفرج أغاني وكلبات وأفلام متى بتتوب إن شاءالله ...
العجوز :والله بيت ولد أخوي والحديث يقول أنت ومالك لأبيك .. يعني كل اللي لكم بهالبيت أصلاً لأبوكم ...
حازم بغضب :شيبان مخرفين ماتعرفون الدين إلا بمصلحتكم ...
وأتجه بحديثه لمروان الذي مازال يبكي:انت خلاااص بس صك فمك بس بتوجع راسي ...
سارة :هههي سلتوح لاتتكلم مع الطفل كذا ...
وبصوت حاني :خلاص مرمر اووص اللحين اشغلك على الأيباد توم اند جيري ...
عيد يضحك من داخل المطبخ :حااازم صرت سلتوح مبروك عليك اللقب الجديد...

,,,,,,,

منتصف العصر معتز وزيد عائدين للمنزل وبالطريق يتصادفان مع والدهم المنخرط في حديث مع شخص غريب ...
معتز بنية خبيثه يقترب من والده :بابا نبي فلوس للدكان ...
زيد :أيوة محتاجين مية ريال ..
معتز ببراءة :الله يخليك يابابا والله أمور مهمة ..
فهد يتعرض لأرتفاع مفاجيء بالضغط ورغبة بالأنفجار ..ولكن برستيجة أمام الأخرين يحتم عليه الهدوء :يابابا اللحين روحوا البيت وأنا اجيب اغراض الدكان ..
معتز بنبرة مستفزة :بس أنت ماتعرفها يابابا ..
فهد بشدة :عطني ورقة المقاضي أشوف..
زيد وهو يشير لرأسه:أنا حافظ المقاضي هنا ..
فهد بعد أن لاحظ التأفف على ملامح الرجل ..أخرج محفظته وأعطى الشقيين ماأرادى بدون رغبة منه ..ولكن سيستعيدها منهم حتى لو بالقوة ...

عاد الثنائي للمنزل محملين بغنائمهما..
سارة بأندهاش :عندكم فلوس ...
زيد بلهجة أنتصار :سرقنا فهوود ..
عيد :كيييف ..
معتز يجلس كالملوك بقدم على الأخرى ويدية مشغولتين أحداهما تحمل مشروب طاقة والأخرى حلاوة مصاص :بسبب عبقريتي ..أول ماشفته واقف مع شخص غريب ليس من أهل الحارة أيقنت أنه يقوم بالنصب والأحتيال على ذالك الشخص
وبالتأكيد سيتظاهر أمامة بالأستقامة لذلك جهزت كل أسلحتي الأحتيالية التي ورثت منه وهاجمته ..
زيد تعلو وجهه نظرة الأشمئزاز :انت وقف فلسفة جبتلي الغثيان .. بالعربي ياحلوين أحرجناة قدام الرجال ونطلنا منه مية ريال ..
سارة بغباء :نطلنا وش يعني ..
زيد بملل:سرقنا ..
حازم يخرج من المطبخ بعد أن أعد لنفسه كوب من الشاهي :مية ريال قضيتوها على الخرابيط هذي لو جايبين فيها شابورة
وصامولي لوقت الزنقة مو أحسن ...
معتز :هادم اللذات ..
عيد :مايجوز نقول عن النعمة خرابيط ...
حازم :بشرب الشاهي هذا وبننطلق للمهمة .. عيد جهز العربية ..وسارة جهزي عنوان البيت ..
سارة :اوه مو حافظته بس أروح معك أدلك ..
حازم :لاتحاولين بالتفصيل الممل وين البيت وقت صلاة المغرب بنسرق السخانة وبنروح انا ومعتز وعيد ..
حينها حاول زيد الحديث ولكن :لاتحاااول مابتروح معنا أنتا دوووب وبتعطلنا ...
,,,,,,,,
صوت المنبة ينتشلها من أفضع كوابيسها لقد رأت أن سر عائلتها الصغير قد انكشف ...
جلست وهي تفرك رأسها بعنف لتزيل الصداع الذي يكاد يفتك بها .. لقد حل الظلام أصوات المساجد تصلي هو الصوت الوحيد الذي يصلها بالعادة بمنزلهم الصاخب لايصلها هذا الصوت إلا الفجر ...قامت بأستعجال نزلت من الطابق الثاني المظلم لتجد الطابق الأول بأنوارة والتلفاز على قناة الأناشيد التي يحبها مروان ..أرض الصالة تعمها الفوضى.. الأبواب مفتوحة ...ولايوجد أحد ..
هيونة بغضب:هين ياساروة بكسر رقبتك لو رجعتي ...
عادت لغرفتها لتأدي صلاتها ..

,,,,,,

بالشارع الخالي إلا من بعض المصليين الخارجين للتو من المسجد ثلاث فتية يدفعوة عربة تسوق بداخلها سخانة ...
معتز:بسرعة بسرعة بدوا يطلعون ..
حازم :خلاص تعدينا حارتهم اللي بيشوفنا اهل حارتنا اللي متعودين يشوفنا بهالمنظر ...
عيد :ماراح يدون أنا سارقينا يحسبون نجمع اللي يرمون كالعادة ..
معتز بقلق :ماأدري أحس أنا مكشوفين ..
حازم :لأنك غبي أنت مفكر الناس ماتشوف غيرك ..منظرنا جداً عادي وطبيعي لأي شخص يعرفنا ..
كم مرة دفينا هالعربية وهي مليانة للاخر عمر أحد وقفنا وقال من أين لكم هذا ..
عيد :بالعربي يامعتز الفيلسوق انت ينطبق عليك مثل الحرامي على راسه ريشة ..
معتز الذي انزاح بعض من قلقة :أنت أنطم ..احنا ارتبكنا جريمة لو قبض علينا ماأدري وش ممكن يصير عقابنا ..
حازم بداخلة اتخذ قرارة معتز أرنب جبان لايصلح لمثل هذه المهمات لقد وضع عليه علامة أكس ..
,,,,,,,,
تدخل لصالون الحلاقة وبيدها تمسكر مروان الذي يبكي ويتملل ..
سارة لعامل الصالون :بسرعة قص شعرة خله زيرو ...
مروان بصراخ :لااا ماااأبي شعري أحبه لااا والله أعلم هيونة ..
سارة بتجاهل تام لمروان:بسرعة أنت شوف شغلك ..
وتحت أنظارها بدأ شعر مروان الباكي يتساقط ليرافق دموعة التي بللت ملابسه ...
بعد أن تمت المهمة أنهار مروان بالبكاء أكثر وهو يرى صورته بالمرأة قد أصبحت بشعه بنظرة بعد أختفاء شعرة علماً بأن
شعرة لم يحلق بأكمله ولكن مظهرة مختلف جداً بهذا الشعر القصير عن شعره الذي كان يغطي عينية ويلامس كتوفة ..
مروان بصوت مختنق بالبكاء:أكرهكي ياقبيحة والله أقص شعرك ياحيوووانه ..
سارة تسحبة بعنف لتخرج به من صالون الحلاقة وتعود به للمنزل ..
..
تجلس أمام تلفاز تحتسي قهوتها السوداء المرة .. بعد أن قررت أفضل أستغلال هذا الموقف الغريب نادر الحدوث بأن تسترخي .. ولم يدوم ذالك لأكثر من عشر دقائق كان أول الواصلين فرقة اللصوص ...
حازم :سلام جبنا السخانة ..
معتز يرتمي على الكنبة :بغى يوقف قلبي ...
عيد ينادي :زيوود ههييي وينه ..؟!
هيونة :مافيه أحد غيري شوفت عينك ..
حازم :سارة ومراون ..
هيونة :خلني أمسكها الحيوانه بكسر راسها ...
عيد بتشفي :جنت على نفسها براقش .. هييي زيود ..
زيد الذي ينزل السلم وعلى وجهه معالم النوم :جيتووو ..
هيونة :انت من وين طلعت ..
زيد :كنت نايم فوق ..
حازم :يمكن سارة ..بتر جملته بعد أن سمع صوت مروان يأتي من الخارج ...
يدخل مروان بمظهرة الجديد ويسرع ليلقي نفسه على هيونة وهو يبكي ويشتكي :شعري قصته ..
سارة اللي دخلت للتو :انطم عورت راسي ...
حازم بصدمة :ليش كذا ...
هيونة بغضب شديد :أنت ياحيوانة وين قصيتي شعرة ..
سارة :بالدكان مثلاً أكيد بصالون ..
هيونة تحاول أزاحة مروان المتمسك بها :لااا أنا اليوم كاسرة رقبتك كاسرتها ومعلقتك مع سيقانك بالمروحة...
حازم :ليييش قصيتي شعرة ..
سارة بخوف :لأنو كل الناس تسمية الصيني ... ولأنه يحسب نفسه بنت ..
مروان مازال متمسك بهيونة:انا مو بنت
سارة :كان يلعب ويقول أنا حلوو .. يعني يفكر نفسه بنت ..
معتز :أنا بعد حلوو
عيد :أنا حلووو
زيد ببحة النوم:لا أنت بشع..
معتز :يعني صرنا بنات ..
سارة :أنتم اصلاً مختلين عقلين ,,وبأصرار على رأيها :مروان حالة خاصة ..
فرت هاربة بعد أن رأت هيونة تفصل توصيلة الكهرباء ..
حازم يمسك بـ هيونة :الظرب مو حل ..
معتز :برأيي اخر الحلول الظرب لكن سارة تحتاج لسلخ مو ظرب بس ..
سارة المرعوبة من نية هيونة :أنت أنطم عساك للحادث ..
هيونة مازالت مصرة على ظربها:بعد تدعين لك لسان يالعجوز الدعاية ..
عيد يتصنع الضحك :العجوز الدعاية أحلى لللقب ..
تقف على الباب تشاهد المعركة الجارية في منزل الجيران ..
بشورة :يعني متى بتخلص هالهوشة ..
هيونة تستدير لها :جيتي ..
بشورة :كسرت الجوال عليك يالله السيارة تنتظرنا ..
هيون ترمي سلك الكهرباء من يدها وتسارع لأرتداء عبائتها وبتهديد لسارة :انتي تشوفين خليني أرجع ...
بعد خروج الفتاتين ..
حازم بغيض :هذي صدق ماتستحي ..
معتز :مين بشورة ..عادي فرندتنا ..ليكون تبغاها تتغطى عنك ..
زيد :اصلاً بشورة ماتتغطى ياغبي ..
مروان بغيض :والله اذبحكي وانت نايمة ..
حازم بلين:خلاص حبيبي شوف كيف طلعت رجال بعد ماقصيت شعرك ..
مروان :ماأبغى اصير رجال ابغى شعري ..
سارة بأنتصار :شفتوووو يبغى يصير بنت ...
حازم بصرامة :أنتي أنطمي ولاكلمة ولابتنحرمين من العشاء وعقابك بتشوفينه من هيونة ...
وأمسك بمروان من كتوفة :شعرك انقص يعني خلاص راح لو تبكي عشرين سنه ماراح يرجع ..اي شي يروح مايرجع ...
عيد :مافيه احد يقدر يبكي عشرين سنه ..
زيد :مافيه أحد جرب من قبل يعني ممكن ..
حازم :معتز جيب عدة السباكة بركب الصخان وتعال ساعدني ...

,,,,,,,,

بالسيارة أم بشورة التي تجلس بالمقعد المجاور للسائق ..
:يالله يابنات بصفقة وحدة ..أمي كم أهواهاا ..أشتاق لمرائها ..
البنات يردن وراها لكن فيه وحده خارج السرب ...
فتو:اش فيكم يابنات قلنا بصوت واحد من هذي النايمة ..
أم بشورة :يالله معليش مرة ثانية بصوت واحد ..أمي كم أهواها أشتاق لمرائها آهااا ...
تستمر التدريباات بقيادة أم بشورة حتى يصلوا للأستراحة الذي سيحيوو فيها حفلة نجاح ...
أثناء الحفلة وخلال التوقف لعدة دقائق لتحمية الطيران ..
بشورة وهي تدور الطار بيدها لتحميته :وش بتسوين الليلة لرجعنا ..
هيونة :بسوي حلويات لأم عزيز تبغى خمس أصناف بترسل لي المقادير أخاف المفاجيع ياأكلونها ..
بشورة بضحكة :والله أخوانك يسووونها ..
هيونة :لا بسم الله على اخواني يعرفون أنها مو لنا ..انا اقصد الشيبان فهد وعمة ..
بشورة :اليوم الظهر دخلت على أبوي بديوانية لقيتهم عنده يتغدون ..
هيونة :ابوك الله يصلحة ليش يفتح لهم ...
بشورة :ماتعرفينهم يدرعمون عليه بالديوانية الباب مشرع وأبوي مايحب يرد أحد.. حتى دايم يصر علينا نحسب زيادة
بالأكل مايدري من يجية ..
هيونة :اذا فلسوكم مالي شغل ...
دقات خفيفة على الطار
وأم بشورة :تي رش تي رش ..
بشورة بسرعة :المهم أنا بجي أساعدك ونسهر بعد ماتخلصين شغلك ..
هيونة تهز رأسها بتفهم :وتي رش تي رش ..

,,,,,,,

صلاح مستلقي وتحت رأسه عدت مخدات يشاهد الأخبار ..
معتز :عمي وين رحت اليوم غريبة توك تشرف ..
صلاح :رحت مع رجال لبعارينة ..
معتز :وشربت حليب ..
صلاح :لاشرب كابتشينو ...
معتز :هه هه ماتضحك ..المهم عندي لك شوور ..
صلاح :هات اللي عندك ..
معتز :بما أنك ساكن عندنا من سنة جدي ليش ماتبيع بيتك وتدفع ايجار سكنك عندنا ...
صلاح :ماعندي بيت بعته من مبطي سددت ديوني ..
معتز :من وين لك ديون ماعندك سيارة ولاتدفع فواتير وماعندك مرض تدفع لعلاج وتأكل وتشرب مجاناً ماعمري شفتك
تشتري حتى بريال ومع ذالك راتبك يروح على الديون ..
صلاح :وأنت وش دراك ياورع فهد عندي ديون الدنيا انقلع عن وجهي ..
سارة اللي كانت تستمع للأخبار بتركيز شديد :عمي انت خسرت بالأسهم أو نصبو عليك أو ايش السالفة ليش انت منتف ..
معتز :أنت ماعندك ديون صح بس بخيل تجمع رواتبك وفلوسك تدري إذا مت بيورثك أبوي وأبوي بيموت وأحنا بنورثه يعني أحسنلك عطنا فلوس اللحين عشان نعاملك كويس بدال ماأنت تعيش بطريقة سيئة كمتشرد ...
بغضب يعدل جلسه ويبحث عن عصائة ليظربه فيها ولكنه فز هارباً:الله لايبارك فيكم يانسل ماجد مافيكم خير تتفاولون علي ...
معتز يجلس على السلم بعيداً عن عصاء العجوز وبجوارة تجلس سارة التي ابتعدت خوف من ان ينقلب غضب العجوز عليها كما اعتادوا:جدي ميت حرام تتكلم عنه ...
سارة :فيه سؤال براسي جدي كان شبة عمي صلاح وبابا يعني كذا لامبالي وانتهازي ومستغل ...
معتز :أتوقع أحتمال كبير بس الأفضل أنا نترك الحديث عن الموتى ..
صلاح :وين أخوكم ليش مايحط عشاناا ..
معتز :عشرة وعشرون دقيقة موعد العشاء الذي وضعه الأستاز حازم مافيه ثانية تقديم ولا ثانية تأخير ...
صلاح بغضب :يمل الجوع اللي يذبحكم ياوجة الفقر ..

,,,,,

حازم الذي يحاول أن يستوعب المعلومات بالكتاب أمامة ولكن لايمكن لعقله أن يحفظ أي شي بسبب أزعاج
عيد وزيد ومروان الذي يلعبون بالمسبح البلاستيكي بالحوش ..
ترك الكتاب من يده وفتح النافذة ليصيح بالثلاثة :انطموا اوووص ولاكلمة أذا جيتكم غرقتكم بمسبحكم ذا ..يالله داخل يابهايم ...
لم ينهي جملته حتى أختفوا الثلاثة من تحت أنظاره ..
عاد لكتابة قليلاً قبل أن ينظر لساعته ويجد أن وقت العشاء قد حان ...
تجهيز العشاء عبارة عن تسخين الخبز المحفوظ بالفريزر والذي قد يكون مر عليه عدة أسابيع ...وصنع الشاي ووضع
جبنة المثلثات على السفرة هذا كل مايجب عليه القيام به ...
بعد ساعتين تناول الأطفال عشائهم وذهبوا للنوم أجبارياً وكذلك فعل العم صلاح كان يرتب خلفهم ويكنس الصالة حين دخلت هيونة ومعها بشاير التي تأفف بعد أن وصله صوتها ..
بشورة :هاي يامززز كيفك ..
حازم بنبرة غاضبة :جت أغراضك وحطيتها بالثلاجة ...أعاد لمكنسه لمكانها وصعد للغرفته ..
بشورة وهي تنزل عبائتها :اش فيه مكشر عليه كذا ..
هيونة :مش عارفة مالووو يمكن معصب لأنك دخلتي وهو يكنس يعني شفتي يقوم بالأعمال المنزلية ..
بشورة :ليه أول مرة أشوفه كذا مية مرة دخلت عليه وهو يبدل حفاظة مروان ..
هيونة :تعاالي بس خلينا نشوف شغلنا ..أسويلك قهوة معاية ..
بشورة :لاشكراً مابي قهوتك أنا ماأشرب إلا قهوة عربية ..عندك شاهي أخضر سويلي ..
هيونة :لاياعيوني ماعندي داخله مقهى أنتي ..
صمت قليل وبعده تبادر بشورة التي تجلس على أحد مقاعد طاولة الطعام البلاستيكية ..
بشورة :تصدقي وأنتي ساكته كذا ايش اسمع ..تي رش تي رش ...
هيونة بضحكة وهي تتفحص تواريخ الصلاحية :بالله كم مره طلبوها اليوم انقرفت منها ...
بشورة :يجي عشر مرات ..
صمت ثواني وبعدها
هيونة :أيوة صحيح اش فيك اليوم على فتو فجأة قمتي عليها
بشورة :البنت هذي زي الشوكة بخاصرتي ماأحبها ...
هيونة :ياشيخة اتقي الله فتوو عسل
بشورة :عسل طل ماانتي شايفته كيف تتميلح قدام مازن ولد خالتي ...
هيونة :خليها تتميلح لين بكرة يمكن ربك يكتب لهم نصيب ببعض
بشورة :عشم أبليس بالجنة ...
هيونة :وي ليه لايكون حاطة عينك عليه
بشورة :لا ياحبيبتي بس بعد تحلم بيه أصلاً مازن بيتجوز بنت عمه وفتو ماهي من ثوبنا ...
هيونة :والله أنتي معقدة وحشرية ترى هو ولد خالتك مو أخوك يتزوج اللي يبغى ..
بشورة :احنا اش فينا باقي نتظارب اللي يسمع يقول الرجال راح يخطبها ..
هيونة اللي بدأت بتغميس البسكويت بالحليب وصفة بصينية :يالله شمري عن ذراعك وساعديني جاية تطقي حنك أنتي ...
بشورة تبدأ بغسل يديها :وشي ثاني ترى البنت تحسب نفسها بتصير الرئيسة بعد أمي ..
هيونة توقف عن عملها :ليش أمك بتعتزل ...
بشورة :لاا بس كذا البنت تفكر لأنها أقدم وحدة بالفرقة ...
هيونة :والله أنتي عندك تكهنات عجيبة ...
بشورة :المهم ماقلتيلي وش بتسوين فترة الصباح بما أن ماعاد فيه كلية ..
هيونة :ببحث بهالمحلات اللي يوظفون فيها عاملات نسائية ..
بشورة :كويس شكلي بدورلي وظيفة معاك ..
هيونة :واااو أنجاز بتعتقين جلست البيت أخيراً
بشورة :ياختي طقت تسبدي من الفرقة بدورلي وظيفة واترك الطق ..
هيونة :والله الفرقة بدونك مالها طعم ..
بشورة :ليه انتي بتستمرين بالفرقة بعد الوظيفة ..
هيونة :اكيد انا محتاجة كل قرش يكفي أيجار البيت اللي يكسر ظهري كل شهر ..
بشورة :والله غبنة بعد ماكان ملك لكم صرتو تدفعو أيجارة ..
هيونة :ياشيخة لاتذكريني والله ياني أحقد على فهوود لو تذكرت هالسالفة لدرجة أفكر أذبحه وهو نايم من شدة القهر ..
ضيع بيتنا الله يضيعه ..
بشورة بضحكة :هو ضايع خلقة تدعين عليه زيادة أدعي الله يهدية لكم ..
هيونة :مين اللي بيهتدي فهوود ...أبليس يهتدي وهو عاصي ..
بشورة :الله يصبرك ...
,,,,,

رنين منبه صلاح يضج بالبيت كله ... هيونة تأفف بفراشها ....حازم يصيح به أغلقة ...ومعتز يبكي ...
سارة لهيونة التي تشاركها غرفتها :أنا رميته عشرين ألف مرة بالزبالة ..المره هذي برمية بأخر الحارة ..
هيونة :سارونة راسي يعورني خلاص مافيك نوم أطلعي من الغرفة ..
تنزل بعينين مازالت ناعستين للتتفاجيء به يفصل أفياش الرسيفر وشنطة الكمبيوتر المكتبي ...
سارة :بابا اش تسوي ..
فهد بأستعجال :هذي على بعضها ماترجعلي المية اللي سرقوها القرود مني أمس ..
سارة بعد أن ادركت نيته صاحت بجنون :هيوووووونة ...حاااازم ...الحقووني..
نزل الأثنان ولكن بعد فرارة ..
سارة :سرقهم سرق رسيفرنا والكمبيوتر ...
حازم بشعرة المبعثر وصدرة العاري يحدق بالكمبيوتر المكتبي الذي لم يتبقى منه إلا شاشته ..وبغضب:طيب كان فصلت الميموري يااثووووور كل بحوثي فيه ..
هيونة تبدو تغلي من داخلها تقف على السلم وهي تقضم اظافرها :والله لطلعها من عينك يافهووود النحس ...
العائد من سهرته للتو الأبن شديد الشبة بأبية يدخل عليهم وهم بهذا المظهر :بسم الله سكنهم مساكنهم اشبكم
كذا شايفين شبح ..واشبوو الوالد شخط بالسيارة كأنو مطارد وش مسوين فيه يامفترين ..
هيونة هجمت عليه تدفعه :انت بررررى اطلع بررررى الحق أبوك عساكم لجهنم ...
محمد يحاول الدفاع عن نفسه قبل أن يكتفه حازم الذي يصغره بست سنوات ولكن يفوقة بالقوة الجسدية :يالله برى البيت
هذا لاتعتبه ...محرررم عليك سمعتني ..
القى هذا الكلمات على مسمعة ودفعه مع باب الشارع قبل أن يوصده خلفة ...
مازلت ترتجف من الغضب وسارة الخائفة تراقبها وكأنها تنتظر الأنفجار منها بأي لحضة ..
ببطء تسير للغرفة الرئيسية بالمنزل عيون حازم وسارة تلاحقها ..
وبحركة مفاجئة تتوجة للمطبخ لتعود منه بكيس أسود ..تبدأ بأفراغ دواليب الغرفة ...
سارة :ايش تسوين بغرفة ماما ..
هيونة بأستهزاء :ماما ماني شايفة أي ماما هنا .. كلها أغراضة ..
سارة تحدق بصورة الفتاة شديدة الجمال المعلقة على الحائط وبألم :لاترمين صورة ماما ...
هيونة بعد أن جمعت أكبر كم من ملابسة وأغراضة :حازم مبروك عليك الغرفة الجديد ..
خرجت وهي تسحب الكيس خلفها لتخرجها للحوش الخلفي وبدرام المحروقات ترمي كله أغراضة وتصب عليها زيت
ثم عود كبريت مشتعل ...

,,,,

منتصف الظهيرة ..
معتز والتوأم وسارة يلعبون أونو ...مروان يراقبهم ويرغب بالمشاركة .. العم صلاح يعود من صلاة الجمعة بعد تناول
الغداء في منزل أحد معارفة ...
يحدق بأستنكار بالشاشة السوداء :وين جهازكم ..
معتز :سرقه فهوود .
بعد تفكير قليل :وماجبتووو غيرة ..
سارة :ليش ماتجيب أنت اكثر واحد يجلس عليه ..
صلاح :وين محمد ..
سارة :طردته هيونة وحازم رماه بالشارع ...
زيد :هيونة حرقة ملابس فهود ...
صلاح بغضب مفاجي :ال **** العاقة ..
يتمتم لنفسة :اللهم لك الحمد اللي منعتني من الزواج ولاجاني عيال عاقيين ..
معتز :عمي عمممي عميي
صلاح :عمت عينك وش تبي ..
معتز :ساعة لمين تسمع أنت لازمك سماعات ..أقووول أنت وش منهجك ..
صلاح بأستنكار :منهج أيش ...
معتز :يعني أنت علماني أو ليبرالي أو أسلامي ..
صلاح :أقول بلاخرابيط وقم سولي شاهي ...
معتز :سوير روحي أسألي هيونة نطيع عمي أو مقاطعينة ..
سارة :يعني أنت ماتفهم أكيد مانطيعة هو من المغضوب عليهم ...
صلاح بغضب يرفع عصاة ليظربهم :اي ال**** ياللي ماتربيتم أنا مغضوب علي يانسل ماجد الفاسد ...
يتقافز الصبية من حوله يبقى مروان ليتلقى ظربة من عصا العجوز على ظهرة ...
هيونة التي كانت تحاول أخذ قيلولة مع أن هذا مستحيل في منزلهم تنزل على صياح مروان :هيي ايش فيه
سارة الخائفة :عمو ظربة ...
هيونة بصبر :عمي قلنا لك ألف مرة أنتبة لعصاك لاتستخدمها بعشوائية ..
صلاح بغضب :كله منك أفسدتي أخوانك خليتيهم مثل عيال الشوارع ماعاد عندهم أدب ولاأحترام
هيونة بلؤم :أنا بس ورثتهم التربية اللي تربيت عليها من أبوي .. تدري وش تربيته أكذب ماأحترم أحد وأكون محتالة ..




هنا نتوقف ..
كان معكم
فهد ماجد 54 سنة
محمد فهد ماجد 25 سنة
صلاح محمد 63 سنة
هيونة فهد 22 سنة
حازم فهد 19 سنة
معتز فهد 13 سنة
عيد وزيد فهد 11سنة
سارة فهد 8 سنوات
مروان 5 سنوات


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 15-04-2014, 12:50 PM
نووجةو نووجةو غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


كثير ممتعة رائعة خطيرة إبداعبانتظار البارت الجديد على نار لا تتتأخر علينا يا قمر بليييييييييييز بليييييييييييز .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 15-04-2014, 09:45 PM
عاشقـة ديرتها عاشقـة ديرتها غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


شكراً لمرورك عزيزتي أنتظريني بالجزء الثاني قريباً

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 16-04-2014, 12:46 AM
عاشقـة ديرتها عاشقـة ديرتها غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


الجزء الثاني

في أحد الأيام الذي يصادف يوم الأحد فترة الظهيرة .. يعود حازم من كلية ليجد شابان يقفان على عتبة منزلهم ..
حازم :خير ان شاءالله وش عندكم
أكبر الشابين والذي يبدو بالثلاثينات :هذا منزل فهد ماجد ..
حازم :مو فيه ولا عاد هذا بيته ...
نفس الشاب :كل الناس تقول أن هذا بيت فهد ماجد ...
حازم بحلم :كان هذا بيت فهد ماجد بس ماعاد بيته ..
الأخر بغضب :فهد الزززفت وينه فيه ...
حازم :بقلعة وادرين تعرف وينها ولا أعطيك عنوانه ..
الشاب الغاضب يحاول الأشتباك مع حازم ولكن الأخر يمنعه :أنت ياورع أحشم الناس
حازم :الورع أبوك أنقلع عن وجهي ولاعاد أشوفك تووطوط قدام بيتي ...
الشاب الغاضب يعاود محاولة ظرب حازم ولكن الأكبر يمنعه ويدفعه للسيارة ويخبرة أن لاينزل منها الغاضب ينفذ الأوامر
بتأفف ..
يعود لحازم :أسمع أنت ماحنا جايين نتهاوش معك لأن مابينا وبينك شي حنا بس نبي فهد فيه بينا وبينه موضوع ...
حازم بصبر مضاعف :أسمع فهد مطرود من ذا البيت منفي وقاطعين علاقتنا فيه من وين أجيبة لك ..واذا كان ناصب
عليك روح بلغ عنه الشرطة وبتلاقي آلاف البلاغات عليه أنت مو بس الوحيد اللي تبحث عنه ..وترى عنده أنواع صكوك

الأعسار يعني ماراح تحصل من وراة شي أطلب العوض من الله ...
الشاب :طيب ماتعرف وين أقدر الاقية والسالفة مو دين ولاشي السالفة أكبر من كذا شوي ..طيب انت وش تصير له ..
حازم :يقرب لي من بعيد ولد عم أبوي كنا مسكنينة عندنا شفقة ونصب علينا وطردناااه ولا أعرف له طريق ..
وعند أخر جملة كان حازم يقفل الباب بينه وبين الشخص الأخر لأنهاء هذا الحوار الذي أخذ منه الكثير ..
بالخارج الشاب يبدو عليه الهم ..يرى عجوزيين يخرجان من المنزل المقابل يذهب ليسألهما لعله يجد ضالته ..
الشاب :سلام ياعم
أبو بشاير:وعليكم السلام هلا حياك الله ..
الشاب:أقول ياعم ماتعرف جاركم فهد اللي كان ساكن بذا وين راح ..
أبو بشاير للعجوز الأخر :فهد شااد ..
العجوز الأخر صلاح :لاا عياله العاقيين طردوة ..
الشاب :طيب ماتدرون عن عمه
أبو بشاير يشير بعصاءة على صلاح المقابل له:هذا اللي قدامك هو عمه ..
الشاب :طيب ياعم ماتدري عن ولد أخوك
صلاح :فهد يغطس فترة ويطلع ولاندري له طريق
الشاب :وعياله اللي تقول عنهم مايدرون عنه
صلاح بغضب :عيالة عاقيين وطاردين ال**** ويتمنون موتي وموتة ...
الشاب :اسمع ياعم بما أنك ماأنت موصلنا لولد أخوك بقولك الشي اللي كنت أفضل يكون بيني وبينه ..
صلاح :أسلم وش عندك وش بينكم ..
الشاب :أفضل نكون على أنفراد ..
صلاح :حنا على أنفراد هذا أبو بشرى مانخبي عليه شي ..
الشاب يحاول أن يكون لطيف مع العجوز المسكين:الصراحة ولد أخوك نصاب
صلاح يهز رأسه بتصديق:ايه عارفين وش غير هذا عندك
الشاب بغضب :محتال ومايخاف الله ...من شياطين الأنس ..
صلاح :كلنا عارفين هالشي بس هو وش مسوي ..
الشاب بتردد وبصوت منخفض :جدتي عجوز بستين عشان عندها قرشين ولد أخوك مخطط عليها ومغازلها ويراسلها

بالواتس اب لين لحس مخها واللحين بتتزوجة ...
أبو بشاير :لاحول ولاقوة إلا بالله والله ياأبو ماجد أن ولد أخوك انجن على أخر عمرة ...
صلاح :وهو بياأخذها بالحرام يقولك بيتزوجهااا ..وأنت ياوليدي حرام تمنعون جدتكم عن نصيبها ...
الشاب بغضب :حنا أحفادها عندنا عيال تبينا نزوجه جدتنا أنت أنهبلت ..الظاهر أني جيت لشخص الخطأ ..
وأبتعد عنهم وهو يسب ويشتم بالعائلة المجنونة ...
أبو بشاير: وش هالكلام اللي قلته أنت رجال تخاف الله لاتطاوع ولد أخوك على خبالة ...
صلاح :هالعجوز عندها مليونين غير بيوتها وأراضيها خابر فهد وهو يعلمني عنهااا تبيني أوقف بوجهه ليه
خله يسترزق يمكن يحوشني خير من وراه ..ويابخت من جمع راسين بالحلال ..
أبو بشاير ينظر لصلاح بصدمة ويرجع لمنزلة وهو يردد :حسبنا الله ونعم الوكيل ...

,,,,,

يدخل صلاح المنزل ..الصالة خالية مازال التلفاز مطفيء بدون رسيفر ..الأطفال بالمطبخ يتناولون الغداء وقد أوصدوا
الباب تحسباً للهجوم العجوز على طعامهم ...
صلاح :مسكرين الباب تغديت مابيلكم عيشة يالعاقيين ..
يفتح الباب أول الخارجين معتز :أكيد تغديت عند أبو بشاير ..
سارة :فضحتنا معه أنا صرت أستحي أمر من عند بيتهم بسبب سواياك ...
صلاح بتهديد:والله أن قمت عليكم ماخليت فيكم عظم صاحي ...
بعد صمت قصير تخلله مشاكسات بين سارة ومعتز ...
صلاح :تدرون أنكم بتعضون أصابع الندم ...
هيونة التي خرجت للتو من المطبخ :على ايش أن شاءالله
صلاح :فهد طاح له على كنز ...
معتز بسخرية :ليش قراصنة الكاريبي
سارة بطمع ومخيلتها تصور له صناديق مليئة بالذهب والجواهر :كنز ويين طاح علية ..
صلاح :بيتزوج مليونيرة ..
سارة بصدمة :بابا بيتزوج مستحيل
معتز كمن تلقى صفعه :بيسكنها معنا
هيونة بضحكة :مليونيرة وش تبي فيه أكيد عانس فاتها قطار الزواج وبتنصب عليه ..
صلاح :ماهي عانس جدة عندها أحفاد بس فهد الثعلب دار ولف عليهاا لين رضت فيه بتورثه ملايين ...
زيد بصدمة:الجدات يتزوجون ...
عيد يكاد يغشى عليه من الضحك :بيتزوج جدة هههههههههههههههههههههههههه ...
زيد :هيونة الجدات عادي يتزوجون ...
معتز :طيب هي تصير جدتنا ولازوجة أبونااا ..
عيد مازال يضحك :جدتنا هههههههه بابا مرا يحبنا عشان ماكان عندنا جدة من قبل بيتزوج جدة تصير جدتنا ..
هيونة التي وجدت الموضوع مثير للسخرية تشاركة الضحك ..
سارة ومعتز على وشك البكاء ..
زيد يتوجة للمطبخ ليسأل حازم الذي يقوم بغسل المواعين :الجدات عادي يتزوجون ...
حازم غير مهتم بالموضوع وليس مستعد لأعطاء أي أجابة ...
,,,
واتس اب
هيونة :ابشرررررك
بشورة :صدق أبوك بيتزوج عجوز
هيونة :ترسل وجوة ضاحكة
بشورة :أبوي يقول أحفادها جايين يدورون فهد شكلهم بيذبحونه
هيونة :ليش الدنيا فوضى ماأتوقع توصل لهدرجة ..
بشورة :بس صدق أبوك ماهو صاحي
هيونة :أوما لو يتزوجها صدق بيكون أفضل شي سواة بحياتة ..
بشورة :يعني أنتي بعد راضية
هيونة :وليش ماأرضى عجوز ومليونيرة ياأختي بتقطع من الوناسة ..بسوي لفهودي عرس كل العالم تحكي عنه
وبكسر المنصة رقص ...
بشورة :صدق أنك مختلة ..
هيونة :ياأختي على قولة عمي صلاح أبوي طاح على كنز ...
بشورة :الحمدلله الذي عافانا عما أبتلاكم فيه ..
هيونة :ترسل وجوة ضاحكة
بشورة :شووو
هيونة :ياأختي صرعوني التوأم ضحك واحد يقول عادي الجدات يتزوجون والثاني متقطع ضحك يقول بابا بيتزوج
يجيب لنا جدة عشان ماكان عندنا زوجات ..
بشورة :أخوانك فاصليين ..
هيونة :بس الغريبة زوووز ماقال شي ماأدري وش يفكر فيه ..
بشورة :زين طلع واحد من عايلتكم المختلة عاقل ..
هيونة :المختلة أنتي وراسك ...
بشورة :ترسل وجوه ضاحك ..
هيونة :أقول مافيه حفلات قريبة
بشورة :الجمعة فيه حفلة خطوبة .. ايوة صح يوم الخميس معزوم على حفلة توديع عزوبية ...
هيونة :معزومين !!!!
بشورة :أيوة أنتي وأنا فجر صديقتها بتسوي حفل توديع عزوبية وعازمتنااا
هيونة :ماأعرفهم ؟!
بشورة :ياختي فجر بنت خالتي والباقيين تتعرفين عليهم المهم جهزي نفسك نبي نفلهاااا ...
هيونة :طيب يدرون وش مهنتنا ...
بشورة :لا لتخافين ..
تنخرط الفتيات بحديث آخر وهيونة تفكيرها مشغول بالحفلة هل تحضر أم لااا ...

,,,
يدفع عربته ويبحث وسط مايرمية الأخرين قد يجد مايفيدة ويفيد عائلته ..يراه من بعيد زميل له بالصف ويركض لملاقاته ..
يصله لاهثاً:معتز ..
معتز متبرماً فهو لايحب التلاقي مع أقرانه خارج أسوار المدرسة :نعم وش تبي
الصبي الاهث :تعال بعطيك شــي ..
معتز :وين
الصبي :لبيتنا عندنا أغراض بنوديها الجمعية تعال خوذ اللي تبــي ...
يسير معتز خلفه متردداً هل هو محق سيعطية أمر ما أو أنه يصير به لفخ ليتشمت به ويخبر عنه الزملاء ..
يدخل خلفه لمنزل ومن ثم للمخزن الخارجي ... الكثير والكثير من الأغراض ...
معتز بتردد :متأكد أن أهلك مايبغونها
الصبي يهز راسه بموافقة :ايوة أنا قلت لأمي عنك قالت أوكي خله يجي يأخذ الأغراض من كم يوم بقولك بس خفت

بالمدرسة لو قلت لك تزعل لأنك ماتبغى الباقيين يدرون..
معتز يتأمل الأغراض ويفتش بداخلها ..يبتسم وكأنه وجد ضالته ..يرفع الجهاز بين يديه وبتسأل :عادي أخذ هذا..
الصبي :كل اللي هنا مسموح ..خوذ أغراضك بسرعة بروح أتابع مسلسلي ..
معتز الذي راق له الصبي :ايش مسلسلك ..؟!
انخرط الصبيان بحديث عن المسلسل الأجنبي الذي صادف أن كلاهما من متابعية ...
يخرج معتز من منزل زميله بالصف مودعاً وعلى أمل لقاء قريب خارج أسوار المدرسة ...
يدفعه عربيته الشبة ممتليئة ..
يوقفه أحد مراهقي الحارة
يتمتم بداخله :هل أصبحت اليوم مرئي للجميع ..
معتز بوجة مبتسم :لبييه وش تبي ..؟!
:وش عندك مع فادي ؟
معتز :مين فادي
:تو اللي طلعت من بيتهم
معتز :ايوة ايش فيه
:وش موديك عندهم
معتز:أخذ من عندهم أغراض
المراهق بعصبية :أنت خبلللل كيف تأخذ من عندهم شي ؟؟
معتز :ليييش يهود هم ..
المراهق :لا ياغبي أسوء ...
معتز بصدمة :ملحديين ...
المراهق :ياثوور أبوهم فيه أيدز ...
معتز :كذااااب
المراهق :اقسم بالله اسأل أصغر ورع بالحارة بيقولك أن هالمعلومة صح ...
معتز :مستحييل
المراهق :انت تكذبني ..يعني كل يوم تفر بهالحارة ماعمرك سمعت هالمعلومة ..
معتز :اوووف خبررر ناررري تشااووو بروح أعلم أخواني ...
ودفع عربيتة أمام مسرعاً ..
المراهق بصوت عالي:أحرق الأغراض ياثور أذا جاك ايدز مالي شغلللل ...

,,,,
بغرفته يقوم بتمرينات الضغط .. الجزء العلوي من جسدة عاري مغطى بالعرق ..أنفاسة متسارعة ..
يعمل بأجتهاد على تمرين جسدة ...لكن تلك الفتاة المزعجة المستلقية حالياً على فراشة وتثرثر بكل مايجول بخاطرها ..
تثير غضبة ..صاح فيها :هيوووونة بسسس ...
هيونة بفزع :يمممه وش فيك الله يقلع وجهك روعتني ياحمار ...
حازم يلتقط المنشفة ويجفف جسمة :ازعجتيني أنا مشغول وانتي بس قرق ..
هيونة :وجعع الله ياأخذ عمرك طيحت قلبي عساك للماغص ..
حازم :انتي ماتصكين فمك كأنك بالعة راديو يوم كان عندك كلية كنت مرتاح منك ...
هيونة تلقي عليه بكتابة الذي بجوارها على سرير :عساك ترسب يالورع والله وطلع لك لسان ...
حازم يمد لسانه :عندي لسان من يوم ولدتني أمي ...
يخرج للحمام ليستحم تاركها خلفة ...
هيونة بغضب :والله هالورع عطيته وجه وصار يستقوي علي ...
تنزل للأسفل يسلمها عيد كيس مرسل من أحد الجارات ..
هيونة بسخرية :مصدقة عمرها هذي تبغاني أسويلها ورق عنب ..يالناس أحد مطلع علينا أشاعة أن أمنا شامية ..
عيد بنفس الأسلوب :السبب المحتمل معتز أكيد هو سبب الأشاعة ...
تدخل سارة تسحب مروان الباكي خلفها ..
هيونة :وش سويتي فيه ..
سارة :كنا نلعب بالشارع وكل الناس اللي تمر تناظر فيه ..
هيونة بصبر :واذا ناظروا فيه ...
سارة :أكيد عرفوا ..
هيونة بعصبية ترمي الكيس من يدها :وش عرفوا يالمجنوونة وش عرفوا
سارة :انتي عااارفة ...
عيد :اللحين أنتم متأكدين أن سارة ومعتز مو توأم ...
زيد يشاركة الرأي :أغبياء شبه بعض ...
هيونة :فرحانين أنت وياة مو كأنكم اللي علمتوها ..
زيد :أنا مالي شغل هو اللي خبرها ..
مروان يمسح دموعه:ابغى ألعب بالشارع طفشتووووني ..
هيونة :روح ألعب ..أنتي اذا طلعتي وراه كسرت رجولك ..
التقطت كيسها وذهبت للمطبخ وصاحت بسارة :تعااالي معي ...
يرن هاتف المنزل يتولى زيد الرد ..
زيد :الووو مين معي ...أيوة هلا .. ماعليك أوكي ...
يخرج من المنزل تحت أنظار عيد الذي يلحق به ليراه يصعد لسيارة غريبة يعود لهيونة ليخبرها بالخبر الحصري ...
هيونة :أنت مجنون وش تقول ..
عيد :والله العظيم
سارة :غبي كان سجلت رقم السيارة وأكملت تولول :ياويلي ياويلي اخوي انخطف بكرة نطلع بالثامنة نقول قصتنا ...
هيونة بعد أن سمعت صفير حازم المنتعش بعد الأستحمام :الحق أخوك أنخطف ..
حازم يرتشف كوب من الماء البارد :محمد اللي أخذه ...
عيد :مو سيارة محمد ..
حازم :سيارة صديقة ...
سارة :واااو كيف عرفت ..
حازم يظربها على راسها :شفته مع الشباك ياذكية ...
هيونة :ال*** وش يبي فيه ..
عيد :ممكن يبيه يساعده بنصبة أو اي شي ثاني ..
سارة :مقابل وجبة عشاء زيد ممكن يسوي أي شي ...
حازم :أنا بروح أدرس ماأبي أزعاج ...
معتز يعود بغنائمة ليخبر العائلة بالخبر الحصري ..
هيونة بفزع :أشوف وش جبت لازم نعقمها ..
سارة :الحرارة تقتل كل شي ...
معتز :ياأغبياء الرسيفر لاتعرضونه للحرارة يخرب ...
هيونة بتفكير :الرسيفر خلنا نمسحه بأي معقم ...
عيد :كلوركس يكفي بليييز لاتخربونة ماصدقنا نلاقي رسيفر ...
سارة :ايش أسم ابوهم يمكن بنتهم معنا ببتعد عنهاا ..
عيد بلؤم :تخيلي تكون صديقتك المقربة ..
سارة تطلع لسانها:الحمدلله ماعندي صديقات ..
عيد :زميلتك اللي تجلس بجنبك ..
سارة :اللي تجلس بجنبي مو سعودية وهم سعوديين لاتحاووول ...
معتز :فادي أصغر واحد بعائلتهم أنا أعرفه من أولى أبتدائي ...بس ماكنت أدري أن أبوهم عند أيدز ...
هيونة بحيرة:كيف بشورة ماعلمتني بالعادة أمها وأبوها مصدر أخبار الحارة ..
وبجهل تام تلقي النصائح على الصغار :المهم اللحين أنتم عرفتوا هالعائلة لاتحتكون فيهم ماعندنا فلووس نعالجكم
لو جاكم أيدز ..
سارة :لازم نعلم بابا وعمو صلاح ومحمد لوجاهم المرض بينقلونه لنااا ..
معتز :أنا بتصل على بابا ومحمد أخبرهم ..
هيونة :هذا إذا ردوا عليك ..
عيد :بقول لعامل البقالة المسكين مايدري دايم يتكلم مع فادي ...
وهكذا تشكر العائلة الفقيرة صدقات العائلة المبتلاة بأن تزيد جروحهم بنشــر أخبار بلاوهم على الملأ ..
,,,,
بالسيارة التي أستعارها محمد من صديقة ..زيد يثرثر بكل ماحدث بالأيام الماضية ...
محمد يتنهد:الله لنا يافهووود بتتزوج مليونيرة وتسحب علينااا ...
زيد :هيونة تقول بتسوي عرس كل الناس تتكلم عنه..
محمد :أيوة الطقاقة هذي شغلتها ..
زيد :لايسمعك أحد أنتي تبي تفضحنا ...
محمد:غبي أنت من بيسمعنا بالسيارة
زيد :يمكن خويك ذا مركب جهاز تنصت ...
محمد :انت عارف وش بتسوي اللحين ...
زيد :أيوة عارف أنا بزعجة بالأسئلة والتفتيش لين يبتعد عن المكتب ....وأنت بتستغل الفرصة وتسرق الفلوس ..
محمد :لاتقول تسرق أنت بتنكبنا الله يفضحك ..
زيد :المهم أكيد ماعندة كاميرة مراقبة ..
محمد :أيوة متأكد ...
زيد :المهم ترى أنا مو سروق بس عشان أنت مسكين مطرود وماعندك فلوس وحازم قال عادي نسرق لو محتاجيين ...
محمد بأرتباك وهو يقترب من مكان المهمة :طيب خلاص خليك قد الثقة لاترتبك ...
تنتهي المهمة بنجاح يعود زيد بغنيمته الصغيرة وجبة من ماك .. ويأخذ محمد الغنيمة الأكبر ..ويسجل الزمان أن فتاوي
هيونة وحازم قد أصبحت قوانين في دستور زيد الشخصي ...

,,,
عصر الأربعاء يترجل حازم من سيارة الأجرة عائد من جامعته ... يحيرة التواجد الكثيف لدوريات الشرطة بالحي ...
يدخل إلى المنزل بقلق ... يبادره العم صلاح :وين السلام داخل على يهود أنت ؟!
حازم :ماعليش ياعم ماشفتك السلام عليكم ..
صلاح :وعليكم السلام ..وش اللي ماخذ عقلك ماشفتني ..
حازم :الشرطة اللي بالحي ..
صلاح :ايه ذولي يدورون بنت ضايعه الله العالم أنها مخطوفة ...
معتز وعيد وزيد ينظرون بأنبهار للتلفاز الذي يعرض فلم رعب مقزز ...
حازم يسحب جهاز التحكم من يد معتز الغافل ويغلق التلفاز ...
عيد :ليييش
حازم :قوموا أدرسوا
زيد :بنشوف الفيلم حرام عليك
صلاح :شغله أنت وش فيك مبتلينا
حازم :ياعم هذا مايصلح لهم توهم صغار يتحلمون فيه بعدين يعلمهم على العنف...
صلاح :شغله لكسر هالعصا عن ظهرك ..
حازم :ماني مشغله قوموا يالله ...
معتز :اووف انت تبي تتحكم فينا مصدق نفسك ...
عيد :هيووونه تعالي شوفي حازم ..
هيونة من المطبخ بغضب :حلوو عن سماااي ..
يدخل عليها بالمطبخ :وش فيك ..
تمسح على شعرها بظهر يدها :اووف جنني هالحلى مو راضي يضبط ..
حازم يرتشف كوب من الماء البارد :وش الله حادك تسوين شي ماتعرفينه...
هيونه :أن ماأصدق احد يطلبني أسوي له بتشرط بعد أعرف أو لااا ..تعال أربط شعري ..
حازم يساعدها بأعادة ربط شعرها الذي هربت منه بعض الخصل لتحيط بوجهها :وش صار على الشغل..
هيونة :قدمت بكذا مكان وللحين ماردوا علي ..
تستمر هيونة بعملها وحازم يسحب كرسي ليجلس علية :سمعتي بالبنت المخطوفة ..؟!
هيونة :أيوة قالوا لي مخطوفة من المدرسة ...معتز يقول يعرفها وحيدة أهلها أصغر من سارة ...
حازم :والله الدنيا صارت تخوف .. إلا وينها سارة مو مع الشلة ..
هيونة :والله ماأدري وين هي غاطسة خلها باللي هي فيه لاتجي ترجني ...
حازم :ومروان وينه معها
هيونة :لامروان نايم بغرفتي ..كان عندي يلعب ونااام ..
حازم :اوكي أنا بروح أنام لي ساعتين الرجاء المحافظة على الهدواء ...
هيونة :اللي يزعجك أظربه ...
أنهت أصناف الحلى المطلوبة منها قامت بتنظيف المطبخ ..وذهبت للبحث عن سارة وهي تفكر بأنها كان طول اليوم غريبة

..هل حدث معها أمر سيء بالمدرسة ..
ولم تجدها بأي مكان بدأ القلق يساورها ..
صلاح :وش فيك تدورين تقل دجاج ..
هيونة :سارة ماأدري وين هي ..
معتز :لايكون أنخطفت ..
عيد :بروح أدورها بشارع .
زيد :يمكن تلعب بالمخزن ..
هيونة بأستغراب :المخزن ...
زيد :أيوة سارة دايم تفتحه وتلعب فيه وتختبأ فيه عن مروان ..
قررت البحث هناك لتزيح قلقها وصلت للمخزن لتجده مغلق من الخارج ..
ولكن أليس هناك صوت حركة بالداخل ...فتحت المزلاج ..ثواني حتى أعتادت عينيها على الظلام ..
هيونة بصدمة:ياووووووويلي ...وش تسوين هناااا ...
سارة التي جاءت تركض اسقطت كأس الماء من يدها :والله ماقصدي كنت بخوفها بس ونسيتهااا ووو ...كلمات
المعجم كله لن تستطيع أن تسعفها بتبرير لخطأها الفادح ..
هيونة تهجم عليها بظرب :يامجنووونة يامختله ياحيووووانه
يخرج الجميع على الأصوات لينصدموا بالواقع الفتاة المخطوفة التي تحدثوا عنها طيلة يومهم ووضعو آلاف الأحتمالات

لشخصية الخاطف كان طول هذة المده محبوسة في مخزنهم والجاني هي سارة ذات الثمانية أعوام أي عقل سيصدق هذا

...
هنا نتوقف ..

كان معكم
فهد ماجد 54 سنة
محمد فهد ماجد 25 سنة
صلاح محمد 63 سنة
هيونة فهد 22 سنة
حازم فهد 19 سنة
معتز فهد 13 سنة
عيد وزيد فهد 11سنة
سارة فهد 8 سنوات
مروان 5 سنوات

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 16-04-2014, 12:49 AM
عاشقـة ديرتها عاشقـة ديرتها غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


السلام عليكم
إذا كانت روايتي قد راقت لكم أتمنى أن أجد بعض التفاعل حتى أستمر بالطرح لأني أكتب وأقوم بتنزيل ماكتبتة مباشرهـ
فقط في حالة أن ماطرحته يروق لكم وتتمنون أستمراري أنتظر ردودكم ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 16-04-2014, 12:36 PM
نووجةو نووجةو غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


استمر يا قمر يا مبدعة انا من أشد متابعين وبانتظار البارت الجديد على نار لا تتأخرى علينا بليييييييييييييز .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 18-04-2014, 01:15 AM
عاشقـة ديرتها عاشقـة ديرتها غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


شكراً لك عزيزتي على المتابعة سأطرح الجزء الثالث قريباً

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 18-04-2014, 03:36 AM
عاشقـة ديرتها عاشقـة ديرتها غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


الجزء الثالث

في أحد الأيام الذي يصادف كونه يوم الأربعاء فترة الظهيرة.. سارة تتسلل للمنزل برفقتها فتاة تصغرها بالعمرة تبدو أكثر

جمال أكثر أناقة وبالتأكيد أكثر براءة ..
بانة :سارة ليش ماتبغين أحد يشوفنااا ..
سارة بقلق :لا بس أهلي مايحبون يجوني صديقاتي للبيت ..
بانة :يالله وين الهامستر بسرعة بشوفه وأرجع بيتنا ..
سارة تدفعها أمامها :يالله تحركي هو بالمخزن ..
بانة :حرراام حطية بغرفتك ليش بالمخزن بيموت من الحر ..
أدخلتها للمخزن وأوصدت الباب عليها ..
بانة :وش تسوين ظلام ليه قفلتي الباب ..
سارة :خليك ساكته أنا شوي وبجيك لاترفعين صوتك يسمعك أخوي مريض نفسي يمكن يذبحك نفس ذاك أبو معلقة اللي

بالفيديو ..
بانة بخوف :وين الهامستر ...
سارة :أنتي غبية مافيه هامستر
بانة :طيب ليش تسوين كذا
سارة :لأنك مغرورة وكريهة أنتي على ايش شايفة نفسك تحسبيني أغار منك وتخبين أغراضك عني تورين
البنات صور سفرتكم وماتوريني يعني بحسدك ..
بانة بخوف :افتحي الباب بطلع خلاص ماأبغى أشوف شي بروح بيتنا ..
سارة :بحبسك هنا لين تتوبين عن الغرور واذا طولتي صوتك بيسمعك أخوي النفسية ويجي يذبحك أحسلك تجلسين منكتمة ...
بانة بداخل الحبس من شدة الفزع من الموقف تبولت على نفسها الظلام والمريض النفسي الذي يهدد حياتها كوابيس مرعبة
فكيف لو كانت موقف حقيقي تعيشه على أرض الواقع ..كانت تشهق ببكاء صامت مؤلم والموقف الذي وجدت نفسها فيه يكاد

يفقدها صوابها ...
تبتعد عن موقع جريمتها فرحة بأنتصارها ستعطي بانة المغرورة درساً لن تنساة مادامت على قيد الحياة .. أن يتجاهلها

أحدهم أو يعاملها بأزدراء بقاموسها هي جريمة تستحق العقاب ...
ذهبت للغرفتها جلست على جهازها الأيباد تلعب قليلاً ..وقليلاً في زمن من يمارس الألعاب الألكترونية ربما تكون عدة

ساعات ..نزلت للتتناول الغداء وفي هذه الوجبة شاركهم العم صلاح الذي أحضر معه عبوة لبن فكانت هذه مشاركة منه في

الوجبة ...
معتز :واااو فاتكم الدوريات مالية الحارة
زيد بحماس :فيه بنت مخطوفة ...
عيد :شفت أمها منهارة شوي وتنبهل
صلاح :حسبي الله ونعم الوكيل على من خطفها اللي مايخاف الله ..
هيونة :عيال الحرام كثيررر ..
معتز :سارة عرفتيها البنت الحلوة اللي معكم بالمدرسة بانة ...
سارة بأرتباك ورعب بعد أن سمعت عن الشرطة ..لقد ظنت أن أمر أختفائها لن يلاحظ كم مر من الوقت حتى يتم أبلاغ

الشرطة عن أختفائها ... تركتها غدائها وذهبت راكضة للغرفتها ..
هيونة :سوير وش فيك ماتغديتي ..
زيد :خبلة خافت ...
عيد :بانة المخطوفة مو أنتي ...
في غرفتها فتحت جهازها للتأكد من الوقت وشعرت بصدمة الساعه هي الثانية وأربعين دقيقة كانت الساعة للم تتجاوز الثانية

عشرة ونصف حينما أغلقت على بانة مرت أكثر من ساعتين ... مالعمل هل ماتت بانة في حبسهاا ...
هل ستصبح قاتلة ...فتحت قوقل لتبحث عن عقوبة القتل ...هل هي الأعدام أم الحبس المؤبد ...
ضلت تفكر وتفكر كيف ستتخلص من مصيبتها حتى سرقها النوم في غفلةً منهاا ...
,,,,,
بالمطبخ تجلس بجسد مرتجف ودموعها مازالت لم تجف .. أمامها طعام ولكن لم تمد يدها له ..
مروان الذي يشاهدها بأنبهار بجمالها وأناقتها :أنتي حلوة نفس اللعبة ..
تبتسم قليلاً بوجة الطفل الذي لايشبة أبداً من تعرف ..
وبصوت خافت :أنت حلوو ..
مروان يلمس وجهه وبأستغراب :صدق ..
تهز رأسها بنعم ..وترجع للأفكارها المخيفة ..
بصالة حيث أوصدوا بينهم وبينها الباب يجري نقاش حاد وصاخب حول مشكلتهم العديد من الآراء المتضادة والأفكار

المجنونة ...
فبينما هيونة تفكر أن يذهبوا بها لمكان بعيد ويتركوها ..حازم يرى أن يبلغوا الشرطة بالواقعه كما هي ...
معتز يرى أن يظربوها على رأسها ويلقوها بجوار أحد المستشفيات البعيدة جداً على أمل أن تفقد ذاكرتهاا ولاتخبر عنهم ...

التوأم جل تفكيرهم لوقبض على سارة ماذا سيكون عقابها ...
العم صلاح صامت يفكر بعمق بالمصيبة ...
حازم :أفكاركم كلها عقيمة قلت لكم نسلمها ونقول للحقيقة ونسلم ...
هيونة برعب :والله ماتسلم أنهم يلبسونها فينااا مستحيل يصدقون أن سارة هي اللي سوت كذا أكيد بيتهمونا ...
وبأحباط :عمي قول شــي ..
صلاح :قلت لكم من قبل ماعندي الا رايي الأولي خليها كنها جت تلعب مع سارة ...لاتجيبون طاري ان سارة حبستها ونخلص

...
هيونة بشبة أقتناع :بس البنت كيف بنخليها تنسى ...
حازم :اذا صار معها شي زين بتنسى اللي قبله لعبيها مع سارة وبتنسى ...
هيونة :وملابسها البنات بالت على نفسها ...لو غسلنا ملابسها بيشكون أكثر ليش ملابسها مغسولة ...
حازم بعد تفكير وجيز :هذي حلها سهل نكب على ملابسها اي شي وبتوخر الأثر ...
معتز :سويلها نفس الحفلات التنكرية اللي تسوينها للأطفال لبسيها ولوني وجهها وخليها تلعب شوي ونرجعها للبيت بعد

مانحذرها ماتعلم أهلها لو بغت تجي هنا مرة ثانية وتلعب ...
حازم :هذا الحل الوحيد كل ما تأخرنا بتكبر المشكلة أكثر ...
توجهت لها بالمطبخ وبوجه بشوش :بانة شفتي الحفلة اللي نبي نسويها يالله نروح أنتي ماعمرك سويتي حفلة تنكرية صح ...
بتردد ذهبت معها ألبستها فستان سندريلا ... رسمت على وجهها قناع كالأميرات رفعت لها شعرها بتسريحة جميلة ...
طلت لها أظافرها بلون الوردي ...ارتدى الجميع ملابسهم التنكرية التي أعتاداو لبسها في الحفلات التنكرية التي يقيموها بين

فترة وأخرى لأبناء الحارة دون العاشرة والدخول بخمس ريالات .... أداروا الأغاني رقصوا قليلاً ... أعطوها هدية وهي

عروسة جميلة لسارة تنازلت عنها رغم أنفهاا ... وضعوا لها رداءها المدرسي الذي سكبوا عليه مشروب غازي بكيس

وأرسلوها مع سارة لتعود لمنزلهاا ...وقلوبهم تلهج بدعاء الله أن لايفضحهم ...
سارة تمسك بيدها :شفتي حفلتنا حلوة ..
بانة التي رغم السرور الذي أدخلته الحفلة القصير على قلبها إلا أنها مازالت خائفة من سارة فقط :أيوة حلوة ..
سارة :وش فيك كذا كأنك خايفة ..كنت أمزح معاك ..
بانة :بس خفت مرة ..
سارة :لاتقولين لأهلك أني مزحت معاك كذا بعدين مايخلونك تجيبن بيتنا ..
بانة:أيوة خلاص بقول اللي قالتلي هيونة ...
سارة :حتى لو ظربوك أهلك لاتغيرين كلامك
بانة خافت قليلاً:ليش يظربوني
سارة :لأنك ماقلتي لهم وتأخرتي لازم يظربونك أنا دايم هيونة تظربني عادي..شفتي قبل شوي ظربتني لأني مزحت معاك..
بانة بحقد :أحسن تستاهلين ...
بانة أفلتت يدها ماأن لاح لها منزلها من بعيد وركضت لوالدها الذي يجلس برأس منكس على درج منزله ...
بانة :بااابااا ..
رفع رأسه بعدم تصديق وانسكبت الدموع من عينية ماأن رآها ركض لها وأحتضنها بكل قوته ...
كل هذا تحت أنظار سارة التي تقترب ببطأ وخوف .. ومشاعرها متظاربة مابين الغيرة الشديدة من بانة وأستقبال والدها لها
والخوف من أن يعرف أنها كانت سبب فقدانة لأبنته ...
والد بانة :وينك يابنتي وينك كنتي ..
بانة بفرح أن توقع سارة لم يصيب فوالدها لم يظربها :روحت لبيت سارة نلعب سوى سوينا حفلة ..
والد بانة بأستنكار :مين سارة ..
بانة تشير لسارة التي مازالت تقترب بحذر :هذي سارة صديقتي صف ثاني ..
سارة تشجع نفسها أن تتصرف كما أخبرتها هيونة ماأن توصلها حتى تودعها بطبيعية :يالله وصلتك بروح مع سلامة ...
وأعطتها شنطتها والكيس ..
بانة :مع سلامة سارة وأكملت بلؤم :حلي واجباتك لتظربك هيونة ...
أبتعدت وهي تسمع والد بانة يستجوبها ماذا حدث وهي تجيب كما أخبروها ...
أرادت أن تطفأ نار غيرتها من بانة بحبسها ولكن ماذا حدث تعرضت للظرب وستتعرض لأكثر من ذالك وتلك المحظوظة
والدها أستقبلها بالأحضان وستقضي يومها بسعادة وستنسى كل ماحدث وهي ستعود لعائلتها التي ستبقى تذكرها بفعلتها أبد

الدهر وسيصبح لقبها الجديد خاطفة الأطفال ...لكن من الجيد أن أنتهى الأمر هكذا فهي لن تعدم أو تسجن مؤبد وحتى أسمها

لن يتصدر عنوانين الأخبار والصحف هي محظوظة لوجود عائلتها التي أنقذتها من مصير مجهول ...
,,,
تدور وسط الصالة كالمعتوهة تقظم أظافرها وهي تردد كل ثانية وأخرى .. هل عادت ..لماذا لم تعود بعد ...
معتز :لو طلعنا من هالمصيبة بسهولة بيسجلنا التاريخ كمجرمين محترفين ...
عيد بصوت مضخم:الجريمة الكاملة ...
صلاح المتكأ بيدية الأثنتين على عصاءة :انت وش تخربط ...
حازم :شفت هذا من الأفلام اللي ماأبغاهم يشوفونها ...
هيونة تصيح :هيييي أنتم وين وأنا وين أووووف يابرود أعصابكم ...
زيد :بس عمي وقفتك اليوم معنا عن مية رجال ..
عيد :انشهد ..
صلاح :ياقليلين الحياء ليه هذي أول مرة اوقف معكم فيهااا ..
معتز :هذي الحقيقة المرة اللي لازم تتقبلها ياعمي ...
زيد :بس خلاص تاريخك المشرف ...
عيد :أنا كنت متوقع أول ماشفت معنا البنت أنك بتطلع وتصوت بالحارة أن عيال فهد خاطفينها ...
صلاح يرتفع لديه الضغط ويرفع عصاءة ليظربه ولكن لايظرب إلا الهواء :أنا ياقليل الحياء تقول عني كذا ..
مروان :البنت الحلوة راحت متى بتجي مرة ثانية ...
معتز يصفر:ياذوويق أن قايل أنك طالع علي ...
عيد :هذا وجهي ان جت مرة ثانية بعد اللي سوت فيها سوير ...
حازم :سارة عقابها التجاهل لحد يتكلم معها فاهمين عاملوها ولاكأنها موجودة ...
هيونة :بسسس هذا عقابك لها أنا ان مادست في بطنهاا ماراح أبرد ناري ...
حازم :كل يوم والثاني وانتي ظاربتها وماأشوف أي نتيجة ..
صلاح :حرام عليك أرحمي اليتمة خافي الله فيها ..لحد يمد يدة عليها ..
هيونة :سووو اللي تبغون وأذا جابت لها مصيبة ثانية مالي شغل...
عيد :أم المصايب اللقب الجديد لسوير ...
يتفنون بالبحث عن العقاب ولم يفكر أحدهم أن يسألها لماذا فعلتي هذا .. فقط مجرد سؤال بسيط كان كفيل بكشف الكثير ...

,,,,
تنظر لأنعكاسها بالمرآة تصعد على سرير لترى جسدها من الأسفل .. الحذاء الغبي لايناسب أبداً ماترتدية ..
بشورة الغبية عديمة الذوق لما أرسلت لها هذا الحذاء بالذات ...
أرسلت لها بالواتس ..
هيونة :مرسي عالفستان بس الجزمة مرا خايسة ماناسبته ..
بشورة :هذا اللي يقولون طرار ويتشرط ..
هيونة:يا**** تعايريني ..
بشورة :شوفي معاك نص ساعة اذا ماخلصتي بسحب عليك ...
هيونة :يوووة ماسويت مكياجي ..بااي ..
بشورة :ترسل وجوة غاضبة ..
أمام المرآة تقف بريشة فنان محترف تحدد عينيها الجميلة بالسواد ...وبلون الأحمر تطلي شفتيها المرة تلو الأخرى ..
ثم تقبل المنديل وترميه ... تعود لمكوى السيراميك لتزييد من نعومة شعرهاا ..بعد أن شعرت أنها استغرقت وقت أكثر من

المسموح به ..ترضا أخيراً عن نفسها ...تحمل حقيبة يدها وتنزل مسرعة للأسفل ...
لترتطم بحازم في أسفل الدرج ...
تتأوه وهي تضع يديها على شفتيها ... تنظر للبقعه على كتف حازم ...
هيونة :كل روجي راح عليك ...
عيد بسخرية :انتفخت شفايفك صرتي مثل إليسا ..
يتأملها بشيء من عدم التصديق لباسها لايكاد يصل لنصف فخذها بأي عقل تخرج أمام الأخرين بهذا المظهر ...
حازم :أنتي متأكدة أنك مو ناسية بعض ملابسك ...
هيونة تبحث عن شيء لاتعلم ماهو :انت ايش تخربط ...
حازم :أقول هييه يابنت الناس هذا مو لبس طلعة ليش لابسة بلوزة بدون بنطلون ...
سارة بسخرية :حلوووه بلوزة بدون بنطلون هذا فستان ...
حازم :وش هالفستان اللي مايغطي فخذك ترى عيب كذا ..
هيونة :أقول وسع بس ودفعته عن طريقها لتلقط الطوق الذي يزين رأس سارة وترتديه ...
سارة :ياا هذا حقي هدية الأبلة ...
هيونة :وأنا بأكلة بلبسة ساعتين ورجعه لك ...
زيد :هيونة أنتي مززززة ..
معتز :لانستطيع أعتبارها كذالك ينقصها الكثير ...
سارة :وش ينقصها ..
معتز :الطووول ..وشيء أخر أخجل أن أصرح به وربما أقتل ...
سارة :أنت اصلاً قليل أدب ..
عيد :يعني فهمتي وش يقصد ..
سارة :طبعاً لا ماخشيت مخة بس وش اللي مايقدر يقوله إلا شي حرام ولا قلة أدب ...
تسارع لأرتداء عبائتها وهي تسمع رنين هاتفها بداخل شنطتها ...
يمسكها من ذراعها بشدة ..
حازم :من بيوصلكم ..
هيونة :مين بعد مازن ..
يعرفها شديدة العناد ولن يستطيع منعها من مرادها ولكن رائحة عطرها التي التصقت به حينما اصتدمت به مازال تدغدغ

حاسة الشم لدية ...
حازم :طيب تفضلي قدامي ..
يدفعها لتخرج أمامه وهو يتأمل ساقيها الجميلتان التي تنكشفان كلما خطت خطوة أو اخرت أخرى ...
صافح مازن وركب جواره معللاً أنه يريده أن يوصله لمكان قريب من القاعة التي سيوصل إليها الفتاتان ...لم ينتظر موافقة

ذالك الشخص ولم يسمع أي رد منه ...لقد تصرف ببجاحة لم يعتاد عليها بسبب تلك العنيدة ...تمنى كثيراً لو كان يكبرها ولو

بيوم واحد لتغيرت العديد من الأمور ...يعترف أنه يغار عليها وبجنوون منذ كانت طفلة فمراهقة والآن أمراءة ناضجة ...

وهل غيرته خطيئة هو رجل شرقي والغيرة على محارمه تجري بعروقة مجرى دمة ...هي تتلذذ دوماً بأثارة غيرته بعفوية

أحيان وبتعمد غالب الأحيان ... في طفولته بسبب غيرته عليها ظربها ..شكاها على والدية ..وحتى بكى أجل ذرف الدموع

رغم أنه لم يكن طفل باكي ولكن عليها وبسببها كانت دموعة ...والآن أصبح الصمت هو ردة الوحيد على غيرته ... حتى لو

أحترق قلبة .. لن يظهر غيرته عليها لأنه يخشى جنونهاا ...
,,,,
حفلة صاخبة نجمتها فتاة الطبقة الفقيرة التي حظيت بأميرها الثري ...رواد الحفلة جميعهم من الطبقة الفقيرة تستطيع أن

تستشف ذالك من ملابسهم زينتهم وحتى أحاديثهم ...
بشورة التي تهتز مع الموسيقى الدائرة :وش رايك فيها تستاهل ..
هيونة بأبتسامة ساخرة :تدرين ليش جيت معااك ..يوم قلتيلي عن حفلة توديع العزوبية اللي بالعادة تكون شيء خاص جداً بين

العروس وصديقاتها المقربات أستغربت كيف أنتي مدعوة والأدهى أنا كيف أجي معاك بدون دعوة شخصية ..لأكتشف أن

الحلفة عامة جداً وباذخة جداً من تسوي حفلة مثل هذي بقاعة كل هالأمور خلتني أتحمس وأجي معااك ..
بشورة منسجمة جداً بحديث هيونة:أنتي عارفة أنها مو صديقة بنت خالتي مجرد زميله كان معها بالكلية بس مابغيت أقولك

عشان ماترفضين تجين ..
هيونة تهز رأسها وهي ترتشف العصير :بالضبط الموضوع كان غريب ومشووووق ..والآن عرفت من ممكن تسوي

هالحركة هذي محبة التفاخر المغرورة فجر ...
بشورة بدهشة:تعرفينها..أنا أول مرة أشوفها
هيونة :وليه ماأعرفها فجر أنا أقدر أحضر فيها رسالة ماجستيررر ...
بشورة :واااو لدرجة هذي ..
هيونة :وأكثر ...
بشورة :من وين تعرفينها؟!
هيونة :زميلتي 6 سنوات أبتدائي وسنتين بالثانوي ..
بشورة :ماأذكرها بالثانوي
هيونة :ثاني وثالث أنتي رحتي أهلية ..ووقتها جت فجر لثانويتنا ...
بشورة:آهااا بس شكلك ماتهضمينها ..
هيونة بأبتسامة لبوة تكشر عن أنيابها :مين فجورة لا هذي حبيبة قلبــي ..
قالت جملتها الأخيرة وهي تصعد المنصة متوجهه للفجر التي تجلس بالكوشة وحولها أختيها ...
هيونة :فجر حبيبي مبرووووك ياقلبي تلريووون مبرووووك ..
فجر لم تستطع أخفاء الدهشة عن محياها :هياا كيف جيتي ..
هيونة :ليش حبيي ماكان ودك أجي وأنا اللي أجلت كل مشاغلي وجيت لعيونك ..
سهى شقيقة فجر :هيا حياك طالعه مززة ماعرفتك ..
هيونة :سهى حبيبي أنا طول عمري حلوة بس أنتي عيونك تعبانة فما كنتي تميزين الحلو من شين ...
حينما لم تجد رد بدأت بحديث أخر وهي تجلس على مقعد سهى التي مازالت واقفة :بس ايش الجو الغريب هذا لحفلة
تودع عزوبية مررا مو كووول يعني أحس أني بعرس .. كوشة وفساتين سهرة وجو رسمي جداً ..يعني كل هذا تعويض على

العرس اللي ماراح تعزمونا عليه ...
فجربغطرسة : أنتي شايفة الأشكال يعني هذي بالله كيف تدخل عرسي ...
سهى :حنا ماعزمنا أقاربنا لاعمات ولاخالات ننعزم ذولا ...
هيونة :بتفهم عشان كذا كل بنات عايلتكم هنااا ..
فجر :أي خسارة يمر عرسي ماأغايضهم عشان كذا سويت حفلة لهم خاصة وأغلى وأفخم من كل زواجاتهم بالقرن السابق كله

..
هيونة :ومين سعيد الحظ ..؟!
سهى :يووة أنتي وين عايشة يعني معقولة ماتعرفين مين أخذت ..
هيونة:سوري أنا جداً بيزي ماعندي اي مينتس أقضيها ببتتبع أخبار الأخرين ..
فجر تنادي أختها الصغيرة :مي جيبي لهيونة بيرة لأنها بيغمى عليها من الصدمة ناااووو ..
هيونة بتريقة :مايكون أخذتي من رويال فاميلي ..
سهى :لاتشطحين مرة ..
هيونة:واااو حلو يعني فيه حدود للطموحك ..خلصيني مين أخذتي ..
فجر :تعرفي مستشفيات الـ ......
هيونة : أيوة
سهى :اللي تابعه لهم الجامعة الطبية الـ ......وشركة الأدوية الخاصة الـ ......
هيونة وهي تشعر بالأنفجار من طريقتهم بالتفاخر :ايوة ايش فيها تزوجتي المستشفى والجامعة والشركة ..
فجر :ياخف دمك شرربات ..
سهى :زوج فجوري من العايلة ذيك ..
هيونة تتعمد سوء الفهم :أي عيلة المستشفى والجامعة والشركة ..
فجر بغيض:أصحابهاا ...
هيونة :يعني تزوجتي دكتووور
فجر :لااا زوجي مو دكتور ..
هيونة :يالسوء الحظ ..
هي تعلم جيداً أن فجر ليس من طبعها التصريح بأمورها الخاصة أعتادت أن تكون غامضة ولكن كل هذا لتغيضها فقط

أنظري ماذا فعلت لقد حققت الحلم الذي طالما سخرتي منه ...
كانت فجر تردد دوماً على مسامعهم أنها لن تتزوج شخص عادي ولن ترضا بشخص بسيط أن لم يكن ثري يهبها كل ماتريد

العنوسة أفضل ...ومثل هذا الحلم على فتاة متواضعة الجمال كفجر كان مثار سخرية الجميع وأولهم هيونة التي لطالما تندرت

على حلمها وتشمتت به لماذا لأنها كان تخشى أن يتحقق حلمها حقاً في ذلك العمر كان تفضل أن تموت قبل أن ترى فجر

تملك مالاتملكة هي الثراء .. والآن ترى فجر على الواقع وقد حققت حلمها وهي مازالت كما هي خاااسرة ...
هيونة تتمالك نفسها وترسم أبتسامها على وجهها وتطعنها بسلاحها الأخير :يالله بااي ياجميلة ..
حسناً أبتسامة فجر الجميلة أبتسامة المشاهير كما يطلق عليها ماتت لقد ربحتي هيونة ..كان طعنتها الأخيرة بأسم فجر الأصلي

الذي غيرته في المرحلة الثانوية ..لقد كان جميلة أسمها ولم تحظى بأي جمال كان الجميع يخبرها أنها ليست جميلة حينما

ينادون عليها بذالك الأسم ويتلذوون بضغط على حروفة ...
عادت لبشورة التي تثرثر مع قريبتها ..
بشورة :اشوف حلت لك الجلسة ...
التقطت كأس المشورب الذي لاتعلم ماهيته وأنهته بجرعة واحدة :ايش قالت أخذت ولد الـ.......
قريبة بشورة :ليه ماكنتي عارفة من أخذت..
هيونة بعصبية :وأنا ايش دراني الله ياأخذها بنت الـ ,,, لقب عائلة فجر..
بشورة :اش فيك يابنت لاتحرقين نفسك ..
قريبة بشورة بضحكة لؤم :يابنتي خليها أنتي مو عارفة شــي البنت زين ماأنجلطت ...
هيونة :ميمي تلوووميني كيف ودي أفهم كيييف
منى قريبة بشورة زميلة سابقة لفجر وهيونة :سوت كل شي عارفه وش يعني كل شــي
بشورة :هي وش فيك تتكلمون بالألغاز اللحين انتم تعرفون بعض من وين
هيونة :كنا مع بعض بالثانوي ..
بشورة :بعععد منى ماقلتيلي لي
منى :ماعرفتها لين شفتها مع فجر عرفت مين هيونة ...
هيونة :كيف أنا بنجن صدق فجر وش أحسن منا فيه عشان تتزوج واحدد مثلك كذا...
منى :حطت براسها تتزوج غني يعني تتزوجة ماخلت شي ماسووته عشان تحقق حلمها ...سوت أشياء ماتتوقعينه
ذلت نفسها ذل لين ماوصلت له ...كانت مع بالجامعة ماخلت وحدة بنت ناس ماتلصقت فيها كنت أتفشل أني كنت زميلة لها
من تصرفاتها وبالأخير ماأستفادت شي وبعد ماصارت مسخرة الجامعة انتقلت لكلية التمريض اللي هي تدرس فيها اللحين
وكان حظها هناك كان أستاذها بالكلية ...
بشورة :محظوظة ماشاءالله ..
هيونة :ماتستاهل وحدة مثلها ماتستاهل
منى :كل واحد له حلم بالحياة هذا كان حلمها وسوت كل شي لين حققته ..عشانها مو جميلة هذا ماينفي حقها بزواج من

شخص غني ..
هيونة :اللحين ملكات الجمال اللي كانوا معنا بالثانوي كلهم تزوجوا من طبقتهم وفجر اللي الجمال ماشافته تتزوج غني
منى :ووسيم جداً جداً ... كلكم تعرفون أبوه دايم صورة بالصحف وأحيان يطلع بالتلفزيون بالبرامج الصحية ...
هيونة :ماأعرفهم وش لي بمستشفاهم يعني بروح له ..
بشورة :أي والله حنا حدنا مستوصف الحارة ...
هيونة :الله يخلي لنا دكتورة سوسن ويطول بعمرها ..
بشورة بضحكة :اي والله جمايلها مغطيتكم ..
منى :اللحين أنتم للحين ببيتكم القديم
هيونة :أيوة وين بنروح يعني ..
منى :تصدقين دايم أروح لبشورة بس ماعمري تذكرتك ..لمين شفتك تو تذكرت أنكم جيرانهم ..
بشورة :أخوها المززز اللي أنتي خاقه عليه ..
هيونه :من هو اللي خاقه عليه ان شاءالله خلينا نشوف ..
بشورة بضحكة :عيد
هيونة :اي والله عندك ذوووق
بشورة :اي عيد محمد الصغير ..
هيونة :زوريني وتشوفين باقي الدرزن ...
منى :ليه عندك أخوان كثيير
هيونة :نص درزن ..
منى تبتسم :الله يخليهم لكم ..ان شاءالله أشوف لي يوم وأزورك خلينا نرجع للأيام الخوالي ...
,,,,,,
بالمنزل الخالي من البالغين ..هيونة وحازم خرجا ولم يعودا بعد ..العم صلاح كان خارج المنزل منذ الظهيرة ..
وفهد ومحمد مختفيين منذ عشرة أيام أقل أو أكثر ..
معتز أكبر الموجودين يحاول ضبط الأوضاع ولكن لم يستطيع ...عيد وزيد بعراك منذ ربع ساعة ..
حاول فض الأشتباك ولكن قوته الجسدية لم تساعدة فالأثنين يمتلكان أجساد قوية جداً على طفلين بالحادية عشر من عمرهما

...
سارة تصيح:أنت وش فايدتك بس لسان فكهم لايذبحون بعض ...
مروان يقفز فوق الأريكة ويصفق بجنون فالمعركة الدائرة مثيرة جداً بالنسبة له ...
معتز المرهق جداً:ماأقدرثيررران ذولي أرجعي أتصلي على حازم يمكن يرد ...
سارة على وشك البكاء فالأثنين جرحا بعضهما كثير :جواله مغلق أنت ماتفهم ...
معتز يكاد يفقد عقله :اتصلي بمحمد أبوي جربي يمكن يردون ...
سارة :والله لتصل على شرطة بعد ..تصيح بعبارتها الأخيرة ربما يسمعوها ويتقفون عن الجنون الذي يفعلانه ...
تضغط الأتصال السريع يجيب محمد بعد رنتين :الللللحق علينا أخوانك ذبحواا بعض بسرعة ...
يستقبل الأتصال الغريب من سارة التي لم تترك له المجال ليفهم ماذا حدث ... من حسن الحظ أن يتسكع مع متعب بحارتهم
محمد :متعب تكفى ديور لبيتنا ...
متعب :ليش خيرر وش عندك ..
محمد :سوير اتصلت تقول اخوانك بيتذابحون ماأدري وش فيهم يمكن حازم الخبل ظرب هيونة ...
متعب يعود بسيارته لمنزل محمد :طيب اللحين أنت بتقوى الثور أخوك ..
محمد بقلق :لا والله ماأقدر بس بحاول أوقفه
متعب :والله أخوك يخوف عشرة مايقدرونه ...
محمد :أذا ساءت الأمور بناديك تفزع لي ...
ينزل وهو يحمل عقاله بيدة السلاح الوحيد الذي وجده ...تصل أصواتهم من بعيد صراخ سارة وبكاء مروان ...
يدخل ليفاجأ بالموقف أمامه المعركة بين التوأم ولايبدو عراك عادي فالأثنين مصابين بالكثير من الجروح وخصوصاً عيد
المصاب فوق عينة بجرح نازف ...
معتز:الللحقنا بسرعة ذبحوا بعض
محمد بغضب :ياعيال ال*****
وبدأ بظرب أقربهم زيد وهو ينعته بأبشع الألفاظ التي يحويها قاموسة ... وأنتهى بعيد وأكمل به سيناريو الشتم والسباب ...

حبسهما بحمامين مختلفين ...
وعاد ليلتقط أنفاسه ويتحقق من أسباب العراك ...
محمد :وش اللي صار ..
سارة :هيونة راحت للحفلة وحازم راح يوصلها ..
معتز بأنفاس متعبه :كنا نلعب أونو وبدت الهوشة كذا بعدها أنا ماعاد فهمت وش صار ..
سارة :والله مثل السكرانين بالأفلام
معتز :كأنهم أعداء ..
سارة :شايلين على بعض من زمان ..
معتز:ماقدرت أفكهم أضلاعي تكسرت من كوع زيد ...
محمد الذي كان ينصت لحديثهم بأستغراب:بس عشان أونو كله هذا اللي لايربحهم الثيران بغوا يذبحون بعض عشان لعبة ...
ووجيهم ليه مجرحة ..
سارة تشيربأصبعها صغير :يطولون الأظفر هذا عشان الهوشات ..
محمد :أظفر هذي من وين جابوها أنا ماسويتها ..
مراون الباكي يقفز لحظنه :حمودي وينك ماشفتك من خمس أيام ...
محمد يقرص وجنته :تحب حمودي ..
مروان :أحبك كثيير أكثر شي بالعالم ..
معتز :انت كل الناس تحبهم ...
مروان يخرج لسانه:أنت ماأحبك ...
سارة :يحب الناس على شكلهم ...
مروان :أنتي ماأحبك ...
محمد يلعب بشعره :من قص شعرك ..
مروان يبدأ بالبكاء :سارة الحيوانه ..قص شعرها عشان تبكي ...
محمد :ليش قصيتي شعره ..
سارة :خلاص أنتهت السالفة ظربتني هيونة وبس ...
معتز بأستخفاف:على حسب تبريراتها قصت شعره عشان مايفكر نفسه بنت ...
محمد ينزل مروان من حظنه ويسرع للخارج بعد أن تذكر متعب :يالله مع سلامة لاتفتحون لهم لين يجي حازم ...
مروان يلحق به وهو يبكي :حمودي لاتروح ...ابروح معاك ..
محمد يتخلص منه بالصعوبة ويقفل الباب خلفه ..
سارة :بس جاء خربه علينا وراح ..
معتز:لئيم حتى ماقال تبون شي محتاجين شي اجيبلكم عشاء..
سارة :مافيه خير طالع على بابا ..
معتز :إلا صدق بابا وينه مختفي يعني ماراح يجي يعزمنا على عرسه ...
سارة :والله شكله سحب علينا ..
معتز :مالنا إلا هيونة وحازم ..
سارة :صح أكرهم كثير بس هم أحسن من بابا ومحمد نحبهم بس مانفعونا بشي ...
معتز :لو هيونة تزوجت ماأدري وش بنسوي ..
سارة :أنا بروح معها لو تزوجت
معتز :انتي غبية زوجها ماراح يقبلك ...
سارة :من قالك أن بضبط وضعي معاه ..أنت وش بتسوي..
معتز :أنا بلصق نفسي بعمي صلاح وين ماراح بأروح معاه ..
سارة :ومروان بتتخلى عنه
معتز:حتى أنتي تخليتي عنه ..
سارة :أنا مجبرة
معتز :أتوقع حازم بياخذه معاه ...
سارة :حازم بيصير دكتور ماعنده وقت يعني ياخذه معاه المستشفى ..
معتز :يووه باقي 5 سنوات حتى يتخرج وقتها يكون مروان كبير ..
وسط هذا الحديث مروان توقف عن بكاءة وأخذ ينصت لهم ...
مروان :وش يعني تتزوج ..
سارة :يعني يصير عندها زوج وتروح بيت ثاني
مروان :مين زوج
سارة :للحين مانعرف
مروان :وش اسمه ..
معتز :مانعرف أسمه
مروان :طيب وين البيت الثاني ..
سارة بتأفف :أن أشك بعقله شي مررا غبي
مروان :انتي غبية يارب تتزوجين ...
معتز :أنتي بس تحطمينة حرام عليك لاتقولين عنه غبي ...
عيد وزيد لم يتوقفا عن طرق الباب والنداء ولكن لم يجدا سوى التجاهل ..
يعود من الخارج بيد مصابة مضمدة ووجة متوجم أخاف الصغيران حتى أن يخبراه بماحدث صعد مباشرة للغرفته وأغلق الباب على نفسه ..
سارة :ياويلي ياويلي شفت وجهه ..
معتز :أنا ماقدرت حتى أبلع ريقي لو لقى زيد بالحمام ممكن يذبحه ..
سارة :مسكين من حظه هو بالحمام اللي فوق ..
معتز :تتوقعين وش فيه
سارة :ماأدري اخر شخص توقعته يجي من برى بهالحالة حازم ..
معتز:وش جرح يده يعني متهاوش ..
سارة :هو بارد مايحتك بحد كيف أصيب ...
معتز بلهجة كبار السن :يارب تعدي هالليلة على خير ...
يمر الوقت عليهم بطيئاً الصغيران قلقان جداً لايستطيعا أخراج التوأم ..ويخشيان أن يكتشف حازم الحادثة ولايتوقعان ماهي ردة فعله ...عليهم انتظار هيونة فلاأحد يستطيع أدارة هذا المنزل كما تفعل هي ...


نتوقف هنا







الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 18-04-2014, 03:38 AM
عاشقـة ديرتها عاشقـة ديرتها غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


السلام عليكم
إذا كانت روايتي قد راقت لكم أتمنى أن أجد بعض التفاعل حتى أستمر بالطرح لأني أكتب وأقوم بتنزيل ماكتبتة مباشرهـ
فقط في حالة أن ماطرحته يروق لكم وتتمنون أستمراري أنتظر ردودكم ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 18-04-2014, 04:08 AM
حكايا شجن حكايا شجن غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي


جميلة ياجميلة ننتظر القادم

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

حبك خطيئة لاتغتفر/بقلمي

الوسوم
حب لايغتفر , رواية عائلية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
أول خطيئة في التاريخ أسداوي مواضيع عامة - غرام 2 24-02-2013 11:03 PM
متى يكون النجاح خطيئة ؟ ابو عبدالملك222 مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 8 18-10-2011 10:19 AM
خطيئة الحنين ! تركتك وخاطري فيْك قصص - قصيرة 4 25-02-2011 06:07 PM
خطيئة قلب عظمى خطيئة جاهلية خواطر - نثر - عذب الكلام 29 12-06-2009 05:34 AM
خطيئة النسيان الاحـــــ طائر ـــــزان شعر - قصائد - قصايد - همس القوافي 29 25-07-2007 03:58 AM

الساعة الآن +3: 06:52 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1