غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 20-04-2014, 07:13 PM
صورة انتظاار الرمزية
انتظاار انتظاار غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي لن أجبرك على البقاء/بقلمي


اذا اردت ان ترحل
فا ارحل ...

فلن اجبرك علي البقاء
لماذا تاخذ رايي وانت قد اخذت القرار

هل تريدني ان ادعم رحيلك
ام تريدني امامك ان انهار
واركع تحت قدمك
واطلب منك ان تبقي تحت مسمي الرجاء

أسف لاني سوف اخيب ظنك فكرامتي عندي فوق كل الاشياء


اعترف لك انني احبك
ولن استطيع كرهك هذا احساسي ولن يغيره شي مما يحدث

سا اظل اتمني لك الخير ما حييت
ان تغيب ويظل اسمك انك كنت حبيبي

هذا افضل الف مرة من ان تخون وجودي معك واسميك شخص خائن وغشاش ومخادع
ارحل في صمت واعدك انني سوف انساك في صمت.....


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 20-04-2014, 07:17 PM
صورة انتظاار الرمزية
انتظاار انتظاار غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لن أجبرك على البقاء


مساء / صباح
الخير
كيف الجميع


كنت احترف قرءاة الروايات واليوم انتقلت من ذالك الى مد اخر الى شاطى الكتابة
لا اجيد المقدمات الطويلة

تعليقاتكم تهمني رايكم ملح الرواية



لا احلل من ينقل الروايه بدون ذكر اسمي


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 20-04-2014, 07:37 PM
صورة انتظاار الرمزية
انتظاار انتظاار غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لن أجبرك على البقاء


يناظر اللي رايح والجاي عيونه تروح يمين ويسار
صار له اكثرمن ست اشهر كل ما يجي هنا يشوفها صار يحب ربكتها خوفها يحب يشوف حواجبها المعقوده يحب عيونها الصغيره
يحب كل شيء فيها لانها مميزه بحد ذاتها غمض عيونه يمكن ما تكون بذالك الجمال اللي يحلم فيه بس هي اجمل من اجمل وحده بالعالم بعيونه عيونه هو.
تشبهه اخته نفس الصفات بس الفرق في الجمال اخته ولا حوريه البحر تذكر جدتها لما تبخرها عن العين وتقول " عين الناس ما ترحم " بس هي صارت بعيد بعيد, حلقت فكره في راسه كيف يخليها ترجع مره ثانيه
,رجع من فكره وهو يشوفها توقع حضورها في الاستقبال دائما يتعمد انه يجي لما يكون دوامها
. عبس لما ادرك حقيقة يحاول ينساها او يتناسها
كيف راح يقول انها يحبها يعزمها على مطعم ويجيب فرقه تغني لها ويقدم لها الخاتم
ضحك على فكرته المجنونه لانها مستحيله ولايمكن انها تصير ابتسم بخيبه لنفسه كيف تقبله وهو كذا نزل عيونه لرجله اللي ماعادت تتحرك ناظر كرسيه اللي ما يتخلى عنه الا بوقت النوم يستحيل انها تقبل فيه وهو كذا .
رفع عيونه لها شافها تقرب منه : صباح الخير, نزل عيونه عنها ورجع رفعهم اكيد مانها قادره
تحس بربكه اللي تسويها لما يشوفها اكيد مانها قادره تسمع دقات قلبه اللي تنادينها رد عليها بهدوء غير اللي يحس فيها : صباح النور , كمل هو يعلق عيونه بعيونها : ترا حجزت اول شخص ابي ارد البيت بسرعه .
ردت عليه وهي تبتسم : ولا يهمك اول واحد ولك خدمه مميزه مني بعد تامر انت . صار يحرك المؤشر على الاتجاه في كرسيه حافظ مكتبها .


صارت تفتح شبابيك العيــادة الدكتور اليوم في إجازة
تعودت عليه يجي اول واحد لما يكون عنده موعد صار يستجيب للعلاج الطبيعي اكثر من قبل كلها شهر او اثنين وراح يصير يقدر يمشي على رجله.
رفعت عيونها له شافته يناظرها بالبدايه كانت تستغرب من نظراته بس تعودت عليها
ما عرفت هي نظرات شفقه ولا إعجاب ابتسمت لنفسها ا
كيد نظرات شفقه اعجاب على ايش ما تمتلك أي جمال على شان يعجب فيها تنهدت
وصارت تقول لنفسها " غبيه طول عمرك غبيه انتي قطار الزواج راح عليك خلاص "


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ


سكرت شنطتها راحت للكبت تاكدت انها اخذت كل شي يخصها
ما تريد أي شي يبقى في هذا البيت راحت لتسريحه وما لقت أي شيء يخصها سكرت الدرج بهدوء
نزلت شنطتها على الارض رفعت راسها له مستحيل تبقى معه وهو كل يوم يذلها ويتهمها ب ارذل الالفاظ من حقه
بس اليوم لما عرف كل شيء هي قررت تروح لانها معاهده نفسها لما ينكشف له كل شيء هي تروح وتخليه
مثل الطفل اللي ضاع عن امه
طلبت منه انه يطلقها بس هو رفض لانها بيبها بس هي ما عادت تريده
تريد تبدى من جديد بدونه بدونه أي شيء يتعلق فيه
ما قدرت تكرهه رغم انه كرها في نفسها بس ما قدر يكرها فيه
التفت للورقه اللي على الكنبه راحت مسكتها بس
يده منعتها : الورقه لي مو لك , رفعت عيونها عليه شالت يدها من يده وردت ببرود: ما عادت تهمني ما تهمني ابد ,
امسكت الورقه وصارت تقطعها قدامه : اهم شيء انك عرفت محتوى الورقه وبكره انتظر ورقه طلاقي واتمنى تكون بثلاث مو وحده

رفع عيونه لما حس انه الباب يتسكر غمض عيونه بقوه ومسك شعره صار يشده بقوه
بعد ما عرف كل شيء هي راحت لما قرر انه يبدى صفحه جديده هي راحت وتخلت عنه
يعرف انها اذا طلعت من هنا صعب او مستحيل انها ترجع.
بس ذنب من ذنبها لانها ما قالت له من البدايه ولا ذنبه لانها صار يتهمها ويهينها
كانت دائما تقول له باثبت لك ان كل كلامي صح وان كلامك كله غلط بس هو ماكان يسمعها ما كان مصدقها
ما كان يقدر يصدق وهو يشوف كل اللي في الواقع عكس اللي قالته
نزل عيونه للارض ناظر بقايا الورقه كيف وصلت له كانت هالورقه المفروض تحل مشاكلهم بس زدات مشاكلهم
هي بتتخلى عنه بس هو كيف يتخلى عن روحه
هالورقه اللي اول ما الرجال اعطاه اياها صار يبكي
هالورقه تثبت كل كلمه وكل حرف كانت تقولها بس لما عطاها الورقه ضحكت
وبعدها بكت وقالت ببرود قاسي
وهي ما تدرك واقع الكلمه عليه الجمته وصدمته الكلمه
توقع تحضنه تشكره او حتى بيكون راضي لو ابتسمت له بس الواقع عكس اللي تمناه بقلبه وعقله

: طلقني

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ
يناظرها بنظرات شوق ..حب ..وله ..وحنين
غمض عيونه خلص هي ما صارت له صارت لغيره هو تخلى عنها وتركها
هو اللي جرحها وخانها ولعب عليها وخدعها بكل شيء وهي قدمت له اسمى معاني الحب والاخلاص والوفاء
يحن لايامه معاها لايام الشوق المفضوح لما كانت تشوفه وكلمات الحب اللي كانت تغرقه فيهم بس هو
تركها عشان مصلحتها تعب وهو يشوفها تتعذب وتتألم منه اذاها كثير ما قدم ولا شيء لها غير التجريح
وبدل ما تشتكي من ظلمه وجوره لابوها او اخوانها كانت تجي لحظنه وتشكي قسوته وتبكي من ظلمه لها
وهو لا بعمره حس انه بيفقدها بس ما عادت له صارت لغريمه
غمض عيونه وفتحهم شافها تدخل المحل وهو واقف برا ينتظرهم
,ابتسم وهو يتخيل شكل الملابس اللي راح تاخذهم اكيد بيطلعون عليها حلوين هي تحلي القطعه.
رفع عيونه هي تزوجت استغفر ربه ومشى له ما كان يريد منه غير انه يتطمن عليها
ويتاكد من زوجها انه راح يحافظ عليها ويعزها ويكرمها ولا يبخل عليها بشيء



مانه قادر يوصف سعادته لمخلوق تحقق مراده فيها
بعد ما عانى كثير وهي بعد عانت من زوجها لكن صبرت ,
من اول مره شافها فيها تاكد انها هي البنت المناسبة له وهي اللي راح تسعده ويسعدها
هي البنت اللي ربط كل احلامه فيها مافي ولا امنيه كانت بقلبه الا وهي موجده فيها
بس تحقق كل شيء ما يبي غير الله يتمم سعادته معاها ولا يغير عليهم بشيء
ابتسم لنفسه يحبها شوي ما يقدر يوصف شعوره لا بـ احبك ولا اعشقك لانها كلمات بسيطة وتكاد تكون معدومه
ما تقدر توصل لهيامه فيها يبي يسعدها بكل الطرق يدور راحتها في كل مكان يحب كل شيء فيها ,
صبح ومسا يتغزل فيها وهي تضحك عليه يعشق ابتسامتها اول الصباح مثل المدمن على الشاي اذا ما شرب اول الصبح مزاجه يتعكر
وهو كذا مدمن على ابتسامتها
الكل ملاحظ عليه السعاده من لما تزوجها
وعد نفسه قبل ما يوعدها انه راح يبذل أي شيء عشان تكون سعيدة ومستانسة ,
رفع عيونه لما سمع اسمه من اكثر شخص يكرهه ,
يمكن ما صار بينهم أي شيء بس يكرهه لان خلى دموعها تنزل على الرغم انها ما سوت أي شيء
بس لانه كان يـخـونـهـا: اسمع صحيح انك تزوجتها وتحبها اعرف ترا انا احبها اكثر من بكثير بكثيير من حبك لها .
انا جاي اقولك والله ثم والله ان سمعت بيوم انك تهينها ولا تعذبها او تجرحها حسابك معاي
انت لازم تخليها بين عيونك ما تتخلى عنها ابد ولا انا راح اعرف اتصرف معاك ,
راح وقبل لا يطلع برا المجمع رسل له رسالة
اممم العلامه اللي برقبتها موجده وجسمها لازل فاتن ؟؟


قال كلامه وراح , فتح عيونه على الاخر لما قراء نص الرساله ا
كيف يتكلم عنها من هو عشان يوصفها له جاي يهدده اذا ما حافظ عليها,
يحبها اكثر من نفسه وما يحافظ عليها رفع عيونه والشرار يتطاير بغى يسحبه ويضربه لكن
..هو يغار وما يبيها تشوفه و تتذكر ماضيها معه
يريد كل لحظاتها تكون معاه وبس , شافه يطلع من المجمع التفت لباب المحل وشافها شايله اكياس كثيره
راح واخذهم عنها كلها وما نطق بحرف وراح لسيارته فتحها بهدوء رغم النيران اللي بداخله راح ياخذ حقه بياخذه
بعد شوي

فتح باب سيارته بسرعه وراح مسكه من قميصه بقوه
: من انت عشان تتكلم عنها من انت ,
عطاه بوكس على خده وبدى يضربه ويضربه ويرفسه برجله
كانه يريد ياخذ حقها وحقه منه هو دمرها تركها وراح واليوم بعد ما تزوجت واستقرت جاي يسأله عنها
ويوصفها كانها وحده من محارمه .
بعد نص ساعه خلص تعب لكن غليله ما شفى قال بصراخ : والله ثم الله ان تكلمت عنها مره ثانيه بكون ذابحك على الاخر تفهـم !!

ضحك بقوه على الرغم انه يتألم من قوه الضرب اللي جاه
هذا اللي يريده واحد يحبها ويصونها ويغار حتى من الهوى عليها تلكم بثقل : والله طلعت قوي يا الشايب

بعد ربع ساعه

دخل الغرفه رفع راسه لها وهي تكلمت بقلق وبسرعه
: وش فيك خفت عليك وش هالدم اللي بملاسك من ضارب وين كن..,

ما قدرت تكمل سيل اسئلتها لانه حضنها بقوه : احبك


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــ




" كيف تتخلص من الزوجه الاولى "
هذا كان اسم الفيديو اللي يشوفه باليوتيوب كان يحوس باليوتيوب واعجبة الاسم الفيديو
هو ما يبي يتخلص من أي وحده منهم ,كلهم مهمين بحياته كل وحده لها مكانه بحياته ما ينكر انه يحب زوجته الثانيه بس الاولى لها مكانه ما يقدر يتخلى عنها يحس نفسه تايهه بس زوجتين
والمشاكل اللي ما بينهم قاعدة تزيد وتزيد
مثل النار اللي قاعده تاكل الاخضر واليابس تنهد
وسكر اليوتيوب كان يحاول يسلي نفسه بإي شيء على شان ما تصير أي مشاكل بس الاقدار مكتوبة .
حس بيدها على يده شال يده بقوه مو قليل اللي قالته في حقه جرحته و اهانته وهو جرح وعذب غيرها على شانها
بس الشيء اللي صار له ماله ذنب فيه رفع راسه لها
: وش تـبـيـن منـي مـو كفـايـة الـلـي صـار وأنـتـي تـبـين تـزيدنها عـلي ,
شال يدها اللي انحطت على كـتفه
وطلع من جناح ودخل جناحه الثاني اللي لزوجته الاولى
حط يده على الباب تردد يدخل او لا اساسا ما يجيها الا اذا كان متضايق ومهموم
فتح الباب شافها تصلي هي كذا دائما الصلاة ابد ما تتركها كل ما يشوفها تصلي تقرا قرءان وتذكر ربها
ما عندها وقت لتتجمل على شانه على شان تطلع حلوه بعيونه ضحك على نفسه و ليش تتكشخ لك وانت تحب غيرها
جلس على السرير ينتظرها يحس براحه اذا شكى لها وش فيه
هي تدرك انه يجي لها لما يتضايق فتواسيه وتخفف عنه ولما يطلع من عندها يحس بجبل الهموم اللي كان على صدره انزاح



سجدت لربها تعبت من الحال اللي هي فيه ماراح تقدر تكمل وهي كذا تعطي وتعطي وتعطي وهو مايرد لها شيء او حتى يذكر معروفها دائما ينكر ,
بس زوجته الثانيه يذكر فضلها قدام الناس وهي مهمشة ولا لها دور بس هي اللي جنت على نفسها من البداية
لما سمحت له يلعب فيها ولما يمل منها يتركها ,
سكرت سجادتها واستغفرت ربها دخلت الحمام فسخت جلباب الصلاة طلعت
وابتسمت له ما تقدر تعبس في وجهه تحس نفسها مو طبيعيه لما تكون قدامه نزلت راسها لما حست بعيونه تتفحصها .
ناظرت ملابسها برمودا وقميص بأكمام طويلة قارنت بينها وبين زوجته الثانيه فرق السماء على الارض

هي ما تهتم وهذيك الكشخة والاهتمام كلهم عندها عمرها ما شافتها بلا ميكاب او حتى بملابس عاديه عكسها اللي نادر تحط ميكاب من مناسبه لثانيه وملابسها جدا عاديه ابتسمت بانكسار لنفسها لو مهما سوت
بتظل ما تعجبه وراح يظل يحب زوجته الثانيه
جلست جنبه ونزلت راسها : كيفك ؟ ,رد عليها بهدوء : ماني بخير ,

اجتمعت الدموع بعيونها في كل مره تنتظر تسمع كلمه غير عن هذي الكلمه بس ابد .
من رده عرفت انه جاي يبي يشيل همومه ويروح
مثل كل مره ابد
ما يجي لها على شان يشوفها يتطمن عليها دائما يجي على شان نفسه
.ردت عليه : وش تبي مني ؟ ,
حط راسه كلى كتفها : ريحيني ,
قامت من على السرير وهي تحاول تبع الغصة والقهر اللي فيها بس ما تقدر كل مره تقول نفس الكلام " لازم تفهم اني انسانه ولي مشاعر وكيان "
بس ابد ما قالتها ما تقدر تقولها
تظل ضعيفة قدامه قدام مشاعرها اللي تخونها بس تشجعت
: انـا مـو بـدل ياابـو جابر انــا انـسـانـه ولي احـاسـيـس مـو كـل مـره تـتضايق تـجيـنـي ,
اشرت على الباب : روح لـهـا هي الـلي بتـريـحك كـل مـره تـجي للإنـسانـه الغلط يا ابـو جابـر
روح لهـا هـي راح تجـيـب لــك جابـر الـلـي انـا مــا قــدرت اجـيـبه
او الـلـي انـت خلـيـتــنـي مـا اقـــدر اجـيـبه روح
ولا تــرجـع لهــنا مــره ثـانـيـه لا تــرجــع مـليـت مـنـك مـلـيـت مـن تـهـمـيـشـك
لـي انـت مـا مـلـيـــت ؟؟


تعديل انتظاار; بتاريخ 20-04-2014 الساعة 07:54 PM.
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 20-04-2014, 08:19 PM
صورة وردة الزيزفون الرمزية
وردة الزيزفون وردة الزيزفون غير متصل
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: لن أجبرك على البقاء


مساء الخير .. ياهلا فيك بغرام .. موفقة بطرحك ... بداية جميلة وفيها غموض نوعا ما والكثير من التشويق خصوصا انك متناولة اكثر من قصة ... لكن اتمنى لو تحددي مكان الاحداث وتوقيت كل حدث ووين يكون .. وتكثفي الوصف للشخصيات ولمكان الحدث

لحد الان ماعرفنا الشخصيات ولا اسمائهم ولا اعمارهم لوذكرتي نهاية كل مشهد كان تعرفنا عليهم ... المشهد الاول بين مريض وممرضة اعتقد انو راح يكون بينهم ارتباط في المستقبل بس اتمنى مايكون في تجاوزات وعلاقة بدون رابط شرعي بينهم قبل مايتم الزواج حلو انو كل شي يصير حسب اصول والشرع يكفي النظرات الي صارت


المشهد الثاني الي طالبة الطلاق مافهمت اي شي من مشكلتها بس الظاهر انو زوجها متهمها اتهامات كبيرة وهي صبرت الين ظهر الحق حتى تطلب الانفصال عنه


المشهد الثالث ماعرفت هل الرجل الاول طليقها وكانت متعذبة معاه وماعرف معزتها وقدرها الا بعد ماصارت زوجة لغيره طيب كيف قدرت تتحرر منه اذا هو كان مستقوي عليها وعلى اهلها ومين يكون الزوج الثاني يعني ايش صلة المعرفة بين الرجلين ..



المشهد الاخير الي متزوج ثنتين الغلط من الاساس واللوم على الزوجة الاولى لانها رضت بالاهانة والتجريح مين يكون هو علشان ترضخ له على ايش متمسكة فيه وابسط حقوقه حارمنها والاكثر ليش اهمالها لنفسها وخير لو عنده الي تلبس وتكشخ ليش تحسسه انه زواجه حطمها لدرجة انها كرهت الزينة

دامها عارفة انو تعلقه بهذيك بسبب اهتمامها بنفسها ليش ماتتزين بالمعقول وتكسر راسه هو قبل هذيك الدخيلة .. برايي هي الي اختارت مصيرها لو من الاول اهتمت بزوجها وبنفسها قدرت تتفوق ومتأكدة انها تملك الكثير لكنها بتصرفاتها خلت زوجها مايعرف قدرها والكلام لحاله مابيفيد لازم تقوي قلبها وتتحلى بشوية انانية وحب للنفس وبالاخير راح تقدر تظهر شخصيتها الحقيقية الرجال مايحب الزوجة المهملة ولا الباردة الي ماتدافع عن ابسط حقوقها مااقدر اتعاطف مع انسانة بشخصيتها لاني مااحب الانسانة السلبية


القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 20-04-2014, 09:28 PM
صورة انتظاار الرمزية
انتظاار انتظاار غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لن أجبرك على البقاء/بقلمي


اشكرك على مرورك الرائع اختي ورده الزيزفون
تحليل رائع اسعدني بشكل كبير
انا تعمدت احط بداية الرواية غامضة عشان القارىء يحلل الشخصيه ويستنتج الاحداث
اما بالنسبه للاحداث والاعمار راح يظهرون بالبارتات اللي جايه لانه راح ارجع ابد الرواية قبل فتره زمنية الى ما نوصل للبارت اللي نزل

يشرفني حضورك ومتابعتك المستمره لروايه
دمتي بود

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 20-04-2014, 09:30 PM
صورة انتظاار الرمزية
انتظاار انتظاار غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لن أجبرك على البقاء/بقلمي


ردودكم تدعمني
اتقبل بجميع انتقادتكم

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 21-06-2014, 03:29 PM
صورة هُـدوء الرمزية
هُـدوء هُـدوء غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لن أجبرك على البقاء/بقلمي


الرواية من بدايتها مبينة انها بتجننننن وطريقة السرد ولا اروووع ما شاء الله

طيب تعليقي




المشهد الاول عنجد مسكين هداك الزلمة المقعد وهي كمان مسكينة عانس بيلبقو لبعضهم ، يعني هي ممرضة ولا دكتورة؟
المشهد التاني ما فهمت شو في الورقة بس عنجد حلوة مبينة القصة

المشهد التالت ، طليق البنت شو هالدناءة الي فيه عم يبعت مسج لزوجها اوووف ال*** يااارب تتم عمرها مع زوجها هاد وما ترجع لهداك حققد

المشهد الاخير الزلمة ابدا ما عجبني شلون حاطط مرتو الاولى للشكوى بس ما بعرف ربو وعن عدل الزوجات اففف قهر

يعطيك العافية وبستنى الفصل
الرواية ابدااااع

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 29-06-2014, 06:18 PM
صورة أنـغـام الرمزية
أنـغـام أنـغـام غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لن أجبرك على البقاء/بقلمي




السلام عليكم رمضان مبارك عليكم وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال
روايتك جميلة بجمال غموضها ، وننتظر التكمله .


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 14-07-2014, 02:47 AM
صورة انتظاار الرمزية
انتظاار انتظاار غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لن أجبرك على البقاء/بقلمي


قبل سنه ......

مسقط .. القرم


مرر نظره بينهم قاعدين ولا كانهم قاعدين
حالهم حال قطع الاثاث ماحد ينطق بكلمه ولا حتى هو!!
صايرين يجتمعون قليل ولما يجتمعون نادر ما يتكلمون,
يمكن من لما راحت هي فقدو حلاوه وطعم الجمعه هذي؟
يمكن كل واحد غرقان بهمومه ومشاكله ؟,
تنهد بقله حيله يكذب لو قال انه ما اشتاق لها قلبه وعقله معها ,
قبله ياكله يبي يتصل فيها يتطمن عليها او على الاقل يسمع صوتها وحسها
بس كبرياه منعه مستحيل يتنازل عن قرار اختاره
قدامها وقدامهم قال
انه ما يبيها ولا يبي يشوفها لكن قلبه متلهف عليها و على شوفها ,
سافر ست مرات لها
وشافها من بعيد و تعب اكثر !!
من بعد ما شافها ذبلانة وضعفانه وكل هموم الدنيا فوق راسها ,
صحيح انه كل اخبارها توصله وكل يوم بيومه
بس !!
لما يشوفها قدامه غير لما يده تلمس يدها غير, لما يحضنها غير, هي بحد ذاتها غير عن الكل ,
ناظرهم مره ثانيه غير عن كل عياله
هي اخر العنقود
وحشاشة جوفه
هي البنت الوحيده من بين خمس اولاد
الكل كبر وحتى هي !!
وما عاد يحتاج رعايه واهتمام بس هي تحتاج لانها بنت ,
غمض عيونه يبي بيعدها عن باله يبي ينساها لو شوي
مو قليل اللي سوته في حقه
كسرت كلمته وسافرت وتركته وتركت روحه معلقه فيها
وهي ما تحس الا بنفسها ما تفكر بغير مصلحتها
وهو ابوها ليش ما فكرت فيه
هو قدم لها كل شي تتمناه
كان لها مثل المصباح السحري
كل تبيه كان يتنفذ لها,
كلمتها هي اللي تمشي على اخوانها
يمكن هو خربها بدلعه الزايد لين ما تمردت عليه وعصته
فتح عيونه وهو يسمع ولده الاصغر ينادينه
ماقدر يفرح بعرسه عرسه ولده ماقدر وهي مانها موجوده : تصبحون على خير رايح ارقد جسمي مكسر ابي ارتاح
ما بقى غير 4 ساعات على اذان الفجر

جابر محامي 54 سنه

التفت لاخوانة وتكلم بحسره : شفيه
غمض عيونه : يعني ما تدري من يوم سافرت وهو كذا
تكلم بعمق وشوق : ياني مشتاق لها
قام وتكلم باحترام لاخوانه الكبار : بروح ارقد

شاف الكل يروح لغرفته
بس هو ما تحرك ظل قاعد مشتاق لها
كل يوم كان يكلمها على رغم انه ابوه مانعهم من انه يكلموها او يسافرو لها
بس هو ماقدر صحيح انه ماسافر لها بس يكلمها
ما كان وده يعصي كلام ابوه بس
ما راح يقدر ينام او يرتاح له بال الا اذا عرف اخبارها ,
صار له يومين يتصل فيها وجهازها مغلق
خايف , خايف كثير عليها وش يكون صاير لها
لازم يكلم اخوه الكبير بوضعها
لازم يجيبون رقمها من وين من السفاره او الوزاره حي الله مكان المهم يجيبوه ,
صعد الدرج دق باب الجناح بحرج
مستحي وهو يدري اخوه اكيد راح يكون مع زوجته
وفشله يدق الباب والوقت متاخر وهم عرسان جداد ,
تراجع على وراء وهو يشوف اخوه يفتح الباب : السموحة يا ابو جابر بس كنت ضروري اكلمك وما يتاجل الكلام .


سلطان 29 سنه



سكر الباب وهو يشوف اخوه يوصل لباب غرفته
تنهد بتعب وارق حط راسه على الباب ,
بكره لازم يقوم من وقت ليروح السفاره مع اخوه لموضوع اختهم ,
واه والف اه من اختهم
مشتاق لشوفتها مشتاق لكل شيء فيها
كلامها دلعها حنيتها جنونها وهبالها وعصبيتها
ما راح ترجع ما بترجع
ضاعو من بعدها ما صارو مثل قبل,
كانت كأنها سلسله تربطهم وتجمعهم وقبل سنه انفكت وتمردت هالسلسله وتفرقو هم ما عادو مثل قبل ,
شال راسه من الباب وناظرها ابتسم
وتذكر عرسه ما كان يقدر يفرق هل هو عرس ام عزاء
ابوه ابد ما كان مستانس ولا حتى هو
فرحته ناقصه كثير ناقصه
لا ام ولا اخت
تقدم منها وجلس وحط راسها على رجله : اعتذر لانا ما قدرنا نسافر إن شاء الله نعوضها بسفره ثانيه .
شافها تبتسم وترفع راسها له : ولا يهمك راحتك عندي بالدنيا بس انت هدي بالك وما يصير الا اللي ربك كاتبه
" وقـل لـن يـصـيـبـنا الا مـا كـتـب الله لـنـا "
اتجه للحمام : والنعم بالله

عبدالله 30 سنه
هديل 24 سنه

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ
نط من على السرير
وهو يسمع اخوه شريكه بالغرفه
(على الرغم انهم كبار بس ما يقدرون يفارقون بعض صحيح لما دخل سن 15 والثاني 12 كل واحد صارت له غرفه بس ما قدرو يبعدون عن بعض ابوهم سو لهم جناح فيه 3 غرفه كل واحد غرفه خاصه فيه لاغراضه واموره الشخصيه وغرفه م0شتركه لنوم مع بعض)
سمعه يصارخ وهو يتكلم بالتلفون وابتسامه شاقه حلقه وقف مقابله
وابتسم مثله واكثر شوي : هاه بشر
ضرب كتفه وتكلم بمرح : افا عليك احد يعطيني احل له موضوع وما اقدر انا نـ...
ما قدر يكمل كلامه لانه قطعه : عرفت وش
جلس على السرير ورفع كتفه بتعالي : تحلم اقول لك
ابتسم على حركه اخوه : طيب , راح سحب تلفونه بس هو قام من على
السرير وحاول يمسك تلفونه : خلص بقول بقول
بس اول ابي تلفوني
راح قعد على سريره : قول قبل بعدين اعطيك التلفون
قعد جنبه وابتسم : طال عمرك طلع ابوي رايح لها خمس او ست مرات
وهو يعرف واحد من نفس المنطقه اللي تسكن فيها
وبـ الطريقه تلك ابيك وابي يعرف اخبار
اختنا الغائبة
انسدح وتكلم بعمق : ياشين السرج على البقر
طف النور اخبارك قديمه
ومغبره مثل وجهك
فتح عيونه : يعني تدري
حرك راسه ب ايه
عطاه بوكس على بطنه : من متى ؟
غمض عيونه : من اول مره ابوي سافر لها
يعني بعد اسبوعين من سفرها
وانت تتوقع ان ابوي ما يدري
انه حنا نكلمها و كل شهر نرسل لها فلوس ؟ يعرف بس ما يقول شيء
تكلم بقهر : يلعنك وليش ما قلت لي
عطاه ظهره وتكلم بهدوء : كيفي لاني اعررفك فـتان
( فـتـان = شخص لا يؤتمن له بسر )
وبتقول للكل يالله رح لسريرك يالله



فهد 27 سنه
ناصر 23 سنه

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــ

طلع من الحمام وهو ينشف شعره بالفوطة
وهو يفكر فيها
يعرف انه الكل في هذا البيت يفكر فيها
شلون عايشه حياتها بالغربة لحالها كيف تاكل ووش تشرب
مانه راضي يهدا وهو ما يعرف كيف امورها هناك كيف تقضي احتياجتها ,
حط الفوطه على التسريحه وتنهد بقله حيله ما يعرف من وين المصايب تجيه
من اخته اللي سافرت بدون شور اهلها
ولا من خطيبته اللي فسخت الخطبه بأسبوع قبل زواجهم
ولا من زواجه الثاني اللي بعد اقل من شهر والعروس ما تعرف ,

انسدح على الكنبه , يبي يعبر عن شعوره يبي يقول انه ضايق بس يقول لمن؟؟
محد قادر يفهمه
الحروف على حافه لسانه بس مانها قادره تطلع
مرت سنه على سفرها ومرت ثلاث سنين من لما خلعته ,
انجرح منها ولا زال مجروح
وش اللي سواه عشان تخلعه وش اللي الجريمه اللي ارتكبها
,
طعنته في رجولته وكرامته ,
ذكراها باقيه على حالها ما تغيرت ولا بتتغير
وحبها باقي ما تغير ولا نقص بالعكس
كل يوم يحبها اكثر من قبل

بس وش ذنبها بنت عمه ؟
يتزوجها يسكت ابوه والناس
وهي وش مصيرها معه ؟
خايف يظلمها
بيعطيها حقوقها
وبيأخذهم منها بدون أي رغبه منه
وبعدين ؟
كيف بيعيش معها ؟
وقلبه مع غيرها
بـ يحترمها ويقدرها ولا بـ يقصر عليها بشيء
راح يكون طبيعي قدمها بس
بـ يقدر ؟
بـ يقدر ما يسرح قدامها ؟
بـ يقدر ما يناديها بالغلط ؟ ويذكر اسم حبيبته وخطيبته السابقه
بـ يقدر يسكت خفقات قلبه قدامها ؟
بـ يقدر يمحي حبها ويحب مره ثانيه ؟

يا ترا عمه قال لها
وافقت او لا
او راح يجبرها على الزواج مثل
ما جبر اختها

تعب ,مرات يحسد اخوانه يقدرون يقولون اللي يبون
ويشتكون ويفضفضون بس هو غير عن الكل غير
لطالما كان هادي و كتوم ولا يبوح بالي داخله ,
غمض عيونه وهو ياكد على الفكره الي بعقله

"لا تلبس ثوب مهوب بثوبك يا شاهين"

شاهين 34 سنه


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ
عمان ... صحار

صحت من النوم مفزوعة
حطت يدها على قلبها وزفرت وبعدها استغفرت
مدت يدها ومسكت كاس الماي وشربته جرعه وحده ,
صايره خايفة تنام كل ما نامت تقوم خايفه ومفزوعة كوابيس
مره تحلم انها تحترق
ومره تحلم انها في غرفه كلها ثعابين
ومره تحلم انها على منصه الاعدام والحبل على رقبتها
و احلام كثيرة
انسدحت وهي تقاوم النوم اللي بعيونها
مانها قادره ترتاح
لا في احلامها ولا في يقظتها
ولانها قادره ترتاح
لا مع اهلها ولا مع نفسها
تبي تنام لتنسى بس تجي كوابيس تتطير النوم من عينها ,
صار لها يومين يمكن نامت 5 ساعات ,
ناظرت الساعه شافتها الساعه 4و ربع
قامت وصلت صلاه الفجر وصارت تجهز لدوامها,
بعد فتره
طلعت من الغرفه وهي حامله بيدها عبايتها ونقابها
دخلت غرفه اختها قربت منها وباست خدها : يالله مشمش قومي غسلي وصلي
تكلمت بكسل وارهاق : عندي عذر خليني نايمه
ضحكت : طيب قومي مو حلو الكسل وترا اليوم بسال لك عن العريس الجديد
قفزت من السرير ومسكت يدها : صدق صدق
اضحكت على هبال اختها وتكلمت مثل نبره صوتها : ايه صدق بس قومي
ابتسمت وهي تشوف اختها تمر من جنبها وتتجه للحمام جت بتتطلع بس هي تكلمت : والله احبش احبش
تكلمت وهي طالعه : مصالح


سكرت باب غرفتها واتجهت للغرفه المقابله لها مباشره
دخلت وما شافتها على السرير بس سمعت صوت الماي اكيد تسبح
: مهروه يالله بينقطع عنا الماي اطلعي صلي واذكري ربك
ردت بكسل : حاضرين لطيبين اللي مثلك وشرواك لا تنسي اليوم العصر البارتي مع صديقاتي توديني
تنهدت : طيب بس قبل الساعة 10 انتي هنا بالبيت يالله اطلعي ,
من لما توظفت صايره تقوم من وقت زاد اهتمامها بنفسها وين كانت ووين صارت ايام المدرسه والجامعة كانت اكبر مهمله ما تنكر انها نظيفة بس كانت ما تهتم بـ اغراضها الشخصيه صارت تردد في نفسها
"سبحان من يغير ولا يتغير"

طلعت من غرفتها وحطت يدها على مقبض باب اختها
اخر العنقود
بس سمعت صوت امها : انا بقومها انتي روحي افطري لا تتاخرين على دوامك
ناظرت ساعتها : يمه من وقت خليني اقومها
مرت من جنبها : هذي يبي لها بال طويل خليها علي بالعصا بقومها

طلعت تلفونها من الشنطه تبي تتصل على اختها
تعرف وش كثر تنام وصعب لما تقوم
ابتسمت " الله يعين عبدالله عليك "
رجعت التلفون بالشنطه عندها زوجها وبيقومها
وهي تدرك
وش كثر عبدالله ملتزم ولا يمكن
يخليها تنام وتفوت الصلاة
عائشة الام 43 سنه
مشاعل 24 سنه
مهره 22 سنه
مهيره 20 سنه

الساعة 11:34
وقفت سيارتها في الكراج شافت سياره ابوها توترت
ما عادته يجي لهم في هالوقت
تذكرت انه هي اللي طلعت من الدوام من وقت
لانها ما قادره تركز والمديرة سمحت لها ,
دخلت البيت
فسخت نقابها ومسكته وصلت لصاله الكبيره شافته
لمحته جالس ويكلمها
اكيد يهينها ويسمم روحها بأبشع الكلمات
و مثل كل مره هي ما راح تسمح له .
امها اهم شيء بحياتها راحتها هي وراحة خواتها اهم شيء عندها.
ابعلت غصتها وهي تسمعه قاعد يهينها
ويذلها : يـ ام البنات انا ابي ولد هالمره تسمعين واذا جات بنت انتي محرمه علي عمري كله وبناتك وقتها ما اريد اشوفهم ولا حتى انتي لانكم ما تشرفوني , ما يشرفني غير الولد ,
قربت منه ورمت نقابها جنب رجله بقهر ووحشيه
: تعايرها بالبنات تعايرها فينا ما اسمح لك تـفـهـم
نحنا " وهي تأشر على نفسها " تـاج عـلى راسـك ونحنا نـسـواك

وانـت مـجـبـور تـتـشرف فـيـنا
والمـراجـل مـا تـجـي مـع الـحـريـم يا ابـو افـ....
ما قدرت تكمل كلامها لانها طاحت على الارض من قوه الكف اللي جاها تكلمت بقهر : مـنـت رجـال مـانـك رجـال تستقوي على حريم .
صار يرفسها برجله على بطنها
ويمسك عصاه ويضربها بـقـوه
على ظهرها وكتفها ,
ما وقف عن ضربها وضربها ماشفى غليله منها
صارت تحاول تقاومه وتقوم بس مانها قادره جسمها مكسر تكسير ,
يكرها اكثر من خواتها
يكرها لانها عنيدة وجبارة ولسانها طويل
زاد من ضربها وزاد بس وقف !!
لما سمعه يتكلم : عـمي بـس يـكـفـي .
صارت تزحف للوراء ما تبيه يشوفها ما تحب احد يشوفها مذلوله ومهانه
قامت وركضت بضعف ووهن لغرفتها
وهي تتعثر بين الخطوه والثانيه
جسمها مكسر ويعورها
بس جروح روحها تعورها اكثر
تكره ضعف امها وأخواتها له ,
بس هي ما راح تضعف له
استلمت لشهقاتها وبكت


صيته 26 سنه

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 14-07-2014, 02:59 AM
صورة انتظاار الرمزية
انتظاار انتظاار غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لن أجبرك على البقاء/بقلمي


روسيا ... موسكو
طلعت من المركز
قالو لها ما في أي جديد كيف مافي جديد
شنطتها انسرقت وفيها تلفونها ودفتر تحتفظ فيه بارقام اخوانها
كيف تتصل وتطمن عليهم الحين
ما يهمها الفلوس والاغراض الثانيه تبي تلفونها والدفتر ,
حمدت ربها انه جوازها ما انسرق ,
دخلت مبنى الجامعه
وهي تشوف الناس اللي حولها من كل الاجناس
ماعندها صديقات غير وحده ومسافره الحين
تحاول تتجنب أي صداقه هي جايه تدرس وبس !!,
ناظرت ساعتها باقي نص ساعه على محاضرتها
اتجهت للمكتبة بس لقتها مسكره تنهدت وراحت تقعد على الكراسي , جوعانة كثيير
ما تقدر تاخذ أي شي من الكفتريا الموجوده
تخاف يكون فيه كحول او لحم خنزير
بتروح البيت وتسوي لها غداء
بس قبلها لازم تروح السفارة تبلغهم عن تلفونها
وانها تبي ارقام اخوانها

غمضت عيونها سنه مرت
وباقي لها ثلاث سنوات
رغم انها ما دخلت السنه التأسيسية
حمدت الله على الحال اللي فيها .
سنه وهي مانها قادره تتحمل شوقها زياده تبي ترجع,
بس وين ترجع من يبيها الكل صار يكرها
اولهم اغلى ناسها ابوها مشتاقه له مشتاقه لحضنه ودلعه وحنيته ,
مشتاقه لأخوها عبدالله
قال انه تزوج وش كثر تمنت انها تحضر زواجه
ماكانت تنام الا وهو جنبها
وكانت تقوله وش بتسوي فيوم عرسه بس هو تزوج و
هي بعيده وما قدرت تفرح له ,

ومشتاقه لسلطان
دلوعته وحبيبته مشتاقه له ولسوالفه خطب
وهي موجده وخايفه يتزوج وهي مانها معه ,

مشتاقه لشاهين
مشتاقة لهباله ومرحه
بس هو وايد تغير ما صار يكلمها
حاولت ولازلت تحاول تكلمه
بس ما كان يرد عليها
تعرف انه متضايق منها ومن اللي سوته
وش كثر بخاطرها تحضر زواجه
زواجه من اغلى صديقه عندها
مشتاقه لها وله


مشتاقة لتوأم فهد وناصر
ضحكهم وجنونهم مشتاقة لسوالفهم ومقالبهم ,

مشتاقه لنفسها
وهي هناك ,
نفسها اللي بمسقط اللي بهذاك البيت اللي طلعت وتركتها هناك
وجت هنا جسد بدون روح

تنهدت بتعب
وفتحت عيونها وش ذنبها انها تحلم وتبي احلامها تتحقق
ماهم اللي كانو يقولون احلمي
وحنا بنفذ لك
ولما حلمت الكل عارض وصار ضدها

عشان حلم
انطردت من بيت ابوها
عشان حلم
ابوها كرها وإخوانها قسو عليها
عشان حلم
تـطـلـقـت..

اوركيد 23 سنه

لن أجبرك على البقاء/بقلمي

الوسوم
أجبرك , البقاء
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
لو أجبرك حرامي balsamjrohi-m مواضيع عامة - غرام 8 07-11-2010 01:35 AM
لو أجبرك حرامي انك تسحب له من مكينة الصرافة ببطاقتك تركيانا ارشيف غرام 10 08-01-2010 09:43 PM
لو أجبرك حرامي انك تسحب له من مكينة الصرافة وببطاقتك احبك ياشتو ارشيف غرام 2 26-06-2009 01:12 PM
لو أجبرك سارق يوما ما على سحب أموال من ماكينة الصراف الآلي . مهم الحــــنــــون مواضيع عامة - غرام 10 02-03-2009 03:13 PM
أخبرك بأكثر و أفضل من ذكرك بالليل و النهار الأمبراطور مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 8 15-04-2007 07:11 PM

الساعة الآن +3: 10:16 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1