غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 19-05-2014, 04:11 AM
صورة شيهانة السعودية الرمزية
شيهانة السعودية شيهانة السعودية غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: الام الذكرى موجعه/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها عيطموسه مشاهدة المشاركة
بارت اعتبره تصبيره ملييييان احداث . $_______$
صمود ياصمودي بينكسر راسها فالنهايه ، احس نايف مو هين الله يستر -.-"
ننتظرك ياعسل لا تطولين علينا بالله

يعجبني التفاعل..ربي لا يحرمني منكم
اهم شيء عجبك ^_*
وربي انتوا الي يحمسني انزل بكل مره اشوف ردودكم
لاني انشغل كثييير..بس لاتذكرتكم مايهون علي تنتظرون

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 19-05-2014, 04:14 AM
صورة شيهانة السعودية الرمزية
شيهانة السعودية شيهانة السعودية غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: الام الذكرى موجعه/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها المتني يازماني مشاهدة المشاركة
الله الله البارت يجنن حبيبتي
تسلم ايدك اسلوبك كثيييييير حلو ممتع وشيق
صراحة صمود حيرتني ساعات احبها واشفق عليها وساعات اكرها احسها مغرورة ومتعالية
يله راح اتبين شخصيتها بالاخير
والله ما ادري ليش بروايتك احس كل الشخصيات مظلومة وشفقانة عليهم اهل صمود الحقيقيين واللي ربوها كلهم الا طلال اكرهه كره العمى
بليييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييز
لاتطولييين علينا بالبارت مثل هذي المرة
بانتظارك
وتسلم روحك غلاتي ..
الا صمودي حبيها كثييييير
راح تبان بالبارتات الجايه ..ولسى مابان شيء ^ _^
الله لايحرمني من نورك حبيبة قلبي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 19-05-2014, 05:06 AM
صورة شيهانة السعودية الرمزية
شيهانة السعودية شيهانة السعودية غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: الام الذكرى موجعه/بقلمي




*
*
*
صباحكم أنيق وسعاده كسعادة قلوبكم
..نصيحتي ..طهروا أرواحكم بكثرة الإستغفار * )





بارت 4

ما علمك صوت المطر
لو يوم احد في وحدتك نادى عليك
ثم التفت وشفت ما حولك أحد
هذا أنا من كثر ما فكرت فيك
ناديت لك والكل منا في بلد
يكفي .. إلى هنا وما أقدر
اوله عليك أكثر
من الوله كني .. طفل نسى يكبر !
يحبك بإحساس .. يكفي قلوب الناس !
ما علمك صوت المطر كيف احتريك
ولا المطر ما جاب لي طاري ابد
كم قلت لك في غيبتك وش كثر ابيك
اشتقت لك تقول لي وانا بعد
عود للموعد اللي زل .. لك في عيوني ظل
مشتاقه عيوني والشوق ماله حل
ما ظل فيه اشواق .. انا اخر العشاق
فهد المساعد*




بساعة متأخرة من الليل
مرت الساعه والساعتين والثلاث وعيونها تتأمل السقف ..
شعور مريح وهي تحس بجسدها نظيف
بعد حمام الهنا الي حست فيه ولأول مره من جت البيت..
ريحت جسدها بنكهة الماضي الي أدمى قلبها ومو راضي يفارق عقلها لحظة وحده
النوم ماجاء ببالها ونفسها عايفه كل شيء..حتى الأكل مو قادرة تتأقلم مع أكلهم
وجعها بطنها وهي تتذكر آخر شيء أكلته قطع بسكوت قبل ماتروح السوق..
التفتت على جدتها وتأملت ملامحها ..لأول مره تحس براحه وهي تشوفها
كانت ملامحها جميلة رغم التجاعيد الي تكبر وتخفي هالملامح..و قربها منها خلاها
تتحسس هالجمال..
أخذت تسأل نفسها ..ياترى ملامح أبوي تشبهك ياشيخه ولا تشبهه عمي نايف
تعكر مزاجها من طرت ملامح عمها الحاده ..عيونه الواسعه..أنفه الطويل.
.لحيته الي مربيها شوي
لا ..لو يشبهه مابي اشوفهه العمر كله
خطر ببالها تنزل وتأكل أي شيء..تسللت بخطوات هادية ونزلت من الدرج خطوه خطوه..
كل شيء ظلام
ماعدا نور بالسيب ..رفعت يدها و ناظرت لجوالها الجديد( آيفون) الساعه كانت 3
بخطوات هادية تسللت للمطبخ ..ضحكت بنفسها على بساطته
دولاب بالركن مصنوع من الألمونيوم ابيض وفيه خطوط سماوي ويحمل صحون وقدور كثيره وبجنبه بوتقاز كبير
انتقلت عيونها للثلاجه ومشت لعندها وفتحتها ..أخذت مويه وبدون ماتتعب عيونها اخذت التفاحه الي قدامها
وجلست بالصاله ..كانت تأكل وكل لقمة تنزل غصة ألم.. كانت بس تسكت جوع تحس فيه
مافي شيء له لذذذه ولاطعم ولا لون
التفتت يمين ويسار وهي تحس الكل نائم..
وخطر ببالها للحظة
ليه ما أهررب
ماراح يدرون عني..
كان شعور بداخلها خووف من هالمغامره لإن الطريق صعب
وما في سيارات ..بس فكرة انها تهرب هي الي ببالها حاليا ولازم تنفذها
صعدت بخطوات هاديه وفتحت باب غرفة جدتها..اخذت عبايتها وحطت جوالها بجيب بنطلونها الاسود
دخلت الحمام وغسلت وجهها وهي تناظر للمرايه وتودع نفسها ..
ماتعرف هالصمود
وحده جديده تسكنها ياتهرب وتتحمل كل شيء
ياترجع وتتقبل الي بيصير لها
جاء ببالها..لميين بتروحين
لناس ماسألت عنك وعاشت حياتها بشكل طبيعي من دونك..ولا للشارع..لميين ياصمود
غمضت عيونها وفتحتها ببطء ..المهم أهرب والي يصير يصير
تسللت بهدوووء وهي تمر بغرفة الأولاد بطريقها حاولت تسرع اكثر
وفتحت الباب وحست بطعم الحرية..وكأنها طير بيهرب من قفصه
الحين لازم تحط رجلها وتهرب
مشت بخطوات متسارعه بدون ماتلتفتت وراها وكانت تسرع بكل خطوه
حتى ماتعيقها الخطوه الثانية
بس وقفها صوت
: وين رايحه



//
//
ما ظل فيه اشواق .. انا اخر العشاق
//
//




بابا جاء
بااااابا
سلم عليه سلام بارد ومسح على شعره
كانت لطيفة لابسة فستان توب أحمروجاي قصير للركبه ومسويه مكياج ناعم على ملامحها البرنزيه
قربت منه و بإبتسامة وهي تقرب لجهته : تأخرت طلال عسى خير
من غير إهتمام رمى مفاتيحه على التسريحه : ماطلبتك تنتظريني
تنهدت وهي تحط يديها ببعض : تعشيت
طلال: تعشيت ببيت أمي
الحمام جاهز اخذ لي شور
لطيفة : ايه
ركض راشد الي عمره ثلاث سنوات وجلس بحضن أبوه
طلال بعصبية : رشود ليه ماتنام ترى بزعل منك
الشرهه مو عليك على أمك الي مخليتك صاحي للحين
لطيفة بحزن وهي تبرر كلامها : وش اسوي مارضى ينام الين تجي
رفع طرف عيونه لها : الأم الفاشله هي الي تقول وش اسوي
انقهرت وهي تشوفه يسبها قدام راشد: رشود اطلع غرفتك الما اجي واحكي لك قصه
صااح بفرحه ..ماما بتحكي لي قصه
طلال بسخريه وإبتسامة من طرف شفاته : اش فيك الحين قدرتي
لطيفة بعد ماتأكدت من خروجه : طلال احترمني قدامه بس
أعطاها ظهره وتوجهه للحمام: ومن متى انتي تناقشيني ولا تراديني بالكلام
غمضت عيونها وهي تحس بغصة ألم
وارتداد صوت الباب خلى زفرتها تطلع



//
//
ما ظل فيه اشواق .. انا اخر العشاق
//
//





وقفت على الصوت وخوفها يزيد
وقلبها يرجف
كان بيغمى عليها من الخوف
من مجرد انو احدّ عرف وكشفها
بس اخذت نفس عمييق وهي تقول : خوفتني
وبتنهيدة وهي تحط يدها على قلبها : وش خصك
اروح مكان ماروح حره
تلعثمت اكبر وبكبرياء :تبي تروح تقول لهم رووح عادي ماهمني
انت بس شغال بهالبيت مراقبة لي..ينامون وتسهر لي
مشعل : انا ماراقبتك
انا كنت هنا لما خرجتي من الباب وشفتك
ضحكت بسسسخريه :شفتني كيف وانت ماتشوف
رد عليها بنفس الاسلوب: يابنت خالي تبغين تهربين اهربي
وانا اش لي صلاح فعلا ..فضايحك على نفسسك
بس ماهمني الا خالي نايف
تركها واتجهه لمكان جلسته..بس صوته وقفها : مشعل
مشعل وقف وهو يسمعها تبكي من قلبها : وين الفضيحه بإني اعيش زي مابغى
بموووت والله لو قعدت بالبيت ..هروبي فضيحة وعار وغلط
مو جيتي من الاساس غلط
مشعل : معاك حق انتي مو مسويه شيء خطأ ..لذلك اهربي بالنهار
مالوا داعي الليل ومايشوفك الا اعمى مثلي
مسحت دموعها : وفر نصائحك لنفسسك..اهرب ليل نهار ..فضيحتي على نفسي وبس
مشعل بتهكم : صحيح
بس على فكرة وقفتك معاي فضيحة بحدّ ذاتها
كان كلامه جرح لها وحست انه ردّ لها اعتبار قالت بنبرة هاديه : انا
اشر بيده لها تدخل جوى:ادخلي لاتصحى جدتي ماتلاقيك
وتخيبين كل أمالها الي ترسمها عليك..اقلها قدري روحة السوق
لو ماتحشمين البيت كله ..حشمي مره كبيرة قاعده تعطيك عمرها الجاي كله
صمود وامتلت عيونها دموع وغصه تحاول ماتبينها : لاتعطيني اوامر
مالك شغل
مشعل وحس مافي فائدة : انا الي راح يدخل


//
//
ما ظل فيه اشواق .. انا اخر العشاق
//
//





بقصر راشد الوافي
على سفرة الغدا الكل مجمع
راشد وساره وطلال ولطيفة
اما سامي معاد رجع للبيت من بعد ماعرف بسالفة صمود
ابتسم راشد : الأكل لذيييذ سارتي ..اعرفك لاطبختي
ساره : وماتعرف اني ماطبخ الا لما اتضايق
اتسعت ابتسامة طلال
راشد وهو يشرب الشربه بلذه : والله انتي غير عن كل الحريم
تطبخين لما تتضايقين
وين الاقي مثل سارتي
كانت تحس بكلمات راشد مثل شيء يطبطب على قلبها المجروح
شيء يبغى ينسيها الي راح
ابتسمت لطيفة وهي من داخلها تغلى من تجاهل طلال لها : عمتي مافي مثلها
راشد وهو يغمز لها : اييه تمدحينها عشانها عمتك
ضحكت وهي تحب الضحك مع راشد : لا امدحها لاني احبها
اعطاها طلال نظرة تريقه : الا يبه ماتلاحظ سامي كثرة خرجاته
مسح فمه بالمنديل : اش تبيني اقول .. أقتراح امك لاتجبره على شيء مايبغاه
وهذي آخرتها هذي ثاني سنه مايبي يشتغل ولاشيء
مو فالح الا اعطني مصروف كنه صغير
كانت ساره تحاول تجبر نفسها على الاكل
ونزلت الملعقة : راشد لاتجبره على شيء..راح يجي يوم ويمل ويقول بشتغل
راشد :وماجاء هاليوم الي يقوله
طلال :يممه سامي مو صغير بيدخل بنهاية الشهر الجاي 26 سنه
مو صغير حتى تقولين بكره وعلى كيفه
انتي ماعودتيه تعتمدي عليه بشيء ..الى متى
ساره : الحين مابغى تضغطون عليه .. راح اتكلم معاه قريب
راشد : الا ضاع الولد وقتها تكلمي معاه
ساره : وين يصيع وهو مع اصحابه عارفتهم واحد واحد
لاتزيدوني على الي انا فيه..
رفع حاجبه طلال : يمه خلاص اصحي من الوهم الي حطيتي نفسك فيه
ساره بغيض : طلاااااال
كمل كلامه وهو يضرب بطرف يده على الطاولة : تدرين ابتدأ ينتشر هالموضوع وبيأثر علي والسبه هالصمود الزفت الي للحين اذاها ملاحقني
اليوم صحفي سألني بطريقة غير مباشره بكره غيره وغيره
والسبه هالبنت
ساره :بسسس هذا الي همك نفسك وبس
راشد وهو يهدي المضوع : طلال هدّ موضوع صمود ماراح يأثر ابد .. الحين نايف قاعد يكمل اجراءت تغير اسمها
وينسبها لابوها ..كلمت واحد من الموظفين هناك واتفقت معاه يغير لنايف ويساعده بدون شوشره
وبدون مايسأل اش سبب هالتغيير..وحتى نايف مابينت له ان لي يدّ بالموضوع
هو طلب مني معاد نقابلها ابد
وانا طلبت منا يعفي ويصفح ويغير الاسم بدون ماياذينا
ساره وهي توقف : وايش يعني معاد نقابلها .. انت تجننت ياراشد
ولا فعلا ماتحسّ انك ابوها ولا اييش
ماصرت اعرفك ابدا
مسك يدها وهو يهدي انفعالها : ياساره هو اخذها غصبن علينا..وبالقانون
راح يجبرنا ..انا سايسته الحين خوف على سمعة عيالي وسمعتك
كفاية سمعة ياسمين الي ملطخه بكل ارض..تعرفينهم لاحكوا مايرحمون
شرب مويه طلال وقال بنبرة هادية واضح فيها ان الحوار موع اجبه : انا بمشي
اقعدي هنا لطيفه بالليل بمرك
كانت عيون ساره تتابع طلال الما خرج : راشد مو قادرة انام لو لحظة وحده وهي بعيدة عني
حتى فراق رنا ماسوى فيني الي سوته
مسكتها لطيفة من يدها وجلستها على اقرب كنبه : اهدي عمتي وريحي بالك
بكرة تتزوج وتجيك وتزورينها
الحين بس فتره وتعدي
هزت راسها بالم : ياليت يالطيفة
يالييييت



//
//
ما ظل فيه اشواق .. انا اخر العشاق
//
//




يوم كامل مرّ وهي بالغرفة
منعزلة عنهم
متوحده مع نفسها
تتوقع باي لحظة راح يدخل نايف ويضربها ضرب مبرح
مو معقوله ماعلم علي للحين
مستحيل يسكت راعي هاللسان الطويلة
مسكت شنطة المكياج وحطت كحل وروج
حست بان ملامحها ذابله حتى مع المكياج
مو معقولة ياصمود يموت جمالك والسببه هالعائلة المتوحشه
حتى جدتي ماسألت عني
ناظرت بالساعه كانت 9 مساء
فتحت كيس من الملابس الي شرتها ولبست بنطلون موف غامق وبلوزة كت رمادي وفيها رسومات موف
رتبت شعرها وتعطرت
اخذت طرحتها وفتحت الباب وهي تقول بنفسها اييه يحسبون
لو ماسألوا عني ماراح اغيضهم
نزلت من الدرج وكانت تشوفهم متجمعين على قهوه
اتسعت ابتسامة صالحه : يامرحبا ببنت صقر ..يامرحبا ويامسهلا ببنت الغالي
مدت شفايفها : اسمي صمود بلاها الاسم الطويل ..
انقهرت خلود وهي تشوف ملامح امها تغيرت : امي من غلاتك ترحب فيك
رمت بنفسها على الكنبه : شكرا
الا وين شيخه
كانت وضحى طالعه من المطبخ ..اتجهت لعندها وبشهقه :
انتي ليه لابسه كذا ..حسبي على ابليسك لو شافك عبدالرزاق طلقني
ومعاد رجعني العمر كله
سمعت ضحكات صالحه وحصه وخلود ونوف وضحكها الكلام بس
مسكت ضحكتها : ليه وش البس
وضحى : البسي مثلي ياحبيبتي ..قميص .جلابيه .دراعه
ولاصرتي مع رجلك محدن مانعك ..ترى احنا بالبيت نسمح للمره المتزوجه تلبس بغرفتها
غمزت لها : عقبالك ي قميييل
غمضت عيونها وهي تطلق تأفف من الكلام الي تسمعه : الحين وين شيخه
حصه : مره شيخه ومره جدتي ماعرفنالك ..بس شكله على قدر حاجتك يجي الاسم الزين
وضحى : شيخه بمؤتمر مقفلين عليهم اهي والعيال
صالحه وهي تضحك : والله ناقده امي مدري اش عندها
نوف : يمه يمكن قاعدين يتفقون على عرسي من خالد
حصه وهي ترمي عليها المناديل من جنبها : اثقلي عيييب
وضحى وهي تلعب بشعر نوف : ياسعد عيني افرح فيكم قبل ما اموت
صمود بسخريه : ااي وعلى ايه تفرحين
وضحى وهي تدق صمود : ايييه راح سويلهم عرس كل الرياض تتسامع فيه
انفجرت ضحكة صمود : من الفشايل اكييد
وقفت ضحكتها وهي تشوف نايف يوقف قدامها : صمود الحقيني
تلاشت ابتسامتها وهي تخضع لأوامره
اتجهت وراه
بعدّ ماحطت الطرحه على راسها
وصلت للمجلس وخوف بملأ قلبها
اش ممكن يسوي فيني
عيونه كانت فيها ككلام كثيير
دخلت المجلس وهي تشوف شيخه
ركضت لجهتها وهمست لها : اش فيه
كانت تشوف ملامح شيخه متغيره ..في موضوع عندهم
التفتت لناحية نايف الي سكر الباب
وسكر الشبابيك حتى يتأكد ان الصوت ماراح يخرج :
مافي الا الخير يابنت اخوي
حست قلبها انخلع وهي تسمع هالمقدمة
معادّ قلبها يقوى ويحتمل أكثر
شيء اكيد قنبله بتنفجر بوجهها
مسكت شيخه على يدينها الي ترتجف
وكانها تبي تطمنها انو خير
نايف: بعد ماحاولتي تهربين امس ..معادني حمل اش بتسوين بكره
اش ممكن تجيبين لي فضيحه..اش ممكن تلطخين سمعتنا
كانت صددمه
اكيد خبره
اكييد مافيها كلام
وقح وحقير علم عليّ
ليييه
يعني سوا نفسه خايف علي ومهتم لامري وراح يعلم علي
وبالاخر كذا
اتسعت عيونها ورجفة ايدينها الي بحضنها تزيد وعيونها تطلب منه يكمل كلامه
نايف وهو يمسك طرف لحيته : قررت ازوجك
وقفت وكانها حمامه تهرب من يدين جدتها الي تهدي من روعتها : تزوجني..ماكملت اسبوعين عندكم
يعني ايش مو قادر تعولني ..خل عندك نخوه ورجعني لراشد الوافي
عشرين سنه ومالطخت سمعته ولافضحت
لف مسبحته على طرف يده : عشان حشمة أمي و وعدي لها ما أمدّ يدي عليك اليوم
فلاتغلطين بالكلام وتحديني امسح بك الأرض
شيخه : يابنتي عمك بيزوجك لانه يبي لك الزين والستر..بكره لامات وعسى عمره طويل
مين يعولك ويقوم فييك
التفتت وفاض بها الكيل وهي تسمع كلماتها : هذا الي همكم..اصلا انا مالي مكان بهالبيت
حتى لا مات تفكرون كيف تحكموني
مابي اتزوج وخلاص انتهى الموضوع
لف مسبحته وبطريقة اغاضتها تكلم وعيونه تناظر لقدامه ..لجهه غير جهتها : ماجيبت اخذ موافقتك يابنت صقر
جيت ابلغك اني بزوجك
صمود وهي توقف مقابله لجهته : يعني ايش هدمتوا حياتي وحطمتوها ماباقي الا تزوجوني
انتوا ايش ماعندكم إحساس
وقفت شيخه ومسكت بيدها : يابنتي لا تفكرين بالشينه ..احنا نبي حقك مايضيع من هالبيت
صمود وهي تأشر على المكان : اي بيت ..هذا عششه
بنبره حادّه وصرخه وقفت صوتها : اسمعيني يابنت صقر انا جيت اتكلم معك
والظاهر انك ماتفهمين
لا راشد ولامدارس ربوك ..عشان كذا انا الي راح اربيك
صمود وهي تنزع يدها من يدّ شيخه : لو تقطعني قطعة قطعة ماتزوجت
وقف نايف وحط عيونه بعيونه : مابقطعك ..بس بتتزوجين غصبن عليك
بعدته شيخه عنها وجلسته : هدّ يانايف الله يهديك..تحط عقلك من عقلها
البنت جاهله ماتدري اش مصلحتها
صمود ودموعها تنزل : مصلحتي بتزوجييني
شيخه : يابنتي ولدّ عمك ستر وغطاء لك ..ياسر يازينه كل بنت تتمنى يكون من نصيبها
ان بغيتي اخلاق ودين..يشهد ربي صلاه ومحافظ عليها
وان بغيتي وظيفة ..شرطي وسمعته زينه
وش تبي المره غير رجلن دين يسترها
انهارت من الكلام الي تسمعه
ياسر اللي عمري ماشفته مبتسم
ياسر الجلمود اللي ينتفض منه البيت كله
فزت وهي تحلف : والله لو على جثتي..اموت وماتزوجوني هالمتوحش
وبعد مالقيتي الا ياسر
اتسعت عيونه وبغيض : ومن متى تعرفينه حتى تحلفين انك ماتاخذينه
صمود : ماعرفه ولا ابي اعرفه
قربت شيخه منها وبصوت تفهم نايف رده فعل صغيرتها
: ودانا السوق ونافخ عليها
بس يا يمه انتي تحسبين ياسر بعد مايتزوجك بيكون كذا
بيتغير..الرجال مع مرته غير
غطت اذانها بالم : والله أذبحح نفسي وماتزوجهه
حسّ من ردة فعلها انو مافي أمل توافق على ياسر
عدلّ جلسته : اسمعيني يابنت صقر ..ياسر ولدي وتربيتي ورفضتيه
و الحين بعطيك الحريه وبقول زي مايقولون من حقك ترفضين
هذاني اقدمك على بنتي . خالد يابنت صقر خطب بنتي ..
لكن الحين اخطب له فيييك..اش قلتي
حست روحها تختنق
وكان الجدران تقترب وتخنقها
تخنقها بكل قوووه
وتعصر روحها
خالد تؤام ياسر الاخر
يستحيل ان ترفض الاول فتذهب في نسخته
ويستحيل أن ترضخ مهما كان
نطقت بحزم : خالد وياسر انسالي ياهم
*
*
*
*
مثقل بتمرد هذه الشقيه
يريد من يروضها لا من تروضه
وياسر قادر على ذلك ..لكنه يعلم أنه لن يستطيع إرغامها
وهي تقاوووم بهذه الطريقة
وخالد قادر على كسر جبروتها بسهوله ..لكنها ترفض ذلك
وتخرج الأمور من سيطرته
شابك ايديه ببعض : ها يمه هذي الي تقولين عاقله ولاتمدّ يدك عليها
رافضه تتزوج وش السبب
ها قولي لي اش سبب رفضك
مافي بنت ترفض الزواج من غير سبب
صمود وهي تلف وجهها لجدتها : زوج بنتك لخالد مثل ماتحب وياسر لخلود
انا اش لي صلاح بهالزيجات
شيخه وانهكها الحديث : يابنتي الله يهديك لاتوجعين قلبي
يكفيني مافيني
انا يوم هناي يوم اشوفك متزوجه واطمن اني لارقدت بقبري انك مرتاحه
حست بحزن بعيون جدتها..وكانت نظراتها آسره قلبها
بس ماراح تخضع
وهي صمود
مستحيل
هالكلمات تكسر شموخ بقلبها
وحلمها برجل تتشارك معاه الحياه
مو يجبرها على الحياه
ردت بكلمة وحده : عمي انا رافضه
ربي مو كاتب لي نصيب معاهم
اتوقع هالسبب كافي

كانت بتطلع من المجلس وهي تفتح الاقفال وقفتها يده بقوه ومسكها من ثيابها :
رافضه ؟
صمود وهي تبتعد من عيونه ونظرات الشراسه الي فيها :ايه رافضه
شيخه تمسك بيده من ورى : وعدتني ماتمدّ يدك عليها
نايف بغييض : وعدتك لو كانت البنت العاقله الي تمدحينها
صمود وهي تبعد عنه : عمي مابي اتزوج
فك يدها وراح لاخر المجلس وهو يمسح على رقبته
يحاول ان يحل هذه المساله قبل ان تخرج من سيطرته اكثر
عسى ولعل فكرة تسعفه او تغير رأيها في نفس اللحظة
ويعطي والدته مساحة الإقناع حسب ما خطط له
قربت منها شيخه اكثر وهمست لها : يابنتي مو تبغين تزورين راشد وساره
محدن بيوديك لهم غير زوجك
ولا تحسبين انّ حدّ بالبيت ماكلن همك..يابنتي لاتوجعين قلبي
تزوجي ولد عمك و ريحيني
ريحي قلبي الي بيموت عليك
حست صمود بشيء يصحيها
كانت نظرتها قاصره و منغلقه
انها راح تتزوج ويحكمها ياسر او خالد
بس
الحنين طغى على كل مشاعرها
مستعده تتنازل..مستعده تضحي بعمرها
وترجع لحياتها الأولى
بس
هالمره ماراح تضحي مثل كل مره
ماراح تضحي بنفسها أبدّ
وهي الي عرفت ياسر وانفعالاته
مستحيل يتوافقون مع بعض لو دقيقه
وخالد أكثر وأكثر
خطر ببالها للحظة شيء وهي تشوف نايف يشدّ على الباب : مارح تتطلعين الين اسمع رأيك
ولو تبين مازن ولد صالحه ماعندي مانع
شاب دكتور وكفؤ وماعليه كلام
صمود بتحدي : مابيه
نايف وحس ان ضغطه ارتفع ..انفجر بوجهها : اش السبب
صمود : ايش يخليك تزوجني ؟
نايف بحنيه لم تعهدها : ابي ارتاح واطمن عليك بعد ما اموت
يابنت صقر لو مت انا وجدتك ..مالك قعده بالبيت
صمود وهي تهز راسها : وانا موافقه ..بس عندي شرط واحد
اتسعت ابتسامته وحس بالفرحه تملأ عليه المكان
شيخه الي شدت على يدها : اش تبين يمه انتي بس قولي وآمري وننفذ كلنا الي تبين
صمود تحاول حبك فكره وليده اللحظه : مستعده اتزوج مثل ماتبون
بس لا ياسر ولاخالد * وناظرت في عيون نايف * ولا مازن
شدت ملامح نايف وتغيرت ملامحه : يعني انتي ببالك حدّ
هزت راسها وعيون نايف تتسع من الغضب
قالت بصوت مليان ثقه : اذا بتزوج ياعمي ماراح اطلع من عائلتكم مو هذا الي تبيه
نايف: ايه لاني يوم الخميس بعلن لكل الضيوف انك محجوزه
صمود : ايوه انا بعد معاك اعلن للكل اني بتزوج
انبسط وهي تسايره :ايه هذا الكلام يابنت خوي
كملت بنبره اعلى : بس يا اتزوج
عبدالرزاق
يامشعل
غير كذا ماعندي
*
*
*
*
فاجعه
وشيء لم يكن متوقع
صغيره هذي الشقية على تلك اللعبة
سعيده لانها تحيرهم الان
وتلعب بهم مثل لعبتهم بها
تغيرت ملامح نايف وشيخه بنفس اللحظة
وانفجر نايف بوجهها : انتي انهبلتي
صمود بنبرة واثقة : اسمعني ياعمي من الآخر
ماراح اقبل بغير هالاثنين
شف الي يعجبك ويجملك قدام ربعك واعلن اني اخذه
فتحت الباب وتركته خلفها
كان يشوف نزاعات الماضي تتكرر قدامه
وإحساسه ان البنت هذي مو سهله كل يوم يكبر
وهو كبر وكبر على انو يربي ويعدلّ
وصل لمرحلة معاد يتحمل
صوت تنهيدة شيخه : ياحسرتي



//
//
ما ظل فيه اشواق .. انا اخر العشاق
//
//




صباح جدييد
فتحت عيونها ببطء وهي تسترجع احداث امس
ابتسمت وهي تتذكر جحوظ عينا نايف حينما اخبرته بفاجعه شروطها
ضحكت وهي تحس بلذة النصر
اجل يبي يزوجني شياطين زيه
دخلت الحمام واستحمت سريع وهي متلهفه تنزل وتشوف
ردة فعل عمها وقراره الاخير
مو اليوم الثلاثاء
يومين ويخبر ربعه
ضحكة وهي تلبس فستان ناعم أسود كم طويل وطويل للأسفل
حطت ميك اب خفيف ..كحل وبلشر وروج فاتح
كانت تحس شكلها جميل والفستان الأسود يخفي خيباتها المتلاحقة
كل يوم بخيبة اكبر من الثانيه
تعطرت واخذت طرحتها
شافت حصه خارجه من غرفة البنات وهي تشمق عيونها لفوق
صمود بتريقه : سكنهم مساكنهم
خرجت خلود وهي تلبس عبايتها واعطت صمود نظرة حاده
حست انو في شيء طالما ابتسامة خلود الي تشوفها دائم اليوم غائبة
قربت منها : ي الله صباح خير اش فيك
خلود : ابد مافيني ..وراي دوام بعدي عني
صمود : ماني واقفه بطريقك
نزلت من الدرج معاها
كانت نوف تنتظر خلود : بسسرعه ياخلود تاخرنا على مازن
خلود : خلينا نفطر تو كلمني يقول بيفطر
خرجت صالحه بصحن دائري فيه معلبات ونزلت السفره وفرشتها : تعالوا يابنات كلوا
لاتدوخون بالجامعه وانا بروح اسقي الغروس
رفعت عيونها لصمود : تعالي يابنتي كلي..من يوم جيتي وانتي ماتاكين شيء
صمود: تسلمين مالي نفس
صوت وضحى وهي جايه : ياجعل نفسك منسده على طووول
مالقيتي غير عبدالرزاق
صالحه بنبره عاليه : وضحى
اتجهت لجهتها وكانت تبغى تمدّ يدها
بس صالحه مسكت صمود وراها : وضحى الله يهديك اصبحي لاتحطين عقلك بعقول الصغار
وضحى بغيظ : الحين مالقت غير زوجي..ياجعلك الماحي الي يمحيك
اختاري احد غيره
بعدت صمود عنها وجلست على السفره وكأن الامر مايهمها
: عشانك راح افطر عمتي
صالحه: عساه مع العافيه
وضحى : معاها ياصالحه..عافية ايش حسبي الله عليها
نزلت حصه من فوق: اش هذا ياوضيح صوتك لاخر الدنيا
وضحى : مو انا يتيمه مالي احدّ يدافع عني ..بس ربي معاي
حصه : يابنت الحلال ماخذته عشان تصيحين
وضحى وهي تشوف صمود تأككل وتشرب الشاي : وانتظر ايش تخطفه مني
حسبي الله عليها
صمود بداخلها الكثير من الضحكات على هذه المرأة
التي تثور وتنفعل كطفلة سرقت لعبتها منها
يالله هذه الشفافيه لا تحتمل
و كأن عبدالرزاق يستحق منها هذا الحب . انها سخريه القدر .
وضحى وهي بتموووت من الغيض ودموعها تنزل : ماشفتيه أمس يا حصه
فرحان بيطير من الفرحه انو بيتزوجها
حصه: يابنت الحلال ماتزوجها حتى تصيحين
مسحت دموعها : يعني بتتزوجينه
صمود وهي تتأملها وتبتسم ...نزلت كوب الشاي
: ايه




أنتهى ^ ^
أتمنى يعجبكم
وأنتظر التعليقات وتوقعاتكم مين حتتزوج ..
أستودعتكم الله ^ ^









الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 20-05-2014, 03:02 PM
صورة المتني يازماني الرمزية
المتني يازماني المتني يازماني غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: الام الذكرى موجعه/بقلمي


تسلم ايدك والله البات مثل العادة يجننننننننننننننننن
والله صمود طلعت مو هينة تعجبني شخصيتها القوية
اتوقع تتزوج مشعل مع انه من بداية الرواية اتمنيت تتزوجه
بس كنت حاسة انه مو ضابطه بس هسه شكلها بتضبط لانه الوحيد اللي ممكن يسعدها
اما اذا اتزوجت عبد الرزاق فأتصور راح يكون في اكشن اكثر
بانتظاااااااااااااااااارك يالغلا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 25-05-2014, 10:37 PM
صورة المتني يازماني الرمزية
المتني يازماني المتني يازماني غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: الام الذكرى موجعه/بقلمي


حبيبتي شيهانة مافي اوقات معينة لتنزيل البارتات؟
انتي كثير تتأخرين بالتنزيل بحيث كل ما تتأخرين يخف الحماس للمتابعين
انا بصراحة روايتك حيل عاجبتني ومتحمسة اعرف التكملة واتمنى ماتطولين
بليييييييييييييييييييييييييييز

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 28-05-2014, 10:45 PM
صورة شيهانة السعودية الرمزية
شيهانة السعودية شيهانة السعودية غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: الام الذكرى موجعه/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها المتني يازماني مشاهدة المشاركة
حبيبتي شيهانة مافي اوقات معينة لتنزيل البارتات؟
انتي كثير تتأخرين بالتنزيل بحيث كل ما تتأخرين يخف الحماس للمتابعين
انا بصراحة روايتك حيل عاجبتني ومتحمسة اعرف التكملة واتمنى ماتطولين
بليييييييييييييييييييييييييييز

أهلا عزيزتي (المتني يازماني)
أعتذر جدا على التأخير ويعلم الله حصل لي ظروف سيئه خلال هذه الفتره
والحمدلله أنتهت وعدت على خييير ^ ^

انا مواعيدي انزل كل نهاية اسبوع ..هذي اول مره اتأخر عن اسبوع..
ومعاك حق من ناحية المتابعة ..بس يكفيني لو شخص مثلك يتابعني
صحيح اطمع بالمزيد ..لكن انتي وعيطموس اكثر ثنتين متابعين لي
وهذا شرف لي بحد ذاته

راح انتظم ان شاء الله وانزل لكم كل جمعه ..وثلاثاء إن شاء الله ..
طبعا ماراح أقدر اعطيكم موعد محدد بالساعه ..
بس ان شاء الله من خلال هاليومين تنزل فيها الرواية
وتنبسطون اكثر بالبارتات الجايه :)

بارت 5 الحين اكتبه على الكمبيوتر ..اول ماخصله راح أنزله لعيونكم
ومن الاسبوع القادم نبدأ خلال مواعيدنا
ربي يخليكم ^ ^


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 30-05-2014, 12:08 AM
صورة المتني يازماني الرمزية
المتني يازماني المتني يازماني غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: الام الذكرى موجعه/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها شيهانة السعودية مشاهدة المشاركة
أهلا عزيزتي (المتني يازماني)
أعتذر جدا على التأخير ويعلم الله حصل لي ظروف سيئه خلال هذه الفتره
والحمدلله أنتهت وعدت على خييير ^ ^

انا مواعيدي انزل كل نهاية اسبوع ..هذي اول مره اتأخر عن اسبوع..
ومعاك حق من ناحية المتابعة ..بس يكفيني لو شخص مثلك يتابعني
صحيح اطمع بالمزيد ..لكن انتي وعيطموس اكثر ثنتين متابعين لي
وهذا شرف لي بحد ذاته

راح انتظم ان شاء الله وانزل لكم كل جمعه ..وثلاثاء إن شاء الله ..
طبعا ماراح أقدر اعطيكم موعد محدد بالساعه ..
بس ان شاء الله من خلال هاليومين تنزل فيها الرواية
وتنبسطون اكثر بالبارتات الجايه :)

بارت 5 الحين اكتبه على الكمبيوتر ..اول ماخصله راح أنزله لعيونكم
ومن الاسبوع القادم نبدأ خلال مواعيدنا
ربي يخليكم ^ ^
الحمد لله انه ربي خلصك من هذي الضروف وادعو الله ان يبعد عنك كل شر ويحميك
صدقيني عزيزتي وربي يشهد عليه اني اتابع روايتك واعلق مو مجاملة ولكن انا فعلا عاجبتني الرواية ومتفاعلة معها كثير ومتحمستلها اكثر
الشرف الي حبيبتي اني اكون من المتابعات
فرحتيني بمواعيد تنزيل البارتات وراح اكون من المتابعات الدائمات ان شاء الله
الله يوفقك وتكملين الرواية
بانتظارك يالغلا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 30-05-2014, 04:05 PM
صورة شيهانة السعودية الرمزية
شيهانة السعودية شيهانة السعودية غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: الام الذكرى موجعه/بقلمي





البارت 5



ليه أحس إني وأنا اشوفك حزين
وقلبي الليله بهمي ممتلي

كانها الفرقى طلبتك حاجتين
لا تعلمني ولا تكذب علي

خلني ما بين شكي واليقين
السكوت رضاي عنك وزعلي

باكر اللي خافي لازم يبين
والوعد بلقى مكانك به خلي

وانتظر لي ليلة او ليلتين
لين ما يقفي السحاب وينجلي

ولا طويت الياس بذرف دمعتين
للهوى الغالي وبا وادع هلي

صاحبي بموت من كثر الحنين
خلني بختار لحظة مقتلي

بدر بن عبدالمحسن*



البارت إهداء للجميله المتني زماني

مساء مر هادي على بيت نايف ..
غايبه عنهم بغرفتها بعد نقاشات الصباح الحاده مع وضحى
وكأن هالنقاش أعطاها الحق تراجع نفسها أكثر

*
*

لم تكن سعيدة بدمعات وضحى
ولم تكن حزينه لأجلها
هي فقط حزينه من أجل ذاتها
من أجل كرامتها تدافع
هي تذيقه المر
وربما تخبره بطريقة ما
أنها ستقاوم جبروته
لن ترضخ له مهمها حدث
ولن تحقق زيجاته المرسومه


*
*

بغرفة عبدالرزاق و وضحى
وضحى تنزع نقابها بعد ما أنهكها شغل اليوم
كانت تتجاهل نظراته لها
جاها صوته يقتحم كل الأشياء الي باقي له بداخلها : راح أتزوجها
اتجهت لسريره وقربت منه : عبدالرزاق قلي عيب واحد فيني قصرت وازوجك ياها بنفسي
عبدالرزاق : ماتجيبين عيال وانا رجال ابغى عيال

*
*

كانت كلمات بسيطة القاها كقنبلة عليها
لتنفي كل وعوده لها ..
وكل نفيه بأن نساء الأرض لن يأتون في طرفها ..
كانت تسترجع كل أكاذيبه وتراجعها بدقه
فتنهار دمعاتها ساقطه أمامه

*
*
كانت شخصيته أضعف من أن يستفزها
ورغم ذلك قاوم وهو يهرب بعيدا عنها : نامي الحين وراي دوام
الامها انه نام بسرعه وهو يغط في سبات عميق
وأدمى قلبها أنها كانت تمثل له الأم والأخت والزوجه
ثم تكافأ بنهاية مشوارها
بكلمات جرحت أنوثتها
استلقت بجسدها بعيده عنه وهي تفكر في حل
ودعوات أن الله لن يخذلها


//

خلني ما بين شكي واليقين
السكوت رضاي عنك وزعلي

//



صباح جديد ..
مثقل بالوجع للبعض
وفرح لآخرين
ببيت نايف وبغرفة الشباب تحديدا وبعد ضجة ونقاش حول زواج صمود
عبدالرزاق يصفر ويعدل شماغه قدام المرآيه : آآآخ من قدي جتني الفرصة لعندي
والله ربي عوضني بحياتي
ضحك مازن الي قريب منه ويسمع كلامه : أنت صدقت نفسك
عبدالرزاق وهو يرز شماغه : بحكم انك دكتور نفسي ولك نظرة ثاقبة
اش تتوقع السبب ..هل هي خقت علي ؟
انفجر مازن ضحك وهو يناظر عبدالرزاق الي مافيه من الوسامة غير بياض أسنانه
وترتيبها بطريقة ملفته للنظر
مازن بتهكم :خقت على اسنانك
عبدالرزاق وهو يلتفت لمازن : او شكلها تبغى تغيض وضيح اكيد غثتها
بس انا اوريك فيها
قام مشعل من على فراشه : ياخي أصبح وداوم لا يسمعك خالد
عبدالرزاق : يسمعني مو عشان اخته خلاص يحسب اني ماراح أتزوج عليها
دخل ياسر وخالد مع بعض : سلام
الكل رد السلام ..وهديت الاصوات
خالد: ها عبدالرزاق مشينا ..لاتقول بتغيب
عبدالرزاق يدندن : افاا كيف ما داوم
خالد وهو يضحك من اشراقة عبدالرزاق اليوم : هذا اش فييه
مازن وهو يخز عبدالرزاق بنظره : ابد حب يجددّ اليوم
دخل نايف الي باين ان السهر ارهقه : ياعيال الحقوني المجلس
ابيكم قبل ماتداومون بكلمة راس
ياسر وهو يشوف ساعته : باقي نص ساعه ع الدوام ..اش فيه ابوي

*
*

لحقوه للمجلس
ودخلوا وسكر الباب
نايف : اسمعني ياعبدالرزاق وضحى تبكي وانا اقولها لك
ماعاش ولا جابته امه من يزعلها ..فانت حط ببالك مستحيل تتزوج صمود وراسي يشم الهوى
عبدالرزاق يرفع صوته :ليييه ما اتزوج بتحرم شرع ربي ياعمي
تنهدّ نايف : تبي تتزوج المملكة مليانه بنات ..بس مايرضيني اكسر وضحى بصمود
الشيء الثاني عيبن عليك تقعد تقولها بتزوج..يا تاخذ مرجلة العرب وتتزوج ياتسكت وتقدرها..
خالد بإنفعال : وش قصرت عليك وضحى حتى تتزوج عليها .. وبعدين هالخبله ماقالت تتزوجك الا
تبي تنكد عيشتك وتخربها عليك
مازن بلباقته المعتاده : ياجماعه صلوا على النبي ..ياخالي بسألك ليه تبي تزوج صمود
بهالوقت بالذات ؟؟
نايف بتنهييدة ألم تعبر عن الي بداخله : يا مازن البنت بيشوفونها الجماعه وانخطب واحدن فيها
وعييت عابوا علي..مابي ازوجها لاحد ..وتعرف جمايل جماعتنا وافضالهم علي
ياسر بعصبيه : يايبه هالبنت ذبحها حلال .. فوق اني ما ابيها رفضت
وماتبي حدّ منا
مازن وهو يأشر بيده لياسر حتى يهدأ : يا ياسر البنت ماتنلام ماتعرف احد هنا ..كيف تبغاها توافق
وهي لسى ماتكيفت معنا
عبدالرزاق يقاطع مازن : تكلم بدون ماتدخل بالتكيف وبنفسيتها ..خلاص اختارتني ماتبي الا انا
تغيرت ملامح خالد ونايف عصب ورفع صوته : انت اسكت ولاعاد تجيب للموضوع هذا طاري
خلاص كل واحد يروح على دوامه
خرج وهو معصب على الاخر..


//

خلني ما بين شكي واليقين
السكوت رضاي عنك وزعلي

//



بشركة الوافي ..كان طلال منهك مرره بعد الاجتماع
بس تفكيره مشغول

*
حين يصبح لك أعداء
يتوقف كل شيء من حولك ..كل ملذات الحياه
كل رغباتها
ويبقى
هاجس
الإنتقام

*
رفع السماعه : ناصر
دخل ناصر بطريقته الروتينيه المعتاده : سمّ طال عمرك
طلال وهو يقبض يده ويضرب على المكتب: وش اسم الموظف هذاك
ناصر وصل لمرحلة فهم تام لشخصية طلال ولأسئلته : اسمه ماجد الكادر يشتغل بالجريدة وله سمعته
وهو مشهور على مستوى الصحافة
رفع يده لذقنه وهو يفكر..ثم ألتفت : اعطني كل المعلومات بالتفصيل عنه
ناصر: طال عمرك في موضوع قبل ما اخرج ..ضروري تكون مطلع عليه
طلال : مافي اهم من هالموضوع بالوقت الحالي
قاطعه ناصر : طال عمرك يبدو ان ماجد الكادر يتحداك
اليوم نزل موضوع عن والدك انو ناسب بنت ماهي بنته
اتسعت عيون طلال:
لا هذا ناوي يشنها حرب علي
لكنه لايعلم من أنا
أنا لا أقتل ببطء
ولا أنتظر جرعات السمّ تسري بعروق الدم
ولا يكفيني كل سبل الإنتقام
انا أقتل مره واحده
ياكادر


//

خلني ما بين شكي واليقين
السكوت رضاي عنك وزعلي

//



كانت شيخه تحشي سندوتش بدخلة نايف : ياميمتي قلتي لبنت صقر تداوم
العيال بالسياره ينتظرونها
هزت راسها شيخه : ايه يمه قلت لها ..الحين تتجهز
حصه بتهكم: مو خالتي قاعده تسوي هالسندوتش وتجهز الفطور بنفسها
ماعمرها سوتها بحياته
شيخه وهي تنزل السندوتش على السفره : ذكري الله ياحصه جت على الأكل
حركت شفايفها يمين ويسار : لا خالتي ماجت على الأكل ..جت على الدلع كل دقيقة وثانيه
نايف بحده وهو يلبس شماغه ..رفع صوته لناحية حصه وقرب منها لحد ان قربه خوفها : بسسس حصه انسمعتك تراددين أمي مايكون لك طيب
بنزلة صمود من الدرج وهي تسمع صوت عمها مرتفع ...تلاقت عيونهم
في اللحظه الي نايف لف عيونه
صمود : جدتي انا خارجه
شيخه وهي تعطيها السندوتش وتبوس شعرها : كلي هذا يمه بالجامعه
حست بتهكم حصه فاخذته وشيخه تمد لها بيد وتفتح اخر عقده بطرحتها وتعطيها الفلوس المتجمعه : اشتري بهذي يمه عصير

*

أحيانا السعادة تأتيك على هيئة فيض من حنان
ورقة قلب..وطهر رووح
كل هذا الإهتمام ..لا تمنحيني اياه دفعه واحده
ربما أموت..وربما أنكر هذا الحب
دعيني حره لا مقيده لمشاعر تكبر تجاهك ياشيخه
دعيني لا أنظر إلى عينيك فأصاب بالحب..
أريد أن أمارس طقوس كرهي..أريد أن أحيا
كما أرغب

*

//

خلني ما بين شكي واليقين
السكوت رضاي عنك وزعلي

//




بقصر راشد الوافي
نزل راشد من الدرج وهو يشوف ساره ماسكه عبايتها و واقفه قدام المرايه
ابتسم راشد وقرب من ساره وطبع قبله على يدها : يا الله صباح الخير حبيبتي وين خارجه
ساره وهي تتلذذ بالحب الي يكبر بكل سنه : بخرج مع أم فيصل عازمتنا فطور
راشد وهو مبسوط ان ساره بتخرج وبتغير نفسيتها : اخرجي سارتي وانبسطي
ولو ناقصك شيء كلميني
اخذ مفاتيحه وودعها وهي تبتسم : الله يخليك لي


//

خلني ما بين شكي واليقين
السكوت رضاي عنك وزعلي

//



ببريطانيا
الوحدة تقتل ..
وزواج مبني على المصالح يقتل أكثر ..
و شعور أن شخص لايرغب بك الا بمزاجه
غربة رووح ..غربة وطن..فقدان عائلة
وفقدان ذات أصعب من ذلك
*
كانت بزحمة افكارها
وهي تتأمل العالم الي حولها ..
أفكارها تاخذها للرياض
وبالتحديد لصوت صمود الي مشتاقه له
مو معقوله كلام سامي لها ان صمود مو اختها
هذي الصدمة الي فجرت راسها وخلتها تسكر السماعه فوجهه
كذبته بالبداية بس اللي اكد لها صوت أمها وابوها
وغياب وانقطاع صمود عنها
تنهدت بعمق ..
الحياه متعبه ولاراحه الا في الجنه
تلك الجنه التي لايصل إليها الا من رحمه الله
وهي تعلم يقين ان الله يحبها مثلما تحبه
لذلك لن تخذل..هي تمتحن
لن تيأس..لانها تبتلأ
لن تجزع..لأنها معلقه برب يرحم
رب كريم يسمع ويجيب ...


//

خلني ما بين شكي واليقين
السكوت رضاي عنك وزعلي

//




كان الطريق مثقل عليها .. وكأنها تسحب على الرصيف بلا مركب
ومازاده صوت تكرهه حدّ الغثيان
*
قربت راسها من نافذة السياره وهي تدرس أفكارها
قررت تعتذر هذا الترم من الجامعه ..مو لسواد عيون عمها ولا حب فيه
لانها تبي ترتاح لفتره ..وتتكيف مع هالعالم الغريب
كانت تسمع ضحكات نوف الي تجلس بالمقعده الامامية بالقرب من ياسر أخوها
تذكرت اوقاتها مع سامي ..وحنت والحنيين يدمي القلب ..ويألم حدّ الوجع
مرّ عمرّ وسنين ,, مو كم يوم في بعدك ياسامي عني
التفتت عيونها لخلود الي جالسه بجنبها والي من يوم ماركبوا تقرأ قرآن
حز في نفسها هجرها للقرآن
وبعدها عن ربي بفتره تحس انها ماتملك احد
وتحس أن وضعها يسوء بسبب هالبعد
توقفت أفكارها عند الإشارة وهي تشوف متسول يحوم حولهم
وسمعت نوف معلقه على المشهد : اكره هالمتسولين الي يحومون حول السيارات
صوت ياسر بحدته المعتاده : بعضهم مو متسولين
نوف بتعجب :كيف
كانت تشوفه من مراية السياره وهو يرفع يده لشاربهه : زي هذا مشكوك بأمره
يمكن يكون مروج مخدرات
نوف وهي تخاف من سوء الظن : ياسر انت تشك بالناس كلهم
جات إجابته سريعه : اعرف الواحد من عيونه ..والي اشك فيه الحين
يجيني بكره بالقسم
وصلت الجامعه وهي ماصدقت انها وصلت
وسمعت جملة ياسر الاخيره : نوف خذي مقاس بنت عمك بالعبايه عشان
نشتري لها
رتمت بالباب بكل قوه
ودخلت الجامعه
حست براحه ..راح تنبسط وتشوف لمووش
يمكن هو المكان الوحيد الي يسمح ل لموش تمارس حريتها بعيد عن جوء بيتها
والحين هي تحس بهالشعور ..
قربت منها خلود : صمود
صمود وهي ترتب عبايتها ومن غير نفس: نعم
مدت يدها بفلوس وبإبتسامه تناسب وجهها : هذي من أمي عطتني تقول يمكن تحتاجين مصروف بالجامعه
تلاشت ابتسامة خلود مع رد صمود الجاف : جدتي اعطتني
مشت وخلتها وهي موقفه يدها بالهوا


//

خلني ما بين شكي واليقين
السكوت رضاي عنك وزعلي

//




في بانوراما بالتحديد
بجلسة هاديه
كانت ام فيصل مقابلة لساره
نزلت كوب القهوه : اسمعي ياساره ,,فيصل مستعجل على زواجه من صمود
حتى انه يبغى ملكه وزواج على طول
تغيرت ملامح ساره تغير ملحوظ
أم فيصل بتعجب ومافاتتها ملامح ساره : وش فيك ياساره
ساره وهي تصطنع الابتسامه : ابشري اشاورها وارد عليك
البنت ماتعرف مصلحتها .. وهي تفكر بالدراسة الحين
ام فيصل : والله فيصل راح يبسطها ..يكفي انو بيلف بها العالم كله
كانت تتمنى أنها تقدر تزوجها
وتصنع لها السعاده حتى لو كانت بعيدة عنها
كانت تتمنى ان خالتها ام سيف عايشه وتنتقم منها وتذبحها
قبل ماتسوي الي سوته فيها
لكن موساره الي تستسلم بسهوله
وراح تقاوم كل شيء مهما كان
ومهما صار..


//

خلني ما بين شكي واليقين
السكوت رضاي عنك وزعلي

//



كان يوم جميييل وهي تمسك بيدّ لموش
وتضحك وتسولف معاها
لمووش وضحكاتها ترتفع : طيب صمود افرضي تزوجتي هذا عبدالرزاق
ضحكت صمود حتى التفتوا البنات الي بالكافتيريا عليهم : لييه اش تحسبيني
وبرفعة حاجب ..الايام هذي عيشت عمي و وضحى بقلق
والباقين جايهم الدور
التفتوا على جية خلود ونوف
خلود بتنهيده من التعب : خلصت اوراقك
نوف بعصبية وهي تشوفهم جالسين وبضحك وبسطه: يختي ماتستحين احنا نلفلف
ونختم اوراقك وانتي جالسه تسولفين
دقتها خلود : خلاص اهم شيء تم الاعتذار
اخذت الورق صمود : هذا اقل شيء تسوونه عشاني
اتسعت عيون خلود وهي تقول : صمووود
صمود ببرود : اقصد عشان بنت عمكم
دارت وجهها خلود بالوقت الي نوف اعطتها نظرة احتقار : صدق قوية عين
لو من خلود ماسوي شيء لك ..لانك ماتستاهلين
توجهت خلود لطاولة صحباتها
والي تبقى منهم دانه ومنى
دانه وهي كانت متابعه لخلود من بعد : خوخه تعرفي بنت راشد الوافي
خلود وهي تجلس على الكرسي :ايوه هذي بنت عمي
كحت دانه : بنت عمك مستحيييييييييييل
خلود من غير ماتهتم وهي تمسك جوالها : سالفه طويله مو مهم تعرفينها
دانه وهي تتأمل صمود وبنفسها والله طحتي ومحد سمى عليك
وبعد تفكير: الا خوخه
رفعت عيونها خلود : نعم
دانه : بسوي بارتي وابغاك تجين انتي وبنت عمك ونوف كمان
خلود بردها المعتاد : تعرفين اهلي ماراح يوافقون
دانه : انتي جربي دئما تقولي يرفضون وانتي ماحاولتي
بعدين لما يكون معاك احد ..اتوقع يوافقون
خلود وحست الفكرة عجبتها : طيب كل البنات بيحضرون
دانه وهي مبسوطه : الكل بيحضر بس انتي تعالي بالمزه هذي معاك
خليها تشرفنا قدام البنات
خلود وهي تتأمل صمود عن بعد
مازالت فاتنه لحد الربكه
برغم كل الاحداث التي مرت بها


//

خلني ما بين شكي واليقين
السكوت رضاي عنك وزعلي

//



بالشركة
على زحمة اشغاله ..كان جالس على كنبه بيج بقرب مكتبه
متفرغ لهالماجد
وحاطه بباله
قلب الاوراق يمين ويسار ..مو لاقي شيء عليه
كل سيرته طيبه وماينعاب عليه
وهالشيء شجعه يدمره حدّ الدمار
*
اتجهه لمكتبه ورفع السماعه : ناصر تعالي حالا
دخل ناصر : سمّ طال عمرك
طلال : بالنسبة لماجد الكادر قررت ارتب له قضية بنفسي
ناصر : بس طال عمرك مانقدر
الشاب سيرته طيبه
طلال وهو يقاطعه : مافي شيء صعب علي
اسمعني نفذ الي اقولك بالحرف الواحد


//

خلني ما بين شكي واليقين
السكوت رضاي عنك وزعلي

//



تمنت تبقى وقت أطول
بس هذي ثالث مره تتصل عليها خلود
لموش بإستهزاء : خلاص صمود اخرجي لايعاقبك عمو
صمود وهي تلبس عبايتها وتضحك : تخيلي يعاقبني ..يسويها
حضنت صديقتها وهي تودعها : يووه البوابة بعيدة
اشرت بيدها : بااي
خرجت وبين زحمة السيارات تدوور على سيارتهم
لفت يمين ويسار وشمس الظهر حاره وتحرق
وحست بغثيان وقرف من هالجوء
جاها اتصال خلود : انا شايفتك قربي على السيارة البيضاء
قربت بعد ماحست انها مجهده
جوع من الصباح
ومشي مسافات طويلة
وقرف من كل شيء
قربت من السيارة وفتحت الباب
مدت شنطتها تبغى تدخلها بس الارض من تحتها تدووور
وتوازنها بدا يختل
وهي كانت تقاوم
بس
ماحست بنفسها الا طايحه على الارض
التفتوا على صوت نوف الي تشوفها : صمووووود
نزلت خلود من المقعده الاماميه باللحظة الي نزلت نوف من الجهه الثانية وركضوا وشالوها
ودخلوها السياره تحت نظرات مازن الي يقرب ويبتعد وهو مايبغى يشوف منها شيء
مازن وهو يستعجل على المستشفى الي يشتغل فيه
والي تعود يودي البنات ويجيبهم لقرب المستشفى من الجامعه
وصل المستشفى وبمساعدة الممرضات حطوها على سرير.. ونوف تغطي وجهها
وتتأكد ان بنت عمها مو باين منها شيء ..
تطمن بعد ماشاف اغلب الدكاتره اتجهوا لغرفة الطوارئ
مازن وهو يأشر للبنات : نوف و خلود ارتاحوا بالاستراحه الين ما اشوف مشعل
وارجع اطمن على وضعها
اتجهه لقسم العيون ..هو الي يودي صاحبه للمواعيد
وهو الي يتلذذ بخدمته
سنين من العمر والصداقه تجمعهم

كان يشوف مشعل جالس على الكرسي بملل
قرب منه : مشعل عسى ماتأخرت عليك
وقف مشعل : ماعليك ..بس شكلك وديت البنات البيت بعدين تذكرتني
مازن : لا وانت الصادق جيتك من الجامعه على طول هنا , صمود اغمى عليها
مشعل بخوف : ليه اش السبب
مازن : امش الحين بروح اقابل الدكتور واكمل اجرائتها ..الحين هي بالغرفة عندهم
خفت اتاخرعلييك


//

خلني ما بين شكي واليقين
السكوت رضاي عنك وزعلي

//



ببيت نايف
صالحه بخوف : ياوضحى البنات تأخروا
وضحى من غير ماتهتم : راحوا يدرسون اكيد بيتأخرون
صالحه وهي تضغط على رقم مازن : حتى مازن مايرد علي
نزلت شيخه من الدرج وهي تتكي على عصاتها : صمود ماجات
وضحى بصوت مايسمعه غير صالحه القريبة منها : ياعساها ماترجع
صالحه اعطتها نظره واتجهت لامها وجلستها بجنبها : الحين بيجون يمه
تقهوي معي وريحي
شيخه : وين يجيني خاطر اتقهوى وبنت صقر ماجات


//

خلني ما بين شكي واليقين
السكوت رضاي عنك وزعلي

//




فتحت عيونها ببطء وهي تحس بثقل في راسها
سلك المغذي بيدها
ورائحة المعقمات الي تكرهها
واللون الأبيض الي حولها يوحي لها بالمرض
سحبت اللصق الي على يدها
وخرجت الابره وهي تدير وجهها لجهه ثانيه حتى ماتتألم و تشوف الابره وقت خروجها
التفتت وحست بانجاز لما ابعدتها عن يدها واخذت منديل تمسح يدها
فتحت الممرضه الستاره وصرخت بوجهها : اش هذا مدام
عدلت جلستها صمود واخذت عبايتها من على الكمودينه الي بجنبها ولبستها بالوقت الي ارتفع صياح الممرضه من تجاهل صمود لها
خرجت الممرضه وهي تتكلم بزعل بالوقت الي لمحها مازن وهو يسجل بياناتها
كان مازن محتار من اسمها والموظف يكرر السؤال : عفوا صمود ...
كان يسأل نفسه ..صقر ولا راشد ..لكن حب يخلص ويرتاح : صمود راشد الوافي
كان مشعل جالس على الكراسي ينتظر مازن يخلص
واتجهه مازن لناحيته
حمد ربي ان اجراءت المستشفى خلصت على خير
شاف دكتور وممرضتين يتجهون لغرفة صمود مره ثانيه
طلب من مشعل ينتظر واتجهه لقرب الغرفة
بالوقت الي سمع صوت الدكتور : يا آنسه الله يرضى عليك لاتشيلي المغدي
احنا بنحولك على التنويم ..وضعك مش منيييح
كان صوتها مرتفع : مابغى منكم شيءابي اخرج اللحين
اتجههت الممرضه لجهته : دكتور يبغى يكلمك فيه مشكله
دخل مازن الغرفة ولما اقترب من الدكتور
تجمدت عيونه


//

خلني ما بين شكي واليقين
السكوت رضاي عنك وزعلي

//




بمكان ثاني
بقصر الوفي
ساره : ياراشد اش فيها اذا رحنا قلنا لعمها انخطبت لولد فلان
عمها على قد حاله وراح ينبسط بكم ريال
راشد يقاطعها : ياساره انسي هالسوالف
ساره وهي معصبه من برودة راشد : ياراشد ابغى ازورها بحجة الخطبة واني باقي زعلانه عليها
هذا اللي مابيه تغيب عن بالها بس اني فاقدتها
راشد وهو يعرف ساره لاصممت على شيء..حب يريح راسه : اجلي الموضوع لنهاية الاسبوع
ساره : طيب الحرمة مستعجله
راشد بتهكم : قولي لها احنا مو مستعجلين


//

خلني ما بين شكي واليقين
السكوت رضاي عنك وزعلي

//




في المستشقى
غرفه صمود
مازن سكر الستاره باقوى ماعنده
يالله
يحس جسمه معرق
مو قادر يلف للدكتور
يده ضاغطه على نهايه الستاره لدرجه عروقها برزت
فك الستاره بقوه وكانه يطرد الافكار اللي في راسه
ماتوقع بوجود الدكتور بتكون كاشفه
نبهه صوت الدكتور : دكتور مازن
حاول يتحكم في تعابير وجهه قبل يلف للدكتور
مازن : ممكن نتكلم على انفراد
*
بداخل الغرفه
حست بخوف
عيونها جات في عيون مازن
كان فيها حده وعصبيه ماقد شافته بهذا الشكل
حضنت نفسها بيدينها
يالله , نفس نوعيه ياسر
كلهم عايله وحده انا ليش توقعته مختلف
انسدحت وحطت راسها على المخده
تكورت في وضعيه الجنين
وهي تتلحف , وتقنع نفسها بالبرد
بعد نص ساعه
جاها صوت خلود : صمود الحمدلله على السلامه
صمود وهي تناظر السقف : الله يسلمك ..ابغى ارجع البيت
خلود : يا الله مازن برى ينتظرنا
اتجهت للسيارة ..الغريب انها لمحت مشعل واقف بجنب السياره : لا بجد اكتملت
ركبت السياره وتكلم مازن بهدوء : خلود هذا الدواء لصمود اعطوها حسب الوصفه
التزمي عليه ياصمود واهتمي باكلك لان الي وصلك لهالمرحلة سوء التغذية
ومو زين تاخذي الدواء من غير اكل..
خلود : ان شاء الله
حست انه طبيب الي يتكلم معاها مو مازن
كان الجوء هدووء لحدّ ماوصلوا البيت
فتحت الباب حتى تنزل وحست بتعب نفس التعب الاول
مشت كم خطوه وركضت خلود ناحيتها حتى تسندها وتدخلها البيت
صرخت شيخه : اش فيها صمووود
صمود وهي تبتسم لهذي الحنيه : مافيني شيء لاتخافين
نوف وهي تجلس جدتها : مافيها الا العافيه بس اغمى عليها
بدخله صالحه : بسم الله عليك يابنت اخوي..
صمود وهي تشوف الخوف بعيون صالحه : مافيني شيء
بطلع انام
شيخه تمسك بيدها : بطلعك انا


//

خلني ما بين شكي واليقين
السكوت رضاي عنك وزعلي

//



بالمساء
الجوء هادي ..صمود باقي ماصحيت
وهالشيء خوف شيخه وهي تلمس جبينها كل شوي
وتقومها لكل صلاه حتى تصلي وتنام
نزلت تحت
وضحى : الحمدلله ربي نصرني
شيخه وهي توجهه عصاتها لناحية وضحى : اسمعيني ياوضييح
لاتحديني احط الموضوع ببالي وازوجها لعبدالرزاق
انتي تدرين اني مابرضى فيك
وضحى وهي تلف ناحية حصه الي موقفه بصفها : الله كريم
حصه : خالتي كبرتي السالفه البنت بس داخت
سمعوا صوت نايف داخل لعندهم : اعطوني القهوه لي وللعيال
وين البنات
حصه بدون نفس : البنات بالمطبخ كالعاده .. وست الحسن والدلال فوق نائمه
نايف بعصبية : حصـــــــــه
حصه وهي تأشر على فمها : خلاص سكت
اخذ القهوه واتجهه للمجلس ولقعدة صالحه بجنبه
صب قهوه ومد لها : تقهوي يا ام مازن
تنبسط وهي تشوف اهتمام اخوها بعد ماترملت بعمر صغير
احتواها
كبرها
ورباها هي وعيالها
صرف عليها
وعمره ماحسسها بثقلها
أفضاله عليها ماتقدر تعدها
ولا تحصيها
كانت تتكلم مع نايف بالوقت الي مشعل ومازن يتكلمون مع بعض
مشعل : مازن فيك شيء
مازن : زي ايش
ضحك مشعل : زي انك مشغول بالتفكير ومو معاي صار لي ساعه اتكلم مع نفسي
زادت سعادة مازن وهو يشوف صديقه المقرب يفهم أدق شيء فيه
حتى لو كان مايشوفه يحس فيه
تنهد : مافيني شيء
بالوقت الي لفت صالحه : ياعيالي متى بتفرحوني وتتزوجون
واحد منكم يفرحني حسبي على ابليسكم
مازن وهو يفكر بالي شافه اليوم : قريب يمه
انبسطت وهي تعرف ولدها لاقال شيء : الله يفرحني فيك قريب
وانت يامشعل متى بتفرحني وتفرح قلب منيره
رد مشعل : انا خطبت صمود
كلها كم يوم وتفرحين
تلاشت ابتسامة مازن
واظلمت الدنيا مع رد نايف : والخميس بنملك لكم


أنتهى
أتمنى يكون نال إعجابكم
وبالنسبة لتوقعات زواج صمود
في توقع جبتيه صح ..الأحداث بتقولك ^ ^

أستودعتكم الله ^ ^




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 30-05-2014, 11:14 PM
صورة المتني يازماني الرمزية
المتني يازماني المتني يازماني غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: الام الذكرى موجعه/بقلمي


البارت تحفة تسلم ايدك
واشكرك على احلى اهداء ربي مايحرمني منك
بالنسبة للبارت صراحة اكثر شي قهرني سارة اشفق عليها كثير مع انه انه للحين ما عرفنا سبب تبني سارة وراشد لصمود
ودانة والصحفي هالشخصيات يخوفون صراحة اتمنى مايأذون صمود
وبالنسبة لزواج صمود فرحت انه لمشعل ولو قلبي مو مطمئن اخاف من مفاجئاتك
مازن ماتوقعته ينعجب بصمود ويفكر يخطبها بس خطية فرحته مادامت
يعجبني كثير في روايتك الالتزام الديني الي في عائلة شيخة
اتمنالك التوفيق وبانتظارك على الموعد

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 03-06-2014, 11:14 PM
صورة المتني يازماني الرمزية
المتني يازماني المتني يازماني غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: الام الذكرى موجعه/بقلمي


بانتظار البارت

الرد باقتباس
إضافة رد

الام الذكرى موجعه/بقلمي

الوسوم
ألآم , أودعه , الذكرى
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
هاجس الذكرى نديم القصيده شعر - قصائد - قصايد - همس القوافي 99 02-05-2011 05:21 AM
الذكرى خٍذْنٍـيِ لٍدنيًـٍـآگـ منقولات أدبية 5 07-07-2010 08:58 PM
الذكرى الفهد , منقولات أدبية 1 25-06-2010 09:09 PM
هيج الذكرى بنظرات عميقة فتى لبده شعر - قصائد - قصايد - همس القوافي 21 28-05-2010 04:39 AM
الطول الطبيعى للعضو الذكرى ahmed_2002_ahmed10 الحياة الزوجية - الحمل - مشاكل الزواج - خاص بالمتزوجين 8 24-04-2010 10:37 AM

الساعة الآن +3: 09:47 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1