غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 21-04-2014, 03:40 PM
صورة شيهانة السعودية الرمزية
شيهانة السعودية شيهانة السعودية غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي الام الذكرى موجعه/بقلمي





بين طيات الذكرى ولدت هذه الرواية
ولدت لتنسج خيوط من الأمل ..
من الألم..
من الماضي ..
من الحاضر
جنوووووون
وحلم مقتول
خيانه
و أقنعه تتساقط
ورموز مخفيه
يفككها القدر
شيئا فشيئ

,


لا أجيد سرّد المقدمات
ولا أجيد التعريف عن نفسي
فأحببت أن أكتب روايتي هنا.. لإنني علمت
أن روادّ هذا المنتدى يمتلكون ذائقه مختلفه :)
فقط أستمتعوا ..


/أستغفر الله/

البارت 1

ليت الشوارع تجمع اثنين صدفه
لاصار شباك المواعيد مجفي ,,
بدر بن عبدالمحسن




طرقات على الباب
أزعجتها
اعلنت لها بداية اليوم
يوم كانت تريد أن تمحيه من حياتها..
(يا الله البنت هذي طول الوقت نايمه)
صمود والصوت أزعجها : أدخلي الباب مفتوح بس ما ألومك ما انتي داريه عن نفسك اليوم
رنا تفتح الباب وهي تسمع جملة أختها
..تناظر الغرفه
..فوضى ..
كل شيء مبعثر
تعشق تلك المجنونه حدّ الجنون
هي كالأطفال تبعثر كل شيء عندما تشعر بالوجع
رنا تبتسم وتناظر بالغرفه : تقولينها صمود والله مو داريه عن نفسي
وبتنهيدة ألم :شهرين الظالم ماشفته
امم وتجلس على طرف السرير: تتوقعين صمودي أكون حلووه بعيون محمد
صمود تعدل جلستها وبرفعة حاجب :وليه إن شاء الله ماتعجبينه ,ناقصك شيء
هو يحمد ربي ليل ونهار إنك أعطيتيه ضوء أخضر و وافقتي عليه
رفعت خصلات شعرها : بعدين إنتي مزعجتني عشان تقولين هالكلام
رنا تضم شفايفها :صمود حبيبي حسي فيني وربي حاسه بخوف مو طبيعي خايفه من كل شيء
مو بس زواج , غربة بعد
صمود بضحكة سخريه : مو نصحتك ماسمعتي لي , قلت لك الزواج عوار راس
(يختي عيشي عيشة ملكه وتأشر على الغرفه ,ولا تنذلين ذلة كلبه)
رنا :واااو منك ..وش هالأمثلة السخيفة بنهار عرسي , حمودي غير عن كل الرجال
صمود تقاطعها :لإني ما أشوف بهالمحمد شيء يميزه عن باقي الرجال
رنا وتعرف هالدوامه ماراح تنتهي .
تعرف شعور أختها اليوم بالذات ..
تعرف هذا الإنفعال وتعرف لو طولت راح تبكي وتبكي أختها


وقفت وبإبتسامتها الي ماتفارقها دائم : ترى أمي تنتظرنا تحت
صمود :طيب باخذ شور وأجيك

قفلت الباب وشعور صمود بالألم يزيد
ضمت رجولها لصدرها
كيف لرجل أن يأخذ كل لحظات الفرح منا
أن يسرق إبتسامتي ..وروحي المتعلقة بها
مسحت دموعها وهي تدعي ربي يعدي اليوم على خير


//
ليت الشوارع تجمع اثنين صدفه
لاصار شباك المواعيد مجفي ,,

//


تصفير تصفير تصفير
ساره بخوف: حسبي الله على إبليسك من ولد
خذيت قلبي
سامي : بسم الله على قلبك ياست الحبايب
يمه حرام والله الناس بيحسبونك أخت العروسه
ساره بخطوات واثقه ومحكمه
أعتادت علىيها: خلهم يحسبون
تقترب أكثر من المرآه المعلقة بالمدخل , تنظر لتقاسيم وجهها
ومحاربتها لظهور التجاعيد
التي لن ولن تظهر مادامت تعتني بها
نظرة بإبتسامه ساخره :
تتوقع سمو في يوم من الأيام راح أتغير
يقاطعها صوت عالي نازل من الدرج : ايه ليش لا شوفي طلال ولدك صار عنده ولد
وصرتي جده , واليوم زواج بنتك
يعني راح تعجزين قريب

إقتربت إليه
بكعبها العالي التي يراودها شعور دائم
كلما لبست أعلى منه , كلما حضيت بمكان أجمل
(بملامح متضايقه) :
وأنت وش حرق رزك
راشد :لا بس أذكرك طال عمرك
سامي :ماشاء الله على الوالد
يعجبني ينرفزك بعدين يحترم حالوه
نظرتين في وقت واحد
سامي:بسم الله علي
وش فيكم قلبتوا علي
ساره تمسك العبايه وتلبسها : وأنت تحسب ابوك نرفزني !
راشد: و مين قال اصلا أن اسلوبي كان منرفز..
انا لا بغيت انرفزك تعرفيني مايحتاج
ساره تناظره من فوق لتحت وتلتفت على سامي:سمو ناد على أخواتك ..
خلنا نروح الكاوافيره ..طلال بالطريق
جلس راشد على الكنبة بتعب :انت ليه ما توديهم ما يكفي على طلال
شايل بيت ومسؤولية يقعد يودي ويجيب فيكم
ساره بتهكم: الله يهديك يا راشد الحين لا ودانا سامي مين يقوم بالحركات الاستعراضية
اللي قبل شوي ..سامي بكل الوقت مشغووووول الا بهـ السوالف .. تلقاهـ جالس ما وراه شي ..
سامي بضحك: يا يمه يا حبيبتي والله طالع بقابل واحد من الشباب ضروري
وبرجع على الساعة 8 أبدل ونحضر عرس أختنا الكريمة
عاد احمدوا ربكم اني فضّييييييت نفسي وبأحضر اليوم
راشد :محلاك ماتحضر والله كان صارت علوم
سامي :لا الشعب أبد مو راضي عني ..


//
ليت الشوارع تجمع اثنين صدفه
لاصار شباك المواعيد مجفي ,,

//

بصوت متردد :راح تتأخر
طلال يلبس ثوبه :ما أعرف احتمال مأرجع هنا
وأنتي بعد الزواج روحي مع أهلك
لطيفه تمسك خصلات شعرها : طيب مين يوديني للكوافيره
وكمان لا رجعت ماتبغى تشوفني
طلال بعصبيه ونظرته الحادّه :أوووهووو علينا لطيفه أنا راح اكون مشغول مع أهلي
لازم انا بنفسي أوصل رنا للمطار
يعني راح أرجع تعبان ودايخ
وبروح بيت أمي بعدها
وخلاص بكره امرك , أنتبهي على رشود
لطيفة بألم وتعودت على روتين الأوامر :خلاص راح أنام عند أهلي


//
ليت الشوارع تجمع اثنين صدفه
لاصار شباك المواعيد مجفي ,,

//

يمه انا جاهزه
سامي: حركات العروس بنفسها تنزل من الدرج
ساره: سمو عن الكلام الي مالو داعي وابعد من قدامي .. ترا وربي اليوم ماني طايقه نفسي
رنا تضحك : يمه ترا صمود بتتاخر
يقاطعهم صوت جهوري: السلام عليكم
باصوات متفرقه: وعليكم السلام
طلال وهو يجلس على الكنبه:ها يمه خلصتو
ساره بتنهيدة: باقي صمود ماخلصت .. ما اعرف متى هالبنت بتتعدل..ماخذه الدنيا بالمقلوب
..نوم ب النهار وسهر ب الليل.. رنا اطلعي نادي اختك
خلينا نروح مره وحده
سامي : والله ماتطلع حلفت يمه هذي عروس لازم نريحها
ساره بعصبيه تطالع في طلال وترفع سبابتها: طلال تكفى ابعده من وجههي
صافط الضحكه من الصباح وانا مافيني على المناقر
طلال بصوت حاد: خير وش عندك على الصباح ضحك وقلة ادب
سامي : احترم حالك خيووو
ساره بغضب : ساممممي اطلع ناد على اختك ..
سامي : يممممه ! تخيلي ولدك حبيب قلبك .. يطلع هالمسافه كلها
(ويسحب بلوزته) وتخيلي امششي واروح للدرج و...
طلال يقاطعها :سامي وربي صدعت
انا بطلع لها
ساره بحنق: عجبك طلال بيطلع
طلال وهو طالع الدرج : مايخالف يمه.. بناديها وأرجع

دق على بابها
صمود تجفف شعرها:رنووو تعالي
طلال يفتح الباب بهدوء
صمود بفرحه : وووااااااوو طلال هنا
تقرب وتحضنه
طلال بربكه يبعد عنها
صمود ترجع لوراء بحركه عفويه وتبلع ريقها
عدل ساعته : معليش صمود انا مزكم ومابي اعديك
صمود بحزن و بنفسها أنت دائم كذا
رفع عيونه بعيونها :بتتأخرين
صمود :ايه والله بتأخر شوي
طلال بإبتسامه : مو مشكله أرجع أخذك بعد شوي
صمود : بجد
طلال :لا تتأخرين ترى خمس دقائق أنتظر وبعدها أمشي
أتسعت إبتسامتها
فهي أعتادت على هذا الدلال
تخرج كما تريد
وفق رغباتها
وفق مواعيدها هي

//
ليت الشوارع تجمع اثنين صدفه
لاصار شباك المواعيد مجفي ,,

//

في غرفة إضائتها خافته
قربت الملعقة من فمه :يبه بس هذي عشان خاطري
لف وجهه :خلاص يابنتي شبعت
نزلت الملعقة :مالي غلا عندك يابوي
مسك يدها وقربها من شفايفه وطبع قبله عليها
ابتسمت وعيونها يملاها فرح :عساني ما ابكي عليك بيوم
تنهد بألم : آآآه ي العنود لو انك الولد كنت بموت وانا مرتاح
أتسعت إبتسامتها وهي تتلذ بتعزيز والدها لها: الله يطول بعمرك يايبه
عدل من جلسته : يابنتي مابقى من عمري شيء , لكن عشمي كله انتي , إن مت ولا عشت
نفذي وصيتي
تنهدت العنود : والي خلقني يايبه وخلاني بنتك لخليك ترتاح حي ولا ميت
ولابرد حرتي فيهم


//
//
ليت الشوارع تجمع اثنين صدفه
لاصار شباك المواعيد مجفي ,,

//
//


في أحد القصور الفخمه بحي الرياض
سالي وهي تشوف رنا وبمبالغاتها المعتادّه : يالله يالطيف شوهيدا الجمال
رنا تبتسم وهي تعرف سالي : تكفين سالي أبي شيء حلو وناعم
سالي : راح اعمل لك شيء منيح , شيء بيطير العقل
ساره تبتسم :سالي أبغى رنا تطلع أجمل عروس مو بس بالرياض
أبغاها أحلى عروس بالكون ..
سالي : راح تشوفي وتوئلي سالي الت ..


//
//
ليت الشوارع تجمع اثنين صدفه
لاصار شباك المواعيد مجفي ,,

//
//


أغلقت باب السياره
صمود تأخذ نفس :سلام .. تأخرت
طلال بدون إهتمام :وعليكم السلام ..شوي بس
الطريق متغير
طريق بيته
التفتت عليه :طلال ناسي شيء
طلال :بمر لطيفه
صمود بتأفف وفي نفسها لو أعرف والله ما اركب معاك
حمل هاتفه وضغط على رقمها
طلال: لطيفه أخرجي
لطيفه بإستغراب : غريبه وش رجعك
طلال بتهكم :حنيت عليك .. أخرجي لا أغير رأيئ
لطيفه : خلاص الحين البس عباتي
أغلقت الهاتف وبإبتسامه :يبدو أن اليوم سيكون يومي

لطيفه تفتح الباب المواجهه للسائق
صمود بتأفف :مانتي شايفتني
لطيفه بنفسها اثاريه جايب هالعله معاه
داريه مايقدر يتحرك شبر الا بأمه وأخواته
ركبت في الخلف وهي تعلم لو أنها رنا
لنزلت وركبت في الخلف إحتراما للعمر
لكن تلك الصمود لا تحترم أحد
طلال يقاطع جو الصمت : كيف النفسيه اليوم
صمود بألم : الحمدلله
طلال يتحكم بالمقود : ما ابي أحد يبكي قدامها تكفون
ترى مو حب تبكون قدامها


//
ليت الشوارع تجمع اثنين صدفه
لاصار شباك المواعيد مجفي ,,

//


في مكان اخر بعيد عن الرياض بمسافات
نوف بهمس : خلود تعالي هنا
خلود بصوت واطي :وش عندك
نوف :أخيرا بندخل غرفة جدتي
أحس كنه حلم
خلود بتفكير :صدق والله غريبه بتدخلنا
نوف : بس يافرحه ماتمت تقول نظفوا وانا
بتمدد على السرير
خلود : المهم أدخلها كيفها تكون نايمه ,قايمه
المهم ادخل واشوف الكنز الي فيها ههههه

//
ليت الشوارع تجمع اثنين صدفه
لاصار شباك المواعيد مجفي ,,

//


وخلصنا منك ي أحلى عروسه
رنا :أبغى أشوف شكلي
سالي :لا حبيبة البي لما تلبسي الفستان راح فرجيك حالك
رنا بضحكه :لنا الله بالبيت صمود تتحكم فيني وأنتي هنا
دخلت صمود وحضنت أمها :هايمه وش رأيك بمكياجي
ساره :مرره حلووو يايمه معطيك ستايل جديد
أبتسمت : الا وين رنو
ساره تلتفت على لطيفه التي تمسك بأطراف عبائتها :
ماشاء الله مكياجك حلو لطيفة
لطيفه :من ذوقك خالتي
ساره :وش فيك لطيفه حالك موعاجبني
لا تكوني حامل
لطيفه بنفي تام : لا خالتي بس أمس مانمت طولت بالسهره مع رشود ماخلاني أنام
تتبادل نظرات الإحتقار مع صمود
صمود تبادلها نفس النظره :يمه بروح أشيك على الطاولات
سالي تناظر صمود : ي الله عن جد مافي بالدنيا متلك
صمود تمسك أطراف شعرها :عارفه سالي انا حلوه مايحتاج
سالي :لك يئبرني الواثق من حالوه ..
سالي تعدل كحل لطيفه :راح يطير عقل جوزك
شكلك مررره ناايس
لطيفه (اااه والله مو داري انا فوق الأرض ولا تحتها)


//
ليت الشوارع تجمع اثنين صدفه
لاصار شباك المواعيد مجفي ,,

//


بصوت ترجي :هايمه مصممه تحضرين خليها بوقت ثاني
شيخه :ايه ياولدي وش وراي ,أنا ماصدقت تجي فرصه
مازن يمسك بيديها : جدتي أنا أشوف لو تروحي لهم زياره
أفضل من الزواج
شيخه بتحدي : والله لروح اليوم ومايمنعني من الروحه غير الموت
نايف بإستسلام :خلاص يميمتي أنتي تامرين أمر , اليوم يعني اليوم


//
ليت الشوارع تجمع اثنين صدفه
لاصار شباك المواعيد مجفي ,,

//


فرحه اليوم لا تطوقها شيء
إبنته ستتزوج
تلك الرنا يرى فيها الإبنه المثقفه
فهي دكتورة العائله وطبيبته الخاصه
مميزه عن أبنائه الثلاثه
تأخذ اللين من قسوة وجبروت طلال
والجدية من مزاجية سامي
والتواضح من شخصية ربى
هو يعلم أن إبنته هبه له من الله
وكأنه فعل شيء جميل كافأه الله بها
سيفتقدها ولكن يعلم انها سنة الحياه

يتوسط المجلس بقامته الطويله
ورائحة العود تنبثق في الأرجاء
مباركات
وإبتسامات
وهمساته
اقترب طلال منه : يبه هذولاء ضيوف من السفاره
لاوصيك عليهم
طالع اشوف أمي اش تبي
ابتسم راشد : لاتشيل هم
طلال بتهكم:ماتدري يبه يمكن بكره نحتاجهم بالشغل
راشد وهو يتأمل طلال: منت سهل ياولدي


//
ليت الشوارع تجمع اثنين صدفه
لاصار شباك المواعيد مجفي ,,

//


عند الحريم
ساره تعدل نفسها وتقف في الإستقبال :صمودي خليك قريبه من هنا
أبغى الناس كلهم يشوفونك
صمود تضم شفايفها :يمه تدرين فيني أكره الوقفه
خليني بس أرقص وأتحرك براحتي
ساره تناظرها بحنان :طيب حبيبتي براحتك
بس اقري على نفسك
صمود:ماطلبتي شيء

بدأ الجمع الغفير من كل مكان
ساره , لطيفه ,أم محمد
في الإستقبال
يردون على كل التبريكات


//
ليت الشوارع تجمع اثنين صدفه
لاصار شباك المواعيد مجفي ,,

//


أمام بوابة القصر أوقف السيارة
الجده بصدمه:هذا هو المكان
مازن :ايه جدتي
نايف :متأكد من الوصف
مازن :ايه خالي أنا متبع الوصف الي بالكرت
نايف : لايكون الرجال مادرى معطيك عنوان غلط
مازن : لا ياخالي أنا قلت له دبر لي كرتين عشان تدخل جدتي و وضحى
نايف يلتفت:ايه يمه نفس العنوان , انزلوا
الجده :يامعين اعني, ي الله يا وضحى نزلنا
وضحى تقترب من القصر :خالتي القصر مره فخم ,لا يكونون غلطانين ,
ترى مازن مسكين مايدري عن شيء
يعني مهما كانوا أغنياء ما اتوقع الزواج بهالقصر
الجده بتنهيده :أمشي الله يخلف على أمن جابتك
بغيناك يامعين تعين لقيناك تنعان

يدخلون الثنتين في اللحظه الي ساره أنشغلت مع زوجات اصحاب طلال
والي وصاها عليهم
ولطيفه كانت عند رنا
شيخه :شكل مافي أحد هنا وتفصخ عبايتها
وضحى: خالتي طيب ليه تفصخين هنا
خلينا ننتظر أحد يجي
الجده بحدة:اسمعي لا تبربرين على راسي فصخي عبايتك والحقيني
ماجبتك معي تكثرين هروج ..خليك ساكته واثقلي يامال الي ماني قايلتن
اخذت كيس العباية بيدها ودخلت

يدخلون ,
وضحى تشوف عالم ثاني
طبقه مخمليه بمعنى الكلمه
مجتمع ثاني بعييييد عنها
وعن كل أحلام توقعتها بحياتها
عمرها ماحلمت تكون بهالمكان
هالعز ياترى ممكن يكون حقيقي
الله يسقي زواجي منك ياعبدالرزاق بمزرعة خالتي ولا بعد
نحس إنا مسوين شيء ما أحد سواه بحكم إن الباقي بالبيوت
لطيفه تنزل من الدرج مستغربه
وحده فاتحه فمها لا بسه فستان اسود يدل على مستوى بسيط
ومرتبه شعرها بطريقه بسيطه ..يتضح ان مالها علاقه بالزواج
معاها عجوز منحني ظهرها إنحناء بسيط
كأنها في كل لحظه تحاول تقاوم هالإنحناء
وتوقف ظهرها
بس الزمن كسرها وماسمح لها ..
الجده تحط يدها على راسها وتهمس للطيفة: يارب لا تخسف فينا شارين عارين
لطيفه تقرب وفي عقلها إستفهامات ,بإبتسامه :هلا ..حياكم
إنتوا من طرف مين
وضحى تناظر لطيفه والي أبهرتها :هااا
لطيفه تمسك ضحكتها من طريقة رد وضحى :أنتوا من طرف مين
الجده بثقه : من طرف راشد الوافي
لطيفه بإستغراب :عمي
الجده وحست إنها بحفره عميقه :قرابه من بعييييد وين نجلس
لطيفه تسحب لهم كراسي : هنا ,حياكم
من بعيد ساره تستغرب من تواجد هالثنتين
أكيد من صديقات رنا ,ياحب رنا لهالأشكال
ساره بإبتسامه : أستأذن ي أم فيصل تنورين أنتي وفيصل باي وقت
أم فيصل :والله إحنا شارينكم , وه بس لويشوف صمود بهاللحظه
والله مايرضى الا يخطب ويتزوج
بنفس اليوم
ساره تضحك:ربي يسعدك والله يكتب الي فيه خير
بروح أشوف لطيفة

مشت بعجله و تقترب من لطيفه وبصوت واطي : لطيفه
سحبت يدها وراحت لمكان بعيد عن الطاولات:مين هذولا
وش يسوون هنا
لطيفه :تقول العجوز يقربون لعمي من بعيد
ساره :ايش وبالحظه تجي تسلم عليها هدى
وتبارك لها
هدى بتنهيدة :الله يهديك ياساره ماكان صبرتي شوي
خالتك ام سيف اللي ربتك وبحسبة أمك مالها 5 شهور متوفيه
ساره :تعلميني الأصول
هدى: حشا ما اعلمك
لكن ماهقيتها منك
ساره ترفع حاجبها : خالتي وأحبها واعزها لكن مستحيل أحرم بنتي
فرحتها
الحي أبقى من الميت
انا مقدرة مشاعرك وحرقتك على ولدك
بضحكة عاليه ..بس هو النصيب وبنتي ماتبي ولدك
مشاعل تمسك بيد امها :يمه تعرفين زوجة عمي ماتشوف الا نفسها وبناتها
وش علينا منهم خلينا نجلس بس .
هدى : الله المستعان الكل يتغير الا ساره


//
ليت الشوارع تجمع اثنين صدفه
لاصار شباك المواعيد مجفي ,,

//

وضحى بفرحه :خالتي أبي أنام بالقصر هذا .. بس اليوم
الجده ترتشف القهوه :بس اسكتي..غلطتي والله يوم خذيتك
وجبتك هنا .ولا مالك الا تقابلين المزرعة وتنثبرين بالبيت ابرك لك
وضحى :لا والله مو غلطه .فديتك احلى حاجه سويتيها لي بالحياه
خليتيني أشوف هالعز
الجده تقوم من مكانها
و وضحى متفاجئة :وين بتروحين
الجده : اششش قصري حسك
تقترب من الطاوله المقابله لهم:السلام عليكم
هدى,مشاعل :هلا وعليكم السلام
الجده:يابنيتي وروني العروسه وأخواتها وامها
مشاعل تأشر على لطيفه
في اللحظه الي الجده تقول:هذي اعرفها سلمت علينا عند الباب
مشاعل :طيب هذيك ام العروسه وهذيك اختها الصغيره
بس هي ماعندها خوات غير صمود
هدى بتعجب :ليه تسألين ماتعرفينهم
الجده فتحت عيونها وبحنكه:جيراننا ومن زمان ماشفتهم
ترجع لطاولتها وتحكي لوضحى الي صار
وضحى :ماشاء الله عليك لو أنا كان قلت لهم السالفه كلها
الجده وبحسره : ياحسرتي مني قلت لك غلطتي إني جبتك معي

//
ليت الشوارع تجمع اثنين صدفه
لاصار شباك المواعيد مجفي ,,

//


هدى :هذا الي انتي فالحه فيه تعريف كامل عن بنات عمك
لطيفه تجلس:أختي حبيبتي وش فيها معصبه
مشاعل تضحك :أمي متضايقه ليش أن رنا ما خذت سلطان
لطيفه :صحيح حتى انا كنت ابغاها لسلطان بس مو نصيبها
هدى:أجل نصيبها مع محمد
أنتي ماكنك أختنا واقفه بصفهم
لطيفه تأكل قطعه بسكوت :تكفين خليني كذا
طلال مو طايقني خلقه هذا وأنا شايله أهله
عاد تخيلي مسويه مشاكل معاهم
مشاعل بهمس :أنتي لسى وضعك متكهرب
لطيفه بتنهيده:محترق قصدك
مشاعل :أقول خالتو صمود مسويه بنفسها شيء أحس محلوه اليوم
لطيفه : وش الي محلوه من عرفتها وهي بهذا الشكل
مشاعل :ماعليك هي صحييح واااو عندنا..
بس صدقيني هالأشكال مالها جاذبيه عند الرجال
تطمنني رجلك بيشوفك أحلى من خواته
لطيفه :ياحبيبة خالتك الي مايعرف يواسي يسكت,,
طلال يشوف اخواته وأمه كل شيء بالدنيا



//
ليت الشوارع تجمع اثنين صدفه
لاصار شباك المواعيد مجفي ,,

//



نايف :وقف هنا خلنا نتعشى إلين مايخلص الزواج
مازن :خالي أنا خايف على جدتي
نايف بضحكه عاليه :تخاف على جدتك
جدتك تخوف بلد
بسم الله عليها
ابتسم مازن : الله يعدي الليله على خير


//
ليت الشوارع تجمع اثنين صدفه
لاصار شباك المواعيد مجفي ,,

//


الدنيا ظلام
شموع أنارت في أطراف المكان
لتعلن قدوم ملكة الحفله
أضواء الكوشه الخافته
ماعدا وجهه صمود الي ينير المنصه
تمشي بين الحضور تتفقد كل شيء
وهي تمشي على المسار
فجاة يد تمسك عضدها العاري
صمود تلتف وبرفعة حاجب : عفوا
الجده بربكه : صمود صح
عينان تلتقي
في بصيص من النور
قلوب ترجف
ويد شيخه ترتجف
تلعثمت كل الحروف وفي محاولة إخراجها تزداد الصعوبات : ا ي ه انا ص م و د
شيخه تطوقها بكلتا يديها
تخشى أن تفقدها
هي بصيص من الأمل
الأمل
الذي افقده
الوجع
الذي سأودعه
الغياب
الذي أدمنته
هي
نسخته
عيناها الواسعتان
شفتاها الضيقه
أنفها الطويل
شعرها المنسدل بطريقه مرتبه
كلها على بعضها
تشبهه
صمود تقطع هذا الشعور المربك:ممكن أروح زفة اختي بتبدأ
شيخه :روحي يايمه عسى ربي يوفقك
ونفرح فيك بيوم مثل هذا اليوم


أخذت نفس عميييييييييييييييييييييييق
كيف لها أن تتجرأ وتمسك بذراعي
تتحسس ذراعها وتشعر ببقايا
شعور مختلف تركته تلك العجوز
لوووو
كنت بموقف اخر
لسكبت الماء على رأسها
لجعلتها تندم على تلك اللحظه
احااسيس
ربكه أجتاحتها
نظراتها غريبه
مربكه
جسدها مازال يرتجف ..
مازالت تشعر بالخوف
وهي التي لاتعرف الخوف
حمدت ربي انها وصلت لرنا وماتعرقلت بشيء
تقترب من رنا وبتنهيده تفرغها :ها رنو خلصتي
رنا ترفع صدر فستانها وتعدل طرحتها :تماام
صمود :إبتسمي
وبدأت الزفه
رنا
تمشي بخطوات واثقه
مستقبل أمامها يفتح ذراعيه لإحتضانها
مشاعر مختلطه
فرح ممزوج بثوب الفراق
تشاهد إبتسامات أمها
كلما تقدمت ..
تزداد إبتسامتها أكثر
صمود تصعد درج المنصه
تبحث بين الحضورعن تلك العجوز
وفي لحظة لم تكن متوقعه تلتقي أعينهم ببعض
ابتلعت ريقها وخفقان قلبها يزيد
تقترب من أمها الي تصفق وتضحك
وتحتضنها من الخلف بخووف :
يمممممه احس في عيون تراقبني بالقاعه



أنتهى ^ _^
البارت الأول تعمدت يكون تعريفي بالشخصيات أكثر من أحداث
وعلى أساسها ترسموا تصور عن كل شخصية
في شخصيات لسى ماظهرت وفي شخصيات
راح تكون أبعد مما تتصورون

أنتظر تعليقاتكم وتفاعلكم
راح أنزل البارت الثاني الأسبوع القادم
أستودعتكم الله




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 22-04-2014, 07:30 PM
صورة شيهانة السعودية الرمزية
شيهانة السعودية شيهانة السعودية غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: آلآم الذكرى موجعه


شعور إحباط أن لا أجدّ تعليق واحد :(
حتى وإن كان نقد ..
تمنيت أن اقرأ ذلك.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 23-04-2014, 12:25 AM
صورة المتني يازماني الرمزية
المتني يازماني المتني يازماني غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: آلآم الذكرى موجعه


والله صراحة البداية خطيرة والاحداث كثيييير مشوقة
طريقة السرد حلوة كثيير
تسلم ايدك والله يوفقك
سجليني من متابعينك ومعجبينك بعد
راح انتظر البارت بفارغ الصبر

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 23-04-2014, 03:34 AM
صورة احلى البنات فالشرقيه الرمزية
احلى البنات فالشرقيه احلى البنات فالشرقيه غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: آلآم الذكرى موجعه


روعه خطيرة روايتك استمري وبتوفيق. مادري كيييف بس اندمجت بلقوة ماتمنيتك موكاتبة زياده

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 23-04-2014, 02:23 PM
صورة Manoool_24 الرمزية
Manoool_24 Manoool_24 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: آلآم الذكرى موجعه


روووووووووعه والى الاماااااام حبيبتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 24-04-2014, 11:54 PM
صورة المتني يازماني الرمزية
المتني يازماني المتني يازماني غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: آلآم الذكرى موجعه


شو وين الكاتبة؟!!!
عيوني شيهانة وينك حرام عليكي تاركة المعجبين بالرواية
مو كأنك طولتي شوي
بليييييز نزلي بارت بسرعة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 25-04-2014, 01:06 AM
صورة وردة الزيزفون الرمزية
وردة الزيزفون وردة الزيزفون غير متصل
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: الام الذكرى موجعه/بقلمي


صباح الخير .. ياهلا فيك بغرام ... موفقة بطرحك ... بداية غامضة وفيها تشويق لكن ينقصها تكثيف السرد واضافة وصف لمكان الحدث وللشخصيات وتعمق في وصف المشاعر

الجدة شيخة من تكون ام راشد ولا كيف وليش سألت عن صمود بالذات ... وردة فعل طلال غريبة من صمود وحتى تعامله وشكلها ماهي اخته ولاهي بنت سارة وراشد ... بس لو هذي الحقيقة غلط اي شخص مومحرم لها تكشف عليه شرعا حرام .. بس يمكن تخميني غلط والموضوع مختلف

القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 25-04-2014, 11:32 AM
عيطموسه عيطموسه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: الام الذكرى موجعه/بقلمي


ماشاء الله يا شيهانه بدايه جميله جدا , لا تاخذين المعجبين بالردود كثير ناس حبو طرحك من خلف الكواليس ()
واضح ان الروايه فيها غموض وهذا اكثر شيء شدني لها . ياليت تنزلين البارت الثاني ..
مثل ماقالت ورده الزيزفون في حاجه غريبه راح تحصل ، واتوقع ان جيت شيخه بتقلب الزواج .
بانتظارك ياسكره لا تطولين علينا :*

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 25-04-2014, 04:23 PM
صورة شيهانة السعودية الرمزية
شيهانة السعودية شيهانة السعودية غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: الام الذكرى موجعه/بقلمي


المتني يازماني
منوره حبيبتي ويكفيني أعجابك ,,أنبسطت وتشرفت والله متابعتك
وأشكرك يالغاليه على دعمك لي ربي يسعدك
بسطني تعليقك ياعساني منحرم منك


حسوني زيادة
عشانها البداية خليت الجزء قليل ..إن شاء الله الأجزاء الجايه بتكون أكثر
أتشرف بمتابعتك يالغالية وأسعدتيني ربي يسعدك

منول
منوووره غاليتي
وتشرفت فيك حبيبتي :)

وردة الزيزفون
أسعدني وجودك ..وأنا تعمدت يكون تشويق أول بارت وألغاز حتى تتحمسون للجاي
لا تستعجلين الأحداث جايه ^_*

عيطموسه
كلامك جمييل وصحيح الطرح مايأخذ بعدد المعجبين بس أنا طمعانه فيكم
وبدعمكم لي..
أسعدتوني ربي يسعدكم

وياعسولاتي أنبسطت كثييير من ردودكم
أول رواية أكتبها ولابعدّ وصار لها سنه مكتوبة :(
بس لاني انقلها على الوورد
يأخذ مني وقت ..فعشان كذا كل أسبوع راح أنزل بارت خاصه إني أوقات أنشغل
بس جت فكرة إني أنزل الرواية بهالفتره &_&
وارحب باي نقدّ واي وجهة نظر أحترمها وكلكم يالغوالي على عيني وراسي
عساني منحرم منكم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 25-04-2014, 07:09 PM
صورة شيهانة السعودية الرمزية
شيهانة السعودية شيهانة السعودية غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: الام الذكرى موجعه/بقلمي




البارت 2 :


أبشرك جرحك ثمن غلطتي فيك ...
ولا انت ما تجبر على حبك انسان ...
اليوم لا بشتكي ولا بندم أبكيك ...
فعلك مضارع بس حبك خبر كان ...
على نجاح الدور والفلم أهنيك ...
أنا أشهد انك كنت بارع وفنان ...
حطمت من يهواك دايم ويغليك ...
ما أظن اللي فيك قلب انسان

منقول .



صمود تصعد درج المنصه
تبحث بين الحضورعن تلك العجوز
وفي لحظة لم تكن متوقعه تلتقي أعينهم ببعض
وهي تشعر أنها تراقبها فيزداد خفقان قلبها ورعشة يديها
تقترب من أمها
وتحتضنها من الخلف :
يمممه احس في عيون تراقبني بالقاعه
ساره بإبتسامه :يمه الكل اليوم يراقبك
وأولهم أم فيصل من لما شافتك وهي بس تسمي عليك
تنفست بعمق وكأن كلام أمها يطمنها و يبعد كل الوساوس عنها


//
ما أظن اللي فيك قلب انسان
//


بآخر الليل ساره تلبس بنتها العبايه : يايمه مثل ماوصيتك
حطي بالك على نفسك وعلى زوجك
كلميني كل يوم وياويلك لو ادري إن نفسك في شيء وما اخذتيه
رنا : إن شاء الله يمه
التفتت تناظر أختها الي تبكي بزاوية الغرفة ..أوجعها قلبها
ومسحت دموعها الي ماقدرت تقاوم نزولها
صمود رحلة عمر ..كيف تختصر الوداع بلحظة..
وهي اللي تكره لحظات الوداع وتهرب منه
بس هاللحظة مجبرة تتماسك نفسها وتودع كل شخص
وتحضن كل الناس الي تحب هالقرار أتخذته بنفسها أمس
قربت من أمها وعيونها مليانة دموع ..حضنتها بقوه
وهي تهمس لأمها :يمه راح أفقدّ حضنك ..راح أفقد ريحتك وكل شيء فيك
سارة ودموعها تنزل :يمه لاتبكين وتوجعين قلبي ..إن شاء الله محمد يلاقي إجازة قريبة وترجعين السعودية
هزت راسها : إن شاء الله
وبصوت مخنووق:صمود أنا رايحه ماتبغين تودعيني
بالحظه نفسها دخل طلال وبصوت كله برود: ي الله يا رنا تأخرنا
مسحت دموعها صمود و وقفت على رجولها بصعوبة وحضنة أختها
إحساس الوجع بالفقد يمتلكها ..ولأول مره تحس بهالشعور
وهي الي تعودت على كل شيء يكون حولها ..فجأة يوقف كل شيء ضدها
رنا تضمها أكثر لصدرها : راح أتصل عليكم كل يوم
ارتفعت شهقات صمود : تكفين رنا بس اليوم اقعدي
قربت ساره منها وهي تبعدهم عن بعض:بس يايمه مايصير تبكينها ..زوجها برى ينتظرها
مسك يدها طلال وسحبها معاه لخارج الغرفة وهو يسمع شهقات صمود ترتفع أكثر
وبنبرة حاده:تأخرنا على محمد
بطريقهم للباب قابلوا لطيفة الي بقيت حتى تشوف شخص واحد ما انتبهه لوجودها
رنا افلتت يد طلال الي تشد عليه
وهو رفع جواله يكلم محمد : جايك بالطريق
لطيفة تحضن رنا ..الشخص الي تشعر بمشاعر الحب تجاهه هالرنا
تحسسها بقيمتها وبذاتها دائما ..عمرها ماغلطت عليها أو أهانتها
كانت رنا بعيون لطيفة الملجأ من قسوة طلال وخذلانه لها الدائم
اليد الحانية الي تطبطب عليها راح تروح والقلب الي يسمع لشكاويها
راح تودعه
مسحت دموعها لطيفة :الله يسعدك وين ماتروحين
ابتسمت رنا وهي تمسح دموعها :مع السلامة

//
ما أظن اللي فيك قلب انسان
//

لبست عبايتها لطيفة وهي تمسح دموعها على رنا
تفاجئت بصوت بجنبها : وين زوجة راشد
أستغربت من وجود هالعجوز لهالوقت..مومعقول باقي للحين موجودة بس
حست أن الموضوع جد : ثواني أناديها لك
دخلت الغرفة وهي تشوف ساره تفصخ صندلها:خالتي في وحده تبغاكي برى
خرجت ساره بتعجب:هو اصلا باقي في ناس
هنا
شيخه بصوت عالي :ايه ياساره مارحت ..قرب الفجر وليلكم عيا يخلص..
مدري وشهو مذهبكم
الناس بهالوقت ماتقول غير لا إله إلا الله وتصلي وتتهجد وانتوا ترقصون
يارب لطفك
عقدت حواجبها وهي تسمع استرسال شيخة ومو مستوعبة اش تبغى توصل له
شيخة بذكاء وحنكه : مبروك زواج بنتك
وعقبال مانفرح بصمود
رمشت عيونها وهي تتأمل شيخه وتحاول توجد الملامح هذي بذاكرتها
زادت نبضات قلبها خوف وهي تقرأ المطلوب بجبين شيخه فاختصرت الرد بكلمتين :ماعرفتك..مين انتي
شيخه : اكذبي كذبتن ثانية يمكن أصدقك
ماهقيتها منك ياسوير ماتعرفيني ..يمكن أنا كبرت بس أنتي كل مالك تصغرين
سارة وهي تحاول تنكر :لا بجد ماتذكرك
شيخه فجرتها قدامها : أنا أم صقر زوج ياسمين
صدمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــه

صدمه

صدمه


صفعه قدر


صعقه لم تكن بالحسبان


ساره تتغابى وبرفعه حاجب: ماتذكرك ..تقدرين تتوكلين على الله
شيخه :ماجيت أشحذ عشان ترديني..لكن بما أنك تتغيبين ياسوير
أجيبها لك من باب ثاني
جاني العلم من ام سيف أن أمانتنا عندكم
وجاء اليوم الي تسلم الأمانه ل اصحابها
كفاية عليك عشرين سنه ماعلمتينا بوجود صمود
وخمسة شهور ندور بيتكم دواره
ياويلك من الله ولدي عنده بنت وأنا مدري ..وين كنتي تبين توصلين ياساره
حست الدنيا تدووور فيها ..شيء ماتوقعته ..وماعملت له حسبان بس رنات هاتفها أنقذتها
أخذت نفس
و بإبتسامه مصطنعه :عن إذنكم شوي ماني متأخره
شيخه جلست : قاعدتن لك قاعده ..اخلصي
ساره وهي تبتعد عنهم :راشد الحق علي
الحق علي
راشد وقف على طول من سمع صوت ساره:وش فيييك
ساره بنبرة بكاء : ام صقر هنا
راشد :هدي ساره ماني فاهم شيء
ساره : أقولك شيخة ام صقر زوج ياسمين بنت خالتي هنا
راشد والخبر عليه نزل صاعقه :اييييش
*وبصوت متغير :وش جابها
ساره:ما أعرف ياراشد ما اعرف .. بتجننن منها
راشد :خلاص انا بدخل
وخلي العيال يروحون ما ابغاهم يسمعون شيء
ساره :طيب
توجهت للغرفه وهي تشوف صمود جالسه على الكنب وسرحانه :صمود بسرعه اطلعي سامي ينتظرك برى
صمود:وانتي ماما ماراح تجين معااي
ساره : لا في شغلات لسى بسويها بس انتي اطلعي الحين

//
ما أظن اللي فيك قلب انسان
//



في المطار والساعة تشير لقدوم الفجر
يحضنها
ويشعر أن روحه تختنق لأول مره في حياته
بنبره صارمه :محمد لا أوصييك على رنا
ياويلك لو يجي يوم وتشتكي منك
محمد بإبتسامه :ي أبو راشد عيب الكلام هذا
قل ياويلك لو يشتكي محمد منك
أبتسمت رنا وهي تودع أخوها
يكفيها أصعب لحظة كانت وداع أبوها و سامي وهالحين بتودع طلال
حضنته وبهمس : حن على لطيفة وداري خاطرها ..
ضحك بسخرية وابتعد عنها :انتبهي لنفسك واي شيء تحتاجينه كلميني ..كل أرقامي سجلتها لك
محمد قرب ومسك بيدها ليعلن من هذه اللحظه انها احد أملاكه: مشكور ي طلال على وقفتك اليوم
يا الله رنا تأخرنا

//
ما أظن اللي فيك قلب انسان
//




بأحد قصور الرياض
نزلت من الدرج بخطوات هادئه ..
العنود : لسى مانمتي يامنيره
منيره : كيف يجي لي نوم ومشعل مو راضي يرجع البيت..
جلست بتعب : خليه فتره وتعدي وبعدين مو قاعد عند غرب ..
وبضحكه :لاتخافين شيخه بتوريك فيه
منيره : ايه ماخاف عليه دامه مع أمي ..خوفي يتعود مع فترات العلاج يترك البيت
تكفين يا العنود كلميه انتي عمته وقريبه من عمره أحسه يسمع لك أكثر مما يسمع لي
العنود بتنهيدة عميقة : لاتخافين على أي شخص حي يصارع الحياه ..خافي على شخص يحتضر قدامك
ابشري بكلمه بكره
منيره أوجعها الكلام : الله يشافي عمي ويعطيه الصحه والعافية
العنود براحه :آمين يارب

//
ما أظن اللي فيك قلب انسان
//




راشد : السلام عليكم
شيخه بفرح :هلا براشد
هلا بالي غلطت وقلت انه رجال مصلي ومحافظ
ويخاف ربي
تنهدّ راشد : وانا زي ماتقولين يا ام صقر
تنهدت : ايييه أجل أنت احسن من مرتك الي أنكرتني
راشد بتنهيدة طويله :في احد مايعرفك ي أم صقر
مسك طرف الكرسي الي قدامه وشدّ عليه : من الاخر وش بغيتي
ساره حست انها بتطيح من كلام راشد وتأكيده لها
ركبها مو قادرة تشيلها ..جلست على الكرسي الي بجنبها وبألم :راشد أحنا مانعرفها
شيخه تتحاشى وجود ساره , وبثبات : أبغى بنت ولدي الي أحرمتوني منها
ساره بصرخه وهي ترتجف كل كلماتها :أنتي خرفتي على اخر عمرك
التفتت راشد لساره :ساره أهدي خليني أتفاهم معاها
ساره بعصبيه :أنت سامع وش تقول
شيخه :اليوم ماني بمتحركه الا ببنت ولدي
ساره بضحكه طويييله نهايتها ألم : والله خرفتي
راشد بردة فعل معاكسة للي توقعته شيخه :طيب تتوقعين هي ترضى
عشرين سنة أنا أبوها وساره أمها ..وعيالي أخوانها ..تبغين بهالبساطة تقبل فيك
شيخه بحسره : ياقسوة قلوبكم عشرين سنه ماتخبرونا فيها
وبدموع بعيونها يعني لو ماتت أم سيف وماقالت لي
ماكان خبرتوني إن عندي حفيدة
ياقسوة قلوبكم ..اليوم فقدتوا بنتكم الكبيره
ماحسيتوا بالضنا ..ياكبرها عند ربي..الله يحرق قلوبكم على الي سويتوه فينا
من يوم خبرتنا أم سيف واحنا ندورعليكم دواره ولا هنيت لا نوم ولا أكل و
قاطعتها ساره :هذي بنتي أنا الي ربيتها وبعدين انتي من قسوتك منتي دارية عن ولدك
بعتيه وبعتي زوجته ..يعني مالك حق ببنته
ياسمين ماكانت بنت خالتي وبس ..أختي و كل شيء بحياتي
وبحدة رفعة صوتها : احلمي تقربين شيء يخصها أو يخصني
شيخة بقسوه ويدها ترتجف : سودّ الله عيشتك أنتي وأختك الي ماتتسمى
راشد ويحاول يهدي ساره ويشدّ على يدها : مايجوز لك ياشيخة.. ياسمين ميتة والرحمة للميت
شيخة بإنفعال يعبر عن مرارة ماضي تجرعته : الله لايرحمها ولا يسامحها في الي سوته فينا
ساره : عادّ أحلمي تاخذين صمود ..صمودي هذي مستحييل اسمح حدّ يقرب منها مهما كان
وضحى تقترب بسوادها الكالح وكل شيء فيها
مغطى من راسها لرجولها وبنبرة تحدي: ترى في شيء أكبر من أنا ناخذها بهالطريقه
في محاكم ,في قوانين
بس خالتي حبت تتفاهم معاكم
ساره :خلخلت ضلوعك انتي مالك خص
هي منسوبة لراشد وأنا أمها
بنته يعني بنته غصبن عليكم
وضحى بثقه وهي تحفظ كلام مازن الي قالها : تحاليل dna راح تثبت أنها مو بنتكم
وتهمة إختطافها راح نلفقها عليكم
كان ساكت وهو يسمع المناقشات الحاده ويحس برجفة ساره بجنبه: أنا موافق أعطيكم صمود
بس بشرط واحد ..لو رضيتوا فيه راح أتفاوض معك بالكلام
لو مارضيتي سوي الي براسك
شيخه وكانت تبغى توصل لحل ودي وتفكيرها إن المحاكم آخر حل :وش هالشرط ياراشد
راشد بتنهيدة : اليوم ماراح يمدينا نسوي شيء
وإعتقد كلامي مافيه هروب بس المسألة إني اليوم ماني قادر أسوي شيء فعلا
الزواج متعبنا ونبي نرتاح
أوعدك راح أقلها الموضوع اول مرجع
وراح أخيرها بيني وبينكم
تعالي بكره وهي راح تختار بيننا
هذا الحل ياشيخة عشان مصلحة البنت عشرين سنه ماتعرفكم..
خلي لها الحرية في قرارها
شيخه بجديه : أنا موافقه
وضحى تهمس بقهر :فرضا رفضتنا
شيخه بهمس : ماعليك راح أخذها باي طريقه بس مايصير اقلهم الحين اني رافضه
خليه يعلمها اليوم ويكفيني انهم دروا أنا بناخذها غصبن عليهم
وبصوت مرتفع :مشينا ياوضحى
وبكره راح نجيك ياراشد
راشد بتعب : حياكم
التفتت لراشد ودموعها تنزل :راشد تبغى تذبحني .. بتجلطني قريب
ليه تسوي كذا ..صمود بنتي يعني بنتي مستحييييل ياخذونها
كافي رنا ودعتها اليوم
لاتزيد علي جروحي
شدّ على يدها: اهدي حبيبتي ماراح ياخذونها
اهدي ,خلينا نروح البيت الحين ونشوف وش تاليتها

//
ما أظن اللي فيك قلب انسان
//



بطريق عودتهم
كانت كحات شيخه تتزايد لكن شعورها بلذة النصر ينسيها أوجاعها
حست بشعور فرح ودعته من زمان .. وهي الي فقدت أم وأب وزوج
لكن فقدانها لولدها كان مرّ
شيء ماقدرت توصفه لطبيب ولا قدرت تهدئه مسكنات
الحين تحس بضماد على هالجرح ..تحس بأنفاسها ترجع لها
حست بقلبها رجع ينبض للحياه وهي الي ودعته من سنين ودفنته بقبر ولدها
قطع عليها نايف أفكارها :ها يمه كل شيء تمام
شيخه بتنهيدة فرح : اصطلحنا يمه , خلنا نرجع للبيت وبكره نمرهم
يانايف لو شفتها نسخة صقر
تقول صقر قدامي
ماقدرت أقاوم نفسي وأنا أشوفها بكيبت يمك
صقر قدامي
تنحنح نايف لوصفها قدام مازن
والي شاف ابتسامته تتسع من كلام جدته : اييه ياميمتي مين يصدق ان عند صقر بنت
شيخه : ايييه خلنا نشوف وش نهايتها مع راشد وسوير
وضحى :خالتي طيب مافكرتي لو سفروا البنت ..ذولا ناس مايخافون ربي
شيخه : راشد حقاني ماظنتي يسويها أما زوجته الخبله الله يستر منها
نايف يحاول يطمن أمه :يمه لا تخافين والله يابنت خوي لاخذها غصبن عليهم كلهم
اسندت راسها لورى : ايه يمك غصبن عليهم بناخذها

//
ما أظن اللي فيك قلب انسان
//



في الصالة الرئيسية لقصر راشد
وفي أحدّ أركان الصاله قطع كنب فاخر متفرق بألوانه الوردي المتمازجه مع بعض
والألواح المعلقة الي تشير لفخامة هذا القصر
يبعد الطاولات الي بالوسط ويفرش العشا بالنص على الأرض
صمود كانت تضحك وهي تحاول تتماشى مع الحياه :سامي هالعشاء ألذ عشاء بحياتي جاء بعد جوع
سامي بضحكه :طبعا لإني قاعد معاك
صمود بغيض :سسسسسسسسسسسسسسامي
سامي:صمد
صمود :ياكرهك لما تقول صمد
سمعت صوت الباب :سمو تخيل ماما تدخل وإحنا نأكل على الأرض
وين الأتكيت سين وجيم
سامي : ماعليك من أمي ..ضرب بيده على صدرها قولي لها مع سامي مافي اتكيت
ضحكاتهم تتعالى


و


أنفتح الباب
راشد يمسك بعضد ساره المغطاه والي تترنح بين يديه
منظرهم كان مفجع لسامي وصمود
جلسها على اقرب كنبه للباب ومدّ يده لسفرتهم يأخذ مويه :ساره أشربي مويه
بعدت غطوتها و وجها ممزوج بكل الألوان وعيونها منفخه من كثر البكاء
سامي وحس في شيء : يبه وش فيها أمي
تنهد راشد وعيناه لم تفارق صمود
الآمه أن صغيرته لم تسأل
وأدمى قلبة حدّ الوجع
تنهد وبهدوء ماقبل العاصفة:صمود تعشيتي
صمود ويدها بفمها من منظر أمها :ايه يبه تعشيت
ساره بعصبية وحست أن راشد راح يخبرها : راشد شوف .. آآآآ
صمود تقاطعها : والله ماما سامي هو الي خلاني أكل بهالطريقه
, صح سامي


زاد الوجع بقلبه أكثر
وهو ينظر لبرائة صغيرته
ظنت أن ساره ستوجهه عتاب لهم
بجلوسهم على الأرض
و
فوضوية المكان


راشد وهو يسحب بيدها :صمود تعالي هنا
أشار إلى حضنه
أقتربت
أحتضنها بكل مايملك من قوه
وكأنه بحضنه لها يوثق آخر لحظات وسنين عمر جمعته بها
و بصوت مؤلم أوجعها حينما سمعته : وش تقولين عن أبوك
صمود تضمه :أقول مافي بالكون مثل أبوي


أرجوك
لم أرغب بحديث
يقلب مواجعي
فقط قولي لي
أنت سيء
أنت
الأسوأ
أنت المسؤؤل
وسأتحمل كل ذلك..
لاتزيدين جراحي بكلمات أب أوهمت نفسي بها
لكنني مازال شعوري بالأبوه تجاهك حتى هذه اللحظة
مازلت أرغب أن أكون الأب لك

مسح على شعرها :صمودي أنا دلعتك كثير عن بقية أخوانك
لإني متأكد راح تطلعين أنضج وحده فيهم
أشياء كثيره ما ارضاها لأحد سمحت فيها لك
أشياء كثيره كان مستحيل تحضر بالبيت جبتها لك
تتوقعين ليه..
صمود بتعجب:لإنك تحبني اكثر منهم

جلس سامي وحس بكلام أبوه شيء غريب
راشد وهو يواصل كلامه : الفرق بينك وبين سامي 3 سنوات
بعد ما أمك جابت سامي
قالوا لها الدكاتره ..جسمك مايتحمل ماراح تجيبن أطفال
ساره تقاطعه بهستيريه : بس ياراشد ..لهنا وكفاية
تجاهل كلام سارة وكمل بصعوبة :أمك تحب الأطفال وأنا بعد اعشقهم والحمدلله ربي أكرمنا
ب أربعة أطفال ..أنتي وطلال وسامي ورنا
صمود وهي تلمح الدموع بعيونه ونبرته المخيفه
شعرت أن هذا الحديث يفتح أبواب مغلقه
خلفه شيء اخر تجهله
تجهله
أعادت نظرها لعينيه : راشد الوافي وش عندك ترى أنا أعرف لا بغيت تقول شيء
مايحتاج تقول هالمقدمات كلها
تنهدّ راشد وهو يسمع اسمه لأول مره تنطقه حرفيا
أكانت تقصد ذلك
اسمي بالصريح
أم
لتختصر علي المسافات
نزلت دمعه من عيونه خانته بهاللحظة : صمود أسمعي الي راح أقلك بعقل و وعي
مابغى أي شيء يأثر عليك
أنتفض جسمها :قول أنا أسمعك
راشد : صمود يابنتي أنا نسبتك لي لكن إنتي منتي ببنتي
ولا أمك ساره
*
صفعه مؤلمه
قلب يحتضر من هذه الخزعبلات
هي تعلم أن ذلك الرجل
لن يكذب
ولم
يكذب في حياته
قاطع احتضارها

راشد : اليوم جدتك أم أبوك حضرت الزواج
و
طلبت تأخذك تعيشين معاها
سامي وحس الدنيا ضيقة بعيونه :يبه وش قاعد تقول
راشد : الي تسمعونه صحيح
إلتفت إلى أمها
كانت تريد أن تنطق بشيء اخر
أن تتفوهه بالكذب
فقط من أجلها
حست بظلام الدنيا كله بعيونها
التأكيد بعيونهم..الشعور بان هناك شيء مخبأ عنها , انكشف
ابتعدت ببرود ودموعها تنزل :يعني اييش كلامك
هز راسه راشد : أنا أبوك مهما كان بس الحقيقة يابنتي غير عن الواقع
ارتجف جسمها وهي تبغى تهرب من الكلام الي تسمعه ..
من هذي الاشياء الغريبه

حست بضيق , بانفاس متقطعه
بعيون حائره
ونبضاتها تزداد
كونها حقيره ..
هذا ماتفكر به , هي ابنه لمن ؟

لحقت عليها ساره وهي تحاول تصعد الدرج
وحضنتها من الخلف: أنا أمك مهما كان ..مستحيل أتخلى عنك
وأنتي بعد ماراح تتخلين عني..مستحيل اسمح لحدّ ياخذك من حضني
كانت كل كلمة من أمها تطعنها بأعماق قلبها
شيء تحس بقسوته أكبر من أنها تردّ عليها
كانت بتبعد يد ساره وتهرب لغرفتها
ساره وتحاول تمتلكها أكثر :أنتي عندك خيارين وجدتك قالت لنا
إنها راح توافق على أي خيار راح تختارينه
يعني محدّ راح يأخذك منا مهما كان
إنتي بنت ياسمين..أنا أولى فيك منهم

,
هي مممبعثره
عاصفه تلتقط أنفاسها لترميها بالوحل
أي قسوه يمتلكونها
أبتعدت عن ساره
ومو قادرة تطلع الدرج
بخطوات ثقيلة
وصلت لغرفتها
وقفلت الباب
بدأت بجنون ترمي كل شيء حولها وتصرخ مادام العوازل تخفي صوتها
انهارت على الأرض
وهي تنتحب بكل ماتملك من قوة
خذلان وحرمان من هويتها الحقيقة..حست أن هذا كثير عليها
كانت تسمع صوت ساره الي كرهت أنها تسمعه: صمودي افتحي الباب
سحب يدها راشد وهو يسمع صوت الأشياء تتكسر :اتركيها ياساره الحين
ساره بعصبية : أنت اليوم خرفت ..شيخه وسايرتها بالجنون الي سوته
والحين تبغاني أخلي صمود بهالحاله
سحب يدها للصالة المجاورة لغرفة صمود : اهدي ياساره ..طمعك بالبنت
هو الي وصلنا هالمرحلة ..قلت لك لما صار عمرها خمس سنين خلينا نخبرها .
.تكبر وتقول لك الي تبين بس تعرف مين هي مارضيتي
ساره وصوتها يرتفع أكثر: هذا جزاء خوفي عليها
شد يده وضربها بالكنبه الي بجنبها :الحين اهدي وخلينا نشوف حل..
مع صياحك مو قادر أفكر بشيء


//
ما أظن اللي فيك قلب انسان
//



في غرفة صغيره تتكون من سريرين ومراية مقابله
ودولاب خشبي متوسط
رمى شماغه على الأرض وبدل ثوب وهو يقرأ أذكار الصباح
حط رأسه على المخده
أنهكهه اليوم من الدوران بالشارع
وهو الي ماتعود على السهر مانام الليل
سيزيد فرد في عائلته الكبيره
فهو الملجأ والملاذ بعد الله للجميع
يشعر بالمسؤلية أكثر تجاهها فهي لا تملك أب ولا أم ولا أخ
شعور أن يتحمل المسؤؤلية عبء ثقيل
غمض عيونه في محاولة تخفيف من تعب اليوم
حصه تقاطع كل تفكيره : عسى بعد التعب هذا طلعتوا بشيء
أغمض عينيه : بكره بنروح ونشوف وش النهايه معاهم

//
ما أظن اللي فيك قلب انسان
//




سامي متألم
أخبروه الخبر وتركوه
تركوه لقسوة الظلام تنهش من جسمه النحيل
ينظر لمكان جلستهم , يسمع همساتها
أيعقل ان لا تكون أختي
كيف ذلك
وشعور الأخوه الذي يسري بعروقه
غيرته عليها ..خوفه عليها ..مشاعره تجاهها هي نفس مشاعره تجاه رنا
طلال وهو يرمي نفسه على الكنب : سلام
ليه ماصليت الفجر بالمسجد
شاف بعيون سامي دموع
عدل جلسته : سامي أمي فيها شيء
أبوي فيه شيء
ماكان فييه رد غير دموع تنزل أكثر
طلال وقف وبخوف : سامي خوفتني
مسح دموعه : طلال تخيل صمود ماهي أختنا
جلس طلال وبدون إهتمام :أعرف
سامي بحده :تعرف وليه ماخبرتني
طلال بإبتسامه ساخره: أهدء ياسامي عرفت الحين وش صار
سامي : بكل هالبساطة تقولها ..
طلال :ليه كيف تبيني أقولك...
سامي بعصبية :أنتوا كذا يالوافي أهم شيء أنفسكم
مافكرتوا في صمود, في مشاعرها إذا عرفت
تجاهلتوا كل شيء.. وبكل بساطة بعد هالعمر تجون و تقولون ماهي بنتنا
ياقسوتكم
صعد سامي وترك طلال لوحده
ضحك طلال و بسخريه بنفسه : وأخيرا بننتهي من هالبنت

//
ما أظن اللي فيك قلب انسان
//



الام حلقها تتزايد
و نومتها بطريقه عشوائية على السراميك
برودته أوجعتها لكنها ضمدت حرارة مابداخلها
قربت من التسريحة الي بجنبها :أف مافي مويه وشافت الساعه الي قدامها 8 وماصلت
صمود بدت تتحسس :يعني ايش عشاني مو بنتهم مايصحوني
توضت وصلت وأخذت قرآن يهدي من الروعه الي بداخلها
كانت تبكي عند كل آية تقراها..تحس أن ربي معاها
ماراح يتركها بضيقتها
قفلت المصحف وهي تدعي ربي بقلبها مايخليها لوحدها
حست بصداع ينزايد وجسمها يرتجف من الحراره
لازم تأخذ حبوب أو أي مسكن يبرد هالألم الي بيفجر كل شيء داخلها
خرجت من الغرفه وهي تنزل من الدرج سمعت صوت
صوت راشد وهو يشرب شاي :أنتي تدرين إني كنت حاس إن هاللحظه بتجي ماطاوعتيني نخبرها
ساره وهي محزنه: لاعاد تلومني على شيء راح..وبصوت ترجي:تكفى راشد مابيها تبعد
راشد بتفكير : لو صار الي قلت لك عليه.. ماراح تبعد إن شاء الله
ساره : بس أخوانها ماتخاف اش بيقولون
راشد : هي في النهاية مو بنتي لازم تكون غيرعنهم
مو معقوله أساويها فيهم
أبتعدت بخطوات هاديه وهي تصعد الدرج
وصلت غرفتها وسكرت الباب
لم تستمع لبقية الحديث

..
الامها ذلك
أدمى أوردتها
ألبسها الحزن من جديييد
هي كانت ستختارهم لا محاله
لكن كلماته خنجر مسموم
حست براسها بينفجر
ويدها تشد على الحبوب أكثر
حتى تلونت يدها باللون الوردي


راشد يكمل كلامه: هي في النهاية مو بنتي لازم تكون غير عنهم
أنا ما اضمن أعيش أو أموت
عشان كذا كتبت لصمود زود عن أخوانها
ساره :أخوانها لو دروا إنك بتميزها راح يكرهونها خاصه طلال
خل هالموضوع شوي يتأجل


//
ما أظن اللي فيك قلب انسان
//



صباح جديد
يعلن نقطة تحول في حياة الجميع
بيت شيخه
شيخه :ي بنيات أبي تسّون سفره تبيض الوجهه
وضحى بحسره :ماضنتي في شيء بيبيض الوجهه ولا راح يعجبها بعد الي شفت أمس
شيخه والضحكة مو مفارقة وجهها :أثقلي يامال الي مانيب قايله
من شفتي عرسهم معاد عجبك شيء
نوف بقهر :جدتي أول مره اشوفك مبسوطه, كل ذا عشان بنت عمي
خلود : ايه هذي بنت صقر ..غير عند جدتي
شيخه بنظره حاده :على المطبخ ولاتكثرون حكيي
أبي كل شيء جاهز

//
ما أظن اللي فيك قلب انسان
//



بغرفة ساره
مسك يدها :ساره حبيبتي اصحي
فتحت عيونها بألم :كم الساعه
راشد :الوقت الحين العصر
شافت نفسها نايمه بشرشف الصلاه
ضحك راشد :صليتي العصر ونمتي فيه
ساره بخوف : راسي بينفجر مانمت من أمس غير هالساعه..صمود مارحت لها
راشد :خليها ياساره تقعد مع نفسها
ساره فصخت شرشف الصلاه :بروح اشوفها
خرجت وتوجهت لغرفتها: صمودي..صمودي
صمود وهي تغمض عيونها :نعم
ساره وفرحت أنها ردت عليهت : يمه أفتحي الباب
صمود:بلبس وألحقك
ساره:بجهز الأكل ..تعالي كلي لك شيء من أمس ما أكلتي
صمود بإبتسامه ساخره..بكل بساطه (كلي)
غمضت عيونها وبرد بارد:طيب
فتحت درج الكوميدينه وطلعت صوره تجمعها مع طلال وسامي ورنا:
حست بألم وهي تتأمل ملامحهم الثالثه..ملامح طلال كانت أصدق ملامح..
مو أخته وش كنت انتظر يعاملني طلال
تنهدت وأخذت جوالها وضغطة على رقم طلال
جاها صوته البارد : نعم
صمود: كنت تعرف اني مو أختك
جاها رده القاسي: الحين أنا بالشركة ومشغول توقعتك تبين شيء ضروري
صمود بترجي:جاوبني على سؤالي
طلال:ايه كنت أعرف..وش بتستفيدين من جوابي
صمود ودمعتها تنزل:عرفت الحين ليه تعاملني غير عن رنا
طلال وهو يقفل القلم : خلاص عرفتي..عشرين سنه نصرف عليك أكل وشرب ولبس
الحين خلي نشوف كبرياء صمود ايش بيسوي
مسحت دمعتها : ليه تكرهني
طلال : تقدري تقولي الكره يجي من غير اسباب يا أختي
وبضحكة سخريه عفوا يابنت صقر
طعن قلبها بضحكته الأخيره
تمنت أنها ماتصلت وهي تقفل الخط بوجهه
ونيران قلبها تتزايد
معقوله الي أنا فيه..
حست حتى الغرفة الي هي فيها تضيييييييييييييييييق عليها
كل شيء يصغر بعيونها
بس الجروح الي بقلبها كبييييره

//
ما أظن اللي فيك قلب انسان
//



جلست على طاولة الطعام وهي تنتظر نزول صمود
رتبت كلام ببالها تقوله
صوت الخدامه وقف كل أفكارها : ماما في عجوز عند الباب يبغى انتي
توترت أعصابها وصعدت لغرفتها :راشد جات ام صقر
ياجعلها تموت
راشد وهو يلبس شماغه :استغفرالله , الحين نازل لهم
توجهه لمجلس الرجال ومد يده يسلم على نايف : يا حيا الله نايف
نايف :الله يبقيك
راشد : كيف حالك وعسى اوضاعكم بخير
نايف: الحمدلله من ربي بخير بس من الناس محنا بخير
مد القهوه له : اشرب قهوتك
نايف بحده :انا ماجيت اتضيف ياراشد
جيت اخذ بنت اخوي وامشي
تنهدّ راشد : وصلت خير يانايف وبنتي بنتك وشدد عليها
نايف بخبث أكثر:الله لا يهينك إحنا مستعجلين
راشد :أنا الحين بشوف اش قررت
ومثل ماقلت لأمك ماراح نضغط عليها
نايف ومو عاجبه اسلوب راشد بس وعد أمه يتمالك أعصابه:أنتظرك

//
ما أظن اللي فيك قلب انسان
//



تنحنح ودخل الصاله : ساره
تفاجأ من نزول صمود لابسه عبايتها
وفي يدها جوالها
ويدها الثانيه محفظتها
أتسعت إبتسامة شيخه وهي تشوفها بالعبايه
وتشنجت ملامح ساره : صمودي وين رايحه
راشد بربكه: ها يابنتي خلاص قررتي
صمود :هذي البطايق مشكورماقصرت على الي صرفته علي
وضعت الأولى والثانيه
و بأسلوب مصطنع ومتمالك :جدتي أنا جاهزه
أغلقت ازرار عبائتها الأخير
معلنه مغادرتها
ساره بدأت تصرخ وتبكي وتلتفت لراشد بترجي : مستحيييل
وانهارت على ركبتها
شيء ماتوقعته
مو بنتها
صمود وحده ثانيه
مستحيل تكون بنتها
صمود كانت تغلي من جواتها وهي تسمع بكاء أمها
ماودعت أحدّ وأكتفت بالتفاته: مع السلامه
لما قربت من الباب سمعت صوت ساره وقفها : بكل بساطه بتروحين
صمود بدون مباله تمسك بيد شيخه : مستعجلين
وقفت ساره و بتماسك : يكون بعلمك تروحين مافي رجعه لهالبيت وراح تندمين عمرك كله
راشد بحده :صمود لو طلعتي معاد حدّ بيرجعك لنا
لازم تعرفين هالشيء
غطت وجهها حتى تخفي دموعها : هذا قراري الأخير
ساره بقسوه تحاول ترجع صمود لوعيها :انسي أن عندك أم وأخوان وأب
وأنتي من اليوم الي تطلعين فيه منتي بنتي
صمود وهي تحاول تجمع الكلام : مو بالنهاية أنا مو بنتك
قفلت الباب
وساره مو مستوعبه
الأرض تدوووور حولها
كل شيء يهتز
البراويز..الستائر ..الكنب
طاحت على الأرض وصوت راشد يلحقها :ساره
سسسساره


الرد باقتباس
إضافة رد

الام الذكرى موجعه/بقلمي

الوسوم
ألآم , أودعه , الذكرى
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
هاجس الذكرى نديم القصيده شعر - قصائد - قصايد - همس القوافي 99 02-05-2011 05:21 AM
الذكرى خٍذْنٍـيِ لٍدنيًـٍـآگـ منقولات أدبية 5 07-07-2010 08:58 PM
الذكرى الفهد , منقولات أدبية 1 25-06-2010 09:09 PM
هيج الذكرى بنظرات عميقة فتى لبده شعر - قصائد - قصايد - همس القوافي 21 28-05-2010 04:39 AM
الطول الطبيعى للعضو الذكرى ahmed_2002_ahmed10 الحياة الزوجية - الحمل - مشاكل الزواج - خاص بالمتزوجين 8 24-04-2010 10:37 AM

الساعة الآن +3: 08:34 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1