غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 991
قديم(ـة) 10-07-2014, 12:13 AM
صورة Aama0019 الرمزية
Aama0019 Aama0019 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها طٌےـيّےـبّےـةة آنٌےـثًےـى مشاهدة المشاركة
الروايية خققه فدييت سآممي حبيته هههه

يآرب العنود الى نواف

ومشعل الى نوف

مآعندي توقعات
آنتظرك ع اآحر من الجمر
وآالله آحلا روايه قريتهاا ♥
وانتتي اكبر من الخخخقهه

هههه حتى هو. خاق معاك ههههههه

تسلمين والله اسعتدييني يا عسسلل

شوي وينزل البارت ان شاء الله
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها إحساسي عذابي مشاهدة المشاركة
هاااااااي
أسفة تأخرت في الرد بس ظروفي ما سمحت لي
تسلم ايديگ على البارت الأكثر من الرائع
العنود ونواف
العنود شكلها بتنفضح وراح يصير زعل گثير في الرواية
نواف اتمنى انھ يتصالح مع فهد گفاية زعل

سامي وتولين
سامي حقير عن جد طاح من عيني بس عجبني فأسماء هو وبدر
تولين ام البراءة راح تحصل خير على حسن نيتها

راكان
ان شاء الله ما يموت

راشد وأبوھ
نهايتھ هو وأبوھ التفليس والسجن

مازن وميار
مازن مثل ما قلت من قبل راح يتزوج ميار على شان ينتقم وبعدين راح يحبها <<مع انو ما تستاهلو هالعانس

مشعل ونوف
مشعل لما يعرف انو العنود هي زوجة نواف راح يتركها في حالها ويتزوج نوف
نوف خخخخخ يا فظيحتها هههههه لا وقاعدة تتدلع

خالد ورانيا
نهايتهم لبعض

شله سعود
اتوقع بيهتدو

عبد العزيز راح يتزوج غادھ

عمار مادري أيش عملوا بھ علشان گرههم گذا بس اتوقع راح يتبين السبب

معاذ
راح ينسجن اخر شي

سيف
اتوقع يتزوج إيلان وبتحبو

ريما وريان
لما يتزوجوا راح يصيروا جونااان

نور وبدر
حبيتها هالنور طيوبھ گثير
بدر عجبني فأسماء شكلھ گشف المخدرات اللي عند معاذ گذا اتوقع
ووبس
ننتظرك يوم الخميس
سي يو
هاااياتت

فديتك حبيبتي عادي اهم شيء رديتيي

يسلمك ربي

ههههه اعجبتني العانس ميار يا انكم حااقدين عليهااا

نوورتي حبيبتي انتتي الله يسعدك يا عسسل


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 992
قديم(ـة) 10-07-2014, 12:14 AM
صورة Aama0019 الرمزية
Aama0019 Aama0019 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي


البـارت العـشرون


قواعد السعادة:
كن مع الله..
لا تحسد أحدا..
ولا تحقد..
ولاتخن أحداً..
عش ببساطة ..
توقع خيرا مهما كثر البلاء..
تعلم العطاء بلا منّ.."��


وقف سيارته قدام الشركه وهو مقهوور من اللي صار اليوم
دخل الشركه ونظراته تحتقر الموظفين كلهم ما يشووف قدامه احد حتى السلام ما يرده الا ع اللي نفس مستواه
يشوف الناس اللي اقل مستوى منه ما يستاهلون حتى نظره
مر من الريسبشن وبحده: ابوي موجود
الموظف بخوف : اهلين استاذ راشد ابوك طلبك
راشد احتقره وتوجه لمكتب ابوه دق الباب
ابو راشد: تفضل
راشد اخذ نفس ودخل: السلام عليكم
ابو راشد معصب ورافع حاجب ويناظر راشد: تعال يا الفاشل
راشد~ يالييل وش عنده هالشيبه-جلس ع الكرسي المقابل لمكتب ابوه-: امر هلا يبه
ابو راشد بعصبيه: تقول انك كسبت الانتخابات هاه يا الكذوب الفاشل،
راشد بقق عيونه وبجديه : ايوه كسبتها اناا بالمركز الاول والحين استثمرت الشركه وبتدخل بوزارة....... التابعه للامير......
ابو راشد رمى الملف بوجه راشد: لا بارك الله فيك من ولد وانا فرحان بولدي محد قده وكسب الانتخابات
راشد مسك الملف قبل يصفق بوجهه وباستغراب: يبه وش فيك والله كسبتها
ابو راشد يقرا من ملف قدامه: رمزي ال..... من طرف راكان ولد عمك هو اللي كسبها ومكتوب بيحوول كل شيء لراكان
راشد طاح الملف من يده بصدمه ناظر ابوه لثواني سحب الملف من ابوه وقراه وتأكد من الكلام اللي قاله ابوه
رجع الملف وصك اسنانه ع بعض بقهر ~ والله ما تعدي خير وانا راشد
دخل سيف عندهم انصدم من وجيهم المقلوبه وباستغراب: عسى ما شر
ابو راشد بعصبيه وهو قابض يده: الشر بوجهك انت واخوك
سيف جلس ع الكرسي المقابل لراشد قدام مكتب ابوه: ما حبيت اضايقكم بس ابي اعرف وش صار مع مازن ورشا
ابو راشد باستغراب: وش صار يعني
سيف رفع اكتافه: مدري بس رشا تبكي وتصارخ ومازن يبي يقابلها بس هي مو رااضيه
راشد ناظر سيف من طرف عينه: قول لمازن يكنسل الخطوبه،
سيف بصدمه: يكنسلها
راشد قام وناظر ابوه وسيف: ايوه يكنسلها هالولد مواعد بنات ويطلع معاهم ويدق ع رشا عشان تجي بعدين يهينها قدام البنات ويقارن بالجمال بينهم حركات ورعنه
ابو راشد عصب: الله ياخذه من ولد اخوو قول له يا سيف ماله بنت عندنا بعد سواته هذي
سيف ناظر راشد بحده وطلع سيف ووراه راشد وكل واحد ع مكتبه
راشد وحقده يطغى ع كل شيء حقد ع رمزي وقوووته ووقفته مع راكان صك ع اسنانه بقهر~ لازم يكون معي بس كيف كيف -طرت ع باله فكره شيطانيه -ابتسم عليها بحماااس
وطلع من شركة ابووووه يخطط لللي براسه بمكان رايق اكثر






دخل الغرفه للمره الخامسه بهذا اليوم عندها وهو يشوفها نايمه وقف قدامها ع السرير حس بضعفها وألمها وهو يشوفها تحاول تجلس وما قدرت
فك جاكيته لانه مكتووم فتح ازاز التيشيرت لنص صدره وصار بااين صدره
قرب منها ومسك يدها وهمس بهدوء: رانيا حياتي
رانيا سحبت يدها من يد معاذ وهي عاقده حواجبها بألم: معاذ
معاذ ابتسم: نعم
رانيا بهدوووء وبصوت مبحوح: تعبانه
معاذ مسح بيده ع جبينها: معليش حياتي هذا كله عشان-سكت ما كمّل ووش يقولها يصدمها فضل انه يسكت
رانيا تناظره بعصبيه: ما تفهم اقولك تعبانه
معاذ باستغراب: طيب حياتي
رانيا بقرف: انا مو حياتك هه لو حياتك ما دمرتني
معاذ ابتسم: واذا قلت لك اححبك وحياتي تدمرت من زمان حبيت ادمرك معاااي لأجل نكون سوى بالحلوه والمره
رانيا جلست وسندت ظهرها ع السرير وصكت اسنانها ع بعض بقهر وناظرته بحقد: تحبني!!! لأي درجه وصلت بالحب -بسخريه- ي الخبير
معاذ ابتسم لها توجه للكومدينه وطلّع منها ابره محقوونه وجاهزه وقرب من رانيا ووحط الابره قدامها وبهمس: لدرجة اعرف وش تبين عشان يخف عنك التعب بدون ما تحكين
رانيا سحبت من يده الابره وبحركه سريعه حطتها وااقفه بصدره وضغطتها كلهااا ونزل اللي فيها بجسسم معااذ
معاذ انصدم ناظر الابره الواقفه بصدره وبرانيا اللي رمت الابره ع الارض. و غطت نفسها بالشرشف اللي ع السرير بدووون صووت
سحب الابره يتأكد هي جد السم اللي فيها حطته بجسمه ولا يتووهم بس خااب ظنه وهو يناظر الابره خااليه تماماً من الماده اللي حقنها فيها
صك اسنانه ع بعض بقهر وضحك بسخريه بصوت عالي: ههههههه مره ما تأثر حبيبتي
رانيا نزلت دموووعها تحت الشرشف بقهر والم دمروووها اثنين بدووون سبب مالها دخل بشيء
معاذ فتح درج الكومدينه بقووه صار يقلب فيه بسرعه و وسحب ابره عرييضه وحااده
سحب الشرشف من ع رانيا شافها منحنيه ع نفسها وشاده يدها ع بطنها
سحب يدها اللي ع بطنها بقوووه وقامت من السرير
رانيا ضربت بصدره وبألم: اهه
معاذ سدحها ع السرير ع ظهرها وثبتها بيده سحب التيشيرت اللي لابسته من عند كتفها لحتى باان كتفها وحط الابره بقوووه بكتفها وضغطها بكل قوووته والابره حااده وعريض كان فيها كميييه كبيره من الهيروين
رانيا صرخت بألم وهي مغمضه عيونها: ااااهه
معاذ رمى الابره ع الارض ناظر رانيا ابتسم وهو يشووفها ماسكه كتفها وتحاول تقوووم بس جسمها يألمها ككله
رانيا ناظرت بكتفها شاافت الدم ينزل من كتفها ضحكت بسخريه تخفي فيها عبرتها ودموووعها تخفي قهرها والمها بأنها مو مهتمه باللي يصير
دخلت للحمام اللي بالغرفه وقفلت عليها الباب تسندت ع الباب وجلست وصارت تبككي
تبكي بخووف والم من حاالها اللي عايشته لا ام تسأل عنها ولا ابوو يهمه حالها
قررت توااجه نفسها وتتحدى معاذ وبندر وتكون هي الغالب قبل المغلووب
غسلت ووجهها الشاحب ناظرت بالمرايه بشعرها مقصوص بعشوائيه وجهة اليمين اطول من اليسار ابتسمت ودخلت يدها فيه وحركته بعشوائيه
حطت يدها ع بطنها وتنهدت وبصوت واطي مبحوح: رحت يا روح امك! اهه الله يقهرني فيهم مثل ما قهروني فيك
اندق باب الحمام بقووه
معاذ وهو يدق ويصارخ: رانيا اطلعي
رانيا ابتسمت بالمرايه وبهدوء: اوكيه
ناظرت نفسها بتحدي ~ يا انا يا هم
طلعت رانيا ومقرره تتحدى بندر ومعاذ وما تخليهم يأذونها مره ثاانيه وبتحاول بكل قووتها تطيحهم حتى لو لحالها وكلهم ضدها







ارتفع صوتها وهي تصارخ بعصبيه : مااابيه
جدها وقف قدامها وبجمود: لا قلت كلمه تمشي
ريما بحده وهي تناظر عيون جدها الجامده: مابيه ما راح تجبرني عليه
الجد بحده: وش اللي مخوفك منه تراه ما ينعاب مير الله يسلمتس ملكتكم الاسبوع الجاي خطوبه مع ملكه سوى
ريما عصبت من جدها اللي يشوف ريان وسامي فوووق الناس واااثق فيهم وما يرضى حتى السب لهم لو طلبوه اللي يكون اعاطهم
ريما رمت جوالها ع الارض وصرخت بقوه وهي تشوف جدها بيطلع: والله ما اخذذذذذه
ابو نواف مسك ريما من اكتافها بعصبيه: انكتمي لا ترفعين صوتك
ريما بكت وهي تناظر جدها اللي يطلع وبصوت مقهور: ليه هو ياخذ القرار طيب مابي ريان ماابيه وانا لي حق بقراري
ابو نواف شد ع اكتاف ريما بحنان وانقهر ع بنته بقووه ما يقدر يفرض كلمته دام ابوه هو اللي اختار بس متأكد ان ريان رجال ينشد فيه الظهر
ريما سحبت نفسها من ابوها وركضت ورى جدها مستحيل تسكت ما تبي حياتها مع ريان مع شخص يسكر وما يخاف ربه
وقفت قدام جدها بتحدي وبهدوء: ترضى ع وحده من حفيداتك تتزوج سكّير!
الجد استغرب سؤالها ابتسم وبثقه: طبعاً لا
ريما بلعت ريقها كيف تقووله عن حفيده وحبيب قلبه انه راعي شرب
ريما بصوت واطي وبرجاء: تكفى مابي ريان
الجد تنهد واشر بيده: وبعدين معك تاخذينه غصب عنك هذا وهو ريان اجل لو غيره
ريما عصبت من مدحه لريان وبصوت عالي: مااابيه ريان يسكر ويشرب ريان راعي بنـات وخمٓـ
الكف اللي جااها ع خدها سكتها وصدمممها صدمت صدمت بالجدار اللي وراها بقوه
تجمعت الدموع بعيونها مع نظرات احتقاار جدها وواضح مو مصدقها
الجد بعصبيه: والله ما تاخذين الا هو وخليني اشوفتس تتبلين عليه مرتن ثانيه
ريما وقفت وناظرت جدها وبهدوء : خلاص موافقه
الجد ابتسم بفرحه وحط يده ع كتف ريما وبانفعال: ان شاء الله ملكتكم ع بعض بعد اسبوع
ريما صكت اسنانها ع بعض بقهر~ اسبوووع! اكرهه والله لاكرهه بحياته وما اكوون ريمما





وقفت بغرفتها قدآم مرايه طويله وعريضه شووي باللون الفضي بعد ما قالت لها امها ان فيه ضيووف جايين لبست اللي طلعته امها لها فستان خوخي ضييق للخصر وواسع شوي من تحت الخصر للركبه عاري الظهر ومغطى الصدر حلو بس صارخ حسته مو مناسب بس دام امها اختارته ما قالت شيء شعرها لافته ع جنب باكسسوار وطريقه دلوعه تناسبها
لبست صندلهآ بسرعه لأن امها استعجلتها تنزل وطلعت من الغرفه
قابلتها بنت خالها والابتسامه شااقه وجهها وتصارخ بحماس: ايلااان لوول تعالي
ايلان استغربت ومشت لبنت خالتها باستغراب: هلا رااموو متى جيتي
راما مسكت يدها وسحبتهاا من الدرج الحلزوني وايلان تنزل وراها وتتعثر مع سرعة راما
ايلان تصارخ: ايي رااموو يددي
راما تركض وماسكه يد ايلان: ههههاااي تعالي معااي
وصلوا لنص الدرج راما تركت يد ايلان ونزلت بسرعه للصاله لحقتها ايلان معصبه وناويه عليها
بس كملت اللفه اللي تفتح ع الصاله ووقفت مصدومه ومستغربه من اللي تشوفه وقفت بصددمه وهي ما تشووف الا الشمووع اناره خافته و ع الطاوله اللي بالنص شموع اقووى انارتها ع قاتووه كبير وصوت تصفيق حااار من لما دخلت والانوار الهااديه تتغير الوانها حطت يدها ع فمها باستغراب وارتباك ما تدري ليه مسووين كذا
حست فيه ضمها من اكتافها عرفته من عطره لفت له وضمته: فصوول
فيصل ابتسم وباسها ع خدها بقوووه: لبى قلب بنت اختي
ام ايلان ضمت ايلان بقووه: الحمدلله حبيبة قلبي
ايلان ترمش بعيووونها وهي تشوفهم يهنوونها وما تدري ليه!
ام ايلان تهمس: انزلي حياتي
فيصل مسك يد ايلان ونزلها معاه
ع آخر درجه وقفت ايلان ونزل فيصل وابعد عنها
سمعت تصفيق وتصفيير حآر من بنات خالها وخالاتها واولادهم
مشت بطريقها اللي مرسوم بالشموع ووقفت عند الكيكات كانت اكثر من خمس كيكات كبار عليها صورها بكل حالتها تضحك وتبكي وتبتسم وبالنص قاتووه كبير
راما وبنات خالها سلموا عليها
خالها فيصل تقدم عندها وبهمس: طفي الشموووع
ايلان ناظرت بالقاتووه الكبير اللي بالوسط قربت منه قرت المكتوب عليه(الحمدلله ع السلامه) السلامه!!! وش السالفه
رفعت عيونها لخالها فيصل موو فاهمه
فيصل ابتسم: ادري اني مزيون لا تتملقين فيني كذا
ايلان دفته وانحنت شووي ونفخت ع الشمووع بانفاس هااديه وناعمه ويدها ع صدرها
رفعت عيوونها وهي مستغربه وش ذا وليييه
جدها تقدم لها وضمها بقوه: الحمدلله ع سلامتك ياروح جدك
ايلان ضحكت وابعدت عن جدها تكتفت وهي تناظرهم: ممكن افهم وش ذا ههههههه
فيصل يناظرها ويسخريه: ما تعرفين تشكرين انتي وخشتك هذي
ايلان ضحكت وهي تنااظر وراها اكياس هدايا كثير
ام ايلان اخذت نفس وبهدوء وتناظر ايلان: ايلان حبيبتي ما عرفت كيف او وشلون اقولك عن مرضك بس الحمدلله المرض اللي جاء ابوك واخوك سلمتي منه ولو التحاليل اثبتته بس طلع خطأ
ايلان انصدمت متى حللوا لي! معقول وما حسيت!
(ابو راكان مرضه كان وراثه من ابووه وانتقل المرض لراكان حالياً)
اشتغلت الانواار باللون الازرق المايل للموف وصارت تتغير بدرجات الموف والازرق
ناظرت باللي حولها خوالها وخالاتها وبناتهن واولادهم (هم ما يتغطون من بعض الا اذا راكان موجود يمنع ايلان ما تطلع لهم لانه حرااام )
خالها عبدالله يناظر ايلان بابتسامه: ايلان حبيبتي يلا قطعي الكيكه
حست انها مو مستوعبه تحليل! مرض! حفله!
ما حست الا ع يد خالها فيصل تمسك يدها وتقطع معها الكيكه
فيصل يدفها برجله : مياااعه
ايلان تضحك ومدت بوز: انت المايع
بسام ولد خالتها واقف بعيد وماسك الكاميرا وبصوت عالي: فصفص ابتسم
فيصل حط يده ع كتف ايلان : شيززز
بسام لقط الصوره وغمز بمرح
رامي(ولد خالها اخو راما) جاء من بعيد ورافع يده: مساااء الخيررراااات ي عيااال
نوره بنت خالتها كشرت بوجه رامي: فيه صبايا
رامي عيونه ع ايلان ويمشي جهتها: وححده بس الباقين الله يخلف عليهم
فيصل حط يده قدام رامي: لا تقرب يرحم والديك
رامي : افاا
فيصل يضحك ع وجه رامي اللي تغير: ريحتك كفررات
رامي ضحك بعدين رمش بعيونه: كفراااه يا الظالم
فيصل : تفحط صح!
رامي بانكار: افاا انا افحط هذي نهاي
فيصل يقاطعه: والله لتتمردغ هنا وانا خاالك
رامي ابعد ورجع ورى قبل لا يصفقه خاله فيصل
فيصل سحب ايلان معاه ويناظر ولد اخوه رامي: اقوول ي بعدي تعاال ارقص،
ايلان ضحكت ع خالها وهي تفكر لو راكان هنا ما خلاها تطلع وترقص وتنبسط مع اولاد خالها وخالاتها
خالها فيصل متفتح بزيااده وجدها كمان يجتمعون عايلتهم باولاد خالتها كلهم يرقصون وياكلون سوى عاااادي بس لو راكان موجود حط حدود الحلال حلال والحرام حراام
حاولت تتناسى راكان عشان تبنسط مسكت يد خاالها فيصل وطلعت مع اولاد خالاتها وبناتها يرقصون ويستانسون ويتصورون سوى
ايلان تركت البنات وراحت للعيال اللي كانوا يدبكون وطبت بينهم: فيصصلل ابي ادبك معاكم
فيصل بقق عيونه: ضفي وجهك هنا عيال
ايلان بزعل: عادي من شوي كنت وياهم
رامي : يله تعالي
فيصل رافع خشمه لانه اكبر واحد فيهم وخالهم كلهم ولو ان عمره قريب منهم ما يفصل الا كم سنه: هيه لا تغلط قلت لا يعني لا
الشباب وقفووا دبك ع صوت فيصل
بسام بنرفزه: وش فيكم انتم
ايلان بدلع مو مقصود: بسام ابدبك معكم بلييزز
فيصل سحبها: يلاا تعااالي
مسكت يده وهم يدبكون وهي تصرخ وتضحك لانهم يجرروننها جرر
شووي طبووا بنات خالتها كلهم وصاروا يدبكون ويستهبلون سوى
فيصل طلع من بينهم وهو يكح: كح مهابيل انتم ههههههه
دق جواله وكان يزيد: هلا يزوود
يزيد من بين الصجه والموسيقى : وينك ي ولد
فيصل يناظر اللي يدبكون: ههههه معليش اليوم مقدر اجي تعذر لي من الفاسقات اللي عندك
يزيد: ههههه لا يكون غيّرك سام
فيصل عقد حواجبه: ههههه اللي يشوف سام يقول مافيه بالدين احسن منه وهو وقف ع الخمر بس!
يزيد يضحك: هههههه يبي يتعدل الولد
فيصل يهز راسه ويأشر لأخوه اللي يناديه: ههههه مافيه امل

قال الرسول صلى الله عليه وسلم : كل أمتي معافى الا المجاهرون بالمعصية "




دخل شافها جالسه ع السرير وزعلاانه تنهد ومشى جهتها يفكر كيف يرضيها!
ما حست فيه الا لما حط يده ع شعرها ويمسح عليه بحنان
دفته يده بجفاء وصد عنه وبقهر: بدر ما بدي
بدر ابعد عنها وقاطعها بهدوء: زعلانه!
نور بسخريه: لا حبيبي ما يستاهل الموضوع
بدر عرف انها تستهبل قرر يكمل اللعبه ابتسم : وهه الحمدلله رضيتي عاد انا قلت وش يرضيها ذي
نور بزعل: بدك ترضيني!
بدر بحب: اشتري رضاك
نور اخذت نفس وبهدوء وهي تمرر يدها ع اظافيرها: بدي اتعرف ع اهلك
بدر انصدم~ اعرفها ع اهلي ! بيقبلون! امي بترضى!!!!
نور حست بغصه وهي تشوف ملامحه انعفست وانقلب وجهه~ يعني بدو ضل هيك لا اعرف اهلو ولا يعرفوني ما بيصير
بدر ناظرها بهدوء مد يده لها : تعالي
نور باستغراب: وين!
بدر ابتسم: مو تبين تشوفين اهلي!
نور مدت يدها لبدر ومو مستوعبه من جد بياخذها لاهله ياما تمنت تشووفهم بس تخاف ردهم وجفاهم لها وصدهم
بدر طلع عبايتها واعطاها وطلع
نور لبستها ومشت وراه لحتى باب السياره
ركبت جنبه بالسياره وحرّك بدر سياارته
دام السكوت بينهم لأكثر من خمس دقايق
قطعت سكوتهم وهي تناظر بدر واضح التوتر بوجهه: بدر
بدر ناظرها بهدوء: هلا
نور: بدر اهلك ما بيئبلو فيني صح!
بدر ناظرها وابتسم: من قال!
نور بهدوء: هيك عاداتكون
بدر مسك يدها وعيونه ع الطريق لف لها وناظرها بسرعه: بس احناا غير
سكتت نور وما ردت وهي تشوف سيارة بدر تدخل مع بوااابه كبييره حست بخووف يملكها ويسيطر عليها وهي تشوف المكان الكبيير اللي وقفت فيه سيارة بدر فيه اكثر من ٨ سيارات
ما حست ع حالها الا وبدر ماسك يدها ويمشيها معه
نور مسكت يده بخوف وبهمس: بدي ارجع
بدر شد ع يدها وضحك بتوتر: هههه ليه ترى اهلي ما ياكلون
نور بجديه: بدر خلنا نرجع بترجاك
بدر هز راسه بالنفي ومشاها معه لحد ما دخلوا للقصر مع المدخل الرئيسي
بدر ينادي بصوت عالي: يا اهل البيت
نور شدت يد بدر وهي تشوف البنت اللي نازله مع الدرج بابتسامه ترتسم ع شفايفها ورافعه حاجبها بحده ببنطلون سكيني ابيض وبلوزه كت حمرااء
مشت لعندهم ووقفت قدامهم: هلااا تو ما نور البيت
بدر ترك يد نور وأشر ع البنت: نور هذي ميار اختي
نور تناظر البنت بتمعن ابتسمت لها
ميار مدت يدها تسلم ونور سلمت عليها سكتووا لدقايق
بدر بتوتر ويده ع ذقنه: ميار ابوي موجود
ميار وعيونها ع نور: اي موجود
بدر حط يده بشعره وحركها فيه: همم خالد !
ميار حولت نظرها لبدر بطفش: كلهم هناا اناديهم!
بدر اخذ نفس: ايوه اذا ما عليك امر
ميار ابتسمت لهم وطلعت مع الدررج تنادي اهلهم
بدر حط يده ع كتف نور وهمس: لا تخافين وش فيك
نور دفنت راسها ع صدر بدر: عارفه ما راح يرضون فيني بس انت لا تتركني بترجاك بدر ما الي غيرك
بدر حط يده بشعرها : هههه نور بيبي قوومي
نور تعلقت فيه: مابدي
بدر انحرج من ابوه ابعد نور بالقوه عنه وقام وسلّم ع ابووه اللي عيونه ع نور
شاف امه دخلت واستغربت من نور وباينه بملامحها الصدمه ونفس الملامح ترتسم ع العنود وخالد
بدر مسك يد نور وقومها وهي منزله راسها ناظر اهله بثقه وبهدوء: هذي نور يبه زوجتي
صدمممه سكوووت بملامحهم كلهم يناظرون بدر ونور بعدم استيعاب
باستثناء ابو بدر وميار
ابو بدر تقدم لهم بهدوء مد يده لبدر وصافحهه وبهدوء وببرود: مبروك
بدر شد ع يد ابوه ورفعها وباسها : الله يبارك فيك
ابو بدر بحده: ولو يا بدر المفروض قلتلي قبل تجيبها نقوم بالواجب معاها
بدر ابتسم : ما تقصر يبه انت قايم بالواجب وزود يعطيك العافيه
ابو بدر صافح نور ولاحظ رجفة يدها شد ع يدها وبهدوء : نور بنتي اعتبري نفسك ببيت اهلك ومن اليوم ورايح هذا بيتك
نور انصدمت توقعت ردهم لها وجفاهم حست بصدق ابو بدر دمعت عيوونها رفعت راسها تبي تسلّم ع راسه وتشكره
ام بدر انصدمت ما ردت
ميار تأشر ع خالد المفهي فيهم: خووويلد ي ابو عيون زاايغه غض البصر
خالد انتبه ع نفسه وهو يناظر بدر ووزوجته صد عنهم وطلع من غير لا يبارك لبدر







خلصت العشااء تقريباً باقي كم شغله فتحت باب الثلاجه ووقفت قدامها~ اووف ناسيه وش كنت ابي اووو وش ايي تذكرت
طلعت خيار وطماطم وليمون قطعتها وسووت سلطه
توجهت لفرن الغاز طفت النار عن القدر وهي مبسووطه حدها
فتحت القدر ابتسمت وهي تناظر الكبسه اللي سووتها اللي يحبها فهد ~ ان شاء الله تعجبك ي اخـــوووي
رتبت العشاء ع طاولة المطبخ
وطلعت لجهة المجلس دقت الباب عشان يجي سلطان
جاء سلطان
سلطان بجمود: نعم
لمياء بابتسامه مرحه: العشاء جاهز
سلطان بنفس الجمود: خلاص ادخلي داخل لا يشوفك الرجال
لمياء لفت واعطته ظهرها وبهمس: ان شاء الله
طلعت لغرفتها تركض وهي تضحك ما تدري ليه بس مبسووطه~ ههه يحسب اني مو عارفه ان فهد اللي عندنا هههاي
جلست دقاايق بغرفتها وهي تمشي رايحه جايه من الباب للشباك~ دخلووا ولا باقي ابي اشوف يعجبه الطبخ ولا لا هههه اكيد بيعجبه ذا ياكل الاخضر واليابس
نزلت من الدرج ع اطراف اصابعها وبهدوووء لحتى وصلت عند باب المطبخ وقفت ع الجنب تسمع وش يقولون
سلطان : ها كيف الطبخ بس
فهد ياكل بتلذذ واندماج: والله ما عليه كلام
سلطان : فديتها زوجتي سنعه
فهد : اخــتـي قبل تكون زوجتك وانا علمتها السناعه،
سلطان: مما علمها الا انا بعد حيي
فهد يرميه بالملعقه: اهجد انت وخشتك
سلطان صد الملعقه بيده: اذكر الله يا بن الحلال خلاص انت علمتها بس لا تصافق
فهد يضحك: هههههههه اهجد خلني اكل مو كل يووم اذووق هالطبخ
لمياء تسمعهم وتبتسم دخلت رااسها شووي بتطل عليهم تشوفهم
بس زلقت رجلها وطاااحت وضرب راسها بالارض ع وججها ودخل جسمها نصه
سلطان وفهد فززوا والتفتوا جهة الصوت
سلطان طاحت الملعقه من يده وقام
سلطان وفهد ركضوا لها وهم يسمّون عليها
لمياء استحت وش تقوول لهم ~ وش اسووي الحين اهيئ
غمضت عيوونها وكأنه اغمى عليها عشان تنقذ نفسها من الموقف المحرج
فهد وصل قبل سلطان جلس ع ركبه ورفع راسها وهو يسمي: لمياء حبيبتي
سلطان قام وجاب مويه ويرشها ويمسح عليها وع وجهها
لمياء ماسكه ضحكتها وهي مغمضه عيوونها بس تحس انها تتحرك
فهد شالها وطلع فيها للصاله سدحها ع الكنبه ونزل ع الارض ويضرب خدها بخفه
سلطان بخوف: فهد نوديها المستشفى
لمياء طلعت منها شهقه خفيفه من الضحكه
فهد وسلطان ناظروها بخوف
فهد قام وبخوف وهو يناظر لمياء: اي والله ماهي بخير شكلها جيب عبايتها بسرعه
سلطان يطلع ركض مع الدرج ويطلعه درجتين ثلاث وهو رافع ثوبه بيده
لمياء توهقت ما عرفت وش تسوي~ ي ويلي وش اسووي الحين اروح واتفشل يا فشلتي
لمياء تحركت شوي وهي مغمضه: اهه
فهد لف لها وناظرها مسك يدها وشدها وبخوف: لمووي حبيبتي
لمياء حست بشعوور غريب شعور فاقدته من زمااان تمنت تقوم وترتمي بحضن فهد
ما قدرت تكتم اكثر من كذا حاوولت بس ما قدرت شهقت بقوووه ولفت ايدينها حول فهد وضمته
فهد انصصدم ما تحرك ولا ضمها
بعد دقيقه استووعب اللي صار~ يعني صاحيه كلها لعبه منا عشان تختبر غلاتها عندي ! تعرفين يا لمياء غلاتك ما يحتاج لولا غلاتك ما كنت اتعذب مع عساف
فهد لم يدينه حوالين يدينها وسحبها عنه بس هي تمسكت فيه وما رضت تتركه ابد
نزل سلطان وبيده عبايتها ناظرهم انصدم بس بعدين ابتسم بتأمل~ ان شاء الله تكون الامور تعدلت بينهم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 993
قديم(ـة) 10-07-2014, 12:16 AM
صورة Aama0019 الرمزية
Aama0019 Aama0019 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي





جلسوا في الصاله سولفوا معها واعتبرووها بنتهم عكس ما توقعت رحبوا فيها وكأنهم يدروون بوجودها من قبل
طمنها بدر ان ابوه كان يدري وما تزوجها الا برضى ابوه بس كان خايف ردة فعل امه وهذا اللي وتره
ابتسمت وام بدر تمسك يدها بحنيه
ام بدر ابتسمت لنور بحنان
نور ردت الابتسامه بخجل مو متعوده ع هالاجواء ولا ع الحب والحنان الا من بدر بدر وبس
نور قامت وهي ضامه يدينها لبعض وتناظرها: عن اذنكن بدي روح لغرفتي
ميار والعنود قاموا سوى
ميار تناظر العنود وبحده: انا بوصلها لجناح بدر انتي ارتاحي مع نواف
العنود مسكت ضحكتها~ ارتاح مع نواف! وش تقصد هالمهبوله وش جاب طاريه اصلاً هههه مطفوقه
طلعت ميار ونور وراها لحد ما وصلوا لجناح بدر وكانوا ساكتيين طول الوقت
فتحت ميار باب الجناح ودخلت ودخلت وراها نور،
ميار لفت لنور وابتسمت: وش فيك مستحيه!
نور رفعت راسها لميار وابتسمت لها
ميار رمت نفسها ع الكنبه الصغيره اللي بالصاله وغمضت عيونها: يا بختك ببدر وهه بس فديته وفدييت طارريه اعشقه يا ناس
نور بغيره موو واضحه: تعشقينه!
ميار فتحت عيونها وناظرت نور وبهدوء يخالطه غصه: بدر اخوي طيوب وينحط ع الجرح يبرى احبه والله اكثر من اي شيء هو الوحيد اللي يفهمني وما يعصب علي بس صار لك يعني مو لي صح!
نور بقهر: هو اخوك هلّا يعني بيضل معاكم ع طول ومعي كمان
ميار ابتسمت وبغيره مو واضحه: فديته
نور جلست مقابل ميار وتناظرها باستغراب من تصرفاتها تحس انها غرريبه
ميار رفعت حاجب: وش فيك!
نور انتبهت ع نظراتها شالتها عن ميار وبفشله: ههه ولا اشيء بس
ميار بهدوء: بس !
نور بتوتر: يعني انتي وبدر لاي حد وصلت علاقتكم
ميار باختصار: لاقصى شيء يوصل فيه الاخ واخته
نور حبت تغير السالفه لانه وترتها قامت وتناظر بالجناح: هيدا جناحو لبدر
ميار قامت وتنهدت: ايوه
نور دخلت لغرفة النوم وتناظرها باعجاب
ميار وهي بالصاله وبصوت عالي: خذي راحتك بس لا تزوودينها خارج جناحكم




استأذنت منهم بانها تعباانه وبتطلع الغرفه
طلعت غرفتها وقلبها يدق بسسسرعه وبخووف
تنهدت بخوف ع اللي تسويه ناظرت بفستانها فكته من عليها ما حبت تطلع فيه دخلت غرفة التبديل وطلعت لها بنطلون جينز وبلوزه سوداء ساده نص كم
رفعت شعرها وشالت الاكسسوار بسرعه ولفته
اخذت عبايتها ولبستها لفت الشيله عليها اخذت شنطتها وحطت جوالها فيها وبس
نزلت من غرفتها وقلبها يدق بسرعه توجهت للباب الخلفي للقصر وتدعي ان ما احد يطلع بطريقها
مشت بسرعه وبخطوات خاايفه ورجوولها ترجف هي عارفه ان اللي تسويه غلط بس ما تقوى عليه وع زعله عنده اسلووب رهيب في الاقناع والكذب والتحكم بالاعصاب
عضت شفتها بقهر وهي تشوف العامل تبع المزرعه يكلمها: يا مدام ع وين!
ايلان بعصبيه: انت خلك بشغلك
العامل وهو بعيد عنها بس بصوت عالي: ما بيصير تطلعي وتتركي ضيوفك
ايلان بعصبيه اكثر وهي تكمل تمشي للبوابه: انت آخر من يتكلم
طنشته رمت الشيله ع وجهها باهمال خافت وهي تسمع صوت ملاب الحراسه زادت بسرعة خطواتها وطلعت مشت برجوولها بعيد عن القصر واسواره مشت لحتى شافت سيارته البيضاء
وقفت بعيد عنها آخذت نفس عمييق وقبضت يدها
حاولت تسترجع قووتها وتكمل خطواتها له
مشت له بسرعه متاجهله افكارها اللي تخووفها
ابتسمت لما شافته فتح باب السياره وتقدم لها والابتسامه ع شفايفه
مد يده لها وهو يقرب اكثر: تعالي حياتي
ايلان دق قلبها بخوووف رجعت ع ورى وتوها تدرك او تستوعب غلطتها
راشد رفع حاجبه باستغراب: وش فيك
ايلان بخوف: اللي تبيه قوله هنا
راشد قرب منها و ابتسم: افا يرضيك ع الواقف
ايلان رجعت ع ورى خطوه: يرضيني ايه بسرعه اهلي ينتظروني
راشد~ ابلعي العافيه ان شافوك قبل ارضي نفسي: انا اهلك وانا انتظرك
ايلان بقل صبر: راااشــد
راشد بهيام وهو ينااظرها : عيوونهه
ايلان شدت قبضت يدها واخذت نفس: وش الموضوع!
راشد شال نظره عنها وبهدوء: تعالي السياره
ايلان: باحلامك
راشد بسخريه: بتجييين
ايلان: هههه تحلم والحين ضف وجهك من هنا قال موضوع وجينااه قال اركبي السياره هههههه والله ما اركب
راشد بهدوء: لا تحلفين
ايلان بعناد : والله ما اركب
راشد بسخريه: بتصومين ثلاث ايام ترى
ايلان خافت من نظرات راشد تعرفه متهوور ومجنوون رجعت ع ورى واعطته ظهرها
شهقت بخوف لما حست انها ارتفعت ع الارض وانها بيدين رااشد صرخت بس راشد حط كفه ع فمها يمنعها تصرخ
راشد ناظرها وهو يمشي متجه لسيارته نززل وجهه وهمس باذنها: لا تخاافين يا روح راشد
ايلان تحاول تصرخ بس هو شاد ع فمها وماسك رجوولها ويدينها بقووه
شالها بين يدينه بعد ما ضربها بحركه سريعه ع آخر راسها افقدتها وعيها
أشر للسواق يفتح الباب الخلفي للسياره ونزل السواق وفتحهه
تقدم راشد ونزلها ع المرتبه الخلفيه ومدد رجولها براحهه سحب الشيله من ع وجهها وقرب لها وهمس: جيتيني برجولك تحملي اللي يجيك
قفل باب السياره
ناظر راشد بالسواق: انت ارجع بتاكسي انا بسوق
السواق باعتراض: بابا ما يص
راشد قاطعه بحده : سمعت اللي قلت؟
السواق عارف راشد بيصفقه ولا يطرده ما عنده تفاهم نزل راسه ورااح
ركب راشد السياره ناظرها بالمرايه الاماميه بعيونه ابتسم ع شكلها وهو عارف دقايق معدووده وراح تصحى
حرّك السياره بسرعه قبل ينتبه احد ع اللي صآر





ساكتين بالسياره كل واحد ينتظر الثاني يبدأ بالكلام
هو يسوق بصمت والشك مسيطر ع عقله وتفكيره عاقد حواجبه ومركز بالطريق بس عقله ابد مو بالطريق
هي ساكته وتناظر من قزاز السياره بالشارع والبروود بدأ يسيطر عليها قررت تتجاهلهم هم يحاولون يقهرونها ليه ما تقهرهم وتصغر عقلها مثلهم! هذي افكارها
وقفت السياره بالباركينج ب الفليلا المشئومه بالنسبه لها
سند ظهره بالمرتبه وبحده: بنـدر لا تقربينه ما رجعتك هنا لثقتي فيك لا يخطر ببالك اني واثق بس ما اضمنك هناك وش تسووين
رانيا ما ناظرته ولا ردت عليه عيونها ع القزاز~ خله يعيش باوهاامه
معاذ ناظرها وبقهر: رااانيا
رانيا طنشته
معاذ فتح باب السياره ونزل بيفتح لها
هي سبقته وفتحت الباب ونزلت بالموت قدرت من الالم اللي هي فيه
معاذ وقف قدامها وبهدوء: تغطي زين
رانيا ما عدلت الغطاء عليها كاان مبين بس عيوونها حتى مو واضحهه لانها منزله الشيله
معاذ بحده: رانيا
رانيا تنهدت بطفش : نعم
معاذ مسك يدها وشدها بقوه: قلت غطي عيونك
رانيا سحبت الشيله ونزلتها ع عيونها بهددوء سحبت يدها من معاذ ومشت لداخل ومعاذ وراها
دخلت للصاله قابلت الخدامه: بندر موجود!
الخدامه: نو
سحبت الشيله عن وجهها شافت ابو بندر واسماء بالصاله سلمت ع ابو بندر احترااام مو حب صافحت اسماء بيدها
اسماء بسخريه: وين اخذك معاذ!
رانيا بابتسامه مصطنعه : لـفندق
اسماء بعدم تصديق: ما شاء الله كيف
رانيا بهدوء: حلو
اسماء بسخريه وهي تنزل جوالها: عساه خمس نجوم!
رانيا ابتسمت بسخريه: لا يهمك اكثرر بعمرري ما شفت مثله ومعاذ كان غيير معااي أعطاني هديه بعمري ما انساها
اسماء هزت راسها فاهمه ان معاذ مستحيل يرضى الا اذا اعتذرت رانيا ع غلطتها اللي يعتقدها غلطه
رانيا استأذنتهم ببرود وطلعت للجناح
دخل معاذ وراها سلم ع راس ابوه وجلس مقابله ع الكنب
ابو بندر: كيف شغلك ان شاء الله ماشي
معاذ بثقه: ولا يهمك مااشي
اسماء تناظر معاذ بنظرات غريبه
اسماء قعت سواليفهم بهدوء: معاذ وين كنت انت ورانيا!
معاذ باستغراب: وليه تسألين،
اسماء رفعت حاجبها وابتسمت: ههه لا بس قلت معاذ رومنسي وانا مدري
معاذ بغباء: رومنسي!
اسماء هزت راسها : ليه مو اخذتها لفندق!
معاذ : فندق!
اسماء تمثل ع ملامحها الاستغراب : وش فيك انت تردد حشى ببغاء
معاذ عقد حواجبه وهو يفكر~ فندق! ههه صرفتيهم وقلتي فندق يا رانيا ولا وش تخططين عليه لا يكووون..
اسماء ضحكت ع معاذ~ اهبل: معااذ
معاذ فك عقدة حواجبه وناظر اسماء: نعم
اسماء: وين رحت
معاذ قام واخذ نفس: يبه بندر وينه
ابو بندر بضيقه: من يوم مات صاحبه متضايق ولاهو بعاجبني
معاذ بسخريه: ومن متى صار يعجبنا
ابو بندر تنهد: الله يصلحكم
معاذ بحذر: بيجي اليوم هنا!
اسماء استغربت~ وش بينكم يا معاذ وبندر الا اعرفه وبصفك يا معاذ ضده بكووون!! هه حتى انت يا معاذ ما سلمت من بندر
اسماء ردت بدل ابوها: لا يا معاذ بندر مارراح يجي اليوم بينام بالشقه مع شلته الصايعه
معاذ بصوت واطي وهو طالع من الدرج: روحه بلا رده
اسماء سمعته لانها مركزه وبخفوت: امين
طلع معاذ من الدرج وتوجه لجناحه هو ورانيا
فتح الباب بهدووء وهو متطمن بندر ما راح يكون فيه بيسافر وهو مرتاح
دخل للجناح شافها جالسه قدام التلفزيون ع الكنب وحاطه رجل ع رجل وتلعب بشعرهاا وعيوونها مركزه بفراغ مو ع الشاشه
معاذ تنهد وجلس جنبها نزل يده اليمين براحهه ع اكتافها
رانيا ما تحركت ونظرها بفراغ
معاذ شد ع كتفها بقوه وسحبها له
استند راسها ع كتفه وعيوونها بالفراغ مو معتبره وجووده ومتجاهله كلماته اللي تناديها
معاذ بهدوء: رانيا حياتي
رانيا......
معاذ شده ع كتفها: بنـدر ما راح يكون موجود وعشان كذا راح تكونين هنا وماراح تقربين منه ولا يقرب منك
رانيا ....
معاذ عصب: تسمعين انتي ولا اعيد
رانيا بهدوء: لا ما سمعت عيد لو سمحت
معاذ عصب اكثر دفها عنه وبصراخ: للأسف بندر ماراااح يكون فيه
رانيا صدت عنه ودخلت لغرفة النوم وراحت للحمام وقفللت الباب






وقف سيارته قدآم شقتهم طفاها وطلع المفتاح بس ما نزل من السياره عيونه معلقه ع بوابة الشقق اللي فيها شقتهم
حس بألم ستووطنه ذكريات تذبحهه حاول يمحيها بس ماقدر تنهد بضيق وفتح الباب ونزل
دخل الشقق وتوجه للاصنصيل حس باختناق وهو يشوف الاصنصيل ضيق تذكر القبر وغمض بقووه~ وشلونك يا مهند مرتاح! انفتح المصعد وتوجه لشقتهم طلع المفتاح من جيب البنطلون ووقف قدام الباب ما استقوى يفتح يحس بغصه ورجفه بيده
اخذ نفس قووي وهو يسمع صوتهم وصوت ضحكهم~ يا قوى قلوبكم قدرتم! قدرتم تدخلونها بعد موته وتضحكون بدونه!
فتح الباب وقلبه يددق بسسرعه صوت ضحكهم وصراخهم صار اقوى وواضح قفل الباب بهدووء ودخل للصاله
وقف قدام المدخل ما انتبهوا له
شاف عز وعمر يلعبون بلاستيشن
طلال ومشاري ع الجوال يورون بعضهم اشياء ويضحكون ويسولفون
فارس متربع ع الكنب و مشغل مباراه مباشر بالجوال وقدامه فشار ياكل منه
دوّر سعود ما شافه مثل دايم سعود مصدر قوتهم وثقتهم بس هوو باارد يختلف عنهم ولا دمعه تنزل منه ولا موقف يأثر فيه
اخذ نفس وتنحنح عشان ينتبهوون له: احححم
فزووا كلهم وناظروا للمدخل
عز ضغط ستارت ويرمش بعيونه بغباء وهو يناظر للمدخل: بندر!
بندر ابتسم: عيونه
عز مسوي مستحي خبّى وجهه بين يدينه وبدلع: بنددر بس
بندر ضحك: ههههههه وهه ما اتحمل الدلع انا
عز يضغط ع خدووده بقووه عشان تصير حمراء وبصوت واطي: استحي
بندر تسند ع المدخل: ههههههههههههه ما يناااسب
عمر قام ويسلم ع بندر: حي الله من جانا
بندر : هههههه حياكم بشقتي
عمر : افا عليك البيت بيتك نعزمك وتعزمنا ما تصير
بندر ضرب بيده ع كتف عمر: هههههه ي شين الهياط بس
مشاري سلم ع بندر وجلس
بندر ناظر طلال اللي صاد عنه ويتجاهله ابتسم ع حركات طلال بنظره بٓٓـزر
جلس بندر وحط رجل ع رجل وبصوت عالي: شباب
فارس نزل الجوال: هلا
الشباب ناظروا فيه عدا طلال
بندر بهدوء فيه شووي حماس: التحدي اللي بكره مين المهجول!
عز وعيونه ع الشاشه يلعب قيم مع عمر: اتوقع الرام وانت
بندر وفع حاجب: انا!
مشاري بلامبلاه: ايه انت
بندر ابتسم: مين بيعزز لي!
طلال رمى جواله ع الكنب وقام لبندر مسكه من قلاب التيشيرت وبصراخ: ما كفاك مهند تبي غيرهه والله يا بندر ما اسامحك لو يصير بغير مهند شيء انت طق فيك عرق ولا اش السااالفه مجنوون انت صح!
بندر دف طلال بقوه ع الارض عدّل تيشيرته وضحك بسخريه وهو يناظر طلال ع الارض: انا قتلته! انا قلت ادعم العمود! انا قلت مووت! مو انا صح لا تحمل غيرك شيء ما سواه
طلال قام معصب يبي يضربه
بس بندر مسك يده بقووه ولفها عكس
طلال: انت قتلته انت السبب
بندر بعصبيه: كل تبن مالي دخل
طله سعود من الغرفه ع صراخ الشباب وبهدووء بس بحده: شبااب وش صاير
طلال ابعد عن بندر وصدره يطلع وينزل ناظر سعود: هذاا الرخمه يبي تحدي بكره
سعود ببرود مافيه اي تغيّر بلامح وجهه: طيب!
طلال ببقق عيونه: وش طيب اقووولك يبي يهجوول بعد اللي صار
سعود جلس ع الكنبه وبهدوء وهو يحرك يده: عادي
طلال بصراخ: وش اللي عادي جنيت انت ما كفاك موت مهند
سعود وعيونه ع بندر اللي يناظر طلال بحده: موت مهند قضاء لو ما مات بذاك المكان مات فمكان ثاني
طلال ضرب فخذه بعصبيه: لا موو معقوول انت مات وهو يفحط مات وهو يسمع اغاني مات وهوو يلعن الشباب اللي تعدوه مات وهو ما صلّى العشاء قال بيصليها بعد التحدي اعجبتكم خااتمته كذا!
سعود ببرود: هذي حركاته من زمان كيف نغيرها
طلال قام معصب طلع وقفل باب الشقه وراه بأقوى شيء
بندر جلس وهو يضحك بسخريه طلع جواله وفتح البيبي ارسل للعنود
-بكره تكون مووجود بالساحه يعرفها مشعل تعال وياه ابي تعزيز قوي مو ساكت لا تتأخر-
سعود يناظر بندر: وش سويت
بندر بهدوء: طلبته يعزز
سعود ~ ماراح تجي بعد اللي صار هه : ما اتوقع يجي
بندر بغباء: ليه
سعود ~ مسرع نسيت وش سوينا: اتوقع
بندر ابتسم: غصب عنه يجي
فارس يصارخ وهو يرمي الجوال: لاااااا قههر
ناظروا فيه باستغراب
فترس جلس وهو مكشر: البرازيل خسرت
بندر ضحك: ههههه يا السماجه اللي براسك بس
عز قام وترك القيم مع عمر: شوفوا البرازيل منتخب قوي لكن مو كل
سعود يناظر عز ببرود ويسمع فلسفته
بندر طلع جوال مــهنـد من جيبه جوال مهند صار لبندر يرد ع البنات اللي كان يكلمهم مهند ويراسلهم ع انه مهند
فارس مطنش عز وفلسفته
عمر نادى مشاري يكمل القيم معه
وعـــز ما زال يكمل فلسفلته وسعود يناظره يسلك له





معصب وواصل حده شووي وينفجر من العصبيه عض شفتته لحد ما حس بطعم الدم قام يمشي بالشقه بتوترر ويده بشعره
حس باللي ضرب ع كتفه ويصصارخ عليه: وش فيك انت
مازن فز: اوو ناصر انقلع عني والله ماني رايق
ناصر شايل شنطة السفر بيده: وش اللي مو رايق رحلتنا الحين يلا
مازن جلس ع الكنب: ماراح اسافر
علي دخل بهمجيه وشات الباب : وش اللي مو مسافر
مازن بعصبيه: قلت ماني مسافر روحوا انتم انا مالي نفس
ناصر باستغراب: مو انت اللي حاجز
مازن قام معصب طلع من الشقه وراح لسيارته
طلّع جواله ودق ع ميار بس ما ترد
مازن شد ع الجوال بقهر: وين بتروحين مني
دق جواله فتح الخط وهو معصب
جاه صوتها الناعم بدلع غجري: مسااء الخيرات
مازن وهو يناظر بالشارع : انكتمي
ميار بدلع: ههههههه كيف رشا! مسكينه والله حرااام كانت تحبك
مازن بقهر: بتدفعين ثمن غلطتك
ميار: يممآ خوفتني صراحه
مازن بهدوء: زين انك اعترفتي
ميار تكلّم وتناظر اظافيرها البينك: هممم وش بتسوي
مازن بحده: اللي ما يخطر ع بالك اسويه
ميار بهدوء: لا تلعب معي انت الخاسر
مازن بسخريه: اللي بدا اللعبه ينهيها
ميار ابتسمت : واللي هوو انا بديتها كـف وبانهيها بأقوى
مازن عصب ~ تعرف تستفز بس مو علي: ههه حدك كف اقوى ما تقدرين
ميار ضحكت: ههههههههه مااشي نشوف بس خلّك قد كلامك
مازن قفل بوجهها وهو. معصب شد يده ع الدركسون بقووه لحتى بانت عروق كفه~ وانا ولد ابووي لتندمين





فتحت عيونها وحست بألم بآخر راسها تأوهت بشويش : اهه
جلست وهي مستغربه وين هي تذكرت بثواااني حست بخووف يستوطنها وهي تناظر السياره تمشي بطريق مظلم وكله مطبات
عصبت وهي تشوف ابتسامته من المرايه صرخت: هيييه انت وين ماخذني
راشد: ههه ما تخاافين انتي معاي
ايلان بقهر: وهذا اللي يخوف اني معاك
راشد زم شفايفه: ما توثقين فيني!
ايلان جلست لانها كانت منسدحه وبصراخ: لاااا يا نذل
راشد ببرود: ما الوومك
ايلان خاافت اكثر ناظرت مع القزاز ظلام ولا حتى بيوت ولا عماير ولا انوار
وقف راشد السياره قدام مستودع كبيييير
نزل وفتح الباب لايلان
ايلان رجعت ورى ولصقت بالباب: وش تبي
راشد ناظر بالمكان و مد يده لها: تعالي
ايلان بخوف: ماابي وش راح تسوي
راشد تنهد وهوي يناظرها: بتنزلين ولاا اتصرف
ايلان بعناد: ماارااح انزل تصرف
راشد دخل وركب جنبها فتح يدينه بيشيلها بس دفته
راشد بسخريه: ههه بسررعه مافيه وقت
ايلان بخوف: وش نسوي هنا،
راشد بطفش: عندي شغل ايلان بسرعه مو فاضي
ايلان ما ردت عليه
راشد مد يدينه وشالها بسرعه ونزل من السياره متوجه للمستودع الكبير اللي قدامه
ايلان صرخت بقوه: نززلننننني
راشد كتم فمها بكفه : اششش
ايلان عضته بقووه بيده بس ما تركها
راشد يضحك وهو يناظرها: يا متوحشه
وصل للبوابه تبع المستودع شاف الحارس واقف جنبه
راشد يناظر الحارس:: ا ابوو معتز
ابو معتز فز: بسم الله الرحمن الرحيم راشد متى جيت
راشد بحده: مالك شغل افتح الباب
ابو معتز طلع مفتاح المستودع وفتح
دخل راشد وناظر ابو معتز: هالبنت لا احد يدري فيها ولا احد يدري اني جيت
ابو معتز بخوف: ابشر
دخل راشد وهو شايل ايلان نزلها ع ارضية المستتودع الباارده مغبره من التراب
ايلان جلست وهي تكح من الغبار: هيه راشد وينك
راشد طلع جواله ونوّر ع المكان: ها كيف
ايلان دارت بعيونها ع المكان كبيييرر ما تشوف نهايته ارضيه سيراميك مغببره صناديق خشبيه بكل مكان مافيه شبابيك ولا شيء
ايلان برجاء: راشد طلعني من هنا تكفى
راشد ببرود: آسف ما اقدر
ايلان دق قلبها بخوف: كيف ما تقدر
راشد ابتسم بسخريه: هه لا تخافين حيااتي مافيه فيران كثير ما يتعدون الخمسه السته ووالجو مريح للنووم ظلام وهدوء
ايلان خافت مسكت يد راشد بقوه: رااشد وش قصدك
راشد حس بكهربه من لمسة ايديها سحبها بسرعه دفها ع الارض وقام: لا تصارخين لانه ماافيه احد راح يسمعك
ايلان تمسك دموعها وبصوت متقطع وهي تناظر راشد: راح تخليني هنا!
راشد نزل وجهه لها وقرب منها: هذا اللي بيصير
ايلان قامت ومسكت تيشيرته: لاا برووح معك
راشد بهدوء: مو كذا خطتي اسف حياتي بيجي وقت ونكوون لبعض لا تخافين بس مو الحين-لف واعطاها ظهره وراح-
ايلان خاافت وهي تشوف راشد رايح لحقته بسرعه بس ما صارت تشوفه من الظلام بس تسمه صوت خطواته
ايلان بصراخ: راااااشد
ما سمعت رد غير البوابه الحديده تتقفل وتسمع صدااها لما تقفلت
حست بخووف وهي ما تشووف ولاا شيء ظلام * ظلام وهدوء* هدوء
صرخت برعب: راااااااشد
ماافيه رد عليها الا صدى صووتها
جلست ع الارض بخووف وهي ترجف ما تشووف ولا شيء ابد غمضت عيوونها
بس بسرعه فتحتها لما حست بشيء يمشي عليها
صرخت بقووووه وبكت بس مافيه رد
ما تسمع ولا شيء هدوووء قاااتل تسمع صووت خطوات بالظلام بس ما تشووف
قامت مشت خطوتين بس دااخت وحست باختناق
جلست وضمت نفسها وتبكي وهي تدعي ربي يساعدها






طلعت من الحمام وهي لابسه الروب
وقفت قدام مراية التسريحهه سحبت الفوطه من شعرها وانتثر شعرها البني المبلوول المقصوص بعشوائيه ع رقبتها ووجهها
اخذت المشط وصارت تحاول ترتبه بس ماافيه امل لانه مقصوص بعشوائيه
رمت المشط ع التسريحهه وتنهدت جلست ع طرف التسريحهه وتناااظر بفرااغ وافكارها تاخذها وتجيبها
ما انتبهت للي دخل الغرفه وعيونه مركززه عليها وابتسامته الخبيثه ما تفاارقه
شالت عيونها من الفراغ وهي تحاول ترتب افكارها وتقوي نفسها رجعت تناظر بشكلها بالمرايه بس شهقت بخووف لما شافته بالمرايه واقف وراها
لفت بس صدمت بصدره لانه قرب منها بسرعه
دفته بقوووه وهي تصرخ: بنددر ابعد عني
بندر بهدوء وعيونه مركزه عليهم بالمرايه : هه فقدتيني!
رانيا تبكي وتدفه: ابعد عننني
بندر ضمها ودخل ييده بشعرها وبهمس: ليه كذا'! من قصه لك
رانيا بكت ودفته بقوه : لا تلمسسني
بندر ضحك: هههههه وش فيك طيب اهدي ترى معاذ مو موجود
رانيا ضربته ع صدره بقووه بس زاد قهرها ضحك بندر
بندر ضمها وهو يضحك وعيونه ع المرايه اللي عاكسه صورتهم : هههه صايره قوويه
رانيا حاولت تدفه بس قووة بندر اقوى بكثير وهي جسمها يووجعها فما قدرت تقاوومه
بندر بهدوء وهمس: قلتلك مليوون مره لا تضربين ولا تدفين انتي الخسرانه
رانيا حست بضعف بجسمها وارتخاء بعضلاتها حست دقات قلبها وضعف ورجوولها ماعادت تشيلها
طاحت ع ركبها وهي تحس بضععف والدنيا بدت تظلم حوولها
بندر خاف نزل لمستواها وهمس:رانيا
رانيا ...
بندر خاف عليها نزل وشالهآا وحطها ع السرير
رانيا ماقدرت تدفه ولا تصرخ تحس كل شيء فيها بداا يضعف ويرتخي
بندر سمع صوت خطوات بالممر خاف انه يكون معاذ ناظر برانيا مسح بيده ع وجهها بسرعه وتقدم بسرعه بيطلع من الجناح
فتح باب الجناح بس انصدم بمعااذ
معاذ انصدم ببندر
تقابلت عيوونهم لحظات حقد من معاذ تقابلها نظرات استفزاز وثقه من بندر
بندر ابتسم وهو يشوف القهر بعيون اخوه،
معاذ دف بندر ودخل لعند رانيا بالجناح لما شافها ع السرير وبالروب عصب ووصلت معه
قرب منها وسحب شعرها وبصراخ: وش تسوووين انتي وياه من وراي الله ياخذكم ياارب
رانيا بضعف: اهه مـ ا سويـ ت شـ يء والله
معاذ رماها ع السرير بقوه وانتبه ع بندر اللي واقف ع مدخل الغرفه ونظراته الساخره تحرق معاذ
معاذ وقف قدام بندر وبعصبيه: انت وش نوووعك
بندر بهدوء وبابتسمه ساخره: بلا احساس
معاذ اعطاه بوكس ببطنه بقووه
بندر رد البوكس اقوى مسك معاذ وسدحه ع الارض ودعس ببطنه
نزل بندر لمعاذ اللي ماسك بطنه وهمس: اذا ما عندك ثقه لا تورط غيرك يا مجنوون
طلع بندر بعد ما شات معاذ بقوه
معاذ جلس ع الارض مسك بطنه بقوه وقام لرانيا بالغرفه قرب منها وبعصبيه: قومي الله لا يردك ولا يرده بتسافرين معي ي الخاينه
ضربها بقوه وطلع من الغرفه وقدامه الشياطين تنطط
رانيا غطت نفسها بالبطانيه وهي تحس انها بتودع هالدنيا باللي فيها مر قدامها طيف امها الميته ابتسمت بألم~ ظلمووني يمه بس خلاص بجيك الحين واترك الظلم لهم
تذكرت ابوها ~ سامحتك يبه رميتني وما سألت عني بس الله يسامحك
تذكرت خالد ابتسمت~ ساامحني قد ما جرحتك قد ما حبيتني
همست بصوت واطي: صار دوركم تفقدوني للابد يا ترى بتفقدوني ولا ماحد بينتبه لغيابي
صارت تشوف كل شيء ظلام عضلاتها ارتخت وعيونها تقفلت نطقت الشهاده بصوت مرتجف: اشهد ان لا اله الا الله محمد رسول الله
قفلت عيووونها بعد ما تشهدت واسترخى كل شيء فيها استسلمت للظلام اللي واجهها وللضعف اللي صابها رغم محاولتها وتظاهرها بالقوه بس للأسف فشلت


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 994
قديم(ـة) 10-07-2014, 12:20 AM
صورة Aama0019 الرمزية
Aama0019 Aama0019 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي



جلس في المجلس مثل ما طلب منه وتفكيره مشوووش وملخبط والفضول ذابحهه~ وش ذا والله نفس الملامح معقول اخاف تكون من اخواته ولا بنات عمه وما اقدر اسأله عنها اؤفف اطلعي من مخخي
دخل مشعل ومعه القهوه وشوكلاتات ومكسرات
مشعل حط الصينيه ع الطاوله: تأخرت عليك
عبدالعزيز ابتسم: لا ابد مير لاطعني ساعه وتقول تأخرت!
مشعل: ههههههههه جامل ي ولد
عبدالعزيز ابتسم لمشعل
مشعل رفع حاجب ويناظر عبدالعزيز بشك: اقول عزووز وش اللي براسك
عبدالعزيز ناظر بمشعل: بسألك شيء بس لا تزعل ولا تعصب ما اقصد اض
مشعل يقاطعه: قووول خل الرسميات لا اصفقك الحين
عبدالعزيز بهدوء: البنت اللي كانت تركض بالحديقه
مشعل انقلبت ملامحه وبانت فيها العصبيه وبحده: كمممل
عبدالعزيز انتبه ع ملامح مشعل المقلوبه بس الفضول يذبحهه: احسها تشبه وليد لا تعصب اني قزيت فيها بس حسيت انه هو قدامي واعتذر لك
مشعل حاول يسيطر ع اعصابه ابتسم لعبدالعزيز وحاول يبين انه ما تضايق: ابد عزووز ذي بنت عمي حتى انا لما شفت وليد جت ببالي بنت عمي المهم انت لا تطري لأحد سالفة وليد وشبيهه وكذا
عبدالعزيز باستغراب: ليه
مشعل وهو يسكب فناجين القهوه: لا بس اكيد ما يرضاها نقول شبيهه بنت
عبدالعزيز ضحك: والله عادي لو قالوا شبيهي بنت بس مزه استانست
مشعل : هههههههههه اركد
عبدالعزيز: هههههههههه اقول البنت اللي رمت الرصاصه وش رايك فيها
مشعل: ههههههه من اي ناحيه
عبدالعزيز: تضبط للافلام اكششن
مشعل : ههههههههه شفتها!
عبدالعزيز: شفتها وهي طالعه مع وليد لسواقهم
مشعل عفست ملامحه وبحده: عبدالعزيز لو نمون بس ما ارضى تتكلم عن بنت عمي كذا
عبدالعزيز بغباء: وشو! وش قلت انت ووجهك
مشعل يكتم ضحكته ويكمل بحده: وليد ومدري وشوو ترى بنت عمي وما ارضى عليها
عبدالعزيز بزعل: وش قلت انا
مشعل يضحك: هههههههه خلاص عزيز قلت بنت عمي وما ارضى
عبدالعزيز يتملق بمشعل ويناظره : مووشعل
مشعل يرمش بعيونه: موشعل!
عبدالعزيز : ههههههههه اقووول ي مووشعل اعترف تحبها
مشعل رمى فنجان القهوه بجبهة عبدالعزيز: مشعل يا مال الدلع
عبدالعزيز يحك جبهته: احح المهم هذي وليد تحبها
مشعل بعصبيه: قلت لا تقووول وليد ما ارضاها لبنت عمي كذا وبعدين
عبدالعزيز يقاطعه: طيب ي الحبيب هذي بنت عمك تحبها
مشعل هدا شووي ابتسم: اعشقها
عبدالعزيز بسخريه بس اللي يشوفه يقول جاد : اي درجات العشق
مشعل عوج فمه يفكر: اقوى شيء
عبدالعزيز بصوت عالي: ههههههههه اكشخ صار عندنا عشاااق واحنا ما ندري والله ما الومك البنيه حليوووه بس مو بذاك الزود
مشعل بقق عيونه: قزيتها!
عبدالزيز يطلع لسانه: اووهووو حافظ ملامحها بعد
مشعل عض شفته:كيف شفتها!
عبدالعزيز يضحك ع ملامح مشعل: هههههههه اقولك نسخ ولصق لذاك الخكري وليد
مشعل كشر بوجع عزوز : خكري بعينك
عبدالعزيز استغرب من مشعل بالعاده يطقطق معه بس الحين يعصب: سلااماتت موووشعل وش صار لمخك
مشعل اخذ نفس يحاول يضبط مشااعره وما يبين لعبدالعزيز طلّع جواله وفتح البيبي ع اسمها: هههههه ياخي وش موشعل ذي
عبدالعزيز: هههه وش رايك فيني
مشعل ارسل لها رساله ونزل جواله: من اي ناحيه
عبدالعزيز باستهبال : من كل النواحي
مشعل يضحك: صااااروووخ
عبدالعزيز يعدل جلسته: الا اقول بنت الرصاصه هذي قسم فقعت عليها ضحكت
مشعل فتح عيونه بعدين ضحك: هههههههههه وش بنت الرصاصه هذي سميتها خلاص
عبدالعزيز يهز اكتافه: الزبده البنت ذي فله ياخي لو دخل حرامي بتفقعهم والله
مشعل يدفه من جبهته بخفيف: خقيت معاها !
عبدالعزيز رفع حاجب: هههههههه خقيت مع رصاصتها والله خطيييره





دخلت غرفتها طفشانه وبنفس الوقت باقي مرعووبه من اللي صارلها اليوم و كل واحد بالبيت ملتهي بشغله الا هي فاضيه
فتحت جووالها الثاني من زمان ما فتحته
دق قلبها بخووف وهي تشوف رساله من بندر
قرتها وزاد خوفها مستحيل تعيد غلطتها نفسها وتطيح بنفس الغلطه
قررت تطنشه وما ترد عليه
ارسل لها بندر
-راح تجي ولا ادور غيرك-
العنود
-ما راح اجي-
بندر
-اووكي اللي يريحك حبيبي بس لا تتبكبك اذا انتشر المقطع يا الخكري-
العنود خاافت وما ردت عليه تفكر لو نشر المقطع صدق وش راح يصير

انتبهت برسالة مشعل

يآعيونہ علميہۧ | آني آحبہۧ .
آعشقہۧ وآنےّ " لآيمڪن أخونہ
ويڪفي آنےّ يآعيونہۧ مآبي دنيآي دوونہۧ
ومآبےّ | شوووف آلخلآيق " إلآ في نظره(عيونه)

~ اووف ما يشببع هذا قال اخونه قال يارربي مليت منهم غلطت يوم رحت وانا توقعت اني اسوي الصح لو يدري نواف والله يذبحني يااربي
ما ردت عليه طنشته ومسحت رسالته وهي تتنهد بخووف من بندر

انسدحت بسريرها و تفكرر وتحاول تاخذ قرار ما تندم عليه بعدين
انقلبت ع الجهه الثانيه وتنهدت واخذت قراارهآ





الجو مكركب عندهم متلخبطين ومتوترين وخايفين اللي جالس ع اعصابه واللي خايف واللي رايح جاي واللي....
نزلت الخدامه من فووق
ام ايلان تناظر الخدامه: لقيتها
الخدامه تهز راسها بلا: مافي ماما
ام ايلان جلست ع ركبها وتبكي: يا ويلي بنتي وين رااحت
ابو فيصل: صلي ع النبي وين بتروح يعني اكيد السواق ولا لا
فيصل بسخريه: اي سووق يبووي بوسط حفله
راما بخوف: اكلم راكان هو يتصرف
ام ايلان بصوت عاالي: راكاان لااا لا يدري مو ناقصه تعب ع اللي فيه
فيصل طلع جواله ويأشر بيدينه: خلاص اهدوا بتصل بالشرطه
دق فيصل ع الشرطه وبلّغ عن ايلان واختفاءها
فيصل يكلم ومعصب: وش ٢٤ ساعه انت ووجهك اقول البنت اختفت تقول٢٤ ساعه وتدورون
راما تكلم ام ايلان بخوف: يقولوا بعد ٢٤ ساعه
فيصل عصب وشد ع الجوال: تستهبل انت
الشرطي: بعد مرور ٢٤ ساعه يتم اخذ الحادثه بعين الاعتبار
فيصل قفل الجوال معصب ورماه ع الارض: والترااب قال بعد ٢٤ ساعه
ابو فيصل بهدوء: خلاص ايلان عاقله ووش بيصير لها يعني
فيصل يناظر ابوه برجاء: يبه تكفى كلمهم لك واسطات خلهم يطلعون يدوورون طلعت ارواحهم ان شاء الله
ابو فيصل طلّع جواله واتصل بالشرطه وباعتبار الواسطه ومعارف تركي الفهد وسمعته بينهم تحركت الشرطه وبدا البحث عن ايلان



صبآح اليووم الثااني

قام من نومه ناظر بساعته كانت الساعه ٧ دخل غرفة النوم ناظر فيها نايمه تنهد ودخل الحمام اخذ دووش سريع وطلع
بدل ملابسه وجفف شعره
لبس بنطلون اسود وبلوزه بيضاء رسميه
حط الجاكيت الاسود ع الكنبه وراح جهة السررير يقومها نادها بصوت عالي: راانيا
مافيه رد منها
عصب رفع البطانيه عنها وهزها بقوه وهو يصرخ: رااانيا قوومي
خاف وحس قلبه انقبض وهو يهزها وهي ماا ترد
قرب منها وحركها بقوووه وهو يناديها بصوت عالي : رااانيا
حس دقات قلبه تدق بسرعه وخوف حاول يطرد فكرة انها مااتت من راسه بس ما قدر كل الافكار تقول ماتت
دّور عبايتها بالغرفه ما لقااها اخذ البالطو تبعه وحطه عليها شالها بسرعه وطلع من الغرفه يركض
نزل من الدرج كانت البيت هاااادي كثير كلهم نايمين
نزل للحديقه ودق ع غرفة السواق عشان يجي
طلع السواق مبهذل وحالته حاله وبالغصب يفتح عيونه: نعم بابا
معاذ بعصبيه: تعال سوق السياره
السواق يحك شعره: طيب اغيّر ملابس واجي
معاذ شاته برجله: امش قدامي بسرعه
السواق برواق: ايس في مدام
معاذ بصراخ: اممش وجع
طلع السواق وركب السياره
وركب معاذ ورى وحط رانيا ع المرتبه ورفع راسها ع فخذه
معاذ يمسح ع شعرها بخووف وقلبه يدق بندم : رانيا يا قلبي سامحيني تكفين
معاذ ناظر السواق: امش انت زي النااااس استعجل
السواق معصب ع معاذ: مافي شوف طريق كلو زحمه يعني اطلع من فوق سياره مثلاً
معاذ مو رايق يتهاوش مع احد همه حالياً رانيا




فتح عيونه ع صوت المنبه اللي يرن بالغرفه بازعااج مد يده ع الكومدينه وصار يدور ع الجوال لقيه
فتحه وحطه قدامه غمض عيونه نص ونص عشان نور الجوال ازعجه
جلس ع السرير وهو يناظر الجوال حط يده بشعره وحكه وفيه نوم
قام بسرعه وهو يتذكر الموعد اليوم ورمى المفرش من عليه ع الارض دخل الحمام اخذ دوش سريع
حاول يتجااهل اللي بداخله يقول انتظرها تجيك وتجيب فطورك لانه ما يبي يشوفها يحس بتحوول من بروده لحراره اذا شافها وهو يحب يكوون بااارد ما يهمه شيء
طلع له بنطلون رصاصي غامق وتيشيرت ابيض كاروهات بالتيفاني
جفف شعره بالمجفف ورفعه ع فووق
اخذ مفتاح السياره وجواله والبوك وطلع لسيارته
حركها متجه للمطعم اللي حاجز فيه عشاان ينهي بعض الاشغال المهمه بالنسبه له
وقف الاند كروز السوداء قدام المطعم رش عطرره وابتسم عدل تيشيرته نزل من السياره ودخل المطعم رفع نظارته الشمسيه من ع عيونه ع شعره وبانت لمعة عيوونه العسليه وراح للرسيبشن رفع يده يأشر للموظف بالسلام
الموظف : اهلين كيف اقدر اخدمك
سامي بابتسامه: انا حاجز هنا
الموظف : بطاقة الحجز لو سمحت
سامي طلع البطاقه من البوك واعطاها للموظف
الموظف ابتسم: اهلين تفضل رقم الحجز ١٣٠ بس دقايق عشان اتأكد لك من الحجز انت حاجز سبيشل صح
سامي طلع جواله وبلامبلاه: اي صح
وقفت بنت جنب سامي لافه الشيله عليها باهمال وحاطه مسكر وبلاشر وكحل وروج ملامحها عاديه بس فيها جاذبيه تكلم الموظف وصوتها واضح جداويه: انا حاجزه هنا
الموظف : كم رقم الحجز
ليليان: انا لسا ما حجزت بس دحين حابه احجز سبيشل
الموظف هز راسه: اعتذر لك انسه ليليان خلصت الحجوزات السبيشل وآخر شخص حجز كان هذاك- اشر ع سامي-
سامي ناظر بالبنت بابتسامه تبان بعيوونه هذي عادته كذا يناظر لاي بنت بهالنظره
ليليان لفت وناظرت سامي باحتقار وكره وقهر لانه حجز قبلها
بس ارتبكت من نظراته لها ووسامته وابتسمت باحراج
وبصوت واطي وهي تناظره: معليش
سامي بابتسامه جذابه: تفضلي انتي اول
ليليان باحراج: لا م
سامي قاطعها بابتسامه: لاا حشى ترديني و ع حسابي بعد
ليليان ابتسمت باحراج: فديتك
سامي~ يا مخفها كنت اظنها الثقيله - ابتسم واشر بيده لها
ليليان اخذت الحجز ودخلت وهي تبتسم غصب عنها~ اهه يا قلبي فدييته يجنن والله يا بخت اهلوو فيه
سامي طلع بعد ما رقمها ~ يا مخفهاا بس تتفدا فيني عشان حجز هههههه بس مزيونه احسن من اسيل الله ياخذها يا كرهي بس




قام من النوم جلس ع السرير شوي حك شعره وقاام اخذ دوش سريع بدّل ملابسه اخذ الفوطه وجلس يجفف شعره وهو حااس بنشااط والابتساامه ع وجهه
انفتح باب جناحه بقوووه وتقفل اقووى وسمع صوت اخوه يصارخ: راااشد
راشد رمى الفوطه ع الارض وطلع لسيف بالصاله وبهدوء: هلا
سيف قبض يده يحاول يضبط اعصابه وبهدوء يشابه هدوء راشد: ويـنها
راشد باستغباء: مين هي
سيف بقلة صبر: راشد ترى ان ما عقلت بعقلك انا
راشد : تبطي عظم
سيف بهدوء: طلّعها يكون احسن
راشد صد عن سيف واعطاه ظهره
سيف لحقه بسرعه سحبه من كتفه بقوه لحد ماضرب بصدر سيف
راشد لف لسيف وناظره بحده: تحبها!
سيف طنش سؤال راشد: انا قلت ويننها
راشد ابتسم: لا تجاوب ع سؤالي بسؤال
سيف : وانت ما جاوبت ع سؤالي ليه اجاوبك
راشد ابتسم وهز اكتافه: معناها لا تجاوب ع سؤالي ولا اجاوب ع سؤالك هذا افضل شيء
سيف حاول يحگّم عقله~ مافيه غيرك يا راشد بياخذها اعرفك اكثر من نفسي هالابتسامه ما تجي الا من شر بس ويين وش سويتلها لازم اعرف
راشد رتب ملفاته داخل شنطة العمل السوداء اخذ الجاكيت الرسمي وحطه ع كتفه واخذ الشنطه ومر من جنب سيف بدون كلام وطلع برى متجه لسيارته
سيف لحق رااشد وركب سيارته
حرّك راشد السيآره وطلع من الباركينح طلع جواله واتصل ع ابو معتز بس ما يرد~ ويينه هالحمار طيب اوريه شغله ذا الشيبه

سيف كان ورى راشد بس بينهم كم سياره تفصل بينهم

دق جوال راشد رفعه ع طول: هلاا
سالم: اهلين استاذ راشد
راشد وعيونه ع الطريق: اختصر سالم وش عندك
سالم : استاذ فيه اكثر من شخص رفضوا يصوتون لك بالانتخابات
راشد شد الجوال بعصبيه: ليه رفضوا
سالم بهدوء: يقولون حـرام وفيه غيرك يستحق التصويت وما يصوتون لاي احد بحكم الضمير
راشد ضحك بسخريه وهو يوقف السياره قدام سوبر ماركت: هههه تصرف سالم معاهم
سالم يكره تصرفات راشد وبهدوء: وش اسوي
راشد بسخريه: دام انا ما استاهل التصويت بالانتخابات حتى هم ما يستاهلون وظايفهم
سالم باختصار: استاذ وش اسوي
راشد ببرود: اللي متوظف اطرده من وظيفته بالواسطه واللي عاطل لبسه تهمه اي شيء سرقه خطف اي شيء
سالم : ان شاء الله
راشد فتح الباب ونزل للسوبر وهو يكلم سالم : اسمع والله لو ادري انك ما سويت اللي قلت لك عليه لا تلوم الا نفسك
سالم باستسلام: ابشر ع راسي
راشد وهو يبتسم: تاج راسك
سالم بقهر: تاج راسي
راشد ياخذ كروسان وفطاير وعصيرات: هههه ما تهوون
سالم: ولو
قفل راشد من سالم وكمل اغراضه
اخذ كم علبة عصيربرتقال وموويه وكم كروسان
حاسب فيها وطلع للسياره

سيف وقف عند المحطه عشان يشوف راشد ع وين ناوي يرووح وبباله انه هو اللي خطف ايلان

حرك راشد سياارته وبدا يمشي بطريق المستوودع
بدت السيارات تقل ما صار بطريقه الا كم سياره تنعد ع الاصاابع
ابتسم بالمراايه لانه شاف سيارة سيف وقف السياره ع جنب
سيف عرف ان راشد ما عدت عليه حركته فوقف وراه
راشد نزل بابتسامه متجه لسيارة اخووه
سيف فتح الباب ونزل بهدوء
راشد يضرب بخفه ع كتف سيف: يا هلا
سيف بحده: وينها
راشد باستغباء: مين
سيف ماسك نفسه لا يتضارب مع راشد: ايلآن بنت عمي
راشد مثل الصدمه: هاااه
سيف بحده: رااااشد ادري انك انت اخذتها طلعها لان الامن يدور بكثافه
راشد ببرود: يبطوون عظم يلقونها وهي معي
سيف احتقر راشد و ركب سيارته
وراشد راح سيارته وغيّر طريقه عشان يضلل سيف
سيف مشى ورى رااشد طلع جواله واتصل بمازن ~ عسااه يرد هالنايم
دق اكثر من مره بس ماافيه اي رد
قرر يرجع بطرييقه لانه عارف وين راشد مخبي ايلان بس ما يبي يبين انه عارف المستودع الخاص براشد بمكان شبه مهجوور


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 995
قديم(ـة) 10-07-2014, 12:24 AM
صورة Aama0019 الرمزية
Aama0019 Aama0019 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي


فتحت عيوونها وهي تبكي برعب وخووف من الكابوس اللي شافته تنام وتشوف كاابوس وتصحى ع كابوس ثاني
حاوولت تشووف شيء بس نفس الشيء ظلاااام بظلااام وحاسه بحرااااره بجسمها وكتمه من المكان
بكت بقووه وصرخت بخوف: رااشد طلعننني ، يممهه ، رااااااكااان ، اههييئ ، بموووووت ، فيــصصصل، راااااكاااان
كان اللي يرد عليها صداااها وبس
بكت بخووف ودفنت راسها بين ركبها وغمضت عيونها
حاولت تسلي نفسها وصارت ترسم ملامح ابووها بخيالها وتمسحها اذا حست بغلط وترجع ترسمها
قطع رسمهاا وافكارها وخيالاتها باسترجاع ابووها
صوت البوابه الحديديه اللي تنفتح وبدا يدخل منها النور واشعة الشمس
قامت بسرعه بدون ما تنفض يدينها من التراب وركضت بسرعه للنور وللبوابه البعيده وهي تصرخ: راااشد والله ما اساامحك ماراح اسامحك لا انا ولا رااكان والله لاخليك تندم
بعد دقايق وصلت للبوابه لانها بعيده حطت يدها ع ركبها وانحنت بظهرها وهي تاخذ نفس رفعت راسها شوي وتدوور بعيونها ع اللي فتح البوابه ما شافت احد غير الطرييق الفااضي اللي قدام المستودع
سمعت صوت اول مره تسمعه صووت هادي بس ارعبها : ايلان!
ايلان رفعت ظهرها ووقفت تدوور ع الشخص وقلبها يدق بخوووف ودق اكثثر لما حست انه واقف قدامه رفعت عيونها له
شافت شخص طويل عريض بملامح هاديه تميل للبرود ويتلفت كثير حوله وعيوونه تتأملها
ايلان مدت يدها قدامها وصرخت برعب: لا تقررررب
سيف بهدوء: اهدي انا سيف ولد عمك
ايلان بخوف رجعت ورى: لا تقررب مني والله راكان وفيصل يذبحوونك وابوي لو كان حي بيذبحك كمان ابعد
سيف عيونه ما قدرت تصد عن ايلان ورعبها حس فيها براءه ع انوثه مختلطه بخبث ابتسم~ اجل انتي اللي ملكتي قلب راشد واستوطنتيه! بس ما راح تتهنين بقلب حقود مثله
شال عيونه عنها وبهدوء : ما راح أأذيك هو سؤال بس راشد أآذاك
ايلان تبكي: لاااا ابعد رجعني لااامي
سيف قرب وهي ترجع
سيف بطولة بال: ما راح أأذيك تعالي معاي برجعك لاهلك خايفين عليك
ايلان من بين دموعها وهي ترجف: قول والله ما تخوني
سيف : والله العظيم ما اخونك
ايلان شدت عبايتها عليها ومشت بخطوات مرتجفه تجاه سيف
سيف فتح باب سيارته الخلفي عشان تركب
بس صوت السياره اللي مشت لعندهم اجبرها تووقف وتناظر للسياره لان صووتها قوووي وهي تووقف
سيف بصوت عالي وهو واقف ع باب سيارته ويناظر السياره اللي وقفت: ايلان اركبي بسرعه
ايلان ركضت بسرعه جهة سيارة سيف بس انصدمت بأللي شاالها
ايلان صرخت: اترركني
راشد همس: باحلااامك
ايلان وهي تبكي: راااشد
راشد بوله: يا جنووونه
سيف تقدم لراشد وبهدوء حاااد: راشد نزل البنت ولا يمين بالله ما تشوف خير مني
راشد شد ايلان بين يدينه ويناظر سيف بتحدي: اححلف يلا وش بتسوي اعلى ما بخيلك اركبه
سيف مستحيل يسكت ع حركة راشد الحقيره بالنسبه لسيف رفع يده وقبضها واعطاه بووكس قووي ع وججهه
راشدد انصدم وارتخت يديه من قووة الضربه وانفه صار ينزف دم
ايلان قدرت تنسحب بسهووله من يد راشد وركضت لسيف
سيف صد عنها لانه مستحيل يقرب بنت موو حلال له وأشر لها تركب سيارته
ركبت ايلان وهي ترجف حطت راسها ع فخووذها وهي تبكي وتدعي انها تنجوو وشايله هم امها وراكان وجدها لو عرفوا باللي سووته وموقفها صعب لانها طلعت لراشد ع اساس بيكلمها بس
راشد هجم ع سيف بقووه وضربه بهمجيه وبقوه
سيف قدر يدافع عن نفسه. بالرغم من قوة راشد وعرضه قدر سيف يقابله بنفس القوه
راشد صدره يطلع وينزل: حقير
سيف يمسح الدم من انفه وبهدوء: ما الحقير الا امثالك
راح سيف لسيارته وركبها انتبه ع ايلان اللي تبكي رحمها واحتقر غبائها بنفس الوقت~ كيف تصدق راشد كيف
راشد ناظر سيارة سيف وهي تمشي ضرب برجله بقووه بالارض لان خططه راح تخرب
ركب راشد سيارته وهو يضرب اخماس في اسداس ويتوعد بسيف




جالسين ع طاولة الطعام المتوسطة الحجم بالصاله
جالس يقز بنظراته باحتقار وتسفهيه
نواف طنشه وهو يفكر وش سوا لعمار عشان يحقد عليه كذا
راكان قطع سكوتهم وهو ينزل الشوكه: اقول شباب وش رايكم نطلع ونستانس شوي قبل نروح للمطار
نواف ابتسم مؤيد للفكره: اي صادق الرحله ع الساعه ٦ المغرب ما نبي ندقها بالفندق
عمار رفع راسه لنواف: لو فيك خير كان
نواف بهدوء: كان ايش
عمار بسخريه: ما تعرف ولا تمثل
نواف ضحك بسخريه: اي ما اعرف امثل الحب والطيبه مثلك لو بغيت عطيت بالوجه
عمار ببرود: عطني بوجهي
نواف: عيوني تحكي
عمار ناظر عيون نواف: اشوف بعيونك الخيانه والغدر
نواف: هههههههههه خف علينا با المحلل النفسي
راكان تنهد: اعوذ بالله وش فيكم انتم
عمار بهدوء وهو يناظر صحنه: ابد ولا شيء
راكان يناظر عمار: عمار ممكن افهم وش سبب حقدك ع نواف
عمار رفع عيونه وناظر راكان ونواف بطرف عينه وبهدوء : لا تقوول سبب حقدي وتجدد المواجع
نواف وراكان ناظروا ببعض باستغراب
نواف ابتسم وبهدوء: عطنا خلنا نشوف وش المواجع اللي مسببها لك
عمار قام من الطاوله ناظر نواف بحده: اللي بالقلب يبقى بالقلب
نواف بصوت عالي: دامك كتمت الوجع بقلبك لم لسانك وثمّن كلامك
دق جوال نواف وكان ع الطاوله قريب من راكان
نواف : راكان ارم الجوال لي
راكان شاال الجوال ويناظر المتصل: هممم رقم غريب
نواف عقد حواجبه: غريب ارمه هنا
راكان رمى الجوال بيد نواف
نواف ناظر الرقم استغرب جاء بيرد بس فصل اول نزله ع الطاوله ورجع دق مره ثانيه اخذ نواف الجوال ورد باستغراب: الوو
.... السلام عليكم
نواف عقد حواجبه: وعليكم السلام من معي!
...... : بغيتك بخدمه اذا ما عليك امر
نواف عوج فمه وكأنه عرف صاحب الصوت : سلطان!
سلطان: هلا
نواف ابتسم: عاش من سمع صوتك وين هالغيبه يا شيخ عسى ما شر
سلطان: ابد الله يسلمك ظروف وكذا
نواف اخذ منديل ويمسح فمه ويده ويقوم: آمر ي بعدي وش بغيت
سلطان تنهد: السالفه ما تنقال بالجوال تقدر تقابلني
نواف يناظر راكان: انت بدبي بعد!
سلطان: اي
نواف باستغراب: اوكيه تقدر تجي الحين لاني مسافر اليوم المغرب ان شاء الله
سلطان بسرعه: خلاص الحين مافيه مشكله
نواف يناظر ساعته: حياك اجل احنا بنفدق ال....
سلطان: فمان الله مسافة الطريق وانا عندك ان شاء الله
نواف : انتظرك


دخلت الغرفه ووقفت عند الباب وهي تناظره وهو واقف قدام الشباك تنهد ولف وانتبه لها
سلطان استغرب : وش تسووين بغرفتي!
لمياء نزلت راسها وبصوت واطي: حبيت اتطمن عليك
سلطان ابتسم باستغراب ومو مصدق: تتطمنين علي انا!
لمياء بخجل: يعني تأخرت ما نزلت ع الفطور و
سلطان قرب منها رفع واسها وحط اصبعه ع شفايفها وبهمس: اشش ، لا تكملين خليني اعيش بوهم حُبك لي
لمياء انحرجت من قربه وبنفس الوقت تضايقت
ابعد عنها سلطان وراح للباب ونزل تحت للفطور ونزلت وراه
دخل سلطان المطبخ متوسط حجمه بالنص طاولة طعام صغيره لاربع اشخاص باللون البني الفاتح، سحب الكرسي وجلس
لمياء دخلت المطبخ وسحبت الكرسي المقابل لسلطان وجلست
كل واحد يااكل من صحنه بهدووء بدون ما احد يناظر للثاني
لمياء بتردد وهي تناظر صحنها: مم كيف الكبسه امس!
سلطان استغرب ابتسم ابتسامه اشبه للضحكه: ههه وانتي كيف الطيحه امس
لمياء ابتسمت باحراج رفعت عيونها له تعلمثت بالحكي: اءء ههه اء
سلطان ما تحمل وهو يتذكر شكلها وهي طايحه ع الارض ع وجها نزل الشوكه من عند فمه ع الصحن: هههههههههههههههه
لمياء زاد احراجها وتوترها اكثر حطت يدها بشعرها ولفت ظفيرتها ع الجنب الثاني وماسكه طرفها
سلطان بدا يهدا ضحكه : موو معقووول اعجبتني الطيحه
لمياء انقهرت منه ما ردت عليه وكملت تاكل
سلطان انتبه ع خدودها الورديه من الاحراج وانها بس تلعب بالشوكه بالصحن وما تاكل ابتسم ع حركاتها حب يحرجها زياده: الطبخ امس كااان شيء هو عشااني ولا عشان فهد
لمياء بدون تفكير: اكيد فهد - سكتت شوي وكملت وهي منزله راسها- وانت كمان يعني كلكم
سلطان ابتسم: انتي كنتي عارفه ان اخوك فهد كان عندنا صح!
لمياء ضحكت: هههههه لا
سلطان يغمز لها: علينااا
لمياء باحراج: سلطان
سلطان دق قلبه بسسرعه نادر ما تقول اسمه حس بارتباك اخذ منديل من الطاوله ومسح. يده وفمه وقام
لمياء استغربت لانه ما اكل شيء ناظرته باستغراب: ما اكلت شيء
سلطان ناظر لصحنه باقي مليان ابتسم: مالي نفس
لمياء عوجت فمها: مو حلو
سلطان بنذاله: يعني احس الملح زايد ع البيض والسكر قليل ع الحليب
لمياء انقلبت ملامحها اخذت كوب الحليب تبعها وتشرب منه نزلت الكوب: احس عادي السكر حلو
سلطان ميل راسه ويناظرها: ممم لانك انتي سكر ما تحسين بالنقص
لمياء ابتسمت: ولانك ملح حسيته زايد ع البيض
سلطان قرب منها ولخبط شعرها وهو مبتسم ع كلمتها وطلع لباب المطبخ ولف لها: اناا طالع برجع بعد شووي
لمياء انحرجت منه ومن حركاااته ابتسمت بداخلها وحطت يدها بشعرها ترتبه لانه لخبطه ابتسمت وقامت تشيل المواعين وترتب المطبخ وتغسلها





ناظر فيها من المرايه اللي قدام تنهد بداخله وهو يشد ع الدركسون بايدينه~ هين يا راشد كذا تلعب بالبنت الله يستر لا يكون مسوي فيها شيء والله ما اسامحك عشان تكسب بالمناقصه والانتخابات تضيّع البنت
ايلان ضامه يدينها بحضنها وعيونها مركزه عليها ~ اكيد هذا اخووه اكيد الحين بيقول سامحي اخوي ولا تشتكين عليه بس هين والله اوريك انت واخوك تشووفون
قطع افكارها صوته الهادي بحده خفيفه وبحه هاديه: ايلان، ماادري وش سوى راشد لك بس ابيك تدرين اني واقف مع الحق دايم تقدرين تشتكين ع راشد وانا بكون شاهد عليه وضده صح اخوي وما ارضاها بس هذي غلطته ويتحمل وتأكدي بكون مع الحق دايم اللي هو بهالوضع انتي
ايلان انصدمت من كلامه طارت كل افكارها ومعتقداتها عن سيف كانت تظنه مثل راشد
رفعت راسها وعيونها للمرايه الي عند سيف بس ماا شافت الا نظارته الشمسيه تمنت يشيلها وتشوف عيونه هو صادق او يكذب
سيف انتبه عليها بس التزم الصمت
ايلان ما حست ع نفسها الا وهي تشوف بوابة القصر الكبيره شهقت بقوه وحطت يدها ع فمها وهي تشوف سيارات الشرطه متوزعه حول القصر
سيف بهدوء وعيونه ع سيارات الشرطه: وش راح تقولين قررتي؟
ايلان بقهر: ما راح اسكت ع راشد الحقير
سيف ابتسم ع عصبيتها وبهدوء: تمام هذا الصح راشد غلطان وراح يتعاقب بس بواسطات راشد القويه اتوقع ما يجلس اكثر من يومين هذا اذا كمل اول يوم بالسجن
ايلان انقهرت: حتى احنا عندنا واسطات وواسطات جدي وراكان قويه واقوى كمان
سيف ضحك: هههه طيب اهدي انا ما قلت شيء بس حبيت اذكرك انك انتي رحتي له برجولك وهذي بتكون ضدك اهلك وش راح يكون موقفهم؟ كيف دخل راشد واخذك من البيت!
ايلان بدت تفكر بكلام سيف حطت يدها ع الباب بتفتحه: ما راح اخبّرهم ع اخوك الزباله
سيف يناظرها بالمرايه: الشرطه بتاخذني للتحقيق راح اقول لهم لقيتك بالطريق ووصلتك هنا تمام!
ايلان: يا سلام وانا وش اقول
سيف ببرود: اتوقع انك داهيه وقدها صرفي نفسك
فتح سيف الباب ونزلت ايلان وقفلت باب السياره بقوووه عشان تقهره
مشت للبوابه بس منعها الشرطي الموجود
ايلان تدفه: هيييه
الشرطي: عفواً ممنوع
شافته جاي من بعيد يمشي بالحديقه ع الجسر الخشبي متجه للبوابه وعاقد حواجبه وماسك بيده الجوال وعيونه ع الجوال-صرخت بقوه- : فيصصصل
فيصل رفع عيونه عن الجوال وناظر قدامه للبوابه فتح فمه بصدمه ومشى لها بسرعه
وصل لها اخيراً دف الشرطي عنها وبصوت واطي : ايلان!
ايلان ركضت لحضنه وبكت
فيصل ضمها بقووه: ايلان يا روح فيصل وش صاارلك
ايلان شدت عليه اكثر وهي تبكي بقووه
فيصل ضمها بيد وحده ورفع يده الثانيه للشرطي يأشر يتركهم
الشرطي هز راسه بالنفي: لازم ناخذها الحين
فيصل طنشه وضم ايلان ابعدها عنه رفع الشيله من ع وجهها ومسح دموعها : اشش الحين تفهميني اللي صار كله
ايلان خايفه من فيصل وتفكر وش تقوووله قررت وش راح تقول لكن خايفه من ردة فعله
فيصل يكلم الشرطي وهو حاط راس ايلان ع صدره: دقايق بس بحاكيها داخل بعدين خذوها
الشرطي: ما يصير اخوي لازم بعد ما ناخذ افادة البنت والتحقيق
فيصل بحده: قلت دقايق
فيصل سحبها معه مطنش نداءات الشرطي والشرطي ما اهتم كثير لانه يعرف فيصل وابوه يعني عادي حتى البلاغ مفروض ما تفعّل للحين بس عشان ابو فيصل وواسطته طلعوا يدورون قبل مرور ٢٤ ساعه
فيصل اخذ ايلان ع جنب بالحديقه قدام المسبح ومسكها من اكتافها بقوه وبعصبيه: وين كنتي
ايلان غمضت عيونها وصرخت: ايي تألمني كذا
فيصل ارخى ايدينه ع اكتافها وبحده: وين كنتي
ايلان : انت واثق فيني!
فيصل باستغراب: اكيد
ايلان بهدوء ودموعها تلمع بعيونها: امس دقت علي صديقتي قالت انها جايبه لي هديه بمناسبة سلامتي وكذا قالت اطلع لها برا لانها مستعجله وما تقدر تدخل ولما طلعت صار اللي صار
فيصل شد ع اكتافها بقوه وهزها وبصراخ: ووش اللي صار
ايلان طاحت الشيله من ع شعرها مع هز فيصل وشعرها صار يحركه الهواء ودموعها تنزل بهدوء: فييصل تألمني
فيصل شد اكثر وهو يفح غضب: تكلمي لا تخليني اذبحك وش اللي صاار
ايلان اخذت نفس وغمضت عيونها من الالم: ااءء لما طلعت لقيت ولد عمي وخطفني
فيصل ارتخت ايدينه بصدمه وفتح فمه ويردد بصدمه : ولد عمك خطفك!
ايلان طاحت دموعها وبصراخ: حقيير كلب ضربني ع راسي عشاان اطيح واخذني لمكان بعيد يخوف والله فيصل خفت كثير- حطت راسها ع صدر خالها وبكت
فيصل تجمد كل شيء فيه الا الحقد اللي فيه ع ولد عمها اللي ما يعرفه ~ شلووون يتجرأ يخطف حفيدة الفهد والله ليندم ويعض اصابعه ندم
ايلان ابعدت عن خالها ومسحت دموعها بيدها بقوه وهي تشهق: فيصل ابي تساعدني
فيصل بحده وعصبيه: قرب منك!
ايلان بغباء: كيف
فيصل ويده تشد شعره: لا تستغبيين قلت ولد عمك قرب منك ولا لا!
ايلان هزت راسها بلا وناظر بالورد اللي جنبها يتحرك مع الهواء
فيصل تنهد : الحين قولي للشرطه كل شيء من البدايه للنهايه حتى هذي صديقتك الزفت قوليلهم عنها
ايلان توهقت: فيصل اسمع ما راح اقولهم عنه انا عند
فيصل قاطعها بصراخ: كيف ما تقووولين لهم عنه كيف مجنونه انتي ولا مجنونه
ايلان بلعت ريقها: فيصل موو كذا انا بنتقم منه باسلوبي
فيصل شد قبضة يده وناظرها بحده
ايلان كملت كلامها: بس ابي منك تشتري اسهم بكميه كبيره وتكون منافس قوي له وانا مالكة الاسهم الاساسيه بس انت تغطي عليه بحكم انك انت المالك والحقيقه انا كذا هو يتشتت ويتلخبط لان اسمك ما راح يكون ثابت وحاول تشتري اسهم المنافسين له بمجلس الاداره
فيصل انصدم من فكرتها ابتسم برضا لان الفكره دخلت مزاجه: يا خطيره كيف خطت ببالك
ايلان بنفخه: راكان
فيصل ضحك: هههههههه ما انتي بسيطه بس المشكله الحين ابوي انا ما اشتغل بالشركه كيف اشتري اسهم
ايلان بلامبلاه: بسيطه اطلب جدي وهو يوافق او اطلبه انا واقول انك ناوي تعقل وتترك هبالك
فيصل يدفها : هبال بعينك امشي قدامي للشرطه الحين
قطعت عليهم امها وهي تركض لها ممن بعيد وتبكي: ايلان حياتي
ايلان راحت لانها وضمتها بقوووه: خلااص ماما
ام ايلان تضمها اكثر وتبكي معاها
الشرطه جت واخذت ايلان معاها وركبتها السياره مع سيف وفيصل لحقهم وراح معاهم



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 996
قديم(ـة) 10-07-2014, 12:29 AM
صورة Aama0019 الرمزية
Aama0019 Aama0019 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي


قامت من النوم ع صوت الشغاله المزعج فتحت عيونها وهي تشوف الشغاله تطفي المكيف وتفتح الشباك الكبير اللي بغرفتها جلست وهي ترتب شعرها ،ضحكت: ههههه ما تتركين حركات النذاله انتي
الشغاله لفت لها: انت مافي قوم لازم سوي كذا
العنود رفعت المفرش ونزلت ومددت جسمها براحه: همم مين تحت ع الفطور
الشغاله بعد تفكير: بابا بدر ومدام تبع هو وميار
العنود باستغراب: ميار قد نزلت
الشغاله ابتسمت: ايوا مع مدام بدر
العنود ضحكت ع مدام بدر: ههههههه اوكيه خلاص بنزل الحين
دخلت غرفة التبديل وبدلت بيجامتها بملابس المدرسه لانها رايحه لهآ
رتبت شكلها ورشت من عطرها ونزلت تحت للفطور
ابتسمت وهي تشوف بدر ونور جنب بعض ~ لايقين لبعض
بدر شاف العنود: صباح الخير
العنود سحبت الكرسي اللي جنب ميار: صباح الخيرات
ميار ناظرت نور وبصدمه: سامحتي بدر
نور ابتسمت بخجل
ميار باستغراب؛ ما استفدتي من الدرس اللي امس !
بدر مسك يد نور ويناظر ميار: هيه انتي لا تخربين نوري
ميار رفعت حاجب: هالحين زوجتك المخفه كيف تسامحك بدون هديه ولا شيء
نور بصوت واطي وهي منحرجه من بدر: ما سوى شيء منشان سامحو
ميار شهقت وحطت يدها ع فمها: وامس جايه تقولين انك لحالك وما جاء وحزينه ومدري وشوو ويوم علمتك وش تسوين رحتي تسامحينه
بدر ضحك عارف حركات ميار: ههههههه تبين تخربينها مثلك لا ابيها كذا تزعل وترضى بسرعه
ميار وهي تاكل من صحنها: اي غبيه
بدر عرف ان ميار قلبت جد ففضل يسكت قبل تقومها ميار حرب وزعل
العنود : همم وين امي وابوي
بدر نزل كوب الكوفي: هالحين بيجون
العنود : هههههه خاالد ماراح يجي عشان نور يقالك عيب وتسذا
بدر طق اصبعه: اوو نسيت من خالد وقلت لنور تجي ع الفطور
العنود: طيب خالد يدري
بدر : لا
نزل خالد من فوق مشووت ونازل بسرعه وبيده جواله ومفتاح السياره ويصارخ: بدر
دخل خالد الغرفه اللي فيها الفطور وهو يصارخ: بـدر
انقلب وجه خالد وهو يشوف نور ابتسم لبدر بتوتر ورجع ع ورى وعيونه تتوعد بدر
بدر: ههههههههه خااالد تعال
خالد وهو برى الغرفه: ما عليه يا ابليس تعال نتفاهم هنا
ميار بطفش وبصوت عالي عشان يسمع خالد: اووو خالد لا تسوي فيها يعنني ادخل واترك عنك هالخرابيط ترى ماتو اللي يسوونها
خالد عصب من ميار ولو نور مو موجوده كان دخل ووراها شغلها
بدر مسح يده وطلع لخالد وهو يضحك: هههه وش فيك يا رجال ادخل عادي
خالد باستنكار: لا والله مو من جدك
بدر بلامبلاه: عادي زوجة اخوك وش بيصير يعني
خالد ضربه ع راسه بخفه: مع نفسك بس المهم ابوي يقول فيه اجتماع رجال ومدري وش من اللقبيله وكبار التجار يقول لازم نكون فيه كلنا واولاد عمي بعد
بدر بتكشيره : اوو ماحبها هالاجتماعات
خالد: حتى انا بس لازم المهم يقول نكلم اولاد عمي ونكون كلنا بفندق ... الساعه٩ الليل
بدر يهز راسه: تمام
خالد يأشر بيده: هالحين ابي افطر قول لزوجتك المصون تطلع
بدر بابتسامه: معصي
خالد بقق عيونه: معصي بوجهك
بدر وهو يرجع للغرفه: كلّم الخدامه تحط لك فطور ولا هههههههه تعال هنا هههه
خالد عصب وطلع لسيارته يروح للجامعه
ميار قامت من الطاوله: انا برجع انام
العنود باستغراب: ما بتداومين
ميار وهي طالعه: مالي نفس
بدر قام : يلا استأذن رايح للدوام
نور: الله معك حبيبي
بدر نزل لها وباسها ع خدها وطلع وترك نور منحرجه من ميار والعنود




جالسين ع الفطور صوت ضحكهم كالعاده طالع الا هو اليوم ساكت ومسرح
فز من قوة الشيء اللي ضرب بجبهته حط يده ع جبهته وناظرها بعصبيه غير متوقعه: مجنووونه انتي
ايناس بعصبيه: ما المجنون الا انت
عبدالعزيز وهو ماسك جبهته: نعم وش تحسين فيه ترمين الشوكه علي
نوف تأشر بيدها: ريلاااكس وش فيكم
ابو عبدالعزيز: بس انت وياها
ايناس بعصبيه : ليه يرفع صوته علي،
عبدالعزيز : انكتمي واعقلي
ابو عبدالعزيز: اعقل انت اول عشان تعقل هي
ايناس ضحكت: هههههههههههههه بمنتصف الجبهه
عبدالعزيز يناظر ايناس: ترى والله ان ما سكتي
ايناس بلامبلاه: وش بتسوي
عبدالعزيز: انكتمي بس
ايناس تناظر عبدالعزيز بتحدي: ههههههه اقوووول لابوي وش سويت
نوف تضربها عشان تسكت
ابو عبدالعززيز يناظر ولده: وش سوى
ايناس بصوت متقطع وعيونها ع عبدالعزيز: بابا عبدالعزيز فـ صـ ل ثـو
ابو عبدالعزيز طفش منهم قام وسحب عليها وهي تتكلم
عبدالعزيز ابتسم بانتصار: واحد واحد تعادلنا
نوف جلست جنب عبد العزيز وحطت يدها ع كتفه: وش شاغل بالك
عبدالعزيز تنهد وهو يتذكر وليد: اوو ولا شيء
قام عبدالعزيز واخذ جواله وطلع برى
فتح جواله ودخل البيبي ودوّر ع اسمها من بين المضافين وارسل لها
سلام
وليد
ياهوو وينك
الزبده بغيت اقابلك الساعه ٨ العشاء اذا كنت فاضي

ما ردت عليه تنهد ودخل جواله بجيبه وطلع لسيارتهـ




جالس ع باب الغرفه ينتظر الدكتور يطلع قلبه يددق بسرعه وخوف ورهبه~ اناا جبتها وهي تتنفس وش اللي صار لها اكيد شيء مو طبيعي يارب سترك بس معقول من الضرب يعني لا ما اعتقد
طلع الدكتور من الغرفه
معاذ لف للدكتور وشبك يدينه ببعض: ها دكتور وش فيها انا جبتها وهي تتنفس بس احركها ما تقوم
الدكتور : الحمدلله هي بخير لا تشغل بالك بس
معاذ بربكه وخوف لا يطلبون الشرطه: ط طيب بس ايش
الدكتور بأسف: هي تتعرض لضغوطات او شيء مثل كذا
معاذ بعد تفكير: لا ابداً
الدكتور بابتسامه: هي نايمه بعمق الحين
معاذ فتح عيونه بعدم تصديق وبعصبيه: نايمه! تسهبل انت ولا تمزح نايمه طول هالوقت مو نوم طبيعي ابداً
الدكتور ب هدوء: اي نايمه بس صادق مو نوم طبيعي
معاذ ميل راسه : اجل وشو
الدكتور بهدوء: دكتور معاذ انت دكتور حالك حالي اكيد سمعت بالنوم القهري من قبل
معاذ بعدم استيعاب: نوم قهري
الدكتور يهز راسه: اي نعم النوم القهري هي مصابه فيه وتم تشخيص حالتها
معاذ مفتح عيوونه ع الاخر وبصوت واطي اشبه للهمس: معقول رانيا تكون مصابه بهالمرض! ليه!
الدكتور تعاطف مع معاذ ولانه صديقه حب يطمنه: هي تقدر تعالج نفسها اذا نفسيتها تمام وتحب الاشخاص اللي حولها راح تقدر تتجاوب مع العلاج ومثل ما قلت لك هو سببه الضغوطات النفسيه والاضطرابات
معاذ بلع ريقه وتوجه للغرفه اللي فيها رانيا وكلام الدكتور يتردد براسه~ مستحيل هذا مررض خطير يمكن تنام وهي مو حاسه بأي وقت وبأي لحظه! معقووول
دخل عندها شافها نايمه بعمق وقف جنبها مرر يده ع وجها الناعم تنهد بضيق وبصوت واطي : ليش ياراانيا ليييش
تخونين وانا ما عمري خنت وبالاخير يجيك هالمرض! معقول بسببي! بس مالك حق ولا عذر انتي خاااينه وهذا اللي اقدر اسميك فيه
طلع من الغرفه متوجه لغرفة العمليات عنده عملية قلب اليوم
شاف لووحه كبيره معلقه بمدخل قسم الجراحه وقف قدامها يقراها وانصدم من اللي يشوفه
مرت من جنبه ممرضه وبصوت واطي: مبروك دكتور
معاذ لف لها : نعم!
الممرضه رند: مبروك
معاذ رفع حاجب: الله يبارك فيك
دخل معاذ لقسم الجراحهه وهو معصب وما يشوف الطريق من عصبيته ~ كيف يحطون مدير ثاني معي كيييف مفروض القسم امسكه انا
صدم بشخص رفع راسه وعصب اكثر وهو يشوفه ويشوف ابتسامته الهاديه المرحه
معاذ رجع وابعد عنه وناظر فيه باحتقار
بدر ~ يالله صباح خير هههه اكيد شاف اللوحه وعصب-ابتسم: صباح الخير
معاذ بدون نفس: يسعد صباحك
بدر ماسك ضحكته ع شكل معاذ المعصب: مبروك
معاذ بسرعه وبدون نفس: الله يبارك فيك ومبروك انت بعد
بدر ابتسم: تشاركنا بقسم الجراحهه
معاذ رفع حاجب: امحق شراكه
بدر انصدم بس تحولت صدمته لضحكه: هههههه اهدى من كذا يا دكتوور مـعاذ
معاذ احتقر بدر وراح
بدر يهز راسه وهو يناظره~ هههه وش دعووه يا معاذ من الحين كارهني بااقي ما شفت شيء مني والله لاطحيك بطولك وعرضك
دق جوال بدر ابتسم وهو يشوف اسماء المتصله قبل ما يرفع الخط لف ع اللي تناديه: اهلين دكتوره مروه
مروه بابتسامه: مبروك سمعت انك انت ومعاذ صرتوا رؤساء قسم الجراحه
بدر ابتسم: اي الحمدلله
مروه بابتسامه: مبروك بتستاهلوا
بدر : تسلمين الله يبارك فيك
مروه تستأذن: يلا ما بدي ازعجك عن اذنك
بدر اشر لها ورد ع الجوال بسرعه قبل لا يفصل: الوو
اسماء: سلام
بدر وهو رايح لمكتبه: وعليكم السلام
اسماء بقهر: اسمع معاذ اليوم مسافر لروما مدري وش عنده بس مسافر لروما وبيرجع بعد اسبوعين
بدر~ يوو عندنا اجتماع اليوم مااقدر الحقه: طياره خاصه؟
اسماء وهي تتلفت تشوف احد يسمعها اول ا: ايوه طياره خاصه وهذا اللي عندي حوول لي الفلوس
بدر جلس ع المكتب: ههه ولا يهمك الفلوس عند سام
اسماء بشهقه : سامي
بدر ضحك: هههه اي
اسماء تعرف سامي اذا باع الوحده يمحيها من حياته واذا ازعجته يفضحها: لا تكفى سامي لا
بدر باختصار : الحين بحوول لك خمسه الاف وكل ما زدتيني بزيدك
اسماء ابتسمت برضا وهي تلبس عبايتها لانها طالعه للمدرسه: اوكيه من عيوووني ازيدك
قفل بدر وابتسم بخبث~ ماا عليه يا معاذ اجل روما ها! الايام بينا ان شاء الله



بالمدرسه جالسين يسولفوون ويضحكون
ريما جالسه وهي تضحك: هههههههه ليوون مبروووك
ليان باستغراب: وش مبروك
ريما تغمز لها: ي عيننني يعنني مو عارفه
العنود تأشر لريما تسكت
ريما ما انتبهت للعنود: خالد خطبك ههههههههه موافقه ولا لا
ليان انصدمت وبلاهه: خطبني انا! خالد اخو العنود
العنود ضحكت: هههههه اي اخوي انا
ليان ترمش بعيونها مو مستوعبه
ريما فاطسه ضحك هي والعنود
ليان بعد دقايق استوعبت ووجهها صاار احمر ونزلته مستحيه
ريما بققت عيونها وتأشر بيدها بصدمه مصطنعه: لياااان تستحي لااا مو معقوول
ريما تبي تنرفزها: لياان بسرعه عطي العنود رد لان خالد مستعجل اذا مو موافقه يبي غيرك بس استعجلي
العنود : ليوون موافقه ولا لا
ليان تفكر وتتذكر خالد حست ووجهها صار احمر وحراره بجسمها
العنود تميل راسها: ليان!
ريما فطست ع شكلها: ههههههههههه ي بنننت يا هوو نحن هنا عطينا وجه
العنود تناظر ريما وتأشر بيدها : خليها هههههه
ريما تناظر ليان: اقوول ع وشو تستحين والله امس قالولي ريان النشبه خطبك هههههه قسم بالله اني قلبت عفريته واصارخ ولا استحيت ولا شيء وهذي العنود بعد لما قلنا نواف خطبك ما استحت هههههه تدرين وش قالت نطت كذا وبصراخ قووولي والله
ليان ضحكت مع رريما ووجها احممر: ههههههه
ريما تهز راسها: ايوووه كفوو احب اللي يسلكون
العنود ترفع حاجب: كذابه استحيت
ريما بققت عيونها : كذابه ما استحيتي ولا شيء
العنود بجديه: بالله ما استحيت ولا وجهي صار احمر
ريما تهز راسها بالنفي: مفسووخة الحيا
العنود تضربها ع راسها: ما المفسوخ الا انتي الله يستر علي انا انتي وش سويتي صارختي ع جدي يا الوصخه
ريما تضحك: ههههه احسن يستاهل
العنود بققت عيونها: من اللي يستاهل
ريما بلامبالاه وهي تضحك: جدي يعني من غيره
العنود: حشا ماانتي بصاحيه،
ريما تطلع لسانها: خفي علينا انتي الصاحيه الحين، خلينا نرجع لليان وش قلتي موافقه
ليان بصوت واطي: اي
ريما : واااااووو واخيرررااً
العنود ~ ياوييلي من خالد هههههه خطبت له وهو ما يدري الله يستر بس خلاص لازم انسي خالد رانيا وطوايفها لانها مهما كان متزوجه وتحب زوجها
سكتوا البنات وهدت الشوشره ع صوت الاستاذه اللي دخلت : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





إنتهى البـآرت
ان شاء الله يكون أعجبگـمـ

توقعآتگم

ايلان هل راح تنجح خطتها أو تفشل ؟ وهي ما عندها مقومات ولا مؤهلآت بالاسهم ولا تعرف فيها شيء؟

سلطآن وش يبي من نوآف؟


العنود هل راح ترح للتحدي مع بندر او لا؟


بدر وش يبي من معآذ وليه حاقدين ع بعض؟


خالد ردة فعله لمآ يعرف ان العنود خطبت له ليان ؟ راح يمشيها ولا راح يوقفها!



-



أكثروا من التفكّر في قوله تعالى:
{يا ليتني قدمت لحياتي}
وَ اعلموا أن حياتكم الحقيقيّة ،
هي في الآخرة ♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 997
قديم(ـة) 10-07-2014, 12:30 AM
صورة Aama0019 الرمزية
Aama0019 Aama0019 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي


قامت من النوم ع صوت الشغاله المزعج فتحت عيونها وهي تشوف الشغاله تطفي المكيف وتفتح الشباك الكبير اللي بغرفتها جلست وهي ترتب شعرها ،ضحكت: ههههه ما تتركين حركات النذاله انتي
الشغاله لفت لها: انت مافي قوم لازم سوي كذا
العنود رفعت المفرش ونزلت ومددت جسمها براحه: همم مين تحت ع الفطور
الشغاله بعد تفكير: بابا بدر ومدام تبع هو وميار
العنود باستغراب: ميار قد نزلت
الشغاله ابتسمت: ايوا مع مدام بدر
العنود ضحكت ع مدام بدر: ههههههه اوكيه خلاص بنزل الحين
دخلت غرفة التبديل وبدلت بيجامتها بملابس المدرسه لانها رايحه لهآ
رتبت شكلها ورشت من عطرها ونزلت تحت للفطور
ابتسمت وهي تشوف بدر ونور جنب بعض ~ لايقين لبعض
بدر شاف العنود: صباح الخير
العنود سحبت الكرسي اللي جنب ميار: صباح الخيرات
ميار ناظرت نور وبصدمه: سامحتي بدر
نور ابتسمت بخجل
ميار باستغراب؛ ما استفدتي من الدرس اللي امس !
بدر مسك يد نور ويناظر ميار: هيه انتي لا تخربين نوري
ميار رفعت حاجب: هالحين زوجتك المخفه كيف تسامحك بدون هديه ولا شيء
نور بصوت واطي وهي منحرجه من بدر: ما سوى شيء منشان سامحو
ميار شهقت وحطت يدها ع فمها: وامس جايه تقولين انك لحالك وما جاء وحزينه ومدري وشوو ويوم علمتك وش تسوين رحتي تسامحينه
بدر ضحك عارف حركات ميار: ههههههه تبين تخربينها مثلك لا ابيها كذا تزعل وترضى بسرعه
ميار وهي تاكل من صحنها: اي غبيه
بدر عرف ان ميار قلبت جد ففضل يسكت قبل تقومها ميار حرب وزعل
العنود : همم وين امي وابوي
بدر نزل كوب الكوفي: هالحين بيجون
العنود : هههههه خاالد ماراح يجي عشان نور يقالك عيب وتسذا
بدر طق اصبعه: اوو نسيت من خالد وقلت لنور تجي ع الفطور
العنود: طيب خالد يدري
بدر : لا
نزل خالد من فوق مشووت ونازل بسرعه وبيده جواله ومفتاح السياره ويصارخ: بدر
دخل خالد الغرفه اللي فيها الفطور وهو يصارخ: بـدر
انقلب وجه خالد وهو يشوف نور ابتسم لبدر بتوتر ورجع ع ورى وعيونه تتوعد بدر
بدر: ههههههههه خااالد تعال
خالد وهو برى الغرفه: ما عليه يا ابليس تعال نتفاهم هنا
ميار بطفش وبصوت عالي عشان يسمع خالد: اووو خالد لا تسوي فيها يعنني ادخل واترك عنك هالخرابيط ترى ماتو اللي يسوونها
خالد عصب من ميار ولو نور مو موجوده كان دخل ووراها شغلها
بدر مسح يده وطلع لخالد وهو يضحك: هههه وش فيك يا رجال ادخل عادي
خالد باستنكار: لا والله مو من جدك
بدر بلامبلاه: عادي زوجة اخوك وش بيصير يعني
خالد ضربه ع راسه بخفه: مع نفسك بس المهم ابوي يقول فيه اجتماع رجال ومدري وش من اللقبيله وكبار التجار يقول لازم نكون فيه كلنا واولاد عمي بعد
بدر بتكشيره : اوو ماحبها هالاجتماعات
خالد: حتى انا بس لازم المهم يقول نكلم اولاد عمي ونكون كلنا بفندق ... الساعه9 الليل
بدر يهز راسه: تمام
خالد يأشر بيده: هالحين ابي افطر قول لزوجتك المصون تطلع
بدر بابتسامه: معصي
خالد بقق عيونه: معصي بوجهك
بدر وهو يرجع للغرفه: كلّم الخدامه تحط لك فطور ولا هههههههه تعال هنا هههه
خالد عصب وطلع لسيارته يروح للجامعه
ميار قامت من الطاوله: انا برجع انام
العنود باستغراب: ما بتداومين
ميار وهي طالعه: مالي نفس
بدر قام : يلا استأذن رايح للدوام
نور: الله معك حبيبي
بدر نزل لها وباسها ع خدها وطلع وترك نور منحرجه من ميار والعنود




جالسين ع الفطور صوت ضحكهم كالعاده طالع الا هو اليوم ساكت ومسرح
فز من قوة الشيء اللي ضرب بجبهته حط يده ع جبهته وناظرها بعصبيه غير متوقعه: مجنووونه انتي
ايناس بعصبيه: ما المجنون الا انت
عبدالعزيز وهو ماسك جبهته: نعم وش تحسين فيه ترمين الشوكه علي
نوف تأشر بيدها: ريلاااكس وش فيكم
ابو عبدالعزيز: بس انت وياها
ايناس بعصبيه : ليه يرفع صوته علي،
عبدالعزيز : انكتمي واعقلي
ابو عبدالعزيز: اعقل انت اول عشان تعقل هي
ايناس ضحكت: هههههههههههههه بمنتصف الجبهه
عبدالعزيز يناظر ايناس: ترى والله ان ما سكتي
ايناس بلامبلاه: وش بتسوي
عبدالعزيز: انكتمي بس
ايناس تناظر عبدالعزيز بتحدي: ههههههه اقوووول لابوي وش سويت
نوف تضربها عشان تسكت
ابو عبدالعززيز يناظر ولده: وش سوى
ايناس بصوت متقطع وعيونها ع عبدالعزيز: بابا عبدالعزيز فـ صـ ل ثـو
ابو عبدالعزيز طفش منهم قام وسحب عليها وهي تتكلم
عبدالعزيز ابتسم بانتصار: واحد واحد تعادلنا
نوف جلست جنب عبد العزيز وحطت يدها ع كتفه: وش شاغل بالك
عبدالعزيز تنهد وهو يتذكر وليد: اوو ولا شيء
قام عبدالعزيز واخذ جواله وطلع برى
فتح جواله ودخل البيبي ودوّر ع اسمها من بين المضافين وارسل لها
سلام
وليد
ياهوو وينك
الزبده بغيت اقابلك الساعه 8 العشاء اذا كنت فاضي

ما ردت عليه تنهد ودخل جواله بجيبه وطلع لسيارتهـ




جالس ع باب الغرفه ينتظر الدكتور يطلع قلبه يددق بسرعه وخوف ورهبه~ اناا جبتها وهي تتنفس وش اللي صار لها اكيد شيء مو طبيعي يارب سترك بس معقول من الضرب يعني لا ما اعتقد
طلع الدكتور من الغرفه
معاذ لف للدكتور وشبك يدينه ببعض: ها دكتور وش فيها انا جبتها وهي تتنفس بس احركها ما تقوم
الدكتور : الحمدلله هي بخير لا تشغل بالك بس
معاذ بربكه وخوف لا يطلبون الشرطه: ط طيب بس ايش
الدكتور بأسف: هي تتعرض لضغوطات او شيء مثل كذا
معاذ بعد تفكير: لا ابداً
الدكتور بابتسامه: هي نايمه بعمق الحين
معاذ فتح عيونه بعدم تصديق وبعصبيه: نايمه! تسهبل انت ولا تمزح نايمه طول هالوقت مو نوم طبيعي ابداً
الدكتور ب هدوء: اي نايمه بس صادق مو نوم طبيعي
معاذ ميل راسه : اجل وشو
الدكتور بهدوء: دكتور معاذ انت دكتور حالك حالي اكيد سمعت بالنوم القهري من قبل
معاذ بعدم استيعاب: نوم قهري
الدكتور يهز راسه: اي نعم النوم القهري هي مصابه فيه وتم تشخيص حالتها
معاذ مفتح عيوونه ع الاخر وبصوت واطي اشبه للهمس: معقول رانيا تكون مصابه بهالمرض! ليه!
الدكتور تعاطف مع معاذ ولانه صديقه حب يطمنه: هي تقدر تعالج نفسها اذا نفسيتها تمام وتحب الاشخاص اللي حولها راح تقدر تتجاوب مع العلاج ومثل ما قلت لك هو سببه الضغوطات النفسيه والاضطرابات
معاذ بلع ريقه وتوجه للغرفه اللي فيها رانيا وكلام الدكتور يتردد براسه~ مستحيل هذا مررض خطير يمكن تنام وهي مو حاسه بأي وقت وبأي لحظه! معقووول
دخل عندها شافها نايمه بعمق وقف جنبها مرر يده ع وجها الناعم تنهد بضيق وبصوت واطي : ليش ياراانيا ليييش
تخونين وانا ما عمري خنت وبالاخير يجيك هالمرض! معقول بسببي! بس مالك حق ولا عذر انتي خاااينه وهذا اللي اقدر اسميك فيه
طلع من الغرفه متوجه لغرفة العمليات عنده عملية قلب اليوم
شاف لووحه كبيره معلقه بمدخل قسم الجراحه وقف قدامها يقراها وانصدم من اللي يشوفه
مرت من جنبه ممرضه وبصوت واطي: مبروك دكتور
معاذ لف لها : نعم!
الممرضه رند: مبروك
معاذ رفع حاجب: الله يبارك فيك
دخل معاذ لقسم الجراحهه وهو معصب وما يشوف الطريق من عصبيته ~ كيف يحطون مدير ثاني معي كيييف مفروض القسم امسكه انا
صدم بشخص رفع راسه وعصب اكثر وهو يشوفه ويشوف ابتسامته الهاديه المرحه
معاذ رجع وابعد عنه وناظر فيه باحتقار
بدر ~ يالله صباح خير هههه اكيد شاف اللوحه وعصب-ابتسم: صباح الخير
معاذ بدون نفس: يسعد صباحك
بدر ماسك ضحكته ع شكل معاذ المعصب: مبروك
معاذ بسرعه وبدون نفس: الله يبارك فيك ومبروك انت بعد
بدر ابتسم: تشاركنا بقسم الجراحهه
معاذ رفع حاجب: امحق شراكه
بدر انصدم بس تحولت صدمته لضحكه: هههههه اهدى من كذا يا دكتوور مـعاذ
معاذ احتقر بدر وراح
بدر يهز راسه وهو يناظره~ هههه وش دعووه يا معاذ من الحين كارهني بااقي ما شفت شيء مني والله لاطحيك بطولك وعرضك
دق جوال بدر ابتسم وهو يشوف اسماء المتصله قبل ما يرفع الخط لف ع اللي تناديه: اهلين دكتوره مروه
مروه بابتسامه: مبروك سمعت انك انت ومعاذ صرتوا رؤساء قسم الجراحه
بدر ابتسم: اي الحمدلله
مروه بابتسامه: مبروك بتستاهلوا
بدر : تسلمين الله يبارك فيك
مروه تستأذن: يلا ما بدي ازعجك عن اذنك
بدر اشر لها ورد ع الجوال بسرعه قبل لا يفصل: الوو
اسماء: سلام
بدر وهو رايح لمكتبه: وعليكم السلام
اسماء بقهر: اسمع معاذ اليوم مسافر لروما مدري وش عنده بس مسافر لروما وبيرجع بعد اسبوعين
بدر~ يوو عندنا اجتماع اليوم مااقدر الحقه: طياره خاصه؟
اسماء وهي تتلفت تشوف احد يسمعها اول ا: ايوه طياره خاصه وهذا اللي عندي حوول لي الفلوس
بدر جلس ع المكتب: ههه ولا يهمك الفلوس عند سام
اسماء بشهقه : سامي
بدر ضحك: هههه اي
اسماء تعرف سامي اذا باع الوحده يمحيها من حياته واذا ازعجته يفضحها: لا تكفى سامي لا
بدر باختصار : الحين بحوول لك خمسه الاف وكل ما زدتيني بزيدك
اسماء ابتسمت برضا وهي تلبس عبايتها لانها طالعه للمدرسه: اوكيه من عيوووني ازيدك
قفل بدر وابتسم بخبث~ ماا عليه يا معاذ اجل روما ها! الايام بينا ان شاء الله



بالمدرسه جالسين يسولفوون ويضحكون
ريما جالسه وهي تضحك: هههههههه ليوون مبروووك
ليان باستغراب: وش مبروك
ريما تغمز لها: ي عيننني يعنني مو عارفه
العنود تأشر لريما تسكت
ريما ما انتبهت للعنود: خالد خطبك ههههههههه موافقه ولا لا
ليان انصدمت وبلاهه: خطبني انا! خالد اخو العنود
العنود ضحكت: هههههه اي اخوي انا
ليان ترمش بعيونها مو مستوعبه
ريما فاطسه ضحك هي والعنود
ليان بعد دقايق استوعبت ووجهها صاار احمر ونزلته مستحيه
ريما بققت عيونها وتأشر بيدها بصدمه مصطنعه: لياااان تستحي لااا مو معقوول
ريما تبي تنرفزها: لياان بسرعه عطي العنود رد لان خالد مستعجل اذا مو موافقه يبي غيرك بس استعجلي
العنود : ليوون موافقه ولا لا
ليان تفكر وتتذكر خالد حست ووجهها صار احمر وحراره بجسمها
العنود تميل راسها: ليان!
ريما فطست ع شكلها: ههههههههههه ي بنننت يا هوو نحن هنا عطينا وجه
العنود تناظر ريما وتأشر بيدها : خليها هههههه
ريما تناظر ليان: اقوول ع وشو تستحين والله امس قالولي ريان النشبه خطبك هههههه قسم بالله اني قلبت عفريته واصارخ ولا استحيت ولا شيء وهذي العنود بعد لما قلنا نواف خطبك ما استحت هههههه تدرين وش قالت نطت كذا وبصراخ قووولي والله
ليان ضحكت مع رريما ووجها احممر: ههههههه
ريما تهز راسها: ايوووه كفوو احب اللي يسلكون
العنود ترفع حاجب: كذابه استحيت
ريما بققت عيونها : كذابه ما استحيتي ولا شيء
العنود بجديه: بالله ما استحيت ولا وجهي صار احمر
ريما تهز راسها بالنفي: مفسووخة الحيا
العنود تضربها ع راسها: ما المفسوخ الا انتي الله يستر علي انا انتي وش سويتي صارختي ع جدي يا الوصخه
ريما تضحك: ههههه احسن يستاهل
العنود بققت عيونها: من اللي يستاهل
ريما بلامبالاه وهي تضحك: جدي يعني من غيره
العنود: حشا ماانتي بصاحيه،
ريما تطلع لسانها: خفي علينا انتي الصاحيه الحين، خلينا نرجع لليان وش قلتي موافقه
ليان بصوت واطي: اي
ريما : واااااووو واخيرررااً
العنود ~ ياوييلي من خالد هههههه خطبت له وهو ما يدري الله يستر بس خلاص لازم انسي خالد رانيا وطوايفها لانها مهما كان متزوجه وتحب زوجها
سكتوا البنات وهدت الشوشره ع صوت الاستاذه اللي دخلت : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





إنتهى البـآرت
ان شاء الله يكون أعجبگـمـ

توقعآتگم

ايلان هل راح تنجح خطتها أو تفشل ؟ وهي ما عندها مقومات ولا مؤهلآت بالاسهم ولا تعرف فيها شيء؟

سلطآن وش يبي من نوآف؟


العنود هل راح ترح للتحدي مع بندر او لا؟


بدر وش يبي من معآذ وليه حاقدين ع بعض؟


خالد ردة فعله لمآ يعرف ان العنود خطبت له ليان ؟ راح يمشيها ولا راح يوقفها!



-



أكثروا من التفكّر في قوله تعالى:
{يا ليتني قدمت لحياتي}
وَ اعلموا أن حياتكم الحقيقيّة ،
هي في الآخرة ♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 998
قديم(ـة) 10-07-2014, 01:49 AM
صورة .perfectgirl الرمزية
.perfectgirl .perfectgirl غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي


ايلان هل راح تنجح خطتها أو تفشل ؟ وهي ما عندها مقومات ولا مؤهلآت بالاسهم ولا تعرف فيها شيء؟

تنجح

سلطآن وش يبي من نوآف؟

بيقوله عن فهد ويساعده و يرجعون نفس قبل

العنود هل راح ترح للتحدي مع بندر او لا؟

لا

بدر وش يبي من معآذ وليه حاقدين ع بعض؟

يبي ياخذ رانيا لخالد

خالد ردة فعله لمآ يعرف ان العنود خطبت له ليان ؟ راح يمشيها ولا راح يوقفها!

يوقفها و يأخذ رانيا و ليان بتاخد عبدالعزيز

ومشكورة على البارت بجد روعه
حبيت أكون اول ممن يرد❤️❤️

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 999
قديم(ـة) 10-07-2014, 02:29 AM
صورة مسك العسيري الرمزية
مسك العسيري مسك العسيري غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي


ررررررررررررررررررررررروااااااااااااااااااااااائعه
















































ججججججججججججججججججمممممممممممممممممممممممممممميل

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1000
قديم(ـة) 10-07-2014, 02:30 AM
صورة مطنشـــةةة العالـــــــم الرمزية
مطنشـــةةة العالـــــــم مطنشـــةةة العالـــــــم غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي


لب كييانك ي عمررري
حححياتووو لس م قريت البارت لي قبله بقراهااا لم اخللص البارتين برد لكك
انتظررررررررررييين

الرد باقتباس
إضافة رد

ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي؛كاملة

الوسوم
اكشن ، غموض , تضحيه،سامي،تولين , بقلمي , حب ، رواية , روايه ، روايات , روايه،روايات , زوجة , سويت ، كذا ، امول , ولأجلك , نواف،العنود،خال،بدر
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
لا تلوموني ولا تعاتبوني لانو ظروفي خلتني اتنكر كولد /بقلمي؛كاملة صمتـي لغتي~ روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 3419 18-11-2018 09:45 PM
رواية تحت الرماد رجل يحترق /بقلمي؛كاملة ايفاادم روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 80 12-01-2017 06:28 AM
صار القلم يحكي ألم /بقلمي؛كاملة Angel sinless روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 759 23-07-2016 09:10 PM
وش أسوي بدونك /بقلمي نهى:$ روايات - طويلة 13 23-06-2014 12:59 PM
أيام لندن /بقلمي؛كاملة salwani روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 45 28-04-2014 04:33 PM

الساعة الآن +3: 12:41 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1