غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1191
قديم(ـة) 28-07-2014, 10:58 AM
صورة صمتـي لغتي~ الرمزية
صمتـي لغتي~ صمتـي لغتي~ غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي


بانتظارك يا قلبي
ما تنسي ترسلي الرابط اذا ما في كلافة
وكل عام وانتي بخير ...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1192
قديم(ـة) 28-07-2014, 11:20 AM
صورة Sun Fair الرمزية
Sun Fair Sun Fair غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي








هههههههه من جد باين مخك مقفل
الملخص يكون م له علاقة في البارت

يعني تجمعي اهم احداث البارت اللي فات
وتحطيها قبل البارت الجديد

مثل موت فهد
تجيبي مقطعه ..
وانه م مات

وايلان وانتقامها
وخالد وخطبته لليان

ومعاذ وسجنه ووو

فهمتي علي ؟!


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1193
قديم(ـة) 28-07-2014, 08:28 PM
صورة Aama0019 الرمزية
Aama0019 Aama0019 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها هلاليه ياعين ابوي مشاهدة المشاركة
ننتظرك
-
-
-
-
-
هلاليه ياعين ابوي
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها إحساسي عذابي مشاهدة المشاركة

سلامو
أخبارگ
وگل عام وانتي بخير
سوري أني مارديت من اول ظروفي ما سمحت لي اعذريني
بسـ بعوضّگ في البارت الجاي
بانتظارگ
هلا وعليكم السلامم

الحمدلله بخير

معذورره حبيبتي

انتظرك يا عسل
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها صمتـي لغتي~ مشاهدة المشاركة
بانتظارك يا قلبي
ما تنسي ترسلي الرابط اذا ما في كلافة
وكل عام وانتي بخير ...
ابششري من عيوووني ان شاء الله

وانتي بالف خير يارب
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها sun fair مشاهدة المشاركة






هههههههه من جد باين مخك مقفل
الملخص يكون م له علاقة في البارت

يعني تجمعي اهم احداث البارت اللي فات
وتحطيها قبل البارت الجديد

مثل موت فهد
تجيبي مقطعه ..
وانه م مات

وايلان وانتقامها
وخالد وخطبته لليان

ومعاذ وسجنه ووو

فهمتي علي ؟!
ههههههههههه

اي فهمممت. ما كنت اعرف صرااحهه حسبالي انو الشخصيات يوصفون مشاعرهم خخخخ <امحق ملخص ههههههه

فهمتك بسس كتبت البارت وخلصتته والحين علوقت يعني مافيه وقت اسويه ان شاء الله بالبارتاتت الجاايهه



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1194
قديم(ـة) 28-07-2014, 08:30 PM
صورة Aama0019 الرمزية
Aama0019 Aama0019 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي


كل عآم وأنتم بألف خيرر يارب


البــارت الــثالــث والعشـرون

*​گلَ دقَيقَہ . . مَنْ عّمَرْنـَا . .
آنَفْاسّ لآ تّعَودْ . . فلَتگنْ لأنفْاسَگ . .
حّـَلاۈة الإستغفـَآرْ .
آستغفرالله الذي لا اله الا هو الحي القيوم وأتوب إليه

يتكلم بشكل سرريع عن مشآعر الشخصيآت خلآل البآرتات الأخيره

العنود
ألم وضيآع قهر وضيقه وندم
شعور غريب انك تضحي عشآن شخص بس تنصدم بأنك تطيح من عين هالشخص وتكتشف بوقت متأخر ان اللي سويته كله غلط بغلط
ندمانه كثيييرر ع اللي سويته بس ما ينفع الندم الحين مو مستوعبه ان انا ونواف وصلنا للنهايه! احبه بجنوووون حب طفولتي هو كيف ؟؟ وبسهووله! اتمنى اكرههه لاني ماني طايقه نفسي كارهه حياتي وكارهه نواف وميار اكثر كييف قدرت تسوي فيني كذا والله ما اقدر اسوي كذا معاها


نواف
ندمان كثير احس اني تسرعت بطلاقي لها صح هي غلطت واهانتني بقوووه استغفلتني كثير واستغفلت اهلها والادهى والامر من كذا طلعت بدون عبايه ومتشبهه بالرجال هي مو عررفه انه حرام موووو مستوووعب ولا مصدق اللي سوووته مصدوووووم حدي اتمنى اني بحلم او كابوس مرعب وبأصحى منه قرريب


ريما
ياخخخخي ماااني طايقه هالريان وعع احس اني اكرهه كل يوم اكثر واكثربس طيبب قرررب موعد لقانا ان ما شيبته وهو شباب ما كووون ريما بنت ابووووي
اهه من نواف والعنود قاهريييني زووود ع همي جاني همهم ما هقييت نوااف الخايس يطلق هذيك الخايسه ووجع مو راضين يتكلمون بي ابووي زف نوااف زفه محترمه والله يستر من جدي لو يدري بيقلب الدنيا فووق تحت


خالد
اكثر شيء يووجع لما تعرف ان اللي تحبه مو معطيك اي مشاعر حب! رانيا صدمتني كثير بس تجااهلت هالصدمه وبس راح تكون عقبه بحياتي لا اكثر ولا اقل مو خاالد اللي توقف حياته ع بنت لان خالد كرااامته تسوووى مليون من رانيا


بدر
حيااتي مرتاح فيها كثير الحمدلله قدرت اطيح معاذ بسهووله وبفضل الله ثم اخته المخفه وسامي اللي قدر يجيب راسها طاااح التاجرر الكبير معاذ ،، فيه شيء شااغل بالي كثير احس اني مو عارف اتصرف قدامها احس اني اتغير اصير حنون غير وتعاملي الطف من عادتي قدامها بسس نور تحاول تساعدني بس ماااقدر ارحمها اكثر من اني احبها


مشعل
ع اللي صار كله ارتحت نفسياً ونسبيا بسس
لانه انصدمت كثيررر انها مخطوبه وتأكدت الحين انها تعشق نواف وترابه بس هي مثلي تعشقه وانا اعشقها
قررت اخطبها بس بعد الثلااث اشهر بتقدم لها وانن شاء الله ما تردني ههه ع قوولة ابوي الله يقومه بالسلامه موو انت اللي تنرد


ليان
مستااانسه كثير الحمدلله خااالد حب حياتي خطبني مو مصدقه احس اني طااايره من الفرح بس جزء كبير ينقصني امي وابوي تمنيت ابوي اللي ينقل لي الخبر مو مشعل تمنيت اضم امي وابكي بحضنها واقولها قد ايشش كنت احب خالد بس الله يرحمها ويقووم ابوي بالسلامه ومشعل حبيبي ما قصر طلب خالد نصبر ثلااث شهور بعدين نملك لان ابوي الدكتور يقول احتمال يصحى يااارب


سامي
ابووي الله يهديه يبي يدبسسسني مع جيهان الزززفت ذي اجل اناا سااامي اتزووج غصب لا واللي خلقني ما تصير كاان البنت ما عجبتني وربي ما أخذها حلوووه ذي يعودووني ع كل شيء وأخذ اللي ابييه وبالنهايه يجبرووني اتزوج ! ماا صارت


ريان
ملكتي ع ريما قررربت حاس بنشاط كبير وفيني طااقهه هههه ناوي افرغها بس مدري وين الظاهر سامي موو رايق لي الحين متورط مع وحده شيفه وبيدسوونه فيها هههههه حليله ما يستاهل والله لازم افزع ذا ساامي موو حي الله


راكان
الحمدلله مستقرر نفسياً صح جسدياً تعبان كثير بس ربي ييسر لي ان شاء الله ،خالي فيصل واهه من فيصل مليون اهه قلبي يتقطع عليه خاالي يا نااس يضيييع قداامي وربي خايف عليه احبه ولا ابيه يتأذى بس مدري وش اسووي فيه ياارب اهدييه للطريق الصح عندي احساس انه ناوي يتووب امس اتصل علي ووسولفنا صار يصلي اغلب صلواته بالمسجد مع جدي صح مو كلهاا بس اهوون من اوول يارب انك تصلحه وترجعه لطريق الصح انا ان شاء الله بس اتحسن لازم ابعده عن يزيد الزفت ذاا اساس البلا

ايلان
خطتي مع الزفت رااشد ماشيه تمام بس راشد بدا يشك بخاالو فيصل انا مو خايفه من شيء الا انه يإذي خالي والله وقتها اموووت لو يصير لخالي فيصل شيء


فيصل
حيااااتي ولا احححلى مستانس كثير بس فيه شيءء دايم يخرب علي اللي هو الراحه النفسيه ماادري وش صااير لي ما ارتاح لا بنومي ولا بأي شيء خايف اكون مريض ولا عندي شيء شكيت حالي لولد اختي المتفلسف بالعايله هههه لراكان قااال بسبب دينك وبعدك عن ربك! معقووول؟


راشد
انا نهايتي مع فيصل ياا ذااابح يا مذبوووح ما اتحمله اكثر من كذا


سيف
استغرب من اللي حولي ونظرياتهم للحياه يشوفوونها كلها بالفلوس والترفيه بس انا عكسهم تماماً احس ان الحياه مُجرد اختبار من ربي يا تنجح ونهايتك جنه ويا تفشل ونهايتك نار واحنا نحاول نجتاز هالاختبار
ابوي وراشد ورطوا انفسهم بعمليات اختلااااس ما ادري ليه مع اني ربي مو محوجهم لاحد بس راشد يطممع عند الفلوس وحشش الله يستر من راشد متأكد مو ناوي خير للهامور الجديد اللي طلع ع الساحه ومنافس قوووي لراشد فيــصل تركي الفهد هاامووور ناجح بفضل ابوه متأكد فيصل مبين ما عنده ما عند جدتي بس اهم شيء انه ناجح ولو اني متأكد مو هو مالك الاسهم فييه غيره يديرها لان الولد واضح مفهي كثير


عمار
حقدي ع عايلة الفارس يوم عن يوم يكبر انا ماني بطالب منهم كثير بس شيء واحد يعطووني واتركهم بحالهم بس طول عمرهم انانيين بكل شيء بس هييين الوعد قرريب والله لاخذها غصب عنكم


رانيا
مشتاااقه لأمممي وبسسس اتمنى اني الحقها قررريب مالي الا ربي وبس بهالدنيا


بندر
ياخي ملل وكآبه الشباب تغيروا بعد مووت مهند ليه ! ما ادري ممكن يتفلسفون اوو وشوو ؟ صح هوو مااااات بس كان يحب حركاتنا وطلعاتنا لازم نكمل ولا هو تكون خاتمته سيئه واحنا زينه استغفر الله هالشباب ما يفهموون اقولهم مهند يحب كذا يقولون لا مطانيخ جد

سعود
بندر استخف قلت موت مهند بيتعدل مير زاد جنانه
مادري هو صح او خطأ بس متأكد انه بندر عاارف نفسه


معاذ
غربة السجن توووجع الظاهر اني ببلط هنا ابوي حاول بس مافيه امل بدر الزفت مقفلها علي ومضبط خطه خايسه الله ياخذه وووجع لا وبعد رافعين قصية طلاق وغصب عني طلقت رانيا وقلبي معاااااااهااا


ميار
صراع نفسي قوووي
تحاول تثبت لذاتها انها بين اهلها بس نظرات مازن وثقته بكلامه تنفي كل شيء
تأكدت بذااتها انها بين اهلها ومازن بس يبي ينرفزها
ما تدري هي تقنع حالها او تمذب ع نفسها


قامت بتعععب صارلها نايمه اكثر من ١٢ سآعه وهي مو حاسه فتحت عيونها ع غرفتها الوااسعه مو مصدقه قد ايش اشتاقتلها نزلت من سريرها المرتفع عن الارض شووي
ناظرت ساعتها : يووو راحت علي صلاة المغرب
فتحت الخدامه الباب وهي تناديها: رانيا بابا تحت
رانيا تنهدت : اوكي دقايق ونازله
دخلت الحمام وتووضت وطلعت تصلي وبدلت بيجامتها البنفسجيه لفستان تركواز تحت الركبه وبرموودا اصفر ونزلت لابوها
دوورت له بالصاله ما شافته راحت ع مكتبه ودقت الباب
جاها صوته: تفضل
فتحت رانيا الباب بهدووء ومشت لأبوها بخطوات باررده: هلا قالو ناديتني
ابو رانيا ناظرها من فوق لتحت باحتقار: وش مسويه عشان خليتي معاذ يطلقك
رانيا حطت يدها ع بطنها وشدت عليه لانه يوووجعها وبألم: ما سويت شيء
ابو رانيا بعصبيه: الحين اعجبك تقعدين عاااله علي لمتى يعني لممممتى شوفي انا اقولها لك من الحين اوول واحد يجي يخطبك بزوجك اياه
رانيا ما انصدمت من ابوها -بغصه: لهالدرجه انا عاله عليك!
ابو رانيا: عاله وزيااده فيه احد بمثل عمرك يتطلق !
رانيا نزلت راسها : بس هو مسجون
ابو رانيا : عادي كان جلستي ع ذمته لين يطلع ولو بعد عشرين سنه اهم شيء ما تكونين مطلقه وتفشليني بين الناس
رانيا ما ردت عليه
ابو رانيا: اطلعي برا ولا اشووف وجهك
رانيا طلعت ركض لغرفتها وهي تبكي قفلت الباب وتسندت عليه وهي تببكي اكثثر من معاملة ابووها تغيًّر بعد ما ماتت امها صار انساان ثااني يكره الناس ويكره كل شيء يتعلق بامها


؛


فتحت عيونها وتقلبت بالسرير اكثر من مره بتعب انتبهت انها بعبايتها قامت عن السرير وهي تناظر عبايتها: من متى وانا نايمه اوووف
فكت عبايتها ورمتها ع الارض وناظرت جوالها تشوف الساعه وشهقت: معقووول نص يووم نايمه واهلي ما انتبهوا
فجأه طرى ع بالها كلام مازن امس غمضت عيونها بقووه وهي حاسه بغصه ~ اكيد موو بنتهم لاااا وش قاعده اخربط هو كذاب وانتقام وبسس
دخلت الحمام واخذت لها دووش سريع لبست الروب البينك ولفت الفوطه ع شعرها المموج وطلعت من الحمام
جلست ع السرير واخذت جوالها فتحت ع رقمه وارسلت له ع الواتس- هههههه عرفت انك كذاب ولعبتك هذي العب غيررررها قلتلك انا ميااار مو حي الله-
رمت الجوال ع السرير وقامت للتسريحه وابتسمت بثقه وهي تسحب الفوطه عن شعرها وينتثر عليها: ههههههه قال وشو قال مو اهلك جد واحد غريب
سحبت اللوشن من التسريحه وجلست ع السرير وصارت تحط ع جسمها بروقاان وهي تغني مع ان صوتها ما يضبط بس فييه غنج يذووب
قامت بعد ما خلصت ولبست برموودا جينز وبلوزه حمراء كت
وقفت قدام المرايه ميلت راسها يمين ويسار وهي تبتسم ع شكلها باست نفسها بالمرايه ودارت حول نفسها ووقفت وعيونها ع المرايه وبغروور: هههه مااا الوومهم لو طاحوا فيني
جعدت شعرها ورفعته فووق
صلت الصلاه اللي فاتتها بعجــله
اخذت جوالها ونزلت للصاله وهي تتحلطم وتنافخ كعادتها ما يعجبها شيء وليه ما يقومونها
وقفت بنص الدرج وهي تسمع ابوها يصرخ وصوت خالد معصب
نزلت بسرعه ووقفت بنص الصاله وحطت يدها ع قلبها اوول مره تشوف بدر معصب كذا وبصوت شبه عالي: وش فيكم!
بدر التفت لها بلامبالاه ورجع يناظر خالد: والزفت هذا وش قالك
خالد قام وحط يده بجيب الثوب -ويقلد نواف: ع ما اظن بعدي بالبر وما ارتحت معاها
بدر بعصبيه وهو يفرك يدينه ببعض: بالبر! ومسويلي فيها الحبيب اللي مافيه مثله
ابو بدر بحده: بس انت وياه
خالد يروح ويجي ويده ع ذقنه: والله ما اسكت له وانا ولدك من متى وبنات الفارس يتطلقوون ما صارت
ابو بدر بعصبيه: الولد يقول ما ارتاح معاها خلاص
خالد فتح عيوننه ع الاخر: يعني انت عادي عندك! عادي ياخذها معه ويرجعها مطلقه ؟ اذا انت يبه عادي مع احترامي لك بس مو اختي اللي يضيع حقها وجدي ما يرضااها هذا نوااف كسر كلام جدي
بدر هز راسه بتأييد لكلام خالد وناظر ابوه: يا خساره بس شغلي معاه هالحيوان قال مو مرتاح قال
ميار رفعت حاجب وبوزت: شنوو منو طلق منو!
خالد ناظرها بطرف عين وما رد
ميار ناظرتهم بعصبيه: اكلم الجدران انا
خالد ناظرها بطرف عين و بعصبيه: انكتمي
بدر ناظر ميار ونادها تجلس جنبه
ميار مشت له وجلست جنبه بدر ارخى يده على كتفها وسحبها له وناظر خالد: هذا نواف انا بكلمه واشوف هو صح حريه شخصيه بس موو كذا وفجأه بعد
ميار : لبى بدر بسس مو مثلك يا خالد -ناظرت بدر بغباء- بدر وش سالفة نواف
خالد ناظرها بطرف عين: ناس رايقه اذلفي فوق
بدر قاطعهم لانه عارف انها بداية هوشه وبضيق: الحيوان طلق العنود
ميار ابعدت عن بدر وشهقت بقوه وبعدم استيعاب: كذاااب
خالد بحده: انكتمي وش كذاب
ميار احتقرت خالد وقامت وبنبرة زعل مصطنعه: حياتي العنود اكيد متضايقه
ام بدر اخيراً تكلمت بضيقه : اي بعد قلبي من امس بغرفتها ما طلعت
ميار مدت بوز وبزعل: يا حياتي اناا
لفت ميار تطلع مع الدرج وابتسامه حاده ترتسم ع شفايفها وهي تفكر بنوااف~ هههه طلقتها!!!!! معقوووول رخيصه عندك لهالدرجه هههه وينه العاشق الهايم هههههههه ما توووقعت بهالسهوله تطيح يا نااني

طلعت من الحمآم بعد ما اخذت دوش طويييل جففت جسمها وشعرها ولبست بودي ابيض ع شورت قصير سمري
وقفت قدام المرايه نااظرت بووجها وركزت نظراتها بالمرايه ع عيوونها ذبلانه كثير ومغرقه دموع انفها احممرر
شهقت بقوووه وبدت دموعها تنزل مره ثانيه مع شهقاتها القويه ، سحبت الفوطه عن شعرها وانتتثر شعرها الاسود الكثيف ع جسمها لنص فخذها
ابتسمت وهي تتذكره كيف يحب شعرها
رجعت ذاكرتها لبعض المواقف معاه/
نزلت له وهي تبتسم بنذاله
نواف وقف قدآمها وبقق عيووونه وهو يشوف شعرها لحد اكتافها
العنود سلمت عليه ولفت بتجلس بس مسكها من اكتافها ولفها عليه وتملق فيها دقايق وصرخ: وووش مسويه بشعرك
العنود فزت من صرخته: هاا ما سويت شيء
نواف بعصبيه: انتي تعرفين عشقي الشعر الطويل ليييه تقصينه
العنود بلعت ريقها وبصوت واطي يخالطه دلع: ما كنت عارفه
نواف عض شفته بقهر وقبض يده بقووه
العنود شافته معصب ضحكت وسحبت الشباصه اللي كانت ماسكه شعرها ع داخل وطلع كانه مقصووص وانتثر شعرها
نواف بقق عيونه مو مستوعب بعدين ابتسسم بحب وضمها بقوووه ودفن راسه بشعرها وهو يهمس لها: اعششقكك
/
نفضت راسها من هالخيال وحاولت ما تبكي بس دموعها خانتها عضت شفتها بقووه وهي تحاول تكتم الشهقات
فتحت أول درج بالتسريحه ودورت المقص بس ما لقيته فتحت الثاني وصارت تقلب بالاغراض اخيراً شافته
سحبته وجمعت شعرها الاسود الكثيف كله ع كتفها اليسار وفتحت المقص ودخلته بشعرها وبدون شعوور قصته من عند اكتافها وعيونها ع شكلها بالمرايه
ارخت يدها وطاح المقص وشعرها ع الارض وانتثر شعرها اللي صار يووصل لاكتافها بعد ما كان يوصل لنص فخذها
وقفت قدام المرايه ابتسمت من بين دموعها وبغصه: وهذا أول شيء حبيته فيني رآح
انفتح باب الجناح وسمعت صووت صارت تكرهه اكثر من أوول يناديها: العنود
العنود ما ردت وضلت واقفه قدام المرايه
دخلت ميار الغرفه وشهقت بصدمه وحطت يدها ع فمها وهي تشووف العنود واقفه قدام المرايه وشعرها الطويل صار قصير لاكتافها تماماً و ع الأرض شعررها متناثر
ميار بصراخ: عنووووود وش هذا
العنود لفت عليها وعيونها مدمعه ما تبي تتكلم عشان لا تبكي
ميار مشت بسرعه للعنود ومسكتها من اكتافها بقوه وهزتها: العنود وش هذااا ليييه
العنود استجمعت قوتها ودفت ميار بقوووه ع الارض وهي تصرخ ودموعها تنزل لا اردياً : اطططلعي برررررى
ميار ع الارض وتناظر بالعنود بصدمه ~ معقوووووله لهالدرجه تتأثر
العنود نزلت لميار وشدت شعرها بقوه لحد ما قامت: اطلعي ما تفهمين
ميار بصراخ: اااايي بعدي عني كسر بيدك
العنود بكت وبصوت عالي وهي تصرخ: اكرررررههك اطعي برى غرفتي واطلعي من حياااتي ومن كل شيء اكرههك-تركت ميار وجلست ع الارض وهي تبكي وتردد اكرهك اكرهك-
ميار نفضت نفسها ورفعت شعرها وناظرت العنود من فوق لتحت واحتقرتها: هذي جزاتي
العنود قاطعتها بقووه: اطططلعييي
بدر وخالد دخلوا ع صراخهم وهم مستغربين
خالد فتح عيووونه وهو يشوف شعر العنود صرخ: مجنوووونه انتي
العنود سكتت وهي وشوف خالد معصب وواضح مقهور عشانها مشت له بانكسار ودفنت راسها بصدره وصارت تبكي
خالد انكسسسسر قلبه ع اخته دلووعتهه من يومها العنود وخآلد ، وبدر وميار
ضمها بقوووه يحسسها انه معها
ميار باحتقار وسخريه: خف شووي لا تكسرها
خالد من بين اسنانه: انتي انكتمي
بدر بحده: خالد
خالد وهو يشد يده ع العنود ويناظر بدر: خير
بدر بعصبيه: لييه تكلمها كذا
خالد رفع حاجب: هذي تسميها اخت بالله!
بدر بهدوء: اي اجل!
خالد احتقر ميار وضم العنود
ميار عصبت وضربت رجلها بالارض بقووه تكرهه خالد عكس بدر وبصوت عالي واضح فيه القهر: احياناً تحسسني اني مو اختتك
بدر فز بسرعه وناظر ميار بحده: وش قصدك
ميار بلامبالاه: وش رايك يعني
بدر يحاول يضبط نفسه: خلاااص بس انت وياها -طلع بدر وتركهم-


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1195
قديم(ـة) 28-07-2014, 08:32 PM
صورة Aama0019 الرمزية
Aama0019 Aama0019 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي



؛


بأحد الفلل الكبيره الرآقيه
جآلس ع الكرسي باللون الاسود الجلدي قدام مكتب ابوه الكبير يغلب عليه اللون الاسود والبني
رمى الملف اللي بيده ع الطوله وهو ياخذ نفس
صرخ ابوه: انت ما تفهم وانا اللي معطيك هالقسم وموديني بدواهي
راشد بحده: مو انا كل
قاطعه ابوه بعصبيه: كيف واحد مثل فيصل ينجح بالانتخابات كييييف واحد حتى شهادته الجامعيه بالغصب جايبها وبعد واسطه
راشد عض شفته وهو يتذكر فيصل كيف له شعبيه وكثير ناس يحبونه بدوون سبب
ابو راشد رفع يده بتهديد وبعصبيه: كلمه واقولها يا راشد لو ما جبت راس هالفيصل بالانتخابات والله ثم والله قم والله وشفها ثلاث حلوف اني لاخليك تندم قد شعر راسك وقول ابوي ما قال
راشد حرك فمه بتوتر يعرف ابووه يمكن يمحيه عن وجه الارض عشان الفلوس وسخ الدنيا
ابو راشد رمى الملف ويأشر لراشد بزفره: قم قم لا بارك الله فيك
انفتح الباب ووقف برزانته وبهدوء: السلام عليكم
ابو راشد ناظر بسيف بعصييه: تعال ي الفاشل
سيف ابتسم بداخله وهو يمشي للكرسي المقابل لراشد~ الله يسامحك يبه هالحين اللي يسوي شغله بدون حرام فاشل!
سيف باس راس ابوه وجلس مقابل راشد وبهدوء : سم يبه
ابو راشد رفع حاجبه بعصبيه : سم ببطنك انت واخوك
سيف بهدوء: استغفر الله العظيم ليه يبه وش صاير
ابو راشد يناظر براشد: هذا اخوك الزفت اللي انت ازفت منه خاسر بالانتخابات ومع من
سيف كاتم الضحكه ع انفعالات ابوه وراشد السخيفه بالنسبه له: مع من
ابو راشد بسخريه يخالطها قهر وهو يناظر راشد: مع فيصل الفهد
سيف ابتسم وناظر راشد وبهدوء وابتسامه بانت فيها اسنانه: اقدر اقول قيم أوفر !
راشد فتح عيوونه بصدمه و بعصبيه: نعم!
سيف ضحك وقام ودخل يده بجيب البنطلون الرسمي : سلامتك المهم يبه كنت بقولك مازن ولد عمي هنا
ابو راشد عصب زياده: وش يبي
سيف بهدوء وبرود: يبي رشا عنده كلام يقوله ورشا رافضه تقابله
راشد ببرود وهو يفتح جواله: قوول له ما عندنا بنت نعطيها له
سيف ناظر ابوه ينتظر جوابه
ابو راشد بعد تفكير وبنظره لسيف: خلاص
سيف فهم نظرة ابوه لانه يعرف للغة العيون -بهدوء: بمقابل!
ابو راشد ابتسم: اكيد
سيف هز راسه: بقوله
ابو راشد بحده: ما ترجع رشا له قبل يعطيني ثمانين الف رضوه
سيف هز راسه بتفهم وعارف مازن وش بتكون ردة فعله
طلع سيف وتوجه لرشا اللي جالسه بالصاله متكتفه وتهز رجلها بعصبيه
دخل سيف ووقف قدامها وبهدوء: رشا حبيبتي انتي قابليه وشوفي وش يقول
رشا تحاول تصرف نفسها بغباء: بس انا مو محرم له وما يجوز
سيف ضحك: ههههه لا باقي بعدكمم بالبر لا تصرفين شوفي وش عنده
رشا زمت شفايفها بزعل ولفت راسها للجهه الثانيه: مابي
سيف برجاء: ررشاا
سمعت صووته الحاد قريب منهم: السلام عليكم
رشا لفت راسها له شافته وش كثثر اشتااقت له
سيف دخل يده بشعره و ابتسم بارتباك: مازن الله يهديك
مازن مد يده قدام سيف عشان يسكت: اتركنا لحالنا شوي
رشا قامت بعصبيه: مابي اشوفك ولا اتكلم معاك
مازن وهو يقرب منها وبنبرته الهاديه: افاا
رشا تخبت ورى سيف وبعصبيه: مااااابيك اكرهك
مازن بهدوء: رشا سالفة ميار خلصتها وانهيتها
رشا وهي تطل راسها من ورى سيف العريض : ايوا وانا بديل يعني
مازن يناظر سيف: يا الحيط ابعد خلني اشوفها
سيف رفع يده باستسلام لان رشا متعلقه فيه بقووه
مازن ضحك ومشى لسيف ووقف قدامه نفس الضخاامه بالجسم فقدر يشوف رشا
سيف ضحك ع منظرهم
مازن رجع خطوتين وبرجا: رشا بتطلعين ولا شلون؟
رشا وهي قلبها يدق بسسسرعه بس كرامتها عندها ما يهزها مليوون مازن صرخت وهي تشد تيشيرت سيف لحد ما لصق بجسمه وبانت تفاصيله العريضه وبرجفه: ماابيك اكرهك قلبي ماعاد يبيك رووح لها
مازن ببرود: آخر كلام!
رشا بألم: اي
مازن بهدوء وبرود كبير: ماتبين تسمعين لي؟
رشا دفنت راسها بظهر سيف وبصوت مكتوم: مااااااابي
مازن هز راسه بتفهم وهو يرجع ع ورى رفع يده لسيف: اعذرني يا ولد العم ع قصوري اختك فهمتني خطأ وانتهت علاقتنا العذر والسموحه
سيف هز راسه بتفهم: ما جاء منك الا الخير والله يعوضكم
مازن أشر بيده ولف واعطاهم ظهره ومشى بيطلع مر من قدام مكتب ابو راشد وكان الباب مردوود (مفتوح شوي)
كان راح يمشي بس شدّه حوارهم وهو يسمع اسمه يتكرر
راشد بخبث: يبه وش ناوي عليه مع مازن
ابو راشد بابتسامه خبيثه: اوريه نجوم الليل بعز الظهر بس خله ياخذ رشا اول
راشد وفهم وش ناوي عليه ابوه: هههه تعجبني
ابو راشد ابتسم بس احتقر راشد وبعصبيه: قمم انقلع دبّر لك صرفه مع فيصل هذا وابوه
راشد قام وابتسم لابوه: ان شاء الله اليوووم ما بيصير الا اللي يرضيك عطني بالكثير يومين ثلاثه
ابو راشد بتهديد؛ والله لو تغلط لاذبحك بيديني
مازن مشى بسرعه وطلع وهو يضحك~ وش ناوووي عليه يا عمي ! هههه جعلك تطيح انت وولدك يا هواامير السوق هين ما عزفتووني زين بعدكم


؛


جالس يدور موقف للسياره بمواقف النادي المزدحمه عصب لانه ما لقي موقف : وش ذاااا ياخي ماصاررت
حركت سياره قدامه وصدمت فيه بقوه من قدام
فتح القزاز معصب ع اللي صدم فيه وبصراخ وهو يأششر بيده: ما تشووف انت
صاحب السياره طلع راسه مع القزاز: اعذرني ياخوي
سامي رفع حاجب : وش الفايده تدعمني وبعدها اعذرني
صاحب السياره: خلاص اصلحها لك ع حسابي
سامي بدون نفس وهو يدخل راسه: حصل خير ارجع ريوس ابي اطلع
صاحب السياره حمد ربه انها جت ع كذا وما طلب سامي يصلحها: ابشر
سامي اعطاه نظره وانتبه ع واحد طلع بسيارته حرّك بسرعه ووقف سيارته مكانه
فتح الدرج ورش عطرر ناظر بالمرايه وعصب زياده وهو يتخيل نفسه يتزوج غصب ونزل معصب وقفل الباب بقوووه لدرجة بعض الناس ناظروه مستغربين
مشى و دخل النادي وابتسم بتسليك للرسيبشن اللي يرحب فيه لانه مسجل عندهم
صار يدوّر ع ريان وهو يتمتم: وينه ذا اوريه قايل له ينتظرني
اخيراً شافه بتيشيرت رياضي يرفع الاثقال وعضلاته تبرز كثير وواضح عليه الجهد والتعب من الرياضه
وقف سامي قدامه معصب
ريان وهو يرفع الاثقال ببطء ويغمض عيونه نص ونص ويعد بتعب
سامي بصوت عالي: ياهوو
ريان انتبه ع سامي نزل الاثقال اللي بيده ومشى لسامي وهو يجفف رقبته ويدينه ووجهه بالفوطه اللي ع رقبته : هلا والله
سامي حرك راسه ع قدام دليل انه متضايق
ريان ابتسم عارف سامي من وجهه قافله معه
ريان بضحكه: سلمااات ليه الاخلاق قافله
سامي اخذ نفس: تعال برى احس اني شوووي وانفجر وافجر اللي هنا معاي
ريان بسخريه: كل ذااا مطنقر الاخوو
سامي لف راسه ع الجهه الثانيه وقافله معه: اوووفففف يا ليييل
ريان يضحك برواق: ههههه طيب دقايق بس انتظرني هنا
سامي لف راسه لريان وبدون نفس : بسرعه
ريان راح اخذ دوش سريع وجفف نفسسه وطلع اخذ المجفف الهوائي ورفعه ع شعرهه لحد ما نشف وصار مرفوع ع فوق
لم اغراضه بسرعه ونزل ~ هههههههه وش عندك يا سامي
وصل لسامي شافه يناظر الناس بطرف خششمه وواضح لحظه وينفجر
ريان حط يده ع كتف سامي: يلا
سامي مشى هو وريان وريان يده ع كتف سامي لحد ما وصلوا لسيارة سامي
سامي بهدوء: اركب معي
ريان بدون تردد فتح الباب وركب
سامي ركب جنبه وحرّك السياره وهو يتأفف كل دقيقه
ريان يناظر سامي بنص عين: وش عنده الاخو قاافله معه
سامي شد ع الدركسون بقوه وعيونه مره ع الطريق ومره ع ريان وبعصبيه: تخيل يا ريان انا سااامي ابوووي يبي يزووجني بالغصب تتخيل كيف!
ريان عوج فمه: طيب عادي
سامي ضرب الدركسون بعصبيه وقهر: اقووولك يبيني اتزووووج غصب وحده مابيها ولا لي فيها وحده تجيب ال
ريان يقاطعه: هههههه بس حبيبي
سامي ناظره بتكشير: حبيبك!
ريان ضحك : هههههه- غيّر ملامحه للجديه- دبسووك بالبنت يعني
سامي بدون نفس: لا مو تدبيسه بعدي بالبر بس دام ابوي راضي يعني اتزوجها وانا ماكل تراب
ريان بعقلانيه : دامك بالبر وموو مدبسه فيك هالزواجه تدبيسه قوويه انا بصرفك منها
سامي توسعت عيونه بابتسامه وناظر ريان: وشوو
ريان عوج فمه: اول قولي شفتها!
سامي بقرف: لا
ريان يضحك ع تعابير وجه سامي: هههههه طيب اسمعني
سامي بملل يخالطه حماس: قوووول
ريان : كلم جدي وهو يشووف انا تخيّل هالريما الزفت قايله لجدي اني اسكر ومدري وشوو بس دبسها فيييني من فوووق خشمها ووافقت وهي مااكله تبن
سامي ابتسم ع جنب: جبتهااا هاللحين احوول عنده
أخذ الدوّار وغيّر اتجاهه لبيت جده



؛


جلس ع الكراسي بالمطار ونزل شنطته ع الارض وهو يحس بتععععب وارهاااق وانه بذل مجهود قوي وهو بس نزل من الطياره اخذ نفس قووووي وهو مغمض عيونه ويسمع الازعاج اللي بالمطار وبصوت واطي يكلم فيه نفسه: ياااربي تعبت والله ماعاد فيني لا قووه ولا حيل
طلّع جواله وشغله لانه كان طآفي انتبه ع عشر مكالمات امه من موجود ابتسم لا شعوريا وهو يتذكر امه
اتصل عليها وبسرعه جاه ردها واضح انها كانت عند الجوال
امه بصوت ملهووف: هلا حبيبي
راكان بابتسامه: هلا بك زووود يا بعد روحي
ام راكان بلهفه: وصلت!
راكان قام وهو يسحب شنطته معاه: الحمدلله
ام راكان تأشر لايلان تسكت لانها تصارخ تبي تكلم راكان: الحمدلله ع سلامتك
راكان ابتسم وهو يسمع صوت ايلان : يسلمك ربي يا بعدي ههههه عطيني ايلان
ام راكان تمد الجوال لايلان
ايلان بصرخه : هلاااا ركووووني
راكان فز وابعد الجوال عن اذنه. وهو يضحك: علييك صووت
ايلان بزعل: افاا
راكان : ههههههه
ايلان وهي تبتسم: واااححححححشني
راكان ابتسم: ما يوحشك غالي
ايلان بالمصري: دأ انت وحشتني وخلصصت
راكان بضحكه: ي شييخه
ايلان: ههههاااي اسمع ركووون من يجي ياخذك من المطار انا كلمت فصوولي
راكان بزعل: لا ليه
ايلان بلامبالاه: انتظظظرر فيصل بعد قلبي بيجيك
راكان ابتسم: يعطيه العافيه
حس بيد تربت ع كتفه لف له وابتسم باصطناع
فيصل ضم راكان بحب: الحمدلله ع السلامه
راكان بنرفزه: الله يسلمك
فيصل ناظر راكان بنص عين وبنفخه: تلكم عدل مع خالك
راكان بضحكه: ابشر
فيصل يدف راكان : امش قدامي لا اهفك بطراق اجل مسافر بدون اذني يا حسافة تربيتي
راكان يضحك ع فيصل اللي نافخ ريشه ع شانه خالهم وهو ما بينهم الا كم سنه صح فيصل ما يبين حبه لراكان بس هو بالحقيقه ما يرضى احد يزعله او شيء هو وايلان بالنسبه له شيءء كبير ما يقدر يستغني عنه خااصه ايلان يموت فيها يشوفها بنته واخته وكل شيء لدرجة اذا تضايق احياناً يقوولها عن كل شيء وهو خطأ لانها صغيره ع طلعات فيصل الكبيره
فيصل يسحب شنطة راكان من يده وبعصبيه مصطنعه : ما ناقص الا بزارين يشيلون الشناط بعد
راكان ابتسم بتعب: والله مدري من المبزره
فيصل يسوي كانه ما يسمع كلام راكان لانه يدري ان راكان ما يحبه بسبب السكر والمخدرات اللي ياخذها
فتح فيصل سيارته الرونج روفر وحط شنطة راكان ورى وركب قدام وراكان جنبه
فيصل وهو يحرك السياره ومستانس فيها جديده: اقوول وش رايك ماا فيه مبرووك ولا شيء
راكان يناظر السياره باعجاب: ما شاء الله
فيصل يناظر راكان بطرف عين: ياخي ما تحس انك رسمي بزيااده
راكان رفع حاجب: لا ابد
فيصل يهز راسه: اي اضحك ع نفسك
بعد نص ساعه تقريباً وقفت السياره قدام القصر الضخم يدل ع ثراء اصحابه والامن من شافوا فيصل فتحوا بسرعه
راكان باستنكار: فيصل وش ذا
فيصل وهو ينزل: وشوو
راكان بدا يحس بألم عض شفته: ليه جايبني بيت جدي
فيصل نزل وطل ع راكان: وش دعوووه ما تبي تسلم يعني
راكان فتح الباب ونزل يكرهه بيت جده بسبب اختلاطهم لان جده عادي عنده يحب احفاده يكونون حوله مختلطين
دخلوا فيصل وراكان
فيصل اعطى الشنطه لواحد من الموظفين ودخل هو وراكان
دننخلوا للحديقه الداخليه وووقف راكان يناظرهم باستغراب
فيصل يدفه: امش ادخل
راكان دارت عيونه ع الكراسي والطاولات اللي مرتبه بشكل حلو قدام المسبح ع كل طاوله بوكيت ورد وشموع
و ع اليمين بوفيه كبيير وبالنص قاتوه كبير
ابتسم لهم
ايلان ركضت وضمته بقوووووه: وحشتنننني
راكان ضمها وابتسم
فيصل بابتسامه: عاد كنا نبي البارتي كبير ونعزم اولاد اخواني وبناتهم بس حضرتك مسويلي فيها
راكان طنش فيصل وسلم ع جده وامه وجلسوا يسولفون مع بعض
ببعد نص ساعه دخلت الخدامه : بابا راكان في واحد بالمجلس
راكان لف للخدامه بعد ما كان يتكلم مع جده: مين !
الخدامه ترفع اكتافها: مدري
ابو فيصل: طيب تعال تشوفه يا راكان
راح راكان وجده المجلس ابتسم راكان للي جالس ومشى ومد يده يصافحه: هلا والله
سيف وقف بابتسامه وبثقل: الحمدلله ع السلامه
راكان جلس مقابل سيف: الله يسلمك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1196
قديم(ـة) 28-07-2014, 08:34 PM
صورة Aama0019 الرمزية
Aama0019 Aama0019 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي


؛

جالسين بشقتهم كالعاده اللي يلعب بلاستيشين ولا ع الجوال واللي ساكت
نزل جواله وناظر بسعود اللي عيونه مركزه ع الشاشه: سعوود
سعود ناظر بندر بهدوء: هلا
بندر رفع حاجب ورجع يناظر جواله: تصدق معاذ اخوي انسجن
سعود ببرود: الله يفرج عنه
بندر بضحكه: تبي اصفقك انا الا قول جعلها ما تنفرج
فارس بصدمه: ليه
بندر بلامبالاه: ياخي ما صدقت ما عاد اشوفه تجون تقولون لي الله يفرج عنه
عمر بنرفزه: استغفررر الله العظيم
بندر حط يده ع ذقنه يحكه: سعوود
سعود بملل: هلا
بندر بحيره: تتوقع طلق زوجته!
سعود ببروده المعتاد: وانت وش لك فيه اذا طلقها ولا لا
بندر بنرفزه: ياخي قوول بس
سعود بعد تفكير: اتوقع طلّقها-ناظر بندر بنص عين- بس انت وش لك فيها
بندر يمد جسمه براحه: ابد طال عمرك مابي منها شيء
سعود هز راسه ورجع يناظر ع الجوال
بندر قام بملل: صدق ان ما عندكم سالفه قووموا شغلوا لنا شيء ولا نطلع طلعه
طلال يناظر بندر: نطلع بس بحدود
بندر ناظر طلال بطرف عين: انت انثبر
طلال جاء بيتكلم بس قاطعه سعود: ع وين تبي يا استاذ بندر !
بندر بحيره: مم تبون موول
طلال عارف وش يبي بندر من المول بس سكت
مشاري باعتراض: لا نبيها طلعه بالبر
بندر هز راسه بتأيييد: اووكيه -سكت شوي- الا اقول شباب متى الدرفت
سعود : بعد بكره
بندر ابتسم: تصدق ان مـشششعل رجع للتفحيط عشان اترك وليد ونواف
فارس بقق عيونه: كذااااب
بندر بنفخه: بس جبت راسه
عمر : طيب من المعزز لك بالدرفت
بندر بخبث: وليد
سعود قام وهو يدخل جواله بجيبه: يلا شباب مشينا


؛


فتح عيونه بألم يحس كل شيء حووله مضبب ويدور انتبه ع اللي نايمه وحاطه راسها ع طرف السرير
حاول يحرك يده بس ما قدر تكلم بصعوووبه: لـ مـ يـ ا ء
لمياء ما قامت لانه لها يومين ما نامت
فهد ابتسم بصعوبه ويردد بهمس: الحمدلله يارب
انفتح باب الغرفه وكان سلطان فتح عيونه ع الاخر وهو يشوف فهد: فهٓددد
فهد ابتسم بتعب وحب لهذا الانسان اللي وقف معه بأصعب مواقف حياته
سلطان مشى لفهد بسرعه وقف ثواني بصصدممه يناظر لفهد وسلم ع راسه بقووه: الحمدلله ع سلامتك يا بعدي
فهد ما يقدر يتكلم كثير بس أشر بعيوونه ع المويه
سلطان ابتسم لفهد وبحيره: تبي شيء!
فهد بتعب: مويـ ه
سلطان مشى للشفنيره وأخذ علبة المويه ومشى لفهد فتحها وصار يشربه منها بهدووء
قطع عليه صرخة الممرضه الحاده: نووووو
سلطان فز وانكبت المويه شووي ع صدر فهد والتفت للمرضه اللي تمشي ومعصبه صرخ بعصبيه: وش فيييه
الممرضه وعيونها تناظر سلطان بعصبيه وبالانقلش: هل اعطيته ماء؟
سلطان يهز راسه
الممرضه تقدمت وسحبت العلبه من يد سلطان بقوه وهي تتحلطم: هذا خطر ايها المجنون
سلطان بضحكه: انا مجنون! اجل انتي مهبوووله يا العصلا
الممرضه بعصبيه وهي تاخذ مناديل وتسمح صدر فهد: لا أفهم لغتك هذه
سلطان ضحك عليها وهو يكلم فهد بهمس: صبر بهبل فيها-غمز لفهد-
الممرضه احتقرته وصارت تجهز بالاجهزه وتعدلها
الممرضه قامت وناظرت سلطان باحتقار: اسمعني جيداً يجب الا يشرب الماء خلال ال 24 ساعه القادمه
سلطان يهز راسه: حسناً انقلعي الحين
الممرضه بعصبيه: قلت تكلّم معي جيداً بلغه افهمها
سلطان يأشر بيده: اوكيه
طلعت الممرضه وهي معصصبه
سلطان يضحك : اقووول وش رايك فيها جازت لي
فهد عقد حواجبه
سلطان بهمس: اقصد الممرضه
فهد فتح عيووونه ع الااخر
سلطان يغمز: مزه صح!
فهد ~ مسسرع قزيتها
لمياء فتحت عيونها وهي حاطه راسها ع سرير فهد وبنعاس : مين المزه
سلطان فز وناظر لمياء وحك شعره: ههمم ذي وحده من الممرضات
لمياء بغيره واضحه: ما شاء الله وانت بس تقز
سلطان يرفع اكتافه بلامبالاه
لمياء رفعت راسها وبنذاله: حتى الدكتور اللي عمل العمليه لفهد وووش زينه
سلطان بعصبيه: لا ما شاء الله عليك متى قزيييتيه مسرع!
لمياء بضحكه: تغار!
سلطان بانفعال: اجل وش رايك
فهد يضحك عليهم بتعب ويده ع بطنه مكان الجرح
لمياء انتبهت لفهد بققت عيوونها بصدمهابتسمت وهي تصيح وضمتته بقووه وسلطان يصرخ عليها
كملوا سلطان ولمياء هواشهم وفهد يضحك بس يتألم اكثر كل ما ضحك




؛

أشر للحارس يفتح البوابه وفتحها بسسرعه
دخلوا ووقفوا سيارتهم ونزلوا يمشوون بالحديقه متجهين للبوابه
سامي بتعب وهو يزفر: ياخي تعب
ريان يناظر مدخل القصر: ههههههه مشيّب بدري
سامي بنرفزه: معقوله جدي يمشي كذا دايم
ريان يضحك: ههههههههه قول ما شاء الله لا تصكه بعين
سامي يناظر ريان بطرف عين: ما شاء الله
اخيراً وصلوا للبوابه
طلّع ريان مفتاح من جيبه وهو يضحك ع سامي المصدوم
سامي بصدمه وهو يناظر المفتاح: من وين جبته؟
ريان وهو يفتح : جدي اعطاني
سامي بزعل مو واضح: اهاا
ريان فتح الباب ودخلوا
ووقفوا للخدامه اللي جايه لعندهم
سامي يغمز لريان: عليها جسم
ريان ونفسه يتوطى سامي: وش تحس فيه
الخدامه بهدوء: السيّد مشغول لا يستطيع مقابلة أحد لديه ضيف
ريان ناظرها بنص عين طنشها وكمّل مشى هو وسامي للدور الثاني اللي يكون فيه مكتب جدهم
ووصلوا للقسم اللي يودي للمكتب وبدا يعلى صراخ الجد وصراخ الشخص اللي معاه بنقاش حاد
سامي وكأنه مشبّه ع الصوت: وش ذا شكل جدي معصب
ريان يهز راسه: معناها راحت عليك
سامي كشر: اوووفف وش السواة الحين
طلع صوت الشخص بصراخ: انت وش نووووعك وش بتستفيد اذا ما اعطيتني
الجد بعصبيه: قلتها مرررره ورااح اعيدها لآخر مره ما بتاخذها وانقلع عن وجهي احسن لك
.... تفل ع الجد بعصبيه: تخسسي وانا ولد ابووي لاخذها غصب عنك
ريان فتح الباب ودخل بسرعه وبعصبيه: اننننت كيف تسمح لنفسك ترفع صوتك عليه
سامي مصدوووم من الشخص وبصوت واطي: عـمار
عمار ناظرهم بكره ورجع يناظر الجد اخذ نفس: اسمع ابيك تجيبها الحين وبعدها نصفي كل شيء بيينا
الجد جلس ع المكتب وواضح مخنوق: اطلع برررى ما لكم شيء عندنا
عمار يرفع اصبعه يهدد بعصبيه: والله لتشوفون الويل
سامي مو عارف وش السالفه بس ما يسمح لأحد يرفع صوته ع جده -ناظر عمار بحده-؛ مو انت اللي تهدد ههه مسكين بعدك ما عرفت منهوو فارس الفارس اللي تتكلم عنه
عمار بلامبالاه: اللي براسكم سووووه بس هي بيجيبها طال الزمان ولا قصر
ريان حس بحيره وهو يناظر جده اللي ساكت ومو من عادته
الجد ناظر عمار وبحده: اطلع ونتفاهم وقت ثاني
عمار ضرب برجله في الارض بقهر: ماااني طالع لين اخذها معي وغير كذا والله ثم والله يا الحقير لو تحاول تلعب مع
ما كمل كلامه من قوة الكف اللي جاه
عمار عصب وهو يناظر ريان
ريان ينفض يده وبهدوء:جرب عيد كلامك هذا مره ثانيه وشوف وش يصير
عمار بصوت عالي وواثق: اي هذا جدكم اللي معتمدين عليه هو اللي خربكم وافسدكم اي هوو راس البلا حقير خلّف اللي احقر
سامي وريان وصلت معههم عندهم الدنيا بكفه اللي يسب نسبهم وأصلهم بكفه ثانيه
سامي قرب من عمار ومسكه من اكتافه ولصقه بالجدار وشاته بركبته ببطنه وبفحيح: عيييد اللي قلته
عمار حاول يدف ساامي بس سامي مثبته وبثقه: كلام الملوك ما ينعاد
سامي بضحكه: لا ياشيخ- ابعد عنه بعد ما طيحه ع الارض
الجد وهو يفتح ازرار الثوب: ريان
ريان ناظر جده بخوف عليه: سم
الجد بحب لريان: سم الله عدووك ، اسمع وانا ابوك اتصل ع اعمامك وعماتك ابي الفارس كلهم هنا بعد ساعه
ريان بلع ريقه بخوف من جده واللي ناوي عليه : ابشر
الجد ناظر سامي وحسه متضايق من عيونه: وانت يا سامي بشوف وش مضايقك يا بوك بس اصبر ماهو الحين
سامي بتفهم: خلاص الحين نكلمهم وانت لا تتضايق-ناظر عمار بحقد-لاجل ناس ما تستاهل
طلع سامي وريان وجاهم صوت جدهم قبل لا يقفلون الباب: قفلوا وانزلوا تحت اذا وصلوا اعمامك وعيالهم كلمني
ريان بطاعه: ابشر
سامي ناظر عمار نظرة حححقد وطلع
قفلوا الباب ونزلوا وهم مستغربين
طلع ريان جواله وارسل لاعمامه وعماته كلهمم ان جده يبيهم ضروري مع عيالهم
ريان رجع جواله بجيبه ويده ع ذقنه يفكر: غريبه وش صااير وبعدين جدي الكبيير يتهاوش مع ورع مثل ذاك
سامي رفع حاجب ويدينه بجيب بنطلونه: تصدق هذا عمار اعرفه من زمان كان يحاول يدقني بالكلام بس ما عطيته وجه وش سالفته والله بجد مستغرررررب
ريان تنهد: والله مدري بس دام جدي طلب اعمامي وساكت للزلابه اللي فوق معناها الولد ع حق


؛

رجعت لغرفتها معصبه وبنفس الوقت مستانسه
رمت نفسها ع السرير وهي تضحك وضحكتها صارت عاليه: اخييراً نوااف بتكووون لي غصب عن اللي يرضى وما يرضى
ابتسمت وهي تتخيل نفسها مع نواف
قامت من السرير ومسكت جوالها ورجعت جلست
انتبهت ع رسالة مازن: بشري ي حلوووه عرفتي انت بنت منو او لا؟
ميار حست بحقد تجاه مازن وردت عليه بالصوت وهي تضحك: موو حرام الكذب هههه ترى يوودي النار اذا ما تعرف يا ماما
مازن اتصل عليها وردت ع طول
ميار بدلع: ماا قدرت ما تسمع صوتي !
مازن بهدوء: سألتي اهلك
ميار بلعت ريقها ما قدرررت تسألهم: ما يحتاج
مازن بضحكه: طيب ي الواثقه انا لاني حاس بشفقه عليك راح اخليك تعرفين منوو اهلك
ميار حست بقهر هي تهرب من هالشيء: لا مابي لاني اعرفهم
مازن يهز راسه: اووووككيييه
ميار بتردد: خلاص ارسلهم لي
مازن بلعانه: بشرط
ميار بخوف: وشووو
مازن~ والله لتذوقين نفس اللي ذوقتيه رشا: تتزوجيني!
ميار بصدمه: نعممم
مازن ببرود: اللي سمعتيه تتزوجيني وتعرفين حقيقة اهلك مين
ميار بعصبيه وقرف : تخسسي اتزوجك او اقرب منك،
مازن بضحكه: اوكيه يا ماما بس اذا حابه تعرفين منو اهلك لازم يكون عندك خلفيه شووي عنهم عشان لما تواجهين الحقيقه ما تكونين مصدومه
ميار بعصبيه: ارسل لي الاوراق
مازن بنذاله: بصوور لك ثنتين وارسل صورهم بس اوراق ونسخ اصليه بتكون بعد الزواج
ميار بدون تفكير: اوكي ارسلهم واتس بسرعه
قفل مازن وطلع الاوراق من الدرج اللي بالسياره صار يقلب فيهم
رماهم ع المرتبه اللي جنبه بعشوائه واخذ صوره سريعه لها ،، لم الصور بسرعه وحطها بالدرج
أرسل لميار الصووره وهو يبتسم بخبث: ابفهمم بس هالثقه اللي عندها من وين جابتها هه كبيره يا بنت الناصر والله
ميار فتحت الصوره وصارت تدقق فيها حست بشعور غريب وغصصه ~ كذذذذب مستحيل اصدقك يا مازن
ردت عليه برساله لانها ما تقدر تتتكلم تحس بغصه: ههههه تحسب اني بصدق لا ي ماما رووح العب العابك بعييد عنني
مازن ضحك ورد بالصوت: هههههه ادري فيك حاسه بغصه وموو قادره تتكلمين بس عادي حياتي ما الومك اللي عرفتيه شيء صعب وباقي بس تتزوجين مني وتعيشيين احلى حيااه وانسيك اهلك وطوااايفهم
ميار رمت جوالها ع السرير بقووه ورمت نفسها ع السرير دفنت وجهها بمخدتها وهي تتذكر كل الموااقف اللي تشككها بكلام مازن
حااولت قد ما تقدر ما تبكي
ابعدت عن مخدتها وقامت بسرعه تقاوم دموعها~ لا تبكييييننن طوول عمررك ما بكيتي الحين تصيحين ع شيء كذذب! بس للييه قلبي يقول صح لااا هو كذب اوووف
وقفت قدام المرايه اخذت الماسكر والكححل وحطت بعيونها وابتسمت تعششق نفسها وتعشق عيونها اللي يلمع منها الخبث
ضبطت مكياجها الخفيف وختمته بقلوس وردي
لبست عبايتها ورمت الشيله ع كتفها عشان لما تنزل للسياره تلبس اللثمه وقدام اهلها تتغطا زين لان خالد مرره متشدد من هالناحيه
اخذت الجوال عطرها واغراضها اللي دايم وحطتها بشنطتها ونزلت وهي تتغنج بمشيتتها
وقفت ع الدرج مستغررربه وهي تسمع بدر يصارخ ع امها
حست ان فيه شيء مهم ابتسمت ووقفت ورى الديكور الدائري اللي بالصاله بحيث الجالسين ما يشووفنها ويا ليتها ما ووقفت ولا تنصتت عليهم
بدر بعصبيه وهو يمسح ع شعره: اممممي قولي السالفه ترى تعبت من التفكير هي بنت ميين
ام بدر وهي تصيح: خلاص بدر لا تسمعنا اختك
بدر قام وبعصبيه غريبه عليه: يمه والله لو ما تقولين لي برووح بنفسي واسأل جدي فارس
ام بدر صاحت اكثر: خلاص اجلس يمه بس الله يخليك لا تدري اختك
بدر باس راس امه بقووه وهو حاس بغصه جلس مقابلها: اعذريني يا الغاليه والله غصب عني
ام بدر من بين شهقاتها: بقولك كل شيء بس طلبتك ميار لا تدري ولا توضح لها حتى خالد مابيه يعرف
ميار حست بخوووف ودقات قلبها تتتسارع حطت يدها ع فمها والثانيه ع قلبها اللي تحس دقاته صارت تسمعها~ لااااا لاا تقووولينها يممه تكفييين
ام بدر مسحت دموعها ونزلت راسها: بتكلم ولا تقاطع ، اخوي زمان تزوج وحده مو من مستوانا وانت تعرف جدك ناصر حريص ع الاصل وهالاشياء اخوي الله يرحمه تزوج وحده مستواها ماهو بنازل بس مقارنه بابوي ما يجي ولا شيء
المهم اخوي قدر يقنع ابوي وتزوجها وجاب ولد وصار هالولد يعشقه ابوي بجنوووون وبعدها بسنتين جابوا بنت ويوم ولدتها امها ماتتت امها وهي تولدها اخوي ما تحمل الصدمه اخذ بنته وجابها لي قال مابيها قلت حرام بنتك ووو قال هو ما بقدر اربيها وهي السبب بموت امها كرهت هالبنت يا اختي كرهتها
اخذت البنت ووافقت اربيها شكرني اخوي ودموعه مغرقه وجهه وطلع مسرع بسيارته ما يدري لوين يروح-سكتت شوي تسمح دموعها وتحاول تهدي شهقاتها اللي ذبحتها- وصار عليه حادث وماات
والحين ميار هي بنت اخوي مو بنتي بس والله يا بدر اني احبها من حبكم وما عمري فكرت انها مو بنتي
بدر دفن راسه بين ايدينه بألم وهو يسمع شهقات امه اللي مثل الخناجر بقلبه مشى لها وضمها بقوووه ويحاول يهديها كل الكوون يبكي الا امه لا تصييح ولا تزعل
ميار حطت يدها ع فمها تمنع شهقاااتها اللي ذبحتها وكلام امها يتردد باذنها وكل حرف يطعنها بقلبها ميةة مرره
دمووعها غرقت وجهها وشهقاتها ذبحتها تسندت ع الديكوور وهي تبكي لأول مره تنكسر كذااا دووم مغروره وما يهزها شيء
ميار حطت يهدا ع فمها وشدت بقووه~ يعني ككللهم يدرون اعمامي وخوالي يعرفووون !! يدروون اني ما اكون لهم شيء ولاني من نسبهم ليييه اكيد يرحموني ويشفقون علي حب بدر الكبير لي كله شفقه وبسس لاااااااا يارب ححححلم يااررب
تمنت انها بححلم بس صحاها صوت بدر اللي يكلم امه
بدر بهدوء: يمه اخوها وين!
ام بدر شهقت بعدين تكلمت وهي تصيح: اخوها سافر مع ابوي وصار دايم يروح معه ابوي يعششقه ويموت فيه
بدر بغصه: ما قد شفته ابداً لاني ما اذكر اي احد من اولاد خوالي دايم مع جدي ناصر
ام بدر من بين دموعها: ايه يخاف عليه بجنووون ما يبي شوكه تأذيه يحاول ما يتعرف ع اقاربه عشان ما احد يجرحه بالحكي ما يجيبه لجمعات العايله ابد
بدر بقهر: وميار طيب ما سأل عنها ولا فكر
ان بدر نزلت راسها وبألم : لا
بدر بعصبيه: وش اسم اخوها هذا من جد مستغرب ما عمري سمعت ان جدي ناصر ياخذ واحد معاه دايم بسفراته
ام بدر قامت وبعصبيه: الولد اسمه عـمــار وما ادري لييه ما يبي ميار يمكن لانه ما شافها ولا يعرفها كثير بس يسلم عليها اذا شافها هي والعنود بس ما يفرق بينهم حتى واخير شيء لو باقي تسألني عن شيء يا بدر لا تلوم الا نفسك
ميار حطت يدها ع فمها ودخلت المطبخ اللي كان قريب منهم وهي تصييح
شافتها وحده من الخدم انصدمت مياار تبكي
الخدامه باستغراب: ماما ميار
ميار بعصبيه وهي تصارخ: اننننتي وش تبيين انقلعي برررررى
الخدامه فزت من صراخها وجت بتطلع بس صدمت ببدر وامه
بدر باستغراب: مياار وش فيك
ميار سحبت الصحن اللي ع الطاوله وكسرته ع الارض بقوه وتناظرهم وهي تصيح: اطللللع برررى
خالد دخل ع صياحها وبخوف: ووش صااير
ميار مشت لخالد وصارت تضربه ع صدره: اكررررهك انت اكرهك الله يموووتك وارتاح جعلك الموووت انت وياها
خالد بصدمه: ميااار
ميار صارت تضربه بقوه وخالد لمها بحضنه بشده وبالغصب قدر عليها
ميار تحاول تفك نفسها من حضن خالد وهي تبكي: ابعد عننني حااام عليكم ابعععد
خالد يناظر بدر ويأشر بعيونه بس بدر بعااالم ثاني
بدر يناظر ميار بصدمه~ معقووول سمعت!!!
خالد بعد ما هديت ميار سحبها وجلسها ع الكرسي سحب جيك المويه وسكب بالكاسه واعطاها تشرب وهو يسمي علها وناظر ببدر وامه وبهدوء: جدي بيسوي اجتماع يبي الفارس كلهم هناك
بدر نغزه قلبه ناظر خالد باستغراب : ليه!
خالد ببرود: مدري بس يمكن يبي يزوج احد ولا شيء تعرف جدي كذا
بدر ابتسم يبي يغير الجو: ههههه يمكن بيزوجك انت
خالد زفر بضيق : انا مو قاهرني الا نواف اكيد بشوفه اليوم وتعرف جدي يجمعنا سوى عيال وبنات اؤفف
بدر مشى لميار بهدوء حط ده ع ظهرها ومسح عليه بحنان : يلا ميار حبيبتي كلمي العنود وامش نروح،
طلعت ميار وهي تشهق وركضت لغرفتها تجهز نفسها

بنفس المكان بس بغرفتها
منسدحه ع سريرها شافت جوال يدق للمره المليوون وهي مطنشه تنهدت بضيق وردت بتعب: الوو
جاها صوت ريما الخايف: عنووود وش صار بينك انتي ونوواف تكفييين قولي
العنود زفرت بضيق: ولا شيء ما ارتحت له وما ارتاح لي
ريما وهي تشد شعرها بقهر : كذاااابين كلكم كذابين تكفين قولي لي نواف لا ليله ليل ولا نهاره نهار وانا متأكده انتي مثله
العنود بكت بدون شعور وبرجاء: ريما
ريما ناظرت بنواف اللي فتح باب جناحها: نعم
العنود بغصه: ابي اسمع صوته تكفين لآخر مره
ريما بألم: طيب دقايق بس
ريما ناظرت بنواف اللي دخل وجلس ع الاريكه بغرفتها وعيونه ع المجله اللي مرميه ع الارض تنهدت ريما بألم
ريما : نواف
نواف ناظر ريما وابتسم: خلصتي حكي
ريما بضحكه: لا
نواف قام ووقف قدام ريما: اها طب اسمعي الحين جدي عنده اجتماع وكلّمي بنت عمك الزفت هذي قولي لها بلاش حركات وتبكي لما تشوفني موجود هناك مابي جدي يعرف بسالفة طلاقي اليوم لان الظاهر فيه موضوع كبيير يبينا فيه
ريما شهقت وبعصبيه: نوااااف
نواف ببرود غريب عليه: يا نعم
ريما تأشر بعيونها ان اللي تكلمها العنود وتحرك شفايفها بحروف العنود عشان يفهم
نواف فز وقلبه صار يدق بسرعه غمض عيووونه بألم~ وين يا نواف اللي بتقدر تعيش بلاها وييين وهي نفسك اللي تتنفسه
زفر بضيق~ يااارب
ريما خمنت ان نواف يبي يسمع صوت العنود نفس ما العنود تبي تسمع صوته رفعت السبيكر
وجاهم صوت شهقات العنوود وصياحها
نواف حس بغصه بقلبه ووقف نسي وجود ريما ونسي كل شيء
العنود بألم: ريما اسمعيني انا الغلطانه ونواف ما غلط تكفين قولي لعمي يخف عليه اعرفه ابوك راح يعصب عليه ويصارخ السالفه راضين فينا ثنينا -شهقت بقوه وبصوت متقطع- بقفـ ل بـ اي
قفلت العنود ورمت نفسها ع السرير
نواف ناظر ريما بعصبيييه غريبه عليه: ليييييه ترفعين السبيكر؟؟
ريما بلعت ريقها وهي تتلعثم : لاني تووقعت انك تبي تسمع صوتها
نواف قرب من ريما وبنظرات معصبه وصوت عاالي: وبأي حق اسمع صوتها هذا كان زماااان مو الحين -حط اصبعه ع راسها -طلعينا من مخك ولا تحاولين تجمعينا صدفه لاااني والله يا ريما ما يصير اللي يعجبك
ريما دفت يد نواف بعصبيه وتكره اي احد يرفع صوته عليها مين ماكان
ريما بصراخ: انت تصدق انك ما تستاهلها انقلع برى
نواف بهدوء وهو بيطلع: ولا هي تستاهلني
طلع نواف وقفل الباب وراه بقوووه
ريما ضربت برجلها الارض ووقفت تغير ملابسها عشان الاجتماع اللي يبيهم فيه جدهم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1197
قديم(ـة) 28-07-2014, 08:36 PM
صورة Aama0019 الرمزية
Aama0019 Aama0019 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي


؛

فتحت الخدامه الباب من غير لا تستأذن وبصوت عالي: راانيا بابا يبيك تحت بسرعه
رانيا نزلت الكتاب اللي بيدها وتنهدت بضيق طلعت للخدامه وبعصبيه: صوتك لا يرتفع مره ثانيه علي
الخدامه بلا مبالاه: ان شاء الله انزل الحين
رانيا ناظرتها بحده والخدامه طلعت
زفرت رانيا بضيق ونزلت لمكتب ابوها دقت الباب وجاه صوتها: تفضل
دخلت وسلمت بصوت عالي: السلام عليكم
ابوها وابتسامته شاقه وجهه : وعليكم اجلسي عندي كلام لك بسرعه
رانيا جلست بهدوء تنتظره يتكلم
ابو رانيا شبك ايدينه ببعض وحطها ع المكتب وبحده: شوفي يا رانيا جاك واحد وخطب، وانا اعطيته الموافقه
رانيا شهقت بصدمه: نعمممم
او رانيا ببرود: اللي قلته وماعندي وقت اقولك اي شيء عنه المهم اني انا راضي فيه سمعتتتتي
رانيا ودموعها ع خدها : بسس ما صار لي ٣ شهور من تطلقت من معاذ
ابو رانيا باستهزاء: ايوه يا شاطره بعد ثلاث شهور تكون الملكه بس الخاطب شكله عشقااان وعشان كذا يبي يضمن انك ما بتروحين لغيره
رانيا بدون شعور : خاالد!
ابو رانيا بعصبيه: انتي وش تقولين انقلعي لفووق الشرهه علي قلتلك من خالد هذا بعد
رانيا قامت وهي تحس بغصصه وألم كرهت كل شيء بحياتها وتتمنى تمووت

؛

دق جوااله بس ما انتبه له وسط السوالف ولمة العايله
نادى الخدامه تقطع له من الكيكه وبسرعه نفذت واعطته وهي تتمليح له وتغمز وهو احتقرها وهو معصب وبصوت عالي: ما ناقصني الا انتي تفووو ع هالخشه
ابو فيصل ناظر بفيصل باستغراب: من تكلم انت
فيصل بضحكه وعيونه ع الخدامه اللي تطلع: ذي
ابو فيصل طنش فيصل وكمّل سوالفه مع راكان عن الشركات والمشاريع
فيصل قام بملل وناظر ابوه وراكان: ياخي غيروا سوالفكم هذي حسسوني اني مهم مع احترامي سواليفكم ترفع الضغط
ابو فيصل سحب فنجان القهوه وطراااخ بنص جبهة فيصل
فيصل يده ع جبهته وبعصبيه مصطنعه: الشرهه علي جالس معاكم
ابو فيصل بلامبالاه: انقلع وش خذينا منك
فيصل رفع حاجب وناظر ايلان: تطلعين مععي!
ايلان بدون تفكير نطت عند فيصل تعشق الطلعات معاه: ايوووون فصووول
فيصل مسك يدها: يلا بسرعه
ركضت ايلان اخذت عبايتها واغراضها ونزلت بسرعه
قام راكان وبهدوء: ايلان طلعه معه مافيه
ايلان بققت عيوونها : ليييهه
فيصل بعصبيه: وانننت شكوو
راكان بهدوء يخالطه تعب: قلت مافيه طلعه سمعتي ولا اعيد
ايلان مدت بووزها بزعل ورمت الشنطه ع الارض وجلست ع الكنب زعلانه
فيصل بحده: راكاااان
رااكان ناظر فيصل ببرود
فيصل بعصبيه: انت وش تحسب نفسك تسووي لو بغيت اطلعها اخذتها غصب عنك
راكان اخذ نفس وناظر فيصل: انت خالي ع عيني وراسي بس اختي مابيها تطلع
ايلان بنرفزه: ركووووون وش دعوووا كذا انا بروح معاه هو خالي يعني وش يصير
راكان زفر بضيقه: قلت لا يعني لا
ايلان رمت عبايتها وشيلتها ع الارض بعصبيه وطلعت وهي تتحلطم
فيصل ناظر راكان بحده ونظرات تهديد وطلع معصب لسيارته
فتح جواله وهو يسوق ناظر اتصالات يزيد دق عليه بسرعه وجاه صووته كالعاده وسط اغاني والصوت ثقييييل مبين سكران
يزيد رمى نفسه ع اقرب كرسي وهو يضحك: هلا هلا بفص فص علاممك ساحب
فيصل ابعد الجوال عن اذنه شوي: يزووود وينك فيه!
يزيد يضحك بهستره:هههههههههههههههه تعااال ي اممي
فيصل بنرفزه: يزيدوووه ووووووينك الحين ولا اقول ايمن جنبك عطني هو يكون صاحي ع الاقل
ما سمع رد يزيد بس ضحكاته وواضح انه بالمره سكران قفل بوجهه ودق ع ايمن ثواني وجاه صوت ايمن الهادي : مرحبا فيصل
فيصل ابتسم: هلابك اسمع وينكم الحين
ايمن بهدووء عكس يزيد: ترى انا مو مع يزيد انا بالبيت دحين
فيصل عقد حواجبه: غريبه
ايمن بخبث: لا غريبه ولا شيء بس تزووجت
فيصل بصدمه : احلف
ايمن ببرود: ههه مسيااار بس
فيصل ضحك براحهه: ههههه اشواا كان صفقتك لو انك صادق
ايمن: اترك الهياط عنك دحين روح ليزيد هدا يزيد شكلوو رايح في ام امها
فيصل باستغرراب: ليه
ايمن : لانو البارتي اللي اليوم مختلط والشراب جايبينوو بكميات كبيره واخونا فالله شكلو بس يشرب منو
فيصل ابتسم بخبث: ي لبيييييه بس
ايمن يضحك ويناظر بزووجته اللي طلعت: يلا دحين اقفل وبالنسبه لمكانو اللي دايم بالفيلا تبع محمد
فيصل يهز راسه: اووكيه انقلع لزوجتك ي الخروف
ايمن قفل بوجهه وراح لزووجته

؛

هواشهم صار يعلى واصواتهم احتدت بعصبيه
صرخت بقووه بوجه اختها وهي مو طايقه شيء الحين الخوف معميها: انقلععععي لبرى
اسيل بعناد: مااابي اطلع جيهان تكفين لا توافقين عليه احبه والله احبه
جيهان وهي تتذكر محادثاتها مع سامي ولما هددها اكيد خطبته لها تهديد
اسيل بعصبيه رمت جيهان بالمخده: جيهاااان احاكيك انا
جيهان عصبت وقامت: وش تبين انننتي
اسيل برجا: تكفين جوووج انا ابي سامي
جيهان رفعت حاجب: من متى المعرفه
اسيل بوقاحه: احبه وقد طلعت معه كمان جووووج بليزز
جيهان ببرود: وانا قلتلك ماني رافضته
اسيل عصبت وطلعت وقفلت الباب اقوووى شيء
جيهان تنهدت بضيق : وش ناوي تلعب معي فيه يا سامي!
فتحت جوالها واتصلت عليه بعد رنتين جاها صوته الرايق ببحته الجذابه: هلا
جيهان بهدوء: سامي
سامي وهو يغمز لريان: ي لبيه
جيهان بخوف: وش ناوي عليه
سامي عوج فمه: بعدي ما نويت ع شيء
جيهان بتردد: يعني تقصد بعد الزواج يمكن تتصلح الاشياء بينا!
سامي ضحك: هههههه اي زواج يا ماما
جيهان باستغراب: كيف!
سامي يضحك لانه لماا يلعب ع اي بنت يوعدها بالزواج: هههههه شوفي ي جووووج انتي تسليه مثلك مثل غيرك بس ميزتك انتي ما طلعتي معي وبالنسبه للتهديد اللي هددتك اياه انسيه لاني ماني فاضي وعندي اللي اهم منك
جيهان جت ببتتلكم بس قفل سامي بوجها وتركها تبني احلام انه يمكن ناوي ينسى تهديده ويعشوون سوى بحياه حلوه
سامي شاف جده نازل قفل الجوال وجلس جلسه محترمه قبل لا يزفه جده
بعد دقايق موو كثيره اجتمعت عايلة الفارس بالصاله الكبيره يلب عليها اللون الذهبي والسكرري ع الكنب المرتفع وبدا الهمس ووووو
الشباب بجهه والحريم طبعاً بجهه ثانيه والكل مسسستغرب لانهم ما يجتمعون الا مرره بالاسبوع واليوم مو يوم الاثنين اللي يجتمعون فيه
الجد جالس ببداية الصاله وع يمنيه عيااله كالعاده بترتيبهم المعتاد بالجلوس ، تنحنح والكل سككت: اسمعوني كلكم
الكل ناظر الجد بفضول عدا ميار اللي قلبها قارصها اشغلت نفسها باظافيرها تناظرها بتمعن
الجد بهدوء وهو يناظر ميار وبحنيه : ميار بنتي تعالي جنبي
ميار هي الوحيده اللي كانت متلثمه وريحة عطرها فايحه وسووت هالشييء عناااد وغصب عن خالد بعد قامت ووقفت قدام جدها ببرود
الجد ناظرها بحنان: اجلسي يبه
ميار رفعت حاجب وبنبره بارده: انا مستعجله وبطلع
الكل انصصدم
الجد أشر لها بيده وبأمر بصوت عالي: قلت اجلسي
ميار كشرت بوجهه ببرود: لا ترفع صوتك
الجد مسك يدها وسحبها تجلس غصب
ميار سحبت يدها بقرف وبعصبيه: هييه انت بأي حق تلمسني اوو حتى تتكلم معي
خالد قام بيضربها بس الجد رفع يده بحححده قدام خالد
الجد اخذ نفس: شلون بأي حق
ميار قامت بنص المجلس ووسط نظرات الكل اللي مستغربه
ضحكت بصوت عالي وبثقه: ما عااد تهموووني كلكم ابيعكم بترااب وانا بنت النـاصر ما هميتوني
الكل انخرررس بصدممه وعدم استيعاب
الجد فتح عيونه وبتلعثم: انت وش تقولين
ميار عدلت لثمتها بثقه: ههه اللي سمعته يا فارس
ابو بدر بعصبيه: مياااار بس
ميار لفت له وابتسمت: السموححه يا ابوو بدر بس انت ماعاد لك امر علي ولا كلمه واخيراً عرفت من هلي اللي يستاهلون
ما كملت كلامها من الكف اللي طيحها بطولها رفعت راسها لخالد اللي ناوي يضربها وقامت بثقه وهي تنفض عبايتها: اووو خالد ههه مو جديده عليك
خالد بعصبيه وهو يمسكها: بلااش خرابيط وانثبري مكانك-ناظر جده-اعذرني يا جد وامسحها بوجهي
الجد ناظرها بحده وبغصه: اتركها يا خالد تقول الللي عندها شكلها بتتكلم
ميار سحبت نفسها من خالد ولفت بتطلع بس وقفت مصدوومه من اللي داخل و ع وجهه ابتسامه ويمد يده لها
عمار دخل بثقه وبرسميه وثقل: السلام عليكم
الجد ناظره واشر له بيده وبهدوء: وعليكم السلام تفضل عمار
عمار ابتسم لميار وبهدوء يخالطه ابتسامه غرييبه: تعالي يا روح اخوك
ميار بصدمه وبلاهه: اخووي
عمار اكتفى بهز راسه وابتسامه
ميار أشرت ع عمار بقرف باستنكار: انت اخوي!
عمار بهدوء: اي
ميار بضحكه: معصي وتخسي تكون اخوي انا انخلقت عشان اجلس طوول عمري لحالي وهالشيء اللي ابيه
نوااف انصدم من عمار ومن سالفة ميار اكثر واكثر~ معقوووووله عمار عشان كذا يحقد علينا
الكل انخرس بصصدممممه من اللي يصيرر وبدوا يتهامسون
سكت همس الكل بكلام الجد الحاد
الجد بحده وهو يأشر بيده لعمار: عمار يا ولدي تقدر تاخذ اختك وتتوكل
ناظرت عمار بكره ودارت عيونها ع الموجودين كلهم وبثقه ووقاحه: انا بتزووج مالي فيكم وزوووجي موجود ما يحتاج عن اذنكم
عمار انصدم شووي بكونه ما يعرفها وبطولة بال: ميار حبيبتي الحين نروح وبعدين نشوف
ميار طنشت ورفعت جوالها وارسلت لمازن يجي لبيت جدها واعطته العنوان
نزلته وحطته بشنطتها وناظرتهم بتحدي
الجد شاف عيون العيال مصدوومين تكلم وقال السالفه من بدايتها لنهايتها وانصدمووا اكثثثررر
وعممم السكوت بالمجلس
ريان عوج فمه وبغباء وهو يأشر ع ميار: يعني ذي ما تنتسب لنا
سامي وهو مصدوم ناظر ريان وبضحكه: لا ي الفالح فتح مخك المقفول
ريان بغباء اكثر : يعني ذي موب بنت عمي
سامي ناظره بطرف عينه وهو كابت ضحكته ويحاول يركز ويستوعب كلامم جده بخصوص ميار واخوها اللي هو صديقهم الحااقد عليهم بسبب مجهول عــمــار
خالد مصدووووووم ناظر جده ويتمنى يعكس كلامه ويقول انه يمزح بس ما شاف غير الجديه ناظر ببدر اللي منزل راسه بأسى وقف وصرخ بعصبيه: كيييييف
ابو بدر بحده: خاالد اجلس
خالد بعصبيه اكثر وعيونه تدور ع اعمامه بقهر: كلكم عاررفين هو سؤااال واحد بس ما خفتم ربكم كيف جمعتوونا معها واحنا نكون عيال خوالها مو محااااااارم لهااا ونشووفها عاادي كيييف -حط يده بشعره الاسودد وشده ع ورى ورفع راسه يناظرهم بآسى
زياد رفع راسه بصدممه وطاحت عيونه عليها ناظر ميار وركز ع عيونها الواثقه مافيها انكسار رُغم قووة المووقف ابتسم بآسى~ عزي لحااالك ي زياد ضااعت من بين يديك للأبد الناصر والفارس ما اجتمعت الآ مره مع عمي وغيرها ما ظنتي بتصير ،،، ابتسم بسخريه ع نفسه ونفض صوور وخياله انه بيوم يمكن يجتمع مع ميار لأنه مستحيل حتى يفكر يخطبها مره ثانيه لأن كرامته تسوى مليوووون ميار
قطع سكوتهم جوال ميار ردت بصوت غجرري واثق وعيونها تدور ع الكل ومركزه ع زيااد : اووكي،،، انت ادخل،،لاا،، اي حبيبي انتظر بالحديقه
ميار ناظرتهم ورمت عليهم نظرات احتقار ولفت لثمتها وطلعت وصوت ضربات كعبها يتردد صدااه ع الارضيه السيرراميك
طلع وراها جدها وخالد وعمار وراحوا للحديقه وكان مازن واقف عند البوابه الامن ما دخله
الجد رفع جواله وكلّم الامن يدخلونه ودخل مازن وهو يمشي تجاه الجد بابتسامه
سلم الجد ع مازن بحذر ورسميييه
مازن سلم ع الشباب وبهدوء وحذر: انا جاي وجبت معي مملك وكل شيء جاهز
خالد بعصبيه: ومن قال انا بنعطيك اياها
مازن بملل: مالي خلق هواشات وخرابيط
عمار بعصبيه: ماراااح تتزوج منك كلمه وقلتها
خالد ناظر عمار بطرف عين: وانت مصدق انك اخوها ولك كلمه عليها
عمار لف لخالد وضربه: اي غصب عنك يا الحقير
خالد بحكم جسمه العريض ما أثرت فيه الضربه رد الضربه اقوى لعمار: مييير تبطي اختي وانا اعرفها ما بترضى فيك
عمار تفل بوجه خالد: ترضى غصب عنها انا اخووها
قطع كلامهم صرخة مازن اللي ارعبتهم: بسسس انت وياه مبزره احنا-ناظر عمار بحده- لا تسوي فيها الاخوو العاقل اللي توو يطلع بعد سنين يا دلووع ناصر انتتا
ميار تقدمت لعندهم ووقفت بين عمار وخالد : ريلاااككس ريلاكس هه كل ذا حب لي بس هالحين انا بروح مع ماززن وتنتهي الشغله
الجد بعصبيه: مازن يا ولدي جيب المملك والحقني المجلس
مازن بابتسامه: ابشر طال عمرك
خالد انصدمم وميار اكثر ما توقعت جدها بيتخلى عنها بهالسهوله.
دقايق ورجع مازن ومعاه المملك ووقعوا الكتاب كان من الشهود خالد المقهور اللي اجبره الجد يكون شاهد
طلع مازن ومسك يد ميار وابتسم لهم
الجد ناظر ميار بحنيه: لا اوصيك عليها ع ولدي حطها بعيونك
مازن ~ بعيوني ها اي هييين: ابشر
خالد ابتسم لميار وهو حاااس بغصصصصه وكان معترض هو وعمار ع الزواج بس الجد اجبرهم
ام بدر جت من بعيد وضمت ميار بقوووه وهي تصيح: بتروحين بدون لا تسلمين حتى
ميار ضمتها ودفنت راسها بصدر امها وبكككت تحاول تخفي دمووعها عن مازن الا هو ما تبيه يشوف ضعفها ويعايرها
ابعدت ام بدر عنها وهي تشهق: انتبهي ع نفسك يمهه اهه يا بعد رووح امك،
ميار عدلت لثمتها وتحاول تخفي دمووعها اللي مو باينه اصلاً وبدلع: بسس مااممي خلاص انا بروح وبرد بعدين ان شاء الله -وناظرت مازن وغمزت له -صح بيبي
مازن بملل: اي
مسك مازن يدها وطلعوا لسياارته ركب قدام وهي جنبه
ميار قفلت الباب بقوووه وناظرت بمازن بنظرات حااره وبحقد: شنطتي بالبيت برووح اخذها
مازن بضحكه وعيونه ع الطريق: ما له دااعي ابيك كذا
ميار بثقه: وومن قددك ميار معاك
مازن احتقرها ~ والله لتندمين يا ميار مم هالحين بديت لعبتي معاها صح باقي روويشد والله لتشووف وتعرف منوو مازن صح

طلع زياد من القصر تبع جده وهوو يفكر باللي طلبه منه جده لما ناده بالمكتب بشكل خاص تنهد بضيقه وركب سيارته وحرك وهو يفكر بخالد يا تُرى راح يوافق او لا؟
زياد ركب وحرك السياره للمستشفى رايح دواامه حط يده ع ذقنه والافكار تاخذه وتجيبه~ مشكلتي مابي اكسر بخاطرك يا جد بس داام جدي طلبني والله ما رده
ابتسم وهو يتذكر جده كيف يكلمه وهو واااثق فيه صح مو بنظرات حب مثل نظراته لسامي وريان بس نظراات ثقهه


؛

اليوم الثاني الساعه ٦ المغرب

خلصت صلاة المغرب وتسلمت ابتسمت لانها بدت تحس براحه من قرارها اللي بتسويه فتحت جوالها وهي مقرره ترسل له وتفهمه ليش كانت مع مشعل وحتى لو اقتنع وطلبها تسامحهه ما راح ترجع بس تبيه يعرف السالفه
فتحت الجوال وفتحت ع اسمه اللي تعشششقه وتعشق حرووفه حرف حرف
انتبهت ع رساله منه
إن لَم تكونوا أوفِيَاء فَ لا تعْبَثِوا ب القُلوب
شهقت بقووه ورجعت لدووامة بكاها : طيب احححبه والله من حبي لك يا نواف سوويت ككذا
ردت العنود عليه :
يَ سنيني ! وش كثر ضحيّت لأجله !

و فَ النهايه

ضحى . . . فيني

نواف حس بغصه غمض عيونه بقووه وسند راسه ع السرير وهو يتذكر مواقفهم وحبهم سوى ويهمس لنفسه: انا ضحيت فيك اهه لو بس تدرين وش كثر اوجعتي قلبي وش كثر صعبه اشوف حب حياتي بين ايدين اعز اصحابي وش كثر تطعن وش كثثثثر تجرح ليته مع غير مشعل ما كان فقدت الاثنين
تنهد بضيقه واخذ جواله ورد عليها
على كثر ~ [ زلّآتي . . .

. . . وكثر القسآ واللين !

‘ ‘ ‘ والله ما أوجعتك

كثر منت | توجعنّي |

العنود زفرت بقوووه وهي تبكي : خلاااااص بسسس يا ليتني ما عرفتك بحياااتي كنت مرتاحه،
انتبهت ع جوالها يدق ناظرت الشاشه مو مصدقه مو مستووعبه رفعت الجوال لعند عيونها حست دقات قلبها سريعه وهي تشوف نوااف يدق عليها ردت بدون تفكير رمت كرامتها ووعدها لنفسها انها تسفهه للاابد ردت بس ما تجرأت تنطق
صووت انفااسهم المشتااقه بس
نواف اخذ نفس وبهدوء: العنود
العنود وش كثثر تعشق اسمها من لسااانه ما حبت اسمها الا منه شهقت بقووه ويدها ع فمها تمنع شهقاتها
نواف بقهر: ليييه! وش لقيتي عنده وانا لا! يا ليت مو مع مشعل ياا ليييت اهه جرحتيني جرح يبطي يتعالج
العنود من بين شهقاتها: عشاانك يا نـ و ا ف والله عشـ انـ ك انا ولـ يد انا حبيتك لـ درجه ما تتصورها بس كله راح رااااح بغمضة عين
نواف حس انفاسه تتسارع وقلبه يدق بسرعه وضميره ينأبه بشكل مو مباشر أخذ نفس وبهدوء: ضحينا لاجل بعضنا! صح بس مو بطريقه ما ترضيني ولا ترضي ربك يا العنود انتي تدرين وش سويتي انطردتي من رحمة ربك عشان شيء ما يسوى
العنود كلماته كااانت مثل الخنجر بقلبها شهقت بقووه: لاجــلك تــرى ســوويـت كــذا
نواف غممض عيونه بقووووهه ومو منتبه ع اللي واقف ع الباب ومصدووووم
صوووت انفااسهم ع الخط
انفاس نوااف الهاديه بس غير منتظمه وانفاس العنووود وشهقاتها
العنود ناظرت الشاشه وقفلت الخط ورمت نفسها ع السرير وضمت مخدتتها وصاااارت تبكي
نواف بعد ما هدا انفاسه وضربات قلبه فتح عيونه وناظر اللي واقفه بعصبيه مووو متووقعه منه لانه هادي ورايق دايم: ووش تسوين هنا
ريما بههدوء غريب عليها لانها تكره احد يعصب عليها مشت لنواف وارتممت بحضنه وصارت تبكي: ليه نوااف ليه انتم تحبون بعضكم تكفوووون نواااف
نواف ضم ريما له وحاس بخنقه وضيقه تذبحهه
ريما رفعت راسها عن نواف وناظرته وعيونها مغرقه دموع وبغصه: وش سووت العنود عشان تتطلقها!
نواف والالم يذبح صدره: ريما قفلي الموضوع - سكت شوي- تبين نطلع نغيّر جوو ونتعشى سوى
ريما ابتسمت من بين دموعها وبغصه: دقايق واجيك لا تسحب علي
نواف ابتسم لريما : يلا لا تتأخرين
طلعت ريما ركض تبدل وتجي بسسرعه
اما نواف قام بصعوبه فتح غرفة التبديل وطلع تيشيرت سماوي مقلّم بأبيض وبنطلون أبيض بدّل بسرعه ورجع شعره ع ورى ورش عطرره وناظر مفتاح سيارته ابتسم بغصصه ونزله مكانه فتح الدرج وطلّع مفتاح سيارته الثانيه الرونج
دخلت ريما بسرعه وبصراخ: اناااا جاااههزه
نواف فتح عيونه بصدمه: مسسسرع خلصتي قبلي بعد
ريما بضحكه: يلااا
نواف ابتسم وحط المفتاح والجوال بجيبه: شهد راح تجي
ريما هزت راسها بلا: تقول عندها مدري وشوو شغل وبحث وكذا
نواف ناظر ريما بنص عين: وانتي ما عندك
ريما تطلع لسانها: لا لا
نواف يمشي لها وهو يضحك: امشي امشي بس
طلعوا للسياره ونواف سااكت وريما تهذر فووق راسه وهوو ما يدري وش تقوول كل تفكيرره فيها هي ومشعل تذكر أوول مره شافها كيف تخبت بصدر مشعل وو و

صدْمَهه تجيگ من أبعد النآآس تجرح
يمگن تعديهآ بحسبة ثوآآني

لگن لآ جت من أقرَب آلنآس تذبح
عشآن تنسآها تبي عمر ثآآني

؛
وقف سيارته قدام بيت ابو جيهان ناظر بابوه المبتسم وتنهد هو بضيق
ابو سامي بهدوء: سامي يا بووي ما له داعي هالورد اللي معك
سامي ناظر بوكيت الورد اللي جايبه وابتسم: وش دعووه يبه لازم اجيب لها كذاا مقدمه
ابو سامي حس بفشله من سامي ومن بوكيت الورد اللي جايبه هديه
سامي ناظر بالمرايه وعدل شعره ورش عطره ناظر ساعته السوداء وابتسم
نزلوا ودخلوا بعد السلام والسوالف البسيطه
ابو جيهان قام: تعال يا ولدي تشوف البنت
سامي قام بابتسامه واخذ بوكيت الورد الاحمر بداخله رفيلوو مرتبه بطريقه اتيكيت
قام سامي ومشى ورى ابو جيهان وهو يتذكر نصايح ابوه له يكون عاقل ووووو
دخل ابو جيهان لمجلس صغير ونادى سامي وراه
سامي اخذ نفس وهو يدعي انها تكوون حلووه وتناسب جماله وهيبته
دخل سامي بخطواته الواثقه
جيهان كانت جالسه بجلابيه وردي وااسعه ومو مبينه جسمها كثير كان قلبها يددددق بسسسرعه رهيببه وخوف ما توقعته انتبهت ع رجول سامي تنبهها انه وااقف قدامها رفعت راسها بعد ما بلعت ريقها بصعوووبه وطاحت ع ملامحهه اللي تذببح عيوون نااعسه انف دقيق شفايف ححااده حواجب مرسوومه بحده حست بخووف وخبث عيوونه يلممع
سامي انصددددم ححده وظلت عيونه مركزه عليها~ اناااا ساااامي اخذ مثل ذي لا وربي ان يبطوون ما تزوجتها
جيهان قلبها يدق بخووف من اللي واقف قدامها ع قد جماله ع قد ما يخوووف ونظراته ترعب وتتفحصها
قطع افكارهم الاثنين صوت ابو جيهان الهادي: تفضل معاي يا سامي والله يوفق بينكم
سامي مهما كان هو راقي بتصرفاته قدام اهله نزل بوكيت الورد ع الطاوله وابتسم بوجه ابو جيهان وطلع بهدوووء وترك وراه جيهان اللي اعلن قلبها دقاااته بحب سااامي
سامي طلع بسرعه وراح للمجلس اللي فيه ابوه ودخل وجلس جنب ابوه وبهمس: يبه خلاص شفتها قم نطلع
ابو سامي باستغراب: معزومين ع العشاء عندهم اليوم
سامي عصب: يبه ماابي منهم شيء حتى بنت مابيها تكفى يبه ما بتزوجها
ابو سامي عصب وهمس لسامي: انثبر مكانك ولا والله ليجيك علم ما شفته ولا يرضيك
سامي جلس وهو يتحلطم عدل غترته البيضاء وهو طفشاااان~ يبه انت ببتفشل نهايتها والله جدي ما يسكت والله ما اخذذها
بعد العشاء
قاموا سامي وابووه واستأذنوا وطلعوا لسيارة سامي
سامي طلع جواله لما انتبه انه يدق ابتسم ورد: هلا ريان
ريان بضحكه: جدي عندنا ويبي يكلم ابوك
سامي ناظر ابوه: طيب عطني اياه
ريان اعطى الجوال جده
الجد: السلام عليكم
سامي : ارحبووواا حي الله هالصووت وراعيه
الجد: ههه بشر كيف البنت يا ولدي
سامي يناظر ابوه اللي يناظر بسامي بشك: ما عليها كلام بس انت تعرف القلب وما يرتاح عاد
الجد بحده: عطني ابوك اتفاهم معه
سامي بابتسامه باينه : ابشر
سامي مد الجوال لابوه وهمس: جدي
ابو سامي عصب عرف المطلوب ورد بصوت واثق : هلا يبه
الجد بعصبيه متووقعه كثير منه: انت وش ترتجي مني تزوج ولدك غصب عنه حشا هو بنت ياللي ما تستحي ما تدري انه لو تزوجها غصب بيجيب العيد ويمكن مصايب ومشاكل ما تدري نعنبو ابليسك مو قايل لك سامي لا تزوجه الا برضاي تردني
ابو سامي ناظر سامي اللي يهتز وجسمه يرجف واضح يضحك ع الصامت: يبه الله يهديك احنا خطبنا
الجد: تردني يا ولدي عقب هالعمر يا حيف التربيه بس
سامي يرجف من الضحك ع ملامح ابوه وحااااس براااحه كبيره انه راح يفتك من جيهان
ابو سامي فز: استغفر الله وش تقول انت يبه لا الله يهداك الحين اكنسل كل شيء عشان خاطرك
قفل الجد وابو سامي ناظر سامي: امش والله لو ابوي ما حلفني لا اضربك كان هفيتك بالعقال يا قليل السنع،
سامي حرك السياره ويحمد ررربه مليووون مرره انه ارتاح من جيهان
سامي وهو يسوق والابتسامه مرسوومه ع شفايفه الحاده~ ههههه اجل انا سامي اتزوج مثلها والله اني احلى منها هههه وش دعوه تستهبل هي كيف تجرأت لو انا مكانها برفض اتزوج واحد احلى مني هههههه
ابو سامي متفشششل وش يقول لابو جيهان عقب الخطوبه وكل شيء يجي يقول ولدي ما اعجبته البنت فضيحه والله

؛


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1198
قديم(ـة) 28-07-2014, 08:38 PM
صورة Aama0019 الرمزية
Aama0019 Aama0019 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي


؛

وقفت قدام المرايه ناظرت بعيووونها حمراء من الصياح مسحت دموعها ورجعت شعرها ع ورى وابتسمت وهي تكلم نفسها بصوت عالي: ما عاش من يبكيك يا ميار عيشي وارمي الماضي بافراحهه واحزانه مو هالوجججه اللي تليق عليه الدموع
حست بيدينه تلتف ع خصرها ويضمها من ورى وانعكست صورتهم بالمرايه وهمس لها بصوته الحاد: وربي يليق عليه الدمووع خليه يتعوود من هالحين يا بنت ناصر
ميار ابتسمت بثقه: تدري وصلتني لساابع سما من الفخر
مازن توقع يقهرها لما يقول يا بنت ناصر ابتسم~ من ايييشش انتي مصنووعه وش الثقه اللي عندك وكيف اكسر هالغرووور!
ميار حطت يدها ع بطنها وسحبت يد مازن عنها ولفت عليه ورفعت اصبعها وأشرت عليه بقرف: انت لا تلمسسني او تحاول تقرب مني وصصل ولفت ع المرايه بدلع
مازن عصصصب وناظرها بحده واحتقار: ههه ومن. قااال اني اقدر المس مثلك
ميار وهي تعدل شعرها وملابسها و بلامبالاه: زين وهذا اللي ابيه
مازن حاول يتمالك ننفسسه احتقرها واعطاها ظهره وهو يتمنى يذبحها
ميار لفت عليه وبدلع: مازن ترى هالفندق اللي حاطنا فيه مخيس يعني اذا ما تعرف فيه فنادق ارقى حبتين
مازن لف وناظرها بسخريه: ما شاء الله الاخت متعوده ع الفنادق
ميار فهمت قصده بس تجاهلت اللي يقصده تبي تستفزه: اكييد هه مو مثلك ما اتوقع بقى فندق ما رحتله
مازن ضحك ببرود: ههههه وتفتخرين بحقارتك بعد!
ميار ناظرته وببرود وهي تمط الكلام: انت الحــقيـر هذا اولاً وثـانـــيـا ً انا انظـف واشرف منك ومن عشـشره من اشكــالك
مازن ناظرها بنظرة اححتقار.وبسخريه: واااضح
ميار ابتسمت بثقه ولفت ع الباب: طبعاً ولا عندك غير كذا!
مازن طنشها وراح للحمام وهو يسمع صوت كعبيها وخطواتها الواثقه~ متى بيطيح غرورك متى
ميار طلعت للصاله وجلست وحطت رجل ع رجل واخذت الريموت وصارت تقلب بالقنوات بملل حاسه حياتها بتكونن ممله مع مازن وتبي تغير الروتين
طلع مازن من الحمام لف الفوطه ع خصره وطلع جفف نفسه ولبس ثوب أبيض وطاقيه وحط الغتره ع التسريحه بشكل مرتب طلع ودخل المطبخ فتح الثلاجه واخذ لها عصير بارد وطلع وجلس مقابلها ويناظر جواله باندمااج
ميار ناظرته بطرف عين وبملل: مازن
مازن ما ناظرها ومطنش
ميار بصوت عالي: مااازن
مازن.،.
ميار قامت بعصبيه وسحبت الجوال وحطته ورى ظهرها: لماا اكلمك ترد هاا مو انا اللي اتطنش
مازن بهدوء: جيبي الجوال احسن لك!
ميار بعناد: ما راح اجييبه
مازن بنفس هدووؤه: قلت جيبيه
ميار بعناد اكبر : قلت لا
مازن قام بهدووء ووقف قدامها ومد يده لها: هاات الجوال
ميار رجعت ع ورى وتهز راسها بلا
ما حست الا وهو يشدها من شعرها وبهدوء: تجيبين الجوال
ميار حقدت عليه رمت البلاك تبعه ع الارض قريب منها ودعسستته بكعبها الأحمر اللي لابسته لحد ما طلع صوت وهو يتكسر
مازن ما انتبه وبدا يعصب شد شعرها بقووه
ميار بصراخ: خلاااص خذه بعطيك
مازن تركها وناظرها بحده ومد يده: هاتيه
ميار بلعانه ناظرت بالارض: خذه
مازن ناظر مكان ما تناظر وانصدم ومن بين اسنانه: كسرتيه!
ميار رفعت اكتافها وضحكت بصوت عالي: هههههههههه اي عادي جوال وراه جوال كلها تتبدل حبيبي
مازن مسكها من اكتافها بقوه رفع يده وشد شعرها وقرررب منها لحد ما انفاسهم اختلطت وبحده: ماازن لا تقارنين نفسك فيه لانك بتخسرين صدقيني انتي الخسرانه
ميار ارتعبت من نظراته بس تظاهرت بالقوه : ومياار لا تتحداها لأنها بتهد حيلك
مازن ابعد عنها ورماها بقووه وناظرها بتحدي وبادلته نفسس النظرره
ميار ابتسمت بثقه وقامت عن الارض نفضت نفسها وناظرت مازن باحتقار
مازن تجاهل نظراتها ولحده: تجهزي بنروح بيت اهلي ووالله لتشووفين الويل مني لو تطولين لسانك لأقصه لك
ميار لفت عنه واعطته ظهرها وهي تبتسم: أتحداك
مازن وصلت معه منها طلع من الفندق لانه لو جلس دقيقه معها يا يذبحها يا تذبحهه



؛

طلع من بيت مشعل وهي ضاايقه فيه الدنيا كان يتظاهر قدام مشعل بأنه مبسووط ومحد قده بس من طلع حس بضييقه
ركب سيارتهه المرسيدس وحرررك بعيييد ما يدري وين بس يبي يبعد عن كل شيء
ما حس بنفسه الا وهو ع البحر وقف السياره ونزل وقف قدام البحر ونااظر لبعيييييد وابتسم بألم: مافيه امل ! لقانا يا رانيا مستحيل، بعتي حبي حتى بآخر الللحظات لازم تطعنيني ! وش كثثر ترتاحين لما تجرحيني
تنهد بضيق وحاول ينفض رانيا من راسه : اطلععي خلاااص
تذكر ليان نظرتها الخجووله ابتسامتها وتعلقها بمشعل ابتسم: الله يقدرني اني اسعدك يا ليان تستاهلين والله
غمض عيوونه واخذ نفس عمييييق ورفع جواله واتصل ع مشعل دقايق وجاه رده: هلا هلا بالنسيب
خالد بضحكه وعيونه مركزه ع البحر: يا هلابك
مشعل يناظر ليان اللي تناظره بخجل: ههههه ياهووو.وش سوويت باختي جننتها من نظره !
خالد ابتسم بغصه: هههه اما عاد
مشعل يضحك: هههههه لا تصدق نفسك
خالد بجديه: اسمع يا مشعل انا بأسرع الملكه باسرع وقت،
مشعل تنهد بضيقه وما رد
خالد باستغراب: مشعل وش فيك
مشعل بهدوء: ابوي الدكتور يقول يمكن خلال ثلاث شهور ان شاء الله يقوم
خالد ابتسم بفررح: الحمدلله يااارب
مشعل ابتسم من فرحة خالد حس بفرحه معاه: الله يسعد قلبك يا خالد
خالد بضحكه: وياك يارب
مشعل بهدوء: بس خايف ما يقوم
خالد فهم قصد مشعل: معذوور يا خوي خلاص ان شاء الله اذا قام ابووك من الغيبوبه ملكنا
مشعل ابتسم براحهه: تسلم والله ما تقصر
خالد : يسلمك ربي استأذنك الحين
مشعل : اذنك معك
قفل خالد من مشعل ونااظر البحرر بعمق وبتصميم: بحاوول ارمي كل مااضي حبي القديم هنا وبدفنه هنا لاازم ابدا حياه جديده وبعيده عن كل شيء يذكرني فيها هه انا مجروووح وهي ما فكرت فيني تتكلم عنه وعن حبها له قدامي اهه يا رانيا ما تدرين انتي جرحتي منوو جرحتي اللي ما عمر احد حبك مثله
تنهد بضيق: وش صااارلك يا خالد تو تقول بتنساها والحين! ياررررب
ركب لسيارته وهو يدعي ربه ينسيه رانيا لانه الحين بيتزووج غيرها ومجبوور ينساها


؛

اليوم الثاني الساعه ٨ ونص بعد صلآة العشاء
الكل مجتمع بالفندق الكبـير بأسم عايلة الفارس
وقفت بالغرفه الواسعه معصبه ناظرت بشكلها بالمراايه فستآن أحمر مفصصل ع جسمها تفصيل عآري الاكمام والصدر مغطى للرقبه والظهر مكشووف بقماش دانتيل أسود
مخصر للخصر بدققه ومبين تفاصيل جسمها وانحناأته بشكل يجذذب من بعد الخصر ترتخي التخصيره بطريقه حلووه وكعبها الفضي العالي
حست نفسها بنت هاديه ونعوومه من شكلها وبنفس الوقت حست ان هالموديل ما يناسبها هي دووم تحب الالوان الفاتحه مثل الليموني والتفاحي الخوخي الوردي هذي الوانها
تنهدت بضيقه وناظرت مكياجها اللي حطته بنفسها رففضضضت حتى اي احد يحطلها بودره ، ماسكر ، كحل ، بلاشر خفييف وقلوس أحمر
رفعت شعرها فووق بتسريحهه خفيفه عشان يبان موديل الفستان من ورى دارت ع نفسها وهي تضحك: من جد يا ريان ذوووقك حلوو بس والله لاوريك الويل وانا ريييمما
أخذت اكسسوار نجمه فضي لاامع لمعته تعمي العين حطته ع أخر البف بشعرها وابتسمت بثقه ع شكلها وكملت تعدل ع شكلها صح تكرهه بس لازم تكوون غييير اليوم
قطع عليها صورته معاها بالمرايه انصدمممت وناظرته بخوف: متى جيت،
ريان وعيونه بتاكلها باعجاب وبهمس : انا من يوم دخلتي كنت هنا
ريما بعدت عنه: كذاب
ريان بخبث وهو يقرب: والله
ريما احتقرته وهي تحس بقهر كانت ناويه ما تقابله هاليوم عنااد واذا اضطرت بتغير الفستان عشان ما يدري انها لبست نفس الفستان اللي جابه
ريان رفع حاجب وهو يناظرها من فوق لتحت: ما تووقعت تلبسينه بس حظك حلوو
ريما بعدت عنه بعصبيه وهي تتكلم بتلعثم: اسمع مااا بي تنزف معاي طيب وثاني شيء عندي شروط قبل ما نكتب العقد الحين انقلع بسرعه
ريان مسك ضحكته: اوكي
طلع ريان وقفل الباب وراه
ريما عصبت ولفت وهي معصصبه وانتبهت ع الورد اللي ع الطاوله اللي جنبها رفعته واستغربت ما كان فيه انتبهت ع البطاقه وفتحتها - كل عاام واحنا لبعض أجممل
حبيبك ريان-
رمت الورد ع الارض ودعست عليه بكعبهابقهر: قال حبيبي قااااال
بعد دقايق
دخل ابوها ومعاه نواف وسلموا عليها
ابو نواف بحنيه: يلا يا ريما الحين بيدخل ريان وتوقعون الكتاب
ريما بخوف وهي منزله راسها شوي: عندي شروط اول
ابو نواف تنهد بضيق من اول وهي تقول عندها شروط: طيب الحين يجي وبخليكم لحالكم
ريما بعناد: ابي نواف بعد
ابو نواف زفر: الشكوى لله خلاص اجلس يا نواف
طلع ابو نواف ونادى ريان اللي دخل وهو يضحك: من جد بزرره
نواف رفع حاجب: اسمع الشروط لا تتمردغ الحين
ريان ابتسم وناظر ريما وبحنيه: وش الشروط يا بعد حيي
ريما ناظرت ريان بحقد وبحده: اولاً اتصالات قبل الزواج مابي يعني وقت الملكه مابي اسمع صوتك المخيس أبد
ريان رفع حاجب وبهدوء: وغيره
ريما بحده: ثانياً تجيني للبيت وتشوفني قبل الزواج مااافي ولا ابي مفهووم
ريان يهز راسه: غيرره
ريما بحده اكثر: هداايا منك مااابي
ريان بهدوء: وغيره!
ريما عصبت~ معقول ما راح يعصب ولا يتنرفز حتى : يعني باختصار ما اعرفك ولا تعرفني لين نتزوج يكفي بتنشب لي بعد الزواج مابي قبله كمان
ريان بهدوء: وغيره!
ريما بعصبيه وهي تتكتف: بس
ريان قام وناظر نواف: يلا جيب الكتاب توقع
نواف كان يضحك ع الصامت
طلعوا ريان ونواف وجاب الكتاب ووقعت ريما وطلعووا
بعد دقايق
دخلت العنود وابتسمت لريما وهي تناظرها بإعجاب: وااووو
ريما كشرت : تعالي يا الخايسه وش مسويه انتي ونواف لازم اصلح بينكم
العنود عصبت بشكل موو متوقع: خلااااااص بسسس ريموو انتي ما بتسكتين يعني خلااااااص انا وياه تطلقنااا يعني ما بينا شيء
ريما ترمش بعيونها بغباء: طيب طيب خلاص اوووف يمه حشا كليتوني بقشوري
العنود اخذت نفس: الله يشغلك بريان
ريما كشرت : وعع ضيعتي ما لقيتي الا ريان الهم
دخلت غاده تفحط وهي مسرعه وقفت قدامهم بدفااشه: ريموو الزفه قووومي
ريما حست بخوف غريب عليها اخفته وقامت بسرعه ودخلت امها وهي مبتسمه،ابتسمت ريما بوجه امها الي تمد يدها له
مسكت ريما يد امها وشدتها بقوووه وابتسمت
ام نواف تركت يد ريما وهمست باذنها: نواف بيدخل عندك طلعي البنات
طلعت ام نواف والتفت ريما للبنات وناظرتهم بهدوء: صباايا ممكن تتركوني شووي مع العنود،
طلعوا جود وشهد ورغد بهدوء
خلود وغاده طبوا معاهم
غاده بدفاشه: وشش دعوووه اسرار من ورانا -ناظرت ريما بخبث-بعدين ترى انا اللي ضبطتك مع ريان وخليته يشووفك وانتي كاشخه اعطيته الاشاره انه يدخل -غمزت لهاا-
ريما بققت عيوونها سحببت العطر اللي بيد العنود وصفقته براس غااده بقوووه
غاده شهقت من الصدمه وبألم: هييئ ياااا زفففت
خلود والعنود فطسووا ضحك
ريما رجعت ضربتها مره ثانيه اقوى بحقد: وفرحانه بعد هاا الله يوريني فيك يووووم
قطع عليهم دخووله بهيبه وثقه ما كان يدري ان فيه احد كلم امه تقول للبنات يطلعون وانتظر دقايق ودخل ماا طااحت عيووونه الا عليها هي بفستانها الليموني الضيق لتحت الركبه انصدم من شعرها المفتوح بنعووومه ع اكتافها حس الدم تجمع بعرووقه الا شعرها هوو عشقه
البنات انصدموا من وووجووده خاصه العنود لفت عنه واعطته ظهرها وهي قلبها يرجف رجف
غاده تقدمت له بدفاشه: اخيررراً شفتك يا ابو السبايكي بس حسبي الله ع خشتك هذي اجل تطلق عنيده ها والله مالك الا يصلخك بالعقال ع ظهرك اجل تطلق بنت عمك ياللي ما تستحي
نواف ناظر غاده بنظظره ارعبتها واااضح مب رايق وبأي لحظه بيعطيها كف لوو طوولتها معاه
غاده بسخريه: انخرست ها بس ما راح تلقى احسن منها ههههه وازيدك من الشعر بيت خطبناها لزياد بعد تسبدي هو اللي يستاهلها
نواف هنا وصلت معه صرخ بوجه غاده: انقلععععي احححسن لك
غاده فززت فزز من نواف وطلعت بسسسرعه
خلود ابعدت عن طريقه
نواف مشى ووقف ورى العنود ناظر شعرها المقصووص لكتفها حس انه انطعن وخاصه انه يعرف مشعل يحب الشعر القصير اكيدد قصته عشانه بس هي خطيبة زياد بهالسرعهه بيخطبوون لها اكيد مشعل ما امداه
العنود من شافت نواف انقلبت موازينها وتسارعت دقااات قلبها حست بانفاسه وريحة عطره وراها تمنت تموووت ولا تنحط بهالموقف
نواف اخذ نفس وابعد عنها ومسك يد ريما وبحنان باس جبينها بقووه: مبرووك يا روح نواف
ريما ضمته بقووه وبكت وهي تهمس له: تحبها وتحبك تكفوون يا خووي عشاااني
نواف ابعد عنها وقرص خدها بشويش: يلااا امي بتجي بس كنت بقولك ريان بينزف بعدك ومابي اعتراض اوكي
طلع نواف بسرعه بيهرب من مشاعره اللي تذبحهه بهالغرفه
بعد دقايق من السكوت دخلت ام نواف وناظرت ريما باعجاب: يلا حبيبتي الزفه الحين
قامت ريما ومسك يد امها والعنود وخلود وراها
مشت لحد البوابه الكبيرره اللي انفتحت وعلى الصوت اللي مشغلينه مشت بهدووء ورقه مو كانها ريما الرججه
مشت وهي قلبها رجف بخووف تخاف تطيح وتتفشل
ركزت عيونها لقدام وكلمت لحد الكووشه الرايقه وجلست عليها وعلت اصوات التصفيييق والتصفير كااانت بقمة الروعه والرقه
دقايق وقالت امها العريس بيدخل تغطوا الحريم حتى هي لأن الجيش المعتاد راح يدخل معاه
ثواني وانفتحت البوابه من الجهه الثانيه ودخل ريان وووراه الجيش المعتاد عيال اعمامه وابوه واخوانه كل ابووهم
مشى ريان وجنبه عمه ابو نواف والجنب الثاني ابووه ووراهم عيال اعمامه الا ساامي ما دخل
تقدّم ريان لريما اللي وقفت له بعد ما همست لها غاده تقوم لانها كانت متنحه باس جبينها بحراااااررره ونزل لخدها وباسها بقووه وهمس بصوت شبه مسموع : احبك يا الخبله

البنات الجالسين انصدموووا من ريان وجرأته وعلت اصوات التصفيييرر منهم بحمااااس واللي تقز بريان واللي بولد عمه واللي شمتانين بالعنود بس الصوت المسموع صووت التصفير
ريان جازله الموقف حس برجفة ايدينها وتظاهرها بالقوه رجفة شفايفها اللي مركز عليها وهي منتبه لعيونه وتدعي انه يغمى عليها ولا يسوي ريان شيء
ريان قزهها من فوق لتححت ناظرها بحب وقرب منها مرره ثانيه وبهمس: بعمرري ما شفت بجمالك غطيتي ع الكل وش بقيتي للبنات من بعدك ياا بنت -باسها بقووه تحت اذنها وابعد عنها بعد ما حس بأحد قرصه من الجنب عصب وناظر خالد اللي عيونه تقول خل رومنسيتك بعدين ابتسم بوجهها ولف عنها يضحك مع خالد
ريما خافت من ريان ~ ياويييلي اذا ذا الظاهر وش بعدين يمممه يارب يغمى علي

الكككل سكت يناظر باللي داااخل بهدووء بس بهيبه ومشيه واثقه دخل متأخر متعمد يبي يلفت النظر
ريان لف لانه انتبه ان الكل مركز نظراته ع اللي داخل
ريان شاف سامي دخل متأخر ضحك عليه~ هالولد ياحبببه للبنات يبي يلفت نظرهم اجل ههههه
سامي حس العيون مركزززه عليه وهذا اللي يبيه بس حس باحراج شوي كمل يمشي بثقه~شعور حلوو اجل انا كلهم يناظروني هالبنات هههه من قدك يا سامي
سامي دخل متأخر متعمد عشان يلفت النظر اكثر وامثر
مشى وهو يناظر بطرف عينه يمين ويسار يقز بالبنات بس كلهم متغطيات تنرفز وكمل لين وصل للكوشه ولريان وتنهد وهو يهمس باذن ريان : كيف الورد اللي جبته لك اعجب زوجتك
ريان بنفس الهمس: مدري عنها تعرفها عوووبه وما يعجبها شيء
سامي غمز له: ذوقي يا الحبيب مافيه بنت ما يعجبها
ريما عصبت وتجاهلتهم~يعني الورد سامي اللي جايبه مو ريان عمممى بعيونهم وفرحانين بورردهم
ما حست الا وريان يلبسها الخاتم اما هيي فهت بلامحها اللي تذبحها تشبه سساااامي كثيير صح سامي احلى من ناحية دقة الملامح وحدتها بس يتشابهوون كثير
ريان انتبه ع تدقيقها بوجه وهمس لها: اعجبك انا وبعد ما شفتي شيء- غمز لها وهو يحاوط خصرها بيدينه ويلفها عشان يلبسها السلسال
ابو نواف عصب من جرأة ريان الزايده مفرووض ما يسوي كذا
ريما انقبض قلبها ودقات قلبها زادت ورجفته حس فيها ريان بس شد ع خصرها بقوووه عشان تهدا رجفتها بس زادت
اكثر لما حست يده ارتخت عن خصرها وصار يمررها ع رقبتها وهو يلبسها العقد بهدووء متعمد منه
لبسها ريان السلسال وباسها بقووه ع رقبتها بهدووء وابعد عنها وصراخ البنات وصياحهم صار عاااالي
اما ريما دوورو لها من الاحراااج ذابت وتمنت الارض تنشق وتبلعها
ريان مسك يدها وناظر بام نواف وبصوت واطي : بنطلع
ريما قربت من ريان بس هو اطول منها وتبي تكلمه
ريان حس فيها نزل نفسه شووي لها: قولي يا عمرري
ريما بعصبيه: مابي اشوفك ولا اروح معك
ريان بهدوء: خلصتي
ريما من بين اسنانها: اي
ريان شد ع يدها وانتظر عيال عمه ينزلون وينزلون بعدهم
ونزلوا سووى تحت صياح البنات وتصفيرهم بحمااااس لريان اللي كلهم معجبين بحركاته
ابو نواف وابو زياد وصلوا حدهم من ريان وتمنوا انهم لحالهم ومردغووه لين يقول امميييين
طبعاً ريما رفضت الكيكه وهالشغلات بالحفله كلهاا خلتها بعدينن

بقسم الرجال
الجد جلسس وتنهد براحه وناظر بخالد اللي جالس جنبه حط يده ع كتفه وخالد التفت لجده وابتسم
الجد بهدوء: طلبتك يا خالد
خالد بحميه: جاك ولو كان مووتي
الجد ابتسم براحه لخالد اللي يوثق فيه كثير وتكلّم عن طلبه
خالد اخذ نفس وحس بصدممه من كلام جده زفر بقوه وهو يشوف جده مضيق عيونه جاء بيتكلم بس قطع عليه واحد يسولف مع جده
طلع خالد لساحة الفندق وهو متضااايق ومكتووم بس مقرر اللي براسه هو اللي راح يصير وماهو خالد اللي يسوي شيء ما يبيه
دخل سامي ويناظر راكان بكرهه وحقد يتمنى يدفنه او يذبحهه
راكان انتبه ع نظرات سامي واستغررب
سامي أشر لراكان بعيونه وطلع وطلع راكان وراه
راكان حط يده ع كتف سامي: وش فيك انت
سامي لف وبقهر: تعال معاي البيت واعلّمك وش فيني
راكان تنهد بتعب : سامي وش صاير
سامي ناظر راكان بعصبيه: وتسأل بعد وش صاير؟
راكان استغرب وتنهد بضيق ومشى ورى سامي للسياره
حرّك سامي السياره وهو معصب اكثر شيء ع نفسه~ واذا يحبون بعض انت وش حارقك يا ساااامي وووشوو
طوول الطريق ساكتين راكان يقول كلمه ويهب سامي فيه
وقفت السياره قدام الفيلا الكبيره دخلها سامي لداخل وفتح الباب ونزل وضرب الباب بقوووه وارتجت السياره ونزل وراه راكان المستغرب وش عند سامي وعصبيته
راكان بهدوء واستغراب: ساامي وش
سامي بدا يحس بدووخه وضباب ع عيونه رفع يده لراكان يسكت: بعطيك اللي تبيه مني كونك اخوي بس تراك جارح فيني بالحيل وربي
راكان ما فهم شيء وبهدوءه المعتاد: ما عاش من يجرحك يا خووي
سامي بغصه: وشلون عرفتها!
راكان باستغراب: مين!
سامي ضغط ع نفسه وهو كل مااله يدووخ ويحس بالضباب يعميه مسك يد راكان وسحبه معاه للمجلس الخارجي
راكان سحب يده بعصبيه: ساااامي وش فيك انت!
سامي اخذ نفس وحاول يتمالك نفسه ما يطيح: اسمعني بروح اجيبها واجيك دقـ ايٓـ ق
راكان هز راسه لسامي وهو مسسسسستغرب جلس ع الكنب~ حشاا استخف الولد ولا بالله من متى سامي يترك ريان لو دقايق عاد اليوم ملكة ريان غريب تركه وطلع وش السالفه! هالاثنين مع بعض كثير استغرب ما يملوون من بعضهم!
سامي طلع لغرفته ما شافها وصل لباب جناحها حط يده ع الباب وكلام امه ينعاد عليه~ خدااامه يا سااامي قدرت تجيب راسك! يا حيف تربيبتي فيك بنت مسكينه لا ابو ولا سند. تحبها وليته حب نهايته زواج انت عارف جدك اكثر مني ومنك يغلييك كثير ومستحيل يزوجك الا من عايله اصل وفصل
فتح الباب وتسند عليه بخفه وهو يصرخ : تولين ، تووولين يا زفت
تولين فزت من نومها وناظرت حمودي اللي حاشر نفسه معها بالسرير ابتسمت بحب لهالكائن الصغير يشكوون همومهم لبعض تشكيله ظلم سامي وشوفها لابوها واخوها وامها ويشكيلها اكبرر همومه اللي هو ينتظر متى ياخذ ربي روحه لاجل يقابل ابوه وامه ًًً باست خدده بقوووه لحد ما عقد حواجبه وهو نايم بانزعاج
غطته وقامت بملل ناسيه نداء سامي بس صحاها وخلاها تسرع بخطواتها صرخته اللي ترعبها: يااا زززفت لا تخليني اجيك للغرفه وربي ما يصير طيب لك بعدها
تولين مشت له بسررعه ببجامتها السماوي وااااسعه عليها كثير وشعرها الكستنائي مرفوع باهمال والخصل متناثره ع وجهها
سامي ناظرها بحقد واحتقار وبتهديد: انزلي للمجلس ثواااني واشوفك منرزعه تحت -صرخ -سمعتتي
تولين بخوف هزت راسها ونزلت للمجلس
سامي اخذ نفس وغمض عيوونه يحاول يخفف الضباب بس ماافيه امل جلس ع الطاوله اللي تفصل بين الجناحين وغمض عيونه ونبضات قلبه تتسارع والضباب يعميه اكثثر واكثر والدوخه تزيد غمض بقووه وأخذ نفس عميق ،، وما حس الا ع الخدامه اللي ترشه بموويه وتناديه بخوف رفع راسه وعقد حواجبه وبعصبيه وهو يناظر الخدامه: من سمح لك!
الخدامه بلعت ريقها وهي مركزه ع سامي: سوري
سامي ناظرها بنص عين : زين انقلعي الحين
الخدامه هزت راسها له وراحت
سامي اخذ نفس وقام وهو داايخ ركب الاصنصيل ونزل وراها للمجلس حس بغصصه وقهر وهو يشوفهم متحااضنين بقووه وتولين تبكي وتتعلق فيه اكثر وكأنهم خايفين يفارقوون بعض
راكان شد ع تولين وبهمس: يا روووح اخوك والله مو مصدق
تولين دفنت راسها بصدره وهي تشهق بقووه وراكان يشد عليها وكأنه يبي يخبيهاا وخايف يفقدها
سامي وقف ع القوس الذهبي اللي يفتح ع المجلس وسند نفسه عليه احتقرهم وباستهزاء وهو عاقد حواجبه من الالم: هه خذها بعيد عشان تكمل مشوارك براحهه يا اخ راكان
راكان ارتخى عن تولين شوي وناظر سامي وابتسم له يحس الدنيا مو ساايعته
سامي حس انه داايخ وماراح يتمالك نفسه اكثر من كذا سند نفسه ع الجدار وبعصبيه: خذ حبيبتك ي المحترم وانقلع بيتنا موو مال فنادق وحب وخرابيط ومش عاارف ايش
راكان بضحكه: سامي علامك!
سامي رهو يزفر ويرفع اصبعه بتهديد: اذلف ماني طايق اشوف وجهك
راكان ابعد تولين عنه وهمس لها بكلمات بسيطه وراحت بسرعه وهي طاايرره
راكان ناظر سامي وبابتسامه: تحبها!
سامي رفع حاجب وناظر راكان اللي بالغصب يشوفه من الضباب اللي معميه وبتعب: للا
راكان تنهد براحه: مدري كيف اشكرك يا سامي
سامي بسخريه: مافيه داعي خذ حبيبتك وانقلع
راكان بعصبيه: وش حبيبتي هذي سامي احشم نفسك شووي
سامي عصب : انا الي احشم نفسي ولا انننت بكل بساااطه تغلط وتقولي احشم نفسي هه مهزله
راكان بهدوء: اكيد انت لاني محشوووم الحمدلله
سامي وقف وتقدم لراكان ومسكه من قلاب الثوب بيضربه بس حس بكل شيء فييه يرتخي ويضعف وعيوونه تتقفل وجسمه يثقل حاول يمسك نفسه بس جسممه خانه و طاح بثقله ع صدر راكان وهو انفاسه صارت حاااره وسريعه
راكان جلس ع الكنب وسامي طااح وبصدمه: ساااممي
سامي...
راكان نزله ع الارض وصرخ: ساامممميي
قرر ياخذه معه للمستشفى بس تذكر ما معه سياره رمى غترته ع الارض وصار يدور بجيب سامي ع مفتاح السياره لقي ثلاث مفاتيح لثلاث سيارات اخذ مفتاح الاند كروز
نزل له وسحب عن سامي الغتره البيضاء ورماها ع الكنب فتح زراير الثوب الثلاثه الاولى وسامي ماافيه ايي حركه غير صدره يطلع وينزل بهدوووء وبطء
حاوول يرفعه بس سامي مو خفيف وراكان تعبااان كثير سمى بالله واستجمع قووته كلها وشاله بسرعه بين يدينه وانتبه ع تولين اللي نازله وحمودي بين يدينها وبيدها شنطه سوداء حجمها متوسط ومبين ثقييله صرخ عليها: اركبي السياره
تولين بلعت ريقها بخوف ومشت ورى راكان للسياره اللي أشر لها راكان عليها وركبت ورى
راكان نزل سامي ع المرتبه جنبه بشكل جالس وركب بسسرعه وهو خاايف ع سامي اللي يده صارت بارررده مسك يد سامي بيد واليد الثانيه ع الدركسوون يسوق فيها
دقاايق ونزل ع اقرب مستشفى نزل يناديهم ياخذون سامي اللي وجهه صاير ازرق وبااارد مثل الثلج
راكان صار يمشي بمررات المستشفى بتوتر طلع جواله من جيب ثوبه واتصل ع ابو سامي وقاله يجي للمستشفى،وخبره عن حالة سامي واللي صار له وقفل الجوال وهو متووتر
انتبه ع شخص شافه يركض بعيد حس انه مألوف له يشيل واحد غرقاااان بدمه ويررركض بقسم الطواريء ووراه ناس عرفهم ع طوول فتح عيوونه بصدممه وركض وراهم وهو يشوف ملابسهم غرقانه دم من اللي يشيلوونه
حس برجفه بعظااامه وخوف وعدم استيعاب لما شاف الدكاتره ياخذونه بسرعه ويصارخون باستعجال وارتباك واااضح ع الكل اخذووه الدكاتره وهو مغررق دم من راسه لرجوله


انتــهى الـبـارت
قراءه ممتعه


ريان وريما؟


وش ممكن يكون طلب الجد من زياد وخالد؟


مين الشخص اللي شافه راكان بالمستشفى؟


توقعات خطرت ببالكم؟!



يارب هبْ ليَ '' صصصبرَ رَ آ '' ..
أرتشفَ منهَ ' جرعآآتَ ' عند أوقآآتَ : /
التبعثرر </3 . . !


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1199
قديم(ـة) 28-07-2014, 09:53 PM
صورة Aama0019 الرمزية
Aama0019 Aama0019 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي


نسيت أقوولگمم موعد البارت الجاي يوم الخميس انن شااء الله

وعشان ازيد حماسكمم حبتيين <اهمم شيء
بالبارت الجاي فيه شخصيه راح تموووت


وسلآمم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1200
قديم(ـة) 29-07-2014, 01:32 AM
صورة وَعـــــــد الرمزية
وَعـــــــد وَعـــــــد غير متصل
♥..يُحـكَى انّ حُلمـآ جَمِيلآ تحَققَ بالدُعَـآء..♥
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي


هلااا
وونااسهه انا اول من يرد
ريان وريما؟

اححس بعدين يعاملها كوويس وتحبه :)

وش ممكن يكون طلب الجد من زياد وخالد؟

ممدري والله يمكن يقول له اترك ليان يمكن اصلا ادي انه مستحيل

مين الشخص اللي شافه راكان بالمستشفى؟

ممدري بس اتوقع انهه نواف او خالد..!

الرد باقتباس
إضافة رد

ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي؛كاملة

الوسوم
اكشن ، غموض , تضحيه،سامي،تولين , بقلمي , حب ، رواية , روايه ، روايات , روايه،روايات , زوجة , سويت ، كذا ، امول , ولأجلك , نواف،العنود،خال،بدر
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
لا تلوموني ولا تعاتبوني لانو ظروفي خلتني اتنكر كولد /بقلمي؛كاملة صمتـي لغتي~ روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 3419 18-11-2018 09:45 PM
رواية تحت الرماد رجل يحترق /بقلمي؛كاملة ايفاادم روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 80 12-01-2017 06:28 AM
صار القلم يحكي ألم /بقلمي؛كاملة Angel sinless روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 759 23-07-2016 09:10 PM
وش أسوي بدونك /بقلمي نهى:$ روايات - طويلة 13 23-06-2014 12:59 PM
أيام لندن /بقلمي؛كاملة salwani روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 45 28-04-2014 04:33 PM

الساعة الآن +3: 10:54 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1