غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 631
قديم(ـة) 18-06-2014, 10:10 PM
صورة ReHaMO0 الرمزية
ReHaMO0 ReHaMO0 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي


روايييتك خقه وححلوه وونااسه انتضركك اذا كتبتيهاا صحيني هههه آمززح

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 632
قديم(ـة) 19-06-2014, 12:16 AM
صورة Aama0019 الرمزية
Aama0019 Aama0019 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
Upload1120a2f436 رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها حسوني المزيوني مشاهدة المشاركة
الخمييس يعني بكرا البارتناسسسه صح
هههه اجل شافت ريان لانو مهند مع الشباب
بس لاتخليينو طلعي حرتك كلها الحييين حتى الفرواله الي دعسها بفمك والجوال مو هو اخذ جوالك يلا يلا طلعي كل الحره هههه
اكلم ريما
بس وناسه انتظرك الخميس وبعتيلي رابط
المعجب نمبر(1)
 
الحييين بنزله ان شاااء الله

ان شاااء الله


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها waoood مشاهدة المشاركة
ي سلأأأأأأأأأأأم البااااارت قرررب...♥♥
ان شاااء الله ثوااني وانزه
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بٍّنِّتٍّ آبٍّوٍّوٍّهِّآ مشاهدة المشاركة
هههه خذي راحتك حبيبتي اصلن اني نايمة بهل وقت اتعرفين سهر اليلا ونوم النهار مشكلة هههههه بس امااا بارررت طويل لك تؤبريني على الخبر دااا هههههههه يلة بانتظارك وشيصبرني لباجر بالمناسبة انا انا المدريدية بس غيرت بس غيرت الاسم
لبى قلبك يا شيييخه
ههههههه ولوو وهل يخفى القمر
لبااااك
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها طٌےـيّےـبّےـةة آنٌےـثًےـى مشاهدة المشاركة
روايييتك خقه وححلوه وونااسه انتضركك اذا كتبتيهاا صحيني هههه آمززح
انتتي اكبر من الخققه لبااك


ههههههههه ابشري بس شلووون

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 633
قديم(ـة) 19-06-2014, 12:17 AM
صورة Aama0019 الرمزية
Aama0019 Aama0019 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي


البــارت الرابــع عـــشــــر


' عِندما تَتعمق بمَعرفة آلحَقِيقة أكثَر، سَتجد أن للجَهل طَعماً رآئِعاً يُسمى ، راحَة البَال ♡'


بشقتهم اللي يغلب عليها الصجه وماافيها ذرة هدوووء ازعاج لأبعد الحدود معرووف جووهم ما يحتاج اغاني طرب رقص هبل دخان دشره صياعه
يسووون وما يفكرون بربهم اللي ممكن ياخذ كل شيء منهم بلحظه
.....
بندر جالس ع جواله وسعود جنبه والشباب يلعبون بلاستيشين فيفا وبعضهم يشوفون فيلم وكل واحد ع اللي يحبه قلبه
بندر بعصبيه وهو ع الجوال: شفت وليد!
سعود سحب نفس من السيجاره وباهتمام: وش فيه
بندر يناظر سعود: ارسل لي يقول نأجل التحدي ما يقدر يجي
سعود رفع حاجبه: يحلم نأجله
بندر بثقه وابتسم بسخريه: راح يجي وهو ما يشوف الطريق
سعود ولع سيجاره ثانيه ويسحب منهاا وكأنها اوكسجيين بالنسبه له ..ابتسم: هه كفوو هذا بندر
بندر عقد حواجبه : بس ما تحس غريبه وش عنده
سعود وبراسه مية فكره وابتسم ابتسامه لها الف معنى وبهدوء: مدري بس انت هدده بنواف وهو راح يجي
بندر يحك ذقنه: والله محتار بس لازم يجي احس جاب لي جماهير وحماااس
سعود بخبث: صادق والله الولد حلوو بزياده
بندر: اي بس ما قد ددققت فيه كثير اهم شيء جماهير ماراح اضييعه من يدي ابيه يجلس معانا دايم وبكل تحدي يكون وياي
سعود~ غبي يا بندر مو ملاحظ شيء بس احسن: ههه التحدي اللي يوم السبت كيف الوضع واللي مجهزين له كيف
بندر ابتسم: كل شيء تمااام سيارتي الجديده وصلت اليوم بس متخانق مع ابوي وبرجع اليوم اراضيه واخذ السياره من الفيلا وكل شيء تمممام والتحدي الديربت راح يصير
سعود: حححلوو لا تنسى اللي وصيتك عليه
بندر غمز لسعود: ولا يهمك
سعود ابتسم بتسليك
بندر ضرب سعود ع ظهره: وش سالفتك انت وخشتك شاك فيك ترى!
سعود ابتسم ويصرف: انت بس سوو اللي قلتلك عليه وتعرف وش اقصد.
بندر هز اكتافه بمعنى مدري ورفع حاجبه
عز طب عليهم ويغني ويتمايل
بندر حط ايدينه ع اذنه : انطططم صوتك فجررني
عز يكمل ومو هاامه وماخذ مقلب ان صوته حلوو
بندر يكلم سعود وايدينه ع اذانه: سسعووود سكته بالله عليك
سعود يضحك وبكذب: يا وييلي ع الصوت انا كمل ما عليك منه نفسيه
عز ابتسم وهز راسه بايوه ويكمل ويميل راسه ع الاغنيه ومع لحنها وصوته راايح فيها حاد وفيه نغمه تخرق الاذن من حدتها و ترفع الضغط ومزعج
فارس دخل معصب وماسك راسه وبعصبيه: عزز الله ياخذ ذا الوجه انطم اسكت لا اصفقك
عز يكمممممل وموو هامه شيءء
مهند رمى الريموت بعصبيه وشات الطاوله بطريقه ودخل عند الشباب : سكتوووه بالله خلووه ينطم راسي بينفجر وش ذا الصووت
عمر ياكل من الشيبس اللي قدامه: هههههههههههه ابو العز كمل ولا يهمك
طلال يسلك ويحرك حواجبه: ايي كممل وناااااااسه
عز ابتسم لهم ويكمل ومصدق نفسه جلس واخذ جواله وهو يغني باقي ومهند وفراس وبندر بيمووتون من صوته المزعج


ملاحظه:(العنود راسلت بندر مو ارسل لها اضافه قبل هي قبلت وطلبت منه يأجل التحدي بس رفض وعناد حلف لو ما تجي راح. يصير شيء كبير ما توقعته)



واقف بسيارته فياقرا سوداء قدام أحد المطاعم الراقيه وحاجز بقسم العوائل ينتظر وصوولها بحمماااس
وبراااسه دواااهي وافكار مو عارف نهايتها ولووين بتوصله
ثواني وشاف بنتين يمشون بمياعه جهة سيارته ابتسم بالمرايه وعرف انها هي اللي ينتظرها فتح الدرج وتعطر ع السريع عدل شعره وتيشيرته
فتح باب السياره ووقف وجوو البنتين عنده ووقفوا قباله
ابتسم وعيونه الناعسه تلمع : تفضلي حبيبتي حياك
اسيل بدلع: سامو حبيبي سوري بس انا جبت صاحبتي معي
سامي ناظر البنت اللي معها بحركه سريعه ورجع ناظرهاو ابتسم : معليش اسوولتي عشانك هالمره نمشييها
رنا تناظر المطعم : واوو سامو بنتعشى هنا
سامي طالع برنا~ الحين هذي النشبه وش تبي .. بدون نفس: ايوه
رنا تناظر المطعم ثم سامي~ ماعمري حلمت اني بدخل هالمطعم موو بهين الولد مزيون وبطران وكشخه
سامي يأشر لهم : يلا موو حلوه وقفتنا خلونا ندخل
دخلوا المطعم ودخلوا الطاوله اللي حاجزها سامي كانت مغلقه (سبيشل ع طلبه عشان يعيش جوه صح)
جلسوا اسيل ورنا جنب بعض وسامي قدامهم
سامي يناظر رنا ~ يا ليل النشبه وش جابها ذي بس شكل يبيلها وقت عشان اشبكها اذا طلعت خويتها ههههه
اسيل همست لرنا: رنوو يلا روححي وانتظرييني هذا انتي تطمنتي من سامي واضح انه طيوب ومو ناوي يلعب علي صح!
رنا ~ والله يجنن بس واضح انه لعاب وحيوان عيونه تحكي : طيب بروح
قامت رنا وتركت سامي أسيل يعيشوون جووهم ع قولتهم
سامي يفرك ايدينه ببعض يقالك متوتر وهو متحمس يشوف خويته الجديده اسيل اللي منتظر شهرين عشان تطلع معه وبالغصب رضت تقابله وموو عارف شلون شكلها بس صوتها عذااب
اسيل بتردد رفعت الغطا عن وجهها وابتسمت: سامو بيبي يلا ما ابي اتأخر نتعشى ونطلع
سامي جلس يطالعها ما تغيرت ملامح وجههه ما انبهر فيها شاف احلى واجمل منها بكثير ما توقعها كذا ناظرها بحسافه~~ الحين هذي اللي مضيع شهرين عشانها الحيين هذي هي وانا حسبالي بلاقي ملكة جمال تفوو عليها بس قال حلوه والله تجيب المرض زين ما ضيعت وقت اكثر معاها
اسيل نزلت راسها وتوردت خدودها بخجل: ساموو تحرجني بنظراتك
سامي ناطرها باستحقار بس يبين حب من الخارج~ قال احراج الله ياخذك انتي ووجهك
اسيل منحرجه بالمره ونظرات سامي كلها عليها: سااامو وش فيك استحي ترى
سامي و ع نفس وضعه يناظرها بقرف ولاعت كبده وهو يشوفها~ لوو ادري اني بشوف هالوجه ما جيت الله ياخذك كرهتيني باليوم اللي شفتك فيه
اسيل حبت تكسر نظرات سامي بجراءتها قربت منه وباست خده بحركه سريعه وجريئه وجلست مكانها بدلع
سامي انصدم وقام وبصراخ: هيه انتي وش تسوووين الزمي حدووودك معي
اسيل ما توقعت هاالرد من سامي ابد انصدمت
سامي دف الكرسي ع الارض بقوه وبعصبيه اخذ منديل من ع الطاوله ومسح خده مكان ما باسته وباين متقرف : ناس قرررف من جد
اسيل تحطمت وهي شوي وتبكي وعيونها مغرقه حست انها انذلت وانهانت بقوه ما توقعت سامي كذا لانه يعررف يلعبها صح

سامي ناظرها باستحقار وحاس بقرف منها راح للباب بيطلع بس رجع لها وهي تبكي وحاطه ايدينها ع وجهها وتشهق
ناظرها سامي باستحقار وما حن عليها ابد كرهها زياده وكاره حالياً كل شيء حوله : كنت برووح بس تذكرت انتي سويتي انجاز وطلعتي معي وخنتي ثقة اهلك هه لازم نكافئك ما يصير ترجعي و يدك فاضيه ..باستهزاء.. لازم هديه
اسيل حبت تحفظ كرامتها الباقيه اخذت شنطتها ورمت الشيله ع وجهها وقامت ووقفت قدامه : ما نبي منك شيء استاذ سامي
سامي ابتسم وطلع شيك من جيبه ورماه ع وجهها: هه والود ما تكرري الحركه مع غيري لانه قـرف ومش حلوو ههههه
اسيل تبكي ورمته : ماااابييييه
سامي وهو رايح للباب بيطلع : انتي الخسرانه

(طبعاً اسيل حلوه بس مو كثير يعني ملامحها حلوه بس سامي بعد تولين ما صار يعجبه احد وهو من الاساس ما يرضي غروره اي شيء هذا سامي صعب وذوقه اصعب منه)

سامي طلع جواله من جيبه وراح جهة الباب بيطلع بعد ما قهرها وجرحها ولا فكر اساساً فيها متقرف منها وبس
اسيل تناظر الشيك بصدمه من المبلغ اللي فيه ما توقعته بالكثر تنتظر سامي يطلع وتاخذه مستحيل تخليه المبلغ كبير وينفعها كثير

سامي وهو. قدام الباب وبيده الجوال حس بنغزه قوويه بقلبه طاح الجوال من يده ع الارض بقوه سامي اختنق اكثر ونغرات بقلبه تزيييد وكأنها سكين تدخل وتطلع حط يده ع قلبه وتسند ع الجدار.وتنفسه سريع وصار دايخ وما يشوووف شيء كل شيء ضباب قدامه
اسيل شهقت وخااافت ع سامي قامت له ركض وتفتح ازراره عشاان يتنفس ومرتبكه وخاايفه عليه: سااام
لانها بإختصار....
تحبه وتعشق شيء اسمه سامي بالرغم من اللي سواه لها بس راحت له تساعده وقلبها بيوقف خوف عليه كل هذا من كذب سامي واتقانه للتمثيل ع البنات




جالسين البنات بالحديقه ع الطاولات الخشبيه عليها بوكيات ورد احمر وبطاقات تهنئه لصديقتهم وقدامهم المسبح والجوو حلوو وسووالف ووناسه ورقص
ليان جت للعنود: عنوووده بلييز جيبي السيدي من المكتب اللي فوووق لانو محد يعرف شكله غيررك عرفتيه انا مشغووله
العنود: طيب اوكك بنفس مكان السيديات دايم صح؟
ليان هزت راسها بايوه: يلا جيبيه انا بكلم الخدم يجهزووا للبوفيه
العنود دخلت داخل الفيلا وطلعت فوق للمكتب
دخلت المكتب شغلت الانوار وردت الباب وراها صار قريب يتقفل وفتحت درج السيديات وتدوور للسييدي اللي قالتلها ليان
..
بنفس الوقت كان طالع لغرفته و ع طريقه المكتب استغرب لما شاف الباب مفتوح والانوار شغاله تقدم للمكتب بهدوء بس انصدم من البنت اللي قدامه دقق بملامحها كثير انصدم اكثر
جلس يناظرها وهو فاتح الباب شووي بس عشان يشوفها ظل يناظرها وهو فاتح فمه بصدمه
...~ معقووول بننت؟؟؟ ليه منصدم (رجع يدقق اكثر والعنود موومنتبهه وتدور)ايه بنت هو نفسه انا متأكد بس ليه مصدوم بس لازم اتأكد احس اني بخيييااال مو حقيقه مستحيل مستحيل
رجع يدقق اكثر ودقات قلبه تزيد سرعه مع كل نظره يدقق فيها حس انه مرتبك ودقات قلبه سرييعه وصدره يطلع وينزل ~ نفس الملامح والله هوو هو نفسه وليد ههههههههه وطلع بنت والله كنت عارف بس موو مصدق يمكن يشبهه لا وين مستحيل انا
قطع افكاره صوت ليان
ليان تناظره باستغراب: هيئ وش تسوي هنا
.... تلعثم وارتبك: انا كنت بدخل المكتب وممدري ان فيه احد
ليان بشك وبخبث: ايييه بااااين
..... : يلاا برووح
ليان قربت وهمست له: لا يكون اعجبتك
...~ اوو بس لو تدرين تعجبني وبس هه ماخذه عقلي من زماان: لا وين
ليان تغمز: مشعل تررى اعرفك من عيونك
مشعل ميل راسه وعوج فمه : يا شيخه
ليان تدفه: يلا انقلع انت ليش جالس بالبيت وعارف اني عازمه صديقاتي
مشعل حط اصبعه ع جبهتها ودفها بخفيف: اذا صار بيتك تكلمي
ليان ....
مشعل قرب لليان: ليوون وش اسم البنت
ليان : وش دخلك
مشعل : ليوووون
ليان بطفش ونرفزه: مشعل خلااص وش تبي
مشعل ماد بووز : بس اسمها
ليان عارفه مشعل عنييد مارراح يتركها لحد ما ياخذ اللي يبي: اسمها العنود وتدرس معي بالمدرسه وصديقتي من زمان
مشعل ابتسم~ هه وش جاب الوليد للعنود والله وتعرف تختار بعد
مشعل : قلت اسمها مو قصة حياتها
ليان بنرفزه: ميشووو
مشعل : وش ميشوو انتي ووجهك اروح احسن لي
ليان : ههههههههه يلا انقلع
مشعل حط ايدينه بجيوب بنطلونه البيج ومبتسم رايح لجناحه يبدل ويطلع وهو طاااير من الوناسه والابتسامه شااقه ووجهه ومو مستوعب اللي صار من شووي يخاف يطلع حلم

بعد دقايق
العنود طلعت ومعاها السيدي وبوجها ليان عند الباب : هاا انتي هنا هذا السيدي يمه معفووس المكتب،
ليان~ الحمدلله ما شافت مشعل وهو يراقبها كان صففتني ههههههههه
نزلوا ليان والعنود للبنات بالحديقه ويسولفون مع البنات وجالسين ع الطاولات


.....
ببوفيه جالسين وطالبين لهم شورما وبيبيسي
فهد حاط يده ع خده ومتكي: اقول سلطان شلوون اختي
سلطان ابتسم: عال العال
فهد تنهد: اهه ابووها الحاجه تذل
سلطان: هد ياخي ماعليك ايام وتعدي
فهد نزل يده وبدا ياكل: نقول ان شاء الله
سلطان : ههههههههه تصدق !
فهد :وشوو
سلطان: صاير دب اكثر من اول خخخ
فهد عارف ان سلطان كذاب لان فهد صاير انحف من اول: احلف بس
سلطان ~ كنت حاب اغير هالجو وابسط فهد بس ما يعرف لفهد الا نواف هه الوفـي وينه بس هه بجهنم ان شاء الله هو وسامي بعد
فهد نزل الشاورما ع الطاوله وتنهد: تصدق الناس اللي كنت متوقع انهم سند لي تخلوا عني
سلطان فهم قصده: ايه هذولا هم عيال ال.... ماهم بشايفين احد قدامهم
فهد : والله مدري بس الله يصبرني ع هالعساف الزفت
سلطان: اقوول ما ودك تبلغ الشرطه عليه
فهد : انت من جدك ان وعدته ارد له الدين وخلاص كلها كم سنه
سلطان اخذ الشاورما حقت فهد بعد ما خلص حقته وياكل منها ويسولف ومو كانه سارقها عليه: والله عاد هالعساف حمار ما يفهم احس هو بيطيح نفسه
فهد بضيقه : لو ططاح طحت وراه مافيها لعب هذي
سلطان: الله يعين
شوي جو عندهم اثنين شباب شعورهم كدش وواحد بيده سيجاره واثار حرق بوجهه والثاني راسه ملفوف بشاش والدم طالع وفيه خدوش بوجهه
واحد قرب لفهد وهمس له: جبتها؟
فهد لف عنهم بقرف
الولد: هيه اكلمك انا
فهد ناظر فيه وحط يده ع فمه وانفه : ايه
الولد مد يده: هات
فهد متقرف من ريحته ويناظرهم بطرف عين: انت صاحي جايني هنا
الولد الثاني : اعطه ولا يكثر
فهد يبي يخلص منهم ومو طايق ريحتهم وواضح انهم سكرانين: كل شيء بحقه
سلطان يناظر فهد~ حسبي الله على من كان السبب الحين فهد ما يستاهل والله كله من طيبته وثقته بأي احد هه ولا كان واثق بنواف انه بيساعده وأول ما طاح فهد نواف سحب وخلاه انا قايله مافيهم خير عيال..... مو شايفين الا اللي من مستواهم بس
الولد الاول تنهد: يا ليييل بعدين هالحين ما عندي
فهد رفع حاجبه : والمطلوب
الولد الثاني بعصبيه: انت ما تفهم اعطنا يعني وبعدين متى ما جالنا دفعنالك
فهد ابتسم بسخريه واخذ علبة البيبسي: عاد كلمواا عساف يعطيكم اذا رضي هههه استغفر الله ناس همج
الولد الاول شمر اكمامه : هيه ما الهمج الا انت واشكالك
فهد ما يناظرهم ويكمل يشرب البيبسي ويكلم سلطان: اقوول ووش رايك نطلع احس الهمج كثروا هنا
سلطان ناظر الشباب~ والله مو ناوين ع خير: يالله ابو فهيد مشينا
فهد يدور الشورما~ اكيد اكلها هالدب هههه
طلعوا فهد وسلطان و ع سيارتهم
الشباب بالمطعم
الولد الاول: هين خلنا نلحقه مسوي يستفز هو ووجهه
الولد الثاني: يله امش عاد واصل حدي وابي اطلع حرتي بأي احد
طلعوا ولحقووهم بسيارتهم



جالس بالصاله حاط رجل ع رجل من الطفش بس يبلع من الحلا والشوكلاتات اللي قدامه ويناظر بالخدم اللي يرتبون الصالات لانهم مغيرين ديكورها واثاثها بالكامل, طفشااان ما عنده شيء يسوويه كلم كل الشله وكل واحد مشغوول مافيه الا هو فااضي لا شغله ولا مشغله
سمع صوت صراخ
....اءءءءء عزوووووز حراااامي يممممااااه حراااممي عزوووز
عبدالعزيز فز و طاحت من يده الشوكلاته وقام للصوت وواضح انه بالمطبخ
دخل يركض للمطبخ وووراه كم خدامه
دخل المطبخ انصدم من اللي شافه خااف وهو يشوف واحد ماسك اخته تقريباً بنفس طول اخته ومتلثم بالغتره شكله يخووف مو باين الا عيونه اللي من تحتها اسووود كثييير
نوف وهي تحاول تفك نفسها من الولد : عزوووز اهههيئ
عبدالعزيز بلع ريقه وتقدم: هيه انت اذا رجال خل البنات وتعال للرجال
الولد ما تكلم وهز راسه بلا
عبدالعزيز طلع جواله يدق ع الشرطه
بس الولد بسرعه سحب سكين من القاعده الخشبيه اللي ع الطاوله فيها ثلاث احجام سكاكين اخذ الوسط وحطها قريبه من رقبة نووف
عبدالعزيز بخوف بينجلط اخته قدامه بتنذبح ومو قادر يسووي شيء . بعصبيه: فكها والله ثم والله لتندم
نوف تبكي : اههيئ ااااايي
عبدالعزيز تقدم بشجااعه بس نوف صرخت
نوف: عزوووز لا لو تقدمت بيذبحني لااا هو يذبح لاااا قالي
عزوز وقف مكانه وهو حاسس برجفه وخوف
دقايق ودخل الطباخ كان دب بالمرره وجثثه عريض وطويل
عزوز رفع راسه يناظر بالطباخ اطوول منه بكثير وعزوز اذا وقف قدامه ما يجي نصه : هيه انت
الطباخ وعيونه ع الولد اللي ماسك نوف : نعم
الطباخ فهم عبدالعزيز تقدم بسرعه ومسك الولد من ايدينه ولفها بكل قوته لوررى
نوف ركضت لحضن عزوووز
عزوز ضمها يوناظر الولد بحقد وناوي عليه: خلاص نووفي حياتي اهدي وين ايناس الحين
نوف تضمه وماسكه نفسها وبصوت متقطع: نا يـ مـه
الطباخ يشد ع الولد اقوووى شيءء ولف ايدينه ورى ظهره بقوه والولد ما تكلم ولا شيء بس يرافس برجوله والطباخ يضحك وحاس بنصر والولد مثل الريشه وهو رافعه عن الارض وايدينه ورى ظهره
الولد بس يرافس برجوله ويتمتم بكلمات مو مفهومه وصوته مو باين: امممم مممم مم آاا
عزوز طلع جواله وبسخريه: الحين نتصل ع الشرطه
نوف مسكت يد عزوز: لاا عزوز بليييز لا
عزوز عوج فمه ومستغرب وكله ارتباك: وش لا تستهبلين انتي .. وبشك.. لا يكون تعرفينه
نوف بسرعه وهي تناظر عزوز: لا عزووز وش ذا بس مسكين حرام بس كان يبي يسرق الحاجه ذلته حرام
عزوز مستغرب من برود نوف ونفسه يصكها بكف : لا من متى معاشرته وتدافعين بعد
نوف تمسك يد عزوز وهي حاسه عيونها بتفضحهاا: عزوز احبه والله احبه
عزوز انصدم ورفع يده بيعطيها كف بس نوف هربت وراحت للولد اللي مع الطباخ
نوف تكلم الطباخ ورافعه راسها : هيه انت فكك الولد
الطباخ شال الولد بين يدينه خفيف بالمررره والولد يرااافس بس ما تككلم ولا شال اللثمه
نوف بأمر و بعصبيه: هييييه نزله
الطباخ يناظر عزوز ينتظر اوامره
عبدالعزيز مصدوم من نوف وناوي يذبحها اليوم وما يعديها لها~ اجل تعرفه وتدخله البيت هين يا نوف ما ءاكون عبدالعزيز ان ما ربيتك من جديد ... هز راسه بايوه يعني ينزله
الطباخ نزل. الولد ونفض الطباخ يدينه ومبتسم بانتصار
نوف ابتسمت راحت له وضمته اقوووووى شيء
الولد ضمها بقوووه كمان ويهمس لها بكلمات نوف تبتسم عليها
عزوز ،، الطباخ،، الخدم،،... صدممممه



ريما ركضت للحارس بسرعه وخوف والعبايه انفتحت مع ركضها: افتح ابي اطلع
الحارس باستغراب: انتي مين! وشلون تبين تطلعين مو جايه عشانه!
ريما ~ عشانه! وش السالفه : مو فيه حفله بنات اليوم هنا
الحارس عاقد حواجبه: حفله؟ لا مافيه بعدين ما يجي هنا بنات كثير يمكن بالاسبوع بنت او بنتين بس عشان السيد
ريما خافت: سيد ايشش !! اقوول افتحلي
دق جوال الحارس ورد ع طول: امرني ... اخليها تدخل! طيب .. لا خلاص بخليها تدخل ولا يهمك
قفل الحارس وتقدم لريما
ريما بعصبيه: نعم وش تبي افتح
الحارس اشر لها ع المدخل ومسك يدها: تفضلي ادخلي
ريما صقعته بالشنطه ع راسه وسحبت يدها: قال تفضلي افتح البوابه لا افتح قبرك الحين
الحارس: يا انسه لا تتعبيني معك السيد يبيك داخل
ريما رجعت لورى وبعصبيه : الله ياخذك انت وسيدك هذا
الحارس : ما تعااندي يا انسه هذي اوامر السيد مو من صالحك ترفعي ضغطه وتعانديه
ريما وهي ميييته خوف بس طبعها ما يبان وتحس بداخلها رجفه: سيد !!! هههههههههههه افتح افتح قال سيد قال فيلم كرتون احنا
الحارس بقل صبر: لو سمحتي
ريما الهوا طيّر الشيله عن وجهها وعبايتها مفتوحه بس موو منتبهه حاسه برجفه وخوف مو طبيعي : مااابي ابي اطلع افتح البواابه والله لاصارخ واجمع الناس كلهم الظاهر باقي ما عرفتوني
سمعت صوت من ورى
... لا اعرفك زين واكثر من اي احد بعد.. هه ولعلمك لو صارختي من اليوم لبكره محد راح يسمعك
ريما لفت راسها للصوت وانصدمت من الشخص اللي شافته
ريما رجعت لورى خطوتين خافت ارتبكت وايدينها ترجف مصدوومه خايفه اطرافها بردت ~
قرب منها وهي ترجع ورى المسبح وراها وهو قدامها رجعت خطووه بس زلقت رجلها وطاحت
تقدم سريع وسحبها
ريما دفته وتنفسها سريع ودقات قلبها تزيد وبخوف: هييييه وش فيييك
... قال بهيام: فيني انتي
ريما اررتجفت من صوته صوته له تأثييير عليها : ريان وش فيك انت صاحي
ريان ابتسم وبنظره غريبه : لا
ريما وهي خايفه بس عادتها مستحييل تبين خوفها وضعفها لأحد: مجنوون صح؟
ريان وهو مو متوازن : مجنوون فيك ايه فيك انتي يا ريما مووو بغيرك
ريما بلعت ريقها~ وش يخربط هذا مو صااحي والله
ريان تقدم لها وسحبها بقوه
ريما تحاول تدفه ومتقرفه من ريحته واضح انه شاارب: ريااان وش تسوووي انت مو بصاااحي
ريان يسحبها وراه بقوه ويتكلم وما يناظرها : اي مو صاحي ابد مو صاحي
ريما خافت وتحاول تسحب يدها منه بس هو اقووى وماسك يدها ويسحبها لداخل الفيلا
ريما تقاووومه : رياااان هييي اتركننني جنيت انت
ريان مطنشش ويسحبها
ريما تمسكت بطرف بشجره كبيره بقوه
ريان سحبها وما تحركت لف لها وشافها متمسكه وشكلها يضحك ضحك كثير: هههههههههههههه
ريان سحبهاا بس ما كانت متسمكه بقووه: وبعدين يعني،، امشي
ريما : لاااا
ريان رافع حاجب وهادي : بلا عناد
ريما ~ وش فيه يمه منه مو بصاحي هذا شكله ناسي مين اكون
ريان بقل صبرر وفيه ضحكه ع شكلها : لا تخليني اتهور
ريما: تهووور لحد ما تشبع
ريان بدا يصحى لانه من زمان شارب ومو فاهم
تقدم واحد من الحرس: استاذ نساعدك
ريان اشر بيده ع ريما وفهم الحارس ع طول وتقدم عند الشجره ويطالعها
ريما وهي ترجف ~ وش فيه ريان يمه منه واضح مو صاحي يا ويييلي بمووت خوفف

ريما تفكر وش تسووي خطرت لها فكره بسرعه فتحت شنطتها وتدوّر بالشنطه لشيء ببالها وطلعت عطر جيفنشي من شنطتها وبحركه سريعه رمته بوجه الحارس اللي رافع راسه ويطالع لها
ما امدا الحارس يروح جااء طرف العطر الحاد بعينه بقوووووه
ريما وهي ترجف من داخل وتحس ان نهايتها ع يد ولد عمها
(العطر جيفنشي ع شكل جوهره من تحت يكون حاد)
ريان ما توقعها منها~ خطيره هالبنت والله بس مو علي
ريان يناظر الحارس وهو يتألم وماسك عينه ويناقز من الالم: هيه انت انقلع هناك ما منك فايده من جد
ريما وهي من داخل ترجف وتلعن ريان وتدعي عليه
ريان يناظرها وهي وااصله معه ما توقعها عنيده~ ونهايتها معها!
ريما تفكر شلون تهرب ؟
ريان سحبها بقوه اكثرر وما قدرت تقاااوم انفكت يدهاا من الشجره ودخل فيها عود وانجرحت
ريما بألم: ااآهه
ريان لف عليها: وشفيك!
ريما تناظر يدها مجرووحه بس مو كبير
ريان مسك يدها المجروحه رفعها له وباسها رفع عيونه لها وبهمس: جعله الوجع بقلبي ولآ فييك
ريما انصدمت منه ما توووقعت هاارد ابداً منه حست برجفه منه سحبت يدها من يده وركضت وبصوت عالي: امييين
ريان ابتسم وناظرها~ نهايتك لي' واذا غير كذا ع يدي نهايتك

الحارس مسكها بقوه فما قدرت تتحرك
ريان جاء من بعيد وواضح معصب وبصراخ وهو يناظر بالحارس: انت كيف تسمح لنفسك تلمسها
الحارس خاف وترك ريما ونزل راسه: اسف
ريما بعصبيه: وانت يعني حلااال تلمسني ولا تشووفني حالك حاله
ريان ابتسم وقرب منها: وش حالك حاله هذي معقوول انا ريــان تقارنييني بالشيف هذا
ريما بحده: ريان وش تبي
ريان حوط كتوفها بيدينه ومشاها معاااه وشاد عليها بقووه
ريما تسحب نفسها بس ما تقدر ريان اعرض واطوول منها بكثيير: وجع هييي
ريما خافت منه ومشت رجوولها ترجف ومو قادره تمشي طاحت ع الأرض
ريان خاف ونزل : ريما ووش فيك
ريما وشفايفها تررجف وايدينها كمان وبصوت متقطع : ريان رجعني ريـ ان تـ كفـ ى وش تبـ ي منـ ي
ريان مسك يدها وابتسم: كل ذاا خووف مني ماراح أأذيك اللي يحب ما يأذي
ريما مو فاهمه كلامه ولا مستووعبه بس تبي تطلع من هالفيلا المشؤومه بالنسبه لها ومن عند ريان الخااين والغدار بالنسبه لها كمان
ريان سحبها عشان تقوم قامت وهي ترجف: ريـ ان
ريان طنشها وسحبها لحد وصلووا للمدخل فتحت لهم الخدامه وابتسمت لهم
الخدامه تكلم ريان: سيدي هل تريد مساعده يبدو ان الفتاه لا تريد الدخول
ريان حول نظره ع ريما وهو تحاول تسحب يدها من يده: ريما
ريما بكره: ريااااان اتركني والله ما اتركها لك ورااح تشووف اكرررهك
ريان قرب منها ومسك اكتافها بقوووه لحد ما حست ريما انه العظااام بتتلاقى وبهمس: ماراح تقدرين
ريما داخت من قربه وخوفها منه ما عمرها تووقعت بتكون بهالموقف تمنت المووووت
طاحت ع الارض بس ريان كان ماسكها وموقفها
تغمضت عيونها وارتخى راسها
ريان بحده: ريما بلاااش هالتمثيل احسن لي ولك
ريما ارتخت كماان رجووولها وما صارت تقدر تووقف طاحت ع ركبها بعدين ع راسها
ريان نزل لها وبعصبيه: ريممما،، ناااقصني انننا
ريان يناظر الخادمه بعصبيه: شوفي شغلك معاها انا طالع لا تخليها تطلع لحد ما ارجع
الخدامه هزت راسها بطاعه وراحت لريما المغمى عليها ع الأرض


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 634
قديم(ـة) 19-06-2014, 12:18 AM
صورة Aama0019 الرمزية
Aama0019 Aama0019 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي



جالس بالحديقه الانوار هاديه والجو حلو وقدامه المسبح وحوله انوار بنفسجي عاكسه نورها وشكلها ع المسبح قدامه ع الطاوله كوب كووفي حار يرووقه لانه متضايق بس هادي هي وحدها اللي تهدي اعصابه وتروووقه لآخر حد وتضبط اعصابه

جلست ع الكرسي الخشبي اللي جنبه بهدوء ءببنطلون سكيني ابيض هادي وبدي تفاحي وشعرها الاشقر تاركته ع راحته ومسحت ع شعره بحنان: بدر حبيبي
بدر تنهد ومسك يدها الثانيه وضمها بقوه ويناظر وسارح بلاا شيء (فرااغ)
نور ابتسمت بحب: شوو بك خلص اهدا ورووء بيكفي عزاب (وش فيك خلاص اهدا وروق يكفي عذاب)
بدر غمض عيونه بقوه وشد ع يدها: انتي عارفه شنوو يعني هالشيء يوووجع كثيرر والله ما اتخيل شلووون احط عيني بعينها احس الوضع ما راح يكون طبيعي
ترك يدها ودفن راسه بين ايدينه وبضيق : ليتني ما سمعت ليتني مااا عررفت ولا سمعت شيء ،
نور حطت راسها ع كتفه: بعرف حبيبي والله بعرف انا حاسه بشعورك هيدا من ابل واكتر كمان بس ( اعرف حبيبي انا حاسه بشعورك هذا من قبل)
بدر قاطعها وهو يناظر بالمسبح وحاس بغصه وقهر: ليه يصير كذا ما خطر ببالي بيووم واحد هالشيء اهه يا دنيا شلوون من توووقع!
نور تحاول تخفف عنه: خلص انت اعمل حالك ما بتعرف اشيء وما سمعت حكيون كمل حياتك وما كانو شيء صاير
بدر: مستحييل بس تتوقعين اقدر ؟
نور ابتسمت: ولوو هيدا بدر لوو بدوو المستحيل جابوو
بدر قرصها مع خدها بعفويه وباللبناني: ولك تؤبرييني
نور آلمها خدها وصار احمر بشرتها نااعمه وبيضا : آاي
بدر قام ومسك يدها يقومها معه فك جاكيته وحطه عليها يغطيها حوط اكتافها بايدينه الدافيه وصار يمشي معها بالحديقه يحس برااحه معاها ومع كلامها وصوتها




بالمستشفى تووه فتح عيونه ويناظر كل شيءء ابيض حوله حاوول يتذكر وش صار وليه هو هنا
فز بعد ما تذكر وجلس فتح عيونه شافها جالسه وحاطه يدها ع وجها حس بكررره كبييير لها ما يدري ليه او وش السبب بس يكرها مثل ما يكره كثيير غيرها
تكلم بصوته العذاب وهو مبحوح: هيه انتي ليه هنا
اسيل فزت وهي تسمعه قامت له عبايتها مفتوحه والشيله ع كتفها باهمال انفها احمر وعيونها حمرا وخدودها مغرررقه دموع: ساموو انا اسفه اذا ضايقتك
سامي سند ظهره ع الكرسي وبهدوء: انتي شلون تجيبيني هنا
اسيل وهي تمسح دموعها من خدها بطرف كم العبايه: لانك تعبت سامو خفت عليك سام ما اتخيل حياتي بلاك ان
سامي قاطعها بسخريه: ياشيخه خفي بس كلها شهرين من تعرفيني بلاش هالحكي الوهمي
اسيل رجعت تبكي: ليه انت ما تحبني ولا شلون
سامي ما شاف اغبى منها تنهد بطفش منها: طبعاً ما احبك ولا شلون يعني احبك و
اسيل بكت اكثر وتقدمت لعنده ومسكت يده: طيب انا احبك والله
سامي ما كأن احد يحاكيه طفش منها ونفسه يرميها بعييد عنه سحب يده بملل: اووو ترى مليت انا من هالصياح احبك ومش عارف ايش انقلعي برى انتي وحبك
اسيل وهي تناظر بعيونه الناعسه تلمع خبث وبروود ما شافت احد مثله بارد ما يحركه شيء

دقايق ودخل الدكتور وبيده ملف يقلبه: ازيك ان شاء الله تمام
سامي بدون نفس ويناظر بطرف عين: بطلع الحين
الدكتور: بس دا الوأتي ما بيصلحش ( بس الحين ما تقدر)
سامي بطفش واسلوب بارد متعالي: اكتب خروج
الدكتور مو عاجبه اسلوب سامي بس ساكت: ان شاء الله بس دا انا عاوز احكي معك
سامي بملل: اوكي عارف اهتم بالصحه وخضار وفواكه ورياضه ووجبات منتظمه ومش عارف ايش يعني روتين ممل وهذا حكيكم اللي ما ينتهي
الدكتور اشر بيده يعني تمام سكت شوي ..بعدين قال بارتباك : بس في موضوع تاني اهم
سامي عصب بجد وناظر بأسيل بتهديد وتوعد سحب يده من المغذي بقوه لدرجة ما انجرحت يده طلع وطنش الدكتور اللي يناديه
راح للريسبشن: الفاتوره
الموظف : سامي الفارس ... صح!
سامي بملل ويتحلطم: اووف ايوه
الموظف يناظر الشاشه اللي قدامه: مو مكتوب خروج لك! ولا صرف الا
سامي قاطعه بعصبيه: الحساب
الموظف قال له الحساب ودفع سامي وطلع
ركب تاكسي يرجع للمطعم عشان سيارته هناك وهو يتوعد اسيل لانها اتصلت بالاسعاف واخذوه للمستشفى ماا يبيي ابدد يروح له




واقفه تسولف مع اللي جنبها وفيه بنات وراهم يرقصوا حست بأحد دفها او صدم فيهاا
طاحت بالمسبح بقوووه .. وهي ما تعرف تسبح حست حالها تغرق تضرب بايدينها ورجولها يمكن تعرف بس ماافيه امل غااصت تحت وبدا يطلع ع المويه فقاقيع حست حالها بدت تفقد وعيها تدرجياً مع ان الوقت قصييير

البنات يناظروا مصدومين ومرعوبين تغرق قدامهم مو عارفين يتصرفون وبعضهم تجمعوا عند المسبح يحاولون يّساعدوها وبعضهم بس يناظروون ومو قادرين يسوون شيء مو. بيدهم وهم حتى ما يعرفون يسبحون

بنفس الفيلا وبنفس الوقت طلع من الحمام لبس ملابسه وهوو مستاانس حاس الدنيا ابتسمت له والحياه رجعت له من جديد يكفي ان احتقاره لنفسه رااح وهالشيء مرييح بالنسبه له
لبس تيشيرت سكري مقلّم ع خفيف وجاكيت اسود وبنطلون اسود جفف شعره بالفوطه ع السريع وتركه براحته وهو مبلوول شوي رش من عطره وحاس بانتعاش وقف يطل من شباك جناحه يبي يشووفها وينبسط اكثر ويتأكد اكثر لان الشك ما انتهى بعد وموسوس شووي ويمكن كثير
...
استغرب من التجمع اللي يشوفه ما يدري مين او ليه بس الواضح انه احد غرق بالمسبح ما اهتم كثيير لانه اكيد الاسعاف بتوصل قريب ووشلون يجي ويطلعها ههه فكره غبيه بالنسبه له ركز لأخر مرره وضيق عيوونه
حس بخوف ودقات قلبه تزيد وهو يشوفها ارتفعت شوووي بعدين غاصت لداخل~ هو نفسه وليد اي وليد اوو العنود

نزل بسرعه من جناحه للمسبح وياخذ درج الرخام الدائري خطوتين ثلاث مو هاامه المهم يوصل بسرعه لها
وصل للحديقه وراح ركض للمسبح ما اهتم للبنات اللي يناظرووه اللي شقهت واللي تغطت واللي ما تحركت
كان زحممه عند المسبح تجمعوا البنات اغلبهم هناك دخل من بينهم وابعدهم من طريقه بقوه وهو يصارخ عليهم
وهم مصدووووميييين منه

بعد تعب وصل للمسبح رمى جاكيته ع الأرض وقفز بالمسبح بسرعه بدون تفكير

البنات مصدوومين من اللي يصير قدامهم وخايفين بعضهم وبدت شوشره وهمساات كثيره بالمكان
بعد دقاايق من الموقف طلع مشعل وشايلها بيين يدينه شعره وملابسه لاصقه فييييه وهي نفس الشيء بس موو صاحيه ابد مغمى عليها بدون ولا حركه

مشعل وهو باقي شايلها اخذها لأقرب مكان المطبخ الخارجي للفيلا ولحقته ليان ع طول
مشعل مو عارف يتصررف خايف مرتبك لابعد حد هي بين يدينه وهو انقذها مو مصدق حطها ع الأرض وحاول يقوومها ويضربها ع خدها بخفه
ليان تبكي : ياررربي ليه الاسعاف تأخروا مشعل بتمموووت والله
مشعل اخذ نفس عميييق وهو خاايف ما يبي يسوويها
ليان جالسه ع ركبها ع الارض وتبكي: مشعللل سووو شيء بليييزز
مشعل غمض عيونه باستسلام وقرب منها وانفاسه تزيد ودقات قلبه اقوووى اخذ نفس وقرب اكثر
قطع عليه صوتها وهي تكح: كح كح
مشعل تراجع عنها وابعد شوووي
العنود وهي مغمضه بس تكح وتطلع المويه
مشعل رفع راسها شوي
بدت العنود تفتح مشعل تركها بسرعه ونادى ليان وراه وأشر للخدامه ترووح لها
مشعل وهو يحرك قلاب التيشيرت بتوتر: اسمعي لا تدري اني انا طلعتها اوووك قولي اي احد
ليان مو معه وتناظر للمطبخ : اوووك
مشعل عارف ليان اذا فهت وشلون: هيييه اكلمك اناا
ليان بعصبيه وتوتر: نعم
مشعل بهدوء : ليان لا تنسي
ليان لفت رايحه للمطبخ: اووف خلااص الحين كانت بتموت وانت وين
مشعل ابتسم بخوف وسعاده حاس انه موقف حلوو بالنسبه له ويخوف بنفس الوقت بس حاس ان السعاده غالبته هالمره


البنات بالحديقه
رولا: شمووخ شفتي كيف ووه بس يا لبى يجنن والله تصدقي تمنيت اني مكانها
منار: ايي حتى انا وناسه مااا الومك يا شموخ فيه
شموخ تهز رجلها بعصبيه: الله ياخذها ليتني انا اللي طحت تتوقعون كان جاء
منار: مممكن ساعدها بس كذاا اكيد كان راح يجي موو تقولي يحبك
رولا تتملق مشعل وهو طالع: يجنننن وربي ابيييه -لفت تناظر لشموخ- يعطي وجه!
شموخ معصبه وواصله معها: وانا مدري عنه لا ما اتوقع اوووف
منار : شيموو وشفيك
شموخ اعطتهم نظهره ودخلت داخل الفيلا
رولا تناظر شموخ باستغراب: ههههه وش فيها ذي
منار: تغار يا حبيبي
رولا بهيام: يجنننن منووور شفتي شلوون يااا لييت انا اللي طحت اااهه يجننن ياخذ العقل
منار: ههههههه يمكن ما كان راح يجيك لو طحتي
رولا: لازم اخذ صورته من عند شمووخ او رقمه يمكن يعطيني وجه
منار: ههههههه بأحلامك واضح الولد مغرور ومتكبر
رولا بدفاع: حرااام عليك والله يجننن باين
منار: ههههههههه مجنوونه لا تسمعك شمووخ الحين
رولا تتحلطم: اهه بس ليته ولد عمي ولا ولد خالي اهه بس مالت علي وعلى حظي
منار تهز راسها بسخريه: هههه اعقلي هذا وانتي مخطوبه لولد عمك
رولا بنرفزه: ايييه خطيبي وييين وهذا وين خطيبي شيييف معفن قدام هذا
منار بقققت عيوونها: رووولا وش هذا اسكتي لا احد يسمعك
رولا: اوووف ابيييييه يااارب يجيني واحد مثله حلووو واخلاق وبطران ولا فووق هذا يضحي اااهه بسس
منار تهز راسها بيأس ~ماافيه فايده منها



بالسياره ماسحين الطبلووون من السرعه
واللي وراهم اخيس منهم ما وراهم شيءء يخسروونه
سيارتين يتطاردوون الاولى لو ضاعوا اللي فيها فيه غيرهم ممكن يفقد حياته اذا خسرهم
والثانيه ناس بايعين الدنيا ومافيها ماعندهم شيء يخسرووونه همهم ارضاء نفسهم وبس

سلطان وهو يسووق ومتوتر ومسرع: فهد شسووي هذوولا مين يفهمهم
فهد ببرود: خلاص وقف
سلطان بعصبيه: تستهبل انننت وشلون
فهد يناظر سلطان ببرود : سلطان افهم انت وراك اهل انا لأ
سلطان وهو يسوق وشاد يده ع الدركسون بقوووه وحاس انه شوي وينكسر مو قادر يفهم فهد ابد متقلب كثير ومشتت اكثر
فهد بأمر : سلطان وقف .
سلطان معصب ويسووق وطنشه

بالسياره الثانيه
الولد الأول(حمد): ما تحس مسرع بزياده هذا اللي قدام
الولد الثاني(سعيد): وانا ادري انت كمل وانا بكلم عباس وبلال يجووا هنا هذا وشلون يفهم
حمد : تمام خل فهد يتربى ويعطينا عدل
سعيد : تصدق احس فهد مجبور ع اللي يسويه احس ما يصلح اللي نسويه
حمد معصب: انت اسكت شقاعد تقول هذا شاف نفسه علينا لان عساف اخذه عنده وصار المسؤول وما يعطي الا بحساب
سعيد سكت يفكر ومو مقتنع باللي بيسوونه: مم طيب خلاص الحين اكلمهم

سلطان حاوول قد مع يقدر يضيعهم بس مافيييه امل ابد لان الطريق زحمه ومو بحواري كثيره وهو بنفسه تايه وضايعة
فاجأته سيااره من قدامه وقفت بالعرض بطريقه جنونيه
وسياره ثانيه وراه
سلطان استسلم وقف السياره وطفاها قبل ما يضررب فيهم
ظلوا ساكتين ثواني
فهد بثقه: سلطان اسمعني ولا تقاطع
سلطان قاطعه وأشر بيده: مابي اسمع شيء وش اللي بتقوله غير القديم انت مالك اهل! مالك اهل يا فهد؟ وانا اللي بعت كل شيء عشانك ماني اهلك! انا اللي تركت ورااي اشياء كثيره عشانك، مانت شايفني انت مو حاس فيني ولا باحساسي انا اشوفك يافهد اخوي الكبير وابوي وسندي وعزوتي بالحياه بس انت! انت! ما تعتبر وجودي شيء وتبي تروح وتتركني وتترك وراك اثنين يحبونك كثير انا وهي
فهد قاطعه وهو حاس بتأنيب ضمير قووي : هي لا تقول اسمها قدامي اصلاً ما طحت كذا الا بسبببها بس وش اقول ما اقدر اقول الا الله يسامحها وانت يا سلطان والله اني اشوفك كل شيء اخوي و اكثر بعد بس
سلطان قاطعه و ابتسم وفتح كفه لفهد :دام كذا اتفقنا
فهدابتسم من قلب دق كفه بكف سلطان يفهمون بعض من نظراتهم
فهد ما توقع بيوم ان سلطان بيوقف معه ابداً ما توقع ولا خطر ببااله سلطان يساعده باختصار شديد لانه من طينة سامي صديقه وشلون ما يكون مثله صدق الصاحب ساحب بس مين اللي سحب مين؟؟؟




منسدحه ع سريرها ببجامتها البيضا الحرير وشعرها الكستنائي متناثر بعشوائيه ع وجها واكتافها وبيدها دبدوبها تلعب فيه وتحاكي تلفون وبنعومه: بس مستحيل
.....:بصوته الفخم : خلااص حبي انا مادري شلون اقولك بس حطمتيني صراحه
ايلان بدلع مو مقصود : لا بيبي خلاص وعد بكرره
.....: بعدي والله
ايلان زمت شفايفها وبعد تفكير: بيبي انت عارف راكان لو يدري يذبحني يسويها
...:: يخسي راكان الكلب يقرب منك وانا فيه
ايلان بانفعال وبراءه : لااا تقول عن راكان كذا ازعل ترى
......~ فديت الحساس اناا: اوووك يلا حبي انا الحين مشغوول احاكيك اقصد اشوفك بكره العشاء ان شاء الله
ايلان بدلع: اوووكي

تمددت ع بطنها وتكت بيدينها وتحرك الدبدوب بعفويه~ احبه والله هههههههه احححححبه كثير
انقلبت ع ظهرها وتلعب باطراف شعرها وتفكر~ لو يدري راكان وش راح يصير اووه بعدين راكان وشلون يدري
،مجرد تفكير ان راكان يدري ترجف من راسها لرجوولها
ايلان~ اووف وش اسووي الحين طفشاانه حيل ركوون ماراح يجي الحين هممم بدق ع خاالوو
اخذت جووالها ودقت عليه
ثواني وجاها صوته: هههههههههههه هلا بعدي
ايلان عقدت حواجبها: خاللوو ليه تضحك
فيصل يكلم الشباب اللي جنبه: هههههههههه لا يا حيواان ههههههههه ،. ايوه حبيبتي
ايلان: خالووو احاكيك انا
فيصل: فيصصل مب خاالو اوكي
ايلان : ههههه اوكي ، طيب ممكن تقولي ليه تضحك
فيصل: هههههههه قدامي دلوخ عليهم رقص تقولي حمير قدامك
ايلان وهي تقلب ملابسها من الدولاب : هههههههههههههههه حراام لا يسمعووك الحين
فيصل : طز فيهم ، ايوه اخبارك علوومك
ايلان وهي تطلع ملابس و ترمي اللي ما يعجبها ع الارض: ههههههه ابد ولاا شيء اقوول فصول تعاال نسوولف سوى
فيصل: الحين مشغول عندي باررتي ومواعد لي كم وحده كذا،،
ايلان بنرفززه: فيييصل
فيصل يناظر البنت اللي تمشي جايه عنده: عيووون فيصل
ايلان: بليييز تعال
فيصل مد يده للبنت اللي قدامه والبنت مسكت يده ودارت بدلع: بعد روووحي انتي
ايلان بدت تشك في فيصل: فصووول تلعب علي صح جنبك وحده؟؟
فيصل وهو يدور البنت بيده ويبتسم : براااووفوو حبيبتي انتي زيدي كماان احب كذاا انا
البنت بدلع : فصولي
فيصل ميل راسه: لبيه
البنت: اترك الموبايل عشاني
فيصل حب يرفع ضعط البنت عارف ايلان وش راح تسوي مد لها الجوال: خذي
البنت ما صدقت فيها فيصل اعطاها وجه وبعد هذا اعطاها جوااله بتطييير من الفرحهه - بغنج ودلع: الوو
ايلان عصبت من خالها وبصراخ: يا مااصخه انتي فيصل لي وتووو يسب فيك ههههه وانتي بغباء هههههه جايه عنده
البنت ناظرت في فيصل بثقه وتكلمت بدلع: فصوولي ههههه معايا واكبر دليل يحبني انا وبس
ايلان~ هين يا فيصلوووه : كل تراب واعطيني فيصل الزفت هذا
البنت: ههههههههههههه عصبتي تيب هذي الحقيقه
ايلان معصبه من خاالها : ههههه فيصل يلعب عليك وعلى مليون غيرك يا حماره واذا مو مصدقتني شوفي الاستيديو بس اعصابك ههههههههه لانه يمكن تلاقين مصاايب هههههههههه ايوه وبعد نسيت احذرك ترى لو شافك تشهدي ع عمرك لان فيصل ما يحب احد يتدخل بحياته وخصوصياته غيييري
البنت ناظرت بفيصل ونزلت الجوال عن اذنها وفتحت الاستديو انصدمت من اللي تشوفه
فيصل ناظر الجوال وسحبه وبنظرات حاده وصوت عالي : انتي كيف تسمحين لنفسك هاااه؟
البنت انحرجت من نظرات اللي بالمكان: اءء فيصل انا
فيصل ابتسم بسخريه: لا تنصدمين ولمي عفشك وانقلعي برا
جاء يزيد ومعه شباب من بعيد
يزيد بأشر بيده: فيصل وش صاير
فيصل ببروود ويضحك: هههههههه ابد ولاا شيء
ايمن يناظر البنت بابتسامه ساخره: ههههههههه امش فصفص
البنت احتقرتهم واحتقرت لعبهم وقلة ادبهم وكأنها احسن منهم
اخذت عبايتها وشنطتها وطلعت
ايمن : عصبت ههههههه
فيصل يكلم ايلان: هههههههههههههه كفووو تعجبيني
ايلان بعصبيه: فيصل وبعدين معك
فيصل: يلاا انا بقفل
ايلان: ايه انا اصرفلك بناتك وبعدين تقفل
فيصل: ههههههههه اعجبتني بناتك هههههه لا تزعلي بكره معزووومه ع احلى مطعم من احلى فيصل
ايلان ابتسمت ونطت: لبى خالوو فيصل - تذكرت مشوارها بكره عفست وجهها - فصوول بكره عندي مشوار
فيصل يأشر ليزيد وايمن ينتظرونه: حااضرين للحلوين بأي وقت
ايلان: هههه اي مره بعدين تسحب
فيصل: ههههه بعدي انتي يلا باي
ايلان: باااي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 635
قديم(ـة) 19-06-2014, 12:22 AM
صورة Aama0019 الرمزية
Aama0019 Aama0019 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي



العنود واقفه بعصبيه: اووف ليااان من جدك الحين
ليان وهي ماسكه ضحكتها تتخيل لو قالت لها اخوي طلعك : اي قلتلك ألسواق هو اللي طلعك
العنود : ههههههههههههههه حليله
ليان فتحت عيونها: يمه منك من شوي معصبه وهالحين تضحكين
العنود : اعطييني شيء من فساتيينك اوو اي لبس لاني بطلع
ليان قامت : اوووك
بدلت العنود فستانها لانه غرقاااان ومبللل ولبست فستان سماوي هاادي من عند ليان ولبست عبايتها وطلعت لسواقها
السواق فتح باب السياره
العنود: البيت
السواق....٠


وقف سيارته قدام الفيلا الكبيييره ناظرها بتمعن حس بشوووق وحنين لهالمكان ولللي فيه تنهد بحزن وضيق
حس بتركي يضرب ع ظهره: يلا نواف انزل
نواف يناظر الفيلا : بس هذي ثالث مره اجي هنا وما القى احد
تركي يناظر : بس هالمره فيها انوار شوي شغاله انزل شوف
تنهد نواف فتح باب سيارته ونزل دق الجرس مرهه،، مرتيين،،ثلاااث،
ما سمع رد~ اهه يا فهد وييينك عساك تكون بخير
لف ظهره بيرجع للسياره بس
....: يا الأخو
نواف لف للي فتح الباب وبلهفه: فهد ال... موجود
الرجال: هذا كاااان صاحب البيت
نواف رفع حاجبه باستغراب: هاا.!! بس الفيلا ملك له
الرجال وهو يدخل: هو باع البيت تبيه اسأله هو
نواف حس بغصه~ وينك يا فهد وش صاير لك : طيب عطني رقمه
الرجال : ما عندي رقمه
نواف تنهد: طيب اي شيء عنه
الرجال بعصبيه: قلتلك ما اعرف اي شيء عنه
نواف بضيق: خلاص مشكور
الرجل قفل الباب بدوون ما يرد
دجع نواف السياره وقال لتركي وهو حاس بضيييق كبير


تروح وتجي بأنحاء الجناح بتوتر رايحه جايه جلست ع السرير وضمت مخدتها بخوف تنهدت ~ ياربي وش رااح يسوي فيني اخخ الله يصبرني ع الضرب والهواش تعبت ااووووف
اندق باب الجناح
قامت من السرير وتنهدت بخوف وتكلمت بصوت عالي: تفضل
انفتح باب الجناح
طلعت للصاله شافت الخدامه
الخدامه: مدام رانيا بابا تحت يبغا انت
رانيا توترت وخافت قبضت يدها بتوتر وخوف: متى وصل وليه ما يجي هنا
الخدامه: قبل خمس دقايق يقول انزل تحت
رانيا بتوتر وهي رايحه للغرفه: اوكي قولي له خمس دقايق وانا تحت ان شاء الله
الخدامه: اوكي
راحت رانيا للغرفه بدلت بجامتها
ولبست فستان نيلي لتحت الركبه نص كم موديله هادي ونااعم فكت شعرها البني وتركته ع راحته حطت روج وردي خفيف وماسكر وكحل
ناظرت شكلها بالمرايه تنهدت ~ وش راح يسوي معاذ هالمره تعبت منه اووف وش عنده ليه ما يجي هنا اكيد ناوي يهيني قدام اهله مارراح اسكت له لو سوااها
نزلت تحت للصاله بكااامل اناقتها وجاذبيتها عقدت حواجبها وهي تشوف الصاله فاااضيه ما فيها احد دخلت للصاله لانها كبيره ومقسووومه قسمين دخلت القسم الصغير اللي عباره عن غرفة طعام
دخلت وهي تدور ع معاذ ~ اووف يستهبل هذا بعدين يقول ليه تلفين وتدورين ببيت اهلي
سمعت صوته الحاد الخبيث من وراها: اوهوو زوجة اخووي المصون هنا!
لفت رانيا وشافته واقف ع الدرجتين اللي تفصل بين الصالتين وراسم أبتسامه خبيثه ع شفايفه الحاده
بلعت ريقها بخوف ورجعت لورى: بندر! وش تسوي هنا
بندر رفع حاجبه: انا وش اسوي هنا ولا انتي
رانيا طنشته ومشت لعنده بتطلع
بندر مد يده قدامها: ع وين يا حلوه
رانيا: بندر ابعد عن طريقي
بندر قرب منها اكثر لحد ما صار يفصل بينهم الا شيء بسيط: وااذا ما ابعدت
رانيا خافت منه: هيه وش تبي
بندر : هممم لحظه افكر بصراحه ولااشيء بس احب اشوفك خايفه ومتنرفزه هههه تصدقي ما كنت اعرف اني اخوووف لذا الدرجه ههههههه
رانيا دفته عنها وبحده: بندر ابعد عن طريقي يكون احسن
بندر قرب منها وسحبها له لحد ما ضربت بصدره وهمس باذنها: قبل ما اشوفك مذلووله ما راح ابعد عن طريقك
رانيا خافت منه وحست برجفه بعظامها وبرد دفته بقوووه ودعست ع رجله بقووه
بندر وهو شاد عليها وحاط يده بشعرها ويحركه بهدوء وبهمس: هشش لا تتتحركي كثير وتزعجين شياطيني خليها نايمه لانها لو صحت مو من صالحك
رانيا خافت اكثثر واكثر تعرف بندر مجنون ومممكن يسوي اي شيء غمضت عيونها وهي تشم ريحة عطره ذكرتها بشخص تححبه كثير ، حاولت تدفه بسس بندر شد عليها بقوه
بندر لمحه من بعيد لانه مقابل للمدخل ورانيا ضاربه بصدره
ابعدها عنه بسرعه وبصراخ: انتي هيه استحي ع وجهك وش هالحركات مصخره احنا
رانيا استغربت: انا الحين اللي جيت ولا انت وجع حقير
بندر بعصبيه: راننيا انقلعي عن وجهي عيب عليك ع الاقل احترمي اخوي معااذ
رانيا جت بطلع: وجع ان شاء الله ومعاذ متحرمته من قبل لا اشوف وجهك
بندر تنهد: استغفر الله العظيم يعني لمتى لما يطلع معاذ لشغله تجين عندي انتي ما تستحين من جد
رانيا مستغربه منه ومن انقلابه بس حمدت ربها وراحت عند المدخل بتطلع بس صدمت بشخص
حست فيه سحب شعرها بقوه ودفها ع طاولة الطعاام بقووووه وضرب ظهرها فيها
معاذ بعصبيه: اياا الحقيررره يا الكلبه
رانيا وهي تقوم وماسكه ظهرها: معااذ والله هو هو
قاطعها وهو يشد شعرها: انكتمي لا اسمع نفسك
بندر ابتسم وهو يشوفها تنضرب اخفى ابتسامته بسرعه: معااذ اذكر الله خلاص
معاذ سحبها من شعرها: اسكت انت الثاني
بندر يهز راسه: خلاص امسحها بوجهي
رانيا بصراخ: هوو الغلطان موو انا هو قالي انزل احسبك
معاذ قاطعها : انكتمي لا اسمع حرف يال الكذابه
رانيا جلست ع الارض وحطت يدينها بشعرها: لييييه تصدقه وانا لاا والله هوو مو انا
معاذ سحب يدها بقووه وقومها وبغضب: كذاااابه لو صادقه ما رحتي عند خالد هه ولا حسبالك ما ادري
معاذ يناظر بندر: المفروض البنت اللي تصد عن الولد بس الظاهر عندنا غير البنت تلاحق الواحد حسبي الله عليك
بندر ابتسم بداخله وهو يشوف معاذ يهين رانيا بالحكي ويمدحهه هوو
رانيا ببكا: والله انا مالي
معاذ سحب رانيا من شعرها وطلع فيها من الدرج وهي تصارخ وتسب
بنفس الوقت نزلت من الدرج ووقفت بصدمه وهي تشوف اخوها يسحب رانيا من شعرها شهقت: معاااذ وش ذاا!
معاذ: اسماء ابعدي عن طريقي احسن لك
اسماء نزلت عندهم: معااذ اتركها
بندر واقف وراهم وهوو مبتسم
اسماء تناظر بندر بحقد: معااذ ماادري وش السالفه بس متأكده ان الحقير بندر له يد
رانيا : معااااذ خلاص تعبت منك اتركننني الله ياخذ رووحي وارتاح
اسماء لان قلبها لاول مره ع رانيا صح ما تحبها بس ما تكرها مثل كرهها لبندر
اسماء: خلااص معاذ اتركها
معاذ رمى رانيا ع السلم بقوه: وشلووون وانا اشووفها تخوني مع اخوي قووويه والله قويه
رانيا طلعت الدرج وهي تصرخ وتبكي: كذااااب والله كذاااب الله ياخذك ياارب حسبي الله عليك دنيا وآخره
اسماء: معاذ والله هذا بندر متأكده هذي حركاته
معاذ يعدل ثوبه: اخوي بندر طلع رجال وعن الف رجال صد عنها
اسماء بقهر: يخسي ما بقى الا هوو يصير رجال
معاذ بعصبيه وحده: اسماء الزمي حدودك
اسماء وهي تطلع من الدرج بغرور: والله عاد انا قلتلك اذا مو السوسه بندر السبب بالسالفه ما اكون اسوووم
معاذ طلع فوووق للجناح قفل الباب بقوه ودخل للصاله ما شافها دخل للغرفه شافها راميه نفسها ع السرير وتبكي وتشهق
معاذ حس انه حن عليها بس الموقف اللي صار يبين حقارتها بالنسبه له وموقفها مع خالد اكد له شكوكه بموقفها مع بندر
معاذ يفتح الادراج ويقفلها بعصبيه وبصراخ: وين جوااالك؟؟
رانيا ~ لاااا اهه كان الشيء الوحيد االلي يمديني اتخلص فيه من جحييمي معاه لااا لازم اقوول لاهلي بعديين ياخذه كيفه
معاذ سحبها بعصبيه : وييييينههه
رانيا وهي تشهق : ماااادري
معاذ عوره قلبه عليها انفها احمر وعيونه مغرقه دموع غمض عيووونه ودفها ع السرير عشان ما يتأثر فيها لانه ما يبي يسامحها بهالسهوله وبهدوء بس بحده: طلعي الجوال يكون احسن
رانيا عارفه اذا عاندت راح يزيد العذاب اشرت له ع مكانه
معاذ اخذه وطلع وقفل باب الجناح بالمفتاح واخذه معاااه

رانيا ظلت تبكي وتتوعد فيييه هو وبندر ~ والله لاندمكم وااحد واحد بكلمه وحده مني راح تطيحوون بالسجن كلكم
كملت تبكي وهي تفكر شلون تهرب من هنا بس ما لقت حل

ذِنبيُ آلوِحيدِ إٱني معڳ ڳنت صآاِآفيُ . .
يآٱڳثـرِ ﻤآ (تجرِح)وِلآقلــت لِڳ :ليھ‘
وِيآٱڳثرِ ﻤآ (تطعن)وِ ٱقوِل : متعآاِآفيُ . .
ﻤڼ بآعنيُ" بعتــھ " وِلوِ ڳنــت مغليھ‘
وِﻤڼ خآنيُ"خنتـھ " وِلوِ ڳنـت وِآفـيُ . .
(y)</3




عبدالعزيز مصدوم من نوف وناوي يذبحها اليوم وما يعديها لها~ اجل تعرفه وتدخله البيت هين يا نوف ما ءاكون عبدالعزيز ان ما ربيتك من جديد ... هز راسه بايوه يعني ينزله
الطباخ نزل. الولد ونفض الطباخ يدينه ومبتسم بانتصار
نوف ابتسمت راحت له وضمته اقوووووى شيء
الولد ضمها بقوووه كمان ويهمس لها بكلمات نوف تبتسم عليها
عزوز ،، الطباخ،، الخدم،،... صدممممه
نوف تمسك يدين الولد وتضمها لصدرها: خفت عليك من هالمتوحش(وناظرت بالبطاخ ورجعت تناظر بالولد)
عبدالعزيز تقدم وناوي يذبح الاثنين.. نوف بسرعه تخبت ورى الولد
نوف بدلع: بييبي لا تخليه يلمسني ههه
الولد هز راسه
عبدالعزيز بسرعه سحب الغتره عن وجه الولد وناوووي عليه
نوف طلعت من ورى الولد: هههههههههههههههههههههههههههه
عبدالعزيز مو مستوعب ويناظر: ايناس!
ايناس تميل راسها وترمش بعيونها: ايييه
نوف : هههههههههههه عزووووز بغيت تذبحنا هههههههههه
الخدم بعضهم ضحكوا وطلعوا
عبدالعزيز يناظر ايناس بعصبيه: انتي معها هذا مزح الحين بالله ذا مزح تسمووونه
ايناس : ههههههههههههه خلااص يا رااقل
عبدالعزيز بعصبيه: انكتمي الحين
ايناس تحرك قلاب الثوب: اقووول عزوووز وش دعووه عاد كل ذا اقوول بالله موو طالعه خقه بالثووب (غمزت له)
عبدالعزيز يتمقلها وناظرها من فوق لتحت : يا حمااااره
نوف استغربت: وش فيك
عبدالعزيز: هذا الثووب اللي امس مفصله
ايناس ناظرت الثوب اللي عليها: ههههههههههه بس جاااء علي زيييين غريبه الظاهر ممصغره ولا ييجي ضيق عليك مره ضابط علي
(الثوب جاء ع ايناس حلوو واسع شوي بس مرره يعني ضابط عليها هي مستغربه شووي كيف جاء عليها وهو لعبدالعزيز)

عبدالعزيز: هههههههههه اا انا مفصل الثوب مخصر هههههه
نوف رفعت حاجبها: مخصر!!
ايناس: هاا كيف مخصر!
عبدالعزيز: انتي فصخي الثووب الحين لا تتتصفقين بعدين ثووب مخصر وش فيها
نوف : لا بالله وش ثووب مخصر انت ولد وبعدين عيب ما تعرف يعني
عبدالعزيز: بدت الفلسلفه اقول اهجدي انتي وياها واتركوا الهبل عنكم
ايناس فتحت الثلاجه وتسكب من جيك العصير: عزووز وش مخصر ابوي بيعصب لو يدري
عبدالعزيز عوج فمه: وش دعوه عاد ابوي يدري تبوونه يذبحني انتم ؟! اسكتووا بس! الزبده الثوب ذا للاستهبال والطقطه فقط لا غير
نوف وايناس هزو رووسهم بتفهم
عبدالعزيز راح بيطلع من المطبخ وبطفش : اقوول فاضين انتم
نوف رجعت شعرها لورى اذنها: ايي
عبدالعزيز: اووك انتي معاها تجهززوا وعزوومين ع مطعم معي
ايناس ونوف قامووا بسرعه يعشقوون الطلعات مع عبدالعزيز عكس اخوانهم لانه يبسطهم وياخذون جوو معاه


فتحت عيونها ع الغرفه الفخمه اللي هي فيها دارت عيونها بسرعه ع انحاء الغرفه الكبيره اثاثها فخم ورااقي وذووق غرفه نوم كبيره لشخصين ناظرت نفسها ومتغطي نصها بالبطانيه تذكرت هي وين واللي صار فزت وجلست بخوف
سحبت البطانيه ع الارض قامت بعصبيه وما تدررري وش صاير وهي خايفه راحت للباب البني الكبير وحاولت تفتحه بس كان مقفوول دقت بقوه
بعد دقيقتين دخلت الخدامه معها كوبين عصير: اوو انسه ريما
ريما : وش صااار
الخدامه طنشتها وحطت الصينيه اللي فيها كوبين عصير ع الطاوله
ريما بنرفزه: هييي اكلمك انا
الخدامه طنششت وطلعت
ريما : وجع رافعه خشتك ع ولا شيء
تقدمت للباب بتطلع بس فاجاءها دخوول ريان وقفل الباب وراه
ريما رجعت ورى: ريان!
ريان وهي يالله يمشي لهاويتمايل: عيووونه
ريما وهي ترجع ع ورى: انت صاحي وش تسوووي هيه وش تبي مني
ريان يمشي جهتها : ااششش
ريما بلعت ريقها: ريااااان
ريان قرب منها بحد ما صار قرريب كثير وواقف قادمها : انتي عارفه شلون احبك انتي لي مهما صاااار مو لغيري
ريما مخنوقه من ريحته واضح شاررب كثير بس عطره المميز يغطي شوي ع ريحة اللي شاربه ريما رجفت من كلامه وايدينها ترجف: ريان ابعد عني
ريان : انتي ليييه وافقتي ع مهند لييييه
ريما اخذت نفسً وحاولت تبعد عنه: انا الحين مخطوبه لمهند و
ريان قاطعها: بس انتي عارفه مييين مهند ولا لا! هذا نذل وحقير هذا واحد مدمن
ريما شهقت : لااا كذاب
ريان : ههههههههه وش فيك انا قلت الصدق بس انصدمتي ههههههههههههه باااقي ما عرفتي الادهى والامر
ريما بلعت ريقها: ان
قاطعهم الخدامه دخلت بالعربيه الذهبيه مرصعه بفصوص فضيه وعليها علب وكاسات اخذت الخدامه كاس ورمت فيه قطعتين ثلج وسكبت من الخمر بأناااقه ومدته لريان

ريما تناظر بصدمه مو مصدقه ولا مستوعبه

ريان اخذ الكاس و شرب كثير دفعه وحده ويرفع الكاس لريما: تبين!
ريما شهقت: ريااان وش ذااا هيهه انت صاحي وش تسوووي
ريان اشر للخدامه تطلع وتقدم لريما بهيام: احبك والله اننتي عاارفه اني احبك ليه توافقي عليه لييييه
ريما بلعت ريقها ورجعت لورى: لااا م ادررري انا اكرهك وبسس هذا اللي اعرفه
ريان وهي يتمايل بجسمه ومو متوازن يمشي لها: هههههههههههههه لو صادقه ما جيتي لي برجوولك
ريما بخوف وهي ترجف : اننننا ما جيت كنت احسب غاده هنا
ريان : هههههههههههههه انتي يمشي عليك الشيء بسهوله انا اللي كلمتك من جوال غاااده
ريما توها تنتبه شهقت للمره المليون من صدمات هاليوم لها: لييييييه ريااان لييش
ريان : لاني احبك وابيي افهمك هالشيء فهمتي ليه الحين ههههههههههه
ريما رجعت لورى اكثر وعيونها مغرقه: رياااان وش تبيي اتركني اطلع خلاااص
ريان قرب لها: شيء واحد بس
ريما يخوف: ووشوو
ريان: انا بخطبك من ابوك وانتي وافقي
ريما : مستحيييل اوافق عليك لووو اخر يووم بحياااتي بايعه عمرري انا اتزوج سكييير
ريان تقدم اكثر وبسرعه ضمهااا بقوووهه
ريما شهقت وتجمدت مكانها لثواني وقرفاااانه وكارهه حياتها وتحاول تدفه
فكها ريان وطاح ع السريير لانه جنبه
ريما ناظرته بخوف وكأنها ما صدقت فيها دقت الباب
فتحت الخدامه وراحت لريان وهي تهز راسها
الخدامه غطت ريان وتركته متعودين عليييه
الخدامه تناظر ريما مصدومه وخايفه حببت تخفف خوفها لانها واضح اول مره تشوف مناظر كذا: مافي خوف هذا دايم كذا
ريما بلعت ريقها وبصوت متقطع وهي تناظر ريان : طيـ ب انا ابي اطـ لـ ع
الخدامه هزت راسها بالايجاب سكرت الانوار الصارخهه وشغلت انوار هاديه تناسب النوم وجووه وشغلت التكييف بالغرفه
ريما تناظر ريان بخوف: ليش هذا كذا
الخدامه ببرود وهي تسحب العربيه اللي فيها الويسكي وغيره: مو مهم انت يبي يطلع من هنا سرعه!
ريما هزت راسها
طلعت الخدامه وريما وراها قفلت الباب بهدوء
الخدامه جابت لها العبايه واعطتها: اطلع ومافيه خوف هذا ريان دايم كذا كل يوم عادي
ريما لبست عبايتها بسرعه ودقت ع السواق يجي وهي مرعووبه من اللي صار وخايفه وتبكي وافكارها مشتته
وكلمات ريان تتردد باذنها /مهند مدمن / اخطبك من ابوك وتوافقين/ احبك
حطت ايدها ع اذنها وتبكي : لا لا مااااابيهم كلهم لااا
السواق خاف: مدام انت تعبان!
ريما تشهق وتبكي: رجعني البيت بسرعه



بمكتبه الفخم الواسع يفتح الملفات ويراجعها يبي كل شيء يكووون تمام يبي يكون الاول بالمناقصه ويكسبها
اندق باب الغرفه: تفضل
سالم دخل وهو مرتبك : استاذ راشد باخذ من وقتك دقايق
راشد بدون ما يرفع راسه او يناظره : اسمعك سالم
سالم اخذ نفس: راشد اللي تسويه ظلم وح
قاطعه راشد بعصبيه ورفع راسه: سـااالم انا وش قلت اسكت ونفذ وانت ساكت
سالم: بس فيه ناس محتاجين الوظيفه حرا
راشد قاطعه وهو منزل راسه ويكتب: سالم انت بتسكت ولا شلون
سالم : اسف استاذ
راشد رفع راسه وناظر سالم : لولا غلاتك عندي وقدرك كان انت الحين تعرف ما يحتاج اكمل صح!
سالم نزل راسه بقهر وانكسار : اسف استاذ حقك علي
راشد ما رد عليه واشر له يطلع
طلع سالم وقفل وراه بس فيه واحد قدام الباب يبي يدخل والسكورتي مانعه
سالم راح للرجال العجوز التجاعيد تملا وجهه الشاحب : يا عم وش بغيت
ابو أحمد: يا وليدي ابي اقابل راشد واللي يسلم روحك
سالم: يا عم ما تقدر والله بس انت قولي وش تبي فيه وانا اساعدك
ابو أحمد بانكسار وذل: ابي ارجع لوظيفتي واللي يسلمك يا وليدي ابي اقابله
سالم عوره قلبه ع العجوز اللي قدامه بس عارف راشد ما يرحم الضعيف ولا القوي: يا عم انا بحاول قد ما اقدر
ابو احمد: تكفى ابقابله وبقنعه
سالم عوج فمه وميل راسه يفكر : طيب يا عم انا بحاول بس لا يدري انه انا الللي دخلك لان الدخول عنده صعب كثير بالنسبه لشخص مثلك
ابو أحمد جرحته الكلمه بس هز راسه بتفهم
سالم تقدم للسيكورتي قدام غرفة راشد وفتح له ع طول لان سالم مدير اعمال راشد
سالم : يا عمي تفضل بس انا احذرك منه لا تطول كثير وتراه يعطي كلمه وحده اذا زدتها وعدتها لا تلوم الا نفسك
ابو احمد : ان شاء الله اقدر ادخل
سالم أشر له بيده وراح
دخل ابو احمد ووقف قدام مكتب راشد وعيونه تحكي قهر والم
راشد مارفع راسه وعيونه ع الاوراق
ابو احمد: يا ولدي راشد الله يخليك لعين ترجيك طلبتك واللي يسلمك ابي ارجع لوظيفتي
راشد من غير لا يناظره : اطلع برا فاضي لك انا
ابو احمد بانكسار: طلبتك تكفى وتكفى تهز الرجاجيل
راشد قفل الملف والاوراق اللي قدامه وحطها ع جنب ورفع عيونه: نعم يا عجوز النحس وش عندك
ابو احمد قبض يده المجعده بقهر وعاد كلامه: يا ولدي طلبتك ترجعني لشغلي والله ما عندي ولا بلقى غيره ابي اكون اي شيء ولو بس اخدمكم
راشد ابتسم ابتسامه بارده مالها معنى: تخسي تكون ابوي وبعدين مو كأن تخدمنا كبيره ع امثالك
ابو احمد بقهر وذل : اي شيء نخيتك
راشد: احترمني مو بهالاسلوب تكلمني
ابو احمد~ وشلون اكلمه هذا يارب صبرك: استاذ راشد
راشد ابتسامته تلمع بعيونه قبل فمه: الحين هذا احترام يعني!
ابو احمد ...
راشد يهز راسه: جد عيال فقر ما عندهم سالفه اقول لم كرامتك واطلع برى

ابو احمد انكسر كل شيء بداخله بالغصب لقى شغل له ولما لقاه انطرد ولأتفه سبب شيء يقهر
ابو احمد راح للباب بيطلع ولما حط يده ع مقبض الباب
راشد: يا حيوان دقيقه
ابو احمد لف راسه بتأمل يمكن يغير راشد رايه: نعم
راشد ابتسم بتلذذ: ههه يعني عارف انك حيوان وانا مو مستعد اوظف حيوان بشركتي
ابو احمد انقهر وطلع وقفل الباب بهدوء يعني بس يتمصخر عليه وتحطمت احلااامه وكل شيء بصعووبه يلقى شغل وهو بهالعمر



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 636
قديم(ـة) 19-06-2014, 12:24 AM
صورة Aama0019 الرمزية
Aama0019 Aama0019 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي



بسيارته الفياقرا الاغاني ع اقوووى شيء بالسياره وقف عند الاشاره لانها حمراء طلع جواله: اوو وراه هذا بعد ما يرد خلني اشوووف هذا
الووو ... فصوول وينك فييه.... اما يا الصايع بالشاليهات.... هههههههههه... لا بجيكم هالحين ضبطوووا لي معاكم .. هههههه مسافة الطرييق بس... هههههه مع نفسك ومع السلاامه


بالشاليهات
اصوات الاغاني ماليه المكاااان رقص شباب ،، سكرانين.، صياعه،، دعاره

(الانسان ما يدري متى ساعة وفاته لا يتهاون ويعمل الشيء ويقوول بكره قدامي واتوب يمكن بعدها بثواااني تنقبض روحك)

فيصل سكران: ههههههههههههههههههه لا يا غبي لا
يزيد : لاا بالله احلف
فيصل : ههههههههه والله تخيل شلوون ههههههه ياخي يصدقوووونك
يزيد يسايره لانه رايح فيها : تعاال انت فضحتنا
فيصل يبعد يزيد : لاااا خل ننتظر ساام هالحين يووصل
يزيد رفع حاجبه: جد
فيصل ابتسم وهو مو متوازن : ايي
ايمن معاهم بس منبطح ع بطنه ويكلم وحده من خوياته


وقف سامي سيارته بالباركينج ضبط شكله وشعره تعطر وريحته اصلاً عطر نزل ودخل
سامي وقف مكانه انصدم من اللي يشوفه~ وش ذا كل اللي هنا سكرانين تقريباً؟؟؟وفيه بنات!!! ورقص!! مو معقول ..
دخل بسرعه لمح فيصل ويزيد ووالواضح فيصل سكران ويتمايل ع نغمة الموسيقى الموجوده وحوله اكثر من بنت ويزيد يمسكه تقدم لهم
فيصل بدون وعي ابعد البنات ويزيد عن طريقه راح يضمه: هلاا والله بسـ آم واااحشنا ههههه وينك ههههه مختـ في هههههه سـ ام
سامي يدفه: فيصل اعقل وش هذا
يزيد سلم ع سامي: اخبارك يا الحبيب
سامي يناظر المكان ويدور بعيونه وبقرف: يزيد وش تسوون مع ذووولا كلهم سكير وشرب
يزيد يضربه ع ظهره: وش فيها ياخي استااانس وانا اخوك
سامي بقرف: هيه انت معاه وش هذااا قرف من جد اخر شيء توقعته انتم هنا
فيصل: ههههههههههههههههههههههههههههههههههه لااا مش معقول
يزيد يسحب فيصل لاقرب غرفه وسامي يساعده لانه رايح فيها
فيصل يحاول يبعدهم بس جسمه ثقل خلااص شرب كثير: هي وش تسوون انتم جيبوها معي ههههههه ابيها هنا ههههههههه
سامي يدفه.: امش الله ياخذك فضحتنا
فيصل يدفهم وبصراخ: ههي فكني ههههه الا اقووول انت وش سويت هههههههههه ها قول ههههههههه سام هههههههههه اسمعوا انا بقولكم شيءههههههههه والله صدق ما اكذب انا
يزيد يسحبه بقووه يبيه يسكت : فييييصصصل
سامي معصب يسحبونه ووهو يدفهم: تقول جدار مب انسان يا ثقله اسحب بس اسحب
دخلوا الغرفه وحطوا فيصل ع السرير رمى نفسه وانسدح ع بطنه ع السرير وهو سكرااان ومثقل كثير يزيد سحب البطانيه وغطاه وسامي اخذ الريموت وشغل التكييف
يزيد جلس جنبه ع السرير
سامي جلس ع طرف التسريحه وتكتف: فهمني وش هذا الحين!
يزيد ببرود: وش افهمك!!
سامي: وش اللي وش تفهمني هنا اختلاط تقووولي بار
يزيد: هههههههه وهو بار اساساً ههههههههه
سامي بجديه: انت وياااه وش السالفه هنا سكرانين وبنات ورقص واللي قاهرني كل الشباب اللي هنا من عوايل اكابر وشيوخ !
يزيد ببرود : سام وش فيك انت اللي يشووفك يقول انت صافي يا لبن اترك البلاهه هذي ع جنب وش مسووين احنا اللي يشوفنا يقول قاتلين واحد
سامي ورافع حاجبه: لا بالله عليك الحين هذا عادي عندك انت عاااارف وش مسووين شارب خمر انت معاه وبعد اختلاط شباب وبنات ومش عارف ايش
يزيد : ههههههههههههههههههه انت اخرر من يتكلم انت مافيه ادشر منك كم وحده ضاعت بسببك -بجديه-اذا انت شايفنا سووينا شيء كبير انت اللي مسويه اكبر اهدى وروووق وخلك فري
سامي مسح ع شعره بيده : بتضيعوون كذا والله
يزيد قام : والله ما الضايع الا انت
سامي قام من ع التسريحهه وراح للباب : الشرهه علي جيتكم هنا
يزيد: اووو ساام زعل عااد ما نقدر ع زعلك احناا
سامي طنشه وطلع
يزيد طلع وراه
سامي حاس بقررف من اللي يشووفه بالرغم من انه لعاب وقريب منهم بس ما توقع بيجي هنا او بالاحرى ما توقع فيه دشره لهالدرجه وبالسعوديه بعد ومن اعز اثنين من اصحابه كذاا!! صدمه بسيطه له مو كبيره لانه قريب منهم ومن تصرفاتهم
يزيد يسحبه من يده: تعاال اوريك شيء
سامي بقل صبر: يزيد
يزيد سحبه وبدا يوريه الشاليه الكبير فخم كثير بس مليان بمناظر تقرف الواحد
سامي حس كبده لاعت: يزيد خلاااص اللي شفته يكفي
يزيد: ههههههههه عاملي حالك بريء سام وش فيك هههههههه
سامي سحب يده وطلع لسيارته وهو كاررهه عمره ونفسه وكل شيء حاس نفسه يرجع كل اللي ببطنه
دق جواله شاف المتصل عصب رد بعصبيه وناااوي يطلع حرته فيها .. : الوو
اسيل بدلع : ساموو بيبي وش فيك خفت ع
قاطعها سامي بعصبيه: اسـيل كلي تبن لا عاد تتصلي
اسيل : سامو ل
سامي: الله ياخذك لا تقولي سامو ولا تطري اسمي ع لسانك قرفتيني من حالي ومن نفسي
اسيل مصدووومه منه ما توقعته كذا ومو قادره تفهمه متغير ومتقلب اكثر: ايش فيك بيبي انت متضايق احاكيكك بعدين بينا الووو اذا
سامي ضرب الدركسون: انكتمي لا الووو ولا شيء يمين لو تتصلي علي ما راح تشوفي خير بعدها
اسيل بعصبيه: مو ع كيفك مثل مما علقتني فيك بعلقك فيني وتشووف احنا لعبض وبخليك تتعلق فيني والايام بينا
سامي: ههههههههههههههه قولي والله لا مو من جدك انتي ههههههههههه روقتيني ياخي ابشوف شلون تخلين سامي الـــفـــارس يتعلق فيك هههههههههههههه ضحكتيني وانا مالي نفس اضحك
اسيل ضغطت ع التلفون بقهر: تشوف
سامي يقلدها: تشوف ،،-بجديه- يابووي مو من صالحك ترى تقربين مني والله انتي بعدك ما عرفتيني زين احسن لك لا تقربين اكثر
اسيل: بس انا احبك وبعلقك فيني
سامي: مو سامي الفارس اللي يتعلق بوحده بايعه نفسها وصل!
اسيا بدلع وضحكه تتردد باذنها: ههههههه تشووف
سامي عصب وقفل بوجهها رمى الجوال ع المرتبه اللي جنبه وهي ترجع تدق
~ واللي ياخذك ان شاء الله مدري ليه كاررهه هالبنت بزياده




مشعل بغرفته رمى تيشيرته الغرقان موويه ع الارض وقف قدام المرايه ومبتسم~ من تووقع هههههه بس محترفه تمثيل والله لاطلع هالتمثيل من عيووونها هههههه اهه بسس من زمان ما حسيت بهالراحهه

انفتح باب جناحه وتقفل بسرعه
مشعل بن ما يناظر : ميري كلمي السواق يجهز السياره طالع بعد شووي
دخلت ووجها متغير بفستان أسود علاقي ضيق لفووق الركبه بشوي وشعرها مجعدته وجامعته ع جنب
مشعل بعصبيه: ميررري
ما ردت طلع للصاله اللي بجناحه فتح عيونه ورفع حاجبه: شموخ!!
شموخ ارتبكت من مشعل وما عليه تيشيرت حست انها جت بوقت غلط قالت بتوتر: مشعل ممكن نحكي شوي
مشعل مرتبك: ثواني بس ابدل واجي
شموخ بسرعه: لا لا الحين بس كلها خمس دقايق
مشعل: لا ما يصير وشلون لو احد جاء وشافنا و
شموخ قاطعته بقهر: بس هي ما اهتميت للي شافوك وانت شايلها صح! ما اهتميت لنظراتهم وحكيهم صح! همك تطلعها ومااهتميت لشيء ثاني غير حبك لها انت تحبها ليييه وانا وش ناقصني عنها انا بعد احبك واحنا لبعض من ايام زمان دايم مشعل لشموخ وشموخ لمشعل يعني لما تعلقت فيك تحب غيييري ليه

مشعل بهدوء: شموخ افهمي الحب مو كلمة احبك وخلاص الحب مو بإرادتك تحب مين وتكره مين '
شموخ : يعني انت تحبها!!
مشعل حط يده ورى شعره يحكه: مو مهم
شموخ عيونها غرقت: لااا مهم مو تعلقني فيك بعدين تروح لغيري
مشعل: شموخ انت بنت عمي وعلى عيني وراسي بس اكثر من كذا ما اقدر
شموخ: يعني تحبها
مشعل : شموخ ما يصير الحين لو دخل احد وشافنا وش يقول
شموخ من بين اسنانها وبصوت شبه مسموع: اكرهك
مشعل ابتسم واعطاها ظهره داخل لغرفته: يكون احسن حل لي ولك
شموخ ضربت الارض برجلها بقهر وطلعت



اخذ نفس يهدي نفسه ونزل بثقه في الارضيه الترابيه ينتظرهم يجوون
نزل من السياره الثانيه حمد وسعيد
تقدم لهم بخطوتين وهم برضوا تقدموا لحد ما وصلوا عنده
حمد من تحت عيونه اسود وشكله يخوف : انت ما تجي بالطيب
فهد...
سعيد: فهد اعطنا وريح اعصاابك واعصابنا
فهد: انا قلت كل شيءء بحقه بعدين انا مالي دخل كلم عساف
حمد: لا وين عساف انت بتعطينا بدون ما يدري بعد
فهد بقل صبر: قلت موو معي مع عساف انا بس اوووصل
سعيد : بتجيب ولا شلون
فهد ابتسم بثقه: لا
حمد من بين اسنانه ويهدد باصبعه: لا تعاند
فهد لف عنهم: قلت مو معطيكم
ما حس فهد الا وهوو طايح ع الارض من قوة الضربه وحمد فوقه يضرب فيه
سلطان نزل من السياره برضوو
نزل من السياره الثانيه واحد لابس بلوزه علاقي بيضاء،، عريض وطويل جثه عضلات اسمر كثير ملامح حاده وجامده اللي هو بلال <يشبه قراند هههه جاء ببالي كذا

بلال مسك سلطان من ايدينه ولفها ورى ظهره بقوه
بدت مضاربات بين الطرفين اربعه ضد اثنين اكيد بيكون مغلووب عليهم
فهد وجهه كله كدمات زرقاء واثار ضرب قووي ودايخ مووب قادر يوقف او يتكلم
سلطان يمسح الدم من وجهه: يا حقير انت وياه لا تلوومون الا نفسكم
عباس ينفض ايدينه : خوفتنا صراحه هههههههه اسكت اسكت بس
بلال يأشر بيده: شيلوهم من
قطع عليهم سياره جمس سوداء وقفت جنبهم بطريقه مخيفه شووي ولاصقه فيهم شوي يعني كانء ممكن تصدمهم
سكتوا يناظرون السياره بخوف خااصه بلال وحمد وسعيد وعباس
نزلوا منها اثنين رجال لابسين اسود واحد فتح باب السياره الخلفي والثاني وقف مكانه
نزل من السياره وتقدم لبلال وواضح ع وجهه العصبيه
بلال بلع ريقه بخوف : عساف وش جابك هنا
عساف بعصبيه: انت وش مفكر نفسك تسوي هاه
بلال يفكر بكذبه: هذا فهد يعطي بالمجان يا عساف تصوّر يعطي بعضهم بدون مقابل
عباس: صادق وانا اشهد شفته
حمد وقف جنب بلال: اكثر من مره شفته
عساف يهز راسه وهو يسمعهم ويناظر بفهد الجالس ع الارض وساند نفسه ع كفر السياره مو قادر يتحرك وصدره يطلع وينزل
سعيد: اخرها اليوم
بلال: عشان كذا حبينا نأدبه لك ويعرف قدره ويعرف من عساف اللي يلعب وياه
ما سكّت بلال الا الكف القووووي اللي هزه
بلال لاف راسه ومنزله
عساف بحده : الا الكذب يا بلال لا تكذب ثاني مره وفهد اعرفه ما يسويها هذي حركاتكم انتم لا تتبلون
سلطان قام وراح لجهة الشباب ويناظر عساف بنظرات مومفهومه: الشغله من بدايتها لنهايتها غلط وبتدفعون كلكم الثمن بس مو مع فهد وش تبون فيه طلعووه منها وش ذنبه يطيح فيها معاكم
عساف ابتسم بخبث وبصوته الجلف الجاف : انت عارف فهد ليه وافق صح سلطانوووه لا تعاند وتلعب بذيلك ترى ما نسيت البنت وبعدي ابيها بس عشان خاطر فهد المسكين اللي ضحى كرمااالها بحياته نسكت هههههههههههههههههه
سلطان صك اسنانه ع بعض بقهر وبصوت واطي: نذل حقير
بلال راح لفهد ومسك يده يقومه
فهد مو حاااس دايخ كثير وجسمه يألمه كله
بلال ترك يد فهد ويتكلم بقهر ومن ورى قلبه ويغلي حقد : اسمع انا اسف ع اللي سويته لك من شوي
فهد مو حاس ودايخ طااح وضرب راسهه بقوووه ع الارض مكسر فيها قزاز

سلطان ناظر فهد بصدمه و شهق وركض له نزل للارض رفع راسه بيده وتغرقت يده دم
عساف ما تقل صدمته عن صدمة سلطان تقدم و نزل للارض كمان وناظر فهد ثم بلال وبعصبيه: اعجبك اللي سويته
سلطان حاول يرفع فهد بس فهد ثقيل ما قدر له
سلطان يناظرهم محد تحرك: هيه انت وياه
مححد تحرك
سلطان حط يده داخل شعر فهد وضغط مكان النزيف اللي براسه يمكن يووقفه او يخففه
سلطان يناظرهم محد تحرك~ انذال
عساف أشر لرجاله يشيلونه بالسياره وفعلاً. تقدموا اللي لابسين اسود وشالوه وحطووه بالسياره ومعاهم سلطان وراحوا
عساف يناظر الشباب بعصبيه
بلال اجرأ واحد فيهم بس قدام عساف تنبلع السنتهم من الخوف لانه باختصار اذا حقد ما يرحم واذا حط احد براسه جابه
عساف مسحهم بنظراته الحاده والعصبيه: الحين وش اسوي فيكم
بلال بلع ريقه: احنا بس
عساف يقاطعه بعصبيه: لا تكذب
عباس: انت ليه واثق بفهد تراه خاين ويك
عساف اعطااه كف سكته
الشباب سكتوا وتوتروا
عساف ناظرهم واحد واحد بنظرات حاده ومسحتهم مسح: فهد مالكم دخل فيه انا اللي اتصرف معاه كان خاين او لا انتم تاكلون تبن وتنفذون اللي اقوله غير كذا مالكم دخل فيه ولا راح يكون مصيركم مثل مصير صالح
حمد بلع ريقه وغص فيه
سعيد غمض عيونه وهو يتذكر حس برجفه وتذكر ان عساف ميت احساسه
بلال وعباس تمنوا انهم ما لحقوا فهد ولا شيء لانه ذكرهم بذكرى تووجعهم
عساف ابتسم لهم وراضي ع اشكالهم الخايفه والمرتجفه دق جواله
... نعم... خلاص حصل خير... لا لا تسوي شيء ...الحين اتركوه يرتاح... انتبه له زين
عساف ابتسم وتحولت ملامحه لجديه واختفت الابتسامه : الحين بعديها لكم بما ان فهد ما صار له شيء كبير -رفع يده واصبعه بتهديد- بس والله ثم والله لو يصير شيء غير اللي متفق معكم عليه لا تلومون الا نفسكم وانتم عارفين وش ممكن اسوي
نزلوا رووسهم بانقياد
عساف احتقرهم ورااح



اخذ نفس عمييق ودق الباب بأدب وهدوء
ثواني وجاه صوته : تفضل
دخل وباس راس ابوه وجلس قدامه: شلونك يبه
ابو زياد: الحمدلله بخير
زياد شابك يدينه ببعض بتوتر: عسى ما اشغلتك
ابو زياد قفل الكتاب اللي قدامه : شكل عندك سالفه
زياد بتوتر: اذا فاضي
ابو زياد وهو يفك نظارة القراءه: تكلم زياد وش عندك
زياد وهو شابك يدينه ومتوتر: يبه ماني عارف شلون اقولها يعني بس بختصرها انا قررت اتزوج
ابو زياد بان ع ملامحه الاستغراب بس تحوول لابتسامه كبييره من قلب: والله كنت ناوي اكلمك بذا الموضوع بس انت سبقتني
زياد ابتسم لابوه
ابو زياد مستاانس وباين عليه: والله يا زياد ودي تاخذ من بنات اعمامك اذا كنت راضي واذا مو راضي ما بأجبرك بشيء ما تبيه
زياد ابتسم وخف التوتر: لا يبه عادي من بنات اعمامي وماراح القى احسن منهم
ابو زياد : اي والله صادق نعرف اخلاقهم وتربيتهم بس من تبي؟
زياد: ميار بنت عمي عبدالرحمن
ابو زياد ابتسم برضا وهز راسه: خلاص ان شاء الله ما يصير خاطرك الا طيب وماراح يلقون احسن منك ادب واخلاق ودكتور ووو
زياد ابتسم: ههههههه لا تنفخ ريشي يبه واشوف نفسي عاد
ابو زياد بفخر: ومن حقك تشوف نفسك
زياد: هههههه فديت ترابك يبه عساني ما انحرم منك
ابو زياد : الا اقول غريبه ما انت بالمستشفى
زياد: عندي اجازه يوومين لاني كنت مناوب يوم كامل اعطوني اجازه يومين
ابو زياد يهز راسه: اهاا بالتوفيق ان شاء الله
زياد قام: تآمر ع شيء يبه
ابو زياد يفتح كتابه: لا ابد سلامتك
زياد باس راس ابووه وطلع
زياد يمشي بممرات الفيلا والابتسامه مرسومه ع وجهه ~ اخيرراً قدرت ان شااء الله توواافق بس



جالسيين بالمطعم ينتظرووون الطلب لأكثر من نص سااعه
وووصل طلبهم اخيرراًً
جاء الوايتر (الجرسون) ومعه الطلب ورتبه ع الطاوله
ايناس بلهفه: واخيرراً
عبدالعزيز مسوي رزه وثقل لان قدام طاولتهم شلة بنات
نوف تاخذ من البطاطس: اقووول عزوووز وراك ساكت
ايناس : ههههههههه اسكتي خلييه يعننني ثقل
عبدالعزيز باكل بهدوء ورواق
نوف تناظر عبدالعزيز: ههههههههه اعقل وجع جينا نستانس اترك القز بالبنات
ايناس تناظر الطاوله اللي جنبهم: نووووويف يا زفت
نوف بفهاوه: نعم
ايناس: شوووفي الطاوله ي ويلي خقه
نوف تناظر: يا لبيه عليهم
ايناس مفهيه تتملق فيهم
نوف تناظرها: بنت
ايناس....
عبدالعزيز برضوووا ساكت
نوف عصبت: وجع انتي معاااه عطوني وجه
عبدالعزيز انتبه ولف لها : هاه وش فيه
نوف بعصبيه : لا ابد سلامتك
ايناس تناظر بالولد اللي قام من الطاوله اللي جنبهم: يجننن والله يجننن
عبدالعزيز فتح عيونه: هييييه
ايناس تقز فيه: يجنن ورربي عليييه عيون
نوف تقرص ايناس : انطمي ترى بيعصب
ايناس بانفعال: لا والله مثلي مثله
عبدالعزيز بحده: ايناس وبعدين
ايناس: اووووف عزوووز وش فيك كأنك محمد اخووي اوو
عبالعزيز ناظرها بحده وحط جواله ع الطاوله وقام: انا برووح الحمامات شوووي وراجع
نوف تكمل تاكل : اووووكي
ايناس سحبت جوال عبدالعزيز: نوويف شفتي اصحااب عزوز
نوف تشرب من البيبسي: لا
ايناس ماسكه الجوال وتحاول تدخل الرمز: اماا
نوف : وليه ما يهم
ايناس عرفت الرمز ودخلته: الاا شله كثيييرر منهم يجنوووون يا ويلي والله كل واحد احلى من الثاني خاصه الجدد
نوف تحمست معها وقربت منها تشوف الجوال
ايناس فتحت الصور وكلها صور استهبال مافيه صوره صاحيه مصور الجدران والبيت والبزارين بعشوائيه
لفت ع الصور لحد ما لقيت صوره لشلة عبدالعزيز جمااعيه
ايناس بحماس وصوت عالي: لقييييتها
نوف: انطمي وجع فضحيتنا
ايناس : شوووفي شوووفي بالله موو خقه
نوف فتحت عيونها ومسكت الجوال بيدها: والله كل واحد احلى من الثاني
ايناس تسحب الجوال: شوووفي هذا وربي يجننن (تقصد سامي)
نوف : لا ذا احلى (مشعل)
ايناس: ايييه وربي هذا الحيوان مره حاولت ارقمه
نوف فتحت فمها بصدمه: هااا!
ايناس: ههههههه زفت ما اعطاني وجهه
نوف: يا حيوااانه لو يدري عزوز
ايناس وهي تتأمل الصوره: المشكله عزوز كان معاه هههههههههه
نوف مو مصدقه: كذاااابه
ايناس: والله انا وسميه تخيلي ما اعطاني وجه الحيوان
نوف حطت يدها ع قلبها: كذابه يا ويلي
ايناس تأشر ع ريان: شوفي ذا تحسينه كشخه كذا
نوف : ايه صح حتى هذا بعد تحسين بينهم شبه(سامي)
ايناس تأشر ع خالد: هذا يا لبى الرزه يا ناس شخصيه وشخصيته قويه باين من عيونه كذا احسه عاقل وفاهم
نوف ملصقه بايناس وماسكين الجوال بالنص : صح صادقه بس ذاك اللي قلت احلى
ايناس: اسمه مشعل تررى مغرور حيوان ما يعطي وجه
نوف سحبت الجوال وخرجت من الصور
ايناس: وجع ما شبعت باقي
نوف: انطمي يجي عزوز يعصصب الحين
كملوا اكلهم وشوي جاء عبدالعزيز وطلعووا راحووا للمول وتمشووا معه وفالينها


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 637
قديم(ـة) 19-06-2014, 12:26 AM
صورة Aama0019 الرمزية
Aama0019 Aama0019 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي


جالسين يتناقشون ويفكرون بمووضوع قديـم بس خايفيين من آثاره ونتايجه
ابو بدر بعصبيه: خلاااص الموضوع انتهى العنود الحين لنواف وانتهينا
ام بدر بقلق: انا ادري بس ماراح يرتاح قلبي لحد ما اشوف العنود ببيت نواف وماخذها معه
ابو بدر هز راسه بيأس منها: العنود ونواف كتبوا كتابهم يعني ابي افهم ليه خايفه الحين
ام بدر تنهدت: والله مادري ماراح يهدالي بال لحد ما اشوفها مع نواف
ابو بدر بقل صبر: وهذا اللي بيصير ان شاء الله خلاص انكتب كتابهم ع بعض من زمان والحفل اللي بكره بس ظاهري قدام الناس صح نواف ما كنت اخليه يطلع معها كثير عشان كلام الناس ما يدرون انهم مملكين بس من بعد بكره خلاص هم مع بعض ونواف يكون زوووجها ان شاء الله مو غير نواف
ام بدر : ان شاء الله بس اخاف ما يتم زواجهم ولا يتعثر وتطيح العنود بدوامة الصدف
ابو بدر بعصبيه: واذا ما تزوجوا سبحان الله يا ذا الصدفه خلاص بس صدعتي راسي بحكيك
ام بدر قامت بعصبيه: خلاص بسكت بس كله من خوفي عليها
ابو بدر تنهد : الله يصلحك لو جلسنا نفكر كذا ماعشنا بعدين توكلي ع الله وثقي فيه وبس
ام بدر: ونعم بالله


دخل جناحهه معصب ومطنقر وواصله معه فتح الباب ودخل الغرفه شافها تمسح دروج الغرفه باندماج مع شغلها رافعه شعرها فووق وبعض الخصل نازله ببيجامتها الموف برمودا وبلوزه نص كم
تأملها حس فيها براءه غيييير وقف قدامها وواصل حده معصب
فزت وقامت لما شافته سحبت المنديل اللي تمسح فيه: سوري ما انتبهت لك
سامي ناظرها باحتقار وهو ماشي لسريره: كملي شغلك اساساً ما اعتبر وجودك يعني عادي
رمى نفسه ع السرير وانسدح ع ظهره
تولين جرحتها كلمته
تولين رجعت خصل شعرها ورى اذنها وبتوتر: انا بطلع لاني خلصت شغلي
سامي بدون ما يناظرها وهو منسدح ومغمض عيونه بهدوء : قفلي الباب وراك
تولين راحت ولما وصلت للباب
سامي: تولين
تولين وقفت مكانها وبلعت ريقها وهي معطيته ظهرها: نعم
سامي فتح عيونه وبحده بس بهدوء: لما اكلمك ما تعطيني ظهرك
تولين لفت له وهي شابكه ايدينها ببعض وبصوت واطي: نعم
سامي ابتسم بداخله وجلس : بكره الصبح خليك جاهزه ابيك معي بشغله
تولين عقدت حواجبها باستغراب وخافت
سامي رفع حاجبه : مو عاجبك!
تولين بتوتر : لا ما ابي اطلع يعني اقصد مااحب اني اطلع مع واحد لحالنا يعني
سامي ميل راسه ع جنب وابتسم ابتسامه لها الف معنى وعيونه مركزه عليها
تولين مو عارفه وش ترد او وش تقول بس تخااف من سامي كثير
سامي ببرود : انتي وش مفكره اني ابي فيك مثلاً !!
تولين بعد تفكير: ما ادري بس يمكن تبيني اساعدك بترتيب السياره او اختيار شيء مثل كذا يعني
سامي ~ تفكيرها بريء من جد هههه يا حلوو هالافكار البريئه
تولين : سامي اقدر اروح
سامي ~ ياحلوو اسمي من لسانها مب مثل الزفت اسيل
تولين تناظر ساعتها : اقدر اطلع
سامي : ليه؟؟
تولين: عشان اخوي لازم انومه واس
سامي قاطعها: مفروض يدرس بالروضه صح!
تولين هزت راسها بالايجاب
سامي رفع حاجبه: وهو ليه ما يدرس!
تولين~ يستفزني يعني عارف ليه اجل ليه يسأل بس يبي يقهرني : لانو مافيه امكانيات
سامي بدون تفكير: امكانيات ايش!
تولين حست بقهر ونفسها تبعد عنه تحس بس يحب يستفزها ويهينها: ماعندي امكانيات وبس
سامي باستحقار : تكلمي زين .. اقول ضفي وجهك برى مو كأني اعطيتك وجه الحين
تولين راحت للباب وطلعت
سامي ناظرها لحد ما قفلت الباب ورمى نفسه ع ظهره بالسرير ~ هههههههههههههه قال وشوو تساعدني بترتيب السياره ههههههههههه يا حلوو براءتها بس هههههههههههههههه

تولين راحت لجناحها اللي من تنسيق سامي ما كانت تدري بهالشيء بس كان مريييح والوانه عاجبتها
شافت حمودي نايم ع الكنيه قدام التفزيون بعممق وبيده الريموت جلست جنبه رفعت راسه وحطته ع فخذها سحبت الريموت من يده بهدوء قلبت القنوات وحطته ع القرآن لانه يريح الواحد بمجرد سماعه ترتاح نفسياً
جلست تلعب بشعره شوي بعدين شالته وحطته بسريره وغطته زين باسته بقوووه سكرت الانوار وانسدحت جنبه
تحبه كثييير هو الشيء الباقي لها من امها وابوها تخااف تفقده مستعده تضحي بكل شيء عشااانه
ظلَت وتفكر وش ممكن يبي سامي منها خافت منه بس توقعت يبيها ترتب السياره او تجهز للشوي مع اصحابه وعلى هذا الموال لحد ما نآاامـت


بمكتبه بالشركه وقدامه اوراق كثيره وراسه بينفجر من العصر وهو يشتغل يبي يكسب المناقصه برضو
وائل وهو يراجع الملفات: استاذ راكان انت عارف من المنافس لنا!
راكان يوقع بعض الارراق: راشد
وائل: صحيح بس تتوقع يكسب المناقصه
راكان وعيونه ع الاوراق والمللفات يراجع ويوقع : لا انا حاط المبلغ كبير حوالي السته مليون
وائل: انا خايف يكون فيه متجسس من شركته عندنا عاد تعرف هو كيف
راكان بعد تفكير رفع راسه لوائل: تتوقع!
وائل: اقول يمكن خايف من كذا
راكان سند ظهره بالكرسي حط يده بشعره: صادق لازم نتأكد ونأمن ع الموظفين
وائل ابتسم: ما عليك التأمين علي انا
راكان : مشكور وائل ما تقصر
وائل قام: ولوو بالخدمه احنا
راكان كمان قام اخذ شنطته وجاكيته وطلع

وصل راكان البيت كان هدوووء وطلع مع الاصنصيل رايح لغرفته بس شده صوت ضحك من غرفتها رفع حاجبه ودق الباب
ايلان ما انتبهت للدق: هههههههههههههههه حبيبي انت
راكان فتح الباب ودخل
ايلان انخطف لونها وخافت بس تعرف تخفي ربكتها وخوفها: رورو باي بعدين احاكيك
قفلت الجوال وراحت قدام راكان
راكان شاك فيها: ايلان من تحاكي!
ايلان : يعني مين ريماس صديقتي تخيل نشبه ما تقفل الا بعد طلعت روح
راكان رفع حاجب : بس اشوفك قفلتي من عندها بسرعه.
ايلان: هههههههه اي لانو من زمان احاول اقفل
راكان هز راسه: اها
ايلان : ركوون تصدق وشوو
راكان: وشو
ايلان : جدوو بكره يوصل اخيرراً مشتتتاااقتله موووووت
راكان كشر وما انبسط: اها
ايلان: وش فيك انت ما تحبه ولا تحب خالوو فيصل
راكان بدون نفس باختصار ما اطيق العايله الكريمه كامله
ايلان عوجت فمها: ليه
راكان : يلا ايلان انا بروح اناام حدي داااايخ
ايلان: تعشيت!
راكان وهو رايح للباب: لا مالي نفس
ايلان لحقته : تصبح ع خيرر
راكان لف لها وباسها ع جبينها: تلااقي الخير حبيبتي
طلع راكان
ايلان جلست ع طرف السرير~ احس راكان متغير نحف كثييير عن أول وكمان ما صار ياكل كله مالي نفس ماابي اووف وش هذا حتى ما صار يجلس معنا



منسدح ع السرير ضايقه فيه الوسيعه وكاره حياته ياما تمنى يموووت

بس لما يفكر وش بعد الموت الانسان يتمنى يموت لما يتضايق بس ما يفكر وش بعد الموت هو جاهز له واعماله واثق منها ما اتوقع ! يدري وش تحت الترااب اللي بيندفن فيه ! مستعد يواجه الظلام والوحشه لحاله! واعماله تكفي تنور له بقبره؟؟

الله يحسن خاتمتنا ويجمعنا بجنآت النعيم❤️

انفتح باب الغرفه الصغيره دخل ومعه صينيه وجلس ع السرير بجنبه
سلطان : فهد لازم تتعشى
فهد وهو منسدح ويناظر سلطان: سلطان واللي يسلمك مالي نفس
سلطان: خلاص بس شوي انت تعبان ونازف دم كثير لازم تعوضه
فهد ابتسم: خف علينا يا اخصائي تغذيه
سلطان: ههههههههه كل ولا يكثر
فهد جلس ع السرير : انا بروح
سلطان قام يرجع فهد: اقول اجلس
فهد بضيقه: لا مابي اثقل عليـ
سلطان قاطعه بعصبيه:فهد مية مره اقووولك انا انت وانت انا شلون تضايقني خلاص ترى من جد اتنرفز
فهد ابتسم هذا اللي يقدر معنى الصداقه: خلاص حقك علي
جالسه من ورى الباب تسمع صوت فهد وضحكته حاسه بندم والم وقهر ~ لو يمديني ارجع الايام لورى واصلح غلطتي هذا انا غلطت وفهد يدفع ثمن غلطتي يارب فرج همه وهمي
طلع سلطان من الغرفه ومعه الصينيه لان فهد رفض ياكل ،شافها واقفه عند الباب قفل الباب بهدوءء وهمس لها: لمياء! تبين تدخلين
لمياء مسحت دموعها من ع خدها: لا اكيد ما يبي يشوف وجهي
سلطان مسك يدها وسحبها معه للمطبخ: ادخلي جربي
لمياء نزلت راسها: لا مابي -حطت يدينها ع وجهها وبكت- اكيد ما يبيني -وصارت تبكي اكثر-
سلطان وهو ينزل الصينيه ع الطاوله ويرتب المواعين بالغساله: لمياء انتي جربي شوفي يمكن لما يشوفك يلين قلبه
لمياء جلست ع الكراسي وتتكلم وهي تبكي: انا مفروض ادفع ثمن غلطتي بس هو اللي يدفعها الحين اهه يا فهد ضيعت عمره واحلامه بسببي شوف شلون
سلطان يحاول يهديها ويطبطب ع ظهرها: بس لمياء خلاص ما يصير كذا مفروض تنبسطي ان فيه تحد مثل فهد يحبك
لمياء تهز راسها: لا بس. فهد ضيع عمره واحلامه عشاني لاااا اهييئ مابي يصير له كذا
سلطان بعد تفكير: ادخلي عنده وشوفي ردة فعله ترى مو دايم قدامك هالفرصه هو نادر ما يجي هنا استغلي الفرصه
لمياء مسحت دموعها وتحاول تكتم شهقاتها وقامت: اروح!
سلطان بعقلانيه : بصراحه مدري شلون ردة فعله ترى يمكن يعصب ويطردك ويمكن مدري المهم جربي وتوقعي اي ردة فعل وتقبليها منه لانه بكل الحالتين معه الحق باللي يسويه
لمياء اخذت نفس ودقت الباب بعدين دخلت
فهد كان مغمض عيونه: سلطان! تعال
لمياء بلعت ريقها وتقدمت له وبصوت واطي : فهد
فهد فتح عيونه شافها حس نفسه يضربها: لمياء! انا ما قلت مابي اشوف وجهك
لمياء ما تبي تتكلم عشان ما تبكي بس بكت مع انها حاولت ما تبكي بس خانتها دموعها : فهد تكفى سامحني الله يخليك
فهد غمض عيونه بقوه: انا قلتلك سامحتك بس ما عاد ابي اشوفك
لمياء: ل
فهد قاطعها: مااابي اسمع منك شيء اطلعي
لمياء بترجي وهي تشهق بكا: فهد الله يخليك
فهد بجديه: وش تبين قلتلك مسامحك وش تبين اكثر!!! وش تبيييين تكلمي !
لمياء سكتت ما عرفت وش ترد عليه
فهد لف للجهه الثانيه : اطلعي لاني مو طايق حتى اشووفك
لمياء طلعت بدون ما ترد وقفلت الباب وراها وتبكي وراحت لغرفتها
سلطان وهو يراقبهم تنهد ع حالهم~ الله يسامحك يا لمياء


الساعه ٢ ونص صباحاً


جالسه بغرفتها ببجامه شوورت ابيض وبدي اورنج قصير ع حد الشورت شعرها تاركته مفتوح ع راحته و تكلم صديقتها: ايي انا مو عارفه شلون ارد حركته هذي
ريناد: انتي اتركيه وانسي منه الحمدلله رجعك بدون ما يعملك شيء
ميار قامت تتمشى بالغرفه وهي تكلم ومتوتره ومقهوره: انتي شلون تبيني اسكت مستحيل هالحيوان ما راح اسكت بس لازم اعرف كل شيء عنه بلييزز ريناد ساعديني
ريناد : اوكي بس شلون
ميار: انتي كلمي اخوك مو هو خوويه
ريناد: ايه بس شلون اسأله تبينه يذبحني بعدين اخوي ما يعرف بحركاتي ومصايبي اخاف اسأله عنه ويبدا الموال وافضح نفسي
ميار : ريناااااد لا تجنيني اسأليه بس كذا عاميه يعني وحاولي تعرفين اي شيء عنه يعني خاطب او متزوج
ريناد باستغراب: واذا خاطب او متزوج يعني وش
ميار بنرفزه: ريناد انتي بس اعرفي عنه ولا اقول حاولي تجيبي رقمه من جوال اخوك بأسرع وقت
ريناد: اوووكي الحين بجيبه لك وش رايك
ميار: يمديك !؟
ريناد: ايووه بس دقايق برووح اخذ جوال اخووي واشوف خليك ع الخط
بعد دقايق
ريناد: الو ميار
ميار: ايوه معك
ريناد: جبت الجوال الحين وش يعرفني وش مسميه
ميار بعد تفكير: الولد اسمه مازن اكتبي بالبحث مازن
ريناد وهي تبحث: حطيت مازن طلعلي عشره
ميار عوجت فمها: طيب وش هي
ريناد: مازن الهاشمي ، مازن بن راشد،، مازن ال،، مازن ناصر،، مازن الصقر،، مازن ال
ميار ابتسمت بحماس : امممم اعطيني مازن الصقر
ريناد باستغراب : ليه هذا
ميار: لان لما عصب قال-قلدته بصوته وحدته- مو مازن الصقر اللي تنمد يد بنت عليه ،كذا قال وجع
ريناد . وهذا رقم الصقر ....
ميار تسجل بنوته وهي طااايره من الوناسه: اووووكككي ثانكس
ريناد: يلاا برجع الجوال قبل لا ينتبه علي
ميار: اوككي
ميار جلست ع الكرسي الهزاز واخذت جوالها ونقلت الرقم فيه وحفظته ودخلت الواتس

اخر ظهور اليوم الساعه ٢:٢٥ صباحاً
ميار ارسلت له: هاااي
بعد دقايق جاها الرد: هايات
ميار ابتسمت بخبث ~ششكله خفيف ههههه : بيبي اخبارك
مازن: مين معي'
ميار: بصراحه انا لما شفتك حبيتك انت ممكن تقول مافيه حب كذا بس انا حب من اول نظره انت عارف كيف تعلقت فيك
مازن ابتسم ~ ههههه هذي كلمة البنات دايم حب من اول نظره ههههه
ميار~ وشفييه سحب شكله متعود
قطع عليها كلامه جوالها دق عليها مازن
ابتمست ~شكله خفيف جبته ع طوول،، وردت بدلع: هالوو
مازن : ياا هلاا
ميار ~ نفسس الصوت والله هو متأكده: اخبارك واحشني
مازن ببرود : تماام ،، انتي اخبارك
ميار ~ الله ياخذه يا كرهي له بعدين وين جالس هذا بالازعاج بنص بالليل: الحمدلله
مازن بحده واستفهام: من وين جبتي رقمي؟
ميار توهقت: انت عطيتني
مازن عوج فمه و يفكر: وين!!
ميار ~ وييين يمكن مرقم وحده بنفس المجمع مادري اووف: افا تنساني وانا اللي ميته بهواك
مازن : بعدي والله
ميار~ وش هذا الازعاج اللي عنده اووف ما اسمعه زين...
مازن: اسمك!
ميار~ وجع بشكله يتكلم بالقطاره هذا-بدلع-: ساره
مازن يأشر للي حوله يسكتون:.،اكلم اشش،،،، عاشت الاسامي
ميار~ وشفيييه بااارد متعوود واضح
مازن: ساره!
ميار: لبيه
مازن بين ازعاج كثير مو قادر يسمعها: انا الحين مشغوول كلميني ع الفجر
ميار: نوو بيبي ابيك شووي بس
مازن: قلت مشغول
وقفل بوجهها
ميار ضربت رجلها بالارض بقهر: وجعع يوجعه الله ياخذه لا الله ياخذه بعد ما اطلع حرتي فيه تشووف يا الكلب بعدين وش هالازعاج عنده ع الفجر استغفر الله بس
اندق باب جناحها استغربت من يجيها بهالوقت راحت فتحت
ميار باستغراب: بدر!
بدر ابتسم بألم ~ ياربي مو قادر استوعب حاس بغصه : شلونك!
ميار ابتسمت: غريبه جاي عندي
بدر دخل الجناح وجلس بالصاله وفصخ جاكيته وحطه ع الكنب
ميار قفلت باب الجناح ولحقته وهي مستغربه غريبه وش جابه اووف مشتاقه له
ميار واقفه قدامه: تشرب شيء!!
بدر ابتسم: جيبي ع ذوقك
ميار رفعت حاجب وأشرت بيدها: شوف الاله هناك روووح سوو لك
بدر كشر: خلاص مابي جاي اسولف معك بس
ميار بانفعال نطت جنبه: واااي ونااسسه فديتك بدوور
بدر ابتسم و حاس بألم وقهر وهو يتذكر كلام امه وابوه امس اللي ما استوعبه بعد ويتمنى يكون حلم مو حقيقه
ميار قامت: الحييين برووح اسووي لك كووفي وبجيب شوكلاتات وهيك مشتاقه لكك يا الدوب
بدر اشر لها: اوووووككي لا تتأخري
ميار انبسطت وراحت عملت اثنين كابتشينو لهم وجابته وشغلت التفزيون وجلست جنبه
بدر شرب شووي : ممم حلوو تسلم ايدينك
ميار: اقووول بدر بسألك سؤال!
بدر وهو يشرب الكوفي~ الله يستر _
ميار: هيه دكتور بدر
بدر باهتمام: اسألي
ميار : انت احسك وراك شيء يعني تطلع من العصر وما ترجع الا الليل
بدر : طيب عادي
ميار نزلت الكوب ع الطاوله: لااا يعني ادري ترووح ع المستشفى لانك دكتور بس مفروض تريح بالبيت يعني انا شاكه بشيء
بدر شرق بالكوفي: كح كح
ميار جلست جنبه وتضربه ع ظهره: ههههههه بسم الله وش فيك
بدر اخذ منديل من الطاوله ورجع جلس ويمسح فمه: وش شاكه فيه انتي ووجهك
ميار عدلت جلستها : ماراح تعصب!
بدر شبك ايدينه ببعض : قولي وش عندك
ميار بتردد: اشك انك مــتـزوج ،!


انتهى البارت،، ان شاء الله يكوون اعجبكم

توقعاتكم ?£ !

لمياء وش علاقتها بفهد ؟


ريان وريما وش راح يصير بينهم ؟


سامي وش الشغله اللي يبي تولين فيها ؟


بدر وش اللي مضايقه ومو مستوعبه ؟


رايكم بالبارت❤️��!


وبنهاية هالبارت بصراحه حابه اشكر كل شخص دعمني بهالروايه كثيير والله وماني عارفه شلون اشكركم رفعتووا معنوياتي وحمستوني

كثيير هم صراحه بس فيه بعضهم لهم تعليقات تجذبك بطوولها وانا اقراها احس برااحه لاني كتبت وفيه ناس اعجبهم ودلييل تعليقهم فديتكم والله❤️❤️
عساني ما انححرم منكممم وان شااء الله تعجبكم وتتابعوها للنهايه��

##لبى قلووبكم ❤️

#اللهم بلغنا رمضان لا فاقدين ولا مفقودين


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 638
قديم(ـة) 19-06-2014, 12:32 AM
صورة مسك العسيري الرمزية
مسك العسيري مسك العسيري غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي


جممممممممممممممممممممممممميييييييييييييييييييييييي ييييييييييل





البارت


انتظركك ع البارت الجاي ..................



انا اول وحده قريتها ههههههههههههههههههه ..

















.....................


تعديل مسك العسيري; بتاريخ 19-06-2014 الساعة 01:13 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 639
قديم(ـة) 19-06-2014, 12:44 AM
صورة Shroq_AY@ الرمزية
Shroq_AY@ Shroq_AY@ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي


عجبتني الرواية وبداية مشوقة وممتعة
بس عندي تعليق بسيط ان عدد الابطال كثير وانا اقرأ اتشوشت افكاري جالسة احاول اربط بينهم
استمتعت كثير وشكرا على الرسالة
ونوريني انتي كمان في روايتي *أين صديقي ؟!*

https://forums.graaam.com/576788.html

وشكرا ^^


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 640
قديم(ـة) 19-06-2014, 01:02 AM
صورة افراح المطيري الرمزية
افراح المطيري افراح المطيري غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي


م شاء الله اسلوبك في كتابة الرواية جداا جداا راائع

استمتعنا كثيررررر الله يسسسعدكك

كنت متابعتك بصمت لاني افتحها بالجوال

و اول ما حصلت لابي فتحته عششان ارد ع روايتك

كملي حبيبتي و واصلي ابداعكك

و ان شاءالله من اعلى الى اعلى
بالتوووفيق و ننتظرك ع احرر من الجمرر


الرد باقتباس
إضافة رد

ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي؛كاملة

الوسوم
اكشن ، غموض , تضحيه،سامي،تولين , بقلمي , حب ، رواية , روايه ، روايات , روايه،روايات , زوجة , سويت ، كذا ، امول , ولأجلك , نواف،العنود،خال،بدر
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
لا تلوموني ولا تعاتبوني لانو ظروفي خلتني اتنكر كولد /بقلمي؛كاملة صمتـي لغتي~ روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 3419 18-11-2018 09:45 PM
رواية تحت الرماد رجل يحترق /بقلمي؛كاملة ايفاادم روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 80 12-01-2017 06:28 AM
صار القلم يحكي ألم /بقلمي؛كاملة Angel sinless روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 759 23-07-2016 09:10 PM
وش أسوي بدونك /بقلمي نهى:$ روايات - طويلة 13 23-06-2014 12:59 PM
أيام لندن /بقلمي؛كاملة salwani روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 45 28-04-2014 04:33 PM

الساعة الآن +3: 07:12 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1