غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 951
قديم(ـة) 07-07-2014, 02:07 AM
صورة Aama0019 الرمزية
Aama0019 Aama0019 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي



اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ـأإشواق مشاهدة المشاركة
أنا جيت وكـ العادة متأإخرة و كذاا ..

المهمم ببدأ بـ التعليق قبل لا تجي 12 و تنزلي البارت الجديد ..

أول شيء ما كنت حابة يكون في راكان هذا المرض .. وزعلت عليةةة حيييل .. وان شاء الله يتشافى منة ويرجع لي أهلة بخير وسلامة .. و أستغربت لمن عرفت أن تولي أختة مع إني ما لاحظت في البارتات أن لي تولي أخو أو شيء زي كذاا .. بس كويس طلع أخوهاا عشان يكون عندهاا سند يحميهاا .. وتعيش معززة ومكرمة لا خدامة ولا احد يتأإمر عليهاا وكذاا ..
ومتحمسة أعرف ردة فعل سامي لمن يعرف أن تولي أخت راكان وأنة شكـ، فيهاا وكذاا ..

بندر .. مراا حزنت علية لمن عرف بموت مهند .. وبـ صراحة ما كنت أتوقع أن مهند يموت .. وكنت أتوقع أن بندر يتوب ويرجع لي عقلة لمن مات مهند طلع لسى الشيطان راكب راسة ومو فاكة .. أحس بندر ماراح يرتاح لين يسوي شيء لي نواف أيش هوا مدري بس لازم يسوي شيء .. وانتظرة يعرف بـ مرضة بشوف ردة فعلة مع أني أتوقع راح يزعل يومين ويرجع لي عايدي ..

ميار كنت متوقعة منهاا تسوي كذا واكثر من كذاا .. بس ودي أعرف اللحين أيش أستفادت بس خربت علاقت صحبتهاا بـ خطيبهاا و ولد عمهاا مدري عمتهاا .. بس الشيء اللي أنا متأكدة منة مازن ماراح يسكتلهاا ومحد بيوقفها عند حدهاا غير هل المازن ..

و لسى ماراح ترتاح ميار لين تخرب علاقة نواف في العنود .. يمكن عنود الخبلة تحكي لي أختهاا عن كل شيء سوتة على اساس ان اختهاا الطيبة واللي بتوقف معاها وبعدين تروح تقول لي نواف وتجيب أدلة وكذاا اتوقع ..


واحلى شيء صار لي ميار الكف اللي جاها من زياد وانة معطاها وجهه وتستاهل أكثر من كذاا بعد .. مو بالعتهاا مرااا

ريااان ..

اللحين راح يفضالة الجوو مهند ومات مالهاا حجة ترفضة ريماا .. واكيد راح يهددها عشان توافق علية غصب عنهاا ..عاد الله يعين ريماا عليهـ، ..


مشععععل ..

مرااا زعلت علية ليش كذا كلهم موتيهم في نفس البارت .. قطعتي قلوبناا بس .. الله يهديكي .. ان شاء الله عزوز يخرجة من عزلتة ولا العنود .. اهم شيء يرجع مشعل اللي اول ..

سامي ..

واللي سواة في منال .. منال تستاهل بس بعد ماتوصل لي سامي يسوي فيهاا كذاا يقهر وهيا بعد تقهر .. و ودي أشوف أيش تسوي مع أني واثقة ماعندهاا سالفة ..

وايلان ..

تستاهل اللي جاها من راكان .. وخلي حبيبهاا راشد ينفعهاا .. اهم شيء عرفت راشد على حقيقتة ..

معاذ ..

ودي اموتة وارتاح .. قلكـ، خايف على رانياا هاا .. لو من جد يخاف عليهاا يعالجهاا من اللي بلاها فية الله يبلية ..
وبعد يقلهاا سامحيني .. لعلهاا ماتسامحكـ، يارب .. لعل اللي تسوية فيهاا يرد فيكـ، خلاص وصلت معاي منةةةة ..

المهم حياتي أنتظر البارت ..

و الله يعطيكي العافية ..

كنت هنا

ـأإشواق

هلا والله حبيبتي اشوواق نورتي فديت طلتك بسس

اهمم شيء جيتي ونورتييني ي عسسل

غريبه ما انتبهتي تووقعت انو انتبهتم كلكممم

زيديني افكااار لميارىووه ههههههههههه اللي ببالك قووليه. ههههه

تسلمين حياتي نووورتي فديتك ي بعد قلبي





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 952
قديم(ـة) 07-07-2014, 02:11 AM
صورة Aama0019 الرمزية
Aama0019 Aama0019 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي



السلام عليكم
كيفكمم ان شاء الله بخير
قبل ابداء بالبارت حبيت اوّضح شيء يمكن ما قدرت اوصفه او يووضح بكلامي بالبارت السابق
اللي هو :
فيصل گيف ما عرف راكان وهو ولد اخته!
حبيت اوضح لكم ان الموضوع سخريه من بعض بسس حتى سامي لما رد يعرف قرابتهم بس يطقطق عليهم ببعدهم عن بعض وما كانهم يعرفون بعض ونظرات فيصل تدل ع استغرابه من وجود راكان
لما تقابلوا بببيت سامي كان باين انهم ما يعرفون بعض لكن العكس هم يقصدوون السخريه من بعض
فلما قال راكان تركي الفهد اللي هو جد راكان يقصد شريكه الجديد لان راكان صار شريك جده
وفيصل يطقطق بسس بحكم انه ولد اخته وخاله وراكان مو معبره
اتمنى وصلت الفكره،

* اعتذر ع تأخير الباارت بس ما امداني انزله الا الحين اعذروني فديتكم


البـارت التاسع عــشر


​​​​​​​​​ ​​​​​ يَ ربَ كننَ معيُ !
أحتااج ل / طمانينه ..
أحتااج ل / ععَفو ..
أحتااج ل / مغفرة كالغيث تصيبَ أرجاءَ
قلبيَ فتزيل ععنيَ أثقاله = )
أحتااج ل / ففرحَ لا تتسعَ له الأرضَ ؛$






عِ ـُـلمُنٍي گًـبٍـرِياّئي

أن أذِل من أماميً بُسِگوتيً بُنظراتيً بُآبُتسآمتِي
مٍن غٌيًر أنٍ أتِگلمٍ أوأنٍطَقِ بُحِرٍفٍ ..
وأن أسِتفيدُ من غٌلطَآتِ آلسِفيه وٍلآ أعُطَيه وقت من عُمريً ..~

داام السكووت عندهم واذا تكلموا تهاوشوا ع اتفه شيء

اخيراً جااء الفرج عنهم

الكابتن : اعزائي المسافرين معكم الكابتن .............. الرجاء التأكد من ربط الاحزمه للهبوط الخ،،،......

وصلت طيّارتهم لأرض دبـي بسلآم

نواف مدد جسمه براحه وبابتسامه: اخييراً

عامر يناظر نواف: اقول ما ودك تودينا الفندق
نواف من سمع صوت عمااز فار دمه ع الآخر لف لهه واعطااه كـف حااار ع خده،
راكان لف عليهم: بسم الله وش فيكم
عمار ابتسم ببرود: هه خله ولد البطارى يشوف نفسه ع ايش
نواف بعصبيه: انت ما تعرف تنكتم اذا شفت خير عند غيرك اترك الحقد ع الناس
عمار : ههه حاقد ! ع ايش احقد ع بشاعتكم وحقارتكم يعني
نواف ابتسم بثقه بنفسه ومارد عليه
عمار بحقد: هههه لا تسوي نفسك ثقل
نواف ما رد واعطاه ظهره وكمّل يمشي
عمار مشى وراه بسرعه ناوي ع نواف
بس راكان مسكه: خلاص اذكروا الله عمار وش دعوووه كذا
نواف لف وشاف عمار ابتسم وعدّل تيشيرته وناظر عمار بنظرات مو مفهومه مع ابتسامته اللي ولعت عمار قهر
راكان حط يده ع راسه: يلا والله حدي تعبان
نواف تذكر راكان ولا كان راح يعلّم عمار شلون يتجرأ عليه

وقفوا تاكسي
وحطوا شنطهم وتوجهوا للفندق اللي حجزه نوااف
نواف جنب راكان ورى وعمار جنب السواق








مستعجل وراه شغل اليوم كثير لبس ثوبه الاسود الواسع فتح الدرج طلعها من الدرج ونفسه يدعسها برجله ناظر في الحبوب بحقد رماها ع الارض ورفع رجله بيدعسها بس تذكر انه بيدفع قيمتها
تنهد وقبض يده اخذ نفس ونزل للاارض وجمعها ولفها بمنديل ابيض وحطها بجيبه
رفع جواله ودق ع الرقم اللي متواعد معه اليوم
جاه صوته معصب: فهد وينك يا رجال
فهد بعصبيه اكثر: لا تنفاخ وينك انت
عبدالرحمن: انا بفندق..... تعال هناك
فهد: عند المواقف بعطيك
عبدالرحمن : خلاص انتظرك لان وراي سياحه ابي استانس ومافيني صداع
فهد بطفش وهو يطلع من الشقه: ان شاء الله خلاص بس جهز الفلوس
عبدالرحمن: ان شاء الله بس انت تعال
طلع فهد لسيارته متووجه للفندق اللي متفق عليه مع عبدالرحمن ويسلمه المخدرات






فتح عيوونه بعد نووومه ثقيله من الفجر للمغرب حتى صلااه ما صلى
حس بصداع برااسه من كثر النوم صاير ينام كثير هالايام
لف للجهه الثانيه من السرير وهو منسدح اخذ جواله شهق وهو يشوف الساعه ٧ المغرب وهو نايم من الفجر
رمى الجوال ع طرف السرير ابعد البطانيه عنه وحااس بالحر مع انه بدون بلوزه بس بنطلون
جلس وعقد حواجبه بألم وشعره متناثر ومخربط قام من السرير وشغل الانوار وهو يتحلطم~ الحين ابي افهم من الحمار اللي طفّى المكيف والانوار
دخل الحمام اخذ دووووش بااااارد يطفي الحر اللي حاس فيه
طلع جفف شعره بالفووطه وهو يراسل بالجوال
وقف قدام المرايه ناظر شعر وجهه صاير كثير تنهد بطفش~ احلق انا ولا اروح لحلاق اووف
اخذ الاله ومررها ع وجهه سريع وهو طفشاان وضايق خلقه مع ان عنده تحدي من اللي يحبه قلبه بس ماله نفس
صلى الصوات وجمعها كلها مرره وحده مع انه ما يجوز بس عنده اهم شيء يصلي
تسلم من الصلاه
دق جواله للمره الخامسه وما يرد رفعه بطفش: هلا سعود
سعود معصب: وينك انت
بندر بسخريه: وين يعني عايش
سعود: لا بذبحك كيف عايش يعني
بندر اخذ المشط و تنهد : سعود مو رايق
سعود: كل تراب تعال تحدي وآكشن
بندر رمى المشط وبعصبيه: ما كفااك مووت مهند
سعود بنفس وطولة بال: الله يرحمه ويطيّب ثراه
بندر بغصه وقهر: وييين الظاهر هو سوى شيء صالح بحياته عشان ربي يرحمه
سعود صك اسنانه ع بعض ومن بينها: لا تحكم كذا
بندر وهو يلبس ملابسه: اقول مالي فيكم اليوم ماانيب راايق بس بكره بقلب الساحه تفحيط والله لارجع ذكرى مهند وابن امه يمحيها اسمه بينحفرر بنفس المكاان
سعود ابتسم: كفو هذا بندر اللي ابيه
بندر يقفل ازرار التيشيرت: ههههه لبى قلبك
قفل بندر من سعود وطلع من غرفته مر من غرفة اسماء اخته سمع صوتها وهي تتدلع بكلامها واضح تحكي تلفون~ يا شينها والله وين تروحين ي اسماء مني هههه حسبالها ما ادري بسوالفها والشباب اللي تحاكيهم والله لاخرب عليك
فتح باب الغرفه بهمجيه ودخل : اسوووم ي روحي تعالي
اسماء عصبت لدخول بندر وانصدمت من كلامه
بندر بصوت عالي عشان اللي تكلمه يسمعها: بعد حيي ابي اعررف منو اللي شاغلك عني ترى حدي مشتاقلك
اسماء قفلت من الولد اللي تحاكيه معصبه لانه هزأها: خير نعم وش عندك
بندر بسخريه وانتصار : هههههه ضاع الولد!
اسماء قامت من سريرها وبعصبيه: انت وش تبي
بندر عقد حواجبه يفكر: همممم تبين الصدق
اسماء بطفش: ايوه
بندر ناظرها من فوق لتحت: ابييك تنتهين
اسماء : هههههه ان شاء الله لا جاء الولد اللي يستاهلني
بندر بسخريه: واثقه من نفسك ترى حتى الزباله هههههه اقول اسكت احسن قبل لا تبكين
اسماء حطت اصبعها ع صدره ودفته: اذا انا كذا انت ووش!! ههه امك تركتك قبل لا تمووت لانها كارهه ووجودك بحياتها وحتى باصعب اوقاتك اللي هي موت مهند ابووي ما سأل عنك لانه يحبنني اناا اناا وبسس وممكن يميل لمعاذ كمان ههههه بس انت ولاا شيء
بندر صك اسنانه ع بعض بقهر ونظراته الحاده خوّفت اسماء
اسماء ابتسمت لانها تشووف القهر بعيون بندر وحاولت تخفي خوفها منه
بس ما امداها تكمل فرحتها لان بندر سحب جوالها من السرير وحطه بجيبه وابتسم بثقه ونصر حرك يده ويأشر ع نفسه باستنكار من فوق لتحت: انا ع بالك الحين قهرتيني!!! او هزيتي فيني شيء! ههههه احب اوضح لك افكارك الباهته انا بعد مووت كل غالي علي تقوى شياطيني اكثر واكثر هههه وأوول ضحايا شياطيني بعد طيحتي هذي انتي
اسماء بلعت ريقها ركززت بعيونه تبي تقهره تبي تشوف الضعف فيها بس ما قدرت ابتسامة بندر الوااثقه وعيونه نظرات نااريه حاقده خوّفتها وخلتها ترجف
بندر اعطاها ظهره لانه بيطلع من الغرفه
اسماء لحقته ومسكت يده: بندر جوالي،
بندر سحب يده: وش تبين فيه
اسماء بحقد: وش دخلك
بندر بسخريه: ماعندنا بنات للجوالات
اسماء بنرفزه: عطني جوالي
بندر معطيها ظهره ويمشي نازل من الدرج: تخسين
اسماء تلحقه: بأقوول لبابا
بندر يكمل يمشي ومعطيها ظهره: احلفي عااد خوفتيني هههههه
اسماء ضربت رجلها بالارض بقهر: كلب جييبه
بندر لف لها بسرعه وهي صدمت فيه دفها عنه بقوه وطاحت وضرب ظهرها بحافة الدرج
اسماء عضت شفتها بألم : ايي
بندر ناظرها من فوق لتحت وبحقد: عساااه دوم
اسماء تناظره بحقد اكبر: بقلبك يارب
بندر اشر ع قلبه: ههههه ميّت احساااسه الله وكيلك
اسماء انقهرت ونفسها تذبحهه
بندر طلع ع الدرجه اللي هي فيها نزل لمستواها وبهمس حااقد: يميين لأربيك
اسماء بلعت ريقها وحست بحرااره بجسمها لفت وجهها عنه بكره للجهه الثانيه
بندر ابعد عنها ودعس ع يدها المستنده ع الدرجه بقووه يعنني ما انتبه
اسماء صرخت بألم: اهه وجججع ي بندر
بندر كمل طريقه وهو يضحك بداخله






بعد ما لفووا نص المول تقريباً ومشوا كثير واشتروا اللي يبون
ريما وقفت.ع جنب وبيدها اكثر من كيس: اهه بنات تعبت
العنود : اوكيه نطلع فوق ناخذ عشاء او اي شيء
غاده بصوت عالي وهي تناظر بشلة شباب: بنااات
خلود تضربها : هيه نزلي صوتك فضحتيينا
ريما تناظر غاده: وش فيك
غاده لفت للبنات : اولاد عمي هننا
ريما لفت وبصوت عالي: ريان وسامي
خلود تناظر للشباب: فيه معهم اولاد مين
العنود تناظر : هممم سامي المغزلجي وريان وخالد اخووي
ريما: بروح عندهم
خلود باستغراب: وش تسوين
ريما تضبط شكلها : هههههه بلعب عليهم اشوف يعطوني وجه
رغد بتردد: ريمو لا ريان ما يحب هالحركات
ريما لفت لرغد وبققت عيونها: وانا وش دخلني فيه
رغد استغربت وبمرح: زوووجك
ريما كشرت: اوو فكووني من هالسيره بالله اي صح وقولي لاخوك النشبه ماااااابيه
غاده : ههههه يمه منكم وش فيكم ع اخواني شكلها عين ما صلّت ع النبي
ريما: ههههههههه والله زياد معقول بس ريان ما ينبلع
رغد انقهرت: والله عاد انتي بكيفك
ريما بحماس: بروح لهم اشووف وش يقولون
غاده تحمسها: يلا روحي
ريما مشت جهتهم بدلعع


ريان يدق سامي: ههههههه اقول سام شوف هناك
سامي ناظر مكان ما يناظر ريان: ي ويلي لحظه ناظر شكلي كذا تمام
ريان يتفحص سامي بنظراته: هممم ناقصك مااسكر وشوي كحل
سامي بسخريه: كذاب ما يحتاج
خالد بطفش: سامي والله الحق اتوطاك ي شيخ وش لك بالقز امش امش
سامي يناظر ريما وهي ماشيه جهتهم طنّش خالد وابتسم لها
ريما وقفت عندهم وبدلع : هاااي
سامي رفع حاجب: هلا
ريما تتملق بسامي~ الله ياخذه يخقق هالحمار : هممم ممكن نتعرف
سامي ماسك ضحكته: اكيد ولوو
ريما : هههههه مخفهه طحت ع طول
سامي فتح فمه انصدم من كلمتها وعصب: هههه مخفه!!! اللي طااقها مشوااار لعند رجوولي يكون هو المخفه
ريما ~ عصب ي ويلي هههههههه. بدلع: ههههههههههه اووو ساممي عصب من يقدر عليه
سامي عصب اكثر ~ اكيد ذي لاعب عليها من اول عشان كذا تعرفني
ريما ميلت راسها بدلع وناظرت خالد: خالد عبدالرحمن الفارس صح!
خالد بقق عيوونه بصدممه هو ما يرقم ولا يكلم من وين تعرفه
ريما اعجبها الوضع: ممكن اتعرف عليك مدري كذا بس ما عمري رقمت غيرك احسك غير عن كل الشباب
ريان طق من البنت اللي قدامه حب يصرفها ويبعدها عنهم طلع كرت من جيبه ومده لها: خذي ذاا واذا مره يعني حابه تتعرفين علينا تقدرين تجين الساعه ٩ ونص بالليل يناسبك!
ريما سحبت البطاقه وناظرت ريان و بحقد : انت كل تراب
ناظرت ببطاقة ريان بس كاان مكتوب سامي يعني ريان اعطاها بطاقة سامي
ريان عصب وهو مو طايقها من الاول: انكتمي قبل لا تتصفقين هنا بنات اخر زمن صاروا هم يرقمون الشباب هه
سامي يدعس ع جزمة ريان بقووه عشان يسكت
خالد احتقرهم ورااح
سامي ابتسم بخبث ولمعت عيوونه
ريما ما تدري ليه بس خافت من سامي ونظراته
ريما ناظرت ريان بحقد
ريان بملل وكره للي قدامه: مضيعه ششيء عندي تتملقين فيني
ريما بكره وهي ترجع ورى: جزمتتي شفتها
ريان عصب وكان بيلحقها بس راحت بسرعه
سامي معصب ع ريان: ما تعرف الله ياخذك طارت البنت
ريان بحقد: والله انها ري
سامي يناظر ريان: مين
ريان من بين اسنانه: تشبه ريما بنت عمي
سامي بصدمه: كذاب وش دراك
ريان بقهر وهو يدوّر بعيونه عليها: هه ومن ما يعرفها هي وخشتها
سامي طق اصبعه بقهر وعوج فمه: اللي يكون المهم انها طارت
ريان : واذا بنت عمك ياخي غاار عليها حسسني انك انسان صاحي شوي
سامي بملل: وانا وش دخلني بنت عمي عندها اخوانها وابوها ههه بعدين ريما ما همها لا ابوها ولا اخوها شفتها كيف بالبارتي والله لو اني ما احترم نواف كان اخذتها معي بدل ذيك الزفت ازين ريما احلى
ريان انصدم من ساااامي صح جرريء ووقح بحركاته بس مو لهالدرجه توصل فيه
سامي يحرك قلاب التيشيرت: ياخي ترى مليت يا زين فيصل بس
ريان من بين اسنانه: نفس الطينه وشلون ما تحبه
سامي عقد حواجبه: والله ي حبيبي عادي يعني انت معصب عشان ريما هه هي اللي جايه لبارتي او بالاصح بار يعني وش تنتظر مني! اسحبها واطلعها! ولا اهاوشها! انا وش دخلني فيها هههه اذا اختي هذا الوقت اسوي كذا غيره لا
ريان قبص يده بقهر: امش انت ووجهك كل يوم اكتشف فيك خبث اكثر من اليوم اللي قبله
سامي رفع حاجب: احلف بس
ريان ونفسه يصفق سامي بس المكان موو مناسب


ريما رجعت عند البنات مقهوره
رغد : وش فيك
ريما تقلب في شنطتها : الله ياااخذه اكرهه
العنود: مين
ريما طلعت البطاقه اللي اعطاها ريان: من غيره رياااان الزفت
رغد انقهرت
غاده: هههههههه وش سوى تراه مغزلجي بس مو مثل سامي
ريما تنهدت: وهه ي زين سامي جنبه
رغد بقهر: خلاص ما تبينه قوولي مو سب. ولطش
ريما مقهوره اكثر: والله اخوك هذا رايح فيها لا ترتجون مني اوافق
غاده باستغراب: رايح فيها!
ريما ترقع كلمتها: هههههه يعني اقصد اءء مثل سامي
خلود : وش سامي
ريما مشت وخلتهم لانها ما عرفت ترد عليهم او وش تقوولهم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 953
قديم(ـة) 07-07-2014, 02:13 AM
صورة Aama0019 الرمزية
Aama0019 Aama0019 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي


تحت الاناره الخااافته وصووت الموسيقى الهاادي ورقص قليل من البنات يدل ع احتفال هادي وبسيط لكن بحقارتها خربت هالاحتفال
ابتسمت بنصر لفت شعرها للجهه الثانيه وتأففت من نظرات البنات لها وبصوت عالي: اووف االلي يشوفكم يقول سويت شيء غلط!
رشا بقهر وهي تشهق: كذااااابه هذا مو مازن
ميار ناظرتها باحتقار~ لآي درجه من الحب والثقه وصلتي!!: ههههه ماادري شلون اثبت لك بس مو لازم تصدقين
رشا بتحدي وكأنها واااثقه من مازن: ابي تثبتين لي
ميار ابتسمت بتحدي وأشرت ع عيونها: من عيوووني بس تعالي معاي عشان تتأكدين
رشا بقهر: وين
ميار اعطتها ظهرها وطلعت للمدخل
رشا لحقتها وبعض البنات الفضوليين لحقوهم
ميار اخذت عبايتها ولبستها وتأشر بيدينها وبدلع: اذا حابه تتأكدين من ماازن حبيبك تعالي معاي اوكي
رشا اخذت نفس ما تدري هي قد التحدي او لاا رفعت حاجب وبحقد: اكيد راح اجي
ميار بسخريه: هه انتبهي مني ترى ما يتأمن معي
رشا اعطتها ظهرها لانها بتجيب عبايتها وهي خاايفه من ميار وكارهه اللحظه اللي تعرفت عليها فيها
بعد دقايق جت رشا لابسه عبايتها وتغطت زين لاان يا ويلها من راشد لو يدري انها تتلثم
ميار ناظرت بالمرايه الكبيره اللي بالمدخل ضبطت اللثمه عليها رفعت حاجبها وابتسمت من ورى اللثمه بانتصااار
طلعوا لسيارة مياار
ميار جلست ورى وجنبها رشا المكسورره وتدعي ان ميار تطلع كذابه
ميار رفعت اكمام العبايه لنص يدها وطلعت جوالها ودقت ع مازن
جاها صووته ع طول: هلا ساره
ميار بدلع عشان تقهر رشا: هممم مازن قابلني بالمكان اللي تبيه انت
مازن استغرب: ابيه انا!!
ميار بدلع: ايوه
مازن يفكر: همم طيب ستار بوكس!
ميار تحطمت كانت متوقعهه يقول بيته او شقته: اوكيه اي واحد
مازن: ستار بوكس اللي بـ
ميار : اووكيه الحين ها!
مازن ابتسم: اوووكيه
قفلت من مازن ناظرت برشا اللي تناظر من القزاز
ميار تكلم السواق: حرك ع ستار بوكس بسرعه
السواق : اوكيه ماما
ميار تناظره بكره: هيه وجع قلت انسسسه ما تفهم انت
السواق: سوري انسه
ميار تأشر بيدها اللي العبايه مو مغطيتها لانها رافعتها: امش ولا يكثر
بعد عشر دقايق وقف السواق السيااره
نزلت ميار بخطوات واثقه كلها دلع وغنج تخلي اللي ما انتبه لها ينتبه صوت كعبها وعطرها ونظرات عيوونها كلها تلفت النظر
رشا كانت غييير خطواات هااديه رُغم الكعب اللي لابسته عيونها مو باينه كثير لانها لابسه نقااب
دخلت ميار للكوفي دوّرت بعيونها بسرعه ع الطاولات ما لقيت احد طلعت وهي تتحلطم
رشا ابتسمت بداخلها وتدعي يارب ما يكون مازن
بس خآب ظنها وهي تشوف مازن جااي من بعيد متوجه لنفس الكوفي ستار بووكس
حست بغصه وتدوّر له عذر يمكن صدفهه
بس خاااب العذر اللي حطته لما شافت ميار راحت عنده
ميار مشت لعنده ع طول
مازن رفع حاجب: ساره!
ميار بحقد بس حوولته دلع: عيووونها
مازن كأنه شاف عيونها قبل~ ويين يارربي وين شفتها الحين اخليها تفك اللثمه متأكد اعرفها
ميار مسكت يده: يلا ندخل
مازن ابتسم: اووكيه
مشوا ميار ومازن ومرووا من عند رشا اللي واقفه عند باب الكوفي وتنااظر بصدمه
ميار ابتسمت وصكت كتفها بكتف رشا وشدت يد مازن وابتسامتها لمعت بعيووونها ورشا انتبهت لها
رشا تحطمت انصدمت حست كل شيء وقف قدااامها ابتسامة مازن ضحكته لميار عيوونه كل شيء قهرها وخلاها تصرخ بأعلى صوتها: حيوواااان حقيير اكرهك
ميار ومازن دخلوا للكوفي سمعها مازن بس ما عرفها ولا طرى ع باله انها وحده يعرفها اللي جاء بباله وحده مسكينه او مريضه وكذا
تجمعوا كثير حوول رشا
رشا دفتهم بس الناس يحسبونها مريضه
رشا تبكي: ابعدووا عننننني
واحد مسكها ويقرا عليها: بسم الله الرحمن الرحيم
رشا تصارخ وتدفه وتبكي: ابعد عننني ماااااااازززززنن ابعدوووواااا

ميار ومازن جالسين ع وحده من الطاولات بالكوفي
مازن : وش تشربين !
ميار : همم مابي شيء
مازن يبي يشوفها ويناظرها بحده
ميار فتحت اللثمه عن وجهها بثقه
مازن بااانت ع ملامحه الصدمه وببلاهه: ميار!
ميار ضحكت بسخرريه وبصوت عالي ويدها ع فمها: ههههههههههه كيف المفاجأه!
مازن مو مستوعب تأملها لدقايق ولّع قهر حط يده ع الطاوله وقبضها وبهدوء بس بحده : يعني كل هذي لعبه منك
ميار بدلع وضحكها الغجري عااالي: ايووه ههههههه كيف بس
مازن من بين اسنانه: حقيره
ميار رفعت حاجب ومسكت المينو وببرود وهي تناظر للمنيو: مو احقر منك
مازن ابتسم بثقه: وش استفدتي الحين !!
ميار: ههه راح تعرف بس اصبر
مازن ناظرها بقهر ~ مو عارف وش ناويه عليه يا ميار بس واضح مو خير
ميار ناظرته: اقول ما ودك تضف وجهك خلاص اللي ابيه سويته
مازن باستغراب: هه يعني اللي تبينه تشوفيني بس
ميار بصوت عالي : هههههههههههههههههه حليلك اقوول قم شف خطيبتك وش صار فيها بعد حيي والله ما تستاهل
مازن ما فهم شيء من كلامها بس حس وراها مصيبه وجهها مو وجه خير
ميار سمعت صوت تعرفه لفت يمين ما شافت احد ع الطاولات ناس ما تعرفهم
لفت لليسار و ع اوول طاوله شافت خالد وريان وسامي ومعهم شباب ما تعرفهم بلعت ريقها سحبت لثمتها من الطاوله وتغطت
مازن ناظرها بححده ~ وش عند امهاا ذي وش تحس فيه
ميار قامت وقربت منه نزلت وجهها قريب منه وهمست باذنه: ما شبعت مني ادري بس احفظني بخيااالك دوووم ههه لانك ماراح تقدر تنساني تشاااو
مازن صك اسنانه ع بعض وكتم انفااسه وهو يشم ريحة عطرها الصارخهه غمض عيونه بقهر منها وهو يسمع صووت كعبها يتردد باذنه لف يناظرها وهو طالعه حتى مشيتها تجذب الانظار عيوون الشباب عليها لحتى طلعت،
مازن~ والله ما تشوفين خير من وراي وانا ولد الصقر

ميار طلعت شافت التجمع ع رشا وصراخها دخلت من بينهم وضمت رشا لحضنها رشا قصيره تووصل لصدر ميار بس
ميار وهي ضامتها وتناظر الناس : هههييييه وجع ابعد انت وياه
واحد من الشباب: البنت مريضه
ميار تسحب رشا ورشا متمسكه فيها: وجع ابعدووا
طلعت ميار رشا من الزحمهه وطلعوا للمواقف
ميار ركبت السياره وتنتظر رشا تركب
رشا ما ركبت السياره وتناظر ميار بكره
ميار فتحت القزاز وبسخريه: وش تنتظري دعوه مثلاً
رشا بحقد: حسبي الله عليك انتي وياه
ميار وهي تقفل القزاز وتناظرها أشرت للسواق يمشي ويخليها وعيون ميار ع رشا لحتى ابعدت السياره من المول
تنهدت ميار وطلعت الايفون من شنطتها وجلست تطقطق عليه





جالسين بالصاله طالبين اشياء من برى شوكلاتات وكيكات وفشار وعصيرات والاشياء اللي يحبونها
دخلت تركض بسسرعه وركضت للبلازما وشغلتها وهي تصارخ: الفيلم بداا من زمان
ما اعطووها وجهه وكملوا ياكلون ويضحكون عليها
ايناس عصبت وهي تحاول تشغلها ما عرفت: هيهه عزوز يا حمار تعال شغلها لي
عبدالعزيز يآكل وما يناظرها: مشغول
ايناس عصبت رمت سلك الشاشه وتناظره تقدمت وتناظر للصينيه اللي قدامهم شهقت : هيييه
نوف نزلت شوكتها : نعم
ايناس بقهر: الكيكه اللي طلبتها من آكلها
عبدالعزيز ياكل اخرر قطعه منها: اناا
ايناس عصبت وجت بتسحبها بس عبدالعزيز حطها بفمه اوول
ايناس بصراخ: سممم الهااري ببطنك عساه امين
عبدالعزيز وهو ياكلها بتلذذ: همم ببطنك امين
ايناس جلست وهي تتحلطم
عبدالعزيز دق جواله كلهم نقززوا عند الشاشه يشوفون المتصل موشعل
ايناس تناظر عبدالعزيز: مين موشعل هههههههههههه
عبدالعزيز اخذ جواله وقام: مشعل
نوف سحبت الجوال من يد عبدالعزيز وانسحب ع الاخضر ورفع الخط وما يدرون
نوف حطت الجوال وراها وبصوت عالي: لا ترد خله ياكل تراب
عبدالعزيز بقق عيونه: هيه ي المطنوخه جيبه
نوف حطت الجوال بيدها وتركض : والله ما تااااخده
عبدالعزيز مافيه حيل يلحقها بس يصارخ: جيبي ترى مافيه امل ياخذك حتى لو سمع صوتك
نوف بدلع: ههههاااي انا لا سمع صووتي الطير طااح،
عبدالعزيز: هههههههههههههههه ايه من الصدمه
نوف تغني وتركض بدلع
مشعل فاااطس ضحك من زمان ما ضحك
نوف دخلت المطبخ ورفعت جوال عبدالعزيز وشهقت : ي وييلي
مشعل قفل الخط وهو فاطس وناويها طقطقه ع عبدالعزيز
ايناس لحقت نوف وبصوت واطي: ردي عليه
نوف عضت اصبعها: الخط كان مفتوح
ايناس بحماس: قولي والله
نوف بقهر: ايييه
ايناس : وووونااااااسه
نوف شاتت ايناس ع رجلها: وش وناسه انتي وخشتك
ايناس : هممم الحين انتي كنتي تتدلعين بصوتتك اكيد خق معاك
نوف سحبت كرسي الطاوله اللي بالمطبخ وجلست عليه وتدوور فيه: اهه ي ايناس الحيوان يجنن بس اكرهه
ايناس تضربها ع ظهرها: اذا انتي تكرهينه انا اموووت عليه
نوف وقفت الكرسي وتناظر ايناس: تحبينه!
ايناس غمضت عيونها وبهياام: احبه واحب ساامي ابو العيون الناعسه واحب ابو الصوت الحلو واحب العااقل حقهم اهه يجننن واحب هذا مدري وش اسمه اااءء احححبهم
نوف صفقتها ع جبهتها: وش تحسين فيه
ايناس عوجت فمها: ابيهم كلهم
نوف ترمش بعيونها بسرعه: تحبينهم كلهم! ما تصير
ايناس تضربها ع راسها: يا دلخه يا غبيه اي واحد مزيوون اطيح بحبه اعششق المزااييين
نوف تلف شعرها لانه انفك مع ضرب ايناس: حتى المزايين اتوقع تعشقك طبي بينهم واختاري
ايناس: وهه بس بضيع بينهم يجنووون تهقين اناسب مين ودي بابو العيون الناعسه ولا العاقل حقهم
نوف : هممم بصراحه معرف كثير عن مزايين الابل بس اتووقع كلها تناسبك
ايناس شهقت وصفقتها ع ظهرها: تعقبين انا الحين للابل
نوف تسحب نفسها منها وتنزل من الكرسي وهي تضحك: ايي هههههه تستاهلين اجل مزايين هاا ههههههههه
ايناس تلحقها: والله عرف يجيبك مشعل
نوف : يخسي مردوووده بس خل يجي عندنا اعلّمه العلوووم
ايناس لحقتها ونوف تركض من المطبخ تطلع برى للحديقه
نوف وهي تركض رفعت جوال عبدالعزيز وشهقت بقوووووه وطاح الجوال ع الدرج الي ينزل للحديقه ووقفت مكانها
ايناس مسكتها : والله لامردغك هنا
نوف دعست ع رجل ايناس بقووه
ايناس تسحب رجلها: ايي
نوف دفت ايناس ورفعت الجوال انصدمت ان الخط مرفوووع ومتصل ع مشعل قفلت بسرعه وشووي وتبكي
ايناس عضت شفتها وماسكه الضحكه: كيف!!
نوف فتحت الجوال تشوف من المتصل هي ولا هوو بس طلع هي بالغلط انضغط عليها
نوف معصبه وشو وتبكي: اكككيد يحسب انا نبي نسمعه هبالنا
ايناس ما همها طلعت لسانها: عادي
عبد العزيز جاء من بعيد معصب : وين جوالي
نوف راحت ورى ايناس ودخلت الجوال بجيب ايناس بدرن ما تدري ايناس
عبدالعزيز وصل عندهم وبعصبيه : وين الجوال
ايناس بخبث: مع نووف
نوف طلعت من ورى ايناس: كذابه موو معي
عبدالعزيز بقل صبر: نووووف كان معك
نوف مسويه بريئه: والله موو معي
عبدالعزيز ناظر نوف بعدين ايناس: مو وقتكم طلعوووه،
ايناس تناظر نوف بجديه: اعطيه قبل لا يبكي
نوف ماسكه ضحكتها : مو. معي
عبدالعزيز عصب: طلعي الجوال انتي وياها
نوف وهي معطيتهم ظهرها وبتنزل من الدرج: موو معي
ايناس: عزوز ترى معاها والله،
عبدالعزيز: اووو الحين مشعل بيجي وابي اكلم الشباب يجوون والله لاوريها
ايناس: الحقها
عبدالعزيز حط ثووبه بفمه وركض وراها
نوف حست فيه ولفت ورى شافته وركككضت وهووو وراها
نوف تصرخ وشعرها يتطااير مع الهواء : مع ايناااااس موو معي
عبدالعزيز وراها وناوي يصفقها : كذااابه
ايناس ركضت لحد بووابة الحديقه وكمملت ركككض
عبدالعزيز بصراخ: مجنوونه قسم الشباب عندك
نوف كملت رككض: عاادي ماافيه اححد
ما حست ع نفسها الا وهي صاادمه بشيء وما تشووف غير اللون الاسود وريحة العطر القوييهه ابعدت شووي انتبهت بواحد عريض شووي ما شافت وجهه
رجعت ورى وصرخت وصدمت بصددر عبدالعزيز
عبدالعزيز انحرج حك شعره وفك ثوبه من فمه: معليش مشعل
مشعل ضحك: ههههه عادي عادي
نوف ابعدت عنهم وركضت لداااخل وهي شووي وتبكي وعيوونها مغرقه وتضرب خدودها : ي وييلي
مشعل ما تحملّ فطس ضحك: ههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالعزيز معصب ومنحرج: ع وش تضحك مع وجهك ذا
مشعل ماسك بطنه ويضحك:هههههههههههههههههههههههههه هههههه هه
عبدالعزيز وننفسه يذبح نوف: ادخل انت لا اتوطااك
مشعل وهو يمشي لداخل: ههههههههههه هههههههه اهه ي بطني
مشعل يضحك ~ وين شفتها ياااربي وين: ههههههههه






وقف سياررته اللي يالله تمشي بالمواقف تبع الفندق المطلوووب والمتفقين عليه
فتح الدرج طلعها وهي ملفوفه دااخل مناديل كثيره شد عليها بقووه وقهر واخذ نفس فتح باب السياره ونزل حطها بجيبه
ومشى وهو محتقر وكارهه نفسه بس اللي يشووفه يقول محد قده بالثقه والكبرياء بس هوو عكس تماما ً محطّم ومكسوور
طلع جواله ودق ع عبدالرحمن
جاه صوته معصب: فهد وينك
فهد بنرفزه: انا وصلت انت وين
عبدالرحمن: انا جالس باللوبي تقدر تجي
فهد بعصبيه: لا ي شيخ ادخل لك للوبي تعال برى
عبدالرحمن قام وهو يتحلطم: يلا بسرعه وين
فهد يناظر بمدخل الفندق شاف عبدالرحمن رفع يده يأشر له،
عبدالرحمن شافه ومشى جهته: خلاص جاي الحين
عبدالرحمن وصل عند فهد وبابتسامة مصلحه: اخبارك علوومك
فهد بدون مقدمات طلع المخدرات من جيبه وحطها بيد عبدالرحمن
عبدالرحمن ابتسم: يسعدلي هالقلب
فهد عض شفته: عطني الفلوس،
عبدالرحمن حط المناديل بالمخدرات بجيبه وطلع بووكه: ابشر بعزك تستاهل
فهد يناظره بكره
طلع عبدالرحمن ضعف المبلغ وحطه بيد فهد
فهد ناظر المبلغ مضاعف اخذ المفروض ياخذه ورجع الباقي
عبدالرحمن باستغراب: وش ذا انت صاحي ترجعه
فهد بضيق: ذي مو بحلال ومالي فيها
عبدالرحمن عقد حواجبه بعدين ضحك: هههههههههههه-ضرب فهد ع كتفه- قوول والله اجل اللي بتاخذها حلال يعني هههههه
فهد طنش عبدالرحمن واعطاه ظهره
فهد ما اخذ الفلوس الزايده لانه بيعطيها عساف هوو ما ياخذ منها ولاا شيء رغم ان عساف يعطيه قسمه منها بس فهد يرفضها
مشى وهو متضااايق حده راجع لسيارته

بنفس المواقف وقفت سيارة التاكسي
فتح السواق الشنطه ونزل لهم شناطهم
نواف طلع بوكه من جيبه واعطى السواق فلووسه
عمار بسخريه : اوهو ي كريم
نواف طنشه لانه ما يشوف ان عمار يستاهل حتى كلمه منه
السواق شال الشنط لهم بطلب من راكان
مشى نواف وراكان جنب بعض وعمار يمشي وراهم وهو ع جواله
راكان طلّع جواله: بدق ع الاهل اشووف
نواف دخل يده بجيب البنطلون: او ذكرتني صح
طلع نواف جواله وفتحه وصار يقلب بالسجل تبع المكالمات وموو منتبه للطريق
ماحس الا وهو صادم بشخخص رجع خطوه ع ورى ورفع عينه نواف : معلييش اسف
لف بدون ما يناظره او يرد عليه كمل طريقه
نواف حس بقلبه يدق بسرعه وهو يتخيل هالانسان قدامه لف لراكان كان يكلم: راكان
راكان ... يكلم بجواله
نواف ناظر بالرجال اللي صدم فيه معطيهم ظهره وهو يمشي بثووب اسود واسع وجسم هزيل جلس يناظره ثواني بدون شعور لحقه وحط يده ع كتفه
الرجال لف لنواف باستغراب
نواف بصدمه وصوت واطي: فـهد
فهد بنفس اللحظه ونفس ملامح الاستغراب: نواف!
نواف ناظر فهد مووو مصذق اللي يشوفه خويه فهد قداامه اللي يدور له من فتره الحين قدامه بشكل انسان ثاني
هزيل، ضعيف، مكسور،
فهد سحب يد نواف عنه وكمل طريقه
نواف بصوت عالي يتردد صداه بالموااقف: فهد
فهد مطنننش وقلبه يقول ارجع وعقله يقول كمل طريقك
نواف مشى وراه: فهد اصبر ما صدقت لقيتك فـــهههد
فهد ما كأنه يسمع يمشي بس بخطوات ثقيله
نواف عصب مشى بسرعه ووقف قدامه: انت اسمعني اول
فهد اخذ نفس وبهدوء: ع شنو اسمعك! ع تطنيشك لي هه او مصالحك معي!! ادري وش بتقول بدووون لا تقول كنت متضايق واعذرني صح!
نواف عض شفته بقهر : فهد والله لحظه وانتهت والي يسلمك خلاص انسى الماضي وارجع
فهد ابتسم بسخريه: ارجع لايش!! لك يعني! مو انت ما تفكر غير بمصالحك قووول وش تبي اساعدك فيه يمكن افيدك
نواف قبض يده بقووه بعدين فكها وحط يده ع كتف فهد وشد عليه: مو كذا انا مو مثل مو تقول انت مره وحده طلبتني وكنت وقتها متضايق بس ترى كل انسان يغلط
فهد شال يد نواف عنه: ادري عشان كذا مابي اطيح مرره ثانيه بنفس الغلطه!
نواف ما فهم وش يقصد فهد: وش تقصد!
فهد بهدوء ظاهري: اللي اقصده يا طويل العمر صداقتي معاك اكبر غلطه
لف فهد واعطى نوااف ظهره وترك نواف يناظر فييه بصدممه
نواف صك اسنانه ع بعض بقهر~ انا صداقتي معاه اكبر غلطه! معقووول ي فهد بعد هالعشره انا غلطه
نواف يتألم وهو يشووف فهد يمشي وراايح بعيد ولا فكّر يلف ويناظره حتى نواف كان بيلحقه بس كبريائه منعه لف ظهره وهو مجرووح من اعز صديق له وتألم ع حال فهد قدر نواف يفهم ضعف فهد وانكساره من عيوونه بعد ما كان ما ينكسر بقوة عيونه تنهد بألم وضيق


فهد مو احسن من حااله كاان يتمنى يضمه ويشكي له نواف مثل زماان كان يتمنى يعرف اخباره وسوالفه بس لا وقتهم ولا ظروفهم سمحت لهم انجرح من نواف بظرف حسااس ما لقى له سند خاصه ان ابوه ميت جاء بباله نواف وما فكر بغيره بس للاسف صد نواف له بذاك اليوم اكبر جرح له من اقرب انسان لقلبه
وقف فهد وناظر وراه شاف نواف وهو معطيه ظهره ورايح ابتسم لاانه شافه وهو بخير ابتسم براحهه ع نواف لان واضحهه الراحهه بعيونه اخيراً تطمن عليه

يآاخۈي .. زآدت ~{ ضيقة آلقلب }~ ضيقة ..,
ۈمن ڪثر .. صدمآت آلزمن .. صرت .. ضآيق !!
صآر آلرفيق .. يخۈن [ عشرة رفيقه ]
مآڪنهم .. في يۈم .. ڪآنۈآ .. رفآيق !!
بس أنت .. ۈآلله ( شۈفتڪ ) لۈ { دقيقة }
تسۈے بنظر .. مغليڪ .. ڪل .. آلدقآيق . . . ~





قامت من سريرها طفشاانه ومتأففه ومتضايقه ومتألمه
وقفت قدام التسريحهه حست بغصصه الم وشوي وتبكي سحبت منديل من العلبه وحطته ع فمها ما تبي تبكي ضغطت بقوووه ع فمها لحد ما حست بالغصه تختفي
فكت الربطه عن شعرها وحطتها التسريحهه ناظرت عيونها من تحتها اسوود وبشرتها الصافيه بااهته من قلة النوم والبكا اخذت نفس ودخلت الحمام اخذت دوش وجلست بالجااكووزي وشغلت البخار جلست تقريبا٤٥ دقيقه بعدين طلعت
جففت شعرها ورتبته حطت لوشن ع جسمها و دخلت غرفة التبديل
طلعت بنطلون اسود بس رمته بسرعه~ اوو صايره هالايام معلقه ع الاسود اهه ياربي حياتي من غير امي سووداء
لبست بنطلون سكيني سماوي وبلوزه بيضاء فيهاا كلمات بالانقلش ورسومات بناتيه بالنص
حاولت تبتسم بس ع ايشش!!!
رجعت غرفتها اللي يغلب عليها اللون الابيض والموف الفاتح
جلست ع السرير
طلعت جوالها ودقت ع العنود
دقيقه وجاها صوت العنود من بين زحمة الناس واصواتهم لانها بالمول: هلا ليون
ليان: عنووده وينك
العنود مع البنات بالمطعم بس اصوات الناس ازعاج: انا برى
ليان : تعالي البيت عندي من جد متضايقه وطفشانه
العنود فرحت : اووكيه من عيوووني مساافة الطريق بس
قفلت العنود
ريما: ميين
العنود: ليان تبيني اروح لها
ريما : بتروحين
رغد نزلت علبة البيبسي: هذي لياان شلون ما تروح،
غاده بس تبلع من اللي قدامها
العنود قامت اخذت منديل من الطاوله ومسحت يدها وفمها: يلا بنات برووح السواق برى
غاده اخذت الساندوويش ولفته وحطته بشنطتها واخذت علبة البيبسي وقامت: بروح معاك
العنود: هههههه اوكيه بس ترى مو رايحه مجاعه تاخذين ذي معك
غاده بلامبلاه: عادي وش فيها
العنود رفعت اكتافها: ما تشبعين من البلع انتي
غاده بققت عيونها وطاحت حبات البطاطس من يدها: قوولي ماشاء الله انتي وخشتك هذي
العنود: ههههههه ما شاء الله
غاده اخذت العلبه اللي فيها البطاطس وتناظر البنات: عندكم واجد
ريما: هههههههههههههههههه تف ما شااء الله تبلعين ولا تمتنين
غاده شرقت بالعصير : كح حسبي الله كح عليكم كح كح
ريما ما صدقت فيها قامت وتضربها ع ظهرها بكل قوووتها
غاده شاتتها: اهه كح ي مال العمى كح كح انقلعي
ريما وهي تضحك : بعد قلبي شرقاانه ما راحت باقي-ضربتها بقووه وراحت بآخر الغرفه اللي جالسين فيها
غاده مسحت فمها ويدها من العصير : وجع يا ام عين حاره
ريما : هههههه بسم الله علي
غاده تبي تقهرها: بعدي ريان مسكين ههههه اجل كل يووم بيجينا طايح ولا مضروب من هاالمتوحشه اللي بتتزوجه
ريما انقهرت بس سووت انها ما فهمت : ههههه مسكين والله من بتزووجونه عاد
غاده : ههههههههههههههههه يعنني ما افهم
ريما بجديه: والله جد من بيتزوج هذا شكله بيعنس
خلود: ههههههههههه يعنس مالت عليك لو ردك ابيه انا عادي مزيون حده
ريما ضربت خلود ع راسها بقوه: ترى باقي ما رديته
خلود تمسك راسها: ترى باقي ابي راسي
ريما رفعت حاجبها : ههه تبينه لا تتكلمين عن خطيبي الحيوان
غاده : ههههههههههههههه ياهو اعترفي تحبينه ولا لا،
ريما كشرت بقرف : وووع ما عاد الا
خلود تبي تقهر ريما: يجننننن والله ي ريان عليه عيووون ووصووت وهه
ريما صفقت خلود بقوه: انطمي قلت باقي ما رفضته
خلود تضحك: هههههههههههههههه الحب وما يسوي
العنود: بنااااات
البنات بصوت واحد وتختلف الردود: نعم ، هلا ، ها
العنود بابتسامه: خطبت لخاالد
بنفس اللحظه ردو
خلود شهقت: قولي والله
ريما كشرت: راحت علي
غاده نطت عند وجه العنود: كذابه مين!
رغد: ي حظها
العنود تدف غاده: هههههههههه مين تتوقعون
ريما بتكشيره: ليان!
العنود تهز راسها وهي مستنده ع الجدار: اي ليان ما غيرها بعد قلبي تححبه
ريما مدت بوز: اهيئ راحت علي مع اخوك المزيون عقبال بديران يفكر فيني قوليله اني حليوه
غاده بانفعال: هههههه مع نفسك اتوقع بديران الدكتور ذا اخوك يحب السنعات مثلي
العنود تدفهم: هههههه اول شيء بدر لو سمع بديران انتحر
غاده تميل راسهت وبدلع: بدوووري
العنود: هههههههههههه
ريما تضرب غاده وبدلع: بيدوو
العنود تلبس الشيله والغطا: يلاا غاده تأخرنا
طلعوا العنود وغاده متوجهييين لبيت ليان


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 954
قديم(ـة) 07-07-2014, 02:15 AM
صورة Aama0019 الرمزية
Aama0019 Aama0019 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي



دخل الفيلا الخاصه فييه مصدع اليوم كان عنده عمليتين صعبه ومُجهده
استقبلته الخدامه فك جاكيته واعطاها
طلع مع الدرج لف للخدامه وهو عاقد حواجبه بالم: وين نور!
الخدامه اشرت له فوق
طلع بدر ولما وصل الممر اللي يودي للغرفة النوم سمع صوت قزاز يتكسر
ركض بسرعه للجناح وفتح الباب انصدم من اللي يشوووفه
الجناح مقلوووب الكنب واكواب مكسسره بالارض حتى الشاشه طايحه ع الارض
دخل لغرفة النوم لانه سمع صوت شيء طااح
انصدم من الغرفه اكثرر وقف ع الباب مصدووم وهو يشووفها تكسٰر كل شيء قدامها التسريحهه ما عليها شيء كلها طايحهه ع الارض الدروج مفتوحهه وكل شيء مرمي ع الارض السرير والمفرش مقلوبه والمخدات ع الارض
بدر خاف عليها وهو يشوفها منهاااره كذا وتصارخ وتضرب كل شيء قدامها مشى لها بسسرعه وضمها بقوه
نور تدفه وتصرخ: ابعد عنني لا تلمسني
بدر بهدووء: نوور حياتي
نور تدفه وتصارخ : اتركننني دخيلك
بدر مسكها من اكتافها بقووه وثبتها قدامه: جنييتي انتي وش صااار وش فيك انتي قلتلك استدررجها ولو يصير اللي يصير ما تركتها لحتى اجيب راس اخوها
نور دفته بقووه: مااشي معنااته روح لعندا ما بدي ياك
بدر اخذ نفس : حبيبتي
نور بكت اكثر وبصوت واطي وببطء: اتركني
بدر تركها ومسك يدها : نووور
نور انهارت بكى وجلست ع الارض: تعبت والله ماافيني
بدر جلس جنبها وسحبها له: وش صاار حياتي وش فيك
نور ضمت بدر ودفنت راسها بصدره وببكى : ونفس الرقم بيتصل عليي تعبت بدر دخيلك والله خايفه
بدر شد ع نوور بقوه وقهر وبحده: والله ما يقدروون يلمسون منك شعره وانتي معي
نور ضمته اكثر وبصوت واطي : خايفه بدر عن جد خااايفه
بدر بهمس: اشش انا معكك
دق جوال نور
نور ابعدت عن بدر ومسحت دموعها بيدها وقامت للجوال كان ع الكومدينه رفعت الجوال وناظرت بدر بخوف،
بدر فهم عليها قام لها وسحب الجوال ورفع الخط
... مو كاانك مزودتا انا حكيت مع امي حكتيلي بانوو فيني اخذك ههه يا آنسه نور اوو عفوا مدام وانا عرفت الشاب اللي متخبيه عندوو
بدر بهدوء: عفوا من معي
بلع ريقه بربكه: انت مين
بدر: متصل ع زوجتي وتسأل مين
امجد بصدمه: زوجتك
بدر ناظر نور: ايه زوجتي
امجد : انت عم بتكزب عليي
بدر بعصبيه: ما الكذاب غيرك وامثالك
امجد: بدي اثبات منك
بدر: هههههه تخسي
امجد : اذا ع هيك ابن نور ما راح تشوفو مرا ثانيه
بدر بصدمه ويردد بلااهه وهو يناظر نور: ابنها!!
نور شهقت بقوووه وبكت وغطت عيونها بيدينها







وقف سياارته قدام المول بسرعه وهو معصب ووواصل حده
فتح باب السياره ونزل وقفل الباب اقوووى شيء
دخل المجمع وطلع جواله ودق عليها
ثواني وجاه صوتها وهي تبكي: راشد وينك
راشد معصب ويتلفت يمين يسار: انا وصلت وينك انتي
رشا : انا قدام ستار بوكس
راشد وهوو يمشي للكوفي: طيب انطقي عندك لين اجيك
قفلت رشا وهي خاايفه حدها من راشد
وصل راشد لستار بوكس وكان يمشي بسرعه لحتى وصل والانظار عليه لانه معروف بالمناقصات والانتخابات كلها داخل فيها
وقف قدام ستار بوكس ويناظر حووله لان فيه زحمه شاف وحده واقفه وضامه شنطتها البيضاء لصدرها بقوه عرف انها رشا اخته
مشى عندها ونفسه يصفقه
رشا شافت راشد ركضت له ومسكت يده بخوف
راشد بعصبيه: وين مازن
رشا تأشر ع الكوفي: داخل
راشد دف رشا عنه: انقلعي للسياره بدخل اتفاهم معه واجي
رشا بخوف: لا ت
راشد يقاطعها بعصبيه وناظرها بحده: قلت رووحي السياره شلون تفهمين انتي
رشا خافت تركت يده: طيب بروح
راشد وهو يناظر للكوفي بححده: انتي شغلك معي بعدين
راحت رشا وهي ترجف خووف من راشد مستحيل يعدي لها روحتها ع المول بدون ما تستأذن منه ع خير
دخل راشد الكوفي ودار بعيونه ع الطاولات كلها
تقدم واحد يعرفه مد يده يصافح راشد : اهلين استاذ راشد
راشد ناظره باحتقار من فوق لتحت وما رد عليه وراح وتركه واقف لحاله واحرجه قدام الناس
راشد شاف اخر طاوله الجالس معطيه ظهره
مشى بسرعه له لانه عرفه من مقفاه
راشد وقف قدامه وبعصبيه: والله ما اعديها لك يا مازن
مازن قام من الطاوله واخذ نفس ووقف مقابل راشد وبسخريه: وش اللي ناوي ما تعديها
راشد مسكه من قلااب تيشيرت بقوه: انت يا حقير تفكر اختي لعبه! واللي خلقني لتدفع ثمن لعبك عليها
مازن انصدم دف راشد بقوه وبصراخ وعصبيه : انكتم يكون احسن
راشد مسك مازن من قلابه: والله يا ماززن لاوريك شغلك اذا مااا تبييها ليه خطبتها اذا انت ع لعبك باقي ليه تخطب وانت مو قدها ي الورع
مازن دف راشد بقوه لحتى ضرب ظهره بحافة الطاوله وعّدل تيشيرته: اولاً ي حقير ما ما لعبت عليها وما خطبتها الا اني قدها
راشد ابعد عن الطاوله
الناس تجمعوا عليهم
راشد بصراخ وهو يناظر الناس اللي يصورون: نززل جوالك انت وياه
واحد من الشباب: كمل كمل
راشد رفع حاجبه والولد يصوره ابتسم راشد بسخريه: وانا ولد الصقر ما تعدي هالحركه ع خير
الولد اللي يصور خاف من ثقة راشد بس يكرهه ويبي يفضحهه
مازن احتقر راشد ولف بس زحممه الناس
راشد لحقه بسرعه ومسكه من كتفه ولفه له وضربه بقوووه ع وجهه
مازن انصدم وكانت ردة فعله اقوووى طيّح راشد ع الارض بقوووه
راشد رجع بقوه قاام وضربه اقووى ببوكس ع بطنه،
مازن غمض عيونه نص ونص بألم وعض شفته ورجع بيضرب راشد بس الالم اقووى طيّحه ع الارض وانحنى، ع بطنه
كل هذاا تحت التصوووير من الشباب وهذا بحد ذااته فضيحه للهامور راشــد الصـقر
راشد ناظر الناس طلع جوااله بسرعه اخذ صووره للتجمع اللي حوله ودخل جواله بجيبه ناظر مازن اللي ماسك ع بطنه ومنحني عليه
نزل لمستوى مازن وبهمس شراني: هه خل البنت اللي طلعت معها تنفعك اخت راشد مو لعبه
مازن بحقد: والله ما تعديني يا راشد
راشد ابتسم بسخريه وثقه: اللي براسك سووه والله ما تطوول شعره مني
راشد طلع من بين الزحمه والناس صورووا كل شيء
راشد طلع جواله ودق ع سالم : الوو
سالم: يا هلا استاذ راشد
راشد يعدل تيشيرته وهو يمشي وبعصبيه : انت وين
سالم: طال عمرك انا بالمواقف
راشد بحقد: الحين فيه ناس هناا بعطيك صورهم طيب وانت تصرف معهم
سالم: ما يصير الا اللي يرضيك

مازن قام بعد ما ساعدووه بعض الشباب
مازن يناظر الناس اللي حوله كثير واكيد صوروا وهو طايح حقد ع راشد وحلف ما يعديها له ع خير






انتهى توقيع الاوراق وحجز تذكرة سفر ع روما وبعد سااعتين الاقلاع
طلع من مكتبه مع الدرج متوجه لغرفتها
فتح باب جناحها ودخل الغرفه استغرب انها موو فيه دوّر لها بالغرفه ما لقاها
كان السرير مفرشه وبطانيته مكركب ومنفوخ كأن فيه احد تحته مشى للسرير ورفع المفرش بسرعه وطيحه ع الارض
فتح عيوووونه بصدمممه من اللي يشووفه حس بخوووف بقلبه وهو يشوف شعرها البني موجود ع السرير وكتل كبييره مننه متناثره ع السرير
بلع ريقه قرب من الشعر ومسكه بيده ضمه وشم فييه ريحتها اللي يحبها
لف بعيونه ع الغرفه وصرخ بصوت عالي: راااانيا
بس ما فيه اي رد جمع شعرها بسرعه من السرير وحطه بجيب بنطلونه
دوّر لها بالجناح كله بس ما لقيها حس بخووف عليها نزل وهو يصارخ ع الخدامه: بااااتي
باتي جت لمعاذ تركض ولونها مخطووف: ماما مووت
معاذ بعدم استيعاب: ايش
باتي تضرب خدودها بخوف وتصرخ: ماما كلو دم مووت ماما بسرعه روح
معاذ انقبض قلبه وهو يتخيل شكل رانيا غرقاانه بدمها بس كيف وليش
،معاذ بصراخ: انكتمي لا تصرخين وينها الحين
الخدامه تأشر ع البوابه اللي تفتح ع الحديقه وبصوت متقطع: قاردن
معاذ ركض بسرعه للحديقه وخياله يذبحه قلبه يدق بسسرعهه وخووووف
وصل للحديقه بس كبييره وبصراخ وهو يتلفت ويدور يمين ويسار: رااااااننننيااااا
بس ماافيه رد
معاذ صرخ ع المزارع اللي بالحديقه: شفت المدام
المزراع: لا
معاذ: دوّر معي يا زفت بسرعه
المزارع قام يدوّر مع معاذ
ركض معاذ جهة المزرعه الصغيره دخلها ودوّر فيها ما لقاها راح للباركينج وهو يصرخ: رااانيا
بس ما فيه اثر~ يااربي وين بتروح
راح جهة المسبح وهو يركض وانفاسه سريعه بس ما لقاها انحنى من التعب وحط ايدينه ع ركبه وهو يجمع انفاسه رفع عينه وانتبه باللي طااايحه ع الارض ع الجهه الثانيه من المسبح
ركض لها بسرعه وخوووف وقلبه مقبوووض وبصوت عالي: رانيا حياتي
وصل لها انصدم وهو يشووفها تنزف ووجها شااحب ومن تحت عيوونها اسوووود
شالها بسسرعه ع الغرفه الطبيه اللي يجري فيها العمليات وهو يناظر بوجهها ضمها وهو يركض فيها: رانيا حياتي قووومي تكفين
دخل للغرفه بسرعه ابعدها عن صدره وحطها ع السرير وواتصل بدكتوور يعرفه وساكن قريب منهم
دخل معاذ عندها كلم الممرضات اللي معه يجوون وركب مغذيه واوكسجين ع بال ما يجي الدكتووور لان معاذ متلبك وطبعه اذا حس بربكه ما يعرف يسووي شيء
بعد ربع سااعه وصل الدكتور ومعه ممرضته ودخل للغرفه بسرعه
طلع معااذ من الغرفه وقلبه يدق بخووف ع رانيا دخل يده بشعره وشد شعره ع ورى بتوتر وخوف ويده ترجف لف بالقسم مره ومرتين وثلااث جلس ع الكراسي ودفن راسه بين يدينه بتوتر انتظر ما طلع الدكتور قام وصار يلف ويدور بالقسم ويمشي رايح جااي بتوتر وقلق وخوف
بعد مروور ساعه الا ربع طلع الدكتور وقفل الباب وراه
معاذ ركض للدكتور وبخوف: دكتور كيفها!
الدكتوربأسف: معليش انت عارف الدنيا تاخذ وتعطي
معاذ بخوف وقل صبر: ووش صاار
الدكتور حط يده ع كتف معاذ: انت عارف كل شيء قضاء وقدر حاولت اسوي كل اللي اقدر عليه بس للاسف ما قدرت
معاذ بخوف وعيونه معلقه بباب الغرفه الابيض: ايوه طيب!
الدكتور بهدوء واسف : الجنين نزل
معاذ بصدمه : حاآمل!!
الدكتور وقلبه معووره ع صديقه معاذ : كانت للاسف بس ان شاء الله كل شيء يتعوض
معاذ ناظر الدكتور بفرحهه وحزن بنفس الوقت: انت متأكد
الدكتور ضرب بيده ع كتف معاذ: كل شيء يتعوض ان شاء الله
معاذ غمض عيونه بقوووه ابعد عن الدكتور بهدوووء وتوجه للغرفه فتح الباب شافها ناايمه ومغمضه عيوونها بهدووء بس ملامحها شاحبه
ناظر شعرها مقصووص بعشوائيه لتحت اذنها بعد ما كان لنص ظهرها مرر يده ع ووججها مسك يدها ورفعها له ضمها بقووه وهو خاايف وبنفس الوقت حاقد ومعصب وفرحان وحزين مشاعره مختلطه
طلع من الغرفه وطلع جواله وارسل ع الواتس اب رساله لحسن
-سلام حسن ماراح اسافر لروما اليوم أجلها لبكره-






امجد : اذا ع هيك ابن نور ما راح تشوفو مرا ثانيه
بدر بصدمه ويردد بلااهه وهو يناظر نور: ابنها!!
نور شهقت بقوووه وبكت وغطت عيونها بيدينها
امجد : يعني مو عارف! ههه لكان ليش بتحكي انك جوزها لو عن جد كنت بتعرف عنا كل شيء
قفل امجد بوجه بدر
بدر باينه ع ملامحه الصدمه رمى الجوال ع السرير
قبض يده بقووه وصك اسنانه ع بعض مشى لعندها نزل لها ومسك يدها وسحبها بقوه لحد ما قامت وضربت بصدره
بدر بفحيح: ولدك!! عندك ولد
نور بكت وابعدت عن بدر وغطت وجهها بيدينها: بدر دخيلك ما بدي يأذونو بدر بترجاك
بدر وهو غاايص بافكاره المشتته~ ولدها عندها ولد، معقول ما اشتاقت له طول هالفتره، طيب ليه ما قالتلي ببداية زواجنا!
نور جلست ع السرير ونزلت راسها ودموعها تسبقها : بدر لا تاخذ عني فكره مو منيحه والله انت اول واحد بحياتي
بدر قرر يخليها تتكلم ع راحتها وقف قدامها بس بعيد شوي
نور تكمل: بس هالولد هو ابني اللي مو جايبتو ع الدنيا هو ابن -بصوت متقطع-اخـ تـ ي المتوفيه بس هو ابني انا بدي يااه والله بحبوو كتير ما بدي امجد يإذيه -بكت اكثر-
بدر غمض عيووونه~ ولو ولد اختها لييه ما قالت لي ما راح امنعها منه
بدر طلع ولف عن نور واعطاها ظهره وراح بيطلع من الجناح
نور لحقته ومسكت يده وهي تبكي : لا تتركني عن جد محتاجتك بترجااك لا تتركني هلّاء
بدر اخذ نفس ولف لها وضمها بهدووء : طيب ليه ما قلتيلي انت عارفه ما راح أأذيك صح!
نور ببكا: اختي ماتت من فتره ابل زواجنا اخذت ابنا وربيتو بعدين اجا ابوه واخذو لعندو بس لما هربت هذيك الليله من امجد انت اخذتني لعندك وتجوزتني وما صرت بعرف شيء عن ابن اختي فما حبيت احكيلك عن الماضي اللي يجرحني وهلاء رجع اتصل فيني امجد وبدو ياني ارجع لعندو مقابل ابن اختي ولا راح يأذيه -بكت وضمها له-
بدر: معليش حيااتي اوعدك رااح اجيب لك ولد اختك
نور بانفعال: ابني اناا
بدر ابعدها عنه وميل راسه ع جنب: لهالدرجه تحبينه
نور هزت راسها بايووه
بدر اخذرنفس وطلع جواله: نور حبيبتي الحين بكلم اسماء وراح استدرجها تجي لهنا اوكيه
نور بعصبيه: لااا ما راح تدخل بيتي
بدر بعصبيه: نووور يكفي راح تجي واتفاااهم معها
نور جلست معصبه وتتحلطم
بدر طلع جواله ودق ع اسماء

اسماء جالسه بغرفتها ع اللاب معصبه ويدها تعوورها من بندر دق جوالها الثاني شافته بدر ابتسمت~ بقووله يحوولي الحين كم الف هالمخفه ههههه
(اسماء عندها اكثر من جوال بحكم اللعب والحركات اللي تسويها)
رفعت الخط بدلع: هلا برووحي
بدر رفع السبيكر: اهلين اسووم
اسماء: وحشتني
بدر بهدوء: انا قلت موافقه ع زواجي منك!
اسماء ~ لهالدرجه يحبني ههههه اثاريني ماني بسيطه: هممم بدر لازم اتفاهم معك اول
بدر بهدوء: طيب تمام حتى انا تقدرين تجيني بعنوان بعطيك اياه
اسماء بلامبالاه وعيونها ع اللاب: ايوه عطني العنوان
بدر:.......
اسماء: اووكيه متى اجيك
بدر: الحين اذا تقدرين
اسماء~ هههاااي مستعجل الحب بس وش يبي فيني: اووووكيه راح اجيك بس شرط حوول ع حسابي مبلغ هديه
بدر قبض يده~ ماديه: اوكيه لك خمسه الاف بحسابك بعد دقايق
اسماء ابتسمت: اوككيه
قفلت من بدر وابتسمت ~ هههه طيحتك يا بددددر. هههاي بس ابي من فلووسه ذي الغرقاان فيها
دق جووالها شافتت المتصل دق قلبها بسسرعه تحبه وتعشقه بجنووون رفعت الخط وبهيام: الووو
.. هلا اسوومتي شلوونك
اسماءبدلع : بخير لاني سمعت صوتك سام
سامي : بعدي والله حدي مشتتتاااقلك
اسماء: ي روووحي انت وانا اكثر
سامي: همممم حبيت اعزمك ع العشاء
اسماء انقهرت: اوو مااقدر عندي موعد اليوم
سامي~ ههه موعد هاا : اوو معليش خيرها بغيرها
قفل سامي بوجه اسماء واسماء تقووول اكيد زعل منها لانها ما طلعت معه ولاااا مررره
جهزت لها فستان أسود لتحت الركبه نص كمم هاادي مرره بس رايق
وطلعت للسوااق يوصلها للعنوان اللي اعطاها بدر




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 955
قديم(ـة) 07-07-2014, 02:18 AM
صورة Aama0019 الرمزية
Aama0019 Aama0019 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي



مرووا محل ورد واشتروا بوكيت ورد صغير ورايق طلبووا منهم يرتبون داخله شوكلاته بلجيكيه بطريقه ححلوه
طلعوا من المحل لبيت لياان
بعد دقايق وصلواا

بعد السلام والسواليف البسيطه جلسوا بالصاله الوااسعه
ليان اخذت البوكيت وابتسمت: يسلمو
العنود: هههههههه ما يحتاج
غاده تقلد ليان: يسلمووو يقالك دلوعه خرطي والله
ليان : ههههههههههه مالت عليك
غاده: وعليك
ليان قامت وواضح متضايقه مااحد يلوومها ظروفها صعبه: بنات تعالوا نطلع فوق
العنود وغاده قاموا
ليان تمشي بالدرج وهم وراها
دخلت ليان للجناح تبعها ونادتهم يدخلون معاها
ليان حطت البوكيت ع الطاوله البيضاء الصغيره اللي بصالة جناحها
غاده رمت نفسها ع الكنب: ما تحسوون انكم سامجين
العنود رمتها بالمخده: ومنكم نستفيد
غاده طاحت عينها ع صورة واحد ببرواز ع الطاوله
غاده تتملق بالصوره: اويلي شحلااااته
ليان والعنود يناظرونها باستغراب
غاده شالت صورة مشعل وتوريهم: اقول ليان وش جاب هالمزيوون لغرفتك ها!
ليان اخذت الصوره وضمتها لصدرها بقوه وغرقت عيونها دموع وبصوت واطي: ما بقالي غيره
العنود جلست جنبها وضمتها ليان حطت راسها ع كتف العنود وضمت الصوره
غاده تناظرهم بطفش: اوووف وين ريما بسس
العنود دق جواالها ابتسمت حست باحراج لان النغمه هذي لنواااف وبس
غاده تأشر للعنود بيدها تقووم
العنود قامت وطلعت جوالها من شنطتها وطلعت برى تكلم نواف
ليان: ههههههههه وجهها صار احمر
غاده: ههههههههههه والله ذي البنت مافيها ذرة حيا ليه تستحي مدري
ليان ارتاحت لغاده وجلسووا يسولفوون

العنود اخذت جوالها ونزلت للدور اللي تحت تكلّم نواف
ردت بلهفه قبل يقطع الخط: الوو
نواف: كيفك حياتي
العنود: موو تمااام
نواف بخوف: ليه
العنود ضحكت وهي تتخيل شكله: لـانـ ي
نواف بسرعه: لانك ايش عنوود فيك شيء!
العنود ضحكت: ههههههههه لاني مااا سمعت صوتك ولا شفتك اليوم كثير
نواف تنهد: لو انك جنبي كان صقعت براسك باقرب جدار
العنود فتحت عيونها: هااا
نواف: هههه وانا صادق
العنود: نوااف
نواف منسدح ع سريره ويده تلعب بشعره: عيوونه
العنود قربت الجوال منها ولفت يمين يسار تشوف فيه احد وبهمس : احبك،
نواف ابتسم وعض شفته: وانا اعشقك ي روح نواف
العنود جلست ع الكنب وحطت رجل ع رجل : نوااف صوتك مو عاجبني وش فيك
نواف تنهد بضيقه: سلامتك ي روحي ما فيني شيء
العنود بنرفزه: نواااف مو علي هالحكي وش فيك
نواف: هه سالفه سخيفه
العنود عصبت: نواااف قووول لو سخيفه ع قولتك ما تتتضايق كذا اعرفك
نواف اخذ نفس وحكالها اللي صار معه ومع فهد
العنود تضايقت عشان نواف دايم يقوولها عن فهد وانه يدوّر له كثير
نواف : ياهوو وين رحتي
العنود: عادي ما يستاهلك
نواف بضيقه: ولا انا استاهله
العنود : لا نوااف لا تقول كذا
نواف: هذي الحقيقه من جد ما استاهله
العنود قامت من الكنبه وهي تسمع صوت الابواب تنفتح وتتسكر
حست باحد دخل بهدووء وتسمع صوت خطواات خفيفه ع السراميك
حست بظل من وراها
ركضت بسسسرعه وقلبها يدق بخووووف وتحس انها ترجف وبدون ما تناظر وراها ودخلت جناح ليان وقفلت الباب وتسندت عليه
غاده قامت للعنود وتصفق : ههههههههه احرجك نواف لهالدرجه
ليان ميلت راسها باستغراب
العنود بخوف وصوت متقطع: فيه واحـ د دخـ ل
ليان ابتسمت وقامت: هذا مشعل اكيد
العنود بلعت ريقها وبخوف: مااادري يمممه- حطت راسها ع كتف غااده -
نواف ع الخط مستغرب ويناديها ولا ترد: العنود
غاده سمعت صوت نواف سحبت الجوال من يد العنود والعنود ما حست لانهاخايفه،
غاده بعصبيه مصطنعه: ي ابو السبايكي وش عندك
نواف عقد حواجبه: غويد!
غاده عصبت: غويد بعينك
نواف: هههه عفواً اقصد ام لسان
غاده دفت العنود ع ليان اللي كانت بتفتح الباب:
غاده: وجع ام لسان بعينك ي الحقود
نواف ضحك: هههههههه حقود!!
نواف قفل بوجه غاده قبل لا يتناقرون اكثر
ليان جلست العنود ع الكنب وجابت كاسة مويه
العنود بخوف: ليان هذا مو مشعل
ليان بلامبلاه وهي رايحه بتطلع مع باب الجناح: مافيه غيره بروح اشووف
العنود قامت: بجي معك
ليان لفت للعنود وعيونها مفتووحه ع الاخر: من جدك
العنود قامت و بتصميم: ايوووه هذا وجهي ان كان مشعل
غاده ترمش بعيونها وهي تناظرهم -تخصرت- : من متى المعرفه ي العنود ان شاء الله
ليان طلعت لانها صاايره تحب تجلس مع مشعل كثير تشوف فيه امها وابوها قبل ما يكون اخوها
نزلت ليان مع الدرج كاان هددوووء البيت بعد امها وابوها صار هااديء كثير
سمعت اصوات الابواب اللي بالدور اللي تحت تتقفل وتنفتح بهدووء
وصوت خطوات هاااديه
حست بخوف رجعت فوق وهي تناظر من بين فتحتات السلم تبع الدرج ما شافت شيء
سمعت صوت الخطوات يقرب اكثر حست بظل اسود قريب منها صرخت بقوووه وركضت ع اقرب غرفه غرفة مشعل
العنود وغاده انصدموا من صرخة ليان وطلعووا بسرعه برى الجناح،
انصدموا من اللي يشووفونه
العنود تعلقت بتيشيرت غاده من ورى
غاده رجعت ورى والعنود معلقه فيها فتعثرت خطوااتها
غاده بصراخ: فكييني وادخلي الغرفه
العنود فكت غاده ولفت بتدخل للغرفه بس صدمت بشخص رفعت راسها بصدمه للشخص اللي صدمت فيه كان متلثم بشماغ ابيض واسود
غاده مسكت يد العنود وسحبتها ع اقرب غررفه لهم كانت غرفة مشعل
غاده حاولت تفتحها بس مقفله والثلاثه الشباب وراهم
غاده بصراخ:ليااان افتحي
ليان لما سمعت صوت غاده فتحت الباب وهي ترجف وتبكي
دخلت غاده وهي تسحب العنود وماسكه يدها
بس انصدمت بالرجال اللي مسك يد العنود وسحبها من غاده بقوووه
غاده شهقت: حيواااان
ليان بكت وقفلت الباب
غاده شوي وتبكي وبحده : ليااان افتحي
ليان تسندت ع الباب لحتى جلست وهي ترجف و تبكي: لاااا مقدر يممه
غاده دفت ليان عن الباب وجت بتفتحه بس
ليان بصراخ: لااااا
غاده: مجنونه انتي
ليان وهي تشهق وتأشر ع غرفة التبديل الخاصه بمشعل
غاده مافهمت : وشو
ليان بصوت متقطع: مسـ د س
غاده انصدمت وببلاهه: مسدس!!
ليان ببكى: ايوووه تعرفين خذييه ما نقدر نطلع بدونه
غاده بعقلانيه: انتي خليك هنا -طلعت جوالها من جيبها- تعرفين رقم اخوك دقي عليه
ليان وهي تبكي: ايووه اعرفه اعطيني
غاده رمت الجوال لليان ودخلت ركض لغرفة التبديل قلبت الدروج كلها باقي دررج واحد وهو اعلى شيء سحبت كرسي رصاصي عليه جاكيت اسود دفته جهة الدرج وطلعت فووقه وفتحت الدرج شافت شنطه صغيره باللون الاحمر ومخططه بالاصفر
شالتها بخووف وفتحت السحاب شافت مسدس صغير اخذته بيدها وهي ما تعرف تستخدمه حتى ما تعرف تتأكد اذا فيه رصاص او لاا


ليان دقت ع مشعل لانها حافظه رقمه
مشعل جالس سهران مع عبدالعزيز
رفع مشعل جواله: هلاا ليون
ليان وهي تبكي وتمشي بخووف: مشعل الحقنني يمه
مشعل فز وانقبض قلبه بخوووف وش باقي ما فقد عشان يفقده : ليان الله يخليك اهدي وحاكيني زين
ليان : حراامي مشعل تعاال يمه والله حرامي
مشعل نزل فنجان القهوه من يده وقام: انا جاي الحين قفلي ع نفسك بغرفتي اذا قدرتي وفيه مسدس خذييه للاحتياط وانتبهي منه
قفل مشعل وقام بيطلع
عبدالعزيز خاف من كلام مشعل: وش السالفه
مشعل وهو ع الباب اشر بيده بسرعه: تعال معي
عبدالعزيز قام وراحوا لسيارة مشعل
مشعل طلع جواله ودق ع عيال اعمامه
جااه صووت ولد عمه: هلا حي الله مشعل
مشعل وهو مسرع اقوى شيء بس بيت عبدالعزيز بعيد: متعب
متعب: سم
مشعل: الله يسلمك رووح ع بيتنا اختي هناك لحالها ومدري وش صار بس خذ احتياطك
متعب : اعقل وانا اخوك تكلم عدل ما فهمت
مشعل : فيه واحد دخل للبيت وانا بعيد رووح لهم القزعه
متعب قام وخاف ع بنت عمه : ابشر ان شاء الله كلمت الشررطه
قفل متعب وهو يصارخ ع اخوه : حموووود جيب السلااح من غرفة ابوي والحقني بسسرعه





وقفت سيارتها قدام العنواان اللي اعطاها انصدمت من الفيلا الفخمه اللي تشووفها تمنت تدخلها ابتسمت بداخلها~ هههه بدخلها ي بدير وطحت بحبي كنت اظنك ثقل مثل سااام حبيبي بس طلعت مخفه
فتحت باب السياره بتنزل بس استغربت بأن البوابه انفتحت لهم دخلت سيارتها ووقفها السواق
ابتسمت ونزلت بدلع وثقه وحااسه بفخر انها تدخل لمثل هالفلل الفخمه بالرغم من مستواهم الماادي مرتفع
ابتسمت وهي تشووفه ~ هههههه مخفه قايله من اوول
رفعت اللثمه عن ووجها ومشت له تحت انارة الحديقه الهااديه كان واقف قدام المدخل الرخامي
مشت لعنده ومدت له يدها يمسكها بس انصدمت بانه ما مد يدها حست بقهر بس تجاهلته وانقهرت اكثر بانه ما انبهر منها ولا تغيرت حتى ملامحه
بدر قرب منها ووقف قدامها: اسماء
اسماء نزلت راسها يعنني خجلانه
بدر بطولة بال: ارفعي راسك بينا حكي وتفاهم
اسماء وهي منزله راسها وتناظر حووض الورد اللي ع جنب المدخل
بدر بحده: اسماااء
اسماء رفعت راسها وطااحت عينها ع اللي طالع من باب المدخل بخطوات واثقه وابتسامه هاديه مو مفهومه
حست كل شيء فيها يدق وينبض بحب وخووف
اسماء تناظر فيه وعيونها معلقه بعيونه الناعسه اللي تلمع
قرب منها ووقف قدامها ابتسم : عرفتي تلعبينها! بس للاسف خطأ
اسماء ناظرت فيه وبصوت واطي: سام حب
سامي حط اصبعه قدامها بشكل وااقف : اشش الحين تفهمين لعبتنا
بدر ابتسم يحب اسلوب سامي يعرف يمهد للواحد
اسماء بخوف وهي تناظر سامي: لعبتكم!
سامي. ابتسم بسخريه: هه -أشر ع بدر بيده- بـدر الفـارس ولد عمي طلبني اساعده واجيبك لناا وهذاا انا طلعت محترف وجبت راسك
اسماء انصدمممت ناظرت بسامي بعدين ببدر وصرخت فيهم: لييييه
سامي مسك يدينها بقوه: اشش ما يصيير كذا
بدر تقدم لهم وابتسامته ترتسم بشفايفه : سامي اتركها
اسماء بقهر وهي تناظر سامي: ممن انت!!!
سامي بسخريه ويأشر بيده ع نفسه وبثقه: سامي الفارس
اسماء بحقد: والتراب
سامي صكها كف ع وجهها بقووه
سامي ناظرها من فوق لتحت: ما التراب الا انتي
اسماء بقوه: وش تبوووون مني ههه لو رجاال ما طحتوا ببنت
سامي رفع حاجب وبثقه: رجال غصب عنك وبعدين انت متأكده
بدر قاطعه ووقف قدام اسماء: انا عارف انتي ما تكنين اي مشاعر لي يمكن لسامي هههه هذا شيء اكيد ما طلبته يساعدني فيك الا لاني اعرفه خبره بهالامور
اسماء بقهر ومن بين اسنانها : والمطلوب
بدر بهدوء: اخوك معاذ!
اسماء فتحت فمها بصدمه واستغراب: اخوي معااذ!
بدر يهز راسه: معااذ وتطلعين سليمه وغير كذا ودعي نفسسك
اسماء خافت وهي تشووف نظرات سامي الحااقده والخبيثه ~ وش سوويت ما معاذ وورطتني مع هالكلاب
اسماء: طيب
بدر قاطعها: اكيد تسألين كيف تساعدينا فيه سهههله ما يبي لها ابي بس تجيبين لي وووين يشتغل شغلته الثانيه وآخر رحله له ع وين
اسماء بتحدي : واذا ما سويتها
بدر هز اكتافها ورفع حاجب وناظر بسامي
سامي تقدم لها وبخبث : تبين تعرفين!
اسماء خافت بس ما بينت : ايه
سامي ابتسم: عز الطلب والله
اسماء رجعت خطوتين ع ورى بس سامي قرب خطوه
اسماء خافت منه: خلاص اللي تبونه اسويه
سامي يهز راسه بلا وهو يمشي جهتها: اذا فات الفوت ما ينفع الصوت
اسماء خافت بس ما بكت وبصراخ: خلاااص اللي تبووونه يصير
بدر مسك سامي: ههه بس عاد انت ووجهك ما صدقت فيها
سامي بقهر: ما شفتها تتحداني وما عاش من يتحداني و
بدر يقاطعه لانه عاارف سامي متهور لابعد شيء: امسحها بوجهي هالمره
بدر ترك سامي وراح عند اسماء: حبيت اذكرك سامي صورك اللي ارسلتيها له محتفظ فيها عنده واوعدك ما راح يأذيك سامي الا اذا خالفتي اللي نقوولك يعني -بسخريه- خليك مطييعه
اسماء بقهر: ابي مقابل
سامي من بعيد: المقابل جااك اللي هو سلمتي مني
بدر بهدوء: كم تبين
اسماء ~ والله لاخذ اللي ابي: 70الف
بدر بهدوء : تم بس ابي تعطيني كل شيء يخص معاااذ اخوك
اسماء بسخريه وهي تعدل عبايتها: كان قلتوا بندر كان عز الطلب
بدر بحده: قلت معاذ
اسماء بقهر : اوككيه
بدر بجديه: وكل ما جبتي معلومات تفيدني زدتك اكثر
اسماء انقهرت كيف كانت غبيه تحسب انها تلعب ع بدر وهو اللي يلعب عليها كيف حبّت سامي وطلعت لعبه من مع ولد عمه يعني السالفه لعب بلعب وهي ضحيية غلطات اخوها مع. بدر وسامي ع قولته يفزع لولد عمه وطيح اسماء بحبااله بكل سهووله اخذ صورها والحين يهددونها فيها احتقرت نفسها كيف صدقتهم تذكرت الفلوس اللي بتكسبها لما تعطيهم اللي يبونه ابتسمت لانها تعشق الماديّاااات كثير





وقف سيارته قدام شقة زميله وهو متضاايق ومحتاااج يحكي
طلع المفتاح وحطه بجيبه ونزل ودق الجررس بعد رنتين فتح الباب ولما شافه ابتسم: هلا ابوو فهيد
فهد ابتسم بضيق: هلا سلطان
سلطان ابعد عن الباب: ادخل
فهد دخل
سلطان وهو رايح للمجلس: اقلط
فهد دخل للمجلس البسييط صغيير بسنادات عااديه بس مرتبه ونظيفه جلس ع الارض وسند ظهره ع السناده
نزلت من فووق من سمعت صوت فهد مشتاقه له ولريحته ولصووته اسبووع.وعليها ما سلّم عليها ولا ضمها
وقفت ع الباب تبي تسمعه مو تنصنت عليه بس اشتيااااااق
سلطان قام: بروح اجيب القهوه واجيك
فهد بضيقه: لا واللي يعافيك تعال بس
سلطان حس بضيقة فهد جلس قدامه وتكا ع المركا: قوول اسمعك
فهد اخذ نفس: نواف!
سلطان رفع حاجب: نواف!
فهد : قابلته صدفه
سلطان بحيره وشك: يعني اعطيته حبو
فهد يقاطعه: لا لا هو مسافر الظاهر لهنا وتقابلت معه يوم جيت اعطي عبدالرحمن
سلطان هز راسه: سلّمت عليه
فهد بسخريه: وضميته بعد
سلطان ابتسم: واخييراً
فهد : متغيّرر كثيييرر
سلطان: للاسوأ
فهد يهز راسه: بعيد. الشر لا احسه مبسووط ومستانس الله لا يغيّر عليه
سلطان بعقلانيه: فهد ادري وش قلت له لا ضميته ولا سلمت عليه صديته صح! انا اقولك كل انسان يغلط
فهد يقاطعه: ترى صدع رااااسي خلاص هو غلط وصدني وصديته وانتهينا
سلطان بيأس: فهد تكفى انت محتاجه اكثر من اي احد
فهد قام بعصبيه: ماني بحاجة غير ربّي
سلطان قام وضرب ع كتف فهد: ونعم بالله بس مهما قلت يا فهد انت رفيق دربك نواف،
فهد صك اسنانه ع بعض بقهر: يخسي الا هوو
سلطان تنهد: والله ما لقيت مثلك يا فهد بطيبك واصلك ويشهد الله علي اني اعزك مثل اخووي واكثر
فهد يتصنع الابتسامه ضرب ع كتف سلطان: ادري ما يحتاج
سلطان : ثقتك زايده هاليومين وش عندك
فهد بسخريه: ابد طال عمرك شغلي بالتهريب مااشي تمام وكل يووم اعطي هالسم لناس اكثر واكثر
سلطان عارف ان سخرية فهد تجرح فهد قبل ما تجرح اي احد غيره صعبه وقوويه عليه
فهد يناظر سلطان ورفع حاجب: اقول ما ودك تعشيني!
سلطان ضحك: ههههههه افا ي العلم
فهد سحب سلطان له وهمس له باذنه: ابيها تطبخ لي عااد ضبط لي كبسه من يدها بس لا تدري اني انا طلبتك
سلطان ابعد عن فهد وبصوت عالي شووي : ابششر هالحين اقوولها اخووك يبي تطبخين له كبسه
فهد يضربه ع راسه: ي المطنوخ اهجد قولها بعلووم الرجاجيل هالله هالله بالطبخ اللي يرفع الراس عندي ضيف وابيك
سلطان طلع وسحب ع فهد وهو يتكلم
لمياء ضحكت ع فهد وركضت بسسرعه من الدرج وهي ترفع قميصها اللي لاخر برجلها وتطلع بسرعه لغرفتها وسووت كانها نايمه
سلطان اخذ نفس ودق باب غرفتها ماردت فتح الباب شاافها ناايمه ع الارض ومتغطيه بالبطانيه لان مافيه حتى سرير
قرب منها وجلس ع الارض ناظر فيها بتمعن مرر يده ع وججها ورفع خصلات شعرها ع وجهها لفوق وهمس بألم: احبك ليه ما تصيرين مثلي تعشقين هواي اللي اتنفسه ولولا ظرووفنا اللي جمعتنا بس حبيتك وكنت اتمنى تكونين مثلي بس هذا قلبك وانتي ملكته - نزل وجهه لها وباس خدها بهدوء وحب- ابعد. عنها وووقف ع الباب وتسند عليه يضبط مشاعره
لمياء كان قلبها يدق بسسرعه خووف وغرااابه مشاعر متلخبطه تمنت انها نايمه جد وماسمعت كلام سلطان اللي قاله
لمياء ~ معقول يحبني كذا! بس ع ايش حبني ما استاهله والله اهه ي سلطان ليت تزووجتك بظروف غير تزوجتني عشان الفزعهه بس اهه عساف ليتك مو مدمن وصاحي وواعي ع حالك احترت بقلبي اهه بس
صحت من افكارها ع صوت سلطان الحاد وهو يضرب ع الباب الخشبي: لمياااء
لمياء تمددت يعنني تووي قايمه فتحت عيونه وغمضتها نص ونص
سلطان بصراخ: يلا قووومي
لمياء رفعت البطانيه عنها : او طيب وش فيك تصارخ
سلطان استغرب من زمان ما ردت عليه اخر مره تكلموا مع بعض قبل يومين وكان رد سلام
لمياء لفت ظفيرة شعرها ع كتفها الايسر وسحبت الربطه اللي باخر شعرهاوانتثر عليها وهوو مموج بشكل عشوائي بس فيه لمعه حلووه
ابتسمت بوجه سلطان ووقفت قدامه وهي ضامه يدينها ومنزله راسها: آمر وش تبي
سلطان قلبه دق بسرعه لها صح شكلها ابداً موو مغري ولا ملابسها البسيطه (قميص بيت لاخر حد برجلها نص كم وسيع شووي باللون الابيض مشجر بالوردي) بس صفاء بشرتها وملامحها الهاديه النعوومه تكفي توضح جمالها البسييط تشبه فهد كثييير نفس العيون بس تختلف بهدووء نظراتها عكس حدة نظرات فهد
سلطان شال نظره عنها واشر بيده: جهزي العشاء
لمياء ابتسمت له: عندنا أحد!
سلطان ناظرها وهو مرتبك: لا اقصد ايوه بعدين بلاش اسأله انزلي جهزي العشاء وانتي ساكته
لمياء ضحكت : ههههه طيب بسكت خلاص سوري ازعجتك
سلطان حده مستغرب~ من متى تكلمني كذا! وتبتسم بعد!
لمياء تبي تطلع بس هو واقف بنص فتحة الباب وحاط يدينه كل وحده بجهه
لمياء احتارت كيف تطلع واستحت تقوله ابعد نزلت جسمها وانحنت شووي ودخلت من تحت يده ونزلت
سلطان استغرب ولف لها وهو يشوفها معطيته ظهرها ونازله مع الدرج وتناقز وهي ماسكه السلم وشعرها يطلع وينزل
ابتسم بحب لها وتنهد بالم وضيقه
تنهد ونزل للمجلس عند فهد


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 956
قديم(ـة) 07-07-2014, 02:19 AM
صورة Aama0019 الرمزية
Aama0019 Aama0019 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي




انقلب ع سريره ع جهة اليمين وتغطا بالبطانيه انقلب لليسار حس بالحر رفع البطانيه عنه بملل جلس ع السرير وهو حااس بالحر وطفشاان قام من السرير وهو ببنطلوون بدون بلوزه مافيه حيل يبدل ملابسه من بعد ما تعشوا برى
عصب لما شاف التكييف المركزي طافي اخذ الريموت وشغّل التكييف~ اكيد هذا عماار
اخذ تيشيرته المرمي ع طرف السرير
حطه ع كتفه وطلع للصاله كاانت بااارده لبس التيشييرت وهوو يدخل للصاله ورايح للكنب
سمع صوت من وراه: صح النووم
نواف لف وتنرفز لما شافه بس طنش وجلس ع الكنب مقابل شاشة التلفزيون
عمار نزل اكياس الشوكلاتات والفشار اللي معه ع الطاوله
عمار ناظر نواف: وش مسهرك للحين
نواف ضحك: ههههههههه وانت وش حارقك
عمار بسخريه: هه والله توقعت ما تسهر الا ع الويسكي غريبه بس ترى تلقى هنا
نواف طنشه واخذ ريموت التلفزيون وصار يقلب بالقنوات ونفسه يصفق عمار اللي يناقزه ويعصب ع اتفه كلمه
عمار جلس ع كنبه ثانيه واخذ كيس الشوكلاتات وطلع مجموعه ورماها لنواف
نواف ناظر بالشوكلاتات ابتسم ابعدها عن حضنه وسحبها ع الكنب وعيوونه ع الشاشه
عمار ضحك: هههه اي مسويلي فيها هاي هاي ما تاخذ كذا
نواف تجااهله وهوو يغلي بداخله
عمار ضحك ع نواف: هههههه كيف الحر بالغرفه
نواف ~ يعني هوو اللي طفى المكيف كنت متوقع
عمار نزّل الكيس اللي معه ع الكنب وقام وهو رايح لغرفته: انطق بغرفتي احسن من اجلس معا ناس لا دين ولا صلاه استغفر الله العظيم بس
نواف كتتم اعصابه بداخله ماحب يبين لعمار انه تضايق او أثّر فيه كلامه
طلع جواله وفتح الواتس ابتسم ع رسايل ريما رد عليهها
فتح البيبي والانستقرام وجلس يشووف الجديد وهوو ححده طفشاان
طلع راكان من الغرفه وماسك راسه بقوووه وعيونه حمرا شوي وعااقد حواجبه جلس بالصاله ع الكنب ودفن راسه بين ايدينه
نواف قام عنده وبخوف: راكان بسم الله عليك
راكان حاس انه مكتووم وحاس الالم يمشي بكل قطره بدمه ويحرق جسمه غمض عيوونه بألم وعض شفته بقووووه
نواف خاف عليه بي ما عرف يتصرف حوطه بايدينه : راكان وين المسكن
راكان انفاسه سرييعه وحااره همس بصوت مبحوووح من الخنقه والكتمه اللي حاس فيها: تعـبـ ا ن
نواف سند ظهر راكان ع الكنب وهو يسمي عليه و فتح ازرار القميص اللي ع راكان للنص مشى بسرعه للطاوله كان فيه علب مويه جابها عمار معاه فتح العبله وحط بيده موويه ومسح فيها ع وجه راكان ورقبته وهو يقرا المعوذات
راكان شد بيده ع راسه بقوووه والم: عطني الحبووب ع الطاوله بالمطبخ
نواف قام بسرعه وجاب الحبووب مع كااسة مويه واعطاها لراكان
راكان فتح عيونه واخذها ورمى نفسسه ع الكنب وبألم: اهه تعبان والله ما فيني اتحمل اكثر
نواف انقبض قلبه بخووف ع راكان وهو يشوفه يتألم
جلس نواف جنبه ومسك يده: ان شاء الله كل شيء يصير احسن وبتتعالج ان شاء الله
راكان بهمس تعبااان وهو مغمض عيونه : ان شاء الله
راكان بعد ما حس بهدوووء شوي بجسمه: وش صاير بينك انت ووعمار
نواف بنرفزه: الكلب ذاك مدري وش قصته هه قالب علي
راكان ا: غريبه اللي اعرفه عمار يحكم عقله وش جاه الحين
نواف بلامبلاه: وش ترتجي منه
راكان اخذ نفس وحااس الاوكسجين قليل ينكتم بسرعه: الله يصلحكم
نواف : ههههه طيب يا جدي راكان ما ودك تنام ما هوو بزين لك السهر
راكان فتح عيونه نص ونص: ههههههه ي شيخ
نواف قام وتثاوب وحط يده ع فمه: يلا برووح انام تصبح ع خير
راكان اشر بيده: تلاقي الخير حبيبي
نواف: هههههه حبيبك مره وحده اقول شكلك فاقد حنان
راكان: هههههههه ولا انت جافي
نواف : وش تحس فيه انت ووخشتك
راكان رجع له الالم عض شفته المجرووحه من كثر ما يعضها كل ما تألم ضغط عليها غمض عيوننه وهو يعض شفتته بقوووه




ليان ببكى: ايوووه تعرفين خذييه ما نقدر نطلع بدونه
غاده بعقلانيه: انتي خليك هنا -طلعت جوالها من جيبها- تعرفين رقم اخوك دقي عليه
ليان وهي تبكي: ايووه اعرفه اعطيني
غاده رمت المفتاح لليان ودخلت ركض لغة التبديل قلبت الدروج كلها باقي دررج واحد وهو اعلى شيء سحبت كرسي رصاصي عليه جاكيت اسود دفته جهة الدرج وطلعة فووقه وفتحت الدرج شافت شنطه صغيره باللون الاحمر وخططه بالاصفر
شالتها بخووف وفتحت السحاب شافت مسدس صغير اخذته بيدها وهي ما تعرف تستخدمه حتى ما تعرف تتأكد اذا فيه رصاص او لاا
قفزت من الكرسي للارض بسرعه وطلعت للصاله شافت ليان متوجهه لها
غاده: وش سويتي
ليان بخوف: دقيت ع مشعل وهو قال بيجي الحين وكلّم الشرطه
سمعووا صرخهه قويه: ااااءء ابعددددد عنننننني
غاده ركضت بدوون شعوور وفتحت الباب بسرعه وليان ورااها
الصوت كاان واضح مصدره من تحت نززلوا لتحت وهم يرجفوون وليان تتمسك بغاده
سمعوا صراخ العنود: اءء يا ابن كلب انت وياااه ابعدووا عنني اتركوووني،
غاده وليان ركضوا للمدخل الخلفي للفيلا انصدمووا وخاافوا وهم يشووفون واحد يسحب العنوود ويطلعها معاه لبرى وهي تصارخ وتحاول تبعد عنه
غاده رفعت المسدس وهي ترجف وبصوت عالي: ابععد عنها
رفع راسه وبسخريه: شطووره نزليه
غاده بخوف وتحدي: اترررك البنت
..: هههههه شطوووره ماما يلا الاطفال ما يصير يمسكو
ما كمل كلامه لاان الرصاصه اقوووى مننه
صووووت الطلقه قوووي سكت الكل بصدمه
طاح ع السراميك بطووله وبكل قووته وضرب رااسه بحافة الدرج
غاده فتحت فمها بصدمه وخووف وشهقت بقووه وهي مو مصدقه اللي سووته
ليان حطت يدها ع فمها
العنود شهقت بس بعد ثواني ركضت لهم بس حست باللي مسكها من ورى بقوووه وشالها وطلع فيها ركض لبرى
العنود ناظرت فيه واحد عريض جثثه خافت مننه نفس صديقه مو باين منه شيء
العنود : اتركنني ي كلب
مشى فيها بسسرعه لحد سيارته وفتح الباب عشان يركبها ويدخلها بس هي تعاانده وتتحرك وتضربه
.. لا تعاااانديني بس بتكوونين رهينه
خاف لما سمع صووت طلقه قوويه نزل العنود ع الارض وركب سيارته بس
الرصاااصه اللي ضربته بكتفه وقفته حط يده ع كتفه بألم وفتح الباب
تقدم له بسرعه ومسكه ورجع يدينه ورى ظهره: حموود ادخل شووف داخل
حمود واولاد عمه دخلوا ومتعب مسك الرجال
متعب دف الرجال قدامه بحقد وطيحه ع الارض وطاح فيه ضرب بدون رحمه
العنود خاافت كثير بس ما بكت توووها بكت الحين ركضت لبرى بتطلع بس انصدمت من اللي دخلوا يركضوون
اعطتهم ظهرها ما تبيهم يشووفونها
بس هم مشوا جهتها وهي تركض لداخل
مشعل بصوت عاالي: لياااان
العنود كملت ركضها بس مشعل مسكها بسرعه وانصدم
مشعل ناظر بعيونها وبصوت واطي مصدوم: العنود!
العنود حاولت تسحب اكتافها من مشعل بخووف: ايي اتركني
مشعل كان نفسه يضمها ويهديها من خووفها بس تجااهل عواطفه ومشاعره مو وقتها ابد
مشعل بهدوء: وين ليان
العنود تسحب نفسها منه وتبي تخوف مشعل عشان يتركها : دااخل حالتها حاااله الحقها
مشعل ترك العنود مع عبدالعزيز المصدووووم
العنود نست وجود عبدالعزيز بس تذكرت وهي تسمع صوته المصدووم
عبدالعزيز وهو يقرب منها: وليد!
العنود رجعت خطوتين وبخوف منه: هاا! وش وليد
عبدالعزيز وهو يناظرها بتمعن: انت وليد صح!
العنود ضحكت بسخريه وهي ترجف: هههههههه وش وليد
اعطته ظهرها وركضت لداخل وعبدالعزيز يناظر بصدمه

مشعل دخخل وشاف غاده طايحه ع الارض وليان جنبها وتصحيها
مشعل دخل ووقف قدامهم وبخوف : ليان وش صار
ليان شافت مشعل قامت وضمته وهي تبكي،
مشعل تقدم لغاده اخذ موويه من اقرب مغسله ورشها فيها بس ما قامت
غاده فتحت عيونها بتعب وانصدمت من مشعل زحفت لحتى لصقت بالجدار وبخوف: يمه الولد المزيون وش جاابك هنا
مشعل ؟؟؟؟


وصلت الشرطه للمكان اولاد عم مشعل خبوا السلاح داخل ملابسهم
انمسكوا الثلااثه رجال اثنين مصابين والثالث ما جاه شيء واللي ضربته غاده حالته خطيره وبالعنايه المركزه
مشعل كلّم واحد من اصحاب ابوه بالامن وطلبه يمسك القضيه
اخذوا الشرطه المعلومات والافاده من البنات بدون مخافر ع طلب مشعل لانه كلّم الرجال صديق ابوه وبالغصب اقتنعوا





دخل البيت مبسووط ورايق ويغني باندماج وهو يرمي مفتاح السياره بالهواء ويرجع بيده وهو يغني
مشى وطلع من الدرج بس سمع اصوات ضحك بنات وسواليف بالصاله الداخليه رجع من الدرج
وناظر من القزااز اللي يطل ع الصاله ابتسم ع اللي يشووفه ~ هذوولا كلهم هنا هههه اكيد صاحبات جوود
دخل للصاله عند البنات وابتسم
البنات اللي شهقت واللي تخبت ورى صديقتها واللي ما تحركت
سامي رفع حاجبه: انتم صاحبات جود؟
مححد رد عليه
اتتبه ع البنت اللي عرفها ع طول حس بقرررف وهو يشوفها كشر وصد عنها بس هي بصراخها خلته يلف غصب عنه،
.. يا حقير
سامي ناظرها بحده : اسيييل انكتمي
اسيل بقهر: كذاب خاين منافق
سامي ببرود بس بثقه : هههه وش يفيد الحكي دام هذا-قرب منها وحط اصبعه ع قلبها- يعشقنني وينفي كلامك وسبك لي
جود دخلت وانصدمت من سامي وانحرجت
سامي احتقر اسيل وطلع ولحقته جود معصبه لانه احرجها
جود تخصرت قدام سامي: وش هذا وجع
سامي بطفش: بتسمعيني محاضره! خلاص اعتبريني سامعها
رجعت جود للبنات
جود ابتسمت باحراج وحكت شعرها: معليش بنات بس اخوي
قاطعتها وحده وهي تبتسم: فرري مره عادي هذا سامي صح
جود هزت راسها وابتسمت وهي مقهوووره ومنحرجه
هند تنهدت: اهه بس

سامي طلع لجناحه وقف قدامه بس رجع وتوجه لجنااحها ومو ناوي خير ابد
فتح الباب ودخل الجناح كاان هااديء كعادته قفل باب الجناح بالمفتاح وحط المفتاح بجيبه شاف الصاله مافيها احد
مشى لغرفة النوم ابتسم وهو يشوفها نايمه بنص السرير ومنقلبه ع جنبها ببجامتها البرمودا تحت الركبه ع طول باللون الابيض وبلوزه سماوي ستان نص كم تقدم لها ووقف قدامها اخذ نفس عميييق
حس قلبه يدق بسرعه وانفااسه تزيد~ لا يا سامي مو هذي مووو هذي - غمض عيوونه بقووه
جلس جنبها وهو يناظرها بهدووووء حاول يرتب افكاره المخربطه بس ما قدر قام بيطلع من الغرفه ويتجااهل قلبه ومشاعره او بالاحرى يبي يهررب منها
مشى وهو يرجع ع ورى ويناظرها حس بدووخه وضبااب يغطي ع عيونه رجع خطوه ورى بس صدم بطاووله صغيره ما انتبه لها
طاحت فازة قزازيه من ع الطاوله فيها ورد ع الارض وطاح جنبها وهو جااالس سند يده بالارض عشان يقوم بس دخلت قزاازه بيده
تولين فزت ع الصوت سحبت الشرشف عنها ولفت شعرها الكستنائي ع الجنب الثاني وقامت من السرير
انصدمت من منظر سامي منزل راسه وماسكه بيده وضاغط عليه واليد الثانيه ساند نفسه فيها ع الارض وتحتها دم
تولين شهقت وحطت يدها ع فمها قربت منه ورفعت يده المجروحه بيدها عن الارض وبصوت كله خوف: سامي
سامي ما قدر يتكلم ولا يرد انفااسه تختنق وتضييق
تولين جلست جنبه ع الارض مسكت يده المجروحه والدم صار ينززل ع يدها البيضاء
سامي شبك يده بيدها وضغط بيده ع يدها وحااوول ياخذ نفس بس ما قدر
الدم صار ينزل من بين يدينهم
رجع ع ورى بيطيح ع ظهره وضرب راسه بالطاوله غمض عيونه وصدره يطلع وينزل
تولين نزلت يد سامي قامت بتطلع تنادي اي احد
حاولت تفتح باب الجناح بس انصدمت انه مقفل دقت الباب بس ماافيه رد
رجعت لسامي بسرعه واخذت كاسة مويه وتمسح وجهه فتحت ازرار التيشيرت العلويه عشان يتنفس
سامي اخذ نفس عميق فتح عيونه بهدووء حس الارض تدوور والاشياء تتقلب بس الضباب خف عن عيونه
ناظر جنبه شاف تولين بس موو زين يحسس بدووخه مسك يدها بقووه بيده المجروحه وبألم: اهه
تولين قامت وجابت مناديل وشنطة الاسعافات الاوليه من المطبخ اللي بجناحها
جلست جنب سامي وثنت رجوولها بجلستها
فتحت الشنطه واخذت المسحه الطبيه رفعت سد سامي وحطتها ع فخذها
كان قابض يده ارخااها لتولين انصدمت وهي تشوف الجرح عميق وباين اللحم ارتجفت يدها وبلعت ريقها بخوف
سامي انتبه عليها بس ما قال شيء
تولين لفت راسها للجهه الثانيه وحطت المسحه فوق الجرح وضغطت عليه بقووه وهي ما تناظره
سامي عض شفته من الالم بس ما تكلم
تولين لفت وناظرت الجرح المسحه صايره حمممراااء
اخذت الشاش ولفت يده بسرعه وهي خاايفه ويدها ترجف وقامت
سامي قام وراها شات القزاز المرمي بجزمته وناظر تولين الواقفه قدامه
تولين ~ لازم احكيله عن راكان هو اللي راح يوصلني له
سامي حط يده ع التسريحه يسند نفسه عليها وبهدوء: بعيونك حكي تكلمي
تولين بخوف وهي متلعثمه: سامي انا
سامي قرب منها ووقف قدامها: اتتي ايش!
تولين بارتباك: ابي اقولك راكا
سامي فاار دممه رفع يده واعطاهاا كف ما خلاااها حتى تكمل اسم راكان
تولين انفجعت شعرها نزل ع ووجها ونزلت راسها بالم وخوف وقهر
سامي دفها بقووه لحتى طاحت ع الارض وصرخ فيها وهو يناظرها بسخريه ويتجااهل نقطة ضعفه: راكاااان مالك دخل فيه انتي خدامه هنا وراكان مليوونير ههه يعني لو حبيتيه وطحتي بحبه هو باحلامك يحبك وش جاب الملووك للخدم!!
تولين سندت يدينها ع الارض و غرقت عيوونها دمووع وصارت تلمع من الدموع ببراءه والم وخوف من سااامي
ناظرته بانكسار تبي تتكلم بس عارفه دموعها بتخوونها
سامي ناظرها وطاحت عيونه بعيونها الغرقااانه تلمع بالدمووع حس بتأنيب ضمير ناظرها من فوق لتحت بقهر واحتقار: انسيييه هه لانه مهما صار راكان حتى لو فكر فيك شووي بيتجاهل تفكيره لانه ما ينزل من مستواه لك
طلع سامي بعد ما جرحها واهانها متجاهل ضميره اللي يدق متجاهل عيوووونها ونظراتها~ هي تحبه يعني معقول ما طاحت بسحر عيووني وش اللي خلاها تحب راكان وش اللي موجود براكان مو فيني! هه اكيد لانها خدامه وعرفت مستواها ما يليق فيني بس متى حبت راكان وبدت تخاف عليه هههه واضح انها غبيه لعب عليها بكلمتين غزل وطاحت بحبه بس مو عوايد راكان -حط يده ع راسه- وانا وش دخلني فيها ليه حارق نفسي





وقف سيارته قدام الشركه وهو مقهوور من اللي صار اليوم
دخل الشركه ونظراته تحتقر الموظفين كلهم ما يشووف قدامه احد حتى السلام ما يرده الا ع اللي نفس مستواه
يشوف الناس اللي اقل مستوى منه ما يستاهلون حتى نظره
مر من الريسبشن وبحده: ابوي موجود
الموظف بخوف : اهلين استاذ راشد ابوك طلبك
راشد احتقره وتوجه لمكتب ابوه دق الباب
ابو راشد: تفضل
راشد اخذ نفس ودخل: السلام عليكم
ابو راشد معصب ورافع حاجب ويناظر راشد: تعال يا الفاشل
راشد~ يالييل وش عنده هالشيبه-جلس ع الكرسي المقابل لمكتب ابوه-: امر هلا يبه
ابو راشد بعصبيه: تقول انك كسبت الانتخابات هاه يا الكذوب الفاشل،
راشد بقق عيونه وبجديه : ايوه كسبتها اناا بالمركز الاول والحين استثمرت الشركه وبتدخل بوزارة....... التابعه للامير......
ابو راشد رمى الملف بوجه راشد: لا بارك الله فيك من ولد وانا فرحان بولدي محد قده وكسب الانتخابات
راشد مسك الملف قبل يصفق بوجهه وباستغراب: يبه وش فيك والله كسبتها
ابو راشد يقرا من ملف قدامه: رمزي ال..... من طرف راكان ولد عمك هو اللي كسبها ومكتوب بيحوول كل شيء لراكان
راشد طاح الملف من يده بصدمه ناظر ابوه لثواني سحب الملف من ابوه وقراه وتأكد من الكلام اللي قاله ابوه
رجع الملف وصك اسنانه ع بعض بقهر ~ والله ما تعدي خير وانا راشد
دخل سيف عندهم انصدم من وجيهم المقلوبه وباستغراب: عسى ما شر
ابو راشد بعصبيه وهو قابض يده: الشر بوجهك انت واخوك
سيف جلس ع الكرسي المقابل لراشد قدام مكتب ابوه: ما حبيت اضايقكم بس ابي اعرف وش صار مع مازن ورشا
ابو راشد باستغراب: وش صار يعني
سيف رفع اكتافه: مدري بس رشا تبكي وتصارخ ومازن يبي يقابلها بس هي مو رااضيه
راشد ناظر سيف من طرف عينه: قول لمازن يكنسل الخطوبه،
سيف بصدمه: يكنسلها
راشد قام وناظر ابوه وسيف: ايوه يكنسلها هالولد مواعد بنات ويطلع معاهم ويدق ع رشا عشان تجي بعدين يهينها قدام البنات ويقارن بالجمال بينهم حركات ورعنه
ابو راشد عصب: الله ياخذه من ولد اخوو قول له يا سيف ماله بنت عندنا بعد سواته هذي
سيف ناظر راشد بحده وطلع سيف ووراه راشد وكل واحد ع مكتبه


انتهى البارت

ان شاء الله يكون اعجبكم


ما عندي هالمره اسئله احطها للتوقعات هههههه انتتم توقعوا فديتكمم
ولا هنتوا اكتبووا نهايه تتمنونها او تتوقعونها لشخصيات الروايه وكذذا خلوني اشووف في احد جاب النهايه ولا لا؟
الزبده اكتبوا اللي برااسكم ككله بس لا تسحبون ..☹




مقتطفات من البارت العشرون

طلع جواله: خلاص اهدوا بتصل بالشرطه




وقف قدامه وبعصبيه: انت وش نوووعك
بهدوء: بلا احساس
اعطاه بوكس ببطنه بقووه



بخوف: ماابي وش راح تسوي
تنهد وهوي يناظرها: بتنزلين ولاا اتصرف
بعناد: ماارااح انزل تصرف
دخل وركب جنبها فتح يدينه بيشيلها بس دفته
بسخريه: ههه بسررعه مافيه وقت
بخوف: وش نسوي هنا،



بحده: اللي ما يخطر ع بالك اسويه
بهدوء: لا تلعب معي انت الخاسر
بسخريه: اللي بدا اللعبه هو اللي ينهيها



:والله ما اركب
بسخريه: بتصومين ثلاث ايام ترى



موعدنا الخميس ان شاء الله الساعه ١٢ صباحاً

أحتااج ل / حببگ يَ ربَ *
واخشىَ انَ تحرمنيُ ذنوبيَ منَ حبگ
واخشىَ غغضبگ - وارجوَ رحمَتگ !


#سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 957
قديم(ـة) 07-07-2014, 02:27 AM
صورة $ عاشقه الليل $ الرمزية
$ عاشقه الليل $ $ عاشقه الليل $ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي


باآاآاآاآارت جدا جمييييييل تسلم اناملك حبيبتي
توقعاتي راح اتكلم عن الشخصيات عامه
نواف العنود مشعل : امممممممم مادري حاسه انو راح يصير شي ويفرق بين العنود ونواف .. مشعل وفات امه راح تأثر علييه ويمكن تغيره ينسيه العنود .. ميار حاسه انو الي تسوييه راح يوصلها لطريق مسدوود ونهايته لزياد
سامي تولين :
بصراحه سامي رافع ضغطي ولو كان بيدي مدري وش بسوي فيه راح ينصدم لما يعرف انها اخت راكان
ريان ريما :
اظن راح تنجبر عليه بس راح تغيره ومع الوقت بتحبه
رانيا معاذ :
الله ياخذه وش ذا حبه خلاه يسوي كذا بدل مايتقرب منها ويحاول يفهمها
ايلان وراشد :
قهرتني مره بعد ماعرفت عن كل شي مازالت تكلمه
مشعل :
ياحياتي عليه من جد حزني والله ماتمنيت انو يخصر
راكان :
الله يشفيه من مرضه ويرجعه لامه واخته ويلقى توليين وحمودي ويعيشون معهم
بندر :
حاسه انو في جزء من شخصيته لسى مو مبين فيه ذرت خيير بس قسوت ابوه ومرت ابوه خلته يصير بليد
فيصل :
مدري وش نهايه الطريق الي ماشي فيه
شله بندر ووفاه مهند :
مدري اذا بيتأثرون ولا لا بس حاسه انو راح يصير شي راح يغير الكل
عمار :
احسه كووم والشله كلها كوووم بااااااااارد بزياده
فهد لمياء سلطان :
الي فهمته انو لمياء تحب عساف وفهد يحب لمياء قصتهم معقده
هذا الي جاء ببالي هلا
بنتظارك حبيبتي لاتطولي علينا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 958
قديم(ـة) 07-07-2014, 03:22 AM
صورة مشتا```قة لهبا``لك الرمزية
مشتا```قة لهبا``لك مشتا```قة لهبا``لك غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
11302798240 رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي


بارت حلو جداااا وكرهت سامي

توقعاتي

اظن انو عبد العزيز خلاص يكشف انو وليد بنت
بيحلف مشعل علشان يقول له
اما نواف اتوقع انو سلطان يقولو
حالت فهد ولمياء بتبدا تعامل
سلطان بحب والعنود يمكن
بندر يطلبها بالتحدي وما حتوافق
ويهددها بالفيديو اللي عنده
و تولين تقهر مفروض تقولو على
طول أنا اخت راكان
وراكان اتوقع انو هوه اللي بيصلح
بين عمار ونواف
وريما اتوقع انو توافق على
ريان بعد مايهددها وتغيرو
ومشعل اظن انو يسأل اخته
عن العنود وتقوله انو
هيه مخطوبه لنواف
وبندر اتمنئ يقول معاذ كل شي
وبدر للان مافهمت ايش دخل
معاذ وايش سوا له
بس همه ذول اللي اتذكرهم

ودي: مشتا```قة لهبا``لك


تعديل مشتا```قة لهبا``لك; بتاريخ 07-07-2014 الساعة 03:30 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 959
قديم(ـة) 07-07-2014, 03:35 AM
صورة مسك العسيري الرمزية
مسك العسيري مسك العسيري غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي


اما الروايه بنتهتتي



































وربي يجننننننننننننن اللبارت بس طووووووووووولي الروايه اكثر خخخخ




ابي نوواف للعنود
وتولين ترجع لي اركان
شوبعد
بس هههههههههههههههههههههههههه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 960
قديم(ـة) 07-07-2014, 03:56 AM
صورة أمجاد بنت عبدالعزيز الرمزية
أمجاد بنت عبدالعزيز أمجاد بنت عبدالعزيز غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي


أمم من جد البااااارت جمممممميل
ميار احس ضميرها معورها بس تكااااابر بس بعدين راحححح تأخذ مازن ويأدبهههها وتتعدل وتصير حرمة سنعة ويتغير اسلوبها
اما الحرامي الي يدخل قسم حماااااااس اكشننن مررررره تحمست وجمعهم ومسدسات
اما غاده م توقعت تطلق الرصاصة حارقني قليبي ابي اعرف منننننننن بس جدددد حممممممماس حسيت انا فللللللللللم
مشعل وعرفها الععععنننود اصلا من زمان عاااااررررفها ويمكن يسئل اخته ويأخذ عنها معلوماااات هو كدااا وينصدم انها زوجةةةةة نواف صديققققههه
اما عبدالعزيز حكاية ثانية بيقعد مصدوم سنه ويمكن يطلب بعد كذا انه يقابل العنود يرسلها ع انها ولييييد
ههههههههههه اما مع نووووووف من جددد يضحككككك وناسه المووووووققققف تخييييلت الشكلللللل
اممم يمكن مشعل يحاول يتذكر صوتها ويذككككرر ويبتسم بخبث ويخطبها من اخوها كتسليه له وتنسيه العنود وانتقااام بعععععد
رانيييا ي بعد حيييي ي حبيبتيييي انننننتتتي من جد كسرت خاااااطري يمكن معاذ ياخذها اعتبار بعد هالموقف يمكن يترك الطريق المخدرات وكذا ويعترف بحبه لهه وهي بترفضه بس صدق ياليتها تنحااااش مننننه
ريييان ي زينه عرف حبيبتتتتههه امممم متى توافق ريما ويتزوجون وتصير اكشنات بينهم شكل زواجهم بيصير حرب عالميه
اما نور وبببببددر انصدمت يوم دريت انا عندها ولد بس بعدين اوضحت القصة حبيتها هالنور بشكل ومتى يعترف فيها بدر قدام اهله صحيح بتزعل امه بس بعددددددييين بتحبها
اما عن سالفه اسماء هههههههه انصدمتتتتت الغببببييييه بس تستاهل لعبو عليها الاثنييييننن بس صدق احسها مو لاقيه حنان ولا حب ويمكن الي سلكها هالطريق هالسبب
ههههههههه ساميييي لا خلاص صار حبوب هالولد بدت تروق لي تصرفاته بس الله يهديه يارب تصرفاته مع تولين ليه ليه م خليتها تكلم كلاممممههههها أسمعها يارب في البارت الجديد يسمعها لو يصير مع تولين طيب بيصير يجننن وطيب ويهبل
اما عن راشد الغبي يستاهل وخسرت الصفقه احسن هذي بداية طيحاتك احسسسسسسسن احسسسسسسن وه م طلع على اخوه الجمممممميل وع رشا خليه يتذكر لعبته مع ايلااان
رشا جد احسها كسرت خاطري م مره قريت عنها شيء غللللللللطططط الله يكون بعونها وتأخذ احسن من مازززننن
بس شكل مازن فيه انتقام قوي حق راشد ومييييااااااارر
اما عن لمياء يااااارب تحببببب سلطان مع اني احس بتعطف علللللليييهه وبيلين قلبها عليه وتبدأ قصة الحب من الطررررفييييين
اما فههههد مسكين الله معاااااه ويرجع نفس قبل واحسن ياااارب
راكان ي راكان الله يشافيك يااااااااارب
نهاية كل شخص
مشعل يارب ياخذ نووووف يمكن تصير البداية انتقام وكذا لكن بيحبها وبيصيرون احلى اثنيييين
العنود نواف صحيح بعد كذا بيعرف شسوووووتتت ويمكن يطلقها وهي تحاول تفهمه لكن هو مو راضي يسمع واممم تقول ولاجلك ترى سويت كذذذذا
راشد نهايييته بتصير حزين او يصير له حادثث مره شنييييع يعني كذا احد يدعي عليه مثلا روح جعلك تصدم بتريلة او من دعوات الناس الي قبل ظلمهم وبيعرفون انا الله حقققققققق ويمكن يطلب من حبيب ألبي يجيبهم له ويعني ويطلبهم يسامحونه >> ابي نهايته خير معنه مايستاهل
نور بدددررر بيتمون مع بعض لكن مع شوي امجد يهدد اخته لكن بدر معها وبيجبون الولد ويصير كان ولدهم ويعني كذا تحمل نور ويصير له اخو او أخت ويعترف بها بدر قدام اهله
اما عن مازن ميار بياخخخخذها وبينتقم منها وبيحبها وتحبه بعد عنااااء وتعب طويل
اما رشااا بتاخذ احسسسن منههه ان شاءالله
تولين ساااامممي احس مو عارفه نهايتهم م يطري ع بالي عنهم الا انه بيتزوجههها وبيعرف من موقف انه اخوها
رييان ريما بيغصب الجد ريما ع الزواج من ريان وبتعيش معه معنات وتتظاهر معه بالكره لكن بتحبه يعني من اسلوبه جميلة يوم تقول ههههههه للحين حقي باقي ما رفضتتته
غادة رغد ي ترى مين يااااخذذذذوننن يعني يتزوجون
جود مالها صوت كثير بالروايه مع بنات عمها لكن صج موقفها احراج يوم دخل سامي ع البنااات
اسمااااااااااء بيادبها بندر مو هو قال يمين لاربيك ويسحب جوالاتها ويههددها انه يقول لأبوه عن مكالماتها وكذا وهي كذا بتتادب يمكن وبتميل للطريق الصحح
رانيا معاذ يمكن رانيا بعد م تعرف انه طاح ولدها تطلب الطلاق
وسيف اكيد راح تصير حياته دامي فيها >>> ههههههه أخف ع هالثقه

اما عن المقتطفات
بحده: اللي ما يخطر ع بالك اسويه
بهدوء: لا تلعب معي انت الخاسر
بسخريه: اللي بدا اللعبه هو اللي ينهيها
راكان وراشد

وقف قدامه وبعصبيه: انت وش نوووعك
بهدوء: بلا احساس
اعطاه بوكس ببطنه بقووه
عمار ونواف


بخوف: ماابي وش راح تسوي
تنهد وهوي يناظرها: بتنزلين ولاا اتصرف
بعناد: ماارااح انزل تصرف
دخل وركب جنبها فتح يدينه بيشيلها بس دفته
بسخريه: ههه بسررعه مافيه وقت
بخوف: وش نسوي هنا،
اممم مين ذيلي ي ربي عصرا مخي امم يمكن رانيا ومعاذ او ريان وريما

طلع جواله: خلاص اهدوا بتصل بالشرطه
مشعععل يمكن

: والله مااركب
:بتصومين ٣ ايام ترى
والله مدري مين هههههههم
اهنيك ع البارت الي بجد جننننننننننان وتعليقي أبدا م راح يوفي بحقققه تسلم ايدينك جد إبداع وزين من ربتتك ي زينك بسسس اما بالبدايه يوم جات ١٢ وم نزلتيه جاني توتر لاني كنت استناه وم طلعت من البيت علشان اقراه وقعدت ادخل كل دقيقتين وادعي يارب نزلته بس يوم غفلت عنه نزلتيه وفي النهاية البارت جميل ائد الدونيا نفس صاحبته
ونستناك يوم الخميسسس
بانتظاااارك.............
وآسفه ع الرد المتأخر

الرد باقتباس
إضافة رد

ولأجلك ترى سويت كذا /بقلمي؛كاملة

الوسوم
اكشن ، غموض , تضحيه،سامي،تولين , بقلمي , حب ، رواية , روايه ، روايات , روايه،روايات , زوجة , سويت ، كذا ، امول , ولأجلك , نواف،العنود،خال،بدر
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
لا تلوموني ولا تعاتبوني لانو ظروفي خلتني اتنكر كولد /بقلمي؛كاملة صمتـي لغتي~ روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 3419 18-11-2018 09:45 PM
رواية تحت الرماد رجل يحترق /بقلمي؛كاملة ايفاادم روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 80 12-01-2017 06:28 AM
صار القلم يحكي ألم /بقلمي؛كاملة Angel sinless روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 759 23-07-2016 09:10 PM
وش أسوي بدونك /بقلمي نهى:$ روايات - طويلة 13 23-06-2014 12:59 PM
أيام لندن /بقلمي؛كاملة salwani روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 45 28-04-2014 04:33 PM

الساعة الآن +3: 12:28 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1