غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 24-04-2014, 02:22 PM
Roa. Roa. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
Post روايتي الاولى : وأبكي عشانها شفتو يا عرب وش كبر شأنها


-
بسم الله الرحمن الرحيم.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة.

مساء الخير ع الجميع , سعيدة أنا بانضمامي لـ هالمطرح الرائع
وطرحي لأول رواية بقلمي رواية "وآبكي عشانها , شفتو يا عرب وش كبر شآنها !"
طبعآ كـ آي كاتبة , م أحلل التحريف بحقوق الرواية -انا الي كاتبتها ومن نسبها لنفسه؟ انا خصيمته يوم القيامة-
م في مشكله تنقلونها بس بذكر اسم الكاتبة الي آهي أنا Roa.
آيه بوضح شغله بسيطة : الرواية أنا قبل طرحتها بموقع ونزلت كم بارت منها بس م شفت أي تفاعل
ف ي ليت اشوف التفاعل هينا ويهمني رآيكم بالرواية , وأتقبل النقد قبل المدح -بس بأدب-
والحين اتركم مع معلومات بسيطة عن الرواية.


-معلومآت عن الروايةة :
-اسمهآ : روآيةة "وآبكي عشانها , شفتو يا عرب وش كبر شآنها !".
-الكآتبةة : رؤى الشهري الي آهي أنا :$~
-نوعهآ : رومنسي - جدي :$~
-المكآن : السعوديةة :$~
-عدد البرتآت : 50 بآرت :$~
-وطبعآ بدعمكم آستمر في تنزيل الروايةة :$~
-وولآ احلل أي تحريف بالحقوق ! ووالله م آسامح من ينسبها لنفسه :)!
-وشكرآ + شوي وينزل أول بارت ليت تعجبكم واقرآ تعليقاتكم وتوقعاتكم :).





تعديل Roa.; بتاريخ 24-04-2014 الساعة 02:27 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 24-04-2014, 02:24 PM
صورة منهو بعدك مهم الرمزية
منهو بعدك مهم منهو بعدك مهم غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : وآبكي عشانها شفتو يا عرب وش كبر شآنها / بقلمي.


هلابك نورتي غرام واللي فيه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 24-04-2014, 02:28 PM
Roa. Roa. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : وآبكي عشانها شفتو يا عرب وش كبر شآنها / بقلمي.


-
البارت الاول (1)

في المملكة العربية السعوديه في الشرقيه وبالتحديد ( الخبر)
كانت يارا نايمة بكل هدوء بس اختها الكبيرة شادن قطعت نومتها الهاديه
شادن بصراخ : يارا كم الساعه الحين م تقولين لي
يارا ببرود وتسليك : كم ؟ ورجعت تغطي وجهها باللحاف
شادن : يارا وصمخ حرام عليك انقطع صوتي من الصراخ قومي تأخرنا نسيتي ان اليوم خطبة اخوك
يارا صحت وراحت وغسلت وجهها ورجعت تتفقد رسايلها
شادن : يعني مو منويه تاخذين شور وتلبسين الكوافيرة جايه الحين يعني ماتبين تحضرين خطوبة اخوك مثلا
يارا : بنت م تشوفين الساعه كم تونا الساعه ثمان بعدين انا مو شوق ولا راكان شنو الي يخليني احرق رزي عشان وجيهم !
شادن : يعني موب هامك اخوك ولا بنت عمك وحتى لو م يهمونك , م يهمك مظهرك ؟
يارا بصراخ : اييييه تراك رفعتي ضغطي ايش عليك !! مابي يعني مابي
شادن بعصبيه : رفعت ضغطك هاه اوك اذا راحت الكوافيرة لا تقولين ليش ما انتظرتيني
يارا : تراك تحسسيني انه زواج مو حفلة خطوبه صغيرة يعني لازم ميك اب اوفر ومن الحركات السامجه ؟
شادن : خليت النعومه لك , وعادي ترا الشغله موب غصب
يارا : اوك اطلعي خليني اكلم رغد
شادن : اوك كلميها ع راحتك مارح تنفعك لاهي ولا غيرها
يارا : بتطلعين ولا شلون
طلعت شادن وهي معصبه من اختها الصغيره

( راح اوصف لكم يارا بشكل سريع : عمرها 20 نحيفه ومتوسطة الطول وشعرها يوصل لحد خصرها اسود , بيضاء , نعومه مره بس وقت م تصحا من النوم ابعدوا منها , خشمها طويل وفمها صغير وردي واحلا م فيها عينها كبار وكلها رموش لونها عسلي , تستخف باختها اذا تكلمت عن الميك اب , تحب الاناقه والملابس عشقها م تلبس شئ مو ماركه , دلوعة اهلها لانها اصغر وحدة من البنات والاولاد , بأول سنةة بالـ جامعه , تحب تكابر وماتحب تعطي أي احد وجه ابدا , تموت ع شئ اسمه نظافة , ماتحب الازعاج ابدا مغرورة بشكل كبير)
شادن : ( حلوه , ميزتها عيونها كبار , وبشرتها بيضاء , وشعرها بني طويل إلى نص ظهرها ناعم , نحيفه , حليوه بس موب مثل يارا )

نزلت شادن وشافت امها وابوها قاعدين يفطرون
ابو راكان : ها ناديتي يارا للفطور ؟
شادن : اوووووف نسيت ( نادت الخدامه ) : ميري
ميري : نعم ماما
شادن بعصبية : عله تعلك قولي امين ايش الي يخليني امك ؟ قلت لك ثاني مره م اسمع ها الكلام البايخ قالت ايش قالت امها !
ميري : اسف ماما م اقصد
شادن : ههه ردت لماما ؟ تستهبلين ولا شنو ؟
ميري : اسفه اسفه وش في نادي مال انا !
شادن : نادي يارا للفطور
ميري اوك


في بيت ثاني في المملكة العربية السعودية في الشرقيه بالتحديد ( الدمام )
وفي بيت ابو فيصل
فيصل : صباح الجوري
ام فيصل : صباح الفل
فيصل : وين ابوي
ام فيصل : طلع مستعجل عنده شغل اجلس ي ولدي ابيك بكلام
فيصل : هلا سمي ي الغالية
ام فيصل : تراك ي ولدي كبرت ولازم تتزوج مو من المعقول انك تعيش حياتك بطيش من دون زواج
فيصل : قلت لكم زواج و مابي بعدين يمه الي يسمعك يقول صاك الثلاثين ! توني صغير عمري 24
ام فيصل : شوف ي فيصل الكلام هاذا مو مني من ابوك , والزوجة حددها ابوك , وابوك يقول لا تحلم تتزوج وحدة ثانيه غير الي اختارها لك , والي اختارها اختها اللي اكبر منها انخطبت وينتظرها تتزوج عشان يخطبها لك سمعت !! وهاذا كلامي الاخير , وافقت كان بها ما وافقت بالطقاق , صحيح انك دلوعنا وولدنا الوحيد بس هذي الشغله سكتنا لك فيها وايد !
فيصل بصدمه : بس يمهه !
ام فيصل بعصبيه : خلص انتهى كلامي تبي تروح لدوامك روح !
فيصل : م يصير كذا بدون تفاهم بعدين انتوا م اعطيتوني حريه الاختيار ؟ ( وبعصبيه ) بعدين ي يمه هاذا زواج مو لعبه !!
ام فيصل بعصبيه : تستاهل , زين سوا فيك ابوك كم مرة قلنا لك اختار زوجتك وتقول مابي !! اخترناها لك وريحناك
فيصل بيأس : طيب من اقاربنا !!!
ام فيصل : ايه
فيصل : من هي ؟
ام فيصل : مارح اقولك ابوك الي بيقول لك !
فيصل بقرف : ولا بعد ماتبوني اعرف من هي ؟ اوك مارح اتزوجها لو انتهت الدنيا اوك ! لو هي اخر بنت في الدنيا !
و(طلع وهو معصب )


في بيت ثاني في المملكة العربية السعودية في الشرقيه بالتحديد (الظهران)
في بيت ابو طلال
شوق بتوتر باين عليها : مو مصدقه اني راح اتزوج راكان اليوم الي حبيته سنين
ريما : لا صدقي صدقي
شوق : ريما
ريما : هلا
شوق : احس راكان مايبيني احس ان دانه باقي بقلبه
ريما : وش هالكلام لو ان دانه بقلبه ما كان تزوجك ؟
شوق : بس ........
قطعتها ريما : لا بس ولا شئ لو م يحبك كان مارح اتزوجك انسي موضوع دانه , الحين دانه صفحة واتقفلت
شوق بتسليك : اوك راح انساها بس الكوافيره موب منويه تجي !
ريما : أي والله صح تاخرت
شوق : اتصلي عليها عجلي بها
ريما : اوك


في بيت ابو راكان
كانت غرفة شادن كلها ازعاج استشوار ولويه
ويارا كانت تمر عليها ومنقرفة من الازعاج والاغراض الي طايحة بكل مكان وقالت بقرف : شادن
شادن : نعم
يارا : طالعة الشوبينق , امي وابوي الخدامة قالت انهم راحوا المستشفى عشان موعد العنايه بالبشرة تبع امي
اذا رجعوا قولي لهم اني طلعت, مع اني عطيت امي خبر
شادن : اوك
يارا : تبين شئ اجيبة لك معاي
شادن : لا بس ابي عطر من شانيل تكون ريحة حلوة ع ذوقك لأن مليت من الي عندي
يارا : اوك شئ ثاني
شادن : لا تبين فلوس ؟
يارا : لا شكرا بطاقة الصرافه معاي
شادن : اوك الله معك
يارا : بااااااي

لبست يار بنطلون اسود استرتش وتيشيرت ابيض وعليها فراشات سوداء ماركة قوتشي ولبست العبايه بدون ماتهتم انها تسكرها كامله ولفت الشيله عليها باهمال وبعض الخصلات من شعرها باينه ورشت عليها عطر من ديور وشالت شنطتها السوداء الـ من فندي ولبست كعبها الاسود ماركة جست كفالي ونظاراتها الشمسيه ماركة جاكوبس وخرجت مع السواق

( في السيارة )

يارا : ع الظهران مول
السواق : اوك

في سيارة فيصل كان فيصل معصب ومسرع واتصل راشد
راشد : الو
فيصل : السلام عليكم
راشد : وعليكم السلام ، عسا ما شر ليش صوتك كذا كأنك معصب ؟
فيصل : الشر م يجيك بس حبيت اقابلك مختنق ابي اشم هوا
راشد : اوك وين تبي نتقابل ؟
فيصل : ...........
راشد : خلاص نتقابل هناك , فمان الله
فيصل : الله معاك

( في استراحة ابو راكان بالخبر , عند العريس )

راكان : اوووف مو مرتاح للزواج ابد
مشاري : حرام عليك ي راكان تلعب بمشاعر بنت الناس
راكان : شنو شنو وانا شنو سويت ؟ خطبتها من امها وابوها ! لا اكون بتزوجها مسيار وانا م ادري !
مشاري : لا تستغبي ي راكان وانا ادري انك تدري شنو اقصد
راكان بحزن ويأس : انا مو بأيدي انسى دانه بغير هالطريقه
مشاري : لا والله ؟ والبنت المسكينه تحسب انك تحبها وانت م تدري عن هوا دارها
راكان : شسوي انا م قلت اني م راح احبها قلت راح احاول انسى دانه واحبها
مشاري : سو الي تسوي بس انا نصحتك انك م تتزوج بها الطريقه يعني انا مو قاعد اقول لا تنسى دانه بس بغير هاالطريقه انساها يعني حب من جديد
راكان : اسكت انت تراك لوعت كبدي
مشاري : طيب خلاص يله م ودك نروح للحلاق تحلق وتخلص ؟
راكان : يله

( عند مواقف الظهران مول )

يارا : انت اذا اتصلت عليك مو تتركني هنا ساعه لحد م تجي
السواق : ايش في سوي في زحمة مرور
طلعت يارا من البي ام دبليو وطنشته
( طبعا ابو يارا صاحب شركات والخ...)

في المجمع
يارا بنفسها : يا الله لو تدري شادن اني باقي م اشتريت فستان الخطوبه كان ذبحتني
جلست تدور تدور تدور وتحوس لحد م دخلت محل عجبها

عند فيصل ( بمجمع الظهران مول)
فيصل : راشد
راشد : هلا
فيصل : ولد عمي راكان اليوم خطوبته خلنا نروح نشتري له هديه
راشد : روح انت م فيني والفرفرة والدوارة
فيصل : ولددد
راشد : عندي اسم
فيصل واصله معه : اوك باي نتقابل بعدين
ومشا فيصل وموب داري اصلا ايش بيشتري لراكان

(فيصل وسيم ابيض اللون عيونه كبيره وسوداء ورموشه كثيفه بقوه وخشمه طويل وشعره أسود نازل ع رقبته من ورى بس من قدام فرنسي وجسمه رياضي مغرووووووووور متكبر وكل البنات خاقين عليه بس موب معطي حد وجه )

عند يارا
جلست تختار بالفساتين لحد م دخل مزاجها فستان
يارا في نفسها : ي الله لو اني اهتميت كنت اشتريت فستان من تصميم مصمم
مثل شادن بس تأخر الوقت ي الله بس خطبة مو زواج
ورفعت الفستان وقالت : يمشي الحال
ذوق يارا رفيع و م يعجبها أي شئ
كان الفستان قصير للفخد بدون اكمام ماسك ع الجسم وكان لونه لحمي وفوقة ساتان نفس الطول كله كرستالات زرقا ورصاصيه ومن قدام مستر ومن ورا ظهرها كله مفتوح كانت ماركته Dolce & Gabbana
اشترته وطلعت من المحل
تذكرت طلب اختها وراحت عشان تشتريه

عند فيصل
احتار شنو يشتري في النهايه اشترا ساعه ماركة ديزل

عند يارا
اشترت غرض شادن وشوية اغراض لها واتصلت ع السواق
كانت طالعه برا من البوابه بس كان فيه عصا كبيرة ع الارض عثرتها وطاحت يارا ع الرصيف
وكانت بتقوم بس في يد اسرع منها رفعتها

انتهى البارت
مين الي رفع يارا ؟
مين البنت الي اهل فيصل جابرين فيصل يتزوجها ؟
راكان بينسى دانه ويعيش حياته مع شوق ولا ؟
تهمني توقعاتكم وانتقاداتكم
تحياتي : Roa.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 24-04-2014, 02:33 PM
Roa. Roa. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : وآبكي عشانها شفتو يا عرب وش كبر شآنها / بقلمي.


-
البارت الثاني (2)

كانت طالعه برا من البوابه بس كان فيه عصا كبيرة ع الارض
عثرت طريقها وطاحت يارا ع الرصيف وكانت بتقوم بس في يد اسرع منها رفعتها
يارا ارتفعت وناظرت مين الي رفعها وشافت فيصل كان لابس تيشيرت سماوي وبنطلون ابيض ماركة ديزل
جذبها فيصل بالبدايه لكن بعدها قالت : شكرا بس اترك ايدي ؟
فيصل تنح في البدايه ومن سرحانهه كان شاد ع يدها ولا تركها ( وفاق ع صوتها الـ رقيق )
وقال : احمدي ربك وبوسي ايدك مقلوبه اني ساعدتك وشلتك من الرصيف !
( وبنرفزة ) قبل م تدعسك المرسيدس الي كانت مسرعه !
يارا : وانت من طلب منك تساعدني ها ؟
فيصل : هه وين التربيه ؟ صدق جيل اخر زمن ربي لا يبلانا , ( وبغرور ) نسوان ناقصات عقل !
تنحت فيهه بقهر بس اتصل جوالها وردت بعصبيه : الو وينك م جيت !
السواق : انا عند البوابة الرابعة
يارا : وهي تناظر في الساعه بسرعة تعال عند البوابة الثانية
السواق : بس ....
يارا بصراخ : اقول بسرعه م تسمع الساعه 3 تأخرت وقفلت الخط
وقفلت وقال فيصل : ههههه شفتي انك باقي بزر م تعلمتي الذوق والاحترام
في الفاظك واخلاقك خايسه مع الكل ؟ روحي روحي ي بابا قبل لا تتاخرين روحي ( وكمل ضحكته )
يارا : خلاص انا باقي بزر وباقي م تعلمت الذوق والاحترام في الفاظي وبرووح عشان م اتأخر
( وبغرور ) يلا اشوف اذلف من قدامي ابي امشي ؟
فيصل وخر واهو متنرفز من تصرفاتها وقال بغرور: انا م وخرت خوفا منك ولا لانك طلبتيني لا ي بابا بس عشاني تأخرت وابي اروح ومشى وهو يقول : ناس م عندها ذوق م تستاهل المساعدة وركب سيارتة متنرفز
في نفس الوقت جا السواق وركبت معه يارا ولا كأنها تسمعة
في سيارة فيصل
مسرع مرة وهو يتذكر الي صار معاه
قال: والله لو ما اهي جميلةة كذا م كان مشيت الوضع معاها ووخرت , " وبنرفزة " مع ذلك وقحة !
عند يارا
السواق : ماما مين هاذا اللي كان واقف معاك
يارا: وانت وش حشر خشمك ؟ ها ؟
في بيت ابو راكان
شادن : ي الله وش صار لها تأخرت ! " وبنداء " ميري ميري
ميري : نعم مدام
شادن :جيبي جوالي من غرفتي بسرعة
ميري: اوك
دخل ابو راكان وام راكان البيت
شادن مرتبكة لان امها كان معها خبر ان يارا بتروح شوبينق بس لو درت انها لحد الحين م رجعت ايش بتسوي
ابو راكان جاه اتصال من الشركة وطلع لغرفته
شادن باين عليها انها مرتبكة
ام راكان : ايش فيك ليش كذا وجهك
شادن : هاه لا ولاشئ ليش ويش فيه وجهي
ام راكان: لا م في شئ ,الى اقول وين يارا مالها حس
شادن : يارا ,امممم يارا
دخلت يارا البيت قبل م تتكلم شادن
ام راكان وعلامات الصدمة في وجهها
يارا : اسفة يمه تأخرت بس السيارة تعطلت في نص الطريق
ام راكان بخوف: صدق يمه طمنيني عليك ان شاء الله بخير م فيك شئ !!
يارا: لا يمة قلت السيارة مو انا
ام راكان: الحمد لله
يارا: يمه تعبت شوي ابي اروح غرفتي ارتاح
ام راكان: ايه يمه روحي ارتاحي
طلعت يارا وشادن تناظرها واهي تدري ان يارا تكذب لان يارا دايم يبين على وجهها الكذب من الصدق
ام راكان : وشفيك انتي الثانية
شادن : لا ولاشئ انا بعد بطلع الكوافيرة شوي وتجي
ام راكان: اي عفية اصلا احنا م نبي نتأخر ويجون اهل البنت قبلنا
شادن : يمه الله يهداك هاذي خطوبة موب زواج
ام راكان: لايكثر اطلعي جهزي الاغراض قبل م تجي الكوافيرة
في بيت ابو طلال
الكوافيرة: م يصير كذا ي مدام كيف راح اسويلك الميك اب وانتي م وقفتي بكي
شوق والدموع في عينها وتشاهق: سوري , اروح اغسل وجهي وارجع اوك
الكوافيرة تنهدت بتعب: يلا بسرعة لا تتأخرين
راحت شوق لريماس
ريماس : اوف ساعتين ولا فيك حتى الروج
شوق بتعب: ريماس تكفين انتي ابدي قبلي انا شوي متوترة خليني الاخيرة
ريماس : انا الصغيرة انا الاخيرة بعدين ايش بحط اصلا ؟ بس روج ومسكار
شوق : ريماس لاتعورين راسي زيادة كفاية الي كنت عندها من شوي ادوجتني !! روحي خليها تحطها لك وارجعي !
ريماس: اوف امري لله
وراحت وهي تحلطم
في بيت ابو راكان
شادن : يله ي يارا الكوافيرة تبي تروح بعدين كلمي رغد
يارا تبعد السماعة : اوك يله جاية ، رغد اكلمك بعدين يله مع السلامة
عند الكوافيرة
يارا: لا مابي كذا
الكوافيرة : انتي شو بديك م فهمت عليكي ؟
يارا: انتي غبية اقولك مابي ترفعين شعري كذا !!
الكوافيرة: انتي ليش م بتتكلمي وتفهميني مثل شادن شوبديك ؟
يارا: اوف ، خلص سوي شعري كيرلي
الكوافيرة : اوك
في بيت ابو طلال
شوق دخلت غرفتها وجلست تبكي
عند الكوافيرة
ريما: انتي ريماس وينها شوق ايش قلت الذوق اللي فيك تخلينها تسويك قبل شوق ؟
ريماس: من قال اني ابي قبلها هي الي طلبتني
ريما تدري بشوق وعدم اقتناعها ان راكان يبيها
ريما: اوك اذا خلصتي ناديني
ريماس: اوك
ريما راحت واهي قلقانة على شوق
في بيت ابو سعود
طيف: اطياف ايش رايك شكلي حلو
اطياف بملل: ايه
طيف : طيب ليش انتي م تقومين للكوافيرة تجهزك ترا الوقت تأخر
اطياف: اوك اوك قايمة الحين
طيف بصراخ: اطياف
اطياف: خلاص قمنا
وراحت للكوافيرة واهي اتحلطم
في بيت ابو فيصل
ابو فيصل : فيصل فيصلوه
فيصل واهو ينزل من الدرج:
يله يبه خلصت انا بوصل امي والبنات وانت توكل
ابو فيصل : خلاص بس لا تتأخرون
فيصل : حاضر يبه
طلع ابو فيصل من البيت
فيصل بصراخ : سيتا سيتا
سيتا : نعم بابا
فيصل: بسرعة عجلي أمي والبنات
سيتا : اوك
في بيت ابو راكان
الخدامات في كل مكان ولوية وتجهيز وتنظيف
ام راكان : ميري , كاتي , سومردي
ميري: نعم ماما
ام راكان : بسرعة راجعوا نظافة صالة الاستقبال
ميري: اوك ماما
ام راكان: ابي البيت يلمع م ابي اي وصخ
ميري : اوك ماما
ام راكان : يله انتوا روحوا نظفوا وميري نادي البنات قولي الضيوف بيصلون الحين
ميري: اوك
في غرفة الميك اب
شادن توها تتذكر ان يارا م صممت معاها فستان الخطوبة وشهقت بقوة وبصراخ: يارا
يارا فزت : بسم الله , نعم ايش تبين خوفتيني ؟
شادن بصراخ : ايش بتلبسين م تقولين ؟
يارا : ايش بلبس اكيد فستان
شادن : واي فستان ي حافظ وانتي م صممتي معي
يارا : لا تخافين اشتريت لي يوم رحت للشوبينق
شادن براحةة : كويس , اجل يله خلنا نقوم نلبس ترا الضيوف قربوا يجو
يارا : يله
وطلعت كل وحدة لغرفتها
في بيت ابو طلال
كانت تناظر شكلها بالمراية بكل رضا .
بس قطع تاملها صوت ..
طلال بصراخ: شوق شوق
شوق تلبس العباية : يله يله جيت
طلال بعصبية: بسرعة الكل في السيارة
شوق لبست نقابها : يله يله
في سيارة فيصل
سمر: فيصل
فيصل: هلا
سمر: الحين راكان خويك يحب شوق جد ؟
سحر بحماس للأجابه : ايه جد يحبها ولا؟
فيصل مطنش
ام فيصل : بنات اتركوكم من هالسوالف السامجة حقتكم
سمر: يمه والي يعافيك خلي فيصل يقول لنا ؟
فيصل : هذا شئ م يخصكم على م اظن
سمر: فيصل تكفى
فيصل : ليش يهمك تعرفين عن راكان
سمر بارتباك وضح عليها : هاه !! لا ابد بس اسأل ! خلاص لا تجاوب
سحر كاتمه ضحكتها
استغرب فيصل وسكت لأنه م كان رايق
في سيارة طلال
طلال : شوق شفيك م انتي على بعضك
شوق : هاه لا ولاشئ
استغرب طلال وسكت
ريما كانت تدري بشوق وضغطت على يدها بحنان
في بيت يارا
امتلى البيت بالضيوف ونزلت يارا ويا شادن
كانت شادن لابسة فستان حرير اسود بدون اكمام طويل
فيه فتحة كبيرة من الفخذ ومفتوح من ورى لنهاية ظهرها
وكانت رافعه شعرها فرنسي وحاطة لها بوف من قدام بسيط ومكياجها كان عبارة
عن كحلة فرنسية وظل فضي معطيها شكل جذاب والبلاشر الاحمر الجذاب ع خدودها البيضاء وروج احمر صارخ .
اما يارا فكانت مسوية شعرها كيرلي وكان مكياجها عبارة
عن كحلة فرنسية وروج فوشي صارخ .
كان الكل مبهور بجمالهم واناقتهم
يارا : ايش في الكل يطالعنا كذا ؟
شادن : م ادري , ي الله بروح اسلم على عمتي
مشت شادن لام سعود
سلمت شادن على ام سعود وعلى طيف واطياف
شادن بأبتسامة : كيفك عمتي ان شاء الله طيبةة
ام سعود تبادلها الابتسامة : الحمد لله الكل بخير
شادن : الحمد لله
وجلست تسولف مع طيف واطياف
عند يارا
كانت ام فيصل تتفحصها بشكل خلا يارا تتوتر وترتبك
يارا في نفسها : يا الله ليش عمتي تناظرني كذا ,يمكن تخزني لأني م سلمت عليها
راحت يارا واهي تبتسم تسلم عليها
يارا مبتسمة بتوتر: كيفك عمة ان شاء الله زينةة
ام فيصل تبتسم : الحمد لله امورنا طيبةة , م شاء الله كبرتي وصرتي اجمل
يارا بخجل : تسلمين , الى اقول وين سحر وسمر م اشوفهم ؟ لايكونون م جاو !
ام فيصل باقي مبتسمة : راحو يسلمون على ريما وشوق
يارا ابتسمت : يله عن اذنك
جلست يارا تدور لهم م شافتهم يارا في نفسها : وين هذول لا يكونون
رايحين يسون حركاتهم السامجة في شوق , هه عادهم حاقدين عليها
طلعت يارا للحديقة تدور لهم ولا شافتهم
جلست يارا على واحد من الكراسي الي في الحديقة
وحطت على اذنها السماعة تسمع اغاني وجلست تتذكر حال رغد المسكينة
في مجلس الرجال
ابو فيصل : مبروك يبو راكان
ابو راكان : الله يبارك فيك
ابو فيصل : الى اقول وين المعرس م اشوفة
ابو راكان : راكان توه راح يدور لفيصل
جلس ابو فيصل يسولف لأبو راكان وأهو يحاول يقترب منه اكثر
لأن هالأيام م صاروا يزورون بعض
عند فيصل وراكان
فيصل كان يتذكر الي صار معاه ومع يارا وجالس يبتسم ورايح في عالم ثاني
راكان : فيصل , فيصلوه وصرخ في اذنه : ولدددد
فز فيصل منه وقال : بسم الله الرحمن الرحيم
راكان بأبتسامة : الي ماخذ عقلك يتهنا به
فيصل ابتسم وغير السالفة
رن جوال فيصل وكانت اختة سحر
فيصل : الو , هلا شبغيتي
سحر واهي تصيح : فيصل م أدري وينها سمر جالسة أدورها م شفتها بأي مكان
تكفى رح دور لها في الحديقة وفي مزرعة عمي وعند البوابات
فيصل بقلق : اوك خلاص رايح الحين
سحر وهي تشاهق : اوك , اتصل علي اذا لقيتها
فيصل بأستعجال : مع السلامة
عند المسبح
كانت سمر تتمشئ بأكتأب لأنها بتخسر راكان اليوم واهي قريب من المسبح
كان فية عنده بقعت ماء عالارض وزلقت وطاحت في المسبح واهي م تعرف تسبح
جلست تصارخ وأهي شوي وينكتم نفسها لان المسبح كان عود وغوير مره
عند فيصل
م كان فيصل متوقع ان سمر بتروح تتمشئ قريب من المسبح وهالاماكن
وراح يدور لها عند المزرعة والبوابات
عند يارا
قررت تشم هواء وتتمشئ لانها كانت مخنوقة يوم قربت يارا من المسبح
سمعت صوت صراخ بعدت يارا السماعة تبي تعرف اهو يتهيأ لها ولا صدق
صارت يارا تمشي تبي توصل لمصدر الصوت لحد م وصلت للمسبح
صحيح ان يارا شافت سمر بس سمر م تحملت اكثر من كذا وتشنجت رجولها لانها
كانت تحاول تسبح واهئ م تعرف واغمى عليها
انفجعت يارا وجلست تصيح م كان بأيدها الى انها تسحبها برا المسبح
(يارا تعرف تسبح ) لانها ثقيلة عليها
وفي الوقت الي صارت فيه سمر برا المسبح ويارا تحاول تصحيها واهئ تبكي
لانها م تقدر تتصل على احد يساعدها وجوالها طاح في المسبح
عند فيصل
كان قريب من المسبح وسمع صياح بنت فرح فيصل لانها كان يحسبها سمر
لاكن تلاشت ابتسامته يوم شاف اختة مغمى عليها ومبلله

انتهى البارت
ايش راح يصير لسمر؟
وش ردة فعل يارا اذا شافت فيصل وعرفتة؟
فيصل بيدري ان يارا تكون بنت عمة ؟
تهمني توقعاتكم وانتقاداتكم
تحياتي : Roa.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 24-04-2014, 02:56 PM
صورة charisma .. الرمزية
charisma .. charisma .. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : وآبكي عشانها شفتو يا عرب وش كبر شآنها / بقلمي.


نـــــزلي كل يوم بارتات قد ماتقدري :(
وبعدين ليه ماتنزيلنهـآ بقسم الروآيـآت ؟؟


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 24-04-2014, 06:43 PM
Roa. Roa. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : وآبكي عشانها شفتو يا عرب وش كبر شآنها / بقلمي.


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها totycharisma مشاهدة المشاركة
نـــــزلي كل يوم بارتات قد ماتقدري :(
وبعدين ليه ماتنزيلنهـآ بقسم الروآيـآت ؟؟





-

إن شاء الله , لكن لنشوف تفاعل ؟ رايكم لنكمل ؟
كاهي نزلت هنا -شكرا لمتابعتك- $:


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 24-04-2014, 06:45 PM
Roa. Roa. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : وآبكي عشانها شفتو يا عرب وش كبر شآنها / بقلمي.


-
البارت الثالث (3)

عند يارا
قررت تشم هواء وتتمشئ لانها كانت مخنوقة يوم قربت يارا من المسبح
سمعت صوت صراخ بعدت يارا السماعة تبي تعرف اهو يتهيأ لها ولا صدق
صارت يارا تمشي تبي توصل لمصدر الصوت لحد م وصلت للمسبح
صحيح ان يارا شافت سمر بس سمر م تحملت اكثر من كذا وتشنجت رجولها لانها
كانت تحاول تسبح واهئ م تعرف واغمى عليها
انفجعت يارا وجلست تصيح م كان بأيدها الى انها تسحبها برا المسبح
(يارا تعرف تسبح ) لانها ثقيلة عليها
وفي الوقت الي صارت فيه سمر برا المسبح ويارا تحاول تصحيها واهئ تبكي
لانها م تقدر تتصل على احد يساعدها وجوالها طاح في المسبح
عند فيصل
كان قريب من المسبح وسمع صياح بنت فرح فيصل لانها كان يحسبها سمر
لاكن تلاشت ابتسامته يوم شاف اختة مغمى عليها ومبلله
يارا م تحملت طلعتها وجلست تصيح
ركضت يارا تبي تنادي احد يساعدها بس صدمت في صدر شخص
رفعت يارا راسها وانصدمت من الشخص الي كان قبالها
يارا انصدمت ووقفت متصنمة مو مستوعبة ان فيه احد شافها تصيح
لأول مرة وموب اي شخص هالشخص , بس يارا م كان عندها خيار
غير انها تطلبة يساعدها حتى انها م فكرت شنو يصيرلها
يارا بترجي واهي تصيح : تكفى ساعدني
وزاد صياحها واهي تأشر على سمر في البداية فيصل بغا يسكتها وكذء
بس وضع اختة اصعب من وضع يارا وجلس واقف من الصدمة
فيصل مشى جهة سمر واهو يسرع بخطواته وشالها معاه وراح اتجاة الدوانية
الي في الحديقة وحطها وعلى طول راح يصارخ ينادي الخدامات من قسمهم
فيصل بصراخ ينادي : ميري ميري , كاتي
استغربت يارا وقالت في نفسها : وش عرفة بأسماء الخدامات بس م اهتمت للوضع
وقالت بأستعجال : اجلس عندها انا بناديهم
فيصل باستغراب وقلق : اوك
طلعت يارا من الدوانية بسرعة لقسم النساء
وقف فيصل يناظرها واهي تمشي ومستغرب لمعرفتها للبيت بالتفصيل
فيصل رفع حواجبة وكتوفة وقال : هاذي شكل لها قصة
م اهتم للوضع وراح يقابل اختة ويناظر فيها بقلق
في قسم النساء
كانت ام راكان و ام فيصل و شادن وسحر حايسين يدورون ليارا وسمر
قلبو البيت كامل ولا لقوهم اخر شيء جلسو ثلاثتهم بزاوية بنهايةة الصالةة والقلق محتل قلوبهم .
جلست ام راكان على الكرسي بقلق وقالت : وش هالبنت المنحوسةة اولها كذء ؟ الله يستر من تاليها ؟
شادن بصدمهه : وش تقولين يمهه لاحد يسمعك اسكتي م فيه الا كل خير .
ام فيصل بخبث طالع من قلبها : الا والله صادقةة اختي وش قالت غلط ؟ ماهي نحس ؟ ولا وش هالمصايب
(وبحزن) ي رب ي كريم انك لا تذوقها طعم الفرح بيوم مثل م حرقت قلب اختي وقلبي وترد لنا بناتنا .
مرت ام طلال وسمعت الي قالوه وضاق قلبهآ ومشت ولا كأن شيء صار وآهي تلوم نفسها وزوجها كيف وافقو بالرغم من انها تعرف كيف ام فيصل متعلقهه براكان وتبيه لسمر ؟ ( وتنهدت بصوت عالي ) وراحت للحريم تكمل ضيافتهم وتغطي عن غياب سمر ويارا.
بقسم الخدم
دشت يارا تصرخ واهي خايفهه على قطعةة قلبها الي تنازع : ميري ووجع وينكم ؟ م تسمعون
جاءت لها ميري ركض وبخوف : ايش في ماما ؟
يارا : نادي راج بسرعةة نبيهه يودينا المستشفى .
ميري بخوف : ليش ماما في صير شيء ؟
يارا وعيونها تعلن عن تساقط الدموع : س م ر .. هناك .. و و .. ( وبكت وطاحت بالارض م قدرت تتمالك نفسها )
بنفس الوقت فيصل بالديوانيةة وحس ان سمر زادت حالتها للأدنى
ركض يبي ينادي الخدم بنفسه لان مفتاح سيارتة ما لقية
ولما طلع شاف مشاري بوجهه او م شافه قال بدون تفكير : بسرعة دش عند سمر
شوي وارجع انتبهه لها بروح انادي السواق !
مشاري بخوف لما سمع اسم سمر وحس ان فيهه مصيبه داخل تنتظرةة ودخل واهو متوتر بس لما شافها وشاف وجهها البنفسجي حس ان عروقه ه جفت ولا يسري فيها دم , حس ان الادميه الي قدامه بتودعه وتقدم لها واهو يرجف .
عند فيصل
وصل لقسم الخدم وصل للباب واهو يسمع صراخ ميري فتحهه بسرعه وبفجعه شاف
الي كانت عنده من شوي بعد مغشي عليها ؟ من دون تفكير راح لها وشالها بعد واهو يركض
ودخلها بقسم النساء
الحريم انفجعوا بالدخله وكل وحده منهم تحجبت والي يهمس باستغراب , بس فيصل م كان في وعيه ابد ,
نفس مشاري الي كان بالديوانيةة ويسوي تنفس صناعي لسمر لأنه حس لو م كان سواه بتروح من يدهم .
وبهالوقت دش ابو سمر واهو مفجوع ومصدوم من الي قدامهه بس كان تفكيره ه بعيد تماماً عن الي صاير .
عند فيصل بقسم الحريم
قال بكل الم : يمه يمه يمه ! امه بفجعه جت وقال : فيصل ويارا ؟
فيصل قال : شوفو لذي م ادري شفيها بروح لسمر قبل لا تروح مني .
وركض بسرعةة للديوانيةة وقت م ابوه طالع منها ولمح بعيون ابوه الدمعه والصدمه بنفس الوقت
بهالوقت م جاؤ بباله غير شيء واحد , ايه انها راحت منهم ! ودش واهو مفجوع تماماً .

انتهى
- فيصل ليش ما يدري بأن يآرا تقرب له ؟
ايش هو تصرف ابو فيصل من الي شافه ؟
ايش الي بيشوفه فيصل لادش بالديوانية ؟
ايش اهو مصير سمر نجآه او وفآة ؟
تحياتي : Roa.




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 24-04-2014, 06:46 PM
Roa. Roa. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : وآبكي عشانها شفتو يا عرب وش كبر شآنها / بقلمي.


-
البارت الرابع ( 4 )

ركض بسرعةة للديوانيةة وقت م ابوه طالع منها ولمح بعيون ابوه الدمعه والصدمه بنفس الوقت
بهالوقت م جاء بباله غير شيء واحد , ايه انها راحت منهم ! ودش واهو مفجوع تماماً .


( بالديوانيةة )
كانت انفاسها تعلو وتهبط وهي مغمى عليها طول الفتره الي مشاري كان يتأملها بحزن بعد التنفس الي سواه لها ولما وقفت عن الحركةة خاف اكثر وقرب بجرأة اكثر " مشاري عادي يصير الي يصير وحتى لو دخل فيصل ايش بيقول ؟ اكيد بيتفهم وضعي , وبحزن : اهم شيء لا تضيع مني "
بدء يقرب وكان فوق سمر بالضبط وظهرة وعضلاته مغطيه ع شكل سمر ووجها البنفسجي مسك بكفه الايمن رقبتها وبكفه الايسر مسك الخداديه الي جنبه واهو يضغط عليها من الخوف الي فيه
وبدء بعمليةة التنفس الي ما طولت كثير بسبب صرخه فيصل الي نفضت قلب سمر وخلتها تفتح عيونها .

( بقسم النساء )
صرفو كل الحريم واعتذرو منهم وكلهم راحو لبيوتهم م بقي غير
ام فيصل وام راكان وام طلال وبناتهم
كلهم كانوا مجتمعين حول يارا الي ع الكنب متسطحه
ووتعرق كثير وحرارتها زايده وتهمس ( سمر ا ... وي .. ن .. رايحه ... لا .. ترو .. حي .. ن )
" وكلمات غير مفهومه "

ام طلال
"خافت كثير ع هالي صاير وتتمنى من كل قلبها ان يارا تقوم بالسلامه وربي يعدي هاليوم ع خير ".
شوق الي كانت بكامل اناقتها وكحلها سال من دمعها
" يالله صدق ان هاليوم كله ماله داعي صح انا احبك يا راكان بس م كان له داعي اتزوجك , والله اني نحس صدق , يا رب تعدي هاليوم ع خير ي رب ي رب "
ريماس
" تحس انهم مكبرين السالفه , وخربو وناسة اختها ع الفاضي , وبنفسها قالت : اللهم طولك ي روح ع هاليله الخياس وبصوت عالي : هفففففففففف "
ريما
" ي ربي وش هاليوم ؟ صدق الزواج م منه فايده , " وبقهر وغيره " م تهنت اختي ي حسرة عشان دلع هالي قدامنا ".
سحر
" كانت خايفه وقلقانه ع سمر اختها وايش بيصير فيها اهي ويارا هاذا الي كان بقلبها وعقلها ".
ام فيصل
"م كان بقلبها غير شيء واحد ان شوق نحس وبنت منحوسه من يومها وكل تفكيرها صار انها تفصلها عن راكان بعد هالي شافته وتنصح اختها انهم يخربون هالزواج الي بيصير
منها يروح هالنحس ع قولتهم ومنها مصلحه لبنتها سمر ".
شادن
" كانت تنزل دموعها بهدوء ع اختها كعادتها قلبها من داخل يوجعها بس م تتكلم او تبين هالشيء " .

اما امها الي خافت عليها كثير زاد خوفها اكثر بعد ما شافت حال دلوعتها اخر العنقود ! وبدءت بالصراخ والصياح الي م وقفه الا فزه يارا من الكنب .
الكل بدهشة وتساؤل : يارا بسم الله عليك ! يارا انتي بخير !
يارا وهي خايفه لا تكون سمر راحت منها : يمه وين سمر ؟ " وبصراخ " سمر وين ؟
الكل كانت اجابتهم الصمت لانهم م يدرون اهي وين !!
يارا خافت اكثر وقامت تركض للديوانيةة بعد محاولات من امها وشادن انهم يمنعونها بس م قدرو
وبدءت تركض بخوف من انها تفقد امها واختها وابوها ومن يفهمها وحياتها كلها ( سمر ) .
( بالديوانيةة )
فيصل بعد م شاف ابوه طالع خاف اكثر ع اخته ودش بخوف بس منظر اخته وفوقها رجال ويعرف عدل من اهو هالرجال ! كان كفيل بأنه يشيل كل الخوف الي كان بقلبه ع سمر ويتحول لعصبيه وبراكين من الغضب .
وبصراخ نطق بعد م جففت الصدمه الدم الي بعروقه : يا الحـــــــــــــــــــــــــــــقير يا الواطـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي .
مشاري من سمع صراخ فيصل فاق من الغيبوبه الي كان فيها ووقف بصدمه من صراخ فيصل
وقال بكل استغراب وخوف بنفس الوقت من الي بيصير: ايش صار !!!! ليش تصارخ كذا !!!!.
فيصل هنا كانت عيونه على شيء واحد الي اهو سمر الي كانت صاحيه وجالسه ع الكنب بصدمه وخوف , وقتها عرف ان هالشيء بارادتها وما كانت ردةة فعله غير شيء واحد هو الهجوم ع مشاري وضربه .
عند يارا الي وصلت الديوانيةة بخوف وبصوت يرجف : سمر ! سمر !
شافت سمر لامه رجولها لصدرها وتصيح ع طول ركضت لها وضمتها وصاحت معاها
وقتها كان فيصل مستمر في ضرب مشاري بجنون وم توقف ابد عن ضربه الا لما دشت امه
تهديه واهي خايفةة فيصل بانزعاج : اتركيني يمه اتركيني خل اربيه ( ورفع نظره لسمر )
وقال بصوت غاضب : انتي شغلك عندي داخل والله داخل بس خل اربي هالكلب
واجيك ي بنت ....
امه بصدمه وخوف من ثوران ولدها : ي ولدي ايش صاير ايش !!
عمته ام راكان : صل ع النبي ي ولدي العن شيطانك واستهدي بالله واطلع قتلت الولد
مشاري الي كان طايح بالارض وملامح وجه م تنشاف من الدم الي ملطخ وجه
قال بصوت مبحوح : كمل كمل عادي ( وباستهزاء ) همجي متخلف
وقتها هينا ثار فيصل اكثر ورجع يضرب في مشاري الي كان ابد م يقاوم
ضرب فيصل له
شادن بخوف تهمس لامها : يمه بركض انادي عمي قبل لا يموت هالولد بايده
ام راكان بموافقه هزت راسها وبعدها راحت مع اختها يحاولون يهدون فيصل الثآير
عند شادن ركضت لقسم الرجال واول من قابلت بوجها كان طلال ع طول لما شافته صاحت
وكأنها تنتظر وصوله عشان تنفجر دموعها بكل راحةة
طلال بفجعه : شادن بسم الله عليك وش فيك !!
شادن تصيح وبخوف : فيصل قتل واحد في الديوانيةة الحق ي طلال الحق ( وكملت صياحها )
قرب طلال بتعجب وضمها يبي يهديها وبتوتر : خلص ي شادن روحي انا انادي عمي ابو فيصل واجي وان شاء الله م فيه الا كل خير .
شادن تضمه اكثر بعدها رفعت راسها من صدره ومسحت دموعها حسست ع راسها وع طول
عرفت ان شيلتها نازله ورفعتها بخجل ونزلت راسها.
طلال غصب عنه ابتسم وقال بحب : ي زين هالخدود المورده , م ابيك تبكين مره ثانيةة .
شادن زاد خجلها اكثر ووقتها حست انها زادت في الجلسه معاها واهو م تملك عليها
قالت بصوت مبحوح من الصياح والخجل : خلص ان شاء الله .. يله نادي عمي انا استاذن
ورجعت للديواينةة ركض .
طلال تنهد بحب ودخل قسم الرجال ينادي عمه .
بالديوانيةة :
م زالت المضاربه مستمره ومشاري م بادر بأي حركةة وسمر تصيح مع يارا وخالته وامه
وعمته وبنات عمته يهدونه بس بدون فايدةة لانه عنيد .
بس وقف فيصل صوت رجولي غاضب : فيصل خير ان شاء الله ؟ انهبلت انت ؟
فيصل توقف ولف لمصدر الصوت وبقهر رجع يناظر مشاري : طيب ي ابن ....
والله لا تتسود عيشتك ( وحول نظراته لسمر ) وبصوت عالي : اما انتي حسابك عندي داخل , عشان تعرفين كيف تسوين نفسك مريضةة وتقابلين هالنجس .
الجميع كان مذهول من كلام فيصل ووجهو نظراتهم لسمر الي تصيح بصدمه ولمشاري الي ملطخ بالدماء بس فيه شخص م انذهل من هالموضوع لانه يدري فيه وقال بصوت غاضب : خير ان شاء الله وانا موب موجود قدامك ؟ موب مالي عينك ؟ ( وبصراخ ) انقلع برا اشوف !
فيصل بقهر : ربِ بنتك يبهه ربهآ بعدها كلمني ( وطلع وعيونه حمراء من كثر الغضب ) .
امه بحزن ع ولدها وبنتها : ويش صاير فينا ي رب !
ابو فيصل يهديها : م فيه الا كل خير ي ام فيصل ( وبصوت حاد )
ولدك يكبر المواضيع معصب لما دري ان سمر بتتزوج مشاري بدون علمه
بس انا وافقت لهم من اول ( ووجه نظراته الحاده لمشاري )
يعني لا تخاف ي مشاري كل شيء بيتم مثل م انت وسمر تبون .
سمر بصدمه وذهول : ايش !! اي زواج يبه ه ؟
مشاري كان متوقع هالشيء بس م يكون من ابو فيصل لا يكون من فيصل !
فكان مذهول بقوه ه لانه م دري ان ابو فيصل ناظره واهو يسوي التنفس لسمر .
ام فيصل بدهشه : ايش تقول ي ابو فيصل ؟ اي زواج هاذا الي بدون علمنا !!
ابو فيصل بحده : هاذا الي صار وانتو بس عليكم تحضرون حفل الزواج وبس
ووجه نظراته لمشاري و بابتسامه سخريه قال : مبروك عليك بنتي ي نسيبي .
مشاري بصدمه وقال بكل تعب : ي عم اي زواج هاذا من متى هالشيء !
قاطعته سمر الي ركضت لابوها : انتو فهموني الي صاير ! ( وبصياح ) اول
فيصل يضرب صاحب راكان هاذا بعدين اتزوجه ؟ ليش ( ونزلت عند رجوله تكمل صياح ).
ابوها ناظرها بقهر وطلع وام فيصل لحقته تبي تفهم ايش صاير لانه تعرف زوجها مستحيل
يقرر قرار من راسه !
عند فيصل
ببايكه السيارات كان يركض للمرسيدس الاسود تبع سواق عمه ابو راكان ولما وصل
ركب السيارة ومشى بسرعةة خلت كفرات السيارةة تحد بالارض وكل من في القصر
يسمع صوتها .
بالديوانيةة :
يارا وسمر راحو يرفعون سمر ويهدونها ودشو كلهم داخل م عدا
ام طلال الي قالت لمشاري :
انت بخير ي ولدي ؟
مشاري بتعب وبابتسامه مصطنعه : الحمد لله اسف ع الي يصير !
ام طلال : الا احنا الاسفين ع هالي صار فيك , استنى شوي انادي السواق ينقلك للمستشفى .
مشاري بنفس الابتسامه : لا ي عمه انا بخير ( وحاول يقوم بتعب وبعد محاولات كثير قام )
خلص صرت زين انا اترخص فمان الله .
ام طلال بحزن ع هالولد الي مبين مسيكين : فمان الكريم .
ولما طلع نزلت لثمتها وتذكرت بنتها شوق وهاليله النحس تنهدت بحزن وطلعت .
عند مشاري :
كان يمشي ويعرج وصل لسياراته وحسس جيبه بس م لقي المفتاح والجوال
قال بقهر : ابو النحاسه ذي ( وبحزن ) ي رب ي كريم فرجها علي وش هاليوم ؟
عند راكان الي م طلب انه يشوف شوق بالمره قرر انه يطلع يشم هواء بالحديقةة
لانه كل م تذكر ان اليوم خطبته بانسانه غير دانةة يضيق صدره اكثركان يتذكر دانةة
وضحكتها شكلها همسها تنهد بحزن . . بس قطعه صوت صديق عمره الي طلع من البايكهه الي كانت قريبه منه وع طول توجه له بابتسامه
ولما وصل قال بابتسامه : وش يفرج ! ي الدلوع .
مشاري لف وجهه لمصدر الصوت وقال بابتسامه مصطنعه : بسم الله من متى والمعرس هنا ؟
كشر راكان لما شاف وجه مشاري وبصدمه وخوف : ايش الي صاير بوجهك !!
مشاري باصطناع : ههه ولا شيء .
راكان قرب منه اكثر : كيف ولا شيء وهالدم كله من وين ؟
مشاري : الله يسلمك لما .... ( وما كمل كلامه لانه طاح ع الارض مغشي عليه )
راكان بفجعه : مشاري مشاري رد علي .
و ع طول شاله للسيارة ومشى فيه ع المستشفى .
عند فيصل :
كان يسب ويلعن مشاري وكيف انه كان يوثق فيه ومعتبره له اخ , تذكر لما كان
يجي عندهم يتعشى كيف كان يسال عن اهله ويزيد ويعيد .
حس انه غبي غبي كيف م فكر بان هالشخص منحط كذا لام نفسه ولام نفسه ليما
نسى من السيارة الي يسوقها و م كمل اللوم لانه م عاد يشوف غير ضباب ويسمع
همس الناس ! وقتها اغمى عليه .
انتهى
- شوق تقدر تنسي راكان دانةة ؟
- ايش بيصير لسمر ومشاري ! هل فعلا بيتزوجون !
- سمر بتوافق على مشاري الي تدري ان اختها سحرتحبه ؟
- فيصل ايش صار له ؟ وهل بيعيش او بيموت ؟
- يارا ايش ردةة فعلها من الي شافته من فيصل اليوم ؟
تحياتي : Roa



تعديل Roa.; بتاريخ 24-04-2014 الساعة 06:56 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 24-04-2014, 06:57 PM
Roa. Roa. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : وآبكي عشانها شفتو يا عرب وش كبر شآنها / بقلمي.


-
البارت الخامس ( 5 )

بأحد شوراع الخبر كانت سيارةة مرسيدس منقلبه بسبب شاحنه صادمتها
الناس مجتمعين ويتهامسون بحزن على الي بداخل المرسيدس .
الشخص الاول : لا اله الا الله وش هالكارثه ؟ هالشاب راح فيها
اتصلوا ع الاسعاف ي جماعةة لا يروح الولد لا يروح .
الشخص الثاني : اي والله لازم نلح عليه واشار لواحد من الي مجتمعين
اتصل ع الاسعاف ي ولدي اتصل عليهم .
اما صاحب الشاحنه كان مذهول من حاله الي قدامةة وخايف حده .
ببيت ابو راكان الساعةة 12 ونص بالليل :
اتصل طلال ع امه : يمه يله خلاص اطلعي انتي والبنات انا انتظرك برا .
ام طلال : طيب ي ولدي م تبي تسلم ع عماتك !
طلال : لا خلص سلمت من اول .
ام طلال : اجل شوي ونطلع .
طلال : انتظركم .
وبنفسه " ي الله ي شوق وش هالخطوبةة ؟ م فرحتي بنفسك "
وتنهد بقهر ع اخته .
وبغرفة ثانيه فيها ابو فيصل وام فيصل :
ام فيصل بصدمه : وشلون مستحيل بنتي سمر تسوي هالشيء !!
ابو فيصل بقهر : شفتي كيف ثقتنا راحت ؟ واثقين فيها وهاذا الي صاير !!
الله يستر من سحر لا تكون مسويه مصيبه اكبر من مصيبه اختها .
ام فيصل بحزن : تعوذ من بليس اكيد انت وفيصل فاهمين الموضوع غلط اكيد .
ابو فيصل بيأس : اي غلط وانا شفتهم بعيوني الي بياكلهم الدود يبوس.........
( وقطع كلامه صوت جواله ) وباستغراب من اسم المتصل : هلا ي وليدي !
الدكتور بحزن : انتا ابو فيصل !
ابو فيصل بخوف : ايه انا ايش صاير ؟
الدكتور : والله ي عمي ابنك عامل حادث مش بسيط
وحالتو صعبه آوي وبحاجة عمليةة فلازم موافقتك ع العمليةة .
ابو فيصل بدهشه : اي حادث هاذا ؟
الدكتور : لا تطولها ي ابو فيصل م عندنا وقت تعال بمستشفى .......
وقفل الخط .
ام فيصل بخوف من تعابير وجه زوجها : ايش فيه فيصل ! اي حادث ؟
ابو فيصل بخوف : فيصل بالمستشفى انا طالع .
اخذ جواله والمفتاح وطلع
ام فيصل طاحت بالارض تصيح ع ولدها .
بغرفةة يارا :
يارا تغطي سمر الي نامت بعد م هلكت نفسها من الصياح .
سحر تناظر اختها بحزن وبهمس ليارا : الله يكون بالعون امشي نطلع .
يارا : ي رب ( وطلعو من الغرفه )
بالصالةة :
سحر بحزن : ايش الي صاير ي يارا انتي فاهمهه شيء .
يارا والدموع في عيونها : انا م اعرف غير ان سمر طاهره ومستحيل تسوي
شيء غلط مستحيل .
سحر نزلت دموعها ع حظها و ع اختها الي حالتها تغيرت من فترةة لما عرفت
بخطبة راكان على شوق .
يارا تضم سحر وتكمل بكي .
بضيافةة النساء :
ام طلال تودع ام سعود وام راكان : يله نستأذن ان شاء الله نشوفكم ع خير
ام سعود بابتسامه : الله يحفظكم , ومبروك ان شاء الله تشوفين عيالهم وتفرحين فيهم .
ام طلال تبادلها الابتسامه : الله يسمع منك .
ام راكان بمجامله : ان شاء الله .
ام طلال : الا اقول وين ام فيصل م سلمت عليها ؟
ام راكان بابتسامه : مع زوجها بوصل لها سلامك .
ام سعود تأشر لبناتها بعيونهم يسلمون على ام طلال .
عند بوابة القصر :
طلال كان ينتظر امه وخواته عند الباب وقتها جاء اخوه سلطان له
سلطان : طلال بترجع امي والبنات ؟
طلال : ايه خلاص انت روح .
سلطان : كويس اجل , طيب ابنشدك من الي بقي داخل ؟
طلال باستغراب من سؤال اخوه : اي داخل تقصد من الحريم ؟
سلطان : عليك نور , اي من الحريم من بقي ؟
طلال : اممم يمكن عماتي وبناتهم م اتوقع بقي غيرهم , ( وضيق عيونه )
بس ليش هالسؤال !.
سلطان : م يهمك وخر بس , (ودش داخل) .
بضيافةة النساء :
اطياف تهمس لطيف : يله انتي الاولى .
طيف بخجل : لا انتي .
اطياف تناظر طيف باستحقار وبهمس :
سامجه اجل انتي الاكبر ليش ! ع اساس بتعضك .
وقامت تسلم ع عمتها وبناتها .
وقتها خش عليهم سلطان وقال بصوت رجولي : السلام عليكم .
الكل : وعليكم السلام .
سلطان كانت عينه ع طيف الي " كانت لابسه عدسات زرقاء ومكحله عيونها بالاسود
الداكن وروجها العنابي الغامق عاكس ع بياض بشرتها وشعرها الاسود الطويل منسدل عليها "
تنهد بصوت واضح وقال بنفسه
" اه بس ي هالزين الي قدامي , متى الله يجمعني فيك ي طيف ؟ متى "
وتذكر الي قدامه بعد مدةة فتقدم لام راكان وام سعود يسلم عليهم
وبعدها قال بصوت ثقيل : اخباركم ي بنات
ردو عليه : الحمد لله بخير
اطياف بعربجه : يآه كاشخ ولد العم
سلطان : ههههههههههههههه اعجبك .
اطياف تبادله الضحك : عقبال م تكشخ بعرسك
سلطان تنهد وناظر بطيف : الله يسمع منك .
طيف خجلت من نظراته الواضحه وحبت انها تطلع
همست لامها : يمه بروح الصاله لا جاء سعود نادوني .
امها تهز راسها بالموافقة ووجهت نظراتها لسلطان وقالت :
اي والله م شاء الله وكبرت ي سلطان وصرت رجال .
سلطان بنفسه ( آفا م تشوفني رجال ذي ) وقال بابتسامه : هههه حال الدنيا
ام راكان : الله يفرح قلب امك فيك .
ام طلال : امين .
سلطان : يله يمه طلال ينتظرنا برآ
امه : خلاص ريما ريماس البسو و انا بروح انادي شوق وارجع
ريما وريماس : هزو راسهم بالموافقةة
واطياف راحت تدور لاختها الي استغربت من طلعتها !
عند ام طلال :
دشت الغرفةة الي كان من المفروض ان راكان يدش على شوق فيها
ولقيت شوق تبكي ولافه رجولها لصدرها .
ام طلال بحزن ع بنتها قربت لها ولمتها : قومي يمه الله يسعدك قومي نرجع
البيت , ربك يفرجها ي بنتي قومي .
شوق زاد صياحها : يمه ليه كذا !! ليه !! الحظ توه يبي يزين لي يرجع يخرب ؟
ليه انا منحوسه ؟ ليـه ( وزاد صياحها اكثر )
امها بحنان : استغفري ربك ي بنتي , قومي بس اغسلي وجهك والبسي عباتك
اخوك ينتظرنا برا م يصير احد يشوفك بهالمنظر , يله قومي !
شوق بطاعةة لامها قامت تغسل وتلبس .
ام طلال تناظر ظهر بنتها ( وفي نفسها ) ربي اسعدها ي رب اشرح صدرها
وسخر راكان وامه لها ي رب لا توريها يوم مر ي رب .
بمستشفى سعد التخصصي :
راكان شايل مشاري ويركض فيه بين الممرات يدور الطبيب
شافتهم نيرس و ع طول ساعدته في اسعاف مشاري .
وبنفس المستشفى رنج اسود وصل مسرع ونزل صاحبها متوجهه للاستقبال
وبخوف قال : فيصل ال.... وين ؟
الموظفةة : بالطوارئ غرفةة ...
ركض ع طول للغرفةة , بس شاف بوجهه الدكتور
الدكتور بتساؤل : انت ابو فيصل ؟
ابو فيصل : اي انا وين ولدي ؟
الدكتور : هدي يعم هدي , انت بس وقع ع العمليةة وكل شيء بيصير تمام .
ابو فيصل : م عندي مشكلةة بس ايش صاير له , اي عمليةة ذي ؟
الدكتور : ابنك عنده تكسر في الاطراف من الدرجه الاولى
ويحتاج لعمليةة لان الوقت تاخر لازم نستعجل لا يتأزم الوضع .
ابو فيصل بخوف على ولده : ي رب , طيب بسرعه وين الورقة ؟
ببيت ابو راكان عند بوابه القصر :
وصلت سيارة همر اسود ونزل منها شاب ابيض نحيل جسمه عضلي
عيونةة عسليه .
وبمرح قال : هلا والله بالشيخ طلال , المزاين ساحبين عليك هنا ؟ "وضحك"
طلال : ها ها ها سامج والله , اقول اذا بتدش تسلم ! نادهم لي دش الحيوان سلطان ولا طلع
سعود بابتسامه : من جدك انت ؟ تنتظر من سلطان شيء ؟ والله لو تطلع روحك م يناديهم .
طلال بطفش : والله ادري بس قلت يمكن يصير آدمي , م علينا انت ادخل ونادهم .
سعود يضحك على حاله طلال : اوكي .
ودش داخل
بالصاله :
طيف جالسه تقلب بالتلفزيون
اطياف جلست ع الكنب واهي تصرخ
طيف بفجعه : وجع خرعتيني
اطياف : هههههههههههه شويش نسيت انك الرقيقه !
طيف باستحقار : اي رقيقه ايش عندك ؟
اطياف : م عندي شيء , الا اقول ليش طلعتي ي البرنس !
طيف : كذء حسيت ولد عمك يخز فيني , " وبسخريه " م عنده دم هالسخيف.
اطياف باستغراب : من ؟ سليطن !!
طيف : آي ومكن غيره كان موجود ؟
اطياف بسخريه : آوه جد سليطن ؟ يمكن معجب
وبابتسامه واسعه : اتخيلك بس متزوجه الشيخ سلطان وربي نكته
هههههههههههههههههههههههههههههههههه
طيف انحرجت : وجع بس انقلعي يله .
ضيافة النساء
ريماس وريما قبال المرايا الكبيرة الي عند الباب
ريماس تشاور ريما شوفتي كيف اخوك يخز طيف ؟
ريما واهي تعدل لثمتها وبثقلها المعتاد قالت : لا م شفت شيء م لك فيهم انتي .
ريماس تنرفزت : اوه صح م شفنا شيء نسيت انك العاقله !
وبصوت عالي شوي : الحمد لله والشكر .
بهالوقت انفتح الباب بقوه وصقع في ريما الي كانت الاقرب للباب
وتعثرت ع الارض ..
سعود تلقائي طالع وراء الباب وشاف بوجهه ريما وريماس
ناظر بريما وقال في نفسه ( ي لبيه ي هالعيون )
وتوجه لها ومد ايده يبي يساعدها وبنفس الوقت يسلم عليها وقال واهو يخزها :
كيف حالها بنت العم ان شاء الله طيبه !
ناظرت ريما بايده الممدوده لها بعدتها وحاولت تقوم من نفسها
وناظرت فيه باستحقار ومشت وتركت يده في الهواء
" ريماس من دش سعود واهي مرتبكه م عرفت ايش تسوي بس لما شافته
يبي يسلم ع ريما انبسطت انها بتلمس ايده وتلقائي لما راحت ريما مدت ايدها
تبي تسلم عليه بس اهو طالعها بتركيز بعدها لف وجهه وتجاهلها "
انصدمت ريماس من تصرفه الغريب !! وبدآت عيونها تلمع من الدموع
وطلعت بسرعةة وقفلت الباب بقوه وراءها .
طالع سعود الباب مستغرب حركتها وقال بنفسه
( ايش عندها ذي !! مصدقتني وعايشه جوها معاي ! م نقصني غيرك ي ريماس , هففففففف )
وبعدها راح سعود يسلم ع الي منصدمين من تصرفه الغريب والجريء
سعود باس راس ام راكان : هلا ي عمه كيفك ان شاء الله طيبة
ام راكان بأبتسامة مصطنعه : الحمد لله زينةة
سعود : عساه دوم ي عمه , الا اقول وين عمتي ام طلال ؟
اقبلت عليهم ام طلال من الصاله
ام طلال : هلا هلا بوليدي عساك بخير
سعود : الحمد لله , الا اقول عمه ترا طلال برا معصب ويقول اطلعوا له
ام طلال : اوه م ينلام والله , سلطان وين البنات ؟
سلطان بقهر من تصرف سعود طالع فيه وقال : انحاشوا
ام طلال باستغراب : هاه كيف !!
ام راكان تلطف الجو : يمزح معاك الله يهديك , طلعوا من زمان .
ام طلال : اجل يله ي سلطان طلعنا .
الجميع : الله يحفظكم .
عند البوابه :
طلعت ريما متنرفزة .
طلال بعصبيه : هلا بدري !!
ريما خزته بعيونها : استغفر الله م بقى غيرك ( ودشت السيارة وسكرت الباب بقوه )
طلال بعصبيه من اسلوبها : وجع والله م بقي غير البزران .
ولف وجهه ع البوابه الا بريماس طالعه تركض وتعثرت من الدرج وطاحت .
طلال ركض لها وبخوف قال : ريماس انتي بخير !! ( وناظر لعيونها المليانه دموع )
مسك ركبتها وقال : تعورك كثير !!
ريماس صاحت اكثر ومن بين شهقاتها قال : ل .. ا .
طلال واهو موب مطمئن : امشي طيب اشيلك للسيارةة .
ريماس تمسح دموعها : لا خلص بخير انا بأمشي بنفسي
وقامت تمشي " ريما كانت تطالع الموقف الي صار وبنفسها قالت :
غبيه والله غبيه !! قلت لك ي ريماس من قبل هالولد لعوب يلعب عليك بس غبيه "
دشت ريماس السيارة واهي تشاهق وما حبت تتكلم ابد .
ريما : تستاهل...
ريماس بعصبيه قاطعتها : ولا كلمه هششششش.
ريماس ضحكت بسخريه ولفت وجهها .
دشو سلطان وام طلال وطلال .
طلال بقلق : ريماس قولي الصدق انتي بخير ولا اوديك المستشفى !!
ريماس بابتسامه مصطنعه : لا فديتك زينه انا م فيني شيء .
ام طلال الي كانت تطالعهم قالت بفجعه : اي مستشفى ي قلبي على بنتي !!
طلال : بس طاحت من شوي وصارت زينه , وبابتسامه : صح ي ريماس
ريماس تبادله الابتسامه : اي صح .
سلطان بتكشيرة : حسافه طافني الموقف كنت بفطس ع شكلك .
ام طلال تخزه بعصبيه : بدل لا تقول الحمد لله ع السلامه تتحسف م شفتها !!
سلطان : آفا شكلك بتعصبين , خلص سلامتك ي الدلوعةة .
ام طلال : سلامتك ي بنيتي .
ريماس : الله يسلمكم.
بقسم النساء :
ام سعود واهي تطالع ام طلال : اجل يله نستاذن طولنا عليكم.
ام راكان : لا والله احب من يزورنا .
ام سعود : الله يخليكم , "وبصوت عالي شوي " طيف اطياف يله بنطلع تعالوا !!
سعود يسلم ع ام راكان : يله يمه انتظركم برا لا تطولون
اطياف جت : لا م بنطول امش قدامي يله نعست اصلا .
سعود يقلدها بسخريه : اصغر غرانك شايفتني !!
ام سعود : بلا مهاوشه بزران امشو يله .
طيف : مع السلامه عمه .
ام راكان : مع السلامه الله يحفظكم.
قفلت الباب بعدهم وتذكرت اختها الي كان بالها مشغول عليها ..
طلعت فوق وطرقت باب الغرفه الي اختها وزوج اختها بيباتون فيها .
م جاءها رد ......
ام راكان بخوف خشت الغرفه وشافت اختها منهارة ع الارض وتصيح .
ام راكان ركضت لها ولمتها : خير ي حصه ايش صاير !!!!
ام فيصل واهي تبكي : ولدي ي كوثر ولدي عمل حادث واهو بالمستشفى
ابي اروح له ( وبصياح ) ودوني له ولدي تكفين ي كوثر خل نروح له .
ام راكان بصدمه : يله يله البسي انا بروح اقول لابو راكان وراجعه لك .
بمستشفى سعد التخصصي :
الكل كان مجتمع بالمستشفى لما سمعو بالخبر
( ام فيصل - ابو فيصل - ام راكان - ابو راكان - سحر )
كانوا عند باب غرفه العمليات ويارا وشادن ظلو عند سمر .
مرت 3 ساعات وكل م طال الوقت زاد توترهم لحد م طلع الدكتور
الدكتور : .................
انتهى
- ايش بيصير لفيصل ؟
- مين الي يلعب على ريماس !
- شوق ايش نهايتها مع راكان !
- مشاري كيف بتكون حالته ؟
- هل بينجي فيصل من ضربه لمشاري ؟
تحياتي : Roa.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 24-04-2014, 08:36 PM
Roa. Roa. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : وآبكي عشانها شفتو يا عرب وش كبر شآنها / بقلمي.


-
غريبة م في ولا رد ؟ ع كل الي نزلته من بارتات للحين؟
ليش؟ لهالدرجة كريهه الرواية ! طيب أتقبل النقد ترآ :)؟


الرد باقتباس
إضافة رد

روايتي الاولى : وأبكي عشانها شفتو يا عرب وش كبر شأنها

أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الثانية : أسى الهجران / كاملة #أنفاس-قطر# روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 5692 03-05-2019 04:13 AM
روايتي الثانية : جلسات نسائية بقلوب الماسية Johnarr أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 232 12-07-2013 03:14 PM
روايتي الاولى : ابتسامتي مو ابتسامه غرور ابتسامتي ابتسامه ثقه ..,..داني..,.. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 9 12-01-2013 10:00 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2001 06-01-2011 10:35 PM
قائمه لافضل الانمي الرومنسي بالتفصيل بنت حساسة مثل الألماسة افلام انمي - افلام كرتون 22 18-09-2010 09:13 PM

الساعة الآن +3: 10:12 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1