غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 26-04-2014, 12:23 AM
صورة braha_246 الرمزية
braha_246 braha_246 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي روايه بجنون احبك للكاتبه ساندرا


.. بسم الله الرحمن الرحيم ..
.. توكلت على الحي الذي لا يموت ..

رواية بجنون أحبك / للكاتبة ساندرا

" لا أحلل ولا أستبيح ألي ينقل الروآية دون ذكر أسمـي , أو نسبها إليه "


.. البارت الأول ..
على الساعة 5:30
بعد صلاة الفجــر , أخذ دوش سريـع ..
وقدام آلمرآيه ..
وهو يشيك على شكله ..
لآبس ثوبه الأبيض , وشماغة الأحمـر , وساعته بجلد بلاك , ولبس الكبك , ورفع طرف شماغه لكتفه , دهنت العود وتسبح بالعطــر الملكي ..
آلتفت لها وشآفها غاطه بالنوم , أقترب منها وبهمس:منال , منال , قومي الله يرضى عليك ..
منال التفت للجهة الثانية وبصوت قريب لزمرة:أنزين ..


نزل لتحت , عند طاولة الطعام ..
شاف عمر و يزيد و رائد ..
رفع يده , وهو يناظر بساعته المحددة بالفصوص الفضية اللآمعه ..
وبجلد أسود يبرز جمالها بمعصمه , وهي تشير على الساعة 6:00 ..
نزلو البنات , ريفان , وعد و بيسان ..
وباندفاع: آسفين يبه ..
أبو عمـر خذ نفس عميق: مرة ثانية لا تتوخرون ..
ريفان:إن شاء الله يبه ..
تجمــع الكـل بالطاولة , وصاروا يفطرون . .
ودقائق إلا جات أم عمـر ..
أم عمر وهي تجلس بالكرسي وهي تشوف الأكل , اللي عبارة عن نوآشف , من جبن , من عسل , ومن جام , ومن قشطة ,
وأخباز وبقهر:هالخدآمة الغبية , كم مرة أقول لها , تغير هالأصناف ..
أبو عمر بدون ميناظرها:وأنا نفسي يجي يوم تسوين الفطور بنفسك , بس لأن ما عندك وقت , جالسة تدبغين وجهك بالمكياج ..

أم عمر بتأفف: وأنت مصر تعكر مزآجي بكل يوم , ما عندك شغل إلا بمنال يا فواز ..
أبو عمر:كلن بيتغير وينصلح إلا أنتــي ..

ريفان تريد تغير الموضوع وباندفاع: إلا ما قلتي لي يمه , وش ألبس مع بنطلوني بلاك الليلة ..؟

أبو عمر قاطعها: وش لزمته هالسؤال ..؟

أم عمر وهي تشرب العصير: لأن صاحباتي بيجون اليوم , عازمتهم على العشاء ..

أبو عمر رفع حاجبه:ومن متى هالكلام إن شاء الله , شاوريني على الأقــل ..
وعد و بيسان بصوت واحد:يبه , ترى ريفان لابسة تنورة الربوع أللي طاف لفوق الركبة ..

أبو عمر ألتفت لريفان وبحده:صــح كلامهم ..؟

ريفان تناظرهم بمعنــى ( الوعد قدام ) وبتمتمه:أن...ا آسفــة ..

أبو عمر ناظر بمنال وبنفس حدته: وعاجبك أللي تسويه , تكلمــي يا معلمة الدين ..

منال قامت من الطاولة:آووه , فواز اليوم كل شيء تحطها فوق رآسـي ( والتفتت للعيال) يلا على المدآرس ..

حاول يضبط أعصابه رغم أنها تلفانه من حالته وحياته معها ..

قام من الطاولة وكالعادة نسـى ما يأخذ مفتاح سيارته:منال جيبي مفتاح سيارتي فوق التسريحة ..
منال وهي تلبس عبايتها وبصوت عالي:يا نانسي , نانسي وطير ..

نانسي الخدامة جات عندها: نعم مدام ..

منال بدون نفس: روحي جيبي مفتاح سيارة بابا فواز فوق التسريحة ..
نانسي هزت رآسها بنعم , وصعدت تجيب المفتاح ..

أبو عمر تنهد:أنا لو أبي الخدامة تجيب المفتاح , كان ما تعبت نفسي وطلبت منك هالشيء ..

أم عمر قاطعته بطفش:عارفه أنك تنتظر مني أني أنا اجيبه , بس أنا مشغولة زي منت عارف ,
ولا تنسـى أن ورآي دوام حالي حالك .. وبعدين وش تفرق لو جابته هي أو أنا .. !!

أبو عمر غمض عينه بقوة:أنتي من متى صرتي فاضية لي أو لعيالك يا هانم , عطيني يوم فضيتي به عشاني أو عشانهم ..

أم عمر التفت له وبحده: أنت اليوم , مدري وش جرى لك , مغير حاط الحره فيني ,
وأنت تدري أن تصرفاتي وأفعالي مو من اليوم , من زمان هالشيء , ( وهي تشوف ساعتها ) ولو تكلمنا أكثر من كذا ,
وبيرن الجرس وأحنا ما خلصنا , وتكون رآحت علي الحصة الأولى ..





















رد: رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا

--------------------------------------------------------------------------------







أم عمر التفت له وبحده: أنت اليوم , مدري وش جرى لك , مغير حاط الحره فيني ,
وأنت تدري أن تصرفاتي وأفعالي مو من اليوم , من زمان هالشيء , ( وهي تشوف ساعتها ) ولو تكلمنا أكثر من كذا ,
وبيرن الجرس وأحنا ما خلصنا , وتكون رآحت علي الحصة الأولى ..

أبو عمر مرد عليها , لأنه لو تكلم مهوب موصل لغاية بالأخير ..

صعدت السيارة وهي معه , وعد و بيسان.. لأنهم بنفس مدرسة أمهم ..

أما عمر بالجامعة يدرس , و ريفان كذلك , ويزيد ورائد بالمدرسة يوصلهم معه بطريقة للجامعة ..
.
.
.

على الساعة 9:10 صباحا ..
جلست تفطر مع أمها , ومرت أبوها . .

أم بكر بتردد: أنا وأمك من كم يوم , قلنا أن بدل جلستك بالبيت تشتغلين ..

أم هدى بتأيد: أي يا يمه , وش رآيك أنتي ..؟

لين: أنا ......

أم بكر قاطعتها: بنسبة لأبوك أنا بتكلم معه , وشغلتك مآبه لا أختلاط ولا حاجة , أنا كلمت أختي أم عبد الاله ,
وقالت أنها تحتاج لعميلة لها , يعني تكونين مديرة أستقبال , وش قلتي يا لين ..؟

لين تنهدت: بس يا خاله ..

أم بكر با أبتسامه: شوفتك وأنتي حزينة , ولا قادرة تنسين كونك مطلقة مهوب عاجبنا ,
عشان كذا أنا كلمت أختي , وبشوف أبوك اليوم ..

أم هدى:بعون الله بيوآفق , وحتى نظام شغلك بيعجبه , من الساعة 11 تتوآجدين لين الساعة 9 بالليل ..

لين: يعطيك العافية خالتي , ويا يمه , الله لا يحرمني منكم ..

وقامت شالت صحون الأكل ..

أم هدى مسكت يدها: يعطيك العافية يا وصايف .. طول عمرك وأنتي أصيلة ..

أم بكر أبتسمت لها: وش هالكلام يا باسمة , بنتك هي بنتي , وولدي هو ولدك ..

أم هدى تأثرت بكلام صاحبتها: معرف كيف أرد لك جمايلك علي يا وصايف ..

أم بكر بنفس أبتسامتها: أنتي هم ما قصرتي , ولا به لزوم كل وحدة تذكر مزاياها لثانية لأن أحنا عارفين بعض ..

وسكتوا شوي ..
أم بكر تغير الموضوع: إلا دقت عليك أم ياسر ولا ..؟
أم هدى كشرت: جعلها ما تدق , حسبي الله عليها وعلى ولدها فوق وعلى تربيتها ..

أم بكر:خذنا سنه من تطلقت لين , ومهوب مكفيه من شرها ..

أم هدى بقناعة: ربك ميضيع حق أحد أبد يا وصايف , زي مظلموا لين معهم , وهو ما عرف قدرها , مهوب اليوم يعرف ,
بيعرف قدرها لتزوجت , والمثل يقول , ما تعرف قديري إلا لما تجرب غيري ..

أم بكر بكره:الله لا يهنيه , وحسبي الله عليه وعلى أمه ..

أم هدى شافت بنتها من بعيد , وأشرت لأم بكر أنها تسكت ..

عشان ما تتكدر , ليــن . . .

لين جلست جنب أمها وبحماس: أجل دور مين اليوم ..؟ يا حريم الحج متولي ..

أم هدى وأم بكر: هههههههه ..

أم بكر: دوري اليوم , وعشان أني دورت لك على شغله , وأني بقنع أبوك لزوم تسويــن الغدآء عني ..

لين بضحكه: أبشري يا خاله , مالك إلا الرضــى التام ..

.
.
.

شغله اليوم كان مكثف , وجاء بدري غير عن عادته ..
وعلى الساعة 2:15 ظهرا . .
فتح الباب بمفتاحه , وهو متعب ..

رفع نظره وشاف منال زوجته جالسة بالصالة بروب بيت منتهي الصلاحية , وشعرها به زيت ..

عرف أنها مزيتته عشان العزيمة الليلية , أو بمعنى اصح بعطل الأسبوعية تحط الزيت ..

تلطم على طول , بعد مشم ريحه شعرها اللي تشبة الثوم والبصل المعمر ..!!

منال أول مشافت فواز , قامت شقت الورقة من الدفتر وتوجهت له ..
منال مدت له الورقة ..

فواز مسكها وبتعجب:وش ذه ..؟

منال: طلبات تجيبها على أساس العزيمة ..






منال: طلبات تجيبها على أساس العزيمة ..

فواز ناظر الورقة وفتح فمه للآخر:معجنات من فطائر مشكلة , ورق عنب وكل واحد منهم صحنين بحجم وسط .. حلويات منوعة من سعد الدين ..
(مقدر يكمل وبقهر) كم مرة أنا أقول لك , لما أرجع من دوآمي , لا تبدين طلباتك ..

منال: أنا بس حبيت أعطيك خبر ..

فواز خذ نفس عميق وهو يستغفر بداخله: يا الله أن تلهمني الصبر , المهم قولي للخدامة تكب الغداء ترى حدي جوعان ..

منال: طيب ..

توجهه لغرفته ..
شلح شماغة والكبك , فتح أزرار ثوبه , وشلحه ..

فتح الدولاب وطلع له بجامة رمادية با أكمام حاير ..

رجع شعره لورى , تعطر بعطر فورس ..

سكر الباب بشويش ..

توجه لغرفة بناته ( ريفان , وعد , بيسان ) ..
طرق الباب بشويش ..

البنات:ادخل ..

فواز دخل والأبتسامة على وجهه : السلام عليكم والرحمة ..

البنات: وعليكم السلام والرحمة ..

بيسان با أبتسامه: أللي يشوفك يقول أنك أخونا , مهوب أبونا ..

فواز رد لها الابتسامه: أي , أشوف البنات يتحذفون علي ..

وعد باندفاع: لا , أنت لأمي وبس ..

فواز بخاطرة ( يا الله تخلف على أمك بس ): ترآي جوعان حيل , ولزوم تتغدون معي ..

بيسان: أي يلا , أنا بنزل ..

ولحقتها وعد ..

وجات بتطلع ريفان بس مسك يدها وبهمس: أبي أكلمك شوي ريف , تسمحين ..؟

ريفان بتردد: أي أكيد يبه , وقتي كله لك ..

فواز جلسها جنبه ومسك يدها: أعرف أنك مخبيه علي شيء , أو أنك مكسوفه بعد مفضحوك خوآتك بفطور اليوم ..

ريفان ناظرته وبندم: يبه أنا آسفة , محبيت أخذلك أو أطلع من شورك بس أغلب البنات يلبسون زي الموضـة ..

فواز مسح على شعرها:وأنا منيب ضدك , بس ضد أنك تلبسين عند الفخذ ..

ريفان باندفاع:أنا لبست لتحت الركبة ..

فواز بنظرات شك:متوكدة ريفان أنه لتحت الركبة .. !!

ريفان ناظرت أبوها لها فضحتها ونزلتها بخيبه أمل ..

فواز بحنان: عشان هالشيء أنا رفضت أنك تلبسين , والعين لها حق يا بنتي , وأبيك أنك ما تكررينها أبد ..

ريفان تنهد:إن شاء الله يبه ..

فواز باس جبين بنته:الله يرضى عليك يا بنتي , يلا قومي عشان نتغدا ..

ريفان أبتسمت وقامت معه ..

صعد فوق مع ولده عمر ..

وشال أمه ونزل بالدرج ..
وعمر يشيل الكرسي المتحرك لها ..
قربها من طاولة الطعام ..

أم فواز: أجل وين منال ..؟

وعد: زي منتي عارفه يا جده , هي تختار لها لبسه عشان عزيمة ربوع اليوم ..

فواز بدون أهتمام: ووش الجديد , يلا أكلوا ..

وبدأ كل منهم يأكل بصمت..

وبعد الغداء ..
أم فواز نزلت فنجان القهوة وناظرته: عيونك حزينة يا ولدي , عسى خير إن شاء الله ..؟

فواز تنهد: الحمدلله على كل حال يالغالية , بروح أجيب جوالي وأجيك ..

أم فواز:مابه خلاف ..

دخل غرفته , وشافها معفسه الغرفة بملابسها فوق السرير وينزل منه شوي ..

منال ناظرته بحيرة:إلا وش رآيك فواز , ألبس ذه ولا ذه ( وهي تأشر عليهم ) ..
فواز ناظرهم: وش الزود فيهم , كل واحد أشلح وأفصخ من الثاني , لبسي حاجة أستر وبتصيرين أحلا ..

منال كشرت بوجها:ذه الموضة , ووش عرفك فيها , أنت من الطرآز القديم ..

فواز: أفضل أكون من الطرآز القديم على قولتك , على أنك تتشلحين بلا معنــى قدام ناس ما يحلون لك ! وتبرزين مفاتنك لهن !

منال تأففت: أنا من أسألك بشيء أتندم , لأن لا أسلوب عندك , ومتعقد بعد ..

فواز: دائم لما أقول الوآقـع , يكون جوابي بنظرك معقدك ولا به أسلوب ..

منال بزمره:العيشــه معك تقصر العمر , وأنا صابرة عليك واجد ترى ..

فواز انصدم من كلامها , وبسخريه: والله ما يندرا من أللي صابر على الثاني ..

منال رفعت من نبره صوتها وبقهر: أنا نفسي أعرف حاجة وحدة بس , وش أللي يعجبك فيني أصلا ! مغير متذمر ولا يرضيك شيء , وهالأيام ذي زدت , مدري وش غيرك كذا ..

فواز ماسك أعصابه: لا يعلى صوتك على صوتي , وقصريه ..

منال كفتت يدها وعطته ظهرها: أنت ما جاوبت لأن ما عندك رد على سؤالي !!
أنت تدور الزله علي عشان تعصب وتتنرفز , ولا أنا نفسي ما تغيرت , زي اليوم الصباح تدري أني أتأخر عند الفطور , وبيوم الربـوع بذات ما تواجد على الغداء ,
وتدري أن كل ربوع أسوي عزيمة لصديقاتي , وأحين تجي وتتكلم , وصوتك كان واضح وسمعته وطنشت , فكر شوي وشوف من أللي غلط بحـق الثاني ..

فواز بكره ويأس وحزن:صبري عليك فاض , ولا عدت أستحملك ..

منال رفعت حاجبها وبوقاحة: يكفــي أني متحملتك ورآضيه بالعيشة معك ! حتى مصروف ما تعطيني مثل الخلــق , ولا أسلوب ولا تعامل ,
وصديقاتي رجالهن أللي جايب لهم خدامتين , وأللي مسفرها تركيا أسبوع وأللي ماليزيا , وأللي رآفع حرمته لفوق , وأنا حظي مالت علي بس ( وهشت على وجها ) ..

فواز هز رآسه بقله حيله سحب جواله , وطلــــع ..

منال بصرآخ: وهذا حالتي معك , مغير تطلع ولا ترد علي , حسبي الله عليك من رجال ..

فواز شد على قبضه يده وناظر با آمه الجالسة بالصالة وتناظر فيه بحزن ..




آنتهــــى البارت |






فـاتن
--------------------------------------------------------------------------------





رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا
.. البارت الثــــانــــي ..

فواز هز رآسه بقله حيله سحب جواله , وطلــــع ..

منال بصرآخ: وهذا حالتي معك , مغير تطلع ولا ترد علي , حسبي الله عليك من رجال ..

فواز شد على قبضه يده وناظر با آمه الجالسة بالصالة وتناظر فيه بحزن ..

فواز: سمعتــي .. ؟

أم فواز بحزن: سمعت , صوتها كان عالي حيــل ..

فواز بحزن: وأحين عرفتي ردي على سؤالك من شوي ..؟

أم فواز نزلت رآسها لتحت ..

فواز: وش أقول , ووش أتشكــى يا يمه , الحــل مهوب عند الخلــق , عند الخالــق ..

أم فواز مسكت يد ولدها: مهوب زين لك يا ولدي , تخلف ورآهآ أمرآض , لا تكبد أللي بقلبك ..

فواز جلس جنبها وبحزن نابع من قلبه:ووش أشتكي عنه يالغالية ؟ عن جحدها ونكرآنها , ولا عن صوتها العالي , ولا أن ما عندها أسلوب ولا تجلس معي ولا مع العيال ,
وأن تكلمت جابت أهلها يتدخلون ويغثوني , أنا منيب ضعيف شخصية يا يمــه , بس أنا صابر عليها عشان العيال , ولا كان من زمان حاطها عند أهلها ..

أم فواز أخنقتها العبرة من كلام ولدها ..

فواز كمل: وأنتي شايفه حياتي معها بكل ظروفها وبكل الأمور الشينة والزينة , على أن حياتي معها ما شفت لا زينة ولا سعادة , صابر عليها وتقول أن هي الصابرة !!
وأعطيها بالشهر 2000 ولا باين بعينها على أنها مدرسة بس هم مغرقها بالفلوس , وكل مطلبت شيء لبيــت "نفذت" لها , وأن ما نفذت لها شيء ,

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 26-04-2014, 01:06 AM
صورة مطنشـــةةة العالـــــــم الرمزية
مطنشـــةةة العالـــــــم مطنشـــةةة العالـــــــم غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه بجنون احبك للكاتبه ساندرا


مساء الجووري يالغلا
اسعدني تواإجدك
وبدايه حلوةة استمري

مطنشةة العالم ~`
ودي اك ♥

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 26-04-2014, 01:26 AM
صورة braha_246 الرمزية
braha_246 braha_246 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه بجنون احبك للكاتبه ساندرا


رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا
.. البارت الثــــانــــي ..

فواز هز رآسه بقله حيله سحب جواله , وطلــــع ..

منال بصرآخ: وهذا حالتي معك , مغير تطلع ولا ترد علي , حسبي الله عليك من رجال ..

فواز شد على قبضه يده وناظر با آمه الجالسة بالصالة وتناظر فيه بحزن ..

فواز: سمعتــي .. ؟

أم فواز بحزن: سمعت , صوتها كان عالي حيــل ..

فواز بحزن: وأحين عرفتي ردي على سؤالك من شوي ..؟

أم فواز نزلت رآسها لتحت ..

فواز: وش أقول , ووش أتشكــى يا يمه , الحــل مهوب عند الخلــق , عند الخالــق ..

أم فواز مسكت يد ولدها: مهوب زين لك يا ولدي , تخلف ورآهآ أمرآض , لا تكبد أللي بقلبك ..

فواز جلس جنبها وبحزن نابع من قلبه:ووش أشتكي عنه يالغالية ؟ عن جحدها ونكرآنها , ولا عن صوتها العالي , ولا أن ما عندها أسلوب ولا تجلس معي ولا مع العيال ,
وأن تكلمت جابت أهلها يتدخلون ويغثوني , أنا منيب ضعيف شخصية يا يمــه , بس أنا صابر عليها عشان العيال , ولا كان من زمان حاطها عند أهلها ..

أم فواز أخنقتها العبرة من كلام ولدها ..

فواز كمل: وأنتي شايفه حياتي معها بكل ظروفها وبكل الأمور الشينة والزينة , على أن حياتي معها ما شفت لا زينة ولا سعادة , صابر عليها وتقول أن هي الصابرة !!
وأعطيها بالشهر 2000 ولا باين بعينها على أنها مدرسة بس هم مغرقها بالفلوس , وكل مطلبت شيء لبيــت "نفذت" لها , وأن ما نفذت لها شيء ,
جابت أخوانها وصدعوا راســي , ومضطر أمشـي بعض الأمور , عشان متعــب أكثر من كذا يا يمــه ..

أم فواز مسحت دموعها بطرف شالها: والله أني شايفه , وعارفه أن طبعها قبيح معك , ومع غيرك < كانت تعني نفسها ..

فواز ستغراب: وش تقصدين يالغالية بمع غيري ..؟

أم فوار تغير الموضوع: أجل منت برآيــح تجيب لها العزبه لحفلتها !

فواز: بعد صلاة العصر بجيب لها ..

أم فواز: أنا أعرفها , وأنت أكثر , مهوب ساكته من الحنــه إلا لما تجيب لها العزبة قبل العصــر .. !!

فواز:ا ....

منال دوبها داخله وكفتت يدها: ليه مجبت الأغرآض ..؟

أم فواز ناظرته وكتمت ضحكتها ..

فواز أبتسم با أبتسامه باهته طافيه: إن شاء الله , أحين ألبس ثوبـي وأجيب لك أغراضك ..

وقام باس رآس أمه: تبغين شيء يالغالية ..؟

أم فواز با أبتسامه: ما بغــى شيء يا ولدي , انتبه لنفسك , ولا تســرع ..

فواز رد لها الأبتسامه: أبشــري يالغالية ..

وطلع من الصالــة ..

ناظرتها بغرور ووقاحة: زي كل ربوع , ياليت تضفين وجهك من الدور الأرضــي , وصعدي فوق , ولا تنزلين وتفشليني ..

أم فواز متعودة على أسلوبها وكلامها الجارح , وهزت رآسها با أنكسار: إن شاء الله ..

منال كشرت بوجها: وجــع , عجوز قريــح ..

وطلعت من الصالة ..

أم فواز بخاطرها ( الله يجيرك يا ولدي على صبرك عليها , حسبي الله عليك من حرمه , حسبي الله عليك .. )

.
.
.

: وأنا مدري وش أسوي يا يمه معه ..

أم ميثاء: أنا أقول لزوم ما تسكتين عن حقك يا بنتي , حيلك بالرجال ..

ميثاء: وأنا منيب ساكته أصلا , بس محتارة معه وش أسوي ..

أم ميثاء: لو بغيتي شوري يا بنتي , زوجك صنفه ردي , ما ينفــع معه الهدوء أو السكوت , لزوم تعطينه العين الحمرآء من اليوم ..

ميثاء بقهر: تصوري يا يمه, اليوم عصـب علي عشان أني بلبس فستان قصير ناعم بلمه اليوم ! مع العلم أني ألبس كذا با أي وقت ..

أم ميثاء بحده: أنا قايله أن زوجك متغير وأكيد أحد حــادة عليك , صدقيني ..

ميثاء بحده: أنا أعرف من أللي حادة علي , أحين مقدر أقول لك حاجة لأنه برا ينتظرني , بعطيك العلوم بكره يمــه ..

أم ميثاء بحماس: با أنتظارك يا بنتي , أنتبهي على نفسك ..


أم ميثاء بحماس: با أنتظارك يا بنتي , أنتبهي على نفسك ..

مثياء باست راسها: إن شاء الله , فمان الله ..


صعدت بالسيارة وركب العيال ورى ..

وبترحيب: هلا والله بعمري كله , أكيد أشتقتي لــي ..

ميثاء بحده: أنت أكيد فيك أنفصام بالشخصية , أللي يشوفك يقول أن ما كنا من وديتني ببيت أهلي معصب , ومقومها حرب علي ..

تنهد بصمت: أعذريني أعصابي تلفت , شغل وضغط وأنتي أدرى ..

ميثاء بنفس حدتها: لا تظن أني بصدقك , أنت كذاب بكــل شيء يا هاني ..

هاني ألتزم الصمت , وهو يسمع كلامها أللي كل بعد نقاش معها يسمعه .. !!

نزل من السيارة ..

وهو شال عياله بيده , وهي قدام تمشــي ..

دخلت الشقــة وتوجهت على طول للغرفة ..

بينما هو , دخل بنته وولده لغرفهم بعد مبدل ملابسهم ولحفهم ..
خفـت النور , وطلع ..


دخل الغرفة ..

ميثاء مسكت الوسادة وحذفته بوجهه بقوة :أنقلــــع برآ ..

هاني ماسك اعصابه: ميثاء رجاءا تقـي ألفاظك , أحنا حلوين مع بعض أحين , ولا تنسين أني زوجك ..

ميثاء بقهر: قرادة فيني أني خذت واحد زيك ..

هاني:وليه وش أللي مو عاجبك فيني ..؟

ميثاء: خلنــي ساكته أبرك لــي ..

هاني شلح ثوبه وجلس جنبها:أنا آســف حبيبي , ما كان قصــدي , وأوعدك أني منيب مكررها أبد ..

ميثاء ناظرته ..

هاني بصدق: أنا وعدتك أحين !!

ميثاء: طيب ..
هاني: يعني رضيتي علــي !!

ميثاء أبتسمت على خفيف: برضــى بس بشرط ..

هاني مسك يدها وبحماس: تدللي ..

ميثاء : أنك تعشيني بالمطعم ..

هاني بهمس:حياتي أنتي تعرفين , أن اليوم جمعتنا مع الربــع بالأسترآحة ..

ميثاء بقهر: يعني شلون ..

هاني: يعني أني بروح لهن , منيب مطول حدي ساعة , وبعدها بشــري بالخير على الساعة 9 بوديك أفخم وأحسن مطاعم ..

ميثاء بحماس: طيب ..


بالأسترآحة ..
جمعه رجال ..

وكل واحد منهم له قصة مختلفة بمجتمعنا هذا ..

وقد تكون جديرة بالطرح , فا أطرحها لكم , لما فيها مــن الواقعية ..

أول مدخل , الكل رحب به كالعادة ..

وهو منشدهم .. !

الكل: هلا والله با أبو عمــر ..

أبو عمر با أبتسامه يصارع بنفسه:هلا بيكم ..

جلس نفس مكانه المعتاد , وسط المجلس ..

جاه أبو بلال , وهو ذو جنسية يمنيه , قايم بالأسترآحة وبالضيوف ..

ومد له فنجان القهوة: سم ..

أبو عمر خذ منه الفنجان: تسلم يا أبو بلال ..

أبو بلال با أبتسامه: طولت ..

أبو عمر ( ألبي طلباتها التعجيزية ست منال العالم ):بنتي تعبت ووديتها المشفــى ..

أبو بلال: ما تشوف شر , أنا متشوق لصوتك يا أبو عمر ..

أبو عمر : تسلم يا أبو بلال , إن شاء الله بس أنتظر أبو خالد يجي ..

أبو بلال:بعون الله ..

ورآح عنه ..
إلا برنه جواله ..
فواز ناظر جواله , وتنهد وعلى طول قصر على الصوت , لأن صوتها يبتخترق الأذن , ويسمع الكل !


إلا برنه جواله ..
فواز ناظر جواله , وتنهد وعلى طول قصر على الصوت , لأن صوتها يبتخترق الأذن , ويسمع الكل !

ورد بهمس: هلا أم عمر ..

منال بحده: وين كيكة باسكن روبنز , مو قلت لك جيبها ..

فواز بنفس همسه:أنا جبتها , توكدي من الأغراض صح ..

منال بعصبيه: يعني أنا مشوف حضرتك ..

نانسي جات: مدام أنا في حطي كيكة داخل ثلاجة ..

منال: حسبي الله عليك من شغاله غبية , وليه ما تكلمتي ..؟

نانسي بخوف:أنتا ما في أسأل أنا ..

منال بصوت عالي: يا جعلك الماحي .. " وبزمرة " وأنت يلا مع السلامة ..

فواز تنهد بضيقة , وسكر السماعة بدون ميقول أي كلمة ..

جلس جنبه من دون حتى مينتبه له ..

وجاء أبو بلال وقام بالوآجب تجاهه ألتفت لأبو عمر وباين عليه أنه سرحآن:علامك يا أبو عمر ..؟

أبو عمر أنتبه له , وبذهول: أنت متى جيت ..؟

أبو خالد:أنت من تجي بالأسترآحة وأنت مهموم حتى لو ضحكت وخذتك السوالف , أنا خويك وأعرفك زين ..

أبو عمر تنهد بصمت: أحاتي بنتي يا هاني ..

أبو خالد: عسى ما شر .. !!

** أبو عمر أتكـل هاليوم حجة له , ويمشي عليها:تعبانة ..

أبو خالد بشك:وكل يوم بنتك تتعب ..؟

أبو عمر , كان حاط فرضيات بباله , أن لو شكــى لصاحبه عن معاناته , وش بيستفيد بعدها ..؟

ففضل أنه يغير الموضوع:عاد جاني أبو بلال , وقال أنه يريد يسمـع صوتي العذب ..

أبو خالد:ههههه أوخص يا وآثق .. بس ما تنلام , حنجرتك ذهبية ما شاء الله .. ( وبصوت عآلي ) أبو عمـر بيسمعنا شيء اليوم ..

الرجال ألتفتوا له وبحماس: أي تكفــى يا أبو عمر , من زمان عن صوتك ..

أبو عمر سكت شوي , وبعدين دخل بهالسطر , كنه بهالبيت يشفي أوجاعه .. !!

وبصوت عذب :
العمــر ولي البخت طاح ما قام ..
والحظ وقف والليالي عجــولة ..
نصبــح على هــم ونمســى على أوهــــام ..
ضيــم الدهــر بالدرب نوح ذلولـــة ..
با أحلام عشنــا , وافترقنا بالأحـــلام ..
نحلـــم ونحلــم من زمان الطفــولة !
يا صــاحبي ما فادنا كــثر الأحـــلام ..
حكــم القــدر فارض علينا ميولـــه ..

أبو خالد تنهد بحزن: آآآه بس , أنا أشهــد أنك صادق ..

أبو بلال:روحك أللي تتكلم , مهوب أنت يا أبو عمر ..

أبو عمــر أكتفـى أنه يبتسم له ..

أبو سعد:صــوتك غطــى على خالد عبد الرحمن ..

أبو عمر:ههههه وش دعوة يا أبو سعد ..

أبو سعد: وأنا صادق ..

أبو عمر , محب يجادلة , لأنه عارف وش يقصد أبو سعد بقوله , لأن الحـزن بصوته , يطابق صوت وبحه خالد .. !!

فواز ألتفت له: علامك يا هاني , شكلك ما يسر .. !

هاني تنهد: عصبت عليها , وقومت حرب ..

فواز: آف .. !!

هاني: تقول أن أحد حدك علي .. !

فوار: أي ..

هاني كمل: ولا رآح ترضـى إلا أوديها مطعم ( وهو يشوف ساعته ) على الساعة 9 أنا مواعدها ..

فواز ( سبحان الله , لو حرمته تصادق الست منال كان صارت علوم ومشاكل بغنى عنها .. ! ) أبتسم: زين ما تسوي , حاول أنك تكسبها وشوف وش أللي مضايقها ..

هاني: قصدك هي أللي مفروض تشوف أللي مضايقني ..

فواز بنفس أبتسامته: معليه يا أبو خالد , حاول مرة مرتين , ترى به غيرك أسوء حياة منك .. !!

هاني تنهد بحزن: الحمدلله على كل حال
وجلس حول نصف ساعة ( وبصوت مسموع ) يلا أنا أترخص ..

الكل: فمــان الله ..

شرب بيالتين شاي , وهو يفكر بعمق بحياته مع منال ..



شرب بيالتين شاي , وهو يفكر بعمق بحياته مع منال ..

قال أمكن الغلط مني .. !
عصبي ولا رآضي يتقبل تصرفاتها الأخيرة ..
على أنه مابه جديد ..
تعوذ بالله من الشيطان ..
لربما أنه دخل بينهم ..
ظل يستغفر لما حس با أرتياح وتفاؤل أن أمكن تنحل حياته .. !!


على قروب الساعة 10:15..
أستأذن الشباب , صعد سيارته ..
وسرعان ما وصل , وأدخلها للكراج ..
دخل على المطبـخ الدآخلــي ..

شاف نانسي تقطع الحلا , وتقدمه بصحون , من زمــان ما شافهم يتقدمون , وولا مرة تقدموا له أصلا , يذكر أن شرآهم مع منال بس .. !

والمجلــى معبـئ بالصحـون ..

فوار: ماشاء الله , وش له كل ذه ..؟

نانسي ألتفت له وبخوف : يا الله أنتا في هنا بابا !! أنا ما في شوف أنتا يدخل ..

فواز: دوبني دخلت , راحو الضيوف ولا ..!!

نانسي: لا بابا , أحين في أكل حلا , عشان عشاء خلاص من شوي ..
وأنا في خبي أكل حقت أنتا بابا ..

فواز ( عشان كذا المجلى مليان صحون ): أهم شيء العيال تعشو ..؟

نانسي: أي الحمدلله ..

وبصوت عالي وبقهر: نانســي وطير , ياحقــيرة أنا أناديك ..

نانسي بخوف: أنا في جيب مدام ..

وخذت الصــحن الحلا , وقدمته لضيوف مدام منال ..

توجه لغرفته , شلـح ثوبة وشماغة الأحمـر ..

لبس بجامته , عبارة عن بلوزة نصف كم أبيض , وفاتح كم زر من بلوزته القطنية , وسروآل فضفاض أبيض ..

تعطر بعطره الهادئ ..
لبس نظارته المخصصة للقارئه ..
وهو يقرأ كتابة المفضــل , أللي يختص بمجال علم النفس

رجع شعره لورى ..
أندمــج بقرآئته ..
وبعد لحظات , إلا بدقه الباب , مئة بالمئة مهوب منال .. !

منال تشـرع الباب بس ما تدق ..

فواز ( وكاد أنها تعلمت من عواصف ) : أدخل ..

رائد فتح الباب: أمـي تقول رآحو الضيوف ..

فواز: يعطيك العافية , روح نادها قول أبوي يريدك ..

رائد:إن شاء الله يبه ..

فواز شاف ساعة الحائط تعلن عن دخول الساعة 12:10
حط كتابة على جنب , ظل يستغفر عشان يتمالك نفسه عند الغضـب ..

إلا الباب يتشـرع بكل قوته ..
قطت نفسها بالسرير ..

فواز: !!!

منال: يا ربـــي تعبت حيــل ..

فواز: عسى أنتي أللي غسلتي الصحون ولا نظفتي المكان ولا طبختي ..؟

منال بملل: منيب فاضيـة لمزاجك الثقيل ..

فواز خذ نفس عميق وبود: شكلك تعبانة حيل حياتي .. !

منال طالعته بنصف عين: وش عندك ..؟ ترى والله مهوب لايق عليك ..

فواز ولا كنه يسمعها وهو يحاول يجامل ويمدح شكلها , على الرغم أن لا شكلها ولا لبسها عاجبه , بس النساء تعشق المدح: وبعدين وش هالزين , ووش هالذوق والأناقة , ما شاء الله ..

منال أبتسمت: تسلم فواز , كلك نظر , وطالمة أنت مروق وهادي غيرر عن عادتك , أنا بفاتحك بموضوع , مهم بنسبة لي ..

فواز ( قل أعوذ برب الفلق , من شر ما خلق .. ) وهو يقول الأذكار عشان اعصابه ما تتلف ) : أي تفضلي حياتي ..

منال بحزن: صاحبتي عواطف ..

فواز ( يا الله , عواصف فيها أجل الموضوع مهوب جاي على خير ): علامها ..؟

منال : قهرتني , تصور فواز زوجها واعدها بسفره لاندونيسيا بها العطلة , وأنا جالسة مكاني ..

فواز ( أمنــــت با الله ) : طيب حياتي , وش رآيك نطلع مع أهلك وأمي والعيال لشالية .. ؟

منال بقهر: وهذا أللي عندك أنت ..!!

فواز: يا عمري أنتي , أنتي تدرين طبيعة عملي , ما تسمح لي السفر بكثرة , ولو سافرنا , مهوب عاجبك يومين أو 3 , لزوم أسبوع أو أسبوعين ..




فواز: يا عمري أنتي , أنتي تدرين طبيعة عملي , ما تسمح لي السفر بكثرة , ولو سافرنا , مهوب عاجبك يومين أو 3 , لزوم أسبوع أو أسبوعين ..

منال بعصبيه: وأنت هذا ردك , لوعت كبدي بكلامك وأساليبك البايخه أللي مالها داعي ..

فواز: يا منال , أنا نفسي بحل معك , أن جيتك بالهدآوه واللين ما نفع , وأن جيتك بالصرآخ هم ما نفع , وش أللي ينفع معك أنتي وقولي لي وأنا بسويه ..

منال تأففت بطفش: أللي ابغيه , أنت مطنشني فيه ..
وقامت من السرير ..
فواز وهو يشوف لبسها الفاصخ أللي لين الفخذ .. !

حاول يكتم اعصابه وغيضه: منال مو قلت لك , لا تلبسين هالملابس الفاصخة ,
أنا قبل أتعمد أني ما أجي من بدري على أساس منقهر أو أعصب عليك ,
على لبسك أو على أنك تخلين التنظيف كلــه على نانسي ..

منال بقت عينها: لا والله , يعني حضرتك تبغاني أشتغل عنها , وش الفايدة لما تعطيها مصروفها أجل ..

فواز بتفهم: يا منال أنا مو قصدي أنك تشتغلين عنها , أنا قصدي أنك تساعدينها على الأقل ,
أو خفي عليها من هالحمل الثقيل , أرحمو ما في الأرض يرحمكم ما في السماء ..

منال با أنفعال: ادري أنك تحب نانسي أكثر مني ..

فواز بصدمة: هذا هي عقليتك يعني ! للأسف وحدة مثلك تكون معلمة , وبعد معلمة ديــن على هالعقلية المحدودة ..

منال بكره: أدري أنك تبي تبعد الشبهات عنك , بس أنا كشفتك ..

فواز يدعي الخوف: لا منال تكفين , لا خوفتيني ..

منال بحده: صدقني بتندم , على قد شعر رأسك يا غبي ..

فواز أنسدح ولف للجهة الثانية ..

منال بصرآخ: قوم وكلمــني ..

فواز ببرود , ونفس حركته: أبغــى أنام بيوم الأوف ..

منال شدت اللحاف من جسمه: قوم , قامت عليك حيطه إن شاء الله ..

فواز دفعها عنه بقوة , لما فقدت توآزنها وطاحت بالأرض وبصرآخ: آآآآه يا كلـــب ..

فواز بحده: كلب بعينك يا قليلة الأدب ..

وسحب لحافه وجنب الباب ..

منال بصدمة: أنت قــد سوآتك ذي .. !!

فواز: حمدي ربك أنها جات على كذا , ولا المفروض أخذك وأضربك بالخيزرآنه على ظهرك ..

منال بصدمة من سوآته , أنه كيف يتجرأ ويدفعها با الأرض ..

فواز طلع من الغرفة وصعد فوق عند أمه ..

شافها جالسة بالصالة , تشوف فلم أكشــن ..

أم فواز من عشآق أفلام التحدي والأكشــن .. !

حآول أنه يتسحب بشويش على أساس ما تنتبه له ..

أم فواز أستغربت خطوات ولدها الحريصة وبحسن نيه: تعال يا يمه , أنا صاحيه منيب نآيمة ..

فواز ألتفت لها بشويش وأبتسم أبتسامه مزيفه: هلا يمه ..

أم فواز با أبتسامه: فديتك , على بالك أني نايمه , وجالس تتسحب زي الحرآمي ..

فواز أبتسم على حسن نيه أمه , وأنها ما تدري وش السالفة .. أقترب منها وبآس رآسها ..

أم فواز بستغرآب: ليه اللحاف معك يا ولدي ..؟

فواز:......

أم فواز: من معالم وجهك , تبين أنك متزآعل معها ! ( وتنهدت ) كل يوم شجار يا ولدي ..

فواز :للآسف هذا أللي حاصل ..

ام فواز: تعال أجلس جنبي يا ولدي ..

فواز جلس جنبها ..

أم فواز: وهالمرة الغلط من مين ..؟

فواز بتعب: منيب عارف يا يمه , والله منيب عارف ..

أم فواز: متحس أنك صاير حار معها شوي ..

فواز: مهوب مني يالغالية , تعبت والله أني تعبت , وأنا منيب صغير ..

أم فواز تمسح على شعره: بسم الله عليك , والله أللي يشوفك يعطيك بالعشرين ,
بس الحزن بمحياك وآضحة ومكبرتك شوي .. وإلا الكل لما يشوفك مع عيالك يقول أنك أخوهم , مهوب أبوهم .. آللهم صل وسلم عليه ..

فواز: الحمدلله يا الغالية , ربي أنعم علي بالذرية والمال والصحة وكثرة الخير , بس السعادة مهوب لي ..

أم فواز: أذكر الله يا وليدي , وأدعيه ..



فواز: أنا ادعيه أن الله يفكني من النسره أللي عندي ..

أم فواز: هههههه الله يصلحك يارب ..

فواز: وأنا عند ربي صادق , وبعدين يا يمه أنتي ليه كلا معها , مع أني مشوف تصرفاتها لذاك الزود معك .. علاقتك بيها رسمية تقريبا !

أم فواز محبت تقول لـ ولدها سواياها , وتنهدت بصمت ,
وهي تغير الموضوع: ما ودك تغير الجو معها , أمكن تحسن من حالها وأسلوبها ..

فواز كشر: كان أنتحر يا يمه , أنا مصدق على الله أرجع لرياض ,
عشان أروح لعند الربــع , بنسبة لي روحتي للمجلس تريحني أكثر من البيت ..
وإذا على السفره أنا منيب مقصر يا يمه , راحت لجدة , مكة , المدينة , الأمارات , القصيم ,
عمان ولا فوق خمس مرات , وتجي صاحبتها عواصف وتتفلسف عليها بكم سفره رآحت لها ,
ماليزيا وفرنسا واندونيسيا , وطير يهفها هي وصاحبتها ..

أم فواز: ههههههه يا جعلك الصلاح .. سميتها عواصف بعد .. !
من سلم من ربيعاتها ولا لقبتهم .. فوزية ومسميها فوزية دريع ,
وعواطف وصارت عواصف , وهي منال العالم , ومريم صارت عذراء ..

فواز بضحكه: بذمتك مو لايقين الألقاب عليهم ..

أم فواز: هههههههه , عشان كذا أنا أضحك يا ولدي , لأنك جبتهم صـح .. بس وش سبب تسميتهم كذا ؟

فواز: عواصف , لأنها جد عواصف , تسبب مشاكل مالها أول ولا تالي ,
بسبب اقترحاتها لست منال العالم , ومنال العالم سميتها كذا , لأنها تجلس تكذب
وتتفلسف عند ربيعاتها الثلاثي المرح وهم يصدقونها , وبلاهم ما يعرفون أنها ما تدبر بالطبخ حاجة !

أم فواز: هههههههه ..

فواز كمل: مريم عاد ذي قصة , تتزوج وتتطلق , تقولين الرجال عندها زي الفساتين ,
وبالأخير هي المظلومة ومسكينة والعذرآء الطاهرة , وكل ألي خذوها مابهم خير بنظرها !
والست فوزية دريع عاد ذي زي العظــم بالبلعوم ..

أم فواز بضحكه: وليــه ..؟

فواز بحماس: لأنها جالسة تعلم الست منال العالم , عن مستحضرات تزيدها جمال بنظري ,
ومن أهمها زيت الثوم والبصـل أللي يبخر البيت كله , وتعلمها بعد وش أللي يرضي رجال هاليومين دول .. وآغلب نصايحها زي وجها ..

أم فواز:هههههههههه الله يرضى عليك يا فواز , وأنت من وين شايف صاحبتها , ليكون ترآقبها من بعيد بس .. !!

فواز: أفا عليك بس , أجل تتصورين هالشيء مني ..

أم فواز: أجل قول وين شايفها ..؟

فواز:أنتي تدرين أني كل ربوع بحفلة منال العالم , أني مرجع البيت إلا متوخر ,
وصادف مرة من المرات تعبت وجاني النومه رحت بتوجه لغرفتي إلا أشوفها مع الست منال العالم ,
بالغرفة توريها ملابسها ( وبمياعه وهو يقلد منال ) من مــــانجـــــــو ..

أم فواز: هههههههه يا جعلك السعادة ..

فواز من قلب: آللهم آمــــــــين ..

أم فواز: ياليتك كل يوم تجي وتضحكني زي هاليوم , يلا يايمه روح صالح منال العالم ..

فواز: لا أعذريني يا يمه , كلا أنا أللي أجيها وأبادر بالأسف , والغلط منها , لكن هم أجي أنا وأتأسف .. !
وهالمرة مالي نيه بشوفه وجها المشؤؤم , ولو بغيتي الجد تعبت وأنا أخذ دور الزوج المثالي , يلا يالغالية تصبحين على خير ..

أم فواز: وأنت من أهله يا فواز ..

باس رآسها , ودخل غرفة أمه وفرش له بالأرض , وأنسدح وعلى طول نام من تعب يومه .. !!

.
.
.

على الساعة 8:11 صباحا ..

جهزت الفطور كالعاده لامها وخالتها " مرت أبوها " وصايف ..

كان عبارة عن نواشف وبعد لمتهم بالسفرة ..

أم بكر :أبشرك رضى أبوك انك تشتغلين بالمشغل ...

لين بفرحه : صدق يا خاله ..

أم بكر با ابتسامه :وهل عمري كذبت عليك ؟؟؟

لين باست راسها ويدها : ما انحرم منك يالغالية ..

أم بكر : عاد هاه , لزوم الزين بشغلك وزيادة بعد ..

أم هدى ولين : وليه ؟؟

أم بكر : أنا كلمت أختي أم عبد الاله قالت أنها تحتاج أنها لموظفه استقبال , وطبعا لزوم تكون مزيونه وانيقه لأنها بتكون للاستقبال ..

أم هدى : وبنتي ما شاء الله عليها ..

أم بكر : انا اعني انها تزود الاهتمام , ولا تقول أنا تعبانه ولا مالي خلق اتزين اليوم , ترى اختي شديده بالشغل ..

أم هدى ولين : ههههههه .. ياحليلها ..

أم بكر :هههه أي بالله .. قالت لي أن ما عندكم لبس رسمي , عادي يعني ...

لين : كويس اجل ..



يتبــع |

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 26-04-2014, 01:32 AM
صورة braha_246 الرمزية
braha_246 braha_246 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه بجنون احبك للكاتبه ساندرا


صبـــــــــــــــاح البيلسان حبي


وانا اسعد يافدييتك

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 26-04-2014, 01:34 AM
صورة braha_246 الرمزية
braha_246 braha_246 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه بجنون احبك للكاتبه ساندرا


لين : كويس اجل ..

أم بكر تشرب عصيرها :أنا مدحت لها زينك واهتمامك واهي تشوقت لك , مو تجيبين العيد ...

لين بضحكه :أفا عليك يا الغالية , اعتمدي ..

أم هدى : متى تداوم اجل ..؟؟

أم بكر : بعون الله السبت ..


لين حست بالتفاؤل , أن وأخيرا بتشغل نفسها من بعد طلاقها , وبتفكير بأحد غير طليقها ياسر واهله ..!!

.
.
.
با أحدى المطاعم الرآقية ..
على الأجوآء الرومانسية ..

هاني: قلت لك نجيب العيال أحسن ..

ميثاء رفعت حاجبها: أكيد أنك أستخفيت , به أحد يروح لمطعم هو مع زوجته وبمطعم رومانسي بعد , ومعه عياله ؟

هاني: أي وش فيها , أحنا كلنا نأكل مع بعض , وصديقي سواها , شوفي عياله ماشاء الله ..

ميثاء تاففت: هالبدوي ذه أكل عقلك أكل , أي شيء يسويه أنت تسوي , ليكون تحبه وأنا مدري ؟

هاني: أكيد أحبه هو صديقي , ما انسى وقفاته معي , وبعدين أنتي لو شفتي عياله
ماشاء الله تقولين أن أعمارهم 30 وفوق , خصوصا عمر ونفسي يكون خالد زيه ..

ميثاء كشرت: لا إن شاء الله , ولدي بيصير أحسن وأفضل من هالقرويين ..

هاني باندفاع: ليه ماخذه عن البدو هالفكرة السطحية يا ميثاء , ولا أسمح لك ..

ميثاء ببرود: سمحت أو ما سمحت بالطقاق أللي يطق رأسك !

هاني حط الملعقة بالطاولة وبقهر: أنتي ليه أسلوبك كذا معي ؟ متى بتحسنينه يعني ..

ميثاء: يا هاني أنا لما طلبت أني أروح للمطعم غرضي أني أغير جو من أكلات البيت .. !

هاني با أبتسامه سخرية: ليه أنتي تعرفين تطبخين يعني ؟ مو هي أمي أللي لما تطبخ تجي لنا ما تقصر , ومرات أنا أللي أطبخ ..

ميثاء وهي تأكل: سد الموضوع رجاءا ..

هاني بقهر: طبعا بسده , لأنه مهوب عاجبك , الله يصلحك بس ..

ميثاء بادرته بالبرود وعدم الأنصات , رغبتها بتغير الجو , أو ربما هي تهمش بعض الأمور , رغم أهميتها لدى زوجها !!

.
.
.

دخل غرفته , أستغرب أنه مشاف منال العالم ..

معقولة تكون قامت من بدري , بيجوز .. !!

الغرفة وسخة , كما لو كان أعصار تسونامي , قد حل به , وكاد أن ساعتها ضاعت كالعادة , لأنها غير منظمة تقريبا .. !!

اليوم ما عنده دوآم , نظآمة شفتات , وله أيام بالأسابيع محددة يروح بيها ..

بعد ما أمر نانسي تسوي فطور , وبحول نصف ساعة يكون جاهز ..

أخذ دوش طويل بخلاصة اللآفندر , أللي يعمل على تهدئة الأعصاب والأسترخاء التام ..

نشف جسمه وشعره , لبس قميص وكاعدته أنيــق وجذآب ..

تعطر , ورجع شعره لورى ..

بعد عشرين دقيقة ..

نزل تحت , شاف أمه باس رآسها .. وجلس يتبادل اطرآف الحديث معها ..

إلا بجيه نانسي: بابا في جاهز فطور ..

قام مع أمه ..
وبنصف فطورهم ..

مدت له الورقة , وهو مستغرب وبتريقه: شفتي يا أم فواز , به معجبين يرآسلوني من أندونيسيا ..

أم فواز: ههههههههه ..

نانسي: هادا رسالة من مدام منال ..

فواز يدعي الذهول: أووه , وأنا سنين أعلمها الذرآبة وأحين قامت تكتب رسايل لي ..

أم فواز بخوف: هي ما ترسل رسائل إلا وبه مصايب مسويتها , أقرآ وشوف محتوآها ..

فواز قرأ الرسالة , وناظر با أمه وسكت .. !

أم فواز ويدها على قلبها: وش كاتبة ..؟




آنتهــــى البارت |

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 26-04-2014, 09:00 AM
صورة هلالي~ الرمزية
هلالي~ هلالي~ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه بجنون احبك للكاتبه ساندرا


والله تحمست ليش قفلتي القفله مره اليمه عندي انك بس تهتمين بالبارت ولا قد قلت اعمارهم كم حاولي انك مو بس تهتمين بالبارت وبس

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 26-04-2014, 12:00 PM
صورة braha_246 الرمزية
braha_246 braha_246 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه بجنون احبك للكاتبه ساندرا


ياحبي الروايه مو انا كاتبتها

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 26-04-2014, 12:07 PM
صورة braha_246 الرمزية
braha_246 braha_246 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه بجنون احبك للكاتبه ساندرا


رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا
.. البارت الثالــــــث ..

مدت له الورقة , وهو مستغرب وبتريقه: شفتي يا أم فواز , به معجبين يرآسلوني من أندونيسيا ..

أم فواز: ههههههههه ..

نانسي: هادا رسالة من مدام منال ..

فواز يدعي الذهول: أووه , وأنا سنين أعلمها الذرآبة وأحين قامت تكتب رسايل لي ..

أم فواز بخوف: هي ما ترسل رسائل إلا وبه مصايب مسويتها , أقرآ وشوف محتوآها ..

فواز قرأ الرسالة , وناظر با أمه وسكت .. !

أم فواز ويدها على قلبها: وش كاتبة ..؟

فواز: وش أقول لك , أغلبه سب وشتم , بس مضمونها أنها رآحت لعند أهلها , وأن عمر ودها بالفجر .. !

أم فواز: لا حول ولا قوة إلا با الله العلي العظيم , أحين بتجيب أخوآنها ..

فواز: فكــه ..

أم فواز: مكنا عمرها بالأربعين , اساليبها وتصرفاتها واحد بـ 9 سنه ..

فواز: يا يمه , لا تاخذين الثقافة والفكر من مبدأ العمر يالغالية .. يا مال يجيك واحد عمره 20 وفكره وعقله بالخمسين !
ويجيك واحد عمره بالأربعين وفوق , وعقله عقل واحد 9 سنه ..

أم فواز تنهدت: أي با الله أنك صادق , بس أللي أفكر بيه أنها معلمة ودين بعد ..

فواز وهو يأكل الزيتون الأسود: هذا الموضة الدارجة يا يمه , ولا تغترين بالمعلمين ترى " البعض منهم " هم بعد فاشلين بحياتهم , غير ناضجين بالفكر ..

أم فواز: وش الحل يا فواز ..؟ بترآضيها ولا وش ..؟
فواز: أبد يا يمه مالي نيه بهالشيء , وإذا على أني أراضيها تحلم , أنا مغلطت هي أللي غلطت , ويالغالية فطري .. ( وخذ عصير البرتقال وقام شربها اياه ) غصبن عنها ..
.
.

بغرفة البنات , أفتحت الدولاب وهي تدور على لبسه ..
وبملل: أووف , بيسان تعالي ساعديني ..

بيسان قامت لها: لبسي جلابية ..

وعد ناظرتها بنصف عين:وع , حلفــي بس , أنتي أللي لبسي جلابية ..

بيسان:ههههه طيب لبسي ميدي , على تيشيرت .. ( وطلعته لها ) وش رآيك بذا ..؟

وعد: طيب , يعطيك العافية .. ما تقصرين يا خيه ..

بيسان أبتسمت لها: ماسويت شيء وعودتي ..

ريفان بسؤال: الجيه عليهم الخميس مو ..؟

بيسان: أي فديتك ..

ريفان با أبتسامه: كويس أجل ..

وعد: بس الله يعينا على الكرف , تدرين نانسي ما تقدر لحالها وأمي راحت لبيت أهلها ..

ريفان وبيسان با اندفاع:كيــــــف ومن متـــى ..؟؟؟

وعد: جاني أرق , ولا قدرت أنام بدري , وأسمع رقعت باب غرفة اخوآني بقوة , وطلبت من عمر أنه يوديها بيت أهلها والشنطة بيدها ..

بيسان ناظرت ريفان بحزن ..

ريفان تنهدت بهــم: مدري متى بتتغير أمـــي .. !

وعد: أي بالأحــلام ..

.
.
.

بصوت عالي: يلا عجلو , تدرون خالكم ما يحب أحد يتوخر عن الموعد ..

منى نزلت من الدرج: أي بدري على الساعة 12 ..

أم رعد:لا مهوب بدري , أنا أعرفكم كل وحدة على متجهز نفسها , يبا لها ساعتين وزود ..

منى با أبتسامه: والله ودي أروح من أحين , لعند خالو فواز أشتقت له حيــل ..

أم رعد: يا آلله أن تصبرني على منــــال وسخافتها ..

منى سرحت فكرها لبعيد , وقامت صعدت فوق لعند أختها جود ..


على الساعة 12:11 بالظهــر ..
تجمعت العائلة ببيت أبو عمــر ..

أم رعد بصدمة: من جدها ذي رآحت ..؟



على الساعة 12:11 بالظهــر ..
تجمعت العائلة ببيت أبو عمــر ..

أم رعد بصدمة: من جدها ذي رآحت ..؟

أبو عمر: هذا عمر جنبك وأسأليه ..

عمر: بالفجر طلبت أني أوديها وهي تصارخ ..

أم رعد بقهر: وش الجديد , هي مغير تصارخ مالت عليها ..

أم فواز تنهدت: أستغفر الله العلي العظيم ..

أم رعد بحماس: وش رآيك نزوجك يا خوي ..؟

أبو عمر با ندفاع:مالي نيه بالزواج , أبي أفتك من أللي عندي وأرتاح ..

أم رعد ناظرت بعمر: وهـــل عيالك رآضين ..؟

عمر ناظر أبوه وتارة فيها: الحياة حياة أبوي , صحيح أنا بزعل عشان أمي , بس أنا متدخل بقرارات أبوي ..

أم رعد بذهول:عيني عليك باردة يا فواز , عليك تربية لعيالك غير شكل ما شاء الله ..


عند البنات , بالصـــالة ..
ريفان: ممكن منديل وعودتي ..؟

وعد: أبشري ( ومدت لها )

جود: مدري كيف مربيكم خالي فواز ..

ريفان ألتفت لها: وش قصدك جود ..؟

جود: أساليبكم مع بعض تضحكني , لو سمحتي , ممكن , فديتك , حياتي .. قولي لها غصبن عليك تجبينه ..

بيسان: بالعكــس الأحترام بين الأخوآت أساس ..

منى با أعجاب: خالو فواز يهبــل بكل حالاته ما شاء الله ..

بيسان بغرور: فديت أبوي بــس ..

وعد تغير الموضوع: أجل مرجانه ماجت معاكم .. !

منى : إلا جات الخدامة معنا ..

جود: أنا أللي مشفت مرت خالو اليوم .. !

منى با أندفاع: إذا مهوب هنا , وكاد أنها ببيت أهلها ..

ريفان ووعد وبيسان ناظروا بعض بحــزن ..

إلا بدخله نانسي ..

نانسي: بنات , غداء في جاهز تغدوا لو سمحتوا ..

الكل :ههههههههههههه ..

منى بضحكه: يا زينك يا خالو فواز , حتى الخدامة معلمها أساليبه ..

بمجلس الرجــــال ..

فواز , عمر , رائد , يزيد , رعد , أبو رعد ..

وعند النســاء ..

أم فواز , أم رعد , ريفان , وعد , بيسان , جود , منى ..

وبعد الغداء الطيب ..

دخلوا البنات بغرفة بعيدة عن الصالــة ..
لما راحو ..

أم فواز: محبيت أنك تتكلمين قدام عمر عن منال , أو أنك تشورين فواز بالزوآج ..

أم رعد التفت لها: عمر يا يمه مهوب صغير , وفواز لما كان بسن عمر ,
كان عنده 4 عيال .. فواز معتمد على عمر بكل حاجة ولا مخبي عليه شيء ..

أم فواز: كلامك صحيح بنتي , بس مهما وش كان منال تظل أمه , وراح يتحسس من هالشيء ..

أم رعد:يالغالية العيال عارفين أكثر مني ومنك عن أساليب أمهم ,
ولاحظي بالبنات بعد مزعوجين من هالشيء , أمهم موجودة ولا كنها موجودة ,
وجودها وعدمه واحد , وأنا شرت عليه أنه يتزوج عليها أحسن له وبس ..

أم فواز تنهدت بحزن: والله أن هالولد محزني يا نورة ,
مدري وش السوات منيب شايفته مبسوط وسعيد , يدعي الضحكة والبسمة وهو بداخله تعيس ..

أم رعد: أحين عرفتي ليه شرت عليه بالزواج , وإذا أنتي متضررة من منال ,
هم أنا متضررة مثلك , بس محب أعلمه بسواليفها معك ومعي , عشان ما يتعب أكثر ..

أم فواز بين دموعها: حسبي الله عليها من مره , متعبه ولدي ,
يا جعل الله يتعبها ويروح عليها النعمة , أللي ما صانتها ..<< تقصد فواز ..

أم رعد: أنا بجري البحــث يا يمه , على وحدة بمستوى أخوي فواز , حتى لو عارضتي أو عارض هو ..

أم فواز تمسح دموعها: أخوك يا يمه مهوب صغير , ولا يريد نشبه العيال , أنا قصدي لو يتزوج ,
بيجيب كم عيال منه , وهو مهوب ناقص , أنا منيب أنانيه يا نورة , بس ولدي يريد الرآحة ..

أم رعد دقت الصدر وبثقه: البنت أنا بحصلها وصدقيني يا الغالية , أنا لقلت كلمة ألتزم فيها , وجاري البحــث ..

أم فواز خنقتها العبرة , وصارت تصيح بحزن قاتل: والله أني أدعي له أنه يبعده عن هالنسره منال ,
ويزوجه حرمه , ست بيت , مثقفه , متواضعة , حنونه على عياله ,
تهتم بنفسها وبزوجها , وروحها طيبه .. بس هالبنت ما بعد تجي ..




<b>


أم فواز خنقتها العبرة , وصارت تصيح بحزن قاتل: والله أني أدعي له أنه يبعده عن هالنسره منال , ويزوجه حرمه ,
ست بيت , مثقفه , متواضعة , حنونه على عياله ,
تهتم بنفسها وبزوجها , وروحها طيبه .. بس هالبنت ما بعد تجي ..

أم رعد مسكت يد أمها وهي تهديها:لا تبكين يا يمه , دموعك غالية علي ,
ولا تستسلمين ظلي أدعي له وأنا زيك منيب بمقصره .. قال أدعوني استجب لكم ..

أم فواز هزت رآسها بالإيجاب ..

والسؤال هنا , هل سيجد فواز تلك الفتاة ( فتــاة احلامه ) .. ؟؟


قبل أذآن العصر راحت نورة مع عيالها ..

.
.

بعد مصلت العصــر ..

لبست بنطلون بلاك , على بلوزة طويلة لين نصف الفخذ با أكمام حاير ماسك على جسمها , لونه باذنجاني ..
حلق طويل دائري بنفجسي غامق , صندل عالي بلاك ..
سيحت شعرها , ولبست ساعتها السوداء ..

مكياجها ناعم , تحت عينها كحل بنفسجي لامع ينزل لتحت عينها شوي ..
وكثفت الماسكارا , وغلوس وردي ناعم , وبلاشر وردي مضــيء ..
شكلها كان روعه أنيقة , تهتم بمظهرها ..

تسبحت بعطر أونلي ماجن ..

جهزت قهوتها , وصحون لتقديم الحلا والكيك , وشبسات وشوكولاتة ..
بكل طبق مزين با أحترآف تام , وشموع موزعه با الطاولة , وأناره خافته صفراء ..

اجوآء رومانسية ودافئة ..
رن الجرس ..
أنفتح الباب , أستقبلتها بحرارة ..

ميثاء با أبتسامه: أخبارك ليون ..؟

لين ردت لها الأبتسامه: الحمدلله ..

ميثاء دخلت الصالة , وهي تشوف الأجواء الرومانسية وتقديم الطعام با أحترآف : وش هالزين والأبداع ..؟ صدق أنه معرف قدرك النذل ..

لين غيرت الموصوع: أتمنــى أن الترتيب عجبك ميثاء , أعذريني مهوب من مستواك ..

ميثاء با أعجاب: والله كل حاجة خورآفية , بصور كم صورة طيب عشان انزلها بالأنستغرام ..؟
فتحت جوالها , وصورت كم صورة للأطباق والترتيب ..
جلست جنبها ..

ميثاء وهي تدقق بشكلها: تغيرتي حيل والله ..

لين: للأحسن ولا للأسوء .. !

ميثاء: أول شيء , أنك ضعفتي وبقوة بعد , وشعرك طول , وحلويتي ما شاء الله عليك ..

لين أبتسمت: تسلمين يا قلبي , إلا وين العيال ..؟

ميثاء: عارفه أنهم ما ينعطون وجه , وحطيتهم عند أمي ..

لين: يالبــه قلبهم , وحشوني حيــل ..

ميثاء: يجيبون المرض والله , مدري كيف تحبين العيال ..؟

لين أبتسمت بحزن مخفــي: ناس تتمنى العيال وربك ما يرزقهن , وناس عندهم مهوب بمقدرين ..!!

ميثاء: أممم , لا تزعلين مني , بس بسألك أنتي ليه ما حملتي ..؟

لين: لأني عقيم ما أجيب عيال ..

مثياء بصدمة: من جدك .. !!

لين هزت راسها با إيجاب: الحمدلله على كل حال ..

ميثاء مازالت صدمتها: طيب رحتي عالجتي , أو غيرتي المشفى أمكن تحليلهم غلط ..

لين: عندي تشوة بالرحم , من وأنا صغيرة يقول لي الدكتور , ولا أقدر أحمل , رحت لأكثر من مشفى الجواب نفسه , فا لله الحمد ..

ميثاء: ورآضيــــه .. !!

لين: أجل أتسخط .. ! مايندرا وش الخيره فيه يا ميثاء ..

ميثاء: أمرك عجيب أنا أعرف وحدة أنها عقيم ونفسيتها زفت , وأنتي ماشاء الله وكنا العيد عندك .. !

لين بضحكه: مهوب عيد عندي , بس ربك أللي كاتبه والحمدلله على كل حال ..

ميثاء: آسفة لو أزعجتك , بس تعرفين أنا صريحة وواضحة , ولا أحب أخبي شيء بقلبي ..

لين با أبتسامه: منيب متضآيقة ولا محزن , والصراحة راحة يا الغالية ..

** قد بالفعل تضايقت لين من كلام ميثاء صديقتها , إلا أنه وآقــع وحاولت أنها تنسآه .. وتعطتـي الموضوع بلوك من حياتها ..





لين با أبتسامه: منيب متضآيقة ولا محزن , والصراحة راحة يا الغالية ..

** قد بالفعل تضايقت لين من كلام ميثاء صديقتها , إلا أنه وآقــع وحاولت أنها تنسآه ..
وتعطتـي الموضوع بلوك من حياتها ..

.
.
.

دقت باب الغرفة ..

عمر: تفضــل ..

ريفان فتحت الباب: مشغول عمر ..؟

عمر حط كتابة فوق المكتب والتفت لها: أفضـى عشانك ..

ريفان أبتسمت: تسلم يا خوي ..

عمر:ادخلي ريف ..

ريفان دخلت وجلست بالجلسة:مدري أن كنت مشغول أو لا , بس ودي أروح لأمي ..

عمر:.......

ريفان كملت:أنا وأخواتي كلنا بنروح لها , أمكن تروق وترجع من نفسها ,
أنا مريد خوالي وجدي وجدتي يتدخلون با أبوي , ويخانقونه ..
وهو ميقول شيء لأن نفسه طابت من الكلام أللي لو تكلم مهوب فايدة ..

عمر بتائيد تام: صادقة , بس تظنين أنها بتستمع لك ..؟

ريفان تنهدت: لا بئس بالمحاولة ..

عمر: أنا بعطي أبوي خبر , على بال ما تجهزون ..

ريفان: إن شاء الله ..

نزل تحت وشاف أبوه جالس , مع جدته بالصالة يتقهون ..

عمر: أتمنى مكون قاطعتكم ..

أبو عمر: هلا والله بالشيخ , أفا بس حياك يا ولدي ..

عمر جلس جنبه: خواتي ودهم يروحون لأمي , وجيت أشاورك ..

أبو عمر حط يده على كتف ولده: أنت رجال البيت , وأنا ما عندي مانع ..

عمر با أبتسامه: تريد شيء وأنا طالع يبه ..؟

أبو عمر رد له با ابيتسامه: حافظكم ربي , أنتبه لا تسرع وأنا أبوك ..

عمر: إن شاء الله ..

باس راسه ابوه , وراس جدته
وطلع مع أخوأنه وخواته ..

.
.
.

بين دموعها: تصوروا أنه دفعني .. !!

ناصر بحده: صدق أنه قليل الأدب ..

أم ناصر: أنا أشور عليك أنك تخلعينه يا بنتي , الجلوس معه مستحيله ..

أبو ناصر: عيشتك ببيت أبوك أرحم , يكفي أنه حارمك من المصروف ..

ناصر التفت لها: هو كم يعطيك بالضبط بالشهر ..؟

منال: ألفين غير طلباتي الثانية ..

ناصر: صدق أنه بخيل , راتبه فوق الأربعين ألف , ورئيس قسم , ويعطيك بس ألفين .. !!
أنا بعد معرفت , أشور عليك أنك تخلعينه , عشان تشهرين فيه يا أختي أنك أنتي أللي عفتيه مهوب هو ..

أبو ناصر بتأيد:صادق ناصر , عشان لو تطلقتي منه تقدرين تأخذين غير وأحسن منه , وسمعتك بتكون مسك لأنك أنتي أللي خلعتيه ..

أم ناصر بقهر: حسبي الله عليه من رجال ..

عيسى: أنا أشوف أنه يجي مع حرمته ويحلون الخلاف بلا مشاكل ومحاكم .. حتى السبب مهوب معروف .. !!

منال بحده:مينفع بالطيب , هو مغير صراخ ويرفض كلامي ولما قلت له نسافر لاندونيسيا بالعطلة , رفض ودفعني بعد .. !

عيسى أستغرب:غريب والله .. ! فواز خبري بيه ما يسوي هالشيء إلا أن كان أحد جبره ..

ناصر بحده: أنت معاه ضد أختك , لأنه عطاك وظيفة , وأنت قبل عاطل عن الشغل ..

عيسى قاطعه بقناعة: أهم شـــــيء أني ما نكرت الجميــل ..
إلا برن جرس البيت .. !!

رآحت الخدامة فتحت الباب ..

ناصر لما شافهم: هلا والله بعيال بخيـــل ..

عمر: رجاءا خالي لا تغلط على أبوي طالمة هو ماغلط عليك ..

أبو ناصر بصدمة: علموك بعد ترد يا عمر .. !!

ناصر: لا تنصدم يا يبه , هذا تربيه فوازوه ..

وعد بفخر: الشيخ فواز ..

أم ناصر بنرفزه : والله والتبن , وأنتو وش جيبكم هنا ..

ريفان: أحنا جاين عشان نتكلم مع أمي , ونفهمها أنها ترجع بس طالمة أنتو معها وتماشونها بالزينه والشينه , مهقيت أنها بترجع ..



يتبـــــع ~
</b>







ريفان: أحنا جاين عشان نتكلم مع أمي , ونفهمها أنها ترجع
بس طالمة أنتو معها وتماشونها بالزينه والشينه , مهقيت أنها بترجع ..

منال ناظرت بنتها وبستحقار:كبر راسك فوازوه , وقال لك تطاولي على امك هـــاه ..

ريفان: أعذريني يا يمه أن قليت أدبي , بس كلمة الحق تنقال ,
وأنا مع أخواني وخواتي جينا عشان نرجعك ونوعيك لمسائل ..

ناصر بعصبيه: هالمرة مهوب شور منال وبس , هالمرة بشوري
ما ترجع له إلا وهو مسلم 20 ألف بيدها , على حقارته وبخله لها ..

عيسى بهدوء:ليه واقفين يا عيال , تعالو جلسوا عشان تتفاهمون مع أمكم ..

رائد: أنا مظن أن بنوصل لنتيجة يا عمر , نروح أحسن لنا ..

أبو ناصر: ابركها من ساعة ..

عمر ألتفت له: روح يا رائد أخذ وعد ويزيد وبيسان بالسيارة , على بال مرجع أنا وريفان ..

رائد: إن شاء الله ..

لما طلعوا ..
عمر : محبيت أتكلم قدامهم لأنهم ما يعرفون كل شيء ,
بس أنا وريفان نعرف على أساس أحنا الكبار فيهم , وش أللي مقصر أبوي بنظركم ..؟
طبعا بكل المجالات !! , أبوي فواز البخيل بنظرك يا خالي ناصر ,
هو أللي جايب الخدامة لكم طبعا 15 ألف رآحت لتقديمها بس ,
وخالي عيسى عاطل عن الشغل وفواز البخيل هو أللي بالواسطة دخله ,
على أن أمكنياته وشهاداته ما توصل لشغله !!
وأعذرني يا خالي عيسى , بس أنا مو جالس أعاير أنا أحط النقط على الحروف ..
( وألتفت لهم ) ويا جدي وجدتي يعطيكم فواز البخيل كل واحد منكم 500 ريال ..

ريفان ناظرت با أمها: سفرات يوديك , أحسن الملابس يجيب لك , وأحلا الماركات ,
ومصروفك يعطيك 4 الأف , لا تقولين ألفين وبس ..
ترى طلباتك الثاني حاجة خاصة , وغير الآوآني أللي تاخذينهم بشكل دوري ,
ولوآزم البيت وهو مهوب بمقصر مع أهلك بعد .. وهم بخيل .. !!

أم ناصر بقت عينها:قص بلسانك أنتي وأخوك , عطانا كم ريال وجلستوا تعدون قضايله ,
والـ 500 ريال ما تســوى شيء بهالأيام .. !

عمر كفت يده: خلاص يا الغالية , ولا تزعلين بقول لأبوي ما يعطيك شيء , لأنها ما تسوى شيء بهالزمــن ..

أم ناصر تلايطت بعد كلام عمــر ..

ناصر بصرآخ: أنقلعوا برا , وقول للبخيل أنه لو حاب زوجته ترجع له , يسلم بيدها 20 ألف , ولا يحلم ..

عمر مسك يد أخته وشد عليها: أجل من أحين أقول منت بمحصل شيء , ومهوب كل مرة تسلم الجره , فمان الله ..

ريفان ناظرت با أمها: آسفة يا يمه ..

وطلع مع أخته ..

ناصر رقع الباب: يا جعلك الماحي أنت وأبوك ..

أبو ناصر: تتوقع أنه بيجيب الـ 20 ألف .. ؟

ناصر أبتسم بثقه: أكيد يا يبه , طالمة أنه قبل شرطنا عليك 15 ألف ,
وجابها من الفلوس أللي مجمعه بقلبه , والعشرين ألف ما تسوى ولا شيء عن الملايين أللي بالبنك حقه ..

منال بفرحه: ونــاسه لو أخذ 20 ألف يا خـــــوي ..

.
.
.

سوآلف تجيهم وتأخذهم إلا برنه جوالها ..

ميثاء تناظر أسم المتصل , وحطت جوالها على جنب ..

لين : من مسـاع يتصل ..

ميثاء وهي تتأفف : طفشني يا لين , كل شوي يتصل فيني , غثنـي هو مع عياله ..

لين فهمت أنها تقصد أبو عيالها: طيب ردي شوفي بيجوز أنه يريد حاجة !

ميثاء : عارفه وش يبي , يبيني أروح للملاهي مع عياله , وأنا مالي مزآج..

لين بذهول: حلو ماشاء الله , نادر زيه الرجال , أنه يفكر بعياله ومن هالأمور ..

ميثاء كشرت: قطيعة بس , غاثني فيهم إلا يبيني أجلس معهم ..

لين حطت بياله الشاي بالطاولة وناظرتها : يا ميثاء تصرفاتك توحي أنك مرات أبوهم ,
ما كنهم عيالك ! حاطه المسؤؤلية على أبو خالد هالشيء ما يصير , الرجال خلق لشيء والمرأه خلقت لشيء سبحانه ,
ولابد أنك تتعاونون على أساس أساليبهم وانطباعتهم تكون ممتازة , لأن هالشيء به توآفق بينك وبين هاني ..

ميثاء بتريقه: مسويه فيها مصلحه أجتماعية ؟

لين مسكت يد صديقتها : يا ميثاء , يا حبيبتي أنا مو جالسة اتفلسف عليك , بس كلمة الحق لابد منها , ولا تزعلين ..

بس عطي أهتمامك على الأقل لزوجك ولعيالك لو شوي , واتركي العروس والحفلات والروحات والجيه ..

ميثاء برفض تام: كان أختنق .. !

لين بتفهم: طيب خففي منهم , ولا الرجال بيطير منك ..

ميثاء بلا أكترآث وبرود: ألي يسمعك يقول أني ميته عليه , بطقاق ألي يطق رأسه , يكفـي عندي أن أمي معي وبس ..

لين: أمك المرتبة الثانية , زوجك هو المرتبة الأولى , لو انتي بنت بقول أن أمك المرتبة الأولى ,
بس انتي متزوجة وجنتك ونارك هو زوجك , ارضيه لو بالقليل , حـــاولي ..

ميثاء شربت عصيرها البرتقال وألتفت لها: أنا جايه عندك عشان أروق وأبتعد من اجوآء البيت , سدي الموضوع أن أمكن .. !

لين ( الله يهديك , من متى وأنتي بالبيت ؟ لا عيالك ولا زوجك معطتهم من وقتك , كان الله بالعون بس )

صرفت لين عن الموضوع , وغيرته عشان ما تتكدر ميثاء ..

ميثاء صريحة ووآضحة للغير , بس ما تتقبل صرآحة الغير لها " فئات كاثره عندنا " :/


.
.
.

بالسيارة ..

ريفان جالسة قدام , وأخوانها ورى ..

ريفان ناظرت أخوها: بتقول لأبوي ..؟

عمر بدون ميناظرها: مدري يا ريف , أنتي وش تشورين علي ..؟

ريفان تنهدت: وكاد أن ما قلنا , معالم الوجه تبان ..

بيسان : صح كلام ريف , لا نخبي عليه شيء , على أساس يكون على بينه ..

يزيد: بس منريد نكدره ..

رائد: توكل على الله يا عمر , وقول له كل شيء ..

عمر: إن شاء الله , شوركم بهداية الله ..

وسرعــان ما وصلوا للبيت ..

الكــل دخل غرفته يذاكر , لأن أختبارات الفصل الدراسي الأول قريبة ..

عدا ريفان وعمر ..

فواز كان يقرأ كتابة بهدوء , وبا أجواء رومانسية على أنوار خافته ..

وهو يتصفح كتابة المفضل بالمكتبة ..

طرق الباب بهدوء ..

فواز: تفصــل ..

ريفان وعمر دخلوا ..

وجلسوا قباله , ويفرق بينهم طاولة المكتبة ..

فواز با أبتسامه: رجعتوا أجل , كيف كانت الزيارة ..؟

ريفان ناظرت بعمر بمعنى تكلم ..

فواز نزل نظارته الطبيه تبع القراءة : فيكم شيء يا عيال ..؟

عمر خذ نفس عميق , وقال لأبوه القصة من الألف إلى الياء ..

فواز ولا كلمة ولا حرف , ولا أنفعــال , ألتزم بالصمت ..

ريفان: وهذا هي الحكاية كلها يا بوي , أنا منقهرة من تدخل خالي ناصـر , هو ماله صلاح يتكلم نيابه عنها !

فواز: طالمة هي رآضيه خلاص , وعاجبها هالشيء ..

عمر بقهر : لا تعطيها ولا ريال يا يبه , كل مرة بتزعل فيها , تسرد شروطها المستحيلة ,
مهيب معقولة , صحيح هي أمي , وأنا أحترمها ,
بس أنك تعطيها 20 ألف أحسها مالها داعي , طالمة هي تستلم راتب ومعلمة قديمة , يعني راتبها ما شاء الله !

فواز: ريفان يا بنتي , قومي أجتمعي با أخوانك يجون هنا ..

ريفان قامت: إن شاء الله ..

وطلعت , عمر التفت له: وش بتسوي يا يبه ..؟

فواز: يجون أخوانك , وبتعرف وش بسوي يا ولدي ..!!





آنتهــــى البارت

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 26-04-2014, 12:14 PM
صورة braha_246 الرمزية
braha_246 braha_246 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه بجنون احبك للكاتبه ساندرا


رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا
.. البارت الرابــــع ..


فواز: ريفان يا بنتي , قومي أجتمعي با أخوانك يجون هنا ..

ريفان قامت: إن شاء الله ..

وطلعت , عمر التفت له: وش بتسوي يا يبه ..؟

فواز: يجون أخوانك , وبتعرف وش بسوي يا ولدي ..!!


بالمكتبة ..
أجتمع فواز بعيال [ عمر , ريفان , يزيد , رائد , وعد , بيسان ] ~
وأمه موجودة معهن ..

فواز عدل جلسته:محدن منكم صغير , أكبركم عمره 21 سنه , وأصغركم 15 سنه , ماشاء الله , ومثل هالقرارات ما قدر أتخذها من دون علمكم ..

الكل:........

فواز كمل: أنتو شايفين حالتي مع أمكم , وكلما هي تدهور وبين فترة والثانية تزعــل وتشرد لعند أهلها
وتترك لي رسالة أنها رايحة بيت اهلها و و و .. يعني أخر من يعلم أنا , وكل زعله تكتب صك من الشروط , ساعة قيمتها 7 ألاف ,
سفره بالخارج , اسلم لها مبلغ أللي يتجاوز فوق 14 ألف , وهالمرة طالبة 20 ألف , على أساس أرجعها , كا نوع من المرآضاه .. !!
وأنا ما فكرت بالفلوس الصرآحة , بس لأني عارف طبيعة أمكم أيش هي , وقررت أني أنفصل عنها وبدون رجعه ..

الكل ناظر بالثاني بصدمة ..

أم فواز بذهول : فواز وش تقول أنت ..

فواز قاطعه أمه: يا الغالية , أنا مو طالب مشوره أحد في هالموضوع , أنا بس حبيت أعطيكم خبر على أساس محد يحاسبني منكم ,
أنا خلاص تعبت بجد , ولا عدت أستحمل تصرفات بزوره .. والأختبارات بالأبواب , وأتمنى محد منكم ينزل مستوآه بسبب المشاكل أللي رآح تحصل .. !

رائد:قبل ما تنفصلون يبه , وش رآيك تتكلم معها أمكن تتعظ .. !!

يزيد ووعد وبيسان بتأيد: أي يبه , كلمها وشوف ..

فواز: أنا بوأفق مو لشيء , بس عشان بيوم من الأيام محد يقول أن الغلط من أبوي , لأن معطـى أمي أي فرصة .. !!

الكل هز راسه بالإيجاب ..

وطلعوا من الغرفة إلا بصوته:رائد , يزيد تعالوا أبغيكم شوي ..

ووقفو , جلسهم قباله وبا أبتسامه: زعــلانين ..؟

رائد: وليه نزعل يا يبه ..!

فواز: أجل ليه عيونكم بها كلام .. ! وأنا حاس من فترة بس توقعت أني بسمعه منكم قبل مطلبه , بس صار العكس .. !

رائد نزل عينه: مابه حاجة يبه , بس تدري ضغوط الدراسة ..

فواز قام من كرسيه المكتبي , أقترب منهم ومسك كتفهم: أنا وآثق فيكم , والله يوفقكم يارب ..

رائد ويزيد مقدرو يحطون عيونهم بعيون أبوهم , وسرعان ماطلعوا .. !!

خذ نفس عميق , وسحب جواله من الطاولة ..

ترك رسالة لمنال العالم .. كاتب فيها ~

[ السلام عليكم , أخبارك منولتي ..؟
أتمنــى مكون أزعجتك , يا زوجتي العزيزة .. بس حبيت أعطيك خبر أن بكره بجيك بعد صلاة العصـر بعون الله , وفمان الله ] ~
وتم تسليم الرسالة لمنال ..

أطفــى الأنوآر , وتوجه لغرفته ..

شافها نظيفة , نانسي ما قصرت با الترتيب , انسدح بالسرير ..

شلح نظارته الطبية , وحطها جنب الكوميدينا ..

صار يفكر بحياته , بعكس أفعال منال .. !

تصحــى الصباح قبله , وبكامل أناقتها وجمالها تصحيه بهمساتها الناعمة , يقوم يأخذ دوش وينزل يشوف فطوره مجهز ومقدم من يدها ..

تجلس تأكله وهي مبتسمه , وتدعي له وتودعه قبل ميروح لدوآم ..

غمــض عينه بهدوء , وهو يحس أن الحلــم صار منه قــريب .. !!
لسبب يجهله .. !!
أبتســم كما لو كان تحقق بالفعل ..

فواز ومازال عينه مغمضه : يارب أنك تحقق الحلم عاجل غير أجل يارب ..
ودخل جو آخــر بخياله , لمــا غفــى بلا شعور ..

.
.
.

ومن جهة أخــرى ..
بعد الدوش أللي خذته لنصف جسمها , وهي تشوف الساعة 10 ليلا ..

عكفت شعرها البني الشاحب , وحطته على كتفها الأيمــن ..

وقفت جنب المرآيا وهي تشوف ملامحها , وتقاسيم جسمها ..

قد آيش ضعفت بعد طلاقها , وسوء نفسيتها ..

رغم أنكسارها وحزنها بداخلها , أبتســمت بعزم: بنساك وبنسى أللي خلفوك , أنا قدها يا ياســر وبرجع أهتم بنفسي من أول وجديد ..

وبعد كلماتها أللي تزيد شجاعة وقوى بذاتها , رمت نفسها بالسريــر وهي متحمسه ليوم السبت , لبدآية أول يوم عمــل ..

غمضت عينها بشويش ..

سارحه لعالمها الخيالي .. رآسمه به بطلها [ فآرس أحلامها ] ~

وتجلس تحكي له عن مدى حماسها وهو يستمع لها بلهفه , وشوق كما لو كان هو أللي تلقــآ عمل جديد , يغير نمط حياته ..



غمضت عينها بشويش ..

سارحه لعالمها الخيالي .. رآسمه به بطلها [ فآرس أحلامها ] ~

وتجلس تحكي له عن مدى حماسها وهو يستمع لها بلهفه , وشوق كما لو كان هو أللي تلقــآ عمل جديد , يغير نمط حياته ..

.
.
.

بيوم الجمعــه [ ثالث عيد للمسلمين ] ~

يروح أبو عمر وأبنآءه للأستماع للخطبة والصلاة , وقرآءة سورة الكهـف بالمسجد ..

وبهذا الوقت ..

البنات بالصالة مع الجدة أم فواز ..

يقرون سورة الكهف ..

وهكــذا هي عائلة أبو عمــر بكل يوم الجمعــة ..

وبعد الصلاة , يرجع أبو عمر وابناءه يتناولون الغداء مباشرة ..

ويجلسون يتسامرون , وأبو عمر يقص عليهم قصص الأنبياء والصحابة رضى الله عنهم ..

.
.

ببيت أبو بكــر ..
على الساعة 1 ظهرا ..

الغداء جاهز ..
بسفــره يجتمع بها حرمتيه باسمه , وصايف , وعياله ..

هدى , لين , بكر , مشاري ..

أبو بكر: أجل بتشتغلين يا لين ..؟

لين: أي يا الغالي , أهم شيء أنك موافق ورا ضي عني , وهالشيء يكفي عندي ..

أبو بكر: الله يرضـى عليك يا بنتي ..

بكر: من أللي بيوديك ويجيبك ..؟

لين التفت له: أم عبد الاله أخت خالتي وصايف ..

أبو بكر , بكر: زين أجل ..

أم بكر ناظرت هدى: أكلي عدل يا هدى , علامه وجهك أصفر كذا .. !

هدى: أحس بتعب وألم ببطني ..

أم بكـر ناظرت أم هدى بفرحه , كنها تبشرها أن بنتها حامل .. !


وبعد الغداء الطيب , وبالجلسه النسوآنيه =) ~

أم هدى: أقول يا هدى , أجل يجيك الآم البطن دآئم هالأيام ذي ولا ..؟

هدى: أي يمه , مدري أيشبني , وغثيان بالصباح ..

أم هدى بفرحه: أجل مبروك يا يمه , أنتي حــامل ..

هدى يا أبتسامه: صدق يمــه , يعني أنا حامل !!

أم بكر بنفس فرحه أم هدى:أي يا هدى , مبروك حبيبتي ..

إلا بدخله لين , وبيدها صحن القهوة والحلا فيه وبا أبتسامه وهي تشوفهم فرحانين , وكل وحدة تضم الثانية : وش السالفة ؟ فرحوني معكن .. !!

أم هدى ألتفت لها: أختك هدى حــامل يا يمــه ..

لين بفرحه غامرة: مبروك يا أختي , اليوم حللتي يعني ..؟

هدى: لا , أنا ما حللت بس تجيني أعراض حمـل ..

لين: أها , على بالي أنك حللتي , تجي أعراض الحمل بس ما يندرا وش مصداقيتها ..

هدى با أهتمام: وش قصدك يا لين ..؟

لين مدت لها فنجان القهوة: أعني أمكن تكون اعراض حمل كاذبة , وإن شاء الله تكون مهيب كاذبة , وتحملين عشان أصير خاله بعد ..

هدى تغير معالم وجها: لا تتشــائمين تفائلي بالخير ..

لين: أنا مو أتشــائم يا خيه , بس حبيت أنك تكونين على بينه , عشان متفرحين حيــل وتنصدمين بعدين .. !

هدى بقهر: لا أنا حامل إن شاء الله , بس أنتي بعدي عن الموضوع ومن تشائمك ..

لين أستغربت من رده فعل أختها : يا هدى أنا مو قصدي شينه ..

هدى بحده قاطعتها: أنا عارفه قصدك زين , أنتي خايفه أني أنا أحمل لأنك أنتي عقيــم ..

لين أنصدمت من كلام أختها , وشالت حالها من المكان ..

أم بكر قامت ورى لين ..

أم هدى ناظرت , هدى بلوم : وليه هالكلام يا هدى ..؟

هدى بقهر: أنتي تراعينها لأنها مطلقة وعقيــم , وأنا دائم الشينه بنظرك ..

أم هدى بحزن: يا بنتي هي ما غلطت بس كلامك لها مابه لزمه ..

هدى مسكت شنطتها: وليه ما تقولين أن هي كلامها أللي مابه لزمه , على العموم لأني عارفه
أنك بتكونين معها منيب متكلمة , بس سمحي لي أنا بروح زوجي سعد ينتظرني , فمان الله ..


بالغرفــة ..
أم بكر فتحت الباب , وشافتها تبكي على السرير ..

كسرت خاطرها وجلست جنبها: يا لين كل ليه هالدموع يا بنتي ..؟

لين تمسح دموعها بعد محست بجيتها: هذا وهي أختي ,
ومن أمي وأبوي وتقول هالكلام ..!! وش خلت لكلام النــاس .. ؟

أم بكر مسحت على شعرها بحنيه: معليه يا بنتي , أمكن من الحمــل خلتها شوي حساسة ,
ولا تنسين أن زوجها مهوب بمقصر يضخ بعقلها بكلام ماله داعي عن أهلها .. !

لين ألتفت لها: هي أللي تسمح له يا خاله , ومظن هو له كلام , هي بس أللي تتكلم عنا , وتكرهني منيب عارفه ليه ..؟

أم بكر: لا تنسين أنك تزوجتي قبلها يا لين .. وهالشيء حزنها مرة لأنها الكبيرة
وأنتي الصغيرة , يعني المسألة مسأله عاطفة بس .. !

لين هزت راسها با الإيجاب ..



يتبــــع ~






لين هزت راسها با الإيجاب ..

أم بكر: وأنتي الله بيرزقك بالرجال الصالح أللي يقدرك , ويعوضك عن كل شيء حرمه منك طليقك , وراح تشوفين ..

لين : الله كريم ..

.
.
.

بعد صلاة المغرب , ببيت أبو ناصر ..

ناصر , وأبوه وامه جنب منال .. !

فواز: ممكن أتكلم معك با أنفراد يا منال ..؟

منال ناظرت أخوها با أبتسامه , على أساس بتاخذ العشرين ألف ..

أشرت لهم أنهم يطلعون .. !

فواز صار يناظرهم لما أختفو من نظره ..

منال با أبتسامه: أظنك قبل ما تجي , عارف بشروط الرده .. !

فواز: ومن قال أني بردك ..!

منال بصدمــة: وش قلــــت ..؟؟

فواز: أللي سمعتيه ..

منال: وليه جاي أجل ..؟

فواز: أحنا عندنا عيال , وأنتي منتي بصغيرة عشان تسوين سواتك ..

منال بقهر: أشوف أن يدك طالت علي , ورحت لعند أبوي ..

فواز بستغراب: طـــألت عليك !! وأنا بس دفعتك عني .. مع العلم أنك أنتي سبب هالشيء ..

منال رفعت حاجبها: وبعدين من قال أني أنا كبيرة , ترى به الآلف يتمنوني ..

فواز بسخريه: ليه مرحتي لهم ..؟

منال فركت بيدها بحسره: للآسف هذا حظي المقرود أللي رماك بحظي ..

فواز: الظاهر يا منال أنك تبين النهاية تكون أنفصال .. !

منال وقفت: للآسف الحياة معك بات شبة مستحيلة عندي ..

فواز: وش أللي مقصر فيه بحقك وبحق البيت ..

منال: بكــل شيء , عمري من خذتك ما شفت يوم حلو ..

فواز أبتسم با أستخفاف: بالفعــل , النساء أكثر حطبت نار جهنم , لأنكم تكفرن العشير ..

منال عطته ظهرها : لا تجلس تتفلسف علي ..

فواز وهو يأشر بصبعه السبابه: تصرفاتك , هل تصرفات وحدة تخاطب زوجها , ونعمه التربية ..

منال عطته نظره كنها تستحقره: رجاءا لا تفرع الموضوع , وقول وش تبي جاي , طالمة أنك جاي مو تنفذ شرطي ..

فواز: قصد أنا أللي بتشرط , أنك أما تتعدلين مثل الخلق , ولا كل واحد بطريق ..

منال بحده: الأختيار الثــاني أبرك من بخلـــك والسجــن أللي معيشني فيه ..

فواز جلس , لأنه حس أن بيعصب عليها , فخذ نفس عميق: وش أللي زاعجك بحياتك ..؟

منال: للأسف كل شيء , أي حاجة أسويها أو أقولها ما تعجبك , ولزوم تسوي لي سالفة مالها أول ولا تالي ..

فواز: هاتــي مثال ..؟

منال بحزن: من أجيب طاري السفــر ترفض على طول يمكن ما تقول لا , بس أساليبك تبين رفضك وأنزعاجك ,
ومصروفين ألفين ما تكفي , تطالبني أني أجلس معك ومع العيال ..
وأنا نفسي منك ومن عيالك طابت , كل حاجة فيهم نسخة مفصله منك ..
أساليبهم وكلامهم وحتى نظراتهم , ومبالغ لو قلت نفس تفكيرك ونمطه ..

فواز: لهدرجة تكرهيني يا منال ..؟

منال ألتفت له وبا أستخفاف: توكـ تسأل .. !
أنا من زمــان أكرهــك ولا أطيق , حتى شوفتك تجيب الحزن لي ..

فواز أنصدم من كلامها: أللي يسمعك يقول أني كل يوم ضاربك ضرب الحمير , وحارمك من الأكل
وزيارات أهلك وعزايمك , ووش مسوي لك أنا عشان تكرهيني هالقد ..؟

منال: أللي يسوي سواتك ذي , أنت تحسسه بغمته , وصعب أنه يجلس معك ..
وياليت تراقب تصرفاتك با الأول يا فواز , قبل ما تسأل وتتكلم .. !

فواز قام وهو يعدل شماغه الأحمر ويرفعه , توجه لها: والله أن غيرك يتمنــى عيشتك بس هاليوم حظ الشلقه والبلقه ..

طبعا العائلة الكريم , جالسين يتنسطون ورى الباب ..
وانفتح الباب ..
وبصدمة: بنتـــي شلقه وبلقه .. !!

فواز ناظرهم: زين أنكم جيتوا , عشان تشهدون على أللي بقوله ,
أنا يا منال ما قد من خذتك سألتك عن معاشك , ولا حتى سألتك وين تودينهم ..؟
لأن هالشيء ما يعنيني , وفوق معاشك أعطيك ألفيــن غير لوآزمك الثانية ,
وهم صوتك عالي وكلا صراخ ووسخه بنفسك ,
ولو أسمع كلامك وأسفر نانسي بسبب غيرتك الغبية , كان البيت مسكن للفيران وعقب دارهم ,
حتى يوم واحد ما تبين تجلسين مع زوجك أو عيالك .. !
ما حبيت أقول أنك مهملة بنفسك , وماعندك أسلوب بجميع الأمور معــي ,
عشان مجرح مشاعرك ..
بس هالمرة قلت , لأن خلاص عافـــك الخاطر للأسف ,
وعمي معيشك بدلال على بالك أن الزواج سفر وروحه وجيه , وسهرات وتعزم ..
والمشكلة الكبرى أهلك أن على بالهم أنك متزوجة بنك الراجحي , أو بنك الرياض ..
وأن عندي ملايين , وأنتو حتى النملة حلبتوها ..

ناصر قاطعه: منت بكفو تقول هالكلام لنا ولأختي ..

فواز ولا كنه يسمعه وكمل: ما قلتي لي ولا مرة , يعطيك العافية , ما قصرت ,
خيرك سابق , للأسف بس أنا بنظرك وبنظر أهلك أني مقصر وبخيـل , وأن كل شيء تقولينه لأهلك ..

منال بتوتر: أنا مقولهم شيء !
فواز كمل بسخرية وألم بجواته : ولا تظنين أني مدري أنك تقولين حق أبوك أني أحــب الرقدة .. !

منال بقوة عينه وقله أدب: وأنا ما كذبت , طفشت من كثر السباحة ,
وأنا لو بخليك على راحتك , أمكن باليوم أتسبح 3 مرات ..

أبو ناصر:لا تغصب بنتي على شيء ماتبيه ..

فواز بسخريه: أجل ذا كلام يا أبله منال تقولينه لأهلك , ونعـــم التربية والله .. ونعم التربية ياعمــي ( التفت له ) ..


يتبـــــع ~

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 28-04-2014, 03:34 AM
صورة هلالي~ الرمزية
هلالي~ هلالي~ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه بجنون احبك للكاتبه ساندرا


نزلي بارت الحماس بيذبحني ومنال ذي احسها هي بتاخذ لقب بجنون احبك بعد ماتتطلق من فواز
فواز من جد حبيته لاسلوبه بس مرات ينزل اسلوبه ولا هو تمام وتربيته لاولاد تمام ونعم التربيه
ونبغى بارت <<هذا الي فالح فيه

روايه بجنون احبك للكاتبه ساندرا

الوسوم
روايه
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
ودي أرتمي بحضنك وأقولك كلمة منك تكفيني ياعذابي/بقلمي يلوموني فيك... روايات - طويلة 31 29-05-2014 04:24 PM
روايه مدري أحس بالبرد ولا يسار صدري يرتجف / للكاتبه أوراق خريفية. Princess Reem أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 12 26-03-2012 09:53 PM
أحبك بس المشكلة أنك سعودي روايه رومنسيه ، جريئه ، فللاااااااااويه ، للمرجوجين فقط \ للكاتبه : بقآيا حلم بقآيا حلم ارشيف غرام 4 22-06-2011 01:37 AM
تحميل / روايه غرام وانتقام / للكاتبه نسايم نجد hala_1 ارشيف غرام 1 10-04-2011 01:49 PM
قصة المتشردة غلا النجوم أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 32 04-10-2009 12:16 AM

الساعة الآن +3: 11:39 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1