غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 27-04-2014, 09:13 PM
صورة سازي. الرمزية
سازي. سازي. غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
11302798202 روايه : الأسودُ يليقُ بكِ .


بسّم الله الرحمّن الرحيمّ ؛

السّلامُ عليكم ورحمّة الله وبركاتُه ()'

أسّعد الله أوقاتكُم بِكل خيّر ،








_




أحلامّ مستغانِمّي . .


؛

ما من قصة حب إلا وتبدأ بحركة موسيقية،قائد الأوركسترا فيها ليس قلبك، إنّما القدر الذي يُخفي عنك عصاه. بها يقودك نحو سلّم موسيقي لا درج له، مادمت لا تمتلك من سمفونية العمر لا "مفتاح صول"...ولا القفلة الموسيقية.
الموسيقى لا تُمهلك، إنها تمضي بك سِراعاً كما الحياة، جدولاً طرِباً، أو شلالاً هادراً يُلقي بك إلى المصب. تدور بك كفالس محموم، على إيقاعه تبدأ قصص الحب... وتنتهي.
حاذر أن تغادرك حلبة الرقص كي لا تغادرك الحياة.
لا تكترث للنغمات التي تتساقط من صولفيج حياتك، فما هي إلا نوتات...




مُلخصّها ؛


تدور حول حكاية عشق ورديّة حالمة، قصّة حب مليونير لبناني ناهز عمره الخمسين سنة، بدأ رحلته مع عالم المال والبذخ والثراء من البرازيل تزوج وأنجب ابنتين.

أعجبته مطربة جزائرية في السابعة والعشرين من عمرها شاهدها مصادفة في برنامج تلفزيوني فقرر أن تكون له. يبدأ طلال الذي جاهد ليثري محصوله الثقافي في الموسيقى والفن والشعر إلى وضع الخطة تلو الخطة للإيقاع بهذه الحسناء الجميلة التي ترتدي الأسود حدادا على مقتل والدها وأخيها خلال الاضطرابات التي شهدتها الجزائر في مطلع القرن الحالي.

من حصل على ثروته بالتخطيط والعمل والحركات المدروسة يضع خططا وقرارات وميزانية من مال للإيقاع بهذه الصبية في حبائله. أزهار ورسائل وشراء تذاكر حفلة لها ليستمع لها وحده.



يتبُع ()





























  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 27-04-2014, 09:22 PM
صورة سازي. الرمزية
سازي. سازي. غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه : الأسودُ يليقُ بكِ .


مُقتبسّات ؛










كان ولاؤها للحقيقة أولاً، وهي لا تملكها كاملة ، وتدري أن كل شيء كان ممكناً في وطن من فوق قبوره تبرم صفقات الكبار، وتحت نعال المتحكمين بمصيره يموت السذج الصغار”


***


لو كان لي الخيار بأن أختار لما كنت غير بائع للأزهار , فان فاتني الربح لا يفوتني العطر .


***


“زهرة التوليب البنفسجية لم يمتلك سرها احد . لونها مستعص على التفسير ، يقارب الاسود في معاكسته للالوان الضوئية . انها مثلك وردة لم تخلع عنها عباءة الحياة ، ثمة ورود سيئة السمعة تتحرش بقاطفها . . تشهر لونها وعطرها ، هذه ستجد دائما عابر سبيل يشتريها . ."لاتذهبي بقلبك كله" قال لها عقلها. لكنها ذهبت بقلبها كله .. وعادت بلا عقل”



***



نحن نملك دموعنا لا دموع من أحبّونا .. أمّا هي فلا تملك حتّى دموعها . ما يمنعها ليس خوفها من الإخفاق في بروفا البكاء ، بل ما أورثوها من كبرياء في مواجهة الدموع



***


“الحياء نوع من انواع الاناقة المفقودة . شئ من البهاء الغامض الذى ما عاد يُرى على وجوة الاناث .”


***



إنّ غزالاً في البيت ليس غزالاً بل دجاجة . لقد خُلقت الغزلان لتركض في البراري ، لا لتختبئ ، فالخوف من الموت .. موتُ قد يمتدّ مدى الحياة .


***


هل يبكي البحر لأنّ سمكة تمرّدت عليه؟ كيف تسنّى لها الهروب وليس خارج البحر من حياة للأسماك؟


***


“الأسهل ليس الأجمل " إذا كان الطريق سهلا فاخترع الحواجز ”


***


“في الحب ..كل هبة مكيدة .. وكل شهقة فرح هي مشروع تنهيدة


***


قلّما وجدت أحدا أتحدث معه بعمق , الذكاء فى النهاية تمرين , و أنا قضيت عمرى فى التمرّن على قمع ذكائى , حتّى لا يزيدنى شقاءً !


***



استيقظت على منظر الورود التي ازدادت تفتّحًا أثناء الليل . لولا أنّها تنقصها قطرات الندى لتبدو أجمل ،
فهكذا اعتادت رؤيتها في طفولتها في صباحات مروانة الباكرة .
تدري أنّ ما من أمل في أن يتساقط الندى على ورود المزهريّات
أو يحطّ على مخادع الفتيات الوحيدات
وحدها الورود التي تنام عارية
ملتحفة السماء
، مستندة إلى غصنها،
تحظى بالندى.





_









أهداء




سألتها :
والآن ..أتندمين على عشقٍ التهم تلابيب شبابك ؟
ردت بمزاج غائب :
كانت سعادة فائقه الاشتعال , لا يمكن إطالة عمرها كل ما استطعته إيقاد المزيد من النار .. لاطيل عمر الرماد من بعده

من أجل صديقتي الجميلة , التي تعيش على غبار الذهبي لسعادة غابرة , وترى في ألم كرامة تجمل العذاب ,نثرت كل هذه النوتات الموسيقية في كتاب .. علّني اعلمها
الرقص على الرماد.
من يرقص ينفض عنه غبار الذاكرة
كفى مكابرة .. قومي للرقص


احلام

















  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 27-04-2014, 09:22 PM
صورة قلب جريح :$ الرمزية
قلب جريح :$ قلب جريح :$ غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه : الأسودُ يليقُ بكِ .


رائعة كمليها بلييييييييز

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 27-04-2014, 09:24 PM
ششههد ششههد غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه : الأسودُ يليقُ بكِ .


جميييييييييييييلةةة

كمممملي


تعديل ششههد; بتاريخ 27-04-2014 الساعة 09:33 PM.
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 27-04-2014, 09:30 PM
صورة سازي. الرمزية
سازي. سازي. غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه : الأسودُ يليقُ بكِ .


الحركة الأولى

" الاعجاب هو التوام الوسيم للحب "


كبيانو أنيق مغلق على موسيقاه , منغلق هو على سرّه.
لن يعترف حتى لنفسه بانه خسرها . سيدّعي انها هي من خسرته,
وانه من أراد لهما فراقاً قاطعاً كضربة سيف, فهو يفضل على حضورها
العابر غياباً طويلاً , وعلى المتع الصغيرة أملاً كبيراً , وعلى الانقطاع المتكرر
قطيعة حاسمة .
لشدة رغبته بها , قرر قتلها كي يستعيد نفسه ,واذ به يموت معها , فسيف العشق كسيف الساموراي . من قوانينه اقتسام الضربة القاتلة بين السياف والقتيل .

كما ياكل القط صغاره , وتاكل الثورة أبناءها , يأكل الحب عشاقه . يلتهمهم وهم جالسون إلى مائدته العامرة . فما أولم لهم إلا ليفترسهم .
لسنوات يظل العشاق حائرين في أسباب الفراق . يتسائلون : أحد يشتبه في الحب , أو يتوقع نواياه الاجرامية . ذلك ان الحب سلطان فوق الشبهات . لوى انه يغار من عشاقه . لذا يظل العشاق في خطر كلما زايدو على الحب حباً .










_



















كان عليه اذاً أن يحبها أقلّ, لكنه يحلو له أن ينازل الحب ويهزمه أغداقاً. هو لا يعرف للحب مذهباً خارج التطرف , رافعا سقف قصته إلى حدود الأساطير . وحينها يضحك الحب منه كثيرا . ويرديه قتيلا , مضرجاً باوهامه .

أخذ غليونه من على الطاولة وأشعله بتكاسل الأسى .
إنها إحدى المرات القليلة التي تمنى فيها لو أستطاع البكاء , لكن رجلاً باذخ الالم لا يبكي . لفرط غيرته على دموعه , اعتاد الاحتفاظ بها وهكذا غدا كائناً بحرياً من ملح ومال .

هل يبكي البحر لان سمكة تمردت عليه ؟
كيف تسنى لها الهروب وليس خارج البحر من حياة للاسماك ؟
قالت له يوماً " لاأثق في رجل لا يبكي "
اكتفى بأبتسامة .
لم يبح لها أنه لا يثق في أحد . سلطة المال , كما سلطة الحكم ,
لا تعرف الامان العاطفي . يحتاج صاحبها إلى ان يفلس ليختبر قلوب من حوله . أن تنقلب عليه الايام ليستقيم حكمه على الناس . لذا لن يعرف يوماص إن كانت قد احبته حقا لنفسه .

ذلك انّ الايام لم تنقلب عليه , بل زادته مذ افترقا ثراء كما لتعوضه عن خساراته العاطفيه بمكاسب مادية .

هو يرتاب في كرمها . يرى في إغداقها عليه مزيدا من الكيد له .
أوليست الحياة انثى . في كل ما تعطيك تسلبك ماهو أغلى ؟

يبقى الأصعب , ان تعرف ماهو الاغلى بالنسبة إليك . وان تتوقع ان تغير الأشياء مع العمر ثمنها .. هبوطاً او صعوداً





حين شاهدها لأول مرة تتحدث في حوار تلفزيوني , ما توقع لتلك الفتاة مكانة في حياته , فلا هو سمع باسمها يوما , ولا هي كانت تدري بوجوده . لكنها عندما أطلت قبل أيام , كان واثقاً أنها لا تتوجه لسواه فما كانت أبهتها الا لتحديه

غادرت حياته كما دخلتها من شاشة تلفزيون . لكأن كل شيء بينهما حدث سينمائيا في عالم افتراضي . وحده الألم غدا واقعا يشهد أن ما وقع قد حدث حثا
.
عزاؤه أنها لا تسمع لحزنه صوتاً وحده البحر يسمع أنين الحيتان في المحيطات ° لذا
لن تدري أبدا حجم خسارته بفقدانها . هل أكثر فقرا من ثري فاقد الحب ؟

قال لها يوما بنبرة مازحة حقيقة اخرى " تدرين ..لا أفقر من امرأة لا ذكريات لها " . لم تبد قد استوعبت قوله , أضاف : " كانت النساء , قبل أن توجد المصارف " يخبئن ما جمعن على مدى العمر من نقود ومصاغ في الوسادة التي ينمن عليها , تحسبا لأيام العوز والشيخوخة . لكن أثرى النساء ليست التي تنام متوسدة ممتلكاتها بل من تتوسد ذكرياتها "

كانت أصغر من أن تعي بؤس أمرأة تواجة أرذل العمر دون ذكريات جميلة .
كيف لفتاة في السابعة والعشرين من العمر ,أن تتصور زمناً مستقبليا يكون فيه جليسها ماضيها ..

أوصلته عزلته الى هذه الاستنتاجات . غالبا ما يعود الي وكره . يرتكب ذكرياته , كما لو كان يرتب ملفاته . هو اليوم هناك ليعد خساراته

لقد أفقره بُعدها . لكنه ليس نادما على ما وهبها خلال سنتين من دوار اللحظات الشاهقهة , وجنون المواعيد المبهره . حلق بها حيث لن تصل قدمها يوما . ترك لها إلى آخر أيامها وسادة من ريش الذكريات , ما توسدتها الا وطارت احلامها نحوه .
فقد وهبها من كنوز الذكريات ما لم تعشه الأميرات , ولا ملايين النساء اللائي جئن العالم وسيغاددرنه من دون أن يختبرن ما بقدرة رجل عاشق ان يفعل

هكذا هو مع كل أمرأة احيها , حيثما حط رحاله , استحال على رجل أن يطأ مضاربه . فلتحب بعده ما شاءت

ما يندم عليه حقا , ليس ما وهبها , بل ما باح به لها . لم يحدث أن استباحت أعماقه إمرأة . كان غموضه إحدى سماته , وصمته جزءا من أسلحته


لعلها كانت التاسعة مساء حين رآها لأول مرة
كان في مكتبه , قد انتهى يومها من متابعة نشرة الأخبار , منهمكا في جمع أوراقه استعدادا للسفر صباحا , حين تناهى الى سمعه صوتها في برنامج حواري ليس من عادته متابعته

كانت شظايا جمل تصله من كلامها , ثم راحت لهجتها المختلفة تستوقف انتباهه , لهجة غريبة , منحدرة من ازمنة الفلامنكو ., توقعك في شراك إيقاعها
وجد نفسه في النهاية يجلس لمتابعتها .

راح يشاهد بفضول تلك الفتاة , غير مدرك أنه فيما يتاملها كان يغادر كرسي المشاهد ويقف على خشبة الحب .
لفرط انخطافه بها ، ما سمع نبضات قلبه الثلاث التي رفع الستار عن مسرح الحب ، معلنا دخول تلك الغريبة إلى حياته








_


















روايه : الأسودُ يليقُ بكِ .

الوسوم
الآسودُ , يليقُ , روايه
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
كلي عذاب / كاملة عذآب الروح روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 179 07-01-2016 07:23 AM
كل وحده تقول اول روايه قرتها عناد انثى ارشيف غرام 1 21-04-2012 03:27 PM
روايه عمانيه/أحرف مطمورة بين طيات الورق عمانيه وأفتخر ارشيف غرام 4 15-09-2011 09:22 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-05-2011 10:18 PM
روايه اباحيه لتحميل فتوووا نقاش و حوار - غرام 2 18-05-2011 11:44 PM

الساعة الآن +3: 02:16 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1